الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) \\ شعراء العصرالعباسي الاول - تاليف - فالح نصيف الحجية -- القسم الخامس

                                   

                عمر الشطرنجي




        هو ابو حفص  عمر بن عبد العزيز  مولى بني العباس  وكان أبوه من موالي المنصور وكان اسمه اسماً أعجمياً  فلما نشأ أبو حفص وتأدب  غيّره وسماه عبد العزيز.

       نشأ أبو حفص في دار المهدي  ومع أولاد الخلفاء   وكان كأحدهم  وتأدب  وكان لاعباً بالشطرنج مشغوفاً به  فلقب به لغلبته عليه.

      اتخذته علية بنت  الخليفة المهدي شاعرا لها   فلما مات المهدي انقطع إلى علية  وخرج  معها  لما زوجت   وعاد معها لما عادت إلى القصر  وكان يكتب لها الأشعار  وينطق به بدلاى عنها  وفيما يخالج نفسها  وفيما تريده من الأمور بينها  وبين  إخوتها  وبني  أخيها  من  الخفاء فكانت تنتحل بعضا  من  ذلك الشعر  وتترك بعضه وكانت تأمره أن يقول  الشعر  في المعاني التي تريد  فيقولها  وتغني فيها.
.
         وكانوا  يخلعون عليه أحب الأوصاف وقد وصفه الحسن بن
 علي الخفاف  عن  محمد ابن الجهم البرمكي  قال: (رأيت أبا حفص الشطرنجي الشاعر  فرأيت منه إنساناً يلهيك حضوره عن كل غائب وتسليك مجالسته عن هموم المصائب  قربه عرس  وحديثه أنس  جده لعب  ولعبه جد  دين ماجد  إن لبسته على ظاهره لبست مرموقا لا تمله  وإن تتبعته لتستبطن خبرته وقفت على مؤوة لا تطير الفواحش بجنباتها  وكان فيما علمته أقل ما فيه الشعر )
     ومما تغنت به علية بنت المهدي من شعره  قولها :

تحبب فإن الحب داعـية الـحـب
                           وكم من بعيد الدار مستوجب القرب

إذا لم يكن في الحب عتب ولا رضاً
                                 فأين حلاوات الرسائل والكـتـب؟

تفكر فإن حدثـت أن أخـا هـوى
                              نجا سالماً فارج النجاة من الكـرب

وأطيب أيام الهـوى يومـك الـذي
                                توّرع  بالتحريش  فيه  وبالـعـتـب

 ومنها هذه ايضا :

عرضن للذي تحـب بـحـب
                                   ثم  دعـه  يروضـه  إبـلـيس

فلعل الزمـان يدنـيك مـنـه
                                 إن هذا الهوى جليل نـفـيس

صابر الحب لا يصرفك فـيه
                                   من حبيب تجهـم وعـبـوس

وأقل اللجاج واصبر على الجه
                                    د فإن الهوى نعـيم وبـوس


 وقيل   ايضا :
 كان الرشيد يحب (ماردة) جاريته  وكان قد  خلفها بالرقة  فلما قدم
 إلى  بغداد  مدينة السلام اشتاق   اليها فكتب إليها:

سلام على النازح المغتـرب
                                     تحية صب بـه مـكـتـئب

غزال مراتعه بـالـبـلـيخ
                              إلى دير زكي فقصر الخشب

أيا من أعان على نـفـسـه
                                  بتخليفه طائعـاً مـن أحـب

سأستر والستر من شيمـتـي
                               هوى من أحب بمن لا أحب

           فلما ورد كتاب الرشيد  عليها أمرت أبا حفص الشطرنجي صاحب علية  بنت المهدي  ان يجيب الخليفة على ابياته اليها  فأجاب الرشيد عنها بهذه الأبيات  فقال:

أتانـي  كـتـابـك   يا سـيدي
                                    وفيه العجائب كل العجـب

أتزعم أنـك لـي عـاشـق
                                    وأنك بي مستهـام وصـب

فلو كان هذا كذا لـم تـكـن
                                     لتتركني  نهزة   لـلـكـرب

وأنت ببغداد ترعـى بـهـا
                                   نبات اللذاذة مع من تـحـب

فيا من جفاني ولـم أجـفـه
                                ويا من شجاني بما في الكتب

كتابك قد زادنـي صـبـوة
                                    وأسعر قلبي بحر اللـهـب

فهبني نعم قد كتمت الهـوى
                                  فكيف بكتمان دمـع سـرب

ولـولا اتـقـاؤك يا سـيدي
                                لوافتك بي الناجيات النجـب

    وقيل أن  الخليفة الرشيد غضب مرة  على ا خته  علية بنت المهدي  فأمرت أبا حفص الشطرنجي شاعرها أن يقول شعراً يعتذر فيه عنها إلى الرشيد  ويسأله الرضا عنها  فيستعطفه لها فقال:

لو كان يمنع حسن العقل صاحبه
                               من أن يكون له ذنب إلى أحـد

كانت علية أبرا الناس كـلـهـم
                                من أن تكافا  بسوء آخـر الأبـد

مالي إذا غبت لم أذكر بـواحـدة
                             وإن سقمت فطال السقم  لم أعـد

ما أعجب الشيء ترجوه فتحرمه
                             قد كنت أحسب أني قد ملأت يدي

          فأتاها  بهذه الابيات  فاستحسنتها  وغنت فيها  وألقت الغناء على جماعة من جواري الرشيد  فغنينه إياه في أول مجلس جلس فيه معهن  فطرب طرباً شديداً  وسألهن عن القصة  فأخبرنه بها  فبعث إلى عليه بنت المهدي  فلما  حضرت   قبّل رأسها  واعتذرت منه  فقبل عذرها  وسألها إعادة الصوت، فأعادته عليه  فبكى
 وقال: لا جرم أني لا أغضب أبداً عليك ما عشت.

       ومن اخبار ه ايضا :
     قيل  دخل أبو حفص الشطرنجي على يحيى بن خالد البرمكي  وعنده ابن جامع  وهو يلقي على (دنانير  ودنانير جاريته )  صوتاً أمره يحيى بإلقائه عليها وقال لأبي حفص:
-  قل في دنانير بيتين يغني فيهما ابن جامع  ولك بكل بيت مائة دينار إن جاءت كما أريد
 فقال أبو حفص:

أشبهك المسك وأشبهته
                                   قائمة  في  لونه  قاعده

لا شك إذ لونكما واحد
                                 أنكما  من  طينة   واحدة

قال: فأمر له يحيى بمائة دينار .

         وقيل  ايضا  كان  أبو حفص الشطرنجي  ينادم  أبا عيسى بن الرشيد  ويقول له الشعر  فينتحله ويفعل مثل ذلك بأخيه صالح وأخته  وكذلك بعلية عمتهم  وكان بنو الرشيد جميعاً يزورونه ويأنسون به  فمرض مرة  فعادوه جميعاً الا أبي عيسى فكتب إليه يعاتبه  لأنه لم
 يعده في مرضه:

إخاء أبي عيسى إخاء ابن ضرة
                                   وودي   ود  لابـن  أم  ووالــد

ألم يأته أن الـتـأدب نـسـبة
                                  تلاصق  أهواء  الرجال الأباعد

فما باله مستعذباً من جفـائنـا
                                   موارد لم تعذب لنا من موارد

أقمت ثلاثاً حلف حمى مضرة
                                   فلم أره في أهل ودي وعائدي

سلام هي الدنيا قروض وإنمـا
                                أخوك مديم الوصل عند الشدائد

 ويقول في  نعمةالشكر :

دعيني أسيّر شكره وثناءه
                                    إذا لم يكن لي بالجزاء يدان

وإنّي إذا أوفى الصنيعة حقّها
                                   وهيهات لا تجزى يد بلسان

    وقال أبو حفص الشطرنجي:
- قال لي الرشيد يوماً:
- يا حبيبي  لقد أحسنت ما شئت في بيتين قلتهما .
 قلت: ما هما يا سيدي فمن شرفهما استحسانك لهما
  فقال: قولك:

لم ألق ذا شجن يبوح بحبه
                                  إلا حسبتك ذلك المحبوبـا

حذراً عليك وإنني بك واثق
                                 ألا ينال سواي منك نصيبا


 فقلت: يا أمير المؤمنين، ليسا لي  هما للعباس بن الأحنف
 فقال: صدقك والله أعجب إلي وأحسن منهما بيتاك
 حيث تقول:

إذا  سرها  أمر  وفيه  مسـاءتـي
                                      قضيت لها فيما تريد على نفسي

وما مر  يوم أرتجي  فـيه راحة
                                        فأذكره  إلا  بكيت  على  امسي


      وذكر  الصولي ان عبد الله بن الفضل اخبره  قائلا:
   دخلت على أبي حفص الشطرنجي شاعر علية بنت المهدي أعوده في علته التي مات فيها فجلست عنده فأنشدني لنفسه:

نعى لك ظل الشباب المشـيب
                                 ونادتك باسم سواك الخطـوب

فكن مستعداً لداعي الـفـنـاء
                                  فإن  الـذي  هـو  آت  قـريب

ألسنا نرى شهوات الـنـفـو
                                 س تفنى وتبقى عليها الذنوب

وقبلك داوى المريض الطبيب
                                 فعاش المريض ومات الطبيب

يخاف على نفسه مـن يتـوب
                                   فكيف ترى حال من لا يتوب؟


      توفي  الشاعر ابو  حفص  عمر  بن  عبد العزيز الشطرنجي في بغداد عام \210 للهجرة المباركة  الموافق للعام \  824  الميلادي

  ومن شعره هذه الابيات :


 تجنَّبْ فإنَّ الحبَّ داعيةُ الحبِّ
                                     وَكم من بعيد الدَّار مستوجبُ القربِ

 إِذا لم يكن فِي الحبِّ سخطٌ وَلَا رضى
                                           فَأَيْنَ حلاواتُ الرسائل والكتبِ

 تفكَّر فإنْ حدِّثتَ أنَّ أَخا هوى
                                       نجا سالما فارجُ النجاةَ من الحُبِّ

 وأطيبُ أَيَّام الهَوَى يَوْمك الَّذِي
                                        تُروَّعُ  بالهجران  فِيهِ  وبالعَتْبِ

وَمن شعره:

 لَو كَانَ يمنعُ حسنُ الْفِعْل صَاحبه
                                            من أَن يكونَ لَهُ ذنبٌ إِلَى أحَدِ

 كَانَت عُلَيَّة أبرا الناسِ كلّهمُ  
                                            من أَن تكافَى بسوءٍ آخِرَ الأبدِ

 مَا لي إِذا غبتُ لم أُذكرْ بواحدةٍ  
                                          وإنْ سقمتُ فطال السقم لم أُعَدِ

 مَا أعجبَ الشيءَ ترجوه فتحرمه
                                       قد كنت أَحسب أَنِّي قد مَلَأت يَدي





  ***********************************************







                                         

ابو العتاهية
        


           هوابو اسحاق  اسماعيل بن القاسم بن  سويد بن كيسان  العيني العنزي من قبيلة عنزة العربية  وقيل  من الموالي وكني بأبي العتاهية لأنَّ الخليفة المهدي قال له يومًا:

- أنت إنسانٌ مُتحذلِق - أي متظرف- متعته  فاستَوَى له)  فغلبَتْ عليه دون اسمه  وجرَتْ مجرى اللقب   وقيل في رواية اخرى و كان له ولدٌ يُقال له: عتاهية   و لو كان الأمر كذلك لقيل: أبو عتاهية، بغير ال  التعريف  لكني ارى الاولى اقرب للصواب

       ولد بقرية (عين التمر) في بادية الرمادي  سنة\130 هجرية-747 ميلادية  وكان اهله يشتغلون في صناعة الفخار وبيعه وانتقل الى الكوفة

     نشَأ أبو العتاهية نشأةً مُتواضِعة؛ إذ كان أبوه وأهله يصنَعون الفخَّار، وعمل أبو العتاهية أيضًا في صناعة أبيه، فكان يحمل الفخَّار في قفصٍ على ظهره، ويَدُور بها في الكوفة لبيعها.

        واختلف الى الحلقات الادبية والشعرية التي كانت تعقد في الكوفة لقربها من موقع سكنه  وفيها اكتملت شاعريته وذاع صيته ومع اتِّساع مدينة الكوفة وانتِشار الرخاء فقد  نشَأَت فيها طوائِفُ من المُجَّان يقولون الشعر، متنقِّلين على معاهد اللهو  ومُوغِلين في وهدة المفاسِد  يَفسُقون ويتهتكون ويتزندَقُون وينعتون أنفسهم ب(الظرفاء )  وأنهم حلية الأرض ونقش الزمان  أمثال: حماد بن عجرد، ومطيع بن إياس وحسين الضحاك  ويحي بن زياد، وغيرهم.

         و في هذه البيئة نشَأ أبو العتاهية  وكان يُخالِط هؤلاء الشُّعَراء المجَّان  ويختلف إلى حلقات العلماء ومجالس العبَّاد  ثم لم  يلبَثْ أنْ تفتَّقت شاعريَّته  وأحسَّ في نفسه قدرةً على النَّظم   فأنشَدَ  لجماعة    من مُتَأدِّبي الكوفة شعرًا له  فأعجَبَهم  وأذاعُوه بين الناس  فإذا بطلاَّب الشعر والأُدَباء من أهل الكوفة يقصدونه  ويستَنشدونه ويكتُبون أشعاره على ما تكسر من الخزف في محله  لبيع  الجرار الفخارية  الا انه عزف عنها  وانصرف الى قول  الشعر    وقد  قال اول الامر الشعرالخليع الماجن  لعلاقته بشعراء كانوا في الكوفة  يقولون هذا النوع من الشعر  اذ انتقلت عدواه  منهم اليه لتاثيرهم عليه واحتكاكه بهم فمال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه وبعد ان اكتملت نشأته    انتقل إلى بغداد،  على امل  الاتصال بالخلفاء

      قصد ابو العتاهية بغداد عاصمة الخلافة وام الدنيا  واتصل بالخليفة المهدي  وراح يمدحه  فقربه الخليفة وجعله من شعراء بلاطه  وكذلك مدح الامراء والقادة  والوجهاء من  ذوي المنا زل الرفيعة في بغداد

         قدم من الكوفه إلى بغداد  مع إبراهيم الموصلي، ثم افترقا ونزل شاعرنا الحيره  ويظهر انه كان اشتهر في الشعر لان الخليفه المهدي لم يسمع بذكره حتى قدومه بغداد  فامتدحه أبو العتاهيه ونال جوائزه.واتفق ان عرف  ابو العتاهية  (عتبه ) وهي جاريه من جواري  الخليفة المهدي، فاولع  بها وطفق يذكرها بشعر ه  فغضب المهدي وحبسه ولكن الشاعر استعطفه بابياته .فرق له المهدي و اخلى سبيله وقيل  انه كتب  للخلفة المهدي  يستعطفه  فيها : .

نفسي بشيء من الدنيا معلقة
                                           الله والقائم المهدي يكفيها

إني لأيأس منها ثم يطعمني
                                         فيها احتقارك للدنيا وما فيها

فهم  الخليفة بدفعها إليه فجزعت (عتبة) واستعفت
وقالت : أتدفعني إلى رجل  سوقة قبيح المنظر
لانها لم تحبه فتعذب بحبها كثيرا حيث كان حبه لها من جانب واحد هو جانبه  فعوضه الخليفة المهدي بهدية ذهبية    وانشد  فيها   قصائد غزل كثيرة  يستعطفها ويتغزل بها  دونما فائدة اذ لم تتعطف عليه ولم تحبه ومن قوله فيها :

إذا ما بدت والبدر ليلة تمه
                                      رأيت لها وجها يدل على عذري

وتهتز من تحت الثياب كأنها
                                   قضيب من الريحان في ورق خضر

أبى الله إلا أن أموت صبابة
                                        بساحرة  العينين  طيبة  النشر

 ومن جميل غزله يقول :

حسناء لا تبتغي حليا إذا برزت
                                            لأن خالقها بالحسن حلاها

قامت تمشى  فليت الله صيرني
                                       ذاك التراب الذي مسته رجلاها

         وذكر  محمد بن سلام :
      ( قدم أبو العتاهية من الكوفة إلى بغداد وهو خامِل الذكر بها، فمدَح الخليفة المهدي بشعر  ولكنَّه لم يجد مَن يوصله إليه  فكان يطلب سببًا يشتَهِر به حتى يصل خبره إلى المهدي، فاجتازَتْ به يومًا  (عتبة) - وكانت جارية لزوج المهدي - وكانت راكبةً مع بعض الجواري  فكلَّمَها واستوقَفَها فلم تُكلِّمه، وأمرت الغِلمان بتنحيته عن الطريق ) ومن ثم اولع بها.
     ومن شعره في مدح الخليفة المهدي :

أَتَــتــهُ الـخِـلافَـةُ منقادة  ً 
                                             إِلَـــيــهِ تُــجَــرِّرُاذيالها
وَلَـــم   تَــكُ  تَـصـلُحُ إ  ِلا لَــهُ

                                            وَلَــم يَــكُ يَـصـلُحُ إِلا لها
وَلَــو   رامَـهـا   أَحَــدٌ غَـيـرُهُ

                                            لَـزُلزِلَتِ الأَرضُ زلزالها
وَلَو لَم تُطِعهُ بَناتُ القُلوبِ

                                          لَـمـا قَـبِـلَ الـلَـهُ أَعـمـالَها

وَإِنَّ الخَليفَةَ مِن بَعضِ لا

                                            إِلَـيـهِ  لَـيُـبغِضُ  مَـن قالها


       درس اسماعيل هذا  الفلسفة في العقيدة وعلوم الدين فنبذ قول الشعر الخليع وتنصل مما قال فيه في صباه وشبابه ونبذ ملذات الحياة  وانقطع الى قول الشعر في الزهد في الدنيا والتذكير في الاخرة بعد الموت حيث كان زهده في الدنيا نتيجة دراسة وثقافة عالية وليست رد فعل لعدم استجابة حبيبته اليه  وربما  بكليهما  لذا كف عن حياة اللهو والمجون  ومال إلى التنسك والزهد، وانصرف عن ملذات الدنيا والحياة  وشغل بخواطر الموت  ودعا الناس إلى التزوّد من دار الفناء إلى دار البقاء  وقيل انه حج مع عبده   فلما عاد الى بغداد لحاه الشاعر سلم الخاسر  فقال ابو العتاهية:
والـلـه والـلـه مـا أبـــالـــي مـــتـــى
     ما مـت يا سـلـم بـعــد ذا الـــســـفـــر                                     
أليس قد طفت  حيث طافت
                                      وقبلت   الذي   قبلت  من  الحجر

  وقيل ان الشاعر  (سلم الخاسر)  قال له يوما
  بعد أنْ سمع بعضَ شعره في الزهد:

- لقد جوَّدتها، لو لم تكن ألفاظها سوقيَّة
- فردُّ عليه أبو العتاهية:
( والله ما يرغبني فيها إلاَّ الذي زهَّدك فيها ).

ويقول لأحد شُعَراء الزُّهد الذين يَحرِصون على المثاليَّة في التعبير  وتحرِّي لغة الخاصة:

     (اعلم أنَّ ما قلته رديء  لأنَّ الشعر ينبغي أنْ يكون مثل أشعار الفحول  فإن لم يكن كذلك فالصواب لقائله أنْ تكون ألفاظه ممَّا لا تَخفَى على جمهور الناس مثل شعري  ولا سيَّما الأشعار التي في الزهد، فإنَّ الزهد ليس من مذاهب الملوك  ولا من مذاهب رُوَاة الشعر  ولا طُلاَّب الغريب  وهو مذهب أشغف الناس به الزهَّاد، وأصحاب الحديث، والفقهاء  وأصحاب الرِّياء والعامَّة  وأعجب الأشياء إليهم ما فهموه)

           وقيل  ان ابا العتاهية لما الت الخلافة الى الرشيد هجرالشعر   وامتنع عن القول فيه  فطلب إليه أن يعود لقول الشعر   فأبى  فحبسه في منزل مهيأ له  حتى عاد إلى الشعر  ولازم الرشيد


         وقد مدح  ابو العتاهية  من  الخلفاء العباسيين المهدي وابنيه الهادي والرشيد   ومدح  بعد الرشيد ابنيه الامين والمامون
 وقد تعصُّب الرشيد لشعر أبي العتاهية  وقدمه على شعر كثيرٍ من الفُحُول من مُعاصِريه ومن اخباره في ذلك :

     قيل دخل أبو العتاهية على الرشيد حين بنى قصره، وزخرف مجلسه  واجتمع إليه خواصه،

فقالالرشيد  له: صف لنا ما نحن فيه من الدنيا
فقال:

                 عش ما بدا لك آمناً.....     في ظلّ شاهقة القصور

فقال الرشيد: أحسنت، ثم ماذا؟
فقال:

              يسعى إليك بما اشتهيـ .:. ـت لدى الرواح وفي البكور

فقال: حسن، ثم ماذا؟
فقال:
                فإذا النفوس تقعقعت   في ضيق حشرجة الصدور

                 فهناك  تعلم  موقناً .        ما كنت إلاّ  في غرور

فبكى الرشيد بكاء شديداً حتى رُحِم 
فقال له الفضل بن يحيىالبرمكي : بعث إليك المؤمنين لتسره فأحزنته 
فقال له الرشيد:  دعه فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا عمى .

 وأمَّا العامَّة فكان أبو العتاهية يُلقِي عليهم شعرَه في المحافِل  فيزدَحِمون من حوله لسماعه ويُصفِّقون له ييعجبون به أنَّه يعبِّر عن إحاسيسهم الدينية، وميولهم الروحيَّة .

زهد أبو العتاهية في الدنيا، وفي لذائذها وشَهواتها، وخافَ الموت وما بعدَه، وخوَّف منه  وذكَر من ذلك كثيرًا في شعره ممَّا يُعِين أهلَ العقل والدِّين والتقوى  ويَبعَثهم على الزهد في الدنيا.وعلى الايمان الصلاح

وكذلك  له أشعارُكثيرة يَشكُو فيها ظُلم الناس وحسَدِهم له  أو تدلُّ على حسن اعتقاده وما  يكن في نفسه  بسلامة دينه  ونزعته إلى الزهد والوعظ والحكمة  ما يؤكِّد ان ابا العتاهية قد تاب الى ربه توبة نصوحا وزهد في الدنيا صدقًا. لاحظ قوله :

أَلا لِلَّهِ أَنتَ مَتى تَتوبُ 
                                           وَقَد صَبَغَت ذَوائِبَكَ الخُطوبُ

كَأَنَّكَ لَستَ تَعلَمُ أَيُّ حَثٍّ
                                          يَحُثُّ بِكَ الشُروقُ وَلا الغُروبُ

وَكَيفَ تُريدُ أَن تُدعى حَكيماً
                                             وَأَنتَ لِكُلِّ ما تَهوى رَكوبُ

وَما تَعمى العُيونُ عَنِ الخَطايا
                                              وَلَكِن إِنَّما تَعمى القُلوبُ


أَراكَ تَغيبُ ثُمَّ تَأوبُ يَوماً
                                          وَيوشِكُ أَن تَغيبَ وَلا تَؤوبُ
   .
 لذا فضل حياة التقشف على ملذات الدنيا وبهرجتها وزخارفها
 لاحظ قوله :

رَغِيفُ خُبْزٍ يَابِسٌ         تَأْكُلُهُ  فِي زَاوِيَهْ

وَكُوزُ  مَاءٍ  بَارِدٍ         تَشْرَبُهُ مِنْ صَافِيَهْ

وَغُرْفَةٌ    ضَيِّقَةٌ         نَفْسُكَ فِيهَا خَالِيَهْ

أَوْ مَسْجِدٌ بِمَعْزِلٍ     عَنِ الوَرَى فِي نَاحِيَهْ

وله أرجوز ه  مزدوجة  أسماها (ذات الأمثال)تظهر  أنَّه كان يستلهم  شعره من عقل واع  في نظرةً ثاقبةً وفكر وقاد  فوقَف على ما في الحياة من خيرٍ وشرٍّ، وأدرَكَ أنَّ في  الإنسان جملة نزاعات بين الخير والشر  وأنْ عليه  يُنمِّي فطرةَ الخير في هذا الانسان  ويُقاوِم نزعة الشرِّ  وفيها يقول:

إِنَّ  الشَّبَابَ  وَالفَرَاغَ   وَالجِدَةْ
                                         مَفْسَدَةٌ   لِلْمَرْءِ   أَيُّ  مَفْسَدَةْ

هِيَ الْمَقَادِيرُ  فَلُمْنِي  أَوْ فَذَرْ
                                       إِنْ كُنْتُ أَخْطَأْتُ فَمَا أَخْطَا القَدَرْ

         وقد فضل الحياة الاخرة واحبها وهجرالدنيا وبقي هكذا الى ان وافته المنية في خلافة الخليفة المامون  في بغداد  سنة\ 212 هجرية\825 ميلادية وفي رواية اخرى 213 هجرية 
وقد اوصى ان يكتب على قبره :

أذن حيّ  تسمّعي اسمعي  ثمّ  عي وعي

أنا رهن بمضجعي فاحذري مثل مصرعي

عشت   تسعين  حجّة أسلمتني لمضجعي

كم  ترى  الحيّ  ثابتا  في ديار  التّزعزع

ليس زاد سوى التّقى فخذي منه أو دعي

       يتميز شعره بسهولة عجيبة  وبوضوح المعاني والالفاظ المنتقاة فكان شاعرا مكثر ا سريع الخاطر  في شعره إبداع.وفن  وكان  كثير النظم   حتى قيل  (لم يكن للإحاطة بجميع شعره من سبيل.) وفي شعره غَزارَةٍ في المعاني أمدَّتْه بها حياتُه وسط العامَّة في الكوفة ونشأته المُتَواضِعة بين سوقة الناس وعامتهم  فكان ما وَعاه طبعُه وأفادَتْه قريحته منها أكثر ممَّا اكتَسَبه من تأدُّبه في الكتاتيب وعلى ايدي  الادباء والعلماء واقتَناه من عِلمِه 

         يعدّ  ابو العتاهية من اوائل  الشعراء المولدين في الشعرالعربي مثل بشار وأبي نواس  ومسلم بن الوليد وابن الرومي وأمثالهم وكان يجيد القول في الغزل و الزهد والمديح بقية  أنواع الشعر في عصره. وشعره  يمثل روحية شعب بائس فقير معدم  وهم  غالبية الشعب انذاك  وقد هجر الحياة وملذاتها وسلك الطريق  الى الاخرة   .
 ومن قوله في الزهد:

   الم تر  ريب الدهر في كل ساعة
                                             له عارض فيه المنية تلمع

 اياباني الدنيا لغيرك  تبتنى
                                       وياجامع الدنيا   لغيرك    تجمع

 تبارك من لايملك الملك  غيره
                                    متى تنقضي حاجات من ليس يشبع

ارى المرء وثابا الى كل فرصة
                                           وللمرء   يوما لامحالة  مدمع

وايامرئ في غاية ليس نفسه
                                          الى غاية اخرى سواهـا تطـلـع
 ويقول في الموت :

هوَ المَوْتُ، فاصْنَعْ كلَّ ما أنتَ صانعُ،
                                         وأنْتَ لِكأْسِ المَوْتِ لاَ بُدَّ جارِعُ

ألا أيّها المَرْءُ المُخادِعُ نَفسَهُ
                                           رُويداً أتَدْرِي مَنْ أرَاكَ تخَادِعُ

ويا جامِعَ الدُّنيا لِغَيرِ بَلاَغِهِ
                                         سَتَتْرُكُهَا فانظُرْ لِمَنْ أنْتَ جَامِعُ

وَكم قد رَأينا الجامِعينَ قدَ اصْبَحَتْ
                                        لهم، بينَ أطباقِ التّرابِ مَضاجعُ

لَوْ أنَّ ذَوِي الأبْصَارِ يَرَعُوْنَ كُلَّمَا
                                            يَرَونَ، لمَا جَفّتْ لعَينٍ مَدامِعُ

فَما يَعرِفُ العَطشانَ مَنْ طالَ رِيُّهُ،   
                                       ومَا يَعْرِفُ الشَّبْعانُ مَنْ هُوَ جائِعُ

وَصارَتْ بُطونُ المُرْملاتِ خَميصَة ً،
                                             وأيتَامُهُمْ منهمْ طريدٌ وجائعُ

وإنَّ بُطُونَ المكثراتِ كأنَّما
                                            تنقنقُ فِي أجوافِهِنَّ الضَّفَادِعُ

وتصْرِيفُ هذَا الخَلْقِ للهِ وَحْدَهُ
                                              وَكُلٌّ إلَيْهِ، لا مَحَالَة َ، راجِعُ

وللهِ فِي الدُّنيَا أعَاجيبُ جَمَّة ٌ  
                                                 تَدُلّ على تَدْبيرِهِ، وبَدَائِعُ

وللهِ في أسرارُ الأمُورِ وإنْ جَرَتْ
                                          بها ظاهِراً، بَينَ العِبادِ، المَنافِعُ

وللهِ أحْكَامُ الْقَضَاءِ بِعِلْمِهِ
                                              ألاَ فهوَ معْطٍ مَا يَشَاءُ ومَانِعُ

إذا ضَنّ مَنْ تَرْجو عَلَيكَ بنَفْعِهِ،
                                    فذَرْهُ، فإنّ الرّزْقَ، في الأرْضِ، واسعُ

وَمَنْ كانَتِ الدّنْيا هَواهُ وهَمَّهُ
                                          سبَتْهُ المُنَى واستعبدَتْهُ المَطَامِعُ

وَمَنْ عَقَلَ استَحيا، وَأكرَمَ نَفسَه،
                                          ومَنْ قَنِعَ استغْنَى فَهَلْ أنْتَ قَانِعُ

لِكلِّ امرِىء ٍ رأْيَانِ رَأْيٌ يَكُفّهُ  
                                         عنِ الشّيءِ، أحياناً، وَرَأيٌ يُنازِعُ









                       *****************















                علية  بنت  المهدي



         هي عُلية بنت المهدي بن المنصور الخليفة
العباسي .  ويقال لها ( العباسة) ايضا .
                                                                  
      أشهر الشاعرات العباسيات وأخت من الأب للخليفة هارون الرشيد أشهر خلفاء بني العباس على الإطلاق وأخت إبراهيم بن المهدي الذي ولي الخلافة في بغداد لبعض الوقت حين خلع المأمون

       أما أمها فكانت جارية مغنية إسمها مكنونة  وكانت تلقب( بصبص ) اشتراها المهدي في حياة أبيه سرا بسبعة عشر ألف دينار   فولدت منه عُلية وأبراهيم بن المهدي   وكانت (بصبص)  أحسن جواري المدينة وجها   وأظرف الناس قولا .

      ولما حج الخليفة أبو جعفر المنصور مكة  واكمل المناسك  وحين أراد الانصراف مارا بالمدينة المنورة عائدا الى العراق ، قال الشاعر عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبدالله بن الزبير :

أ راحل  أنت  أبا   جعفر ٍ
                             من قبل أن تسمع من بصبصا

أحلف  بالله  يمينا  ومن
                                  يحلف  بالله  لقد  أخلصا

لو  أنه   تدعو الى   بيعة ٍ
                                 بايعتها  ثم  شققتُ  العصا

        فلما بلغ قوله الى أبي جعفر المنصور غضب  ودعا  به
  قائلا له :
- أما إنكم يا آل الزبير قديما ما قادتكم النساء ( يريد عائشة زوجة النبي )   وشققتم معهن العصا  حتى صرت أنت آخر الحمقى تبايع المغنيات فدونكم يا آل الزبير هذا المرتع الوخيم !


       ولدت  ببغداد سنة \160 هجرية –777 ميلادية  في قصر الخلافة  العباسية وتربت تربية اولاد الملوك والخلفاء  والمت في اغلب   العلوم التي كانت  موجودة  وغلبت عليها  عاطفة الشعر والغناء  واللحن  الجميل فهو شاعرة   عازفة ملحنة مغنية .

       وكانت شاعرة رقيقة  وذكية واسعة الثقافة الشيء الذي يبدو جليا في شعرها ما كان منه في الغزل أو في أغراض أخرى على قلتها  وأكثر ما قالته من شعر قالته في الغزل والحب وأتت فيه بأفكار شتى  ويمثل اغلب شعرها  وطلعت على الناس منه بصور عديدة  فيها حيلة  ورقة ولطف وفكاهة   ويروى أنها كانت فكهة مرحة شأن أكثر أصحاب الفنون  ولكنها كانت موجعة في هجائها مسرفة فيه مريرة في سبابها، فقد هجت جارية إسمها (طغيان) لوشاية قامت بها تجاه من تحب فقالت فيها شعرا اعتبره النقاد أقذع في  الهجاء

       وكانت تجيد العزف وتحسن الغناء ايضا  وكان الرشيد يذهب  اليها  ليطرب بالإستماع إليها تغني شعرا في مديحه من إنشائها وغنائها  أما أخوها إبراهيم فكان مثلها شاعرا عازفا مغنيا  يأخذ عنها الألحان ويرددها  حتى قيل عنهما  ما اجتمع في الاسلام قط أخ وأخت أحسن غناء من ابراهيم بن المهدي واخته علية ..                      
                                                             
         وكان نتيجة  حتمية  لمثلها أن تعشق  وتفصح عن عواطف حبها، ولكنها لاذت بالكتمان وتسربلت بالحياء تقول
 في حبيبها:

كتمت إسم الحبيب عن العباد    
                                 ورددت الصبابة في فؤادي

فوا شوقي إلى بلد خلــي   
                                لعلي باسم من أهوى أنادي

وتترجم  احاسيسها  الى يأس ولوعه تقول:

إذا كنت لا يسليك عمن تحبـــه    
                                تناء و لايشفيك طول تلاقي

فما أنت إلا مستعير حشاشـــة  
                                لمهجة نفس آذنت بفــــراق

        وقيل انها  اولجت هذه  المحبة في  منعطفات فلسفية ذاتية وحاولت أن تصبغ حالات  حبيبها  معها بصبغة الحكمة فتقول:                                                                                         
بني الحب على الجور فلو      
                                  أنصف المعشوق فيه لسمج

ليس يستحسن في وصف الهوى 
                                  عاشق يحسن تأليف الحجج

لا تعيبن من محب ذلــــة  
                                  ذلة العاشق مفتاح الفـــــرج

وقليل الحب صرفا خالصـا   
                                    لك خير من كثير قد مـــزج

         وعلية  كانت  ذكية فطنة  مثقفة  ثقافة دينية  فقهية  تستعمل المصطلحات الفقهية في شعر الغزل برشاقة  وأسلوب ينم عن نفس صافة عذبة وشاعرية خصبة تنثال عليها المعاني انثيالا  ميسرة الأسباب  متى استدعتها  تشكو الحب  وخطبه  بهذا  الأسلوب
 الرائع  تقول :    
                                                                                  ليست الهوى بخطب يسير       
                                   ليس ينبيك عنه مثل خبير

ليس أمر الهوى يدير الرأ       
                                   ي ولا بالقياس والتفكـيــر

      ويلح سلطان الحب على شاعرة بني العباس  فتشكو آلام الحب ولوعة النجوى شكوى صريحة بعيدة عن الاستتار، واصطناع الأقنعة الكلامية، وتحاول أن تجامل محبوبها بخلع صفات الجمال عليه، ولا تنسى نصيبها هي الأخرى من إطراء نفسها ترغيبا له و فيه  الاثارة وإلاشفاق  يكاد يقترب  من  اساليب  المتصوفة:
                                                                                        
لم ينسيك سرور ولا حـزن    
                       وكيف لاكيف ينسى وجهك الحسن

ولا خلا منك لا قلبي ولا جسـدي    
                               كلي بكلك مشغول ومرتهن

وحيدة الحسن مالي عنك مد كلفت 
                                    نفسي إلا الهم والحـزن

نور تولد من شمس ومن قمـر     
                           حتى تكامل فيه الروح والبدن

   وتقول ايضا في تغزل بتورية قائلة:          

أيا سروة البستان طال تشوقـي            
                              فهل لي إلى (طل) لديك سبيـل

متى يلتقي من ليس يقضى خروجه 
                              وليس لما  يقضى  إليه  دخول

عسى الله أن نرتاح من كربـــة لنـا
                                 فيلقى اغتباطا خلة وخلـيل

     وقيل كان في جبهتها اتساع يشين وجهها فاتخذت عصبة مكللة بالجوهر لتستر جبينها وتخفيها  وهي أول من اتخذ العصبة ثم انتشرت .
 قال فيها الصولي :

  (لا أعرف لخلفاء بني العباس بنتاً مثلها  كانت أكثر أيام طهرها مشغولة بالصلاة  ودرس القرآن ولزوم المحراب  )

        وكان  اخوها   الخليفة   هارون  الرشيد   يبالغ  في إكرامها ويجلسها معه على سريره وهي تأبى ذلك وتوفيه حقه.   وقد  تزوجت  من  موسى  بن عيسى العباسي  وقيل  كانت  لها صلة بجعفر بن  يحيى البرمكي. لها  ديوان  شعر  وفي  شعرها إبداع  وصنعة  وبلاغة  وروعة .

        ومن  اخبارها قيل  انها  أهديت   للرشيد  جارية في غاية  الجمال  والكمال  فخلا معها يوما أخرج فيه من المغنيات  والخدمة على الشراب زهاء الفي جارية   وحين وصل خبر خلوة الرشيد تلك الى ( طغيان ) زوجته عظم عليها ذلك  فارسلت الى عُلية تشكو اليها   فقالت لها :
-  والله لأردنّه عليك   ساصنع شعرا  واصوغ فيه لحنا   ثم أطرحه على الجواري ليتغنين به

      وعندما خرج  الرشيد  لصلاة  العصر لم  يشعر إلا وعُلية قد خرجت عليه   ومعها ألفا جارية يرددن في لحن واحد أبيات نظمتها هي :

       منفصل عني وما
                                 قلبي عنه منفصلْ
    يا قاطعي اليوم لمن
                             نويت بعدي أن تصلْ

         فطرب الرشيد وقام على رجليه مستقبلا زوجته طغيان   وعُلية الشاعرة  

       وقيل  ان زوجها كان يكبرها في السن كثيرا وكان قلبها  قد تعلق بخادم من خدم الرشيد يدعى ( طلا )   فعلم الرشيد بعلاقتها فحلف عليها ألا تكلم (طلا ) ولا تسميه  باسمه  او تنطق باسمه فوعدته هي ذلك و ذات يوم استمع إليها  اخوها   وهي تقرأ آيات  من القرآن الكريم من سورة البقرة حتى بلغت إلى قوله تعالى :  ( فإن لم يصبها وابل فطل )  فأرادت ان  تقول (فطل) فقالت بدلا عن ذلك :

-  فالذي نهانا عنه أمير المؤمنين   فما كان  من  الرشيد  الا  ودخل عليها  مقبلا رأسها   وقال لها : قد وهبت لك (طلا) ولا أمنعك بعد هذا اليوم  من شيء تريدينه .

        ومن شعر الهجاء   فقد  هجت  عُلية  بنت  المهدي          
 ( طغيان )  زوجة الرشيد   فقالت  فيها  :

لطغيان خفّ مذ ثلاثين حجة
                                  جديد  فلا يبلى ولا  يتخرقُ

وكيف بِلى خفّ هو الدهر كله
                               على قدميها في الهواء معلقُ

    عاصرت خمسة خلفاء من أهلها هم :  أبوها محمد المهدي   وأخواها موسى الهادي وهارون الرشيد وابنا أخيها محمد الأمين وعبد الله المامون .

       توفيت علية بنت المهدي ببغداد في خلافة المأمون سنة \  210 هجرية   – 825   ميلادية  وكان عمرها يقارب الخمسين عاماً مخلفة  إرثاً  أدبياً  وتاريخياً  كبيرين. ولها ديوان شعر مطبوع

 ومن قولها في الهوى والحب :

تبصر فان حُدّثتَ أن أخا هوى
                               نجا سالما فارجُ النجاة من الحب ِ

إذا لم يكن في الحب سخط ولا رضا
                                     فأين حلاوات الرسائل والكتب ِ

 وتقول ايضا :  

نام   عذالي    ولم      أنم‏

                                   واشتفى الواشون من سقمي‏

وإذا    ما قلت    بي    ألم‏
                                 شك   من   أهواه   في  ألمي





              *************************








                                

                          دعبل  الخزاعي


         هو ابو  علي  دعبل بن على بن رزين بن سليمان بن تميم بن نهشل و كان جده رزين مولى عبد الله بن خلف الخزاعي   ويقال انه من ولد بديل بن ورقاء الصحابي. و هو الاشهر  ونسب إلى خزاعة احدى قبائل اليمن الشهيرة .

      وقيل اسمه محمد  كما ورد في كتاب الاغاني وقيل  اسمه الحسن كما في تاريخ بغداد . اما ابن  اخيه اسماعيل فقال اسم عمه دعبل(عبد الرحمن) لقبته مربيته  ب(دعبل ) لدعابة كانت فيه. ومهما كانت   التسميسات والالقاب فالاشهر فيه هو دعبل  الخزاعي .

              ولد دعبل سنة\ 148 هجرية  وهو الأرجح  وفي رواية اخر ى ولد سنة \142 هـجرية  وان  أصله من الكوفة  ولد فيها ونشأ  . وكان أبوه وجده وأخواه من الشعراء  ثم  بعد نشأته  وقوله  الشعر   سافر الى بغداد  وكانت أكثر إقامته فيها  وقد  خرج منها هارباً مدة من الزمن   وعاد إليها .كما أنه سافر إلى البصرة  ودمشق  ومصر  والحجاز وخراسان والري  .

       و جاء عن لسان دعبل قال :
-  كنت جالسا مع بعض أصحابنا  ذات يوم فلما قمت سأل رجل لم يعرفني أصحابي  عنى فقالوا :
- هذا دعبل
- فقال : قولوا في جليسكم خيرا كأنه ظانا  ان هذا  اللقب شتما .

          وقيل كان  دعبل  اطراوشا  وجاء عنه  انه  نظر يوما في  المرآة  فجعل  يضحك  وكان  في عنفقته سلعة فقيل له :لم  تضحك قال نظرت إلى وجهي في المرآة ورأيت هذه السلعة التي في عنفقتى فتذكرت قول الفاجر أبى سعد :

وسلعة سوء به سلعة
                                         ظلمت أباه فلم ينتصر

والعنفقة: هي ما ينبت على الشفة السفلى من الشعر .

      دعبل  الخزاعي   من شعراء العصر العباسي المشهورين بمعرفة ايام العرب وقد نسب اليه العديد  من المؤلفات  مثل كتاب (الواحدة في مناقب العرب ومثالبها  )وكتاب ( طبقات الشعراء)

         وقيل لما دخل  دعبل بغداد  و سمع شعر  ه الخليفة  الرشيد  استحسنه  وأرسل  اليه  عشرة آلاف درهم  وخلعة  من  ثياب  ومركبا من  مراكبه قبل آن يراه.

  رافق مسلم بن الوليد وكان شاعراً متصرفاً في فنون الشعر حسن الأسلوب رائع التصوير  وقيل أنه أول من قال الشعر المعروف بالبديع ووسمه وتبعه فيه أبو تمام وغيره.رافقه دعبل ليأخذ الأدب عنه ويستقي من فنونه، وعبر دعبل عن تلك الفترة بقوله:

- ما زلت أقول الشعر وأعرضه على مسلم فيقول لي: أكتم هذا.. حتى قلت:

أين الشباب؟! وأيّة سلكا؟!
                                   لا أين يطلب؟! ضلّ بل هلكا

لا تعجبي يا سلم من رجل
                                   ضحك المشيب برأسه فبكى

فلما أنشدته هذه القصيدة قال:

- اذهب الآن فاظهر شعرك كيف شئت ولمن شئت!

فسرّ دعبل لهذه النتيجة وراح ينشد أحلى القصائد وأعذبها..

          وورد  في تاريخ دمشق عن محمد بن يزيد النحوي انه قال كان عبد الله فصيحا واراد به دعبل. وكان محمد بن القاسم بن مهرويه يقول سمعت ابي يقول ختم الشعر بمسلم بن الوليد .
وقال البحتري :
دعبل بن علي اشعر عندي من مسلم بن الوليد.

      سافر دعبل الخزاعي إلى بغداد وأقام فيها زمن المأمون فاختلط بأدبائها وشعرائها فاكتسب منهم ما أغنى تجربته  فبلغ الذروة في نشاطه الشعري واتقان صناعته  فنظم  في  بغداد افضل   وأشهر قصائده  وبسبب الجرأة والهجاء كثر أعداء الشاعر ومناوئوه  فتربصوا للوقيعة به وقتله  لكنه لم يبال ورد عليهم بقصائد أشد وأقوى. واشتهر بقوله:

-  (أنا أحمل خشبتي على كتفي منذ خمسين سنة لست أجد أحداً يصلبني عليها)  وبسبب بأسه الشديد وقوة حجته تجنب الكثير لسانه .

         وجاء  في تاريخ دمشق انه حدث عن المأمون ومالك بن انس ويقال انه حدث عن يحيى بن سعيد الأنصاري وشعبةبن الحجاج وسفيان الثوري وسالم بن نح ومحمد بن عمر الواقدي وجماعة سواهم . ومن مشايخه في الأدب مسلم بن الوليد تخرج عليه وتعلم منه . وفي لسان الميزان له رواية عن على بن موسى الرضا والواقدي والمأمون ويقال إن له رواية عن شعبة والثوري .

وعن عمرو بن مسعدة قال :

        حضرت أبا دلف عند  المأمون  وقد  قال له المأمون :
 - أي شئ تروي لأخي خزاعة يا قاسم ؟ !
 فقال : وأي أخي خزاعة يا أمير المؤمنين ؟ !
 قال : و من تعرف فيهم شاعرا ؟ !
فقال : أما من أنفسهم فأبو الشيص ودعبل وابن أبي الشيص وداود بن أبي رزين وأما من مواليهم فطاهر وابنه عبد الله .
فقال : ومن عسى في هؤلاء أن يسئل عن شعره سوى دعبل ؟ ! هات أي شئ عندك فيه .
وقال الجاحظ :
سمعت دعبل بن علي يقول : مكثت نحو ستين سنة ليس من يوم ذر شارقه إلا وأنا أقول فيه شعرا .

ولما أنشد دعبل أبا نواس شعره :

أين الشباب ؟ ! وأية سلكا ؟ !
                                      لا أين يطلب ؟ ! ضل بل هلكا
لا تعجبي يا سلم من رجل
                                        ضحك المشيب برأسه فبكى

فقال : أحسنت ملئ فيك وأسماعنا .
وقال أبو تمام :
- ما زال دعبل مائلا إلى مسلم بن الوليد مقرا بأستاذيته حتى ورد عليه جرجان  فجفاه  مسلم وكان فيه بخل فهجره دعبل وكتب إليه :

أبا مخلد كنا عقيدي مودة
                                       هوانا وقلبانا جميعا معا معا

أحوطك بالغيب الذي أنت حائطي
                                         وأنجع أشفاقا  لأن تتوجعا

فصيرتني بعد انتحائك متهما
                                 لنفسي عليها أرهب الخلق أجمعا

غششت الهوى حتى تداعت أصوله
                                    بنا وابتذلت الوصل حتى تقطعا

وأنزلت من بين الجوانح والحشى
                                        ذخيرة  ود  طالما  قد تمنعا

فلا تعذلني ليس لي فيك مطمع
                                     تخرقت حتى لم أجد لك مرقعا

فهبك يميني استأكلت فقطعتها
                                      وجشمت قلبي صبره فتشجعا

    وتتلمذ على يديه واخذ منه احمد بن داود ومحمد بن موسى الترمذي وآخوه إسماعيل. ومر آن احمد بن القاسم و الفضل بن  العباس جعفر بن محمد بن الأشعث  وغيرهم كثير .

 قال  ابن حجر في لسانه:
 هو دعبل بن على بن رزين بن سليمان الخزاعي أبو على الشاعر المشهور من الكوفة وتعاطى في أول امره الأدب حتى مهر فيه وقال الشعر الفائق .

 وقال  ابن خلكان :
كان شاعرا مجيدا الا انه كان بذىء اللسان مولعا بالهجو هجا الخلفاء فمن دونهم وطال عمره فكان يقول : لي ثلاثون سنة احمل خشبتى على كتفي ما أجد من يصلبنى عليها .

وقال أبو الفرج  في أغانيه:

        شاعر متقدم مطبوع  هجا  خبيث  اللسان  لم  يسلم عليه أحد من الخلفاء ولا من  وزرائهم  ولا أولادهم  ولا ذو نباهة  أحسن  اليه أو لم يحسن ولا أفلت منه كبير أحد  ولم يزل مرهوب اللسان وخائفا من هجائه للخلفاء فهو دهر كله هارب متوار .

وقال الخطيب البغدادي في تاريخه:

 أصله من الكوفة ويقال من قرقيسيا – وكان ينتقل في البلاد واقام ببغداد مدة ثم خرج منها هاربا من المعتصم لما هجاه عاد إليها بعد ذلك وكان خبيث اللسان قبيح الهجاء وقد روى عنه أحاديث مسندة عن مالك بن انس وغيره وكلها باطلة .

  اما الحموي  فقد قال عنه في معجمه:

 شاعر مطبوع يقال ان أصله من الكوفة وقيل من قرقيسيا وكان أكثر مقامه ببغداد وسافر إلى غيرها من البلاد فدخل دمشق ومصر . وكان هجاءا خبيث اللسان لم يسلم منه أحد من الخلفاء والوزراء ولا أولادهم ولا ذو نباهة أحسن اليه أم لم يحسن وكان بينه وبين الكميت بن زيد وأبى سعد المخزومي مناقضات.

      ومن اخباره قيل بلغ إسماعيل بن جعفر  بن سليمان ان دعبلا هجاه فتوعده بالمكروه وشتمه وكان إسماعيل بن جعفر على الأهواز فهرب من زيد بن موسى بن جعفر لما ظهر و بيض في أيام أبى السرايا فقال دعبل بن على يعيره :

لقد خلف الأهواز من خلف ظهر
                               يريد وراء ازاب من ارض كسكر

يهول  إسماعيل بالبيض والقنا
                            وقد فر من زيد بن موسى ين جعفر

وعاينته في يوم خلى حريمه
                                فيا  قبحها منه  ويا حسن منظر

      ولما  جاء الخليفة المعتصم  وكان يبغض دعبلاً لجرأته وقرر قتله فهرب إلى الجبل فقال دعبل  يهجوه:

بكى لشتات الدين مكتئب  صبّ
                            وفاض بفرط الدمع من عينيه غرب

وقام إمام لم يكن ذا هداية
                                    فليس  له دين وليس له لبّ

وما كانت الانباء تاتي بمثله
                                    يملك يوما او تدين له العرب

ولكن كما قال الذين تتابعوا
                             من السلف الماضين اذ عظم الخطب

 وقال فيه  ايضا :

ملوك بني العباس في الكتب سبعة
                                      ولم تأتنا عن ثامن لهم كتب

كذلك اهل الكهف في الكهف سبعة
                                      خيار اذا عدوا وثامنهم كلب

واني لاعلي كلبهم عنك رفعة
                                       لانك ذو ذنب وليس له ذنب

        وكان دعبل قد مدح محمد بن عبد الملك الزيات فامر له بشئ لم يرضه  فقال يهجوه :

يا من يقلب طومارا ويلثمه
                                      ماذا بقلبك من حب الطوامير

فيه مشابه من شئ تسر به
                                       طولا بطول وتدويرا بتدوير

لو كنت تجمع أموالا كجمعكها
                                         إذا جمعت بيوتا من دنانير

       و لما قيل  للوزير ابن الزيات لم لا تجيب دعبل عن قصيدته التي هجاك فيها قال:

- ان دعبلا جعل خشبته على عنقه يدور بها يطلب من يصلبه عليها منذ ثلاثين سنة وهو لا يبالي .

وقال في بني العباس :

ارى امية معذورين ان غدروا
                                   ولا ارى لبني العباس من عذر

قتل وأسر وتحريق ومنهبة
                                فعل الغزاة بارض الروم والخزر

وقال دعبل في هجاء ابراهيم ايضا :

نعر ابن شكلة بالعراق واهله
                                     فهفا اليه كل اطلس مائق

ان كان ابراهيم مضطلعا بها
                                   فلتصلحن من بعده لمخارق

ولتصلحن من بعد ذاك لزلزل
                                    ولتصلحن من بعده للمارق

انى يكون وليس ذاك بكائن
                                 يرث الخلافة فاسق عن فاسق

      وقيل دخل ابراهيم على المأمون فشكا اليه حاله وقال له ان الله سبحانه وتعالى فضله في نفسه عليه والهمه الرأفة والعفو  عنه والنسب واحد وقال له  :
- لقد هجاني دعبل فانتقم لي  منه
فقال المامون له :

 لك اسوة بي فقد هجاني واحتملته وقال في:

أيسموني المأمون خطة جاهل
                                  أوما رأى بالامس رأس محمد

اني من القوم الذين سيوفهم
                                      قتلت اخاك وشرفتك بمقعد

شادو بذكرك بعد طول خموله
                              واستنقذوك من الحضيض الاوهد


   بعد هروب دعبل من بغداد جال في الآفاق فدخل البصرة  ودمشق  ومصرعلى عهد المطلب بن عبد الله بن مالك المصري وولاه أسوان  فلما بلغ هجاؤه إياه عزله  فأنفذ إليه كتاب العزل مع مولى له وقال:
- انتظره حتى يصعد المنبر يوم الجمعة فإذا علاه فأوصل الكتاب إليه وأمنعه من الخطبة وأنزله عن المنبر واصعد مكانه. 

فلما علا دعبل المنبر وتنحنح ليخطب ناوله المولى الكتاب
 فقال له دعبل:
-  دعني أخطب فإذا نزلت قرأته.
قال: لا  قد أمرني أن أمنعك من الخطبة حتى تقرأه..
فقرأه وأنزله عن المنبر معزولاً وخرج  دعبل معزولا إلى المغرب إلى بني الأغلب

      دعبل الخزاعي اسرف في هجاء الناس فكان حتفه على يد أحد من هجاهم   وكان قد تعرض في شعره لخلفاء كثيرين  وكانت نهايته كانت على يد من كان اقل منهم مكانة وسلطانا. فقد قصد دعبل يوما  مالك بن طوق ومدحه  فلم يرض ثوابه  فخرج عنه وقال فيه:

ان ابن طوق وبني تغلب
                                    لو قتلوا أو اجرحوا قصره

لم يأخذوا من دية درهما
                                     يوما ولا من آرشهم بعرة

دماؤهم ليس لها طالب
                                       مطلولة مثل دم العذرة

وجوههم بيض وأحسابهم
                                      سود وفي آذانهم صفره

       وبلغت الأبيات  مالكا  فطلبه  فهرب  فأتى البصرة وعليها  اسحاق بن العباس  بن محمد  فلما  دخل  دعبل  البصرة بعث اليه مالك  فقبض  عليه  ودعا بالنطع  والسيف   ليضرب  عنقه  فجحد  القصيدة وحلف  عليها بالطلاق  ثلاثا  وبكل  يمين  تبرئ من الدين انه لم يقلها  وان عدوا  له  قالها ونسبها اليه ليغرى بدمه   وجعل يتضرع اليه  ويبكي بين يديه  فرق له وقال:

-  اما إذا أعفيتك من القتل فلا بد من أن أشهرك. ثم دعا له بالعصا فضرب بها حتى سلح  وامر به فألقي على قفاه وفتح فمه  فرد سلحه فيه!! والمقارع تأخذ رجليه وهو يحلف ألا يكف عنه حتى يستوفيه ويبلعه أو يقتله, فما رفعت عنه حتى بلع سلحه كله! ثم خلاه  فهرب إلى الأهواز.

        فبعث  مالك بن  طوق رجلا حصيفا مقداما أعطاه سما وأمره  أن  يغتاله  كيف شاء  وأعطاه  عشرة  آلاف  درهم  فلم  يزل الرجل يطلبه حتى وجده في قرية من نواحي السوس  فأغتاله في وقت من الأوقات بعد الصلاة العتمة( العشاء)   حيث ضرب  ظهر قدمه  بعكاز  مسموم  فمات في غدا ة اليوم التالي  في سنة\ 220 هجرية وقيل في رواية  اخرى سنة\ 246 هجرية بعد ان عمّر  ست وتسعين سنة  .
دفن بتلك القرية

        وفي رواية اخرى ان  المعتصم  العباسي  لما بلغه هجاء دعبل وتشبيهه بكلب اصحاب الكهف في الابيات آنفة الذكر أهدر دمه فهرب دعبل الى طوس حتى قتل فيها صبرا.


نَطَقَ الْقُرانُ بِفَضْلِ ألِ مُحَمَّدٍ
                                         وولاية ٍ لعَلِيِّهِمْ لم تُجحَدِ

بولاية ِ المختارِ مَن خَيْرُ الْوَرَى
                                        بَعدَ النَّبيِّ الصَّادِقِ المُتَوَدَّدِ

إذ جاءهُ المسكينُ حال صلاتهِ
                                       فامتدَّ طَوْعاً بالذِّراعِ وباليدِ

فاختصهُ الرَّحمنُ في تنزيلهِ    
                                       مَنْ حَاز مِثلَ فخارِهِ فلْيَعدُدِ

      شعر  دعبل الخزاعي  يكاد يكون  من السهل  الممتنع  فكان  يقتنص  المعاني  ويسكبها  في  قوالب شعرية  رائعة  وقد خاض غمار  اغلب الفنون الشعرية  وخاصة المدح والهجاء  وكان دعبل في  ثبات افكاره وطريقه السائر ة به وبسالته وشجاعته وكبر نفسه وعزته حتى  قال عن نفسه انه يحمل خشبته على كتفه  لا يهاب احدا ولايخاف من الموت ومن شعره هذه الابيات :..

تجاوبن بالارنان والزفرات
                                    نوائح عجم اللفظ والنطقات

يخبرن بالأنفاس عن سر أنفس
                                   أسارى  هوى ماض وآخر آت

فأسعدن أو أسعفن حتى تقوضت
                               صفوف الدجى بالفجر منهزمات

على العرصات الخاليات من المها
                                سلام شج صب على العرصات

فعهدى بها خضر المعاهد مألفا
                                 من العطرات البيض والخفرات

ليالي يعدين الوصال على القلى
                                     ويعدى تدانينا على الغربات

وإذ هن يلحظن العيون سوافرا
                                ويسترن بالأيدي على الوجنات

وإذ كل يوم لي بلحظي نشوة
                                    يبيت لها قلبي على نشوات

فكم حسرات هاجها بمحسر
                                 وقوفي يوم الجمع من عرفات

ألم تر للأيام ماجر جورها
                         على الناس من نقص وطول شتات

ومن دول المستهترين ومن غدا
                                   بهم طالبا للنور في الظلمات

فكيف ومن انى يطالب زلفة
                                 إلى الله بعد الصوم والصلوات

سوى حب أبناء النبي ورهطه
                                     وبعض بنى ازرقاء والعبلات

أخا خاتم الرسل المصفى من القذى
                                ومفترس الأبطال في الغمرات

فإن جحدوا كان الغدير شهيده
                                      وبدر وأحد شامخ الهضبات

واي من القران تتلى بفضله
                                      وإيثاره بالقوت في اللزبات

وغر خلال أدركته بسبقها
                                       مناقب كانت فيه مؤتنفات

مناقب لم تدرك بكيد ولم تنل
                                     بشئ سوى حد القنا الذربات

بكيت لرسم الدار من عرفات
                                     وأذريت دمع العين بالعبرات

وفك عرى صبري وهاجت صبابتى
                                        رسوم ديار اقفرت وعرات

مدارس آيات خلت من تلاوة
                                    ومنزل وحى مقفر العرصات

لآل رسول الله بالخيف من منى
                                   وبا لركن والتعريف والجمرات

ديار على والحسين وجعفر
                                      وحمزة والسجاد ذي الثفنات

ديار لعبد الله والفضل صنوه
                                       نجى رسول الله في الخلوات

منازل وحى الله ينزل بينها
                                  على احمد المذكور في السورات

منازل قوم يهتدى بهداهم
                                         فتؤمن  منهم زلة العثرات

منازل كانت للصلاة وللتقى
                                     وللصوم والتطهير والحسنات

منازل جبريل الأمين يحلها
                                     من الله بالتسليم والرحمات

منازل وحى الله معدن علمه
                                    سبيل رشاد واضح الطرقات

ديار عفاها جور كل منابذ
                                       ولم تعف للأيام والسنوات

فيا وارثى علم النبي وآله
                                      عليكم سلام دائم النفحات !

قفا نسأل الدار التي خف أهلها
                                متى عهدها بالصوم والصلوات

وأين الأولى شطت بهم غربة النوى
                                      أفانين في الآفاق مفترقات

هم أهل ميراث النبي إذا اعتزوا
                                    وهم خير سادات وخير حماة

مطاعيم في الاعسار في كل مشهد
                                     لقد شرفوا بالفضل والبركات

وما الناس الا حاسد ومكذب
                                        ومضطغن ذو إحنة وترات

إذا ذكروا قتلى ببدر وخيبر
                                       ويوم حنين أسيلوا العبرات

وكيف يحبون النبي ورهطه
                                      وهم تركوا أحشاءهم وغرات

لقد لاينوه في المقال وأضمروا
                                      قلوبا على الأحقاد منطويات

فإن لم تكن إلا بقربى محمد
                                      فهاشم أولى من هن وهنات

سقى الله قبرا بالمدينة غيثه
                                       فقد حل فيه الأمن بالبركات

نبي الهدى صلى عليه مليكه
                                        وبلغ  عنا  روحه  التحفات

وصلى عليه الله ما ذر شارق
                                      ولا حت نجوم الليل مبتدرات



                  **************************








                   أبو دُلف العجلي



        هو  ابو دلف  القاسم  بن عيسى بن إدريس بن معقل
بن عمير بن شيخ بن معاوية  بن خزاعي  بن عبد العزيز بن دلف بن جشم بن قيس بن سعد بن عجل بن لحيم  الأمير .

          و دلف  بضم الدال  المهملة وفتح اللام  وبعدها  فاء  وهو اسم علم لا ينصرف  لاجتماع  العلمية  والعدل  فإنه  معدول عن دالف.

        أبو دلف العجلي  أحد  قواد  المأمون  والمعتصم  وإليه ينتسب الأمير أبو نصر بن ماكولا  صاحب كتاب (الإكمال). وهو شاعر وأديب. وكان  القاضي  جلال  الدين  خطيب   دمشق القزويني  يزعم  أنه  من  سلالته، ويذكر  نسبه  إليه.

       وكان أبوه  قد شرع  في عمارة  مدينة  الكرج وأتمها   وكان بها  أهله  وعشيرته  وأولاده  وكان  قد مدحه  ابو بكر النطاح  فلم  يحصل  له منه ما  في نفسه  فانفصل عنه
 وهو يقول –

 دعيني أجوب الأرض في فلواتها
                             فما الكرج الدنيا ولا الناس قاسم

 وقال في مدح ابي دلف ايضا :

مثال   أبي   دُلف   أمَّة
                                       وخلق أبي دُلف عسكر

وأن المنايا إلى الدارعين
                                      بعيني  أبي  دلف  تنظر

       وروي  أن  الأمير علي  بن  عيسى بن  ماهان  صنع مأدبة  لما  قدم  أبو دلف  من (الكرج)  ودعاه  إليها  وكان  قد احتفل  بها  غاية الاحتفال  فجاء  بعض  الشعراء  ليدخل دار علي بن  عيسى  فمنعه البواب  فتعرض الشاعر لأبي دلف وقد قصد دار علي بن عيسى، وبيده جزازة فناوله إياها  فإذا فيها مكتوب:

       قل  له  إن  لـقـيتـه
                                    متـأن  بـلا   وهـج

      جئت في ألف فارس
                                    لغداء  من الـكـرج

      ما على الناس بعدهـا
                                 في الدنيات من حرج

     فرجع أبو دلف  وحلف أنه لا يدخل الدار ولا يأكل شيئا من الطعام.

     كان أبو دلف  كريما جوادا ممدوحا و قد قصده الشعراء من كل أوب وصوب  وكان أبو تمام الطائي من جملة من يغشاه  ويمدحه  وكانت لديه فضيلة او باع طويل  في الأدب والغناء  ومما قال فيه بكر بن النطاع الشاعر:

يا طالبا  للكيمياء    وعلمه 
                       مدح ابن عيسى الكيمياء الأعظم

لو لم يكن في الأرض إلا درهم
                                ومدحته لأتاك ذاك الدرهم

فيقال: إنه أعطاه على ذلك عشرة آلاف درهم.
وكان شجاعا فاتكا، وكان يستدين ويعطي،

و  مدحه الشاعر علي بن جبلة ايضا :

صاغَكَ   اللَهُ   أَبا   دُلَفٍ
                                 صِبغَةً في الخَلقِ مِن خِيَرِه

أَيّ  يَومَيكَ  اِعتَزَيتَ  لَهُ
                                    اِستَضاءَ المَجدُ مِن قُتُرِه

لَو رَمَيتَ الدهرَ عَن عُرُض
                                    ثَلَّمَت  كَفّاكَ  مِن حَجَرِه

رُبَّ  ضافي الأَمنِ في وَزَرٍ
                                 قَد  أَبَتَّ  الخَوفَ  في وَزَرِه

وَاِبنِ خَوفٍ في حَشا خَمَرٍ
                                   نُشتَه  بِالأَمنِ  مِن خَمَرِه

وَزَحوفٍ   في   صَواهِلِهِ
                                   كَصِياحِ  الحَشرِ  في أَمَرِه

قَدتَهُ وَالمَوتُ مَـكتَمِنٌ
                                    في  مذاكيهِ  ومُشتَجِرِه

       وقد استاء  المأمون من  علي بن جبلة  عندما مدح أبا دلف  ومبالغته في مدحه  وقيل  ان وهذين البيتين  أحفظا  المأمون على علي بن جبلة حتى سل لسانه من قفاه.
وقوله فيه:
أنت الذي تنزل الأيام منزلها
                                  وتنقل الدهر من حالٍ إلى حال

وما مددت مدى طرفٍ إلى أحدٍ
                                        إلاّ قضيت بأرزاقٍ وآجال

تزورّ سخطاً فتضحى البيض ضاحكةً
                                      وتستهلّ فتبكي أعين المال

 الا ان أبا  دلف  قال  للمأمون  لعله  يخفف من استيائه :
- أنا الذي قيل فيه:

أبا دلف  ما كذب  الناس  كلهم
                                 سواي فإني في مديحك أكذبُ

 وقيل  ان المأمون  قتل الشاعر  علي بن جبله  لمدحه ابا دلف  وقيل مات  الشاعر حتف انفه .

       وعندما  مدح  الشاعر بكر بن  النطاح  ابا دلف  أعطاه عشرة آلاف درهم  وكان بن النطاح قد اشترى  بهذه  الاموال قرية في نهر الإبلة  وكان هناك قرية مجاورة معروضة للبيع فأراد أن يشتريها  ايضا فعاد إلى أبي دلف وأنشد:

بك ابتعت في نهر الأبلة قرية
                                    عليها قصير بالرخام   مشـيد

إلى جنبها أخت لها يعرضونها
                                   وعندك   مال  للهبات  عـتـيد

فأعطاه المال اللازم لشرائها  .

             وابو  دلف كان كريما  معطاءا  وكرمه  الكثير هذا  تسبب في أثقال الدين عليه   وقيل عندما أثقله الدّين أتاه رجل يطلب منهُ مالاً و لما علم أن أبا دلف  قد أثقله الدين أنشد الرجل:

أيا  رب  المنائح  والعطايا
                                       ويا  طلق  المحيا  واليدين

لقد  خبرت  أن  عليك   ديناً
                                  فزد في رقم دينك واقضِ ديني

   مدح  أبو دلف أمير خراسان طاهر بن الحسين
 وقال فيه :
 
أرى ودكم  كالورد  ليس بدائم
                                 ولا خير فيمن لا يدوم له عهـد

وحبي لكم كالآس حسنا ونضرة
                              له  زهرة  تبقى  إذا  فني  الورد

و عندما قتل محمد بن حميد الطوسي ورثاه أبو تمام بقصيدته
الشهيره ومنها:

كذا  فليجل الخطب وليفدح  الامرُ
                             فليس  لعين لم  يفض مائها  عذرُ

فتى مات بين الضرب والطعن ميتةً
                            تقوم مقام  النصر ان  فاتها  النصرُ

قال  أبو  دلف كلمته الشهيره :
(لم يمت من رثي بمثل هذا)

         وكان أبو عبد الله أحمد بن  أبي فنن  صالح  مولى بني هاشم  أسودا  مشوه الخلق  وكان  فقيرا  فقالت له امرأته:

- يا هذا  إن  الأدب أراه  قد سقط  نجمه  وطاش  سهمه  فاعمد إلى سيفك ورمحك وقوسك  وادخل مع الناس في غزواتهم  عسى الله أن ينفلك من الغنيمة شيئا، فأنشد:

ما لي وما لك قد كلفتني شططـا
                                حمل السلاح وقول الدارعين قف

أمن  رجال  المنايا  خلتنـي  رجـلا
                                 أمسي وأصبح مشتاقا إلى التلـف

تمشي المنايا إلى غيري فأكرهها
                                   فكيف أمشي إليها بارز الكتـف

ظننت أن نزال القرن من خلقـي
                                   أو أن قلبي في جنبي أبي دلـف

فبلغ  خبره  أبا دلف  فوجه  إليه ألف دينار.

        وقيل أن دلف بن أبي دلف قال:
- رأيت في المنام آتيا أتاني فقال لي:
- أجب الأمير  قمت معه   فأدخلني دارا وحشة وعرة سوداء الحيطان مقلعة السقوف والأبواب وأصعدني على درج  منها  ثم  أدخلني غرفة  في حيطانها  أثر  النيران وفي أرضها أثر الرماد  وإذا بأبي وهو عريان واضع رأسه بين ركبتيه  فقال لي كالمستفهم:
-  دلف؟
- قلت: دلف
- فأنشأ يقول:

أبلغن أهلنا ولا تخف عنـهـم
                                  ما لقينا  في البرزخ  الخـنـاق

قد سئلنا عن كل ما قد فعلـنـا
                                 فارحموا وحشتي وما قد ألاقي

ثم قال: فهمت؟
قلت: نعم 
ثم أنشد:

فلو  كنا  إذا  متنا   تـركـنـا
                                   لكان الموت راحة كل حي

ولكنا  إذا  متنـا   بـعـثـنـا
                                   ونسأل بعده عن كل شـي

ثم قال: أفهمت؟
قلت: نعم  وانتبهت.

 اما  آثاره ومؤلفاته:

كتاب السلاح
كتاب الصيد
كتاب سياسة الملوك
كتاب النزه

توفي ابو دلف العجلي  ببغداد سنة\ 225 هجرية. 
  ومن شعره هذه الابيات :

أحبك يا جنان  وأنت    مني     
                                      مكان الروح من جسد الجبان

ولو أني أقول مكان   روحي    
                                      خشيت عليك  بادرة   الزمان

لإقدامي إذا ما الخيل   كرت     
                                       وهاب  كماتها   حرَّ الطعان

 ويقول ايضا :
 
ألا  أيها  الزوار  لا   يد     عندكم     
                              أياديكم    عندي    أجل       وأكبر

وإن   كنتم    أفردتموني      للرجا    
                              فشكري لكم من شكركم  لي    أكثر

وإني  للمعروف   أهل     وموضع    
                                ينال الرضا عندي وعرضي موفّر

فما  حكم   الزوار   فيه     تحكَّموا
                              وكلهم    عندي     أمير       موقّر

كفاني  من  مالي  دلاص    وسابح  
                              وأبيض من صاف  الحديد    ومغفر








*****************************************




                                



             عنان جارية الناطفي



        عنان  جارية  شاعرة مغنية  اصلها من اليمامة  وقيل هي من المدينة المنورة نشأت هناك  ولما شبت بيعت في بغداد  فاشتراها  رجل يقال له ( الناطفي)  فنسبت اليه وكنيت  عنان الناطفية .

        عاشت عنان  الجارية في زمن المهدي ثم  الرشيد  فالمأمون  في زمن  قد كثير فيه الشعر  حتى بين العوائل و لم يكن الشعر في العصر العباسي مقصورا على النساء الحرائر دون القيان انما هو خلجات نفسية والهام يشعر به  الشاعراو الشاعرة فيترجم  عواطفه وما في  نفسه الى شعر وحسب ما فهمه  فقد غص ذلك المجتمع بالكثير من الجواري اللاتي سكنّ القصور  واستولين في كثير من الحالات على قلوب أصحاب القصور أنفسهم  و كانت أساليب القيان  التمكن  من إعجاب مواليهن  وما تمكنت هذه الجارية اوتلك  في وقت ما على ما تملكه الجارية من لباقة و حسن وجمال  و إظهار أسباب الدلال  ناهيك  عما تمكنت  فيه  من عزف موسيقى  بارع  و صوت حسن  وغناء متقن ياخذ النفوس و يأسر الافئدة  .

         الا ان الأمر تطور كثيرا   بحيث أصبح  اصحاب القيان والتجار الذين يتاجرون بهن يحرصون على أن يعدّوا جواريهم إعدادا  ثقافيا و أدبيا  فيدرسونهن  اللغة وبلاغتها واساليبها
و يدربوهن على قول الشعر  لمن يرونها اهل لمثل هذه الامور  وعندها المقدرة على التعلم  فنبغ من  بينهن قينات شاعرات موهوبات  و بعض منهن جمعهن إجادة الشعر وعذوبة الصوت  و إتقان العزف  وبراعة الضرب على الالات الموسيقية وحسن الأداء و بديهة حاضرة  و نكتة سريعة اضافة الى الجمال الرائع الخلاب .

    وكانت  عنان جارية  حازت كل ما تقدم  فشغلت الناس واستولت على قلوب الشعراء  والامراء وحتى الخلفاء  في قصورهم  فقد تعلق الخليفة المامون بها  ورغب فيها  حيث كانت من اشهر الجواري في وقتها اية في الفصاحة والبلاغة  وسرعة البديهة  وحدة الخاطرة حيث كان الناطفي  يجمع لها الشعراء في بيته  فيتناشدون معها الشعر الجيد  كأبي نؤاس وبشاربن برد  ومروان بن ابي حفصة والعباس بن الاحنف وغيرهم كثير

       كانت  بارعة الجمال  وحسنة  ما رآها أحد إلا أحبها وكانت تحسن الغناء  ببراعة  وتجيده  والألحان بحسن صوت يذهل الألباب ويخلب  العقول .  وقيل انها كانت مستهترة
 ومن  ذلك قولها  شعرا :

خليليَّ    ما     للعاشقينَ     أيورُ    
                             ولا   لحبيبٍ   لا   ينالُ   سرورُ

فيا معشرَ العُشّاقِ ما أبغضَ الهوى    
                             إذا  كان  في  أيرِ  المحبِّ  فتورُ


      ويذكر الشاعر  رزين العروضي ( ابو زهير ) أنه دخل على عنان  الناطفية  فوجد عندها أعرابيا
 فقالت  له:

- يا عم  جاء  الله  بك  على حاجة .
- فيقول لها:  وماهي؟
-فقالت له : هذا الأعرابي يسألني أن أقول بيتا ليجيزه  وقد تعسر علي الابتداء  فابتدئ أنت علي بالقول
 فقال أبو زهير:

      لقد قــل العزاء فعيل صبـــــري
                              غداة حمولهم للبين زمــــــــــت

فقال الأعرابي:

نظرت إلى أواخرها ضحيـــــا
                                وقد رفعوا لها عصبا فرنـــــت

فقالت عنان:

كتمت هواهم في الصدر منــي
                               على أن الدموع علي نمـــــــــت

فقال ابو زهير : فكانت عنان أشعرنا

 ولعل أطرف ما يروى عن براعة عنان في إجازه الشعر  أنها  كانت مرة  تغني في مجلس   للخليفة هارون  الرشيد  بأبيات جرير فتقول :

   إن الذين غدوا بلبـــــك غادروا
                             وشلا  بعينك  مايزال  معينــا

          فطرب الرشيد  طربا شديدا  وقد أعجب بالأبيات وبالغناء  فالتفت الرشيد  إلى جلسائه قائلا:

- هل منكم أحد يجيز هذه الأبيات بمثلهن وله هذه البدرة ويقصد بالبدرة  صرة فيها دنانير فلم يوفق الجميع  .
 فابتدرت عنان  فقالت:

      هيجت بالقول الذي قد قلتـــــه
                                  داء بقلبي مايزال كمينـــــــــا

     وقد أينعت ثمراته في حينهــــا
                                وسقين من ماء الهوى فروينا

     كذب الذين تقولوا يا سيــــــدي
                                أن القلوب إذا هوين هوينـــــا

     وقد  مدحت عنان  يحيى  بن  خالد البرمكي بقصيدة  منها هذه الابيات
حيث تقول:

نفى النوم من عيني حوك القصائد
                                  وآمال نفس همها غير نافــــــد

إذا ما نفى عني الكرى طول ليلة
                               تعوذت منها باسم يحيى بن خالـد

وزير أمير المؤمنين ومن لــــــه
                                  فعالان من حمد طريف وتالــــــد

من البرمكيين الذين وجوههـــــم
                                 مصابيح يطفي نورها كل واقــــد

    وقيل  كان أبو نواس الشاعرالمشهور  قد شغف بها  وقال فيها أشعارا تحير الأفكار   وقيل  انه في   يوم من الأيام  مرضت  عنان مرضا  شديدا منعها عن القيام ولم يعلم أبو نواس  بمرضها  فمرض لمرضها وامتنع من الخروج فدخل عليه بعض أصحابه يعودونه فوجدوا فيه خفة فجلس معهم فسألهم :
-   من أين أقبلتم ؟    
- فقالوا :كنا  عند عنان عدناها .
- فقال أبو نواس : أو كانت عليلة ؟.
 قالوا : نعم   وقد عوفيت .
 فقال : والله لقد أنكرت علتي هذه   ولم أعرف لها سبباً غير أني توهمت وظننت أن ذلك لعلة نالت بعض من أحب  ولقد وجدت في يومي هذا راحة ففرحت   وقلت : عسى أن يكون عافاه الله قبلي   ثم دعا بداوة   فكتب إلى عنان هذه الابيات:
 .
إنِّي حممتُ ، ولمْ أشعر بحمَّـاك
                                      حتَّى تحدَّث عوَّادي بشكـواكِ

فقلتُ ما كانتْ الحمَّى لتطرقني
                                       من غيرِ ما سببٍ إلاَّ بحمَّـاكِ

وخصلة كنت فيها غيرُ متَّـهـم
                                     عافاني اللهُ منها حيت عافـاكِ

حتَّى إذا اتَّفقتْ تفسي ونفسكِ في
                                      هذا وذاكَ وفي هذا وفي ذاكِ 
                         
     وقيل اختلفت  عنان الناطفي في يوم من الايام  مع ابي نؤاس فكتبت اليه تقول :

يا  نواسيُّ  يا  نفايةَ  خلقِ     اللَ  
                            هِ  قد  نلتَ  بي   سناءً     وفَخرا

مُت إذا شئت قد ذكرتُك في الشع    
                              رِ  وجرّر  اذيالَ   ثوبكَ     كِبرا

رُبَّ   ذي   خُلَّةٍ    تنسَّمَ      لِقط 
                               طِكَ  سلحاً  ونالَ   عُرّاً   وشَرّا

ونديمٍ  سقاكَ  كأساً   من     الخم  
                             رِ فأفضَلتَ في  الزجاجَةِ    جعرا

فإذا   ما   بَدَهتني   فاتِّقِ      اللَ   
                             هَ وعلِّق ودوني على فيكَ    سِترا

وإذا  ما  أرَدتَ  أن  تحمدَ     اللَ    
                             هَ على  ما  أبلى  وأولاكَ    شكرا

فليكن  ذاكَ  بالضمير     وبالإيما  
                               ءِ   لا   تذكُرَنَّ   ربّكَ      جهرا

لا   تُسَبّح   فما   عليكَ     جُناحٌ    
                             جعَلَ   اللَه   بينَ   لَحييك     دُبرا

أنتَ  تفسو   إذا   نَطَقتَ     ومن   
                              سبَّحَ  بالفَسوِ  نال  إثماً    ووِزرا

إن    تأمَّلتَهُ     فبومَةُ       جُشٍّ   
                              وإذا ما   شَمَمتَهُ    كان    صَقرا

        وقيل دخل  مروان  بن أبي حفصة  الشاعر العباسي  المعروف وهو ذو مكانة  بيت الناطفي وقد ضرب الناطفي جاريته عنان  فلاحظ  الشاعر دموعا  تتحدر على  صفحتي وجهها فقال:

بكت عنان فجرى دمعهـــــــــــا
                                كالدر قد توبع  في خيطـــــــــــه

وإذ ا  بها  ترد عليه  في الحال والعبرة  تخنقها :

فليت من يضربها ظالمـــــــــــــا
                                تجف  يمناه على  سوطــــــــــــه

فيفزع مروان لهذه المعارضة القوية ويقول:
هي والله أشعر الجن والإنس .

وقيل  اعجب أحد المتأدبين بهذا البيت من الشعر:

ومازال يبكي الحب حتى سمعته
                                    تنفس من أحشائه أو تكلمـــــــا

فوقع البيت من نفسه دون ان يعرف قائله فطلب من يجيزه  فلم يجد أحدا  فذهب إلى عنان فاشدها إياه  فاجازته قائلة :
ويبكي فأبكي رحمة لبكائــــــــه
                                     إذا ما بكى دمعا بكيت دمــــــــا

          وقيل ان الخليفة المامون  حاول شراءها من الناطفي ثم امسك عن ذلك   الا انه اشتراها بعد موت الناطفي فجعلها  في جملة جواريه  في قصره .

    وقيل  ان الشاعر العباس بن الأحنف الشاعر العباسي الكبير كان قد تعلق بها فؤاده فطارحها ذات يوم شعرا،أظهر فيه عشقا وذلا فأجابته قائلة:

     من تراه كان أغنـــــى منك  عن هذا الصـــــــدود

     لعل وصل لك منـي فيه إرغام الحســـــــــــــــــود

    فاتخذ  للهجــر إن شئت  فؤادا  من حديــــــــــــــد

   ما رأيناك  على مـا كنت  تجني  بجلــيـــــــــــــــــد

      وقيل انها اجمعت مع الشعراء في بيت صاحبها الناطفي وقد اجتمع عنده عدد من الشعراء   فانشدت :

مهلاً    فدَيتُكَ      مهلا        عنانُ  أحرى     وأولى

بأن    تنالوا       لديها        أشهى  الطعام    وأحلى

فإنَّ   عندي      حراماً        من   الشرابِ     وحِلا

لا تطمعوا  في سوى ذا        من     البريَّةِ       كلا

كم    أصدقوا     بحياتي        أجازَ  حُكميَ   أم   لا

 وتقول في الناطفى بعد توفاه القدر:

   يا دهرُ أفنَيتَ القرونَ ولم تزَل  
                                    حتّى  رميتَ  بسَهمِكَ    النطّافا

    يا  ناطِفيُّ  وأنتَ  عنّا   نازحٌ 
                                    ما كنتَ أوّلَ من دعوه    فوافى

 وفي بغداد  وبهجتها  تقول :

     سَقياً  لبغدادَ  لا  أرى  بلداً      
                                    يسكنه  الساكنون     يشبهُها

   أ َمنٌ وخَفضٌ  فما    كبَهجَتِها  
                                       أرغدُ أرضٍ عيشاً وأرفهُها

 تو فيت  عنان الناطفية  سنة \226 هجرية -  

  وذكرها  أبو علي القالي فقال في روايته :

 (عنان الشاعرة  اليمامية  كانت  بارعة الأدب  سريعة  البديهة  وكان  فحول  الشعراء يساجلونها  فتنتصف  منهم  وأخبارها مدونة .)

     وفي المستطرف من أخبار النساء: أنها خرجت إلى مصر حين أعتقت وماتت هناك.

وقيل في بعض الروايات  انها  توفيت بخراسان.

ومن شعرها  هذه القصيدة الرائعة :


نفى النومُ من عَينَيَّ حوكُ القصائِدِ
                               وآمالُ  نفسٍ   همُّها   غيرُ  نافِدِ

إذا ما نفى عنّي الكرى طولُ    ليلَةٍ
                               تعَوَّدتُ منها باسم يحيى بن خالدِ

وزيرِ  أميرِ  المؤمنينَ  ومن     لهُ    
                                فعالانِ  من  حمدٍ  طريفٍ  وتالدِ

من  البرمكيّين   الذين     وجوهُهُم    
                                مصابح  يُطفي  نورُها  كلّ واقِدِ

على وَجهِ يحيى غُرَّةٌ  يُهتدى  بها  
                               كما يَهتَدي ساري الدُجى بالفراقِدِ

تعَوَّدَ   إحساناً    فأصلحَ  فاسِداً 
                               وما زالَ يحيى مصلِحاً  كلّ  فاسِد

وكانت رقابٌ من  رجالٍ تعَطَّلَت   
                                  فقَلَّدَها    يحيى   كرامَ  القلائِد

على  كُلِّ  حيٍّ  من  أياديهِ    نعمَةٌ 
                                  وآثارهُ   محمودَةٌ   في المشاهِد

حياضُكَ في المعروفِ للناسِ جمَّةٌ   
                                  فمِن  صادرٍ  عنها  وآخر  واردِ

وفِعلُكَ   محمودٌ   وكَفُّكَ  رحمَةٌ  
                                  ووجَهُكَ نورٌ  ضوؤهُ  غيرُ خامِدِ

بَلَغتَ الذي  لا  يَبلُغُ  الناسُ    مِثلَهُ 
                                 فأنتَ مكانَ الكَفِّ  من  كلِّ  ساعدِ

فيا   ربِّ   زدهُ   نِعمَةً     وكرامةً 
                                 على غيظِ  أعداءِ  وإرغامِ  جاحِدِ

مَنَنتَ  على  أُختيَّ   منكَ     بنِعمَةٍ  
                                   صفَت   لهما    عذابُ  المواردِ

فمن لي بما  أَنعَمتَ  منك    عليهما 
                                  وقاكَ  إلهُ   الناسِ   كيدَ  المكايدِ





          ******************************









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق