الأربعاء، 26 مارس، 2014

موسوعة( شعراء العربية ) 2 ( شعراء صدر الاسلام ) تاليف -فالح نصيف الحجية القسم الثالث



       
                    كعب بن مالك


      
           كعب بن مالك هو ابو بشير  عمرو بن القين  بن  كعب  بن  سواد  بن غنم  بن  كعب  بن سلمة  الخزرجي الأنصاري  من قبيلة الخزرج  اما وابا  .

 ولد في الجاهلية  قبل الهجرة النبوية  بخمس وعشرين سنة وقيل بسبع وعشرين أي في عام \596 ميلادية  ونشا فيها  ومسقط راسه  يثرب  او المدينة  المنورة او هكذا  سميت بعد الهجرة  اذ تنورت برسول الله  محمد صلى  الله عليه وسلم بعد هجرته اليها  وفيها  نشا وترعرع .

         اسلم مع قومه  وحسن اسلامه  وقيل انه كان من اهل  الصفة  وقد اخى النبي  صلى الله عليه وسلم  بينه  وبين الزبير بن العوام عند الهجرة النبوية  وفي ذلك قال الزبير:
- فلقد رأيت كعبا أصابته الجراحة بأحد، فقلت: لو مات فانقلع عن الدنيا لورثته حتى نزلت الاية :
 (وأولو الأرحام بعضهم أولى  ببعض في كتاب الله)
  فصارت  المواريث  بعد  للأرحام   والقرابات وانقطعت حين نزلت وأولو الأرحام تلك المواريث بالمواخاة).

      وفي  رواية  اخرى اخى النبي  بين  كعب  بن مالك وبين  طلحة . واستماله  الرسول الكريم صلوات الله عليه  وسلامه  اليه  وقربه  منه وجعله  من شعرائه  المقربين   فافتخر بالاسلام وبالحبيب المصطفى وبالمسلمين  ومعاركهم وانتصاراتهم  وشارك في اغلب  المعارك  وفي يوم احد  يقول:
 لما انكشفنا يوم أحد كنت أول من عرف رسول الله ، وبشرت به المؤمنين حيا سويا وأنا في الشعب. فدعا رسول الله  كعبا بلأمته -وكانت صفراء- فلبسها كعب وقاتل يومئذ قتالا شديدا، حتى جرح سبعة عشر جرحا.  وكان  يومها  احد  شعراء أصحاب رسول الله : حسان بن ثابت، وعبد الله بن رواحة، وكعب بن مالك  وقد قال في هذه المعركة (معركة احد):

أبلغ قريشا وخير القول أصدقه
                                      والصدق عند ذوي الألباب مقبول

أن قد قتلنا بقتلانا سراتكم
                                          أهل  اللواء  ففيم  يكثر القيل

إن تقتلونا فدين الحق فطرتنا
                                      والقتل في الحق عند الله تفضيل

وإن تروا أمرنا في رأيكم سفها
                                        فرأي من خالف الإسلام تضليل

 اما  في معركة الخندق  فيقول .:


لقد علم الأحزاب حين تألبوا
                                      علينا وراموا ديننا ما نوادع

يذودوننا عن ديننا ونذودهم
                                   عن الكفر والرحمن راء وسامع

إذا غايظونا في مقام أعاننا
                                  على غيظهم نصر من الله واسع

وذلك حفظ الله فينا وفضله
                                    علينا ومن لم يحفظ الله ضائع

هدانا لدين الحق واختاره لنا
                                           ولله فوق الصانعين صنائع

  وكان من الثلاثة الذين تخلّفوا  عن غزوة تبوك وورد ذكرهم في القران الكريم  قال تعالى :
 (  وعلى الثلاثة الذين خلفوا  حتى اذا ضاقت عليهم الارض بما رحبت  وضاقت عليهم انفسهم  وظنوا ان لاملجأ من الله الا اليه  ثم تاب عليهم ليتوبوا  ان الله هو التواب الرحيم) التوبة 118

        وفي  تخلفه عن معركة تبوك  فقد ذكر الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك  عن أبيه قال:
( سمعت   كعبا  يقول:
    - لم أتخلف عن رسول الله  في غزوة حتى كانت تبوك إلا بدرا. وما أحب أني شهدتها وفاتتني بيعتي ليلة العقبة وقلما أراد رسول الله  غزوة إلا ورأى بغيرها. فأراد في غزوة تبوك أن يتأهب الناس أهبة وكنت أيسر ما كنت وأنا في ذلك  أصغو إلى الظلال وطيب الثمار فلم أزل كذلك حتى خرج. فقلت: أنطلق غدا فأشتري جهازي ثم ألحق بهم. فانطلقت إلى السوق فعسر علي فرجعت فقلتفي نفسي : أرجع غدا. فلم أزل حتى التبس بي الذنب وتخليت فجعلت أمشي في أسواق المدينة فيحزنني أني لا أرى إلا مغموصا عليه في النفاق أو ضعيفا. وكان جميع من تخلف عن رسول الله بضعة وثمانين رجلا.ولما بلغ النبي  تبوك ذكرني وقال:
- (ما فعل كعب؟)
 فقال رجل من قومي: خلفه يا نبي الله برداه والنظر في عطفيه.
 فقال معاذ: بئس ما قلت! والله ما نعلم إلا خيرا.
 فلما رآني النبي صلى الله عليه وسلم   تبسم تبسم المغضب وقال:
- (ألم تكن ابتعت ظهرك ؟ )
قلت: بلى.
قال: (فما خلفك ؟)
 قلت: والله لو بين يدي أحد غيرك جلست لخرجت من سخطه علي بعذر لقد أوتيت جدلا ولكن قد علمت يا نبي الله أني أخبرك اليوم بقول تجد علي فيه وهو حق فإني أرجو فيه عقبى الله  والله ما كنت قط أيسر ولا أخف حاذا مني حين تخلفت عنك؟
فقال: (أما هذا فقد صدقكم قم حتى يقضي الله فيك) فقمت.

    ونهى رسول الله  الناس عن كلامنا أيها (نحن) الثلاثة. فجعلت أخرج إلى السوق فلا يكلمني أحد وتنكر لنا الناس حتى ما هم بالذين نعرف وتنكرت لنا الحيطان والأرض. وكنت أطوف وآتي المسجد فأدخل وآتي النبي  فأسلم عليه فأقولفي نفسي : هل حرك شفتيه بالسلام!
واستكان صاحباي فجعلا يبكيان الليل والنهار لا يطلعان رؤوسهما فبينا أنا أطوف في السوق إذا بنصراني  جاء  بطعام.
 يقول: من يدل على كعب؟
 فدلوه علي فأتاني بصحيفة من ملك غسان. فإذا فيها:
 أما بعد: فإنه بلغني أن صاحبك قد جفاك وأقصاك ولست بدار مضيعة ولا هوان فالحق بنا نواسك.
 فسجرت لها التنور وأحرقتها.
وقال: إذ سمعت نداء من ذروة( سلع):  أبشر يا كعب بن مالك.
فخررت ساجدا. ثم جاء رجل على فرس يبشرني فكان الصوت أسرع من فرسه فأعطيته ثوبي بشارة ولبست غيرهما.
ونزلت توبتنا على النبي صلى الله عليه وسلم   ثلث الليل. فقالت أم سلمة: يا نبي الله ألا نبشر كعبا؟
-قال:( إذا يحطمكم الناس، ويمنعونكم النوم. )

 فانطلقت إلى النبي  فإذا هو جالس في المسجد وحوله المسلمون وهو يستنير كاستنارة القمر فقال:
-(أبشر يا كعب بخير يوم أتى عليك). ثم تلا عليهم:
- (لقد تاب الله على النبي الآيات. وفينا نزلت أيضا: اتقوا الله وكونوا مع الصادقين.)
 فقلت: يا نبي الله إن من توبتي ألا أحدث إلا صدقا  وأن أنخلع من مالي كله صدقة. فقال:( أمسك عليك بعض مالك، فهو خير لك..) (الحديث). وفي لفظ: فقام إلي طلحة يهرول حتى صافحني وهنأني. فكان لا ينساها لطلحة.)

        واكثر في  مدح   النبي  محمد  صلى الله عليه  وسلم  وعندما توفى النبي  صلى الله عليه وسلم  رثاه  بقصيدة  منها  هذه الابيات :

وباكية  حراء   تحزن  بالبكا
                                              وتلطم  منها  خدها  والمقلدا

على  هالك  بعد النبي  محمد
                                             ولو علمت  لم تبك  إلا محمدا

فجعنا  بخير الناس  حيا  وميتا
                                               وأدناه من رب البرية مقعدا

لقد ورثت أخلاقه المجد والتقى
                                            فلم  تلقه  إلا رشيدا   ومرشدا


       ورثى قتلى المسلمين   وشهدائهم  وهجا  اهل  الشرك  والرد  على شعرائهم  وكان حافظا للحديث  الشريف حتى عد من رواته .

    و قال في هجاء المشركين من قريش :

     فامسوا وقود النار في مستقرها
                                          وكل  كفور في جهنم  صا ئر

     وكان رسول الله قد قال اقبلوا
                                         فولوا  وقالوا انما انت  ساحر

  وفخر بالمسلمين كثيرا فقال  بعد فزوة الخندق رهذه الابيات :

وسائلـة تسائل ما لقينـا
                                     و لو شهدت رأتنا صابرينا

صبرنا لا نرى لله عدلا
                                        على  ما  نابنا  متوكلينا

و كان لنا النبي وزير صدق
                                      به   تعلو  البرية  أجمعينا

لننصر احمدا و الله حتى
                                  نكون   عباد  صدق  مخلصينا

و يعلم أهل مكة حين ساروا
                                    و أحزاب   أتوا     متحزبينا

بأن الله ليس له شريك
                                 و أن   الله   مولى    المؤمنينا 


  
    توفي الشاعر الكبير و الصحابي الجليل  كعب بن مالك في العام الخمسين من الهجرة  النبوية المباركة اي  في عام \670  ميلادية  وقيل في عام  \673 ميلادية  
      
             من جيد شعره في رثاء الحمزة عم النبي صلى  الله عليه وسلم هذه  ا لابيات :-

طرقت همومك فالرقاد مسهد
                                   وجزعت أن سلخ الشباب الأغيد

ودعت فؤادك للهوى ضمرية
                                      فهواك غوري وصحوك منجد

فدع التمادي في الغواية سادرا
                                       قد كنت في طلب الغواية تفند

ولقد أتى لك أن تناهى طائعا
                                       أو تستفيق  إذا نهاك المرشد

ولقد هددت لفقد حمزة هدة
                                      ظلت بنات الجوف منها ترعد

ولو أنه فجعت حراء بمثله
                                       لرأيت رأسي صخرها يتبدد

قرم تمكن في ذؤابة هاشم
                                       حيث النبوة والندى والسودد

والعاقر الكوم الجلاد إذا غدت
                                          ريح يكاد الماء منها يجمد

والتارك القرن الكمي مجدلا
                                          يوم الكريهة والقنا يتقصد

وتراه يرفل في الحديد كأنه
                                          ذو لبدة شثن البراثن أربد

عم النبي محمد وصفيه
                                      ورد الحمام فطاب ذاك المورد

وأتى المنية معلما في أسرة

                                   نصروا النبي ومنهم المستشهد

ولقد إخال بذاك هندا بشرت
                                         لتميت داخل غصة لا تبرد

مما صبحنا بالعقنقل قومها
                                       يوما تغيب فيه عنها الأسعد

وببئر بدر إذ يرد وجوههم
                                         جبريل تحت لوائنا ومحمد
 
حتى رأيت لدى النبي سراتهم
                                       قسمين يقتل من نشاء ويطرد

فأقام بالعطن المعطن منهم
                                         سبعون عتبة منهم والأسود

وابن المغيرة قد ضربنا ضربة
                                       فوق الوريد لها رشاش مزيد

وأمية الجمحي قوم ميله
                                        عضب بأيدي المؤمنين مهند

فأتاك فل المشركين كأنهم
                                            والخيل  تثفنهم نعام شرد

شتان من هو في جهنم ثاويا
                                       أبدا ومن هو في الجنان مخلد






            ----------------------------


          







                 زيد الخيل  النبهاني


        هو  زيد  بن  مهلهل  بن  يزيد  بن منهب بن (عبد رضا ) و(رضا ) هنا هو صنم كان لطيىء  ابن محلس بن ثور بن عدي بن  كنانة بن مالك من  نبهان –
           و في  رواية اخرى هو أسود بن عمرو بن الغوث بن جلهمة – وهو طيىء سمي بذلك لأنه كان يطوى المناهل في غزواته

       وكان زيد الخيل  شاعر مخضرم  الا انه مقل  وكان فارساً مغواراً  شجاعاً  فذا  قال الشعر في غزواته الكثيرة   وغاراته ومفاخراته  في الجاهلية  ومشهور في  الاسلام  وكان قد أدرك الإسلام ووفد إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولقيه وسرّ به فقرظه شعرا  واسماه النبي  زيد الخير  زيد الخير.

       وسمي  بزيد الخيل لكثرة خيله اذ لم يكن لأحد من قومه ولا لكثير من العرب  فكان لاغلب الناس فرس او فرسين  بينما كانت خيوله  خيل كثيرة وكان يحبها وتربيتها  واسماها  باسماء كثيرة  وقد ورد ذكر ست اسماء منها في شعره: الهطال والكميت والورد وكامل ودؤول  ولاحق.
 يقول في فرسه  الهطال:

أقرب مربط الهطال إنـي
                                   أرى حرباً ستلقح عن حيال

 اما في فرسه  الورد  فيقول:

أبت عادة للورد أن يكره القنـا
                               وحاجة نفسي في نمير وعامر

ويقول في فرسه الدؤول:

فاقسم لا يفارقـنـي دؤول
                                 أجول به إذا كثر الضراب

        ويحدثنا علماء النسب القدامى  بان  لزيد الخيل اربعة  بنين كلهم يقول الشعر وهم مكنف وعروة وحريث ومهلهل. ومنهم من يذ كر أن له من الولد اثنين هما : عروة وحريث وهما  شاعران .

        كان مكنف أكبر ولَدِ أبيه، وبه كان يكنى أسلم وصَحِب النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وشهد قِتَال الرِّدَّة مع خالد بن الوليد وكذلك حريث بن زيد الخيل، صاحَبَ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - وشهد الرِّدة.

       فأمَّا زيد الخيل فإنَّه أتى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - وسَمَّاه زيد الخير، وقطع له أرَضِين وكانت المدينةُ وَبِيئة، فلمَّا خرج من عند النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((لن يَنْجُو زَيْدٌ من أمِّ مِلْدَم))، فلما بلَغ بلده مات.

       وقيل  أغزى عليه  بعض بني نبهان فنكس عنه وأخذ. فأغارت عليهم بنو أسد، فأخذوا الفرس فيما استاقوه لهم، فقال في ذلك زيد الخيل:

يا بني الصيداء ردوا فرسـي
                                    إنما  يفعل  هـذا  بـالـذلـيل

لا تذيلوه  فـإنـي  لـم  أكـن
                               يا بني الصيدا لمهري بالمذيل

عودوه   كـالـذي   عـودتــه
                                 دلج  الليل  وإبطاء  الـقـتـيل

أحمل  الزق  على   منـسـجـه
                                فيظل الضيف نشواناص يميل

وقال أبو عمرو الشيباني: وكان زيد الخيل غاراته كثيرة على بني أسد وخاصة على بني الصيداء منهم وفيهم يقول :

ضجت بنو الصيداء من حربنا
                                    والحرب من يحلل بها  يضجر

بتنا نرجي نحوهـم ضـمـراً
                                    عروفة  الأنساب  من  منسـر

حتى  صبحناهم  بـهـا غـدوة
                                        نقتلهم  قسراً علـى ضـمـر

يدعون بالويل وقد مـسـهـم
                                   منا غداة  الشعب  ذي الهيشـر

ضرب يزيل الهام ذو مصدق
                                     يعلو على  البيضة  والمغفـر

        واسر زيد الخيل الحطيئة  وكعب  بن زهير في احدى غاراته  ثم  أطلقهما  فبعث   عامر إلى زيد الخيل دسيساً ينذره فجمع زيد قومه فلقيهم بالمضيق فقاتلهم فأسر الحطيئة وكعب بن زهير وقوماً منهم فحبسهم فلما طال عليهم الأسر
 قالوا: يا زيد فادنا.
قال: الأمر إلى عامر بن الطفيل
 فأبوا ذلك عليه فوهب الاسرى  لعامر إلا الحطيئة  وكعباً  فأعطاه  كعب فرسه  الميت  وشكا الحطيئة الحاجة والعوز فمن عليه  فقال زيد:

أقول لعبدي جـرول إذ أسـرتـه
                                           أثبني  ولا يغررك  أنك  شـاعـر

أنا الفارس الحامي الحقيقة والذي
                                          له  المكرمات  واللهى  والمـآثـر

وقومي رؤوس الناس والرأس قائد
                                       إذا الحرب شبتها  الأكف  المساعر

فلست إذا ما الموت حـوذر ورده
                                          وأترع  حوضاه  وحمـج  نـاظـر

بوقافة يخشى الحتوف تـهـيبـاً
                                           يباعدني عنها من القب ضامـر

ولكنني أغشى الحتوف بصعدتي
                                           مجاهرة  إن  الكـريم   يجـاهـر

وأروي سناني من دماء غـزيرة
                                            على أهلها إذ لا ترجى الأياصر

فقال الحطيئة لزيد:

إن لم يكن مالـي بـآت  فـإنـنـي
                                           سيأتي ثنائي زيداً بن مـهـلـهـل

فأعطيت منا الـود يوم لـقـيتـنـا
                                           ومن آل بدر  شـدة  لـم  تـهـلـل

فما نلتنا غدراً ولكن صبـحـتـنـا
                                          غداة التقينا في المضيق بـأخـيل

تفادى حماة القوم من وقع رمحـه
                                      وفادي ضعاف الطير من وقع أجدل

وقال فيه الحطيئة أيضاً :

وقعت بعبس ثم أنعـمـت فـيهـم
                                        ومن آل بدر قد أصبت الأخـايرا

فإن يشكروا فالشكر أدنى إلى التقى
                                       وإن يكفروا لا ألف يا زيد كافـرا

تركت المياه من تمـيم بـلاقـعـاً
                                       بما قد ترى منهم حلولاً كراكـرا

وحي سليم قد أثـرت شـريدهـم
                                       وبالأمس ما قتلت يا زيد عامـرا

فرضي عنه زيد ومن عليه لما قال هذا فيه، وعد ذلك ثواباً من الحطيئة وقبله.

 وكان زيد الخيل يصف نفسه فيقول:

وَمُوعِدَتِي حَقٌّ كَأَنْ قَدْ فَعَلْتُهَا
                                       مَتَى مَا أَعِدْ شَيْئًا فَإِنِّي لَغَارِمُ                                   

            وقيل ( أصابت بني شيبان سنة ذهبت بالأموال فخرج رجل منهم بعياله، حتى أنزلهن الحيرة، فقال لهن: كونوا قريباً من الملك يصبكن من خيره حتى أرجع إليكن، وآلى ألية لا يرجع حتى يكسبهن خيراً أو يموت. فتزود زاداً، ثم مشى يوماً إلى الليل، فإذا هو بمهر مقيد يدور حول خباء. فقال: هذا أول  الغنيمة ، فذهب  يحله ويركبه
فنودي: خل عنه واغنم نفسك.
 فتركه، ومضى سبعة أيام حتى انتهى إلى عطن إبل مع تطويل الشمس فإذا خباء عظيم وقبة من أدم فقال في نفسه: ما لهذا الخباء بد من أهل وما لهذه القبة بد من رب  وما لهذا العطن بد من إبل، فنظر في الخباء فإذا شيخ كبير قد اختلفت ترقوتاه، كأنه نسر.
قال: فجلست خلفه فلما وجبت الشمس إذا فارس قد أقبل لم أر فارساً قط أعظم منه ولا أجسم على فرس مشرف ومعه أسودان يمشيان جنبيه وإذا مائة من الإبل مع فحلها، فبرك الفحل، وبركت حوله، ونزل الفارس فقال لأحد عبديه:
-      احلب فلانة ثم اسق الشيخ.
 فحلب في عس حتى ملأه ووضعه بين يدي الشيخ وتنحى فكرع منه الشيخ مرة أو مرتين، ثم نزع فثرت إليه فشربته فرجع إليه العبد. فقال: يا مولاي، قد أتى على آخره، ففرح بذلك، وقال: احلب فلانة، فحلبها، ثم وضع العس بين يدي الشيخ، فكرع منه واحدة، ثم نزع، فثرت إليه فشربت نصفه، وكرهن أن آتي على آخره، فأتهم ، فجاء العبد فأخذه وقال لمولاه: قد شرب وروي، فقال: دعه، ثم أمر بشاة فذبحت، وشوى للشيخ منها، ثم أكل هو وعبداه، فأمهلت حتى إذا ناموا وسمعت الغطيط ثرت إلى الفحل، فحللت عقاله وركبته، فاندفع بي وتبعته الإبل، فمشيت ليلتي حتى الصباح، فلما أصبحت نظرت فلم أر أحداً، فشللتها إذاً شلا عنيفاً حتى تعالى النهار ثم التفت التفاتة فإذا أنا بشيء كأنه طائر فما زال يدنو حتى تبينته، فإذا هو فارس على فرس وإذا هو صاحبي بالأمس فعقلت الفحل ونثلت كنانتي ووقفت بينه وبين الإبل،
 فقال: احلل عقال الفحل.
فقلت: كلا والله، لقد خلفت نسيات بالحيرة، وآليت إلية لا أرجع حتى أفيدهن خيراً أو أموت.
قال: فإنك لميت، حل عقاله، لا أم لك!
فقلت: ما هو إلا ما قلت لك،
 فقال: إنك لمغرور: انصب لي خطامه، واجعل فيه خمس عجر ففعلت، فقال: أين تريد أن أضع سهمي؟
فقلت: في هذا الموضع،
 فكأنما وضعه بيده، ثم أقبل يرمي حتى أصاب الخمسة بخمسة أسهم، فرددت نبلي، وحططت قوسي، ووقفت مستسلماً؛ فدنا مني وأخذ السيف والقوس، ثم قال:
-      ارتدف خلفي،
 وعرف أني الرجل الذي شربت اللبن عنده،
 فقال: كيف ظنك بي؟
قلت: أسوأ الظن .
 قال: وكيف؟
 قلت: لما لقيت من تعب ليلتك، وقد أظفرك الله بي،
 فقال: أترانا كنا نهيجك، وقد بت تنادم مهلهلاً؟
قلت: أزيد الخيل أنت؟
قال: نعم، أنا زيد الخيل
 فقلت: كن خير آخذ
 فقال: ليس عليك بأس.
     فمضى إلى موضعه الذي كان فيه
ثم قال: أما لو كانت هذه الإبل لي لسلمتها إليك، ولكنها لبنت مهلهل فأقم علي؛ فإني على شرف غارة.
فأقمت أياماً، ثم أغار على بني نمير بالملح، فأصاب مائة بعير،
 فقال: هذه أحب إليك أم تلك؟
 قلت: هذه،
 قال: دونكها.
وبعث معي خفراء من ماء إلى ماء، حتى وردوا بي الحيرة، فلقيني نبطي: فقال لي: يا أعرابي، أيسرك أن لك بإبلك بستاناً من هذه البساتين؟
 قلت: وكيف ذاك؟
قال: هذا قرب مخرج نبي يخرج فيملك هذه الأرض، ويحول بين أربابها وبينها، حتى إن أحدهم ليبتاع البستان من هذه البساتين  بثمن   بعير.
قال: فاحتملت بأهلي حتى انتهيت إلى موضع الشيطين فبينما نحن في الشيطين على ماء لنا وقد كان الحوفزان بن شريك أغار على بني تميم  فجاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمنا، وما مضت الأيام حتى شربت بثمن بعير من إبلي بستاناً بالحيرة.

          وفد زيد الخيل بن مهلهل على رسول الله صلى الله عليه وسلم  بالمدينة المنورة ومعه وزر بن سدوس النبهاني وقبيصة بن الأسود بن عامر بن جوين الجرمي  ومالك بن جبير المغني وقعين بن خليل الطريفي في  وفد من طيىء فأناخوا ركابهم بباب المسجد ودخلوا ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب بالناس فلما رآهم.:
 قال:( إني خير لكم من العزى ومما حازت مناع من كل ضار غير يفاع ومن الجبل الأسود الذي تعبدونه من دون الله عز وجل).

     قام زيد وكان من أجمل الرجال وأتمهم وكان يركب الفرس المشرف ورجلاه تخطان الأرض فقال:
-      أشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد رسول الله.
-      قال النبي صلى الله ةعليه وسلم: (ومن أنت؟)
-      قال: أنا زيد الخيل بن مهلهل.
 فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
   ( بل أنت زيد الخير .الحمد لله الذي جاء بك من سهلك وجبلك ورقق قلبك على الإسلام يا زيد ما وصف لي رجل قط فرأيته إلا كان دون ما وصف به إلا أنت فإنك فوق ما قيل فيك)  وسميبها بعد ذلك .
وقد اسلم كل من بالوفد  إلا وزر بن سدوس  فإنه قال لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم :
- إني لأرى رجلاً ليملكن رقاب العرب ووالله لا يملك رقبتي أبداً فلحق بالشام فتنصر وحلق رأسه، فمات على ذلك.

      ولما  ارادوا  العودة  قال النبي صلى الله عليه وسلم:
-- (أي رجل إن سلم من آطام المدينة! فأخذته الحمى)
فأنشأ  زيد يقول:

أنخت بـآطـام الـمـدينة أربـعـاً
                                      وخمساً يغني فوقها الـلـيل طـائر

شددت عليها رحلهـا وشـلـيلـهـا
                                 من الدرس والشعراء والبطن ضامر

      فمكث سبع ليال  ثم اشتدت الحمى به فخرج فقال لأصحابه: جنبوني بلاد قيس فقد كان بيننا حماسات في الجاهلية ولا والله لا أقاتل مسلماً
حتى ألقى الله. فنزل ب(فردة) وهو ماء لحي من احياء طيىء واشتدت
 به الحمى
 فأنشأ يقول:

أمرتحل صحبي المشارق غدوة
                                           وأترك في بيت بفردة منجـد

سقى الله ما بين القفيل فطـابة
                                        فما دون أرمام فما فوق منشد

هنالك لو أني مرضت لعادنـي
                                      عوائد من لم يشف منهن يجهد

فليت اللواتي عدنني لم يعدنني
                                       وليت اللواتي غبن عني عودي

         وكتب معه رسول الله صلى الله عليه وسلم لبني نبهان ب (فيدك) كتاباً مفرداً وقال له: ( أنت زيد الخير)
 فمكث بالفردة سبعة أيام ثم مات.

        فأقام عليه قبيصة بن الأسود المناحة سبعاً ثم بعث راحلته ورحله وفيه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما نظرت امرأته – وكانت على الشرك – إلى الراحلة وليس عليها زيد ضربتها بالنار وقالت:

ألا  إنما  زيد  لكـل عـظـيمة
                                   إذا أقبلت  أو بالجراد  رعالها

لقاهم فما طاشت يداه بضربهم
                                  ولا طعنهم  حتى تولى سجالها

      وقيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بلغه ضرب امرأة زيد الراحلة بالنار واحتراق الكتاب، قال:( بؤساً لبني نبهان).

        وقال ابو عمرو الشيباني:(( لما وفد زيد الخيل على رسول الله صلى الله عليه وسلم  فدخل إليه  طرح له متكأ فأعظم أن يتكىء بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد المتكأ فأعاده عليه ثلاثاً وعلمه دعوات كان يدعو بها فيعرف الإجابة ويستسقى فيسقى.
وقال: يا رسول الله أعطني ثلاثمائة فارس أغير بهم على قصور الروم فقال له:(أي رجل أنت يا زيد! ولكن أم الكلبة تقتلك) –و يعني بها الحمى – فلم يلبث زيد بعد انصرافه إلا قليلاً حتى حم ومات)). وذلك في عام 37 ه‍جرية -657 ميلادية

        وفي رواية اخرى: أقبل زيد الخيل الطائي حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم وكان زيد رجلاً جسيماً طويلاً جميلاً.
 فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: من أنت؟
 قال: أنا زيد الخيل.
قال: (بل أنت زيد الخير أما إني لم أخبر عن رجل خبراً إلا وجدته دون ما أخبرت به عنه غيرك إن فيك لخصلتين يحبهما الله عز وجل ورسوله.
 قال: وما هما يا رسول الله؟
 قال: الأناة والحلم.
 فقال زيد: الحمد لله الذي جبلني على ما يحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

 وقيل : دخل زيد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده عمربن الخطاب  رضي الله عنه فقال عمر لزيد:
-      أخبرنا يا أبا مكنف عن طيىء وملوكها نجدتها وأصحاب مرابعها.
-      فقال زيد: في كل يا عمر نجدة وبأس وسيادة ولكل رجل من حيه مرباع أما بنو حية فملوكنا وملوك غيرنا  وهم  القداميس  القادة والحماة الذادة والأنجاد السادة أعظمنا خميساً  وأكرمنا رئيساً وأجملنا مجالس وأنجدنا فوارس.
فقال له عمر رضي الله عنه:
-  ما تركت لمن بقي من طيىء شيئاً، فقال: بلى والله أما بنو ثعل وبنو نبهان وجرم ففوارس العدوة وطلاعو كل نجوة ولا تحل حبوة ولا تراع لهم ندوة ولا تدرك لهم نبوة عمود البلاد وحية كل واد وأهل الأسل الحداد والخيل الجياد والطارف والتلاد.وأما بنو جديلة فأسهلنا قراراً وأعظمنا أخطاراً وأطلبنا للأوتار وأحمانا للذمار وأطعمنا للجار.

وقد كان زيد الخيل قال في وقعته لبني عامر قصيدته التي يقول فيها:

وخيبة من يخيب على غني
                                      وباهلة  بن  أعصر والكلاب

فلما أدركوا ثأرهم أجابه الطفيل الغنوي  وكان شاعرا فارسا فقال:

سمونا بالجياد إلى أعـادٍ
                                   مغورة   بجد   واعتصـاب

نؤمهم على وعث وشحط
                                  بقود    يطلعن   من  النقاب
وهي طويلة ومنها:

أخذنا بالمخطم مـن أتـاهـم
                                   من السود المزنمة الرغاب

وقتلنا سراتـهـم جـهـاراً
                                     وجئنا بالسبايا والـنـهـاب

سبايا طيىء أبرزن قـسـراً
                                     وأبدلن القصور من الشعاب

سبايا طيىء من كـل حـي
                                    نما في الفرع منها والنصاب

وما كانت بناتـهـم سـبـيا
                                       ولا رغباً يعد من الرغـاب

        وقيل :خرج رجل من طيىء يقال له: ذؤاب بن عبد الله إلى صهر له من هوازن فأصيب الرجل – وكان شريفاً ذا رياسة في حيه – فبلغ ذلك زيداً فركب في نبهان ومن تبعه من ولد الغوث وأغار على بني عامر وجعل كلما أخذ أسيراً قال له:
-      ألك علم بالطائي المقتول؟
-      قال:فان قال نعم قتله وإن قال لا خلى سبيله ومن عليه. وأصاب رجالاً من بني الوحيد والضباب وبني نفيل. ثم رجع زيد إلى قومه فقالوا: ما صنعت؟ فقال: ما أصبت بثأر ذؤاب ولا يبوء به إلا عامر بن مالك ملاعب الأسنة فأما ابن الطفيل فلا يبوء به وأنشأ زيد يقول:

لا أرى  بالـقـتـيل  قـتـيلاً
                                           عامريا يفي بـقـتـل ذؤاب

ليس من لاعب الأسنة في الن
                                        وقع  وسمي ملاعبـاً  بـأراب

عامر ليس عامر بن طفـيل
                                          لكن العمر رأس حي كلاب

 ذاك إن ألقه أنال بـه الـوت
                                           وقرت  به عيون الصحاب

أو يفتني فقد سبقت بـوتـر
                                           مذحجي وجد قومي كأبـي

قد تقنصت للضبـاب رجـالاً
                                          فتكرمت عن دماء الضباب

وأصبنا من الوحـيد رجـالاً
                                       ونفيل فما أساغوا شـرابـي

      فبلغ عامر بن الطفيل  قول زيد الخيل  وشعره  فأغضبه         وقال مجيباً له:

قل لزيد قد كنت تؤثر بالـحـل
                                        م إذا سفهت  حلوم  الـرجـال

ليس هذا القتيل من سلف الـح
                                         ي كلاع   ويحصـب   وكـلال

أو بني آكل المرار ولا صـي
                                         د بني جفنة الملوك الـطـوال

وابن ماء السماء قد علم الـنـا
                                        س ولا خير في  مقالة غالـي

إن في قتل عامر بن طـفـيل                                                                                                                                                                                                                  ل                                        لبـواء   لـطـيىء   الأجـبـال

إنني والذي يحـج لـه الـنـا
                                           س قليل في عامر الأمـثـال

يوم لا مال للمحارب في الحر
                                         ب سوى نصل أسمر عسـال

ولجام في راس أجرد كالـجـذ
                                        ع طوال   وأبـيض   قـصـال

ودلاص كالنهي ذات فضـول
                                         ذاك في حلبة الحوادث مالـي

ولعمي فضل الـرياسة والـس
                                         ن  وجد على هوازن  عـالـي

غير أني أولي هوازن في الحر
                                       ب بضرب  المتوج   المخـتـال

وبطعن الكمي في حمس النـق
                                         ع على  متن  هـيكـل  جـوال

         وأغار على  بني مرة قال أبو عمرو الشيباني: لما بلغ زيد الخيل   ما كان من الحارث بن  ظالم وعمرو بن الإطنابة الخزرجي  وهجائه إياه غضب زيد لذلك، فأغار على بني مرة بن غضفان، فأسر الحارث بن ظالم وامرأته في غارته، ثم من عليهما، وقال يذكر ذلك:


ألا هل أتى غوثاً ورومان أنـنـا
                                         صبحنا بني ذبيان إحدى العظـائم

وسقنا نساء الحي مرة بالـقـنـا
                                         وبالخيل تردي قد حوينا ابن ظالم

جنيباً لأعضاد النواجـي يقـدنـه
                                         على تعب بين النواجي  الرواسـم

يقول: اقبلوا مني الفداء وأنعمـوا
                                          علي   وجزوني  مكان الـقـوادم

قود مس حد الرمح قوارة استـه
                                         فصارت كشدق الأعلم المتضاجم

وسائل بنا جار ابن عوف فقد رأى
                                            حليلته جالت عليها مقـاسـمـي

تلاعب وحدان العضاريط بعدمـا
                                          جلاها بسهميه لقيط بـن حـازم

أغرك أن قيل ابن عوف ولا ارى
                                           عزيمك إلا واهياً في الـعـزائم

غداة سبينا من خفاجة سـبـيهـا
                                        ومرت لهم منا نحـوس الأشـائم

 ومن شعره ايضا:

كررت على أبطال سعد ومـالـك
                                       ومن يدع الداعـي إذا هـو نـددا

فلأياً كررت الورد حتى رأيتـهـم
                                 يركبون في الصحراء مثنى وموحدا

وحتى نبذتم بالصعـيد رمـاحـكـم
                                    وقد ظهرت دعوى زنيم وأسـعـدا

فما زلت أرميهم بـغـرة وجـهـه
                                      وبالسيف حتى كل تحـت وبـلـدا

إذا شك أطراف العوالي لـبـانـه
                                    أقدمه حتى يرى الـمـوت أسـودا

علالتها بالأمس ما قد عـلـمـتـم
                                     وعل الجواري بيننا أن تـسـهـدا

لقد علمت نبهان أني حـمـيتـهـا
                                       وأنى منعت السـبـي أن يتـبـددا

عشية غادرت ابن ضب كـأنـمـا
                                هوى عن عقاب من شماريخ صنددا




              *******************













              توبة  بن  الحمير العامري



       هو ابو حرب  توبة  بن الحمير بن حزم  بن  خفاجة  من بني عقيل العامري من بني عامر بن صعصعة  احد  شعراء الغزل  المعروفين  اشتهر بعشقه لإبنة عمه  ليلى الأخيلية  فطلبها من والدها فرفض والدها  لاشتهار حبهما وهذه حالة معروفة عند العرب ولا زالت لحد الان راسخة في مجتمعاتنا العربية وخاصة القروية .
         وكان شجاعا مبرزا في قومه سخيا  فصيحا  مشهورا بمكارم الاخلاق ومحاسنها  وقيل  سبب افتتانه بليلى الآخيلية ان قومه كانوا ينزلون مع بني الآخيل قوم( ليلى) وكانت لهم بنت شاع ذكرها بالحسن والفصاحة وحفظ  انساب العرب وايامها واشعارها  وشاعريتها  فغزوا يوماً فلما رجعوا حانت من (توبة) التفاته و كانت  ساعتها  قد  برزت النساء للقاء القادمين من الغزو فرأى (ليلى)  بينهن فأفتتن  بها  فجعل يعاودها وفدخلت قلبه فشكى عندها يوما ما نزل به من حبها وما يشعر  به ازاءها  فأجابته ان ما  بها منه أضعاف ذلك . وفي ذلك يقول:

ولو أن ليلى  الأخيلية   سلمت
                                     علي   ودوني   تربة   وصفائح
لسلمت تسليم البشاشة أو زقا
                                    إليها صدى من جانب البر صائح
ولو أن ليلى في السماء لأصعدت
                                     بطرفي إلى ليلى العيون اللوامح

         ومما  يروى ان حبهما كان عذريا  شريفا  بريئا  من شوائب الدنس مقرونا  بالعفة  والنزاهة  ومما قيل :
-   كان توبة بن الحمير  يتعشق  ليلى  بنت عبد الله  بن الرحالة  ويقول فيها  الشعر فخطبها  إلى أبيها فأبى أن يزوجه إياها  وزوّجها الى عوف بن ربيعة من بني الأدلع.

          وقيل أنه كان يكثر زيارتها  فعاتبه أخوها  وقومها  فلم يعتب  وشكوه إلى قومه فلم  يقلع  فتظلموا  منه إلى السلطان  فأهدر دمه  أن أتاهم. وعلمت  ليلى بذلك  وجاءها  زوجها  وكان غيوراً فحلف لئن لم تعلّمه  بمجيئه  ليقتلنها ولئن أنذرته بذلك ليقتلنها.  وكانت  ليلي  تعرف الوجه الذي يجيئ منه  فرصدوه بموضعٍ ورصدته بآخر فلما أقبل لم تقدر على كلامه لليمين فاسفرت وألقت البرقع عن رأسها. فلما رأى ذلك أنكره وفهم ماقصدت فركب راحلته ومضى ففاتهم .

نأتك بليلى دارها ولا تزورهـا
                                    وشطت نواها واستمر مريرها
وكنت إذا ما جئت ليلى تبرقعت
                                    قد رابني منها الغداة سفورها

    وفي رواية  اخرى قيل :كان توبة  بن حمير إذا أتى  ليلى الأخيلية خرجت إليه في برقع. فلما  ا شتهر أمره  شكوه  إلى السلطان  فأباحهم دمه إن أتاهم. فمكثوا  له في الموضع الذي كان يلقاها فيه. فلما علمت به خرجت سافرةً حتى جلست في طريقه فلما رآها سافرةً فطن لما أرادت  وعلم أنه قد رصد وأنها أسفرت لذلك تحذره فركض فرسه فنجا. وذلك قوله:
 وكنت إذا ما جئت ليلى تبرقعت
                                    فقد رابني منها الغداة سفورها

       وقيل خرج  رجل  من بني  كلابٍ ثم من بني الصحمة يبتغي إبلاً  له حتى أوحش وأرمل  ثم أمسى بأرض فنظر إلى بيت بوادٍ فأقبل حيث ينزل الضيف فأبصر امرأة وصبياناً يدورون بالخباء فلم يكلمه أحد. فلما كان بعد هدأةٍ من الليل سمع جرجرة إبلٍ رائحةٍ وسمع فيها صوت رجلٍ حتى جاء بها فأناخها على البيت ثم تقدم فسمع الرجل يناجي المرأة ويقول:
- ما هذا السواد حذاءك؟
- قالت: راكب أناخ بنا حين غابت الشمس  ولم  أكلمه.
- قفال لها: كذبت  ما هو إلا بعض خلانك ونهض فضربها وهي تناشده .
- قال الرجل: فسمعته يقول: والله لا أترك ضربك حتى ياتي ضيفك هذا   فيغيثك.
 فلما عيل صبرها قالت:
-  يا صاحب البعير يا رجل!
     وأخذ الصحمي هرواته  ثم أقبل يحضر حتى أتاها وهو يضربها فضربه ثلاث ضربات أو أربعاً  ثم أدركته المرأة  فقالت:
- يا عبد الله، ما لك ولنا! نحّ عنا نفسك.

        فانصرف فجلس على راحلته وأدلج ليلته كلها وقد ظن أنه قتل الرجل وهو لا يدري من الحي بعد  حتى أصبح في أخبيةٍ من الناس ورأى غنماً فيها أمة مولدة فسألها عن أشياء حتى بلغ به الذكر
- فقال: أخبريني عن أناس وجدتهم بشعب كذا .
 فضحكت وقالت:
-  إنك لتسألني عن شيء وأنت به عالم.
- فقال: وما ذاك لله بلادك؟  فوالله ما أنا به عالم.
-  قالت: ذاك خباء ليلى الأخيلية وهي أحسن الناس وجهاً وزوجها  رجل غيور فهو يعزب بها عن الناس فلا يحل بها معهم والله ما يقربها أحد ولا يضيفها فكيف نزلت أنت بها؟
- قال: إنما مررت فنظرت إلى الخباء ولم أقربه.

       وكتمها الأمر. وتحدث الناس عن رجل نزل بها فضربها زوجها فضربه الرجل ولم يدر من هو. فلما أخبر باسم المرأة وأقرعلى نفسه تغنى بشعر دل فيه على نفسه وقال:

ألا يا ليل أخت بني عـقـيلٍ
                                        أنا الصحمي إن لم تعرفيني
دعتني دعوة فحجزت عنهـا
                                           بصكاتٍ رفعت بها يمينـي
فإن تك غيرة أبرئك منـهـا
                                       وإن تك قد جننت فذا جنوني

      وقيل ان  أيوب بن عمرو تحدث  عن رجل يقال له ورقاء قال:
 سمعت الحجاج يقول لليلى الأخيلية:
- إن شبابك قد ذهب واضمحل أمرك وأمر توبة فأقسم عليك إلا صدقتني هل كانت بينكما  ريبة قط أو خاطبك في ذلك قط؟
- فقالت: لا والله أيها الأمير إلا أنه قال لي ليلةً وقد خلونا كلمةً ظننت أنه قد خضع فيها لبعض الأمر فقلت له:

وذي حاجةٍ قلنا له لا تبح بها
                                         فليس إليها ما حييت سبـيل

لنا صاحب لا ينبغي أن نخونه
                                         وأنت لأخرى فارغ وحلـيل

  فلا والله ما سمعت منه ريبةً بعدها حتى فرق بيننا الموت.
 فقال لها الحجاج: فما كان منه بعد ذلك؟
 قالت: وجه صاحباً له إلى حاضرنا
 وقال له : إذا أتيت الحاضر من بني عبادة بن عقيل فاعل شرفاً ثم اهتف بهذا البيت:

عفا  الله  عنها هل أبيتـن لـيلةً
                                   من الدهر لا يسري إلي خيالها

فلما فعل الرجل ذلك عرفت المعنى فقلت له:

   وعنه عفا ربي وأحسن حفظه
                                        عزيز علينا حاجة لا ينالهـا

        ان قصة  توبة  بن الحمير  وليلى  الاخيلية  قصة  حب عذري لامست الكثير من المشاعر المعروفة  في  مجتمع  اقرب ما يكون الى بدايات الاسلام  وقواعده الشرعية  تلك التي  حكمت  سلوك   الافراد وسيرت مقاصدهم وركزت على نواياهم الدفينة غير المعلنة في  رقابة نفسية  نوعية  على  النفس والقلب والسلوك المجتمعي في ظل معايير حفظ  الجانب للاخر  والابتعاد عن الظن  وتسليم  الناس  من الاذى في القول والفعل  وفي ترك  خواتم الاعمال التي لا  حكم  لها الا على النية التي لا يعلم بها  الا الله  تعالى .  فكانت  قصة حب نقية لا شائبة   فيها وتبقى في اطارها الذي جعل  ليلى الاخليلة  بشعرها المخضرم بين صدر الاسلام  والعصر الاموي لتعيش بقية  حياتها  بين زمن الامويين التي تركزت سيرتها اكثر ما يكون في هذه الحقبة الزمنية و التي اعتبرت من شعراءها .

      قتل  عتبة بن الحمير  في احدى  غزواته  حوالي عام\ 79 هجرية مايوافق \ 704 ميلادية .

      ومن شعر عتبة  بن الحمير  في  حبيبته ليلى الاخيلية  هذه الابيات من قصيدة  تعد من روائع شعرالغزل:

نأتك بليلى دارها لا تزورها
                                         وشطت نواها واستمر مريرها

يقول رجال لا يضيرك نأيها
                                           بلى ما شق النفوس يضيرها

أظن بها خيراً وأعلم أنها
                                             ستنعم يوماً أو يفك أسيرها

أرى اليوم يأتي دون ليلى كأنما
                                         أتت حجج من دونها وشهورها

حمامة بطن الواديين تـرنـمـي
                                        سقاك من الغر الغوادي مطيرها

أبيي لنا لا زال ريشك نـاعـمـاً
                                       ولا زلت في خضراء دانٍ بريرها

 وأشرف بالقوز اليفاع لعـلـنـي
                                        أرى نار ليلى أو يراني بصيرهـا

وكنت إذا ما جئت ليلى تبـرقـعـت
                                        فقد رابني منها الغداة سـفـورهـا

علي دماء البدن إن كان بـعـلـهـا
                                         يرى لي ذنباً غـير أنـي أزورهـا

وأني إذا ما زرتها قلت يا اسلـمـي
                                   وما كان في قولي اسلمي ما يضيرها

وغيرني إن كنـت لـمـا تـغـيري
                                         هواجر  تكتـنـينـهـا   وأسـيرهـا

وأدماء من سر المهـاري كـأنـهـا
                                        مهاة صوارٍ غير ما مس كـورهـا

قطعت بهـا أجـواز كـل تـنـوفةٍ
                                        مخوفٍ رداها كلما استن مـورهـا

ترى ضعفاء القوم فيهـا كـأنـهـم
                                       دعاميص ماءٍ نش عنهـا غـديرهـا 

علي دماء البـدن إن كـان زوجـهـا
                                         يرى لي ذنبـاً غـير أنـي أزورهـا

وأني إذا ما زرتها قلت يا اسـلـمـى
                                    فهل كان من قولي اسلمي ما يضيرها



          


**************************************************

        انتهى القسم الثالث ويليه الرابع  من 
               كتاب (شعراء صدر الاسلام)                                      





















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق