الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة ( التفسير الموضوعي للقران الكريم ) 5 - الخلق والمعاد في القراآن الكريم - تاليف فالح نصيف الحجية الكيلاني


                                           


                    الصنوبري


  
           هو ابو بكر أحمد  بن  محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي  من تميبم . ويعرف بشاعر الروضيات  حيث اقتصرأكثر شعره على  وصف الرياض  والأزهار . وفي  نسبته الى الصنوبر  ذكر ابن عساكر عن عبدالله الحلبي الصفري انه قال:

-        سألت الصنوبري عن السبب الذي من اجله نسب جده الى الصنوبر حتى صار معروفا به.
-         فقال لي: كان جدي صاحب بيت حكمة من بيوت حكم المأمون فجرت له  بين  يديه مناظرة  فاستحسن  كلامه  وحدة  مزاجه فقال له المأمون : انك لصنوبري الشكل
 ( يريد بذلك الذكاء وحدة المزاج).

 وفي ذلك يقول :

وإذا عـــــزينا إلـــــى الصــنوبر لم  
                                             نعـــــز إلـــى خامل من الخشب

لا بـــــل إلـــــى باسـق الفروع علا  
                                             مناســـــبا فــــي أرومة الحسب

مثـــــل خـــــيام الحـــــرير تحـملها  
                                           أعـــــمدة  تحـــــتها مـــن الذهب

كـــــأن مـــــا فـــــي ذراه مـن ثمر  
                                            طـــــير وقوع على ذرى القضب

بـــــاق عــلى الصيف والشتاء إذا  
                                            شابـــــت رؤوس النبات لم يشب

محـــــصن الحب فـــي جواشن قد
                                             أمـــــن فـــــي لبـسها من الحرب

حب حكى الحب صين في قرب الـ  
                                            أصـــــداف حـــــتى بدا من القرب

ذو نـــــثة مـــــا يــــــنال من عنب
                                            مـــــا نيـــــل مـن طيبها ولا رطب

يا شجـــــراً حبـــــه حــــــداني أن
                                            أفـــــدي بـــــأمي محـــــبة وأبــي

       ولد  بمدينة انطاكية  سنة \ 283 هجرية -  895 ميلادية وفيها شب  وترعرع    وتعلّم القرآن وقول الشعر  وأخذ  طرفًا  من علوم  زمانه  في  حلقات المساجد ثم   قصد  سيف  الدولة  الحمداني  تنقل  بين  حلب  ودمشق  و يحضر مجالس سيف الدولة  وكان  الصنوبري  يشرف  على  مكتبة قصره  فانشده  شعره مادحا ايا ه  فاولاه  الامانة  على  خزانة  كتبه  بحلب عاصمة دولته يقول :

أتتك   بنا   تُهْدي   قوافيَ   لم      تكنْ    
                                  ليُهدَى   إلى   غيرِ    الأمير      بديعها

فلاقَتْ  سماءَ   الجودِ   يَنشو   سحابُها   
                                  ووافَتْ  رياضَ  المجدِ   يبدو     ربيعها

إذا   ما   دجا   خطبٌ   فأنت     نهاره    
                                    وإن  أجدبتْ   أرضٌ   فأنتَ     مَريعها

وما  زلتَ  ترقى   في   رفيع   مناقبٍ      
                                    أَنافَ   على   النجم   الرَّفيعِ     رفيعُها

لسانُكَ    بالقولِ     الجميلِ       وَلُوعُهُ    
                                      وكفُّكَ    بالفعلِ     الجميلِ     وَلُوعُها

تخرُّ   الظُّبا    فيها    سجوداً      وإِنما   
                                     سجودُ  الظُّبا  في   هامِهمْ    وركوعها

وكم    مَعْقِلٍ    قد    زاره      بجحافلٍ      
                                      معاقِلُها    عند     الطِّعانِ     دروعها

هو   البدرُ   وافى   ليلَ   تِمٍّ     طلوعُهُ   
                                      أو  الشمس  وافى  يومَ  دَجنٍ طلوعها

مدبِّرُ    مُلْكٍ    ما     يزالُ       موكِّلاً   
                                        بأطرافِه     عَيناً     قليلاً    هُجُوعُها

رسا في المعالي حيث تُرْسى    أُصولُها    
                                     وأوفى  عليها  حيثُ   توفي    فُروعُها

           وكان يتردّد على الرقّة ودمشق. وكانت المدن  الثلاث: حلب والرقّة ودمشق  في زمن الشاعر الصنوبري من أجمل المدن في الخيرات وطيب الماء والهواء وكثافة الشجر. وقال في  حلب :

سقى حَلَبُ المزنِ مغنى حَلَبْ         
                                             فكم وصَلَتْ طرباً بالطَّرَبْ

وكم مـستطابٍ من العيشِ لذَّبها      
                                              لي إِذِ العيشُ لم يُسْتَطبْ

إِذا نشـر الزهرُ أَعلامَه  
                                               بها  ومطارفَهُ  والعَذَب

غدا وحواشيه من فـضّةٍ       
                                            تروقُ وأوساطُهُ من ذهب

       وجمال الطبيعة  فكان لهذا  أثر في جمال نفسية  الشاعر حيث اثر ذلك في  نفسيته  فابتعد عن الحرص والطمع  والتكسب  في  شعره مما جعله  يحافظ على ذوقه الجمالي  وجعله بحقّ من أفضل  شعراء الجمال في الأدب العربي. و اولع الصنوبري في الطبيعة ووصفها  حتى عد من اوائل  شعراء الوصف فيها  .

     الا ان الشاعر العاشق هو الذي خرج من ظلمات ذاته الضيّقة إلى رحاب الكون الفسيح  فيرى مافي العالم من جمال في الكون وفي النفس. وأوّل جمال ينجذب إليه هذا  العاشق هو جمال الطبيعة وجمال الإنسان. الطبيعة بكل ما فيها من روح وحياة  وعطر وألوان ورياض وموسيقى وتنوع وخير ونعمة . والإنسان طبيعته الجسمية و الروحية من جمالية  الصنعة وكرامة الخلقة وطبيعة الاستخلاف والمقدرة على السموّ والتكامل والإبداع  تحكم  على جمالية الأنثى على الرجل جمالاً  يشتاقه الرجل ويميل اليه  لأنها الشقيقة في السكن فلا يستطيع الرجل  من السكن بد ونها وبعبارة ادق  هي الريحانة ولأنها مصدرا  للرحمة والحنان  والمودة   مهما كانت صفتها  أمًّا  اوأختًا او ابنة او زوجة.
فاحاسيس الصنوبري  الشاعر  وما يشعر به ا تجاه المرأة فهو العاشق الذي يهفو قلبه  للجمال  والمرأة  اهم رموز الجمال بما فيها من  سَكَن وأنس. ومن شعر الصنوبري يشكو من تباريح الهوى وهي شكوى كل العاشقين الذين ينشدون العشق في المرأة يقول:

تزايد  ما  ألقى  فقد  جاوز  الحدّا
                                  وكان الهوى مزحًا فصار الهوى جِدّا

وقد  كنت جلدًا  ثم أو هنني الهَوَى
                                   وهذا  الهوى  ما زال يستوهن الجلدا

فلا  تعجبي  من غُلب ضعفك قوتي
                                   فكم  من ظباء  في الهوى غلبت أُسدا

جـــرى حبّكم  مجرى حياتي ففقدكم
                                 كفقــد   حياتــي  لا  رأيتُ   لكم   فقدا

ويعبّر عن لوعته تجاه من احب وعن خشوعه لجلال المحبوب بقوله:

       يدري بهذين مَن به رَمَقُ
                                        لا النومُ  أدريه  ولا  الأرقُ

      إنّ دموعي من طولِ ما استبقت
                                       يدري  بهذين  مَن به رَمَقُ

      ولي  مليك  لم  تَبدُ  صورتُه
                                         مُـذْ كان  إلاّ صلّت له الدَقُ

      نويـتُ تقبيــلَ نــــــارِ وجنتِهِ
                                        وخِفــت أدنـو منها فأحترق

                         
       والصنوبري من الشعراء العشاق  عشق الطبيعة وأحب الخضرة والماء والورد والروض  وتعلق بها  وأنشدها  أعذب  أغانيه  وأرق قصائده.. وكان تأثير الصنوبري على الشعراء الذين أمّوا  بلاط  سيف الدولة  كبيرا وواضحا  فقد التزموا بمنهجه في شعر الطبيعة وانشدوا على طريقته  إنتاجهم  فالمدرسة الحلبية  في شعر الطبيعة هذه المدرسة التي تتلمذ فيها على بعد الشقة ونأي الدار  معظم شعراء الأندلس بعد نصف قرن من الزمان  واحبوها  ونسجوا قصائدهم على غرارها . لتماثل الطبيعة  او تقاربها رغم في الشكل و تباعدها في المسافة .
 واستطيع ان اقول  ان عشقه لجمال الطبيعة صادر عن جمالية نفسية يحملها الشاعر، لأن ملاحة الطبيعة لا يفهم كنهها  الا من احب الملاحة  وعشقها  فهو يقول:

يا مَوْطِنا كان من خيرِ المواطن لمّـ
                                         ـا أن جَلَستُ به مابين جُلاّسي

ماكدت أكتُمُ  وجدي  بنرجسِهِ
                                      إلاّ استدلوا على وَجدي بأنفاسي

قل للذي لام فيه هل ترى كَلِفــًا
                                     بأملحِ  الروضِ  الاّ  أملـحَ الناسِ


        ومن المعاني الجميلة التي جاء بها الصنوبري تصويره لجمال الطبيعة بانه حرمٌ لا  يلجه الاّ العاشقون وهو محرّم على الناس الذين يعيشون في ظلمات انفسهم  فيقول :

يا ريمُ قومي الآن  وَيحَكِ  فانظري
                                        ما  للرُّبى  قد أظهرت إعجابَها

كانت محاسنُ وجهها محجوبَةً
                                        فالآن  قد كشَفَ الربيعُ حجابَها

وشقائقٌ تحكي الخدودَ ونرجسٌ
                                       يحكي  العيونَ  إذا رأت أحبابَها

والنهر قد هزّته أرواحُ الصَّبا
                                         طَرَبا  وجرّت   فوقَه  أهدابَها

السَّرو تحسَبُهُ العيونُ غوانيًا
                                         قد شمّرت عن سوقِها أثوابَها

فكأنَّ إحداهنَّ من نفح الصَبا
                                         خودٌ   تُلاعبُ  مُوهنًا  أترابَها

لو كنتُ أملكُ للرياضِ صيانَـــةً
                                      يومـًا لما وطِــئ اللئــامُ تُرابَهـا

  ويقول في فراق الاحبة :

أنا بالشام والهوى بالعراق
                                        موثق من صبابتي في وثاق

ذو اشتياق ألتذ برد دموعي
                                         لو وفى بردها بحر اشتياقي

سوف أدعو على الفراق وأدعو
                                           للتلاقي سقياً لعهد التلاقي

إن من قدّر الفراق قدير
                                         أن يذيق الفراق طعم الفراق

       اما في  الرثا ء  فقد ا جاد وجاء  فيه بمعان  يستلها  من الطبيعة    لم يسبقه الشعراء اليها  ففي رثائه لأمه  يصوّرها بأنها روضة مونقة  ودوحة مورقة. و هذا تعبير ينم  عن شعور جمالي لم يطرق من ذي قبل  ثم يذكر ما فيها من رحمة بانها  باب  من ابواب الجنة ولا يطيق أن يراها مسجاة في  التراب  ومن قوله في رثائها :

     قد صَوَّحت روضتي المونقه
ْ                                         وانتُزعت   دوحتي    المورقَهْ

    بابٌ  إلى  الجنة    ودّعتُهُ
                                            منذ رأيتُ  الموتُ  قد أغلقَهْ

    يقلق أحشائي على مضجعي
                                           تذكري   أحشاءك    المقلقهْ

     يا مهجة  جُرت   فمّنتُها
                                          من الثرى غير الضمين الثقهْ

    علامَ طابت بكِ نفســي وقــد
                                          هـــدتها    حــانية   مشفقـــهْ

           وأما رثاؤه  لابنته ليلى وقد  فقدها  وهي في ريعان صباها  وراح يتحدث عند قبرها في (قنّسرين) مثلما يتحدث العاشقون عن اطلال  الاحبة في الجاهلية   لكنه  لا يعبه  باللائمين من كونها  انثى  والعادة جرت ان لا يبكي الرجل على الانثى ان فقدها  لكنه  يرى في  صوت  الطير  افضل نياحة  ويعاهد  نفسه  ان  يظل  كالقمري  يبكي ابنته  العزيزة على نفسه  فيقول:

  سأبكي ما بكى القُمريُّ بنتي
                                        ببحر من   دموع   بل    بحورِ

ألســتُ أحـقُّ مـن أبكي عليها
                                       إذا  بكــت  الطيورُ على الطيورِ

 ويقول في رثائه  ايضا :

         جليسُ أجداث كأني بها
                                          جليسُ أنهار وأشجارِ

        مالي بأرض وَطَرٌ إنّما
                                         بباب قِنّسرين أوطاري

         يا باب قِنّسرين لا تخلُ مِنْ
                                         سحائب عُون   وإبكارِ

        مـــن مُزنة تهمي ومـــن مُقلة
                                     تبكـي بدمـــع مــن دم جار


       الشاعر يعيش مع  الازهار والورود  وجمال الطبيعة  وكانه  في فرح دائم اوِ كأنه  في حفلة عُرس  فكلُّ  جوارحه  تلمس  جمال  هذه الورود  وتنتشي  بشمّها  وملامستها  ويرتشف   جمالها  وشذاها  ويعرف اسم  كلّ وردة  منها فيتحدث  عنها  فيذكر في شعره  النرجس  والشقائق  والنسرين  والياسمين  والآذريون  والبهار والخرّم  والبنفسج  والسوسن  والنيلوفر  والآس  والجلّنار  والزعفران  وغيرها الكثير من أنواع هذه  الورود  فيقول :


        ما  كان  لما   تبدّى           إلاّ   عروسًا   وعِرْسا

        وَصَلتُه  وصلَ  مثلي          لحظًا   وشمًّا   ولمسا

         ولو    يُمَسُّ    بقلب          أفناه    قلبي     مسّا

       يــا حسنَـــــه زائــــرًا يــو سـعُ المـــــزورين أُنســــا

  ويقول ايضا :

           وَهَبْتُ  للوردِ   نفسي      فَطِبتُ  بالنفسِ  نَفسا

          من  أبيض  فاق نوعًا        وأحمر   فاقَ  جِنسا

         كــأنمــــــا غَمَستـــــــه  في العُصفُــر اليَـــــدُ غَمسا

   ويقول في وصف النرجس :

درر تفتق عن يواقيت على
                                     قضب الزمرد فوق بسط السندس

  اجفان  كافور  حففن  باعيين
                                   من  زعفران  ناعمات      الملمس

كانها  اقمار ليل  احدقت
                                 بشموس  افق  فوق   غصن  املس

قال الثعالبي عنه :

(تشبيهات ابن المعتز واوصاف كشاجم وروضيات الصنوبري، متى اجتمعت اجتمع الظرف والطرف  وسمع السامع من الاحسان العجب.
 وله في وصف الرياض والانوار تقدم باهر ).

وذكر ابن النديم في فهرسته:

(ان الصولي عمل شعر الصنوبري على الحروف في ماءتي ورقة. فيكون المدون على ما التزم به ابن النديم من تحديد كل صفحة من الورقة بعشرين بيتا وثمانية الاف بيت)

   توفي  الصنوبري  سنة\ 334 هجرية – 945 ميلادية

       الصنوبري من الشعراء الذين  ظلمهم الدهر في حياتهم و ظُلمهم
 بعد مماتهم. ففي  حياته  أعرض عن قصد  أبواب  الخلفاء  والوزراء والأمراء  وعاش لفنّه وشعره  وذوقه الأدبي ولكنه أكثر مدائحه في أهل الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم  ومدح السادة الأشراف الذين  سكنوا حلب  لذلك  لم تشتهر أشعاره حيث  الظروف الاجتماعيّة التي عاشها الشاعر كانت صاخبة بالحروب  وخاصة مع الروم  وكان الناس يتتبّعون أخبار الانتصارات والهزائم في تلك المعارك  ويتشوّقون إلى شعر يصف بطولات الجيوش العربية  الاسلامية المنتصرة  كشعر ابي تمام في حماسته  و المتنبي  في مدح  سيف الدولة الحمداني في الوقائع  والملاحم البطولية حيث كانت تشحذ الهمم  وتقوّي  العزيمة وتبعث في النفس الإحساس بالعزّة والانتصار وكان من معاصريه ومن  مجالسيه  في ديوان سيف الدولة الحمداني . لذا قل من يدرس شعره  ويهتم به  حتى  بعد  وفاته . فضاع  اغلب شعره . لكنه لديه ديوان مطبوع  يغلب عليه شعره في الطبيعة وحبه لها  وفيه الغزل والمدح والرثاء والهجاء وقد اجاد في كل ما قال .

ومن لطيف شعره هذه الابيات –  

ما  أنت  إلا  شادنٌ   أو     جؤذَرُ   
                                            بك  منظرٌ  يدعو  إليكَ     ومخبرُ

عينٌ يجولُ  السحرُ  في    أجفانها   
                                            وفمٌ  على  شفتيه  يجري    السكَّر

ورشاقةٌ      موموقةٌ         ولباقةُ   
                                            وتفتُّلٌ       مستملحٌ         وتكسُّر

يا لعبةَ الجلساءِ  يا  رَامُشْنَةَ    الن   
                                           دماءِ إن سكروا وإن  لم    يسكروا

أجَزِعِتَ أَنْ  سالتْ  بخدِّكَ    لحيةٌ   
                                            هاتيك  مسكٌ   سائلٌ   أو     عنبر

أنت الذي  للطَّرفِ  في    حركاتِهِ  
                                              من  كلِّ   ناحيةٍ   سماتٌ   تَزْهَرُ

حاز   الفتوةَ   عن   أبيه    وأُمه   
                                           ومضى  على   سَنتيهما     يتبختر

لم لا يحوزُ الظَّرْفَ  ظبيٌ    حازه   
                                           مَنْ    جانباه    قينةٌ       ومُخَنْكِرُ

قَوَّتْ   له   الآدابُ    فينا      سُنَّةً     
                                           عَرَضُ الفتوةِ  في  قُواها    جوهر

لا تُنْصِتَنْ للكاشحينَ وأَغضِ   عَنْ  
                                           دعواهمُ    فيما    يقلُّ       ويكثر

ومقالهمْ   إنَّ    النباتَ    مصوِّحٌ   
                                           في   عارضيه   والقليبَ     مُعَوَّر

كذبوا ولو صدقوا لقلتَ    معارضاً   
                                            هذا     يحذَّف     آنفاً      وينوَّر

يا  ظبيَ  بروانٍ   ذهبتَ     بنسبةٍ     
                                           معروفةٍ    ألفاظُها    لا       تُنْكَر

ماذا التوعّرُ في  اللغاتِ    وَطُرْقِها    
                                          إنّ   اللغات    طريقُها      متوعِّر

في  مدِّ  كفِّك  للكؤوسِ  وقصرِها     
                                         مندوحةٌ    عمّا    يُمَدُّ      وَيُقْصَر

دَعْ رفعَ زيدٍ  في  الكلامِ    ونصبَهُ    
                                         ما النحوُ  عندك  أنت  مما    يُذْكَرُ

فاخضبْ يديكَ  فللخضابِ    بلاغةٌ    
                                         إِذ  ليس  يَمْلُحُ  في  يديك    الدفتر


     ********************************************





                               


                    ابو الطيب (المتنبي)



       أبو الطيب هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكندي ولد بالكوفة سنة \ 303 هـجرية – 915 ميلادية
و نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة .   

         كان  أبوه  سقاءاً  يسقي الماء لاهل الكوفة وقـــد نشـــــــأ طموحا جدا  ذو نفسية  ثورية وامل قوي .عزم منذ البداية وهو طفل الى  مناه  ومن  سار على الدرب وصل.  وتوفيت  امه  وهو صغير فاهتمت بتربيته  جدته لامه  فلما توفيت جدته  رثاها  بافضل رثاء مبينا  ما في نفسه :

أَلا  لا  أَرى  الأَحداثَ  حَمدًا  وَلا  ذَمّا
                                     فَما  بَطشُها  جَهلاً   وَلا   كَفُّها     حِلما

إِلى  مِثلِ  ما  كانَ  الفَتى  مَرجِعُ  الفَتى  
                                        يَعودُ  كَما  أُبدي  وَيُكري  كَما  أَرمى

لَكِ   اللهُ    مِن    مَفجوعَةٍ    بِحَبيبِها   
                                       قَتيلَةِ   شَوقٍ   غَيرَ   مُلحِقِها   وَصما

أَحِنُّ  إِلى  الكَأسِ  الَّتي   شَرِبَتْ   بِها  
                                  وَأَهوى   لِمَثواها   التُرابَ   وَما     ضَمّا

بَكَيتُ   عَلَيها   خيفَةً    في    حَياتِها   
                                         وَذاقَ   كِلانا    ثُكلَ    صاحِبِهِ    قِدما

وَلَو   قَتَلَ   الهَجرُ    المُحِبّينَ    كُلَّهُمْ   
                                       مَضى  بَلَدٌ   باقٍ   أَجَدَّتْ   لَهُ     صَرما

مَنافِعُها  ما   ضَرَّ   في   نَفعِ   غَيرِها 
                                       تَغَذّى  وَتَروى  أَن  تَجوعَ  وَأَن    تَظما

عَرَفتُ  اللَيالي  قَبلَ  ما   صَنَعَتْ   بِنا    
                                       فَلَمّا  دَهَتني   لَم   تَزِدني   بِها     عِلما

         و فطن إليه  أبوه  منذ  الصغـــــــر  فاجراه  الى كتاتيب الكوفة  ومجالسها  وكانت الكوفة يومذاك  جامعة العلم والثقافة والادب   فتعلم القراءة والكتابة وأحـــب مجالس الأدب والشعر  وكان ذا فكر وقاد وقريحة  ثاقبة وحافظة عجيبة  فحفظ الشعر تعلم العربية وأصولها ثم رحل في صباه الى بادية السماوة  ليتعلم اللغة الفصحى البعيدة عن اللحن وبقي فيها سنين  تعلم الكرم الشجاعة  والشهامة العربية وحدة المـــــــزاج  واحب الحرية حتى عاد إلى الكوفة  وكأنه بدوي صميم .

        نشأ أبو الطيب  في  فترة تفككت فيها الدولة العباسية ونشوء الدويلات الاسلامية وتناثرها . تلك الدويلات  التي نخرت جسم الدولة العباسية  وقامت على  اجزاء قسم منها  بعد نضج حضاري وصل الى منتهاه  وتصدعات  سياسية وتوترات  وصراعات شديدة   عاشها العرب والمسلمون.   وقيل  كني ب ( المتنبي ) لقوله
 قصيدته الدالية  منها :

 مَا مُقامي  بأرْضِ  نَخْلَةَ  إلاّ           كمُقامِ  المَسيحِ  بَينَ  اليَهُودِ

لا بقَوْمي شَرُفْتُ بل شَرُفُوا بي          وَبنَفْسِي فَخَرْتُ لا بجُدودِي

وبهمْ فَخْرُ كلّ مَنْ نَطَقَ الضّا        دَ وَعَوْذُ الجاني وَغَوْثُ الطّريدِ

إنْ أكُنْ مُعجَباً فعُجبُ عَجيبٍ           لمْ يَجدْ فَوقَ نَفْسِهِ من مَزيدِ

أنَا تِرْبُ النّدَى وَرَبُّ القَوَافي          وَسِمَامُ العِدَى وغَيظُ الحَسودِ

أنَا في أُمّةٍ تَدارَكَهَا اللّـ                   ـهُ غَريبٌ كصَالِحٍ في ثَمودِ

        الخلافة  في  بغداد  انحسرت هيبتها والسلطان الفعلي  اصبح في أيدي الوزراء وقادة الجيش ومعظمهم من الاعاجم  غير العرب.
 ثم ظهرت الدويلات  والإمارات  المتصارعة  في  بلاد الشام وغيرها وتعرضت   الدولة  الاسلامية  لغزوات الروم والصراع المستمر على الثغور الإسلامية  ثم ظهرت الحركات الدموية في العراق مثل حركة القرامطة في  الخليج  العربي  والبحرين  وهجماتهم على الكوفة والمدن  العربية  الاخرى  وقد قيل انهم هجموا على مكة المكرمة  واستحلوا الكعبة واخذوا الحجر الاسود معهم  وبقي  عندهم  احدى عشرة سنة .

    و كان لكل أمير في الكيانات السياسية المتنافسة ولكل وزير مجلس يجمع فيه الشعراء والادباء والعلماء يتفاخرون  بينهم  ويتنافسون  كوسيلة وصلة بينهم  وبين الحاكمين لهذه  الدويلات  والمجتمع  فمن انتظم في هذا المجلس أو ذاك من الشعراء أو العلماء  يعني  اتفق وإياهم على إكبار هذا الأمير الذي يدير هذا المجلس  او الوزير . فالشاعر الذي يختلف مع الوزير في بغداد مثلاً يرتحل إلى غيره فإذا كان شاعراً معروفاً استقبله  المقصود الجديد  وأكبره  لينافس  به خصمه أو ليفخر بصوته.

            و كانت نشأة أبي الطيب بفكره الوقاد  فوعى ذكائه الفطري وطاقته المتفتحة حقيقة ما يجري حوله  فأخذ بأسباب الثقافة مستغلاً شغفه في القراءة و قوة الحفظ  لديه  فكان له شأن كبير  في مستقبل الأيام أثمر في  عبقرية  في الشعر العربي. فأعلن عنها  في شعره تلميحاً وتصريحاً  وقد  نصحه  بعض اصدقائه وحذره من مغبة أمر نفسيته  المتعالية  وطموحه  الشديد  حذروه من ذلك  ومنهم  أبو عبد الله معاذ بن إسماعيل   فلم يستمع  المتنبي  لاحد  فانتهى به الأمر إلى السجن.

         وقد تفتحت  منابع الشعر فيه  من مناهلها الأولى منذ الطفولة  المتنبي هذا ذو النفسية العالية المتكابرة كان يـــرى كل الناس اقل منه شأنا  وانه  يرى نفسه أفضل  من  الملوك  والامراء  وأولادهم  في  ملكهم  ومــــــــــن عروشهم غير هياب من احد  انظر إليه في شبابــــه يقول:-

أي محل ارتقــي            أي عظيم اتقــــــي
وكل ما خلق الله            وما لم يخلـــــــــق
محتقر في همتي            كشعرة في مفرقي
                 
        لذا حقد على كل شيء  في  الزمن  لعدم  نيله  ما  يختلج  في نفسه  من  امانيه الواسعة  وتمرد على دهره وعلى المجتمع  والظلم الاجتماعي  المخيم علـــــــــى الناس في حينه  ويعود ذلك الى نفسه المجبولة  على التمرد  والثورة  وحبه  لذاته  واعجابه  المتغطرس بنفسه  المتعاليــــــــــة  اولا  وللافكار القرمطيــــة التي تفهمها وكانت سائدة  انذاك ثانيا  هذه الافكار  التي تحمل الردة على الدين  والثورة على الاوضـــــــاع الاجتماعية السائدة يومـــــــذاك  والتي لاقت صدى واسعا في نفسية هذا الشاب المراهق المتمرد على كل شىء  فكان مـــــــــــن دعات الحركة القرمطية .  الا  انه  بعد جلاء القرامطة عن الكوفـــــــــة  توجه الى  بغداد  حاضرة الدنيا وعاصمة الخلافة  لكنه لم يستقر بها . فسافر الى الشام سنة\ 321 وساح  في  البادية  وفي نفسه  ميل  للفكر القرمطي  متكسبا  بشعره  ليعيش  فيه  حيث  ذاع صيته  في  الشام   وحين  وصل الى حلب   وكان خبره قد انتشر بها  من انه شاعر فـــــذ وانه  قرمطى الافكار و انه قدم لبث الدعاية لهذا المذهب . فقبض عليـــــه  واودع السجن  وكانت حلب يومذاك  تحت سيطرة الاخشيد وواليهــــــا  ابو لؤلو الغوري  ولبث في السجن مدة مكابرا  متعاليا  متمسكــا بافكاره وارائه  الا ان طول  مكوثه  في السجن  و تعرضه  للمرض  اذل  جمـــــاح نفسه المتمرده  فطلب العفو  وثاب الى  رشده  وكان  الوالي  الجديد  لحلب  (اسحاق بن كيغلغ ) فاطلق  سراحه على شرط  ان يغادر حلـب  ولا يبق  بها ابدا  

      بقي ابو الطيب متجولا في الشــــــــام  متكسبا بشعره مادحا هذا وذاك  ممن  يراهم  دونه  حتى كره هذه الحياة  وبغضها  وقد لبث في ا نطاكية  اربع سنوات  ثم غادرهــــا  ساخطا  على  نفسه  ودهره  وانحدر نحو الجنوب  الى طبرية  فاتصل  هناك  ببدر بن عمـار  واليها ومدحه  وفي  مدحه له  يقول :

وقَطَعْتُ في الدّنْيا الفَلا ورَكائِبي
                                            فيها وَوَقْتيّ الضّحَى والمَوْهِنَا

فوَقَفْتُ منها حيثُ أوْقَفَني النّدَى
                                           وبَلَغْتُ من بَدْرِ بنِ عَمّارَ المُنى

لأبي الحُسَينِ جَداً يَضيقُ وِعاؤهُ      
                                             عَنْهُ ولَوْ كانَ الوِعاءُ الأزْمُنَا

وشَجاعَةٌ أغْناهُ عَنْها ذِكْرُها   
                                            ونَهَى الجَبَانَ حَديثُها أن يجُبنَا

نِيطَتْ حَمائِلُهُ بعاتِقِ مِحْرَبٍ     
                                           ما كَرّ  قَطُّ  وهَلْ  يكُرُّ وما کنْثَنَى

فكأنّهُ والطّعْنُ منْ قُدّامِهِ
                                             مُتَخَوِّفٌ  مِنْ  خَلفِهِ أنْ يُطْعَنَا

نَفَتِ التّوَهُّمَ عَنْهُ حِدّةُ ذِهْنِهِ     
                                         فقَضَى على غَيبِ الأمورِ تَيَقُّنَا

يَتَفَزّعُ الجَبّارُ مِنْ بَغَتاتِهِ
                                              فَيَظَلّ  في  خَلَواتِهِ  مُتَكَفِّنَا

أمْضَى إرادَتَهُ فَسَوْفَ لَهُ قَدٌ    
                                          واستَقرَبَ الأقصَى فَثَمّ لهُ هُنَا

يَجِدُ الحَديدَ على بَضاضةِ جِلْدِهِ
                                           ثَوْباً أخَفَّ مِنَ الحَريرِ وألْيَنا

         وكان هذا واليا عباسيا  بعد ان طرد العباسيون الاخشيد من ارض الشام  ولما  كثر حساد  ابو الطيب  على  حضوته  لدى   بدر وكثرة الوشايات  وخال المتنبي  نفسه في مازق  فر من طبرية عائدا الى انطاكية واتصل  بابي العشائر  الحمداني  والي  انطاكية  مـن  قبل الامارة  الحمدانية  فكان  سببا  في  اتصاله  بامير الدولة الحمدانية   حيث توجه الى حلب  مقا م الامارة الحمدانية  في سنة \337 هجرية.

       انقطع  المتنبي  الى مدح  سيف  الدولة الحمداني وكانت شهرته قــــــــد طبقت  الافاق  وقد اناله هذا  الامير  منزلة عظيمة  منها  انه كان ينشد شعره في حضرة الامير  جالسا  ووهبه  ما  لم  يهب  احدا من الشعراء من قبلـــــــه  لا بعده  فعاش بترف ورفاه  وكانا  في عمر واحد  تقريبا  وأحب المتنبي  سيف  الدولة لمكانته الكبيرة عنده  طيلة مكوثه عنده  وقد  منح  الشاعر سيف الدولة  قصائــــد  في المدح والفخر  خلدت  ذكراه  على مدى العصور  وستبقى ..  حيث قال فيه  ما لم  يقله شاعر في  خليفة او امير  ومدح المتنبي   سيف الدولة  ما لم يمدح  شاعر  خليفة او اميرا  مثلما  مدحه  يقول:-

وقفت  وما في الموت شك لواقــف   
                                          كأنك في جفن الردى وهو نائــم

تمر بك الابطال كلمى  هزيمـــــــــة     
                                          ووجهك وضاح  وثغرك باســــم

تجاوزت  مقدار الشجاعة  والنهى     
                                        الى قول قوم  انت بالغيب عالــــم

ولست مليكا  ها زما  لنظيـــــــــره     
                                         ولكنك  التوحيد للشرك هــــــازم

تشرف عدنان به لا ربيعــــــــــــــة   
                                       وتفخر  الدنيا به  لا العواصـــــــم

       أصبح  المتنبي من شعراء  بلاط  سيف الدولة في حلب  الذي أجازه على قصائده  بالجوائز السنية  وقربه إليه  فكان  من  أخلص خلصائه وكان بينهما مودة واحترام  وخاض معه المعارك ضد الروم  وتعد قصائده  السيفية  أصفى شعره واسماه . غير أن المتنبي حافظ على عادته  في أفراد الجزء  الأكبر من  أي  قصيدة  يقولها   لنفسه وتقديمه إياها  على ممدوحه  لكبريائه  وهوى  نفسه  وحبه  لهذه النفس  المكابرة .  فكان أن  حدثت  بينه  وبين  سيف الدولة  فجوة   دخل  منها   منافسوه  واعداؤه  وقد كثروا في  بلاط  سيف  الدولة.
و ازداد أبو الطيب  اندفاعاً  وكبرياءا  واستطاع  في حضرة  الامير سيف الدولة في حلب أن يلتقط  أنفاسه  وظن أنه وصل إلى شاطئه الأفضل   وعاش مكرماً عزيزا  مميزاً عن غيره من الشعراء في حلب. وهو لا يرى إلا أنه نال بعض حقه  ومن حوله  يظن أنه حصل على أكثر من حقه. وظل يحس  بالظمأ إلى ما تصبو اليه  نفسه من مدارج  المجد الذي لا يستطيع هو نفسه أن يتصور حدوده  إلا أنه كان مطمئنا إلى إمارة حلب العربية الذي يعيش في ظلها وإلى أمير عربي  يشاركه  طموحه  وإحساسه. وسيف الدولة  يحس  بطموحه  العظيم ويتفهم  ما في نفس شاعره  وقد ألف هذا الطموح وهذا الكبرياء منذ أن طلب منه أن يلقي شعره   قاعداً  وكان الشعراء يلقون أشعارهم واقفين بين يدي الأمير  واحتمل أيضاً هذا التمجيد لنفسه ويضعها أحياناً بصف الممدوح  إن لم  يرفعها  عليه. ولربما  احتمل الامير  على مضض تصرفاته العفوية  إذ لم يكن يحس مداراة مجالس الملوك والأمراء  فكانت طبيعته على سجيتها في كثير من الأحيان.الا انه في بعض المواقف القليلة التي كان المتنبي مضطرا  لمراعاة  الجو المحيط  به  فقد كان يتطرق إلى مدح آباء سيف الدولة في عدد من القصائد   لكن ذلك  لم  يكن  إعجابا  بالأيام الخوالي وإنما  وسيلة  للوصول  إلى ممدوحه  إذ  لا  يمكن  فصل الفروع عن الاصول  كقوله:

من تغلب الغالبين الناس منصبه      
                                ومن عدّي أعادي الجبن والبخل

           ان  طول بقائه  وحضوته  الكبير ة  اكثر الحساد  والاعداء بحيث اوغروا قلب سيف الدولة عليه  فجفاه وتغير عليه ولم يترك المتنبي هذه الحالة فشكاها الى سيف الدولة في شعره مرات واستنجد به  منهم  عليهم  ورجاه  عدم سماع الوشايات                                                                   
الكاذبه يقول:

      ازل حس الحساد عني بكبتهم 
                                            فانت الذي صيرتهم لي حسدا

       والشاعر المتنبي  معتد  معتز  بنفسه  تجد  ذلك في في اغلب قصائده ومنها  قصيدته الميمية المشهورة والتي انتشرت  على كل لسان  نظمها  في مدح سيف الدولة وفخر بنفسه فيها واشار الى  حساده  واعداءه  فيها يقول  :-

أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي        
                                              و أسمعت كلماتي من به صمم

أنام ملء جفوني عن شواردها        
                                              ويسهر الخلق جراها ويختصم

و جاهل مده في جهله ضحكي 
                                               حتى  أتته   يد   فراسة   وفم

إذا رأيت نيوب الليث بارزة    
                                               فلا  تظنن  أن  الليث   يبتسم

و مهجة مهجتي من هم صاحبها      
                                                أدركته  بجواد  ظهره  حرم

رجلاه في الركض رجل واليدان يد  
                                              وفعله  ما تريد  الكف  والقدم

ومرهف سرت بين الجحفلين به      
                                         حتى ضربت وموج الموت يلتطم

الخيل والليل والبيداء تعرفني 
                                      والسيف والرمح والقرطاس والقلم

        وكان اخر عهده  بسيف الدولة  الحمداني   مجلسه  بمناظرة لغوية  بينه وبين  (ابن خالويه ) النحوي المعروف  الذي  شج وجهه بمفتاح كان معه  بعد غلبة  المتنبي  له واجرى  دمه  امام  مرآى ومسمع  سيف الدولة  ولم  يحرك  سيف الدولة  ساكنا  فغضب  المتنبــــــــــي  وتــــــــرك  المجلس  وولى مغادرا حلب سنة\ 346  هجرية  فتوجه  الى  دمشق  ثم  الى الفسطاط  بمصر  قاصدا  الاخشيد  بعد  ان اغروه  الاخشيـــــــــد واطمعوه  بالولاية  ان قدم هو اليهم .   فذهب اليهم  ومدح كافورا الاخشيدي  الذي كان اميرا  على راس الدولة الاخشيدية في مصر يقــــــــــــــــول :  

قواصد  كافور  توارك غيـــــره    
                                           ومن قصد البحر  استقل السواقيا

فجائت بنا انسان عين زمانـــه    
                                          وخلت بياضا  خلفها  وماءقيـــــــا

وظل يمدحه مدة من الزمن  ويشعره في مدحه  بما وعده  به :

أبا المسك ، هل في الكأس فضلٌ أناله       
                                        فإني  أغني  منذ  حين  وتشرب

ويقول  مذكرا اياه  ما وعده ايضا :

وهل نافعي أن ترفع الحجب بيننا     
                                            ودون الذي أملت منك حجاب

وفي النفس حاجات وفيك فطانة      
                                           سكوتي  بيان عندها  وجواب

         لكنه لما يئس  من حصوله على ما يريد .عزم على  السفر فاستاذن الامير كافور في سفر ه  فلم ياذن لـــــــ ـه  وشدد عليه .
 الا  انه  استطاع  مغادرة  مصر  خلسة  والناس مشغولون  بافراح عيد الاضحى  وقال يومها  قصيدته  الشهيرة التي ضمنها ما بنفسه من مرارة على كافور وحاشيته  والتي كان مطلعها:

عيد بأية حال عدت يا عيد     
                                                بما مضى أم لأمر فيك تجديد

أما الأحبة فالبيداء دونهم      
                                                 فليت  دونك  بيدا  دونها بيد

      وفي القصيدة هجوم شديد  على كافور وأهل مصر بما وجد منهم من  إهانة  وحط  من  منزلته  وطعنا  في  شخصيته  ثم   إنه  بعد مغادرته لمصر قال قصيدةً  يصف بها  منازل  طريقه وكيف  أنه  قطع القفار والأودية  المهجورة التي لم يسلكها  أحد  وفي  مطلعها يصف ناقته :

       ألا كل ماشية الخيزلى    
                                        فدى كل ماشية الهيذبى

       وكل  نجاة  بجاوية        
                                 خنوف وما بي حسن المشى

       ضربت بها التيه ضرب القما    
                                           رِإما  لهذا  وإما  لذا

       إذا فزعت قدمتها الجياد         
                                  وبيض السيوف وسمر القنا

وفيها يصف منازل طريقه:

        وجابت بُسيطة جوب الرَّداء    
                                            بين النَّعَام وبين المها

       إلى عُقدة الجوف حتى شَفَت    
                                     بماء الجُرَاوِيّ بعض الصدا

      ولاحَ لها صورٌ والصَّبَاح  
                                      ولاحَ الشَّغور لها والضَّحَى

      وبعد سفره  هجا   كافورا  هجاءا مقذعا  وصـــــب عليه خزي الدهر كله وكذلك  الشعراء  اذا  ما غضبوا يفعلون  يقول:

امينا واخلافا  وغدرا وخســــــة   
                                          وجبنا اشخصا لحت لي ام مخازيا

تظن ابتساماتي  رجاءا وغبطـة  
                                           وما انا الا ضاحك من رجائيــــــــا

وتعجبني رجلاك في النعل اننـي  
                                           رايتك ذا نعل  اذا كنت حا فيــــــــا

       توجه  المتنبي بعد هروبه من مصر الى الكوفة  مسقط راسه وفي الكوفة  شارك في   قتال  القرامطة  الذين كان  من دعــــــــــاة مذهبهم في صباه   ثم قصد بغداد ولبث  فيها  اشهرا  ثم غادرها الى الاحواز  فمدح فيها  ابن العميد :


نسيت وما أنسى عتاباً على الصّدّ
                                            ولا خفراً زادت به حمرة الخدّ
الابيات :

يَحيدونَ عن هَزْلِ المُلُوكِ إلى الذي    
                                              تَوَفّرَ مِن بَينِ المُلُوكِ على الجِدِّ

وَمَن يَصْحَبِ اسمَ ابنِ العميدِ محَمّدٍ
                                              يَسِرْ بَينَ أنْيابٍ الأساوِدِ وَالأُسْدِ

يَمُرُّ مِنَ السّمِّ الوَحيِّ بِعَاجِزٍ     
                                               وَيَعْبُرُ مِنْ أفواهِهِنّ عَلى دُرْدِ

كَفَانَا الرّبيعُ العِيسَ من بَرَكاتِهِ 
                                         فجاءتْهُ لم تَسمَعْ حُداءً سوَى الرّعدِ

إذا ما استَجَبنَ الماءَ يَعرِضُ نَفْسَهُ
                                             كَرِعْنَ بِسِبْتٍ في إنَاءٍ من الوَرْدِ

كأنّا أرَادَتْ شُكرَنا الأرْضُ عندَهُ
                                              فَلَمْ  يُخْلِنا  جَوٌّ هَبَطْناهُ من رِفدِ

لَنَا مَذْهَبُ العُبّادِ في تَرْكِ غَيرِهِ
                                               وَإتْيَانِهِ  نَبْغي الرّغائِبَ بالزّهْدِ

رَجَوْنَا الذي يَرْجُونَ في كلّ جَنّةٍ
                                              بأرْجانَ حتى ما يَئِسنَا من الخُلْدِ

       ثم تلقى رسائل من عضــــــــد الدولة  يرجوه التوجه اليه فذهب ومدحه  وظل  مدة بشيراز  ثم استاذن  وغادر  شد رحاله  الى بغداد  يقول بقصيدة  يمدحه ويودعه  فيها ومطلعها  :

فِداً لَكَ مَن يُقَصِّرُ عَن مَداكا                 فَلا مَلِكٌ إِذَن إِلّا فَداكا

 منها هذه الابيات :

وَلَو أَنّي اِستَطَعتُ خَفَضتُ طَرفي
                                                 فَلَم أُبصِر بِهِ حَتّى أَراكا
       
وَكَيفَ الصَبرُ عَنكَ وَقَد كَفاني
                                             نَداكَ المُستَفيضُ وَما كَفاكا
       
أَتَترُكُني وَعَينُ الشَمسِ نَعلي  
                                            فَتَقطَعُ مِشيَتي فيها الشِراكا
       
أَرى أَسَفي وَما سِرنا شَديداً    
                                            فَكَيفَ إِذا غَدا السَيرُ اِبتِراكا
       
وَهَذا الشَوقُ قَبلَ البَينِ سَيفٌ  
                                             فَها أَنا ما ضُرِبتُ وَقَد أَحاكا
       
إِذا التَوديعُ أَعرَضَ قالَ قَلبي  
                                           عَلَيكَ الصَمتُ لا صاحَبتَ فاكا
       
وَلَولا أَنَّ أَكثَرَ ما تَمَنّى           
                                                مُعاوَدَةٌ  لَقُلتُ  وَلا  مُناكا
       
قَدِ اِستَشفَيتَ مِن داءٍ بِداءٍ
                                                وَأَقتَلُ ما أَعَلَّكَ  ما  شَفاكا       

فَأَستُرُ مِنكَ نَجوانا وَأَخفي      
                                              هُموماً قَد أَطَلتُ لَها العِراكا       

إِذا عاصَيتُها كانَت شِداداً       
                                                وَإِن طاوَعتُها كانَت رِكاكا      

وَكَم دونَ الثَوِيَّةِ مِن حَزينٍ     
                                                يَقولُ لَهُ  قُدومي  ذا بِذاكا
       
وَمِن عَذبِ الرُضابِ إِذا أَنَخنا  
                                              يُقَبِّلُ  رَحلَ  تُروَكَ وَالوِراكا       

يُحَرِّمُ أَن يَمَسَّ الطيبَ بَعدي    
                                               وَقَد عَبِقَ العَبيرُ بِهِ وَصاكا

       والتقى فيه بمنتصــــــــــف الطريق  في قرية الصافية قـــــرب النعمانية من اعمال واسط  فاتك الاسدى  واعراب من جماعته  وكان المتنبي  قد  هجاه  وجدته  ووسمها  بالطرطبة :

      ما أَنصَفَ القَومُ ضَبَّةْ
                                      وَأُمَّهُ  الطُرطُبَّةْ
       رَمَوا بِرَأسِ أَبيهِ  
                                      وَباكَوا الأُمَّ غُلُبَّةْ
      فَلا بِمَن ماتَ فَخرٌ
                                   وَلا بِمَن نيكَ رَغبَةْ
       وَإِنَّما قُلتُ ما قُل  
                                    ـتُ رَحمَةً لا مَحَبَّةْ
       وَحيلَةً لَكَ حَتّى  
                                   عُذِرتَ لَو كُنتَ تيبَه
     وَما عَلَيكَ مِنَ القَتـ  
                                    ـلِ إِنَّما هِيَ ضَربَةْ
     وَما عَلَيكَ مِنَ الغَد  
                                    رِ إِنَّما   هُوَ  سُبَّةْ

    وما في هذه القصيدة  من الكلام  الفحش  بحيث  نال  من عرضـه ووصمه او صب عليه عار الدهر كله   . فقاتله  فاتك  الاسدي ومعه  اخرين  من جماعته واقاربه  حتى  قتله  مع ولده وغلمانه ونهبوا اموالهم   وكان مصرعه  بالقرب ديرالعاقول جنوب بغداد  وكان ذلك  سنة \354 هجرية   الموافق في يوم 23 \  ايلول سبتمبر  \ 965 ميلادية .

        ابو  الطيـــــــب شاعر العربية  الاكبر  ولم تنجب الامة العربية شاعرا  مثله  جمع  بين  الشعر والعاطفة  والحكمـــة والخيال  والعلم واللغة والبلاغة  وروحه الشعرية  شذية  فواحة  غلابة وكانـــــــت عواطفه هي الدم  في جسد  قصائده  فكسبتها  الحياة  الابديــــــــــة  والروعة  والجمال  والكمال  فهو ذو شاعرية فريده وهو شاعر العربية  بلا منازع  . مذهبه الشعري  عجز الشعراء  ان ياتوا بمثلــــه او مجاراته  حتى عد شاعر العربية الاكبر  حتى قيل المتنبي (مالئ الدنيا  وشاغل الناس )   فديوانه في كل مكتبة  صغيرة اوكبيرة اوقل في كــــــــــل بيت و دار واشعاره على كل لسان  ولم  يحض  شاعر  حضوة مثل حضوته   فقد  سار شعره  في  الافاق  مثل اشعة  الشمس  وذلك  يعود  لسببيـن :

 الاول : رعاية  الملوك والامراء  له وعنايتهم  به  وبشعره  الذي  خلدهم  بمدحه .

 والثاني:  قوة شاعريته  وتظلعه  في اللغة والادب

       فقد  خاض المتنبيى كل فنون الشعر وابدع  فيها  فكان شعــــــره تصويرا  لحياة  عصره  وما  فيه ومن اهم  الاغراض  التي  قال   فيها واكثر :
المديح  والفخر  -:حيث مدح عددا من  الامراء والقادة  وخص  مدحه  سيف الدولة الحمداني  وهو الاغلب ثم   كافور الاخشيدي  ثم مدح ابن العميد  ثم  عضد الدولة  بشيراز  ومن مدحه لسيف الدولة يقول:

عَـلَى قَـدرِ أَهـلِ العَـزمِ تَأتِي العَزائِمُ  
                                         وتَــأتِي عَـلَى قَـدرِ الكِـرامِ المَكـارِم

وتَعظُـم فـي عَيـنِ الصّغِـيرِ صِغارُها  
                                        وتَصغُـر فـي عَيـنِ العَظِيـمِ العَظـائِمُ

وقفت وما في الموت شكٌّ لواقف     
                                             كأنك في جفن الرَّدى وهو نائم

تمر بك الأبطال كَلْمَى هزيمـةً          
                                              ووجهك وضاحٌ، وثغرُكَ باسم

تجاوزت مقدار الشجاعة والنهى     
                                             إلى قول قومٍ  أنت بالغيب عالم

      اما الوصف  فقد  وصف معارك  سيف الدولة  وقد اشترك الشاعر فيها  مقاتلا  ووصف  الحمى  افضل وصف وفي ديوانه  الكثيرمن الوصف  يقول  في وصف شعب (بوان) :

مَغَاني الشِّعْبِ طِيباً في المَغَاني
                                            بمَنْزِلَةِ   الرّبيعِ  منَ الزّمَانِ

وَلَكِنّ الفَتى العَرَبيّ فِيهَا        
                                            غَرِيبُ الوَجْهِ وَاليَدِ وَاللّسَانِ

مَلاعِبُ جِنّةٍ لَوْ سَارَ فِيهَا
                                              سُلَيْمَانٌ  لَسَارَ    بتَرْجُمَانِ

طَبَتْ فُرْسَانَنَا وَالخَيلَ حتى     
                                          خَشِيتُ وَإنْ كَرُمنَ من الحِرَانِ

غَدَوْنَا تَنْفُضُ الأغْصَانُ فيهَا   
                                               على أعْرافِهَا مِثْلَ الجُمَانِ

    اما قوله  بالهجاء  فكان قليلا  الا ان هجاؤه مقذعا  مرا كما مربنا من هجاء  كافور او هجاء الطرطبة

 اما حكمته  وانشاده  شعرالحكمة  ضمن قصائده فكثير كثير  منه :

بذا قضت الأيامُ ما بينَ أهلِها
                                        مصائبُ قوم ٍ عندَ قوم ٍ فوائدُ

      وقوله ايضا :

إذا أنتَ أكرمتَ الكريمَ ملكتـَهُ
                                         وإنْ أنتَ أكرمتَ اللئيمَ تمردا

     اما قوله في الحب والشوق والغزل : فقد تغزل في صباه  وقال اجمل  قصائد الغزل  وكذلك في مقدمات بعض قصائده  .

      اضف الى  ذلك  انه  امام  العربية ومعجمها   حافظا  لاصولهـا ومفرداتها  وتعابيرها و معانيها  وبلاغتها  جم شعره  فنون موسيقية شعرية  اهتم بالبديع  والبلاغة  وادخل الفلسفة والحكمة  الــــــــى شعره واكثر منها  فهــــو شاعر حكيم  وحكيم شاعر لا يشق له غبار فهو شاعرالعربية  وكفى .
         
  ومن شعره في الحب والغزل اخترت هذه القصيدة :
    
عَذْلُ  العَواذِلِ  حَولَ  قَلبِ    التائِهِ
                                            وَهَوى  الأَحِبَّةِ  مِنهُ   في   سَودائِهِ

يَشكو  المَلامُ  إِلى   اللَوائِمِ     حَرَّهُ
                                            وَيَصُدُّ  حينَ  يَلُمنَ  عَن     بُرَحائِهِ

وَبِمُهجَتي  يا  عاذِلي  المَلِكُ    الَّذي
                                            أَسخَطتُ كُلَّ  الناسِ  في    إِرضائِهِ

إِن  كانَ  قَد  مَلَكَ  القُلوبَ    فَإِنَّهُ
                                           مَلَكَ   الزَمانَ   بِأَرضِهِ      وَسَمائِهِ

الشَمسُ مِن  حُسّادِهِ  وَالنَصرُ    مِن      
                                          قُرَنائِهِ   وَالسَيفُ    مِن      أَسمائِهِ

أَينَ  الثَلاثَةُ   مِن   ثَلاثِ     خِلالِهِ    
                                          مِن    حُسنِهِ    وَإِبائِهِ       وَمَضائِهِ

مَضَتِ  الدُهورُ  وَما  أَتَينَ     بِمِثلِهِ     
                                         وَلَقَد  أَتى  فَعَجَزنَ   عَن     نُظَرائِهِ

القَلبُ   أَعلَمُ   يا   عَذولُ   بِدائِهِ     
                                           وَأَحَقُّ    مِنكَ    بِجَفنِهِ      وَبِمائِهِ

فَوَمَن أُحِبُّ  لَأَعصِيَنَّكَ  في    الهَوى   
                                            قَسَمًا    بِهِ    وَبِحُسنِهِ     وَبَهائِهِ

أَأُحِبُّهُ    وَأُحِبُّ     فيهِ       مَلامَةً      
                                      أ ِنَّ   المَلامَةَ   فيهِ    مِن      أَعدائِهِ

عَجِبَ الوُشاةُ مِنَ  اللُحاةِ  وَقَولِهِمْ     
                                          دَع ما بَراكَ ضَعُفتَ  عَن    إِخفائِهِ

ما   الخِلُّ   إِلّا   مَن   أَوَدُّ     بِقَلبِهِ     
                                          وَأَرى  بِطَرفٍ  لا  يَرى     بِسَوائِهِ

إِنَّ  المُعينَ  عَلى  الصَبابَةِ    بِالأَسى      
                                       أَولى    بِرَحمَةِ     رَبِّها       وَإِخائِهِ

مَهلًا  فَإِنَّ   العَذلَ   مِن     أَسقامِهِ      
                                        وَتَرَفُّقًا   فَالسَمعُ    مِن      أَعضائِهِ

وَهَبِ المَلامَةَ في اللَذاذَةِ    كَالكَرى   
                                            مَطرودَةً      بِسُهادِهِ  ذ  وَبُكائِهِ

لا   تَعذُر   المُشتاقَ   في     أَشواقِهِ      
                                           حَتّى  يَكونَ  حَشاكَ  في    أَحشائِهِ

إِنَّ    القَتيلَ    مُضَرَّجًا    بِدُموعِهِ      
                                            مِثلُ    القَتيلِ    مُضَرَّجًا    بِدِمائِهِ

وَالعِشقُ  كَالمَعشوقِ  يَعذُبُ     قُربُهُ   
                                            لِلمُبتَلى    وَيَنالُ    مِن     حَوبائِهِ

لَو  قُلتَ  لِلدَنِفِ   الحَزينِ     فَدَيتُهُ    
                                            مِمّا      بِهِ      لَأَغَرتَهُ      بِفِدائِهِ

وُقِيَ  الأَميرُ  هَوى   العُيونِ     فَإِنَّهُ   
                                           ما   لا   يَزولُ   بِبَأسِهِ    وَسَخائِهِ

يَستَأسِرُ   البَطَلَ   الكَمِيَّ     بِنَظرَةٍ     
                                        وَيَحولُ    بَينَ    فُؤادِهِ      وَعَزائِهِ

إِنّي   دَعَوتُكَ    لِلنَوائِبِ      دَعوَةً     
                                           لَم  يُدعَ   سامِعُها   إِلى     أَكفائِهِ

فَأَتَيتَ  مِن  فَوقِ  الزَمانِ     وَتَحتِهِ    
                                            مُتَصَلصِلًا      وَأَمامِهِ    وَوَرائِهِ

مَن  لِلسُيوفِ  بِأَن  تَكونَ    سَمِيَّها   
                                           في   أَصلِهِ    وَفِرِندِهِ      وَوَفائِهِ

طُبِعَ  الحَديدُ  فَكانَ  مِن     أَجناسِهِ     
                                        وَعَلِيٌّ    المَطبوعُ     مِن       آبائِهِ



                        *******************   




                                    


                ابو فراس الحمداني




        هو ابو فراس  الحارث  بن سعيد  بن حمدان  بن  حمدون  بن الحارث الحمداني من  تغلب العربية من وائل . ولد في الموصل سنة \ 320 هجرية – 932 ميلادية من اسرة بني حمدان المؤسسة للامارة الحمدانية بحلب في الشام.

       وكان ظهور الحمدانيين في فترة ضعف العنصر العربي في الخلافة العباسية وهزيمة الفرس والترك. فباشر الحمدانيون الحروب مع  الروم لدعم  حكمهم  وترسيخ  سلطتهم  فاحتل عبد الله  والد  سيف  الدولة الحمداني  وعم  شاعرنا  ابي فراس  بلاد الموصل وبسط  سلطة  بني حمدان على شمال سوريا  بما فيها عاصمة الشمال (حلب) وما حولها وتملك  سيف الدولة حمص  ثم حلب حيث أنشأ  فيها  بلاطاً جمع  فيه الكتاب والشعراء والادباء  واللغويين في حلب عاصمة امارته .

        قتل ابوه ولم يبلغ الثالثة من العمر فكفله ابن عمه سيف الدولة فشب محاطا برجال العلم  والادب والثقافة العالية فترعرع أبو فراس في كنف ابن عمه سيف الدولة في حلب  بعد موت والده باكراً  فشب فارساً شاعراً وتعلم الفروسية والشجاعة والقتال في صباه  حيث كان يخرج في طفولته مع الجيش للجهاد  وعندما بلغ  سن الرشد ولاه سيف الدولة  ولاية  (منبج )  قرب الحدود البيزنطية  فصد هجمات الروم دفاعا عن حياض الامارة وجهادا في سبيل الله وفي أوقات السلم كان يشارك في مجالس الأدب فيذاكر الشعراء وينافسهم  .
يقول يفخر :

       لم أعدُ  فيه  مفاخري                    ومديح  آبائي النُّجُبْ

       لا في المديح ولا الهجاءِ               ولا المجونِ ولا اللعبْ

 وهو القائل :

        الشعر  ديوان   العرب                أبداً  وعنوان  الأدب

        فقد كانت المواجهات والحروب كثيرة بين الحمدانيين والروم في أيام  أبي فراس  وفي احدى  الحروب وقع أسيراً سنة 347 هـجرية -      959  ميلادية فحمله الروم إلى  منطقة  تسمى (خَرْشَنة )على الفرات  وكان فيها  للروم حصنٌ منيع  الا انه لم يمكث في الأسر طويلاً  وقيل إن  سيف  الدولة  افتداه من الاسر وقيل إنه استطاع الهرب  ويروي ابن خلكان في تاريخه  أن الشاعر ركب جواده وأهوى به من أعلى الحصن إلى الفرات وهي شجاعة  ما بعدها  شجاعة  وتخلص من الاسر  .

       انتصر الحمدانيون  في  معارك  كثيرة  على الروم  الا ان  الروم اعدوا  العدة  لقتال الحمدانيين فأعدوا جيشاً  كبيراً وحاصروا أبا فراس في (منبج)  حتى احتلوها فسقطت منبج في ايدي الروم سنة \ 350 هـجرية - 962  ميلادية  فوقع الامير الشاعر ابو فراس أسيراً وحُمل  هذه المرة  إلى القسطنطينية حيث أقام اسيرا قرابة  أربع سنوات وكان خلال فترة اسره ينظم قصائده  فيبعثها الى والدته  ومن روائع شعره لأمه وهو في الأسر قوله :

         لولا العجوز بـمنبجٍ           ما خفت أسباب المنيّـة

        ولكان لي عمّا سألت           من   فدا  نفـس  أبيّة

 وقد كتب اسمى قصائده  وابلغها في  فترة اسره منها قصيدته الرائية التي تعد من روائع الشعرالعربي  :

أراك عصيّ الدمع شيمتك الصبر     
                                            أما للهوى نهيٌ عليك ولا أمر؟

بلى أنا مشتاق وعنـديَ لوعةٌ        
                                               ولكنّ  مثلي لا يُذاع له سـرُّ

إذا الليل أضواني بسطتُ يدَ الهوى   
                                             وأذللتُ دمعاً من خلائقهِ الكِبْرُ

فان عشت فالإنسان لابد ميتاً  
                                            وان طالت الايام وانفسح العمر

ولا خير في دفع الردى بمذلة         
                                         كما  ردها  يوماً  بسوءته  عمرو

     وقصيدته  التي  يخاطب  فيها  حمامة  كانت  بقربه  وهو  في   سجنه  بعيدا عن الاهل والاحبة  يقول فيها :

أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَةٌ:
                                         أيَا جَارَتَا، هَلْ تَشعُرِينَ بِحَالي؟

مَعاذَ الهَوَى! ما ذُقتِ طارِقةَ النّوَى
                                            وَلا خَطَرَتْ مِنكِ الهُمُومُ ببالِ

أتَحْمِلُ مَحْزُونَ الفُؤادِ قَوَادِمٌ
                                        عَلى غُصُنٍ نَائِي المَسَافَةِ عَالِ؟

أيَا جَارتَا، ما أنْصَفَ الدّهْرُ بَينَنا!
                                         تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي!

تَعَالَيْ تَرَيْ رُوحاً لَدَيّ ضَعِيفَةً،
                                            تَرَدّدُ  في  جِسْمٍ  يُعَذّبُ بَالي

أيَضْحَكُ مأسُورٌ، وَتَبكي طَلِيقَةٌ،
                                          وَيَسْكُتُ مَحزُونٌ، وَيَندبُ سالِ؟

لَقد كنتُ أوْلى مِنكِ بالدّمعِ مُقلَةً،
                                       وَلَكِنّ دَمْعي في الحَوَادِثِ غَالِ!

       وقد  وجه الشاعر  جملة رسائل إلى ابن عمه سيف الدولة  في حلب  فيها يتذمر من طول الأسر وقسوته  ويلومه على عدم في افتدائه. بيد  أن الإمارة الحمدانية  بحلب كانت في تلك الحقبة تمر بمرحلةٍ  صعبة لفترة  مؤقتة  فقد  قويت شوكة الروم وتقدم جيشهم فاكتسح الإمارة الحمدانية واقتحم عاصمتها (حلب ) فتراجع سيف الدولة إلى (ميافارقين)  الا  ان سيف الدولة اعاد  قوته وترتيب وتجهيز جبشه  وها جم الروم في سنة 354 هجرية - 966 ميلادية  فاستطاع ان يهزمهم. وانتصر عليهم واستعاد إمارته وملكه في حلب  واسر اعدادا يسيرة من الروم فأسرع إلى افتداء أسراه  ومنهم  ابن عمه أبو فراس الحمداني بعد انتصاره عليهم  ولم يكن أبو فراس ٍ يتبلغ أخبار ابن عمه  فكان يتذمر من نسيانه له  ويشكو الدهر ويرسل القصائد المليئة بمشاعر الألم والحنين إلى الوطن  فتتلقاها أمه بلوعة  تفتت الاكباد حتى توفيت قبل عودته من الاسر  وفي قصيدة  إلى والدته وهو يئن من الجراح والأسر  يقول:

     مصابي جليل والعزاء جميلُ     
                                             وظني بأنّ الله سوف يديلُ

      جراح وأسر واشتياقٌ وغربةٌ   
                                              أهمّكَ؟ أنّـي بعدها لحمولُ

   وقبل وفاته رثى نفسه بأبيات إلى ابنته قائلا:.

                أبنيّتـي  لا  تـحزنـي          كل  الأنام  إلى ذهابْ

               أبنيّتـي صبراً جـميلاً          للجليل مـن الـمـصابْ

               نوحي علـيّ بحسـرةٍ    من خلفِ ستركِ  والحجابْ

               قولـي  إذا  ناديتنـي      وعييتُ  عـن  ردِّ الجوابْ

              زين الشباب أبو فراسٍ       لم    يمتَّعْ    بالشبـابْ

        وبعد مرور  سنة  على  تحرير أبي فراس  وخروجه من الأسر  توفي سيف الدولة  امير الدولة الحمدانية سنة \355 هجرية  - 966 ميلادية   وكان لسيف الدولة مولى اسمه ( قرغويه ) طمع في السلطة  فنادى بابن سيده ( أبي المعالي ) أميراً على  حلب آملاً أن  يبسط  يديه  باسم أميره على الإمارة  بأسرها  وأبو المعالي هذا هو ابن أخت أبي فراس. فأدرك أبو فراسٍ نوايا ( قرغويه ) فدخل ابو فراس  مدينة (حمص)  واستقل بها   فأ وفد أبو المعالي  جيشاً  بقيادة (قرغويه ) لمقاتله خاله ابي فراس  ودارت معركةٌ  بين الجيشين  قُتل  فيها  أبو فراس الحمداني . وكان ذلك في ربيع الأول سنة\ 357 هـجرية - 968ميلادية   في بلدة  يقال لها ( صدد ) على مقربة من حمص. ووجدت في بعض الروايات انه قتل في تدمر .
 
  هكذا  قتل ابو فراس وهو في زهو  شبابه  ومقتبل عمره  وبمقتله  انهارت  الامارة الحمدانية  في الشام  حيث قضي عليها  بمقتله.

       ابو فراس شاعر صادق  العاطفة  امير لم يتكسب بشعره  وشعره يتميز بالعاطفة الصادقة وسهولة لفظه  يدخل الى القلب مستساغا كانه الماء الزلال  اشتهر  بالفخر والرثاء و الوصف والغزل  ومن  قوله في وصف الشيب  الذي الم به  في مقتبل عمره يقول –

  عذيري في طوالع من عذاري
                                          ومن  رد  الشياب  المستعار

  وثوب  كنت  البسه   انيق
                                         اجر  ذيله   بين      الجواري

  وما زادت على العشرين سني
                                          فما عذر المشيب الى عذاري

  وما استمتعت  من داعي التصابي
                                         الى ان جاءني   داعي  الوقا ر

  ايا شيبي ظلمت  ويا شبابي
                                        لقد  جاورت   منك   بشر  جار

  يرحل كل من يهوي  اليه
                                         ويختمها    بترحيل    الد يا ر

  يقول  الصاحب بن عباد:

 (بُدئ الشعر بملك  وخُتم بملك)  ويعني  بدئ  بامرئ القيس وختم
بأبي فراس.

ويقول أبو منصور الثعالبي :

 (كان فرد دهره ، وشمس عصره ، أدباً وفضلاً وكرماً ونبلاً ومجداً وبلاغةً وبراعةً وفروسيةً وشجاعةً ، وشعره مشهور سائر بين الحسن والجودة  والسهولة والجزالة  والعذوبة والفخامة والحلاوة والمتانة .)

     لم يجمع أبو فراس شعره وقصائده  إلا أن ابن خالويه- وهو احد علماء اللغة -  في بلاط  الامارة الحمدانية  وقد عاصره جمع قصائده فيما بعد  ثم اهتم الثعالبي بجمع الروميات وهي القصائد التي قالها في اسره  عند الروم من شعره في كتابه يتيمة الدهر.

     واختم بحثي بهذه القصبدة في الفخر وفيها عتاب  شديد لذويه  واحبته  يقول:

أما لجميل عندكن ثواب
                                              ولا لمسيء عندكن متاب؟

لقد ظل من تحوي هواه خريدة
                                          وقد ذل من تقضي عليه كعاب

ولكنني –والحمد لله- حازم
                                                أعز إذا ذلت لهن رقاب

ولا تملك الحسناء قلبي كله
                                               وإن شملتها رقة وشباب

وأجري ولا أعطي الهوى فضل مقودي
                                         وأهفو ولا يخفى علي صواب

إذا الخل لم يهجرك إلا ملالة
                                             فليس له إلا الفراق عتاب

إذا لم أجد من بلدة ما أريده
                                           فعندي لأخرى عزمه وركاب

وليس فراق ما استطعت فإن
                                       يكن فراق على حال فليس إياب

صبور ولو لم تبق مني بقية
                                          قؤول ولو أن السيوف جواب

وقور وأحداث الزمان تنوشني
                                           وللموت حولي جيئة وذهاب

والحظ أحوال الزمان بمقلة
                                      بها الصدق صدق والكذاب كذاب

بمن يثق الإنسان فيما ينوبه
                                          ومن أين للحر الكريم صحاب؟

وقد صار هذا الناس إلا أقلهم
                                               ذئاباً على أجسادهن ثياب

تغابيت عن قومي فظنوا غباوة
                                           بمفرق أغبانا حصى وتراب

ولو عرفوني، حق معرفتي بهم،
                                         إذاً علموا أني شهدت وغابوا

وما كل فعال يجازي بفعله
                                             ولا  كل  قوال  لدي يجاب

ورب كلام مر فوق مسامعي
                                         كما طن في لوح الهجير ذناب  

إلى الله أشكو أننا بمنازل
                                            تحكم   في  آسادهن  كلاب

تمر الليالي ليس للنفع موضع
                                             لدي، ولا  للمعتفين  جناب

ولا شد لي سرج على ظهر سابح
                                           ولا ضربت لي بالعراء قباب

ولا برقت لي في اللقاء قواطع
                                      ولا لمعت لي في الحروب حراب

ستذكر أيامي "نمير" و "عامر"
                                       و "كعب" على علاقتها و"كلاب  

أنا الجار لا زادي بطيء عليهم
                                           ولا دون مالي للحوادث باب

ولا أطلب العوراء منهم أصيبها
                                            ولا عورتي للطالبين تصاب

وأسطو وحبي ثابت في صدورهم
                                              وأحلم  عن  جهالهم  وأهاب

بني عمنا ما يصنع السيف في الوغى
                                              إذا  فل  منه  مضرب وذباب؟

بني عمنا لا تنكروا الود إننا
                                            شداد على غير الهوان صلاب

بني عمنا نحن السواعد والظبا
                                             ويوشك يوماً أن يكون ضراب

وإن رجالًا ما أبنهم كأبن أختهم
                                            حريون أن يقضي لهم ويهابوا

فعن أي عذر إن دعوا ودعيتم
                                             أبيتم، بني أعمامنا، وأجابوا؟

وما أدعي ما يعلم الله غيره
                                             رحاب "علي" للعفاة رحاب

وأفعاله للراغبين كريمة
                                                وأمواله   للطالبين  نهاب

ولكن نبا منه بكفي صارم
                                              وأظلم في عيني منه شهاب

وأبطأ عني والمنايا سريعة
                                               وللموت ظفر قد أطل وناب

فإلا يكن ود قديم عهدته
                                               ولا نسب بين الرجال قراب
فأحوط للإسلام أن لا يضيعني
                                            ولي عنه فيه حوطة ومناب

ولكنني راض على كل حالة
                                               ليعلم أي الحالتين سراب

وما زلت أرضي بالقليل محبة
                                            لديه وما دون الكثير حجاب

وأطلب إبقاء على الود أرضه
                                        وذكري مني في غيرها وطلاب

كذاك الوداد المحض لا يرتجى
                                         له ثواب ولا يخشى عليه عقاب

وما أنا بالباغي على الحب رشوة
                                          ضعيف هوى يبغي عليه ثواب

وقد كنت أخشى الهجر، والشمل
                                         جامع وفي كل يوم لقية وخطاب

فكيف وفيما بيننا ملك قيصر
                                           وللبحر حولي زخرة وعباب؟

أمن بعد بذل النفس فيما تريده
                                           أثاب  بمر العتب  حين  أثاب؟

فليتك تحلو والحياة مريرة
                                            وليتك ترضي والأنام غضاب

وليت الذي بيني وبينك عامر
                                              وبيني وبين العالمين خراب

إذا نلت منك الود فالكل هين
                                           وكل الذي فوق التراب تراب

فيا ليت شربي من ودادك صافيًا
                                          وشربي من ماء الفرات سراب







****************************************










                                 


                   السري الرفاء 




          السري  هو ابو الحسن السري بن  احمد  الكندي ولد في الموصل سنة \ 312 هجرية- /922  ميلادية   و نشأ  فيها وتعلم القرآن الكريم  في الكتاتيب كما هي العادة المتبعة عند المسلمين، ثم أسلمه والده للرفّائين في  صباه  فتعلم  فكان يرفو ويطرِّز الثياب ولكنه  احب الادب والشعر فكان يتردد على مجالس العلماء والأدباء والشعراء مما مكّنه بعد مدة قصيرة من أن يمارس نظم الشعر  ويعزّز هذه الملكة التي احس بها  في نفسه  ونمّاها  بمطالعة دواوين الشعراء وقصائدهم  فنبغ في الشعر وقاله  الا أنه كان يتظلّم من مهنته ويحتقر ما تدره عليه من الرزق القليل فيضيف إلى هذا المورد ما كان يكسبه مما يقوله في  الشعر  من مدحٍ  لبعض أغنياء  بلده الذين  يهبون له بعض العطايا  يقول في المدح:

ولاحَ    لنا     نَهْجٌ     خَفِيٌّ       كأنَّه  
                                     إذا   اطَّرَدَتْ   أثناؤُه    حيَّةٌ      تَسعى

إلى  سيِّدٍ  يُعطي  على   الحمدِ     مالَه  
                                     فيأخُذُ  ما  يَبقى  ويُعطي  الذي     يَفنى

وأبيضَ   يَحمي   كلَّ   أبيضَ     ماجِدٍ   
                                       إذا  لاحَ  فرداً  فهو  صاحبُه     الأدنى
طلعْتَ    عليه     والذوابلُ       تَلتوي  
                                      أسنَّتُها   في   نحرِ   كلِّ   فتىً     ألوى

وأسفْرتَ    والألوانُ    تَرْبَدُّ       خِيفَةً  
                                     وبيضُ الظُّبا تَدْمَى  وسُمْرُ  القَنا    تَفْنَى

تَقَيَّلْتَ  عبدَ  اللهِ  في   البأسِ     والنَّدى 
                                     فما  حِدْتَ  يوماً  عن  طريقتِه    المُثلى

وأنتَ  رفعتَ  الشَّعْرَ   بعدَ   انخِفاضِهِ  
                                      بجودكَ حتى صار في ذِروةِ    الشِّعرى

       ولكن دَخْله من مهنته وومن هبات الأغنياء  لم يكن ليكفي متطلبات حياته .يقول :

       وكانت الإبرة فيما مضى
                                      صائنة وجهي وأشعاري

    فأصبح الرزق بها ضيقا
                                      كأنه  من  ثقبها  جاري

          ولما سمع  بجود  سيف الدولة الحمداني وكرمه  ومحبته للشعر والشعراء  قصده  في حلب  فأخذ   يمدحه  ويمدح  كبار  رجال  الدولة  الحمدانية ، فقرَّبه  اليه  الامير  سيف الدولة  وأغدق عليه العطاء  لما  لمسه  فيه من شاعرية  فذة  من خلال قصائده في مدحه  :

و سيفٌ من سيوفِ اللّهِ مُغرًى
                                        بسَفـْـكِ دِما العِدى منه الفرارُ

حضرْنا والملوكُ له قيامٌ
                                           تَغُضُّ نواظراً فيها انكسارُ

فكان لجوْهرِ المجْدِ انتظامٌ
                                           وكان لجوْهَرِ المدحِ انتِثَارُ

بعثـْــتَ إلى الثغورِ سحابَ عدلٍ
                                             و بَذلٍ لا يَغُبُّ له انهمارُ

و أسكنْتَ السكينة َ ساحَتيها
                                             فقرَّتْ بعدَما امتنعَ القَرارُ

و علَّمْتَ النَّفيرَ بها رجالاً
                                              عَداهُم عن عدوِّهمُ نِفارُ

و فِضْتَ على عدوِّهمُ فقـُـلنا
                                          أفاضَ البحرُ أَم سحَّ القُطارُ

مكارمُ يَعجَزُ المُدَّاحُ عنها
                                           فجُلُّ مديحِهم فيها اختصارُ


       وقد  ناصبه البغض والحسد  الى حدالعداء  الخالديان  وهما محمد وسعيد ابنا هاشم و نغَّصَا عليه  معيشته  عند سيف الدولة وجَرَتْ بينه وبينهما ومهاجاة ومحاسدات واتهامات كثيرة .

        ولكن مقامه عند سيف الدولة لم يدم طويلاً  اذ سعى  الحاسدون   بإلصاق مجموعة من التهم  به وقد  ناصبه البغض  والحسد  الى  حد العداء  الخالديان  وهما محمد وسعيد ابنا هاشم و نغَّصَا عليه  معيشته  عند سيف الدولة وجَرَتْ بينه وبينهما ومهاجاة ومحاسدات واتهامات كثيرة  مما حمل سيف الدولة على النفور منه  ثم  وانتهت علاقتهما حيث مات  سيف الدولة  الحمداني  فرحل الشاعر عن  حلب متوجهاً إلى بغداد  فأقام فيها يمدح الوزراء والقادة  ووصل إلى الوزير المهلبي ومدحه:

يا سيِّدَ الوزراءِ  نِلْتَ  من    العُلى  
                                      والمجدِ  ما   يَعيا   به     الوزراءُ

هي  ليلةٌ  لا  زِلْتَ  تَلبَسُ     مثلَها  
                                      في  نِعمَةٍ  وُصِلَتْ   بها     السَّرَّاءُ

أغنيتَ  قوماً  حينَ  هَزَّ   غناؤُها  
                                       عِطْفَيْكَ  رُبَّ  غِنىً  حَداه     غِناءُ

وقطعتَها   والليلُ   يصدعُ      قلبَه 
                                       ضدانِ    نارٌ    تستنيرُ       وماءُ

نَعَمَ   البريَّةُ   في   بَقائِكَ    فلتَدُمْ   
                                        لهُمُ    بطولِ    بقائِك       النَّعماءُ

  
         وقيل  ان السري الرفاء  كان  منغمساً في الفسق وشرب الخمر  والسعي وراء الملذات إلى حدٍّ كبير  مما أورثه الفقر وضيق ذات اليد  ولحقه الدَّيْن  فاضطر إلى ممارسة صيد السمك في نهر دجلة  وبيعه  وكذلك  لجأ إلى مهنة الوراقة  فكان  ينسخ  ديوان  شعره أو شعر او شعر غيره  من الشعراء  فيبيعه   بثمن  مرتفع  وليثبت  دعواه  بأن الخالديين  كانا  يسرقان  شعره  و شعر الآخرين  بدليل أن ما يدعيانه  من  شعر موجود  في  دواوين الآخرين  ومن قوله فيهما :

يا سارِقَ الشُّعَراءِ ما نَظَمُوهُ من
                                            دُرٍّ  كَزَاهِرَة ِ النُّجومِ مُفَصَّلِ

إن كانَ شِعْري في إِسارِكَ مُوثَقاً
                                             ما بينَ  مَغلولٍ  وبينَ مُكَبَّلِ

لو كُنتَ لا تُعْطي الأمانَ مَدائحي
                                           من وَثْبة ٍأو غارَة ٍ لا تَنْجَلي

فخَفِ الإلَهَو ما أظُنُّكَ خَائِفاً
                                          أن تَدَّعي سُوَرَ الكِتابِ المُنزَلِ


فالناسُ مِنْكَ مُحَيَّرونَ تَخوُّفاً
                                        أن تَمْتَحِي سُنَنَ النَّبيِّ المُرسَلِ

يا خالديُّو كلُّ خِزْيِكَ خالدٌ
                                           لا  يَنْقَضي  للناظرِ  المُتأمِّلِ

ما زِلْتَ إنْ عُدَّ الفَضائِلُ خامِلاً
                                           لكنَّ  نَقصَكَ  ظاهِرٌ لم يَخمُلِ


     و قد  ناصره الثعالبي في كتابه(يتيمة الدهر) فأورد شيئاً من أشعار الخالديين التي زعم السري الرفاء أنها  مسروقة  وقد  ترجم  الثعالبي    له ترجمة مطوّلة أكثرها أبيات من شعره  إلا أنه كان كثيراً ما يشير إلى سرقات السري من الشعراء الذين سبقوه أو عاصروه  فملأ صفحات في بيان ذلك.

        بقيت حياته  قلقة  في بغداد  فلم  ينعم  بالغنى  وراحة البال
و كثرت قصائده في الشكوى :


أُسَلِّمُ   للأَيَّامِ  أَم  لا   أُسَلِّمُ
                                         و أَحمِلُ ظُلْمَ الدَّهْرِ أَمْ أتظَلَّمُ

بَكَيتُ على شِعْرٍ أُصيبَ كما بكى
                                         على مالكٍ لمَّا  أُصيبَ مُتَمِّمُ

تَعزَّيْتُ عن نَيْلِ الثَّراءِ بِفَضْلِهِ
                                  و ما مُعْدِ مٌأثرى من الفَضْلِ مُعْدِمُ

أُجانِبُ فيه لذَّتي ومَكاسبي
                                     و أهجُرُ فيه النَّومَو الناسُ نُوَّمُ

إذا ما المعاني أَومَضَتْ لي بُروقٌها
                                      و ساعَدَها وَشْيُ الكَلامِ المُنَمنَمُ

 فظل كما يقول الخطيب البغدادي في شقاء دائم وفقر متواصل  الا انه  بقي مسترسلاً في ملذاته.

  توفي في بغداد. سنة \ 366 هجرية --  976  ميلادية
        
       كان السري شاعراً مطبوعاً  عذب الألفاظ، مليح المأخذ  كثير الافتنان في التشبيهات والأوصاف  يمتاز شعره بصدق العاطفة وقوتها  والطبع  الادبي والشعري بعيدا عن التصنع  وخاصة في تمثيله للحياة العادية والطبقة العامة  وكذلك يمتاز شعره بالسهولة والوضوح مع شيء من الصناعة والبلاغة في البديع والتشبيهات والاستعارة . وعلى العموم  يتميز  شعره  بسهولة اللفظ  وجزالته  وغلبة  الصناعة عليه  اذ كانت سمة  العصر لدى الشعراء قال الشعر في المدح والغزل :
 و  من قوله في الغزل-

     بنفسي من اجود له بنفسي

                                 ويبخل   بالتحية     والسلام

   وحتفي كامن   في  مقلتيه
                               كمون  الموت  في حد الحسام  

 وكذلك  ابدع في الوصف و الرثاء  وكان وصفه  جميلا  رائعا :

مرحباً بالصبوح في الظلماء‏
                                          وبعذراء من يدي عذراء‏

وبسكرين من لحاظ غزال‏
                                         ساجر لحظه ومن صهباء‏

واحمرار الكؤوس في كف ساق‏
                                        صيغ من ماء وردة بيضاء‏

ضحكت أوجه اللذاذات بالفطـ‏
                                        ـر ولاحت  طوالع  السراء‏


 ومن اثاره التي خلفها بعده الكتب الاتية :
1 - ديوان شعر كله جيد
 2- كتاب المحب والمحبوب والمشموم والمشروب
 3-كتاب الديرة.

 ومن روائع شعره  هذه القصيدة :

أمِنَ  العيونِ  ترومُ   فَقْدَ     عَنائِه   
                                         هَيهاتِ   ضَنَّ   سَقامُها     بشِفائِه

ما  كان  هذا  البينُ  أوَّلَ    جَمرةٍ    
                                          أذكَتْ لهيبَ الشَّوقِ  في    أحشائه

لولا  مساعدةُ   الدموعِ     ودَفْعُها    
                                          خوفُ الفِراقِ أتى  على    حَوبائِه

وأنا  الفداءُ  لمن   مَخِيلَةُ     بَرقِه    
                                          حظِّي  وحظُّ  سواي  من    أنوائِه

قمرٌ إذا  ما  الوشيُ  صِينَ    أذالَه  
                                          كيما   يَصونَ    بهاءَه      ببهائِه

خَفِرُ  الشَّمائلِ  لو  مَلَكتُ    عِناقَه   
                                         يومَ    الوَداعِ    وَهَبْتُهُ      لحَيائِه

ضَعُفَتْ  معاقِدُ  خصرِه    وعهودُه   
                                          فكأنّ  عَقْدَ  الخصرِ  عَقْدُ    وَفَائِه

أدنو إلى  الرُّقَباءِ  لا  من    حبِّهم   
                                          وأصدُّ عنه  وليس  من    بَغضائِه

للهِ   أيُّ   محاجرٍ    عنَّتْ      لنا     
                                           بمُحَجَّرٍ  إذ  ريعَ  سِربُ     ظِبائِه

ونواظرٍ  وجدَ  المحبُّ     فتورَها      
                                          لمّا  استقلَّ  الحيُّ  في     أعضائِه

وَحيَاً    أرقتُ    لبرقِه       فكأنه  
                                              قَدَحُ  الزِّنادِ  يطيرُ  في   أرجائِه

حنَّتْ   رواعِدُه   فأسبل      دمعُهُ    
                                             كالصَّبِّ   أتبعَ    شدوَه    ببكائِه







        **************************************





                                        

                       المأموني 


         هو ابو طالب عبد السلام  بن الحسين  المأموني  قيل كني  ب (المأموني ) لرجوع نسبه الى الخليفة المأمون  بن هارون الرشيد  فهو من ذريته .

         ولد  في  بغداد ونشأ  فيها  وغادرها  في صباه  متجها  ناحية الشرق  حتى وصل الى بخارى  حيث  حط  المقام  بها  وتحسنت حالته  وكثر رزقه يقول :

   الأرض ياقوتة والجو لؤلؤة
                                            والنبت فيروزج والماء بلور

عن شم طيب رياحين الربيع فقل     
                                       لا المسك مسك ولا الكافور كافور

         مدح الوزراء والامراء وفخر بنفسه وقومه العباسيين  ووصف كل ما وقع  في  نفسه  وبصره  حتى اصغر  الاشياء  فامتدح  الصاحب  بن عباد  ويقول في مدحه  :

  ليسافر ربـع لـو كـنت دمعـا فيـك منسكبا
                                       قضيـت نحـبي ولـم أقـض الذي وجبا

لا ينكـرن ربعـك البالي بلى جسـدي
                                         فقـد شـربت بكـأس الحـب مـا شربا

عهـدي بــربعك للــذات مرتبعــا
                                           فقـد غـدا لغـوادي السـحب منتحبـا

ذو بارق كسـيوف الصـاحب انتضيـت
                                            ووابـــل   كعطايـــاه  إذا  وهبـــا

وعصبـة بـات فيهـا القيـظ متقــدا
                                        اذ شـدت لي فوق أعناق العدا رتبـــا

إنـي كيــوسف والأسباط هم وأبو الـ
                                            أسـباط أنـت ودعـواهم دمـا كذبــا


       وأقام عند الصاحب بن عباد  مدة في أرفع منزلة  فحسده  ندماء الصاحب وسعوا فيه إليه بالأباطيل، فشعر بهم أبو طالب، فاستأذن الامير  الصاحب بن عباد  بالسفر  فأذن له  فانتقل  إلى نيسابور ثم  إلى بخارى. ولقي فيها  بعض أولاد  الخلفاء  كابن المهدي  وابن  المستكفي  وغيرهما .   يقول في  نفسه :

لي على الناس فضل نظم
                                           وعلم من أباه هجوته وأباه

وإذا ما أتى صفعت قفاه
                                                وقفا   من   أعانه   وقفاه

رحم اللَه من أراد محالا 
                                           فنهاه   عن   المحال  نهاه

      كان  المأموني  طموحا  يمني  نفسه  بالخلافة - وكأنه  في  حلم راوده  كثيرا  الا انه  لم يتحقق  -   حيث كان  يمني تفسه  في   قصد  بغداد  بجيوش  تنضم  إليه  من خراسان  يتقدم بها الى بغداد ليفتحها  ويكون  خليفة  فيها  الا  أنه عاجلته المنية  بعلة الاستسقاء.
 مات قبل أن يبلغ الأربعين.  وذلك سنة \383 هجرية  --

قال الثعالبي فيه :

    (رأيت المأموني ببخارى سنة\ 382 وكان يسمو بهمته إلى الخلافة  وكان  همه  الرجوع الى بغداد  مدينة صباه  على راس  جيش  ليفتحها  وينصب  نفسه  خليفة عليها ).

وقال فيه  ابن النجار:

(بديع النظم ، مدح الملوك والوزراء ، وامتدح الصاحب ابن عباد فأكرمه ، فحسده ندماء الصاحب وشعراؤه ، فرموه بالباطل ، وقالوا : إنه دعي ، وقالوا فيه : ناصبي   ورموه بأنه هجا الصاحب  ) .

      يتميز شعره الجودة وحسن  اختيار اللفظ  وغلب عليه الصناعة اللفظية  اسوة  بغيره من اغلب شعراء العصر. 
ومن لطائف شعره :

 الطيب يهدى وتستهدى طرائفه     
                                        وأشرف الناس يهدي أشرف الطيب

والمسك أشبه شيء بالشباب فهب   
                                         شبه الشباب لبعض العصبة الشيب

  اشتهر بالمدح والوصف  ومن قوله يصف اسطرلا با : –


 وشبيه الشمس يسترق الاخبا
                                     ر من بين   لحظها   في     خفاء

فتراه ادرى  واعرف منها
                                 -وهو في الارض – بالذي في السماء

  واختم بهذه القصيدة  له  بالمدح :


 أنا بين أحشاء الليالي نار    
                                                 هي لي دخان والنجوم شرار

فمتى جلا فجر الفضاء ظلامها
                                                  صليت بي الاقطار والامصار

بي تحلم الدنيا وبالخير الذي
                                                  لي منه بين ضلوعها اسرار

فبكل مملكة علي تلهف
                                                     وبكل   معركة  الي   أوار

يا أهل ما شطت برحلي رحلة 
                                                        الا لتسفر عني الاسفار

لي في ضمير الدهر سر كامن
                                                         لا بد أن تستله الاقدار

حقنت يداه دم المكارم مذ غدا 
                                                    دم كل ما حوتاه وهو جبار

طبعت مزينة منه عضبا ماله
                                                 في غير هامات الاسود قرار

اراؤه بيض الظبا وحديثه      
                                                    روض  الربا  ويمينه   تيار

ضمت على الدنيا بدائع لفظه
                                                          فكأنها زند وهن سوار

خصت به كل المكارم والعلا
                                                          فكأنها حقا له أسوار
د
وإذا العلوم استبهمت طرقاتها
                                                     فذووه   اعلام  لها ومنار

عزماتهم قضب وفيض اكفهم  
                                                  سحب وبيض وجوههم أقمار

ختم الرياسة بالوزارة فيهم
                                                     أسد له السمر الذوابل زار

يا من إذا اطرى القبائل شاعر 
                                                    صلت  على آبائه  الاشعار

فازحم بمنكبك السماء فما يرى
                                                 لسواك في خطط النجوم جوار

والارض ملكك والورى لك غلمة     
                                                  والدهر عبدك والعلا لك دار

وخلائق كالخمر در فعاله
                                                  حبب لهن وما لهن خمار

لمحمد بن محمد كف بها
                                                يحيى الرجاء ويقتل الاعسار



                      *****************************





  

                     الوأواء الدمشقي


               هو ابو الفتوح  محمد  بن احمد الغساني الدمشقي  من قبيلة غسان العربية  التي سكنت الشام قبل الاسلام  وكانوا ملوكا وامراء   في الشام  .
     ولد في دمشق سنة  285 للهجرة  - 995 ميلادية على وجه التقريب  ونشأ فيها ، وكان  يعمل في الصباح فاكهيا في  فندق  بدمشق  وفي المساء يواكب دراسة الشعر  والادب  متخذا  رياض دمشق الجميلة وغير الرياض مكانا  لقراءة الدواوين الشعرية  قراءة ظهر أثرها في شعره، فقد حفظ  كثيرا  من الشعر لعمر بن أبي ربيعة وابي نؤاس  وابن المعتز  وأبي تمام  والبحتري  وأعجب بالمتنبي  حتى اصبح يقرض الشعر وهو في مقتبل  العمر ولكننا لا نستطيع تعيين المقطوعات والقصائد الشعرية التي نظمها في صباه و مقتبل  عمره وشبابه .
         وقيل لقب ب(الوأواء ) لأنه كان يصيح   لبيع الخضرة والفاكهة. و(الوأوأة )  لغة : هي صياح ابن آوى أو صياح الكلب  وربما  كان ذلك بسبب وجود شيء من التلعثم عند شاعرنا حتى ألصقت به هذه الصوتية أثناء مناداته وهي مشتقة من وأوأة الثعلب  .
         الوأواء كان في أول أمره  من عامة الناس ثم اشتغل جابياً في فندق  و يتولى بيع الفاكهة  ولم يكن يكن شاعرا او اديبا  في بداية حياته  لذا لم  نجد  انه  فخر   بأبيه. أو أسرته  فقد نشأ  فقيرا  يقوم بأود  نفسه و بيته ولا سبيل له إلاّ العمل. وقد كان غيره من زملاء عصره كذلك  بين  سقاء  وخباز   ورفاء  وطباخ ....  الا ان قسما  منهم  بلغوا مرتبة عالية في  قول الشعر  وامتهان  الثقافة والادب  وكثر شعرهم  وطبعت دواوين لهم.  ومن شعره في شبابه :
    ظلمني والظلم من عنده
وجاز في الظلم مدى حده
ظبي غدا طرفي له ناظر
لما رأى قلبي من جنده
فذبت من صبري على جوره
أحسن من صبري على فقده
انظر إليه والى خده
العارض المثبت في خده
كأنه فجر وصال بدا
تحت ظلام من دجى صده
تجسه الشمس على حسنه
كما يغار الغصن من قده
          وقد ساعد الشاعر على النجاح في صناعة الشعر التشجيع الذي لقيه من ممدوحه الأول الشريف العقيقي الذي حباه بخيره وأغدق عليه نعمه . والعقيقي أبو القاسم (أحمد بن الحسين بن أحمد بن علي بن محمد (العقيقي) بن جعفر بن عبد الله (العقيقي) بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب) والعقيقي لقب جديه الثالث والخامس (عبد الله العقيقي) وهذا كان شخصا بارزا في حياة الوأواء لعلمه وكرمه  ونسبه العلوي الشريف  فقد عطف على الشاعر في مطلع حياته  وشجعه وكان  المنطلق لمعرفة الناس  به واشتهاره  ويكفي أن ندرك من عظم شخصية العقيقي أنه كان صديقا لسيف الدولة  الحمداني التي عاش شاعرنا في ظلها فيما بعد وأن العقيقي كان من رجالات  الشام المعروفين  فحين مات مشت البلد وراءه حتى الوالي التركي (يكجور) اكراما  له ولمكانته بين الناس العالية . ومنم شعره في مدح  العقيقي  هذه الابيات :
لِمَنِ الرُّسُومُ بِرَامَتَيْنِ بلِينا  
كسيت مَعَالِمُهَا الهَوى وَعَرِينا
وَجَرَتْ رِكابُ البَيْنِ فيها بِالجَوى  
فَتَخالُها بَيْنَ الحُزُونِ حُزُونا
لَوْ كُنْتُ أَعِرفُ عَاذِلاً مِنْ عَاذِرٍ
   مَا كُنْتُ بَيْنَ طَلِيقِهِنَّ رَهِينا
وَاهاً لأَيَّامِ الرَّبِيباتِ الَّتي    
فِيها نَحُلُّ نَوىً وَنَعْقِدُ لِينا
تَاللَهِ لَوْ أُنْسِيتُ في سِنَةِ الكَرى
   شَوْقي إِلَيْكِ لَمَا رَقَدْتُ سِنِينا
لَعِبَتْ بِهِ أَيْدي البِلى فِي مَلْعَبٍ
   لَوْ أَنَّنَا مُتْنا بِهِ لَحَيينا
تَفْنى مَدَامِعُنا وَمَا نَفْنى بِها 
فَكَأنَّها سَخِطَتْ لِما يُرْضِينا
     فقد  مدح الشاعر  الشريف العقيقي في دمشق فاصاب عما قال أجرا   مالا  و جاها فارتقى بها فأصبح يستطيع أن يلبس وأن يشرب و يلهو بالنساء وغير النساء وقد تصفت له الحياة بعض اليش . فخرج إلى الفياض والرياض  ليقضي يوماً أو بعض يوم في دمشق أو في غوطتها يستمتع برفاهية العيش كما كان يحلو لمثله أن يصنع إلى أن بلغ شيخوخته  .
         وكذلك  اتصل بسيف الدولة  الحمداني  من دمشق  وربما أقام في حلب إذ كانت رابطة الود والمحبة تجمع بين العقيقي وسيف الدولة إلى أن ظهرت أطماع سيف الدولة في دمشق وغوطتها  ورغب في ضمها الى امارته في حلب  فاغاض ذلك  شخص العقيقي  فحل الفتور والخصام مكان الود بين الطرفين وقد نال الوأ واء من سيف الدولة  اكراما ومكانة  واجرا  أضعاف ما ناله من العقيقي فكان ان عاش  حياة رغيدة حتى وفاته.
             لذلك  كان الوجود سيف الدولة ومجلسه الذي كان غاصا بالشخصيات الأدبية التي حفظ التاريخ أسماءها كلها  من مثل المتنبي وأبي فراس الحمداني  وكشاجم  والنامي   والسري الرفاء  وابن نباتة  والسلامي  من الشعراء  وكثير  غيرهم من العلماء والنحاة والفقهاء  اثر بارز وكبير في شاعرية  وشخصية الوأواء الادبية   يقول في مدح سيف الدولة :
سيوفك أمضي فـي النفوس من الردى
                             وخوفك أمضى من سيوفك فـي العدا
فتى يتجافى لذة النوم جفنه
                                   كأن  لذيذ النوم عن جفنه  قذى
 أطرفك شاكٍ أم سهادك عاشق؟
                                 يغار على عينيك من سنة الكرى
 ومن سهرت فـي المكرمات جفونه
                                  وعن طرفه فـي جوها أنجم العلا
 فليس ينام القلب والجفـن سـاهر
                  ولا تغمد العينان والقلب منتضى
وقال ايضا :
أمغني الهوى غالتـك أبدي النوائب
فأصبحت مغنى للصبا والخبائـب
إذا أبصرتك العين جادت بمذهــب
                                         على مذهب في الخد بين المذاهب
أثـلف كنقط الثـاء في طرس دمنه
                                         ونـؤى كدور النون من خط كاتب
     فهذه البيئة هي التي خلقت الجو فيه واسعا وكشفت عن  عبقريته  ونمت ملكته حتى عد من  بين البارزين في عصر سيف الدولة.
  انتشرت في هذا العصر  ظاهرة سيئة  لم  يشهدها  الشعرالعربي  من ذي قبل  فقد كانت هناك عادة سيئة بين النساخ   سرقة الشعر من احد من الشعراء  ونسبته إل شاعر آخر بقصد  النكاية  أو  المزاح أو غير ذلك من الدوافع الغريبة التي أثرت في قيمة ما نسب إلى هؤلاء الشعراء من شعر  مما جعل الدارس المنقب لهذه الحقبة الزمنية يلقي من الحرج كثيرا في سبيل الوصول  الى الحقيقة والعثور على الشعر الصحيح لكل شاعر. فقد  قيل  الشاعر السري الرفاء زيف شعر الشاعر( كشاجم )بأن الحق به من شعر الخالديين ما ليس منه  كما عمل الخالديان ما عمله السري الرفاء  في الدواوين الأخرى   وهكذا حمل على الوأواء ما ليس من شعره  و قد لقى عنتا وظلما ووجد غبنا في هذا العصر الذي كثر شعراؤه وتعدد أدباؤه فنسب إليه بعض شعر غيره من مثل شعر أبي الفرج بن هندو  وكشاجم والصنوبري وأبي فراس وابن المعتز واختلط شعره  بشعرهم وكذلك ما نسب إليه من شعر يزيد بن معاوية الخليفة الأموي الثاني .  فقد  تسبت اليه  القصيدة الدالية المشهورة والتي تعتبر  من ارق  واجمل ماقيل في شعرالغزل  و مطلعها:

سألتها الوصل قالت لا تغر بنا
                                                                                     
         من رام منا وصالا مات بالكمد

بينما هذه القصيدة منسوبة  الى الخليفة الاموي يزيد بن معاوية  وقد
نسبت الى شعراء  اخرين  مثلها مثل  كثير  من القصائد   الرائعة التي نسبت  الى شعراء اخرين حتى نسب بعضها -  كما قيل – الى اكثر من سبعين شاعرا  مما يفقد نا  صحة  نسبها الى قائلها الحقيقي  وهذه معضلة  كبيرة  ظهرت في الشعرالعربي .
       أحرز الوأواء  ثقافة شعرية  عالية حتى توصل إلى نظم الشعر والتفوق فيه على أقرانه، إلا أن ذلك يدل على قريحة وقادة  وفطرة
مرهفة  وحس رقيق.
          قيل انه توفي  بدمشق  في سنة \385 هجرية – 995 ميلادية  ودفن فيها  وقيل  غير هذه السنة   قبلها وبعدها  الا اننا اثرنا  ما اخذ به  خير الدين  الزركلي  صاحب  الاعلام  وهو  متوسط ما قيل في  سنة وفاته  . 
قال عنه الإمام الثعالبي صاحب اليتيمة :
(وما زال يشعر حتى جاد شعره  وسار كلامه، ووقع فيه ما يروق ويشوق ويفوق حتى يعلو العيون )
           قال  الشاعر في الغزل  والخمرة ووصف الطبيعة ومديح الامراء والقادة وذوي الجاه والسلطان  الا ان  الغزل كان أكثر ديوانه  لأنه يمثل  حياته كلها فيما نظن  فقد كان يخلو إلى نفسه وخياله   وإلى حبه ولهوه  فيبث اللوعة والوجد  والشوق والغرام فيما يقول  فهو أبداً مشوق إلى لقاء الحبيب، يستدعيه ويستقربه  ويريده في كل أبيات الغزل. ومن بديع غزله ووصفه:
خفت الرقيب فجللتي شعرها
 فجرين بينهما ظلام مطبق

 وعيوننا قد خالفت رقباءنا
وقلوبنا للبين منهم تخفق
     أما في الخمرة فلا يتسلى الشاعر في هجره ووصاله إلا بها  فيصفها ويكثر من وصفه فيها .. من شعره في الخمرة:
 هِيَ الحياةُ  فلو  تأْتي  إِلى  حَجَرٍ  
                         لَوَلَّدَتْ  فيه  مِنْها  نَشْوَةَ    الطَّرَبِ
كأَنَّها   ولسانُ   الماءِ      يَقرَعُها   
                         دمعٌ ترقرق  في  أَجفانِ    منتحبِ
إِذا  علاها  حَبابٌ   خِلْتَهُ     شبكاً    
                        من اللجَيْن عَلَى أَرْضٍ مِنَ   الذَّهبِ
تصورتْ من أَديم الكأْس   سورتها   
                          فأَنبتتْ  بَرَداً  منها   عَلَى     لَهَبِ
تخالُ منها بجيد الكأسِ إِنْ مُزِجَتْ    
                         عِقداً من الدُّرِّ أَوْ طَوْقاً من   الحَبَبِ
عذبتها بالمزاج فابتسمت
                                 عن  برد  نابت  على  لهب
كأن أيدي المزاج قد سكبت
                                في  كأسها  فضة على ذهب
 وفي قصيدة  جمع فيها الغزل بالخمرة  يقول :
لجنون الهوى وهبت جناني
                                  فدعاني  يا عاذلي  دعاني
اسقياني ذبيحة الماء في الكأ
                              س وكفا عن شرب ما تسقياني
إنني قد أمنت بالأمس إذا مت
                                  بها  أن  أموت  موتاً  ثاني
قهوة تطرد الهموم إذا ما
                                   مكنت من مواطن الأحزان
رشأ تشره النفوس إلى ما
في ثناياه من رحيق اللسان
عفة مع تشوق بي إليه
                                                فوصالي  له على هجران
سأطيل السجود في قبلة الكأ
س بتسبيح ألسن القيدان
كم صلاة على فتى مات سكراً
قد أقيمت فينا بغير أذان
       والوأواء اكثر في وصف الطبيعية فقد أبدع في اختراع أوصافا خاصة به ومبتكرة فهو يقتفي آثار الشعراء قبله  ويأخذ عنهم   مثل  ابي صخر الهذلي  أبي نواس  وابن المعتز  وابن الرومي  وأبي تمام       والمتنبي  وهو يأخذ المعنى فيصوغه في شعر جديد وقالب  اسمى وقد يحافظ على القافية  وقد يجنح إلى استعارة المعنى   ويصوغها في قصيدته التي ينظمها  في شعره  ودليل على تمرسه في قراءة الشعر في وقت مبكر من شبابه.
 ومن شعره هذه الابيات :

أَيا ربعَ صبري  كيف  طاوَعَك    البلى     
  فجَدَّدتَ عَهْدَ الشَوقِ  في  دِمَنِ    الهوى
وَأَجْرَيْتَ ماءَ الوَصْلِ  في  تُربَةِ    الجَفا   
    فَأَورَقَ غُصْنُ الحُبِّ في روضَةِ الرِّضَا
أَرَدْتَ بتجْديدِ  الهوى  ذكرَ  ما    مضى   
    فأَحْيَيْتَ عَهدَ  الحُبِّ  في  مأْتمِ    النَّوى
وَكَشَّفْتَ  غيمَ  الغَدْرِ  عن  قَمَرِ    الوفا  
     فَأَشْرقَ نُورُ  الوَصْلِ  عن  ظُلَمِ    الجَفا
كَأَنَّك  عايَنتَ  الذِّي  بي  مِنَ     الهوى 
      فَقَاسَمْتَني   البلوى   وقاسمتُكَ      البِلى
وَدارَتْ بُروجُ اليأسِ  في  فَلَكِ    الرَّجا  
     وَهَبَّ  نَسِيمُ  الشَّوقِ  في  أَمَلِ     المُنى
لَئِنْ ماتَ يأْسِي منهُ إِذْ  عاشَ    مَطْمعي  
     فَإِنّي قَدِ اسْتَمْسَكْتُ  مِنْ  لَحْظِهِ    الرَّجَا
وَما  ذَكَرَتْكَ   النَّفْسُ   إِلا     تَصاعَدَتْ  
     إِلَى العَيْنِ فَانهَلَّتْ مع  الدَّمْعِ  فِي    البُكا
تُواصِلُنِي    طوراً    وَتهجرُ       تارةً   
    أَلا  رُبَّ  هَجْرٍ  جَرَّ   أَسبابَهُ     الصَّفا
أَرى  الغَيَّ  رُشداً  في   هواهُ   وإِنَّني   
    لأَقْنَعُ  بِالشَّكْوى  إِلى   خيرِ     مُشْتَكى
أَلَمْ   تَرَ   أَنِّي   بِعْتُ   عِزّي      بِذِلَّةٍ    
   وَطاوَعْتُ ما  تهوى  لِطَوْعِكَ  ما  تَشا
وَما  وَحَياة  الحُبِّ  حُلْتُ  عَن     الَّذي   
    عَهِدْتَ  وَلكن  كلُّ  شيءٍ  إِلى     انْتهى
وَرَيَّانَ   مِنْ   ماءِ   الشَّبابِ      كَأَنَّما   
    يُوَرِّدُ  ماءَ  الحُسْن  في   خدِّهِ     الحَيَا
إِذا   قَابَلَ    الليلَ    البهيمَ      بوَجهه  
     أَرَاكَ ضياءَ الصُّبْح  في  ظلمةِ  الدُّجى
أَبى  لحظُ  طَرْفي  أَن  يفارقَ    طَرْفَهُ   
    فلو رُمْتُ أَثنيهِ عَن الطَّرْفِ  ما    انْثَنَى
أُشَبِّهُ    صُدْغَيْهِ    بِخدَّيْهِ    إِذْ      بدا   
    بِسَالِفَتَي   ريمٍ   وَعِطفينِ   من   رَشا
إِذا ما  انتضى  سيفَ  المَلاحةِ    طَرْفُهُ  
     فَلَيْسَ  لراءٍ  طَرْفَهُ   لَمْ   يَمُتْ     عَزَا
أَبى  أَن   تنيلَ   القلبَ   رِقَّةُ     كَأْسِهِ 
      وَدقَّتْ عن التشبيهِ  في  اللطفِ    بِالهوى
كَأَنَّ   بَقايا   ما   عفا   من     حَبَابها   
    بقيةُ  طَلٍّ   فوق   وَرْدٍ   مِنَ     الندى
وَنَدْمانِ  صدقٍ  قال  لي   بعد     رقدةٍ   
    أَلا  فَاسْقِني  كأساً  عَلى  شدَّة     الظَّما
فناولتُه     كأساً      فَثنّى        بمثلها   
    فقابلني   حسنَ   القبولِ   كما     انثنى
تحَامى  الكرى   حتَّى   كأَنَّ     جفونَهُ    
   عليه  لهُ  مِنْها   رقيبٌ   من     الكرى
وليلٍ    تَمادى     طولهُ       فَقَصَرتُه   
    بِرَاحٍ  تُعيرُ  المَاءَ  مِنْ  صفوِها    صفا
تَجَافَتْ جُفونُ الشَّرْبِ فِيهِ  عَنِ    الكرى  
     فَمِنْ  بينِ  نشوانٍ  وَآخَرَ  ما     انْتَشى
وَقَدْ   شَربوا   حتَّى   كأَنَّ     رؤوسَهُمْ  
     مِنَ  السُّكْرِ  فِي  أَعْنَاقها  سِنَةُ    الكرى

     ************************************












          انتهى  كتاب ( شعراء العصرالعباسي القسم  الاول )
          وهو الكتاب  الرابع  من موسوعتي( شعراء العربية )
                          ويليه  الكتاب الخامس منها
                   (شعراء العصرالعباسي القسم الثاني )
                                بعون الله  ومنته .























                 الفهرس


 المقدمة                                     3
 المؤلف في سطور                         5
 الشعر في العصرالعباسي                  9
الشعراء                                      39
 خالد بن صفوان                           41
ابو دلامة                                    53
والبة بن الحباب                            69
الخليل الفراهيدي                           76
مروان بن ابي حفصة                      92
رابعة العدوية                              102
سلم الخاسر                                111
العباس بن الاحنف                        121
 ابو الشيص الخزاعي                     130
 بشار بن برد                               144
ابو نؤاس                                   162
ابان  اللاحقي                              172
الامام الشافعي                             179
مسلم بن الوليد                            193
عمر الشطرنجي                           192
 ابو العتاهية                               200
علية  بنت المهدي                        211
دعبل الخزاعي                            218
ابو دلف  العجلي                          233
 عنان الناطفية                            241
 ابو تمام   الطائي                        251
 محمد عبد الملك الزيات                 264
 ديك الجن                                 277
 علي بن الجهم                           295
الحسين بن الضحاك                      308
علي بن الرومي                          319
 البحتري                                  328
ابن المعتز                                 339
بكر بن حماد الزناتي                     349
الحسين الحلاج                           357
محمود بن الحسين الرملي ( كشاجم)  372
 ابو الفتح البستي                        382
 الصنوبري                               387
ابو الطيب المتنبي                        399
ابو فراس الحمداني                      419
السري الرفاء                            430 
المأموني                                  438
الوأواء الدمشقي                         444
 الفهرس                                470
        



   **************************











   من مؤلفات فالح نصيف الحجية الكيلاني

ا-الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                1978
           قصائد من جبهة القتال   1986
           من وحي الايمان          8 0 20 
           الشهادة والضريح         2010
           الحرب والايمان            2011 
          سناءات مشرقة             2014

ب – الكتب النثرية :
1 -في الادب والفن
2 -تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح للقصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادرالكيلاني
3-الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعرالعربي عبر العصور بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب       اربعة اجزاء
4-شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة شاملة في ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعر
الصوفي وشرح القصائد المنسوبة للشيخ             اربعة اجزاء
5    -   كرامة فتاة ( قصة طويلة )
6-   اصول في الاسلام
7-   عذراء القرية (قصة طويلة )
8-  الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
9-  بلدروز عبر التاريخ
10-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر
11- الغزل في الشعر العربي
12– عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية     دراسة
13--شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
14-  -مدينة بلدروز في الذاكرة
15- شذرات من السيرة النبوية المعطرة

 ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم - وقد انجز منها الكتب التالية :
1-اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2-القران في القران الكريم
3- الادعية المستجابة في القران الكريم
4-الانسان ويوم القيامة
05- الخلق المعاد في القرآن الكريم
     6-يوم القيامة في القران الكريم                    جزءان

     د – موسوعة شعراء العربية -  وقد انجز منها الكتب التالية  :
1- شعراء الجاهلية
2-شعراء صدر الاسلام
3- شعراء العصر الاموي     جزءان
4- شعراء العصر العباسي - القسم الاول
5- شعراء العصر العباسي  - الاقسم الثاني
6- شعر اء النهضة العربية




                  ******************************