الخميس، 27 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 -شعراء العصرالاموي - تاليف فالح نصيف الحجية القسم الثاني



                                  2

أبو دهبل الجمحي


         هو وهب بن زمعة بن أسيد بن أحيحة بن خلف بن وهب بن    حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب القريشي. أحد الشعراء المشهورين من قريش  من أهل مكة  .
أمه امرأة من هذيل واسمهاهذيلة بنت سلمة. وإياها يعني بقوله:
أنا ابن الفروع الكرام التي
                                              هذيلٌ لأبياتـهـا سـائلة
هم ولدوني وأشبهتـهـم
                                             كما تشبه الليلة القـابـلة
        كان أبو دهبل رجلاً جميلاً شاعراً  وكانت له جمة يرسلها فتضرب منكبيه  وكان عفيفاً  وقال الشعر في آخر خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه  ومدح معاوية  وعبد الله بن الزبير  وقد كان ابن الزبير ولاه بعض أعمال اليمن. وله أخبار كثيرة مع عمرة الجمحية وعاتكة بنت معاوية  .في شعره رقة وجزالة  
كان  رجلا  صالحاً ولاه عبد الله بن الزبير بعض أعمال اليمن  وتوفي     وكان أبو دهبل رجلاً سيداً من أشراف بني جمح  وكان يحمل الحملات ويعطي الفقراء ويقري الضيف.
   وقد أقطع الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك الشاعر أبا دهبل الجمحي القرشي أرضاً بمنطقة (الدارسة) في (جازان). وعلاقة الشاعر بجازان  ربمـا بدأت منذ إمارة عبد الله بن الزبير التي قامت بين سنتي \ 63   و 73 هـجرية  حيث ولاه عبد الله بن الزبير عملاً في جنوب الجزيرة العربية  وربما يكون هذا العمل بمنطقة الدارسة بجازان ـ وأن سليمان بن عبد الملك  أعدها له  .
    فقيل قدم سليمان  مكة في حر شديد  فكان ينقل سريره بفناء الكعبة وأعطى الناس العطاء. فلما بلغ بني جمح نودي بأهل دهبل .    
فقال سليمان:أين أبو دهبل الشاعر؟ علي به .                 
 فجيئ به                                                             
فقال سليمان: أنت أبو دهبل الشاعر؟                               
قال: نعم                                                               
قال: فأنت القائل  :                                                    
فتنةٌ يشعـلـهـا ورادهـا                                      
                          حطب النار فدعها تشتعل

فإذا ما كان أمنٌ فـأتـهـم                                       
                            وإذا ما كان خوفٌ فاعتزل  
قال: نعم.                                                   
قال: وأنت القائل:                                          
يدعون مروان كيما يستجيب لهـم                            
                                     وعند مروان خار القوم أو رقدوا    
قد كان في قوم موسى قبلهم جسد                         
                                     عجلٌ إذا خار فيهم خورةً سجدوا
قال: نعم.                                                                 
قال: أنت القائل هذا ثم تطلب ما عندنا  لا والله ولا كرامة!            
فقال: يا أمير المؤمنين، إن قوماً فتنوا فكافحوكم بأسيافهم وأجلبوا عليكم بخيلهم ورجلهم ثم أدالكم الله منهم فعفوتم عنهم  وإنما فتنت فقلت بلساني  فلما لا يعفى عني!
فقال سليمان: قد عفونا عنك وأقطعه قطيعةً بحازان باليمن.      
فقيل لسليمان: كيف أقطعته هذه القطيعة!                           
قال: أردت أن أميته وأميت ذكره بها.                                 
وورد في شعره كثير من الامكنة  بما فيها جـازان. حيث يقول:
سقى الله جازانا ومن حل ولية          وكل مسيل من سهام وسردد
 وقيل أن قوماً مروا براهب  فسالوه عن أشعر الناس؟  
فقال: وهبٌ  من جمح.
وقال أبو دهبل يفخر بقومه:
قومي بنو جمح قوم إذا انحـدرت
                                         شهباء تبصر في حافاتها الزغفـا
أهل الخلافة والموفون إن وعـدوا
                                       والشاهد والروع لا عزلاً ولا كشفا

وكذلك يفخر  بنفسه وقومه  قوله:
أنا   أبو  دهـبـل  وهـبٌ  لـوهـب
من جمحٍ  في العز منها والحسب
والأسرة الخضراء والعيص الأشب
ومن هذيل  والدي عالي  النـسـب
أورثني   المجد  أبٌ  من  بـعـد أب
رمحي   رديني  وسيفي المستلـب
وبيضتي   قونسهـا   مـن  الـذهـب
درعي دلاصٌ سردها سردٌ عجب
والقوس  فجاء  لـهـا  نـبـلٌ  ذرب
محشورةٌ  أحكم  منهن   الـقـطـب
ليوم    هيجاء   أعدت   لـلـرهـب
ومدح بحير بن ريسان فقال فيه:                                        

بحير بن ريسان الذي سكن الجند                                               
                                    يقول له الناس الجواد ومن ولـد
له نفحاتٌ حين يذكر فـضـلـه                                               
كسيل ربيع في ضحاضحة السند      

ومد ح عمارة بن عمرو بن حزم عامل  عبد الله بن الزبير على حضرموت  فقال يمدحه وعرض بابن الأزرق البهرزي  عامل عبد الله بن الزبير على اليمن  لانه قصده  فلم يجبه  فقال:                     

يا رب حـي بـخـير مـا                                             
حييت إنسـانـاً عـمـاره                               

أعطي فـأسـنـانـاً ولـم                                             
يك من عطيته الصغـاره

ومن العطـية مـا تـرى                                         
جذماه ليس لـهـا نـزاره

حجراً تـقـلـبـه وهـل                                             
تعطي على المدح الحجارة

كالبغـل يحـمـد قـائمـاً                                                
وتذم مشيته الـمـصـاره
 الا  انه  عاد اليه فمدحه كونه كان قريبه  فاجزاه واكرمه
  فقال ابودهبل  في مدحه :           

يا حن إني لما حدثتـنـي أصـلا                                             
مرنح من صميم الوجد معـمـود                        

نخاف عزل امرىء كنا نعيش بـه                                                                                           معروفه إن طلبنا الجود موجـود

اعلم بأني لمن عاديت مضطـغـنٌ
                                            ضباً وأني عليك اليوم محـسـود    

وأن شكرك عندي لا انقضاء لـه
                                          ما دام بالهضب من لبنان جلمـود

أنت الممدح والمغلي به ثـمـنـاً
                                           إذ لا تمدح صم الجندل الـسـود         

إن تغد من منقلي نجران مرتحـلا
                                     يرحل من اليمن المعروف والجود         

ما زلت في دفعات الخير تفعلهـا
                                     لما اعترى الناس لأواءٌ ومجهـود

حتى الذي بين عسفانٍ إلـى عـدنٍ
                                      لحبٌ لمن يطلب المعروف أخدود

ولما  استشهد الحسين بن علي  بن ابي طالب رضي الله عنهما  رثاه  الشاعر ابو دهبل  في ابيات منها :                                    

تبيت سكارى من أمـية نـومـا                                            
                                    و بالطف قتلي ما ينام حميمهـا          

وما أفسد الإسلام إلا عـصـابة                                         
                                      تأمر نوكاها  ودام   نـعـيمـهـا  

فصارت قناة الدين في كف ظالمٍ                                      
                                  إذا اعوج منها جانب لا يقيمهـا
       ومن اخباره  قيل انه كان قد احب امرأة من قومه يقال لها (عمرة ) وكانت امرأةً جزلة تحب الشعر  فيجتمع إليها الرجال للمحادثة وإنشاد الشعر والأخبار  وكان أبو دهبل لا يفارق مجلسها  مع  كل  من  يجتمع إليها  وكانت هي أيضاً تبادله الحب وزعمت بني جمح أنه تزوجها وزعم غيرهم أنه لم يصل إليها. حيث كانت (عمرة ) توصيه بحفظ ما بينهما من حب  وكتمانه عن الاخرين  فضمن لها ذلك   فوشي اليها انه اظهر ذلك  حتى تحدثت به أشراف قريش في مجالسها وسوقة أهل الحجاز في أسواقها والسقاة في مواردها!  فقررت التخلي عن مجلسها فاحتجبت ومنعت كل من كان يجالسها من  الوصول إليها. وجاء أبو دهبل على عادته فاحتجبت  عنه  . ففي ذلك يقول:
تطاول هذا اللـيل مـا يتـبـلـج
                                          وأعيت غواشي عبرتي ما تفـرج
وبت كـئيبـاً مـا أنـام كـأنـمـا
                                             خلال ضلوعي جمرةٌ تـتـوهـج
فطوراً أمني النفس من عمرة المنى
                                         وطوراً إذا ما لج بي الحزن أنشج
لقد قطع الواشون ما كان بـينـنـا
                                        ونحن إلى أن يوصل الحبل أحوج
أخطط في ظهر الحصير كأنني
                                           أسيرٌ يخاف القتل ولهان ملفج
 وكذلك يقول في حبه لها ايضا :
أَيا كَبِدي طارَت صُدوعاً نَوافِذاً
                                        وَيا حَسرَتي ماذا تَغَلغَلَ في القَلبِ
فَأُقسِمُ ما غُمشُ العُيونِ شَوارِفٌ
                                             رَوائِمُ  بَوٍّ جاثِماتٌ عَلى سَقبِ
يُشَمِّمنَهُ لَو يَستَطِعنَ اِرتَشَفنَهُ
                                           إِذا سُفنَهُ يَردُدنَ نَكباً عَلى نَكبِ
بِأَوجَدَ مِنّي يَومَ زالَت حُمولُهُم
                                       وَقَد طَلَعَت أولى الرِكابِ مِنَ النَقبِ
  كُلُّ  مُلِمّاتِ  الأُمورِ  وَجَدتُّها
                                        سِوى فُرقَةِ الأَحبابِ هَيِّنَةَ الخَطبِ

     ومن اخباره  قيل :حجت عاتكة بنت معاوية بن أبي سفيان فنزلت  من مكة ب(ذي طوى)  ولما  كانت الهاجرة واشتد الحر وهي جالسة   امرت جواريها فرفعن الستر وهي جالسةٌ في مجلسها-  وكان قد انقطع الطريق  - وعليها شفوفٌ لها تنظر إلى الطريق . إذ مر بها أبو دهبل الجمحي  وكان من أجمل الناس وأحسنهم منظراً  فوقف طويلاً ينظر إليها وإلى جمالها وكانت مضرب المثل في الحسن والجمال  وهي غافلة عنه  فلما فطنت له سترت وجهها وأمرت بطرح الستر وشتمته.             
فقال أبو دهبل :                                                        
إني دعاني الحين فاقتادنـي                                               
            حتى رأيت الظبي بالبـاب    
يا حسنه إذا سبني مـدبـرا                                                    
            مستتراً عني   بجـلـبـاب
سبحان من وقفها حـسـرة                                                   
           صبت على القلب بأوصاب
يذود عنها إن تطلبـتـهـا                                                      
          أبٌ   لها  لـيس  بـوهـاب   
أحلها قصراً منيع الـذرى                                                     
           يحمى  بأبواب  وحـجـاب

 وأنشد أبو دهبل هذه الأبيات لبعض إخوانه فشاعت بمكة واشتهرت  انشادا وغناءا حتى سمعتها عاتكة  فضحكت  ثم ارسلت اليه بكسوة ً. فلما صدرت عن مكة  خرج معها إلى الشأم ونزل قريباً منها  فكانت تعاهده  بالبر واللطف حتى  وردت  دمشق وورد معها  فانقطعت عن لقائه وبعد من أن يراها  ومرض بدمشق مرضاً طويلاً. فقال في ذلك :

طال ليلي وبت كالـمـحـزون                                        
                                                ومللت الـثـواء فـي جـيرون
وأطلت المقام بالـشـأم حـتـى                                          
                                                 ظن أهلي مرجمات الظـنـون
فبكت خشية التـفـرق جـمـلٌ  
                                                  كبكاء القـرين إثـر الـقـرين          
وهي زهراء مثل لـؤلـؤة الـغ                          
                                             واص ميزت من جوهر مكنون
وإذا ما نسبتهـا لـم تـجـدهـا                                
                                               في سناء من الـمـكـارم دون
ثم خاصرتها إلى القبة الـخـض                            
                                            راء تمشي في مرمرٍ مسنـون
قبةٌ من مراجـل ضـربـوهـا                                
                                         عند برد الشتاء فـي قـيطـون
عن يساوي إذا دخلت من الـبـا                                 
                                           ب وإن كنت خارجاً عن يمينـي 
ولقد قلت إذ تطاول سـقـمـي                                 
                                               وتقلبت ليلـتـي فـي فـنـون
ليت شعري أمن هوى طار نومي                        
                                        أم براني الباري قصير الجفـون

    وشاع هذا الشعر حتى بلغ معاوية فأمسك عنه  حتى إذا كان في يوم الجمعة دخل عليه الناس وفيهم أبو دهبل  فقال معاوية لحاجبه:
إذا أراد أبو دهبل الخروج فامنعه واردده إلي.
   وجعل الناس يسلمون وينصرفون  فقام أبو دهبل لينصرف
 فناداه معاوية:
-- يا أبا دهبل إلي
 فلما دنا إليه أجلسه حتى خلى به  ثم قال له:
ما كنت ظننت أن في قريش أشعر منك حيث تقول:-

ولقد قلت  إذ تطاول  سـقـمـي                                 
                                             وتقلبت ليلـتـي فـي فـنـون
ليت شعري أمن هوىً طار نومي                                  
                                         أم براني الباري قصير الجفـون
غير أنك قلت:
وهي زهراء مثل لؤلـؤة الـغ                         
                                           واص ميزت من جوهر مكنون
وإذا ما نسبتها لـم تـجـدهـا                             
                                            في سناء من المـكـارم دون

ووالله إن فتاةً أبوها معاوية وجدها أبو سفيان وجدتها هند بنت عتبة لكما ذكرت  وأي شيء زدت في قدرها  ولقد أسأت في قولك :

ثم خاصرتها إلى القبة الخض                           
                                    راء تمشي في مرمر مسنون

فقال: والله يا أمير المؤمنين  ما قلت هذا  وإنما قيل على لساني.
فقال له: أما من جهتي فلا خوف عليك  لأني أعلم صيانة ابنتي نفسها  وأعرف أن فتيان الشعر لم يتركوا أن يقولوا النسيب في كل من جاز أن يقولوه فيه وكل من لم يجز  وإنما أكره لك جوار يزيد  وأخاف عليك وثباته  فإن له سورة الشباب وأنفة الملوك.                          
          و أراد معاوية أن يهرب أبو دهبل فتنقضي المقالة عن ابنته  فحذر أبو دهبل فخرج إلى مكة هارباً على وجهه  فكان يكاتب عاتكة. فبينا معاوية ذات يوم في مجلسة إذ جاءه خادم  له فقال:                   
-  يا أمير المؤمنين، والله لقد سقط إلى عاتكة اليوم كتاب  فلما قرأته بكت ثم أخذته فوضعته تحت مصلاها  وما زالت خاثرة النفس منذ اليوم. - فقال له: اذهب فالطف لهذا الكتاب حتى تأتيني به.                     
 فانطلق الخادم  فلم يزل يلطف حتى أصاب منها غرةً فأخذ الكتاب وأقبل به إلى معاوية فاذا به من ابي دهبل كتب لها شعرا  :
   
أعاتك هلا إذا بخلـت فـلا تـرى                                         
                                 لذي صبورة زلفى لديك ولا حقـا   

رددت فؤاداً قد تولى بـه الـهـوى                                       
                                    وسكنت عيناً لا تمـل ولا تـرقـا

ولكن خلعت القلب بالوعد والمنـى                                    
                                  ولم أر يوماً منك جودا ولا صدقـا    

أتنسين أيامي بربـعـك مـدنـفـاً                                        
                                   صريعاً بأرض الشأم ذا سقم ملقى         

وليس صديقٌ يرتضـى لـوصـيةٍ                                          
                                   وأدعو لدائي بالشراب فما أسقـى

وأكبر همي أن أرى لك مـرسـلاً    
                                فطول نهاري جالسٌ أرقب الطرقا                                  

فواكبدي إذ ليس لي منك مجـلـسٌ
                             فأشكو الذي بي من هواك وما ألقى

رأيتك تزدادين للـصـب غـلـظة                                                
                               ويزداد قلبي كل يوم لكم عشـقـا  

 فلما قرأ معاوية هذا الشعر بعث إلى يزيد بن معاوية  فأتاه فدخل عليه فوجد معاوية مطرقاً                                                       
 فقال: يا أمير المؤمنين  ما هذا الأمر الذي شجاك؟                    -
قال: أمر أمرضني قلقني  منذ اليوم  وما أدري ما أعمل في شأنه.      قال: وما هو يا أمير المؤمنين؟                                       
 قال: هذا الفاسق أبو دهبل كتب بهذه الأبيات إلى أختك عاتكة  فلم تزل باكيةً منذ اليوم  وقد أفسدها  فما ترى فيه؟                            
فقال: الله إن الرأي لهينٌ.                                                
قال: وما هو؟                                                           
 قال: عبدٌ من عبيدك يكمن له في أزقة مكة فيريحنا منه.             
 قال معاوية: أف لك؟ والله إن امرأً يريد بك ما يريد ويسمو بك إلى ما يسمو لغير ذي رأيٍ  وأنت قد ضاق درعك بكلمة وقصر فيها باعك حتى أردت أن تقتل رجلاً من قريش  أو ما تعلم أنك إذا فعلت ذلك صدقت قوله وجعلتنا أحدوثةً أبداً؟                                                        
 قال: يا أمير المؤمنين  إنه قال قصيدة أخرى تناشدها أهل مكة وسارت  حتى بلغتني وأوجعتني وحملتني على ما أشرت به فيه.               
 قال معاوية : وما هي؟ قال :                                             
  
ألا لا تقل مهلاً فقد ذهب المهـل                                
                           وما كل من يلحى محباً له عقـل 

لقد كان في حولين حالا ولـم أزر                                  
                         هواي وإن خوفت عن حبها شغل

حمى الملك الجبار عني لقـاءهـا                                  
                         فمن دونها تخشى المتالف والقتل

فلا خير في حب يخاف وبـالـه                                     
                          ولا في حبيبٍ لا يكون له وصـل 

فواكبدي إني شهرت بـحـبـهـا                                     
                               ولم يك فيما بيننـا سـاعةً بـذل

ويا عجباً إني أكـاتـم حـبـهـا                                         
                          وقد شاع حتى قطعت دونها السبل

  فقال معاوية: قد والله رفهت عني  فما  كنت  آمن  أنه  قد  وصل  إليها  فأما  الآن  وهو  يشكو أنه  لم يكن  بينهما  وصل  ولا  بذلٌ  فالخطب فيه  يسير  قم عني    .              
   فقام  يزيد  فانصرف. فلما كان موعد الحج  حج معاوية في تلك السنة  فلما انقضت أيام الحج كتب أسماء وجوه قريش وأشرافهم وشعرائهم وكتب فيهم اسم أبي دهبل  ثم دعا بهم ففرق في جميعهم صلاتٍ سنيةً وأجازهم جوائز كثيرةً. فلما قبض أبو دهبل جائزته وقام لينصرف دعى به معاوية فرجع إليه  فقال له:             
-        يا أبا دهبل  ما لي رأيت أبا خالد يزيد بن أمير المؤمنين عليك ساخطاً في قوارص تأتيه عنك وشعرٍ لا تزال قد نطقت به وأنفذته إلى خصمائنا وموالينا  لا تعرض لأبي خالد.
  فجعل يعتذر إليه ويحلف له أنه مكذوبٌ عليه.
 فقال له معاوية: لا بأس عليك  وما يضرك ذلك عندنا  هل تأهلت؟ قال: لا.
قال: فأي بنات عمك أحب إليك؟
 قال: فلانة  
قال: قد زوجتكها وأصدقتها ألفي دينار وأمرت لك بألف دينار.      
فلما قبضها قال:   
-  إن رأي أمير المؤمنين أن يعفو لي عما مضى! فإن نطقت ببيت في معنى ما سبق مني فقد أبحت به دمي وفلانة التي زوجتنيها طالقٌ البتة. فسر بذلك معاوية وضمن له رضى يزيد عنه ووعده بإدرار ما وصله به في كل سنة  وانصرف إلى دمشق. ووقيل لم يحج معاوية في تلك السنة إلا من أجل أبي دهبل وشعره في ابنته 

         ومن اخباره ايضا  قيل  انه  اراد الخروج  للغزو  فلما وصل  الى  (جيرون ) جاءته امرأةٌ فأعطته كتاباً فقالت: اقرا لي  هذا الكتاب
 فقراه لها   فذهبت  ودخلت  قصرا  ثم خرجت فجاءت اليه  فقالت له :
 لو بلغت معي القصر فقرات الكتاب على امراة  كان لك اجرا ان شاء الله
فذهب معها  فلما  دخل القصر شاهد جوار  كثيرة فيه و شاهد امراة  وضيئة  جميلة  فاغلقن الباب  ودعته المراة الجميلة  الى نفسها  فاعتذر  ولن يرض  بذلك   فامرت بحبسه  فحبس في القصر  حتى ضعف  واصبح هزيلا مشرفا على الموت  فقال لها :                               
-اني رضيت على ان اتزوجك.                                              
    فرضيت فتزوجها واقا م عندها فترة طويلة  تاركا  اولاده وبناته وزوجته  الاولى  حتى يئس اهله  منه  وظنوه ميتا فاقتسموا ميراثه  بينهم واقامت  زوجته تبكي عليه حتى عشر بصرها   فقال لزوجته الشامية :  انك قد اثمت فيّ وفي ولدي واهلي  واني مشتاق اليهم .  فسمجت له بالذهاب اليهم  بعد ان اخذت عليه عهدا  ا ن يعود  بعد سنة  فصار الى  عياله  فلما جاء  اليهم وجدهم قد اقتسموا مالديه من مال عندهم  فقال لهم :  لا والله ما بيني وبينكم  انتم  قد ورثتموني  وانا على قيد الحياة  فهو حظكم  فما جئت به  هو لزوجتي امكم  خالصا لها وحدها   وقال لزوجته :                                    
 شأنك به فهو لك كله .                                                
وفي ذلك يقول:                                                    
صاح حـياً الإلـه حـيا ودوراً  
                              عند أصل القناة مـن جـيرون

عن يساري إذا دخلت من البـا                                       
                              ب وإن كنت خارجاً عن يميني

فبذاك اغتربت في الشأم حتـى                                        
                                 ظن أهلي مرجمات الظنـون

وهي زهراء مثل لؤلـؤة الـغ                                
                            واص ميزت من جوهرٍ مكنون

وإذا ما نسبتها لـم تـجـدهـا                                  
                               في سناء من المـكـارم دون

تجعل المسك واليلنـجـوج وال                               
                               ند صلاءً لها على الكـانـون

ثم ماشيتها إلى القبة الـخـض                              
                              راء تمشي في مرمر مسنـون

وقبابٍ قد أسـرجـت وبـيوت                                
                              نظمت بالريحان والـزرجـون

قبة من مراجل ضـربـوهـا                                    
                                 عند حد الشتاء فـي قـيطـون

ثم فارقتها على خـير مـا كـا                                  
                                   ن قرينٌ مـفـارقٌ لـقـرين  

فبكت خشية التفـرق لـلـبـي                                   
                                ن بكاء الحزين إثر الـحـزين   

واسألي عن تذكري واطمئنـي                                 
                             لأناسي إذا هـم   عـذلـونـي

       فلما حل الأجل  وأراد الخروج إلى زوجته الشامية جاءه خبر  موتها فأقام في بلده  مع عياله  ولم يرجع .                                    
   وقيل أن أبا ريحانة وهو علي بن اسيد بن احيحة  عم أبي دهبل كان شديد الخلاف على عبد الله بن الزبير  فتوعده عبد الله بن صفوان  فلحق بعبد الملك بن مروان فاستمده الحجاج فأمده عبد الملك بطارق مولى عثمان في أربعة آلاف  فأشرف أبو ريحانة على  جبل (أبي قبيس)    فصاح أبو ريحانة:                                                        
أليس قد أخزاكم الله يأهل مكة!                                         
فقال له ابن أبي عتيق: بلى والله قد أخزانا الله.                        
فقال له عبد الله  ابن الزبير: مهلاً يا بن أخي!                         
فقال: قلنا لك ائذن لنا  فيهم  وهم  قليل  فأبيت  حتى  صاروا  إلى ما ترى من الكثرة.                                                       
وقال أبو دهبل في وعيد عبد الله بن صفوان عمه أبا ريحانة  :    
   
ولا توعد لتقـلـتـه عـلـيا                                              
                                 فإن وعـيده   كـلأٌ  وبـــيل
ونحن ببطن مكة إذ تـداعـى                                         
                                لرهطك من بني عمرو رعيل     
أولو الجمع المقدم حين ثابـوا                                     
                              عليك ومن يودعهـم قـلـيل
فلمـا أن تـفـانـينـا وأودى                                          
                                بثروتنا الترحـل والـرحـيل
جعلت لحومنا غرضاً كـأنـا                                        
                              لتهلكنا عـروبة أو سـلـول  

رثى  ابو دهبل  ابن الأزرق فدفن بعليب  فلما احتضر أبو دهبل أيضاً أوصى أن يدفن عنده وفيه يقول أبو دهبل يرثيه:                     
 
لقد غال هذا اللحد من بطن عليبٍ                                     
                                     فتًى كان من أهل الندى والتكرم       
فتى كان فيما ناب يوماً هو الفتى                                   
                                     ونعم  الفتى  للطارق  المـتـيم
أألحق أني لا أزال على مـنًـى                                        
                                   إذا صدر الحجاج عن كل موسم
سقى الله أرضاً أنت ساكن قبرها                                    
                                  سجال الغوادي من سحيلٍ ومبرم  
 وقيل خرج ابو دهبل يطلب ميراثٌا له بمصر ثم رجع من الطريق فوجد  زوجته قد ماتت ودفنت  في (عليب ) فقال:                             
اسلمي أم دهبلٍ بعـد هـجـر                                          
وتقضٍّ من الزمـان وعـمـر                                                  
واذكري كري المطي إلـيكـم                                          
                                     بعد ما قد توجهت نحو مصـر
لا تخالي أني نسـيتـك لـمـا                                          
                                  حال بيشٌ ومن به خلف ظهري
إن تكوني أنت المقدم قـبـلـي                                       
                                   وأطع يثوي عند قبرك قـبـري   

قال إبراهيم: فوقفت على قبره إلى جانب قبرها (بعليبٍ
   وتوفي (بعليب (  موضع بتهامة سنة  \  126 هجرية  ودفن فيها  جنب  قبر ابو الازرق  البهرزي  والى قبر زوجته  حسب وصيته  وما  جاء في   شعره اعلاه .  
ومن شعره  هذه الابيات

تَطاوَلَ   هذا   اللَيلُ   ما     يَتَبَلَّج                                 
                                       وَأَعيَت غَواشي  عَبرَتي  ما  تَفَرَّجُ

َبيتُ    كَئيباً     لِلهُمومِ       كَأَنَّما                                 
                                       خِلالَ   ضُلوعي   جَمرَةٌ     تَتَوَهَّجُ
 
طَوراً أَمَنّي النَفسَ مِن تَكتَمِ    المُنى                                 
                                       وَطَوراً إِذا ما لَجَّ بي الحُزنُ    أَنشِجُ

َأَبصَرتُ ما مَرَّت  بِهِ  يَومَ    يَأجَجِ                                    
                                        ظِباءٌ وَما  كانَت  بِهِ  العَينُ    نَخلِجُ

فَإِنَّكِ  عَينٌ  قَد   أَهِبتِ     بِصاحِبٍ                                    
                                        حَبيبٍ لَهُ  في  الصَدرِ  حُبٌّ    مُوَلَّجُ

لقد  قَطَعَ  الواشونَ  ما  كانَ    بَينَنا                                 
                                          وَنَحنُ إِلى أَن يُوصَلَ الوَصلُ أَحوَجُ

رَأَوا   عَورَةً   فَاِستَقبَلوها     بِأَلبِهِم                                  
                                          فَراحوا عَلى ما لا  نُحِبُّ    وَأَدلَجوا

فَلَيتَ الأُولى هُم كَثَّروا  في    فِراقِنا                                       
                                           بِأَجمَعِهِم  في  لُجَّةِ  البَحرِ   لَجَّجوا

هُمُ   مَنَعونا   ما   نَلَذُّ    وَنَشتَهي                                           
                                           وَأَذكَوا  عَلَينا  نارَ  صُرمِ     تُؤَجَّجُ

وَكانوا  أُناساً  كُنتُ   آمَنُ     عَيبَهُم                                        
                                          فَلَم  يَنهَهُم   حِلمٌ   وَلَم     يَتَحَرَّجوا

وَلَو تَرَكونا  لا  هَدى  اللَهُ    أَمرَهُم                                        
                                          وَلَم يُبرِموا  قَولاً  مِنَ  النَقرُ  يُنسَجُ

لَأَوشَكَ صَرفُ الدَهرِ  تَفريقَ    بَينَنا                                        
                                          وَلا  يَستَقيمُ  الدَهرُ  وَالدَهرُ  أَعوَجُ

عَسَت  كُربَةٌ  أَمسَيتُ  فيها    مُقيمَةٌ                                       
                                          يَكونُ  لَنا  مِنها   رَخاءُ     وَمَخرَجُ

فَيُكبَتَ    أَعداءُ    وَيَجذَلَ      آلِفٌ                                       
                                         لَهُ  كَبِدٌ  مِن  لَوعَةِ  الحُزنِ     يُلعَجُ
َأَشفَقَ  قَلبي  مِن   فِراقِ     خَريدَةٍ                                       
                                        لَها  نَسَبٌ  في  فَرعِ  فِهرٍ     مُتَوَّجُ
َقُلتُ    لِعَبّادٍ     وَجاءَ       كِتابُها                                   
                                          لِهذا  وَرَبّي  كانَتِ   العَينُ     تَخلِجُ
 َإِنّي   لَمَخزونٌ   عَشِيَّةَ      زُرتُها                                   
                                          وَكُنتُ  إِذا  ما  زُرتُها  لا     أُعَرَّجُ
وَخَطَّطتُ في ظَهرِ الحَصيرِ    كَأَنَّني                                
                                       أَسيرٌ يَخافُ  القَتلَ  وَلهانُ    مُفصَجُ
وَلَمّا  اِلتَقَينا  لَجلَجَت  في     كَلامِها                                  
                                        وَمِن آيَةِ الصُرمِ  الحَديثُ    المُلَجلَجُ
كَأَنَّ  وَساويسَ  الحُلِيِّ  إِذا     مَشَت                                  
                                         وَشارَفَهُنَّ     اللُؤلُؤُ        المُتَشَرَّجُ
َخَشُّشُ  بالي  عِشرِقٍ  زَجَلَت    بِهِ                                      
                                       يَمانِيَةٌ  هَبَّت  مِنَ   اللَيلِ     سَجسَجُ
فَأَعيا  عَلَيَّ  القَولُ  وَالقَولُ   واسِعٌ                                         
                                      وَفي  القَولِ  مُستَنٌّ  كَثيرٌ    وَمَخرَجُ



********************
                
             


                                      3

                  ابو صخر الهذلي  

                                                        

          هو عبد الله  بن سلم  السهمي ولد في مكة المكرمة وعاش فيها من قبيلة هذيل المضرية الحجازية التي لا تزال تقيم في أرض الحجاز إلى يومنا هذا.. فحلٌ من فحول الشعراء العرب على مدى الزمان وهو أحد  بني مرمض واحد شعراء الدولة الأموية وكان متعصباً لبني مروان موالياً لهم وله في عبد الملك بن مروان وأخيه عبد العزيز مدائح كثيرة. و كان محباً للأموين  شديد التعصب لهم  .  

   قيل  لما ظهر عبد الله الزبير بالحجاز وغلب عليها  بعد موت يزيد بن معاوية  وتشاغل بنو أمية بالحرب بينهم في مرج راهط وغيره  دخل عليه أبو صخر الهذلي  في هذيل .وقد جاءوا ليقبضوا عطاءهم وكان  عبد الله عارفاً بهواه في بني أمية  فمنعه عطاءه .

 فقال ابو صخر لعبد الله بن الزبير : علام تمنعني حقاً لي  وأنا امرؤ مسلم  ما أحدثت في الإسلام حدثاً ولا أخرجت من طاعة يداً؟
 قال  له : عليك بني أمية فاطلب عندهم  عطاءك.
قال ابو صخر : إذن أحدهم سباطا أكفهم  سمحةً أنفسهم  بذلاء لأموالهم وهابين  لمجتديهم  كريمةً  أعراقهم  شريفةً  أصولهم  زاكيةً  فروعهم  قريباً من رسول الله  صلى الله عليه وسلم   نسبهم وسبهم  ليسوا إذا نسبوا بأذناب ولا وشائظ ولا أتباع  ولا هم في قريش كفقعة القاع  لهم السؤدد في الجاهلية  والملك في الإسلام  لا كمن لا يعد في عيرها ولا نفيرها   ولا حكم آباؤه في نقيرها ولا قطميرها   ليس من أحلافها المطيبين   ولا من ساداتها المطعمين ولا من جودائها الوهابين  ولا من هاشمها المنتخبين  ولا عبد شمسها المسودين  وكيف تقابل الرؤوس بالأذناب  وأين النصل من الجفن  والسنان من الزج  والذنابى من القدامى  وكيف يفضل الشحيح على الجواد  والسوقة على الملك  والمجيع بخلاً على المطعم فضلاً ؟؟؟

        فغضب  عبد الله  ابن الزبير حتى ارتعدت فرائصه  وعرق جبينه  واهتز من قرنه إلى قدمه وامتقع لونه  
ثم قال له : يا بن البوالة على عقبيها  يا جلف  يا جاهل  أما والله لولا الحرمات الثلاث: حرمة الإسلام  وحرمة الحرم  وحرمة الشهر الحرام  لأخذت الذي في عيناك.
ثم أمر به إلى سجن (عارم) فحبس به مدة  ثم استوهبته هذيل وبينهم   بين قريش  خؤولة  في  هذيل  فأطلقه  بعد عام من الحبس وأقسم ألا يعطيه عطاءً مع المسلمين أبداً.

         فلما كان عام الجماعة وولي عبد الملك بن مروان  الخلافة  وحج البيت الحرام  لقيه أبو صخر فلما رآه عبد الملك قربه وأدناه .
 وقال له:   لم يخف علي خبرك  مع الملحد ويعني به عبد الله بن الزبير
  ولا ضاع لك عندي هواك وموالاتك .
 فقال: أما إذ شفى الله منه نفسي   ورأيته قتيل سيفك  وصريع أوليائك  مصلوباً مهتوك الستر  مفرق الجمع   فما أبالي ما فاتني من الدنيا.
ثم استأذنه أبو صخر في الإنشاد  فأذن له فمثل بين يديه قائماً فانشد:


عفت ذا عرق عصلها فرئامـهـا
                                           فدهناؤها وحش أجلى سوامـهـا

على أن مرسى خيمة خف أهلهـا
                                             بأبطح محلال وهيهات عامـهـا

إذا اعتلجت فيها الرياح فأدرجـت
                                           عشياً جرى في جانبيها قمامـهـا

وإن معاجي في الديار وموقـفـي

                                            بدارسة  الربعين  بال  ثمـامـهـا

لجهل ولكني أسـلـي ضـمـانة
                                                يضعف أسرار الفؤاد سقامـهـا

فأقصر فلا ما قد مضى لك راجع
                                                  ولا لذة الـدنـيا يدوم دوامـهـا

وفد أمير المؤمنين الـذي رمـى
                                                بجأواء جمهور تسيل إكـامـهـا

من أرض قرى الزيتون مكة بعدما
                                               غلبنا عليها واستحل حـرامـهـا

وإذا عاث فيها الناكثون وأفـسـدوا
                                              فخيفت أقاصيها وطار حمامـهـا

فشج بهم عرض الفلاة تعـسـفـاً
                                           إذ الأرض أخفى مستواها سوامها

فصبحتهم بالخيل تزحف بالـقـنـا
                                           وبيضاء مثل الشمس يبرق لامهـا

لهم عسكر ضافي الصفوف عرمرم
                                              وجمهورة يثني العدو انتقـامـهـا

فطهر منهم بطـن مـكة مـاجـد
                                            أبي الضيم والميلاء حين يسامهـا

فدع ذا وبشر شاعـري أم مـالـك
                                              بأبيات ما خزي طويل عرامـهـا

فإن تبد تجدع منـخـراك بـمـدية
                                              مشرشرة حرى حديد حسامـهـا

وإن تخف عنا أو تخف من أذاتنـا
                                                تنوشك نابا حـية وسـمـامـهـا

فلولا قريش لاسترقت عجـوزكـم
                                          وطال على قطبي رحاها احتزامها


     فأمر له  عبد الملك  بما  فاته  من العطاء   ومثله  صلة  من          ماله  وكساه وحمله.


             و كان أبو صخر الهذلي  منقطعاً إلى أبي خالد عبد العزيز بن عبد الله بن أسيد   مادحاً له  فقال له يوما:
-  ارثني يا أبا صخر  وأنا  حي   حتى أسمع كيف تقول  وأين مراثيك لي بعدي من مديحك إياي في حياتي؟
 فقال: أعيذك بالله يا أيها الأمير من ذلك  بل يبقيك الله ويقدمني قبلك  فقال: ما من ذلك بد. قال: فرثاه بقصيدة  يقول فيها:

أبا خالد نفسي وقت نفسك الـردى
                                              وكان بها من قبل عثرتك العثـر

لتبكك يا عبد الـعـزيز قـلائص
                                              أضر بها نص الهواجر الـزجـر

سمون بنا يجتـبـن كـل تـنـوفة
                                            تضل بها عن بيضهن القطا الكدر

فما قدمت حتى تواتـر سـيرهـا
                                                حتى أنيخت وهي ظالـعة دبـر

ففرج عن ركبانها الهم والطـوى
                                           كريم  المحيا  ماجد  واجد صـقـر

أخو شتوات تقتـل الـجـوع داره
                                          لمن جاء لا ضيق الفناء ولا وعر

ولا تهنئ الفـتـيان بـعـدك لـذة
                                            ولا بل هام الشامتين بك القـطـر

وإن تمس رمساً بالرصـافة ثـاوياً
                                          فما مات يا بن العيص نائلك الغمر

وذي ورق من فضل مالك مـالـه
                                          وذي حاجة قدر شت ليس له وفر

فأمسى مريحاً بعد ما قـد يؤوبـه
                                           وكل به المولى وضاق به الأمـر

      فأضعف  له  عبد العزيز  بن  عبد الله  بن اسيد   جائزته  ووصله  وأمر أولاده بحفظ القصيدة وبروايتها  .

          وقال أبو عمرو الشيباني: كان لأبي صخر ابن يقال له داود لم يكن له ولد غيره  فمات فمات داود  فجزع عليه  جزعاً  شديداً حتى  خولط  او  كاد يفقد صوابه  فقال يرثيه:

لقد جاهني طيف لداود بـعـدمـا
                                                   دنت فاستقلت تاليات الكـواكـب

وما في ذهول النفس عن غير سلوة
                                                رواح من السقم الذي هو غالبـي

وعندك لو يحيا صداك فنلـتـقـي
                                                 وفاء لمن غادرت يوم التناضـب
فهل لك طب نافعي مـن عـلاقة
                                                 تهيمني بين الحـشـا والـتـرائب

تشكيتها إذ صدع الدهر شعـبـنـا
                                              فأمست وأعيت بالرقي والطبـائب

ولولا يقيني أن الـمـوت عـزمة
                                               من الله حتى يبعثوا للمـحـاسـب

لقلت له فيمـا ألـم بـرمـسـه:
                                             هل أنت غداً غاد معي فمصاحبي

سألت مليكي إذ بلانـي بـفـقـده
                                               وفاةً بأيدي الروم بين المـقـانـب

ثنوني وقد قدمت ثأري بـطـعـنة
                                              تجيش بموار من الجوف ثـاعـب

فقد خفت أن ألقي المنايا وإنـنـي
                                                لتابع من وافي حمام الجـوالـب

ولما أطاعن في العـدو تـنـفـلاً
                                                إلى الله أبغي  فضلـه وأضـارب

وأعطف وراء المسلمين بطـعـنة
                                               على دبر مجل من العيش ذاهـب

      وقيل بلغ أبا صخر أن رجلاً من قومه عابه وقدح عليه
  فقال أبو صخر : 

ولقد أتاني ناصح عن كـاشـح
                                          بعداوة ظهرت وقبـح أقـاول

أفحين أحكمني المشيب فلا فتىً
                                          غمر ولا قحم وأعصل بازلـي

ولبست أطوار المعيشة كلـهـا
                                           بمؤبدات  للـرجـال   دواغـل

أصبحت تنقصني وتقرع مروتي
                                         بطراً ولم يرعب شعابك وابلي

وتنلك إظفاري ويبرك مسحلـي
                                       بري الشسيب من السراء الذابل

        ابو صخر عبد الله  بن سلم  السهمي شاعر مشهور وله كثير من القصائد الطويلة والمقطوعات القصيرة  اشتهر بالغزل شهرة عريضة واسعة  فله  قصائد عديدة في الغزل  وتظهرفيه اللوعة والحسرة والوجد وتظهر في أسلوبه  الشعري ملامح  البادية  واضحة  جلية .   

      يروى انه كان  يهوى إمرأة  من  قضاعة  مجاورة   لهم               اسمها    (ليلى بنت سعد)  وتكنى أم حكيم وكان يتواصلان فترة من دهرهما ثم حدث ان تزوجت ورحل بها زوجها إلى قومه فانشد  :

ألـم خـيال طـارق مـــتـــأوب
                                           لأم حكيم بعدمـا نـمـت مـوصـب

وقد دنت الـجـوزاء وهـي كـأنـهـا
                                          ومرزمها بـالـغـور ثـور وربـرب

فبات شرابي في المنام مـع الـمـنـى
                                 غريض اللمى يشفي جوى الحزن أشنب

قضـاعـية أدنـى ديار تـحـلـهــا
                                           قناة وأني من قـنـاة الـمـحـصـب

سراج الدجى تغتل بالمـسـك طـفـلة
                                          فلا هي متفال ولا الـلـون أكـهـب

دميثة ما تـحـت الـثـياب عـمـيمة
                                        هضيم الحشا بكـر الـمـجـسة ثـيب

تعلقتـهـا نـفـوداً لـذيذاً حـديثـهـا
                                                 ليالي لا عمـى ولا هـي تـحـجـب

فكان لها ودي ومـحـض عـلاقـتـي
                                               وليداً إلـى أن رأسـي الـيوم أشـيب

فلم أر مثلي أيأست بعـد عـلـمـهـا
                                             بودي ولا مثلي على الـيأس يطـلـب

ولو تلتقي أصداؤنـا بـعـد مـوتـنـا
                                         ومن دون رمسينا من الأرض سبسـب

لظل صدى رمسي ولـو كـنـت رمة
                                            لصوت صدى ليلـى يهـش ويطـرب

 وفيها   يقول  ايضا :

 لليلى بذات الجيش دار عـرفـتـهـا
                                           وأخرى بذات البين آياتـهـا سـطـر

وقفت برسميهـا فـلـمـا تـنـكـرا
                                           صدفت وعين دمعها سـرب هـمـر

أما والذي أبكى وأضحك والذي
                                                أمات وأحيا والذي أمره الأمر

لقد تركتني احسد الوحش أن أرى
                                               أليفين منها لا يروعهما الذعر

فيا حبها زدني جوى كل ليلة
                                              ويا سلوة الأيام موعدك الحشر

عجبت لسعي الدهر بيني وبينها                   
                                             فلما انقضى ما بيننا سكن الدهر

وما هو إلا أن أراها فجاءة
                                                 فابهت لا عرف لدي ولا نكر

وفي الدمع إن كذبت بالحـب شـاهـد
                                               يبين ما أخفي كـمـا بـين الـبـدر

صبرت فلما غال نفسـي وشـفـهـا
                                           عجاريف نأي دونها غلب الـصـبـر

إذا لم يكـن بـين الـخـلـيلـين ردة
                                       سوى ذكر شيء قد مضى درس الذكر

 إذا قلت هذا حبن أسلو يهيجـنـي
                                            نسيم الصبا من حيث يطلع الفجر

وإني لتعروني لذكـراك فـتـرة
                                              كما انتفض العصفور بلله القطر

هجرتك حتى قيل لا يعرف الهوى
                                               وزرتك حتى قيل ليس له صبـر

صدقت أنا الصب المصاب الذي به
                                             تباريح حب خامر القلب أو سحر

فيا هجر ليلى قد بلغت بي المـدى
                                              وردت علي ما لم يكن بلغ الهجر

ويا حبها زدني جـوى كـل لـيلة
                                              ويا سلوة الأيام موعدك الحـشـر

عجبت لسعي الدهر بيني وبينـهـا
                                                فلما انقضى ما بيننا سكن الدهـر

فليست عشيات الحمى بـرواجـع
                                                 لنا أبداً ما أورق السلم النـضـر

وإني لآتيها لكـيمـا تـثـيبـنـي
                                              وأوذنها بالصرم ما وضح الفجـر

فما هـو إلا أن أراهـا فـجـاءة
                                                  فأبهت لا عرف لدي ولا نـكـر

تكاد يدي تندى إذا ما لمـسـتـهـا
                                             وينبت في أطرافها الورق الخضر


 وقيل لقي إبراهيم النظام غلاماً أمرد فاستحسنه
 فقال : يا بني  لولا  أنه  قد سبق من قول الحكماء ما جعلوا به السبيل لمثلي إلى مثلك في قولهم :  
(لا ينبغي لأحد أن يكبر عن أن يسأل كما لا ينبغي لأحد أن يصغر عن أن يقول   لما أنست إلى مخاطبتك  ولا هششت لمحادثتك   ولكنه سبب الإخاء  وعقد المودة  ومحلك من قلبي محل الروح من جسد الجبان).
 فقال له الغلام وهو لا يعرفه:
 لئن قلت ذاك أيها الرجل لقد قال الأستاذ إبراهيم النظام :
(الطبائع تجاذب ما شاكلها بالمجانسة  وتميل إلى ما يوافقها بالمؤانسة   وكياني مائل إلى كيانك بكليتي  ولو كان ما أنطوى لك عليه عرضاً ما اعتددت به وداً  ولكنه جوهر جسمي  فبقاؤه  ببقاء  النفس  وعدمه بعدمها  وأقول  كما قال  ابو صخر الهذلي:

فاستيقني أن قد كلفت بكم
                                             ثم افعلي ما شئت عن علم

ولما بقيت لـيبـقـين جـوى
                                           بين الجوانح مضرع جسمـي

ويقر عينـي وهـي نـازحة
                                              ما  لا يقر بعين ذي الحـلـم

أطلال نعم إذ كلفـت بـهـا
                                             يأدين  هذا القلب مـن نـعـم

ولو أنني أشقى على سقمـي
                                           بلمى عوارضها شفى سقمي

ولقد عجبت لنبـل مـقـتـدر
                                            يسط  الفؤاد بهـا ولا يدمـي

يرمي فيجرحني بـرمـيتـه
                                           فلو أنني  أرمي  كمـا يرمـي

أو كان قلب إذ عزمـت لـه
                                           صرمي وهجري كان ذا عزم

أو كان لي غنـم بـذكـركـم
                                           أمسيت قد أثريت من غنمـي

  توفي ابو صخر الهذلي سنة \80  للهجرة النبوية المباركة الموافق  لسنة \698 ميلادية .
 ومن شعره  هذه الابيات

نام الخليُّ وبتُّ الليلَ لم أنَمِ
                                             وهيَّج العينَ قلبٌ مُشْعَرُ السَقَمِ

مكلَّفٌ بنوى ليلى ومرَّتها
                                             .يا طول ليلك ليلاً غيرَ منصرِمِ

قد كنتُ أحسبني جلداً فهيَّجني
                                            طيفٌ لها طارقٌ لم يسرِ من أمَمِ

كم جاوزت دوننا من كلِّ مهلكةٍ
                                                 غولٍ مهالِكَ أهوالٍ ومن ظُلَمِ
دُعجٍ ومن خادرٍ شَثْنٍ براثِنُهُ
                                         ضرغامةٍ تحت عِيصِ الغاب والأجَمِ

جهْمِ المحيَّا عبوسٍ باسلٍ شَرِسٍ
                                                 وَرْدٍ قصاقصةٍ ريبالةٍ شــــكِمِ

ومن عدوٍّ ومن خيلٍ مسوَّمةٍ
                                                ومن سُهُوبٍ وأميالٍ ومن عَلَمِ

تهيَّجتني وريع القلب إذ طرَقت
                                                  فقلتُ ردّي فؤاد الهائِمِ النَّهِم

وقلتُ حلّي أسيراً في حبالكم
                                                 أوثقتموه  بلا  تَبْلٍ  ولا بــدَمِ

وتلك هيكلةٌ خودٌ مبتَّلةٌ
                                               صفراء رَعْبَلَةٌ في منصبٍ سَنِمِ

عذْبٌ مقبَّلها خدْلٌ مخلخلها
                                             كالدِّعص أسفلها مخصورة القَدَمِ

سودٌ ذوائبُها بيضٌ ترائبُها
                                          محضٌ ضرائبُها صيغت على الكَرَمِ

شُنْبٌ مثاغرُها يرضى معاشرُها
                                                لذٌّ مَبَاشِرُها تشفي من الســقَمِ

عبْلٌ مقيَّدها حالٍ مقلَّدها
                                                بضٌّ مجرَّدها لفَّاءٌ في عَمَـــــمِ

دُرْمٌ مرافِقُها سهلٌ خلائقها
                                               يروى معانقها من بارد النَســـَمِ


طفلٌ أناملها سمْحٌ شمائلها
                                           ذو العلم جاهلُها ليست من القَـــزَمِ

كأنَّ مُعْتَقةً في الدَّنِّ مُغْلَقةً
                                                 صهباءَ مِصْعَقةً من رانئٍ رَذِمِ

شيبت بمَوْهَبَةٍ من رأس مرقبةٍ
                                                  جرداءَ مَهْيَبَةٍ في حالقٍ شَمَمِ

من رأسِ عاليةٍ من صوب غاديةٍ
                                                   في إثر ساريةٍ أعقابَ محتدِمِ

خالطَ طعْمَ ثناياها وريقتَها
                                                  إذا يكون توالي النَجْمِ كالنُّظُمِ

تلك الهوى ومنى نفسي ورغبتُها
                                              فكيف أهوى خليلاً غيرَ ذي قيمِ

حلفت بالله والتوراة مجتهداً
                                            والنُّور والبيت والأركان و الحَرَم

وربِّ ركْبٍ على خوصٍ مخيَّسَةٍ
                                                عوجٍ ضوامر والإنجيلِ والقلَمِ

والطور والمسجد القصى وزائِرِه
                                             هل بعد ذا لذوي الأيمان من قَسَمِ

أنّي وجدتُّ بليلى ضِعْفَ ما وجدت

                                             شمطاءُ تثكل بعد الشَّيْبِ والهَرَمِ




                        ***********************

   







             

  انتهى القسم الثاني ويليه الثالث من كتاب
                  ( شعراء العصر الاموي )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق