الخميس، 27 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 3 -شعراء العصر الاموي - تاليف فالح نصيف الحجية القسم الرابع





                                       8
              
                    الحسين بن علي



          هو ابو عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة  والنضر بن كنانة هو قريش .

أمه : فاطمة (الزهراء) بنت الحبيب المصطفى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم  بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة .  
                                                                                                                
         ولد الحسين بن علي بن أبي طالب  رض الله عنهما في المدينة المنورة  في  الثالث  من  شعبان  من السنة  الرابعة  للهجرة  المباركة  الموافق  لليوم  الثامن  من  شهر  كانون الثاني  ( يناير )من سنة\ 626 ميلادية  واسماه جده النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( الحسين ) واذن في اذنه اليمنى واقام في اذنه اليسرى  وذبح عنه  شاة في اليوم السابع لولادته وقص شعر راسه وتصدق بقدر وزنه فضة وقال النبي  صلى الله عليه وسلم فيه واخيه الحسن رضي الاله عنهما  (الحسن والحسين ابناي من أحبّهما أحبّني  ومن أحبّني أحبّه الله  ومن أحبّه الله أدخله الجنة  ومن أبغضهما أبغضني  ومن أبغضني أبغضه الله  ومن أبغضه الله أدخله النار)  فمحبتهما مفروسة  في كل قلب مسلم مؤمن  .

       نشأ الحسين رضي الله عنه  في بيت النبوة بالمدينة المنورة ست سنوات وعدة اشهر كان  موضع حب وحنان جده الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وكان يشبه جده النبي  خلقاً وخُلقا  مثالا  للتدين في التقى والورع  والعبادة  كما  عرف  بالكرم  والصدقة  ومجالسة الفقراء  و المساكين  وقيل انه  حجَّ خمساً وعشرين  مرة ماشياً على قدميه  في ذلك يقول :
.
وَأَصلُ  الحَزمِ   أَن     تُضحي     
                                            وَرَبُّكَ عَنكَ في الحالاتِ راضِ

وَأَن  تَعتاضَ  بِالتَخليطِ    رُشداً    
                                            فَإِنَّ الرُشدَ مِن خَيرِ  اِعتِياضِ

وَدَع عَنكَ الَّذي يُغوي    وَيُردي  
                                           وَيورثُ طولَ حُزنٍ  وَاِرتِماضِ

وَخُذ بِاللَيلِ حَظَّ النَفسِ  وَاِطرُد    
                                           عَنِ العَينَينِ مَحبوبَ  الغِماضِ

فَإِنَّ  الغافِلينَ   ذَوي   التَواني 
                                            و نَظائِرُ  لِلبَهائِمِ  في  الغِياضِ

    ولما  بلغ  مبلغ الرجال  تزوَّج الحسين رضي الله عنه  من نساءٍ عديدات منهن :
1-  ليلي بنت عروة بن مسعود الثقفي وهي أم ولده علي الأكبر.
2-   شاه زنان بنت  يزدجرد  اخر ملوك الفرس  ام ولده السجاد علي
 بن الحسين رضي الله عنه  وقد جيئ بها سبية مع اخواتها   بعد انتصار المسلمين على الفرس في  معركة  القادسية  فكان ان تزوجها  الحسين بن علي رضي الله عنه  بينما تزوج اختها الاخرى عبد الله بن ابي بكر الصديق والثالثة كانت تحت  عبد الله بن عمر بن الخطاب   
3-  الرباب  بنت أمرئ القيس بن عدي وهي  أم  سكينة وعلي الأصغر(عبد الله )  وفيها  وابنتها سكينة يقول :

لعمرك  انني  لأحب  داراً
                                                تحل بها سكينة والرباب
احبهما  وابذل  جل  مالي       
                                               وليس لعاتب عندي عتاب
ولست لهم وان عتبوا مطيعاً   
                                                حياتي  أو يغيبني التراب  

4-  ام إِسْحَاق بنت طَلْحَة بن عبيد الله وهي أم فاطمة بنت الحسين

   انجب الحسين بن علي  رضي الله عنهما  ستة اولاد: اربعة  ذكور  وهم  علي الاكبر  وعلي الاصغر وجعفر وعلي السجاد   وقد قتل منهم ثلاثة في معركة الطف بكربلاء  وله ابنتان هما  فاطمة وسكينة .

        ولما توفى جده النبي محمد صلى الله عليه وسلم  كان طفلا لذا لم يشارك في حروب الردة وفتوحات العراق  والشام  وبلاد فارس وفتح مصر . بينما شارك  في فتوحات الشمال الافريقي  في فتح الفسطاط وطرابلس  وفي فتوح طبرستان  وما اليها .

      ولما حدثت الفتنة الاولى في  زمن الخليفة عثمان بن عفان أوَكَل والده إليه واخيه الحسن  رضي الله عمهما  مهمة حراسة بيت  الخليفة عثمان  في هذه  الفتنة وأدّى تلك المهمة قدرجهده ولم يغادرمنزل عثمان إلا بعد أن تمكّن المتمردون من قتله.

       و عندما اصبح  والده خليفةً للمسلمين  شارك مع اخيه الحسن رضي الله عنهما  في معارك الجمل وصفين والنهروان التي  دارت بين علي بن ابي طالب رضي الله عنه  من جهة ومعاوية بن ابي سفيان من جهة اخرى  إلا أن والدهما لم يأذن لهما  بمباشرة  القتال.  وعندما  قتل عبد الرحمن بن ملجم علي بن ابي طالب رضي الله عنه غيلة في مسجد الكوفة  غَسّل  والده  وكَفّنه  بعد  مقتله وصلّى عليه  ثم  قَتَلَ  قاتل ابيه عبد الرحمن بن ملجم .

        وكان الحسين عوناً لأخيه الحسن  في بيعته بعد استشهاد ابيهما علي  بن ابي طالب رضي الله عنهم  . حيث بايع الناس اخاه الحسن خليفةً للمسلمين سنة\ 40  هـجرية /660ميلادية بعد يومين من وفاة ابيه علي بن ابي طالب  وقد أرسل الحسن رضي الله عنه إلى معاوية بن أبي سفيان طالبا  منه المبايعة والدخول في الجماعة  لكن معاوية  رفض البيعة . فلم يجد أمامه من سبيل الا القتال  فقصده بجيشه  وتقارب الجيشان في موضع  يقال  له (مسكن)  بناحية من الأنبار.  فهال الحسن رضي الله عنه  أن يقتتل المسلمون  فيما بينهم  فكتب إلى معاوية يشترط  امورا  للصلح  أبرزها أن ليس لمعاوية أن يعهد لأحد من بعده  وأن يكون الأمر من بعده شورى وفي رواية اخرى تكون له الخلافة او لاخيه الحسين رضي الله عنهما   ورضي معاوية  فخلع الحسن نفسه من الخلافة وسلّم الأمر لمعاوية بن ابي سفيان  في بيت المقدس سنة\ 41 ه‍جرية . ولم يرض  الحسين برأي أخيه  وظل معترضاً عن التناز ل عن الخلافة  وإنما سكت توقيرالاخيه  واحتراما  لرايه  ودرءاً لفتنة  قد  تنشب  بين المسلمين. وأطلق على ذلك العام (عام الجماعة) وفي ذلك يقول :

يا نَكَباتِ الدَهرِ  دولي    دولي  
                                                   وَاِقصِري إِن شِئتِ أَو   أَطيلي

رَمَيتني   رَميَةً   لا      مقيلَ   
                                                     بِكُلِّ   خَطبٍ   فادِحٍ     جَليلِ
وَكُلِّ    عِبءٍ    أَيَّدٍ      ثَقيلِ   
                                                                                                                                                    أ                                                   ا َوَّلَ  ما   رُزِئتُ     بِالرَسولِ                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           والوالِدِ  البرِّ   بِنا   الوَصول   
                                                  وَبِالشَقيقِ   الحَسَنِ      الجَليلِ
                                                                                                                                                          وَالبَيتِ ذي التَأويلِ    وَالتَنزيلِ
                                                   وَزورنا  المَعروفَ مِن جِبريلِ    
                                                                                           فَما لَهُ في الرزءِ  مِن    عَديلِ
                                                  ما لَكَ عَنّي اليَومَ مِن    عَدولٍ                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

       ولما  توفي  الحسن بن علي  رضي  الله عنهما  سنة \ 50هـجرية 668 ميلادية حافظ  الحسين  رضي  الله عنه  على عهد  أخيه  مع  معاوية   بينما  أخذ معاوية يمهد  لبيعة  ابنه  يزيد  للخلافة  ولكن زياد ابن أبيه واليه على  العراق نصحه بالتمهل وعدم الاستعجال  وقد قبل معاوية نصيحة زياد ولم يعلن عن بيعة يزيد إلا بعد وفاة الحسن رضي الله عنه  وبدأ معاوية يعمل جاهدا لتوطئة الأمر لابنه يزيد  في المدينة المنورة العاصمة الأولى التي كان يبايع فيها الخلفاء. وكان اهم  رجال الإسلام فيها  وعليهم المعول في إقرار البيعة وقبولها. وحين عرض معاوية ما عزم عليه على أهل المدينة عن طريق عامله عليها ( مروان بن الحكم). وافقه الكثير على ضرورة  تدبير أمر الخلافة والمسلمين  و  حينما  عرض عليهم اسم ولده يزيد اختلفوا فيه  وأعلن الكثير معارضتهم وكان  الحسين في اول المعارضين  ومعه عبد الله بن الزبير وعبد الرحمن بن أبي بكر وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم . غير أن دهاء  معاوية وليونته وكلامه المعسول   فوت  فرصة المصادمة  لأنه  لم  يجبرهم ولا غيرهم  على البيعة.

         ولما  توفي معاوية بويع يزيد بالخلافة في رجب سنة\ 60هـجرية /679ميلادية . وكتب يزيد إلى عامله في المدينة ( الوليد بن عقبة ) أن    يأخذ له  البيعة من الحسين وعبد الله بن الزبير( أخذاً  شديدا ً ليست  فيه رخصة حتى يبايعا).  الا ان الحسين رضي الله عنه هجر  المدينة من دون أن يبايع يزيد بالخلافة  واتجه إلى مكة المكرمة في جماعة من أصحابه وأهله . وفي ذلك يقول:

أَبي  عَلِيٌّ  وَجَدّي   خاتَمُ     الرُسُلِ    
                                            وَالمُرتَضونَ  لِدينِ  اللَهِ  مِن    قَبلي

وَاللَهُ    يَعلَمُ    وَالقُرآنُ       يَنطُقُهُ      
                                              إِنَّ الَّذي بِيَدي مَن  لَيسَ  يملكُ لي

ما يُرتَجى  بِاِمرئٍ  لا  قائِل    عَذلا    
                                             وَلا  يَزيغُ  إِلى  قَولٍ   وَلا     عَمَلِ

وَلا  يَرى  خائِفاً  في  سِرِّهِ    وَجلاً                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          و                                             َلا  يُحاذِرُ  مِن  هَفوٍ   وَلا     زَلَلِ

يا وَيحَ نَفسي  مِمَّن  لَيسَ    يَرحَمُها                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        أ                                           ا َما  لَهُ  في  كِتابِ  اللَهِ  مِن    مَثَلِ

أَما  لَهُ  في  حَديثِ  الناسِ    مُعتَبرٌ                                                                                                                                                                         م                                            ِنَ    العَمالِقَةِ    العادِيَةِ      الأُوَلِ   

يا  أَيُّها  الرَجُلُ   المَغبونُ     شيمَتُهُ                                                         أَ                                            انّى وَرِثتَ رَسولَ اللَهِ  عَن    رُسُلِ

أَأَنتَ  أَولى   بِهِ   مِن   آلهِ     فيما                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ت                                         ترى اِعتَلَلتَ وَما في الدينِ مِن عِلَلِ

          لم  يقبل الحسين  رضي الله عنه  ومن  معه  من  المسلمين  أن  تتحول  الخلافة الإسلامية إلى ميراث  يرثه الابن عن الاب وأبى أن يكون على رأس المسلمين   يزيد بن معاوية  فرفض أن يبايعه ولم يعترف به خليفة  للمسلمين بعد ابيه معاوية بن ابي سفيان . وقد التقى الوليد والي المدينة المنورة  بالحسين  رضي الله عنه  وطلب منه البيعة ليزيد فرفض ثم غادر المدينة المنورة الى  مكة المكرمة   بينما ذهب عبد الله بن الزبير إلى مكة لاجئاً إلي بيت الله الحرام.

       وصلت أنباء رفض الحسين رضي الله عنه  مبايعة يزيد واعتصامه في مكة إلى الكوفة التي كانت أحد معاقل الفتنة وبرزت تيارات في الكوفة تؤمن أن الفرصة قد حانت لأن يتولى الخلافة الحسين بن علي سبط  رسول الله صلى الله عليه وسلم . واتفق رجال الكوفة  أن  يكتبوا للحسين   يحثونه على القدوم إليهم  ليسلموا الأمر اليه   ويبايعوه بالخلافة.  وبعد تلقيه  الاف الرسائل من أهل الكوفة  قرر أن  يستطلع الأمر فقام بإرسال ابن عمه مسلم بن عقيل ابن ابي طالب  رضي الله عنه  ليستطلع حقيقة الأمر . وعندما  وصل مسلم إلى الكوفة شعر بحالة  من التأييد  لفكرة خلافة الحسين ومعارضة شديدة لخلافة يزيد بن معاوية  والقبول  بمبايعة الحسين ليكون الخليفة فقام مسلم بن عقيل بإرسال رسالة إلى الحسين يعجّل فيها قدومه. و حسب ما تذكر المصادر التاريخية ان مجيء آل البيت بزعامة الحسين رضي الله عنه  كان بدعوة من أهل الكوفة وما جاورها.  بينما قام أصحاب واقارب واتباع الحسين في المدينة المنورةومكة المكرمة  بأسداء النصيحة له بعدم الذهاب إلى ولاية الكوفة ومنهم عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعبد الله بن جعفر بن ابي طالب وأبو سعيد الخدري وعمرة بنت عبد الرحمن  رضي الله عنهم       وغيرهم كثير  .

       وصلت  الأخبار اعلاه  إلى الخليفة الأموي الجديد فقام على الفور بعزل والي الكوفة ( النعمان بن بشير) بتهمة تساهله مع الاضطرابات التي تهدد الدولة الأموية وقام الخليفة يزيد بتنصيب( عبيد الله بن زياد)  فقام الوالي الجديد  بتهديد رؤساء العشائر والقبائل في الكوفة  وما  يتبعها  وخيّرهم  اما بسحب  دعمهم  للحسين بن علي رضي الله عنهم  واما قدوم جيش الدولة الأموية لقتالهم وابادتهم . وكان تهديد الوالي الجديد شديدا و فعالا فبدأ الناس يتفرّقون عن  مسلم بن عقيل رضي الله عنهما  شيئا فشيئا حتى انتهى الأمر بقتل  مسلم بن عقيل  دون معرفة  الحسين  بمقتله  عند  خروجه  من  مكة  إلى الكوفة بناء على الرسالة القديمة التي استلمها منه  قبل تغيير موازين القوى في الكوفة  وعلم الحسين  بمقتل   مسلم بن عقيل رضي الله عنهم  عند  وصوله  لمنطقة   ( زرود) في طريقه إلى العراق  ولما وصل علم بتخاذل اهل الكوفة وكذبهم  ونفاقهم في نصرته فانشد قائلا :

لئـن كانـت الدنيـا تعـد نفيســة
                                                فـدار ثــواب الله أعـلى وأنبــلُ

وإن كانـت الأبـدان للموت أُنشـئت
                                            فقتل امرءٍ بالسـيف في الله أفضـل

وإن كانـت الأرزاق شـيـئاً مقـدراً
                                           فقلّة سـعي المرء في الرزق أجـمل

وإن كانت الأمـوال للتـرك جمعـها
                                             فـما بال متـروك به المـرءُ يبخـلُ

        الا ان الحسين رضي الله عنه  وقواته  استمرا  بالمسير نحو  الكوفة  حتى اعترضتهم الجيوش الأموية  في صحراء (الطف ) وقوامها (30000 ) ثلاثون مقاتل يقودها عمر بن سعد.

         وتقدمت هذه القوات من خيام  الحسين وأتباعه رضي الله عنهم  اليوم التاسع من شهر محرم الحرام  بينما كانت قوات الحسين تتألف من\ 32 فارسا و40 راجلا فأعطى الراية لاخيه العباس بن علي رضي الله عنهم  وقبل أن تبدأ المعركة  لجأ  جيش  ابن زياد  إلى منع  الماء عن الحسين وأهل بيته وصحبه رضي الله عنهم  فلبثوا يعانون العطش في جو صحراوي قائظ  شديد الحرارة.  ورأى الحسينرضي الله عنهم  تخاذل أهل الكوفة وتخليهم عنه كما تخلوا من قبل عن مناصرة مسلم بن عقيل رضي الله عنهما وبلغ من تخاذلهم انكارهم رسائلهم  التي بعثوها إلى الحسين حين ذكرهم بها .
  
     عرض الحسين  بن علي  على  قائد الجيش الاموي عمر بن سعد ثلاثة حلول:
 الاول : رجوعه إلى المكان الذي أقبل منه فيالمدينة المنورة
 الثاني : الذهاب إلى ثغر من ثغور الإسلام  للجهاد  فيه
 الثالث :  السير يزيد بن معاوية في دمشق فيطلب منه الحلين الأولين  فبعث عمر بن سعد الى ابن زياد والي الكوفة  خطاباً بهذا الشأن إلا أن شمر بن ذي الجوشن رفض وأصر على عبيد الله بن زياد الا أن يحضروا الحسين رضي الله عنه  إلى الكوفة أو يقتلوه  فأرسل بن زياد لعمر بن سعد  برفض كل مقترحات الحسين . يقول في ذلك :

يـا دهـر أُفٍّ لـك مـن خـلـيـل
                                               كـم لـك بـالإشـراق والأصـيـل
مـن صـاحـبٍ وطـالـبٍ قـتيـلِ
                                                 والـدهـر لا يـقـنـع بـالبـديـل
وإنّـمـا الأمــر إلـى الجـلـيـل
                                                وكـلّ حـي سـالـك الـسـبـيـل

         وبدأ رماة  الجيش  الأموي  يمطرون الحسين  وأصحابه رضي  الله عنهم  الذين  لا  يزيدون عن 73 ثلاثة   وسبعين  رجلا  بالسهام فأصيب الكثير من أصحاب الحسين ثم اشتد القتال ودارت رحى الحرب وغطى الغبار  ميدان   القتال  ثم انفرج  عن مقتل خمسين  صريعا من أصحاب الحسين ولم يبق  منهم  الا  ثلاث   وعشرين  وكان الحسين  يقاتل قتالا  شديدا فيرتجز ويقول  في قتاله مفتخرا  :

أنا ابن عـلي الخـير من آل هاشـم
                                            كـفاني بهـذا مفخـراً حيـن أفخـر

وجـدّي رسـول الله أكرم من مشـى
                                        ونحـن سـراج الله في الناس يزهـر

وفـاطـمة أُمـي سـلالـة أحـمـد
                                        وعمّـي يدعى ذو الجناحين جـعفـر

وفـيـنا كتـاب الله أنـزل صـادقـاً
                                       وفـيـنا الهدى والوحي والخير يذكـر

       واستمر الهجوم عليهم  وأحاطوا بهم  من جهات  متعددة. حرق الجيش  خيام  أصحاب الحسين  رضي الله عنهم   فراح  من بقي من أصحاب الحسين وأهل بيته ينازلون جيش عمر بن سعد ويتساقطون الواحد تلو الآخر وفيهم: اولاده علي الأكبر و عبد الله ومحمد  و عثمان   و جعفر وأبناء أخيه الحسن: أبو بكر و الحسن المثنى والقاسم و ابن أخته زينب  عون بن عبد الله بن جعفر الطيار واولاد عقيل :عبد الرحمن وجعفر وعبد الله  وولدي  مسلم بن عقيل  : عبد الله  ومحمد . ولم يبق الا  الحسين واخوه العباس رضي الله عنهم   ولما  لاحظ  ابنته  سكينة  تبكي ربت على راسها  و انشد :

سيطول بعدي يا سكينة فـأعلمي  
                                              مـنك البكاء إذا الحِمـام دهاني

لا تحـرقي قلبـي بدمعكِ حسرةً  
                                            مـا دام منّي الروح في جثماني

فإذا قتلتُ فأنـتِ أولـى بـالذي  
                                            تـأتينه  يـا خيـرة   النســوان

  ثم وقع  العباس  شهيداً  وبقي  الحسين  وحده  في  ساحة  القتال  ثم  أصيب  بسهم  مثلث ذي ثلاث  شعب  فاستقر السهم  في  قلبه  الشريف  وراحت ضربات الرماح والسيوف تنهال جسد الحسين الطاهر . وحسب رواية فإن شمر بن ذي جوشن قام بفصل رأس الحسين عن جسده – بعد مقتله - باثنتي عشرة ضربة بالسيف من القفى وكان ذلك في يوم الجمعة العاشر  من عاشوراء في المحرم سنة إحدى وستين من الهجرة وله من العمر\ 56 سنة.

        ولما قتل  الحسين  رضي الله عنه  وقفت عليه ساعة مقتله  ابنته سكينة ورثته منشدة:

مات الفخارُ مات الجود والكرم
                                          وأغبرت الأرضُ والآفاق والحرمُ

وأغلق الله أبواب السماء فما ـ
                                          ترقي لهم دعوة تجلى بها الهممُ

يا اخت قومي انظري هذا الجواد أتى
                                          ينبئك ان أبن خير الخلق مخترم

مات الحسين فيا لهفي لمصرعه
                                            وصار يعلوا ضياء الامة الظلم

           وكذلك رثته  امها  زوجته  الرباب  بنت امرئ القيس  بن عدي  وكانت احب  نسائه  اليه  و كانت  الرباب  من  خيار  النساء  وأفضلهن  فقالت  ترثيه :
إن الذي كان نوراً يستضاء به
                                                        بكربلاء قتيل غير مدفون

سبط النبي جزاك الله صالحة
                                                   عنا وجنبت خسران الموازين

 قد كنت لي جبلاً صعباً ألوذ به
                                                    وكنت تصحبنا بالرحم والدين

 من لليتامى ومن للسائلين ومن
                                                     يعنى ويأوي إليه كل مسكين

 الله لا أبتغي صهراً بصهركم
                                                   حتى أغيب بين الرمل والطين


        ولم ينج من القتل إلا  ولده  علي ( زين العابدين ) بن الحسين (السجاد) وذلك  لعدم  اشتراكه  في القتال بسبب  اشتداد مرضه وعدم قدرته على القتال  فحفظ نسل أبيه الطاهر  من بعده .ومن رجزه في المعركة قوله :

المَوتُ خَيرٌ مِن رُكوبِ العارِ          وَالعارُ خَيرٌ مِن دُخولِ   النارِ

                             وَاللَهُ مِن  هَذا  وَهَذا  جاري

     وكانت نتيجة المعركة واستشهاد الحسين رضي الله عنه على هذا النحو مأساة مروعة أدمت قلوب المسلمين وغير المسلمين  وهزت مشاعرهم  في  كل أنحاء العالم  وحركت عواطفهم نحو آل البيت  وكانت سببًا في  قيام ثورات عديدة ضد الأمويين.

    وهكذا قامت  ثورة  الحسين بن علي  رضي الله عنهما  لتصحيح  مسار خاطيء وحادث على الاسلام  بغية  تعديل  مساره .

     يتميز شعر الحسين بن علي رضي الله عنهما  بقوة سبكه وبلاغة تعبيره  خاصة وان اغلب شعره  كان مقطوعات  وقصائد قصيرة قيلت  في مسارات  مختلفة  ومواضيع  شتى  يغلب عليها  الطابع الاسلامي  والمعتقد الديني  والمواعظ  والحكم  وما عاناه في حياته  وفي ثورته وحروبه  حتى وفاته وله شعر مطبوع  (ديوان الحسين بن علي)  قد السيد جمعه محمد عبدالرحيم  ويتضمن فصولا عن حياة الإمام الحسين  وشروحا  للكلمات  الصعبة الواردة  في قصائده  ونظمه  حسب  الترتيب الأبجدي  للقوافي  وأشعاره  أغلبها  في  المواعظ  والحكمة.  وربما نظمت  بعض  المقطوعات  ونسبت اليه  لمكانته الرفيعة وقدره المعتلى  .  ومن شعره هذه الابيات :

غَدَرَ القَومُ  وَقَد  ما    رَغِبوا     
                                              عَن  ثَوابِ اللَهِ  رَبِّ    الثَقَلَين

قَتَلوا   قَدَما   عَلِيّاً      وَاِبنَهُ     
                                              حَسَنُ  الخَيرِ  كَريمِ    الأَبَوَين

حَنقاً  مِنهُم  وَقالوا    أَجمِعوا  
                                              نَفتِكُ  الآنَ  جَميعاً    بِالحُسَين

يا   لقَومٍ    لأُناسٍ      رُذَّلٍ    
                                              جَمَعوا  الجَمعَ  لِأَهلِ الحَرَمَين

ثُمَّ  ساروا  وَتَواصَوا    كُلُّهُم  
                                               بِاِجتِياحي لِلرِضا   بِالمُلحدين

لَم يَخافوا اللَهَ في سَفكِ   دَمي  
                                                لِعُبَيدِ  اللَهِ  نَسلُ    الفاجِرَين

وَاِبنُ سَعدٍ قَد  رَماني    عنوَةً   
                                                بِجُنودٍ  كَوُكوفُ     الهاطِلَين

لا لِشَيءٍ كانَ مِنّي  قَبلَ    ذا     
                                                غَيرَ فَخري بِضِياءِ الفَرقَدَين

بِعَلِيِّ الخَيرِ مِن  بَعدِ    النَبِيّ  
                                               وَالنَبِيِّ   القُرَشِيِّ     الوالِدَين

خيرَةُ اللَهِ  مِنَ  الخَلقِ    أَبي  
                                                ثُمَّ أَمّي فَأَنا  اِبنُ    الخيرَتَين

فِضَّةٌ قَد خَلُصَت  مِن  ذَهَبٍ    
                                               فَأَنا  الفِضَّةُ  وَاِبنُ    الذَهَبَين

مَن لَهُ جَدٌّ كَجَدّي في   الوَرى   
                                              أَو كَشَيخي فَأَنا اِبنُ   القَمَرَين

فاطِمُ  الزَهراء  أُمّي    وَأَبي    
                                               قاصِمُ   الكُفرِ  بِبَدرٍ    وَحُنَين

وَلَهُ  في  يَومِ   أُحدٍ     وَقعَةٌ    
                                              شَفَتِ الغُلَّ بِفَضِّ    العَسكَرَين

ثُمَّ  بِالأَحزابِ  وَالفَتحِ    مَعاً   
                                             كانَ فيها حَتفُ أَهلِ   القِبلَتَين

في سَبيلِ اللَهِ  ماذا    صَنَعَت   
                                             أُمَّةُ  السوءِ  مَعاً    بِالعِترَتَين

عِترَةُ البِرِّ النَبِيِّ    المُصطَفى   
                                             وَعَلى الوَردِ بَينَ    الجَحفَلَين




                      ********************







                                   
                                    9

                   الراعي النميري



        
           هو ابو  جندل  عبيد  بن الحصين بن جندل  النميري  ولد  في  البادية وعاش  فيها  ولم يعرف عام  ولادته  شاعر مشهور يعد  من  اجود  شعراء الوصف في هذا العصر كان من عليّة قومه  ولقب بالراعي لكثرة وصفه الإبل وكان  بنو نمير أهل  بيتٍ وسؤدد. وقيل: كان راعَي  إبلٍ من  أهل  بادية البصرة. عاصر جريراً  والفرزدق  وكان   يفضّل الفرزدق  وينحاز اليه  يقول  خاطبا جرير  :

كَمْ مِنْ أبٍ لي، يا جَرِيرُ، كَأنّهُ
                                     قَمَرُ المَجَرّة ِ، أوْ سِرَاجُ نَهَارِ

لن تدركوا كرمي بلؤمِ أبيكمُ
                                       وَأوَابِدي   بِتَنَحّلِ    الأشْعَارِ

 فهجاه  جرير هجاءاً  مُرّاً مقذعا  واسكته

 وهو من أصحاب الملحمات والقصائد الطوال

       شارك الراعي النميري  الفرزدق والاخطل في هجاء جرير     في النقائض فرد عليه جرير وافحمه  واسكت  لسانه  للابد في       قصيدة يقول فيها:


اعد الله للشعراء مني        
                                      قصائد يخضعون لها الرقابا

      انا البازي المدل علي نمير   
                                    اتحت من السماء لها انصبابا

فلا صلي الاله علي نمير    
                                        ولا سقيت قبورهم السحابا

غض  الطرف  إنك  من  نميرٍ
                                    فلا  كعباً  بلغت  ولا  كــلابـــا

     الراعي من قبيلة  قيس عيلان ـ كانت زبيرية الهوى خاصة فرع  مرج راهط  فقد كانت  ضد  بني أمية  مما أحنق  بني أمية على قيس عيلان  وخاصة  الخليفة عبد الملك بن مروان حيث  أخذ يُناصبها العداء  ويرميها بأقسى الولاة  ويثقل عليها بفادح الخراج .

       الا ان هشام  بن عبد الملك الذي مال إليهم وقرّبهم  نحوه  وألحقهم بالديوان  وفرض لهم الرواتب والجرايات  فارتفع  شأن القيسية  وصاروا  من أنصار بني أمية .

         ومما يذكر أن العصبية  القبلية  اشتعلت من جديد بظهور الأحزاب السياسية مع العرض  أن هذه العصبية التي كانت تسري  في دماء العرب ولم تكن قبلية فحسب  بل كانت أيضاً  مناطقية  كتلك التي بين الشام والعراق  ومدنيّة كالتي كانت بين الكوفة والبصرة  كما كانت أيضاً عنصرية او جنسية مثلما  بين العرب والموالي . وفي ظلال هذه وتلك ازدهر الشعر السياسي كما ازدهرت النقائض الأموية بين جرير وخصومه في ظلال العصبية القبلية .

        كان خلفاء  بني أمية  وولاتهم  يميلون إلى الأدب ويهتزون لـه  فقربوا إليهم الشعراء  وأجزلوا لهم العطاء  فغصّت بهم مجالس الأدب في  دمشق  وعند الولاة  والقاد ة  وحكام الأقاليم .
يقول  عن  نفسه :

إنّي امرؤٌ لمْ أزلْ ، وذاكَ منَ الـ
                                          ـلّهِ، قَديماً أُعَلِّمُ الأُدَبا

أُقِيمُ بالْدَّارِ مَا اطْمَأَنَّتْ بِيَ الدْ
                                     ـدَارُ وَإنْ كُنْتُ نَازِحَاً طَرِبا

        وكانت قيس  عيلان عزيزة الجانب  مرهوبة السلطان  لكثرة  عددهم  ووشجاعة فرسانهم  حتى انضمت إليها في الجاهلية بعض القبائل المستضعفة  كي تحتمي بها  وتعيش في كنفها. أما في الإسلام فقد بلغت من عزتها أن طمعت في الخلافة  وكادت تظفر بها من أيدي الأمويين  لولا  استنجادهم  باليمنية  والتغلبية   وكان  بنو نمير التي ينتسب إليها الشاعر  النميري جمرة من جمرات العرب الثلاث  فهي إذن من أشرف بيوتات قيس عيلان الجد الأكبر للراعي .

       كان الراعي النميري تلميذا  للنابغة  الذبياني  وأستاذا لابنه جندل وذي الرمة  والطرماح  فهو  يمثل مدرسة  ادبية لها  طابعها  الخاص في  العصر الاموي  اعتمد ت في   اساسها  المحافظة  على المنهج  الجاهلي  أكثر من سواه  مع الاخذ  بتعاليم الإسلام  وقد ظهر جليا  في  شعر الراعي  واصحابه  لذا كانت هذه  المدرسة  آخر حلقة من حلقات  الشعر الجاهلي القديم  وإن  امتدّ  بها  الزمن  إلى  آخر العصر الأموي  يقول :

إلَى الله أَشْكُو أَنَّنِي كُنْتُ نَائِماً
                                         فقامَ سلوليٌّ فبالَ على رجلي

فقلتُ لأصحابي اقطعوها فإنّني
                                       كَرِيمٌ وَإنّي غَيْرُ مُدْخِلهَا رَحْلي

  توفي الراعي  سنة \90 للهجرة  --708 ميلادية

     يتميز  شعره بطابع  التقليد والمحاكاة  لكثرة ما يحفظ  من شعر . 

       وكان حاميا لقومه ومدافعا عليهم لدى الخلفاء الامويين .
 يقول في احدى  قصائده  في الشكوى  مخاطبا  الخليفة و يشكوه  ظلم السعاة  الذي ارسلهم على  قومه  ويرجوه ان  يرفع  عنهم  الظلم والحيف  :

     ان الذين امرتهم ان يعدلوا
                                  لم    يفعلوا  مما امرت  فتيلا

    اخليفة الرحمن  ان عشيرتي
                                   امسى سوامهم  عزين  فلولا

 قطعو اليمامة  يطردون  كاءنهم
                                       قوم  اصابوا ظالمين قتيلا

 فتركت قومي يقسمون  امورهم 
                                       االيك  ام  يتريصون  قليلا

 انت الخليفة  عدله  و نو اله
                                      اذا اردت   لظالم     تنكيلا

 فارفع  مظالم  عيلت  ابناءنا
                                   عنا  وانقذ   شلونا  المأكولا


 ومن  بديع شعره :

ألا اسلمي اليومَ ذاتَ الطّوقِ والعاجِ
                                    والدّلِّ والنّظرِ المستأنسِ السّاجي 

والْوَاضِحِ الغُرِّ مَصْقُولٍ عَوَارِضُهُ
                                     والفاحمِ الرّجلِ المستوردِ الدّاجي 

وَحْفٍ أَثِيثٍ عَلَى الْمَتْنَيْنِ مُنْسَدِلٍ
                                         مستفرغٍ بدهانِ الوردِ مجّاجِ 

وَمُرْسِلٍ وَرَسُولٍ غَيْرِ مُتَّهَم
                                     وَحَاجَة ٍ غَيْرِ مُزْجَاة ٍ مِنَ الْحَاجِ 

طَاوَعْتُهُ بَعْدَ مَا طَالَ النَّجيُّ بِهِ
                                          وظنَّ أنّي عليهِ غيرُ منعاجِ 

مَا زَالَ يَفْتَحُ أبْواباً وَيُغْلِقُهَا
                                          دوني ويفتحُ باباً بعدَ إرتاجِ

حَتَّى أضَاءَ سِرَاجٌ دُونَهُ بَقَرٌ
                                      حمرُ الأناملِ عينٌ طرفها ساجِ 

يَكْشِرْنَ لِلَّهْوِ واللَّذَّاتِ عَنْ بَرَدٍ
                                    تكشّفَ البرقِ عنْ ذي لجّة ٍ داجِ 

كَأنَّمَا نَظَرَتْ نَحْوي بِأعْيُنِهَا
                                    عِينُ الصَّرِيمَة ِ أوْ غِزْلاَنُ فِرْتَاجِ 

بِيضُ الْوُجُوهِ كَبَيْضَاتٍ بِمَحْنِيَة ٍ
                                  في دِفْءِ وَحْفٍ مِنَ الظِّلْمَانِ هَدَّاجِ 

يَا نُعْمَهَا لَيْلَة ً حَتَّى تَخَوَّنَهَا
                                   داعٍ دعا في فروعِ الصّبحِ شحّاجِ 

لمّا دعا الدّعوة َ الأولى فأسمعني
                                   أَخَذْتُ بُرْدَيَّ واسْتَمْرَرْتُ أدْرَاجِي 

وَزُلْنَ كالتِّينِ وَارَى القُطْنُ أسْفَلَهُ
                                       واعتمَّ  منْ  برديّا  بينَ أفلاجِ 

يمشينَ مشيَ الهجانِ الأدمِ أقبلها
                                       خلُّ الكؤودِ هدانٌ غيرُ مهتاجِ 

كأنَّ في بريتها كلّما بدتا
                                           بَرْدِيَّتَيْ  زَبَدِ الآذِيِّ عَجَّاجِ

إنْ تنأ سلمى فما سلمى بفاحشة
ٍ                                      ولا إذا استودعتْ سرّاً بمزلاجِ 

كَأَنَّ   مِنْطَقَهَا   لِيثَتْ  مَعَاقِدُهُ
                                       بعانكٍ منْ ذرى الأنقاءِ بجباجِ 

وشربة ٍ منْ شرابٍ غيرِ ذي نفسٍ
                                    في كَوْكَبٍ مِنْ نُجُومِ الْقَيْظِ وَهَّاجِ 

سقيتها صادياً تهوي مسامعهُ
                                  قَدْ ظَنَّ أنْ لَيْسَ مِنْ أصْحَابِهِ نَاجي 

وفتية ٍ غيرِ أنكاسٍ دلفتُ لهمْ
                                       بِذِي رِقَاعٍ مِنَ الْخُرْطُومِ نَشَّاجِ 

 أوْلَجْتُ حَانُوتَهُ حُمْراً مُقطَّعَة
ً                                      من مالِ سمحٍ على التّجّارِ ولاّجِ

فاخترتُ ما عندهُ صهباءَ صافية
ً                                      مِنْ خَمْرِ ذي نَطَفَاتٍ عَاقِدِ التَّاجِ 

يَظَلُّ شَارِبُهَا رِخْواً مَفَاصِلُهُ
                                      يخالُ بصرى جمالاً ذاتَ أحداجِ 

وَقَدْ أقُولُ إذَا مَا الْقَوْمُ أدْرَكَهُمْ
                                      سُكْرُ النُّعَاسِ لِحَرْفٍ حُرَّة ٍ عَاجِ 

فَسَائِلِ الْقَوْمَ إذْ كَلَّتْ رِكَابُهُمُ
                                   والعيسُ تنسلُّ عنْ سيري وإدلاجي 

ونصّيَ العيسَ تهديدهمْ وقدْ سدرتْ
                                         كُلُّ  جُمَالِيَّة ٍ  كالفَحْلِ  هِمْلاَجِ 

عرضَ المفازة ِ والظّلماءُ داجية
ٌ                                         كَأنَّهَا جُبَّة ٌ خَضْرَاءُ مِنْ سَاجِ 

وَمَنْهَلٍ کجِنٍ غُبْرٍ مَوَارِدُهُ
                                     خَاوي العُرُوشِ يَبَابٍ غَيْرِ إنْهَاجِ 

عافي الجبا غيرَ أصداءٍ يطفنَ بهِ
                                           وذو قلائدَ بالأعطانِ عرّاجِ 

بَاكَرْتُهْ بِالْمَطَايَا وَهْيَ خَامِسَة ٌ
                                         قبلَ رعالٍ منَ الكدريِّ أفواجِ 

حَتَّى أرُدَّ الْمَطَايَا وَهْيَ سَاهِمَة
ٌ                                          كَأنَّ أنْضَاءَهَا ألْوَاحُ أحْرَاجِ 

تكسو المفارقَ واللّبّاتِ ذا أرجٍ
                                      منْ قصبِ معتلفِ الكافورِ درّاجِ


       
********************************










                                      10

                   الصمة القشيري                                                 




         هو الصمة بن عبدالله بن الطفيل القشيري بن قرة بن هبيرة بن عامر بن سلمة الخير بن قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار.                                           

       شاعر إسلامي بدوي من سكنة  منطقة  نجد  ومن شعراء العصر الاموي . ولجده قرة بن هبيرة صحبة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو أحد وفود العرب الوافدين عليه.

       فقد  وفد  قرة بن هبيرة  بن عامر بن  سلمة الخير  بن  قشير بن كعب  بن ربيعة  إلى النبي  صلى الله عليه وسلم فأسلم  وقال له:
- يا رسول الله  إنا  كنا  نعبد الآلهة لا تنفعنا ولا تضرنا.
 فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( نعم ذا عقلا)..

        وقيل  احب  الصمة القشيري بنت عمه واسمها ( ريا العامرية ) بنت غطيف  بن  حبيب  بن  قرة  بن هبيرة  حبا  جما  فخطبها إلى أبيها فأبى ابوها  أن يزوجه إياها . واثقل عليه  في المهر وطلب في مهرها مائة ناقة حمراء  فسأل أباه أن يعاونه وكان كثير المال  فلم يعنه  بشيء من مهرها  فسأل عشيرته  فأعطوه  ابلا مختلفة  فأتى  بالإبل الى عمه  فقال:
-  لا أقبل هذه الابل مهرا لابنتي  الا ابلا حمرا ولا  آخذها الا كاملة-  وكان عددها تسع وتسعين ناقة - فاسأل أباك أن يبدلها  .
فسأل  الصمة  أباه  فغضب أبوه وحلف لا يزيده على ما جاء به شيئاً. ورجع إلى الصمة  فقال له: ما وراءك. فأخبره  فقال: تالله ما رأيت قط ألأم منكما جميعا  وإني لألأم  منكما  إن أقمت بينكما  ثم  ركب  ناقته  ورحل وقال في ذلك:

أمن ذكر دار بالرقاشين أصبـحـت
                                        بها عاصفات الصيف بدءأ ورجعـا

حننت إلى ريا ونفسـك بـاعـدت
                                         مزارك  من  ريا  وشعباكما  مـعـا

فقالت بنت عمه حين رأته يتحمل كل هذه التبعات :

- تالله ما رأيت كاليوم رجلاً باعته عشيرته بأبعرة  .


          ومضى من وجهه هائما  حتى لحق بالثغر فقال وقد طال مقامه واشتياقه  لحبيبته  وندم على فعله:

لعمري لئن كنتم على النأي والقلى    
                                                بكم مثل ما بي إنكـم لـصـديق

إذا زفرات الحب صعدن في الحشا
                                              رددن وملم ينهج لـهـن طـريق

وقيل  كان ابن الأعرابي يستحسن قول الصمة:

أما وجلال الله لو تذكـرينـنـي
                                         كذكريك ما كفكفت للعين مدمعا

فقالت بلى والله ذكراً لـو أنـه
                                         يصب على صم الصفا لتصدعا

 ولما رأيت البشر قـد حـال بـينـن
                                 وجالت بنات الشوق في الصدر نزعا

تلفت نحو الحي حتـى وجـدتـنـي
                                 وجعت  من الإصغاء  ليتاً   وأخـدعـا

  ثم  خطبها (عامر بن بشر ) بن أبي براء بن مالك بن ملاعب الأسنة بن جعفر بن كلاب  فزوجه ابوها  إياه. وكان عامر قصيراً قبيحاً  فقال الصمة بن عبدالله في ذلك:

فإن تنكوحها عامراً لاطلاعكم
                                       إليه يُدهدهكُم برجليه عامرُ


            وفي رواية  اخرى  ان والد  حبيبته وهو عمه  طلب مائة ناقة حمراء  مهرا لابنته  واب  الصمة يريد                                                                                                                                                                                          ان  يكون  مهرها 50 ناقة  فقط   وبعد المساومة  جعلها  تسعا وتسعين ناقة  الا ان اباها  رفض ذلك واصر على المئة  فلم تتم الخطبة . وخطبها غيره وهو (عامر بن بشر بن براء ) فزوجه إياها وكان عامر هذا قصيرا ً قبيحا ً فقال الصمه يذم عامرا:
 ً
فإن تنكوحها عامراً لاطلاعكم
                                       إليه يُدهدهكُم برجليه عامرُ

             ثم حزن  الصمة حزنا ً شديدا ً على  حبيبته ( ريا  العامرية) ثم  زوجه أهله إمراة يقال لها ( جبرة بنت وحشي) فاقام معها مدة يسيرة ثم ترك  نجد  بما  فيها  قومه  وزوجته  (جبرة )عندهم   ورحل إلي الشام مُغاضبا ً  وهو ينشد فيقول :

أقول لصاحبي والعيس تهوي  
                                                بنا بين المنيفة فالضمار

تَمَتَّعْ مِنْ شَميمِ عَرَارِ نَجْدٍ          
                                              فما بَعْدَ العَشِيَّة ِ منْ عَرَارِ

ألا  حبذا  نفحات  نجد                   
                                              ورَيَّا  رَوْضِهِ  غِبَّ القِطَارِ

وَأهْلُكَ إذْ يَحلُّ الحَيُّ نَجْداً        
                                             وأنت على زمانك غير زار

شُهُورٌ يَنْقَضِينَ وما شَعَرْنَا      
                                             بَأنْصَافٍ   لَهُنَّ  ولا  سَرَارِ

فأما  ليلهن  فخير  ليل       
                                             وأقصر ما يكون من النهار



 وأخّذ يقول الشعر في حبيبته  ومن  قوله  فيها :

 بروحي تلك الأرض ما أطيب الربى
                                        وما أحسن المصطاف والمتربع

و أذكر أيام الحمى ثم أنثني
                                     على  كبدي  من  خشية أن  تصدع

و ليست عشيات الحمى برواجع
                                          إليك  ولكن  خلي عينيك  تدمع

كأنا  خلقنا  للنوى  وكأنما   
                                         حرام  على   الأيام  إن   نتجمع

 ومن قوله فيها  ايضا:

 إذا ما أثتنا الريح ُ من نحو ارضه
                                                أتتْنا  بـِرياه  فطاب  هُبوبُها

 أتتنْا بِمسكٍ خالط المسك عَنبرَ
                                            وريح  خُزامي  باكرتها جنوبها


         وقال  شعيب بن صخر عن بعض بني عقيل وقد عاصر الصمة قال: مررت بالصمة بن عبدالله القشيري يوماً وهو جالس وحده يبكي ويخاطب نفسه ويقول:
- لا والله ما صدقتك فيما قالت
- فقلت: من تعني. ويحك! أجننت!
- قال: اعني التي أقول فيها:

أما وجلال الله لو تذكرينـنـي
                                         كذكريك ماكفكفت للعين مدمعا

فقالت بلى والله ذكراً لـوأنـه
                                        يصب على صم الصفا لتصدعا

         يقال أنه خرج مع جيش  المسلمين  من الشام  لغزو الديلم فمات في طبرستان.

        وعن  عبد العزيز بن أبي ثابت قال حدثني رجل من أهل طبرستان كبير السن قال:
-  بينا أنا يوما ًكنت  أمشي. في ضيعة لي فيها ألوان من الفاكهة والزعفران وغير ذلك من الأشجار و إذا  أنا بإنسان في البستان مطروح عليه أهدام خلقان   فدنوت منه فإذا هو يتحرك ولا يتكلم  فأصغيت إليه فإذا هو يقول بصوت خفي:

تعز بصبـر لا وجـدك لا تـرى
                                        بشام الحمى أخرى الليالي الغوابر

كأن فؤادي من تذكره الحـمـى
                                         وأهل الحمى يهفو به ريش طائر

 وقال: فما زال يردد هذين البيتين حتى فاضت نفسه
  فسألت عنه فقيل لي: هذا الصمة بن عبدالله القشيري.

       وقيل في شعره  ان  إبراهيم بن محمد بن سليمان الأزدي :
قال : لو حلف حالف أن أحسن أبيات قيلت في الجاهلية والإسلام في الغزل قول الصمة القشيري ما حنث :

حننت إلى ريا ونفسك بـاعـدت
                                          مزارك من ريا  وشعباكما  معـا

فما حسن أن تأتي الأمر طائعـا
                                        وتجزع أن داعي الصبابة أسمعا

بكت عيني اليمنى فلما زجرتهـا
                                         عن الجهل بعد الحلم أسبلتا معا

وأذكر أيام الحمى ثم أنـثـنـي
                                         على كبدي من خشية أن تصدعا

فليست عشيات الحمى برواجـع
                                         عليك  ولكن  خل عينيك  تدمعـا


        شعره من جيد الشعر وروائعه مكتمل المعنى مسبوك النظم وصوره الشعرية رائعة  وخاصة  في الغزل  وتعتبر قصيدته  العينية ادناه  من عيون  الشعر العربي  وروائعه :
 لذا اذكرها هنا كاملة :

أَمِنْ أَجْلِ دارٍ بالرَّقاشَيْنِ أَعْصَفَتْ  
                                          عليها رياحُ الصَّيفِ بَدْءً ومَرْجِعا

أَرَبَّتْ بها الأَرْواحُ حتى تَنَسَّفَتْ
                                              مَعارِفُها إلاّ الصَّفيحَ المُوَضَّعا

وغيرَ ثَلاثٍ في الدِّيارِ كأنّها
                                                    ثَلاثُ حَماماتٍ تَقابَلْنَ وُقَّعا

حننْتَ إلى ريَّا ونفسكَ باعدتْ
                                                مزارَكَ من ريَّا وشَعْباكما معَا

بَكَتْ عَينُكَ اليُسْرى فلمّا زَجَرْتَها
                                             عَنِ الجَهلِ بعدَ الحِلْمِ أَسْبَلَتا مَعا

ولمْ أَرَ مِثلَ العامِرِيَّةِ قَبْلَها
                                                ولا بعدَها يومَ ارْتَحَلْنا مُوَدِّعا

تُريكَ غَداةَ البَيْنِ مُقْلَةَ شادِنٍ
                                                  وجيدَ غَزالٍ في القَلائِدِ أَتْلَعا

وما أُمُّ أَحْوى الجُدَّتَيْنِ خَلا لها
                                              أَراكٌ مِنَ الأَعْرافِ أَجْنى وأَيْنَعا

غَدَتْ مِن عليهِ تَنْفُضُ الطَّلَّ بعدما
                                        رَأَتْ حاجِبَ الشَّمْسِ اسْتَوى وتَرَفَّعا

بأَحْسَنَ مِنْ أُمِّ المُحَيَّا فُجاءَةً
                                              إذا جِيْدُها مِن كِفَّةِ السِّتْرِ أَطْلَعا

ولمّا تَناهَبْنا سِقاطَ حَديثِها
                                          غِشاشاً ولانَ الطَّرْفُ منها فأَطْمَعا

فَرَشَّتْ بِقَولٍ كادَ يَشْفي مِنَ الجَوى
                                                 تَلُمّ ُ بهِ  أَكْبادَنا   أنْ  تَصَدَّعا

كما رَشَفَ الصَّادي وَقائِعَ مُزْنَةٍ
                                              رِشاشٍ تَوَلّى صَوْبُها حينَ أَقْلَعا

شَكَوْتُ إليها ضَبْثَةَ الحَيِّ بالحَشا
                                             وخَشْيَةَ شَعْبِ الحَيِّ أن يَتَوَزَّعا

فما كَلَّمَتْني غيرَ رَجْعٍ وإنّما
                                                تَرَقْرَقَتِ العَيْنانِ منها لِتَدْمَعا

كأنّكَ بِدْعٌ لمْ تَرَ البَيْنَ قَبْلَها
                                                  ولم تَكُ بالأُلاّفِ قبلُ مُفَجَّعا

فليتَ جِمالَ الحَيِّ يومَ تَرَحَّلوا
                                             بِذي سَلَمٍ أَمْسَتْ مَزاحِيفَ ظُلَّعا

فَيُصْبِحْنَ لا يُحْسِنَّ مَشْياً بِراكِبٍ
                                          ولا السَّيرَ في نَجْدٍ وإنْ كانَ مَهْيَعا

أَتَجْزَعُ والحَيَّـــانِ لم يَتَفَرَّقا-
                                               فكيفَ إذا داعي التَّفَرُّقِ أَسْمَعا

فَرُحْتُ ولو أَسْمَعْتُ ما بي مِنَ الجَوى
                                                 رَذِيَّ قِطارٍ حَنَّ شَوْقاً ورَجَّعا

ألا يا غُرابَيْ بيتِها لا تَرَفَّعا-
                                             وطِيرا جَميعاً بالهَوى وقَعا مَعا

أَتَبْكي على رَيّا ونَفسُكَ باعَدَتْ
                                               مَزارَكَ مِن رَيَّا وشَعْباكُما مَعا

فما حَسَنٌ أنْ تَأْتِيَ الأمرَ طائِعاً
                                           وتَجْزَعَ أنْ داعي الصَّبابَةِ أَسْمَعا

كأنَّكَ لم تَشْهَدْ وداعَ مُفارِقٍ
                                               ولم تَرَ شَعْبَيْ صاحِبَيْنِ تَقَطَّعا

تَحَمَّلَ أَهْلي مِن قَنِينَ وغادَروا
                                                   بهِ أَهْلَ ليلى حِينَ جِيدَ وأَمْرَعا

ألا يا خَليلَيَّ اللّذَيْنِ تَواصَيا
                                                     بِلَوْميَ إلاّ أَن أُطيعَ وأضْرَعا

فإنّي وَجَدْتُ اللَّوْمَ لا يُذْهِبُ الهوى
                                                ولكنْ وجَدْتُ اليأسَ أَجْدى وأنْفَعا

قِفا إنَّهُ لا بُدَّ من رَجْعِ نَظْرَةٍ
                                                    مُصَعَّدَةٍ شَتّى بها القومُ أوْ مَعا

لِمُغتَصَبٍ قد عَزَّهُ القومُ أَمْرَهُ
                                                        يُسِرُّ  حَياءً  عَبْرَةً أنْ تَطَلَّعا

تَهيجُ لهُ الأَحْزانُ والذِّكْرُ كلَّما
                                                    تَرَنَّمَ أوْ أَوْفى مِنَ الأرضِ مَيْفَعا

قِفا وَدِّعا نَجْداً ومَنْ حَلَّ بالحِمى
                                                     وقَلَّ  لِنَجْدٍ  عندنا  أنْ   يُوَدَّعا

بنَفْسي تِلْكَ الأرضُ ما أَطْيَبَ الرُّبى
                                                  وما أَحْسنَ المُصْطافَ والمُتَرَبَّعا

وأَذْكُرُ أيّامَ الحِمى ثمَّ أَنْثَني
                                                 على كَبِدي مِن خَشْيَةٍ أنْ تَصَدَّعا

فَلَيْسَتْ عَشِيَّاتُ الحِمى بِرَواجِعٍ
                                                     عليكَ  ولكنْ خَلِّ عَيْنَيْكَ تَدْمَعا

مَعي كُلُّ غِرٍّ قد عَصى عاذِلاتِهِ
                                              بِوَصْلِ الغَواني مُذ ْلَدُنْ أن تَرَعْرَعا

إذا راحَ يَمْشي في الرِّداءَيْنِ أَسْرَعَتْ
                                                إليهِ  العُيونُ  النَّاظِراتُ التَّطَلُّعا

وسِرْبٍ بَدَتْ لي فيهِ بيضٌ نواهِدٌ
                                               إذا سُمْتُهُنَّ الوَصْلَ أَمْسَيْنَ قُطَّعا

مَشَيْنَ اطِّرادَ السَّيْلِ هَوْناً كأَنَّما
                                                  تَراهُنَّ بالأَقْدامِ إذا مِسْنَ ظُلَّعا

فقلتُ سَقى اللهُ الحِمى دِيَمَ الحَيا
                                                   فَقُلْنَ  سَقاكَ اللهُ بالسُّمِّ مُنْقَعا

فقلتُ عليكنّ السَّلامُ فلا أَرى
                                           لِنَفْسي مِن دونِ الحِمى اليومَ مَقْنَعا

فَقُلنَ أَراكَ اللهُ إنْ كنتَ كاذِباً
                                                 بَنانَكَ مِن يُمْنى ذِراعَيْكَ أَقْطَعا

ولمّا رأيتُ البِشْرَ أَعْرَضَ دونَنا
                                              وجالَتْ بَناتُ الشَّوْقِ يَحْنِنَّ نُزَّعا

تَلَفَّتُّ نحوَ الحَيِّ حتى وَجَدْتُني
                                              وَجِعْتُ مِنَ الإصْغاءِ لِيتاً وأَخْدَعا

فإنْ كُنتمُ تَرْجونَ أن يَذْهَبَ الهوى
                                                  يَقيناً ونَرْوى بالشَّرابِ فَنَنْقَعا

فَرُدُّوا هُبوبَ الرّيحِ أو غَيِّروا الجَوى
                                                     إذا حَلَّ أَلْواذَ الحَشا فَتَمَنَّعا

أَما وجَلالِ اللهِ لو تَذْكُرِينَني
                                                 كَذِكْرِيكِ ما كَفَفْتُ للعينِ أَدْمُعا

فقالتْ بلى واللهِ ذِكْراً ! لو انَّهُ
                                              يصَبُّ على الصَّخْرِ الأَصَمِّ تَصَدَّعا

فما وَجْدُ عُلْويِّ الهوى حَنَّ واجْتَوى
                                            بِوادي الشَّرى و الغَوْرِ ماءً ومَرْتَعا

تَشَوَّقَ لمّا عَضَّهُ القَيْدُ واجْتَوى
                                                    مَراتِعَهُ مِن بينِ قُفٍّ وأَجْرَعا

ورامَ بِعَيْنَيْهِ جِبالاً مُنيفَةً
                                                ومالا يَرى فيهِ أَخو القيدِ مَطْمَعا

إذا رامَ مِنها مَطْلَعاً رَدَّ شَأْوَهُ
                                                 أَمينُ القٌوى عَضَّ اليَدينِ فأَوْجَعا

بِأَكْبَرَ مِن وَجْدٍ بِرَيّا وَجَدْتُهُ
                                                   غَداةَ دَعا داعي الفِراقِ فأَسْمَعا

ولا بَكْرَةٍ بِكْرٍ رَأَتْ مِن حُوارِها
                                                    مَجَرّاً حَديثاً مُسْتَبيناً ومَصْرَعا

إذا رَجَّعَتْ في آخرِ الليلِ حَنَّةً
                                                     لِذِكْرِ حَديثٍ أَبْكَتِ البُذْلَ أَجْمَعا

لقد خِفْتُ أَن لا تَقنَعَ النَّفْسُ بعدهُ
                                                  بشْيءٍ مِنَ الدُّنْيا وإنْ كانَ مُقْنِعا

وأَعْذِلُ فيهِ النَّفْسَ إذ حِيلَ دُونَهُ
                                                      وتَأْبى إليهِ  النَّفْسُ إلاّ تَطَلُّعا

سَلامٌ على الدّنيا فما هِيَ راحَةٌ
                                                    إذا لم يَكُنْ شَمْلي وشَمْلُكُمُ معا

ولا مَرْحَباً بالرَّبْعِ لستُمْ حُلولَهُ
                                             ولو كانَ مُخْضَلَّ الجَوانِبِ مُمْرِعا

فماءٌ بلا مَرْعىً ومَرْعىً بِغَيْرِ ما
                                             وحيثُ أَرى ماءً و مَرْعىً فَمَسْبَعا


لعَمْري لقد نادى مُنادي فِراقِنا
                                               بِتَشْتيتِنا   في  كُلِّ  وادٍ  فأَسْمَعا

كأَنّا خُلِقْنا للنَّوى وكأنّما
                                               حَرامٌ  على الأَيّامِ  أن   نَتَجَمَّعا
.



     ******************************


  




                                انتهى  القسم ارابع  ويليه القسم الخامس من كتاب 
                                                                                     ( شعراء العصر الاموي )




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق