الجمعة، 28 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 - شعراء العصرالاموي تاليف فالح نصيف الحجية ج2 القسم التاسع
















                                   24

              سويد بن كراع العكلي  


       هو سويد بن كراع  العكلي أحد  بني الحارث  بن عوف  بن  وائل  بن قيس بن عكل. وعكل وضبة وعدي وتيم  يقال لهم الرباب .
  وقيل ان  (كراع ) اسم أمه واسم أبيه (عمرو) .
          كان فارسا شاعراً محكماً وذا الرأي والتقدم في  قومه  ومقدم  
من  شعراء  الدولة الأموية. وكان في آخر أيام جرير والفرزدق  وكان  من اخوال الفرزدق.
         ومن اخباره  كان  بعض  بني عدي  بن التيم  ضرب رجلا  من  بني ضبة وهم قوم  فيهم نكد  و شراسة  ثم  من  بني السيد وهم أخوال الفرزدق ، فاجتمعوا حتى كاد يكون بينهم شر   فجاء رجل من بني عدي فأعطى يده رهينة لينظروا ما يصنع المضروب   فقال خالد بن علقمة ابن الطيفان حليف بني عبد الله بن دارم :
 أسالم إني لا إخالك سالما
                                                   أتيت بني السيد الغواة الأشائما
 أسالم إن أفلت من شر هذه
                                                     فوائل فرارا   إنما كنت حالما
 أسالم ما أعطى ابن مامة مثلها
                                                    ولا حاتم فيما بلا الناس حاتما
فقال سويد بن كراع يجيبه عن ذلك :
 أشاعر عبد الله إن كنت لائما
                                                         فإني لما تأتي من الأمر لائم
 تحضض أفناء الرباب سفاهة
                                                         وعرضك موفور وليلك نائم
 وهل عجب أن تدرك السيد وترها
                                                         وتصبر للحق السراة الأكارم
 رأيتك لم تمنع طهية حكمها
                                                        وأعطيت يربوعا وأنفك راغم
 وأنت امرؤ لا تقبل النصح طائعا
                                                         ولكن  متى  تقهر  فإنك رائم

  ومن اخباره  :  كان  بين  بني السيد  بني مالك   من ضبة   وبين عدي بن عبد مناة   ترام على خبراء بالصمان ، يقال لها ذات الزجاج   فرمي عمرو بن حشفة أخو بني شييم فمات  ورمت بنو السيد رجلا منهم ، يقال له : مدلج بن صخر العدوي فمكث أياما لم يمت   فمر رجل من بني عدي يقال له : معلل على بني السيد وهو لا يعلم بما جرى    فأخذوه فشدوه وثاقا فأفلت منهم   ومشى بينهم عصمة بن أبير التيمي سفير خير  ورضى ليصلح بينهم  فقال لسالم بن فلان العدوي :
-        لو رهنتهم نفسك فإن مات مدلج كان رجل برجل ، وإن لم يمت حملت دية صاحبهم  
        ففعل ذلك سالم على أن يكون عند أخثم بن حميري من بني السيد   فكان عنده  . ثم إن بني السيد لما أبطأ عليهم موت مدلج أتوا أخثم لينتزعوا منه سالما ويقتلوه   فقوض عليه أخثم بيته ثم قال :
-        يا آل أمي  
          وكانت أمه من بني عبد مناة ابن بكر   فمنعه عبد مناة   ثم إن بني السيد قالوا لأخثم : -  إلى كم تمنع هذا الرجل  أما الدية فوالله لا نقبلها أبدا   فجعل لهم أجلا إن لم يمت مدلج فيه ان يدفع  لهم سالما فيقتلوه به  . فلما كان قبل ذلك الأجل بيوم مات مدلج   فقتلوا سالما   فقال في ذلك خالد بن علقمة أخو بني عبد الله بن دارم  وهو ابن الطيفان :
 أسالم ما منتك نفسك بعدما
                                               أتيت بني السيد الغواة الأشائما ؟
أسالم قد منتك نفسك أنما 
                                                      تكون ديات ثم ترجع سالما
 كذبت ولكن ثائر متبسل
                                                  يلقيك مصقول الحديدة صارما
 أسالم ما أعطى ابن مامة مثلها
                                                ولا حاتم  فيما  بلا الناس حاتما
 أسالم إن أفلت من شر هذه
                                                  فوائل  فرارا  إنما كنت حالما
 وقد أسلمت تيم عديا فأربعت
                                                  ودلت  لأسباب  المنية  سالما
فأجابه سويد بن كراع بالأبيات:

 أشاعر عبد الله إن كنت لائما
                                                          فإني لما تأتي من الأمر لائم
 تحضض أفناء الرباب سفاهة
                                                          وعرضك موفور وليلك نائم
 وهل عجب أن تدرك السيد وترها
                                                         وتصبر للحق السراة الأكارم
 رأيتك لم تمنع طهية حكمها
                                                        وأعطيت يربوعا وأنفك راغم
 وأنت امرؤ لا تقبل النصح طائعا
                                                       ولكن  متى  تقهر  فإنك   رائم
 وقيل  قد زاد عليها :
دعوتم إلى أمر النواكة دارما
                                                   فقد   تركتم   والنواكة   دارم
 وكنت كذات البو شرمت استها
                                                      فطابقت لما خرمتك الغمائم
 فلو كنت مولى ملت ما تجللت
                                                   به ضبع في ملتقى القوم واحم
ولم يدرك المقتول إلا مجره
                                              وما أسأرت منه النسور القشاعم
عليك ابن عوف لا تدعه فإنما
                                                 كفاك   موالينا  الذي  جر سالم
أتذكر أقواما كفوك شئونهم
                                                     وشأنك   إلا  تركه    متفاقم
    وقال سويد بن كراع في ذلك ايضا  :
أرى آل يربوع وأفناء مالك
                                              أعضوك في الحرب الحديد المنقبا
هم رفعوا فأس اللجام فأدركت
                                                   لهاتك حتى لم تدع لك مشربا
 فإن عدت عادوا بالتي ليس فوقها
                                                  من الشر  إلا أن  تبيت محجبا
وتصبح تدرى الكعكبية قاعدا
                                                 وينتف من ليتيك ما كان أزغبا
فهل سألونا خصلة غير حقهم
                                                 وهل نحن أعطينا سواه فتعجبا
     فاستعدت بنو عبد الله سعيد بن عثمان بن عفان على سويد بن كراع في هجائه إياهم ، فطلبه ليضربه ويحبسه   فهرب منه ولم يزل متواريا حتى كلم فيه   فأمنه على ألا يعاود  لمثلها   فقال سويد بن كراع :
 تقول ابنة العوفي ليلى ألا ترى
                                                   إلى ابن كراع لا يزال مفزعا
 مخافة هذين الأميرين سهدت
                                                   رقادي وغشتني بياضا تفرعا
على غير ظلم غير أن جار ظالم
                                                   علي فجهزت القصيد المفرعا
وقد هابني الأقوام لما رميتهم
                                                      بفاقرة   إن هم  أن يتشجعا
 أبيت بأبواب القوافي كأنما
                                            أصادي بها سربا من الوحش نزعا
 أكالئها حتى أعرس بعدما
                                                     يكون سحير أو بعيد فأهجعا
 فجشمني خوف ابن عثمان ردها
                                                   ورعيتها صيفا جديدا ومربعا
 نهاني ابن عثمان الإمام وقد مضت
                                                  نوافذ لو تردي الصفا لتصدعا
عوارق ما يتركن لحما بعظمه
                                                   ولا عظم لحم دون أن يتمزعا
 أحقا هداك الله أن جار ظالم
                                                    فأنكر مظلوم بأن يؤخذا معا
 وأنت ابن حكام أقاموا وقوموا
                                                 قرونا وأعطوا نائلا غير أقطعا

 ومن اخباره ايضا :
   وقيل  انتجع  سويد بن كراع  بقومه أرض  بني تميم   فجاور  بني  قريع  بن عوف  بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم   فأنزله بغيض بن عامر بن شماس بن لأي بن أنف الناقة بن قريع ، وأرعاه ووصله وكساه ، فلم يزل مقيما فيهم حتى أحيا ، ثم ودعهم وأتى بغيضا وهو في نادي قومه وقد مدحه فأنشده سويد  قوله:.

ارتعت للزور إذ حيا وأرقني
                                                  ولم يكن دانيا منا ولا صددا
 ودونه سبسب تنضى المطى به
                                        حتى ترى العنس تلقى رحلها الأجدا
 إذا ذكرتك فاضت عبرتي دررا
                                               وكاد متكوم قلبي يصدع الكبدا
وذاك مني هوى قد كان أضمره
                                           قلبي فما ازداد من نقص ولا نفدا
 وقد أرانا وحال الناس صالحة
                                                نحتل مربوعة أدمان أو بردى
 ليت الشباب وذاك العصر راجعنا
                                                    فلم  نزل  كالذي كنا به أبدا
 أيام أعلم كم أعملت نحوكم
                                               من عرمس عاقد لم ترأم الولدا
 تصيخ عند السرى في البيد سامية
                                             سطعاء تنهض في ميثائها صعدا
كأن رحلي على حمش قوائمه
                                              برمل عرنان أمسى طاويا وحدا
 هاجت عليه من الجوزاء سارية
                                               وطفاء تحمل جونا مردفا نضدا
 فألجأته إلى أرطاة عانكة
                                             فيحاء ينهال منها ترب ما التبدا
 تخال عطفيه من جول الرذاذ به
                                                    منظما   بيدي  دارية فردا
حتى إذا ما انجلت عنه دجنته
                                            وكشف الصبح عنه الليل فاطردا
غدا كذي التاج حلته أساورة
                                           كأنما اجتاب في حر الضحى سندا
لا يبعد الله إذ ودعت أرضهم
                                                  أخي بغيضا ولكن غيره بعدا
 لا يبعد الله من يعطي الجزيل ومن
                                            يحبو الخليل وما أكدى وما صلدا
 ومن تلاقيه بالمعروف معترفا
                                            إذا أجرهد صفا المذموم أو صلدا
 لاقيته مفضلا تندى أنامله
                                           إن يعطك اليوم لا يمنعك ذاك غدا
تجيء عفوا إذا جاءت عطيته
                                                ولا  تخالط  ترنيقا  ولا زهدا
 أولاه بالمفخر الأعلى وأعظمه
                                              خلقا  و أوسعه  خيرا  ومنتفدا
إذا تكلف أقوام صنائعه لاقوا
                                                ولم يظلموا  من دونها صعدا
 بحر إذا نكس الأقوام أو ضجروا
                                                  لاقيت خير يديه دائما رغدا
 لا يحسب المدح خدعا حين تمدحه
                                                ولا يرى البخل منهاة له أبدا
 إني لرافده ودي ومنصرتي
                                             وحافظ غيبه إن غاب أو شهدا

فاستعدت بنو عبد الله سعيد بن عثمان بن عفان على سويد بن كراع في هجائه إياهم  فطلبه ليضربه  ويحبسه   فهرب  منه  ولم  يزل متوارياً حتى  كلم فيه  فأمنه على ألا يعاود .
 فقال سويد بن كراع:

تقول ابنة العوفي ليلـى ألا تـرى
                                           إلى ابن كراعٍ لا يزال مفـزعـا
مخافة هذين الأمـيرين سـهـدت
                                         رقادي وغشتني بياضاً تفـرعـا
على غير جرم غير أن جار ظالم
                                         علي فجهزت القصيد المفـرعـا
وقد هابني الأقوام لما رمـيتـهـم
                                            بفاقرةٍ إن هـم أن يتـشـجـعـا
أبيت بأبواب القوافـي كـأنـمـا
                                     أصادي بها سرباً من الوحش نزعا
أكالئها حتـى أعـرس بـعـدمـا
                                            يكون سحير أو بعيد فأهـجـعـا
فجشمني خوف ابن عثمان ردهـاً
                                          ورعيتها صيفاً جديداً أو مربـعـا
نهاني ابن عثمان الإمام وقد مضت
                                           نوافذ لو تردي الصفا لتصـدعـا
عوارق ما يتركن لحماً بعظـمـه
                                           ولا عظم لحم دون أن يتمـزعـا
أحقاً هداك الله أن جـار ظـالـم
                                             فأنكر مظلوم بأن يؤخـذا مـعـا
وأنت ابن حكام أقاموا وقـومـوا
                                           قروناً وأعطوا نائلاً غير أقطعـا
 ومن شعره  هذه الابيات
أَشاقَكَ   رَسمُ    المَنزِلِ      المُتقادِمُ   
                                              فَأَنتَ  لِذكرى  ما   تَذكَّرتَ     واجِمُ
تَذَكَّرتَ عِرفانَ الطُلولِ  وَقَد    مَضَت  
                                            سُنونٌ   وَعَفَّتها   السُمِيُّ     السَواجِمُ
وَمُختَلَفُ  العَصرَينِ   حَتّى     كَأَنَّها  
                                            صَحائِفُ  يَعلوهُنَّ   بِالنِقسِ     واشِمُ
وَشَطَّت  نَوى  هِندٍ  فَلا  أَنتَ    عالِمٌ 
                                              فَتَنطِقَ عَن وَصلٍ وَلا  أَنتَ    صارِمُ
وَهِندٌ  وَإِن   عُلِّقتَ   هِنداً     ضَنينَةٌ   
                                             عَلَيكَ  بِما  يُعطي  الخَليلُ    المُكارِمُ
فَإِنّي  وَإِن   شَطَّت   نَواها     لَقائِلٌ  
                                             سَقى الغَيثُ هِنداً حَيثُ ما اِحتَلَّ سالِمُ
بِمُرتَجِسٍ   يُمسي    كَأَنَّ      قَرارَهُ   
                                             عَشِيَّةَ   غِبِّ   السارِياتِ     الدَراهِمُ
رَأَت  صِرَماً  أَودى  بِنَسلِ    لِقاحِها  
                                              مَسائِلُ    ما    يُغنينَها       وَمَغارِمُ
إِذا  ما  مَشى   نَجمٌ   أَتَتهُنَّ     جُمَّةٌ    
                                            فَلا الدَهرُ  يُغنيها  وَلا  الحَقُّ    سائِمُ
كَذاكَ   تَعَوَّدنا   عَلى   ما    يَنوبُنا
                                             وَلِلحَقِّ    فينا     سُنَّةٌ       وَمَحارِمُ
وَإِن تُجهَدِ الأَموالُ لا  يَعجَزِ    النَدى   
                                              عَلَينا  فَذو  صَبرٍ   كَريمٌ     وَهاضِمُ
وَتُبوِحُ  ما  غارَت   نُجومُ     تَهامَةٍ  
                                              طَرائِفُ   مَجرومٌ   عَلَيها     وَجارِمُ
بِوُدِّكَ  قَومي  حَيُّ  حَربٍ    وَرِسالَةٍ   
                                               تَميمُ   إِذا   ما   حارَبَتها    الأَقاوِمُ
هُمُ خَلَفوا  في  الأَرضِ  عاداً    بِقَوَةٍ   
                                            عَلى ما  بِهِ  تَأَتي  الأَمورُ    العَظائِمُ
أَجارَ   لَنا   أَحسابَنا   فَوَفى      بِها    
                                         صُدورُ العَوالي وَالسُيوفُ    الصَوارِمُ
وَمَسرودَةٌ  مِن  نَسجِ   داودَ     فَوقَنا
                                               سَرابيلُ    مِنها    جُنَّةٌ       وَعَماِئمُ
نَخوضُ  إِذا  ضَنَّ  الجَبانُ     بِنَفسِهِ   
                                              بِها  ظُلُماتِ  المَوتِ  وَالمَوتُ    دائِمُ
فَنَخرُجَ   مِنها   وَالسُيوفُ   عِصِيُّنا  
                                              إِلى  غايَةٍ   تَسمو   إِلَيها     الأَكارِمُ
وَقُلنا أَلا مَن  يَحيَ  لا  يَخزَ    بَعدَها  
                                             وَمَن  يُشتَعَب   لا   تَتَّبِعهُ     المُلاوِمُ
وَمُعتَرَكٍ   ضَنكٍ    أَضاقَ    سَبيلَهُ   
                                              مَواقِعُ     أَقدامٍ     بِهِ       وَمَعاصِمُ
شَهِدنا   إِذا   ما   أُحكِمَت   لُحَماتُهُ 
                                             فَيَفرَجُ    عَنّا    ضَيقُهُ      المُتلاحِمُ
لَنا عِضَةٌ  لَم  يُدرِكِ  الناسُ  فَرعَها   
                                           وَجُرثومَةٌ   تَأوي   إِلَيها      الجَراثِمُ
لَنا  سامِياً  مَجدٍ  فَسامٍ  إِلى     العُلى  
                                            وَآخَرُ مَشبوبٌ عَلى  الحَربِ    حازِمُ
فَأَيُّهُما   ما   يَدعُ    تَتبَعهُ      شيعَةٌ  
                                             مَيامينُ     مِنّا     لِلعَدوِ       أَشائِمُ
وَنَحنُ حَفَظنا نَأيَ  خِندِفَ  إِذ    نَأَت   
                                            وَإِذ كُلُّ ذي ضِغنٍ مِنَ الناسِ    راغِمُ
وَلَمّا    اِنقَطَعنا    مِنهُم      وَتَقاذَفَت 
                                            بِنا  وَبِهم  عَتبُ   الأُمورِ     العَواجِمُ
أَبَينا   فَلَم   نَسأَل   مُوالاةَ     غَيرِنا   
                                              وَلَم  تَطَّلِعنا   حَربُ   حَيٍّ     يُراجِمُ
نُقودُ الجِيادَ المُقرَباتِ  عَلى    الوَجى 
                                             وَسَيرٍ عَلى الأَعداءِ  حَتّى  يُصادِموا
وَقُلنا   لِقَيسٍ   أَصعِدوا      فَتَصَعَّدوا  
                                            وَشَيبانَ   عَنّا    اِبعِدوا      وَاللَهازِمُ
دَعَوا مَرتَعاً لِلجَرسِ وَالوَحشِ    بَينَنا  
                                           وَحُلوا بِسَيفِ البَحرِ ما  لَم    تُسالِموا
بِها   مُخدِرٌ   وَردٌ   يُلاوِذُ     دونَها   
                                              يُواقِعُ    في     حافاتِها     وَيُلازِمُ
كَأَنَّ    ذِراعَيهِ     وَبَلدَةَ       نَحرِهِ   
                                           دَنَت  وَوَعَت  مِنهُ   كُسورٌ     عَوائِمُ
وَنَحنُ  مَنَعنا  الناسَ   طُرّاً     بِلادَنا   
                                           بِطَعنٍ وَضَربٍ حَيثُ  تُلوى    العَمائِمُ
فَإِن   يَكُنِ   الإِسلامُ   أَلَّفَ      بَينَنا  
                                          فَقَد عَلِموا  في  الدَهرِ  كَيفَ    نُغاشِمُ
نُقيمُ   عَلى   دارِ   الحِفاظِ     بيوتَنا  
                                          وَتُقسَمُ    أَسرى    بَينَنا       وَغَنائِمُ
مَصاليتُ  في  يَومِ   الحِفاظِ   كَأَنَّها   
                                          قُرومٌ    تَسامى    يَتَقيهِنَّ      حاجِمُ
وَما  زالَ  حَتّى  قُلتُ  لا  بُدَّ     أَنَّهُ    
                                        مَسامي  الوَحيدِ  وَازدهَتهُ     الجَرائِمُ
وَحَتّى تَرى  الأَرطى  بُخُشبٍ    كَأَنَّهُ 
                                         مِنَ  الطَلحِ  أَثباجُ  اللِقاحِ     الرَوائِمُ

                      ***************************


                                  25

                طهمان  بن عمرو الكلبي                                                                         


        هو طهمان بن عمرو بن سلمة بن سكن بن قريط بن كلاب.
      ولد في الحجاز وسكن المدينة المنورة  وقد وردت في شعره. 
 وكان من الشعراء اللصوص  اوقل من صعاليك الشعراء تتميز شخصيته بانه  كما وصفه القدامى( ذو شخصية  قوية  قاسية  مهابة  حتى قيل  أنه عندما  يسرق  يسرق  بدون  خشية وبلا خوف  وحين يطلب  يطلب بذكاء وكياسة  وكان حين  يهدد  احدا  ينفذ  تهديده  حتى لو كان في أقرب الناس إليه ).
وقال طهمان بن عمرو الكلابي:

لقد سرني ما جرف السيف هائنا  
                                 وما لقيت من حد سيفى أنامله

ومتركه  بالبرتين   مجدلا
                                        تنوح عليه أمه وحلائله

 عاش في العصر الأموي ومدح  خلفاءهم :

لقد أدى الوليد إلى أبيه
                                        نجيبات يقدن إلى نجيب

فإما يغلب المقدار شيء
                                      فقد أبليت ما يبلى الصليب 

فمرد بني أمية خير مرد
                                      وشيب بني أمية خير شيب

.  مات في خلافة عبد الملك  بن مروان ولم يذكر لنا تاريخ  ولادته  ولا  سنة  وفاته  انما قولهم انه توفي في خلافة عبد الملك .

       ويمكن القول بأن طهمان كان شاعرا فارسا شارك في بعض الأيام  . وقد تجاوزه من كتب في الشعراء وخمط  حقه  فلم  يأخذ حقه من الدراسة   فلم يكن كغيره من الشعراء دراسة وبحثا  لذا  ظلت حياته  غير معروفة  الا  اني ارى  انه يتمتع  بشاعرية  فذة فشعره رغم  قلة ما ذكر منه يزخر بالألوان والفنون الشعرية  لاحظ  شعره وما يتمناه فيه :

مناي من الدنيا علوم أبثهـا  
                                             وأنشرها  في  كل  باد  وحاضر

دعاء إلى القرآن والسنن التي
                                          تناسى رجال ذكرها في المحاضر

وألزم أطراف الثغور مجاهدا
                                             إذا هيعة   ثارت    فأول  نافـر

لألقى حمامي مقبلا غير مدبر
                                            بسُمْر العوالي والرقاق البواتـر

كفاحا مع الكفار في حومة الوغى
                                             وأكرم  موت  للفتى  قتل   كافر


  ومن هذه الابيات  يتبين  انه كان ذا همة عالية وايمان  بالله تعالى وبالاسلام  ورغبة  شديدة  في  الذب عنه وفي تمنيه ان  يقتل مجاهدا  ابتهال الى ربه تعالى ان يرزقه الشهادة في قتال اعداء الاسلام .

    ومن شعره  ايضا هذه الابيات:

سقى دار ليلى بالرقاشينِ مسبلٌ  
                                           مهيبٌ  بأعناقِ  الغمام   دفوقُ

أغرُّ سماكيٌّ كأنَّ ربابهُ
                                            بخاتيُّ  صفت  فوقهنَّ  وسوقُ

كأنَّ سناهُ حينَ تقدعهُ الصبا
                                               وتلقحُ أخراهُ الجنوبَ حريقُ

وباتَ بحوضى والسبالِ كأنما
                                                ينشرُ  ريطٌ  بينهنَّ  صفيقُ

وما بي عن ليلى سلوٌّ ومالها
                                             تلاقٍ كلانا النأيَ سوفَ يذوقُ

سقاكِ وأن أصبحتِ واهيةَ القوى
                                            شقائقَ عرضٍ  ما لهنَّ  فتوقُ

ولو أنَّ ليلى الحارثيةَ سلمت
                                           عليَّ مسجى  في الثيابِ أسوقُ

حنوطي وأكفاني لديَّ معدةُ
                                          وللنفسِ من قربِ الوفاةِ شهيقُ

إذن لحسبتُ الموتَ يتركني لها
                                            ويفرجُ  عني  غمهُ     وأفيقُ

ونبئتُ ليلى بالعراقِ مريضةً
                                            فماذا الذي تغني وأنتَ صديقُ

سقى اللهُ مرضى بالعراقِ فإنني
                                             على كلِّ شاكٍ بالعراقِ شفيقُ

وإني على لا ينزلُ الناسُ منزلاً
                                             تحميتِ  من قلبي  بهِ لحقيقُ

وإني لليلى بعدَ شيبِ مفارقي
                                              وبعدَ تحني أعظمى لصديقُ

وإني من أن يلغى بكِ القومُ بينهم
                                            أحاديثَ  أجنيها عليكِ  شفيقُ

لعلكَ بعدَ السجنِ والقيدِ أن ترى
                                              تمرُّ على ليلى  وأنتَ  طليقُ

طليقُ الذي نجا من الكربِ بعدما
                                             تلاحمَ من دربٍ عليكَ مضيقُ

وقد جعلت أخلاقُ قومكِ إنها
                                             من الزهدِ أحياناً عليكِ تضيقُ

ألا طرقت ليلى على نأي دارها
                                          وليلى على شحطِ المزارِ طروقُ

أسيراً يعضُّ القيدُ ساقيةِ فيهما
                                           من الحلقِ السمرِ اللطافِ وثيقُ

وكم دونَ ليلى من تنايفَ بيضها
                                           صحيحٌ    بمدحي   أمهِ   وفليقُ

ومن ناشطٍ ذبِّ الريادِ كأنهُ
                                              إذا راحَ من بردِ الكناسِ فنيقُ

يثيرُ الرخامى بالعشيِّ كأنما
                                              على  وجههِ  مما  يثيرُ  دقيقُ

                    ****************



                                     26

                عامر بن واثلة  الليثي



          هو أبو الطفيل عامر بن  واثلة بن عبد الله  بن عمير بن  جابر
 بن  حميس  بن  جدي  بن  سعد  بن  ليث  بن  بكر بن عبد  مناة  بن كنانة الليثي الكناني.

         ولد في السنة الثالثة بعد الهجرة المباركة  أي سنة \623 ميلادية  فأدرك من حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم  ثمان سنين. وكان يسكن الكوفة فلما مات علي بن أبي طالب انصرف إلى مكة المكرمة وهو من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم  وقد راه في حياته  وراه في  رؤياه  

       وقد روي عن أبي الطفيل  انه  يقول: رأيت رسولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم مِنَ الرجال مَنْ هو أطولُ منه  ومنهم مَنْ هو أقصر منه  وشعر له أسود  وهو أبيض.:\ولما سالوه:
- ما ثيابه؟
 قال: لا أدري  وهو يمشي وهم حوله ـــ يعني الناس.

 وقيل  انه قال: ما بقي أحد رأى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم غيري  قال:
 قلت ورأيتَه؟
 قال: نعم.
قلت: فكيف كانت صِفَتُه؟
 قال: كان أبيض مليحًا مُقَصّدًا.
وقال ايضا : رأيتُ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم بالجعرانة يَقْسِم لحمًا  وكنت غلامًا أحمل عُضْوَ الجزور فأقبلت امرأة بدوية  حتى إذا دنت من النبي صَلَّى الله عليه وسلم  بَسَطَ  لها  رداءه  فجلست عليه  
-  فقلت: مَن هذه؟
-  فقالوا: هذه أمه التي أرضعته.
 وروي عنه انه قال:
قلت لابن عباس: إِني قد رأَيت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم.
قال: فَصِفْه لي.
قلت: رأَيته عند المروة على ناقة وقد كَثُر الناسُ عليه
ــ قال: فقال ابن عباس: ذاكَ رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم  إِنهم كانوا لا يُدَعُّون عنه.

          وروي عن النَّضْر بن عربي انه:
 قال: كنتُ بمكة  فرأيتُ الناسَ مجتمعين على رجل .
  فقلتُ من هذا؟
 فقالوا: هذا صاحب رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم  هذا عامر بن واثلة  وعليه إزارٌ ورداء  فَمَسست جلده  فكان ألين شيء.
 قال: أخبرنا الفضل بن دكين
قال: رأيت أبا الطُّفيل يصبغ بالحِنَّاء

      و كان عامر بن  واثلة  مم ناصروا علي  بن  أبي  طالب  وكان أحد أصحابه  المحبين  له والمقربين  منه  وكان أبو الطفيل ثقة مأمونا يقر بفضل  أبي بكر الصديق  وعمر بن الخطاب  ويثني عليهما ويترحم على الخليفة عثمان بن عفان .

       وقيل قدم أبو الطّفيل يومًا على الخليفة معاوية بن أبي سفيان بعد مقتل علي بن ابي طالب  فقال معاوية  له:
 -  كيف وَجْدك على خليلك أبي الحسن؟
 قال: كوَجْد أم موسى على موسى  وأشكو إلى الله التقصير.

كان أبو الطفيل شاعرا محسنا ومن شعره:


أَيَدْعُونَني شَيْخًا وَقَدْ عِشْتُ حِقْبَـةً     
                                              وَهُنَّ مِنَ الأَزْوَاجِ نَحْوِي نَوَازِعُ

وَمَا شَابَ رَأْسِي مِنْ سِنِينَ تَتَابَعَتْ     
                                               عَلَيَّ  وَلَكِنْ  شَيَّبَتْنِـي  الوَقَائِـعُ

            وأبو الطفيل عامر بن  واثلة الكناني هو آخرمن توفي  من الصحابة  توفي في مكة المكرمة  واختلف في  سنة وفاته  فقيل  توفي سنة \100 هجرية أي 720 ميلادية  وقيل توفي سنة\ 102 هـجرية  وقيل سنة \107   وقيل سنة\ 110  هـجرية  أي 709 ميلادية

  واجمع  الجميع  انه آخر من مات من الصحابة الذين رأوا النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وكان قد  هجر الكوفة ورحل عنها  بعد مقتل علي بن ابي طالب  وسكن مكة المكرمة  حتى توفي فيها .

  ومن شعره في مناصرة الخليفة علي بن أبي طالب بمعركة صفين:

حامت كنانة في حربها           
                                      وحامت تميم وحامت أسد

وحامت هوازن يوم اللقا 
                                         فما خام منا ومنهم أحد

لقينا قبائل أنسابهم               
                                     إلى حضرموت وأهل الجند

لقينا الفوارس يوم الخميس    
                                        والعيد والسبت ثم الأحد

وأمدادهم خلف آذانهم    
                                        وليس لنا من سوانا مدد

فلما تنادوا بآبائهم
                                          دعونا معدا ونعم المعد

فظلنا نفلق هاماتهم       
                                         ولم نك فيها ببيض البلد

ونعم الفوارس يوم اللقاء
                                      فقل في عديد وقل في عدد

وقل في طعان كفرغ الدلاء
                                       وضرب عظيم كنار الوقد

ولكن عَصَفنَا بهم عصفة
                                     وفي الحرب يمن وفيها نكد

طحنا الفوارس وسط العجاج
                                     وسقنا الزعانف سوق النقد

وقلنا   علي    لنا   والد 
                                           ونحن له طاعة كالولد



        ******************************









                                     27


                      عبد الله بن الدمينة  الخثعمي   


             هو  ابو السرى عبد الله  بن عبيد الله  بن أحمد من بني عامر بن تيم  بن مبشر بن أكلب   بن ربيعة  بن نزار  وهو من فرع الهزر من قبيلة أكلب .
    وفي رواية اخرى جاء فيها  :
     (و كثيراً ما ينسب إلى خثعم غير أنه في الحقيقة لا يعود في أصله ونسبه إلى خثعم القبيلة بل جاء ذلك بسبب الحلف التاريخي والمعروف والذي تحالفت وانضوت تحت لوائه عدد من القبائل المتجاورة وهذه القبائل هي ( أكلب وشهران وناهس ) مثله في ذلك كمثل أنس بن مدرك الأكلبي سيد خثعم ونفيل بن حبيب الأكلبي وغيرهم كثير.)
            ونلاحظ في شعر ابن الدمينة  انه  كثير التغني والفخر  يفخر بقومه (خثعم)  فيقول :
وَخَثعَمُ قَومِي ما مِنَ الناسِ مَعشَر
                                                   أَعَمُ نَدى مِنهُم وَأَنَجى لِخائِفِ
وَأَفدَى لِمَغلُولٍ وَأَوفَى بذمة
                                                  وأوقى لِضَيمٍ عَن نَقِيلٍ مُحالِفِ
وَأَجبَرُ لِلمَولَى إِذا رَق عظمه
                                                 وأسرع غَوثاً يَومَ هَيجاً لهاتفِ
إِذا حارَبَوا شدُوا عَلَى ثَروَة العدى
                                               جهارا وَلَم يَغزُوا فرُودَ الخَوالِفِ
فَإن يُسأَلوا المعروفَ لا يَبخَلُوا بِهِ
                                                    وَلَم يَدفَعُوا طُلابهُ باِلحَسائِفِ
  .. ويقول في قصيدة له أخرى:
وإِنكَ إِن فَخَرتَ بِغَيرِ شَيءٍ
                                                        تَرُدُ بِهِ حديثَ المُبطِلِينَا
فَإِن لِخَثعَمٍ آيات نُعمَى
                                                     أَماراتِ الهُدَى نوراً مُبينَا
وَإن الجَارَ يَنُبتُ في ثَرَانَا
                                                       ونُعجِلُ بالقِرَى لِلنازِلِينا
وإِنا لَن نُصاحِبَ رَكبَ قَومٍ
                                                  وَلاَ أَصحابَ سِجنٍ ما حَيِينا

        وفيها  ينحو منحى الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم في  معلقته المشهورة في الفخر بقبيلته وقومه :
  الا هبي بصحنك فاصبحينا
                                                  ولا تبقي  خمور الاندرينا

         اما  أمه  فهي الدمينة بنت حذيفة السلولية  وبهى  عرف  فقيل عبد الله بن الدمينة
         يعد  احد  شعراء العصر الأموي . شاعر مخضرم  شهد العصرين الاموي والعباسي الاول . شاعر و فارس شجاع التحق بالجيش و قيل أنه كان جميل الخلقة  فصيح اللسان بهي الطلعة  شديد الغيَرةعرف انه من شعراء الغزل العفيف (العذري)  و اغلب شعره يتغنى به  ب(نجد) و صباها ومرابعها  ووهادها و نسائمها العليلة  وفي شعره مايدل على فصاحته و فطرته العذرية.
        ويكنى ( ابو السرى)   لكثرة أسفاره ليلا وسراه فيه  وقيل كني بذلك لقوله :
وأنتِ التي كَلَّفتِني دَلَجَ السُرَى
                                                وجُونُ القطا بالجلهتَين جُثُومُ
            ابن الدمينة  شاعر  بدوي وهو من أرق الشعراء وأعذبهم شعراً واغلب شعره  في الغزل  والفخر  والنسيب  وقليل  في  المدح   والهجاء فشعره خالد يدرس ويستشهد  به لفصاحته وبلاغته وسلاسته  وقد أنشد وتغنى  بشعره الكثير من الشعراء  والمغنون  وما زال  الفنانون  العرب يتغنون بقصائده  العذبة والمرهفة حتى وقتنا هذا فيذكر  في شعره  ديار  قومه  ومنازلهم   وأوديتهم   وبواديهم   وكان لمنازل   ورسوم  حبيبته  نصيباً  من  شعره  فقد  سكن  ( بيشة)  و(تثليث)  و(رنية)  و (تربة)  و ( وادي المياه)  وكلها  مناطق  تنقل  فيها  ما بين  نجد   وتهامة  و ظل  يتنقل  تارة  إلى نجد  وتارة  إلى  الحجاز  وأغوار  تهامة   وتغنى  بنجد  وصباها  كثيراً  وما( بيشة)  إلا  قطعة  من  نجد  فهي  تقع جنوبي  نجد وكان الرجل إذا  نزل  من  جبال السراة  إلى  سهول ( تبالة )  و (بيشة ) يقال له  أنجد أي دخل  نجداً  وقد  ذكر (بيشة)  في شعره:
لَولا رَجَاؤُكَ لَم أسِر مِن بِيشة
                                                  عَرضَ العِرَاقِ بِفتيَةٍ وَرَواحِلِ
كما ذكر تثليث :
ولَو أَن أُم الغَمرِ أمست مُقيمة
                                                    بِتثليثَ أو بالخَط خَط عُمانِ
تَمَنَيتُ أن الله جامعُ بَيِننا
                                                   بما شَاءَ في الدُنيَا فَمُلتَقِِيَانِ
وقال  ايضا :
عُقَيِليةٌ أَما مَلاثُ إِزارِها
                                                  فَدِعصٌ وَأَما خَصرُها فَبَتِيلُ
تَرَبعُ أَكنَافَ الحِمَى وَمَقِيلُها
                                                 بتَثليثَ مِن ظِل الأَرَاكِ ظَليلُ
كما ذكر وادي المياه وهو احد وديان نجد :
ألا لا أرى وادي المياه يثيب
                                          ولا النفس عن وادي المياه تطيب
وأن الكثيب الفرد من أيمن الحمى
                                               إلى   وإن   لم   آته    لحبيب
ألا لا أبالي ما أجنت قلوبهم
                                              إذا رضيت   ممن  أحب  قلوب
ديار التي هاجرت عصراً وللهوى
                                               لقلبي   إليها   قائدٌ    ومهيب
رأيت لها ناراً وبيني وبينها
                                        من العرض أو وادي المياه سهوب
إذا ما خبت وهنا من الليل شبها
                                            من  المندلي  المستجاد  ثقوب
وما وعدت ليلى ومنت ولم يكن
                                        لراجي  المنى  من  ودهن  نصيب
ويفخر وينتخي بقبيلته التي ينتسب إليها (أكلب ) فيقول :

هتفت بأكلب ودعوت قيسـاً
                                                 فلا خذلاً دعوت ولا قلـيلا
ثأرت مزاحماً وسررت قيساً
                                                 وكنت لما هممت به فعولا
فلا تشلـل يداك ولا تـزالا
                                                 تفيدان  الغنائم  والـجـزيلا
فلو كان ابن عبد اللـه حـيا
                                                  لصبح في منازلها سلـولا
ويقول كذلك متباهياً يعشيرته ( بني هزر ) من أكلب :

شَفى النَّفسَ أَسيَافٌ بِأَيـمانِ فِتيَـةٍ
                                           منَ الهِزرِ جَالَت فِى عُقَيلٍ ذُكُورُها
مُجَرَّبةُ الأَيَّامِ قـد أكثَـرُوا بِهـا
                                              قِراعَ الأَعَادِي فَهيَ ثُلمٌ صُدُورُهـا
كأنَّ مَدَبَّ النَّمـلِ فـوقَ مُتونِهـا
                                                 إذا لَم تُصَبَّـغ من دمـاءٍ نُميرُهـا
يَرِدنَهُمُ بيضـاً ويَصـدُرنَ منهـمُ
                                                   كامطاءِ نَخلٍ تَمَّمتهـا شُهورُهـا
بأَيدِي بَنِي عَمِّي كَأنَّ وجُوهَهُـم
                                                    مَصَابِيحُ شُبَّـت لِلبَريَّـةِ نُورُهـا
دَعَا حَازِماً حُبُّ الشِّـوَاءِ فَساقَـهُ
                                                    لِمَأثُورَةٍ عُلَّـت بسُـمّ غُرُورُهـا
تَـلاَفَـى بِغَـوثِ اللهِ ثُـمَّ بأُمِّـهِ
                                              حُشَاشَةَ نَفسٍ غَابَ عَنهَا نَصِيرُهـا
       عبد الله بن الدمينة  ممن  تيمهم الحب  وعذبهم الفراق. نلاحظ في شعره رقة  وعذوبة  وفطرة عذرية  أملتها  عليه  بيئته  البدوية . وقيل سبب ذلك  عشقه  لامرأة  من قومه  اسمها  ( أميمة  الأكلبية )  هام  بها وقال  فيها  من  الشعر ما   يهيج  الفؤاد  ويدمي القلب  وتذرف   العيون دموعا  فيبكي  منه روعة  وجمالاً  وإبهاراً  وإجلالاً  وقد  بادلته  هذه الفتاة  الحب  والشوق وفيها يقول :
أُقَضي نَهاري بالحَديث وبالمنى
                                             ويجمعني وَالهَم بِالليلِ جامعُ
نَهَارِي نَهارُ الناسِ حَتى إِذا بَدا                                                           
                                           لي الليلُ هَزتنِي إِليكَ المَضاجعُ
لَعَمرِي لقد بَرحنَ بي فوقَ ما ترى
                                             ولاقيت ما لم يَلقَ منهُن تابعُ
  وقيل انقطع عنها مدة فعاتبته فتقول :

وأنت الذي أخلفتني ما وعدتنـي
                                                 وأشمت بي من كان فيك يلـوم
وأبرزتني للناس ثم تركتـنـي
                                                 لهم غرضاً  أرمى وأنت سلـيم
فلو أن قوماً لا يكلم الجسم قد بدا
                                                بجسمي من قول الوشاة كلـوم

فلما وصل شعرها اليه اجابها قائلاً :

وأنت التي قطعت قلبي حزازة
                                                ومزقت قرح القلب فهو كليم
وأنت التي كلفتني دلج السـرى
                                               وجون القطا بالجلهتين جثـوم
وأنت التي أحفظت قومي فكلهم
                                             بعيد الرضا داني الصدود كظيم

 وهذا ديدن كل العاشقين في الشوق الهوى والغرام .
  وقيل في ذات يوم أرسلت إليه حبيبته (أميمة ) وأبلغته أن أهلها قد نهوها عن لقائة ومراسلته فأرسل إليها يقول :

أطعت الآمر يك  بقطع  حـبـلـي
                                                  مريهم  في  أحـبـتـهـم بـذاك
فإن هم طاوعوك فطـاوعـيهـم
                                            وإن عاصوك فاعصي من عصاك
 ومن شعره فيها  يقول:
أميم منك الدار غيّرها البلى
                                                  وهيف بجولان التراب لعوب
بسابس لم يصبح ولم يمس ثاوياً
                                                 بها بعد بين الحي منك عريب
أمنخرم هذا الربيع ولم يكن
                                                   لنا من ظباء الواديين ربيب
أحقاً عباد الله أن لست خارجاً
                                                   ولا  والجاً  إلا  عليّ  رقيب
ولا ماشياً فرداً في جماعةٍ
                                               من الناس إلا قيل أنت مريب
 ويقول في وادي المياه  وهومن ذكريات الهوى الغرام  :
ألا يا حمى وادي المياه قتلتني
                                            أباحك  لي  قبل  الممات   مبيح
رأيتك غض النبت مرتطب الثرى
                                             يحوطك  شجاع  عليك  شحيح
كأن مدوف الزعفران بجنبه
                                            دم  من  ظباء  الواديين   ذبيح
ولي كبد مقروحة من يبيعني
                                           بها   كبدا   ليست  بذات  قروح
أبى الناس ويح الناس لا يشترونها
                                            ومن  يشتري ذا علة  بصحيح

           ومن اشهر قصائده  داليته  التي  يذكر نجد  وشوقه  لحبيبته وهواه  يقول فيها :

ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد 
                                              لقد زادني مسراك وجدا على وجد
إذاهتفت ورقاء في رونق الضحى      
                                          على غصن بان او غصون من الرند
بكيت كما يبكي الوليد ولم أكن 
                                               جليدا وأبديت الذي لم أكن أبدي
وقد زعموا ان المحب إذا دنا    
                                                يمل وأن البعد يشفي من الوجد
بكل تداوينا فلم يشف مابنا      
                                                ألا أن قرب الدار خير من البعد
ألا أن قرب الدار ليس بنافع ٍ    
                                              إذا كنت من تهواه ليس بذي ود

           الا   اننا  نجده  يتزوج  بغيرها  مثل اغلب  العشاق الذين  يقتلهم العشق  الهوى  فلا  ينالون  مرادهم  ثم  يضطرو ن  للاقتران   باخريا ت  تبعا  للاعراف  الاجتماعية  في المجتمع  العربي  قديما   وحديثا  وخاصة  القروي منها  لكن هواهم  يبقى  للحبيب  الاول  فقد تزوج  عبد الله بامرأة من   أخواله  تدعى  (حماء بنت مالك)  وبلغه  أن رجلاً  من أخواله يتسلل  ويختلف إليها  ليلاً  ويتحدث معها  يدعى (مزاحم بن عمرو السلولي)  وقد قال فيها شعرا يذكر فيه ما يقع بينه وبينها ويهجو فيه ابن الدمينة وعندما علم ابن الدمينة  بذلك  سأل زوجته عن صحة ما بلغه فأنكرت ولكن عندما بلغه  شعر مزاحم أجبرها  على تمكينه  من مزاحم .
           فلما استدرجت زوجته مزاحما إليها ليلاً كمن له ابن الدمينة وكان قد أعد له ثوباً فيه حصىً فلما حضر وثب عليه وضرب كبده بالثوب حتى قتله ثم أخرجه ميتاً وعاد  إلى امرأته فطرح على وجهها  قطعة  ثوب  من  قطيفة وجلس عليها حتى قتلها فماتت مختنقة فلما ماتت قال :
اذا قعدت على عرنين جـارية
                                         فوق القطيفة فادعوا لي بحفار
وكانت له بنت منها  فبكت  فضرب  بها الأرض فقتلها وقال متمثلاً :
( لا تتخذن من كلب سوء جرواً )
وقال أيضاً يذكر دخول مزاحم ووضعه يده عليه:

لك الخير إن واعدت حماء فالقها
                                             نهاراً  ولا تدلج إذا الليل أظلما
فإنك لا تدري أبيضاء طـفـلة
                                              تعانق أم ليثاً من القوم قشعمـا
فلما سرى عن ساعدي ولحيتـي
                                                                                           و                                          وأيقن أني لست حماء جمجمـا

       ولما علم أهل مزاحم  بمقتله  على  يد ابن الدمينة  رفعوا  للخليفة عبد الملك بن  مروان  أمره  فأهدر دمه   وظلت  أم مزاحم  ترثي  ابنها وتحرض  أخويه (  مصعباً  وجناحاً  ) على الثأر من  ابن الدمينة  وبعد  مدة  من الزمن  قتل  ابن الدمينة  غيلةً وهو  واقف  ينشد  الناس   في                                                                                                                                                                سوق (العبلاء)  بالقرب  من (  تبالة )  بعد عودته من الحج  وذلك على يد مصعب بن عمرو السلولي  شقيق مزاحم .
 قتل  عام \130  هجرية – 748 ميلادية .
       وفي الختام اذكر هذه الابيات لابن الدمينة في محبته لأمية  تلك الحبيبة التي احبها  وتغزل بها :
قِفِي يَا أُمَيمَ القَلـبِ نَقـضِ لُبَانَـةً
                                              ونَشكُ الهَوُى ثُمَّ افعَلِي ما بَـدَالكِ
سَلِي البَانَةَ الغَنَّاءَ بِالأَبطَـحِ الَّـذِي
                                               بِهِ المَاءُ هَل حيَّيـتُ أَطـلالَ دَارِكِ
وَهَل قُمتُ بَعدَ الرَّائِحيـنَ عَشِيَّـةً
                                              مَقَامَ أَخى البَغضاءِ واختَرتُ ذلـكِ
وهَل كَفكَفَت عَينايَ فِي الدَّارِ عَبرةً
                                                فُرَادَى  كَنَظـمِ البُّؤلُـؤِ المُتَهَـالِكِ
فَيابَانَةَ الـوَادِي أَلَيسَـت مُصِيبَـةً
                                               مِنَ اللهِ أَن تُحمَـى عَلَينَـا ظِـلالُكِ
وَيَابَانَـةَ الـوَادِي أَثِيبِـي مُتَيَّمـاً
                                               أَخا  سَقَـمٍ  لَبَّستِـهِ  فِـي   حِبَـالِكِ
وكلَّفتِنِي مَـن لاَ أُطِيـقُ كَلاَمَـهُ
                                                نَهَـاراً  وَلاَ  لَيـلاً وَلاَ  بَيـنَ ذَلِـكِ
هَوِيتُ وَلَم تَهوَى وكُنتِ ضَعيفَـةً
                                                 فَهذَا  بَـلاَءٌ    قَـد  بُلِيـتُ  بِـذَلِكِ
وأَذهَبُ غَضبَانـاً وأرجِـعُ راضيـاً
                                                 وأُقسِمُ مَا أَرضَيتِنِـي بَيـنَ ذلـكِ
يَقُولـونَ ذَرهَـا وَاعتَزِلهَـا وَإِنَّمـا
                                              يُسَاوِي ذَهابَ النَّفسِ عِندِي اعتزِالُكِ
عَدِمتُكِ مِن نَفسِ فَأَنـتِ سَقَيتنِـي
                                                 كُؤُوسَ الرَّيَّ فِي حُبِّ مَن لَم يُبَالِكِ
وَمَنَّيتِنِي لُقيَـانَ مَن لَسـتُ لاَقِيـاً
                                                  نضـهَار   وَلاَ   لَيلـى  بَيـن َ ذَلِـكِ
فَمَا بِكِ مِن صَبرٍ وَلاَ مِـن جَـلادَةٍ
                                                 وَلاَ مِن عَزاءٍ فَاهلِكِي فِي الهَـوَالِكِ
لِيَهنِك إِمسَاكِي بِكَفِّي عَلَى الحَشـا
                                                 وإِذرَاء عَينِي دَمعَـها فِـى زِيـالِكِ
وَلَو قُلتِ طَأ فِي النَّارِ أَعلَـمُ أَنَّـهُ
                                                هُدًى مِنكِ أَو مُدنٍ لَنَا مِن وِصَـالِكِ
لَقَدَّمتُ رِجلِي نَحوَهَـا فَوَطئتُـهَا
                                                 هُدًى مِنكِ لِي أَوغَيَّةً مِن ضَـلاَلِكِ
وَيُسقَى مُحِبٌّ مِن شَرَابِـكِ شَربَـةً
                                                  يَعيشُ بِها إِذ حِيـلَ دُونَ حَـلالِكِ
أَرَى النَّاسَ يَرجُونَ الرَّبِيـعَ وإِنَّمَـا
                                              رَجائِي الَّذِي أَرجُو جَداً مِن نَـوَالِكِ
أَينِي أَفِي يُمنَـى يَدَيـكِ جَعلتِنِـي
                                                فَأَفرَحَ أَم  صَيَّرتِنِـي  فِـي شِمَـالِكِ
لَئِن سَاءَنِـي أَن نِلتِنِـي بِمَسَـاءِةٍ
                                                 لَقَد  سَرَّنِي أَنِّـي  خَطَـرتُ بِبـالِكِ


                 **************************






                            28
                 عبد الله بن المبارك 



         هو ابو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلي المروزي.
      وام  عبد الله بن المبارك خوارزمية وقيل كانت تركية   . 

    ولد ابن المبارك سنة ثمان عشرة ومائة هجرية المقابلة لسنة\ 736 ميلادية في مدينة  (مرو)  وهي احدى مدن خراسان في زمن الخليفة الاموي هشام بن عبد الملك فطلب العلم وهو ابن عشرين سنة ورحل في طلبه  وفيه يقول :

    يا طالب العلمِ بادرِ الورعَا    
                                              وَهَاجر النَّومَ وَاهجُر الشبَعَا

    يا  أيهَا  الناسَ  أنتمُ    عشبٌ  
                                             يحصدهُ  الموتُ  كلَّما  طلَعا

 قيل أقدم شيخ لقيه هو الربيع بن أنس الخراساني  فتحيل  ودخل إليه   إلى السجن فسمع منه نحوا من أربعين حديثا ثم ارتحل في سنة إحدى وأربعين ومئة وأخذ عن بقايا التابعين وأكثر من الترحال والتطواف.

         نشأ ابن المبارك في أسرة متواضعة  فقد كان أبوه أجيرًا بسيطًا يعمل حارسًا في بستان لأحد الأثرياء  غير أن والده هذا كان سبب رخائه أورثه مالا  كثيرا وافرا مدرارا. وإن المتأمل بهذا المال الذي وصف بأنه مدرارا ليعلم أنه سبب الخير كله  فقد اكتسبه  والده المبارك  بجد وجهدٍ وكفاح وصبر  فكان ثمرة يانعة مقنعة لرجل ورع  حريص على أداء حق العمل  فلم يرض إلا أن يشغل كل وقته في العمل تحريًا للرزق  الحلال  فقيل  فلم يتطلع يومًا للأكل من البستان  وهو ما يكتشفه صاحب البستان ويتعجب له. وقيل في إحدى زياراته للبستان  طلب  منه عنبا يأكلها  فجاءه بواحدة  فوجدها حامضة  فطلب منه واحدة أخرى  فكانت كذلك  فقال له: كم لك في هذا البستان وأنت لا تعرف الحامض من الحلو؟
فقال مبارك – صادقًا –: وكيف أعرف وأنا لم أذق شيءًا منه!!
 فتعجب صاحب البستان.
 وقال: ألا تتمتع ببعض ما هو تحت يديك؟!
قال مبارك: لم تأذن لي في ذلك.. فكيف أستحل ما ليس لي؟
 سكت الرجل مندهشًا وقال له:
- فقد أذنت لك  من الآن فكل!
  وفي القضاة  يقول :

يا  عدولَ  البلادِ  أنتُم     ذِئابٌ   
                                          ستترتكم عن  العيونِ    الثيابُ

غير أنّ الذئاب تصطاد وحشاً    
                                          ومباآتها     القفارُ        اليبابُ

ويصيدُ  العدولُ  مال    اليَتامى   
                                           باقتناص  كما  يصيدُ    العقابُ

عمروا موضعَ  التصنُّعِ    منهُم  
                                           ومحلُّ الإخلاصِ منهم   خرابُ

        وتتفقق  جميع المصادر على أنه كان من  طلاّب العلم والمعرفة  نادر المثال  رحل إلى جميع الأقطار التي كانت معروفة بالنشاط العلمي في عصره  فرحلاته في طلب العلم كثيرة  رحل الى اليمن ومصر  والشام والجزيرة  والبصرةوالكوفة  وقد شهد له أحمد بن حنبل بذلك  .
  وكان  من اقواله  (خصلتان من كانتا فيه نجا: الصدق  وحب أصحاب محمد). وقد كان ينشد العلم حيث رآه ويأخذه حيث وجده  لا يمنعه من ذلك مانع  وفي  ذلك يقول:

إلَى الله أشكُو لا إلى النَّاسِ    أنَّني 
                                             أرَى صالح الأخلاقِ لا أستطيعُها

أرَى خَلَّة ً في  إِخْوَة  ٍ  وَعَشِيرَة   
   ٍ                                          وَذِي رَحِمٍ مَا كُنتُ مِمنْ يُضِيُعهَا

فَلو  طَاوَعَتني   بِالمَكَارِمِ   قُدْرَة    
                                             لجادَ  عليْها  بالنوالِ     ربيعُها

 وقد كتب عمن هو فوقه  وعمن هو مثله  وكتب العلم عمن هو أصغر
 منه  وقد روي أنه مات ابن له فعزّاه مجوسي بولده  فقال له :              - ينبغي للعاقل أن يفعل اليوم ما يفعله الجاهل بعد أسبوع.
- فقال بن المبارك : اكتبوا هذه.
بلغ به ولعه بكتابة العلم مبلغاً جعل الناس يعجبون منه  وسئل :
-  كم تكتب؟
-  قال: لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أكتبها بعد.
 وعابه قومه على كثرة طلبه للحديث
فقالوا: إلى متى تسمع؟
فقال : إلى الممات.
 ويقال في حب الرئاسة :
 
حبُّ الرياسَةِ داءٌ لا دواء لهُ   
                                          وقلّما تجدُ الراضينَ بالقسَم

      وقيل عمل على جمع أربعين حديثا تنفيذا لقول الحبيب المصطفى  صلى الله عليه وسلم   (من حفظ على أمتي أربعين حديثاً من أمر دينها بعثه الله يوم القيامة في زمرة الفقهاء والعلماء)


   وقيل لابن المبارك : إذا أنت صليت لم لا تجلس معنا ؟
 قال : أجلس مع الصحابة والتابعين  أنظر في كتبهم وآثارهم فما أصنع معكم ؟و أنتم تغتابون الناس
- وسُئل : من هم  الناس ؟
 فقال : العلماء 
 قيل : فمن الملوك ؟
 قال : الزهاد  و
قيل : فمن الغوغاء ؟
قال : خزيمة وأصحابة (يعني من أمراء الظلمة)
 قيل : فمن السفلة ؟
 قال : الذين يعيشون بدينهم.
    وقال في العلم  واهله :

العِلمُ  زينٌ   وتشريفٌ     لصاحبِه 
                                            فاطلُب هديتَ فنونَ  العلمِ    والأدَبا

لا خيرَ فيمَن له  أصلٌ  بلا    أدَبِ  
                                              حتى  يكونَ  على  ما  فاتهُ  حدِبا

كم من شريفٍ أخي عيّ وطمطمةٍ   
                                           فدمٍ لدى القوم معروف إذا    انتسبا

في  بيت   مكرُمةٍ   آباؤُه     نجب   
                                           كانوا رؤوساً فأمسى  بعدهم    ذئبا

وتجاهلٍ مقرفِ  الآباء  ذي    أدب    
                                            نال  العلاء  به  والجاه     والنسبا

  وقال : إن البصراء لا يأمنون من أربع :
 ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع فيه الرب عز وجل
 وعمر قد بقي لا يُدرى مافيه من الهلكة
 وفضل قد أُعطي العبد لعله مكر واستدراج
 وضلالة قد زينت يراها هدىً .
 وزيغ قلب ساعة فقد يسلب المرء دينه ولا يشعر.
  وقال ايضا :

أدّبتُ نفسي  فما  وجدتُ  لها  
                                            من بعدِ تقوى الإله من    أدَبِ

في كلّ حالاتها وإن    قصُرت   
                                              أفضلُ  من صمتِها عن الكذِبِ

وغيبَةِ  الناس   إنّ     غيبَتَهُم 
                                              حرّمَها  ذو الجلال في  الكتُبِ

قلتُ   لها   طائعاً     وأكرِمُها  
                                              الحلمُ  والعلمُ زينُ ذي الحَسَبِ

إن كان من فضةٍ  كلامك    يا    
                                             نفسُ فإنّ السكوتَ من    ذَهَبِ
 وروي عنه انه  قال :
(خرجت للغزو مرة فلما تراءت الفئتان خرج من صف الترك فارس يدعو إلى البراز فخرجت إليه فإذا قد دخل وقت الصلاة قلت له:
- تنح عني حتى أصلي ثم أفرغ لك .
فتنحى فصليت ركعتين وذهبت إليه فقال لي
-: تنح عني حتى أصلي أنا أيضا فتنحيت عنه فجعل يصلي إلى الشمس فلما خر ساجدا هممت أن اغدر به فإذا قائلا يقول: وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا . فتركت الغدر فلما فرغ من صلاته قال لي:
- لم تحركت؟
 قلت: أردت الغدر بك
قال: فلم تركته؟
قلت لأني أمرت بتركه.
قال الذي أمرك بترك الغدر أمرني بالإيمان وآمن والتحق بصف المسلمين. فقد دعته أخلاقه ألا يغدر بأعدائه فكانت بركة أخلاقه أن انضم عدوه إلى الإسلام بعد أن كان من المحاربين له ).

           مات بمدينة  (هيت )على الفرات  بعد ان  عاد من غزو الروم وذلك سنة \181 هجرية الموافق لسنة \797 ميلادية .

 ومن  اثاره كتاب في (الجهاد) وهو أول من صنف فيه
وكتاب   (الرقائق- ) في مجلد.

 من شعره  هذه الابيات:

وكيفَ  قرّت  لأهل  العلمِ     أعينُهُم 
                                            أو  استلذّوا  لذيذّ  النوم  أو    هجعوا

والموتُ   يُنذِرُهم   جهراً     علانيةً 
                                           لو كان  للقومِ  أسماعٌ  لقد    سمعموا

والنارُ  ضاحيَةٌ   لا   بُدَّ     موردُهم  
                                           وليس يدرونَ من  ينجو  ومن    يقَعُ

قد  أمسَت   الطير   والأنعام   آمنةً    
                                           والنونُ في البحرِ لم يخشَ لها    فزَعُ

والآدَمِيُّ   بهذا    الكسبِ      مرتَهَنٌ  
                                              لهُ  رقيبٌ   على   الأسرارِ     يطِّلِعُ

حتى  يوافيهِ  يوم   الجمعِ     منفردا  
                                             وخصمهُ الجلدُ  والأبصارُ    والسمعُ

إذ    النبيونَ     والأشهاد       قائمةٌ  
                                            والإنسُ والجنُّ والأملاكُ قد   خشعوا

وطارت الصحفُ في الأيدي منشَّرة    
                                              فيها   السرائرُ    والأخبارُ    تطَّلَعُ

يوَدُّ   قومٌ   ذوو   عِزٌّ    لو    أنهُم    
                                            همُ الخنازيرُ كي ينجوا  أو    الضبعُ

كيفَ   شهودكَ    والأنباءُ      واقعةٌ  
                                              عمّا  قليل   ولا   تدري   بما   يقعُ

أفي  الجنانِ  وفوز  لا  انقطاع    لهُ   
                                           أم  الجحيمِ  فما   تبقى   ولا     تدعُ

تهوي   بهلكاتها   طوراً     وترفعهُم  
                                           إذا رجوا مخرجا من  غمّها    وقعوا

طال  البكاءُ  فلم   ينفَع     تضرُّعُهم    
                                            هيهاتَ  لا  رِقَّةٌ  تغني  ولا     جزَعُ

هل ينفع  العلم  قبل  الموت    عالمَهُ  
                                           قد سال قومٌ بها الرجعي فما   رجَعوا





******************************************









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق