الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة ( شعراء العربية ) 4 شعراء العصر العباسي الاول - تاليف - فالح نصيف الحجية - القسم الثامن



                                      

            علي بن الجهم  




          هو أبو الحسن علي بن الجهم بن بدر‫ بن مسعود بن أسيد بن أذينة بن كرار بن بكعب بن مالك بن عتبة بن جابر بنالحارث بن عبد البيت بن الحارث بن سامة بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وكنيتة أبو الحسن  ‫ القرشي السامي.

       اختلف  المؤرخون في  تاريخ ولادته  الا ان  اغلبهم  اعتبروا ولادته عام \ 188 للهجرة  عام 803 للميلاد   .

        ولد في البادية  في  اطراف  بغداد   سيسلاً لأسرة عربية متحدرة من قريش أكسبته فصاحة اللسان وأحاطت موهبته الشعرية بالرزانة والقوة  وحمتها من تأثير المدنية والاختلاط  بالاعاجم في مدينة بغداد التي كانت تعج بالوافدين من أعاجم  البلاد المحيطة  بها.

        شاعر مشهور  يقول الخطيب صاحب تاريخ بغداد:
 (له ديوان شعر مشهور، وكان جيد الشعر عالما بفنونه  وله اختصاص بجعفر المتوكل   وكان متديناً فاضلاً . كان معاصراً لأبي تمام).

    كان - على  بن الجهم - حسن الوجه ذكئ الفؤاد كثير النشاط ظهرت عليه  الفطنة والنجابة منذ طفولته  فكان يملئ البيت وثباً ولعباً وجلبة حتى أقلق والده  بضوضائه  فطلب  والده  من معلمه  في الكتّاب بأن يحبسه في الكتّاب فحينما رأى على أصحابه ينصرفون إلى بيوتهم وهو محبوس  ضاق به  صدره  وشعر بضيم  فأخذ لوحه وكتب عليها  يشكو اباه الى امه :

    يا أمتا  أفديك  من   أم    
                                         أشكو إليك فظاظه الجهم
قد  سرّح  الصبيان  كلّهم            
                                           وبقيت محسوراً بلا جرم

وأرسلها  مع احد  من ا صدقائه    إلى أمه.

       وقيل انه  كتب  في لوح  احدى البنات الصغيرات   كانت معه في الكتّاب شعرا  وهو  اول بيت قاله من الشعر:

      ماذا تقولين فيمن شَفهُ سَهَرٌ   
                                          من جَهدِ حُبكِ حتى صارَ حَيرانا

 وكان عمره عشر سنوات  وقاله في الغزل

    عاش علي بن الجهم  شبابه في بيئة صحراوية قاسية، على الرغم من شاعريته  الفذة التي تتأجج في صدره الا ان الانسان وليد بيئته متاثر بها حتما  وتتكون فيها ومن خلالها  شخصيته وآثارها، لذا قيل عن علي بن الجهم ان قساوة البادية اثرت فيه كثيرا.

            نشأ  علي بن  الجهم  في أسرة  جمعت بين العلم والأدب والوجاهة والثراء فقد كان أخوه  الأكبر محمد بن الجهم مولعا بالكتب وقراءتها وذكر الجاحظ أنه كان معدوداً من كبار المتكلمين جمع بين ثقافتى العرب  واليونان وكان يجادل الزنادقة في مجالس المأمون  ففي هذه البيئة نشأ  ولكنه أهتم بالثقافة العربية دون اليونانية  ووهب نفسه للشعر دون غيره  من الثقافة  وأعرض عن مذهب المعتزلة وكان ميالا  إلى مذهب اهل الحديث  وكانت الدولة العباسية في هذه الفترة   مليئة بالأختلافات المذهبية والسياسية تحت شعار الأسلام.

      عاصر  علي  بن  الجهم  ثلاثة  خلفاء  عباسيين  هم  المأمون   والمعتصم  والواثق.و لم  يقرب من أي خليفة  عباسى، ولكن  كان يوثق علاقاته  مع المفكرين  والشعراء  و مع رموز ذلك العصر ممن يتفقون معه في أفكاره، فربطته علاقة فكرية عميقة  مع الأمام أحمد بن حنبل  وعلاقة شعرية  جميلة مع الشاعر أبي تمام. ولم يقبل على باب الحكم إلا عندما تولى الحكم الخليفة المتوكل الذي أشتهر بإنتصاره لمذهب أهل الحديث الذي مال اليه علي بن الجهم.بينما كان الخلفاء الثلاثة السابق ذكرهم كان يتبعون فكر المعتزلة. بينما  كان ينتمى إلى اهل الحديث- كما اسلفت - و الذين يقفون عند ظاهر  الكتاب  والسنة  النبوية  وكان متدينا  فخورا  بتدينه  ويمدح به وفي ذلك يقول :

أَهلاً وَسَهلاً بِكَ مِن رَسولِ     
                                              جِئتَ بِما يَشفي مِنَ الغَليل

بِجُملَةٍ تُغني عَن التَفصيلِ      
                                               بِرَأسِ إِسحقَ بنِ إِسمعيلِ

قَهراً بِلا خَتلٍ وَلا تَطويلِ
                                                جاوَزَ نَهرَ الكُرِّ بِالخُيولِ

تَردي بِفِتيانٍ كَأُسدِ الغيلِ
                                                مُعَوَّداتٍ   طَلَبَ   الذُحولِ

خُزرِ العُيونِ طَيِّبي النُصولِ
                                           شُعثٌ عَلى شُعثٍ مِن الفُحولِ

جَيشٌ يَلُفُّ الحَزنَ بِالسُهولِ
                                                  كَأَنَّهُ     مُعتَلِجُ    السُيولِ

يَسوسُهُ كَهلٌ مِن الكُهولِ
                                              لا يَنثَني لِلصَعبِ وَالذَلولِ

.     في خلافة  المأمون(198- 218 هجرية )  أخذ اسم على بن الجهم يشتهر   وروى الناس شعره حتى وصل إلى المأمون وروى أخاه محمد بن الجهم أن المأمون  دعاه فقال له :
- لقد نبغ لك أخ يقول الشعر فأنشدنى له
 فقال محمد تلك الأبيات التي قالها علي :

أوصيك  خيراً به  فإن  له
                                      سجية  لا   أزال    أحمدها

يدل ضيفى على فى غسق
                                       الليل  إذا النار نام موقدها

  فاستحسنها المامون  كما أستحسن أبيات الشعر التي قالها في وصف رقعة  الشطرنج  ومنها :

أرض مربعة حمراء من أدم
                                        ما بين إلفين معرفين بالكرم

في خلافة المعتصم بالله (218 - 227 هـ). تولى علي بن الجهم  ديوان المظالم  في  مدينة حلوان   وهي مدينة في العراق قرب جلولاء الحالية  وله  فيها  قصيدة يهنئ فيها المعتصم بفتح عمورية  .

      اما في خلافة الواثق بالله (227 - 232 هـ).  فلا   يسمع لعلي  الا  القليل من الشعر أشبه بالاناشيد اي قصائد  ابياتها قليلة أوزانها  قصيرة تنم  على عدم أرتياح نفسى حيث كان  الواثق يعامل  أهل  الحديث بشدة. وفى هذه المدة قد أعلن على بن الجهم كراهيته  لوزير الواثق محمد بن عبد الملك الزيات فهجاه أقبح الهجاء  غير خائف من جبروته:

        أحسن من سبعين بيتا سدى
                                            جمعك إياهن في بيت

        ما أحوج  الملك  إلى ديمة
                                         تغسل عنه وضر الزيت

       اما في خلافة المتوكل(232 - 247 هـ). فبعد أن تمت مبايعة المتوكل للخلافة انشده على بن الجهم  قصيدة  رائعة  فكانها  كانت  خطاب العرش  في هذه الايام   مطلعها :

            وقائل   أيهما   أنور              الشمس أم سيدنا جعفر
 ومنها

قُلتُ لَقَد أَكبَرتَ شَمسَ الضُحى
                                          جَهلاً وَما أَنصَفتَ مَن تَذكُرُ

هَل بَقِيَت فيكَ مَجوسِيَّةٌ  
                                           فَالشَمسُ في مِلَّتِها  تُكبَرُ

أَم أَنتَ مِن أَبنائِها عالِمٌ 
                                             وَزَلَّةُ   العالِمِ  لا  تُغفَرُ

فَقُل مَعاذَ اللَهِ مِن هَفوَةٍ 
                                             قالَ فَهَل يَغلَطُ مُستَخبِرُ

الشَمسُ يَومَ الدَجنِ مَحجوبَةٌ
                                           وَاللَيلُ يُخفيها فَلا تَظهَرُ

فَهيَ عَلى الحالَينِ مَملوكَةٌ
                                             لا تَدفَعُ الرِقَّ وَلا تُنكِرُ

فَكَيفَ قايَستَ بِها غُرَّةً  
                                          غَرّاءَ لا تَخفى وَلا تُستَرُ

في كُلِّ وَقتٍ نورُها ساطِعٌ      
                                          وَكُلُّ وَصفٍ دونَها يَقصُرُ

فَقالَ هَل أَكمَلَها قَدرُهُ    
                                             إ ِذا بَدا في حُلَّةٍ يَخطُرُ

كَالرُمحِ مَهزوزاً عَلى أَنَّهُ
                                          لا فارِطُ الطولِ ولا جَحدَرُ

أَحسَنُ خَلقِ اللَهِ وَجهاً إِذا
                                                بِدا عَلَيهِ حُلَّةٌ تَزهَرُ

وَأَخطَبُ الناسِ عَلى مِنبَرٍ      
                                             يَختالُ في وَطأَتِهِ المِنبَرُ

وَتَطرَبُ الخَيلُ إِذا ما عَلا
                                             مُتونَها فَالخَيلُ تَستَبشِرُ

وَتَرجُفُ الأَرضُ بِأَعدائِهِ
                                            إِذا عَلاهُ الدِرعُ وَالمِغفَرُ

قالَ وَأَينَ البَحرُ مِن جودِهِ      
                                             قُلتُ وَلا أَضعافُهُ أَبحُرُ

البَحرُ مَحصورٌ لَهُ بَرزَخٌ
                                         وَالجودُ في كَفَّيهِ لا يُحصَرُ

       يعتبر علي بن الجهم شاعر الخليفة المتوكل  مدحه  كثيرا وقد أتخذه المتوكل   خليلا  ونديما  وكان  يفيض  له  بأسراره  ويأنس  بمجالسته منفرداً 

         منح  المتوكل  على بن الجهم  بيتا  في بستان عند  الرصافة  بعد ما  مدحه  بقصيدته  التي  يقول فيها :

أَنتَ كَالكَلبِ في حِفاظِكَ لِلوُد   
ِ                                         وَكَالتَيسِ في قِراعِ الخُطوبِ

أَنتَ كَالدَلوِ لا عَدِمناكَ دَلواً
                                          مِن كِبارِ الدِلا كَثيرَ الذَنوبِ

         بعد ان عرف  ان هذا  الوصف  سببه  الجفاء  وقلة الاختلاط  والبعد عن الحضارة والمدنية  وكانت  مدينة عند  جسر بغداد. وكانت تلك المنظقة خضراء يانعة، وفيها سوق  وكان علي بن الجهم يرى الناس والسوق والخضرة والنضرة  والجمال في ذلك الحي  فكانت  هذه الدار حسنة  تقع على شاطئ دجلة  في  بستان حسن  والجسر قريب منه وأمر له  بالغذاء اللطيف أن يتعاهد به فكان يرى حركة الناس ولطافة الحضر   فأقام فيها  ستة أشهر على ذلك  والأدباء والشعراء  يتعاهدون  مجالسته،  ثم  استدعاه  الخليفة المتوكل  بعد  مدة  لينشده  فحضر  فأنشده  قصيدته  فكانت  من عيون الشعر العربي    ومنها  :

عُيونُ المَها بَينَ الرُصافَةِ وَالجِسرِ   
                                         جَلَبنَ الهَوى مِن حَيثُ أَدري وَلا   أَدري

أَعَدنَ لِيَ الشَوقَ القَديمَ وَلَم أَكُن             سَلَوتُ وَلكِن زِدنَ جَمراً عَلى جَمرِ

سَلِمنَ    وَأَسلَمنَ    القُلوبَ          
                                           كَأَنَّما تُشَكُّ بِأَطرافِ المُثَقَّفَةِ السُمرِ

وَقُلنَ  لَنا  نَحنُ  الأَهِلَّةُ   إِنَّما        
                                           تُضيءُ لِمَن يَسري بِلَيلٍ وَلا تَقري

فَلا   بَذلَ   إِلّا   ما تَزَوَّدَ  ناظِرٌ       
                                            وَلا وَصلَ إِلّا بِالخَيالِ الَّذي يَسري

خليليّ مـا أحـلى الـهـوى وأمـرّه

                                           وأعرفني   بالـحلو مـنه وبـالـمــرِّ

كفى بالهوى شغلاً وبالشيب زاجــراً

                                         لو أن الهوى مما  ينهنه بالزجــــر

بما بيننا من حرمة هــل علمتمــا

                                       أرق من الشكوى وأقسى من الهجـــر

وأفضح من عيـن المحب لـســرّه

                                          ولا سّيمـا إن أطلقت دمعة تجـــري

وإن أنـس للأشيـاء لا أنس قولـها

                                            لجارتنـا ما أولــع الـحب بالـحـر

فقالت لها الأخرى : فما لصديقنــا

                                         مـعنى وهـل في قــتـله لك من عذر

صليه لعل الوصل يحييه واعلـمي

                                         بـأن أسيـر الحب في أعـظـم الأسـر

فقالت أذود الناس عـنـه وقـلمـا

                                         يطيب الهـوى إى لــمنهـتك الـستـر

وأيقنـتـا أني قد سمعـت فـقـالتا

                                     من الطـارق المصغي إلينــا وما ندري

فقلت فتى إن شئتمــا كتـم الهوى

                                           وإلا  فخـلاع  الأعـــنــة والعــذرِ

         كان  في حضرة المتوكل  ندماء اخرين  منهم  البحترى ومروان بن أبى  الجنوب. وغيرهما  فكادوا  لعلي  بن الجهم   حسدا  من  عند انفسهم  لدى  المتوكل  وزعموا أنه ينظر إلى نساء القصر. فغضب عليه قلب المتوكل وألزمه  بيته ولم يسمع منه  وأن لايترك بيته فأنقطع عن القصر.ولم يتوقف الندماء  عند  هذا الحد. ولكنهم  أخبروا المتوكل بأن علي بن الجهم   شديد  الطعن له  ويعيب  عليه  أخلاقه  فأمر  المتوكل بحبسه  وكان  أول ما  قاله  في السجن   قصيدة  بعث  بها  مع  أخيه
 إلى المتوكل  بقول فيها :

      توكلنا على رب السماء  
                                             وسلمنا  لاسباب  القضاء

     أنا المتوكلى هوى ورأيا  
                                             وما  بالوثيقة  من  خفاء

    وما حبس الخليفة لى بغار       
                                          وليس بمؤيسى منه التنائى

       هم  الخليفة المتوكل أن يطلق سراحه  لولا ندمائه حيث  أبلغوا المتوكل بأن علي بن الجهم  قد  هجاه  عند ذلك  أمر بنفيه  إلى خرسان وأمر المتوكل واليه  طاهر بن عبد الله أمير خرسان بأن يجلده  نهاراً ويحبسه ليلا  وفي ذلك يقول على بن الجهم:

       لم ينصبوا بالشاذياخ صبيحة الأ            
                                                 ثنين مغموراً ولا مجهولا

      نصبوا  بحمد  الله ملىء  قلوبهـم     
                                           شرفا وملء صدورهم تبجيلا

      أمر المتوكل الأمير طاهر بأن يطلق سراحه  فقال الشاعر قصيدته
 التي مطلعها  :

     يشتاق كل غريب عند غربته
                                          ويذكر الاهل والجيران والوطنا

  يقول ايضا  قاصدا فيها  المتوكل  لمحبته له :

أَبلِغ أَخانا تَوَلّى اللَهُ صُحبَتَهُ   
                                            أَنّي وَإِن كُنتُ لا أَلقاهُ أَلقاهُ

وَأَنَّ طَرفِيَ مَوصولٌ بِرُؤيَتِهِ    
                                          وَإِن تَباعَدَ عَن مَثوايَ مَثواهُ

اللَهُ يَعلَمُ أَنّي لَستُ أَذكُرُهُ         
                                           وَكَيفَ أَذكُرُهُ إِذ لَستُ أَنساهُ

         بعد ان اطلق  سراحه  رجع إلى العراق  ثم  انتقل  إلى حلب  وخرج    يريد  الجهاد في سبيل الله أمام جحافل الروم التي كانت تهدد الدوله الإسلامية. ويستعد لها  ثم خرج من حلب   بجماعة  للجهاد ، فأعترضه جمع من أعدائه من  الاعراب  من بني كلب   ا وكانوا اعداءه  وأعداء أفكاره الدينية.. فقاتلهم حتى قتل  بين أيديهم عام \249 للهجرة عام \ 873 ميلادية .
         وقال  وهو يفارق الحياة :

          أزيد فى الليل ليل             أم سال بالصبح سيل

          ذكرت اهل  دجيل             وأين   منى     دجيل

و قيل  وجدت  رقعة  معه   بعد  موته  مكتوب فيها :

       وارحمتا على الغربة فى البلد النازح ماذا بنفسه صنعا

    فارق احبابه فما أنتفعوا    بالعيش  من بعده  ولا أنتفعا

ومن روائعه في محبسه هذه الدالية :

     أو ما رأيت الليث يألـف غيله   
                                          كبرا و أوبـاش السبـاع تردد

   و الشمس لـولا أنهـا محجـوبة    
                                          عن نـاظريك لما أضـاء الفرقد

 و البدر يدركه السرار فتنجلي   
                                          أيـامـه    و كـأنـه      مـتجـدد

 و الغيث يحصره الغمام فما يرى    
                                          إلا  و ريـقـه   يـراح  و يرعـد

  و النـار في أحجـارها مخبوؤة  
                                           لا تصطلى إن لم تثرهـا الأزند

  و الزاغبيـة لا يقيـم كعوبهـا        
                                               إلا الثقـاف و جـذوة تتوقـد

غِيَرُ اللَيالي بادِئاتٌ عُوَّدٌ
                                            وَالمالُ عارِيَةٌ    يُفادُ   وَيَنفَدُ

وَلِكُلِّ حالٍ مُعقِبٌ وَلَرُبَّما 
                                              أَجلى لَكَ المَكروهُ عَمّا يُحمَدُ

لا يُؤيِسَنَّكَ مِن تَفَرُّجِ كُربَةٍ 
                                             خَطبٌ رَماكَ بِهِ الزَمانُ الأَنكَدُ

كَم مِن عَليلٍ قَد تَخَطّاهُ الرّدى
                                                  فَنَجا وَماتَ طَبيبُهُ وَالعُوَّدُ

صَبراً فَإِنَّ الصَبرَ يُعقِبُ راحَةً
                                            وَيَد  ُ الخَليفَةِ   لا تُطاوِلُها  يَدُ

وَالحَبسُ ما لَم تَغشَهُ لِدَنِيَّةٍ
                                                 شَنعاءَ نِعمَ المَنزِلُ المُتَوَرَّدُ

بَيتٌ يُجَدِّدُ لِلكَريمِ كَرامَةً
                                                وَيُزارُ فيهِ وَلا يَزورُ وَيُحفَدُ

لَو لَم يَكُن في السِجنِ إِلّا أَنَّهُ
                                                 لا يَستَذِلُّكَ بِالحِجابِ الأَعبُدُ

يا أَحمَدُ بنَ أَبي دُؤادٍ إِنَّما
                                                 تُدعى لِكُلِّ عَظيمَةٍ يا أَحمَدُ

بَلِّغ أَميرَ المُؤمِنينَ وَدونَهُ
                                             خَوضُ العِدى وَمخاوِفٌ لا تَنفَدُ

أَنتُم بَني عَمِّ النَبِيِّ مُحَمَّدٍ
                                                 أَولى بِما شَرَعَ النَبِيُّ مُحَمَّدُ

ما كانَ مِن حَسَنٍ فَأَنتُم أَهلُهُ
                                               طابَت مَغارِسُكُم وَطابَ المَحتِدُ

أَمِنَ السَوِيَّةِ يااِبنَ عَمِّ مُحَمَّدٍ
                                                خَصمٌ    تُقَرِّبُهُ  وَآخَرُ   تُبعِدُ

إِنَّ الَّذينَ سَعَوا إِلَيكَ بِباطِلٍ
                                                   أَعداءُ نِعمَتِكَ الَّتي لا تُجحَدُ

شَهِدوا وَغِبنا عَنهُمُ فَتَحَكَّموا
                                                  فينا وَلَيسَ كَغائِبٍ مَن يَشهَدُ

لَو يَجمَعُ الخَصمَينِ عِندَكَ مَشهَدٌ
                                                يَوماً لَبانَ لَكَ الطَريقُ الأَقصَدُ

فَلَئِن بَقيتُ عَلى الزَمانِ وَكانَ لي
                                                يَوماً مِنَ المَلِكِ الخَليفَةِ مَقعَدُ

وَاِحتَجَّ خَصمي وَاِحتَجَجتُ بِحُجَّتي
                                             لَفَلَجتُ في حُجَجي وَخابَ الأَبعَدُ

وَاللَهُ بالِغُ أَمرِهِ في خَلقِهِ
                                                وَإِلَيهِ مَصدَرُنا غَداً وَالمَورِدُ







 
           ***********************************









                                   

             الحسين بن الضحاك
                      ( الباهلي )


           هو ابو علي الحسين بن الضحاك بن ياسر الباهلي ويكنى ب(الحسين  الخليع)   .

          ولد  في  البصرة  سنة\  162  هجرية – 779 ميلادية  ونشأ  بها  ثم  ارتحل  الى   بغداد  واقام فيها  وكانت  تلك الاقامة في الاعوام الاخيرة من عهد هارون الرشيد   فقنع  الحسين بن الضحاك  بمنادمة   الامير ( صالح  بن هارون  الرشيد )  ثم  دخل  بعد  ذلك  الى   منادمة اخيه  (الامين)  فلما  تولى  الامين  الخلافة  بعد  وفاة  والده  اصبح  الشاعر  من  ندمائه  والمقربين  اليه   فاجزل  عليه  العطايا  الجوائز السنية  .
       فهو من شعراء الدولة العباسية وأحد ندماء خلفاء بني العباس  وأول من جالس  الخليفة محمد الأمين  .
           شاعر أديب  ظريف  مطبوع  حسن  التصرف  في  الشعر حلو المذهب . لشعره  قبول ورونق  صاف   وكان أبو نواس يأخذ معانيه في الخمرة فيغير عليها   حتى  قيل  اذا شاع  له  شعر  نادر في  هذا  المعنى نسبه الناس إلى أبي نواس  لشهرته .  وله معان جميلات  في صفتها أبدع  فيها  وله  السبق إليها  فاستعارها أبو نواس.


        وجاء  في معجم الادباء  لياقوت الحموي :
      (  الحسين بن الضحاك أبو علي أصله من خراسان وهو  مولى لولد سليمان بن ربيعة الباهلي الصحابي فهو مولى لا باهلي النسب كما زعم ابن الجراح   بصري المولد والمنشأ وهو شاعر ماجن ولذلك لقب بالخليع   وعداده في الطبقة الأولى من شعراء الدولة العباسية المجيدين وقيل انه كان شاعراً مطبوعاً حسن التصرف في الشعر  وكان أبو نؤاس يغير على معانيه في الخمر فإذا قال فيها شيئاً نسبه الناس إلى ابي نواس).
وقال  عنه  محمد بن يحيى الصولي   قال:

     (  حدثنا المغيرة بن محمد المهلبي  قال : حدثنا حسين بن الضحاك   قال :
- أنشدت أبا نواس لما حججت قصيدتي التي قلتها في الخمر   ومطلعها :

بدلت من نفحات الورد بالآء
                                        ومن صبوحك در الإبل والشاء

       فلما انتهيت منها إلى قولي :

 حتى إذا أسندت في البيت واحتضرت
                                         عند  الصبوح  ببسامين  أكفاء

فضت خواتمها في نعت واصفها
                                       عن مثل رقراقة في جفن مرهاء

 قال  : فصعق صعقة أفزعني .
وقال : أحسنت والله يا أشقر .
فقلت : ويلك يا حسن إنك أفزعتني والله 
فقال : بلى والله أفزعتني ورعتني  هذا معنى
 من المعاني التي كان فكري لا بد أن ينتهي إليها أو أغوص عليها وأقولها فسبقتني إليه واختلسته مني   وستعلم لمن يروى ألي أم لك فكان والله كما قال . سمعت من لا يعلم  يرويها  له أخبرنِي بهذا الخبر الحسن بن علي الخفاف.
        لقب الخليع والأشقر  وهاجى مسلم بن الوليد  فانتصف  منه   وله غزل كثير جيد   وهو من المطبوعين  الذين  تخلو أشعارهم  ومذاهبهم جملة  من التكلف  .
  وقال  جعفر بن قدامة   :
   (كان حسين بن الضحاك بن ياسر مولى لباهلة وأصله من خراسان ، فكان ربما اعترف بهذا الولاء وربما جحده ، وكان يلقب بالأشقر وهو ومحمد ابن حازم الباهلي ابنا خالة) .
و عن  محمد بن يحيى الصولي   قال:
     (  حدثنا المغيرة بن محمد المهلبي  قال : حدثنا حسين بن الضحاك   قال :
- أنشدت أبا نواس لما حججت قصيدتي التي قلتها في الخمر   ومطلعها :

بدلت من نفحات الورد بالآء
                                       ومن صبوحك در الإبل والشاء
       فلما انتهيت منها إلى قولي :

 حتى إذا أسندت في البيت واحتضرت
                                          عند  الصبوح ببسامين أكفاء

فضت خواتمها في نعت واصفها
                                     عن مثل رقراقة في جفن مرهاء
 قال  : فصعق صعقة أفزعني .
وقال : أحسنت والله يا أشقر .
فقلت : ويلك يا حسن إنك أفزعتني والله 
فقال : بلى والله أفزعتني ورعتني  هذا معنى
 من المعاني التي كان فكري لا بد أن ينتهي إليها أو أغوص عليها وأقولها فسبقتني إليه واختلسته مني   وستعلم لمن يروى ألي أم لك فكان والله كما قال . سمعت من لا يعلم  يرويها  له أخبرنِي بهذا الخبر الحسن بن علي الخفاف.
و عن  محمد بن يحيى الصولي   قال:

     (  حدثنا المغيرة بن محمد المهلبي  قال : حدثنا حسين بن الضحاك   قال :
- أنشدت أبا نواس لما حججت قصيدتي التي قلتها في الخمر   ومطلعها :

بدلت من نفحات الورد بالآء
                                              ومن صبوحك در الإبل والشاء

       فلما انتهيت منها إلى قولي :

 حتى إذا أسندت في البيت واحتضرت
                                                 عند  الصبوح ببسامين أكفاء

فضت خواتمها في نعت واصفها
                                            عن مثل رقراقة في جفن مرهاء

 قال  : فصعق صعقة أفزعني .
وقال : أحسنت والله يا أشقر .
فقلت : ويلك يا حسن إنك أفزعتني والله 
فقال : بلى والله أفزعتني ورعتني  هذا معنى
 من المعاني التي كان فكري لا بد أن ينتهي إليها أو أغوص عليها وأقولها فسبقتني إليه واختلسته مني   وستعلم لمن يروى ألي أم لك فكان والله كما قال . سمعت من لا يعلم  يرويها  له أخبرنِي بهذا الخبر الحسن بن علي الخفاف
  وقال  جعفر بن قدامة   :
   (كان حسين بن الضحاك بن ياسر مولى لباهلة وأصله من خراسان ، فكان ربما اعترف بهذا الولاء وربما جحده ، وكان يلقب بالأشقر وهو ومحمد ابن حازم الباهلي ابنا خالة)  
      وله غزل كثير اجاد فيه ، فمن ذلك قوله:

وصف البدر حسن وجهك حتى    
                                          خـلت انـي ومـا اراك اراكا
واذا  ما تنفس النرجس الغض   
                                      تـوهـمته     نـسـيم     شـذاكـا
خـدع   لـلمنى   تـعللني   فـيك  
                                       بـاشـراق  ذا   وبـهجة   ذاكـا

وقال الحسين بن الضحاك:

اصبحت من اسراءالله من محتسبا    
                                          في الارض نحو قضاء الله والقدر
ان الثمانين اذ وفـيـت عـداتها           
                                         لم  تبق   باقـيـة  مـنى  ولـم   تذر

 و قال الصولي ايضا عنه  : 

    ( حدثني عبد الله بن العباس بن الفضل بن الربيع   قال :
-  لما قدم المأمون من خراسان وصار إلى بغداد   أمر بأن يسمى له قوم من أهل الأدب ليجالسوه ويسامروه   فذكر له جماعة فيهم الحسين بن الضحاك وكان من جلساء محمد ( الامين)المخلوع  فقرأ أسماءهم حتى بلغ إلى اسم حسين
 فقال : أليس هو ا لذي يقول في محمد :

 هلا بقيت لسد فاقتنا
                                           أبدا وكان لغيرك التلف

فلقد خلفت خلائفا سلفوا
                                       ولسوف يعوز بعدك الخلف

 لا حاجة لي فيه   والله لا يراني  أبدا  إلا  في الطريق   ولم يعاقب الحسين على ما كان من هجائه له وتعريضه به 
 قال : فانحدر حسين إلى البصرة فأقام بها طول أيام المأمون  

    توفي  الحسين بن  الضحاك عام \ 250 هجرية – 868 ميلادية  في زمن الخليفة المستعين بالله 
  بعد  ان عمر  ثمانية  وثمانين عاما  وفي رواية اخرى عمر طويلا  قيل  اكثر من مائة عام .
 ومن  شعره   هذه الابيات :

بدلتَ   من   نفحات    الورد      بالآءِ    
                                           ومن  صبوحك   در   الإبلِ     والشاءِ

ما   بين   بطن   بثيران   حللت     به 
                                           إلى   الفراديس   إلا   شوبلإ      أقذاءِ

فعد   همك   عن    طرفٍ      يمارسه    
                                              جلفٌ    تلفعَ    طمراً    بين    أحناءِ

ففي  غد  لك   من   زهراءَ     صافيةٍ     
                                            بطيرنا   باذ    ماء    ليس      كالماء

مما     تخير     أولاها        وأودعها   
                                           رب   الخورنق   في   جوفاءَ     ميثاءِ

راح   الفُراتُ   عليها   في      جداوله  
                                            وباكرتها        سحاباتٌ          بأنواءِ

فاستنفض القطر ما وشى المصيف لها   
                                            واستبدلت   جدداً   من   بعد     أنضاء

تنشي    فواصل    كالآذان       منشأة     
                                            مثل   الجمان   عقوداً    أي      إنشاء

حتى   إذا   حكت   الحبشان      شائلةً 
                                             دهم   العناقيد   في   لفاءَ      خضراء

راحت  لها   عصبٌ   شعثٌ     ملوحةٌ   
                                             دكن   التباين   من   كوثى   وسوراء

تجني  على  العين  ما  أنت     مقاطفه  
                                            حتى  إذا   هيل   في   كلفاء     جوفاءِ

واستخلص  العفو  من  ذوبٍ    مسلسلةٍ     
                                             من    قبل    جائلةٍ    فيها       بإبطاء

صارت  إلى  وطنٍ  أرسى     بمعتركٍ  
                                               ما   بين    عقبة    إبرادِ    ورمضاء

حتى  إذا   أنضج   الوسمي   صفحته   
                                              قطراً      واعقبه      قرا        بأنداء

صينت عن الشمس في قيطونِ   محتنكٍ  
من اليهود    لأمِّ    الراحِ     غداء

ما   زال   يُهمِلها   كالمستخف      بها  
                                             عصر  الشباب   كناسٍ   غير     نساءِ

يُطري  سواها   إذا   سيمت     مدافعةً  
                                              عنها   ويوسعها   من    كل    إزراء

يسومها     البيع     أحياناً       فيمنعه 
                                             أن    قد    يؤملها     يوماً       لإثراء

حتى  إذا  الدهر  أبقى   من   سلالتها    
                                             جزءَ   الحياةِ   وقد   ألوى      بأجزاء

دبت   اليه   من    الأحداثِ      باسلةٌ  
                                             أبكت   عوابدَ   من    أحبارِ      تيماء

فمات   والقلب    مشغولٌ      بحظوتها   
                                            لم  يشف   من   شجنيه   علة     الداء

حتى اذا أُسندت  للشرب    واحترضت   
                                            عند    الشروق     ببسامين       أكفاء

فضت  خواتمها  في   نعت     واصفها    
                                           عن  مثل  رقراقةٍ  في  جفنِ     مرهاء

لم  يبق  من   شخصها   إلا     توهمه   
                                           فالشيء  منها   اذا   استثبت     كاللاء

تمازج  الروح   في   أخفى     مداخله 
                                             كما     تمازج     أنوارٌ        بأضواء

ريحانةُ  النفس   تهوى   عند     شمتها  
                                             جاءت  بذاك   روايات   ابن     ديحاء

جاش المزاجُ لها رقصاً  على    طربٍ
                                             فاهتاج   في   قعرها   رقمٌ     بشدراء

يحكي  تطوقها   بالكأس   من     ذهبٍ  
                                             طوقاً  أطافت   به   واوات     عسراء

ثم    استحال    لها    درٌّ       فعرشه  
                                            حتى  استقل  لها  عرشٌ  على    الماء

عرشٌ  بلا   طنبٍ   من   فوقه     زبدٌ 
                                            قد  جل  عن  صفةٍ  في  حسن    لألاء

لا   يستطيع   سنا   نورٍ   لها     نظرٌ   
                                             حتى   تعود   له    لحظات      حولاء

كأن  تأليفَ  ما   حاك   المزاجُ     لها   
                                           سلخٌ   تجللها   عن    ظهر      رقشاء

لا  شيء  أحسن  منها  في     تصرفها   
                                            من  كف  منتطق   الأعطاف     وشاء

اذا  جرت  لك  تحت   الليل     سانحةً
                                              مدت     خلالك     أطناباً        بلألاء

تلك   التي   وسمتني   غير     محتشم  
                                          وسم    المجونِ    وسمتني      بأسماء

لا  أتبع   اللهو   فيها   غير     مترعةٍ    
                                            منها   تفنن   لي   في    كل      سراء

ما  أطيبَ  العيش  لولا  ذكرُ     واحدةٍ 
                                            فيها      مفارقةٌ      بين        الأحباء

هذا  النعيم   ولا   عيشٌ   تكونُ     به    
                                             هندٌ    برابيةٍ    من    بعد       أسماء


   **************************************** 





















                                       


               علي  ابن الرومي                 




      هو ابو الحسن  علي  بن  العباس  بن  جريج وقيل  جورجيس  ولقب  بابن  الرومي  لرومية  والده  فوالده  رومي  الاصل  واما  امه فهي  فارسية  وهي امرأة تقية  صالحة رحيمة، كما هو واضح من رثائه لها.
      
        ولد بالعقيقة  بمدينة  بغداد (2 رجب 221  هـجرية- 836 ميلادية    نشأ في بيئة عربية  وتثقف  بثقافتها العربية .

         كان ابن  الرومي  مولى  لعبد الله  بن  عيسى،  لا  يشكّ  أنّه رومي الأصل  فإنّه  يذكره ويؤكّده في  عدة مواضع من ديوانه

       اخذ ابن الرومي العلم  والثقافة  عن محمد بن حبيب، وعكف على نظم الشعر مبكرا  وقد تعرض على مدار حياته  للكثير من الكوارث والنكبات

         اخذ ابن الرومي العلم عن محمد بن حبيب، وعكف على نظم الشعر مبكراً، وقد تعرض في  حياته للكثير من الكوارث والنكبات   توالت عليه غير مانحة إياه فرصة للتفاؤل، فجاءت أشعاره انعكاساً لما  مر  به  فقد توفي ابواه  حيث  كان  صغيرا  فاحتضنه  اخوه  الاكبر  ورباه  الا  انه  توفي  ايضا   بعد  مدة  وبقي  بدون  معيل فنشا وتربى على اليتم   والحرمان  والبؤس

       وبعد زواجه  انجب  ثلاثة  اولاد  الا ان الموت خطفهم  منه  الواحد  بعد  الاخر يقول في ذلك

بكاؤكُما يشْفي وإن كان لا يُجْدي 
                                         فجُودا فقد أوْدَى نَظيركُمُا عندي

بُنَيَّ الذي أهْـدَتْهُ كَفَّـأيَ للثَّرَى  
                                      فَيَا عِزَّةَ المُهْدَى ويا حَسْرةالمُهدِي

ألا قاتَل اللَّه المنايا ورَمْيَـها       
                                       من القَوْمِ حَبَّات القُلوب على عَمْدِ

تَوَخَّى حِمَامُ المـوتِ أوْسَـطَ صبْيَتي      
                                             فلله كيفَ  أخْتار وَاسطَةَ العِقْدِ

على حينََ شمْتُ الخيْـرَ من لَمَحَـاتِهِ     
                                      وآنَسْتُ من  أفْعاله آيةَ الرُّشدِ

طَوَاهُ الـرَّدَى عنِّي فأضحَى مَزَارُهُ 
                                      بعيداً على قُرْب قريباً على بُعْدِ

لقد أنْجَزَتْ فيه المنايا وعيدَها    
                                      وأخْلَفَتِ الآمالُ ما كان من وعْدِ

لقَد قلَّ بين المهْد واللَّـحْد لُبْثُهُ    
                               فلم ينْسَ عهْدَ المهْد إذ ضُمَّ في اللَّحْدِ

       ثم  تبعتهم  زوجته  حيث ماتت  كمدا وغما عليهم فبقي وحيدا في حياته  وتعقدت الحياة   عليه  واظلمت  الدنيا بوجهه  وعضه الدهر بنابه  ولم يكن له من  اصحاب .

      ولعل هذه الأحداث   اثرت كثيرا في طبعه وأخلاقه  فعرف فيه التشاؤم  والانغلاق على النفس  وأصبحت حياته مضطربة  فأضحى   غريب  الأطوار خاضع  للاهام  والتطير  والتخوف  والنظرة السيئة    في الناس  فعامله  الناس بالسخرية منه والابتعاد عنه والاضطهاد فنقم  على  مجتمعه   وحياته  فاثر ذلك في حياته الادبية  فمال إلى هجاء  كل  شخص  وكل  شيء  يضايقه  أو يسيء إليه.:

قد بُلينا في دهرنا بملوكٍ
                                             أدباءٍ  عَلِمْتُهمْ  شعراءِ

إن أجدنا في مدحِهم حسدونا
                                          فحُرِمنا  منهُمْ ثوابَ الثناءِ

أو أسأنا في مَدْحهم أنَّبونا
                                         وهَجَوْا  شعرَنا  أشدَّ هجاءِ

قد أقاموا نفوسَهم لذوي
                                       المدْحِ مُقامَ الأندادِ والنظراءِ

      عاش ابن الرومي في بغداد ولم  يبرحها في حياته  الا  مرة  واحدة  حيث  سافر الى سامراء بغية  الوصول الى الخليفة  المعتضد  ومدحه  الا انه  لم يفلح   حيث توصل الى  وزيره القاسم بن عبد الله  ولما  حاول الوزير ان يوصله الى الخليفة  مات  الخليفة مسموما قبل ان يصل اليه  او قبل يقف  بين  يديه  وذلك في  سنة\ 283 هجرية

      ابن الرومي  شاعر فحل  يتميز شعره بوضوح االفكرة  والمعنى الصريح  ويغلب  عليه  طابع تشاؤمي  شديد  نتيجة ارزاءالدهر  ونكباته  المتتالية   فشعره  يمتاز بالسلاسة والمرونة  بعيد عن غريب اللفظ  خال  من  التعقيد 

         ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار   شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده وقد تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء  والغزل  وكان من الشعراء المتميزين في عصره
قال  فيه  ابن خلكان:
الشاعر المشهور صاحب النظم العجيب والتوليد الغريب، يغوص على المعاني النادرة فيستخرجها من مكانها ويبرزها في أحسن صورة ولا يترك المعنى حتى يستوفيه إلى أخره ولا يبقي فيه بقية يقول في الغزل :

أعانقها والنفس بعد مشوقة
                                         إليها  وهل  بعد  العناق  تداني

وألثم فاها كي تزول صبابتي
                                            فيشتد  ما  ألقى من الهيمان

ولم يك مقدار الذي بي من
                                            ليشفيه  ما  ترشف  الشفتان

كأن فؤادي ليس يشفي غليله
                                       سوى أن يرى الروحين تمتزجان

        اجاد  ابن  الرومي  اغلب  الفنون  الشعرية  وخاصة الهجاء  فكان هجاؤه   قاسي وشديد الوقع  يقدم الشخص الذي يقوم بهجاؤه في  صورة  شعرية  ساخرة  مثيرة  للضحك.يقول في الهجاء :

ان تطل لحية عليك وتعرض
                                        فالمخالي معروفة للحمير

علق الله في عذاريك مِخــلاة
                                       ولكنها بغيـــــر شعــــــير

لوغدا حكمها الي لــطـارت
                                      في مهب   الرياح كل مطير

ارع فيها الموسي فانـك منها
                                     شــهــد  الله فــي اثـام كـبير

لحية اهملت فسالت وفاضت
                                    فـالـيـهـا تـشـير كفُّ المشيرِ

فــاتـق الله ذا الــجــلال وغيّر
                                     منكراً فيك مـمـكـن الـتـغيير

و قال عنه المرزباني :
   لا أعلم أنه مدح أحداً من رئيس أو مرؤوس إلا وعاد إليه فهجاه  ولذلك  قلت  فائدته من قول الشعر وتحاماه الرؤساء .
قال في الشاعر البحتري وفيه هجاء  :

البُحْتُريُّ ذَنُوبُ الوجهِ نعرفُهُ
                                        وما رأينا ذَنُوبَ الوجه ذا أدبِ

أَنَّى يقولُ من الأقوال أَثْقَبَهَا  
                                     من راح يحملُ وجهاً سابغَ الذَنَبِ

أوْلى بِمَنْ عظمتْ في الناس لحيتُهُ
                                  من نِحلة الشعر أن يُدْعَى أبا العجبِ

 وحسبُه من حِباءِ القوم أن يهبوا
                                            له قفاهُ إذا ما مَرَّ بالعُصَبِ

ما كنت أحسِبُ مكسوَّاً كَلحيته
                                      يُعفَى من القَفْدِ أو يُدْعى بلا لقبِ

    تميز  شعر ابن  الرومي  بصدق إحساسه، فأبتعد  عن  المواربة  والتلفيق  وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه  وتذكيره بالألم والموت  كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء  وحين  أبحر في رحاب الشعر المختلفة  جاء شعره ابداع في الحركة والتشخيص والوصف والاهتمام  بالموسيقى الشعرية

 قام ابن الرومي بمدح أبي القاسم الشطرنجي  والقاسم بن عبد الله وزير المعتضد 

       وأجاد ابن الرومي في وصف  الطبيعة   وتفوق  على كثير    من الشعراء في عصره     تفاعل  وجدانياً  مع  عناصرها وأجوائها بالتعبير عنها  ومن خلالها  وأغرم  بها. ومن  شعره  في وصف الطبيعة :

ورياضٍ تخايلُ الأرض فيها
                                          خُيلاء الفتاة في الأبرادِ

ذات وشيْ تناسَجَتْهُ سوارٍ
                                             لَبقاتٌ بحْوكِه وغوادِ

شكرتْ نعمةَ الوليِّ على الوسْمِيِّ
                                           ثم  العِهاد  بعد   العِهادِ

 فهي تُثني على السماء ثناء
                                       طيِّب النشر شائعاً في البلادِ

      اما حكمته  جاءت حكمة ابن الرومي نتيجة منطقية لمسيرة حياته المتعبة  فقال:

عدوُّكَ من صديقك مستفاد
                                        فلا تستكثرنَّ من الصِّحابَ

فإن الداءَ أكثرَ ماتراهُ
                                       يحولُ من الطعام أو الشرابِ

 إذا انقلبَ الصديقُ غدا عدواً
                                          مُبيناً والأمورُ إلى انقلابِ

     وقدأبدع ابن الرومي في الرثاء وذلك نظراً لما عاناه في حياته من كثرة الآلام والكوارث التي تعرض لها وكان رثاؤه الذي قاله في ابنه الأوسط يعبر عن مدى الألم والحزن في نفسه، كما له رثاء في (خراب البصرة)  ومما قاله في رثاء أبنه:

أبُنَيّ إنك والعزاءَ معاً
                                      بالأمس لُفَّ عليكما كفنُ

فإذا تناولتُ العزاء أبى
                                     نَيْلِيه  أن قد ضمَّه الجُننُ

 أبُنيّ إن أحزنْ عليك فلي
                                    في أن فقدتُك ساعةً حزنُ

وإن افتقدت الحُزن مفتقِداً
                                       لُبِّي لفقدِك للحَرِي القَمِنُ

 بل لا إخال شجاك تَعْدَمُه
                                           روحٌ ألمَّ بها ولا بَدنُ

     اما وفاته  فأن الوزير أبا الحسين القاسم بن عبيد الله بن سلمان بن وهب، وزير المعتضد، كان يخاف من هجائه  وفلتات لسانه بالفحش  فدس عليه ابن فراش، فأطعمه حلوى مسمومة،  وهو في مجلسه  فلما أكلها أحس بالسم    قال له الوزير:
- إلي أين تذهب؟
 فقال: إلي الموضع الذي بعثتني إليه
فقال له: اذن  سلم على والدي
فقال له: ما طريقي  إلي النار.

        توفي ابن الرومي مسموماً ودفن ببغداد عام \283هـجرية  - 896ميلادية ،
 ومن قوله  هذه الابيات: -

كفـى بالشيـب من نـاهٍ مطـاعِ

                                        علـى كَـرهٍ ومن داع  مـجـاب

حططت إلى النهى رحلـي وكلَّـت

                                          مطيَّـة  باطلــي بعـدالهبــاب

وقلـتُ مسلِّمـاً للسيـب : أهـلاً

                                     بـهادي المخطئيـن إلى الصـواب

ألسـت مبشِّـري فـي كل يـوم
                                          بوشـك ترحّلـي إثـرالشّبـاب

لقـد بشَّرتنـي بلحـاق مـاض
                                          أحـبَّ إليَّ مـن بـردالشَّـراب

فلسـت مسمِّيـاً بشـراك نعْيـاً
                                       وإن أوعدت نفسـي بالذهــاب

لك البشرى وما بشـراك عنـدي

                                     سـوى ترقيع وهيـ ك بالخطـاب

وأنت وإن فتكت بـحبِّ نفسـي

                                     وصاحب لذَّتـي دون الصِّحـاب

فقد أعتبتنـي ، وأمـتَّ حقـدي

                                         بِحَثِّـك خلفـهُ عَجِـلا ًرِكابـي

إذا الـحقتنـي بشقيـق عيشتـي

                                         فقـد وفَّيتنـي فيـه  ثـوابــي

وحسبـي من ثوابـي فيـه أنـي

                                        وإيَّـاه   نـثـوب إلـى  مــآب

لعمـرك ما الحيـاة لكـل حـيٍّ

                                    إذا فقدت الشبـاب سوى عـذاب




                 ***************************







                      البحتر ي    



           هو ابو عبادة  الوليد بن عبيد  بن  يحيى بن شملال بن جابرالطائي  ولقب بالبحتري نسبة الى عشيرته – بحتر – الطائية.

        ولد في قرية (منبج )من اعمال مدينة  حلب في الشام سنة \ 200  هجرية- 821 ميلادية  وقيل\ 206  وهي  منطقة تقع بين حلب والفرات تتميز بجمال طبيعتها وفصاحة أهلها فكان لذلك أثره العميق في شحذ موهبته الشعرية   وفيها  نشأ  وقد  تعلم  الفصاحة  من  محيطه  وذويه  وقيل  فطر على  الشعر  قد قال  الشعر  طفلا   و نفسه تواقة للاسنى  لما  فيها من  ميل  شديد  إلى  التعلق بالجمال   

         عرف الحب في صباه  فقد  علق بعشق (علوة  بنت زرعة الحلبية) و تلك  حبيبة  الصبا  التي ظل  يذكرها  في  شعره  حتى  
  في  غمرة  انشغاله  بمفردات   الحياة  وتدبير امور العيش  من مدح  للحكام  وتقرب  من  الوزراء. وغيرهم
يقول البحتري في علوة الحلبية:

خيال  يعتريني  في   المنام
                                         لسكرَى اللحظِ فاتنةِ القوامِ

لعلوةَ   إنها   شجن    لنفسي
                                            وبَلبَال   لقلبي المستهام

سلام   الله  كلَ ّ صباح  يومٍ
                                          عليك ومن يبلغ لي سلامي

لقد  غادرت   في  قلبي  سقاما
                                          بما في مقلتيك من السهامِ

أأتخذ   العراقَ   هوى   ودارا
                                       ومن أهواه في أرضِ الشآم

     لقد نشأ البحتري في بيئة طبيعية تغذي موهبته  فتفتقت  وقال الشعر في الغزل والمديح  فابدع . وكان الشعراء في ذلك العصر قد وجدوا في المديح سبيلا إلى تحصيل  الرزق والثراء وما أن أحس البحتري بقدرته الشعرية حتى رحل إلى الشاعر أبي تمام الذي كان يزور حمص بعد أن تجول في الممالك الإسلامية شرقا وغرباً طلبا  طلبا  للعطاء من من  الامراء والقادة والاثرياء الذين كان يمدحهم 
    وعرض عليه شعره  فاستحسنه ابوتمام  وشجعه  كثيرا  وكان الشاعر أبو تمام يملأ الدنيا من حوله بشعره الذي يتميز بالجدة والقوة والخيال الجامح وتوليد الصور الفنية الرائعة وكان الشعراء يقصدون أبا تمام طلبا لاعترافه بهم ونصحه لهم  حيث  كان خبيرا بالصنعة الفنية في الشعر  فلما وفد عليه البحتري مع جمع من الشعراء قال أبو تمام للبحتري:
-  أنت أشعر من أنشدني فكيف حالك

      ونجد إعجاب ابي تمام  به   دفع  البحتري  إلى الاطمئنان اليه  على أمور معاشه   فشكا البحتري اليه  بؤسه وفقره فوجهه أبو تمام  برسالة توصية إلى أهل معرة النعمان مؤكداً على شاعريته المتفتحة  وكأنه يدفع  به إلى مسيرته الطويلة في عالم المديح  للحصول على  المال والجاه  وأثبت البحتري أنه ظل خبيرا به طوال حياته.

      وقد حفظ البحتري لأبي تمام حق الأستاذية ونصيحة الأيام الأولى

وهو يخطو خطواته الاولى على طريق الشعر  

 ولما قيل للبحتري :إن الناس يقولون  أنك أشعر من أبي تمام

قال :والله ما ينفعني هذا القول ولا يضر أبا تمام والله ما أكلت الخبز

إلا به ولوددت أن الأمر كما قالوا   ولكني والله تابع له آخذ منه لا يؤذيه نسيمي يركد عن هوائه  وأرضي تنخفض عند سمائه


 فكانت فنونه الشعرية متأثرة بهذه الكلمات الأولى لأبي تمام فجاء شعر البحتري سهلا رقيقا  رشيق العبارة وضئ الصورة قوي النسيج فصيحا  مطربا  عذبا  فكان فريدا في اسلوبه  بين شعراء عصره.


       وكا ن في البحتري  نزعة للتنقل  والترحال  فما أن نضجت موهبة البحتري في الشام وذاع صيته حتى شد الرحال إلى حاضرة الخلافة  في بغداد تقربا إلى أمراء بغداد  واتصل بابن الزيات وزير الخليفة  الواثق  وكذلك بابن خاقان وزير المتوكل  فاوصله ابن خاقان الى المتوكل الذي استحسنه ولطيف شعره وجعله من شعراء بلاطه المقربين .  فبدأ برحلة المديح بالفتح بن خاقان قائد جيوش الخليفة  الذي امتحن صبره طويلا حتى أذن له بالمثول بين يديه بعد شهر من الانتظار ببابه وكان  البحتري  كان  شديد الطموح و التطلع إلى الوصول إلى الخليفة نفسه ومازال يتودد إلى الفتح بن خاقان حتى أوصله إلى الخليفة المتوكل فلما مثل بين يديه  وانشده  فرح  الوزير  كثيرا عندما ضمن  البيت  الاتي  في قصيدته :

وقد قلت للمعلى إلى المجد طرفه
                                  دع المجد فالفتح بن خاقان شاغله

        وكا ن  الخليفة  يتفكه  بطريقة  إنشاده  للشعر  و قيل  انها   طريقة مثيرة فقد كان البحتري يأتي بحركات عصبية خلال الإنشاد، مما دفع بحساده إلى السخرية منه واصطناع المواقف المحرجة  له عند انشاد ه  وكان البحتري يحاول إرضاء الخليفة بكل ما  يستطيع من وسائل حتى قيل  انه كتب بعض الشعر معبرا  عن  حال الخليفة تجاه بعض جواريه توددا وتحببا وقد اصبح شعر البحتري  واسطة للرضى بين الخليفة وجاريته ومن ذلك قول البحتري:

تعاللت عن وصل المُعنّى بك الصبِّ
                                      وآثرت دار البعد منك على القرب

وحملتني ذنب المشيب وإنه
                                    لذنبك إن أنصفت في الحكم لا ذنبي

و والله ما اخترت السلوَّ على الهوى
                                        ولا حُلت عما تعهدين من الحب

ولا ازداد إلا جدة وتمكنا
                                      محلك من نفسي وحظك من قلبي

فلا تجمعي هجراً وعتباً فلم أعد
                                         جليداً على هجر الأحبة والعتب

     الا  ان للبحتري خفقاته واشواقه  وقراءتنا لشعره الغزلي لتطلعنا على قدرته على  التأثر  بهذا  العشق  إلى الإعجاب بمقدرته  الشعرية يقول البحتري:

           إني لأسألك القليل
                                        واتقي من سوء ردك

          أما وصالك بعد هجرك
                                         أو اقترابك بعد بعدك

          لا لمتُ نفسي في هواك
                                       وانحرفت لطول صدك

          ولو أسأت كما تسيء
                                        لما  وددتك حق ودك

           استمر البحتري  في مدح  المتوكل  وابن  الزيات  وابن خاقان   حتى قتل المتوكل ووزيره   فرحل  البحتري الى الشام وقد تقلبت الأيام بالبحتري ولكنه ظل صامدا  وكانه  قابض على جمرها حتى نجى  منها  فبعد  أن  غدر  المنتصر  بأبيه المتوكل  ظل  البحتري  صاعدا  بشموخ   وقد ادان هذا الغدر  بشجاعة و لا ندري كيف  واتته  تلك  الحالة  إلا إذا تصورنا  شديد إعتزازه  وتقديره  للمتوكل  الذي يقول فيه :

خلق الله جعفرا قيم الدنيا
                                             سدادا  وقيم  الدين رشدا

إمام الناس  شيمة وأتم
                                       الناس خلقا  وأكثر الناس رغدا

أظهر العدل  فاستنارت به
                                     الأرض وعم  البلاد  غورا ونجدا

      ثم  عاد مرة اخرى الى بغداد ليدخل في مدح من جاء بعد المتوكل من الخلفاء 

          البحتري  عاصر  بعد المتوكل خمسة خلفاء من خلفاء دولة بني العباس  هم :
- المنتصر والمستعين  والمعتز بن المتوكل ثم المهتدي بن الواثق ثم المعتمد بن المتوكل  ومما قال في  مدح  المنتصر :
 وبحـــر يمــدّ الراغبون عيونهــــــم
                                            الى ظــــــاهر المعـــروف فيهم جزيلة

تـــــرى الأرض تسقى غيثها بمــــروه
                                               عليهـــــــــا وتكسي نبتها بنذولــــه
       وقد استطاع  البحتري  من  خلال  حرصه  على  جمع  المال  والجاه  أن ينقب في شخصية كل خليفة من هؤلاء  ليجد في معرفة  عن مواطن القوة والضعف  ومداخل الشخصية الإنسانية في كل منهم وربما كان هذا همّ  يشغل ذوي الطموح في  تحقيق  آماله  وطموحاته  من خلال  بحثه  ودراسته  للوصول  الى  شخصية  من  بيده
مفاتيح الأمور  وكان يبدأ  مديحه  للخليفة  بهجاء  من يكرهه  هذا الخليفة   فيشفي  نفسه من  كراهية  سلفه  قبل أن  يستريح  إلى  صورته  في شعر الشاعر وهذه حالة  نادرة   قلما نجدها عند غيره من الشعراء  .
     توفي الشاعر البحتري  في  الشام  وفي  مسقط  راسه ( منبج ) سنة\ 284 هجرية  وعمره  ثمان وسبعون عاما .

        ويغلب على شعره المدح   والغزل  والوصف   بالاضافة الى قوله الشعر في جميع الاغراض والفنون الا الهجاء  فقد عزف عن قول الشعر في الهجاء  وقيل انه اوصى ابنه ان يحذف كل الهجاء من ديوانه  الشعري .

       ويتميز شعر البحتري  بجمالية  اللفظ  وحسن  اختياره  والتصرف  الحسن  في  اختيار  بحوره  وقوافيه  وشدة  سبكه واسلوبه الخاص به  ولطافته  وخياله  المبدع فجاء شعره  رقيق الحواشي  دقيق التعبير   قمة في البلاغة 

 فمن  قوله  في  الغزل :

رُدّي  على المُشتاقِ، بَعضَ رُقادِ ه

                                       أوْ فاشرِكيهِ في اتّصَالِ سُهَادِهِ

أسْهَرْتِهِ، حَتّى إذا هَجَرَ الكَرَى،

                                       خَلّيْتِ عَنهُ،وَنُمْتِ عَن إسعَادِهِ

وقَسَا فُؤَادُكِ أنْ يَلينَ لِلَوْعَةٍ،

                                        بَاتَتْ تَقَلْقَلُ في  صَمِيمِ فؤَادِهِ

وَلَقَدْ عَزَزْتِ، فَهَانَ قَلْبي للهوى

                                           وَجَنَبْتِهِ، فرَأيتِ  ذُلَّ قِيَادِهِ

مَنْ مُنْصِفي مِنْ ظَالِمٍ مَلّكْتُهُ

                      ...                وُدّي، وَلَمأمْلِكْ عَزِيزَ وَدادِهِ

إنْ كُنتُ أمْلِكُ غَيرَ سَالِفِ وُدّهِ، ...

                                          فَبُليتُ،بَعدَ صُدُودِهِ، بِبِعَادِهِ

 ومن  مدحه  للمتوكل هذه الابيات :

   بالبر صمت وانت افض صائم
                                              وبسنة الل الرضية  تفطر

 فانعم بعيد الفطر  عينا   انه
                                            يوم اغر من الزمان  مشهر

 اظهرت عز الملك  فيه بجحفل
                                           لجب يحاط الدين فيه وينصر

خلنا الجمال يسير فيه وقد غدت
                                            عددا يسير بها العديد الاكثر

فالخيل تصهل والفوارس تدعي
                                           والبيض تلمع والاسنة تزهر

والارض خاشعة تعيد بثقلها
                                          والجو معتكر الجوانب   اغبر

حتى طلعت بنور وجهك فانجلت
                                         تلك الدجى وانجاب ذاك العيثر

 وافتن فيك الناظرون  فاصبع
                                               يوما اليك بها  وعين تنظر

 ومشيت مشية خاشع متواضع
                                              لله  لا  يزهى    ولا   يتكبر

 فلو ان مشتاقا تكلف فوق ما
                                         في وسعه   لسعى  اليك  المنير

       ومن شعره الوصفي ما قاله في  وصف  الربيع


اتاك الربيع الطلق يختال ضاحكــــاً
من الحسن حتى كــاد ان  يتكلما                                            

 وقد نّبه النيروز في غسق الدجــــى
اوائل وردٍ كن بالأمس نومــــــا                                            
 
يفتقها برد الندى، فكأنــــــــه
                                               يبث حديثاً كان من قبل مكتمــــاً

  وقد  وصف ايوان كسرى في المدائن  في قصيدة رائعة  وتعد هذه القصيدة  من روائع  الادب العربي :

صُـــنتُ نَفسي عَمّا يُدَنِّسُ نَفسي
                                          وَتَرَفَّعــــــــــتُ عَن جَدا كُلِّ جِبسِ

وَتَماسَكتُ حينَ زَعزَعَني الدَهـر
                                         التِماساً مــــــــــِنهُ لِتَعسي وَنَكسي

بُلَغٌ مِن صُبابَةِ العَيشِ عِـــــندي
                                         طَفَّفَتها الأَيّـــــــــــامُ تَطفيفَ بَخسِ

وَبَعيدٌ مابَينَ وارِدِ رِفَـــــــــــــــهٍ
                                          عَلَلٍ شُـــــــربُهُ وَوارِدِ خِـــــــمسِ

وَكَأَنَّ الزَمانَ أَصبَحَ مَحــــــمولاً
                                         هَواهُ مَـــــــعَ الأَخَسِّ الأَخَــــــــسِّ

لَو تَراهُ عَلِمتَ أَنَّ اللـــــــــــَيالي
                                          جَعَلَت فيهِ مَأتَماً بَعدَ عُــــــــــرسِ

وَهوَ يُنبيكَ عَن عَجائِبِ قَـــــــومٍ
                                         لا يُشابُ الـــــــبَيانُ فيهِم بِلَــــبسِ

وَإِذا ما رَأَيتَ صورَةَ أَنطـــــاكِيَّة
                                         اِرتَعـــــــتَ بَينَ رومٍ وَفُـــــــــرسِ

وَالمَنايا مَواثِلٌ وَأَنوشَــــــــروان
                                         يُزجي الصُفوفَ تَحتَ الدِرَفــــــسِ

في اِخضِرارٍ مِنَ اللِباسِ عـــــَلى
                                         أَصفَرَ يَختالُ في صَبيـــــغَةِ وَرسِ

وَعِراكُ الرِجالِ بَينَ يَــــــــــــدَيهِ
                                         في خُفوتٍ مِنهُم وَإِغمـاضِ جَرسِ

مِن مُشيحٍ يَهوى بِعامِلِ رُمـــــحٍ
                                         وَمُليحٍ مِــــــــنَ السِنانِ بِتُـــــرسِ

تَصِفُ العَينُ أَنَّهُم جِدُّ أَحــــــــياءٍ
                                         لَـــــهُم بَينَهُم إِشـــــــارَةُ خُــــرسِ

يَغتَلي فيهِم ارتيِابي حَـــــــــــتّى
                                        تَتَقَرّاهُـــــــــــمُ يَدايَ بِلَــــــــــمسِ

وَتَوَهَّمتُ أَنَّ كِسرى أَبَـــــــرويزَ
                                         مُعــــــــــاطِيَّ وَالبَلَهبَذَ أُنــــــــسي

حُلُمٌ مُطبِقٌ عَلى الشَكِّ عَــــــيني
                                          أَم أَمانٍ غَيَّرنَ ظَنّي وَحَــــــــدسي

وَكَأَنَّ الإيوانَ مِن عَجَبِ الصَنعَةِ
                                         جَوبٌ في جَــــــــــنبِ أَرعَنَ جِلسِ

يُتَظَنّى مِنَ الكَآبَةِ إِذ يَبــــــــــــدو
                                          لِـــــعَينَي مُصـــــَبِّحٍ أَو مـــــُمَسّي

مُزعَجاً بِالفِـــراقِ عَن أُنسِ إِلفٍ
                                         عـــــَزَّ أَو مُــــرهَقاً بِتَطليقِ عِرسِ

عَكَسَت حَظُّهُ اللَيالي وَباتَ المُشـ
                                         تَـــــري فيهِ وَهوَ كَــــــوكَبُ نَحسِ

فَهوَ يُبدي تَجَــــــــــــــلُّداً وَعَلَيه
                                         كَلـــــكَلٌ مِن كَلاكِلِ الدَهـــرِ مُرسي

لَم يَعِبهُ أَن بُزَّ مِن بُسُطِ الــديباج
                                        وَاِســـــتَلَّ مِـــــن سُتورِ المَـــــقسِ

مُشمَخِّرٌ تَعلو لَهُ شُـــــــــــــرُفاتٌ
                                         رُفِعَت في رُؤوسِ رَضوى وَقُـدسِ

لابِساتٌ مِنَ البَياضِ فَما تُـــبصِرُ
                                          مِـــــنها  إِلاّ  غـــــَلائِلَ  بــــــُرسِ

لَيسَ يُدرى أَصُنعُ إِنسٍ لِجـــــــِنٍّ
                                         سَكَنـــــوهُ أَم صـــــُنعُ جِــنٍّ لِإِنـسِ

فَكَأَنّي أَرى المَراتِبَ وَالقَــــــــومَ
                                        إِذا مـــــا بَلَغتُ آخِـــــرَ حِسّــــــــي

وَكَأَنَّ الوُفودَ ضاحينَ حَســـــرى
                                       مِن وُقـــــوفٍ خَلفَ الزِحامِ وَخِنسِ

وَكَأَنَّ القِيانَ وَسطَ المَقاصــــــيرِ
                                         يُرَجِّـــــعنَ بَينَ حُـــــوٍ وَلُعــــــــسِ

وَكَأَنَّ اللِقاءَ أَوَّلَ مِن أَمــــــــــسِ
                                         وَوَشـــــكَ الفِـــــراقِ أَوَّلَ أَمـــــسِ

وَكَأَنَّ الَّذي يُريدُ إِتّـــــــــــــــِباعاً
                                         طامـــــِعٌ في لُحوقِهِم صُبحَ خَـمسِ

عُمِّرَت لِلسُرورِ دَهراً فَــــصارَت
                                        لِلـــــتَعَزّي رِبـــــاعُهُم وَالتـــــَأَسّي

فَلَها أَن أُعينَها بِدُمــــــــــــــــوعٍ
                                        موقَفاتٍ عَلى الصـــــَبابَةِ حُـــــبسِ

ذاكَ عِندي وَلَيسَت الـــدارُ داري
                                       بِإِقتِرابٍ مِنها وَلا الجــــِنسُ جِنسي

       ********************************


                                     

                   ابن المعتز



هو ابو العباس  عبد الله بن الخليفة  محمد المعتز بن الخليفة المتوكل  بن  الخليفة المعتصم بن الخاليفة  هارون الرشيد   خليفة بن خليفة  

       و لد \ 247هجرية - سنة / 861 –  ميلادية ونشأ في البلاط العباسي نشأة ترف   ودلال  وتتلمذ على ايدي اكابر العلماء في اللغة والادب والثقافة فنشأ محبا للا دب والفن  والشعر منذ طفولته  

         قَتَل أتراكُ القصر وخدامه أباه المعتز  ونُفيَ عبد الله  إلى مكة وهو في مقتبل العمر، وعاش في كنف جدته التي  صُودِرَتْ أموالهُا. وبعد عودته إلى سُامراء  ثم إلى بغداد، ظلت حياته مضطربة تعاني ابتلاءات الدولة العباسية، فانصرف يلتمس السلوى في اللهو والمجون  فاخذا جانبا من حياته، ولكن هذا الجانب لم يستطع أن يُخفي صورة علَمٍ من أعلام الشعر العربي  ومؤلف له حضوره في تاريخ الثقافة العربية. ولما أُطيح بالمقتدر في سنة \296هجرية ـ  بويع عبد الله بن المعتز بالخلافة  لكن خلافته لم تستمر أكثر من يوم وليلة. فقتله قتلة ابيه  ومات ابن المعتز مقتولا في تلك السنة  فكان  حلقة  في  سلسلة  مهزلة الإطاحة  بخلفاء   بني العباس  على  أيدي  الأتراك  السلاقة  منذ عهد جده المتوكل  المتوفي سنة \247هـجرية ).

          أخذ ابن المعتز الأدب عن  اساتذته واساطينه في ذلك العهد  أبي العباس المبرد المتوفي \ 286هـجرية  وأبي العباس ثعلب المتوفى سنة \291هـجرية  وهما أشهر علمين من أعلام تلك  المرحلة. واختص به محمد بن هبيرة الأسدي المعروف بصعوداء  وعمل له رسالة فيما أنكرته العرب على أبي عبيد القاسم بن سلام ووافقته فيه.

        آلت  الخلافة  في  أيام  ابن  المعتز  إلى المقتدر العباسي  فاستصغره القواد  والامراء في الدولة  فخلعوه  وأقبلوا على ابن المعتز  وهو الشاعر الفاهم  العالم  فبايعوه بالخلافة  ولقّبوه (المرتضى بالله)  وزهو غير عابه بها  فأقام بها  يومًا  وليلة   بعدها  وثب  عليه  غلمان المقتدر  فخلعوه  وعاد المقتدر  اليها  فقبض  عليه  وسلمه إلى  خادم  له  اسمه (مؤنس) فخنقه. فقضى عليه  لاحظ  قوله يصف  نفسه


     قليل هموم  القلب  الا للذة
                                  ينعم نفسا  اذنت  بالتنقل

   فان تطلبه تقتنصه بحانة
                       والا ببستان   وكرم      مظلل

يعب ويسقي اويسقى مدامة             
                                  كمثل سراج لاح في الليل مشعل

 ولست تراه  سائلا عن  خلافة
                                 ولا قائلا من  يعزلون   ومن يلي

  يقول ابن المعتز:

 كأن ديباجة في وجهه نَشَرَت
                                     تطريزه حثها في حسن تطريز

 فنحن منه وفي ايامه ابداً
                                       في مهرجان نفاديه ونيروز

اذ لا يزال من الفتيان ذو طروب
                                       يعب من ذهب قد ذاب ابريز


 توفي  الخليفة الشاعر ابن المعتز عام \296 هـجرية - /908 ميلادية

        عدَّه أهل التراجم في جملة الأدباء والعلماء. كان غزير الأدب شاعراً ناقدا بلاغيا. وكان مجلسه من منتديات الثقافة والادب  في عصره. وقد أخذ من كل فن من العلوم بنصيب.  يقول في  الغزل:

أَبى  اللَهُ  ما   لِلعاشِقينَ     عَزاءُ
                                         وَما   لِلمِلاحِ    الغانِياتِ      وَفاءُ

تَرَكنَ  نُفوساً  نَحوَهُنَّ     صَوادِياً
                                         مُسِرّاتِ   داءٍ   ما   لَهُنَّ     دَواءُ

يَرِدنَ حِياضَ الماءِ لا  يَستَطِعنَها
                                          وَهُنَّ  إِلى  بَردِ  الشَرابِ    ظِماءُ

وَجُنَّت  بِأَطلالِ  الدُجَيلِ     وَمائِهِ
                                         وَكَم  طَلَلٍ   مِن   خَلفِهِنَّ     وَماءُ

إِذا ما دَنَت مِن مَشرَعٍ قَعقَعَت لَها
                                           عِصِيٌّ   وَقامَت   زَأرَةٌ     وَزُقاءُ

خَليلَيَّ   بِاللَهِ   الَّذي   أَنتُما     لَهُ
                                          فَما   الحُبُّ   إِلا    أَنَّةٌ      وَبُكاءُ

كَما قَد  أَرى  قالا  كَذاكَ    وَرُبَّما
                                         يَكونُ سُرورٌ في  الهَوى    وَشَقاءُ

لَقَد جَحَدَتني  حَقَّ  دَيني    مَواطِلٌ
                                          وَصَلنَ   عُداةً   ما   لَهُنَّ    أَداءُ

يُعَلِّلُني   بِالوَعدِ    أَدنَينَ      وَقتَهُ
                                           وَهَيهاتَ   نَيلٌ   بَعدَهُ      وَعَطاءُ

فَدُمنَ عَلى مَنعي  وَدُمتُ    مُطالِباً
                                          وَلا  شَيءَ  إِلّا   مَوعِدٌ     وَرَجاءُ

حَلَفتُ لَقَد لاقَيتُ في الحُبِّ    مِنهُمُ
                                          أَخا المَوتِ  مِن  داءٍ  فَأَينَ  دَواءُ

ومهما اختلف الناس حول حياة ابن المعتز، فإن عِلمَه عوَّضَه  عن إخفاقَه في السياسة ولو انه لم يحكم طويلا  فلم يخفق بها -  وكان الخلفاء العباسيون مغلوبين بعد المتوكل  على امرهم - و منحه   مكانة جيدة  في الثقافة العربية و تشهد له مؤلفاته   بالعبقرية.

  قال  محمد بن النديم عنه في كتابه الفهرست :

     (  كان واحد دهره في الأدب والشعر  وكان يقصده فصحاء الأعراب ويأخذ عنهم  ولقي العلماء من النحويين والإخباريين  كثير السماع غزير الرواية )
       اما ياقوت الحموي فقد قال عنه:

 ( وقد لقي طائفة من جِلَّة العلماء كأبي العباس المبرد وثعلب  وتأدب عليهما  ولقي أبا علي الحسن بن عليل العنزي، وروى عنه  وروى عنه شعرَه جماعة منهم أبو بكر الصولي فأما شعره فهو الغاية في الأوصاف والتشبيهات، يُقرُّ له بذلك كلُّ ذي فضل)

وقال عنه ابن خلكان:

 (كان أديبا بليغاً شاعراً مطبوعاً مقتدراً على الشعر  قريبَ المأخذ سهلَ اللفظ جيِّدَ القريحة  حسنَ الإبداع  مخالطاً للعلماء والأدباء معدودا من جملتهم  .
  فابن المعتز أحد  شعراء البديع  وأحد أئمة الشعر المحدَث  ففي شعره  رِقَّةٌ مُلُوكِيَّةٌ  وغَزَلُ الظرفاءِ  وهَلْهَلُة المحدثين  

وقال عنه ابن رشيق:

    ( وما أعلمُ شاعراً أكمل  ولا أعجب تصنيعاً من عبد الله بن المعتز  فإن  صَنْعَتَهُ  خفيةٌ  لطيفة  لا  تكاد  تظهر  في بعض المواضع  إلا للبصير  بدقائق  الشعر  وهو عندي ألطفُ أصحابِه شعراً، وأكثرُهم بديعاً وافتتاناً  وأقربُهم قوافيَ وأوزاناً  ولا أرى وراءه غايةً لطالبها في هذا الباب) وهو يرى أن علم البديع والصنعة فيه انتهيا إليه، وخُتما به
.
 والدارس لشعره  يجد  ان أشعاره في التشبيه  بقيت  شواهد في كتب البلاغة والنقد على امتداد تاريخ الثقافة العربية ولا تزال  لاحظ قوله  وما فيه من حكمة :

         خلَّ الذنوبَ صغيرها—
                                              و كبيرها   فهوَ  التقى
          كنْ فوقَ ماشٍ فوقَ أر
                                        --ضِ الشوكِ يحذرُ ما يرى
          لا تحقرنّ  صغيرة ً—
                                              إنّ الجِبالَ مِن الحَصَى
وجاء في كتاب  العمدة :
( وقالت طائفة من المتعقبين: الشعراء ثلاثة: جاهليّ وإسلاميّ ومولّد؛ فالجاهلي امرؤ القيس، والإسلاميّ ذو الرمة، والمولد ابن المعتز، وهذا قول من يُفضل البديع، وبخاصة التشبيه على جميع فنون البديع)

 اما من المحدثين  فقد قال عنه الدكتور. شوقي ضيف  :

( كتَبَ في أدواته وزُخرفة كتابَه المعروف باسم كتاب البديع   وهو يشهد بأن صاحبه كان شاعرا عالما مصنعا من أصحاب البديع). فهو اذن من اصحاب مذهب تصنيع الشعر

     واقول  ابن المعتز أحد العلماء المتحققين بالبديع ومن أهم ما  تميز به شهادة معاصريه له بالتحقق بالبديع   اذ ان التخصص تامعرفي  بقضية البديع انتهت إليه بحيث  أصبح الخبير الأول بحقيقتها  وإليه  بها يحتكم الشعراء. فقد كان كثير السماع  غزير الرواية   يلتقى العلماء من النحويين والإخباريين  ويقصد فصحاء الأعراب ويأخذ عنهم  ولكنه كان   بارعا في الأدب،  وقول الشعر وعارف محاسنه  مهتما بنقد المحدثين وكان  من اوائل من انشد في الموشحات وأ وجدها   لاحظ  قوله في
احد الموشحات :

       ايها الساقي  اليك المشتكى
                                         قد  دعوناك  وان  لم تسمع

        فابن المعتز شاعر محدث  ومن الشعراء المولدين  وهو يُناصر الشعر المحدث ويُنظِّر له   فهذا الشعر أصبح  حقيقة  ماثلة في الوجود العربي  تتفاعل معه  مرحلته  وما عاد يُعابُ منه إلا ما سقط في التكلف الممقوت  الذي تأباه الفطرة والذو ق السليم
 
هَجَمَ  الشّتاءُ،   ونحنُ     بالبَيداءِ
                                         والقَطرُ   بلّ   الأرضَ     بالأنواءِ

فاشرب على زهر الرياضِ يشوبهُ
                                          زهرُ الخدودِ  وزهرة  ُ  الصهباءِ

من قَهوة ٍ تُنسي الهمومَ وتَبعَثُ   ال
                                        شّوقَ الذي قد ضلّ  في    الأحْشاءِ

تخفي الزجاجة ُ  لونها  ،    وكأنها
                                         في  الكفّ  قائمة  ٌ   بغَيرِ     إناءِ

     و كان لحياته السعيدة المترفة اثرا كبيرا في شعره وقد طغى على شعره الوصف  فوصف الطبيعة والقصور والحياة السعيدة  .

وَقَفتُ  بِالرَوضِ  أَبكي  فَقدَ مُشبِهِهِ
                                       حَتّى  بَكَت  بِعُيوني   أَعيُنُ   الزَهرِ

لَو لَم تُعِرها  جُفوني  الدَمعَ تَسفَحُهُ
                                      لِرَحمَتي   لَاِستَعارَتهُ   مِنَ    المَطَرِ

فَمَن    لِباكِيَةِ     الأَجفانِ   سائِلَةٍ
                                       ظَلَّت  بِلا   فِكَرٍ   تَبكي   بِلا     فِكَرِ

حَتّى إِذا  اللَيلُ  أَرخى  سِترَ    ظُلمَتِهِ
                                    وَساعَدَ اَجفانَها  جَفني  عَلى    السَهَرِ

لا تَزدَري يا  اِبنَةَ  الأَقوامِ  ذا    كَرَمٍ
                                        إِن رَثَّ ثَوباهُ وَاِستَعصى عَلى النَظَرِ

إِن    تَبلَ    جِدَّةُ    ثَوبَيهِ      فَبَينَهُما
                                      سَيفٌ  يُفَرِّقُ  بَينَ   الهامِ     وَالقَصَر

    اما آثاره الادبية  والثقافية   فقد   ترك  ابن المعتز اثارا في الثقافة والادب والشعر  اذكر منها مايلي :
1 - كتاب البديع
2- كتاب طبقات الشعراء
3 – كتاب الآداب
4 – فصول التماثيل في تباشير السرور
5 -  محاسن شعر أبي تمام ومسائه
6 – ديوان شعر، مطبوع.
 اما غيرالمطبوعة  وذكرت في  الكتب المعتبرة  فهي :
1 - كتاب الزهر والرياض  -
2- مكاتبات الإخوان
3 - كتاب الجوارح والصيد  -
4 - كتاب السرقات –
5 - أشعار الملوك –
6 -  كتاب حلي الأخبار –
7 -  كتاب التفات الشعراء المحدثين
 8 - كتاب الجامع في الغناء  -
9 -  كتاب أرجوزة في ذم الصَّبوح –
 1 - أخبار شارية وعريب المغنيتين.

  وختاما  اذكر   له هذه القصيدة :
 
أَلا  ما  لِقَلبٍ  لا  تُقَضّى     حَوائِجُه
                                       وَوَجدٍ  أَطارَ  النَومَ  بِاللَيلِ   لاعِجُه

وَداءٍ  ثَوى  بَينَ  الجَوانِحِ     وَالحَشا
                                     فَهَيهاتَ  مِن   إِبرائِهِ   ما     يُوالِجُه

أَلا  إِنَّ  دونَ  الصَبرِ  ذِكرَ    مُفارِقٍ
                                      سَقى  اللَهُ   أَيّاماً   تَجَلَّت   هَوادِجُه

غَزالٌ  صَفا   ماءُ   الشَبابِ     بِخَدِّهِ
                                     فَضاقَت   عَلَيهِ   سورُهُ      وَدَمالِجُه

وَمُنتَصِرٍ  بِالغُصنِ  وَالحُسنِ    وَالنَقا
                                        وَصُدغٍ أُديرَت فَوقَ  وَردٍ  صَوالِجُه

تَحَكَّمَ  فيهِ  البَينُ  وَالدَهرُ     يَنقَضي
                                      فَلِلَّهِ   رَأيٌ   ما   أَضَلَّت     مَناهِجُه

وَآخِرُ  حَظّي  مِنهُ   تَوديعُ     ساعَةٍ
                                      وَقَد مَزَجَ  الإِصباحَ  بِاللَيلِ    مازِجُه

وَغَرَّدَ حادي الرَكبِ وَاِنشَقَّتِ العَصا
                                       وَصاحَت بِأَخبارِ  الفِراقِ    شَواحِجُه

فَكَم دَمعَةٍ  تَعصي  الجُفونَ    غَزيرَةٍ
                                      وَكَم نَفَسٍ  كَالجَمرِ  تَدمى    مَخارِجُه

وَآخِرُ   آثارِ   المَحَبَّةِ    ما      تَرى
                                         طَلولٌ   وَرَبعٌ   قَد   تَغَيَّرَ    ناهِجُه

أَضَرَّ بِهِ  صَوبٌ  مِنَ  المُزنِ    وابِلٌ
                                          وَكَشفُ   رِياحٍ   ذارِياتٍ   دَوارِجُه

أَلا  إِنَّ  بَعدَ   النَأيِ   قُرباً     وَأَوبَةً
                                      وَتَحتَ غِطاءِ الحُزنُ  وَالهَمُّ    فارِجُه

وَيَومِ   هَجيرٍ   لا   يُجيرُ      كِناسُهُ
                                       مِنَ الحَرِّ وَحشِيَّ المَها  وَهوَ  والِجُه

يَظَلُّ   سَرابُ   البيدِ    فيهِ      كَأَنَّهُ
                                       حَواشي   رِداءٍ   نَفَّضَتهُ    نَواسِجُه

َضَيتُ  لَهُ  وَجهي  وَعَزماً     مُؤُيَّداً
                                       أَراوِحُهُ    حيناً    وَحيناً      أُوالِجُه

كَأَنّي   عَلى   حَقبا   تَقَدُّمُ      قارِحاً
                                       كَمِثلِ شِهابٍ طارَ في الجَوِّ    مارِجُه

يُسَوِّقُ    أَسناها     لَواقِحَ       قُربِهِ
                                     فَأَلقَينَ    حَملاً    أَعجَلَتهُ      نَواتِجُه

رَمَينَ    عَلى    أَفخاذِهِنَّ       أَجِنَّةً
                                      كَما  أَزلَقَت  وَلدانَ   نَسرٍ     جَآدِجُه

وَيَرفَعنَ   نَقعاً    كَالمُلاءِ      مُهَلهَلاً

                                       تَموجُ  عَلى  ظَهرِ  البِلادِ     مَوائِجُه

وَيارُبَّ  مَطروقٍ   قَمَرتُ     غَيورَهُ
                                      وَطاوَعتُ  فيهِ  حُبَّ  نَفسٍ    أُعالِجُه

فَريدَينِ   لا    نُلقى    بِعِلمٍ      كَأَنَّنا
                                      نَجِيّانِ  مِن   مَكرٍ   خَفِيٍّ     سَوائِجُه

إِلى أَن تَوَلّى النَجمُ وَاِنخَرَقَ    الدُجى
                                       كَأَنَّ  ضِياءَ  الفَجرِ  بِالأُفقِ    باعِجُه

وَأُبتُ  وَبي  مِن  وِدِّها     مُضمَراتُهُ
                                      وَداخِلُهُ   سِرٌّ    وَلِلناسِ      خارِجُه

وَيا  رُبَّ  يَومٍ  قَد  سَبَقتُ     صَباحَه
                                     بِمَوكِبِ    فِتيانٍ    تَسيلُ      هَمالِجُه

وَإِبريقُ  شَربٍ  قَد   أَجَبتُ     دُعاتَهُ
                                      كَأَنَّ مُديرَ الراحِ في الكَأسِ    دارِجُه

وَيَنقَضُّ   بِالأَرواحِ   روحُ     مُدامَةٍ
                                     يَكونُ   بِأَفواهِ   النَدامى      مَعارِجُه

وَقَد عِشتُ حَتّى ما لَدى  وَجهِ    مُنيَةٍ
                                    يَعودُ   إِلَيها   مِن   فُؤادِيَ     عالِجُه




       ******************************************








                             

            بكر بن حماد الزناتي




            هو  ابو  عبد الرحمن  بكر بن  حماد بن سمك بن إسماعيل الزناتي التاهرتي  نسبة الى زناتة القبيلة البربرية الشهيرة  و التاهرتي نسبة الى مدينة  تاهرت  و تسمى اليوم (تيهارت) و هي إحدى ولايات غرب الجزائر.

          ولد سنة\ 200 هجرية  بمدينة  تاهرت في بيت شرف و علم وكانت مدينة تاهرت انذاك عاصمة الدولة الرستمية و التي تعتبر أول دولة  للخوارج  في العالم الإسلامي  وقد أسسها  عبد الرحمن بن رستم الفارسي الأصل المتوفي سنة\ 171هجرية  - 788 م  ويعتبر الإمام الأول لهم  و قد  نالت  تاهرت إزدهارا ثقافيا و أدبيا كبيرا فقصدها العلماء و الأدباء و ظهرت فيها حركة  علمية  ادبية  ثقافية  واسعة  وازدهرت الحركة الصناعية والتجارية فيها حتى انها
نافست حواضر العالم الإسلامي آنذاك في المشرق و الأندلس. وقد وصفها الشاعر ووصف الطقس البارد لمدينة تاهرت يقول :

ما أصعب البرد وريعانه
                                       وأطرف الشمس بتاهرت

تبدو من الغيم إذا ما بدت
                                          كأنما  تنشر  من تحت

فنحن في بحر بلا لجة .
                                   تجري بنا  الريح على السمت

نفرح بالشمس إذا ما بدت
                                      كفرحة  الذمي  بالسبت


           وكان والده رحمه الله شديد الحرص على تربيته و توجيهه  الوجهة  الصالحة  الصحيحة و كان يحفظه القرآن الكريم  ويستصحبه  إلى  دور  العلم   و مجالس  القضاء و دروس الفقهاء و سماع الحديث الشريف وارسله إلى المشرق العربي لدراسة العلوم  و الأدب فحين بلغ سن السابعة عشرة من عمره غادر تاهرت لطلب العلم و ملاقاة الشيوخ فالتحق بالقيروان سنة \217 هـجرية  فأخذ بها عن علمائها كالإمام سحنون صاحب المدونة الشهيرة في الفقه المالكي ، وعون بن يوسف  و غيرهما  ثم انتقل إلى مصر التي لم يطل مقامه بها  حيث نجده في بغداد سنة\ 218 أو \219 هجرية  في خلافة  المعتصم ورحلته الى المشرق لم تقتصر على  بغداد اذ انتقل منها الى الكوفة والبصرة البصرة  وغيرهما ولقي علماء الحديث الشريف فسمع منهم   وتزود بعلوم الدين واللغة والأدب على ايد ي الأئمة الأعلام و الأدباء و اللغويين و الشعراء  فحضر مجالسهم و أخذ عنهم ومنهؤلاء العلماء :  مسدد بن مسرهد ابو الحسن الاسدي في الحديث  و ابو عبد الله المروزي نعيم  بن حماد الخزاعي   وابن الاعرابي  ابو عبد الله محمد بن زياد الهاشمي  في اللغة و ابو يعقوب التميمي الحنظلي  اسحاق بن راهويه  وزهير بن عباد بن مليح بن زهير الرواسي  الكوفي  وابو  سعيد  سحنون( عبد السلام ) بن سعيد بن حبيب التنوخي و ابو حاتم سهل بن محمد  بن عثمان  السجستاني ومن أعلام الشعراء  أبو تمام ودعبل الخزاعي  وعلي بن الجهم وغيرهم. فتعلم العربية و النحو  و البيان  و العروض .

       ومن شعره  في قصيدة يخاطب قاتل الامام علي بن ابي طالب  :

قُل لابنِ ملجمَ والأقدارُ غالبةٌ
                                           هدَّمتَ ويحكَ للإسلامِ أركانا

قتلتَ أفضلَ من يمشي على قدمٍ 
                                            وأوَّلَ النَّاسِ إسلاماً وإيمانا

      عاد بكر بن حماد إلى المغرب العربي  فتوقف ليستقر أولا  بمدينة القيروان التي كانت تحت حكم الأغالبة  فاشتغل بالتدريس في مسجدها الجامع
و قصده طلاب العلم و محبي الحديث الشريف للسماع منه   كما سمعوا منه دواوين الشعراء في المشرق  ثم ترك القيروان  هاربا إلى بلاده (تاهرت)   بعد أن كثرت ضده الوشايات إلى الأمير (إبراهيم بن أحمد الأغلبي ) حاكم  شمال إفريقيا بأنه يذكره  في مجالسه و يصفه بالظالم و الفاسق  فتوعده خاصة بعد رفضه و تشنيعه على الأمير و من يرى رأيه في مسألة خلق القرآن الكريم  الذي  شاعت في ذلك العصر  .

       و في اثناء  هروبه  من  القيروان  رافقه في رحلته  ابنه أبو بكر     ( عبد الرحمن ) وفي الطريق إلى موطنه وعلى مقربة من تاهرت تعرض لهما اللصوص فهاجموهما لكنهما دافعا عن نفسيهما فتغلب اللصوص عليهما  فأصيب بكر بن حماد بجراحات بليغة وقُتِلَ ابنه ( عبدالرحمن ) أمام عينيه عام \295هـجرية وسلب اللصوص كل ما وجدوه من مال و متاع  عندهما  قد وتركت هذه الحادثة أثرًا بالغاً في نفس الشاعر  ظل يمزق أحشاءه عامًا كاملاً  . وكانت  هذه الحادثة  سببا في وفاته حيث ظل في  هذه المعاناة حتى توفاه أجله في سنة 296هجرية .

         وقد رثى ولده  بالعديد من  القصائد وهذه بعض أبيات
احدى قصائده:

وهون وجدي أنني بك لاحق
                                       وأن بقائي في الحياة قليل

وأن ليس يبقى للحبيب حبيبه
                                        وليس بباق للخليل خليل

و لو أن طول الحزن مما يرده
                                       للازمني حزن عليه طويل  

     فلما وصل  الى تاهرت  وصلها  مكسور  الجناح   حزينا  مكلوما  عليلا  يعاني  آلام  الفقد   فاعتزل  الناس  فترة  يداوي  فيها جراحاته  ويبث همومه  وأحزانه  لنفسه  المفجوعة حتى لأقرب الناس  إليه  في قصائد رثاء  يخفف  بها  لواعج نفسه و يبرد فيها حرقة كبده  ووصل خبره و تسامع به أهل تاهرت و علمائها  فقصدوه  يخففون عنه      و يعزونه في فقده ابنه  وطلبوا منه أن يسمعهم احاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم  فأجابهم  وعقد  مجالس  الرواية  و السماع   يشرح فيها الحديث الشريف بطريقة  بارعة  و يتدرج  فيه  بأسلوب  تعليمي مشوق  ويزين  مجالسه  بإنشاده  لأبيات  شعرية  في  الزهد و الوعظ  فتسارع اليه طلاب  العلم  و محبي الحديث  الشريف  فانشد  إليه طلاب العلم  و الشيوخ  من  مختلف  أقطار المغرب العربي  و من الأندلس  فاستفادوا  منه   و من علمه .

         وقد رثى  مدينة تاهرت بعد أن خربها العبيديون ( الفاطميين)
بعد أن استولوا عليها و عاثوا  فيها  فساد ا  في قصيدة   تعد آخر
ما قاله من  شعر:

زرنا منازل قوم لم يزورونا
                                         إنا لفي غفلة عما يقاسونا

لو ينطقون لقالوا: الزاد، ويحكم
                                   حل الرحيل فما يرجو المقيمونا

الموت أجحف بالدنيا فخربها
                                         وفعلنا فعل قوم لا يموتونا

فالآن فابكوا فقد حق البكاء لكم
                                       فالحاملون لعرش الله باكونا

ماذا عسى تنفع الدنيا مُجمِعها
                                      لو كان جمع فيها كنز قارونا


      اشتهر بكر بن حماد  بقوة الحافظة و شدة الذكاء  و إجادته للشعر و الأدب  ورغم فقره و قلة ذات يده  فإنه كان عزيز النفس لم  يتكسب بشعره و لم يمدح إلا  من يراه أهلا   للمديح  من حكام و أمراء عصره   كذلك عرف بعفة  اللسان  فشعره  يكاد  يخلو تماما من أي أثر للغزل أو اللهو خلاف كل الشعراء  رغم ما عرف من عادتهم  في مستهل قصائدهم  بذكر الحبيب أو الوقوف على الأطلال  كما كان يتصف بصفات العلماء كالتواضع و الزهد و تعظيم رجال السلف الصالح . 

    قال في  حكمة الله في أرزاق العباد و الحث على القناعة والرضا يما قسم الله تعالى :

تبارك مَن ساسَ الأمورَ بِعِلْمه
                           وذَلَّ له أهلُ السّموات والأرْض

ومنْ قسِمَ الأرزاق بين عِباده
                    وفَضّلَ بَعضَ النَّاس فيها على بعض

فمن ظَنَّ أنّ الحِرْص فيها يَزيده
                     فقُولًوا له يزداد في الطول والعَرْض

        ومن صفاته انه كان قنوعا  راضيا  بما عنده وقال يحث على الزهد و القناعة:

النَّاس حرصى على الدُّنيا وقد فسدت
                                   فصفوها لك ممزوج بتكدير

فمن مكبٍ عليها لا تساعـده
                                       وعاجزٍ نال دنياه بتقصير

لم يدركوها بعقلٍ عندما قسمت
                                       وإنما أدركوها بالمقاديـر

لو كان عن قدرةٍ أو عن مغالبة
                                   طار البزاة بأرزاق العصافير

 وقال يعظ الناس:

غفلت وحادي الموت في أثري يحدو
                              فإن لم أرح ميتاً فلا بدَّ أن أغدو

أرى عمري ولَّى ولم أترك المنى
                                وليس معي زاد وفي سفري بعدُ

أنعِّم جسمي باللِّباس ولينه
                             وليس لجسمي من قميص البلى بدُّ!


      توفي رحمه الله سنة 296هـ بمدينة تاهرت  و بها دفن و قد حضر دفنه جمع كبير من الناس و أسفوا على فقده كثيرا .

          قال عنه محمد بن عبد الله بن عبد المنعم الحميري  في
روضه المعطار:

  (بكر بن حماد، كان ثقة مأموناً حافظاً للحديث.)

 وقال عنه ياقوت الحمويّ في كتابه (معجم البلدان):

 ( بكر بن حماد أبو عبد الرحمن كان بتاهرت من حفاظ الحديث وثقات المحدثين المأمونين.)


ووصفه الإمام العجلي في كتابه ( معرفة الثقاة ) :

(من أئمة أصحاب الحديث وبأنه  ثقة ثبتا وكان صاحب آداب. )


         ويعدُّ بكر بن حمّاد التّـاهرتي في أبرز الشُّعراء المغاربة الَّذين نظموا الشِّعر العربي في تلك البلاد الحديثة العهد نسبيّاً بالإسلام واللُّغة العربيَّة  وهو من الَّذين أسّسوا مدرسة شعريَّة زهديّة في المغرب تضاهي المدرسة المشـرقيّة في بغداد التي بلغت ذروتها .

         ولم يُعرف لبكربن حماد  تاهرتي  ديوان شعر معين  بل جاءت أشعاره متفرّقة في  الكتب  المختلفة  فحاول بعض المهتمّين بالأدب جمع ما تناثر من أشعار بكر في المصادر المخطوطة والمطبوعة  الا ان الأستاذ محمد رمضان الشَّاويش قام  يجمع  شعر بكر في ديوان  فجمع له مئة وأحد عشـر بيتاً في كتابه الموسوم (الدُّرُّ الوقّاد من شعر بكر بن حمّاد)  ووضع  للكتاب مقدّمة تاريخيّة قيّمة عن حال المغرب الإسلامي ومدينة تاهرت وحضارتها  ورتّب أشعار الديوان بحسب أغراضها الشِّعرية: فكان باب للمدح وباب  للرثاء  و باب الوصف  باب الهجاء و باب الزُّهد والمواعظ  باب الاعتذار. ولم يثبتفي كتابه اختلاف الرواية بين المصادر المختلفة، وهي أمور مهمّة في جمع الشِّعر وتحقيقه.

       واختم هذه المقالة  بهذه القصيدة  المؤثرة  في  رثاء  ولده ( ابو     بكر عبد الرحمن )  والتي  تعد من عيون الشعر العربي في الرثاء
 وهذه بعض أبيات القصيدة:

بكيت على الأحبة إذ تولوا
                                       و لو أني هلكت بكوا عليَّا

فيا نسلي بقاؤك كان ذخرا
                                       وفقدك قد كوى الأكباد كيَّّا

كفى حزنا بأنني منك خلو
                                         و أنك ميت  وبقيت حيَّا

دعوتك بابنيَّ فلم تجبـني
                                       فكانت  دعوتي يأسًا عليَّا

ولم أكُ آيسًا فيئست لمَّـا
                                      رميت الترب فوقك من يديَّا

فليت الخلق إذ خلقوا أطالوا
                                         و ليتك لم تكُ يا بكر شيَّا

تسرُّ بأشهرٍ تمـر سراعًـا
                                        و تطوي في لياليهن طيَّا

فلا تفرح بدنيا ليس تبقـى
                                         و لا تأسف عليها يا بنيَّا

فقد قطع البقاء غروب شمس
                                          و مطلعها عليَّ يا أخيَّا

وليس الهم يجلوه نهـار
                                         تدور له الفراقد والثريَّا




**************************************************




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق