الأربعاء، 26 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 2 ( شعراء صدر الاسلام ) تاليف فالح نصيف الحجية القسم الخامس




          ابو  محجن الثقفي  الثقفي


         هوَ عَمْرُو بنُ حبيبٍ بن عمرو بن عميْر بن عوف.
وكنيته أبو عبيد
.و أمِّهِ: كَنود بنت عبد الله بن عبد شمس وواضحٌ من اسم أمِّهِ أنَّها من سادات قُريشٍ (عبد شمس) وهذا يعني حسباً رفيعاً لأبي محجن الثقفي.

         كان لثقيفٍ عددٌ من الشعراء في الجاهلية والإسلام، وخاصةً المخضرمون منهم  وأشهرهم أبو محجن الثقفي الذي يرتبط اسمه بالخمرة  وليس بِها وحسب بل بالفروسية والشجاعة  وهو أحد الشعراء الأبطال  الكرماء في الجاهلية والإسلام.

      أسلم في السنة التاسعة للهجرة، وروى عدة أحاديث نبويةٍ
 قال  ابن سلام انه  من فحول شعراء الطائف  وقال ايضا :
(أبو محجن رجلٌ شاعرٌ شريفٌ)
           وعرف عنه انه كان شغوفا بالخمرة  رغم إسلامه فإنَّه بادئ بدء لم يتخلَّ عن الخمرة حتَّى جلده عليها عمر بن الخطاب رضي اللهُ عنه وحبسه بسببها، ورد في كتاب (الأغانِي) من أنَّهُ أُتِيَ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بِجماعة فيهم أبو محجن الثقفي، وقد شربوا الخمر، فقال:
أشربتم الخمر بعد أن حرمها الله ورسوله؟
فقالوا : ما حرَّمها الله ولا رسوله إن الله تعالى يقول:
(لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ)
فقال عمر لأصحابه: ما ترون فيهم؟
فاختلفوا فيهم
فبعثَ عمر  إلى عليٍّ بن أبِي طالبٍ رضي اللهُ عنهُ فشاوره فقال:
إنْ كانت هذه الآيةُ كما يقولون، فينبغي أن يستحلوا الميتة والدم ولحم الخنـزيرِ .
فسكتوا.
فقال عمر لعلي: ما ترى فيهم؟
قال: أرى إن كانوا شربوها مستحليْن لها أن يُقتلوا، وإن كانوا شربوها وهم يؤمنونَ أنَّها حرامٌ أن يُحدُّوا.
فسألهم فقالوا: والله ما شككنا في أنَّها حرامٌ، ولكنَّا قدرْنا أنَّ لنا نَجاةً فيما قلناهُ.
فجعل يَحدُّهم رجلاً رجلاً، وهم يخرجون حتَّى انتهى إلى أبِي محجن فلمَّا جلدهُ أنشأ يقولُ:

ألم ترَ أن الدهر يعثرُ بالفتَـى
                               ولا يستطيع المرء صرف المقادرِ
صبرت فلم أجزع ولم أك طائعا
                                لحادث   دهر في الحكومة جائرِ
وإني لذو صبر وقد مات إخوتِي
                              ولست عن الصهباء يوما بصابرِ
رماها أميْرُ المؤمنين بِحتْـفها
                                 فخلاَّنُها يبكونَ حَـول المعاصرِ

فلما سمعَ عمرُ قوله: (ولست عن الصهباء يوما بصابر)

 قال: قد أبديْتَ ما في  نفسك  ولأ زيدنَّك عقوبةً  لإصرارك  على  شرب    الخمر.
فقال له علي: ما ذلك  لك  وما  يجوز أن  تعاقب رجلاً  قال  لأ فعلنَّ  وهو لم  يفعل  وقد كان  شاعرا و قال الله تعالى  في الشعراء  (وَأَنَّهُمْ  يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ*)

    و قيل  انه  كان منهمكاً في شرب النبيذ  فحده عمر مراراً  ثم نفاه إلى جزيرة بالبحر، فهرب من منفاه .

     وأما  توبته فكانت  في موقعة القادسية . حيث  لحق بسعد بن أبي وقاص وهو  يُحارب الفرس  في القادسية  فكتب عمر بن الخطاب الى  سعد بن  ابي  وقاص  أن يحبسه  فحبسه   سعد عنده  وقيل  أنَّ  أبا  محجنٍ  كانَ يؤتَى بهِ  شارباً  إلَى سعدٍ  فيتهدده بالحبس  فيقول له:
- لست تاركها إلا لله عز وجل فأما لقولك فلا قالوا.

      وقيل في قصة طريفة  ذكرتها اغلب كتب التاريخ والا دب انه  أُتِي به يوم القادسية وقد شرب الخمرَ  فأمر به  ان يو ضع في  القيد  و كان  سعد  بن ابي  وقاص قد  جرح في المعركة  واقعده الجرح عن المشاركة في الحرب ذلك  اليوم  فلم  يَخرج  يومئذٍ إلى الناس فاستعمل على الخيل  خالدَ بن عرفطة فلمَّا التقى الناس تحسر ابو محجن  كونه في الحبس والرجال تقاتل الاعداء .

  فقال أبو محجن:

كفى حزنًا أن تُرديَ الخيل بالقَـنا
                                        وأترك مشدودًا علىَّ وثـاقيا

إذا قمت عن نار الحديد وغُلِّقَـت
                                    مصاريع دوني قد تصمُّ المناديا

وقد كنت ذا مال كثيْرٍ وأخــوة
                                        فقد تركوني واحدًا لا أخَ ليا

فلله عهد لا أخـيْسُ بِـعَـهْـده
                                       لأن فرجت ألا أزورَ الحوانيا

        فسمعته  سلمى امرأةُ سعد  بن ابي وقاص  فرجاها  وطلبَ  منها أن تخلِيَ  سبيله فرفضتْ و بعد ما سمعت أبياته  وهو ينشدها بحرقة وتحسر   فقالت  له سلمى:
 - إنِّي استخرْتُ اللهَ ورضيْتُ بعهدكَ.

         فأطلقته ولمَّا  طلبَ منها  فرس سعدٍ ( البلقاءُ ) رفضتْ  الا انه  ركبها
وخرجَ   للقتال  فاخذ  يقاتلُ  ولا احد  يعرفه  و حمل على  ميسرة  القوم  فلعب  برمحه  وسلاحه  بين  الصفيْن  ثم رجع  من  خلفِ المسلميْن إلى القلبِ  وكان يقصفُ الناس ليلتئذٍ قصفاً منكراً  فعجب الناس منه وهم لا يعرفونه  ولم  يروه  من ذي قبل وجعل  سعدٌ  ينظر اليه  يقول في نفسه  و هو متفحص  مشرفٌ على القتال :

-الطعنُ طعنُ أبي محجن والضبْرُ ضبْرُ البلقاء ولولا محبسُ أبي محجنٍ لقلت هذا أبو محجن وهذه البلقاء.

     فلم يزل  أبو محجنٍ  يقاتلُ حتَّى انتصف الليل فتحاجز أهل العسكرين وأقبل أبو محجن حتَّى دخل القصر ووضع عن نفسه ودابته وأعاد رجليه في القيد وأنشأ يقول:

لقد علمتْ ثقيفٌ غيْـر فخرٍ
                                          بأنا نحن أكرمهم سيــوفا

وأكثرهم دروعاً سابغـاتٍ
                                      وأصبَرهم إذا كرهوا الوقوفا

وأنَّا رفْـدُهم في كلِّ يَـومٍ
                                       فإنْ جحدوا فسلْ بِهم عريفا

وليلة قادسٍ لم يشـعروا بِي
                                       ولَمْ أكرهِ بِمخرجي الزحوفا

فقالت له سلمى: يا أبا محجن في أيِّ شيءٍ حبسك هذا الرجلُ؟
 تريد زوجها سعداً.
فقال: أما واللهِ ما حبسنِي بِحرامٍ أكلته ولا شربته ولكنِّي كنت صاحبَ شرابٍ في الجاهلية وأنا امرؤٌ شاعرٌ يدبُّ الشعر على لسانِي فينفثه أحيانا فحبسني لأني قلت فيها شعرا :

إذا متُّ فادفنِّي إلى أصل كرمةٍ
                                    تروِّي عظامي بعد موتِي عروقُها

ولا تدفننِّي فِي الفَـلاة فإننِّي
                                      أخَـافُ  إذا ما  متُّ  ألاَّ  أذوقُها

ليُروى بِخمر الحصِّ لحمِي فإنَّنِي
                                       أسيْرٌ لَهَا منْ بعدِ ما قدْ أسوقُها

أباكرُها عنـد الشروقِ تـارةً
                                      يُعاجِـلَنِي  بعد  العَـشيِّ  غبوقُها

وللكأس والصهباءِ حظٌّ مُـنعمُ
                                       فَمِنْ  حقِّها  ألاَّ  تُضاعَ حقوقُها

        فأخبَرت سعداً بِخبَره فقال سعدٌ: أما واللهِ لا أضرب اليومَ رجلا أبلى الله المسلميْن على يده ما أبلاهم. فخلَّى سبيله.

 فقال أبو محجن: قد كنت أشربُها إذ كان الحدُّ يُقام عليَّ  وأطهرُ منها فأما إذْ بَهرجتنِي فلا واللهِ لا أشربُها  أبداً.

        ومن طريفِ ما يُروى أنَّهُ لما انصرف  ليعود إلى محبسه رأته امرأة فظنته منهزماً من القتال  فأنشأت تعيِّره بفراره :

مَن فْارسٌ كرهَ الطعانَ يعيرنِي
                                         رمحاً إذا نزلوا بِمزج الصفرِ
فاجابها  أبو محجن:

إنَّ الكرامَ على الجياد مبيتُهم
                                      فدعي الرماحَ  لأهلها  وتعطري

  وقيل انه مات سنة\ 30 هجرية وقبره في نواحي اذربيجان كما ذكره صاحب ( الاغاني )
وكان  ابو محجن الثقفي  شاعرا مقلا  وقد قال في غزله:

وقدْ تقومُ على رأسي مغنيةٌ
فيها إذا رفعتْ من الصوتِ غنجُ
تُرفعُ الصوتَ أحياناً وتُخفضهُ
كما يطنُّ ذباب الروضةِ الهزج

 ويقول ايضا:

فيا لك مـن ليل تـمتعت طولـه
                                               وهـل طائف مـن نـائم متمتع

نعم إنّ ذا شجو متى يلق شجوه
                                              ولو نـائماً مستعتب أو مـودع

له حـاجة قـد طالما قـد أسرهـا
                                         مـن الناس مـن صدر بها يتصدع

تحملهـا طـول الزمـان لعلّهــا
                                          يكـون لها يـوماً من الدهر منزع

وقد قرعت في اُم عمرو لي العصا
                                         قديماً كمـا كانت لـذي الحلم تقرع

وقيل تعلق بابنة يهوديٍّ (سمية ) ُوبثها  لواعجه  فقال :

تقولُ ابنةُ الحبْرِ اليهودِ ما أرى
أبا   مـحجن    إلا  وللقلبِ   ذاكرُ
فإنَّ ابنة الحبْر اليهوديِّ تيمتْ
 فؤادي فهل لي من   سمية  زاجرُ

ونلاحظ غزله   فيه عفة   نفسٍ  وبُعدٌ عن الفاحشةِ، فنـراهُ يصف مغامرةً مع امرأتيْنِ تعلقتا بِه:

تمنَّتْ أن ألقاهما كلاهما وتَمنتا
                        فلمَّـا  التقينا  استحيَـتا  من  مناهما
بكتْ هذه وانْهلَّ أدمع هـذه
                          وفاضتْ دموعي في عراض بكاهما
فهما سقتانِي السمَّ يوم تولـتا
                               جـزانِي إلهي عنهما وجـزاهما

         فكانت  المرأتانِ  ترغبانِ في  لقائهِ، ولكنَّ  حياءهما  منعهما  من  اللقاء بهِ حين  اجتمع   بِهما  وينقلب حال العاشقتيْنَ  إلَى بكاءٍ   فالأولى تبكي  وتبكي الثانية   لبكائِها  ويبكي  بدوره على بكائِهما   بل  يتعبَرُ  ان  لحظة  فراقهما  تشبه  لحظة  من  تَجرَّع السمَّ  وأوشك على الموتِ.
  ويقول في الخمرة ايضا:

ألا سَقِّني يا صاحِ خَمراً فإنّني
                                    بما أنزلَ الرحمنُ في الخمرِ عالمُ

وجُدْ لي بِها صِرفاً لأَزدادَ مَأثماً
                                     ففي  شُربِها  صِرفاً  تتِمُّ المآثمُ


    ومسك ختامه هذه الابيات له  في  الاقدام والمنازلة   في معركة القادسية :


لمَّا  رأينا  خَيلاً  مُحـجَّلةً
                                  وقـومَ  بَـغيٍ في جَحفَلٍ لَجِبِ

طِرنا  إِليهم  بـكلِّ  سَلهَبَةٍ
                                    وكـلِّ صـافي الأديمِ كالذهبِ

وكُلِّ  عَرَّاصَةٍ   مُثـقَّـفةٍ
                                     فيها سِنـان كـشُعـلَةِ اللّهَبِ

وكُلِّ عَضبٍ في متنهِ أثَرٌ
                                  ومَشرَفِّي كالمِلـحِ ذي شُـطَبِ

وكلِّ فَضفَاضَةٍ مُضَاعَـفَةٍ
                                   منِ نَسج داودَ غيْـر مؤتشَبِ

لما التقينا ماتَ  الكلامُ  ودا
                             رَ الموتُ دورَ الرَّحى على القُطُبِ

فكُلُّنا  يَستَلـيصُ    صاحبَهُ
                               عـن نفسه، والنفوسُ في كُرَبِ

إن حَمَلوا لم نَرمِ مواضِعَنا
                                وإن حَـملنا جثوا على الرُّكَبِ


**************************************




           عمرو بن معد يكرب الزبيدي


          هو ابو ثور عمرو بن معد بن يكرب بن عبدالله بن عمرو بن عاصم  بن زبيد  بن  ربيعة  بن سلمة  بن  مازن  بن  ربيعة  بن  زبيد  من مذحج .

       فارس اليمن وأحد شعرائها المعمرين وفرسانها الابطال  ويعد  احد فرسان العرب  المشهورين  وهم( عنترة بن شداد وعامر بن طفيل و عتبة بن الحارث و السليك بن السلكة  وعمرو بن معد كرب الزبيدي)
و قد امتاز عمرو بحلمه وذكائه وشجاعته  .

      ولد عمرو  بن  معد يكرب الزبيدي سنة خمس وسبعين  قبل الهجرة النبوية  اي في عام \ 547 ميلادية  محمقا   اكولا  بين قومه .. لا يؤمل منه خير .. ولا تلحظ فيه السيادة .. على ضخامة جثته وحجم جسمه .. وجهارة صوته .. حتى بلغ أن قبيلة خثعم ستغير على زبيد .. فتأهبت رجال  زبيد  للقتال ودخل عمرو على أخته قال :
لها أشبعيني .. إن غداً الكتيبة .
فأخبرت أباها  فقال :
- سلي هذا المائق مايشبعه.؟
فقيل فأكل عنزاً بثلاثة أصابع من الذرة  وغارت عليهم قبيلة خثعم  فتبلد حتى رأى لواء ابيه قد مال  وانهزمت زبيد  عندها هاج وماج  وهجم على قبيلة خثعم  وتراجع إليه   قومه فهزمت  خثعم  وأصبح يسمى ب (فارس زبيد)  وأشتهر بالشجاعة حتى هابته أبطال العرب  وضرب به المثل في  البسالة والاقدام  وفي قصيدته  هذه  يفخر بقومه :

لَيْسَ الجَمالُ بِمِئْزَرٍ
                                    فاعْلَمْ، وإِنْ رُدِّيتَ بُرْدَا

إِنَّ الجَمالَ مَعادِنٌ
                                       ومَناقِبٌ أَوْرَثْنَ مَجْدَا

أَعْدَدْتُ لِلحَدَثَانِ سا
                                        بِغَةً وعَدَّاءً عَلَنْدْى

نَهْداً، وذا شُطَبٍ يَقُ
                                     دُّ البَيْضَ والأَبْدَان قَدَّا

وَعِلْمِتُ أَنِّي يومَ ذا
                                       كَ مُنازِلٌ كَعْباً ونَهْدَا

قَوْمٌ إِذا لَبِسُوا الحَدِي
                                        دَ تَنَمَّرُوا حَلَقاً وقِدَّا

كُلُّ امْرِئٍ يَجْرِي إلى
                                     يَوْمِ الهِياجِ بِما اسْتَعَدَّا

لَمَّا رَأَيْتُ نِساءَنا.
                                     يَفْحَصْنَ بالمَعْزاءِ شَدَّا

وبَدَتْ لَمِيسُ كأَنَّها.
                                       قَمَرُ السَّماءِ إِذا تَبَدّى

وبَدَتْ مَحاسِنُها التي
                                     تَخْفَى، وكانَ الأَمْرُ جِدّا

نازَلْتُ كَبْشَهُمُ ولَمْ
                                      أَرَ مِن نِزالِ الكَبْشِ بُدّا

هُمْ يَنْذِرُونَ دَمِي، وأَنْ
                                        ذِرُ إِنْ لَقِيتُ بأَنْ أَشُدّا

كَمْ مِن أَخٍ لِيَ صالِحٍ
                                             بَوَّأْتُهُ  بِيَدَيَّ  لَحْدا

ما إِنْ جَزِعْتُ ولا هَلِعْ.
                                        تُ ولا يَرُدُّ بُكايَ زَنْدا

أَلْبَسْتُهُ أَثْوابَهُ. وخُل
                                       ِقْتُ، يومَ خُلِقْتُ، جَلْدا

أُغْنِي غَناء الذَّاهِبي
                                        نَ، أُعَدُّ لِلأَعْداءِ عَدّا

ذَهَبَ الذينَ أُحِبُّهُمْ
                                    وبَقِيتُ مَثْلَ السَّيْفِ فَرْدا

وفيه  يقول الشاعر أبو تمام:

اقدام عمرو .. في سماحة حاتم
                                       في حلم أحنف ... في ذكاء أياس

       وفد عمرو مع  وفد عشيرته  زبيد الى المدينة المنورة  فقال حين دخلها وهو اخذ  بزمام راحلته ( من سيد هذه البحرة من بني عمرو بن عامر )؟ فقيل له: سعد بن عبادة فاقبل يقود راحلته حتى اناخ بباب سعد فخرج اليه سعد  ورحب  بهم  وامر  برحلهم فحط  واكرمهم وحياهم ثم راح بهم الى النبي صلى الله عليه وسلم.

        فاسلم  واقام  في  المدينة المنورة اياما  واجازه  النبي  صلى الله عليه وسلم  مع وفد زبيد  كما كان يجيز الوفود وانصرف راجعا الى بلاده
     
        بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم  ارتد عمرو  وانضم  الى المرتدين .
              
           وفي حروب الردة  اسر  عمرو  بن معد  فاطلقه  الخليفة ابو بكر وعفا عنه لما عرف مكانته عند قومه فحسن اسلامه واصبح  قائدا   الجيوش الاسلامية الى الشام  فأسهم  في معركة اليرموك وابى بلاءا حسنا فيها  وقد حدّث مالك الخثمي قائلا :

        ما رايت اشرف من رجل  رايته  يوم  معركة   اليرموك  انه خرج عليه علج  فقتله  ثم اخر  فقتله  ثم الاخر فقتله ثم انهزموا فتبعهم  وتبعته   فانصرف  الى  راحله  فنزل  فدعا  بالجفان  ولم اكن اعرفه  ودعا من حوله  فقلت:
- من هذا ؟
  - فقالوا هذا عمرو بن معد يكرب الزبيدي

  وفي وصف الحرب يقول:

الحَرْبُ  أوّلَ  مَا  تَكونُ    فُتَيّة     
  ً                                           تَبْدُو  بِزِينَتِهَا  لِكُلّ     جَهُولِ

حتى إذا حَمِيّتْ وَشُبّ ضِرَامُها     
                                           عادتْ عجوزاً غيرَ ذاتِ   خليلِ

شَمطاءُ جَزّتْ رَأسَها   وَتَنَكّرَتْ     
                                           مكروهة   ً   للشَّمِّ    والتقبيلِ

       اما في  معركة  القادسية  فقد  طلب  سعد  بن ابي  وقاص من  الخليفة عمر بن الخطاب  اربعة الاف  فارس  فارسل  الخليفة  إلى سعد رجلين فقط، هما: عمرو بن معد يكرب، وطليحة بن خويلد وقال في رسالته لسعد: إني أمددتك بألفي رجل. رواه  الطبراني.

        وظل يقاتل حتى أتمَّ الله تعالى النصر للمسلمين. وقد قاتل قتالا شديدا واغار على مواضع الجيش الفارسي  متسللا  لوحده عدة  مرات و كان من اوائل الذين هاجموا الفيلة التي وضعها الفرس في مقدمة جيوشهم  لارهاب  خيل  جيوش المسلمين  فقطعوا اشفارها  وخراطيمها  وولت  بالفرار  وانتصر المسلمون  ثم استمر في قتاله مع جيوش المسلمين و كان ابرز فرسانها حتى  الاقوال  وفي ذلك يقول :

قد علمت سلمى وجاراتها
                                           ما  قطَّر الفارس  إلا   أنـا
شككت بالرمح حيازيمه
                                          والخيل  تعدو  زيما  بيننـا
.
      وقد وصف انه  طويل القامة وقوي البنية  وقال عمر بن الخطاب
 قال فيه: الحمد  الله الذي خلقنا  وخلق عمرو تعجبا من عظم خلقته.

        و في معركة  اليرموك حارب في شجاعة واستبسال يبحث عن الشهادة حتى انهزم الأعداء وفروا أمام جند الله. وقبيل معركة القادسية طلب قائد الجيش سعد بن أبي وقاص مددًا من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ليستعين به على حرب الفرس فأرسل أمير المؤمنين إلى سعد رجلين فقط، هما: عمرو بن معد يكرب، وطليحة بن خويلد وقال في رسالته لسعد: إني أمددتك بألفي رجل..

       وعندما بدأ القتال ألقى عمرو بنفسه بين صفوف الأعداء يضرب فيهم يمينًا ويسارًا، فلما رآه المسلمون؛ هجموا خلفه يحصدون رؤوس الفرس حصدًا، وأثناء القتال وقف عمرو وسط الجند يشجعهم على القتال قائلاً:
     -يا معشر المهاجرين  كونوا  أسودًا أشدَّاء،  فإن الفارس إذا  ألقى رمحه يئس.

       فلما رآه أحد قواد الفرس يشجع أصحابه رماه بنبل، فأصابت قوسه ولم تصبه، فهجم عليه عمرو فطعنه، ثم أخذه بين صفوف المسلمين، واحتز رأسه، وقال للمسلمين:   اصنعوا هكذا.

         وقيل ان عمرو بن معد هو من  قتل رستم قائد الفرس بموقعة القادسية  ضربه  بسيفه ( الصمصامة )  وفي ذلك يقول :


والقادسية حين زاحم رستم
                                        كنا الحماة بهن كالأشطـان

الضاربين بكل أبيض مخذّم
                                     والطاعنين مجامع الأضغان
.
       ا لا  انه قيل  الذي اجهز عليه وقطع راسه  هو ابو محجن  الثقفي حيث  قال مقولته المشهورة ( قتلت رستم ورب الكعبة ) وهناك من يقول أن الذي أجهز عليه هو هلال بن علقمة بيد ان الروايات تُجمع أن الضربة الأولى كانت لعمرو بن معد يكرب الزبيدي حيث لشدة فرحته بالنصر العظيم كان أول من جاء ببشارة النصر إلى الخليفة عمر بن الخطاب
   وفي ذلك قيل :

إذا مات عمرو قلت للخيل اوطئي
                                   زبيداً  فقد  أودى بنجدتها عمرو

 وانشد عمرو بن معد يكرب الزبيدي قصيدته  يفخر بها قومه ومنها  :

نحن بنو كهلان أرباب العلى
                                         نسل الملوك عمومتي من حمير

مايقحم السرحان شلو طريحاً
                                              عليه من عود القنا المتكسر

ولولا زعامتنا وشطر سيوفنا
                                            لما صاح بالأكوان صوت مكبر

ولو أن الثريا تطاول مجدنا
                                             لكنا فوق الثريا بأعلى منزل

               وقيل لما فرغ  عمرو من قصيدته هذه سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا :
  -(بم بلغتم هذا ياعمرو ؟)
فرد عليه قائلاً:
 - بك يارسول الله .

              استشهد عمرو بن معد كرب  في معركة نهاوند  بعد الانتصار في معركة القادسية واليرموك ومعارك كثيرة  وذك سنة احدى وعشرين للهجرة المباركة  اي في عام \642 ميلادية على الارجح  .

 واذكر  من شعره هذه القصيدة :

أفاطم لو شــــــهـــدتِ ببطن خبتٍ
                                        وقــــد لاقى الهــــــزبرُ أخاك بشرا

إذاً لـــرأيتِ لـــيـــثـــاً أمّ لـــيـــثـــاً
                                      هـــزبـــراً أغـــلـــباً لاقـــى هـــزبـــرا

تبـهــنس إذا تقاعس منه مهري *
                                       مـــحـــاذرةً ، فـــقـــلـت عقرت مهرا

أنـــلْ قــــدميّ ظـــــهـــر الأرض إني
                                        رأيـــتُ الأرض أثـــبـــت منك ظهرا

فحـــيـــن نـــزلـــت مـــدّ إليّ طـــرفاً
                                       يُخـــال المـــوتُ يلـــمـــع منه شزرا

وقـــلـــتُ لـــه وقــــد أبــدى نصالاً
                                          مـــحــــددة ووجــهــــا مـكـــفهرا

تــدل بمخلـــب و بحــد نـــــاب
                                             وبللحظــات تحسبهــن جمــــرا

وفي يــمـنـــاي ماضـي الحد أبقى
                                            بــمضـربه قــراعُ الـحـــرب أثرا

ألــم يــبــلــغــكَ مــافــعــلتْ ظباه
                                          بــكــاظــمــةٍ غــداة لقيــتُ عمرا

وقــلــبــي مثلُ قلبك ليس يخشى
                                          مــصاولةً فـكـيــــف يخاف ذُعرا

نـصــحـتك فالتمس يا ليث غيري
                                         طعامــاً إن لـحـمــي كـــــان مــــرّا

فـلـمّــا ظــنّ أن الــنــصـحَ غـــــشٌ
                                        فــخــالـفــنـي كــأنــي قـلـتُ هُـجـرا

خــطــا وخـطــوتُ مـن أسدين راما
                                         مـــراما كــــان إذ طـلبــاه وعــــرا

يــكـــفــكــف غـــيـلة إحدى يديه
                                          ويــبـســـطُ للوثــــوب إليّ أخـــرى

هـــززتُ له الحـــسـامَ فــخـلتُ أني
                                           شـــقـقـت بـه مــن الظـلـماءِ فجرا

وأطــلــقــتُ الــمــهــنـدَ من يميني
                                        فــقــدّ لــه مــن الأضـــلاع عـشــــرا

فــخـــرّ مــضـــرجـــاً بـــدمٍ كــــــأني
                                          هـدمــتُ بــــه بــنــاء مــشــمخِــرا

فــقــلــتُ لــه يــعـــزُّ عـــلــيّ أنــــي
                                           قـــتـــلتُ مــمــاثلي جـلـداً وقهــرا

ولكـــن رمـــتَ أمـــراً لــم يــرمـــهُ
                                           ســـواك فـــلــم أطــق ياليث صبرا

تـــحـــاولُ أن تــعـلـمــني فــراراً
                                            لعــمـــرُ أبــيـــك قـد حاولت نُكرا

فــأن تـك قــد قتلـت فليــس عــارا
                                          فقــد  لا قيـــت  ذا طرفيـن حُـــرا





           **********************























                 علي بن ابي طالب



          هو  ابو الحسن  علي  بن أبي  طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي  و امه  فاطمة  بنت اسد  بن  هاشم  بن عبد مناف  القرشي. فهو قرشي اما وابا .

          قيل  ولد في الثالث  عشر من رجب الاصم من السنة والثالثة والعشرين قبل الهجرة النبوية أي عام \600 ميلادية  وبهذا يكون مولده بعد عام الفيل بثلاثين سنة  وبما ان النبي  محمد صلى الله عليه وسلم ولد في عام الفيل  فانه صلى الله عليه وسلم يكبره  بثلاثين سنة  وقيل ولد قبل البعثة النبوية  بعشر سنين  وقيل باثنى عشر سنة .
       ولد بمكة  المكرمة  وفي رواية اخرى  ولد في جوف الكعبة المشرفة

           كني: أبو الحسن و أبو الحسين و أبو السبطين و أبو الريحانتين و أبو تراب و  أمير المؤمين  ورابع  الخلفاء   الراشدين  وأحد   العشرة  المبشرة بالجنة  وابن عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم  وصهره زوج ابنته  فاطمة الزهراء البتول .

            (( وكان ابو طالب  له القدح  المعلى في تربية ابن اخيه  محمد صلى الله عليه وسلم . فبعد وفاة امه آمنة بنت  وهب  وجده  عبد المطلب  كفله  عمه ابو طالب  وهو الاخ الشقيق  لوالده عبد الله   وعمره  ثمان  سنوات  . اخذه الى داره  ليعيش   واحدا مع اولاده  سواءا  بسواء  فهو  ايضا واحد منهم . فقد  قال  الواقدي:

   ( قام ابو طالب من سنة ثمان من مولد رسول الله  صلى الله عليه  وسلم الى السنة  العاشرة  من  النبوة  ثلاث واربعين – يحوطه  ويقوم  بأمره  ويذب  عنه  ويلطف  به  وكان  يقرّ  بنبوة  النبي  محمد  صلى الله عليه وسلم )

 وقد انشد  ابو طالب في ذلك شعرا :

    الا ابلغا  عني على ذات  بيننا
                                     لؤيا  وخصا من لؤي بني كعب

    بأنا  وجدنا  في الكتاب محمدا  
                                    نبيا كموسى  خط  في اول الكتب

       ولما  ولد علي  انشد  ابوه  ابو طالب  شعرا يدعو الله  متوسلا   إليه  بوليده  فيقول:

أدعــوك رب البيـــت والطواف
                                       بالواحــد المحـبـو بالـعفــاف

      ولما  مات  ابوطالب  رثاه  ولده  عليّ  كرم  الله  وجهه  بهذه  الابيات :

  ابا طالب  مأوى  الصعاليك  ذا الندى
                                 جوادا  اذا ما اصدر الامر  اوردا

فامست قريش يفرحون بموته
                                    ولست ارى حيا  يكون  مخلدا

 يرجون  تكذيب النبي  وقتله
                                 وان  يفترى  قدما عليه  ويجحدا

كذبتم  وبيت الله حتى  نذيقكم
                                صدورالعوالي  والحسام  المهندا 

       وقد انجب ابو طالب  اربعة اولاد هم : طالب  وعقيل  وجعفر  وعلي  وابنتين  هما :  ام هانيء  واسمها  فاختة  والاخرى جمانة  وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

   ( ما نالت مني قريش شيئا  اكرهه حتى مات ابو طالب ) .

      ولما توفي  ابو طالب  اخذ  النبي محمد  صلى الله عليه وسلم عليا ليتربى في بيته . فكان علي  قد تربي في حجر النبي محمد صلى الله عليه وسلم  ومعه في بيت واحد  ولم يفارقه.

         ولما بعث النبي صلى الله عليه وسلم  نبيا  ورسولا  آمن به علي وهو صبي لم يبلغ الحلم . ولما  لاحظ  ان ابا لهب وزوجته  يعملان على اذى رسول الله صلى الله عليه وسلم  وقف  بوجهه  قائلا :

أَبَا لَهَبٍ تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ                                     
                                   وَتَبَّتْ يَدَاهَا تِلْكَ حَمَّالَة ُ الحَطَبْ

خذلت نبياً خير من وطئ الحصى
                                                                                                                                                                        ف                               فَكُنْتَ كَمَنْ بَاعَ السَّلاَمَة َ بِالْعَطَبْ

و لحقت أبا جهل فأصبحت تابعاً                             
                                     لَهُ وَكَذَاكَ الرَّأْسُ يَتْبَعُهُ الذَّنَبْ

فَأَصْبَحَ ذَاكَ الأَمْرُ عَارا يُهيلُهُ                                                             عَ                            علَيْكَ حَجِيجُ الْبَيْتِ فِي مَوْسِمِ العَرَبْ

و لو كان من بعض الأعادي محمد                          
                                   لَحَامَيْتَ عَنْهُ بِالرِّمَاحِ وَبِالقُضُبْ

و لم يسلموه أويضرعْ حولهُ                                  
                                   رجال بلاءٍ بالحروب ذوو حسب


              وعندما  اراد النبي  صلى  الله عليه وسلم الهجرة الى يثرب
امرعلي بن ابي طالب  كرم  الله  وجهه ان يبيت  تلك  الليلة  في فراشه  كما علمه  جبريل عليه السلام  واخبره  ان لا يصيبه  مكروه .

          في هذه  الليلة ( ليلة  الهجرة المباركة ) ا جتمع  نفر من قريش يتطلعون  الى باب  بيت  النبي صلى الله عليه وسلم  يرصدون  مبيته  في  بيته   وطوقوا البيت من كل جانب  الا ان النبي  صلى الله عليه وسلم  لما  خرج   من بيته  اخذ حفنة  من التراب  فذرها على رؤسهم  من  حيث  لا  يشعرون  وهو يقرأ:

( وجعلنا  من بين ايديهم سدا ومن خلفهم  سدا  فأغشيناهم  فهم لا يبصرون *)   يس \ 9 

       ومضى  الحبيب المصطفى  صلى الله عليه وسلم الى بيت  ابي بكرالصديق  وخرجا من خرجة  في بيت  ابي بكر  ليلا .
فجاء  رجل  والقوم  محيطون  ببيت رسول  الله  صلى الله عليه  وسلم  فقال لهم :
-        ماذا تنتظرون ؟؟؟
-        فقالوا : محمدا
-        فقال لهم :   خبتم  وخسرتم  والله  قد  خرج  من  بينكم  وحثى على رؤوسكم التراب
-        فقالوا  والله  ما ابصرنا ه....

       فاخذوا ينفضون التراب  عن رؤوسهم  ثم اقتحموا  البيت  فشاهدوا عليا  بن ابي  طالب رضي الله عنه  نائما  في  فراش  النبي محمد صلى الله عليه  وسلم  فقا م علي    من الفراش .
 فقالوا له:
-        اين محمد؟؟
-        فقال  : لا علم  لي  به  .

     وفي  رواية اخرى  انهم  لما  قال لهم علي لا علم  لي به  ضربوه وسحبوه الى الكعبة  وحبسوه  ساعة  من  نهار ثم  تركوه .

          و بقي  علي  بن ابي طالب رضي الله عنه  بمكة ثلاثة ايام  بعد هجرة النبي  رد الودائع  والامانات  التي كانت مودعة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم  لاهل مكة  ثم هاجر ماشيا على قدميه  فلحق بركب الرسول  صلى الله عليه وسلم وهو  بقباء  فنزل على  كلثوم بن الهدم ثم  وصل الى المدينة  المنورة في ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم .) راجع كتابي ( شذرات من السيرة النبوية المعطرة)).

      وعلي بن ابي طالب أوّل من أسلم من الصبيان. وقدهاجر إلى المدينة المنورة   بعد هجرةالنبي محمد صلى الله عليه وسلم  بثلاثة أيّام وقد آخاه مع نفسه حين آخى بين المسلمين وزوجه ابنته الاثيرة على قلبه الشريف فاطمة الزهراء  في السنة الثانية من الهجرة عندما  بلغ  عمره اثنا عشر عاما  و قيل  اربعة عشر عاما في  رواية اخرى.

        في  شهر صفر من السنة  الثانية من  الهجرة  تم  زواجه  ولم يتزوج بأخرى في حياتها وقد روي أن تزويج  فاطمة من علي كان بأمر من الله  تعالى  حيث  توالى الصحابة على النبي  صلى الله عليه  وسلم  لخطبتها فردهم جميعا  حتى أتى  الأمر بتزويج فاطمة  من علي فأصدقها علي  درعه وقيل  أنه  قد  باع  بعيرا له  وأصدقها . فأنجب منها الحسن في السنة الثالثة  للهجرة  والحسين  في السنة  الرابعة منها  فكان النبي صلى الله عليه وسلم  يفخر بهم  بانهم ال بيته كما  جاء  في اية  المباهلة  قال  الله  تعالى :

(  فمن  حاجك  فيه  من بعد ما جاءك من العلم  فقل   تعالوا  ندع  ابناءنا  وابناءكم  ونساءنا  ونساءكم  وانفسنا وانفسكم  ثم نبتهل  فنجهل لعنة الله على الكاذبين )
   ال  عمران \  61

        او كما  اسماهم النبي صلى الله عليه وسلم  ( اهل الكساء ) وهم علي  وفاطمة  والحسن  والحسين  رضي  الله  عنهم . كما  أنجبت  له  زينب  وام كلثوم .
  
         وقد شارك  علي  في  كل  غزوات النبي  صلى الله عليه وسلم الا غزوة تبوك حيث خلّفه فيها على المدينة.  وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سار إلى ( تبوك ) واستعمل على المدينة عليا كرم الله وجهه  عليها فتبعه علي وقال:
-        يا رسول الله زعمت قريش أنك إنما خلفتني  استثقالا لي؟
 فقال صلوات الله عليه:

- (طالما آذت الأمم أنبياءها يا علي أما ترضى بأنك وزيري  وقاضي ديني ومنجز وعدي  لحمك  لحمي  ودمك  دمي فأنت  مني  بمنزلة هارون من موسى إلا  أنه  لا  نبي  من بعدي).
 فقال: رضيت ثم انشد:

ألا باعد الله أهل النفاق
                                       وأهل الأراجيف والباطل

يقولون لي قد قلاك رسول الله
                                     فخلاك في الخالف الخاذل

وما ذاك إلا لأن النبي
                                      جفاك  وما كان  بالفاعل

فسرت وسيفي على عاتقي
                                    إلى الراحم الحاكم الفاصل

فلما رآني هفا قلبه
                                      وقال  مقال  الأخ السائل

أممن أبن لي فأنبأته
                                   بإرجاف ذي الحسد الداغل

فقال أخي أنت من دونهم
                                   كهارون  موسى  ولم  يأتل
                                                                                                                 

         عُرف علي بن ابي  طالب  بقوته و بشدّته  وبراعته  في الحرب   و القتال منذ طفولته وصباه وحتى وفاته   فقد شب على المبارزة والقتال وابلى  بلاءا حسنا  في كل المعارك  التي خاضها  في صباه وشبابه مع النبي صلى الله عليه وسلم  واذكر من ذلك مبارزته  للبطل العربي عمرو بن ود العامري والذي كانت العرب تعده بالف فارس  يوم معركة الخندق فارداه قتيلا . لاحظ قوله :

إِنَّ المَنِيَّة َ شَرْبَة ٌ مَوْرُوْدَة ٌ                                    
                                       لا تجزعن وشد للترحيل

إنَّ ابنَ آمِنَة َ النبيَّ محمّدا                                     
                                   رجلٌ صدوقٌ قال عن جبريلِ

أَرخِ الزِّمَامَ ولا تخفْ من عائقٍ                               
                                        فاللُه يُرْدِيهم عَنِ التنكيلِ

إني بربي واثق وبأحمد                                                                           و                                   وسبيله   متلاحق  بسبيلي

         فكان عاملاً مهماً في نصر المسلمين في مختلف المعارك  وكان  موضع ثقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و أحد كتاب الوحي  وأحد وأهم وزرائه وسفرائه. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم  فيه الكثير منها  :

(اللّهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه.‏
 
عليٌّ مني وأنا من عليٍّ
أنت أخي في الدنيا والآخرة
من آذى عليّاً فقد آذاني
من أحب عليّاً  فقد أحبني  ومن  أحبني  فقد أحب اللّه ومن أبغض عليّاً
 فقد أبغضني  ومن أبغضني  فقد أبغض اللّه‏ )

           ولهذا  لا يوجد  في الاسلام  رجل  مسلم  اكتمل اسلامه الا احب عليا  وال  بيته  وهم ال بيت النبي محمد صلى  الله عليه  وسلم  فمحبته  متممة لايمانه  واسلامه .

      تزوج علي بن ابي  طالب بعد وفاة  زوجته  فاطمة الزهراء  بعدد   من  الزوجات  اذكر منهن : 
  خولة  بنت  جعفر بن قيس  
والصهباء ام حبيبة بنت ربيعة  بن بحر التغلبي 
 وفاطمة بنت  ابي العاص  بن الربيع
 و ليلى بنت مسعود  التميمي
وفاطمة بنت حزام  بن خالد الكلابي
  و محياة بنت امرئ القيس 
واسماء بنت مسعود الخثعمي
 و ام سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي



اختلف المؤرخون في عدد أولاده وقد ذكر  في بعض الرويات انه  انجب  \25 وقيل \33 ولدا  واذكر منهم:  الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة والعباس  ,ومحمد  وجعفر  وعبد الله  وعثمان  وعمر ومحمد  بن الحنفية  ويحيى .  ومن البنات  زيبنب  و ام هانئ  وميمونة  وجمانة
 ونفيسة .
                                                                   
         بويع علي  بن  ابي  طالب  بالخلافة  بعد مقتل عثمان بن عفان  في عام\35 هجرية  وبهذا يكون الخليفة الرابع من الخلفاء الر اشدين  وفي خلافته  وقعت ثلاث معارك قادها بنفسه :

 الاولى معركة الجمل: وهي  المعركة التي  اشتركت فيها ام المؤمنين عائشة بنت ابي  بكر الصديق  وسببها  انها  و بعض  أكابر الصحابة طالبوا عليا  القبض على  قتلة عثمان بن عفان الا  انه آثر  التريث  ولم  يتعجل  في  الأمر فغضبت عائشة ومعها  جمع  كبير في  مقدمتهم طلحة والزبير فقاتلت علياً في وقعة الجمل سنة \36هـ وكانت الغلبة  لعلي  بن ابي طالب في هذه المعركة  وقد  بلغ عدد القتلى من الفريقين نحو عشرة الاف قتيل .

       اما المعركة  الاخرى  فهي  معركة ( صفين)  وسببها ان  الخليفة علي بن ابي طالب  قرر  بعد توليه الخلافة  عزل معاوية بن أبي سفيان عن ولاية الشام  الا أن معاوية رفض ذلك  و امتنع عن  مبايعته  بالخلافة  وطالب  بتسليم  قتلة عثمان ليقوم  معاوية  باقامة  الحد عليهم  فأرسل الخليفة الى أهل الشام يدعوهم الى مبايعته  وحقن دماء المسلمين  ولكنهم رفضوا  فقرر السير بقواته اليهم  وحملهم على الطاعة  وعدم الخروج على جماعة المسلمين  والتقت قوات الطرفين عند ( صفين ) بالقرب من الضفة الغربية لنهر الفرات في \1 صفر عام\ 37 هجرية .

        وحينما  رأى معاوية  أن تطور القتال  يسير لصالح  علي  وجنده  أمر جيشه برفع المصاحف على ألسنة الرماح  وقد أدرك  الخليفة  ان في هذا الامر خدعة  فحذّر  جنده  منها  وأمرهم بالاستمرار في القتال  الا ان فريقا من جيشه  اثر الموافقة ووقف القتال  وقبول التحكيم   بينما  رفض هذه الامور  فريق آخر من جنده  .

        وفي  رمضان من عام\ 37 هجرية  اجتمع عمر بن العاص ممثلا عن معاوية  وأهل الشام  وأبو موسى الأشعري  ممثلا عن علي  وأهل العراق  واتفقا على أن يتدارسا الأمر ويعودا للاجتماع في شهر رمضان من نفس العام  وعادت قوات الطرفين الى دمشق والى الكوفة  وانفض القتال . وقيل انه قتل من المسلمين من الفريقين  في هذه المعركة \ 70 سبعين الف مقاتل  فلما حان الموعد المتفق عليه اجتمعا ثانية  وكانت نتيجة التحكيم لصالح معاوية بن ابي سفيان  .

         اما المعركة  الا خيرة  فهي واقعة  النهروان  وسببها  الخوارج   حيث أعلن فريق  من جند الخليفة علي  بن ابي طالب رفضهم  للتحكيم بعد أن اجبروه  اولا على قبوله  لذا  خرجوا عن طاعته  فعرفوا باسم (الخوارج ) وكان عددهم آنذاك حوالي اثني عشر ألفا  فاضطر الخليفة  الى  محاربتهم فهزمهم في هذه المعركة عام\ 38 هجرية  وقضى على معظمهم   بينما  تمكن  بعضهم  من النجاة  والهرب  فأصبحوا  منذ ذلك الحين  مصدرا لكثير من الفتن والمعتقدات  الجديدة  في الدولة الاسلامية 
 وقيل انه قتل  في هذه المعركة \  الف وثمانمائة مقاتل من المسلمين.

 ومن اخباره
 قال أحمد  بن  الحارث :
        خرج  مع علي  بن أبي طالب  رجلٌ  من  قومي  كان مصطلماً  فخرجت   في أثره  وخشيت  انقراض أهل  بيته فأردت  أن أستأذن له
 من علي  فأدركت علياً بالبصرة وقد هزم الناس ودخل البصرة فجئته
 فقال: مرحباً بك يابن الفقيمة أبدا لك فينا  بداءٌ .
 قلت: والله إن نصرتك لحقٌ وإني لعلى ما عهدت أحب العزلة
 ثم ذاكرته أمر ابن عمي ذلك فلم  يبعد عنه  فكنت آتيه أتحدث إليه. فركب يوماً  يطوف  وركبت معه فإني لأسير إلى جانبه إذ مررنا بقبر طلحة فنظر إليه نظراً شديداً ثم أقبل علي فقال:
- أمسى والله أبو محمد بهذا المكان غريباً ثم تمثل:

     وما تدري وإن أزمعت أمراً
                                            بأي الأرض يدركك المقيل

    والله إني لأكره أن تكون قريش قتلى تحت بطون الكواكب.
 قال: فوقع العراقيون يشتمون طلحة وسكت علي وسكتُ حتى إذا فرغوا أقبل علي عليَّ فقال:
-  إيه يابن الفقيمة والله إنه وإن قالوا ما سمعت لكما قال أخو جعفي:

      فتى كان يدنيه الغنى من صديقه
                                           إذا ما هو استغنى ويبعده الفقر

 ثم أردت أن أكلمه بشيءٍ فقلت:
-  يا أميرالمؤمنين...
 فقال : وما منعك أن تقول: يا أبا الحسن!
 فقلت: أبيت.
 فقال: والله إنها لأحبهما إلي ولولا الحمقى لوددت أني خنقت بحبل حتى أموت قبل أن يفعل عثمان ما فعل وما أعتذر من قيامٍ بحق ولكن العافية مما ترى كانت خيراً.

        عاد ا مير المؤمنين علي بن ابي طالب  الى الكوفة ليستقر في دار خلافته  فيها  حيث كان قد نقل دار خلافته من المدينة المنورة الى الكوفة  بعد  مبايعته بالخلافة  وتوالي الاحداث والحروب  لعله  يستقر  ويتفرغ  لشؤون الدولة  الا انه  قتل . فقد قتله غيلة (  عبد الرحمن  بن   ملجم المرادي  )  حيث تمكن  منه  وهو في سجوده عند  صلاة  الفجر وقد امّ الناس  بالصلاة  في  مسجد الكوفة  فضربه على راسه  بالسيف  وذلك  فجر  يوم السابع عشر من رمضان المبارك  وتوفي  متأثرا  بجراحه  في اليوم  الحادي والعشرين منه  في سنة اربعين للهجرة  الموافق لعام\ 660ميلادية  وقد ناهز الستين  وقيل  الثالثة والستين من العمر . وقد اوصى  ابنه الحسن بقاتله  :

) انظر يا حسن، إن أنا  متُّ من ضربته هذه فاضربه ضربة بضربة ولا تمثل بالرجل فإني سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول( إياكم والمثلة ولو أنها  بالكلب العقور))

            حفلت  سيرة  الامام علي  بن  ابي  طالب  بما  لم  تحفل  به أي شخصية  عربية  وعالمية  وكتب فيها الكثير الكثير  .وفي دراسة  سيرة علي  بن أبي طالب  نلاحظ  ان الخلافات  في  الاراء  قد  اكتنفت  حياته وشخصيته  الفذة الى حد القدسية  والتأله والعصمة  بينما  اعتبره اخرون احد  رجال الاسلام  وابطاله  واخرون اعتبروه ما  بين  بين .كل  حسب  اهوائه  ومعتقده  فكتب فيه ما كتب  ونحل عليه ما نحل  حتى ان الانسان العادي  لما يرى كلاما مهما ومتميزا  يقول (قال الامام علي ويسنده اليه)  وفقا  لما  مرت من احداث وامور وسياسات ولا زال الامر كذلك حتى يومنا هذا .   
         و يعتبر علي  بن أبي طالب  النموذج  الاسمى الذي  يحتذى  به  في  دينه  وأخلاقه   وشخصيته  وتعاملاته . يتميز بالرجولة  والشجاعة والبطولة  والبسالة  والاخلاق  والانسانية  والعدل والانصاف  ولا عجب في ذلك فقد تربى في  بيت النبوة  في بيت  النبي  محمد  صلى الله عليه وسلم  وعلى يديه  ونهل منهل العلم  والدين  والاسلام  من القران الكريم  والثقافة  والبلاغة  والبيان  وهو فخر بني هاشم  بعد  النبي  محمد صلى الله عليه  وسلم  و من  شأفتهم  وابن  قريش  ومن  اسيادهم  واكابرهم  بشكل أساسي  فانعكس ذلك في  تربيته و كرمه  وزهده  وعدله وغيرها  من  الصفات التي  اتصف  بها  و وردت  في  كل  الكتب  والمصادر الإسلامية يقول :.

ومحترس من نفسه خوف ذلة                                
                                         تَكُوْنُ عَلَيْهِ حُجَّة ً هِيَ ما هِيا

فقلص برديه وأفضى بقلبه                                    
                                       إلى البر والتقوى فنال الأمانيا

وَجانَبَ أَسْبَابَ السَّفاهَة ِ والخنا
                                         عَفافا  وَتَنْزِيها فَأَصْبَحَ عالِيا

وَصَانَ عَنِ الفَحْشَاءِ نَفْسا كَرِيمَة ً
أ                        أ َبَتْ هِمَّة ً إِلاّ العُلى  وَالمَعالِيا

تراه إذا ما طاش ذو الجهل والصبى                         
                                     حليماً وقوراً صائن النفس هاديا

لَهُ حِلْمُ كَهْلٍ في صَرامَة ِ حازِمٍ                                
                              وفي العين أن أبصرت أبصرت ساهيا

يروق صفاء الماء منه بوجهه
                                  فأصبح منه الماء في الوجه صافيا

وَمِنْ فَضْلِهِ يَرْعَى ذِماما لجِارِهِ                                                                                                                                                       و                                      ويحفظ منه العهد إذ ظل راعيا

صبوراً على صرف الليالي ودرئها                          
                                        كَتُوما   لأِسْرارِ الضَّمِيرِ مُداريا

له  همّة ٌ تعلو   كل     همّة ٍ                                  
                                     كما قَدْ عَلاَ البَدْرُ النُّجومَ الدَّرارِيا


        اهتم  الكثير من الأعمال الفنية  والأدبية  بعلي  بن  أبي طالب وتناولت العديد من الكتب الادبية والبحثية في حياته و نشأته وثقافته ونبوغه الادبي والثقافي  في  الفصاحة والبلاغة والشعر والخطابة   وتتميز خطابته  واشعاره وما نسب اليه  بالقوة  والمتانة  والجزالة اللغوية وما يهمنا هنا   الشعر الذي نسب لهذه الشخصية  الفذة  فقد قال الاما م علي بن ابي طالب الشعر كما قاله  ابوه ابو طالب بن عبد المطلب ( لاحظ  كتابي  شعراء  جاهليون  صفحة\179-196) لكن شعره لايرقى الى الطبقة الاولى ولا الثانية  كما يقيّمه النقاد ومؤرخو الادب العربي . واختم بهذه القصيدة  المنسوبة اليه :

النفسُ تبكي عــلى الدنيا وقـد علمت
                                      أن الســعادة فيها تــرك مــــــــــا فيها

لا دارٌ للـمرءِ بعـد المـــــــوت يـسـكُـنهـا
                                     إلا التي كـانَ قــبل المـــــــــوتِ بــانيها

فــإن بناها بخــير طــــــاب مـسـكـنُــه
                                      وإن بـنـاها بـشـر خـــــــــــاب بـــانيها

أمـــوالنا لـــــذوي المـــــيراث نجمـعُـها
                                      ودورنـا لخــراب الدهـــــــــر نـبـنـيـها

أيـــن المـلـوك التي كـانت مـسـلـطــنـةً
                                     حـتى ســقاها بـكأس المــوت سـاقـــيها

فـكم مــدائنٍ في الآفـــاق قـــد بـنـيـت
                                    أمـسـت خـــرابا وأفـنى المـوتُ أهـلــيها

لا تركِــنَـنَّ إلـى الدنــيـا ومــــا فــيهـا
                                      فـالمــــوت لا شـك يُـفـنـيـنـا ويُفـنـيـها

لكـل نـفـس وان كانت عــلى وجــــــــلٍ
                                    مــن المَـنِـيَّـةِ آمــــــــــــــــالٌ تقـويـهـــا

المـرء يـبـسـطـها والدهــــر يقـبـضُـهــا
                                    والـنـفـس تنـشـرها والمـــوت يـطـويها

إنـمـا المـــكارم أخــــــــــلاقٌ مـطـهــرةٌ
                                       الـــــــــديـن أولـهـا والـعـقـل ثـانـيـها

والـعـلم ثـالـثـها والـحـــلـم رابعهــــا
                                     والجــود خــامسها والفضل ســادســها

والــــــبر ســابــعـها والـشـكر ثـامـنـها
                                     والصــبر تـاسـعـها واللـــــين بـاقــيـها

والـنـفـس تـعـلـم أنى لا أصـــــادقــها
                                   ولـسـت ارشـــدُ إلا حــــــــين اعـصـيـها

واعـمـل لـدار ٍغــداً رضــــوانُ خـازنـها
                                       والجـــــــار احـمد والرحـمن نـاشـيـها

قـصـورها ذهــــــب والمـسـك طـيـنـتـها
                                      والـزعـفـران حـشـيـشٌ نـابـتٌ فـــــيها

أنـهـارها لـــــــبنٌ مـحـضٌ ومـن عـســل
                                      والخـمـر يجري رحـيـقـاً في مـجـاريها

والطـير تجـري على الأغـصـان عاكفةً
                                        تـسـبــحُ الله جـهـراً فــي مـغـانــيــهـا

من يشـتري الدار في الفردوس يعمرها
                                        بركـعـةٍ فـي ظــــلام اللــيـل يحـيـيـها 


          واخيرا  لعلي  وفقت  ولو  بجزء  يسير من خلال  تناولي هذه الشخصية الاسلامية العربية  الفذة  العظيمة  ولا فخر  فهو جدي  وجد آبائي  فاكون قدمت  بعضا  من وفاء  والله الموفق .




                 **************************
















                  النعمان بن بشير


       هو النعمان  بن  بشير بن  سعد بن  ثعلبة  الأنصاري  من  بني كعب بن الحارث  الخزرجي  وأمه عمرة  بنت  رواحة  أخت عبد الله بن رواحة الشاعر الشهيد .

    ولد قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم  بثمان سنين. وقيل  بست سنين والأول أصح  لأن أكثر المؤرخين  يقولون إنه ولد  وعبد الله  بن الزبير في العام الثاني  من الهجرة . ولما سئل عبد الله  بن الزبير ايهما اكبر  قال:هو أسن مني بستة أشهر.

        وقيل انه كان أول مولود ولد في الإسلام من الأنصار بعد الهجرة بأربعة  عشر شهرًا   فأتت به  أمه  عمرة  أخت  عبدالله  بن  رواحة  تحمله إلى النبي صلي الله عليه وسلم  فبشرها بأنه سيعيش حميدًا ويقتل شهيدًا ويدخل الجنة.

      تمتع  النعمان  بمنزلة كبيرة بين الصحابة فكان معاوية يقول:
- يا معشر الأنصار تستبطئونني وما صحبني منكم إلا النعمان بن بشير وقد رأيتم ما صنعت به. وكان ولاه الكوفة وأكرمه

       اصبح  النعمان أميراً على الكوفة  لمعاوية بن ابي  سفيان  سبعة أشهر ثم أميراً على حمص لمعاوية ثم ليزيد  فلما  مات  يزيد صار من انصار ا بن الزبير فخالفه أهل حمص فأخرجوه منها واتبعوه   وقتلوه وذلك بعد وقعة (مرج راهط) وكان كريماً جواداً شاعراً.

     و يروى أن أعشى همدان  تعرض  ليزيد بن معاوية  فحرمه  فمر الاعشى  بالنعمان بن بشير الأنصاري وهو على حمص فقال له:
- ما عندي ما أعطيك ولكن معي عشرون ألفاً من أهل اليمن فإن شئت سألتهم لك .
فقال: قد شئت.
 فصعد النعمان المنبر واجتمع إليه أصحابه فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر أعشى همدان فقال:
- إن أخاكم أعشى همدان  قد أصابته  حاجة  ونزلت به جائحة وقد عمد إليكم فما ترون؟.
قالوا: دينار دينار.
فقال: لا ولكن  بين اثنين دينار
 فقالوا: قد رضينا.
فقال: إن شئتم عجلتها له من بيت المال من اعطياتكم  وقاصصتكم إذا أخرجت عطاياكم.
قالوا: نعم .
   فأعطاه النعمان عشرة آلاف دينار من أعطياتهم فقبضها الأعشى وأنشأ يقول:

فلم أر للحاجات عند انكماشها
                                         كنعمان  الندى  ابن بشير

إذا قال أوفى بالمقال ولم يكن
                                      كعدل إلى الأقوام حبل غرور

فلولا أخو الأنصار كنت كنازل
                                      ثوى ما ثوى لم ينقلب بنقير

متى أكفر النعمان لم أك شاكراً
                                    ولا خير فيمن  لم يكن بشكور

 وفي  هذه الحادثة يقول النعمان :

وإني لأعطي المال من ليس سائلاً
                                       وأدرك  للمولى  المعاند  بالظلم

وإني متى ما يلقني صارماً له
                                    فما  بيننا عند  الشدائد من صرم

فلا تعدد المولى شريكك في الغنى
                                     ولكنما المولى شريكك في العدم

إذا مت ذو القربى إليك برحمه
                                   وغشك واستغنى فليس  بذي رحم

ومن ذاك للمولى الذي يستخفه
                                  أذاك ومن يرمي العدو الذي ترمي

 ومن اخبار النعمان بن بشير أنه قال: إن أباه أتى به  الى  رسول الله صلى الله عليه وسلم :
- فقال: إني نحلت ابني هذا غلاماً.
- فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أكل ولدك نحلت مثل هذا ؟) - قال: لا.
- فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( فأرجعه).

      أراد النعمان بن بشير أن يهرب من حمص وكان عاملاً عليها بعد ان  دعا  لعبد الله بن الزبير  فطلبه أهل حمص فحاصروه  الى قرية يقال لها  (بيران ) او السلمية  فقتلوه  واحتزوا  رأسه  وقيل  قتله   واحتز راسه خالد بن عدي الكلابي وقيل ان  زوجة النعمان الكلبية  قالت  عندما قتل  :
 - ألقوا رأسه في حجري فأنا أحق به.
 وكانت قبل ذلك قد تزوجت  بمعاوية بن أبي سفيان  فقال لامرأته ميسون أم يزيد:
-اذهبي فانظري إليها
فأتتها فنظرت ثم رجعت.
 فقالت: ما رأيت مثلها ..!
ثم قالت: لقد رأيتها ورأيت خالاً تحت سرتها ليوضعن رأس زوجها في حجرها .
      فتزوجها  معاوية ثم  حبيب بن سلمة ثم طلقها فتزوجها النعمان بن بشير فلما قتل وضعوا رأسه في حجرها. وذلك في ذي الحجة من عام \ اربع وستين للهجرة المباركة ..
 وفي رواية اخرى :   لما  ناصر النعمان بن بشير عبد الله  ابن الزبير طلبه مروان بن الحكم   فأدركه رجل من أهل حمص يقال له: عمرو بن الخلي الكلبي  كان النعمان   قد حدّه  في الخمر عندما  كان عاملا على حمص  فقتله  واحتز رأسه.
 ويذكر ياقوت الحموي  أن قبر النعمان  بن بشير  موجود  في  قرية (السلمية) التابعة  لمدينة حمص.

      وتنسب إليه  ايضا  بلدة (معرة النعمان)  بلد أبي العلاء المعري الشاعرالمعروف إذ أنه مر بها  ومات  وله  ولد  فدفنه فيها فنسبت إليه.   
  ومن شعره  هذه الابيات :

تَبارَكَ ذو  العَرشِ  الَّذي  هُوَ    أَيَّدا   
                                         لَنا  الدينَ  وَاختارَ   النّبيَّ     مُحَمَداً

رَسولاً   لَنا   يَتلو   عَلَينا      كِتابَهُ    
                                            وَيُنذِرُ   بِالوَحي   السَعيرِ   المُوقَّدا

بَنى  فَوقَنا  سَبعاً   طِباقاً     وَتَحتَها   
                                          مِنَ  الأَرضِ  سِوّى  مِثلَهُنَّ    وَمَهَّدا

وَذَلَّلَها    حَتّى    اِطمَأَنَّت    بِأَمرِهِ      
                                             وَعَمَّ   عَلَينا   رِزقُهُ    ثُمَ      أَوتَدا

عَلَيها  الجِبالَ   الراسياتِ     فَشَدَّها  
                                          فَأَرسى  لَكُم  سَهلَ  المَناكِبِ    مُلبِدا

وَأَخرَجَ   ذرِّيّاتِكم   مِن     ظُهورِكُم  
                                          جَميعاً   لِكَيما   تَستَقيموا     وَأَشهَدا

عَلَيكُم   وَناداكُم    أَلَستُ      بِرَبِّكُم      
                                            فَقُلتُم   بَلى   عَهداً   عَلَينا     مُؤَكَّدا

لِكَيلا   يَقولوا   إِنَّما   ضَلَّ      قَبلَنا  
                                        القُرونُ نَصاراهُم  وَمَن  قَد    تَهَوَّدا

وَكُنا  خُلوفاً  بَعدَهُم  لَم   يَكُن     لَنا  
                                           كِتابٌ  وَلَم  يَجعَل  لَنا  اللَهُ  مَوعِدا

فَهَذا   كِتابٌ    صادِقٌ      يَدرُسونَهُ  
                                          لِمَن  خافَ  مِنكُمُ  رَبَّهُ   ثُمَ     سَدَّدا

أَلَم  تَعلَموا  أَن  قَد  أَتاكُم     رَسولُهُ   
                                           بِقَولٍ  حَكيمٍ   صادِقٍ   ثُمَ     وَصَّدا

وَبَلَّغَكُم  ما  قَد  أَتاكُم  مِن     الهُدى   
                                           وَعَمَّ    عَلَيكُم     بِالنِداءِ       وَنَدَّدا

فَلا تَكُ صَدّاداً عَنِ  القَصدِ  وَالهُدى   
                                           أَصَمَّ إِذا تُدعى  إِلى  الحَقِّ    أَصيدا

عَلَيكُم   بِعاداتِ   التُقى     وَاِتِّباعِها 
                                            وَكُلُّ اِمرئٍ  جارِ  عَلى  ما    تَعوَّدا

فَكَيفَ  لَو  أَنَّ  الليلَ  كانَ     عَلَيكُمُ 
                                           ظَلاماً  إِلى  يَومِ   القيامَةِ     سَرمَدا

مَنِ  الخالِقُ  الباري  لَكُم    كَنهارِكم    
                                            نَهاراً    يُجَلّي     ليلَهُ       المُتَغَمدا

وَمَن ذا الَّذي إِن أَمسَكَ  اللَهُ    رِزقَهُ    
                                            أَتاكُم   بِرِزقٍ   مِثلِهِ   غَيرِ     أَنكَدا

مَرَجتَ لَنا البَحرينِ  بَحراً    شَرابُهُ 
                                            فُراتٌ وَبَحراً  يَحمِلُ  الفُلكَ    أَسوَدا

أَجاجا إِذا طابَت  لَهُ  ريحُهُ    جَرَت   
                                            بِهِ   وَتراها   حينَ   تَسكُنُ     رُكَّدا

فَما   مِنكُمُ   مُحصٍ   لِنِعمَةِ    رَبِّهِ   
                                            وإِن قالَ ما  شا  أَن  يَقولَ    وَعَدَّدا

سِوى أَنَّها عَمَّت عَلى  الخَلقِ  كُلِّهِم    
                                             لِأَفضَلِ  ذي  فَضلٍ   وَأَحسَنَهُ     يَدا

سَيَجعَلُ   جَنّاتِ   النَعيمِ      لِباسَكُم   
                                            إِذا  ما  التَقَيتُم  أَيُّكُم   كانَ     أَسعدا

ثَواباً  بِما  كانوا  إِلى   الله     قَدَّموا  
                                          يَحَلَّونَ   فيها    لُؤلُؤاً      وَزَبَرجَدا

لَهُم ما اِشتَهَت فيها النُفوسُ وَلَذَّةِ   ال    
                                         عيونُ   فَكانَت   مُستَقَراً      وَمقعَدا

فَهَذا  وَإِني  تارَكُ   الشِعرَ     بَعدَها    
                                          لِخَيرٍ  مِنَ  الشِعرِ  اِتِّباعاً    وَأَرشَدا

وَقَد كُنتُ فيما قَد مَضى مِن قَريضه    
                                           تَنَكَّبتُ   مِنهُ   ما    أَرادَ      وَأَفنَدا

سِوى  مِدحَةٍ  لِلّهِ  أَو   ذِكرِ     والِدٍ 
                                           عَلى  والِدِ  الأَقوامِ  فَضلاً  وَسُؤددا

إِمام الهُدى لِلناسِ  بِالحَقِّ  لم    يَزَل     
                                           عَلى ذاكَ كَهلاً في المَشيبِ  وَأَمرَدا








    *********************************







      انتهى القسم الخامس ويليه السادس
       من كتاب (شعراء صدر الاسلام)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق