الجمعة، 28 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 -شعراء العصر الاموي تاليف فالح نصيف الحجية ج2 القسم الثامن





    موسوعة
شعراء العربية




                                                  3



     شعراء من العصر  الاموي




                                     تأ ليف

                  الشاعر والباحث
              فالح  نصيف الحجية

                              الكيلاني






                            الجزء  الثاني



































                                  21

                  سابق البربري



          هو ابو  امية سابق بن عبد الله  البربري  الرقي  ونسبته الى البربر   كانت لقبا له وليس  اصولية فيه  كما ورد  في بعض المصادر العربية  فهو من اصول عربية .
           كني   بكنى كثيرة  منها  ابو المهاجر وابوسعيد  وابو امية : فقيه وزاهد  ومحدث  واحد شعراء العصر الاموي  .
          ولد الشاعر في المغرب العربي  ونشأ هناك ثم هاجر الى الشام حيث الخلافة الاسلامية  ولما كان البربر يسكنون في المغرب العربي . لذا سمي  سابق البربري  وربما كان من اصول بر برية  او من اصول عربية  فلم نجد مايشير الى نسبه بمعرفة تامة  فهو شاعر عابد زاهد  .
       هاجر من المغرب الى الشام مهتما
بالحديث النبوي الشريف وروايته  حيث كان علماء الحديث يهاجرون من بلد الى اخر  للبحث  عن رواة الحديث والاخذ منهم  وربما لأخذ حديث واحد.  وحدث فيه  وقيل كان راوية للحديث اخذ عن مكحول الدمشقي المتوفي \112 هجرية  .
   واصبح اماما للحديث  وقد روى عنه  الامام الاوزاعي  المتوفي سنة \ 157 هجرية .
      وقيل من  تلاميذه  الشاعر ابو العتاهية .
      وبعد ان اشتهر  واستقامت سيرته  عين قاضيا  في الرقة  وفي خلافة  عمر بن عبد العزيز اصبح اماما لمسجد الرقة  لذا فيصح ان نقول انه كان قاضيا واماما وواعظااضافة  حتى قيل  ان الخليفة عمر برعبد العزيز كان  قد استمع الى وعظه  الى كونه شاعرا  مجيدا.
     من المعلوم والمعروف ان الخليفة عمر بن  عبد العزيز  كان لا يقرب احدا من الشعراء ولا يقربهم  الا انه  تقرب منه  كونه اغلب شعره كان في الوعظ  فكان من جلساء الخليفة عمر وشعرائه  حيث كان الخليفة  متحققا  من صدقه  وواثقا  من زهده  وورعه  لذا اتخذه واعظا وشاعرا له . فكان الشاعر يلقي عليه شعره فيبكي الخليفة حتى يخر  مغشيا عليه  يقول :
فكم من صحيح بات للموت آمنا                                                                                                                                                      أ                                                     أ تته المنايا بغتة بعدما هجع                                   
فلم يستطع إذ جاءه الموت بغت  
                                                         فرارا ولا منه بقوته امتنع 
تبكيه النساء مقنعا اصبح
                                         ولا يسمع الداعي وإن صوته رفع    

وقرب من لحد فصار مقيله                                                                                                                                    وفارق ما قد كان بالأمس قد جمع
      فلا يترك الموت الغني لماله 
                             ولا معدما في المال ذا حاجة يدع        
          شعر  سابق البربري  ملئ  الحكمة  والوعظ  والزهد في الحياة الدنيا  كما حذر من اتباع الهوى  ودعا إلى الإيمان بالقدر خيره وشره من الله  كما  ذكر في شعره  الموت والقبر والساعة والحساب والجنة والنار  كثيرا .
         استشهد النحاة واللغويون  بشعر سابق البربري  وهذا يعني أن شعره كان سليما  من شوائب اللغة ومما استشهدوا به هذا البيت  في معاني اللام:
وللموتِ تغذو الوالداتُ سِخالَها
                                          كما لخرابِ الدهرِ تُبْنى المساكنُ
     ومن شعره الذي أنشده للخليفة عمر بن عبد العزيز  وفيه  زهد وموعظة قوله:
النفسُ  تَكلَفُ  بالدنيا  وقد  عَلِمَت 
                                            أن  السَّلامةَ  منها  تَركُ  ما    فيهَا
واللَّهِ ما قَنَعَت  نَفسِي  بما    رُزِقَت   
                                              من  المَعيشَة  إلا  سوفَ  يكفيها
أموالُنا  لِذَوي   المِيراثِ     نَجمَعُها    
                                            ودُورُنا   لِخَرَابِ   الدَّهرِ     نَبنيها
واللَّهِ ما غَبَرت في الأرضِ ناظِرةٌ  
                                            إلا  ومرُّ   الليالي   سَوف   يَفنِيها
أينَ المُلُوكُ التي عن خَطبِها   غَفَلَت   
                                             حتى سَقَاها بكأسِ  المَوتِ ساقيها
غَرَّت  زَمانا  بِمُلكٍ  لا  دوامَ     له    
                                           جَهلا  كَما  غَرَّ  نفسا  من    يُمَنِّيها
كم من  عزيزٍ  سيَلقَى  بعد    عِزَّتِه
                                            ذُلاً   وضاحكةٍ    يوما      ستَبكِيها
وللحُتُوفِ   تُربِّي   كلُّ     مُرضِعَةٍ    
                                            وللحِسَابِ  بَرَى  الأروَاحَ    باريها
لا تَبرَحُ النفسُ تُنعَى وهي    سالمةٌ 
                                           حتى  يقومَ  بنادي  القَوم     ناعيها
ولن  تزالَ  طوَالَ  الدَّهرِ    ظاعِنةً  
                                           حتَّى   تُقيمَ   بِوَادٍ   غَيرِ     واديها
             ومن هنا يتبن ان   سابق البربري انشد شعره في الحكمة والزهد المثل ولم يتطرق  الى كل الفنون الشعرية الاخرى  انما اقتصر  على  القول في الزهد والمواعظ والحكم  . 
             لقد لقي شعر سابق  البربري  قبولاً وتميزا  عند علماء الحديث ورواته والزهاد وتناقلوه  في محافلهم  لدعاتهم وطلابهم  لذا انتشر  سريعا بينهم وبين طبقات  المجتمع الفقيرة   الا ان  النقاد رأوا في شعره  رأياً آخر فهذا الجاحظ  وهو شيخهم  يقول في كتابه ( البيان والتبيين):
 (لو كان شعر صالح بن عبد القدوس وسابق البربري مفرقاً في أشعار كثيرة لصارت تلك الأشعار أرفع مما هي عليه بطبقات  ولصار شعرهما نوادرَ سائرةً في الآفاق  ولكن القصيدةَ إذا كانت كلُّها أمثالاً لم تسِرْ ولم تجْرِ مجرى النوادر  ومتى لم يخرجِ السامعُ من شيء إلى شيء لم يكنْ لذلك النظامِ عنده موقع).
             وما  نفهمه  من كلام الجاحظ  ومن  خلال  مدارسة  شعره  نجد انه يطابق ما  ذكرناه  حيث  أن أغراض شعره معروفة وتمثل  حالة معينة  وهي الحكمة والوعظ والمثل  ورغم انها من الشعر الجيد في ذاتها من حيث النظم  و الرقي الموضوعي  الا  انها لاترقى  الى ما كتبوه الشعراء  ولا ترفع مكانة الشاعر  كثيراً  إذ   ثمة  أغراض أخرى للشعر  لم يخض  بها  لم  يخض بها  والشاعر المجيد هو الذي ينظم في اغلب الفنون الشعرية كي يُحكم له بالتفوق  وفي هذا المجال  اود ان اذكر  هناك شعراء  انشدوا واشتهروا في فن شعري  واحد  الا  انهم  لم  يقتصروا  على الانشاد  فيه فخاضوا غمار فنون شعرية كثيرة وغلب على شعرهم نوع معين  فاعتبروا  من رواد هذا الفن او  ذاك  .
    وقيل  ان الخليفة عمر بن عبد العزيز ارسل الى الشاعر  سابق البربري يدعوه  لوعظه  فارسل الشاعر  له بهذه القصيدة  الرائعة :
باسم الذي أُنزِلت من عِندِه السُّوَرُ  
                                                    والحَمدُ للَّهِ أمَّا بَعدُ يا عُمَرُ
إن كنتَ تَعلَمُ ماتأتي وما تَذَر  
                                                  فَكُن على حَذر قد يَنفَعُ الحَذَرُ
واصبِر على القَدَرِالمَجلُوبِ وارضَ به
                                                    وإن أتاك بِمَا لا تَشتَهِي القَدَرُ
فَما صَفا لامرِئٍ عَيشٌ يُسَرُّ به
                                                 إلا  سيتبَعُ   يوما   صَفوَه  كَدَرُ
واستَخبِرِ الناسَ عمّا أنت جَاهِلُه
                                               إذا عَمِيتَ فقد يَجلو العَمَى البَصَرُ
قَد يَرعَوِي المرءُ يوما بعد هَفوَته
                                              وتحكُم   الجاهلَ   الأيامُ   والعِبَرُ
إن التُّقَى خَيرُ زادٍ أنت حامِلُهُ
                                                 والبرُّ  أفضلُ  شيءٍ  نَالَه بَشَرُ
مَن يَطلُبِ الجَورَ لايَظفَر بحاجَتهِ  
                                                 وطالِبُ الحقِّ قد يُهدَى له الظَّفَرُ
وفي الهُدَى عِبَرٌ تَشفَى القلوبُ بها
                                              كالغَيثِ يَنضِرُ عن وَسمِيِّه الشَّجَرُ
وليسَ ذُوالعِلم بالتَّقوى كَجاهِلِها
                                                ولا  البَصيرُ كأعمَى ما له بَصَرُ
والرُّشدُ نافلةٌ تُهدَى لصاحِبِها  
                                                والغَيُّ يُكرَه منه الوِردُ والصَّدَرُ
قد يُوبِقُ المرءَ أمرٌ وهو يَحقِره
                                             والشيءُ يا نَفسُ يَنمَى وهو يُحتَقَرُ
ورُبَّما جاءني ما لا أؤملُه
                                                      وربَّما فاتَ مأمُول ومُنتَظَرُ
لا يُشبِعُ النفسَ شيءٌ حين تُحرِزُهُ
                                                    ولا  يزالُ  لها في غَيرِه وَطَرُ
ولا تزالُ وإن كَانت لهاسَعَةٌ
                                               لَهَا إلى الشيءِ لم تَظفَر به نَظَرُ
وكلُّ شيءٍ له حالٌ يغيِّرُهُ
                                                          كما تُغَيِّرُ لونَ اللمّةِ الغِيَرُ
والذِّكرُ فيه حَيَاةٌ لِلقُلُوبِ كما  
                                                   يُحيِي البِلادَ إذا ما ماتَت المَطَرُ
والعِلمُ يَجلُو العَمَى عن قلبِ صاحبِه
                                                     كما يُجلي سوادَ الظُّلمةِ القَمَرُ
لا ينفعُ الذِّكرُ قَلباً قَاسِياً أبدَاً
                                                    وهَل يَلِينُ لِقَولِ الوَاعِظِ الحَجَرُ
والمَوتُ جِسرٌ لِمَن يَمشِي على قَدَم
                                                   إلى الأمور التي تُخشَى وتُنتَظَرُ
فهم يَمُرُّونَ أفواجاً وتَجمَعُهم
                                                   دَارٌ إليها يَصيرُ البَدوُ والحَضَرُ
مَن كَان في مَعقِل للحِزرِ أسلَمَه
                                                     أو كانَ في خَمرٍ لم يُنجِه خَمَرُ
حتَّى مَتَى أنَافي الدُّنيا أخو كلَفٍ
                                                    في الخدِّ مني إلى لَذَّاتِها صَعَرُ
وَلا أرى أثَراً للذِّكرِ في جَسَدي
                                                والماءُ في الحَجَرِ القاسي لَهُ أثَرُ
لَو كَانَ يُسهِرُ عيني ذِكرُ آخرَتِي
                                                   كَمَا   يؤرِّقُني   لِلعَاجِلِ  السَّهَرُ
إذاً  لَدَاويتُ  قَلباً  قد أضَرَّ بِهِ
                                                 طُولُ السِّقَام ووهنُ العَظم يَنجَبرُ
ما يَلبَثُ الشيءُ أن يَبلَى إذا اختَلَفَت
                                                يَوماً عَلَى نَقضِه الرَّوحَاتُ والبُكَرُ
والمَرءُ يَصعَدُ رَيعَانُ الشَبَابِ به
                                                       وكُلُّ مُصعدَةٍ يَوماً ستَنحَدِرُ
وكلُّ بيتٍ خَرَاب بَعدَ جِدَّتِه
                                                ومن وراء الشبابِ المَوتُ والكِبَرُ
بَينَا يُرَى الغُصنُ لَدناً في أرومَتِه
                                                  ر َيَّانَ أضحَى حُطاماً جَوفُه نَخِرُ
كَم مِن جَمِيعٍ أشتَّ الدَّهرُ شَملَهُمُ
                                                     وكلُّ شيءٍ جَمِيع سَوفَ يَنتَثِرُ
ورُبَّ أصيدَ سَامِي الطَّرفِ مُعتَصِب
                                                      بالتَّاجِ نِيرَانُه لِلحَربِ تَستَعِرُ
يَظَلُّ يَفتَرِشُ الدِّيبَاجَ مُحتَجِبا
                                                   عليه تُبنَى قِبَابُ المُلكِ والحُجَرُ
قد غادرتهُ المَنَايا وهو مُستَلَبُ
                                                          مجَدَّ لُتَربُ الخدين مُنعَفِرُ
أبَعدَ آدمَ تَرجُونَ البَقَاءَ وَهَل
                                                      تَبقَى فروعٌ لأَصلٍ حين يَنعَقِرُ
لهم بيوتٌ بِمُستَنّ السُّيولِ وهي لي                                                                                                   َ                                                      بقَى على الماءِ بَيتٌ أُسُّه مَدَرُ
إلى الفَنَاءِ وإن طالت سَلامتُهم
                                                    مَصيرُ كلِّ بَنِي أُنثَى وإن كَثُروا
إنَّ الأُمورَ إذا استقبلتَها اشتَبَهَت
                                                          وفي تَدَبُّرِها التِّبيانُ والعِبَرُ
والمَرءُ ما عاشَ في الدنيا له أملُ
                                                       إذا انقَضى سَفَر منا أتَى سَفَرُ
لَهَا حَلاوةُ عَيشٍ غَيرُ دَائِمَةٍ
                                                 وفي العَوَاقِبِ مِنهَا المُرُّ والصَّبِرُ
اذا انقضت زُمَرٌ آجالُها نَزَلت
                                                    على  مَنَازِلِها  مِن بَعدِها زُمَرُ
وليسَ يَزجُرُكم ما تُوعَظُونَ بِهِ
                                                 والبَهمُ يَزجُرها الرَّاعِي فَتَنزَجِرُ
أصبَحتُمُ جَزَرا للموتِ يَقبِضُكم
                                                  كما البَهَائمُ في الدنيا لها جَزَرُ
 لا تَبطِروا واهجُروا الدنيا فإنَّ لها
                                                  غِبَّا وَخِيما وكفرُ النعمةِ البَطَرُ
ثم اقتَدُوا بالأُلى كانوا لكم غُرَرا
                                                     ولَيسَ من أُمَّةٍ إلا لها غُرَرُ
حتَّى تكونوا على مِنهَاجِ أوَّلِكُم
                                        وتَصبِروا عن هَوَى الدنيا كَما صَبَروا
ا لي أرى الناسَ والدنيا مُوَلِّيةٌ
                                                      وكلُّ حَبلٍ عليها سوف يَنبَتِرُ
لا يَشعُرونَ بِمَا في دِينهم نَقَصُوا
                                                    جَهلاً وإننَقَصت دُنياهُمُ شَعَروا
مَن عاشَ أدرك في الأعداءِ بُغيَتَهُ
                                                     ومَن يَمُت فَلَهُ الأيَّامُ تَنتَصِرُ


              ********************














                            22
               سراقة بن مرداس البارقي


             سراقة  بن مرداس  بن أسماء بن خالد بن الحارث بن عوف  بن عمرو  بن  سعد  بن  ثعلبة  بن  كنانة  البارقي  بن  بارق .  كان  له  نسب كريم  فهو  من  بني  الحارث  بن عوف  اشهر بطون  بارق  في الجاهلية والإسلام .
 ولد في( بارق) في الجزيرة العربية  في السنة الثانية قبل الهجرة تقريباُ وهو القائل :
 أَنَّى كَبِرتُ وَأَنَّ رَأسِى أَشيَبُ
                                       وَرَأَت عَذَارَى أَدرَكَت فِى بَارِقٍ
      نشأ سراقة في (بارق) وعاش فيها وتعلم الشعر مبكرًا علي لسان جده  الشاعر أسماء  بن  خالد  البارقي  واستلهم  منه الشعر. قدم  مع قومه  بارق  إلى النبي   محمد  صلى الله عليه  وسلم   فتى في  السنة التاسعة  للهجرة  المباركة  وهاجر مع  ابيه  ورجال  بعض  قومه  إلى العراق  واستقروا  بالكوفة. وذكر ابن عساكر انه شهد معركة اليرموك في السنة الخامسة عشرة للهجرة. وسراقة هذا هو سراقة الاكبر يقال  له سراقة الأكبر للتفرقة  بينه وبين سراقة بن مرداس الأصغر ابي الحريش وحفيدته ام الخير بنت الحريش .
         قيل  كان  جميلا  صبوحا  حلو الحديث حاضر البديهة ذكيا  جميل الشِّعر خفيف الرّوح جيِّد القافية  ناقض جريرًا والفرزدق وفضّل الفرردق على جرير حين عَزَّ من يَجْرؤ على ذلك تهيبا وخشية من جرير وشعره  فناقضه جرير  واسكته تماما . ومن  يقرأ شعره يلاحظ انه  ينمّ على طَبْع  شعري والهام شاعر. فهو  سهلٌ في جملته يظنّ من سمعه أن ياتي بمثله  فإذا أراد الاتيان بمثله  نكص ولم يستطع و حار في لألائه وتقطّعت دونه أنفاسه.
        وقيل  التقى بجرير  يوما في ( منى)  بعد ان تهاجيا  وتلاحيا  قبل ذلك وكانت  فيها الغلبة لجرير  طبعا  ولما رآه جريرٌ والنّاس مجتمعون عليه وهو يُنشد  ولم  يكن  جريرٌ قد رآه  من قبل  فبهره  جمالُهُ  واستحسن انشادَه  فقال له :
- من أنت؟
 قال سراقة: بعضُ من أخزاه الله على يديك.
قال جرير: أما  واللهِ  لو عرفتك  لوَهَبْتك  لظَرْفك.
فقال: انا سراقة البارقي
    وقع في الأَسْر في قتاله المختار الثقفي  الا انه نجى من القَتْل حين خاطب المختار اذ أمر بقتله:
-  واللهِ يا أمينَ آل محمّد  إنّك تعلم أنّ هذا ليس باليوم الذي تقتلني فيه! قال المختار : ففي أي يومٍ أقتلك؟
 قال: يوم  تضعُ  كُرْسيّك على  باب  مدينة  دمشق  فتدعو  بي  يومئذٍ فتضرب عُنُقي.
 فقال المختار لأصحابه: يا شُرطةَ الله! من يرفع حديثي؟
 ثم خلّى عنه.
فقال سراقة فيه ـ وكان المختار يُكَنّى بأبي إسحاق:

      ألا أبلغ أبا إسحاق أَنِّى     
                                          رَأَيتُ البُلقَ دُهماً مُصمَتَاتِ
     أرى عَينَىَّ مَا لَم تَرأَيَاهُ      
                                          كِلاَنَا   عَالِمٌ       بِالتُّرَّهَاتِ
     إِذا قَالُوا أَقُولُ لَهُم كَذَبتُم     
                                        وَإِن خَرَجُوا لَبِستُ لهم أَدَاتى
    كَفَرتُ بِوَحيِكُم وجَعَلتُ نَذراً
                                           عَلىّ  قِتَالَكُم  حَتّى  المُمَاتِ
 بعد ذلك ترك الشام مهاجرا الى العراق  واستقر بالكوفة  الا ان الحجاج بن يوسف الثقفي طلبه  فانهزم الى الشام
 انشد  سراقة في كثيرٍ من فنون  الشعر مثل الوصف والمدح والفخر والحماسة  والرثاء والهجاء والحكمة فيقول في الحكمة :

       مُجالَسة السَّفيه سَفاهُ رأيٍ
                                               ومِنْ حِلْمٍ مُجالسةُ الحليمِ
        فإنّكَ والقرينَ معًا سواءٌ         
                                                  كما قُدَّ الأديمُ على الأديمِ

      أمّا هجاؤه  فمُقْذِع   مُوْجِع  مع طرافةٍ وتَفَكُّه  من ذلك يقول في هَجْا ئُهُ يربوعًا:
       فإِنْ أَهْجُ يربوعًا فإنِّيَ لا أرى            
                                             لشيخِهمُ الأقصى على ناشئٍ فَضْلا
     صِغارٌ مَقارِيهمْ عِظامٌ جُعُورهُمْ            
                                                بِطاءٌ إلى الدّاعي إذا لم يَكُنْ أَكْلا
     سواءٌ كأسْنانِ الحمارِ فلا تَرَ       
                                              لذي شَيْبَةٍ منهمْ على ناشئٍ فَضْلا

        أما وصفه  فقد حفلت   بائيّة سراقة  بوصف  الفَرس وخصها  بقسمٍ غير  قليل  منها  غير أنّ وصفه للفرس  في  بائيّته يكاد يكون قريب المأخذ  من مقصورة الأسعر الجُعْفِيّ واعتمد ما فيها  واستعارة الكثيرٍ من  ألفاظها  والبناء  على  موسيقاها على فضلٍ  في السَّبق وحُسْنٍ في التّقسيم  للأسعر وفيها يقول:
     أمّا  إذا   استقبلتَهُ     فيقودُهُ       
                                             جِذْعٌ عَلا فوق النّخِيْلِ مُشَذَّبُ
    أمّا  إذا  اسْتَدبرتَهُ  فتسوقُهُ  
                                                رِجْلٌ يُقَمِّصُها وَظِيْفٌ أَحْدَبُ
    وإذا تَصَفَّحَهُ الفوارسُ مُعْرِضًا      
                                           فيُقالُ: سِرْحانُ الغَضَى المُتَذَئِّبُ

       وكذلك نلاحظ في لاميّته انها تعِجّ بالفخر بمآثر قومه (بارق )وقوم اهله (الأزد ) ومنها:
قوميْ شَنُوءةُ إنْ سألتَ بمجدِهمْ
                                             في صالحِ الأقوامِ أو لم تسألِ
الدّافعينَ الذّمَّ عن أحسابِهم      
                                             والمُكرمينَ ثَوِيَّهم في المنزلِ
والمُطعِمينَ إذا الرّياحُ تَناوَحَتْ 
                                               بِقَتامها  في كلِّ عامٍ  مُمْحِلِ
المانِعينَ مِنَ الظُّلامةِ جارَهُم            
                                                حتّى  يَبِينَ  كسَيِّدٍ  لم  يُتْبَلِ
 ويقول سراقة البارقي في مجلس للشعر   وكان الحجاج حاضرا :

  أَبلغْ تميمًا غثها وسمينها
                                               والحكم يَقْصُدُ مَرَّةً ويَجُورُ
 إن الفرزدق بَرَّزت حلباتُه
                                           عفوًا وغُودر فِي الغبار جرير
 ما كنتَ أول محمز عثرتْ به
                                             آباؤه    إنَّ   اللئيم    عثور
 هَذَا القضاء البارقي وإنني
                                            بالمي ل فِي  ميزانهم لجدير
 ذهب الفرزدق  بالقصائد  والعلى
                                           وابن  المراغ  مخلَّفٌ  محسور
  
         وقد ترك الشام مهاجرا الى العراق  واستقر بالكوفة  وهجا الحجاج بن يوسف الثقفي  فطلبه  فانهزم الى الشام مرة اخرى وتوفي فيها .
توفي سراقة البارقي  في سنة \79 هجرية أي سنة\ 698 ميلادية
 ومن شعره  هذه القصيدة:
لَم أَر مِثلَ الخَيلِ خَيلِ ابنش مِخنَفٍ  
                                             غَدَاةَ انتَدَى  بِالشَّاكِرىِّ  ابن  كَامِلِ
أَشَدَّ وَلاَ أَمضَى على الهَولِ    مَقدَماً  
                                             وَأَقتَلَ   لِلقِرنِ   المُشيحِ     المُنَازِلِ
شَدَدنَا وَشَدُّوا واضطَرَبنَا  فَلَم    نَخِم  
                                            وَوَلَّوا سِرَاعاً  كَالنَّعضامِ    الجوَافِلِ
فَمَا  لبِثَ  المُختَارُ   أن     كَرّخَيلَهُ    
                                             عَلَينَا   فَأَلوَت   بِالكِرَامِ     الأَمَاثِلِ
وَصَكَّت عَلَينَا قَومَنَا  مشن    وَرَائِنَا  
                                            فَكَم   مِن   قَتِيلٍ   بَينَنَا      وَمُقَاتِلِ
فَما بَرِحَ القَرمُ الرِّئيسُ ابنُ   مِخنَفٍ  
                                              يُقَاتِلُ    حَتَّى     غَيرَ       مُوَائِلِ
وَنَجَّاه ضَربُ الأَزدِ  تَزجُرُ    حَولَهُ    
                                           وَتَضرِبُ عَنهُ  بِالسُّيُوفِ  القَوَاصِلِ
وَمِن دُونِهِ حَامَى أَخٌ ذُو    حَظفِيظةٍ   
                                              كَرِيمُ  النَّثَا  وَالخِيمِ  حُلوُ    الشَّمَائِلِ
اَغَرُّ كَقَرنِ  الشَّمسِ  أَروَعُ    مَاجِدٌ 
                                                نَجيبٌ  عَنِ  الأَعدَاءَ  لَيسَ    بِنَاكِلِ
وَضَارِبَ  حَتّى  أَقصَدَتهُ    رِمَاحُهُم   
                                                 فَبُورِكتَ مِن  وَرَّادِ  مَوتٍ  حُلاحِلِ
سَخَوتَ  بِنَفسٍ  عِندَ  ذَاكَ    عَزِيزَةٍ   
                                                 عَلَينَا  وَأَجلَى  كُلُّ   وَانٍ   وَخاِذِلِ
فَيَا عُمَر الخَيرِ الكُرَامَ ابنَ    مِخنَفٍ   
                                              عَلَيكَ استَفَاضَت عَبرَتِى غَيرَ ذَاهِلِ
سَأبكِيكَ مَالَم  تَنزَحِ  العَينُ    مَاءَهَا   
                                               وَمَا  أُثبِتَت  فِى   رَاحَتَىَّ     أَنَامِلِى



        ******************************











                                              
                                        23 

                   سكينة بنت الحسين




          هي  اميمة  او آمنة  بنت الحسين بن علي  بن ابي طالب رضي الله عنهم .
  وأمها الرباب بنت امرئ القيس بن عدي بن أوس.

         وُلدت في السنة السادسة والثلاثين بعد الهجرة النبوية المباركة
 وفي رواية اخرى  في السابعة والأربعين من الهجرة النبوية المباركة  وسُمِّيت اميمة  وقيل  آمنة على  تيمنا  باسم  جدتها (آمنة بنت وهب)    ام النبي  محمد صلى الله عليه  وسلم  ولقبتها  أمها  الرباب  (سُكَيْنَة) واشتهرت بهذا اللقب وكان  منطبقا  لخصالها فقد جاء في لسان العرب لابن منظور  المصري :سميت الجارية  (والجارِيَةُ  الفَتِيَّةُ  من  النساء)  الخفيفة الرُّوح سُكَيْنة.
وجاء في القاموس المحيط  للفيروز ابادي :وكجُهَيْنَةَ: بِنْتُ الحُسَيْنِ بنِ علِيِّ .وسَكِيْنَة في لسان العرب (والسَّكينة: الوَدَاعة والوَقار. وقوله عز وجل:( فيه سَكِينة من ربكم وبَقِيَّةٌ )  قال  الزجاج: معناه  فيه ما تَسْكُنُون به  إذا أَتاكم
 وفي القاموس المحيط ايضا : والسَّكِينةُ والسِّكِّينةُ  بالكسر مشددةً: الطُّمَأْنينَةُ وقُرِئَ بهما قوله تعالى:  (فيه سَكِينةٌ من رَبِّكُمْ) أي: ما تَسْكُنُونَ به إذا أتاكُمْ. وبهذا فيكون لـ سَكِيْنَة من المعاني :الوَدَاعة والوَقار.والطُّمَأْنينَةُ.  فهي سُكَيْنَة لكونها فتاة خفيفة الروح  وسَكِيْنَة لما لها من طُّمَأْنينَةٍ ووَقار و (إن نفوس أهلها واسرتها كانت تسكن إليها من فرط فرحها ومرحها وحيويتها  كما  قيل عن سبب تسميتها  أيضاً ما لاح منها وهي طفلة من أمارات الهدوء والسكينة وقد غلب هذا اللقب على اسمها الحقيقي آمنة .

        وكانت  تتميز بالخلق الجميل  والعقل التام  وكانت على منزلة كبيرة من الجمال والأدب والكرم والسخاء الوافر وكانت عفيفة طاهرة  وشريفة  فكانت سيدة نساء عصرها و أحسنهن أخلاقا  وأكثرهن زهدا وعبادة  ذات بيان  وفصاحة  ودراية  بقول الشعر  ونقده ولها السيرة الحسنة  والعقل الراجح و تتصف بنبل الخصال  وجميل الفعال  وطيب الشمائل  قوية الايمان  يشهد  بعبادتها   وتهجدها  أبوها الحسين رضي الله عنه بقوله (أما سكينة فغالب عليها الاستغراق مع الله)

       ونقل أبو الفرج عن مالك ابن أعين قال: سمعت سكينة بنت الحسين رضي الله عنها تقول:
- عاتب عمي الحسن أبي رضي الله عنهما  في أمي.
 فقال له أبي: لعمرك إنني لأحب دارا تكون بها سكينة والرباب أحبهما وأبذل جل مالي وليس لعاتب عندي عتاب ولست لهم وإن عابوا معيبًا حياتي أو يغيبني التراب.                               

    و لما أراد اخوها  علي بن الحسين رضي الله عنه ان يخرج  لاداء الحج أنفذت إليه أخته سكينة  بنت الحسين ألف درهم فلحقوه  بها  بظهر ( الحرّة ) وهي منطقة بين المدينة المنورة ومكة المكرمة  فلما نزل فرقها على الفقراء المساكين.

            وخرجت مع أبيها الحسين بن علي إلى العراق  وعمرها  أربعة عشر عامًا وعلى بُعد  ثلاثة أميال من  كربلاء خرج عليهم  جيش عدده  ألف مقاتل أمر بتجهيزه عبيد اللَّه بن زياد بأمر من يزيد بن معاوية  وكان الحسين  قد  خرج  متوجهًا  إلى العراق  في  ركب  قليل  كانت  معه  ابنته سكينة  فلما  شاهد الجيش القادم  لمقاتلته  جمع  أهله  ونساءه فأوصاهن  وقال لهن:

( يا أم كلثوم وأنت يا زينب وأنت يا سكينة وأنت يا فاطمة وأنت يا رباب  إذا أنا قُتلتُ  فلا تشق إحداكن علي جيبًا  ولا تخمش وجهًا  ولا تَقُلْ هجرًا (أي لا تقل كلامًا قبيحًا) .

       فلما  سمعت   سكينة  وصية  ابيها  لهن  أخذت  بالبكاء  وأخذت دموعها  تتجارى وهي  الفتاة  الرقيقة  المدللة  ذات  الحس المرهف والقلب الرهيف التي  لم  تبلغ  من  العمر العشرين  مع  معرفتها  أن المجاهد اذا استشهد  مصيره الجنة وان والدها قد بشره  النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالجنة  حيث قال:
 ( الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة )

       فلعلها  كانت  تخفف عنها الحزن  وتلهمها  الصبر- وياليتنا  نتعظ ونتصف بوصيته لأهل بيته الاطهار رضي الله عنهم  ثم  ألم يخلق  الله تعالى  يوم القيامة  ليقتص  من  الظالم  للمظلوم  ويرجع  الحقوق  الى اصحابها ؟  ( راجع موسوعتي التفسيرالموضوعي للقران الكريم  الكتاب السادس  \يوم القيامة في القران الكريم ). وينال كل ظالم جزاء ظلمه الاخرين  .

         ولما  اشتد  القتال  بين جيش الحسين  وتعدادهم  ثلاثة  وسبعين  مقاتلا  وبين الجيش الذي أرسله يزيد بن معاوية حيث كان عدده فى بداية الأمر ألف  رجل  فسرعان  ما طوق  جيش  الحسين  وفتك  بهم  فوقفت  سكينة في ذهولٍ وهي  تنظر إلى المعركة غير المتكافئة والى بقايا أشلاء  الشهداء من اصحاب ابيها  واكثرهم  اهلها اخوتها وابناء عمومتها  ولما انتهت المعركة  با ستشهاد الحسين رضي الله  عنه  ألقت  بنفسها  على جسد أبيها الطاهر  وفيه ثلاث وثلاثون طعنة وأربع وثلاثون ضربة  فعانقته وهو مضرجا بدمه  وانشدت :

مات الفخارُ مات الجود والكرم
                                          وأغبرت الأرضُ والآفاق والحرمُ

وأغلق الله أبواب السماء فما ـ
                                           ترقي لهم دعوة تجلى بها الهممُ

يا اخت قومي انظري هذا الجواد أتى
                                           ينبئك ان أبن خير الخلق مخترم

مات الحسين فيا لهفي لمصرعه
                                             وصار يعلوا ضياء الامة الظلم

         فانتزعوها عن  جسد  أبيها  بالقوة  والاكراه  وألحقوها   بركب السبايا  فألقت سكينة  نظرتها  الأخيرة على ساحة القتال  الملأى  بجثث الشهداء من  اقاربها  واخوتها  من اهل  بيت  النبوة  الاطهار ثم  أخذت  مع الأسرى  والسبايا   ورؤوس  الشهداء   إلى الكوفة  ثم  إلى  الشام  لتعرض في  دمشق على الخليفة  الاموي  يزيد  بن معاوية  .
                                
        وروي أن الخليفة  يزيد  لما  أدخل عليه السبايا  وفيهن  نساء الحسين  وبناته  واخته  زينب  رضي الله عنهن  قال للرباب  ام سكينة           
أ أنت التي كان يقول فيك الحسين وفي ابنتك سكينة :

لعمرك  انني لأحب  دارا                                          
                                       تكون بها  سكينة والرباب  

احبهما وابذل جل مالي  
                                        وليس لعاتب عندي عتاب

 ولست  لهم  وان عتبوا مطيعا
                                          حياتي أو يغيبني التراب                                    

      فقالت : نعم                                                                    
والظاهر من هذا  الشعر أن الحسين رضي الله عنه كان يحبها وابنتها سكينة  حباً شديدا  .                                                             ً
 و كانت الرباب من خيار النساء وأفضلهن
ولما قتل الحسين رثته بأبيات منها:

إن الذي كان نوراً يستضاء به
                                        بكربلاء   قتيل غير مدفون

سبط النبي جزاك الله صالحة
                                    عنا وجنبت خسران الموازين

 قد كنت لي جبلاً صعباً ألوذ به
                                    وكنت تصحبنا بالرحم والدين

 من لليتامى ومن للسائلين ومن
                                      يعنى ويأوي إليه كل مسكين

 الله لا أبتغي صهراً بصهركم
                                    حتى أغيب بين الرمل والطين

          ثم  عادت سكينة صحبة  امها الرباب  و أخيها  علي  بن     الحسين  زين العابدين  رضي الله عنهما  إلى المدينة المنورة .

       و في كتاب الامالي للزجّاج عدّة  أبيات  قالتها  سكينة  ترثي        أباها الحسين  رضي الله عنه :

لا تعـذليه فـهمّ قـاطعٌ طُـرقُـه
                                           فعينــه بـدمــوع ذُرَّفٍ غدقة

إنّ الحسين غـداة الطف يـرشقه
                                  ريب المنون فما أن يُخطىء الحدقة

بـكفّ شــرّ عبـاد الله كلّهـم
                                    نـسل البغايا وجيش المرّق الفسقة

يا اُمّة السوء هاتوا ما احتجاجكـم
                                        غـداً وجلُّكـم بـالسيف قد صفقه

الويـل حلّ بكـم إلاّ بمن لحقـه
                                       صيّـرتمـوه لأرمـاح العِدا درقـة

يا عين فاحتفلي طول الحياة دمـاً
                                       لا تبكِ ولـداً ولا أهـلاً ولا رفقـة

لكن على ابن رسول الله فانسكبي
                                        قيحاً ودمعاً وفي إثرهما العلقة

        ودارت  الأيام  وعادت  سكينة  إلى الحجاز  حيث أقامت مع أمها الرباب فى المدينة المنورة . ولم يمض وقت طويل حتى توفيت  والدتها  الرباب  فعاشت  سكينة  بعدها  فى  كنف أخيها  زين العابدين  وكانت قد خُطبت من قبل إلى ابن عمها  عبد الله بن الحسن بن علي فقتل بمعركة (الطف) قبل أن يتزوجها  فكانت - رضى اللَّه عنها-  ترفض الزواج بعد هذه الأحداث

         ولما جاء مصعب بن الزبير خاطبا لها و يروم الزواج  منها قبلت  به   فأمهرها  ألف درهم  وحملها  إليه  اخوها  علي زين العابدين رضي الله عنه  فأعطاه  أربعين ألف دينار.  وكان مصعب  شجاعًا  جوادًا ذا مال  ومروءة  حتى قِيلَ فيه: (لو أنَّ مصعب بن الزبير وجد أنَّ الماء ينقص من مروءته ما شربه )

         وانتقلت  سكينة  إلى  بيت  مصعب  وكان  متزوجًا  قبلها  من عائشة بنت طلحة  وظلت سكينة تسعد  زوجها  وولدت لمصعب  ابنة اسمتها ( الرباب)  على اسم  امها  وكانت  تلبسها  اللؤلؤ  وتقول:
             (ما ألبستها إلبستها إياه إلا لتفضحه).

           وكان مصعب بن الزبير-  اميرا  على الكوفة  والبصرة  وقائدا لثورة  لاخيه عبد الله  بن الزبير في  العراق  الذي اعلن ثورته على يزيد بن معاوية تزامنا مع ثورة الحسين بن علي رضي الله عنهما  وحكم  مكة المكرمة عشر سنوات – الا ان عبد الملك  بن مروان  وبعد ان قضى على  الحسين  وثورته  جهز عليه  جيشا  كبيرا  للقضاء على ثورة ابن الزبير  والتقى الجيشان  في  معركة  طاحنة  قتل فيها  مصعب  بن الزبير . فترملت  سكينة .

       جاء  اليها  أهل الكوفة  يعزُّونها  فى  مقتل  زوجها  مصعب بن الزبير فقالت لهم:

- (اللَّه يعلم أني أبغضكم  قتلتم جدّي عليَّا  وقتلتم أبي الحسين  وقتلتم زوجي  مصعبًا  فبأي وجه تلقونني؟  يتَّمتُمُوني  صغيرة  وأرملتُمُوني كبيرة.)  .
     رغبت  بالرجوع الى المدينة المنورة بعد مقتل زوجها مصعب بن الزبير فهجرت العراق  قافلة الى المدينة المنورة  ومكثت فيها .
  ثم تزوجت عبد اللَّه بن عثمان بن حكيم بن حزام  وأنجبت منه ثلاثة اولاد : عثمان وحكيم  وربيعة  ثم مات عنها بعد ذلك .
     
       و لما أراد اخوها  علي بن الحسين رضي الله عنه ان يخرج  لاداء الحج  أنفذت  إليه  أخته  سكينة  بنت الحسين  ألف  درهم  فلحقوه  بها  بظهر   ( الحرّة ) وهي منطقة بين المدينة المنورة ومكة المكرمة  فلما نزل فرقها على الفقراء و المساكين.

     ثم تزوجها الأصبغ بن عبد العزيز بن مروان
ثم تزوجها زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان رضي الله عنه  فأمره سليمان بن عبد الملك بطلاقها ففعل  وربما تكون هذه  روايات  غير مؤكدة   ففي بعض الروايات  انها تزوجت ستة من الرجال  وفي بعضها  واحدا فقط .

        أحبت  سكينة سماع الشعر وقوله ونقده كانت من الأدب والفصاحة بمنزلة عظيمة مع ما هي عليه من التقوى والورع والعبادة  وكان منزلها مألف الأدباء  والشعراء  فهي  بذلك  من أول  من أنشأ  (المنتدى الأدبي ) بالمفهوم  المعاصر  وكان لها  فى ميادين  العلم  والفقه  والمعرفة والأدب شأن  كبير.  ولها نوادر وحكايات  ظريفة  مع الشعراء  وغيرهم

        ومما يروى أنها وقفت على عروة   بن أذينة – وكان  من أعيان العلماء وكبار الصالحين وله أشعار رائقة رائعة  -
 فقالت له: أأنت القائل:

إذا وجدت أوار الحب في كبدي
                                              أقبلت نحو سقاء الماء أبتـرد

هبني بردت ببرد الماء ظاهره
                                              فمن لنار على الأحشاء‪ تتقـد

فقال لها: نعم
فقالت: وأنت القائل: 

قالت وأبثثتها سري فـبـحـت بـه
                                          قد كنت عندي تحب الستر فاستتـر

ألست تبصر من حولي؟ فقلت لهـا
                                         غطى هواك وما ألقى على بصري
فقال: نعم 
فالتفتت إلى جوار  كن  حولها .
وقالت: هن حرائر إن كان خرج هذا من قلب سليم قط.

وكان لعروة المذكور أخ اسمه بكر فمات فرثاه عروة بقوله: 

سرى هـمـي وهـــم الـــمـــرء يســـري
                                            وغـاب الـنـــجـــم إلا قـــيد فـــتـــر

أراقـب فـي الـمـجـــرة كـــل نـــجـــم
                                        تعـرض أو عـلـى الـمـــجـــراة يجـــري

لهـــم مـــا أزال لـــه قـــرينـــــــاً
                                            كأن الـقـلـب أبـطـــن حـــر جـــمـــر

على بكر أخي، فارقت بكراً
                                               وأي  العيش   يصلح   بعد  بكر؟

فلما سمعت سكينة هذا الشعر قالت: ومن هو بكر هذا؟
 فوصف لها
 فقالت: أهو ذلك الأسيد الذي كان يم بنا؟
 قالوا: نعم
 قالت: لقد طاب بعده كل شيء حتى الخبز والزيت.
 وأسيد: تصغير أسود.

         وكان عروة   كثير القناعة  وله في ذلك أشعار سائرة وكان قد وفد من الحجاز على هشام بن عبد الملك الشام  بدمشق  في جماعة من الشعراء  فلما دخلوا عليه عرف عروة
 فقال له: ألست القائل: 

     لقد علمت وما الإسراف من خلقي
                                          أن الذي هو رزقي سوف يأتيني

     أسعى  له    فيعيني     تطلـبـه
                                             ولو  قعدت  أتاني  لا   يعنيني

  ( راجع مقالتي عروة بن اذينة  الليثي )

         وقال  بعضهم  أتيتها  فإذا  ببابها   جرير والفرزدق  وجميل   وكثير فأمرت  لكل  واحد بألف درهم .

         ويروى  أن الفرزدق  حين انتهى من مراسم الحج  استأذن  ودخل إلى   سكينة بنت الحسين 
فقالت له : يا فرزدق من أشعر الناس؟
قال: أنا.
فأجابت: أشعر منك جرير إذ يقول:

بنفسـي مـن تجنبـه عزيــز
                                          عليّ ومـن زيارتـه لمـام
ومن أمسى وأصبح لا أراه 
                                          ويطرقني إذا هجع النيام

 فقال لها: والله لو أذنت لأسمعك أحسن منه
 فخرج ثم عاد إليها مرة أخرى..
 فقالت له: يا فرزدق من أشعر الناس؟
 قال: أنا 
فأجابته: صاحبك جرير أشعر منك حيث يقول:

   لولا الحياء لعادني استعبار
                                           ولزرت قبرك والحبيب يزار

   لا يلبث القرناء أن يتفرقوا
                                         ليــل يكــر عليهمــو ونهــار

ومن ذلك أيضاً قول جميل بثينة:

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة   
                                                بوادي القرى إني إذاً لسعيد

فكل حديث بينهن بشاشـة               
                                              وكل   قتيـل  بينهن    شهيـد
  وقد فطنت السيدة سكينة للمعنى فأجابته :

(جعلت حديثنا بشاشة وقتلانا شهداء )

            توفيت سكينة بنت الحسين رضي الله عنهما   في الخامس من شهر  ربيع الاول من سنة \ 117 هجرية  في المدينة المنورة  وقد تجاوزت الثمانين من العمر  وفي رواية اخلاى  توفيت بمكة المكرمة  وذلك ايام خلافة  هشام بن عبد الملك الاموي .

  وقيل في رواية اخرى قيل  انها مدفونة  بالمراغة  بقرب السيد نفيسة   بالقاهرة  بمصر .( روايات  مختلفة  واخبار متناقضة ).

   وذكر المجلسي في كتابه  بحار الانوار الجزء \45 صفحة197و198 ان لها  قصيدة  طويلة  قال انها  من  نظمها  وربما  تكون  منسوبة  اليها اذكرها كاملة  :

مدينة جدنا لا تقبلينا  
                                               فبالحسرات والأحزان جينا

ألا فاخبر رسول الله عنا                                                                                                                                                                                                                                                                                        ب                                            بأنا   قد  فجعنا   في   أبينا

وأن رجالنا بالطف صرعى
                                              بلا روس وقد ذبحوا البنينا

وأخبر جدنا أنا أسرنا
                                                 وبعد  الأسر يا جدا سبينا

ورهطك يا رسول الله أضحَوا
                                               عرايا  بالطفوف   مسلبينا

وقد ذبحوا الحسين ولم يُراعوا
                                                 جنابك  يا رسول الله فينا

فلو نظرت عيونك للأسارى
                                                على قُتُبِ الجمال محملينا

رسولَ الله بعد الصون صارت
                                                 عيون الناس ناظرة إلينا

وكنت تحوطنا حتى تولت
                                                عيونك ثارت الأعدا علينا

أفاطم لو نظرت إلى السبايا
                                                  بناتك في البلاد مشتتينا

أفاطم لو نظرت إلى الحيارى
                                                ولو أبصرت زين العابدينا

أفاطم لو رأيتينا سهارى
                                              ومن سهر الليالي قد عمينا

أفاطم ما لقيتي من عداكي
                                                 ولا  قيراط  مما قد لقينا

فلو دامت حياتك لم تزالي
                                                إلى  يوم القيامة  تندبينا

وعرج بالبقيع وقف وناد
                                             أيا ابن حبيب رب العالمينا

وقل يا عم يا حسن المزكى
                                           عيال أخيك أضحَوا ضائعينا

أيا عماه إن أخاك أضحى
                                              بعيدا عنك بالرمضا رهينا

بلا رأس تنوح عليه جهرا
                                           طيورٌ والوحوش الموحشينا

ولو عاينت يا مولاي ساقوا
                                              حريما  لا يجدن لهم معينا

على متن النياق بلا وطاء
                                               وشاهدت العيال  مكشفينا

مدينة جدنا لا تقبلينا
                                              فبالحسرات والأحزان جينا

خرجنا منك بالأهلين جمعا
                                                 رجعنا لا رجال ولا بنينا

وكنا في الخروج بجمع شمل
                                                 رجعنا حاسرين مسلبينا

وكنا في أمان الله جهرا
                                                  رجعنا بالقطيعة خائفينا

ومولانا الحسين لنا أنيس
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   ر                                              رجعنا والحسين به رهينا

فنحن الضائعات بلا كفيل
                                               ونحن النائحات على أخينا

ونحن السائرات على المطايا
                                              نشال على جمال المبغضينا

ونحن بنات ياسيناً وطه
                                                 ونحن الباكيات على أبينا

ونحن الطاهرات بلا خفاء
                                            ونحن المخلصون المصطفونا

ونحن الصابرات على البلايا
                                               ونحن الصادقون الناصحونا

ألا يا جدنا قتلوا حسينا
                                                  ولم يرعوا جناب الله فينا

ألا يا جدنا بلغت عدانا
                                                مناها واشتفى الأعداء فينا

لقد هتكوا النساء وحملوها
                                                على الأقتاب قهرا أجمعينا

وزينب أخرجوها من خباها
                                                 وفاطم والها تبدي الأنينا

سكينة تشتكي من حر وجد
                                             تنادي: الغوث رب العالمينا

وزين العابدين بقيد ذل
                                               وراموا قتله أهل الخؤونا!

فبعدهُمُ على الدنيا ترابٌ
                                            فكأس الموت فيها قد سقينا

وهذي قصتي معْ شرح حالي
                                              ألا يا سامعي فابكوا علينا



                        ********************** 

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق