الخميس، 27 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 شعراء العصر الاموي تاليف فالح نصيف الحجية - القسم السادس





                                       15

                       المقنع الكندي

           هو  محمد  بن  ظفر بن عمير بن أبي  شمر فرعان بن قيس
 بن  الأسود  بن عبد الله  الكندي.
          لقب بالمقنع   والمقنع كما جاء في القاموس  المحيط  هو : المقنع  المغطى بالسلاح أو على رأسه مغفر خوذة.
         وقال الزبيدي في تاج العروس : المقنع  المغطي بالسلاح او على راسه مغفر وخوذة وفي الحديث أن النبي (صلى الله عليه وسلم) زار قبر أمه في ألف مقنع أي الف فارس مغطى بالسلاح .
        وقال التبريزي (المقنع الرجل اللابس سلاحه  وكان مغط رأسه فهو مقنع  وزعموا أنه كان جميلا  يستر وجهه  فقيل له: المقنع!)
          فلقب  بالمقنع   بسبب  تقنعه ( تلثمه  الدائم ) خشية  الحسد  والعين  لفرط    حسنه وبهاء  جماله  وصباحة  وجهه  ودماثة  خلقه  وكان  القناع  من  سمات  الرؤساء  كما  ذكر الجاحظ   في   كتابه         ( البيان والتبيين ) .
     عرف  انه ذو موقع  كبير  وشرف رفيع  ومنزلة عالية  ومروءة واسعة وسؤدد  بين قومه وعند عشيرته . الا  انه كان مسرفا  متلافا للمال .
.      ولد في حضرموت بمنطقة تعرف ب(وادي دوعن)  وترعرع  بها  بين  قومه في  رعاية  والده  سيد  قومه  وعشيرته  فهو اذن من اليمن ينتمي  إلى قبيلة أمرئ القيس الشاعر الجاهلي. وقيل  كان  جد  الشاعر عمير سيد ( كندة)  وورث ابنه  الرئاسة عنه  وقد  نشأ  المقنع  في هذا الوسط وعرف بالإنفاق وحب العطاء فأنفق ما تركه له والده حتى أصبح مديوناً.
       وقيل ان قبيلة   كندة من اشهر واعرق  القبائل اليمينة  موطنها      حضرموت في جنوب اليمن او بالاحرى جنوب الجزيرة العربية  وفيها بيت الملك ولها السيادة حقباً من الدهر لم تعبد في الجاهلية الأصنام ولم تقسم  بالأزلام  وبرز من  كندة  أعلام  كثيرون في شتى شؤون الحياة دونتهم كتب التراجم  والسير على مرالتاريخ . وهو من الشعراء الذين غلبت عليهم ألقابهم  وكان مقنعا ً طول الوقت فكان إذا دخل مكة دخلها متنكرا  لجماله وحسين وجهه .
        نشأ  محمد  بن  عمير (المقنع الكندي)  سمح   اليد  كثير العطايا    لا  يرد  سائلاً  عن  شيء  كريما  جوادا   متلافا   للمال غير  حريص  عليه يقول  :
إِنّي  أُحَرِّض  أَهلَ  البُخلِ    كُلِّهُم                               
                          لَو كانَ يَنفَعُ أَهلَ البُخلِ تَحريضي
ما  قَلَّ  ماليَ  إِلّا  زادَني   كَرَماً                               
                          حَتّى يَكونَ برزقِ  اللَهِ  تَعويضي
وَالمالُ  يَرفَعُ  مَن  لَولا    دَراهِمُهُ                             
                         أَمسى يُقَلِّب فينا طرفَ    مَخفوضِ
لَن تُخرِج البيضُ عَفواً مِن  اكُفِّهُم                              
                        إِلا  عَلى  وَجَعٍ  مِنهُم    وَتَمريضِ
   كَأَنَّها  مِن  جُلودِ  الباخِلينَ  بِها   
                                 عِندَ النَوائِبِ  تُحذى    بِالمَقاريضِ
         و كان  جده  عمير سيد ( كندة)  وكان عمه عمرو  بن  أبي  شمر ينازع  أباه  الرياسة  ويساجله  فيها  فيقصر عنه  . وكان   محمد  متلافا  للما ل  حتى حتى قيل انه  أتلف كل ما خلفه  له  أبوه  من  مال  فاستعلوه بنو  عمه  عمرو بن أبي  شمر  بأموالهم  وجاههم  ولما  خطب  ابنة عمه عمرو  بن  لمقنع في  وسط  المجتمع  وعرف  بالإنفاق  وحب  العطاء فانفق ما  تركه  له  والده  حتى أصبح  مديوناً  بعد العز  والمال الكثير  وجاءت إحدى قصائده  (الدالية )  معبرة  عن  حاله  بعد  استدانته  من أبناء عمه  وتعد هذه القصيدة من أطول القصائد التي كتبها  واشهرها  وفي هذه القصيدة قام بالرد على أقاربه بعدما عاتبوه على كثرة إنفاقه والاستدانة منهم، فهو الكريم الذي لا يرد سائل.
        احد شعراء الدولة الاموية  وقد عاصر الوليد بن يزيد  وامتدحه  امتاز شعره برصانة الأسلوب وانتقاء الألفاظ  والمفردات اللغوية والعناية   الشعرية  الفائقة  حيث  كانت عنايته بشعره  تعرب عن تمكنه في صناعة الشعر وسمو مكانه بين شعراء  العربية  يقول :

 وَكُن معدِناً لِلحُلمِ وَاِصفَح عَنِ الأَذى                             
                          فَإِنَّكَ راءٍ  ما عَلِمتَ وَسامِعَ
وَأَحبِب إِذا أَحبَبتَ حُبّاً مقارِباً                 
                        فَإِنَّكَ لا  تَدري مَتى أَنتَ نازِعُ
وَاِبعض إِذا اِنعِضت غَير  مُباعِدٍ   
                                  فَإِنَّكَ لا تَدري مَتى أَنتَ راجِع
      اشتهر بالفخر والمدح والحكمة وفيها يقول :

وَلا تَجعَل الأَرضَ العَريضَ مَحلُّها                                   
                                  عَلَيكَ   سَبيلاً  وَعَثَةَ  المُتَنَقَّل
وَإِن خِفتَ مِن  دارٍ هَواناً فَوَلِّها                                                  
                                 سِواكَ  وَعن  دارِالأَذى فَتَحَوَّلِ
ولا تك  ممَّن  يُغلقُ  الباب دونه                                    
                                 عليه  بمغلاق من العجز  مقفل
وَما المَرءُ إِلا  حَيثُ  يَجعَلُ  نَفسَهُ   
ف                                فَفي صالِح الأَعمالِ نَفسكَ    فَاِجعَلِ

       الا انه شاعر مقل من شعراء الدولة الاموية  والاستدانة في سبيل ذلك. شاعر مقل من شعراء الدولة
   توفي  الشاعر المقنع الكندي سنة \70 هـجرية  - 689 ميلادية
       وفي الختام  اذكرالقصيدة  الدالية التي  ذكر الشاعرفيها تذمره من خوانه وابناء عمومته واقاربه  وهي اشهر قصائده :
يُعاتِبُني في الدينِ قَومي وَإِنَّما
                                            دُيونيَ في أَشياءَ تُكسِبُهُم حَمدا
أَلَم يَرَ قَومي كَيفَ أوسِرَ مَرَّة
                                          وَأُعسِرُ حَتّى تَبلُغَ العُسرَةُ الجَهدا
فَما زادَني الإِقتارُ مِنهُم تَقَرُّباً
                                           وَلا زادَني فَضلُ الغِنى مِنهُم بُعدا
أسُدُّ بِهِ ما قَد أَخَلّوا وَضَيَّعوا
                                            ثُغورَ حُقوقٍ ما أَطاقوا  لَها سَدّا
وَفي جَفنَةٍ ما يُغلَق البابُ دونها
                                           مُكلَّلة  ٍ لَحماً        مُدَفِّقةٍ   ثَردا
وَفي فَرَسٍ نَهدٍ عَتيقٍ جَعَلتُهُ
                                              حِجاباً لِبَيتي ثُمَّ أَخدَمتُه عَبدا
وَإِن الَّذي بَيني وَبَين بَني أَبي
                                              وَبَينَ بَني عَمّي لَمُختَلِفُ جِدّا
أَراهُم إِلى نَصري بِطاءً وَإِن هُم
                                              دَعَوني إِلى نَصرٍ أَتيتُهُم شَدّا
فَإِن يَأكُلوا لَحمي وَفَرتُ لحومَهُم
                                        وَإِن يَهدِموا مَجدي بنيتُ لَهُم مَجدا
وَإِن ضَيَّعوا غيبي حَفظتُ غيوبَهُم
                                      وَإِن هُم هَوَوا غَييِّ هَوَيتُ لَهُم رُشدا
وَلَيسوا إِلى نَصري سِراعاً وَإِن هُمُ
                                              دَعوني إِلى نَصيرٍ أَتَيتُهُم شَدّا
وَإِن زَجَروا طَيراً بِنَحسٍ تَمرُّ بي
                                             زَجَرتُ لَهُم طَيراً تَمُرُّ بِهِم سَعدا
وَإِن هَبطوا غوراً لِأَمرٍ يَسؤني
                                                   طَلَعتُ لَهُم ما يَسُرُّهُمُ نَجدا
فَإِن قَدحوا لي نارَ زندٍ يَشينُني
                                             قَدَحتُ لَهُم في نار مكرُمةٍ زَندا
وَإِن بادَهوني بِالعَداوَةِ لَم أَكُن
                                                 أَبادُهُم إِلّا بِما يَنعَت الرُشدا
وَإِن قَطَعوا مِنّي الأَواصِر ضَلَّةً
                                             وَصَلتُ لَهُم مُنّي المَحَبَّةِ وَالوُدّ
وَلا أَحمِلُ الحِقدَ القَديمَ عَلَيهِم
                                        وَلَيسَ كَريمُ القَومِ مَن يَحمِلُ الحِقد
فَذلِكَ دَأبي في الحَياةِ وَدَأبُهُم
                                       سَجيسَ اللَيالي أَو يُزيرونَني اللَحدا
لَهُم جُلُّ مالي إِن تَتابَعَ لي غَنّى
                                               وَإِن قَلَّ مالي لَم أُكَلِّفهُم رِفدا
وَإِنّي لَعَبدُ الضَيفِ ما دامَ نازِلاً
                                          وَما شيمَةٌ لي غَيرُها تُشبهُ العَبدا
عَلى أَنَّ قَومي ما تَرى عَين ناظِرٍ
                                              كَشَيبِهِم شَيباً وَلا مُردهم مُرداً
بِفَضلٍ وَأَحلام وجودِ وَسُؤدُد
                                           وَقَومي رَبيع في الزَمانِ إِذاشَدّا


*********************    




                                     16

                     النابِغَة الشيباني


      هو عبد الله بن المخارق بن  سليم  بن  حضيرة  بن قيس بن سنان بن حماد بن حارثة بن عمرو بن أبي ربيعة بن ذهب بن شيبان بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أقصى بن دعمي بن جديلة من بني شيبان.

        شاعرٌ بدوي من شعراء الدولة الأموية. وكان يفد إلى الشام إلى خلفاء بني أمية فيمدحهم ويجزلون عطاءه. ومدح عبد الملك بن مروان ومن بعده من ولده  وله في الوليد مدائح كثيرة

         وروى صاحب الاغاني  انه كان نصرانياً لأنه وجد في شعره ما  يحلف به  بالإنجيل والرهبان وبالأيمان التي يحلف بها النصارى,

           ولما هم عبد الملك  بن  مروان  بخلع  اخيه  عبد العزيز وتولية ابنه  الوليد العهد كان نابغة بني شيبان  منقطعاً إلى عبد  الملك مداحاً له  فدخل إليه  في  يوم  حفل  والناس حواليه  وولده  قدامه  فمثل بين يديه وأنشده قوله:

أشتقت وانهل دمع عينك أن
                                            أضحى قفاراً من أهله طلح
حتى انتهى إلى قوله:

أزحت عنا آل الزبـير ولـو
                                          كانوا هم المالكين ما صلحوا

إن تلق بلوى فأنت مصطبـرٌ
                                            وإن تلاق النعمى فلا فـرح

ترمي بعيني أقنى على شرف
                                              لم يؤذه عـائرٌ ولا لـحـح

آل أبي العاص آل مـأثـرةٍ
                                           غرٌّ عتاقٌ بالخير قد نفحـوا

خير قريشٍ وهم أفاضلـهـا
                                          في الجد جدٌّ وإن هم مزحوا

أرحبها أذرعاً وأصـبـرهـا
                                        أنتم إذا القوم في الوغى كلحوا

أما قريشٌ فـأنـت وارثـهـا
                                          تكف من صعبهم إذا طمحـوا

حفظت ما ضيعوا وزنـدهـم
                                          أوريت إذ أصلدوا وقد قدحوا

آليت جهداً وصادقٌ قسـمـي
                                            برب عبدٍ  تجـنـه  الـكـرح

يظل يتلو الإنـجـيل يدرسـه
                                              من خشية الله قلبـه طـفـح

لابنك أولى بـمـلـك والـده
                                            ونجم من قد عصاك مطـرح

داود عدلٌ فاحكم بـسـيرتـه
                                            ثم ابن حرب فإنهم نصـحـوا

وهم خيارٌ فاعمل بسنـتـهـم
                                          واحي بخير واكدح كما كدحوا

       فتبسم عبد الملك ولم يتكلم في ذل بإنذار ولا دفع  فعلم الناس أن رأيه خلع عبد العزيز. وبلغ ذلك من قول النابغة الى عبد العزيز .
 فقال : لقد أدخل ابن النصرانية نفسه  مدخلاً  ضيقاً  فأوردها  مورداً  خطراً  وبالله علي لئن  ظفرت  به  لاخضبن  قدمه  بدمه.

       وهنأ يزيد بن عبد الملك بالفتح  بعد قضائه على ثورة المهلب بن ابي  صفرة  وقتله ولده  يزيد بن المهلب وقال أبو عمرو الشيباني:
 لما قتل يزيد بن المهلب دخل النابغة الشيباني على يزيد بن عبد الملك بن مروان  فأنشده  يهنئه  بالفتح :

ألا طال التـنـظـر والـثـواء
                                           وجاء الصيف وانكشف الغطـاء

وليس يقـيم ذو شـجـنٍ مـقـيمٍ
                                             ولا يمضي إذا ابتغي المـضـاء

طوال الدهـر إلا فـي كـتـابٍ
                                                 ومقدارٍ  يوافـقـه  الـقـضـاء

فما يعطى الحريص غنًى لحرصٍ
                                              وقد ينمي لذي الجـود الـثـراء

وكل شـديدةٍ نـزلـت بـحـيٍّ
                                               سيتبعها إذا انتـهـت الـرخـاء

أؤم فتًى من الأعياص مـلـكـاً
                                                  أغـر  كـأن غـرتـه  ضـياء

لأسمعه غريب الشعـر مـدحـاً
                                                 وأثني حيث يتصـل الـثـنـاء

يزيد الخير فـهـو يزيد خـيراً
                                                 وينمي كلما أبتغـي الـنـمـاء

فضضت كتائب الأزدي فـضـا
                                                 بكبشك حين لفهمـا الـلـقـاء

سمكت الملك مقتـبـلاً جـديداً
                                           كما سمكت على الأرض السماء

نرجي أن تـدوم لـنـا إمـامـاً
                                             وفي  ملك  الوليد   لـنـا  رجـاء

هشامٌ والـولـيد وكـل نـفـسٍ
                                                 تريد لك الفنـاء لـك الـفـداء

          في قصيدة طويلة  فأمر له بمائة ناقة من نعم كلب وأمر أن توقر له براً وزبيباً  وكساه  وأجزل صلته.

       وقد وفد إلى هشام  عبد الملك  لما ولي الخلافة  فلما رآه  قال  له:
- يا ماص ما أبقت المواسي من بظر أمه  !
 ألست القائل:

      هشامٌ والوليد ولك نفـسٍ
                                              تريد لك الفناء لك الفداء

       أخرجوه عني  والله لا يرزؤني  شيئاً  أبداً  وحرمه  اعطياته . ولم يزل طول أيامه طريداً  حتى ولي الوليد بن يزيد   فوفد إليه  ومدحه  مدائح كثيرة  وأجزل صلته .

        وعن حماد الراوية قال أنه أنشده  لنابغة  بني  شيبان شعرا  فيه وصف الخمرة واحبها وانشد فيها :

أيها الساقي سقـتـك مـزنةٌ
                                         من ربيعٍ ذي أهاضيب وطش

امدح الكأس ومن أعملـهـا
                                          واهج  قوماً  قتلونا بالعطـش

إنما الكـأس ربـيعٌ بـاكـرٌ
                                             فإذا ما غاب عنا لم نـعـش

وكأن الشرب قـوم مـوتـوا
                                            من يقم منهم لأمر يرتعـش

خرس الألسن مما نـالـهـم
                                          بين مصروع وصاحٍ منتعش

من  حميا  قرقـفٍ حـصـيةٍ
                                            قهوةٍ  حوليةٍ لم تمـتـحـش

ينفع المزكوم منها ريحـهـا
                                           ثم  تنفى داءه إن لـم تـنـش

كل من يشربهـا يألـفـهـا
                                          ينفق الأموال  فيها كل هـش

          وقيل ان  نابغة  بني  شيبان  مدح  وافتخر  بقومه  بني  شيبان  بقصيدة  فأمر بإحضاره الوليد بن يزيد  الاموي  فأنشده  القصيدة  وظن الوليد  أن فيها مدحاً له فإذا هو يفتخر بقومه ويمدحهم
 فقال له الوليد: لو سعد جدك لكانت مديحاً فينا لا في بني شيبان ولكنا ولسنا نخليك على ذلك من حظ  ووصله وانصرف ومنها هذه الابيات :

خل قلبي من سليمى نبلهـا
                                         إذ رمتني بسهام لم تطـش

طفلة الأعطاف رؤدٌ دمـيةٌ
                                         وشواها بختري لـم يحـش

وكأن الدر في أخراصـهـا
                                           بيض كحلاء أقرته بعـش

ولها عينا مهاةٍ فـي مـهـاً
                                         ترتعي نبت خزامى ونتـش

حرة الوجه رخيمٌ صوتـهـا
                                         رطبٌ تجنيه كف المنتقـش

وهي في الليل إذا ما عونقت
                                         منية البعل وهم المفتـرش

و يقول فيها مفتخراً:
وبنو شيبان حولـي عـصـبٌ
                                       ومنهم غلبٌ وليست بالقـمـش

وردوا المجد وكانـوا أهـلـه
                                        فرووا والجود عافٍ  لم ينـش

وترى الجرد لـدى أبـياتـهـم
                                          أرناتٍ  بين صلصـال وجـش

ليس في الألوان منها هـجـنةٌ
                                        وضح  البلق ولا عيب البـرش

فبها يحـؤوان أمـوال الـعـدا
                                         ويصيدون عليها كـل  وحـش

دميت أكفالها من طـعـنـهـم
                                        بالردينيات  والخيل  الـنـجـش

ننهل الخطـي مـن أعـدائنـا
                                       ثم نفري الهام إن لم نفـتـرش

فإذا العيس من المحـل غـدت
                                        وهي في أعينها مثل العمـش

ذاك قـولـي وثـنـائي وهـم
                                       أهل ودي خالصاً في غير غش

فسلوا شيبان إن فـارقـتـهـم
                                        يوم يمشون إلى قبري بنعـش

هل غشينا محرماً في قومـنـا
                                        أو جزينا جازياً فحشاً بفحـش

        توفي الشاعر نابغة بني شيبان  سنة \125 هـجرية  / الموافق لسنة \ 743 ميلادية  
 ومن شعره هذه  الابيات :

أرقتُ وشر الداء هم مؤرق
                                             كأنّي أسيرٌ جانَبَ النومَ مُوثَقُ

تذكّرَ سلمى ، أو صريعٌ لِصَحْبهِ
                                        يقول إذا ما عزت الخمر : أنفقوا

يُشِبُّ حُميّا الكأسِ فيهِ إذا انتشى
                                                قديمُ  الخِتامِ  بابِليٌّ  مُعَتَّقُ

يقولُ الشُّروبُ: أيُّ داءٍ أصابَهُ؟
                                             أتخبيل جن أم دهاه المروق ؟

يَموتُ ويَحْيا تارة ً مِنْ دَبيبِها
                                          وليسَ لهُ أنْ يُفصِحَ القيلَ منْطِقُ

وأعجب سلمى أن سلمى كأنها
                                      من الحسن حوراء المدامع مرشق

دعاها إلى ظلٍّ تُزجّي غَزالَها
                                       مع الحر عمري من السدر مورق

تَعَطَّفُ أحياناً عليهِ وتارة
ً                                      تكاد - ولم تغفل - من الوجد تخرق

وللحلي وسواسٌ عليها إذا مشت
                                   كما اهتزَّ في ريحٍ من الصَّيْف عِشْرِقُ

إذا قَتَلَتْ لم يُؤْدَ شيئاً قتيلُها
                                              برهرهة ٌ ريا  تود   وتعشق

وتَبْسِمُ عن غُرٍّ رُواءٍ كَأَنَّها
                                            أقاح بريانٍ من الروض مشرق

كأنَّ رُضابَ المِسْكِ فوقَ لِثاتها
                                             وكافورَ  دارِيٍّ  وراحاً  تُصَفَّقُ

حمته من الصادي فليس تنيله
                                          وإنْ ماتَ ما غنّى الحمامُ المطوَّقُ

تكونُ وإنْ أعطتْك عهداً كأنَّها
                                               إذا رُمْتَ مِنْها الودَّ نجمٌ مُحَلِّقُ

فبرح بي منها عداة ٌ فصرمها
                                                   عليَّ غرامٌ  وادّكارٌ مُشوِّقُ

وقالَ العدوُّ والصديقُ كِلاهُما
                                                  لنابغة البكري شعرٌ مصدق

فأَحْكَمُ أَلْبابِ الرجالِ ذَوو التقى
                                                وكل امرئٍ لا يتقي الله أحمق

وللناسِ أهواءٌ وشَتّى هُمومُهُمْ
                                                    تَجَمَّعُ أحياناً، وحيناً تَفَرَّقُ

وزرع وكل الزرع يشبه أصله
                                              هم ولدوا شتى مكيسٌ ومحمق

فذو الصمت لا يجني عليه لسانه
                                        وذو الحلمِ مَهْدِيٌّ وذو الجهل أَخْرقُ

ولست - وإن سر الأعادي - بهالكٍ
                                            وليس يُنجّيني من الموتِ مُشْفِقُ

وأشوسَ ذي ضغنٍ تراهُ كأنَّهُ
                                              ـ إذا أَنْشَدَتْ يوماً رُواتي ـ مُخَنَّقُ

ولم يأته عني من الشم عاذرٌ
                                                     خَلا أنَّ أمثالي تُصيبُ وتَعْرُقُ

وبدلت من سلمى وحسن صفاتها
                                                رسوماً كسحق البرد بل هي أخلق

عفتها خسا الأرواح تذرى خلالها
                                                  وجالَ على القضِّ الترابُ المدقَّقُ

وغيرها جونٌ ركامٌ مجلجلٌ
                                                 أجشُّ خَصيفُ اللونِ يخبو ويَبْرُقُ

يلالي وميضٌ مستطيرٌ يشبه
                                                        مهامهَ محالاً بها الآلُ يخفقُ

تنوءُ بأحمالٍ ثِقالٍ، وكُّلها
                                                  ـ وقد غرقت بالماءِ ـ ريّانُ مُتْأَقُ

كأنَّ مصابيحاً غذا الزيتُ فُتْلَهَا
                                                        ذبالاً به باتت إذا التج تذلق

كأنّ خَلايا فيهِ ضَلّتْ رِباعُها
                                                       ولَجَّة ُ حُجّاجٍ وغابٌ يُحَرَّقُ

تَمَرَّضَ تَمْريهِ الجَنوبُ مع الصَّبا
                                                      تَهامٍ يَمانٍ أَنْجَدٌ وهو مُعْرِقُ

يَسُحُّ رَوايا فهو دانٍ يَثُجُّها
                                                       هَريتُ العَزالي كُلُّها مُتَبَعِّقُ

يُسيلُ رمالاً لم تَسِلْ قبلَ صَوْبِهِ
                                             وشقَّ الصِّفا منهُ معَ الصخرِ مُغْدِقُ

سقى بعدَ مَلْحوبٍ سَناماً ولَعْلَعاً
                                                    وقد رَوِيَتْ منهُ تَبوكٌ وأَرْوَقُ

وأضحت جبال البحتريين كلها
                                                   ـ وما قَطَنٌ منها بناجٍ ـ تُغَرَّقُ

إذا فرقٌ في الدار خارت فنتجت
                                                  أتى بعدها من دلح العين فرق

فأقلعَ ـ إِذْ خَفَّ الرَّبابُ فلم يقُم
                                                 ـ رُكامٌ تزجيهِ الشَّمالُ وتَسْحَقُ

فمنهُ كأمثالِ العُهونِ دِيارُها
                                                لها صبحٌ نورٌ من الزهر مونق

عفتْ غير أطلالٍ ، تعطف حولها
                                                   مراشيقُ  أُدْمٌ   دَرُّها  يُتَفَوَّقُ

وشُوهٌ كأمثالِ السبائجِ أُبَّدٌ
                                      لها من نتاج البيض في الروض دردق

يقود الرئال حين يشتد ريشها
                                                 خَريقانِ من رُبْدٍ جَفولٍ ونِقْنِقُ

يكاد إذا ما احتك يعقد عنقه
                                             من اللين مكسو الجناحين أزرق

فراسنُها شَتَّانِ: وافٍ وناقصٌ
                                            فأنصافُها منهنَّ في الخلق تُسْرَقُ

نقانقُ عُجْمٌ أُبَّدٌ وكأنَّما
                                              مع الجن باتت بالمواسي تحلق

ترى حِزَقَ الثيرانِ يحمينَ حائلاً
                                                  فكلٌّ   لهُ  لَدْنٌ  سِلاحٌ  مُذَلَّقُ

تُزَجّي المَها السفُعُ الخدودِ جآذِراً
                                              وِراداً إِذا رُدَّتْ من الرِيِّ تَسْنَقُ

وتخذُلُ بالقيعانِ عِينٌ هَوامِلٌ
                                                 لَها زَمَعٌ من خَلْفِ رُحٍّ مُعَلَّقُ

إذا أجفلت جالت كأن متونها
                                        سيوفٌ جرى فيها من العتق رونق

وكل مسح أخدري مكدمٍ
                                                 له عانة ٌ فيها  يظل ويشهق

بأكفالها من ذبه بشباته
                                                    خدودٌ وما يلقى أَمَرُّ وأَعْلَقُ

إذا انْصَدَعَتْ وانصاعَ كانَ كأنما
                                             بهِ ـ وَهْوَ يَحْدوهاـ من الجِنِّ أَوْلَقُ

هواملُ في دارٍ كأنَّ رُسومَها
                                           من الدرس عادي من الكتب مهرق

فمنهُنَّ نُؤْيٌ خاشِعٌ وَمُشَعَّثٌ
                                                    وسُفْعٌ ثلاثٌ قد بَلينَ وأوْرَقُ

فجشمت نفسي - يوم عي جوابها
                                                وعيْنيَ مِن ماءِ الشُّؤونِ تَرقْرَقُ

 تغربلُهُ ذيلُ الرياحِ تُرابَها
                                                      فليسَ  لوحشيٍّ  بها مُتعلَّقُ

بِها جِيفُ الحَسْرى ، أُرومٌ عِظامُها
                                               إذا صفحت في الآل تبدو وتغرق

كأنَّ مُلاءَ المحضِ فوق مُتونِها
                                                  ترى الأكم منه ترتدي وتنطق

ويومٍ من الجوزاءِ مُسْتَوْقِدِ الحصى
                                                    تكاد عضاه البيد منه تحرق

لَهُ نِيْرتا حَرٍّ، سَمومٌ، وشَمْسُهُ
                                               صِلابُ الضَّفا منْ حرِّها تَتَشَقَّقُ

إذا الريحُ لم تسكُنْ وهاجَ سَعيرُها
                                               وخبَّ السَّفا فيها وجالَ المُخزَّقُ

وظَلَّتْ حَرابِيُّ الفلاة ِ كأنَّها
                                           منَ الخَرْدلِ المَطْرُوقِ بالخَلِّ تَنْشَقُ

بأدماء من حر الهجان نجيبة
ٍ                                                    أجادَ  بِها فَحْلٌ نجيبٌ وأينُقُ

بَقِيَّة ُ ذَوْدٍ كالمَها أُمَّهاتُها
                                                   تخيرها  ثم اصطفاها محرق

لها كاهلٌ مثل الغبيط مؤربٌ
                                                وأَتْلعُ مَصْفوحُ العَلابي عَشَنَّقُ

وجمجمة ٌ كالقبر بادٍ شؤونها
                                                     وسامِعتا نابٍ ولَحْيٌ مُعَرَّقُ

وعينان كحلاوان تنفي قذاهما
                                                 إذا طَرَفتْ أشْفارُ عَيْنٍ وحِمْلِقُ

وخدّانِ زَانَا وَجْهَ عَنْسٍ كأنَّها
                                              وقد ضمرت قرمٌ من الأدم أشدق

وخَطْمٌ كَسَتْهُ واضِحاً مِنْ لُغامِها
                                                   نفاه من اللحيين دردٌ وأروق

يُبَلُّ كَنَعْلِ السِّبْتِ طَوْراً وتارة
ً                                                 يكفُّ الشَّذا مِنْها خَريعٌ وأَفَرقُ

يعوم ذراعاها وعضدان مارتا
                                                  فكلٌ لهُ جافٍ عن الدفِّ مِرْفَقُ

مُضَبَّرة ٌ أُجْدٌ كأنَّ مَحالَها
                                                     ومابين  متنيها  بناءٌ موثق

وتَلوي بِجَثْلٍ كالإهانِ كأنَّما
                                                    بِهِ بَلَحٌ خُضْرٌ صِغارٌ وأَغْدُقُ

مَناسِمُ رِجْليها إِذا ما تقاذَفتْ
                                                    يَداها وحُثَّتْ بالدوائرِ، تَلْحقُ

على لاحبٍ يزداد في اللبس جدة
ً                                               ويبلى عن الإعفاء طوراً ويخلق

تقلب أخفاقاً بعوجٍ كأنها
                                                   مرادي  غسانية ٍ حين  تعتق

وكانتْ ضِناكاً قد علا النحضُ عَظْمَها
                                                      فعادتْ مَنيناً لحمُها مُتعرَّقُ

إذا حُلَّ عنها كُورُها خَرَّ عِنْدَهُ
                                                   طليحان مجترٌ وأشعث مطرق

وماءٍ كأنَّ الزيتَ فوق جِمامِهِ
                                                  متى ما يذقه فرط القوم يسبق

فَوَصَّلْتُ أَرْماثاً قِصاراً وبَعْضُها
                                          ضعيف القوى بمحمل السيف موثق

إلى سفرة ٍ ، أما عراها فرثة
ٌ                                                  ضعافٌ ، وأما بطنها فمخرق

أَلُدُّ بما آلَتْ من الماءِ جَسْرة
ً                                                تكادُ إذا لُدَّتْ من الجهدِ تَشَرقُ


             ************************

                              17


                 ثابت  قطنة  الازدي
             


         هو ابو العلاء ثابت بن عبد الرحمن  كعب بن جابر العتكي الأزدي. أخو بني اسد بن الحارث بن العتيك   وقيل: بل هو مولى لهم . وقطنة لقبه وقيل  لقب  كذلك  لأصابته  بسهم  في  إحدى  عينيه  أثناء  اشتراكه  في  الحروب  التي  كانت  دائرة في  شرق الثغور الاسلامية    فكان يضع على عينه  المصابة  قطنة  فعرف بها.

            شاعر فارس شجاع من شعراء الدولة الأموية  وكان في صحبة  يزيد بن المهلب  وكان  يوليه أعمالاً  من أعمال الثغور  فيحمد فيها مكانه  لكفايته  وشجاعته .و شهد الوقائع في خراسان (سنة 102هـ)   حيث أصيب  فيها  بعينه ولما  غزا أشرس بن عبد الله بلاد سمرقند وما وراء النهر  كان  ثابت معه  ووجهه في خيل إلى (آمل)  لقتال الترك  فقاتلهم وانتصر عليهم .

         وقيل   ولي عملاً من أعمال خراسان  فلما  صعد المنبر يوم الجمعة رام الكلام  فتعذر عليه وانحصر  فقال:
- (سيجعل الله بعد عسر يسراً)  وبعد عي بياناً  وأنتم إلى أمير فعال  أحوج منكم إلى أمير قوّال:

      وإلا أكن فيكم خطيباً فإننـي
                                             بسيفي إذا جد الوغى لخطيب

      فبلغت كلماته خالد بن صفوان وقيل الأحنف بن قيس فقال :
- والله ما علا  ذلك  المنبر أخطب  منه في  كلماته هذه  ولو أن كلاماً استخفني  فأخرجني  من بلادي إلى قائله استحساناً له  لأخرجتني هذه الكلمات إلى قائلها  .

       وكان يزيد بن المهلب تقدم إلى ثابت قطنة في أن يصلي بالناس يوم الجمعة  فلما صعد المنبر ولم يطق الكلام  قال حاجب الفيل يهجوه:

أبا العلاء لقد لقيت معـضـلة
                                                     يوم العروبة من كرب وتخنيق

أما القران فلم تخلق لمحكـمـه
                                                    ولم  تسدد  من الدنيا  لـتـوفـيق

لما رمتك عيون الناس هبتـهـم
                                                      فكدت تشرق لما قمت بالـريق

تلوي اللسان وقد رمت الكلام به
                                                   كما هوى زلق من شاهق النيق

         وكان سبب هجاء حاجب بن ذبيان المازني وهو حاجب الفيل  والفيل لقب لقبه  به  ثابت قطنة وكعب الأشقري حيث ان حاجباً دخل
على يزيد بن المهلب  فلما مثل بين يديه أنشده:

إليك امتطيت العيس تسـعـين لـيلة
                                              أرجي ندى كفيك يابن المـهـلـب

وأنت امرؤ جادت سـمـاء يمـينـه
                                             على كل حي بين شرق ومـغـرب

فجد لي بطرف أعوجي مـشـهـر
                                            سليم الشظا عبل القوائم سـلـهـب

سبوح طموح الطرف يستن مرجـم
                                               أمر كإمرار الرشـاء الـمـشـذب

طوى الضمر منه البطن يستن مرجم
                                             عقاب تدلت من شماريخ كـبـكـب

تبادر جنح اللـيل فـرحـين أقـوياء
                                          من الزاد في قفر من الرض مجدب

فلما رأت صيداً تـدلـت كـأنـهـا
                                               دلاة تهاوى مرقباً بـعـد مـرقـب

فشكت سواد القلب من ذئب قـفـرة
                                            طويل القرا عاري العظام معصـب

وسابغة قد أتقن القين صـنـعـهـا
                                              وأسمر  خطـي  طـويل  مـحـرب

وأبيض من مـاء الـحـديد كـأنـه
                                           شهاب متى يلق الضريبة يقـضـب

وقل لي إذا ما شئت في حومة الوغى
                                          تقدم أو اركب حومة الموت أركـب

فإني امرؤ من عـصـبة مـا زينة
                                            نماني أب ضخم كريم الـمـركـب

فأمر له يزيد بدرع وسيف ورمح وفرس وقال له:
- قد عرفت ما شرطت لنا على نفسك؟
فقال: اصلح الله الأمير  حجتي بينة  وهي قول الله عز وجل: (والشعراء يتبعهم الغاوون. ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون مالا يفعلون).
 فقال له ثابت قطنة: ما أعجب ما وفدت به من بلدك في تسعين ليلة! مدحت الأمير ببيتين  وسألته حوائجك في عشرة أبيات  وختمت شعرك ببيت تفخر عليه  فيه  حتى إذا أعطاك ما أردت حدت عما شرطت له على نفسك فأكذبتها كأنك كنت تخدعه  .
فقال له يزيد: مه يا ثابت  فإنّا لا نخدع  ولكنا  نتخادع  وسوغه ما أعطاه  وأمر له بألفي درهم.
 فقال حاجب الفيل  يهجو ثابت قطنة :

        لا يعرف الناس منه غير قطنته
                                              وما سواها من الأنساب مجهول

فاجابه  ثابت  قطنة  قائلا :

هيهات ذلك بيت قد سبقت به
                                            فاطلب له ثانياً يا حاجب الفيل


و وكذلك قال ثابت قطنة يهجو حاجب الفيل:

أحاجـب لـولا أن أصـلـك زيف
                                                  وأنك مطبوع على اللؤم والكـفـر

وأني لو أكثرت فـيك مـقـصـر
                                                    رميتك رمـياً لا يبـيد يد الـدهـر

فقل لي ولا تكذب فـإنـي عـالـم
                                                 بمثلك هل في مازن لك من ظهر؟

فإنك منهم غـير شـك ولـم يكـن
                                                أبوك من الغر الجحا جحة الزهـر

أبـوك ديافـي وأمــك حـــرة
                                                  ولكنها  لا شك  وافـية  الـبـظـر

فلست بهـاج ابـن ذبـيان إنـنـي
                                            سأكرم نفسي عن سباب ذوي الهجر

فقال حاجب الفيل : والله لا أرضى بهجاء ثابت وحده  ولا بهجاء الأزد كلها  ولا أرضى حتى أهجو اليمن طرا  فقال يهجوهم:

دعوني وقحطاناً وقولوا لثـابـت
                                                 تنح ولا تقرب مصاولة البـزل

فللزنج خير حين تنسـب والـداً
                                              من أبناء قحطان العفاشلة الغزل

أناس إذا الهيجاء شبت رأيتـهـم
                                              أذل على وطء الهوان من النعل

نساؤهم فوضى لمن كان عاهـراً
                                            وجيرانهم نهب الفوارس والرجل


   وقيل  ان  ثابت قطنة كان يحب  امرأةً فجعل جويبر  بينه  وبينها    فخطبها جويبر  لنفسه  فتزوجها  فقال  ثابت  حين  بان له الأمر:

أفشي علي مقالة ما قلـتـهـا
                                          وسعى بامر كان غير سـديد

إني دعوت الله حين ظلمتنـي
                                          ربي وليس لمن دعا ببـعـيد

أن لا تزال متيمـا بـخـريدةٍ
                                         تسبي الرجال بمقلتـين وجـيد

حتى إذا وجب الصداق تلبست
                                          لك جلد أغضف بارزٍ بصعيد

تدعو عليك الحاريات مـبـرة
                                        فترى الطلاق وأنت غير حميد

فلقى جويبر كل ما دعا عليه ثابت وقد طلقها بعد ان لحقه من المرأة شررورا واذى كثيرا   .

   ومن اخباره ايضا قيل اجتاز ثابت قطنة في بعض أسفاره بمدينة ( كيل ) كان أميرها محمد بن مالك بن بدر المهداني وكان يغمز في نسبه  وخطب إلى قوم من كندة فردوه  فعرف خبر ثابت في نزوله  فلم يكرمه  ولا تفقده بنزل  فلما رحل عنه قال يهجوه ويعيره برد من خطب إليه:

لو أن بكيلا هـم قـومـه
                                             وكان  أبوه  أبا الـعـاقـب

لأكرمنا إذا مـررنـا بـه
                                           كرامة ذي الحسب  الثاقب

ولكن خيوان هـم قـومـه
                                            فبئس هم القوم للصاحـب

وانت سنيد بهم مـلـصـق
                                           كما ألصقت رقعة الشاعب

وحسبك حسبك عند النـثـا
                                            بأفعال  كندة  مـن  عـائب

خطبت فجازوك لما خطبت
                                              جزاء يسار من الكاعـب

كذبت فزيفت عقد النكـاح
                                              لمتك  بالنسـب  الـكـاذب

فلا تخطبن بعدهـا حـرة
                                            فتثنى بوسم على الشـارب

            و لما تولى سعيد بن عبد العزيز بن الحارث بن الحكم  خراسان بعد عزل عبد الرحمن بن نعيم عنها  جلس يعرض الناس وعنده حميد الرؤاسي وعبادة المحاربي  فلما تقدم  ثابت قطنة  وكان  مدججا بالسلاح  فارساً من الفرسان  فسألهما عنه  .
فقالا: هذا ثابت قطنة  وهو أحد فرسان الثغور
 فأمضاه وأجاز على اسمه  فلما انصرف قال له حميد وعبادة:
 هذا أصلحك الله الذي يقول:

إنا  لضرابون  في  حمس الوغى
                                             رأس الخليفة إن أراد صدودا

فقال سعيد: علي به .
 فردوه اليه  وهو يريد قتله  فلما أتاه قال له:
- أنت القائل:  إنا لضرابون في حمس الوغى .
قال: نعم  أنا القائل:

إنا لضرابون في حمس الوغى
                                           رأس  المتوج  إن إراد صدودا

عن طاعة الرحمن أو خلفائه
                                             إن  رام  إفسادا  وكر عـنـودا

  فقال له سعيد: أولى لك  لولا أنك خرجت منها لضربت عنقك  
وقد بلغ ثابت  ما قاله حميد وعبادة  فأتاه عبادة معتذراً  فقال له :
- قد قبلت عذرك .
الا ان  حميد  لم يأته فقال ثابت يهجوه:

وما كان الجـنـيد ولا أخـوه
                                         حميد من رءوس في المعالي

فإن يك دغفل أمسى رهـينـاً
                                            وزيد  و المقـيم  إلـى زوال

فنعدكم ابن بشر فـاسـألـوه
                                         بمرو الروذ يصدق في المقال

ويخبـر أنـه عـبـد زنـيم
                                            لئيم  الجد  مـن عـم  وخـال

 ومن  هجائه  ان   ثابت قطنة  هجا ( قتيبة بن مسلم) الباهلي  وقومه   بعد هزيمتهم  باحدى المعارك فقال:

توافت تميم في الطعـان وعـردت
                                                  بهيلة لما عاينت معشـراً غـلـبـا

كماة كفاة يرهب النـاس حـدهـم
                                            إذا ما مشوا في الحرب تحسبهم نكبا

تسامون كعباً في العلا وكـلابـهـا
                                             وهيهات  أن  تلقوا  كلاباً  ولا كعـبـا

     ومن رثاء  ثابت قطنة  انه  لما  قتل المفضل بن المهلب  دخل ثابت قطنة على هند بنت المهلب  والناس يعزونها  بمقتله  فأنشدها:

يا هند كيف بنصب بات يبـكـينـي
                                              وعائر في سـواد الـلـيل يؤذينـي

كأن لـيلـي والأصـداء هـاجـدة
                                              ليل السلـيم  وأعـيا مـن يداوينـي

لما حنى الدهر من قوسي وعذرنـي
                                              شيبي وقاسيت أمر الغلظ والـلـين

إذا ذكرت أبـا غـسـان أرقـنـي
                                            هم إذا عرس السارون   يشجـينـي

كان المفضل عزا فـي ذوي يمـن
                                                وعصمة   وثمالا   لـلـمـسـاكـين

ما زلت بعدك في هم تـجـيش بـه
                                              نفسي وفي نصب قد كاد يبلـينـي

إني تذكرت قتلى لو شـهـدتـهـم
                                           في حومة الموت لم يصلوا بها دوني

لا خير في العيش إن لم أجن بعدهـم
                                              حرباً تبىء بهم قتلى فيشـفـونـي

فقالت له هند:اجلس يا ثابت فقد قضيت الحق وما من المرثية بدٌّ  وكم من ميتة ميتٍ أشرف من حياة حيّ وليست المصيبة في قتل ممن استشهد ذابّا عن دينه  مطيعاً لربه  وإنما المصيبة فيمن قلت بصيرته  وخمل ذكره بعد موته وأرجو ألا يكون المفضل عند الله خاملاً .

    وقال في رثائه ايضا :

كل القبائل بايعوك على الـذي
                                               تدعو إليه وتابعوك وسـاروا

حتى إذا حمس الوغى وجعلتهم
                                             نصب الأسنة أسلموك وطاروا

إن يقتلوك فإن قتلك لـم يكـن
                                               عاراً عليك  وبعض قتل عـار

      و دخل ثابت قطنة  على  بعض أمراء  خراسان  قيل  انه  قتيبة  بن مسلم  فمدحه  وسأله حاجة  فلم  يقضها  له  فخرج من بين يديه وتذكر  يزيد بن المهلب  و قال لأصحابه:
-  لكن يزيد بن المهلب لو سألته هذا أو أكثر منه لم يردني عنه
  وأنشأ يقول:

  أبا خالد لم يبق بعـدك سـوقة
                                              ولا ملك ممن يعين على الرفد

ولا فاعل يرجوا المقلون فضلـه
                                              ولا قائل ينكا العدو على حـقـد

لو أن المنايا سامحت ذا حفـيظة
                                           لأكر منه أو عجن عنه على عمد


  و عتب ثابت قطنة على قومه من الأزد حيث  استنصر عليها  بعضهم  فلم ينصره في ذلك:

تعففت عن شتم العشـيرة إنـنـي
                                           وجدت أبي قد عف عن شمتها قبلي

حليماً إذا ما الحلـم كـان مـروءة
                                             وأجهل أحياناً إذا  التمسوا جهـلـي


  وقال  يقخر بقومه  ويهجو  ابن الكواء اليشكري :

كلُّ القبائل من بـكـرٍ نـعـدهـم
                                                واليشكريون منهم ألأم الـعـرب

أثرى لجيم وأثرى الحصن إذ قعدت
                                                  بيشكرٍ أمه المعرورة الـنـسـب

نحاكم عن حياض المجد والـدكـم
                                              فما لكم في بني الرشاء من نسب

أنتم تحلون من بكرٍ اذا نـسـبـوا
                                                مثل القراد حوالي عكوة الـذنـب

نبئت أن بني الكواء قد نـبـحـوا
                                              فعل الكلاب تتلى الليث في الأشب

يكوي الأبيجر عبد الله شـيخـكـم
                                           ونحن نبرى الذي يكوى من الكلب


            يمتميز شعره  بسلاسته  وله  شعر جيد وقال في اغلب الفنون الشعرية  وخاصة في شعر المعارك والقتال  واستمرت معاركه إلى أن قتل في حدود عام \  110 هـجرية -728   ميلادية .

 ومن شعره هذه الابيات :


ما هاجَ  شَوقُكَ  مِن  نُؤيِ    وَأَحجارِ 
                                             وَمِن  رُسومِ  عَفاها  صَوبُ    أَمطارِ
لَم يَبقَ  مِنها  وَلا  أَعلامُ    عَرصَتِها 
                                              إِلّا   شَجيجٌ    وَإِلّا    مَوقِدُ      النارِ
وَمائِلٌ   في   دِيارِ   الحَيِّ     بَعدَهُمُ  
                                              مِثلُ  الرَبيئَةِ  في   أَهدامِهِ   العاري
دِيارُ  لَيلى   قَفارٌ   لا   أَنيسَ   بِها  
                                              دونَ الجُحونُ وَأَينَ الحِجَن مِن داري
بَدَلتُ  مِنها  وَقَد  شَطَّ  المَزارُ     بِها  
                                              وادي المَخافَةُ لا يَسري بِها  الساري
بَينَ  السَماوَةَ   مِن   حَزمٍ     مُشرِقَةٍ  
                                                 وَمُعنِقٌ    دونَنا     أَذِيَّة       جاري
نُقارِعُ   التُركَ   ما   تَنفَكُّ     نائِحَةٌ    
                                              مِنّا وَمِنهُم  عَلى  ذي  نَجدَةٍ    شاري
إِن  كانَ  ظَنّي  بِنُصرِ  صادِقاً    أَبَداً   
                                                فيما    أَدبَرُ    نَقضي      وَاِمراري
لا يَصرف الجُندُ حَتّى يَستَضىءُ   بِهِم 
                                              نَهباً  عَظيماً  وَيَحوي   مُلكَ     جَبارِ
وَتَثُرُ   الخَيلُ   في   الأَقيادِ      آوِنَةً  
                                               تَحوي  النِهابَ  إِلى  طِلابِ     أَوتارِ
حَتّى  يَروي  دَوينُ  السَرحِ     بارِقَهُ  
                                              فيها  لِواءٌ  كَظِلِّ  الأَجدَلِ    الضاري
لا  يَمنَعُ  الثَغرُ  إِلّا   ذو     مُحافَظَةٍ   
                                                مِن   الخِضارِمِ    سَيّافٌ      بِأَوتارِ
أَنّي وَإِن كُنتُ مِن جُذمُ الَّتي   نَضَرتُ   
                                             مِنها الفُروعُ وَزَندي الثاقِبُ    الواري
لَذاكِرُ  مِنكَ  أَمراً   قَد   سَبَقتَ     بِهِ    
                                                 مَن كانَ  قَبلَكَ  يا  نُصرُ  بنُ  سَيّارِ
ناضَلتُ عَنّي نِضالَ الحُرِّ إِذ   قَصَرَت  
                                             دوني العَشيرَةُ وَاِستَبطَأَت    اِنصاري
وَصارَ   كُلُّ   صَديقٍ   كُنتُ     آمِلُهُ   
                                           اِلباً عَلَيَّ  وَرَثَ  الحَبلُ  مِن    جاري
وَما  تَلبَستُ  بِالأَمرِ   الَّذي     وَقَعوا  
                                            بِهِ   عَلَيَّ   وَلا   دَنَّستُ     اِطماري
وَلا  عَصيتُ  اِماماً   كانَ     طاعَتَهُ  
                                            حَقّاً  عَلَيَّ  وَلا  قارَفتُ  مِن     عارِ



*************************************













                     18

              جرير  بن عطية




          هو ابو حرزة  جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي بن بدر بن سلمة بن عوف بن كليب بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم من قبيلة يربوع ومن رهط كليب  من تميم .

         ولد عام \33 هجرية – 653 ميلادية  في خلافة عثمان بن عفان  في نجد ونشأ  في  بيت فقير, ، وكان والده علي قدر كبير من الفقر، ولكن جده حذيفة بن بدر الملقب بالخطفي كان يملك قطيعا كبيرا من الجمال  و الغنم وكان ينظم الشعر وكذلك كانت أمه كانت  تقول الشعر  وعندما ولد جرير وضعته أمه لسبعة أشهر من حملها  به  ورأت رؤيا مفزعة في منامها  فذهبت إلي العراف كي يفسر الرؤيا فعادت تقول:

قصصتُ رؤياي علي ذاك الرّجل     
                                             فقال لي قولاً، وليت لم يقل
لـتَلِدنّ عـضلة مـن الــعضل          
                                            ذا منـطق جزلٍ إذا قال فصل

  قضى  طفولته  وصباه  في بادية  نجد  يرعى الاغنام   .
وقال الشعر  منذ صغره متحديا كل الظروف  الملمة  به

           قضى   جرير فترة  شبابه  باليمامة  وتهاجى في الشعر مع  الفرزدق ثم انتقل الى البصرة بعد سيطرة الامويين عليها  بعد القضاء على ثورة مصعب بن الزبير وظل يتهاجى مع الفرزدق الذي كان ساكنا فيها   ومن  أبنائها   وقد مدح  جرير فيها  بشر بن مروان  والحجاج بن يوسف  الثقفي  وغيرهما  وقد طالت علاقته مع الحجاج اكثر من عشرين سنة  وكانا  هذين  من ولاة  الامويين  عليها وكان  الحجاج  سببا في وصول  جرير الى الخليفة  الاموي  عبد الملك   بن  مروان لمدحه  ثم  مدح  الخلفاء   الامويين   الوليد بن عبد الملك  وسليمان بن عبد الملك بن مروان  وعمر  بن عبد  العزيز  ويزيد  بن عبدالملك وهشام بن عبد الملك وعد من شعراء الخلافة والبيت الاموي في وقت  كانت قبيلته  ضد الحكم الاموي .

        بقى  جرير  ينافس  الاخطل  والفرزدق  بمدحه  لخلفاء  بني امية  حتى نشبت بين الفريقين   مهاجاة  عنيفة  ازدادت عنفا  بمرور الزمن  وقد ولدت هذه الحالة  شعر النقائض في الادب العربي  .

  توفي جرير سنة \110  هجرية أي سنة \728 ميلادية  وقيل  سنة \ 114 هجرية.

          اشتهر جرير بالهجاء  والمديح  حتى عد  من  اشهر شعراء  العصر الاموي  واشهر شعراء الهجاء  في العربية  ويتميز  هجاؤه بالبذاءة والسب والمهاترة وتقصي عيوب  خصومه ومثالبهم  ومثالب اقوامهم وفضحها  وخاصة  المخزية منها  بسخرية لاذعة وتهكم مقذع  وقد تكالب عليه الشعراء  مثل الاخطل  والفرزدق والراعي النميري حتى وصل عدد خصومه من الشعراء اكثرمن ثمانين شاعرا  كلهم افحمهم   واسكتهم  الا الفرزدق  والاخطل  ولعل ذلك يرجع  الى نشوئه في بيت  وضيع  واشتداد  العصبية القبلية  والخصوما ت السياسية في زمنه والتي كان طرفا في كل منها اضافة  الى شاعريته الفذة. وقد هجا جرير    الراعي  النميري  بقصيدة  قالها  في سوق المربد وكان الاخير قد هجاه   :

أعد  الله  للشعراء    مني             
                                 صواعق يخضعون لها الرقابا

أنا  البازي المدل علي نمير  
                                  اتحت من السماء لها انصبابا

إذا علقت  مخالبه   بقرن             
                                    اصاب القلب أو هتك الحجابا

تري الطير العتاق تظل منه   
                                        جوانح للكلاكل ان تصابا

فلا صلي الإله علي نمير      
                                     ولا سقيت قبورهم السحابا

ولو وزنت حلوم بني نمير
                                      علي الميزان ما بلغت ذبابا

ستهدم حائطي قرماء مني    
                                          قواف لا  اريد بها عتابا

أعد لهم مواسم حاميات               
                                       فيشفي حر شعلتها الجرابا

فغض الطرف انك من نمير   
                                          فلا كعب  بلغت ولا كلابا

أتعدل دمنة قلت وخبثت               
                                        إلي فرعين قد كثرا وطابا

اذا غضبت عليك بنو تميم    
                                       حسبت الناس كلهم غضابا

لنا البطحاء تفعمها السواقي 
                                      ولم يكن سيل أوديتي شعابا

ستعلم من اعز حمي بنجد    
                                       وأعضمنا   بغائرها هضابا

شياطين البلاد يخفن زأري   
                                           وحية أريحاء لي استجابا


         وقد خص في هجائه الشاعرين  الاخطل  والفرزدق اكثر من غيرهما لهذه  الاسباب  ولوجود  المنافسة  بينهم على  مدح الخلافة الاموية  والتقرب  منها  فكان  يعيب على  الفرزدق  تهكمه  وفسقه  ومجونه  وعلى  الاخطل  نصرانيته  وشربه الخمرة  وانتصار قيس على تغلب  وما صب عليهما في النقائض  من سباب  وهجاء  مقذع  وشديد يؤيد ما قلناه في الهجاء .

        بالاضافة  الى الهجاء برع جرير في المدح  وخص  به  الخلافة الاموية  وامراءها  وكان مدحه للتكسب  والحصول على المال لمعالجة فقر حالته وافضل  بيت قاله في المدح :

ألستم خير من ركب المطايا 
                                     وأندى العالمين بطون راح 

وكذلك اشتهر بالفخر وافضل بيت قاله في الفخر بقومه  :

إذا غضبت عليك بنو تميم          
                                    حسبت الناس كلهم غضابا

  وكذلك  اشتهر بالرثاء والوصف

      ومن خلال  تتبعي  لشعر جرير  لاحظت  ثلاثة  امور  لم اجدها عند غيره من الشعراء :-
  الاول  - ان جرير قال بيتين في شعر الغزل يعدان من افضل  ما قيل في الغزل بالعربية-  رغم كونه ليست من شعراء العشق و الغزل ولم يتوله بأحد ولم تكن له معشوقة  او  حبيبة - ولم يقل الشعراء مثليهما   في الشعر العربي على مدى العصور:
   ان العيون التي في طرفها حور                                                                                                      ق                                       قتلننا ثم  لم  يحيين قتلانا  

 يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به
                                       وهن اضعف خلق الله انسانا

 والثاني -  تكالب  عليه  الشعراء  في  النقائض والهجاء  فأفحمهم واسكت  اغلبهم  ونقض قصائدهم  بقصا ئد  افضل    منها  واشد معنى  واقوى  اسلوبا  وكان  سببا  من  اسباب ايجاد  شعر  النقائض في العربية.
والثالث -  كان طيب النفس . طيبة  نفس جرير  جعلته  ينسى كل ما قاله فيه الفرزدق من هجاء  مقذع  في قصائده اذ  انه  لما سمع بوفاة الفرزدق  قام حزن  عليه وقام  برثا ئه افضل   رثاء في قصيدة رائعة تعد من روائع الشعر العربي  و تنم عن الخلق العربي الاصيل.
           شعر  جرير من الطبقة  الاولى  واني لأعتبره  اشهر شعراء  العربية في العصر الاموي . كان   شعره  مفهوم اللفظ   سهل  العبارة واضح   المعاني  جيد  المباني  شديد المتانة  قوي البلاغة   خال من التعقيد  عندما  تقرأه تنسجم معه  وتنفتح  اليه النفس  كأنه قاله الان  او ا نشده حاضرا . فقد أوتي جرير موهبة  شعرية ثرة  وحسا موسيقيا شاع  أثرهما في هذه الموسيقي العذبة التي تشيع في شعره كله  وكان له من طبعه الفياض خير معين للإتيان بالتراكيب السهلة التي لا تعقيد فيها ولا التواء   
     فاعتماد جرير علي الطبع وانسياقه مع فطرته الشعرية من الأمور التي أدت أيضا إلي  سهولة  شعره وسلاسة أسلوبه ورقة ألفاظه  إذ يحس القارئ  لشعره بموسيقي تطرب لها النفس ويهتز لها المتذوق  العربي الذي  يعجب  بجمال  الصيغة  وسوامق  الشكل  و بأناقة  التعبير وحلاوة  الجرس أكثر مما يؤخذ بعمق الفكرة والغوص في  المعاني فله مقدرته علي انتقاء  اللفظ الجزل ومتانة النسج  وقوته  وحلاوة العبارة  واللحن  الموسيقي المؤثر ... وخاصة في غزلياته  حيث العاطفة الصادقة تتألم وتتنفس في تعبير رقيق .
        وفي  مدحه  الأمويين  بالغ  في  وصفهم   بصفات الشرف وعلو المنزلة  والسطوة  وشدة  البطش  ويلح  إلحاحا  شديدا  في وصفهم بالجود والسخاء ليهز أريحيتهم وعواطفهم  وقد يسرف في الاستجداء  وما يعانيه  من الفاقة والحرمان .

      يقول  في قصيدة  في  مدح الخليفة  عبد الملك بن مروان  شارحا حالته المالية  وكأنه  مستجديا \

  اشكو  اليك  فاشتكي   ذرية
                                           لا  يشبعون   وامهم   لاتشبع

  كثر و اعلي فما يموت كبيرهم
                                       حتى الحساب ولا الصغير المرضع

 واذا نظرت يريبني   من امهم
                                        عين    مهجة     وخد     اسفع

من روائع شعره في الغزل –

ياأم عمـرو جـزاك الله مغفـرة
                                
       ردي علي فؤادي كالـذي كانـا

ألست أملح من يمشي علـى قـدم
                                    يا أملح الناس كل النـاس انسانـا

يلقى غريمكم من غير عسرتكـم
                                    بالبذل بخلا و بالاحسـان حرمانـا

قد خنت من لم يكن يخشى خيانتكم
                                        ما كنت أول موثـوق بـه خانـا

لقد كتمت الهوى حتـى تهيجنـي
                                      لا أستطيـع لهـذا الحـب كتمانـا

كاد الهوى يوم سلمانيـن يقتلنـي
                                         وكـاد يقتلنـي يومـا  ببيـدانـا

لابارك الله في من كان يحسبكـم
                                      الا على العهد حتى كانـا ماكانـا

لابارك الله في الدنيا اذا انقطعـت
                                     أسباب دنياك من اسبـاب دنيانـا

مااحدث الدهـر مماتعلميـن لكـم
                                     للحبل صرما ولا للعهـد نسيانـا

ان العيون التي في طرفها حـور
                                         قتلننـا ثـم لـم يحيـن قتـلانـا *

يصرعن ذا اللب حتى لاحراك به
                                   وهن اضعـف خلـق الله انسانا   *

ياحبذا جبل الريـان مـن جبـل
                                     وحبذا ساكن الريـان مـن كانـا

* وهذين البيتين  من اجود ماقالته العرب في الغزل


  اما في رثاء الفرزدق فقد قال: -

لعمري لقد أشجى تميمـاً وهدهـا
                                على نكبات الدهر موت الفرزدق

عشيـة راحـوا للفـراق بنعشـه
                               إلى جدثٍ في هوة الأرض معمـقِ

لقد غادروا في اللحد من كان ينتمي
                                إلى كل نجم فـي السمـاء محلـقِ

ثوى حامل الأثقال عن كل مُغـرمٍ
                                  ودامغ شيطان الغشـوم السملـقِ

عمـاد تميـم كلهـا ولسانـهـا
                                  وناطقها البذاخ فـي كـل منطـقِ

فمن لذوي الأرحام بعد أبن غالبٍ
                                 لجارٍ وعانٍ في السلاسـل موثـقِ

ومن ليتيم بعد موت ابـن غالـب
                                    وأم عـيـال ساغبـيـن ودردقِ

ومن يطلق الأسرى ومن يحقن الدما
                                 يداه ويشفي صدر حـران مُحنَـقِ

وكم من دمٍ غـالٍ تحمـل ثقلـه
                                  وكان حمولاً في وفـاءٍ ومصـدقِ

وكم حصن جبار هُمـامٍ وسوقـةٍ
                                      إذا مـا أتـى أبوابـه لـم تغلـق

تفتـح أبـواب الملـوك لوجهـه
                                      بغيـر حجـاب دونـه أو تملُـقِ

لتبكِ عليه الأنس والجن إذ ثـوى
                                 فتى مُضرٍ في كل غربٍ ومشـرقِ

فتىً عاش يبني المجد تسعين حجـةً
                                وكان إلى الخيرات والمجـد يرتقـي

فما مات حتى لـم يُخلـف وراءه
                                   بحيلة وادٍ صولـةً غيـر مصعـقِ

واختم  في هجاء جرير  للاخطل التغلبي :
 

إنّي حَلَفْتُ، فَلَنْ أُعَافيَ تَغْلِباً
                                        للظّالِمِينَ عُقُوبَةً، وَنَكالا

قَبَحَ الإلهُ وُجُوهَ تَغْلِبَ، إنّها
                                      هَانَتْ عليّ مَعَاطِساً وَسِبالا

المُعْرِسُونَ إذا انْتَشَوْا بِبِنَاتِهِمْ
                                        وَالدّائِبِينَ إجَارَةً وَسُؤالا

وَالتّغْلِبيّ إذا تَنَحْنحَ للقِرَى
                                        حَكّ اسْتَهُ وَتَمَثّلَ الأمْثَالا

عَبَدوا الصّليبَ، وَكَذّبوا بِمُحَمّدٍ،
                                       وَبِجِبرِئيلَ، وَكذّبوا مِيكالا

لا تَطْلُبَنّ خُؤولَةً مِنْ تَغْلِبٍ،
                                       فَالزّنْج أَكْرَمُ مِنْهُمُ أَخْوالا

خَلِّ الطّرِيقَ لَقَدْ لَقيتُ قُرُومَنا،
                                     تنفي القرومَ تخمّطاً وصِيالا

أَنسيتَ قَوْمَك بالجَزِيَرةِ بَعْدَمَا
                                       كَانَتْ عُقُوبَتُهُ عَلَيْكَ نَكَالا

أَلاَ سَأَلْتَ غُثاءَ دِجْلَةَ عَنْكُمُ،
                                     وَالخامِعَاتُ تُجَرِّرُ الأوْصالا

حَمَلَتْ عَلَيْكَ حُماةُ قيس خَيلَهم،
                                   شُعْثاً  عَوَابِسَ، تَحْمُلُ الأبطالا

ما زِلْتَ تَحْسِبُ كلَّ شَيْءٍ بعدَها
                                        خَيْلاً تَشُدّ عَلَيْكُمُ وَرِجالا

زُفَرُ الرّئِيسُ، أَبو الهُذَيلِ، أَتَاكُمُ،
                                   فسبى النّساءَ، وأَحْرَزَ الأمْوالا

قَالَ الأُخَيْطِلُ، إذْ رأَى رَاياتِهمْ:
                                     يا مَارَ سَرْجِسَ لا أُريدُ قِتالا

ترَكَ الأُخَيْطِلُ أُمَّهُ، وَكَأَنّها
                                         مَنحاةُ سانيةٍ تُريد عِجالا

وَرَجَا الأُخيطِلُ من سَفَاهَةِ رَأْيِهِ،
                                        مَا لم  يَكُنْ وأبٌ لَهُ لِيُنالا


تَمّتْ تميمي، يا أُخيطلُ، فاحْتَجِزْ،
                                  خَزِيَ الأُخَيْطِلُ حِينَ قُلْتُ وقالا
د
وَرَمَيْتَ هَضْبَتَنَا بِأَفْوَقَ ناصِلٍ،
                                  تَبْغي النّضال، فقد لَقِيتَ نِضالا

وَلَقِيتَ دوني من خُزَيمةَ باذخاً،
                                   وَشقاشقاً، بَذخَتْ عَلَيْكَ طِوالا

وَلَوْ أَنّ خِنْدِفَ زَاحَمَتْ أَرْكَانُها
                                       جَبَلاً أَشَمَّ مِنَ الجِبالِ لَزالا

إنَّ القوافيَ قدْ أُمِرّ مَريرُها
                                    لبني فَدَوكسَ إذْ جَدَعْنَ عِقالا

قَيسٌ وَخِنْدَفُ، إنْ عَدَدْتَ فِعَالَهم
                                        خَيْرٌ وَأَكْرَمُ من أَبِيكَ فَعالا

رَاحت خُزيمةُ بالجياد، كأَنّها
                                      عِقْبَانُ عاديةٍ يَصِدْنَ صِلالا

هَلْ تَمْلِكُونَ مِنَ المشاعر مَشعراً،
                                      أَوْ تَنْزِلُونَ من الأرَاكِ ظِلالا

فَلَنَحْنُ أَكْرَمُ في المنازل مِنْكُم
                                    خَيلاً، وأَطْوَلُ في الحِبالِ حِبالا

ا كان يُوجَدُ في اللّقاءِ فوارسي                                                                                                                          م      مِيلاً، إذا فزعوا، ولا أَكْفَالا



***************************************************
                             



  انتهى القسم السادس ويليه السابع من كتاب
                        ( شعراء العصر الاموي )




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق