الجمعة، 28 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 -شعرا ء العصرالاموي تاليف فالح نصيف الحجية ج2 القسم الحادي عشر





                                    34

                عمر بن ابي ربيعة





       هو  ابو الخطاب  عمر  بن ابي  ربيعة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم  ومخزوم  احد  فروع  قبيلة قريش  ويكنى  بابي حفص وابي  بشر ايضا و قيل  يكنى  المغيري   .
  ولد في المدينة المنورة سنة \ 23 هجرية – 643 ميلادية  في خلافة عثمان  بن عفان  من   اسرة  معروفة  بثرائها  وجاهها  وكان  ابوه  في عهد رسول  الله محمد  صلى الله عليه وسلم  والخلفاء  الراشدين  واليا  على اليمن.

   وقيل  ولد في الليلة  التي  قبض  فيها  عمر  بن الخطاب  فسمي باسمه  وقال الناس  بعد ذلك (زهق الحق وظهر الباطل)  بسبب شعر عمر بن ابي ربيعة   وتقى  عمر بن الخطاب .
.
          ورث عمر عن ابيه  ثروة طائلة  مكنته العيش في  ثراء ورفاه   ونعمة  وحياة  مترفة  واسراف  لذا  شب الفتى على دلال وترف  فانطلق مع الحياة منفتحة معه رحبة أمام أمثاله ممن رزقوا الشباب والثروة والفراغ. و مع اللاهين  وقد عرفته مجالس الطرب والغناء فارسا مجليا  ينشد  الحسن  في  وجوه  الملاح  في  مكة المكرمة  ويطلبه في المدينة المنورة او في الطائف  وغيرهما. لذا انصرف الى حياة  اللهو والعبث  و مطارة  النساء  وقد  ساعدته  البيئة ا لتي  نشأ  فيها  على ذلك   .

      وقيل أنه  كان  يستغل  موسم الحج  فيقصد مكة  والحرم  المكي  ليتحرش  بالنساء الجميلات إذ يعتمر ويلبس  الحلل  والوشي  ويركب النجائب  المخضوبة  بالحناء  المزينة  بالقطوع   والديباج.   ويلتقى بالحاجّات  الاتيات من الشام والعراق والمدينة المنورة وغير هذه الاماكن ليتعرف إليهن ويرافقهن  ويتشبب  بهن  ويروي في شعره  طرفا من مواقفه معهن. وشاقته هذه المجالس والمعارض حتى قيل  انه كان يتمنى لو أن  الحج  كان مستمرا طوال أيام السنة.

       و قد  وصف  في  شعره  النساء  وطرائفهن في الكلام  ولطائفهن  وحركاتهن  وبرع في استعمال الأسلوب القصصي والحوار و تتميز قصائده بالعذوبة  والطابع  الموسيقي  وقد تغنى  افضل  المغنين   بقصائده . وقد اصبح الغزل فنا مستقلا من بين فنون الشعر الاخرى

 وقيل ان  الخليفة  سليمان بن عبد الملك سأله:
-        ما يمنعك  من  مدحنا؟.
 فأجابه: أنا لا أمدح إلا النساء
    عرف عمر بن أبي ربيعة  انه كان شديد الإعجاب بنفسه. وفي العديد من قصائده يصور نفسه معشوقا لا عاشقا والنساء يتهافتن عليه ويتنافسن في طلبه و يتحدث عن شهرته لدى نساء  المدينة  وكيف يعرفنه من أول نظرة قائلا:

 قالت الكبرى اتعرفن الفتى       قالت الوسطى  نعم هذا عمر
 قالت الصغرى وقد  تيمتها      قد عرفناه وهل يخفى القمر؟

       يمتاز  شعر عمر بن ابي  ربيعة  بقدرته  على  وصف  المراة وعواطفها  ونفسيتها  وهواجسها  وإنفعالاتها  وميلها  إلى الحب والغرام وكل ما يتعلق فيها وبجمالها وحسنها والتعبير الجاذب لها حتى قيل ما من امراة  لحظت عمر  بن ابي ربيعة  يتقرب منها  ويصف لواعج  حبه  لها  الا وقعت في  شراك  حبه.

       المتتبع  لشعره  وديوانه   يتعجب  من  سرده  لهذه المطاردات والقصص الماجنة  في اغلبها وهو من سكنة المدينة النورة  ولم يحب امرأة حبا صادقا   انما ظل يطارد  رالجمال والدلال  والغنج  في النساء الجميلات اينما  كا نت المطاردات والمغامرات الغرامية  فيه  حتى قيل انه  كان  يتخذ  من  مواسم الحج  وقتا  ملائما  لمغامراته  وترصده  النسوة  اللاتي  يأ تين للحج  او العمرة ومعرفة اوضاعهن  والاتصال بهن  فاشتهر  كثيرا  وكانت النسوة  يتحاشينه  للألا يقعن في  حبائل  حبه  ومغامراته  لجماله  وحسنه  وتمكنه  من اصطيادهن بكلامه  المعسول   وشعره  الرقيق  حتى  انه خافت  الاسر الشريفة والملتزمة على  اعراضها  منه  وشكته لدى  الخليفة  عمر بن عبد العزيز  الذي نفاه  في احدى المرات الى  جزر البحر الاحمر ولم يسمح له  بالعودة  الا  بعد  توبته  وقد  تاب  في  اخر  حياته  وبعد  زواجه  من  كلثوم المخزومية.
          توفي عمر  بن  ابي ربيعة  عام\  93 هجرية –711 ميلادية .

       اختص شعر عمر  بالمرأة  والتغزل بها  في اغلبه  ويمتاز شعره برقته  و  بقدرته على وصف المرأة  وعواطفها  ونفسيتها  وهواجسها  وانفعالاتها  وميلها  للتشوق  والحب  وكل ما  يتعلق بها  من رغبتها  و حبها  لوصف  جمالها  وحسنها  والتعبير الجاذ ب حتى قيل ما  من امرأة  لحظت عمر بن  ابي ربيعة  وهو  يتقرب منها ويصف  لواعج  حبه لها  الا وقعت  في شرك  حبه وعشقه.

       واشتهر  في  شعره  سرد المغامرات  الغرامية  بشكل  فاضح ملفت   للنظر لم  تالفه  الطبيعة   الاجتماعية العربية  ولم تألفه  الخلق او الحياة العربية انذاك  وتلاحظ في شعره ايضا الحوار التمثيلي  او السرد  القصصي للحادثة  مثل  قالت وقلت .

       لذا جاء   شعره  سهلا  يثير الخلجات  النفسية  ويثير العواطف الكامنة  . قريب  من  النفس قريب من القلب    يتميز بالمعاني  الرقيقة والعبارات المرهفة   التي  تلج  القلب  مباشرة وعشش  فيه  من  دون اسئذان   مثيرة  عواطف  السامع والقارئ او المتلقي  وخاصة  الغزل المحسوس   يقول في تغزله  وهو يسرد  بعض  قصصه ومغامراته  –

نَعَقَ الغُرَابُ بِبَيْنِ ذاتِ الدُّمْلُجِ
                                ليتَ الغرابَ ببينها لم يزعجِ

نَعَقَ الغُرَابُ وَدَقّ عَظْمَ جَنَاحِهِ     
                              وَذَرَتْ بِهِ الأَرْياحُ بَحْرَ السَّمْهَجِ!

ما زلتُ أتبعهم لأسمعَ حدوهمْ،
                           حَتَّى دَخَلْتُ عَلى رَبِيبَة ِ هَوْدَجِ

نَظَرَتْ إلَيَّ بِعَيْنِ رِئْمٍ أَكْحَلٍ   
                         عمداً، وردتْ عنك دعوة َ عوهج

فبهتْ بدرّ حليها، ووشاحها،
                               وَبَرِيمِهَا وَسِوَارِها فَالدُّمْلُجِ

فَظَلِلْتُ في أَمْرِ الهَوَى مُتَحَيِّراً
                               من حرِّ نارٍ بالحشا متوهج

مَنْ ذا يَلُمْني إنْ بَكَيْتُ صَبَابَة ً     
                            أَوْ نُحْتُ صَبَّاً بِالفُؤادِ المُنْضَجِ؟

قَالُوا اصْطَبِرْ عَنْ حُبِّها مُتَعَمِّداً
                           ولا تهلكنّ صبابة ً، أو تحرج

كَيفَ اِصطِباري عَن فَتاةٍ طَفلَةٍ     
                            بَيضاءَ في لَونٍ لَها ذي زِبرِجِ

نافتْ على العذقِ الرطيبِ بريقها،
                            وَعَلَى الهِلاَلِ المُسْتَبين الأَبْلَجِ

لما تعاظمَ أمرُ وجدي في الهوى
                                وَكَلِفْتُ شَوْقاً بِالغَزَال الأَدْعَجِ

فسريتُ في ديجوِ ليلٍ حندسٍ
،                                 مُتَنَجِّداً بِنِجَادِ سَيْفٍ أَعْوَجِ

فقعدتُ مرتقباً ألمُّ ببيتها،    
                                  حَتَّى وَلَجْتُ بِهِ خَفِيَّ المَوْلَجِ

حَتَّى دَخَلْتُ عَلَى الفَتَاة ِ وَإنَّها      
                                   لَتَغُطُّ نَوْماً مِثْلَ نَوْمِ المُبْهِجِ

وإذا أبوها نائمٌ، وَعَبِيدُهُ     
                                 مِن حَوْلِها مِثْلُ الجِمَالِ الهُرَّجِ

فَوَضَعْتُ كَفِّي عِنْدَ مَقْطَعِ خَصْرِها
                                       فَتَنَفَّسَتْ نَفَساً فَلَمْ تَتَهَلَّجِ

فَلَزِمْتُها فَلَثِمْتُها فَتَفَزَّعَتْ    
                                  مني، وقالتْ: منْ؟ فلمْ أتلجلج

قَالَتْ: وَعَيْشِ أَبي وَحْرْمَة ِ إخْوَتي
                                      لأُنَبِّهَنَّ الحَيَّ إنْ لَمْ تَخْرُجِ

فَخَرَجْتُ خَوْف يَمينِها فَتَبَسَّمَتْ
                                      فَعَلِمْتُ أَنَّ يَمِينِها لَمْ تَحْرُجِ

فتناولتْ رأسي، لتعلمَ مسهُ، 
                                  بِمُخَضَّبِ الأَطْرَافِ غَيْرِ مُشَنَّجِ

فَلَثمْتُ فاها، آخِذاً بِقُرُونِها   
                                   شُرْبَ النَّزِيفِ بِبَرْدِ ماءِ الحَشْرَجِ  

كيف اصطباري  على فتاة طفلة     
                                               بيضاء في لون لها ذي زبرج
و  لما  تعاظم  امر وجدي في الهوي
                                 وكلفت شوقا  بالغزال    الادعج
فسرت في ديجور  ليل  حندس
                                  متنجدا    بنجاد   سيف    اعوج
حتى دخلت على الفتاة  وانها
                           لتحط  نو ما  مثل   نوم    المنهج

فلثمت  فاها     اخذا  بقرونها
                                        شرب  النزيف ببرد  ماء  الحشرج

وقال ايضا في الغزل:


فحييت اذ   فاجأتها     فتولهت
                                وكادت   بمكنون  التحية تجهر
قالت وعضت بالبنان فضحتني
                                وانت امرؤ ميسور امرك اعسر
اريتك اذ هنا عليك  الم تخف
                                رقيبا وحولي من عدوك حضر
فوالله ما ادري  اتعجيل حاجة
                          سرت اليك  ام قد نام من كنت تحذر
فقلن لها بل قادني الشوق والهوى
                           اليك   وما نفس  من الناس  تشعر
قالت وقد لانت  افرخ روعها
                                     كلاك   بحفظ   ربك   المتكبر
انت ابو الخطاب غير  مدافع
                                 علي   امير ما مكثت    مؤمر
فبت قرير العين اعطيت حاجتي
                                      اقبل  فاها في الخلاء    فاكثر
فيالك كم ليل تقاصر طوله
                                 وما كطان ليلي قبل ذلك    يقصر
ويالك من ملهى  هناك ومجلس
                                   لنا  لم   يكدره   علينا     مكدر

 ترنو بعينيها الي   كما رنا
                                    الى  ظبية وسط الخميلة  جؤذ ر
فلما تقضى الليل  الا اقله
                                   وكادت  توالي   نجمه   تتغور
اشارت بان الحي قد حان منهم
                                    هبوب  ولكن موعد   لك  عزور
فما راعني الا مناد  برحلة
                               وقد لاح  مفتوق من الصبح اشقر
فلما رات من قد تثور منهم
                                  وايقاظهم  قالت اشر كيف تامر
فقلت اباديهم  فاما افوتهم
                               واما ينال السيف ثاءرا    فيثاءر
فقالت اتحقيقا  لمن قال كاشح
                                 علينا وتصديقا  لما   كان   يؤثر
فما كان  لابد منه فبغيره
                                  من الامر ادنى  للخفاء    واستر
اقص على اختي  بدء حديثنا
                                  وما لي  من  ان  تعلما  متاءخر
لعلهما ان تبغيا لك مخرجا
                                 وان ترحبا  سربا بما كنت احصر
فقامت كئيبا ليس في وجهها دم
                                من الحزن  تذري عبرة   تتحدر
فقالت لاختيها اعينا على فتى
                                 اتي زائرا   والامر   للامر  يقدر
فاقبلتا  فارتاعتا ثم   قالتا
                                  اقلي عليك  الهم  فالخطب ايسر
قالت لها الصغرى ساعطيه مطرفي
                                   ودرعي ومهذا البرد ان كان يحذر
يقوم   يمشي    بيننا     متنكرا
                                فلا سرنا   يفشو  ولا  هو    يظهر

فكان مجني دون من كنت  اتقي 
                                ثلاث شخوص  كاعبان  ومعصر
فلما اجزنا ساحة الحي قلن لي
                             اما تتقي   الاعداء    والليل    مقمر
وقلن اهذا  داءبك الدهر سادرا
                              اما  تستحي  اما   ترعوي   او تفكر
اذا جئت فامنح طرفك غيرنا
                              لكي يحسبوا ان الهوى    حيث  تنظر

 ويقول في الغزل ايضا

حَدِّثْ حَديثَ فتاة ِ حَيٍّ مرّة ً  

                                      بالجزعِ بين أذاخرٍ وحراءِ
قَالَتْ لِجَارَتِها عِشاءً، إذْ رَأَتْ
    
                                     نُزَهَ المَكَانِ وَغَيْبَة َ الأَعْدَاءِ                     

في رَوْضة ٍ يَمّمْنَهَا مَوْلِيَّة ٍ
      مَيْثَاءَ رَابِيَة ٍ بُعَيْدَ سَماءِ                                        

في ظِلِّ دَانِيَة ِ الغُصُونِ وَرِيقَة ٍ     
 نَبَتَتْ بأَبْطَحَ طَيِّبِ الثَّرياءِ                                 

وكأنّ ريقتها صبيرُ غمامة ٍ  
 بردت على صحوٍ بعيدَ ضحاء:                               

ليتَ المغيري العشية َ أسعفتْ
      دارٌ   بهِ،  لتقاربِ الأهواءْ                                         
        
إذ غابَ عنا منْ نخافُ، وطاوعتْ
      أرضٌ لنا   بلذاذة ٍ وخلاء                                                    
          
قلتُ: اركبوا نزرِ التي زعمتْ لنا
      أن لا  نباليها    كبيرَ     بلاءِ                                                         
         
بينا كذلكَ، إذ عجاجة ُ موكبٍ،
                                  رَفَعُوا ذَمِيلَ العِيسِ بِالصَّحْرَاءِ

قَالَتْ لِجَارَتِها انْظري ها، مَنْ أُولَى
                                                    وتأملي منْ راكبُ الأدماء؟       

قَالتْ أَبُو الخَطَّاب أَعْرِفُ زِيا  د                                               
                                    وَرَكُوبَهُ لا شَكَّ غَيْرَ خَفَاءِ                                  

قَالَتْ وَهَلْ قَالَتْ نَعَمْ فَاسْتَبْشِري
                                                    ممن يحبُّ لقيه، بلقاء  

قالت  لقد جاءتْ، إذاً، أمنيتي،
                                في غيرِ تكلفة ٍ وغيرِ عناء             

مَا كُنْتُ أَرْجُو أَن يُلِمَّ بأَرْضِنَا
                                                إلا  تمنيهُ،  كبيرَ   رجاء

فإذا المنى قد قربتْ بلقائه،
                                          وأجابَ في سرٍّ لنا وخلاء

لما تواقفنا وحييناهما،
                             رَدَّتْ تَحِيَّتَنا عَلَى اسْتِحْيَاءِ

قلنَ: انزلوا فتيمموا لمطيكمْ  
                              غيباً    تغيبهُ   إلى   الإماء

 وقال في الغزل ايضا :

وآخرُ عهدي بالربابِ مقالها،   
                           لنا ليلة َ البطحاءِ، والدمعُ يسجمُ:

طربتَ، وطاوعتَ الوشاة َ، وبينتْ
                                  شمائلُ من وجدٍ، ففيمَ التجرم؟

هلمّ فأخبرني بذنبيَ، أعترفْ    
                              بعتباكَ، أو أعرفْ إذاً كيفَ أصرم

فإنْ كان في ذنبٍ إليكَ اجترمتهُ،
                                    تَعَمَّدْتُهُ  عَمْداً، فَنَفْسيَ أَلْوَم

وإن كان شيئاً قاله لكَ كاشحٌ،
                                    كما شاءَ يسديه عليّ، ويلحم

فَصَدَّقْتَهُ، لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أَرُدَّهُ،    
                                         وَلَمْ أَمْلِكِ الأَعْداءَ أَنْ يَتَكَلَّمُوا

فَقُلْتُ، وَكَانَتْ حُجَّة ً وَافَقَتْ بِها،       
                               من الحقّ عندي بعضَ ما كنت أعلم:

صَدَقْتِ، وَمَنْ يَعْلَمْ فَيَكْتُمْ شَهادَة ً
                                        على نفسه أو غيرهِ، فهو أظلم




**************************************
























                                   35
                 عمر بن لجأ التيمي


       عمر بن لجأ (وقيل لحأ) بن حدير بن مصاد بن ذهل  بن تيم من بني تيم بن عبد مناة التيمي .
         من شعراء العصر الأموي اشتهر بما كان بينه وبين (جرير) من مفاخرات ومعارضات.
وهو الذي يقول فيه جرير:
أنت بن برزة منسوب إلى لحأ
                                        عند العصارة والعيدان تعتصر

 هو الشاعر الذي كان يهاجي جرير بن عطية بن الخطفى  وكان سبب تهاجيهما أن ابن لجأ أنشد جريراً باليمانية:
تجر بالأهون في أدنائها
                                       جرّ العجوز جانبي خبائها
فقال له جرير: هلا قلت (جر العروس طرفي ردائها)
 فقال له عمر بن لجأ: فأنت الذي تقول:
لقومي أحمى للحقيقة منكم
                                                   وأضرب للجبار والنقع ساطع
وأوثق عند المردفات عشيةً
                                                   لحافاً إذا ما جردّ السيف مانع
أرأيت إذا أخذت غدوةً ولم يلحقهن إلا عشية وقد نكحن فما غناؤه . فتحاكما إلى عبيد بن غاضرة العنبري فقضى على جرير  فهجاه بشعر يقول فيه:
منعناكم حتى ابتنيتم بيوتكم
                                                 وأصدر راعيكم بفلجٍ وأوردا
بمردٍ على جردٍ مغاوير بالضحى
                                                إذا ثوّب الداعي بصوتٍ وندّدا
فأجابه عنه عمر بن لجأ:
هجوت عبيداً أن قضى وهو صادق
                                               وقبلك ما غار القضاء وأنجدا
وقبلك ما أحمت عديّ دبارها
                                                وأصدر راعيها بنجدٍ وأوردا
أتشتم بدراً في السماء ودونه
                                             تنائف تثني الطّرف أن يتصعّدا
هم أخذوا منكم أراب ظلامةً  
                                                فلم يبسطوا كفّاً إليهم ولا يدا
يعني عدي بن جندب من بني العنبر  وأراب: ركية كانت لبني العنبر أولاً
فتركوها فصارت إلى بني رياح  ثم طلبها الأعور بن بشامة العنبري
فظفر بها فقال جرير:
لئن عمرت تيمٌ زماناً بعثره
                                              لقد لقيت تيمٌ حداءً عصبصبا
فلا يضغمنّ الليث تيماً تقرّه
                                             وعكلٌ يسمّون الفريس المنيّبا
فهل لوم تيم لا أبا لك زاجرٌ  
                                               كنانة أو ينهى زهيراً وتولبا
             وقال المدائني قرن جرير بابن لجا فجعلا يتفاخران وينشدان فقال عمر بن لجأ وقد أقيما على غرائر البر:
رأوا قمراً يقارنه حمار
                                            وكيف يقارن القمر الحمارا
فقال جرير:
يا تيم تيم عديّ لا أبالكم
                                            لا يوقعنّكم في سوءةٍ عمر

 فتحاكما إلى عبيد بن غاضرة العنبري وهو مسعود فقضى على جرير  فهجاه جرير  بشعر يقول فيه:
منعناكم حتى ابتنيتم بيوتكم
                                   وأصدر راعيكم بفلجٍ وأوردا
بمردٍ على جردٍ مغاوير بالضحى
                                   إذا ثوّب الداعي بصوتٍ وندّدا
فأجابه عنه عمر بن لجأ:
هجوت عبيداً أن قضى وهو صادق
                                    وقبلك ما غار القضاء وأنجدا
وقبلك ما أحمت عديّ دبارها
                                     وأصدر راعيها بنجدٍ وأوردا
أتشتم بدراً في السماء ودونه
                                   تنائف تثني الطّرف أن يتصعّدا
هم أخذوا منكم أراب ظلامةً
                                      فلم يبسطوا كفّاً إليهم ولا يدا
يعني عدي بن جندب من بني العنبر
 فقال جرير:
لئن عمرت تيمٌ زماناً بعثره
                                         لقد لقيت تيمٌ حداءً عصبصبا
فلا يضغمنّ الليث تيماً تقرّه
                                       وعكلٌ يسمّون الفريس المنيّبا
فهل لوم تيم لا أبا لك زاجرٌ
                                        كنانة أو ينهى زهيراً وتولبا

.وجاء في كتاب   النقائض

  ( ان بني تيم كانوا من الملوك والرؤساء في الجاهلية )
و قال في ذلك اليوم عمر بن لجأ  التيمي:

لا تهج ضبة يا جرير فانهم                                    
                                                    قتلوا من الرؤساء مالم تقتل       
قتلوا شتيراً يوم غول وابنه                                     
                                                       وبني هتيم يوم دار مأسل

وقيل واجتمع جريرُ بن عطية  الخَطَفي وعُمَر بن لَجَأ التَّيمي عند المُهاجر بن عبد الله والي اليمامة  فانشده عُمر بن لَجأ أرجوزَته التي يقول فيها:
تَصْطكُّ ألْحِيها على دِلائها
                                                تَلاَطُمُ الأزد على عَطائِها
حتى انتهى إلى قوله:
تُجَرّ بالأهونِ من إدْنائها
                                           جَرّ العَجوز الثنْيَ من خِفَائها
فقال جرير: ألا قلت:
جرّ الفتاة طَرَفَيْ رِدائها
فقال: والله ما أَردتُ إلا ضَعْف العجوز. وقد قلتَ أنت أعجبُ من هذا  وهو قولُك:
وأوثق عند المُرْدفات عَشيّةً 
                                      لَحاقاً إذا ما جَرّد السَّيفَ لامعُ
والله لئن لم يُلْحقن إلا عشيّة ما لُحقن حتى نكحن وأحبلن. ووقع الشَّرُّ بينهما.
.  وقَدم عمرُ بن أبي ربيعة المدينةَ  فأقبل إليه الأحوصُ ونُصيب  فجعلوا يتحدثون. ثم سألهما عمرُ عن كُثيّر عَزّة.
فقالوا: هو هاهنا قَريب.
قال: فلو أرسلنا إليه؟
قالا: هو أشدّ بَأْوا من ذلك.
قال: فاذهبا بنا إليه.
فقاموا نحوَه  فألفَوْه جالساً في خَيمة له. فوالله ما قام للقُرشيّ  ولا وَسّع له. فجعلوا يتحدّثون ساعة. فالتفت إلى عمر بن أبي ربيعة  فقال له:
-  إنك لشاعر لولا أنك تُشبِّب بالمرأة  ثم تَدعها وتُشبِّب بنفسك. أَخبرني عن قولك:
 ثم اسبَطَرت تَشتدِّ في أَثَري
                                                 تسأل أهلَ الطَّوافِ عن عُمر
والله لو وصفتَ بهذا هِرّة أهلِك لكان كثيراً! ألا قلت كما قال هذا  يعني الأحوص :
أَدور ولولا أن أرى أم جَعْفر
                                                    بأبياتِكم ما دُرتُ حيثُ أدورُ
وما كنتُ زَوّاراً ولكنّ ذا الهَوى
                                                   وإن لم يَزر لا بُدّ أن سيزور
 فانكسرت نَخوةُ عمر بن أبي ربيعة ودخلت الأحوصَ زَهوةٌ ثم ألتفت إلى الأحوص  فقال :
أخبرني عن قولك :
فإنّ تَصِلي أصِلْك وإن تَبِيني
                                                 بهَجْرك بعد وَصْلك  ما أبالِي
أمَا والله لو كنتَ حُرَّاً لبالَيتَ ولو كُسر أنفُك. ألا قلت كما قال هذا الأسود  وأشار إلى نصيب:
بزينَب اْلمِم قبلَ أن يَرحل الرَّكْبُ 
                                                وقُلْ إن  تَملِّينا  فما  ملكِ  القَلْبُ
قال: فانكسر الأحوص ودخلت نصيْب   زهوة.
ثم التفت إلى نُصيب  فقال له: أخبرني عن قولك:
أهيم بدَعد ما حييتُ فإن أمت 
                                             فواكبدِي مَن ذا يهيم بها بَعدِي
أهمّك ويحك مَن يفعل بها بعدك.
فقال القوم: الله أكبر استوت الفِرَق قُوموا بنا من عند هذا.
و قيل  دخل كُثير عزة على سُكينة بنت الحُسين عليه السلام
 فقالت له: يا بن أبي جُمعة  أخبرني عن قولك في عَزّة:
 وما رَوْضة بالحزن طَيِّبة الثَّرى
                                             يَمُج النَدى جَثْجاثُها وعَرارُها
بأطيَبَ من أرْدَانِ عَزّة مَوْهِناً
                                         وقد أوقدت بالمندل الرَّطب نارُها
ويحك! وهل على الأرض زنجية مُنْتنة الإبطين  تُوقد بالمَندل الرطب نارها إلا طاب ريحُها. ألا قلت كما قال عَمّك امرؤ القيس :
ألم تَريَاني كُلما جِئْتُ طارقاً 
                                           وجدتُ بها طِيباً وإن لم تَطَيّبِ
وقيل اجتمعوا يوما في مجلس  وكان الحجاج حاضرا قال الحجاج لجرير  بن عطية الخطفي  :
- فَمَا قلت له ؟
 قال فأنشده جرير :
يا تيم تيم عدي لا أبا لكم
                                                لا  يوقعنَّكم  فِي  سَوْءَةٍ  عُمَر
أحين صرت سِماما يا بني لجأ
                                             وخاطرتْ بي عن أحسابها مضر
خَلِّ الطريف لمن يبنى المنار به
                                           وابرز ببرزة حيث اضطرك الضرر
قال : فَمَا قال لك ؟ فأنشده:
     لما رَأَيْت ابن ليلى عند غايته
                                             فِي كفِّهِ قصبات السَّبْقِ والخطر
    هبت الفرزدق واستعقبتني جزعًا
                                              للموت تَعمد والموت الَّذِي يذر
لقد كذبت وشر القول أكذبه
                                         ما خاطرتْ بك عن أحسابها مضر
 توفي عمر بن لجا  بالاحواز  ومن شعره هذه الابيات :

  نْعَتُـهَـا إِنِّــيَ مِـــنْ نُعَّـاتِـهَـا     
                                                    مُنْـدَحَّـةَ  الـسُّــرَّاةِ  وَادِقَـاتِـهَـا
مَكْفُـوفَـةَ الأَخْـفَـافِ  مُجْمَرَاتِـهَـا 
                                                     سَابِـغَـةَ  الأَذْنَـــابِ  ذَيَّـالاَتِـهـا
طَـوَتْ لِيَـوْمِ الْخِـمْـسِ  أَسْقِيَاتِـهَـا
                                                   غَابِـرَ مَـا فِيـهَـا عَـلَـى  بُلاَّتِـهَـا
كَأَنَّـمَـا  نِيـطَـتْ  إِلَــى ضَرَّاتِـهـا   
                                                   مِـنْ نَـخِـرِ  الطَّـلْـحِ  مُجَوَّفَاتِـهـا
وَاتَّـقَـتِ  الشَّـمْـسَ  بِجُمْجُمَاتِـهـا 
                                                    تَمْـشِـي إِلَـــى رِوَاءِ عَاطِنَـاتِـهَـا


                         ************************













                                   36

               عمرو  بن الوليد الاموي   

              
        أبو  قطيفة  عمرو  بن الوليد بن عقبة بن أبي معيط (أبان) بن أبي عمرو بن امية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي و يكنى أبا الوليد.

           شاعر يكثر القول في الحنين إلى وطنه  بالمدينة  بعد  أن أخرجه  ابن الزبير عنها  مع  من أخرج  من الأمويين  ونفاهم  إلى الشام.      يقول في ذلك:

أيا ليت شعري هل تغير بعدنا
                                 بقيع المصلى أم كعهدي القرائن

أحن إلى تلك البلاد صبابة
                                    كأني أسير في السلاسل راهن

       وذكر أن ابن الزبير لما بلغه شعر أبو قطيفة قال:
-  من لقيه فليخبره أنه آمن فليرجع  .

      وكان  ابن الزبير قدنفى  أبا  قطيفة  فيمن  نقله  عن  المدينة 
 في وقعة الحرة.

         قال أبو قطيفة هذا الشعر حين نفاه ابن الزبير مع بني أمية عن المدينة المنورة -  مسقط راسه سكن الطفولة والصبا  - مع  نظائر له تشوقاً إليه . فلما خرج  الحسين  بن علي  بن  أبي  طالب  و سار إلى العراق شمّر عبد الله بن الزبير للأمر الذي أراده ولبس المعافري وشبر بطنه وقال: إنما بطني شبر  وما عسى أن يسع الشبر!

       وجعل يظهر عيب بني أمية ويدعو إلى خلافهم. فأمهله يزيد سنةً كاملة  ثم بعث إليه عشرةً من أهل الشام عليهم النعمان بن بشير. وكان أهل الشام  يسمون أولئك العشرة  النفر  ( الركب)  منهم  عبد الله  بن عضاه الأشعري  وروح بن زنباع  الجذامي  وسعد  بن حمزة الهمداني  ومالك بن  هبيرة  السكوني  وأبو  كبشة  السكسكي  وزمل  بن  عمرو العذري  وعبد الله  بن مسعود   وقيل:  ابن  مسعدة الفزاي  وأخوه عبد الرحمن  وشريك بن عبد الله الكناني  وعبد الله بن عامر الهمداني  وجعل عليهم  النعمان بن بشير  فأقبلوا حتى قدموا مكة  المكرمة ودخلوا  على عبد الله بن الزبير  وكان النعمان يخلو  به في الحجر كثيراً.
 فقال له عبد الله بن عضاةٍ يوماً:
-  يا ابن الزبير   إن هذا الأنصاري والله  ما  أمر بشيء  إلا  وقد أمرنا بمثله إلا أنه قد أمر علينا  إني والله ما أدري ما بين المهاجرين والأنصار.
 فقال ابن الزبير: يا ابن عضاه  مالي ولك! إنما أنا بمنزلة حمامة من حمام مكة  أفكنت قاتلاً حماماً من حمام مكة؟
قال: نعم  وما حرمة حمام مكة! يا غلام  ائتني بقوسي وأسهمي  .
فأتاه بقوسه وأسهمه  فأخذ سهماً فوضعه في كبد القوس ثم سدده نحو حمامة من حمام المسجد وقال:
- يا حمامة  أيشرب يزيد بن معاوية الخمر؟ قولي نعم  فوالله: لئن فعلت لأرمينك. يا حمامة  أتخلعين يزيد بن معاوية وتفارقين أمة محمد صلى الله عليه وسلم  وتقيمين في الحرم حتى يستحل بك؟ والله لئن فعلت لأرمينك.
فقال ابن الزبير: ويحك! أو يتكلم الطائر؟
 قال: لا! ولكنك يا ابن الزبير تتكلم. أقسم بالله لتبايعن طائعاً أو مكرهاً أو لتتعرفن راية الأشعريين في هذه البطحاء  ثم لا أعظم من حقها ما تعظم.
 فقال ابن الزبير: أوتستحل الحرم!
قال: إنما يستحله من ألحد فيه.
 فحبس ابن الزبير (الركب ) شهراً ثم ردهم إلى يزيد بن معاوية ولم يجبه إلى شيء.

وقال السائب بن فروخ يذكر ذلك وشبر ابن الزبير بطنه -

مازال في سورة الأعراف يدرسها
                                           حتى بدا لي مثل الخز في اللـين

لو كان بطنك شبراً قد شبعت وقد
                                           أفضلت فضلاً كثيراً للمسـاكـين

       ثم إن ابن الزبير مضى إلى صفية بنت أبي عبيد زوجة عبد الله بن عمر  فذكر لها أن خروجه كان غضباً لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم  والمهاجرين  والأنصار من أثرة  معاوية  وابنه  وأهله  بالفيء  وسألها مسألته أن يبايعه. فلما قدمت له عشاءه ذكرت له أمر ابن الزبير واجتهاده  وأثنت عليه.
 وقالت: ما يدعو إلا إلى طاعة الله جل وعز وأكثرت القول في ذلك.
 فقال لها: أما رأيت بغلات معاوية اللواتي كان يحج عليهن الشهب  فإن ابن الزبير ما يريد غيرهن!

     وأقام ابن الزبير على خلع يزيد ومالأه على ذلك أكثر الناس. فدخل عليه عبد الله بن مطيع وعبد الله بن حنظلة وأهل المدينة المسجد وأتوا المنبر فخلعوا يزيد.
فقال عبد الله بن أبي عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي:
-  خلعت يزيد كما خلعت عمامتي .
 ونزعها عن رأسه
وقال: إني لأقول هذا وقد وصلني وأحسن جائزتي  ولكن عدو الله سكير خمير.
 وقال آخر: خلعته كما خلعت نعلي.
وقال آخر: خلعته كما خلعت ثوبي.
 وقال آخر: قد خلعته كما خلعت خفي .

        حتى  كثرت  العمائم  والنعال  والخفاف  وأظهروا  البراءة   منه وأجمعوا على ذلك  وامتنع منه عبد الله بن عمر ومحمد بن علي بن أبي طالب وجرى بين  محمد  خاصةً  وبين أصحاب  ابن الزبير فيه  قولٌ كثير  حتى أرادوا إكراهه على ذلك  فخرج إلى مكة  وكان هذا أول ما هاج الشر بينه وبين ابن الزبير.

  واجتمع أهل المدينة  لإخراج  بني أمية عنها  فأخذوا عليهم العهود ألا يعينوا عليهم  الجيش  وأن  يردوهم عنهم  فإن لم   يقدروا  على ردهم لا يرجعوا إلى  المدينة  معهم. فقال  لهم عثمان  بن محمد بن  أبي سفيان:
- أنشدكم الله في دمائكم وطاعتكم! فإن الجنود تأتيكم وتطؤكم   وأعذر لكم ألا تخرجوا أميركم  إنكم إن ظفرتم وأنا مقيمٌ بين أظهركم فما أيسر شأني وأقدركم على إخراجي! وما أقول هذا إلا نظراً لكم أريد به حقن دمائكم. فشتموه  وشتموا  يزيد بن معاوية .
وقالوا: لا نبدأ إلا بك  ثم نخرجهم بعدك.
فأتى مروان الى عبد الله بن عمر فقال:
- يا أبا عبد الرحمن، إن هؤلاء القوم قد ركبونا بما ترى  فضم عيالنا.
فقال: لست من أمركم وأمر هؤلاء في شيء.
فقام مروان وهو يقول: قبح الله هذا أمراً وهذا ديناً.
ثم أتى علي  بن الحسين فسأله  أن يضم أهله   وثقله   ففعل  ووجههم وامرأته أم أبان بنت عثمان إلى الطائف ومعها  ابناه ( عبد الله ومحمد). فمضوا إلى الطائف وأخرجوا  بني أمية من المدينة . فحس بهم سليمان بن أبي الجهم العدوي وحريث يكنى(رقاصة) فأراد مروان أن يصلي بمن معه  فمنعوه . 
وقالوا: لا يصلي والله بالناس أبداً  ولكن إن أراد أن يصلي بأهله فليصل  فصلى بهم ومضى. فمر مروان بعبد الرحمن بن أزهر الزهري، فقال له:
- هلم إلي  يا أبا عبد الملك  فلا  يصل إليك  مكروه   ما  بقي  رجلٌ   من بني زهرة.
فقال له: وصلتك رحمٌ  قومنا على أمرٍ فأكره أن أعرضك لهم.
وقال ابن عمر بعد ذلك – لما أخرجوا وندم على ما كان قاله لمروان -:
-  لو وجدت سبيلاً إلى نصر هؤلاء  لفعلت  فقد  ظلموا  وبغي عليهم.
فقال ابنه سالم: لو كلمت هؤلاء القوم!
فقال: يا بني  لا ينزع هؤلاء القوم عما هم عليه  وهم بعين الله  إن أراد أن يغير غير.
 قال: فمضوا (إلى ذي خشبٍ ) وفيهم عثمان بن محمد بن أبي سفيان والوليد بن عتبة  بن أبي سفيان  واتبعهم  العبيد   والصبيان  والسفلة يرمونهم. ثم رجع حريث رقاصة وأصحابه إلى المدينة  وأقام  بنو أمية  ب (ذي خشب) عشرة أيام  وسرحوا حبيب بن كرة إلى يزيد بن معاوية يعلمونه بما جرى لهم  وكتبوا إليه يسالونه الغوث. وبلغ أهل المدينة أنهم وجهوا رجلاً  إلى يزيد  فخرج محمد بن عمرو بن حزم  ورجل من بني سليم من بهز وحريث رقاصة وخمسون راكباً فأزعجوا بني أمية منها  فنخس حريثٌ بمروان فكاد  يسقط عن ناقته  فتأخر عنها وزجرها وفقال: - اعلي واسلمي. فلما كانوا (بالسويداء) عرض لهم مولى لمروان 
فقال: جعلت فداك! لو نزلت فأرحت وتغديت! فالغداء حاضر كثير قد أدرك.
 فقال: لا يدعني رقاصة وأشباهه  وعسى أن يمكن الله منه فتقطع يده.
ونظر مروان إلى ماله ب (ذي خشب)
فقال: لا مال إلا ما أحرزته العياب.

 فمضوا فنزلوا حقيلاً أو وادي القرى، وفي ذلك يقول الأحوص:

لا ترثين لـحـزمـيٍّ رأيت بـه
                                          ضراً ولو سقط الحزمي في النار

الناخسين بمروانٍ بـذي خـشـبٍ
                                          والمقحمين على عثمان في الدار

ودخل حبيب بن كرة على  يزيد  بن  معاوية – وهو واضعٌ رجله في طستٍ لوجع كان يجده – بكتاب بني أمية وأخبره الخبر.
فقال: أما كان بنو أمية ومواليهم ألف رجل؟
قال: بلى! وثلاثة آلاف.
قال: أفعجزوا أن يقاتلوا ساعة من نهار؟
قال: كثرهم الناس ولم تكن لهم بهم طاقةٌ.

 فندب الناس وأمر عليهم صخر بن أبي الجهم القيني  أحداً إلا قصر وما صا حبهم غيري  إني رأيت في منامي شجرة غرقدٍ تصيح:   على  يدي مسلم، فأقبلت نحو الصوت فسمعت قائلاً يقول: أدرك ثأرك أهل المدينة قتلة عثمان فخرج مسلمٌ
فقال أبو قطيفة لما أخرجوا عن المدينة -:


بكى أحدُ لما تـحـمـل أهـلـه
                                  فكيف بذي وجد من القوم آلـف

من أجل أبي بكرٍ جلت عن بلادها
                                        أمـية، والأيام ذات تـصـارف

وقال أبو قطيفة أيضاً:

بكى أحدٌ لما تحمـل أهـلـه
                                    فسلعٌ فدار الال أمست تصدع

وبالشأم إخواني وجل عشيرتي
                                  فقد جعلت نفسي إليهم تطلـع

وقال أبو قطيفة أيضاً:

ليت شعري: هل البلاط كعهدي
                                     والمصلى إلى قصور العقيق؟

لامني في هـواك يا أم يحـيى
                                     من مبينٍ بغـشـه أو صـديق


      وكان ابن الزبير قد نفى أبا قطيفة مع من نفاه من بني أمية عن المدينة إلى الشأم، فلما طال مقامه بها قال:

ألا ليت شعري هل تغير بعـدنـا
                                            قباءٌ وهل زال العقيق وحاضره؟

وهل برحت بطحاء قبر محـمـدٍ
                                              أراهط غرٌ من قريشٍ تبـاكـره

لهم منتهى حبي وصفو مـودتـي
                                        ومحض الهوى مني وللناس سائره

  وقال أيضاً:

ليت شعري وأين منـي لـيت
                                      أعلى العهد يلبـنٌ فـبـرام؟

أم كعهدي العقيق أم غـيرتـه
                                      بعدي الـحـادثـات والأيام؟

وبأهلي بدلت عكا ولـخـمـاً
                                    وجذاماً، وأين منـي جـذام!

وتبدلت من مساكـن قـومـي
                                     والقصور التي بهـا الآطـام

كل قصرٍ مـشـيدٍ ذي أواسٍ
                                       يتغنى على ذراه الـحـمـام

إقر مني السلام إن جئت قومي
                                        وقليلٌ لهـم لـدي الـسـلام

أقطع الليل كلـه بـاكـتـئابٍ
                                       وزفـيرٍ  فـمـا  أكـاد أنـام

نحو قومي إذ فرقت بيننا الـدا
                                 ر وحادت عن قصدها الأحلام

خشيةً أن تصيبهم عنـت الـده
                                    ر وحربٌ يشيب منها الغـلام

فلقد حان أن يكون لهـذا الـده
                                        ر عنا  تبـاعـدٌ  وانـصـرام

فلما بلغ ابن الزبير   شعر أبي قطيفة هذا قال:
- حن والله أبو قطيفة وعليه السلام ورحمة الله  من لقيه فليخبره أنه آمنٌ فليرجع.

 فأخبر بذلك فانكفأ إلى المدينة راجعاً   فلم يصل إليها حتى مات.

    وقيل أن امرأةً من أهل المدينة تزوجها رجل من أهل الشام  فخرج بها إلى بلده على كرهٍ منها  فسمعت منشداً ينشد شعر أبي قطيفة هذا  فشهقت شهقةً وخرت على وجهها ميتةً.

     وفي روايةاخرى انه خرجت امرأة من بني زهرة في خفٍ   فرآها رجل من بني عبد شمس من أهل الشام فأعجبته،  فسأل عنها فنسبت له،  فخطبها إلى أهلها فزوجوه إياها بكرهٍ منها،  فخرج بها إلى الشام  فسمعت منشدا يقول:

ألا ليت شعري هل تغير بـعـدنـا
                                               جبوب المصلى أم كعهدي القرائن؟

وهل أدؤرٌ حول البلاط عـوامـرٌ
                                                 من الحي أم هل بالمدينة ساكـن؟

إذا برقت نحو الحجـاز سـحـابةٌ
                                                 دعا الشوق مني برقها المتـيامـن

فلم أتركنها رغبةً عـن بـلادهـا
                                                     و لكنـه مـا  قـدر الـلـه  كـائن

         وكان  يتحرق على المدينة  فأتى  عباد بن زياد   ذات يوم عبد الملك فقال له: إن خاله أخبره أن العراقين قد فتحا.

فقال عبد الملك لأبي قطيفة لما يعلمه من حبه المدينة: أما تسمع ما يقوله عباد عن خاله؟ قد طابت لك المدينة الآن.
فقال أبو قطيفة:

إني لأحمق من يمشي على قدمٍ
                                                 إن غرني من حياتي خال عباد

أنشا يقول لنا المصران قد فتحا
                                                  ودون  ذلك  يومٌ  شـره بـادي

قال: وأذن له ابن الزبير في الرجوع  فرجع فمات في طريقه وذلك في سنة \70 للهجرةالمباركة الموافق لسنة\ 689 ميلادية .

    ومن شعره هذه الابيات .
   

ألا ليتَ  شِعري  هل  تَغَيّرَ    بعدنَا 
                                        قِباءُ وهل  زال  العَقيق    وحاضِرُهُ

وهل  بَرِحَتْ  بطحاءَ  قبرِ    مُحمدٍ   
                                         أراهطُ  غّرٌّ  من   قُريش     تباكره

لهم  مُنْتَهَى  حُبي  وصَفْوُ   مَوَدّتي 
                                         ومَحْضُ الهوى مني وللناس سائرُه

وقال ايضا : 

القصرُ   فالنخل فالجَمّاء بينَهما  
                                            أشهى إلى القلب من أبواب جَيْرون

إلى  البَلاط  فما حازت قَرائنه      
                                            دورٌ  نَزَحْنَ  عن  الفحشاء   والهُون

قد  يَكْتُمُ  الناسُ  أسراراً فأعلمُها
                                             ولا   ينالون  حتى الموتِ  مكنوني

                   ******************


                                              37

                        فاطمة بنت الحسين

          هي فاطمة بنت الحسين بن علي بن ابي طالب  بن عبد المطلب
بن هاشم  القرشي                                                        
     اما  امها فهي  ام اسحاق بنت طلحة بن عبيد الله وكانت عند الحسن بن علي  وقد كانت قد  ولدت  من الحسن  طلحة  بن الحسن  الا انه مات  ولا عقب له. ثم  تزوجها  الحسين  بوصية من اخيه  الحسن  فولدت له (فاطمة)  فتزوجها  الحسن  المثنى  بن الحسن  بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنهم .
وجاء في اسعاف الراغبين للصبان  :
        ان الحسن المثنى بن الحسن   أتى  الى عمه  أبي عبد الله الحسين يخطب احدى ابنتيه: فاطمة و سكينة  فقال له  الحسين السبط  :
-  أختار لك فاطمة ( وهي الاصغر)   فهي أكثر شبها بأمي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم  أما في الدين فتقوم الليل كله و تصوم النهار  وأما في الجمال تشبه الحور العين .                                                                                                                                     
      ولما  مات الحسن المثنى   وضعت  زوجته  فاطمة  بنت  الحسين  على قبره  فسطاطا  وكانت تقوم الليل وتصوم النهار  فلما كان رأس السنة  قالت  لمواليها:
-        اذا أظلم الليل فقوّضوا هذا الفسطاط،
فلما أظلم الليل وقوّضوه سمعت قائلا يقول:
-        هل وجدوا ما فقدوا.
-        -فأجابه اخر: بل يئسوا فانقلبوا.

  و كانت فاطمة كريمة الاخلاق حسنة الاعراق  وكانت فاطمة اصغر سنا من اختها سكينة و ترى انها مدفونة في مصر خلف الدرب  الاحمر في زقاق يعرف  بزقاق  فاطمة  النبوية في مسجد جليل  ومقامها  عظيم  وعليه المهابة  والجلال.

وبأعلى القبر لوح من الرخام منقوش عليه بخط بديع:

اسكنت من كان في الاحشاء مسكنه  
                                            بالرغم مني بين الترب والحجـر

ياقبر فاطـمة بنـت ابن فـاطـمة         
                                             بنت  الأئمة بنـت  الأنـجم الزهر

ياقبر مافيـك من دين ومـن ورع    
                                        ومن عفاف و من صون ومن خفر
اولادها :

 
  عبد الله المحض وانما سمي المحض لانه اجتمعت عليه ولادة الحسن و الحسين وكان يشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم  وهو شيخ  بني هاشم في عصره و كان يتولى صدقات امير المؤمنين علي  رضي الله  عنهما
 وابراهيم الغمر
. وقيل  لعبد الله المحض :
-        بم صرتم أفضل الناس؟
-         فقال: لأن الناس كلهم يتمنون أن يكونوا منا ولا نتمنى ان نكون من احد.

وكان من شعره:
بيض حرائر ما هممن بريبة      
                                                كضباء مكة صيدهن حرام
    يحسبن من لين الكلام زوانيا  
                                              ويصدهن عن الخنا الاسلام

            مات في حبس المنصور بالهاشمية يوم عيد الاضحى سنة خمس واربعين ومائة وصلى عليه اخوه الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام  وله من العمر خمس و سبعون سنة  وله   :  من الاولاد  محمد  ذو النفس الزكية  وابراهيم باخمرا من أبطال الهاشميين.

      و لما   حج المنصور ايام ولايته سنة\45 للهجرة ودخل المدينة جمع بني الحسن فكانوا اكثر من عشرين رجلا و قيدهم بالحديد وقال لعبد الله المحض:
      - اين الفاسقان الكذابان يعني ولديه محمد ذي النفس الزكية  وابراهيم .
قال: لا علم لي بهما  
       فاسمعه كلاما نابيا  ثم اوقفه و اخوته و عامة بني الحسن في الشمس مكشوفة رؤوسهم  وركب هو في محمل مغطى فناداه عبد الله المحض:
ياامير أهكذا - فعلنا بكم يوم بدر - يشير الى صنع النبي (ص) بالعباس حين بات يأن  قيل له : ما لك يا رسول الله لا تنام .
 قال: (كيف انام و أنا أسمع أنين عمي العباس في الوثاق.)
قالوا : وكانت طفلة لعبد الله المحض اسمها (فاطمة )قد وقفت على الطريق لما مر محمل المنصور وقالت يا أمير المؤمنين  فالتفت اليها المنصور فأنشأت تقول:
ارحم كبيرا سنـه منـهـدما                                
                                              في السجن بين سلاسل و قيود
ان جدت بالرحم القريبة بيننا                             
                                             ما جدّنا   مـن   جـدّكـم   ببـيعد
 
           فلم يلتفت اليها  و جاء ببني الحسن الى الهاشمية وحبسهم في محبس تحت الارض كانوا لا يعرفون ليلا و لا نهارا  و من أجل معرفة أوقات الصلاة فانهم جزؤوا القرآن وعند انتهاء كل جزء يصلون وقتا من الاوقات  حتى ما توا في الاسر.
        فاطمة بنت الحسن بن علي  رضي الله عنهم  تابعية من راويات الحديث. روت عن جدتها  فاطمة رضي الله عنها  مرسلا  وعن أبيها وغيرهما. ولما قتل أبوها حُملت إلى الشام مع أختها سكينة  وعمتيها أم كلثوم وزينب رضي الله عنهن  فأدخلن على يزيد فقالت:
-  يا يزيد أبنات رسول الله سبايا؟
قال: بل حرائر كرام   أدخلي على بنات عمك  فدخلت على أهل بيته فما وجدت فيهن (سفيانية) إلا نادبةباكية . و لما عادت إلى المدينة فتزوجها ابن عمها (الحسن بن الحسن بن علي)
ولما استشهد الحسن بن الحسن ( زوجها)  قال لها: إنك امرأة مرغوب فيك  فكأني بعبد اللَّه بن عمرو  بن عثمان إذا خرج بجنازتي قد جاء علي فرس لابسًا حُلته  يسير فى جانب الناس يتعّرض لك  فانكحي من شئت سواه  فإني لا أدع من الدنيا ورائي همًا غيرك!
 قالت: ائمن من ذلك.
وطمأنته بالأيمان لا تتزوجه ومات الحسن بن الحسن فلما انقضت عدِتها أرسل إليها عبد الله بن عمرو يخطبها  فقالت:
-       كيف بيميني التي حلفت بها؟!
فأرسل إليها يقول: مكان كل مملوك مملوكان  ومكان كل شيء شيئان.
 فعوّضها من يمينها  فتزوجها  وولدت له محمدًا الذي سُمى بالديباج لحسنه وجماله  والقاسم، ورقيّة. فكان عبد الله بن الحسن  وهو أكبر ولدها يقول: ما أبغضت بغض عبد الله بن عمرو أحدًا  وما أحببت حب ابنه محمد -أخي- أحدًا.
      وبعد موت زوجها عبد اللَّه بن عمرو خطبها عبد الرحمن بن الضحاك وكان حاكمًا للمدينة  فرفضت  فغضب عليها  فشكته إلى رجل شامي يدعى ابن هرمز  فقالت له:
تخبر أمير المؤمنين بما ألقى من ابن الضحاك وما يتعرض مني.
 كما أوفدت رسولا بكتاب إلى يزيد  فلما قرأه جعل يضرب بخيزران فى يديه ويقول:
    - لقد اجترأ ابن الضحاك  هل من رجل يسمعني صوته في العذاب وأنا على فراشي؟
فقيل له: عبد الواحد بن عبد الله بن بشر الخضري. فدعا يزيد بقرطاس فكتب بيده إلى عبد الواحد  وهو بالطائف:
-       سلام عليك  أما بعد  فإنى قد وليتك المدينة فإذا جاءك كتابى هذا فاهبط واعزل عنها ابن الضحاك وأغرمه أربعين ألف دينار، وعذبه حتى تُسْمِعنى صوته وأنا على فراشي. فلمّا علم ابن الضحاك هرب ونزل على مسلمة بن عبد الملك، فقال: أنا فى جوارك. فذهب مسلمة إلى يزيد فى قصره وذكر حاجة جاء من أجلها. فقال يزيد: كل حاجة تكلمت فيها هي فى يدك ما لم يكن ابن الضحاك. فقال: هو واللَّه ابن الضحاك . فقال:
-        والله لا أعفيه أبدًا وقد فعل ما فعل.
 فأغرمه عبد الواحد أربعين الف دينار وعذبه وطاف به فى جبة من صوف.
  وفي رواية اخرى إن فاطمة كانت قد تزوجت بابن عمها الحسن بن الحسن، فولدت له عبد الله  ومحمداً وإبراهيم  وزينب  ثم مات عنها، فأقامت على قبره سنة كاملة.. ثم تزوجها عبد الله بن عمرو بن عثمان فولدت له القاسم  ومحمداً  وهو الديباج (لجماله).. ورقية.وقد  أقامت على قبر الحسن بن الحسن سنة كاملة  وقيل ان سبب تزويجها  منه
      أن سبب تزويجها هو أن أمها(أم إسحاق بنت طلحة بنت عبيد الله) حلفت عليها لتتزوجنه  وقامت في الشمس  وآلت ألا تبرح حتى تتزوجه  فكرهت فاطمة أن تحرج  فتزوجته..
        كانت فاطمة بنت الحسين  صاحبة حكمة  وراوية وهي  احدى راويات الحديث الشريف  ومما روته أنها قالت:
 ((كان   النبي  صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد قال:
(    بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي  وافتح لى أبواب رحمتك ).
وإذا خرج قال: (بسم الله والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لى ذنوبي وافتح لى أبواب فضلك)((.
وكانت -رضى الله عنها- تحب العلم وتحفظ القرآن الكريم  كما كانت تحب الشعر  رُوي أنه لما دخل الكميت بيتها  قالت: هذا شاعرنا أهل البيت. وأمرت له بثلاثين دينارًا،  فدمعت عيناه وقال:
 لا والله لا أقبلها إني لم أحبكم للدنيا.
وتوفيت رضى اللَّه عنها فى عام 110 من الهجرة 728 ميلادية .
      ومن شعرها  حين استشهد والدها الحسين بن علي  في كربلاء – العراق وكانت مريضة في المدينة المنورة  فانشدت:
نَعِقَ الغُرابُ فَقُلتُ مَن
                                       تَنعَاهُ وَيحَكَ يا غُراب
قالَ الإِمامَ فقلبُ مَن
                                      قالَ الموفقَ للصواب
قُلت الحُسينَ فقال لي
                                      بِمَقَالِ مَحزونٍ أَجاب
إنَّ الحسينَ بكربلا 
                                     بَين الأسنَّةِ والحِراب
أبكي الحُسينَ بِعَبرَةٍ       
                                  تُرضي الآلهَ مع الثواب
ثمَّ استقلَّ بهِ الجَنَا 
                                 حُ فَلم يُطق رَدَّ الجَواب
فبكيتُ مِمَّا حَلّ بِي 
                                بَعدَ الرَّضِيِّ المستجاب


******************************









                                                    38

                   قطري بن الفجاءة




         هو أبو نعامة قطري بن الفجاءة واسمه جعونة بن مازن بن يزيد بن زياد ابن خنثر بن كابية بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم المازني الخارجي من رؤساء الأزارقة وأبطالهم. من أهل ( قطر ) بساحل الخليج من جهة الغرب .

            و قطري ليس باسم له ولكنه نسبة إلى موضع بين البحرين وعمان وهو اسم بلد كان منه أبو نعامةجعونة بن مازن فنسب إليه وقيل إنه هو قصبة عمان والقصبة هي بلد المكان وما جاوره .

        كان قد استفحل أمره في زمن مصعب بن الزبيرعندما اصبح واليا على العراق لأخيه عبد الله بن الزبيرعام \66هجرية حتى قتل بيد الجيش الاموي . وبقي قطري بن الفجاءة ثلاث عشرة سنة وقيل عشرين سنة برواية( وفيات الاعيان لابن خلكان ) يقاتل الخلافة الاموية والحجاج بن يوسف الثقفي والي العراق يجيش عليه الجيوش ليقضي على حركته فلم يستطع فيردهم ويظهر عليهم في كل مرة حتى توسهت رقعة ملكه وملك بلاد الاحواز وبلاد فارس وفي ذلك يقول لنفسه :


أَقولُ لَها وَقَد طارَت شَعاعا      
                                                  مِنَ الأَبطال وَيحَكِ لَن تُراعي

فَإِنَّكِ لَو أردت بَقاءَ يَوم  
                                                 على الأَجَلِ الَّذي لَكِ لَن تُطاعي

فَصَبراً في مَجالِ المَوتِ صَبراًً  
                                                      فَما  نَيلُ الخُلودِ  بِمُستَطاعِ

وَلا ثَوبُ البَقاءِ بِثَوبِ عِزٍّ
                                                 فَيُطوى عَن أَخي الخَنعِ اليُراعُ

سَبيلُ المَوتِ غايَةُ كُلِّ حَيٍّ       
                                                     فَداعِيَهُ لاَهلِ الأَرضِ داعي

وَمَن لا يُعتَبَط يَسأَم وَيَهرَم
                                                    وَتُسلِمهُ المَنونُ إِلى اِنقِطاعِ

وَما لِلمَرءِ خَيرٌ في حَياةٍ 
                                                   إِ  ذا ما عُدَّ مِن سَقَطِ المَتاعِ

روي أن الحجاج امسك بأخيه فقال له : لأقتلنك
فقال: لم ذلك؟
قال: لخروج أخيك.
قال: فإن معي كتاب أمير المؤمنين أن لا تأخذني بذنب أخي.
قال: هاته
قال: فمعي ما هو أوكد منه
قال: ما هو؟
قال: كتاب الله عز وجل
حيث يقول: (ولا تزر وازرة وزر أخرى)
فعجب منه وخلى سبيله.
وكان شاعر الخوارج وفارسها وخطيبها والخليفة المسمّى أمير المؤمنين في أصحابه وكان من رؤساء الأزارقة وأبطالهم .

وكان يسلَّم عليه بالخلافة وإمارة المؤمنين وكانت كنيته في الحرب نعامة و(نعامة ) هي فرسه وفي السلم يكنى (أبو محمد) . وقد وصفه صاحب كتاب (سنا المهتدي) انه :
(كان طامة كبرى وصاعقة من صواعق الدنيا في الشجاعة والقوة وله مع المهالبة وقائع مدهشة فقد قاتل الملهلب بن ابي صفرة واصحابه بضراوة )
وفي ذلك يقول :

أَلَم يَأتِها أَنّي لَعِبتُ بِخالِدٍ
                                        وَجاوَزتُ حَدَّ اللُعبِ لَولا المُهَلَّبُ

وَأَنا أَخَذنا مالَهُ وَسِلاحَهُ 
                                                  وَسُقنا لَهُ نيرانَها تَتَلَهَّبُ

فَلَم يَبقَ مِنهُ غَيرُ مُهجَةِ نَفسِهِ  
                                       وَقَد كانَ مِنهُ المَوتُ شَبراً وَأَقرَبُ

وَلكِن مُنينا بِالمُهَلَّبِ إِنَّهُ 
                                      شَجىً قاتِلٌ في داخِلِ الحَلقِ مُنشَبُ

ويقول في معاركه مع اولاد المهلب :

أَلا قُل لِبُشرَ إِن بِشَراً مُصَبَّحٌ
                                              بِخَيلٍ كَأَمثالِ السَراحينَ شُزَّبِ

يُقَحِّمُها عَمرو القَنا وَعُبَيدَةٌ
                                              مُفدىً خِلالَ النَقعِ بِالأُمِ وَالأَبِ

هُنالِكَ لا تَبكي عَجوزٌ عَلى اِبنِها
                                                فَأَبشِر بِجَدعٍ لِلأُنوفِ مُوَعَّبِ

أَلَم تَرَنا وَاللَهُ بالِغُ أَمرِهِ  
                                              وَمَن غالَبَ الأَقدارَ بِالشَرِّ يُغلَبُ

ويقول ايضا :

رَجِعنا إِلى الأَهوازِ وَالخَيلُ عُكَّفٌ       
                                                 عَلى الخَيرِ ما لَم تَرمِنا بِالمُهَلَّبِ

أَلَـــم يَـأتِـهــا أَنّــــي لَـعِـبــتُ بِـخـالِــدٍ
                                        وَجــاوَزتُ حَــدَّ اللُـعـبِ لَــولا المُهَـلَّـبُ

وَأَنـــــا أَخَــذنـــا مــالَـــهُ وَسِــلاحَـــهُ
                                          وَسُـقــنــا لَـــــهُ نـيـرانَـهــا تَـتَـلَـهَّــبُ

فَلَـم يَبـقَ مِنـهُ غَـيـرُ مُهـجَـةِ نَفـسِـهِ
                                          وَقَـد كـانَ مِنـهُ المَـوتُ شَبـراً وَأَقــرَبُ

وَلــكِـــن مُـنـيـنــا بِـالـمُـهَـلَّـبِ إِنَّـــــهُ
                                               شَجىً قاتِلٌ في داخِلِ الحَلقِ مُنشَبُ

          ومن المفارقات عنه :حكي عنه أنه خرج في بعض حروبه وهو على فارس أعجف وبيده عمود خشب فدعا إلى المبارزة فبرز إليه رجل فحسر له قطري عن وجهه فلما رآه الرجل ولى عنه هاربا فقال
له قطري: إلى أين؟
فقال: لا يستحيي الإنسان أن يفر منك.

           وكان عربياً مقيماً مغرماً وسيداً عزيزاً وشعره في الحماسة كثير. له شعر في كتاب شعر الخوارج.

         وكان فارسا مقداما شجاعا و خطيبا شاعرا ذو نفسية عالية الهمة والمقام الرفيع لا يأبه بالحياة ومفاتنها راغبا في الموت في سبيل العقيدة والمبدأ.

.          ولم يزل على هذه الحال حتى توجه إليه سفيان بن الأبرد الكلبي فانتصر عليه وقتله وكان قاتله سودة بن أبجر الدارمي كان قد قتله بطبرستان في سنة تسع وسبعين هجرية (- 697 ميلادية

          وقيل في رواية اخرى انه عثر به فرسه فاندقت فخذه فمات فأخذ رأسه فجيء به إلى الحجاج الثقفي . وقطري لم يكن له عقب .
 ومن شعره هذه الابيات :

لا يركننْ أحد إلى الإحجام
                                                يوم الوغى متخوفا لحمام

ِفلقد أراني للرماح دريئة
                                              من عن يميني مرة وأمامي

حتى خضبت بما تحدر من دمي
                                             أكناف سرجي أو عنان لجامي

ثم انصرفت وقد أصبت ولم أصب
                                                جذع البصيرة قارح الإقدام ِ

متعرضا للموت أضرب معلما
                                                بهم الحروب مشهر الأعلام ِ

أدعو الكماة إلى النزال ولا أرى
                                               نحر الكريم على القنا بحرام




            ************************

  


   انتهى القسم الحادي عشر ويليه الثاني عشرمن كتاب 
( شعراء العصرالاموي )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق