الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة( شعراء العربية ) 4 شعراء العصرالعباسي الاول - تاليف - فالح نصيف الحجية القسم الرابع



                           
                                





                   ابو نؤاس


   

         هو ابو نؤاس  الحسن بن هانيء  بن عبد الأول  بن صباح  بن عبد الله  ال عبدالجد  الحكمي   ويكنى  النوّاسي  وكذلك  يكنى  بابي عليّ  ايضا

     ولد في الاحواز  من اب عربي  وام فارسية  ثم انتقل الى البصرة
 نشا في البصرة وترعرع فيها   في رعاية  ام فقيرة الحال  معدمة بعد ان رزأه الموت بأبيه صغيرا     

         تردد  ابو نؤاس على  مجالس  الادب  واللغة  في  البصرة التي كانت  حاضرة  كبيرة  ومركز  اشعاع من مراكز الثقافة العربية والاسلامية  وقد حفظ القرآن الكريم  و اكتسب من الادب والشعر الشيء الكثير ثم هاجر الى الكوفة  مع  جماعة  اخرين

       و في الكوفة  تتلمذ على يد شعراء ماجنين  خلعاء  مثل  والبة  بن الحباب   والحسين  الضحاك  وغيرهما   فتأثر  بهم  كثيرا  وقال الكثيرمن الشعر في الغزل بالمذكر والشعر الخليع حيث سارفي صباه وشبابه  في طريق اللذة والانهيار الخلقي. يقول:

من يكن يعشق النساء فإني
                                                 مولع القلب بالغلام الظريف

       نزح ابو نؤاس الى بغداد  واتصل بالخليفة  هارون  الرشيد ومدحه  فقربه الخليفة الرشيد  واعتبره نديمه الخاص وشاعر من شعراء  البلاط  العباسي  ويقول  في  مدحه للرشيد :

تبارك من ساس الأمور بقدرة
                                           وفضل هـــارونا على الخلفاء

نراك بخير ما انطوينا على التقى
                                            وما ساس دنيانا أبو الأمناء

إمام يخاف الله حتى كــــــأنه
                                           يؤمل رؤيــــــاه صباح مساء

أشم طوال الساعدين كأنمـــــــا
                                           ينـــــــــاط نجادا سيفه بلواء

 ومن  مديحه له ايضا  هذه القصيدة :

خلق الزمان وشرتي لم تخلق
                                       ورميت في غرض الزمان بأفوق

تقع السهام وراءه وكأنـــــه
                                          أثــــر الخوالف طالب لم يلحق

وأرى قواي تكاءدتها ريثة
                                        فإذا بطشت بطشت رخو المرفق

وهذا أمـــير المؤمنين انتاشني
                                          والنفس بيـــن محنجر ومخنق

نفسي فداؤك يوم دابق منهما
                                          لولا عواطف حلــــمه لم أطلق

حرمت من لحمي عليك محللاً
                                         وجمعت مـــن شتى إلى متفرق

فاقذف برحلك في جناب خليقة
                                         سباق غايـــــــات بها لم يسبق

وأخفت أهل الشرك حتى إنه
                                          لتخــافك النطف التي لم تخلق

        واشتهر  بالمجون  والمنادمة  وكثيرة اخباره  وحكاياه  مع  الخليفة  الرشيد  ونذكر  منها  على سبيل المثال  لا الحصر:

      قيل  دخل ابو نؤاس على الخليفة  هارون الرشيد فوجده جالساً وإلى جانبه  جارية  سوداء  تدعى  خالصة  عليها من الحلي  وأنواع والجواهر  مالا يوصف فصار الشاعر يمتدح الخليفة   والخليفة منشغل  عنه  بجاريته  خالصة  فلم  ينتبه  إلى  قصيدته  ويبدو  أنه لم يكافئه  عليها  فلما خرج  ابو نؤاس  من مجلس الخليفة  كتب  على باب الخليفة:

لقد ضاع شعري على بابكم 
                                       كما ضاع در على خالصة

     وخالصة كما ذكر هي الجارية السوداء مطوقة بالحلي عاطلة من الجمال وضاعت روعة الجواهر  أمام  جمال  خالصة  المتواضع لكن الخليفة  كان  يحبها  .

         سمعت خالصة  ان ابا  نؤاس  كتب  هذا البيت  من  بعض رجال الخليفة  فشكته الى الخليفة  فغضب الرشيد  من  ذلك   وأمر بإحضار الشاعر.  وعاتبه  على  على فعلته  وهم بالفتك به
فقال ابو نؤاس  : يا أمير المؤمنين كذبوا وإنما قلت  

لقد ضاء شعري على بابكم
                                       كما ضاء در على خالصة

 ومن اخباره ونوادره ايضا

       قيل ان الخليفة الرشيد شاهد أبا نواس وفي يده زجاجة  خمر   فسأله : ماذا في يدك يا أبا نواس
فأجاب : هذه زجاجة لبن يا أمير المؤمنين  
فقال الخليفة:  وهل اللبن أحمر اللون
فقال : أحمرت الزجاجة  خجلا منك يا أمير المؤمنين .
فأعجب الخليفة من بداهته   وعفا عنه

       وسافرالشاعر ابو نؤاس  الى مصر بعد وفاة الرشيد ومدح واليها هناك وظل فيها سنة كاملة وفي مدحه اليه  يقول :

أنت الخصيب وهذه مصرُ ...
.                                          فتدفقا   فكلاكما  بحرُ

لا تقعدا بي عن مدى أملي ..
.                                         شيئا فما لكما به  عذرُ

 ويحقّ لي إذ صرت بينكما .
.                                        ألا  يحلّ  بساحتي  فقرُ

 النيل ينعش ماؤه مصرا ..
                                         ونداك ينعش أهله الغمرُ


     رجع بعدها الى بغداد  وبقي  في  بلاط  الخليفة  الامين  ومدحه يقول  في مدحه للامين :

ملكتَ على طير السعادة واليمنِ  
                                             وحزتُ إليـكَ الملكَ مقتبـل السن
ِ
لقد طـابت الدنيـا بطيب محمدٍ     
                                      وزيدتْ به الأيامُ حسناً إلى حسن
 ِ
ولولا الأمين بن الرشيد لما انقضت            
                                    رحى الدين، والدنيا تدور على حزن ِ

لقد فك أغـلال العناة محمـدٌ 
                                      وأنزل أهل الخـوف في كنف الأمن ِ

إذا نحن أثنينا عليك بصالح ٍ             
                                        فأنت كما نثني، وفوق الذي نثني

وإن جرت الألفـاظ يوماً بمدحةٍ   
                                             لغيـرك إنساناً، فأنت الذي نعني


 وقيل ان الخليفة المامون  قد اجتمع  عنده طائفة من الشعراء
 فقال لهم : أيكم القائل:

فلمــا تحســاها وقفنــا كأننــا
                                   نـرى قمـرا فـي الأرض يبلغ كوكبا

قالوا : أبو نواس
قال : فأيكم القائل:
إذا نــزلت دون اللهـاة مـن الفتـى
                                       دعــا همـه عـن صـدره برحـيل

قالوا :أبو نواس
قال : فأيكم القائل:

فتمشـــت فـــي مفـــاصلهم
                                         كتمشــي الــبرء فــي الســقم

قالوا :أبو نواس
قال : فهو أشعركم

      نظم ابو نؤاس الشعر في  اغلب الفنون  الشعرية واجاد فيها واكثر من شعر الخمرة ووصف مجالسها وتغزل بالمذكر ولديه نزعة شعوبية ظاهرة . وقد  تتلمذ على يدي والبه بن الحباب و تبعه أبو نواس في مذهبه  وأجرى على لسانه غزلاً فيه عبث  ومجون واستهتار وحيوانية  فهو يتعرض في شعره المفضوح إلى الإماء والقيان  وهو يتظاهر بالحب والهوى لكنه  يميل في الواقع   إلى إشباع غرائزه الجنسية ونزواته البهيمية  وهمه أن يوقظها إذا خمدت ويتسثيرها إذا نامت  وهو بالإضافة إلى هذا كله يغلو ويسرف في الميل إلى معاشرة النساء  والتغزل بهن    وديوانه حافل بهذا النوع من الشعر الداعر  الذي يموج بالشهوة المتأججة. والرغبة الجامحة  وإذا كان تهذيبه  يظهر  في  شيء  ففي  طلبه  للقبلة  منهن  والفوز بها بعد امتناع ونصب:

سألتها  قبلة  ففزت  بها
                                        بعد امتناع وشدة التعب

فقلت بالله يا معذبتي
                                جودي بأخرى أقضي بها أربي

فابتسمت ثم أرسلت مثلا
                                    يعرفه  العجم  ليس  بالكذب

لا  تعطين الصبي  واحدة
                                يطلب   أخرى  بأعنف  الطلب

       فأبو نواس في شعره الماجن إنما  تأثر بأستاذه المباشر الشاعر والبة بن الحباب الذي كان شاعراً ظريفاً غزلاً  تتلمذ على يديه في طفولته وصباه  عندما  قدم الى  الكوفة    فغرف من بحره  وجاراه في شعره . ومن قوله في الخمرة :-

دع عنك لومي فإن اللوم إغراء                      
                                        وداوني بالتي كانت هي الداء

صفراء لا تنزل الأحزان ساحتها
                                          لو مسها  حجر مسته سراء

قامت بإبريقها  والليل معتكر
                                     فلاح من وجهها في البيت لألاء

فأرسلت من فم الإبريق صافية
                                         كأنما أخذها  بالعين   إغفاء

رقت عن الماء حتى ما يلائمها
                                        لطافة وجفا عن شكلها الماء

فلو مزجت بها نوراً لمازجها
                                          حتى تولد  أنواراً  وأضواء

دارت على فتية دان الزمن لهم
                                         فما يصيبهم  إلا بما  شاؤوا

لتلك أبكي ولا أبكي لمنزلة
                                        كانت  تحل بها  هند وأسماء

حاشا لدرة أن تبنى الخيام لها
                                      وأن تروح عليها الإبل والشاء

فقل لمن يدعي في العلم فلسفة:
                                     حفظت شيئاً وغابت عنك أشياء


  وقد تاب  ابو نؤاس في اخريات  ايامه  وله شعر جميل فيمجال  توبته  والاستغفار  :

يا ربِّ إنْ عـَظـُمتْ ذنوبي كثرة ً
                                          فلقد علمتُ بأنَّ عفوكَ أعظــمُ

إنْ كانَ لا يرجوكَ إلا مـُحســـن ٌ
                                        فبمـَنْ يلوذ ُ ويستجيرُ المجـرمُ

أدعوكَ ربـِّي كما أمرتَ تـضرُّعا
                                         فإذا رددتَ يدي فمنْ ذا يرحـمُ

ما لي إليكَ وسيلة ٌ إلا الرَّجـــــــا
                                          وجميل ظنـِّي ثمَّ أنيَّ مـُســـلم


  وعندما حج ابو نؤاس وتطوف في الكعبة المشرفة  قال مبتهلا منشدا :

إلهنــا  ما  أعدلك                 مليك  كل مـن  ملك

لبيك  قد  لبيت لك                  لبيك إن الحمد  لك

                      والملك لا شريك لك

والليل  لما  أن حلك            والسابحات في  الفلك

على مجاري المنسلك              ما خاب عبـد أملك

أنت لـه حيث  سلك                لولاك يـا رب هـلك

يا مخطئاً مـا أغفلك                عجل  وبـادر أجلك

واختم بخير عملك                   ولا تـسوف أمـلك

لبيك إن الحمد  لك                لبيك  قـد  لبيت  لك

     يعتبر ابو نؤاس من الشعراء  المجددين  في الشعرالعربي من حيث التطوير وادخال المحسنات البديعية والتشبيهية وبناء القصيدة الشعرية الجديدة شكلا ومضمونا 

    توفي  ابو  نؤاس  في بغداد سنة\ 198 هجرية  الموافقة لسنة \813  ميلادية ودفن فيها

  ومن جميل شعره هذه  الابيات :


نَضَتْ عنها القَمِيْـص لصَبِّ ماءِ
                                           فَـوَرَّدَ خَـدَّها فَـرْطُ الحيـاءِ

وقَابَلَـتِ النَّسِيـم  وَقَدْ  تَعَـرَّتْ
                                           بِمُعْـتَدلٍ أرَقّ مـِنَ الـهَـوَاءِ

ومَـدَّتْ رَاحَة كالـمَاءِ منْهَـا
                                             إلـى مَـاءٍ مُعَـدٍّ فـي إنَـاءِ

فَلَمَّا أَنْ قَضَـتْ وِطْرًا وَهَمَّـتْ
                                           عَلى عَجَـلٍ لِتَـأْخُذَ بالـرِّدَاءِ

رَأَتْ شَخْص الرَّقِيْب على التَّدَاني
      
                                  فَأَسْبَلَتِ الظَّـلاَمَ على الضِّيـاءِ

فَغَـابَ الصّبْحُ مِنْها تَحْتَ لَيْـلٍ
                                         وَظَلَّ الـمَاءُ يَقْطُـرُ فَوْقَ مَـاءِ

فَسُبْحَـانَ الإلـهِ وَقَدْ بَرَاهـا
                                        كَأَحْسَنِ مَا يَكُونُ مِنَ النِّسَـاءِ 


                    *********************

























           ابان بن عبد الحميد اللاحقي




          هو أبان بن عبد الحميد بن لاحق بن عفير الرقاشي اللاحقي  
  ولد في البصرة سنة \135 هجرية  ونشأ بها ومن موالي البصرة  ونسب الى جده  لاحق  فكني  ( اللاحقي)  وكانت  تشأته نشأة  شعرية حيث كان جده  وابوه وابنه  وحفيده من الشعراء  وقد تفتحت شاعريته في سن مبكرة  واتجه في  شعره  ناحية  شعر  الهجاء  اذ  اصطدم  ب (المعذل بن غيلان ) فتهاجيا استفحل بينهما الهجاء و الشر وقد اتهمه (المعذل ) في هجائه اتهمه بالزندقة والمانوية وبقيت هذه النهمة عالقة فيه  فجاء الجاحظ  فاكدها  واثبت انه كان زنديقا ومانويا. 
    
   عاش اول حياته مع المجّانين والخليعين في البصرة حيث كان صديقا لمجموعة من الشعراء الزنادقة مثل حماد الراوية وحماد عجرد ومطيع بن اياس .

       اطلع ابان اللاحقي على ثقافات عصره المختلفة في البصرة من  دينية وادبية لغوية وتاريخية فقد كان يحضر الحلقات التي تعقد في مساجد البصرة  بما فيها التي كانت  تعقد بالمسجد الكبير حيث كان هذا المسجد  مركزا للثقافة بما فيها  الدينية والعلمية والادبية كبيرة ومن اساتذته الذين درس على ايديهم (يونس بن حبيب النحوي) وقرأعلى (الحسن بن على الجوهري) وعلى (ابى عبيد الله المرزبانى)   ولما شب واكتمل  ابان اخذ يفد على سوق المربد الذي اصبح في القرن الثاني الهجري  يقصيده  الشعراء والادباء ليسمعوا الشعر وياخذوا بأحسنه  عن الاعراب .                                            

        ترك البصرة متجها  الى بغداد عاصمة الدولة وموطن   الخلافة      فاتصل بالبراكة وقيل في امره واتصاله بالبرامكة : 

      خرج ابان بن عبد الحميد من البصرة طالبا للاتصال بالبرامكة لان البرامكة  اصله فارسي وهو كذلك  حيث انه كان من الموالي في البصرة من اصل فارسي    وكان الفضل بن يحيى غائبا  فقصده  فأقام  ببابه  مدة  مديدة لا يصل   إليه  فتوسل إلى من وصّل له شعرا اليه  وقيل:
 إنه  توسل  إلى  بعض  بنى هاشم ممن شخص مع الفضل  وقال له:

غَضِبَ الأَحمَقُ إِذ مازَحتُهُ   
                                            كَيفَ لَو كُنّا ذَكَرنا المَمرَغَة

أَو   ذَكَرنا    أَنَّهُ   لاعَبَها     
                                             لُعبَةَ الجِدِّ  بِمَزحِ  الدَّغدَغَة

سَوَّدَ  اللَهُ   بِخَمسٍ  وَجهَهُ  
                                              دُغُنٍ  أَمثالِ  طينِ الرَدَغَة

خُنفُساوانِ    وَبِنتا      جُعَلٍ  
                                           وَالَّتي  تَفتَرُّ  عَنها     وَزَغَة

يَكسِرُ  الشِعرَ  وَإِن    عاتَبتَهُ      
                                          في مَجالٍ قالَ هذا في   اللُغة

      ثم قصر حياته على مدح البرامكة في بداية اتصاله بهم  ونظم الكتب ترجمتها  لهم . ومما قيل في هذا الخبر:

       أحبّ يحيى بن خالد البرمكي أن يحفظ كتاب كليلة ودمنة فاشتد عليه ذلك  فقال له أبان بن عبد الحميداللاحقي :
- أنا أعمله شعرا ليخفّ على الوزير حفظه  
فنقله الى قصيدة عملها مزدوجة  عدد أبياتها أربعة عشر ألف بيت، في ثلاثة أشهر فأعطاه يحيى بن خالد عشرة آلاف دينار  وأعطاه الفضل بن خالد البرمكي  خمسة آلاف دينار  وقال له : جعفر بن يحيىالبرمكي :
- الا ترضى أن أكون راويتك لها!
 ولم يعطه شيئا.
قيل فتصدّق بثلث المال الذي أخذه من البرامكة.

    ومن بعدها اتصل بالرشيد عن طريق البرامكة أي ان البرامكة هم من اوصلوه الى الرشيد  فمدحه  واصبح من شعراء البلاط العباسي

     ومما يقول عنه ابن المعتز ( كان شاعراً اديباً عالماً ظريفاً منطقياً
مطبوعاً على الشعر مقتدراً عليه وهو الذي نقل كليله ودمنه شعرا بتلك الالفاط الحسنة العجيبة . ولم يقدر احد من الناس ان يعلق عليه بخطأ في نقله ولا ان يقول : ترك من لفظ الكتاب او معناه ) ويقول احد الباحثين انه نظم كليلة ودمنه  شعرا  في  اربعة عشر الف بيت  في مدة  اربعة اشهر ونال عليها مكافأة مجزية  .

        وقد ذكره الصولي فقال فيه ( كان  حسن السيرة حافظا للقران عالما بالفقه وقال عند وفاته : انا ارجو الله واساله رحمته   ما مضت علي ليلة قط لم اصلي فيها تطوعا كثيرا ) .

  وقيل انه  كتب نظما  قصة السندباد وسيرة الملك أردشير وسيرة الملك أنوشروان وسيرة مزدك وتعاليمه وفلسفته  وبلوهر وبوداشف وكتب كتاب الصيام والزكاة واسماه (الفهرست في الصيام والاعتكاف) ونظم ملحمة اخرى عالج فيها مبدأ الخلق وأمر الحياة الدنيا (أسماها ذات الحلل) والتي نسبت خطأ إلى الشاعر ابي العتاهية.
ألف كتاب (حكم الهند) و له ايضا مجموعة من  الرسائل الا ان  كتبه كلها مفقوده. ولم يصل الينا شيئا منها

    توفي  سنة \200 هجرية الموافقة لسنة \815 ميلادية
    ومن شعره  هذه الابيات  ويذكر فيها كسرى

أَتاني   عَسكَرٌ     أَخزا
                                              هُ مَن إيّايَ  قَد  أَخزى

وَقَد  أُلبِستُ  مِن    شَق
                                             وَةِ جَدّي جُبَّتي    الخَزّا

وَكانَت  من  تِلادٍ    مو
                                              دعٍ  مِن  شَفَقٍ    حِرزا

حَذارِ  أَن  يَراها    طا
                                               مِعٌ     يَوماً     فَتُبتَزّا
فَجاءَ   القَدَرُ      الجالِ
                                               بُ بي يَحفِزُني    حَفزا

إِلى  مُستَكتَبٍ     يُدعى
                                               بِفَضلٍ حافِظِ    المِعزى

فَقالَ  اِكسُ  فَتىً    يَمنَ
                                               حكَ  الودَّ  تَزِد     عِزّا

فَلا   وَاللَهِ   لا     تُنبَ
                                               ذُ في العالَمِ  أَو    تُرزا

فَلَمّا   قالَ   ذا     كُنتُ
                                               كَسَيفٍ   هُزَّ     فَاِهتَزّا

فَأَهوَيتُ   إِلى   الجُبَّ
                                                ةِ رأياً  مورِياً    عَجزا

وَقَد      بَيَّنتُهُ        لَمّا
                                                حَواها قالَ  مَن    عَزّا

فَما   كانَ   لِما     نالَ
                                                 وَإِن  كانَ  قَدِ  اِستَهزا

أَأَكسوهُ   وَلَم     أَرهَب
                                                 لَهُ سَوطاً  وَلا    حِرزا

فَقالَ  الكَلبُ  إِذ     فازَ
                                                وَما  يَسمَع  لي    وَكزا

وَحازَ  الفَروَ    وَالجُبَّ
                                                 ةَ قد  أَعطَيتَ    شَكّازا
فما إن  فيَّ  مِن    خير
                                                سِوى أَن آكُلَ    الخُبزا

وَأَنّي   أَقبَلُ      الضَيمَ
                                                وَأَنّي   أَحلِبُ     العَنزا

وَأَنّي مِن شَرابِ الشَي  
                                                خِ كِسرى أُكثِرُ    القَلزا

وَقَد  طاوَعَني     المَنطِ
                                                قُ حتَّى قُلتُ ما    أَجزا

فَعَزّوني  عَنِ     الجُبَّ
                                               ةِ عافى اللَهُ مَن   عَزّى

لِأَمرٍ  قيلَ  في    الأَمثا  
                                                لِ منْ عزَّ امرءاً    بزَّا

  ويقول ايضا  :

أَنا  مِن   بغيَةِ   الأَميرِ     وَكَن
                                               مِن  كُنوزِ  الأَميرِ  ذو     أَرباحِ

كاتِبٌ   حاسِبٌ   خَطيبٌ     بَليغٌ
                                               ناصِحٌ   زائِدٌ   عَلى     النُصّاحِ

شاعِرٌ مُفلِقٌ  أَخَفُّ  مِنَ    الري
                                               شَةِ  مِمّا  يَكونُ  تَحتَ    الجَناحِ

ثُمَّ أَروي  مِنِ  ابنِ  هَرمَةَ    لِلنا
                                               سِ   بِشِعرٍ   مُحَبَّرِ     الإيضاحِ

ثُمَّ أَروي مِنِ اِبنِ سيرينَ    لِلعل
                                               مِ    بِقَولٍ    مُنَوَّرِ      الإِفصاحِ

ثُمَّ أَروي مِن اِبنِ سيرينِ    لِلشِع
                                                رِ   وَقَولِ   النَسيبِ   وَالأَمداحِ

لِيَ  في   النَحوِ   فِطنَةٌ     وَنَفاذٌ
                                               لي     فيهِ     قِلادَةٌ     بِوِشاحِ

إِن رَمى بي الأَميرُ أَصلَحَهُ اللَهُ  
                                             رِماحاً  صَدَمتُ   حَدَّ     الرِماحِ

ما  أَنا   واهِنٌ   وَلا     مُستَكينٌ
                                           لِسِوى أَمرِ سَيِّدي  ذي    السَماحِ

لَستُ بِالضَخمِ يا أَميرُ وَلا    الفَد
                                             مِ   وَلا   بِالمُجَحدَرِ     الدَحداحِ

لِحيَةٌ   سَبطَةٌ   وَوَجهٌ      جَميلٌ
                                            وَاِتِّقادٌ     كَشُعلَةِ        المِصباحِ

وَظَريفُ الحَديثِ مِن  كُلِّ    لَونٍ
                                             وَبَصيرٌ     بِحالِياتٍ        مِلاحِ

كَم وَكَم قَد خَبَأتُ عِندي    حَديثاً
                                            هُوَ   عِندَ    المُلوكِ      كَالتُفّاحِ

فَبِمثلي  تَحلو   المُلوكُ     وَتَلهو
                                            وَتُناجي  في   المُشكِلِ     الفَدّاحِ

أَيمَنُ الناسِ  طائِراً  يَومَ    صَيدٍ
                                               في غَدُوٍّ خَرَجتُ أَم  في  رَواحِ

أَبصَرُ الناسِ بِالجَوارِحِ   وَالخَي
                                             لِ  وَبِالخُرُّدِ  الحِسانِ     المِلاحِ

كُلُّ  هذا  جَمَعتُ  وَالحَمدُ     لِلَّ
                                              هِ  عَلى  أَنَّني  ظَريفُ    المُزاحِ

لَستُ  بِالناسِكِ  المُشَمِّرِ   ثَوبي
                                             هِ  وَلا  الماجِنِ  الخَليعِ    الوَقاحِ

إِن دَعاني  الأَميرُ  عايَنَ    مِنّي
                                             شَمَّرِيّاً  لا  كَالجُلجُلِ     الصَيَّاحِ




              ********************************









                 الامام  الشافعي



          هو  أبو عبد الله  محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن  عبد  مناف بن  قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن  لؤي بن غالب  بن  فهر بن  مالك  بن  النضر و والنضر هو قريش بن كنانة  ..الشافعيّ  القرشيّ .   يلتقي نسبه بنسب  الحبيب  المصطفى محمدٍ  صلى الله عليه وسلم في  عبد مناف بن قصي  القرشي.  

         اما امه  فهي  فاطمة بنت عبد الله الأزدي فهي من قبيلة الازد العربية  المعروفة من اليمن  كما روي  عنه  
 وهناك رواية  اخرى   تقول ان امه هي فاطمة  بنت عبد الله بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه

        ولد الشافعي في  مدينة غزة  من فلسطين سنة \150 هجرية  وهي السنة التي توفي فيها العالم الجليل  ابو حنيفة النعمان وقيل انه ولد في نفس اليوم الذي مات فيه  ابو حنيفة .

    وقيل في رواية اخرى انه  ولد بمدينة عسقلان  من فلسطين   والحقيقة ان  عسقلان  كانت  مدينة صغيرة وقريبة من غزة   فهي تابعة لها .

      بعد ولادته بعامين  مات ابوه  فعادت به امه الى الحجاز ودخلت به على قومها الازد  وهم من اهل اليمن كانوا قد سكنوا الحجاز.  فلما بلغ عشر سنين  خافت عليه ان  ينسى نسبه  الشريف او يضيع   فحولته الى مكة المكرمة  حفاظا على نسبه ، وذلك ليقيمَ  بين  ذويه، ويتثقفَ  بثقافتهم، ويعيشَ بينهم  ويكونَ واحدا منهم.

        عاش في مكة المكرمة   فقيرا يتيما  لا تملك امه شيئا  لتعطيه الى  من يعلمه .  و كانت أمه  قد  وجَّهته  لأتقان القراءة والكتابة  وتلاوة القرآن الكريم وتفسيره  على ايدي  شيوخ المسجد الحرام  ولم يكد  يبلغ الثالثة عشرة  من عمره حتى أتقن  كل ذلك إتقاناً جيداً وممتازا.  

       اتجه الشافعي إلى علم الحديث فلزم حلقة سفيان بن عيينة ومسلم بن خالد الزنجي في المسجد الحرام. وكان الورق غالي الثمن باهظ التكاليف والشافعي وأمه  في حالة  ضعف وفـقـر  فكان  يُروى  أنه  كان  يبحث عن  العظام العريضة ليكتب عليها  أو يذهب إلى الديوان فيجمع الأوراق المهملة التي يلقى بها في سلال المهملات  فيجمعها  ثم يستوهبها ويكتب على ظهرها غيرالمكتوب  و هذه المعاناة  الشديدة  قد  الزمته  ووفقته إلاعتماد على نفسه في  الحفظ  فكان يحفظ ما يدرسه  على ظهر غيبه  فتكوَّنت لديه حافظة قوية ساعدته  مستقبلاً على  حفظ  كل ما يسمعه وما يُلقى إليه من علوم ومعرفة .

وروي عنه  أنه قال : 
 (  كنت يتيماً في حجر أمي   ولم يكن معها ما تعطي المعلم  وكان المعلم قد رضي من أمي أن أخلفه إذا قام، فلما ختمت القرآن دخلت المسجد  وكنت أجالس العلماء، فأحفظ الحديث أو المسألة، وكان منزلنا بمكة في شِعب الخَيْف، فكنت أنظر إلى العظم فأكتب فيه الحديث أو المسألة، وكانت لنا  جرة عظيمة، إذا امتلأ العظم طرحته في الجرة )

: وفي رواية اخرى يقول   
   ( لم يكن لي مال   فكنت أطلب العلم في الحداثة، أذهب إلى الديوان أستوهب منهم الظهور وأكتب فيها)
 وقال:
 ( طلبت هذا الأمر عن خفة ذات اليد، كنت أجالس الناس وأتحفظ، ثم اشتهيت أن أدون، وكان منزلنا بمكة بقرب شِعب الخَيْف، فكنت آخذ العظام والأكتاف فأكتب فيها، حتى امتلأ في دارنا من ذلك حبان .) 

      اتجه الشافعي  بعد ان  حفظ  القرآن  الكريم  والأحاديث النبوية  إلى التفصِّح  في اللغة  العربية  فخرج  في سبيل  ذلك  إلى البادية  ولازم  قبيلة  هذيل .
 وقال في ذلك :
(خرجت عن مكة، فلازمت هذيلاً بالبادية أتعلم كلامها، وآخذ طبعها، وكانت أفصح العرب، أرحل برحيلهم، وأنزل بنزولهم، فلما رجعت إلى مكة جعلت أنشد الأشعار، وأذكر الآداب والأخبار) 

    ومما يذكر انه  بلغ درجة من حفظه لأشعار الهذيليين وأخبارهم  أن الأصمعي الذي  كان علم من اعلام   اللغة العربية  قال فيه : 
    (صححت أشعار هذيل على فتى من قريش يقال له محمد بن إدريس)

             فالقبيلة التي ضوى إليها الشافعي هي هذيل، وهم يوصفون بأنهم أفصحُ العرب،وفي ذلك  قال مصعب بن عبد الله الزبيري :
  - قرأ علي الشافعي أشعار هذيل حفظاً ثم قال لي: (لا تخبر بهذا أهل الحديث فإنهم لا يحتملون هذا )
 وقال مصعب :
( وكان الشافعي يسمر مع أبي من أول الليل حتى الصباح ولا ينامان وكان الشافعي   في ابتداء أمره يطلب الشعر، وأيام الناس، والأدب، ثم أخذ في الفقه بعد)  
 وقال ايضا: وكان سبب أخذه أنه كان يسير يوماً على دابة له  وخلْفه كاتبٌ لأبي، فتمثل الشافعي   ببيت شعر  فقرعه كاتبُ  أبي  بسوطه ثم قال له : 
مثلك يذهب بمروءته في مثل هذا، أين أنت من الفقه؟، )
فهزه ذلك  فقصد مجالسة الزنجي بن خالد مفتي مكة، ثم قدم علينا فلزم مالك بن أنس رحمَه الله .)

        لما انتشر اسم إمام المدينة مالك بن أنس في الآفاق، وتناقلته الركبان، وبلغ من  العلم والحديث  منزلة عظيمة   رغب  الشافعي في  الهجرة إلى المدينة المنورة  لطلب العلم والتتلمذ  على يد  مالك بن انس  شيخ المدينة وامامها  في العلم  وقد روي عنه أنه قال:

    (فارقت مكة وأنا ابن أربع عشرة سنة، لا نبات بعارضي من الأبطح إلى ذي طوى، فرأيت ركباً فحملني شيخ منهم إلى المدينة، فختمت من مكة إلى المدينة ست عشرة ختمة، ودخلت المدينة يوم الثامن بعد صلاة العصر، فصليت العصر في مسجد رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، ولذت بقبره، فرأيت مالك بن أنس رحمه الله متزراً ببردة متشحاً بأخرى   و يقول: (حدثني نافع عن ابن عمر عن صاحب هذا القبر ) يضرب بيده قبر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم  فلما رأيت ذلك هبته الهيبة العظيمة ) 
 فلما مثلت بين يديه  قال لي :
  (محمد بن إدريس الشافعي يا محمدٌ اتق الله، واجتنب المعاصي، فإنه  سيكون لك  شأن  من الشأن، إن الله قد ألقى على قلبك نوراً  فلا تطفئه بالمعصية )        
ثم قال له: ( إذا ما جاء الغد تجيء ويجيء من  يقرأ لك . )
ويقول الشافعي:   
    (فغدوت عليه وابتدأت أن أقرأ ظاهراً، والكتاب في يدي، فكلما تهيبت مالكاً وأردت أن أقطع، أعجبه حسن قراءتي واعرابي  فيقول  
     (  يا فتى زد )
     (  حتى قرأته عليه في أيام يسيرة 
و روي عنه   أنه قال : 
 له:   قدمت على مالكٍ وقد حفظت الموطأ ظاهراً  فقلت   )
 ( إني أريد أن أسمع الموطأ منك 
 فقال: اطلب من يقرأ لك.
: وكررت عليه فقلت 
      -  ( لا، عليك أن تسمع قراءتي، فإن سهل عليك قرأت لنفسي )
     ( قال: (اطلب من يقرأ لك
 وكررت عليه، فقال:   اقرأ
فلما سمع قراءتي قال : 
     (اقرأ )
فقرأت عليه حتى فرغت منه

عاد الشافعي الى مكة المكرمة بعد ان تخرج على يد استاذه  ومعلمه  امام المدنية المنورة  مالك بن انس بعد ان حفظ كل  ما القي اليه  وما سمعه من علم ومعرفة . 

          اتجه الشافعي  الى اليمن  صحبة  واليها  عندما  قدم الى  الحجاز فاشار اليه الناس ان يصحب الشافعي معه  فهو عالم فاضل  فنزل في نجران  وقيل ان هذا الوالي كان ظالما  ولا  يحق  الحق  فكان الشافعي ينصحه ويرشده و ينقده ويدعوه الى اقامة العدل بين الرعية   فشكاه الوالي الى الخليفة هارون الرشيد ووشى به  واتهمه  انه  كان يحرض  الناس على الثورة ضد الخليفة .  فامر الخليفة باحضاره  فاحضره الوالي  مكبلا بالحديد بتهمة خيانة  الدولة  .  فلما وصل بغداد  ا دخل الشافعي على الخليفة وهو ثابت الفؤاد  ينتظر الحكم عليه وهو يردد في  نفسه: 
   - ياالله يا لطيف ... أسألك اللطف فيما جرت به المقادير  
 فلما مثل بين  يديه دارت بينهم  المناظرة التالية 
  
قال الشافعي للخليفة الرشيد: 
     السلام عليك يا أمير المؤمنين و بركاته  دون أن يلفظ و رحمة الله 
 فردَّ عليه الرشيد: وعليك السلام ورحمة الله و بركاته
 ثم أضاف فقال: بدأت بسنَّة لم تؤمر بإقامتها ، ورددنا عليك فريضة قامت بذاتها ومن العجب أن تتكلم في مجلسي بغير أمري أو إذني.
فقال الشافعي: إنَّ الله تعالى قال: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ) ، وهو الذي إذا وعد وفَّى، فقد مكَّنك   في أرضه و أمَّنني بعد  خوفي ... حيث رددت عليَّ السلام بقولك وعليك رحمة الله  فقد شملتني رحمة الله بفضلك.
 فقال الرشيد: وما عذرك  بعد  أن ظهر أنَّ صاحبك - يعني الثائر العَلَوي - طغى علينا وبغى واتَّبعه الأرذلون وكنتَ أنت الرئيس عليهم؟
فقال الشافعي: أما و قد استنطقتني يا أمير المؤمنين فسأتكلم بالعدل والإنصاف ولكن الكلام مع ثقل الحديد صعب، فإن جُدتَ عليّ بفكه أفصحتُ عن نفسي وإن كانت الأخرى فيدك العليا ويدي السفلى والله غني حميد.
 فأمَر الرشيد بفك الحديد عنه وأجلسه،
 فقال الشافعي: حاشا الله أن أكون ذلك الرجل، ولكن قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا}    لقد أفِك المبَلِّغ فيما بلَّغك. وإنَّ لي حرمة الإسلام وذمة النسب و كفى بهما وسيلة وما أنا بطالبيّ ولا عَلَوي و إنما أُدخِلتُ في القوم بغياً عليّ. أنا محمد بن إدريس، وأنا طالب علم. فقال الرشيد: أنت محمد بن إدريس؟
قال: نعم ،
 ثم التفت  الخليفة إلى محمد بن الحسن الشيباني وسأله:
يا محمد ما يقول هذا؟ أهو كما يقول
 قال محمد بن الحسن: إنَّ له من العلم شأناً كبيراً وليس الذي زعم عليه من شأنه (معلوم أنه بين العلماء المخلصين نسب أقوى من الرحم). وكأنَّ الله تعالى وضع هذه المحنة التي انزلق فيها الشافعي من أجل أن يعيده عز وجل من عمل الدنيا إلى عمل الآخرة وهذا واضح جداً و عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم و لكن هذه الحقيقة لا تظهر إلا آخراً عندما يكون الإنسان في طور المفاخرة وأمّا في طور الحكم الإلهي فيكون كالغائص في جوف البحر لا يعلم إلا من وثق بعلم الله سلفاً .
     وكان قدوم الشافعي الى  بغداد سنة 184 هـجرية  وهو في الرابعة والثلاثين من عمره .

     أخذ الشافعي يدرس فقه العراقيين  وبذلك اجتمع له فقه الحجاز وفقه العراق  و  ا جتمع له الفقه الذي يغلب عليه النقل، والفقه الذي يغلب عليه العقل، وتخرج بذلك على كبار الفقهاء في زمانه .

      ولم يطب له المقام في بغداد  فعاد الى مكة المكرمة  واخذ   يلقي دروسه  في الحرم المكي  والتقى  به  أكبر العلماء  في موسم الحج، واستمعوا إليه، وفي هذا الوقت التقى به أحمد بن حنبل، وقد أخذت شخصية الشافعي تظهر بفقه جديد  لا هو فقهُ أهلِ المدينةِ وحدَهم  ولا فقهَ أهلِ العراقِ وحدَهم، بل هو مزيج منهما وخلاصةُ عقل الشافعي الذي أنضجه علم الكتاب والسنة  وعلمُ العربية وأخبار الناس والقياس والرأي، ولذلك كان من يلتقي به من العلماء يرى فيه عالماً هو نسيجٌ وحدَه.
وقال في بغداد في مسالة :

تعصي الإله وأنت تظهر حبه      
          هذا محال في القياس بديعُ   
لو كان حبك صادقاً لأطعته  
     إن المحب لمن يحب مطيعُ
في كل يوم يبتديك بنعمة    
     منه وأنت لشكر ذاك مضيعُ

      أقام الشافعي بمكة  المكرمة هذه المرة مدة تسع سنوات  ثم عاد الى بغداد ثانية  سنة \ 195  هجرية  وبقي فيها  قرابة السنتين   او اكثر  ولما اراد  السفر الى مصر   قال :

لقد أصبحتْ نفسي تتوق إلى مصرِ
                 ومن دونها قطعُ المهامةِ والفقرِ
فواللـه ما أدري، الفوزُ والغنى     
     أُساق  إليها  أم أُساق إلى القبرِ     

ثم شد رحاله الى مصر  فوصلها في عام 198 هجرية  وقيل 199 هجرية وبقي  فيها خمي سنين  اشتد به  المرض اذ اصيب  بمرض البواسير   الذي توفى به

توفي الشافعي ليلة الجمعة، بعد العشاء الآخرة بعدما صلى المغرب آخر يوم من رجب، ودفن في صباح  يوم الجمعة سنة  204 هجرية  - 220 ميلادية .

 و قال فيه  ابن حجر العسقلاني :

 (انتهت رياسة الفقه في المدينة إلى مالك بن أنس، فرحل إليه ولازمه وأخذ عنه، وانتهت رياسة الفقه في العراق إلى أبي حنيفة، فأخذ عن صاحبه محمد بن الحسن حملاً، ليس فيه شيء إلا وقد سمعه عليه، فاجتمع علم أهل الرأي وعلم أهل الحديث، فتصرف في ذلك حتى أصَّل الأصول، وقعَّد القواعد، وأذعن له الموافق والمخالف، واشتهر أمره، وعلا ذكره، وارتفع قدره حتى صار منه ما صار).

     الامام الشافعي احد علماء الدين  واحد اصحاب المذاهب الاربعة في الاسلام  واحد علماء العربية  واحد شعرائها  الا  ان اغلب شعره  يتسم بمسحة دينية  اجتماعية  ويتميز شعره  السلاسة  والسهولة اللغوية  وتغلب عليه  الامثلة  والموعظة  لذا  انتشر على   السنة الناس ولايزالون يرددون اقواله  ويستشهدون بها  يقول  :

تعمدني بنصحك في انفرادي
وجنبني النصيحة في الجماعة
فإن النصح بين الناس نوع
 من  التوبيخ لا أرضى استماعه
وإن خالفتني وعصيت قولي
فلا   تجزع  إذا لم  تعط    طاعه

 ويقول متفاخرا:

ولولا الشعر بالعلماء يزري 
 لكنت  اليوم  أشعر من لبيد

وأشجع في الوغى من كل ليث
 وآل   مهلب    وبني    يزيد

ولولا خشية الرحمن ربي
 حسبت   الناس  كلهم  عبيدي

 ويقول  الشافعي في فضل السكــوت: 

وجدت سكوتي متجرا فلزمته
 إذا لم أجد ربحا فلست بخاسر
وما الصمت إلا في الرجال متاجر
 وتاجره    يعلو   على  كل   تاجر

 ويقول في القناعة :

رأيت  القناعة  رأس الغنى
 فصرت  بأذيالها   متمسك

فلا ذا  يراني  على   بابه
ولا ذا  يراني  به   منهمك

فصرت   غنيا   بلا   درهم
 أمر على الناس شبه الملك

    ويقول ايضا :

يريد المرء أن يعطى مناه 
 ويأبى     الله   إلا   ما أراد ا

يقول المرء فائدتي ومالي 
وتقوى الله أفضل ما استفادا


ويقول الإمام الشافعي  في الدنيا : 

يا من يعانق دنيا لا بقاء لها
 يمسي ويصبح في دنياه سافرا

هلا تركت لذي الدنيا معانقة
 حتى تعانق في الفردوس أبكارا

إن كنت تبغي جنان الخلد تسكنها
 فينبغي لك أن لا تأمن النارا

وفي مخاطبــة السفيــه يقول: 

يخاطبني السفيه بكل قبح
                                               فأكره  أن  أكون له  مجيبا

يزيد سفاهة فأزيد حلما
                                              كعود  زاده  الإحراق   طيبا

 ويقول  في المال :

وأنطقت الدراهم بعد صمت
 أناسا بعدما كانوا سكوتا

فما عطفوا على أحد بفضل
  ولا عرفوا لمكرمة ثبوتا

من أجمل ما كتب الشافعي في الحكمة : 

دع الأيام تفعل ما تشاء
 وطب نفسا إذا حكم القضاء

ولا تجزع لحادثة الليالي
 فما لحوادث الدنيا بقاء

وكن رجلا على الأهوال جلدا
 وشيمتك السماحة والوفاء

وإن كثرت عيوبك في البرايا
 وسرك أن يكون لها غطاء

تستر بالسخاء فكل عيب
 يغطيه كما قيل السخاء

ولا تر للأعادي قط ذلا
 فإن شماتة الأعدا بلاء

ورزقك ليس ينقصه التأني
 وليس يزيد في الرزق العناء

ولا حزن يدوم ولا سرور
 ولا بؤس عليك ولا رخاء

إذا ما كنت ذا قلب قنوع
 فأنت ومالك الدنيا سواء

ومن نزلت بساحته المنايا
 فلا أرض تقيه ولا سماء

وأرض الله واسعة ولكن
إذا نزل القضا ضاق الفضاء

دع  الأيام  تغدر  كل  حين
 فما يغني عن الموت الدواء

      واخيرا  تذكر  انه دخل المزنيَّ على الشافعي  وهو  في  مرضه الذي مات فيه  فقال  له:
  -  كيف أصبحت يا أستاذ؟
 فاجابه بقوله :

(  أصبحت من الدنيا راحلاً، ولإخواني مفارقاً، ولكأس المنية شارباً، وعلى الله وارداً، ولسوء عملي ملاقياً

ثم رمى بطرفه إلى السماء واستبشر وأنشد :

إليك إلـهَ الخلـق أرفــع رغبتي     
     وإن كنتُ يا ذا المن والجود مجرماً

ولما قسـا قلبي وضـاقت مذاهبي   
     جعلت الرجـا مني لعفوك سُلَّمــاً

تعاظمنـي ذنبـي فلمـا قرنتــه
     بعفوك ربي كان عـفوك أعظمــا

فما زلتَ ذا عفوٍ عن الذنب لم تزلْ
           تـجـود وتعـفو منةً وتكرُّمـــاً

فلولاك لـم يصمِـد لإبلـيسَ عابدٌ    
     فكيف وقد أغوى صفيَّك آدمـــاً

فياليت شعــري هل أصير لجنَّةٍ    
     أهنـــا وأمـا للسعير فأندمــا

فلله دَرُّ العـــارفِ الـنـدبِ إنه       
تفيض لفرط الوجد أجفانُه دمـــاً

يقيـم إذا مـا الليلُ مدَّ ظلامَــه       
على نفسه من شدة الخوف مأتمـاً

فصيحاً إذا ما كـان في ذكـر ربه   
     وفيما سِواه في الورى كان أعجمـاً

ويذكر أيامـاً مضـت من شبابـه    
     وما كان فيها بالجهـالة أجرمـــا

فصار قرينَ الهم طولَ نهـــاره     
     أخا السُّهْد والنجوى إذا الليلُ أظلمـا

يقول: حبيبي أنـت سؤلي وبغيتي  
     كفى بك للراجـيـن سؤلاً ومغنمـاً

ألـستَ الذي غذيتني وهــديتني     
     ولا زلت منَّـانـاً عليّ ومُنعـمــاً

عسى من لـه الإحسانُ يغفر زلتي 
     ويستر أوزاري ومـا قـد تقدمــا

تعاظمني ذنبـي فأقبلت خاشعــاً    
     ولولا الرضـا ما كنتَ يارب منعمـاً

فإن تعفُ عني تعفُ عـن متمرد    
     ظلوم غشــوم لا يـزايـل مأتمـاً

فإن تنتـقـم مني فلست بآيـسٍ      
     ولو أدخلوا نفسي بجــرمٍ جهنمـاً

فجرمي عظيمٌ من قديم وحــادث   
     وعفوُك يأتي العبدَ أعلى وأجسمــا

حوالَيَّ فضلُ الله من كل جانـب     
     ونورٌ من الرحمن يفترش السمــا

وفي القلب إشراقُ المحب بوصله  
     إذا قارب البـشرى وجاز إلى الحمى

حوالَيَّ إينــاسٌ من الله وحـده      
     يطالعني في ظلـمـة القبر أنجُمــاً

أصون ودادي أن يدنِّسَـه الهوى   
     وأحفظ عـهدَ الـحب أن يتثلَّمــا

ففي يقظتي شوقٌ وفي غفوتي مُنى
     تلاحـق خـطوي نـشوةً وترنُّمـاً

ومن يعتصم بالله يسلمْ من الورى 
     ومن يرجُهُ هـيهات أن يتندمـــا





*************************














                  مسلم  بن  الولــيد
                     ( صريع الغواني)


          هو أبو الوليد مسلم بن الوليد  الانصاري  مولى ابي امامة  اسعد بن زرارة  الانصاري  فهو  أنصاري بالولاء  .

        ولد مسلم بن الوليد في الكوفة ترعرع وشب  فيها و قال الشعر في صباه وكانت أسرته من الأسر الفقيرة فقد كان ابوه يعمل حائكاً يسعى لكسب قوته وقوت عياله كما عرف عن أسرته الصلاح والاستقامة.

        أما بالنسبة لإخوته فلا نعرف منهم إلا سليمان الذي ابتلي بالعمى وقد كان شاعراً متأثراً ببشار بن برد لكن شعره المروي قليل.  وكان مسلم شاعرا حسن النمط   جيد القول في الشراب وفي غيره  وكثير من الرواة  يقرنه بأبي نواس في هذا المعنى.

       ومسلم بن الوليد هو اول من استخدم البديع في  الشعر وهو من المحسنات البلاغية  في اللفظ   ثم اكثر منه الشعراء في شعرهم وخاصة  ابو تمام الطائي  حيث اتخذه الطائي في شعره  مذهبا .

        ثم انتقل الى بغداد  ولم  يتجاوز بشعره اولا الأمراء والرؤساء مكتفيا بما يناله من  قليل العطاء  ثم انقطع  مع اخيه  سليمان بن  الوليد  إلى يزيد بن مزيد الشيباني  قائد هارون الرشيد الذي اتصل  به فيما بعد  ومدحه  ومدح البرامكة وحسن رأيهم فيه.

      ونقل في بعض كتب الأدب  (أن رجلاً سأل مسلم بن الوليد عن سبب هذا اللقب فأنشد مسلم:

   وا سوداد الصدغين في أوضح الخـ

                                    د وما في الثغور من أقحوان

  وخافي الصدور من رمان
                                   فلهذا أدعى (صريع الغواني)

 ومن شعره ايضا:

 إن ورد الخدود والأعين النجل
                                         تركتني لدى الغواني صريعاً

         فهذا اللقب يدل فعلاً عليه اذ انه كان صريعاً للغواني فديوانه ممتلئاً بتعبير صريع الغواني 

        ثم اتصل بالرشيد ومدحه  وقيل لقبه الرشيد
 ب( صريع الغواني ) بسبب قوله :

 وما العيش إلا أن تروح مع الصبا
                                    صريع حميا الكأس والأعين النجل
  
 وقيل دخل يزيد بن مزيد على الرشيد فقال له:
- يا يزيد  من الذي يقول فيك ؟:

     لا يعبق الطيب خديه ومفرقه      
                                          لا يمسح عينيه من الكحـل 
                       
    قد عود الطير عادات وثقن بها     
                                       فهن  يتبعنه  في كل مرتحـل  
                  
فقال: لا أعرف قائله يا أمير المؤمنين.
 فقال له هارون: أيقال فيك مثل هذا الشعر ولا تعرف قائله!
فخرج من عنده خجلاً  فلما صار إلى منزله دعا حاجبه فقال له:
-  من بالباب من الشعراء؟
قال له: مسلم بن الوليد
 فقال: وكيف حجبته عني فلم تعلمني بمكانه؟ قال: أخبرته أنك مضيق   وأنه ليس في يديك شيء تعطيه إياه  وسألته الإمساك والمقام أياماً إلى أن تتسع.
فأنكر ذلك عليه وقال:
أدخله إلي.
 فأدخله إليه  فأنشده قوله:

أجـررت حـبـل خـلـيع فـي الـصـبــا غـــزل
                              وشـمـرت هـمـم الـعـذال فـــي عـــذلـــي

رد الـبـكـار عـلـى الـعـين الـطـمـوح هـــوى
                                 مفـــرق بـــين تـــوديع ومـــرتـــحـــل

أمـا كـفـى الـبـين أن أرمـى بـأســهـــمـــه
                            حتـى رمـانـي بـلـحـظ الأعـين الـنـــجـــل!

مما جنت لي وإن كانت منى صدقت
                                          صبابة خلس التسليم بالمقل

فقال له الرشيد : قد أمرنا لك بخمسين ألف درهم  فاقبضها واعذر.
 فخرج الحاجب فقال لمسلم:
- قد أمرني أن أرهن ضيعة من ضياعه على مائة ألف درهم  خمسون ألفاً لك وخمسون ألفاً لنفقته.

       وأعطاه إياها  وكتب صاحب الخبر بذلك إلى الرشيد  فأمر الرشيد ليزيد بمائتي ألف درهم وقال:
-  اقض الخمسين التي أخذها الشاعر وزده مثلها. وخذ مائة ألف لنفقتك.
وأعطى لمسلم بن الوليد  خمسين ألفاً أخرى.

      وقد  ذكر جعفر بن قدامة قال: قال لي محمد بن عبد الله بن مسلم: حدثني أبي  فقال:

   -اجتمع أصحاب المأمون عنده يوماً  فأفاضوا في ذكر الشعر والشعراء  فقال له بعضهم:
- أين أنت يا أمير المؤمنين عن مسلم بن الوليد؟ قال: حيث يقول ماذا؟
قال: حيث يقول وقد رثى رجلاً:

أرادوا ليخفوا قبره عـن عـدوه
                                        فطيب تراب القبر دل على القبر

وحيث مدح رجلاً بالشجاعة فقال:

يجود بالنفس إذ ضن الجواد بهـا
                                      والجود بالنفس أقصى غاية الجود

وهجا رجلاً بقبح الوجه والأخلاق فقال:

قبحت مناظره فحين خبرته
                                             حسنت مناظره لقبح المخبر

وتغزل فقال:
              هوى يجد وحبيب يلعب
                                                أنت لقى بينهما معذب

فقال المأمون: هذا أشعر من خضتم اليوم في ذكره.

      كانت لمسلم بن الوليد  جارية يحبها كثيرا ثم تعرف على جارية اخرى ذات شرف وذكر وجمال  فاخذ يرسل جاريته  إليها ويبثها سره وحبه  فتعود إليه بأخبارها ورسائلها وطال ذلك بينهما  حتى أحبتها الجارية التي علقها مسلم ومالت إليها  وكلتاهما  كانتا في نهاية الحسن والكمال. وكان مسلم يحب جاريته هذه محبة شديدة  ولم يكن يهوى تلك  إنما كان يريد  الغزل  والمجون  والمراسلة  وأن يشيع له حديث بهواها  وكان يرى ذلك من الملاحة والظرف والأدب، فلما رأى مودة تلك لجاريته هجر جاريته مظهراً لذلك  وقطعها عن الذهاب إلى تلك  وذلك قوله:
 صوت أحب الريح ما هبت شمالا
                                            وأحسدها إذا هبت جنوبا

أهابك أن أبوح بذات نفسي
                                           وأفرق إن سألتك أن أخيبا

وأهجر صاحبي حب التجني
                                             عليه إذا تجنيت الذنـوبـا

كأني حين أغضي عن سواكم
                                          أخاف لكم على عيني رقيبا

وراسلها مع غير جاريته الأولى  وفي ذلك يقول:

تدعى الشـوق إن نـأت
                                        وتـجـنـى إذا دنـت

واعدتنـا وأخـلـفـت
                                       ثم ساءت فأحـسـنـت

سرني لو صبرت عـن
                                      ها فتجزى بما جـنـت

إن سلمى لـو اتـقـت
                                        ربها  فـي  أنـجـزت

زرعت في الحشا الهوى
                                        وسقته حتـى نـبـت

         وعتب عيسى بن داود  بن حاتم  على مسلم بن الوليد فهجره  وكان عليه محسناً  فكتب إليه مسلم:

شكرتك للنعمى فلـمـا رمـيتـنـي
                                        بصدك تأديباً شكرتك في الـهـجـر

فعندي للتـأديب شـكـر ولـلـنـدى
                                   وإن شئت كان العفو أدعى إلى الشكر

إذا ما اتقاك المـسـتـلـيم بـعـذره
                                       فعفوك  خير من  ملام عـلـى عـذر

فرضي عنه وعاد له كما كان حاله .

          وجاء  عن  علي  بن عبيد الكوفي قال:
 أخبرني علي بن عمرو  قال: حدثني مسلم بن الوليد المعروف
ب(صريع الغواني) قال:

-    ( كنت يوماً جالساً في دكان خياط بإزاء منزلي إذ رأيت طارقاً ببابي  فقمت إليه فإذا  هو   صديق لي  من  أهل  الكوفة  فسررت  به  الا  انه  و كأن  إنساناً  لطم  وجهي  لأنه لم يكن عندي درهم واحد أنفقه عليه  فقمت فسلمت عليه  وأدخلته منزلي  وأخذت  خفين كانا  لي أتجمل بهما  عينى  عينك  فدفعتهما  إلى جاريتي  وكتبت  معهما  رقعة إلى بعض معارفي في السوق  أسأله أن يبيع الخفين ويشتري لي لحماً وخبزاً و بشيء سميته  فمضت الجارية وعادت إلي وقد اشترى لها ما قد حددته له  وقد باع الخفين بتسعة دراهم  فكأنها إنما جاءت بخفين جديدين  فقعدت أنا وضيفي نطبخ  وسألت جاراً لي أن يسقينا قارورة نبيذ  فوجه بها إلي  وأمرت الجارية بأن تغلق باب الدار مخافة طارق يجيء فيشركنا فيما نحن فيه  ليبقى لي وله ما نأكله إلى أن ينصرف.   فإنا لجاسان نطبخ حتى طرق الباب طارق  فقلت لجاريتي:
- انظري من هذا.؟

         فنظرت من شق الباب فإذا رجل عليه سواد وشاشية ومنطقة وعليه شاكري فخبرتني بموضعه فأنكرت أمره   ثم رجعت إلى نفسي فقلت: لست بصاحب دعارة  ولا للسلطان علي سبيل.  ففتحت  الباب وخرجت  إليه  فنزل  عن  دابته وقال:
- أأنت مسلم بن الوليد؟
 قلت: نعم.
 فقال: كيف لي بمعرفتك؟
قلت: الذي دلك على منزلي يصحح لك معرفتي. فقال لغلامه:
-  امض إلى الخياط فسله عنه.
 فمضى فسأله عني فقال:
- نعم هو مسلم بن الوليد.
فأخرج إلي كتاباً من خفه  وقال:
- هذا كتاب الأمير يزيد بن مزيد إلي يأمرني ألا أفضه إلا عند لقائك
فإذا فيه:

( إذا لقيت مسلم بن الوليد فادفع إليه هذه العشرة آلاف درهم  التي أنفذتها تكون له في منزله  وادفع ثلاثة آلاف درهم نفقة ليتحمل بها إلينا).
فأخذت الثلاثة والعشرة  ودخلت إلى منزلي والرجل معي، فأكلنا ذلك الطعام  وازددت فيه وفي الشراب  واشتريت فاكهة نسائية  واتسعت ووهبت لضيفي من الدراهم ما يهدي به هدية لعياله).

         ومدح  البرامكة فقال:
كأنه قمــر أو ضيغـم هصـر
                             أو حيـة ذكـر أو عارض هطـل

 لا يضحك الدهر إلا حين تسأله

                            ولا يعبـس إلا حــين  لا يُسَـُل


    ومدح  داود بن يزيد بن حاتم   ومحمد بن منصور صاحب ديوان الخراج ثم لما أصبح الحل والعقد بيد الفضل بن سهل ذي الرياستين وزير  المامون وكان قد مدخه كثيرا  فقلده مظالم جرجان. واكتسب من عمله الجديد مئات الألوف الا انه أنفقها في لذاته وشهواته

        وقيل ان مسلم بن الوليد كان بخيلاً  فقد جاء عن دعبل بن علي الخزاعي  انه  قال:
       كان مسلم بن الوليد من أبخل الناس  فرأيته يوماً وقد استقبل الرضا عن غلام له بعد موجدة  فقال له:
 قد رضيت عنك وأمرت لك بدرهم.

        و كان مسلم بن الوليد  قد تزوج من اقاربه  وكانت زوجته  تكفيه أمره  وتسره  فيما  تليه  له  منه  فلما  ماتت جزع عليها جزعاً شديداً  و قيل  تنسك  بعدها  مدة  طويلة  وعزم على ملازمة ذلك  فأقسم عليه بعض إخوانه ذات يوم أن يزوره ففعل  فأكلوا وقدموا الشراب  فامتنع منه مسلم وأباه  وأنشأ يقول:

بكاء   وكأس، كـيف يتـفـقـان؟
                                    سبيلاهما في القلب مختلـفـان

دعاني وإفراط البكاء فـإنـنـي
                                    أرى اليوم فيه غير مـا تـريان

غدت والثرى أولى بها من وليهـا
                                       إلى منزل نـاء لـعـينـك دان

فلا حزن حتى تذرف العين ماءها
                                       وتعترف الأحشاء للخـفـقـان

   وقال الحسين: وحدثني جماعة من أهل جرجان أن راوية  مسلم  جاء إليه بعد أن تاب ليعرض  عليه شعره  فتغافله مسلم  ثم أخذ منه الدفتر الذي في يده  فقذف به في البحر  وفيه الكثير من شعره  فلهذا قل شعره  فليس في أيدي الناس منه إلا ما كان بالعراق  وما كان في أيدي الممدوحين من مدائحهم.  وبعمله هذا  خسر  الادب العربي  الكثير من شعر مسلم بن الوليد .

        انتقل مسلم  من بغداد إلى جرجان وأصبح عاملاً للبريد فيها ولكنه ظل مشتاقاً إلى بغداد. عرف عنه في آخر أيامه الورع والزهد والتنسك   كما أنه  بدأ يتنكر  للقبه ( صريع الغواني)  الذي أحبه كثيراً وعندما  سأله أبو نواس عن معنى قوله:
 لا تذع بي الشوق إني غير معمور
أجابه مسلم:
(لا تدعني صريع الغواني فلست كذلك).

        ولما قتل الفضل لزم منزله بجرجان  ونسك ولم  يمدح  أحدا
 وظل حتى مات غريباً عن  مدينته  واهله . وقد رثاه  فقال :

ذهلت فلم أنقع غلـيلاً بـعـبـرة
                                       وأكبرت أن ألقى بيومك نـاعـيا

فلما بدا لـي أنـه لاعـج الأسـى
                                     وأن ليس إلا الدمع للحزن شافـيا

أقمت لك الأ،واح ترتـد بـينـهـا
                                         مآتم تندبن النـدى والـمـعـالـيا

وما كان منعى الفضل منعاة واحد
                                       ولكن منعى الفضل كان منـاعـيا

أللبأس أو للـجـود أم لـمـقـاوم
                                    من الملك يزحمن الجبال الرواسيا!

عفت بعدك الأيام لا بل تـبـدلـت
                                           وكن كأعياد فـعـدن مـبـاكـيا

فلم أر إلا قبل يومك ضـاحـكـا 
                                          ًولم أر إلا بعـد يومـك بـاكـيا

        توفي الشاعر مسلم بن الوليد  الانصاري   بجرجان  في عام \208هـجرية – 223 ميلادية  فرثاه أصدقاؤه من الشعراء كما رثاه
ابنه خارجه فقال:

    إذا مرضت أشعار قوم فإنه
                                    تعطلت الأشعار من بعد مسلم

   يجيئك منها بالصحيح المُسَلِّمِ

                                   وصارت دعاويها إلى كل معجمِ

        أعجب بعض النقاد والخلفاء والأمراء والعامة بشعر مسلم  .
وقد قال عنه ابن شرف القيرواني:

     (وأما صريع فكلامه مرصع  ونظامه مُصَّنع وغزله عذب مستعذب وجُملةُ شعره صحيحة الأصول قليلة الفضول  وشبهه بزهير والنابغة ).

وقال عنه ابن قتيبة:

 ( كان مسلم مدّا حاً حسناً)

 اما ابن المعتز فقال:
 (إن البديع كان موجوداً من قبله لكنه أكثر منه في شعره )

         انشد  مسلم  بن  الوليد  الشعر في  اغلب  الفنون  الشعرية  ومنها  المديح  والهجاء  والرثاء والوصف والغزل  فكان يمدح  لأجل  المال  والجاه والمجد  ويهجو  هجاءً  لاذعاً  كل  من  وقف في طريقه من الشعراء  وغيرهم  الذين يحاولون إبعاده عن  الشهرة والمجد  أما رثاؤه  فيعتمد  على ذكر الكرم  والشجاعة في شخص المرثي  وأما وصفه فهو كثير يحكي فيه عن البيئة التي كان يعيش فيها والطبيعة ومافيها . واما في الغزل فحدّث ولا حرج فيكفي انه لقب  صريع الغواني لعشقه النساء  الجميلات والتغزل بهن.

 فممن مدحهم ذا الرئاستين ابو الفضل بن سهل قال فيه:

      بالغمر من زينب أطلال
                                                مرت بها بعدك أحوال
  
      وقائل ليست لـه هـمة
                                               كلاً ولكن ليس لي مال

      وهيمة المقتـر أمـنـية
                                               هم مع الدهر وأشغـال
      لا جدة أنهض عزمي بها
                                              والناس سؤال وبـخـال

      فاقعد مع الدهر إلى دولة
                                              ترفع فيها حالك الحـال

 ومن هجائه  قال يهجو رجلا :

    أما الهجاء فدق عرضك دونـه
                                               والمدح عنك كما علمت جليل

    فاذهب فأنت طليق عرضك إنه
                                                عرض عززت به وأنت ذليل

    واختم مقالتي بهذه الابيات من شعره :

 أَدَهراً تَوَلّى هَل نَعيمُكَ مُقبِلُ   
                                           وَهَل راجِعٌ مِن عَيشِنا ما نُؤَمِّلُ

أَدَهراً تَوَلّى هَل لَنا مِنكَ عَودَةٌ  
                                               لَعَلَّكَ  يُعدي آخِراً  مِنكَ أَوَّلُ

سَلامٌ عَلى اللَذاتِ حَتّى يُعيدَها
                                               خَليعُ  عِذارٍ أَو رَقيبٌ مُغَفَّلُ

أَثَرتُ مَطِيَّ القَصفِ في مُستَقَرِّهِ
                                         فَلا القَصفُ مَتبوعٌ وَلا هِيَ تَرحَلُ

وَأَخلَيتُ ميدانَ الصِبا مِن بَناتِهِ
                                               و َإِنّي بِها لَلمُستَهامُ المُوَكَّلُ

أَلا في سَبيلِ اللَهوِ أَيّامُنا الأُلى
                                               أَتَذهَبُ فَوتاً أَو تَعودُ فَتُقبِلُ

كَأَنّي لَم أَشهَد مِنَ الراحِ مَشهَداً
                                            لَذيذاً وَلَم أَستَبقِها  وَهيَ تُقتَلُ

وَلَم أَحمَدِ الأَيّامَ وَالعَيشَ بَينَنا 
                                            نُعَلُّ  مِنَ اللَذاتِ طَوراً وَنُنهَلُ

فَلا رُبَّ حَربٍ لِلمُدامِ أَثَرتُها
                                            وَقَصطَلُها  جادِيُّها  وَالقَرَنفُلُ

عَلَينا رَياحينُ الحَياةِ وَفَوقَنا
                                          سَحائِبُ بِالعَيشِ المُقارِفِ تَهطِلُ

وَكَأسِ نَدامى يَعشَقُ الشُربُ شَخصَه
                                           لَها مَنظَرٌ دونَ الزُجاجَةِ أَسهَلُ

قَرَنتُ بِها الإِبريقَ فَاِفتَرَّ ضاحِكاً
                                             وَحَلَّ لَها خَلفَ النِقابِ المُقَبَّلُ

وَمُختَلَسٍ مِن شَهرِهِ بِنَعيمِهِ
                                          عَلى غَفلَةٍ مِن شانِئٍ لَيسَ يَغفُلَ

تَلافَيتُهُ بِالقَصفِ فَاِغتَلتُ طولَهُ
                                              وَلا يَومَ في أَيّامِهِ مِنهُ أَطوَلُ

غَدا بِبَناتِ اللَهوِ عَنّي أَميرُها
                                               وَأَثكَلَنيهِنَّ الإِمامُ المُعَذِّلُ

فَما أَذكُرُ اللَذاتِ إِلّا كَأَنَّما
                                              يُمَثِّلُها لي في النَدِيِّ مُمَثِّلُ

لَعُمرُكَ لَو أَحبَبتُ لَم أَدَعِ الصِبا
                                             لِشَيءٍ  وَلَكِنَّ التَعَزِّيَ أَجمَلُ







       ***************************************





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق