الأربعاء، 26 مارس، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 2 ( شعراء صدر الاسلام ) تاليف -فالح نصيف الحجية القسم السادس الاخير







                مالك بن الريب المازني .
                             
                                     

        هو مالك  بن الريب  بن حوط  بن  قرط  بن حسيل  بن  ربيعة  بن كابية بن  حرقوص  بن  مازن  بن  تميم  نشأ  في  نجد  ببادية  بني تميم  وقيل  هو  مولى لهم .

       وقيل لما شب  تصاحب من جماعة من الفرسان اللصوص وكان مالك شابا شجاع فاتكاً لا ينام الليل إلا متوشحاً بسيفه ولكنه استغل قوته في قطع الطريق هو وثلاثة من أصدقائه ولازم شظاظ الضبي- الذي
قالت عنه العرب ألص من شظاظ - وابو حردبة   واخرون   حيث كانوا يقطعون طريق الناس وساموا الناس شرا  فطاردهم عامل المدينة  وتتبعهم  ثم كتب إلى الحارث بن حاطب الجمحي وهو عامله على بني عمرو بن حنظلة يطلبهم فهربوا منه الى  عامله في فانهزم  مالك الى البحرين  صحبة ابي حردبة   ثم عبرا الى فارس  وفي ذلك يقول مالك :

أحقاً على السلطان أما الـذي لـه          
                                         فيعطى   وأما  ما يراد فـيمـنـع

إذا ما جعلت الرمل بيني وبـينـه          
                                       وأعرض  سهب بين يبرين بلقـع

من الأدمى لا يستجم بها القـطـا       
                                         تكل  الرياح   دونـه   فـتـقـطـع

وما أنا كالغير المـقـيم لأهـلـه     
                                    على القيد في بحبوحة الضيم يرتع


      وفي شبابه قيل ان مالك بن الريب ذات ليلة في بعض هناته وهو نائم - وكان لا ينام إلا متوشحاً بالسيف - فإذا هو بشيء قد جثم على صدره  لا يدري ما هو فانتفض  به  مالك  فسقط عنه  ثم انتحى له بالسيف  فقطعه نصفين، ثم نظر إليه فإذا هو رجل أسود كان يقطع الطريق في تلك الناحية فقال مالك في ذلك:

أدلجت في مهمة ما إن أرى أحـداً     
                                         حتى إذا حان تعريس لمـن نـزلا

وضعت جنبي وقلت: الله يكلؤنـي     
                                       مهما تنم عنك من عين فما غفـلا

ما نمت إلا قليلا نـمـتـه شـئزاً       
                                         حتى وجدت على جثماني الثقـلا

داهية من دواهي الليل بـيتـنـي     
                                          مجاهدا يبتغي نفسي وما خـتـلا

أهويت نفحاً له واللـيل سـاتـره      
                                           إلا توخيته والجرس فـانـخـزلا

لما ثنى الله عنـي شـر عـدوتـه     
                                            رقدت لا مثبتاً ذعراً ولا بـعـلا

  خذها فإني لضراب إذا اختلفـت  
                                        أيدي الرجال بضرب يختل البطلا


     ولما استعمل معاوية بن أبي سفيان سعيد بن عثمان بن عفان على خراسان فذهب  سعيد  بجنده  في طريق فارس فالتقى به  مالك بن الريب  وكان من أجمل الناس صباحة  وأحسنهم  زيا  ورجولة  فلما رآه  سعيد قال له :

  ويحك  يا مالك  تفسد نفسك بقطع الطريق! وما يدعوك إلى ما يبلغني عنك من العبث والفساد وفيك هذا الفضل كله .
 قال: يدعوني إليه العجز عن المعالي ومساواة ذوي المروءة  ومكافأة الإخوان
 قال: فإن أنا أغنيتك  واستصحبتك  أتكف عما كنت تفعل؟
 قال: إي  والله  أيها  الأميرأكف كفاً لم يكف أحد أحسن منه.
فاستصحبه وأجرى له خمسمائة درهم في كل شهر.

       وقيل  لما  خرج مالك  بن الريب مع  سعيد  بن عثمان  متوجهين الى فارس  تعلقت به  ابنته  وبكت  تخشى طول  سفره او غيابه  عنهم  فبكى وأنشأ يقول:

ولقد قلت لابنتي وهـي تـبـكـي       
                                          بدخيل الهمـوم قـلـبـاً كـئيبـا

وهي تذري من الدموع على الخدّي  
                                        ن من لوعة الـفـراق غـروبـا

عبرات يكدن يجرحن مـا جـزن      
                                           ن بـه أو يدعـن فـيه نـدوبـا

حذر الحتف أن يصيب أباهـا          
                                           ويلاقي في غير أهل شعوبا

اسكتي قد حززت بالدمع قلبي       
                                              طالما حز دمعكن القلـوبـا

فعسى الله أن يدفـع عـنـي         
                                             ريب ما تحذرين حتى أؤبـا

ليس شيء يشاؤه ذو المعالـي      
                                            بعزيز عليه فادعي المجيبـا

ودعي أن تقطعي الآن قلبـي       
                                            أو تريني في رحلتي تعذيبـا

أنا في قبضة الإلـه إذا كـن      
                                            ت بعيداً أو كنت منك قريبـا

كم رأينا امرأً أتى من بـعـيد      
                                            ومقيما على الفراش أصيبـا

فدعيني من انتحـابـك إنـي       
                                            لا أبالي إذا اعتزمت النحيبـا

حسبي الله ثم قربـت لـلـس       
                                             ير علاة أنجب بها مركوبـا

انطلق مالك بن الريب مع  سعيد  بن عثمان  إلى خراسان غازيا  ومجاهدا حتى إذا كانوا  في بعض  مسيرهم احتاجوا إلى لبن  فطلب سعيد  صاحب  الابل  فلم  يجدوه  فقال مالك  لغلام من غلمان سعيد:
-أدن مني فلانة -  وهي  ناقة كانت لسعيد عزيزة  عليه –
فأدناها منه فمسحها وأبس بها حتى درت ثم حلبها فإذا أحسن حلب حلبه الناس وأغزره درة  فاخبر  الغلام  إلى  سعيد  فقال سعيد لمالك: - هل لك أن تقوم بأمر إبلي فتكون فيها وأجزل لك الرزق  وأضع عنك الغزو فتاثر مالك بذلك فقال:

إني لأستحي  الفوارس  أن أرى      
                                           بأرض العدا بو المخاض الروائم

و إني لأستحي إذا الحرب شمرت     
                                        أن أرخي وقت الحرب ثوب المسالم

وما أنا بالثاني الحفيظة في الوغى     
                                           ولا المتقي في السلم جر الجرائم

ولا المتأني  في  العواقب  للذي  
                                             أهم  به   من  فاتكات   العزائم

ولكنني  مستوحد  العزم  مقدم   
                                           على غمرات   الحادث   المتفاقم

         فندم سعيد لمحادثته  لمالك بالامر  واصطحبه  فارسا  ومجاهدا  فكان  مثال الفارس المجاهد  وانتصرا انتصارا مؤزرا في هذه المعركة وعادوا منتصرين .

 وذكر ابن الأعرابي:
      ان  مالك بن الريب  مرض عند قفول سعيد بن عثمان من خراسان في طريقه  فلما  أشرف على الموت  تخلف معه مرة الكاتب  ورجل آخر من قومه من بني تميم فعرج الى منزله  في منطقة ( عنيزة ) في  نجد  وهما اللذان يقول فيهما:

أيا صاحبي رحلي دنا الموت فانزلا  
                                            برابـية  إنـي  مـقـيم  لـيالــيا

ومات في منزله ذلك فدفناه وقبره هناك لايزال ظاهرا  معروفا إلى الآن

           وفي رواية اخرى يذكرها الا صفهاني  صاحب الاغاني في كتابه  ان مالكا  عند عودته بعد الغزو وبينما هم في طريق العودة إلى منطقة الغضا في (عنيزة)  في نجد حيث تشتهر عنيزة بكثافة اشجار الغضا –  تذكر ان له سرقة  قد  اخفاها  في عنيزة  وهو مسكن أهله فمرض  مرضاً  شديداً وقيل أنه  لسعته أفعى وهو في القيلولة فسرى السم في عروقه فلما أحس بالموت قال قصيدته اليائية  يرثي فيها نفسه. واود ان اثبت  ان  مالك بن الريب  لم تشتهر له غير هذه القصيدة  وبعض المقاطع التي ذكرتها  انفا  لذا يعبر  من اصحاب الواحدة  وهذه بعض  من .
أبيات  القصيدة:


ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة                                 
                                                                     
                                    بجنب الغضا أزجي القلاص النواجيا

فليت الغضا لم يقطع الركبُ عرضه                         
                                                                                                                   و                                        وليت الغضا ماشى الركاب لياليا


لقد كان في أهل الغضا لو دنا الغضا
                                           مزار ولكن   الغضا  ليس دانيا


ألم ترني بعت الضلالة بالهدى                                
                                    وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا


وأصبحت في أرض الأعادي بعدما                           
                                           أراني عن أرض الأعادي قاصيا


دعاني الهوى من أهل ودّي وصحبنتي                     
                                          بذي   الطبسين،   فالتفت  ورائيا


أجبت الهوى لما دعاني بزفرة                                  
                                            تقنعت  ، منها   أن ألام، ردائيا


أقول وقد حالت قرى الكرد بيننا
                                      جزى الله  عمرا  خير ما  كان جازيا


إنْ الله يرجعني من الغزو لا أرى
                                            وإن قلّ   مـالي طالبا ما ورائيا


تقول ابنتي لما رأت طول رحلتي
                                            سفارك  هذا   تاركي  لا  أبا ليا


لعمري لئن غالت خراسان هامتي                           
                                         لقد كنت  عن بابي  خراسان  نائيا


فإن أنج من بابي خراسان لا أعد                             
                                               إليها   وإن منيتموني الأمانيا


فلله دري يوم أترك طائعا                                      
                                              بنيَّ   بأعلى الرقمتين، وماليا


ودرٌ الظباء السانحات عشية                                  
                                                يخبّرن أني هالك من ورائيا

   لله  در كبيريَّ الذين كلاهما                                 
                                               عليَّ شفيق ناصح لو نهانيا

ودر الرجال الشاهدين تفتكي                                  
                                             بأمري ألا يقصروا من وثاقيا

ودر الهوى من حيث يدعو صحابه                          
                                              ودر    لجاجاتي  ودر اتنهائيا

تذكرت من يبكي علي فلم أجد                                
                                       سوى السيف والرمح الرديني باكيا

وأشـقرَ خنديداً يجـرُّ عِنانه                                    
                                       إلى الماء لم يترك له الموت ساقيا


ولكنْ بأطرف (السُّمَيْنَةِ) نسوةٌ                               
                                               عزيزٌ عليهنَّ  العشيةَ ما بيا


صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة                               
                                          يُسّوُّون لحدي حيـث حُـمَّ قضائيا


ولما تراءت عند مروٌ منيّتي                                  
                                         وحلّ  بها جسمي  وحانت وفاتيا


أقولُ لأصحابي ارفعوني فإنني                               
                                                 يقرُّ بعيني أن سهيل بدا ليا


فيا صاحبي رحلي دنا الموت فانزلا                         
                                                برابية   إني   مقيم    لياليا


أقيما علي اليوم أو بعض ليلةٍ                                
                                            ولا   تعُجلاني   قد تبيّن   مابيا

وقوما إذا ما استُل روحي فهيّئا                              
                                             لي القبر والأكفان ثم ابكيا ليا


وخطا بأطراف الأسنة مضجعي                              
                                               وردّا على عيني فضل ردائيا


ولا تحسُداني بارك الله فيكُما                                  
                                   من الأرض ذات العرض أن توسعا ليا


خُذاني فجُرّاني ببردي إليكما                                  
                                            فقد كنت قبل اليوم صعبا قياديا


وقد كنت عطّافاً إذا الخيل أدبَرتْ                             
                                         سريعاً لدي الهيجا إلى من دعانيا


وقد كنت محموداً لدى الزاد والقرى                         
                                            وعن شتم بن العم والجار وانياً


وقد كنت صبارا على القرن في الوغى
                                           ثقيلاً على الأعداء عضبا لسانيا


فطورا تراني في ظلال ونعمة                                 
                                               وطورا تراني والعتاق ركابيا

وطورا تراني في رحى مستديرة                             
                                                 خرق أطراف الرماح ثيابيا

وقوما على بئر الشبيكي فأسمعا                             
                                    بها الوحش والبيض الحسان الروانيا


بأنكما    خلفتماني   بقفرة                                    
                                            تهيل عليّ الريح فيها السوافيا


ولا تنسيا عهدي خليلاي إنني                                
                                             تقطع أوصالي وتبلى عظاميا


فلن يعدم الولدان بثا يصيبهم                                 
                                          ولن يعدم الميراث مني المواليا


يقولون لا تبعد وهم يدفنوني                                 
                                             وأين   مكان  البعد إلا مكانيا


غداة غدٍ يا لهف نفسي على غد                              
                                            إذا أدلجوا عني وخلفت ثاويا


وأصبح مالي من طريف وتالد                                
                                        لغيري وكان المال بالأمس ماليا


فيا ليت شعري هل تغيرت الرحى                            
                                   رحى الحرب أو أضحت بفلج كما هيا


إذا الحيُّ حَلوها جميعاً وأنزلوا                                 
                                             بها بَقراً حُمّ العيون سواجيا


رَعَينَ وقد كادَ الظلام يُجِنُّهـا                                  
                                          يَسُفْنَ الخُزامى مَرةً والأقاحيا


وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى
                                            بِرُكبانِها تعلو المِتان الفيافيا


إذا عُصَبُ الرُكبانِ بينَ (عُنَيْزَةٍ)                              
                                     و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا


فيا ليت شعري هل بكت أم مالك
                                            كما كنت لو عالوا نَعِيَّـكِ باكيا

إذا مُتُّ فاعتادي القبور وسلمي                              
                                  على الرمس أسقيتي السحاب الغواديا


تري جَدَثٍ قد جرت الريح فوقه                               
                                             غبارا كلون القسطلان هابيا


رهينة أحجار وترب تضمنت                                  
                                             قرارتها مني العظام البواليا


فيا راكبا إما عرضت فبلغن                                    
                                              بني مالك والريب ألا تلاقيا

وبلغ أخي عمران بردي ومئزري
                                          وبلغ عجوزي اليوم أن لا تدانيا


بعيد غريب الدار ثاو بقفرة                                      
                                             يد الدهر معروفا بأن لا تدانيا


أقلب طرفي حول رحلي فلا أرى                              
                                           به من عيون المؤنسات مراعيا


وبالرّمل مني نسوةًّ لو شهد نني                             
                                              بكين   وفدّين الطبيب المداويا


فمنهن أمّي وابنتاها وخالتي                                  
                                                 وباكية أخرى تهيج البوا كيا


وما كان عهد الرّمل مني وأهلهِ                              
                                               ذميماً ولا بالرّملِ ودّعت ُ قاليا





          **************************





               عروة بن زيد الطائي.



            هو عروة بن زيد الخيل بن مهلهل  بن يَزِيد بن منهب بن عبد رضا - ورضا: صنَم كان لطيِّئ - ابن محلس بن ثَوْر بن عديِّ بن كنَانة بن مالك بن نائِل بن نَبْهان - النبهاني الغوثي الطائي فارس وشاعر . من المخضرمين .عاش في الجاهلية وشهد مع أبيه يوم (محجر) . وفي يوم (محجر) حيث يقول عروة :

لنا فيما يعد من الـعـقـاب      

      وهو صحابي مشهور وأنه اجتمع بالنبيّ  محمد  صَلَّى الله عليه وسلم.
 وقيل ان له بنتا  اسمها  ليلى بنت عُرْوة بن زيد  قالت:
- قلت لابي أنشد ني  قَوْلَ أبيك:

بَنِي عَامِرٍ هَلْ تَعْــــــــرِفُونَ إِذَا غَدَا
                                      أَبَا مِكْنَفٍ قَدْ شَدَّ عَقْــــــــدَ الدَّوَائرِ

بجيش تظل البلق في حجراته
                                        ترى الأكم  فيها  سجدا ً للحوافر

وجمع كمثل الليل مرتجز الوغى
                                          كثير  حواشيه  سريع  البوادر

  فانشدها الابيات   ثم قالت له :
-  يا أبه . أشهدت ذالك اليوم مع أبيك ؟ وتصد به يوم محجر
- إي والله يابنيه . لقد شهدت
- كم كانت خيل أبيك هذه التي وصفت ؟
- ثلاثة أفراس
هل شهدتَ هذه الغزاة مع أبيك؟
قال: نعم.
ثم سالته : ابن كم كنت؟
قال: غلامًا                                                              

     شهد معركة  القادسية  بين العرب  والفرس  فحسن  فيها  بلاؤه      و تجوهرت بطولته  وفي ذلك يقول :

برزت لأهل القـادسـية مـعـلـمـاً
                                       وما كل من يغشى الكـريهة يعـلـم

ويوم بأكناف الـنـخـيلة قـبـلـهـا
                                          شهدت فلـم أبـرح أدمـي وأكـلـم

وأقعصت منهم فارساً بـعـد فـارس
                                      وما كال من يلقى الفـوارس يسـلـم

ونجانـي الـلـه الأجـل وجـيرتـي
                                         وسيف لأطراف المـرازب مـخـذم

وأيقـنـت يوم الـديلـمـيين أنـنـي
                                  متى ينصرف وجهي عن القوم يهزموا

فما رمت حتى مزقوا بـرمـاحـهـم
                                          ثيابي وحتى بـل أخـمـصـي الـدم

محافـظة إنـي امـرؤ ذو حـفـيظة
                                             إذا لم أجـد مـسـتـأخـراً أتـقـدم


                                                                     
 وقيل في صور جهاده :

        أن عُمَر بْن الخطاب  كتب إِلَى عمار بْن ياسر وكان عامله عَلَى الكوفة  بعد شهرين من  وقعة (نهاوند)  يأمره أن  يبعث عُرْوَة  بْن زيد الطائي إِلَى (الري) و ( دستبى) في  ثمانية آلاف  ففعل وسار عُرْوَة  إِلَى  هناك  فجمعت له الديلم وأمدهم أهل الري  فقاتلوه  فأظهره  اللَّه عليهم

      فبينا عروة بن زيد الخيل  يحرض  أصحابه على الجهاد وهو في ساحة المعركة  ويرغبهم فيما عند الله عز وجل إذا برجل من عظماء أهل الري يقال له ( فرخنداد بن فرناذ )  برز من  بين صفوف الأعاجم فجعل يجول  ويطلب البراز فخرج  إليه  (شبل بن معبد البجلي)  فجاوله ساعة ثم التقيا بطعنتين طعنه البجلي وجندله  قتيلا  ثم حمل في جميع أهل الري فطعن فيهم طعنا وجيعا جرح منهم جماعة ثم رجع إلى صفوف المسلمين فوقف.
         ثم تقدم عروة حتى  وقف  أمام المسلمين على برذون له أصفر فجعل ينادي:
1.  يا معشر طيء! إنه لا عطر بعد عروس  ولست أريدكم لبعد اليوم وأنشدكم الله عز وجل أن لا تفضحوني و تشمتوا بي عدوي .

 فنادته قبائل طيء من كل ناحية:
أيها الأمير! احمل رحمك الله حتى ترى منا ما يسرك إن شاء الله

    فجعل عروة بن زيد الخيل يرتجز  ثم حمل فلم  يزل  يقاتل حتى  قتل   من القوم جماعة  وحمل المسلمون بأجمعهم على أهل الري والديلم فقتلوا منهم في المعركة زهاء سبعمائة رجل  وولى الباقون أدبارهم يتبعون صاحبهم فرخنداد بن يزدا مهر حتى دخلوا المدينة مفلولين واستولى المسلمون على غنائمهم وأسلابهم.

    ثم بعث ملك الري إلى عروة بن زيد  يسأله الصلح على أنه يقره في بلده ويؤدي الجزية إليه في كل سنة ثلاثين ألف درهم ويعجل إليه بمائتي ألف درهم.
        فرضي عروة بن زيد بذلك  .ثم كتب  إلى الخليفة عمر بن الخطاب   وقدم على عمّار فسأله أن  يوجهه  إِلَى عُمَربن الخطاب  وذلك أنه كان القادم عَلَيْهِ  بخبر الجسر فأحب أن يأتيه  بما  يسره فلما رآه عُمَر قَالَ :
 -  إنا لله وإنا إليه راجعون .
 فقال عُرْوَة : بل أَحْمَد اللَّه  فقد نصرنا وأظهرنا .
 وحدثه بحديثه
 فقال : هلا أقمت وأرسلت ؟
 قَالَ : قَد استخلفت أخي وأحببت أن آتيك بنفسي
  فسماه  عمر بن الخطاب (البشير ).

          توفي  عروة بن  زيد  عام\ 37 هجرية  \ عام 657 ميلادية وفي رواية اخرى  عمّر لخلافة  معاوية  بن ابي  سفيان  وشهد معركة  صفين  مع علي بن ابي طالب ومما انشده فيها : .

( يحاولُني معاويةُ بن حَربٍ
                                          وليس إلى الذي يَهوى سبيلُ )

( على جَحْدي أبا حَسنٍ عليّاً
                                            وحظِّي من أبي حَسنٍ جليلُ )

     ومن شعره هذه الابيات  :

هاجت لعروة دار الحي أحزانا
                                     واستبدلت بعد عبد القيس همدانا

وقد أرانا بها ولشمل مجتمع
                                      إذ  بالنخيلة  قتلى  جند   مهرانا

 أيام سار المثنى بالجنود لهم,
                                     فقتل  القوم  من  رجل   وركبانا


            ***************************  





           سراقة بن مرداس البارقي

        هو سراقة بن مرداس بن أسماء بن خالد بن الحارث بن عوف بن عمرو بن سعد بن ثعلبة بن كنانة بن البارقي فله نسب كريم فهو من بني الحارث بن عوف افضل بطون بارق واشهرها  في الجاهلية والإسلام اصله من اليمن .
    ولد في بارق في السنة الثانية قبل الهجرة تقريباُ
        وقد  نشأ  سراقة  في ( بارق)  وتعلم  الشعر في  طفولته  وصباه حيث كان  جده  أسماء  بن خالد  البارقي شاعرا في الجاهلية  فاستلهم الشعر منه .
       سراقة  صحابي  شاعر مخضرم اسلامي  اموي  اعتبر من شعراء صدر الاسلام  وقسم اعتبره من شعراء العصرالاموي .  وفد  الى  النبي محمد صلى الله عليه وسلم  مع قومه في العام التاسع للهجرة  في صباه  وقيل عمره تسع سنين فاسلم  وهاجر الى  ارض السواد  مع ابيه  وبعض  نفر من قومه واستقروا بالكوفة .
        وقد  شهد معركة اليرموك بين المسلمين والروم  في السنة الخامسة عشرة  للهجرة.
        ويروى انه قاتل المختار الثقفي في سنة \66 هـجرية  بالكوفة الا انه أسر من قبل أصحاب المختار و كان  سراقة  ذكيا ظريفاً  حسن الإنشاد  حلو الحديث  يقربه الأمراء ويحبونه  وقيل برز ذكاؤه وحسن تَفَلّته  من خصمه  حين وقع في الأَسْر في قتاله للمختار الثقفي فاحضر  امام المختار   فخاطبه  بقوله له حين أمر بقتله:
 فقال المختار : الحمدُ لله الذي أمكنني منك ياعدوَّ اللهِ .
-           فقال سُراقةُ: واللهِ يا أمينَ آل محمّد  إنّك تعلم أنّ هذا ليس باليوم الذي تقتلني فيه!أما والله ماهؤلاء الذين أخذوني  فأينَ هم؟ لاأراهم!! إنّا لما التقينا رأينا قوماً عليهم ثيابٌ بيضٌ  وتحتهم خيلٌ بُلْقٌ  تطيرُ بين السّماءِ والأرض
  وحيث كان المختار يزعمُ أنَّ الملائكة تقاتل معه  فرأى في شهادة عدوّه نصراً كبيراً  وكان يعلمُ أنَّ الشاعر يحتالُ وياري فخلا به .
قال: ففي أي يومٍ أقتلك؟
-            قال: يوم تضعُ كُرْسيّك على باب مدينة دمشق  فتدعو  بي  يومئذٍ  فتضرب عُنُفي.
    فقال المختار لأصحابه: يا شُرطةَ الله! من يرفع حديثي؟
-           وقال له: أعلم أنّك تكذبُ  ولكنْ اخرج إلى النّاس  وأخبرهم بذلك .‏
ثمّ إنّ المختار أفرج عنه .
-           فقال سراقةـ وكان المختار يُكَنّى أبا إسحاق:

          ألا أبلغ أبا إسحاق أَنِّى         
                                             رَأَيتُ البُلقَ دُهماً مُصمَتَاتِ
        أرى عَينَىَّ مَا لَم تَرأَيَاهُ   
                                                 كِلاَنَا   عَالِمٌ   بِالتُّرَّهَاتِ
        إِذا قَالُوا أَقُولُ لَهُم كَذَبتُم          
                                          وَإِن خَرَجُوا لَبِستُ لهم أَدَاتى
         كَفَرتُ بِوَحيِكُ وجَعَلتُ نَذراً
                                              عَلىّ قِتَالَكُم حَتّى المُمَاتِ
 فأمر المختار الثقفي  بإطلاقه.  ثم ذهب الى  مصعب بن الزبير بالبصرة  وبعد مقتل مصعب  انتقل إلى دمشق
        ثم عاد إلى العراق مع بشر بن مروان والي الكوفة  بعد مقتل المختار الثقفي . فاصيب الناس بقحطٍ  وجفاف ورجعوا وقد مطروا  وجاءَ سيلٌ جارفٌ  فامتلأت دار سُراقة  فزاره الأميرُ  بشر بمروان  وهو واقفٌ وسط الماء
 فقال: أصلحك اللهُ أيُّها الأمير  لقد تفضّلت عليّ إذ أنّك دعوت أمس  ولم ترفعْ يديك  فجاء ماترى  ولو كنتَ رفعتَ يديك لجاء الطّوفان  وهنا أيضاً كان الأمير عارفاً بغمزِ الشاعر ولمزه  فما زاد على أن استغرق في الضّحك  
 ولما اصبح الحجاج بن يوسف الثقفي واليا على العراق   هجاه سراقة  فطلبه  ففر إلى الشام  وبقي فيها 
     ومن اخباره : انه  ناقض جرير ومن ذلك قوله :
فإِنْ أَهْجُ يربوعًا فإنِّيَ لا أرى   
                                              لشيخِهمُ الأقصى على ناشئٍ فَضْلا
صِغارٌ مَقارِيهمْ عِظامٌ جُعُورهُمْ         
                                                 بِطاءٌ إلى الدّاعي إذا لم يَكُنْ أَكْلا
سواءٌ كأسْنانِ الحمارِ فلا تَرَ    
                                                لذي شَيْبَةٍ منهمْ على ناشئٍ فَضْلا
       وانتصرالفرردق على جرير وقد لقيه جرير  بِمِنًى - بعد تَلاحٍ وتَهاجٍ كان بينهما  كان الفصل  والغَلَبة فيهما لجرير-  والنّاس مجتمعون حوله وهو يُنشد  ولم يكن لجريرٌ ان رآه من قبل  فاستحسن نشيدَه:
 وقال جرير: من أنت؟
قال سراقة: بعضُ من أخزاه الله على يديك.
قال جرير: أما واللهِ  لو عرفتك لوَهَبْتك لظَرْفك.
       حيث  ان شعره  ينمّ على طَبْع  والهام  فهو  سهلٌ في  جملته  يظنّ من سمعه أنّه يقدرعليه  فإذا أراده  امتنع عليه و حار في لألائه  وتقطّعت  دونه أنفاسه فهو سهل ممتنع .
     اشتهر سراقة بالحماسة والمدح والفخر والحكمة والوصف والهجاء والرثاء وهذه اهم اغراض الشعر  انذاك  .
         ولما اصبح الحجاج بن يوسف الثقفي واليا على العراق هجاه سراقة  فطلبه  ففر إلى الشام  وبقي فيها 
  توفي عن عمر يناهز الثمانين عاماً  في سنة  سنة \79 هجرية
    وقد فخر بمآثر قومه (بارق) وقوم اهله (الأزد) يقول :

      قوميْ شَنُوءةُ إنْ سألتَ بمجدِهمْ  
                                          في صالحِ الأقوامِ أو لم تسألِ
       الدّافعينَ الذّمَّ عن أحسابِهم       
                                          والمُكرمينَ ثَوِيَّهم في المنزلِ
      والمُطعِمينَ إذا الرّياحُ تَناوَحَتْ   
                                              بِقَتامها في كلِّ عامٍ مُمْحِلِ
       المانِعينَ مِنَ الظُّلامةِ جارَهُم     
                                                حتّى يَبِينَ كسَيِّدٍ لم يُتْبَلِ
     توفي عن عمر يناهز الثمانين عاماً  في سنة  سنة \79 هجرية في الشام
  من شعره  هذه القصيدة الرائعة :
زَعَـمَـت رَبِـيـعَـةُ وَهـىَ غَـيــرُ مَـلُـومَــةٍ
                                          أَنَّـــى كَــبِــرتُ وَأَنَّ رَأسِـــى أَشــيَــبُ
وَرَأَت عَـــذَارَى أَدرَكَـــت فِـــى بَـــارِقٍ
                                       فَـتَـخَـافُ مِـن هَـولِ الـجـنَــانِ وَتَـرهَــبُ
وَيَـشُـفُّــهَــا أَن لاَ تَـــزَالُ يَــرُوعُــهَــا
                                            بِـكــرٌ تُـعَــرِّضُ نَـفـسَـهَــا أَو ثَــيِّــبُ
وَكَـأَنَّــهُــنَّ إِذَا خَــرَجـــنَ لِــزِيــنَــةٍ
                                        وَبَــرزنَ مِــن غَــمِّ الـحَـوَائِــطِ رَبـــرَبُ
مِــن كُــلِّ غَــرَّاءِ الـجَـبِـيــنِ كَـأَنَّـهَــا
                                             رَشَــأٌ أَحَــمُّ الـمُـقـلَـتَــيــنِ مُــرَبَّــبُ
تُـجـرِى الـسِّــوَاكَ عـلــى نَـقِــىٍّ لَـونُــهُ
                                          مِـثــلُ الـمُـدَامَــةِ رِيـحُــهُ أَو أَطــيَــبُ
وَتَـقُــولُ قَــد أَهـلَـكــتَ مَـالَــكَ كُـلــهُ
                                       فَـلَـبِـئـسَـمَـا تَـشـرِى الإِمَـاءَ وَتـخـطِــبُ
لـم تَـدرِ فـيـمـا قـد مَـضَـى مـن عُـمـرِهـا
                                          أَنَّ الـجــوادَ يَـصـيــد وهــو مُـثَــلَّــبُ
وَالـمَـرءُ بَـعـدَ الـشَّـيـبِ يَـغـشَــى رَأسَــهُ
                                       يَـلـهُـو إِلَـى غَــزَلِ الـشَّـبَــابِ وَيَـطــرَبُ
وَالـخَـيـلَ تَـعـذُلُـنِـى عـلـى إمـسَـاكِـهَــا
                                         وَتَـقُـولُ قَــد أَهـلَـكــتَ مَــالاَ يُـحـسَــبُ
فَـحَـلَـفـتُ لاَ تَـنـفَـكُّ عِـنــدِى شَـطـبَــةٌ
                                       جَــردَاءُ أو سَـبــطُ الـمَـشَــدَّةِ سَـلــهَــبُ
سَـهــبُ الـجِــرَاءِ إِذَا عَـوَيــتُ عِـنَـانَــهُ
                                       سُـحُـقٌ إِذَا هُـضِـمَ الـرَّعِـيـلُ الـمُـطـنِــبُ
أَمَّـــا إِذا اسـتَـقَـبـلــتَــهُ فَــيَــقُــودُهُ
                                        جِــذعٌ عَــلاَ فَــوقَ الـنَّـخِـيــلِ مُـشَــذَّبُ
وَمُـعَــرَّقُ الـخــدَّيــنِ رُكِّـــبَ فَــوقَــهُ
                                           خُـصَــلٌ وَسَـامِـعَــةٌ تَـظَــلُّ تَـقَــلّــبُ
وَتَـرَى الـلِّـجــامَ يَـضِــلُّ فِــى أشـداقِــهِ
                                         حَـتَّــى يَـكــادَ الـفَــأسُ فِـيــهِ يَـذهَــبُ
وَتَــرَى مَـكــانَ الـرَّبــوِ مِـنــهُ وَاسِـعــاً
                                        مُـتَـنَـفَّــسٌ رَحــبٌ وَجَـنــبٌ حَــوشَــبُ
وَلَــهُ جِــرَانٌ كـالـقَـمِـيــصِ يَـزِيــنُــهُ
                                           رَهَــلٌ بِــهِ أَثَــرُ الـجِــلاَلِ وَمَـنــكِــبُ
وَكَــأنَّ فَــارِسَــهُ عَــلَــى زُحـلُــوفَــةٍ
                                           جَــردَاءَ لِـلـوِلــدَانِ فِـيــهَــا مَـلــعَــبُ
أَمّـــا إِذا اسـتَـدبَــرتَــهُ فَـتَــسُــوقُــهُ
                                          رِجــلٌ يُـقَـمِّـصُـهَــا وَظَـيــفٌ أَحـــدَبُ
زَجـــاءُ عَــارِيَــةٌ كَـــأَنَّ حَـمَـاتَــهَــا
                                          لـمّــا سَــرَوتُ الـجــلَّ عَـنـهــا أَرنَــبُ
وَإِذَا تَـصَـفَّـحَــهُ الـفَــوارِسُ مُـعــرِضــاً
                                        فَـيُـقَـالُ سِـرحَـانُ الـغَـضـى الـمُـتَـذَئِّــبُ
وَإِذا يُـقَــادُ عَـلَــى الـجِـنـيـبَــةِ بَــلَّــهُ
                                         حَـتَّـى يُـحَـمَّ مِـنَ الـعِـنَــانِ الـمُـجـنَــبُ
وَتَـرَى الـحَـصـى يَـشـقَـى إِذَا مَــا قُـدتَــهُ
                                             مِـنــهُ بِـجَــنــدَلِ لاَبَـــةٍ لاَ يـقُــلَــبُ
صُــمٌّ حَـوَامِـيـهَــا كَـــاَنَّ نُـسُــورَهَــا
                                       مِـن نِـقـسِ مِـصـرٍ عـن أمـيـر يُـحـجَــبُ
وكَـأَنَّـمَــا يَـسـتَــنُّ فَــوقَ مُـتُـونِــهَــا
                                         بَـيـنَ الـسَّـنَـابِـكِ وَالأَشَـاعِــرِ طُـحـلَــبُ
أَخـلَـصـتُــهُ حَــولاً أُمَــسِّــحُ وَجــهَــهُ
                                     وَأَخُـو الـمَـوَاطِـنِ مَــن يَـصُــونُ وَيـنــدُبُ
وَجَـعـلـتُــهُ دُونــض الـعِـيَــالِ شِـتَــاءَهُ
                                        حَـتَّـى انـجَـلَـى وَهُـوَ الـدَّخِـيـلُ الـمُـقـرَبُ
وَالـقَـيـظَ حِـيــنَ أَصُـونُــهُ فــى ظُـلَّــةٍ
                                            وَحـشِـيُّـهَــا قَـبــلَ الـغُــرُوبِ مُـثَـقَّــبُ
وَلَــهُ ثَــلاَثُ لَـقَــائِــحٍ فـــى يَــومِــهِ
                                               وَنَـخِــيــرُهُ مَـــعَ لَـيــلِــهِ مُــتَــأَوِّبُ
حَــتَّــى إِذَا أَثــنَــى وصَـــارَ كَــأنَّــهُ
                                               وَحَـــدٌ بِـرَابــيــةٍ مُــــدِلٌّ أحــقَـــبُ
رَاهَـنــتُ قَـومِــى والـرِّهَــانُ لَـجَـاجَــةٌ
                                       أحـمَــى لِـمُـهــرِى أَن يُـسَــبَّ وَأَرغَـــبُ
فــى سَـبـقَــةٍ جَــادُوا بِـهَــا أو دَعـــوَةٍ
                                            يَــومَ الـرِّهَــانِ وَكُــلَّ ذَلِـــكَ أَطــلُــبُ
فَـنَـقَـلـتُـهُ تَـقـلَ الـبـصِـيـرِ ولَــم أَكُــن
                                             مِـمَّــن يُــخَــادِعُ نَـفــسَــهُ ويُــكَــذِّبُ
أُلـقِــى عَـلَـيــهِ الـقَـرَّتـيــنِ جِــلاَلَــهُ
                                            فَـيـفِـيـضُ مِـنـهُ كُــلُّ قَــرنٍ يَـسـكُــبُ
وَأرُدُّ فِــيــهِ الــمَــاءَ بَــعــدَ ذُبُــولِــهِ
                                             حَـتَّــى يَـعُــودَ كَـاَنَّــهُ مُـسـتَـصـعَــبُ
قَـرِدُ الـخَـصِـيـلِ وفـى الـعِـظَـامَ بَـقِـيَّــةٌ
                                             مِــن صَـنـعَــةٍ قَـدَّمـتُـهَــا لاَ تَــذهَــبُ
وتَـوَاقَـفُــوا بِـالـخَـيــلِ وهِــىَ شَــوَازِبٌ
                                                وَبــلاَؤُهُــنَّ عَـلَـيــهِــمُ مُـتَــغَــيِّــبُ
بِـتـنَـا بِـرَأسِ الـخَــطِّ نَـقـسِــمُ أَمـرَنَــا
                                           لَـيـلاً يَـجُـولُ بِـنَـا الـمِــرَاءُ وَيَـهـضِــبُ
حَـتَّــى إِذَا طَـمَــسَ الـنُّـجــومَ وغَـمَّـهَــا
                                                وَردٌ يُـغَــيِّــبُ لَـونَــهَــا مُــتَــجَــوِّبُ
صَـاحُـوا بِـهَـا لِـيَـخِـفَّ حَـشـوُ بُـطُـونِـهـا
                                           وقُـلُـوبُـهُـم مِــن هَــولِ ذَلِــكَ تَـضــرِبُ
وسَــرَوا أَجِـلَّـتَـهَــا وسُــرِّى صَـفُّــهَــا
                                            وكَـأَنَّـمَـا يَـجـرِى عَـلَـيـهَــا الـمُـذهَــبُ
وجَــرَت لَــهُ طَـيــرُ الأَيَــامِــنِ غُـــدوَةً
                                               وَلَـهُــنَّ طَـيــرٌ بِـالأَشَــائِــمِ تَـنــعَــبُ
صَـاحَ ابــنُ آوَى عَــنِ شِـمــال خُـدُودِهَــا
                                            وجَـرَى لَـهُ قِـبَـل الـيَـمـيـنـن الـثَّـعـلَــبُ
عَـجَـلـتُ دَفـعَـتَـهَـا وقُـلــتُ لِـفَـارِســى
                                            رَاكــض بــه إنَّ الـجَــوادَ الـمُـســهَــبُ
وأَبـى عَـلَـىّ وقَـد جَـرَى نِـصــفَ الـمــدَى
                                           والـخَـيـلُ تَـأخُـذُهـاَ الـسِّـيَـاطُ وتُـكـلَــبُ
وغـلامُــهُ مُـتَـقَـبِّــضٌ فـــى مَـتــنِــهِ
                                              بـمـكــانِــهِ مِـنــهُــنَّ رَأىٌ مُـعــجَــبُ
حَـتّـى أَتَــى الـصَّـفَّـيــنِ وهُــوَ مَـبَــرِّزٌ
                                               بِـمَـكَـانِــهِ رَأىُ الـبَـصِــيــرِ مُــغَــرِّبُ
إسـتـأنَـسَ الـشَّـرَفَ الـبَـعِـيــدَ بَـطَـرفِــهِ
                                                 وكَـأَنَّــهُ سِــرحَــانُ بِــيــدٍ يَـلــحَــبُ
ولِـكُـلِّـهِــنَّ عِـصَـابَــةٌ مِـــن قَــومِــهِ
                                             ولَــهُ مــنَ ابـنَــاءِ الـقَـبَـائِــلِ مَـوكِــبُ
يَـغـشَـونَــهُ ويَــقُــولُ هَـــذَا سَــابِــقٌ
                                            مُـتَـفَـرِّسٌ فــى الـخَـلــقِ أو مُـتَـعَـجِّــبُ
وَأَذُبُّ عَــنـــهُ الـمُــرقِــصِــيــن وَرَاءَهُ
                                          حَــذَرَ الـفَــوَارِسِ وَهُــوَ رِيــحٌ يُـجـنَــبُ
هَــذَا لِـتَـعـلَــمَ بَـــارِقٌ أَنِّـــى امـــرُؤٌ
                                           لِـى فِــى الـسَّـوَابِــقِ نَـظــرَةٌ لاَ تَـكــذِبُ
وَتـبَـيّــنَ الأَقــيَــالُ مَـــا أحـلاَمُــهُــم
                                          وَالـحِـلــمُ أَردَؤُهُ الـمُــسَــامُ الـمُــعــزَبُ
وَالـنـاسُ مِـنـهُــم مَــن يُـعَــاشُ بِـرَأيِــهِ
                                              وَمُــعَــذَّبٌ يَـشــقَــى بِـــهِ وَيُــعَــذَّبُ
فَــدَعِ الــمِــرَاءَ وَوَافِ يَـــومَ رِهَـانِــنَــا
                                             بِـطِــمِــرَّةٍ  أَو ضَــامِــرٍ لاَ يَــتــعَــبُ


******************************************     







            عـروة بن  حـزام  العذري 



        هوعُروة بن حِزام بن مُهاصِر بن مالك أحدَ بني حزام بن ضبة بن عبد بن كبير بن عذرة بن سعد بن عمر بن هذيم  .
  
       أحبَّ ابنةَ عَمِّهِ (عَفراءَ بِنتَ عقال مُهاصِر بنِ مالك الضَّبّيّ) وقد اشتهَرَ بَنُوْ عُذْرَةَ بِشدَّةِ الْعِشْقِ  والْعِفَّةِ  فِيه  ويعتبر عروة أحد المتيمين الذين قتلهم الهوى ولا يعرف له شعر إلا في عفراء بنت عمه. وقَدْ قِيْلَ لأَحَدِ العذريين:
-   مَا بَالُ الرَّجُلِ مِنْكُم يَمُوْتُ في هَوَى امرَأَةٍ؟
 فَأجابَ:  لأنَّ  فِينا  جَمَالاً  وَعِفَّةً.

       وقيل  أن حزام  بن مهاصر مات وترك ابنه عروة صغيراً في حجر عمه عقال بن مهاصر. وكانت عفراء تِرباً لعروة  يلعبان سوية ويكونان معاً  حتى ألف كل واحد منهما إلفاً شديداً. وكان عقال يقول لعروة  لما يرى من إلفهما وحبهما :
- أبشر ياولدي  فإن عفراء امرأتك إن شاء الله.

           وبقيا كذلك حتى بلغا سِنَّ الرُّشد  فالحقت عفراء بالنساء  وألحق عروة بالرجال  وحُجب بينهما  فثارت لوعة الحب والشوق في صدريهما جراء الفراق.   وشغف قلب عروة بحب ابنة عمه (عفراء ) شغفا عظيما فاحبها حبا شديدا  لم يستطع تحمله  وفيها يقول :
  
وحــدثتني يـا سـعد عنهـا فـزدتني 
                                            جنونـا فـزدني مـن حـديثك يا سعد

هواهـا هـوى لا يعـرف القلـب غيره
                                                فليس لــه قبــل وليس لــه بعـد.


 فذهب إلى عمه طالبا  يد ابنته ( عفراء )  فلما اخبر عمه بذلك سر عمه بهذا الخبر وفرح كثيرا  فقال لابن أخيه :
-  كم سررت لسماع هذا الكلام.
 فسر عروة  وفرح فرحا غامرا  و كثيرا  ولما خلى  عمه  لنفسه  بنفس الوقت أسف  وحزن شديدا  لأنه يعلم أن ابن أخيه ليس لديه مال يكفيه  ليمهر ابنته عفراء بعد  موافقته  وقال له  :
- ابشر يا عمي فما مهرك
فقال عمه : ثمانون ناقة .

         فوافق عروة رغم  صعوبة الامر  وطلب من عمه  ان يمهله عامين كي يستطيع  جمع هذا المال فوافق عمه قائلا له :
-  أنت لعفراء وعفراء لك .
فا نطلق عروة يجمع المال من بلاد اليمن وهو يقول :

       يكلفنـي عمـي ثمانيـن ناقـة        ومالي والرحمن غير ثمان

    وقد  صَحِبَه في سفره  فتيان صديقان له  من بني هلال بن عامر 
بينما كان عروة ورفيقاه الهلاليان يجدّون المسير التفت إليهما  يخاطبهما  ويروي لهما قصته  وما يعانيه من لواعج العشق والهوى  فيقول :

خليلـي مِـن عليـا هـلال بـن عامـر
                                             بصنعاء عوجاء اليـوم وانتظرانـي

ولا تزهدا في الذخر عندي وأجْمِلا
                                             فـإنـكـمـا بــــي الــيــوم مُـبـتـلـيـانِ

ألِـمّـا عـلـى عـفـراء إنكـمـا غـــداً
                                              بوشـك الـنـوى والبـيـن معتـرفـانِ

      وبقي عروة  وصاحباه  يجمعان المال  ليدفعه عروة مهرا لابنة عمه  كما  فرض عمه عليه  وخلال  هذه  الفترة  نزلَ في الحيّ  رجل ثريٌّ من أثرياء (البلقاء) الشامية   فنحر الجزور ووهب وأطعم   ورأى عفراء  وكان منزله قريباً من منزل أبيها   فأعجبته وخطبها إلى أبيها فرفض ابوها طلبه . فعدل الرجلُ  الثريّ إلى أمّ عفراء  فلاحظ  عندها   قبولاً فجاءت إلى زوجها عقال  ولم تزل تقنعه وتسترضيه حتى وافق وقال لها:
 - فإن عاد لي الرجل خاطباً أجبته .

 فوجهت إليه أن عُدْ إلينا  خاطباً  فرجع الرجلُ الغني  الى ابيها  القول في الخطبة  فأجابه أبوها بالقبول  والرضا فلما كان الليل دخل بها زوجها وأقام فيهم ثلاث ليال ثم ارتحل بها إلى الشام إلى بلدته  (البلقاء)
 فقالت عفراء قبل أن يدخل بها :

       يا عُرْوَ إنّ الحيَّ قد نقضوا         
                                    عهدَ الإله وحاولوا الغـدرا

        وأرشدت أمُّ عفراء والدَها  إلى حيلة  لتضليل عروة وخِداعه عند رجوعه اليهم  فعمَد إلى قبرٍ عتيق  فجدَّده وسوّاه  وسأل سكان الحي كتمان أمر زواج عفراء  وطلب منهم أن يقولوا لعروة اذا عاد اليهم :
- إنها ماتت وهذا قبرها.
  
       وعاد عروة بن حزام إلى مضارب قومه  فنعاها أبوها إليه وايده الاخرون من بني قومه  وأرشدوه الى القبر فمكث يختلف إليه أياماً وهو معنّىً  هالك  يبكي و يقول فيها : .

على كبدي من حب عفراء قرحة
                                          وعينـاي مــن وجــد بـهـا تكـفـان

فعفراء أرجى الناس عندي مودة
                                           وعفراء عني المعرض المتـوان

فيا ليـت كـل اثنيـن بينهمـا هـوى
                                            مــن الـنـاس والأنـعــام يلتـقـيـان

فيقضـي حبيـب مـن حبيـب لبـانـة
                                            ويرعـاهـمـا ربـــي فـــلا يـريــان

واني لأهوى الحشر إن قيل أنني
                                             وعفـراء يــوم الحـشـر ملتقـيـان


   حتى كمد وتوجد واصيب بالهزال وقيل اصيب بالمرض الخبيث ( السل )
وفيها يقول:

فيـا رب أنـت المسـتعان عـلى الذي 
                                              تحــملت مـن عفـراء منـذ زمـان

فيـا ليـت كـل اثنيـن بينهمـا هـوى  
                                               مــن النــاس والأنعــام يلتقيــان

فيقضـي حـبيب مـن حـبيب لبانـة   
                                                ويرعاهمــا ربــي فــلا يريــان

فيــا ليــت محيانـا جميعـا وليتنـا    
                                                إذا نحــن متنــا ضمنــا كفنــان

كــأن قطــاة علقــت بجناحهــا   
                                             عــلى كبــدي مـن شـدة الخفقـان

جــعلت لعــراف اليمامة حكمـه   
                                              وعــراف نجــد إن همـا شـفياني

فمــا تركــا مـن رقيـة يعلمانهـا   
                                                ولا ســـلوة إلا وقـــد ســقياني

       حتى اهلكه المرض وهو يتداوى ويتنقل بين عرّافي الجزيرة العربية  واطبائها -حتى وفد على عرّاف بمدينة حجر باليمامة فقال له عروة:

جعلتُ لعرّافِ اليمامة ِ حكمهُ
                                             وَعَرّافِ حَجْرٍ إنْ هما شَفيانِي

فَقالاَ: نَعَمْ نَشْفِي مِنَ الدَّاءِ كُلَّهِ
                                              وقاما مع   العُوَّادِ    يُبتَدَرانِ

ودانَيْتُ فيها المُعْرِضُ المُتَوَانِي
                                              لِيَسْتَخْبِرانِي. قُلْتُ: منذ زمانِ

فما تركا من رُقْيَة ٍ يَعْلمانِها
                                                 ولا شُرْبَة ٍ إلاَّ وقد سَقَيَانِي

فما شفيا الدّاءَ الّذي بي كلّهُ
                                              وما ذَخَرَا نُصْحاً، ولا أَلَوانِي

فقالا: شفاكَ اللهُ، واللهِ ما لنا
                                            بِما ضُمِّنَتْ منكَ الضُّلُوعُ يَدَانِ

فرُحْتُ مِنَ العَرّافِ تسقُطُ عِمَّتِي
                                             عَنِ  الرَّأْسِ ما  أَلْتاثُها  بِبَنانِ

معي صاحبا صِدْقٍ إذَا مِلْتُ مَيْلَة ً
                                               وكانَ بدفّي نضوتي عدلاني

ألا أيّها العرّافُ هل أنتَ بائعي
                                                مكانكَ يوماً واحداً بمكاني؟

أَلَسْتَ تراني، لا رأَيْتَ، وأَمْسَكَتْ
                                               بسمعكَ روعاتٌ منَ الحدثانِ

فيا عمٌ يا ذا الغَدْرِ لا زِلْتَ مُبْتَلى
                                                حليفاً   لهمٍّ   لازمٍ   وهوانِ

غدرتَ وكانَ الغدرُ منكَ سجيّة ً  
                                                فَأَلْزَمْتَ قلبي دائمَ الخفقانِ

وأورثتني غمّاً وكرباً وحسرة ً
                                               وأورثتَ عيني دائمَ الهملانِ

فلا زِلْتَ ذا شوقٍ إلَى مَنْ هويتهُ
                                                وقلبكَ   مقسومٌ  بِكُلِّ  مكانِ   

وإنّي لأهوى الحشرَ إذ قيلَ إنّني
                                              وعفراءَ يوْمَ الحَشْرِ مُلْتَقِيَانِ  

     وقدم عروة بعد أيام فنعاها أبوها إليه وأخبره أنها ماتت وذهب به إلى ذلك القبر الذي جدده فمكث عروة يختلف إليه أياما وهو مضنى هالك من الحزن على عفراء حتى جاءته جارية من الحي فأخبرته الخبر فتركهم وركب بعض إبله ورحل إلى الشام فقدمها وسأل عن الرجل فأخبر به ودل عليه فقصده وغير اسمه وانتسب  له إلى عدنان فأكرمه وأحسن ضيافته فمكث أياما حتى أنسوا وعفراء لا تشعر به  ولا تعلم خبره ثم عمد لجارية لهم  قائلا لها :هل لك في يد تولينيها؟
 قالت نعم..
 قال:  تدفعين خاتمي هذا إلى مولاتك
فقالت: سوءة لك أما تستحي لهذا القول.
 فتركها أياما ثم أعاد عليها وقال لها:
- ويحك هي  والله بنت عمي وما أحد منا إلا وهو أعز على صاحبه من الناس جميعا فضعي هذا الخاتم في إناء صبوحها ( اللبن الذي تشربه في الصباح ) فإذا أنكرت عليك فقولي لها اصطبح ضيفك قبلك ولعله سقط منه هذا الخاتم .
فرقت المراة له وفعلت ما أمرها به .
فلما شربت عفراء اللبن رأت الخاتم فعرفته فشهقت ثم قالت:
- اصدقيني  الخبر.
 فصدقتها   فلما جاء زوجها قالت له:
-  أتدري من ضيفك هذا؟
 قال:  نعم فلان بن فلان.
 للنسب الذي انتسب له عروة
فقالت:  كلا والله  يا هذا  بل هو عروة  بن حزام ابن عمي  وقد  كتم  نفسه حياءا منك.

         فلما علم زوج عفراء حقيقة أمر عروة أكرمه وبالغ في الإحسان إليه   ثم إنه أرسل إليه فدعاه وعاتبه على كتمانه نفسه إياه وتغيير اسمه وقال له :
-  بالرحب والسعة نشدتك الله أن لا تترك هذا المكان أبدا
 وخرج الزوج وترك عروة في البيت مع عفراء يتحدثان وأوصى خادمة له  بالاستماع عليهما وإعادة ما تسمعه منهما عليه.

       فلما خلوا تشاكيا ما وجدا بعد الفراق فطالت الشكوى وهو يبكي أحر بكاء ثم أتته بشراب وسألته أن يشربه فقال قولته الشهيرة :
-  والله ما دخل جوفي حرام قط ولا ارتكبته منذ كنت ولو استحللت حراما  لكنت  قد استحللته منك  فأنت حظي من الدنيا وقد  ذهبت  مني  وذهبت بعدك  فما أعيش.وقد أجمل هذا الرجل الكريم وأحسن إلي وأنا مستح  منه ووالله لا أقيم  بعد  علمه مكاني  وإني  لراحل  وأعلم أني أرحل إلى منيتي وحتفي فالوداع يا عفراء .. الوداع  الذي لا لقاء  بعده بننا .

       فبكت عفراء وبكى وانصرف عروة عازما على الرحيل وهو يحمل في صدره قلبا متهالكا مدنفا يتقطع ألما  وشوقا وعلم عروة أن في رحيله عنها حلول أجله وهلاك نفسه ولم يكن له بد من تركها.

       فلما جاء زوج عفراء أخبرته الخادمة بما دار بينهما فقال:
-  يا عفراء امنعي ابن عمك من الخروج لا تدعيه يرحل وهو على هذه الحال ..
فقالت :  إنه لا يمتنع هو والله أكرم وأشد حياء من أن يقيم بعد ما جرى بينكما
فدعاه قائلا :
- أخي اتق الله في نفسك فقد عرفتُ خبرك وإنك إن رحلت تلفت والله لا أمنعك من الاجتماع  معها أبدا ولئن شئت لأفارقنها ولأنزلن لك عنها فتتزوجها .
فقال له عروة :-  جزاك الله خيرا فقد أكرمتني وأحسنت إلي وأخجلتني بحسن ضيافتك وجميل صنيعك .
وقال : إنما كان طمعي في عفراء آفتي وبليتي أما الآن فقد يئست منها وقد حملت نفسي على اليأس والصبر ولي أمور في بلدي لا بد لي من رجوعي إليها فإن وجدت من نفسي قوة على ذلك وإلا رجعت إليكم وزرتكم حتى يقضي الله ما يشاء .
فزودوه وأكرموه وشيعوه حتى انصرف

       فلما رحل  مرض وانتكست صحته بعد صلاحها وتماثلها وأصابه  الغثيان  والهزال فكان كلما أغمي عليه ألقي على وجهه خمار لعفراء زودته به  قبل سفره فيفيق ويصحو  .
 حتى كمد وتوجد واصيب بالهزال وقيل اصيب بالمرض الخبيث ( السل )
وفي ذلك  يقول:

فيـا رب أنـت المسـتعان عـلى الذي 
                                              تحــملت مـن عفـراء منـذ زمـان

فيـا ليـت كـل اثنيـن بينهمـا هـوى  
                                              مــن النــاس والأنعــام يلتقيــان

فيقضـي حـبيب مـن حـبيب لبانـة   
                                               ويرعاهمــا ربــي فــلا يريــان

فيــا ليــت محيانـا جميعـا وليتنـا    
                                                إذا نحــن متنــا ضمنــا كفنــان

كــأن قطــاة علقــت بجناحهــا   
                                             عــلى كبــدي مـن شـدة الخفقـان

جــعلت لعــراف اليمامة حكمـه   
                                              وعــراف نجــد إن همـا شـفياني

فمــا  تركــا مـن  رقيـة  يعلمانهـا   
                                                 ولا ســـلوة إلا وقـــد ســقياني


       حتى اهلكه المرض وهو يتداوى ويتنقل بين عرّافي الجزيرة العربية وأطبائها .

         وذكر لعروة رجل باليمامة يقال له ( ابن مكحول ) وهو عراف اليمامة وحكيمها  وكان  يطبب و يداوي المرضى فمر عليه  عروة  في رحلته  وجلس عنده  فسأله عما به وهل هو خبل أو جنون  فانشد ه
 قائلا
:
  وما بيَ من خَبْلٍ ولا بِيَ جِنَّةٌ  
                                               ولكنَّ عمِّي يا أُخَيّ كذُوبُ  

  أقولُ لعَرَّافِ اليمامة داوِنِي
                                                فإنَّكَ إنْ داويتِني لَطبيبُ


        ثم إن عروة عاد إلى أهله وتمرض أياما طويلة لشدة نحوله وقد حمله أهله في الموسم عشية عرفة وأتوا به الى  ابن عباس رضي الله عنه ليدعو له فرق له ودعا له وظل ابن عباس عشية عرفه يسأل الله تعالى له  العافية ويستعيذ به من العشق لما رأى ما بعروة ثم رجع عروة إلى حيه وأهله فلم يزل فيهم مريضا حتى توفى . ولما وصل الخبرعفراء جزعت جزعا شديدا وبكت عليه  بكاء  شديدا ثم  قامت  إلى  زوجها  مترجية  فقالت :
-  قد كان من خبر ابن عمي ما كان بلغك ووالله ما عرفت منه قط إلا الفعل الحسن الجميل فهل تأذن لي أن أخرج إلى قبره فأندبه وابكيه  فقد بلغني أنه قضيى .
 قال :  ذلك إليك
  فخرجت فأتت قبره فبكته طويلاً ثم أنشدت :

ألا أيها الركب المحثون ويحكم
                                                 بحق نعيتم عروة بن حزام

فإن كان حقاً ما تقولون فاعلموا
                                                بأن قد نعيتم بدر كل ظلام

فلا لقي الفتيان بعدك راحة
                                              ولا رجعوا من غيبة بسلام

ولا وضعت أنثى تماماً بمثله
                                                 ولا فرحت من بعده بغلام

ولا بلغتم حيث وجهتم له
                                                    وغصتم لذات كل طعام

     فما راعهم إلا صوتها  فلما   بادروها  فإذا هي ممتدة على القبر فحركوها فوجدوها قد قد لفظت انفاسها و ماتت فدفنوها إلى جانب قبره  وقيل  كان قبراهما في طريق الحجيج يراهما كل من مرفي  ذلك الطريق .
 وقد توفي  عروة بن حزام  سنة\ 30 هجرية \650 ميلادية في خلافة  عثمان بن عفان  رضي الله عنه  .
       عروة بن حزام  له ديوان شعر مطبوع  وشعره  يمتاز بالسلاسة والسهولة  ويكاد يكون  شعره  كله غزلا وفي عفراء  وحبها وما يلاقيه  هذا الشاعر  من شوق ووجد  والم  في نفسه .

  من شعره هذه الابيات :

وإنّي    لتعروني    لذكراكِ  رعدة   
    ٌ                                             لها  بين  جسمي  والعظامِ     دبيبُ

وما  هوَ  إلاّ  أن   أراها   فجاءة     ً    
                                                 فَأُبْهَتُ   حتى   مَا    أَكَادُ      أُجِيبُ

وأُصرفُ عن رأيي الّذي  كنتُ    أرتئي 
                                              وأَنْسى   الّذي   حُدِّثْتُ   ثُمَّ      تَغِيبُ

وَيُظْهِرُ    قَلْبِي    عُذْرَهَا       وَيُعينها  
                                               عَلَيَّ  فَمَا  لِي  فِي   الفُؤاد     نَصِيبُ

وقدْ  علمتْ   نفسي   مكانَ     شفائها  
                                              قَرِيباً   وهل   ما   لا   يُنَال     قَرِيبُ

حَلَفْتُ    بِرَكْبِ    الرّاكعين      لِرَبِّهِمْ   
                                             خشوعاً   وفوقَ    الرّاكعينَ      رقيبُ

لئنْ كانَ بردُ  الماءِ  عطشانَ    صادياً  
                                                 إليَّ     حبيباً،      إنّها        لحبيبُ

وَقُلْتُ   لِعَرَّافِ   اليَمَامَة   ِ      داونِي  
                                                فَإنَّكَ     إنْ     أَبْرَأْتَنِي        لَطَبِيبُ

فما بي  من  سقمٍ  ولا  طيفِ  جنّة    ٍ   
                                               ولكنَّ    عَمِّي    الحِمْيَريَّ      كَذُوبُ

عشيّة  َ  لا   عفراءُ   دانٍ     ضرارها  
                                             فَتُرْجَى   ولا   عفراءُ   مِنْكَ      قَريبُ

فلستُ  برائي  الشّمسِ   إلا     ذكرتها  
                                                وآلَ   إليَّ    منْ    هواكِ      نصيبُ

ولا   تُذكَرُ   الأَهْواءُ   إلاّ      ذكرتُها    
                                              ولا  البُخْلُ  إلاّ  قُلْتُ   سوف     تُثِيبُ

وآخرُ   عهدي   منْ   عفيراءَ     أنّها   
                                                 تُدِيرِ     بَنَاناً     كُلَّهُنَّ       خَضيبُ

عشيّة  َ  لا  أقضي   لنفسي     حاجة  
                                               ً ولم  أدرِ  إنْ  نوديتُ  كيفَ    أجيبُ

عشيّة  لا  خلفي  مكرٌّ   ولا     الهوى 
                                             أَمَامي   ولا   يَهْوى   هَوايَ     غَرِيبُ

فواللهِ  لا  أنساكِ  ما   هبّتِ     الصّبا   
                                              وما   غقبتها   في   الرّياحِ     جنوبُ

فَوَا   كَبِدًا    أَمْسَتْ    رُفَاتاً      كَأَنَّمَا  
                                               يُلَذِّعُهَا       بِالمَوْقِدَاتِ         طَبِيبُ

بِنَا من جَوى الأَحْزَانِ فِي الصّدْرِ لَوْعَة  
                                              ٌ  تكادُ  لها   نفس   الشّفيقِ     تذوبُ

ولكنَّما   أَبْقَى   حُشَاشَة    َ      مُقْولٍ    
                                                على  ما  بِهِ  عُودٌ   هناك     صليبُ

وما عَجَبِي مَوْتُ المُحِبِّينَ  في    الهوى 
                                              ولكنْ    بقاءُ    العاشقينَ       عجيبُ


  عَشيَّةَ لا عَفراءُ مِنْكَ بعِيدةٌ
                                                 فَتسْلو   ولا عَفْراءُ   مِنكَ     قريبٌ  

  وإنِّي لتَغشاني لذِكراكِ هِزّةٌ
                                                  لها   بينَ    جلدِي   والعِظِا  دَبيبُ  

  فما هي إلا أن أراها فُجَاءَةً .
                                                  فأُبْهَتَ    حتى   ما   أكادُ     أُجيبُ  

  وأصْدِفُ عن رأيي الذي كُنت أرتَئي
                                                     وأَنسَى الذي أزْمَعتُِ حين تغيبُ  

  ويُظهرُ قلبي عُذرَها ويُعِينُها
                                                    عليَّ  فما لِي  في  الفؤادِ نَصِيبُ  

  وقد عَلِمَتْ نفسي مكانَ شِفائها
                                                         قريباًِ وهل ما لا يُنالُ قريبُ ؟  

  حَلفتُ بربِّ السَّاجدينَ لربِّهم
                                                      خُشوعاًِ وفوقَ السَّاجدينَ رَقيبُ  

  لئن كان بَردُ الماءِ حرَّانَ صادياً
                                                         إليَّ    حَبيباً     إنَّها   لحبِيبُ  



******************************************












              الحارث بن هشام القرشي

        هو ابو عبد الرحمن  الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي  المخزومي
        وأمه: أم الجلاس أسماء بنت مخربة بن جندل بن  أبير بن نهشل بن دارم من  تميم  وهو أخو أبي جهل لأبويه  وابن عم خالد بن الوليد
 وقيل: أخوها  
        شهد  معركة بدر   في  صفوف الكفار حيث  كان  كافرا ولم  يسلم بعد   فانهزم  وعيّر بفراره  من  ذلك  قول  حسان   بن ثابت :  
إن كنت كاذبة بما حدثـتـنـي
                                           فنجوت منجى الحارث بن هشام
ترك الأحبة أن يقاتـل دونـهـم
                                                 ونجا برأس طمـرة ولـجـام
فاعتذر الحارث عن فراره قائلا:
الله يعلم ما تركت قتـالـهـم
                                           حتى رموا فرسي بأشقر مزبد
فعلمت أني إن أقاتل واحداً
                                               أقتل ولا يبكي عدوي مشهدي
 ففررت عنهم والأحبة فيهم
                                              طمعاً  لهم  بعقاب  يوم  مفسد
 ولما قتل  ابا  جهل قال الحارث ابن هشام يبكي  اخاه   :
يخبرني المخبر أن عمرا
                        أمام القوم في جفر محيل    
فقدما كنت أحسب ذاك حقا
                                     وأنت لما تقدم غير فيل
وكنت بنعمة ما دمت حيا                                              
                                  فقد خلفت في درج المسيل
 كأني حين أمسي لا أراه                
                                   ضعيف العقد ذو هم طويل
على عمرو إذا أمسيت يوما
                                  وطرف   من  تذكره  كليل

         أسلم يوم الفتح  وكان قد استجار يومئذ بأم هاني بنت ابي طالب  فأراد أخوها علي بن ابي طالب  قتله  فذكرت  ذلك للنبي محمد صلى الله عليه وسلم  فقال:
 -  (قد أجرنا من أجرت).
 ولما أسلم الحارث حسن إسلامه  ولم ير منه في إسلامه شيء يكره  فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم مائة من الإبل من غنائم يوم  حنين  كما أعطى المؤلفة قلوبهم  وشهد معه حنيناً.
روى عنه ابنه عبد الرحمن أنه:
- قال:  يا رسول الله  أخبرني بأمر أعتصم به
-  قال: (املك عليك هذا) وأشار إلى لسانه
 - قال: فرأيت ذلك  يسيراً  وكنت  رجلاً قليل الكلام  ولم أفطن  له  فلما  رمته  فإذا هو لا شيء أشد منه.
وعن عائشة: أن الحارث بن هشام  سال النبي محمد صلى الله عليه وسلم  :
-           كيف يأتيك الوحي?
-            فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحياناً يأتيني في مثل صلصلة الجرس  وهو أشده علي  فيفصم عني وقد وعيت ما قال  وأحياناً يتمثل لي الملك رجلاً  فيكلمني فأعي ما يقول)
-            قالت عائشة: فلقد رأيته في اليوم الشديد
البرد فينفصم عنه  وان جبينه  ليتصفد
          وخرج إلى الشام مجاهداً أيام عمر بن الخطاب بأهله وماله ولما خرج الحارث  من مكة للجهاد  جزع أهل  مكة  جزعاً  شديداً   فلم يبق أحد يطعم إلا خرج يشيعه  فلما كان بأعلى البطحاء وقف ووقف الناس حوله يبكون  فلما رأى جزعهم رق وبكى  وقال:
( يا أيها الناس  إني والله ما خرجت رغبة بنفسي عن أنفسكم  ولا اختيار بلد عن بلدكم  ولكن كان هذا الأمر  فخرجت رجال  والله ما كانوا من ذوي أسنانها  ولا في بيوتاتها  فأصبحنا  والله  ولو أن جبال مكة ذهباً  فأنفقناها  في  سبيل الله  ما أدركنا يوماً من أيامهم  والله لئن فاتونا   في الدنيا لنلتمسن أن نشاركهم به في الآخرة  ولكنها النقلة إلى الله)
    وتوجه إلى الشام  فأصيب   فلم يزل يجاهد حتى استشهد في معركة اليرموك في رجب  سنة خمس عشرة  هجرية
وفيه يقول احد الشعراء.

أحسبت أن أباك يوم تسبني
                                      في المجد كان الحارث بن هشام

أولى قريش بالمكارم كلها
                                     في   الجاهلية    كان     والإسلام

وأنشد الشاعر أبو زيد عمر بن شبة فيه:

من كان يسأل عنا أين منزلنا
                                           فالأقحوانة   منا   منزل   قمن
إذ نلبس العيش صفواً لا يكدره
                                         طعن الوشاة ولا ينبو بنا الزمن
          وروى حبيب بن أبي ثابت أن الحارث بن هشام  وعكرمة بن أبي جهل  وعياش بن أبي ربيعة جرحوا  يوم اليرموك  فلما  أثبتوا  دعى الحارث  بن هشام بماء  ليشربه  فنظر إليه عكرمة  فقال: ادفعه إلى عكرمة  فلما أخذه عكرمة نظر إليه عياش فقال:
-           ادفعه إلى عياش .
 فما وصل إلى عياش حتى مات  ولا وصل إلى واحد منهم  حتى ماتوا  وهذا  قمة الايثار
      وفي رواية اخرى  مات في طاعون عمواس سنة سبع عشرة  هجرية  
   ولما توفي تزوج عمر بن الخطاب امرأته فاطمة بنت الوليد بن المغيرة  أخت خالد بن الوليد  فانجبت عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب  .

 وجاء في ( الموفقيات) في قصة سقيفة بني ساعدة قال:
ان  الحارث بن هشام قام  وهو يومئذ سيد بني مخزوم ليس أحد يعدل به إلا أهل السوابق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
-فقال: والله  لولا  قول  رسول الله صلى الله عليه وسلم  (الأئمة من قريش) ما أبعدنا  منها  الأنصار  ولكانوا  لها  أهلاً  ولكنه  قول لا شك  فيه  فوالله  لو لم  يبق  من  قريش  كلها  إلا رجل  واحد  لصير الله  هذا الأمر فيه.)
وكان الحارث يحمل في قتال الكفار في معركة اليرموك  ويرتجزفيقول :

     إني  بربي   والنبي  مؤمن
  والبعث من بعد الممات موقن
  أقبح  بشخص  للحياة  موطن.
وقال الحارث ايضا :
الله يعلم ما تركت قتالهم  
                                        حتى رموا فرسي بأشقر مزبد
فعلمت أني إن أقاتل واحداً
                                        أقتل ولا يبكي عدوي مشهدي
ففررت عنهم والأحبة فيهم  
                                           طمعاً لهم بعقاب يوم مفسد


               **************






            الْقَعْقَاعُ بْنُ عَمْرو الْتَّمِيمِيّ   


  
         هو القعقاع  بن عمرو  بن مالك التميمي  مجهولة  سنة  مولده وموقع  نشأته   ولم  يصل الينا  عنه الا  انه  له  صحبة مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم  وانه احد الصحابة الاخيار وقد روي عنه انه قال :  (  قال لي رسول اللَّه صلّى اللَّه   عليه  وسلم :
( ما أعددت للجهاد ؟ قلت : طاعة اللَّه ورسوله والخيل قال :( تلك الغاية ) في رواية اخرى  ان النبي قال لابي بكرالصديق (ما أعددت للجهاد ؟ قال : طاعة اللَّه ورسوله ، والخيل . قال :( تلك الغاية)
 وفي حديث اخر  للقعقاع بن عمرو  قال:
( شهدت وفاة رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم ، فلما صلينا الظهر جاء رجل حتى قام في المسجد ، فأخبر بعضهم أن الأنصار قد أجمعوا أن يولوا سعدا - يعني ابن عبادة - ويتركوا عهد رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه  وسلم   فاستوحش المهاجرون ذلك )
  والحديثان موقع خلاف

      اشتهر القعقاع  بن عمر  بالفروسية والشجاعة  في ميادين القتال والجها د في سبيل الله  حتى قيل ان  ابا بكرالصديق قال فيه:

 (  لصوت القعقاع بن عمرو في الجيش خير من ألف رجل) وقال ايضا
( لايهزم جيش فيه مثل هذا ).

     وفي  معركة القادسية  كتب  عمر بن  الخطاب الى سعد بن ابي وقاص  قائد  الجند في هذه المعركة :
                  ( أي فارس كان افرس  في القادسية ؟)
فاجابه  سعد كاتبا إليه:
 ( اني لم أر مثل القعقاع بن عمرو   حمل في يوم ثلاثين حملة  يقتل في كل حملة بطلا  )

         القعقاع بن عمر التميمي  كان قائدا  بطلا  فارسا  وشاعرا مشهورا  لديه عشرات القصائد في الحرب والقتال

  فقد روي انه شارك في  معارك حروب الردة مع خالد بن الوليد  ببسالة وحزم  وشارك في حروب فتح العراق في معركة القادسية  وجلولاء   وشارك في  حروب فتوح الشام  في معارك اليرموك  وفي معارك الفتنة كان له مواقف ثابتة .

       اول معا ركه  تلك التي  اشترك فيها عند فتح مصر  وكان فارسا في جيش فتح مصر بقيادة عمرو بن العاص  وبقى  بها  إلى أن تحول سعد بن  أبي  وقاص إلى الكوفة  بالعراق  فلحقه القعقا ع  وورد بأن القعقاع دخل (المنزلة ) وكانت تسمى( تنيس البحرية) وتتمتع بخيرات البحروالبر سنة \ 21هجرية  وسميت بعد دخول القعقاع   ( منزلة القعقاع)   وأمَّرَه القائد عمرو بن العاص عليها  وبنى القعقاع   أول مسجد  فيها.  ً

         شهد القعقاع  اليرموك فقد كان على كُرْدوسٍ من كراديس أهل العراق  يوم اليرموك  وفيها يقول  :
  
ألَمْ تَرَنَا على اليرموك فُزنا                                             
                                           كما  فُزنـا  بأيـام   العـراق                                 

فتحنا قبلها بُصـرى وكانتْ                                              
                                         محرمة  الجناب لدَى البُعـاق                                           

وعذراءُ المدائـن قد فتحنـا                                                 
                                        ومَرْجَ الصُّفَّرين على العِتَـاقِ                                    

فضضنا جمعَهم لمّا استحالوا                                           
                                        على الواقوص بالبتـر الرّقاقِ

قتلنا الروم حتـى ما تُساوي                                           
                                        على اليرموك ثفْروق الوِراقِ

          اما شاعريته  فقد امتلأت بطون كتب التاريخ  من شعره   وكان المؤرخون يأخذون تفاصيل الأحداث من وصفه الدقيق لمجريات المعارك والاحداث . فالقعقاع بن عمرو  يعتبر من الفرسان الشعراء  الذين قالوا الشعر ولم يذكر المؤرخون شيئا عن شعره قبل الإسلام  ولربما كان طفلا فحدثا  وإنما قوله الشعر كان في الاسلام . فالقعقاع من أولئك المتحمسين للفتوحات الإسلامية  ووجد فيها  ضالته  وشجاعته  وظهور شخصيته  وعندما اشترك    فيها  وجد  فيها  متنفسا لروحيته  الوثابة وما فيها  من رغبة للقتال والشجاعة  والاقدام  وكان له تأثير كبير جعله يقرض الشعر في المعارك والحروب الإسلامية التي  تمثل  الايمان  بالله تعالى وطلب الشهادة  في الجهاد في سبيل الله .

          ويعد  شعره  وثيقة  تاريخية  بالغة الأهمية  فقد قال  الشعر في كل  معركة  اشترك  فيها  وصورها  بشعره  تصويرا  دقيقا  يتفق  مع الأحداث التاريخية اتفاقا تاما ويشيد في شعره  ببطولاته وبطولة إخوانه المسلمين وبلائهم في هذه الفتوح  حيث  قرض الشعر في أكثر المعارك التي اشترك  فيها  في  بلاد  فارس  والعراق  والشام ومصر  ونستطيع ان نقول  ان القعقاع  بن عمرو أكثر شعراء الفتوحات شعرا  حيث  كان  له في كل معركة ابيات شعرية على حسب أهمية الحدث.  لاحظ قوله في احدى معاركه في الشام:

 أَلَـم تَسمَـع بِمَعـرَكَـةِ الهُبـودِ
                                                        غَـداةَ الـرومُ حافِلَـةُ الجُـنـودِ
غَداةَ الـرومُ صَرعـى فِـي يَبـابٍ 
                                                        تنهنههـا القَبـائِـلُ مِـن ثَمـودِ
تَجـاوُبُ عـاصِمـاً فُـرسٌ وَرومٌ
                                                        وَأَوبـاشٌ مِـن الأَمَـمِ الـرَفـودِ
نَصـارى لَيـسَ يَنهاهـا رَشيـدٌ 
                                                      وأُخـرى مِـن ضَوالِعَـةِ اليَهـودِ
وَبـاقـي تَغلِـبٍ وَبَـنـي إيـادٍ
                                                      وَحَيُّ النَمـرِ رَهـطِ أَبـي كَنـودِ

    واذكر ان  أولى معارك المسلمين في أرض العراق(ذات السلاسل ) التي جرت بين المسلمين والفرس في شهر محرم من السنة الثانية عشرة للهجرة وكان يقود جيش المسلمين خالد بن الوليد  و يقود جيش الفرس في هذه  المعركة (هرمز ) المعروف  بخبثه خديعته  في  موقع  يقال  له (الكاظمة)  وهو موقع  مدينة الكاظمة  في الكويت على الخليج اليوم فهي ساحة القتال  بين  الجيشين. وفي هذه المعركة أضمر هرمز لخالد الخديعة  فأوعز لبعض جنده قربة (200 جندي)  التربص   بخالد  وما أ ن  يرونه مشغولاً  بالقتال  معه  حتى  يسرعوا  فيقتلوه  غدراً  ليفت  عضد  جيش المسلمين  ويبدد شملهم   ولما  خرج  هرمز  من  بين   صفوف  الفرس  نادى خالد بن الوليد  ليخرج  اليه  لمبارزته  فخرج خالد  وتقاتلا  وهما راجلان  ثم رميا  السيوف وتصارعا  وحانت  الفرصة  التي ينتظرها  جند هرمز للغدر بخالد. فأسرعوا  إليه ليقتلوه  فخرج القعقاع  من بين صفوف المسلمين  الذي لم  يجد  وقتاً  لتنبيه  أصحابه  لغدر الفرس فأسرع بنفسه لينقذ خالداً  ووصل إليه  قبل أن يتمكن  منه  جنود  هرمز  وتعاونا   خالد والقعقاع  على قتل  جميع جنود  الفرس المتربصين  به  فأثبت القعقاع وهو لا يزال  في أول معاركه  قوة ملاحظته وسرعة بديهته وحسن تقديره  فكان أن خف لإنقاذ  قائده  والدفاع عنه ورد  كيد الفرس.

        ورأى المسلمون صنيع القعقاع  فعرفوا بأن الوقت قد حان للهجوم  فاندفعوا نحو الفرس  بقوة  وشجاعة  وسرعان ما التحم الجيشان  وانتهت المعركة أخيراً بانتصار المسلمين وهزيمة الفرس  وبدأ وقتها نجم القعقاع يتلألأ  في سماء المعارك  والفتوح  الإسلامية   وفي معركة  الحيرة يقول القعقاع :

        سقـى الله قتلـى بالفـرات مقيمـةً
                                                 وأخرى بأثبـاج النجـاف الكوانـف

           فنحـن وطئنـا بالكواظـم هرمـزاً
                                                  وبالثني  قرنـي قـارن بالجـوارف

         ويـوم أحطنـا بالقصـور تتابعـت
                                           على الحيرة الروحاء إحدى المصارف

         حططناهم منها وقد كـان عرشهـم
                                               يميل  بهم فعـل الجبـان المخالـف

         رمينا عليهـم بالقبـول وقـد رأوا
                                              غبوق المنايا حول تلـك المحـارف

        صبيحة قالـوا نحـن قـوم تنزلـوا
                                          إلى الريف من أرض الغريب المقانف

           وتتابعت انتصارات  جيش المسلمين  في  أرض العراق  وألحق بالفرس الهزيمة في معركة   (ا لولجة)  ومعركة (أليس) وقد انضم الى الفرس في هذه المعركة العرب النصارى الذين كانوا لا يزالوا على ولائهم للفرس  كما  فعلوها  في معركة( ذي قار) في الجاهلية  .

        وقد استخلف خالد  القعقاع على  مدينة الحيرة  وانطلق  للقضاء على مقاومة  الفرس  في بقية  أرض العراق  وقد  لعب  القعقاع  دوراً جديداً في تاريخ  الدولة  الإسلامية  في حينه  فهو أمير على مدينة الحيرة  يحكمها  ويدير شؤونها  طبقاً للشروط  التي استسلم عليها أهلها للمسلمين.

          ووصلت للقعقاع  وهو في الحيرة أنباء  تجمع الفرس من جديد في  مناطق  ( الحصيد  )   و (  الخنافس )  فصده  ولما  كلف  القعقاع   بمحاربة الفرس في  الحصيد  وانتصر على عليهم    ارتجز القعقاع في هذه الموقعة:

            ألا أبلغا أسماء أن خليلها
                                                   قضى وطراً من روزمهر الأعاجم

           غداه صحبنا  في حصيد جموعهم
                                                       بهندية  تغري  فراخ  الجماجم

       و شهد القعقاع  اليرموك  فقد كان  على كُرْدوسٍ  من كراديس أهل العراق  يوم اليرموك وعندها  انشد: 

         ألَمْ تَرَنَا على اليرموك فُزنا  
                                                   كما  فُزنـا  بأيـام   العـراق

         فتحنا قبلها بُصـرى وكانتْ
                                                   محرّمة الجناب لدَى البُعـاق

         وعذراءُ المدائـن قد فتحنـا  
                                                 ومَرْجَ الصُّفَّرين على العِتَـاقِ

      واشترك القعقاع  مع جيش المسلمين  في قتال الفرس  وحامياتهم  في (المصيخ ) و(الثنى) و(الزميل )  وحارب مع خالد  بن الوليد حامية الروم على تخوم  الإمبراطورية الفارسية . ثم  انتقل   بعدها  مع  جيش خالد   من العراق إلى الشام  بناء على أوامر الخليفة  الأول   في مسيرة محفوفة بالمخاطر التي تجشمها  خالد  وجنده في اللحاق بجيش المسلمين  في الشام  الذين بدأوا بمناوشة قوات الروم.

         ولما بدأ خالد بن الوليد  وجيشه معاركهم  الأولى في  أرض الشام بالإغارة على  قرية (سوى)  ثم مدينة  (أرك ) وفي   جيشه القعقاع   بن عمرو  وتم  لهم الانتصار  على الحاميات  الفارسية  فيها  وقد تمت  لهم المصالحة  بينه  وبين أهل  (تدمر )على دفع الجزية .
  ووصل  إلى مدينة   (بصرى )  في  الشام  مشتركا  مع  جيش (شرحبيل بن حسنة)  .

       أما  أولى أهم المعارك  بين المسلمين والروم في أرض الشام  فكانت معركة (أجنادين)  التي جرت في شهر جمادى الأول من السنة الثالثة عشرة للهجرة  التي  فيها  انتصر المسلمون على الروم  وقتلوا  قائد  جيشهم  (وردان)  واشترك  القعقاع  مع جيش  المسلمين  في  معركة اليرموك  وكان  هو  وعكرمة بن أبي جهل  في  مجنبتي   قلب  جيش المسلمين  وأوعز إليهما  خالد بن الوليد   قائد  جيش المسلمين  ببدء القتال  بعد  أن مضت  خمسة  أيام  على  بدء  ا لمعركة  والمناوشات والمبارزات  مستمرة  بين  المسلمين  والفرس  فبدأ القعقاع  القتال    وهو يرتجز:

            يا ليتني ألقاك في الطراد           قبل اعترام الجحفل الوارد

                              وأنت  في  حليتك  الوارد

         وفي  فتح  مدينة  دمشق  شارك القعقاع  وقد  تسور مع خالد  بن الوليد  وعدي بن حاتم الطائي الباب الشرقي  لسور مدينة  دمشق وقضوا على حرس الباب وفتحوه لجند المسلمين الذين كانوا قد رابضوا  أمامه .وأنشد القعقاع في  فتح مدينة دمشق:

أقمنا على داري سليمان أشهراً
                                                  بخالد وماقد حموا بالصوارم

فضنضنها بها الباب العراقي عنوة
                                              فدان   لنا   مستسلماً   كل  قائم

أقول وقد دارت رحانا بدارهم
                                               أقيموا لهم جز الذرى بالغلاصم

فلما زأدنا في دمشق نحورهم
                                                 وتدمر عضواً  منها  بالأباهم..

       واستمر القتال  النهار  والليل  في معركة القادسية  وبات  سعد  بن  ابي  وقاص  قائد المعركة  قلقا ً يرهف السمع  لصوت  يصله  ليطمئنه على سير المعركة  وكان أن  وصله صوت  القعقاع  أخيرا ً في  النصف الثاني من الليل وهو ينشد:

    نحن  قتلنا  معشرا ً وزائداً         أربعة   وخمسة    وواحدا

   نحسب  فوق اللبلد  الأساودا      حتى إذا ماتوا دعوت جاهداً

                             الله ربي  واحترزت عامدا


       ولما  بدأت المعركة  في  يومها الثالث  انطلق  القعقاع  وشقيقه عاصم  نحو  فيل  أبيض  وعزما على النيل  من عينيه في البدء  فاختار رمحين  لينين  وانطلقا نحوه  يحوط  بهما  أصحابهما  ليكفوهما  فرسان الفرس الذين يدافعون عن الفيل  فوضعا رمحيهما في وقت واحد في عيني الفيل  فهاج  الفيل  وانتفض  ورمى  سائسه   من  على  ظهره   وأسرع القعقاع  بعدها  ليستل  سيفه  ليقطع  خرطوم الفيل فوقع  الفيل على جنبه وسقط  الجنود  الذين كانوا  في الصندوق  من على ظهره  فهجم  عليهم أصحاب القعقاع  وقتلوهم وفقأوا عيني الفيل وقطعا  خرطومه  ففر الفيل من أرض المعركة  وكان في أثناء  فراره يصيب  جند  الفرس ويدوسهم ويبعث  الذعر  في نفوسهم  أما الفيل الاخر فقد  بقي  مطروحاً على أرض المعركة  يناله المسلمون   بسيوفهم  ورماحهم  وفي  ذلك   اليوم  يقول القعقاع منشدا :  

         خصص قومي مضرحي بن يعمر
                                                     فلله قومي حين هزموا العوالي

       وما خام عنها يوم سارت جموعنا
                                                    لأهل  قديس   يمنعون  الموالي

ويقول ايضا :

       فإن كنت قاتلت العدو فللته
                                                    فإني لألقي في الحروب الدواهيا
      فيولاً أراها كالبيوت مغيرة
                                                      أسمل  أعياناً   لها      ومآقيا
   
       وفي  اليوم الاخير  للمعركة عزم القعقاع على الوصول إلى ( رستم)  قاتئد جند الفرس  في معسكره  فجمع  الفرسان وشنوا هجوماً قوياً باتجاه معسكر رستم قائد جيش الفرس وما هي الا سويعات  قليلة حتى اقتربوا من معسكر رستم  ولما رات  القبائل العربية  مافعله القعقاع  وجنوده فتنادوا فيما بينهم وحملوا حملة  واحدة على  الفرس وانتهت المعركة  بمقتل قائد الفرس (رستم)  وانهزام  جنده.
   ومن شعره  ايضا :

سألوا البقية والرماح تنوشهم    
                                               شرقي الأسنة والنحور من الدم
فتركت في نقع العجاجة منهم
                                                 جزرا   لساغبة  ونسر  قشعم

         وبعد انتصار المسلمين في  معركة  القادسية  تحركت الجيوش  متجهة الى  شمال  السواد  وشرقه  قاصدة  (  المدائن )  لقد  أشرف المسلمون من  هذه  المدينة  على نهر دجلة  وعلى المدائن القائمة في الضفة الشرقية فلاح لهم قصر الأكاسرة في المدائن والذي كان يدعى الأبيض  فنادى ضرار بن الخطاب   حين  رأى ذلك  القصر على الضفة الشرقية لنهر دجلة:

                (الله أكبر‍ أبيض كسرى  هذا ما وعد الله ورسوله)

       وعبر المسلمون  نهر( دجلة) إلى الضفة الشرقية  نحو المدائن  وفي أثناء هذا العبور سقط أحد فرسان المسلمين ويدعى (غرقدة) من على ظهر فرس له شقراء فلما رآه القعقاع الذي عبر مع جند المسلمين النهر باتجاه  المدائن و كان قريباً منه هب  لنجدته  بكل مروءة وشهامة وأخذ  بيده  وسحبه  حتى نجح  كلاهما  في عبور النهر فقال أحد فرسان المسلمين وقد رأى نجدة  القعقاع  لهذا المقاتل :

                (عجزت النساء أن يلدن مثلك يا قعقاع)

         ونجح  المسلمون  في عبورالنهر واصطدموا  بالفرس الذين  تجمعوا في الضفة الشرقية لوقف تقدم المسلمين  واستطاع المسلمون التغلب على  حامية الفرس  ليتابعوا  طريقهم نحو  قصر كسرى  ليدخلوه بعدها  وقد استجابت الحامية المدافعة عنه لدفع الجزية.

           وقد شارك القعقاع  بعد  فتح (المدائن)  بمعركة ( جلولاء) حيث حفر الفرس حول هذه البلدة  خندقاً  وتحصنوا  خلفه   ليمنعوا المسلمين من الوصول إليهم  وسوروا الخندق  بالأخشاب  مدببة  الرؤوس وجعلوا لهم  منفذاً عبر الخندق  لئلا يحصروا  أنفسهم خلف  سور الخندق .وكانت تخرج   من خلف الخندق  كتيبة  للفرس  لقتال المسلمين  وتدخل  لتخرج واحدة  غيرها  لمتابعة القتال  فهال  المسلمون  ذلك  ولمح  القعقاع  على وجوه  جنده  الضيق  والانزعاج  فقال لهم: أهالتكم هذه؟
 فردوا عليه:
 نعم  نحن مُكلون وهم مريحون  والكال يخاف العجز إلا أن يعقب .
 فقال لهم  القعقاع  باعثا ً فيهم  الشجاعة والهمة:
-  إنا حاملون عليهم  ومجاهدوهم  وغير كافين  ولا مقلعين حتى يحكم الله بيننا  وبينهم  فاحملوا  عليهم  حملة رجل  واحد  حتى تخالطوهم  ولا يكذبن  أحد  منكم .
   وبهذا  ونجح المسلمون في عبور النهر واصطدموا بالفرس الذين تجمعوا  في الضفة الشرقية  لوقف تقدم المسلمين .ونجح القعقاع في وجود  منفذ  نحو الطريق الذي  أقامه  الفرس على الخندق  وطلب من أحد أصحابه أن ينادي:

   -  يا معشر المسلمين هذا أميركم قد دخل خندق القوم  وأخذ  به  فأقبلوا إليه ولا يمنعنكم  من  بينكم  وبينه  من  دخوله.
 فاستطاع المسلمون التغلب على حامية الفرس ويتابعوا طريقهم نحو قصر كسرى  ليدخلوه بعدها  وقد استجابت الحامية المدافعة عنه لدفع الجزية ايضا .

           فحمل المسلمون حملاتهم الأخيرة على جند الفرس الذين  بدأوا يتراجعون  من   شدة  ضغط  المسلمين عليهم،  ووصلوا  أخيراً   ليجدوا القعقاع وأصحابه قد نجحوا في السيطرة على الطريق الذي أعده الفرس لاجتياز الخندق   فتعاونوا  سوية  ودفعوا  الفرس  للمزيد  من   التراجع  وانتهت  المعركة بانتصار المسلمين  وتفرق شمل الفرس  وقد أنشد القعقاع بعد انتصار المسلمين على الفرس في جلولاء :

ونحن قتلنا في جلولاء أثابرا 
                                          ومهران إذ عزت عليه المذاهب

ويوم جلولاء الوقيعة أفنت
                                          بنو فارس  لما  حوتها  الكتائب

             وفي الرثاء  نجد  القعقاع  يهتز لمقتل  أحد أصحابه في معركة القادسية. والمسلمون لا  يفعلون  شيئاً  سوى انتظار  تكبيرة  سعد إيذاناً ببدء  القتال  فيثور  ويغضب  ويحمل على الفرس  عله   يشفي غليله ويثأر لصاحبه   ويرثيه  بعد  انتهاء  المعركة  وهو ينشد:

سقى الله يا خوصاء قبر ابن يعمر
                                                 إذا ارتحل السفار لم يترحل

سقى الله أرضاً حلها قبر خالد
                                                  ذهاب غواد مدجنات تجلجل

فأقسمت لا ينفك سيفي يحسهم 
                                                   فإن زحل الأقوام لم أتزحل

  اما في الوصف  وشؤون الاخرين فقد قيل ان ثلاثة فرسان خطبوا شقيقة زوجته و تقدم أولئك الفرسان وهم:
 بكير بن عبد الله الليثي
 وعتبة بن فرقد السلمي
 وسماك بن خرشة الأنصاري.
لخطبة أروى ابنة عامر الهلالية. فسألت أروى شقيقتها زوجة القعقاع أن تستشير   زوجها وقالت لها:
-  استشيري زوجك أيهم يراه لنا 
وحين استشارت زوجها  وصفهم وصفا دقيقا و قال لها:
 سأضعهم في الشعر فانظري لأختك ايهم ترغب  وأنشد يقول:

إن كنت حاولت الدراهم فانكحي
                                         سماكا أخا الأنصار أو ابن فرقد

وإن كنت حاولت الطعان فيممي 
                                      بكير إذا ما الخيل جالت عن الردى

وكلهم في ذروة المجد نازل
                                           فشأنكم   إن  البيان  عن  الغد

       اما وفاته فقد  ذكرالمؤرخون انه  توفي سنة \ 41 هجرية  بعد فتح (ايليا )  بفلسطين  حيث  دعاه  معاوية  من الكوفة  ليقود  حملة  الى ايليا  بفلسطين  ففتحها  في ذلك العام

.وفي رواية اخرى انه توفي في سنة \ 40 للهجرة  حيث  أمَّرَه  القائد  عمرو  بن العاص علي  مدينة  ( تنيس) والتي  سميت  بعد  ذلك (  منزلة القعقاع ) في محافظة  الدهقلية   بمصر   حيث بنى القعقاع   أول مسجد  فيها  وبقي  يسكنها  الى ان توفي ودفن بضريحه  بجوار المسجد  الذي  بناه  و أصبح   قبره مزاراً  معروفا  لدى المسلمين .

ومن شعره في الفخر  بقومه :

كم  من  أب  ورثت    فعاله 
                                           جم  المكارم  بحره  تيار

ورث المكارم عن أبيه وجده
                                          فبنى بناءهم له استبصار

فبنيت مجدهم وما هدمته
                                          وبنى بعدي أن بقوا عمار

مازال منا في الحروب مروس
                                           ملك   يغير  وخلفه  جرار

بطل اللقاء إذا الثغور توكلت
                                           عند الثغور مجرب مظفار

وغداة فحل قد رأوني معلما
                                           والخيل تنحط والبلا أطوار

يفدي بلائي عندها متكلف
                                         سلس المياسر عوده خوار

سلسل المياسر ما تسامى ما قطا
                                            عند  الرهان  معير عيار

مازالت الخيل العراب تدوسهم
                                           في حوم فحل والهبا موار

حتى رمين سرانهم عن أسرهم
                                         في روغة ما بعدها استمرار

يوم الرداغ بعيد فحل ساعة
                                        طرا ونحوي تشخص الأبصار

لقد برأنا من الرداع جموعهم
                                             وخز الرماح عليهم مدرارا






        ***********************

















     الحمد لله :

      انتهيت من تاليف كتاب ( شعراء صد ر الاسلام )  صبيحة
    هذا  اليوم الاحد  الحادي  عشر من  شوال \ 1434 هجرية   الموافق 18\  8  \2013 ميلادية .

                وبالله التوفيق ومنه  الفضل والسداد


















                  الفهرس

  تمهيد( الشعرالعربي  في صدر الاسلام )                   3
 المؤلف  في سطور                                              5
 حسان بن ثابت                                                   12
 النابغة الجعدي                                                   22
  الخنســــــــاء                                                    29
 الحطيـــئـــة                                                       40
 الزبرقان                                                           49
 اروى بنت  الحارث                                              57
 كعب بن زهير                                                     61
 كعب بن مالك                                                      72
 زيد الخيل النبهاني                                               80
 توبة بن الحمير العامري                                        95
ابو ذؤيب الهذلي                                                 101
 عبد الله بن رواحة                                              112
 ضباعة بنت  عامر القشيري                                  120
عبد الله بن  الزبعرى                                            125
 ابو محجن الثقفي                                                135
 عمرو  بن معد يكرب الزبيدي                                 143
 علي بن ابي طالب                                               152
 النعمان بن بشير                                                 166  
  بجير بن زهير                                                   172
 مالك بن الريب                                                   176
 عروة بن زيد  الطائي                                           188
 سراقة  البارقي                                                   192
 عروة بن حزام  العذري                                        202
 الحارث بن هشام المخزومي                                  216
 القعقاع بن عمرو التميمي                                     222
 الفهرس                                                           236
                                                           


                *********************
      من مؤلفات فالح نصيف الحجية الكيلاني

ا-الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                1978
           قصائد من جبهة القتال   1986
           من وحي الايمان          8 0 20 
           الشهادة والضريح         2010
           الحرب والايمان            2011 
          سناءات مشرقة

 ب – الكتب النثرية :
 1 -في الادب والفن
2 -تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح للقصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادرالكيلاني
3-الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعرالعربي عبر العصور بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب       اربعة اجزاء
4-شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة شاملة في ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعرالصوفي وشرح القصائد المنسوبة للشيخ         اربعة اجزاء
6    -   كرامة فتاة ( قصة طويلة )
7-   اصول في الاسلام
8-   عذراء القرية (قصة طويلة )
9-  الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
10-  بلدروز عبر التاريخ
11-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر
12- الغزل في الشعر العربي
13– عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية     دراسة
14--شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
15-  -مدينة بلدروز في الذاكرة
16- شذرات من السيرة النبوية المعطرة

 ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم  وقد انجز منها الكتب التالية :

1-اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2-القران في القران الكريم
3- الادعية المستجابة في القران الكريم
4-الانسان ويوم القيامة
05- الخلق المعاد في القرآن الكريم
     6-يوم القيامة في القران الكريم                    جزءان

     د – موسوعة الشعراء العرب   وقد انجز منها الكتب التالية  :
1   - شعراء جاهليون
2 -شعراء صدر الاسلام
3- شعر اء النهضة العربية

                  ******************************






































































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق