الجمعة، 28 مارس، 2014

موسوعة( شعراء العربية ) 3 شعراء العصر الاموي تاليف فالح نصيف الحجية ج2 القسم العاشر








                                  29
          عبد الرحمن بن حسان الانصاري


          وهو ابو محمد وقيل ابو سعيد  عبد الرحمن بن حسان  بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة  بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الخزرجي الأنصاري هو تابعي  وشاعر و أبوه  هو الصحابي الجليل شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم  حسان بن ثابت .
        وأمه  سيرين  بنت  شمعون  وكان  المقوقس  ملك  الاسكندرية والنائب العام الدولة  البيزنطية  في  مصر  قد  أرسل  إلى  رسول  الله صلى الله عليه وسلم  جاريتين هما:  مارية القبطية وأختها سيرين بنت شمعون  فتزوج  النبي  صلى الله عليه وسلم  مارية  فولدت  له  ابنه ابراهيم  وأهدى الى  حسان  بن ثابت  اختها   سيرين   بنت   شمعون  فأسلمت  وتزوجها  وأنجب  منها  عبد الرحمن  فوالدته  خالة  ابراهيم   ابن النبي محمد صلى الله عليه وسلم   .
    وُلد في زمن النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة .
      وكان عبد الرحمن بن حسان بن ثابت الأنصاري شاعرا مقيما في المدينة المنورة  اشتهر بالشعر في زمن أبيه.وقال حسان :
 فمن للقوافي بعد حسان وابنه
                                      ومن للمثاني بعد زيد بن ثابت
         ولَدَ لعبدُ الرحمن: الوليدَ  وإسماعيلَ  وأمّ  فِراس  وأمّهم  أمّ     شَيْبة  بنت  السائب  بن  يزيد وحسّانَ والفُريعة  وسعيد  وكان  شاعرا
وقال محمد بن سعد: هو من شعراء  الطبقة الثانية من تابعي أَهْل المدينة.
وقَالَ ابْنُ سَعْدٍ: كان عبد الرحمن شاعرًا  ذَكَرَهُ ابْنُ معينٍ في تابعي أهل المدينة ومحدّثيهم وذكره ابن حبان في ثقات التابعين.
ومن شعره :
أيها الشاتمي لتجيبَ    مثلي   
                                           إنما أنت في  ضَلال    تَهيم
لا  تسبّنَني  فلستَ     ببَذِّي  
                                           إن بَذِّي من الرجال   الكريم
إنّ سبَّ الكريمِ  فيه    شفاء     
                                            إنما الموتُ أن يُسبَّ الزنيم
ما أبالي أنبَّ بالحَزن   تيس    
                                           أم هجاني بظهر غيب   لئيم
  وقيل شببَ عبد الرحمن بن حَسَّان بَرْملَة بنت مُعَاوِية  فقال:
  رَمْلُ  هَلْ    تَذْكُرِينَ     يَوْمَ
                                        غَـزَالٍ إِذْ قَطَعْنَا مَسيرَنَا بِالتَّمنِّي
إِذْ تَقُوْلِيْنَ: عَمْرَكَ اللّهَ هَلْ شَيْءُ
                                              وَإِنْ جُلَّ سَوْفَ يُسْلِيكَ عَنِّي
أُمْ هَلَ اطْعَمْتُ مِنْكُمُ يَا ابْنَ
                                        حَسَّانَ كَمَا قَدْ أَرَاكَ أَطْعَمْتَ مِنِّي
فبلغ  شعرُه  يزيد  فغضِب  ودخل على معاوية فقال:
-  يا أَمير المؤمنين  أَلم تر إِلى هذا العِلْجِ من أَهل يثرب كيف يَتَهَكَّمُ بأَعراضِنا  ويُشَبِّبُ بنسائنا؟!
 فقال: من هو؟
 قال: عبد الرحمن بن حَسَّان  . وأَنشده ما قال.
  فقال: يا يزيد  ليس العُقُوبةُ من أَحد أَقبحَ منها من ذوي القدرة  فأَمْهلْ حتى يقدم وفدُ الأَنصار  ثم َذكِرْني به .
      فلما قدم وفد الانصارالى َذكَرَه به  فلما دخلوا عليه قال:
- يا عبد الرحمن  أَلم يبلغني أَنك تُشَبِّبُ برَمْلَة بنت أَمير المؤْمنين؟
 قال: بلى  يا أَمير المؤْمنين  ولو علمت أَن أَحَدًا أَشرفُ منها لشعري     لشببت بها
 قال: فأَين أَنت عن أُختها هند؟
 قال: وإِن لها لأُختًا يقال لها: هند؟
قال: نعم  .
وإِنما أَراد معاوية أَن يُشَبِّبَ بهما جميعًا فيكذِّبَ نفسه  فلم يرد يزيد ما كان من ذلك  فأَرسل إِلى كعب بن جُعَيْل فقال:
- اهْجُ الأَنصار ..
 فقال: أَفْرَقُ من أَمير المؤْمنين! ولكني أَدلك على الشاعر الكافر الماهر   قال: من هو؟
قال: الأَخطل  
فدعاه فقال: أَهْجُ الأَنصار
 فقال: أَفْرَقُ من أَمير المؤْمنين!
 قال: لا تَخَفْ، أَنَا لَكَ بهذا
 فهجاهم فقال:
وَإِذَا نَسَبْتَ ابْنَ الْفُرَيْعَةِ خِلْتَهُ   
                                           كَالجَحْشِ بَيْنَ حِمَارَةٍ وَحِمَارِ
لَعَنَ الاِلَهُ مِنَ الْيَهُوْدِ عِصَابَةً    
                                          بِالْجِزْعِ بَيْنَ صُلَيْصِلٍ وَصِرَارِ
خَلُّوا الْمَكَارِمَ لَسْتُمُ مِنْ أَهْلِهَا
                                            وَخُذُوا مَسَاحِيَكُم بَنِي الْنَّجَّارِ
ذَهَبَتْ قُرَيْشٌ بِالْمَكَارِمِ وَالْعُلَى
                                            وَالْلُّؤْمُ تَحْتَ عَمَائِمِ الْأَنْصَارِ
         فبلغ الشعرُ النعمانَ  بن  بَشِير  فدخل على معاوية  فحسَر عن رأْسه عمامتَه  وقال:
- يا أَمير المؤْمنين  أَترى لُؤْمًا؟
 قال: بل أَرى كَرَمًا وخَيْرًا  وما ذاك؟  
قال: زعم الأَخْطَلُ أَن اللُّؤْمَ تحت عمائمنا!
قال: وفعل؟
قال: نعم
 قال: فلك لِسَانُه .
 وكتب  معاوية أَن يؤْتى به  فلَمَّا أُوتِيَ به قال للرسول:
-  أَدخِلْنِي على يزيدَ .      فأَدخله عليه
 فقال: هذا الذي كنت أَخاف
 قال: فلا تَخَفْ شيئًا
 ودخل يزيد على معاوية
 فقال: عَلاَمَ  أَرْسَلْتَ  إِلى هذا الرجل الذي  يمدحنا  ويرمي  من  وراءَ جمرتنا؟
قال: هجا الأنَصار!
 قال: ومن يعلم ذلك؟
 قال: النعمان بن بَشِير .
 قال: لا يُقْبَلُ قولُه  وهو يدَّعِي لنفسه  ولكن تَدْعُوه بالبينة  فإِن أَثْبَتَ بينة أَخَذْتَ لَه
 فدعاه بها  فلم يأتِ بشيءٍ فخَلاَّه.
و قَالَ ابْنُ سَعْدٍ: كان عبد الرحمن شاعرًا قليل الحديث قال:.
ألا أبلغ معاوية  بن    حرب    
                                          فقد أبلغتم  الحنق    الصدورا
تقونَ بنا  صدوركمُ    المنايا    
                                            عست بكم الدوائرُ أن تدورا
بحربٍ لاترى الأمويِّ    فيها    
                                            ولا  الثقفي  إلا     مستجيرا
            روى محمد بن إِسحاق  عن سعيد بن عبد الرحمن بن حسَّان  عن أَبيه قال: مر حسان برسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ومعه الحارث المرّي  فلما عرفه حَسَّان قال:
يَا حَارِ مَنْ يَغْدُرْ بِذِمَّةِ جَارِهِ      
                                                  مِنْكُمْ فَإِنَّ مُحَمَّدًا لاَ يَغْدُرُ
وَأَمَانَةُ الْمُرِّي  حَيْثُ  لَقِيْتَهَ      
                                             مِثْلُ الْزُّجَاجَةِ صَدْعُهَا لاَ يُجْبَرُ
إِنْ تَغْدُرُوا فَالغَدْرُ مِنْ عَادَاتِكُمْ   
                                            وَالغَدْرُ يَنْبُتُ فِي أُصُولِ الْسَّخْبَرِ
قَالَ خَلِيفَةُ وَابْنُ جَرِيرٍ وَغَيْرُهُمَا: مات سنة أربع ومائة.
 قال ابن عساكر: لا أراه محفوظًا  لأنه قيل إنه عاش ثمانية وأربعين  ومقتضاه أنه ما أدرك أباه  لأنه مات بعد الخمسين بأربع أو نحوها
       توفي  عبد الرحمن بن حسان الانصاري  سنة مائة واربع للهجرة في المدينة المنورة وعمره ثمانية وتسعين سنة حيث تثبت المصادرانه ولد في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم  وانه كان رجلا في زمن والده  ويقول الشعر  وقد قال حسان:
  فَمَنْ لِلْقَوَافِي بَعْدَ حَسَّانَ وَابْنِهِ
                                             وَمَنْ لِلْمَثَانِي بَعْدَ زَيْدِ بْنِ ثَابِتِ
 من شعر عبدالرحمن هذه الابيات :
ليت  شعري  أغائب  ليس     بالشا    
                                              م   خليلي   أم   حاضر      نَعمان
أيّةً  ما   يكن   فقد   يرجعُ     الغا   
                                             ئبُ    يوماً    ويوقَظ       الوسنان
إنّ    عمرا     وعامرا       أبوانا 
                                           وحراما  قِدماً  على  العهد     كانوا
إنهم   مانعوك   أم   قلة     الكُتّاب 
                                             أنت        عاتب           غضبان
أم  جفاء  أم   أعوزتك     القراطي 
                                          سُ  أم  أمري  به   عليك     هوان
يوم  أيقنت   أن   ساقيَّ     رُضّت    
                                            وأتاكم        بذاكم          الرُكبان
ثم  قالوا  إنّ  ابنَ  عمك  في    بلو   
                                            ى   أمورٍ   أتى    بها    الحَدثان
فتئطُ  الأرحام   والودُ     والصحبة  
                                           فيما     أتت      به        الأزمان
أو   ترى   إنما   الكتابُ      بلاغٌ    
                                          ليس      فيه      لبيِّعٍ        أثمان
إنما    تُنبتُ     الفروعَ       أروم   
                                           أمّا    فيها     فتنضر       الأفنان
لا ترى النبع والشريجَ من الشوحط  
                                           في    حيثُ    يَنبُت      الضيمَران
إنما    الرمحُ     فاعلمنّ       قناةَ  
                                        أو  كبعض  العيدان  لولا     السِّنان
فإذا     رُكب     السِّنانُ       عليه   
                                            صار   رُمحاً    لِمتنه      خطران
فبه     يدفَعُ     المدجِّجُ        عنه  
                                            وبه    يقتل     الحريِّ     الجبان
لا   تهيني   عليك   بأني     ضمن  
                                          الساق    قد    يصحُ       الضمان
واعلم   أني   أنا   أخوك      وأني   
                                        ليس  مثلي  يزري   به     الإخوان
واعلم   أني   بتلتُ   مني     يميناً  
                                          وقليل     في     ذلك       الأيمان
لا  ترى  ما  حييتَ   مني     كتاباً   
                                          غير     هذا      يزول        أبان
أو   يزول   السبطيُّ   من     جبل   
                                        الثلج  ويضحى   صحاريّاً     لبنان
أو  يرى   القور   عبائر     بالشام  
                                          ويضحى      مكانها       حوران
أو   آوي    في    الكتاب      منك  
                                        ثلاثا   مدرجات   لشدّهن      قران
إنما    الود     والنصيحةُ       في 
                                     القلب وليست  بما  يصوغ    اللسان
إنّ   شرّ   الصفاء    ما      ورق  
                                        الحبُّ    فيبدو    تحته       الشنآن

************************ 





                              30


   عبيد الله  بن قيس الرقيات  العامري


       
        هو عبيد الله بن قيس بن شريح بن مالك بن ربيعة بن أهيب بن ضباب بن حجير بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب من بني عامر بن لؤي .
      وأمه قتيلة بنت  وهب بن عبد الله بن ربيعة بن طريف بن عدي بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة الكناني .

       ولد  بالمدينة  المنورة  ونشأ  فيها  ولم تعرف سنة  ولادته  وكني ابن  قيس الرقيات لأنه كان يتغزل بثلاث نساء اسم كل واحدة منهن رقية  فهن  رقية بنت عبد الواحد بن أبي سعد بن قيس بن وهب بن أهبان بن ضباب بن حجير  وابنة عم لها يقال لها رقية   وامرأة من بني أمية يقال لها رقية. وكان هواه  اصلا  في رقية بنت عبد الواحد.

  حيث يقول فيها :

حبّذاك الدلّ والغنجُ
                                 والتي في عينها دعجُ

والتي إن حدّثت كذبت
                                 والتي في وعدها خلجُ 

وترى في البيت صورتها
                               مثلما في البيعة  السُرجُ

خبروني هل على رجلٍ
                                  عاشقٍ في قبلةٍ حرجُ

     وقيل تغزل عبد الله بن قيس الرقيات بعاتكة بنت يزيد بن معاوية  بن ابي سفيان  فقال :

أعاتك يا بنت الخلائف عاتكا
                             أنيلي فتى أمسى بحبك هالكا

تبدت وأتراب لها فقتلنني
                                 كذلك يقتلن الرجال كذلكا

إذا غفلت عنا العيون التي ترى
                        سلكن بنا حيث اشتهين المسالكا

     فلم يتعرّض له يزيد في  شيئ وقيل  ان يزيد  لم يتعرض له بشيئ   كأنه قد أخذ بنصيحة أبيه  معاوية بن ابي سفيان حين جاء  لابيه  يوما قائلا له :
-        إن عبد الرحمن  بن  حسان  يتغزل بابنتك رملة
-          فقال معاوية : وما يقول فيها ؟
 قال  يقول:
        هي بيضاء مثل لؤلؤة الغواص
                                             صيغت من لؤلؤ مكنون ِ

قال معاوية  : صدق .
 قال يزيد : ويقول :

    إذا ما نسبتها لم تجدها
                                دون المكارم دون ِ

قال معاوية  : صدق أيضا .
 فقال له يزيد : تبعث له من يأتيك برأسه !
 فقال : يا بني لو فعلت ذلك لكان أشدّ عليك  لأنه يكون سببا للخوض في ذكره   فيكثر مكثر   ويزيد زائد   اضرب عن هذا صفحا  واطو ِعنه كشحا .
    فعفى عنه يزيد

         و خرج عبيد الله  بن قيس الرقيات  مع  مصعب  بن الزبير على الخليفة  عبد الملك بن مروان  في خلافته  وانشد  في  مصعب  بن الزبير:


إنما مصعب شهاب من الله  
                                تجلت عن وجهه الظلماء

ملكه ملك رحمة ليس فيه   
                               جبروت يخشى ولا كبرياء

يتقي الله في الأمور وقد     
                                أفلح  من كان  همه  الاتقاء

       كان  عبد الله بن  قيس الرقيات يسمى شاعر قريش وقد قال فيها أروع قصيدة قالها شاعر في الذود عن قومه والحزن لما أصابهم والرد على من نكّل بهم وأظهر الشماتة فيهم  يقول في  احدى قصائده  المشهورة مخاطباً  الخليفة عبد الملك بن مروان :

أيها المشتهي فَناءَ قـــريش
                                           بيد الله عمرُها والفَنـــاءُ

إن تُوِّدعْ من البلاد قــريشٌ   
                                          لا يَكُنْ بعـدهم لشيء بقاء

قد رضينا فمُتْ بـدائك غيظاً   
                                           لا تميتنَّ غيــرك الأدواء

 حبذا العيش حين قومي جميعٌ      
                                          لم تفرِّقْ أمورَها الأهواء


          وذلك  قبـل أن تطمـع القبــائل في ملك قريش وتشهد الأعداء  وكان  الخليفة عبد الملك  لا يموت بدائه غيظا  كما قال ابن الرقيات  بل جهز حملة كبيرة على مكة المكرمة  فاستحلها  وقتل  خليفتها الثائر بها  اللائذ بها  عبد الله بن الزبير ثم يتبع به أخاه  مصعب بن الزبير الذي كان قد ثار عن الخلافة الاموية  في العراق  فقتله ايضا .

     بعد مقتل مصعب  ابن الزبير انتقل   الشاعر إلى الكوفة  فأقام بها سنة واحدة انتقل بعدها  إلى الشام  فلجأ إلى عبد الله  بن  جعفر  بن ابي طالب  فسأل عبد الملك في أسره وقبل الخليفة عبد الملك  شفاعة  عبد الله  ابن جعفر  فيه  ولكن الخليفة عبد الملك يلتفت إلى الشاعر كانه يستعتبه او يحنق عليه  فيقول له :

 أما مصعب بن الزبير فتقول فيه :

           إنما مصعب شهاب من الله
                                            تجلت عن وجهه الظلماءُ

      وأما أنا فتقول لي :

           يعتدل التاج  فوق   مفرقه  
                                           على  جبين  كأنه  الذهبُ


-        أما لقد آمنتك وعفوت عنك  ولكنك والله لا تأخذ من عطاء المسلمين درهماً واحداً .

       وبهذا كان قد  حرمه أن يأخذ مع المسلمين عطاءا  فكان      عبد الله بن جعفر إذا خرج عطاؤه أعطاه  منه .
و يقول الشاعر ابن قيس   في مدح عبد الله بن جعفر:

تقدت بي الشهباء نحو ابن جعفر
                             سواء عليها ليلها ونهارها

ووالله لولا أن تزور ابن جعفر     
                            لكان  قليلاً في دمشق قرارها

أتيناك نثني بالذي أنت أهله 
                     عليك كما أثنى على الروض جارها


       انقطع  الشاعر بعد  ان حرمه  الخليفة عبد الملك  بن مروان  من العطاء  إلى أخيه  عبد العزيز بن مروان  ويكون  ذلك أغيظ  لعبد الملك عليه  فكان الخليفة  يغري أخاه عبد العزيز  ويرغبه في  اخراج الشاعر عنه، ولكن عبد العزيز كان أكرم من أخيه عبد الملك  نفساً  وأنبل سجية، فيزيد في إكرام ابن الرقيات، وكان ابن الرقيات يقــابل الإحســـان بالإحســان، فيلهج بالثناء على عبد العزيز مما يزيد في حنق عبد الملك وكرهه ونقمته على شاعر قريش .

         حبس عبد الملك بن مروان منافسه عمرو بن سعيد  وأراد التخلص منه فطلب إلى أخيه  عبد العزيز أن يقتل عَمْراً بسيفه  فلما
هم عبد العزيز أن يفعل ذلك  ذكره عمـرو  بن  سعيد   بالرحـم بينهما  فكف يده عنه  وساء ذلك عبد الملك فقتل عَمْراً بيده وقال لعبد العزيز :
-   لقد أشبهت أمك الأعرابية ..
    يريد بذلك أن يتهم اخاه  بالخور  ويعيره بأمــه ليلــى بنت زبـّـان بن الأصبــغ الكلبيــة  وهي جدة الخليفة عمر بن عبد العزيز .

      غضب عبد العزيز لتعيير عبد الملك  إياه  بأمه  فحلف ألا يعطي شاعراً مدحه بأبيه حتى يمدحه بأمه .
وفي ذلك يقول ابن قيس الرقيات يخاطب  عبد العزيز بن مروان  :

أمك بيضاء من قضاعة في ال
                                          بيت الذي يُستظل في طُـنُبِـهْ 

يَخْلُفك البيض من بنيك كما 
                                          يخلفُ عودُ  النضار في شُعبِهْ 

فأمر له عبد العزيز بخمسمائة دينار .

       فاغتاظ  عبد الملك  على ابن الرقيات  وأراد  أن يغمزه في      عبد العزيز فقال له :
-  ما بال ابن الرقيات يذكر أمك في الشعر كأنه ليس لك بأبيك شرف ؟

فذكر عبد العزيز ذلك لابن الرقيات فقال له :

-        إنما حسدك عبد الملك .. ووالله لأقولن قصيدة  ولأذكرن فيها أمه

وقطينها ثم ليرضين  احضر غداً مجلس الخليفة.

فلما كان من الغد دخل ابن الرقيات على عبد الملك فأنشده :

أنت ابن منبطح البطاح             كُدَيـِّـها     فكَدائهــا 

ولِبَطْنِ   عائشــةَ  التي          فرعَتْ أُرومَ  نسائهــا 

وَلَدَتْ   أغرَّ    مهذَّبــاً          كالشمس حين ضيائها 

في ليلة لا عيـنَ فـي              سمرائها   وعشائهــا

  توفي  عبد الله بن قيس الرقيات  سنة \85 هجرية – 706 ميلادية 

 ومن  جميل شعره هذه الابيات:

رُقَـيَّ  بِعَمرِكُم لا تَهجُرينا    
                                          وَمَـنّينا الـمُنى ثُمَّ اِمطُلينا

عِـدينا  في غَدٍ ما شِئتِ إِنّا   
                                        نُحِبُّ وَلَو مَطَلتِ الواعِدينا

فَـإِمّا تُـنجِزي عِدَتي وَإِمّا    
                                        نَعيشُ  بِما نُؤَمِّلُ مِنكِ حينا

تَـقِنَّ اللَهَ فيَّ رُقَيَّ وَاِخشي  
                                         عُـقوبَةَ  أَمـرِنا   لا تَقتُلينا

بِعيشِكِ وَاِرفُقي بي أُمَّ عَمروٍ 
                                         وَيَومَ  رِجالُ أَهلِكِ يَنذُرونا

دَمي ثُمَّ اِندَخَلتُ إِلَيكِ حَتّى   
                                          تَـخَطَّيتُ  النِيامَ الحارِسينا

فَـبِتُّ تَمَسُّهُم قَدَمي وَثَوبي   
                                       وَوَدّوا مِن دَمي لَو يَشرَبونا

وَيَومَ تَبِعتُكُم وَتَرَكتُ أَهلي  
                                       عَـجيجَ  العَودِ   يَتَّبِعُ القَرينا




                      ******************












                                         31

                  عُبَيد بن أَيوب العَنبَري



             هو أبو المطراب عبيد بن ايوب العنبري من بني عمرو من
 تميم  وقيل يكنى بابي المطراد .
  
         نشأ  وتربى  واكتمل  في( نجد ) في مرابع  اهله  وما اليها . احد شعراء  العصر الاموي  اتخذ  اللصوصية  مهنة  فكان  - كما قيل عنه - لصا حاذقا  فشكته الناس الى الخليفة  فاباح  دمه  وتبرأ منه اهله وذووه وبنو عشيرته فهرب في البراري والقفار  واستصحب  الوحوش وأنس بها  وذكرها  في أشعاره :

    فَللَّـهِ دَرُّ الغـولِ أَيُّ رَفيـقَـةٍ 
                                             لِصاحِبِ  قَفـرٍ خائِـفٍ يَتَسَتَّـرُ

   تَغَنَّت بِلَحنٍ بَعدَ لحـنٍ وَأَوقَـدَت
                                           حَــواليَّ نيرانـاً  تَبـوخُ وَتَزهَـرُ

     وكان يزعم أنه يرافق الغيلان والسعالي ويبيت مع الذئاب والأفاعي بعد ان هجر معاشرة الانسان .
 وقال يصف نفسه :

فإني وتركي الإنس من بعد حبهم 
                                          وصبري عمن كنت ما إن أزايله

لكالصقر جلى  بعد ما صاد فتية
                                            قديداً  ومشوياً  عبيطاً  خرادله

أهابوا  به  فازداد  بعداً  وصده
                                       عن القرب منهم ضوء برق ووباله

ألم ترني  صاحبت  صفراء  نبعة
                                                لها  ربذي  لم تغلل   معابله
  
وطال احتضاني السيف حتى كأنما
                                               يلاط  بكشحي جفنه وحمائله

أخو فلوات صاحب الجن وانتحى
                                            عن افنٍ حتى قد تقضت وسائله

له  نسب  الإنسي  يعرف  نجره
                                             وللجن  منه   شكله  وشمائله


          فقد  تغنى  بالوحدة وعلائم الوحشة وانطبا هعها عليه وتقربه
  من الوحوش  والجن  كما يذكر بطولاته وطبيعة  عيشه  ولكون هذا الشاعر كان  صعلوكاً غلب  موضوع  الصعلكة  عليه  فهو لص   فتّاك  وصعلوكٌ هتّاك، ولم تعقه هذه السُبّة المخوفة أن يسلب الألباب بشعره  كما  سلب  الأرواح  بفتكه  وداخل  نفسه  الابية  المتحررة من  كل القيود  بغض الانسان  وكرهه  ويمثل  نفسه  بالصقر بين الطيور  في البرية  يقول:   

فإني وبغضي الإنسَ من بعدِ حبهـا
                                      وصبري عمَّن كنتُ ما إن أزايلـهْ

لكالصقرِ جلى بعدما صـادَ قنيـةً
                                        قديداً ومشويـاً  تـرفُّ  خرادلـهْ


          فشعره  لا يتكلف فيه انما يأتيه عفويا  او ارسالا  وهذه حالة نادرة .

        فالشاعر يستوحي تشبيهاته من بيئته الصحراوية والصعلوكية  فهي  بين السيف الذي يجرده للقتال  والصقر الذي ينقض على أعدائه  وهذا ما نراه  في  تشبيهاته واستعاراته ومن  ثّمَّ  قلت عنده الصور البديعية  إلا ما جاء  عفو الخاطر فهو لا يكلف  نفسه الشعر بل يأتيه إرسالاً  بحيث تاتي معبرة عن واقع حالته  الانية :

أَيا جَمَلي إِن أَنتَ زُرتَ بِلادَهـا
                                              بِرَحلي وَأَجلادِي فَأَنـتَ مُحَـرَّرُ

وَهَل جَمَلٌ مُجتابُ ما حالَ دونَها
                                           مِنَ الأَرضِ أَو ريحٌ تَروحُ وَتُبكِرُ

وَكَيفَ تُرجيها وَقَد حـالَ دوَنهـا
                                          مِنَ الأَرضِ مَخشِيُّ التَنائِفِ مُذعَرُ

فَللَّـهِ  دَرُّ  الغـولِ  أَيُّ   رَفيـقَـةٍ
                                                لِصاحِبِ قَفـرٍ خائِـفٍ  يَتَسَتَّـرُ

تَغَنَّت بِلَحنٍ بَعدَ لحـنٍ وَأَوقَـدَت
                                             حَــواليَّ نيرانـاً  تَبـوخُ  وَتَزهَـرُ

فَيا لَيتَ شِعري هَل يَعودَنَّ مربَعٌ
                                             وَقَيظٌ بِأَكنافِ الظُّلَيفِ وَمَحضَـرُ

أَقاتِلَـتـي   بَطَّـالَـةٌ  عامِـرِيَّــــــــــةٌ
                                               بِأَردانِها  مِسـكٌ  ذَكِـيٌّ  وَعَنبَـرُ

        ومما تجدر الاشارة اليه  رجوعه  في بعض الاحيان الى  ذات نفسه والى مصير ه كانسان سوي  يقول:


أَلا لَيتَ شِعري هَل تَغَيَّـرَ بَعدَنـا 
                                      عَنِ العَهدِ  قاراتُ الظُلَيفِ  الفَـوارِد

وَهَل رامَ عَن عَهدي وُديكَ مَكانَـهُ
                                     إِلى حَيثُ يُفضي سَيلُ ذاتِ المَساجِد

    وعند شعوره  بدنو  اجله وموته  يوصى  من سيحمله الى مثواه الاخير  فيقول :

فلا تدفنوني إنّ دفنـي محـرّم  

                                         عليكم  ولكن خامري أمّ عامِر

        وقد حاولت ان اجد  تاريخا لمولده  اوسنة  لوفاته في كتب مؤرخي الادب العربي والشخصيات  الادبية والثقافية  التي  كتبوا عنها الكثير  وعن شعراء  هذه الحقبة فلم افلح    .
    ومن شعره  هذه الابيات :

أراني وَذِئبَ القَفرِ  خِدنَينِ    بَعدَما   
                                                 تَدانى   كِلانا   يَشمَئِزُّ      وَيُذعَرُ

إِذا ما عَوى جاوَبتُ سَجعَ    عوائِهِ   
                                                 بِتَرنيمِ  مَحزونٍ   يَموتُ   وَيُنشَرُ

تَذَللتُهُ     حَتّى     دَنا       وَأَلِفتُهُ   
                                                 وَأَمكَنَني  لَو  أَنَّني  كُنتُ     أغدِرُ

وَلَكِنَّني   لَم   يَأتَنمني      صاحِبٌ   
                                                 فَيَرتابُ  بي   مادامَ   لا     يَتَغَيَّرُ

فَللَّهِ   دَرُّ   الغولِ   أَيُّ      رَفيقَةٍ   
                                                 لِصاحِبِ   قَفرٍ   خائِفٍ      يَتَسَتَّرُ

تَغَنَّت  بِلَحنٍ  بَعدَ  لحنٍ    وَأَوقَدَت  
                                                 حَواليَّ   نيراناً   تَبوخُ     وَتَزهَرُ

أَنِستُ  بِها   لَمّا   بَدَت     وَألفتُها  
                                               وَحَتّى دَنَت وَاللَّهُ  بِالغَيبِ    أبصرُ

فَلَمّا   رَأَت   أَلا   أُهالَ     وَأَنَّني    
                                                 وَقورٌ  إِذا  طارَ  الجنانُ    المُطَيَّرُ

دَنَت بَعدَ ذاكَ الرَّوعِ  حَتَّى    أَلِفتُها  
                                                وَصافَيتُها  وَاللَّهُ   بِالغَيبِ     أَخبَرُ

أَلَم  تَرَني  حالَفتُ  صَفراءَ    نَبعَة  
                                                 تَرِنُّ  إِذا  ما   رُعتُها     وَتُزَمجِرُ

تزَمجرَ  غَيري  أَحرَقوها  بِضرَّةٍ    
                                                 فَباتَت  لَها  تَحتَ  الخِباءِ     تُذَمِّرُ

لَها فِتيَةٌ ماضونَ حَيثُ رَمَت    بِهِم  
                                                  شَرابُهُم قانٍ  مِنَ  الجَوفِ    أَحمَرُ

إِذا   اِفتَقَرَت   راشَتهُم      بِغِناهمُ  
                                                  عَطاءً لَهُم  حَتّى  صَفا  ما    يُكَدَّرُ

أَلَمَّ  خَيالٌ   مِن   أُمَيمَةَ     طارِقٌ   
                                                  وَقَد تَلِيَت  مِن  آخِرِ  اللَّيلِ    غُبَّرُ

فَيا  فَرحا  لِلمُدلِجِ  الزائِرِ     الَّذي  
                                                   أَتاني   في    رَيطاتِهِ      يَتَبَختَرُ

فَثُرتُ  وَقَلبي  مُقصَدٌ   لِلَّذي     بِهِ  
                                                  وَعَيني   أَحياناً    تجمُّ      فَتُغمَرُ

إِلى  ناعِجٍ  أَما  أَعالي     عِظامِهِ   
                                                فَشُمٌّ وَسُفلاها عَلى الأَرضِ    تَمهَرُ

فَقُلتُ  لَهُ   قَولاً   وَحادَثت     شَدَّه  
                                                 بِأَعوادِ   مَيسٍ   نَقشَهُنَّ      مُحَبَّرُ

أَيا جَمَلي إِن  أَنتَ  زُرتَ  بِلادَها    
                                                 بِرَحلي  وَأَجلادِي  فَأَنتَ     مُحَرَّرُ

وَهَل جَمَلٌ مُجتابُ ما حالَ    دونَها  
                                                 مِنَ الأَرضِ أَو ريحٌ تَروحُ   وَتُبكِرُ

وَكَيفَ  تُرجيها  وَقَد  حالَ  دوَنها   
                                                مِنَ الأَرضِ مَخشِيُّ التَنائِفِ مُذعَرُ

وَأَنتَ   طَريدٌ   مُستَسِرٌّ      بِقَفرَةٍ   
                                                 مِراراً  وَأَحياناً   تُصَبُّ     فَتَظهَرُ

فَيا لَيتَ شِعري هَل يَعودَنَّ    مربَعٌ  
                                                 وَقَيظٌ  بِأَكنافِ  الظُّلَيفِ  وَمَحضَرُ

أَقاتِلَتي      بَطَّالَةٌ         عامِرِيَّةٌ    
                                               بِأَردانِها   مِسكٌ   ذَكِيٌّ      وَعَنبَرُ




    ************************************









                                                 32

                   عدي بن الرقاع                                                   
                                     

          هو ابو داود  عدي  بن  زيد  بن مالك  بن عدي  بن  الرقاع  بن عصر بن  عك  بن  شعل  بن  معاوية  بن الحارث   وهو (عاملة) بن عدي بن الحارث وأم معاوية بن الحارث عاملة بنت وديعة من قضاعة   وبها سموا (عاملة )  و الرقاع هو جد جده وقد نسب اليه  والناس كذلك يفعلون .                                                                           
 
              شاعر كبير معروف حضري من أهل الشام ولد في الجبل  و سكن دمشق ولقبه ابن دريد  ب(شاعر الشام) وهو صاحب البيت الرائع والمشهور:                                                                    
 
تزجي أغنّ كَأن إبرة روقه                          
                     قلم أصاب من الدواة مدادها
 
 لم تعرف سنة ولادته فهي مجهولة  كما جهلت سنة ولادة الكثير من الشعراء في العصرالجاهلي وصدر الاسلام والاموي  وحتى العباسي  الا انه عاصرعبد الملك بن مروان  ومدحه واولاده وخاصة الوليد بن عبد الملك  كما عاصرالخليفة عمر بن عبد العزيز وسليمان بن عبد الملك وكان مقدما عند خلفاء بني امية مدّحا لهم  كمكا عاصر  الفرزدق والاخطل وجرير وكان مهاجيا  لجرير وقيل  انه كان اعرجا بينما  اعده الجاحظ ابرصا  ولم يثبت  انه ابرص واعرج ام ابرصا فقد اواعرجا او كلاهما فيه وكانت ابنته وتسمى ( سلمى)  شاعرة او تجيد نظم الشعر فأتاه بعض  الشعراء ليماتنوه  وكان غائبا   فسمعت  بنته وهي صغيرة لم تبلغ دور وعيدهم   فخرجت إليهم وأنشأت تقول :

 تجمعتم من كل أوب وبلدة
                                      على واحد لا زلتم قرن واحد


      وكان من الشعراء الذين استشهد بشعرهم كثيرا من  قبل  أعلام اللغة والشعراء  والأدب  مما  يدلل بلاغته  وتضلعه  في  اللغة  من  ذلك

   فصاحب كتاب لسان العرب (قاموس لغوي مشهور) فقد استشهد بشعر عدي في أكثر من مائة موضع  وهذا ما يدل على اعتماد اللغويين على شعره.
  ومن ذلك  انه عندما سؤل  جرير  من أنسب الشعراء
 قال: ابن الرقاع وذكرهذين البيتين له :

لولا الحياء وان رأسي قد عسا 
                                           فيه المشيب لزرت أم القاسم

فـكأنها بين النسـاء أعارهـا 
                                           عينيه أحور من جاذر جاسم

وقال جرير ايضا : ما كان يبالي إن لم يقل بعدها شيئا.

 اما الأصمعي البصري فقد قال عن هذه الأبيات المتقدمة:
 -    أنها أحسن أبيات قيلت في فترة الجفون.

 اما  أبو تمام  فقد  اورد اسمه في شعره  والاستشهاد بذكره فقال:

يثير عجاجة في كل ثغر    
                                            يهيم به عدي بن الرقاع

وكذلك نرى الشاعر  الشريف الرضي يقول:

ويعجبني البعاد كأن قلبي  
                                         يحدث عن عدي بن الرقاع

ويشير اليه الشاعر علي بن المقرب الأحسائي يشير إليه  فيقول:

أهم بهجوهم فأرى ضلالا    
                                       هجائي دون رهط ابن الرقاع

       مما  يؤكد ما ذهبت اليه  أن ياقوت الحموي وهو من الذين كتبوا في جغرافيا البلدان  قد استشهد بأبيات لعدي بن الرقاع في اكثر من مئة موضع  وهذا ما يوثّق صحة المواضع التي تكلم عنها في شعره واهمية هذا الشعر وقوته .

 ويروى ان الفرزدق قال  :                                                   

   - كنت في المجلس  وجرير إلى جانبي  فلما ابتدأ عدي بن الرقاع  في قصيدته:

    عرف الديار توهما فاعتادها      
                                    من بعد ما درس البلى إبلادها

قلت لجرير مشيرا إلى عدي:
 - هلم نسخر من هذا الشامي  فلما ذقنا كلامه يئسنا منه.


      لقد استطاع عدي بن  الرقاع  العاملي ما لم يستطعه غيره  فقد استطاع أن يهزم جريرا في هجائه ويضطره إلى الاعتراف بهزيمته
 فقد استهان جرير أول الأمر بشاعرية عدي بن الرقاع  حين انشد قصيدته التي مطلعها :

حي الهدملة من ذات المواعيس

    فأراد السخرية من هذا الشاعر الوافد من الجبل إلى دمشق ويروم مزاحمته على أبواب الملوك او الخلفاء  فرماه ببيت من الشعر فيه من المجون ما لا يقبله  الخلق القويم ولا يليق به  وهو:

يقصر باع العاملي عن الندى
                                          ولكن( أ...) العاملي طويل

    فظن جرير أنه  قد أخجله وأسكته  ولكن عدي بن الرقاع  انبرى له ببيت من الشعر اشد واقوى  منه  أفحمه به وهو:

  أأمك  كانت  أخبرتك  أم
                                       أنت امرؤ لم تدر كيف تقول

       فبهت جرير ولم يحسب  لهذا القول حسابا  فانهزم - وهو الذي لم يهزم  من  قبل-  وخاف  مغبة  الاسترسال معه  فآثر الانسحاب  من هذه  المعركة معترفا  بهزيمته  لأول  مرة  في  حياته  فأجابه:

 بل أنا امرؤ لم أدر كيف أقول.

ولم تتم بينهما مهاجاة بعدها 
    
 وفي رواية اخرى :

      دخل جرير على الخليفة الوليد بن عبد الملك وعنده عدي بن الرقاع العاملي   فقال الوليد لجرير :
- أتعرف هذا ؟
- قال : لا يا أمير المؤمنين
- فقال الوليد : هذا عدي بن الرقاع
- فقال جرير : فشر الثياب الرقاع
-  قال : ممن هو ؟
-  قال : عاملي
- فقال جرير : هي التي يقول فيها الله عز وجل : (عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ  * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً *) سورة الغاشية آية 3-4  
- قال جرير :

 يقصر باع العاملي عن الندى
                                    ولكن أير العاملي طويل

- فقال له عدي بن الرقاع :

 أأمك  كانت  أخبرتك  أم                                
                                 أنت امرؤ لم تدر كيف تقول

 فقال جرير : لا ! بل أدري كيف أقول  

 فوثب العاملي إلى رجل الوليد فقبلها وقال :
-  أجرني منه .
-  فقال الوليد لجرير : لئن  شتمته  لأسرجنك  ولألجمنك  حتى
  يركبك فيعيرك  الشعراء  بذلك  .
 فكنى جرير عن اسمه   فقال :

 إني إذا الشاعر المغرور حربني
                                           جار لقبر على مران مرموس

 قد كان أشوس آباء فورثنا شغبا
                                           على الناس في أبنائه الشوس

أقصر فإن نزارا لن يفاضلها
                                           فرع لئيم وأصل غير مغروس

وابن اللبون إذا ما لز في قرن
                                       لم يستطع صولة البزل القناعيس


وفي رواية  ثالثة  عن سليمان بن عياش السعدي  انه  قال :
       (ذكر كثير  وعدي بن الرقاع العاملي في مجلس بعض خلفاء بني أمية   فامتروا فيهما أيهما أشعر ؟ وفي المجلس جرير   فقال جرير :
لقد قال كثير بيتا هو أشهر وأعرف في الناس من عدي بن الرقاع نفسه   ثم أنشد قول كثير :

أأ نزم  أجمال    وفارق   جيرة
                                          وصاح غراب البين أنت حزين

 قال : فحلف الخليفة لئن كان عدي بن الرقاع أعرف في الناس من بيت كثير ليسرجن جريرا وليلجمنه وليركبن عدي بن الرقاع على ظهره   فكتب إلى واليه بالمدينة :
 (إذا فرغت من خطبتك فسل الناس من الذي يقول : أأن زم أجمال وفارق جيرة وصاح غراب البين أنت حزين وعن نسب ابن الرقاع   فلما فرغ الوالي من خطبته   قال : إن أمير المؤمنين كتب إلي أن أسألكم من الذي يقول : أأن زم أجمال وفارق جيرة   
قال : فابتدروا من كل وجه يقولون : كثير كثير
 ثم قال : وأمرني أن أسأل عن نسب ابن الرقاع   فقالوا :  لا ندري  حتى قام أعرابي من مؤخر المسجد
 فقال : هو من عاملة )

وله أبيات غزلية من أرق الشعر العربي كقوله:

           وكـأنـهـا بين النـسـاء أعارهـا   
                                                 عينيه أحور من جاذر جاسم
           وسنان أقصده النعاس فرنقت    
                                                في جـفـنه سـنـة وليس بنائم

اوقوله:
            لو ثوى لا يريمها ألف حول    
                                                 لم يطل عندها عليه الثواء
            أهـواهـا شـفه أم أعيرت 
                                                منظرا غير ما أعير النساء

     ويروي المؤرخون  أنه  لما  قال  في إنشاد  قصيدته  الدالية
 إلى   هذا البيت:

            تزجي أغن كان أبرة روقه     
                                              قلم أصاب من الدواة مدادها

وسمعه الشعراء في المجلس  سجدوا له وعندها استغرب الناس كيف يسجد الشعراء لبيت من الشعر؟
فقال  بعض الشعراء: إنا نعرف مواضع السجود في الشعر كما تعرفون مواضع السجود في القرآن.

وهذه بعض ابيات قصيدته :

عَرَفَ الدِّيَارَ تَوَهُّماً فاعْتَادَهَا 
                                                  من بعدِ ما درسَ البلى أبلادها 

إلا رواسيَ كلهنَّ قد اصطلى 
                                                      جمراً واشعلَ أهلها إيقادها 

بِشُبَيْكَة ِ الحَوَرِ الّتِي غَرْبِيّهَا 
                                                   فَقَدَتْ رسومُ حِيَاضِهَا وُرَّادَها 

كانَتْ رواحِلَ للقُدُورِ فَعُرِّيَتْ 
                                                   منهنَّ واستلبَ الزمانُ رمادها 

وتنكرتْ كلَّ التنكرِ بعدنا 
                                                  وَالأَرْضُ تَعْرِفُ بَعْلَهَا وَجَمَادَهَا 

وَلَرُبَّ وَاضِحَة ِ الجَبِيْنِ خَرِيدَة ٌ 
                                                    بَيْضاءُ قَدْ ضَرَبَتْ بِهَا أَوْتَادَهَا
 
تصطادُ بهجتها المعللَ بالصبا 
                                                   عُرُضاً فَتُقْصِدُهُ وَلَنْ يَصْطَادَهَا
 
كالظبية ِ البكرِ الفريدة ِ ترتعي 
                                                      من أرضها قفاتها وعهادها 

خضبتْ بها عقدُ البراقِ جبينها 
                                                     مِنْ عَرْكِهَا عَلَجَانَهَا وَعَرَادَهَا 

كَالزَّيْنِ فِي وَجْهِ العَرُوسِ تَبَذَّلَتْ 
                                                         بَعْدَ الحَيَاءِ فَلاَعَبَتْ أَرْآَدَهَا 

تُزْجِي أَغَنَّ كَأَنَّ إبْرَة َ رَوْقِهِ 
                                                      قلمٌ أصابَ منَ الدواة ِ مدادها


ومن جميل الإبداع في شعره في غير الغزل قوله:


           والنـاس أشباه وبين حـلـومهم    
                                                      بون كـذاك تفـاضل الأشـيـاء

           بل ما رأيت جبال أرض تستوي 
                                                    فيما عسيت ولا نجـوم سـماء

           والمجد يورثـه امرؤ أشـباهـه     
                                                    ويموت آخر وهو في الأحياء

ومن شعره  ايضا  :

           فلو قبل مبكاهـا بكيت صبابـة       
                                                   إليها شفيت النفس قبل التندم

           ولكن بكت قبلي فهيج لي البكا       
                                                   بكاها  فقـلت: الفضل للمتقدم


         توفي  عدي بن الرقاع سنة\ 95 هـجرية  الموافقة لسنة \714 ميلادية في دمشق  ودفن  فيها .

   يتميز شعره  بالمتانة والسبك القوي  وبالبداعة والقول الجميل فشعره جيد  فشعره  مفهوم اللفظ   سهل العبارة واضح   المعاني  جيد  المباني  شديد المتانة  قوي البلاغة   خال من التعقيد  عندما  تقرأه تنسجم معه  وتنفتح  اليه النفس  ورتاح فيه   ومن شعره  هذه الابيات:


طار الكرى وألم الهم فاكتنعا
                                            وحيل بيني وبين النوم فامتنعا

كان الشباب قناعاً استكن به
                                                وأَسْتَظِلُّ زَمَاناً ثُمَّتَ انْقَشَعَا

فاسْتَبْدَلَ الرَّأْسُ شَيْباً بعد دَاجِيَة ٍ
                                         فينانة ٍ ما ترى في صدغها نزعا

فإن تكن ميعة من باطل ذهبت
                                         وأَعْقَبَ اللَّهُ بعد الصَّبْوَة ِ الوَرَعَا

فقد أبيت أراعي الخود راقدة 
                                          على الوَسَائِدِ مَسْرُوراً بها ولِعَا

براقة الثغر تشفي القلب لذتها
                                             إذا مقبلها  في  ريقها  كرعا

كَالأُقْحُوَانِ بِضَاحِي الرَّوْضِ صَبَّحَهُ
                                          غَيْثٌ  أَرَشَّ  بِتَنْضَاحٍ  وما نَقَعَا

صَلَّى الَّذِي الصَّلَوَاتُ الطَّيِّبَاتُ لَهُ
                                         والمُؤْمِنُونَ إذَا مَا جَمَّعُوا الجُمَعَا

عَلَى الَّذِي سَبَقَ الأَقْوَامَ ضَاحِيَة ً
                                         بِالأَجْرِ والحَمْدِ حَتَّى صَاحَبَاهُ مَعَا

لا يبرح المرء يستقري مضاجعه
                                              حتى يقيم بأعلاهن مضطجعا

هو الَّذي جَمَعَ الرَّحْمَنُ أُمَّتَهُ
                                             على  يديه  وكانوا قبله  شيعا

عذنا بذي العرش ان نحيا ونفقده 
                                              وأن  نكونَ  لِرَاعٍ  بَعْدَهُ  تَبَعَا

إنَّ الوليدَ أَميرَ المؤمنين لَهُ
                                             ملك  عليه أعان  الله فارتفعا




 

       *******************************   


                 
















                                    33 


              عروة بن أذينة الليثي  



          هو ابو عامر عروة بن أذينة و(أذينة) لقب  واسمه يحيى بن  مالك بن الحارث بن عمرو بن عبد الله بن زحل بن يعمر وهو (الشداخ) بن عوف بن  كعب بن عامر  بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة . وسمي يعمر بالشداخ لأنه تحمل ديات قتلى كانت بين قريش وخزاعة .
وقال: قد شدخت هذه الدماء تحت قدمي فسمي الشداخ  بضم الشين.

          شاعر مقدم من شعراء أهل المدينة في الغزل  وهو معدودٌ من الفقهاء والمحدثين روى عنه مالك بن أنس وعبيد الله بن عمر العدوي

          ومن اخباره  قال أحمد  بن  الحارث :

        خرج  مع علي  بن أبي طالب  رجلٌ  من  قومي  كان مصطلماً  فخرجت   في أثره  وخشيت  انقراض أهل  بيته فأردت  أن أستأذن له
 من علي  فأدركت علياً بالبصرة وقد هزم الناس ودخل البصرة فجئته
 فقال: مرحباً بك يابن الفقيمة أبدا لك فينا  بداءٌ .
 قلت: والله إن نصرتك لحقٌ وإني لعلى ما عهدت أحب العزلة
 ثم ذاكرته أمر ابن عمي ذلك فلم  يبعد عنه  فكنت آتيه أتحدث إليه. فركب يوماً  يطوف  وركبت معه فإني لأسير إلى جانبه إذ مررنا بقبر طلحة فنظر إليه نظراً شديداً ثم أقبل علي فقال:
- أمسى والله أبو محمد بهذا المكان غريباً ثم تمثل:

     وما تدري وإن أزمعت أمراً
                                            بأي الأرض يدركك المقيل

    والله إني لأكره أن تكون قريش قتلى تحت بطون الكواكب.
 قال: فوقع العراقيون يشتمون طلحة وسكت علي وسكتُ حتى إذا فرغوا أقبل علي عليَّ فقال:

-  إيه يابن الفقيمة والله إنه وإن قالوا ما سمعت لكما قال أخو جعفي:

      فتى كان يدنيه الغنى من صديقه
                                           إذا ما هو استغنى ويبعده الفقر

 ثم أردت أن أكلمه بشيءٍ فقلت:
-  يا أميرالمؤمنين...
 فقال : وما منعك أن تقول: يا أبا الحسن!
 فقلت: أبيت.
 فقال: والله إنها لأحبهما إلي ولولا الحمقى لوددت أني خنقت بحبل حتى أموت قبل أن يفعل عثمان ما فعل وما أعتذر من قيامٍ بحق ولكن العافية مما ترى كانت خيراً.

 وقيل ان عروة بن أذينة قال:
 قدمت مع أبي مكة يوم احترقت الكعبة فرأيت الخشب وقد خلصت إليه  النار ورأيت الكعبة متجردة من الحريق ورأيت الركن قد اسود وتصدع
 من ثلاثة أمكنة فقلت:
-  ما أصاب الكعبة فأشاروا إلى رجل من أصحاب ابن الزبير
 فقالوا: هذا احترقت بسببه أخذ قبساً في رأس رمح فطيرت الريح منه شيئاً فضربت أستار الكعبة فيما بين اليماني إلى الأسود.

        وقيل  في احد  الايام ألجأَتْه ودفعَتْه الحاجة إلى الخروج  من  بيته وبلده  قاصِدًا الخليفة على عهد هشام بن عبدالملك  فهو شاعرٌ يُجِيد نظمَ الشِّعر  وقد كان التكسُّب بالشعر أمرًا شائعًا  في ذلك الحين  وهو الفقيه والمحدِّث  والشاعر المتكلِّم  عُرِف بالفقه  يُكنى بأبي عامر  وهو شاعر الغزل المقدَّم من شعراء أهل المدينة المنورة وهو معدودٌ  من بين الفُقَهاء والمحدِّثين  روى عنه مالك بن أنس وعبيدالله بن عمر العدوي.

       فهيَّأ قصيدة وضرَب أكباد الإبل أيَّامًا مع صُحْبَةٍ له في السفرقاصدا الشام يُرِيد  الخليفة  هشام بن عبد الملك علَّه يُصِيب عنده  مَغنَمًا يَدفَع عنه وعن أسرَتِه  ضر الحاجة  في قوم من اهل المدينة المنورة  وفدوا معه عليه  وكان  ابنه مسلمه  قد حج  تلك السنة  فاذن  لاهل المدينة في الوفود على ابيه هشام  فلما  وصَل إلى القصْر ووقَف  مع مَن  وقَف من جملة الشُّعَراء  حتى أذِنَ  لهم  بالدُّخول  ونسبهم هشام  فعرفهم  وسلموا ولما جاء اليه وسلم عليه .
 فقال الخليفة هشام : ما جاء بك يابن أذينة .
 فانشده ابن اذينة  قائلا :

أتينا  نمت  بأرحامنا  وجئنـا  بـإذن  أبـي شـاكـر

فإن الذي سار معروفه  بنجدٍ  وغار مـع  الـغـائر

إلى خير خندف في ملكها لبادٍ من الناس أو حاضر

فقال له هشام: ما أراك إلا قد أكذبت نفسك اليس انت الذي تقول؟ :

لقد علمت وما الإسراف من خلقي
                                          أن الذي هو رزقي سوف يأتيني

   أسعى له  فيعنيني  تطلّبه   
                                              ولو جلست  أتاني  لا يعنيني

   وأن حظ امرىءٍ غيري سيبلغه
                                              لابـد لابـد أن يحـتـازه دونـي

 لا خير في طمع يدني لمنقصةٍ
                                           وغفة من قوام العيش تكـفـينـي

لا أركب الأمر تززي بي عواقبه
                                            ولا يعاب به عرضي ولا دينـي

كم من فقيرٍ غني النفس تعرفه
                                          ومن غني فقير النفس مـسـكـين

ومن عدو رماني لو قصدت له
                                        لم يأخذ النصف مني حين يرمينـي

ومن أخٍ لي طوى كشحاً فقلت له:
                                          إن انطواءك عني سوف يطويني

إني لأنطق فيما كان من أربي
                                         وأكثر الصمت فيما ليس يعنـينـي

  لا أبتغي وصل من يبغي مفارقتي
                                             ولا ألين لمن لا يشتهي لـينـي


فقال له ابن أذينة:  نعم انا قائلها وما أكذبت نفسي يا أمير المؤمنين  ولكني صدقتها وهذا من ذاك.
فقال هشام: ألا جلست في بيتك حتى يأتيك رزقك؟
 فلما  خرج من عند الخليفة  خرج  منزعجا  ركب راحلته راجعا  إلى المدينة فلما أمر لهم هشامٌ بجوائزهم افتقده فقال:
- أين ابن أذينة ..؟
 فقالوا: غضب من تقريعك له يا أمير المؤمنين فانصرف راجعاً إلى المدينة فبعث إليه هشام بجائزته  وقال للرسول: قل له: قد أردت أنْ تكذبنا وتصدق نفسك  فمضى الرسول  فلحقه  على بعد ثلاث ة فراسخ  على ماءٍ يتغدَّى عليه  فأبلَغَه رسالته ودفَع إليه الجائزة
فقال  ابن اذينة  لرسول الخليفة : قل له: قد صدقني الله وكذبك.
  وفي رواية اخرى ان ابن اذينة قال لرسول الخليفة :
-  قل له: قد صدقني الله  وأتاني برزقي بحمده.
   وهذا ما ا راه قائله له .

 ومن اخباره  قيل :كان عروة بن أذينة نازلاً  في قصر عروة بالعقيق وخرج فنظر إلى غنم كانت  له  في  يدي راعٍ  يقال له( كعب) وهي مهملة وكعب نائم حجره فجعل ابن أذينة ينزو حوله و يضربه ويقول:

        لو يعلم الذئب بنوم كعب       إذاً لأمسى عندنا  ذا  ذنـب

        أضربه ولا يقول  حسبي       لابد عند ضيعةٍ من ضرب   

وقيل مر ابن عائشة المغني بعروة بن أذينة
فقال له:  قل لي أبياتاً هزجاً أغني فيها
فقال له: اجلس فجلس فقال:

سليمى أجمعت بينناً فأين تقولـهـا أينـا!

وقد  قالت  لأترابٍ  لها  زهر ٍ تـلاقـينـا:

تعالين  فقد  طاب  لنا  العيش تـعـالـينـا

وغاب  البرم  الليلة   والعين فـلا عـينـا

فأ قبلن  إليها   مـسرعـاتٍ     يتـهـا دينـا

إلى مثل مهاة الرمل تكسو المجلس الزينا

تمنين    منا  هن   فـكـنـا   مـا   تـمـنـينـا


        ومن اخباره  : ان سكينة بنت الحسين بن علي وقفت  على عروة بن أذينة في موكبها ومعها جواريها :
فقالت: يا أبا عامر أنت الذي تزعم أن لك مروءة وأن غزلك من وراء عفة وأنك تقي .
قال:  نعم   .
 قالت  الم تكن   انت  القائل :

قالت وأبثثتها  وجدي  فبحت  به:
                                              قد كنت عندي تحب السر فاسـتـتـر

ألست تبصر من حولي فقلت لها:
                                               غطى هواك وما ألقى على بصري

قال لها: بلى
قالت: هن حرائر إن كان هذا خرج من قلبٍ سليم .

   ومن اخباره : قيل  مرت امرأةٌ بابن أذينة وهو بفناء داره
 فقالت له:  أأنت  ابن  أذينة   ؟
قال: نعم
قالت: أأنت الذي يقول الناس إنك امرؤٌ صالح
 وأنت الذي تقول  ؟:

إذا  وجدت أوار الحب في كبدي
                                                   عمدت نحو سقاء القوم أبترد

هبني بردت ببرد  الماء   ظاهره
                                                    فمن لحر على الأحشاء يتقد!

 وقيل ايضا كان عروة بن أذينة في دار ابيه  بالعقيق فسمعه ينشد:

إن التي زعمت فؤادك ملها
                                             جعلت هواك كما جعلت هوى لها

فيك الذي زعمت بها وكلاكما
                                               يبدي  لصاحبه  الصبابة  كلـهـا

ويبيت بين جوانحي حب لها
                                                لو كان  تحت  فراشها لأقـلـهـا

ولعمرها لو كان حبك فوقها
                                                  يوماً وقد ضحيت إذاً لأظلـهـا

وإذا وجدت لها وساوس سلوةٍ
                                               شفع الفؤاد إلى الضمير فسلهـا

بيضاء باكرها النعيم فصاغها
                                                 بلباقةٍ   فـأدقـهـا    وأجـلـهـا

لما عرضت مسلماً لي حاجةٌ
                                                أرجو معونتها  وأخشى دلـهـا

منعت تحيتها فقلت لصاحبي:
                                                 ما كان  أكثرها  لنـا وأقـلـهـا

فدنا فقال: لعلها معذورةٌ
                                               من أجل رقبتها فقلت: لـعـلـهـا

 و هو الذي يقول :

علقتكِ ناشئاً حتّى              رأيت الرأس مبيضّاً

على يسرٍ وإعسارٍ             وفَيْض نَوالِكم فَيْضا

ألا أحبب بأرضٍ                  ـتِ تَحْتَلِّينَها أَرضا

وأهلكِ حبّذا ما هم             وإِنْ أَبْدَوا لِيَ البُغْضا

وقيل ان  الحرمي بن ابي العلاء  قال لأبي السائب المخزومي: ما أحسن عروة بن أذينة حيث يقول:  

لبثوا ثلاث منى بمنزل غبطةٍ
                                                وهم على غرض لعمرك ما هم

متجاورين بغير دار إقامةٍ
                                                لو قد أجد رحيلهـم لـم ينـدمـوا

ولهن بالبيت العتيق لبانةٌ
                                                والبيت  يعرفـهـن  لـو  يتـكـلـم

لو كان حياً قبلهن ظعائناً
                                              حيا الحطيم وجـوهـهـن وزمـزم

وكأنهن وقد حسرن لواغباً
                                                بيضٌ  بأكناف الحـطـيم مـركـم
 ويقول ايضا :

تفرق أهواء الحجيج على منى
                                              وصدعهم شعب النوى صبح أربع

فريقان: منهم سالكٌ بطن نخلة
                                                  وآخر منهم سالك بطن تـضـرع

فلم أر داراً مثلها غبطةٍ وملقى
                                                    إذا  التف   الحجيج    بمجمع

أقل   مقيماً  راضياً    بمكانه
                                                  وأكثر جاراً  ظاعنـاً  لـم  يودع


 ولما توفى اخوه بكر رثاه ابن اذينة في قصيدة منها هذه الابيات :

سرى همي وهم المرء يسري     
                                                   وغار  النجم  إلا  قيس  فتر

أراقب   في المجرة  كل  نجمٍ
                                                    تعرض للمجرة كيف يجري

لهم   ما  أزال  له   مديماً
                                                    كأن القلب أضرم حـر جـمـر

عَلَى بَكْرٍ أَخِي فَارَقْتُ بَكْرًا
                                                    وَأَيُّ العَيْشِ يَحْسُنُ بَعْدَ بَكْرِ
  وهو القائل:

ولمّا بدا لي منكِ ميلٌ مع العدى
                                                 سِوايَ ولم يَحْدُثْ سِواكِ بَدِيلُ

صَدَدْتُ كَما صَدَّ الرَّمِيُّ تطاوَلَتْ 
                                                    به   مدّة ُ الأيام  وهو  قتيلُ

     توفي عروة بن اذينة الليثي بالمدينة المنورة في سنة \130 هجرية الموافقة  لسنة \ 747 ميلادية .

        شعره جيد  يمتاز  بالمتانة والسلاسة يكاد يخلو من الحوشي  والصعوبة الا ماندر  ويغلب عليه يسر المدنية ورقتها واغلب شعره
في الغزل ومن شعره هذه الابيات :

 صرمت سعيدة صرما نجاثا  
                                                ومنتك عاجل بذل فراثا

وأصبحت كالمستبيث الجواد
                                                 فينا فأوجعه ما استباثا

كذي الكلم دامله ثم خاف
                                             منه خلاف الجفوف انتكاثا

وللصرم هول على ذي الهوى
                                              وإن لج يدعو إليه احتثاثا

إذا ذاقه لم يجد راحة
                                                تعدى ولم يلق منه غياثا

وعهدي بسعدى لها بهجة
                                                   كأم الأديغم تقرو براثا

تنسسه وترى أنه
                                                 صغير وقد رشحته ثلاثا

خلال ظلال أراك الأميل
                                                يجني بريرا وطورا كباثا

وما ذكر سعدى وقد باعدت
                                            وعاد قوى الحبل منها رماثا

لعمري لئن ربع سعدى عفا
                                            بشوظى لقد ضم بيضا دماثا

فبن وفيهن ما لو أقام
                                             أقللت  عمن  يبين  اكتراثا

كأن القلائد في جيدها .
                                            إلى حيث يعقد منها الرعاثا

من الدر يحفل ياقوته
                                             كجمر الغضا يتلظى مجاثا

على ظبية مغزل أشرفت
                                           لخشف لها لم يلحها ارتغاثا

وقد أضمن السر مستودعا
                                              يسايل من سال عنه نقاثا

وأطوي الخليل على حالة
                                               إذا ضمن السر إلا انقباثا

وضيف خرجت إلى صوته
                                                 أرحب لم ير مني التباثا

أناخ فعجلت حق القرى
                                                 وكنت به لا أحب اللباثا

ومولى مسيء إلى نفسه  
                                              كحاثي التراب عليه انبثاثا

يضل عن الرشد في رأيه
                                               ويأبى إلى الغي إلا انخثاثا

أقمت له الزيغ من رأيه
                                            وبالخير نحوي من الشر لاثا

وقوم غضاب ولم أشكهم
                                                 تغشونني حسدا وابتحاثا

ويهدون لي منهم غيبة
                                                 يعضل دوني عوجا رثاثا

أمر فيغضون من ظنتي
                                                    كأنهم  يكلحون الكراثا

وتعطي المحاول تحميلهم
                                                   خلائق منهم لئاما خباثا

لهم مجلس يهجرون التقى
                                                  وينتجثون القبيح انتجاثا

إذا أصبحوا لم يقولوا الخنا
                                         ولم يأكلوا الناس أضحوا غراثا

تجاوزت عن جهلهم رغبة
                                              وهم يعرضون لحوما غثاثا

ولو شئت نحيت عيدانهم
                                              عن النبع لم يك صم اعتلاثا

ولكن نرى الحلم فضلا ولا  
                                              نحاول قطع الأصول اجتثاثا

أعد أسامة أو ذا الشياح
                                                  بلعاء في رهطهم أو قباثا

ألاك بنو الحرب مشبوبة   
                                                  تجر الدماء وتلغي المغاثا

صناديد غلب كأسد الغريف
                                             خضما وهضما وضغما ضباثا

ولسنا كمن ينثني صدقه
                                                   كأن العدو به الملح ماثا

تطيع إذا النصح يوما بدا
                                                 وتأبى مرارا فتعصي حناثا





                    ***********************

    انتهى القسم العاشر  وبليه الحادي عشرمن كتاب 

                     ( شعراء العصرالاموي)
  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق