الأربعاء، 26 مارس، 2014

موسوعة(شعراء العربية ) 2 (شعراء صدر الاسلام ) تاليف -فالح نصيف الحجية القسم الرابع







                 ابو ذؤيب الهذلي


 
           هو خويلد  بن خالد  بن محرث  بن  زبيد  بن  مخزوم  بن صاهلة  بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن  هذيل بن مدركة بن الياس بن  مضر بن نزار،  وهو أحد المخضرمين مِمَّن أدرك الجاهليَّة والإسلام. 

          ولد ابو ذؤيب الهذلي  في الجاهلية ونشا وشب فيها  وقال الشعر فيها و من الشعراء المخضرمين .... أدرك الجاهليه وألأسلام ... وهو  أشعر  بني  قومه ( هذيل) ....

        وفد على  النبي  صلى  الله عليه  وسلم ليلة وفاته  فأدركه وهو مسجّى  على فراش الموت  فاسلم .. وشهد دفنه .  .و.سكن  المدينة المنوره وكان شاعر مجيدا فحلا وفارسا لايشق له غبار وكان مضيافا  وفي ذلك يقول:

لاَ دَرَّ دَرِّيَ إِنْ أَطْعَمْتُ نَازِلَهُمْ
                                 قِرْفَ الْحَتِيِّ وَعِنْدِي الْبُرُّ مَكْنُوزُ

      وشارك في الكثير من الغزوات والفتوحات ألأٍسلاميه  عاصر عهد عثمان بن عفان  حيث خرج غازيا  في  الجيش الذي توجه  الى فتح شمال  افريقيه سنة \26 هـجرية  تحت أمرة عبدالله بن سعد بن ابي السرح  وشهد فتح افريقيا  وعاد  مع  عبدالله  بن  الزبير  وجماعة آخرين  حاملين  بشرى النصر  والفتح  الى الخليفة  عثمان بن عفان وفي ذلك  يقول الهذلي  في عبد الله بن الزبير:


فَصَاحِبَ صِدْقٍ كَسِيدِ الضَّرَا
                              ءِ يَنْهَضُ فِي الْغَزْوِ نَهْضًا نَجِيحًا

    وكان معه  اولاده  الخمسة   مقاتلين  مجاهدين   فلما وصلو ا  مصر  فتك الطاعون – وكان منتشرا  فيها –  باولاده الخمسة فاماتهم  الواحد بعد الاخرفي حياته .

        عايش ابو ذؤيب الهذلي  ثلاثة عصور  الجاهلي والاسلامي والاموي وقد توفي في العصر  الاخير .

        اشتد  حزنه على  اولاده  فاثر ذلك في نفسيته  وقوته  فرثاهم كثيرا   وقد توفي  ابوذؤيب الهذلي  في غزوته الى شمال  افريقيا  بعد عودة المسلمين من الانتصار والفتح  فوافته المنية عام \سبعة وعشرين هجرية الموافق \648 ميلادية في مصر  ودفن هناك .

      وتعد  قصيدته العينية   في رثاء  اولاده الخمسة  من عيون الشعرالعربي في الرثاء  :


أَمِـنَ  الـمَنونِ وَريـبِها تَتَوَجَّعُ   
                                           وَالـدَهرُ لَيسَ بِمُعتِبٍ مِن يَجزَعُ

قـالَت أُمَيمَةُ ما لِجِسمِكَ شاحِباً    
                                           مُـنذُ اِبـتَذَلتَ وَمِثلُ مالِكَ يَنفَعُ

أَم  مـا  لِجَنبِكَ لا يُلائِمُ مَضجَعاً  
                                           إِلّا  أَقَـضَّ عَـلَيكَ ذاكَ المَضجَعُ

فَـأَجَبتُها  أَن مـا لِـجِسمِيَ أَنَّهُ   
                                           أَودى  بَـنِيَّ مِـنَ البِلادِ فَوَدَّعوا

أَودى  بَـنِيَّ وَأَعـقَبوني غُـصَّةً    
                                           بَـعدَ  الـرُقادِ  وَعَـبرَةً لا تُقلِعُ

سَـبَقوا  هَـوَىَّ وَأَعنَقوا لِهَواهُمُ   
                                            فَـتُخُرِّموا وَلِـكُلِّ جَنبٍ مَصرَعُ

فَـغَبَرتُ  بَـعدَهُمُ بِعَيشٍ ناصِبٍ   
                                            وَإَخـالُ  أَنّـي لاحِـقٌ مُستَتبَعُ

وَلَـقَد  حَرِصتُ بِأَن أُدافِعَ عَنهُمُ   
                                             فَـإِذا  الـمَنِيِّةُ أَقـبَلَت لا تُدفَعُ

وَإِذا الـمَنِيَّةُ أَنـشَبَت أَظـفارَها    
                                           أَلـفَيتَ  كُـلَّ  تَـميمَةٍ لا تَنفَعُ

فَـالعَينُ بَـعدَهُمُ كَـأَنَّ حِداقَها   
                                           سُـمِلَت  بشَوكٍ فَهِيَ عورٌ تَدمَعُ

حَـتّى كَـأَنّي لِـلحَوادِثِ مَروَةٌ  
                                           بِـصَفا الـمُشَرَّقِ كُلَّ يَومٍ تُقرَعُ

لا بُـدَّ مِـن تَـلَفٍ مُقيمٍ فَاِنتَظِر     
                                            أَبِأَرضِ  قَومِكَ أَم بِأُخرى المَصرَعُ

وَلَـقَد  أَرى  أَنَّ الـبُكاءَ سَفاهَةٌ     
                                             وَلَـسَوفَ  يولَعُ بِالبُكا مِن يَفجَعُ

وَلـيَأتِيَنَّ  عَـلَيكَ  يَـومٌ مَـرَّةً     
                                            يُـبكى  عَـلَيكَ  مُقَنَّعاً لا تَسمَعُ

وَتَـجَلُّدي  لِـلشامِتينَ  أُريـهِمُ   
                                             أَنّـي لَـرَيبِ الدَهرِ لا أَتَضَعضَعُ

وَالـنَفسُ  راغِـبِةٌ إِذا رَغَّـبتَها   
                                              فَـإِذا  تُـرَدُّ إِلـى قَـليلٍ تَقنَعُ

كَم مِن جَميعِ الشَملِ مُلتَئِمُ الهَوى    
                                               بـاتوا بِـعَيشٍ نـاعِمٍ فَتَصَدَّعوا

فَـلَئِن  بِـهِم فَجَعَ الزَمانُ وَرَيبُهُ    
                                           إِنّـي  بِـأَهلِ مَـوَدَّتي لَـمُفَجَّعُ

وَالـدَهرُ  لا يَـبقى عَلى حَدَثانِهِ     
                                           فـي  رَأسِ شـاهِقَةٍ أَعَـزُّ مُمَنَّعُ

وَالـدَهرُ  لا يَـبقى عَلى حَدَثانِهِ    
                                            جَـونُ  الـسَراةِ لَهُ جَدائِدُ أَربَعُ

صَـخِبُ الشَوارِبِ لا يَزالُ كَأَنَّهُ     
                                            عَـبدٌ لِآلِ أَبـي رَبـيعَةَ مُـسبَعُ

أَكَـلَ  الجَميمَ  وَطاوَعَتهُ سَمحَجٌ    
                                             مِـثلُ الـقَناةِ وَأَزعَـلَتهُ الأَمرُعُُ

بِـقَرارِ قـيعانٍ سَـقاها وابِـلٌ     
                                              واهٍ فَـأَثـجَمَ بُـرهَةً لا يُـقلِعُ

فَـلَبِثنَ حـيناً يَـعتَلِجنَ بِرَوضَةٍ    
                                              فَـيَجِدُّ  حيناً  في العِلاجِ وَيَشمَعُ

حَـتّى  إِذا جَـزَرَت مِياهُ رُزونِهِ    
                                              وَبِـأَيِّ  حـينِ مِـلاوَةٍ تَـتَقَطَّعُ

ذَكَـرَ الـوُرودَ بِها وَشاقى أَمرَهُ   
                                             شُـؤمٌ  وَأَقـبَلَ  حَـينُهُ يَـتَتَبَّعُ

فَـاِفتَنَّهُنَّ  مِـن الـسَواءِ وَماؤُهُ  
                                            بِـثرٌ  وَعـانَدَهُ طَـريقٌ مَـهيَعُ

فَـكَأَنَّها بِـالجِزعِ بَـينَ يُـنابِعٍ      
                                             وَأولاتِ ذي العَرجاءِ نَهبٌ مُجمَعُ

وَكَـأَنَّـهُنَّ  رَبـابَـةٌ  وَكَـأَنَّهُ   
                                             يَسَرٌ  يُفيضُ عَلى القِداحِ وَيَصدَعُ

وَكَـأَنَّما  هُـوَ مِـدوَسٌ مُتَقَلِّبٌ    
                                             فـي الـكَفِّ إِلّا أَنَّـهُ هُوَ أَضلَعُ

فَوَرَدنَ وَالعَيّوقُ مَقعَدَ رابِىءِ الض   
                                              ضُـرَباءِ فَـوقَ الـنَظمِ لا يَتَتَلَّعُ

فَـشَرَعنَ في حَجَراتِ عَذبٍ بارِدٍ     
                                              حَصِبِ البِطاحِ تَغيبُ فيهِ الأَكرُعُ

فَـشَرِبنَ  ثُـمَّ سَمِعنَ حِسّاً دونَهُ   
                                              شَرَفُ الحِجابِ وَرَيبَ قَرعٍ يُقرَعُ

وَنَـميمَةً  مِـن  قـانِصٍ مُتَلَبِّبٍ    
                                              فـي  كَـفِّهِ جَشءٌ أَجَشُّ وَأَقطُعُ

فَـنَكِرنَهُ فَـنَفَرنَ وَاِمـتَرَسَت بِهِ    
                                              سَـطعاءُ هـادِيَةٌ وَهـادٍ جُرشُعُ

فَـرَمى  فَـأَنفَذَ مِن نَجودٍ عائِطٍ     
                                            سَـهماً فَـخَرَّ وَريـشُهُ مُتَصَمِّعُ

فَـبَدا لَـهُ أَقـرابُ هـذا رائِغاً     
                                            عَـجِلاً فَـعَيَّثَ في الكِنانَةِ يُرجِعُ

فَـرَمى  فَـأَلحَقَ صاعِدِيّاً مِطحَراً     
                                             بِالكَشحِ  فَاِشتَمَّلَت عَلَيهِ الأَضلُعُ

فَـأَبَـدَّهُنَّ حُـتوفَهُنَّ فَـهارِبٌ   
                                             بِـذَمـائِهِ أَو بـارِكٌ مُـتَجَعجِعُ

يَـعثُرنَ  فـي حَدِّ الظُباتِ كَأَنَّما    
                                             كُـسِيَت  بُرودَ بَني يَزيدَ الأَذرُعُ

وَالـدَهرُ  لا يَـبقى عَلى حَدَثانِهِ     
                                             شَـبَبٌ أَفَـزَّتهُ الـكِلابُ مُرَوَّعُ

شَعَفَ  الكِلابُ  الضارِياتُ فُؤادَهُ    
                                             فَـإِذا يَرى الصُبحَ المُصَدَّقَ يَفزَعُ

وَيَـعوذُ بِـالأَرطى إِذا مـا شَفَّهُ    
                                             قَـطرٌ وَراحَـتهُ بَـلِيلٌ زَعـزَعُ

يَـرمي بِـعَينَيهِ الـغُيوبَ وَطَرفُهُ  
                                             مُـغضٍ يُـصَدِّقُ طَرفُهُ ما يَسمَعُ

فَـغَدا يُـشَرِّقُ مَـتنَهُ فَـبَدا لَهُ   
                                             أَولـى  سَـوابِقَها قَـريباً توزَعُ

فَـاِهتاجَ مِـن فَزَعٍ وَسَدَّ فُروجَهُ   
                                             غُـبرٌ  ضَـوارٍ وافِـيانِ وَأَجدَعُ

يَـنـهَشنَهُ وَيَـذُبُّهُنَّ وَيَـحتَمي    
                                             عَـبلُ  الـشَوى  بِالطُرَّتَينِ مُوَلَّعُ

فَـنَحا  لَـها بِـمُذَلَّقَينِ كَـأَنَّما   
                                              بِـهِما  مِنَ النَضحِ المُجَدَّحِ أَيدَعُ

فَـكَأَنَّ سَـفّودَينِ لَـمّا يُـقتَرا    
                                               عَـجِلا  لَـهُ بِشَواءِ شَربٍ يُنزَعُ

فَـصَرَعنَهُ  تَـحتَ الغُبارِ وَجَنبُهُ   
                                              مُـتَتَرِّبٌ  وَلِـكُلِّ  جَنبٍ مَصرَعُ

حَـتّى  إِذا اِرتَدَّت وَأَقصَدَ عُصبَةً   
                                               مِـنها وَقـامَ شَـريدُها يَتَضَرَّعُ

فَـبَدا  لَـهُ رَبُّ الـكِلابِ بِكَفِّهِ    
                                              بـيضٌ رِهـافٌ ريـشُهُنَّ مُقَزَّعُ

فَـرَمى  لِـيُنقِذَ فَـرَّها فَهَوى لَهُ    
                                             سَـهمٌ فَـأَنفَذَ طُـرَّتَيهِ الـمِنزَعُ

فَـكَبا  كَـما يَـكبو فِنيقٌ تارِزٌ  
                                           بِـالخُبتِ  إِلّا أَنَّـهُ هُـوَ أَبـرَعُ

وَالـدَهرُ  لا يَـبقى عَلى حَدَثانِهِ    
                                           مُـستَشعِرٌ  حَـلَقَ  الحَديدِ مُقَنَّعُ

حَـمِيَت عَلَيهِ الدِرعُ حَتّى وَجهُهُ   
                                          مِـن  حَـرِّها يَومَ الكَريهَةِ أَسفَعُ

تَـعدو  بِهِ  خَوصاءُ يَفصِمُ جَريُها    
                                          حَـلَقَ  الرِحالَةِ  فَهِيَ رِخوٌ تَمزَعُ

قَصَرَ  الصَبوحَ لَها فَشَرَّجَ لَحمَها  
                                            بِـالنَيِّ فَـهِيَ تَثوخُ فيها الإِصبَعُ

مُـتَفَلِّقٌ أَنـساؤُها عَـن قـانِيٍ    
                                          كَـالقُرطِ  صـاوٍ غُبرُهُ لا يُرضَعُ

تَـأبى بِـدُرَّتِها إِذا ما اِستُكرِهَت    
                                          إِلّا الـحَـميمَ فَـإِنَّـهُ يَـتَبَضَّعُ

بَـينَنا  تَـعَنُّقِهِ  الـكُماةَ وَرَوغِهِ  
                                           يَـوماً  أُتـيحَ لَـهُ جَرىءٌ سَلفَعُ

يَـعدو بِـهِ نَـهِشُ المُشاشِ كَأَنّهُ  
                                          صَـدَعٌ سَـليمٌ رَجـعُهُ لا يَظلَعُ

فَـتَنادَيا  وَتَـواقَفَت خَـيلاهُما   
                                          وَكِـلاهُما  بَـطَلُ اللِقاءِ مُخَدَّعُ

مُـتَحامِيَينِ الـمَجدَ كُـلٌّ واثِقٌ     
                                           بِـبَلائِهِ  وَالـيَومُ يَـومٌ أَشـنَعُ

وَعَـلَيهِما  مَـسرودَتانِ قَضاهُما    
                                           داودٌ أَو صَـنَعُ الـسَوابِغِ تُـبَّعُ

وَكِـلاهُـما فـي كَـفِّهِ يَـزَنِيَّةٌ 
                                          فـيها  سِـنانٌ  كَـالمَنارَةِ أَصلَعُ

وَكِـلاهُما  مُـتَوَشِّحٌ ذا رَونَـقٍ   
                                          عَـضباً إِذا مَـسَّ الضَريبَةَ يَقطَعُ

فَـتَخالَسا  نَـفسَيهِما  بِـنَوافِذٍ   
                                          كَـنَوافِذِ الـعُبُطِ الَّـتي لا تُرقَعُ

وَكِـلاهُما  قَد عاشَ عيشَةَ ماجِدٍ     
                                         وَجَـنى الـعَلاءَ لَو أَنَّ شَيئاً يَنفَعُ



**************************************************

























                 عبد الله بن رواحة



            هو الصحابي الجليل عبد الله بن رواحة بن ثعلبة الانصاري   بن امرئ القيس بن عمرو بن امرىء القيس بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج  الشاعر المشهور. يكنى بابي محمد، ويقال كنيته أبو رواحة، ويقال أبو عمرو.
و اما أمه فهي  كبشة بنت واقد بن عمرو بن الإطنابة الخزرجي  

         شهد الاسلام فاسلم وحسن اسلامه  صحابي جليل  كان يكتب الشعر  ويقوله في الجاهلية فهو من الشعراء العرب
المخضرمين .

          شهد العقبة نقيباً عن أهله و آخى  النبي محمد  صلى الله عليه وسلم  بينه وبين القائد  المقداد بن عمرو 

       شارك في  معركة بدر  وكان أول من خرج للمبارزه مع اثنين من الأنصار للقتال  الا ان  عتبة بن ربيعة  ابى إلا أن يكون النزال مع قريش فخرج حمزه ورفاقه- علي وعبيده بن الحارث،

         أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم  بعد انتهائها إلى  المدينة  المنورة ليبشر المسلمين بالنصر، وشهد ما بعدها من المعارك  إلى أن استشهد في  معركة مؤتة .

   قيل  انه كان  كثير التعبد لله فكان إذا لقي احدا من الرجال  من أصحابه يقول له: تعال نؤمن ساعة.

         أثنى  النبي  صلى الله عليه وسلم عليه  فقال فيه :
 (رحم الله عبد الله بن رواحة إنه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة).
 وقال فيه  أيضا:
(نعم الرجل عبد الله بن رواحة).
وروي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم  وهو يخطب فسمعه يقول: (اجلسوا). وكان خارج المسجد ولم يصل بعد  فجلس مكانه خارج المسجد حتى فرغ النبي صلى الله عليه وسلم  من خطبته
 فقال له:( زادك الله حرصاً على طواعية الله وطواعية رسوله.) وكان أول رجل خرج إلى الغزو وآخر رجع منه.

          كان أحد الشعراء الثلاثة الذين تصدوا للمشركين ودافعوا عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم  وعن الإسلام والمسلمين. ومن شعره في النبي صلى الله عليه وآله وسلم:

  انت النبي ومن يحرم شفاعته
                            يوم الحساب فقد ازرى به القدر

فثبت الله ما اتاك من حسن
                      تثبيت موسى ونصرا كالذي نصروا


فقال له النبي : (وأنت فثبتك الله يا بن رواحة)
ومن افضل ما مدح به النبي قوله:

 لو لم تكن   فيه  ايات  مبينة
                                         كانت بديهته  تنبيك بالخبر

          قال ابن سيرين كان شعراء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عبد الله بن رواحة، وحسان ابن ثابت، وكعب بن مالك.
وقال ايضا : كان حسان وكعب يعارضان المشركين بمثل قولهم بالوقائع والأيام والمآثر، وكان ابن رواحة يعيرهم بالكفر، وينسبهم إليه، فلما أسلموا وفقهوا كان أشد عليهم.

وقيل ان  النبي- صلى الله عليه وسلم – كان يتمثل بشعره؛ فعن عائشة رضي الله عنها ( كان يتمثل النبي- صلى الله عليه وسلم -بشعر عبد الله بن رواحة)
 وربما قال: ويأتيك بالأخبار من لم تزود.

           وبعثه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في ثلاثين راكباً إلى أسير بن رفرام اليهودي بخيبر فقتله، وبعث بعد فتح خيبر فخرص عليهم. ومن فضائله ما جاء في حديث أبي هريرة أن النبي- صلى الله عليه وسلم -قال:( نعم الرجل عبد الله بن رواحة ).

        وقيل عنه في الزهد لعبد الله بن المبارك بسند صحيح عن عبد الرحمن بن أبي ليلى :
قال: تزوج رجل امرأة عبد الله بن رواحة فسألها عن صنيعه.
 فقالت: كان إذا أراد أن يخرج من بيته صلى ركعتين وإذا دخل بيته صلى ركعتين لا يدع ذلك
 قالوا: وكان عبد الله أول خارج إلى الغزو وآخر قافل.
 وذكر ابن سعد بسنده عن هشام عن أبيه قال:
 لما نزلت :{وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} سورة الشعراء الاية\224.
 قال عبد الله بن رواحة: قد علم الله أني منهم فأنزل الله:
 {إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ}
 سورة الشعراء الآية\ 227

         وعن مدرك بن عمارة قال:
قال عبد الله بن رواحة: مررت في مسجد الرسول ورسول الله - صلى الله عليه وسلم -  جالس وعنده أناس من الصحابة في ناحية منه فلما رأوني قالوا: يا عبد الله بن رواحة، فجئت.
 فقال: (اجلس هاهنا)
       فجلست بين يديه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :
( كيف تقول الشعر؟)
 قلت: أنظر في ذلك ثم أقول،
قال:  (فعليك بالمشركين ).
فقال ابن رواحة ولم أكن هيأت شيئاً فنظرت ثم أنشدته، فذكر الأبيات فيها:

قال فأقبل بوجهه متبسماً
 وقال: ( وإياك فثبتك الله ) .
 وأخرج أبو يعلى بسند حسن عن جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال: دخل النبي - صلى الله عليه وسلم - مكة في عمرة القضاء، وابن رواحة بين يديه، وهو يقول:

خلوا بني الكفار عن سبيـله         
                                        اليوم نضربكم على تأويله

ضربا يزيل الهام عن مقيله   
                                       ويذهل الخليل عـن خليـله

       فقال عمر : يا بن رواحة أفي حرم الله وبين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -تقول هذا الشعر؟
 فقال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: ( خل عنه يا عمر فو الذي نفسي بيده لكلامه أشد عليهم من وقع النبل) .

      وهو أحد شعراء رسول الله - صلى الله عليه وسلم -قال ابن سيرين كان شعراء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عبد الله بن رواحة، وحسان ابن ثابت، وكعب بن مالك.          عبد الله  بن رواحة  كان أحد أمراء الجهاد في مؤتة،

        وفي سنة ثمان للهجرة أرسل رسول الله عليه وسلم  جيشاً لمواجهة الروم  وكان امراء هذه المعركة كما امرالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ( زيد ثم جعفر الطيار ثم عبالله بن رواحة  فإن استشهدوا فليرتضي المسلمون رجلاً فليجعلوه عليهم. ولما أرادوا الخروج بكى عبد اللهبن رواحة
 فقالوا: ما يبكيك يا بن رواحة؟

   فقال: أما والله مابي حب الدنيا ولا صبابة إليها، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ :

(وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضيا *ً)
سورة مريم  الاية\ 71
فلست أدري كيف لي بالصدر بعد الورود؟)
 فقال المسلمون: (صحبكم الله وردكم إلينا صالحين ودفع عنكم)
 فأجابهم عبد الله مبيناً تطلعه إلى الشهادة:

 لكنني  اسال الرحمن  مغفرة
                              به ذات فرع يقذف الزبدا

اوطعنة بيدي  حران مجهزة
                          بحربة  تنفذ الاحشاء والكبدا

حتى يقولوا اذا مروا على جدثي
                          ارشده الله من غاز وقد رشدا


         ثم ساروا حتى اذا  بلغوا بادية الشام علموا بأن جيش الروم مئتا ألف بينما جيش المسلمين ثلاثة آلاف. فأرادوا أن يتوقفوا ويرسلوا الخبر إلى رسول الله ليعلموه فوقف عبد الله بن رواحة  مشجعا  وحاثا على  الجهاد. وسمعه زيد بن أرقم ذات ليلة يقول:
      
 اذا ادنيتني  وحملت رحلي
                           مسيرة اربع   بعد   الحساء

فشانك فانعمي وخلاك ذم
                             ولا ارجع الى اهلي ورائي

وجاء المؤمنون وغادروني
                           بارض الشام مشهور الثواء


فبكى زيد، فضربه عبد الله بن رواحة  بالدرة قائلا:
 (ماعليك يا لكع أن يرزقني الله الشهادة وترجع أنت)
 ولما حمي وطيس القتال واستشهد زيد وجعفربن ابي طالب ( الطيار ) فحمل الراية عبد الله بن رواحة  وهو يقول مرتجزا :

 يانفس الا تقتلي تموتي
                        هذا حياض الموت قد صليت

وما تمنيت فقد لقيت
                         ان تفعلي    فعلهما    هديت

                    وان تاخرت فقد شقيت

.فلما قتلا قيل  كره ابن رواحة الإقدام والقيادة  فقال:


أقسمت يا نفس لتنزلنه 
                           طائعة    أو لا   لتكـرهنــه

فطالمأ قد كنت مطمئنة  
                           ما لي أراك تكرهين الجنة

                   أي ان فمه  بقي  مقاتلا  حتى قتل

        استشهد عبد الله  ابن رواحة يوم معركة مؤتة.

          ومن روائع قصيده  هذه الابيات:
 
أَشاقَتكَ  لَيلى  في  الخَليطِ     المُجانِبِ  
                                   نَعَم فَرَشاشُ الدَمعِ في الصَدرِ    غالِبي

بَكى إِثرَ  مَن  شَطَّت  نَواهُ  وَلَم  يَقِف   
                                     لِحاجَةِ  مَحزونٍ  شَكا  الحُبَّ    ناصِبِ

لَدُن غُدوَةٍ حَتّى إِذا الشَمسُ  عارَضَت  
                                     وراحَ  لَهُ   مِن   هَمِّهِ   كُلُّ     عازِبِ

تَبَيَّن   فَإِنَّ    الحُبَّ    يَعلَقُ      مُدبِراً  
                                    قَديماً   إِذا   ما   خُلَّةٌ   لَم      تُصاقِبِ

كَسَوتُ   قُتودي   عِرمِساً      فَنَصَأتُها   
                                    تَخُبُّ    عَلى    مُستَهلِكاتٍ      لَواحِبِ

تُباري     مَطايا     تَتَّقي       بِعُيونِها    
                                  مَخافَةَ  وَقعِ السَوطِ  خوصَ    الحَواجِبِ

إِذا   غُيِّرَت   أَحسابُ   قَومٍ   وَجَدتَنا   
                                    ذَوي  نائِلٍ   فيها   كِرامَ     المَضارِبِ

نُحامي    عَلى    أَحسابِنا       بِتِلادِنا   
                                    لِمُفتَقِرٍ   أَو   سائِلِ   الحَقِّ      راغِبِ

وَأَعمى    هَدَتهُ    لِلسَبيلِ       حُلومُنا   
                                    وَخَصمٍ  أَقَمنا  بَعدَ  ما   لَجَّ     شاغِبِ

وَمُعتَرَكٍ ضَنكٍ  تَرى  المَوتَ    وَسطَهُ   
                                   مَشَينا  لَهُ  مَشيَ  الجِمالِ    المَصاعِبِ

بِخُرسٍ  تَرى  الماذِيَّ  فَوقَ    جُلودِهِم   
                                   وَبيضاً   نِقاءً   مِثلَ   لَونِ     الكَواكِبِ

فَهُم   جُسُرٌ   تَحتَ   الدُروعِ     كَأَنَّهُم     
                                    أُسودٌ مَتى  تُنضَ  السُيوفُ    تُضارِبِ

مَعاقِلُهُم    في    كُلِّ    يَومِ   كَريهَةٍ   
                                      مَعَ الصَبرِ مَنسوبُ السُيوفِ القَواضِبِ

فَخَرتُم  بِجَمعٍ   زارَكُم   في  دِيارِكُم    
                                      تَغَلغَلَ   حَتّى    دوفِعوا      بِالرَواجِبِ

أَباحَ   حُصوناً   ثُمَّ    صَعَّدَ   يَبتَغي    
                                        مَظِنَّةَ    حَيٍّ   في    قُرَيظَةَ  هارِبِ






****************************************    





















                             
               ضباعة بنت عامر القشيري



          هي  ام  سلمة  ضباعة  بنت عامر  بن  قراط  بن  سلمة الخير بن قشير بن  كعب  بن  ربيعة  بن عامر  بن صعصعة  من بني قشير.  

              شاعرة  مخضرمة   في الجاهلية والاسلام  كانت زوجة هشام بن المغيرة. أسلمت بمكة  أوائل  ظهور الدعوة  الاسلامية  وأراد النبي  محمد  صلى الله عليه   وسلم أن  يتزوجها. وكانت  قد اسلمت  مع  النسوة  اللاتي  أسلمن  مع  رسول اللّه  صلى الله عليه  وسلم  بمكة. وقد  انشدت  قائلة  تدعو لابنها  سلمة  : .

اللهم   رب   الكعبة المحرمة 
                                   انصر   على   عدو ( سلمة )

له  يدان  في  الأمور   المبهمة
                                  كف  بها  يعطي  وكف منعمة

 أجرأ من ضرغامة  في  أجمة
                                يحمي غداة الروع عند الملحمة

                     بسيفه  عورة  سرب المسلمة  


        جاء  في كتاب  البداية  والنهاية  لابن كثير:( عن عمر بن عباس رضي الله عنهما : أن ضباعة بنت عامر بن قرط كانت تحت عبد الله بن جدعان  فطلقها  فتزوجها  بعده هشام بن المغيرة فولدت له ( سلمة ) وفي ابنها من هشام تقول:

نمى  به  إلى  الذري    هشام
                                     قدماً   وآباء    له      كرام

جحاجح   خضارم     عظام
                                     من آل مخزوم  وهو  النظام

                 والرأس  والهامة    والسنا م


         وكانت امرأة ضخمة جميلة لها شعر غزير يجلل جسمها  فخطبها رسول الله من ابنها (سلمة ):
 فقال: حتى أستأمرها؟  فاستأذنها 
فقالت: يا بني أفي رسول الله صلى الله عليه وسلم تستأذن؟
 فرجع ابنها فسكت ولم يرد جواباً وكأنه رأى أنها قد طعنت في السن وسكت النبي صلى الله عليه وسلم عنها.  وهذا يعني  أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتزوجها وإنما أراد ذلك ثم لم يفعل .

     وقيل  انها  كانت من أجمل  نساء  العرب  وأعظمهن  خلقة  وكانت إذا  جلست  أخذت  من الأرض شيئاً  كثيراً  وكانت  تغطي  جسدها بشعرها   لطوله .

  وجاء عن ابن الكلبي في كتابه الانساب عن أشياخ من بني عامر :

       قيل  أتانا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم  ونحن   بعكاظ  فدعانا إلى نصرته ومنعته  فأجبناه  إذ  جاء ( بيحرة  بن فراس القشيري)   فغمز  شاكلة ناقة رسول اللّه صلى الله عليه وسلم  فقصمت برسول اللّه صلى الله عليه وسلم فألقته  وعندنا  يومئذ  ضباعة  بنت  قرط ـ   كانت  من  النسوة  اللاتي أسلمن مع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم بمكة  جاءت  زائرة  إلى  بني عمها ـ فقالت :
- يا آل عامر ـ ولا عامر لي ـ أيصنع هذا برسول اللّه صلى الله عليه وسلم بين أظهركم  لا يمنعه أحد منكم ؟
! فقام ثلاثة من بني عمها إلى( بيحرة) فأخذ كل رجل منهم  رجلاً فجلد به الأرض  ثم جلس على صدره  ثم علقوا وجهه لطماً  فقال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم :
 -(اللهم بارك على هؤلاء )  .
  فأسلموا وقتلوا شهداء .

      وفي رواية  اخرى وردت  عن بن الكلبي  في الأنساب ايضا  عن عمر بن عباس رضي الله عنهما  :

          كانت ضباعة القشيرية تحت هودة بن علي الجعفي فمات فورثته من  ماله  كثيرا  فخطبها  ابن عم  لها  وخطبها  عبد الله  بن  جدعان فرغب أبوها  في المال   فزوجها  من  ابن جدعان   ولما  حملت  إليه تبعها ابن عمها فقال : يا ضباعة  الرجال  البخر أحب  إليك  أم الرجال  الذين   يطعنون السور ؟
قالت : لا  بل الرجال الذين  يطعنون  السور.
 فقدمت على عبد الله بن جدعان فأقامت عنده   ورغب  فيها  هشام  بن المغيرة ـ وكان  من رجال  قريش  المشهورين ـ
 فقال لضباعة : أرضيت لجمالك وهيئتك بهذا الشيخ اللئيم ؟ سليه الطلاق حتى أتزوجك  وكان  لا ينجب .
 فسألت ابن جدعان الطلاق فقال لها :
-        قد بلغني أن هشاماً قد رغب فيك ولست مطلقاً حتى تحلفي لي أنك إن تزوجت أن تنحري مائة ناقة سود الحدق بين إساف ونائلة  وأن تغزلي خيطاً يمد بين أخشبي مكة  وأن تطوفي بالبيت عريانة .
-         فقالت : دعني أنظر في أمري .
         فتركها فأتاها هشام فأخبرته
-        فقال : أما نحر مائة ناقة فهو أهون عليّ من ناقة أنحرها عنك  وأما الغزل فأنا آمر نساء بني المغيرة يغزلن لك  وأما طوافك بالبيت عريانة فأنا أسأل قريشاً أن يخلو لك البيت ساعة  فسليه الطلاق.
 فسألته  الطلاق  فطلقها  بعد ان  حلفت   حلفت له  فتزوجها هشام فولدت له ( سلمة ) فكان من خيار المسلمين ووفى لها هشام بما وعدها به  .
وقال ابن عباس ايضا : فأخبرني المطلب بن أبي وداعة السهمي وكان لدة رسول الله صلى الله عليه  وسلم قال :
- لما أخلت  قريش  لضباعة  البيت خرجت  أنا  ومحمد  ونحن غلامان فاستصغرونا  فلم  نمنع  فنظرنا  إليها لما جاءت  فجعلت تخلع ثوباً ثوباً وهي تقول: 

        اليوم  يبدو بعضه أو كله             فما  بدا  منه  فلا أحله

        حتى نزعت  ثيابها  ثم  نشرت   شعرها   فغطى  بطنها  و ظهرها حتى  صار في  خلخالها  فما  استبان  من  جسدها  شيء  وأقبلت  تطوف  وهي  تنشد  هذا الشعر  فلما مات هشام  بن المغيرة  وأسلمت  وهاجرت  خطبها  النبي  صلى الله عليه وسلم  إلى  ابنها  (سلمة)
 فقال : يا رسول الله ما عنك  مدفع  أفأستأمرها ؟
 قال : (نعم ).
 فأتاها فقالت : أنا لله أفي رسول الله تستأمرني ؟ أنا أسعى لأن أحشر في أزواجه  ارجع إليه فقل له : نعم قبل أن يبدو له .

      فرجع سلمة فقال له  فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيئاً . وكان قد قيل له بعد أن ولى سلمة : إن  ضباعة  ليست  كما عهدت  قد كثرت  غضون  وجهها  وسقطت أسنانها  من  فمها  .

توفيت ضباعة   في السنة العاشرة  للهجرة النبوية نحوعالم \ 631 ميلادية . ومن شعرها  هذه الابيات
 
إنك  لو  وألت  إلى    هشام    
                                     أمنت وكنت في  حرم    مقيم

كريم  الخيم  خفاف   حشاه     
                                     ثمال     لليتيمة        واليتيم

ربيع الناس أروع    هبرزي 
                                      أبي الضيم ليس بذي وصوم


أصيل الرأي ليس    بحيدري  
                                      ولا نكد  العطاء  ولا    زميم

ولا  خذالة  إن  كان     كون    
                                     دميم في  الأمور  ولا    مليم

ولا  متنزع   بالسوء     فيهم  
                                     ولا قذع المقال  ولا    غشوم

فأصبح ثاوياً  بقرار    رمس    
                                     كذاك  الدهر  يفجع    بالكريم





    ********************************
       
















عبد الله  بن الزبعرى

        هو عَبْدُ اللّهِ بنُ الزِّبَعْرَى بنِ قَيْسِ بن عَدِيّ بن سَعْد بن سَهْم بن عَمْرو بن هُصَيْص القرشي .
.           اما  أمه فهي عاتكة بنت عبد الله بن عُمَيْر بن أُهَيْب بن حُذَافَة بن جُمَح .
    احد        ولد وعاش في مكة  ونشأ  وشب  قبل  واقعة الفيل  وكان شعراء مكة  المعدودين  وافصحهم  لسانا  وبيانا وفي هذه الواقعة يوم تقدم ابرهة الحبشي من اليمن  لهدم الكعبة  يقول عبد الله الزبعرى  :
تنكلوا عن بطن مكة إنها
             كانت قديماً لايرام حريمها
لم تخلق الشعرى ليالي حرمت
إذ لا عزيز من الأنام يرومها             
 سائل أمير الجيش عنها ما رأى
            ولسوف يبني الجاهلين عليمها
ستون ألفاً لم يئوبوا أرضهم
              ولم يعش بعد الإياب سقيمها
كانت بها عاد وجرهم قبلهم
                                    والله من فوق العباد يقيمها

 وكان  من الشعراء الذي هجو المسلمين  والنبي محمد صلى الله عليه وسلم وله شعر في اغلب المعارك  التي دارت بين المسلمين والمشركين  قبل دخوله الاسلام  فمن ذلك هذه الابيات في معركة يوم أحد يبكي قتلى المشركين فيقول :
ألا ذرفت من مقلتيك دموع
                   وقد بان من حبل الشباب قطوع
وشط بمن تهوى المزار رفرفت
نوى الحي دار بالحبيب فجوع                                    
وليس لما ولى على ذي حرارة
                      وإن طال تذراف الدموع رجوع
فذرذا ولكن هل أتى أم مالك
أحاديث قومي والحديث يشيع                       
ومجنبنا جرداً إلى أهل يثرب
عتاجيج   منها  متلد    ونزيع                        
عشية سرنا في لهام يقودنا
                      ضرور الأعادي للصديق نفوع
نشد علينا كل زغف كأنها
                        غدير بضوج الواديين نقيع
فلما رأونا خالطتهم مهابة
                     وعاينهم   أمر هناك فظيع
وودوا لو أن الأرض ينشق ظهرها
بهم وصبور القوم ثم جزوع                        
وقد عربت بيض كأن وميضها
                   حريق ترقى في الأباء سريع
بأيماننا نعلو بها كل هامة
                        ومنها سمام للعدو ذريع
فغادرن قتلى الأوس عاصبة بهم
                     ضباع وطير  يعتفين وقوع
وجمع بني النجار في كل تلعة
                     بأبدانهم  من وقعهن  نجيع
ولولا علو السعب غادرن أحمداً
                   ولكن علا والسمهري شروع
كما غادرت تحت لوائه على
                 لحمه   طير   يجفن   وقوع  
بأحد وأرماح الكماة يردنهم
                 كما غال اشطان الدلاء نزوع
  وقد رد عليه شاعر النبي محمد صلى الله عليه وسلم  حسان بن ثابت الانصاري بهذه الابيات  فقال:
أشاقك من أم الوليد ربوع
                     بلاقع ما من أهلهن جميع 
عفاهن صيفي الرياح وواكف
                 من الدلو رجاف السحاب هموع
فلم يبق إلا موقد النار حوله
                         رواكد أمثال الحمام كنوع
فدع ذكر دار بددت بين أهلها
                         نوى لمتينات الحبال قطوع
وقل إن يكن  يوم بأحد يعده
                        سفيه فإن الحق سوف يشيع
فقد صابرت فيه بنو الأوس كلهم
                          وكان لهم ذكر هناك رفيع
وحامى بنو النجار فيه وصابروا
                    وماكان منهم في اللقاء جزوع
أمام رسول الله لا يخذلونه
                       لهم ناصر من ربهم وشفيع
وفوا إذ كفرتم يا سخين بربكم
                       لايستوي عبد وفي ومضيع
بأيديهم بيض إذا حمش الوغى
                        فلا بد أن يردى لهن صريع
كما غادرت في النقع عتبة ثاوياً
                    وسعداً صريعاً والوشيج شروع         
وقد غادرت تحت العجاجة مسنداً
                           أبياً وقد بل القميص نجيع
كف رسول الله حيث تنصبت
                        على القوم مما قد يثرن نقوع
أولئك قوم سادة من فروعكم
                          وفي كل قوم  سادة وفروع
بهن نعز الله حتى يعزنا
                         وإن كان أمر  سخين فظيع 
فلا تذكروا قتلى وحمزة فيهم
                           قتيل ثوى  لله وهو مطيع
فإن جنان الخلد منزلة له
                   وأمر الذي يقضي الأمور سريع
وقتلاكم في النار أفضل رزقهم
حميم معاً في جوفها وضريع                           
    ولما دخل رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم مكة فاتحا في عام الفتح فهرب عبد الله بن الزِّبَعْرَى وهُبَيْرَة بن أَبِي وَهْب المخزومي  زوج أم هانئ بنت أبي طالب بن عبد المطلب من مكة  حتى انتهيا إلى نَجْرَان فلم يأمنا من الخوف حتى دخلا حصن نجران فقيل لهما:
-                                          ما وراءكما؟-
-فقالا: أما قريش فقد  قُتِلَتْ  ودخل محمد  مكة  ونحن  نرى أن محمدًا  سائرٌ إلى  حصنكم  هذا.

        فجعلت بلحراث بن كعب يُصْلِحُون مَا رَثَّ من حِصْنهِم وجمعوا فاشيتهم فأرسل حسان بن ثابت الأنصاري أبياتًا يُريد بها عبدَ الله بن الزِّبعرىيقول فيها :
لاَ  تَعْدَمَنْ  رَجُلا أَحَلَّك  بُغْضُه
                               نَجرانَ  في عَيش أَحَذَّ لئيمِ
بَلِيَتْ قَنَاتُكَ في الحروب فأُلْفِيَتْ
                                خَمَانَةً جَوْفَاءَ ذَاتَ وُصُومِ             
غضب الإلهُ عَلَى الزِّبَعْرَى وابنهِ
                             وعذابُ سوءٍ في الحياةِ مُقيمِ
       قيل ولمَّا بلغ ابن الزِّبعرى شعر حَسّان بن ثابت هذا تهيأ للرجوع الى مكة فقال له هُبَيرة بن أبي وهب:
-أين تريد يابن عم؟
- قال: أردتُ محمدًا.
- قال: تُرِيد أن تَتَّبعه؟
قال: إِي والله! -
- قال: يقول هبيرة: يا ليت أني كنتُ رافقتُ غيرك! والله ما ظننت أنك تتبع محمدًا أبدًا!
 قال ابن الزِّبعرى: فهو ذاك فعلى أي شيء نقيم مع بني الحارث بن كعب وأترك ابن عمي وخير الناس وأبرهم  ومع قومي وداري أحب إلي.
      فانحدر ابن الزبعرى حتى جاء رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم وهو جالس في أصحابه فلما نظر رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم
 قال: (هذا ابن الزبعرى ومعه وجه فيه نور الإسلام).
               فلما وقف عليه قال: السلام عليك أي رسول الله! شهدتُ
 أن لا إله إلا الله وأنك عبده ورسوله والحمدُ لله الذي هَدَاني للإسلام فقد عاديتك وأَجْلَبت عليك وركبتُ الفرس والبعير ومشيت على قَدَمَيّ في عداوتك ثم هربت منك إلى (نَجْرَانَ) وأنا أريد أن لا أَقربَ الإسلام أبدًا ثم أرادني الله منه بخير فألقاه   في  قلبي  وحَبّبه إلَيّ فذكرت  ما كنتُ فيه من الضلالة واتباع ما لا ينفع ذا عَقْل من حجر يُعْبَد ويُذْبَح له لا يَدري مَن عبده وَلاَ مَن لاَ يَعبده.
فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: (الحمد لله الذي هداك للإسلام أحمد الله أن الإسلام يَحُتُّ ما كان قبله).
       بينما أقام هُبَيْرة بن أَبِي وهب ب(نجران) مشركًا حتى مات بها و قد أسلمت امرأته أم هانئ  بنت  أبي  طالب  بن عبد المطلب  يوم  فتح  مكة فلما سمع  ذلك ابن الزبعرى رجع إِلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فانشد :                                                        
يَا رَسُولَ الْمَلِيكِ إِن لِسَانِـي
                               رَاتِقٌ مَا  فَتَقْتُ  اذ  انا  بور
إِذْ أُجَارِي الشَّيْطَانَ فِي سَنَـنِ  
                                الي وَمَنْ مَالَ  ميله متبور
مآمَنَ الْلَّحْمُ والعظام بما قلت
                               فَنَفْسِي الشَّهِيدُ أَنْـتَ النَّـذِيـرُ
إِنَّ مَا جِئْتَنَا بِهِ حَقُّ صِـْدقٍ
                               سَاطِعٌ  نوره  مضيئ  منير                  
يَشْهَدُ السَّمْعُ  والفؤاد بما قلت
     وَنَفْسِي  الشَّهِيدُ   وَهْيَ  الخَبِيرُ
إِنَّ مَا جِئْتَنَـا بِه ِ حَقُّ  صدق
ٍ       سَاطِعٌ   نُورُهُ  مُضِيءٌ   منيرُ 
جِئْتَنَا بِالْيَقِينِ  والبر  والصدق
            وَفِي الصِّدْقِ وَاليَقِينِ سُرُورُ  
أَذْهَبَ الْلَّهُ ضَلَّةَ  الجهل عنا
وَأَتَانَا  الرخاء  والميسور            
وهذه  أبيات في قصيدة له يمدح بها النّبي صَلَّى الله عليه وسلم:
‏سَرَتِ الهُمُومُ بِمَنْزِلِ السَّهْــمِ     
                  إِذْ كُنَّ بَيْنَ الجِلْدِ وَالعَظْــمِ
نَدَمًا عَلَى مَا كَانَ مِـــنْ زَلَلٍ
                 إِذْ  كُنْتُ  فِي فِتَنٍ مِنَ الإِثْمِ
حَيْرَانَ يَعْـــــــمَهُ فِي ضَلاَلَتِهِ
            مُسْتــَـورِدًا  لِشَرَائـِــــعِ  الظُّلْمِ
عَمــَــــهٌ يُزَيِّنُـــــهُ بَنُـــو جُمــَـحٍ
 وَتَــوازَرَتْ  فِيهِ  بَنُو  سَهْــــــمِ                
فَاليَــــــومَ آمَنَ بَعْــــدَ قَسْوَتِــهِ
                 عَظْمِي وَآمَنَ بَعْـــدَهُ لَحِمْي
لِمُحمَّـــــدٍ وَلِمــَا يَجِـــيءُ بِــهِ
             مِنْ سُنَّةِ البُرْهَــــانِ وَالحُكْمِ     
         وقد أجمع  اغلب الرواة أن عبد الله  ابن الزبعرى - رضي الله عنه - قال بعد إسلامه شعرًا كثيرًا حسنًا يعتذر فيه إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ واكتفي بذكر اثنين منهم بهذا المؤلف الموجز : .
قال ابن كثير :
 (كان عبد الله بن الزبعري السهمي من أكبر أعداء الإسلام، و من الشعراء الذين استعملوا قواهم في هجاء المسلمين، ثم منَّ الله عليه بالتوبة و الإنابة و الرجوع إلى الإسلام، و القيام بنصره والذب عنه)
وقال القرطبي :
(وأما عبد الله بن الزبعرى فإنه أسلم عام الفتح وحسن إسلامه، واعتذر إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقبل عذره، وكان شاعرا مجيدا، فقال يمدح النبي صلى الله عليه وسلم وله في مدحه أشعار كثيرة ينسخ بها ما قد مضى في كفره ).
      تُوفي في  السنة الخامسة عشرة من الهجرة النبوية المباركة  الموافق للعام \636 ميلادية ..
          ومن القصائد الرائعة التي قالها معتذرا للنبي صلى الله عليه وسلم مادحا له بعلامات النبوة ومعترفاً بنبوته  مؤمنا بصدق ما جاء به:
منَعَ الرُّقَـــــــــــــادَ بَلابلٌ وَهُمُــــــــومُ
                     وَاللَّيْلُ   مُعْـتَلِجُ  الرواق  بهيم
 مِمّـــَا أَتَانِي أَنَّ أَحْمَــــــــــدَ لاَمَنِـي
                                     فِيـهِ،  فَبِتُّ  كَــأَنَّنِي  مَحْمُـومُ
يَاخَيْرَمَنْ حَمَلَتْ عَلَى أَوْصَالِهَـــــا
    عَيْرَانَةٌ سُرُحُ  اليدين  غشوم                           
إِنِّي لَمُعْتَـــــــذِرٌ إِلَيـكَ مِــــــــنَ الَّتِي
                             أَسْدَيتَ إِذ أَنَا فِي الضَّلاَلِ أَهِيمُ
أيَّــــامَ تَأْمُرُنـِي بِأَغْــــوَى خُطَّــــــــــةٍ
                           سَهْـــــمٌ وَتـَأْمُرُنِي بِهَــــا مَخْــــــزُومُ
وَأَمدُّ أَسْبَابَ الهَوى وَيَقُــــــــودُنِي
أَمْــــــــرُ الغُوَاةِ وَأَمْرُهُمْ مَشـــــؤومُ                                     
فَـاليـَومَ آمــــــــَنِ بِالنَّبيِّ مُحَـمَّــــــــــدٍ
                                قَلْبِـي وَمُخْطِىءُ هَــــــذِهِ مَحْرُومُ
مَضَتِ العَدَاوَةُ وَانْقَضَتْ أَسْبَابُهَا
وَأَتـَتْ أَوِاصِـــــــرُ بَيْننًا وَحُـلُــــومُ                                 
فَاغْفِرْ فِدًى لَكَ والدِيَّ كِلاَهُمَـــا
                             وَارحَمْ فَإِنـَّكَ رَاحِــــــمٍ مَرْحُـــومُ
وَعَلَيكَ مِنْ سِمَةِ المَلِيكِ عَلاَمـــةٌ
                        نُـورٌ أغَـــــــــرُّ وَخَــــــاتَمٌ مَخْتُــــومُ
أَعْـطَــــــاكَ بَعْــــــدَ مَحبَّةٍ بُرْهَانـَــهُ
                            شَــــــــرَفًا وَبُرْهَانُ الإِلَهِ عَظِيـــــــمُ




                 *****************************

                               انتهى القسم الرابع ويليه القسم الخامس
                                                                                           
                                     من كتاب(شعراء صدر الاسلام)      




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق