الأحد، 23 أكتوبر، 2016

موسوعة الدراسات القادرية \\ 4 شرح ديوان الشيخ عبد القادرالكيلاني وشئ في تصوفه الدكتور فالح نصيف الحجية الكيلاني الجزء الثاني القسم الثالث

وصلت الى العرش المجيد

وصلت الى العرش المجيد  بحضرتي
فنادمني  ربي  حقيقا  وناداني
العرش المجيد \ عرش الرحمن تعالى
حقيقا \  حقيقة والحقيقة هي التوحد ومشاهدة البربوبية بعين البصيرة واقامة العبد في محل الوصول الى الله تعالى ووقوف سره محل  التنزيه  فالله تعالى  انشا سبحانه  الحقائق على عدد اسماء حقه  واظهر ملائكة التسخير  على عدد الخلق  فجعل لكل حقيقة  اسما  من اسمائه  تعبده وتعلمه  وجعل  لكل سر حقيقة  ملكا يخدمه ويلزمه )
 لاحظ  الفتوحات المكية لابن عربي المجلد الاول
صفحة \ 50  والحقيقة هي معرفة الله تعالى  حق معرفته
وتوجني تاج الوصال بنظرة
ومن خلع التشريف  والقرب  اكساني
تاج الوصال \ اسماه واعلاه منزلة  والوصال  هو الانقطاع  عما سوى الله  تعالى  وقال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
( الاتصال بالحق على  قدر الانفصال عن الخلق  ) وادنى  الوصال مشاهدة العبد ربه  بنظرة عين القلب  ورفع الحجاب عن قلب السالك بخلعة التشريف له  والتجلي بالقرب
نظرت لعرش الله واللوح نظرة
لاحت لى الافلاك  والله  اعطاني
اللوح \  ويقصد به انه اللوح المحفوظ الذي لايعلم حقيقته الا  الله تعالى  ويعبر عنه احيانا بام الكتاب ويوصف بانه مستةدع لما كان ويكون  مما يعلمه الله تعالى وقدر ان يعلمه اوهو المكان او الموضع الذي تسطر فيه الاعمال والافعال  في الخير والشر الى يم القيامة والى الحد المعلوم الذ شاء ان يكون  كما قال ابن عربي :
 ( الكتاب ا لمبين  محل التدوين والتسطير المؤجل الى حد معلوم  والوح المحفوظ  نور الهي  حقي متجلي في مشهد خلقي  انطبعت  الموجودات فيه انطباعا اصليا ) لاحظ رسائل اصطلاح الصوفية لاين عربي
فلو انني  القيت سري بدجلة
لغارت  وغيض الماء من سر برهاني
السر \ هو مايتخص بكل شيء  من جانب الحق عند التوجه  الايجادي اليه  والمشاراليه بقوله تعالى:
( انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون   )
 سورة يس  الاية \ 82
ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : ( عرفت ربي بربي )
 فالسر هو الطالب للحق والمحب له والعارف به
 والسر عند الصوفية يطلق باسماءمتعددة  منها سرالعلم بازاءالحقيقة وسر الحال بازاءمعرفة مراد الله تعالى فيه وسر  الحقيقة  بازاء ماتقع به الاشارة لديهم  والسرعندهم لايفشى  ومن افشاه قتل وفي ذلك يقول الجنيد  عن الحلاج انه افشى السر فقتل الا انه  اي الحلاج توقع مصيره قبل قتله فيقول في قصيدةمن شعره هذه الابيات \
واحتما للعاشقين  تكلفوا      سترالمحبة والهوى  فضاح
بالسران باحوا تباح دماؤهم     وكذا دماء العاشقين تباح
والسر عند الصوفية  الطف من الروح والوح الطف من القلب  واما سرالسر  فهو لايعلمه الا الله تعالى  فقد انفرد بعلمه
دجله \ النهرالمعروف   في بغداد
غارت \ نضبت اوجفت
غيض الماء \ ذهب وغار او   جف
ولو القيت  سري بميت
لقام  باذن الله  حيا وناداني
لقام حيا \ اعيدت له الحياة
ناداني \ صاح علي  او كلمني
ولو انني القيت سري على لظى
لاخمدت النيران من عظيم سلطاني
لظى \ جمرالنار المتقدة  او الحارقة
لاخمدت النيران \ انطفت
عظيم سلطاني \  رفعة مكانتي  وعظمة  منزلتي
ولوانني القيت سري  لاكمه
لصاربصيرا  من وجودي وعرفاني
الاكمه \ الاعمى
ولو القيت سري  بمقعد
لقام مشيا  قاصيا كان او داني
المقعد \ المشلول الاطراف لايستطيع القيام او المشي
القاصي \ البعيد عنه      والداني \ القريب منه
وقفت على الانجيل  حتى شرحته
وفسرت  توراة  واسطر عبراني
الانجيل \ الكتاب الذي انزله الله تعالى على عيسى عليه السلام وقد نزل باللغة السريانية
التوراة \ الكتاب الذي انزله الله تعالى على
موسى عليه السلام وقد نزل باللغة العبرية
كذا السبعة الالواح  جمعا فهمتها
وبينت ايات الزبور والقران
الالواح \ الواح موسى عليه السلام التي القاه واخذ يجربراسه اخيه حين عاد من الميعاد فوجد قومه قد ضلوا وتركوعبادةالله العظيم
الزبور  \ ماانزل على داود عليه السلام  وهي تجليات   وتفصيل التفاريع الفعلية   والاقتدارية  الالهية  لذلك كان دواود عليه السلام  خليفة الله في الارض فكان عليه السلام يلين الحديد  ويسيرالجبال  ويحكم على على جميع المخلوقات باذن الله تعالى  واعطي هذا الحق لابنه سليمان بعده  فحكم الجن والانس  والمردة والشياطين وعلم منطق الطير
القران \ هو الكتاب  العظيم الذي انزل على محمد  صلى الله عليه وسلم   وفيه تفصيل  كل شيء ومهيمنا على ما قبله من الكتب المنزلة ومتضمن تعاليمها وزيادة عليها
وفكيت رمزا كا ن عيسى يحله
به كان يحي الموتى   والرمز سرياني
حياء الموسى \ كرامة  منحها الله تعالى لسيدنا عيسى عليه السلام  فكان يحي الموتى باذن الله تعالى  اضافة الى  ماعطاه الله تعالى من فضل منها ابراء الاكمه والابرص  وشفاءكثيرمن الامراض
وخضت بحار العلم  من قبل نشأ تي
اخي ورفيقي  كان موسى ابن عمران
خضت بحارالعلم \  ولجتها  وعرفت مافيها  اي تعلمت كل العلوم المعارف
موسى بن عمران \ نبي الله  وكليمه   عليه السلام
فمن في رجال الله نال مكانتي
وجدي رسول الله  في الاصل رباني
رجال الله \ الذين باعوا انفسهم واموالهم واولادهم لله تعالى بان لهم الجنة  وقد تفرغوا في حياتهم الدنيا لعبادةالله تعالى وتجنبوا كل عمل سوى عبادته فهو متبحرون في علم الله  فهم اولياؤه واحباؤه  ومريدوه وسالكوا الطريق اليه
جدي رسول الله \ يرجع بنسبه الى رسول الله صلى الله عليه وسلم
هو المصطفى المختار من ال هاشم
نبي كريم  من خلاصة عدنان
ال هاشم \ هم رهط الحبيب المصطفى  فقد انجب هاشم عبد المطلب وانجب عبد المطلب احد عشر ولدا هم اعمام النبي محمد صلى الله عليه وسلم  والكل يسمونهم الهواشم  وهاشم من ولد عدنان اصل القبائل العدنانية ولامجال هنا للخوض في هذا الموضوع
ووالدتي الزهراء بنت محمد
ابوها رسول الله  عز  بهم شاني
الزهراء \ هي فاطمة الزهراء اوالبتول بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم  وزوج  اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم  رمز العز والفخار في الاسلام  وقد انجبت السبطين الشريفين الذين هم  احفاد رسول  الله  الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة كما وصفهما الحبيب المصطفى ومن الامام
يتفرع نسب الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره
انا  الكوكب الدري  انا شمس خانها
انا الفرد قد البست في الحب تيجاني
الكوكب الدري  \ النور الساطع   الذي لامثيل لنوره
انا قطب اقطاب الوجود  حقيقة
انا  بازهم  والكل يدعي بغلماني
قطب اقطاب الوجود \ جامع علوم الشريعة والحقيقة ورئاسة الطرق الصوفية فهووحيد زمانه   في علم الحقيقة  والوجود من الوجد  وهو فناء النفس البشرية  عند غلبة سلطان الحقيقة   وقد تطرقنا اليه كثيرا
سلوني عن اليسرى  الى قدرة الرضا
سلوني عن القاصي سلوني عن الداني
اليسرى \ الامور الميسرةاو السهلة المنا ل  فانا اعرف بها كما اعرف القاصي البعيد والداني القريب
سلوني عن العلا سلوني عن الثرى
وعن تحت التحت والانس والجان
العليا \  كل مافوق الارض منسماءونحوها
الثرى\  الارض ومافيها وما تحت الثرى  ومافيها من الانس والجن
فكم لي عذولي في محبتكم
ماكان   ماكان  في الحب يلحاني
يلحاني \ يعذلني  او يلومني  في محبتي  وشوقي
ادناني  الوصل  فيحانات  حبهم
حتى غدوت طريحا  بين اوناني
ادناني الوصل \ قربني شوقي ورغبتي في الوصل فازادت محبتي لمعشوقي و غرامي فيه حتىاصبحت طريح الوجد والشوق بين انفاسي الحرى واناتي الملتهبة شوقا
شربت كاسين  كأسا  من محبتكم
وكأ س صرف  على معروف ادناني
شربت كاس محبتكم فاكتويت بنارالشوق وشربت كاسا اخر على المعروف فادناني منه  فكنت  قريب الفؤاد والنفس  والايقين
قديمة مزجت  روحي  بها  ودمي
وهي التي لم تزل روحي وريحاني
الحقيقة قديمة  خلقت مع النفس الانسانية  وسارت معها اينما سارت لذلك مزجت بروحي وبدمي وقد اصبحت جزءا من كياني  فاحببتها  روحا لدي عزيزة   فكانت روحي وريحاني وما انس به
وتعشق الروح من حين اثر
ويسكرالسكرمني حين يغشاني
تعشق الروح \ تصل  الى اقصى  وارقي درجات الشوق والمحبة
حتى تصل  الى اتحاد ذت الروح المحبوبة بذات  الروح الحبيبة  اتحادا قد يوجب غفلة المحب شغلا  بشهوده الحبيب  في ذاته بذاته  وقد يصل الى درجة السكر  وهو الوله او الوجد المفضي الى فناءالروح  عن رؤية النفس  بحيث يكون لايسمع الا لمحبوبه ولا يبصر  الا  به   ولايدرك الا  له  فاذا  وصل الحب الى هذا الحد اوالمدى  اطلع على  الاسرار  واخبربها  معاينة لا على سبيل  الحدس بل بالكشف والمشاهدة
حديثها  من قديم العهد في اذني
فخلني بين حديث الحادث الفاني
حديث الحادث \ الجديد من الحديث اوالطارف اوما استجد من امور بعد ما فهمكل امر قديم  فهو يرن في اذنيه واضاف اليه الحديث الحادث
الفاني \ الزائل او  الذاهب اوالمنتهي
انا النديم الذي تم السرور له
من كان  يعشق رب الخان  يهواني
النديم \ الرفيق اوالساقي  اي انا من يسر برؤيته من الجميع فمن كان يعشق الله –
رب الخان \ رب المنزل اوالبيت الذي يقصده الخلق  واخاله يريد ان يقول ان المقصود  هورب الكعبة  فمن عشق الله تعالى  واشتاق الى الله تعالى وكان السبب في ذلك انه مريد او سالك لطريق الحق بواسطة الطريقة  وجب ان يهواه وكل  الاحبة اخوة واصحاب
اصرف فردا  بفرد لا ياسبني
الا  فتى  سره في السر  ناجاني
فهو يصرف الافراد الذين لايناسبونه او لاينتمون لطريقته  ويحب الفتى الذي سلك طريق الحق واصبح مريدا له
سر في السر ناجاني \ سرالسر ماانفرد به الله تعالى  عن العبد  مالعلم بتفصيل الحقائق في جمال الاحدية واشتمالها وتجميعها  علىماهي عليه حيث لايعلم الغيب  سواه  وناجاني من المناجاة  والنجوى  هي اختفاء الافات  عن اطلاع الغير
طوفوا بقربة  للعالمين  غنى
عن لثم ترب  واحجار  واركان
الطواف \ عند الصوفية رمز لدوام الترقي لدوام الفيض الالهي والاشارة الى  الهداية الىالحق تعالى  بطريق الحال  وكونه  اسبعةاشواط اشارة الى الاوصاف السبعة التي هي العلم والارادة  والقدرة والسمع والبصر  والكلام واقتران كل  ذلك به بغية  الرجوع الىالصفات الالهية  فينسب حياته الى الله تعالى  زعلمه اليه وقدرته وسمعه وبصره بحيث يكون كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( يكون سمعه الذي يسمع به  وبصره الذي يبصر به و   و   )
ان يسالوا  عن علومي قلت متضحا
وان يسالوا  عن مقامي قلت جيلاني
متضحا \ واضحا ومبينا
مقامي \ منزلتي اومكاني
قلت جيلاني \ قلت انا من بلاد جيلان
ثم الصلاة  على المختارسيدنا
محمد المصطفى  من ولد عدنان
ثم الصلاة والسلام على محمد المصطفى الذي اختاره الله تعالى رحمة للعالمين من ولد عدنان


*************************************


                    مطالع  النو ر

ومذ عنك غبنا ذلك العام اننا
وردنا على بحر  وساحله مغنى
غبنا \ من الغيبة \ وهي غيبة القلب  من علم مايجري  من احوال الخلق  لاشتغاله  بما ورد اليه  وقبل ان يغيب  عن حظوظ النفس فلايراها
وشمس على المغنى مطالع نورها
مغاربها فينا  ومطالعها  منا
الشمس \ نور مظهر الالوهية ومجلى تنوهعات اوصافه  المقدسة المنزهة  اذ ان الشمس اصل  سائر المخلوقات  وقد جعل الله تعالى لكل وجود رموزا  في قرصها  تبرزه القوى الطبيعية  باذن ربها  وهي نقطة الاسرار في دائرة الانوار المحمدية
مغاربها \ نهاية ضوؤها
مطالعها بداية بزوغها وهنا اشارة الى  مطلع نور الاسلام ومغربه عند انتهاء الخليقة  فقد ابا في بيت النبوة  وينتهي  في هذا لبيت ايضا
ومست  يدانا جوهرا منه  كميت
لطابقها حتى  صفت  فتجوهرنا
تجوهرنا \  ماهية ما وجدناه في الاعيان الالهية  وما صارموجودا  من الموجودات او الكلمات الالهية  وجوهر الشيء ذاته اونوره المشع من ذاته لمعرفةحقيقته
وما البحر والمغنى وما الشمس قل لنا
وما جوهرالبحرالذي  عبرنا البحر \ عند الصوفية  رمز للحال  الذي  خصه الله تعالى  بهم  من التعظيم لله تعاتلى   والذكر له والانقطاع  اليه  وقال بعض العارفين   من عرف الله فقد احبه ومن احبه  غرق في بحر  الحقيقة
فقل بلسان الغيب لا  باشارة
اقمنا به  او غبنا  عنه  او   ا د لجنا
الاشارة \ الاخبار من غيرالاستماتة  في التعبير  باللسان   وما خفي  عن الذات  بالعبارة  وبانه الكشف  للطافة   معناه  وصاحب الاشارة  من كان كلامه  مشتملا على  لطائف واشارات وعلوم معارف
اقمنا به \ ثبتنا فيه  وبجواره
غبنا عنه \  ابتعدنا  عنه بقصد اوبغيرقصد
ادلجنا \ دخلناه ليلا او سرنا فيه ليلا
فلما    اقمنا  حال  ريع قلوبنا
جدير على مرالزمان  وقد شئنا
حال ريع قلوبنا \ ابعدها او احالها نحو الهدى والايمان
وقد شئنا \ وقد فرحنا لهذا التغيير او استبشرنا به  اواردناه  فكان كما اردناه
وان تحسن  ادلاجنا  فما  لركابنا
يضيق  بنا  وسعا  وعنه  فما ضقنا
ادلاجنا \ دخولنا  ليلا   اوسيرنا ليلا
يضيق بنا وسعا \ اي كلما ضاقت بنا الايام او ضا قت بنا الاحدات
وعنه فما ضقنا \ لانهتم بهذا الضيق  وستبقى قلوبنا متفتحة لكل  خير  تسترشد بالله في مسعاها ومسراها وادلاجها
تركنا  البحار الزاخرات  وراءنا
فمن اين يدري الناس  اين توجهنا
الزاخرات \ الممتلئات
اين توجهنا \ في اية جهة سرنا او طريق نسيربه
وثم حديث   جل  كنه   صفاته
عن الوصف  فما فهما  ولا لحنا
جل \ عظم  ووسع اوكبر  من الاجلال
كنه صفاته \ اغوار معرفتها   اي عظم سبر اغوار المعرفة الالهية وعظت عن الوصف  وتعالت  فهما ولحنا
ولفهم المعرفة والصواب    واللحن ما فيه اعوجاج  ويقال لحن اي جاء بماليس في العربية من كلمة اونحوها
شهدنا جمالا  ما  تجلى لغيرنا
تلاحظه  ارواحنا   وعنه  ما حدنا
الجمال \ جمال وجه الله تعالى  باوصافه العلى واسمائه الحسنى
ما تجلى لغيرنا \ ماظهر للغيرمثلما بان لنا
تلاحظه ارواحنا \ هوما تلاحظه من جمال الله تعالى في التجلي الوجودى او الشهودي وهو ظهور الوجود باسم النور وهوظهور الحق بصوراسمائه في الاكوان التي هي جوهرها وصورها وذلك الظهور هو النفس الذي يوجه به الجميع






















كؤوس الوصل

سقاني الحب   لما  ان  سقاني
كؤوس الوصل  من ايدي الغواني
الول \ الانقطاع  عما سوى الحق  وادنى الوصال هو مشاهدة العبد ربه تعالى  بعين البصيرةاو بعين القلب
الغواني \ حور الجنان  ذات القدود الجميلة والوجوه المتبسة في ريعان الصبا والشباب  وجمال الروح  وخفتها
شربت الكاس في وقتي  بعزم
فصرت الى حبيب القلب داني
شربت الكاس \ اي سكرت  والسكرهنا  شرب الخمرة الالهية والسكربها  فهي لاتروي له غله  مهما شرب  لذا فهو يشرب ويطلب المزيد وجاء عن ابي يزيد البسطامي:
 ( ما ظنك  بمن شرب  قطرة من بحر  حبه  فسكر ) او قوله
(  ماظنك  بمن شرب  بحورالسموات  والارض وما روى بعد  ولسان حاله يقول هل من مزيد ) لاحظ التصوف الثورةالروحية في الاسلام لابي العلا عفيفي  صفحة\ 272
فصرت الى حبيب القلب داني \ اي اصبحت قريب القلب من حب الله تعالى  اي تقربت اليه بافعالي واعمالي
فقربني   واسقاني    مداما
ونادمني فهمت  من المعا ني
قربني  \ اصبحت قريبا منه بالقلب  وقرب العبد من الله تعالى  اي بالكاشفة  او المشاهدة بعين القلب  والانقطاع الى  الله تعالى
مداما \ خمرة
ونادمني  فهمت  من المعاني \ اي سكرت  وغبت عن الوجود البشري  فاصبحت قريبا منه  وتهت عن كل ما سوى الله تعالى
واشعرني التقطب في حياتي
كذا تشريف هيبته كساني
التقطب \ من القطبية  والقطب كما مرسابقا هو المحور اي موضع نظرالله تعالى من العالم ويسمىالغوث  باعتباره ملاذ الملهوفين والفقراء العارفين بالله تعالى  وملجا لهم  ولقب الشيخ ايضا قطب الاقطاب كما شرحنا سابقا
واعلامي تخفق  في البرايا
على رؤوس المشايخ في امان
اعلامي \ راياتي  او اسمي  اوما شتهرت به
المشايخ \ جمع شيخ  وهو الذي سلك طريق الحق مقررالدين والشريعة  في قلوب المريدين وطالبي طريق الحق تعالى فهو بمثابة المرشد الديني والدنيوي  للمريدين
وكم لي في البرية  من مريد
وسري شا ع  والساقي دعاني
المريد \ السالك لطريق الحق  والمنقطع الى الله تعالى   ويقينه انه لايحدث شيء اويقع في الوجود  الابامرالله تعالى
شاع \ انتشر
الساقي دعاني \ كناية عن رب العزة جل جلاله  اي سرت في  طريق الوصول اليه تعالى  ولازلت  اسير فيه غيرمنقطع عنه
بلاد الله ملكي تحت حكمي
ووقتي  قد علا  وصف الزما ن
بلا د الله ملكي تحت حكمي \اي امتدت طريقتي(الطريقة القادرية )
في جميع البلدان فهي اذن ملكي وبما انني اتصرف بهذه  بهذه الطريقة كيفما اشاء باعتبارها طريقته فهي تحت حكمه  لذا تكون البلاد تحت حكمه
وقتي قد علا  \ ار تفعت منزلته  ووصفه الواصفون بمافيه علىمرالدهور والازمنة  وقبل الوقت الغالب علىالعبد  وانه كالسيف ان لم تقطعه قطعك
انا تاج الوجود  علوت مجدا
بحفظ العلم   والسبع المثاني
الوجود عند الصوفية \ حالة السكراوالتساكر وفيه تفنى بشرية الانسان في غلبة لسطان الحقيقة
علوت مجدا \  ارتفت مكانتي بين العباد
بحفظ العلم والسبع المثاني \  ارتفعت منزلتي بين العباد  بما احفظه من علوم في الفقه والشريعة  اوربما المقصود به حفظ القران الكريم  بدليل – والسبع المثاني – التي هي  سورة القاتحة باياتها السبع وقال بعضهم انها ا لسور القرانية الكبيرة السبع هي سورة البقرة وال عمران النساء المائدة والانعام و الاعراف وبعضهم قد  دمج سورة  الانفال  بسورة التوبة في سورة واحدة فاعتبرها سابع السبع المثاني  والله تعالى اعلم
اسود  البر  مني قد اهيبوا
بسري  يحتمي قاصي واداني
اسود البر \  وحوشها
قد اهيبو \  تهيبوا اوخافوا   
     بسري \ السر  هو:
( الحالة التي ينفرد  بها  الاولياء  والعارفون بالله تعالى بما اوضعه الله تعالى  في قلوبهم من الاسرار الالهية  والحقائق الربانية  التي ايعرفهاغيراحباء الله تعالى   لذلك كانت هذه الاسرار  مما يجب سترها عن العامة  وعم كشفها الا لاهل الطريق من الاولياء خوفا  على العامة من الافتتان بها او فهمها بغيرالمقصود منها   والسر  عند الصوفية  مالايملكه الانسان  فهو الطف من الروح  والرود الطف من القلب  ) لاحظ  معجم الفاظ الصوفية  د حسن الشرقاوي  صفحة \  173
وخضت مني بحار  الملك  حتى
رايت  الدر في ايدي التد اني
خضت  في بحار الملك \ غطست  في اعماقها  وسبرت اغوارها  وركبت اهوالها
انا  عبد القادر طاب وقتي
فمن  مثلي  ومحبوبي دعاني
فمن مثلي \ فمن يشبهني في اعمالي واوصافي
محبوبي دعاني \ ربي دعاني  او هداني  فالهمني الطريق المستقيم  طريق الوصول اليه  بالعبادة  والمجاهدة والمحبة  وسلوك طريق العارفين بالله تعالى



*****************************






السر والبرهان


على الاوليا   القيت سري وبرهاني
                    فهاموا  به في سر سري  واعلاني
القيت سري  وبرهاني \   وضعتهما  حيث اريد   منهم  اي من الاولياء والمشايخ   وفي الشعرالصوفي  الوصول الى غاية الوجد  الذي هو سر غامض بين الطالب والمطلوب ولا مكشف عن حقيقته  غيرالكشف الصحيح  وكاشفات الحق تعالى  ورفع الحجاب  ومشاهدة  الرقيب الاعلى بعين اليقين  وفهم والحال  وملاحظة الغيب  ويكون العبد صاحب الوجد   اما في حالة حجاب   فيهيجه الشوق الى محبوبه ومطلوبه اومراده  واما ان يكون  في حالةكشف  فيسكن قلبه بتذكره لنعم الله عليه  واياته  وبتفكيره  واذا به  في تحصيل الوجد بحرقة  وتحقيق  المراد \
 لاحظ المنار الهادي   د عبد الحليم محمود صفحة  438
سري واعلاني \ سره الذي لم يصرح به لاحد  فقدسه الله تعالى
واعلانه اي مااعلنه للناس وبينه لهم من العلوم  والهداية وطريق الوصول الى  الحق تعالى
فاسكرهم  كاسي  فهاموا بخمرتي
سكارى حيارى  من وجودي وعرفاني
المقصود به  انتسابهم للطريقة وشربهم كاس الانتساب اليها واجتماعهم في جالس ذكرالله تعالى  فهاموا بذكرالله  واسكرهم  ذكره تعالى حتى غدوا سكارىالذكر الالهي التحمت  ارواحهم بافكارهم  وذابت  نفوسهم وقلوبهن في حب الله تعالى وطاعته
وكانني اراهم اواخالهم في مجلس ذكر  اشتدت بهم حمية الدين  والطريقة فراحوا هائمين لايفقهون ما يقولون  في طبع البشرية  قد ارتفعت ارواحهم الى ربهم الاعلى  يفعل بها مايشاء  فهم حيارى سكارى في نظرالقوم   ووجود وعرفان في نظرالعارفين بالله تعالى
انا كنت قبل القبل  قطبا مبجلا
تطوف بي الاكوان  والرب  اسماني
قبل القبل \ قبل الوقت
قطبا مبجلا \ قطبا متحرما  بافتخار
تطوف بي الاكوان \ اي يطوف من حولي المريدون والمشايخ
والرب اسماني \  قيل ان اسم الانسان يكتب في الشهر  الرابع من الحمل ويكتب رزقه ويكطتب شقي وسعيد
حرقت  جميع الحجب  حتى  وصلته
مقاما   به قد كان  جدي له داني
حرقت جميع الحجب \ ازيلت كل  الموانع او الامورالتي لايمكن  للانسان العادي  من تجاوزها   حتى وصل الى مايروالوصول اليه  وهومقام الاحسان الذي يعد اعلى واسنى وافضل مقام عند الصوفية
كما بين ان الحبيب المصطفى قد وصل درجة لم يصلها نبي مرسل و لا ولي  مقرب
وقد كشف الاستار  عن نور وجهه
ومن خمرة التوحيد بالكاس  اسقاني
الاستار \ استارالغيب
نوروجهه \ نوروجه الله تعالى :
  ( نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء)  سورةالنور الاية\ 35

نظرت الى المحفوظ  والعرش نظرة
فلاحت  لي الانوار  والرب اعطاني
المحفوظ  \ هو اللوح المحفوظ تحت عرش الرحمن  الذي  قيل  ان القران الكريم  حفظ  فيه  قال تعالى :
 ( انه لقران كريم 0 في لوح محفوظ ) سورة البروج الايتان \ 21و22
الانوار \  الانوارالقدسية  التي ينور الله بها قلوب عباده  المؤمنين ويكشف لهم الاسرار الالهية
انا قطب اقطاب الوجود باسرها
انا بازهم  والكل يدعى  بغلمامي
القطب \ شرح مرات عديدة -  هو اكمل انسان  متمكن  في مقام الفردية  الواحد في كل مكان  موضع نظرالله تعالى  وعليه تدور احوال الخلق  ويسري حوله اعوانه  باطنا وظاهرا  كسريان  الروح في الجسد  وقطب الاقطاب او الغوث  هوالذي  تنزل عليه الاعطيات  من الحق تعالى  فيوزعها  عن الخلق وانه لايتحرك ولايسكن  شيء  في الكون  علويه وسفليه  الاباذنه  وان  من في الارض  ياخذون  مددهم  منه  ولاياتي احدهم  ولايذكر الاعن طريقه اذ هو خليفة الله في ملكه  ) لاحظ المنارالهادي د عبد الحليم محمود صفحة \  437
ولوانني القي سري بدجلة
لغارت  وراح الماء في سراعلاني

دجلة \ نهر ببغداد معروف  مع العلم ان البيت شرحا سابقا
ولو انني القيت سري  الى لظى
لاخمدت  النيران  من عظم سلطاني
ولو انني القيت سري لميت
لقام باذن الله  في الحال ناداني
ملاحظة \ البيتان مكرران  وقد شرحا في قصيدة
( وصلت الى العرش المجيد *)
سلوا عني السرى  سلو عني المنى
سلواعني  القاصي سلو عني الداني
السرى \ السراة  الذين يسيرون ليلا
القاصي \ البعيد          
     الداني \ القريب
سلو ا عني العلا  سلوا عني الثرى
وما كان تحت التحت  والانس والجان
العلا \ العولم العلوية
الثرى \ التراب والمقصود فيه العوالم الارضية
تحت التحت \ اي مافي باطن الارض والبحار
الانس \ الانسان وذريته
الجان \ الجن  وهوالملائكة والشياطين
فيامعشرالاقطاب هلموا لحضرتي
وطوفوا بحاناتي  واسعوا  لأركاني
هلموا  لحضرتي \ تعالوا لمجلسي
طوفوا بحاناتي \  احضروا مجالس الذكر وانتشوا بها في ذكرالله
وغوصوا بحاري  تظفروا  بجواهري
وتبري وياقوتي  ودري  ومرجاني
الجواهر \ المجوهرات
التبر\ الذهب الخالص
الياقوت والدر والمرجان \ احجاركريمة غالية الثمن
وقفت على  الانجيل جمعا شرحته
اخي ورفيقي  موسى بن عمران
وحليت رمزا كان عيسى يحله
به كان  يحي الموتى  والرمز سرياني
وخضت بحار العلم  من قبل نشاتي
وفككت  في    التوراة  والرمز عبراني
فمن  في رجا ل الله نال مكانتي
وجدي   رسول الله  في الاصل  رباني
ووالدتي الزهراء  بنت محمد
ابوها رسول الخلق  عز  بهم  شاني
انا الكوكب الدري  انا  شمس خلتها
انا الفرقد   ا لبست   في  الحب  تيجاني
الابيات اعلاه مكررة ي قصيدة  - وصلت الى العرش المجيد-  وقد تم شرحها جميعا فيها
انا قادري الوقت  عبد القادر
واسمي محي الدين  والاصل كيلاني
***********************





ر و ح  الر و ح

انا القران والسبع المثاني
روح الروح لا روح الاوان
السبع المثاني \  سورة الفاتحة او السور السبع  الكبيرة الاولى من القران الكريم  قال تعالى يخاطب نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم:
 ( ولقد اتيناك سبعا من المثاني والقران  العظيم )سورة الحجر \86
والروح الامين \ جبريل عليه السلام  قال تعالى  في تنزيل القران الكريم
( نزل به الروح الامين 0 على قلبك لتكون من المرسلين  )
 سورة الشعراء  الايتان \ 192و193
الاوان \ الوقت اوالزمان
فؤادي عند محبوبي مقيم
يناجيه  وعندكم  لساني
فؤادي عند محبوبي مقيم \ قلبي مشغول بعبادة ربه بالكلية فهو مقيم مستقر عنده يناجيه ويعبده بخشوع وتروي
ولسانه مع الاخرين يكلمهم فيه ويتحدث اليهم
فلا تنظر  بطرفك نحو جسمي
وعد عن التناغم  بالمغاني
فلا تنظربطرفك نحو  جسمي \ فتراه ضعيفا  نحيلا فانه فني في  المجاهدة وكثرة العبادة
وعد عن التناغم بالمغاني \ ارجع عنها  والتناغم بالمغاني التلاعب بالصوت بحيث تجعله ياتي بلحن جميل وخاصة في  الغناء  او التجويد  اي هو تجويد الكلام
وغص في بحر ذات الذات تنظر
معا ني   ما  تبدت    للعيان
غص \ ادخل الى الاعماق
ذات الذات \ هي الذات الالهية  في المعنى الصوفي  الولوج فيها  حال الفناء في الله  اذ ان الفناء الصوفي والحب الالهي وجهان  لحقيقة واحدة   هو الاستغراق في حب الله  فبالحب الالهي  يحيا الصوفي وفي تمام الحب وكماله  يكرس حياته  الى هدايته وبالهيام في ذكره ينتشي حتى تتغير  كلما ته  وما ينطق به الى همهمات لايفهمها الا الصوفي نفسه  وهي جزء من الاسرار الصوفية
واسراري قراءة مبهمات
مسترة بارواح المعاني
فالشاعر  يفهم هذه المبهمات وهذه الاسرار كما يفهم غيرها  فهي مسترة  مخفية عن الاخرين لايفهمونها  حيث لاتظهر  لفهم المرء  او  الوجود انما هي حقائق صوفية  وحال لايعرفها الاالصوفي نفسه او شيخ عارف  بمضموةنها
فمن  فهم الاشارة فليصنها
والا سوف  يقتل بالسنان
فهم الاشارة \ عرف الامر  وهنا فهم مايجري لقلب وفكرالصوفي وهو يذكرالله ويتغنى بذكره
كحلاج المحبة  اذ تبدت
له شمس الحقيقة  بالتداني
الحلاج \  هو الحسين بن منصورالحلاج وكنيته ( ابومغيث ) من اهل بلدة البيضاء  بفارس  و احد تلامذة  الشيخ جنيد البغدادي  واشهرهم شيخ صوفي جليل وشاعر مجيد له ديوان شعر مطبوع  (ولقب بالحلاج  لانه اطلع  على سرالقلوب  وكان يخرج لب الكلام  كما يخرج الحلاج لب القطن )  لاحظ تاريخ الطبري المجلد السابع صفحة\ 99   وقد مر ذكره  في شرحنا هذا  توفي مقتولا في شهرذي القعدة سنة 309 هجرية  \ 921ميلادية في بغداد
تبدت \ ظهرت
شمس الحقيقة \  حقيقة البتصوف الطريق الذي سلكه بالتقرب الى الحق تعالى  ومما قاله:
 (  ان الله لاتحيط به القلوب  ولاتدركه الابصار ولا تدركه الاماكن  ولا تحويه الجهات ولا تصوره الاوهام ولا يتخايل للفكر ولا يدخل تحت كيف ولاينعت بالشرح والوصف )
 تاريخ الادب العربي المجلد الرابع صفحة  479  د شوقي ضيف
وقال انا هو الحق  الذي  لا
يغير ذاته  مرالزمان
البيت هذا  هو راي الحلاج وفيه شطحة صوفية ومعناه
( انا الله انا الحق  فهو صورة له وليس هوبعينه) ولايريد ظاهرها  انما كان يريد ان الله تعالى  يتجلى فيه  كما يتجلى في خلقه  ومن  هنا  اثر عنه  انه يقول ( مارايت شيئا  الا ورايت الله فيه )
المصدر نفسه  فكان لسانه سبب قتله  اي قتل بما قاله لسانه وقيل احرق بالنار  والله اعلم

************************************






دعاني   للمد  ا م

دعاني للمدام وما جفاني
وادناني  فهمت من التداني
المدام \ الخمرة وكل مايسكر
وما جفا ني \  ماهجرني او ماتركني
ادناني  \  قربني  فاصبحت قريبا من ربي بالقلب والفكر
وقربني واسقاني شرابا
وعينني فغبت عن العيا ن
فغبت عن العيان \ هي حالةالسكراوالفناء وهي القوة  الروحية التي  يشيراليهال الصوفيون  حيث تتجه فيحا حيوية الذكر  وتصل الى حالة الاسشتغراق  التام  في كليته  والحضورالتام  مع الحق تعالى
فاسكرني واصحاني جهارا
وثوب   وقار ه  حقا كساني
السكر والصحو ( من اظهر الاحوال  واخصها لدى الصوفية  وقد فضل الصوفيون  الاوائل حالى الصحو على حالةالسكر لان السكر  يخرج بالعبد عن حالته الطبيعية  ويفقه سلامة العقل الواعي والقدرة على التصرف وسر المعرفة في نظرهم هو – المعرفة -  بحقيقة الوجود)
 لا حظ (التصوف الثورة الروحية في الاسلام )ابو العلا عفيفي  صفحة  271
ثوب الوقار \ ثوب الحشمة والتعقل   كسا ني \ البسني
وسرت الى المعالي باجتها د
لدرس العلم والسبع المثاني
باجتها د\  بحرص شديد وبذل النفس في رضاء الحق  وربما تكون بالمجاهدة التي هي  بذل النفس في رضا الحق تعالى  وفطامها عن الشهوات  ونزع القلب  عن الشبهات والاماني
وقربني حبيب القلب منه
وادناني اليه   وما جفاني
قربني  \ اصبحت قريبا منه بالقلب
حبيب القلب \ هو الله تعالى
ملوك الارض هابوني جميعا
وقد عرفوا علوي في مكاني
هابوني \  من الهيبة والاجلال والمخافة  حيث ان بعض الناس  تكون له هيبة واحترام في قلوب الاخرين ربما تصل الى حد الرهبة اوالخوف في بعض الاحيان  وهي وازع  نفسي  هبة من الله العلي العظيم  وهذه المهابة  تكون  في الاغلب في رجا ل الدين  وما سواهم  نعمة  من الله  وفضلا
ومن ينكر علي فقد جهلني
ومن يرعي الزمام فقد رعاني
من  تعرف علي فقد جهل مكانتي  ومنزلتي  فلم يعرفها على حقيقتها  ومن دخل في  طريقتي اواطلع عليها او حضرمجالس دراساتي واطلع علىما اقول وفهم القول فقد عرفني على حقيقتي وكبرت في نفسه

فيا اهل  الهوى  هل من نصيب
بجنات وخيرا ت   حسان
نصيب \ حظ
انا المشهور بين الناس اسمي
وسري  شاع  في انس  وجان
سري شاع \ ظهر وبان
ببغداد  نشأت  وراق وقتي
انا الجيلي  محبوبي عطاني
نشات في بغداد وعرفت فيها  فاصبحت في مكانة مرموقة بفضل
الله وعنايته
وعبد القادر  مشهوراسمي
وجدي  صاحب السبع المثاني
جدي صاحب السبع المثاني \  جدي رسول الله  صلى الله عليه وسلم
نزل عليه القران الكريم
واكرم  شافع  في كل عاص
اذا وجب القصاص بكل جاني
وان جدي رسول الله صلىالله عليه وسلم يشفع لامته وكل عاص منهم يوم  القيامة  وهويوم  القصاص العادل
واعظم من رقى للعرش ليلا
وشاهدة حضرة المولى  عيان
واعظم من رقى للعرش ليلا \ اشارة الى  الاسراء والمعراج يوم اسي به صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام الى المسجد  الاقصى ثم عرج به الى السماء  وقد ذكر ذلك في القران الكريم في سورتي الاسراء
 والنجم اذا هوى 0

واختم بالصلاة  على التهامي
قصيدي قبل ان يبلى لساني
واختم هذ1ه القصيدة  بالصلاة على محمد  الحبيب المصطفى  الذي هو من تها مة الحجاز  قبل ان  يدركني الموت ويبلى اللسان ويتوقف عن الكلام



*************************************











قافية الهاء
الفقير

فاء الفقير فناؤه في ذاته
وفراغه في نعته وصفاته
الفقير \ من منازل الصوفية
الفناء \ الانقطاع والاذابة  اوهو الغيبة عن الاشياء  وعلامة فناء المريد  ارادته   بفعل الله تعالى  فلا يريد ولا يكون له غرض ولا يقف على حاجة  او مراد الا مع  ارادة الحق تعالى
في ذاته  \ استناده في اسمه بالذات نفسه
فراغه \ خلوته  والخلوة   من المستلزمات  الروحية عند المتصوفين  التي يهتم  بها مشايخ الصوفية وقادتهم لتربية النفوس وتزكية قلوب المردين   وتعتبر  تدعيم للتوبة وتثبيت للاخلاص وهي عزلة عن الناس قربة الى الله تعالى   وتهدف  الىمعرفة  مدىاستعداد  المريد لتقبل مقامات واحوال اخرى غيرالتي يعانيها فيمكن للمريد في حالة قيامه بالخلوة علىالوجه الاكمل  ان يتدرج من حال الى حال  ومن مقام الى مقام حتى يمن الله عليه باسنى واعلى مقام  بهذا يكون قد وصل
النعت \  الوصف  والكلام  صفة من صفات  الله تعالى  والغفران نعت من نعوته  تعالى
والقاف قوة  قلبية لحبيبه
وقيامه لله  في  مرضاته
قوة قلبية \ قوة نابعة من اعماق القلب  والقلب يعتبر مراة الحقا ئق الوجودية  فالعالم انما هو مراة  القلب  فالاصل  هو القلب  والفرع هو العالم  ولهذا  قال الله في الحديث القدسي ( ما وسعني ارضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن )
وقيامه لله في مرضاته \ اي قيامه باعمال ترضي الله تعالى
والياء  يرجو ربه   ويخافه
ويقوم بالتقوى  بحق  ثقاته
وحرف الياء  منه رجاء العبد لربه ومخافته منه وقيامه باعمال التقوى  والقيام هو:
( الاستقامة  عند البقاء بعد الفناء  والسير  عن الله بالله في الله وب بالانخلاع  عن الرسوم الكلية  والقيام  هو  الاستيقاظ من نوم الغفلة  والنهوض عن نسبه الفترة  عن الاخذ في السير الى الله تعالى )
 معجم مصطلحات الصوفية  د ابو العلا  عفيفي   صفحة \ 220
الرجاء \  سكون القلب  بحسن الوعد
الخوف \ الحياء عند المعاصي  وهو على ضربين  رهبة  وهي الالتجاء الى  الهرب اذا  اذا خالف  وخشية  وفيها يتم  الالتجاءالى الله تعالى
التقوى \  تحسين السريرة   للحق تعالى  وتخليتها عمن سواه  والاقتداء برسوله الكريم  صلىالله عليه وسلم قولا  وعملا
والراء رقة  قلبه   وصفائه
ورجوعه لله  عن شهواته
وحرف الراء يدل  على رقةالقلب  وهي الحالة الروحانية واللطيفة  فيه  فهي كالوسيلة  التي يتقرب  بها العبد الى مولاه  تعالى
صفاءالقلب \  مزايلة الذنوب والمذمومات  والاحوال والمقامات  وابانة الاسرار  عن المحدثات  لمشاهدة الحق تعالى بالحق بعين البصيرة  اوعين القلب  على الاتصال
الرجوع \ الانابة او الرجوع الى طريق الحق والصواب
الشهوات  \ المعاصي  والملهيات عن ذكرالله  جميعا والشهوة  قسمان  الاولى يختل بدونها  البدن  والثانيى لايختل بدونها البدن  ويرى ابوالحسن الشاذلي رحمه الله ان للنفس مراكز شيطانية
1-    الاول  مركز للشهوة  ويقوم على المخالفات من المعاصي والاثام
2-    الثاني مركز للشهوة يحارب الطاعات  لعدم قيام المرء  بواجبا ت العبودية
3-    الثالث مركز للشهوة  في العجز عن اداء الواجبات الشرعية  نتيجة التكاسل او عدم الايمان
4-    مركز للشهوة في الميل الى الراحات بمطاوعة النفس في حظوظها


***********************************














ا نا   را غب

انا راغب في من  تقرب وصفه
ومناسب  لفتى  تلاطف لطفه
راغب \ محب مريد  ورغبة النفس هي طلب الثوب ورغبة القلب هي معرفةالحقيقة
ومقاومتي العشاق  في اسرارهم
في كل معنى  لم يسعني  كشفه
اسرار \ جمع سر   وهي انوارروحانية  تمثل اليه النفس وهي محل المشاهدة وهي مايختص بكل شيء من جانب الحق تعالىعند التوجه الايجادي اليه
الكشف \ الا طلاع  علىما وراء الحجب   من المخفيات والمعاني الغيبية  وامور الحقيقة  في حالتي الشهود والوجود
قد كان يسكر في مزاج  شرابه
واليوم  يصحيني  لديه صرفه
السكر \  اندهاش يلحق سر  الحب في مشاهدة جمال المحبوب  فجاة  لان  روحانية الانسان  التي هي جوهرالعقل  لما انجذبت  الىجمال المحبوب بعد شعاع  العقل علىالنفس  وذهول الحسن عن المحسوس الم بالباطن  فرح  ونشاط وهزة وانبساط  لتباعده عن حالة  الفرقة
الصحو \ الرجوع  الى الاحساس بعد الغيبة
واغيب عن رشدي  باول نظرة
واليوم  استجليه  ثم ازفه
الغيب  \ كل ماستره الله تعالى  عن العين والغيب غيبان الاول جعله الله تعالى  مفصلا  في علم الانسان  والاخر جعله الله تعالى  مخيلا  في  قابلية الانسان
والغيب عن الرشد باول نظرة  \  اغيب عن العقل  في اول لحظة من لحظات  الشعوربالحب  فيرتعش الجسم ويختل العقل وينمحي التفكير فيغيب عن الرشد قال الشاعر
نقل فؤادك  حيث شئت من الهوى
ما الحب الا للحبيب الاول
يستجليه \  يحا ول فهم كنهه  وما يروم اي ما وراء النفس
ازفه \  امنحه واعطيه مايريد يسرعة  من غيرتباطيء



***********************************









غا رة  الله

ان ابطأ ت  غارة الارحام وابتعد ت
                      عنا  فاسرع شيء غارة   الله
غارة الارحام \ حميتهم  وعطفهم  وحنانهم ورحمتهم  ومساعدتهم ومعونتهم لاقاربهم  من ذوي الارحام
ابطأ ت \ تاخرت
اسرع شيء \ اسرع ما ياتي لاسعاف البشر  في المحنة او ازالة الهم والمكروه  ومساعدته والاخذ بيده  وانتشاله مما هو في  حاجة اليه و الى العون والمساعدة
غارة الله \ مساعدة الله وعونه
ياغارة الله حثي السير  مسرعة
في حل عقدتنا  ياغارة الله
حثي السير  \ اسرعي الخطى في الوصول  الينا سريعا
في حل عقدتنا \ في  حل ا ورفع المصيبة  اوالشدة
ضيق احاط بنا في كل ناحية
واظلم جللا  والحمد لله
ضيق احاط بنا في كل ناحية  \ المصيبة المت بنا  من كل جانب
واينما توجهنا  بحيث اسود الافق امامنا  ولا شيء نعرف الا ان نلوذ بالله فنقول الحمد لله   ولا  يحمد شيءعلى مكروه سواه فهو  يحمد في  الخير والشر  والفرح والترح وفي كل  الاوقات
لم يرتجى كشف ضر  ثم حادثة
في كل نائبة  الا من الله
كشف الضر \ رفع الاذى
الحادثة \ الحدث  وهو اسم  لما  لم  يكن فكان  وقال بعضهم – اذا اراد الله  تنبيه العامة احدث في العالم  اية  من اياته  واذا اراد تنبيه الخاصة  ازال عن قلوب  بعضهم  ذكر حدث الاشياء
النائبة \ المصيبةاو البلية تقع فتؤذي العبد
فثق به  في ملمات الامور ولا
تجعل يقينك  يوما  غير ما الله
ملمات الامور \ محد ثاتها
اليقين \  العلم بزوال الشك  وسبق شرحه
ان الشدائد  مهما ضاقت  انفرجت
لاتقنطن  اذا  من رحمة   الله
الشدائد \  النوائب الكبيرة والمصائب المعسرة
لاتقنطن \ لاتقنط  والنون توكيدية  والقنوط هو الياس
كم من لطائف اولاها الاله  وكم
اشياء  لاتنحصي  من نعمة الله
لطائف جمع لطيفة  \ واللطائف  اشارات  اوتلويح الفهم  وتلميع الذهن واللطف تاييد الله تعالى  ببقاءالسرور ودوام الممشاهدة واستمرار الحال في درجة الاستقامة
لاتنحصي \ لاتعد لكثرتها  كثيرة هي اذن  نعم الله تعالى بحيث لاتحصى ولا تعد  قال تعالى:
 ( وان تعدوا نعمة الله لاتحصوها )  وقال تعالى
 ( فباي  الاء ربكما تكذبان ) سورة الرحمن الاية\ 13
 متكررة بين اية واخرى
له علينا جزيل الفضل  منتشرا
في كل جارحة  فضل من الله
فضل الله كثيروواسع ومنتشرفي كل الاماكن والاحوال والامورفي كل جارحة  من جوارح الانسان وهي اعضاؤه التي في جسده وهي اقرب شيء اليه  منها العين التي يرى بها والقلب الذي  يبصربه  والفكرالذي يفكر  به والارجل التي يمشي بها  والايدي التي  يتناول بها  وغيرها  من الحواس  وكلها جوارح خلقها الله تعالى لخدمة البشر  واعانته على قضاء  حوائجه وبكليته فضل من الله تعالى  ليعبد الله  قال تعالى  :
 ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ) سورة الذاريات  الاية \ 56
فافزع سريعا  بقلب محرق وجل
مستعطفا  خائفا  من سطوة الله
الفزع \  الذعر والخوف  وسرعةالامر
فافزع سريعا  اي توجه سريعا  بقلب  متحرق حبا شوقا  ولوعة ووجلا  وخوفا  لائذا  مستعطفا بالله تعالى  خائفا  من سطوته العظيمة  التي ما بعدها سطوة ولاتشبهها  وهي بطشه الشديد لاعدائه من الكفار  والمشركين والعصاة والفاسقين
وقل اذا ضاقت الاحوال  مبتهلا
برفع صوت  الا   يا غارة  الله
اي اذا ضاقت بك الدنيا  واحوالها ونزلت بك النوازل فتوجه الى الله تعالى  مبتهلا    اليه رافعا صوتك قائلا – ياغارة  الله
فكي خناق ا لذي قد ضاق في عجل
ونفّسي كربتي  ياغارة  الله
وقل  ياغارة  الله  فكي  ما حوطني  وماحولي  من ضيق وشدة في سرعة وعجل  وفرجي عني  كربتي  ياغارة الله
مالي  ملاذ ولا ذخر  الوذ به
ولاعماد  ولا حرز  سوى الله
الملاذ \ الملجا  يلتجيء اليه المرء في الشدة
الذخر  \المعين المستند اليه
العماد \ المقصد الرفيع المنزلة
الحرز \ الموضع الحصين
فليس له  غيرالله تعالى معين  فهو ملاذه وذخره وعماده وحرزه وبه يلوذ من في كل الامور ونعم بالله
ارجوه سبحانه  ان لايخيب لي
ظنا  فحسبي  ما ارجوه في الله
ان لا يخيب لي ظنا \ ان لا يردني خائبا
فحسبي ما  ارجوه  في الله \  فحسبي ما اترجاه فيه  واتنمى تحقيقه
يانفس قولي اذا ضاق الخناق  الا
ياغارة الله  حتى ياغارة الله
النفس \  حالة عافية وحالة بلاء  ويقول الشيخ الجيلاني  ان من (صفات  النفس ركونها الى استجلاب المدح  وطلب  الذكرالطيب  وثناء الخلق  وقد يحتمل صاحبها  اثقال العبادات لذلك ويستولي عليها الرياء  والنفاق ولا يعرف الانسان نفسه  الا عند امتحانها  في الابتلا ات  فيظهر كذبها  وخداعها وغشها   فالنفس  لاتتكلم  بكلام الخائفين  الا اذا   اضطرت الى ذلك   فاذا  طلبتها وهي  في  مواطن الخوف وجدتها  امنه سلسة  تحدثك حديث الابرار  وكلام  الفضلاء  مالم تمتحنها  بالتقوى  وشروطها  وهنا  تكشف عن  دعواها  وتخلع  رداء تقواها  وتظهر على  حقيقتها  مرائية  معجبة  وتزعم الايمان مالم تمتحن بالاخلاص  وتععي التواضع   مالم  تفضح بخلاف هواها عند الغضب  وكذلك تدعي السخاء  والكرم والايثار  رعونة وصلفا  واذا امتحنتها تجدها كسراب  بقيعة يحسبه الضمان ماءا حتى اذا  جاءه   لم يجده شيئا )
لاحظ الغنية  الجزء الثاني صفحة\ 183  للشيخ عبد القادر الكيلاني
كم وحتى  وكم  هذا التواني وكم
كم  ايها النفس  اعراضا عن الله
التواني \ التاخر  وقلةالهمة
اعراضا \ صدودا او ابتعادا  عن الله
اه على  عمر  مني مضى  فرطا
سبهلا  لم يكن  في طاعة الله
اه  \تحسر  بلوعة  وتاسف على العمر الذي قضاه  او انقضى سريعا  في غير طاعة الله  ورضوانه
سبهلا \ خاليا دون ان يجني فيه  شيء يذكر  قا ل  عمربن الخطاب  رضي الله عنه :
 ( اني لأكره ان ارى احدكم  سبهلا  لا في عمل دنيا  ولا في عمل اخره )
ألوم نفسي وقلبي ربما رجعا
عن المعاصي  بتوفيق من الله
المعاصي \ الاعمال  التي توجب المحاسبة  الممنوعة شرعا  واحدها معصية  والمعصية ضد الطاعة وهي معصية الله تعالى
فربما بكيا خوف الذنوب وما
قد اسلفا  من خطيات  الى الله
    ربما بكى  القلب والنفس خوف الذنوب وما اقترفاه في جنب الله من معاص وخطايا    فانابا  الى الله تعالى خشية وهيبة  لعل الله بعد ذلك يحدث امرا  او يتوب عليهما
فلم تزل  طول  ماعمرت  متّكلا
فما ينوبك  من امر- على  الله
التوكل  مقام من مقامات الصوفية  والتوكل مقامه الاحسان وتوكل المحسنين صرفهم الامر الى الله تعالى  وقد عرف  السري السقطي التوكل بانه :
( الانخلاع من  الحول والقوة )
وعرفه ابن مسروق انه :
   ( الاستسلام بجريان القضاء في الاحكام )
ينوبك  \ يصيبك والنائبة المصيبة   تقع على المرء فتؤذيه
الصبر درع  حصين من  تدرّعه
يكف  المكاره والاسواء من الله
الصبر \ فناء البلوى  بلا ظهور شكوى  والصير عدة اقسام كما وصفه الصوفيون:
الاول صبر على ما هو كسب للعبد
الثاني صبر  على ما هو ليس بكسب
الثالث صبر على ما امرالله به
الرابع صبرعلى مانهى الله عنه
الخامس صبر على ماقاساه وما يتصل به من حكم الله فيما يناله العبد من مشقة
وقد عرف    ابن عطاء الصبر  بانه :
( الوقوف مع البلاء بحسن  الادب )
 والصبر كالدرع الحصين فمن تحصن به  يكفيه الله تعالى شر المكاره  اي شر مايكره  وشر كل سوء  والله تعالى يكن معه في جميع اعماله واموره الصالحة  قال تعالى :
( ان الله مع الصابرين )سورة البقرة الاية \153
ما استعمل الصبر انسان تفضل به
رأيا  ولا جاءه بؤس من الله
فاذا  اصيب المرء بنائبة او مصيبة  فتدرع بالصبر  تفضل الله تعالى عليه بالاحسان   وانكشاف  كل سوء عنه  فلا ياتيه بؤس ولا يمسه سوء
الصبر  في جملة  الاشياء  مغتنم
وصاحب الصبر  محمود من الله
الصبر  انتظارالفرج من الله تعالى  والصبر  اعظم  الافعال  واشرفها والصابر من استعان بالله تعالى  ولا يستعين بغيره حتى يجزل له العطاء ويفك محنته  فالانسان اذا تملكه شيء من الخوف  او اية حالة  فعليه بالصبر والصلاة  قال تعالى :
( ياايها الذين امنوا استعينوا بالصبروالصلاة  ان الله مع الصابرين.  ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لا تشعرون 0 ولنبلونكم  بشيء من الخوف  والجوع  ونقص  من الاموال والانفس والثمرات وبشرالصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون  .  اولائك  عليهم  صلوات من ربهم ورحمة واولائك هم المهتدون. ) سورة البقرة  الايات\ 153 - 157
لا تياسى  نفحة   تاتي  فربما
                                   تاتيك بعد اياس رحمة الله
لاتياسى \ لاتقنط
النفحة \  حالة  اوقطعة   نفحة من  العذاب  قطعة منه  ونفحة من طيب  \ شذاه  ورائحته الزكية تهب الى المرء فتنعشه
فلا تيأ س  اذا اصابتك نفحة  من ياس او حالة  غيرها  فربما يالتيك بعد الياس والقنوط  رحمة من الله تعالى تنزل بساحة نفسك فتزيل كل هموم العمر  وشقاءه
الحمد لله  حمدا  دائما  ابدا
والحمد لله ثم الحمد لله
الحمد \ الثناءوالشكر لله تعالى وقيل
  (  ولسان الحمد ثلاثة
 الاول اللسان الانساني وهو العوام وشكره التحدث بنعم الله واكرامه مع  تصديق القلب  باداء الشكر والحمد
والثاني ا للسان الروحاني  وهو للخواص وهو ذكر القلب لطائف اصطناع الحق في تربية الاحوال وتزكية الافعال
والثالث اللسان الرباني  وهو للعارفين  وهو حركة السر لقصد شكرالحق جل جلاله بعد ادراكه لطائف المعارف وغرائب الكواشف بنعت المشاهدة  ) لاحظ (معجم مصطلحات الصوفية)   د  عبد لمنعم الحفني صفحة\  83
الحمد لله رب العالمين على
ماكان   يلهمني   الحمد لله
الحمد لله رب العالمين على ما كان  يلهمني  وما يلقي في روع نفسي من ورع وتقوى  بطؤيق لفيض الالهي
والالهام \ ماوقع في القلب  من علم اوحجة
ثم الصلاة  بمحمود  السلام  على
محمد المصطفى  من خير الله
ثم الصلاةوالسلام على الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم خير خلق الله   وخير من يمشي على قدم  وخير الورى كلهم  وخيرما خلق الله تعالى قال الله تعالى:
( ان الله وملائكته يصلون علىالنبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلمو ا تسليما ) سورة الاحزاب الاية \76
والال والصحب ثم التابعين فهم
في سنة المجتبى  ذي سنة الله
ثم السلام على ال سيدنا محمد وعلى اصحابه والتابعين  ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين فانهم سائرون  على سنة الحبيب المصطفى  وبهديه اهتدوا

ماحثحث الموكب  صوتا  لكاظمة
تبغي  جوارالنبي الهادي الى الله
حثحث الموكب \ اسرع  بعد التوجه والقصد
تبغي \  تقصد او تريد اوتطلب
جوار النبي \ تقصده لتجاوره وتسلم عليه  فانه هوالنبي الهادي  بهدى الله تعالى




*******************************


اذا كان
اذا كان منا سيد في عشيرة
علاها  وان ضاق الخناق حماها
اذا كان يسكن  احد من ال رسول الله صلى الله عليه وسلم  مع عشيرة  او رهط اوجماعة تسيد عليها  واصبح الرجل المعروف فيها لانه سيد من ال بيت رسول الله  واذا اصابها ضيق اوالمت بها ملمة   خرجو ا فدعوا الله تعالى ان  يرفع الضيق او الخناق عنهم  كان اولهم  واستجاب الله  الدعاء فحماها
وما اختيرت الا واصبح شيخها
وما  افتخرت  الا كان  فتاها
اما اذا اختارت العشيرة شيخا فيكون هو المتقدم بما افاء الله تعالى عليه  واذا تفاخروا  بينهم كان نعم الفخار ونعم الشرف لهم
وما ضربت  بالابرقين  خيامنا
فاصبح  مأ و ى للطالبين  سواها
واذا ما خرجت  العشيرةهذه فضبت خيامها في – الابرقين -  فان خيمته تكون افضل الخيام  ويقصدها  الناس من كل مكان  ويكون هذا السيد  ملاذا للناس

**************************





فقري اليكم

فقري اليكم عن  الالوان اغناني
وذكركم  عن جميع الناس انساني
الفقر \ مقام  صوفي  والفقير  من خلى قلبه من الرغبة  في المراد ومن لايستغني بشيء دون الله تعالى  فالفقر فقدان الصفات  والرغبات والارادات  والفوز بالله العظيم وحده
اغناني \ اكتفيت به
وقد عرفت هواكم واعترفت به
انكرت من كان في عرفي وعرفاني
اعترفت به \ اقررته
العرف \ ماساد من العادات والاحوال بين الناس
العرفان \ المعرفة
ان جاء جذب  فانتم غيث مخمصتي
او عز قطب  فانتم  عز سلطاني
الجذب \ جذب الله تعالى عبدا  الى حضرته  والجذبة تقرب العبد بمقتضى عناية الحق تعالى اليه واعدت له كل شيء  من جانب الله تعالى  في لمس المراحل  شطرالحق  بلا   تعب  وسعي     فيه
الغيث \ المطر
المخمصة \ المجاعة  او العوز  للشيء ايما كان
عز قطب \ عظم الامر  واشتدت اهميته
فانتم  عز سلطاني  \ انتم  قوتي وسندي  وذخري
وان يكن احد في الناس منصرفا
الى سواكم  فمالي غيركم ثاني
منصرف \ ذاهب
الى سواكم \ الى غيركم
فمالي غيركم ثاني \ ليس لي  سواكم ياا ل بيت المصطفى من احد  فانتم اهلي وعترتي  واهل بيتي وقرابتي


**********************************














متفرقات

هبت نسيمات  قربكم *

* الابيات  من رباعيات الدوبيت  من مجموعة  يمتلكها  السيد محمد باقرعلوان  منسوخة سنة 1077هجرية   1676 ميلادية  وقد ذكران لهذه الرباعية  ميزة طيبة  وذلك ان من ( انه ما قرئت على  مصروع الا افاق  باذن الله  ) لاحظ مجلة المورد موضوع ذيل  ديوان الدوبيت  للسيد كامل مصطفى الشبيبي
هبت نسيمات قربكم في السحر
ليلا  فتمايلت  غصون الشجر
الورق ترنمت بطيف الخبر
هذا شجر  فكيف حال البشر
نسيمات قربكم \طيب ذكرالله تعالى  في الربع الاخير من الليل
فس السحر \ قبيل صلاة الفجر
تمايلت -\ تحركت
الورق \ نو ع من الطيور  وقيل نوع من الحمائم
هذا شجر \ هذه اشجار  جماد تحركت  اغصانها  نتيجةاحساسها بنسيم  حب الله تعالى وهي لاتفهم ولاتعي  فكيف  بهذا الانسان اذا تحسس  وهوذو العقل والقلب والمشاعر والعواطف  لو اعتملا بانفاسه وقلبه محبة الله تعالى  وذكره  ماذا سيكون
*************************
روحي  تلفت  بحبكم  في القدم
من قبل  وجود خلقها من عدم
هل جمل بي  من بعد عرفانكم
ان انقل  عن  طرف هواكم قدمي
تلفت \ هلكت  اوتهبت
فيس القدم \ منذ الازل  ومنذ وجود خلقها  من عدم  اي  منذ كانت امشاج  قبل ان تخلق وتنبعث الروح فيها
يجمل بي \ يحسن بي  او هل يحق لي
من بعد عرفانكم \  من بعد معرفتي بمعرفتكم  ودخول هواكم في قلبي  والتزام  الطريق السوي الى الحق تعالى  ان انقل قدمي  الى غيرهواكم
وهذا هو  الاعتراف الكامل بعقد علاقته في الله تعالى   لابسواه  بدليل ثبوت قدمه في الطريق الموصلة الى الحق تعالى










اصبحت  الطف من

اصبحت الطف من  مرالنسيم  سرى
على الرياض  وكاد الوهم  يوهمني
من كل معنى لطيف اجتلي  قدحا
وكل   ناطقة في الكون  تطربني
الطف \ ارق وافضل
واللطف هوتاييد الحق ببقاء الخير ودوام المشاهدةوالثبو ت
سرى \ سار ليلا
الوهم \ هوما توهمه الانسان من الاشياء
اجتلي \ اتبين   وهنا  اشرب قدحا اواختار منها قدحا اوجزءا من كل
تطربني \ تزيني فرحا وسرورا  واعترافا بجميل فضل الله تعالى  علي وعلى الناس اجمعين

************************




اظهر  للعشاق

ساشد  بها  في كل  ايد وبيعة
واظهرللعشاق  ديني ومذهبي
واضرب فوق السطح  بالدف  جلوة
لكاساتها لافي الزوايات  مختبي
ديني ومذهبي \ الدين دين الاسلا م لقوله تعالى ( ان الدين عند الله الاسلا م ) سورة ال عمران  الاية \ 19 اصطفاه الله تعالى لعباده واعطاه الرتبة  العلية  على اديا ن الخلق فهوالشرع والناموس والانقياد الى الله تعالى
المذهب \  فرع من الدين يستقي تعاليمه  منه وفي الاسلام العديد من  من المذاهب اهمها واشملها اربعة  هي  الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي وكل منسوب الى مؤسسه
**************
اليس  للانسان  ان لياليا
تمر بلا   نفع  فتحسب من عمري
ولااقول في شرح هذا البيت  الا
بلى  والله  بلى

*************************




الارجــــوزة



الحمد لله فيض الخير       باعث الرسل لدفع الضير

مفيض الخير \مزيد النعم بحيث جعلها فائضة عن حاجة الخلق
لدفع الضير \ لدفع الاذى والشر عن الناس في الدنيا و الاخرة

ثم الصلاة  والسلام النامي    على النبي افضل الانام

النامي \ المستمر بالزيادة .  الانام  \ الخلق

محمد المخصوص بالرسالة       المنقذ الناس من الضلالة
محمد : هو الحبيب المصطفى محمد  صلوات الله عليه وسلامه

الرسالة : الرسالة المحمدية
الضلالة \ ضد الهداية وهو ان يتيه المرء فلا يعرف الحق من الباطل و لا يعرف حدود اوامر الله تعالى ونواهيه.

واله  الجحاجح الابرار          والسادة  الائمة الاطهار

الجحاجح : جمع جحجاح وهو السيد المهيب الجانب
والسادة الا ئمة  ا لاطهار: هم ال بيت الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

وصحبه  اهل التقى والرشد    الناصرين  دينه بالجهد

الجهد :  البذل والعطاء او الطاقة

ومن تلاه  بعد بالاحسان        على  دوام الدهر والازمان

تلاه : جاء بعده وسلك طريقته
الاحسان  :\الفضل  والاحسان مقام من مقامات الصوفية  وهو اعلى المقامات وارقاها في الطريقة القادرية.

وبعد  فالمرء  الى الاداب      مفتقر  لخدمة الاصحاب

الاداب : السلوك التربوي
ومفتقر  : محتاج

وهذه ارجوزة مختصرة     تجمع  اداب الورى منحصرة

الارجوزة قصيدة شعرية تاتي على  بحر الرجز وزنه ( مستفعلن\ مستفعلن\مستفعلن)  نظمها الشيخ عبد القادرالكيلاني او منسوبة له  تحوي او تجمع  اداب سالكي الطريقة القادرية .

فيها من الاقوال عند العبد     يستون مع تلاته في السرد

عند العبد : عند العبد المؤمن
يستون : يستوون  يتساوى احدهم بالاخر
مع تلاته:  يتلونه اي مع الذين ياتون من بعده
السرد : الايضاح والتفسير

سميتها تذكرة الشقيق         جامعة  معرفة الطريق

أي جامعة لتعاليم  سالكي  طريق الحق  الى الله  تعالى  وارشادهم وقد اسماها :
( تذكرة الشقيق  في معرفة اداب الطريق )

فقلت  والله تعالى اسال     في نظمها  التيسير وهو الموصل

التيسير \ السهولة والوصول

ياايها السالك للطريق         عليك بالرفق  بالر فيق

السالك للطريق \ هو المريد وقد سبق الحديث عنه
الرفق بالر فيق  \ الرأفة به والحنان والمحبة اليه  وربما اراد  بالسالك  الشيخ  والرفيق هو المريد او الصاحب

فليس بالعنف ينال  الغاية     و الجهد بل يثبت في البداية

العنف \ الصعوبة والقسوة
والجهد \ التعب والعمل الشاق  والمطلوب به  سهولة  التعامل مع  سالك الطريق المبتديء ثم ياخذه بالاشد وهذا من تعاليم الطريقة القادرية



*****************




وليس من يذهب  فردا في السفر    الا كشيطان  كما جاء في الخبر

أي   من الا فضل ان لا يسافر المرء بمفرده  ذلك لما كان  يتجشمه المسافر من اتعاب  وتواجهه من احداث  كثيرة

ومن يراعي  الوقت في البداية        ينل مقام القرب في النهاية

ينل \ يحصل
مقام القرب \ مقام الوصول عند الصوفية  وهو انشراح القلب  بنور الايمان واليقين  فيتمكن النور من الباطن  ويتسع الصدر للانشراح
وتنفتح عين البصيرة  وعند ذلك  يعاين  حسن تدبير  الله تعالى  فتحضى  النفس بحلاوة  الحب  من الحبيب

ادخل اذا في  حكم شيخ عارف         فأنه  يهديك للمعارف

حكم شيخ عارف : شيخ مأ ذون له بمنح او تلقين   الطريقة القادرية  ومجاز بالتعليم   وعارف بربه

اتبعه في الاخلاق والاداب     تفز بمن الله  عن الاصحاب

اتبعه\سرعلى خطاه
تفز \ تحضى  تنال

في الاخلاق والاداب  \ في  اخلاقه الفاضله  وادابه النفسية العالية


*********************


القول  في وظائف المريد          في خدمة الشيخ بلا تحديد

وظائف المريد \ شرحت  كاملا في  الباب الاول موضوع اداب المريد مع شيخه  في كتابي ( شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه )  

اعلم اخي ان شروط الصحبة         مع كل  من زاد عليك رتبة

الرتبة \ المنزلة  والمكانة وقد بيناه في الباب الاول فن شرح الديوان

تبجيله حق  وحفظ سره       ثم  قبول نهيه وامره

التبجيل\ التعظيم  والتوقير
حق \ واجب

والشيخ اولى  صاح بالتبجيل    من كل  من يختص بالتفضيل

اولى \ افضل
صاح -  صاحبي  ومفادها  ياصاحبي منادى  حذف منه  حرف النداء
يختص بالتفضيل \ يختص بالعلم والاحسان  والخدمة الفاضلة

لانه ذريعة الوصول        وسبب الاقبال والقبول

الاقبال \   حضور  المريد  لدخول وسلوك هذه الطريقة  بمحض ارادته
  والقبول \ رضا الشيخ  عنه بقبوله تلميذا  عنده وولدا له .

وكن له مبجلا  مكرما        ممتثلا لأمره معظما

التبجيل والتكريم \ للشيخ  في كثرة طاعته واحترامه وتقديره

ممتثلا\    طائعا   لاوامره

وامدحه في الغيبة والحضور        وادعو له في سرك المستور

السر المستور\ السر العظيم  الثابت  في القلب  فلا يطلع عليه سوى الله تعالى  وهو ما يكتسبه المريد  عند دخوله الطريقة .

وكن  لديه خاضعا  كالعبد          ولا تعارض قوله بالرد

العبد \ الخادم
المعارض في الرد\ المعارضة في الاستجابة

ولا تكن ذا منة عليه         وان تكن  ذا همة  لديه

ذو منه\ صاحب حضوة ومكانة  اوصاحب نعمة وهذا من واجبات المريد مع شيخه  بان  لا يكون صاحب فضل عليه  جراء خدمته له  وان كانت  له عند شيخه  منزلة اومكانة ( ذا همة ) لأنه  ولده  ويتصرف  به كيفما يريد تيمنا بقول الحبيب المصطفى  صلى الله عليه وسلم للرجل الذي جاء يشكو  والده  في حضرة رسول الله  لانه اخذ من ماله  فاجابه الحبيب المصطفى : 
( اذهب انت  ومالك لا بيك )

ولا تخاطبه بصوت عالى      وكن لما يامر في امتثال

لاتخاطبه بصوت عالي \ لاترفع صوتك  اعلى من صوته
الامتثال\ الطاعة التامة

واحذر ان تغتابه في الغيبة      فا نما الغيبة تنفي الهيبة

الغيبة \ الكلام على الغير بدون  وجوده  فان كان هذا الكلام  صدقا  وبما فيه فهو غيبة  وان كان  كذبا   وليس  بما فيه   فهو بهتان .

وان تكونا  يااخي  في السفر        وحدكما  او ان  تكونا في نفر

تكونا \ انتما اي  انت والشيخ   
 في نفر \مع جماعة

فاحمل له الابريق والسجادة     تزدد وقارا يا اخا الارادة

تزدد وقارا  \ احتراما
اخا الارادة : العازم على سلوك  الطريق بمحض  ارادته وقبوله

ولا تغب والشيخ عند القوم    كي لا تكون مستحق اللوم

مستحق اللوم \ مستحق التانيب

ولا تنم  ياطالب  الكمال             والشيخ   يقظان  مع الرجال
فان تشككت   بامر ديني            فاساله     تحضى    باليقين

تحضى باليقين \ تحصل على الجواب الصحيح

وان بدت واقعة  في الغيب        فاخبره بالجاري  بغير ريب

الغيب \ الغيب من الاشياء غير المرئية  والغيب  كل ما لا  يحضره  وتغيب عنه حقيقته  وهواشارة  الى  غيبة  صفات النفس  بكمال صفات الغيب وقوتها  والله تعالى ابقي لخواصه   موضع الاستتار  رحمة منه  بعباده المؤمنين  وبغيرهم  فاعانهم  فانهم  به يرجعون الى مصالح النفوس  واما لغيرهم  فهو  ما ينتفع به غيرهم .

وان  رايت  يااخي في السحر         رؤيا  فعبرها عليه تعتبر


السحر \ الفجر وقيل السحر قبيل الفجر وقبيا شروق النورفي الصباح
وعبرها عليه \ ارويها  له  ليعطيك تفسير هذه الرؤيا

فانه  موضع  سر الله        فلا  تكن  عن شأنه بلاهي

بلاهي \ من اللهو والباء حر ف جر  زائد

وبجل الاصحاب والاخوانا      ولا تكن لعهدهم خوانا

بجل الا صحاب والاخوانا   \ زدهم احتراما وتقديرا وحبب لهم  حفظ العهد والاستماع لما يقولون  وابتعد عن خيانتهم

وابداهم ياصاح بالسلا م     ولا تمازحهم لدى الانا م

ابدأهم بالسلام\  سلم عليهم قبل ان يسلموا هم عليك  ولا  تتمازح معهم   فالمزاح يقلل من هيبة المرء وينتقص من شخصيته وكلما كثر المزاح  وزاد عن حده وخاصة بحضور الاخرين قلت هيبة المرء واحترامه  وكرامته  لدى الاخرين  لذا نهى الشيخ قدس سره عنه  وفي المثل السائر:
( المزاح يسرق الهيبة)

وعاشر الناس بخلق حسن        فانه ينفي  جميع الاحن

الخلق الحسن \ الا خلاق الحميدة تبعد النفس عن  جميع الاحقاد وتغسل القلوب الطيبة من الادران  قال الحبيب المصطفى:
(... وخالق الناس بخلق حسن )

وادع لعاصيهم  بحسن التوبة       من قبل ان يأتيه  يوم النوبة

بحسن التوبة\  افضل العبادة او الرجوع الى الله تعالى  مبتعدا عما ينهى عنه
من قبل  ان يأتيه \ من قبل ان يحل به
يوم النوبة\ ساعة الموت

وبر بوالديك  بدعوى كلها         فيحسن الله الودود فعلها

بر الوالدين \ الاحسان لهم واطاعة  امرهم  والعناية التامة بهم وخاصة  في كبرتهم او هرمهم                                                                                         

واخفض  جناح ا لذل طوعا لها        واسال اله الخلق  ان يهديها

لها \  الضمير هنا يعود على  الوالدة  وكذلك الضمير في يهديها  يعود على الام  لانها اول الوالدين  حيث فضلها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم  على كل ما سواها وجعل منزلة  الوالد دون منزلتها والعناية به بعد العناية بها

ولا تقل  اف  ولا تنهرهما         ولا تذع سرهما تقهر هما

تيمنا بالايتين الكريمتين  ( وقضى ربك  الا  تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا  اما  يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما  فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما * واخفض لهما   الذل  من الرحمة  وقل  رب  ارحمهما  كما  ربياني  صغيرا*) سورة الاسراء \ 23 و24

وارفق بكل  منهما ياصاح          تفز غدا بالقرب والفلاح
                                   الرفق بكل منهما \ العناية بهما
ياصاح \ ياصاحبي او يارفيقي
القرب\ قيل اقرب ما يكون  العبد  من ربه  في سجوده  وجاء في المصحف الشريف ( واسجد واقترب ) فالساجد في السجود يقترب من ربه  لانه في سجوده  يطوي بساط الكون ويقترب من ربه  وفي  القرب استقلال الروح  بالفتح واقامة رسم العبودية لذا  فان الله تعالى يقرب من قلوب  عباده  بقدر  ما يقرب العبد منه اضعافا مضاعفة  وكلما زاد العبد قربة من الله تعالى زاده الله هيبة  و رفعة
والفلاح \ النجاح فى العمل .


********************


والقول  في ذكر  ثياب القوم        وانها غالية  في السوم

غالية  في السوم \ غالية في الاسعار والمساومة المبايعة  وهي عملية  البيع والشراء والمنافسة بينهما

فان تكن  ممن يريد الخرقة       فالبس ثيابا  صبغت بالزرقة

الخرقة \ كناية عن الانتساب الى  الطريقة  ويريد بالخرقة  طلب الطريق الى الله تعالى   والوصول اليه حتى  درجة المشيخة .
صبغت بالزرقة\ ثيابا زرقاء  ثيابا لونها  ازرق  حيث ان اللون  الازرق جميل ومحبب الى الناس  ويتحمل  بطبيعته  الاوساخ  ولا يبان به  كبقية الالوان  .

فانها احمل   للادناس         ولونها  اجمل عند الناس

الادناس \ ما يلحق  الامرء  او ثوبه من الاوساخ
اجمل عند الناس \ مفضلة عندهم

واحسن  الاثواب  عند النظرة          ماكان  مصبوغا بلون الخضرة
لانها     مصبوغ   اهل   الجنة           كذا    اتت  عن  النبي   السنة


ولون الخضرة \ الملابس الخضراء  وهي ملابس اهل الجنة  وقد ورد في المصحف الشريف  في وصف  اهل الجنه ( عاليهم  ثياب سندس خضر  واستبرق  وحلو اساور من فضة وسقاهم ربهم شرابا طهورا)   سورة الانسان اية \ 21

وليست الصفرة في  الثياب           محمودة  عند  ذوي   الالباب
فانه  قد جاء عن   هارون            ان قد  راى في كسوة المأ مون
نقيطة صفراء شبه   الحمص         تنفر منها  النفس  مثل البر ص

ذوي الالباب\ اصحاب العقول النيرة  او العقول الراجحة المفكرة
هارون \ هو هارون الرشيد الخليفة العباسي  المشهور
المامون \  الخليفة المامون  بن هارون الرشيد
تنفر منه النفس \ تبتعد وتتقزز منها النفس
والبرص \ مرض معروف

فغمس اليراع في المداد      وابدل     الصفرة      بالسواد
لانه ملبوس كل الخلفا        من عترة العباس عم المصطفى

غمس  اليراع في المداد \ غمس القلم او وضعه  في الحبر الاسود وغير او بدل  النقطة الصفراء التي لاحظها  في لباس ابنه  المامون  الى سوداء  حيث كان السواد  لباس كل  الخلفاء العباسيين
والعباس \ هو العباس  بن عبد المطلب  عم الرسول الكريم  محمد صلى  عليه وسلم وهو جد الخلفاء العباسيين

حتى الى هذا الزمان الحاضر       دليله  ثوب الخطيب الماهر

لأنه النائب   في  ذي الر تبة       فالبس الاسود  عند الخطبة

 وكان  اللون الاسود علامة  للدولة العباسية  في الملبس  والرايات  والخطابة عند الائمة في صلاة الجمعة
ذو الرتبة \ صاحب المنزلة العالية

وابيض اللون من الثياب         تصلح  للشيوخ والشباب
لكنما  الشيخ  بذاك اولى           لأنه     بلونه     تحلى

تحلى \  تجمل وازداد  بهاءا  وجمالا وذلك  لتحليه  بالثياب البيضاء التي  هي بلون  لحيته  البيضاء   وشعر  راسه  الابيض  فيكون ا بيضا  في  بياض في بياض

لكل  ثوب عندهم   مقام            يدري بها الناقص والتحا م

أي لكل مناسبة  نوع من اللباس ولكل فئة من الناس نوع مميز منها

خير ما يلبس منه الصوفي           من تزين  ثياب  الصوف

الصوفي :من صفت  نفسه  بصفاء قلبه  دائم الافتقار الى مولاه  كلما تحركت نفسه  وظهرت بصفة  من صفاتها يدركها ببصيرته  النافذة  فيفر الى ربه  فيكون  قائما بربه  على قلبه  وقائما  بقلبه على  نفسه  لأ متثالا  لامر  الله   تعالى :
(( كونوا قوامين  لله شهداء بالقسط)   
وهذه  الحالة  هي  معروفة بالتصوف والسر فيه انجذاب  الروح الى الحضرة الالهية لان  روح الصوفي  منجذبة  متطلعة  الى ربها.

لأنه  قد جاء  في الانباء             عن ادم   وزوجه  حواء

اشارة الى  قصة هبوط  ادم   وزجته  حواء  بعد ان اخرجهما ربهما من الجنة الى الارض  .

اذ اهبطا  من السماء  للارض         وافترقا  في طولها والعرض

يطلب  كل  ان  يواري  عورته          ..................................

افترقا \ قيل انهما عندما  اخرجهما ربهما من الجنة الى الارض  هبطا كل في مكان منها  فافترقا   وكانا  عاريين فاخذ   كل  واحد منهما  يواري سؤته من  الاخر عندما التقيا  بعد وقت طويل .

فجاء جبريل  ومعه  جمل          والصوف منه وافر منسدل

وافر \ كثير
منسدل \ متدلي بسبب طوله وكثرته

وقال  جزي  صوفه ثم اغزلي       حواء  منه  واتعبي  واحتملي
               وحكه يا ادم   بعد   الغز   ل          ثم البساه   بعد طول الشغل
وفعلا  ما    قاله  تصرفا             فاصبحا  او ل من  تصو  فا

اغزليه \ اجعليه خيوطا . فقد غزلت حواء الصوف  وحاكه ادم  ولبساه ثوبا
فكانا اول من لبس الصوف وربما يقصد بها اول من سلك طريق التصوف وهذاهو الارجح  بدليل البيت التالي :

فالبسه زهدا  واقتداءا بهما           ولا تكن  فيما حكيت موهما

فالبسه \ اجعله لباسا  او البسه علامة  للتصوف او للعبادة والتقشف
الزهد \  هو خلو الايدي  من مال الدنيا و خلو القلوب  من التتبع  لان  الزاهد اختار الزهد واراده   وقد سؤل رسول الله تعالى صلى الله عليه وسلم عن الزهد  فقال :
( اذا رايتم  الرجل قد اوتي زهدا  في الدنيا  فاقربوا منه  فانه   يلقي  الحكمة)
 احيا علو م الدين  للغزالي  المجلد الخامس صفحة\ 233

وكا ن  خير الانبيا ء والرسل           يلبس الصوف  لامن قل
وجاءنا  عن الكليم   موسى               ثم يحيى   بعده  وعيسى
ان  كان  اثوابهم من صوف            فمن هنا يعزى عليه الصوفي

خير الانبياء والرسل \ الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم  فقد لبس الصوف وكذلك الانبياء  والرسل منهم  موسى كليم الله ويحيى وعيسى عليهم السلام .

واحرف الصوف ثلاث في العدد           ثم لكل  مثلها  من العدد 
فالصاد  صدق وصلا ح وصفا           والواو  وجد  ووصول ووفا

كلمة الصوف  متكونة  من ثلاثة احرف  ولكل حرف  من هذه الحروف  ابتدا بثلاث  كلمات  تصب في نفس المعنى ومشتقة منه . معانيها مترادفة  ومنهجها متواصل  فالصاد  منه الصدق  والصلاح  وصفاء النفوس  والواو منه الوجد وهو شدة الشوق والمحبة  والوصول  الى الله تعالى والوفاء اليه سبحانه
والفاء منها فرح  ومجمع      ورح  بعدهما  يجتمع

احرف الفاء   منه  كملة فرح التي    تبداء   بحرف   الفاء  وبها  يفرح المومنون  بنصر الله  تعالى  والمجمع هو المجتمع او هو مكان  اجتماع اهل الطريقة  والحقيقة  على الايمان   فسينصرهم الله تعالى  وتحفهم بملائكته رحمة لهم  وبهم .

فاطلب اذا  بالطاقة المجهودة         صفات  هذه الاحرف  المعدودة

هذه الاحرف المعدود ة \   احرف كلمة الصوف  ويقصد  بها  التصوف اذ عرّف  بعض العلماء  التصوف  نسبة الى لبس الصوف  لخشونته و لان الصوفية  كانوا  يؤثرون .لبسه  لخشونته  للتقشف  ولا  لتختشن  اما  ما  اراه  فانه  أي التصوف  فانه جاء   من  صفاء  النفس  وصفوتها  في  حب الله تعالى

وان تشا ء ان ترى  منتفعا             وتغتدي بين الورى مرتفعا

منتفعا \  مستفيدا  وطالبا  للمنفعة  وسالك الطريقة لا يطلب منفعة في الدنيا لنفسه  لانه زاهد فيها   لذا  يطلب  منفعته  بالطاقة  المجهودة  في السير  الى  في الطريق  الى الحق  تعالى  ومجاهدة النفس  والجسد   وترويضهما  على التعب  والمشقة  في سبيل  الوصول  من  مقام  الى مقام اعلى  ومن درجة  الى  درجة ارفع  يرتفع  فيها  في طريق الوصول في حب الله  تعالى  والفناء في  هذا  الحب  حتى يصل الى درجة  الاحسان  وهي  اعلى  درجة في  سلم الطريقة القادر ية   وهناك تنكشف  له  انوار الحقيقة ويانس  بطاعة الله  تعالى.

والانس حال شريف  يكون  عند طهارة  الباطن وصدق الزهد  وكمال التقوى  والقرب من الباري  عز وجل ( واسجد واقترب )  وورد في  الاثر الطيب :
(  اقرب مايكون  العبد  من ربه  في  سجوده ) 

 وان الله تعالي يقرب من العبد كلما قت  اقترب العبد منه  ويزيده وقارا  وهيبة في قلوب الناس  اصبح  بين الورى مرتفعا.

واطلب اذا من كل حرف  منه             ثلاثة   تغنيك   فضلا   منه
فالميم من احرفها المجاهدة             وبعدها  في الرتبة المشاهدة

ا لمرقعة \ الثوب الخلق او الثوب الذي كثرت فيه الرقع مكون من اربعة احرف  كل حرف يدلل على مقام  اعلى من  الذي  قبله   وتغنيك  فضلا عنه  فالميم \المجاهدة
 ثم المشاهدة ثم المعرفة وقد وردت كلمة المشاهدة في النص المصو ر ( المشهادة ) والصحيح هو المشاهدة اعتمادا على الضرب والعروض للبيت  والسياق  المعنوي فيه .

وبعد هاتين  مقام المعرفة       بلغك الله  الى هذي الصفة

ومقام المعرفة  \  موقع  معرفة  الله  تعالى  ومن   هداه   الله  تعالى  الى معرفته  وسلك  طريقه  هداه الله  اليه وفتح قلبه للايمان
 (  والذين جاهدوا فينا  لنهدينهم  سبلنا ) سورة العنكبوت  اية\ 69 

فالنفس تتدرج في مقاماتها   متحركة بصفاتها  فان  تفلتت   من دائرة الزهد  ردها الزاهد  بزهده  والمتوكل ان تحركت نفسه  يردها  بتوكله  والراضي  يردها  برضاه
اما العارف بالله  فقد اكتسى  بنور اهل القرب  بروحه  الدائمة العكوف  والعبادة  وقد ملا ت  بنور  محبة  الله  تعالى كليا  فاحرقت  نار هذه المحبة كل دنس  ولم  يبق  فيها سوى حب الله  تعالى وهنا يدعو الشيخ  لمريده  ان يكون  من اصحاب هذا المقام  وهذه المنزلة

والراء منها ر أفة ورقة          يتلوها رياضة المشقة

اما  حرف الراء منه الرأفة والرقة والرياضة  او  رياضة المشقة  فالرأفة رأفة الله  تعالى بعباده الصالحين والرقة  انيساط  :ورقة   قلوب الزهاد و  اصحاب  الطريقة سالكي طريق الحق تعالى ورياضة المشقة   هي رياضة السير في طريق التصوف  مرورا  بمراحله ومقاماته واحواله


والقاف منه القرب والقناعة       وقول  صدق ينفع الجماعة

اما القاف  فانه  القرب  وعبادة  المريد  في التقرب  الى الله تعالى والقناعة  قناعته  بما كتبه الله تعالى له  والقناعة كنز لا  يفنى    ثم  قول  الصدق  وهو تعمير  المؤمن  لباطنه  بالصدق   والاخلاص  لربه  فتجري حركاته  على حب  مافي  قلبه  فيظهر الصدق  في كل  اقوال وافعاله

والعين  منها العلم قبل العمل         والعشق  هو الاصل فاعشق تكمل

اما العين في كلمة المرقعة التي لا زلنا فيها  فمنه العلم   والمقصود  هنا  العلم الديني  والتفقه  فيه  وليس العلم الدنيوي بدليل  انه  جعل موقعه  قبل العمل  وينبثق  عن الاصل   وهو العشق  لمقام  الخالق  الجليل  فعندما  يعلم المرء :
( ان لا اله الا الله    واحد لاشريك له)
 تتدفق  ينابيع  العشق  والمحبه في قلبه  ونفسه  وفكره  ويعمل  في سبيل  الوصول  الى هذا الحبيب والفناء  مبتعدا  عن كل  زخارف الحياة  وبهرجها و لاجله  وقد جاء في المصحف الشريف:
(  انا جعلنا  ما على الاض  زينة لهم  لنبلوهم ايهم احسن عملا)
فاذا عملت النفس   بعد العلم  بربها وعشقت ربها  تزكت هذه النفس  وانجلت  فرأت القلب  حصل لها  الزهد والسكون  الى  وعد الله تعالى:

ثم البسن  من بعدها  ملمعا      ان كان    من حالك  ما تجمعا

البسن \ البس  والنون توكيدية   والحال سمي حالا  لتحوله  بين الفينة والفينة  فالحال  مواجيد  نفسية  كالبروق  في السماء  تظهر ثم تزول

وان تكن  بالغت  في الرياضة       حتى  لك النفس غدت مرتاضة

النفس غدت مرتاضة  : غدت  طوع  الامر يروضها  العابد كما  يحب ورياضة النفس  في مجاهدتها والمجاهدة :
(  استفراغ الوسع  في موافقة العدو )
 والجهاد  ثلاثة اضرب :
مجاهدة العدو الظاهر
ومجاهدة الشيطان
ومجاهدة النفس

وتدخل ثلاثتها  في قوله تعالى
(( وجاهدوا في الله  حق جهاده ) وقوله تعالى
(  وجاهدوا  باموالكم  وانفسكم في سبيل الله)
وقول الرسول الكريم صلى الله عليه  وسلم 
( وجاهدوا اهواءكم كما تجاهدون  اعداءكم )

   والمجاهدة  فطم  النفس  وحملها  على خلاف  هواها   المذموم   دينيا والزامها  بتطبيق  شرع   الله تعالى  امرا  ونهيا )
لاحظ  حقائق  عن  التصوف صفحة \72

وشربت  من  جرع الالام          الفا وعدت ذاك كالانعام

وكنتيجة لهذه المجاهدة تتجرع  الالام . والرضا  واحتسابه  نعمة  وفضلا

فالبس  اذا  بعد للهذار  بيخ        ولا تخف  فيه من التوبيخ
وان تكن حربا لها  فخاشنا          وان تكن سلما لها مداهنا

المخاشنة \ التزام جانب الجد والقوة  والشجاعة  والخشونة  تشبه القتال في ساحة الحرب  والمداهنة  تشبه حالة السلم  والرضا

فالبس اذن  من اخشن الثياب       فما عليك فيه  من  عتاب

    وهنا امر الشيخ  ان يتاقلم المريد مع الحياة  فاذا كانت شديدة قاسية كالحرب  يكون خشنا  صعبا  وان كانت  رضية  يكون معها  ولما كانت  الحياة صعبة  والزهد فيها  في صعوبته  من واجبات المريد لذا عليه التخشن  وعليه لبس الخشن من الثياب  ولا يعبأ  بما يقوله الاخرين من الناس :

وان تكن قطعت  للمعبود        ثوب الوجود منك بالسجود
فالبس اذا مرقعا ملفقا          ان كان من حالك  ما توفقا
فالبس اذا دراعة مفرودة       واحذر بان تجعلها مطرودة
فانها ملبوس اهل الكبر         فلم  تلق   لبسا  لأهل الفقر

في هذه الابيات تظهر  اشارة   و كناية  عن دوام السجود والعبادة لله  تعالى  بحيث يؤديكثرة السجود   الى تمزيق الثوب  عند الركب  فيضطر  الى لبس الدراعة  والدراعة  نوع  من اللباس وهو القميص  ويلبس  منفردا والحذر ان يكون   ملبسه  غريبا عن لباس الاخرين  لان  غريب الملبس  دليل الكبر  وعلامة المتكبرين

والبس اذا اصحبت عبدا محسنا      الى الصحاب  مرجيا حسنا

اصحبت \ رافقت
العبد المحسن \  العبد المؤمن
الى الصحاب \ اصحاب الطريقة  أي اذا  رافقت عبد مؤمنا الى  اصحابك من ذوي  الطريقة لكي  يسلك الطريق الصحيح و يتاخى  معهم  في حب الله تعالى- بدليل البيت التالي – صرت بالاخاء متصفا  بالوفاء له  ولاصحابكما  من ذوي الحقيقة والطريقة والحقيقة هنا  حقيقة  النور المحمدي  اذ ان الله تعالى  جعل هذا النور  وراثة  من ادم ابي البشر  حيث علمه  الاشياء  كلها  فكان الفهم  والفطنة  والمعرفة  والرأفة واللطف  والحب والبغض   والفرح والغم  والرضا والغضب   والكياسة والتعاسة وجعل  في قلبه   بصيرة  وهداية الى الله  تعالى بهذا النور الذي اشرق  في محمد صلى الله عليه وسلم  فانار للعالمين الحياة  فاخذ منهم العهد والايمان  وغرس  فيهم الحب  الازلي  في طريق الحقيقة  الالهية

وان تكن  صرت في الاخاء             مرتديا     بصفة      الو فاء
وفي عهود  الشرع والطريقة           كنت   وفيا   طالب   الحقيقة
فارتد فوق  الثوب فقي الرداء          ولا    تخف  لوما   من الاعداء
وان  تكن  قد صرت  للخلائق         عونا  على الراحات في الحقائق

أي وان اصبحت شيخا تعين  السالكين  وتعلمهم  سلوك الطريق  المؤدي  الى الراحة  والكرامة  وتنور قلوبهم بالحقيقة الساطعة  وتكون ذا مكانة رفيعة

فشرفن راسك   العما مة       ولا تخف  في كدرها الملامة

فضع فوق راسك  العمامة واعتم بها  ولا تاخذك  لومة لائم  لانها   شرف كبير   ومقام محمود.

وان تكن القيت بالاشياء         بطيبة النفس  الى الوراء

أي ابتعدت عن الاشياء الدنيوية عن طيب خاطر

ثمة اقبلت    على المعبود      بالذكر والفكر مع السجود

اقبلت على المعبود \  توجهت الى الله تعالى كليا
بالذكر \بذكر الله تعالى
والفكر\ التفكر  به  وفي وحدانيته   ثم  اقامة الصلاة في اوقاتها
 ( ان الصلاة كانت على المؤ منين كتابا موقوتا )

فاترك  هديت  طرف العمامة      الى وراك  تزدد الكرامة

اترك طرف عمامتك من الخلف سائبا على رقبتك تكريما لشخصك  لدى الاخرين
تزدد\  تزداد او يعلو مقامك عمد الاخرين

وان خلت منك صفات النفس             ونلت فوق اللقا بالانس

صفات النفس \ حالاتها  وما يعتريها من علامات  وامارات  وقد تم شرح ذلك مفصلا في كتابي  شرح ديوان الشيخ عبد القادر الجيلاني وشيء في تصوفه

اللقاء \ القرب  فلو قال صاحب القرب  ونائله مثلا  يالله  اويارب  منبعثة من اعماق قلبه  ولبه  لوجد  فيها  ثقلا  شديدا  لان هذا النداء ياتي من وراء حجاب  فهذه اشارات   وملاحظات  ومناجيات  ويكون ذلك  لمن غابت  نفسه  في نور روحه  لغلبة  سكره  وقوة  محوه  فاذا صحا  وافاق  تخلصت  الروح من النفس  والنفس من الروح  ويعود  الى  مقامه الاول    فيقول  :
يا الله...  بلسان  النفس  المطمئنة العائدة الى مقام حاجتها  ومحل عبوديتها :
(( ياايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية))  سورة الفجر اية\ 
30
وبهذ ا يقرب الله تعالى  من نفوس عباده المؤمنين  وعند هم   ذلك يكتمل الانس
والانس \ هو الانس بطاعة الله  تعالى  في ذكره  وفي سائر  ابواب القرب  وهو نعمة من  الله   تعالى ومنة منه  والا نس حال شريف  يكون  عند طهارة القلب والنفس  والروح  والفكر  بصدق الزهد  وكمال  التقوى وخلو صفات  النفس  من الانس   خضوع  النفس المطمئنة  وخشوعها  وحقيقة  الانس:
 ( كنس  الوجود  بثقل  لائحة  العظمة وانتشار الروح في ميادين الفتوح)عوارف المعارف  للسهروردي صفحة\ 244

فعممن  في الشكل  كاللام الف           ولاتخف  ملامة  المعنف

المعنف\ اللائم بشدة وقوة

وان تكن  اصبحت للشريعة           مقبولها  وقابل  الذريعة

الشريعة\ الالتزام  التام  بامر العبودية  جاءت بتكليف  الخلق بعبادة الخالق  والقيام بما امر  وان تكون مؤيدة دائما  بالحقيقة التي  هي  مشاهدة  الربوبية  حقيقية   بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم   فهي شهود  لما قضى وقدر  واخفى واظهر  باظهار  ما تحقق فصدق.

فالبس ياصاح  جوربين      ولا تخف  للخلق جور بين
ولا تكن نفسك  بالندامة      نالت مقام الانس  والكرامة

جوربين \ ما يلبس في الارجل من الجوارب مفردها جوراب
وجور بين \ الظلم المبين  او الظلم الظاهر من الناس   وهو الميل  عن القصد
وبين \واضح  والبيت فيه  جناس بلاغي  تام في جوربين \ وجور  بين.

واصبحت  تباهجا  متوجه        فضع على رأسك   بالمزدوجة

المزدوجة خرقة اخرى   يضعها من نال مقام  الانس على عمامته
فاصبحت نفسه  متوجة  بالبهجة من نور الله تعالى لتكون  اكبر واقدر

وان تكن صفت  من الادناس         رجلاك في  ذا عالم  الارجاس

صفت من  الادناس \ اصبحت  صافية  من الصفاء  وخالية  من كل شيء  ضار ممقوت
عالم الارجاس   \  هذا العالم المملوء  بالرجس  والفواحش والاثام

ثم  تخطيت   بلا تلبيس         عليهما  في عالم  التقديس
فالبسن  اياهما  الباجيلة           فانها    مرتبة     جليلة
وهذه  خاتمة  الثياب               والحمد للمهيمن  الوهاب

بلا تلبيس\ بدون شك او بدون عائق  او رادع
والتقديس \ تقديس الحضرة الالهية او الحضرة الاحدية  المنزهة  عن الكثرة والنسبية  والوجودية  . والفيض  الاقدس هو  الالقاء  في القلب  بدون واسطة  بعد الطهارة  والتنزيه  والالقاء في حضرة هذه الصفة  وهي مرتبة جليلة القدر عظيمة المكانة يكون صاحبها  في مرتبة  القرب  وكان الله تعالى  سمعه وبصره...  بقلب طاهر ونزاهة عاليه وفيض خالص.
المهيمن  و الوهاب \ من اسماء الله الحسنى

***************************

والقول في ذكر  قيام السادة         ثم قعودهم على السجادة

القعود على السجادة \ التهيؤ للصلاة او للعبادة او للذكر وللصلاة افضل

ان شئت  تدخل في الصلاة      فأنها   مجلبة   الصلاة

تدخل في الصلاة\  الشروع بادائها والبدء بتكبيرة الاحرام
والصلات \ جمع صلة
وهي العطيه او الهبة وقد تاتي العلاقة بين المصلين  وهي عطايا من الله تعالى لعبده وسعته  عليه  وادخاله في رحمته.

فابسط اذًا  سجادة  نظيفة     فبسطها  من اجمل الوظيفة

ابسط السجادة  \ افرشها للصلاة

ثم اقلبن  احدى الزوا يا  الاربع      وامسح عليها الرجل وادخل  واخضع

أي امسح رجلك بظهر السجادة ثم ادخل في الصلاة
والخضوع \ الانقياد التام لله تعالى والخشوع التام  في الصلاة

وان تك الزاوية القبلية        مسدودة  بالجدر  المبنية

الزاوية القبلية\ اتجاه القبلة
الجدر المبنية \ الابنية المانعة عن رؤية الكعبة المشرفة

فاقلب لك  الزاوية الشرقية      من سفلها  وادخل بها في النية

وادخل بها في النية \ في نية الصلاه  والنيةحضور القلب و النفس وخلوهما من كل شيء سوى الله تعالى  قبيل تكبيرة الاحرام

وصل لله ولا تماهل         ما شئت  من فرض ومن  نوافل

الصلاة\  قطع العلائق  والحضور بين يدي الله تعالى  بقلب خال  ما  فيه سوى الله والصلاة صلة بين العبد  وربه  ولما  كانت  الصلاة  مقامة   فحق على العبد  ان يكون  خاشعا  خاضعا  لصولة الربوبية  على العبودية  ومن تحقق بهذه  الصلة  لمعت  له طوالع التجلي  فيخشع  وقد ورد عن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم  انه قال :
( لما خلق الله تعالى  جنة عدن  وخلق فيها ما لا عين رأت ولا اذن سمعت  ولا خطر على قلب بشر)  قال لها  تكلمي  فقالت
( قد افلح المؤمنون  الذين هم في صلاتهم خاشعون ثلاثا)
  سورة المومنون  الاية\  1

ثم اقعدن مستقبلا للقبلة        للذكر والفكر بغير الغفلة

اقعدن\ من القعود  والنون  توكيدية  والجلوس  باتجاه  القبلة  بعد الفراغ  من الصلاة   لغرض الذكر وهو ذكرالله  الواحد  الاحد وافضل الذكر قول :
( لااله الا الله )
والفكر \  جمع التفكير كله في عملية الذكر والتفكر بوحدانية الله تعالى  وقدرته الواسعة  وعلامة الذكر الفلاح :  كبيرة ثمرته  عظيم  اجره  يصفي النفوس ويصقلها  فيطهرها  من الادران  ويبعدها عن الغفلة قال تعالى :
 (  فاذا قضيتم الصلاة  فاذكرو الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم)

وان تكن  مشتغلا  بالذكر      فاقعد اذا  مربعا كالبكر

مشتغلا بالذكر \ مشغول به  والوصية هنا  بالقعود  المحتشم في حضرة الله العلي القدير حياءا من الله تعالى كالبنت الباكرة الحيية ذلك  لان ذكر الله تعالى مجلاة  لقلب العبد وقربه منه  الحديث القدسي :

( انا  جليس  من ذكرني)
 حديث قدسي   وان الذكر اكبر من الصلاة مع العلم ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وانها قرة عين الرسول الكريم قال تعالى :

( ان الصلاة  تنهى عن الفحشاء والمنكر  ولذكر الله اكبر ) سورة العنكبوت\45
والذكر يضع عن الذاكرين  أوزارهم  ويمحي سياآتهم  قال الرسول الكريم محمد  صلى الله عليه وسلم :

(سبق المفردون  قيل وما المفردون  يارسول الله  قال المستهترون  بذكر الله  وضع عنهم  أوزارهم  فوردوا  القيامة خفافا  )

 الترغيب و الترهيب الجزء الثاني صفحة\ 399

ولا تزيق  فهو عند القوم         حلاه ابليس  الحري اللوم

لا تزيق \ لا تتجمل  ولا تفخر لان الفخر والتزين  من حلاوة ابليس ادخلها  في قلوب الناس  لكي يبعدهم او  يبتعدوا عن ذكرالله تعالى

وغطين  كفيك  بالكمّين          وعط  بالذل على الرجلين

الكمّين  \ اطراف ردن الازار او الثوب

ولا تعر بساعد الكف  اذا          كنت مع القوم فتلقى الاذى

لا تعر \ لا تنفرد
والعاري\ من لا  ستر له
وتلقى بالاذى  \ تقع فيه

ولا تخاطب  احدا بالكف       فذاك  نقص عند اهل العرف

لا تخاطب احدا بالكف  \   أي بالاشارة  باليد  فالتكلم  بالاشارة باليد  منقصة  ينم عن   سوء خلق  الا اذا استعمل المرء الاشارة مع الكلام

واحذر  من التمخط والتبصيق       مابينهم  ياطالب  الطريق

ومن اداب المجالسة ترك التمخط  والتبصيق في حضرة الاخرين

وان اتتك سعلة  او عطسة         فاحفظهما  حتى تصير همسة

والسعال والعطاس ايضا مذمومتان  ويستطيع المرء التخلص منهما بغلق الفم  ومسك ارنبة  الانف  فانهما  يتلاشيان. وخاصة  في  العطاس

ولاتكن ممن يرى في المجلس      يعبث باللحية كالموسوس

ومن معايب  المجالس أيضا اللعب باللحية

وانقص من النطق على السجادة        فنقصه يورثك العبادة

انقص من النطق \ قلل الكلام   والزم التفكير والتأمل في الله تعالى واموره في خلقه اثناء  وقوفك للصلاة
يورثك العبادة\يزيد من معرفتك بالله تعالى

ولا تجاور  مد  حك الجسد         مادمت في المجلس اوفي المسجد

لا تجاور  مد  حك  الجسد\  لا تمدن يديك لتحك جسدك وانت في مجلس او في مسجد

وغض من صوتك في الكلا م         فأنه  من خلق الكرا م

وغض الصوت امر من الله تعالى في التربية الخلقية قال تعالى
 ( واقصد في مشيك واغضض من صوتك ) سورة لقمان اية\ 19

ثم اذا  قمت من السجادة        فقدمن يسراك في الارادة

فان انتهت عبادتك  من صلاة  وذكر لله   واردت الخروج  فقدم الرجل
اليسرى  في المشي
والارادة \ العزم والقوة

وهذه وظائف القعود        للذكر والفكر والسجود

وظائف القعود \ وصاياها وتعاليمها

قد انقضت فاعمل بها  ياصاح      تنل مقام  الفوز  والفلاح

انقضت \ا ا نتهت او كملت
اعمل بها \ التزم بها


*******************


القول في المشي والاداب       يحفظهما  فيه اولوا الالباب

اولو الالباب \ اصحاب العقول  الناضجة او الراجحة   وهم  المؤمنون الذين  وصفهم الله تعالى في قوله :
 ( ان في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لايات لالي الالباب  *الذين يذكرون الله  قياما وقعودا  وعلى جنوبهم  ويتفكرون في خلق السموات والارض  ربنا  ما خلقت هذا باطلا   سبحانك فقنا عذاب النا ر* ربنا انك  من تدخل النار فقد اخزيته  وما للظالمين من انصار *  ربنا  اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان  ان امنوا بربكم  فا منا  فاغفر لنا  ذنوبنا  وكفر عنا سيآ تنا وتوفنا مع الابرار*ربنا واتنا ما وعدتنا  على رسلك ولا تخزنا يوم  القيامة  انك  لا تخلف الميعاد * فاستجاب  لهم ربهم  اني  لا اضيع عمل عامل  منكم  من ذكر او انثى بعضكم  من بعض  فالذين  هاجروا  واخرجوا من ديارهم  وأوذوا  في سبيلي  وقاتلوا  وقتلوا  لأكفرن  عنهم سياآتهم  ولا دخلنهم   جنات  تجري من تحتها الانهار  ثوابا  من عند الله  والله عنده حسن الثواب )
 ال عمرا ن الايات  190\ 195

اذا بدا للشيخ او للصحب        للسوق امر فاسع ياذا  اللب

اذا طلب شيخك  او اصحابك منك الذهاب الى السوق للتبضع  او اي امر اخر فاذهب  ولا  تمانع
ذو اللب \ ذو العقل الراجح:

ولاتكن في المشي  بالمختال       فذاك من عادة  ذي المال

المختال \ المتبختر او الفخور بنفسه  وهي عادة الاغنياء المتكبرين قال الله تعالى:

( ولا تمش في الارض مرحا  انك  لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا )
الاسراء اية\ 27

وامش فوق الارض بالسكون        ولا  تبختر  فوقها  بالدون

السكون \ الهدوء
الدون \ الحقير  التافه  تقصير عن  الغاية وعدم الوصول الى المطلوب فلا يحصل  سوى غضب الله قال  تعالى:
(ان الله لا يحب كل مختال فخور)

ولاتكن في المشي للحاجات           ملتفتا     للستة   الجهات
لكنما   انظر  في مكان الخطوة        تبقى  بقلب عادم  للشهوة

الستة الجهات\ المقصود بها  كثرة التلفت اثناء المشي في الطريق الى كل الجوانب   فهي عادة مذمومة  فمن  اداب الطريق  النظر الى الامام  وعدم التلفت الى  كل الجهات   مع  ملاحظة حفظ   النظر عن المحرمات  .
تبقى بقلب  عادم للشهوة \ يبقى قلبك  بعيدا عنها  لان الناظر في الطرقات تظهر لعينيه  امور كثيرة وخاصة في الاسواق  وربما  يقع في الحرام نتيجة هذا النظر

فانما   النظرة   للا نسان        سهم مصيب  من يد الشيطان

سهم مصيب \ سهم مسدد
الشيطان \ كل عمل سوء  ومنهي عنه

ولا تقف في المشي  عند الخلق       فأنه من  دأب   اهل الخرق
وخل  عنك  النطق في الطريق     واحذر من الوقفة في المضيق
فاءنه  موضع  اهل  التهم               فخله ودعه  واذن  تسلم


اوصى الشيخ  قدس سره   بعدم  الوقوف في الطريق  لانه  دليل  منقصة
العقل
واهل الخرق  \ هم اصحاب العقول غير الناضجة او التي تفكيرها مقصور او ناقص  ومنهم  الكفار  والمشركون وكذلك التكلم في الطرقات  مثل الوقوف فيها  واحدهما  يتمم الاخر  وخاصة الوقوف  في الاماكن  الضيقة  بحيث  يؤدي الى عرقلة سير الاخرين  واعتراض مسيرهم  .

واحذر من المشي على القذارة       فأنها تنجس ذا الطهار ة

القذارة \  الاوساخ  او الاماكن  المتسخة
ذو الطهارة  \ صاحبها  ومن هو عليها  او النظيف الطاهر

وقللن  المشي  في  الاسواق       الا لحاجات   ذوي الوفاق
فانها  ارباع  اهل   الغفلة        فلا  تلجها واخترن  العزلة

ولا تسير  في الاسواق  الا  لقضاء   الحاجات   او حاجات  شيخك   او صحبه او صحبك  فالبعد  عن الاسواق   فضيلة لان  الاسواق  مجلبة  للغفلة عن  ذكر  الله  وبعدا  عن الايمان

  وهذه    وظائف    الرجال           في مشيهم  من كرم الخصال
                قد كملت  فاعمل  بها  ياصاحبي      فائنها  من  اكمل المراتب

كرم الخصال \ الاخلاق الحميدة
اكمل المراتب \ اسناها واعلاها


********************



القول  في آ دابهم  عند السفر       وما يرون  جملة  من الحضر

السفر \ التنقل  من مكان لاخر


اعلم بان السفر  المحمودا      ما يحصل  الخير به  مقصودا

     السفر المحمود\ ما قصد به  الخير  ولاجله  والخير هنا خير الدنيا والاخرة  فخير الدنيا و سمعة المسافر فيها  تعلم اداب  السفر والتزامها   وخير  الاخرة  هو ما فصله  في الابيات  التالية  في السفر  لطلب  الاخرة
وفي التعبد   لاجلها :

وقد   اتت ثلاثة  الاسفا ر        جامعة    لخيرة   السفار
فاول  الاسفار قصد الحج         بالشيخ في افعاله  والعج

وقد بين الاسفار ثلاثة :

الاول  لاداء  فريضةر الحج   مع الشيخ   تيمنا  بافعاله  واقواله

وسفر  اخر    للرياضة          وذاك   بعد الحج     والافاضة

والسفر الثاني  للمجاهدة والتعبد
والرياضة\ هي ( تهذيب  الاخلاق النفسية )
انظر  كتاب  اصطلاح الصوفية
  لابن عر يي  صفحة\ 8

والسفر الثالث للرجال          قصد الشيوخ طلبا للحال

والسفر الثالث  هو سفر المريد الى المشايخ واصحا ب الطريقة
بقصد التلمذة على  ايديهم  واخذ  الطريقة  منهم

فاذاعزمت  سفر الطريق           فا ستخر بالله لا تعويق
فصل ركعتين   واسجد         لله  شكرا  واخرجن كالاسد
وودع الشيخ مع الاصحاب       ولا   تقدّر   مدة  الغياب

سفر الطريق \ التوجه  للسفر  في اي من الثلاثة  تبدأ بالنية ثم الصلاة ركعتين استخارة لوجه الله تعالى والتوكل عليه وكذلك  سفر المجاهدة والتعبد لله تعالى  اوله النية ثم الاستخارة بالله تعالى ثم الصلاة ركعتين استخارة لله تعالى  ثم شد الرحال  بعد توديع الشيخ واصحا به الذين هو معهم بقصد السفر ثم السفر الافضل  بدون تحديد مد ة السفر او مدة الغياب فيه

واحمل عصا  الصحبة في  يمناكا      ثم اجعل  الابريق في يسراك
وشد  بالوسط  اذن   بالكمر           واحسر عن الساعد كالمشمر

ومن الامور المطلوبة  في السفر  :  عصا يحملها  في اليد اليمنى لتقيه شر الطريق والاعتما عليها في بعض الامور   وابريق  قصد  الوضوء  يحمله  في اليسرى  وشد  الوسط   بالكمر  وهو نوع  من  الاحزمة  كان موجودا  الى عهد  قريب  ثم التشمير عن الساعد  وهو دليل القوة  والعزم  والرغبة في السفر

ثم البس النعل  كما علمتا         وسافرن  عنهم  فقد سلمتا

فان اتممت كل هذه الامور فسافر على بركة الله تعالى وسلامته

واستصحبن  خمسة من الاشياء     هن  بلاشك  ولا حياء
الكحل وهو  الاسود  المشهور       ثم مقص  حده مطرور
والمشط  والمسواك   والخلال          فانهن   نعمة  حلال

ومن الامور المطلوبة في السفر خمسة اشياء هي الكحل وهو مادة معروفة توضع في العيون  لتوسيعها  وفي اغلب الاحيان يستخدم من قبل النساء او انه يمكن ان يستخدمه الرجال ايضا وكانوا قديما يستخدمونه كثيرا
ومقص  حاد ويقال له في بعض البلدان ( الجلم)   لقص شعره او الاستفاده منه في  امور غيرها .
ومشط  لتصفيف  شعر راسه ولحيته
والسواك  او الخلال  لتنظيف  اسنانه  وفمه

وقد  اتى في طرق الاخبار       عن النبي  المصطفى المختار
الحض في  اشياء  ذي الخصال     فاعمل بها  يا طالب الكمال
ولا تفارقها اذا   في  الحضر       فليس  ذي  مختصة  بالسفر

لقد روي  في الاثر عن النبي صلى الله عليه وسلم ان دعى الى العمل بهذه الامور  واستخدامها   فهي مفيدة  وملزمة في السفر او الاقامة فهي  من دلائل النظافة  وكمال الشخصية

وفيهما حافظ   على الوضوء         فانه  مدفعة  للسو ء
وكل  ما رقيت  او هبطتا             طورا  علا  ووا ديا كبرتا

حافظ على الوضوء \ كن دائم الوضوء  في السفر والاقامة  وفي  أي وقت واوان
رقيت \ صعدت وهو من صعود  الاماكن العالية كالتلال والجبال التي تعترض سبيل المسافر
هبطت \ نزلت من الجبل او التل  الى الارض المنبسطة خلال السفر

والطور \ جبل الطور في سيناء  مابين فلسطين ومصر الذي  ذكره الله تعالى  في القران الكريم في مواقع عديدة  واقسم الله تعالى به:

  (   والطور * وكتاب  مسطور* في رق  منشور*)
سورة الطور\ اية  1و2و 3

وقد ورد كناية  عن  الارتقاء  في الجبال  بدليل االوادي  بعده  وكلمتي( رقيت و وهبطتا) هو الصعود الى  الجبل  او الانحدار  الى الوادي  للسير فيه  والطور لغة تعني للجبل

ولا تدر وفي الطريق  ا حدا       واصبر  على الجوع وكن مجتهدا

ولا تدر \ لا تلتفت  والالتفات  في السير عادة مذمومة اشرنا اليها سابقا   والصبر على الجوع  و منه  مجاهدة النفس  وترويضها  على الصبر .
  والجوع من شديد انواع الصبر وقد قيل  لكل شيء جوهر وجوهر الانسان  العقل  وجوهر  العقل الصبر

الا اذا  ما اضطرك الجوع الى         شيء  يسد الرمق المحصلا

سد الرمق \ ما يكفي لأ دامة الحياة في الجسم

ولا تبت في مسجد لله         الا اذا   كنت غير لاهي

لأ تبت في مسجد | لا تنام فيه  لغرض النوم  حيث ان المساجد لله وشيدت لغرض العبادة  الصلاة والذكر فاذا كان المريد همه الصلاة وذكر الله جاز له المبيت  في المسجد

حتى  اذا نلت  جميع الامل       فارجع الى الصحب   بخير نيل

الامل\   المراد  وبغية النفس  وما ترومه
بخير نيل \ بخير ما حصلت عليه  وقصدته  او تمنته

فقدمن يمناك  في الدخول        في   بلد  قصدت    للنزول
وبسملن  وصلين على النبي    وادخل فقد جئت  بكل الادب

وعند دخول البلد قدم الرجل اليمني في الدخول وقل بسم الله الرحمن الرحيم  (اللهم صل على محمد وال محمد ) وهذا غاية الادب والخلق .

ثم سر بعد  على اسم الله     الى الرباط   واقعد   كالساهي
حتى يجيء  خادم المقا م      بالاذن في الدخول في السلام

الرباط\  يجمع ربط وهي  اماكن نزول المسافرين  وقد يسكنها الصوفيون ايضا   وهي اماكن في اكثر الاحيان لها  صفتان: دينية  وحربية  وقد  ورد ذكرها في القران الكريم  وتعني المصابرة  والمكوث
(  ياايها الذين امنوا اصبرو وصابروا ورابطوا واتقوا الله ) ال عمران اية \200
اقعدن كالساهي \ نتيجة تعب السفر
وخادم المقام \ خادم المكان  او خادم الشيخ الموجود فيه حيث كان المشايخ موجودين في كل الاربطة وذلك بدليل  وجوب  مجيء  الخادم  بالاذن  في الدخول على الشيخ  والسلام عليه.


*******************



*******************



القول في ذكر  دخول ا  لرجل      في  الخانقاه   وخير  منزل
اذا  اتاك  الاذن في   الدخول       فادخل  على الاقبال والقبول

الخانقاه \ كلمة فارسية   تعني الدار  او الخان  التي  ينقطع  فيها  الصوفيون  بقصد
ا لاعتكاف والمكوث  فيه للتعبد.
والدخول هنا  الدخول على شيخ  هذا الخا نقاه او الخان او مسؤوله

ثمة اخرج  بعد خلف الباب       محفظة الجمجم    والقبقاب

الجمجم\   قدح او اناء لشرب الماء مصنوع  من الخشب
والقبقاب \حذاء يلبس في الرجلين لغرض الغسول فيه او التوضؤ فيه وعادة يصنع من الخشب

والبسن رجليك  يرتضى       كما عرفت  شرطه فمل مضى

ما يرتضى \ ما هو معروف ومقبول  وقد تم الايضاح مسبقا

ولا تسلم  منهم على  احد            فانه للرد  بعد ما  استفد
ثم عد في الحال  الى الطهارة         وجدد  الوضو ء الزيارة
ثم تصلي ركعتين  شكرالوضوء    فذاك  شرط عندهم لا يرفض

فانه للرد بعد ما استفد \ لم يهيء او غير ذي فائدة
عد \ ارجع
جدد الوضوء \ اعده   ومن اداب الزيارة تجديد الوضوء عند الوصول
والصلاة ركعتين شكرا لله تعالى

واقبلن   قاصدا  اليهم        وسلمن  عند اللقا عليهم
وقبلن كف الكبير  منهم     تدفع به اذى القلوب عنهم

اقبلن\ توجه  اقبل   النون توكيدية
وكذلك في قبلن كف الكبير منهم \اي قبّل يد الاكبر  عمرا  او يد كبيرهم او  زعيمهم وهو شيخ الرباط او الخانقاه او من هو اكبرسنا  او مرتبة

وهذه  طلبة  ضعيفة       في  تركك  السلام   للوظيفة

طلبة ضعيفة \  رجاء بسيط

ان قالوا  لم لم تسلم عندما      جئت على القوم الشراف الكرما

االشراف الكرما \  الاشراف الكرام  واصحاب الشان

فقل لان القوم  في احوالهم     مختلفين ثم في افعالهم

مختلفين في احوالهم وافعالهم\  كل منهم مشغول  في عمله وشغله
قال تعالى : ( كل بما كسب رهين)

فمنهم  مراقب لوقته    ومنهم محاسب  لمقته

مراقب لوقته \ مهتم به . الوقت هو الغالب على العبد  واغلب ما على العبد وقته  يمضي الوقت  بحكمه  ويقطع  كالسيف  وقد قيل:

 ( الصوفي ابن وقته لانه مشتغل  بما هو اولى  به في  العبادات  قائم  بما هو مطلوب او مطالب به في الحين  تخلص من  ماضي  وقته  ومستقبله  متجمعا  بالله ناسيا مافات فيما هو ات  مشغولا بما نزل  قائما بما لزم *)
لاحظ كتاب : المنار الهادي   د عبد الحليم محمود صفحة\ 72

ومنهم منشغل بالذكر       ومنهم مشتغل بالفكر

الذكر \ من مصطلحات الصوفية ويقصد  به ذكر الله تعالى باللسان  والقلب ويشمل الذكر والجمع  اذكار  . تلاوة وترديد ادعية  ما ثورة تشتمل على اسماء الله الحسنى  وصفاته العلى  والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم  مع الابتهال  والاستغفار وقد تصحب  ذلك حركات  جسمانية من باب الرياضات

فلو  بدات بالسلام      لكنت  قد جئت بعين الذا م

عين الذام \  ذاته  والذم ضد المدح

لأنهم  يوشوشون  سرا       ويبدلون بالوصال  هجرا

الوشوشة\ كلام فيه اختلاط
السر\  سر العلم  ازاء حقيقةهذا العلم  به  وسر الحال
معرفة مراد الله تعالى  فيه وسر الحقيقة ما تقع فيه الاشار ة
الوصال \ التقارب  وضده  الهجر ا و البعد.

ثم اقعدن  حيث يشير الخادم      كما عرفته ياقادم

حيث يشير الخادم \ المكان  المخصص للقعود الذي يحدد ه  المسؤول
عن المكان  ويبلغك  به الخادم

ولازم السجاد في ايام    ثلاثة من غير ما كلام

لازم السجادة \تعبير عن كثرة الصلاة والتهجد ليلا

وان اتاك احد يزور           فلا يلح  منك له نفور

يلح \ يظهر  او يلاحظ
نفور \  تضجر

وان دعيت  كسامع حاضر            او دعوة  من عبد شاكر
فاسع اذن  معهم ولا  تخالفا       فليس تلقي  غيرهم مخالفا

دعيت كسمع حاضر\ دعيت للاستماع
عبد شاكر \ عبد مؤمن

وانت  فيهم  صاحب المقام    اذا  مضت  ثلاثة  الايام

بمعنى اذا نفذت هذه الوصايا ومضت ثلاثة ايام كنت صاحب كلام مسموع ومقام    افضل في الموجودين في هذا المكان

و ان تشا قراءة القرآن      فاقراه بين السر والاعلان

السر\ الخفية  والسر  في الكلام  عدم ظهور  الصوت
والاعلان \  القراءة الجهرية
ولما كان المكان معدا للعبادة وكل الموجودين فيه  في عبادة دائمة فلا يؤثر احد على الاخر بارتفاع الصوت وتحديد الصوت بين السر والعلن
(  ولا تجهر بصلاتك  ولا تخافت بها  وابتغ بين ذلك سبيلا) سورة الاسراء اية\ 110

كي لايغيب صاحب الحضور     عن حاله  من صوتك  المجهور
فاءنه  قد جاء  في الحكاية     عن بعضهم  في صورة الشكاية
ان صرير  الباب عند الفتح        خخيرا  اوقات  اهل الروح

صرير الباب \ صوت  انفتاحها
واهل الروح  \ اهل الايمان والصلاح    وقد   وردت تعاريف  كثيرة للروح منها  : الروح تعني  النفس او الريح المتردد في  مخارق البدن  ومنافذه اوالروح : جوهر  علوي قابل للانحلال  فهو جسم لطيف  غير عادي

ثم طنين  الصوت  للقبقاب     مشوش على الالباب

الالباب \ العقول او القلوب العاقلة

فهذه الاداب  خير نغنم     فاعمل بها عندهم لتعظم

لتعظم \ لتزداد هيبة ومكانة في النفوس

وق مضى ذكر سكون الرجل       في الحركات  كلها والشغل

الحركات  والشغل أي  الحركة  نتيجة الافعال اوالاقوال








القول في وظائف المضيف         وانها تعرف  بالتوقيف

وظائف المضيف \ اداب الضيافة

يامن يريد ان يضيف  القوما     ولا يرى  منهم عليه لوما

لا يرى منهم عليه لوما \ لايخشى  منهم  لوما  او كلاما نابيا     

كن مكرم الضيف اذا ما نزلا       فانه شيء اذا  ما ارتحلا

اكرم الضيف \ قام بواحبات الضيافة
نزل \ حل بينهم
ارتحل \ غادر  
 و نزل وارتحل  بينهما  طباق  بلاغي  تام  واحدهما   عكس الاخر

فانما اكرامه  اذن  عرى    بشاشة الوجه  وسعة القرى

عرى \  خلع ملابس السفر  بقصد  الاستراحة
وبشاشة الوجه \ الاقبال على الضيف  بوجه حسن  ضاحك مستبشر
وسعة القرى \ التوسع في الضيافة

فاحذر من التعبس  في قدومه       فانه  يزداد  في وجومه

احذر \ اجتنب
التعبس \ التجهم  والتبرم
الوجوم \انقباض النفس  وانحباس الكلام  من شدة الحزن

وطهرن مجلسه  من كل ما        يكره في الشرع  وعند الحكما

ما يكره  في الشرع وعند الحكما \ كل ما نهي عنه  في الكتاب والسنة  وعلماء الفقه  وشيوخ الطريقة والعرف الاجتماعي

كالنرد والشطرنج والملاهي        فانها محرمات الله

النرد \ لعبة الطاولي  لعبة فارسية معروفة  منهي عنها شرعا
الشطرنج \ لعبة عالمية معروفة ايضا منهي عنها
والملاهي  كل ما يلهي النفس والقلب ويبعده  عن ذكر الله تعالى

ولا تدع في البيت كلما  يعوي    وان يكن للصيد  او للهو

لاتدع  \ تترك  او لا تجعل او لا  تربي  كل ما يعوى من الحيوانات أي التي في صوتها عواء كالكلب  والذئب وابن اوى والثعلب .........

واخرج الحمار  ايضا منه        بصوته النكير فاعرفنه
فانه  اذا  راى    شيطانا       ينهق من رؤياه حيث كانا

   واخرج الحمارمن البيت \ لاتجعله في البيت اوقريبا منه وانما في مكان خاص معد له  لان صوته  منكر  او مزعج وقيل انه ينهق أي يرفع صوته اذا راى الشيطان   وقد ضرب الله تعالى صوته مثلا  لكل صوت قبيح قال تعالى :
 ( ان انكر الاصوات لصوت الحمير) سورة لقمان اية\ 19

وطيب المجلس بالبخور       فانه    يزيد  في السرور
ثم  احضر سفر المأكول     واجعل عليها اطيب البقول
وتبعها    بثقيف   الخل       فا نه    نعم   ادام    الخل
ولا تفارق   سنة  النبي        بترك  ملح    طاهر   نقي
فانه   مصلحة   الطعام        كالنحو  والتصريف للكلام

وطيب المجلس برائحة البخور\ اطلق البخور  ذا الرائحة الطيبة
ثم احضر سفر الماكول \ ثم قدم سفرة الطعام أي الخوان  وهو كل ما يفرش ويوضع فوقه الطعام   وطيبها بافضل الماكولات وانواع البقوليات
وخاصة البقوليات  كاللوبياء والفاصولياء  والباقلاء  والعدس
وتبعها بثقيف الخل \ واجعل على المائدة  بعض المخللات   فانه جاء في الحديث الشريف ( نعم ادام الخل )
ولا تفارق سنة النبي \  لاترك السنة النبوية المطهرة  وفيها وجوب و ضع الملح على الما ئدة    فانه يطيب الطعام  كما يطيب الكلام ويستقيم  في النحو والبلاغة  والبيان

واحضر  الماء  قبيل الاكل      لتؤمن  الشرقة عند الاكل

الشرقة\  الغصة في الاكل

وقد م الطعام  قبل  هذا        ثم  اجعل  لحمه  افلاذا

الافلاذ \  الاكباد  أي اجعل اطيب اللحم  من الكبد  او القلب  او اطايب اللحم أي من افضل  ما موجود من اللحوم

ثم   نادي  بالصلاة   قائما       فهذه  الشروط ترعى دائما

فاذا تم اطعام الطعام  فاذن بالضيوف للصلاة وهذا تنفيذ لقول الرسول الكريم :
 (  لا صلاة في  حضرة طعام )
أي الطعام قبل الصلاة  فاذا  حضر الطعام اجلت الصلاة  لما بعده

ثم اقعدن معه  وحدثه   وكل      حتى يصيب  ما اشتهى من اكل

ثم اقعدن معه وحدثه \ ثم اجلس مع الضيف  وتجاذب معه اطراف الحديث
حتى يصيب مااشتهى \  حتى يحصل او يتناول على   ما يرغب من الطعام

فيغتدي  خلي البال       كانما  انشط من عقال

خلي البال \ هادىء الفكر مرتاحا
انشط \  انحل .  انفك
العقال \ ما يعقل به  او هو  ما  يربط به رجل البعير  ومنه جاء العقال الذي يلبسه الاعراب فوق الكوفية
والمعقل او المعتقل  \ المحبس  او السجن

فيذكر الله  بقلب حاضر      مخلصا من شوب كل خاطر

بقلب حاضر \  حضور القلب  بالحق  عند غيبته
ومخلصا من شويب كل خاطر  \ خاليا  من كل ما يشغل  القلب عن  ذكر   الله تعالى

فيورث الذكر  بهذه الصفة         اسوار غيب  قبلها تجلت

الذكر في القلب\ عندما يتجوهر و يستكين  بنور اليقين فيه حتى اذا ذهبت  صولة الذكر عن لا اللسان  فالقلب  لا  يزال   نوره  متجوهرا  ويصير الذكر ذكر القرب  في المشاهدة  او المكاشفة  فيظهر الذكر  بالحروف  على اللسان  ثم على القلب والجنان  ثم السر  بعده  تجوهره  في القلب

واحضر الماء قبيل الكل     لتؤمن الشرقة عند الكل

واحضر الماء قبل الكل\ هيء الماء قبل البدء بتناول الطعام
قبيل الكل\ قريب منهم أي قريب من جميع الاكلين
الشرقة  \ الغصة في الا كل

وقدم الطعام قبل هذا         ثم اجعلن  لحمه  افلا ذا

الافلاذ \ الاكباد

ثم نادي بالصلاة  قائما     فهذه الشروط   تراعى دائما

ثم نادي بالصلاة \   اقامة  الصلاة بعد الاذان لها

ثم اقعدن  معه  وحدثه وكل     حتى يصيب  ما اشتهى  من اكل

حتى يصيب ما اشتهى من اكل\ حتى يشبع من اطايب الطعام الذي قدمته له

فيغتدي  خلي البال     كانما انشط من عقال

خلي البال \     هاديء الفكر  مرتاح البال
انشط \ انحل
العقال \ ما يعقل به ارجل البعير
المعقل \ المحبس

فيذكر الله   بقلب حاضر         مخلصا من  شوب كل خاطر
فيورث الذكر بهذه الصفة         اسرار غيب  قبلها  ما تجلت

بقلب حاضر \ هو حضور القلب  عند ذكر الله
مخلصا  من كل شوب خاطر\ خاليا من كل ما يشغل القلب عن ذكر الله   والذكر في القلب عندما يتجوهر  يستكن بنور اليقين  ويصير الذكرذكر القرب في المشاهدة والمكاشفة فيظهر   الذكر اولا با للسان والحروف  ثم ينحدر الى القلب والجنان  ثم في السر بعد تجوهره في القلب

فيورث    اولى   الر تب               وبعدها  مراتب    لم تحسب
وهذه المقامات  فلا تقف  بها          وجاوزتها  وهي قصد السفها

اولى الرتب \ بداية المقامات
جاوزتها \ تركتها او ابتعدت عنها

به المقصد الاقصى  هو المذكور      المؤمن المهيمن  الغفور

المقصد الاقصى \ غاية ما يتمناه المرء  ويعمل للوصول اليه –
والمؤمن المهيمن الغفور \ من اسماء الله الحسنى
فا لمؤمن   \  الواهب الايمان  والامن  في الحياة  لعباده:
 ( واهب  الايمان بما  اعطى البشر من عقل  وحواس  وقوة ادراك  بما بث  في الكون  من دلائل  وبينات وبما ارسل  من انبياء  يحملون معهم  منهجه القويم  الضامن سعادة  الدارين)
 لاحظ  كتاب  (اسماء الله الحسنى)   شاكر عبد الجبار صفحة \ 176
المهيمن \  المسيطر المطلق من  يمتلك زمام الامور و السيطرة  على كل شيء
الغفور\  المتجاوز  عن سيآت  عباده  . قال تعالى :
( ومن يغفر الذنوب  الا الله؟)
فاطلبه  بالذكر على الدوام        تجده حرزا  من اذى الانا م

اطلبه  بالذكر \ داوم على ذكره تعالى
اذى الانام\  شرورالناس




*********************************



القول في فائدة الاعراض       عن اعتراض القلب في  الاعراض

الاعراض  \  ضد القبول  وهو الاعراض عن الحق  قال تعالى
( ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكى  ونحشره يوم القيامة اعمى )
 سورة ق اية \ 124

وهي التي يحدثها في الخلق          كالقبض والبسط  اله الخلق

القبض والبسط \ حالات   نفسية   سناتي عليهما
وقيل  الاعراض: القبض
والقبول بالرضا: البسط

اعلم بان الاعتراض اضحى     قسمين  كل منهما سيمحى

سيمحى \ سيزول  وينتهي

قسم على الله تعالى  ذكرا        وهو المهيمن  من القسمين  اقوى ضرا

اقوى \ اشد وابلغ

وذاك ان تظهر  شكوى القبض      اوفرح البسط الذي سيمضي

القبض والبسط \  حالات نفسية
القبض  \ حال  الخوف من الوقت  وقيل وارد  يرد على القلب  توجبه اشارة   من  عتاب او تانيب  او تأ ديب او اي امر يؤثر فيه فيورثه الغم  او الهم
البسط : من يسع الاشياء ولا يسعه شيء وقيل هو حال  الرجاء  وقيل هو وارد  توجبه اشارة الى قبول  ورحمة  وأنس _
لاحظ   اسصطلاح الصوفية \محي الدين بن عربي صفحة\ 5
ولاهمية  حالتي القبض والبسط في مجال التصوف  ازيد  فاذكر  هذه النبذه  عن كل من البسط والقبض فاقول :
البسط  :هو فرح يعتري  القلوب او الارواح والنفوس  اما بسبب  قرب شهود الحبيب او شهود جماله  وجلاله  او بكشف الحجاب  عن اوصاف  كماله  او بغير سبب.
اما القبض \ فهو حزن  وضيق يعتري القلب  او النفس  بسبب  فوات مرغوب  اوعدم  حصول مطلوب  او بغير سبب .
ان القبض والبسط حالتان  جهريتان  يتناوبان على القلب اوالنفس  ولا يجتمعان في ا ن واحد ابدا  ولا يملك الانسان دفعهما او جلبهما  قال تعالى :
( والله يقبض  ويبسط) سورة البقرة ايه\  245
 فالقبض  انكماش  القلب  في حالة  حجبه عن ربه تعالى  والبسط  انبساطه وفرحه  في حاله  كشفه وقد فضل بعضهم  القبض على البسط  لان الله تعالى ذكره في الاية قبل البسط  ولانه  اذابة  للبشرية  وتفتيت  لها  وحرق للصفات النفسية وفضل البعض البسط على القبض لذكره مؤخرا في الاية الشريفة  حيث ان العرب  يؤخرون  المهم في كلامهم
( كثير  ورود هذه الحالة في القران الكريم )
ثم البسط انما هو سرور والقبض حزن  والعارف  بالله يحسن سرورا  في حال جمعه بالحق وحزنا في الفرقة . فهما تاثير روحاني  يهبط على القلب  من الله تعالى  فيمتليء   القلب سرورا او حزنا . فهما متلازما ن متعاقبان  في  المرء  تعاقب الليل والنهار  وقد قيل :

(  الصوفية  اطفال في حجر الرحمن   يربيهم  بما يناسبهم) 
 لاحظ كتاب (المنار الهادي)  د عبد الحليم مجمود صفحة\  342
والقبض والبسط  فيهما علاجان يعالج الله تعالى  عبده السالك  طريقه  حتى يعلو على الاكوان فاذا علا على الاكوان  رفع عنه الحجاب  هكذا قال بعضهم :
( ان وجود  القبض  لظهور صفة  النفس او غلبتها  وظهور البسط لظهور  صفة القلب  وغلبته  والنفس مادامت  لوامة  فتارة  مغلوبة وتارة غالبة  وصاحب القلب  تحت حجاب نوراني  لوجود قلبه  كما ان صاحب النفس  تحت حجاب ظلماني  لوجود نفسه فاذا ارتقى  القلب  وخرج  من حجابه  لا  يقييده الحال  ولا يتصرف فيه  فيخرج  من تصرف  القبض  والبسط  حينئذ .  فاذا عاد الى الوجود  من الفناء  والبقاء   يعود الى الوجود   النوراني  الذي هو القلب  فيعود  القبض  ثم  البسط اليه  عند ذلك    ومهما   تخلص الى الفناء  والبقاء   فلا  قبض  ولا  بسط)
لاحظ كتاب ( عوارف المعارف ) للسهروردي  صفحة\ 246

او يشتكي  من الم في الجسد         او يشتهي تقوية في الجلد

الم في الجسد \  اوجاع  ظاهرة
يشتهي\ يرغب

فارض بما يقضي لك الاله        كالقبض والبسط ولا تأباه

فأرض بما يقضي لك الاله \  ارض  بحكم الله  وقدره وحكمته  وما كتبه عليك فان كل ما يعتري الانسان مكتوب عليه وقد جاء في المصحف الشريف قوله تعالى  :

 ( ما اصاب من مصيبة في الارض ولا في انفسكم الا  في كتاب  من قبل ان نبراها ان ذلك على الله يسي* لكي لا تاسوا على ما فاتكم  ولا  تفرحو ا  بما اتاكم والله  لا يحب كل  مختال فخور)
 سورةالحديد  الايتان\ 21و22

فان من يرضى بفعل الرب           اعظم   باب   لمريد   القرب
رزقنا الله   رضاه  بالقضا           وعفوه عن كل ذنب قد مضى
فاي شيء  من رضاه  اعظم            وهذه    فائدة      فستعظم
وقسمه الاخر  ان لا يرتضي         بكل ما  يامره الشيخ الرضي

يرضي بفعل الرب\  بعمل بما   كتبه الله له
مريد القرب\  من اراد التقرب الى الله تعالى من سالكي  الطريق اليه تعالى
الرضا \  سرور القلب  بمر القضاء  وشدته  وقد  جاء  في الحديث الشريف
( ان الله تعالى  بحكمه  جعل  الروح والفرح  في الرضا  واليقين . وجعل الهم والحزن  في الشك  والسخط ) الرضا صحة العلم  الواصل  الى القلب  فاذا باشر القلب حقيقة العلم  اداه  الى الرضا   وقال الاما م  علي بن ابي طالب رضي الله عنه ( من جلس على بساط الرضا  لم ينله من الله مكروه  ابدا  ومن جلس على بساط السؤال لم يرض عن الله  في كل حال )
لاحظ كتاب ( احياء علوم الدين  للغزالى ) المجلد\5 صفحة\ 238

فتارة   يامره  بالجوع        لكي يقيه من  اذى الهجوع

اذى الهجوع \  اذى  النوم  ووساوسه  فمن ملأ  بطنه اكلا حد التخمة فانه سيرى احلاما واوهاما في منامه كثيرة

فيظهر  الحلف  ويبغي السبعا      حتى ينام  ليله مضطجعا

يظهر الحلف \ يكثر  منه

وتارة  يامره   بالشبع             لكي يقويه  على  ذكر  يعي

يقويه \  يزيده قوة  وذكاءا  ليتمكن من ذكر الله كثيرا

فيترك الاكل  ويطوي صائما        حتى يبيت  ساكنا  ونائما

الطاوي\ الجائع
وطوى \ من تعمد الجوع  لسببن  التطوي  هنا للسكون  والنوم  بعد الذكر والتعبد  فهو تارك الاكل  لانشغاله  بذكر الله وعبادته

وتارة يدعوه  للسماع        لكي يصير صاحب اتباع

للسماع\  للسمع  والتتبع
صاحب اتباع\  صاحب ولاء  او له اتباع  ينصرونه

ويغتدي ذا بدن نشيط            حليف جأش  ثابت  بريط

يغتدي  \ يصبح.  يكون

حليف جأش ثابت  \  صاحب  قوة  ومقدرة او  ذو عزم

فيكثر الذكر  لذي الجلال          ويغتدي  جليسه  في  الحال ذو الجلال

ذو الجلال \ من اسماء الله الحسنى  جاء في المصحف الشريف ( تبارك  اسم ربك ذي الجلال  والاكرام) سورة الرحمن \ اية:78

فيظهر التقى خلف الشيخ          ويزدهي  بعجبه  والطيخ

يزدهي بعجبه والطيخ \  يستخف  ويتهاون   بهما  والعجب  هنا  العجب بالنفس  والطوح
اوالطيح  \ الهلاك  والمصيبة  وتجمع  طوائح  أي مصائب وقيل القواذف  والمعنى  انه يتهاون  ويستخف  من العجب  بنفسه  فيذلها  لتصبر على  كل
المصائب  والقواذف التي  تعتريه  في حياته

ويدخل  الشيطان  في خيشومه        وتبتلي  بشره وشومه

الخيشوم\ الانف
شره وشومه \   الشر والشؤم و التشاؤم ووجوب تركهما لانهما اثم
وكذلك في البيت التالي

فترك  هذين من  اللوازم       فاتركهما  تنجو من المآثم

المآثم \ الخطا يا  والذنوب

وكن مريدا قابلا  للامر        تصر  مرادا  في انتها ء العمر

المريد \ المبتديء في سلك الطريقة
والمرا د \ الواصل الى مبتغاه  أي الذي وصل الى اعلى   المقامات  وارفع الدرجات وقد تم شرحها سابقا

وهذه فائدة جليلة         رفيعة  عند الورى نبيلة

فائدة جليلة \ فائدة كبيرة   ومنزلة عالية  رفيعة
وعند الورى نبيلة \ محترمة عند الناس

وكم لذى الشروط  من فوائد         يعرفها  الطالب بالعوائد

ذي الشروط \ هذه   الاداب و الوصايا

يقصر  عن نظم  الجميع فكري        فاذكر  تجدها بدوام الذكر

تجدها بدوام الذكر \ تحصل عليها  بالمداومة على ذكر الله تعالى

وهذه خاتمة الشروط        مذكورة  في نظمي  المضبوط

خاتمة الشروط  \ اخر الوصايا  و الواجبات

لنذكر الان على التفصيل      بعض المقامات  بلا تطويل

المقامات \ المنازل او الدرجات التي يمر بها و يسلكها الصوفي  او المريد اثناء  سلوكه الطريق الى الحق تعالى

*******************************

القول في التوبة  وهي صاح       اولى المقامات  لذي الصلاح

التوبة \ اول منازل الصوفية  وهي   التوبة من كل شيء ما  سوى الله تعالى وافضل ما قيل في التوبة  انها  التوبة عن كل  شيء  ذمه القلم  الى ما مدحه القلم  ( وهذا الوصف  يعم الظاهر والباطن  لمن كوشف  بصريح العلم  لانه  لا  بقاء للجهل  مع العلم  كما لا  بقاء  لليل مع الشمس  وهذا  يتوجب  جميع اقسام التوبة  بالوصف الخاص والعام  وهذا العلم  يكون  علم الظاهر  والباطن  باخص  اوصاف التوبة  واعم اوصافها) عوارف المعارف
للسهروردي صفحة\ 232

وهي رجوع العبد عن جميع ما         يذم في الشرع  لذي السما

ومعناه   رجوع العبد عن كل ما يخالف الشرع   بالايابة  لكل ما يرضي الله تعالى.

وقال سهل التستري   التوبة      ترك لتسويف زمان الاوبة

وقد فسر  التستري للتوبة( التوبة  ترك لتسويف زمان الاوبة وهي العودة الى الحق تعالى.
وسهل التستري:  هم ابو محمد سهل  بن عبد الله  بن يونس التستري  المتصوف المشهور  ولد عام \200 هجرية - 815 ميلادية  وقيل انه كان من اشد اهل زمانه  ورعا  واعبدهم  وازهدهم  . له مصنفات  عديدة منها  تفسير  مختصر القران  وكتاب رقائق المحبين  في التصوف  توفي  عام\  283 هجرية -896 ميلادية \ راجع القاموس الاسلامي  المجلد الاول صفحة  -466  والرسالة القشيرية  صفحة -24 و المنتظم في تاريخ  الملوك والامم لابن الجوزي  الجزء السادس صفحة- 323

وسال السري  شخص عنها       فاصفر منه اللون خوفا  منها
وقال في الجواب ان لاتنسى        ذنبك  يوما  او  تحل الرمسا

وسئل الصوفي المشهور السري  شخصا  عن التوبة  فارتجف جسده  واصفر لونه  خوفا  وخشية  واجاب:
التوبة  ان لاتنسى ذنبك  يوما ما  مادمت حيا   اوتحل الرمسا   او تدفن      في القبر.
السري  :هو ابو الحسن  سري بن المغلس السقطي  خال الجنيد البغدادي  واستاذه   وتلميذ الشيخ معروف الكرخي  وواحد زمانه  في الورع  التقوى والعبادة   وعلم التوحيد  توفي  السري السقطي \ 257  هجرية \
راجع كتاب ( الرسالة القشيرية ) صفحة 16 و17 وكتاب (المنتظم )  الجزء الخامس صفحة \23 و 69

وسئل  الجنيد ايضا  عنها          فقال في جوابه  وانهى

الجنيد \ هو الجنيد البغدادي  المتصوف المشهور  ابو القاسم الجنيد بن  محمد  بن الجنيد  الخزاز  ويلقب القواريري او الزجاج  لان  والده  كان  يصنع الزجاج  والقوارير ويتاجر بهما .ولد الجنيد في القرن الثالث  الهجري  في مطلعه  ولم تعرف سنة ولادته   ابوه من اهل  نهاوند ( جلولاء الحالية)  و الجنيد ولد وعاش  في بغداد وتفقه  على يد ابي  ثور صاحب  الامام الشافعي   ومن تلاميذه  ابن سريج  .
حج من بغداد الى مكة المكرمة ثلاث مرات مشيا على قدميه   ويعتبر الجنيد  اول   من اشتغل  بعلم  الكلام \ أي علم التوحيد
وهو شيخ مذهب التصوف الاسلامي   توفي  في بغداد عام\ 297 هجرية -910 ميلادية ومرقد ه  في بغداد  ظاهر  ومزار للمسلمين  وبجواره  مسجد كبير  في جانب الكرخ من بغداد
لاحظ (القاموس الاسلامي)  المجلد الاول  صفحة\ 643

بانها  ياصاحبي  ان تنسى        ذنبك فاعلم  ذا لذاك عكسا

التوبة  خلاف نسيان  الذنب  انما تجعل  ذنبك امام عينيك  لتتراجع  عنه  فتستغفر الله  تعالى كثيرا   ليتوب عليك   هكذا فسر الجنيد  البغدادي رحمه الله تعالى التوبة  .

وقول كل منهما يا صاح        حق لذي التحقيق  والافصاح

ذو التحقيق  والافصاح \ صاحب العلم  والتفقه في الدين


****************************


القول  في التقوى وفي بيانها         وهي لها ثانية في شانها

التقوى \ الفضيلة  وهي ثاني منازل الطريقة القادرية   فضيلة اراد بها  القران الكريم   احكام  ما بين  الانسان  والخلق  و احكام مابين  الانسان وخالقه   واصلها  جعل النفس  في وقاية  .
اذن  مخافة الله تعالى اصلها  والخشية منه . فالمتقون  هم الذين  يتقون انفسهم عذاب الله  وسخطه  في الدنيا  والاخرة   وذلك بالوقوف  عند حدوده  وامتثال  لاوامره  واجتناب نواهيه  وقد وردت التقوى في القران الكريم  مرات ومرات  منها :
(  ياايها الذين امنوا  اتقو ا الله  حق  تقاته  ولا تموتن الا  وانتم  مسلمون )
سورة ال عمران  اية \102
وقد وصف القران الكريم  المتقين :
(  ليس البر  ان تولوا  وجوهكم  قبل المشرق والمغرب  ولكن البر  من امن  با لله  واليوم   الاخر   والملائكة  والكتاب والنبيين  وآتى المال  على حبه  ذوي القربى  واليتامى  والمساكين  وابن السبيل  والسائلين  وفي الرقاب واقام الصلاة  واتى الزكاة والموفون  بعهدهم  اذا عاهدوا  والصابرين  في الباساء  والضراء  وحين الباس اولئك الذين  صدقوا  واولئك  هم المتقون)
 سورة البقرة  اية \77
اضافة الى ذلك اقول ان العدل من التقوى قال تعالى :
( اعدلوا  هو اقرب للتقوى ) سورة المائدة اية\ 8
والعفو من التقوى قال تعالى :
(وان تعفوا اقرب للتقوى) سورة البقرة  اية\ 237
والاستقامة من التقوى قال تعالى :
( فما  استقاموا لكم  فاستقيموا لهم  ان الله يحب المتقين)   سورة التوبة  اية \ 7
 لذا  فان الله  تعالى  رحم    المتقين  وادخلهم في رحمته  وجنته قال تعالى
 ( ورحمتي وسعت  كل شيء فساكتبها  للذين  يتقون  ويؤتون الزكاة  والذين  هم باياتنا  مؤمنون)
سورة الاعراف\   156
وقال تعالى:
 ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا * ويرزقه من حيث لايحتسب )
الطلاق اية\  2و3
وقال تعالى :
(  ومن يتق الله  يجعل له من امره يسرا) 
سورة الطلاق اية\4
والتقوى  من مقامات الصوفية  وهو ثاني المقامات عند الشيخ عبد القادر الجيلاني  قدس سره

اعلم ان الروباذي  قالا       اذا تقن  الافعال و الاقوالا

الروباذي  \ هو  ابو علي  ا حمد بن محمد  الروذ باذي:  ولد في بغداد وتربى بها  ثم سافر الى مصر   وعاش فيها ومات فيها  سنة\ 322  هجرية - 933 ميلادية صحب  الجنيد البغدادي  و سفيان الثورى وابن الجلاء  و وقيل انه  اطرف  المشايخ  واعلمهم بالطريقة  وذكر ان اساتذته:  الجنيد في التصوف  وابو العباس في الفقه   وثعلب في  اللغة والادب.
لاحظ (الرسالة القشيرية ) صفحة\ 44

لها  يا صاح  ان تجانبا       وياخذ العبد التقي جانبا
عن كل مايبعده عن ربه        فلازم  التقوى  تفز بقربه

التقوى حسب قول الروذباذي\ الابتعاد عن كل  مايبعد المرء  عن ربه  فالتزام التقوى  معناه القرب من  الله تعالى

وقال طلق بن حيبب التقوى     ان  يعمل العبد على ما يقوى

ابن حبيب :هو  ابو جعفر  محمد  بن حبيب  بن امية  من موالي  بني العباس  ولد ونشا في بغداد  وتوفر على علوم اللغة والادب  والانساب  والاخبار  توفي  عام \ 245 هجرية - 860 ميلادية في خلافة المتوكل العباسي  له عدة مصنفات  مطبوعة ومخطوطة  منها :
كتاب \  المفتالين من الاشراف  في الجاهلية والاسلام
وكتاب  \ من  نسب الى امه  من الشعراء
وكتاب \ خلق الا نسان

بطاعة  الله بنور منه        مخافة العقاب  فاعرفنه

قوله في التقوى  :عمل العبد  ما يسطتيع  ويتمكن  بطاعة الله  من  نوره تعالى  ومخافة من عقابه -  أي يتقي العقاب.



***********************



القول فيما قد رعى بالورع           وهي  ثالث  فا ستمع
الورع  \ اول الزهد  وقد قال الرسول الكريم  محمد صلى الله عليه وسلم :
( ملاك دينكم الورع)
والورع من مقامات الصوفية  وهو ثالث مقام من مقامات الطريقة القادرية .
والورع ان لايتكلم العبد  الا  بالحق   في حالتي الرضا والغضب  وان يكون  اهتمامه  ما  يرضي الله تعالى  وقيل:

( الورع  دليل  الخوف  والخوف دليل  المعرفة والمعرفة  دليل القرب من الله تعالى) لاحظ كتاب (عوارف المعارف) للسهروردي صفحة \ 233

قال الا مام  الصاحب الصديق       مقالة   نظمي بها يضيق

نظمي بها يضيق \ لا يسعها

لكنني  اذكرها  بالمعنى          ببعض الفاظ  بها  تغني

اذكرها بالمعنى \  اذكر معنى قوله

فشانها اهل  النهى والعقل        وبعض ارباب  التقى والنقل

اهل النهى والعقل \ ذوي الالباب  والعقول النيرة
اهل التقى والنقل \  اهل اليقين وهم الاتقياءوالعلماء  ممن كتبوا والفوا   الكتب في الدين  والعلوم الدينية ونقلوها  في تصانيفهم >

وهي من الحلال   كنا ندع    سبعين  بابا  ورعا  ونمنع

نمنع \ نترك :  أي كنا نتركها خوف الوقوع في الشبهة او في الحرام ايمانا بقول المصحف الشريف:
(  ولا تقف ما ليس لك به علم  ان السمع والبصر الفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا ) سورة الاسراء اية\  35
  او قول الرسول الكريم:
(  دع  ما  يريبك  الى ما  لا  يريبك)

وقا ل يحي بن  معاذ الرازي        وقوله في غاية الايجاز

يحيى بن معاذ الرازي \هو ابو زكريا يحيى بن معاذ الرازي  ولد وعاش في
نيسابور  وسافر الى مدينة بلخ  ثم عاد اليها وتوفي في  نيسابور  \ عام 258  هجرية-871 ميلادية –
من اقواله  في الزهد الورع :

( جوع التوابين  تجربة  وجوع الزاهدين   سياسة  وجوع  الصديقين مكرمة)
 وقال (  الزهد  ثلاثة اشياء القلة والخلوة  والجوع)
ويقول ( تورع  عما ليس لك  ثم ازهد فيما هو  لك )

الورع  الوقوف عند العلم         بعير تاءويل  لمعنى الحكم

وقول يحيى بن معاد في الورع:
( الورع  الوقوف  على حد العلم  من غير  التاويل) 
لاحظ كتاب ( احياء علوم الدين ) المجلد الخامس صفحة \ 232


*********************************


والقول في الزهد وفي بيانه        فازهد تكن  ياصاح  من اخوانه

الزهد\   دوام  العمل  لله تعالى  بحيث  يشغله وقته الحاضر عن وقته الاتي  ويصل الى مقام ترك الاختيار  والتدبير فيكون  اختياره  من اختيار  الله تعالى لزوال هواه  ووفور علمه  وانقطاع  مادة الجهل  عن باطنه  والزهد هو ترك الدنيا  في سبيل الاخرة  وترك  كل   مايشين  الى ما يليق  ويحبب النفس الى خالقها

وقال الجنيد  وهو يارفيقي       شيخ جليل  القدر ذو تحقيق

الجنيد الشيخ  البغدادي المشهور وسبق الكلام عنه

الزهد عندنا  خلو البال          عما  خلت منه يد الرجا ل

وقول الجنيد في الزهد :
(  الزهد  خلو الايدي من الامتلاك والقلوب  من التتبع)

وقال غيره وهو الداراني      ابو سليمان  الرفيع الشان

الداراني\ هو ابو سليمان  عبد الرحمن  بن عطية الداراني  الدمشقي وداران قرية  من قرى دمشق   توفي فيها  سنة \ 215 هجرية  - 830 ميلادية  من اقواله:
( لكل شيء صدء وصدء القلوب شبع البطن)

الزهد عندي  ترك شيء  يشغل        عن الاله   عبده  ويفصل

الزهد عنده  ترك  كل شيء يشغل الانسان  عن الله تعالى  فيبتعد عنه

وكم لهم  في الزهد من اقوال         تركتها  مخافة  الملال

الملال \ السأم

والقول  في الدعو  بالقناعة      وشرحها  فاغتنم استماعه

القناعة \  الاكتفاء بما  تتوقع  به الحاجة
قال رسول الله  صلى عليه وسلم :
( القناعة كنز لايفنى)
 وقيل القناعة  من الرضا بمنزلة الورع من الزهد .
وهذا اول  الرضا  وهذا اول الزهد
فالقناعة  هي رضا النفس بما قسم الله تعالى لها  والاستغناء بالموجود

قال رسول الله  صلى الله      عليه  ما تأوه  الاوا ه

الاواه \التائب  الراجع الى الله تعالى  كثير التأوه

في  هلا  كلام  نظمه كالدر      لكنه  الخارج  عن ذي البحر

النظم \ التجميع او الوزن    وذي البحر\  صاحب العلم الغزير

فاسمعه بالمعنى وخل اللفظا            فربما  اللفظ  يغوث الحفظا

خل اللفظ \  اتركه  او تجاوز  عنه   الى   المعنى

وهو لعمري  يالطيف  المعنى          كنز  نقول  انه    لايفنى

تثبيتا لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:
( القناعة كنز لايفنى)

وقال من اهل  العلوم  والنهى      بن حنيف  ذو  المعالم انها

ابن حنيف\    صحابي جليل  عالم بامور الدين  عاش خلافة  ابي بكرالصديق و عمر  وعثمان  ومما يؤثر عنه ( ان رجلا جاء  الى النبي صلى الله عليه وسلم  فقال  اني اصبت في بصري  فادع الله  لي  قال اذهب   وتوضأ ثم  وصل  ركعتين  وقل اللهم  اني  اسألك  واتوجه اليك  بنبيك   محمد  نبي الرحمة يا محمد  اني اتشفع  بك الى ربي في  رد الي  بصري   قال  فوالله  ما تفرقنا  او قال لنا  الحديث   حتى  اقبل علينا  كانه لم يكن به ضرر ) لاحظ المنار الهادي    صفحة\ 499

ترك كشوف  الى المفقود       ثمة  الاستغناء بالموجود

ترك الكشوف الى المفقود\ او غير الموجود  والقناعة بالموجود


*******************************



القول  في المدعو بالتوكل       وشرحه  فاسمعه   للتجمل

التوكل \  الانخلاع  من الحول والقوة  وترك  تدبير  النفس  ورد العيش  الى اليوم  وترك  هم  غد  واول مقامات التوكل  ان يكون العبد  بين يدي  الله تعالى  كالميت  بين يدي الغاسل  يقلبه  كيف يشاء   وكل  ما يحس المرء  بشيء  يفرح بتوكله  ويكون   منبع النفس .  ونقصان التوكل  مظهر  بظهور من النفس  فاذا غابت النفس  انحسمت  مادة الجهل  فصح التوكل وكلما تحرك من  النفس يقينه يرد على الضمير  سر قول الله تعالى:
( ان الله يعلم ما يدعون  من دونه من شيء) 
 ويصير  التوكل  حينئذ   اضطرارا                                                                                    

قال ابو سعيد  الخراز            وفي الذي  قد قاله الغاز

ابو سعيد الخراز\هو ابو  سعيد احمد بن  عيسى  الخراز البغدادي  توفي سنة\ 277  هجرية- 890 ميلادية  صحب ذا النون المصري  والنباجي والسري السقطي  من اقواله  :( كل  باطن  يخالفه  ظاهر  فهو باطل )

توكل  العيد   اضطراب  فيه           يلي سكونا  يا اخا     التنبيه
ثم سكون  فيه  يا ذا الورع             يلي اضطرابا  موذنا بالجزع

التوكل\  الحركة بعد السكون  وقطع الرجاء بامتحان النفس   في دعوى التوكل والتورع  عن كل مايريب  لان التوكل  و الورع  يكمل احدهما الاخر

وقال  ذو النون  الرضي  التوكل     قطع لاسباب  بها التوصل

ذو النون الرضي \ هو  ابو الفيض  نوبان بن  ابراهيم المصري  الاخميمي  نسبة الى بلدة اخميم في صعيد مصر  قيل انه ولد فيها  سنه \155  هجرية - 771 ميلادية .
قضى ذو النون المصرى  فترة في حياته  في التنقل بين مصر والشرق العربي  زار فيها  مكة المكرمة وبغداد ودمشق  والقدس وانطاكية   والتقى  في رحلاته  بالكثير من اعلام الفقه والتصوف  في عصره  منهم احمد  بن حنبل و  معروف الكرخي  والبسطامي  والقشيري  والسري  السقطي   وكان  خلال ذلك  يتعلم  ويعلم  ويحفظ  ويعظ  في الدين .
ثم انصرف الى  التصوف  بعد ان عرف بالزهد  وقد رويت عنه  اقوال سارت مسار   الحكم  جمعها  بعده   تلامذته  في كتب التصوف  وجعلوا  من تعاليمها  وقصائدها  مذهبا  في التصوف  ورويت  ايضا  له  كرامات  وعد من  اصحاب  المجاهدات والرياضات  والمشاهدات  توفي بالجيزة في مصر  سنة \ 245هجرية - 859 ميلادية  ودفن في منطقة  القرافة  الصغرى  في القاهرة \
لاحظ القاموس الاسلامي صفحة \452

وخلع ارباب  اليها يسند          بظهره  من نفعه  يعقد

ارباب \ جماعات
من نفعها يعقد  \ ما ينتفع  به  منها
وقول  ذي النون في التوكل :
 (التوكل ترك  تدبير  النفس  والانخلاع من الحول والقوة )

وكم  مقام فيه للرجال          اعرضت  عنها  راحة الرجال

اعرضت  عنها \     تركتها او ابتعدت عنها



********************



والقول في الصبر فكن ياصاح         صاحبه تختص بالصلا ح

الصبر\  الصبر من  المقاما ت الصوفية  وهو من الفضائل  الخلقية  وهو النفحة الروحية التي  يعتصم بها المؤمن  فيما يعتريه  من امور وتدخل   اليه السكينة  والاطمئنان وتكون بلسما  لجراحاته  وآلامه  فهو يصبر  ويلتمس من الله تعالى  الصبر  بوجود الخير والعطاء والملاذ   ونستطيع ان نحدد با ن الصبر  هو الحد الفاصل  بين الحياة   الروحية والحياة المادية  لذا  كثر ذكره في القران الكريم  ورفعت منزلته  والثناء على الصابرين  . وقد ذكر اكثر من تسعين مرة في القران الكريم  واكد  سبحانه وتعالى  على ان  الصابرين  ينالون المزيد من الفضل والرحمة.
قال تعالى (  واستعينو ا  بالصبر والصلاة ان الله مع الصابرين)
سورة البقرة    اية \154
وقال  الله تعالى ( ولنجزين  الذين صبروا  اجرهم  باحسن ما كانوا  يعملون )   سورة النحل  اية  \96
والصابرون  مؤيدون  بنعمة الله قال تعالى:

(  واصبروا ان الله  مع الصابرين ) 
وجعل  الله تعالى  الصا برين  ائمة الناس قال تعالى :  
        (  وجعلنا منهم ائمة   يهدون بامرنا   لما صبروا وكانوا باياتنا  يؤمنون ) سورة السجدة اية  24
وقد عدد الله تعالى انواع البلاء  وجعل الصبر  مفتاحا لها  ومخرجا  منها وشفاء لما في النفوس   ووصف الصابرين  بانهم يفوزون بثلاث  مزايا   لاتعطى لغيرهم قال تعالى  :
(   ولنبلونكم  بشيء من الخوف  والجوع  ونقص من  الاموال والانفس والثمرات  وبشر الصابرين *الذين اذا اصا بتهم مصيبة  قالوا انا لله وانا اليهى  راجعون  * اولئك  عليهم صلوات من ربهم  ورحمة  واولئك هم المهتدون* )
 سورة البقر ة الايا ت \155 و156 و157
 فهم  عليهم صلوات من ربهم   وغشيتهم رحمته  تعالى  وحصيلة ذلك انهم هم المهتدون .
وحقيقة الصبر  تظهر في طمأنينة النفس  وتزكيتها وتوبتها  فالنفس اذا تركت  بالتوبة   زالت  عنها  شراستها  الطبيعية  لان النفس  بالمحاسبة  والمراقبة  وبالصبر  تصفو  وتنطفي نيرانها  المتأججة  بمتابعة  الهوى وتبلغ  عند  ذلك  محل الرضا  ومقامه.
قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم :
( اعمل لله  باليقين  في الرضا   فان لم يكن  فان في الصبر  خيرا كثيرا )

قال رسول الله  صلى الله        عليه  ما سلسلت  الامواه

الصبر عند الصدة الاولى  فكن     ياصاح  صابرا  على البلوى تهن

قول الرسول الكريم محمد  صلى الله عليه وسلم في تحديد موقع الصير
( الصبر عند الصدمة الاولى)
تهن  \تهون وتضمحل اوتضعف  قوتها وشدتها

وقال مولانا  علي بن ابي     طالب الضارب  هام  مرحب

علي بن ابي طالب  رضي الله  عنه  هو امير المؤمنين  وخليفة المسلمين ابن عم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم   وزوج ابنته الحبيبة  فاطمة الزهراء  البتول ووالد  سبطي الرسول الكريم \الحسن والحسين  رضوان الله عليهم اجمعين

الصبر  يا صاح من الايمان            كالراس  في التمثيل للجثمان

قول الامام علي في الصبر:  الصبر من الايمان  كالراس من الجسد

وقال ذو النون  الذ كي  الصبر          ان يظهر  الغنى ويخفي الفقر

ذو النون المصري \ سبق التعريف به
وقوله في الصبر :
 ان الصابر يظهر  الغنى ويخفي الفقر ويقنع بما عنده   راضيا  بما قسم الله له   فهو غني    بغنى  النفس

وقال ايضا  انه التباعد         عن المخالفات  والتقاعد

قوله في   التباعد عن المخالفا ت\ معناه ان الصابر  هو صاحب الثبات  والاحتمال  التي تهون  عليه البلايا  في سبيل تاييد  الحق  وازالة  الباطل  واحتمال الاخرين  وما يلاقيه  من مصاعب  كالفقر  والمرض  وفقدان  الاعزاء لديه

==================================



والقول في الشكروفي بيانه         فاشكر يزدك الله في احسانه


الشكر\ ظهور اثر النعمة  على لسان العبد  ثناءا لله  واعترافا   بشكره  وعلى قلبه  شهودا ومحبة  وعلى جوارحه  انقيادا وطاعة  . ولهذا كا ن الشكر من مظاهر العبادة  وفي القران الكريم  قال الله تعالى :
( ياايها الذين امنوا  كلوا من طيبات  مارزقناكم  واشكروا لله  ان كنتم اياه تعبدون)   سورة البقرة ايه \173

وحقيقة الشكر  ان  المرء جميع المقضي به  نعما  غير ما يضره في دينه  لان الله تعالى لا يقضي  للمؤمن  بشئ  الا وهو  نعمة في حقه فالشكر  هو الاعتراف بالنعم  باللسان والقلب

وقال ابوعثمان  معنى الشاكر      معرفة  بالعجز  عنه قادر

ابو عثمان  \ هو  ابو عثمان  سعيد ان اسماعيل  الحيري  صحب شاه الكرماني  ويحيى بن معاذ الرازي  في الري  ثم ورد  نيسابور  مع شاه الكرماني  واقام عنده.
وزوجه ابو حفص  الحداد  ابنته  وقد اقام  بنيسابور حتى وفاته في عام \298 هجرية  909- ميلادية

وقال من ارباب ذي الطريقة      جنيد العارف بالحقيقة

الجنيد \ الجنيد البغدادي وسبق التعريف به

الشكر في التحقيق ان لا تنظرا        نفسك للنعمة  اهلا  موثرا

في التحقيق \ في مذهب التصوف  وقول الجنيد فيه:
 ( فرض الشكر  الاعتراف  بالنعم في القلب واللسان )
لاحظ عوارف المعارف  صفحة\ 236

وقال في بيانه الشبلي         وهو لعمري  عارف علي

الشبلي \ هو ابو بكر  دلف بن جحدر  الشبلي  البغدادي    صحب الجنيد  ومن في عصره من اصحاب التصوف  ثم اصبح شيخ وقته  حالا وظرفا  وعلما  عاش  سبعا وثمانين سنة   مالكي المذهب
  قال فيه  الاستاذ علي الدقاق :
ان الشبلي   كان يكتحل بالملح  لكي يعتاد السهر  ولاياخذه النوم  ليبقى ليله عابدا  وذاكرا لله  وكان الشبلي  اذا دخل شهر رمضان  جد فوق جده  فوق من عاصره  ويقول  هذا شهر  عظمه ربي  فانا  اول من يعظمه  .
 توفي الشبلي  في بغداد334\ هجرية \ 945 ميلادي

الشكر عند الشبلي \  هو  الغيبة عن النعمة برؤية المنعم  فشكر النعم اعتراف بالنعمة


**************************************






قال الفتي الفناء  معنى الصدق      منع الحرام من دخول الشدق
                                                                            
الصدق \ الصدق اساس  الفضائل الانسانية  وضرورة من ضرورات المجتمع  وبه يحصل الخير  وترد الحقوق  وتحصل الثقة بين الناس  وقول الصدق هو  القول السديد  قول الحق الذي  يراد   به  الوصول  الى الحق تعالى   و الصدق يشمل  الامانة  حيث ا نها نوع  من انواع الصدق  في التعامل  وهي ارفع  صفات  الانسان   و يشمل الصدق في الوعد  وفي القران الكريم قال تعالى :
( ياايها الذين امنوا  اتقوا الله  وكونوا مع الصادقين )
سورة  التوبة  اية\ 119
و قد حث الرسول الكريم  على  الصدق فقال  :
 (  عليكم بالصدق  فان الصدق  يهدي  البر  وان البر يهدي  الى الجنة  وما زال الرجل  يصدق  ويتحرى الصدق حتى يكتب  عند الله صديقا )

الفتى الفناء \  هو الشيخ  ابو يزيد  طيفور بن عيسى البسطامي  سمي الفناء  لانه وصل  الى درجة الفناء في حب  الله تعالى .
  ولد وعاش في بسطام  مات سنة \234 هجرية - 849 ميلادية  وسئل عن المعرفة فقال ( بطن جائع  وبدن عار ) ويقول عملت  في المجاهدة  ثلاثين سنة  فما وجدت  شيئا  اشد علي من التعلم  ومتابعته  ولولا  اختلاف العلما ء  لبقيت  واختلاف العلماء رحمة  الا  في تجريد التوحيد ويقول في الزهد :
  ( ليس في  الزهد منزله  لاني كنت  ثلاثة ايام في الزهد علما  و كان اليوم الرابع  خرجت منه.
اليوم  الاول  زهدت  في الدنيا  وما فيها
واليوم الثاني  زهدت في الاخرة  وما فيها
واليوم الثالث زهدت فيما سوى الله
فلما كان اليوم الرابع  لم يبق لي سوى الله  فهمت  فسمعت  هاتفا يقول ابا يزيد لا  تقوى معنا  فقلت  من الذي اريد  فسمعت  قائلا  يقول  وجدت وجدت )
 الرسالة القشيرية  صفحة\ 23

وقال عبد الواحد بن زيد     وليس في مقاله من جيد

اما قوله في الصدق  منع كل حرام من دخول  الفم  بما في ذلك الطعام والشراب  والكلام  ومن الكلام لا يقول الا  الصدق

الصدق في القول  وفاء الرجل     لله جل وعلا  بالعمل

الصدق \ ان يصدق  مع الله تعالى  في القول والعمل والسر والعلن  فمن اراد  ان يكون  الله معه  فليلزم الصدق  فان الله تعالى يقول :
  ( ان الله مع الصادقين )
 أي بالعون  والحفظ  لانهم  صدقوا  فيه  وفي القيام  بحقه
 وفي المصحف الشريف :
 ( ان الله مع الصابرين)

وقال  ذو النون الفتى المصري     وقوله  محقق مرضي
الصدق سيف الله من وضعه         يوما على امر له قطعه

وقول ذي النون المصري في الصدق:
 ( لله تعالى  في ارض حقيقة الاخلاص انه  سيف ما وضع  على شيء الا قطع وهو الصدق)
لاحظ  احياء علوم الدين  م 5  صفحة  \ 55


*******************************


القول  في الاخلاص للرجا ل          وهو لهم صاح مقام عالي

الاخلاص\هو افراد  الله تعالى  في الطا عة  بالقصد  وهي ارادة التقرب اليه تعالى دون شيء اخر  من صنع  مخلوق  او اكتساب  محمدة  من الناس  ومدح احد  من الخلق  او اي  اخر سوى الله تعالى  سوى التقر ب اليه  به  وهو تصفية  الفعل  في ملاحظة  الخلق  وعن الاخلاص وفيه يقول رسول الله  صلى الله عليه وسلم:
( سالت جبريل  عليه السلام  عن الاخلاص  ماهو  قال  سالت رب العزة  عن الاخلاص  ماهو  قال  سر من سري استودعته  قلب من ا حببته   من عبادي )

قال ابوعثمان  فاسمع قيله      ثم اتبع  من قوله سبيله
حقيقة الاخلاص  ان لاتنظرا        لرؤية  الخلق  عليك اثرا
وان تكون صاح  في كل عمل         مبتغيا  وجه اله لم يزل

وقول ابن عثمان      في الاخلاص  وقد سبقت سيرته \:
 ( الاخلاض نسيان  رؤية الخلق  بدوام ا النظر الى الخالق  وان يكون  كل عمل  المرء متوجها  لله تعالى  مبتغيا وجهه الكريم)
( تبارك اسم ربك ذو الجلال والاكرام )

وقال بعض انه الاغماض     عن رؤية  الاعمال  ممن راضوا

الاغماض \ انعدام الرؤية
راضوا\ التزموا الرياضات في العبادة  وهم  سالكوا الطريق الى الله تعالى

حقيقة الاخلاص  سر ساري     من عارف  الى جناب الباري
ليس عليك  ملك   مطلع             ولا شيطان   عليه   مطلع
ولا هوى  فيه  ولا اعجاب         وذا المقال  ما به   ارتياب

حقيقة الاخلاص سر  بين الله تعالى والعبد لا يعلمه ملك  فيكتبه  ولا  شيطان  فيفسده ولا هوى  فيميله  وقد  قيل:  اذا اخلص  العبد  انقطعت  عنه  كثرة الوساوس والرياء.


***********************************



والقول في الخلق وفي بيانه      والله قد   اسماه   في قرانه

حسن الخلق \  من مقامات الصوفية ومن اهمها   قال الله تعالى بحق الرسول الكريم:
(  انك لعلى خلق عظيم )  سورة نون  ايه\ 5
  وقد اوصى الرسول الكريم محمد  صلى الله عليه وسلم   بحسن الخلق   لمعاذ قائلا :
(  يا معاذ اوصيك  بتقوى الله  وصدق الحديث  والوفاء بالعهد  واداء الامانة  وترك الخيانة  وحفظ الجوار  ورحمة اليتيم  ولين الكلام  وبذل  الاسلام  وحسن العمل  وقصر الامل  ولزوم الايمان   والتفقه في القران  وحب الاخرة  والجزع من الحساب  وخفض الجناح  اياك ان تسب حليما  او  تكذب صادقا  او  تطع اثما  او تعصي اماما  عادلا  او  تفسد ارضا  اوصيك باتقاء الله  عند كل شجر وحجر  ومدر  وان تحدث  ا لكل  ذنب توبة  السر بالسر  والعلانية بالعلانية)
 بذلك  ادب الله عباده ودعاهم الى مكارم الاخلاق  وحسن الاداب  .
لاحظ عوارف المعارف  صفحة\ 22

مدحا  لخير الرسل المختار        محمد  صلى عليه الباري

الباري \ من اسماء الله الحسنى

وجاء  في الاخبارعن خير الورى      صلى عليه  الله  ما ابتل الثرى

خير الورى \ خير الخلق والناس اجمعين وهو الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم
ابتل الثرى\ تبلل التراب

ادناكم  في الحشر  مني مجلسا        احسنكم  خلقا  فكن مقتبسا

الحديث الشريف : (اقربكم مني مجلسا يوم القيامة احسنكم اخلاقا)
صدق رسول الله.

لقوله  واعمل به  بالبشر        تفز بقرب  منه يوم الحشر

البشر\ السرور والانشراح
تفز بقرب منه \ من الرسول الكريم

وهو لعمري  عند اهل المحن      كف الاذى  مع احتمال  المؤمن

من حسن الخلق  كف الاذى عن الاخرين  واحتمال المؤمن اذى غيره
  والصبر عليه

وان تكون في الورى غريبا    وبينهم مستأنسا قريبا

في الورى غريبا  \  كانك غريب عن الناس  الذين لا  اخلاق لهم
وبينهم مستانسا قريبا \ وتكون بين اصحابك واهل الطريقة ممن سلك الطريق الى الله تعالى و حسنت خلقهم وتحلوا بالخلق القويم  خلق الاسلام.



***************************



القول في المدعو بالفتوة         وقدرها اعلى من المروة

الفتوة \  هي الايثار  وهو تفضيل  الغير  على النفس  وهذا شعار النفوس الكبيرة المتواضعة لله تعالى  السلامية لخير البشرية جاء في المصحف الشريف:
 ( ويؤثرون على انفسهم لوكان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فاؤلئك هم  المفلحون  )سورة الحشر اية \ 9

قال الفضيل بن عياض انها      صفح لدى من في البر ايا  سنها

الفضيل بن عياض \ هو ابو علي  الفضيل بن عياض  بن مسعود  التميمي اليربوعي الزاهد  ولد بسمرقند  ونشا بمدينة  بايبيور  ومات بمكة المكرمة سنة\ 187 هجرية -802 ميلادية  وقد روى عن الاعشى  ومنصور وجعفر الصادق  وسليمان وقال  عنه ابن سعد  كان ثقة  نبيلا  فاضلا  عابدا ورعا  كثير الحديث .
لاحظ  طبقات الحفاظ  صفحة\ 104
 وتهذيب  الكمال  المجلد الثاني  صفحة\ 338 
  وميزان الاعتدال  المجلد الثالث  صفحة\ 261
  ونظم الفرائد صفحة\ 775 و 776

عن عثرات  سائر الاخوان      فاصفح  تفز بالشكر والاحسان
وقيل هي فضيلة    تأتيها        ولا ترى  للنفس  حظا  فييها

قول الفضيل في تعريف الفتوة \ :
 (الصفح   والتجاوز عن اخطاء الاخرين وسائر عثراتهم )

وقال بعض الفتى من لا يرى       لنفسه فضلا على ادنى الورى

الفتوة فضيلة من فضائل النفس الانسانية المتصفة  بالايثاروقال بعضهم انها فضيلة بحيث ان النفس لاترى لها فضل بها على ادنى الناس واوضعهم

وقال فيها ا الترمذي محمد       و هو لعمري  كأسمه محمد

الترمذي \ هو ابو عبد الله  محمد بن علي فقيه حنفي  ذو نزعة صوفية  تبرز في   مؤلفاته   وكان يقول \بالكشف والولاية   ومن مؤلفاته- ( توارد الاصول وفتح الولاية وعلل العبودية )
 توفي سنة \ 285هجرية- 898 ميلادية

فتوة الطالب  ان يكونا       خصما على النفس لكي يهونا

خصما على النفس\ محاربة ومجاهدة هواها قوله تعالى:
 ( ونهى النفس عن الهوى)

ثلات مرات  بذاك يامر       فلم يروا  من احد  ينفر
ينفر \ يرجع عنه

فقال ياقوم انظرو ا في الرابعة      فانني اعرف هذي الواقعة

الواقعة \ الحادثة

ففتشوا  فوجدوا   في الحرم        نعل   غريب   عرضت عن عجم

العجم \  الاقوام غير العربية  وكل من لم ينطق بالعربية فهو اعجمي
 قال الله تعالى:
(ااعجمي وعربي )

فقال  هذه  لشوشت  احوالكم     فخلصوا عن شرها  نعالكم

وشوشت الاحوال \ خفة النفوس

فذهبوا وطرحوها في الثرى     فذهب القيض الذي كا ن طرا

طرحوها في  الثرى \  رموها في التراب  فارتاحت نفوسهم  مماعلق بها  من حالة القبض  او الغم  الذي لحق بها

فقام كل منهم في الحال       يميل  مثل  الغصن في اعتدال

الحال \ الوقت  والحال هنا  هو مايعتري  القلب من طرب او ......
من غير تعمد  ولا اجتلاب ولا اكتساب  لان الحال  موهبة  من غير الوجود  فالحال  كالبرق تاتي وتذهب  وفق انفعالات النفس.
وفي هذا البيت  و الابيات التي تليه : ارى جماعة  او ا خالهم  في حلقة ذكر وقد قاموا  يرتلون ذكرالله تعالى  ومن شدة  ما اعتراهم  من امر وحالة التأثر  في نفوسهم  اخذوا  يميلون  مثل  غصون الاشجار والمشاهد لحلقات الذكر الصوفية يلاحظ هذه الحال بجلاء- وكثيرا ما حضرتها - وقد من الله تعالى عليهم بمحبته  فخرقت شغاف قلوبهم  ووصلت الى سويدائه  فراحوا في مواجيدهم  يرددون:
( لا اله الا الله .. لا اله الا الله ....)
وهم يميلون يمينا وشمالا  حتى وصلوا الى  درجة الفناء  حيث جاءتهم الراحات  والافراح وطابت نفوسهم  بذكر الله تعالى  وقلوبهم  وارواحهم محبة اليه  وهذه الحالة  تعتري كل مؤمن لشدة ايمانه نتيجة للشوق والمحبة  لله تعالى وخاصة في الصلاة  .
فعندما  يقف  المرء في الصلاة  وتغمره  محبة الله تعالى  ويفنى  في ذاته وحاله  لا يحس او يشعر - وهو  قائم بين يدي الله تعالى في صلاته-  بجسمه  ولا باعضائه  ولا بكيانه المحسوس.  فهذا الجسم وهذه  الاعضاء  كلها تتلاشت  ويبقى  المرء كيانا غير محسوس  يتحول الى شعور  وحالة فنائية  مرتبطة بالله تعالى وقد  تقيد بنور  الحال  وتخلص  بالكلية  الى نور الحق ومن تخلص من  نور الحال الى نور الحق يذهب عنه بقايا  سكر الحب  ويوقف نفسه  مقام العبد خشية لله تعالى  ومنه  فهو واقف  امام ربه  لا يحجبه  عنه حاجب  ولا حجاب ويدخل دائرة القرب  واقرب مايكون  العبد  من الله في سجوده  حيث يحس انه يطوي بسجوده  بساط    الكون  فيسجد  على   طرف  بساط  عظمة  الله    تعالى    ويجد  حال الحضور  والاتصال  ومكاشفات القلب  فيغمره الاطمئنان وتثقل  عليه  الامور الا من الله  تعالى  ويروح في نشوة ولحظة قدسية لا  توصف وهو يقرا   ويرتل  ويتحرك في صلاته بين قيام وقعود في ركوع و سجود فاذا ما ا نتهت الصلاة  احس الفرح الغامر والعز الطاغي يملأ نفسه وقلبه  فينخرط في ذكر الله تعالى وتسبيحه ثم يتبعه الدعاء والابتهال اليه قال تعالى :
 ( ربنا اتنا  في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار )

واذكر على سبيل المثال اني في احد الايام كنت واقفا في الصف الاول من  صلاة الظهرخاشعا لله تعالى  واقفا بين يدي الله تعالى  مع الاخرين  لا اعرف من يقف بجنبي ولا ا حس  بكل كياني او جزء منه   كان العرق يتصفد من جسمي ونحن في برد الشتاء القارص فلما  انتهت الصلاة اشار الي احد المصلين  المحسوبين على العبّاد المتقين ان صوتي كان عاليا  في الصلاه  بحيث اثرت عليه في صلاته   وكنت فيها اتكلم في نفسي مع ربي في خشوع وهي حالة يعزعلي  ان اذكرها حالة العبد  المؤمن مع ربه فعجبت لهذا الرجل كيف يتأتى له سماع صوت  منخفض في جنبه . الم يكن خاشعا  لله في صلاته  .. اين خشوعه في صلاته .......... هذا الخشوع الذي يكون حاجزا بين  المصلي والاخرين  الا  من الله تعالى.

فجاءت الراحات  والافراح       وطابت النفوس والارواح
والحق عندي ان ذي الحكاية     ومن اتت  منه لدى الدراية

ذو الدراية \  صاحب العقل  والفهم والعرفان

ولا يكون  بينهم  من ضد         فانما  الضد قليل  الجد

لايكون بينهم من ضد\  مخالف لطريقتهم  ولاذكارهم

فيلحق  الضعف  لهم  بالحال        من ذلك  الضد الرخي البال

الرخي البال \  مرتاح الفكر  بامور الدنيا وحالها

لانهم  في حالهم  اجل         من ان  يزيل  الحال  منهم نعل

اجل \  اعظم واحسن
يزيل الحال \ يقطع حالة الذكر التي هم فيها


******************************



القول في اداب من يريد        ان يسمع  القول  الذي يفيد

اداب  الكلام  والقول الذي يفيد\  القول الصائب المبني على الايمان والحقيقة.

فان حضرت  مجلس السماع      وكان  منك  القلب ذا اتباع

مجلس السماع \ مجلس الحديث  او الكلام  او مجلس  ذكر الله  او مجلس العلم فيميل قلب المؤمن اليه ويتبع ما يذكر في هذا المجلس

فاقعد  معتمدا للركب         وغمض العينين  وارقب واقترب
واستمع القول بقلب  واعي        فانه   انفذ   في    الاسماع

معتمدا للركب\   اقعد  على ركبتيك مثل  قعودك للسجود
واغمض العينين\ اطبق جفنيك
وارقب  \ وراقب ما يجري من حديث باذن صاغية
واقترب \ اقترب  بنفسك  وقلبك  وفكرك  مما يدور  وما يذكر فيه  فانه انفذ في القلب  واسرع  دخولا   في الفكر  وحالا  في النفس والروح.

وان  اتاك  وارد فاحتمل           وكن وقورا ثابتا كالجبل
واحذر من  التصفيق والصياح        فانه  مذمة المرتاح
وان يكن في مجلس الاخيار    شيخ جليل  الحال والمقدار
فلا تقم حتى ترى مغلوبا     مستوحشا  مستانسا  مسلوبا
فان غلبت يااخي في الحال     ولم تطق سترا  عن الرجال
فقم  بلطف  ووقار  ودر          ما دام  فيك وارد ات الاثر

الوارد  \  الشعور  الذي يرد على القلب  من الخواطر  وهوليس بخاطر  فهو حال  قد يرد من الحق  او العلم او الفهم  فان اتاك هذا الوارد  فاحتمله  وتجمل بالوقار  والهيبة  والثقل -  وانا الاحظ  ان هذا المجلس  انه   مجلس من مجالس  الذكر   بل حلقة من حلقات  ذكر لله تعالى .
بدليل الابيات التالية -  فاذا  سكرت  وفنيت  في حب الله تعالى  واخذك الشوق الى الله تعالى   فالزم نفسك عن الصياح  والتصقيق  لانه حالة  مذمومة  فاذا كان شيخ من شيوخ  الطريقة موجودا  فاستاذنه  الا اذا ثارت نفسك  وشغلها الوارد عن  كل شيء ما  سوى الله  بحيث اصبحت لا تستطيع   مقاومة   نفسك  عن حب الله  فعند ذلك   قم   بلطف   ووقار  وتحرك  بما  مسموح  لك  فيه  وما دام  الوارد  يتلبسك    ونفسك  هائمة مفنية  في الذات الالهية.

واقعد اذا مازال عنك الوارد        فان تدر بعد فأنت بارد

يعني اذا زال عنك  هذا الوارد وصحوت  فلا تتحرك ولا تستطيع ذلك لبرودك وذهاب وهذه الحال عنك .


ولا ترم من احد اعانة       فانا فقص لذي المكانه

 

لاترم من احد اعانه \ لاتتمنى ولاتطلب من احد معونه او مساعدة

وان ا تاك صاحب  يعين          فاقبله  بالقلب  وفيك لين
وعاونن من جاء منك يطلب     اعانة في رفضه ويرغب
فا نما الخيرة في الموافقة      كما علمت ذاك في الموافقة

وان اتاك صاحب يعين \ فان جاءك شيخ  او مريد  يحاول ان  يعينك  ويساعدك  في التخلص من الوارد  الذي احل بك  فاقبل منه  ذلك بطيب خاطر  وهذه حالة  كثيرا ما تحدث   وكثير ما شاهدناها في حلقات الذكر اذ يقوم احد المريدين بمساعدة زميله الذي اخذته  الحال وسكر في حب الله  تعالى ففقد الوعي والادراك الا فيما سوى الله تعالى  فيمسك به  وينفخ  في  وجهه  ويردد في اذنه( لا اله الا الله  ) مرات عديدة الى ان يبرد  ويذهب عنه الحال  . واذا اتى الحال زميلك  فعليك معاونته فان في ذلك الخير كله .

وليكن القوال  ذات  صوت شجي     لا امرد في قوله  ذا غنج

القوال \ المنشد الذكر او الذاكر  يجب ان يكون صوته مؤثرا في السامع وذا صوت شجي \ ذا  صوت مؤثر في نفسية الموجودين   كبير في السن ليس بشاب صغير امرد أي لم ينبت شعرلحيته

وينبغي ياصاح للقوال         ان  لا يغني    لأؤلي الاحوال
شعرا يكون فيه ذكر القد      والشعر والعين  وحسن الخد
لكن لشعر ضمنه الفراق      والوصل   الوجد  والاشتياق

ويجب على الذاكر ان لا يجعل  ذكره غناءا عاطفيا غراميا  بل يجعله  غناءا  لاؤلي  الاحوال  والمواجيد  بحيث يكون هذا الشعر  او الانشاد  خاليا من وصف ا لنساء  وقدودهن  وحسن  شعورهن وخدودهن بل يجب  ان يكون هذا الشعر في الفراق  والمواجيد والمحبة  والاشتياق وحب الوصل لله تعالى  لان هؤلاء القوم  يحبون الله  تعالى وبمحبته  ينشدون ويذوبون ويفنون  والى الوصال  يتشوقون

وما يضاهي  هذه الاجواء       فانها  تحرك الجبا...........
الكلمات  الاخير ة  لا تقرأ في الاصل لانها  محذوفة

وان يكن غناؤه بالكف     فانه  بعض الرجال  يكفي

     فاذا كان الانشاد باشارة  الكف  كأن  يرك  بيديه  وهو يردد انشاده  فان 
هذه الحلقة  أي  حلقة  الذكر  ان كانت  صغيرة  وحضورها    قليل  من الرجال
 تكون  كافية

وان يكن بالدف والنشابة     تحرك الكل  بلا استرابة

اما اذا كان الانشاد  مرافقا لصوت الدف وهو الالة الموسيقية المعروفة  في الاذكار  والنشابة   وهي كذلك  وما ينقر عليها  فان الانشاد  وصوت الدف والنشابة  سيبعث   الاحوال   في الذاكرين  ويلزمهم الحال او الوارد كل الحاضرين ممن سلكوا الطريقة وشربوا نخبها .

فقد  اتى عن بعض اهل الحق     ان قال قولا صادقا  يحق

القول الصادق \ القول الصحيح السديد

لكل حي محدث غنا ء       والروح من غنائها الفناء

لكل حي  محدث غناء \    أي لكل مخلوق نوع من الاصوات تعبر عما  يخالجه  من  امور أي لا تدوم الحياة  الا  بالغناء
اما الروح فمن غذائها  الغناء  والغناء هنا  ليس هذا الغناء  المبتذل الرخيص  انما  التغني  في  حب الله  تعالى  وتلاوة القرآن وذكر الله تعالى  فهو المقصود

وان يكن صوتا رخيما يفرح       لانه    داواها  المفرح
وان يكن غير الذي  قلناه         فالروح من وحشتها تـأباه

أي اذا كا ن الصوت رخيما  شجيا  ذو نبرة مؤثرة في النفوس والارواح  وفيه نغمة حنونة  فانه يملأ القلب و النفس تاثرا به  وان كان وحشيا فالنفس لا  تستلذ ه ولا تميل اليه ولاتتذوقه   وتهجره  قال تعالى :
 (ان انكر الاصوات لصوت الحمير)

ويورث  المرء صفاء النفس       بجذبها الى محل القدس
فتتجتلي الاسرار بالمجاهدة       وتظهر الانوار بالمشاهدة

الصوت الشجي  يؤثر في النفس  فتكتسب الصفاء والانس  وجا ء عن الحسين بن علي بن ابي طالب  رضي الله عنهما ( ان بصائر  المبصرين  ومعارف العا رفين  ونور العلماء الربانيين  وطرق  السابقين الناجحين  والازل و  الابد  وما بينهما  من  الحدث  لمن كان له قلب  او القى السمع وهو شهيد  )  فتجتلي  وتنجلي  فيه اسرار  المجاهدة  وتنار  بنور  المشاهدة  والقرب والانس بالله تعالى

والهول في مستمع الرجال          وما لهم من سائر الاحوال

الهول في مستمع الرجال \ الهيبة والخوف من استماعهم  اذ انهم  اصحاب  احوال  وعواطف  ثائرة  قوية  لشدة  حبهم لله تعالى


اعلم  بان القوم في سماعهم        مختلفوا  الاقوال  في استماعهم


حيث يؤثر فيهم  السماع  وتثور ثائرتهم  نلاحظ انهم قد اختلفوا في  اقوالهم  وافعالهم  وكل منهم  فهم مايعتمل في نفسه  حال غير  حال نفس صاحبه

فمنهم المحتمل المستور    ومنهم المفتضح المشهور

فمنهم المحتمل المستور\ فمنهم  من يحتمل انفعالات نفسه فيكتمها  ويكتم حبه  ووجده في الله تعالى فيداري هواه ونفسه بحب الله تعالى .
ومنهم المفتضح المشهور | ومنهم من لا يستطيع كتمان حالته النفسية   فتفضحه حاله فيقوم  بحركات  يتلوى جسمه  بها يمينا وشمالا .

ومنهم  من  دائما  يسوح      ودمعه  بسره يبوح

دائما يسوح \ ومنهم من يشتد عليه شوقه الا انه  يكتمه
ودمعه بسره يبوح \ تتحدر الدموع من عينيه وتنهمل على لحيته و خديه فيبكي  شوقا   ووجدا   ومحبة    لله  تعالى

ومنهم الحيران مثل الساهي     وليس باللهي عن اسم الله

ومنهم الحيران مثل الساهي \  كانه الحيران الغافل   تاخذه الصفنات والتفكر في  ذكرالحبيب
وليس باللهي عن اسم الله \  وليس هو لاهٍ عن ذكر الله تعالى انما هو   يردد كثيرا مع نفسه وفي سره :
الله  .. الله ..  الله......

ومنهم من دأبه البكاء         كأنه لروحه غذاء

ومنهم من دأبه البكاء\ ومنهم  من تراه  باستمرارباكيا  بصوت عال فينتحب نحيب الثكلى وكانه يعالج حبه بهذا البكاء فيداوي روحه وقلبه  بالنحيب
كانه لروحه غذاء\  كأن البكاء يشفي روحه ويداويها  او يعالجها ليرتاح فدمعه منهمل  وقلبه منكسر فهو من اصحاب المواجيد

ومنهم   من ابدا يصيح         وقلبه  بذاك يستريح

ومنهم من تجده لا يستطيع تحمل الشوق  فياخذه بالصياح وهو يردد باعلى صوته:
لا اله الا الله .... لا اله الا الله ...لا اله الا الله..))

ومنهم من في السماء يشطح       وذاك من ياب  عليه يفتح

ومنهم   من في السماء يشطح \ ومنهم   من يشطح  وياتي بعبارات  وكلمات  لا يفهمها احد غيره لشدة شوقه فياتي بهمهمات او كلمات غريبة   فهي  حالة  من الوجد المفرط  بهمهمة وحركات غير مفهومة لدينا . لا يفهمها الا المتصوف  مثله  والشطح في  تعبير ابن  العربي عبارة عن  كلمة عليها  رائحة رعونة  ودعوى  وهي نادرة  ان توجد من المحققين  وهذه الحالة  تصل بالمريد  الى مصاف التجلي وهو انكشاف  انوار الغيب  للقلوب المحبة الوالهة  في حب المحبوب وهو الذات الالهية


ومنهم  من يقول الناس ذا مجنون       او عاشق بحبه   مفتون


ومنهم من تقول الناس عنه  هو في حالة شبه جنونية  من شدة محبته وشوقه  وعشقه   لله تعالى  لان  الشوق  يحرق  الاحشاء  ويلهب القلب  ويقطّع الاكباد  فهو بمثابة  اللهيب  في  النفوس  ينشأ  بين  ثنايا  الحشى  ينم عن  الفرقة  وبعد ه عن الحبيب  فاذا وقع اللقاء انطفات هذاللهيب   اذ هو الغالب عن الاسرار  في مشاهدة المحبوب .

ومنهم المطروح  في التراب      كانه الميت  في الثياب
والحق  عندي  انه   معذور       لأنه     بحاله    مغمور

ومنهم المطروح في الترا ب\ من  يصعد  شوقه  ووجده  الى حال لايطيقها  فيلقي نفسه  على الارض . وبعد ان تسكن  جوارحه  يروح في  نوم عميق  وكانه الميت  لأنغماره في حال وجدانه  ووجده وما يصادف  قلبه من  الاحوال  المغيبة  له عن شهوده. وهذه الحالة تحدث للمريد الحديث العهد  او من كان في نفسه خور  .

والكامل الحال الذي لايبرح     يلقى على الاصحاب  ببطىء يسبح
فهو  اذن   لكلهم  يعين           بكل      سر    عتندهم       يبين


    اما الكامل الواصل  الى درجة الكمال  او الاحسان  فهو  الذي  يستطيع  السيطرة على عواطفه  ويكبح جماح نفسه نفسه ويسبح بهدوء  وروية في بحر الاشواق فهو معين لكل  واحد  ويساعد الجميع  لعلمه باسرارهم  واحوالهم  لانه سبق  وان مر  بهذه المنازل قبلهم  ثم  ترقى في الدرجات


وكم من حالة لا  تذكر         لانها لو ذكرت  تستكثر
وفي ذكرت من احوالهم     كفاية  لمقتني  افعالهم


وهناك حالات  اخرى  لم يذكرها الشاعر  لكثرتها خوف الا طالة والاستكثار ففيما ذكره الكفاية  في الاستدلال  على احوال المريدين والسالكين  وافعالهم لكنها غير خافية على سالكي الطريق من اخوانهم ومريديهم لانهم   مروا   بها.

وان ترد  ذاك   باليقين       فواضب الذكر  مع التلقين
وخير  ما فاه  به الاواه     كملة  (  لا   الاه الا  الله  )

اليقين  \ الثبات على الامر  وما كان في النظر   الاستدلال  وما  اعطاه  الدليل  والتلقين  وهو التلقي لامور الطريقة من الشيخ العارف بالله تعالى
وخير مافاه به الاواه \  وخير  يقوله  المريد والسالك لطريق الحق :
  ( لا اله الا الله )



*****************************



القول في الذكر وفي المجاهدة       فاخترهما  يا طالب المشاهدة


الذكر \  هو ذكر الله تعالى  وهو افضل  ماقيل وما يقال  وفعل  لعظمة الله تعالى  وقد سبق تفسيره  يقول الرسول الكريم  صلى الله عليه وسلم:
 (  لاتقوم الساعة  حتى لا يقال في الارض لااله الا الله)
وقال (  اذا اردتم  رياض الجنة  فارتعوا  فيها  قيل له  وما رياض الجنة يارسول الله قال  مجا لس الذكر )
 الرسالة القشيرية صفحة\ 174
المجاهدة \ مجاهدة  النفس  عن كل  ما سوى الله  تعالى  والتزام  اوامره واجتناب تواهيه وهجرها  واصل المجاهدة  مجاهدة النفس وفطمها  عن هواها والمالوفات  وحملها  على خلاف هواها  وامانيها  واماني النفس شهواتها.


اعلم بان الله جل وعلا      يحب من ذكره مبجلا


مبجلا\ معظما  فالله تعالى  يحب من يذكره بالتعظيم  والتبجيل ويظهرله  العبودية 
في السر  والعلن .

وقد اتت أي من القران       في حض ذكر الواحد الديا ن
وجاء  اخبار  بغير العدد      عن النبي المصطفى   محمد

نعم حض القران الكريم  عن ذكر الله مع التعظيم والتبجيل  واظهار العبودية
وكذلك احاديث الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كثيرة وقد ذكرنا بعضا منها في تفسيرنا لذكر الله تعالى في هذا الكتاب .

وغسل وجه الذنب بالدموع     ومحو  ران القلب  بالخشوع

ران القلب  \ الرين  مايطرأ على القلب  والملذات  ومايبعده ن ذكر الله تعالى  من  صدا جراء انغماسه في المعاصي  وقال تعالى:
 ( بل ران على قلوبهم  ما كانوا يكسبون)
وخير ما يغسل هذا الرين  ويزيله الدموع السخينة   والاستغفار قال الرسول الكريم :

( عينان لا   تمسهما النار  عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله )
وقال ايضا
(  ان العبد  اذا اذنب  نكت في قلبه  نكتتة سوداء   فاذا نزع  واستغفر  وتاب صقل  وان عاد  يزيد  فيه  حتى تعلو قلبه)



****************************


القول في  فائدة الصيام         وفضله الجم  الغفير النامي

فضله الجم الغفير النامي \ فضل الصيام   الواسع الكثير  المتزايد  حيث ان الصيام حفظ  الظاهر من الافطار  و الباطنر  اقتراف  المعاصي  و حفظ  وكف  الجوارح    عن الاثام     
                    وفي الحديث القدسي:
( كل عمل ابن ادم له الا الصوم فهو لي وانا ا جزي به )


اعلم بان الصوم في العبا رة     نوعان مثل  نوعي الطهارة
فالاول  الامسا ك  في النها ر   عن الطعام  والشراب الساري
وهو الصيام المحض في الشريعة      وكم له  فائدة  رفيعة

الصيام نوعان  الاول الصيام عن الطعام والشراب والامساك عنهما  خلال النهار وهو الصيام الظاهر في الشريعة وفائدته عظيمة  عالية المرتبة عند الله تعالى.

جاء  به القران والاخبار        ووردت في فضله الاثار


وقد ورد ذكر الصيا م  في القران الكريم وفي الحديث الشريف  وفي اخبار الصالحين


اما الذي في محكم القران           فليس هذا  موضع البيا ن


اما  ماجاء به القران الكريم_  وليس هذا موضعه  الا ا ني اذكر الا يات الشريفة التي وردت  في  محكم التنزيل في الصيام  يقول الله تعالى:

 (  ياايها الذين امنوا كتيب عليكم الصيام  كما كتب على الذين من قبلكم  لعلكم تتقون *  ا يا ما معدودات فمن  كان منكم مريضا او على سفر  فعدة ما ايام اخر وعلى الذين يطيقونه  فدية   طعام مسكين  فمن تطوع خيرا فهو خير له  وان تصوموا خيرا  لكم  ان كنتم  تعلمون*  شهر رمضان الذي  انزل فيه القران  هدى  للناس وبينات من الهدى والفرقان  * فمن شهد منكم الشهر فليصمه  ومن كان  منكم مريضا او على سفر  فعدة من ايام اخر  يريد الله  بكم اليسر ولا يريد بكم العسر  ولتكملوا العدة  ولتكبروا الله  على ما هداكم ولعلكم تشكرون * واذا سأ لك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان  فلبستجيبوا لي وليؤ منوا بي  لعلهم يرشدون * احل لكم ليلة الصيام  الرفث الى نسائكم هم لباس لكم وانتم لباس لهن * علم الله  انكم كنتم تختا نون انفسكم فتاب عليكم  وعفى عنكم   فالان باشروهن  وابتغوا ما كتب الله لكم  وكلوا واشربوا  حتى يتبين  لكم  الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر ثم اتموا الصيا م الى الليل  * ولا تباشروهن وانتم عاكفون في المساجد  تلك حدود الله  فلا تقربوها  كذلك يبين الله اياته للناس لعلهم يتقون* ) 

سورة البقرة الايات 183-  187

لكنني اذكر للاواه        فائدتين عن رسول الله

الاواه \ الكثير التاوه وهوصيغة مبالغة  والاواه الكثير التوجع والتوسل لله وبالله مما يعتمل في قلبه  من محبته تعالى ووجده فيه 

قال عليه  افضل السلام         يحكي عن  المهيمن   العلام
الصوم لي ما الغيرمعبود به    اجزي به الصائم  في وقت به

وهذا  تثبيت للحديث القدسي:    ( الصوم لي وانا اجزي به )

والصوم  ايضا جنة للمؤمن       يستره عن كل شيطان  دني

جنة للمؤمن \ ستر ووقاء  له
شيطان دني \ دنيء  ووضيع

فاسمع فكل   منهما  للصوم      فائدة  غالية في اليوم

فكل منهما \ في كل  واحدة منهما
فائدة غالية \ فائدة عظيمة  وامر كبير في كل يوم وعلى  طول يوم الصائم  وفي  هاتين الفائدتين  امر كبير  فقد ورد عن الرسول الكريم محمد  صلى الله عليه وسلم  انه قال :
(  الصبر  نصف الايمان والصوم نصف الصبر )

 وقيل مافي عمل ابن ادم  شيء  الا  ويذهب برد المظالم  الا الصوم  فانه لا يدخله  قصاص  ويقول  الله  تعالى  يوم القيامة  هذا لي  فلا  ينقص  احد منه شيئا  اضافه تعالى  الى نفسه   لان فيه خلقا  من اخلاق الصمدية وانه من اعمال السر  ولا يطلع عليه  احد الا الله  تعالى.


والثاني  صوم السر عن سواه        وترك ما تهواه في هواه


صوم السر عن سواه \ كتمان الامر عما سوى الله تعالى
ترك   ما تهواه في هواه \ ترك وتجنب كل ما تهواه النفس في امور الدنيا  او غيرها  سوى هدى الله ومحبته

فكلما تطلبه النفوس        فاتركه كيما  تذهب العكوس


       فكل ما تحبه  النفس ويهواه القلب ويشغل عن ذكر الله   توجب تركه  وعليه ضبط النفس  في امور الدنيا  في الظاهر والباطن  وكف الجوارح  عن الانام  كما يمنع  النفس عن الطعام .

ومن صيام السر  ترك الطمع      كما تكون  تاركا للشبع

فالصائم  يترك الطمع  والجشع  كما يترك الطعام  والشراب



**********  ************



القول في فائدة الذكر على         دوامه  فكن عليه مقبلا

فضيلة الذكر\ فضل ذكر الله تعالى

ودوامه \ استمرار اوقاته

واعلم  بان الذكر  عند الله         افضل  من قتل العدو اللاهي


الذكر عند الله  افضل من قتل العدو اللاهي \ فضل الذكر اكبر عند الله من جهاد اعداء الله  تعالى الا من ذهب للجهاد ولم يعد  أي قتل فيه فذلك الشهيد


وان من يموت  عبده شهيدا     محتسبا  لامره  حميدا


وان من يموت عبده شهيدا \ الذاكر لله اذا مات مات وهو يذكر الله تعالى  فهو في حكم الشهادة  او هو كمن يخرج من بيته مهاجرا  ثم يدركه الموت  فقد وقع اجره على الله  ومن وقع اجره على الله  ادخله الجنه


وهو له خير  من العطاء     لذهب او فضة بيضاء


وهو له خير من العطاء \  الذكر للذاكر  خير من الصدقة  واعطاء  الاموال حتى  لو كانت ذهبا  او  فضة  وقد جاء في الحديث الشريف :

(  الا  انبؤكم   بخير اعمالكم  وازكاها  عند مليككم  وارفعها  في درجاتكم  وخير  من اعطاء الذهب والورق  وان تلقوا  عدوكم  فتضربوا  اعناقهم  ويضربون اعناقكم  قالوا  وما ذاك يارسول الله  قال ذكر الله )                                                                                              

كذا  اتى عن النبي الهادي       الى سبيل الخير والرشاد
وجاء ايضا في  الموطا          يروي  معا ذ سره المغطا

الموطا \ كتاب  الاما م مالك رضي الله عنه

ماعمل ابن ادم من عمل     انجى له من العذاب فاعمل
من ذكره الله العظيم الشان    فاذكره تخلص من النيران

قال الرسول الكريم :
( ما  عمل  ابن ادم من عمل  انجى  من عذاب الله من ذكرالله عز وجل
قالوا  يارسول الله  ولا الجهاد في سبيل الله
قال ولا الجهاد في سبيل الله )
رواه ابن شيبة والطبراني

وجاء عن موسى الكليم انه      ناجى  الاله  والدجى  اجنه
فقال يارب وانت المؤمن        فاين  مأواك  واين   تسكن
فقال  قلب  كل عبد ذاكر          وهذه  من افضل   المفاخر

موسى الكليم \ نبي الله موسى  و كليم الله عز وجل
يفسرها قول موسى عليه السلام وهو يناجي ربه  :
 ( يارب اين تسكن  فاوحى  الله تعالى   في  قلب  عبدي المؤمن )
 ومن هنا يتبين سعة  قلب العبد المؤمن بالله تعالى .

والسكن هنا معناه الاستقرار في ذكر الله تعالى.

وكم لذكر الله من فضيلة     تقصر  عنها الالسن  الطويلة
والقول في   فائدة السكون     الا من  الذكر ................
 اعلم ان الصمت يارفيقي        يورث .........................
وتورث الحكمة  في الفوءاد     معرفة .......................
وتورث المعرفة اليقينا               بخالق  عن الردى يقينا

وردت اعجاز هذه الابيات في الاصل ناقصة  و معناها   - كما اعتقد -  والله اعلم   .
( ان الهدوء والسكينة  يورث الانسان التفكير  في ذكر الله  تعالى .والصمت يورث الحكمة  والحكمة   تورث المعرفة والمعرفة  تورث اليقين.)



***********************


         نسال الله تعالى ان يقينا كل سوء ومكروه  وصلوات الله تعالى وسلامه  على الحبيب المصطفى  محمد نور العيون  وسويداء القلوب  وان يجعلنا من المهتدين الذاكرين وعلى اله وصحبه   اجمعين   امين.








*********************************






















الخاتمة
   


             ان الشعر ليعبر عن شعور المرء بالحاجة الى القول  وما يعتمل في اعماق نفسه من شعور وعاطفة وما يحس به من مشاعرتنبع من قلبه وتمتزج بفؤاده وروحه وتتبلور في فكره  ثم تطل على الناس قصيدة شعرية فياضة بما تفيض به قريحة الشاعر  وليس كل من يشعر يقال له شاعر فان الشاعر من يقول الشعر ويتلمسه عن مقدرة واقتدار 
         فالشاعرالجيلاني  قدس سره هو ذاك الانسان الذي احب الله تعالى فاحبه الله   ومنحه القدرة على قول الشعر  فقد جاء شعره  متناسقا لما في قلبه وفكره اتجاه ربه   فهو  يحب الله تعالى كثيرا ويبذل كل ما نفسه وروحه في سبيل رضا الله  والوصول الى رضاه واحسانه  فرسم لنفسه والمؤمنين ممن سلك طريقه طريقا يوصله الى مبتغاه  ويوصلهم الى نهاية الطريق وهوالطريق  الى الحق تعالى
     لذا جاء شعره معبرا عما في خوالج نفسه   فمحبة الله تعالى  ظاهرة فيه وقد توسل بكل الوسائل للتعبير عنها من نثر وشعر وعمل فكانت حياته زاخرة في العبادة والشوق الوجد الوله الشديد    فاستخدم  كل الحالات والامور  وحتى الرمز الشعري في الوصول الى مايريد  
 وبعد دراستي لديوانه وانعام رب العالمين  علي  بشرحه وبما الهمه لي  للقيام بهذا الشرح اقول اني اجد في نفسي حاجة  البوح بها هو ان هذه القصائد - كما يخيل لي-   ليست كلها للشيخ عبد القادرالجيلاني  لما في بعضها من اساليب تختلف عن اسلوبه  الشعري   وان الشاعراللبيب او المتتبع للشعرالصوفي ليستطيع التمييز بينها ورغم  اني  قد شرحت القصائد جميعها  اذ  وجدتها في كثيرمن الكتب القديمة والحديثة  قد نسبت اليه    ومن خلال الشرح تبلور لي هذا الحد س  ان قسما منها قد نحل واضيف اليه  اوان ابياتا بعينها اضيفت على قصيدة من هذه القصائد
    وهناك بعض التعابير في هذه القصائد اقرب ماتكون الى العامية منها الى الفصحى وبعضها فيها من الغلو  الشديد الذي يخرج الشاعر  من ثوبه القشيب الذي ارتداه - وهو لباس الدين  والبحث عن الحقيقة -  ليصل في بعض الاحيان الى حد التمادي  والخروج عن المالوف 
        ان اغلب قصائده -  قدس سره   - تنم عن شاعرية فذة وشخصية دينية   رائدة  وخاصة قصائد الرمز في الشعر الصوفي  فانها بحق افضل قصائده واسناها  وقد بينت ذلك في موضوع  شاعريته  فهو  يسير بكل  الاتجاهات في سبيل الوصول الى الحق ويسخر كل الامكانات بين يديه من اجل تحقيق هذا الوصول حتى لو  ادى ذلك الى الخروج عن التقليد والمالوف وهذالخروج هو مانجده في الرمزية    

       نسال الله تعالى ان يقينا كل سوء ومكروه  ويسعدنا في نسعى اليه من حب الخير والصلاح وان يجعلنا من الذاكرين المهتدين ويوسع علينا  في الحياة الدنيا وفي الاخرة  وصلى الله تعالى على الحبيب المصطفى  محمد نور العيون  وسويداء القلوب  ورضوان الله تعالى على اله
 وصحبه اجمعين
                      انه نعم المولى ونعم المعين    
                      
                  *********************************  

انتهيت من  شرح هذا الديوان في يوم الجمعة الثاني عشر من شهر ربيع الاول الموافق 26\2\2010يوم ذكرى ميلاد الحبيب المصطفى  محمد عليه افضل الصلاة واجل التسليم وعلى اله وصحبه اجمعين




                          والحمد لله رب العالمين



**********************************************




               المصادر  والمراجع  
  القرا ن الكريم
 صحيح البخاري                                     البخاري
 سنن الترمذي                                       الترمذي
 احياء علوم الدين                                  الغزا
 الاثارالخطية في المكتبة القادرية    د عماد عبد السلام رؤوف
 الرسالة القشيرية                            الامام القشيري
اسماء الله الحسنى                           شاكر  عبد الجبار
الامام عبد القا در الجيلاني فهم للاسلام سليم   جمال الدين فالح الكيلاني
الانساب                                              السمعاني    
 ازها ر الاذكار                          مخطوط في المكتبة القادرية العامة
الزاوية القادرية                               عبد الحي القادري المغربي
اصطلاح الصوفية                          لابن عربي
بهجة الاسرار                                   الشطنوفي
تذكرة الاولياء                                      الشعراني
 التصوف الثورة الروحية في الاسلام         ابوالعلا عفيفي
الجامع الصغير                                    السيوطي
 حقا ئق  عن التصوف                          عبد القادر عيسى
حضارة العراق                          مجموعة من الاساتذة الجامعيين
ذيل طبقات الحنابلة                           بن رجب الحنبلي
رسائل بن عربي                                لابن عربي
شذرات الذهب                                  ابن العماد الحنبلي    
فتوح الغيب                                الشيخ عبد القادر الكيلاني
الفيوضات الربانية                       الشيخ عبد القادرالكيلاني
 الفتح المبين                               الشيخ عبد الرحمن النقيب الكيلاني
الفتوحات المكية                            لابن عربي
 القاموس الاسلامي                           احمد عطية الله المصري
قواعد التصوف                          ابوالعباس احمد الفاسي المغربي
 قلائد الجواهر                            التادفي
قصة الحضارة                             ويل  ديورانيت
عبدالقادر الجيلاني ومذهبه الصوفي       د سعيد القحطاني
عبد القادرالجيلاني ومذهبه الصوفي     جعفر صادق سهيل
عوارف المارف                            الشيخ عمر السهروردي
 الغنية لطالبي طريق الحق            الشيخ عبد القادر الكيلاني
 كشف الظنون                                حاجي خليفة
معجم المصطلحات الصوفية              ابو العلا  عفيفي
 معجم الفاظ الصوفية                      د حسن الشرقاوي
 المدن الاسلامية                                شاكر مصطفى
مختار الصحاح                                 ابو بكرالرازي 
المبايعات القادرية  مخطوط في المكتية القادرية العامة ببغداد
 المقدمة                                       ابن خلدون                  
 المغني                                         لابن قدامة
معجم البلدان                                  ياقوت الحموي
 مدارس بغداد                            د   عماد عبد السلام رؤوف
 النفحات الناصرية في الطريقة القادرية  محمد الناصري القادري  مخطوط في المكتبة القادرية العامة                                     
 نور الابصار  في مناقب ال النبي المختار   مؤمن الشبلنجي                          
 نزهة الخاطر في كلام  الشيخ عبد القادر     الشيخ عبد القادرالكيلاني
 وفيات الاعيان                               ابن خلكان     

            *******************************





           فهرس الموضوعات


  اهداء                                   3
    تقديم                                 5
المؤلف في سطور                      9
 الجزء الاول                           13
الباب الاول                             15
الفصل الاول \ التصوف      
        مفهوم التصوف                17
      نشاة التصوف                   25
       اعلام التصو ف                 29
     التصوف وذكرالله                 29
الفصل الثاني
 التصوف في لمحة تاريخية           35
الفصل الثالث \
    التصوف القادري                   43  
    الطريقة القادرية                   45
 الفصل الرابع
    الاداب في الطريقة القادرية         55
           اداب المريد مع ربه          56
            اداب المريد مع نفسه         60
           اداب المريد مع شيخه           63
          اداب الشيخ مع المريد            65
       اداب المريد مع اخوانه والاخرين   67
الفصل الخامس
     اسس الطريقة القادرية                 70
الفصل السادس
        مراتب النفس الانسانية           87
 الفصل السابع
  الخصال العشر                       97
الفصل الثامن
     الجيلاني وحياته العلمية      101
حياته ووفاته                      101
  اساتذته وشيوخه وتلاميذه      105
الثقافة الجيلانية                    108
الفصل التاسع
     عبد القادر الجيلاني شاعرا  111
          الفخر الصوفي          115
         السكر والخمرة الالهية   116
   الحب  الالهي                 119
        شعر الشكوى والمحنة    121
الفصل العاشر   
موقف الشيخ عبد القادر الجيلاني من المذاهب والفرق
 الاسلامية                          124
 الباب الثاني                       132
     شرح قصائد الديوان
  قافية الهمزة -  يارب          133                    
   ياحي ياقيوم                     135

   يا دار  اسماء                    138
     قافية الباء
     دنوت من المحبوب           140
     مافي الصبابة                 149    
    نظرت عيني                  153
   السكر راحي                 155
   الله قربني                     158
   هنيئا لصحبي                 159
    حالة البعد                   161
       تجلى لي المحبوب         162
   عودوني الوصال            164
    اذا كنت                      165  
     طاب شراب المدام        166
     قافية  التاء
      حالة البعد              169
      لما صفى قلبي         170
     ضريحي بيت الله       198
    شراب ذوي المجد       208
    حبيب الاله               211
     وجودك                  213
      يامن تحل بذكره       215
    قافية الراء
        لا الامر امري        218
     اذاق ضاق حالي         219
   يانفحة الالطاف           221
    سالتك باجبار             224
  قلوب العاشقين            227
   قطب اهل الارض      230
  حبيب الله                236
   ايه الله                  238
 قافية السين
 لا تسقني                 243
 قافية  الفاء
  الحب سكر              244
  الجزء الثاني
 قافية العين
شمس المحبة             249
هذا جمال الله            366
 قافية القاف
مكارم الاخلاق          369
 قافية  اللام
 رفع الحجاب            375
ياحي ياقبوم               379
انت لي  نعم الوكيل      383
الغريب                      385
 سقاني الحب كاسات الوصال 386
 اسماء الله الحسنى        394
مقامات المحبين          415
  خمس فوائد            417 
قافية الميم
لي همة  تعلو على الهمم   419
  طف بحاني               422
 قافية النون
اصبحت الطف              432
 نحن الملوك                 433
وصلت الى العرش المجيد  437
مطالع النور                  445
كؤوس الوصل               449
السر والبرهان               453
روح الروح                  458
دعا ني للمدام                 461
قافية الهاء
الفقير                            464
انا راغب                        468
غارة الله                         470
اذا كان                           479
فقري اليكم                       480
هبت نسيمات قربكم              482
اصبحت الطف من                484
اظهر للعشاق                     485
الارجوزة \ تذكرة الشقيق        486
الخاتمة                            585
المصادر والمراجع              587 
 فهرس الموضوعات            589
كتب المؤلف                       594




*************************************************************  

          من  مؤلفات  فالح نصيف الحجية

أ‌-       الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                  1978
           قصائد من جبهة القتال    1986
           من وحي الايمان           2008
           الشهادة والضريح        2010
           الحرب والايمان            2011 
          سناءات مشرقة             2014
           نبض  الحياة                2016                    

 ب – الكتب النثرية :

1-                في الادب والفن : مجموعة مقالات وتراجم

2-                تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح للقصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادرالكيلاني


3-                الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعرالعربي عبر العصور بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب       اربعة اجزاء

4-                شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة شاملة في ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعر
الصوفي وشرح القصائد المنسوبة للشيخ             اربعة اجزاء

5 – شعراء النهضة العربية – دراسة مستفيضة  في شعر النهضة العربية  وشعرائها
6 -   كرامة فتاة ( قصة طويلة )
7-   اصول في الاسلام
8-   عذراء القرية (قصة طويلة )
9-  الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
10-  بلدروز عبر التاريخ
11-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر
12- الغزل في الشعر العربي
13– عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية
14--شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
15-  -مدينة بلدروز في الذاكرة
16- شذرات من السيرة النبوية المعطرة

ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم  وقد انجز منها الكتب التالية :
1-اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2-القران في القران الكريم
3-الادعية المستجابة في القران الكريم
4-الانسان ويوم القيامة
5-يوم القيامة في القران الكريم                    جزءان
6-الخلق والمعاد في القران الكريم
 د- موسوعة  الدراسات القادرية :
1-    تذكرة الشقيق في معرفة  اداب الطريق
2-    شرح القصيدة العينية
3-     التصوف والتصوف القادري
4-    شرح ديوان الشيخ عبد القادرالكيلاني وشيء في تصوفه


     هـ – موسوعة  ( شعراء العربية )   وقد انجز منها الكتب التالية  :

1- شعراء جاهليون
2-شعراء صدر الاسلام
3- شعراء  العصر الاموي                            جزآ ن
4- شعراء  العصرالعباسي الاول                    جزءان
5- شعراء العصر العباسي  الثاني                  جزءان
6- شعراء العربية في الاندلس                      جزءان
7 - شعراء  الفترة الراكدة والعثمانية
8- شعر اء النهضة العربية
9- شعراء  الحداثة  العربية                           جزءان
10-  شعراء  المعاصرة العربية                     جزءان




     *******************************