الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

موسوعة (شعراء العربية ) تاليف د.فالح الحجية المجلد السادس \شعراء العربية في الاندلس \ الجزء الثاني -القسم الثاني








           ابو بكر ابن بَقيّ  الاندلسي




           هو أبو بكر يحيى بن عبد الرحمن  بن  بَقيّ،   وشّاح   وشاعر أندلسي.

          ولد في مدينة ( طُليطلة ) وقيل في (  قرطبة )  سنة \465 هجرية – 1073 ميلادية   كما نسب الى (سرقوسية )  ونسب الى       ( وادي  آش ) .
  
     اختلف مؤرخو الأدب في اسم أبيه كما اختلفوا في المدينة التي ولد فيها، ولا يُعرف شيء عن بقية أفراد أسرته.  وكذلك عن طفولته  وصباه  قيل أنَّه كان جوّاباً متنقلا  التماسا للرزق  ولا يقرّ له قرار في  مكان او بلد  ولم يتخذ لهُ مسكناً  أو موطناً يلجأ إليه  إلا أن ابن بسام  ذكر  إنه اتخذ من ( إشبيلية ) قاعدة لهُ، ومن اشبيلية  انتشر شعره  شَرقا وغربا في البلاد  الاندلسية . وقد  سطع  نجمه ، وبدأت  مواهبه  تظهر للعيان. وكان أول ظهور ابن بقي في دولة (المعتمد بن عباد ) الذي اتخذه شاعرا  ومدحه في شعره حتى  شهد سقوط دولته ونفي  ملكها  المعتمد بن عباد الى المغرب .
 ومن مدحه  هذه الابيات :

نوران ليسا يحجبان عن   الورى  
     كرم الطباع ولا  جمال    المنظر

وكلاهما  جمعاً   ليحيى     فليدع
        كتمان   نور   علائه     المتشهر

في  كل  أفق  من  جميل    ثنائه  
     عرف يزيد على دخان    المجمر

رد في شمائله  ورد  في    جوده 
      بين  الحديقة  والغمام     الممطر

بدر  عليه  من  الوقار     سكينة   
    فيها  حفيظة  كلّ   ليث     مخدر

مثل الحسام إذا انطوى في غمده 
      ألقى المهابة في نفوس    الحُضر

أربى على  المزن  الملث    لأنه  
     أعطى كما أعطى  ولم    يستعبر

أزرى على البحر الخضم    لأنه     
  في كل  كف  منه  خمسة    أبحر

أقبلت   مرتاداً    لجودك      أنه  
     صوب الغمامة بل زلال    الكوثر

         وكذلك شهد  سقوط دول الطوائف تعاقباً على يد ( يوسف بن تاشفين ) وهيمنة (المرابطين)  في المغرب على بلاد  الأندلس .


  يقول  فيه صاحب القلائد :

  ( ضفى عليه حرمانه  وما صفا  له زمانه  فصار قعيد صهوات  وقاطع فلوات  مع توهم  لا يظفره بامان  وتقلب دهر  كواهي الجمان )

 وقال عنه السان الدين بن الخطيب :

 ( رب الصنعة ومالكها  واهج الطريقة  المثلى وسالكها  اكثر فاجاد وتقلد ذلك الصارم  المحلى والنجاد  بما اخترع فيه من الشعر وابتدع  وكثرة توشيحه واحسانه في تنميق الكلام وتوشيحه )

       توفي  ابن  بقي  سنة \545 هجرية -  1150 ميلادية  وفي بعض الروايات ستة \540 هجرية 1145 ميلادية

     ابن بقي  كان شاعرا  ووشاحا  رائعا  الا ان  شعره اغلبه  في الموشحات  قال الشعر في  اغلب الفنون الشعرية  المدح  والفخر والوصف والغزل  والخمرة  وغيرها يتميز اسلوبه  بسلاسته وبلاغته  ومعانيه بالغنى  والرجاحة  ومن  وصفه  يصف بستانا فيقول :

سقى  اللَه  بستان  الزبير  ودام   في   
    مجاريه سيل النهر ما  غنت    الورق

فكانت  لنا  من   نعمة   في     جنابه  
     كبزته   الخضراء    طالعها    طلق

هو الموضع الزاهي على كل موضع   
    أما  ظله   ضاف   أما   ماؤه   دفق

أهيم  به  في  حالة  القرب   والنوى  
     وحق   له   مني   التذكر     والعشق

ومن   ذلك   النهر   الخفوق     فؤاده 
      بقلبي  ما  غيبت  عن  وجهه   خفق

 ويقول في الغزل :

من لم يعانق  غزالاً  في    مغازله  
     ما  بين  ممتنع   طورا     ومنفعل

فما قضى من لبانات الصبا   وطرا     
  ولا تنزه  في  روض  من  الجذل

ما زال يحجبها الغيران مذ   نشأت   
    لو غيرها حجب الغيران  لم    أبل

في  كلة   سُيراء   تتقي     نظري    
   يا أيها الناس حتى الظلم في   الكلل

من لي به حيث لا تخشى    مراقبة   
    ولا نبيت من الواشي  على    وجل

في  ليلة  لا  يلي  المريخ     مدتها    
   ولا  يقيم  بها   الا   على     زحل

أما  الليالي  فقد   أمهرتها     قدحا 
      من المدام  نكاحا  ليس  فيه    ولي

عقيقة  في  يدي  سالت    وأشربها  
     لو شعشعت بسجايا الدهر لم   تسل

 ومن خمرياته  قوله :

ومشمولة في الكأس تحسب انها  أنها    
   سماء   عقيق    زينت    بالكواكب

بنت كعبة  اللذات  في  حرم  الصبا   
    فحج  اليها   اللهو  من  كل    جانب

     وله في الموشحات باع طويل حتى  قيل انه نظم اكثر من ثلاثة  الاف موشحة  ومن اشهرموشحاته  هذه الموشحة الرائعة :

 عبث الشوقُ فاشتكى
ألمَ الوجدِ فلبّتْ أدمعي

********** 

أيهُّا النَّاسُ فؤادي شغِفُ
وهو من بَغْي الهوى لا يُنصفُ
كم أداريه ودمعي يَكِفُ

أيها الشادنُ من علّمكا
بسهام اللحظ قتل السّبُعِ؟

************ 

بدرُ تمَّ تحت ليل أغطشِ
طالع في غصن بنٍ فشش
أهيف القد بخد أرقش

ساحرُ الطَّرف وكم ذا فتكا
بقلوب الأسد بين الأضلع

****************
أي ريم رُمتُه فاجتنبا
وانثنى يهتزُّ من سُكر الصّبا

كقضيب هزّه ريحُ الصَّبا

قلت: هب لي يا حبيبي وصلكما
واطَّرِحْ أسباب هجري ودَعِ

*****************

قال: خدّي زهرةّ مُذ فوَّفا
جرّدت عيناي سيفا مرهفا
حذَراً منه بأن لا يُقْطفا

إن من رام جناهُ هلكا
فأزل عنك علال الطّمع

**************** 
ذاب قلبي في هوى ظبيٍ غريرْ
وجهُه في الدّجْن صبح مستنيرْ
وفؤادي بين كفّيهِ أسيرْ

لم أجدْ للصّبر عنه مسلكا
فانتصاري بانسكاب الأدمعِ

************  

 واختم البحث بهذه القصيدة من شعره :

أقبلت   بالجيش   ملموماً     كتائبه   
    كأنك البدر تحت العارض  الهطل

في  فتية  كسيوف   الهند     خلتهم 
      حبّ  الصوارم   والخطية     الذبل

وتيّموا    بعيون    غير       فاترة  
     من  الأسنة  لم  تهجع  مع    المقل

الا  تكن  أعيناً  نجلا   فان     لها  
     في أضلع القوم مثل الأعين   النجل

ترى السماء دخانا مثل ما    خلقت 
      والأرض قد شرقت بالخيل والابل

تمشي بها الخيل لا  جرد    مطهمة 
      مشي الكواعب في حلي وفي   حلل

من كل مضطمر الكشحين  حافره    
   أحق  من  مبسم  الحسناء    بالقبل

يا معشر الروم قد شالت    نعامتكم  
     إما من الجبن أو من  شدة    الفشل

لم يكسكم من ثياب الخزي   أسبغها
       الا   التقاؤكم    للصدر      بالكفل

يا  ويلكم  معشرا  بل  ويل    أمكم    
   فأنها    ولدت    للثكل       والهبل




*************************




















أبو جعفر بن سعيد الأندلسي



      أبو جعفر أحمد بن عبد الملك بن سعيد بن خلف بن سعيد ينتهي  نسبه الى الصحابي الجليل  عمار بن ياسر  ..

       ولد في  ميلادية  قلعة (بني سعيد) بالقرب من( غرناطة) و نشأ فيها  وانتقل الى غرناطة  وكان محباً للأدب والشعر  وله حظ بارع في كتابة الأدب  ونظم الشعر  . وكان شاعرا  ووزيرا  عند الخليفة  عبد المؤمن .
 
    وكان  قد عشق الشاعرة حفصة الركونية  وتوله بها وكان بينهما شعر جميل وفيها
 يقول  :
أي شغل  عن  المحب    يعوق    
                                        يا صباحاً قد آن منه    الشروق

صل وواصل فأنت أشهى إلينا   
                                        من لذيذ المنى فكم  ذا    نشوق

لا وحبيك  لا  يطيب    صبوح  
                                         غنت عنه ولا  يطيب    غبوق

لا  ونل  الجفا  وعز    التلاقي 
                                        واجتماع  إليه  عز     الطريق

 وبادلته الحب والشوق  وكانت تقول فيه :

زائرا قد اتي بجيد الغزال
                                            مطلع تحت جنحه للهلال

بلحاظ من سحر بايل صيغت
                                          ورضاب يفوق بنت الدوالي

يفضح الورد ما حوى منه خبر
                                           وكذا   الثغر فاضح   للالئ

ما نرى في دخوله بعد اذن
                                         او تراه  لعارض في انفصال

 ويقول فيها:
 
أتاني  كتابُ   منك   يحسدهُ     الدهرُ   
    أما  حبره  ليل   أما   طرسه   فجر

به   جمع   اللَه   الأماني  لناظري       
وسمعي وفكري فهو سحر ولا   سحر

ولا  غزو  إن  أبدى  العجائب    ربه   
    وفي   ثوبه   بر   وفي   كفه     بحر

ولا  عجب  إن  أينع   الزهر     طيه  
     فما زال صوبُ القطر يبدو به الزهرُ 


           ويبدو  ان هذا الحب سبب هلاكه  اذ حدى ب (ابي  سعيد  عثمان  بن الخليفة الموحدي  عبد المؤمن ) ان يحسده عليه  او  يعذله فيه  وحا ول  كسب  و د قلب  الشاعرة (حفصة) اليه  لعله يستأثر  به  لكنها ردعته ولما  لم يتمكن  من ذلك وشعر شاعرنا  بالامر فادى الامر الى كراهية بينهما  ويتحدث عن نفسه  فيقول :

من يشتري مني  الحياة    وطيبها  
     ووزارتي    وتأدبي       وتهذبي

بمحل  راع  في  ذرى     ملمومة   
    زويت عن الدنيا بأقصى    مرتب

لا  حكم  يأخذه   بها   إلا   لمن    
   يعفو  ويروف   دائماً     بالمذنب

فلقد سئمت من الحياة مع امرىء   
    متغضب     متغلب        مترتب

الموت   يلحظُني   إذا   لاحظته    
   ويقوم  في  فكري  أوان    تجنّبي

لا اهتدي مع  طول  ما    حاولته  
     لرضاه في  الدنيا  ولا    للمهرب

        اضطر الى قتل حبيبها  الشاعر  ابي جعفر  بن سعيد ليخلو  له  الجو  الا ان هذا القتل خلّف في قلب الشاعرة الكراهية له والحقد عليه  . 

         قتل الشاعر ابو جعفر في سنة \559 هجرية -  1164  ميلادية  من قبل السيد (أبو سعيد عثمان بن الخليفة عبد المؤمن) في صراع على حب  الشاعرة (حفصة الركونية ).

اغلب شعره في الغزل   وكذلك  ابدع  في  نظم  الموشحات الاندلسية ومنها هذا الموشح:

ذهَبت شمسُ    الأصيل        فضة               النهر

أي    نهرٍ      كالمدامه
صيّر   الظل      فدامه
نسجته   الريحُ     لامه
وثنت   للغصن   لامه

فهو كالعضب   الصقيل        خف            بالشفر
مضحكاً  ثغر     الكمامِ
مبكياً   جفنَ      الغمام
منطقا  ورق     الحمام
داعيا    إلى      المدام

فلهذا             بالقبول        خط             كالسطر
حبّذا   بالخور   مغنى
هي  لفظ  وهو    معنى
مذهب  الأشجان    عنّا
كم درينا  كيف    سِرنا

ثم في  وقت    الأصيل        لم     نكن        ندري
قلتُ والمزجُ    استدارا
بذرى  الكاس    سوارا
سالباً    منّا      الوقارا
دائراً    منّا      الوقارا

صاد  اطيار     العقول        شبكُ               الخر
وعد   الحبّ     فاخلف
واشتهى المطل فسوف
ورسولي  قد     تعرّف
منه بما أدري    فحرّف

باللَه  قل  يا     رسولي        لش    بِغب       بدري

  ومن شعره فيها هذه  الابيات:


إلى القلعة الغراء  يهفو  بي    الجوى    
   كان  فؤادي  طائر  زم  عن     وكر

هي الدار لا أرض سواها وإن   نأت  
     وحجبها عني  صروف  من    الدهر

أليست  بأعلى   ما   رأيت   منصة 
      تجلت بحلي كالعروس على    الخدر

لها   البدر   تاج   والثريا   شنوفها   
    وما وشمها  إلا  من  الأنجم    الزهر

أطلت على الفحص النضير فكل من  
     رأى وجهة منها  تسلى  عن    الفكر






******************************















الرَصافي البَلَنسي




هو ابو عبد الله  محمد بن غالب الرفاء  البلنسي.
شاعر وقته في الأندلس، وأصله من مدينة (بلنسية )  ومن رصافتها  وإليها انتسب فقيل (الرصافي البلنسي ).

      ولد  في بلنسية  وترعرع  ودرس فيها وعاش في القرن السادس الهجري  فكان من  علمائه  وشعرائه  و كان  يرفأ  الثياب  ترفعاً  عن التكسب بشعره. واتخذ من  رفئ الثياب مهنة  لكسب الرزق  ثم  انتقل من ( بلنسية ) الى  مدينة ( غرناطة ) حيث  سكنها  مدة  من الزمن وقال  فيها :

سبقتَ ولكنْ في الفضائلِ كلِّها
                                        على الطيبِ من كلِّ  النفوسِ أو الرغمِ

سطورٌ ولو قد شئتُ قلتُ : لطائمٌ
هي المسكُ أو كالمسكِ في اللونِ والشمِّ

وسربُ عذارى منْ معانٍ جليَّة
لها  سيمياءٌ  لا  تشقُّ  على  الفهْمِ

على أنَّها في راحتيكَ تصرفتْ
 فلم  تمشِ  إِلا من  وليٍّ إِلى  وسمِي

ومستفهمٍ لي كيفَ كانَ ورودُها
 فقلتُ له :  وردُ  الشفاءِ  على السقْمِ

فقد صَدَّقَتْ رؤيايَ رُقْعَتُكَ التي 
كستْ عقبيْ ما شئتَ من سؤددٍ ضخمِ

وأَسْهَرَني فَوْقَ القتادِ تَقَلُّبٌ
 مِنَ الدَّهْرِ بالأَحْرارِ بالَغَ في الهضم

رجالٌ شجتني بالسماعِ على النَّوى
  ويبلغُ  ضرُّ القوسِ  من قِبَلِ السهْمِ

تهاوَنْ بما تَخْشى وَبِتْ مُتَسَليِّاً
فقد  تَطْرُقُ  السَّرَّاءُ  في ليلة ِ الهمِّ

مكانكَ ما تدريه من أفُقِ العُلا
 فخذْ مأخذَ الأقمارِ في النقصِ والتمِّ


  ثم انتقل الى جزيرة ( مالقة ) في البحر المتوسط  وسكنها حتى وفاته .

 توفي بجزيرة ( مالقة )  سنة\ 572 هحرية- 1177 ميلادية

     وعرفه صاحب كتاب  (المعجب) بالوزير الكاتب  وشعره جيد المقام   وصوره تنبض  بما يقول قال  في اغلب فنونه  فمن  غزله :

  وَمُهَفْهَفٍ  كالغُصْنِ  إِلا  أَنَّهُ
                                      سَلَبَ  التثنِّي  النومُ عَنْ أَثْنائِهِ

أَضحَى  ينامُ  وقدْ  تحبَّبَ  خدُّهُ
                                  عَرَقاً،  فقلتُ:  الوردُ  رُشَّ  بمائِهِ

ويقول ايضا :

وَمُهَدَّلِ الشطَّيْنِ تَحْسَبُ أَنَّهُ
                                        مُتَسَيِّلٌ  مِنْ  دُرَّة ٍ   لِصَفَائِهِ

فاءَتْ عليه مع الهجيرة سَرْحَة ٌ
                                       صدئتْ  لفيئتِها  صفيحة ُ مائهِ

فتراهُ أَزْرَقَ في غلالة ِ سُمْرَة ٍ
                                       كالدَّارعِ  استلقَى  بظلّ  ِ لوائِهِ      
     
وكتب الى  صديق عزيز هو عمرو  بن عمير  فقال : 

أَتَتْنيَ  من تلكَ  السَّجَايا  بنفحة ٍ
                                       هَزَزْتُ لها في الحيِّ عِطْفَيَّ من عُجْبي

وما  ذاكَ  إِلاَّ  أنَّ  عَرْفَ   تَحيَّة ٍ
نَفَضْتَ بها مسكاً على الشرقِ والغَرْب   

تصدَّى بها الركبُ المغرِّبُ غدوة ً
فقلتُ: أَمِنْ دارينَ  مُدَّلَجُ   الرَّكْبِ

سينشقُّ عن نورِ الودادِ بها فمي
فقد أنبتتْ ما أنبتتْ لكَ في قلبي

وإني وإن كنتُ الخليَّ لشيِّقٌ
إليكَ على بُعْدِ المنازلِ والقُرْب

يا عمروُ أينَ عُمَيْرٌ من كُدَى يَمَنٍ
لقد هَوَتْ بكَ يا عمروُ الرياحُ وبي

طولُ ارتحالٍ وأَحظٍ غيرُ طائلة ٍ
وَغَيْبَة ٌ ناهَزَتْ عَشْراً مِنَ الحِقَبِ

عادَ الحديثُ إِلى ما جرَّ أطيبهُ
والشيءُ يبعثُ ذِكْرَ الشيء عَنْ سَبَب

إيهٍ عن الكُدْيَة ِ البيضاء إنَّ لها
هوى ً بقلبِ أخيكَ الوالهِ الوصبِ

راوِحْ بنا السَّهْلَ من أَكْنافِهَا وَأَرِحْ
ركابَنَا ليلهَا هذا مِنَ التَّعَب

وَانْضَحْ جوانِبَها من مقليتكَ وَسَلْ
عنِ الكثيبِ الكريمِ العهدِ في الكثُب

وقلْ لسرحتهِ يا سرحة ً كرمتْ
على أبي عامر : عزِّي على السحُبِ

يا عذبة َ الماءِ والظلِّ أنعمي طفلاً
حُيِّيتِ مُمْسِيَة ً مَيَّادَة َ القُضُب

ماذا على ظِلِّكَ الألْمى وقد قَلَصَتْ
أفياؤُهُ لو ضفَا شيئاً لمغتربِ

أهكذا ينقضي نفسي لديك ظماً
اللهَ في رمقٍ من جاركِ الجنبِ

ولم نَبِتْ نَتَقاضَى مِنْ مدامِعِنا
ديناً لترْبكِ منْ رقراقِها السرِب

أخاً إذا ما تَصَدَّى مِنْ هَوَى طَلَلٍ
عُجْنا عليه فحيَّيْناهُ مِنْ كَثَبِ

مستعطفينَ سخيَّاتِ الشؤونِ له
حتى تحاكَ عليه نمرقُ العشبِ

سلي خَميلَتَكِ الريَّا لأيَّة ِ ما
كانتْ ترفُّ بها ريحانة ُ الأدَب

عن فتية ٍ نزلوا عليا سرارتِها
عفتْ محاسنهمْ إِلاَّ منَ الكتب

محافظينَ على العليا وربتما
هزوا السجايا قليلاً بابنة ِ العنب

حتى إذا ما قضوْا من كأسِها وطراً
وضاحكوها إِلى حدٍ من الطرَب

راحوا رَواحاً وقد زِيدَتْ عمائمُهُمْ
حِلْماً وَدارَتْ على أَبهى من الشُّهب

لايُظْهِرُ السُّكْرُ حالاً من ذَوائِبِهِمْ
إِلا التفافَ الصَّبا في أَلْسُنِ العَذَبِ

المنزلينَ القوافي مِنْ معاقلها
والخاضِدِينَ لديها شَوْكَة َ العَرَبِ

غادَوْا بجلبتهمْ مِكْناسَة ً فَغَدَتْ
بغرِّ تلك الحُلَى مَعْسُولة َ الحَلَبِ

ولا كمكناسة ِ الزيتونِ من وَطَنٍ
أحسنْ بمنظرها المربي على العجَب

لو شئتَ قمتَ معي يا صاحِ ملتفتاً
إلى سُوَيْقَة َ من غَرْبِيِّها الخَرِب

هل الرياحُ مع الآصالِ ماسحة
معاطفَ الهَدَفِ الممطورِ ذي وهب

بِغُرِّ الليالي مِنْ مُعَرَّجَة ٍ
على المَسِيْلَة ِ من لَيْلاتِها النُّخَبِ

وهل صبيحاتُ أيامٍ سلفنَ بها
يبدو مَساها ولو لمحَّا لِمُرتقِب

من المقاري التي سالتْ لمبصرها
مِنْ فِضَّة ٍ وَعشاياهُنَّ من ذَهَب

بيضٌ مولعة ُ الأسدافِ عاطرة ٌ
أَشْهَى من اللَّعَسِ المنضوخِ بالشَّنَب

يا صاحبي ويدُ الأيام مثبتة
في كلِّ صالحة ٍ سَهْماً من النُّوَب

غضْ عبرتيكَ ولا تجزَعْ لفادِحة
تعرُو فكلُّ سبيلٍ منْ سبيلِ أَبِ




              ***********************************















حمدة بنت المؤدب

 


              (   بادي ))        هي حمدة  او حمدونة  بنت زياد بن تقي  من قرية من وادي (آشي) في المغرب  كان أبوها مؤدباً، لذا لقبت بنت
 المؤدب .
      شاعرة  اندلسية نشأت وتربت في  الاندلس فهي من شاعرات   غرناطة في عصر ملوك الطوائف،ومن أشهر قرية اسمها (آشى ) تقع على مسافة  أربعين  ميلاً  تغطيها  الخضرة   والأشجار وتتخللها السواقي والجداول والأن‍هار. فعاشت حمدونة في وادي  ( آش ) وهي مدينة جميلة ساحرة تعرف أيضاً بوادي (الأشات) في بيت  علم وآد ب، فقد كان أبوها ( زياد الوادي آشي) يعرف بزياد المؤدب، وقد ربى ابنتيه حمدونة وأختها زينب على الأدب والعلم.
       فهي أديبة نبيلة شاعرة ذات  دل  وجمال ومال، مع عفاف مصون وشاعرة مجيدة بلغت شهرتها الافاق وكذلك اختها زينب كانت شاعرة ايضا.. وقد قيل لها (خنساء المغرب) وكنيت شاعرة الاندلس ايضا.

   وكانت  قد  خرجت إلى نهر كثير الجداول  بين  الرياض  مع  نسائها  في  بعض  هوى – فسبحن  في  الماء  وتلاعبن  .
  فا نشدت  تقول  :
أباح الدمع أسراري بواد
                                      له في  الحسن آثار بوادِ          
فمن نهر يطوف بكل روض
                                   ومن روض يطوف بكل وادِ
ومن بين الظباء مهاة أنس
                                    لها  لبي وقد سلبت فؤادي     
لها   لحظ  ترقده   لأمر
                                    وذاك الأمر يمنعني رقادي
إذا سدلت ذوائبها عليها
                                    رأيت البدر في أفق السواد
كأن الصبح مات له شقيق
                                    فمن  حزن تسربل  بالحداد              
وتقول ايضا:

ولما أبى الواشون إلا فراقنا
                                      وما لهم عندي وعندك من ثار
وشنوا على آذاننا كل غارة
                                     وقلت حماتي عند ذاك وأنصاري
غزوتهم من مقلتيك وأدمعي
                                    ومن نفسي بالسيف والسيل والنار

و يقول لسان الدين ابن الخطيب فيها واختها  :

      ( شاعرتان أديبتان، من أهل الجمال والمال والمعارف والصون، إلاّ أنّ حبّ الأدب كان يحملهما على مخالطة أهله مع صيانة مشهورة ونزاهة موثوق بِها. فكانتا شاعرتين من شهيرات شاعرات الأندلس، إلاّ أنّ حظ زينب في التاريخ لم يكن كحظ أختها حمدونة، ففي الوقت الذي حفلت فيه كتب الأدب بنماذج من شعر حمدونة وإشادة باسمها حتى لقبت بخساء المغرب  وشاعرة  الأندلس،  كان نصيب زينب من الشهرة لا يزيد عن ذكر اسمها مرتبطاً باسم أختها فيقال: حمدونة بنت زياد وأختها زينب الشاعرتان، وفي بعض الأحيان كان يقال زينب بنت الوادي آشي وأختها حمدة، وليس من شك أنّ أدبنا الأندلسي قد خسر كثيراً بضياع شعر زينب كله خسارته بضياع شعر حمدونة الذي لم يصل إلينا منه إلاّ تلك النماذج القليلة التي ذكرها لنا صاحب نفح الطيب. إنّ حمدونة شاعرة الطبيعة بين نساء الأندلس، ولو أُحسن اقتباس صفة مشرقية لها لقيل إنّها: «صنوبرية» الأندلس نسبة إلى رأس شعر الطبيعة في المشرق أبي بكر الصنوبري. هذا ولم يعرف عن حمدونة أي لون من ألوان الانحراف أو الميل عن الجادة بل كانت عفة رغم غزلها، متصوفة رغم إسهامها في قول التشبيب.كانت حمدة أشهر شاعرات زمان‍ها، وكان لها نصيب كبير من العلوم، وكانت أشهر عالمات عصرها. روت عن العلماء، ورووا عنها، ومنهم أبو القاسم بن البراق.)

وقد توفيت يسنة \600 للهجرة  - 1204ميلادية
مما ينسب اليها هذه الابيات :

وقانا لفحة الرمضاء وادٍ
                                   سقاه مضاعفُ الغيثِ العميمِ
نزلنا دوحه فحنا علينا
                                    حُنو المرضعاتِ على الفطيمِ
وأرشفنـــــــا ظمــإِ زلا لاً
                                   ألــــــــــذ  من المدامة  للنديمِ       
يصدُّ الشمس أنىِ واجهتنا
                                     فيحجبها  ويسمح   للنسيم      
يروعُ حصاهُ حاليةَ العذارى
                                    فتلمسُ  جانب  العقدِ  النظيمِ  


**************************



















       الشاعرة حفصة بنت الحاج الركونية


           شاعرة أندلسية، عاشت حياة الأندلس بما فيها من حب للمظاهر وحياة الترف والرغد، وكانت – كبنات جيلها ومجتمعها آنذاك – تفاخر بحبها وعشقها للرجل الذي اختاره قلبها، دون خوف أو مبالاة بما قد يتناقله الناس عنها..
              كانت على علاقة عشق مع الشاعر أبي جعفر ابن سعيد، فقد تناقلت لها المصادر الأدبية كثيرا من شعرها الغزلي الرقيق فيه، فمن ذلك قولها:
أغار عليك من عيني رقيبي
                                     ومنك   ومن زمانك والمكان
ولو أني خبأتك في عيوني
                                  إلى    يوم    القيامة   ما كفاني
وقولها:

ثنائي على تلك الثنايا لأنني
                               أقول  على علم  وأنطق عن خبر
وانصفها لا اكذب  الله إنني
                                 رشفت بها ريقاً  ألذ  من الخمر

 ولما ارادت الدخول عليه من احدى المرات قالت:
زائرا قد اتي بجيد الغزال
مطلع تحت جنحه للهلال
بلحاظ من سحر بايل صيغت
ورضاب يفوق بنت الدوالي
يفضح الورد ما حوى منه خبر
  وكذا   الثغر فاضح   للالئ
ما نرى في دخوله بعد اذن
او تراه لعارض في انفصال

وكتبت له ذات مرة:

أزورك أم تزور فإن قلبي
                                        إلى ما ملتم أبدا يميل
فثغري مورد عذب زلال
                                     وفرع ذؤابتي ظل ظليل
وقد أملت أن تظمأ وتضحى
                                      إذا وافى إليك بي المقيل
فعجل بالجواب فما جميل
                                     أناتك عن بثينة يا جميل

                 الا  ان  أمير غرناطة  الموحدي  أبو سعيد  عثمان   بن
 عبد المؤمن قد طمع  في حبها وحاول التقرب منها  فلم  يفلح   اضطر  الى قتل  حبيبها  أبا  جعفر   لعله   يخلو له  قلبها  عام \ 559 هـجرية – 1198 ميلادية.
وقيل هو الامير عبد الرحمن   بن علي  امير دولة الموحدين   و من أجل  ذلك حزنت عليه   حفصة  حزنا  كثيرا  وجاهرت  برثائه   والبكاء  عليه  ولبست  الحداد  فهددها   امير غرناطة   ابو سعيد بسبب لبسها الحداد   فقالت:
هددوني من أجل لبس الحداد 
                                     لحبيب اردوه لي بالحداد
رحم الله   من يجود    بدمع
                                أو ينوح على   قتيل  الأعادي
وسقته   بمثل  جود   يديه
                           احيث أضحى من البلاد، الغوادي
ومن مراثيها فيه:

ولو لم يكن نجما لما كان ناظري
                                   وقد غبت عنه مظلما بعد نوره
سلام على تلك المحاسن من شج
                                   تناءت  بنعماه  وطيب  سروره
ومن ذلك أيضا:

سلوا البارق الخفاق والليل ساكن
                                       أظل بأحبائي يذكرني وهنا
لعمري لقد أهدى لقلبي خفقة
                                  وأمطرني منهل عارضه الجفنا



    ********************************






أبو الحسن بن حريق الاندلسي



      هو ابو الحسن  علي  بن احمد بن  محمد  بن سلمة  بن حريق  المخزومي البلنسي. شاعر واديب . كان عالماً بالأدب، من أهل بلنسية .


  ولد بمدينة ( بلنسية ) سنة 557 هجرية -   1156 ميلادية و نشأ فيها   ودرس  واكتمل  عليمه فيها  حتى اصبح  شاعرا مجيدا  قيل له   (شاعربلنسية ) واديبا  متبحرا في  اللغة والادب . وهب لسانه لساحة الحرب لم يترك ملكًا ولا وزيرًا ولا قائدًا حربيًا إلا وأقام علاقات ود معهم؛ لأنه صار شاعر دولة ذا مكانة ونفوذ يستحث كل من بيده أمر بلاده أن يحميها،ويصونها من بطش أي عدو ،حيث أصبح  الحث على إعداد العدة لملاقاة العدو ، والفرح والبشر بالظفر عليه مهمة  لازمة لكل شاعر فربَّ كلمةٍ أقوى من من أسلحة كثيرة ، وشاعرنا ابن حريق من هؤلاء الشعراء الذين وهبوا سلاح الكلمة مدافعين عن بلادهم وقد عاش في مدينة بلنسية ،وعبًر في أشعاره عن حبه لها وإخلاصه في الدفاع عنها . فيفصل أحداث معركة ( الأرك) سنة591  هجرية  التي نال بها الأندلسيون الظفر العظيم بفضل الموحدين وبسالة إمامهم أبي يوسف، فقد أعد لهم جيشًا فاتحًا يملؤه الهمة والعزيمة لإحراز النصر، ونصرة الدين، وجهزه بكل وسائل القتال التي تفتك بالأعداء، فكان يومًا عظيمًا اجتمعت فيه كل أسباب النصر.
يقول مادحًاابن تاشفين :
كُلَّمَا سَدّدَ رَامٍ سهمها
                                             عاد في لبَّته  مُنتكسا

ورماح خالطت أحشاءهم
                                        عَانَقُوا مِنْهَا قُدُودًا مُيَّسا

فانْثَنَوْا بَعْدَ مِصاعٍ صَادِقٍ
                                      كَسَّرَ الدَّرْعَ وَفَضَّ الْقَوْنَسَا

غَادَرُوا بِالأَرْكِ مِنْ قَتْلاَهُمُ
                                        مَوْعِظاتٍ لِسِوَاهُمْ وَأُسَى

وَلَقَوْا في حِصْنِهَا مُمْتَنَعًا
                                        رَيْثَمَا يَسْتَرْجِعْونَ النَّفَسَا

مَعْقلٌ قَالَ لَهُ النَّصْرُ أَلاَ
                                        كُنْ عِقَالاً لَهُمُ أَوْ مَحْبِسَا


و مدح ابن حريق الموحدين في دفاعهم  عن معاقل المسلمين وصدِّ العدوان  عنها، حيث لبست الأندلس ثوب الانتصار في معركة( الأرك) التي خسر الأعداء  الكثير من الجند  بعد ان  انتابهم الهلع فلم  يجدوا  مفرًا من الهرب.فمدح ابن حريق الملك الموحدي (أبا يحيى الموحدي) الذي حمى الثغور من فتك أعدائه بقوله:
        
لِتَتِهْ بَلَنْسِيَةٌ بِسَيِّدِهَا الذي
                                           حَاطَ الثُّغُورَ دِفَاعُهُ وَغَنَاؤُهُ

يَرْقى فَيَشْفِى الثَّغْرَ منْ لَمَمِ الْعِدا
                                            إِ لْمَامُهُ   فَجِوارُهُ   وَنِداؤُهُ
           
 وكذلك مدح ابن حريق القائد (أبا الربيع بن سليمان)  فيصفه  بالقائد الشجاع  الذي  يخرج كالأسد من عرينه يحمي ويدافع عن الثغور،وقد أضحت للقادة  مكانة عظيمة فهم حماة البلاد  الذين يسعون لحماية الا ندلس  من السقوط بايدي الاعداء قائلا :


"وَأُذْهلَتِ الْمَرَاضِعُ عَنْ بَنِيهَا "
                                             وَأُنْسِىَ أَمَّهُ الضَّرْعَ التَّبِيعُ

رَعَى أَمْرَ الثُّغورِ فَلاَ قُلُوبٌ
                                             تُخالِفُهُ  وَلاَ مَالٌ     يَضِيعُ

وَلَكن مِنّة لِلّهِ عَمَّتْ
                                            وَأَعْلَنَ شكْرَهَا الْمَلأُ الْجَمِيعُ

وَمَنْ يَجْحَدْ فَمَا حُرِمَ اصْطِنَاعًا
                                            وَلَكِنْ    رُبَّمَا  خَابَ  الصَّنِيعُ

إِذ اسْتشرى سَطَا ليثٌ هَصورٌ
                                          وَإنْ أَعْطَى هَمَى غَيْثٌ هَمُوعُ

تَسَرْبَلَ مِنْ مَهَابِتهِ دِلاَصًا
                                             يُفَلّ بِهَا السُّرَيْجِىُّ الصَّنيعُ


   توفي الشاعر ابن حريق  البلنسي  سنة\ 626 هجرية \    1225 ميلادية  في مدينة بلنسية  مسقط راسه .

      ابدع الشاعر في فنون الشعر المختلفة كالمدح  والفخرا كما  مربنا  وكذلك برع  بالغزل  والوصف وفنون الشعر الاخرى فنجده يشكو من صدود محبوبه، وقوة تمكنه وصلابته على الرغم من حرقة الاشتياق لدى الشاعر بقوله:

يا قريب النِّفار غير قريب
                                         وبعيد  الوصال  غير  بعيد

ما رأينا من قبل جسمك جِسما
                                         من  لُجينٍ   وقلبه   من  حديد

أتَّقِى أن يذوب من جانبيه
                                             حين  يمشى تثاقلا  بالبرود

أتُرى إن قضيت فيك اشتياقا
                                             أتُصلِّى  على  غريب  شهيد

 
   ويناجي مدينته  الحبيبة  إلى قلبه (  بلنسية  )  مستحثًا لها على عنايتها به بقوله:

وما كنت لولا أنت إلا مُزمما
                                            ركابي  مُثيرا  بَلَنْسِية رحْلي 

ومُستبدلا أهلا سواها ومنزلا
                                        وإن كان فيها منزلي وبها أهلي

ونلاحظ في شعره المحسنات البديعية بالتشبيه و الترصيع  كانما يعزف  على وتر  او جرس نغمي لالفاظ  الحروف والكلمات فيكسبها جمالا وبداعة   وروعة  فهو شاعر  متمكن و مجيد  .


    واختم بحثي بهذه القصيدة الرائعة له فيقول  :
           

بَهاؤُه يَرتَاعُ    مِنهُ    مَسيرُه      ومُقامُهُ 
      وَيَضيقُ   عنه    أمامُهُ    وَوَراؤُهُ

وَيَكَادُ  يَستَلِبُ   الخَوَاطِرَ     حُسنُهُ    
   وَيَكَادُ  يَختَطِفُ   العُيُونَ     ضِيَاؤُهُ

وَإذَا   الأَهِلّةُ    عُيّرَت      لِمُحاقِها    
   أَرضَى   وزَادَ    كَمالُه      وَنَماؤُهُ

يَرقي فَيَشفِي الثَّغرَ  مِن  لَمَمِ    العِدا   
    إلمَامُهُ       فَجِوارُهُ          وَنِداؤُهُ

يُزهَى    بهِ    بَلَدٌ    حَوَاهُ      لأنَّهُ    
   تَجلُو    غياهِبَ     لَيلِهِ     لألأُؤُهُ

فَتَبينُ    في    أَقطارِهِ      أَوصافُه   
    وَتَفيضُ   في    أَرجائِهِ      نَعماؤهُ

وَيُطيلُ  سُورَ  النَّصرِ  فِيهِ     مُؤَيَّدٌ   
    تُغنِيهِ    عن     أسوَارِهِ       آراؤُهُ

مُتَبِّرِّعٌ   يُعطي    الخِيَارَ    عُفَاتَهُ    
   فَكَأنَّهُم    فِي     مَالِهِ       شُرَكَاؤُهُ

يا  ابنَ  الإِمَامَينِ   اللّذَينِ     إِلَيهِمَا   
    نُسِبَ   الفَخارُ   نِجَارُهُ      وَوَلاؤُهُ


النّاصِبَينَ  عَلَى   الهُدَى     أعلامَهُ    
   حَتّى    تَبيّنَ    قَصدُه       وَسَوَاؤُه

وأخا   الإِمامِ   خَلِيفَةِ   اللهِ     الَّذِي   
    أدَّى   إلَيهِ   مَا   رَعَت      خُلَفاؤُهُ

وَسِعَ  البَرِيَّةَ   عَدلُهُ     وَاستَوسَقَت  
     لِغَنِّيهِم       وَفَقِيرِهِم          لآلاؤُهُ

كُفلاءُ  نَصرِ  الحَقِّ   هُم     أحلافُهُ   
    وحُمَاةُ    حَوزَتِهِ    وَهُم      أُمَنَاؤُهُ

أبنَاءُ    إسمَاعِيلَ    فِيهِم      عَهدُهُ  
     باقٍ   وَصَادِقُ    وَعدِهِ      وَوَفَاؤُهُ

مِن قَيسِ  عَيلانٍ  وَمَا  أدرَاكَ    مَا   
    قَيسٌ  سَنَا  دِين   الهُدَى     وَسَنَاؤُهُ

رَبّوه     منتشئاً     فَهُم        آباؤُهُ  
     وَرَعَوهُ    مُكتَهِلاً    فَهُم     أبنَاؤُهُ

وَعَلَيهِمُ   حَتَّى    القِيَامَةِ      نصرُهُ  
     وَلَدَيهِم        رَايَاتُهُ          وَلِوَاؤُهُ

وَهُم    الَّذينَ    يُقَاتِلُونَ       عُداتَهُ   
    حَتَّى     تَذِلّ     لِعِزِّه       أعدَارُهُ

وهُمُ  استَرَدّوا  رُوحَه  مِن    بَعدِمَا    
   أشفَى    عَلَى     الحَيَاةِ       ذَماؤُهُ

فَالدّينُ   مَعصوبٌ    عَلَيهِ    تَاجُهُ     
  شَرَفاً   وَمُنسَدِلٌ    عَلَيهِ      رِدَاؤُهُ

وَدَعَائِمُ   التَّوحِيدِ    سَامِيَةُ      البِنا   
    وَالشِّركُ  قَد  أهوَى  وَخرّ     بِنَاؤُهُ

نَفسَ  العَدُوِّ  وَأرضَهُ   أَو     هَزمَهُ   
    تَبغُونَ   لا   نَعَمُ   العَدُوِّ     وشاؤُهُ

فَإِذَا    أطَاعَكُمُ     فَأنتُم       سَعدُهُ     
  وَإِذَا    تأَبّى     فَالإِبَاءُ       شَقَاؤُهُ

وَلَدَيكُمُ      بِالمَشرَفِيّ         دَوَاؤُهُ    
   مَهمَا  تَتَابَعَ   في   الضلالَةِ   دَاؤُهُ

تُغوِيهِ   كَثرَةُ   قَضَةِ      وقَضِيضِهِ    
   وتمدّهُ     فِي     غيّهِ       غَوغَاؤُه

هَيهَاتَ  لا  يَثنِي   بِذَلِكَ     عَزمَكُم     
  فَالسَّيلُ  أهوَنُ  مَا  عَلَيهش  غُثَاؤُهُ

أيَصُدّ  أمر  اللهِ  عَنكُم  فِي     الّذي    
   يَختارُهُ   مِن   نَصرِكُم      وَيَشَاؤُهُ

أرخَى  لَه  طولَ  المُنَى     إِمهَالُكُم   
    كَيما    يَفِيءَ    بِغمرِهِ     إِرخَاؤُهُ

فَرًمَت   لَجاجَتُه   بِهِ   في      لُجّةٍ     
  وَهَوَت  بِهِ   مِن   حالِقٍ     أهوَاؤُهُ

أيَصُدّ  أمر  اللهِ  عَنكُم  فِي     الّذي    
   يَختارُهُ   مِن   نَصرِكُم      وَيَشَاؤُهُ

أرخَى  لَه  طولَ  المُنَى     إِمهَالُكُم      
 كَيما    يَفِيءَ    بِغمرِهِ     إِرخَاؤُهُ

فَرًمَت   لَجاجَتُه   بِهِ   في      لُجّةٍ     
  وَهَوَت  بِهِ   مِن   حالِقٍ     أهوَاؤُهُ

أمهَلتُمُوهُ    لِيَومِهِ    وَغدا       لَكُم    
   عَيناً   عَلَيه    صَبَاحُهُ      وَمَسَاؤُهُ

وَلَقَد نَروعُ أذَى الخُطوبِ وَصَرفَهَا   
    بِكَ  رَوعَةَ  الهِندِيِّ  حُدّ     مَضَاؤُهُ

وَنَقُولُ    لِلدُّنيَا    بِصَوتٍ       بَالِغٍ  
     أَسمَاعَ   مَجدِكَ   لَفظُهُ      وَدُعَاؤُهُ

صُونِي  أبَا  يَحيَى  لَنَا     وَتَشَرّفِي    
   بِلِقَائِهِ     مادَامَ     فِيكِ        بَقَاؤُهُ

فَهَناكَ  عِيدٌ  زَانَ  قَصرَكَ     جَالِباً    
   وَفدَ    البَشَائِرِ     وَفدُهُ       ولقاؤهُ

وَإلَيكَهَا   مِن   عَبدٍ   قِنٍّ      شَاكِرٍ   
    ما   إِن   يغِبُّكَ    حَمدُهُ      وَثَنَاؤُهُ

أهدَى الصّحيفَةَ بالقَرِيضِ وَوَدّ    لَو  
     كانَت  مكان   سُطورِها     حَوبَاؤُهُ


************






















محيي الدين ابن عربي



          هو محي الدين محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي  الأندلسي ، أحد أشهر المتصوفين  لقبه  أتباعه وغيرهم من الصوفية ( بالشيخ الأكبر) وتنسب إليه الطريقة ( الأكبرية )الصوفية.  ويكنى ( سلطان العارفين ) و ( امام المحققين ) و( البحر الزاخر )

         ولد في مدينة  (مرسية ) في الأندلس  في شهر رمضان سنة \558 هجرية -  من  أب مارسي  و أم أمازيغية و يعرف عند الصوفية بالشيخ  الأكبر والكبريت  الأحمر.  وكان احد  كبار علماء  المتصوفة والفلاسفة  المسلمين على مر العصور  وشاعر واديب  ومتكلم .وكان  أبوه علي بن محمد من أئمة الفقه والحديث، ومن أعلام الزهد والتقوى والتصوف. وكان جده أحد قضاة الأندلس وعلمائها، فنشأ نشأة تقية ورعة  نقية  خالية  من  كل شائبة  وعاش في جو عامر بنور التقوى والايمان والصلاح   .

        انتقل والده إلى (إشبيلية) وكان يحكمها  السلطان (محمد بن سعد)  وهي عاصمة ملكه وحاضرة من حواضرالعلم والادب والفن في الأندلس. وما كاد لسانه  يبين  حتى دفع  به والده إلى ( أبي بكر بن خلف) عميد الفقهاء في اشبيلية ، فقرأ عليه القرآن الكريم وعمره  سبع سنوات  فما  أتم العاشرة  من عمره حتى كان مبرزاً في القراءات ملهما في المعاني والإشارات. ثم أسلمه والده إلى طائفة من رجال الحديث والفقه واللغة  ليزداد  علما وثقافة .

        وقيل انه مرض في شبابه مرضا شديدا وفي أثناء شدة المرض  والحمى  رأى في المنام أنه محا ط بعدد كثير من قوى الشر  مسلحين يحاولون الفتك به  فألتفت  فرأى شخصا  جميلا  قويا  مشرق الوجه  حمل على هذه الأرواح الشريرة  ففرقها  ومزقها أي ممزق ولم  يبق لها  أي أثر. فسأله محيي الدين من أنت ؟ فقال له أنا سورة( يس. ) فأستيقظ فزعا من نومه  فرأى والده جالسا إلى وسادته  يتلو عند  رأسه  سورة (يس ).  فلم لبث أن  برئ من مرضه، وألقي في روعه أنه معد للحياة الروحية  وآمن  بوجوب  سيره  فيها إلى نهايتها  ففعل .

      تزوج  بفتاة  تعتبر مثالا  في الكمال الروحي  والجمال الجسدي الظاهري  وحسن الخلق، فساهمت معه  في تصفية  حياته  الروحية،   بل كانت أحد  دوافعه الي الإمعان فيها.
وفي صباه  وشبابه يقول  فيها :


أَلا   يا   بانَةَ      الوادي        بِشاطي    نَهرِ       بَغدادِ

شَجاني     فيكِ       مَيّادٌ        طَروبٌ    فَوقَ       مَيّادِ

يُذَكِّرُني             تَرَنُّمُهُ           تَرَنُّمَ     رَبَّةِ       النادي

إِذا    اِستَوَت       مَثالِثُها        فَلا  تَذكُر   أَخا   الهادي

وَإِن    جادَت      بِنَغمَتِها        فَمِن    أَنجِشَةِ      الحادي

بِذي  الخَصَماتِ  مِن  سَلمى         يَميناً      ثُمَّ       سِندادِ

لَقَد   أَصبَحتُ      مَشغوفاً        بِمَن    سَكَنَت       بِأَجيادِ

غَلِطنا    إِنَّما       سَكَنَت            سُوَيدا     خِلبِ     أَكبادِ

لَقَد   تاهَ   الجَمالُ      بِها        وَفاحَ  المِسكُ     وَالحادي

 وخلال هذه  الفترة  كان  يتردد على إحدى مدارس الأندلس الخاصة  وقد تعلم  فيها  سرا مذهب  الأمبيذوقلية  المحدثة  المفعمة  بالرموز والتأويلات والموروثة عن العقلية  الفيثاغورية  والفطرية  الهندية والاورفيوسية . وكان من أشهر أساتذة  تلك المدرسة  العالم المعروف     ( ابن العريف)  .

         وذكر انه رأى او تخيل  وهو في حالة اليقظة  أنه  أمام العرش الالهي  واالعرش  محمول على أعمدة  من  لهب  متفجر و رأى  طائرا  بديع  الصنع  يحلق  حول العرش و يصدر اليه  الأمر  بأن  يرتحل إلى الشرق و ينبئه  بأن  سيكون  هذا الطائر هو مرشده  السماوي  و بأن رفيقاً  من البشر  ينتظره في مدينة ( فاس) المغربية  وذلك في عام \  594 هجرية . وفي ذلك يقول :

نظرتُ إلى عينِ الوجودِ فلم   أر   
    قديماً   ولكني   رأيتُ    حديثا

أظنّ الذي قد كان  بيني    وبينه    
   بياناً  يسمى   للحجابِ     كلوثا

فشبهتُ نفسي في طلاب حقيقتي    
   بليلٍ  أتى  يبغي  النهارَ    حثيثا

ليأخذ    منه    تارة       فيردُّه    
   إلى الغيبِ حتى لا يرى    مبثوثاً

وهل يعدمُ  العلاتِ  إلا    قديمها    
   ولكن  نراه  في  العيانِ  حدوثا

فمدَّ بنا حبلاً  من  العلوِّ    نازلاً    
   ولم يك في نعتِ  الحبالِ    رثيثا

له قوّةٌ  تغشى  النعاسَ    عيوننا  
     لها  ألسنٌ  فينا   وكم     وكميثا

ويعطى قليلاً من وجودي   لأنني   
    قليلٌ   ويعطينا   الوجودَ   أثيثا

       وفي سنة \  595هجرية – 1198ميلادية  كان  في ( غرناطة) مع  شيخه (  أبي محمد عبد الله الشكاز  ) و في سنة \ 597هـجرية – 1200 ميلادية  بدأ  رحلته الطويلة  متجها  نحو  بلاد  المشرق  وفي سنة \599 هجرية – 1201 ميلادية اتجه  نحو  مكة المكرمة  فاستقبله فيها  شيخ  إيراني  وقور  جليل عريق المحتد  متفتح  في العقل و العلم و الخلق و الصلاح . وفى هذه الأسرة التقية التقى  بفتاة  تدعي ( نظام ) وهي ابنة ذلك الشيخ الجليل و قد  حبتها  السماء  بنصيب وافر من الجمال و المحاسن الجسمية  والروحية الفائقة ،  فاتخذ منها محيي الدين  رمزا  ظاهريا  للحكمة الخالدة و أنشأ  في  تصوير هذا الرموز بقصائد  سجلها  في ديوانه ( ترجمان الأشواق )  . يقول:

أَلا هَل إِلى الزُهرِ  الحِسانِ    سَبيلُ  
     وَهَل  لي   عَلى   آثارِهِنَّ     دَليلُ

وَهَل لي بِخَيماتِ اللِوى مِن مَعَرَّسٍ    
   وَهَل  لِيَ  في  ظِلِّ  الأَراكِ    مَقيلُ

فَقالَ  لِسانُ   الحالِ   يُخبِرُ     أَنَّها    
   تَقولُ   تَمَنَّ    ما    إِلَيهِ      سَبيلُ

وَدادي صَحيحٌ فيكِ يا غايَةَ    المُنى   
    وَقَلبِيَ  مِن   ذاكَ   الوَدادِ     عَليلُ


فَديتُكَ يا  مَن  عَزَّ  حُسناً    وَنَخوَةً    
   فَلَيسَ  لَهُ   بَينَ   الحِسانِ     عَديلُ

فَرَوضُكَ  مَطلولٌ   وَوَردُكَ     يانِعٌ    
   وَحُسنُكَ   مَعشوقٌ   عَلَيهِ      قُبولُ

وَزَهرُكَ   بَسّامٌ   وَغُصنُكَ     ناعِمٌ  
     تَميلُ  لَهُ  الأَرواحُ   حَيثُ     يَميلُ

وَظَرفُكَ   فَتّانٌ   وَطَرفُكَ   صارِمٌ     
  بِهِ  فارِسُ  البَلوى  عَلَيَّ     يَصولُ

       وفي ذلك الحين في احدي تأملاته رأي مرشده السماوي مرة أخرى يأمره ايضا بتأليف كتابه الخالد ( الفتوحات المكية )  ففتح  الله  تعالى عليه فيه  فثبت  معظم  أرائه  الصوفية  و العقلية و مبادئه  الروحية.    و في اثناء زيارته لبيت ( عبد الله بن عباس ) ابن عم النبي محمد صلى الله  عليه وسلم  استخار بالله  و كتب رسالة ( حلية الأبدال )  لصاحبيه  أبي محمد عبد الله بن بدر بن عبد الله الحبشي و أبي عبد الله محمد بن خالد الصدفي التلمساني  .

      وفي سنة\ 601هجرية - 1204ميلادية انتقل الي الموصل استهوته تعاليم الصوفي الكبير (علي بن عبد الله بن جامع)  الذي تلقي لبس الخرقة عن الخضر مباشرة  فلما وصل ألبسها الى محيي الدين   بدوره فاصبح  صاحب طريقة صوفية ( الطريقة الاكبرية ) وفي ذلك يقول :

أُلبستُ من هوى ذاتي خِرقة الخَضَر    
   ما  بين  زمزم  والركنين    والحجرِ

على  التزيُّن  بالمرضيِّ  من  صفةٍ    
   محمودةٍ بين  أهل  الشَّرعِ    والنظر

ولا   تزال   مع   الأنفاسِ     قائمةً   
    به  إلى  منتهى   الأوقاتِ     والعُمرِ

وما   تحللها    من    سيءٍ      فلنا  
     عليه شرط صحيح جاء  في    الخبر

         ثم شاقت  نفسه وهو بالموصل لزيارة   قبر  الحبيب المصطفى  محمد صلى الله عليه وسلم  وقد قال بعد زيارته ( وقد ظلمت نفسي وجئت إلى قبره صلى الله عليه وسلم فرأيت الأمر على ما ذكرته وقضى الله حاجتي وانصرفت ولم يكن قصدي في ذلك المجيء إلى الرسول إلا هذا الهجير )  .  يقول :

إِنّي عَجِبتُ لِصَبٍّ مِن   مَحاسِنِهِ  
                                            تَختالُ ما بَينَ أَزهارٍ    وَبُستانِ

فَقُلتُ لا تَعجِبي مِمَّن تَرَينَ   فَقَد  
                                          أَبصَرت  نَفسَكَ  في مِرآةِ إِنسانِ

     و في سنة\ 603هجرية - 1206ميلادية  توجه  في طريقه  شطر القاهرة  ليلتقي فريق الصوفية فيها  وبقي فيها  بينهم  سنة  كاملة  ثم     في سنة \ 604 هجرية -  1207ميلادية  عاد الي مكة المكرمة  ليحل ضيفا على اصدقائه القد امى الأوفياء  فاقام في مكة المكرمة  ثلاثة أعوام  وكا ن  ضوعه قد  ضاع واتنتشر وذكره  وصل الى كل مكان ثم ارتحل إلى مدينة ( قونية ) التركية  حيث  يتلقاه  أميرها السلجوقي باحتفال بهيج. و تزوج هناك بوالدة ( صدر الدين القونوي) ومن تركيا ارتحل  الي أرمينيا     .

         و في سنة \ 610 هجرية - 1211ميلادية ا رتحل الي بغداد        و لقي فيها  الرجل الصوفي المعروف ( عمر السهروردي )  وفي سنة \ 613هجرية  - 1214ميلادية عاد الى مكة المكرمة لتشوقه الى بيت الله الحرام  و استقر فيها  حتى ظهر عدد من الفقهاء  فيها فاخذوا يدسون عليه  وجعلوا يشوهون سمعته  بسبب القصائد الشعرية التي نشرها في صباه وشبابه في ديوانه الرمزي  فآثر الرحيل منها مككرها   فانتقل  الي  حلب   وا قام  فيها  ردحا من الزمن  معززا  مكرما  من أميرها  الا انه  لم يقم فيها كثيرا فتركها متجها الى دمشق  وذلك سنة \  622 هجرية -  1223ميلادية  حيث  لقي فيها  احد تلاميذه  أميرها  لها  ومن المؤمنين بعلمه و نقائه   فاستقر بها  وعاش بقية  حياته في دمشق يؤلف و يعلم وكان واحدا من كبار العلماء الكبار بين اهل العلم والفقه في دمشق ، فدون فيها ماشاء  له من مؤلفات ومراجع  وكذلك  عمل على مراجعة  مؤلفاته وكان له مجلس علم وتصوف في دمشق  اضافة لرحاب مجالس الفقه والعلم بدمشق .

     و خلاصة اقواله وفلسفته وما توصل اليه يقولفيه  :

      (أن الله إله واحد، لا ثاني له وألوهيته منزهة عن الصاحبة والولد، مالك لا شريك له في الملك ولا وزير له، صانع لا مدبر معه، موجود بذاته من غير افتقار إلى موجد يوجده, بل كل موجود سواء مفتقر إليه الله في وجوده فالعالم كله موجود به، وهو وحده متصف بالوجود لنفسه، ليس بجوهر متحيز فيقدر له مكان ولا بعرض فيستحيل اليه البقاء ولا بجسم فتكون له الجهة والتلقاء، مقدس عن الجهات والأقطار, مرئي بالقلوب والأبصار) ويقول:

تعالى وجود الذات عن نيل   ناظرٍ   
                                        فإنَّ  وجودَ   الذاتِ   لله     عينها

وذاك اختصاصٌ  بالإله  ولا  تقل 
                                        بأنّ ذوات  الخلقِ  كالحقِ    كونها

تغيرتِ   الأحكام   لما     تغايرت    
                                        بألفاظه  الأنساب   فالبينُ     بينها

فمن شاء فليقطع ومن شاء فليصلْ   
                                          فذلك  ستر  فيه  للذاتِ     صونها

        توفي الشيخ  الاكبر محيي الدين محمد بن علي  بن عربي بدمشق  في 28 ربيع الثاني من سنة\ 638هـجرية  الموافق 16 نوفمبر من سنة \ 1240ميلادية  ودفن في سفح  جبل  قاسيون  في دمشق .

          ابن عربي  علم  ومتصوف  وشاعر واديب  وشاعر مجيد  له شعر رائق  وعلم  واسع  وذهن وقاد  وشعره يميل الى الفلسفة الدينية  وقد درست له كتاب فصوص الحكم وكتابه الخالد ( الفتوحات المكية )  ووجدته بحرا  غزيرا لا ينضب  وشعره  جميل وراق .

  ومن اهم اثار ابن عربي  الكتب والمؤلفات التالية :

الفتوحات المكية : وهو كتاب واسع جامع
فصوص الحكم
ترجمان الأشواق   ديوان شعر
فهرس كامل لكتب ابن عربي
أقوال ابن عربي                                                                           واختم  بحثي هذا بهذه الابيات من شعره :

 عن العدل  لا  تعدل  فأنت    المعدل    
   وإنَّ  قيامَ   الفضلِ   بالحرّ   أجملُ

فلو   عامل   الله    العبادَ      بعدله   
    لأهلكهم  والله   من   ذاك     أفضل

يجودُ   ويثري   بالجميل      عليهمُ   
    وليس له عما اقتضى  الجودُ    مَعدِلُ

تباركَ   جلَّ   اللهُ    في      ملكوته   
    كمالاً  وإن  الله  في  الملك     أكمل

فإن الذي  في  الملك  صورة  عينه   
    وفي  ملكوت   الله   جزؤ     مفصل

وليس لهذا  اللفظِ  عند    اصطلاحنا   
    مبالغة   فانظر   على   ما   أعوِّل

إذا  كنتَ  في  قومٍ  تعرف    بلحنهم   
    وحينئذ    يجملُ     به       ويفصل

إذا  كنتَ  في  قومٍ   تكلم     بلحنهم   
   لتفهمهم لا  تلجىء  الشخصَ    يسأل

لو أنَّ  الذي  بالعجز  يُعرف    قدرُه 
      لكنت كريم  الوقتِ  يسدي    ويفضل

وكانت لك العليا  وكنت  لك    المدى    
   وأنتَ  بها  العالي  وما  ثم     أسفلُ

ومن أين جاءتْ ليت شعري ففرِّعوا     
  كلامي الذي  قد  قلت  فيه    وفصِّلوا

علمتُ به قلت  أودعتُه  في    مقالتي 
      وجملة  أمري  أنني  لستُ     أجهل

لأني  به  قلت   الذي   جئتكم     به   
    ومن كان قول الحق قل كيف   يجهل

أنا   كلماتُ   الله   فالقولُ      قولنا   
    لأني   مجموعٌ   وغيري      مفصّل

كعيسى الذي يحيى وينشىء    طائراً  
     فيحيى  بإذنِ  الله   والحقُّ     فيصل

فمن  كان  مثلي  فليقلْ  مثلَ    قولنا  
     وإلا  فإن  الصمتَ   بالعبد     اجمل




******************************









ابن الجنان  الانصاري



       هو أبو عبدالله محمد بن أحمد الأنصاري  الملقب  (ابن الجنان  )  الاندلسي   وقد تلقب بهذا اللقب عدد من أعلام الأندلس. عاش في القرن السابع الهجري، عصر الموحدين .


         ولد في  مدينة ( مرسية ) سنة\ 615 هجرية –1218 ميلادية     و نشأ نشأة  اقرانه او  مثل أبناء عصره  وتعلم  في وقت مبكر من حياته وعاش في القرن السابع الهجري في زمن عهد الموحدين  فشهد مجد هذه الدولة  وشهد ضعفها وانحسارها  .

            وكان متعلقا بأبيه شديدا  وباراً بأمه، وكان له أخوين خاطبهما بشعر  حينما   رثى والده بقصيدة  وبرِّه إياه  كثيرا حيث يذكر  ذلك في أطول قصيدة له في ديوانه  ويذكر وفاته  التي كانت أيام  سقوط  ( مرسية)  سنة 640هجرية - يوم اشتدت شوكة الإسبان وتسلطوا على الأندلسيين فاضطر الشاعر  إلى الرحيل عنها إلى (أوريولة)  في حين ترك أباه الذي تعلق بوطنه حتى اشتد مرضه بعد عام من رحيله ولم يمهله القدر بعدها فقال في ذلك :

أبى مصاب أبي مني السلوَّ، فيا
                                               هجَرتُ داري وأحبابي ومن شِيمي

       ويصور حيرة أبيه بين إجابة داعي حب الوطن، والاستجابة لنداء القلب في حب الولد  فعاد اليه ليراه  فمات والده بعد عدة ايام  من وصوليه اليه فيقول:


قلبي وجفني، قفا نبكِ الحبيب قِفَا
                                                وصل المهاجر إما خانني وجفا


ما زلْتُ أجذبه والدار تجذبه
                                                     فآتياً سبقا نحوي ومنصرفا

فجاء  أوريولةً  يماً  كعادته

                                                     يُطيعُ قلباً بحبي كان قد شُغفا

أقام تسع ليال ما وجدت له              
                                            فيها  شفاء  ولا صدر المشوق شفا


يا ابني أبي لا تكونا في مُصابكما
                                                    كمثل مِن نكر الأخوانَ أو نكفا


يا ابني أبي أسْعدا بالله صنوكما
                                                   بعبرةٍ  تفضحُ  الهطالة  الوكفا

  غذَّى وربَّى وأولى كُلَّ عارِفَةٍ
                                                     وبالحنانِ  لنا  في ظلَّه   كنفا


مسَّهدَ الجفنِ لا ترمش مدامعه
                                                  كأنَّما   طَرْفُه   من دوننا  طَرِفا

أيّامَ علَّمني التنزيلَ يمنحني
                                              منه الهدى وعلى أخذى له اللّطفا


قد كانَ عِلَّة كوني ثم رشَّحني
                                              إلى الحياة التي أرجو بها الزّلفا

         
        كان لطيف الشمائل وقوراً، أما عن صفاته الخَلْقيّة، فقد  كان مفرطاً في القماءة، حتى يظن من شاهده   إذا استدبره أنه طفل ابن ثمانية أعوام أو نحوها، ولله درّه إذ استبدله الله محاسن الخُلق بقماءة خَلقه فقد كان ذكره كالعطر في حياته وأصبح من علماء عصره المشهورين، من أهل الرواية والدراية فكان  محدثاً، كاتباً  بليغاً،و شاعراً  بارعاً، وصف بجودة الخط، وحسن الضبط، والحفظ والاتفاق. وقد أحرز ابن الجنان مكانة وشهرة واسعة  في عصره، كان شاعراً وناثراً،.

       انتقل من بلدته حين تمكن  الاسبان سنة \ 640 هجرية -1242 ميلادية  من احتلالها واستقر بمدينة (أرويله ) ثم استدعاه الرئيس أبو علي بن خلاص في مدينة ( سبة )  بالغرب العربي . فوفد عليه وحظي عنده  حظوة  تامة  ثم توجه إلى الى الشرق  فاستقر  بمدينة ( بيجاية )     في (تونس) .

        روى عن علماء عصره أمثال: أبي الربيع بن سالم، وأبي الحسن بن سهل بن مالك، وأبي علي الشلوبين. ومن روى عنه قليل، منهم: صهره أبو القاسم بن نبيل، أبو الحسن محمد بن زريق.

        أحرز ابن الجنان مكانة وشهرة في عصره  فكان من ذوي المواهب وجرت بينه وبين العلماء والأدباء عصره مخاطبات ومكاتبات ظهرت فيها براعته و من هؤلاء العلماء : أبو الحسن علي بن محمد بن علي الرعيني، وأبو المطرف بن عميرة المخزومي، وابن المرابط، وغيرهم.


      ذكره لسان الدين ابن الخطيب   فقال:

(ومحاسنه عديدة، وآماده بعيده.. وكتابته شهيرة، تضرب بذكره فيها الأمثال، وتطوى عليه الخناصر ).

أما المقري، فقد أعرب عن إكباره له، وأشار إلى سعة أخباره، وجودة أدبه فقال فيه :

    (وترجمة ابن الجنان واسعة جداً، وكلامه في النَّبويات نظماً ونثراً جليل  وكم لهذا الكاتب من محاسن، ماؤها غير آسن).

       توفي في مدينة ( بيجاية ) التونسية ) سنة\ 646هجرية -  1248ميلادية .

 
         أبو عبدالله ابن الجنان  يمتاز بغزارة شعره   فقد نظم في اغلب  موضوعات الشعر وفنونه  الا انه  كان  ذا نظرة   دينية   فابتعد  عن الموضوعات  التي مقتها  الاسلام  مثل الغزل الماجن والقول في الخمرة  او الهجاء و عزف عن  النظم بها  وينبع هذا الامر من  نشاته وسيرته  وسلوكيته الدينية  اذ نجد في  شعره نظرته الدينية في توحيد الله تعالى  ومدح الحبيب المصطفى محمد  صلى الله عليه وسلم  يقول متشوقا  لله تعالى  وحج بيته الحرام 

له الله من ذي كربةٍ ليس يرتجى
                                                   لمرتحل     سوى  الله   فارجا

يخوض بحارَ الذنب ليس يهابها
                                             ويصعق ذعراً أن يرى البحر هائجاً

يتيه ضلالاً في غيابة هَمِّه
                                             فلا  حِجْرَ  يهديه  لرشدٍ  ولا  حِجا

         
لعل شفيعي أن يكون معاجلاً
                                                  لداء  ذنوب  بالشّفاء      مُعالجاً

فما لي لآمالي سوى حب أحمدٍ
                                               وصلت له من قرب قلبي وشائجا

         
  وفي دواعي حج  بيت الله  الحرام تهيج لواعج الشوق، ونيران الصبابة  فيقول :

يا حاوي الركب، قِفْ بالله يا حاوي
                                                  وارحم صَبابة ذي نأي وابعَادِ

ما ينبغي عنك إلا أن تُصيخ له
                                                 سمعاً ليسأل عمّن حَلَّ بالوادي

بين الجوانج نار للجوى و قدتْ
                                                فإن قدرت فاخمدْ بعض اخمادِ

هيهات تسطيع اخماداً وذكرهم
                                                    يزيدُ نارَ ضلوعي نار إيقادِ

وجدي بهم وجد ذات الضِمء حِيلَ بها
                                                عن وِردِها صرفَ رُوّاد ووراد

واقرأْ سلامي على تلك الخيام كما
                                                  يرضى الوفاءُ بتكرير وتردادِ

وقلْ غريبكم في الغَربِ ناءَ به
                                             يا حاويَ الرّكب قفْ بالله يا حادي

          ويكتب ليودع شهر رمضان  في قصيدة ضادية فيقول :
  
مضى رمضان وكأن بك قد مضى
                                               وغاب سناه بعدما كان أومضا

ففي بينه بيِّنْ شجونَك مُعلماً
                                              وفي إثره أرسلْ جفونك فُيَّضا

         
جزاهُ إلهُ العرش خَيرَ جزائه
                                             وأكرمنا بالعفو منه وبالرِّضا؟

وصلىّ عليه من نَبي مُبارك
                                              رؤوفٍ رَحيم للرّسالة مُرتضى

         
       وقيل حضر (أبو العلاء بن المرابط )عنده يوماً فقال له :

أأبا العلاء وأنت تدري ما    الذي    
                                             تطوى عليه من الوِداد    ضلوعي

تختصكم   مني    تحيةَ      شيِّق 
                                                لولا اختصارِي لامتَحت بدموعي

راعيت   فيها    للوفاء      أذمةً  
                                               إنّ  الوفاء  أحق  شيء    روعي


      فسأله الشاعر  أن يكتب له شيئاً  فكتب أبو العلاء  (الله)  وطلب منه ان يجعلها  افتتاحية لقصيدة  فقال منشدا :

لله فضل في الوجود أفاضه
                                             كم   نعمة    وتفضّلٍ      الله

لله ما أوفى وأوفرَ منَّةً
                                               في  كل  شيء   منةٌ    الله

لله فينا رحمةً مبثوثةً
                                           تحيى  بها،  وبرأفةٍ    الله


        و طلب منه  ان يعارض  قصيدة مسلم بن الوليد ( صريع الغواني ) في الغزل  فابدع في معارضتها  في حب الحبيب  فقال :

فهمت بمحبوب فَهمتُ كماله
                                                فلم يلتفت إلا لحَضرَته سِرِّي

حبيبٌ  تعالى أن  يحيط    بوصفه
                                         مقالي، وأن يُحصي محامِدَه شكري

   فكل حجاب فهو عندي وعنده
                                            تَجلٍ، إذا أَجلو:  بأذكاره   فكري

له الكلّ منّي بل هو الكلّ وحده
                                         فمن أنا؟ لا أدري، حَسرى ولا أدري

فنيت   به   لمّا   سَكِرت    بحبّه
                                       فمحوىَ إثباتي، وصَحويَ في سكري

سقاني بأكواس المحبةِ صرفها
                                            فيا حبّذا خمرُ المحبةِ من خمري

        واختم   بحثي  بهذه  الابيات الرائعة من قصيدته في مدح  الحبيب  المصطفى  محمد  صلى الله    عليه وسلم  فقال  :

سلام  على  من  جاء  بالحق    والهدى     
 ومن   لم   يزل   بالمعجزات     مؤيداً

سلام   على   خير    البرية      شيمة    
   وأكرمها     نفساً     وبيتاً       ومحتدا

سلام  على  المختار  من   آل   هاشمٍ  
     إذا   انتخبوا   للفخر    أحمدَ    أمجدا

سلام  على  زين  النَّدى   إذا     انتدى  
     وأجمل   ذي   حلم   تعمم      وارتدى

سلام  على  من  سلِّمت   لجلاله     ال 
      أمانةُ   مذ   شد   الإزار   ومذ     شدا

سلامٌ   على   من   طهر   الله     قلبه     
  فأصدر  شرحُ  الصدر   منه     وأوردا

سلامٌ  على  المحبو  من   حب     ربه   
    حباءَ  الذي  يُسمى   الجيب     الممجدا

سلامٌ   على   من   نوه   الله     باسمه  
     فأثبته   في   العرش   سطراً      مقيداً

سلامٌ على من  ساق  جبريل  نحو  ال  
     براق   وقال   اركبْ   كرمت     موفّداً

سلامٌ  على  من   خصه   الله     بالعلا   
    وأسمى  له  فوق   السموات     مُصعداً

سلامٌ على  من  سار  في  الليل    سيداً 
      فزار   من   البيت   المقدس     مسجداً

سلامٌ   على   من    رحبت    بقدومه    
   ملائكة   قالت   له    اصعد      لتسعدا

سلامٌ  على  من  حَلَّ   بالسدرة   التي  
     هي  المنتهى  فاختل   للصدق     مقعدا

سلام  على  من  كان  من  قرب  ربه     
  كقاب   ولا   أين   هناك   ولا     لدى

سلام  على   من   أسند   الله     وحيه   
    إليه   فعن    اسناده    الدين      أسندا

سلام  على  من  أن  بالرسل     ممسياً      
 فأضحى     إماماً     للنبيين       سيداً

سلام  على  من  كان   فاتح     فضلهم   
    ولكن  بفضل  الختم  قد   كان     مفردا

سلام  على  النور  الذي  كان     كامناً      
  بآدم    إذ    خر    الملائك       سجدا

سلام  على  من  كان  أشرف     دعوةٍ    
   بها   شرف   الله    الخليلَ    ومحمدا

سلام  على  من  ودّ   موسى     أتباعه  
     ودان      بإيمان      به         وتعبدا

سلامٌ على  بشرى  المسيح  بن    مريم  
     فقد  صدقت  للصادق   الوعد     موعدا

سلامٌ   على   نجل    الذبيحين      أنه   
    لتكريمه    خصّ    الذبيحان     بالفدا

سلامٌ   على   من   نال   آباؤه      به    
   لدى  الحرمِ  المحجوج  عزاً     وسؤددا

سلام  على  من   أبصرت   أمه     له     
  من النور ما  أبدى  لها  الشام  إذ    بدا

سلام  على  من  لاح   برهان     بعثه    
   فأتهم   في   أقصى    البلاد    وأنجدا

سلام   على   من   رُجّ   عند   أوانه    
   لكسرى  من  الإيوان  ما  كان     شيدا

سلام  على  من  أُخمدت  نار   فارس   
    بنورٍ   له    نارَ    الضلالةِ      أخمدَا

سلام  على  بدرِ   النبوة   ذي     السنا   
    فما  كان  أسنى  في  البدور     وأسعدا

سلام   على   شمس   الرّسالة     أحمدٍ    
   فأيّ    معال    لم     تُكنّ       لأحمدا

سلامٌ  على   من   أقسمَ   الله     باسمه  
     على  شرف  العهد  الذي   كان     قُلدا

سلام  على  من  خُطّ  للصدق     خاتماً     
  توسط    كتفيه     بنورس       تجسداً

سلام  على  من  كان  إن  نام    طرفه   
    يوكِّل     بالذكرى     فؤاداً       مسهّداً

سلام  على  من  كان   يبصر     خلفه     
   كإبصاره   ما   نحوه   اللَّحظ    سددا

سلامٌ  على  من  شاهد  الغيب  ظاهراً   
    تجلّيه   مرآة   تجلّ    عن      الصدى

سلامٌ على المعروف  في  الكتبِ    نعته  
     ولكن   أهل   الكفر    أخفوه      حُسدا

سلامٌ على  المرفوع  في  الذكر    ذكره    
   لتتلى   له   الأمداح    فيه      وتُسردا

سلامٌ  على  الموصوف  بالخلق    الذي    
   بتعظيمه     زِين     الثناء       ومجدا

سلامٌ  على   المُبدى   لصفحةِ   وجهه   
    خصالاً  إذا  اخطا  امرؤ   أو     تعمدا

سلامٌ  على  المغضي   حياءً     وغيرةً   
    يخال   من   أغضاءِ   المهابةِ   ارمدا

سلامٌ  على  من  كان  بالرفق     مرفقاً   
    وبالرفد   في   كل   القضيات     مرفدا

سلامٌ  على  من  كان  للخير     باسطاً    
   كما  بستطت   يمناه   للكافر     الرَّدى

سلامٌ  على   من   قيد   الخلق     حبه     
   ومن   وجدَ   الإحسان    قيداً      تقيدا

سلامٌ  على  المبعوث   للناس     رحمةً  
     لينقذَ  من  مهوى  الردى  من     تورَّدا

سلامٌ   على    هذا    الكريمِ      فمالنا   
    يدٌ   أن   تُوازى   من   مكانَته      يدا

سلامٌ   على   هذا   الرَّحيم    ورحمةٌ     
  تحييه   بالإحسانِ    مغنَّى      ومُنتَدى

سلامٌ    على    قبرٍ    يرد      سلامنا    
   به  جسدٌ   قد   أُلبسَ   النورَ   مجسدا

سلامٌ     عليه     والملائكُ        حولَه    
   تحفُّ      لتسليمٍ      عليه        تحفُّدا

سلامٌ     عليه      والإلهُ        مراجعٌ    
   عن  المصطفى  يا  صَفقةً  لن    تكَّسدا

سلامٌ  عليه   كم   ثوى   من     كرامة  
     بملحَده    الأسنى     فقُدِّس       ملحَدا

سلامٌ   عليه    إن    ذكراهُ      جَدَّدت 
      غرامي  وما   زالَ   الغرامُ     المجدَّدا

سلامٌ   عليه    إن    نفسي      مشوقةٌ   
    إليه   فهل    يدني    اشتياقيَ      أبعدا

سلامٌ    عليه    هل    تتاحُ      زيارة    
   توفِّى   الوفاء   الحق   عهداً     ومعهدا

سلامٌ   عليه   من    لعيني      برسمه   
    فيسفحُ  ما  يروي   الصفيحُ     المنضّدا

سلامٌ   عليه   من    لوجهي      بتربه    
   فأوطئه     خداً     بدَمعي        مُخَدَّدا

سلامٌ   عليه    كيف    لي      بجوارِه     
  مصلىً لدى المحيا وفي  الموت    غرقدا

سلام   عليه    من    مرجٍ      لفضله    
   غدا   راجياً    منه    شفاعَته      غدا

سلام  عليه   ليس   لي   من     وسيلة  
     سوى   أنَّ   لي   حباً    له    وتوددا

سلام    عليه    كلما    ساق    سائقٌ   
    إلى  ربعهِ  خوضَ  الرِّكابِ  وما    حدا

سلامٌ    عليه    ما    توقد       كوكبٌ    
   فخلناه   من   ذاك    السراجِ      توقدا

سلامٌ    عليه    ما    تشهد      باسمه 
      مناد      بتوحيد      الإله        تشهَّدا

سلامٌ     عليه     والصلاة        تَؤُمُّه   
   لتلقى   جناباً   في    الجنان      مُمهّدا

سلامٌ   على   آل    النبي      وصحبه  
     سلامٌ   كما   يُرضي   النبي      محمّدا

سلامٌ   عليهم   مثلُ    طيبِ      ثنائِهم  
     هو المسكُ أو  للمسك  من  عرفه    جدا

سلامٌ   عليهم   إن    حُبَّ      جميعهم  
     لتُلفيه   في   مرضاة   أحمد      أحمدا




***********************8









ابراهيم بن سهل الاندلسي


       وهو إبراهيم بن سهل  الاسرائيلي  ويكنى بأبي إسحاق الإشبيلي .

        ولد  بمدينة ( اشبيلية ) عام  605 هجرية - 1208ميلادية.
  ونشأ  فيها  وكان من أبرز سكانها . تتلمذ على يد أساتذة النحو واللغة فيها  وكان من بينهم النحوي الذائع الصيت (أبو علي الشلوبيني) والعالم (أبو الحسن الدباج). وكانت أسرته  من أصول  يهودية وهذه الصفة جرت عليه  اتعابا     و آ لآما  نفسية قاسية في  حياته  وبعد مماته  . واختلف إلى مجالس العلم والأدب فيها فكان  كاتبا وشاعرا مجيدا قد انصرف إلى حياة اللهو والمتعة وما يتصل بهما من شعر الغزل وشعرالخمرة والموشحات  الاندلسية ، حتى قيل انه (شاعر إشبيلية ووشاحها)   

      نظم ابن سهل الشعر والموشحات في سن مبكرة، وبرز فيهما حتى عد (شاعر الأندلس والمغرب)في القرن السابع الهجري بلا منازع. وكان ابراهيم بن سهل يرتاد مجالس الطرب واللهو  مع اصحابه   ومنهم (أبو الحسن علي بن سعيد) على ضفة نهر (أشبيلية) ومنتزهاتها مثل ( مرج الفضة )ومرج (العروس )و(السلطانية) و(فم الخليج) ومرج  (شنتبوس )، مما أذكى شاعريته  وشدها وقوّاها هذه المناظر الاندلسية الخلابة التي تأخذ الألباب. وكان  يمتاز بسرعة البديهة ما جعله يرتجل الشعر في كل مناسبة مداعباً أو واصفاً أو هاجياً. وبرز في الغزل، وكان أغلب  نتاجه الغزلي  شعراً وموشحات في معشوقِـه (موسى)  وهو فتى يهودي كان لشعراء أشبيلية به ولع وشغف. وفيه يقول :

أموسى متى أحظى لديكَ ومبعدي
                                            ودادي وأعذاري إليكَ ذنوبي

رفضتُ لصبري فيكَ أكرمَ عُدّة ٍ
                                          و قاطعتُ من قومي أعزَّ حبيبِ

وهَبتُ ولا مَنٌّ على الحُبِّ مهجتي
                                          و لبي   وسلواني  لغير ِ مثيبِ

فضاعت ولا ردٌّ عليه وسائلي 
                                          و خاب ولا عتبٌ عليه نصيبي

و قالوا : لبيبٌ لو أراد عصى الهزى
                                          تناقضَ  وصفا عاشقٍ  ولبيبِ

وما باختياري فارَق الحبَّ صَبرُه
                                      ولكن فِراقَ  السّيفِ  كفَّ  شبيبِ


 كما برز في المدح  اذ يقول فيه :

الهديُ فِيكَ سجيّة ٌ مفطورة ٌ
                                         والنورُ طبعاً في الضحى موجودُ

الملكُ رأسٌ أنْتَ مِغْفَرُ رَأسِهِ
                                              فِيما   يُباهي  تاجُهُ  المعقودُ

أنتَ الشفيقُ على الهدى أنتَ الذي
                                            رَبّيْتَهُ  في  الغربِ  وَهْوَ  وَلِيدُ

فإذا استدلَّ على الكمالِ بأهلهِ  
                                               فلأنتَ  برهانٌ   وهمْ   تقليدُ

طوقتني طوقَ الحمامة ِ منعماً
                                            فنظامُ مدحكَ في فمي  تغريدُ

فاهنأ فلوْ أنَّ الكواكبَ خيرتْ
                                             لأتَتْكَ   مِنْها    للثناء  وفودُ

واسلم لِكيْ تبقى المَكارمُ والعُلا
                                             وإذا  سلِمْتَ  فكلُّ  يَوْمٍ  عِيدُ

 اما الوصف  فقد اجاد فيه وافلح فقال :

يومٌ تضاحكَ نورهُ الوضاءُ  
                                                للدهرِ   مِنْهُ  حُلّة  ٌ سِيَراءُ

والبحرُ والميثاءُ، والحسَنُ الرضا
                                               للنّاظِرِينَ     ثَلاثَة ٌ   أكفاء

فإذا اعتبرنا جودهُ وعلاهُ لم
                                               يغربْ علينا البحرُ والميثاء

واليمُّ رهوٌ إذا رآك كأنّهُ
                                                 قد  قيّدتْهُ  دهشَة ٌ وحياء

        وقد أرجع بعض النقاد رقة شعره الى  بيئته التي حكمت عليه بالذل  فكان قد اجتمع فيه ذلان : ذل عشقه وذل يهوديته في مجتمع  يكره  اليهودية ويمقت اليهود. وقد سئل مرة عن صحة اسلامه  ونبذه  لدين اليهودية   فاجاب :
(  للناس ما ظهر  ولله  ما ستتر )

    أنه بالرغم من موهبته  الشعرية  كبيرة  و أهميتها ةعظيمة  الا انه  لم يلق العناية  بتحقيق شعره تحقيقاً علمياً  أسوةً بغيره من شعراء الأندلس المشهورين  وهذا ما جرته عليه يهوديته بعد موته .

    وكان الشاعر  قد  مدح  كثير من الاعلام  في  حياته  وهجا  بعضا      و رثى ما استطاع  إلى ذلك  سبيلاً.

      لما  ساء ت  الأحوال السياسية حوله  اضطر إلى مغادرة (إشبيلية )مع بداية العقد الخامس من القرن السابع إلى جزيرة ( منورقة) حيث قضى ابو الحسن حازم بن محمد بن حازم القرطاجني

       ثم انتقل  الى المغرب وسكن مدينة ( سبتة )    بالمغرب الأقصى. وكان قد خرج  مع  ابن خلاص والي ( سبتة )في رحلة  في البحر  فانقلب  بهم  الزوق  فماتا  كلاهما  غرقا .

     توفي الشاعر ابراهيم  بن سهل عام \ 649 هجرية - 1251ميلادية في مدينة  ( سبتة ) بالمغرب الاقصى  

      برز ابراهيم  بن سهل  في المدح والوصف والرثاء والغزل وغيرها من االفنون الشعرية   مرصعاً شعره باقتباسات نحوية ومعانٍ قرآنية في لغة رقيقة واسلوبية شيقة تتخللها بعض المحسنات البديعية غير المتكلفة  يقول :

كيف خلاص القلب من شاعر
                                               رقت    معانيه  عن  النقد

يصغر نثر الدر من نثره
                                                  ونظمه   جل عن  العقد

وشعره  الطائل  في  حسنه
                                              طال على  النابغة  الجعدي

 ومن شعره الغزلي وهو كثير يطفح به ديوانه  يقول :

صبٌّ تحكمَ كيفَ شاء حبيبهُ
                                            فَغَدا وطولُ الهجر منه نَصيبُهُ

مصفي الهوى مهجوره ، وحريصه
                                              ممنوعُه،   وبَريئُه   مَعتوبُه

كَذِبُ المُنى وَقْفٌ على صِدقِ الهوى
                                         و بحيثُ يصفو العيشُ ثمَّ خطوبه

يا نجمَ حسنٍ في جفوني نوءه
                                            وبأضلُعِي   خَفَقانُه    ولهِيبُه

أوما ترقُّ على رهينِ بلابلٍ
                                              رقتْ  عليكَ دموعه ونسيبه

ولِهٌ يحنُّ إلى كلامِكَ سَمعُه
                                               ولوَ أنّه عَتْبٌ تُشَبُّ حُروبُه

ويَوَدُّ أنْ لو ذابَ من فرطِ الضَّنى
                                            ليعوده ، في العائدينَ ، مذيبه

 ومن شعره في الحكمة :

من الأيامِ لا ألقاكَ عَشرٌ
                                           أطلتُ بها على الزمنِ العتابا

ولستُ أعُدُّ هذا اليومَ منها
                                            لعلَّ  اللَّهَ   يَفتَحُ  منه   بابا

فان تكُ لم تَعُدَّ ولم تُحَقِّقْ
                                            فلي  شوقٌ  يُعلّمني الحِسابا

    اما  موشحتاته فان براعته  لا تقل  روعة  عن شعره الغزلي وكان  يتففن في  توزيع نغماتها  فموشحاته  مظهر من مظاهرالتفاوت  الكثير في اظهار قدرته  على اتقان  نغمات  متباعدة رقيقة  فالصنعة  الدقيقة بسهولتها التعبيرية  في موشحاته  جعلته  من اعلام هذا الفن الجديد  ومن شعره التوشيحي  يقول :

رحب  يضيف الانس قد اقبلا         واجل دجى  الهم بشمس العقار
 ولا تسأل  دهرك عما جناه             فما  ليالي   العمر الا   قصار


عندي  لاحداث الليالي  رحيق         ترد في الشيخ  ارتياح الشباب

كأنما  في الكأس منها  رحيق        وفي  يد  الشباب  منها خضاب

وحقها  ما  هي  الا    عقيق          اجريت   انفاسي   فيه   فذاب


فاجن المنى بين الطلى والطلا         اقد على  الاقداح  منها  شرار

وقل  لناه   ضل  عنه  نهاه            كفى الصبا  عذرا لخلع  العذار        

  واختم بحثي بهذه القصيدة الرائعة من شعره :

لَولا  قَضاؤُكَ  بَينَ  الحُكمِ     وَالحَكَمِ    
   لَما جَرى السَيفُ في شَأوٍ  مَعَ    القَلَمِ

لَكَ  النَدى  وَالهُدى  نَجلو     بِنورِهِما   
    لَيلاً مِنَ  الجَهلِ  أَو  لَيلاً  مِنَ    العَدَمِ

أَطلَعتَ صُبحَ الهُدى وَالعَدلِ    فاِمتَحِقا   
    دُجُنَّةَ   الفاحِمَينِ    الظُلمِ      وَالظُلَمِ

فاِنهَض بِجِدِّكَ في حَسمِ الضَلالِ    كَما   
    دَبَّ السَنا في الدُجى وَالبَرءُ في    سَقَمِ

لا يَغرَقُ البَحرُ في غَمرِ السَرابِ وَلا    
   يُخِلُّ  بِالنَبعِ  فَرعُ   الضالِ     وَالسَلَمِ

لَو أَنَّ أَرضاً سَعَت  شَوقاً    لِمُصلِحِها  
     جاءَتكَ  أَندَلُسٌ   تَمشي   عَلى   قَدَمِ

أَلبَستَ حِمصَ  سِلاحاً  لا  يُفَلُّ    وَقَد  
     سَلَّ   النِفاقُ   عَلَيها   سَيفَ     مُنتَقِمِ

وَخَلِّ  قَوماً  تَلوا  ما  لَيسَ     يَنفَعُهُم  
     كَأَنَّما   عَكَفوا   فيهِ   عَلى      صَنَمِ

ظَنّوا  الشَقاوَةَ   فيما   فيهِ     فَوزُهُمُ  
     لا  تَثقُلُ  الدِرعُ   إِلّا   عِندَ   مُنهَزِمِ

غَرَّتهُمُ  بَهجَةُ   الآمالِ   إِذ     بَسَمَت    
   وَهَل يَسُرُّ اِبتِسامُ  الشَيبِ  في    اللَمَمِ

أَضحى أَبو عَمرٍ  اِبنَ  الجَدِّ    مُنفَرِداً    
   في الناسِ كَالغُرَّةِ البَيضاءِ في    الدُهَمِ

مُحَبَباً كَالصِبا  في  نَفسِ  ذي    هَرَمٍ   
    مُعَظَّماً كَالغِنى  في  عَينِ  ذي    عَدَمِ

لَو شاءَ بِالسَعدِ رَدَّ السَهمَ  في    لُطُفٍ 
      بَعدَ  المُروقِ  وَنالَ  النَجمَ  مِن    أَمَمِ

أَغَرُّ يَنظُرُ طَرفُ الفَضلِ عَن    حَوَرٍ   
    مِنهُ وَيَشمَخُ  أَنفُ  المَجدِ  عَن    شَمَمِ

لَو   أَنَّ   لِلبَدرِ    إِشراقاً      كَغُرَّتِهِ  
     كانَ  الكُسوفُ   عَلَيهِ   غَيرَ     مُتَّهَمِ

دارَت  نُجومُ  العُلا  مِنهُ  عَلى    عَلَمٍ   
    وَأُضرِمَت مِنهُ نارُ  الفَخرِ  في    عَلَمِ

مُوَكَّلٌ    بِحُقوقِ    المُلكِ    يَحفَظُها    
   بِالمَجدِ  وَالجِدِّ  حِفظَ  الشُكرِ     لِلنِعَمِ

نامَت   بِهِ   مُقلَةُ    التَوحيدِ    آمِنَةً    
   وَعَينُهُ  لَم  تَذُق  غَمضاً   وَلَم     تَنَمِ

تُضحي الرِياضُ هَشيماً  إِذ    تُحارِبُهُ    
   وَيورِقُ الصَخرُ  إِن  أَلقى  يَدَ  السَلَمِ

حَمى  الهُدى  وَأَباحَ   الرِفدَ     سائِلَهُ   
    فَالرِفدُ في  حَرَبٍ  وَالدَينُ  في  حَرَمِ

فَجودُ   راحَتِهِ   رَيٌّ   بِلا      شَرَقٍ   
    وَضَوءُ   سيرَتِهِ   نورٌ   بِلا      ظُلَمِ

يا مَن عَلى المَدحِ شَينٌ في سِواهُ   كَما 
      يُستَقبَحُ  التاجُ  مَعقوداً  عَلى     صَنَمِ

وَمَن  جَرى  نَيلُهُ  بَحراً  فَغاصَ    بِهِ   
    أَهلُ  الثَناءِ  عَلى   دُرٍّ   مِنَ     الكَلِمِ

لَئِن  هَزَزتُكَ  لِلدَهرِ   الخَؤونِ   فَما   
    هَزَزتُ لِلحَربِ غَيرَ الصارِمِ    الخَذِمِ

وَإِن جَنَيتُ بِكَ  التَرفيهِ  مِن    شَظَفٍ  
     فَرُبَّ   مَغفِرَةٍ   تُنجي   مِنَ      النَدَمِ



**********************************************









ابن الأبار القضاعي



      هو أبو عبد الله  محمد بن عبد الله بن أبي بكر بن عبد الله بن
عبد الرحمن القضاعي  البلنسي  المعروف  بابن الأبار .

          ولد ابن الأبّار بثغر (بلنسية )  في سنة \595هـجرية -   1199 ميلادية في بيت علم  وادب وجاه ونبل و أصله من  قرية ( أندة ) القريبة من ( بلنسية ) .

    درس ابن الأبّار الحديث والفقه على علماء  عصره  وفي مقدمتهم المحدث   (أبو الربيع بن سالم)  وقد انقطع إليه ابن الأبّار ولازمه أكثر من عشرين سنة، ولما قتل سنة \634هـجرية -  1237م ميلادية  رثاه ابن الأبّار بقصيدة  تعتبر من روائع المراثي الأندلسية.
  ومنها هذه الابيات :

 وكذلك برع ابن الأبّار في اللغة والأدب، وشغف بالأخبار والسّير ورحل في مطلع شبابه إلى غربي الأندلس، فزار ( قرطبة ) ثم زار  ( إشبيلية ) وكان يكتسب علما وادبا أينما حل عن أساتذة العصر، وتوفي أبوه  في  سنة \619 هجرية - 1221 ميلادية ) كان هو ما يزال بغربي الأندلس في مدينة  بطليوس، عاكفاً على دراساته، فلما وصله  الخبر عاد إلى( بلنسية ) عاصمة شرقي الأندلس  موطنه  ومثوى أسرته.

       وقد تولى ابن الأبّار في شبابه قضاء مدينة (دانية )  ثم  استلم الكتابة لوالي ( بلنسية ) الموحدي (أبو زيد ) فقامت  حركة  شعبية  كبيرة ضده ، فسار في قواته لمقاتلة ( ابن هود ) فكانت نتيجة معركة (نيشة ) سنة \634 هجرية  في انتصار ( ابن هود ) عليه  فرجع خائبا  إلى( بلنسية ) الا أن الشعب في ( بلنسية )  اشتد هياجه فاختار(زيان ) حاكما  فخشي ( زيد ) على نفسه فغادر(  بلنسية ) في أهله وأحواله، ومعه كاتبه ابن الأبّار ملتجأ إلى بعض الحصون. وكان ابن الأبّار حيث غادر ( بلنسية ) وحيداً لا أهل له ولا  ولد  ثم أقدم على مشاركة ( زيد ) في  مغامراته و لم  يكن  يقدر مدى خطورتها وكان ابن الابار شاباً  في عنفوانه  في الحادية والثلاثين من عمره ، وفي هذا يقول:

   الحمد  لله لا  أهل  ولا  ولد
                                         ولا  قرار ولا  صبر ولا  جلد

كان الزمان لنا سلماً إلى أمد  
                                        فعاد  حرباً  لما  انقضى  الأمد

        ولما  تم حصار ( بلنسية )  من قبل ( ابن هود ) أرسل ( زيان )  (ابن الابار) الى ( تونس )  في  شمال  افريقيا  الى مملكة (بني حفص ) القوية  يحمل بيعته وبيعة أهل  (بلنسية )  إلى الامير  ( أبي  زكريا بن السيد أبي محمد عبد الواحد)  الموحدي  الذي استقبله بالترحاب والمودة وقد أبلغ ( ابن الابار )  مضمون سفارته الى ابي زكريا وألقى قصيدته الرائعة المشهورة:

أدرك بخيـلك خيـل الله أندلســا
                                         إن السبيـل إلى منجاتها درسـا

وهب لها من عزيز النصر والتمست
                                        فلم يزل عز النصر فيك ملتمسا

يا للجزيـرة أضحى أهلهـا جـزراً
                                           للنائ بـات وأحسن جـدها تعساً

لها من عزيز النصر ما التمست
                                          فلم يزل منك عز النصر ملتمسا

عاش ما تعانيه حشاشتها فطال
                                           ما ذاقت  البلوى  صباح   مسا

وفي بلنــسيةٍ منــها وقرطــبةٍ
                                       ما ينــسف النفسَ أو ينزف  النفسا

مدائــنٌ حلّها الإشــراك مبتـسما
                                          جــذلانَ وارتحل  الإيمانُ مبتئسا

يـا للمساجـد عـادت للعـدا بيعـاً
                                           وللنـداء  غـدا  أثنـاءهـا جـرسـا

لهفي عليها إلـى استرجـاع فائتهـا
                                        مدارساً  للمثانـي، أصبحـت  دُرسـا

فأين عيـش جنينـاه بهـا خضِـرا
                                        وأين عصر  جلينـاه ، بهـا  سلسـا

صلْ حبلها أيها المولى الرحيم، فمـا
                                       أبقى المراس لهـا  حبـلاً ولا مرسـا

طهـر بـلادك منهـم إنهـم نجـس
                                         ولا طهارة مـا  لـم نغسـل النجسـا

وانصر عبيداً بأقصى شرقها ، شرقتْ
                                         عيونهم أدمعـا تهمـى زكـا وحسـا


         وقد  حقق  الشاعر ابن الابار غايته  في  هذه  القصيدة  فكان  شعره لغاية السياسة اذكانت قصيدته هذه العصماء أمضى سلاح اغنى عن المفاوضة  والإقناع  اذ بادر الأمير (أبو زكريا ) بتجهيز أسطول لنجدة  الثغر  الأندلسي المحاصر ووجهها  نحو الاندلس ومعها ( ابن الأبّار) ورفاقه.  الا ان هذه الحملة لم توفق في تأدية مهمتها ولم تحقق هدفها، ولم تستطع الوصول إلى مياه الثغر الاندلسي المحاصر فاضطرت أن تفرغ شحن السفن  في ثغر( دانية ) و تعود أدراجها إلى تونس ومعها  الشاعر ابن الابار .

       غادر ابن الأبّار بلنسية مع جميع أفراد أسرته، وتوجه إلى تونس سنة 636هـ حيث لقي عند السلطان الحفصي أبي زكريا يحيى المجد والثروة والنجاح، وأسندت إليه الكتابة في ديوان السلطان وكلّف وضع العلامة السلطانية في أعلى الرسائل والمنشورات الصادرة عن القصر. ومدحه بكثير من القصائد  ويقول في احداها :

أَمِيرُ  المُؤْمِنِينَ  لَنا    غياثٌ    
                                          فَعِنْدَ المَحْلِ تُسْتَسْقَى الغُيوثُ

فَلا  جُوعٌ  وَيُمْناهُ    الغَوادِي  
                                        وَلا  خَوْفٌ  وَقَتْلاهُ    الليوثُ

        الا ان  السلطان ما لبث أن أصغى إلى أقوال الوشاة  والحاسدين  وطلب من  ابن الأبّار أن  يقتصر على إنشاء  الرسائل  وأن  يدع  مكان العلامة للخطّاط الجديد، لكن ابن الأبّار لم يطع ما أمر به، فعوتب في ذلك وروجع، وغضب السلطان عليه فصرفه عن العمل، وحاول ابن الأبّار أن يتلافى خطأه فألف كتابه ( إعتاب الكتّاب ) وأهداه إلى السلطان واتصل بنجله وولي عهده أبي يحيى زكريا الذي تشفع له عند أبيه فرضي السلطان عنه وغفر زلّته.

       وقد توفي ولي العهد زكريا قبل وفاة أبيه بسنة وصار الأمر بعده إلى أخيه أبي عبد الله الذي لُقِّب بالمستنصر، فأبعد ابن الأبّار إلى مدينة (بجاية ) سنة \655هجرية ، ثم رضي عنه وأعاده إلى خدمته واستمع لنصحه  ولكن ابن الأبّار ما لبث أن أغضب المستنصر وحاشيته بسلوكه  فقد كان يزري به في مجالسه، وعُزيت إليه أبيات في هجائه، فأمر به فقتل، ثم أحرق جثمانه كما  احرقت مصنفاته وأشعاره وإجازاته العلمية في محرقة واحدة.

          توفي  الشاعر محمد ابن الابار القضاعي الاندلسي مقتولا ب     ( تونس ) سنة \  658 هجرية – 1260 ميلادية  بامر من  الامير المستنصر  في تونس .

    ابن الابار الاندلسي  ترك للتراث العربي جملة من الكتب الشعرية والنثرية  الادبية والعلمية والثقافية  وخاصة ما كتبه  ايام المحنة  ايام انهيار الحكم العربي في الاندلس وسقوط مدينة ( بلنسية )  وتعد (45) مؤلفا الا ان اغلبها ضاع  ولم تصل الينا الا هذه الكتب المذكورة ادناه :
 1- ديوان شعر  مخطوط  ومحفوظ  في خزانة الملكية المغربية بمدينة الرباط .
2- التكملة  لكتاب الصلة وهو تكملة لكتاب الصلة لابن بشكوال القرطبي.

3- مظاهرة المسعى الجميل ومحاذرة المرعى الوبيل -  كتاب في الادب عارض فيه الشاعر ابي العلاء المعري.
4- الحلة السيراء :مجموعة نفيسة من تراجم رجال الأندلس والمغرب
5-  المعجم  في اصحاب القاضي البي علي الصدفي السرقسطي
6- أعتاب الكتاب : ويشتمل على تراجم  كتاب الأندلس وبعض الكتاب المشارقة
7- الغصون اليانعة في محاسن شعراء المائة السابعة

      عرف ابن الأبّار بطموحه والاعتداد بنفسه وأنفته وسرعة الغضب  وكان حادّ اللسان تصدر عنه الإساءة ولايشعر بها .

  يتميز شعره بالرقة  والسلاسة  واسلوبه عصامي رائع  وشعره اغلبه في الوطنية والجد ومعانيه عالية الهمة والتنسيق  ويعمل على تزيين أسلوبه  وشعره  والإكثار من المحسنات البديعية. وقال في كل الفنون الشعرية  من فخر ومدح وغزل ورثاء وهجاء ووصف  و...  ومن شعره في الغزل:

وحَمَامَةٍ ناحَتْ فَنُحْتُ   إِزاءَها   
     فَلَوِ اسْتَمَعْتَ لَقُلْتَ هَذا   المأْتَمُ

أَبْكِي وتَبْكِي غَيرَ أنِّي مُعْرِبٌ    
   عَمَّا أُكِنُّ مِنَ الغَرَام    وتُعْجِمُ

وأرَدِّدُ الزَّفَرَاتِ  أثْنَاءَ    البُكَا   
    وَتَظَلُّ  فَوْقَ  أَراكِها     تَتَرَنَّمُ

فَإِذا أصَاخَ لِشَدْوِها    وتَأَوُّهي  
     وَاعٍ   يَقُولُ   خَلِيَّةٌ    ومُتَيَّمُ

 ومن شعره في المدح  ويصف معركة  بثبات ابطالها وقادتها  فيقول  :

مُهَجٌ  تُساقُ  إلَى   الرَّدَى     فَتُشَاق  
     مَا   لا   يُطَاقُ   يُكَلَّفُ      العُشَّاقُ

للَّهِ   منْ   فَرَقٍ    أَبادَ      ذَماءهُمْ  
     هَجْرٌ    أَباحَ    دِمَاءَهُمْ      وَفِرَاقُ

مَا  أَسْأَرَتْ  مِنْها  المَهَا     وَعُيُونُها   
    سَارَتْ    إلَيْهِ    تُريقُهُ      الأَشْواقُ

أَبَداً  لَهُم  شَرقٌ   بِفَيْضِ     دُمُوعِهمْ   
    وَسَواءٌ     الإظلامُ        والإشْرَاقُ

تَجْرِي  وَلا   مَيْدَانَ   إِلا     صَفْحَةٌ  
     خَيْلاً    ولَكِنْ    شُقْرُها      السّبَّاقُ

إنْ  لاحَ  بَرْقٌ   أَوْ   تَرَنَّمَ   أَوْرَقٌ    
   صَبَتِ  الضُّلوع  وَصابَتِ    الأَحْداقُ

لَم  تَدْرِ  أَنِّيَ   في   جوَارِ     خَليفَةٍ  
     بِيَمينِهِ      الآجالُ         والأرْزاقُ

لا  يُشْتَكَى  في   عَصْرِهِ     بِإِضَافَةٍ   
    وَلَهُ   بِمَا   يَسَعُ   المُنَى      إِطْلاقُ

رَسَخَتْ مَنَابُتُهُ  الكَرِيمَةُ  في    النَّدَى     
  وَتَبَحْبَحَتْ  في   الذُّرْوَةِ     الأَعْراقُ

مَلِكٌ  أقامَ   صَغَا   الدِّيانَةِ   والدُّنَى  
     فَصَغَتْ    إلَى    سُلْطَانِهِ    الآفَاقُ

تَاقَتْ     إليْهِ      وإنَّهُ        لَيَلُمُّهَا 
      بالصِّدِ     مِنْ     أَمْلائِهِ       تَوَّاقُ

هَذِي   المَمَالِكُ   والمُلُوك      لأَمْرِهِ    
   تَنْقَادُ     طيِّعَةً     كَمَا        تَنْسَاقُ

سَتُجيبُهُ   عَقِبَ   المَغَارِبِ     شَامُها  
     وَسَتَقْتَدِي    يَمَنٌ    بِهِ       وعِرَاقُ

مَنْ  لِلعَواصِمِ  أنْ   تَفُوزَ   بعِصْمَةٍ 
      وَبِما    يُديرُ     تفَتَّحُ       الأَغْلاقُ

كَفَلَتْ   فَيَالِقُهُ   بأنْ   تَدَعَ     العِدَى  
     يَوْمَ    الهيَاجِ    وهَامُها       أفْلاقُ

يا آلَ  أيوبَ  اضْعَنُوا  عَنْ  مِصْرِهِ
       أَوْ   أَذْعنُوا   فَلَهُ    بهَا      إحْرَاقُ

لا  عَائِقٌ  يَثْنِيهِ  عَنْهَا   مَنْ   رَأَى 
      لَيْثَ  العَرِين  عَنِ   العَرِينِ   يُعَاقُ

أَما  بَنُو  يَعْقُوبَ   قَدْ   أوْدَى   بِهِمْ  
     مِنْ   بَأْسِهِ   الإرْهَابُ     والإرْهَاقُ

عَدِمُوا  الوجُودَ   فَوَاجِئاً     وفَواجِعاً 
      وَجَدوا  بِها  طَعْمَ   الحِمَام     وَذَاقُوا

رِقُّ  المُلوكِ  عَلَى   عِتَاقِ     جيَادِهِ  
     وَعَلَى    جَدَاهُ    وَمَنِّهِ      الإعْتَاقُ

عَمَّتْ   سَعَادَتُهُ    الوُجودَ      وإنَّمَا  
     يَشْقَى    بِها    المُرَّادُ       والمُرَّاقُ

أَحْيا مَوَاتَ الأَرْضِ يَحْيَى المُرْتَضَى   
    حَتَّى    احْتَذاهُ    الوَابِلُ      الغَرَّاقُ

بَدْرُ   الهِدَايَةِ    بَيْدَ    أَنَّ    كَمَالَهُ  
     لاَ    يَعْتَريهِ     لِلْمحَاقِ       لِحَاقُ

فَوْقَ    الكَواكِبِ    طُنِّبَتْ      أبْياتُهُ   
    فَلَهُ    هُناكَ    سُرادِقٌ       وَرِوَاقُ

إنْ  باتَ  لِلرَّحْمَانِ   يَعْنُو     وَجْهُهُ    
   فإِلَيْهِ   ظَلَّتْ    تَخْضَعُ      الأَعْنَاقُ

ويصف وردا  فيقول :

سَقى اللَّهُ وَرْداً شَاقَنِي زَهْرُهُ الغَضُّ  
     وَقَدْ لاحَ فِي أَفْنَانِهِ  الخُضْرِ  يَبْيَضُّ

تَحَلَّى   لُجَيْنِيِّ    الغَلائِلِ      بَعدَما   
    تأنَّقَ في تَطْرِيزِهِ العَسْجَدُ    المَحْضُ

كَما كَرَعَ النَّدْمَانُ  في  كَأْسِ  فِضَّةٍ   
    بِنادٍ  لِخَيْلِ  الأُنْسِ  أثْنَاءَهُ    رَكْضُ

فَأَسْأَرَ مِنْ صَفْرَاءَ  صِرْفٍ  صُبَابةً   
    إذَا احْتُسِيَتْ كُلاً فَما لِلأَسَى    بَعْضُ

 واشتهر ببراعته في الخط العربي المشرقي وكان ماما في الفقه والحديث, بصيراً بالرجال والتاريخ, مُِجيداً في البلاغة والإنشاء  فهو كاتب وشاعر ..
واختم بحثي باحدى روائع ابن الابار  حيث يقول :

أبى  الحَسَن  إلا  أنْ  تَعِزّ     وَتَغْلِبا  
     عَقيلَةُ  هذا  الحيّ  من  سِرِّ     تَغْلبا
فكيفَ   بِفَوْزٍ   منْ   رَبيبَة      فازَة 
      مَسابِحُها   بَيْن   الأباطحِ     وَالربى
تُظَلّلها    خُضْر    القَنابِل      والقنا  
     وتَكْلؤُها   زُرْقُ   الأسِنّة     وَالظُّبى
مِن البيضِ حمْراءُ المَطارفِ والحُلى  
     إذا  طَلَعتْ  حُلّتْ  لطلعَتها     الحُبى
تُصَادِر عَما  في  الصُّدورِ    عِصابَة 
      همُ عَصَبوا  قتْلى  الصَّبابَة    والصِّبا
فتاة يَفوت الوصفُ  مُعْجب    حُسنِها 
      فَلا غَرْو  أن  تُزْهى  دَلالاً    وتُعْجَبا
أُراعُ    لِذِكْراها    فأُرْعَدُ      خيفَةً   
    كَما زَعْزَعَتْ غُصْناً  بهَبَّتِها    الصّبا
وَأبْتاعُ   بِالْمَحيْا   وناهيكَ      صَفقَةً 
      مُوَفّقَةً    ذاك    المُحيّا       المُحَجّبا
ورُبّ   يَدٍ   بَيْضَاءَ   عِندِي     لِلَيْلَةٍ   
    تَحَمّلتُ  فيها  الهجْر  حوْلاً    مُحَسّبا
تَراءَت  لَنا   وَهْناً   إِزاء     خَريدَةٍ   
    تُسايِرُها   كالْبَدْرِ    قارَنَ      كَوْكَبا
وجَازَتْ  بِنا  مذْعورةً  من  شِعارِنا   
    كجَازية    بالرّمْلِ    تَتْبَعُ      رَبْرَبا
وما  علِمَتْ   أنّا   قنائِصُ     لَحْظِها  
     ورُبّ  مَهاةٍ  تقْنِصُ   اللّيث     أغْلَبا
فقُلتُ   لِصَحبي   واثِقاً      بحِفاظِهم   
    بقُرْبِي  التَصابي  لا  تَريمُوهُ    مَرْقَبا
وَأقْبَلْتُ   أسْتَقري   خُطاها      مقَبِّلا    
  مَجَرّاً   لِمَوْشِيِّ   البُرودِ    ومَسْحَبا
وقَد   جَعَلَتْ   تَشتدُّ   نحوَ     خِبائها   
    لِتَخْبَأ  نوراً   مذْ   تلألأَ   ما     خبَا
كَما أوْمأَتْ بالكفّ  أن  كُفَّ    وانكَفأ   
    فَسُمْرُ شَباب الحَيِّ  ما  ضِيةُ    الشّبا
فَأبْتُ  وقد  قَضّيتُ  بعْضَ     مَآربي   
    وإن كنتُ من نجوايَ لم أقْضِ   مَأْرَبا
إلى اللّهِ أشكو العيرَ  لا  بل    حَداتَها  
     فَلوْلا  هُمُ  لم  أمتطِ  الشوْقَ    مَركَبا
ولا  استَعذب  القلبُ  المُعذَّبُ    حَتْفَه  
     وحسبُك تَعذيباً  يَرى  الحَتْف    أعذَبا
بَكَيْتُ  عَلى  تلك   الحَقائبِ     حِقبَةً 
      وحُقَّ   لِعَيني   أن   تَسُحّ   وتَسْكُبا
نِزاعاً  لِخَوْدٍ  أشرِبَ  القلبُ     حُبّها  
     فَباتَ  عَلى   جَمْرِ   الغَضا     متقلّبا
أرُدُّ   بِأرْداني    سَوابِقَ      عَبْرَتي   
    ولَو شِئْت لم يفقد بها الرّكبُ    مَشربا
وأدْرَؤُها   حُمراً   كَلوْنِ     خِضابِها  
     بِفَضْلِ    رِدائي    خائِفاً      مُترَقّبا
وما بِيَ إلا أن يَرى الحَيُّ    موْضِعي  
     فَتَسْمَعَ  منْ  أجْلي   مَلاماً     ومعْتبا
سَلامٌ  على  دوْحِ  السلامِ  فكَمْ     لنا   
    مَقيلاً  بِها  ما  كانَ  أَنْدَى     وَأَطْيبا
جَميل  كَرَيْعانِ   الشّبابِ     وَجَدْتُني   
    هنالِك  أصبى  من  جَميلٍ     وَأنْسَبا
وللّهِ    منها    بِالمُحصّب       وَقْفَةً  
     أنافِسُ  فيها  ما   حَييتُ     المُحصّبا
عَلَوْتُ الكَثيبَ الفَرْد  أرْقب    صُنعها   
    وقَد  آنَ   تقويضُ   القِبابِ     وأَكثَبا
فَراحَتْ  إلَى  نُعْمانَ  تنْعَم     بِالمُنى 
      وخَلّت  غُرابَ  البَين  يَنْدُبُ   غُرَّبا
وَلا حَظّ  إلا  نَظرَةٌ  تُحْسِبُ    الهَوى  
     وَلو أنْصَفوا  ما  كانَ  ذاكَ    مُحَسّبا
تَعَلّلْتُ   لَما   جاوَز   الحَيُّ     يعْلَما  
     وثَرَّبْتُ  لمّا  جاوزَ  الرّكبُ     يَثْرِبا
وقَد كانَ من سَمْتي العَقيقُ  ومَنْ    به 
      فَعَقّنِيَ    الحادي    وحاد       ونَكّبا
خَلِيلَيَّ   أمّا   رَبّةُ   القلْبِ     فارْمُقا    
   بها  القَلْبَ  أعْشاراً   يَذوبُ     تَلَهُّبا
وَإِن  مَزّقَتْني   شُعْبَةً   إثْرَ     شُعْبَةٍ  
     فَما   أقْتَفي   إلا   العَلاقَة      مَشْعَبا
لَقَدْ أُحْضِرَت مَوْتِي وَما  هِيَ    بِالتي   
    تَعُدّان سَهْواً  حَضْرَ  مَوْت  لها    أبا
فإن  مِتُّ  شَوْقاً  أو  فَنيتُ     صَبَابَةً 
      خُذا  بِدَمي  ذاك  البَنان     المُخضَّب


*************************************
  


حازم بن محمد القرطاجني

أو أبو الحسن حازم بن محمد بن حازم القرطاجني
ولد في مدينة (قرطاجنة )  شرقي  الأندلس سنة \ 608 هجرية -1211 ميلادية ونسب اليها فقيل( حازم القرطاجني)
ونشأ في أسرة ذات علم ودين  فكان أبوه  فقيهًا عالمًا، تولى قضاء( قرطاجنة) أكثر من أربعين عاما، وقد عني بتثقيف ولده  فوجهه الوجهة الصحيحة   إلى طلب العلم مبكرًا، فبعد حفظه القرآن الكريم، وتعلمه مبادئ القراءة والكتابة   تردد على حلقات الدراسة في مدينته والمدن العواصم في الثقافة والادب في الاندلس  مرسية وغرناطة، وإشبيلية، وغيرها من المدن التي نجت من غزو النصارى انذاك .
 وتتلمذ على عدد  كبير من العلماء لدراسة العلوم الشرعية  واللغوية في النحو والبلاغة والبيان منهم ( العروضي ) و( الطرسوني) ولزم مجلس شيخ علماء العربية في وقته (أبا علي الشلوبيني) الذي توسم فيه الذكاء والنبوغ  كانت فيه نزعة فلسفية فأوصاه بقراءة كتب ( ابن رشد ) ووجهه الى دراسة المنطق والشعر والخطابة  فبرع فيها وفاق اقرانه .
عاش حازم في فترة شهدت سقوط عدد من كبريات المدن الأندلسية في أيدي النصارى، فقد سقطت قرطبة في سنة\633هجرية – 1237ميلادية ثم تبعتها  بعد ذلك بقليل مدن أخرى مثل قرطاجنة  ومرسية  عام 640 هجرية -1243 فيذكرالشاعر مأساة الأندلس التي انفرط عقدها، وسقطت مدنها في أيدي  الاعداء  مدينة بعد أخرى، واستصرخ الناس لنجدة الأندلس واستعادتها فيبكيها  ويقول:
ولو   سما  خليفة  الله  لها
لافتلّها    بالسيف  منهم  وافتدى
ففي ضمان سعده من فتحها
                                    دين على طرف العوالي يقتضى
فقد أشادت ألسن الحال به
حي على   استفتاحها  حي على
نصيف من مُرْسية بمنزلٍ
ضفا  به  الدَّوحُ  على  ماءٍ  صفا
نقطع دنيانا بوصل الأنس في  
مغتبقٍ  في روضه  ومقتدى
وتتناجى    بالمنى   أنفسنا   
حيث تداعى الطير منها وانتجى
وسيطر الخوف على المسلمين بعد  سقوط  المدن اعلاه  فأخذوا يهاجرون إلى المغرب وكان  حازم  من بين  من ترك الأندلس.  فانتقل  حازم  القرطاجني الى المغرب واستقر في مدينة (مراكش)والتحق بركب (الرشيد) محمد بن عبد الواحد  الخليفة الموحدي حيث كان بلاطه عامرا بالعلماء والادباء فبقي في مراكش  .
 فلم يستقر به المقام طويلا وذلك بسبب الاضطرابات السياسية التي كانت تعصف بها فانتقل الى ( تونس) حيث اتصل بسلطانها( ابي زكريا الحفصي) وكان (الحفصي)  محبا للعلم  ومقدرا لمكانة العلماء والادباء فكان يدعوهم الى التوجه الى دولته  للإقامة  فيها  وفي كنفه فيحيطهم برعايته . فقدم إليه كثير من العلماء والشعراء . وبلغ من حب (أبي زكريا الحفصي) للأدباء والشعراء أن جعل لهم بيتًا يقيمون به موفرا لهم فيه كل وسائل الراحة . فعرف له فضله ومكانته  وعلمه، فقربه منه  وعينه كاتبًا في ديوانه  .
ولما توفِّي (أبو زكريا الحفصي) وخلفه ابنه (أبو عبد الله محمد المستنصر) وكان على شاكلة أبيه في احترام العلماء والأدباء فوجد حازم القرطاجني في ظل حكمه كل عناية وتقدير . وكان( المستنصر ) يثق به وبذوقه الأدبي معتمدا على رأيه فكان يدفع إليه ببعض المؤلفات  لتقدير مستواها الثقافي  فيقره .  وقد مدحه في مقصورته المشهورة فقال فيه :
أجريت من عين ومن عين بها
نهرين قد عما البرايا والبرى
 وكفرت   طاعته   لمؤمن
طاعته    لكافر   فيما    مضى
 وانساب في قصر أبي فهر الذي
بكل  قصر  في الجمال  قد   زرى
 قصر تراءى بين بحر سلسل
وسجسج    من  الظلام   قد   ضفا
بحيرة     أعلى    الإله    قدرها
قد    عذب   الماء   بها  وقد   رها
  ومدحه  ايضا فقال فيه :
بشرى  ببيعةِ  مولانا   ابن     مولانا    
   فكم   أيادٍ   بها    الرحمن      أولانا
خلافةُ الله  صارتْ  من  إمامِ    هُدَىً   
    إلى   إمام   هدىً   بالعدل      أحيانا
وعندما  قُدِّرَ   الوقتُ   السعيدُ     لها    
   جاءتْ   على   قَدَرٍ    تلقاهُ    لقيانا
كم   قائلٍ   قال   لما   أن      تقلَّدها   
    قد    قَلَّد    المُلكَ    داودٌ      سليمانا
وقد   أقام   ارعيِ   الخلق     خالقُهُمْ   
    خليفةً   قد    أقامَ    العدلَ      ميزانا
كأنما    الله    قد    أحيا       خليفتَه  
     لنا    بخيرِ    إمام     قد       تولانا
فَقُلِّدَتْ  عِقْدَ  فخرٍ   إذ   غَدَتْ     لكمُ
       تاجاً  يفوقُ   من   الأفلاكِ     تيجانا
وأنجزَ   الله   وعداً   من      خلافته 
     لهم  كما  قد  أتى  في  الذكر    إتيانا
حباهُ   ربك   أوصافاً   حباه      بها   
    خلافةً    ردَّت    الأملاكَ      عبدانا
استقر  حازم القرطاجني في (تونس ) ولم يغادرها محاطًا بكل عناية وتقدير من حكام (الدولة الحفصية)  موزعًا وقته بين العمل في الديوان  وعقد حلقات العلم والادب والشعر لتلاميذه  من  طلبة علمه  حتى وفاته .
 تُوفِّي الشاعر حازم القرطاجني في ليلة السبت (24 من رمضان 684هجرية - 23 من نوفمبر 1285ميلادية  .
 حازم القرطاجني عالم واديب وشاعر مجيدً ، وصف بأنه خاتمة فحول شعراء الأندلس  مع  تقدمه  في معرفة لسان العرب، وتعددت أغراض شعره فشملت المديح والغزل والوصف، والزهد والحنين إلى الأوطان وبكاء الديار والدعوة إلى تخليصها من ايدي الاعداء، واحتل المديح مكانًا واسعا في شعره وقد خص أبا زكريا الحفصي وابنه المستنصر بمدائح كثيرة.  ومن الحكمة والزهد هذه الابيات :
من قال  حسبي  من  الورى    بَشَرٌ   
    فحسبيَ     الله     حسبي       الله
ربي  عزيزٌ   في   ملكه     صَمَدٌ   
    لا    عزَّ    إلاَّ     لمن       تولاه
لولاه لم  توجد  السَّماء  ولا  الأرضُ     
  ولا         العالمون           لولاه
كم      آيةٍ      للإله        شاهدةٍ   
    بأنه       لا        إله          إلاّه
وأهم قصائده مقصورته  وهي قصيدة طويلة  على روي الألف المقصورة،  بلغت ابياتها ألف بيت وستة، وقدّم لها بمقدمة نثرية أثنى فيها على الخليفة المستنصر، ثم حدد ما اشتملت عليه مقصورته من    فنون شعرية منها المديح والغزل والحكمة والوصف، وقد استهلها بالغزل فقال :
لله ما قد هجت يا يوم النَّوى
على فؤادي من تباريح الجوى
 لقد    جمعتَ    الظلمَ    والإِلامَ       إذ
       وَارَيتَ شَمسَ الحُسنِ في وَقتِ الضُّحى
فَخِلتُ   يَومي   إذ    توارى      نُورُها    
   قَبل    انتهاءِ     وقتِهِ     قَد       انتهى
وما   تقضَّى    عجبي    من      كونِها    
   غابَت  وَعُمرُ  اليومِ  باقٍ  ما    انقضى
وكم  رأَت  عيني   نَقيضَ   ما     رَأَت  
     مِن   اطلاعِ   نُورِها   تحتَ      الدُّجى
فيا     لَها     من     آيةٍ        مُبصِرَةٍ   
    أبصرَها   طرفُ   الرقيبِ      فامترى
واعتورتهُ     شُبهَةٌ     فَضلَّ        عَن   
    تحقيقِ   ما    أبصَرهُ    وما      اهتدى
وظَنَّ   أنَّ   الشَّمسَ   قد   عادَت     لَهُ   
    وانجابَ  جُنحُ   اللَّيلِ   عَنها   وانجلَى
  ترك لنا اثارا مهمة  منها:
1- منهاج البلغاء وسراج الأدباء :وهو كتاب في النقد والبلاغة تناول فيه  صناعة الشعر، وطريقة نظمه، وتعمق في بحث المعاني والمباني والأسلوب والبلاغة
2-   كتاب  قواعد النقد الأدبي والبلاغة عند العرب،
3- كتاب التجنيس و القوافي  .
4-  منظومة نحوية تعليمية
5-  مقصورته الشعرية في الف بيت وستة ابيات .
واختم  بحثي من شعره  بهذه الابيات الرائعة :
أَدِر    الزجاجة    فالنسيمُ      مؤرج  
         والروض   مرقوم   البرود      مدبَّج
والأَرض   لابسة   برودَ      محاسنٍ   
    فكأنَّما     هي     كاعب        تتبرَّج
والنّهى   لمَّا   ارتاح   معطفه     إلى  
     لقيا     الرياح     عُبابُهُ       متموِّج
يمسي  الأَصيلُ   بِعسجديِّ     شعاعِه   
    أَبداً     يُوَشِّي     صفحةً      ويُدبِّج
وتروم أيدي الريح تسلب ما    اكتسى 
      فتزيدُهُ   حسناً   بِما    هيَ      تنسُج
فارْتَحْ  لشربك  كأس  راحٍ     نَوْرُها  
بل   بدرها    في    مائِها      يتوهَّج
واسكرْ  بنَشوةِ   لَحْظِ   من     أَحبَبْته  
     أو  كأس  خمرٍ   من   لماه     تُمْزَج
واسمعْ  إلى   نغمات   عُودٍ     تطَّبي  
     قلبَ   الخليِّ   إلى   الهوى     وتُهَيِّج
بمٌّ     وزيرٌ      يُسعدانِ        مثانياً 
      ومثالثاً        طَبَقاتُها           تتدرَّج
مَنْ   لمْ   يُهيِّج    قلبَه    هذا      فما 
      للقلبِ     منه     محرّك        ومهيّج
فأَجبْ   فقد   نادى   بأَلْسن      حاله 
      للأَمْنِ     دهرٌ     للهموم       مفرِّج
طَرِبتْ   جماداتٌ   وأَفصحَ    أَعْجمٌ    
   فرحاً  وأَصبحَ  منْ  سرورٍ     يَهْزج
أَفيفضُل    الحيّ    الجمادُ     مسرَّةً   
    والحيُّ     للسرَّاءِ     منه       أَحوج
ما  العيشُ  إلاّ  ما  نعِمتَ  بها    وما  
     عاطاك  فيه   الكأس   ظبيٌ     أدعج
ممَّنْ  يروقُك   منه   رِدفٌ     مُرْدَفٌ  
     عَبلٌ  وخصرٌ  ذو  اختصارٍ     مُدْمَج
فإذا     نظرتَ     لطُرَّةٍ        ولغُرَّةٍ 
      ولصفحةٍ     منه     بدتْ       تتأَجّج
أيقنتَ    أن    ثَلاثهُنَّ    وما      غُدا 
      من    تحتها    يَنْآدُ    أو       يتموَّج
ليلٌ  على  صبحٍ  على   بدرٍ     على   
    غصنٍ    تحمّله    كثيبٌ       رَجْرَج
كأس    ومحبوب    يظلّ     بلحظه    
   فلب  الخلِيِّ  إلى   الهوى     يُسْتَدْرَج
يا صاحِ ما قلبي  بصاحٍ  عن    هوى 
      شيئين    بينهما    المنى       تُسْتَنْتَجُ
وبمهجتي الظبيُ  الذي  في    أَضلعِي  
     قد   ظلّ   وهو    يشُجُّها      ويُؤَجِّجُ
ناديت  حاديَ   عيسه   يوم     النوى  
     والعيسُ   تُحدى   والمطايا      تُحْدَج
قفْ   أيُّها   الحادي   أُودِّعْ    مهجةً   
    قَدْ  حازها   دونَ   الجوانحِ   هَوْدَجُ
لما     تواقفنا     وفي        أحداجها  
     قمرٌ     منيرٌ      بالهلال      متوَّج
ناديتهم    قولوا     لبدركُمُ       الذي   
    بضيائه   تسري   الركاب      وتُدْلج
يُحْيي   العليلَ   بلحظة   أو      لفظة   
    تُطفي   غليلاً   في   الحشا     يتأجَّج
قالوا   نخاف   يزيد   قلبَك     لاعجاً   
    فأجبتهم    خلُّوا    اللّواعجَ       تَلْعَجُ
وبكيتُ  واستبكيت  حتَّى  ظلَّ     من   
    عبراتنا     بحرٌ     ببحرٍ       يُمْرَجُ
وبقيتُ   أفتحُ   بعدهم   بابَ     المُنى  
     ما   بيننا   طوراً   وطوراً      أَرْتِجُ
وأَقول يا نفسي اصبري فعسى النوى   
    بصباحِ     ليلٍ      قربَها        يتبَلَّجُ
فترَّقبِ   السراءَ   من   دهرٍ      دجا   
    فالدهرُ   من   ضدٍّ   لضدّ      يخرج
وترج   فُرجة   كلِّ    همٍّ      طارقٍ   
    فلكلِّ   همٍّ    في    الزمان      تفرُّجُ


***************************






أبو البقاء الرندي



       هو أبو البقاء وقيل ابو الطيب – صالح  بن  يزيد  بن صالح  بن موسى بن  أبي القاسم  بن علي  بن  شريف  الرندي الأندلسي .

      ولد  في  مدينة (  رندة  ) سنة \ 601 هجرية  – 1204 ميلادية  فهو من ابناء  مدينة ( رندة ) قرب الجزيرة  الخضراء  بالاندلس  ونسب اليها  فقيل ( الرندي) ..

        قضى معظم أيامه في مدينة( رندة) واتصل ببلاط  بني نصر (ابن الأحمر) في (غرناطة) . وكان  يفد عليهم  ويمدحهم  وينال   جوائزهم وكان يفيد من مجالس علماء غرناطة ومن الاختلاط  بأدبائها وشعرائها  كما  كان  ينشدهم  من شعره  أيضاً.
 ومما قال في المدح ووصف معركة  :

وكتيبة       بالدارعين         كثيفة   
                                          جرت   ذيول    الجحفل    الجرار

فيها   الكماة   بنو   الكماة     كأنهم  
                                         أسد  الشرى   بين   القنا   الخطار

متهللين    لدى    الهياج       كأنما   
                                       خلقت    وجوههم    من      الأقمار

لبسوا القلوب على الدروع وأشرعوا  
                                      بأكفهم      نارا     لأهل        النار

وتقدموا    ولهم    على      أعدائهم  
                                      حنق    العدا    وحمية      الأنصار

فارتاع    ناقوس    لخلع      لسانه 
                                      وبكى    الصليب    لذلة       الكفار

ثم   انثنوا   عنه    وعن      عباده  
                                      وقد  أصبحوا  خبرا  من     الأخبار

       عاشَ في النصف الثاني من القرن السابع الهجري، وعاصر الفتن والاضطرابات التي حدثت في بلاد الأندلس وشهد سقوط  معظم  القواعد والمدن  الأندلسية  بيد الأسبان، اما  تفاصيل حياتُه  التفصيلية  فتكاد تكون  مجهولة، و كانت  شهرته  بقصيدته  التي نظمها  في رثاء المدن الاندلسية  وتناقلها بين الناس فيما ذكرته كتب الأدب، وكان له  غيرها من القصيد  مما لم يشتهر. ميلادية  كان  من حفظة الحديث ومن فقهاء  الاندلس المشهورين . وقد كان بارعا في نظم الكلام ونثره.

     وقال عنه عبد الملك المراكشي في كتابه ( الذ يل والتكملة ) :
    (كان خاتمة الأدباء في الأندلس بارع التصرف في منظوم الكلام ونثره فقيها حافظاً . له مقامات بديعة في أغراض شتى وكلامه نظما ونثرا مدون ) .

        توفي الشاعر الفقيه ابو البقاء الرندي في  سنة \ 684  هجرية  -  1285 ميلادية  

        أجاد في المدح والغزل والوصف والزهد.  ومن شعره في  الغزل   هذه الابيات يقول :

يا سالب القلب مني عندمـا رمقـا    
                                          لم يبق حبك لي صبـرا ولا رمقـا

لا تسأل اليوم عما كابـدت كبـدي     
                                          ليت الفراق وليت الحب مـا خلقـا

ما باختياري ذقـت الحـب ثانية       
                                            وإنما   جارت   الأقدار   فاتفقا

وكنت في كلفي الداعي إلى تلفـي    
                                           مثل الفراش أحب النار فاحترقا

يا من تجلى إلى سري فصيرني دكا  
                                              وهز   فؤادي   عندما   صعقا

انظر إلي فإن النفـس قد تلفت 
                                       رفقا علي الروح إن الروح قد زهقا

 ويقول ايضا :

     أ لثامٌ   شَـفَّ  عـن   ورد ٍ  ند         
                                       أم غمام  ضحكت عـن بَـرَدِ

     أم على الأزرار من حُلَّتها        
                                       بدرُ  تـمَّ  في  قضيب   أَملَـد

     بأبي   لين   له   لو  أنه        
                                          نقلت   عطفتـه      للخلد

      لا  وألحاظ  لها  ساحرة 
                                        نفثت في القلب لا في  العقد

      لا طلبت الثأر منها ظالما
                                     وأنا  القاتل  نفسي     بيدي

       نظـرت عيني لحيني نظرة     
                                     أخذت روحي وخلـت جسـدي

       هاتها بالله في مرضاتها
                                        قهوة   فيها  شـفاء  الكمد

      عصرت باللطف في عصر الصبا      
                                        فرمـت   بالمسك  لا بالزبد

      ما درى مديرها في كأسها      
                                       وهي  مثل  البارق   المتقد

        درة   ضمت على   ياقوتة    
                                        أم لجين فيه ثوب عسجدي

        إلا أن  شهرته  تعود إلى قصيدة  نظمها  بعد سقوط  عدد من المدن الأندلسية. والتي  نظمها  ليستنصر أهل  العدوة  الإفريقية  من     ( المرينيين ) عندما تنازل ابن الأحمر ( محمد بن يوسف)  أول سلاطين ( غرناطة ) للإسبان عن عدد من القلاع والمدن إرضاء لهم وأملا في بقائه  على حكمه غير المستقر في (غرناطة) وتعرف قصيدته ب (مرثية الأندلس) . وقد  تأثر الرندي  في كتابة قصيدته  هذه  بقصيدة البستي المسماة (نونية البستي) التي تشبهها في كثير  من ابياتها و التى مطلعها:   

لِـكُلِّ شَـيءٍ إِذا مـا تَمّ نُقصانُ          فَـلا يُـغَرَّ بِـطيبِ العَيشِ إِنسانُ

وقد مرت بنا كاملة في  موضوع ( مراثي الاندلس)  من هذا الكتاب   
 فلا حاجة لتكرارها
  واختم بحثي بهذه الابيات من شعره:

  عللاني   بذكر   تلك    الليالي         وعهود    عهدتها      كاللالي

لست  أنسى  للحب  ليلة    أنس        صال فيها على النوى بالوصال

غفل  الدهر   والرقيب     وبتنا        فعجبنا   من   اتفاق    المحال

ضمنا  ضمة   الوشاح   عناق        بيمين      معقودة        بشمال

فبردت  الحشى   بلثم     ورود        لم يزل بي حتى خبالي    خبالي

وكؤوس  المدام  تجلو  عروسا        اضحك المزج ثغرها عن    لال

ويجر   الدجى   ذوابل     شمع        عكست في الزجاج نور   الذبال

والثريا   تمد    كفا      خضيبا        أعجمت بالسماك  نون    الهلال

وكأن الصباح  إذ  لاح    سيف        ينتضى من  غين  وميم    ودال

ومسحنا  الكرى  إلى    غانيات         غانيات    بكل   سحر     حلال

في رياض  تبسم  الزهر    فيها         لغمام    بكت    دموع      لال

وجرى  عاطر  النسيم     عليلا        فتهادى  بين  الصبا     والشمال

فاكتسى  النهر  لامة  منه    لما        ان رمى القطر  نحره    بالنبال

يا  ليالي  مني   سلام     عليها        أتراها   تعود   تلك      الليالي





****************************





ابن  جزي الكلبي


         هو ابو القاسم  محمد بن محمد  بن أحمد  بن عبد الله  بن يحيى   بن يوسف بن عبد الرحمن بن جزي الكلبي الغرناطي. واصله من حصن (ولمة )  ويمت بصلة  القرابة الى ابي الخطار حسام بن ضرار الكلبي .

     ولد ب (غرناطة ) في  شوال من سنة \ 721 هجرية -- 1321 ميلادية  وقيل في رواية اخرى انه ولد في سنة \693 هجرية – 1294 ميلادية   ونشأ فيها وتعلم. نشأ في كنف والده، وكان يعيره العناية التامة من حيث التربية والتعليم .  وكان اديبا: كاتب شاعر و عالم بالتاريخ والحساب واللغة والنحو والبيان . وقد نشأ نشأة دينية  فاثرت فيه وفي شعره  فيقول :

لكلِّ   بني   الدنيا    مُرَادٌ   وَمَقصدٌ
 وإن   مرادي   صحة    وفراغ

لأبلغَ  في عِلْمِ  الشَّرِيعةِ      مَبلغاً
 يكون   به  لي  في  الجنان  بلاغ

ففي  مثلِ هذا  فلينافِسْ  أولو النُّهَي
وحسبي  من الدنيا  الغرور  بلاغ

فَمَا  الفَوزُ إلا  في نَعِيمٍ  مُؤبَّدٍ
                                             به  العيش  رغد والشراب  يساغ

       أخذ العلم عن كبار علماء عصره منهم: أبو جعفر الغرناطي وأبو الحسن الحفار  وأبو المجد الحضرمي  وغيرهم. كان خطيبًا في الجامع الكبير في بلده وقد  أثر في الناس كثيرًا لحسن أسلوبه وبراعة منطقه . درس على يديه  من ذريته أبناؤه  محمد  وأحمد وعبد الله  فكانو ا علماء كأبيهم  وعندما الف ابن جزي  كتابه (تقريب الوصول) كتب في مقدمته  :

( لذا أحببت أن يضرب ابني محمد- أسعده الله- في هذا العلم بسهمه، فصنفت هذا الكتاب برسمه، ووسمته باسمه، لينشط لدرسه وفهمه، وعولت فيه على الاختصار والتقريب، مع حسن الترتيب  والتهذيب)

    وكذلك تخرَّج عليه الشاعر الاديب  لسان الدين بن الخطيب.

     انتقل  الى مدينة فاس بالمغرب  واشتغل كاتبا  لابي الحجاج  بن الاحمد النصري وفي مدينة فاس  املى عليه  الرحالة ابن بطوطة رحلاته  فاسماها (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار ) وذلك سنة \756 هجرية 

 قال فيه تلميذه  الحضرمي  في( الفهرسة):

 (كان رجلًا ذا مروءة كاملة، حافظًا متقنًا، ذا أخلاقٍ فاضلةٍ، وديانةٍ، وعِفَّة، وطهارة، وشهرته دينًا وعلمًا أغنت عن التعريف به)

 توفي في مدينة( فاس )  المغربية  سنة \757 هجرية—1356ميلادية

         شعره  يتميز  بالبساطة  والسهولة  وبعضه  الى حد السذاجة   وأغراضه عادية فقال في  الفخر والمديح والرثاء والوصف والنسيب  ويكثر في شعره  الضراعة الى ربه تعالى  وهذا دليل  تدينه وتقشفه حيث يقول:

يَا رَبِّ إِنَّ ذُنُوبِي اليَوْمَ قَدْ كَثُرَتْ 
                                        فَمَا أُطِيقُ  لَهَا  حَصْرًا ولا عَدَدَا

وَلَيْسَ لِي بِعَذَابِ النَّارِ مِنْ قِبَلٍ 
                                          وَلا أُطِيقُ  لَهَا  صَبْرًا  وَلا جَلَدَا

فَانْظُرْ إِلَهِي إِلَى ضَعْفِي وَمَسْكَنَتِي 
                                          ولا  تُذِيقَنَّنِي  حَرَّ  الجَحِيمِ غَدَا

 ويقول ايضا بنفس المعنى :

قَصْدِي المُؤَمَّلُ فِي جَهْرِي وَإِسْرَارِي
                                          وَمَطْلَبِي مِنْ  إِلَهِي الوَاحِدِ البَارِي

شَهَادَةٌ   فِي سَبِيلِ  اللهِ    خَالِصَةً 
                                             تَمْحُو ذُنُوبِي وَتُنْجِينِي مِنَ النَّارِ

إنَّ المَعَاصِيَ رِجْسٌ لَا يُطَهِّرُهَا
                                             إِلا  الصَّوَارِمُ  مِنْ  أَيْمَانِ  كُفَّارِ

 ويقول في الفخر وهو يفخر بعفته:

وَكَمْ مِنْ صَفْحَةٍ كَالشَّمْسِ تَبْدُو 
                                            فَيُسْلِي   حُسْنُهَا  قَلْبَ  الحَزِينِ

غَضَضْتُ الطَّرْفَ عَنْ نَظَرِي إِلَيْهَا
                                            مُحَافَظَةً  عَلَى عِرْضِي  وَدِينِي

 ويقول في الغزل :
وأهيف  من  يهود  يرنو            بمقلتي     شادنٍ   غريرِ

أقبل كالغصنِ  في  تثنٍّ             ممتزج   الأنس   بالنفورِ

فقلتُ يا غصنُ اين تُنمي           فقال لي  في  بني النضيرِ 

له مؤلفات كثيرة منها:
1- التسهيل لعلوم التنزيل وهو تفسير كبير
 2- تقريب الوصول إلى علم الأصول
 3- والقوانين الفقهية في تلخيص مذهب المالكية
4- التنبيه على مذهب الشافعية والحنفية والحنبلية
5- النور المبين في قواعد عقائد الدين
 6-المختصر البارع في قراءة نافع
7- أصول القراء الستة غير نافع
 8- الفوائد العامة في لحن العامة.

     واختم  بحثي بهذه الابيات في مدح الحبيب المصطفى محمد  صلى الله عليه وسلم  فيقول :


اروم امتداح المصطفى ويردني
قصوري عن ادراك تلك المناقب

ومن لي بحصر البحر والبحر زاخر
ومن لي باحصاء الحصى والكواكب

ولو ان اعضائي غدت السنا اذا
لما  بلغت في  المدح  بعض مارب

ولو ان كل العالمين تسابقوا
الى  مدحه  لم  يبلغوا  بعض  واجب

فامسكت عنه هيبة وتادبا
وعجزا     واعظاما  لارفع    جانبي

ورب سكوت كان فيه بلاغة
ورب    كلام   فيه   عتب    لعاتب


********************************



ابن خاتمة الأنصاري




        هو أبو جعفر أحمد بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن  خاتمة الأنصاري المريني.

     ولد بمدينة ( المرية ) الواقعة  جنوب شرقي الاندلس عام\ 734 هجرية  -1333 ميلادية وفيها حفظ القرآن الكريم، وقرأ علوم العربية والدين على أساتذة عصر ه المشهورين ببلده  وتردد منذ صباه على بعض المدن الأندلسية وخاصة (غرناطة ) العاصمة حيث أدرك بها يومئذ نخبة من علمائها الأجلاء منهم  الشيخ الخطيب، الأستاذ مولى النعمة، على أهل طبقته أبي الحسن علي بن محمد بن أبي العيش المري  قرأ عليه ولازمه  وبه جل انتفاعه، والشيخ الخطيب الأستاذ الصالح أبو إسحاق إبراهيم بن العاص التنوخي. وروي عن المحدث محمد بن جابر بن محمد بن حسان الوادي آشي، وعن الشيخ أبي البركات ابن الحاج، سمع عليه الكثير، وأجازه إجازة عامة، والشيخ الخطيب أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن شعيب القيسي من أهل بلده، والقاضي أبو جعفر القرشي بن فركون. وأخذ عن الوزير الزاهد، أبي القاسم محمد ابن محمد بن سهل بن مالك فأخذ عنهم وتقدم بالعلم والمعرفة والادب  حتى اصبح  ابن خاتمة احد  أدباء عصره المعروفين، وشعرائها المعدودين .

       لقد أوقف ابن خاتمة جزءا من حياته على التدريس ببلده أولا، ثم بالمدرسة  اليوسفية التي أنشأها  السلطان يوسف الأول ابن الأحمر في العاصمة  قرطبة  للفترة   ( 733 ـ 755 هجرية / 1333 ـ1354 ميلادية )  والتي تخرج فيها جمهرة من العلماء والأدباء، بحيث أعادت هذه المدرسة الى الأذهان ما كانت عليه جامعة ( قرطبة ) إبان الحكم الاموي.

      حل بالأندلس على زمن ابن خاتمة خطب عظيم، ونكبة مروعة،   هو وباء الطاعون الخطير (الطاعون الجارف) الذي اجتاح المشرق والمغرب على السواء، وتفشى في منطقة البحر الأبيض المتوسط بين عامي  749 ـ 750 هجرية -1347 ـ 1348 ميلادية  هلك فيه  جمهرة عظيمة من اهل الاندلس بسببه، في مقدمتهم مشاهير من رجال السياسة والعلم والأدب، منهم  الرئيس أبو الحسن علي بن الجياب، والقاضي أحمد بن محمد ابن برطال، الذي توفى في جزيرة ( مالقة ) . واستمر ذلك الوباء مدة  طويلة .وقد تحدث ابن خاتمة عن هذا الوباء ـ ضمن من تحدثوا ـ   حيث وصف عصف الطاعون بثغرمدينة  ( المرية)  ويصف حال الناس في وسط هذه الحال فيلجئ الى  الله تعالى مناشدا اياه : .

يامن يُغيثُ الوَرى مِنْ بعدِ  ما    قَنِطُوا   
    ارحَمْ  عِباداً  أكفَّ  الفقْرِ  قد    بَسَطوا

يامن   تَعرَّف   بالمَعْروفِ      فاعتَرفَتْ   
    بِجَمِّ    أنعامهِ    الأطرافُ     والوسَطُ

يا واسعاً ضاقَ خَطوُ الخَلْقِ عن    نِعَمٍ  
     منهُ  إذا  خَطبوا  في  وَصْفِها    خَبَطُوا

وناشِراً     بيدِ     الإجْمالِ       رَحْمَتَهُ  
     فليسَ   يَلحقُ   منهُ   مُسْرفاً      قَنَطُ

ارحَمْ عباداً بضَنْكِ  العَيْش  قد    قَنِعُوا   
    فأيْنَما  سَقَطوا  بينَ   الوَرى     لَقَطوا

إذا    تُوُزِّعت    الدُّنيا     فَما       لَهُمُ   
    غيرَ   الدُّجُنَّةِ   لُحفٌ   والثَّرى     بُسُطُ

لكنَّهُم  مِنْ  ذَرا   عَلياكَ   في     نَمَطٍ   
    سامٍ  رفيعِ  الذُّرى   ما   فَوقَهُ     نَمطُ

ومَنْ   يَكُنْ   بالَّذي   يَهواهُ     مُجتْمِعاً 
      فما  يُبالي  أقامَ  الحَيُّ  أم    شَحَطوا

نحنُ العَبيدُ  وأنتَ  المَلْكُ  ليسَ  سِوى  
  وكلُّ  شَيءٍ  يُرَجَّى  بَعْدَ  ذا   شَطَطُ

      أشار لسان الدين ابن الخطيب – وكان صديقه  ومعاصرا له  في كتابه  ( الاحاطة)  واصفا اياه بأنه:

 (  صدر يشار إليه، متفنن مشارك، قوي الإدراك، سديد النظر، قوي الذهن، جيد القريحة   ).

  وقال عنه الأمير اسماعيل ابن الأحمر في كتابه ( نثير فرائد الجمان، في نظم فحول الزمان):

  ( فارس الكتيبة الشعرية، وعالم القلة الأشعرية. ورب المدح المبرأ من القدح، وزند الإدراك لما ورى القدح. والمرسل لنحو العى من الافصاح بالسرية، المتكلم في فنون العموم بتحقيق النفس السرية. وبه افتخرت المرية؛ اذ ذاته ـ بحسن الثناء ـ هي الحرية. وكتب عن اهل بلده للسلطان، فبرز في الكتب بتلك الأوطان.    

         توفي الشاعر ابن خاتمة في  مسقط راسه بمدينة ( المرية)  في اليوم التاسع من  شعبان عام \ 770 هجرية - 1269ميلادية حيث دفن بمسقط رأسه (المرية)   .

       ابن خارجة طبيب  واديب مشهور في جل الاوجه الثقافية في الاندلس فهو شاعر  وكاتب مترسل  وفقيه  وزاهد  ومصنف .

       يتميز شعره بانه انعكاس لنفسية مضطربة غير مستقرة  وأفكار متضاربة متناقضة،  تعمد الى انعكاس صراع عميق في  داخله  بين مطالب مادية تلحها عليه اهواء نفسه وحاجة هذه النفس الى اللذة والنشوة  واخرى روحية تفرضها عليه عقيدته فيقول :

تروم رضاهم وتأتي المناهيا   
                                           أحب وعصيان؟ لقد ظلت لاهيا

تكنيت عبد ثم أكـننت إمرة     
                                            أعبد وأمر؟ ما أخالك  صـاحيا

  فتنـت بدنيا جاذبتني أعـنََََتي    
                                            فـما لي لا  أبكـي  لذلك  مـاليا؟

  فقد فتح الرحمن أبواب عفوه 
                                           لمن راجع الذكرى وأقبل خاشيا

  لعل الـذي الوجـود بجـوده     
                                           يعين بحسن اللطف حالي حاليا

       وكانه يشعر باقتراب النهاية نهاية الملذات ونهاية الوجود والرحيل عن تلك الأرض-الجنة. يصورها بصور شعرية  ناضجة  ويلبسها  أثوابا قشيبة  من غزل ولهو وخمرة  واخرى متقمصا  اياها في  تجربة صوفية  فيتيه في حبه وشوقه للمرأة الحبيبة وجماليتها في غزل رائع وجميل  فيقول:

فيك الحديث ومورد الانشاد
                                                ولك الخطاب اذا أراد الشادي

يا سالكا بالحسن مسلك آمن
   طرح اللحاظ خلال ذاك الوادي       

 أياك، وأحذر من عيون ظبائه
                                               فلقد سطت عدوا على الآساد

أن العيون به قواض، والطى   
                                              بيض مراض، والظباء  عواد

ومن النواظر أسعد لكنها
                                               بقدودها   محروسة  بصعاد  

اني أمرؤ ما زلت أحذر بأسها
                                               لكن على حذر سلبت فؤادي

يا سرحة الوادي وظلك وارق
                                            من لي بجعلي أفوديك وسادي  

        وحنينه الى الارض المقدسة , مكة والمدينة  فيصف  نفسه  في  هذه الحال على نهج ( النجديات ) كنوع من أنواع الشعر الديني، فيتمنى لو يزور نجدا والحجاز للانتقال إلى عالم روحي لا  تساوي فيه المادة شيئا، كرد فعل على الاستغراق في الحياة اللاهية وملذاتها  فيقول:
 
أحن إلى نجد إذا ذكـرت نجد
                                          ويعـتاد  قلبي  من تذكـر  وجد
 ويقول :

هل أكحل الجفن من ترب به عبق
                                        وأرشف الثغر من إظلاله اللعس

وأبـلغ الخـد من تعـفيره وطرا 
                                        شوقا  لموطئ نعل طاهر قدسي

        انشد او نظم   في اغلب الفنون الشعرية  وخاصة في المدح  والثناء  وفي الغزل  والنسيب  والوصف  والحكمة . ويتميز شعره  وموشحاته بروعتها  وبسلاستها  وموسيقاها العذبة  والكلمة المنتقاة  باسلوبية فاخرة  ومعانيها رائعة  وما يعتمل في  نفسيته  المضطربة من احاسيس ومشاعر . ومن شعره بالحكمة  يقول :

هو الدهر لا يبقى على عائد به
                                          فمن شاء عيشا يصطبر لنوائبه

فمن لم يصب في نفسه فمصابه
                                            بفوت  أمانيه   وفقد   حبائبه

       ويقول  واصفا  عاصمة مملكته (غرناطة)  مناجيا  النسيم  القادم  من  ربوعها  فيسائله عن  أخبارها  وأحوال  من  فيها  لمحبته   لها  وفرط شوقه  :

يا نسيما سـرى لأقرب عـهد
                                        بحماهم   حدثـني  الأخـبارا

كـيف غرناطة ومن حـل فيها
                                       حبذا  الساكنون  تلك الديـارا

كيف أحباب مهجتي روح روحي
                                        نور  عيني  الجآذر  الأقمارا

اما موشحاته  فهي  قمة في الابداع والرقي  تمتاز برفعة المستوى والحيوية والبساطة والروح الشعبية الاسرة التي  تسري بها   وهذه موشحة من موشحاته الرائعة :
حيَّ       عَلى       الأُنسِ      حَيّا

وابْتِدارْ   العُقَارْ    مِنْ    راحَتَيْ      بَدْرِ

ولْتَرْتَشِفْها                            حُمَيّا

كالشِّهابْ في  التِهابْ  عِطْريَّة    النَّشرِ

أما        تَرى         اللَّيْلَ           حائِرْ

قد        تاهَ        خوفَ          افْتِضاحِ

وطالِعُ            الشُّهبِ              غائِرْ

والنَّسْرُ           خَفْقُ              الجَناحِ

وعَنْبَرُ            الدَّجْنِ               عاطِرْ

تُذْكِيهِ             نارُ                الصَّباحِ

ومالَ             سِرْبُ              الثُّرَيّا

إذْ    أنارْ     للنَّهارْ     طليعَةَ     الفَجْرِ

والأرضُ             تعبَقُ                رَيّا

والسَّحابْ في انْسِكابْ عَلى رُبا الزَّهرِ

هذا              زَمانُ                الرَّبيعِ

قَدْ         مَلأَ         الأفقَ           نورُهُ

تَرنَّمتْ                               بالبَدِيْعِ

عَلى           الغُصونِ              طُيورُهُ

ونَمَّ             عِنْدَ                الهجُوعِ

للنَّاشقينَ                           عَبيرُهْ

والرَّوضُ           طَلْقُ            المُحَيّا

والبَهارْ   كالنُّضارْ    قدْ    حُفَّ      بالدُّرِّ

والوَرْدُ             كالخَوْدِ               حَيَّا

الصِّحابْ   عَنْ   نِقابْ   بُرودِهِ     الخُضْرِ

وافْتَرَّ              ثَغْرُ              الأزاهِرْ

للطَّلِّ        عن        صِرْفِ          راحِ

وناظِرُ              النَّوْرِ                ناظِرْ

إلى            ابْتسامِ               الأقاحِ

ومَعْطِفُ           القُضْبِ             ناضِرْ

تَثْنِيْهِ             أيْدِي               الرِّياحِ

فاجْلُ             المُدامَ               عَلَيّا

بالكِبارْ  لا  تُدارْ  في  العِشْقِ    والخَمرِ

هَيْهاتَ              يا                عاذِليَّا

لا مَتابْ  فالصَّوابْ  سُكري  مع    العُمْرِ

قُمْ         هاتِها         سِرَّ         تيّاهْ

كالغُصْنِ       في        لينِ        قدِّهْ

والصُّبحُ        في        نُورِ          مرآهْ

والرَّوْض       في        وَرْدِ      خَدِّهْ

الشَّمْسُ          تَعْشَقُ            لُقياهْ

والبَدْرُ         صَبٌّ                 بِوُدِّهْ

يا         لائِمي         فِيهِ           غِيّا

لا  اعْتِذارْ   فالعِذارْ   قَدْ   قامَ     بالعُذْرِ

قَدْ        جئْتَ         شَيْئاً           فَرِيّا

في  عِتابْ  ذِي  اكْتِئابْ  مُتَيَّمٍ    عُذرِي

هذي           دُمُوعي             هَوامِرْ

قد       عِيلَ       بالوَجدْ          صَبرِي

فالقَلْبُ           هَيْمانُ              طائِرْ

ما         بَيْنَ         بَيْنٍ           وهَجْرِ

يا      قَلْبُ       ما       لَكَ         حائِرْ

تَهْوَى       لِمَنْ       ليسَ         تَدْري

ذِبْ      نَدْرِ      مَنْ      صال      عَليّا

بِشِفارْ   اِحورارْ   جُفُونُ   ذِبْ      نَدْرِي

صَحْبَ           الصِّفاتَ              البَهِيّا

والثِّيابْ    العِجابْ    الكَوْكب      الدُّرِّي

  واختم  بحثي  بهذه القصيدة من شعره :

أدِرْ  كؤوسَ  الرِّضا  ناراً   عَلى     عَلَمِ    
   لا   خَيْرَ   في    لَذَّةٍ    بتّاً      لِمُكتَتمِ

ولْتَجْلُها  بنتَ   دَنٍّ   عُمْرُها     عُمُري  
     تَسْتَدرجُ العَقلَ فِعلَ  الشَّيبِ    باللَّمَمِ

مَشْمُولَةً   نَسجَتْها    للشَّمالِ      يَدٌ     
  والطَفتها  أكُفُّ  اللُّطفِ   في     القِدَمِ

فَما  لَها  غيرَ  رُوحِ  الرُّوحِ  من     قَدَحٍ
        ولا  لَها  غَيْرُ  سِرِّ  السِّر   مِنْ     فَدَمِ
د
بَيْنا  تُرى  في  أكُفِّ  الشَّاربينَ    طِلاً   
    إذْ  تَسْتحيلُ  شُعاعاً  في    خُدودِهمِ

كَذاكَ   من   كَتَمتْ   سِرّاً      ضَمائِرُهُ 
      كَساهُ    منه    رداءٌ    غيرُ     مُنْكَتِمِ

قُم  هاتِها  فرياضُ  الكونِ  قد    جُليت  
     وقامَ   للْحُسن   ترتيبٌ   على     قَدمِ

ولاحَتِ   الشُّهبُ   كالأكواسِ     دائِرةً  
     تُغْريكَ  بالسُّكر  مِنْ   صَهباءِ     حُبِّهمِ


وساجَلَتْ أدْمعُ السُّحب  الحمامَ    بُكاً  
     عَلى  الرِّياضِ  فأضْحَى  جدَّ    مُبْتسِمِ

فَسَلْ أزاهيرَ رَوضِ الحُسن غِبَّ   ندىً
       هَلْ  نَبَّهت  وَقعاتُ  الطَّلِّ  عينَ     عَمِ

في كُلِّ حُسنٍ  لهُ  مَعنىً    تشاهدُه     
  عينُ  الصَّفِيِّ  وقلبُ  الحاضرِ     الفَهِمِ

يا لامعَ البَرْقِ  بل  بالناظرين    عَشىً 
      وهو  الصَّباحُ  تَفرَّى  عن  دُجا    الظُّلَمِ

أَعِدْ   على   مُقلتي   لَمْحاً    يؤنِّقُها   
    عسَى يَراكَ  مُحِبٌّ  عن  سَناكَ    عَمِ

ياواديَ    الحَيِّ     والأمْواهُ       ثاعِبةٌ  
     واحرَّ  قَلْبي   لِذاكَ   المَوردِ     الشَّبمِ

بل هَلْ يُبَلِّغُني  وَخْد  المَطِيِّ    عَلى   
    شَحْطِ  المزارِ  إلى  رَبْعٍ  بذي    سَلَمِ

لِمَعْهدٍ   طالَما    حَلَّ    القُلوبُ    بهِ  
     مُخَيِّمينَ    وبانُوا    عَنْ      جُسومِهمِ

لِعُمدةِ    الدِّينِ    والدُّنْيا      وقُطبهما
       ومُنْتهى   الشَّرَفِ   الأصليِّ     والكَرمِ

لأَفضلِ  النَّاسِ   من   حافٍ     لمُنْتَعِلٍ   
    وأكرمِ   الرُّسلِ   من   بادٍ      لِمُخْتَتِمِ

لأحمدٍ    سَيِّدِ     الأرسال       قاطِبةً   
    مُحَمَّدٍ    خيرِ    خَلْقِ    اللهِ     كُلِّهمِ

يا حاديَ  العيس  نَحْوَ  القومِ    مُرتَهناً 
      يرمي بهِ الشَّوقُ من غَوْرٍ  إلى    تَهمِ

رفقاً  بنا  في  بقايا   أنفُسٍ     خَفِيَتْ  
     عَنِ  المَنايا  فلم   تَمْتز   من   العَدمِ

لأُلحِفَ الجسمَ ثَوبَ  السُّقْمِ    مُمْتَهناً   
    وأذرفَ  العَيْنَ  صوبَ  الأدْمُع    السُّجمِ

وأُشربَ الوجدَ قَلبي  والجوى    كَبدي   
    والسُّهدَ جَفْني وأنواعَ الشجون دَمي

إن  لم  أَحُطّ  ركابي  في  أبرِّ     ثَرىً  
     حتَّى   أُعفرِّ   فيهِ   وَجْنَتي     وفَمي

ذُلّاً     وخَوفاً     وإشْفاقاً       ومَنْدمَةً
       عَلى  مساوئَ  قد  زلَّتْ  بها    قَدمي

يا   طَيْبَةَ   الطَّيِّبين   اللهَ      أنشُدكم   
    أما سَرَتْ  نسمةٌ  من  جانب    العَلَم

عَساكُمُ    أنْ    تُوالُوها       سَلامَكُمُ   
    حتَّى  يَبينَ   الرِّضا   مِنْها     لِمُنْتَسِمِ

وإنْ    تَعُدْكُم     فَحيُّوها       فَعَوْدَتُها  
     مِنِّي    بردِّ    سلامٍ    غَيْرِ    مُنْصَرِمِ



               ******************














لسان الدين  بن الخطيب


      هو لسان الدين أبو عبد الله  محمد  بن عبد الله بن  سعيد بن  علي بن أحمد السلماني  الخطيب ،والسلماني  نسبة إلى  (سلمان) موضع باليمن، ومنه قدم  أهله  إلى الأندلس عقب الفتح  الإسلامي  واستقروا  في  قرطبة   ثم انتقلوا إلى ( طليطلة)  بعد ثورة ( أهل الربض)  بقرطبة  سنة \    202هجرية . ولما اشتد  خطر النصارى على (طليطلة) في منتصف القرن الخامس للهجرة انتقلت أسرته من ( قرطبة) إلى (طليطلة) بعد وقعة الربض أيام الحكم الأول أيام جده  سعيد الى مدينة  ( لوشه ) غرب (غرناطة ) وكان جده ( سعيد ) عالما ورعا  فجعل  يلقى  بعض  دروسه ومواعظه في (لوشة) فعرف بالخطيب وعرفت الأسرة باسم آل بالخطيب.
        ولد الشاعر  في مدينة- ( لوشة )– الاندلسية في رجب  من سنة \713 هجرية – 1313ميلادية   و درس الادب  والطب  والفلسفة   في جامعة القرويين بمدينة (فاس ) ثم رجعت إلى مدينة ( لوشة ) واستقرت بها. وبعد ولادة لسان الدين انتقلت العائلة إلى (غرناطة )حيث دخل والده في خدمة السلطان أبي الحجاج يوسف، وفي (غرناطة ) درس لسان الدين الطب والفلسفة والشريعة والأدب.

       قتل  والده  سنة\ 741 هـجرية  في المعركة  المشهورة  بمعركة    ( طريف ) و كان ( لسان الدين ) في الثامنة والعشرين  من  عمره   فحل  مكان أبيه  في أمانة السر للوزير ( أبي الحسن بن الجيّاب ). وبعد ان  توفي الوزير ( ابو الحسن )بوباء الطاعون الذي حل بالبلاد   تولى لسان الدين منصب الوزارة. ولما قتل (أبو الحجاج يوسف) سنة\ 755 هـجرية وانتقل الملك إلى ولده( الغني بالله محمد) استمر الحاجب( رضوان ) في رئاسة الوزارة وبقي ( ابن الخطيب)  وزيراً ايضا  فاصبح  ذا الوزارتين  وزارة الادب او القلم ووزارة الدولة..
      ثم بعدها  بخمس سنوات تقريبا  وقعت الفتنة في رمضان من سنة\ 760 هـ، فقتل الحاجب ( رضوان)  وثم أقصي ( الغني بالله)  الذي انتقل إلى المغرب فتبعه(  ابن الخطيب)  اليها  وبعد عامين  اي في عام\ 762هجرية   استعاد  ( الغني بالله ) الملك  وأعاد (  ابن الخطيب)  إلى منصبه. الا ان حسد الحاسدين  وفي طليعتهم  ( ابن زمرك) ، أوقعوا بين الملك (الغني بالله ) وابن الخطيب . وشعر بسعي حاسديه في الوشاية به، فكاتب السلطان في المغرب (عبد العزيز بن علي المريني) ، برغبته في الرحلة إليه.  ومدحه  فقال فيه :
وفينا سليل النصر يحفظ منك ما
                                            أضِيع ويلقى فيك بالبِدَرِ الوفدا      
إمامٌ أفاض الله في الأرض عدله
                                         فأوشك فيه الضد أن يألف الضدا
أقام  على  حب النبي   وآله
                                           وأشرب تقوى ربه الحل والعقدا 
نما سيد الأنصار سعْدٌ وسُدِّدت
                                         يدٌ لـه في أغراضه النصر والسعدا
وأورث حقَّ النصر لا عن كَلالة
                                       وللسبط في المشروع أن يرث الجدا
أيوسفُ يا حامي الجزيرة حيث لا
                                     نصيرٌ، ومصلي بأسَها الضمَّر الجُرْدا
أفاض عليها الله ملكك ديمةً
                                          وروّى ثراها منك منسكباً عهدا
فملكك فيها ما أجل جلاله
                                         وسيفك ما أسطى وكفك ما أندى
صدعت بأمر الله في جنباتها
                                           فألبسك التقوى وقلدك العضْدا
     وترك الأندلس خلسة إلى ( جبل طارق) ، ومنه إلى مدينة ( سبتة) ثم  الى تلمسان وذلك في سنة  \ 773 هجرية وكان السلطان عبد العزيز بها، فبالغ في إكرامه، وأرسل سفيراً من لدنه إلى غرناطة  بطلب  أهله وولده ، فجاؤوه  مكرمين.  واستقر بفاس القديمة. واشترى ضياعاً وحفظت عليه رسومه السلطانية. و لما مات (عبدالعزيز)   وخلفه ابنه ( السعيد بالله )، الا انه مالبث ان خلع من حكمه  فتولى المغرب السلطان (المستنصر  أحمد بن إبراهيم ) فقرر الملك نفيه  الى خارج البلاد  فنفي إلى بلاد المغرب.
تولى المغرب السلطان المستنصر (احمد بن ابراهيم) وقد ساعده (الغني بالله ) صاحب (غرناطة)  مشترطا عليه  شروطا منها ان يسلمه الوزير ( ابن الخطيب ) فقبض عليه (المستنصر) وكتب بذلك إلى الغني بالله فأرسل الملك الغرناطي وزيره( ابن زمرك ) - وكان من اعداء الشاعر لسان الدين  بن الخطيب - إلى مدينة( فاس) حيث تم عقد  مجلس  للخاصة  لمحاكمة  ( ابن الخطيب) الذي احضر ووجهت  له تهمة الزندقه  وسلوك مذاهب الفلاسفة  وكان المجتمعون قد  استحصلوا  على فتوى  بعض الفقهاء  بقتله  واعيد إلى السجن  الا ان  (ابن زمرك )  حرك  رجالا  سرا  فدخلوا  عليه  في  سجنه  ليلا  وقتلوه خنقا   .  فقد جُوبه مجابهة شديدة من قبل خصومه وحاسديه  فكادوا له, وكفَّروه على أفكاره  ومعتقداته, وأوقعوا  بينه  وبين  حكام زمانه, ونجحوا  بالإساءة  إليه  فحوكم  وحكم عليه بالإعدام واحرقت  كل  كتبه  ومؤلفاته إلا ما ندر وهذا الذي وصل الى  المكتبات  العربية والاجنبية.  كان  قبل الحرق .

       وقيل  دس له ( سليمان بن داود)  رئيس الشورى بعض الأوغاد من حاشيته، فدخلوا عليه السجن ليلاً، وخنقوه في سجنه  فمات .. وكان يلقب بذي الوزاتين:  السيف والقلم ؛ ويقال له (ذو العمرين) لاشتغاله بالتصنيف في الليل  وبتدبير امور الدولة  في النهار ..
       قتل  سنة \776 هجرية - 1374ميلادية ثم  دفن في  مقبرة  (باب المحروق) بمدينة  (فاس )  بالمغرب .
من اثاره  المطبوعة :

1- الإحاطة في تاريخ غرناطة
2- الإعلام فيمن بويع قبل الاحتلام من ملوك الإسلام في مجلدين
3- اللمحة البدرية في الدولة النصرية  .
4- الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية
5- روضة التعريف بالحب الشريف
6- التاج المحلى في مساجلة القدح المعلى
       وقد ذكر ان مؤلفاته اكثر من ستين مؤلفا في شتى المجالات العلمية والادبية .                                                                                           
                 ابن الخطيب,  شاعر   وكاتب  ومؤرخ    وفيلسوف  وطبيب  وسياسي  من   بلاد  الأندلس. وقد  نـُقِشت أشعاره على حوائط  ( قصر الحمراء ) بمدينة (غرناطة ) فهو  علاّمة, وبحر غزير من بحور العلم والمعرفة, ومن أساطين العلم في الطب والفقه والفلسفة وعلم الإجتماع  وفي النثر والشعر,لمع نجمُه وذاع صيتُه الا انه  لم يجد حظاً كافياً بالعيش الهنيء والاستقرار .

       و ما من احد  يقرأ  سيرته  وحياته الا ويقف ذاهلا  فيما  يراه  من سعة  علمه  وطريقة  تفكيره  وحجم مؤلفاته الرائعة  والمتنوعة بالطب والفلسفة  والفقه وكثرتها  وبالنثر والشعر  . .
ومن شعره هذه الابيات :

أبـا ثابـتٍ كُـنْ فــي الشـدائـدِ ثابـتـا
                                             أعـيـذُكَ أن يُلْـفـى عـــدوُّكَ شـامِـتـا
عزاؤُكَ عن عبد العزيز هـو الـذي
                                               يلـيـقُ بـعِـزًّ مـنــك أعـجَــزَ نـاعـتـا
فدَوْحـتُـكَ الـغـنَّـاءُ طـالــت ذَوائِـبــا
                                               وسَرْحَتُـكَ الشّـمّـاءُ طـابَـتْ منابِـتـا
لقـدْ هــدَّ أركــانَ الـوُجـودِ مُصـابُـهُ
                                               وأنْطَقَ منه الشّجْوُ من كان صامِتا
فمن نفْسِ حُرٍّ أوْثَقَ الحُزنُ كَظْمَها
                                               ومـن نفـسٍ بالوجْـدِ أصبـح خافِـتـا
والموتُ فـي الإنسـانِ فصْـلٌ لِحَـدِّهِ
                                               فليـف نُـرَجِّـي أن نُصـاحِـبَ مائـتـا
وللصّبـرِ أولـى أن يكـونُ رُجوعُنـا
                                               إذا لـم نكُـنْ بالحُـزْن نُـرجـع فائِـتـا

       وكذلك  اشتهر ابن الخطيب  في شعره بالموشحات  وفي شعره وموشحاته بداعة  ورقة . وصناعته الشعرية ظاهرة في شعره ومن موشحاته  هذا الموشح اللطيف :

جادك الغيث اذا الغيث همى
                                         يازمان    الوصل       بالاندلس

لم يكن وصلك  الا    حلما
                                       في  الكر  ى ا و  خلسة المختلس

                     ---------------------------


اذ يقود  الدهر  اسباب المنى
                                             تنقل  الخطو  على  ما ترسم

زمرا بين    فرادا    وثنى
                                          مثلما  يد    الو فود    الموسم

والحيا  قد   جلل الروض  سنا
                                           فثغو ر الرو ض   فيه    تبسم






                ---------------------------------

















ابن زَمرَك الغرناطي

            هو ابو عبد الله  محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي  الاندلسي  والمعروف  (ابن زمرك).    
    ولد  ب (روض  البيازين) القريبة من غرناطة سنة\733 هجرية – 1333ميلادية  ثم اكمل تعليمه فيها. وكان من اساتذته الذين لازمه لسان الدين بن الخطيب .
           عمل ابن زمرك  في غرناطة  في دوائر الدولة  وترقى فيها  حتى  جعله ( الغني بالله )  صاحب غرناطة  كاتب سره  ثم اسند اليه  الحجابة  وديوان رسائله  فمدحه فقال:
يت بما تقضي عليَّ وتحكمُ
                                                   أُهانُ فأقصى أم أُعَزُّ فأُكرَمُ           
إذا كان قلبي في يديك قياده
                                                فمالي عليه في الهوى أتحكّمُ        
على أن روحي في يديك بقاؤها
                                                 بوصلك تحيا أو بهجرك تعدمُ 
وأنت إلى المشتاق نارٌ وجنّةٌ
                                                 ببعدك  يشقى أو  بقربك ينعمُ
ولي كبدٌ تندى إذا ما ذكِرْتمُ
                                                وقلبٌ  بنيران  الهوى  يتضرَّمُ
ولو كان ما بي منك بالبرق ما سرى
                                            ولا استصحب الأنواء تبكي وتبسمُ     
كساني الهوى ثوب السقام وإنه
                                          متى صح حب المرء لا شيء يسقمُ
إذا أنت لم ترحم خضوعي في الهوى
                                           فمن  ذا الذي  يحنو عليَّ  ويرحمُ
       لقد مزج ابن زمرك عواطفه الشخصية مع القيم التي مدحها في سلطانه (الغني بالله محمد،) والملقب ب(محمد الخامس) ، فجاءت قصائده مفعمة  بعاطفة  صادقة  ومحبّة خالصة  يقول :
أتعطش أولادي وأنت غمامة
                                           تعم جميع الخلق بالنفع والسقيا
وتُظلِمُ أوقاتي ووجهك نيرٌ
                                            تفيض به الأنوار للدين والدنيا
وجدك قد سمَّاك ربك باسمه
                                              وأورثك الرحمن رتبته العليا
وقد كان أعطاني الذي أنا سائلٌ
                                          وسوغني من غيرِ شرطٍ ولا ثنيا        
وشعريَ في غر المصانع خالدٌ
                                       يحيِّيه عني في الممات وفي المحيا
وما زلت أهدي المدح مسكاً مفتقاً
                                              فتحمله  الأرواحُ عاطرة الريّا
وقد أكثر العبد التشكي وإنه
                                        وحقك يا فخر الملوك قد استحيا
وما الجود إلا ميِّتٌ غير أنَّهُ
                                         إذا نفحت يمناك في روحه يحيا
       لقد  بلغ فن  نقش الابيات الشعرية  المتميز  لنقش الشعر  في القصور الأندلسية كقصر الحمراء حيث نقش ابن زمرك الشاعر النقاش على جدران هذا القصر والتي لاتزال قائمة   لحد الان  بشكل  زخرفي رائع الجمال  في الاندلس  لعل من ا هم شعراء  هذا الفن الديكوري المزخرف هو الشاعر الأندلسي ابن زمرك  الذي يقول في وصف القبة الحمراء  في قصرالحمراء  : 
لمن قبة حمراء مد نضارها 
                                          تطابق منها أرضها وسماؤها 

وما أرضها إلا خزائن رحمة 
                                     وما قد سما من فوق ذاك غطاؤها 

وقد شبه الرحمن خلقتنا به 
                                       وحسبك فخرا بان منه اعتلاؤها 

ومعروشة الأرجاء مفروشة بها 
                                       صنوف من النعماء منها وطاؤها 

ترى الطير في أجوافها قد تصففت 
                                           على  نعم عند  الإله  كفاؤها 

ونسبتها صنهاجة غير أنها 
                                          تقصر عما  قد  حوى خلفاؤها 

حبتني بها دون العبيد خلافة 
                                        على الله في يوم الجزاء جزاؤها 

 وله قصائد كثيرة منقوشة على جدران قصرالحمراء وقاعاته  غاية في الجودة  والفن الزخرفي الرائع.

          نكب  مرتان : الاولى  طردوه   مما في  يده  من الوظائف العامة   فترة من الزمن ثم اعيد  اليها  الا  انه  اساء الى بعض  رجال الدولة  والحكم   وقد  سعى بالوشابة على استاذه  لسان الدين بن الخطيب  معلمه واستاذه  حتى قتل بسببه خنقا . فكان جزاؤه  ان بعث  اليه  ولي امره   بمن يقتله  في داره  فقتل  في داره وكان رافعا المصحف الشريف  وقد       قتل  كل   من  وجد معه  في داره  من  اولاده وخدمه وهذه هي النكبة الثانية انتهت حياته وحياة من معه في داره بها  . فلقي  جزاء  عمله في مقتل استاذه.  
وقتل ابن زمرك سنة \795  هجرية – 1392 ميلادية
        وقد جمع السلطان ابن الأحمر شعر ابن زمرك وموشحاته في مجلد ضخم اسماه:
(البقية والمدرك من كلام ابن زمرك)
         ابن زمرك   كاتب  وشاعر  ووشاح  من الاندلس  نظم في  جل الفنون الشعرية  وقد  مر بنا  نماذج  من المدح  في  مدحه  لولي  نعمته  ( الغني بالله محمد الخامس ) والوصف في وصفه القبة الحمراء  فقد اجاد في  الغزل  والوصف  والرثاء  والهجاء  وغيرها  فمن  شعره  في
 الغزل يقول:  
حقك ما استطعمت بعدك غمضة
                                            من النوم حتى آذن النجم بالغروب
وعارضت مسرى الريح قلت لعلها
                                                     تنم  بريا   منك  عاطرة  لهبوب               
إلى  أن بدا  وجه  الصباح  كأنه       
                                              محياك  إذ يجلو  بغرته  الخطوب  
فقلت لقلبي استشعر الأنس وابتهج
                                                    فإن تبعد الأجسام لم تبعد القلوب
وسر في ضمان الله حيث توجهت
                                            ركابك لا تخش الحوادث أن تنوب
: ويقول ايضا 
ومشتمل بالحسن أحوى مهفهف
                                              قضى رجع طرفي من محاسنه الوطر    
فأبصرت اشباه الرياض محاسنا       
وفي  خده  جرح  بدا  منه  لي   أثر
فقلت لجلاسي خذوا الحذر إنما
 به وصب من أسهم الغنج والحور              
ويا وجنة قد جاورت سيف لحظه      
ومن شأنها تدمى من اللمح بالبصر
تخيل للعينين جرحا وإنما
بدا كلف منه على صفحة القمر
      اما موشحاته فتعد مثالا  واضحا  للنماذج  التي لم تلتزم  بقواعد فت الموشحات  الاندلسية  او تعتبر موشحاته نقطة تحول  في نظام المرشح الاندلسي وخاصة عند الشعراء المتاخرين  وخروجهم على المألوف .
     يقول ابن زمرك في موشحة نبوية :
 لو ترجع الايام  بعد الذهاب     لم تقدح الايام ذكرى حبيب
وكل من نام بليل الشباب      يوقظه الدهر بصبح المشيب

 ياراكب العجز الا   نهضة       قد ضيق الدهر عليك المجال
لاتحسبن ان الصبا روضة       تنام فيها تحت فيئ الظلال
فالعيش نوم  والردى يقظة     واللمر  ما بينهما  كالخيال

والعمر قد مر كمر السحاب     والملتقى بالله   عما  قريب
 وانت مخدوع بلمع السراب     تحسبه ماءا  ولا تستريب
واختم بحثي بهذه القصيدة من شعره:
ذروني فإني بالعلاء خبير
                                                     اسير  فإن النيرات  تسير  
فكم بت أطوي الليل في طلب العلا
                                           كأني إلى نجم السماء سفير
بعزم إذا ما الليل مد رواقه
                                                    يكر على     ظلمائه  فينير                 
أخو كلف بالمجد لا يستفزه     
                                                  مهاد إذا جن الظلام وثير
إذا ما طوى يوما على السر كشحه
                                                      فليس له حتى الممات نشور
وإني وإن كنت الممنع جاره    
                                               لتسبي فؤادي أعين وثغور                          
وما تعتريني فترة في مدى العلا
                                                       إلى أن أرى لحظا عليه فتور
وفي السرب من نجد تعلقت
                                                     ظبية تصول على ألبابنا وتغير       
وتمنع ميسور الكلام أخا الهدى
                                                           وتبخل حتى بالخيال يزور
أسكان نجد جادها واكف الحيا
                                                         هواكم بقلبي منجد ومغير
ويا ساكنا بالأجرع الفرد من منى
                                                        وأيسر حظ من رضاك كثير   
ذكرتك فوق البحر والبعد بيننا
                                                      فمدته من فيض الدموع بحور 
وأومض خفاق الذؤابة بارق
                                               فطارت  بقلبي   أنة  وزفير
ويهفو فؤادي كلما هبت الصبا
                                                      أما لفؤادي في هواك نصير
ووالله ما أدري أذكرك هزني    
                                             أم الكأس ما بين الخيام تدور
فمن مبلغ عني النوى ما يسوءها
                                                       وللبين حكم يعتدى ويجور
بأنا غدا أو بعده سوف نلتقي
                                                       ونمسي ومنا زائر ومزور  
إلى كم أرى أكني ووجدي مصرح
                                     وأخفي اسم من أهواه وهو شهير
وأومض خفاق الذؤابة بارق    
                                            فطارت   بقلبي  أنة   وزفير                       
ويهفو فؤادي كلما هبت الصبا
                                                     أما لفؤادي في هواك نصير
ووالله ما أدري أذكرك هزني    
                                             أم الكأس ما بين الخيام تدور
فمن مبلغ عني النوى ما يسوءها
                                                        وللبين حكم يعتدى ويجور
بأنا غدا أو بعده سوف نلتقي
                                                          ونمسي ومنا زائر ومزور
إلى كم أرى أكني ووجدي مصرح
                                           واخفي اسم من أهواه وهو شهير      
أمنجد آمالي ومغلي كاسدي
                                                      ومصدر جاهي والحديث  كثير
أأنسى ولا أنسى مجالسك التي
                                                         بها  تلتقيني نضرة  وسرور
  نزورك في جنح الظلام وننثني
                                                        وبين  يدينا  من حديثك  نور      
على أنني إن غبت عنك فلم تغب
                                                         لطائف لم يحجب لهن سفور
نروح ونغدو كل يوم وعندها
                                               رواح     علينا   دائم  وبكور    
فظلك فوقي حيثما كنت وارف
                                                         ومورد  آمالي  لديك   نمير 
وعذرا فإني إن أطلت فإنما
                                                     قصاراي من بعد البيان قصور


*************************









يوسف  الثالث  ملك غرناطة


          هو ابو الحجاج  الناصر  يوسف الثالث ابن  يوسف بن محمد  الغني بالله  وهو ثاني عشر ملوك بني نصر  مؤسسي مملكة ( غرناطة ) آخر معقل إسلامي في الأندلس وحاملي لواء الإسلام في ربوعها .

          و (بنو نصر)  ينتهي نسبهم  إلى ( سعد بن عبادة ) زعيم  الخزرج  و سيد الأنصار  في  زمن  النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكانوا يعتدّون بهذه النسبة الكريمة ويفتخرون بها .

      لم تذكر المصادر التاريخية  والادبية  سنة  ميلاده ولكننا  نقدره  بسنة \ 773 هجرية   -  1376 ميلادية  بالاعتماد على سنة تولي والده  السلطان ( يوسف الثا ني )الذي تولى الحكم  سنة \793 هجرية   -  1396ميلادية وجعله وليا لعهده وهو في سن العشرين  وهو السن الذي يؤهله لتحمل المهام ويؤكد ذ لك ان اخاه الامير محمد عندما  اختيار  يوسف ةليا للعهد  حاول  اعلان الثورة الا انه بعد ذلك تراجع عن ذلك  ومعنى هذا انه  كان في عمر االثامنة عشرة في الاقل   لكنه  لما  توفي أبوه  استطاع محمد  أن  يدبر  إبعاد أخيه ( يوسف الثالث ) شاعرنا ويتولى الملك  .

            نشأ  الامير يوسف نشأة  ابناء الملوك  وتفتحت عيناه  على       نور الحياة في دار الملك بمدينة ( الحمراء)  وكان المتربع على  العرش يومئذ جده الغني بالله، وكانت الحياة التي تدور في قصرالحمراء  آنذاك والتي أحاطت بنشأته وتكوين انطباعاته الحسية والذهنية حياة  مرحلة لاهية  وصاخبة عنيفة  نلاحظ  فيها وجهين او حالتين يمكن اعتبارهما نوعين متميزين من المؤثرات ولكل منهما أثره البليغ في توجيه شاعرية الأمير يوسف  وتحديد مجالاتها الفنية  والثقافية :

          فالاولى كانت لهذه الحياة  بوجه  مرح  يتخبط  باللهو والمجون  فالأمراء يحبون اللهو ويلذ لهم الانغماس فيه، فيعقدون المجالس للأنس والطرب ويقيمون النزهات في عرصات وحدائق قصورهم يتعاطون الخمر بين حاشيتهم وجواريهم وغلمانهم ويستمعون إلى الموسيقى والغناء الجميل،و تقرض لهم الأشعار ويقرضونها هم بأنفسهم إذا تيسر لهم ذلك معبرين عن رغباتهم وعواطفهم .وخلجات نفوسهم  يثيرها محيطهم الحافل بضروب اللهو والمتعة والمرح .
 من شعره فيها يقول :
ومختطف الخصرين ذي كفل رغد   
                                          يُعاملني بالهجر في الهزل والجد

وما بي  إلى  ظلم  يتاح    بحاجة   
                                          ولكن  لظلم  كالمدامة    والشهد

فَرفقاً  بقلبي  يا   خوَنْدُ     تفضّلا  
                                     وجُد بالرضا باللّه  يا  قمر  السعد

      اما الوجه الاخر فهو  وجه عابس وجاد  فيه  صخب وعنف املته السياسة في الداخل والخارج واثرت  فيه ، فرحاب القصر وبهاؤه  تشهد  سلسلة من الخيانات  والمؤامرات والاغتيالات، وتتجاوب فيها أصداء الانتصارات أو الاندحارات  في المعارك الحربية  المستمرة  مع العدو، وهذه وتلك تملأ نفوس ساكني القصر بمشاعر لا تقل عمقا عن المشاعر التي يثيرها المرح واللهو وتضرم في القلوب نار الحماسة والشجاعة التي من شأنها أن تلهب شاعرية الشعراء وتلهمهم القول في  الحماسة والشجاعة .

       لذا  كان  لهذه الفترة  أثر بليغ في نفس الأمير يوسف، و نلمسه بوضوح في أشعاره، فديوانه يضم غزلا كثيرا،ومنه :

كم ذا  تُطيل  تولّهي  وعنائي  
                                       ما ذا يَضرُّك  لوْ  أجبتَ    ندائي

يا  ناظِراً  فَتكتْ   بنا     ألحاظُه
                                         حتى   تشحط   خدُّه      بدماء

اللّهَ في  نفس  العليل    فربما   
                                        غَلب الصدودُ فصار في الأعداء

كم مقلة أسهرتُها  بك    ظالماً   
                                       حق  الوفاء  فلم   تَجد     بوفاء

ما ضرَّ لو  زانَ  المجالَ  تجملٌ   
                                         يُبرى الذي هيجت  من  برحاء

 ويضم إلى جانب غزله الكثير شعرا حماسيا  وسياسيا  كثيرا  أيضا .

وكم آثروها  في  الوغى    مُدلهمة  
  وقد اطلعت  رُوسُ  العبيد    قرانساً

تطير  لها  نفسُ   الجبان     توهماً 
وقرَّت  بها   آسادُ   غيل     عوابساً

جعلتُ  لهم  صبري  مَلاذاً   وملجأً   
    وجرُّدتُ من عزمي حُساماً وفارساً

         فكانت  فكانت  قصور ابيه وهي قصور رئاسية توفر له  كالأمراء الناشئين أسباب التربية وتعدهم لمهام القيادة والرياسة التي ستناط بهم في المستقبل، فيسعى إلى تنشئتهم على الفروسية وحمل السلاح ويوظف لهم المعلمين والمربين الذين يسهرون على تربيتهم تأديبهم وتثقيفهم   ويقول في نفسه وعائلته  :

مَعاذَ  من  كتب   الحسنى     لأندلس   
    مِن  أن  يجوس  عدو  الدين     أندُلساً

مُستعصم  الدين  ما  كانت     فوارسُه    
   يوماً   ليترك   حزب   الكفر      مُفترسا
ً
كم  أثبتوا   قدماً   كم   جدَّلوا     صَنماً  
     كم   شيدوا   للمعالي   أربعاً     دُرُساً

ما  أحْوجتهم  إلى  من  دونهم    هممٌ   
    للنقد   لا   لغد   كلاَّ    ولا      لعسى

فالغالبيُّ     أبو     الأملاك        قاطبةً   
    ما   زال   للنور   نور    اللّه      مُقتبسا
ً
لكن   دعا   بولي    الشعر      مذهبه  
     أن يجعل  الزخرفَ  المذموم    مُلتمساً

اليوسفي     على     آثارهم       أبداً    
   صدقٌ إذا الظن ظنُّ الأفك  قد  هجسا

قضت    علي    بالبلوى       هواجسه  
     لما جنى من خطوب الدهر ما اغترسا

لا    يغتررْ    بالأماني    أنها       خُدعٌ  
     إن لمْ يكن رهن صبح فهو رهن    مسا

      وكان  يوسف  يحظى  برعاية  خاصة من والده الذي كان  يؤثره بالمحبة والثقة  ويعهد اليه  لما فيه من رجاحة العقل والشجاعة  ويرى فيه الإنسان الجدير بوراثة العرش من بعده، ولم ينس يوسف صنيع  أبيه  الجميل إزاءه  فنراه  قد  رثاه  بعد  وفاته رثاء محب  ملتاع يقول فيه :
   
على  ظلال من عناية  يوسف    
                                          ودوني حسام للخلافة مرهف

تباركني تترى عوارفه ضحى   
                                           وينتابني   تسآله  والتعرف

فلا همة للقلب فيها تهمهم        
                                           ولا كلفة  للنفس فيها تكـلف

وحاجات نفس لم أراقب مكانها   
                                         فكان له منه الرضا والتعطف


         لقد انصرف الأمير يوسف إلى الدرس والتحصيل و تخرج على جماعة  من العلماء  فجمع فيه أشعار الوزير الشاعر( ابن زمرك ) وأخذ عن القاضي( أبي محمد عبد الله بن جزي) وهو  أديب حافظ قائم على فن العربية مشارك في فنون لسانية جيد النظم مطواع القريحة وشعره نبيل الأغراض حسن المقاصـد.   واخذ عن ( أبي عبد الله الشريسي) .وأخذ عن قاضي غرناطة الخطيب (أبي عبد الله محمد بن على بن علاق) و عن ( أبي المهدي) أخي أبي جعفر بن الزيات شيخ الفرقة الصوفية.   لذا سار في تحصيله وتعلمه على الطريقة الأندلسية في التعليم التي كانت تعلم القرآن والسنة و تعلم العربية والشعر وتجويد الخط  وفي  ذلك يقول عن نفسه :
     (ولقد وقفنا من النثر والنظم للعرب ومن جاء بعدهم على موضوعات لا تكاد تحصى، واستوعبنا على الإجمال والتفصيل من ذلك تأويلا ونصا، وصدرت  عنا ناشئات في حجور العناية)

 ويفخربنفسه  فيقول:

ذا شئت أن تعطى المقادةَ    أهلها   
                                        وتلقى حُسام النصر في كفّ ضارب

تجدْنيَ مِقداماً على الهوْل لم    أبل 
                                      بما  جمعوا  أو  عدَّدوا  من    مناقب

يصاحِبني  حزم   يخوِّن     هاجِسي
                                       وعزم  كما  سُلَّت  رِقاق    المضارب

      لقد تم  اختياره  لولاية العهد  من طرف والده السلطان يوسف الثاني، وقد أثار هذا الاختيار حفيظة أخيه الأصغر منه الأمير (محمد ) الذي حاول الثورة  ضد أبيه لكنه تراجع وأسرها في نفسه، فلما  توفى الوالد  حزم امره و دبر أمره مع الزعماء ورجال الدولة لإقصاء أخيه يوسف  عن العرش فقبض عليه وزج به في قلعة ( شلوبانية)الحصينة التي كانت سجن الدولة الرسمي على عهد بني نصــــــــــر .فظل الأمير يوسف سجينا طيلة حكم أخيه الذي دام نحو أربع عشرة سنة يعاني من شدة الحجر الذي فرضه عليه حتى يأمن منازعته إياه في الملك وهذه حالة طبيعية  فهو ولي العهد  والوارث الشرعي  للعرش بعد ابيه  وكان  يوسف يشعر ان اخاه قد سلب حقه و يعي ذلك تمام الوعي في قرارة نفسه ويشكو من إبعاده عن الملك وسلب كل حقوقه والائتمار عليه بعد  اليمين التي أداها جهارا بالوفاء والطاعة له ،   وقد ذكر ذلك في شعره مقطوعة نظمها بعد خروجه من السجن،  عارض بها مقطوعة لأبي العباس المريني التي قالها في ظرف مشابه لظرفه يقول:
  
          أبعدونا – تغلبا - أبعدونا                          
                                        طردونا من ملكهم طردونا

          تركونا  لما  ركنا  إليهم         
                                        ضحوة الركن جهرة تركونا

          سلبونا بعض الذي قد منحنا        
                                         من عطايا  جزيلة  سلبونا

          خلفونا  بعد اليمين  جهارا     
                                     ويحهم  ما لهم لما  خلفونا

         حيث عدنا والعود أحمد لكن   
                                     إن أساؤوا  فإننا  محسوننا

ومن سجنه كان يخاطب اخاه  فيقول:

سأشكوه قومي حين راموا تنقصي 
                                   فقد قطعوا الحبل الذي كان يمرر

سلوه فإن الدمع أعدل شاهد    
                                    وإن خفوق القلب ما ليس ينكر

أيصبر عن نجد فؤاد متيم            
                                   وتنسى  ليالي  بالمصلى  وتكفر

فإن غبت عن نجد فليس بغائب      
                                     ضمير  يناجي  أو  فؤاد  يفكر

أأضمرتم غدرا لإظهاري الوفا   
                                      وأظهرتم  ضدا لما أنا أضمر

ألستم بنا الثكلى إذا حان حيننا    
                                      وركنكم  المهدوم  حين  يقدر

أبوكم صريح الأصل لكن إخاؤكم   
                                      لعلات سوء ليس فيهن اخير

      وفي هذه الفترة من السجن قد استيقظت شاعرية الأمير يوسف ففي هذه المرحلة من حياته  قد بدأ يقرض الشعر  وكان ينظمه قبل  سجنه الا أنه كان في أوليات نظمه يغلب على مضمونها عدم  وضوح دلالته التام و الاضطراب في الصياغة الذي يرافق عادة بداية ممارسة الشعر.

     وقد بقي الأميرالشاعر في سجنه حتى سنة 811 هجرية- 1398 ميلادية وهي السنة  التي  توفى فيها اخوه محمد  الا انه لم يعد للحكم وانما  كثرت رحلاته وسفراته  فنراه يغادر ( اشبيلية ) الى  جزيرة ( مالقة ) في نفس السنة التي خرج من السجن ثم ينتقل  الى ( مكلين ) وفيها ينظم  هائيته الطويلة فيقول فيها :

إذا ما عدُوُّ الدّينِ جاسَ خِلالـَهُ 
                                          وَرامَ استراقَ السّمْعِ كَفَّ مَرِيدُهُ  

تَمُرُّ بِهِ هـُوجُ الرِّياحِ فـتـَـنـْثـَني
                                         قَدْ سَدَّ مَسْراها الرّفيعَ صــُعودُهُ

تَرومُ سُمـُوًّا فَوْقـَهُ وهْيَ دونــَهُ
                                           فتقصُرُ عمــــّا تشتهي وَتــُريدُهُ

دعَوْتَ لَهُ أهْلَ الجِهاد فأهْطَعُوا
                                         كَما زارتِ البَيْتَ العَتيقَ وُفـودُهُ

ودارَتْ حوالـــَيْهِ الجنودُ كـَأنَّها
                                         وِشاحٌ عَلَى خَصْرٍ يَروقُ فَريدُهُ

        ثم يتجه عام \ ٨١٣  هجرية – 1400 ميلادية  نحو الجنوب ليصل ( جبل طارق )  وفي هذه الاثناء احتل المرينيون ( جبل طارق ) فاتجه إلى (مالقة ) مرة أخرى  ولما  شعر بالتعب والمرض انتقل الى قرية قرب (غرناطة ) اسمها  ( الحمة ) وذلك عام\ 819  هجرية – 1417 ميلادية  وكان فيها محطته الاخيرة .

      توفى الشاعر الملك يوسف الثالث بسبب سكتة دماغية في ٢٩ رمضان من سنة \٨٢٠ هجرية -  ٣ اكتوبر١٤١٧ميلادية  إثر رحلة إلى( شلوبانيا ) وكان  قد بلغ من العمراحدى واربعين سنة .

  الامير يوسف  شاعر مجيد  قال الشعر في اغلب الفنون الشعرية  فقد قال في شعر الغزل، والطبيعة، والخمر، والمعارك، والرثاء والفخر ومن شعره في الغزل يقول :

ايهجرني ظلما لاني احبه 
                                 ويقتلني عمداً على غير ما ذنب

ويسخط مني أن توسلت بالرضا
                                 ويبعدُ عني إن جنْحتُ إلى القرب

ويأنف أن أحظى برؤية وجهه
                               وأبسط خدي في هواه على الترب

وإني وان أبدي صدوداً وإن جفا
                                   لأرعى  له حق المودة والحب

فهذا فؤادي في هواه أذبته
                            وهذي دموعي في ترضيه في سكب

ولو أن ما بي بالعذول رأيته
                            حليف الأسى مثلي نحيفاً من الكرب

 ويصف حديقة  فيقول :

وحديقة   باكرتُ    صفوَ      نعيمها   
                                     والفجر  يُبصر  من  خِلال     سحاب

كمتيّم     جحد     الغرامَ     وإنما     
  دلتْ    عليه     دلائلُ       الأوصاب

والطلُّ  ينظم  في   الغصون     لآلأ  
     فيَمِلن  طوعَ   الحسن   والإعجاب

والغصن  ريَّانُ   المعاطف     مُنتشٍ 
                                          يُومي    إليَّ    بزهره       ويُحابي


تحكي  بطائحه  نمارق     سُندس     
  وتِلاعُه    قد     ألحفت       بملاب

مرَّتْ   تُصافحنا   أنامِل      سَوْسن
       ورَنتْ    تغازِلنا     مع       الإعجاب

والريح  تسحبُ  ذَيل  كل   خميلة   
    تهدي   الأنوف    روائح      الأحباب

والآسُ   صُدْغ    للحبيب      مُعطَّفاً  
     والخدُّ    ورد    مُشرقاً      كشهاب

يندى   به   ماء   الشبيبة   والحيا  
     ويْلاه  من  كلفي  وعهد     شبابي

 واختم  بحثي  بهذه  الابيات  الرائعة :

أُغصن     بهبات     النسيم        يميلُ   
    أم     القدُّ     تثنيه     صَباً        وقبول

هي  البانةُ  المرتاحةُ  العطف     طالما  
     أهاجت    غرامي    والنسيم       بليل

تمادى  هجير  الهجر   بين     جوانحي  
     فهل  لي  إلى  ظِلّ  الوصول     سبيل

هي  الغادة  الحسناء   أما     التماحُها    
   فكافٍ      وأما      وصلها         فكفيل

ولكنني    من    لي    بها     ولرَكبها   
    صباح  على   حكم   السرى     وأصيل

ومن  ذا  الذي  تُبقي  ذَماء     مَشوقها   
    وللركب     وخدٌ     مُسرعٌ        وذميل

صبرتُ على ما بي من الوجد والأسى     
  وما   كلُّ   صبر    العاشقين      جميل

يقولون  أقصرْ  عن  هوى   من     تحبه
       وَشرحُ  حديثي   في   هَوايَ     يطول

أما   عرفوا    سَلمى    وأن      خَيالها    
   حبيبٌ   على    بُعد    المزار      وَصول

أما سلموا في  حُسن  سلمى    وإنه  
     إذا   حلَّ   في   قلب   فليس     يَحول

أنا    يوسفٌ     واليوسفيُّ       صفاتُه   
    إذا    عزَّ     نيلٌ     فالمواهِبُ       نِيلُ

أنا   يوسفٌ   والصدق   يشهد     أنني   
    على  الخلق  ظِل  في  الهجير    ظليلُ

فكيف    أرى    غير    الوفاء    سجيةً   
    وعِنديَ      منه      معشر        وقبيل

وأعلامُ  من   أعطى   المعالم     حَقها  
     مَخائليُ     بادٍ     حسنها        وخيول

تَردُّ      جُنودَ      المارقين       بِعزمةٍ 
      تروع   إذا    ما    استُطلعت      وتهول




                ***********************



























عبد الكريم البَسطي  الاندلسي





          هو عبد الكريم بن محمد  بن عبد الكريم  البسطي  القيسي شاعر من شعراء الاندلس .

       ولد بمدينة (بسطة ) في اوائل  التاسع الهجري فعاش في القرن الأخير  من  حياة  العرب المسلمين  في  تلك  الربوع  وربما  ولد  في    ( غرناطة )  لان مؤرخي الادب ومؤرخي التاريخ الاسلامي لم  يثبتوا سنة ومكان ولادته  ولا الذين جاؤوا  من بعدهم .

    وكان الشاعر قد تثقف  ثقافة شرعية شاملة  تلقى  تعليمه على ما درج على تلقيه الطلبة في ذلك الحين من علوم دينية ولغوية، وفي شعره إشارة إلى أستاذه (عبد الله محمد البياني ) الذي يعده نموذجاً للشيخ المربي، ويذكر من زملاء دراسته (أبا عبد الله بن الأزرق الوادي آشي)، و(أبا يحيى بن عاصم)، و(أبا عبد الله محمد بن مالك الأَلْيُرِي)، و( أبا عبد الله بن رجاء) فهؤلاء  عايشوه  وكانوا زملاء  له في دراسته . واهلته دراسته  لان  يكون اما ما  ومفتيا  حيث عين  في الامامة  والخطابة  وتصدر للفتوى  والتوثيق فعين  وتثقف ثقافة   لغوية  عربية  أدبية مكينة  فكان شاعرا  ملهما ومجيدا ويمثل شعره  صورة مشرقة من صور الشعر الاندلسي ويمثل  الاحداث القاسية المريرة  التي عاناها  العرب  المسلمون  في ايام الاخيرة لحكمهم في الاندلس  .

        و تعرّض شاعرنا  البسطي  إلى  الاسر  حيث اسره  النصارى في معاركهم  مع العرب المسلمين في غرناطة  اخر معاقل  العرب  المسلمين في الاندلس  وقاسا ما قاساه على ايديهم خلال اسره  من  آلآم  جسدية  وتعذيب  ونفسية  انعكست عليه  فذكرها  في شعره أنهم نقلوه إلى مدينة ( آبرة ) ولعلها (يابرة ) ـ وأمضى فيها مدة  ليست بالقليلة   نتيجة  كثرة شعره الذي قاله في الأسر يقول في مطلع القصيدة التي ابتدأ بها ديوانه، وقالها في أسره:

لو كنتُ للمحبوب يوماً جَلِداً 
                                 مـا كنت أشكو اليوم منه جَهارا

ولَمَا شكا جفني القريحُ سُهادَهُ 
                                  ولمـا شكا قـلبي المـشوَّقُ نارا

لكنني أُبعـدت عن أوطانِـِه
                                  لا  طـائِعًا ، كلاَّ،  ولا  مُـختارا

 ويقول ايضا :

يا  سيّدي  الحُبُسُ  الذي     خاطبتكم   
    في  شأنه  أمد  الكرا  فيه     انقضى

وأنا  على  ما  كنته   من     رغبتي   
    في  أخذه  لم   أنتقل   عما     مضى

فعساكم   أن   تبرموا   فيه      معي 
      عقد المراء على الذي الحب اقتضى

ولمدة    شئتم    بما    قد       شئتم 
      إني   جعلتُ   إليكَ   ذاكَ     مفوضا

وبذاك  خطكم  اكتبوا   لي     سيّدي  
     فيه  يتم  القصد  عندي     المرتضى

بلغتم     المأمول     من       دنياكم 
      وأرتكم   متهللاً    وجهَ      الرضى
وبقيتمُ       للمسلمين          ببسطةٍ  
     بسنا   علومكم   الكريمةِ      يستضا

     حتى قيل  انه  فتح حانوتا للبيع والشراء وليرتزق من خلاله وموردا لرزقه فاحرقه بعض منافسيه واعدائه 

ويقول في مدينته( بَسطة) بعد أن دفعته المحن إلى التشنيع بها:

خـليلَيَّ مـا مِثلي يُقيم ذليلا 
                            ويَحملُ من ضَيم الزمان ثَقيلا

ويرضى بِعَيْشٍ لا يزال بِبَسطةٍ
                             يُجدِّد من خطبِ الهمومِ جَليلا

فلا تعذُلاني في رحيلِيَ عنكما
                               فإني لِما أَلقى عـزمتُ رَحيلا
    
    وقد أشار  الى بعض معاصريه  في قصائده التي  تم مدح بعضهم فيها  ومنهم السلطان  و الوزراء وقادة الجند  او القضاة  او رجال الفقه  او بعض اصدقائه من الشعراء  او رثاء  من مات  منهم  اضافة  الى قصائده  الإخوانيّة والعتابيّة أو الهجائيّة  وهم يختلفون في الرتبة والمركز .
 ومن شعر المدح  يقول :

ستبلغُ في دنياكَ أعلى  المراتبِ  
     وتسمو بكَ العلياءُ فوق الكواكبِ

وتقرَعُ  أبوابَ  السيادة     مفرَداً    
   وتُجلِي بما تولي ظلامَ   الغياهبِ

وتستقبل السعدَ المساعد    خادماً  
     يُلبّيكَ بالإسعافِ من كلّ    جانبِ

ويلقاكَ رُشْدٌ  في  أُمورِكَ    كلَّها  
     يحفُّكَ في بدءٍ كذا  في    العواقِبِ

وعينُ أبِيكَ الفذِّ أضحتْ    قريرَةً  
     بعيشِك خِلواً من جميع    النوائبِ

 ومن  قصائده الاخوانية قوله :

يا أَفْضلَ  الإِخوانِ  يا  ابنَ  رجَاءِ    
   غيري   لغيركَ   بالإِخاءِ     يُرائِي

ويشوبُه      بنقائصٍ        مذمومةٍ
      تُربي إذا تُحصَى  على    الحَصْباءِ

وأنا  الذي  أرعى  جميعَ     حقوقِه  
     كرعايةِ     الإِعرابِ      للأسماءِ

هذا  على  ما   أَنتَ   تعلمُ     أنني    
   فيه    من    البأساءِ       والضرّاءِ

فَهَل أَنْتَ مثلي في الإِخاء    وَرْعِيهِ    
   أم  للبِعادِ   نَسِيتَ   رَعْيَ   إِخائِي

وغَفَلْتَ  عن  عهد  التأنُّسِ     دائماً    
   حتّى   لدى   الإِصباح   والإِمساءِ

في  منزلٍ   حيّاهُ   مُنْسَجِمُ     الحيا    
   وسقاه   صوبَ   الديمةِ     الوَطْفاءِ

لم   تَتّخِذْ   فيه    جليساً      مؤنساً   
    غيرَ    العلومِ    وسِيرةَ    العلماءِ

فلَكَمْ   فوائدَ    عند    ذلك    نِلْتُها    
   جلّت   لكثرتِها   عن      الإِحصاءِ

  
        ويعتبرديوانه الشعري  آخر ديوان للشعر العربي في الا ندلس  وقد تاكد من  شاهده وقرأه  انه قد  سلم من التلف والضياع ووصل  الينا كاملا  وقيل  انه  لايزال محفوظا في نسخة فريدة بالخزانة العامّة بمدينة  (الرباط ) المغربية . ولهذا الأثر الشعري  القيم  قيمة أدبيّة تهمّ مؤرخ الأدب وناقد الشعر ودارسه    إذ يتبيّن فيه وضع الشعر العربي  بالاندلس  في القرن التاسع الهجري . ويعتبر وثيقة  مهمة ووثائقية تبين  حياة  العرب والمسلمين  في ذلك الوقت بمختلف مظاهرها السياسيّة والاجتماعيّة والعلميّة، كما تهمّ مظاهر كثيرة من حياة الأندلس اليوميّة.  حيث أشار الشاعر البسطي  إلى عدّة أحداث ومعارك  عسكريّة  هزّت المجتمع الأندلسي في إمارة غرناطة في القرن التاسع الهجري أغفلت بعضها المصادر التاريخية. وفيه صورة رائعة عن المجتمع  العربي في الاندلس  في تقاليده وعاداته وقيمه وأخلاقه وفي مشاغله الفكرية وبعض خصائصه اللغوية.

      ولهذا الديوان قيمة ذاتيّة تهمّ حياة الرجل وسيرته وعلاقاته بعديد علماء عصره وكبار رجال الدولة. وأمّا في  خصوص معاصريه، فقد أشار إليهم في  قصائده  المدحيّة  والرثائيّة  والإخوانيّة  والعتابيّة أو الهجائيّة  وقصائد الغزل  والوصف  وغيرها من الفنون الشعرية ومن الغزل  يقول متغزلا  بفتاة نصرانية :

حديثُ الهوى أحْلَى مِنَ الشَّهْدِ في الفَمِ 
      إذا     ما     وَعاهُ     سَمْعُ       مُتيَّمِ

فكرِّرْ   على   أُذْنِي    لذيذَ      حديثِهِ  
     وصرِّحْ  بقولِ   الحقِّ   غيرَ     مُذَمَّمِ

لعلَّ   مَعَ   التَّكرارِ   لأسمعُ      لَفْظةً 
      تَكونُ   على   داءِ   الفؤادِ      كَمُرْهَمِ

فبالقلبِ  داءٌ  مِنْ  هَوَى  الغِيدِ    كامنٌ   
    يَبينُ    بجسمِي     اليومَ       للمتوهّمِ

نُحولٌ   ودمعٌ    واصْفرارٌ    وزَفْرَةٌ    
   شَواهِدُ    صِدْقٍ    للعدالةِ       تَنْتَمِي

وأعجَبُ   عُبّادِ    الصّليبِ      صبيَّةٌ     
  سَبَتْنِي   بوجْهٍ    مثْلَ    بدرٍ    مُتمَّمِ

فبِتُّ  حليفَ  الهمِّ  مِنْ   فرْطِ     حبِّها  
     وباتَتْ  بهجْري   في   فراشِ     تنعُّمِ

وكَمْ   نَعَّمَتْني   مِنْ   لذيذِ    وصالِها  
     بما   لَمْ   تَصِلْ   نفسي   له     بِتَوَهُّمِ

فَقّبَّلْتُ   منها   الخدَّ    وهو      موَرَّدٌ  
     وثَنَّيْتُ    بالثَّغرِ     المليحِ     التَّبَسُّمِ

وقد   نطقَ   الناقوس   فوقَ   كنيسةٍ 
      بكفِّ     مُغَنٍّ      مُولَعٍ        بالتَّرَنُّمِ

وأفصحَ   قسّيس   الأعاجِمِ     جاهراً  
     بإنجيل روح  الله  عيسى  بن    مرْيمِ

ومَدَّ  غُرابُ   الليلِ   ريشَ     جَناحِهِ    
   فطارَ  حَمامُ  الضوْءِ  رِيشَ     بأسْهُمِ

وأتْرابُها   خَوْفَ   الرقيبِ      قواطِعٌ    
   يُحاذِرْنَ   مِنْ   إتْيانِهِ   فَوقَ      أدْهَمِ

ومَالتْ بفرطِ  السّكْرِ  وهي    مريضةٌ   
    كميْل  الصَّبا  صُبحاً   بغُصْنٍ   مُنَعَّمِ

ولولا    عَفَافِي     واتِّقَاءُ       عتابِها 
      تمتّعتُ    منها    بالمَحلِّ       المُحَرَّمِ

      وكذلك  لم نجد  ما يشير الى سنة  وفاته  بالتحديد   لكن  ديوانه يشير  انه من رجال القرن التاسع الهجري  وانه توفي  قبل  سقوط مدينته  ( غرناطة ) الاندلسية  عام \897 هجرية – 1492 ميلادية.  واخيرا  نقول  انه  اخر  شاعر  عربي  في الاندلس  وصل الينا ديوانه الشعري.

   واختم البحث بهذه القصيدة  من شعره
   
أتهجرني قصداً وتسأل لم أبكي
  كأنك من هجري وحبي في شك

وأشكوك ما ألقى من الهجر والهوى
   فتأبى سوى الإعراض عني وما تشكي

ومهما أطل من أجل هجرانك البكا
  تصل ضحك ذاك السن مني بالضحك

تعطف على مضناك بالعفو والرضى
   فبالعطف من يبغي الشمات به تنكي

إلى كم إلى كم ذا القطيعة والجفا
  أما آن من كف أما آن من ترك

فأقسم إن لم تترك الهجر سيدي
  هلكت ومن لي بالنجاة من الهلك

وبحر الهوى من خاضه يورد الردى
  وإن كان في الحصن الحصين من الفلك

سفكت دمي جرماً بغير جنايةٍ
  ووجنتك الحمراء تشهد بالسبك

وجئت لفتك اللحظ أمضى من الظبا
  ولم تخش عقبى ما به جئت من فتك

وصيرتني بين الورى مثلاً به
  يحاضر في الإسلام والروم والترك

كأني بما أبديت من فرط حبكم
  خرجت عن الدين الحنيفي للشرك

نعم إن عقلي في عقالٍ من الهوى
  وقلبي في خفق وعيشي في ضنكد

وأوصاف ذاتي قد فقدت جميعها
  فمن لي بديني أو رشادي أو نسكي

عجبت وفي أمر الهوى متعجبٌ
   لستر غرامي فيك عومل بالهتك

وإني أسيرٌ في هواك معذب
  ولست معاذ الله أرغب في الفك

وقد دك طور الصبر مني على النوى
  هواك وكم عاينته غير مندك

وكنت على سمك السلامة سالياً
  فإذ لحت لي حولت عن ذلك السمك

وكيف وما في الفضل والمجد والعلى
  نظيرٌ مساوٍ لا ولا لك من شرك

وفي الروض من تلك الشمائل مشبةٌ
  يماثلها في الحسن وهي له تحكي

وبشركم من دونه الزهر يجتلى
  ونشركم من دونه نفحةُ المسك

على أن ذاك القلب إن كان قاسياً
  يلن من نظامي للبراعة في السبك

وقد زعموا أن الملوك لهم حلى
  وأن عليكم تستبين حلى الملك

فأي  لئيم  جاء  يزعم  غير  ذا
  فقد جاء بالبهتان والزور والإفك

ودونك من نظمي عقيلةَ خاطري
  هي التبر في المعنى الصحيح وفي السبك

فخذ  حسناً  منها  هواك   وإنني
 مدى  عمري  عن  رعيه  غير منفكِّ





*************************










فهرس  الجزء الاول


 المقدمة                          3
المؤلف في سطور               5
الجزء الاول                      9
 الشعر العربي في الاندلس     10
 رثاء الاندلس                    36
عبد الرحمن الداخل              67
 حسان التميمية                  72
يحيى الغزال                      75
ابن عبد ربه                     85
ابن هانئ                         94
جعفر  بن المصحفي            103
الامام القحطاني                 110
يحيى ابن هذيل                  121
عائشة القرطبية                 126
مروان بن عبد الرحمن         129
يوسف  بن هارون الرمادي   137
ابن دراج  القسطلي             147
ابن  شهيد الاندلسي            159
 الجزار السرقسطي            168
ابن حزم الاندلسي              178                                                                  ابن قزمان  الاندلسي          190
ابن اسحاق  الالبيري          197
ابن زيدزن المخزومي         209
محمد بن عمار المهري       221
ولادة بنت المستكفي           231
 ابن الحداد الاندلسي          236
 الفهرس                       245

  الجزء الثاني             247
 نزهون بنت القلاعي         248
المعتمد بن عباد               253
 بثينة بنت المعتمد                 261
ابن اللبانة                          264
ابن سارة البكري                  274
ابو  بكر الطرطوشي              290
مهجة  التياني                     295
الاعمى التطيلي                   297
 ابن الزقاق  البلنسي             301
 ابو الصلت  البلنسي             310
ابن عبدون الفهري               316
ام العلاء الحجارية               323   
ابن خفاجة الاندلسي              325
عبد الحق المحرابي              336
ابو جعفر بن سعيد               349
الرصافي  البلنسي              354
حمدة بنت المؤدب              360
 حفصة الركونية                364
ابو الحسن بن حريق            367
 محي  الدين بن عربي         375
ابن الجنان الانصاري           384
 ابراهيم بن سهل               397   
ابن الابار القضاعي             405
 حازم بن محمد القرطاجني    417
ابو البقاء  الرندي              429
ابن جري الكلبي                434
ابن خاتمة  الانصاري          438
لسان الدين بن الخطيب        450
ابن  زمرك الغرناطي           456
يوسف الثالث ملك غرناطة     465
عبد الكريم البسطي              479
 الفهرس                          488








      من مؤلفات فالح نصيف الحجية الكيلاني

ا-الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                1978
           قصائد من جبهة القتال   1986
           من وحي الايمان          8 0 20 
           الشهادة والضريح         2010
           الحرب والايمان            2011 
            سناءات مشرقة           2014

ب – الكتب النثرية :
1 -في الادب والفن
2 -تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح للقصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادرالكيلاني
3-الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعرالعربي عبر العصور بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب       اربعة اجزاء
4-شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة شاملة في ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعرالصوفي وشرح القصائد المنسوبة  اليه             اربعة اجزاء
5    -   كرامة فتاة ( قصة طويلة )
6-   اصول في الاسلام
7-   عذراء القرية (قصة طويلة )
8-  الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
9-  بلدروز عبر التاريخ
10-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر
11- الغزل في الشعر العربي
12– عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية     دراسة
13--شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
14-  -مدينة بلدروز في الذاكرة
15- شذرات من السيرة النبوية المعطرة
16 – الشعرالعباسي بين التقليد والتجديد
17 -  من عيون الشعرالصوفي

 ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم  وقد انجز منها الكتب التالية :
1-اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2-القران في القران الكريم
3- الادعية المستجابة في القران الكريم
4-الانسان ويوم القيامة
5- الخلق المعاد في القرآن الكريم
6 -يوم القيامة في القران الكريم                      جزءان

     د – موسوعة  ( شعراء العربية )    وتشمل الكتب التالية :
1- شعراء جاهليون
2-شعراء صدر الاسلام
3- شعراء  العصر الاموي                     جزآ ن
4- شعراء  العصرالعباسي الاول            جزءان
5- شعراء العصر العباسي  الثاني           جزءان
6- شعراء العربية في الاندلس               جزءان
7 - شعراء  الفترة الراكدة والعثمانية
8- شعر اء النهضة العربية
9- شعراء  الحداثة  العربية                    جزءان
10-  شعراء  المعاصرة العربية              جزءان


     *******************************