الخميس، 27 مارس، 2014

موسوعة (شعراء العربية ) 3 شعراء العصرالاموي تاليف فالح نصيف الحجية القسم







                                            11
                          الطرماح                                     
الحكم بن الحكيم  الطائي



         هوابو نفرالحكم بن الحكيم بن الحكم بن نقر بن قيس بن جحدر بن ثعلبة بن عبد رضا بن مالك بن أمام بن عمرو بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيى.

 والطرماح كنيته  غلبت على اسمه  فقيل الشاعرالطرماح  حتى غلبت على اسمه  وعرف بها
 واستعملها هو في شعره  فقال :

أنا الطرماح  فاسأل بي بني ثعل               
                         قومي إذا اختلط التصدير بالحقبِ

وكني ابو نفر و ايضا ابو ضبيبة

       وكلمة  الطرماح لغة:  تعنى الطويل او المرتفع ويقال  طرمح البناء أي اطاله  ورفعه  وفي لغة طي  تعني ( الحية  الطويلة ) ثم أطلقت مجازاً على كل من  يرفع رأسه  تبخترا وزهواً.   وربما  كني بالطرماح منها  استنادا لهذا المعنى حيث كان معتدا بنفسه مزهواً بها وقيل ان من  خصاله الكبر والفخر والتعالي وفي نفسه علوا وزهوا.

         وقد ذكر الاصفهاني في كتابه الاغاني حالة تؤيد ذلك  قال انها رويت  عن الشاعر ابي تمام الطائي:

(مر الطرماح بن حكيم في مسجد البصرة وهو يخطر في مشيته.
فقال رجل : من هذا الخطار؟
 فسمعه  فقال:أنا الذي أقول:

لقد زادني  حباً  لنفسي  أنني                           
 بغيضٌ إلى كل امرىءِ غير طائل     

وقيل  كني بالطرماح لقوله :       
                            

ألا أيها الليل الطويل الا اصبحي                       
  وما الاصباح  منك  بأروح         

 
بلى  إن للعينينِ في الصبح راحةً                                      
بطرحهما طرفيهما كل مطرح    

               ولد في بلاد الشام ثمّ انتقل إلى الكوفة      
        
  نشأ  الطرماح  في بيت شرف وعز ومجد في قومه طيى . وطيىء قبيلة ذات عز قديم لما لديها من مآثر ومكارم في الجاهلية والاسلام ومن خطر وشأن بين  القبائل العربية  وما حققه هذا  المجد  له  من رفعة ومكانة بين الناس. فيدل بهذه المكانة  ويفخر بها وقد انعكس ذلك على نفسيته  وبما  يحس به  في  قرارة  نفسه المتعالية  من خطر في المجتمع  الذي عاشه وما حققه له من رفعة ومكانة بين الناس  في شعره  يقول:

لقد زادني حباً لنفسي أنني                                                   
 بغيض إلى كل امرىء غير طائل               

إذ ما رآني قطع الطرف بينه                                                 
          وبيني   فعل  العارف  المتجاهل             

ملأت عليه الأرض حتى كأنه                                                ا
  من الضيق في عينيه كفة حابل              
وإني شقيٌّ باللئام ولا تــــــرى
                                    شقياً من عِطف امرئ غير واصلِ
إذا ما رآه الكاشحون ترمّــزوا
                                    حــذارا وأومـــــــوا كلهم بالأناملِ

      ولعلنا  نجد في هذه الخصلة من طبع الطرماح  وإحساسه  بعظمته قويٌّ  صادقٌ  وإحساسُ  من يؤمن بما يقول. وهو كثيراً ما  يوجّه التهديد في مجال فخره إلى خصومه  ويُطالبهم بأن يمتنعوا عن هجائه  فإنّه إذا ما غضب لا يستطيع احد حمل غضبه وولوجه في الشرّ والأذى ويكون عسيرا  وهو نعم المرء لأصدقائه  لا يظلمهم  يقول:
فإن أشمط فلم أشمط لئــــــــيماً
                                            ولا متخشعاً للنــــــــــــــائبات
ولا كِفْلَ الغروسة شاب غِمْــراً
                                             أصـمّ القلب حشويّ الـطـّـيات
أنا ابن الحرب ربتني ولـــــيداً
                                           إلى أن شبتُ واكتهلت لـداتـــي
وضارستُ الأمور وضارستني
                                            فلم أعْجزْ ولــم تضعف قـناتي
لعل حلومكم تأوي إليـــــــــــكم
                                           إذا شمّرتُ واضطرمت شذاتي   
         

كان في طبع الطرماح حدة وزهو يحس  بنفسه الكبر والاستعلاء يقول :

أنا الشمس لما أن تغيب ليلها                                            
                         وغارت فيما تبدو لعين نجومها                
        
تراها عيون الناظرين إذا بدت                                           
                           قريباً ولا يسطيعها من يرومها


أجر خطايا في معد وطيىء                                              
                           وأغشمها  فلينه نفساً حليمهاً

الا ان نشأة  الطرماح  فيها اختلاف لدى  مؤرخي الادب العربي وتضاربت اقوالهم فهناك من  يحسب  ان نشأته عراقية  فهذا الاصمعي البصري  يروي  عن شعبة بن الحجاج  انه سال الطرماح عن  نشأته  فاجابه  ان نشاته با رض السواد  وارض السواد هي العراق  وفي ذلك يقول الطرماح :                                                             
                                                       
طال في شط نهروان اغتماضي                          
              
والنهروان  نهر  كان موجودا في العراق  ولاتزال اثاره موجودة لحد ظاهرة  هذه اللحظة                                                       
 ويؤيده الراي ابن قتيبة  في الشعراء  إذ ذكر أن   الطرماح  نشأ بالسواد                                                   .
    بينما  يذهب  ابن عساكر  انه :                                     
(   شامي المولد والمنشأ  كوفي الدار )

  وكذلك  الاصفهاني في كتابه الاغاني حيث جاء فيه:   

 (  ومنشؤه بالشام. وانتقل إلى الكوفة بعد ذلك مع من وردها من جيوش أهل الشام )  

وانه ايضا  نقل  عن ابن قتيبة:

الرواية التالية:

(فقيل للكميت: لأعجب من صفاء ما بينك وبين الطرماح على تباعد ما يجمعكما من النسب والمذهب والبلاد، وهو شامي قحطاني  وأنت كوفي نزاري)     
                                   
 بينما يذكر الجاحظ في البيان والتبيين:
(وكان الكميت يتعصب لأهل الكوفة  وكان الطرماح يتعصب لأهل الشام )

 الا اني ارى  ومن خلال دراستي لشعره انه عراقي النشأة والسكن فسواء ولد  بالشام ام بالعراق فقد سكن الكوفة  واستقر بها او باطرافها  فكان يظهرعليه انه بدوي النشأة والكلام  وقد  ظهرذلك في شعره  اما هواه  فهو شامي الراي  والهوى  يقول  :               :  
                 
 إذا الشام لم تثبت منابر ملكه                             
                                        وطدنا له أركانه فاستقرت        
وقوله   :                                                         
                                    :
في عزنا انتصر النبي محمد                           
                                     
                                                  وبنا تثبت في دمشق المنبر           
 و كذلك قوله للفرزدق :                                                 
                              
ونجّاك من أزد العراق كتائب                                         
 لقحطان أهل الشام لما استهلّت

       وقصد  الشاعر بلاد  فارس في   شبابه   تاركا  دياره وأهله وزوجته  مبتغياً معيشة أفضل في كرمان   ورزقاً أوفر  وحياةً أرغد  يصور لنا سأمه وضجره وتخوّفه، فيبدو لنا حزينا يشكو لوعة الفراق  وحرقة الأشواق  فقد أمضى في (كرمان) حولاً أرّقته أيّامه  وأذاقته مرّ العذاب والغربة  والحنين إلى الديار  بل هي سمة من سمات الشّاعر في حياته  يقول:
لئن قرَّ في كرمان ليلي فربـّمــا
                                          حلا بــين تلِّيْ بابلٍ فالمضيَّحِ
كفى حَزَنَاً يا سلمَ أن كان ذاهبا
                                          بكرمانَ بي حولٌ ولم أتسرَّحِ

    فيضطر لترك بلاد فارس عائدا إلى الكوفة ويستقرّ فيها  ومن ثم رحل إلى واسط  قاصدا خالد القسري  من أجل العطاء  ويبدو أنَّ الطرمّاح كان يختلف إلى خالد مرّةً كلَّ عامٍ  فهو يخاطبه:
إنّي امرؤ لك لا لغيرك ما أَنِي
                                       منكم أشيم قـصــاوبَ الأمطار
أرجو  وآمل  كلّ  عام  نفحـــــةً
                                        منكم  تدقّ  خطائـــــر الإقتار

           شهد الطرماح بعضاً من الخصومات القبليّة  حيث كان الشعراء يتعصّبون لقبائلهم  فكانت مهاجاة الطرماح والفرزدق.
قال الفرزدق:
أتاني ورحلي بالمدينة وقعة
                                                لآل تميم أقعدت كلّ قائم
 فانشد الطرماح  قصيدته التي مطلعها:
لولا فوارسُ مذحج ابنة مذحج
                                        والأزدُ زعزع واستبيح العسكرُ

        وقيل احتدم الهجاء بين الطرمّاح والفرزدق بعد ثورة يزيد بن المهلب  إذ كانت هذه الثورة أمل القحطانيين بعامتهم، وانتصارها يعني القضاء على القيسيّة مما جعل  تميم تتحالف  مع القيسية  واتفقتا على إخمادهذه الثورة  مما حدى  بالطرماح ان  يهجو تميماً أقذع الهجاء ويصفهم بالذلّ والهوان  وكيف أنّهم قبلوا حكم يزيد بن المهلب  يقول:

بأيّ بـــــــــــــلاد تطلب العزّ بعدما
                                            بمولدها هانت تمــــــــــــيم وذلتِ
ونجّاك من أزد الـعــــــراق كتائبٌ
                                              لقحطان أهل الشام لما اســــتهلتِ
هــــــم الفاتقون المراتقون وأنــــتمُ
                                               عضاريط للسوءات حيث استحلتِ
ويفتُقُ جانبينا ونرتــــــــــق فـــتقه
إذا ما عظيمات الأمــور استــجلت        

وفي قصيدة اخرى  يقول :                                      
                                       
ولوحان وِرْدُ تميم ثمّ قيل لــهـــا
                                            حوض الرسول عليه الأزد لــم ترد
أو أنزل الله وحـيــــــــاً أن يعذبها
                                                إن لم تعد لقتال الأزد لم تـــــــعد
لا عزّ نصر امرئ أضحى له فرس
                                                 على تميم يريد النصر من أحد
لو كان يخفى على الرحمن خافية
                                                 من خلقه خفيت عنه بنو أســـد
         ومن الملاحظ  ان الطرماح  كان  شديد الفخر بقومه وبنفسه وفي ديوانه كثيرة قصائده قي ذلك  فهذا الشعور وثيق الصلة بحبّ كلّ الشاعر لنفسه وفخره بها  إذ نجده مصوراً تصويراً واضحاً في شعره فقد كان الطرمّاح تيّاها فخوراً بحبّ نفسه وبقومه   يقول:

إِنِّي صَرَمْتُ مِنَ الصِّبا آرَابي
                                                  وسَلَوْتُ بَعْدَ تعِلَّة ٍ وتَيابي 
أزْمَانَ كُنْتُ إذا سَمِعْتُ حَمامَة
ً                                                 هَدَلَتْ بَكَيْتُ لِشائِقِ الأطْرابِ 
مجدٌ أناخَ أبوكَ في بذخاتهِ
                                                 طُول.... واهل مفْرَع الأَطْنابِ 
بيتٌ بجيحٌ في قماقمِ طيىء
ٍ                                                   بَخٍّ لذِلِكَ عِزُّ بَيْتٍ رَابي 
بيتٌ سماعة ُ والأمينُ عمادهُ
                                                والأثرمان وفارسُ الهلاّبِ 

عمي الذي صبحَ الجلائبَ غدوة
ً                                                 في نَهْرَوانَ بِجْفَلٍ مِطْنابِ 

وأبو الفَوَارِسِ مُحْتَبٍ بِفِنَائِهِ
                                                نفرُ النفيرِ، وموئلُ الهرّابِ 

فَهُناكَ، إِنْ تسْألْ تَجِدْهُمْ والِدي
                                              وهُمُ سَناءُ عَشِيرَتي ونِصَابي

يَهْدِي أوائِلَها، كَأنَّ لِواءَهُ
                                                 أوْهَتْ مَفارِقَ هامَة ِ الكَذَّابِ 

وعلا سجاحاً مثلها، فتجدلتْ،
                                                      ضَرْباً بكُلِّ مُهَنَّدٍ قَضَّابِ 

يومَ البُطاحِ، وطيىء ٌ تردي بها
                                                جُرْدُ المُتُونِ، لَوَاحِقُ الأقْرابِ 

يَصْهَلْنَ للِنَّظَرِ البَعِيدِ كَأنَّها
                                                   عِقْبَانُ يَوْمِ دُجُنَّة ٍ وضَبابِ 

بل أيها الرجلُ المفاخرُ طيئاً
                                                أعزبتَ لبّكَ أيّما إعزابِ 

إِنَّ العَرَارَة َ والنُّبُوحَ لِطَيِّىء
ٍ                                             والعزَّ عندَ تكاملِ الأحسابِ 

     توفي  الطرماح  عام \ 102 هجرية – 722 ميلادية  وقيل في عام \105  بينما  يذكر  الدكتور  شوقي ضيف انه توفي في 112 هجرية –732ميلادية.

 
 ومن روائع شعره  هذه القصيدة  أيضا:

لِمَنْ دِيَارٌ بهذا الجِزْعِ مِنْ رَبَبِ
                                            بينَ الأحزّة ِ منْ هوبانَ فالكثبِ 

تِلْكَ الدِّيَارُ الَّتي أَبْكَتْكَ دمْنَتُها
                                          فالدَّمْعُ مِنْكَ كَهَزْمِ الشَّنَّة ِ السَّرِبِ 
أَكْنَافَهُ  خَلَقٌ  مِنْ  دُونِهِ  خَلَقٌ
                                          كالرَّيْطِ نَشَّرْتَهُ ذِي الزِّبْرِجِ الهَدِبِ 

لمّا أسّتْ بهِ ريحُ الصّبا، ومرتْ
                                               لَبُونَهَا، وَجَدُوهَا ثَرَّة َ الشَّخَبِ 

لا يعلمُ النّاسُ منْ ليلَى وذكرتِها
                                       مَا قَدْ تَجَرَّعْتُ مِنْ شَوْقٍ ومِنْ طَرَبِ 

يا لَيْلَ إِنِّي، فكُفِّي بَعْضَ قِيلِكِ لي
                                           مِنْ طَيِّىء ٍ ذُو مَنَادِيحٍ ومُضْطَرَبِ 

أنَا الطِّرِمَّاحُ، فاسْأَلْ بي بَني ثُعَلٍ
                                              قَوْمي إِذَا اخْتَلَطَ التَّصْدِيرُ بالحَقَبِ 

جَدِّي أبُو حَنْبَلٍ، فَاسْأَلْ بِمَنْصِبِهِ
                                             أزْمَانَ أَسْنَى ، ونَفْرُ بْنُ الأَغَرِّ أبِي

لأمهاتٍ جرَى في بضعهنَّ لنَا
                                              ماءُ  الكرامِ رشاداً غيرَ ذي ريبِ 

شُمِّ العَرَانِينِ والأَحْسَابِ مِنْ ثُعَلٍ
                                             ومنْ جديلة َ، لا يسجدنَ  للصُّلُبِ 

معالياتِ عنِ الخزيرِ، مسكنُها
                                           أطرافُ نجدٍ منْ أهل الطّلحِ والكنبِ 

إذا السّماءُ لقومٍ غيرِنا صرمتْ
                                         عنانَها في الرّضا منهمْ وفي الغضبِ 

إِنْ نَأَخُذِ النَّاسَ لا تُدْرَكْ أِخِيذَتُنا
                                              أوْ نَطَّلِبْ نَتَعَدَّ الحَقَّ في الطَّلَبِ 

منّا الفوارسُ والأملاكُ، قدْ علمتْ
                                                عُلْيَا مَعَدّ، ومِنّا كُلُّ ذي حَسَبِ 

كعامرِ بنِ جُوينٍ في مركّبهِ
                                          أوْ مِثْلِ أَوْسِ بْنِ سُعْدَى سَيِّدِ العَرَبِ 

المنعمِ النّعمَ اللاتي سمعتَ بها
                                                 في الجاهليّة ِ والفكّاكِ للكُربِ 

أوْ كالفَتَى حِاتِمٍ إِذْ قَالَ: مَا مَلَكَتْ
                                            كفّايَ للنّاسِ نهبَى يومَ ذي خشبِ 

أوْ كابنِ حية َ لمّا طرَّ شاربُهُ
                                              أَزْمَانَ يَمْلِكُ أَهْلَ الرِّيفِ والقَتَبِ 

سادَ العِراقَ وأَلْفَى فِيهِ والِدَهُ
                                                  مطلّباً  بتراتٍ  غيرَ  مطّلبِ 

كَمْ مِنْ رَئِيسٍ عَظِيمِ الشَّأْنِ مِنْ مُضَرٍ
                                             ومِنْ رَبِيعَة َ نَائي الدَّارِ والنَّسَبِ 

قدْ باتَ زيدٌ إلى الهطّالِ قارنَهُ
                                                 مواشِكاَ للمطايا، طيّعَ الخببِ 

ليسَ ابنُ يشكرَ معتدّاً بمثلِهِمْ
                                            حتّى يرقّى إلى الجوزاءِ في سببِ 
د
طَابَتْ رَبِيعَة ُ أعْلاَهَا وأسْفَلَها
                                               ويشكرُ اللؤمِ لمْ تكثرْ ولمْ تطبِ 

نحنُ الرؤوسُ على منهاجِ أوّلِنا
                                        مِنْ مَذْحِجٍ، مَنْ يُسَوِّي الرَّأْسَ بِالذَّنَبِ؟ 

**********************************









                                                          12




                  العرجي 
 



        هو محمد  بن عبد الرحمن الاموي وهو  من احفاد  الخليفة
  الراشد  عثمان  بن عفان  ولقب  بالعرجي  نسبة الى  محل  ولادته   حيث  ولد في موضع يقال له ( العرج ) قرب الطائف في بيت  شرف وغنى  لذا نشأ في  حالة ميسورة من  الترف والعبث  ومطارة النساء.  تغزل  بنساء  كثيرات  من حرائر الناس وقيل كان  يغتنم  مواسم الحج  او غيرها  للتغزل  بمن  تعجبه  منهن  شانه  شان عمر بن ابي ربيعة المخزومي الا ان الاخير اكثر منه شهرة واكثر مغامرات  واشد  تغزلا وارق شعرا  واشعر منه في هذا الباب يقول :

      يوسدني جسم المرافق تارة
                                 جبايرها عضت بهن المعاضد

      يفد ينني  طورا  وضممني تارة
                                كما ضم مولودا الى النحر والد

    يقلن الا تبدي الهوى يستزدنني
                            وقد يستزاد ذو الهوى  وهو جاهد


         كان من أوسط  قريش نسباً  وأكمل فتيانها خَلْقاً وخلُقاً  وكان كريماً سخياً جم المروءة .. فقد أصابت الناس مجاعة في عهده  فقال للتجار : أعطوا الناس وعليّ ما تعطون  فلم يزل يعطيهم ويطعم الناس حتى أخصبوا وانتهت المجاعة  .

      وكان من الفرسان المعدودين مع مسلمة بن عبد الملك في غزوة القسطنطينية وابلي بلاء حسنا وانفق فيها انفاقا كثيرة فقد باع أموالاً عظيمة كانت له  وأنفقها كلها في سبيل الله حتى نفدت .

         وقد  تطلع  إلى ما يطمح إليه أمثاله من الشباب، وأراد – وهو حفيد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه – أن  تكون  له في دولة بني أمية منزلة تلائم نسبه  وسجاياه  وتكافئ  بلاءه وجهاده في سبيل الله . الا انه لم يفلح  إذ لم تنفعه عند بني أمية مؤهلاته  وسابقاته  في الخير  كما  لم تنفعه قرابته من عثمان  رضي الله عنه فاضطر العرجيّ أن  يعود إلى  الحجاز  يائساً  محزوناً –  وأن  ينكب على  حياة  اللهو والمجون لعله  يجد فيها متنفساً عن يأسه  وإذا به  يتحول  شيئاً  بعد شيء  إلى رجل  شديد  النقمة على الناس  ينصرف عنهم  ما  صرفه اللهو والعبث  فإذا اضطر إلى مواجهتهم  لم  يجدوا  منه  خيراً  وهم الذين عوّدهم بالأمس على أن  يجدوا  عنده الخير كل الخير .

       وكان العرجي  شاعراً بارعاً  تتبع  خطوات  عمر بن أبي ربيعة  ثم  العرجيّ ما لبث أن استغل غزله الصريح في إيذاء والي مكة محمد بن هشام المخزومي  منتقماً بذلك من بني أمية  إذ  كان  الوالي  خالاً للخليفة هشام بن عبد الملك  فكان العرجي  يتغزل  بأم الوالي وزوجته ويدفع بهذا الغزل إلى المغنين لينتشر بين الناس . ومما قال فيها :

عوجي علينا ربة الهودج
                                   انك  ان لا  تفعلي  تحرجي

 اني   اتيحت   لي   يمانية
                              احدى بنات الحارث  من مذحج

 نلبث   حولا   كاملا   كله
                                  ما  نلتقي  إلا   على  منهج

       فما  كان  من الوالي وهو خال الخليفة  الاموي  الا  ان سعى  للإيقاع  بالشاعر والانتقام  منه  حيث أودعه  السجن وعذبه  اليما حيث  ضربه  بالسوط  وحلق  رأسه  وصبّ  عليه  الزيت  ثم  أبقاه  في السجن  تسع سنين إلى أن مات  فيه وهو او شاعر قرشي  يعذب ويهان ويفعل فيه  هذا الفعل الاليم   .

        وقيل  كانت أشعاره  تتوالى من السجن  شاكية ما يلقى من ظلم وعذاب  وهي  تفيض  بالألم والحسرة  وعبثاً  كان يستنجد بأهله  كي يغضبوا  له  وينصروه  فلم يلتفت أحد منهم إليه . حتى إذا أيقن  أن أهله قد ضيّعوه، وأنه سيموت  بين  جدران السجن أطلق من أعماقه صرخة  مدوية، ظلت تتردّد باسماع  الدهر  وتهتز لها أفئدة الناس حزناً وأسىً فقد  أضاع نفسه وضيّعه أهله    لاحظ اليه  يقول :

أضاعوني وأيَّ فتى أضاعوا  
                                   ليومِ  كريهةٍ  وسِـداد  ثَغْـرِ

وصبرٍ عندَ معترَك المنايـا      
                                وقد  شرعَتْ أسنَّتَها   لِنَحْري

كأني لم أَكُنْ فيهم وَسيطاً     
                                ولم تَكُ   نِسْبتي في آل عَمْرِو

أُجَرَّرُ في الجوامع كُلَّ يوم     
                                ألا لله   مَظْلَمتي   وصَبْــري

       يتميز شعر العرجي  ككل الشعراء الغزليين  بوضوح العبارة وسهولة  اللفظ  غلب على  شعره  سرد  القصص الغرامية ومطاردة النساء

  ومن قصائده  في الغزل :

حُورٌ   بَعَثنَ   رَسُولاً   في   مُلاطَفَةٍ  
                               ثَقفاً   إِذا   أَسقَطَ    النَسَّاءَةُ   الوَهِمُ

إِلَيَّ   أَن   إِيتِنا   هُدءٍ   إِذا      غَفَلَت   
                                أَحراسُنا  إِفتَضَحنا  إِن  هُمُ  عَلِمُوا


فَجِئتُ  أَمشي   عَلى   هَولٍ     أُجَشَّمُهُ  
                                   تَجَشُّمُ المَرءِ  هَولاً  في  الهَوى كَرَمُ

إِذا  تَخَوَّفتُ   مِن   شَيءٍ   أَقُولُ     لَهُ  
                                  قَد  جَفَّ  فامضِ  بِما  قَد  قُدِّرَ  القَلَمُ

أَمشي   كَما   حَرَّكت   رِيحٌ     يَمانِيَةٌ   
                                  غُصناً مِنَ  البانِ  رَطباً  طَلَّهُ  الرِهَمُ

في حُلةٍ مِن  طِرازِ  السُوسِ    مُشرَبَةٍ    
                                   تَعفُو   بِهَدّابِها    ما    تُندِبُ  القَدَمُ

وَهُنَّ  في  مَجلِسٍ  خالٍ   وَلَيسَ     بِهِ   
                                   عَينٌ   عَلَيهِنَّ   أَخشاها   وَلا  بَرَمُ

لَما   بَلَغتُ   إِزاءَ    البابِ      مُكتَتِماً   
                                    وَطالِبُ  الحاج  تَحتَ   اللَيلِ مُكتَتِمُ

سَدَّدنَ  لي  أَعيُناً  نُجلاً  كَما    نَظَرَت   
                                     أُدمٌ   هِجانٌ   أَتاها   مُصعَب قَطِمُ

قالَت  كِلابَةُ   مَن   هَذا   فَقُلتُ     لَها   
                                  أَنا  الَّذي  أَنتِ  مِن  أَعدائِهِ زَعَمُوا

إِنّي  امرُؤلَجَّ  بي  حُبٌ     فَاحرَضَني    
                                    حَتّى   بَليِتُ   وَحَتّى شَفَّني السَقَمُ

لا   تَذكُرِيني    لِأَعداءٍ    لَو      أَنَّهُمُ   
                                مِن بُغضِنا أُطعِمُوا الحِمى إذن طَعِمُوا


فانعِمي    نَعمَةً    تُجزَي  بِأَحسَنِها   
                                   فَرُبَّما   مَسَّنى   مِن   أَهلِكِ   النِعَمُ

سِترُ   المُحبِينَ   في   الدُنيا      لَعَلَّهُمُ    
                                    أَن  يُحدِثُوا   تَوبَةً   فيها   إِذا   أَثُموا

إِذا   أُناسٌ   مِنَ   الآناسِ     جاوَرَهُم   
                                       تَذَمَّمُوا   بِاصطلاحٍ   بَعدَما  حُرِمُوا

هَذي   يَميني   رَهيناً   بِالوَفاءِ     لَكُم   
                                    فَارضى بِها وَلا نفِ  الكاشِح    الرَغَمُ

قالَت رَضِيتُ  وَلَكِن  جِئتَ  في    قَمَرٍ    
                                          هَلا  تَلَبَّثتَ   حَتّى  تَدخُلُ  الظُلَمُ

خَلَّت  سَبِيلي  كَما  خَلَّيتُ   ذا     عُذُرٍ    
                                     إِذا   رَأَتهُ    إِناثُ    الخَيلِ    تَنتَحِمُ

حَتّى   أَوَيتُ   إلى   بِيضٍ      تَرائِبُها   
                                    مِن  زَيِّها   الحَليُ   وَالحنّاءُ   وَالكَتَمُ

فَبِتُّ   أَسقي   بِأَكواسٍ    أُعَلُّ      بِها 
                                      أَصنافَ شَتّى  فَطابَ  الطَعمُ وَالنَسَمُ

يَجَعَلنَني    بَعدَ    تَسويفٍ     وَتَغديَةٍ   
                                      بِحَيثُ  يُثبِتُ  غُرضَ  الضَامِرِ الوَلَمُ

حَتّى   بَدا   ساطِعُ   مِلفَجرِ     تَحسبُهُ 
                                    سَنا   حَريقٍ   بِلَيلٍ   حِينَ   يَضطَرِمُ

كَغُرَّةِ الأَزهَرِ  المَنسوبِ  قَد    حُسِرَت  
                                    عَنهُ  الجِلالُ  تِلالاً   وَهوَ   مُصطَخِمُ

وَدَّعتُهنَّ    وَلا    شَيءٌ     يُراجِعُني   
                                  الا   البَنانُ   وَإِلّا    الأُعيُنُ    السُجُمُ

إِذا  أَرَدنَ  كَلامي  عِندَهُ     اِعتَرَضَت 
                                    مِن   دُونِهِ   عَبَراتٌ   فَاِنثَنى    الكَلِمُ

لَمّا     تَبَيَّنَّهُ     وَالوَجدُ        يَعطُفني   
                                     لِحُبِّهِنَّ     وَهُنَّ      الوُلَّهُ    الرُؤَمُ

تَمَيُّلَ   التِينِ   يَجري    تَحتَهُ      نَهَرٌ   
                                     يَغطى   وَتَرفَعُ   مِن   أَفنانِهِ  النَسَمُ

تَكادُ  ما  رُمنَ   نَهضاً   لِلقِيام     مَعاً   
                                       أَعجازُهُنَّ   مِنَ   الأَقطانِ  تَنقَصِمُ

يَخُونُها   فَوقَها   مَهضُةمَةٌ    صُوِيَت   
                                    كَما  تَخُونُ  عُكُومَ   المُثعِلِ  الخَضَمُ

مُستَتنشِداتٌ   وَقَد    مالَت    سَوالِفُها   
                                      إِلى  الوَلائِدِ   لا   غَيرَ  الهَوى أَلَمُ

لَمّا  رَأَيتُ   الَّذي   يَلقَينَ   مِن   كَمَدٍ    
                                       وَأَنَّ   آخِرَ   لَيلي   سَوفَ يَنصَرِمُ

لَبِستُ  ساجي  عَلى  بُرديَّ     مُنطَلِقاً   
                                  تَحتَ   الشَمالِ   وَفيها   قِطقِطٌ   شَبِمُ

لا مُسرِعَ المَشي مِن خَوفٍ وَلا    ثَبِطاً  
                                   كَاللَيثِ  أَبرَزَهُ  تَحتَ  الدُجى   الرِهَمُ

حَتّى   أَوَيتُ   إِلى   طِرفٍ    بِرابِيَةٍ     
                                      كَأَنَّهُ   مُعرَضاً   مِن    ساعَةٍ عَلَمُ

لا  يَكسِرُ  الطَرفَ  نَظّارٌ   يُقالُ   بِهِ    
                                    مِن  حِدَّةِ  الطَرفِ   لاستِيناسِهِ  لَمَمُ

كَأَنَّما     قَرصُ     نابيهِ       شَكِيمَتَهُ  
                                     قَرشُ المُدى  يَنتَحِيها  الجازِ وَالخذِمُ

ضافى السَبِيبِ  تَقُدُّ  الغُرضَ    زَفرَتُهُ    
                                      نَهدٌ  وَتَقصُرُ  عَن  أَضلاعِهِ  الحزُمُ




           **********************************


















                                13

                       الفرزدق البصري




           الفرزدق هو همام بن غالب  بن صعصعة  الدارمي  من قبيلة تميم ولد سنة  \21 هجرية  -- 658 ميلادية  في  بادية  البصرة  في منطقة  ( الكاظمة ) في الكويت  الحالية   ونشأ فيها في بيت  له شهرة كبيرة  ومنزلة عالية  رفيعة  في العز والجاه  والكرم والمال  فقد كان جده من رؤساء هذه  القبيلة  وكان لهذه المكانة تاثير على نشاته .
فقال الشعر في صباه  مفتخرا  في بيته وقبيلته .

       لقب بالفرزدق  لجهامة  وتغضن  ووجوم في وجهه لا يفارقه ولفظة الفرزدق تعني  الرغيف من الخبز فكانه رغيف خبز شعير  وقد مدح  قومه  وفخر  بهم  ومدح العلويين وافتخر بهم  متعصبا لهم  لكنه مدح  الامويين  تقيا  وخوفا  منهم  وقد  تعاون مع الشاعر الاخطل  في هجاء  جرير في النقائض .

          وقيل  ان الفرزدق  وجرير اصدقاء  ومن منطقة  واحدة  قريبين من  بعضهما  البعض   ومن قبيلة  واحدة ( تميم)  الا  في الشعر. فكان  الناس  يرونهم  يمشون  في الأسواق مع بعضهم  ولكن عندما  يأتي الشعر فكل منهم له طريقته وعداوته للآخر، انتهى تبادل الهجاء بينه وبين جرير  .

         توفي الفرزدق في البصرة   سنة \ 114 هجرية  --732 ميلادية

        يتميز  شعره  بقوة  الاسلوب  والجودة  الشعرية  وقد ادخل في الشعر العربي الكثير من الالفاظ  الغريبة وبرع في المدح والفخر والهجاء والوصف فهو  يميل  إلى إجادة  الفخر  وفخامة  اللفظ،  ودقة  المسلك  و صلابة  الشعر،وقوّة أسره الغريبة  .
         كان  في  مقدمة الشعراء  الأمويين  وصريحا جريئا  يتجلى ذلك بعود ة  له الفضل  في أحياء  الكثير من  الكلمات  العربية التي اندثرت.   و من قوله:
إذا مت فابكيني بما أنا أهله     
                                    فكل جميل  قلته فيّ يصدق
وكم قائل مات الفرزدق والندى 
                                  وقائلة مات الندى والفرزدق

        ومن اهم الفنون الشعرية التي انشد فيها :المدح والفخر  والهجاء والوصف  حيث كان وصفه جيدا وقد برع فيه  .
يقول في وصف ذئب \

        وا طلس عسال  وما كان صاحبا
                                         دعوت لناري  موهنا فاتاني

       فلما اتى قلت  ادن دونك  انني
                                       وياك  في  زادي   لمشتركان


ومن شعره هذه القصيدة ايضا –


وَلَمّا رَأيْتُ النّفْس صَار  َنَجِيُّها
                                   إلى عازِماتٍ مِنْ و َرَاءِ ضلوعي

أبَتْ نَاقَتي إلاّ زِيَادا ًوَرَغْبَتي،
                                      وَما الجُودُ مِنْ أخْلاقِهِ  بِبَدِيعِ

فَتىً غَيرُ مِفْرَاحٍ بِدُنْيَا يُصِيبُها،
                                      وَمِنْ نَكَباتِ الدّهْرِ غَير  ُجَزُوعِ 

ولمْ أكُ أوْ تَلْقَى زِياداً مَطِيّتي  
                                       لأكْحَلَ عَيْنَي صَاحِبي  ِهجُوعِ

ألا لَيْتَ عَبْدِيَّيْنِ   يَجْتَزرَانها،
                                         إذا بَلّغَتْني نَاقَتي ابنَ  رَبِيعِ

زِياداً، وَإنْ تَبْلُغْ  زِياداً فَقَدْ أتَتْ
                                         فَتىً لِبِنَاءِ المَجْدِ غَيْرَ مُضِيعِ

نَمَاهُ بَنُو الدّيّانِ في  مُشْمَخرّةٍ،
                                        إلى حَسَبٍ عِنْدَ السّمَاءِرَفِيعِ

وَكانَ خَليلي قَبْلَ سُلْطانِ  ما رَمَى    
                                         إلَيْهِ، فَما أدْرِي بِأيّ  صَنِيعِ

لَنَا يَقْضِينّ الله، وَالله  قادِرٌ    
                                        عَلى كلّ مَالٍ صَامِتٍ وَزُرُوعِ

وَلَوْلا رَجائي فَضْلَ كفّيكَ لم تَعدْ
                                        إلى هَجَرٍ  أنْضَاؤنَا   لرُجُوعِ

أمِيرٌ، وَذو قُرْبَى،وَكِلْتَاهُما لنا  
                                        إلَيْهِ مَعَ الدّيّانِ   خَيْر  ُشَفِيعِ

وَكَانَ بَنُو الدّيَّان  ِزَيْناً لِقَوْمِهِمْ
                                        وَأرْكَانَ طَودٍ   بِالأرَاكِ  مَنِيعِ

وَكانَ خدِيجٌ وَالنّجاشِيّ  ُمِنْهُمُ،
                                   ذَوَيْ طِعْمَةٍ في المَجدِ ذاتِ دَسيعِ

هِما طَلَبَا  شَعْرانَ حَتى حَبَاهُما
                                     بعَضْبٍ وَألْفٍ في الصِّرَار ِجميعِ

          وقيل ان الخليفة  هشام  بن عبد الملك بن  مروان ذهب  الى الحج  وبمعيته الشاعر  الفرزدق  ولكثرة  الحجيج  لم يفسح  للخليفة  وكان الزحام شديدا في الطواف ولاحظ الخليفة  شخصا  اخر تحف به  الناس  وتخلي  له  الطريق  في  الطواف اي تفضله  عليه   رغم  انه   خليفة  المسلمين  فعجب  منه  وسأل عنه  فاجابه  الفرزدق انه  الامام  زين العابدين  علي بن الحسين فقال  قصيدته في مدحه   والتي  تعد
 من روائع شعره.
 نقتطف منها هذه الابيات:-


هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ
                                 وَالبَيْتُ  يعْرِفُهُ  وَالحِلُّ وَالحَرَمُ

هذا ابنُ خَيرِ عِبادِ الله كُلّهِمُ
                                  هذ ا التّقيّ النّقيّ الطّاهِرُ العَلَمُ

هذا ابنُ فاطمَةٍ، إنْ كُنْتَ جاهِلَهُ
                                     بِجَدّهِ  أنْبِيَاءُ  الله  قَدْ خُتِمُوا

وَلَيْسَ قَوْلُكَ: مَن هذا؟ بضَائرِه
                                العُرْبُ تَعرِفُ من أنكَرْتَ وَالعَجمُ

كِلْتا يَدَيْهِ غِيَاثٌ عَمَّ نَفعُهُمَا
                               يُسْتَوْكَفانِ،   وَلا يَعرُوهُما  عَدَمُ

سَهْلُ الخَلِيقَةِ، لا تُخشى بَوَادِرُهُ
                             يَزِينُهُ اثنانِ: حُسنُ الخَلقِ وَالشّيمُ

حَمّالُ أثقالِ أقوَامٍ، إذا افتُدِحُوا
                                   حُلوُ الشّمائلِ، تَحلُو عندَهُ نَعَمُ

ما قال: لا قطُّ، إلاّ في تَشَهُّدِهِ
                                      لَوْلا التّشَهّدُ كانَتْ لاءَهُ نَعَمُ

عَمَّ البَرِيّةَ بالإحسانِ، فانْقَشَعَتْ
                                 عَنْها الغَياهِبُ والإمْلاقُ والعَدَمُ

إذا رَأتْهُ قُرَيْشٌ قال قائِلُها
                                    إلى مَكَارِمِ هذا  يَنْتَهِي الكَرَمُ

يُغْضِي حَياءً، وَيُغضَى من مَهابَتِه
                                        فَمَا  يُكَلَّمُ  إلاّ حِينَ يَبْتَسِمُ

بِكَفّهِ خَيْزُرَانٌ رِيحُهُ عَبِقٌ من
                                    كَفّ أرْوَعَ، في عِرْنِينِهِ شمَمُ

يَكادُ يُمْسِكُهُ عِرْفانَ رَاحَتِهِ
                                  ركن الحَطِيمِ إذا ما جَاءَ يَستَلِمُ

 الله شَرّفَهُ قِدْماً، وَعَظّمَهُ
                                   جَرَى بِذاكَ لَهُ في لَوْحِهِ القَلَمُ

أيُّ الخَلائِقِ لَيْسَتْ في رِقَابِهِمُ
                                        لأوّلِيّ   هَذا،  أوْ لَهُ  نِعمُ

مَن يَشكُرِ الله يَشكُرْ أوّلِيّةَ ذا
                                   فالدِّينُ مِن بَيتِ هذا نَالَهُ الأُمَمُ

يُنمى إلى ذُرْوَةِ الدّينِ التي قَصُرَتْ
                                عَنها الأكفُّ، وعن إدراكِها القَدَمُ

مَنْ جَدُّهُ دان فضْلُ الآنْبِياءِ لَهُ
                                       وَفَضْلُ أُمّتِهِ دانَتْ لَهُ الأُمَمُ

مُشْتَقّةٌ مِنْ رَسُولِ الله نَبْعَتُهُ
                                   طَابَتْ مَغارِسُهُ والخِيمُ وَالشّيَمُ

يَنْشَقّ ثَوْبُ الدّجَى عن نورِ غرّتِهِ
                             كالشمس تَنجابُ عن إشرَاقِها الظُّلَمُ

من مَعشَرٍ حُبُّهُمْ دِينٌ، وَبُغْضُهُمُ
                                    كُفْرٌ، وَقُرْبُهُمُ مَنجىً وَمُعتَصَمُ

مُقَدَّمٌ بعد ذِكْرِ الله ذِكْرُهُمُ
                                    في كلّ بَدْءٍ، وَمَختومٌ به الكَلِمُ

إنْ عُدّ أهْلُ التّقَى كانوا أئِمّتَهمْ
                          أوْ قيل: من خيرُ أهل الأرْض؟ قيل: هم

لا يَستَطيعُ جَوَادٌ بَعدَ جُودِهِمُ
                                     وَلا يُدانِيهِمُ قَوْمٌ، وَإنْ كَرُمُوا

هُمُ الغُيُوثُ، إذا ما أزْمَةٌ أزَمَتْ
                             وَالأُسدُ أُسدُ الشّرَى، وَالبأسُ محتدمُ

لا يُنقِصُ العُسرُ بَسطاً من أكُفّهِمُ
                                 سِيّانِ ذلك: إن أثَرَوْا وَإنْ عَدِمُوا

يُستدْفَعُ الشرُّ وَالبَلْوَى بحُبّهِمُ
                                     وَيُسْتَرَبّ بِهِ الإحْسَانُ وَالنِّعَمُ

 ومن شعر  الفرزدق هجاؤه  لجرير في النقائض  هذه الأبيات :

إنّ الذي سَمَكَ السّماءَ بَنى لَنَا
                                                     بَيْتاً، دَعَائِمُهُ أعَزُّ وَأطْوَلُ
بَيْتاً بَنَاهُ لَنَا المَلِيكُ ومَا بَنى
                                                  حَكَمُ   السّمَاءِ، فإنّهُ لا يُنْقَلُ
بَيْتاً زُرَارَةُ مُحْتَبٍ بِفِنَائِهِ 
                                              وَمُجاشِعٌ وَأبُو الفَوَارِسِ نَهْشَلُ
لا يَحْتَبي بِفِنَاءِ بَيْتِكَ مثْلُهُمْ
                                                   أبداً إذا  عُدّ الفَعَالُ الأفْضَلُ
مِنْ عِزِّهمْ جَحَرَتْ كُلَيبٌ بَيتَها   
                                                   زَرْباً   كَأنّهُمُ   لَدَيْهِ  القُمّلُ
ضَرَبتْ عَليكَ العنكَبوتُ بنَسْجِها
                                               وَقَضَى عَلَيكَ بهِ الكِتابُ المُنْزلُ
أينَ الّذِينَ بِهمْ تُسَامي دارماً     
                                                أمْ  مَنّ إلى سَلَفَيْ طُهَيّةَ تَجعَلُ
يَمْشُونَ في حَلَقِ الحَديدِ كما مَشتْ     
                                           جُرْبُ الجِمالِ بها الكُحَيلُ المُشعَلُ
وَالمانِعُونَ، إذا النّساءُ تَرَادَفَتْ،
                                                حَذَرَ السِّبَاءِ جِمَالُهَا لا تُرْحَلُ
الأكْثَروُنَ إذا يُعَدّ حَصَاهُمُ
                                                    والأكْرَمُونَ إذا يُعَدّ الأوّلُ
حُلَلُ المُلُوكِ لِبَاسُنَا في أهْلِنَا
                                              وَالسّابِغَاتِ إلى الوَغَى نَتَسَرْبَلُ
أحْلامُنَا تَزِنُ الجِبَالَ رَزَانَةً       
                                                   وَتَخَالُنَا  جِنّاً، إذا مَا نَجْهَلُ
فادْفَعْ بكَفّكَ، إنْ أرَدْتَ بِنَاءنا
                                              ثَهْلانَ ذا الهَضَباتِ هل يَتَحَلحلُ
وأنَا ابنُ حَنظَلَةَ الأغَرُّ    
                                           وَإنّني في آلِ ضَبّةَ، لَلْمُعَمُّ المُخْوَلُ
فَرْعانِ قَدْ بَلَغَ السّماءَ ذُراهُما   
                                                  وَإلَيهِما مِنْ كلّ خَوْفٍ يُعْقَلُ
يا ابن المَرَاغَةِ! أيْنَ خَالُكَ؟      
                                               خالي حُبيشٌ ذو الفَعالِ الأفضَلُ
خالي الذي غَصَبَ المُلُوكَ نُفُوسَهمْ    
                                                   وإلَيْهِ كَانَ حِبَاءُ جَفْنَةَ يُنْقَلُ
إنّا لَنَضرِبُ رَأسَ كُلّ قَبِيلَةٍ       
                                                     وأَبُوكَ خَلْفَ أتَانِهِ يَتَقَمّلُ
وَشُغِلتَ عن حَسبِ الكِرَامِ وَما بَنَوا
                                                إنّ اللّئيمِ عَنِ المَكَارِمِ يُشْغَلُ
إنّ الّتي فُقِئَتْ بِهَا أبْصَارُكُمْ              
                                              وَهي التي دَمَغَتْ أباكَ، الفَيصَلُ
وَهَبَ القَصَائدَ لي النّوابغُ إذْ مَضَوْا
                                              وَأبُو يَزِيدَ وَذو القُرُوحِ وَجَرْوَلُ
وَالفَحْلُ عَلقَمَةُ الذي كانَتْ لَهُ
                                                    حُلَلُ المُلُوكِ كَلامُهُ لا يُنحَلُ
فِيهِنَّ شَارَكَني المُسَأوِرُ بَعْدَهُمْ  
                                             وأخُو هَوَازِنَ وَالشّآمي الأخطَلُ
وَبَنُو غُدانَةَ يُحْلِبُون وَلَمْ يكُنْ
                                               خَيْلي يَقُومُ لها اللّئِيمُ الأعْزَلُ
فَلَيَبْرُكَنْ، يا حِقَّ، إنْ لمْ تَنتهوا 
                                                مِنْ مَالِكيَّ على غُدانَةَ كَلكَلُ
إنّ استرَاقَكَ يا جَرِيرُ قَصَائِدِي   
                                                مِثْلُ ادِّعَاءِ سِوَى أبِيكَ تَنَقَّلُ
وابنُ المَرَاغَةِ يَدَّعي مِنْ دارِمٍ   
                                                  وَالعَبْدُ  غَيرَ أبِيه  قَدْ يَتَنَحّلُ
لَيْسَ الكِرامُ بناحِليكَ أبَاهُمُ       
                                                     حتى تُرَدّ إلى عَطيّةَ تُعْتَلُ
وَزَعَمْتَ أنّكَ قَدْ رَضِيتَ بما بَنى
                                            فَاصْبِرْ فما لكَ، عَن أبيكَ، مُحَوَّلُ
وَلَئِنْ رَغِبتَ سوى أبيكَ لتَرْجِعَنْ
                                                  عَبْداً إلَيْهِ، كَأنّ أنْفَكَ دُمَّلُ
أزْرَى بجَرْيِكَ أنّ أُمّكَ لمْ تَكُنْ    
                                                إلاّ اللّئِيمَ مِنَ الفُحْولَةِ تُفحَلُ
قَبَحَ الإلَهُ مَقَرّةً في بَطْنِهَا
                                             مِنْهَا خَرَجْتَ وَكُنتَ فيها تُحمَلُ
وإذا بَكَيْتَ على أُمَامَةَ     
                                             فاستَمعْ قَوْلاً يَعُمّ، وَتَارَةً يُتَنَخّلُ
فاللّؤمُ يَمْنَعُ مِنْكُمُ أنْ تَحْتَبُوا
                                                 والعِزُّ يَمْنَعُ حُبْوَتي لا تُحْلَلُ
إني ارْتَفَعْتُ عَلَيْكَ كُلَّ ثَنِيّةٍ       
                                           وَعَلَوْتُ فَوْقَ بَني كُلَيبٍ من عَلُ
هَلاّ سَألْتَ بَني غُدانَةَ ما رَأوْا   
                                             حَيْثُ الأتَانُ إلى عُمُودِكَ تُرْحَلُ
كَسَرَتْ ثَنِيّتَكَ الأتَانُ، فَشاهِدٌ
                                               مِنْها   بِفِيكَ  مُبَيَّنٌ  مُستَقْبَل


               --------------------------------------





                                    14

                 الكميت الاسدي



        هو ابو المستهل  الكميت بن زيد بن خنيس بن مجالد بن ذؤيبة  بن قيس بن عمرو بن سبيع  بن مالك  بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن  أسد من مضر  .
                                                                                      
       ولد الكميت بن يزيد  الاسدي سنة \60 هجرية  في الكوفة وما ادراك ما كانت عليه  الكوفة عند ولادته وطفولته وشبابه  فقد  كانت مسرحا لصرا ع سياسي  بين الاحزاب  المتنافسة وصراع ديني بين الفرق الدينية والمذاهب المختلفة وصراع قبلي شديد بين القحطانية والعدنانية وصراع رابع  بين الكوفين والبصريين حول مسائل  النحو واللغة .
         في هذا الخضم من  الصراعات العنيفة المليئة بالاحدات نشأ  الكميت الاسدي  وتربى تربية  حسنة طيبة فدرس  اللغة العربية وادابها  وقواعدها  وألم بكل التواريخ والانساب  وتأثر بكل الخصومات  التي كانت موجودة انذاك  وخاض غمارها.
وقيل كان في الكميت عشر خصال لم تكن في شاعر :
كان خطيب اسد وكان فقيها  وحافظا للقرآن وثبت الجنان  كاتباً حسن الخط وكان نسابة وكان جدلاً وهو اول من ناظر في الشعر  وكان رامياً لم يكن في اسد أرمى منه وكان فارساً وكان سخياً دينّاً

         فقد تعصب للمضرية على القحطانية ورد على الشاعر الاعور الكلبي  عندما هجا المضريين وسعى خالد القيسي عليه لدى الخلفاء الامويين  للنيل منه  فامرالخليفة الاموي عبد الملك بن مروان بقتل   الكميت  فسجن بالكوفة الا انه هرب من السجن قبل ان يقتل ثم ذهب
الى الشام ليستجير بالاموين منهم فمدحهم فعفى الخليفة عبد الملك بن مروان  عنه  واكرمه  .

          أظهر الكيمت منذ صباه ذكاءاً نادرا ًوقد شهد له بذلك الشاعر الفرزدق البصري حين التقاه في الكوفة وعرض عليه بواكير شعره فأثنى عليه اذ أن الكميت .
  قال محمد بن علي النوفلي قال سمعت ابي يقول :
-       لما قال الكميت بن زيد الشعر وكان اول ما قال ( الهاشميات ) فسترها ثم أتى الفرزدق بن غالب فقال له :
-       يا أبا فراس انك شيخ مضر و شاعرها وأنا ابن اخيك الكميت بن زيد الأسدي
-        قال له : صدقت انت ابن اخي فما حاجتك؟
-        قال : نفث على لساني فقلت شعراً فأحببت أن أعرضه عليك فإن كان حسناً أمرتني باذاعته وإن كان قبيحا امرتني بستره وكنتَ اول من ستره علي.
-        فقال له الفرزدق أما عقلك فحسن واني لأرجو أن يكون شعرك على قدر عقلك فأنشدني ما قلت.
-        فأنشده :
              طربت وما شوقاً إلى البيض أطرب
    فقال الفرزدق : فيم تطربت يا ابن اخي.
    فقال :
                                         ولا لعباً مني وذ و الشيب يلعب
    قال بلى يابن أخي فالعب فإنك في أوان اللعب.
  فقال :
    ولم يلهني دار ولا رسم منزل           
                                              ولم يتطرّبني بناتُ مخضَّب

    فقال:  ما يطربك يابن أخي
 فقال :ولا السانحات البارحات عشية      
                                           أمرّ سليم القرن أم مرّ اعضب

    فقال : اجل لا تتطير
فقال :ولكن الى اهل الفضائل والتقى 
                                         وخير بني حوّاء والخيرُ يطلب

    فقال : و من هؤلاء ويحك
 قال :الى النفر البيض الذين بحبّهم          
                                              الى الله فيما نابني أتقرب

    قال أرحني ويحك من هؤلاء ؟
قال : بني هاشم رهط الـنبي فانني خفضت لهم مني جناحي مودة وكـنت لهم من هؤلاء وهؤلا   وأرمي بالعداوة أهلها يعيّرني جُـهّال قومي بحبـهم فقال:

بأيّ كـتـاب أم بأيـة سـنة ستقرعُ
                                         منها سنّ خزيان نـادم وأغضب

الى كنف عـطـفاه أهل ومرحب
                                           مجناً علـى أني أذم وأغضـب

 وانـي لأوذي فيـهـم وأؤنـبُ
                                          وبغضهم ادنـى لعـار وأعـطبُ

 يرى العدل جوراً لا الى اين يذهبُ
                                       ترى حبّهم عاراً عليك و تـحسب

 إذا اليوم ضم الناكثين العصبصب
                                          ومالي الا مذهب الـحق مذهـبُ

  فقال له الفرزدق : يابن أخي والله لو جزتهم الى سواهم لذهب قولك باطلاً  .

فقال له: قد طربتَ إلى شيءٍ ما طرب إليه أحد قبلك.

وقال :
    ولم يُلْهني دارٌ ولا رسم منزل
                                            ولم يتطـربني بَنان مخـضَّبُ

 قال: ما يطربك يا ابن أخي ؟
 قال:   ولا السـانحـات البارحات عشيةً    
                                          أمرَّ سليمُ القرن أم مرَّ أعضبُ
  
 فقال: أجل لا تتطير.
 فقال :  ولكن إلى أهل الفضائل والنُّهى    
                                         وخير بني حوّاء والخيرُ يُطلَبُ

قال: مَن هؤلاء ويحك ؟
فقال:  إلى النفر البيـض الذين بحبهـم
                                            إلـى الله فيمـا نابنـي أتقـرّبُ

  بني هـاشمٍ رهـط النبي محمـدٍ      
                                       بهم ولهم أرضى مراراً وأغضبُ

خفضت لهم مني جناحَي مـودةٍ
                                         إلى كنف عِطفاه أهلٌ ومـرحبُ

وكنت لهم مـن هـؤلاء وهـؤلا 
                                         مجنّاً علـى أنـي أُذمُّ وأقصـبُ

وأُرمى وأرمي بالعـداوة أهلهـا 
                                          وإنـي لأُوذى فيـهـمُ وأُؤنَّـبُ

فاعجب الفرزدق بشاعرية الكميت وقال له:
 أذِعْ  أذِعْ شعرك  فأنت أشعر من مضى ومَن بقي

 وقيل لمعاذ : من أشعر الناس؟
قال : أمن الجاهليين أم الاسلاميين؟
 قالوا : بل من الجاهليين.
 قال : امرؤ القيس وزهير وعبيد بن الابرص.
 قالوا : فمن الإسلاميين
 قال : الفرزدق وجرير والاخطل والراعي
 فقيل له : يا أبا محمد ما رأيناك ذكرت الكميت فيمن ذكرت
 قال : ذاك أشعر الاولين والآخرين.

      كان الكميت الاسدي علوي الحزب متعصب للعلويين :

      وقيل أن الكميت دخل على أبي عبدالله الا مام  الصادق رضي الله عنه قائلا :
  جُعلت فداك  ألا أنشدك 
  قال: إنها أيام عظام
  قال: إنها فيكم.
 فقال: هات 
 فانشده :
   يصيبُ به الرامون عن قوس غيرهم           
                                            فيا آخـراً أسـدى لـه الغـي أوّلُ

فرفع الصادق يديه وقال:

 اللهم اغفر للكميت ما قدّم وأخر، وما أسرّ وأعلن

     وكان قد دخل قبل ذلك على الإمام أبي جعفر محمد الباقر رضي الله عنه فأنشده:
     من لقلـبٍ متيَّمٍ مُستهـامِ
                                     غير ما صبوةٍ ولا أحلامِ  

        ولما  اعلن  زيد  بن علي  بن الحسين رضي الله عنهم ثورته  ايدها  وكانت  حافزاً كبيراً لتدفق شاعرية الكميت  فهو  قد نظم لاميّته المشهورة  مؤيِّداً  تلك الثورة هاجياً حكام عصره من بني امية  منددا
 يقول فيها:
 
ألا هـل عـمٍ فـي رأيـه متأمـلُ  
                                           وهـل مدبـرٌ بعد الإشـاعة مقبـلُ

وهـل أمـة مستيقظـون لرشـدهم
                                          ويكشـف عنـه النعسـة المتزمّـلُ

لقد طال ضد النوم واستخرج الكرى 
                                              اوئهم لـو أنّ ذا الميـل يعـدلُ

أرانا على حـب الحيـاة وطولهـا      
                                            يُجـدُّ بنا فـي كـل يـوم ونهـزَلُ

رضينـا بـدنيـا لا نريـد فراقهـا
                                           علـى أننـا فيهـا نمـوت ونُقتـلُ

فتلك ملوكُ السوءِ قد طـال ملكهـم    
                                           فـحتّـام حتـام العنـاءُ المطـوَّلُ

وما ضربَ الأمثال في الجورِ قبلنا   
                                             لأجورَ من حكـامنـا المتمثـلُ

         فلما  بلغت هذه الأبيات  مسامع خالد  بن عبدالله  وكان والياً  على العراق من قِبَل هشام بن عبدالملك _ وكان هذا الوالي حاقداً على الكميت-  فعمد إلى جوارٍ حِسان من وجوه الكمال والأدب  فروّاهن هذه القصائد  وأرسل  بهن إلى هشام   بن عبدالملك  فاستنشدهنّ   الشعر  فأنشدنه اياه  فغضب واشتدّ غيظه واستنكر ذلك. وأرسل إلى خالد يأمره بأن يُحضِر الكميت ويقطع لسانه ويده. فلم يشعر الكميت إلاّ والخيل محدقة بداره فأُخذوه إلى السجن ولكنه استطاع الإفلات منه  وذلك أنه بعث إلى زوجته واسمها حُبّي وكانت تحمل عاطفة الولاء لبني هاشم  فزارته في سجنه وألبسته ثيابها وتنقّب بناقبها  وخرج حراً طليقاً  وقد أبصره بعض الفتية لدى خروجه فقال متفرساً:
- ما ننكر من هذه المرأة إلا يبساً في كتفيها  ولكن لم يفطن إليه  وتابع الكميت سيره منشداً :

خرجت خروج القدح قـدح ابن مقبـلٍ 
                                      على الرغم من تلك النوابـح والمشلـي

علَـيّ ثيـاب الغـانيـات وتـحتـهـا      
                                    عزيمة امرئٍ الوالي أشبهت سِلِّة النصّلِ

     فعمد الوالي إلى زوجة الكميت ليعاقبها  فتدخل قومها من بني أسد قائلين للوالي:
 - ما سبيلك على امرأة حرّة فَدَت بعلها بنفسها  فخشي من سوء العاقبة  وخلّى سبيلها  . 

وفي قصيدته الميمية يقول:

بل هـواي الـذي أجـنُّ وأبـدي  
                                        لبـنـي هـاشـم فـروع الأنـامِ

الغيوث الليوث إن أمحـل الناس      
                                         فـمـأوى حـواضــن الأيتـامِ

ساسةٌ لا كمن يَرى رعية النـاس     
                                            لـواءً ورعـيـة الأنــعــامِ

لا كـعبـد المليـك أو كـوليـدٍ           
                                       أو سـليمـان بعـدُ أو كـهشـامِ

مَن يمت لا يـمت فقيـراً ومـن  
َ                                        حيى فلا ذو إلٍّ ولا ذو ذمام

     وقد جرّت عليه هذه القصيدة عتاباً ووعيداً من  الخليفة هشام بن عبد الملك  الذي أحضره إليه واستفسر عن الأبيات السالفة حيث اضطُرّ الكميت خوفاً من القتل صبراً وهو لا يجدي العمل الرسالي الذي نذر الكميت نفسه من أجله  ظن بعض الباحثين ان الكميت قد خالف نهجه الأول  ولكن الحقيقة أن الكميت قد اشترى حياته ولو إلى حين بهذه الأبيات اليسيرة. وهو الذي قال فيهم من قبل أقذع الهجاء وأمرّه:

 فقل لبنـي أمية حيث حلّـوا    
                                       وإن خفتَ المهنّدَ والقطيعا  

أجـاع الله مـن أشبعتمـوه      
                                     وأشبع  مَن  بجوركـمُ أُجيعـا

بمرضيّ السياسـة هاشمـي    
                                      يكون   حياً  لأمتـه   ربيعـا

        لكنه لما ضيقوا عليه الخناق وامر  الخليفة هشام بن عبد الملك بقتله   مدحهم  حفاظا على نفسه ( تقية )  حيث أقام الكميت   مدة في الكوفة متواريا وأيقن ان الطلب قد خف عليه  سار في  جماعة  من بني أسد إلى الشام وقدم اعتذاره إلى الخليفة هشام بن عبد الملك  وطلب منه الامان من القتل ولم يزل به حتى أجاره.

  وقيل  لما دخل الكميت على هشام سلم ثم قال :
-  يا امير المؤمنين غائب آب. ومذنب تاب. محا بالانابة ذنبه. وبالصدق كذبه. والتوبة تذهب الحوبة ومثلك حلم عن ذي الجريمة. وصفح عن ذي الريبة.
فقال له : ما الذي نجاك من خالد القسري ؟
قال: صدق النية في التوبة.
 قال : ومن سن لك الغي وأورطك فيه ؟
 قال : الذي أغوى آدم فنسى ولم يجد له عزما فان رأيت يا امير المؤمنين تأذن لي بمحو الباطل بالحق. بالاستماع لما قلته فأنشده :

ذكر القلب إلفه المهجورا
                                       وتلافي من الشباب أخيرا

أورثته الحصان أم هشام
                                        حسبا ثاقبا ووجها نضيرا

وكساه أبو الخلائف مروان
                                           سني المكارم المأثورا

لم تجهم له البطاح ولكن
                                          وجدتها له معانا ودورا

    وكان هشام متكئا فاستوى جالسا وقال هكذا فليكن الشعر.
ثم قال : رضيت عنك يا كميت.
 فقال الكميت : يا امير المؤمنين ان اردت ان تزيد في تشريفي لا تجعل لخالد علي امارة.
قال : قد فعلت
وكتب له بذلك وأمر له بجوائز وعطايا جزيلة. وكتب إلى خالد ان يخلي سبيل امرأته ويعطيها العطايا الجزيلة.

 وقيل للكميت : انك قلت في بني هاشم فأحسنت وقلت في بني أمية أفضل.
قال : اني إذا قلت احببت ان احسن.

    من اهم الاغراض التي اشتهر فيها  الكميت الاسدي  الشعر السياسي  في المدح  والهجاء  مدح  العلويين  وهجاء الامويين  وكذلك  له قصائد في فنون اخرى:

      قال مادحاً علي بن ابي طالب  رضي الله عنه :

فنعـم طبيـب النـاس مِن أمـر أُمةٍ     
                                            تـواكلهـا ذو الطـبّ والمـتطبّـبُ

ونـعـم ولـيُّ الأمـر بعـد وليـه  
                                           ومنتجـع التقـوى ونعـم المـؤدِّبُ

لـه ستـرتا بسـطٍ فكـفٌّ بـهـذه  
                                          بكفُّ وبالأُخرى العوالـي تُخضَّـبُ

محـاسن مـن دنيـا وديـنٍ كأنّمـا
                                           بها حلّقت بالأمس عنقاء مُعِربُ
 
  وقال  يهجو الامويين :

فقل لبني أُمية حيثُ كانوا      
                                           وإن خفت المهنّد والقطيعا

اجاعَ الله من اشبعتموه 
                                            واشبع من بجوركم أُجيعا

بمرضيَّ السياسة هاشميّ      
                                              يكون  حياً  لامته ربيعا

       عا د الى العراق  مرة ثانية  بعد ان عفى عنه الخليفة هشام بن عبد الملك . وبقي الى ان  تولى  يوسف بن  عمر  ولاية  الكوفة بعد ان عزل خالد القسري فقتله  وجماعة من اشياعه العلويين  عام \ 126 هجرية في  خلافة مروان بن محمد الاموي  وقبره في العراق- محافظة العمارة في مزارع  ناحية كميت .

      وقيل في رواية اخرى :
       وإذا بالكميت في مجلس يوسف بُعَيد  قتله  خالداً القسري الوالي السابق  وكان جنود من اليمانية وقوفاً على رأس يوسف بن عمر  والي الكوفة بعد عزل خالد عنها  وكان  يتحين فرصة  للتخلص  من  الكميت  فأشار إليهم أن يضعوا سيوفهم في بطنه  ففعلوا ووجأوه فمات لساعته بعد نزف شديد.
يقول المستهل بن الكميت: حضرت أبي عند الموت وهو يجود بنفسه فكان يفتح عينيه قائلاً:
    -  اللهم آل محمد، اللهم آل محمد، اللهم آل محمد  .

. وهكذا  قضى  هذا الشاعر الكبير  نتيجة التعصب الديني الطائفي وكذلك الصراع السياسي وكان ضحية لهذه الصراعات والتناحرات والاحزاب المتطاحنة بينها  فكان ان قتل حتف لسانه وشعره  ..
  ومن هاشمياته هذه الابيات :


طربت وما شوقا إلى البيض أطرب
                                          ولا لعبا مني وذو الشيب يلعب

ولم يلهني دارا ولا رسم منزل
                                              ولم يتطرّبني بنان مخضّب

ولا أنا ممن يزجر الطير همه
                                           أصاح غراب أم تعرض ثعلب

ولا السانحات البارحات عشية
                                         أمر سليم القرن أم مر أغضب

ولكن إلى أهل الفضائل والنهى
                                         وخير بني حواء والخير يطلب

إلى النفر البيض الذين بحبهم
                                             إلى  الله  فيما نالني أتقرب

بني هاشم رهط النبي فإنني
                                       بهم ولهم مرارا أرضى وأغضب

خفضت لهم مني جناحي مودة
                                           إلى كنف عطفاه أهل ومرحب

وكنت لهم من هؤلاء وهؤلا
                                            محبا على إني أذم وأغضب

وأرمي وأرمي بالعداوة أهلها
                                               واني لأوذى فيهم وأؤنب

فما ساءني قول امرئ ذي عداوة
                                           بعوراء فيهم يتحديني فاجذب

فقل للذي في ظل عمياء جونة
                                      ترى الجور عدلا أين لا أين تذهب

بأي كتاب أم بأية سنة ترى
                                             حبهم  عارا  علي  وتحسب

أأسلم ما تأتي به من عداوة
                                       وبغض لهم لا جبر بل هو أشجب

ستقرع منها سن خزيان نادم
                                       إذا اليوم ضم الناكثين العصبصب

أريب رجالا منهم وتريبني
                                            خلائق مما أحدثوهن أريب

إليكم ذوي آل النبي تطلعت
                                          نوازع من قلبي ظماء واليب

فاني عن الأمر الذي تكرهونه
                                     بقولي وفعلي ما استطعت لا جنب

يشيرون إلي بالأيدي وقولهم
                                       ألا خاب هذا والمشيرون أخيب

فطائفة قد كفرتني بحبكم
                                          وطائفة قالوا مسيء ومذنب

فما ساءني تكفير هاتيك منهم
                                       ولا عيب هاتيك التي هي أعيب

يعيبوني من خبّهم وضلالهم
                                       على حبكم بل يسخرون وأعجب

وقالوا ترابي هواه ورأيه
                                               بذلك  أدعى  فيهم وألقب

على ذاك إجريّاي فيكم ضريبتي
                                          ولو جمعوا طرا علي واجلبوا

وأحمل أحقاد الأقارب فيكم
                                       وينصب لي في الأبعدين فانصب

بخاتمكم غصبا تجور أمورهم
                                             فلم أر غصبا مثله يتغصب

وجدنا لكم في آل حاميم آية
                                                 تأولها منا تقي ومعرب

وفي غيرها آيا وآيا تتابعت
                                      لكم نصب فيها لذي الشك منصب

بحقكم أمست قريش تقودنا
                                           وبالفذ منها والرّديفين نركب

إذا اتـَّضَعُونا كارهين لِبَيْعَةٍ
                                       أناخوا لأُخرى والأزِمَّة ُ تـُجْذ َبُ

رِدافاً علينا لم يُسِيموا رَعِيَّةً
                                        وهمُّهموا أن يَمْتـَرُوها فيَحْلِبوا

لينتتجوها فتنة ً بعد فتنةٍ
                                          فيفتصلوا أفلاءها ثم يَرْكبوا

لنا قائدٌ منهم عنيفٌ وسائقٌ
                                           يُقـَحِّمنا تلك الجراثيم مُتعِبُ

وقالوا ورثناها أبانا وأُمَّنا
                                          وما ورَّثـَتـْهم ذاك أمٌّ ولا أبُ

يرون لهم حقاً على الناس واجباً
                                       سِفاهاً وحقُّ الهاشميين أوْجَبُ



             *****************   






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق