الأربعاء، 1 أبريل، 2015

موسوعة ( شعراء العربية) \ المجلد الخامس - شعراء العصر العباسي الثاني - تاليف - د . فالح الحجية الكيلاني - الجزء الاول -- القسم الثاني





موسوعة  شعراء  العربية

دراسة موسوعية لشعراء الامة العربية  في عشرة  مجلدات


                             المجلد  الخامس

    شعراء العصرالعباسي

                           (  القسم  الثاني  )

الجزء  الاول



                                  تاليف
                           الشاعر والباحث
                د. فالح نصيف الحجية
                                الكيــلاني


                    







































                ابن نباتة السعدي



    هو أبو نصر عبد العزيز بن عمر بن نباتة بن حميد بن نباتة بن الحجاج بن مطر التميمي السعدي

 ولد بغداد سنة\ 327هـجرية - 938ميلادية ، وفيها نشأ وتعلم  ودرس اللغة العربية على أيد علماء بغداد في عصره  حتى نبغ فكان شاعرا محسناً مجيداً بارعاً جمع بين السبك وجودة المعنى وهو قائل البيت المشهور:
ومن لم يمت بالسيف مات بغيره
                                         تعددت الأسباب والموت واحد

       وطاف ابن  نباتة  في البلاد  و تنقل بين حلب والموصل وبغداد والري، ومدح الملوك والوزراء.
 ففي حلب مدح سيف الدولة الحمداني  وله فيه  غرُّ القصائد ونخب المدائح، وكان قد أعطاه فرساً أدهم، أغرّا محجلاً، فكتب فيه:

يا أيُّها الملكُ الذي أخلاقُـــه
                                         من خَلقِْهِ ورواؤُه من رائِهِ

قد جاءنا طُـرّ الذي أهديْــتَهُ
                                            هاديهِ يَعْقِدُ أرضَهُ بسمائِهِ

ماكانت النـيران يكمن حـرها
                                          لو كان للنيران بعض ذكائه
لا تعلـق الألـحاظ فـي أعطافه
                                             إلا   إذا  كفكفت  من غلوائه
لا يكمل الطرف المحاسن كلـها
                                            حتى يكون الطرف من أسـمائـه

وقال في مدحه ايضا :

قد جدت لي باللهى حتى ضجرت بها
وكدت من ضجري أثني على البخل

إن كنت ترغب في أخذ النوال لنـا
 فأخلق لنـا رغبة، أو لا فلا تنل

لم يبق جودك لي شيئا أؤمــلـه
                                                تركتني أصحب الدنـيا بلا أمل

 وفي بغداد مدح عضد الدولة البويهي.

سلمت على عثرات الزمان
                     يا عضد الدولة المنتخب

ولا زلت ترفع من دولة
                     تواضعت فـيها بهذا اللقب

قسمت زمانك بين الهموم
                      مِ تنعم فـيها وبين الدأب

فـيومـا تمـير عفـاة النسـور
                       ويـومـا تمـير عُفـاةَ الأدب

  وكذلك مدح ابن العميد حين قصده في الري، وجرى بينهما
مفاوضة  يقول في مديحه:

إنّ الكبارَ  من  الأمــو رِ       تُنال  بالهـــــممِ   الكبارِ

وإلى أبي الفضل اتبعـ ـتُ    هواجسَ النفس السّواري

 ومدح الوزير المهلبي.

    توفي ابن نباتة السعدي ببغداد  صباح يوم الأحد ثالث أيام عيد الفطر عام \405هـجرية ، الموافق عام \ 1014ميلادية  ودفن من بعد صلاة الظهر في مقبرة الخيزران في جانب الرصافة  من بغداد ورثاه الشعراء والأدباء .ومنهم مهيار الديلمي بقصيدة مطلعها:

حملوك لو علموا مـن المحمـولُ
                                          لأرتاض معتـاض وخف ثقـيل

     كان ابن نباته السعدي من فحول شعراء العصر العباسي وآحادهم، وصدور  مجيد يهم، وأفرادهم الذين  أخذ برقاب القوافي، وملك  أُرقّ المعاني، وشعره مع قرب لفظه، بعيد المرام، مستمر النظام، يشتمل على غرر من الكلام. . ومن أهم خصائصه الفنية، المبالغة في الوصف، والميل إلى ابتكار الصور الفنية الجميلة، وظهور النزعة الفلسفية في شعره، وإكثاره من التشابيه والاستعارات  و صدق مودته، وصفاء مشاعره، ونبل إ حساسه تجاه الممدوحين، تجلى ذلك في تحقيقه الصدق الفني الذي  بوساطته  وفر لصياغته الشعرية ضروب الإتقان والافتنان أغراض الشعر وموضوعاته جميعها، وغلبت قصائد المدح على شعره وله  ايضا  شعر جميل في العتاب والنسيب والفخر وشكوى الزمان،
 يقول  في شكوى الزمان :

يادهرُ مالكَ لا تثني يدَ النُّوَبِ
                                          إني أخافُ عليها سَوْرَةَ الغضـبِ

ولا تأمنَنَّ حليماً رمتَ هضمتَه
                                           أن يركبَ الجهلَ عُرْياناً بلا قَتَـبِ

فالمجدُ يطلبُ بالآفاتِ طالـبَهُ
                                         لم يحظَ بالمجدِ من لم يحظَ بالنكبِ

 ويقول في الغزل :

دَعُوا شَبَحي في  الحبِّ  يَخفى    ويَظهرُ   
                                       ولا     تعذلوني     والصّبابةُ       تَعْذرُ

فإنّ      الذي      حملتموهُ        ملامَكم   
                                      فتىً  ظهرُهُ  من  حادثِ  الدهرِ     موقرُ

تلومونَ   فيكُم   كلَّ    شَيءٍ      صنعتُم    
                                      سوى   اللؤمِ   فيكُم    يُستفادُ    ويُشكرُ

فإنْ    تَنزِفوا    ماءَ    الجفونِ      فإنّما   
                                      لكَمْ   كنتُ   أستَسقي   الدموعَ   وأذْخَرُ

سَقى  اللهُ  أرضاً   لا   أبوحُ     بذِكْرِها   
                                      فتُعْرَفُ   أشجاني   بها   حينَ      تُذكرُ

سِوى   أنّها   مسكيةُ   التربِ      ريحُها 
                                     تَروقُ    وتَنْدَى     والهَواجِرُ       تَزْفُرُ

يقول في وصف  نفسه في شعره :

وكم لليل عندي من نجــومٍ            جمعتُ النّثر منها في نظامي

عتاباً أو  نسيباً  أو مديحـــاً              لخلٍّ  أو  حبيبٍ  أو  همـــامِ

تغيد بها العقول نهىً وصحواً           وقد  فَعَلت بها فِعل المُــدامِ

 ويقول في  الحكمة :

أرى المرء فيما يبتغيه كأنما  
                                             مداولة  الأيام  فيه  مبارد

ويضطرم الجمعان والنقع ثائر
                                             فيسلم  مقدام  ويهلك خامد

ومن لم يمت بالسيف مات بغيره
                                        تعددت الأسباب والموت واحد

فصبراً على ريب الزمان فإنما
                                          لكم  خلقت  أهواله  والشدائد

ومن بديع شعره:

بلاد أنفس الأحـرار فيها
                                           كضب القاع تروى بالنسيم
يجوز بها وينفـق كل شيءٍ
                                          سوى الآداب طراً والعلـوم

 واختم بحثي في هذه الابيات من شعره :

رَضينا وما تَرضى السّيوفُ القواضِبُ    
   نُجاذِبُ  بها   عن   هامِكم     وتُجاذِبُ

فأياكم   أنْ   تكشِفوا   عن     رؤوسكم  
     ألا    إنّ     مَغناطيسَهنَّ       الذّوائِبُ

تقول  مُلوكُ  الأرضِ  قولُكَ  ذا     لمن  
     فقلتُ  وهل  غيرُ   الملوكِ     ضرائِبُ

الآنَ   بكَتْ   بغْدادُ    حين      تشبّثَتْ    
   بنا  البيدُ  وانضمّت  علينا   الرّواجِبُ

نَصونُ  ثَرى  الأقْدامِ   عن     وتَراتِها   
    فتسرِقُهُ    ريحُ     الصَّبا       وتُسالِبُ

وَهَبْنا    منعْناه     الصَّبا       بركوبنا   
    أنَمنَعُ   منها   ما   تَدوسُ      الرّكائِبُ

فَما   فعلتْ    بيضٌ    بها      مَشرفيّةٌ    
   تَملسنَ  منها   أكلفُ   اللونِ     شاحِبُ

غُلامٌ   إذا    أعْطى    المنيّةَ      نفْسَهُ    
   فقَدْ   فَنِيَتْ   لأسبابِ   المنيّةِ    هائِبُ

أقولُ     لسَعْدٍ     والرِّكابُ       مُناخُهُ   
    أأَنْتَ     لأسبابِ     المنيَّةِ        هائِبُ

وهل  خلَقَ  اللهُ   السرورَ   فقال     لا   
    فقلتُ  أثِرْها  أنْتَ  لي  اليومَ  صاحِبُ

وخلِّ    فضولَ     الطّيلسانِ       فإنّهُ   
    لباسُكَ    هذا    للعُلا    لا     يُناسِبُ

عَمائِمُ    طُلاّبِ    المَعالي      صَوارمٌ   
    وأثوابُ    طُلاّبِ    المَعالي      ثعالِبُ

ولي   عندَ   أعْناقِ   الملوكِ     مَآرِبٌ   
    تقول   سُيوفي   هُنّ   لي     والكَواثِبُ

فإن    أنا    لم    أحربهم      بنِصالِها   
    فما   ولدتني   من   تميم      الأجارِبُ

لقد   طالما    ما    طَلُتُها      وجفوتُها    
   وطالبتُ  بالأشْعارِ   ما   لا     تُطالِبُ

أآمُل    مأمولاً     بغيرِ       صُدورِها     
  فواخَجْلتي   إنّي   إلى   المجْدِ     تائِبُ

رحمتُ بني  البَرْشاءِ  حين    صَحِبْتُهم   
    من الجهْلِ إنّ الجهْلَ بئسَ    المُصاحِبُ

وعلّمتُهم     خُلْقِي     فلم        يتعلّموا   
    وقلتُ    قبولُ    المكرُماتِ      معائِبُ

فصونوا  يدي   عن   شَلِّها     بِعطائِكم   
    فما  أنا  في  أخْذِ   الرغائبِ     راغِبُ

خُلِقْتُ   أرى   أخْذَ   الرغائبِ     سُبّةً     
  فَمِنْ   نِعَمِ   الأيامِ   عندي      مَصائِبُ

ولا   تَجْبَهوا   بالرّدِ   سائلَ      حاجةٍ  
     ولو     أنّها     أحْسابُكم       والمناقِبُ

فقد  كِدتُ  أُعْطي   الحاسدينَ     مُناهُمُ  
     مَخافةَ   أنْ   يَلقى   المَطالِبَ     خائِبُ

وكونوا على الأسْيافِ مِثلي إذا    انثَنَتْ  
     سَواعدُها      مَغْلولَةً      والمضارِبُ

فَلو كانَ بأسي  في  الثّعالِبِ    أصبحتْ   
    جماجمُها      للمُرْهَفاتِ      تُضارِبُ

ولا   تَجْهَلوا   نُعْمى    تميمٍ      عليكم  
     غَداةَ     أتَتْنا     تغْلِبُ        والكَتائِبُ

على    كلِّ    طيارِ    العِنانِ      كأنّهُ   
    لراكبهِ   من   طولِ   هاديهِ      راكِبُ

تُطالِبُنا       أكفالُها          وصُدورُها  
     بِما  نَهَبَتْ   منْها   الرّماحُ     النّواهِبُ

تَوَدُّ   من    الأحقادِ    أنّ    شُعورَها   
    سِهامٌ     فترمينا     بِها       وتُحارِبُ

وولَّوا    عليها    يَقْدَمونَ       رِماحَهُمْ  
     وتقدَمُها       أعناقُهُمْ          والمَناكِبُ

خَلَقْنا    بأطرافِ    القَنا      لظُهورِهم  
     عُيوناً  لها   وقعُ   السّيوفِ   حَواجِبُ

وأنتُم  وقوفٌ  تنظرونَ   إلى     الطُّلى  
     تُحَلُّ   وغِربانُ    الرؤوسِ    نواعِبُ

ومن   رأينا   فيكم   دُروعٌ     حَصينَةٌ 
      ولو   شاءَ    بَزَّ    السّابِريَّة      سالِبُ

أبَوا   أنْ   يُطيعوا   السّمهريةَ     عِزّةً   
    فصُبّتْ   عليهم   كاللّجينِ     القَواضِبُ

وعادتْ  إليْنا   عسْجَداً   من     دِمائِهِمْ   
    ألا   هكذا   فليكسبِ   المجدَ     كاسِبُ

بيومِ   العُظالى   والسّيوفُ   صَواعِقٌ    
   تَخُرُّ    عليهم    والقِسِيُّ     حواصِبُ

لقُوا  نَبْلَها  مُردَ   العَوارِضِ     وانثنوا  
     لأوجُههِم    منها    لحىً      وشَوارِبُ

لأيّةِ     حالٍ     يخْتَلِسْنَ        نفوسَهُمْ   
    وهُنّ     عليها     بالحَنينِ       نَوادِبُ


*********************************



الشريف  الرضي



            هو أبو الحسن  محمد بن الحسين بن موسى  بن محمد بن موسى بن  إبراهيم ابن الإمام أبو إبراهيم موسى (الكاظم.) بن جعفر بن محمد  بن علي  زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن ابي طالب  و والده أبو أحمد كان عظيم المنزلة في الدولتين  ويلقب بالشريف الرضي .

       اما أمه فهي السيدة فاطمة بنت الحسين بن أبي محمد الحسن الأطروش بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن أبي طالب.

        ولد ببعداد سنة \359 هجرية- 969 ميلادية  وفيها  ترعرع وشب واكتمل وتعلم في صِغَرِه العلوم العربية والبلاغة والأدب   والفقه والكلام  والتفسير والحديث  على يد مشاهير علماء بغداد   منهم ابن جني والشيخ المفيد .  فالشريف  شاعر وفقيه  كان نقيبا للطالبيين  في الدولةالعباسية حتى وفاته .

       تتلمذ  و درس هو وأخوه الشريف المرتضى على يد الشيخ المفيد أحد فقهاء المعروفين . ومن اساتذته  ايضا القاضي عبدالجبّار المعتزليّ  والشّيخ أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد الطّبريّ  وهو أستاذه في القرآن. ومحمّد بن موسى الخوارزميّ في الفقه  وأبو جعفر عمر بن إبراهيم الكناني في الحديث   . وأبو الحسن عليّ بن عيسى الرمّانيّ الّذي تعلم  منه  النحو  والعروض والقوافي. وابن نُباتة  وعثمان بن جنّي  وأبو سعيد حسن بن عبدالله  بن مَرزُبان السيرافي  وهارون بن موسى التلْعكبري.

       اما تلاميذه فهم  كثير اذكر مهم :أبو بكر (ابن قُدامة)  ومحمد بن أبي نصر العكبري  وأبو الحسن مِهْيار بن مرزويه الديلمي  وأبو عبدالله محمد بن علي الحُلْواني  وأبو الأعز محمد بن همام.

         كان  الشريف  الرضي  شاعرا  متألقا وأديبا فذّا إلى جانب ما كان له من خطٍّ وافر في العلوم الدينية . تبين  من خلال مؤلفاته وكتبه الموجودة على    منزلته  العلمية الرفيعة.  وقد أنشأ  ببغداد مركزاً علمياً عُرف (دار العلم) و قد اوقف أمواله جميعها على الباحثين والمحققين فيه ويعتبر مدرسة علمية .

          وتعد (دار العلم )  ثاني مركز علمي كبير وجد ببغداد بعد (بيت الحكمة) الّتي تأسست في خلافة هارون الرشيد. ويرى المعنيون بالشعر والادب  أن الشريف الرضي  كان في الشعر من المبرزين في عصره وما سبقه وما تلاه  وقلما بلغ  شاعر  شأوه. وقد عده عده بعض المؤرخين من اهم شعراء قريش المشهورين . اذ اتسم شعره بالبلاغة  وعذوبة اللفظ  وقوة المعنى واستقامتها للعروض . وكان غزيرا في شعره لم يُنقص من عمقه واستقامة معانيه.

             فالشريف الرضي  يعد من فحول الشعراء قيل  نظم الشعر وعمره  عشر سنوات وأجاد  فيه  في جميع  فنون الشعر . وقد  فخر   بنفسه ونسبه الشريف فقال:

إِنَّ أَمـيـرَ الـمُـؤمِنينَ  والِــدي
                                      حَـزَّ الرِقابَ بِالقَضاءِ  الفاصِلِ

وَجَــــدِّيَ الـنَـبـيُّ فـــي آبــائِـهِ
                                       عَـلا ذُرى الـعَلياءِ  وَالـكَواهِلِ

فَـمَـن كَـأَجـدادي إِذا  نَـسَـبتَني
                                       أَم مَـــن كَـأَحـيائِيَ أَو قَـبـائِلي

مِن هاشِمٍ أَكرَمِ مَن حَجَّ وَمَن
                                      جَــلَّـلَ بَـيـتَ الـلَـهِ  بِـالـوَصائِلِ

قَــومٌ لِأَيـديـهِم عَـلـى كُــلِّ  يَــدٍ
                                      فَـضلُ سِـجالٍ مِـن رَدىً   وَنائِلِ

         ويمتاز شعره  بأنه مطبوع  بطابع البلاغة والبداوة  والبراعة وعذوبة الألفاظ  التي تأخذ  بمجامع  القلوب   بالإضافة إلى المميزات الأخرى التي لا نكاد نجدها في شعر غيره . ومما امتاز به شعر الشريف الرضي  ايضا أنه كان نقياً  فقد ابتعد  عن الغزل  الحضري والمجون ومن كل ما يتعاطاه الشعراء من الغزل المشين  والهجاء المقذع   والتلون  بالمدح تارة والذم تارة أخرى . فقد كان شاعرا  أديبا   بارعا ومفسرا  للقرآن الكريم  وحافظا للحديث الشريف 

       وبالنظر  لتقارب  معالم  الشعر والعلم والادب لديه ولدى اخيه  المرتضى فقد قيل ( أخفت المكانة العلمية لأخيه السيد المرتضى شيئاً من مكانته العلمية  كما أخفت مكانته الشعرية شيئاً من مكانة أخيه الشعرية ) .
     وله شعر كثير في الغزل  والفخر والمدح  والرثاء و من  شعره في الغزل :

رماني كالعدو يريد قتلي
                                           فغالطني  وقال  أنا  الحبيب

وأنكرني  فعرفني    إليه       
                                          لظى الأنفاس والنظر المريب

وقالوا لم أطعت وكيف أعصي 
                                         أميراً   من رعيته  القلوبُ

 ويقول ايضا في الغزل :

أَقـــولُ وَقَـــد أَرسَــلـتُ أَوَّلَ  نَـظـرَةٍ
                                      وَلَـم أَرَ مَن أَهوى قَريباً إِلى  جَنبي

لَئِن كُنتُ أَخليتُ المَكانَ الَّذي  أَرى
                                      فَـهَيهاتَ أَن يَـخلو مَكانُكَ مِن قَلبي

وَكُـنـتُ أَظَـنَّ الـشَوقَ لِـلبُعدِ  وَحـدَهُ
                                      وَلَـم أَدرِ أَنَّ الـشَوقَ لِلبُعدِ وَالقُربِ

خَلا مِنكَ قَلبي وَاِمتَلا مِنكَ خاطِري
                                    كَـأَنَّكَ مِـن عَـيني نَـقَلتَ إِلـى  قَـلبي

      مدح الشريف الرضي الخلفاء والملوك الذين عاصرهم   ووصفهم بالصفات التي اعتاد الشعراء أن يصفونهم  بها . ولكنه امتاز عنهم عن شعراء المدح  بأنه  كان بعيدا عن المبالغة المفرطة  وليس طامعا في جوائز الممدوحين  لما جبل عليه من الأَنفة وعلو النفس . ويقول في مدح الخليفة  وقد فخر بنفسه ونسبه الشريف فقال:

عَـطفاً أَمـيرَ الـمُؤمِنينَ iفَإِنَّنا
                                          فـي دَوحَـةِ الـعَلياءِ لا نَتَفَرَّقِ

مـا بَـينَنا يَـومَ الـفَخارِ تَفاوُتٌ
                                          أَبَداً كِلانا في المَعالي مُعرِقُ

إِلا الـخِـلافَةَ مَـيَّـزَتكَ  فَـإِنَّـني
                                          أَنـا عاطِلٌ مِنها وَأَنتَ مُطَوَّقُ

      قيل صحب الشريف الرضي أبا إسحق الصابي على روح  المحبة والإيثار  والسماحة  والفضل  فتصادقا  و كتب  لصداقتهما  أن   تعيش بعمريهما ويبقى ذكرها مقرونا بإسميهما  فيما تميزت به من خصال  فقد كان  الشريف الرضي شابات يافعا في مقتبل العمر  بينما كان أبو إسحق  الصابي شيخا كبيرا ولقد تفوقت علاقة الصداقة بين الإثنين على موجبات فارق السن فترى أبا  إسحق وهو في شيخوخته  يعتذر للشريف الرضي حين لا يستطيع زيارته المعتادة والمتبادلة فيقول:

أقعدتــــنا زمانـــةٌ وزمـــــــــــــانُ
                                        جــائرٌ عــن قضاء  حــق  الشريفِ

والفتى ذو الشباب يبسط
                                 في التقـ صير عُذر الشيخ العليل الضعيف


 فيقول الشريف الرضي مجيبا :

ولو أنّ لي يومــاً على الدهر إمرةً
                                        وكان  ليّ العدوى على الحدثــــان

خلعتُ على عطفيك بُرد شبيبتـــي
                                        جَواداً بعمري  وإقتبال زمـــــــاني

وحَمّلتُ ثقل الشيب عنك مفــارقي
                                        وإن فَلّ من غربي وغضّ عنـاني

ونابَ طويلاً عنك في كُل عـارضٍ
                                          بخطٍ وخطوٍ أخمصي وبنـــــانـي

أيُ محبةٍ إذن وأي فادٍ وأي صداقة
                                 تفتدى . إنها ـ لا شك ـ توامق الروحان.

  ويقول الصابي مادحا ً ومقيًماً نسب الشريف الرضي  وأحقيته في الخلافة :

ألا أبلغا فرعــاً نمَتهُ عُروقـــهُ
                                         الى كل ســام ٍ للمفاخــر بــانِ

محمّداً المحمــود من آل أحمـد
                                           أبا كل بكـر في العُلى وعوان

وقوله:

أبا حسن لي في الرجالِ فراسةٌ
                                         تعودتُ منها أن تقولَ فتصدقـا

وقد خبرتني عنك أنّك مـــــاجدٌ
                                         سترقى من العليا أبعـد مرتقى

فوفيتك التعظيم قبل أوانـــــــــه
                                        وقلت أطال الله للسيـد البقـــــا


  ولما مات  الشيخ الصابي  رثاه  الشريف الرضي  في مرثية عصماء يقول فيها :

الفضـــل ناسب بينــنا إن لم يكـن
                                           شرفي مــناسبه ولا ميـــلادي

إِلا تــكن من أُســرتي وعشـائري
                                          فلأنت أعلـقهم يــداً بــــودادي

أو لا تكن عالي الأصول فقد
                                    وفى عِظــمُ الجدود بسؤدد الأجــداد

وقوله:

مَن مبلغ لي أبـــا إسحاق مألــكةً
                                   عن حنو قلبً سليم الســرِ والعلـــــن ِ

جرى الوداد له مني وإن بعُــدت
                                    منّا العلآئقُ مجرى الماء في الغُصن

لقد توامــــقَ قلبانــــا كأنهمــــــا
                                     تراضعا بــــدم الأحشــاء لا اللبــــن


          وتوفي الشريف الرضي  ليلة السبت 25 جمادى الأولى سنة\406 هجرية – 1015 ميلادية ورثته  الشعراء  بمراث   كثيرة  وممن رثاه  ولداه  المرتضى والرضي ومهيار الديلمي ورثاه أبو العلاء المعري  وقد اختلفت الروايات في سنة وفاته فقيل توفي سنة| 403 وقيل توفي سنة |404  وقيل غير ذلك  لكن المعول عليه  هو  | 406 هجرية وقد دفن  في  داره في الكاظمية بجانب الكرخ  ثم نقل جثمانه الى كربلاء بعد ذلك  ليدفن من جديد بجوار قبر ابيه .

 ومن اثاره  العلمية والادبية :

- تفسير القران الكريم
ـ تلخيص البيان عن مجازات القرآن.
ـ حقائق التأويل في متشابه التنزيل.
- اخبار قضاة بغداد
ـ الزيادات في شعر ابن الحجاج.
ـ الزيادات في شعر أبي تمام.
ـ مختار شعر أبي إسحاق الصّابي.
ـ منتخب شعر ابن الحجّاج.
ـ انشراح الصدر في مختارات من الشّعر.
ـ ديوان شعر.
ـ خصائص الأئمّة عليهم السلام.
ـ معاني القرآن.
ـ مجازات الآثار النّبويّة.
-نهج البلاغة  وهو أبرزها وقد وقد جمع فيه ما الختاره من  خطب الامام علي بن ابي طالب .

   واختم هذه الدراسة بقصيدته الرائعة:

يا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ
                                          لِيَهنَكِ  اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ

الماءُ عِندَكِ مَبذولٌ لِشارِبِهِ     
                                         وَلَيسَ يُرويكِ إِلّا مَدمَعي الباكي

هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ رائِحَةٌ
                                           بَعدَ  الرُقادِ  عَرَفناها  بِرَيّاكِ

ثُمَّ اِنثَنَينا إِذا ما هَزَّنا طَرَبٌ    
                                             عَلى الرِحالِ تَعَلَّلنا بِذِكراكِ

سهم أصاب وراميه بذي سلم  
                                        مَن بالعِرَاقِ، لَقد أبعَدْتِ مَرْمَاكِ

وَعدٌ لعَينَيكِ عِندِي ما وَفَيتِ بِهِ
                                          يا قُرْبَ مَا كَذَبَتْ عَينيَّ عَينَاكِ

حكَتْ لِحَاظُكِ ما في الرّيمِ من مُلَحٍ   
                                         يوم اللقاء فكان الفضل للحاكي

كَأنّ طَرْفَكِ يَوْمَ الجِزْعِ يُخبرُنا 
                                         بما طوى عنك من أسماء قتلاك

أنتِ النّعيمُ لقَلبي وَالعَذابُ لَهُ  
                                            فَمَا  أمَرّكِ في قَلْبي  وَأحْلاكِ

عندي رسائل شوق لست أذكرها
                                              لولا الرقيب لقد بلغتها فاك

سقى منى وليالي الخيف ما شربت
                                              مِنَ الغَمَامِ وَحَيّاهَا وَحَيّاكِ

إذ يَلتَقي كُلُّ ذي دَينٍ وَماطِلَهُ  
                                          منا ويجتمع المشكو والشاكي

لمّا غَدا السّرْبُ يَعطُو بَينَ أرْحُلِنَا
                                            مَا كانَ فيهِ غَرِيمُ القَلبِ إلاّكِ

هامت بك العين لم تتبع سواك هوى 
                                         مَنْ عَلّمَ العَينَ أنّ القَلبَ يَهوَاكِ

حتّى دَنَا السّرْبُ، ما أحيَيتِ من كمَدٍ
                                         قتلى هواك ولا فاديت أسراك

يا حبذا نفحة مرت بفيك لنا   
                                            ونطفة غمست فيها ثناياك

وَحَبّذا وَقفَة ٌ، وَالرّكْبُ مُغتَفِلٌ  
                                         عَلى ثَرًى وَخَدَتْ فيهِ مَطَاياكِ

لوْ كانَتِ اللِّمَة ُ السّوْداءُ من عُدَدي
                                          يوم الغميم لما أفلتِّ أشراكي




              ***********************************














ابو القاسم  الوزير المغربي



         هو أبو القاسم الحسين بن علي بن الحسين بن علي  بن محمد بن يوسف  و يقال  ان اصله  من أبناء  الاكاسرة  ملوك الفرس  والمعروف بالوزير المغربي  فهو وزير من الدهاة  و من العلماء الادباء .   
      ولد بمصر  سنة \370 هجرية -  980 ميلادية  وبها نشأ وتعلم  فاصبح عالما اديبا وشاعرا فذا .

        كان  أبوه  علي بن الحسين  من  أصحاب  سيف  الدولة الحمداني  وكانت أمه بنت النعماني صاحب كتاب(الغيبة) . فانتقل    والده إلى مصر فتولى بها  فحيكت عليه  المؤامرات  في البلاط السلطاني في القاهرة ، وصدر الحكم عام \ 394هـجرية بإلقاء القبض على جميع أفراد أسرته ، وتنفيذ حكم الإعدام بهم فقتل هو وزوجته وقتل اخويه  واحد اولاده  وثلاثة من أهل بيته .

  اما ابو القاسم  فقد استتر عن الانظار ودبر الأمر حيث  لجأ الى بعض من أبناء القري(البدو) في مصرلتهريبه ونجاته من  الفاطميين  فهرب إلى الشام  وقصد  حسان  بن المفرج بن الجراح الطائي أمير فلسطين والأردن في الرملة  فاستجار بهم ، فأجاره الأمير الطائي  وأمنه على حياته  كان الوزير المصري ابو القاسم  شاعرا  أديبا عالما متبحرا بعلوم اللغة العربية مرموق الجانب  فانشد بعد خروجه من مصر قائلا :

إذا ما الفتى ضاقت  عليه    بلادُهُ    
   وأيقن أن الأرضَ واسعةُ  القُطرِ

ودام على ضيقِ المعيشةِ   صابراً   
    على الذلِّ والحالِ الدنيةِ    والفقر

ولم يجترم للنفس عزّاً    يصونها  
     فلا فرقَ بين العبدِ والرجلِ الحرّ

            وأنشد شعرا بحضرة  الأمير الطائي عند  الدخول عليه. وتعتبر قصيد ته التي قالها بحضرة الأمير حسان بن المفرج  من أبلغ وأفصح القصائد  ومن أكثر القصائد إستنهاضا للهمم وتحفيزا   وفيها مدح  المفارجة من بني الجراح و تصف الدور المهم الذي كانت تلعبه قبيلة طيء في فلسطين والأردن ، من قوة ، وسطوة  ورهبة وإستتباب أمن لمن يعيش في أحضان الطائيين ، وربوعهم. وكانت  نبراسا لقبيلتي عرب الصقر وعرب السردية  وهم ورثة وأحفاد المفارجة و للطائيين عامة وحمله على مخالفة الحاكم والخروج عن طاعته ففعل ذلك  وحسن له مبايعة أبا الفتوح (الحسن بن جعفر العلوي) أمير مكة فأجابه إليه واستقدمه إلى      ( الرملة ) وخوطب بأمير المؤمنين‏.‏

         عاش ابو القاسم   بين المفارجة الطائيين في الشام  معززا مكرما  الا انه  اضطر ان يستاذن الأمير حسان بن المفرج بعد ان فشل على حمله على مخالفة  الحاكم والخروج عليه  بالسفر الى العراق ، فجهزه الامير  حسان بن المفرج  للسفر  وأمن  وصوله  الى العراق  .

      وتقلبت  به الأحوال  إلى أن استوزره مشرف الدولة البويهي ببغداد  عشرة أشهر  وعدة أيام. فاضطرب امره و لم يستقر فيها  حيث اتهمه  القادربالله  ( العباسي )  كونه  قادم  من مصر  فاضطر الى ترك بغداد وانتقل إلى الموصل واتصل ( بقرواش ابن المقلد ) وكتب له  ثم عاد عنه عندما  كتب اليه الخليفة العباسي  بابعاده  ففعل  الامير .

        سار الوزير ابو القاسم الى (ديار بكر) في تركيا واقام بمدينة (ميافارقين ) وفيها يقول :

كفى حزناً  أني  مقيمٌ  ببلدةٍ    
                                         يعللني   بعدَ  الأحبةِ     داهرُ
يحدثني  مما  يجمِّعُ     عقلُهُ  
                                        أحاديثَ  منها  مستقيمٌ  وجائر

          توفي في  منتصف  شهر رمضان سنة \418 هجرية -1027 ميلادية ب(ميافارين ) بالقرب من ديار بكر في تركيا  بعد مرض الم به  ونقل جثمانه الى (النجف الاشرف)   فدفن  فيها حسب وصية منه  وكان انه  خاف في مرضه أن تتعرض جنازته لسوء    فكتب الى رؤساء القبائل الذين في الطريق -إن لي حظية توفيت وأرسلت جنازتها مع فلان وفلان – يعني أصحابه- فأكرموا مثواهم وأخفروهم  فلما مات نقل جنازته  أولئك الاصحاب الذين ذكرهم في رسالته  فأكرومهم من مرّوا عليهم واحترموهم  وأخفروهم  لأجله .                                                                

 من مؤلفاته وآثاره :

رسالة السياسة .
اختيار شعر أبي تمام
  اختيار شعر البحتري .
اختيار شعر المتنبي والطعن منه .
مختصر إصلاح المنطق .
المأثور في مُلح الخدور .
الإيناس .
ديوان شعر ونثر
 أدب الخواص.

          أبو القاسم  الحسين  بن علي المغربي ، كان كان فاضلاً مصنفاً بارعاً  أديباً  شاعراً  ذا علم  وافر  وأدب  ظاهر، وبلاغة ، وذكاء ، وصناعة باهرة  في الكتابة ، ومضاء  ويتميز   شعره بسلاسته  وقوة  سبكه  وغلبة بلاغته  وكانت الصناعة الشعرية ظاهرة فيه وفي اغلب شعراء هذا العصر وقال في المدح الوصف والحكمة  والغزل من غزله  يقول :

ولما احتوى بدرَ الدجى صحنُ خدِّهِ
       تحيَّر  حتى  ما  دَرَى  أين    يذهبُ

تبلبلَ    لما    أن    توسَّطَ      خدَّهُ     
  وما زال من  بدرِ  الدجى    يتعجَّبُ

كأنَّ  انعطافَ  الصُّدغِ  لامٌ    أمالها  
     أديبٌ   يجيدُ   الخطَّ   أيّانَ     يكتب

 ويقول في الحكمة    :

خف  الله  واستدفع  سطاه    وسخطه    
   وسائله   فيما   تسألُ   الله      تعطهُ

فما  تقبضُ  الأيامُ  في  نيل     حاجةٍ 
      بنانَ  فتىً  أبدى   إلى   الله   بسطه

وكن بالذي قد  خطّ  باللوحِ    راضياً   
    فلا   مَهرَبٌ   مما   قضاهُ      وخطّه

وإن  مع  الرزق  اشتراطَ     التماسِهِ  
     وقد   يتعدَّى   إن   تعديتَ     شَرطَه

ولو شاء  ألقى  في  فمِ  الطير  قوتَهُ   
    ولكنَّه   أوحى   إلى   الطير     لقطه

إذا ما احتملت العبءَ فانظر قبيل أن  
     تنوءَ    به    ألا    ترومَ       مَحَطَّه

وأفضلُ أخلاق الفتى العلمُ    والحجى
       إذا ما صروفُ الدهرِ أخلقن    مِرطَه

فما  رفع  الدهرُ  امرءاً  عن    محلّه 
      بغير   التقى   والعلم   إلا      وَحَطَّه

      واختم  بحثي  بقصيدته الرائعة  في مدح  الطائيين  واميرهم  حسان بن المفرج:

أمـا وقـد خيمـــت وســـط الغـــاب
 فليقسـون على الزمــان عتابــي

يترنـــم الفــــولاذ دون مخيمــــي
وتزعـــزع الخرصـــان دون قبابـــي

وإذا بنيــت علـى الثنيـــة خيمـــة
 شــدت إلى كسـر القنــا أطنابــي

وتقــوم دونــي فتيــة مـن طيـــئ
لــم تلتبـــس أثوابهــــم بالعــــاب

يتناثــرون على الصريــــخ كأنهــم
 يدعــــون نحـــو غنائـــــم ونهـــاب

من كل أهـــرت يرتمــي حملاقــه
 بالجمــر يـوم تسايــــف وضــــراب

يهديهـــم حســــان يحمــل بــــزه
جــــرداء تعليـــه جنــــاح عقــــاب

يجـري الحيـاء على أسـرة وجهــه
 جــري الفرنــــد بصـــارم قضــــاب

كــرم يشــق على التـلاد وعزمـه
 يغتــال بادرهـــا الهزبــر الضابــــي

ولقـد نظــرت إليــك يابــن مفــرج
 في منظــر مــلء الزمــان عجـــاب

والمــوت ملتــف الذوائـب بالقنـــا
 والحــــرب سافـــرة بغيـــر نقـــاب

فرأيت وجهـك مثل سيفك ضاحكا
 والذعـــر يلبــس أوجهـــا بتـــــراب

ورأيــت بيتـــك للضيــوف ممهــدا
 فســح الظـــلال مرفـــع الأبــــواب

يا طيـــئ الخيـرات بيـــن خلالكـم
 أمـــن الشــريد وهمــــة الطـــلاب

سمكـت خيامكــم بأسنمـة الربــا
مـرفــوعــــة للطــــارق المنتــــاب

وتــــدل ضيفكــم عليكـــم أنــــور
 شبــت بأجــــذال قهــــرن صعـــاب

متبرجـــــات باليفــــاع وبعضهـــم
بالجــزع يكفـــر ضـوـؤه بحجـــــــاب

كلأتكـــم ممــن يعــــادي هيبــــة
 اغتكـــم عـــن رقبــــةـ وجنــــــاب

فيسيــر جيشكـــم بغيـــر طليعــة
 ويبيــــت حيكــــم بغيــــر كــــلاب

تـتهيبــــون وليــس فيكــم هائـــب
وتوثبـــون علــى الــــردي الوثــاب

ولكم إذا اختصـم الوشيـج لباقــــة
 بالطعـــن فــوق لباقـــة الكتـــاب

فالرمــح ما لـم ترسلـــوه أخطــــل
 والسيـــف مــا لــم تعمـلـوه نـــاب

يا معـن قـد أقررتـــم عيـــن العلي
 بـي مـذ وصلـت بحبلكــم أسبابـي

جاورتكـم فملأتــم عينـي الكـــرى
 وجـوانحـــــي بغرائـــب الأطــــراب

من بعـد ذعــر كان أحفــز أضلعتــي
 حتـى لضــاق بــه علـي أهابـــي

ووجــدت جار أبي النـدى متحكمـــا
 حكـم العزيـز على الذليـل الكابـي

فليهنـــه منـــــن علــى متنـــــــزه
 لسـوى مواهـــب ذي المعارج آب

قد كان من حكم الصنائــع شامسـا
 فاقتــــاده بصنيعــــــة مــن عــاب

فلأنظمــن لـه عقـــــود محامـــدي
 تبقـى جواهـرهــا علـى الأحقـاب

لا جاد غيركــم الربيـــــع ولا سـرت
غــزر اللقــــــاح لغيركــم بحـــلاب

أنا ذاكـــر الرجــل المنــــدد ذكـــره
 كالطـــود حلــي جيـــــده بشهــاب

ولقــد رجـــــوت ولليالـــي دولـــــة
 إنــــي أجازيكـــم بخيـــر ثــــواب


********************************




ابن زريق البغدادي



               هو أبو الحسن علي أبو عبد الله بن زريق الكاتب البغدادي   ولد في بغداد  - ولم تعرف  سنة ولادته - .ونشا فيها  عاش فقيرا معدما   ولما  لم يسعفه الوقت  قررالرحيل .

        ارتحل ابن زريق البغدادي عن موطنه الأصلي في بغداد قاصداً بلاد الأندلس، عله يجد فيها من لين العيش وسعة الرزق ما يعوضه عن فقره، فرحل  وترك الشاعر في  بغداد  زوجة  يحبها وتحبه كل الحب، واخلص لها واخلصت  له  كل الإخلاص ، و من أ جلها ولاجل ان يوفر لها العيش الهني  سافر  وهاجر وتغرب لكن بدون رضاها  فقد فضلت ان تعيش معه على حالتهما التي كانا  عليها من الفقر المدقع وشظف العيش  لكنه  آثر الرحيل عساه ان يوفرلها عيشا  سعيدا  مرفها   .

      وفي الأندلس – كما  تقول لنا  الروايات والأخبار المتناثرة –  اخذ  بالعمل يكد ويتعب و يجاهد  ويكافح من أجل تحقيق حلمه، ولعله يوفق في حياته ويسعده الحظ  لكن التوفيق لم يصاحبه ، وهناك في الغربة  البعيدة  عمن احب مرض واشتد به المرض و حكم الدهر الا  ان تكون نهايته  في الغربة ؛ ويضيف الرواة بعداً جديداً للمأساة، فيقولون أن القصيدة التي لا يعرف له شعرٌ سواها وجدت معه عند وفاته سنة أربعمائة وعشرين من الهجرة.

           والقصيدة  هذه يخاطب فيها زوجته، ويؤكد لها حبه حتى الرمق الأخير من حياته، ويترك خلاصة تجربته في  الغربة والرحيل، من أجل الرزق وفي سبيل زوجته التي نصحته بعدم الرحيل فلم يستمع إليها. وفي ختام قصيدته يظهر نادم متصدع القلب من لوعةٍ وأسى، حيث لا أنيس ولا رفيق ولا معين.

      والمتأمل في  قصيدة  ابن  زريق  البغدادي لا بد  له   أن  يكتشف رقة  التعبير فيها،  وصدق العاطفة، وحرارة التجربة وقدرة الشاعر ؛ فهي  تنم عن  أصالة شاعر مطبوع له لغته الشعرية المتفردة، وخياله الشعري الوثّاب، وصياغته البليغة المرهفة، ونفسه الشعري الممتد عبر  حياته وفقره  والغريب ألا يكون لابن زريق غير هذه القصيدة  حيث  لم تحفظ له كتب التراث  في الشعر غير  ها الا اني اشك في  ذلك فهو اما احد امرين ان قصائده استغلت من قبل غيره من الشعراء او ان حرمانه وفقره جعلاه  يقول الشعر ثم يمزقه لذا لم تظهر الا هذه وبعد وفاته  ياله من شاعر  مظلوم ظلمه الدهر وظلمه اهله واحبته والمجتمع القاسي    .

       فابن زريق شاعر قتله طموحه ، يعرفه  دارسوا  الأدب  ومحبوه ، لكنهم لايعرفون له غير هذا الاثر الشعري الفريد يتناقله الرواة، وتُعنى
به كتب التراث ودواوين الشعر العربي .

ذ كر ابن السمعاني  ان لهذه  القصيدة  قصة  عجيبة فروى:

        (أن رجلا  من أهل بغداد  قصد أبا عبد الرحمن الأندلسي وتقرب إليه بنسبه فأراد أبو عبد الرحمن أن يبلوه ويختبره فأعطاه شيئا نزراً فقال البغدادي إنا لله وإنا إليه راجعون سلكت البراري والقفار والمهامه والبحار إلى هذا الرجل فأعطاني هذا العطاء النزر فانكسرت إليه  نفسه فاعتل ومات وشغل عنه الأندلسي  إياما ثم  سأل عنه  فخرجوا يطلبونه فانتهوا إلى الخان الذي هو فيه وسألوا  عنه من في الخان  فقيل  إنه كان في هذا البيت ومنذ أمس لم  يبصره  احد  فصعدوا فدفعوا الباب فإذا هو ميت وعند رأسه رقعة فيها مكتوب:

لا تعذليه   فإن  العذل    يولعه
                                        قد قلت حقا  ولكن  ليس   يسمعه

       قال فلما  وقف أبو عبد الرحمن  على هذه الأبيات  بكى حتى خضب لحيته وقال وددت أن هذا الرجل حي وأشاطره نصف ملكي وكان في رقعة الرجل منزلي ببغداد في الموضع الفلاني المعروف بكذا والقوم يعرفون بكذا فحمل إليهم خمسة آلاف دينار وعرفهم موت الرجل )

               توفي  ابن  زريق  البغدادي عام \420  هجرية  - 1029 ميلادية  حيث  وجد  ميتا في فراشه في  بيته  المتواضع  في الغربة  في  بلاد الاندلس  وبجواره قصيدته  التي كتبها   لزوجته  التي  احبها  واخلص لها  حتى في غربته .
 وهذه هي القصيدة:

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ
                                        قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي لَومهُ حَداً أَضَرَّ
                                       ِهِ مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً
                                  مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ
                                           فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ المَهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ
                                               مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ
                                                رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ
                                                   مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ

إِنَّ الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنىً
                                          وَلَو إِلى السَدّ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ

تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه
                                                  للرزق كداً وكم ممن يودعُهُ

وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ
                                                 رزقَاً وَلادَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ

قَد وَزَّع اللَهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ
                                                لَم يَخلُق اللَهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ

لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصاً فلَستَ تَرى
                                                مُستَرزِقاً وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ

وَالحِرصُ في الرِزقِ وَالأَرزاقِ قَد قُسِمَت
                                                بَغِيُ أَلاإِنَّ بَغيَ المَرءِ يَصرَعُهُ

وَالمَهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه
                                               إِرثاً  وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ

اِستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً
                                             بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ

وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي
                                                صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحَىً
                                               وَأَدمُعِي   مُستَهِلّاتٍ  وَأَدمُعُهُ

لا أَكُذبث اللَهَ ثوبُ الصَبرِ
                                           مُنخَرقٌ عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ

إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ
                                             بِالبينِ عِنهُ وَجُرمي لا يُوَسِّعُهُ

رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ
                                         وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ

وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا
                                               شَكرٍ عَلَيهِ فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ

اِعتَضتُ مِن وَجهِ خِلّي بَعدَ فُرقَتِهِ
                                            كَأساً أَجَرَّعُ مِنها ما أَجَرَّعُهُ

كَم قائِلٍ لِي ذُقتُ البَينَ قُلتُ لَهُ
                                         الذَنبُ وَاللَهِ ذَنبي لَستُ أَدفَعُهُ

أَلا أَقمتَ فَكانَ الرُشدُ أَجمَعُهُ
                                          لَو أَنَّنِي يَومَ بانَ الرُشدُ اتبَعُهُ

إِنّي لَأَقطَعُ أيّامِي وَأنفِنُها
                                           بِحَسرَةٍ مِنهُ فِي قَلبِي تُقَطِّعُهُ

بِمَن إِذا هَجَعَ النُوّامُ بِتُّ لَهُ
                                          بِلَوعَةٍ مِنهُ لَيلى لَستُ أَهجَعُهُ

لا يَطمِئنُّ لِجَنبي مَضجَعُ وَكَذ
                                         ا لا  يَطمَئِنُّ  لَهُ مُذ بِنتُ  مَضجَعُهُ

ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ المَهرَ يَفجَعُنِي
                                             بِهِ  وَلا أَنّ بِي  الأَيّامَ   تَفجعُهُ

حَتّى جَرى البَينُ فِيما بَينَنا
                                        بِيَدٍ عَسراءَ تَمنَعُنِي حَظّي وَتَمنَعُهُ

فِي ذِمَّةِ اللَهِ مِن أَصبَحَت مَنزلَهُ
                                          وَجادَ غَيثٌ عَلى مَغناكَ يُمرِعُهُ

مَن عِندَهُ لِي عَهدُ لا يُضيّعُهُ
                                              كَما لَهُ عَهدُ صِداقٍ لا أُضَيِّعُهُ

وَمَن يُصَدِّعُ قَلبي ذِكرَهُ وَإِذا
                                              جَرى عَلى قَلبِهِ ذِكري يُصَدِّعُهُ

لَأَصبِرَنَّ لِمَهرٍ لا يُمَتِّعُنِي بِهِ
                                                وَلا  بِيَ    فِي   حالٍ   يُمَتِّعُهُ

عِلماً بِأَنَّ اِصطِباري مُعقِبُ فَرَجاً
                                              فَأَضيَقُ الأَمرِ إِن فَكَّرتَ أَوسَعُهُ

عَسى اللَيالي الَّتي أَضنَت بِفُرقَتَنا
                                               جِسمي سَتَجمَعُنِي يَوماً وَتَجمَعُهُ

وَإِن تُغِلُّ أَحَدَاً مِنّا مَنيَّتَهُ
                                               فَما  الَّذي بِقَضاءِ  اللَه ِ يَصنَعُهُ






 ************************












مهيار الديلمي



         هو  أبو الحسن ، مهيار بن  مرزويه  الديلمي  البغدادي  وينسب مهيار الى الديلم  فقيل  ( مهيار ا لديلمي )  وهم  اقوام من  بلاد  فارس. وتقع بلاد هم ما وراء طبرستان .والديلم  شعب  من ذراري الفرس ينسبون إلى ارضهم  التي تقع  في القسم الشمالي من بلاد فارس ويحدّها من الشمال  جبال الجولان  ومن الشرق طبرستان ومن الغرب آذربيجان أما  من الجنوب  فمنطقة  قزوين  ويصفها  المقدسي  بان  مناطقهم  جبلية وهي  كورة  صغيرة المدن ليس لأهلها  لياقة  ولا علم  ولا ديانة  وبقوا على الكفر   الى نهاية  القرن الرابع  الهجري حيث  اسلم الديلم على  يد  الأطروش العلوي 

       وفي منطقة (قزوين) عاش والدا مهيار وكانا فقيرين فنزحا في طلب  الرزق الى بغداد  التي كانت خاضعة  يومئذ  للنفوذ البويهي  وكانت  الخلافة  العباسية  كاأنها في  حالة احتضار.  والبويهيون  اصلهم من الديلم  فأرتقب  الوالد خيراً في ظل  سلاطين بغداد  البويهيين الذي تربطه  بهم  وشائج القربى .

         وكان  البويهيون  مجوساً  إلى أن بايعوا الحسين  بن زيد العلوي سنة\ 250 هـجرية  فأسلم اغلبهم  وبقي  الاخرون على مجوسيتهم الى ان اسلموا على يد الحسن  بن علي الاطروش.

           ولد  أبو الحسن  مهيار الديلمي البغدادي عام \ 334 هـجرية  في زمن  يموج بالاضطرابات السياسية والاجتماعية والفكرية والمشاحنات  والمنازعات  المختلفة  قائمة  في بغداد وفي غيرها  من المدن الاسلامية .

      وفي رواية اخرى كانت ولادته  في طبرستان  في منتصف القرن الرابع الهجري وقدرت ولادته  بعا م \ 365 هجرية.
 ويذكر  انه  ولد في فارس  فيقول:

وفيكم ودادي وديني معاً
                                         وأن كان في فارس مولدي
خصمتُ ضلالي بكم فاهتديت
                                         ولولاكمُ   لم  أكن    اهتدي

          نشأ  مهيار الديلمي في عائلة  فارسية ثم  سافر إلى  بغداد  وسكن فيها  وكان على  دين  قومه   فسكن  في بغداد  في  جانب الكرخ  في منطقة  يقال لها  ( درب رياح ) .  و لم  يحالف  الحظ والدي مهيار في توفير لقمة العيش لابنهما الذي لم يكن أسعد حظا من ابيه  فلازمه الشقاء منذ  طفولته وحتى  شبابه  وسقاه الدهر كأس المرارة حتى الثمالة  فكان مهيار يشكو الدهر والفقر والناس فيقول :
عيش كلا عيشٍ  ونفسٌ  مالها
                                      من  لذّةِ الدنيا سوى حسراتِها

إن  كان عند ك  يا زمان  بقية
                                       مما  يضامُ بها الكرام فهاتِها

      اتصل  مهيار  الديلمي  بالشريف  الرضي الذي كان  حجّة  الأدباء  ونقيب الأشراف ببغداد  ـ  فأثَّر هذا  الاتصال  بشخصية  مهيار  الديلمي  وعقيدته  الدينية  وشاعريته  فهجر مجوسيته  واعلن  اسلامه  فاصبح  مسلما  في  دينه ، علويا  في مذهبه ، عربيا في أدبه  فابتهج  بسؤدد عائلته  وافتخر بشرف  إسلامه وحسن أدبه   فيقول في ذلك   :

لا تخَالِي نَسَباً يَخفِضنِي
                                           أَنَا مَن يُرضِيكَ عِندَ النَّسَبِ

قَومي استَوَلوا عَلى الدهر فتىً
                                      وَمَشُوا  فَوق  رؤوسِ  الحُقَبِ

عَمَّمُوا   بالشَّمسِ    هَامَاتَهُمُ
                                           وَبَنَوا    أبياتَهُم   بالشَّهَبِ

وَأبِي كسرَى عَلَى إِيوَانِهِ
                                         أَينَ فِي النَّاسِ أَبٌ مثلَ أبِي

سُورةُ المُلك القُدَامَى وَعَلى
                                        شَرَفِ  الإِسلامِ  لِي وَالأدَبِ

قَد قبستُ المَجدَ مِن خَيرِ أبٍ
                                        وقبستُ الدِّين مِن خَيرِ نَبِي

وَضَمَمْتُ الفخرَ مِن أطرافِهِ
                                       سُؤدَد الفُرس وَدِين العَرَبِ

  ولما مات الشريف الرضي عام \406  رثاه بقصائد  عديده ومنه احداها هذين البيتين  يقول :

أقريش لا لفمٍ أراكِ ولا يدِ فتواكلي
                                           غاض  الندى  وخلا  الندي

بكر النعي فقال: أُردي خيرها إن كان
                                         يصدقُ  فالشريف  هو الردي

     ولما  اعتنق الاسلام  زهي سروراً  كبيراً والتزمه  بقوه  ويتضح  ذلك من قوله وشعره  فهو يقول :

هو منقذي من شرك قومي وباعثي
                                       على الرشد أُصفي هواي محمدا

وتارك بيت النار يبكي شراره
                                       عليَّ  دما إن  صار بيتي  مسجدا

    الا انه  كان  يتغنى  بمجوسيته وخاصة  بنسبه لكسرى ملك الفرس  حتى  بعد اسلامه:

قد قبست المجد من خير أبِ
                                        وقبستُ الدين من خير نبي

وضممتُ الفخر من أطرافه
                                       سؤدد  الفرس  ودين العربِ

 ويغتز باسلامه  فيقول:

 لهف نفسي يا آل طه عليكم
                                           لهفة  كسبها  جوى وخبال

وقليل  لكم   ضلوعي  تهتز  
                                          مع الوجد  أو دموعي  تُذال

كان هذا كذا وودي لكم حسب
                                        ومالي  في الدين بعد اتصال


         توفي مهيار الديلمي في الخامس من جمادى الثاني  من سنة \ 428 هـجرية  -1037 ميلادية .

      يتميز  شعره  بانه رقيق الحاشية طويل  النفس  قصائده طافحه  بأفانين الشعر وفنونه  وضروب التصوير وأنواعه، فهو يكاد في قريضه يلمس  حقيقة راهنة  مما  ينضده، ويذر المعنى المنظوم  كأنه تجاه  حاسته  الباصرة، ولا يأتي إلا بكل اسلوب رصين، أو رأي صحيف، أو وصف بديع، أو قصد مبتكر، فكان مقدما على أهل عصره وهو شاعر له في مناسك  الفضل  مشاعر، وكاتب  وتحت كل  كلمة من كلماته كاعب، وما في قصائده  بيت يتحكم عليه  وهي مصبوبة  في  قوالب  الافئدة  والنفوس وقد قال الشعر في  المدح  والفخر  والغزل  والوصف والرثاء  وفي اغلب فنون الشعر فابدع  واجاد  . فمن  رقيق شعره يقول :

إن التي علقت قلبـك حـبـهـا
                                       احت بقلب منك غير عـلـوق

عقدت ضمان وفائها من خصرها
                                     فوهى، كلا العقدين غير وثـيق

ويقول في قصيدة طويلة ومن رقيق شعره منها:

أرقت فهل لها جعة بسلـع
                                            على  الأرقين  أفـئدة  تـرق

نشتك بالمـودة ياابـن ودي
                                           فإنك  بي   من ابن أبي حـق

أسل بالجزع دمعك إن عيني
                                            إذا استبررتها  دمعا  تـعـق

وإن شق البكاء على المعافى

                                          فلم  أسألـك  إلا  مـا  يشـق


وله في القناعة  وقد أحسن فيها كل الاحسان:

يلحى على البخل الشحيح بمـالـه
                                      أفلا تكون بماء وجهـك أنـجـلا

أكرم يديك عن السؤال فـإنـمـا
                                        قدر الحياة أقل مـن أن تـسـألا

ولقد أضم إلي فضل قنـاعـتـي
                                         وأبيت مشتملاُ بهـا مـتـزمـلا


ومن  بديع  مدائحه  قوله:

وإذا رأوك تفرقت أرواحهم
                                          فكأنما  عرفتك  قبل  الأعين

وإذا أردت بأن تفل كتـيبة
                                         لاقيتها  فتسم  فيها  واكتـن

وله العتب  يقول :

إذا صور الأشفاق لي كيف أنتم
                                          وكيف إذا ما عن ذكري صرتم

تنفست عن عتب، فؤادي مفصحٌ
                                            به، ولساني للحافظ يجمـجـم

وفي فيّ ماءٌ من بقايا ودادكـم
                                          كثيراً به من ماء وجهي أرقتم

أضم فمي ضنا علـيه وبـينـه
                                          وبين  انسكاب  ريثما  أتـكـلـم

      والمتابع  لشعر مهيار الديلمي  رغم كثرته  يجد  انه  يفخر في اصوله الفارسية  ويعرض  ان نسبه  من  نسب  ابناء الملوك الكسروية . وفي  قصيدته  (أعجبت بي ) التي نظمها  في  ( بغداد )  وتتكون من  تسعة  أبيات على بحر الرمل  ذي الموسيقى الرشيقة  الخفيفة  يظهر فيه  الفخر بالفرس وبكسرى واضحا  وجليا  يقول:
أعجِبَتْ بي بينَ نادي قومِها
                                         (أمُّ سعدٍ) فمضتْ  تسألُ  بي

سرَّها ما علمَتْ مِن خُلُقي
                                            فأرادتْ علمَها من حسبي

لا تخافي نسباً يخفضُني
                                            أنا مَنْ يرضيك عندِ النَّسبِ

قوميَ استولوا على الدَّهرِ فتًى
                                         ومَشوا فوقَ رؤوسِ الحُقُبِ

عمَّمُوا بالشمسِ هاماتُهُم
                                              وبَنُوا أبياتَهم في الشُّهُب

وأبي  كِسرَى   على  إيوانِهِ
                                            أينَ في الناسِ أبٌ مثلُ أبي

سوْرَةُ المُلْكِ القُدامى وعلى
                                            شرفِ  الإسلامِ لِي والأدبِ

قد قَبَسْتُ المجدَ من خيرِ أبٍ
                                            وقَبَسْتُ الدينَ مِنْ خيرِ نبي

وضمَمْتُ الفخرَ من أطرافِهِ
                                            سُؤْدَدَ الفرسِ ودينَ العرَبِ

       فالقصيدة  نتاجٍ عربي  لشخص فارسي  يعتد  بفارسيته    غرض الشاعر منها   التعبير بوضوح  عن  وجهة  نظره  من  تفوق  الفرس  من حيث  الأصل  والمحتد  وتنم عن عظمة  الفرس، والتذكير بأمجادهم، كما يتصورها ويتخيلها  مهيار الديلمي وانها تمثل  رمزا لروح الفلسفة  الشعوبية  التي نشأت وترعرعتْ  في ظل  التسامح  الإسلامي  وأخلاقياته النبيلة. .
  وقد رد عليه الشاعرالعربي الملحمي في قصيدة طويلة  اقتطف منها هذه الابيات   :
    
لكَ يا  مهيارُ  في الشّعْرِ يدٌ
                                          ولنا  أيدٍ  لَها  لمْ    تُغْلَبِ

لا تُفاخرْ أمةَ الضَّادِ  التي
                                          خصَّها  الله  بذِكْرٍ عربي

وحَبَاها من لدُنْه  المُصْطَفَى
                                       وكَفَى العُرْبَ النبيَّ اليَعْرُبِي
لا  تفاخرْنَا  فإنَّا  أمَّةٌ
                                            شَمْسُها منذُ بَدَتْ لَمْ تغْرُبِ

لا تُفاخِرْ  أمةَ الضَّادِ  التي
                                             خَصَّها  الله   بذِكْرٍ  طَيِّبِ

كُنتُمُ مِنْ قبْلِهِ في مِحْنَةٍ
                                            والوَرَى  كُلُّهُم ُ في  نُوَبِ

تعْبُدَونَ النَّارَ ويَحْكُمُ
                                             وتجُودُونَ  لها   بالقُرَبِ

 قِصّةُ المجدِ لنا قد بدأتْ
                                        بِظُهورِ الدين فافْهَمْ يا  غَبِي

حيثُ نلْنَا ذُرْوةِ المجْدِ هُنَا
                                           وغَدًا   نَبْلُغُ  أعْلَى  الرُّتَبِ


 الاانه  يدعو  اصحابه  الى اعتناق الاسلام  بعد اسلامه  فيقول:

تبدّلت من ناركم ربها                وخبث مواقدها الخلد طيبا

افيئوا فقد وعد الله في                   ضلالة مثلكم أن يتوبا

وإلا هلموا أُباهيكم فمن                قام والفخر قامَ المصيبا

أمثل محمد المصطفى                   إذا الحكم وليتموه لبيبا

     كان مهيار غزير المادة  قل  من  جاراه  من  شعراء  العربية في كثرة شعره  وفي نفسه  الطويل   فكانت  بعض  قصائده تقارب الثلاثمائة  بيت  فهو ذو شاعرية  فذة  وابداع  رائع  تربع على رأس الحركة  الادبية  في  أواخر القرن  الرابع  الهجري
 وحتى وفاته .
 اختم  بحثي بهذه الابيات من قصيدة له طويلة :

سقى دارها بالرقمتـين وحـياهـا
ملث يحيل الترب في الدار أموالها

وكيف بوصل الحبل من أم مالـك
وبين بلادينا زرود وحـبـلاهـا

يراها بعين الشوق قلبي على النوى
فيحظى، ولكن من لعيني برؤياها

فلله ما أصفى وأكـدر حـبـهـا
وأبعدها مني الغـداة وأدنـاهـا

إذا اسوحشت عيني أنست بأن أرى
نظائر تصبيني إليها وأشـبـاهـا

وأعتنق الغصن الرطيب لقـدهـا
وأرشف ثغر الكأس أحسبه فاهـا

ويوم الكئيب استرشقت لي ظبـية
مولهة قد ضل بالقاع خشفـاهـا

يدله خوف الثكل حبة قـلـبـهـا
فتزداد حسناً مقلتاها ولـيتـاهـا

فما ارتاب طرفي فيك يا أم مالـك
على صحة التشبـيه أنـك إياهـا

فإن لم تكوني خدها وجـبـينـهـا
فإنك أنت الجيد أو أنت عينـاهـا

ألومـه فـي حـب دار عـزيزة
يشق على رجم المطامع مرماها

دعوه ونجداً إنها شـأن قـلـبـه
فلو أن نجداً تلعة ما تـعـداهـا

وهبكم منعتم أن يراها بـعـينـه
فهل تمنعون القلب أن يتمنـاهـا

وليل بذات الأثل قصـر طـولـه
سرى طفيها، آها لذكرتـه آهـا

تخطت إلي مشياً علـى الـهـوى
وأخطاره، لا يصغر الله ممشاهـا

وقد كاد أسداف الدجى أن تضلها
فما  دلها  إلا  وميض  ثنـاياهـا




             *****************************










وجيه الدولة الحمداني



          هو ابو المطاع  ذو القرنين  بن  ابي المظفر حمدان  بن ناصر الدولة ابي محمد حسن  بن عبدالله بن حمدان التغلبي  ويلقب (  وجيه الدولة ).  من أسرة  بني  حمدان امراء ( حلب ) وما جاورها ومنهم  الامير سيف  الدولة الحمداني  . و كان والده   ناصر الدولة  الحسن  
 بن عبد الله بن  حمدان  التغلبي   صاحب الموصل  دمشقي الاصل .

       ولد بالموصل  سنة \ 347 هجرية -954 ميلادية  وبها ترعرع  وانتقل الى  دمشق  صغيرا  لان اصله من اهل دمشق  فيذكرها  كثيرا     في شعره  فيقول  :
   
سقى مصلّى دمشق صوب غادية  
                                        من  كلّ  منخرق   ينهلّ   بالماء

ففيه مثوى حبيب ما  مررت    به 
                                      إلا توهمت فيه  بعض    أعضائي

أظلّ    أشتمه    طوراً    وألثمه   
                                      كأن  تربته   تشفي   من     الداء

فإن يكن  ماء  عيني  قلّ    ساكبه
                                      فإنما    نشّفته    نار      أحشائي

      وفي دمشق  تربى تربية  ابناء  الملوك  والامراء  واشتد ساعده وعلمه  وادبه  ودرس  على اكابر علمائها  واساتيذها وادبائها  فكان أديبا  فاضلا  شاعرا سائسا  مدبرا  و تولى امرة ولاية  دِمَشْق  بعد لؤلؤ البشراوي في سنة إحدى وأربعمائة . ويصف  احد مجالسه شرابه  وانسه  فيها  فيقول :

ما أنس لا أنس يوم الدّير  مجلسنا
       ونحن في  نعم  توفي  على    النعم

وافيته   غلساً   في   فتية     زهر  
     ما شئت من أدب فيهم  ومن    كرم

والفجر يتلو الدّجى في اثر زهرته   
    كطاعن    بسنان    إثر      منهزم

فلم  نزل  بمطيّ   الراح     نعملها   
    محدوة   بيننا    بالزمر      والنغم

حتى اثنينا ونور  الشمس    يطرده  
     جنح من الليل في جيش من   الظلم

وليس  فينا  لفعل  الخندريس    بنا  
     من  تستقل  به  ساق   على   قدم


       وجاء عن  أبي الحسن عَلِيّ بْن المسلم الفرضي انه  قال في تولي ذي القرنين  دمشق  :

 ( دفع إلي مجير الكتامي ، شيخ من جند المصريين ، ورقة فيها أسماء الولاة بِدِمَشْقَ فكان فيها : ثم ولي الأمير أبو المطاوع بْن حمدان سنة اثنتين وأربع مائة ، ثم ولي وجيه الدولة ابن حمدان سنة اثنتي عشرة ، ثم ولي ابن حمدان ولايته الثالثة سنة ست عشرة. وفي يوم عيد النحر ، وهو يوم الجمعة عَلَى العدد سنة إحدى وأربع مائة بعد صلاة العيد ، وصل السجل من مصر إلى الأمير أبي المطاع ذي القرنين بْن ناصر الدولة بْن حمدان بولاية دِمَشْق وتدبير العساكر وخلع عليه وقرأ الشريف القاضي الحسيني النصيبي السجل  وعزل لؤلؤ البشراوي   فكان جميع ما أقام واليا  ستة  أشهر وثلاثة أيام ، وسير الأمير أبو المطاع الأمير لؤلؤا مقيدا في يوم السبت لثمان بقين من ذي الحجة سنة إحدى وأربع مائة إلى مصر ، وورد الأمير لؤلؤ البشراوي الملقب بمنتخب الدولة عَلَى يد ابن الأمير أبي المطاع ، ثم عزله عنها بمحمد بْن نزال في جمادى الأولى سنة اثنتين وأربع مائة ، ثم ولي الأمير أبو المطاع دِمَشْق مرة أخرى في صفر سنة اثنتي عشرة وأربع مائة للملقب بالظاهر بعد ولي العهد ، ثم ولي بعده سختطين وعزل عنها في جمادى الآخرة سنة اثنتي عشرة وأربع مائة ، ووليها مرة ثالثة في يوم الأربعاء لتسع خلون من شهر ربيع الأول سنة خمس عشرة ، ويقال : في شهر ربيع الآخر سنة ست عشرة وأربع مائة إلى أن عزل عنها في سنة تسع عشرة بالدزبري قرأت بخط أبي مُحَمَّد بْن الأكفاني مما نقله من خط عَبْد الوهاب الميداني ، وجاءت الولاية إلى ذي القرنين بْن حمدان ، وكان شاعرا ، ولقب بوجيه الدولة وبرز إلى المزة يوم السبت لست خلون من جمادى الآخرة من سنة اثنتي عشرة وأربع مائة ، وسار في عد هذا اليوم يعني معزولا إلى مصر ، وقدم وجيه الدولة يوم الأربعاء لتسع خلون من شهر ربيع الأول سنة خمس عشرة فنزل في المزة ، ودخل في عد هذا اليوم يوم الخميس لعشر خلون من شهر ربيع الأول فنزل في القصر.)

        وبهذا  يكون  قد  تقلد  ولاية دمشق سنة \401 هجرية  ثم عزل منها  فارتحل عن دمشق  الى مصر  فولاه  الامير الظاهر بالله  بن الحاكم  بامر الله الفاطمي ولاية  الاسكندية  سنة \ 414 هجرية  واقام  فيها  سنة  كاملة  ثم  عاد الى دمشق  سنة 415  هجرية واليا عليها  وبقي فيها واليا حتى عام\419 هجرية حيث عزل منها  لشيخوخته  فبقي  فيها  معتزلا  الامورالسياسية . وقد احب  دمشق  وتغزل فيها  ولا غرو في ذلك  فهو الأمير الكبير   نائب دمشق ، وجيه الدولة   أبو المطاع ، ابن صاحب الموصل ناصر الدولة الحسن بن عبد الله بن حمدان ، التغلبي الشاعر  فيقول في وصفها  :

هذي دمشق وساعة  من  يومها    
                                       في  فضل  لذّتها  تقوم     بأشهر

فانعم   بيوم   غيمه      متكاثف     
                                     والثلج  يسقط  فوق  روض  مزهر

وكأنّما   يلقاك   من   خلع     له  
                                        بمعنبر     ومكفر       ومعصفر

         توفي بدمشق في  شهر  صفر  من سنة \428 هجرية – 1036 ميلادية  وجاء  في رواية اخرى  انه  توفي  في  مصر والاول عندي هو الاصوب  .

       كان ذو القرنين بن ابي المظفرأديبا فاضلا وشاعرا  متمكنا مدبرا  ظريفا  يتميز شعره  بحسن السبك و شعره رقيق الحواشي غزير المعاني  مبتكرا  مجددا  واغلب شعره في ديوانه في الغزل  و من  لطيف  شعره قوله:

لو كنت أملك صبرا أنت تملكه
                                         عني لجازيت منك التيه بالصلف

وبت تضمر وجدا بت أضمره
                                           جزيتني كلفا  عن  شدة الكلف

 تعمد الرفق بي يا حب محتسبا
                                            فليس يبعد ما تهواه من تلفي

إني لأحسد (لا) في أسطر الصحف
                                         إذا رأيت  اعتناق  اللام  للألف

وما  أظنهما  طال  اعتناقهما
                                         إلا  لما لقيا  من  شدة  الشغف

    ويقول متغزلا   :

 لو كنت ساعة بيننا ما بيننا
                                         وشهدت  حين  نكرر التوديعا

 أيقنت أن من الدموع محدثا
                                       وعلمت  أن من الحديث دموعا  

ومن شعره في الغزل :

 أفْدِي الذِّي زُرْتُهُ بالسَّيْفِ مُشْتَمِــلاً
                                       ولَحْـظُ عَيْنَيْهِ أمْضَـى مِنْ مَضَارِبِـهِ

 فمَا خَــلَعْتُ نِجَــادي للعِنَاقِ لَـهُ
                                         إلا  لَبِسْـتُ  نِجَــادًا  مِــنْ  ذَوَائِبِـه

 فبـاتَ أسْـعَدَنَا  فــي نَيْـلِ بُغْيَتِـهِ
                                       مَنْ كانَ فـي الحُـبِّ أشْقَانَا بِصَاحِبِه

 ويقول ايضا  :

لما  التقينا  معاً   والليل     يسترنا   
                                      من  جنحه  ظلم  في  طيّها     نعم

بتنا   أعفّ   مبيت   باته      بشر  
                                       ولا  مراقب  إلا  الطّرف    والكرم

فلا مشى  من  وشى عند  العذول  بنا 
                                      ولا سعت  بالذي  يسعى  بنا    قدم

 واختم بحثي في  قوله  واصفا  دمشق  :

سقى اللَه أرض الغوطتين    وأهلها   
                                  فلي  بجنوب   الغوطتين     شجون

وما ذقت طعم الماء إلا    استشفّني    
                                   إلى  برد   ماء   النيربين     حنين

وقد كان شكّي في الفراق يروعني    
   فكيف  أكون   اليوم   وهو     يقين

وواللَه   ما   فارقتكم   قاليا      لكم  
     ولكن  ما  يقضي  فسوف     يكون






                         ********************** 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق