الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 4 شعراء العصرالعباسي الاول -تاليف - فالح نصيف الحجية - القسم السادس



                                  

                ابو تمام الطا ئي  



       هو حبيب بن اوس  الحارث بن   بن قيس بن الأشج بن يحيى  أبو تمام الطائي، الشاعر الأديب  ينتمي الى قبيلة طي العربية وقد اختلف مؤرخوا الادب في نسبه الى طي كما اختلفوا في مكان ولادته وزمنها .

         ولد ابو تمام سنة\ 188 هجرية   وأصله من قرية جاسم من عمل الجيدور بالقرب من طبرية احدى القرى التابعة لاعمال دمشق ويقال انه ولد من اسرة فقيرة معدمة  تدين بالنصرانية وقد انتقلت عائلته الى دمشق طلبا للرزق والمعاش وهو لما يزل طفلا صغيرا   فاثر ابوه واسمه  (تدوس)  الانتقال الى دمشق   لكسب  الرزق  وفتح حانة فيها

        امـــا  حبيب  فاشتغل  مساعد  عند  قزاز في  المدينة  وقيل  تفتحت  قريحته الشعرية  في  سن  مبكرة .

           و ذكر  انه  فكر  في  امـر عقيدته  الــدينية  فنبـذ النصرانية واسلم  وغير اسم ابيه من تدوس الى اوس اذن نشأ في دمشق  التي كانت  جنة الدنيا  وروضة من رياضها فتأثـــــر  بهذه البيئة  ولاريب في ذلك لما للبيئة من تأثير على الادباء والشعراء   ثم انتقل مـن دمشق الى حمص  وهناك اتصل بشاعرها المعروف  (ديك الجن ) ولازمه فاحبه وساعده على المضي في طريقه في  نظم الشعر  لما لاحظ فيه قريحة وقادة  وشاعرية  بدات تتفتح    وقــد كسب ابو تمام منه اشياء  لاباس بها0

      بعد ان اشتد ساعده وتفتحت ملكته الشعرية  انخرط  في مدح اسرة  طائية  ردحا من الزمن  حتى قيل  ان نسبته الى طي  كانت بسبب  مدحه لهذه العائلة والصحيح ان نسبه الى طي راجع (( النظام فـــي شرح شعر المتنبي وابي تمام لابن المستوفي الاربلي فتفتحت مواهبه في سن مبكرة.

        وبقي في حلب ردحا من الزمن ثم رحل بعدها متوجها الى مصر  وفي مصر في حداثته اخذ يسقي الناس  الماء في المسجد الجامع  ثم جالس بعض الأدباء فأخذ عنهم وكان فطنا فهما  وكان يحب الشعر فلم يزل ينظمه حتى قال الشعر فأجاد  فيه  حتى قيل واستقى الادب من مناهله  الحقة  في ذلك الجامع الذي كانت  تعقد  فيه مجالس  للدرس والتعلم في كل العلوم بما فيها الادب والشعر  فكان فيه يسقي الماء  ويستسقي العلم مكانه  وكذلك  اطلع اطلاعا واسعا على علوم  القران الكريم وتاثرفي اسلوبه حتى  قيل انه حفظ القران الكريم كله.

       بعد خمس سنوات قضاها في مصر تكاملـــت شاعريته  وثقافته انفرد في مدح رجل يقال له  (عياش بن هليعة ) حضرمي  على امل  مناه به الا انه طال مكوثه لم ينل امنيتــــه  فهجره  وهجاه  وقد ساءت حاله فــي مصر  بعد ذلك فذكر اهله واحبته  في الشام  وزاد حنينه اليها  حيث الاهل والاخلاء  فتوجه اليها من جديد عائدا الى الشام 

          في اثناء عودته الى الشام استغل وجود الخليفة المامون  فيها  فمدحه  لكن الخليفة  اعرض عنه  لانه علوي الراي_ كما قيل _الا انه كانت قد طارت شهرته  وعرف بقصيده وشعره الجيد

      بقي ابو تمام متجولا متنقلا من بلد الى اخر ناظما الشعر وقيل انه كان كان يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة للعرب غير القصائد والمقاطيع وغير ذلك. حتى طارت شهرته  وعرف في كل الاوساط العربية الرائعة.
       وكان الشعراء يقصدون أبا تمام طلبا لاعترافه بهم ونصحه لهم  حيث  كان خبيرا بالصنعة الفنية في الشعر  فلما وفد عليه البحتري مع جمع من الشعراء قال أبو تمام للبحتري:
-  أنت أشعر من أنشدني فكيف حالك
     ويبدو أن إعجاب ابي تمام  به   دفع  البحتري  إلى الاطمئنان اليه  على أمور معاشه   فشكا البحتري اليه  بؤسه وفقره فوجهه أبو تمام  برسالة توصية إلى أهل معرة النعمان مؤكداً على شاعريته المتفتحة  وكأنه يدفع  به إلى مسيرته الطويلة

وكان يقال:   ظهر في طيء ثلاثة:
حاتم الطائي  في كرمه  وداود الطائي في زهده، وأبو تمام في شعره.

          و كان من  الشعراء  في  زمنه  جماعة  فمن مشاهيرهم: أبو الشيص  والبحتري   ودعبل الخزاعي   وابن أبي قيس  وكان أبو تمام من خيارهم دينا وأدبا وأخلاقا وشعرا .
ومن رقيق شعره قوله:

يا حليف الندى ويا معدن الجود  
                                          ويا خير من حويت القريضا

ليت حماك بي وكان لك الأجـ  
                                         ـر فلا تشتكي وكنت المريضا

. اشهر ابو تمام  بالمدح  والوصف  والرثاء واغراض اخرى برع فيها كثيرا ومن شعره في وصف الربيع

  هذه الابيات الجميلة :

    رقت حواشي الدهر فهي تصور
                                           وغدى الثرى في حليه يتكسر

     ياصاحبي   تقصيا   نظريكما
                                         تريا وجوه الارض كيف تصور

   تريا نهارا مشمسا   قد شابه
                                     زهر الربى   فكانما      هو  مقمر

   دنيا معاش للورى   حتى اذا
                                      حل   الربيع    فانما   هي   منظر

 اضحت تصوغ بطونها لظهورها
                                        نورا  تكاد له    القلوب     تنور

 في  كل ازاهير ترقرق بالندى
                                      فكاانها    عين    اليك      تحدر

         ولما اصبح  المعتصم  خليفة المسليمن  استقدمه واتخذه شاعر الدولة وجعله من شعرائه  وخاصته  وفضله  على غيره  من  الشعراء  لقوة شعره وبلاغته  الا انه رغم ذلك ظل  متجولا لجبولته  على التنقل  وقد تنقل بين الشام ومصر والعــراق وفارس  حيث مدح والى خراسان هناك  ثم عاد الى بغداد  وعندما رجع الخليفة المعتصم منتصرا ضافرا فاتحا  عمــورية  تلقاه الشاعر ابو تمام مادحا اياه  ببائيته المشهورة:-

السيف اصدق انباءا من الكتـــــــــب  
                                             في حده الحد  بين  الجد واللعـــــب
.
ونقل ابن خلكان:

    ان ابا تمام  قد امتدح أحمد بن المعتصم ويقال ابن المأمون بقصيدته التي يقول فيها:

إقدام عمرو في سماحة حاتم
                                       في حلم أحنف في ذكاء إياس

فقال له بعض الحاضرين: أتقول هذا لأمير المؤمنين وهو أكبر قدرا من هؤلاء؟ فإنك ما زدت على أن شبهته بأجلاف من العرب البوادي.
فأطرق إطراقة خفيفة  ثم رفع رأسه فقال:

لا تنكروا ضربي له من دونه
                                       مثلا شرودا في الندى والباس
فالله قد ضرب الأقل لنوره
                                           مثلا من المشكاة والنبراس

        فلما أخذوا القصيدة منه  لم يجدوا فيها هذين البيتين، وإنما قالهما ارتجالا

         مدح ابو تما م  المعتصم وبعض القادة والولاة واصحاب النفوذ
اذ كان من المتكسبين في الشعر  وظل يتنقل  بين بغداد والشام  وزار خراسان واتصل بكثر من الرجال  منهم عبد الملك الزيات الذي كان وزيرا للخليفة الواثق فقربه  فاكرمه الواثق  واحسن اليه  الا انه  ترك  بغداد  متجها  صوب الموصل  وكا ن فيها  ابن وهب حيث ولاه  بريد الموصل التي بقي فيها اقل من حولين ثم وافته المنية

                   توفي في الموصل عام\ 231 هجرية

        ابو تمام من فحول شعراء  العربية ويمتاز شعره بالصياغة اللفظية   والصناعة الشعرية  حيث  كان  ينتقي  لقصائده  احسن الاساليب  والمعاني  افضلها  ذو شاعرية وقادة متفتحة  اشهر بالمدح  والوصف  والرثاء واغراض اخرى برع فيها كثيرا ومن شعره في وصف الربيع   هذه الابيات الجميلة :

    رقت حواشي الدهر فهي تصور
                                          وغدى الثرى في حليه يتكسر

     ياصاحبي   تقصيا   نظريكما
                                       تريا  وجوه الارض كيف تصور

   تريا نهارا مشمسا   قد شابه
                                    زهر الربى   فكانما      هو  مقمر

   دنيا معاش للورى   حتى اذا
                                    حل   الربيع    فانما   هي   منظر

 اضحت تصوغ بطونها لظهورها
                                      نورا  تكاد له    القلوب     تنور

 في  كل ازاهير ترقرق بالندى
                                      فكاانها    عين    اليك      تحدر

                ابو تمام  مـن فحول الشعراء العـــــــــــــــرب المعدودين  شاعر  ذو شخصية نافذة وثقافة واسعة وفكر ثاقب وادراك واسع ذو شاعرية عبقرية وقريحة فياضة يغلب على شعره المتانــــــة الشعرية والرزانة  وقوة السبك وغرابة اللفظ  فلا يتسنى فهمه الا بعد رويــة  واناة  ومن لهم باع في العربية اكثــر من الغريـب فيه ولا ريب في ذلك فهو شاعر قوي المعرفة قوي الاحساس  واسع الثقافة  فاهم اللغة  متظلعا  فيها فظهرت كـل هذه الامور في شعره  حتى الفلسفة يقول:-

هب من له شيء  يريد حجابه
                                                 ما بال لا   شيء عليه حجاب

      اضف  الى ذلك انه شاعر مبدع  ابتكر الالفاظ  وطورها  والمعاني  وصورها  خاض جل  الفنون الشعرية  واغراض   الشعر وابدع   في  المدح   والوصف  خاصة  ويتجلى  في مدحه انه شاعر  معتمد  على  نفسه  فخورا  بها  يندفع  في  مدحه  بحماس  وجراءة  شديدة  تدل على شجاعته  ونفسيته  القوية  ومدحه يفوق من حيث الجودة  بقية شعره  حسن التعبير كما  نلحظ   فيه  التناقض  وحبه اللفـظ الغريب ومن جيد مدحه  يقول في قصيدته  التي مدح فيها الخليفة الواثق :

جاءتك  من نظم اللسان  قلادة       
                                             سمطان فيها اللؤلؤ الكنــــــــــون

انسية وحشية  كثر ت  بهـــــا   
                                               حركات اهل الارض وهي سكون

ينبوعها حضل وحلي قريضها      
                                               حلى الهدى ونسجها موضــــون

     ويطيب لي ان  اذكر  قصيدته  في  مدح  المعتصم  بعد  فتح  عموية لانها  احدى  روائع الشعرالعربي :

السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ
                                         في حدهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ

بيضُ الصَّفائحِ لاَ سودُ الصَّحائفِ في
                                             مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ

والعِلْمُ في شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَة ً
                                    بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافي السَّبْعَة ِ الشُّهُبِ

أَيْنَ الروايَة ُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا
                                      صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ

تخرُّصاً وأحاديثاً ملفَّقة ً
                                            لَيْسَتْ بِنَبْعٍ إِذَا عُدَّتْ ولاغَرَبِ

عجائباً زعموا الأيَّامَ
                                         عَنْهُنَّ في صَفَرِ الأَصْفَار أَوْ رَجَبِ

وخَوَّفُوا الناسَ مِنْ دَهْيَاءَ مُظْلِمَة ٍ
                                           إذا بدا الكوكبُ الغربيُّ ذو الذَّنبِ

وصيَّروا الأبرجَ العُلْيا مُرتَّبة ً
                                               مَا كَانَ مُنْقَلِباً أَوْ غيْرَ مُنْقَلِبِ

يقضون بالأمر عنها وهي غافلة
                                            ما دار في فلك منها وفي قُطُبِ

لو بيَّنت قطّ أمراً قبل موقعه
                                           لم تُخْفِ ماحلَّ بالأوثان والصلُبِ

فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ
                                         نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ

فتحٌ تفتَّحُ أبوابُ السَّماءِ لهُ
                                          وتبرزُ الأرضُ في أثوابها القُشُبِ

يَا يَوْمَ وَقْعَة ِ عَمُّوريَّة َ انْصَرَفَتْ
                                          منكَ المُنى حُفَّلاً معسولة ََ الحلبِ

أبقيْتَ جدَّ بني الإسلامِ في صعدٍ
                                        والمُشْرِكينَ ودَارَ الشرْكِ في صَبَبِ

أُمٌّ لَهُمْ لَوْ رَجَوْا أَن تُفْتَدى جَعَلُوا
                                                   فداءها  كلَّ أمٍّ منهمُ وأبِ
وبرْزة ِ الوجهِ قدْ أعيتْ رياضتُهَا
                                      كِسْرَى وصدَّتْ صُدُوداً عَنْ أَبِي كَرِبِ

بِكْرٌ فَما افْتَرَعَتْهَا كَفُّ حَادِثَة ٍ
                                                ولا ترقَّتْ إليها همَّة ُ النُّوبِ

مِنْ عَهْدِ إِسْكَنْدَرٍ أَوْ قَبل ذَلِكَ قَدْ
                                       شابتْ نواصي اللَّيالي وهيَ لمْ تشبِ

حَتَّى إذَا مَخَّضَ اللَّهُ السنين لَهَا
                                         مَخْضَ البِخِيلَة ِ كانَتْ زُبْدَة َ الحِقَبِ

أتتهُمُ الكُربة ُ السَّوداءُ سادرة ً
                                          منها وكان اسمها فرَّاجة َ الكُربِ

جرى لها الفالُ برحاً يومَ أنقرة ِ
                                     إذْ غودرتْ وحشة ََ الساحاتِ والرِّحبِ

لمَّا رَأَتْ أُخْتَها بِالأَمْسِ قَدْ خَرِبَتْ
                                         كَانَ الْخَرَابُ لَهَا أَعْدَى من الجَرَبِ

كمْ بينَ حِيطانها من فارسٍ بطلٍ
                                           قاني الذّوائب من آني دمٍ سربِ

بسُنَّة ِ السَّيفِ والخطيَّ منْ دمه
                                          لاسُنَّة ِ الدين وَالإِسْلاَمِ مُخْتَضِبِ

لقد تركتَ أميرَ المؤمنينَ بها
                                         للنَّارِ يوماً ذليلَ الصَّخرِ والخشبِ

غادرتَ فيها بهيمَ اللَّيلِ وهوَ ضُحى ً
                                             يَشُلُّهُ وَسْطَهَا صُبْحٌ مِنَ اللَّهَبِ

حتَّى كأنَّ جلابيبَ الدُّجى رغبتْ      
                                          عَنْ لَوْنِهَا وكَأَنَّ الشَّمْسَ لَم تَغِبِ

ضوءٌ منَ النَّارِ والظَّلماءُ عاكفة ٌ
                                       وظُلمة ٌ منَ دخان في ضُحى ً شحبِ

فالشَّمْسُ طَالِعَة ٌ مِنْ ذَا وقدْ أَفَلَتْ
                                         والشَّمسُ واجبة ٌ منْ ذا ولمْ تجبِ

تصرَّحَ الدَّهرُ تصريحَ الغمامِ لها
                                          عنْ يومِ هيجاءَ منها طاهرٍ جُنُبِ

لم تَطْلُعِ الشَّمْسُ فيهِ يَومَ ذَاكَ على
                                            بانٍ بأهلٍ وَلَم تَغْرُبْ على عَزَبِ

ما ربعُ ميَّة ََ معموراً يطيفُ بهِ
                                       غَيْلاَنُ أَبْهَى رُبى ً مِنْ رَبْعِهَا الخَرِبِ

ولا الْخُدُودُ وقدْ أُدْمينَ مِنْ خجَلٍ
                                         أَشهى إلى ناظِري مِنْ خَدها التَّرِبِ

سَماجَة ً غنِيَتْ مِنَّا العُيون بِها
                                          عنْ كلِّ حُسْنٍ بدا أوْ منظر عجبِ

وحُسْنُ مُنْقَلَبٍ تَبْقى عَوَاقِبُهُ
                                           جاءتْ بشاشتهُ منْ سوءٍ منقلبِ

لوْ يعلمُ الكفرُ كمْ منْ أعصرٍ كمنتْ
                                           لَهُ العَواقِبُ بَيْنَ السُّمْرِ والقُضُبِ

تَدْبيرُ مُعْتَصِمٍ بِاللَّهِ مُنْتَقِمِ
                                                  للهِ مرتقبٍ في الله مُرتغبِ

ومُطعَمِ النَّصرِ لَمْ تَكْهَمْ أَسِنَّتُهُ      يوما
                                              ولاَ حُجبتْ عنْ روحِ محتجبِ

لَمْ يَغْزُ قَوْماً، ولَمْ يَنْهَدْ إلَى بَلَدٍ
                                                إلاَّ تقدَّمهُ جيشٌ من الرَّعبِ

لوْ لمْ يقدْ جحفلاً، يومَ الوغى  لغدا
                                       منْ نفسهِ، وحدها، في جحفلٍ لجبِ

رمى بكَ اللهُ بُرْجَيْها فهدَّمها
                                            ولوْ رمى بكَ غيرُ اللهِ لمْ يصبِ

مِنْ بَعْدِ ما أَشَّبُوها واثقينَ بِهَا
                                             واللهُ مفتاحُ باب المعقل الأشبِ

وقال ذُو أَمْرِهِمْ لا مَرْتَعٌ صَدَدٌ
                                           للسارحينَ وليسَ الوردُ منْ كثبِ

أمانياً سلبتهمْ نجحَ هاجسها
                                        ظُبَى السيوفِ وأطراف القنا السُّلُبِ

إنَّ الحمامينِ منْ بيضٍ ومنْ سُمُرٍ
                                         دَلْوَا الحياتين مِن مَاءٍ ومن عُشُبٍ

لَبَّيْتَ صَوْتاً زِبَطْرِيّاً هَرَقْتَ لَه
                                        كأسَ الكرى ورُضابَ الخُرَّدِ العُرُبِ

عداك حرُّ الثغورِ المستضامة ِ عنْ
                                        بردِ الثُّغور وعنْ سلسالها الحصبِ

أجبتهُ مُعلناً بالسَّيفِ مُنصَلتاً
                                            وَلَوْ أَجَبْتَ بِغَيْرِ السَّيْفِ لَمْ تُجِبِ

حتّى تَرَكْتَ عَمود الشرْكِ مُنْعَفِراً
                                             ولم تُعرِّجْ على الأوتادِ والطُّنُبِ

لمَّا رأى الحربَ رأْي العينِ تُوفلِسٌ
                                       والحَرْبُ مَشْتَقَّة ُ المَعْنَى مِنَ الحَرَبِ

غَدَا يُصَرِّفُ بِالأَمْوال جِرْيَتَها
                                             فَعَزَّهُ البَحْرُ ذُو التَّيارِ والحَدَبِ

هَيْهَاتَ! زُعْزعَتِ الأَرْضُ الوَقُورُ بِهِ
                                        عن غزْوِ مُحْتَسِبٍ لا غزْو مُكتسبِ

لمْ يُنفق الذهبَ المُربي بكثرتهِ
                                          على الحصى وبهِ فقْرٌ إلى الذَّهبِ

إنَّ الأُسُودَ أسودَ الغيلِ همَّتُها
                                      يوم الكريهة ِ في المسلوب لا السَّلبِ

وَلَّى ، وَقَدْ أَلجَمَ الخطيُّ مَنْطِقَهُ
                                         بِسَكْتَة ٍ تَحْتَها الأَحْشَاءُ في صخَبِ

أَحْذَى قَرَابينه صَرْفَ الرَّدَى ومَضى
                                            يَحْتَثُّ أَنْجى مَطَاياهُ مِن الهَرَبِ

موكِّلاً بيفاعِ الأرضِ يُشرفهُ
                                     مِنْ خِفّة ِ الخَوْفِ لا مِنْ خِفَّة ِ الطرَبِ

إنْ يَعْدُ مِنْ حَرهَا عَدْوَ الظَّلِيم، فَقَدْ
                                        أوسعتَ جاحمها منْ كثرة ِ الحطبِ

تِسْعُونَ أَلْفاً كآسادِ الشَّرَى نَضِجَتْ
                                           جُلُودُهُمْ قَبْلَ نُضْجِ التينِ والعِنَبِ

يا رُبَّ حوباءَ لمَّا اجتثَّ دابرهمْ
                                       طابَتْ ولَوْ ضُمخَتْ بالمِسْكِ لم تَطِبِ

ومُغْضَبٍ رَجَعَتْ بِيضُ السُّيُوفِ بِهِ
                                        حيَّ الرِّضا منْ رداهمْ ميِّتَ الغضبِ

والحَرْبُ قائمَة ٌ في مأْزِقٍ لَجِجٍ
                                          تجثُو القيامُ بهِ صُغراً على الرُّكبِ

كمْ نيلَ تحتَ سناها من سنا قمرٍ
                                         وتَحْتَ عارِضِها مِنْ عَارِضٍ شَنِبِ

كَمْ أَحْرَزَتْ قُضُبُ الهنْدِي مُصْلَتَة ً
                                              تهتزُّ منْ قُضُبٍ تهتزُّ في كُثُبِ

بيضٌ، إذا انتُضيتْ من حُجبها، رجعتْ
                                            أحقُّ بالبيض أتراباً منَ الحُجُبِ

خَلِيفَة َ اللَّهِ جازَى اللَّهُ سَعْيَكَ عَنْ
                                        جُرْثُومَة ِ الديْنِ والإِسْلاَمِ والحَسَبِ

بصُرْتَ بالرَّاحة ِ الكُبرى فلمْ ترها
                                              تُنالُ إلاَّ على جسرٍ منَ التَّعبِ

إن كان بينَ صُرُوفِ الدَّهرِ من رحمٍ
                                           موصولة ٍ أوْ ذمامٍ غيرِ مُنقضبِ

فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا
                                                وبَيْنَ أيَّامِ بَدْر أَقْرَبُ النَّسَبِ

أَبْقَتْ بَني الأصْفَر المِمْرَاضِ كأسِمِهمُ
                                          صُفْرَ الوجُوهِ وجلَّتْ أَوْجُهَ العَرَبِ



                ************************








            محمد عبد الملك الزيات



      هو ابو جعفر محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة المعروف     
بابن الزيات  و محمد بن عبد الملك الزيات من أسرة عادية اصلها
 من قرية الدسكرة والدسكرة  قرية  واقعة  قرب جبل حمرين  بين نهاوند ( جلولاء )  وبعقوبا  وقد  تبين  انها ( شهربان  )  مدينة المقدادية الحالية  .

     انتقلت عائلته  من  المقدادية الى بغداد وسكنت بغداد \ الكرخ  وقد ولد محمد عبد الملك الزيات سنة \173 هجرية- 789 ميلادية وكان والده تاجراً ميسوراً من أهل الكرخ وكان يحثه على العمل في التجارة . الا أنه مال إلى الأدب وصناعة الكتابة وطمح إلى نيل المناصب السياسية  والثقافة الادبية  فعمد وهو  في شرخ شبابه الى مصاحبة العلماء وارباب الادب  مثل سهل  بن هارون والفتح بن خاقان وعمرو بن مسعدة  وكان  ذا حس مرهف  وذكاء وقاد  وكان طموحا  وقد  نشأ في  وقت كانت  بغداد في قمة  الحضارة ترفل في عصرها الذهبي  ايام الرشيد فقد عاصر من الخلفاء المهدي والرشيد والمامون  والامين والمعتصم  والواثق  والمتوكل فاستطاع الوصول الى قصرالخلافة  في ايام المعتصم  ويظفر  باحدى الوظائف  المهمة  واستطاع من خلال اشرافه  على عمله ان يصاحب  الادباء والشعراء وياخذ منهم الكثير .

   ويقول ولده عمر بن محمد بن عبد الملك  الزيات:
 ( كان جدى موسرا من تجارالكرخ وكان يريد من ابي ان يتعلق بالتجارة ويتشاغل فيها فيمتنع  من ذلك فيلزم الادب وجد في طلبه  ويخاطب الكتاب ويلازم الدواوين  فقال  له ابوه ذات يوم :
-        والله  ما ارى  ما انت ملازمه ينفعك وليضرنك  لانك تدع عاجل المنفعة  وما انت فيه مكفيولك ولابيك فيه مال وجاه وتطلب الاجل الذي لا تدري كيف تكون فيه
-        فقال والله لتعلمن اينا ينتفع بما هو فيه  اانا ام انت ؟
  
   ثم  شخص  الى الحسن  بن سهل  بفم  الصلح  فمدحه  بقصيدة مطلعها:

كانها حين تنأى خطوها
                             اخنس موشي الشوى يرعى القلل

 فمنحه عشرة الاف درهم  فعاد بها الى ابيه
فقال له ابوه :
-        لا الومك بعدها على  ما انت عليه .)

 وكذلك قال في مدح الحسن بن سهل :

 لم امتدحك رجاء المال اطلبه
                                 لكن   لتلبسني التحجيل  والغررا

وليس ذلك الا  انني  رجل
                              لا اقرب الورد  حتى اعرف الصدرا

  كان في أول أمره من جملة الكتاب  و  قيل كان أحمد بن عمار بن شاذي البصري وزيرا للمعتصم، فورد على المعتصم كتاب من بعض العمال فقرأه الوزير عليه  وكان في الكتاب ذكر الكلأ
 فقال له المعتصم، ما الكلأ؟
فقال: لا أعلم،
وكان قليل المعرفة بالأدب،
 فقال المعتصم : خليفة أمي ووزير عامي؟! وكان المعتصم ضعيف الكتابة
 ثم قال: أبصروا من بالباب من الكتاب؟
 فوجدوا محمد بن عبد الملك الزيات  فأدخلوه إليه :
فقال  الخليفة له: ما الكلأ؟
 فقال الكلأ العشب على الإطلاق  فإن كان رطباً فهو الخلا،  فإذا  يبس  فهو  الحشيش .
وشرع  في تقسيم أنواع النبات  فعلم المعتصم فضله  وبيانه  فاستوزره وحكمه وبسط يده  في ملكه .
 مدح ابن الزيات الخلفة المعتصم   بقصيدة  هنأه  بفتحه  عمورية  مطلعها:
                
ما  لِلغَواني   مَنْ   رَأَينَ     بِرَأسِهِ   
                                  يَقَقاً    مَلَلنَ    وِصالَهُ       وَشَنَينَهُ

  وفيها يقول :

إِنَّ الخَليفَةَ خَيرُ مَن وَطِىءَ الحَصا 
                                      لِلَّهِ     يَمحَصُ   دينَهُ   وَيَقينَهُ

سارَت   حُكومَتُهُ   بِأَعدَلَ   سيرَةٍ 
                                 قُصوى  البِلاد  وَفي  الذينَ    يَلونَهُ

فَالحَقُّ   أَوضَح    مُبصِر      آياتُهُ   
                                  وَالجورُ يَطمِسُ  شَخصَهُ    وَعُيونَهُ

إِنَّ   الخَليفَةَ   رَحمَةٌ   مِن     رَبِّنا   
                                   وَبِهِ   أَنارَ   لَنا   وَأَوضَحَ      دينَهُ

وَعَلى  أَبي  إِسحاقَ  طاعَةُ     رَبِّهِ  
                                       حَقّاً    لِيَنصُرَهُ     بِها   وَيُعينَهُ

وَإِلى  عموريةٍ  سَمَا  في     جَحفَلٍ    
                                    مَلَأَ   الفجاج   سُهولَهُ      وَحُزونَهُ

فَأَبادَ   ساكِنَها    وَحَجَّلَ      باطِساً  
                                    حلقاً   أَذَلَّ    اللَّهُ    مَن    يحوينَهُ

قَتلى    يُنَضِّدهُم    بِكُلِّ      طَريقَةٍ  
                                   نَضَداً   تَخالُ   مَراقِباً     موضونَهُ

فَهُمُ  بوادي  الجونِ   قَتلى     فِرقَة 
                                   وَقَبائِلٌ    فِرَقٌ    مَلَأنَ      سُجونَهُ

أَنّى   وَقَد   أَنطَقتَ    كُلَّ      مُفَوَّهٍ 
                                   في   مدحَةٍ   طَلَبا   بِها      تَزيينَهُ

لِتشيعَ   مدحَتهُ    وَتشهرَ      ذِكرَهُ     
                                    بِحِبالِ شاعِرِكَ  الرَّصينِ    رَصينَهُ

وَرَفَعتهُ  فَوقَ  النُّجومِ   وَلَم     تَدَع    
                                   في  المُلكِ  مُصطَفِياً   لَهُ     تمكينَهُ

وَعَصبتهُ  بِالتَّاجِ  عَصبَ   جَلالَةٍ    
                                  وَجَعَلتَ   خَلقَ   اللَّهِ      يَستَرعونَهُ


 مدح كثير الشعراء محمد بن عبد الملك الزيات في وزارته  ومنهم ابو تمام  حيث مدحه  بقصيدة  مطلعها :

لهان علينا أن نقول وتفعلا
                                  ونذكر بعض الفضل منك وتفضلا

فأمر له بخمسة آلاف درهم  ثم  كتب إليه  يقول :

رأيتك سمح البيع سهلا وإنما
                                        يغالي إذا ما ضن بالبيع بائعه

 فاما الذي (إذا) هانت بضائع ماله (بيعه)
                                        فيوشك ان تبقى عليه بضائعه

هو المال إن أجمحته طاب ورده
                                      ويفسد  منه  إن تباح  شرائعه

     وذكر ان  ابن الزيات  كان يهتم  بتعظيم  الوزارة  وبما  يضفي  على مناصب الدولة  من ا كبار وتعظيم  حيث كان   رئيس الوزارة  يتحلى  بحلة التشريف  ويرصع صدره  بالاوسمة والنياشين ويتقلد سيفا بحمائل طوال  ويتفرد بحرس خاص به   حيث ان  يتصور ان مركز الوزارة  يجب احاطته  بكثير من الابهة   والتمييز . وجعل  شعاره في تصريف الامور:
 ( الرحمة خور  في الطبيعة  وضعف في المنة )

          فكانت ان ردت هذه العبارة عليه اخيرا .   فلما نكب  وطلب الرحمة  لم يجدها  وقيل له  (هل رحمت احدا  قط لترحم  هذه شهادتك على نفسك  وحكمك  عليها )
        ومما يذكر ان  ابن الزيات  كان مجلسه حافلا  بالادباء والشعراء والكتاب  وكانت صلاته لهم موفورة وكثيرة  لانها  كانت  جائزة للفنان للفنان والاديب للاديب  وكان له عطف خاص بالعماء وقد ترجمت له  الكتب الكثيرة من اليونانية والهندية  وغيرهما  وقيل ان الجاحظ قد اهداه كتابه  الحيوان  فاجزل عطاءه
   وقيل انه كان كثيرالحدب  للعاملين بين يديه  من الموظفين والكتبة  شديد العطف  عليهم ومواساتهم  وقد كتب لاحد العاملين معه معتذرا له فيقول:

         دفع الله  عنك نائة الدهر
                                        وحاشاك ان تكون عليلا

       اشهد الله ماعلمت  وماذا
                                     ك من العذر  جائزا مقبولا

       ولعمري  ان لو علمت فلازمت
                                     ك حولا لكان عندي  قليلا 

                         
      وأقره الواثق على ما كان عليه في أيام المعتصم  بعد أن كان ساخطاً عليه في أيام أبيه وحلف يميناً مغلظة أنه ينكبه إذا صار الأمر إليه، فلما ولي  الامر  واصبح خليفة أمر الكتاب أن يكتبوا ما يتعلق بأمر البيعة  فكتبوا فلم يرضه ما كتبوه  فكتب ابن الزيات نسخة  اخرى فرضيها الخليفة  وأمر بتحرير المكاتبات عليها، فكفر عن يمينه وقال:
(  عن المال والفدية عن اليمين عوض  وليس عن الملك وابن الزيات عوض).

        فلما مات وتولى المتوكل كان في نفسه منه شيء كثير  فسخط عليه  بعد ولايته بأربعين يوماً  فقبض عليه واستصفى أمواله .
 
       وكان سبب القبض عليه أنه لما مات الواثق بالله  أخو المتوكل بالله  أشار محمد  بن عبد الملك الزيات بتولية ولد الواثق  بينما أشار القاضي أحمد ابن دؤاد بتولية المتوكل وقام في ذلك وقعد حتى عممه بيده  وانتصر له  وألبسه البردة  وقبله  بين عينيه  وكذلك  وكان المتوكل في أيام الواثق يدخل على الوزير عبد الملك الزيات فيتجهمه ويغلظ عليه في الكلام  وكان يتقرب بذلك إلى قلب الواثق فحقد المتوكل ذلك عليه  وشدد من حقده عليه  فلما ولي  المتوكل الخلافة خشي إن نكبه عاجلاً أن يستر أمواله فيفوته  فاستوزره  لفترة لعد الواثق  ليطمئن في وزارته  وجعل القاضي أحمد يغريه ويجد لذلك عنده موقعاً .

      أمر الخليفة المتوكل على الله بالقبض على محمد بن عبد الملك بن الزيات وزير الواثق .. فطلبه فركب بعد غدائه يظن أن الخليفة بعث إليه   فأتت به الرسل فاحتيط عليه وقُيِّدَ   وبعثوا في الحال إلى داره   فأخذ جميع ما كان فيها من الأموال واللآلئ والجواهر  والجواري والأثاث ، ووجدوا في مجلسه الخاص به آلات الشراب   وبعث الخليفة إلى حواصله وضياعه بسائر الإماكن ، فاحتيط عليها   وأمر الخليفة المتوكل  أن يعذب فمنع من الطعام   وجعلوا يساهرونه   كلما أراد الرقاد نُخِسَ بالحديد   وقيل  انه وضع بعد ذلك  في تنور من خشب فيه مسامير قائمة في أسفله   فأقيم عليها ووُكِّلَ به من يمنعه من الرقاد   فمكث كذلك  أياماً حتى  مات ..

      وقيل إنه  لما  أخرج من التنور كان فيه رمق فضرب على بطنه ثم على ظهره حتى مات تحت الضرب. وقيل في رواية اخرى : إنه أحرق ثم دفعت جثته إلى أولاده فدفنوه   فنبشت عليه الكلاب فأكلت لحمه وجلده   وقيل ان الخليقة المتوكل  لم يجد من جميع أملاكه وضياعه وذخائره إلا ما كانت قيمته مائة ألف دينار  فندم على ذلك  حيث لم يجد عنه عوضاً  .وقال للقاضي أحمد:    
-  أطعمتني في باطل وحملتني على شخص لم أجد عنه عوضاً.
 
         وكان ذلك  انه قتل في  التاسع عشر من  ربيع الاول سنة  / 233هـجرية -  2/11/847

      وجاء في بعض  الروايات كان ابن الزيات قد اتخذ للمصادَرين والمغضوب عليهم تنُّوراً من الحديد رؤوس مساميره إلى داخله قائمة مثل رؤوس المسالّ عندما كان وزيرا للمعتصم والواثق فكان يعذب الناس فيه  فلما قبض عليه المتوكل ونكبه أمر المتوكل بإدخاله في ذلك التنور. فقال محمد بن عبد الملك الزيات  للموكل به  او لحارسه أن  يأذن له  بدواة  وبطاقة  ليكتب فيها ما يريد   فاستأذن المتوكل في ذلك فأذن له فكتب :

هي السبيل فمن يوم إلى يوم            
                                        كأنه ما تُريك العين في النومِ

لا تجزعنَّ رويداً إنها دوَلٌ  
                                       دُ نْيَاً  تنقَّلُ من قومٍ إلى قوم.

   وتشاغل المتوكل في ذلك اليوم فلم تصِل الرقعة اليه  . فلما  كان  الغد  قرأها  فأمر بإخراجه فوجدوه ميتاً. وكان حَبْسُه في ذلك التنور إلى أن مات أربعين يوما .

     كان ابن الزيات عالماً باللغة والنحو والأدب وكان شاعراً مُجيداً
 لا يقاس به أحد من الكتاب ، وكان يطيل فيجيد . وكذلك كان كاتباً مترسلاً بليغاً حسن اللفظ إذا تكلم وإذا كتب . فقال الشعر وكتب النثر   وشعر ابن الزيات قاله في شتى الاغراض  من مديح وهجاء وغزل ومجون وعتاب  وخمر وله رثاء  جيد .  فكان شعره  مرآة صادقة للفترة التي عاشها  قبل توليه الوزارة  فنلمس فيه  الصور الشعرية  المعبرة عن حياته  والوانا  من العواطف الزاخرة بها نفسه  فشعره في  الغزل والنسيب  جميل  جدا  وينم عن نفس متفتحة  عما  في عصره من  استمتاع  بكل المباهج  وشدة حبه للمرأة  وشوقه اليها  لاحظ يقول في ذلك:

 ولو ان ما ألقي من الوجد ساعة
                                    باجبال  رضوى هدمتها صخورها

 ولو  ان ما  القى  من الوجد ساعة
                                             بركني ثبير  ما اقام ثبيرها

ولو انني ادعي لدى الموت باسمها
                                    لعاد لنفسي – باسم ربي- نشورها

 واني لاتي الشيء  من غير علمها
                                           فيخبرها عني بذاك ضميرها

 وقد زعمت  اني سمحت لغيرها
                                      بوصل  ولا والبدن تدمي نحورها

     وقد  استمتع  بشبابه  فترك  لقلبه العنان  يتمتع  بكل حسناء راتها عينه  واعجب  بها  وقيل انه عشق جارية  فقال فيها :

 ياطول ساعات ليل العاشق الدنف
                                      وطول رعيته للنجم في السدف

ماذا تواري ثيابي  من اخي حرق
                                          كانما الجسم منه دقة الانف

 ما قال يا اسفا يعقوب من كمد
                                      الا لطول الذي لاقى من الاسف

 من سره ان يرى ميت الهوى دنفا
                                          ليستدل على الزيات وليقف


 اما في الخمرة  فيقول:
    
    وصهباء كرخية عتقت
                                          فطال عليها في الدنان الطيل

 فلم يبق منها سوى لونها
                                              ونكهة ريح  بها لم تزل

كأن خيالا  لدى كأسها
                                          يدق على الطرف مالم  يجل

 ترى  بالتوهم  لا بالعيا
                                           ن وتشرب  بالقول لا بعمل

كفاني من ذوقها شمها
                                            فرحت  اجر  ثياب  الثمل

ويقول ايضا:

 ومستطيل على الصهباء  باكرها
                                         في فتية  باصطباح الراح حذاق

 فكل  شيء  رآه  خاله  قدحا
                                          وكل شخص رآه خاله  الساقي


           اما في رثائه  فكان  شاعرا  لايبارى  اذا هاجت عواطفه  فقد رثى جاريته ام عمر  فقال :

 يقول لي الخلان لوزرت قبرها
                                 فقلت  وهل غير القؤاد لها قبر

 عل ى حين لم احدث  فاجهل قبرها
                               ولم ابلغ السن التي معها الصبر

   يقول ايضا في رثائها :

 الا من راى الطفل المفارق امه
                                        بعيد الكرى  عيناه  تنسكبان

راى  كل ام  وابنها غير امه
                                          يبيتان  تحت الليل  ينتجيان

وبات وحيدا  في الفراش تجيبه
                                            بلابل  قلب  دائم  الخفقان

 فلا  تلحياني ان بكيت فانما
                                           اداوي بهذا الدمع ما تريان


 ومن شعره الرائع اخترت هذه القصيدة :
قالوا جَزِعتَ فَقُلتُ إِنَّ مُصيبَةً 
                                             جَلَّت رَزِيَّتُها وَضاقَ المَذهَبُ   
              
كَيفَ العَزاءُ وَقَد مَضى لِسَبيلِهِ 
                                              عَنّا  فَوَدَّعنا الأَحَمُّ  الأَشهَبُ 
دَبَّ الوُشاةُ فَباعَدوهُ وَرُبَّما 
                                             بَعُدَ الفَتى وَهوَ الحَبيبُ الأَقرَبُ
لِلَّهِ يَومَ غَدَوتَ عَنّي ظاعِناً 
                                              وَسُلِبتُ قُربكَ أَيَّ عِلق أسلّبُ            
                                          
نَفسي مُقَسَّمَةٌ أَقامَ فَريقُها 
وَغَدا  لِطِيَّتِهِ   فَريق يُجنِبُ                                                
الآنَ إِذ كَمَلَت أَداتُكَ كُلُّها
                                            وَدَعا العُيونَ إِلَيكَ لَونٌ مُعجِبُ 
                              
وَاختيرَ مِن سِرِّ الحَدايِدِ خَيرها 
                                            لَكَ خالِصاً وَمِنَ الحُلِيِّ الأَغرَبُ                    
                                         
وَغَدَوتَ طَنَّان اللِّجامِ كَأَنَّما 
                                           في كُلِّ عُضوٍ مِنك صنجٌ يُضرَبُ
                                          
وَكَأَنَّ سَرجَكَ إِذ عَلاكَ غَمامَةٌ
                                              وَكَأَنَّما  تَحتَ الغَمامَة ِ كَوكَبُ
                                              
وَرَأى عَلَيَّ بِكَ الصَّديقُ مَهابَةً
                                              وَغَدا  العَدُوُّ وَصَدرُهُ  يَتَلَهَّبُ   
                                           
أَنساكَ لا بَرِحَت إِذنَ مَنسِيَّة 
                                             نَفسي وَلا زالَت  بِمِثلِكَ  تُنكَبُ 
                                                              
أَضمَرتُ مِنكَ اليَأسَ حينَ رَأَيتَني
                                           وَقُوى حِبالِكَ مِن قوايَ تقضَّبُ 

وَرَجَعتُ حينَ رَجَعت مِنك بِحَسرَةٍ 
                                              لِلَّهِ ما صَنَعَ  الأَصَمُّ  الأَشيَبُ            
                                              
فَلتَعلَمَن أَلَّا تَزالُ عَداوَةٌ 
                                              عِندي مريَّضَةٌ  وَثَأرٌ  يُطلَبُ 

يا صاحِبَيَّ لِمِثلِ ذا مَن أَمرهُ 
                                     صَحِبَ الفَتى في دَهرِهِ مَن يَصحَبُ 

إِن تُسعدا فَصَنيعَةٌ مَشكورَةٌ 
                                           أَو تخذلا  فَصَنيعَة ٌ لا  تَذهَبُ
 
عِوجا نُقَضِّ حاجَةً وَتَجَنَّبا 
                                           بَثَّ  الحَديثِ فَإِنَّ  ذلِكَ أَعجَبُ
 
لا تُشعِرا بِكُما الأَحَمَّ فَإِنَّهُ 
                                           وَأَبيكُما الصَّدعُ الَّذي لا يُرأَبُ
                                            
أَو تَطوِيا عَنهُ الحَديثَ فَإِنَّهُ 
                                            أ
َدنى لِأَسبابِ الرَّشادِ وَأَقرَبُ            
                                           
لا تُشعِراهُ بِنا فَلَيسَ لِذي هَوى 
                                          
 نَشكو  إلَيهِ  عِنده   مُستَعتب        
                                             
وَقِفا فَقولا مَرحَباً وَتَزَوَّدا 
                                            نَظَراً وَقَلَّ لِمَن يُحَبُّ المرحَبُ

مَنَعَ الرَّقادَ جَوى تَضَمَّنَهُ الحَشا 
                                           وَهَوى  أكابِدهُ  وَهَمٌ  مُنصِبُ 

وَصَبا إِلى الحانِ الفُؤادُ وَشاقَهُ 
                                         شَخصٌ هُناكَ إِلى الفُؤادِ مُحَبَّبُ 

فَكَما بَقيتُ لِتَبقَيَنَّ لِذِكرِهِ 
                                          كَبِد   مُفَرَّثَة  وَعَينٌ    تَسكُبُ                                


                   **********************************


                             

          عبد السلام بن رغبان الحمصي

                           ( ديك الجن )


       هو  ابو  محمد  عبدالسلام  بن  رغبان  بن عبدالسلام  بن  عبدالله بن يزيد  بن تميم   واصل  أسرته  من مدينة  مؤته في بلاد الشام و قيل ان تميم هو أول  جدٍ من اجداده أعتنق الأسلام .

       لقب بديك الجن لاخضرار في عينيه  شديد  وقيل  لانه ذكر الديك في شعره وقيل سمي بذلك تشبيهاً - لدوبية – كانوا  يشاهدونها  هو  جلساؤه  خلال  تسامرهم في بساتين حمص  الغناء الكثيفة الورود ولم يعرف سبب التصاق هذه اللقب بـ عبدالسلام بالضبط وماهو الشبه بينه وبين تلك الدوبية التي كانوا يشاهدونها باستمرار.

         ولد  سنة \161 هجرية -776 ميلادية بمدينة حمص على نهر العاصي وفي احد أحيائها القديمة الذي يسمى اليوم (باب الدُريب) وعاش في  مدينته حمص  حياته الحافلة التي امتدت قرابة خمسة وسبعين عاماً عاش  فيها ديك الجن طفولته حياة عادية  لم يأبه به  أحد  وليس هناك ما يميزه عن أترابه  ولم تذكر  لنا كتب التراث شيئاً عن طفولته. لقد أصاب هذه الطفولة من  النسيان  والتجاهل . مثله  مثل طفولة  معظم  المبدعين الذين لا يُلتفت إليهم إلا بعد ظهور مواهبهم وتأكُّدها.

        ديك الجن  تعلم  في طفولته في المساجد حيث المشايخ  والعلماء  وحلقات الدرس والبحث اذ كانت هي مدارس التعلم  ولقد انسحبت هذه الفترة على طفولته ومراهقته وصدر شبابه ونجد ذلك واضحا في  آراءه وشعره  وتحصيله  الثقافي  وافر من مختلف علوم عصره. عاش ديك الجن  في  أوساط  أسرة متعلمة معروفة  تقلّب بعض رجالها في أعمال الدولة  فكان من الطبيعي أن  يُدفع  الصبي إلى المسجد  حيث  حلقاتُ الدرس ومجالسُ العلماء. وفي المسجد تَلَقَّى علوم عصره  فوعى علوم اللغة والأدب والدين والتاريخ   وحصّل كَمّاً جيّداً من المعارف  كان موضع فخره  فهو يقول: 

ما الذّنْبُ إلاّ لجدّي حين وَرَّثني
                                        علماً وورَّثَهُ مِن قبلِ ذاكَ أبي

         اما  في شبابه  فقد انكب على اللذات انكباباً مطلقاً   فأدمن على  معاقرة  الخمر  ومطاردة  النساء  والغلمان جرياً وراء اللذة الجسدية  واشباع  رغباته  الغريزية  يقول :

حَدُّ  ما  يُنكَحُ  عنـدي       حَيـوانٌ   فيه    روحُ

أنا  من  قولـي  مَليحٌ       أو  قبيحٌ    مسـتريحُ

كلُّ مَنْ  يمشي  على   وجهِ  الثَّرى  عندي مَليحُ

      ولم يعرف الحب الإنساني الى قلبه سبيلا  كي  ينهض على أساس من العواطف النبيلة والمشاعر الرقيقة الا بعد  ان عرف ( ورد ) زوجته  وكانت له معها قصة ذات عبرة  ومغزى غيرت مجرى حياته وهذه هي قصته معها  :  .

        خرج ديك الجن وصديقه بكر بين الحقول والبساتين والسأم يأخذ منهما مأخذه.وكانا قد دخلا  في أرض تابعة لأحد الاديرة ( جمع دير ) عن غير وعي منهما  ولما سمعا  بين  ظلال الاشجار اصواتا  لصبايا يتسامرن ويتراقصن ويغنين فاقتربا منهن  واصاخا السمع حتى خرجت تنهيدة من ديك الجن لجمال الصوت الذي سمعه يغني  بشعره  فانكشف امرهما وهما  يتلصصان عليهن وهن يغنين ويتراقصن . عندها اقتربت الصبايا منهما وهددنهما بان قالت لهما احداهن انها ستصرخ لتجمع عليهما  اهل الدير لينالا عقابا شديدا  لكشفهما سترهن والتعدّي على حرمة تجمعهن  في مكان آ من مخصص للدير واهله فقط قال لها ديك الجن وقد فتن بجمالها وبياض خديها وحمرتهما :
-  او تدرين لمن الابيات التي كنتِ تتغنين بها منذ قليل
-  قالت : هذه لشاعر يدعى ( ديك الجنّ) - 
- فقال لها أنا ديك الجن  
فلم تصدقه قائلة له :  ان ديك الجن  اكثر شهامة  ومروءة  من  هذه التصرفات المشينة  ولا يعقل ان تكون انت واذا كنت انت فاتني بابيات تثبت ذلك من وحي افكارك الان .

 فانشدها بصوته المتهدج الذي خالطه الوجد والجوى:

       قولـي لطيفـك ينثنـي
                                   عن مضجعي وقت المنام
      كي استريـح وتنطفـي
                                      نار تؤجج فـي العظـام                                
      دنـف تقلبـه الأكــف
                                      على فراش من سقـام
     أما أنـا فكمـا علمـتِ
                                     فهل لوصلك من دوام ؟
                                 
    فسرّت الحسناء سرورا جميلا  لكنها لم تصدق بعد .. وقالت له :
- باستطاعة اي هاوٍ قول ذلك مرة واحدة او حفظ الأبيات  فهلاّ غيرت القافية   ؟  ..
 فقال منشدا :
      قولـي لطيفـك ينثنـي
                                   عن مضجعي وقت الرقاد
      كي استريـح وتنطفـي
                                     نار تؤجج   فـي الفـؤاد                               
      دنـف تقلبـه الأكـف
                                    على  فراش مـن  قتـاد
     أما أنـا فكمـا علمـتِ
                                    فهل لوصلك من معاد ؟            
                               
     بدات الحسناء عندها تتيقن ولكنها طلبت منه تكرار تغيير القافية
     كي تقطع الشك باليقين
   فقال منشدها:
 
         قولـي لطيفـك ينثـنـي
                                    عن مضجعي وقت الهجوع
        كـي استريـح وتنطفـي
                                     نار  تؤجج  فـي الضلـوع                               
        دنـف  تقلبـه  الأكــف
                                     على  فراش  مـن  دمـوع
       أمـا أنـا فكمـا علمـتِ
                                     فهل  لوصلك  من رجوع ؟
                        
      و قيل  كرر ذلك رابعة ايضاً .. فأعجبت الغادة الحسناء بشاعريته .. وقد كان اسمه قد سبقه اليها فوقعت في غرامه كما  وقع في غرامها  فاحبها .... وبارك لهما هذا الحب صديقه (بكر) الذي كان يفديه بروحه ودمه ويعمل كل مافي وسعه كي يراه سعيداً  .

    و تزوج العاشقان ديك الجن الحمصي  و(ورد بنت الناعمة ) تلك الفتاة التي كانت تغني بشعره وكانت حياتهما سعادة وهناء وحب ووفاء .. وصديقه ( بكر بن رستم)  أكثر منهما سعادة من فرط  حبه وإخلاصه لــ ديك الجن رفيق صباه  وطفولته .. وكذلك كان  ديك الجن يثق بصديقه  ثقة عالية ويسرّ له بكل صغيرة وكبيرة.

     كان لديك الجن  ابن عم اسمه ( ابو الطيب ) الا انه ليس طيبا  فقد   بدأ يتردد على  بيته  ويتودد لزوجة ابن عمه ديك الجن( ورد) في غياب زوجها  بحجة  سؤاله عن احوالها  ان كانت تحتاج شيئاً .. وهي تصده وتردعه صيانة لشرفها  واخلاصا  لزوجها ديك الجن في غيابه  الا ان الشيطان   بدأ يخبط في رأس أبي الطيب مكيدة   ينتقم بها من ابن عمه وينفث سموم حقده  لكراهيته له خاصة وانه كان يخاف ان تذيع (ورد ) سرّ مراوداته لها ومحاولاته اليائسة للنيل منها  فيفتضح امره.
 
    وكان ديك الجن متلافاً للمال . انفق كل ما ورثه عن ابيه  وجده من مال وعقار . واستدان  مبلغاً  من (  أبي الطيب )  ذات  يوم  قبل  زفافه محبوبته فوجد أبو الطيب مسلكا  بهذا الامر وبدأ مضايقاته  لــ ( ديك الجنّ)  بحجة اعادة ماله  وحاجته  له  والإصرار عليه  في اقرب وقت .. ولم تنفع توسلات ديك الجن معه .. فقرر ديك الجن السفر الى (سلمية ) احدى مناطق الشام لمقابلة الأمير الهاشمي فيها ( احمد بن علي ) الذي كان يوده  وله منزلة عنده ..لعله يكرمه مالا  يسدد به دين  ابن عمه ويقضي عنه دينه  فاوصى صديقه بكر خيراً بــزوجته (ورد ).. وودعها وسار مع القافلة قاصدا الامير ( احمد ) .

        و ما ان تاكد (ابو الطيب) من مغادرة القافلة لــ حمص حتى ذهب بذريعة الإطمئنان عن زوجة ابن عمه الى بيتها   وعاود عليها عروضه السخية بالمال  والهدايا ..لكنها صدته شر صد واسمعته من الكلام ما لا يليق وحافظت على حب زوجها الرابض بين طيات قلبها المشتاق اليه وهو في الغربة . فزاد  من سأم (أبي الطيب )..هذا  الشيطان الذي لم يعد يفكر الاّ بطريقة للإنتقام من ( ورد) .. ومن  زوجها( ديك الجن ) .... و لما علم بعودة  القافلة  من سلمية الى حمص ..ارسل خبراً مفاجئاً لــ (ورد ) مع نفر من المقربين له مفاده ان ديك الجن تعرض في الطريق هو والقافلة لقطاع الطرق وقتلوه وان نفرا من المدينة ذهبوا يستكشفون  الامر ويتهيؤون اجلب جنازته لغرض لدفنه  فكان وقع الخبرعلى (ورد)  
كصاعقة من السماء على روحها وقلبها فاخذت تبكيه ليل نهار فلا الدمع يفيه حقه كحبيب ولا العويل يفيد  .

       و مع اقتراب وصول ( ديك الجن) لبيته  ارسل  (ابو الطيب ) في طلب بكر واخبره  الخبر  فصدق بكر خبر موت صديقه وصعقته الصدمة  الا  ان ( ابا الطيب ) اخبره ان (ورد) في حالة من الحزن والكمد واليأس  الشديد وليس لها من شخص تثق به سواه   باعتباره  الصديق الوفي  ل(ديك الجن) ورجاه  ان يذهب اليها ويهدىء من روعها وحزنها ريثما تصل الجنازة ويتدبر الأمر فصدقه وذهب بكر الى بيت صديقه وهو لا يكاد يرى طريقه لغزارة دموعه   ووصل الى (ورد ) فلقيها تبكي  واخذ  يبكي معها حيناً ويهدئ  من  لوعتها حينا آخر ومع وصول (ديك الجن )  كان اول من استقبله ابن عمه (ابو الطيب ) فاخبره ان زوجته  لم ترع غيابه وقد قضت كل وقتها في غيابه و رحلته تسامر صديقه  في   بيته وتخونه معه و ان هذا الامر شاع  وتفشّى في حمص واصبح فضيحة لهم  جميعاً   فيا للعار  وانهما الآن معا  يتجاذبان الحب والغرام .

      فهب  ديك الجن  لبيته  يستطلع الامر فوجد صديقه بكر ياخذ بيدي حبيبة  قلبه  وزوجته ( ورد)  والدموع في عينيهما  فظن  انها دموع افترا ق الخيانة  ( حبيبته وصديقه )  بسبب  وصوله  فتدارك  سيفه  وهوى  به  عليهما معا  فقتلهما معا  ليسدل الستار على الخيانة  والبغاء  كما  أوهمه  ابن عمه و جلس الى جوارهما وهما ينزفان دما وقد فارقا الحياة  يبكي مرّة  ويتشفّى منهما اخرى   لقد اعماه الغضب والغيرة على حبيبته  ولينهي قصة حب نقي  خالص  وقال  اروع  قصيدة عرفها الشعر العربي في رثاء الحبيب:
 
يا طلعة طلـع الحمـام عليهـا
                                         وجنى لها ثمر الـردي بيديهـا 
                                 
رويت من دمها الثرى ولطالمـا
                                       روي الهوى شفتي من شفتيهـا

قد بات سيفي في مجال وشاحها
                                         ومدامعي تجري علـى خدّيهـا
                               
فوحق نعليها وما وطىء الحصى
                                           شيء اعزّ علـيّ مـن نعليهـا                                  
                                 
ما كان قتليها لأنـي لـم اكـن
                                          أبكي إذا سقـط الذبـاب عليهـا

لكن ضننت على العيون بحسنها
                                          وأنفت من نظر الحسود إليهـا

          ارتجل هذه المرثية وكاد يودع عقله لولا حضور بعض صحبه لمسامرته حتى الصباح. فقد اشعل النار في جسدها  كأنه  لا يحتمل أن يراها نائمه والدم يغسلها . ظن أن حرقها  قد  يلهيه  فاوقد  النار في جثتيهما  واحرقهما . ثم بدأ يتسرب ألى نفسه الندم . ماذا  فعلت  قد خسرت اجمل ما عندي في هذه الحياة . وبعد وقت قصير فقط عندما  تكاثر  حوله  الناس  علم أن ( ورد ) بريئة فبدأ يطرق كفاً بكف .وبقي طوال عمره ينشد الشعر في ذكراها . ويعبر عن الندم القاتل لفعلته التــي فعل . ثم كان قد جمع رماد جسمها واحتفظ به طوال حياته على شكل كأس للشرب يقول : .

اجبني إن قدرت على جوابي
                                          بحق الود   كيف ظللت بعدي                                             

 وأين طللت بعد حلول قلبي
                                          وأحشائي   وأضلاعي وكبدي

 إذن  لعلمت  إني عن  قريب
                                           ستحفر حفرتي ويشق لحدي

 ويعذلني السفيه على بكائي
                                            كأني  مبتلى  بالحزن وحدي

 كصياد   الطيور   له  انتحاب
                                           عليها   وهو   يذبحها   بحد 

          انتشر الخبر في ارجاء حمص وبكى نهر  العاصي لهول الجريمة  وبشاعتها  وعاش ديك الجن بعد دفنهما كميت .. خاصة وان ابن عمه ابو الطيب قد دعاه بعد فترة وهو يحتضر وأسرّ له بالمكيده وان صديقه لم يخنه .. وحبيبته اطهر من مياه العاصي  النقية   وانه راودها عشرات المرات ولم تضعف وصدته عنها شر صدّ  فانفطر قلبه من جديد  وازداد حبه وشوقه اليها وتانيب نفسه الشديد لما  فعله  وبدأ يخلط كأس خمره  بحفنة من تراب قبرها .. وكاسا  اخرى بحفنة  من تراب  قبر  صديقه   ويضع كاس ورد عن يمينه  وكاس بكر عن شماله .. يرتشف من الكأس اليمنى ثم يرتشف من الكاس  اليسرى  ويبكيهما حتى ذوى جسمه وجف  عقله   ثم ينظر  الى قبرها ... ويكرر مرثيته:

( يا طلعة طلع الحمام عليها )

ثم ينظر الى قبر صديقه  بكر وينشج:

  يا سيف إن ترم الزمان بغدره
                                         فلأنت ابدلت الوصال بهجـره

قمر انا استخرجته من دجنـة
                                        لبليتي  وزففتـه  مـن خـدره

فقتلتـه ولـه علـى كرامـة
                                     ملء الحشا وله الفؤاد  باسـره

عهدي به ميتاً كأحسـن نائـمٍ
                                      والحزن ينحر مقلتي في نحره
                              
لو كان يدري الميْتُ ماذا بعده
                                        بالحيّ  حلّ بكى له في قبـره

غصص تكاد تفيض منها نفسه
                                       وتكاد نخرج قلبه من صـدره

                               
       وقيل  كانت اخت بكر تترصده وتبحث عنه لتقتله انتقاماً لقتله اخيها  فلما سمعت ابياته هذه عفت عنه ورقّت لحاله واجابته عليها بابيات :

  يا ويح ديك الجن بل تباً لـه
                                        ماذا تضّمن صدره من غدره

قتل الذى يهوى وعمّر بعده
                                         يا رب لا تمدد له في عمره          
                               .
وهو يبكي بحرقة على القبرين وبشدة  ويردد:
 
أساكن حفرة وقـرار لحـد
                                        مفارق خلةٍ من بعـد عهـد

أجبني إن قدرت على جوابي
                                      بحق الودّ كيف ظللتَ بعدي ؟

      وعلى العموم  لقد كان لقاء ديك الجن ب(ورد ) حادثة معترضة في  اول مسيرة حياته اللاهية العابثة  ولكن هذه الحادثة لم تـنقض بسلام  بل مرت في حياته مرورعاصفة عنيفة التي انقشعت بعد حين مخلّفة وراءها خراباً شديدا  وهدما لا  يُعَمَّر و أحدثت شرخاً عميقاً  في قلب  ديك الجن  واستمر هذا الشرخ  ينـزف مرارة وفجيعة ملوناً أيامه بلون الدم المُراق  فكان لا يرى إلا الحُمرة  وكان لا يحسّ إلا بالوجع المرّ  وقد  امتدّت آثار هذه العاصفة  في حياة الشاعر مدى  طويل  وبقيت  طريّة  مُعْوِلَةً  في ذاكرته  ولم يستطع  ان ينسها بقية أيامه  حيث  انتهت بمصرع (ورد) بسيف زوجها  العاشق الغيور  فكان هذا الزواج وما رافقه من قصة حب فوّارة بالعواطف الإنسانية  ثم ما استتبعه من  قتل  مأساويّ  يمثل  حدثاً  فريداً في تاريخ الأدبي  العربي .
                            
         اقترب رحيل الشاعر بعد ان فقد كل اتصال له مع السعادة  وذبل رويداً رويداً ...حزنا وكمداً .. وغصصاً على حبيبة فؤاده زوجته ( ورد)  وصديقه الوفيّ ( بكر)... وأبلغ ما قال قبل رحيله :
 
        بانوا فصار الجسم من بعدهم
                                            ما تصنع الشمس لـه فيّـا
            بــأي  وجــهٍ   أتلقـاهـمُ
                                              إذا رأونـي  بعدهـم حيّـا 


       ولقد انصبّ اهتمام ديك الجن على اللغة والأدب والتاريخ  وكان
 له منها مكوّناتٌ ثقافية ممتازة  ظهرت بوضوح في شعره. فوعيه لعلوم اللغة جعله مالكاً لناصيتها  قادراً على التصرّف بها  واستيعاب مفرداتها  وتوظيف دلالاتها المعنوية لإبراز أفكاره ومعانيه مع سلامة  شعره من اللحن  وقدرته على  ترتيب  المفردات في أنساق  لغوية  بليغة  سليمة  فشعره يمتاز  بالجزالة  والسهولة والغنائية  والمعاني  الجميلة  المبتكرة و من  ذلك يقول  في وصف الخمرة  :

وحمراء قبل المزج صفراء بعـده
                                       بدت بين  ثوبي نرجـس وشـقـائق

حكت وجنة المعشوق صرفاً
                               فسلطوا عليها مزاجاً فاكتست لون عاشـق

 وفي الغزل يقول واصفا من احب  :

              يا كثير  الدل  والغنج     
                                            لك سلطان على المهج

            وجهك المامول حجتنا
                                          يوم ياتي الناس بالحجج

 .  وقد درس  الشعر الجاهلي وخاصة شعر الصعاليك. وقد أعجب بقصائدهم  وما فيها من  التمرّد والرفض  و يقول عن نفسه :

وَخَوْضُ ليلٍ تخافُ الجِنُّ لُجَّتَهُ
                                       ويَنْطوي جيشُها عن جيشه اللَّجِبِ

ما الشَنْفَرَى وسُلَيْكٌ في مُغَيَّبَةٍ
                                          إلا رَضِيـعا لَبـانٍ في حِمىً أَشِبِ

          عاش ديك الجن قمة الثقافة والازدهار الحضاري في العصر العباسي  وكان على الشاعر أن يكون مثقفاً  مُلِمّاً بفنون عصره وعلومه  لتمكنه  من  ولوج زحمة حركات الإبداع والتجديد  وقد استطاع أن يكون واحداً من شعراء عصره  المثقّفين المبدعين  والمجدّدين  فكان  للتطوّرُ الكبير الذي وصل إليه فنّ الموسيقى في زمنه وقد اخذ  منه  ابو  تمام  والبحتري وحتى المتنبي  وما  استتبعه  من  تطور في  فنّ الغناء  وكثرة  المغنيّن والمغنيّات من كلّ لون وجنس استطاع في هذا الخضم  ان يخطّ  لنفسه طرقاً واضحة المعالم  وكان له تلاميذه  ومحبيه وكان لـه عشاقه ومؤيدوه.

            فديك الجن - بحكم  نفسيته وسلوكيته - واحد من عشاق  فن الغناء والموسيقى فالشعر والموسيقى فنّان متواشجان  متقاربان احدهما يكمل الاخر  وهما جناحا الغناء  وبهما ينهض  حيث أنّ موسيقى الشعر عنصر هام من عناصر بنائه الفنيّ والجمالي . لذا  أقبل ديك الجن على الغناء إقبال المشارِك المبدع  تبعا  لتربيته  وساوكيته التي عاشها في مقتل عمره  وما في نفسه من حب لها  فتعلم العزف  وأتقن قواعد الغناء  حتى غدى ما تعلمّه في هذا الباب  جزءاً من مكوّناته الثقافية والفنية. اذ كان حسن الصوت  مجيداً للغناء  والعزف الموسيقي  ومما زاده رفعة  انه كان  يتغنّى  بشعره  لنفسه أو لندمائه  ممن  يتحلّقون  حوله  في مجالس الشراب  فيطرب لشعره وغنائه ويتلذذ بما  يحدثه  من إعجاب في نفوسهم . حتى قيل انه كان بعيدا عن التدين  و إيمانه قليلا  بالقيامة واليوم الاخر   يقول في ذلك  :

هيَ الدُّنيا وقد نَعِموا بأُخرى
                                       وتسويفُ النّفوسِ من السَّوافِ

فإنْ كذبوا أمنتَ، وإنْ أصابوا
                                           فإنّ  المبتليـكَ هو المعافـي

وأصدقُ ما أبثُّك أنَّ قلبـي
                                          بتصديقِ القيامةِ غيرُ صافي

إذا شَجَرُ المودَّةِ لَمْ تَجُدْهُ
                                        سَماءُ البِرِّ أَسْرَعَ في الجَفَافِ

     وهذا التشكيك  دفع الناس إلى اتهامه بالإلحاد الا ان موقفَ الشاعر  الحكيم  أبي العلاء المعري  وكان متعاطفاً  معه  فقد منحه البراءة من تهمة الإلحاد.  حيث  يقول في كتابه (رسالة الغفران) : ( ورأى بعضهم عبدَ السَّلامِ بنَ رغبانَ المعروف بديك الجن في النوم  وهو باحُسن حال  فذكر له الأبيات الفائية التي فيها :

   هي الدُّنيا وقد نَعموا بأخرى       وتسويفُ النفوسِ من السَّوافِ

أيْ الهَلاك. فقال : كنت أتلاعبُ بذلك ولم أكن أعتقدُه.)  الا ان ديك الجن   كان  قد حسم اعتقاده الديني بقوله :

        يأبي فم شهد الضمير له
                                        قبل   المذاق    بأنه عذب

         كشها دتي  لله   خالصة     
                                         قبل   العيان  بأنه  ا لرب


      لم  تكن لديك الجن  علاقات  واسعة  برجال عصره  او الحاكمين . ولم  يبرح بلاد الشام  قطّ  كما  تؤكد اغلب  كتب التاريخ والادب وأغلب الظنّ أنه قضى معظم أيام حياته في مدينة حمص في وسط سورية .

        وقيل   لما اجتاز  أبو نواس مدينة  حمص في الشام قاصداً مصر جاء  إلى بيت ديك الجن  فاختفى منه فقال ابو نؤاس  لأمته:
-  قولي له  اخرج فقد فتنت أهل العراق بقولك :

         موردة من كف ظبي كأنما
                                           تناولها من خده فأدارهـا

     فلما سمع ذلك ديك الجن خرج إليه واجتمع به وضيّفه.

       فهو لم يَفِدْ او يذهب الى بلاط  خليفة أو  وزير او أمير لأنه  لم  يكن  شاعراً  مدّاحاً  ولا  متكسبا  بشعره رغم  حاجته  في  منتصف عمره  وشيخوخته  وربما  لتوجهه الا جتماعي   ومزاجه  النفسي وظروفه المعاشية . حيث كان معروفا  بالشعر ومشهورا  بالمجون لاحظه يقول  :

  أَمَالِيْ عَلى الشَّوْقِ اللَّجُوجِ مُعِينُ
                                      إذا نَزَحَتْ دَارٌ وَخَفَّ قَطِينُ

إذا ذَكَرُوا عَهْدَ الشَّآمِ اسْتَعَادَنِي
                                     إلى مَنْ بِأَكْنَافِ الشَّآمِ حَنِينُ

تَطَــاوَلَ هَذا اللَّيْلُ حَتَّى كأَنَّما
                                      على نَجْمِهِ أَلاَّ يَعُودَ يَمـِينُ

 ويقول ايضا :

  بكاكَ أَخٌ لَمْ تَحْـوهِ بِقَرابَةٍ
                                          بَلَى إنَّ إِخْوانَ الصَّفَاءِ أَقَارِبُ

وأَظْلَمَتِ الدُّنْيا التي كُـنْتَ جَارَهَا
                                              كأنَّكَ للـدُّنْيا أَخٌ  ومُنَاسِبُ

يُبَرِّدُ نِـيْرانَ المَصَائِبِ أَنَّني
                                         أَرَى زَمَناً لَمْ تَبْقَ فيهِ مَصَائِب

 وقال ايضا :

طَلَبُ المَعَاشِ  مُفــرِّقٌ  بينَ   الأَحِبَّةِ  والوَطَنْ

ومُصَيِّـرٌ  جَلْدَ  الرِّجَالِ  إلى الضَّراعَةِ  والوَهَنْ

حتّى يُقَاد َ كَما  يُـقاد  النِّضْوُ   في ثِنْيِ الشَّطَنْ

ثــمَّ   المَنِيَّةُ   بعــدَهُ      فكأنَّهُ    ما   لَمْ  يكُـنْ

        توفي  ديك الجن سنة \ 235 هجرية-  849 ميلادية في
حمص  بسوريا ودفن فيها  ولا يزال قبره  ظاهرا فيها .

 واختم  بهذه الابيات الرائعة من شعره :

سِهامُ  لحاظٍ   مِنْ   قِسِيِّ     الحواجبِ     
                                     نَظَمْنَ الأسى في القَلْبِ مِنْ كلِّ   جانبِ

غَداةَ   كتبنا   في   الخُدودِ    رسائلاً    
                                     بأَطْرافِ   أقلامِ   الدُّموعِ     السّواكِبِ

تلوحُ     على     لَبّاتنا      ونُحورِنا    
                                    وتبعثُها        أَجْفانُنا           للتّرائبِ

وأَلْسُنُنا    خُرْسٌ     كأنّ       خَلاخلاً    
                                    حكينَ   دِعَاجاً   للحِسانِ      الكَواعِبِ

كَفَتْكَ النّوى  عَذْلَ  المُعَنّى    فأَقْصِري   
                                    بما  رُمْتِ  فيه  مِنْ  فراقِ     الحبايبِ

حَنَاهُ  الهوى   بالشّوقِ   حتى     كأنّما  
                                   بأحشائِهِ    للشّوْقِ    لَدْغُ      العَقاربِ

يَبيتُ  على  فرشِ   الضَّنَى   مُتَململاً    
                                    قَليلاً     تَسَلِّيهِ     كثيرَ       المصائبِ

فَريسةَ    أشْجانٍ    طَريحاً       بِكَفِّها   
                                    وما  بينَ   نابَيْ   سَبْعِها     والمَخَالبِ

خَليليَّ  خانَ  الصَّبْرُ  وانْقَطَعَ  الكَرَى    
                                     وقد أَحكمتْ  عينايَ  رَعْيَ    الكواكبِ

خَليليَّ عن  عيني  سَلا  أََنْجُمَ    الدُّجى  
                                    تُخَبِّرُ   بتَسهيدٍ    عريضِ      المَناكبِ

خليليَّ  كَمْ   مِنْ   لَوْعَةٍ   قَدْ     كَتمتُها     
                                   فأعلنَها    دَمْعي    لِمُقْلَةِ       صاحبي

وهَتّكِ ستْراً  في  الحَشَا  كان    مُسْبَلاً   
                                   على  الشّوقِ  حتّى  عَنّفَتْني     أَقاربي

فما أَفْضَحَ الدَّمْعَ  السّكوبَ  إذا    جرى 
                                    وأَظْهَرَهُ   لُطفاً   لما   في      المَغايبِ

سأكحلُ   عيني   مِنْ   بعيدٍ     بنظرةٍ    
                                       إلى  نارها  بالرَّغمِ  مِنْ  أَنْفِ  راقِبِ

وهل   تَمنعيني   نَظْرَةً   إِنْ     بلغتُها    
                                   ولو  زهقت  نَفْسُ  الغَيورِ     المُجانبِ

وقَلَّ    لعيني    مِنْ    بعيدٍ       تأمُّلٌ    
                                    ولَمْ أَرْضَ  إلاَّ  حينَ  عَزَّتْ    مطالبي

فعلّلْتُ   نفسي   بالذي   هو    مُقْنعي   
                                      وأَعْرضتُ إعراضَ البغيضِ المجانبِ

صَفاءً    وإخلاصاً     وبُقْيا       مَوَدَّةٍ  
                                       لِعَهْدِ   كريمٍ   واصلٍ   غيرِ   قاضب

وفي  النّفْسِ  مِنِّي  قَدْ  طَوَيْتُ    مآرباً   
                                      إلى   مَنْ   إليها   حاجتي    ومَآرِبي

لها  مِنْ  مَهَاةِ  الرَّمْلِ   عَيْنٌ     كَحيلةٌ  
                                      ومِنْ خُضْرَةِ الرَّيْحانِ خُضْرَةُ   شاربِ

كأن    غُلاماً    حاذِقاً    خَطّهُ    لها     
                                     فجاءَ كَنِصْفِ الصَّادِ  مِنْ  خَطِّ    كاتبِ

أقاتلتي      أمّا       أَنا         فَمُسَالِمٌ  
                                      وأَرْضَى بما  تَرْضَيْنَ  غيرُ    مُحاربِ

ولكنْ   لقومي   عندَ    قَومِكِ      بُغْيَةٌ  
                                    وبينهُمُ     فيها     قِراعُ        الكَتائبِ

فإنْ  تَقتليني  تَبعثي  الحربَ     خدعةً   
                                     علينا  فَرَوِّي  وانْظُرِي  في    العَواقِبِ

فإنْ  يَخْلُ  لي  وجهُ  الحبيبِ     فإنّني   
                                     سَأَنْشُرُ  ما  أَضْمَرْت ُ  بينَ     الحَقَائبِ

وإِلاَّ   فإنَّ    السِّتْرَ    عندي      مُكَتّمٌ   
                                       دَفينٌ   على   مَرِّ   اللّيالي   الذَّواهِبِ

لئلاَّ   يرى   الواشونَ   قُرَّةَ      أَعْيُنٍ    
                                     ولا   يجدوا    فينا    مَعاباً      لعائبِ

وقَدْ   زَعموا   أَنِّي   بغيركِ      مُغْرَمٌ    
                                      وعنكِ عَزُوفٌ  كالصَّدوفِ    المُوارِبِ

ولا  والثنايا   الغُرِّ   مِنْ   فِيكِ     إنَّها  
                                      لكالغَيثِ    أَدَّتْهُ    أَكُفُّ       السّحائبِ

تَمُجُّ     مُداماً     عُتِّقَتْ        فَتَنَفّسَتْ   
                                     بأَحْشَاءِ    سَحٍّ    عُدْمُلِيٍّ       كراهِبِ

على  قَودِ  رحل   قائمٍ   غير     قاعدٍ    
                                     له   بُرْنُسٌ   يَعْتَدُّهُ    في      المناسبِ

تَمَزَّقَ  عنها  الدَّهْرُ  مِنْ  طولِ    لَبْثِها   
                                     ولَمْ   يتمزَّقْ    في    بلاءِ      جلاببِ

بِجِلْبَابِ   نارٍ   قَدْ   تَجَلْبَبَ     جِسْمُها    
                                      وآخر   مِنْ   طينٍ   وليس      بلازبِ

ويغشاهما    ثَوْبٌ    رقيبٌ      سَداؤُهُ   
                                     رقيقُ  الحواشي  مِنْ  نَسيجِ    العناكبِ

طَرقنا  أباها  في  جُيوشٍ  من    الدُّجا   
                                       وأَيْدي الثُّرَيّا  في  نواصي    المَغَاربِ

فقامَ     إلينا     مُسرعاً       لسُرورنا   
                                       يُفَدِّي    يُحَيِّينا    كَبَعْضِ      الأَقارِبِ

فقلتُ    لهُ    هات    المدامَ       فإنّنا    
                                      عَكَفْنا  عليها  مِنْ  صُدورِ     الرَّكائبِ

فَشَمّرَ     رِدْنَيْهِ      وقامَ        مُبادراً   
                                      إلى   وُقُفٍ   شُعْثٍ   قيامَ      نواصِبِ

فَشَدَّ  على  الأَقصى  فَضَرَّجَ  خصرَهُ     
                                      بمثلِ جَناحٍ  مِنْ  دَمِ  الجوفِ    شاخِبِ

وأقْبَلَ   يسعى   بالزُّجاجَةِ      ضاحكاً   
                                      مُدِلاً   بها   مُستْبشراً   غيرَ     خائبِ

كأنَّ   سَحيقَ   المِسْكِ   في     جَنَباتها  
                                       إذا  الْتَمَعَتْ  تَفْري   رداءَ     الغَياهِبِ

كأنَّ   نَسيمَ   الكأسِ    عندَ    ردائها    
                                       تَبَسّمُ  عودٍ  في   صُدورِ     المحارب

كأنَّ    دموعَ    العاشقينَ      تَرقرقَتْ  
                                       بِأَكْؤُسها  تَجري  على   كلِّ     شاربِ

لما  كنتُ  إلاَّ   مُقْصَداً   بكِ     مُغرقاً   
                                       ولستُ  إلى   أُنثى   سِواكِ     براغِبِ

إذاً فرماني الدَّهْرُ عن  قَوْسِ    هجركُمْ  
                                       بأَسْهُمِهِ   ذاتِ   الشُّجونِ     الصَّوائبِ

فقلَّ    كَرَى    عيني    لِهَمٍّ      مُسَهِّدٍ  
                                        وفِكْرٍ  طويلِ  الذَّيْلِ   بالقلبِ     لاعبِ





                           ********************







                                      

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق