الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

موسوعة (شعراء العربية ) تاليف د.فالح الحجية -المجلد السادس -شعراء العربية في الاندلس الجزء الثاني - القسم الاول




موسوعة  شعراء  العربية

     
  دراسة موسوعية لشعراء الامة العربية في عشرة مجلدات



            المجلد السادس

شعـراء العربية في الاندلس


الجزء الثاني


تأليف
الشاعر والباحث
د . فالح  نصيف  الحجيـة
الكيلاني









نزهون بنت القلاعي الغرناطية




       نزهون  شاعرة مرحة خفيفة الروح  حلوة الحديث، مطيبة المحاضرة-  ولدت  في غرناطة   ولا يعرف  تاريخ ولادتها او سنة ولادتها  الا انها عاشت في القرن الخامس الهجري-  الحادي عشر  الميلادي ونبغت في قول الشعر  فكانت  ذات طبع ندي معطاء  ونفس شفافة مضواع  عرفت بسرعة الجواب وحضور البديهة سعت  إلى مجالس الوزراء والأمراء  فشاركت  الشعراء  مجالسهم فتعبق جوها  وكانت تثير  نشوة  مسكرة . رقباء حيث الجو الناعم واللحظة المجنحة والإحساس المدغدغ، فهي تقول:

لله  در  الليالي  ما  أحينها
                                            وما   أحين  منها ليلة الأحد

لو كنت حاضرتا فيها وقد غفلت
                                         عين الرقيب  فلم تنظر إلى أحد

أبصرت شمس الضحى في ساعدي قمر
                                         بل ريم خازمة في ساعدي أسد

       ولرقة طبع هذه الشاعرة  وخفة  ظلها  كلف  بها  أصدقاؤها  ومعارفها  واحبوا محادثتها ومراسلتها فكان (أبو بكر بن سعيد) الوزير من الذين شغفوا بها، وقد كتب لها يوما يقول:

         يا  من  له  ألف  خل
                                     من عاشق وصديق
       أراك   خليت     للنـا
                                 س منزلا في الطريق

فأجابته   :

حللت أبا بكر محلا منعته
                                           سواك وهل غير الحبيب له صدري

وإن كان لي كم حبيب فإنما
                                            يقدم  أهل  الحق  حب  أبي بكر

       وروى أنها كانت تقرأ ذات يوم على( أبي بكر المخزومي )الأعمى فدخل عليهما ( أبو بكر الكتندي) فقال صدر بيت شعر  مخاطبا المخزومي طا لبا منه اجازته : 

   ( لو كنت تبصر من تجالسه )

 فصمت المخزومي برهة يفكر قليلا، لم يحر جوابا، فصدحت نزهون مجيبة فقالت :

                                         لغدوت أخرس من خلاخله

البدر    يطلع   من    أزرته
                                      والغصن  يمرح  في   غلائله

     وقيل في أحد  مجالس ( أبي بكر بن سعيد ) الوزير التي كان يعقدها و تدار فيها مناقشات أدبية وعلمية تصدى الشاعر ( أبو بكر المخزومي  ) الهجاء  لشاعرتنا  نزهون فأشبعها  قذفا  من غير  تحفظ  والوزير ينصت  اليه  فقال فيها:

على وجه نزهون من الحسن مسحة
                                       وإن كان قد أمسى من الضوء عاريا

قواصد  نزهون  توارك  غيرها
                                           ومن قصد البحر استقل السواقيا

      وكانت  نزهون  حاضرة في المجلس فما  كانت  لترضى  بالهوان والخضوع فأنشأت ردا عليه وثأرا لكرامتها الجريحة المهانة فقالت :

          قل    للوضيع    مقالا
                                           يتلى  إلى  حين  يحشر

     الا أن الشاعر المخزومي لم يكن بالشاعر اللين العريكة ليستسلم لها ويرضى    بهزيمته  وفشله  في  مجلس  الوزير فرد  عليها   ردا  قاطعا ممزقا عرضها:

        ألا  قل لنزهونة  ما  لها
                                        تجر  من  التيه  أذيالها

     ولما رأى الوزير أن الأمر تفاقم وازدادت  حدته  امر قاسما عليهما أن يكفا عن السباب والقدح والتجريح .

وقد ردت نزهون على هجاء لابي بكر المخزومي هجاها به  فقالت :

             إن   ما   قلت    حقا
                                         من بعض عهد كريم
             فصار ذكري ذميما
                                         يعزى  إلى كل  لوم
             وصرت  أقبح   شيء
                                      في صورة المخزومي

       ومن النوادر التاريخية لنزهون التي احتفظ   بها التاريخ أن( ابن قزمان )الشاعر الزجال جاء ليناظرها وكان يرتدي غفارة صفراء وكانت هذه زي الفقهاء  وعند ما  لمحته  قالت له بصوت تتخلله  نغمة من الدعابة والظرف.
- إنك اليوم كبقرة بني إسرائيل صفراء فاقع لونها  ولكنك لا تسر الناظرين.

  فاضحكت  من حضر في المجلس  وثار( ابن قزمان) واستشاط  غضبا  فأخذ  يسب ويشتم  فاندفع  الحاضرون  إليه وطرحوه  ارضا  في بركة أمام البستان.

  وقيل سألها بعض ثقلاء الظل:
- ما على من أكل معك خمسمائة سوط
فقالت:

وذي  شقوة   لما رآني رأى له
                                      تمنيه يصلي معي حاجم الضرب

فقلت  له   كلها  هنيئا   فإنما
                                   خلقت إلى لبس المطارف والشرب

         وخطب رجل قبيح  بشع  المنظر  الشاعرة نزهون فقالت  تسفه آماله  وأحلامه وتعدد معايبه:

          عذيري من عاشق أنوك
                                        سفيه   الإشارة  والمنزع

         يروم الوصال بما لو أتى
                                       يروم به الصفع  لم يصفع

       برأس  فقير  إلى  كبة
                                      ووجه   فقير  إلى   برقع

        وقد وصفها  الحجاري في  كتابه ( المسهب ) فقال عنها:
    (موصوفة  بخفة الروح والانطباع الزائد والحلاوة وحفظ الشعر والمعرفة  بضرب الامثال  مع جمال رائق وحسن رائع ) 
    ومن موشحاتها  هذا الموشح:
 بابي  من هد  من جسمي القوى        طرفه الاحور

 مر بي في ربرب  من سربه           يقطف الزهرا
وهو  يتلو  اية   من   حزبه            يبتغي الاجرا
بعد  ما    ذكرني   من  حبه             آية   اخرى
والذي   لو  شاء  ما   ذكرني            بعد نسياني
قلب  القلب  على  جمر الغضا       فهو في  شان

 لم  تزل  تظهر  فيه  الكلفا           عندما  غنت
غادة  لو رام  منها  النصفا           غيرة  ضنت
فهو يهواها  ويبدي الصلفا            فلذا   غنت
يتمناني   اذا   لم     يرني               يتمناني
فاذا  راني  تولى  معرضا             كأن ما راني





          ************************************

















             المعتمد بن عباد الاندلسي




       هو المعتمد على الله  ابو القاسم محمد  بن  عباد  بن احمد  بن إسماعيل اللخمي  وابوه ( المعتضد بالله ) حاكم ( إشبيلية ) و( قرطبة ) وما حولهما .

            ولد في مدينة ( باجة) الأندلسية سنة \431هجرية – 1040 ميلادية  وبعد ان  شب  واكتمل  ولاه  ابوه  المعتضد  بن عباد  مدينة ( شلب )  وفيها يقول:

أَلا  حيّ  أَوطاني  بِشِلبٍ  أَبا     بَكرٍ 
      وَسَلهُنّ هَل عَهدُ الوِصال كَما    أَدري

وَسَلِّم عَلى قَصر الشَراجيب عَن فَتىً    
   لَهُ  أَبَداً  شَوقٌ  إِلى   ذَلِكَ     القَصرِ

مَنازِلُ    آسادٍ    وَبِيضِ       نَواعِمٍ    
   فَناهيكَ من غيل  وَناهيك  مِن  البَدرِ

            نشأ شاعرًا محبا للأدب والشعر ، وجميع العلوم والثقافة  ويجمع في بلاطه كبار الشعراء والأدباء أمثال؛ ابن زيدون، وابن اللبانة، وابن حمديس الصقلي وغيرهم كثير  ومن شعره  في الغزل في  شبابه  يقول :

رَعى اللَهُ مَن يَصلى  فُؤادي    بِحُبِّهِ   
                                                سَعيراً وَعَيني مِنهُ  في  جَنَّةِ  الخُلدِ

غَزاليَّةُ   العَينَينِ   شَمسيَّةُ      السَنا   
    كَثيبيَّةُ   الرِدفَينِ    غُصنيَّةُ      القَدِّ

شَكَوتُ   إِلَيها    حُبَّها      بِمَدامِعي 
      وَأَعلَمتُها ما  قَد  لَقيتُ  مِنَ    الوَجدِ

فَصادَفَ  قَلبي  قَلبَها   وَهوَ     سالِمٌ   
    فَأَعدى وَذو الشَوقِ المُبرِّحِ قَد يُعدي

فَجادَت  وَما  كادَت  عَليَّ     بِخَدِّها   
    وَقَد يَنبَعُ الماءُ  النَميرُ  مِنَ    الصَلدِ

فَقُلتُ   لَها   هاتي   ثَناياكِ     إِنَّني   
    أُفَضِّلُ نُوّارَ  الأَقاحي  عَلى    الوَردِ

وَميلي عَلى جِسمي بِجِسمِكِ   فاِنثَنَت 
      تُعيدُ الَّذي  أَمَّلتُ  مِنها  كَما    تُبدي

عِناقاً  وَلَثماً  أَرويا  الشَوقَ     بَينَنا   
    فُرادى وَمَثنى كالشَرارِ  مِنَ    الزَندِ

فَيا  ساعَةً  ما  كانَ  أَقصَرَ    وَقتها    
   لَدَيَّ  تَقَضَّت  غَيرَ  مَندومَةِ    العَهدِ

      وقيل انه  كان  في  يوم  من الايام  يسيرعلى ضفة نهر ( الوادي الكبير ) يمتطي جواده مع وزيره وصديقه الشاعر محمد ابن عمار الفهري  وكان النسيم يرسم  امواجا  صغيرة على سطح  ماء النهر  فاستهواه  وانشد :

( صنع  الريح  على  الماء  زرد  ) 
 وطلب من وزيره الشاعر  ان  يجيزه  فلم  يستطع  وكانت  فتاة  ترد الماء  على  جانب  النهر الاخر  فاجابته  وهي لا تعرفه  بقولها :
              (  أي  درع  لقتال  لو  جمد )

         فنظر اليها فاذا هي فتاة في غاية الجمال والرقة  فخطبها  الى اهلها  وتزوجها  وهي  زوجته (  اعتماد الرميكية )  وكانت  شاعرة  فاحبها  واخلصت  حبها  له  فكان يؤثرها على غيرها من النساء ويحقق لها كل ما تريد  وتهوى  حتى  قيل  انها ارادت  مرة  ان تدوس  بقدميها  الطين  فصنع  لها  طينا  معجونا بالكافور والعنبر  فوضعت ارجلها  فيه وانها  اخلصت  له في يسره وعسره  و حتى في  اسره  بذهابها  معه  الى ( اغمات) يوم نفاه ابن تاشفين اليها بعد استيلائه على مملكته وممالكه  في الاسر مع بناتها  فكانت تغزل الصوف لتعيش مع زوجها  الامير الاسير المعتمد بن عباد  دون حاجة الى  احد .
    
            ثم تولى ( إشبيلية ) بعد وفاة  أبيه  سنة 461هـجرية -1070   ميلادية   وامتلك   ( قرطبة ) ايضا  وكثيراً من المدن الأندلسية، واتسع سلطانه  إلى أن بلغ مدينة ( مرسية)  والتي كانت  تعرف ب ( تدمير )  وأصبح   محط  الرحال، ومقصد الرجال من العلماء  والشعراء والأمراء، حتى قيل ما اجتمع في باب أحد  من ملوك عصره ما  كان  يجتمع  في بابه من أعيان الأدب والشعر والثقافة . حيث كان فصيحاً شاعراً وكاتباً مترسلاً، بديع  التوقيع وعاش في دعة وصفاء  واحسن حال  ..فيقول :

السَعادَةُ  قَد  قامَت  عَلى   قَدَمِ      
 وَقَد خَلَعتُ لَها في مَجلِسِ   الكَرَمِ

فَإِن أَرَدتَ إِلَهي بِالوَرى    حُسناً   
  فَمَلَّكَني  زِمامَ   الدَهرِ     وَالأُمَمِ

فَإِ نَّنيل اعدَلتُ الدَهرَ عَن   حَسَنٍ   
    وَلا عَدَلتُ بِهِم عَن أَكرَمِ    الشِيَمِ

أُقارِعُ  الدَهرَ  عَنهُم كُلَّ  ذي  طَلَبٍ   
    وَأُطرِدُ الدَهرَ عَنهُم كُلَّ ذي عدمِ

        وفي  سنة \ 478هـجرية- 1085 ميلادية  - استولى ملك الروم ألفونس السادس على مدينة  (طليطلة)  وكان ملوك الطوائف، واعظمهم  المعتمد بن عباد، يؤدون للأذفونش ضريبة سنوية، فلما ملك (طليطلة) رد ضريبة المعتمد، وأرسل إليه يهدده ويدعوه إلى التنازل له عما في يده من الحصون. فاستعان المعتمد بن عباد  بيوسف  بن  تاشفين  صاحب ( مراكش)  فكتب اليه  يستنجده، وكتب إلى ملوك الطوائف في الأندلس يستثير عزائمهم.  وما ان دخلت سنة\ 479هـجرية –1086ميلادية الا ونشبت معارك بينهما  واهمها   المعركة المعروفة بوقعة (الزلاقة) فانهزم (ألفونس السادس ) بعد أن  تم ابادة  اكثر جيوشه  وعساكره على ايدي الجيوش العربية في الاندلس .

وذكر ابن خلكان هذا اليوم  فقال:      

      (وثبت المعتمد في ذلك اليوم ثباتاً عظيماً وأصابه عدة  جراحات في وجهه وبدنه وشهد  له بالشجاعة. وعاد ابن تاشفين بعد ذلك إلى مراكش، وقد أعجب بما رأى في بلاد الأندلس من حضارة وعمران. وزارها بعد عام، فأحسن المعتمد استقباله).

        وفي  سنة \483هجرية -1090 ميلادية حدثت  فتنة  في  مدينة   ( قرطبة)  قتل فيها ابن المعتمد بن عباد ، وفتنة ثانية في إشبيليبة أطفأ المعتمد نارها، فخمدت. ثم اتقدت مرة اخرى ، وظهر من ورائها جيش يقوده (سير بن  أبي  بكر الأندلسي ) من  قواد  جيش ( ابن  تاشفين ) وحوصر المعتمد في  ( إشبيلية) الا ان المعتمد بن عباد  اظهر قوة وجراة وشدة باس  وتراميه على الموت بنفسه ما لم يسمع  بمثله  وقد استولى الفزع على أهل (إشبيلية) وتفرقت جموع المعتمد، وقتل ولداه (المأمون) و (الراضي) ففت في عضده  فأدركته الجيوش الغازية وخسر المعركة  فدخل قصره، مستسلماً للأسر وذلك سنة \484هجرية - 1091ميلادية  وحمل مقيداً  مع أهله  على سفينة. الى المغرب وأدخل على ابن تاشفين، في(مراكش ) فأمر بإرساله ومن معه إلى قرية ( أغمات ) وهي بلدة صغيرة تقع خلف مراكش وعاش مع عائلته زوجته وبناته فيها مدة طويلة  ومن شعره في الاسر :




       
وتنهنه  القلب الصريع               لما تماســـكت الدمـوع
   
قالوا : الخضوع سياســـة          فليــبد منك لهم خضوع

فقد رمت يـــوم نزالـهم               الا تحصنني الـــدروع

وبرزت وليس سوى القمي  ـ ص عن الحشا شي ء دفوع

وبذلت نفسي كي يس              ــيـ ل اذ يسيل بها النجــيع

أجلي تأخر لم يكـــــن                    بهواي ذلي والخشــوع

       وللشعراء في اعتقاله وزوال ملكه قصائد كثيرة. وبقي في أغمات إلى أن مات. وهو آخر ملوك الدولة العبادية.
ويقول في منفاه :

غريب   بأرض   المغربين      أسير   
    سيبكي    عليه    منبر       وسرير

وتندبه  البيض   الصوارم     والقنا    
   وينهل    دمع     بينهن       غزير

سيبكيه في  زاهيه  والزاهر    الندى   
    وطلابه   ,   والعرف   ثم      نكير

إذا قيل في( أغمات)  قد  مات    جوده  
     فما   يرتجى   للجود   بعد   نشور

مضى  زمن  والملك  مستأنس    به     
   وأصبح  عنه   اليوم   وهو   نفور

برأي  من  الدهر   المضلل     فاسد  
                                               متى  صلحت   للصالحين    دهور؟

أذل  بني   ماء   السماء     زمانهم    
   وذل   بني   ماء   السماء      كثير

فما   ماؤها   إلا    بكاء      عليهم     
  يفيض  على  الأكباد   منه     بحور

فيا  ليت  شعري  هل  أبيتن     ليلة    
   أمامي   وخلفي   روضة      وغدير


          واود  ان اذكر ان  بني عباد  كانوا  أعظم  ملوك  الطوائف  في  الاندلس،  وأفسحهم  ملكًا، وأبعدهم  صيتًا، وأكثرهم  ذكرً ا في  التاريخ والأدب. وقد قامت دولتهم في إشبيلية منذ سنة\ ٤١٤هـجرية ، ثم اتسعت فيما بعد  وشملت ملك  (بني حمود) في ( الجزيرة )، وملك ( بني جهور ) في( قرطبة)، وامتد في الشرق حتى ( مرسية) . وقد دام حكمهم سبعين عاما ، وكان ( المعتمد بن عباد ) من  أشهر  من  تولى  فيه  الحكم    

        توفي المعتمد بن عباد في مدينة (اغمات) بالمغرب سنة \ 488 هجرية – 1095 ميلادية   و دفن  مع  زوجته  (اعتماد الرميكية)  في   اغمات الواقعة ..جنوب المغرب و لا يزال ضريحيهما هناك قائمين   و قد كتب عليه ( هنا دفن  المعتمد بن عباد.. و زوجته اعتماد الرميكية ) وهي  التي   شاركته افراحه و اتراحه .
وقد اوصى ان يكتب على قبره  هذه الابيات من شعره :
  
  قبر الغريب سقاك الرائح الغادي
                                            حقا  ظفرت  باشلاء  ابن  عباد   

 نعم هو الحق وافاني به قدر
                                             من  السماء   فوافاني    بميعاد       
 ولم اكن من ذاك اليوم اعلم
                                         ان  الجبال  تهادى  فوق   اعواد


          واختم بحثي بهذه االقصيدة الرائعة  التي قالها المعتمد  بن عباد في اسره بالمغرب  بقرية ( اغمات) وقد مر عليه العيد  مع  بناته وزوجته الشاعرة  (اعتماد الرميكية)  وهو يراهن  يلبسن الاطمار وخرق الملابس بعد العز والدلال في( غرناطة )  عاصمة ملكه  فيقول :

فيما مضى كنت بالأعياد   مسرورا   
    وكان   عيدك   باللذات     معمورا

وكنت  تحسب  أن  العيد    مسعدةٌ    
   فساءك العيد في  أغمات    مأسورا

ترى  بناتك  في  الأطمار    جائعةً    
   في لبسهنّ رأيت  الفقر    مسطورا

معاشهنّ   بعيد    العزّ      ممتهنٌ    
   يغزلن  للناس  لا  يملكن  قطميرا

برزن   نحوك   للتسليم     خاشعةً   
    عيونهنّ   فعاد   القلب      موتورا

قد أُغمضت بعد أن  كانت    مفتّرةً   
    أبصارهنّ   حسيراتٍ      مكاسيرا

يطأن في  الطين  والأقدام    حافيةً  
     تشكو  فراق  حذاءٍ  كان    موفورا

قد  لوّثت  بيد  الأقذاء     واتسخت  
     كأنها  لم   تطأ   مسكاً   وكافورا

لا خدّ إلا ويشكو  الجدب    ظاهره  
     وقبل  كان  بماء  الورد    مغمورا

لكنه   بسيول   الحزن    مُخترقٌ    
   وليس  إلا  مع  الأنفاس  ممطورا

أفطرت في العيد لا عادت   إساءتُه  
     ولست يا عيدُ مني  اليوم    معذورا

وكنت  تحسب  أن  الفطر  مُبتَهَجٌ    
   فعاد   فطرك   للأكباد      تفطيرا

قد كان دهرك  إن  تأمره    ممتثلاً   
    لما  أمرت  وكان  الفعلُ    مبرورا

وكم حكمت على الأقوامِ في صلفٍ   
    فردّك   الدهر   منهياً    ومأمورا

من بات بعدك في  ملكٍ  يسرّ    به   
    أو  بات  يهنأ  باللذات     مسرورا

ولم تعظه عوادي الدهر إذ    وقعت  
     فإنما  بات  في  الأحلام    مغرورا





                *******************************







بثينة بنت المعتمد بن عباد

 
 


       هي بثينة بنت المعتمد على الله  ابو القاسم محمد  بن  عباد  بن احمد  بن إسماعيل اللخمي حاكم ( إشبيلية ) و( قرطبة ) وما حولهما .
 الشاعر المعروف  فنشأت في بيئة ادبية  فكانت  شاعرة ظريفة فلا عجب إن أُشربت حُب الشـعر  في نفسها منذ طفولتها .

        شاعرة  درجت  في  بيئة  تبرعمت في  رحابهما الكلمة المجنحة والحرف الرائع و النغم  الجميل ، فكان ابوها شاعرا  وامها  شاعرة فهي شاعرة  بنت ملك وشاعر مطبوع، وبنت شاعرة ظريفة، فلا محالة إذا أشرقت شمس الشعر في نفسها  فاحبت   الشعر مذ كانت برعما يتفتح للحياة، وغذى ملكتها الأدبية المحيط الشاعري الرغيد  لذلك  لذا اكتست  شاعريتها و تعبيرها بالرقة والجودة، وتكومت في ثناياه عاطفة ندية. 

       لبثت بثينة الشاعرة الرقيقة تعب من الحياة حلاوتها إلى أن دق ناقوس الخطر معلنا النهاية المحتومة إذ حلت بأبيها النكبة المعروفة بازالة ملكه ونفيه اسيرا الى المغرب وذلك سنة \484هجرية - 1091ميلادية  .

       فأصبحت  شاعرتنا من جملة العبيد والسبايا  تباع في الأسواق،  ولم تعلن عن نفسها واشتراها رجل من إشبيلية فوهبها لابنه، ولكنه لما أراد  البناء  بها  امتنعت وأعلنت عن نفسها وقالت له: لا يكون ذلك إلا بموافقة أبي وبعد هذا كتبت له أبياتا تحكي فيها قصتها في أسى:

اسمع كلامي واستمع لمقالتي
                                        فهي السلوك بدت من الأجياد

لا تنكروا أني سبيت وأنني
                                              بنت لملك من بني عباد

ملك عظيم قد تولى عصره
                                              وكذا الزمان يؤول للإفساد

لما أراد الله فرقة شملنا
                                             وأذاقنا طعم الأسى من زاد

قام النفاق على أبي في ملكه
                                              فدنا الفراق ولم يكن بمراد

فخرجت هاربة فحازني امرؤ
                                                لم يأت في إعجاله بسداد

إذ باعني بيع العبيد فضمني
                                               من صانني إلا من الأنكاد

وأرادني لنكاح نجل طاهر
                                          حسن الخلائق من بني الأنجاد

ومضى إليك يسوم رأيك في الرضى
                                          ولأنت تنظر في طريق رشادي

فعساك يا أبتي تعرفني به
                                                 إن كان ممن يرتجى لوداد

وعسى رميكية الملوك بفضلها
                                                تدعو لنا باليمن والإسعاد

      وعندما وصلت الأبيات إلى أبيها وهو في غياهب المنفى اذ نفاه يوسف بن تاشفين من الاندلس  بعد الاستلاء على مملكته الى المغرب مقيما في مدينة (اغمات)  حيث  ثقلت  عليه أحزانه ب(أغمات )  فلما قرأها  سر هو وأمها سرورا كثيرا  وفرحا فرحا عظيما إذ علما أنها ما زالت   على قيد الحياة فكتب إليها هذا البيت يبارك لها فيه زواجها:

بنيتي كوني به برة
           فقد قضى الدهر بإسعافه
                              عليك بأهل البيوتات..

 فعاشت في  كنف  زوجها  وماتت في اوائل القرن السادس الهجري






***************************

















ابن اللبانة  الاندلسي




          هو ابو بكر  محمد بن عيسى بن محمد  اللخمي الأندلسي المشهور ب(ابن اللبانة ) وقيل كني بذلك لكون  أمه كانت تبيع اللبن .

 ولد في مدينة( دانة ) الأندلسية، وكانت تسمى ( جزيرة البليار) ونشأ فيها  وتعلم  وإليها ينتسب  فقيل ( الداني ). وهو أحد شعراء الأندلس المشهورين   وأحد وجهاء دولة ( محمد بن معن بن صمادح )، اتخذ من الشعر صنعة، فمدح ملوك الطوائف والأمراء، ونال جوائزهم، وحظي بالرتب العالية  عندهم   وخاصة  على صاحب ( ميورقة)  ناصر الدولة   ( مبشر بن سليمان)  وكان المعتمد بن عبّاد أحد أشهر ممدوحيه وكان قد اتخذه  صديقا حميما وكان المعتمد يعجب لجمال شعره وما يأتي به        من الغريب والنادر.

    ولما دخل ( يوسف بن تاشفين)- مدينة ( إشبيلية ) اسر اميرها - وهو صاحبه  -المعتمد ابن عباد - وحُمِله  مقيداً مع أهله إلى( مراكش)  ومنها إلى أغمات اسيرا  فبقي ابن اللبانة وفياً لممدوحه  بعد  الأسر، وذكره في شعره بعدة قصائد . و يصف رحيل المعتمد عن ( إشبيلية ) بعد أن اقتاده المرابطون أسيراً فيقول :

حان الوداعُ   فضجّت  كل صارخةٍ   
       وصارخٍ    من    مُفداة  ومن  فادِي

سارت  سفائنُهم   والنوْحُ   يتبعها  
                                           كأنها  إبل    يحدو   بها   الحادي

    انتقل ابن اللبّانة  الى جزيرة ( ميورقة )، وكان  أَميرها  ( مبشّر العامري) الملقّب ( الناصر)، فحظي عنده بمكانة عالية، وعلت منزلته، ومدحه بقصائد أجاد فيها، ومن أشهر قصائده فيه قصيدته المشهورة التي تفنن في  نظمها  صَدْرُ ابياتها  غزلٌ وعَجُز ُابياتها  مدحٌ فيقول :

وتبسمت   عن   جوهر     فحسبته   
                            ما  قلدته   محامدي   من   جوهر

وتكلمت   فكأن    طيب      حديثها    
   متعت  منه   بطيب   مسك     اذفر

هزت  بنغمة  لفظها   نفسي     كما   
    هزت   بذكراه    أعالي      المنبر

اذ نبتُ  واستغفرتها  فجرت    على   
    عاداته   في   المذنب      المستغفر

ولثمت   فاها    فاعتقدتُ      بانني   
    من  كفّه  سوغت   لثم     الخِنصِر

سمحت   بتعنيقي   فقلت     صنيعة   
    سمحت   علاه   بها   فلم     تتعذر

نهدٌ   كقسوة   قلبه   في      معرك   
    وَحَشاً  كلين  طباعه  في    محضر

ومعاطف  تحت   الذوائب   خلتها     
  تحت الخوافق  ماله  من    سمهري

عاديت  فيها  عزّ  قومي    فاغتدوا  
     لا أرضهم أرضى ولا هم   معشري

طافت  علي  بجمرةٍ  من     خمرةٍ   
    فرايت  مرِّيخاً   براحة     مشتري

فكأن    أنملها    سيوف       مبشرٍ 
      وقد اكتست  علق  النجيع    الأحمر

ملكٌ  أزرة   بُرده   ضُمّت     على   
    باس  الوصي  وعزمة   الاسكندر

    وقيل أنّ ابن اللبانة رأى أحد أبناء المعتمد بن عباد بعد زوال ملك ابيه  وقد جلس في السوق يتعلم الصّياغة  ليعتاش فيها  فقال:

صرّفت في آلة الصّيّاغ أنملة  
 لم تدر إلا الندى والسيف والقلما

يد عهدتك للتّقبيل تبسطها  
 فتستقلّ الثّريّا أن تكون فما

للنّفخ في الصّور هول ما حكاه سوى  
هول رأيتك فيه تنفخ الفحما

وددت إذ نظرت عيني إليك به
 لو أن عيني تشكو قبل ذاك عمى

ما حطّك الدهر لمّا حطّ عن شرف   
ولا تحيّف من أخلاقك الكرما

لُحْ في العلا كوكباً إن لم تلح قمرا
 وقم بها ربوة إن لم تقم علما

      توفي الشاعر ابن اللبانة  بمدينة ( ميورقة) الاندلسية سنة \507 هـجرية – 1113 ميلادية .
 
  ترك من الكتب المشهورة ثلاثة :

   (مناقل الفتنة)،
 (نظم السلوك في وعظ الملوك) في رثاء بني عباد،
 (سقيط الدرر ولقيط الزهر) ويتضمن ما جمعه من شعر اللمعتمد بن عباد

         يتميز شعر ابن اللبانة  بسهولة  الألفاظ ، جيد المعاني، يعتمد  فيه على الطبع و القريحة، بعيدا عن كل تصنع أو تكلف  نبيل المأخذ، مرصوص المباني ممتزج الألفاظ والمعاني  كثير الإبداع، جمَع بين سهولة الألفاظ  ورشاقتها، وجودةِ المعاني ولطافتها و كان يعتمد في أكثره على جودة طبعه وقوة قريحته وقد قال في كل الفنون الشعرية  واجاد     يقول :

  يا روضة أضحى النسيم   لسانها   
                                            يصف الذي تُخفيه  من    آراجها

ومن اعتدى ثم  اهتدى    لطريقةٍ    
                                           ما ضل مَن يسعى على   منهاجها

طافت  بكعبتك  المعالي    اذرأت  
                                             ان النجوم الزهر  من    حجاجها

شغلت قضيتُك النفوس فاصبحت  
                                             مرضى وفي كفيك سر    علاجها

انت السماء  فما  بها  لك    رفعة    
                                            اطلع علينا الشهب من    ابراجها

وضحت مفارقُ كل فضل    عنده  
                                             فاجعل قريضك درة  في    تاجها

     وله العديد  من  الموشحات  الشعرية  الاندلسية  و منها  هذه الموشحة  التي عارضها الكثير من الوشاحين بعده :

في نرجس الاحفاد        وسوسن  الاجياد

                  نبت الهوى مغروس      بين  القنا  المياد

  يستهلها بالوصف والغزل  ويختمها  بالمديح للال عباد .

   و (يستوقف المرء في أثناء مطالعاته مواقف تجذبه إليها، بما حوتْه من معانٍ إنسانيَّة نبيلة، ومروءة فذَّة تَمضي الأزمان وتبقَى هي متلألئة كقِطعة الألْماس بيْن الرِّمال، لا تحيل الأيام بهاءَها، ولا ينال الزمن مِن نفاستها، وأيَّة عظمة أسْمى من خُلُق الوفاء، وتحمل المشقَّات في سبيله بعد أن تغيَّر الزمن، وتبدَّلتِ الحال في زمن يجري الناسُ فيه وراءَ أصحاب الجاه والسُّلطان، وينسون مَن كان يملأ أسماعَ الدنيا بالأمس حينما يذهَب سلطانه، ويُصبح أسيرَ بيت لا يكاد يجِد فيه الكفاف، وهو الذي كانتْ تغمر عطاياه كلَّ مَن حوله، ويقصده المادحون مِن أقصى الأرض؟!

       في هذا الجوِّ تجِد رجلاً يأسره الوفاء، وتشدُّه المروءة، فيعرف لصاحبِ الفضْل السابق أياديَه، ويذكر مجدَه بعدَ الأفول ويَطوي الأرض وراءَ مَن كان بالأمس ملءَ سمْع الدنيا وبصرِها بعدَ أن صار نزيلَ الأسْر والفقْر والحاجة، فتستوقفنا عظمةُ نفْسه ونُبل وفائه، وتستحقُّ  منَّا التسجيل والإشادة) وكان هذا  الرجل هو ابن اللبانة في وفائه  للمعتمد بن عباد  بعد اسره .

    وفي خاتمة  البحث اقول رثَى ابن اللبانة  دولة بني عباد بمرثية مِن عيون المراثي في الشِّعر العربي  ومنها هذه الابيات  يقول :

تبكي  السماء  بمزنٍ   رائحٍ     غادي  
     على   البهاليل   من    أبناء      عباد

على  الجبال  التي  هدت     قواعدها  
     وكانت  الارض  منهم   ذات     أوتاد

والرابيات   عليها   اليانعات     ذوت  
     أنوارها  فغدت  في   خَفضِ     أوهاد

عِرِّيسةٌ    دخلتها    النائبات    على   
    أساود      لهمو      فيها        وآساد

وكعبة    كانت    الامال       تعمرها   
    فاليوم  لا   عاكف   فيها   ولا     باد

تلك   الرماح   رماح   الخط     ثقفها   
    خطب  الزمان   ثقافاً   غير     معتاد

والبيض بيض الظبى فلت    مضاربها  
     أيدي  الردى   وثنتها   دون     اغماد

لما  دنا  الوقت  لم  تخلف  له     عدةٌ   
    وكل     شيء     لميقات       وميعاد

كم من درارى سعدٍ قد هوت    ووهت   
    هناك   من    درِرِ    للمجد      أفراد

نورٌ    ونور    فهذا    بعد      نعمته    
   ذوي   وذا   خبا   من   بعد      ايقاد

يا ضيف أقفر  بيت  المكرمات    فخذ   
    في ضم رحلك  واجمع  فضله    الزاد

ويا     مؤمل     واديهم        ليسكنه   
    خفّ الفطين وجف  الزرع    بالوادي

ضلت سبيل الندى بابن السبيل    فسر   
    لغير  قصد  فما  يهديك  من     هادي

وأنت يا  فارس  الخيل  التي    جعلت   
    تختال   في   عدد    منهم      وأعداد

ألق  السلاح   وخلّ   المشرفي     فقد  
     أصبحت في لهوات  الضيغم    العادي

من يؤت  من  مأمن  لم  يجده    حذر   
    وقاتل   نفسه   ما    أن    له      راد

ومن   يسّد   عليه   الضّر      ناظره    
   فليس   ينفعه    أن    الضحى    باد

لا  عطر  بعد  عروس  في    حديثهم    
   قد  أقفر  الحي  من  هند  ومن    عاد

خانت   أكفهم   الاعضاد     فانقطعوا    
   وكيف  تقوى  أكف   دون     أعضاد

غابت  عن  الفلك  الأرضي  أنجمهم    
   فليس   للسعد   فيهم    نور    اسعاد

ويدلوا   غيرنا   قوماً   فنحن   نرى   
    تركيب  أرواحنا  في   غير   أجساد

هي  المقادير  لا  تبقي   على     أحد  
     وكل    ذي    نفس    فيها       لآماد

وأسوة   لهم   في   غيرهم     حسنت  
     فما     شماتة     أعداء        وحسّاد

ان  يخلعوا  فبنو  العباس  قد    خلعوا   
    وقد خلت  قبل  حمص  أرض  بغداد

نقول   فيهم   وهم   أعلى      برامكة   
    فالحال   ذا   الحال   إفساد     كافساد

كانت   أسرتها   من   فضلها      بهم   
    مثل    المنابر     أعواداً       بأعواد

انا   الى   اللَه   في    أيامهم      فلقد   
    كانت   لنا   مثل   أعراس     وأعياد

هم  الشواهق  فيها   كهف     معتصم    
   مثل  الأباطح  فيها   خصب     مرتاد

تباً     لدنيا      أذاقتهم        حوادثها  
     برح   العذاب   وما   دانوا     بالحاد

أضحت   مكسرة   أرعاط     أسهمهم   
    واسهم  الدهر   فيهم   ذات     اقصاد

ذلوا  وكانت  لهم  في  العزّ     مرتبةٌ   
    تحط     مرتبتي     عادٍ        وشداد

كانوا ملوكاً ملوك الأرض   فانصرفوا    
   ومالهم    حومة    فيها    ولا      ناد

حموا   حريمهم   حتى   اذا     غُلبوا    
   سيقوا  على  نسقٍ  في  حبل     مقتاد

تبدلوا  السَجن  بعد   القصر     منزلةٌ   
    وأحدقوا  بلصوص   عوض     أجناد

وأنزلوا عن متون  الشهب    واحتملوا  
     فويق   دهم    لتلك    الخيل      أنداد

وعيث في  كل  طوق  من    دروعهم  
     فصيغ    منهن     أغلال       لأجياد

وغُيرت    نشوات    اللائذين    بهم  
     بمثل   ما   قصفوا   من   كل     مناد

تُرى  نرى  بعد  أن  قامت     قيامتهم 
      من  يوم   بعث   لهم   فينا     وميلاد

وهل  يكون  لهم  زندٌ  يُرى     فيرُى  
     لنارهم    هبة    من    بعد      إخماد

نسيتُ    الاغداة     النهر       كونهم  
     في    المنشآت    كأموات       بألحاد

والناس قد ملأوا  العبرين    واعتبروا  
     من   لؤلؤ   طافيات    فوق      أزباد

حُطّ   القناعُ   فلم    تستر      مخدرة  
     ومزقت    أوجه     تمزيق       أبراد

تفرقوا   جيرة   من   بعدما     نشأوا  
     أهلاً     بأهل     وأولادا        بأولاد

حان  الوداع  فضجت  كل    صارخة   
    وصارخ   من   مفداة    ومن      فاد

سارت  سفائنهم   والنوح     يصحبها 
      كأنها   ابل   يحدو    بها      الحادي

كم سال في الماء من دمع وكم حملت   
    تلك   الفظائع   من   قطعات     أكباد

من لي بكم يا  بني  ماء  السماء    اذا   
    ماء السماء أبى سقيا  حشا    الصادي

وأين  ألقاكم  في   الروع   من     فئة   
    مدربين    على    الهيجاء       أنجاد

كأنما   سكبت   في   جوف    بارقةٍ     
  بنار    نور    من    المريخ      وقّاد

واين     معتمدٌ     نعمى       يقسمها 
      مرعى    وماء     لزوار       وروّاد

واين يوضح لي هدي الرشيد   ضحىً   
    أجلو  به  في  ظلام  الغي   ارشادي

واين   لي   كنف    المعتد      منزلةً    
   على  احتفال  من   النعمى     واعداد

مكارم     ومعال     كنت       بينهما    
   كأنني    بين    روضات      وأطواد

لقاكم    الله    خيراً     انكم       نفر    
لم تعرفوا غير فعل  الخير  من    عاد

إن كان بعدكم في  العيش  من    آرب   
    فإن  في   غصصٍ   عيشي     وأنكاد


      *****************************






ابن سارة  البكري



        هو أبو محمد  عبد الله  بن  محمد  بن  سارة  البكري  نسبة  الى قبيلة ( بكر ) العربية (الشنتريني) نسبة الى بلدة ( شنترين ) وفي رواية اخرى هو ( ابو العباس) .  وقيل (ابن صارة ) وقيل ( ابن جارة )  كما ورد ببعض المصادر .

    ولد في العقد الرابع من القرن الخامس الهجري  في بلدة ( شنترين ) الاندلسية . وفي رواية اخرى في العقد الخامس من القرن الخامس   ولم  تذكر سنة ولادته  انما  اثبته  مؤرخوا الادب اعتمادا على ما جا ء  بشعره  اذ يقول :

و لي عصا عن طريق الذم أحمدها
                                             بها  أقدم  في  تأخيرها   قدمي

كأنها و هي في كفي أهش بها
                                            على ثمانين عاما لا على غنمي
 او قوله :

 أي عذر يكون لي، أي عذر
                                            لابن   سبعين  مولع   بالصبابة

وهو ماء لم تبـــق منه الليالـــــي
                                           في إنــــــاء الحيــــــاة إلا صبابة

       تعلم  في  مدينته (شنترين) تعليمه الاولي  ثم انتقل الى ( اشبيلية )  فاخذ حظا وافرا  في  الادب والثقافة الشعرية وكانت الثقافة الاندلسية  بما فيها مدينة ( اشبيلية ) في أوج عظمتها  وازدهارها وفي  شتى فروعها المختلفة وفي كل عواصم  الاندلس ومدنه الكبيرة .

      عاش ابن سارة في ظل فترتي الطوائف و المرابطين  وظهر في شعره تأثره بالظروف و الأوضاع السياسية و الاجتماعية التي سادت  البلاد في الفترتين اعلاه .

    ولم تذكر المصادر شيئا عن اسرته اوتلقي أي ضوء عنها، وأغلب الظن أنها كانت أسرة فقيرة مغمورة فلم يكن لأفراد  اسرته مساهمة في مجال العلم و الأدب او مشاركة  في  ميدان  الساسة و الحكم  وكل ما استطعنا معرفته عن أسرته مجرد إشارات خاطفة تضمنها شعره من مثل قوله يهجو زوجته بعد ان ساءت علاقتهما  فاضطر الى طلاقها فيقول:

أما الزمان فرق لي من طلة
                                         كانت تطل دمي بسيف نفاقها
الذئبة  الطلساء عند  نفاقها
                                     و الحية  الرقشاء عند  عناقها  

       و شعره يكشف لنا عن جانب  من حياة الضنك والتعاسة التي كان الشاعر ينوء تحتهما.  يتمثل فيما كان يحاصر الشاعر أسرته من شظف، و فقر و حرمان. و لا نعرف  كيف  نشا ا و درج،   كما  لاذت  المصادر بالصمت المطبق فيما يتصل بصباه و طفولته، و أمسكت أشعاره التي انتهت إلينا عن الحديث تصريحا كان أو تلميحا عن النشأة و الطفولة و الصبا . الا اننا  ومن خلال  شعره ان  نتصور ان ابن سارة أمضى أعوام الطفولة و الصبا  في ( شنترين ) وقد  اختلف فيها  على  نحو ما كان يختلف أقرانه إلى مجالس المؤدبين و المعلمين حيث تلقى مبادئ القراءة و الكتابة و استطاع  حفظ القرآن الكريم  و قواعد العربية و تجويد الخط  ونظم الشعر والترسل  . ثم مال إلى التوسع في الاستزادة من أداة التحصيل، فسعى إلى حلقات الدرس على  الشيوخ ليسمع منهم أمهات الأصول في الأدب والنحو والحديث  و الأخبار و يروي عنهم حتى حصل على حظ وفير من المعرفة بهذه  المعارف وقد أستفاد منها عندما  اشتغل بالوراقة  و حين تصدر للتدريس، و في قرضه  الشعر.

    عاش الشاعر ابن سارة  يعاني مرارة العيش والفاقة و بؤس العوز، شانه في ذلك في ذلك شأن عدد غير قليل من شعراء ذلك العصر ممن لم يتح لهم  على الرغم من جودة  ما كان ينشئ من شعر و نثر فلم  يظفر بحياة رغيدة، ينعم في  ظلها بالاستقرار و الطمأنينة  فاضطر إلى الضرب في الأرض والتطواف بالآفاق  ليعتاش  بما عنده من الشعر والأدب في غمرة ما  يسود المجتمع من اهتزاز قيم  وانحلال او تحلل من الوقار، فغرق في الآثام، و جاهر بالمعاصي حتى حتى وصف حاله فقال:

كــــل شـئ غيــر  شـئ  مــا
                                           خلا لــذة الهـوى و السلافـة  

    وهذه حال بعض الشعراء والادباء في عصرالطوائف ممن لم يكن من طبقة السياسين اوالمنتمين الى  زمرهم او السائرين في ركابهم – كما هو الحال في الوقت الحاضر - فكان يكابد  في  سبيل  الرزق  الصعاب   والجهد في الكسب في شعره  في المدح  والكدية السافرة وقد سدت في وجهه أبواب الرزق  ويصف حاله فيقول:

    أرى الدنيــــا و للدنيـا  نسيبـــــا
                                                يحيــد عن الكرام كما تحيــد

    هما سيــان إن صفحت حرفــــا
                                            وجـدت الــراء تنقص أو تزيــد

     رأيت هواهمــا استولى علينــــا
                                               فنحــن  بحكمـه أبــدا  عبيــد

    يــــؤمل أن يصيدهما فـــؤادي
                                             فيــرجـع عنهما و هو المصيــد

      لقد كان يخيل لشاعرنا أحيانا، بأن فشله في الظفر  بالمال مرجعه إلى سوء حظه و ليس إلى شئ آخر  فيقول :

فمـا حســن التناول فــات سمعـي
                                            ولكــن فاتــه الجــــد السعيـــد

يفـــــوز بــــه الخلـي فيحتـويـه
                                           و يحرم وصله الصـب العميــــد

إلى كم ينفـــر الدينـار منـــــي
                                           و يطلـب كــف مـن عنـــه يحيد ؟

ألـم أنشــده فـي واد هيامـــــي
                                            بــه لو كـــان يعطفـه النشــيد ؟

  حبيبــــي أنت تعلـم ما أريــد
                                               و لكن لا تـــرق و لا تجـــيد  

    
       وماذا  كان  يتوقع أن  يقوله  شاعر بائس، محروم  فيمن  طرق أبوابهم ممن أبطرتهم النعمة فقتروا عليه و بخلوا و هو القائل :

   و إني  لألقى  كل  وجه   بمثله
                                            و لا عجب و الماء  لون إنائه

       لقد  تظافرت عوامل شتى على نسج حياة ابن سارة بخيوط البؤس  و الضنك و الحرمان، فيها ما كان ينبع من خارج ذاته و نعني به ظروف المجتمع الأندلسي  وما فيه من اختلال سياسي. و اضطراب اقتصادي، و تحلل أخلاقي، و فيها ما كان ينبجس من ذاته و ما كان يتنازع في  نفسه من طموح للمال و الثراء،  و نزوع للهوى و المجون  و هو لم يكن  في ذاك الطموح و هذا النزوح إلا ابن بيئته و عصره .

        وفي حدود ا لسنوات الأولى من العقد التاسع من القرن الخامس الهجري شهد ت البلاد دخول المرابطين  و القضاء على ملوك الطوائف وكان اهم حدث  لشاعرنا هو - سقوط مدينته ( شنترين ) في قبضة نصارى ( قشتالة) فاضطر الى مغادرتها  الى ( غرناطة ) وكانت هذه نقطة  التحول في حياته  .

        فما ان حل عصر المرابطين  حتى  تراجعت منزلة الشاعر أكثر   من ذي قبل وأصبح التصريح  بكساد الشعر أشد  وأوضح ..  وفي هذه الفترة ظهر ما يسمى (الشاعر المكدي ) الذي  يذكرنا  بشعراء الكدية ببعض شعراء المشرق  في تحديد  ما يطلبه من قمح أو شعير أو حبة  أو غفارة أو خروف للعيد .

        فشاعرنا ( ابن سارة ) كان من هؤلاء الشعراء الذين سدت في وجوههم أبواب الرزق  فكان ما يحز في نفسه أن يرى -و هو البائس الفقير- غيره من ا لناس وخاصة الحكام  والفقهاء  والمحظوظين  من الكتاب و الشعراء  ينعمون كما  شاءوا برغد العيش، ورفاهية  الحياة واعلنها ( ابن سارة )  صراحة معاداة الزمن له وجوره عليه ويصف ذلك في شعره فيقول :

للنـــاس عيــش درت الدنيــا لهـم
                                              مــن دوننا بنعيمــه و لــــذاذه

أخـــذوه مـــوفورا كما شاءوا و لم
                                             يــــــؤدن لنا فنكون من أخـاذه

حضــروا غبنا شذذا و لربمــــا
                                           حرم الغنى من كان من شـــــذاذه

و أراهم هذوا و أبطـــــانا و قــد
                                             يــــدنو  بعيد  الخطو من هـذاذه  

إني منيت من الزمــــــان بصاحب
                                            قاســــي الفـــــؤاد خبيثه لـــواذه  
     و أغلب الظن أن هذا الإحساس نفسه هو الذي بصّر الشاعر بجدوى التنقل والتطواف بحثا عن مفاتيح  النجاح  ولم تحقق بهما النفس آمالها  فيقول :

سافر فإن الفتى من بات مفتتحـا
                                             قفل النجاح بمفتاح من السفـــر

إن شئت خضرتها يا ابن الرجاء فكن
                                           في طي غمر الفيافي نائي الحضر  


         وليس مهما عنده  ألا يجد المرء في تطوافه من الناس من يأوي إلى ظله  فمن لم  يجد  الكرام  فاللئام كثير  فما الإقامة على الهوان  في تصور الأحرار إلا ضربا من العجز :
      
سافـــــــــر فإن لم تجد كريما
                                               فمــن  لئيــــم  إلى  لئيــــم
مقــــام حـــر بــأرض هــون
                                             عجــز لعمـري  مـن  المقيـم  

    وكان لا بد لنفس تحس بمثل هذه الخواطر في الأسفار أن تنتهي بصاحبها إلى أن يعلن في عزم و إصرار :

لا أم لــــــي إن لـــم أيمم مسلكا
                                          يهـدي الحياة إلى فيه حمامي
  
      و لم يكن ابن سارة وقد تعلقت نفسه بالأسفار بعد طول إقامته  بمدينته ( شنترين )  لكنه هجرها مضطرا بعد احتلالها من قبل الاعداء                               فانتقل كما اشرنا سابقا الى ( غرناطة )  ثم تركها  ليضرب في الارض ولا يقر له قرار في بلدة   معينة  فنراه  يسكن  مدينة ( المرية )  ثم يتركها ليسكن في  (  اشبيلية ) وفيها اشتغل بالوراقة وكان ( له منها جانب و بها بصر ثاقب )  لكن ما عساه ان يكون و قد أصاب الأوساط الأدبية والعلمية في عاصمة الوادي الكبير  فتور على إثر سقوط دولة (بني عباد )  ونفي اخر ملوكهم ( المعتمد بن عباد ) الى المغرب و قيام دولة المرابطين بقيادة ( يوسف بن تاشفين)  فكسدت  سوق الوراقة  واقفر  طريقها  مما حدا بشاعرنا  ترك الاشتغال بها بعد  ان خاب أمله أن يستدر منها رزقا  و قد عبر عن ذلك في  بيتين  من شعره :

أما الوراقة   فهي  أيكة حرفة
                                           أوراقها  و ثمارها الحرمــان

شبهت صاحبها بصاحب إبررة
                                         تكسو العراة و جسمها عريان  

     وقد أخفق ابن سارة في الحصول على الرزق الموفور بواسطة ما كان يتقن من فن  ويجيد من علم  حتى وقّـّر في نفسه  أن الذنب فيما يعانيه من الشظف و ا لحرمان ان مرجعه إلى أدبه فيقول :

قاضي الشرق أشرقني بريقي
                                        نائبات    يطلبن  عندي  ثارا

لا  لذنب    إلا   لأني   أديب
                                        طاب  عود   منه   فكان نضار

      وكان يعتقد  ان  ( قيمة كل أحد ماله و أسوة كل بلد جهاله ) وهو يرى غيره من الناس ممن لم يتعب فكره بعلم  و لم يشغل نفسه  بأدب، يرفل في الثراء والمال  و ينعم  بالملذات  فصور ذلك  بسخرية و حسرة فقال :

عابوا الجهالة و ازدروا بحقوقها
                                           و تهافتوا بحديثها في المجلي

و هي التي ينقاد في يدها الغنى
                                          و تجيئها الدنيا برغم المعطس

إن الجهالــة للغنى جذابـة
                                            جدب الحديد حجارة الحديد

        ثم  نراه  يهجر ( اشبيلية ) الى (قرطبة )  ثم يهجر ( قرطبة) وينتقل الى عدة  مدن اخرى من مدن الاندلس  وحواضرها  ويحمل في تجواله ما يجيد ه من العلم والادب والشعر للحصول على رزقه وكان  يمني نفسه بوظائف الدولة، غير أنه رغم كل تفننه في الآداب و طول باعه  في الإنشاء  وعلى ما عرف به من  حسن الخط، و جودة النقب وشدة الضبط  فلم يحصل على وظيفة الكتابة الا بعد جهد جهيد . و يغلب الظن أن شعوره بالقلق  و الاضطراب و محبته للسفر والتطواف و شغفه باللهو و المجون هو ما جعله يترك وظيفة  الكتابة .

      و في رحلة البحث عن المال و الرزق الطويلة  تصدر ابن سارة للتدريس بعض الوقت فكان يدرس ما كان عنده  من علم العربية  و معرفته بالشعر الا انه  لم يتفرغ لذلك كليا  كما يتفرغ  المدرسون للتدريس، و انقطاع شيوخ العلم للإقراء. وربما ترك الاشتغال بالتعليم  لقلة ما  يدر عليه من مال لايسد احتياجاته  او ضيق الشاعر  بالإقامة في هذا  البلد او ذاك من البلدان التي كان يحل بها في أسفاره ورحلاته    إخلاده لحياة اللهو  والراحة  و الفراغ كانت من الأسباب التي تحمله على ترك  كل وظيفة  حصل عليها.

       و أيما كانت الحال، فمما لا شك فيه أن ابن سارة لم يشغل وظيفة الكتابة مدة طويلة، و نحن لا نعرف سبب انصرافه عمن كان يكتب لهم من الولاة و الرؤساء، و يغلب الظن أن شعوره بالقلق، و الاضطراب    و تعلقه بالسفر، و التطواف و شغفه باللهو و المجون هو ما جعله
يترك هذه الوظيفة اوتلك .

       ومع ذلك لم تكن لابن سارة مندوحة من اتخاذ أدبه وسيلة للسعي وراء الرزق  فكان خلال  تنقله في المدن  يمدح  فلما دخل ( اشبيلية) قد  ا وصل نفسه برجالها البارزين ليظفر بأعطياتهم .  وكان ممن مدحهم    ا لقاضي الفقيه ( أبوبكر محمد بن عبد الله   بن العربي المعافري)   .
 و لما دخل (غرناطة ) مدح واليها ( أبا بكر بن إبراهيم اللمتوني)   ولما دخل ( قرطبة ) و اطمأن  بها  مدح (أبا القاسم أحمد بن محمد بن حمدين التغلبي ) أحد القضاة من بني حمدين الذين عرفوا بانهم قضاة ( قرطبة ) واشتهروا بتذوقهم للشعر و نقده  فيقول فيه  :

وأنا الذي أخفيت جهد   خصاصتي   
    من بعد ما  ارتشفت  بلالة    روح

حتى  بدا  ماء   الندى     مترقرقاً   
    في صفحتي طلق اليدين    صفوح

وأجلت  منه  نواظري  في    غرة   
    تستنطق     الأفواه        بالتسبيح

قاضي القضاة المجتبى من معشر    
   كسبي  المديح  بهم  حلى     مديح

أنا  يا  بن  حمدين  وتلك     مقالة    
   برئت   شهادتها   من     التجريح

ممن  ترف   له   عليك     جوانح   
    فيها   صحيح    مودة      وجنوح

كم  قلت  إذ  قالوا  زمان    قابض   
    منه  الكريم  على  عنان    جموح

إن   طاف   من    حدثانه      بي  
     فمكارم   القاضي   سفينة    نوح

  و يغادر ( قرطبة ) ليحل في (مرسية) فيمدح  فيها قاضيها (أبا أمية إبراهيم بن عصام ) قاضي قضاة الشرق المعروف بحبه للشعر والأدب .

   واخيرا اقول طلب ابن سارة المال والجاه و سعى إليهما  لكنه أخفق في مطلبه وتعثر في مسعاه ولم يسعفه حظه  ولم يمتلك شيئا إلا أن يقر بفلسفة القناعة فيقول:

و أرى القناعــة للفتى كنـــزا لـــه
                                              و البــر أفضــل ما بــه يتمسك   

و حينا أخر يهاجم ا لدنيا على ظلمها  له فيقول :   

بنوا لدنيا بجهل عظموها
                                                فعزت عندهم و هي الحقيرة

يهارش بعضهم بعضا عليها
                                            مهارشة الكــلاب على العقيرة  

      توفي  الشاعر  في مدينة ( المرية )  سنة سبع عشرة وخمسمائة  \ 517 هجرية -  1112 ميلادية .

     كان ابن سارة أديباً  شاعراً  مفلقا  قائماً على جمهرة  واسعة من اللغة العربية  والنحو والبلاغة والبيان  ورواية الشعر  وحسن الخط  والضبط  وكان  جيد النقل  مما يدلل  انه كان ملماً بالتراث العربي.  . ويمتاز شعره بالمتانة وعمق الإشارات اللغوية والتاريخية و كثر ة الاقتباس  من القرآن الكريم والحديث والفقه وقال الشعر في اغلب  الفنون الشعرية  وقد اوردنا لبعض فنونه الشعرية  فيما تطلبه البحث  فقد نظم في المدح  والغزل والرثاء والهجاء والوصف  والخمرة  والمجون  ونقد المجتمع   .
 فمن غزله  هذه الابيات :

يا ظبية كنست في أضلعي   ورعت    
   سواد قلبي  ورعي  الظبية    الشيح

أبت  جفونك  إلا  أن   يكون   لها     
  هوى  صحيح  وأكباد  مجا     ريح

كم  ذا  يكدر  بي   منك     الصفاء   
    وكم تهدى إلى كبدي فيك    التباريح

لم يخل وجهك لي من وجه مرتقب   
    أنت  الزلال  الذي  فيه   التماسيح

 ومن مجنونه يتغزل في مذكر فيقول:

أكرم    بجعفر    اللبيب      فإنه    
   ما زال يوضح مشكل    الإيضاح

ماء   الجمال   بخده      مترقرق   
    فالشمس منه تعوم في   ضحضاح

ذو   طرة   سبجية   ذو      غرة   
    عاجية     كالليل      والإصباح

مازحته ولم أدر  ما  جد    الهوى  
     حتى   قدحت    زناده      بمزاح

لولا العيون لكان من دون الهوى    
   وقلوبنا     قفل     بلا       مفتاح

قامت  علي  شواهد   من     حبه 
      فأرى  الكناية   فيه     كالإفصاح

 ويقول في وصف بستان :
 
وبستان ورد في مطارف سندس    
ترف على غيد السوالف  ميد   

نظرت  إليه  في  الكمام     فخلته     
ذوائب   تبر   عممت     بزبرجد

 ولما  ماتت ابنته رثاها  بقوله:

ألا يا  مو ت  كنت  بنا  رؤوفا
فجددت     الحياة    لنا     بزوره

حماه   لفعلك   المشكور   لما
                       كفيت   مئونة   و سترت    عوره

فانكحنا    الضريح    بلا   صداق
                        و جهزنا    الفتاة    بغير     شورة

        وهو رثاء – لعمري – ماسمعت بمثله   ينم  من رثاثة في الحال وفقر مدقع  .

 واختم  بحثي من شعره   بهذه  القصيدة :

اليوم    أخمدت    الضلالة    نارها   
    واسترجعت  دار   الهدى     عمارها

واستقبلت  حدق   الورى     غرناطة
       وهي   الحديقة    فوقت      أزهارها

وكان   تشريناً   بها    نيسان      إذ 
      يكسو   رباها    وردها      وبهارها

في   غب   سارية   ترقرق     أدمعاً  
     يحكي  الجمان  صغارها     وكبارها

ما  شئت  من  نهر  كصدر     عقيلة    
   شقت    أناملها    عليه       صدارها

أو  جدول  كالنصل  في   يد     ثائر   
    أنهى   صحيفته    وهز      غرارها

ما    بين    أشجار    تميد      كأنها  
     شراب    جريال    يدير      عقارها

مترنحون    إذا     لحاها       عاذل   
    تركت   سكون   حلومها     ووقارها

لله   أروع    من    ذوائب      حمير  
     راع   العداة   فما    يقر      قرارها

وافت  به  أرض   الجزيرة   عزمة  
     خلعت  على  حب  الجهاد    عذارها

ما    هاله    بيد     تعسفها       ولا  
     لجج  كجنح  الليل  خاض    غمارها

في  فتية  تسري  إلى  نصر    الهدى  
     فتظنهم   سدف    الدجى      أقمارها

خضبوا  السواعد   بالرقاق     تفاؤلاً  
     أن سوف تخضب  بالنجيع    شفارها

وتلثموا     صوناً     لرقة       أوجه  
     على   السماح   شعارها     ودثارها

المنعمين   على   العفاة   إذا     شتوا  
     والناقضين   على   العدا      أوتارها

غرسوا الأيادي في  ثرى    معروفهم  
     فجنوا    بألسنة    الثناء       ثمارها

لم  لا  تراح  شريعة   التقوى     بهم  
     وجفونها   منهم    ترى      أنصارها

ضربوا  سرادق  بأسهم  من    دونها   
    وقد  اشرأب   الكفر   يهدم     دارها

فوقوا   بخرصان   الرماح     جنابها   
    حموا   بقضبان   الصفاح     ذمارها

ومسومات   شرب   إن     أحضرت   
    نفضت على  ثوب  السماء    غبارها

شهب  إذا  أوفت  على  أفق  الوغى  
     جعلت  أبا  يحيى   الأمير     مدارها

متلثم     بالصبح     فوق      أسرة  
     تهدي إلى  شمس  الضحى    أنوارها

أورت   زناد   المسلمين    له      يد 
      بالنجح   تقدح   مرخها      وعفارها

حاشى  لأزند   شرعنا   من     كبوة   
    ويد   ابن   إبراهيم   توري   نارها

أضفى   مواردها    أزاح      سقامها  
     أحيى   خواطرها    أقال    عثارها

أو    لي    أمة    أحمد       أبهجتها  
     مذ صرت من جور الحوادث جارها

حلبت  لك  الأنعام   ضرعاً     حافلاً   
    وأرت    على    أفنانها      أطيارها

وأرى  زناد   الرأي   منذ     قدحتها  
     أوريت  في  مقل  النجوم     شرارها

فحط  الرعية   في   مريع     جنابها  
     وأرأب  ثآها   واصطنع     أحرارها

ورد   الأكابر   من   بنيها      خطة   
    واردد   كباراً   بالحياء      صغارها

واقذف   نحو   المشركين    بجحفل    
   يمحو   معالم    أرضها      ومنارها

لجب   تظن   السابغات   به     أضاً   
    زرقاً   ونقع   السابحات      بحارها

واحلل  عرى  تلك   الجماجم     إنها    
   عقدت  على  بغض  الهدى    زنارها

وكأنني   بك   قد   ثللت     عروشهم   
    وسلبت    بيضة    ملكه     جبارها

وقتلت    بين    نجادها       أنجادها  
     وصرعت  في  أغوارها     أغوارها

لا ترضى  منهم  بالنفوس    تحوزها  
     سمر  القناص  حتى  تحوز    ديارها

وترى  بها   عيناك   ليل     ضلالها  
     ويد   الهدى   فيها   تشق     زرارها

صمتت سيوفك في  الغمود  وجردت   
    يوم    النزال    فحدثت     أخبارها

لما  احتست  خمر  الهياج     نصالها  
     أهدت  إلى  هام   الطغاة     خمارها

زارتك  في  قصر  الإمارة     كاعب    
   زانت   محاسن   جيدها     تقصارها

وضعت من  الآداب  محصن    لبانها  
     وتجنبت      ممذوقها        وسمارها

تثني     الليالي     هائمات       كلما   
    نفثت   على   أسحارها    أسحارها

فأجل  جفون  رضاك  في    أعطافها   
    كرماً   وشرف   بالقبول      مزارها

المنعمين   على   العفاة   إذا     شتوا  
     والناقضين   على   العدا      أوتارها

واحلل  عرى  تلك   الجماجم     إنها  
     عقدت  على  بعض  الهدى    زنارها

صمتت سيوفك في  الغمود  وجردت   
    يوم    النزال    فحدثت     أخبارها




**************************


  



أبو بكر الطرطوشي




       هو أبو بكر محمد بن الوليد بن خلف بن القرشى الفهرى الأندلسي المالكي المعروف بأبي بكر الطرطوشي أو (ابن أبي رندقة) . وسمى بالطرطوشي نسبة إلى المدينة الأندلسية (طرطوشة )

       ولد سنة\ 451 هجرية  – 1059 ميلادية  بمدينة  ( طرتوشة ) وهي مدينة كبيرة من مدن الأندلس كان يحيط بها سور منيع  تقع علي سفح جبل  إلى الشرق من مدينة (بلنسية) و ( قرطبة)  و بينها و بين البحر عشرون ميلا على ساحل البحر المتوسط الاندلسية  وتعلم فيها القراءة والكتابة وحفظ القران الكريم ثم ثم انتقل الى مدينة ( سرسقطة ) فصحب القاضي أبا الوليد الباجي  ثم سافر الى( اشبيلية) فقرأ فيها الأدب على أبي محمد بن حزم.

       ذهب عام 476 هجرية -  في رحلة للمشرق الإسلامي، فاتجه إلى مكة لاداء فريضة  الحج ثم قصد بغداد ثم انتقل الى البصرة ومكث فيهما مدة من الزمن يتفقه على ايدي  علماء العراق وغيرهم  اذكر منهم : ابوبكر الشاشي وأبو العباس أحمد الجـــرجاني، وأبو عـــلي التستري، وأبو عبد الله الدامغاني، وأبو محمد رزق الله التميمي الحنبلي، وأبو عبد الله الحميدي وغيرهم .
 وفي بغداد  يحدثنا عن عاصفة المت بهم فيها فقال :

(رأيت بها آية في سنة ثمان وسبعين بعد العصر ، فسمعنا دويا عظيما ، وأقبل ظلام ، فإذا ريح لم أر مثلها ، سوداء ثخينة ، يبين لك جسمها ، فاسود النهار ، وذهبت آثاره ، وذهب أثر الشمس ، وبقينا كأننا في أشد ظلمة ، لا يبصر أحد يده ، وماج الناس ، ولم نشك أنها القيامة ، أو خسف ، أو عذاب قد نزل ، وبقي الأمر كذلك قدر ما ينضج الخبز ، ورجع السواد حمرة كلهب النار ، أو جمرا يتوقد ، فلم نشك حينئذ أنها نار أرسلها الله على العباد ، وأيسنا من النجاة ، ثم مكثت أقل من مكث الظلام ، وتجلت بحمد الله عن سلامة ، ونهب الناس بعضهم بعضا في الأسواق ، وخطفوا العمائم والمتاع ، ثم طلعت الشمس ، وبقيت ساعة إلى الغروب .)

      ثم توجه بعدها إلى الشام  فزار مدينتي (حلب )و (إنطاكية ) و (لبنان ) ونزل بمدينة ( القدس ) فزار (بيت المقدس) وصلى به فترة مكوثه فيها . ثم سافر الى مصر  فقصد مدينة (الإسكندرية) ومكث فيها عدة سنوات اشتغل  فيها معلما  للفقه  والحديث. وتزوج بسيدة من (الإسكندرية ) أهدته بيتها فجعل من الدور العلوي دارا وسكنا له ومن الطابق الأسفل مكانا لتدريس  العلوم والفقه .
      ثم  اتجه ابو بكر  الطرطوشي نحو  القاهرة لينصح حاكم البلاد الفاطمي الوزير الأفضل( بن بدر الجمالي) حيث كان (الجمالي) حاكما ظالما مستبدا بشعبه.

  و مما قاله ابو بكر  للوزير الجمالي :
 (اعلم أن هذا الملك الذي أصبحت فيه إنما صار إليك بموت من كان قبلك، وهو خارج عن يديك مثل ما صار إليك؛ فاتق الله فيما حولك من هذه الأمة، فإن الله سائلك عن النقير والقطمير والفتيل ) وذكره  بماجاء به القرآن الكريم  (فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون).

وعندما قُتل الأفضل وولي بعده الوزارة ( المأمون بن البطائحي )  أكرم الشيخ الطرطوشي كثيراً وكان قد  الّف كتاب (سراج الملوك)  فأهداه للمأمون وقد كتب عليه  هذين البيتين :

الناس يهدون على قدرهم      
                                      لكنني أهدي على قدري

يهدون ما يفنى وأهدي الذي   
                                     يبقى على الأيام والدهر

ووعظ  ابو بكر الطرطوشي  المامون  الفاطمي  فقال:

    يا ذا  الذي  طاعته قربة        وحقه مفترض واجب
    إن الذي شرفت من أجله      يزعم  هذا  أنه كاذب



      اشتهر الطرطوشي من بين علماء الأندلس بالعلم والرد على المبتدعات في الدين، فأصبح من علماء أهل السنة الذين يُشار إليهم ويؤخذ من علمهم، وحصل له القبول والثناء من العلماء .  وحكى بعض العلماء  بأن الطرطوشي كان يأتي إلى الفقهاء. وهم نيام، فيضع في أفواههم الدنانير فيهبّون فيرونها في أفواههم. هذا دليل على أنه كان من عائلة ميسورة، ويؤمن بدور المال في تحصيل العلم.
وهو القائل:

إذا كنت في حاجة مرسلاً
                                  وأنت    بانجازها     مغرم
ودع عنك كل رسولٍ سوى           
                                      رسول  يقال  له   الدرهم

قال القاضي عياض عنه:

 (وسكن الشام مدة وتقدم في الفقه مذهباً وخلافاً وفي الأصول وعلم التوحيد ، وحصلت له الإمامة ، ودرس ولازم الزهد والانقباض والقناعة مع بعد صيته وعظم رياسته)

وقال عنه ابن بشكوال في كتابه ( الصلة ):

(كان إماماً عالماً ، عاملاً زاهداً ، ورعاً ديناً متواضعاً ، متقشفاً ، متقللاً من الدنيا ، راضياً منها باليسـير)

       فهو اذن أحد الأئمة الكبار  عالم و فقيه مالكي من اصحاب الا صول  ومحدّث و مفسّر وعالم صوفي  فيلسوف اسلامي واديب  شاعر  وكاتب مترسل متمكن في كل اموره . ويسمى بالطرطوشي نسبة إلى المدينة الأندلسية (طرطوشة) التي ولد فيها (في شمال شرقي الأندلس  على ساحل البحر المتوسط).

       توفي الطرطوشي سنة \520 هجرية -1126ميلادية  بمدينة الإسكندرية بمصر، وصلى عليه ولده محمد و يوجد ضريح الطرطوشي الآن بحي الباب الأخضر , و هو باب الإسكندرية الغربي(باب الكراستة بمنطقة الجمرك) يتكون المسجد من بناء مستطيل الشكل به ثلاث صفوف من الأعمدة كل صف مكون من عمودين تعلوها عقود مدببة .
و تقسم صفوف الأعمدة المسجد إلي أربعة أروقة موازية لحائط القبلة و للمسجد دور ثان يشغل ثلث مساحته تقريبا و يعرف باسم (الصندرة)  و يقع الضريح خلف قبلة المسجد مباشرة و يحتوي علي مقبرة الطرطوشي و مقبرة تلميذ محمد الأسعد, و بالضريح عمودان تيجانهما من طراز قديم مما يدل علي أنهما من أقدم أجزاء الضريح.


مؤلفاته
سراج الهدى
سراج الملوك
التعليقة  في خمسة اجزاء
مختصر تفسير الثعالبي
شرح لرسالة الشيخ ابن أبي زيد القيرواني
الكتاب الكبير في مسائل الخلاف
كتاب الفتن
كتاب الحوادث والبدع.

    كان أبو بكر الطرطوشي ورعاً، ديناً، متواضعاً، متقشفاً، متقلّلاً من الدنيا راضياً باليسير، حيث قال:

 (إذا عرض لك أمران، أمر الدنيا وأمر الآخرة، فبادر بأمر الآخرة، يحصل لك أمر الدنيا والآخرة. )


كان الطرطوشي يحنّ للوطن والأهل والأحبة معبّراً عن ذلك بشعره  يقول :

يقولون ثكلى ومن لم يذق     
                                         فراق  الأحبة  لم  يثكل

لقد جرعتني ليالي الفراق     
                                         كؤوساً  أمرّ من  الحنظل

 ومن شعره  ايضا :

       إن لله عبادًا‎ ‎فطنا طلّقوا    الدنيا  وخافوا  ‎ ‎الفتنا

          فكروا فيها، فلما‎ ‎علموا   أنها ليست لحي‎ ‎وطنا

         جعلوها لجّة‎ ‎واتخذوا   صالح الأعمال فيها‎ ‎سُفنا





****************************















مهـجة  التياني القرطبية




         هي  مهجة بنت التياني القرطبية  شاعرة  اندلسية

     ولدت مهجة  بنت  التياني في  مدينة ( قرطبة )  ولم  تعرف  سنة ولادتها  شاعرة قرطبية و من شاعرات القرن الخامس الهجري وفي اواخره في الأندلس الحادي عشر  الميلادي .

        كان والدها يبيع التين في  (قرطبة)، فكنيت  ( مهجة بنت التياني ) نسبة الى التين  وكانت ولادة بنت  الخليفة المستكفي معجبة بها ولزمت تأديبها وتوطدت العلاقات بينهما  الا انها ليست من طبقتها  فولادة بنت  الخليفة المستكفي في ( قرطبة) في ذلك الوقت وهذه بنت رجل  من عوام الناس كان يبيع التين في المدينة  وقيل انها كانت من اجمل نساء زمانها  واحلاها  وكانت شاعرتنا   تتردد على  بيت ولادة  بنت المستكفي حالها حال الشعراء والادباء  الذين يتوافدون   اليها و كانت ولادة معجبة بظرف مهجة وخفة روحها ورقة شعرها وجمال محياها فعلقت بها ولزمت تأديبها وتعلقت بها  ولكن هذه  العلاقة ما لبثت أن ساءت  واختلفتا فاثار هذا الخلاف  حفيظة مهجة  فهجت  الاميرة  ولادة  التي انعمت عليها  هجاءا  مقذعا  وفاحشا  تقول :

ولادة قد صرتِ ولادة مِن غيرِ بعل فضح الكاتمُ

حَكت    لنا  مريم  لكنّه  نخلة  هذي  ذكر قائمُ


ومن أجمل ما قالت مهجة هذه الابيات :

لئن حلأت عن ثغرها كــل قائم
                                           فما زال يحمي عن مطالبه الثغر

فذلك تحميه القواضب والقنـــا
                                             وهذا حِماه من لواحظها السحر


وقال بعض الأكابر: لو سمع ابن الرومي هذا لأقر لها بالتقديم


 وقيل أهدى إليها رجل خوخا، فكتبت إليه:

يا متحفا بالخوخ أحبابه           أهلا به من مثلج للصدور

حكى ثدي الغيد  تفليكه            لكنه أخزى رؤوس الأيور


      ولم اجد غير هذا في كل المصادر التي  توفرت لدي



*********************









الأعمى التُّطِيْليّ



          هوأبو جعفر  أحمد بن عبد الله بن  هريرة القيسي  شاعر ووشاح أندلسي  عُرف بالأعمى وبالأُعَيمى لعاهته وقيل هو (ابو العباس) وبالتُّطِيْليّ نسبة إلى مسقط رأسه ( تُطِيلة) وهي مدينة بالأندلس تقع  إلى الشرق من( قرطبة).

   ولد  بمدينة  (تطيلة ) بالقرب من ( اشبيلية) سنة \   485 هجرية – 1092 ميلادية  وأقام في ( إشبيلية) وهي يومئذ عامرة بمجالس الأدباء والعلماء  فنهل من علوم عصره من لغة  وأدب، وتاريخ، وفقه، وأصول، وحديث، واشتهر شاعراً وشاحاً. وكان يكنى ( متنبي الاندلس) ويبدو أن أموراً جرت له في إشبيلية، فضاق بالمقام بها وقال:

مَلِلْتُ حِمْصَ وملَّتني فلو نطقتْ

                                              كما  نطقتُ  تَلاحَيْنا على قَدَرِ

وسوَّلت ليِ نفسي أن أُفارقها          
                                  والماء في المُزن أصفى منه في الغُدُرِ

     كان يلازمه في روحاته وغدواته شاعر معاصر له  لُقب (بعصا الأعمى)  هو أبو القاسم بن أبي طالب الحضرمي المَنيشي  نسبة إلى قرية (مَنيش) من قرى إشبيلية   ويرجح أن التطيلي أقام  في (قرطبة ) حقبة قصيرة، ومدح قاضيها أبا القاسم ابن حمدين .

        ترك التطيلي ديوان شعر وموشحات، وتناول معظم الأغراض المعروفة من مدح ورثاء  وهما  الغرضان الرئيسان في شعره  فالرثاء وافر لأنه أصيب في أهله ومعارفه، وبعض أصدقائه، وله مراثٍ في زوجته أو في بعض النساء

 والوصف  وكان قليلا لأن عاهته حالت دون إكثاره منه) ووكذلك الغزل والشكوى ووالهجاء. وقد لقب ببشار  الاندلس بسبب هجائه اللاذع وله قصيدة مشهورة في الهجاء  يقول فيها:
لعلـى أرى بـاقٍ عـلـى الـحـدثـان ألا حـدثـانـي عــن فلٍ وفلان


       كان من أبرزالشخصيات الذين  مدحهم التطيلي مثل محمد بن عيسى الحضرمي ـ أحد أعيان القواد في الأندلس ـ وابن زُهر الإشبيلي    الشاعر والطبيب  والاندلسي  كما  مدح من النساء الأميرة حواء بنت تاشفين.

   وكان قد برع التطيلي في نظم  الموشحات في عصر المرابطين حتى كني(قطب التوشيح الاعظم)
 وقيل أن جماعة من الوشاحين اجتمعوا في أحد المجالس في (إشبيلية) وقد استحضر كل واحد منهم موشحة ألّفها وتأنق فيها فتقدم الأعمى التطيلي لإنشاد موشحته وما كاد ينتهي منها حتى مزق كل وشاح موشحته إجلالاً  للتطيلي  وإعجاباً  بموشحته.
 اما الاعمى التطيلي فقد قال :

ضاحك عن جمان          سافر عن بدرِ
ضاق عنه الزمان          وحواه صدري
آهِ ممّا أجد                   شفّني ما أجد
قام بي وقعد                 باطشٌ  متّئد

 توفي   الاعمى التطيلي  في اشبيلية سنة\ 525هجرية – 1130 ميلادية


قال عنه ابن بسام في كتابه (الذخيرة ):

( له أدب بارع، ونظر في غامضه واسع، وفهم لا يُجارى، وذهن لا يُبارى، ونظم كالسحر الحلال ونثر كالماء الزلال
كما قال عنه ابن خلدون في مقدمته
( التُّطيلي سابق فرسان حلبة الوشاحين في دولة المُلَثَّمين)

          وموشحاته  تميزت  بالتطويل  في البراعة  والايجاز وبالالفاظ الرقيقة  التي كانت  ارق من  الهواء  ومقسم البديع على االسواء  والسبك البديع  والمعني الرقيق  واختراع افضل الطرائق  تتدفق في  سلاسة  وسهولة  والفاظ  عذبة  وبساطة  لا يقدر عليها  الا القلة  القليلة  ومنها هذا المقطع في الغزل :

اه  مما  اجد                 شفني  ما اجد
قام بي وقعد                  باطش   متئد
كلما قلت قد                  قال لي اين قد؟
وانثنى غصن بان          ذا فنن   نضر
لاعبته   يدان                للصبا والفظر

 واختم بحثي له ة بهذا الموشح الجميل:

في زهـرة وطــيبِ  بستاني     

من أوجـــه مـلاحْ

أجلو على الـقـضـيبِ      ريحاني     

والــورد والأقــاحْ

ما روضـة الـربــيعِ               في حُـلة الـكـمـالْ

تزهـو عـلـى ربـيعِ        مرت به الـشـَّمـالْ

في الحسن كـالـبـديعِ             بالحسن والـجـمـالْ

ناهـيك مـن حـبـيبِ نشوانِ       بالـدل وهْو صــاحْ

إن قلـت وا لـهـيبـي        حيّاني       مـن ثغـره بـَـراحْ

كم بـت والـكــؤوسُ                     تُجلـى مـن الـدِّنـانْ

كأنـهـا عـــروسُ                زُفَّتْ من الـجـنـانْ

تبدو لنـا الـشـمـوسُ              منها علـى الـبـنـانْ

لم أخـش مـن رقـيبِ       ينهاني      ألهـو إلـى الصـباحْ

من شـادن ربـــيبِ فتانِ  زندي لـه وشـــاحْ

خيل الصبا بركـضـي             تجري مـع الـغـواهْ

في سُنّتـي وفـرضـي              لا أبـتـغـي ســواهْ

وحجتـي لـعـَرضـي        ما تـنـقــل الـرواهْ

عن عـاقـل لـبــيبِ أفتاني أن الهــوى مبــاحْ

والرشـــفَ من شنيب     ريّانِ مـا فيه مـن جنـاحْ



********************








ابن الزقاق البلنسي   



        هو  ابو  الحسن  علي بن  عطية  الله  بن مطرف بن سلمة اللخمي  لكنه  لم يعرف  إلا بلقب أبيه (ابن الزقاق) نسبة الى عمل والده في بيع الزقاق  وقيل ( البلنسي) نسبة إلى مدينة  (بلنسية )التي ولد فيها في الأندلس .

      ولد  في مدينة ( بلنسية ) في عام \490 هجرية -    1096 ميلادية            و كان والده  يعمل  في  بيع  الزقاق واحدها (زق ) والزق  يعمل  من جلد الاغنام وبقية الحيوانات  لحفظ  المواد السائلة و كذلك  كان مؤذنا في مسجد  في ( بلنسية) لم يكن قادراً على توفير متطلبات معيشة اولاده .. 

       اتجه ابن الزقاق منذ طفولته  إلى العلم والأدب  واحبهما   ولم   يجد  من  يعينه  في مقتبل  طفولته وصباه على التعلم  الا نفسه  فقد كان ابوه يمنعه من السهر  لانه لا طاقة عنده على شراء زيت الانارة التي يسهر عليها ولده  علي .  لكنه  استطاع  ان يشق  طريقه بصعوبة  وتتلمذ  على  يد (أبي محمد بن السيد البطليوسي)  العالم  اللغوي الشهير وخاله  الشاعر المعروف ابن خفاجة  الاندلسي  حتى نظم  الشعر . فنظم اول قصيدة له  في مدح ( ابي بكر بن عبد العزيز  ) صاحب( بلنسية ) فاكرمه وانعم عليه  بجائزة مقدارها \300 دينار ..

      وكان في  حقيقة  نفسه  ينأى عن المدح لكنه كان مجبرا  عليه  للتكسب  والعيش فيه  لانه يرى  بعض ممدوحيه لا يستحقون المدح  انما كانت الحاجة  تجبره على مدحهم . مما اضطره الى هجاء بعضهم :
   وكان قد احب  مدينته ( بلنسية )فقال فيها :

بلنسية إذا فكَّرتَ فيها
                                         وفي آياتها أسْنَى البلاد 

واعظم شاهدي منها عليها
                                         بأنَّ  جمالَها  للعينِ  باد 

كساها ربّنا ديباج حسن
                                       له علمان  من بحر  وواد
        
      عاصر والده الملك الشاعر المعروف (المعتمد بن عباد اللخمي)  فهما من قبيلة واحدة وكانت تربطهما علاقة قرابة وكونه كان من بني عباد  الا انه لم يستفد منه  ولما قضي على  (المعتمد بن عباد ) من قبل المرابطين فخاف والده على نفسه وعياله فترك ( اشبيلية ) وانتقل والده الى ( بلنسية) هناك ولد شاعرنا .

        ولما مات الاخ الشقيق واسمه ( حسن ) لشاعرنا ابن الزقاق وكان  يحبه  حبا   مفرطا  فرثاه  بقصائد  عديدة  رثاءا  صادقا  نابعا  من اعماق قلبه ومنها هذ ه  الابيات  يقول :  

على حسنٍ أنت دموعيَ حرةً
                                    ومن بعض ما أُفني العزا والتجلّدُ

سأبكيه ما حج الحجيج وما دعا
                                  هوديلاً  على الأيك الحمام  المغرّدُ

       وفي حياته توفيت  زوجته واسمها  ( درة ) فرثاها  رثاءا  شديدا
بعد ان فجع بها  فقال فيها :

لمغناكِ  سحَّ   المزنُ  أدمَع باكِ
ورجَّعَتِ    الورقاءُ   أنَّةَ    شاكِ

وشقَّ وميض البرق ثوباً من الدجى
كأن لم  يكن  يُجلى  بضوء  سناكِ

أظاعنةٌ   والحزن ليس بظاعنٍ
لقد   أوحش   الأيامَ   يومُ    نواكِ

نوي  لا  يُشدُّ  السَفْرُ  راحلةً   لها
ولا  يشتكيها  العيسُ  ليلَ  سُراكِ

وأن الشبابَ الغضَّ والصونَ والنهى
طوى الكلَّ منها الحين   حين طواكِ

غدا الدهر من مرّ الحوادث كالحاً
ولم  أدرِ  أن  الدهرَ  بعضُ عِداكِ

عجبت  له  أنّى  رماك  بصرفِهِ
ولم  يغش  عينيه  شعاعُ   سناكِ

فيا درُّ إن أمسيت   عطلاً فطالما
غدا الدرُّ  والياقوتُ  بعض  حُلاكِ

ويا  درُّ  ما  للبيت  أظلم  كسرُهُ
تُراكِ   تيممَّتِ    الترابَ   تُراكِ

ويا زهرة أذوى الحِمامُ رياضها
لقد    فَجَعَتْ  كفُّ  الحِمامِ رُباكِ

 قال عنه  صاحب كتاب( المسهب) :

    ( من فتيان  عصرنا الذين  اشتهر  ذكرهم  وطار شعرهم  وهو جدير بذلك  فلشعره تعشق بالقلوب  وتعلق بالسمع  واعانه على ذلك مع الطبع القابل  كونه  استمد  من خاله ابو اسحاق  بن خفاجة  ونزع منزعه )
                                            
         توفي ابن الزقاق  في ( بلنسية ) سنة 528 هجرية – 1134 ميلادية  وقيل 530 هجرية اما صاحب الخريدة فذكر وفاته في سنة  540 هجرية  فيكون عمره  ثمان وثلاثون سنة او اربعون سنة او خمسون .
          
            يتميز ابن الزقاق  بشاعرية  خصبة  أصيلة  تعبر روح العصر  و عن خوالج نفسه الفياضة  وكان  قوي الحس   مرهف الشعور سريع الانفعال وله القابلية على التوفيق  بين اللفظ  والمعنى وبين  الصورة  الشعرية  وقال في اغلب الفنون الشعرية   من شعره الغزلي :


و  مفتان  قتول  الدلّ  وسنى          يجاذبُ خَصْرَها رِدْفٌ   رَدَاح

سرتْ إذ نامتِ الرُّقَباءُ   نحوي         ومسكُ  الليل  تُهديه   الرياح

وقد غنَّى الحليُّ على    طلاها         بوسواس   فجاوبه     الوشاح

تحاذِرُ من عمودِ الصبح نوراً          مخافة  أن  يلمّ  بنا    افتضاح

فلم  أر  قبلها   والليل     داج          صباحاً  بات  يَذعَرُهُ    صباح

 ويقول في الخمرة : 

رقَّ  النسيمُ  وراق  الروضُ    بالزَّهَرِ  
                                             فنبّهِ    الكاسَ    والإبريقَ       بالوتر

ما العيشُ إلا اصطباحُ الراحِ أو شَنِبٌ    
   يُغني عن الراحِ من سَلْسَال ذي    أُشُر

قلْ  للكواكبِ   غُضِّي   للكرى   مُقَلاً   
    فأعْيُنُ  الزَّهْرِ  أولى   منك     بالسَّهر

وللصباحِ   ألا   فانْشُرْ   رداءَ     سناً   
    هذا الدُّجى  قد  طَوَتْهُ  راحةُ    السَّحَر

وقامَ  بالقهوةِ   الصهباءِ   ذو     هَيَفٍ  
     يكاد      مِعْطَفُهُ      ينقدُّ      بالنَّظَر

يطفو  عليها  إذا   ما   شجَّها     دُرَرٌ  
     تخالُها  اخْتُلِسَتْ  من  ثغره    الخَصِر

فالكأَسُ   في   كفِّه   بالراحِ   مُتْرَعَةٌ   
    كهالةٍ   أَحْدَقَتْ   في   الأُفْق     بالقمر

 اما في الموشحات فكانت موشحاته  رفيعة المستوى  الفاظها غاية في الرقة  ومعانيها  تلفها غلالة  من البساطة والصور الحية والخلابة  ومن موشحاته هذه الابيات :

خذ حديث الشوق عن نفسي       وعن الدمع الذي همعا
ماترى  شوقي  قد  اتقدا
وهمى   بالدمع    واطّردا
واغتدى قلبي  عليك  سدى

اه  من ماء  ومن   قبس      ومن  طرفي و الحشا  جمعا
بابي  ريم   اذا   ســفرا
اطلعت   ازراره   قـمرا
فاحذروه   كلما    نظرا
فبالحاظ  الجفون  قسي        انا منها  بعض  من  صرعا
ارتضيه  جار  او  عدلا
قد خلعت  العذل  والعذلا
انما   شوقي  اليه   فلا
كم وكم  اشكو الى اللعس          ظمئي   لو   انه   نفعا
ضل  عبد الله   بالحور
وبطرف    فاتر  النظر
حكمه  في انفس البشر
مثل  حكم الصبح في الغلس    ان تجلى  نوره  صدعا

شبهته  بالرشا    الامم
فلعمري  انهم     ظلموا
فتغنى   من  به   السقم
اين ظبي  القفر  والكنس    من غزال في الحشا  رتعا

  واختم البحث  بهذه القصيدة من شعره  :

قفا  نقتبس  من  نور  تلك    الركائب   
    فما   ظعنتْ    الا  بزُهرِ  الكواكبِ

وإلا  بأَقمارٍ  من  الحيِّ   لُحْنَ     في   
    مشارق   من   أحداجها      ومغاربِ

سرت  وعباب  الليل  يزخر    موجه    
   ة  لا  نمنشآت  غير  هوج   لواغبِ

فما زلتُ أُذري  أبحراً  من    مدامعي   
    على  خائضات  أبحراً  من    غياهبِ

وما  بيَ  إلا  عارضٌ  سلبَ  الكرى   
    بخفة  ِ  برقٍ  آخرَ   الليلِ     واصبِ

أضاء  بذات   الأثل   والأثل     دونه     
  وجيف  المطايا  والعتاق     الشوازبِ

فيا  دين   قلبي   من   تألق     بارق    
   سرى    قاتَّقَته    مُقلَتي      بسحائبِ

ويا     لحمامات     بكين       وإنما    
   غدوتُ  قتيلَ  الشوقِ  وهي   نوادبي

كِلُوْنَا    لأطرافِ    الرماحِ      فإننا    
   نكلنا  جميعاً  عن   لحاظ     الحبائبِ

وإنَّا   لمنْ   قومٍ    تهابُ      نفوُسُهُمْ    
   عيون  المها  دون  القنا    والقواضبِ

تمرُّ   بنا   الأنواءُ   وهي     هواطلٌ    
   فترغب  عنها  بالدوموع     السواكبِ

وفاءً   لدهرٍ   كان   مستشفعاً      لنا     
  بسودِ  الليالي  عند  بيضِ    الكواعبِ

فكم   ليلة    ليلاء    خلّيت      مثلها    
   من  الهمّ  في   غربيبها     المتراكبِ

بكل   فتاة   إن    رمتك      بسهمها   
    فعن  حاجب  تشبيهه  قوس    حاجبِ

تنسمتُ  من  أنفاسِها   أَرَجَ     الصَّبا   
    وجنبت   علويّ   الصبا     والجنائبِ

وما   جنّت   الظلماء   إلا     لبسيتها    
   دثاراً  على  ضافي  شعور    الذوائبِ

وقد  أَذهلتني   عن   نجومِ     سمائِها   
    نجومُ   حُليٍّ   في   سماءِ      ترائبِ

أَوانَ هصرتُ الوصلَ  تندى    فروعُهُ    
   جنى  ّ  ووردت   الأنس   المشاربِ

فقد  أَفْلتتْ  تلك  المها  من     حبائلي   
    ونكّب  إسعاف  المنى  عن    مطالبي

تغيرت    الأيام    حتى       تغيرت   
    بها   أَقربائي   غدرة   ً      وأجانبي

وعلمني   صرف   الزمان    وريبه    
   بأ  نّ  اقتناء  الناس  شرّ    المكاسبِ

وكنت   إذا   فارقت    إلفاً      بكيته    
   بكاءَ    عديٍّ    صنوَهُ       بالذَّنائِبِ

فها أنا إنْ  أُشعِرتُ  رحلة  َ    ظاعنٍ   
    تلقيته     منها      بفرحة        آيبِ

فلم تحمِل الغبراءُ  أنجبَ  من  فتى    ً     
  رمى  غير  أعلام  العلا     بالنجائبِ

ولا صحبتْ كفّي  على  دلجِ    السُرى    
   أبرَّ  وأَوفى  منْ  رقيقِ     المضاربِ

ولا  کنتُدبتْ   فوقَ   البَنان     يراعة        
ٌ لأوجبَ من تحسين ذكر کبن   واجب

شهابٌ  لو  کنّ  الليل  أُلبسَ     نُورَهُ     
   نضا  مِعطفيهِ  من   ثياب   الغياهبِ

وروضة   علم    أغدقت      جنباتها       
بشؤبوبِ   وبْلٍ    للبلاغة      صائبِ

نماه   إلى   العلياء   كلّ      مرجب   
    عظيم  رماد  النار  سبط    الرواجبِ

من  القومِ  شادوا  مجدهمْ     بمواهِبٍ    
   تُريك الغمامَ الوُطف  أدنى    المواهبِ

غطارفة    شمُّ    الأُنوفِ      تسنَّمُوا  
     من الدولة  ِ  الغَرَّاءِ  أعلى    المراتبِ

وَهَيْنُونَ     إلا     أنهم      لِعَدوِّهِمْ     
 أبيُّونَ   أمثالَ   القرومِ      المصاعبِ

هم  أدبوا   الأيام   حتى     تحصنت     
  ذنوبُ   عواديها   بحْسنِ      العواقبِ

وهم أكملوا  العلياء  من  بعد    كونها      
 خداجاً    وحلوها    بغر      المناقبِ

لها  من  نجوم  السعد  أيمن    طالب   
    ومن صاحب الأحكام أفضل  صاحبِ




*********************************

















أبو الصلت الاندلسي



              هو أمية بن عبد العزيز بن أبي الصلت وكنيته ( ابو الصلت  الداني  الاندلسي .

          ولد في سنة \ 460 هجرية – 1067 ميلادية في قرية (دانية) التابعة لمدينة (القفت ) الواقعة  في شمال شرقي الأندلس. ونشأ فيها  واخذ علومه على يد عالمها الكبير ( ابو الوليد الوقشي ) ثم انتقل الى مدينة ( اشبيلية ) فنسب اليها فقيل ( ابو الصلت الاشبيلي ) واستقر بها  الى ان  سقطت مدينة ( طليطلة ) بيد الفونس السادس  ملك (قشتالة ) وذلك سنة \  478 هجرية – 1058 ميلادية  فشد رحاله  مهاجرا الى المغرب العربي متوجها الى مدينة ( المهدية ) غربي تونس فدخلها سنة \ 489 هجرية – 1096 ميلادية  حيث دخل في خدمة حاكمها (تميم بن المعز بن باديس الصنهاجي ) المحب الثقافة والادب والشعر . فقال يمدحه :

مَلكٌ  أَعَزَّ  بِسَيفِهِ  دينَ     الهُدى                                         
      وَأَذَلَّ  دينَ   الكُفرِ     وَالإِشراكِ   

وَأَنارَ في  ظُلمِ  الحَوادث    رَأيه  
     فَأَراكَ فِعل الشَّمسِ في   الأَحلاكِ

لَم يَبقَ في ظَهرِ البَسيطةِ   جامِح  
     إِلّا    اِستَقادَ    لِسَيفِهِ      البَتّاكِ

يا شاكِياً عَنتَ الزَّمان    وَجَوره   
    أَلمم  بِهِ  تَلمم  بِمَشكى    الشاكي

يا  أَرض  لَولا  حلمِهِ    وَوقارِهِ  
     ما  دُمتِ  ساكِنة  بِغَيرِ    حِراكِ

يا شَمسُ لَو واجَهتِ غُرّةَ وَجهِهِ   
    لَسَتَرتِ  نورَكِ  دُونَها    وَسَناكِ

يا سُحب لَو شاهَدته يَومَ    النَّدى 
      لحَقرت  جودَك   عِندَهُ   وَنَداكِ

شَتّانَ بَينَ  اِثنَينِ  هَذا    ضاحكٌ   
    أَبَدا    لآملِهِ     وَهَذا       باكي


             ار سله ( تميم بن المعز في سفارة  يحمل رسالة منه الى  الملك ( الافضل بن بدر الجمالي)  امير الجيوش في زمن المستعلي بالله (أحمد بن معد الفاطمي).

        عاش ابن أبي الصلت في مصر قرابة العشرين عاما، مقرباً عند الأفضل بن بدر الدين الجمالي لحسن معشره وفصاحة لسانه. لكن الأفضل سجنه بفرية افتراها عليه بعض من حاشية الأفضل، ووضعه في مكتبة فقضى في سجنه هذا ثلاث سنوات ونيفاً في اقامة جبرية في المكتبة  ومعه خادمه  ولكن إقامته في المكتبة عادت عليه بفوائد باهرة  فقد نهل في أثنائها من مختلف العلوم والفنون من مخطوطاتها وألف كتابه (الحديقة)  .

        ثم خرج من سجنه هذا بشفاعة بعض الوجهاء ومتوسلاً بقصيدة مدح بها الأفضل. افاطلق سراحه لكنه  نفاه إلى ( الإسكندرية.)

      وعندما رحل إلى (الإسكندرية )واستقر فيها لبعض الوقت  سجن مرة ثانية وكان سبب حبسه في (الإسكندرية) أن مركبا موقرا بالنحاس  وصل اليها  فغرق قريبا منها  ولم تكن لهم معرفة في  انقاذه من الغرق لطول المسافة في عمق البحر ففكر أبو الصلت في أمره وأجال النظر في هذا المعنى حتى تلخص الى راي فيه    واجتمع ب (الأفضل )بن أمير الجيوش ملك (الإسكندرية ) واعلمه  أنه قادر على انقاذه  أن تهيأت له جميع ما يحتاج إليه من الآلات لرفع المركب من قعر البحر، ويجعله على وجه الماء مع ما فيه من الثقل فتعجب من قوله، وفرح به، وسأله أن يفعل ذلك، ثم آتاه  بجميع ما يطلبه من الآلات والاموال وكل ما يحتاجه في هذه العملية  ولما تهيأت وضعها في مركب عظيم على موازاة المركب الذي قد غرق  وأرسى إلى المركب الغارق حبالا مبرومة من الإبريسم وأمر قوما لهم خبرة في البحر بالغوص ليقموا  بمهمة  توثيق  وربط الحبال بالمركب الغارق وكان قد صنع آلات بأشكال هندسية لرفع الأثقال في المركب الذي هم فيه، وأمر الجماعة بما يفعلونه في تلك الآلات، ولم يزل شأنهم ذلك والحبال الإبريسم ترتفع إليهم أولا فأولا وتنطوي على دواليب بين أيديهم حتى ارتفع  المركب الغارق  الى سطح الماء وبان لهم وعند ذلك تقطعت الحبال الإبريسم، وهبط المركب راجعا إلى قعر البحر، ولم يستطع  من انقاذه فحنق عليه الملك لما غرمه من الآلات والاموال  ضائعة، فأمر بحبسه  وبقي في الحبس مدة إلى أن شفع فيه  بعض  الاعيان فاطلق سراحه من الحبس .

            ثم فارق أبو الصلت الإسكندرية قاصدا مدينة  ( المهدية) وكان حاكمها المرتضى (  يحيى بن تميم بن باديس الصنهاجي)  فاكرمه وانعم عليه  ثم انصرف إلى التأليف وتلحين الأغاني  (التونسية) حيث كان عازفاً على العود. كما نشر فيها الألحان الأندلسية.

     توفي  ابو الصلت  بمدينة (المهدية ) عام 529 هجرية - 1134ميلادية .

وقد ترك  جملة من المؤلفات والاثار  الثقافية منها  
 الرسالة المصرية (في الطب): ألفها لأبي طاهر بن يحيى بن تميم بن المعز بن باديس
  رسالة في الموسيقى.
  كتاب في الهندسة.
  كتاب الانتصار لحنين بن اسحاق علي ابن رضوان.
  كتاب حديقة الأدب.
  كتاب تقويم منطق الذهن.
  كتاب في الأدوية المفردة في ترتيب الأعضاء المتشابهة الأجزاء والآلية.
  كتاب في الفلك والاسطرلاب: بين فيه عدم اعتقاده بالتنجيم. ورفضه لأقوال المنجمين.
  الوجيز في علم الهيئة: قدمه للأفضل بن بدر الجمالي.
  رسالة في العمل بالاسطرلاب: كتبها وهو في سجنه.

   نظم الشعر في اغلب فنونه  فمن شعره في الوصف
  و في وصف  الطاووس يقول :  
 
أَبدى لَنا الطّاووسُ عَن    مَنظرٍ  
     لَم  تَرَ   عَيني   مِثلَهُ     مَنظَرا

مُتَوّج    المفرقِ    إِلّا      يَكُن  
     كِسرى بِن ساسانَ يَكُن قَيصَرا

في  كُلِّ  عضوٍ  ذَهبٌ     مُفرَغٌ  
     في سُندسٍ مِن ريشهِ    أَخضَرا

نزهة  مَن  أَبصَر  في     طَيّها   
    عبرة  مَن   فَكّرَ     وَاِستَبصَرا

تَبارَكَ  الخالِقُ  في   كُلِّ     ما  
     أَبدَعَهُ    مِنه    وَما      صَوَّرا

:.‏ واختم  بحثي  بهذه الابيات من شعره  

هُمومٌ  سَكنَّ  القَلبِ   أَيسَرها     يُضني  
     وَوقد خُطوبٍ بَعضُها المُهلِكٌ    المُضني

عَذيريَ   مِن   دَهرٍ    كَأَنّي      وَترتُهُ    
   بِباهِرِ   فَضلي   فَاِستَقادَ    بِهِ      مِنّي

تَعجَّلَني     بِالشَّيبِ      قَبلَ        أَوانِهِ  
     فَجرّعني   الدّرديَّ   مِن   أَوّل     الدَنِّ

وَلَو  لَم  أَكُن   حُرّ   الخَلائقِ     ماجِداً    
   لَما كانَ دَهري يَنطَوي لي عَلى   ضغنِ

وَما   مَرّ   بي   كّالسِّجنِ   فيهِ     مَلمّة 
    وَشَرّ مِنَ السِّجن  المُصاحب في السِّجنِ   

أَظنُّ     اللَّيالي     مُبقِياتي        لِحالَةٍ   
    تبدّل    فيها    حالَتي    هَذهِ       عَنّي

وَإِلّا   فَما   كانت   لِتَبقى      حَشاشَتي    
   عَلى طُولِ ما  أَلقى  مِنَ  الذُلِّ    وَالغُبنِ

وَقالوا حَديث  السِّنِّ  يَسمو  إِلى    العُلا   
    كَأَنَّ  العُلا  وَقفٌ   عَلى   كبرِ     السّنِّ

وَما  ضَرَّني   سِرّ   الحَداثَةِ     وَالصِّبا     
  إِذا لَم يضف خَلقي إِلى النَّقصِ    والأَفنِ

فَعِلمٌ  بِلا  دَعوى   وَرَأيٌ   بِلا     هَوى   
    وَوَعدٌ   بِلا   خلفٍ   وَمَنٌّ   بَلا      مَنِّ

وَكَم شامِت بي أَن  حُبستُ  وَما    دَرى  
     بِأَنّي  حُسامٌ  قَد   أَقروه   في     الجفنِ

وَناظِر   عَينٍ   غضّ    مِنهُ      اِلتِفاته  
     إِلى  مَنظرٍ  مقذ  فَغمض   في     الجفنِ

مَتى   صَفَتِ   الدُّنيا    لِحرّ      فَأَبتغي  
     بِها صَفوَ عَيشٍ أَو خلوّي  مِنَ    الحُزنِ

وَهَل   هِيَ   إِلّا    دار    كلِّ      مُلمَّةٍ   
    أَمض  لِأَحشاءِ   الكِرامِ   مِنَ     الطَّعنِ

وَإِن  هِيَ  لانَت   مَرّة   لَكَ     فَاِخشَها   
    فَإِنّ  أَشَدَّ  الطَّعنِ  طَعنُ   القَنا     اللدنِ



***********************************

















ابن عبدون الفهري




        هو أبو محمّد عبد المجيد وقيل عبد الحميد بن عبدون الفهري اليابري الاندلسي  وعرف (ابن عبدون ) .و نسب إلى جده لأمه عبد المجيد بن عبد الله بن عبدون الفهري الأندلسي اليابري النحوي الشاعر المفلق .

        ولد بمدينة (يابرة ) من أعمال بطليوس بغرب الأندلس  وهي اليوم من مدن البرتغال سنة\430هجرية -  أو قبل ذلك بقليل

      كانت ( يابرة ) تزخر بالعلماء والأدباء فولد إبن عبدون  ونشأ في جو أدبي علمي يحيط به وقد كان لهذا الجو أثره في تكوينه الثقافي. فقد درس على ايدي علمائها  مثل أبي الحجاج الأعلم عاصم بن أيوب  وأبي مروان بن سراج   وقد كانت( يابرة) على عهد أبن عبدون موطنا لكثير من العلماء والأدباء من بينهم أبو بكر عبد الله بن طلحة اليابري النحوي الذي ارتحل إلى أشبيلية فروى عن أبي الوليد الباجي، كما روى عن جماعة من علماء (بطليوس) من بينهم أبو بكر بن أيوب وأبو الحزم بن عليه وأبو عبد الله بن مزاحم، ومن علماء( يابرة) كذلك خلف  بن فتح بن نادر الأديب اللغوي اليابري الذي كان قد ارتحل إلى قرطبة وروى عن أبي محمد عبد الله بن سعيد ومنهم كذلك شعيب  بن عيسى بن علي بن جابر الأديب المقرئ الذي روى عن خاله  خلف بن شعيب وعن أبي بكر محمد بن الفرج البطليوسي وعن أبي بكر بن عباس وعبد الله بن طلحة  حتى اصبح بحرا في الاداب والثقافة .

      عمل  كاتبا  لديوان الانشاء  للامير ( عمر ) المتوكل بن الافطس  صاحب (لشبونة ) و(بطليوس) ثم  تصدر للوزارة وكاتب  السر لأمير     ( يابرة ) سنة\473 هجرية  .

     وقيل  لما استوحش ( ابن عبدون)  من (المنصور بن الافطس)  لحق ب(اشبيلية ) و كتب إلى ( احمد  بن زيدون)  هذه الأبيات:

لك الخير من مثري اليدين من العلى
                                              إذا تربت أيدي الندى والتطول

بما كان بين الماضيين من الذي
                                               إليه اجتهادي أو إليه معولي

فلم تتمسك بالمؤيد لي يد
                                             وقد زلقت رجلي عن المتوكل

    وعاش في بلاط ( المعتمد بن عباد ) في  ( اشبيلية ) فترة لم تكن طويلة و مدحه فيها بكثير من القصائد ومن احداها هذه الابيات  يقول :

إِنَّ   المَمالِكَ   وَالسُيوفُ      شُهودُ 
                                         لَكُم     إِماءٌ     وَالمُلوكُ       عَبيدُ

شامَتكُمُ   في   المَكرُماتِ     عَزائِمٌ   
    جارٍ    عَلى    أَحكامِها       التَأييدُ

يا رَوضَةً وَصف  النَسيمُ    أَريجَها   
    رِفّي     عَلَيَّ     فَإِنَّني        غِرّيدُ

ما لي أُرَفرِفُ حَولَ دَوحِكَ ضاحِياً 
      أَصِفُ   الأوارَ   وَماؤُها     مَورودُ

لا    ذَنبَ    لِلآمالِ    إِلّا       أَنَّها
       شُهُبٌ  لَها  مِن  أَن  تَراك     سعودُ

رَكِبَت  إِلَيك  جَناحَ   كُلِّ     عَزيمَةٍ 
      قربَ  الرَدى  مِن  خَلفِها     مَزؤودُ

         و لما قتل الامير وولداه بيد ( ابن تاشفين) المتسلط على ملوك الطوائف  رثاه  بقصيدة  طويلة وهذه الابيات منها  فيقول :

الدهر يفجع بعد العين بالأثر
فما البكاء على الأشباح والصورِ

انهاك انهاك لا آلوك معذر
عن نوبة بين ناب الّليث والظفرِ

فلا يغرنك من دنياك نومتها
فما صناعة عينيها سوى السهر


وأجزرت سيف أشقاها أبا حسن
وأمكنت من حسين راحتي شمرِ    

وليتها اذ فدت عمراً بخارجة
فدت علياً بمن شاءت من البشرِ

وفي ابن هند وفي ابن المصطفى حسن
أتت بمعضلة الألباب والفكرِ

فبعضنا قائل ما اغتاله أحد
وبعضنا ساكت لم يأت من حصر

وأردت ابن زياد بالحسين ولم
يبؤ بشسع له قد طاف أو ظفر


      ولما سقطت  دولة  بني  الأفطس  سنة\ 485 هجرية  ساءت حالته  المالية   وعضه الفقر بنابه  فقال في ذلك :

رُوَيدَكَ   أَيُّها   الدَهرُ     الخَؤونُ  
     سَتَأكُلُنا       وَإِيّاكَ         المَنونُ

تعلّلنا   الأَماني    وَهيَ      زورٌ   
    وَتَخدَعُنا  اللَيالي   وَهيَ     خونُ

وَكَم   غَرَّت   بِزبرجِها     قُرونا 
      فَما  أَبقَت   وَلا   بَقَتِ     القُرونُ

وَأَبقَتني    يَدُ     الأَيّامِ       فَرداً   
    كَما   غَدَرَت   بِيُسراها   اليَمينُ

وَهَل  يبقى  عَلى  غِيَرِ     اللَيالي  
     شَفيقٌ   أَو   شَقيقٌ   أَو      قَرينُ

        ثم  التحق بخدمة ( سير ابن أبي بكر) أمير جيوش المرابطين  وفي سنة \ 500 هجرية  صار كاتب سر بلاط (علي  بن يوسف ) المرابطي  .

   توفي  الشاعر ابن عبدون  في( يابرة) مسقط راسه  سنة  \ 529 هجرية  ، وقيل في رواية اخرى  توفي  سنة \520 هجرية  .

        أبو محمد بن عبدون من الشخصيات الفذة النادرة في الأندلس
 بل من العبقريات الفريدة التي يزدهي بها الأندلس   فقد اجتمعت لابن عبدون  مواهب متعددة  وتوافرت عنده إمكانيات علمية وثقافية  فقد  كان لغويا  فقيها  أديبا شاعرا كاتبا، أو بعبارة أخرى ملما بكثير من العلوم المعروفة في عصره، وكان واسع الاطلاع كثير الحفظ  صافي القريحة متوقد الذكاء  صائب الرأي  قوي الحجة ناقدا متبصرا  ذا دراية واسعة بأيام العرب وأخبارها، وعالما بقديم الشعر العربي وحديثه بوقته   وقد ترك وراءه من شعر ونثر. 
 
       ابن عبدون  قال في اغلب الفنون الشعرية وخاصة المدح  والرثاء والوصف  والحكمة  والغزل  ومن شعره في  الغزل  يقول :
قَمَرٌ    وَأَثوابُ    الظَلامِ       تظِلُّهُ     
                           يَخفى إِذا ما الصُبحُ أَحدَقَ حاجبه

 وقال متغزلا  ايضا :    


سَأَلتُ الحُروفَ الزائِدات عَنِ اِسمِها   
    فَقالَت  وَلَم  تَكذِب   أَمانٌ     وَتَسهيلُ

   واختم بهذه الابيات الرائع7ة من شعر ابن عبدون :


ساروا وَمِسكُ  الدياجي  غَيرُ  مَنهوبِ   
    وَطُرَّةُ  الشَرقِ   غُفلٌ   دونَ     تَذهيبُ

عَلى رُبىً لَم يَزَل  شادي  الذُبابِ  بِها   
    يُلهي    بِآنَقِ    مَلفوظٍ       وَمَضروبِ

كَالغيدِ  في   قُبَبِ   الأَزهارِ     أَذرُعُهُ   
    قامَت   لَهُ    بِالمَثاني      وَالمَضاريبِ

وَالغَيمُ   تَنثُرُ   مِنهُ   راحَةً     خُضِبَت     
  بِالبَرقِ   فَوقِيَ   درّاً   غَيرَ    مَثقوبِ

فَرُحتُ أَستَخبِرُ الأَنفاسَ لا الطُسُمَ    ال    
   أَدراسَ عَن مَوعِدٍ في  الحَيِّ    مَكذوبِ

وَأَشتَفي    بِسُؤالِ    الريحِ       مُخبِرَة 
      عَنهُم    وَلَو    أَنَّها    تَهفو    بِتَأنيبي

هَيهاتَ  لا  أَبتَغي  مِنكُم  هَوىً  بِهَوى    
   حَسبي  أَكونُ   مُحِبّاً   غَيرَ   مَحبوبِ

فَما   أراح   لِذكرى    غَيرِ      عالِيَةٍ   
    وَلا    أَلَذَّ    بِحُبٍّ     دونَ     تَعذيبِ

وَلا   أُصالِحُ   أَيّامي    عَلى      دَخَنٍ    
   لَيسَ   النِفاقُ   إِلى   خُلقي   بِمَنسوبِ

يا  دَهرُ  إِن  توسِع  الأَحرارَ    مَظلَمَةً  
     فَاِستَثنني  إِن  غيلي   غَيرُ     مَقروبِ

مَهلاً   فَدرعُ   حُوَيلي   غَيرُ     مُحتَنَةٍ   
    عَجَباً وَسَيفُ  عَزيمي  غَيرُ    مَقروبِ

وَلا    تَخَل    أَنَّني    أَلقاكَ      مُنفَرِداً  
     إِنَّ   القَناعَةَ   جَيشٌ   غَيرُ      مَغلوبُ

ما كُلُّ من  سيمَ  خَسفاً  عافَ    مَورِدَهُ  
     إِنَّ   الإِباءَ   لَظَهرٌ   غَيرُ      مَركوبِ

وَكَم   تَأَزَّرَتِ   الغيطانُ   لي     كَرَماً    
   وَاِستَنشَقَتنِيَ     أَنفاسُ        الشَناخيبِ

أَمشي  البرازَ  وَلا  أَعفي  بِهِ     أَثري    
   حَسبُ المُريبِ رُكوبُ القاعِ ذي اللّوبِ

وَرُبَّ  عاوٍ  عَلى   إِثري   بُليتُ     بِهِ   
    بَلاءَ  لَيثِ  الشَرى  في  اللَيلِ    بِالذيبِ

أسكنتُ عَنهُ وَلو  لَم  يَزدَجِر    غَضَبي    
   وَشِمتُ   صارِمَ    تَأنيبي      وَتَثريبي

سَوَّيتُ  أَشباحَ   أَلفاظي   وَقَدَّسَ     أَر 
      واحَ  المَعاني   لَها   نَقدي     وَتَهذيبي

أوانِس   أَذِنَت   لي   وَالنَوى      قَذَفٌ   
    عَلى عُلا كُلِّ صَعبِ  الإِذنِ    مَحجوبُ

سَما  بِذِكري   إِلى   أَسماعِهِم     أَدَبي   
    مَسرى  النَسيمِ  إِلى  الآنافِ    بِالطيبِ

وَطارِبي  أُذنه   في   أَفُقِ     حِرصِهمُ  
     عَلى    قَوادِمِ    تَأهيلي       وَتَرحيبي

لا يَنظُرونَ إِلى شَخصي  كَما  نَظَرَت   
    بيضُ الخُدورِ إِلى  القَترا  مِنَ    الشيبِ

مِن كُلِّ مُطلِقِ قَيدِ الحَربِ  عَن    لَجَبٍ 
      قَيدِ  الأسودِ  عَلى   طَيرِ     السَراحيبِ

يَمُرُّ  مَرَّ  الغَمامِ   الجونِ   يتبعُ     مِن  
     لَخمٍ    أَباريقَ    تَرغيبٍ      وَتَرهيبِ





**************








                 

               ام العلاء  الحجارية



        هي ام العلاء  بنت يوسف شاعرة اندلسية  عاشت في القرن الخامس الهجري تكنى(الحجارية ) نسبة إلى بلدها ( وادي الحجارة ).

       وقيل انها شاعرة أندلسية طرقت باب الغزل في شعرها  و من طريف ما  أنشأت  في  مقام الغزل و إظهار شخصيتها كأنثى وإبداء الدلال بغنج  وتيه  الى  من  يدل  عليها شعرها  أو يتيه مستمسكة كل الإستمساك بكبرياء المرأة ذات الجمال الاخاذ     .

من شعرها قولها:

       كل ما يصدر عنكم حسن
                                          وبعلياكم تحلى الزمن

     تعطف العين على منظركم
                                         وبذكراكم   تلذ  الأذن

     من يعش دونكم في عمره
                                   فهو في عين الأماني يغبن


      و قيل  احبها رجل كبير السن وهام بها فطلب يدها، وعند  ذاك  كتبت  إليه  تقول:

الشيب لا يخدع فيه الصبي
                                              بحيلة فاسمع الى نصحي

فلا تكن أجهل من في الورى  
                                          يبيت في الجهل كما يضحى

وقالت معتذرة:

افهم مطارح أقوالي وما حكمت
                                            به الشواهد واعذرني ولا تلم

ولا تكلني إلى عذر أبينه
                                              شر المعاذير ما يحتاج للكلم

وكل ما خلته من زلة فما
                                           أصبحت في ثقة من ذلك الكرم



**********************************















             ابن خفاجة  الاندلسي



       هو ابو اسحاق ابراهيم بن ابي الفتح بن خفاجه الشقري الاندلسي  وتذكر المصادرالتاريخية انه ليس من قبيلة خفاجة وانما تشابه الاسماء .

       ولقب ابن خفاجة بجنان الاندلس ولقبه المؤرخ الاندلسي  المغرىبـ (صنوبرى الاندلس ) وأطلق عليه  لقب شاعرالطبيعة ايضا  لجودة  شعره  في الطبيعة  ووصف جمالها  ورياضها  والورود وإلى ما يتمتّع به من دقّة الملاحظة والحسّ المرهف والمعرفة بمواطن الجمال.

      ولد سنة \ 450 هجرية -  1058 ميلادية في بلدة (شقر) بالقرب من ( بلنسية) في شرق الاندلس  وفي رواية اخرى قيل ولد سنة\ 451 هجرية- وهي بلدة جميلة يحيط  بها نهر ( شقر) مما جعلها  افضل  المناطق  واجملها  وأكثرها  ماء  وروضاً  وشجراً وكان  لبيئته اثر بارز شعره ووصف الطبيعة  :

يا أ هل  الأندلس  لله  دركم          
                                     ماء و ظل و أنهار و أشجار

ما  جنة  إلا  في   دياركم            
                                     و لو تخيرت هذي كنت أختار
وقال ايضا:
يا رب  ليل  فيه   معانقي            
                                       طيف  ألم  لظبية  الوعساء

فجمعت بين رضابه و شرابه  
                                   و شربت من ريق و من صهباء

       عاش ابن  خفاجة  في زمن  الطوائف ثم عهد المرابطين  اى في عصر كان نضج اللغة بلغ فيه منتهاه ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها و راح يبرز الجمال المعنوي في صورمختلفة من الجمال الطبيعي .وقف عند المناظر الحسية في استيحاءوقد نظم أيام الشباب قصائده الضاحكة عن الطبيعة وهي مقطوعات وقصائد قصيرة جميلة ورائعة  يقول : 

لاعب تلك الريح ذاك اللهب    
                                        فعاد عين الجد ذاك اللعب

و بات في مسرى الصبا يتبعه
                                   فهو لها  مضطرم  مضطرب

        لم  يكن  ابن خفاجة  وهو الشاعر الملهم  راغبا  في حياة  التنقل والاتصال  فقل اتصاله بأمراء عصره ولم يمدحهم. لذا فلم نجد  للمدح حيزا كبيرا في شعره فابن خفاجة على ما يبدو  كأنه كان  ينظم  شعره هواية لا حرفة  فكان لا  يبغي  في  قول  الشعر التكسب . وقد حباه الله من اليسر ما اغناه ومثل  هذا الترفع وإيثار البعد  عن الشهرة  وأضواءها  قلما  نجده عند الشعراء العاصرين له ولا الذين  تقدموه واغلب الظن ان تعليل ذلك يكمن في شخصية ابن خفاجة  نفسه حيث كان غنيا غير محتاج عاش حياته  في  بدايتها  قريبا  من المجون  وملذات الحياة  ورحيق الطبيعة حتى انه  لم يتزوج  ابدا .

    ولما اكتهل و بدت عليه علائم  الشيخوخة و مال الى الزهد والتوبة قول في الزهد :

لا العطايا ولاالرزايا بواق
                                     كل  شيئ الى  بلى  ودثور
قاله عن حالتي سرور وحزن
                                      فالي غاية  مجارى الامور
واذا ما انقضت حروف الليالي
                                    فسواء ليل الاسى والسرور

       و في مرحلته الاخيرة التي احتل الاسبان  مدينته  عزف عن قرض الشعر وهجره هجراً قاطعاً . الا ان الاحداث التي كان شهدها عصره وكانت من القوة بحيث اخذت تعصف بعزلته وبسلبيته تجاه الحياة العامة وفي زمنه اجتاح الاسبانيون  مناطق شرق الاندلس مما جعل الشاعر ينجو بنفسه وينتقل الى عدوة المغرب وكان الحدث له تاثير كبيرعلى الشاعر فهز كيانه هزا عنيفا  فكتب قصائده من جديد فيقول:

 فياليت شعري هل لدهري عطفة
                                     فتجمع اوطارى علي واوطاني
ميادين اوطاري ومعهد لذتي
                                   ومنشأة تهيامي وملعب غزلاني

          وقد استطاع المرابطون بقيادة ابراهيم ابن يوسف بن تاشفين  ان  يطردوا الاسبان  من المدينة بعد  تحريرها  فرجع ابن خفاجة اليها  وعاد  الى نظم الشعر فاذا به  يصدح  بقصيدة  يمدح فيها ابراهيم بن تاشفين وتعد هذه القصيدة  بمثابة  نقطة  تحول  في شخصيته  وفي شعره  ومنها هذه الابيات :

سجعت وقد غنى الحمام فرجـها
                                      وماكنـت لولا أن تغنى لأشجعـا

و أندب عهداً بالمشقر سالفــــاً
                                       وظـل غـام للصـبا  قد  تقشعـا

و لم أدر ما أبكي أرسم شبـــيبة
                                   عفا أم مصيفاً من سليمـى ومربعا؟
     
وكنت جليد القلب والشمل جامع
                                    فما انفض حتى خارفا رفض أدمعا

كأني لم أذهب مع اللـــهو ليــلة
                                       ولم أتعاطـــى البابلي المشعشعا
ولم أتخايل بين ظل لســـرحــة
                                     وسجـــع لغريد وماء بأجـــ ــرها

وأبلق    خوار العنــــان  مطهـم
                                  طويل الشوى  والشأو  أقود أتلعــا
   
كأن على عطفيه من خلع السرى
                                    قميـص ظـلام بالصـباح مرقعـــ ـا
  
ولما انتحى ذكر الأمير أستخفه
                                     فخفض من لحــن الصهـيل ورفعا

حنيناً الى الملك  الأغـــر مردداً
                               وشجوى على المسرى القصير مرحبا

       ولما انتقل الى المغرب تذكر الاحبة والديار فتشوق الى
وطنه الاندلس فقال  :

اجبت وقد  نادى الغرام  فاسمعا
                                       عشية غناني الحمام  فرجعا

فقلت ولي دمع ترقرق فانهمي
                                   يسيل وصبر قد وهى فتضعضعا

الاهل الى  ارض الجزيرة  اوبة
                                      فاسكن انفاسا واهدا مضجعا

واغدو بوادها  وقد  نضح الندى
                                    معاطف هانيك الربى ثم اقشعا

اغازل  فيها   للغزالة   سنة
                                  تحط الصبا عنها من الغيم برقعا 

        وعندما  تقدم  بالسن  وتجاوز عمره الثمانين  غادر الاندلس   مما أدى به الى تغير واجهة شعره ,فكانت قصائده تتجلى بها مسحة رومانسية حزينة :

ألا  نسخَ الله القطارَ حجارة ً   
                                        تصوبُ علينا والغمامَ غموما

وكانَتْ سَماءُ الله لا تُمطِرالحَصَى
                                         لَياليَ  كنّا  لا نَطيشُ  حُلوما

فلما تحولنا عفاريتَ شرة ٍ
                                  تحولَ شؤبوبُ السماءِ رجوما

          و جاء الحزن نتيجة الغربة وشعوره باحساس شديد بدنو الاجل بحيث اصبح هذا الهاجس شغله الشاغل يفكر فيه دائما ,وهذا واضح في ابياته التي اعدها لتكتب على قبره  .

 توفي ابن خفاجة  سنة\ 533هـجرية   ـ- 1138ميلادية
وقد أورد الضبي قائلا:

       ( أخبرني بعض أشياخي عنه أنه كان يخرج من جزيرة شقرة وهي كانت وطنه في اكثر الاوقات الى بعض تلك الجبال التي تقرب من الجزيرة وحده فكان اذا صار بين جبلين نادى باعلى صوته ياابرهيم تموت ! يعني نفسه ,فيجيبه صوت ,ولايزال كذلك حتى يخر مغشيا عليه .)

        يمتاز أسلوب  ابن خفاجة الشعري  بالجودة  والتمكن  من اللغة . وأن تعدد الصور في البيت الواحد دليل على أبداعه وجودة نظمه.فكان رقيق الشعر أنيق الالفاظ وقد تناول في شعره معظم الأغراض الشعرية المألوفة  كالمدح والوصف لاسيما  وصف الطبيعة والفخر  والرثاء  والغزل  والبطولات والوطنية والعتاب والاعتبار والشوق والحنين , وقد انفرد ابن خفاجة  في شعره بالوصف والتصرف به , فشغف بالطبيعة ,وكان ملتزما في معظم أبياته الشعرية باستعمال الألفاظ الدالّة على الألوان. ممّا جعل تسميته مبدعا لنوع خاصّ من شعر الوصف باسم (اللونيّات)،  

        ومن شعره في المدح لملوك المرابطين لما قاموا به من أعمال رد ت الأندلس الى حاضرة العرب و الأسلام  فمدح أحدهم بخمس قصائد منها القصيدة التي يقول فيها:

قل لمسرى الريح من أضم        وليالينا     بذى   سلم

طال ليلي في هوى قمر             نأم  عن ليلي ولم أنم

  ومن  الشعر الحماسي يقول :

هجرت لبيض الشيب بيض العمائم
                                    واليت   لا    اغنم  الا    بفاحم

فلو كنت استسقى الغمام لغلة
                                    لما قمت فاستسقيت غر الغمائم

فما ارتدى الاباحمر فاني
                               سقته الطلى من نصل ابيض صارم

      ومن مدحه  للامير ابي  اسحق ويذكر شجاعته في  محاصرته
 لاحد الحصون فيقول :

ارايك امضى ام حسامك اقطع
                                    ومرآك ابهى ام حديثك اسمع

وكل له في جانب الملك مسلك
                                   كريم ومن نفس الامارة موقع

لك الخير مااهداك والسهم صائب
                                  يطيش وما اعداك والخيل تمزع

ولاغير اطراف الاسنة مقول
                                     يبين ولا غير الفرائض مسمع

وما الوشى حسنا غير بيض محاسن
                                       تسن على عطفي علاك وتخلع

فمن مثل ابراهيم والصبح ابلج
                                     وهل مثل ابراهيم والحق اصدع

امام   تداني  رافة   وسحابة
                             الى المجد بيت طاول النجم اروع

جلي ومن  بطحاء مكة حنة
                                   اليه   وللبيت  الحرام  تطلع

ترى لقريش فيه برق مخيلة
                                  يلوح  وعرفا  للخلافة  ينزع

اما واياد   انطقتني    بحمده
                                  وقد طوقتني والحمامة تسجع

لئن هز من ارجاء حمص مرة
                                      حدي بملقاها  اليه  يرجع

اما في من شعره الاجتماعي فقد عاتب احد اصدقائه  فقال:

خذها يرن بها الجواد صهيلا
                                    وتسيل ماء في الحسام مقيلا

بسامة تصبي الاريب وسامة
                                     لولا المشيب لمستها تقبيلا

حملتها شوقا اليك تحية
                                      حملتها  عتبا  عليك  ثقيلا

من كل بيت لو تدفق طبعه
                                   ماء نغص به الفضاء مسيلا

ايه وما بين الجوانح غلة
                                    لو كنت انقع بالعتاب غليلا

ماللصديق وقيت تأكل لحمه
                                     حيا وتجعل عرضه منديلا  

       ولما  مات  صديقه  ابو محمد  عبد الله  بن  ربيعه رثاه  بقصيدة  انقل منها هذه الابيات  :

في كل ناد منك روض ثناء
                                       وبكل  خد فيك جدول ماء

ولكل شخص هزة الغصن الندى
                                        تحت البكاء ورنه المكاء

وكفى اسى الاسفير بيننا
                                       يمشي  والا  موعد  للقاء

فيم التجمل في زمان بزني
                                      ثوب الشباب وحيلة النبلاء

جالت بطرفي للصبابة عبرة
                                     كالغيم  رق فجال دن سماء

       ونلاحظ  في  شعره الصناعة  الفنية  طاغية  فيه  . 


   واختم بحثي  بهذه الابيات  للشاعر  في  وصف  الطبيعة  الاندلسية الرائعة:

لَقَد أصَـختُ إلى نجواكَ مِن قَـمَرِ    
                                               وَبتُّ أُدلجُ بَينَ الوَعـيِ والنَّـظَرِ

لا أجتَلِي لُمَـحاً حَتَّى أعِي مُلـَحاً      
                                            عَدلاً مِنَ الحُكمِ بَينَ السَّمعِ والبَصَرِ

وَقد مَلأتَ سَوادَ العينِ مِن وَضحٍ   
                                            فَقَرِّطِ السَّمعَ قُرطَ الأُنسِ مِن سَمَر

فَلَو جَمَعتَ إلى حُسنِ مُــحاوَرَةً     
                                             حُزتَ الجَمالينِ مِن خُبرٍ وَمِن خَبَرِ

وإن صَمَتَّ فَفي مَرآك لي عِـظةٌ    
                                              قَد أفصَحت لِيَ عَنها ألسُـنُ العِبَرِ

تَمُـرُّ مِن ناقِصٍ حَوراً ومُكـتملِ      
                                               كَوراً وَمِن مُرتقٍ طَـوراً ومُنحَدِرِ

والنَّاسُ مِن مُعرضٍ يَلهَى ومُلتِفتٍ  
                                              يَرعَـى ومِن ذاهِلِ يَنسـَى وَمُدَّكِرِ

تَلهُو بسـاحاتِ أقـوامٍ تُـحدِّثُنا      
                                              وَقد مَضَوا فَقَضـَوا أنَّا عَلى الأثـرِ

فَإن بَكَيتُ وَقَد يَبكي الجَليدُ فَـعَن   
                                            شَـجوٍ يُفَجِّرُ عَينَ الماءِ في الحَجـَرِ





****************************************






















عبد الحق المحرابي



        هو أبو محمد عبد الحق بن أبي بكر غالب بن عبد الرحمن بن غالب بن عبد الرؤوف بن تمام بن عبد الله بن تمام بن عطية بن خالد  بن عطية القيسي المحاربي  من أهل غرناطة.

       ولد في مدينة ( غرناطة ) سنة \ 481هجرية- 8 108ميلادية   في بداية عهد المرابطين ودولتهم التي تعرف بدولة الفقهاء. من اسرة  مشرقية الاصول  ذات علم ومكانة  بحيث تهيأت له أسباب طلب العلم،   و كان أبوه (غالب) حريصاً على طلب الإجازة له من الكثير من العلماء  فتتلمذ على كبار علماء الأندلس، وكان ابن عطية نابغة بمقاييس النبوغ في عصره لأنه أحاط بكل العلوم المعروفة في زمانه، وكان على جانب كبير من الثقافة، والتنوع المعرفي والعلمي.

       نشأ في بيت علم وفضل، وتلقى العلم عن والده، وعن علماء زمانه، ثم رحل طالباً للعلم، فحصَّل منه العظيم والجليل؛  وتولى القضاء لفترة، وكان صاحب جهاد بالسيف كما كان صاحب جهاد بالقلم، فجمع بين كلا الفضيلتين جها العلم وجهاد الحرب.

     تعلم القرآن الكريم وحفظه  والخط وتلقي مبادئ العلوم الإسلامية والأحكام الدينية ثم أخذ في مجالسة الشيوخ والاتصال بهم وملاقاتهم أينما  وجدوا في أعظم  مدن  الأندلس فدرس على يد ابي  جعفر أحمد
بن خلف بن عبد  الملك  المعروف ب(ابن القليعي ) في غرناطة .ولقي بمدينة( غرناطة) ايضا  محمد بن علي بن حميدن التغلبي وأبا   بحر سفيان بن العاصي، ولقي بقرطبة أبا القاسم خلف بن إبراهيم بن خلف
بن سعيد بن الحصار المعروف بابن النحاس ومحمد بن عبد الرحمن بن عتاب، ولقي بمدينة اشبيلية الحسن بن عمر الهوزني ولقي بمدينة (جيـان) محمد بن عمر أبي العصافير الجياني .

       كان  حريصاً على  طلب الإجازة من العلماء   فراسل عددا منهم لاجازته. فكتب إلى  أبي  المطّرف عبد الرحمن  بن  قاسم الشعبي  الذي بعث له بالإجازة من مدينة ( مالقة) وكتب إلى أبي علي الحسين بن محمد بن فيرّه الصدفي السرقسطي   فأجازه . وقد وردت عليه إجازات علماء آخرين كأبي عبد الله محمد بن منصور الحضرمي من (الإسكندرية) والإمام المازري من مدينة (منستير) التونسية.

لم يكن اهتمامه  بالعلم  والدرس  يحول  بينه  وبين تحمل بعض مسؤولياته  الإدارية أو يجعله عزوفا  عن المشاركة  العلمية  بإبداء آرائه بكل   وصراحة ونزاهة  حيث عرف بنزاهته وأدى إلى انصراف المرابطين عنه في أيام شبابه،  إلا أنهم لما تيقنوا فيما  بعد من حسن طويته وسداد رأيه ولوه قضاء ( المرية) حيث تولى قضاء مدينة المرية  في محرم الحرام من سنة \ 529 هجرية  فكان ملتزما بالحق لا يداري فيه أحدا، فأدى ذلك إلى وجود معارضين لسيرته، فنسبوه أحيانا إلى الشدة  ووصموه  احيانا اخرى بالزندقة، فعانى منهم آلاما نفسية  حزت في نفسه  فقال :

                 داء الزمان وأهله   
                                       داء يعز له العلاج

                 اطلعت في ظلمائه
                                  ودا كما سطع السراج

                لصحابة أعيا ثقا
                                 في من قناتهم اعوجاج

               أخلاقهم ماء صفا
                                   مرأى ومطعمه أجاج

               كالدر ما لم تختبر
                                فإذا اختبرت فهم زجاج


        كان فقيهاً عالماً بالتفسير والأحكام والحديث. وكانت له اليد الطولى في اللغة والأدب والشعر.

   وقد اعتبرعبد الحق بن عطية من العلماء  المجاهدين اشترك في غزو مدينة ( طلبيزة ) سنة 503هجرية . وكان  كثير الغزوات في جيوش (الملثمين ). وكان ابوه  يشجعه على الجها د وقد كتب إليه أبوه غالب في احد المرات  أبياتاً  يتشوقه  فيها  يقول :

يا نازح الدار لم يجعل من نزحت
                              دموعه  طارقات  الهم  والفكر

غيبت  شخصك عن عيني فما ألفيت
                          من بعد مرآك غير الدمع والسهر

قد كان أولى  جهاد  في مواصلتي
                        لاسيما  عند ضعف الجسم  والكبر

اعتل سمعي وجل الضرّ في بصري
                    بالله كن أنت لي وسمعي وكن بصري

      و كان عبد الحق بن عطية من الأدباء والشعراء المجيدين. وله النظم الرائق والترسل البديع.
  يقول ابن بشكوال في  كتابه ( الصلة ) في حقه:
(...وكان واسع المعرفة، قوي الأدب، متفنناً في العلوم).



 وصاحب قلائد العقيان يقول عنه :

( نبعة دوح العلاء، ومحرز ملابس الثناء، فذ الجلالة، وواحد العصر والأصالة، وقار كما رسا الهضب، وأدب كما أطَّردَ السلسلُ العذب...آثاره في كل معرفة، وعَلَم في رأسه نار، وطوالعه في آفاقها صبح أو نهار...).

 ومما اورده  فيه ايضا وقد عاصره :

 (مررنا في إحدى نزهنا بمكان مقفر، وعن المحاسن مسفر، وفيه برك نرجس، كأنه عيون مراض، يسيل وسطه ماء رَضْرَاضٍ، بحيث لا حسن إلا للهام ولا أنس إلا ما تعرض  للأوهام فقال فيه   ):  
نـرجس باكـرتُ منـه روضـةَ.
                                        لذّ   قطعُ  الدهر  فيها  وعذُبْ

حثّت الريح بها خمرَ حيـاً
                                         رقصَ  النبتُ  لها  ثم  شَرب

فغدا يسفر عن وجنته
                                         نَوْرُهُ  الغضّ   ويهتز  طَرَب

خلت لَمع الشمسِ في مشرقه
                                          لهباً    يحمله   منه    لهب

وبياضَ الطلِّ في صفرته                                
                                       نقطَ  الفضّة  في  خطّ  الذهب 

      توفي في مدينة (غرناطة) 25 رمضان 541 هجرية - 1146 ميلادية وفي رواية اخرى توفي سنة \ توفي سنة 546هجرية -1151ميلادية

 ترك من  اثاره كتابين :
1-فهرس ابن عطية
2-المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز

     وعرف انه عبد الحق بن عطية من الأدباء والشعراء المجيدين.
 و له في النظم الرائق والترسل البديع  يتميز شعره بلطافته  وروعة انشاده ونظم فب اغلب  الفنون الشعرية وفي احدى قصائده الاخوانية يودع صاحبه فيقول:

أستودع الله من ودعته ويدي
                                         على فؤاديَ خوفاً من تصدّعِهِ

بـدرٌ من الـودِّ حـازَتْهُ مـغاربه
                                     فالنفسُ قد أشْخَصَتْ طرفاً لمطلعه

أتبعتُهُ بـعـد تـوديعـي له نظراً
                                     إنسانُهُ   غَرِقٌ  في بحر   أدمعه

ما أوجعَ البينَ في قلب الكريم غدا
                                       يفارقُ  القلب في ثَوْبَيْ مودعه

يذيبه البينُ فيّ تعذيباً ويمنعه
                                     من أن يطيَر شَعاعاً أسر أضلعه

يسطو به البينُ مغلوباً فليس سوى
                                         تململٍ في فراشٍ من  توجّعه

      وفي الختام  اقول كتب إلى الأمير (عبد الله بن مزدلي) وقد خرج     في إحدى غزواته  يقول :  

ضاءت بنور غيابـك الأيــامُ
                                        واعتز تحت لوائك الإسلامُ

اما الجميعُ ففـي أعـمّ مَسَرَّةٍ
                                          لمّا انجلى بظهورك الظلام

بادرتَ أجرَكَ في الصيام مجاهداً
                                             ما ضاع عندك للثغور ذمام
وصمدتَ معتزماً وسعدُكَ منهضٌ
                                             نحو العدى ودليلُكَ  الإِقدام

كم صدمةٍ لك فيهم مشهورةٍ
                                          غصَّ العراقُ بذكرها والشام

في مأزقٍ فيه الأسنة والظُّبى
                                           بَرْقٌ  ونقعُ  العادياتِ غمام

والضربُ قد صبغ النصولَ كأنما
                                         يجري على ماء الحديدِ ضرام

والطعنُ يبتعث النجيعَ كأنما
                                         ينشقُّ عن زهر الشقيقِ كمام

فاهْنَـأ مزيـةَ ظـافـرٍ متـأيِّـدٍ
                                           جفَّتْ  برفعة  شأنه  الأقلام

وإليك وّدي واختصاصي سابقٌ
                                          وجلوه  من درّ  الكلام  نظام

إني وإن خُلِّفْتُ عنك فلم تَزَلْ
                                        منّي   إليكَ   تحية      وسلام



****************************