الجمعة، 28 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 شعراء العصرالاموي تاليف فاللح نصيف الحجية ج1 القسم السابع












                     18

              جرير  بن عطية




          هو ابو حرزة  جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي بن بدر بن سلمة بن عوف بن كليب بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم من قبيلة يربوع ومن رهط كليب  من تميم .

         ولد عام \33 هجرية – 653 ميلادية  في خلافة عثمان بن عفان  في نجد ونشأ  في  بيت فقير, ، وكان والده علي قدر كبير من الفقر، ولكن جده حذيفة بن بدر الملقب بالخطفي كان يملك قطيعا كبيرا من الجمال  و الغنم وكان ينظم الشعر وكذلك كانت أمه كانت  تقول الشعر  وعندما ولد جرير وضعته أمه لسبعة أشهر من حملها  به  ورأت رؤيا مفزعة في منامها  فذهبت إلي العراف كي يفسر الرؤيا فعادت تقول:

قصصتُ رؤياي علي ذاك الرّجل     
                                             فقال لي قولاً، وليت لم يقل
لـتَلِدنّ عـضلة مـن الــعضل          
                                            ذا منـطق جزلٍ إذا قال فصل

  قضى  طفولته  وصباه  في بادية  نجد  يرعى الاغنام   .
وقال الشعر  منذ صغره متحديا كل الظروف  الملمة  به

           قضى   جرير فترة  شبابه  باليمامة  وتهاجى في الشعر مع  الفرزدق ثم انتقل الى البصرة بعد سيطرة الامويين عليها  بعد القضاء على ثورة مصعب بن الزبير وظل يتهاجى مع الفرزدق الذي كان ساكنا فيها   ومن  أبنائها   وقد مدح  جرير فيها  بشر بن مروان  والحجاج بن يوسف  الثقفي  وغيرهما  وقد طالت علاقته مع الحجاج اكثر من عشرين سنة  وكانا  هذين  من ولاة  الامويين  عليها وكان  الحجاج  سببا في وصول  جرير الى الخليفة  الاموي  عبد الملك   بن  مروان لمدحه  ثم  مدح  الخلفاء   الامويين   الوليد بن عبد الملك  وسليمان بن عبد الملك بن مروان  وعمر  بن عبد  العزيز  ويزيد  بن عبدالملك وهشام بن عبد الملك وعد من شعراء الخلافة والبيت الاموي في وقت  كانت قبيلته  ضد الحكم الاموي .

        بقى  جرير  ينافس  الاخطل  والفرزدق  بمدحه  لخلفاء  بني امية  حتى نشبت بين الفريقين   مهاجاة  عنيفة  ازدادت عنفا  بمرور الزمن  وقد ولدت هذه الحالة  شعر النقائض في الادب العربي  .

  توفي جرير سنة \110  هجرية أي سنة \728 ميلادية  وقيل  سنة \ 114 هجرية.

          اشتهر جرير بالهجاء  والمديح  حتى عد  من  اشهر شعراء  العصر الاموي  واشهر شعراء الهجاء  في العربية  ويتميز  هجاؤه بالبذاءة والسب والمهاترة وتقصي عيوب  خصومه ومثالبهم  ومثالب اقوامهم وفضحها  وخاصة  المخزية منها  بسخرية لاذعة وتهكم مقذع  وقد تكالب عليه الشعراء  مثل الاخطل  والفرزدق والراعي النميري حتى وصل عدد خصومه من الشعراء اكثرمن ثمانين شاعرا  كلهم افحمهم   واسكتهم  الا الفرزدق  والاخطل  ولعل ذلك يرجع  الى نشوئه في بيت  وضيع  واشتداد  العصبية القبلية  والخصوما ت السياسية في زمنه والتي كان طرفا في كل منها اضافة  الى شاعريته الفذة. وقد هجا جرير    الراعي  النميري  بقصيدة  قالها  في سوق المربد وكان الاخير قد هجاه   :

أعد  الله  للشعراء    مني             
                                 صواعق يخضعون لها الرقابا

أنا  البازي المدل علي نمير  
                                  اتحت من السماء لها انصبابا

إذا علقت  مخالبه   بقرن             
                                    اصاب القلب أو هتك الحجابا

تري الطير العتاق تظل منه   
                                        جوانح للكلاكل ان تصابا

فلا صلي الإله علي نمير      
                                     ولا سقيت قبورهم السحابا

ولو وزنت حلوم بني نمير
                                      علي الميزان ما بلغت ذبابا

ستهدم حائطي قرماء مني    
                                          قواف لا  اريد بها عتابا

أعد لهم مواسم حاميات               
                                       فيشفي حر شعلتها الجرابا

فغض الطرف انك من نمير   
                                          فلا كعب  بلغت ولا كلابا

أتعدل دمنة قلت وخبثت               
                                        إلي فرعين قد كثرا وطابا

اذا غضبت عليك بنو تميم    
                                       حسبت الناس كلهم غضابا

لنا البطحاء تفعمها السواقي 
                                      ولم يكن سيل أوديتي شعابا

ستعلم من اعز حمي بنجد    
                                       وأعضمنا   بغائرها هضابا

شياطين البلاد يخفن زأري   
                                           وحية أريحاء لي استجابا


         وقد خص في هجائه الشاعرين  الاخطل  والفرزدق اكثر من غيرهما لهذه  الاسباب  ولوجود  المنافسة  بينهم على  مدح الخلافة الاموية  والتقرب  منها  فكان  يعيب على  الفرزدق  تهكمه  وفسقه  ومجونه  وعلى  الاخطل  نصرانيته  وشربه الخمرة  وانتصار قيس على تغلب  وما صب عليهما في النقائض  من سباب  وهجاء  مقذع  وشديد يؤيد ما قلناه في الهجاء .

        بالاضافة  الى الهجاء برع جرير في المدح  وخص  به  الخلافة الاموية  وامراءها  وكان مدحه للتكسب  والحصول على المال لمعالجة فقر حالته وافضل  بيت قاله في المدح :

ألستم خير من ركب المطايا 
                                     وأندى العالمين بطون راح 

وكذلك اشتهر بالفخر وافضل بيت قاله في الفخر بقومه  :

إذا غضبت عليك بنو تميم          
                                    حسبت الناس كلهم غضابا

  وكذلك  اشتهر بالرثاء والوصف

      ومن خلال  تتبعي  لشعر جرير  لاحظت  ثلاثة  امور  لم اجدها عند غيره من الشعراء :-
  الاول  - ان جرير قال بيتين في شعر الغزل يعدان من افضل  ما قيل في الغزل بالعربية-  رغم كونه ليست من شعراء العشق و الغزل ولم يتوله بأحد ولم تكن له معشوقة  او  حبيبة - ولم يقل الشعراء مثليهما   في الشعر العربي على مدى العصور:
   ان العيون التي في طرفها حور                                                                                                      ق                                       قتلننا ثم  لم  يحيين قتلانا  

 يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به
                                       وهن اضعف خلق الله انسانا

 والثاني -  تكالب  عليه  الشعراء  في  النقائض والهجاء  فأفحمهم واسكت  اغلبهم  ونقض قصائدهم  بقصا ئد  افضل    منها  واشد معنى  واقوى  اسلوبا  وكان  سببا  من  اسباب ايجاد  شعر  النقائض في العربية.
والثالث -  كان طيب النفس . طيبة  نفس جرير  جعلته  ينسى كل ما قاله فيه الفرزدق من هجاء  مقذع  في قصائده اذ  انه  لما سمع بوفاة الفرزدق  قام حزن  عليه وقام  برثا ئه افضل   رثاء في قصيدة رائعة تعد من روائع الشعر العربي  و تنم عن الخلق العربي الاصيل.
           شعر  جرير من الطبقة  الاولى  واني لأعتبره  اشهر شعراء  العربية في العصر الاموي . كان   شعره  مفهوم اللفظ   سهل  العبارة واضح   المعاني  جيد  المباني  شديد المتانة  قوي البلاغة   خال من التعقيد  عندما  تقرأه تنسجم معه  وتنفتح  اليه النفس  كأنه قاله الان  او ا نشده حاضرا . فقد أوتي جرير موهبة  شعرية ثرة  وحسا موسيقيا شاع  أثرهما في هذه الموسيقي العذبة التي تشيع في شعره كله  وكان له من طبعه الفياض خير معين للإتيان بالتراكيب السهلة التي لا تعقيد فيها ولا التواء   
     فاعتماد جرير علي الطبع وانسياقه مع فطرته الشعرية من الأمور التي أدت أيضا إلي  سهولة  شعره وسلاسة أسلوبه ورقة ألفاظه  إذ يحس القارئ  لشعره بموسيقي تطرب لها النفس ويهتز لها المتذوق  العربي الذي  يعجب  بجمال  الصيغة  وسوامق  الشكل  و بأناقة  التعبير وحلاوة  الجرس أكثر مما يؤخذ بعمق الفكرة والغوص في  المعاني فله مقدرته علي انتقاء  اللفظ الجزل ومتانة النسج  وقوته  وحلاوة العبارة  واللحن  الموسيقي المؤثر ... وخاصة في غزلياته  حيث العاطفة الصادقة تتألم وتتنفس في تعبير رقيق .
        وفي  مدحه  الأمويين  بالغ  في  وصفهم   بصفات الشرف وعلو المنزلة  والسطوة  وشدة  البطش  ويلح  إلحاحا  شديدا  في وصفهم بالجود والسخاء ليهز أريحيتهم وعواطفهم  وقد يسرف في الاستجداء  وما يعانيه  من الفاقة والحرمان .

      يقول  في قصيدة  في  مدح الخليفة  عبد الملك بن مروان  شارحا حالته المالية  وكأنه  مستجديا \

  اشكو  اليك  فاشتكي   ذرية
                                           لا  يشبعون   وامهم   لاتشبع

  كثر و اعلي فما يموت كبيرهم
                                       حتى الحساب ولا الصغير المرضع

 واذا نظرت يريبني   من امهم
                                        عين    مهجة     وخد     اسفع

من روائع شعره في الغزل –

ياأم عمـرو جـزاك الله مغفـرة
                                
     ردي علي فؤادي كالـذي كانـا

ألست أملح من يمشي علـى قـدم
                                    يا أملح الناس كل النـاس انسانـا

يلقى غريمكم من غير عسرتكـم
                                    بالبذل بخلا و بالاحسـان حرمانـا

قد خنت من لم يكن يخشى خيانتكم
                                        ما كنت أول موثـوق بـه خانـا

لقد كتمت الهوى حتـى تهيجنـي
                                      لا أستطيـع لهـذا الحـب كتمانـا

كاد الهوى يوم سلمانيـن يقتلنـي
                                         وكـاد يقتلنـي يومـا  ببيـدانـا

لابارك الله في من كان يحسبكـم
                                      الا على العهد حتى كانـا ماكانـا

لابارك الله في الدنيا اذا انقطعـت
                                     أسباب دنياك من اسبـاب دنيانـا

مااحدث الدهـر مماتعلميـن لكـم
                                     للحبل صرما ولا للعهـد نسيانـا

ان العيون التي في طرفها حـور
                                         قتلننـا ثـم لـم يحيـن قتـلانـا *

يصرعن ذا اللب حتى لاحراك به
                                   وهن اضعـف خلـق الله انسانا   *

ياحبذا جبل الريـان مـن جبـل
                                     وحبذا ساكن الريـان مـن كانـا

* وهذين البيتين  من اجود ماقالته العرب في الغزل


  اما في رثاء الفرزدق فقد قال: -

لعمري لقد أشجى تميمـاً وهدهـا
                                على نكبات الدهر موت الفرزدق

عشيـة راحـوا للفـراق بنعشـه
                               إلى جدثٍ في هوة الأرض معمـقِ

لقد غادروا في اللحد من كان ينتمي
                                إلى كل نجم فـي السمـاء محلـقِ

ثوى حامل الأثقال عن كل مُغـرمٍ
                                  ودامغ شيطان الغشـوم السملـقِ

عمـاد تميـم كلهـا ولسانـهـا
                                  وناطقها البذاخ فـي كـل منطـقِ

فمن لذوي الأرحام بعد أبن غالبٍ
                                 لجارٍ وعانٍ في السلاسـل موثـقِ

ومن ليتيم بعد موت ابـن غالـب
                                    وأم عـيـال ساغبـيـن ودردقِ

ومن يطلق الأسرى ومن يحقن الدما
                                 يداه ويشفي صدر حـران مُحنَـقِ

وكم من دمٍ غـالٍ تحمـل ثقلـه
                                  وكان حمولاً في وفـاءٍ ومصـدقِ

وكم حصن جبار هُمـامٍ وسوقـةٍ
                                      إذا مـا أتـى أبوابـه لـم تغلـق

تفتـح أبـواب الملـوك لوجهـه
                                      بغيـر حجـاب دونـه أو تملُـقِ

لتبكِ عليه الأنس والجن إذ ثـوى
                                 فتى مُضرٍ في كل غربٍ ومشـرقِ

فتىً عاش يبني المجد تسعين حجـةً
                                وكان إلى الخيرات والمجـد يرتقـي

فما مات حتى لـم يُخلـف وراءه
                                   بحيلة وادٍ صولـةً غيـر مصعـقِ

واختم  في هجاء جرير  للاخطل التغلبي :
 

إنّي حَلَفْتُ، فَلَنْ أُعَافيَ تَغْلِباً
                                        للظّالِمِينَ عُقُوبَةً، وَنَكالا

قَبَحَ الإلهُ وُجُوهَ تَغْلِبَ، إنّها
                                      هَانَتْ عليّ مَعَاطِساً وَسِبالا

المُعْرِسُونَ إذا انْتَشَوْا بِبِنَاتِهِمْ
                                        وَالدّائِبِينَ إجَارَةً وَسُؤالا

وَالتّغْلِبيّ إذا تَنَحْنحَ للقِرَى
                                        حَكّ اسْتَهُ وَتَمَثّلَ الأمْثَالا

عَبَدوا الصّليبَ، وَكَذّبوا بِمُحَمّدٍ،
                                       وَبِجِبرِئيلَ، وَكذّبوا مِيكالا

لا تَطْلُبَنّ خُؤولَةً مِنْ تَغْلِبٍ،
                                       فَالزّنْج أَكْرَمُ مِنْهُمُ أَخْوالا

خَلِّ الطّرِيقَ لَقَدْ لَقيتُ قُرُومَنا،
                                     تنفي القرومَ تخمّطاً وصِيالا

أَنسيتَ قَوْمَك بالجَزِيَرةِ بَعْدَمَا
                                       كَانَتْ عُقُوبَتُهُ عَلَيْكَ نَكَالا

أَلاَ سَأَلْتَ غُثاءَ دِجْلَةَ عَنْكُمُ،
                                     وَالخامِعَاتُ تُجَرِّرُ الأوْصالا

حَمَلَتْ عَلَيْكَ حُماةُ قيس خَيلَهم،
                                   شُعْثاً  عَوَابِسَ، تَحْمُلُ الأبطالا

ما زِلْتَ تَحْسِبُ كلَّ شَيْءٍ بعدَها
                                        خَيْلاً تَشُدّ عَلَيْكُمُ وَرِجالا

زُفَرُ الرّئِيسُ، أَبو الهُذَيلِ، أَتَاكُمُ،
                                   فسبى النّساءَ، وأَحْرَزَ الأمْوالا

قَالَ الأُخَيْطِلُ، إذْ رأَى رَاياتِهمْ:
                                     يا مَارَ سَرْجِسَ لا أُريدُ قِتالا

ترَكَ الأُخَيْطِلُ أُمَّهُ، وَكَأَنّها
                                         مَنحاةُ سانيةٍ تُريد عِجالا

وَرَجَا الأُخيطِلُ من سَفَاهَةِ رَأْيِهِ،
                                        مَا لم  يَكُنْ وأبٌ لَهُ لِيُنالا


تَمّتْ تميمي، يا أُخيطلُ، فاحْتَجِزْ،
                                  خَزِيَ الأُخَيْطِلُ حِينَ قُلْتُ وقالا
د
وَرَمَيْتَ هَضْبَتَنَا بِأَفْوَقَ ناصِلٍ،
                                  تَبْغي النّضال، فقد لَقِيتَ نِضالا

وَلَقِيتَ دوني من خُزَيمةَ باذخاً،
                                   وَشقاشقاً، بَذخَتْ عَلَيْكَ طِوالا

وَلَوْ أَنّ خِنْدِفَ زَاحَمَتْ أَرْكَانُها
                                       جَبَلاً أَشَمَّ مِنَ الجِبالِ لَزالا

إنَّ القوافيَ قدْ أُمِرّ مَريرُها
                                    لبني فَدَوكسَ إذْ جَدَعْنَ عِقالا

قَيسٌ وَخِنْدَفُ، إنْ عَدَدْتَ فِعَالَهم
                                        خَيْرٌ وَأَكْرَمُ من أَبِيكَ فَعالا

رَاحت خُزيمةُ بالجياد، كأَنّها
                                      عِقْبَانُ عاديةٍ يَصِدْنَ صِلالا

هَلْ تَمْلِكُونَ مِنَ المشاعر مَشعراً،
                                      أَوْ تَنْزِلُونَ من الأرَاكِ ظِلالا

فَلَنَحْنُ أَكْرَمُ في المنازل مِنْكُم
                                    خَيلاً، وأَطْوَلُ في الحِبالِ حِبالا

ا كان يُوجَدُ في اللّقاءِ فوارسي                                                                                                                          م                                      مِيلاً، إذا فزعوا، ولا أَكْفَالا



***************************************************
                             




















                        19

         جميل بن عبد الله بن معمر العذري

                (  جميل بثينة )

          هو  ابو عمرو جميل  بن  عبد الله  بن  معمر العذري  القضاعي  . نسبة إلى  قبيبلة عذرة وهي بطن من قضاعة من حمير بن سبأ من قحطان من العرب  لم يعرف  عام ولادته  احد شعراء العصر الاموي.

           كان من عشاق العرب  المشهورين . كان  فصيحاً  مقدماً  جامعاً   للشعر والرواية. وقيل  انه  كان جميلا حسن الخلقة، كريم النفس، باسلاً، جواداً، شاعراً، مطبوعاً, مرهف الحس رقيق المشاعر قد هام حباً وولعا  ببثينة   والتي  قال منذ طفولته وعشقه لها  الشعر فيها حتى وفاته.

               احب الشاعر بثينة   بنت حيان  بن ثعلبة العذري وهي احدى  فتيات قومه. وقيل انها  بنت يحيى من بني ربيعة  منذ الصغر وتولع بها  فخطبها  من أبيها فرده ولم يزوجها له حيث كان العرب لا يزوجون بناتهم  ممن  احبهن  او وقع  في عشقهن  خوف  الفضيحة والعار  وانها   صفة مستهجنة  في المجتمع العربي – ولا زالت هذه العادة  القديمة  موجودة لحد الان في مجتمعاتنا القروية – ومنعه اهلها  عنها  وزوجوها من رجل آخر .فأنطلق ينظم الشعر فيها فجمع لها قومها جمعاً   ليأخذوه   إذا أتاها فحذرته  بثينة  فاستخفى  وهو يقول :

فلو أن الغادون بثينة كلهم     
                  غياري وكل حارب مزمع  قتلي
لحاولتها إما نهاراً مجاهراً    
                 وإما سرى ليلٍ ولو قطعت رجلي

      وقد  اضطر  لهجاء  قومها  فاستعدوا  عليه  او شكوه  الى مروان  بن   الحكم  وهو يومئذ  عامل المدينة  فنذر  ليقطعن  لسانه فلحق بجذام  وفي هذه يقول :
أَتانِيَ عَن مَروانَ بِالغَيبِ أَنَّهُ         
                                    مُقيدٌ دَمي أَو قاطِعٌ مِن لِسانِيا
فَفي العيشِ مَنجاةٌ وَفي الأَرضِ مَذهَبٌ      
                                    إِذا نَحنُ   رَفَّعنا   لَهُنَّ   المَثانِيا
وَرَدَّ الهَوى أُثنانُ حَتّى اِستَفَزَّني            
                            مِنَ الحُبِّ مَعطوفُ الهَوى مِن بِلادِيا

       بقى  جميل  هناك  حتى عزل مروان عن المدينة، فأنصرف على بلاده وكان يختلف إليها سراً  .
وقد قال كثير: قال لي جميل يوماً: خذ لي موعداً مع بثينة
قلت: هل بينك وبينها علامة؟
قال: عهدي بهم  وهم   بوادي  الدوم   يرحضون  ثيابهم  فأتيتهم فوجدت أباها  قاعداً  بالفناء  فسلمت   فرد السلام  وجلسنا  فحادثته ساعة حتى استنشدني فأنشدته:
وَقُلتُ لَها يا عَزَّ أَرسَلَ صاحِبي       
                         عَلى نَأيِ دارٍ  وَالرَسولُ  مُوَكَّلُ
بَأَن تَجعَلي بَيني وَبَينَكِ مَوعِداً       
                          وَأَن تَأمُريني بِالَّذي فيهِ أَفعَلُ
وَآخِرُ عَهدٍ مِنكَ يَومَ لَقيتَني           
                        بِأَسفَلِ وادي الدَومِ وَالثَوبُ يُغسَلُ

فضربت بثينة جانب الستر وقالت إخسأ.

      ولما   تساءل والدها قالت: كلب يأتينا  إذا  نوم الناس  من   وراء هذه الرابية .
 قال: فأتيت جميلاً   وأخبرته بقولها .. فازداد  هياماً بها، فتناقل  الناس أخبارهما. وقال فيها شعرا رقيقا. أ كثر شعره في النسيب والغزل والفخر وأقله في المديح.
           وكانت قبيـلـة عُذرة تسكن في وادي القرى بين الشام والمدينة.
عرفت هذه القبيـلـة بجمال بناتها  وحسنهن  وعشق رجالها  لبناتها حتى  قيل لإعرابي من العذريين:

(ما بال قلوبكم كأنها قلوب طير تنماث - أي تذوب - كما ينماث الملح في الماء  ألا تجلدون ؟
قال: إنا لننظر إلى محاجر أعين لا تنظرون إليها.
قيل لأخر: فمن أنت؟
فقال:  من قوم إذا أحبوا ماتوا
فقالت جارية سمعته: عُذريٌّ ورب الكعبة.)
.
   قصد  جميل   مصر  وافدا   على عبد العزيز  بن  مروان، بالفسطاط، فأكرمه عبد العزيز وأمر له بمنزل، فأقام  قليلا  ومات  ودفن  في  مصر  ولما  بلغ  بثينة  خبر موته حزنت عليه حزنا  شديدا وأنشدت:
وإن ســلوي عــن جـميل لسـاعة    
مـن الدهـر مـا حانت ولا حان حينها
سـواء علينـا يا جميل بـن معمر     
إذا مـت بأســاء الحيــاة ولينهــا
ويروي ابن عياش قال :
خرجت من تيماء فرأيت عجوزاً على أتان - أنثى الحمار-
فقلت من أنت:
قالت: من عذرة
قلت: هل تروين عن جميل  و محبوبته  شيئاً
فقالت: نعم، إنا لعلى ماء  بئر الجناب وقد  أتقينا الطريق واعتزلنا مخافة جيوش تجيء  من الشام إلى الحجاز، وقد خرج  رجالنا  في سفر  وخلفوا عندنا  غلماناً أحداثاً  وقد أنحدر الغلمان عشية إلى صرم  لهم  قريب  منا ينظرون إليهم  ويتحدثون عن جوار منهم  فبقيت أنا  وبثينة   وإذا  انحدر علينا  منحدر من  هضبة حذاءنا  فسلم  ونحن  مستوحشون  فرددت السلام، ونظرت فإذا برجل واقف شبهته بجميل.فدنا  فأثبته.
فقلت: أجميل؟
قال: إي والله،
قلت: والله لقد عرضتنا  ونفسك   شراً  فما  جاء  بك؟
قال: هذه الغول التي وراءك وأشار إلى  بثينة،
وإذا هو لا يتماسك  فقمت  إلى قعب  فيه  إقط   مطحون  وتمر، وإلى (عكة )  وعاء من جلد  الغنم او الماعز  يخزن فيه الدهن - فيها  شيء  من  سمن  فعصرته  على الأقط  (الجبن)  وأدنيته منه.
فقلت: أصب من هذا.
وقمت إلى سقاء  لبن  فصببت  له في قدح  ماء  بارد  وناولته فشرب وتراجع .
فقلت له: لقد جهدت فما أمرك؟
فقال: أردت مصر فجئت  أودعكم   وأسلم عليكم  وأنا  والله  في  هذه الهضبة التي  ترين  منذ  ثلاث  ليال  أنظر أن أجد  فرصة حتى رأيت منحدر  فتيانكم العشية  فجئت  لأحدث بكم عهداً   فحدثنا   ساعة   ثم  ودعنا  وانطلق،

       قصد جميل مصر وافدا على عبد العزيز بن مروان، بالفسطاط، فأكرمه عبد العزيز وأمر له بمنزل   فما تلبث فيها الا يسيرا   حتى  مات.

 قيل انه توفي  عام   \ 82 هجرية –701 ميلادية. ودفن في مصر، ولما بلغ  بثينة خبر موته حزنت عليه حزنا شديدا وأنشدت:

وإن ســلوي عــن جـميل لسـاعة    
                           مـن الدهـر مـا حانت ولا حان حينها
سـواء علينـا يا جميل بـن معمر     
                                  إذا مـت بأســاء الحيــاة ولينهــا

          رحم الله  جميل  فقد كان  شاعرا  متمكنا  طويل الباع في الشعر نظم في  (بثينة)  حبيبته  قال الشعر فيها   كثيرا   ونظم   القصائد الطوال    وقد خلده شعره  فلا  زال نقرأه ونحس به  وسيبقى خالدا  ينبض  بالحياة                                                                                       ويروي شعره قصة عاشق  احب   فاهلكه الشوق والحب .
ومما قال فيها :
لَقَد ذَرَفَت عَيني وَطالَ سُفوحُها
               وَأَصبَحَ مِن نَفسي سَقيماً صَحيحُها
أَلا لَيتَنا نَحيا جَميعاً وَإِن نَمُت 
              يُجاوِرُ في المَوتى ضَريحي ضَريحُها
فَما أَنا في طولِ الحَياةِ بِراغِبٍ        
                    إ ِذا قيلَ قَد سوّي عَلَيها صَفيحُها
أَظَلُّ نَهاري مُستَهاماً وَيَلتَقي  
              مَعَ اللَيلِ  روحي في  المَنام ِ وَروحُها
فَهَل لِيَ في كِتمانِ حُبِّيَ راحَةٌ
                   وَهَل  تَنفَعَنّي  بَوحَةٌ  لَو أَبوحُها
ومن جميل قصائده :

أبثين انك قد ملكت فأسجحي  
                         وخذي بحظك من كريم واصل
فلرب عارضة علينا وصلها   
                             بالجد  تخلطه   بقول الهازل
فأجبتها بالقول بعد تستر      
                           حبي بثينة عن وصالك شاغلي
لو كان في قلبي كقدر قلامة   
                           فضلا وصلتك أو أتتك رسائلي
صادت فؤادي يا بثين حبالكم
                            يوم الحجون وأخطأتك حبائلي
منيتني فلويت ما منيتني      
                           وجعلت عاجل ما وعدت كآجل
و أطعت في عواذلا فهجرتني  
                       وعصيت فيك وقد جهدن عواذلي
و تثاقلت لما رأت كلفي بها   
                               أحبب الي بذلك من   متثاقل
و يقلن انك يا بثين بخيلة            
                             نفسي فداك من   ضنين  باخل
و يقلن انك قد رضيت بباطل  
                            منها فهل لك في اجتناب الباطل
و لباطل ممن أحب حديثه أشهى     
                                الي  من    البغيض   الباذل
حاولنني لأبت حبل وصالكم   
                              مني ولست وان جهدن بفاعل
فرددتهن وقد سعين بهجركم   
                              لما سعين  له بأفوق  ناصل
يعضضن من غيظ لعي أناملا  
                          ووددت لو يعضضن صم جنادل
ليزلن عنك هواي ثم يصلنني  
                            فاذا هويت فما هواي بزائل
                                .
و من روائعه أيضا :

خليلي عوجا اليوم حتى تسلما
                            على عذبة الأنياب طيبة النشر
فإنكما إن عجتما لي ساعة           
                            شكرتكما حتى أغيب في قبري
ألما بها ثم أشفعا لي وسلما          
                         عليها سقاها الله من سائغ القطر
وبوحا بذكري عند بثنة وأنظرا       
                        أترتاح يوما أم تهش إلى ذكري
فان لم تكن تقطع قوى الود بيننا            
                  ولم تنس ما أسفلت في سالف الدهر
فسوف يرى منها اشتياق ولوعة    
                         ببين وغرب من مدامعها يجري
وأن تك قد حالت عن العهد بعدنا           
                        وأصغت الي قول المؤنب والمزري
فسوف يرى منها صدود ولم تكن    
                         بنفسي  من أهل الخيانة والغدر
أعوذ بك اللهم أن تشحط النوى             
                       ببثنة في أدنى حياتي ولا حشري
وجاور إذا ما مت بيني وبينها       
                         فيا حبذا موتي إذا جاورت قبري
هي البدر حسنا والنساء كواكب             
                             وشتان بين الكواكب والبدر
لقد فضلت حسنا على الناس مثلما   
                          على ألف شهر فضلت ليله القدر
أيبكي حمام الأيك من فقد ألفه 
                      وأصبر ؟ مالي عن بثينة من صبر
يقولون : مسحور يجن بذكرها
                         وأقسم ما بي من جنون ولا سحر
لقد شغفت نفسي يا بثين بذكركم     
                         كما شغف المخمور يابثن بالخمر
ذكرت مقامي ليله البان قابضا
                                 على كف حوراء المدامع كالبدر
فكدت ولم أملك اليها صبابة   
                             أهيم وفاض الدمع مني على نحري
يا ليت شعري هل أبيتن ليلة  
                                  كليلتنا حتى نرى ساطع الفجر
تجود علينا بالحديث وتارة    
                                 تجود علينا بالرضاب من الثغر
فيا ليت ربي قد قضى ذاك مرة
                                فيعلم ربي عند ذلك ما شكري
ولو سألت مني حياتي بذلتها  
                             وجدت بها إن كان  ذلك من أمري
مضى لي زمان لو أخير بينه  
                                 وبين حياتي  خالدا آخر الدهر
لقلت : ذروني ساعة وبثينة   
                      على غفلة الواشين ثم أقطعوا عمري
مفلجة الأنياب لو أن ريقها    
                          يداوى به الموتى لقاموا من القبر
إذا ما نظمت الشعر في غير ذكرها   
                            أبى وأبيها أن يطاوعني شعري
فلا أنعمت بعدي ولا عشت بعدها     
                         ودامت لنا الدنيا إلى ملتقى الحشر
وقال في غزله لبثينة ايضا :

ا لا ليت ايام الصفاء  جديد
                                    ودهرا تولى يابثين يعود
فنغنى كما كنا نكون وانتم
                               صديق  واذ ما تبذلين زهيد
خليلي ما اخفي من الوجد ظاهر
                            ودمعي بما اخفي الغداة شهيد
اذا قلت مابي يابثينة  قاتلي
                             من الحب  قالت  مثله   ويزيد
فقلت لها بيني وبينك فاعلمي
                                  من الله  ميثاق له  وعهود
وان عروض والوصل بيني وبينها
                                وان سهلة  بالمنى  لصعود
فافنيت عيشي بانتظار نوالها
                             وابليت  ذاك الدهر  وهو جديد
يموت الهوى مني  اذا مالقيتها
                               ويحيا  اذا  ما  فارقتها  ويعود


***********************************  











                                20               
                             ذُو الـرُمَّـة 


      هو ابو الحارث  غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود
 بن حارثة بن عمرو بن ربيعة بن ساعدة بن كعب بن عوف
 بن ربيعة بن ملكان بن عدي  العدوي  من الرباب من تميم .
    وامه اسمها ضبية  من بني اسد  وقيل كان له ثلاثة اخوة كل  منهم شاعر وهم : مسعود  وأوفى  وجرفاس  كذلك ابن عمه واسمه  هشام كان شاعرا  .
         وقيل  لقب  بذي الرمة لأن والدته جاءت به  إلى الحصين بن عبدة بن نعيم العدوي  فقالت له : يا أبا الخليل  إن ابني هذا يروع بالليل  فأكتب لي معاذة أعلقها على عنقه لعله يشفى  .
    فكتب  لها  وعلقتها في رقبته  ثم انها جاءت مرة اخرى  مع ابنها لبعض حوائجها للحصين وهو جالس مع  أصحابه ومواليه  فدنت منه فسلمت عليه  وقالت:
-        يا أبا الخليل ألا تسمع قول غيلان وشعره؟
-        قال: بلى  
 فتقدم فأنشده  وكانت المعاذة مشدودة على يساره في خيط أسود
 فقال : أحسن ذو الرُّمًّة  .    فغلبت عليه.
        و يقال ان سبب تسميته (بذي الرُمًًّة ) أنه عندما استسقى (مية )  صاحبته  ماءا  فقامت وأتته بالماء وكانت على كتفه رُمًًّة – قطعة من حبل – فقالت :أشرب يا ذا الرُّمًّة فلقب  ب( ذي الرمة )
         وفي رواية اخرى قيل أنه سمي بذي الرُمًًّة أيضاً بسبب   بيت شعر قاله في إحدى قصائده جاء فيه:
              وَغَيرَ مَرضوخِ القَفا مَوتود       ِأَشعَثَ باقي رُمَّةِ التَقليدِ
          ولد  بمنطقة الدهناء  من بادية  اليمامة  عام \77 للهجرة -696 ميلادية  وقيلكان قصيرًا دميمًا، يضرب لونه إلى السواد،  وأقام بالبادية واختلف إلى اليمامة والبصرة كثيراً وتعلم القراءة والكتابة ونشأ بها وإن الأخبار حول نشأته قليلة جدا.
          تعلم ذو الرمة الشعر وقوافيه وأصوله على أيدي الشعراء الجاهليين الفحول  مثل امرئ القيس ولبيد بن أبي ربيعة  والمرقش  وغيرهم فيذكر انه كان  راوية للراعي النميري  ومستمعا للعجاج   فكان بارعاً في رواية الشعر وحفظه  واثبات نسبته إلى صاحبه  وكان عالما بكلام أهل الجاهلية وكلام أهل الإسلام  فلا يخفى عليه أي الاثنين .
 كثر في  شعره التشبيب وبكاء الأطلال  حيث كان  أحد  الشعراء والعشاق العرب المشهورين  إذ كان كثير التشبيب ب(مية)  ومية هي بنت مقاتل  بن طلبة  بن قيس بن عاصم المنقري و كانت فائقة الجمال .
              احب  ذو الرمة عشقاً بـ ( ميّة ) المنقرية وتغنى فيها  بعشقه  لها  وأصبحت ملهمته وتبدأ حكاية ذو الرمة مع (مي )عندما استسقى ماء من يدها ذات يوم فسمعها تقول:
يامن يرى برقا يمر  حينـا
                                                زمزم رعدا وانتحت يمينـا
كأن فـي حافاتـه حنينـا
                                               أو صوت خيل ضمر يردينا
     فقال ذو الرمة في نفسه  أما والله ليطولن هيامي بها  ثم انطلق منشداً الشعر فيها وأصبحت هي ملهمته  و.قال في عشقه لها:
يا دارَ مَيَّةَ بِالخَلصاءِ  غَيَّرَها
                                           سَحُّ العِجاجِ عَلى جَرعائِها الكَدَرا
قَد هِجتِ يَومَ الِلوى شَوقاً طَرَفتِ بِهِ
                                        عَيني فَلا تُعِجمي مِن دُونِيَ  الخَبَرا
يَقولُ بِالزُرقِ صَخبي إِذ وَقَفتُ بِهِم
                                           في دارٍ مَيَّةَ أَستَسقي لَها  المَطَرا
لَو كَانَ قَلبُكَ مِن صَخرٍ  لَصَدَّعَهُ
                                          هَيجُ الدِيارِ لَكَ الأَحزانَ   وَالذِكَرا
وَزَفرَةٌ   تَعتَريهِ   كُلَّما  ذُكِرَت
                                         مَيٌّ لَهُ أَو نَحا مِن نَحوِها  البَصَرا
غَرّآءُ   آنِسَةٌ   تَبدو   بِمَعقُلَةٍ
                                          إِلى سُوَيقَةَ حَتّى تَحضُرً  الحَفَرا
تَشتو إِلى عُجمَةِ الدَهنا  وَمَربَعُها
                                         رَوضٌ يُناصي أَعالي ميثِهِ  العُقُرا
حَتّى إِذا هَزَّتِ البُهمى ذَوآئِبَها
                                      في كُلِّ يَومٍ يُشَهّي البادِيَ  الحَضَرا


     فموضوع الحب ليس سراً  عند ذي الرمة  فالشاعر يعلن حبه ويبكي  حبيبته فبكي معه من سمعه وذرفوا الدموع تنهدا حزنا  لاجله  وما يعانيه من الحرمان  اليأس  وتمنى الموت ان سيسبقه لقاء (مي)  وحضوته بوصالها .فظل يحوم حول الديار  أملا أن يلتقي بها ويستعيد اللقاء و الحوار العذب الذي يشتاق إليه معها.

       ويروي أحد أصحابه جانبا من تلك المحاولات عندما أتى إليه راغبا في استعارة بعيرا من إبله
 كي  لا يتعرف على آثارها أحد من أهل (مية ) ويركبان معا ناقة تسمى الجؤذر، حتى يقتربان من منزلها  فيتمهلان، ويراهما النساء فيخبرنها بقدوم الحبيب وتسعى إحداهن  فتطلب منه  ينشدهن بعض أشعاره فيها  فيقول قصيدته ومنها  :

نظرت إلى أظعـان مـي كأنها
                                 ذرى النخل أو أثل تميل ذوائبه
فأسبلـت العينان والصـدر كاتم
                                 بمغرورق نمت عـليـه سواكبه
 بكى وامق حان الفراق ولم تجل  
                                جـوائلها   أسـراره    ومعـاتبـه


     فموضوع الحب ليس سراً  عند ذي الرمة  فالشاعر يعلن حبه ويبكي  حبيبته فبكي معه من سمعه وذرفوا الدموع تنهدا حزنا  لاجله  وما يعانيه من الحرمان  اليأس  وتمنى الموت ان سيسبقه لقاء (مي)  وحضوته بوصالها .فظل يحوم حول الديار  أملا أن يلتقي بها ويستعيد اللقاء و الحوار العذب الذي يشتاق إليه معها.

       ويروي أحد أصحابه جانبا من تلك المحاولات عندما أتى إليه راغبا في استعارة بعيرا من إبله
 كي  لا يتعرف على آثارها أحد من أهل (مية ) ويركبان معا ناقة تسمى الجؤذر، حتى يقتربان من منزلها  فيتمهلان، ويراهما النساء فيخبرنها بقدوم الحبيب وتسعى إحداهن  فتطلب منه  ينشدهن بعض أشعاره فيها  فيقول قصيدته ومنها  :

نظرت إلى أظعـان مـي كأنها
                                 ذرى النخل أو أثل تميل ذوائبه
فأسبلـت العينان والصـدر كاتم
                                 بمغرورق نمت عـليـه سواكبه بكى وامق حان الفراق ولم تجل  
                                جـوائلها   أسـراره    ومعـاتبـه

وتكرر اللقاء فاخذ يفكر ذو الرمة في خطبة مي لنفسه  الاانه لايملك المال اللازم لخطبتها وكان عليه أن يغترب ويقصد العراق لمدح الأمراء والحكام فيه  كما كان الشعراء في عصره يفعلون  وطالت غيبة ذي الرمة عن حبيبته  وعن البادية فتقدم  احد ابناء عمومتها لخطبتها ولما عاد ذو الرمة وجد ها قد تزوجت من ابن عمها ورحلت عن البادية معه بعيدا
وحزن  شديدا وهام على وجهه طويلا إلى أن التقى بامرأة أخرى تدعى (خرقاء ) وفي غمرة من غمرات اليأس والحرمان والإحساس بالضياع لعلها تسليه عن (مية)  وتنسيه شوقه بغرامها وتعوضه عن حبه الضائع.

الا انه  بقي مفتونا بحبيبته البدوية وفي  ليلة حالكة الظلام  قصد ها لينزل ضيفا على زوجها  متنكرا   الا ان  الزوج عرفه فطرد ه من بيته  ملقياً حاجياته وراءه  تاركاً إياه في العراء  ولم يجد ذو الرمة وسيلة ليخفف بها على نفسه ما حدث سوى أن يتوقف أمام البيت  ويتغنى ببيت من شعر ه كان قد قاله فيها  :

أراجعة يا مي أيامنا الألى
                             بذي الأثل أم لا ما لهن رجوع

و لما سمع الزوج  الغناء ثارت ثائرته وتساءل في غضب عما   يعنيه ذو الرمة وصرخ في زوجته وطالبها بطرد ذا الرمة وابعاده عن المكان وإلا ضربها بالسيف. فخرجت  اليه وطردته  فغضب ذو الرمة، ونهض إلى راحلته فركبها وانصرف  وقد ألى على نفسه أن يقطع صلته  بها  تماماً  و يفعل ما بوسعه لنسيانها. فهام على وجهه  وظل يسير على غير هدى حتى وصل إلى مكان ينزل به أهل خرقاء وتعرف إليها  وأعجبته فقال فيها الشعر.

        الا انه ظل يحن لحبه الاول في شعره لصاحبته (مي) بكثرة البكاء فكان  حبه لها عفيفا أنين وزفرات ودموع وحنين فيكثر من وصف دموعه التي لا تطفئ نيران الحب المتوقدة في  يقول :

إِذا غَيَّرَ النَأيُ المُحِبّينَ لَم  يَكَد
                                        رَسيسُ الهَوى مِن حُبِّ مَيَّةَ  يَبرَحُ 
فَلا القُربُ يُدني مِن هَواها  مَلالَةً
                                             وَلا حُبُّها إِن تَنزِحِ الدَارُ  يَنزَحُ
إِذا خَطَرَت مِن ذِكرِ مَيَّةَ خَطرَةٌ
                                        عَلى النَفسِ كادَت في فُؤَادِكَ تَجرَحُ
   عاش ذو الرمة  في البادية  وتنقل بين مكة ودمشق والعراق  وقضى وقتا في التعلم   فإنه جمع بين مختلف الثقافات التي كسبها في عصره  وقد غلبت عليها بكل تأكيد  طابع الثقافة الدينية  إضافة إلى ما يعرفه من علوم الحرب والحيوان من خبرته وحياته في البادية  فكان ثقافته بدائية  يملكها كل من عاش تلك الحياة البسيطة عدا تميزه عن غيره بالكتابة والقراءة وقد ذكر الأصفهاني في الأغاني أن أم ذي الرمة طلبت إلى المقرئ أن يعلمه القران وأطرافا من ثقافات دينية وعلمية متنوعة ولكنه رغم ذلك  أنكر ما له من العلم مراعاة  التي يعيش فيها   ذلك الزمان . يقول:
وَداويَّةٍ جَردآءَ جَدّاءَ  جَثَّمَت
                                                بِها هَبَواتُ الصَيفِ مِن كُلِّ  جانِبِ
سبارِيتَ يَخلو سَمعُ مُجتازِ  خَرقِها
                                                مِنَ الصَوتِ إِلاّ مِن ضُباحِ الثَعالِبِ
عَلى أَنَّهُ فِيها إِذا شآءَ  سامِعٌ
                                                 عِرارُ الظَليمِ وَاِختِلاسُ  النَوازِبِ
إِذا اِئتَجَّ رَضراضُ الحَصى مِن وَديقَةٍ
                                             تُلاقي وُجوهَ القَومِ دونَ  العَصائِبِ
كَأَنَّ يَدي حِربآئِها مُتَشَمِّساً
                                              يَدا   مُذنِبٍ   يَستَغفِرُ  اللهَ   تآئِبِ
قَطَعتث إِذا هابَ الضَغابيسُ هَولَها
                                            عَلى كورِ إِحدى المُشرِفاتِ الغَوارِبِ
             ومما روي من أخباره في هذا الموضع أن حمادا الراوية قرأ عليه شعره، فرآه ذو الرمة ترك في الخط لاما  فقال له حماد: انك لتكتب؟ فقال: اكتم ذلك عني .
وقد قيل إنه كان  لا يمدح أشخاصاً ابدا فإذا جاء عند خليفة - مثلاً - وابتدأ بمدحه لا يستمر في ذلك  بل يقول بضعة أبيات ثم يعود للطبيعة والحب والصحراء والإبل (فيشبعها) شعراً ووصفاً وغزلاً ومدحاً.
      كان ذو الرمة  حادّ الذكاء حتى قيل  انه كان كنزا من كنوز الفطنة والمعرفة وكنزا من كنوز العلم بالشعر القديم و مفردات اللغة  وقد تخلف عن معاصريه في الهجاء والمديح  ولكنه احب الطبيعة فكانت ناصرة له  فأحبها حبا جماً  وأخذت عليه لبّه  ويبدو ان عشقه الحقيقي في الصحراء  فينقل مناظرها إلى شعره كلوحات فنية  رائعة لجميع الجزئيات والتفاصيل  فهو يجسّم صورة الحيوان وصورة الصحراء من حوله برمالها ومفازاتها وأعشابها ونباتاتها وغُدرانها  وهو إلى ذلك يبث في الحيوان مشاعر الإنسان وما يعتريه من وسواس وهواجس  كأنما يحمّله المشاعر الإنسانية   ومن أروع ما قاله وصفه لظبية وتصويره حبها لابنها وكيف تخشى عليه السباع  فهي تبعد عنه حتى لا تدلها عليه  وعينيها مشدودة إليه  وقد امتلأ قلبها بالحنان والحب والشفقة  يقول :
إذا استودعتهُ صفصفا أو صريمة
                                          تنحت ونصـت جيدها بالمناظرِ
حذارا على وَسنان يصرعه الكرى
                                              بكل مقيل عـن ضعاف فواترِ
           فبرع في وصفها ووصف الطبيعة  كل  ما فيها من حيوان  وشجر  ومن ذلك انه في قصيدة له يصف الصحراء في مشاهد ثلاثة في نحو مائة بيت، ففي المشهد الأول أتن الوحش وحمارها، وهو يقودها في يوم حار إلى ماء بعيد، تصل إليه، وتهوى عليه تريد أن تشفي غلتها، فيتعرض لها صائد مختف وراء الأشجار بسهامه، فتفر على وجهها  وتطيش سهامه  ودائما تطيش هذه السهام في شعر ذي الرمة حبّا للحيوان
        و كان  شعره  ذو نزعة إسلامية  طاغية فيه فهو يمدح بالتقوى ويهجو بالضلال  ودائما يذكر في رحلاته الصحراوية التيمم والقصر في الصلاة  وتلاوة القران الكريم  ويظهر انه كان كثير الاختلاف إلى مجالس الوعّاظ والمتكلمين في عصره  حتى قيل انه  اعتنق مذهب القدرية في العدل على الله جل جلاله وفي حرية الإرادة  وناقش رؤبة بن العجاج  في ذلك وغلبه في نقاشه، ومما صدر فيه عن مذهبه قوله في الغزل :
وعينـان قـال الله كونـا فكانتـا
                                          فعولانِ بالألباب مـا تفعل الخَمرُ
فما زلتُ أدعو الله في الدار طامعا
                                          بخفض النوى حتى تضمنّها الخِدرُ
      ومن  اخباره  انه كان ينزل الكوفة والبصرة  ويطيل النزول فيهما  منذ القرن الثاني للهجرة مادحا رجالها المشهورين  فقد مدح هلال بن أحوز المازني   واتصل بعبد الملك بن بشر بن مروان ومدحه  كما مدح  عمر بن هبيرة الفزاري  وخالد القسري وأبان بن الوليد  ومالك بن المنذر  وبلال بن أبي  بُردة الأشعري  وانتقل  بعدها  إلى دمشق مادحا هشام عبد الملك  وسافر  إلى مكة  ليمدح  إبراهيم  بن هشام  المخزومي   ومن  مدائحه  لبلال  بن   أبي بُردة  :
   بـلال ابـن خيـر الناس إلا نبوّة
                                             إذا نُشـرت بين الجميع المـآثـرُ
نَمـاكَ أبو موسى إلى الخير وابنه
                                            أبـوك وقيـسٌ قبلَ ذاك وعامـرُ
أسـودٌ إذا ما أبدت الحربُ ساقها
                                      وفي سائر الدهر والغيوثُ المواطرُ
إذا ابن أبي موسى بلالا بلغته             
                                           فقام بفأس بين وصليك جازر
ويقال إنه كان ينشد شعره في سوق الإبل فجاء الفرزدق فوقف عليه
  فقال له ذو الرمة: كيف ترى ما تسمع يا أبا فراس.؟
 فقال:  ما أحسن ما تقول  .
قال:  فما لي لا أذكر مع الفحول ؟
 قال الفرزدق:  قصر بك عن غايتهم بكاؤك في الدمن وصفتك للأبعار والعطن   و جاء عن  عمرو بن العلاء انه قال فيه : ختم الشعر بذي الرمة والرجز برؤبة بن العجاج ...
 وقال ايضا : قال جرير: لو خرس ذو الرمة بعد قوله قصيدته التي أولها -    ما بال عينك منها الماء ينسكب- لكان أشعر الناس ...
وقال أبو عمرو ايضا :  شعر ذي الرمة نقط عروس يضمحل عن قليل  وأبعار ظباء لها شم في أول رائحة ثم يعود إلى البعر.
              توفي ذو الرمة عام 117 هـجرية – 735 ميلادية   وهو يناهز الأربعين من عمره  ودفن ب(الدو ) على مسيرة ثلاث ليال قبل مدخل الدهناء  وكان  قد اوصى ان لا يدفن في الوهاد والغموض  وطلب ان يدفنوه في (حزوى ) وهي منطقة كثبان مرتفعة بالدهناء .
       وقيل إن قبره بأطراف عناق من وسط الدهناء مقابل الاواعس، وهي أجبل شوارع يقابلن صريمة النعام في موضع لبني سعد .
      اما سبب موته  فقيل ان ناقته نفرت منه  وقد طفق يتابعها إلى ان مات  . وفي رواية اخرى انه توفي بسبب الحجر في اليمامة  وقيل انه توفي بالجدري  وكلها آراء تختلف  بين باحث وآخر  اما في شعره فانه يشكو المرض  ويصف عجزه التام عن الحركة مما يوحي بأنه كان في آخريات  أيامه  يقول :
أتتني كلاب الحيّ حتى عرفنني
                                              ومدت نسوج العنكبوت على رحلي
 وفي الختام   اذكر قصيدته البائية   الرائعة :
   مَا بَالُ عَيْنِكَ مِنْهَا الْمَاءُ يَنْسَكِبُ
                                                 كَأَنَّهُ مِنَ كُلى ً مَفْرِيَّة ٍ سَرِبُ
 وَفْرَاءَ غَرْفِيَّة ٍ أَثْأَى خَوَارِزُهَا    
                                                 مشلشلٌ ضيَّعتهُ بينها الكتبُ
أَسْتَحْدَثَ الرَّكْبُ عَنْ أَشْياَعِهِمْ خَبَراً      
                                              أَمْ رَاجَعَ الَقْلبَ مِنْ أَطْرَابِهِ طَرَبُ
مِنْ دِمْنَة ٍ نَسَفَتْ عَنْهَا الصَّبَا سُفعاً
                                                   كما تُنشَّرُ بعدَ الطِّيَّة ِ الكتُبُ
سَيْلاً مِنَ الدِّعْصِ أغْشتْهُ معَاَرِفَهَا
                                                   نَكْبَآءُ تَسْحَبُ أَعْلاَهُ فَيَنْسَحِبُ
لاَ بَلْ هُوَ الشَّوْقُ مِنْ دَارٍ تَخَوَّنهَا 
                                                     مَرّاً سَحَابٌ وَمَرّاً بَارِحٌ تَرِبُ
يبدو لعينيكَ منها وهيَ مزمنة ٌ
                                                    نُؤْيٌ وَمُسْتَوْقَدٌ بَالٍ وَمُحْتَطَبُ
إلى لوائحَ من أطلالِ أحوية ٍ      
                                                         كَأَنَّهَا خِللٌ مَوْشِيَّة ٌ قُشُبُ
بجانبِ الزُّرقِ لمْ تطمسْ معالمها 
                                                 دوارجُ المورِ والأمطارُ والحقبُ
دِيَارُ مَيَّة َ إِذْ مَيٌّ تُساَعِفُنَا  
                                                  ولا يرى مثلها عُجمٌ ولا عربُ
برّاقة ُ الجيدِ واللَبّاتِ واضحة ٌ
                                                     كأنَّها ظبية ٌ أفضى بها لببُ
بين النَّهارِ وبينَ اللّيلِ من عقدٍ    
                                                    عَلَى جَوَانِبِهِ الأْسْبَاطُ وَالْهَدَبْ
عَجْزَآءُ مَمْكُورَة ٌ خُمْصَانَة ٌ قَلِقٌ  
                                              عَنْهَا الْوِشَاحُ وَتَمَّ الْجسْمُ وَالْقَصَبُ
زينُ الثّيابِ وإنْ أثوابُها استُلبتْ   
                                                فوقَ الحشيَّة ِ يوماً زانها السَّلبُ
تريكَ سُنَّة َ وجهٍ غيرَ مقرفة ٍ     
                                                   مَلْسَاءَ لَيْس بِهَا خَالٌ وَلاَ نَدَبُ
إذا أخو لذَّة ِ الدَّنيا تبطَّنها  
                                                والبيتُ فوقهما باللَّيلِ محتجبُ
سافتْ بطيِّبة ِ العرنينِ مارنُها
                                             بِالْمِسْكِ والْعَنْبرِ الْهِنْدِيّ مُخْتَضِبُ
تَزْدَادُ لِلْعَيْنِ إِبْهَاجاً إِذَا سَفَرَتْ     
                                              وتحرجث العينُ فيها حينَ تنتقبُ
لمياءُ في شفتيها حوَّة ٌ لعسٌ      
                                                 وفي اللِّثاتِ وفي أنيابِها شنبُ
كَحْلآءُ فِي بَرَجٍ صَفْرَآءُ فِي نَعَجٍ  
                                                    كأنَّها فضَّة ٌ قدْ مسَّها ذهبُ
وَالْقُرْطُ فِي حُرَّة ِ الذّفْرَى مُعَلَّقَة ٌ
                                              تباعدَ الحبلُ منهُ فهوَ يضطربُ
تلك الفتاة ُ التي علِّقتُها عرضاً    
                                                 إنّ الكريمَ وذا الإسلامِ يُختلَبُ
لَيَالِيَ اللَّهْوُ يَطْبِينِي فَأَتْبَعُهُ 
                                               كَأَنَّنِي ضَارِبٌ فِي غَمْرَة ٍ لَعِبُ
لاَ أَحْسِبُ الدَّهْرَ يُبلِي جِدَّة ً أَبَداً
                                                    وَلاَ تُقَسِّمُ شَعْباً واحِداً شُعَبُ
يَعْلُو الْحُزُونَ طَوْراً لِيُتْعِبَهَا
                                                   بِهِ التَّنَآئِفُ وَالْمَهْرِيَّة ُ النُّجُبُ
مُعَرِّساً فِي الصُّبْحِ وَقْعًتُهُ  
                                                    وسائرُ السَّيرِ إلاّ ذاكَ منجذبُ
أخا تنائفَ أغفى عندَ ساهمة ٍ     
                                                 بأخلقِ الدَّفِّ منْ تصديرها جلبُ
تشكو الخشاشَ ومجرى النِّسعتينِ كما   
                                                أنَّ المريضُ إلى عوّادهِ الوصبُ
كَأّنَّهَا جَمَلٌ وَهْمٌ وَمَا بَقِيَتْ 
                                                إِلاَّ النَّحِيَزة ُ وَالأَلْواحُ وَالْعَصَبُ
لا تشتكى سقطة ٌ منها وقدْ رقصتْ       
                                                بِهَا الْمَفَاوِزُ حتَّى ظَهْرُهَا حَدِبُ
كأنّ راكبَها يهوي بمنخرقٍ
                                                 مِنَ الْجَنُوبِ إذَا مَا رَكْبُها نَصِبُوا
تخدي بمنخرقِ السِّربالِ منصلتٍ 
                                                 مثلِ الحُسامِ إذا أصحابهُ شحبوا
وَالعِيسُ مِنْ عَاسِجٍ أَوْ وَاسِجٍ خَبَباً
                                                 ينحزنَ من جانبيها وهي تنسلبُ
تُصْغِي إِذَا شَدَّهَا بِالْكورِ جَانِحَة ً
                                             حتى إذا ما استوى في غرزها تثبُ
وَثْبَ الْمُسَحَّج مِنْ عَانَاتِ مَعْقُلَة ٍ
                                                      كأنّه مستبانُ الشَّكِّ أو جنبُ
يحدو نحائصَ أشباهاً محملجة ً   
                                                ورقَ السَّرابيلِ في ألوانها خطبُ
لَهُ عَلَيْهِنَّ بِالْخَلْصَآءِ مرتعة ٍ      
                                                فَالْفَودَجَانِ فَجنْبَيْ وَاحِفٍ صَخَبُ
حتى إذا معمعانُ الصَّيفِ هبَّ له  
                                                 بأجَّة ٍ نشَّ عنها الماءُ والرُّطبُ
وصوَّحَ البقل نأاج تجيءُ بهِ       
                                                   هَيْفٌ يَمَانِيَة ٌ فِي مَرِهَا نَكَبُ
وأدركَ المتبقَّى من ثميلتهِ 
                                                     ومن ثمائلها واستشئَ الغربُ
تَنَصَّبَتْ حَوْلَهُ يَوْماً تُراقِبُهُ 
                                                صُحْر سَمَاحِيجُ فِي أَحْشَائِهَا قَبَبُ
حتى إذا اصفرَّ قرنُ الشَّمسِ أو كربتْ
                                                أمسى وقدْ جدَّ في حوبائهِ القربُ
فَرَاحَ مُنْصَلِتاً يَحْدُو حَلاَئِلَهُ
                                                    أَدْنَى تَقَاذُفِهِ التَّقْرِيبُ وَالْخَبَبُ
يعلو الحزونَ بها طوراً ليتعبها    
                                              شِبْهُ الْضِّرَارِ فَما يُزْرِي بِهَا التَّعَبُ
كأنَّه معولٌ يشكو بلابلهُ    
                                                       إذا تنكَّبَ من أجوازها نكبُ
كَأَنَّهُ كُلَّمَا ارْفَضَّتْ حَزِيقَتُهَا
                                                  بالصُّلْبِ مِنْ نَهْشِهِ أَكْفَالَهَا كَلِبُ
كأنَّها إبلٌ ينجو بها نفرٌ     
                                                  من آخرينَ أغاروا غارة ً جلبُ
والهمُّ عينُ أثالٍ ما ينازعهُ 
                                                   منْ نفسهِ لسواها مورداً أربُ
فغلَّستْ وعمودُ الصُّبحِ منصدعٌ   
                                                 عَلَى الْحَشِيَّة ِ يَوْماً زَانَهَا السَّلَبُ
عيناً مطحلبة َ الأرجاء طامية ً    
                                             فيها الضَّفادعُ -والحيتانُ- تصطخبُ
يستلُّها جدولٌ كالسَّيفِ منصلتٌ
                                               بينَ الأشاءِ تسامى حولهُ العُسُبُ
وبالشَّمائلِ منْ جلاّنَ مقتنصٌ
                                          فَأَصْبَحَ الْبَكْرُ فَرْداً مِنْ خَلآئِلِهِ وصب
معدُّ زرقٍ هدتْ قضباً مصدَّرة ً   
                                          مُلْسَ الْبُطُونِ حَدَاهَا الرِيشُ وَالْعَقَبُ
كانتْ إذا ودقت أمثالهنَّ لهُ
                                                فبعضهنَّ  عنِ الأُلاّفِ  مشتعبُ
حتَّى إذا الوحشُ في أهضامِ موردِها     
                                                   تغيَّبتْ رابها من خيفة ٍ ريبُ
فعرَّضتْ طلقاً أعناقها فرقاً
                                                      ثمَّ اطَّباها خريرُ الماءِ ينسكبُ
فأَقْبَلَ الْحُقْبُ وَالأكْبَادُ نَاشِزَة ٌ      
                                              فوقَ الشَّراسيفِ منْ أحشائها تجبُ
حَتَّى إِذَا زَلَجَتْ عَنْ كُلِّ حَنْجَرَة ٍ   
                                                      إلى الغليلِ ولم يقصعنهُ نُغبُ
رمى فأخطأَ والأقدارُ غالبة ٌ       
                                                 إِلاَّ النَّحِيَزة ُ وَالأَلْواحُ وَالْعَصَبُ
يقعنَ بالسَّفحِ ممّا قدْ رأينَ بهِ
                                                وقعاً يكادُ حصى المعزاءُ يلتهبُ
كأنَّهنّ خوافي أجدلٍ قرمٍ   
                                                   وَلاَ تُعَابُ وَلا تُرْمَى بِهَا الرِّيَبُ
أَذَاكَ أَمْ نَمِشٌ بِالْوَشْي أَكْرُعُهُ     
                                                     وَلاَ تُقَسِّمُ شَعْباً واحِداً شُعَبُ
تقيَّظَ الرَّملَ حتَّى هزَّ خلفتهُ
                                                  تَرَوُّحُ الْبَرْدِ مَا فِي عَيشِهِ رَتَبُ
ربلاً وأرطى نفتْ عنهُ ذوائبهُ     
                                                 كواكبَ الحرِّ حتى ماتتِ الشُّهبُ
أَمْسَى بِوَهْبِينَ مُجْتَازاً لِمَرْتَعِهِ    
                                            من ذي الفوارسِ يدعو أنفهُ الرِّببُ
حتَّى إذا جعلتهُ بينَ أظهرها       
                                               من عجمة ِ الرَّملِ أثباجٌ لها خببُ
ضَمَّ الظَّلاَمُ عَلَى الْوَحْشِيِّ شَمْلَتَهُ 
                                               وَرَائِحٌ مِنْ نَشَاصِ الدَّلْو مُنْسَكِبُ
فَبَاتَ ضَيفاً إِلَى أَرْطَاة مُرْتَكِمٍ      
                                                 منَ الكثيبِ لها دفءٌ ومحتجبُ
ميلاءَ من معدنِ الصِّيرانِ قاصية ٍ
                                                   أبعارُهنَّ  على  أهدافها كثبُ
وحائلٌ من سفيرِ الحولِ جائلهُ
                                                حولَ الجراثيمِ في ألوانهِ شهبُ
كَأَنَّمَا نَفَضَ الأَحْمَالَ ذَاوِيَة ً
                                               أَنَّ الْمَرِيضُ إِلَى عُوَّادِهِ الْوَصِبُ
إِذَا اسْتَهَلَّتْ عَلَيْهِ غَبْيَة ٌ أَرِجَتْ    
                                                مرابضُ العينِ حتى يأرجَ الخشبُ
تجلو البوارقُ عن مجرمِّزٍ لهقٍ
                                                    كأنَّه   متقبّي   يلمقٍ  عزبُ
والودقُ يستنُّ عن أعلى طريقتهِ  
                                             إِني أَخوُ الْجِسْمِ فِيهِ السُّقْمُ وَالْكُرَبُ
كَأَنَّهَا فِضَّة ٌ قَدْ مَسَّهَا ذَهَبُ
                                                منْ هائلِ الرَّملِ منقاضٌ ومنكثبُ
إِذَا أَرَادَ انْكِرَاساً فِيهِ عَنَّ لَهُ       
                                               دونَ الأرومة ِ من أطنابها طنبُ
تُرِيك سُنَّة َ وَجْهٍ غَيْرَ مُقْرِفَة ٍ
                                             بنبأة ِ الصَّوتِ ما في سمعهِ كذبُ
حتَّى إذا ما جلا عن وجههِ فلقٌ   
                                              هاديهِ في أخرياتِ اللَّيلِ منتصبُ
أَغْبَاشَ لَيْلٍ تِمَامٍ كَانَ طَارَقَهُ       
                                               تطخطُخُ الغيمِ حتى ما لهُ جوبُ
غدا كأنَّ بهِ جنّاً تذاءبُهُ     
                                                  مِنْ كُلِّ أَقْطَارِهِ يَخْشَى وَيَرْتَقِبُ
حتّى إذا ما لها في الجدرِ واتَّخذتْ
                                                 شمسُ النَّهارِ شعاعاً بينهُ طببُ
ولاحَ أزهرُ مشهورٌ بنقبتهِ 
                                                      كَأَنَّهُ حِينَ يَعْلُو عَاقِراً لَهَبُ
هَاجَتْ لَهُ جُوَّعٌ زُرْقٌ مُخَصَّرَة ٌ   
                                                شوازبٌ لاحها التَّغريثُ والجنبُ
غُضفٌ مهرَّتة ُ الأشداقِ ضارية ٌ 
                                             مِثْلُ السَّرَاحِينِ فِي أَعْنَاقِها الْعَذَبُ
وَمُطْعَمُ الصَّيْدِ هَبَّالٌ لبُغْيَتِهِ 
                                                  ألفى أباهُ بذاكَ الكسبِ يكتسبُ
مقزَّعٌ أطلسُ الأطمارِ ليسَ لهُ     
                                                   إلا الضّراءَ وإلاّ صيدَها نشبُ
فانصاعَ جانبهُ الوحشيَّ وانكدرتْ 
                                               يَلْحَبْنَ لاَ يَأْتَلِي الْمَطْلُوبُ وَالطَّلَبُ
حَتَّى إِذَا دَوَّمَتْ فِي الأرضِ رَاجَعَهُ
                                              كبرٌ ولو شاءَ نجَّى نفسهُ الهربُ
خَزَايَة ً أَدْرَكَتْهُ   بَعْدَ   جَوْلَتِهِ     
                                          منْ جانبِ الحبلِ مخلوطاً به غضبُ
فَكَفَّ مِنْ غَرْبِهِ وَالْغُضْفُ يَسْمَعُهَا
                                             خَلْفَ السَّبِيْبِ مِن الإِجْهَادِ تَنْتَحِبُ
حَتَّى إِذَا أَمْكَنَتْهُ وَهْوَ مُنْحَرِفٌ     
                                              أَوْ كَادَ يُمْكِنُهَا الْعُرْقُوبُ وَالذَّنَبُ
بلَّتْ بهِ غيرَ طيّاشٍ ولا رعشٍ    
                                          إذ جلنَ في معركٍ يُخشى بهِ العطبُ
فكرَّ يمشقُ طعناً في جواشنها     
                                            وُرْقَ السَّرَابِيلِ في أَلْوَانِهَا خَطَبُ
فَتَارَة ً يَخِضُ الأَعْنَاقَ عَنْ عُرُضٍ 
                                                 جَمَاجِمٌ يُبَّسٌ أَوْ حَنْظَلٌ خَرِبُ
يُنْحِي لَهَا حَدَّ مَدْرِيٍّ يَجُوفُ بِهِ    
                                                 حالاً ويصردُ حالاً لهذمٌ سلبُ
حتّى إذا كُنَّ محجوزاً بنافذة ٍ      
                                                    وَزَاهِقاً وَكِلاَ رَوْقَيْهِ مُخْتَضِبُ
ولَّى يَهُزُّ انْهِزَاماً وَسْطَهَا زَعِلاً   
                                            جذلانَ قد أفرختْ عن روعهِ الكُربُ
كَأَنَّهُ   كَوْكَبٌ   فِي إِثْرِ عفْرِيَة ٍ    
                                                  مُسَوَّمٌ فِي سَوَادِ اللَّيْلِ مُنْقَضِبُ
وهنَّ من واطئٍ ثنييْ حويَّتهِ       
                                             وَنَاشِجٍ وَعَوَاصِي الْجَوْفِ تَنْشَخِبُ
مُعَرِّساً فِي الصُّبْحِ وَقْعًتُهُ  
                                                   أبو ثلاثينَ أمسى فهو منقلبُ
شَخْتُ الْجُزَارَة ِ مِثْلُ الْبَيْتِ سَائِرُهُ
                                               من المسوحِ خدبٌّ شوقبٌ خشبُ
كَأَنَّ رِجْلَيْهِ مِسْمَاكَانِ مِنْ عُشَرٍ   
                                               صَقْبَانِ لَمْ يَتَقَشَّرْ عَنْهمَا النَّجَبُ
أَلْهَاهُ آءٌ وَتَنُّومٌ وَعُقْبَتُهُ     
                                                   زَارَ الْخَيَالُ لِمَيٍّ هَاجِعاً لَعِبَتْ
يظلُّ مختضعاً يبدو فتُنكرهُ 
                                                      حالاً ويسطعُ أحياناً فينتسبُ
كَأَنَّهُ حَبَشِيٌّ يَبْتَغِي أَثَراً     
                                                  أو منْ معاشرَ في آذانها الخُربُ
هَجَنَّعٌ رَاحَ فِي سَوْدَآءَ مُخْمَلَة ٍ    
                                                  منَ القطائفِ أعلى ثوبهِ الهدبُ
أو مقحمٌ أضعفَ الإبطانَ حادجهُ
                                                بالأمسِ فاستأخرَ العدلانِ والقتبُ
أضلَّهُ راعيا كلبيَّة ٍ صدرا  
                                             عَنْ مُطْلِبٍ وَطُلَى الأَعْنَاقِ تَضْطَرِبُ
عليه زادٌ وأهدامٌ وأخفية ٌ  
                                                 قَد كَادَ يَسْتَلُّهَا عَنْ ظَهْرِهِ الْحَقَبُ
كلٌّ منَ المنظرِ الأعلى له شبهٌ    
                                                    هذَا وَهذَانِ قَدُّ الْجِسْمِ وَالنُّقَبُ
حتى إذا الهيقُ أمسى شامَ أفرُخهُ
                                                      وهنَّ لا مؤيسٌ نأياً ولا كثبُ
يَرْقدُّ فِي ظِلِّ عَرَّاصٍ وَيَطْرُدُهُ     
                                                     حفيفُ نافجة ٍ عثنونُها حصبُ
تَبْرِي لَهُ صَعْلَة ٌ خَرْجَآءُ خَاضِعَة ٌ
                                                 فالخرقُ دونَ بناتِ البيضِ منتهبُ
كَأَنّهَا دَلْوُ بِئْرٍ جَدَّ مَاتِحُهَا   
                                                      حتَّى إذا ما رآها خانها الكربُ
وَيْلُمّهَا رَوْحَة ً وَالرّيحُ مُعْصِفَة ٌ  
                                                      وَالْغَيْثُ مُرْتَجِزٌ وَاللَّيْلُ مُقْتَرِبُ
لا يذخرانِ من الإيغالِ باقية ً       
                                                      حَتَّى تَكَادُ تَفَرَّى عَنْهُمَا الأُهُبُ
فكلُّ ما هبطا في شأوِ شوطهما   
                                                       مِنَ الأَمَاكِنِ مَفْعُولٌ بِهِ الْعَجَبُ
لا يأمنانِ سباعَ الأرضِ أو برداً   
                                                      إِنْ أَظْلَمَا دُونَ أَطْفَالٍ لَهَا لَجَبُ
لَهُ عَلَيْهِنَّ بِالْخَلْصَآءِ مرتعة ٍ      
                                                           إِلاَّ الدَّهَاسُ وَأُمٌّ بَرَّة ٌ وَأَبُ
كأنَّما فُلِّقتْ عنها ببلقعة ٍ   
                                                     جماجمٌ يُبَّسُ أنو حنظلٌ خربُ
ممّا تقيَّضَ عنْ عوجٍ معطَّفة ٍ     
                                                       كأنَّها شاملٌ أبشارها جربُ
أشداقها كصدوعِ النَّبعِ في قللٍ    
                                              مثلِ الدَّحاريجِ لم ينبُتْ بها الزَّغبُ
كَأَنَّ أَعْنَاقَهَا كُرَّاثُ سَآئِفَة ٍ
                                                   طارتْ لفائفهُ أو هيشرٌ سلُبُ

               ****************************














             انتهى  الجزء  الاول ويليه  الجزء الثاني
                  بتوفيق من  الله  تعالى ونعمته


























                 الفهرس



  المقدمــــة                                           3
المؤلف في  سطور                                  5
الشعر في العصر الاموي                           7
 الشعراء                                               25                                                                                            
الجزء الاول                                           27                          
ابو  الاسود الدؤلي                                  29
ابو دهبل  الجمحي                                   37             
ابو صخر   الهذلي                                   58
ابو  النجم  العجلي                                   72
الاحوص  المكي                                     84
الاخطل  التغلبي                                      90
 الحارث بن  خالد  المخزومي                     96
الحسين  بن علي                                    118
الراعي النميري                                      138
الطرماح                                                150      
العرجي                                                 162
الفرزدق                                                169
الكميت                                                  179
المقنع                                                  193
النابغة الشيباني                                      199                                 
ثابت قطنة                                             213
جرير بن عطية الخطفي                            221
جميل بن معمر  العذري                            237
ذو  الرمة                                             247
 فهرس الجزء الاول                                275
                                        


                         ****************************





















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق