الخميس، 27 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 - شعراء العصر الاموي تاليف -فالح نصيف الحجية القسم الثالث



                           4
               ابو النجم العجلي      

          هو ابو النجم  الفضل  بن  قدامة  بن  عبيد  الله  بن الحارث  العجلي  من بني عجل  بن لجميم  من بكر بن وائل  .
      ولد سنة اربعين هجرية   \ 660 ميلادية  في   سواد  الكوفة   ثم  تحول الى الكوفة  واخذ يتردد الى مساجدها وحلقات الثقافة والادب وكان له  ثلاث بنات  وولد واحد  اسمه شيبان ولم تكن علاقته  ودية مع زوجته ( ام الخيار ) او هكذا تكنى لذا فهو  يذكر نفورها منه فيقول :                                                  
قـد زعمت أمُّ الخيـار أنـي                                                    
                                      شبتُ وحَنّى ظهري المُحنـي
وأعرضَتْ فِعلَ الشَّموس عني                                                     
                                       فقلـتُ   ما  داؤك   إلا سِــن
         وقد  هاجر الى الشام واتصل بالخليفة عبد الملك بن مروان واولاده من بعده الوليد وسليمان وهشام  وكان يحضر  مجالسهم  ويمدحهم وكان العجلي  قد انشد هشاما  قصيدته التي فيها  قوله :
                      والشمس قد صارت كعين الأحول
وقد ذهب به الروي عن التفكر في حول عين هشام  فأغضبه  فأمر بطرده فطرد . فتأمل أبو النجم ان يرجع اليه ثانية. فكان يأوي  الى  المسجد
وقيل ان هشام  أرق ذات ليلة  فقال لحاجبه:
- ابغني رجلاً  عربياً  فصيحاً  يحادثني   وينشدني.
فطلب له  ما اراد  فوقف  على أبي النجم  فأتى به . فلما دخل به إليه فقال هشام بن عبد الملك له:
-  أين تكون منذ أقصيناك؟
- قال: بحيث ألفتني رسلك.
- قال: فمن كان أبا مثواك؟
-قال: رجلين. كلبياً وتغلبياً. أتغدى عند أحدهما  وأتعشى عند .
 فقال له: مالك من الولد؟
- قال: ابنتان.
-قال: أزوجتهما؟
قال: زوجت إحداهما.
قال: فيم أوصيتها؟
-قال:قلت لها ليلة أهديتها-:
      سبي الحماة وابهتي عليها
                                          وإن أبت فازدلفي إليها
     ثم اقترعي بالود مرفقيها
                                         وجددي الحلف به عليها                               
                      لا تخبري الدهر بذاك ابنيها  
   قال: أفأوصيتها بغير هذا؟ -
قال: نعم  قلت:-
           أوصيت من برة قلباً حمرا
                                            بالكلب خيراً والحماة شرا
           لا تسأمي نهكاً لها وضرا
                                            والحي  عميهم  بشر  طرا
            وإن  كسوك  ذهباً  ودرا
                                            حتى يروا حلو الحياة مرا
 قال هشام: ما هكذا أوصى يعقوب ولده.
- قال أبو النجم: ولا أنا كيعقوب  ولا بنتي كولده
-قال: فما حال الأخرى؟
- قال: قد درجت بين بيوت الحي  وتنفعنا في الرسالة والحاجة .
- قال: فما قلت فيها؟
- قال:
               كأن ظلامة أخت شيبان
                                                  يتيمة   ووالداها   حيان
               الرأس قمل كله وصئبان
                                           وليس في الرجلين إلا خيطان
                             فهي التي يذعر منها الشيطان
- فقال هشام: يا غلام   ما فعلت بالدنانير المختومة التي أمرتك بقبضها؟ -قال: ها هي عندي  ووزنها خمسمائة .
-  قال: فادفعها إلى أبي النجم ليجعلها في رجلي ظلامة مكان الخيطين  أفلا تراه قال:
                   فبهث التي يذعر منها الشيطان
  وإن لم يره  لما قرر في القلوب من نكارته وشناعته!
      والشيطان  هو كل متمرد من جن أو إنس أو سبع أو حية يقال له شيطان او بمعنى اخر  كل من عمل شرا فهو شيطان.
وفي ذلك يقول احدهم
وفي البقل إن لم يدفع الله شره
                                        شياطين يعدو بعضهن على بعض
وقيل تشيطن معناه   تخبث وتنكر وقال تعالى :
( وكذلك  جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي  بعضهم الى بعض زخرف القول غرورا )     الأنعام: اية  112
وقال الراجز:
          أبصرتها  تلتهم  الثعبانا
                                          شيطانة  تزوجت  شيطانا
    وقد انشد ابو النجم  العجلي ارجوزته المشهورة في مجلس هشام بن عبد الملك والتي  تعد من اروع الاراجيز العربية  والتي مطلعها :
     الحمد لله الوَهوب المُجزل               أعطى فلم يَبْخل ولم يُبَخّل
     فهي (أجود أرجوزة للعرب)
            وكان مكثراً يقول رجزاً ويقول شعرا فيجيد في الرجز والقصيد  وهو من الطبقة الاولى من بين الشعراء 
           وبرز في رجزه التصويرالشعري جليا واضحا  ولا سيما في وصف الفرس او وصف  دواخل النفس وسخريتها ومن أراجيزه في وصف الطبيعة ايضا :
 فالروضُ قـد نوّر في عَزّائـه                                       
                                 مختلفَ الألوان فـي أسمائـه
نَوراً تخالُ الشمسَ في حمرائه                                           
                                مكللا بالورد مـن صفرائـه
          وكان أبو النجم حاضر البديهة  وصّافاً  من أحسن الناس إنشاداً
 وقيل كان إذا أنشد أزبد ورمى بثيابه .                                                                                    
           وقد التقي عدداً من الشعراء  وكان العجاج  الراجز  وابنه  رؤبة بن العجاج  وهما  شاعران  معروفان   يُجلاّنه  ويقدران  موقعه  رغم  كونه  يهاجيهما  وقيل أنه  هجاهما  فغلبهما .                                                                    
          وقد عني القدماء في رجز أبي النجم فقيل ان  احمد بن الحارث الخرازي  كتب كتابا في اخبار ابي النجم العجلي .
وقد  فخر ابو النجم العجلي بقومه وفي ذلك يقول :                               
         فلئن فخرتُ بوائلٍ لقـدِ ابتنت                                           
                                            يومَ   المكارم   فوقَ  كل   بناء      
         ولئن خصصتُ  بني لُجَيْم  إنني                                           
                                               لأخصُّ  مكرمةً  وأهل  غَناء 
         قومٌ  إذا نزلَ  الفظيعُ   تحمّلـوا                                                  
                                             حُسنَ  الثناء  وأعظمَ  الأعباء     
          وقد توفي ابو النجم العجلي سنة \120 هجرية – الموافقة لسنة\738 ميلادية  ومن شعره هذه الابيات :
قالت  بجيلة  إذ   قربت     مرتحلا     
                                                يا رب جنب أبي الأوصابَ والعطبا
وأنت  يا  ربِّ  فارحمها  ومد    لنا     
                                             في عُمرِها وقها  الفاقاتِ    والوصبا
يا بجلُ إن لجنبِ المرءِ    مضطجعاً    
                                                لا  يستطيعُ  له  دفعاً   إذا     وجبا
فشاهِدُ  الحيِّ  فيهم   مثلُ     غائِبِهم   
                                               عندَ  المنايا  إذا  ما  يومُهُ     اقترَبا
وما  تدني   وفاةَ   المرءِ     رحلتُهُ    
                                               عما قضى اللَه في الفُرقانِ إذ    كتبا
لا يرجِعُ  الهولُ  مِثلي  عند    مِثلِكم   
                                                إذا تردَّى  نِجادُ  السيفِ    واعتَصَبا
ولا الغُرابُ  الذي  لم  يدرِ  عائِفُكُم    
                                                 لعلَّهُ   كان    بالبشر    لنا    نعبا
يا بجل قومي إلى أميك    فاغتمضي    
                                               إن  المصابات  قد  أنستني  الطربا
وهل  وجدتُ  أبا   سني     لجاريةٍ   
                                             أبقى  الزمانُ  لها  من  والدين    أبا
قد  كنتُ  ذا  والدٍ  حولي     بيوتهم    
                                              ففارقُوا  غير   أني   أعلمُ     النسبا
إني  سيدركني  ما   كان     أدركهم   
                                              وكلهم  عاشَ  حيناً  ثُمَّ   قد     ذهبا
وإن  رجعت  فإني  سوف    أكسبهم   
                                                ما  لا  بنيةُ  إن  ذو  حيلةٍ     كسبا
وإن   أتاك   نعيي    فاندبن    أباً    
                                               قد كانَ  يضطلعُ  الأعداءَ    والخَطَبا
واستغفري اللَه لا  تنسيهِ  واحتسبي    
                                                فإنما  يأجرُ   اللَهُ   الذي     احتسبا
ولا  يزينن   لكِ   الشيطانُ   فتنَتَهُ      
                                              شقَّ الجيوبِ ولا في  وجهكِ    الندبا
إني اعتمدتُ أمامَ الناس  إذ    ذهبت   
                                             إبلي وخيلي وخفت الجوعَ    والحربا
وصرتُ كالجدع  مما  كنت    أملِكُهُ    
                                             أفنى المشذبُ  عنهُ  الليفَ    والكَرَبا
ما أبقتِ السنةُ البيضاءُ  إذ    رجعت   
                                              ولا  بناتٌ  لها  من  عيشنا     نشبا
فاخترت  مهرية  قد  شق     بازلها   
                                             من إبل تهنئ  تبدي  العتقَ    والأدبا
جرداءَ  ما  جرها  الراعي    لربتها     
                                               ولا   غذت   ولداً   يوماً     فتحتلبا
كأنها   قارحٌ    يحدو      ضرائره    
                                               جأب   يعلمها   الإصدار     والقربا
إذا  رأى  مثله  أو   غيره     شبحاً   
                                              مد  السجيلَ  على  العلياء    وانتحبا
كأنه  وهو  يجري  غير     مكترثٍ    
                                                من  بغيه  ظالعٌ  أو  يشتكي     نكَبا
فرَّ  المساحِلُ  عنه   واعترفنَ   له   
                                                وقد   تركن   بليتي   عنقه     جلبا
أذاك   أم   لهقٌ    سودٌ      قوائمُهُ  
                                              فردٌ يخوضُ ندى  الوسمي  والعُشُبا
كأنه  إذ  أضاء   البرقُ     صورته   
                                               مسربلٌ  قبطرياً   يصطلي     اللهبا
يرعى  رياضاً  يلهيه  الذبابُ    بها     
                                                 منها  مغن   ومنها   رافعٌ   صخبا
حتى    تأوبهُ     غيثٌ       بمحنيةٍ    
                                               جودٌ   يرددُ   في   حافاته     اللجبا
فبات   يغسلُهُ   في   ريحِ     باردةٍ    
                                               من الصبا الغيثُ حتى  قَرَّ    واكتأبا
يجذو إلى  حفف  أرطاة  يلوذُ    بها    
                                             للركبتين   إذا    شؤبوبه      انسكبا
حتى إذا الشمس أبدت عن   محاسنها   
                                              وجددتها   شمالٌ    أفجأ      العجبا
غضفاً   مقلدةَ   الأنساع      طاويةً   
                                             وقانصاً  يتبغى  الصيد  قد     شحبا
فانقض كالكوكب الدري    وانصلتت
                                             مناهباتٍ    وما    أتبعن      منتهبا
يفرين  بالقاع  ما   أفرت     قوائمه     
                                             وقد  يثبنَ  من  الوعثِ  الذي  وثبا
كالخورِ نور  الخزامى  بينها    قطعٌ    
                                             مما  جذبن  ومما  كان  قد     جذبا
مرا  يكون   بعيداً   وهي     جاهِدةٌ     
                                             عند  الحضارِ  ومرا   دانيا     كثبا
حتى  إذا  باعدت  ميلين    وانتكثت   
                                              ولو  يشاءُ   نأى   منهن   فانقضبا
كرت  به  نفصس  كرار    محافظة    
                                              من الشجاعة أو  كرت  به    غضبا
ينحي بروقين  ما  ضلا    فرائصها
                                              حتى  تجولن   بالجبانِ     واختضبا
لا  حي  فيهن  إلا   نازعاً     رمقا
                                              إذا   تنفس   دفا    جوفه      شخبا
ثم  استمر  صحيحاً  غير    مكترثٍ  
                                             كأن  روقيهِ  علا  الورسَ    والنجبا
فذاك   شبهتها   إذ   جاءَ     قائِدُها    
                                             عند الرحيل وجاءَت تعرِفُ    الخَبَبا
جاءت تبين  أين  الرحل    خاضِعةٌ   
                                             مهريةٌ  لم  تسق  مهراً  ولا     جلبا
قد كنت  أعفيتها  حتى  إذا    نفجت     
                                              جنبي  سنام  تبد   الرحل     والقتبا
كسوتها الرحل  من  قصوان    بادنة  
                                            تستطعم  المشي  بالموماة     والخببا
ودُونَ  دارِ   أميرِ   المؤمنينَ     لنا  
                                              سِتونَ يوماً  على  هولٍ  لمن    دأبا
زوري هشاماً إمام الناس    وارتغبي   
                                              كذاك من  أنجحت  حاجاته    ارتغبا
تطوي الحزون إلى  سهل    تواعسه    
                                             والحزن قد بث  في  أخفافها    النقبا
ولا   تغور   إلا   تحت      هاجرة   
                                              إذا الشقي ارتقى في العودِ  وانتصبا
ثم   تروحُ   والعُصفورُ      منحجرٌ  
                                              والظبيُ  تبعثهُ  قد  أوطن     السربا
ولا  تعرسُ   حتى   يستبينَ     لها   
                                              وردٌ ترى  الليلَ  منه  ممعِناً    هربا
ومن  فليجٍ  وفلجٍ   ساورت     بهما    
                                             ومن صحارِيهِما الصحراءَ    والعَتَبا
وعارضتها   من   الأوداةِ     أوديةٌ    
                                             قفرٌ  تجرعُ  منها  الضخمَ    والشعبا
تجتازُهنَّ   وقد    خفت      ثميلتُها  
                                             وطالَ فضلُ قصيرِ النسعِ   فاضطَرَبا
لا  تطعمُ  الماءَ  إلا  فوقَهُ     عطَنٌ    
                                            يُلقي الحمامُ عليهِ  الريشَ    والزغبا
وبالسماوةِ   لو   باتَت     تعارِضُها   
                                             جنيُّ يبرينَ أضحى  وهو  قد    لغبا
حتى رأت من جبالِ  الشامِ    منتطقاً   
                                            بالآلِ تبدُو الذُرى  منه  وإن    نضبا
تدنو إذا  ما  دنا  في  الآلِ    طاوَلَهُ    
                                              وإن   تقاصَرَ   عنهُ   آلهُ      رَسَبا
لم تأتِهِ العيسُ  حتى  كدتُ    أتركُها   
                                             ولا طم الضفرُ في  أحقابها    الحقبا
واقتصها  الذيب  في  آثارها     بدم  
                                             من الحفا ثم  خشي  السيف    فانقلبا
لم يبق شهران عناها الصدى    بهما  
                                               إلا  العظام  وإلا  الجلدَ     والعصبا
ما تنكر السوط إن  ربٌّ  أشارَ    به    
                                               ولا تزيدُ  ولا  ترغو  وإن    ضربا
وما طلبتُ  امامَ  الناسِ  من    طلَبٍ   
                                              ناءٍ  ولا  كنتُ  ممن  يلعبُ    اللعِبا
لكن  أحاطَ  فؤادي   أنها     خسفت    
                                             أرضي برجلي إن لم تعطني   السببا
فدونك  الكف  إني  قد  مددت    بها    
                                            فأعطها منك  سجلاً  كرم    واحتسبا
كما   تناولني   من   قعرِ   مظلمةٍ  
                                            لم يترك الدهرُ لي في جوفها    شذبا
ملكُ  بن  ملكٍ  أغر   شب     نأملُهُ   
                                            أخا  ملوكِ  يقيم   العجمَ     والعَرَبا
إن  الخلافةَ  تبدو   في     وجوههم   
                                          كما ترى في بياض  الفضةِ    الذهبا
المدرِكونَ   إذا    أيديهم      طلبت   
                                          والسابقون برأس  الوترِ  من    طلبا




*****************************             





                                     5

                الاحوص المكي


             هو   ابو محمد  عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح  قيس بن عصيمة بن النّعمان بن أمية بن ضبيعة
 بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك ابن الأوس.
وكان  يقال  لبني    ضبيعة   بن زيدٍ، في الجاهلّية، بنو كسرِ الذّهب.
 وقيل في صفته إنّه كان أحمر اللون  كأنهّ  وحرة  دميم الوجه قصير القامة.
           ولد على الارجح   في سنة  \40 هجرية  كما انفردت  بذكره دائرة المعارف الاسلامية  وهي موثوقة   ,
               الاحوص ذو شرف رفيع  فجده عاصم بن ثابت  الصحابي الجليل  أبلى في سبيل الله بلاء حسناً.  وقد قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم لمن معه: كيف تقاتلون؟ فقام عاصم بن ثابت فأخذ النّبل والقوس وقال:
إذا كان القوم قريباً من مائتي ذراع كان الرَّمي، وإذا دنوا حتّى تنالهم الرّماح كانت المداعة حتى تقصَّفَ فإذا تقصّف وضعناها وأخذنا السّيوف وكانت المجالدة. فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: هكذا نزلت الحربُ  فمن قاتل فليقاتل كما يقاتل عاصم.

    شهد جده  موقعة ( بدرٍ) وقتل عقبة بن أبي معيط حين أمر الرّسول صلى الله عليه وسلم بقتله  وشهد موقعة ( أحد) وثبت مع القلّة بجانب الرّسول صلى الله عليه وسلم وبايعه على الموت.وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أسر معاوية بن المغيرة يوم (بدرٍ ) ثمّ منَّ عليه ثمّ أسره فقال:
-        أقلني يا رسول الله
-         فقال النبي صلى الله عليه وسلم عليه السّلام.:
( إنّ المؤمن لا يلدغُ من جحرٍ مرّتين  اضرب عنقه يا عاصم بن ثابت). فضرب عنقه.
     واستشهد عاصم يوم الرّجيع في السّنة الثالثة من الهجرة. وقد جاء في السّيرة أنه قدم على الرّسول محمد  صلى الله عليه وسلم بعد (أحد) رهط من عضل والقارّة فقالوا:
-        يا رسول الله  إنّ فينا إسلاماً  فابعث معنا نفراً من أصحاب يفقهوننا في الدّين، ويقرئوننا القرآن، ويعلّموننا شرائع الإسلام.
 فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم نفراً ستة من أصحابه بينهم عاصم بن ثابت  فقتل  مع اصحابه فلمّا قتل أرادت هذيل أخذ رأسه ليبيعوه من سلافة بنت سعد بن شهيد  وكانت قد نذرت حين أصاب  ابنيها  يوم (أحد ) لئن قدرتْ على رأس عاصم لتشربنَّ في قحفهِ الخمر. فمنعته الدَّبرُ. فلمّا حالت الدّبر بينه وبينهم قالوا: دعوه يمسي فتذهب عنه  فنأخذ رأسه. فبعث الله الوادي فاحتمل عاصماً فذهب به. راجع كتابي ( شذرات من السيرة النبوية المعطرة )

            الاحوص  من شعراء العصر الأموي  من بني ضبيعة  لقب بالأحوص لضيق في عينه  شاعر إسلامي أموي هجّاء صافي الديباجة  من طبقة جميل بن معمر  وكان معاصرا لجرير والفرزدق. من سكان المدينة المنورة  وقد حاول في بداية شبابه ان يكون مغنيا  فاخذ يتردد على دورالغناء التي شاعت في المدينة ويكرر اسماء  المغنيات في شعره الا انه  رغب عن ذلك  ومال الى قول الشعر  فكان شاعرا امويا  مدح بني امية  وخلفائهم  ولم يمدح احدا غيرهم يقول :.

أهوى أميّة ا نْ شطَّتْ وإنْ قربتْ
                                   يوماً وأهدي لها نصحي وأشعاري

    ولما تولى الوليد بن عبد الملك الخلافة سنة \ 68 هجرية قصده
ووفد عليه  وانشده:

سأطلبُ  بالشّامِ  الوليدَ  فإنّه
                                    هو البحرُ ذو التيارِ لا يغضغضُ
 ويقول  فيه احدى قصائده المشهورة:

فإنّ    بكفّيهِ  مفاتيح  رحمةٍ
                                  وغيثَ حياً يحيى به النّاس مرهما

        الا  انه ا بلغه عنه ما  ساءه  من  سيرته فرده  إلى المدينة وأمر بجلده  فجلد  ونفي إلى ( دهلك)  وهي  جزيرة  بين اليمن  والحبشة  كان بنو أمية  ينفون إليها من يسخطون عليه.

       بقي بها إلى ما بعد وفاة عمر بن عبد العزيز فأطلقه يزيد بن عبد الملك فقدم عليه  في دمشق فانشده:

وإنّي لأستحييكمُ أنْ يقودني  إلى
                                     غيركمْ من سائر النّاسِ مطمعُ

وأنْ أجتدي للّنفعِ غيركَ منهمُ
                                          وأنتَ  إمامٌ  للبريّةِ  مقنعُ

اشتهر بالغزل ومن  شعره الغزلي هذه الابيات :

أفي كل يوم حبة القلـب تقـرع
                                       وعيني لبين من ذوي الـود تدمـع

أبالجَد أَنـي مبتلـى كل ساعـة
                                            بهم لـه لوعــات حــزن تطلــع

إِذا ذَهَبَـت عَنّـي غَواشٍ لِعَبـرَة
                                              أظـل الأُخـرى بَعدَهــا أَتَوَقــع

فلا النفس من تهمامهـا مُستَريحة
                                            وَلا بالذي يأتي من الدهر تقنع

وَلا أَنا بِالَّلائـي نَسَبـتُ مُـرزؤ
                                          وَلا بـذوي خـلصِ الصَفـا متمتِـع

وأولع بي صرف الزمـان وعطفه
                                           لتقطيع وصل خلـة حيـن تقطَـع

      وعاش بدمشق   بقية  حياته  ولما قربت  منيته  قال هذه الابيات  يخاطب صا حبته  بشر وهي مغنية  من المدينة :

يا بشرُ يا ربَّ محزون بمصرعنا                                      
                                  وشامتٍ جذلٍ ما مسه الحزنُ
         
يا بشرُ هبِّي  فإنّ  النّومَ أرَّقه                                          
                            نأيٌ مثبتٌّ وأرضٌ غيرها الوطنُ

 ويقول يخاطبها ايضا :                                           

ما لجديدِ الموتِ يا بشرُ لذّةٌ                                       
      
                              وكلّ  جديدٍ   تستلذُّ  طرائفهْ

                                     فلستُ وإنْ عيشٌ تولّى بجازعٍ   
                        ولا أنا  ممّا  حمَّم  الموتُ  خائفهْ

       ثمّ  يسلم الرّوح  ويستقبل الموت غير مبالٍ به ولا هياب كما عاش حياته  غير محتفلٍ  بها  فقد  توفى  بدمشق سنة \105 هجرية – 723 ميلادية  ودفن فيها .

         اشتهر الاحوص  في المدح والهجاء والغزل  وكان حماد  الراوية  يقدمه  في النسيب على شعراء  زمانه.ويقول متغزلا :

رَامَ قَلْبِي السُّلُوَّ عَنْ أَسْمَاءِ
                          وَتَعزَّى    وَمَا بِهِ مِنْ عَزَاءِ

سُخْنَة ٌ في الشِّتَاءِ بَارِدَة ُ الصَّيْـ
                         ـفِ سِرَاجٌ في اللَّيْلَة ِ الظَّلْمَاءِ

كَفِّنَانِي إنْ مِتُّ فِي دِرْعِ أَرْوَى   
                       وامْتَحَا لِي مِنْ بئْرِ عُرْوَة َ مَائِي

إنَّني والَّذي تَحُجُّ قُرَيشٌ  
                           َيْتَه ُ سَالِكِينَ   نَقْبَ    كَدَاءِ

لَمُلِمٌّ بِهَا وإِنْ أُبْتُ مِنْها   
                          صادِراً  كالّذي وَرَدْتُ بِدَاءِ

ولها مربعٌ ببرقة ِ خاخٍ   
                          وَمَصيفٌ بالقصرِ قَصْرِ قُباءِ

قلبتْ لي ظهرَ المجنِّ فأمستْ
                              قدْ أطاعتْ مقالة َ الأعداءِ

ويقول في مدح الوليد بن عبد الملك :

أَمَنْزِلَتَيْ سَلْمَى عَلَى القِدَمِ کسْلَمَا       
                                    فقدْ هجتما للشَّوقِ قلباً متَّيما

وذكَّرتما عصرَ الشَّبابِ الَّذي مضى ٍ
                                    وَجِدَّة َ وَصْلٍ حَبْلُهُ قَدْ تَجَذَّمَا

وَإِنِّي إِذَا حَلَّتْ بِبِيشٍ مُقِيمَة ً    
                                  وحلَّ بوجٍّ    جالساً   أوْ تتهَّما

يَمَانِيَة ٌ شَطَّتْ فأَصبَحَ نَفْعُهَا    
                                    رَجَاءً وَظنّا   ً بالمَغِيبِ مُرَجَّمَا

أُحِبُّ دُنُوَّ الدَّارِ مِنْهَا وَقَدْ أَبَى    
                                      بِهَا صَدْعُ شَعْبِ الدَّارِ إِلاّ تَثَلُّمَا

بكاها وما يدري سوى الظَّنِّ منْ بكى
                                     أَحَيّاً يُبَكِّي    أَمْ تُرَاباً وَأَعْظُمَا

فدعها وأخلفْ للخليفة ِ مدحة ً
                                   تزلْ عنكَ يؤسي أوْ تفيدكَ أنعما

فَإِنَّ   بِكَفَّيْهِ   مَفَاتِيحَ    رَحْمَة ٍ 
                               وغيثَ حياً يحيا بهِ النَّاسُ مرهما

إِمَامٌ أَتَاهُ المُلْكُ عَفْواً وَلَمْ يُثِبْ   
                                على ملكهِ     مالاً حراماً ولا دما

تَخَيَّرَهُ رَبُّ العِبَادِ لِخَلْقِهِ
                                  وليِّا وكانَ    اللهُ   بالنَّاسِ أعلما

فَلَمَّا قَضَاهُ اللَّهُ لَمْ يَدْعُ مُسْلِماً   
                                   لِبَيْعَتِهِ   إِلاَّ     أَجَابَ     وَسَلَّمَا

ينالُ الغنى والعزّ منْ نالَ ودَّهُ   
                                  وَيَرْهَبُ مَوْتاً عَاجِلاً مَنْ تَشَأَّمَا



           ********************************



                                                         6


                    الاخطل التغلبي




       هو ابومالك  غياث  بن غوث  بن الصلت بن طارقة بن عمرو    بن سيجان بن عمرو بن  فدوكس بن عمرو بن  مالك بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب الاخطل  وسمي  بالاخطل  لكثرة  سفاهته  وخطل في  شخصيته  وهو من  قبيلة  تغلب من ربيعة التي   التي كانت  تسكن العراق  في اعالي الفرات  والجزيرة  مابين  الموصل والفرات .  
ولد في خلافة  عمر بن الخطاب سنة \20 للهجرة الموافق عام\ 641 ميلادية وكان نصرانياً  وقد مدح خلفاء بني أمية بدمشق في الشام  وأكثر في مدحهم . شاعر مصقول الألفاظ  حسن الديباجة  في شعره إبداع.  ويعد  أحد الشعراء  الثلاثة  الذين هم أشعر أهل عصرهم: جرير   والفرزدق  والأخطل.
       قال الشعر في اول شبابه   ودافع عن قبيلته  وقومه تغلب ضد  قبيلة  قيس  كما    تحزب  للامويين  وهجا  الانصار  والزبيرين  وقد   اكرمه  خلفاء بني امية  وقربوه  فكان  شاعر البلاط الاموي   وخاصة  ايام الخليفة عبد الملك بن مروان .
نشأ في دمشق واتصل بالأمويين فكان شاعرالبلاط  الاموي  وتهاجى مع جرير  والفرزدق، فتناقل الرواة شعره. وكان معجباً بأدبه  تياهاً  مزهوا به   كثير العناية بشعره. وكانت إقامته حيناً في دمشق وحيناً في  بادية  الجزيرة بين العراق وسورية .
      نظم الشعر صغيرا، و رشحّه كعب بن جعيل  لهجاء الأنصار ، فهجاهم  و تعززت  صلته  ببني أمية بعد ذلك   فقرّبه يزيد بن معاوية      و جعله عبد الملك  بن مروان  شاعر البلاط  الرسمي   ينافح عن دولة بني أمية  ويهاجم خصومها . أقحم  نفسه  في المهاجاة  التي  دارت بين جرير  والفرزدق  حيث  فضّل الفرزدق على  جرير، وامتدّ  الهجاء  بينه وبين جرير طوال حياته   فكانت النقائض  في الشعرالعربي .
    
     و قد برع الأخطل في المدح والهجاء ووصف الخمرة  ويؤكد  النقاد     با ستحواذه  على معاني  من  سبقه  من الشعراء  والخشونة  في الشعر والتكلّف أحيانا وقيل  انه شاعر غير مطبوع  بخلاف جرير و لكنه واسع الثقافة اللغوية التي  تمثّل التراث الأدبي  وأحسن استغلاله .
         تعاون مع  الفرزد ق وشاركهم الراعي النميري  والبعيث  ايضا في هجاء  جرير  فرد  عليهم  جرير جميعا  ردا عنيفا  اسكت  النميري واغلق  فمه وخذل البعيث  واخافه  فهابه  وسكت خوفا  وناقض  الاخرين
 توفي الشاعر  الأخطل في عام\ 89 هـجرية الموافق عام\ 708 ميلادية . وفي رواية اخرى توفي عام 95 هجرية
           يتميز شعره بُبلاغة اللفظ، وحُسن الصياغة وإجادة المدح والإمعان في الهجاء واستهواء وصف الخمر واجتماع الندمان عليها
يقول في الغزل:


يا يوْمنا عِندها عُدْ بالنّعيمِ لَنا  
                           منها ويا ليتني في بيتها عُودي
إذْ بتُّ أنْزِعُ عَنْها حَليَها عَبَثاً   
                              بَعْدَ اعتِناقٍ وتَقْبيلٍ وتَجْريدِ
كما تطاعَمَ في خَضْراء ناعِمَة ٍ 
                             مطوقانِ  أصاخا  بعد  تغريدِ
وقدْ سَقَتْني رُضاباً غيرَ ذي أسَننٍ      
                            كالمسكِ ذرّ على ماء العناقيدِ
مِنْ خمْرِ بَيْسانَ صِرْفاً فوْقها حَبَبٌ
                         شِيبَتْ بها نُطْفَة ٌ من ماء يبرودِ
غادى بها مازِجٌ دِهْقانُ قريتُهُ
                              وقّادَة اللّونِ في كاسٍ وناجودِ
إذا سمعتَ بموتٍ للبخيلِ فقلْ
                            بعْداً وسحقاً له من هالكٍ مودِ

ومن شعره ايضا:

ولكن  لنا  بر العراق   وبحره
                          وحيث ترى القرقور في الماء يسبح

إذا أبتدر الناس السجال وجدتنا
                                لنا  مقدحا  مجد  وللناس  مقدح

وإنا  لممدودون ما بين  منبج
                            فغاف    عمان   فالحمى  لي  أفيح

  ويقول الاخطل في هجاء جرير  في  احدى نقائضه : 
   
وما   غدانة   في شيء  مكانهم

                                        الحابسو الثَّاءِ حتى يفضل السؤرُ

وما غدانة في شيء مكانهم
                                           رد الرفاد وكفّ الحالبَ القررُ


صفرُ اللّحى من وقود الأدخنات إذا
                                          لا يستحين إذا ما احتكت النقرُ


ثم الإياب إلى سود مدنّسةٍ
                                        حتى يحالف بطنَ الراحة الشعرُ


ويقول الاخطل في الغزل ايضا :

رحلَتْ أُمامَة ُ للفِراقِ جِمالَها
                            كيما    تبينَ  فما  تريدُ   زيالها

ولئنْ أُمامة ُ فارقَتْ، أوْ بَدَّلَتْ
                          وداً  بودكَ، ما  صرمتَ   حبالها

ولئن أُمامة ُ ودَّعتْكَ، ولمْ تخُنْ
                             ما قدْ  علمتَ لتدركنَّ وصالها

إرْبَعْ على دِمَنٍ تَقَادَمَ عَهدُها     
                           بالجَوْفِ واستَلَب الزَّمانُ حِلالها

دمِنٌ لقاتِلَة ِ الغَرانِقِ ما بها      
                           إلاَّ الوُحوشُ خَلَتْ لهُ  وخلا لها

بكرتْ تسائلُ عن متيمِ أهلهِ
                             وهي التي فعلتْ  به  أفعالها

كانت تريكَ إذا نظرتَ أمامها
                        مَجْرَى  السُّموطِ ومَرَّة ً خَلخالها


ويقول الشاعر الأخطل  في مدح الخليفة  عبد الملك بن مروان  الاموي:


خفّ القطين فراحوا منك أو بكروا
                                          وأزعجتهم نوىً في صرفها غِيَر

 
إلى امرئ لا تعدّينا نوافله
                                           أظفره   الله   فليهنأ    له  الظفر

 
الخائض الغمرة الميمون طائره
                                            خليفة الله ، يستسقى به المطر

 والمستمرّ به أمر الجميع فما
                                              يغترّه   بعد   توكيد   له غَرَر

في نبعة من قريش يعصبون بها
                                          ما إن يوازى بأعلى نبتها الشجر

تعلو الهضاب وحلّوا في أرومتها
                                         اُهل الرباء وأهل الفخر إن فخروا

حشد على الحق عيّافوا الخنا أنف
                                            إذا ألـمّت بهم مكروهة صبروا

و إن تدجّت على الآفاق مظلمة
                                           كان لهم مخرج منها و معتصر

أعطاهم الله جَدّاً ينصرون به
                                         لا جدَّ  إلاّ صغيربعد محتق  صغر

شُمس العداوة حتى يستقاد لهم
                                          وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا 

لا يستقلّ ذوو الأضغان حربهم
                                           ولا يبين  في  عيدانهم   خور 

هم الذين يبارون الرياح إذا
                                        قل الطعام على العافين أو قتروا

بني  أمية   نعماكم  مجللة
                                          تمت   فلا  منة  فيها  و لا كدر 








      ********************************************* 











                                 7

              الحارث بن خالد  المخزومي


        الحارث بن خالد بن العاص بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم .
     وأمه  فاطمة بنت  أبي  سعيد بن الحارث  بن هشام  وأمها  بنت أبي جهل بن هشام. وكان العاص بن هشام جد الحارث بن خالد .
       ولد الحارث  في  مكة  المكرمة  في  أواخر أيام عمر بن  أبي ربيعة وكان  يذهب مذهبه ولا يتجاوز الغزل  إلى المديح  ولا الهجاء.
          وأخوه عكرمة  بن  خالد المخزومي  محدث  جليل من  وجوه التابعين  قد روى عن جماعة  من الصحابة  وله  أخ  اخر يقال  له عبد الرحمن  بن  خالد المخزومي  كذلك  كان محدثا  ومن وجوه التابعين  قد روى عن جماعة من الصحابة  وكان شاعرا  وهو الذي يقول:
رحل الشباب وليته لـم يرحـل
                                                   وغدا لطية ذاهب متـحـمـل
ولى بـلا ذم وغـادر بـعـده
                                                 شيباً أقام مكانه في المـنـزل
ليت الشباب ثوى لدينا حـقـبة
                                                قبل المشيب وليته لم يعـجـل
فنصيب من لذاته ونـعـيمـه
                                              كالعهد إذ هو في الزمان الأول
      قامر أبو لهب  مع العاص بن هشام في عشرة من الإبل فقمره  ثم في عشرة فغلبه  ثم في عشرة فغلبه اخرى ثم في عشرة فقمره  إلى أن خلعه  فلم يبق له شيء من ماله  فقال العاص  لابي لهب :
-        إني أرى القداح قد حالفتك ياابن المطلب فهلم أقامرك  فأينا قمر كان عبداً لصاحبه .
-         قال ابو لهب : افعل .
 ففعل  فقمره أبو لهب فكره أن يسترقه فتغضب بنو مخزوم  فمشى إليهم .
وقال: افتدوه مني بعشر من الإبل
 فقالوا: لا والله ولا بوبرة
 فاسترقه فكان يرعى له الإبل إلى أن خرج المشركون إلى بدر.
       وفي رواية اخرى: فاسترقه وأجلسه قيناً يعمل الحديد.  فلما خرج المشركون  إلى  بدر لم  يخرج   ابو لهب  انما  أخرج  العاص بديلاً عنه   على أنه إن عاد إليه أعتقه . فقتله علي بن أبي طالب رضي الله عنه  في المعركة.
  الحارث  بن  خالد  احد  شعراء  قريش المعدودين
  وقال محمد بن الضحاك الحزامي  :
       كانت العرب تفضل قريشاً في كل شيء إلا الشعر  فلما نجم في قريش عمر بن أبي ربيعة والحارث بن خالد المخزومي والعرجي وأبو دهبل وعبيد الله بن قيس الرقيات  أقرت لها العرب بالشعر أيضاً.
     اصبح  الحارث واليا على مكة المكرمة ليزيد بن معاوية فلما ظهرت فيها  دعوة عبد الله بن الزبير واعلن ثورته  فيها استتر الحارث خوفاً . ثم رحل إلى دمشق وافداً على الخليفة عبد الملك بن مروان فولاه عبد الملك مكة المكرمة . وكان  ذا  قدر وخطر  ومنظر ووجاهة  في قريش .
     وفي رواية اخرى لما ولي عبد الملك بن مروان الخلافة عام الجماعة حج عبد الملك في سنة خمس وسبعين هجرية  فلما قفل راجعا  الى الشام رحل معه  الحارث إلى دمشق  فظهرت  له منه جفوة  وأقام ببابه شهراً لايصل اليه  فلما انصرف عنه  قال فيه:
صحبتك إذ عيني عليها غـشـاوة
                                           فلما انجلت قطعت نفسي ألومها
ومابي وإن أقصيتني من ضراعة
                                         ولاافتقرت نفسي إلى من يضيمها
عطفت عليك النفس حتى كأنما
                                               بكفيك بؤسي أو عليك نعيمها
وبلغ عبد الملك خبره وأنشاده الشعر  فأرسل إليه من اعاده  اليه فلما دخل عليه قال له:
-         أخبرني عنك: هل رأيت عليك في المقام ببابي غضاضة أو في قصدي دناءة ؟
-         قال: لا والله ياأمير المؤمنين .
-         قال: فما حملك على ماقلت وفعلت؟
-        قال: جفوة ظهرت لي كنت حقيقاً بغير هذا . قال: فاختر فإن شئت أعطيتك ألف درهم  أو قضيت دينك أو وليتك مكة سنة .
 فاختار الولاية  فولاه اياها .
          ولما ولى الحارث بن خالد المخزومي مكة المكرمة بعث إلى الغريض المغني  فقال له:
-        لا أرينك في عملي .
       وكان قبل ذلك يطلبه ويستدعيه فلا يجيبه  فخرج الغريض إلى الطائف وبلغ ذلك الحارث فرق لحاله فاعاده وقال له:
-         لم كنت تبغضنا وتهجر شعرنا ولا تقربنا؟
-         قال له الغريض: كانت هفوة من هفوات النفس  وخطرة  من خطرات الشيطان  ومثلك وهب الذنب  وصفح عن الجرم  وأقال العثرة  وغفر الذلة ولست بعائد إلى ذلك أبداً.
-         قال: وهل غنيت في شيء من شعري؟
-         قال: نعم  قد غنيت في ثلاثة أصوات من شعرك  قال: هات ما غنيت   فغناه :
بان الخليط فما عاجوا ولاعدلوا
                                                  إذ دعوك وحنت بالنوى الإبل
كأن فيهم غداة البين إذ رحاوا
                                               أدماء طاع لها الحوذان والنفل
  وغناه  في قوله:
ياليت شعري وكم من منية قدرت
                                           وفقاً وأخرى أتى من دونها القدر
ومضمر الكشح يطويه الضجيع له
                                                طي الحمالة لاجـافٍ ولافـقـر
له شبيهان لانقص يعـيبـهـمـا
                                               بحيث كانا ولاطول ولاقـصـر

فقال له الحارث: أحسنت والله ياغريض  إيه  وماذا أيضاً؟ فغناه قوله:
عفت الديار فما بها أهل
                                                   حزانها ودماثها السهـل
إني ومانحروا غداة منى
                                               عند  الجمار تؤدها العقل
    فقال له الحارث:
- ياغريض لا لوم في حبك  ولاعذر في هجرك  ولالذة لمن يروح قلبه بك  ياغريض لو لم يكن لي في ولايتي مكة حظ  إلا أنت لكان حظاً كافياً وافياً  ياغريض إنما الدنيا زينة  فأزين الزينة ما فرح النفس  ولقد قهم قدر الدنيا على حقيقته من فهم قدر الغناء.
     ومن اخبار الحارث بن خالد  عندما كان والياً على مكة  وكان أبان بن عثمان ربما جاءه كتاب الخليفة أن يصلي بالناس ويقيم لهم حجهم  فتأخر عنه في سنة الحرب كتابه ولم يأت الحارث كتاب  فلما حضر الموسم شخص أبان من المدينة  فصلى للناس وعاونته بنوأمية ومواليهم فغلب الحارث على الصلاة  فقال:
فإن تنج منها يا أبان مسلمـاً
                                              فقد أفلت الحجاج خيل شبيب
فبلغ ذلك الحجاج فقال:
-                    مالي وللحارث! أيغلبه أبن بن عثمان على الصلاة ويهتف بي أنا! ماذكره أياي!
-                    فقال له عبيد بن موهب: أتأذن أيها الأمير في إجابته وهجائه؟
-                    قال: نعم
-                    فقال عبيد الحارث الا  انه لم يرد عليه :
ابا وابصٍ ركب علاتك والتمس
                                             مكاسبها إن اللـئيم كـسـوب
ولاتذكر الحجاج إلا بصـالـح
                                             فقد عشن من معروفه بذنوب
ولست بوال ما حييت إمـارة
                                              لمستخلف إلا علـيك رقـيب
                   الحارث  بن خالد المخزومي  نحى منحى  عمر بن ابي ربيعة  المخزومي في شعره وتشبيبه  لذا كثرت  اسماء من احبهن وعشقهن  شبب بهن   واذكر بعضا منهن :    
              فلما اصبح الحارث واليا على مكة المكرمة وحج بالناس قدمت عائشة بنت طلحة  للحج عامئذ وكان قد عشقها واحبها وانشد شعره كثيرا فيها . أرسل إليها الحارث بن خالد وهو أمير على مكة:
-        إني أريد السلام عليك  فإذا خف عليك أذنت . وكان الرسول (الغريض) المغني المعروف .
 فقالت له: إنا حرم  فإذا أحللنا أذناك .
 وأرسلت إليه قائلة:
-        أخّر الصلاة حتى أفرغ من طوافي .
       فأمر المؤذنين  فأخروا الصلاة في المسجد الحرام  حتى فرغت من طوافها  ثم أقيمت الصلاة فصلى بالناس  وأنكر أهل الموسم ذلك ومن فعله وأعظموه  فلما سمع الخليفة عبد الملك عزله وكتب إليه يؤنبه فيما فعل .
 فقال: ماأهون والله -غضبه إذا رضيت! والله لو لم تفرغ من طوافها إلى الليل لأخرت الصلاة إلى الليل.
   فلما قضت حجها أرسل إليها: ياابنة عمي ألمي بنا أوعدينا مجلساً نتحدث فيه
 فقالت: في غد أفعل ذلك.
 ثم رحلت من ليلتها فقال الحارث فيها:
ماضركم لو قلتم سـداداً
                                     إن المطايا عاجل غدها
ولها علينا نعمة سلفـت
                                    لسنا على الأيام نجحدها
لو تممت أسباب نعمتها
                                   تمت  بذلك  عندنا يدهـا
    وقال ايضا :
ومابي وإن أقصيتني من ضراعة
                                          ولا افتقرت نفسي إلى من يهينها
بلى بأبي إني إلـيك لـضـارع
                                            فقير ونفسي ذاك منها يزينـهـا

        فلما أحلت سرت على بغلاتها  ولحقها الغريض ب(عسفان) أو قريب منه  ومعه  كتاب الحارث إليها  وفيه  الابيات :
  ( ماضركم لو قلتم سداداً) -  فلما قرأت الكتاب وشعره  قالت:
-     ما يدع الحارث باطله؟ 
 وقيل انه كان الغريض( المغني )
 فقالت للغريض: هل أحدثت شيئاً؟
قال: نعم  فاسمعي  
ثم اندفع يغني في شعر الحارث اليها .
  فقالت عائشة:  والله  ما قلنا  إلا  سداداً  ولا أردنا  إلا  أن  نشتري لسانه  .
وأتى على الشعر كله  فاستحسنته عائشة  وأمرت له بخمسة آلاف درهم وأثواب، وقالت:   
- زدني  فغناها في قول الحارث بن خالد أيضاً:
زعموا بأن البين بعد غـد
                                             فالقلب مما أحدثوا يجف
والعين منذ أجد بـينـهـم
                                           مثل الجمان دموعها تكف
ومقالها ودموعها سـجـم
                                            أقلل حنينك حين تنصرف
تشكو ونشكو ماأشئت بنـا
                                             كل بوشك البين معترف
فقالت له عائشة:  ياغريض  بحقي  عليك  أهو  أمرك  أن  تغنيني         بهذا الشعر؟
 فقال: لا  وحياتك ياسيدتي!
 فأمرت له بخمسة آلاف درهم  ثم قالت له:
-        غنني في شعر غيره .
 فغناها الغريض بشعر ابن أبي ربيعة:
أجمعت خلتي مع الفجر بينا
                                                     جلل الله ذلك الوجه زينـا
أجمعت بينها ولم نك منهـا
                                                  لذة العيش والشباب قضينا
فتولت حملها واستقـلـت
                                                  لم تنل ظائلاً ولم نقض دينا
ولقد قلت يوم مـكة لـمـا
                                                   أرسلت تقرأ السلام علينـا
أنعم الله بالرسول الـذي أر
                                                 سل والمرسل الرسالة عينا
        ولما  تزوج  مصعب  بن الزبير عائشة بنت طلحة ورحل بها
إلى العراق  قال الحارث بن خالد في ذلك:
ظعن الأمير بأحسن الـخـلـق
                                                   وغدا بلبك مطـلـع الـشـرق
في البيت ذي الحسب الرفيع ومن
                                                   أهل التقى والبـر والـصـدق
فظللت كالمقهور مـهـجـتـه
                                                هذا الجنون وليس بالـعـشـق
أترجة عبـق الـعـبـير بـهـا
                                                عبق الدهان بجـانـب الـحـق
ماصبحـت أحـداً بـرؤيتـهـا
                                                   إلا إذا بكـواكـب الـطـلـق
         كان الحارث  شاعرا  متمكنا  عالما  باسرار اللغة  وبيانها  وبلاغتها  يمتاز شعره   بسلاسة  الكلمة  ورقتها   وباسلوبه  السهل  وانتقائه  الجميل  لكني  اراه  لا يرتقي  لشعر عمر بن ابي ربيعة المخزومي  وان  قاربه .
     فعن الاصمعي انه  قال: كان أبو عمرو بن العلاء  إذا لم يحج استبضعني الحروف لأسأل عنها الحارث بن خالد بن العاص بن هشام بن المغيرة وفيأتيه بجوابها.
  قال: فقدمت عليه سنة من السنين وقد ولاه عبد الملك بن مروان مكة  فلما رآني:
-        قال: هات ما معك من  بضائع  أبي عمرو  فجعلت أعجب من اهتمامه بذلك وهو أمير.
          وقيل  تفاخر مولى  لعمر بن أبي ربيعة  ومولى  للحارث بن خالد   بشعريهما  فقال مولى الحارث  لمولى عمر:
- دعني  منك  فإن  مولاك  والله لا  يعرف  المنازل  إذا  قلبت      ويعني  قول الحارث:
 فاني ومانحروا غداة منـى
                                                عند الجمار تؤودها العقل
لو بدلت أعلى مساكنـهـا
                                                سفلاً وأصبح  سفلها يعلو
فيكاد يعرفها الخبير بهـا
                                                 فيرده  الإقواء  والمـحـل
لعرفت مغناها بما احتملت
                                                مني الضلوع لأهلها قبل
فقال مولى ابن أبي ربيعة لمولى الحارث:
- والله مايحسن مولاك في شعر إلا نسب إلى مولاي
و قال ابن سلام: 
 وأنشد  الحارث  بن خالد  الى عبد الله  بن عمر  هذه الأبيات  كلها  حتى انتهى إلى قوله:
لعرفت معناها بما احتملت
                                                   مني الضلوع  لأهلها  قبل
فقال له ابن عمر: قل: إن شاء الله
 قال: إذا يفسد بها الشعر ياعم ..
 فقال له: ياابن أخي  إنه لاخير في شيء يفسده (إن شاء الله).

       وقيل :  كان  كثيّر  الشاعر  جالساً  في فتيةٍ من قريش إذ مر بهم سعيد الراس  وكان مغنياً .
 فقالوا لكثيّر: يا أبا صخر هل لك أن نسمعك غناء هذا  فإنه مجيد؟
قال: افعلوا  فدعوا به فسألوه أن يغنيهم فقال :
هلا سألت معـالـم الأطـلال
                                            الجزع من حرضٍ وهن بوالي
سقياً لعزة خلتي سقـياً لـهـا
                                              اذ نحن بالهضبات من أمـلال
إذ لا تكلمنا وكـأن كـلامـهـا
                                                  نفلاً  نؤملـه مـن الأنـفـال
         فغناه  فطرب كثيّر ً وارتاح  وطرب القوم جميعاً  واستحسنوا قول كثيّر  وقالوا له:
-        يا أبا صخر ما يستطيع أحد أن يقول مثل هذا  .
-        فقال: بلى الحارث بن خالد حيث يقول:
إني ومانحروا غداة منـى
                                                عند الجمار تؤؤدها العقل
بدلت أعلى مساكنـهـا
                                                 سفلاً وأصبح سفلها يعلو
لعرفت معناها بما احتملت
                                                  مني الضلوع لأهلها قبل
          وقيل  دخل أشعب مسجد النبي صلى الله عليه وسلم فجعل يطوف الحلق  فقيل له:
       -  ماتريد؟
-         فقال: أستفتي في مسالة .
فبينما هو كذلك إذ مر برجل من ولد الزبير وهو مسند إلى سارية وبين يديه رجل علوي  فخرج أشعب مبادراً  فقال له الذي سأله عن دخوله وتطوافه:
-        أوجدت من أفتاك في مسألتك؟
-         قال: لا  ولكني علمت ماهو خير منها
-         قال: وماذاك؟
-         قال: وجدت المدينة قد صارت كما قال الحارث بن خالد:
قد بدلت أعلى مساكنهـا
                                               سفلاً وأصبح سفلها يعلو

وأتى على الشعر كله  فاستحسنته عائشة  وأمرت له بخمسة آلاف درهم وأثواب  وقالت:   - زدني
فغناها في شعرالحارث بن خالد أيضاً:
زعموا بأن البين بعد غـد
                                                     فالقلب مما أحدثوا يجف
والعين منذ أجد بـينـهـم
                                                    مثل الجمان دموعها تكف
ومقالها ودموعها سـجـم
                                                    أقلل حنينك حين تنصرف
تشكو ونشكو ماأشئت بنـا
                                                      كل بوشك البين معترف
فقالت له عائشة: ياغريض  بحقي عليك أهو أمرك أن تغنيني في هذا الشعر؟
 فقال: لا  وحياتك ياسيدتي!
 فأمرت له بخمسة آلاف درهم  ثم قالت له:
-        غنني في شعر غيره
 فغناها الغريض بشعر ابن أبي ربيعة:
أجمعت خلتي مع الفجر بينا
                                              جلل الله ذلك الوجه زينـا
أجمعت بينها ولم نك منهـا
                                           لذة العيش والشباب قضينا
فتولت حملها واستقـلـت
                                           لم تنل ظائلاً ولم نقض دينا
ولقد قلت يوم مـكة لـمـا
                                             أرسلت تقرأ السلام علينـا
أنعم الله بالرسول الـذي أر
                                           سل والمرسل الرسالة عينا
وأمرت له عائشة بخمسة آلاف درهم أخرى
          ثم  انصرف  الغريض  من عندها  فلقي عاتكة  بنت  يزيد  بن معاوية  امرأة  عبد الملك  بن مروان  وكانت  قد حجت  في  تلك السنة  فقال  لها  جواريها:
-        هذا الغريض
-         فقال لهن: علي به  
فجيء به إليها.
-        قال الغريض: فلما دخلت سلمت فردت علي وسألتني عن الخبر فقصصته عليها  فقالت:  
   - غنني بما غنيتها به .
  ففعلت فلم أرها تهش لذلك  فغنيتها معرضاً لها ومذكراً بنفسي في شعر( مرة بن محكان السعدي) يخاطب امرأته وقد نزل به أضياف:
أقول والضيف مخشي ذمامـتـه
                                            على الكريم وحق الضيف قد وجبا
ياربة البيت قومي غير صاغـرةٍ
                                                شمي إليك رحال القوم والقربـا
في ليلة من جمـادى ذات أنـدية
                                             لايبصر الكلب من ظلمائها الطنبا
لاينبح الكلب فيها غـير واحـدةٍ
                                             حتى يلف على خيشومه الذنبـا

فقالت وهي مبتسمة: وقد وجب حقك ياغريض  فغنني .. فغنيتها:
يادهر قد أكثرت فجـعـتـنـا
                                                  بسراتنا ووقرت في العـظـم
وسلبتنا مـالـيت مـخـلـفـه
                                                يادهر ما أنصقت في الحـكـم
لو كان لي قـرن أنـاضـلـه
                                               ماطاش عند حفيظة سهـمـي
لو كان يعطي النصف قلت لـه
                                           أحرزت سمهك فاله عن سهمي
فقالت: نعطيك النصف ولانضيع سهمك عندنا ونجزل لك قسمك  وأمرت لي بخمسة آلاف درهم وثياب عدنية وغير لذك من الألطاف وأتيت الحارث بن خالد فأخبرته الخبر وقصصت عليه القصة  فأمر لي بمثل ما أمرتا لي به جميعاً  فأتيت ابن أبي ربيعة وأعلمته بما جرى  فأمر لي بمثل ذلك  فما انصرف واحد من ذلك الموسم بمثل ماانصرفت به: بنظرة من عائشة ونظرة من عاتكة وهما أجمل نساء العالم   وبما أمرتا   لي به  وبالمنزلة عند الحارث وهو أمير مكة  وعند  عمربن أبي ربيعة  وما أجازاني به جميعاً من المال.
 ولما  قدمت عائشة بنت طلحة  مكة المكرمة  للاعتمار
 أنشأ يقول:
يادار   أفقر    رسـمـهـا
                                                بين المحصب والحجون
أفـوت   وغـير   آيهــا
                                                 مر الحوادث والسنـين
واستبدلوا  ظلف   الحجـاز
                                                  ببسرة  البلـد  الأمـين
يابسر  إني   فاعـلـمـي
                                                 بالله  مجتهـدا ً يمـينـي
ما  إن  صرمت  حبـال
                                                فصلي حبالي أو ذريني
      ومن اخباره  انه  شبب  بأم عبد الملك بنت عبد الله بن خالد بن أسيد حيث كانت زوجة عبد الله بن مطيع فولدت منه عمران ومحمدا  فتزوحها  بعده الحارث بن  خالد  فولدت منه فاطمة بنت الحارث  فقال  فيها :
بان الخليط الذي كـنـا بـه نـثـق
                                               بانوا وقلبك مجنون بـهـم عـلـق
تنيل نزراً قليلاً وهـس مـشـفـقة
                                              كما يخاف مسيس الحـية الـفـرق
ياأم عمران مازالت ومـابـرحـت
                                              بي الصبابة حتى شفني الـشـفـق
لاأعتق الله رقي من صبـابـتـكـم
                                                 ماضرني أنني صبـبـكـم قـلـق
ضحكت عن مرهف الأنياب ذي أشر
                                                لأقـضـم فـي ثـنـاياه ولاروق
يتوق قلبي إلـيكـم كـي يلاقـيكـم
                                             كما يتوق إلى منجـاتـه الـغـرق
      ومن اخباره  بينما كانت تطوف ليلى بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود وأمها ميمونة بنت أبي سفيان ابن حرب بالكعبة  فرآها الحارث
 بن خالد فقال فيها:

أطافت بنا شمس النهار ومن رأى
                                               من الناس شمساً بالعشاء تطوف
أبو أمها أوفـى قـريش بـذمة
                                                    وأعمامها إما سألـت ثـقـيف
وفيها يقول ايضا :
أمن طللٍ بالجزع من مكة السدر
                                               عفا بين أكناف المشقر فالحضر
ظللت وظل القوم من غير حاجة
                                              لدن غدوة حتى دنت حزة العصر
يبكون ليلى من ليى عهوداً قديمة
                                              وماذا يبكي القوم من منزل قفر
 وقال فيها ايضا :
لقد أرسلت في السر ليلى تلـومـنـي
                                                     وتزعمني ذا مـلة طـرفـاً جـلـدا
وقد أخلفتـنـا كـل مـاوعـدت بـه
                                                    ووالله ماأخلـفـتـهـا عـاداً وعـدا
فقلت مجيباً لـلـرسـول الـذي أتـى
                                                تراه، لك الويلات، من قولهـا جـدا؟
اذا جئتها فأقر الـسـلام وقـل لـهـا
                                           دعي الجوز ليلى واسلكي منهجاً قصدا
أفي مكثنا عنكم لـيال مـرضـتـهـا
                                               تزيدينني ليلى على مرضي جـهـدا
تعدين ذنـبـاً واحـداً مـاجـنـيتـه
                                                  علي وماأحصـي ذنـوبـكـم عـدا
فإن شئت غرنا بعدكـم ثـم لـم نـزل
                                                بمكة حتى تجلسـي قـابـلاً نـجـدا

         وقيل شبب بامراة اتت للحج رآها ترمي الجمرات  وكانت أحسن الناس وجهاً  و في خدها خال ظاهر  وأرسل  إليها  يسألها  أن تأذن  له في الحديث  فأذنت  له  ولما  انقضت  أيام  الحج  وهمت  بالرجوع  إلى بلدها  فقال فيها:
ألا قل لذات الخال ياصاح في الخـد
                                                تدوم إذا بانت على أحسن العـهـد
ومنها علامات بمجرى وشـاحـهـا
                                           وأخرى تزين الجيد من موضع العقد
وترعى من الود الذي كان بـينـنـا
                                               فما يستوي راعي الأمانة والمبـدي
وقل قد وعدت اليوم وعداً فأنجـزي
                                               ولاتخلفي  لاخير من مخلف الوعـد
وجودي على اليوم مـنـك بـنـائل
                                                 ولاتبخلي  قدمت قبلك في اللـحـد
فمن ذا الذي يبدي السرور إذا دنـت
                                                  بك الدار أو يعنى بنأيكـم بـعـدي
دنـوكـم مـنـا رخـاء تـنـالـه
                                                 ونأيكم والبعد جهد عـلـى جـهـد
كثير إذ تدنو اغتباطي بـك الـنـوى
                                               ووجدي إذا مابنتم ليس كـالـوجـد
أقول ودمعي فوق خدي مخـضـل
                                                  له وشل قد بل تـهـتـانـه خـدي
لقد منـح الـلـه الـبـخـيلة ودنـا
                                             ومامنحت ودي بدعوى ولاقـصـد
 واكتفي  بهذا القدر من  ذكر  من  شبب  بهن  وهن  كثر
 واذكر احدى قصائده وفيها يقول:
رَحَلَ الشَّـبَابُ وَلَيتَهُ لَم يَرحَـلِ
                                                    وَغَدا لِطيَّـةِ ذاهِـبٍ مُتَحَمِّـلِ
وَغَـدا بِـلاذمٍ وَغـادَرَ بَعـدَهُ
                                                     شَيبـاً أَقـامَ مَكانَـهُ بِالمَنـزِلِ
لَيتَ الشَّبَابَ ثَوى لَدَينا حِقبَـةً
                                                  قَبلَ المَشيبِ وَلَيتَهُ لَـم يَعجِـل
 فَنُصِيـب مِن لَذَّاتِـهِ وَنَعيمِـهِ
                                               كَالعَهدِ إِذ هوَ فِي الزَّمـانِ الأوَّلِ
 نُرعي الصِّـبَا أَوطانَـهُ وَنُريحَـهُ
                                                فِي السَّهلِ فِي دَمِثٍ أَنِيقٍ مُقبِـلِ
  كَزَمانِنا وَزَمانِـهِ فِيمَـا مَضَـى
                                             إِذ نَحنُ فِي ظِلِّ الشَّبَابِ المُخضِـلِ
وَلَئن مَضَى حَدُّ الشَّبَابِ وَجَـدُّهُ
                                                  وَبَدَت رَوايعُ مُستَبيـنٍ أَشكَـلِ
ما إِن كَسَبتُ بِـهِ لِحـيّ سُبَّـةً
                                                   وَلألفَيـنَّ  بِـهِ  كَريـمَ المَأكَـلِ
وَلَقَد أَرَى فِـي ظِلِّـهِ ونَعيمِـهِ
                                            نَزِهاً عَن الفَحشاءِ صَافِـي المَنهَـلِ
عَفَّ الضَريبَةِ قَد كَرِهـتُ فِراقَـهُ
                                                  إِذ بَعضُ تابِعِـهِ لَئِيـمُ المَدخَـلِ
وَلَنِعـمَ تَذكِـرَةُ الحَليـمِ وَثَوبُـهُ
                                              ثَوبُ المَشِيـبِ وَواعِظـاً لِلجُهَّـلِ
وَلَقَد يَكونُ مَع الشَّـبَابِ إِذا غَـدا
                                                    غُمـراً  يَكـونُ  خِلافَـهُ  مُتَمَهِّـلِ
فِيهِ لِباغِي اللَّهوِ إِن طَلَـبَ الصَّبَـى
                                                    بَعـدَ المَشِيـبِ ونُهـزَةُ المُتَعـلِّلِ
بَكَرَت تَلوُمُ فَقُلـتُ غَيـرَ مُباعِـدٍ
                                                 فِعلَ المُمازِحِ ضاحِكـاً لا تَعجَلـي
أَهـلُ التَـذَلُّلِ والمَـوَدَّةِ عِنـدَنـا
                                                    يَا بِشرُ أَنـتِ وَرَبِّ كُـلِّ مُهَـلِّلِ
لَـو كَـانَ وُدُّكِ نـازِراً فَنَـزورُهُ
                                                   كانَ اليَقينُ بُعَيـدَ شَـكٍ مُشكِـلِ
إِنَّ الَّذِي قَسَـمَ المَـوَدَّةَ فاِعلَمِـي
                                                     حَقّاً عَليـكِ بوُدِّنـا لَـم يَبخَـلِ
فاجزِي شَجيّاً قَد سَلَبـتِ فُـؤادَهُ
                                              واعصِي الوُشَاةَ بِهِ وَقَـولَ العُـذَّلِ
رَاعٍ لِسرِّكِ لَيـسَ يَذكُـرُ غَيـرَهُ
                                                 كَيمَا يَرينَكِ حَيثُ كُنـتِ بِمَعـزِلِ
مَا إِن وَشَى بِكِ عِندَنا مِن كاشِـحٍ
                                                  إِلاَّ  يُـرَدُّ   بِغَيـظِـهِ  لَـم  يُقـبَـلِ
حَتَّى لَقَد عَلِمَ الوُشـاةُ فَأَقصَـروا
                                               وَرَأَوا لَدَيَّ حَديثَهُم فِـي الأَسفَـلِ
وَلَقَد نَزَلـتِ فَأَجْمِلـي بِمَحَلَّـةٍ
                                                يَا بِشرُ قَبلَكِ عِندَنـا لَـم تُحـلَلِ
أَحَمَيتِ قَاصِيَـةَ الفُـؤَادِ فَصَغـوُهُ
                                               شَـرَعٌ  إِلَيـكِ  بِـوابِـلٍ  مُتَهَـلِّلِ
ما كانَ لَو وَزَنـا وَشـاءَ مَليكُنـا
                                            مِن حُبِّ بِشرَةَ لَو يُقـاسُ بِأَفضَـلِ


       ********************************

  انتهى القسم الثالث ويليه الرابع  من كتاب 
                      ( شعراء العصرالاموي) 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق