الأربعاء، 1 أبريل، 2015

موسوعة (شعراء العربية ) المجلد الخامس (شعراء العصرالعباسي الثاني ) الجزء الثاني تاليف د فالح نصيف الحجية الكيلاني \ القسم الثالث









ابن مطروح                              
           
          جمال الدين  أبو الحسين  يحيى  بن عيسى بن  إبراهيم بن الحسين  بن علي  بن حمزة  بن  إبراهيم  بن  الحسين  بن مطروح  .
         ولد  بمدينة ( اسيوط )  بصعيد  مصر ونشأ  فيها  وأقام ب (قوص ) مدة من الزمن  وتقلبت به الأحوال  في الخيم  والولايات الى
 ان اتصل بخدمة السلطان الملك الصالح أبي الفتح أيوب الملقب نجم الدين بن السلطان الملك الكامل  وكان اذ ذاك نائباً عن أبيه الكامل بالديار المصرية، ولما اتسعت مملكة الكامل بالبلاد الشرقية  و صار له  كل من  المدن التالية:  ( آمد  وحصن كيفا  وحرَّان  والرُّها  والرقة  ورأس العين وسروج وغيرها  )  سيَّر إليها ولده الصالح المذكور نائباً عنه وذلك في سنة \ 629 هجرية فكان ابن مطروح  معه .
       ولم  يزل  ينتقل  في البلاد  إلى ان وصل الملك الصالح إلى مصر مالكاً  لها في سنة\639 هجرية  .
       إتصل ابن مطروح بخدمته وما زال يتنقل معه إلى أن فتح الملك الصالح مصر سنة \ 639  هـجرية  فانتقل ابو الحسن إليها   فجعله السلطان ناظرا في الخزانة  العامة ولم يزل يتقرب  من  نجم الدين بن السلطان الملك الكامل   ويحظى عنده  بالمنزلة والمكرمة إلى أن ملك الملك الصالح (دمشق) فجعل ابن مطروح  وزيرا  لها فمضى إليها وحسنت حالته وارتفعت منزلته  كثيرا .
       وكان الشاعر ابن مطروح  قد مدح الناصر داود  صاحب الكرك لما استعاد القدس من الافرنج يقول :‏
المسجد الأقصى له عادة         سارت  صارت  مثلاً سائرا      
إذا غدا للكفر مستوطناً             أن  يبعث  الله  له  ناصرا     
      فناصر    طهره   أولاً             وناصر   طهره    آخرا
         ثم  توجه  الملك الصالح   إلى  ( دمشق)  وجهز عسكرا إلى   
( حمص)  لاستنقاذها من أيدي نواب الملك الناصر صاحب ( حلب )   فإنه كان قد انتزعها من صاحبها الملك الأشرف وكان منتميا إلى الملك الصالح فلما تم له ذلك عزل ابن  مطروح عن ولايته  وسيره مع العسكر المتوجه إلى حمص فصعب الامر عليه  وفي ذلك يقول :
يا مَنْ لبستُ عليه أثواب الضنى   
                                     صفراء موشّعة بُحمر الأدمُع
أدرْك بقيَّة مهجة لو لم تذُبْ
                                     أسفاً عليك نفيتها عن أضلعىَ
     وأقام الملك الصالح ب(دمشق ) إلى أن ينكشف له ما يكون من أمر (حمص)  فبلغه أن الإفرنج  قد اجتمعوا بجزيرة( قبرص )على عزم قصد الديار المصرية فسير إلى عسكره المحاصرين بحمص وأمرهم أن يتركوا ذلك المقصد ويعودوا لحفظ الديار المصرية فعاد بالمعسكر وابن مطروح في الخدمة  والملك  الصالح  متغير عليه متنكر له  لأمور نقمها  عليه فاستحل الافرنج البلاد المصرية في أوائل سنة  \647  هجرية  واستولوا على ( د مياط )  بينما  خيم الملك  الصالح  بعسكره  في (المنصورة)  وكان ابن مطروح  معه مواظب على الخدمة رغم أعراض  الملك الصالح  عنه .
             ولما  مات الملك  الصالح  ليلة  النصف  من  شعبان  سنة \647  هجرية  ب بمدينة (المنصورة)  كان  ابن مطروح قد وصل  إلى( مصر ) فأقام  بها  في  داره
وكان في مدَّة  انقطاعه في داره قد عاش  في عوز و ضيق صدر  بسبب عطلته  وكثرت كلفته  لذا المّ في عينيه مرض انتهى به إلى مقاربة العمى .و قد نزل في طريقه بمسجد وهو مريض فقال :
ياربّ إن عجز الطبيب فداونى        بلطيف صُنْعك واشفنى يا شافى          
أنا من ضيوفك قد حسِبتُ وإن مِن    شيم  الكرام  البرُّ   بِالأضْيافِ
 
            توفي  في داره  بمصر  ليلة الأربعاء  مستهل شعبان من  سنة تسع  وأربعين  وستمائة \ 649 هجرية -  1148 ميلادية  ودفن بسفح  جبل المقطم .
  .وأوصى أن يكتب عند رأسه (دو بيت )نَظمَه في مرضه    
أصبحت بقعرِ حُفرة مُرتهنا         لا أملك  من دُنْيَاى إلا  الكَفنَا
يَامنْ وسعتَ عبادَهُ رَحْمتهُ       من  بعض عبادك  المسيئين أنا
وقال ابن خلكان فيه وكان معاصرا له  :
(وكانت أدواته جيملة، وخلاله حميدة، جمع بين الفضل والمروءة والأخلاق الرضية، وكانت بينى وبينه مودَّة أكيدة، ومكاتبات فى الغيبة، ومجالس في الحضرة، تجرى فيها مذاكرات لطيفة، وله ديوان شعر. أنشدني أكثره).
     افضل قصيدة  اذكرها في هذا المقام لابن مطروح  قصيدته المشهورة  والتي قالها  في استعادة بيت المقدس من  الافرج :

قل   للفرنسيس   إذا     جئته   
    مقال صدقٍ من  قؤول    فصيح

أجرك  الله  على   ما     مضى  
     من قتلِ عباد يسوع  المسيح

قد جئت مصرا  تبتغي    أخذها 
      تحسب أن الزمر يا  طبل  ريح

فساقك  الحين   إلى     أدهم     
  ضاق به عن ناظريك    الفسيح

رحت    وأصحابك       أودعتهم
       بقبح  أفعالك   بطن     الضريح

خمسون  ألفا  لا  يرى  منهم  
     إلا   قتيل   أو   أسير     جريح

فردك    الله     إلى       مثلها     
  لعل  عيسى  منكم    يستريح

إن  كان   باباكم   بذا     راضيا   
    فرب غش قد أتى  من    نصيح

فاتخذوه        كاهنا          إنه   
    أنصح من شق لكم أو سطيح

وقل  لهم  إن  أضمروا     عودةً   
    لأخذ  ثأرٍ   أو   لقصدٍ     صحيح

دار ابن  لقمانٍ  على    عهدها  
     والقيد باقٍ والطواشي    صبيح



*******************************





                 ابن سناء الملك   
                    

        ابو القاسم  هبة الله  بن  جعفر بن المعتمد  سناء  الملك أبي عبد الله  محمد بن هبة الله السعدي  ويكنى ( القاضي السعيد): شاعر، من النبلاء.  مصري المولد والوفاة.

         ولد في مصرسنة\545هجرية – 1150 ميلادية  وفي رواية اخرى ولد عام\  550 - 1155وشبَّ من  أسرة عريقة مؤسرة نعمت بالغنى والثروة  وتجمع لها الفضل والمعرفة وكان ابوه يرعاه  رعاية خاصة  ويهتم  بتعليمه  وتثقيفه  فحفظه القرآن الكريم  ودرّسه اللغة والنحو  والادب  فجمع في نشأته  الأولى  بين علوم القرآن  والفقه والدين  واللغة  والمعرفة .

كتب  الشعر في  سن  مبكرة  فيقول متغزلا :

وملية بالحسن يسخر وجهها 
                                                 بالبدر يهزأ ريقها  بالقرقف

لا شيء أحسن من تلهب خدها   
                                                 بالماء  إ لا حسنها  وتعففي

والقلب يحلف أن سيسلو ثم لا 
                                                 يسلو  ويحلف أنه  لم يحلف

 وقيل  كتب قصيدة  للقاضي الفاضل  وسنه لم  يبلغ  العشرين  سنة مطلعها  ومنها هذه الابيات :

فَراقُُ قضى للهم والقلب بالجمع
                                            وهَجْرُُ تولى صلح عينى معَ الدمعِ

إِذا   نظرَتْ   عيني   سِواه      تلثَّمت   
                                      حياءً   بِعُنوان   الوفاءِ   من      الدَّمع

وإِن عَزمت نفسي  على  قَصدِ    غَيْره   
                                      ففي  أَيِّ  درع  يلتقى   أَسُهم     الرَّدْع

أَياديه  تُشجي   النَّاسَ   تذكيرُها     به  
                                       فاعجب  لضرٍّ  جَاءَ  مِنْ  جِهَة    النَّفْع

فلِلَّه  كُتْبٌ  منه   إِن   أَبْصَر     العِدى   
                                       لها  مَطْلبا  لَمْ  يَدْفَعُوها   عن     الدَّفع

وإِن  قيل  عُقبى  خَلْعِها   قلبَ     مُسْدٍ  
                                       لقد زِدْت قالت ذَا اختصارِي  وذَا  قَنْعي

     وكان مُلمَّاً  ببعض اللغات الأجنبية المنتشرة في تلك الحقبة  كاللغة الفارسية التي كان يتقنها  ونشر بعض إنتاجه  بها كما استخدم  بعض الخرجات الفارسية في موشحاته .

       وكان  ملماً بعلوم الفلك  وقد  كثرت  في  شعره إشاراته لأسماء  الكواكب والنجوم  والأفلاك  ومنازلها  وما يدور حولها  من  قصص وأساطير  فيذكر مثلا  كوكب  المجرة  فيقول  في  احدى  قصائده في الفخر  :

سواي يهاب الموت أو يرهب الردى
                                           وغيري يهوى أن يعيش مخلداً

ولكنني لا أرهب الدهر إن سطا
                                           ولا أحذر الموت الزؤام إذا عدا

ولو مدى نحوي حادث الدهر كفه
                                           لحدثت  نفسي  أن أمد  له  يدا

توقد عزمي يترك الماء حمرة  
                                         وحيلة حلمي تترك السيف مبردا  

وأظـمأ إن أبـدى لـي الـماء مِنّةً
                                          ولو كان لي نهرُ المجرّة مَـوردا 

ولـو كـان إدراك الـهـدى بتذللٍ
                                          رأيتُ الهدى ألا أميل الـى الهُدى

وإنـك عـبدي يـا زمـانُ وانـني
                                        على الرغم مني أن أُرى لك سيّدا

وما أنـا راضٍ أنني واطـئ الثرى
                                          ولي همّة لا ترتضي الأفق مَقعدا


       كان وافر الفضل واسع المعرفة  رحب النادي  جيد الشعر  بديع الإنشاء. يقول في رثاء ابيه :

أيا دار في  جنات  عدن له  دار
                                             ويا جار إن الله فيها له جار

سأبكي أبي بل ألبس الدمع بعده
                                             وإن لذيل الدمع فـيه لجـرّار

وإن فنيت من ناظري فيه أدمع
                                          لما فنيت من مقولي فيه أشعار

لعليّ بعد المـوت ألـقاه شافعاً
                                            اذا أثقلتني في القـيامة أوزار

 وكذلك يرثي امه  فيقول:

أنتِ عندي أجل مـن كـل تأبـ
                                            ـين ولو صغت بالثريا رثائى

في ضميري ما ليس يبرز شعري
                                            لا ولو كنت أشعـر الشعـراء

وإذا مـا دعـوتُ قبـركِ شوقاً
                                           فبحقى  ألا  تـجـيبي   نـدائي

هل درى القبر ما حواه وما أخـ
                                          ـفاه  من ذلك  السنى والسناء

فلكم شـفّ بـاهر الـنور منه
                                        فرأيت  الإغضاء  في إغضائي

           ويأتي على رأس علاقات  ابن  سناء  الملك  مع علماء عصره علاقته  الوطيدة  بالقاضي الفاضل الشيخ  عبد الرحيم الشيباني . فكانت  بينهما  مودة  وتواصل  بالرسائل  وكان  من  ثمرة هذا  التواصل  كتابه ( فصوص الفصول )  حافل  بالرسائل التي أرسلها القاضي  الفاضل إلى ابن سناء الملك ا و التي  رد  عليها  وهذه  الرسائل   تدل على الصلة  الوثيقة بينهما  مما جعل القاضي الفاضل  يقول ان  ابن سناء الملك كان استاذه  ومنه  يتعلم  مما حمل الشعراء المعاصرين على حسده. و كان لهذه الصلة أثر بارز في حياة  ابن سناء الملك  لأن  القاضي الفاضل  الذي كان الأثير عند صلاح الدين الأيوبي  جعل ابن  سناء الملك  مقرَّباً  عند صلاح الدين وحاشيته فمدح  صلاح الدين الايوبي وأولاده العزيز والأفضل وأخاه الملك العادل    ووزيره  ابن شكر. و في مدح  صلاح الدين يقول  :

أَرضُ   الجزيرةِ   لم   تظفَرْ     ممالِكُها    
                                        بمالكٍ    فطِنٍ    أَو    سَائِسٍ     دَرِبِ

حتَّى  أَتاها  صلاحُ   الدِّينِ     فانْصَلَحَتْ   
                                       من  الفسادِ  كَما  صحَّتْ  مِنَ   الوَصَبِ

واستعملَ   الجِدَّ   فيها   غيرَ     مكترثٍ  
                                       بالجَدِّ   حتى    كأَنَّ    الجِدَّ      كاللَّعِب

وقد   حَواها   وأَعْطى   بعضَها      هِبةً  
                                     فهوَ   الَّذِي   يَهَبُ   الدُّنْيَا   ولم     يَهَب

يُعطيِ   الذي   أُخِذت    منه      ممالكُه   
                                    وقد   يَمُنُّ   على   المسلوبِ      بالسَّلب

ويمنحُ   المدنَ   في   الجَدْوى     لسائِله  
                                     كمَا  ترفَّعَ  في  الجدْوى   عن     الذَّهب

ومذ  رأَتْ  صدَّه   عن   رَبْعها     حلبٌ 
                                          ووصلَه     ببلادِ      حُلْوةِ    الحَلَب

فتحُ   الفتوحِ    بلا    مَيْنٍ      وصاحبُه  
                                      مَلْكُ   الملوكِ   ومَوْلاها    بِلا      كَذِبِ

تَهنَّ   بالفتحِ   يا   أَوْلَى    الأَنامِ      به  
                                      فالفتحُ   إِرْثُك   عَنْ    آبائِك      النُّجُبِ

وافخَرْ   فَفَتْحُك    ذا    فخرٌ    لمفتخرٍ    
                                        ذُخْرٌ     لمدَّخِرٍ     كسبٌ      لمكتَسبِ

فليت    كلَّ    صباح    ذرَّ       شَارقُه   
                                    فداءُ   ليلِ   فَتَى   الفتيانِ   في     حَلَبِ

إنِّي    أُحِبُّ    بِلاداً    أَنت     ساكنُها   
                                    وساكنِيها   وليسُوا   مِنْ   ذَوِي   نَسَبي

فجود  كفِّكَ   ذُخْرٌ   في   يَدِي     ويدي  
                                     وحُبُّ   بيتكِ   إِرْثِي   عن   أَبِي   فَأَبِي

و يصف  معركة من  معارك  صلاح  الدين فيقول :

   حملوا كالجبال عظمـا ولكـن
                                         جعلتها حملات خيلك عهنـا

   جمعوا كيدهم وجاءوك أركا
                                          نا فمن قد فارسا هد ركنـا

   لم تلاق الجيوش منهم ولـك
                                            نك لاقيتهم جبـالا ومدنـا

   كل من يجعل الحديد له ثـو
                                          با وتاجا وطيلسانـا وردنـا

   خافهم ذلك السلام فلا الرو
                                           ح يغـني ولا المهنـد طنـا

   وتولت تلك الخيول فكم يث
                                         ني عليها بأنها ليس تـثـني

   وتصـيدتهـم بحـلقـة صيـد  
                                         تجمع الليث والغزال الأغنـا

   وجـرت منهم الدمـاء بحـارا
                                         فجرت فوقها الجزائر سفنـا

   صنـعت فيهم وليمـة عـرس
                                        رقص المشرفي فيـها وغـنى

    ظل معبـودهم لديك أسيـرا 
                                         مستشافا فاجعل النار سجنـا

      ولاه الملك الكامل ديوان الجيش في مصر سنة\ 606 هجرية وقد استدعاه القاضي الفاضل إلى دمشق ولكنه كان شديد الحنين إلى القاهرة فأعاده سريعاً إلى مصر.  يقول في شوقه وحنينه لمصر:

نظمتُ مديحي فيك والسِّنُّ يافِعٌ
                                         وهذا مَدِيحي فيكَ والرَّأْسُ أَشْيَبُ

وغنَّى بشِعْري فيك كلُّ مغرد
                                            ونالَ الغِنَى مِنْه مُغَنٍّ وَمُطْربُ

أَعدْتَ لأَهلِ النِّيل رِيَّ بِلاَدِهم
                                            بأَبحُرِ نيل عنْدَهَا النِّيلُ مِذْنب

هنيئا لمصرٍ وصْلُه ووصولُه
                                       فقدْ كَانَ يُؤْذِي مصرَ مِنْه التَّجَنُّبُّ

أخذتَ لمصرٍ من دمشقَ بحَقِّها
                                        فمصرُ بما أَوليْتَ تُطري وتَطرب

ومَا بَرِح الفُسْطاطُ مُذْ كَانَ طيِّباً
                                         عَلى  غيرِه  لكنَّه  اليوم   أَطْيَبُ

فلا موضعٌ قد كانَ بالأَمسِ مُجْدباً
                                        بنأْيِك إِلاَّ وهْو في اليومِ مُخْصب

تَغَايَرت  الآفَاقُ  فيكَ    محبَّةً
                                          ومنْ ذا الذِي يحبو ولا يتحبَّب

        وعلى الرغم  من أن ابن سناء  الملك أقام بمصر إلا أن شهرته الشعرية  طبَّقت الآفاق  فَعُرف  بين شعراء مصر وشعراء الشام  زاد على ذلك أنه كانت له مجالس تجري فيها المحاورات الثقافية  والادبية  والمفاكهات التي يروق سماعها  وترتاح  لها النفوس  والافئدة  وكانت داره  بحق  تعتبر إحدى  المنتديات التي  جمعت أسباب الترف واللهو اضافة الى الادب والشعر والثقافة  و كان على  جانب كبير من الأخلاق الكريمة  فيها  الاعتدال والورع والتقوى والشموخ والاعتداد بالنفس.

 قال عنه  صاحب الاغاني  وقد عاصره :

 ..( فوجدته في الذكاء آية  قد أحرز في صناعة النظم والنثر غاية  تلقى عرابة العربية له باليمين راية  وقد ألحفه الإقبال الفاضلي في الفضل قبولا  وجعل طين خاطره على الفطنة  مجبولا  وأنا أرجو أن  ترقى في الصناعة  رتبته  وتغزر عند تمادي  أيامه  في العلم بغيته  وتصفو  من الصفا  منقبته  وتروى بماء الدربة رويته  وتستكثر فوائده  وتؤثره قلائده..
       توفي ابن سناء الملك  بالقاهرة  في رمضان من سنة 658 هجرية – 1221ميلادية .

        يتميز  شعره  بالسلاسة والوضوح  ويميل الى التجديد والحرص على الجناس والمقابلة بين المعاني  والاعتماد على العقل وتوليد الأفكار    والتشبيهات والاستعارات وابتكار الموشح ومحاولة الزيادة فيه والإضافة في جزئياته واشتهر في  المدح والفخر والغزل والرثاء  الا ان اغلب قصائده وموشحاته في الغزل  وكان يهتم في مواصلة ما اصطلح عليه الشعراء من الشكوى والعتاب   ومن جعل المحبوب مثلا أعلى في الجمال من كل وجهة وناحية فنجد الصد وعذل العاذلين وعذاب المحب وألمه وسهاده وبكائه ودلال الحبيب وسطوته  ومن الحديث عن الخمر والتغزل فيها ووصف الرياض وإقامة التشبيهات بين مظاهرها وقد ظل قائما في الموشح ولكنه توسع  في الشعر اكثرفجهده في تلمس القوافي   قد شغله واستنفد جل نشاطه  و كان تجديده في المعاني وابتكاره فيها أوضح في شعره منه في موشحاته  .

      لذلك بقي  الشاعر يدور بموشحاته التي كان له باع طويل فيها  في نطاق التراث الشعري الفصيح معنى وخيالا وأسلوبا   فاتسمت موشحاته ببعدها عن نزوع العواطف وما بين النفس  والخيال . ومن موشحاته :

  وترك  كتبا  مهمة  منها  :

1-      دار الطراز :  في عمل الموشحات وهو أول كتاب نظر للموشحات في تاريخ الأدب العربي كله  حيث قام ابن سناء الملك بوضع أصول وقواعد نظم الموشح كما فعل الخليل مع الشعر  كما يتضمن عدداً كبيراً من الموشحات الأندلسية القديمة  وموشحات ابن سناء الملك
2-       فصوص الفصول وعقود العقول:   جمع فيه طائفة مما كتبه القاضي الفاضل  وبعضا من إنشاء كتاب عصره
3-      روح الحيوان: اختصر به الحيوان للجاحظ
4-      ديوان شعر  . وهو ديوان بديع يشهد برسوخ قدم صاحبه  في الشعر

  ومن شعره  هذه الابيات في الغزل :

يا  ليلةَ  الوصلِ  بَلْ  يا   ليلَةَ     الْعُمُر    
                                      أَحْسنتِ إِلاَّ  إِلى  المشتاق  في    القِصَرِ

يا  ليتَ  زَيد  بحكم  الوصلِ  فيكِ    له    
                                       ما  أَطولَ  الهجْرَ  من   أَيَّامِه     الأُخَرِ

أَو   ليتَ   نَجْمكِ   لم   تقفل     ركائبهُ 
                                      أَو  ليتَ  صُبحكِ  لم  يَقدُم  من    السَّفَرِ

أَو  ليتَ  حطَّ  عَلى   الأَفلاكِ     قاطبةً   
                                     همِّي  عليكَ  فلم   تَنْهَض   ولم     تَسِر

أَو  ليتَ  فجركَ  لم  ينفِر  به     رَشئي  
                                      أَو ليتَ شمسكَ ما غَارت  على    قَمرِي

أَو ليتَ قَلْبي وطَرْفي  تَحتَ  مُلكِ    يدي   
                                        فَزِدْت   فيك   سوادَ   القلبِ   والْبَصَرِ

أَو  ليتَ  أَلْقى   حبيبي   سِحرَ     مُقلتِه  
                                        على   العِشاءِ   فأَبْقَاها    بِلاَ    سَحَر

أَو ليتَ لو  كان  يُفْدى  مَنْ  كَلِفْتُ    به    
                                       درُّ  النجومِ  بِما  في  العِقْدِ  من    دُرَر

أَو   ليتَ    كنتِ    سأَلْتِيه      مساعدةً    
                                     فكان    يَحْبوكِ    بالتَّكحِيل      والشعَرِ


لا   مَرْحباً   بصباحٍ   جاءَني      لَدَلاً  
                                      من غُرَّة  النَّجمِ  أَو  مِنْ  طَلْعَة    الْقَمَر

زار  الحبيبُ  وقَدْ  قالت   له   خُدعِي  
                                      زرْه  وقال   له   الْواشُون   لا     تَزُرِ

فجاءَ  والخَطوُ  في  ريث  وفي    عَجل   
                                      كقلبِه   حَارَ   في   أَمنٍ   وفي     حَذرِ

كأَنَّه   كانَ   من    تَخْفيفِ      خُطْوَتِه     
                                     يَمْشِي على الْجَمْرِ أَوْ يَسْعى عَلى   الإِبَرِ

وقال   إِذ   قلتُ   ما   أَحْلَى     تَحَفُّرَه  
                                      تبرَّجَ  الحُسْن  في  خدَّيه   مِنْ     خَفَرِ

يا  أَخضرَ  الَّلون  طابَت  منكَ  رائحةٌ   
                                       وغبتَ   عنَّا   فما   أَبقيتَ      للخضرِ

وقام     يَكْسِرُ     أَجفاناً      مَلاحتُها    
                                      تُعزَى إِلى الحُورِ أَو تُعزَى إِلى    الحَورِ

وقمتُ   أَسأَلُ   قلبي    عن      مَسرَّتِه 
                                       بما   حواهُ   وعندي    أَكثرُ      الخَبرِ

وبتُّ  أَحْسِب  أَنَّ   الطَّيفَ     ضَاجَعني   
                                      حتَّى رجَعْت أُسيءُ  الظَّنَّ  في    السَّهر

أوردتُ  صدري   وِرْداً   من   مُعانقةٍ  
                                      وحينَ أَوردتُ لم  أَعْزِم  عَلَى    الصَّدَرِ

وكاد   يَمْنَعني   ضمّاً   ورشفَ     لَمىً  
                                        ضعفٌ من الخَصْرِ أَو فَرْطٌ من الخَصرِ

ورحتُ  أَغْنَى  بذاك  الرِّق  مِن     فَمِه    
                                      ومنطقٍ  منه  عَنْ  كَأْسٍ  وعن     وَتَرِ

وبتُّ   أَسرقُ   من    أَنْفاسِه      حَذِراً   
                                      من  أَنْ  يعودَ  عِشاءُ  الَّليلِ     كَالسَّحَر

ومرَّ   يسبقُ   دَمْعِي    وهْوَ      يَلْحَقُه   
                                      كالسَّيل   شُيِّع   في   مَسراهُ     بالْمَطَرِ

سحبتُ   ذيلَ   دُموعِي   إِثْره     وغَدا 
                                       سوايَ   يَسحبُ   أَذْيالاً   على     الأَثَر

أَنت   الحبيبُ   إِلى   قلبي      وواحدُه   
                                        إِنِّي  رأَيتكَ  من  دونِ  الوَرى  وَزَري

حبّي  صحيحٌ   وغيري   حبُّه     كذبٌ    
   إ                                   ِنِّي   جهينةُ   فاسئلني   عن      الخبر

وخاطري   إِن   يوفَّق   معْ      بلادتِه  
                                      فالماءُ   ينبعُ   أَحْيَاناً    من      الحَجَرِ


                      ****************************




                    ابن النــبـيــه  


 
        هو ابو الحسن  كمال الدين  علي  بن  يحي بن محمد ابن
الحسن بن يوسف  المصري  لقب ابن النبيه لنباهته واياسه .

         ولد بمصر عام \ 560 هجريّة وارتاد الكُتّاب  حيث حفظ  فيها القرآن الكريم  وبعض الأشعار على عادة أقرانه في هذه الأوقات  ثم أخذ يتردد على حلقات العلماء والأدباء  وتفتحت ملكته الشعرية  وطمح إلى الالتحاق بدواوين صلاح الدين الأيوبي  ووزيره الكاتب  البليغ  القاضى الفاضل راعى الأدباء في عصره.

        أن حياة الشاعر ابن النبيه  تكاد تكون  غامضة  فلم نعرف شيئاً عن أسرته: أبويه وأبنائه وقيل ان  أسرته ذات جاه  الا انه  ينتسب إلى عامة الشعب، وليس هناك شىء عن أساتذته أو خطواته التعليمية التى تدلنا على مستوى ثقافته وأخذ  يختلف إلى حلقات العلماء والأدباء، وتفتحت ملكته الشعرية، ورنا إلى الالتحاق  بدواوين  صلاح الدين  الايوبي  ووزيره الكاتب البليغ القاضى الفاضل راعى الأدباء والشعراء فى عصره  وفى ديوان الشاعر  مدائح  كثيرة له وليضع أمامه الدليل الواضح على قدرته البيانية بقول فيه مادحا:

  ترنمتْ كالوُرْقِ بين الأوْراقْ
                                          هـى الغَـزالُ خِلقَـةً وأخلاقْ

قالتْ لطَرفِى وهو دامِى الآماقْ
                                       قطَعـتَنِى والقَطْـعُ حدُّ السُّرَّاقْ

إنْ رمَقَـتْ لم يبقَ فىَّ إرماقْ
                                     والطَّرفُ سُمٌّ والرُّضـابُ دُرْياقْ

كمْ غَرضٍ فيـهِ للحـظٍ رشّاقْ
                                          يجرحُـهُ وهـو جريـحُ الآماقْ

حظِّى بعد بُعدِهـا والإحـراقْ
                                           طويـلُ هجرٍ وهجيرُ أشـواقْ

ذاتُ ذُؤابـاتٍ وثغـرٍ بـرَّاقْ
                                            أبيضُـهُ لأسْوديهَـا دريــاقْ

لو نُقلَ الخاتَـمُ وهو سَفّـاقْ
                                      من خِنْصَرى لخَصرِهَا لما ضاقْ


        وقد  ضَمّن جميع أبيات إحدى مدائحه له بكلمات من سورة المزمل مقتبساً لها فى قوافيه يقول فى مطلعها:

   قمتُ  ليلَ  الصدودِ  إلا قليـلاَ  
                                            ثم  رتلـتُ  ذكرَكـمْ  ترتيْـلا

  ووصلتُ  السُّهادَ  قُبِّح  وصـلاً
                                          وهجرتُ الرُّقادَ هجراً جميْلا

          ويبدو أن صداقة انعقدت حينئذٍ  بينه  وبين الأشرف  موسى
 بن السلطان العادل  حتى إذا ولاه أبوه على الرُّها سنة\ 598 هجرية  اصطحبه معه واتخذه كاتبه، وأخذت إمارته  تتسع  فشملت  خلاط وميّافارقين  ونصيبين  ومعظم  بلاد الجزيرة،  وكان  يتنقل الأشرف موسى فى بلدان إمارته  وكانت أكثر إقامته  فى الرقة الواقعة على نهر الفرات وابن النبيه معه يلازمه  ولا يترك مناسبة من انتصار فى حرب
أو عيد إلا ويقدم له في هذه المناسبة  مدائحه.:

بيتُ الخلافـةِ والإحسـانُ أوجـدَهُ 
                                              ربُّ العبــادِ ولا لاعدِمنــاهُ

أذكَى لِحَاظَ المَواضِى عِزُّ عَزْمتِــهِ 
                                            فما غَزَتْ وسبَتْ إلا ســراياهُ

يا مَنْ إذا ما عـدِمنا الدُّرَّ أوجدنَـا 
                                           لفظاً يُرخَّصُ بين الناسِ أغلاهُ

كمِ اصطنَعتَ وكمْ أوليتَنِى حَسَنـاً 
                                           فليسَ يبلغُ أقصَى الشُّكرِ أدْناهُ

دامتْ علينا بـه النّـُعمَى وأمَّننَـا 
                                              ممـا  نخـافُ أدامَ اللهُ نُعماهُ

واِلهْ تنَمْ فى هنِىءِ العيشِ فى رغدٍ 
                                            ولا تكنْ  كالشَّقِىِّ الحظُّ عاداهُ   

 
.. ويدل ديوان ابن النبيه على أنه كان يعيش لدى الأشرف موسى  معيشة  مبتهجة  يتمتع  فيها بالرياض  ومجالس الأنس  والطرب حتى وفاته بنصيبين .وممن مدحه وهنأه منهم كمال الدين على بن النبيه المصرى، فإنه مدحه بقصيدة مطلعها:

  لما انثنَى الغُصنُ فوقَ كثبانِه
                                          جبـرتُ قلبى بكسرِ رُمَّانِه

   ونلتُ من ريقـهِ وعارِضِـهِ
                                          أطيـبَ من راحِهِ وريْحانِه

      وهذه الرواية تؤكد على أن الشاعر قد أخذ  مكانته  ووضعه جيداً عند الملك الأشرف سنة\ 600هـجرية  ويتبين  أن تاريخ تركه لمصر لم يكن فى هذه السنة  بل قبل ذلك  وربما حوالى سنة\ 596 هـجرية  وهى السنة التى توفى فيها القاضى الفاضل  الذى كان يتزعم  الحياة السياسية والفكرية فى مصر فى ذلك الوقت  وقد تولى الوزارة   بعده عدوه الصفى بن شكر لذا  لم يستطع ابن النبيه المكوث  فى مصر  وصفى الدين  بن  شكر المعروف  بجبروته  وزيراً للعادل  ويؤكد على علاقته الطيبة بالقاضي الفاضل وانقطاعه للأشرف واستئثاره به قول
 ابن فضل الله العمرى:  

  (لحق الفاضل وأرضاه وقارضه القريض وتقافاه  وانقطع إلى الملك الأشرف شاه أرمن موسى وطافت بشعره مشاعره  وظهرت له آيته الموسويّة، وآمن بها ساحره، ولم يأنس لسواه سنا قبس ولا حضر فى مجلسه فتكلم أحد ولا يبس، وجرت به سفن سعادته... وكانت لا تحجبه عنه خلوة ولا تحجزه عن الحضور معه صبوة، ولا يزال ينبسط له ويقهقهه القهوه)

    وعاش ابن النبيه ما تبقى من حياته بعد تركة لمصر فى نصيبين  واجداً فى ظلال الملك الأشرف الحياة الهادئة المطمئنة  الا ان  فى شعره ما يثير الحنين إلى وطنه  والشوق إلى مهد صباه وشبابه  ولكنه كان يتصبر بما أنعم عليه الأشرف من جاه وثراء  ويعبر عن ذلك بقوله:


لي عذر في النوى عن أرضكم
                                           فسقتها أدمعي إن رضيت

إنما خدمة موسى جنة  
                                             عندها أوطاننا قد نسيت

ملك مذ جردت هيبته    
                                          أغمد الأسياف حتى صديت

هو في الهيجاء نار تلتظي
                                         وهو في السلم جنان جنيت

لا يبالي أن خلت أكياسه
                                             وله الأرض بشكر ملئت

خذ أحاديث علاه إنها    
                                               بأسانيد مديحي رويت

قام بالدنيا وبالأخرى معا
                                            فهي ضرات به قد رضيت

حسن الظاهر للناس ولله
                                              منه    حسنات   خفيت

يخضع الجبار من هيبته
                                         والرعايا في حمى قد رعيت

يا مليك الدين والدنيا ويا
                                          صفوة المجد التي قد بقيت


       ويبدو أن  الملك الاشرف  كان يصحبه فى كثير من رحلاته وحروبه وأوقات سمره  و مما يرويه ابن النبيه نفسه فى قوله:  

    (  مررت مع الملك الأشرف  بن العادل  بن  أيوب فى يوم  شديد الحر بظاهر حرّان على مقابرها  ولها أهداب طوال على حجارة كأنها الرجال القيام، وقال لى الأشرف:
- بأى شىء تشبه هذا  فقلت ارتجالاً:

          هواء حرَّانكم غليظ  
                                       مُكدّرٌ مُفـرط الحـرَارَةْ

          كأنَّ أجداثَها جحيـمْ
                                    وقودُها الناسُ والحجارةْ  

         ومما يؤكد انقطاعه للأشرف أنه لم يشغل نفسه بالاتصال بأىٍ  من ملوك البيت الأيوبى  فلم يتضمن ديوانه مدحاً لأحد ملوك بنى أيوب وأمرائهم سوى قصيدتين فى مدح الملك العادل سماهما ( العادليات)  وربما كانتا مجاملة للملك الأشرف فى شخص الملك العظيم  رب البيت الأيوبى فى ذلك الوقت  وهوالملك العادل  ولم يتحرك لسانه - كما يظهر في ديوانه - بمدح  لصلاح الدين أو أحد أبنائه . ربما لأنه  لم  يعاصر صلاح الدين إلا وهو فى فترة قصيرة في شبابه  ولم يكن قد بلغ درجة النضوج الفنى في الشعر اوربما كان ذلك بسبب الصراع الذى كان قد احتدم بين أبناء صلاح الدين وعمهم العادل وأبنائه  بسبب اغتصاب العادل لملكهم  فأمسك الشاعر عن مدح  صلاح  الدين  وأبنائه  حفاظا  منه على مكانته عند الأشرف .

     تولى بمصر ديوان الخراج  والحساب وقيل  عينه الملك  الايوبي كاتبا  في ديوان الانشاء . ومدح الملوك من بنى أيوب  ووزراء  تلك الدولة  وأكابرها  ثم اتصل آخراً بخدمة الملك الأشرف مظفر الدين أبى الفتح موسى بن محمد بن أيوب بن شادى  فانتظم  في  سلك  شعراء  دولته .
   
      يقول ابن خلكان عن الشاعر فى معرض حديثه عن الشعراء
الذين مدحوا الملك الأشرف:

( والكمال بن النبيه  وكانت وفاته سنة تسع عشرة وست مئة بمدينة نصيبين الشرق، وعمره تقديراً مقدار ستين سنة، كذا أخبرنى صهره بالقاهرة ).

       أما ابن الشعار الموصلى فيقول عنه:  

   ( ابن يحيى المعروف  بابن النبيه أبو الحسن المصرى الربعى، كان من مفاخر المصريين ومحاسن الشعراء العصريين شاعراً.. بزَّ بقوله على نظرائه وأضرابه، ذا عارفية فى النظم  شديدة  يذهب  بلطيف ذهنه إلى الأغراض البعيدة، حسن  المعانى أنيقها، حلو الألفاظ رشيقها شعره فى نهاية الحلاوة، يلوح عليه رونق الملاحة  والطراوة، وكان يتولى بمصر ديوان الخراج والحساب، ومدح الملوك من بنى أيوب، ووزراء تلك الدولة وأكابرها، ثم اتصل آخراً بخدمة الملك الأشرف مظفر الدين أبى الفتح موسى بن محمد بن أيوب بن شادى، فانتظم فى سلك شعراء دولته وسكن نصيبين وبها مات فى سنة تسعة عشرة وستمائة،  فقال الملك الأشرف عند موته – وكان معجبا  بمحاسن  شعره  وما يأتى به من  بديع الكلمات – مات رب القريض..)

 اما  الصفدي فيقول  عنه :

      ( على بن محمد بن الحسن بن يوسف بن يحيى، الأديب البارع كمال الدين أبو الحسن ابن النبيه المصرى صاحب الديوان المشهور، مدح بنى العباس، واتصل بالملك الأشرف موسى وكتب له الإنشاء، وسكن نصيبين، وتوفى فى حادى عشرين جمادى الأولى سنة تسع عشرة، وست مائة بنصيبين  وهذا ديوانه المشهور أظن أنه هو الذى جمعه من شعره وانتقاه، لأنه كله منقى منقح الدرة وأختها، وإلا فما هذا شعر من لا نظم له إلا هذا الديوان الصغير).

      توفي الشاعر  ابن النبيه  في سنة \  615 هجرية  وقيل  في سنة \619  وقيل في سنة \621 هجرية .

     اشتهر  بالدح  وبالغ  فيه  وقال الهجاء  وقال الشعر  الغزلي والخمري  في شعره الصناعة  اللفظية  طاغية  ومن قوله في ذكر الموت ورثاء عزيز عليه –

    الناس  للموت  كخيل الطراد  
                                  فالسابق السابق  منها الجواد

   والموت  نقاد  على   كفه     
                                   جواهر يختار  منها  الجيا  د

   والمرء كالظل  ولابد  ان      
                                    يزول  ذاك  الظل بعد امتداد

   دفنت في الترب ولز انصفوا 
                                    ما كنت الا في  صميم الفؤاد


         وذكر ان شعر ابن النبيه   ينتمى إلى مدرسة عرفت بمدرسة (الرقة)وطريقتها  التي عرفت بالطريقة الغرامية   وهذه المدرسة ظهرت في العصر العباسى  وازدهرت في عصر الفاطميين  والأيوبيين  وتتسم مدرسة  الرقة  بالألفاظ  اللينة  وبحور الشعر المجزوءة أو القصيرة  ولا يظهر في فنها  أى  لون  من  ألوان  التكلف، وقلّ  أن  يجد ألوان الزينة اللفظية إلا ما جاء  للتظرف، وأكثر  شعراء  هذه المدرسة  من الغزليين ولذا  عرف  مذهبهم في العصر الأيوبى بالطريقة الغرامية.

   واختم بهذه القصيدة الغزلية  اللطيفة  وقد غنتها  المطربة المصرية كوكب الشرق ام كلثوم :

أفديه  إن  حفظ  الهوى  أو    ضيعا    
                                      ملك الفؤاد  فما  عسى  أن    أصنعا

من  لم  يذق  ظلم  الحبيب    كظلمه  
                                      حلوا  فقد  جهل   المحبة     وادعى

يا أيها الوجه الجميل تدارك  الصب   
                                      النحيل    فقد    عفا      وتضعضعا

هل   في   فؤادك   رحمة      لمتيم  
                                       ضمت   جوانحه   فؤادا      موجعا

فتش  حشاي  فأنت   فيه     حاضر  
                                      تجد  الحسود  بضد  ما  فيه    سعى

هل  من  سبيل  أن  أبث    صبابتي 
                                       أو  أشتكي   بلواي   أو     أتضرعا

إني    لأستحيي    كما      عودتني   
                                      بسوى  رضاك  إليك   أن     أتشفعا

يا عين عذرك  في  حبيبك    واضح   
                                      سحي  لوحشيته   دما   أو     ادمعا

الله   أبدى   البدر   من      أزراره    
                                     والشمس من قسمات  موسى    أطلعا

الأشرف الملك  الذي  ساد    الورى   
                                       كهلا  ومكتمل   الشباب     ومرضعا

ردت به شمس السماح على   الورى 
                                       فاستبشروا  ورأوا  بموسى    يوشعا

سهل إذا  لمس  الصفا  سال  الندى   
                                          صعب  إذا  لمس   الأشم   تصدعا

دان   ولكن   من   سؤال      عفاته  
                                         سام  على   سمك   السماء   ترفعا

يا  برق  هذا  منك  أصدق     شيمة    
                                         يا  غيث  هذا  منك  أحسن    موقعا

يا روض  هذا  منك  أبهج    منظرا    
                                         يا بحر  هذا  منك  أعذب    مشرعا

يا سهم  هذا  منك  أصوب    مقصدا   
                                          يا  سيف  هذا  منك  أسرع  مقطعا

يا  صبح  هذا  منك   أسفر     غرة    
                                          يا  نجم  هذا  منك   أهدى   مطلعا

حملت  أنامله  السيوف  فلم     تزل  
                                          شكرا   لذلك   سجدا   أو      ركعا

حلت  فلا  برحت  مكانا  لم   يزل     
                                         من  در   أفواه   الملوك     مرصعا

أمظفر  الدين  استمع   قولي   وقل   
                                          لعثار   عبد   أنت    مالكه      لعا

أيضيق بي حرم  اصطناعك    بعدما  
                                        قد   كان   منفرجا   علي     موسعا




   *********************************************























                 البهاء  زهير   




      هو أبو الفضل زهير بن محمد بن علي  بن يحيى  بن الحسن  بن  جعفر بن  منصور بن عاصم المهلبي العتكي الملقب بهاء الدين الكاتب  والمعروف ببهاء الدين زهير . ينتهي نسبه إلى المهلب بن أبي صفرة .

       ولد  البهاء زهير  بمكة  وقيل  بوادي نخلة  بالقرب من مكة في الخامس من ذي الحجة سنة \581 هجرية  -  1185 ميلادية ونشأ في مكة  في  بيت  اشتهر بالعز والجاه  والترف والغنى .   وقضى طفولته وشطراً من أيام صباه في مكة  وتلقى فيها الأدب والحديث عن مشاهير علمائها  وظهرت منذ ذلك الحين براعته الشعرية.من شعره في وصف  حالة  شاب بهذه الفترة ويقول:

لما  التحى  وتبدلت      منه السعود له نحوسا

أبديت لما راح يحـ       ـلق خده معنى نفيسا

وأذعت عنه  بأنه لم  يقصد  القصد  الخسيسا

لكن غدا  وعذاره  خضر  فساق   إليه  موسى

        ولما  شب  نزحت أسرته  وهو في عمر الصبا من الحجاز إلى مصر وسكنت  بمدينة  ( قوص ) وكانت هذه المدينة  مجتمعا  لبعض الأمراء والعلماء والفقهاء فتلقى تعليمه فيها وتنقل بينها وبين  القاهرة وغيرها من مدن مصر. قال الشعر في طفولته  وبرع فيه  يقول  في احدى قصائده المغناة :

تعيش  أنت  و تبقى      أنا  الذي  مت  حقا

حاشاك  يا نور عيني      تلقى الذي أنا ألقى

ولم  أجد  بين موتي      و بين  هجرك فرقا

       ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام ب(قوص) فأسبغوا عليه النعماء واحتضنوه  وافاض عليهم  من قصائده . فطار ذكره في البلاد  ووصل  إلى  بني أيوب  فخصوه  بعينايتهم  وخصهم  بكثير من مدائحه  وله من قصيدة يمدح بها الملك المسعود صلاح الدين يوسف ابن الملك الكامل رحمه الله:

وتهتز أعــــواد المـنـابـر بـاســـــــمـة 
                                             فهل ذكرت أيامها وهي قـضـبـان

فدع كـــل مـاء حـين يــــــذكـر زمـزم
                                              ودع كل واد حين يذكـر نـعـمـان

وما كل أرض مثل أرضي هي الحمى 
                                            وما كل بيت مثل بيتي هـو الـبـان


   وله  قصائد   يمدح بها الأمير علاء الدين و  الأمير شجاع  الدين  جلدك التقوي بثغر دمياط  مصر  وهي أول  من قال ذلك  في المدح:

فيا ظبي هلا كـــــــــان فيك التفـاتة 
                                                 ويا غصن هلا كان فيك تعطف

ويا حرم الحســـــــن الذي هو آمـن 
                                                 وألبابنا من حــــوله تتـخـطـف

عسى عطفة بالوصل يا واو صدغه 
                                               وحقك إني أعرف الواو تعطـف

        واتصل  بالملك  الصالح و توثقت  الصلة  بينه  وبين الملك  فحظي عنده  بمكانة  وأعجب به الصالح أيوب فولاّه ديوان الإنشاء. ويذكر أنه  استصحبه معه في رحلاته إلى الشام وأرمينية وبلاد العرب  حيث اقام بها  الا انه كان يحن الى مصر فيقول في  ابناء مصر  :

 أَأَرحَلُ   مِن   مِصرٍ   وَطيبِ      نَعيمِها   
                                         فَأَيُّ   مَكانٍ    بَعدَها    لِيَ    شائِقُ

وَأَترُكُ     أَوطاناً     ثَراها        لِناشِقٍ   
                                      هُوَ  الطيبُ   لاما   ضُمَّنَتهُ     المَفارِقُ

وَكَيفَ وَقَد أَضحَت  مِنَ  الحُسنِ  جَنَّةً   
                                    زَرابِيُّها         مَبثوثَةٌ           وَالنَمارِقُ

بِلادٌ   تَروقُ   العَينَ   وَالقَلبَ     بَهجَةً   
                                       وَتَجمَعُ    مايَهوى    تَقِيٌّ      وَفاسِقُ

وَإِخوانَ صِدقٍ يَجمَعُ الفَضلُ    شَملَهُم     
                                       مَجالِسُهُم    مِمّا    حَوَوهُ       حَدائِقُ

أَسُكّانَ  مِصرٍ  إِن  قَضى  اللَهُ    بِالنَوى  
                                     فَثَمَّ      عُهودٌ       بَينَنا         وَمَواثِقُ

       ولما  حدثت الفتنة على الملك الصالح  وخرجت عليه  د مشق وخانه عسكره   وهو على نابلس   وتفرق الجند  عنه   وقبض عليه ابن عمه الملك ناصر  صاحب الكرك   وأعتقله بقلعة الكرك   فأبى البهاء زهير أن يتصل بخدمة أحد  بعد الملك الصالح وفاءا  له  واخلاصا  وبقي  بعيدآ عن بلاط  الملك الجديد حتى خرج الملك الصالح من معتقله  وملك  الديار المصرية  ثانية  فقدم  إليها  البهاء  زهير وسكن القاهرة  ودخل في خدمته ثانية    وكانت  له  منزلة رفيعة عند الملك الصالح  ووساطة  فعًالة على أنه  لم يكن  يتوسط  إلا بالخير  وقيل  قد  نفع  خلقآ  كثيرآ في وساطته هذه : يقول في  مدحه :

وقد سعيت إلى العلاءِ بهمة
                                               تقضي لسعي أنه لا يُلحق

وسريت في ليل كأن نجومه
                                             من فرط غيرتها إليّ تُحَدِّقُ

حتى وصلت سرادق الملك الذي
                                             تقف الملوك ببابه تسترزق

فإليك يا نجم السماء فإنني
                                              قد لاح نجم الدين لي يتألق

الصالح الملك الذي لزمانه
                                            حسن يتيه به الزمان ورونق

ملأ القلوب مخافة ومحبة
                                          فالبأس يرهب والمكارم تعشق

فعدلت حتى ما بها متظلم
                                         وأنلـت حـتى ما بهـا مسـترزق

يا مـن رفضت النـاس حين لقيتـه
                                             حتى ظننت بأنهم لم يخلقوا

قيدت في مصر إليك ركائبي
                                              غيري يغرب تارة ويشرق

وحللت عنـدك إذ حللت بمعقـل
                                                يلقى إليه  ما رد والأبلق

وتيقن الأقوام أني بعدها
                                             أبدا إلى رتب العلا لا أسبق

فرزقـت ما لم يرزقـوا ونطقت مـا
                                        لم ينطقـوا ولحقـت ما لم يلحق

    ظهرت خصومة سياسية  بينه  وبين الملك الايوبي  في اواخر ايامه اخالها بعضا  من  وشايات حساده  فاضطر الى  لزوم  داره  فاشتد  به الفقر  والعوز وشظف العيش  حتى  قيل انه باع كتبه ومكتبته في سبيل  الحصول على لقمة العيش  يقول :

مضى الشباب وولى ما انتفعت به   
                                              وليته  فارط  يرجى   تلافيه

أوليت  لي  عملا  فيه  أسر  به      
                                      أوليته ما جرى لي  ما  جرى  فيه

فاليوم أبكي على ما فاتني أسفا      
                                         وهل   يفيد   بكائي  حين  أبكيه

واحسرتاه  لعمر ضاع  أكثره 
                                      والويل إن  كان    باقيه   كماضيه

 ويقول في الحاجة للناس  وقد عضه الدهر بنابه :

       ما أصعب الحاجة للناس
                                          فالغنم منهم راحة الياس

       لم يبق في الناس مواس لمن
                                         يظهر  شكواه   ولا  آس

       وبعد  ذا  مالك  عنهم  غنى   
                                         لا بد  للناس  من  الناس

  ويقول ايضا :

قل الثقات  فلا  تركن  إلى  أحد  
                                        فأسعد الناس من لا يعرف الناس

لم ألق لي صاحبا في الله أصحبه    
                                       وقد  رأيت  وقد  جربت   أجناسا

        وافاه الاجل في مرض انتشر بمصر والقاهرة  مات فيه خلق كثير .   وأصيب البهاء به  فمات فيه  وقيل  توفي  قبيل المغرب  في  يوم الاحد  الرابع من ذي القعدة  سنة  \ 656 هجرية – 1258 ميلادية  ودفن بعد صلاة ظهر اليوم التالي  بالقرافة الصغرى  في تربته  بالقرب  من ضريح  الإمام الشافعي في جهتها القبلية.

   عرف بهاء الدين  زهير بالخلق  النبيل  والخصال الحميدة  وعزة النفس والوفاء  لممدوحيه  وأصدقائه .

   يقول ابن خلكان في ترجمته وقد عاصره :

     (من فضلاء عصره وأحسنهم نظما ونثرا وخطا ومن أكبرهم مروءة كان قد اتصل بخدمة السلطان الملك الصالح نجم الدين أبي الفتح أيوب بن الملك الكامل بالديار المصرية وتوجه في خدمته إلى البلاد الشرقية وأقام بها إلى أن ملك الملك الصالح مدينة دمشق فانتقل إليها في خدمته وأقام كذلك إلى أن  جرت  النكبة  المشهورة على الملك  الصالح حيث خرجت عنه في (دمشق ) وخانه عسكره  وهو على  (نابلس ) وتفرق عنه وقبض عليه ابن عمه الملك الناصر داود صاحب( الكرك) واعتقله  بقلعة الكرك فأقام بهاء الدين زهير بنابلس قريبا من  صاحبه ولم يتصل بغيره ولم يزل على ذلك حتى خرج الملك الصالح وملك الديار المصرية فانتقل إليها  ودخل في خدمته وذلك في أواخر ذي القعدة  سنة  سبع وثلاثين وستمائة. وكنت يومئذ  مقيما بالقاهرة  وأود  لو اجتمعت به  لما  كنت  أسمع عنه فلما وصل اجتمعت به ورأيته فوق ما سمعت عنه من مكارم الأخلاق  وكثرة الرياضة  ودماثة  السجايا وكان متمكنا من صاحبه  كبير القدر عنده لا يطلع على سره الخفي غيره ومع هذا كله فإنه  كان لا يتوسط  عنده إلا بالخير ونفع  خلقا كثيرا بحسن وساطته وجميل سفارته. وأنشدني شيئا كثيرا  وشعره كله  لطيف وهو كما يقال السهل الممتنع وأجازني رواية ديوانه وهو كثير الوجود  بأيدي الناس فلا حاجة إلى الإكثار من  ذكر مقاطيعه. ثم  حصل بمصر والقاهرة مرض عظيم لم يكد يسلم منه أحد وكان  بهاء الدين المذكور ممن مسه ألم  فأقام  به  أيام ثم  توفي  قبل المغرب يوم الأحد رابع ذي القعدة من السنة المذكورة .)

وقد شهد له ابن خلكان  بإجادة الشعر فيقول :

( من فضلاء عصره وأحسنهم  نظماً  ونثراُ  وخطّاً)

     وأعجب المستعربون  بشعره لجزالته  ولسهولته وحلاوة جرسه
      فقال  فيه الأديب  الفرنسي  كليمان هوار وهو احد  الادباء المستعربين  :

    (  إن  شعر بهاء الدين زهير المهلّبي  كاتب سر الدولة المصرية  يجعلنا  ندرك ما بلغه لسان العرب من  المرونة  والاستعداد  للتعبير عن ألوف  من  دقائق  العواطف التي  صقلتها  حضارة  خلفاء  صلاح الدين الزاهية).

        يتميز شعره بالسهولة  والسلاسة  ورقة الحواشي  ودقة واختيار الاساليب الجميلة  والمعاني  اللطيفة  والالفاظ العذبة الرشيقة والعبارات  الرقيقة  و شعره  من الشعر ( السهل الممتنع )  الذي  تحفظه  بسرعة  وتنساه  بسرعة  ويصعب القول  فيه  او بمثله  اذ  يحس القارئ  انه يستطيع ان يأتي  بمثله او يشعر بمثله  الا  انه اذا اراد  ذلك امتنع عليه  ونكص .  وقد  خالف البهاء زهير  شعراء عصره في أساليبهم وألفاظهم وأوزان أشعارهم  فآثر البساطة والسهولة  وعدم التكلف و اختيار الألفاظ السهلة  المرنة  والأوزان الشعرية الخفيفة الى النفس الكثيرة الحركة لذا كثر التغني في شعره  يقول في احدى قصائده المغناة  :

يعاهدني لا خانني ثم ينكث
                                            وأحلف  لا  كلمته  ثم  أحنث

وذلك دأبي لا يزال ودأبه  
                                           فيا معشر العشاق عنا تحدثوا

أقول له صلني يقول نعم غدا
                                           ويكسر جفنا هازئا بي  ويعبث

وما ضر بعض الناس لو كان زارني
                                            وكنا   خلونا   ساعة  نتحدث

أمولاي إني في هواك معذب
                                            وحتام أبقى في الغرام وأمكث

فخذ مرة روحي ترحنى ولا أرى
                                           أموت  مرارا في النهار وأبعث

فإني لهذا الضيم منك لحامل
                                              ومنتظر لطفا  من الله يحدث

أعيذك من هذا الجفاء الذي بدا
                                              خلائقك الحسنى أرق وأدمث

تردد ظن الناس في فأكثروا
                                             أحاديث فيها ما يطيب ويخبث

وقد كرمت في الحب مني شمائل
                                           ويسأل  عني من  أراد ويبحث

     وكانت له معرفة وعناية خاصة بموسيقى الألفاظ  ولم يترفع  في بعض شعره عن استخدام الألفاظ الشائعة على ألسن العامة او السوقية وفقا  لموقعها في شعره  وقد لقيت طريقته إعجاب كثير من أبناء عصره. يقول :

      إياك يدري حديثا  بيننا أحد     
                                     فهم  يقولون  للحيطان  آذان

      نظم  البهاء  في  أغلب  أغراض الشعر  وخاصة  المديح  والغزل والحكمة  وقد تكاد  قصائد الغزل اكثر ما نظمه في ديوان شعره  والذي كان متداولاً في أيدي الناس في وقته . يقول متغزلا :

        لو  تراني  وحبيبي  عندما   
                                       فر  مثل الضبي  من  بين  يدي

        قال ما ترجع عني قلت لا
                                        قال ما تطلب مني قلت   شيء

         فانثنى   يحمر منني  خجلا   
                                        وثناه    التيه   عني   لا   الي

        كدت بين الناس ان   الثمه  
                                        اه  لو    افعل    ماكان   علي  

 ويقول  في الحكمة والعتب على الدهر :

لا تعتب الدهر في حال رماك به  
                                        إن استرد  فقدما  طالما   وهبا

حاسب زمانك في حالي تصرفه 
                                       تجده  أعطاك أضعاف الذي سلبا

والله  قد  جعل   الأيام  دائرة            
                                        فلا  ترى راحة  تبقى  ولا  تعبا

ورأس مالك وهي الروح قد سلمت
                                        لا  تأسفن  لشيء  بعدها   ذهبا

ما كنت أول ممدوح بحادثة      
                                        كذا مضى الدهر لا بدعا ولا كذبا

ورب مال نما من بعد مرزئة    
                                        أما ترى الشمع بعد القطر ملتهبا

   ولما فقد ولده  رثاه بقصيدة رائعة  نقتطف منها هذه الابيات :

بروحي من تذوبُ عليهِ روحي 
                                          و ذُ ق يا قلبُ ما صنعت يداك

فدع يا قلبُ ما قد كنتَ فيه
                                            ألستَ ترى حَبيبكَ قد جَفاك

لقد بَلغت به روحي التراقي  
                                            وقد نَظَرَت به عيني الهلاك

فيا من غابَ عني وهو روحي 
                                        وكيفَ أطيقُ من روحي انفِكاك

حبيبي كيفَ حتى غِبتَ عني 
                                            أتعلمُ  أنَ  لي  أحداً  سواك

أراكَ هجرتني هجراً طويلاً 
                                              وما عودتني من قبلُ ذاك

عَهِدتُك لا تُطيقُ الصبرَ عني 
                                           وتَعصي في ودادي من نهاك

فلا والله ما حَاولتَ عُذراً 
                                           فكلُ  الناسِ  يُعذرُ  ما خلاك

وما فارقتني طوعاً ولكن  
                                            دَهاكَ   من المنية  ما دهاك

لقد حَكمَت بِفُرقتنا الليالي   
                                        ولم يكُ عن رضاي ولا رضاك

فليتكَ  لو بقيتَ لِضعفِ حالي 
                                        وكانَ   الناسُ   كُلهمُ    فِداك

لقد  عَجِلت عليكَ  يدُ  المنايا   
                                       وما استوفيتَ حظكَ من صِباك

فوا أسفي لجِسمكَ كيفَ يبلى 
                                             ويذهبُ بعدَ بهجتهِ سَناك

وما لي  أدّعي  أني  وَفيٌ  
                                          ولستُ مشاركاً لكَ في بلاك

تَموتُ وما أموتُ عليكَ حزناً
                                          وحقِ هواكَ خُنتكَ في هواك

ويا خجلي  إذا  قالوا  محبٌ  
                                            ولم أنفعكَ في خَطب ٍ أتاك

أرى الباكينَ فيكَ معي كثيراً 
                                         وليسَ كمن بكى من قد تباك

 ويقول في الغزل واصفا  حالة معينة:

ألا إن عندي عاشق السمر غالط     
                                           وأن الملاح البيض أبهى وأبهج

وإني لأهوى كل بيضاء غادة      
                                               يضيء بها وجه وثغر مفلج

وحسبي أني أتبع الحق في الهوى  
                                              ولا شك أن الحق أبيض أبلج

ويقول:

    توق الأذى من رذل وساقط          فكم قد تأذى بالأراذل سيد

    ألم  تر أن الليث  تؤذيه  بقة       ويأخذ من حد المهند مبرد

ويقول:

     يا سائلي عما تجدد حالي         الحال  لم  ينقص  ولم يزد

     وكما علمت فإنني رجل            أفنى  ولا  أشكو إلى  أحد

ويقول:

قل الثقات   فلا  تركن  إلى  أحد        
                                      فأسعد الناس من لا يعرف الناس

لم ألق لي صاحبا في الله أصحبه    
                                      وقد رأيت  وقد  جربت  أجناسا

        و يأتي بهذه الأوزان الخفيفة  ليطالعنا  بقدرته الفنية في إخراج أوزان تنساب فيها النغمات العذبـة في جوها الموسيقي الحافل بالألحان الشجية  فصارت بهذه  الأوزان قصائده شعراً غنائياً  جميلاً يتردد على ألسنة  الناس  وحفلت  الفنون  الموسيقية  في اختيار البحور اللطيفة والأوزان الموفورة الحظ  من الموسيقى المؤثرة  والشجية  في شعر
البهاء زهير  خاصة في الغزل والوصف .

 واختم بحثي بهذه القصيدة المغناة من شعر  بهاء الدين زهير :

إِقرَأ  سَلامي  عَلى  مَن  لا  أُسَمّيهِ 
                                     وَمَن  بِروحي   مِنَ   الأَسواءِ     أَفديهِ

وَمَن   أُعَرِّضُ    عَنهُ    حينَ      أَذكُرُهُ   
                                      فَإِن   ذَكَرتُ   سِواهُ    كُنتُ      أَعنيهِ

أَشِر بِذِكرِيَ في  ضِمنِ  الحَديثِ    لَهُ     
                                       إِنَّ   الإِشارَةَ   في   مَعنايَ      تَكفيهِ

وَاِسأَلهُ إِن كانَ يُرضيهِ ضَنى جَسَدي   
                                       فَحَبَّذا   كُلَّ   شَيءٍ    كانَ      يُرضيهِ

فَلَيتَ عَينَ  حَبيبي  في  البُعادِ  تَرى    
                                       حالي  وَما  بِيَ   مِن   ضُرٍّ     أُقاسيهِ

هَل كُنتُ مِن قَومِ موسى في مَحَبَّتِهِ  
                                       حَتّى   أَطالَ   عَذابي   مِنهُ      بِالتيهِ

أَحبَبتُ  كُلَّ  سَمِيٍّ  في  الأَنامِ     لَهُ     
                                       وَكُلَّ  مَن  فيهِ  مَعنىً   مِن     مَعانيهِ

يَغيبُ     عَنّي     وَأَفكاري       تُمَثِّلُهُ  
                                        حَتّى   يُخَيَّلَ    لي    أَنّي      أُناجيهِ

لا ضَيمَ  يَخشاهُ  قَلبي  وَالحَبيبُ    بِهِ   
                                       فَإِنَّ   ساكِنَ   ذاكَ   البَيتِ      يَحميهِ

مَن مِثلُ قَلبي  أَو  مَن  مِثلُ    ساكِنِهِ  
                                       اللَهُ   يَحفَظُ    قَلبي    وَالَّذي      فيهِ

يا أَحسَنَ الناسِ يا  مَن  لا  أَبوحُ    بِهِ    
                                        يا  مَن   تَجَنّى   وَما   أَحلى   تَجَنّيهِ

قَد أَتعَسَ  اللَهُ  عَيناً  صِرتَ    توحِشُها  
                                     وَأَسعَدَ    اللَهُ    قَلباً    صِرتَ    تَأويهِ

مَولايَ  أَصبَحَ  وَجدي  فيكَ    مُشتَهِراً    
                                       فَكَيفَ   أَستُرُهُ   أَم    كَيفَ      أُخفيهِ

وَصارَ   ذِكرِيَ   لِلواشي    بِهِ      وَلَعٌ   
                                        لَقَد    تَكَلَّفَ    أَمراً    لَيسَ     يَعنيهِ

فَمَن   أَذاعَ   حَديثاً    كُنتُ      أَكتُمُهُ    
                                      حَتّى  وَجَدتُ  نَسيمَ  الرَوضِ     يَرويهِ

فَيارَسولي  تَضَرَّع  في  السُؤالِ    لَهُ    
                                        عَساكَ    تَعطِفُهُ     نَحوي     وَتَثنيهِ

إِذا  سَأَلتَ  فَسَل  مَن  فيهِ     مَكرُمَةٌ    
                                      لا  تَطلِبِ   الماءَ   إِلا   مِن     مَجاريهِ






      ****************************************













جعفر بن محمد التهامي




        هو أبو محمد  جعفر بن  محمد  بن  إسماعيل  بن أحمد  بن ناصر بن الحسين  بن القاسم  بن  إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ( رضي الله عنهم ) التّهامي المكّي

من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته .

       ولد  في اليمن  ونشأ  فيها  و جعلنا  نعتقِد  أنَّه وُلد في أواخِر القرْن الخامس  الهجري  وقد  ذكر المؤرخ  (العماد ) صاحب الخريدة  انه راه  عازمًا خوزستان  وبلاد  فارس  سنة  نيِّف  وثلاثين  وخمسمائة  .

       وقيل ان  اصل  عائلته   من الحجاز تحديدا  من أهل  مكة  وقيل  انه  كان يكتم نسبه  فينتسب مرة  للعلوييين   وأخرى لبني أمية. وانتحل مذهب الاعتزال  وهو  من  كبار شعراء العرب  

      غادر اليمن  وسكن  الشام  مدة  من الزمن  و أن ( حسان الطائي) 
أ قطعه  (حماة )  بسبب  قصيدة  قالها  في  مدحه    .

       ثم قصد العراق ، وأقام ببغداد، وروى بها شعره  ومن
 شعره في الغزل  يقول :
مَا لِي بِمَا جَرَّ طَرْفِي مِن جَنًى قِبَلُ   
                                      كَانَتْ  غَرَامًا  لِقَلْبِي   نَظْرَةٌ   قُبُلُ

مَا  دَلَّ  نَاشِدَ  شَوْقِي  دَلُّ   غَانِيَةٍ    
                                      وَلا أَفَادَتْ فُؤَادِي  الأَعْيُنُ  النُّجُلُ

وَلا  دَعَانِي  إِلَى  لَمْيَاءَ  لَثْمُ  لَمًى   
                                        وَلا  أَطَالَ   وُقُوفِي   بَاكِيًا   طَلَلُ
  
وَإِنَّمَا الحُبُّ أَعْرَاضٌ إِذَا عَرَضَتْ   
                                       لِعَاقِلٍ   عَاقَهُ   عَنْ    لُبِّهِ    خَبَلُ


   ثم قصد بلاد خراسان وخوسستان  والتقى الصاحب ابن عباد  وعاد  الى الشام  وتنقل  بين  مدنها  وسكن الرملة و تقلـد الخطابة  بجامع  الرملة  ولما مات ولـده  الضغير  رثاه  بقصيدة  طويلة وهي  اجمل  ما 
قا له  في الشعر و منها
 هذه الابيات :

حـكـمُ المنـيَّـةِ فـــي الـبـريَّـةِ جـــار
                                      مـــا هـــذه الـدُّنـيــا بــــدار قــــرارِ

بيـنـا يُــرى الإنـسـانُ فيـهـا مُخـبـراً
                                       حـتَّـى يُــرى خـبـراً مــن الأَخـبــارِ

طُبِعَـتْ علـى كَــدَرٍ وأنــت تريـدهـا
                                      صـفــواً مـــن الأقـــذاءِ والأكـــدارِ

ومـكـلِّـفُ الأيَّـــامِ ضــــدَّ طـبـاعـهـا
                                      متطـلِّـبٌ فــي الـمــاءِ جَـــذوةَ نـــارِ

وإذا رجـــوتَ المسـتـحـيـلَ فـإنَّـمــا
                                       تبـنـي الـرجـاءَ عـلـى شفـيـرٍ هـــارِ

فالـعـيـشُ نــــومٌ والـمـنـيَّـةُ يـقـظــةٌ
                                     والــمــرءُ بيـنـهـمـا خــيــالٌ ســــارِ

فـاقْـضـوا مـآربـكـم عِـجــالاً إنَّــمــا
                                       أعـمـارُكـم سَـفَــرٌ مـــن الأســفــارِ

وتراكضـوا خيـلَ الشبـابِ وبـادروا
                                        أن تُــسْــتَــرَدَّ فــإنَّــهــنَّ عَـــــــوارِ

فالدهـر يخـدع بالمـنـى ويُـغِـصَّ إن
                                       هَـنَّــا ويـهــدم مــــا بــنــى بــبَــوارِ

ليس الزمـانُ وإن حرصـتَ مسالمـاً
                                      خُـلُـقُ الـزمــانِ عـــداوَةُ الأحـــرارِ

إنِّــي وُتِــرْتُ بـصـارمٍ ذي رَوْنَـــقٍ
                                        أعـــددتُـــه لــطــلابــةِ الأوتـــــــارِ

أُثـنــي عـلـيـه بـأثــرِهِ ولــــو أنَّــــهُ
                                        لــــو يُـغْـتَـبَــط أثـنــيــتُ بــالآثـــارِ

يـا كوكبـاً مــا كــانَ أقـصـرَ عـمـرَهُ
                                        وكــذا تـكــون كـواكــبُ الأسـحــارِ


       اتصل  بالوزير المغربي  فكان  من  أعوانه  في  ثورته  على الحاكم الفاطمي  وحاول  المسير اليه  الا انه قصد  مصر واستولى على أموالها، وملك  أزمة  أعمالها ، ثم غدر به  بعض  أصحابه  فصار ذلك  سبباً  للظفر به، فقبض عليه وأودع السجن في موضع  يعرف  ب (المنسي ) حتى مضى لسبيله).

 ولعله  هذه الابيات  قالها  في سجنه  فهي  تصور حالة الألَم الذي ينتابه ليلاً، فيقول:

أَمَا   لِظَلامِ   لَيْلِي   مِنْ   صَبَاحِ 
                                         أَمَا   لِلنَّجْمِ   فِيهِ    مِنْ    بَرَاحِ

كَأَنَّ  الأُفْقَ  سُدَّ  فَلَيْسَ  يُرْجَى   
                                        لَهُ   نَهْجٌ   إِلَى   كُلِّ    النَّوَاحِي

كَأَنَّ الشَّمْسَ قَدْ نَسَجَتْ نُجُومًا   
                                       تَسِيرُ    مَسِيرَ     أوّادٍ     طِلاحِ

كَأَنَّ    الصُّبْحَ    مَنْفِيٌّ    طَرِيدٌ  
                                        كَأَنَّ  اللَّيْلَ  بَاتَ   صَرِيعَ   رَاحِ

كَأَنَّ  بَنَاتِ   نَعْشٍ   مِتْنَ   حُزْنًا   
                                        كَأَنَّ   النَّسْرَ   مَكْسُورُ   الجَنَاحِ

خَلَوْتُ  بِبَثِّ  بَثِّي   فِيهِ   أَشْكُو    
                                       إِلَى  مَنْ   لا   يُبَلِّغُنِي   اقْتِرَاحِي

وَكَيْفَ أَكُفُّ عَنْ نَزَوَاتِ دَهْرِي    
                                           وَقَدْ   هَبَّتْ    رِيَاحُ    الإرْتِيَاحِ

وَإِنَّ   بَعِيدَ   مَا   أَرْجُو   قَرِيبٌ  
                                         سَيَأْتِي  فِي  غُدُوِّي  أَوْ  رَوَاحِي
  

        ونقل ابن  خلكان عن كتاب  مجهول  في  يوميات  مصر خبر
مقتله في دار البنود بمصر، وكان  يسجن  فيها  من  يراد  قتله .

           وقيل لما  توفي ابا  الحسن   رآه  أحد الناس
في المنام فقال له :
- ياأمام ماذا فعل بك الله سبحانه وتعالى
 -  قال ابو الحسن : غفر لي بقولي في قصيدتي:

 جاورت  أعدآئي   وجاور   ربه  
                                          شتآن   بين   جواره   وجواري


     اكدت المصادر  الادبية والتاريخية انه  كان شاعر كثيرالمدح  الا اني لم اعثر  في كل هذه المصادر على قصيدة  له في المدح   او قل لم تصل الينا  قصائد مدحه .

     لذا  اكتفي  بهذه الابيات  الرائعة  من قصيدته  اعلاه  وهي افضل قصائده  واسماها  :

وهــلالَ أيَّــامٍ مـضـى لـــم يـسـتـدرْ
 بــدراً ولــم يُمْـهَـلْ لـوقــتِ سِـــرارِ

عَجِـلَ الخُسـوفُ عليـه قـبـل أوانِــهِ
 فـغـطَّــاهُ قــبــل مَـظِـنَّــةِ الإبـــــدارِ

واسـتُــلَّ مــــن لأقــرانِــهِ ولــداتِــهِ
 كالمُـقـلَـةِ اسـتُـلَّـتْ مـــن الأشــفــارِ

فــكـــأنَّ قـلــبــي قــبـــرُهُ وكــأنَّـــهُ
 فـــي طـيِّــهِ سِـــرٌ مـــن الأســـرارِ

إنْ تَحْتَـقِـرْ صـغـراً فـــربَّ مُـفـخَّـمٍ
 يـبـدو ضـئـيـلَ الـشـخـص للـنُّـظَّـارِ

إنَّ الـكـواكـبَ فـــي عـلــوِّ محـلِّـهـا
 لَتُـرى صِغـاراً وهـي غيـرُ صـغـارِ

وَلَـدُ المعـزَّى بعـضُـهُ فــإذا مـضـى
 بـعـضُ الفـتـى فالـكـلُّ فــي الآثــارِ

أبـكـيـهِ ثـــمَّ أقـــولُ مـعـتــذراً لــــهُ
وُفِّــقْــتَ حــيــنَ تــركـــتَ ألأم دارِ

جــاورتُ أعـدائـي وجـــاورَ ربَّـــهُ
 شـتَّــانَ بـيــن جـــوارهِ وجــــواري

أشكـو بعـادك لـي وأنــت بمـوضـعٍ
لـولا الـرَّدى لسمعـتَ فيـه سِـراري

ما الشـرقُ نحـو الغـرب أبعـدَ شُقَّـةً
 مــن بُـعـد تـلـك الخمـسـةِ الأشـبـارِ

هيهـاتَ قـد علِقتـكَ أسـبـابُ الــرَّدى
 وأبـــادَ عـمــرَك قـاصــمُ الأعـمــارِ

ولقـد جـريـتَ كـمـا جـريـتُ لغـايـةٍ
 فبلغتَـهـا وأبـــوكَ فـــي المِـضـمـارِ

فــإذا نطـقـتُ فـأنــتَ أوَّلُ مَنـطـقـي
وإذا سـكـتُّ فـأنـت فــي إضـمـاري

أُخفـي مـن البُرَحـاءِ نـاراً مـثـلَ مــا
 يُخفـي مــن الـنـارِ الـزنـادُ الــواري

وأُخفِّـضُ الزَّفَـراتِ وهـي صواعـدٌ
 وأُكفـكـفُ العَـبَـراتِ وهــي جَــوارِ

وأكُـــفُّ نـيــرانَ الأســـر ولـربَّـمـا
 غُـلِـبَ التصـبُّـرُ فارتـمـتْ بـشَــرارِ

وشهـاب زَنـد الـحـزن إن طاوعـتـهُ
 وارٍ وإن عــاصــيــتــهُ مــــتــــوارِ

ثــوبُ الـرئـاءِ يـشِـفُّ عـمَّــا تـحـتـهُ
 فـــإذا التـحـفـتَ بـــهِ فـإنَّــكَ عـــارِ

قـصُـرَتْ جفـونـي أم تبـاعـد بيـنـهـا
 أمْ صُـــوِّرَتْ عـيـنـي بـــلا أشـفــارِ

جَفَـتِ الكـرى حـتَّـى كــأنَّ غِــرارهُ
عنـد اغتمـاضِ الطـرف حـدُّ غِـرارِ

ولــوِ استـعـارتْ رقــدةً لـدحـا بـهـا
مـــا بـيــن أجـفـانـي مـــن الـتـيَّــارِ

أُحـيـي ليـالـي الـتِّـمِّ وهــي تُميتُـنـي
 ويُـمـيـتـهــنَّ تــبــلُّــجُ الأســـحــــارِ

والصـبـحُ قــد غـمـرَ النـجـومَ كـأنَّـهُ
سـيـلٌ كـمــا فـطـفـا عـلــى الـنُــوَّارِ

لـو كنـتَ تُمنـعُ خـاض دونـك فتـيـةٌ
 مــنَّــا بُــحُــرَ عــوامـــلٍ وشِــفـــارِ

فدَحَوْا فُويقَ الأرضِ أرضـاً مـن دمٍ
 ثـــمَّ انـثـنَـوا فـبـنَـوا سـمــاء غُـبــارِ

قــومٌ إِذا لبـسـوا الــدروع حسبتَـهـا
 سُـحُـبـاً مُــــزَرَّرةً عــلــى أقــمــارِ

وتــرى سـيـوفَ الـدارعـيـنَ كـأنَّـهـا
 خُـلُــجٌ تُـمَــدُّ بـهــا أكــــفُّ بــحــارِ

لـو أشـرعـوا أيمانـهـم مــن طولـهـا
 طعنـوا بهـا عِـوَضَ القـنـا الخـطَّـارِ

شُوسٌ إِذا عدِموا الوغى انتجعوا لها
 فـــي كــــلِّ آنٍ نُـجـعَــةَ الأمــطــارِ

جنبوا الجيادَ إلـى المطـيِّ فراوحـوا
 بـيـن الـســروج هـنــاك والأكـــوارِ

وكأنَّـهـم مــلأوا عِـيــابَ دروعـهــمْ
 وغُـمـودَ أنصُـلِـهـم ســـرابَ قـفــارِ

وكـأنَّـمـا صَـنَــعُ الـسـوابــغِ غَــــرَّهُ
 مــاءُ الحـديـدِ فـصـاغَ مــاءَ قَـــرارِ

زَرَداً وأحـكـم كــلَّ مَـوْصِـلِ حلـقـةٍ
بحَـبـابـةٍ فـــي مـوضــع المـسـمـارِ

فـتـدرَّعـوا بـمـتــون مــــاءٍ راكــــدٍ
 وتـقـنَّـعـوا بـحَـبــاب مــــاءٍ جــــارِ

أُسْـــدٌ ولـكــن يــؤثــرون بــزادهــمْ
 والأُســـدُ لــيــس تــديــن بـالإيـثــارِ

يتعطَّـفـونَ عـلــى الـمُـجـاورِ فـيـهـمُ
 بالـمُـنْـفِـسـات تـعــطُّــفَ الآظـــــارِ

يتـزيَّـنُ الـنـادي بـحُـسـن وجـوهـهـمْ
 كـتــزيُّــنِ الـــهـــالات بــالأقــمــارِ

مـن كـلِّ مَـن جعـل الظُّبـى أنصـارَهُ
 وكَـرُمْـنَ فاستغـنـى عــنِ الأنـصـارِ

والـلـيـثُ إن سـاورْتَــهُ لـــم يَـتِّـكِــل
إلاَّ عــلــى الأنــيـــابِ والأظــفـــارِ

وإذا هــو اعـتـقـل الـقـنـاةَ حسبـتَـهـا
 صِــــلاًّ تـأبَّـطَــهُ هِــزَبْــرٌ ضـــــارِ

زَرَدُ الـدِّلاصِ مـن الطِّعـان برمحـهِ
 مـثـل الأســاور فــي يــد الإســوارِ

ويـجـرُّ ثــمَّ يـجـرُّ صـعــدَةَ رمـحِــهِ
 فــي الجحـفـلِ المتضـايـقِ الـجـرَّارِ

مــا بـيـن ثــوبٍ بـالـدمـاء مُـضَـمَّـخٍ
خَــلَــقٍ ونــقــعٍ بـالـطِّــراد مُــثـــارِ

والـهُـونُ فــي ظِــلِّ الهُوَيْـنـا كـامـنٌ
 وجـلالـةُ الأخـطـارِ فــي الإخـطـارِ

تــنــدى أسِــــرَّةُ وجــهــهِ ويـمـيـنـهُ
 فــي حـالــةِ الإعـســارِ والإيـســارِ

يـحـوي المعـالـيَ خـالِـبـاً أو غـالـبـاً
 أَبـــداً يُــــدارى دونــهــا ويُــــداري

ويـمــدُّ نـحــو المـكـرُمـاتِ أنـامــلاً
 لــلــرزقِ فــــي أثـنـائـهـنَّ مــجــارِ

قـد لاحَ فـي ليـل الشـبـاب كـواكـبٌ
إن أُمـهـلـتْ آلـــتْ إلـــى الإسـفــارِ

وتلَـهُّـبُ الأحـشـاءِ شـيَّـبَ مَـفْـرقـي
 هــذا الضـيـاءُ شُــواظُ تـلـك الـنــارِ

شـابَ القَـذالُ وكـلُّ غـصـنٍ صـائـرٌ
 فَيـنـانـهُ الأحـــوى إلـــى الأزهـــارِ

والشبـه منجـذبٌ فلِـمْ بيـضُ الـدُّمـى
عــن بـيــضِ مـفـرقـهِ ذواتُ نـفــارِ

وتــوَدُّ لــو جعـلـتْ ســوادَ قلـوبـهـا
 وســوادَ أعينـهـا خِـضـابَ عِــذاري

لا تنـفـر الظَّبـيـات مـنـهُ فـقــد رأت
 كيـف اختـلافُ النبـت فـي الأطـوارِ

شـيــئــان يـنـقـشـعـان أوَّلَ وهــلـــةٍ
ظــلُّ الشـبـاب وصُحـبـةُ الأشــرارِ

لا حـبَّـذا الـشـيـبُ الـوفــيُّ وحـبَّــذا
 شــرخُ الـشـبـابِ الـخـائـنِ الـغــدَّارِ

وَطَـري مـن الدُّنيـا الشبـاب ورَوقـهُ
 فإذا انقضـى فقـد انقضـتْ أوطـاري

قَـصُـرَتْ مسـافـتُـهُ ومـــا حسـنـاتُـهُ
عــــنــــدي ولا آلاؤُهُ بـــقـــصـــارِ

نــزداد هـمًّـا كلَّـمـا ازددنـــا غـنًــى
                                        فالفـقـر كــلُّ الفـقـرِ فـــي الإكـثــارِ

مـا زاد فـوق الـزادِ خُـلِّـفَ ضائـعـاً
                                        فـــي حــــادثٍ أو وارثٍ أو عــــارِ

إنِّــي لأرحــم حـاسـدِيَّ لـحــرِّ مـــا
                                        ضـمَّـت صـدورهـمُ مــن الأوغـــارِ

نـظـروا صنـيـع الله بـــي فعيـونُـهـمْ
                                      فـــي جـنَّــةٍ  وقلـوبـهـم فـــي نــــارِ

لا ذنبَ لـي قـد رمـتُ كتـمَ فضائلـي
                                        فكـأنَّـنـي بَـرْقَـعْــتُ وجــــهَ نــهــارِ

وستـرتـهـا بـتـواضـعـي فتـطـلَّـعَـت
                                       أعنـاقـهـا تـعـلـو عــلــى الأســتــارِ

ومــن الـرجــال مـجـاهـلٌ ومـعـالـمٌ
                                    ومــن النـجـوم غـوامــضٌ ودراري

والـنـاسُ مشتبـهـون فــي إيـرادهــمْ
                                       وتـبـايـنُ الأقـــوام فـــي الإصـــدارِ

عَمْـري لقـد أوطأتُهـم طُـرُقَ العُـلـى
                                        فعـمُـوا ولــم يـطـأوا عـلـى آثــاري

لـو أبصـروا بعيونهـم لاستبـصـروا
                                       لكـنَّـهـا  عـمـيــتْ عــــن  الإبــصــارِ

أَلا سعَـوا سـعـيَ الـكـرام فـأدركـوا
                                       أو سـلّــمــوا  لـمــواقــع  الأقــــــدارِ

ذهـبَ التكـرُّمُ والوفـاءُ مـن الــوَرَى
                                         وتـصــرَّمــا  إلاَّ مـــــن الأشــعـــارِ

وفشـتْ جنـايـات الثـقـات وغيـرهـمْ
                                         حـتَّــى اتَّهـمـنـا  رؤيـــةَ الأبــصــارِ

ولربَّـمـا اعتـضـد الحـلـيـمُ بـجـاهـلٍ
                                         لا خـيـر فــي يُمـنـى  بغـيـر يـســارِ





******************************
       يتبع
                                                    يتبع


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق