الجمعة، 28 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 شعراء العص رالاموي تاليف فالح نصيف الحجية ج2 القسم الثالث عشر الاخير




                                                           



                                                               43
                       وضاح اليمن  
                            (عبد الرحمن بن اسماعيل )     
                                      
           عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد كلال  بن  داذ بن  أبي جمد   من ال خوذان  الحميري  .  من  ابناء  اليمن .  و(خولان) هي  منازل شعوب قريبة من صنعاء لا زالت  تسمى بنفس الاسم حتى اليوم..
      شاعر عاش في  العصرالاموي  وكني ب(وضّاح اليمن) لانه كا ن فائق الحسن  والجمال  وضاء الوجه  وضّا حا صبيحا مشرقا  وكان احد ثلاثة عرفتهم العرب كانوا يرتادون اسواقهم  مقنعين  خشية  اصابتهم بالعين الشريرة وتخفيهم عن انظار الحسّاد . وهم وضاح اليمن والمقنع الكندي وابو زبيد الطائي وكان في حسن طلعته يشبه عمر ابن ابي ربيعة  المخزومي  وسار في دربه  واقتفى اثره  في  التغزل  بنساء  القوم  غير هياب ولا  وجل   فكان  جميلا لا  يخشى احدا  اذا  تغزل  ببنات القبائل وهو القائل :
 ليت هندا انجزتنا ماتعد
                                                وشفت  انفسنا  مما  تجد        
   كُلّما قلتُ متى ميعادُنا
                                              ضحِكَتْ هندٌ وقالت بعد غد

        لمست  في  حياة   وضاح  نساءا  كثر عاش معهن حياة عاطفية  آثارها  في  شعره  منهن  امرأة  يمنية هي (روضة بنت عمرو) من كندة  كان قد  احبها وعشقها وبادلته الشوق  والمحبة واخلصت له وقد نظم  فيها  شعرا كثيرا الا انه لم  يتزوجها  ومن شعره فيها :
سموت إليها بعدما نام بعلها    
                                            وقد وسدتة الكف في ليلة الصرد
أشارت بطرف العين أهلا ومرحبا     
                                     ستعطى الذي تهوى على رغم من حسد
ألست ترى من حولنا من عدونا
                                                وكل غلام شامخ الأنف قد مرد
فقلت لها إن امرؤ فاعلمنه      
                                               إذا ما أخذ السيف لم احفل العدد

 وهذه القصيدة  شبيهة بقول الشاعر الجاهلي امريء القيس :
سموت إليها بعدما نام أهلها
                                           سمو حباب الماء حالا على حال
فقالت سباك الله انك فاضحي   
                                        ألست ترى السمار والناس حولي
أيقتلني والمشرفي مضاجعي
                                              ومسنونة زرق كأنياب أغوال
وله في( روضة ) قصيدة حوارية جميلة  منها:
قالت الا لا تلجن دارنا       
                                            إن  أبانا  رجل  غائر
قلت فإني طالب غرة منة
                                           وسيفي   صارم  باتر
قالت فإن القصر من دوننا       
                                               قلت فإني فوقة ظاهر
قالت فإن البحر من دوننا
                                                قلت فإني سابح ماهر
قالت فحولي إخوة سبعة
                                               قلت  فإني غالب قاهر
قالت فليث رابض بيننا
                                             قلت  فإني  أسد  عاقر
قالت لقد أعييتنا حجة    
                                            فات إذا ما هجع السامر
وأسقط علينا كسقوط الندى
                                              ليلة  لا  ناة  ولا زاجر

 وهي على غرار قصائد عمر بن ابي ربيعة  حيث يحاور عمر صاحبته بقصيدته :

فلما رات من قد تثور منهم
                                    وايقاظهم  قالت اشر كيف تامر

فقلت اباديهم  فاما افوتهم
                                    واما ينال السيف ثاءرا    فيثأر

 فقالت اتحقيقا  لمن قال كاشح
                                  علينا وتصديقا  لما   كان   يؤثر 
   
 فما كان  لابد منه فبغيره
                                   من الامر ادنى  للخفاء    واستر     

         بينما اعتبر الدكتور  طه  حسين  قصيدة   وضاح اليمن هذه هي القصيدة الحوارية الاولى  في الادب العربي في كتابه حديث الاربعاء في  جزئه الاول
     ومع أن موجة الفتح دفعت بوضاح إلى الشام  ولكنه بقي  يحن إلى حبيبته ( روضة) ويقول:
أبت بالشام نفسي أن تطيبا             
                                  تذكرت المنازل والحبيبا
تذكرت المنازل من شعوب              
                              وحيا أصبحو قطعوا شعوبا

       عاش وضاح اليمن حياة اشبه  بأسطورة   فقد أحاط الغموض حياته  وكذلك  ظروف  مماته ولا نكاد نجد وضوحا لحياته في تواريخ و سير الأدب  كبقية  الشعراء ولعل مرجع ذلك يعود إلى العصبية  القبلية القديمة بين القيسية واليمانية  او انه قد يكون شخصية خيالية  قد نسج الرواة حولها  بعض القصص لتطيب وتسمو مسامراتهم  وألحقوا به مجموعة من القصائد الغزلية  الرقيقة  وإذا كان شخصية حقيقية فالمرجح أنه رجل من عامة الشعراء ولم يكن شاعرا مهما  ذا بالٍ  ومن شعره:
يا من لقلبٍ لا   يطيعُ
                                    الزاجرينَ   ولا   يفيقُ
تسلو قلوب ذوي الهوى
                                   وهو المكلّفُ والمشوقُ
       اما قصته  المشهورة مع أم البنين  فاني لأقف منها موقف الشك وانها من نسج الخيال وحسب وحيث انها لم تكتب إلا في العصر العباسي وربما كتبت على نسق  قصص الف ليلة وليلة  للتسلية او ربما كتبت للنيل من بيت الخلافة الاموي  وكانت علاقة العداوة  حاضرة  بين بيت  الخلافة الاموية والخلفاء العباسيين  و ظاهرة ومن صاحبهم  . ومفادها :
      في خلافة الوليد بن عبد الملك  قدم وضاح اليمن  الى مكة المكرمة  حاجا  فرأى أم البنين وهي بنت عبد العزيز بن مروان  وزوج  الخليفة الوليد بن عبد الملك وكانت جميلة و قد استأذنت زوجها   لاداء للحج فأذن لها ولما بلغت مكة – وكان الوليد قد توعد من تغزل بزوجته أو أي من  جواريها -  ولكنها   ربما كانت تريد ان يتغزل بها  الشعراء  كما  تغزلوا بأخت زوجها فاطمة بنت عبد الملك  امراة عمر بن عبد العزيز وكما تغزلوا بسكينة بنت الحسين بن علي  و تغزلوا ببنت معاوية بن ابي سفيان  من قبل وكما كانوا يتغزلون بكل  شريفة  وجميلة وردت  مكة  فقيل طلبت إلى كثيّر عزة ووضّاح أن  يذكراها  فأما  كثير  فخاف الخليفة  ولكنه  ذكر إحدى  جواريها  تدعى (غاضرة )  اما  وضاح  فتغزل  بأم البنين  ومما قاله  فيها :
صَدَعَ البيـنُ و التَّفَرُّقُ قلبي
                                              و تولَّتْ أمُّ البنينَ  بِلُبِّي
ثوتِ النفسُ في الحُمُولِ لَدَيها
                                          وَتَوَلَّى بِالجِسْمِ مِنِّي صَحبي
وِ لِقِد قُلتُ و المدامعُ تجـري
                                              بدموعٍ كأنها فَيْضُ غَرْبِ
جَزَعاً للفراقِ يومَ تَوَلَّتْ:
                                      حَسْبيَ اللهُ ذو المَعَارِجِ حَسْبي!
فأحبت   وضاحا   وعشقته  واحبها  وطلبت  منه أن يتبعها إلى الشام . فتبعها   ومدح  زوجها الخليفة الوليد بن عبد الملك حسب نصيحة حبيبته أم البنين ووعدته أنها ستعمل  كل ما في وسعها  لحمايته ورفعة  شأنه فقربه  زوجها  الوليد وأكرمه  وانعم عليه  بعلم علية  القوم  وحاشية الخلافة  وكان  يتردد على ام  البنين  وكان جميلا حتى تعلقت  به وتعلق بها .  وعرف  بنات  ونساء رجال الديوان بذلك  وبدأوا  يتربصون  به  ويراقبونه  - حسب ما تذ كره الرواية  وقيل ا و كما يذكر الدكتور طه حسين أن الوليد أهدى جواهر اعجتبه الى زوجته وارسلها مع أحد الخدم  اليها ولما دخل الخادم  عليها  ليعطيها الجواهر  فرأى عندها  وضاحا فأسرعت  ووضعت  وضاحا  في صندوق  من خشب كان عندها والخادم يرى ذلك  .
         أخذت الجواهر من الخادم فطمع الخادم وطلب إحدى هذه الجواهر فأبت عليه  وشتمته   ووبخته  فانصرف غاضبا  وأخبر الخليفة  بما  رآه  فأظهر الخليفة تكذيبه ثم أمر بقتل الخادم  ليبقى الامر سرا خشية الفضيحة  ثم نهض من فوره ودخل على الملكة فإذا بها تتمشط  فجلس على الصندوق الذي وصفه   الخادم له  وقال:
-        هبي لي  هذا الصندوق .
-         قالت: خذ غيره فإنه عزيز علي.
    فأصّر واضطرت للموافقة   فامر  خدامه لنقله الى موقع جلوسه في القصر  ثم أمر بحفر حفرة عميقة هناك  ودفن الصندوق فيها دون أن يفتحه ثم ردموا الحفرة  وتساوت الارض ووضعوا فوقها  الافرشة  فجلس الخليفة فوقه وقال:
  -  إن  كان  وضاح  فيه  فقد  لقي  جزاءه  وإن  لم  يكن   فإنما  دفنا مجرد صندوقا !..   ومن شعره فيها ايضا :
حتَّامَ  نكْتُم   حُزنَنا   حَتَّاما      
                                          وعَلامَ نَسْتَبْقِي الدُّموعَ عَلاما
إنَّ الذي بي قد تفاقمَ واعتلى    
                                               ونما وزادَ وأورثَ الأسقاما
قدْ أصبحتْ أمُّ البنينَ مريضة ً
                                           نَخْشى ونُشْفِقُ أنْ يَكونَ حِماما
يا ربَّ متعني بطولِ بقائها      
                                              واجبرْ  بها  الأرمالَ والأيتاما
واجبرْ بها الرجلَ الغريبَ بأرضها     
                                              قدْ  فارقَ  الأخوالَ والأعماما
كَمْ راغِبينَ ورَاهِبينَ وَبُؤَّسٍ     
                                         عُصِمُوا   بِقُرْبِ  جَنابِها  إعْصاما
بجنابِ ظاهرة ِ الثنا محمودة ٍ   
                                           لاَ    يستطاعُ    كلامها  إعظاما
      والحقيقة ان هذه الأقوال الصريحة في أم البنين كانت دوافع قوية لدى الوليد  للتخلص من هذا  الرجل الذي ملأ الدنيا  بالتغزل  بزوجته  شعراً  وقد أحسَّ   وضَّاحٌ  بما  يحيط  به من خطر  فراح يبتغي السبل ويسعى  لارضاء  الخليفة  فمدح الوليد بعدة قصائد .
 مما قال في مدحه :
اذا سار الوليد   بنا   سرنا
                                                 الى  خيل  تلف  بهن خيلا
وندخل  بالسرور  ديار قوم
                                              ونعقب   اخرين  اذى وويلا
كما قال ايضاُ :
فعلى ابن مروان السلام من امرئ
                                                ا مسى يذوق من الرقاد اقله
  فإليك أعملت المطايا خمراً
                                                وقطعت ارواح الشتاء وظله

      ولكن هذه القصائد لم تشفع له  ودبر الوليد لقتله  وقيل أنه دفنه حياً  في حفرة حفرها له في قصره كما جاء في قصته  اعلاه .
 واثر هذه الحادثة اختفى وضّاح وانتهت حياته . او ما يشير الى  وفاته  وذلك عام \ 90 هجرية – 708 ميلادية .
  ومما اذكره  كنا حضورا في احتفالات المربد  السنوية في قاعة الرشيد ببغداد  بجوار وزارة الثقافة والارشاد عام 1986  وحضر الشاعر اليمني ( عبد الله البردوني )  وانشدنا قصيدته الرائعة :
ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي
                          مليحة عاشقاها السل والجرب
ماتت بصندوق وضاح بلا ثمن
                   ولم يمت في حشاها العشق والطرب
  فكانت قصيدة رائعة  افتتحها  مشيرا لقصة وضاح اليمن
      فألهبت كفوف الحاضرين  تصفيقا وصفقنا  له كثيرا وفاز الشاعر بالجائزة  ومن حق شاعر اليمن أن يستلهم هذه الأسطورة ولكنه لن يجعلها تتحول إلى حقيقة في قصيدته .
   واختم بهذه القصيدة من شعره :

بانَ الخَلِيطُ بمَنْ عُلِّقْتَ فَانْصَدَعُوا      
                                                     فدَمْعُ عَيْنَيكَ واهٍ واكِفٌ هَمِعُ
كيفَ اللقاءُ وقدْ أضحتْ ومسكنها
                                               بطنُ المَحِلَّة َ مِنْ صَنْعاءَ أوْ ضَلَعُ
كمْ دونها منْ فيافٍ لا أنيسَ بها
                                                   إلاَّ الظليمُ وإلاَّ الظبيُّ والسبعُ
ومَنْهَلٍ صَخِبِ الأصداءِ وارِدُه   
                                               طيرُ السماءِ تحومُ الحينُ أو تقعُ
لا ماؤهُ ماءُ أحساءٍ تقرظهُ      
                                                أيدي السُّقَاة ِ ولا صادٍ ولا كَرِعُ
إلاّ تَرَسُّخُ عِلْبا دُونَهُ رَهَبٌ       
                                                  مِن عِرْمِضٍ فأباءٍ فَهيَ مُنْتَقَعُ
تقولُ عاذلتي مهلاً فقلتُ لها    
                                                 عني إليكِ فهلْ  تدرينَ منْ أدعُ
وكيفَ أترُكُ شَخْصاً في رَواجِبهِ
                                                 وفي  الأناملِ  منْ  حنائهِ  لمعُ
وأنتِ لو كنتِ بي جدُّ الخبيرة ِ لمْ       
                                              يطمعكِ في طمعٍ من شيمتي طمعُ
إني ليعوزني جدي فأتركهُ       
                                                عَمْداً   وأُخدَعُ أ َحْيَاناً  فأنْخَدِعُ
وأكْتُمُ السِرَّ في صَدْرِي وأخْزِنهُ
                                                  حتى يكون لذاك القول مطلعُ
وأتْرُكُ القولَ إلاّ في مُراجَعَة ٍ    
                                                حتّى يَكُونَ  لَهُ  مُلْحُ  وَمُسْتَمِعُ
لاَ قُوَّتِي قُوَّة ُ الرَّاعِي رَكائِبَهُ    
                                               يأوي فيأوي إليهِ الكلبُ والربعُ
ولا العسيفِ الذي يشتدُّ عقبتهُ  
                                               حتى   يبيتُ   وباقي  نعلهِ قطعُ
لا يَحمِلُ العَبْدُ مِنّا فَوْقَ طاقَتهِ   
                                                 ونَحنُ نحْمِلُ ما لا تحمل القَلَعُ
منا الأناة ُ وبعضُ القومِ يحسبنا
                                                 إنّا   بِطاءٌ  وفي  إبطائِنَا سَرَعُ





                    ************************
                           




44

                                يزيد بن معاوية الاموي




         هو  يزيد  بن معاوية  بن  ابي  سفيان  بن حرب ابن امية القرشي  الخليفة الاموي  المعروف .

          ولد  بالماطرون  سنة \683  ميلادية  ونشأ  في  دمشق .وهو ابن الخليفة  الأموي الأول  معاوية بن أبي سفيان، وفي الترتيب الزمني للخلافة الاسلامية   يعتبر يزيد  الخليفة   السابع  للمسلمين  وهم  ( ابو بكر الصديق  وعمر  بن الخطاب  وعثمان  بن عفان  وعلي  بن  ابي طالب  والحسن  بن  علي  ومعاوية  بن ابي   سفيان ويزيد بن معاوية  )  وثاني  خلفاء  بني  أمية  بعد  والده  وقد  حكم  البلاد  مدة  اربع سنوات .
تولى  الخلافة  بعد   وفاة  أبيه  سنة \60 هجرية .

           وكان  معاوية  بن ابي سفيان قد اصبح  خليفة  للمسلمين   بعد تنازل الامام  الحسن بن علي  سبط الرسول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم  عن الخلافة  حقنا  لدماء  المسلمين  فكان  كما  اخبر النبي  محمد  صلى الله عليه  وسلم   حين كان الحسن  طفلا  حيث قال صلى الله عليه وسلم :
 ( ان ولدي هذا يصلح  بين  فرقتين  من  المسلمين ) .

        ومما  يذكر ان   الامام  الحسن  بن  علي  رضي   الله  عنهما  وارضاهما   قد  اخذ  العهد   على معاوية  ان  يكون الخليفة  بعده  وان توفي او  قتل   يكون الخليفة   شقيقه   الامام  الحسين  بن علي  رضي  الله   عنهما   وارضاهما  الا  ان  معاوية  نكث  العهد  اذ  اخذ البيعة  لولده  يزيد  في  حياته . فلما   توفي  معاوية  اصبح   يزيد  خليفة للمسلمين  فاحدثت  فتنة في بلاد المسلمين .

        وامتنع  عن   بيعته  عبد الله  بن  الزبير  والحسين   بن  علي  رضي الله عنهم  فانصرف  الأول  إلى مكة  والثاني  إلى الكوفة  واعلنا  الثورة  على الخلافة  الاموية.
 .
          فكانت  ثورة الحسين بن علي  و فاجعة  استشهاد  الامام (الحسين بن علي)  رضي الله عنهما إذ  قتله  رجال  يزيد  بكربلاء  سنة\  61 هـجرية.
 .
      وخلع  أهل المدينة  المنورة  طاعته   سنة\ 63 هجرية  حيث اعلن  عبد الله بن الزبير  ثورته في الحجاز ( مكة اللمكرمة والمدينة المنورة )* فأرسل  يزيد إليهم  مسلم بن عقبة المري  وأمره أن  يستبيحها  ثلاثة  أيام وأن  يبايع  أهلها على أنهم خول  وعبيد  ليزيد، ففعل   بهم  مسلم الأفاعيل القبيحة، وقتل فيها الكثير  من  الصحابة والتابعين.

                      وفي   خلافة   يزيد  فتح  المسلمون   بلاد  المغرب الأقصى  ( الجزائر  والمغرب ) على يد الأمير عقبة  بن نافع وامتدت الدولة العربية الاسلامية الى المحيط الاطلسي .

   وفتح  في  زمنه ايضا  من  بلاد المشرق  بخارى  وخوارزم ووصلت  الدولة  الاسلامية  الى   مشارف  الصين  في المشرق  على يد  القائد  مسلم  بن  زياد.

        ويزيد  أول  خليفة  خدم الكعبة  وكساها  بالديباج  الخسرواني . واليه  ايضا  ينسب  نهر  يزيد  في  دمشق  حيث  امر  بشقه  لارواء مدينة دمشق  وغوطتها .

   قيل انه كان نزوعا  الى اللهو  والمجون  ميالا للنساء
.
            توفي  في   العاشر  من   ربيع   الاول  اثناء  حصار جيشه  لمكة المكرمة   وذلك  بمنطقة  حوران  من أرض حمص في الشام  سنة  اربع  وستين  للهجرة الموافق لسنة  684 ميلادية

             يزيد  كان   شاعرا  يمتاز شعره  بالسلاسة  بالرقة  والعذوبة وتعتبر   قصائده  الغزلية  من  روائع  الشعر العربي  لجودتها ورقتها
 يقول في  قصيدة له يفخر بنفسه واهله :

طرقْتكَ زينَبُ والرِّكَـابُ مُناخَـةٌ
                                            بِجنوبِ خَبٍت والنَّـدى يَتَصَبَّـبُ

بثنيّـة العَلَمَيْـنِ وهْنـاً بَعـدَمـا
                                         خَفَقَ السِّماكُ وجَاوزَتْـهُ العَقـرَبُ

فَتَحيَّـةٌ وسَـلامَـةٌ لِخَـيـالِهَـا
                                         ومَعَ  التَّحِيَّـةِ والسَّلامـةِ مَرْحَـبُ

أَنَّى اهتَدَيْتِ ، وَمَنْ هَـدَاكِ وَبَيْنَنـا
                                          فَلْـجٌ   فَقُلَّـةُ   مَنْعِـجٍ  فالـمَرْقَـبُ

وزَعَمْتِ أَهلكِ يَمنَعُـونكِ رَغبَـةً
                                         عَنِّي ،وأَهلِي بِي أَضَـنُّ وَأَرغَـبُ

أَوَليـسَ لِي قُرَنَـاءُ إِنْ أَقْصَيْتنِـي
                                         حَدِبُوا  عَلَـيَّ  وفِيهـمُ  مُسْتَعْتِـبُ

يَأبَـى وجَـدِّك أَنْ أَلِيـنَ لِلَوعَـةٍ
                                          عَقلٌ  أَعيـشُ  بِـهِ  وَقَلـبٌ قُلَّـبُ

وأَنَا ابنُ زَمزَمَ والحَطِيـمِ ومَولِـدِي
                                        بَطحَـاءُ   مَكَّـةَ  والمَحلَّـةُ  يَثـرِبُ

وإلى أَبِي سُفيَانَ يُعْـزَى مَولِـدِي
                                      فَمَنِ  المُشاكِـلُ  لِي  إِذَا  مَا أُنْسَـبُ

وَلَـوَ انَّ حيًّـا لارتفَـاعِ قَبِيلَـةٍ
                                       ولجَ  السَّمَاءَ  ولَجْتُهَـا  لاَ أُحْجَـبُ.

يقول  في الغزل ايضا :        

      
جَاءَتْ بِوَجْـهٍ كَأَنَّ البَـدْرَ بَرْقَعَـهُ    

نُوراً عَلَى مَائِسٍ كالغُصْـنِ مُعْتـدِل   

إحْدى يَدَيْها تُعاطينِـي مْشَعْشَعـةً    
كَخَدِّها عَصْفَرَتْهُ صبْغَـةُ الخَجَـلِ             

ثُمَّ اسْتَبَدَّتْ وقالَتْ وهْـيَ عالِمَـة    
 بِمَا تَقُولُ وشَمْـسُ الرَّاحِ لَمْ تَفِـلِ

لاَ تَرْحَلَنَّ فَمَا أَبْقَيْـتَ مِنْ جَلَـدِي
      مَا أَستَطِيـعُ بِـهِ تَودِ يـعَ مُرْتَحِـلِ      

وَلاَ مِنَ النَّومِ مَا أَلقَـى الخَيَـالَ بِـهِ   
وَلاَ مِنَ الدَّمْعِ مَا أَبْكِـي عَلَى الطَّلَـلِ

ويقول ايضا في الغزل:

سألتها الوصل قالت لا تغر بنا
                                                    من رام منا وصالا مات بالكمد

كم   قتيل لنا   مات   جوى
                              من الغرام ولم يبدئ ولم يعد
                                     
فقلت استغفر الرحمن من زلل
                               إن المحب قليل الصبر والجلد   

خلفتني طريحا     وهي قائلة
                                  تأملوا كيف فعل الظبي بالأسد            

نالت على يدها ما لم تنله يدي
                                   نقشا على معصم أوهت به جلدي

كأنه طرق نمل في أناملها
                                  أو روضة رصعتها السحب بالبرد                 

وقوس حاجبها من كل ناحية
                                                  ونبل مقلتها ترمي به كبدي   

مدت مواشطها في كفها شركا
                                             تصيد قلبي به من داخل الجسد


أنيسه لو رأتها الشمس ما طلعت
                                     من بعد رؤيتها يوما على أحد

سألتها الوصل قالت : لا تغز بنا
                                    من رام منا وصالا مات بالكمد

فكم قتيل لنا بالحب مات جوى
                                     من الغرام ولم يبدئ ولم يعد                 

فقلت : استغفر الرحمن من زلل
                                       إن المحب قليل الصبر والجلد

قد خلفتني طريحا وهي قائلة
                                       تأملوا كيف فعل الظبي بالأسد

قالت لطيف خيال زارني ومضي
                                       بالله صفه ولا تنقص ولا تزد  

فقال : خلفته لو مات من ظمأ
                                    وقلت : قف عن ورود الماء لم يرد

قالت :  صدقت الوفا في الحب شيمته
                                        يا برد ذاك الذي قالت على كبدي

واسترجعت سألت عني فقيل لها :
                                              ما فيه من رمق دقت يدا بيد

وأمطرت لؤلؤا من نرجس وسقت
                                          وردا وعضت على العناب بالبرد

وأنشدت بلسان الحال قائلة
                                            من غير كره ولا مطل ولا مدد   

والله ما حزنت أخت لفقد أخ
                                         حزني عليه ولا أم على ولد 

إن يحسدوني على موتي فوا أسفي
                               حتى على الموت لم أخلو من الحسد




***********************************

















                                         
                                     45
                  يزيد بن الحكم الثقفي

           هو يزيد بن الحكم  بن عثمان  أبي العاص  صاحب رسول الله محمد  صلى الله عليه وسلم وأبو العاص هو بن بشر بن عبد دهمان بن عبد الله بن همام بن أبان بن يسار بن مالك بن حطيط بن جشم من  ثقيف وقيل أن عثمان عمه.  فعثمان أبي العاص الثقفي يقول: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 (أم قومك واقدرهم بأضعفهم فإن منهم الضعيف والكبير وذا الحاجة).
  وكذلك جاء عثمان بن أبي العاص قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 ( اتخذوا  مؤذناً ولا يأخذ على أذانه أجراً ) .
-         وأم يزيد هي بكرة بنت الزبرقان بن بدر  وأمها هنيدة بنت صعصعة بن ناجية.  كانت بكرة أول عربية ركبت البحر فأخرج بها إلى الحكم وهو (بتوج ) .
    شاعر عالي الطبقة  الرفيعة  من أعيان العصر الأموي.  من أهل الطائف  وفيها نشأ وترعرع ثم هجرها  وسكن البصرة وكان أبيَّ النفس  شريفها  من حكماء الشعراء. وهو صاحب القصيدة التي منها:
 شريت الصبا والجهل بالحلم والتقى 
                                             وراجعت عقلي والحليم يراجع
أبي الشيب والإسلام أن أتبع الهوى
                                        وفي الشيب والإسلام للمرء وازع
وما المال والأهلون إلا ودائع
                                          ولا بد   يوماً  أن  ترد   الودائع
ومن حكمه في الشعر:

والناس مبتنيان  محمود البناية أو ذميم
إن الأمور، دقيقها  مما  يهيج له العظيم
والبغي يصرع أهله والظلم مرتعة وخيم
  وقال يفخر بقومه:

من يك سائلاً عني فإني
                                             أنا ابن الصيد من سلف ثقيف
وفي وسط البطاح محل بيتي
                                              محل الليث من وسط الغريف
وفي كعب ومن كالحي كعب
                                                 حللت ذؤابة الجبل المنيف
حويت فخارها غوراً ومجداً
                                               وذلك منتهى شرف الشريف
نماني كل أصيد لا ضعيف
                                               بحمل المعضلات ولا عنيف
اشاد عبد الملك بن مروان بيزيد بن الحكم يوما  حيث قال  :
-       كان شاعراً ثقيفٍ في الجاهلية خيراً من شاعرهم في الإسلام.
-       فقيل له: من يعني أمير المؤمنين؟
-       فقال لهم: أما شاعرهم في الإسلام فيزيد بن الحكم حيث يقول:
فما منك الشباب ولست منه
                                              إذا سألتك لحيتك الخضابا
عقائل من عقائل أهل نجدٍ
                                               ومكة  لم يعقلن الركـابـا
ولم يطردن أبقع يوم ظعنٍ
                                              ولا كلباً طردن ولا غرابا

وقال شاعرهم في الجاهلية:
والشيب إن يظهر فإن وراءه
                                               عمراً يكون خلاله متنفـس
لم ينتقص مني المشيب قلامةً
                                             ولما بقي مني ألب وأكـيس
 وكان ليزيد ابن الحكم ابن يقال له (عنبس)  فمات  فجزع عليه جزعاً شديداً وقال يرثيه:

جزى الله عني عنبساً كل صالـحٍ
                                         إذا كانت الأولاد سيئاً جـزاؤهـا
هو ابني وأمسى أجره لي وعزني
                                            على نفسـه رب إلـيه ولاؤهـا
جهول إذا جهل العشيرة يبتـغـى
                                           حليم ويرضى حلمه حلمـاؤهـا
ويأمن ذو حلم العشيرة جهله
                                            عليه ويخشى جهله جهلاؤها

      قيل دعى الحجاج بن يوسف  الثقفي يزيد بن الحكم الثقفي  فولاه كورة (فارس)  ودفع إليه عهده بها  فلما دخل عليه ليودعه قال له الحجاج:
- أنشدني بعض شعرك  ورغب  الحجاج أن ينشده مديحاً له  فأنشده قصيدةً يفخر فيها  يقول:
وأبي الذي سلب ابن كسرى رايةً
                                               بيضاء تخفق كالعقاب الطـائر
وأبي الذي فتح البلاد بسيفه
                                                 فأذلها   لبني  الزمان الغابر
وأبي سلب ابن كسرى راية
                                            في الملك تخفق كالعقاب الكاسر
وإذا فخرت فخرت غير مكذب
                                                 فخراً  أدق  به  فخار الفاخر
فلما سمع الحجاج فخره نهض مغاضباً  فخرج يزيد من غير أن يودعه  فقال الحجاج لحاجبه:
-       ارتجع منه العهد  فإذا رده فقل له:
-       أيهما خير لك: ما ورثك أبوك أم هذا؟
 فرد يزيدعلى الحاجب العهد قائلا:
ورثت جدي مجده وفعـالـه
                                               وورثت جدك أعنزاً بالطائف

 وخرج  يزيد عنه مغضباً  فلحق بسليمان بن عبد الملك ومدحه بقصيدته التي أولها:
أمسى بأسماء هذا القلب معمودا
                                                      إذا أقول صحا يعتـاده عـيدا
يقول فيها:

أمسى بأسماء هذا القلب معمودا
                                                      إذا أقول صحا يعتاده عيدا
كأن أحور من غزلان ذي بقر
                                                  أهدى لنا شبه العينين والجيدا
أجري على موعد منها فتخلفني
                                                     فلا أمل ولا توفي المواعيدا
كأنني يوم أمسي لا تكلمني ..
                                              ذو بغية يشتهي ما ليس موجود
سميت باسم امرئ أشبهت شيمته
                                               فصلاً  وعدلاً  سليمان بن داودا
أحمد به في الورى الماضين من ملك
                                             وأنت أصبحت في الباقين محمودا
لا يبرأ الناس من أن يحمدوا ملكاً
                                                                                                                                                                                                                                أ                                            اولاهم في الأمو ر الحلم والجودا

ومن الناس من ينسب هذه الأبيات لعمر بن أبي ربيعة، وذلك خطأ.
فقال له سليمان:
-       وكم كان أجرى لك لعمالة فارس؟
-       قال: عشرين ألفاً.
 قال: فهي لك علي ما دمت حياً.
    الا  انه قطع عنه ذلك بعد سليمان
       ولما صار الأمر إلى يزيد بن عبد الملك ثار يزيد بن المهلب بن ابي صفرة  وخلع  بيعة  يزيد ابن عبد الملك فكتب إليه الشاعر يزيد بن الحكم شعراً قال فيه:
أبا خالد قد هجت حرباً مريرة
                                               وقد شمرت حرب عوان فشمر
فقال يزيد بن المهلب: بالله أستعين  ثم أنشده  فلما بلغ قوله:
فإن بني مروان قد زال ملكهم
                                               فإن كنت لم تشعر بذلك فاشعر
فمت ماجداً  أو عش كريماً  فإن تمت
                                                وسيفك  مشهور  بكفك  تعذر

فقال يزيد بن المهلب: ما شعرت بذلك  ثم أنشده فلما بلغ قوله:
فمت ماجداً أو عش كريماً فإن تمت
                                                وسيفك مشهور بكـفـك تـعـذر
فقال: هذا لا بد منه .
       و دخل يزيد بن الحكم على يزيد بن المهلب في سجن الحجاج وهو يعذب  وقد حل عليه نجم كان قد نجم عليه  وكانت نجومه في كل أسبوع ستة عشر ألف درهم فقال له:
أصبح في قيدك السماحة والجو
                                                   ذوفضل الصلاح والحسـب
لا بطر إن تتابـعـت نـعـم
                                                  وصابر في البلاء محتـسـب
بززت سبق الجياد في مهـلٍ
                                                  وقصرت دون سعيك العرب
فالتفت يزيد بن المهلب إلى مولىً له
 وقال له: أعطه نجم هذا الأسبوع  ونصبر على العذاب إلى السبت الآخر.
وقال يزيد عدة قصائد يعاتب فيها أخاه عبد ربه بن الحكم وابن عمه عبد الرحمن بن عثمان بن أبي العاص:
ومولى كذئب السوء لو يستطيعني
                                                  أصاب دمي يوماً بغير قـتـيل
وأعرض عما ساءه وكـأنـمـا
                                                   يقاد إلى ما سـاءنـي بـدلـيل
مجاملةً منـي وإكـرام غـيره
                                                   بلا حسنٍ منـه ولا بـجـمـيل
ولو شئت لولا الحلم جدعت أنفه
                                                  بإيعاب جـدعٍ بـادئٍ وعـلـيل
حفاظاً على أحلام قوم رزئتهـم
                                                 رزانٍ يزينون النـدى كـهـول
وقال في أخيه عبد ربه:
 يسر الشحنـاء يضـمـرهـا
                                                حتى ورى من غمـره الـداء
حران ذو غصة جرعت غصته
                                               وقد تعرض دون الغصة الماء
حتى إذا ما أساغ الريق أنزلني
                                               منه كما ينزل الأعداء أعـداء
أسعى فيكفر سعي ما سعيت له
                                                 إني كذاك من الإخوان لقـاء
وكـم  يدٍ  ويدٍ  لـي عـنـده  ويدٍ
                                                  يعدهـن  تـراتٍ  وهـي آلاء
     وقيل  انه توفي سنة\105 هـجرية - 723 ميلادية  .
 وقيل أن العباس بن يزيد بن الحكم الثقفي هرب من يوسف بن عمر إلى اليمامة
 قال: فجلست في مسجدها وغشيني قوم من أهلها  وقال: فوالله إني لكذلك إذا إنا بشيخ قد دخل يترجح في مشيته  فلما رآني أقبل إلي :
 فقال القوم: هذا جرير .
 فأتاني حتى جلس إلى جنبي
 ثم قال لي: السلام عليك  ممن أنت؟
 قلت: رجل من ثقيفٍ
 قال: أعرضت الأديم، ثم ممن؟
 قلت : رجل من بني مالك 
فقال: لا إله إلا الله! أمثلك يعرف بأهل بيته!
 فقلت: أنا رجل من ولد أبي العاصي
 قال: ابن بشر؟
 قلت: نعم.
 قال: أيهم أبوك؟
 قلت: يزيد بن الحكم.
قال: فمن الذي يقول:
فني الشباب وكل شيء فان
                             وعلا لداتي شيبهم وعلاني
قلت: أبي
 قال: فمن الذي يقول:
ألا لا مرحبا بفراق ليلـى
                           ولا بالشيب إذ طرد الشبابا
شباب بان محمودا وشـيب
                          ذميم لم نجد لهما اصطحابا
فما منك الشباب ولست منه
                             إذا سألتك لحيتك الخضابا
قلت: أبي
 قال: فمن الذي يقول:
تعالوا فعدوا يعلـم الـنـاس أينـا
                            لصاحبه في أول الدهر تـابـع
تزيد يربوع بكم فـي عـدادهـا
                       كما زيد في عرض الأديم الكارع

قال: قلت: غفر الله لك  كان أبي أصون لنفسه وعرضه من أن يدخل بينك وبين ابن عمك
 فقال: رحم الله أباك  فقد مضى لسبيله 
ثم انصرف  فنزلني بكبشين .
 فقال لي أهل اليمامة: ما نزل أحداً قبلك قط .
 واختم بهذه الابيات من شعره :

يا بَدرُ وَالأَمثالُ   يَضرِبُها         لِذي     اللُبِّ       الحَكيمُ
دُم     لِلخَليلِ        بِوُدِّهِ            ما  خَيرُ  وُدِّ  لا     يَدومُ
وَاِعرِف   لِجارِكَ     حَقَّهُ          وَالحَقُّ   يَعرِفُهُ     الكَريمُ
وَاِعلَم  بِأَنَّ  الضَيفَ    يَو        ماً سَوفَ يَحمَدُ  أَو    يَلومُ
وَالناسُ   مُبتَنَيانِ      مَحْ         مودُ  البِنايَةِ   أَو     ذَميمُ
وَاِعلَم     بُنَيَّ        فَإِنَّهُ           بِالعِلمِ    يَنتَفِعُ       العَليمُ
إِنَّ    الأُمورَ       دَقيقَها           مِمّا  يَهيجُ   لَهُ     العَظيمُ
وَالتَبلُ  مِثلُ  الدينِ     تُق          ضاهُ  وَقَد  يُلوى    الغَريمُ
وَالبَغيُ   يَصرَعُ      أَهلَهُ          وَالظُلمُ   مَرتَعُهُ      وَخَيمُ
وَلَقَد  يَكونُ  لَكَ     البَعي          دُ  أَخاً  وَيَقطَعُكَ    الحَميمُ
وَالمَرءُ   يُكرَمُ      لِلغِنى           وَيُهانُ    لِلعَدَمِ      العَديمُ
قَد  يُقتِرُ  الحَوِلُ     التَقِيْ          يُ وَيَكثُرُ  الحَمِقُ    الأَثيمُ
يُملي    لِذاكَ       وَيُبتَلى           هذا    فَأَيُّهُما      المَضيمُ
وَالمَرءُ يَبخَلُ  في  الحُقو           قِ  وَلِلكَلالَةِ   ما     يَسيمُ
ما بُخلُ  مَن  هُوَ    لِلمَنو           نِ وَرَيبِها غَرَضٌ    رَجيمُ
وَيَرى   القُرونَ     أَمامَهُ         هَمَدوا كَما  هَمَدَ    الهَشيمُ
وَتُخَرَّبُ    الدُنيا       فَلا           بُؤسٌ  يَدومٌ   وَلا     نَعيمُ
كُلُّ  اِمرىءٍ  سَتَئيمُ    مِن          هُ العِرسُ  أَو  مِنها    يَئيمُ
ما  عِلمُ  ذي  وَلَدٍ   أَيُث             كَلُهُ   اَمِ   الوَلَدُ      اليَتيمُ
وَالحَربُ صاحِبُها الصَلي           بُ عَلى  تَلاتِلِها    العَزومُ
مَن  لا  يَمَلُّ     ضِراسَها           وَلَدى  الحَقيقَةِ  لا    يَخيمُ
وَاِعلَم  بِأَنَّ  الحَربَ   لا           يَسطيعُها المَرِحُ    السَؤومُ
وَالخَيلُ   أَجوَدُها     المُنا           هِبُ  عِندَ   كَبِّتِها  الأَزومُ




                              ***************** 
      













                                    46
                      يزيد بن الطثرية


          هو ابو الكشوح  يزيد بن الصمة( المنتشر)  بن سلمة الخير بن سمرة  بن قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة.  شاعر اموي  ذو شرف وقدر في قومه
           وأمه امرأةٌ من (طثر) وقيل له ابن الطثرية وهم حيٌّ من اليمن عدادهم في جرم. وقيل: طثر هم من عنز بن وائل إخوة بكر بن وائل من أسد بن ربيعة بن نزار. وكان أبو جراد أحد بني المنتفق بن عامر بن عقيل أسر طثراً فمكث عنده زماناً ثم خلاه وأخذ عليه إصراً ليبعثن إليه بفدائه أو ليأتينه بنفسه وأهله فلم يجد فداءً  فاحتمل بأهله حتى دخل على أبي جراد فوسمه سمة إبله  فهم  حلفاء لبني المنتفق  متفرقين في بني عقيل يوالون بني المنتفق وهم يعيرون بذلك الوسم.  وقيل فيهم :(عليه الوسم وسم أبي جراد)
 يقول فيهم  يزيد بن الطثرية:
     ألا بئسما أن تجرموني وتغضبوا
                                           علي إذا عاتبتكم يا بني طثـر
       وزعم بعض البصريين: أن الطثرية (أم يزيد) كانت مولعةً بإخراج زبد اللبن  فسميت الطثرية. وطثرة اللبن: زبدته.
.  وكان شريفا  ومتلافا للمال  صاحب غزل  وظرف وشجاعة  وفصاحة  وكان يلقب ( المودق) لجماله ولحسن وجهه وحسن شعره  وحلاوة حديثه  وكان كثير التحدث إلى النساء محبوبا مقبولا عندهن  حتى قيل : إنه إذا جلس بين النساء ودقهن. يقول: من أفحم عند النساء فلينشد من شعري. قال: وكان كثيراً ما يتحدث إلى النساء  حتى قيل :إنه عنين.
          ابن الطثرية شاعر اشتهر بالغزل والفخر والهجاء لم يعرف عام مولده  منذ الصبا  احب النساء ومعاشرتهن  وطرق الوصول الى قلوبهن وافتتانهن به  واحب منهن  وكان متلافا  للمال  لايعيره  اهمية  ولا يقصده للجمع  والغنى  .  
          يروى عن سعاد بنت يزيد بن زريق  وهي امرأةٍ منهم: أن يزيد
 بن الطثرية كان من أحسن من مضى وجهاً وأطيبه حديثاً  و النساء كانت مفتونةً به  وذكر الناس أنه كان عنيناً  وذلك أنه لا عقب له .
           وقيل  أن الناس  أمحلوا حتى ذهبت  الدقيقة من المال وانهكت الجليلة  فأقبل صرمٌ من جرم ساقته المجاعة  والجدب من بلادهم إلى بلاد بني قشير  وكان بينهم وبين بني قشير حربٌ عظيمة  فلم  يجدوا بداً من رمي قشيرٍ بأنفسهم لما قد لحقهم من الجدب والمجاعة وقلة الأموال وما أشرفوا عليه من الهلكة . ووقع الربيع في بلاد بني قشيرٍ فانتجعها الناس وطلبوها  فلم يعد أن لقيت جرمٌ قشيراً  فنصبت قشيرٌ لهم الحرب.
 فقالت جرم: - إنما جئنا مستجيرين غير محاربين.
-  قالوا: مما ذا؟
- قالوا: من  السنة  والجدب والهلكة التي لا باقية لها. فأجارتهم قشيرٌ وسالمتهم وأرعتهم طرفاً من بلادها. وكان في جرم فتًى يقال له (مياد)  وكان غزلاً حسن الوجه تام القامة آخذاً بقلوب النساء. والغزل في جرمٍ جائزٌ حسن وهو في قشيرٍ ( نائرة). فلما نازلت جرمٌ  قشيراً وجاورتها أصبح ميادٌ الجرمي  فغدا إلى القشيريات  يطلب  منهن  الغزل  والصبا والحديث واستبراز الفتيات عند غيبة الرجال واشتغالهم بالسقي والرعية وما أشبه ذلك  فدفعنه عنهم وأسمعنه ما يكره. وراحت رجالهن عليهن وهن مغضبات  فقالت عجائز منهن: والله ما ندري أرعيتم جرماً المرعى أم أرعيتموهم نساءكم! فاشتد ذلك عليهم
 وقالوا:  وما أدراكنه؟
- قلن: رجلٌ منذ اليوم ظل مجحراً لنا ما يطلع منا رأس واحدةٍ  يدور بين بيوتنا.
- فقال بعضهم: بيتوا جرماً فاصطلموها.
       وقال بعضهم: قبيح! قومٌ قد سقيتموهم مياهكم وأرعيتموهم مراعيكم وخلطتموهم بأنفسهم وأجرتموهم من القحط والسنة تفتاتون عليه هذه الافتيات! لا تفعلوا، ولكن تصبحوا وتقدموا إلى هؤلاء القوم في هذا الرجل  فإنه سفيهه من سفهائهم فليأخذوا على يديه. فإن يفعلوا فأتموا لهم إحسانكم  وإن يمتنعوا ويقروا ما كان منه يحل لكم البسط عليهم وتخرجوا من ذمتهم. فأجمعوا على ذلك. فلما أصبحوا غدى نفر منهم إلى جرمٍ:
فقالوا: ما هذه البدعة التي قد جاورتمونا بها! إن كانت هذه البدعة سجيةً  لكم  فليس لكم عندنا إرعاء  ولا إسقاء  فابرزوا عنا أنفسكم وأذنوا بحرب. وإن كان افتتاناً فغيرواً على من فعله. وإنهم لم  يعدوا أن قالوا لجرمٍ ذلك. فقام رجالٌ من جرمٍ وقال:
 - ما هذا الذي نالكم؟
- قالوا: رجلٌ منكم أمس ظل يجر أذياله بين أبياتنا ما ندري علام كان أمره!
 فقهقهت جرمٌ من جفاء القشيريين وعجرفتها وقالوا:
-  إنكم لتحسون من نسائكم ببلاءٍ  ألا فابعثوا إلى بيوتنا رجلاً ورجلاً.
- فقالوا: والله ما نحس من نسائنا ببلاء  وما نعرف منهن إلا العفة والكرم  ولكن فيكم الذي قلتم.
-  قالوا: فإنا نبعث رجلاً إلى بيوتكم يا بني قشير إذا غدت الرجال وتخلف النساء  وتبعثون رجلاً إلى البيوت  ونتحالف أنه لا يتقدم رجلٌ منا إلى زوجةٍ ولا أخت ولا بنت ولا يعلمها  بشيء  مما دار بين القوم  فيظل كلاهما في بيوت أصحابه حتى يردا علينا عشياً الماء وتخلى لهما البيوت  ولا تبرز عليهما امرأةُ ولا تصادق منهما واحداً فيقبل منهما صرفٌ ولا عدلٌ إلا بموثق يأخذه عليها وعلامةٍ تكون معه منها.
- قالوا: اللهم نعم.
        فظلوا يومهم ذلك وباتوا ليلتهم  حتى إذا كان من الغد غدوا إلى الماء وتحالفوا أنه لا يعود إلى البيوت منهم أحد دون الليل. وغدا مياد الجرمي إلى القشيريات  وغدا يزيد بن الطثرية القشيري إلى الجرميات  فظل عندهن بأكرم مظلٍّ لا يصير إلى واحدةٍ منهن إلا افتتنت به وتابعته إلى المودة والإخاء وقبض منها رهناً وسألته ألا يدخل من بيوت جرمٍ إلا بيتها.  
-        فيقول لها: وأي شيء تخافين وقد أخذت مني المواثيق والعهود وليس لأحدٍ في قلبي نصيبٌ غيرك  حتى صليت العصر.
        فانصرف يزيد بفتخٍ كثيرٍ وذبلٍ وبراقع وانصرف مكحولاً مدهوناً شبعانا ريانا مرجل اللمة. وظل ميادٌ الجرمي يدور بين بيوت القشيريات مرجوماً مقصًى لا يتقرب إلى بيت إلا استقبلته الولائد بالعمد والجندل  فتهالك لهن وظن انه ارتيادٌ منهن له  حتى أخذه ضربٌ كثير بالجندل ورأى البأس منهن واجهده العطش  فانصرف حتى جاء إلى( سمرةٍ ) وهي قرية  قريبة منها  في نصف النهار  فتوسد يده ونام تحتها نويمةً حتى أفرجت عنه الظهيرة وفاءت الأظلال وسكن بعض ما به من ألم الضرب وبرد عطشه قليلاً  ثم قرب إلى الماء حتى ورد على القوم قبل يزيد  فوج أمةً تذود غنماً في بعض الظعن  فأخذ برقعها .
-        فقال: هذا برقع واحدةٍ من نسائكم
         فطرحه بين يدي القوم  وجاءت الأمة تعدو فتعلقت ببرقعها فرد عليها وخجل ميادٌ خجلاً شديداً. وجاء يزيد ممسياً وقد كاد القوم أن يتفرقوا  فنثر كمه بين أيديهم ملآن براقع وذبلاً وفتخاً  وقد حلف القوم ألا يعرف رجلٌ شيئاً إلا رفعه. فلما نثر ما معه اسودت وجوه جرمٍ وأمسكوا بأيديهم .
-        فقالت قشير: أنتم تعرفون ما كان بيننا أمس من العهود والمواثيق وتحرج الأموال والأهل  فمن شاء أن ينصرف إلى حرام فليمسك يده  فبسط كل رجل يده إلى ما عرف فأخذه وتفرقوا عن حرب.  
-        وقالوا: هذه مكيدةٌ يا قشير.
-         فقال في ذلك يزيد بن الطثرية:
              فإن شئت يا مياد زرنا وزرتـم
                                                ولم ننفس الدنيا على من يصيبها
               أيذهب ميادٌ بألباب نـسـوتـي
                                                     ونسوة ميادٍ صحيحٌ قلـوبـهـا
وقال مياد الجرمي:
          لعمرك إن جمع بني قشيرٍ
                                                لجرمٍ في يزيد لظالمونـا
        أليس الظلم أن أباك منـا
                                                  وأنك في كتيبة آخـرينـا
         أحالفةٌ عليك بنو قـشـيرٍ
                                               يمين الصبر أم متحرجونا

      وقيل أرسلت أسماء الجعفرية إلى ابن الطثرية  تقول  له لا تقطعني وإن منعت فإني سأتخلص إلى لقائك.
فأنشدها  يقول:
             خليلي بين المنحنى من مـخـمـرٍ
                                             وبين اللوى من عرفجاء المقابـل
             قفا بين أعناق الـلـوى لـمـريةٍ
                                              جنوبٍ تداوي غل شوقٍ مماطـل
             لكيما أرى أسماء أو لتمـسـنـي
                                                  رياحٌ  برياها لـذاذ الـشـمـائل
             لقد حادلت أسماء دونك بالـلـوى
                                              عيون العد سقياً لها من مـحـادل
          ودست رسولاً أن حولي عصـابةً
                                           هم الحرب فاستبطن سلاح المقاتل
          عشية مالي من نصيرٍ بأرضـهـا
                                             سوى السيف ضمته إلي حمائلـي
           فيأيها الواشون بالـغـش بـينـنـا
                                               فرادى ومثنى من عـدوٍّ وعـاذل
           دعوهن يتبعن الهوى وتـبـادلـوا
                                                 بنا ليس بأسٌ بيننـا بـالـتـبـادل
         تروا حين نأتيهن نـحـن وأنـتـم
                                                لمن وعلى من وطأة المتـثـاقـل
         ومن عريت للهو قدمـاً ركـابـه
                                              وشاعت قوافي شعره في القبـائل
         تبرز وجوه السابقـين ويخـتـلـط
                                              على المقرف الكافي غبار القنابل
         فإن تمنعوا أسماء أو يك نفـعـهـا
                                                   لكم أو تدبوا بينـنـا بـالـغـوائل
        فلن تمنعوني أن أعلل صحبـتـي
                                              على كل شيء من مدى العين قابل
          أحب  يزيد ( وحشية )  وهي امرأة من جرم فمرض لبعدها فأعانه ابن عمه على رؤيتها فبرىء.و قال:
       بلي يزيد بعشق جاريةٍ من جرم في ذلك اليوم يقال لها( وحشية ) وكانت من أحسن النساء. ونافرتهم جرمٌ فلم يجد إليها سبيلاً  فصار من العشق إلى أن أشرف على الموت   واشتد به الجهد  فجاء إلى ابن عم له يقال له (خليفة بن بوزل ) بعد اختلاف الأطباء إليه ويأسهم منه  .
فقال له: يا بن عم  قد تعلم أنه ليس إلى هذه المرأة سبيل  وأن التعزي أجمل  فما أربك في أن تقتل نفسك وتأثم بربك!.
 قال: وما همي يا بن عم بنفسي وما لي فيها أمر ولا نهيٌ  ولا همي إلا نفس الجرمية  فإن كنت تريد حياتي فأرنيها.
-        قال: كيف الحيلة؟
-         قال: تحملني إليها.
          فحمله إليها وهو لا يطمع في الجرمية  إلا أنهم كانوا إذا قالوا له نذهب بك إلى وحشية أبل قليلاً وراجع وطمع  وإذا أيس منها اشتد به الوجع. فخرج به ابن عمه ( خليفة بن بوزل)  فحمله فتخلل به  اليمن  حتى إذا دخل في قبيلةٍ انتسب إلى أخرى ويخبر أنه طالب حاجة. وأبل حتى صلح بعض الصلاح  وطمع فيه ابن عمه  وصارا بعد زمانٍ إلى حيّ (وحشية ) فلقيا الرعيان وكمنا في جبل من الجبال. فجعل (خليفة ) ينزل فيتعرض لرعيان الشاء فيسألهم عن راعي (وحشية)  حتى لقي غلامها وغنمها  فواعدهم موعداً وسألهم عن حال وحشية؟
-        فقال غلامها: هي والله بشرٍّ! لا حفظ الله بني قشير ولا يوماً رأيناهم فيه! فما زالت عليلةً منذ رأيناهم وكان بها طرفٌ مما بابن الطثرية
-         فقال: ويحك! فإن ها هنا إنساناً يداويها  فلا تقل لأحدٍ غيرها.
-        قال: نعم إن شاء الله تعالى.
 فأعلمها الراعي ما قال له الرجل حين صار إليها.
-        فقالت له: ويحك!
           فجيء به. ثم إنه خرج فلقيه بالغد فأعلمه  وظل عنده يرعى غنمه  وتأخر عن الشاء حتى تقدمته الشاء وجنح الليل  وانحدر بين يدي غنمه حتى أراحها. ومشى فيها يزيد حتى قربت من البيت على أربع وتجلل شملةً سوداء بلون شاةٍ من الغنم  فصار إلى وحشية  فسرت به سروراً شديداً  وأدخلته ستراً لها وجمعت عليه من الغد من تثق به من صواحباتها وأترابها. وقد كان عهد إلى ابن عمه أن يقيم في الجبل ثلاث ليال  فإن لم يره فلينصرف. فأقام يزيد عندها ثلاث ليال ورجع إلى أصح ما كان عليه  ثم انصرف فصار إلى صاحبه.
-        فقال: ما وراءك يا يزيد؟
ورأى من سروره وطيب نفسه ما سره.
فقال:
             لو انك شاهدت الصبا يا بن بوزلٍ
                                               بفرع الغضى إذ راجعتني غياطله
            لشاهدت لهواً بعد شحطٍ من النوى
                                                على سخط الأعداء حلواً شمائلـه
             ويوما ً كإبهام القطاة   مزينـاً
                                                     لعيني ضحاه غالباً لي باطله
وأنشد هذه الأبيات ليزيد بن الطثرية، فلما بلغ إلى قوله:
       بنفسي من لو مر برد بنـانـه
                                      على كبدي كانت شفاءً أنامله
       ومن هابني في كل أمرٍ وهبته
                                      فلا هو يعطيني ولا أنا سائله
وكتب يزيد بن الطثرية إلى وحشية:
         أحبك أطراف النهار بشـاشةً
                                           وبالليل يدعوني الهوى فأجيب
         لئن أصبحت ريح المودة بيننـا
                                             شمالاً لقدماً كنت وهي جنوب
فأجابته بقولها:
        أحبك حب اليأس إن نفع الحـيا
                                               وإن لم يكن لي من هواك طبيب
        ومن اخبار  ابن الطثرية   وعشقه ل(وحشية ) انه  وابن بوزل  خرجا يسيران حتى نزلا برملة (حائل) بين قفار الملح  فقال يزيد لابن بوزل:    
  - اذهب فاسق راحلتك واسقنا. فلما جاوز أوفى يزيد على أجرع  فرأى أشباحاً فأتاها. فقيل له: هذه والله فلانة أي ( وحشية ) وأهلها أي معجبون بها. فأتاها فظل عشيته وبات ليلته وأقام الغد عندها  حتى راح عشياً وقد لقي ابن بوزل كل شرٍّ وكمدا غيظاً خوفا عليه
 فلما دنا منه قال:

      بنفسي من لو مر برد بنـانـه
                                                  على كبدي كانت شفاءً أناملـه
       ومن هابني في كل شيء وهبته
                                                     فلا هو يعطيني ولا أنا سائلـه
    لو أنك شاهدت الصبا يا بن بـوزلٍ
                                               بجزع الغضى إذ راجعتني غياطله

       بأسفل خل الملح إذ دين ذي الهوى
                                              مؤدًى وإذ خير الوصـال أوائلـه
          لشاهدت يوماً بعد شحطٍ من النوى
                                              وبعد تنائي الدار حلواً شـمـائلـه
فاخترط سيفه ابن بوزل  وحاوطه يزيد بعصاه  ثم اعتذر إليه وأخبره خبره فقبل منه فانشد ه:
          ألا حبذا عينـاك يا أم شـنـبـلٍ
                                  إذا الكحل في جفنيهما جال جائله
           فداك من الخلان كـل مـمـزجٍ
                                     تكون لأدنى من يلاقي وسـائلـه
          فرحنا تلقـانـا بـه أم شـنـبـلٍ
                                       ضحياً وأبكتنا عشـياً أصـائلـه
         وكنت كأني حين كان كلامـهـا
                                    وداعاً وخلى موثق العهد حاملـه
         رهينٌ بنفسٍ لم تفـك كـبـولـه
                                   من الساق حتى جرد السيف قاتله
            فقال دعوني سجدتـين وأرعـدت
                                           حذار الردى أحشاؤه ومفاصلـه
       وقد خرجت( وحشية )  بنت  اخي فديك  مرة  تتهادى في برودها لميعاد يزيد   فوقعت على (زبية) او فخ  عمله فديك للايقاع  بيزيد  فاحترق بعضها  وأمر بها فأخرجت فقال فديك:
شفى النفس من وحشية اليوم أنها
                                              تهادى وقد كانت سريعاً عنيقهـا
فإلا تدعى خبط الموارد في الدجى
                                                تكن قمناً من غشيةٍ لا تفيقـهـا
دواء طبـيبٍ كـان يعـلـم أنـه
                                             يداوي المجانين المخلى طريقهـا
فبلغ ذلك يزيد فقال:
ستبرأ من بعد الضمانة رجلـهـا
                                      وتأتي الذي  تهوى  مخلًّى طريقها
علي هدايا البدن إن لـم ألاقـهـا
                                         وإن  لم  يكن إلا  فديكٌ  يسوقـهـا
يحصنها منـي فـديكٌ سـفـاهةً
                                        وقد ذهبت  فيها  الكباس وحوقهـا
تذيقونها شيئاً من النـار كـلـمـا
                                         رأت من بني كعبٍ غلاماً يروقها
قال: وإنما كانت وضعت رجلها فأحرقتها النار.
وقال يزيد أيضاً:
يا سخنة العين للجرمي إذ جمعت
                                           بيني وبين نوارٍ وحـشة الـدار
خبرتهم عذبوا بالنار جارتـهـم
                                             ومن يعذب غير الله بـالـنـار
فبلغ ذلك فديكاً فقال:
أحالفةٌ عليك بنو قـشـيرٍ
                                           امين الصبر أم متحرجونا
فإن تنكل قشيرٌ تقض جرمٌ
                                           وتقض لها مع الشبه اليقينا
أليس الجور أن أباك مـنـا
                                                وأنك في قبيلة آخـرينـا
لعمر الله أن بني قـشـيرٍ
                                               لجرم في يزيد لظالمونـا
فإلا يلحفوا فعليك شـكـلٌ
                                              ونجرٌ ليس مما يعرفونـا
وأعرف فيك سيما آل صقرٍ
                                              ومشيتهم إذا يتخـيلـونـا

          وقد استعدت (جرم )على ابن الطثرية في( وحشية ) كونه احبها  وشبب بها فكتب بها والي  اليمامة إلى ثور أخي يزيد بن الطثرية  وأمره  بان  يؤدبه  فجعل عقوبته حلق لمته فحلقها  فقال يزيد:

أقول لثورٍ وهو يحلق لمتي
                                               بحجناء مردودٍ عليها نصابها
ترفق بها يا ثور ليس ثـوابـهـا
                                                  بهذا ولكن غير هذا ثـوابـهـا
ألا ربما يا ثور قد غل وسطهـا
                                               أناملٌ رخصاتٌ حديثٌ خضابهـا
وتسلك مدرى العاج في مدلهمةٍ
                                              إذا لم تفرج مات غماً صوابهـا
فراح بها ثورٌ تـرف كـأنـهـا
                                              سلاسل درع خيره وانسكابـهـا
منعمةٌ كالشرية الفرد جـادهـا
                                                نجاء الثريا هطلها وذهـابـهـا
 أصبح رأسي كالصخيرة أشرفت
                                              عليها عقابٌ ثم طارت عقابهـا

 وقيل  جاء  يزيد  الى  امراة كهلة من (بني سدرة ) فانشدها :
    سلام عليكن الغداة فما لنا
                                                إليكن إلا أن تشأن سبيل
فقالت الكهلة: ومن أنت؟ فقال:
  أنا الهائم الصب الذي قاده الهوى
                                                   اليك فأمسى في حبالك مسلمـا
        برته دواعي الحب حتى تركنـه
                                                   سقيما ولم يتركن لحماً ولا دما

-        فقالت: اختر إحدى ثلاث خصال: إما أن تمضي ثم ترجع علينا فإنا نرقب عيون الرجال فإنهم قد سبونا فيك  وإما أن تختار أحبنا إليك  وأن تطلب امرأةً واحدةً خيرٌ من أن يشهرك الناس  ونسي الثالثة.    - فقال: سآخذ إحداهن  فاختاري أنت إحدى ثلاث خصال.
-         قالت: وما هن؟
-         قال: إما أن أحملك على مرضوفٍ من أمري فتركبيه  وإما أن تحمليني على مشروج من أمرك فأركبه  وإما أن تلزي بكري بين قلوصيك.
-         قالت: لو وقع بكرك بين قلوصي لطمرتا به طمرةً يتطامن عنقه منها.
-         قال: كلا إنه شديد الوجيف عارم الوظيف
            فغلبها.
              ومن اخباره  ايضا :  مر  يزيد  بن الطثرية   بأعداء  له  فأرادوه وهوعلى راحلته فركضها وركضوا الإبل على أثره  فخشي أن يدركوه وكانت نفسه عنده أوثق من الراحلة  فنزل فسبقهم عدواً  وأدركوا الراحلة فعقروها. فقال في ذلك:
        ألا هل أتى ليلى على نأي دارها
                                                   بأي لم أقاتل يوم صخرٍ مـذودا
         وأني أسلمت الركاب فعقـرت
                                                     وقد كنت مقداماً بسيفي مفـردا
      أثرت فلم أسطع قتالاً ولا تـرى
                                                 أخا شبعةٍ يوماً كآخـر أوحـدا
       وهل تصر من الغانيات مودتـي
                                                إذا قيل قد هاب المنون فعـردا

        ويحكى  ان  يزيد بن الطثرية كان شريفاً متلافاً  للمال ومن ذلك
 انه مر بخباءٍ فيه نسوةٌ من الحاضر  فلما رأينه قلن: يا يزيد: أطعمنا لحماً. فقال: أعطينني  سكيناً  فأعطينه  ونحر لهن  ناقةً  من  إبل  أخيه. وبلغ الخبر أخاه، فلما جاءه أخذ بشعره وفسقه وشتمه.
فأنشأ يزيد يقول:
يا ثور لا تشتمن عرضي فداك أبي
                                            فإنما الشتم للـقـوم الـعـواوير
ما عقر نابٍ لأمثال الدمى خـردٍ
                                            عينٍ  كرامٍ  وأبكارٍ مـعـاصـير
عطفن حولي يسألن القرى أصـلاً
                                           وليس يرضين مني بالمـعـاذير
هبهن ضيفاً عراكم بعد هجعتكـم
                                          في قطقطٍ من سقيط الليل منثور
وليس قـربـكـم شـاءٌ ولا لـينٌ
                                          أيرحل الضيف عنكم غير مجبور
ما خير واردةٍ للـمـاء صـادرةٍ
                                         لا تنجلي عن عقير الرجل منحور
         وكان اذا يغشاه الدين ويكثر عليه  او أخذ به قضاه عنه أخ له يقال له (ثور ) ثم إنه كثر عليه دينٌ لمولًى لعقبةٍ بن شريك الحرشي يقال له البربري فحبسه له عقبة بالعقيق من بلاد بني عقيل  وعقبة عليها  يومئذٍ أميرٌ وكان يزيد قد هرب منه  فرجع إليه من حب أسماء  وكانت جارة البربري  فأخذه البربري وسجنه . ويقال: إنه أعطاه بعيراً من إبل ثور أخيه. فقال يزيد في السجن:
             قضى غرمائي حب أسماء بعد ما
                                                 تخونني ظلمٌ لـهـم وفـجـور
           فلو قل دين البربري قـضـيتـه
                                                  ولكن دين البـربـري كـثـير
           وكنت إذا حلت علـي ديونـهـم
                                                 أضم جناحي منـهـم فـأطـير
           علي لهم في كـل شـهـرٍ أديةٌ
                                                 ثمانون وافٍ نقدهـا وجـزور
            نجيء إلى ثورٍ ففيم رحـيلـنـا
                                                 وثورٌ علينا في الحياة صـبـور
            أشد على ثـورٍ وثـورٌ إذا رأى
                                                   بنا خلةً جزل العطاء غـفـور
            فذلك دأبي ما بقيت وما مـشـى
                                                   لثورٍ على ظهر البلاد بـعـير
    الا ان  ابن البربري عفاه عن دينه واطلقه  بعد عودته من الحج  وبوساطة ابن الكميت   فانشده ابن الطثرية قصيدته ومطلعها  :
أمسى الشباب مودعاً محمودا
 ومنها  هذه الابيات :
       ومدلةٍ عند التبـذل يفـتـري
                                            منها الوشاح مخصراً أملودا
     نازعتها غنم الصبا إن الصبا
                                               قد كان مني للكواعب عـيدا
     يا للرجال وإنما يشكو الفتـى
                                               مر الحوادث أو يكون جليدا
      بكرت نوار تجد باقية القوى
                                              يوم الفراق وتخلف الموعودا
       ولرب أمر هوًى يكون ندامةً
                                                 وسبيل مكرهةٍ يكون رشيدا
ثم قال يفخر:
لا أتقي حسك الضغائن بالرقى
                                                فعل الذليل وإن بقيت وحـيدا
لكن أجرّد للضغائن مثلهـا
                                                حتى تموت وللحقود حقودا
   وليزيد  في هجاء فديك هذه الابيات:
     أنعت عيراً من عيور القهر
                                                أقمر من شر خميرٍ قمـر
         صبح أبيات فـديكٍ يجـري
                                                   منزلة اللؤم ودار الـغـدر
                فلقيته عند باب الـعـقـر
                                             ينشطها والدرع عند الصدر
                               نشطك بالدلو قراح الجفر
        قتل  يزيد  بن  الطثرية  في معركة  بين قومه  بني قشير وبين  بني حنيفة وبني عقيل  بالعقيق  من ارض اليمامة  وقيل قتله  بنو حنيفة  في  موقعة لهم  يوم الفلج  وذلك عام \126 هجرية 743 ميلادية        

فقال الشاعر القحيف  يرثيه:
ألا نبكي سراة بـنـي قـشـيرٍ
                                             على صنديدها وعلى فتـاهـا
فإن يقتل يزيد فقـد قـتـلـنـا
                                           سراتهم الكهول على لحـاهـا
أبا المكشوح بعدك من يحامـي
                                        ومن يزجي المطي على وجاها
  من شعره  هذه الابيات  :
عقيلية أمـا مـلاث إزارهـا
                                          فدعص وأما خصرها فبتـيل
تقيظ أكناف الحمى ويظلـهـا
                                         بنعمان من وادي الأراك مقيل
أليس قليلاً نظرة إن نظرتـهـا
                                             إليك؟ وكل ليس منك قـلـيل
فيا خلة النفس التي ليس دونهـا
                                            لنا من أخلاء الصفاء خـلـيل
ويا من كتمنا حبه لم يطع بـه
                                            عدو ولم يؤمن علـيه دخـيل
أما من مقام أشتكي غربة النوى
                                             وخوف العدا فيه إليك سبـيل
فديتك أعدائي كثير، وشقـتـي
                                              بعيد، وأشياعي لـديك قـلـي
فلا تحمل ذنبي وأنت ضعـيفة
                                           فحمل دمي يوم الحساب ثقـيل
وكنت إذا ما جئت جئت بعـلة
                                               فأفنيت علاتي فكـيف أقـول
فما كل يوم لي بأرضك حـاجة
                                              ولا كل يوم لي إليك رسـول

      **********************************



                             47

           يعلى بن مسلم الازدي



         هو يعلى ( الاحول ) بن مسلم بن أبي قيس أحد بني يشكر بن عمرو بن رالان( يشكر) بن عمران بن عمرو بن عدي بن حارثة بن لوذان.

شاعر من شعراء الدولة الأموية وقيل انه احد اللصوص الفتاكين من سكنة منطقة جبل حزنه القريب من محافظة الكرك اليوم في الاردن وتلتف حوله قرى حزنة والمصنعة والمدان.و هو جبل كان من أشهر وأبرز معالم منطقة (الباحة) الأثرية والضاربة جذوره في عمق سهول تهامة الحجازية الشامخة .

وبالعودة إلى التاريخ نجد (جبل حزنة) حاضرا في شعر يعلى الأحول الأزدي وهذا الشاعر تصعلك وتخلق باخلاق الابطال الصعاليك في الجاهلية فهذا الصعلوك اعتاد مع رفاقه على غزو الأثرياء ونهب أموالهم وتوزيعها على الفقراء والمعوزين والمعذ بين في الأرض .

وكان يعلى هذا خليعاً حيث كان يجمع صعاليك الأزد وخلعاءهم فيغير بهم على أحياء العرب ويقطع الطريق على الناس . فشكوه إلى
نافع بن علقمة الكناني وهو خال مروان بن عبد الملك وكان واليا على مكة المكرمة فأخذ به عشيرته الأزديين فلم ينفعه ذلك واجتمع إليه شيوخ الحي فلما عرفوه أنه خليع تبرؤوا منه ومن جرائر اعماله الا ان الوالي أخذ به سائر الأزد ومن وضع يده في أيديهم.

فلم يقبل ذلك منهم وألزمهم إحضاره وضم إليهم شرطاً يطلبونه إذا طرق الحي يجيئونه به او يقبضون عليه ويجلبونه لهم فلما اشتد عليهم في أمره بحثوا عنه وطلبوه حتى وجدوه فأتوا به الى الوالي فقيده وأودعه الحبس حتى مات وانشد في محبسه :

أرقت لبرق دونـه شـذوان
                                        يمان وأهوى البرق كل يمان

فبت لدى البيت الحرام أشيمه
                                        ومطواي من شوق له أرقان

.
إذا قلت: شيماه يقولان والـهـوى
                                       يصادف منا بعـض مـا تـريان


جرى منه أطراف الشري فمشـيع
                                        فأبيان فالـحـيان مـن دمـران

فمران فالأقباص أقباص أمـلـج

                                      فماوان من واديهمـا شـطـنـان


هنالك لو طوفتمـا لـوجـدتـمـا
                                    صديقاً من أخوان بـهـا وغـوان


وعزف الحمام الورق في ظل أيكة
                                  وبالحي ذي الرودين عزف قـيان


ألا ليت حاجاتي اللواتي حبسنـنـي
                                         لدي نافع قضـين مـنـذ زمـان


وما بي بغض للبـلاد ولا قـلـى
                                        ولكن شوقاً في سـواه دعـانـي


فليت القلاص الأدم قد وخدت بنـا
                                          بواد يمان ذي ربـاً ومـجـانـي


فليت القلاص الأدم قد وخدت بنـا
                                         بواد يمان ذي ربـاً ومـجـانـي


بواد يمان ينبت الـسـدر صـدره
                                           وأسفله بالمـرخ والـشـبـهـان


يدافعنا من جانبـيه كـلـيهـمـا
                                           عزيفان من طـرفـائه هـدبـان


وليت لنا بالجوز والـلـوز غـيلة
                                         جناها لنا من بطن حلية جـانـي


وليت لنا بالديك مكاء روضة
                                          على فنن من بطن حلية داني


                          *****************










                                         تم

                    كتاب  (  شعراء من  العصرالاموي )
                     
                          والحمد لله رب العالمين

                    يوم الخميس  1 صفر 1435 هجرية
                   الموافق  5- 12  -   2013   ميلادية






















                 الفهرس



  المقدمــــة                                           3
المؤلف في  سطور                                  5
الشعر في العصر الاموي                           7
 الشعراء                                               25                                                                                           
الجزء الاول                                           27                          
ابو  الاسود الدؤلي                                  29
ابو دهبل  الجمحي                                   37             
ابو صخر   الهذلي                                   58
ابو  النجم  العجلي                                   72
الاحوص  المكي                                     84
الاخطل  التغلبي                                      90
 الحارث بن  خالد  المخزومي                     96
الحسين  بن علي                                     118
الراعي النميري                                       138
الطرماح                                                150      
العرجي                                                 162
الفرزدق                                                169
الكميت                                                  179
المقنع                                                  193
النابغة الشيباني                                      199                                 
ثابت قطنة                                             213
جرير بن عطية الخطفي                            221
جميل بن معمر  العذري                            237
ذو  الرمة                                             247
 فهرس الجزء الاول                                275
                 
                      
 الجزء الثاني                                        277
سابق البربري                                       297
سراقة بن  مرداس  البارقي                      291
سكينة بنت الحسين                                 298
سويد  بن كراع العكلي                              312
طهمان بن  عمرو الكلبي                           326
عامر بن واثلة الليثي                                330   
عبد الله بن الدمينة     الخثعمي                    334
عبد الله بن   المبارك                                 347
عبد الرحمن  بن حسان  الانصاري                354
عبيد الله بن قيس الرقيات                           362
عبيد بن  ايوب  العنبري                             369
عدي  بن  الرقاع                                      375
عروة بن اذينةالليثي                                  385
عمر  بن ابي ربيعة المخزومي                     397 
عمر  بن  لجأ التيمي                                  408
عمرو  بن الوليد  الاموي                            417
فاطمة بنت   الحسين                                  426
قطري  بن  الفجاءة                                    433
قيس  بن  ذريح الكناني ( قيس لبنى)              438
قيس بن الملوح العذري(قيس ليلى)                454
كعب بن  معدان الاشقري                             465
 ليلى   الاخيلية                                         480
وضاح  اليمن                                           491
يزيد  بن  معاوية                                       501
يزيد   بن الحكم                                         510      
يزيد بن الطثرية                                        520 
يعلى   بن  مسلم   الازدي                            539
الفهرس                                                  543




 
                     **********************






      من مؤلفات فالح نصيف الحجية الكيلاني

ا-الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                1978
           قصائد من جبهة القتال   1986
           من وحي الايمان          8 0 20 
           الشهادة والضريح         2010
           الحرب والايمان            2011 
          سناء                            2014

ب – الكتب النثرية :
1 -في الادب والفن
2 -تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح للقصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادرالكيلاني
3-الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعرالعربي عبر العصور بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب       اربعة اجزاء
4-شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة شاملة في ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعر
الصوفي وشرح القصائد المنسوبة للشيخ             اربعة اجزاء
5    -   كرامة فتاة ( قصة طويلة )
6-   اصول في الاسلام
7-   عذراء القرية (قصة طويلة )
8-  الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
9-  بلدروز عبر التاريخ
10-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر
11- الغزل في الشعر العربي
12– عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية     دراسة
13--شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
14-  -مدينة بلدروز في الذاكرة
15- شذرات من السيرة النبوية المعطرة

 ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم  وقد انجز منها الكتب التالية :
1-اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2-القران في القران الكريم
3- الادعية المستجابة في القران الكريم
4-الانسان ويوم القيامة  في  القران الكريم
05- الخلق المعاد في القرآن الكريم
     6-يوم القيامة في القران الكريم                    جزءان

     د – موسوعة( شعراء العربية )  وقد انجز منها الكتب التالية  :
1- شعراء جاهليون
2-شعراء صدر الاسلام
3- شعراء العصر الاموي
4- شعراء العصرالعباسي 
5- شعر اء النهضة العربية

**********************************