الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة ( شعراء العربية) 4 شعراء العصر العباسي الاول - تاليف فالح نصيف الحجية - القسم الثالث




                                  



                    رابعة العدوية



           ولدت  رابعة  ابنة اسماعيل  البصري العدوي  في مدينة البصرة عام مائة  للهجرة وقيل مائة وخمسة للهجرة   من اب عابد زاهد  رزق بثلاث بنات قبلها ثم كانت هي الرابعة  فكان  اسمها يدل عليها  ثم توفي الاب  ورابعة  لم تبلغ العاشرة  ولم يترك لهن مالا  يعتشن به  الا  زورقا صغيرا   يستخدم للعبور  ثم توفيت الام   وبقيت البنات الاربع بدون معيل  وقيل ان البصرة اصيبت بوباء  فتك بالناس  وسلط  القحط   والحرمان والجوع على اهلها   وكثر السراق وقطاع الطرق  والعيارون  وغيرهم 
  وقيل  ان  سارقا قد سرق رابعة العدوية  فباعها  في سوق  النخاسة بستة  دراهم  لأحد  التجار  القساة  وكان  التاجر  يحمَّل  رابعة  فوق طاقتها كطفلة لم تكن قد شبت بعد لكنها كانت تختلي بنفسها في الليل
لتستريح من عناء النهار وعذابه  ولم  تكن  راحتها  في النوم أو الطعام بل كانت  في  الصلاة  والمناجاة  لرب العالمين  فكانت  تتمثل  دائما  بالآية الكريمة :
(وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ  أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ) الحجرات\7
   ثم افترقت البنات الاربع  فلم  تر بعد احداهن الاخرى .

             أنعم الله علي رابعة بموهبة الشعر وتأججت تلك الموهبة بعاطفة قوية ملكت حياتها فخرجت الكلمات منسابة من شفتيها تعبر عن ما يختلج بها
من وجد وعشق لله وتقدم ذلك الشعر كرسالة لمن حولها ليحبوا ذلك المحبوب العظيم.
وقيل أن سفيان الثوري  العابد الزاهد سأل رابعة يوما :
ما حقيقة إيمانك؟
فاجابته : ما عبدته خوفًا من ناره، ولا حبًا لجنته
فأكون كأجير السوء، بل عبدته حبًا وشوقًا إليه.
 وقيل انها كانت  تصلى ألف ركعة في اليوم والليلة!
فقيل لها: ما تريدين بهذا ؟
قالت : لا أريد به ثوابًا، وإنما أفعله لكي يُسرَّ به رسول الله يوم القيامة، فيقول للأنبياء: (انظروا إلى امرأة من أمتي هذا عملها).
سئلت رابعة: كيف حبك للرسول صلوات الله عليه  وسلامه ؟
اجابت  : إني والله أ حبه حبًا شديدًا، ولكن حب الخالق شغلني عن حب المخلوقين.
 وقيل هتف رجل من العبَّاد في مجلس رابعة: اللهم ارضَ عني.
فقالت له : لو رضيت عن الله لرضي عنك.
قال : وكيف أرضى عن الله ؟
قالت : يوم تُسرُّ بالنقمة سرورك بالنعمة لأن كليهما من عند الله

       ومما كتبه عنها الاستاذ فريد العطار - قيل عنها  انها  ذات ليلة استيقظ سيدها من نومه فسمع صلاتها ومناجاتها فنظر من خلال الباب
فرأى رابعة ساجدة تصلى وتقول في صلاتها : (إلهي أنت تعلم أن قلبي يتمنى طاعتك  ونور عيني في خدمتك  ولو كان الأمر بيدي لما انقطعت لحظة عن مناجاتك ولكنك تركتني تحت رحمة هذا المخلوق القاسي من عبادك).  وخلال دعائها وصلاتها شاهد قنديلاً فوق رأسها يحلق
وهو غير معلق بسلسلة ، وله ضياء يملأ البيت كله فلما أبصر هذا النور العجيب فزع   وظل ساهدًا مفكرًا حتى طلع النهار فدعا رابعة وقال: أي رابعة وهبتك الحرية  فإن شئت بقيت ونحن جميعًا في خدمتك
وإن شئت رحلت أذا رغبت  فودعته وارتحلت. وجعلت المساجد دارها

 من ادعيتها  ومناجاتها لربها  تقول :
*( إلهي أنارت النجوم، ونامت العيون، وغلَّقت الملوك أبوابها، وخلا كل حبيب بحبيبه، وهذا مقامي بين يديك.. إلهي هذا الليل قد أدبر، وهذا النهار قد أسفر، فليت شعري أقبلت منى ليلتي فأهنأ، أم رددتها على فأعزى، فوعزتك هذا دأبي ما أحييتني وأعنتني، وعزتك لو طردتني عن بابك ما برحت عنه لما وقع في قلبي من محبتك).

 يقول الاستاذ  طه عبد الباقي سرور:
(وكانت رابعة في تلك الفترة في الرابعة عشر من عمرها لكن هذه المرحلة من حياتها لم تستمر طويلاً فقد اشتاقت نفسها للدنيا الخلاء من الناس المليئة بالله وحده  فقد تخلص قلبها من الدنيا وكل ما فيها وخلص من الرغبات والشهوات والخوف والرجاء  لم يبق فيه إلا شئ واحد الرضاء عن الله والعمل على الوصول إلى رضاء الله عنها ورفضت كل من تقدم لزواجها  فليس في قلبها مكان لغير الله   وليس لديها وقت تشغله في غير حب الله  )
 كتاب (رابعة العدوية والحياة الروحية في الإسلام)
(دار الفكر العربي- الطبعة الثالثة 1957)

       وجاء  في  موسوعة  دائرة  المعارف الإسلامية ( ا لمجلد التاسع-  العدد 11 ص 440)   :
  
      (إن رابعة أقامت أول أمرها بالصحراء بعد تحررها من الأسرثم انتقلت  إلى البصرة حيث جمعت حولها كثيرًا من المريدين والأصحاب الذين وفدوا عليها لحضور مجلسها وذكرها لله والاستماع إلى أقواله  وكان من بينهم مالك بن دينار والزاهد رباح القيسى   والمحدث سفيان الثورى، والمتصوف  البلخي. )

    توفيت رابعة العدوية عن عمر  يناهز الثمانين سنة  فقد توفيت  عام \185 هجرية  في فلسطين   و في مدينه القدس  وقبرها في جبل الزيتون  او جبل الطور  .

- أنعم الله علي رابعة بموهبة الشعر وتأججت تلك الموهبة بعاطفة قوية
ملكت حياتها فخرجت الكلمات منسابة من شفتيها تعبر عن ما يختلج بها
من وجد وعشق لله وتقدم ذلك الشعر كرسالة لمن حولها ليحبوا ذلك المحبوب العظيم.
 من شعرها في العشق الالهي  تقول :

أحبك حبين حب الهوي  
                                            وحباً  لأنك  أهل  لذاك.
فأما الذي هو حب الهوي
                                       فشغلي بذكرك عمن سواك.
أما الذي أنت أهل له    
                                    فكشفك لي الحجب حتي أراك.
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي
               ولكن لك الحمد في ذا وذاك.

 ومن شعرها ايضا :

يـا خليّ البال قد حـرت الفكـر
                                       صمّ عـن غيرك سمعي والبصر
هجـت نـار الحبّ فـي وجنتنا
                                             لـن لنـا قلبـاً قسيـاً كـالحجر
أرجـع النظــرة فينـا مـقبلاً
                                           لا تـركنـا كـهشيم المحتضـر
لـيس ينجيني مـن الغم سـوى
                                              أجـل جـاء وأمـر قـد قـدر
ضجّت النفس مـن الموت أسـى
                                        قلتها كوني كمن يهـوى السفر
إنّمـا فيهـا نـزلنـا عـابـرين
                                            لـيست الدنيـا لنـا دار مـقر
مـضت النـاس علـى قنطـرة
                                           أنـت تـمضين عليهـا بـحذر
لا منـاص اليـوم ممّـا نـزلت
                                             فتنـاديــن بهـا أيـن المفـر
فامسكي بالعروة الوثقـى التـي
                                         إن تـمسكتِ بهـا تَلقـي الظفر
سادة قـد طـابت الأرض بهـم
                                     حيث ما ينحون من رجس طهـر
في دجى الليل الغواشي المظلـم
                                      بعضهم شمس وبـعض كـالقمر
في سماء المجد أبدوا مشـرقين
                                           أنـجم تعـدادهـا اثنـي عشـر
هـم أمـان الخلـق طـرّاً كلمّـا
                                          غـاب نجـم مـنهم نجم زهـر
هم عمـاد الـدين أنـوار الهدى
                                        مَـن تولاهـم نجى مـن كلّ شر

هم ولاة الأمـر بعـد المصطفى
                                             بـولاهـم كـلّ ذنـب يغتفــر
عن صراط الحـقّ مَـن شايعهم
                                        عـاجلاً سهلاً بـلا خـوف عَبـر
خاتـم فيهـم كختـم الأنبيــاء
                                            معلـن الحــقّ وقتّـال الكفـر
هــو حــبل الله للمعتصميـن
                                             لعــدوّ الله ســيف مشتهـر
سيدي قد ذاب قلبي فـي هـواك
                                          لا تـدعني إنّ دائـي ذو خطـر

 ولها  قصيدة بعنوان ( راحتي في خلوتي):

راحتي يا أخوتي في خلوتي
                                      وحبيبي دائماً في حضرتي
لم أجد لي عن هواه عوضاً
                                         وهواه في البرايا محنتي
حيثما كنت أشاهد حسنه
                                         فهو محرابي إليه قبلتي
إن أمت وجداً وماثم رضا
                                   واعناني في الورى وشقوتي
يا طبيب القلب يا كل المنى
                                  جد بوصل منك يشفي مهجتي
يا سروري وحياتي دائماً
                                      نشأتي منك وأيضاً نشوتي

قد هجرت الخلق جميعاً ارتجي
                                 منك وصلاً فهل أقضي أمنيتي

   وتقول في قصيدة  دالية  مايلي :

خليلي ألا تدنو إلـى عيـن رائـق
                                       تــروّ بكـأسٍ سـائـغ متــورّد

ورحل بهذا الدار وابـغ منـازلاً
                                      رفيعـاً وسيعـاً زاكيـاً ذا تــسدّد

وجالس مع الأبرار واذكـر هنا لهم
                                       حـديث حـبيب مـشفـق متـودد

فـطيّب لنـا نفساً بـذكر نـوالـه
                                       وفـرّج بنـا همّـاً ببشـر مجـدد

هو الأصل في الإيجاد والكل فرعـه
                                       بمـولـده كـان الصفـيّ مـولـد

فأحمـد إن كـان ابـن آدم صورة
                                    وبـالصدق معنـا آدم بـن مـحمّد

هو العلم المأثور فـي ظلم الدجـى
                                 هو العمد الممدود فـي كل مـرصد

هو الكوكب الدري فـي وسط السما
                               بـه   مـن مضلات الغواشي لنهتدي

هو الأمن والإيمان والكهف والهدى
                                    وهـذا هـو الديـن القويـم المؤيّد

وعتـرتُه خيـر البـريــة كلّهـا
                                هـم العـروة الوثقى وقصر المشيّد

بهـم فتـح الله الاُمـور بأسرهـا
                                    علـى الخلـق طـراً ظلهـم متمدد

فهم حجج الرحمن قدماً على الورى
                                   وفيهـم كتـاب الله بـالحقّ يشهـد

معاندهم لـو كـانت الأرض كلهّـا
                                     لهـا ذهبـاً مـلآى بـذاك ليفتـدي

وشيعتهـم يـوم القيامـة حولهـم
                                     علـى سـرر مستبشـرين مـروّد

لهم كلّ ما تشهي النفوس وكلّ مـا
                                  تلـذ بـه الأبصار فـي كـل مورد

يقولون : أتمـم ربنـا نورنـا لنـا
                                       فإنـا لهــذا اليـوم كنّـا نـزوّد

مـلائـكة يستقبلـون قـدومهـم
                                     يـرونـهم مـن طيبيـن الممجّـد

يقولون لمّـا ينظـرون بـوجههـم
                                   سـلام عليكـم فـادخلـوها مخلـد

فـلا تـمسكن إلاّ بحبـل ولائـهم
                                  ولا تدحـرن عـن بـاب آل محمّـد

كفـاك بـذكـر الآل فخـراً ونعمـة
                                  حزينة  قومي واشكري وتهجّدي



            *************************  








                                       


                      سلم الخاسر



          هو  سَلْمُ بن عمرو بن حمّاد،  مولى  قبيلة  بني  تيم  بن   مرّة  
 ولد بالبصرة  و نشأ. فيها  ولا يعرف  تاريخ   ميلاده  وقيل انه  سُمِّي    ( الخاسر) لأنه باع مصحفاً كان ورثه عن أبيه فاشترى بثمنه طنبوراً،
 أو دفتر شعر .
 وقال  صاحب الاغاني في كتابه:
  -( لما مات عمرو أبو سلم الخاسر اقتسموا ميراثه  فوقع في قسط سلم مصحف  فرده 
وأخذ  مكانه  دفاتر  شعر كانت  عند  أبيه، فلقب الخاسر) 

 وقيل  ايضا: ورث سلم الخاسر أباه مأئة ألف درهم فأنفقها على الأدب  وبقي لاشيء عنده  فلقبه الجيران ومن يعرفه بسلم الخاسر  وقالوا: أنفق ماله على ما لا ينفعه  فهو خاسر

    انتقل   سلم  الخاسر الى بغداد  لمدح الخلفاء والامراء  واصحاب  الجاه  والحظوة  وكان  كثير  شعره   و قصائده   البديعة  والرائعة  مزّاحاً  لطيفاً . وكان  صديقاً  لابراهيم  الموصلي ، وأبي العتاهية  وقيل ان ابا العتاهية  قال  لسلم الخاسر  لما حبس اسحاق الموصلي :

سلــم يا ســـلـــم لـــيس دونـــك ســـر
                                       حبـس الـمـوصـلـي فــالـــعـــيش مـــر
ما استطاب اللذات مذ سكن
                                            المطبق  رأس  اللذات  والله   حر             
ترك الموصل من خلق الل
                                         ه جـمـيعـاً وعـيشـهـم مــقـــشـــعـــر

يردّ   مصحفاً      ويأخذ 
                                          مكانه      دفاتر               شعر

 وقيل ان ابا العتاهية  لما بعث بشعره الى سلم الخاسر اجابه  سلم  قائلا:

ما أقبح التزهيد من واعـظ
                                              يزهد   الـنـاس  ولا  يزهـد    
                                           
لو كان في تزهيده صـادقـا
                                           أضحى وأمسى بيته المسجد

ورفض الدنيا ولم يلـقـهـا
                                              ولم يكن يسعى ويستـرفـد

يخاف أن تـنـفـذ أرزاقـه
                                                  وعند  الله   لا    ينـفـد

الرزق مقسوم على من ترى
                                               ينالـه الأبـيض والأسـود

كل يوفى رزقـه كـامـلاً
                                          من كف عن جهد ومن يجهد

      وتكاد  تجمع آراء النقاد  والمؤرخين للشعر من ان  سلم الخاسر  سار على مذهب  استاذه   بشار بن برد  في النظم  بما في ذلك  في سهولة  الالفاظ  وأناقة  التعبير  ورشاقة الكلمات  ولين النسج اللغوي. حيث كان تلميذه وراوية من رواة شعره  وقد اعترف سلم نفسه بهذه الحالة من انه إنه كان تبعا  لبشاربن برد  ولا ينطق إلا بفضل منطقه.
 فلما قال بشار بن برد:

لا خير في العيش إن دمنا كذا أبدا
                                                   لا نلتقي وسبيل الملتقـى نـهـج

قالوا حرام تلاقينا فقـلـت لـهـم
                                                ما في التلاقي ولا في غيره حرج

من راقب الناس لم يظفر بحاجتـه
                                                  وفاز بالطيبات  الفاتك  الـلـهـج

قال: فقال سلم الخاسر أبياتا، ثم أخذ معنى هذا البيت، فسلخه  وجعله اكثر قوة  وبلاغة
 في قوله:

            من راقب الناس مات غما               وفاز باللذة الـجـسـور

          فبلغ  بيته بشاربن برد  فغضب واستشاط، وحلف ألا يدخل إليه، ولا يفيده ولا ينفعه ما دام حيا. فاستشفع إليه بكل صديق له  وكل من يثقل عليه رده  فكلموه فيه، فقال:
- أدخلوه إلي
 فأدخلوه إليه فاستدناه  ثم قال:
-  إيه يا سلم  من الذي يقول:

من راقب الناس لم يظفر بحاجته      
وفاز بالطيبات الفاتك اللـهـج

قال: أنت يا أبا معاذ، قد جعلني الله فداءك!
 قال: فمن الذي يقول:

           من راقب الناس مات غما        وفاز   باللذة   الجـسـور؟

قال: تلميذك، وخريجك، وعبدك يا أبا معاذ،
 فاجتذبه إليه، وقنعه بمخصرة كانت في يده ثلاثا   وسلم  يقول:
- لا أعود  يا أبا  معاذ  إلى ما تنكره  ولا آتي  شيئا  تذمه،  إنما أنا  عبدك
 وتلميذك، وصنيعتك

      مدح  سلم الخاسر   ًالخلفاء و الملوك والأشراف، وكانوا يجزلون له  الثواب والعطاء  فيأخذ  الكثير وينفقه على إخوانه وغيرهم من الادباء والشعراء . فقد مدح  الخلفاء  من بني العباس  المهدي  وابنه  موسى الهادي  والرشيد  وابنه محمد الأمين  ومما قاله في مدح الخليفة المهدي:

                    جمع  الخلافة والسَّـما حة والشجاعة في نظام

                    مـلك  ضريبة رأيه  أمضى  من السيف الحُسام

 وقال في مدح  الخليفة  الهادي:

تَخفى المُلوكُ لِموسى عِندَ    طَلعَتِهِ   
                                             مِثلَ النُجومِ لِقَرنِ الشَمسِ إِذ طَلَعا
وَلَيسَ خَلقٌ  يَرى  بَدراً    وَطَلعَتَهُ    
                                             مِنَ  البَرِيَّةِ  إِلّا  ذَلَّ  أَو     خَضَعا

 وقال في مدح  الرشيد :

جَرى لَكَ مِن هارونَ بِالسَعدِ طائِرُه    
                                            إِمامُ  اِعتِزامٍ   لا   تُخافُ     بَوادِرُه

إِمامٌ   لَهُ   رَأيٌ   حَميدٌ      وَرَحمَةٌ   
                                         مَوارِدُهُ     مَحمودَةٌ        وَمَصادِرُه

هُوَ المَلِكُ المَجبولُ نَفساً عَلى  التُقى
                                         مُسَلَّمَةٌ  مِن   كُلِّ   سوءٍ     عَساكِرُه

لِتُغمَد سُيوفُ  الحَربِ  فَاللَهُ    وَحدَهُ  
                                          وَلَيُّ   أَميرِ   المُؤمِنينَ      وَناصِرُه

       ومدح البرامكة، ومن جيد شعره في مدح  يحيى البرمكي :

                 بقاء الديـن والدنيا جميعـاً
                                                        إذا  بقي الخليفة والوزيرُ

                يغار على حمى الإسلام يحيى
                                                       إذا ما ضيّع الحزمَ الغيورُ

        ومدح معن بن زائدة  والفضل بن الربيع وزير الرشيد ومما قال في  مدح  الفضل  :

يا بن الذي جبر الإسلام يوم وهي
                                       واستنفذ الناس من عمياء صيخود
قالت قريش غداة أنهاض ملكهم:
                                               أين الربيع وأعطوا بالمقـالـيد
فقام بالأمر مئنـاس بـوحـدتـه
                                                     لعزيمة ضراب القماحيد                                                     
إن الأمور إذا ضاقت مسالكهـا
                                              حلت يد الفضل منها كل معقود
إن الربيع وإن الفضل قد بـنـيا
                                             رواق مجد على العباس ممدود

    ومدح وعمرو بن العلاء  والي طبرستان  وقيل ان  بشار بن برد ارسل  قصيدته الميمية في عمر بن العلاء يقول فيها::
    إذا  نبهتك  صعاب   الأمور
                                               فنبه لها عمرا ثـم نـم
    فتى  لا يبيت  على   دمـنة
                                           ولايشرب الماء إلا بدم

بعث بها مع سلم الخاسر إلى عمرو بن العلاء  فوافاه فأنشده إياها فامر عمرو  لبشار بمائة ألف درهم. فقال له سلم: إن خادمك- ويعني بها  نفسه-  قد قال في طريقه فيك قصيدة
 قال: فإنك لهناك ؟
 قال: تسمع  ثم تحكم
 ثم قال: هات
 فأنشده: 
قد عزني الداء فما لـي دواء
                                                      مم ألاقي من حسان النسـاء 
قلب صحيح كنت أسطو بـه
                                                      أصبح من سلمى بداء عـياء  
                                      
أنفاسها مسك وفي طرفـهـا
                                                     سحر ومالي غيرها من دواء  
                                   
وعدتني وعدا فـأوفـي بـه
                                                        هل تصلح الخمرة إلا بماء؟
ويقول فيها:

كم كربة قد مسني ضرها
                                                        ناديت فيها عمر بن العلاء

قال: فأمر له بعشرة آلاف درهم، فكانت أول عطية سنية وصلت إليه

          وكان سلم الخاسر كثير المعرفة بأشعار الجاهلية حتى قيل انه اعلم الشعراء فيها .   

 قال الشعر  في  اغلب  الفنون الشعرية   بما فيها المدح  والهجاء  والغزل  والرثاء  الوصف  وقد قال في وصف قصر صالح بن المنصور لما  بناه  بدجلة قال فيه سلم الخاسر:
يا صالح الجود الذي مجده
                                                    أفسد مجد الناس بالجـود
بنيت قصرا مشرفا عاليا
                                                     بطائري  سعد  ومسعـود
كأنـمـا يرفـع بـنـيانـه
                                                     جن  سـلـيمـان  بـن  داود
لا زلت مسرورا به سالمـا
                                                على اختلاف البيض والسود

 ومن غزله  هذه الابيات :

أجررت حبل خليع في الصبى غزل ..
                                         . وقصرت همم العذال عن عذلي

رد البكاء على العين الطموح هوى ..
                                                . مفرق بين توديع ومنتقل

أما كفى البين أن أرمى بأسهمه ..
                                         . حتى رماني بلحظ الأعين النجل

مِما جنت لي وإن كانت مني صدقت .
                                             .. ضبابة بين إثواء ومرتحل

  توفي سلم الخاسر في  بغداد سنة \ 186 هجرية

يا سَلْمُ إن أصْبَحْتَ في حُفْرَةٍ .
                                                   .. موسداً ترباً وأحجارا
فرُبَّ بيتٍ حَسَنٍ قُلتهُ ...
                                                   خَلَّفْتَهُ في الناس سيارا
قلدته ترباً وسيرته .
                                                 .. فان فخراً ذاك أو عارا
لو نَطَقَ الشعر بكى عبرةً ...
                                                     عليه إعلاناً وإسرارا
هَيْهاتَ أن يأتي الزَّمانُ بمثْلِهِ ..
                                                 . إن الزَّمانَ بمثلهِ لَبَخيلُ
أعْدى الزمان سَخاؤه فَسخا به ...
                                             ولَقَدْ يكونُ به الزمانُ بخيلا

        تميز شعره  بالرقة  والسلاسة  والرصانة.  وكان فيه شيء من اللهو والمجون في مطلع حياته، غير أنه لما تقدم به العمر حتى التزم جانب الوقار واصلح ما فسد ه الصبا  واصدقاء السوء  في اول حياته

.      وقد عرف سلم بتأنقه في ملبسه ومظهره، وكذلك في شعره الذي اتصف بالعذوبة والرشاقة وله شعر في  الرثاء  جميل   ومؤثر و فيه  ندْب وبكاء  .
 يقول  في  ابنة المهدي عند وفاتها :

أودى ببانوكة ريب الـزمـان
                                               مؤنسة المهدي والخـيزران

لم تنطو الأرض على مثلهـا
                                                 مولودن حن لها الـوالـدان     
                                                            
بانوك يا بنت إمـام الـهـدى
                                              أصبحت من زينة أهل الجنان   
                                            
بكت لك الأرض وسكانـهـا
                                               في كل أفق بين إنس وجـان


          اما شعره في الهجاء فكان يهاجي الشاعر الكوفي الخليع
 والبة بن الحُباب الأسدي ومما قال في هجائه :

  يا  والب بن الحباب يا حلقـي
                                       لست من أهل الزناء فانطلق
دخل فيه الغرسول تولـجـه
                                    مثل ولوج المفتاح في الغلق

          ومن إبداعه أنه ابتكر وزناً جديدا  هو على وزن (مستفعلن) واحدة  بتفعلية  واحدة  في كل شطر الا انه لم  ينظم به الشعراء  فترك  ولم يستقم وذلك في قصيدته التي مدح بها المهدي:

                               موسى المطر،غيث بكر

                             ثم  انهمر  ألوى   الِمرَرْ

                             كم   اعتسـرْ   وكم   قَدَرْ

                             ثم    غَفَرْ  عدل   السِّيَرْ

   وفي الختام  اختم بهذه القصيدة الرائعة :

  حَضَرَ الرَحيلُ وَشُدَّتِ   الأَحداجُ  
                                              وَغَدا   بِهِنَّ   مُشَمِّرٌ     مِزعاجُ

لِلشَّوقِ   نيرانٌ   قَدَحنَ     بِقَلبِهِ     
                                             حَتّى اِستَمَرَّ بِهِ الهَوى    المِلجاجُ

أَزعِج هَواكَ إِلى  الَّذينَ    تُحِبُّهُم    
                                               إِنَّ  المُحِبَّ   يَسوقُهُ   الإِزعاجُ

لَن  يُدنِيَّنكَ   لِلحَبيبِ     وَوَصلِهِ    
                                             إِلا  السُرى  وَالبازِلُ    الهَجهاجُ

إِنَّ المَنايا في  السُيوفِ    كَوامِنٌ     
                                             حَتّى    يُهَيِّجَها    فَتىً      هَيّاجُ

وَمَدجَجٍ يَغشى  المَضيقَ    بِسَيفِهِ    
                                             حَتّى   يَكونَ   بِسَيفِهِ     الإِفراجُ

نَزَلَت نُجومُ اللَيلِ فَوقَ رُؤوسِهِم    
                                                وَلِكُلِّ    قَومٍ    كَوكَبٌ    وَهّاجُ

شَرِبَت بِمَكَّةَ في ذُرى   بَطحائِها   
                                             ماءَ  النُبُوَّةِ  لَيسَ   فيهِ     مِزاجُ







                  **********************













                                                       
                     العباس بن الأحنف


           هو أبو الفضل العباس  بن الأحنف بن الأسود بن طلحة بن جدان بن كلده من بني عدي بن حنيفة اليمامي .
      قيل انه ولد ببغداد سنة\ 103 هجرية  وقيل اصله من عرب خرسا ن  الا ان ولادته ومنشأه في بغداد  اذن هو بغدادي   كما جاء في رواية علي بن سليمان الاخفش

     أبو الفضل العباس بن الأحنف عاش في القرن الثاني للهجرة. نشأ في بغداد وفيها اشتهر. كانت علاقته بالخليفة هارون الرشيد وطيدة وكان من ندمائه المقربين   و كان يصحبه في رحلاته وأسفاره.كان قريبا من بلاط القصر ومن حركة الحكام والولاة الا انه خالف  في مسعاه الشعراء في استخدامهم الشعر غاية  للتكسب والثراء يمدحون الحاكيمين  ويهجون  أعدائهم  بينما  هو لم يفعل مثلهم حيث كان أكثر شعره في  الغزل والوصف لايتجاوزه الى بقية  الفنون الشعرية  وبهذا قيل عنه انه اغزل الشعراء
      وقد  ذكره الصولي  حيث قال :
( رأيت العباس بن الاحنف  ببغداد  بعد موت الرشيد  وكان منزله بباب الشام  وكان صديقا لي  وما وعمره اقل من ستين عاما ) وبهذا  ان صحت الرواية  تكون وفاته سنة \  163  هجرية 
         وقد ورد عن  ابن خلكان انه مات  سنة \188 هجرية  وفي اليوم الذي مات فيه العالم النحوي الكبير  الكسائي  وان الرشيد  امر ولده المامون بالصلاة عليهما.
       قال عنه الشاعرالبحتري:
 ( ان اغزل الناس  ابو الفضل عربي شريف النسب ، أصله من بني حنيفة، ولكن أهله يقيمون في مدينة  البصرة. نشأ في مدينة بغداد  وفيها اشتهر. اتصل بالخليفة العباسي هارون الرشيد ونال عطفه )
         اشتهر  الشاعر العباس بن الاحنف  بالغزل  وقيل انه احب فتاة اسمها فوز وتغزل بها كثيرا في شعره .
         ابو الفضل العباس بن الاحنف لم يتكسب في شعره ولم يمدح احدا ولم يهجو احدا
 قال عنه  المبرد في كتابه - الروضة :
 ( وكان العباس من الظرفاء، ولم يكن من الخلعاء
  فاسقا، وكان ظاهر النعمة ملوكي المذهب، شديد الترف، وذلك بين في شعره، وكان قصده الغزل وشغله النسيب، وكان حلو مقبولا غزلا غزير الفكر واسع الكلام كثير التصرف في الغزل وحده ولم يكن هجاءاً   
        وذكره الجاحظ فقال فيه:
 (لولا أن العباس بن الأحنف أحذق الناس وأشعرهم وأوسعهم كلاما وخاطرا  ما قدر أن يكثر شعره في مذهب واحد لا يجاوزه، لأنه لا يهجو ولا يمدح لا يتكسب ولا يتصرف، وما نعلم شاعرا لزم فنا واحدا فأحسن فيه وأكثر)
       اما المبرد  فقد قال فيه :
(  كان العباس شاعرا غزلا شريفا مطبوعا من شعراء الدولة العباسية، وله مذهب حسن، ولديباجة شعره رونق ولمعانيه عذوبة ولطف)
          وقال ابن ذكوان :
( سمعت إبراهيم بن العباس يصف -ابن الأحنف- فيقول:
( كان والله ممن إذا تكلم لم يحب سامعه أن يسكت  وكان فصيحا جميلا ظريف اللسان  لو شئت أن تقول  كلامه كله شعر لقلت)
 لاحظ قوله : 
جَرَّعتِني غُصَصَ المَنِيَّةِ بِالهَوى
                               أَفَما بِعَيشِكِ تَرحَمينَ شَبابي 
سُبحانَ مَن لَو شاءَ سَوّى بَينَنا
                          وَأَدالَ مِنكِ لَقَد أَطَلتِ  عَذابي 
        خالف الشعراء في طريقتهم فلم يتكسب بالشعر  وكان أكثر شعره في فن الغزل   والنسيب والوصف  ولم يتجاوزه إلى المديح والهجاء
لذا  كان العباس بن الاحنف  من شعراء الدولة العباسية  شاعرا غزلا شريفا مطبوعا وله مذهب حسن  لشعره رونق وديباجة  معينة  ومعانيه عذوبة  لطيفة من شعره قوله:
وما الناس إلا العاشقون ذوو الهوى  
ولا خير فيمن لا يحب ويعشق
        أبو الفضل  العباس  بن  الأحنف  شاعر عربي  شريف النسب   أصله من بني حنيفة ، عاش في القرن الثاني للهجرة. نشأ في بغداد وفيها اشتهر. كانت علاقته بهارون الرشيد وطيدة وكان من ندمائه المقربين ، و كان يصحبه في رحلاته وأسفاره  كان قريبا من بلاط القصر ومن حركة الحكام والولاة الا انه خالف  في مسعاه الشعراء في استخدامهم الشعر غاية  للتكسب والثراء يمدحون الحاكيمين  ويهجون  أعدائهم  بينما  هو لم يفعل مثلهم حيث كان أكثر شعره الغزل والوصف لايتجاوزه الى بقية  الفنون الشعرية  وبهذا قيل عنه انه اغزل الشعراء
       .أحب فتاة  أسماها (فوز) لانها كانت كثيرة الفوز بالسباقات والمنافسات لكي لا يصرح باسمها الحقيقي  يقول :

كتمت اسمها كتمان من صان عرضه
                              وحـــــــاذر أن يفشـــــو قبيـــــــح التســـــمع

فسميتـها فــــــــــوزا   ولــو بحتُ باســـــــــمهــا  
                                               لسميتُ باسم هائل الذكرِ أشنــع


       شعر العباس بن  الاحنف  نحا فيه منحى شعراء  الغزل العذري الذي شاع في العصرالاموي  يمتاز شعره بالتسامي  والتطهر والبعد عن كل ما      وفيه  صدق العاطفة ونقاء التعبير وقد تغزل  في حبيبته كثيرا  وقيل ان اسمها الحقيقي ( فوز )  وقيل انه اتخذ هذا الاسم قناعا  كي لا تعرف   ديوانه بذكر محبوبته حقيقة هذه المرأة التي أحبها  وقد امتلأ  يستطيع البوح باسمها   واكتفى في شعره بإشارات وإيماءات لا تفصح  وقيل انها اميرة    او  ان اسمها  ( اميرة)  وقد اختلف المؤرخون والرواة فيمن  كانت أميرة أم امرأة من عامة الناس  وحرة هي ام جارية من جواري القصور؟. حتى استطاعت الشاعرة العراقية عاتكة الخزرجي في رسالتها لنيل شهادة  الدكتوراة  ان  حبيبته  ( فوز )  انما هي بالحقيقة  (علية بنت المهدي )  اخت هارون الرشيد  لكنه  لم  يستطع التصريح شعره   والاكتفاء بالاشارة والرمز.  يقول :

إنِّــــي وضعتُ الحـــــبَّ مَوضِعَه  
                                               . واحتَلْتُ  حِيلةَ صاحبِ الدنيا

و إذا سُئلتُ عن التي شَغَفَتْ .
                              قلبـــــي وكلتُـهـــــــمُ إلــــــى أخـــــــــــــرى

مــــا زِلـــــــــــتُ أكذبهـُـــــم و أكتُمـــــهمْ
                                       حتى شُهـــــرتُ بغيرِ مــــن أهـــوى

 ويقول ايضا   :

وما هجروكَ من ذنبٍ إليهم .
.                                                  ولكنْ قلَّ في الناس الوفاءُ

و غـــــــيَّر عهـدَهم مَـــــرَّ الليــــالي
...                                             . و حان لمدةِ الوصلِ انقضاءُ

سرابيلُ الملوكِ لها جمـــالٌ ...
.                                               وليس لـــــها إذا لُبِست بَقاءُ

و إنَّ العطفَ بعد العَتبِ يُرجَى ..
..                                         و إنَّ المَـــــــــلَّةَ الداءُ العَيـــــاءُ

رأيتُ اليأسَ يُلْبسني خشوعا ...
..                                            و أرجوها   فيُطْغيني  الرجاءُ

      ومن روائع الغزل العربي  يقول  العباس بن الاحنف
 قصيدته في حبيبته فوز :

أَزَينَ نِساءِ العالَمينَ أَجيبي
                                                دُعاءَ مَشوقٍ بِالعِراقِ غَريبِ

كَتَبتُ كِتابي ما أُقيمُ حُروفَهُ
                                                 لِشِدَّةِ إِعوالي وَطولِ نَحيبي  
        
أَخُطُّ وَأَمحو ما خَطَطتُ بِعَبرَةٍ
تَسُحُّ عَلى القرطاسِ سَحَّ غُروبِ                                            

أَيا فَوزُ لَو أَبصَرتِني ما عَرَفتِني
                                             لِطولِ نحولي بَعدَكُم وَشُحوبي

وَأَنتِ مِنَ الدُنيا نَصيبي فَإِن أَمُت
                                            فليتك  في حورالجنان نصيبي
  وَإِنّي لَأَستَهدي الرِياحَ سَلامَكُم
                                   إِذا أَقبَلَت مِن نَحوِكُم بِهُبوبِ
سَأَحفَظُ ما قَد كانَ بَيني وَبَينَكُم
                                             وَأَرعاكُمُ في مَشهَدي وَمَغيبي

وَكُنتُم تَزينونَ العِراقَ فَشأنَهُ
                                             تَرَحُّلُكُم   عَنهُ  وَذاكَ   مُذيبي

وَكُنتُم وَكُنّا في جِوارٍ بِغِبطَةٍ
                                                نُخالِسُ لَحظَ العَينِ كُلَ رَقيبِ

فَإِن يَكُ حالَ الناسُ بَيني وَبَينَكُم
                                              فَإِنَّ الهَوى وَالودَّ غَيرُ مَشوبِ

فَلا ضَحِكَ الواشونَ يا فَوزُ بَعدَكُم
وَلا جَمَدَت عَينٌ جَرَت بِسُكوب                                               
   
وَإِنّي لَأَستَهدي الرِياحَ سَلامَكُم
                                                  إِذا أَقبَلَت مِن نَحوِكُم بِهُبوبِ

وَأَسأَلُها حَملَ السَلامِ إِلَيكُمُ
                                          فَإِن هِيَ يَوماً بَلَّغَت فَأَجيبي
أَرى البَينَ يَشكوهُ المُحِبونَ كُلُّهُم
                                                    فَيا رَبُّ قَرِّب دارَ كُلِّ حَبيبِ  
     
أَلا أَيُّها الباكونَ مِن أَلَمِ الهَوى
                                                   أَظُنُّكُمُ     أُدرِكتُمُ    بِذَنوبِ

تَعالَوا نُدافِع جُهدَنا عَن قُلوبِنا
                                                  فَنوشِكُ أَن نَبقى بِغَيرِ قُلوبِ 

وَأَبيَضَ   سَبّاقٍ    طَويلٍ نِجادُهُ
                                          أَشَمَّ  خَصيبِ   الراحَتَينِ   وَهوبِ

أَنافَ  بِضَبعَيهِ  إِلى  فَرعِ هاشِمٍ
                                                نَجيبٌ    نَماهُ  ماجِدٌ   لِنَجيبِ

لَحاني فَلَمّا  شامَ  بَرقي    وَأَمطَرَت
                                         جُفوني  بَكى  لي  موجَعاً  لِكُروبي

فَقُلتُ أَعَبد  اللَهُ  أَسعَدتَ  ذا    هَوىً
                                          يُحاوِلُ    قَلباً    مُبتَلاً       بِنُكوبِ

سَأَسقيكَ  نَدماني  بِكَأسٍ     مِزاجُها  
                                         أَفانينُ   دَمعٍ    مُسبَلٍ      وَسَروبِ

أَلَم  تَرَ  أَنَّ  الحُبَّ  أَخلَقَ     جِدَّتي
                                           وَشَيَّبَ  رَأسي  قَبلَ  حينِ    مَشيبي

أَلا  أَيُّها  الباكونَ  مِن  أَلَمِ    الهَوى
                                               أَظُنُّكُمُ       أُدرِكتُمُ          بِذَنوبِ

تَعالَوا  نُدافِع  جُهدَنا   عَن   قُلوبِنا
                                            فَيوشِكُ  أَن   نَبقى   بِغَيرِ     قُلوبِ

كَأَن  لَم  تَكُن  فَوزٌ  لِأَهلِكَ   جارَةً
                                             بِأَكنافِ  شَطٍّ   أَو   تَكُن     بِنَسيبِ

أَقولُ   وَداري   بِالعِراقِ   وَدارُها
                                             حِجازيَّةٌ   في    حَرَّةٍ      وَسُهوبِ

وَكُلُّ  قَريبِ  الدارِ  لا   بُدَ     مَرَّةً
                                             سَيُصبِحُ  يَوماً  وَهوَ  غَيرُ   قَريبِ

سَقى  مَنزِلاً  بَينَ   العَقيقِ     وَواقِمٍ
                                             إِلى  كُلِّ   أُطمٍ   بِالحِجازِ     وَلوبِ

أَجَشُّ  هَزيمُ  الرَعدِ   دانٍ     رَبابُهُ
                                            يَجودُ   بِسُقيا    شَمأَلٍ      وَجَنوبِ

أَزوّارَ  بَيت  اللَهَ   مُرّوا     بِيَثرِبٍ
                                            لِحاجَةِ    مَتبولِ    الفُؤادِ      كَئيبِ

إِذا  ما  أَتَيتُم  يَثرِباً  فَاِبدَؤوا     بِها
                                            بِلَطمِ   خُدودٍ   أَو   بِشَقِّ     جُيوبِ

وَقولوا لَهُم يا  أَهلَ  يَثرِبَ    أَسعِدوا
                                             عَلى   جَلَبٍ    لِلحادِثاتِ      جَليبِ

فَإِنّا  تَرَكنا  بِالعِراقِ   أَخا     هَوىً
                                            تَنَشَّبَ  رَهناً  في   حِبالِ     شَعوبِ

بِهِ  سَقَمٌ   أَعيا   المُداوينَ     عِلمُهُ
                                           سِوى ظَنَّهُم مِن  مُخطِئٍ    وَمُصيبِ

إِذا  ما  عَصَرنا  الماءَ  فيهِ    مَجَّهُ
                                              وَإِن  نَحنُ   نادَينا   فَغَيرُ   مُجيبِ

تَأَنَّوا   فَبَكّوني   صُراحاً     بِنِسبَتي
                                             لِيَعلَمَ   ما   تَعنونَ   كُلُّ     غَريبِ

فَإِنَّكُمُ   إِن   تَفعَلوا   ذاكَ      تَأتِكُم
                                           أَمينَةُ    خَودٍ    كَالمَهاةِ       لَعوبِ

عَزيزٌ عَلَيها ما  وَعَت  غَيرَ    أَنَّها
                                            نَأَت  وَبَناتُ  الدَهرِ  ذاتُ    خُطوبِ

فَقولوا  لَها  قولي   لِفَوزٍ     تَعَطَّفي
                                             عَلى  جَسَدٍ  لا  رَوحَ  فيهِ    سَليبِ

خُذوا لِيَ مِنها جُرعَةً  في    زُجاجَةٍ
                                         أَلا   إِنَّها   لَو   تَعلَمونَ      طَبيبي

وَسيروا فَإِن  أَدرَكتُمُ  بي    حُشاشَةً
                                       لَها في نَواحي الصدرِ وَجسُ   دَبيبِ

فَرُشّوا عَلى وَجهي أُفِق  مِن  بَليَّتي
                                         يُثيبُكُمُ  ذو  العَرشِ   خَيرُ     مُثيبِ

فَإِن قالَ أَهلي  ما  الَّذي  جِئتُمُ    بِهِ
                                          وَقَد  يُحسِنُ  التَعليلَ   كُلُّ     أَريبِ

فَقولوا لَهُم  جِئناهُ  مِن  ماءِ    زَمزَمٍ
                                           لِنَشفيهِ   مِن   داءٍ    بِهِ    بِذَنوبِ

وَإِن  أَنتُمُ  جِئتُم  وَقَد  حيلَ   بَينَكُم
                                           وَبَيني   بِيَومٍ    لِلمَنونِ    عَصيبِ

وَصِرتُ مِنَ الدُنيا إِلى  قَعرِ    حُفرَةٍ
                                          حَليفَ   صَفيحٍ   مُطبَقٍ      وَكَثيبِ

فَرُشّوا عَلى قَبري مِنَ الماءِ وَاِندُبوا
                                           قَتيلَ   كَعابٍ   لا   قَتيلَ     حُروبِ


*********************







               
  أبو الشيص الخزاعي



                        هو ابو جعفر  محمد بن علي بن عبد الله بن رزين  بن  سليمان  بن تميم بن نهشل- بهيش- أبن خراش  بن خالد بن  عبد  بن  دعبل  بن أنس  بن خزيمة بن سلامان بن أسلم بن أفضى بن حارثة
 بن عمرو مزيقيا ابن عامر بن ثعلبة الخزاعي.

                      ولد في  الكوفة سنة \130 هجرية -747 ميلادية فهو من أهل الكوفة  وقيل  غلبه على الشهرة معاصراه  ابو  نؤاس  و مسلم  بن عقيل       ( صريع الغواني ). وانقطع إلى أميرالرقة عقبة بن جعفر الخزاعي فأغناه عقبة عن سواه.

             لقبه (أبو الشيص)  أي لاخير فيه ويقال للنخلة إذا كان  تمرها غير جيد أي بدون  نوى  وتحمل في موقع كل  تمرة من العذق ثلاث تمرات او تمرتين بدون نوى لايرغب احد فيه يسمونه ( شيص ) ولا يكون تمرا جيدا وذلك رديء مذموم.

               وهو ابن عم دعبل الخزاعي شاعر عباسي  سريع الخاطر رقيق الألفاظ.

                وكان أبو الشيص لقباً غلب عليه. وكنيته أبو جعفر  وهو ابن عم دعبل بن علي بن رزين لحا. وكان أبو الشيص من شعراء عصره  متوسط المحل فيهم  \ولم يكن  نبيه الذكر  لوقوعه بين مسلم بن الوليد وأشجع وأبي نؤاس  فخمل ويكاد ينقطع ذكره لولا انه أنقطع إلى عقبة بن جعفر بن الأشعث الخزاعي  وكان أميراً على الزقة  فمدحه بأكثر شعره  وقلما يروى له في غيره. وكان عقبة جواداً كريما  فأغناه عن غيره.
          وكان لأبي الشيص ابن يقال له عبد الله شاعر أيضاً صالح الشعر   انقطع إلى محمد بن طالب  فأخذ منه جامع شعر أبيه  ومن جهته خرج إلى الناس.

                 وكان سريع الهاجس  سريع البديهة  ومما ذكر عنه. قيل ان (عبد الله بن المعتز ) قال أن أبا خالد العامري قال له:
- من أخبرك أنه كان في الدنيا أشعر من أبي الشيص فكذبه. والله لكان الشعر عليه أهون من شرب الماء على العطشان. وكان من أوصف الناس للشراب  وأمدحهم للملوك..

     ومن اخباره  ان النضر بن عمر قال:
       (قال لي أبو الشيص: لما مدحت عقبة بن جعفر بقصيدتي التي أولها  

تنكري صدي ولا أعراضـي
                                                      ليس المقل عن الزمان براض

              وقيل  دخل  أبو الشيص  على أبي دلف  وهو يلاعب خادماً له بالشطرنج  فقيل له::
   يا أبا الشيص سل هذا الخادم أن يحل أزرار قميصه   -
- فقال أبو الشيص: الأمير أعزه الله أحق بمسألته. - قال: قد سألنه  فزعم أنه يخاف العين على صدره  فقل فيه شيئاً.
 فقال:

وشادن كالبدر يجلو الـدجـى
في الفرق منه المسك مذرور

يحاذرالعين عـلـى صـدره
فالجيب منه الدهر مـزرور


- فقال أبو دلف: وحياتي لقد أحسنت  وأمر له بخمسة آلاف درهم.
فقال الخادم:   والله أحسن كما قلت  ولكنك أنت ما أحسنت
 فضحك  وأمر له بخمسة آلاف أخرى.


          وقال محمد بن القاسم بن مهروية قال: أنشدت إبراهيم بن المهدي أبيات أبي يعقوب الريمي التي يرثي بها عينه  يقول فيها:

إذا ما مات بعضك فابك بعضاً

                                                          فإن البعض من بعض قريب


: فاخذ ابو الشيص يبكي وهو ينشدني 

يا نفس بكي بأدمع هـتـن

                                                             وواكف كالجمان في سنن          

على دليلي وقـائدي ويدي

                                                         ونور وجهي وسائس البدن

أبكي عليها بها مخـافة أن

                                                              تقرنني والظلام في قرن


   :  وعن  دعبل الخزاعي ( ابن عمه ) أن امرأة لقيت أبا الشيص  فقالت
- يا أبا الشيص: عميت بعدي.
فقال: قبحك الله  دعوتني باللقب وعيرتني بالضرر.

   وقيل  اجتمع مسلم بن الوليد وأبو نواس وأبو الشيص ودعبل في مجلس  فقالوا:
لينشد كل واحد منكم أجود ما قاله من الشعر. فاندفع رجل كان معهم فقال:
اسمعوا مني أخبركم بما ينشد كل واحد منكم قبل أن ينشد. قالوا:
- هات فقال لمسلم: أما أنت يا أبا الوليد فكأني بك قد أنشدت:

إذا ما عـلـت مـنـا ذؤابة واحـد

                          وإن كان ذا حلم دعته إلى الجهـل                                            

هل العيش إلا أن تروح مع الصبـا

                        وتغدو صريع الكأس والأعين النجل                            


قال: وبهذا البيت (لقب صريع الغواني)  لقبه به  الخليفة الرشيد  فقال له مسلم:
صدقت.
ثم الرجل  أقبل على أبي نواس فقال له:
 كأني بك يا أبا علي قد أنشدت:

لا تبك ليلى ولا تطـرب إلـى هـنـد

                    واشرب على الورد من حمراء كالورد

تسقيك من عينها خمـراً ومـن يدهـا

                        خمراً فمالك من سـكـرين مـن بـد


فقال له: صدقت.
ثم أقبل على دعبل الخزاعي  فقال له:
 وأنت يا أبا علي  فكأني بك تثشد قولك:

أين الشباب وأيةً سـلـكـا
                                                             لا أين يطلب ضل بل هلكا        

لا تعجبي ياسلم مـن رجـل
                                                      ضحك المشيب برأسه فبكى


فقال: صدقت.
 ثم أقبل على أبي الشيص  فقال له:
- وأنت يا أبا جعفر  فكأني بك وقد أنشدت قولك:

لا تنكري صدي ولا إعراضي

                                                       ليس المقل عن الزمان براض  


- فقال له: لا. ما هذا أردت أن أنشد، ولا هذا بأجود شيء قلته.
- قالوا: فأنشدنا ما بدا لك. فأنشدهم قوله:

وقف الهوى بي حيث أنت فليس
                              لي متـأخـر عـنـه ولا مـتـقـدم

أجد المـلامة فـي هـواك لـذيذةً

                               حباً لذكرك فليلـمـنـي الـلـوم

أشبهت أعدائي فصرت أحـبـهـم

                           إذكان حظي منك حظي منـهـم

وأهنتني فأهنت نفسـي صـاغـراً

                             ما من يهون عليك ممـن يكـرم

قال: فقال أبو نواس : أحسنت والله وجودت  وحياتك لأسرقن هذا المعنى منك  ثم لأغلبنك عليه  فيشتهر ما أقول  ويموت ما قلت. قال: فسرق قوله:

وقف الهوى بي حيث أنت فليس
                              لي  متـأخـرعـنـه ولا مـتـقـدم                                                                      

فقال في الخصيب:

فما جازه جود ولا حل دونه
                                                       ولكن يسير الجود حيث يسير  

فسار بيت أبي نواس  وسقط بيت أبي الشيص.


    و قيل  دخل  أبو الشيص  على أبي دلف  وهو يلاعب خادماً له بالشطرنج  فقيل له:
يا أبا الشيص سل هذا الخادم أن يحل أزرار قميصه.
- فقال أبو الشيص: الأمير أعزه الله أحق بمساءلته. - قال: قد سألنه  فزعم أنه يخاف العين على صدره  فقل فيه شيئاً.
فقال  منشدا:

وشادن كالبدر يجلو الـدجـى
                                                        في الفرق منه المسك مذرور

يحاذرالعين عـلـى صـدره
                                                           فالجيب منه الدهر مـزرور      


- فقال أبو دلف: وحياتي لقد أحسنت  وأمر له بخمسة آلاف درهم.
فقال الخادم:   والله أحسن كما قلت  ولكنك أنت ما أحسنت
 فضحك  وأمر له  بخمسة آلاف أخرى.


   و جاء عن  رزين بن علي الخزاعي أخو دعبل قال:
-   كنا عند أبي نواس أنا ودعبل وأبو الشيص ومسلم بن الوليد الأنصاري  فقال أبو نواس لأبي الشيص:
- أنشدني قصيدتك المخزية.
- قال: وما هي؟
- قال: الضادية. فما خطر بخلدي قولك:

ليس المقل عن الزمان براض

إلا أخزيتك استحساناً لها  فإن الأعشى كان إذا قال القصيدة عرضها على ابنته  وقد كان ثقفها وعلمها ما بلغت به استحقاق التحكيم والاختيار لجيد الكلام  ثم يقول لها: عدي لي المخزيات  فتعد قوله:

أغر أروع يستسقى الغمـام بـه
                       لو قارع الناس عن أحسابهم قرعا

وما أشبهها من شعره.
- قال أبو الشيص: لا أفعل. إنها ليست عندي عقد در مفصل  ولكني أكاثر بغيرها  ثم أنشده قوله:

وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي

                             متـأخـر   عـنـه   ولا  مـتـقـدم

-فقال له أبو نواس: قد أردت صرفك عنها  فأبيت أن تخلى عن سلبك  أو تدرك في هربك
قال: بل أقول في طلبي فكيف رأيت هذا الطراز؟
- قال: أرى نمطاً خسروانياً مذهباً حسناً  فكيف تركت:

في رداء من الصفيح صقيل
                                                            وقميص من الحديد مـذال


قال: تركته كما ترك مختار الدرتين إحداهما  بما سبق في ألحاظه، وزين في ناظره.

وقيل لأبي نواس: من أشعر طبقات المحدثين؟ قال: الذي يقول:

يطوف علينا بهـا أحـور
                             يداه من الكأس مخضوبتان

   وهذا الشعر لأبي الشيص.
.
 وقيل احب ابو الشيص جارية بغدادية  وكان ينفق عليها  ووجد  في  احد الايام  ولي  امرها  يضربها مبرحا  ويقول لها ( وانت ايضا اسرقي الخبز ) فقال على البديهة :

يقول والسوط على كـفـه
                                      قد حرفي جلدتهـا حـزا

وهي على السلم مشـدودة
                                 وأنت أيضاً فاسرقي الخنزا


      وذكر   ايضا :كانت لأبي الشيص جارية سوداء اسمها  ( تبر) وكان يتعشقها  وفيها يقول:

لم تتصفي ياسمـية الـذهـب

                            تتلف نفسي وأنت في لعـب

يابنة عم المسك الذكـي ومـن

لولاك  لم  يتخـذ  ولـم  يطـب

ناسبك المسك في السـواد وف

                           ي الريح فأكرم بذاك من نسب

      وقيل كان  أبو  الشيص  صديقاً  لمحمد بن إسحاق بن سليمان الهاشمي  وهما حينئذ مملقان لا يملكان مالا  فنال محمد بن إسحاق مرتبة عند السلطان  فاستغنى  وجفى أبا الشيص  وتغير عليه فكتب إليه ابو الشيص  بقول :

الحمد لله رب العالمـين عـلـى

                                                قربي وبعدك مني يابن إسحـاق

يا ليت شعري متى تجدي علي وقد

                                  أصبحت رب دنـانـير وأوراق                                      

تجدي علي إذا ما قـيل مـن راق

                                                  والتفت الساق عند الموت بالساق

يوم لعمري تهم الناس أنفـسـهـم

وليس ينفع فيه رقـية الـراقـي

        اما سبب موته  فقد ذكر عبد الله بن المعتز:
 - كان أبو الشيص  عند عقبة بن جعفر بن الأشعث الخزاعي يشرب  فلما ثمل نام عنده  ثم انتبه في بعض الليل فذهب يدب إلى خادم له  فوجأه بسكين  فقال له ابو الشيص :
- ويحك  قتلتني   وما أحب والله أن أفتضح أني قتلت في مثل هذا  ولا تفنضح أنت بي  ولكن خذ دستيجة  فاكسرها ولوثها بدمي  واجعل زجاجها في الجرح  فإذا سئلت عن خبري  فقل:
إني سقطت في سكري على الدستيجة فانكسرت  فقتلتني ...
        ثم  مات من ساعته.

        وكان قد عمي في آخر عمره وقتله  خادم  لعقبة  بن جعفر الخزاعي  في الرقة كما اسلفت  وذلك في سنة\196 هجرية  - 811 ميلادية

 واختم بحثي  بهذه القصيدة :


مَرَتْ عَينَه للشوقِ فالدمْعُ مُنسَكِبْ
 طلولُ ديارِ الحيِّ والحيُّ مغترِب

كسا الدَّهْرُ بُرْدَيْها البِلى ولرُبَّما 
لبسْنا جديديْها وأعلامُنا قُشُبْ

فغيَّرَ مَغناها ومحَّتْ رسُومَها
         سَماءٌ وأرواحٌ ودهرٌ لها عَقَبْ

تربّع في أطلالها بعد أهْلِها
         زَمانٌ يُشِتُّ الشمْلَ في صرفه عجبْ

تَبدَّلتِ الظُّلمان بعد أنيسها      
 وسُوداً من الغِربانِ تبكي وتنتحبْ

وعهدي بها غنَّاء مخضرَّة الرُّبى
يطيبُ الهوى فيها ويُستَحْسن اللَّعِبْ

وفي عَرصَاتِ الحيَّ أظْبٍ كأنَّها
         موائِدُ أغْصانٍ تأوّدُ في كُثُبْ

عَواتقُ قد صانَ النَّعيمُ وجوهَها
 وخَفَّرها خَفْرُ الحواضنِ والحُجُبْ


عفائفُ لم يكشفن سِتراً لِغَدْرَة ٍ 
 ولم تَنْتِحِ الأطرافُ منهنَّ بالرِّيَبْ

فأدْرجَهم طيُّ الجديدينِ فانطوَوْا
         كذاك انصداع الشَّعْب ينأى ويقتربْ

وكأس كسا الساقي لنا بعْد هَجَعَة ٍ     
 حواشيَها ما مَجَّ من رِيقهِ العِنَبْ

كُمْيت أجادتْ جمرة الصيف طَبْخَها
         فآبَتْ بلا نار تُحَشُّ ولا حَطَبْ

لطيمة مِسْك فُتَّ عنها خِتامُها  
 مُعتَّقَة صهْباءُ حِيريَّة النَّسَبْ

ربيبة أحْقابٍ جلا الدَّهرُ وجْهَها
         فليس بها إلا تلألؤَهَا نَدَبْ

إذا فُرُجاتُ الكأس منها تُخيِّلَتْ
         تأمّلتَ في حافاتِها شُعَل اللَّهبْ

كأنَّ اطَّرادَ الماء في جنَباتِها    
 تتبَّعُ ماءُ الدُرّ في سُبُكِ الذهبْ

سقاني بها والليلُ قد شابَ رأسه
         غَزالٌ بحنّاء الزّجاجة مُخَتَضَبْ

يكادُ إذا ما ارتَجَّ ما في إزاره
ومالتْ أعاليه من اللِّين ينْقَضِبْ

لطيفُ الحشى عبْلُ الشَّوى مُدْمَجُ القَرى
         مريضُ جفونِ العين في طيِّهِ قبَبْ

أميلُ إذا ما قائد الجهل قادني
         إليه وتلقاني الغواني فتصْطَحِبْ

فورَّعني بعد الجهالة والصّبا   
 عن الجهل عهدٌ بالشبيبة قد ذَهَبْ

وأحداثُ شَيْبِ يَفْتَرعْنَ عن البِلى       
 ودهرٌ تهِرُّ الناس أيّامُه كلِبْ

فأصبحتُ قد نكَّبْتُ عن طُرُق الصِّبا    
 وجانبت أحداثَ الزُّجاجة والطَرَبْ

يحطّانِ كأساً للنديم إذا جَرتْ
عليَّ وإنْ كانت حلالاً لمن شَرب

ولو شِئْتُ عاطاني الزجاجة َ أحورٌ
طويلُ قناة ِ الصُّلْب مُنْخزِل العَصَبْ

لياليَنا بالطَّفِّ إذْ نحنُ جيرة ٌ
         وإذْ للهوى فينا وفي وصْلِنا أرَبْ

لياليَ تسعى بالمدامة بيْنَنا      
 بناتُ النَّصارى في قلائِدها الصُّلُبْ

تُخالسني اللَّذات أيدي عَواطلٍ
وجُوفٍ من العيدان تبكي وتصْطَخِبْ

إلى أنْ رَمى بالأربعين مُشِبُّها   
 ووقَّرني قرْعُ الحوادث والنَّكَبْ


وكفكَفَ من غرْبي مشيبٌ وكبرَة ٌ
وأحكَمني طولُ التَّجاربِ والأدَبْ

وبحر يَحارُ الطَّرفُ فيه قَطْعتُه
         بمهنوءة من غير عُرٍّ ولا جَربْ

مُلاحَكة الأضلاع محبوكة القَرى       
مُداخلة الرّايات بالقار والخشَبْ

مُوثَّقة الأَلواح لم يُدْمِ متْنَها     
 ولا صفحتيها عَقْدُ رَحْلِ ولا قَتبْ

عريضة ُ زَوْر الصَّدر دَهمْاء رَسْل     
 سِنَادٌ خليع الرأس مزمُومة الذَّنَبْ

جَموحُ الصَّلا موَّارة ُ الصدر جَسْرَة ٌ
تكاد من الإغراق في السير تلتهبْ

       
معلَّمة لا تشتكي الأيْنَ والوَجى
ولا تشتكي عضَّ النُّسوع ولا الدَّأبْ

ولم يَدْمَ من جذب الخشَاشة أنفها
 ولا خانها رسْم المناسِب والنَّقَبْ

مُرَقَّقَة الأخفافِ صُمٌّ عِظامُها
شَديدة طيِّ الصُّلْب معصوبة ُ العَصَبْ

يشقُّ حبابَ الماءِ حَدُّ جِرانِها
 إذا ما تَفرَّى عن مناكبها الحَببْ

إذا اعتلجت والريحُ في بطن لُجّة       
رأيت عَجاج الموتِ من حولها يَثِبْ

ترامى بها الخلجانُ من كلِّ جانبٍ
إلى متن مقتِّر المسافة مُنْجَذبْ

ومثقوبة الأخفاف تَدمى أنوفها
معرَّقة الأصْلاب مطويّة القُرُبْ

صوادع للشّعْب الشّديد التَيامه
 شَواعِب للصّدع الذي ليس ينشعبْ





       *******************************






               
                       بشار بن برد    




          هو أبو معاذ  بشار بن  برد  بن  يرجوخ ، فارسي الأصل  ينتهي نسبه إلى يستاسب بن الملك  لهراسف  وكان  يرجوخ  من  منطقة  طخارستان غرب نهر جيحون فسباه المهلب بن أبي صفرة   وجاء به    إلى البصرة   وجعله من خادما لامرأته خيرة القشيرية  وعندها  انجبت  زوجة يرجوخ  برد ا فلما كبر برد زوجته    ووهبته زوجة المهلب  القشيرية  لامرأة من بني عقيل من قيس عيلان  كانت على علاقة  شديدة بها   فولدت  له امرأته  بشارا   فأعتقته العقيلية   فانتسب إلى بني عقيل بالولاء فقيل العقيلي نسبه لامرأة من بني عقيل تلك التي  أعتقته.

      ولد في نهاية القرن الأول للهجرة المباركة .اي في سنة \ 96 هجرية عند بني عقيل في بادية البصرة وأصله فارسي كما بينت  اعلاه  و من أقليم (طخارستان). أبوه كان يعمل في الطين  فكان  يقال له ( طيانا )  اما  أمه فيقال أنها  رومية. الاصل  
    . وقيل  ولد  بشار اعمى  وقد وصف نفسه  قائلا:

(عَميتُ جنيناً والذكاءُ من العَمَى
                                                 فجئتُ عجيبَ الظنَ للعلم   
 موئلا     دميم   الخلقة  
                                                طويلا     ضخم    الجسم(.

         تعلم  في  مدينة  البصرة  حيث كانت  حاضرة  من حواضر الثقافة والعلم والادب  في بني  عقيل وذهب الى البادية  فتعلم اللغة العربية بشكل جيد  وكان ذكيا  مفرطا اضافة  الى  تردده على حلقات المتكلمين بالمساجد يستمع إلى محاورات أصحاب الملل والنحل والأهواء المختلفة  وانتقل بعدها  إلى بغداد

        اما  نفسيته وتكوين شخصيته فقد تاثر فيها باصله الفارسي  فكان حاد المزاج سريع الغضب  وكان عماه الولادي له تاثير في نفسيته ايضا حيث قيل انه كان يشعر في قرارة نفسه بالمرارة  والاسى و حقده على المبصرين   كما كان لمستوى الحياة الفقيرة التي عاشها بالحرمان والتخلف اثر بالغ في تشكيل نفسية  هذا الشاعر وحقده على المجتمع الذي عاش فيه  ومن هم حوله  فظهرت  بوادرالشعوبية  لديه في سن مبكرة
  بشار  شاعر مخضرم  عاش  في  بني أمية  وبني العباس

         ولعل أول رحلة  له كانت إلى حران  فقد وفد إلى سليمان بن هشام بن عبد الملك   فمدحه بقصيدة بائية   وكان سليمان بخيلا   فلم يعطه شيئا   وقيل أعطاه خمسة آلاف درهم   فاستقلها  وردها عليه   وخرج من عنده ساخطا وهجاه    وكذلك  كانت  له  وفادة  على  مروان  بن  محمد  في دمشق   فلم يعطه وقد وعده بشيء   وأخلف وعده ، فهجاه بقصيدة لم  يبق منها الا  بيت واحد يقول فيه :

                    لمروان مواعد كاذبات كما  
                                                    برق الحياء وما استهلا

       وعموما  فأن بشارا  لم تكن  له حظوة عند خلفاء بني أمية  فعاد
الى البصرة  ولبث  فيها   يمدح  الولاة  والقواد   ويشبب بصوحباته من النساء   وكانت  البصرة  حافلة  بالعلماء  والادباء  في ذلك العهد  مثل   واصل  بن عطاء شيخ المعتزلة   ووصال  بن عبد القدوس   وعمرو بن عبيد وغيرهم من أصحاب الكلام ،  الا ان  واصل بن عطاء  جافاه  لما بلغه من إلحاده   وحرض الناس على قتله .و عمرو بن عبيد  ايضا  ناصر واصل بن عطاء  والحسن  البصري  ومالك بن دينار  فتم نفيه من البصرة بحوالي  سنة\ 127 هجرية  فأقام  في  الكوفة  يمدح   الوالي  يزيد  بن هبيرة الفزاري   ويمدح قيس عيلان حتى سقطت الدولة الأموية   وقتل يزيد بواسط سنة\ 13 هجرية  ، فرجع إلى البصرة   وكان قد مات واصل بن عطاء الا أن عمرو بن عبيد لم يتركه يطمئن في أرضها بل سعى في نفيه ثانية ، فظل يتنقل من بلد إلى بلد حتى توفي عمرو بن عبيد سنة \145 هـ ، فأفرخ روعه وأنست به البصرة زمنا   فأقام يمدح ولاتها حتى انتهت الدولة الاموية  وقيام الدولة العباسية 

     بشار شخصية  تغلغلت الشعوبية في نفسه  فحين يفخر بنفسه وقومه الفرس  يقسو على العرب بسخرية مريرة  ولاذعة   وعلى أغلب الظن كان سلاحه الحاد كردّ فعل مضاد   لمن  كان  يستهين به وبشخصيته  وبشاعريته ، ومقدرته اللغوية  فيظهر شعوبيته على حقيقتها في نفسه  غير هياب من احد  :

ارفق بعمرو إذا حركت نسبتهُ
                                                فإنـّه عربيّ ٌ من قوارير ِ

ما زال في كير حدادٍ يردّدهُ
                                             حَتَّى بَدَا عَرَبِيًّا مُظْلِمَ النُّورِ

إِنْ جَازَ آباؤُه الأَنْذَالُ في مُضَرٍ
                                       جازت فلوس بخارى في الدنانير

واشدُدْ يَدَيْكَ بِحَمَّادٍ أبي عُمَر
                                               فإِنَّــــهُ نَبَطِيٌّ مـــن زنابير

 ومن اخباره  في ذلك ما يرويه صاحب الاغاني  :
- دخل أعرابي على مجزأة بن ثور السدوسي وبشار عنده وعليه بزة الشعراء فقال الأعرابي من الرجل فقالوا رجل شاعر فقال أمولى هو أم عربي قالوا بل مولى فقال الأعرابي وما للموالي وللشعر فغضب بشار وسكت هنيهة ثم قال أتأذن لي يا أبا ثور قال قل ما شئت يا أبا معاذ فأنشأ بشار يقول :

  ِسأخبر فاخر الأعراب عني
                                          وعنه حين تأذن بالفخار ِ

 أحين كسيت بعد العري خزاً
                                         ونادمت الكرام على العقار

تفاخر يابن راعيةٍ وراع
                                       بني الأحرار حسبك من خسار

 وكنت إذا ظمئت إلى قراح ٍ
                                        شركت الكلب في ولغ الإطار

تريغ بخطبة كسر الموالي  
                                        وينسيك  المكارم  صيد  فار ِ

       فلم يسبق أحدٌ بشاراً بمثل هذه الجرأة في التطاول على العرب ، ولكن هذا الشعر أغراه بالتمادي حيث   وجد باب الحرية  مفتوحا على مصراعيه ، وان الدولة الفتية  منشغلة  بالقضاء المبرم على الأمويين في عصر السفاح    ومن بعد ثورتي النفس الزكية في المدينة المنورة وابراهيم الامام في البصرة

         ولما انتقلت الخلافة إلى بني العباس  وما كاد يستخلف أبو جعفر المنصور   حتى  خرج عليه محمد النفس الزكية  واخوه  إبراهيم ابنا عبد الله بن الحسن  بن  الحسن السبط  بن علي  بن ابي طالب    فثار محمد في المدينة فبايعه  أهلها   وأفتى بصحة البيعة الإمام مالك بن أنس  
 وثار إبراهيم بالبصرة وكان بشار منفيا عنها   فأرسل إليه من الكوفة بقصيدته الميمية الشهيرة   يحرضه بها على المنصور  ويمدحه ويشير عليه  ولكن  الأخوين  لم  يوفقا  في  ثورتهما  فظفر  بهما  الخليفة  المنصور وقتلهما .

            ولم  تصل  قصيدة الشاعر بشار  إلى إبراهيم  الامام   أو أنها وصلت إليه  وضاعت   فلم يروها راو ية   الا انه  بدلها  او قل  عدلها  او قلب معناها  فجعل التحريض فيها على أبي مسلم الخراساني والمدح والنصر للمنصور .ولعل هذه القصيدة بعد تغييرها  كانت السبب في اتصال الشاعر بالمنصور والحظوة عنده

        ولما ولي المهدي الخلافة اتصل به بشار اتصالا وثيقا   وأخذ يفد إليه ويأخذ جوائزه ، وكان شعره قد طار وتناقله الناس ، وكان المهدي شديد  الحب  للنساء   غيورا  عليهن   فبلغته  أبيات  لبشار  فيها  مجون و عهر  فلما  قدم  عليه  استنشده  الشعر فأنشده إياه   فغضب الخليفة
وقال :
- ويلك أتحض الناس على الفجور   وتقذف المحصنات المخبآت   والله لئن قلت بعد هذا بيتا واحدا في نسيب لآتين على روحك  

        فلما ألح على بشار في ترك الغزل  شرع يمدحه ويقول أنه قد ترك الغزل ، وودع الغواني ، ثم يأخذ في قص حوادثه الماضية ، فيتأسف عليها ويصف النساء  اللواتي  صاحبهن فلا يخلو كلامه من الغزل ، ولم يكن خبثه في هذا  الأسلوب  ليخفى على المهدي فأظهر له جفوة وحبس عنه عطاياه   فكان  يمدحه  فلا يحظى  منه  بشيء  من ذلك قال المهدي لبشار :
-أجز هذا البيت.

- أبصرت عيني لحيني
  فقال بشار على البديهة :

                           أبصرت عيني لحين منظراً وافق شيني

                           سترته إذ رأتني    تحت بطن الراحتين

                            فبدت منهُ فضول    لــــم توار باليـدين

                           فانثنت حتى توارت   بيـن طيٍّ العكنتين

فقال المهدي: والله ما أنت إلاّ ساحر، ولولا أنك أعمى لضربت عنقك  
        وحاول أن يتقرب من وزيره يعقوب بن داود فلم يحفل به ولا أذن له ولا أعطاه ، فرحل إلى البصرة غاضبا ، وأخذ يهجو المهدي ووزيره   فكان طول لسانه سببا في هلاكه

       و في العصر العباسي  الاكثر انفتاحا  وتقريبهم للفرس  اخذ يجاهر بمجوسيته  ومن ذلك  قوله :

             ورُب ذي تاج كريم الجد 
                                                  كآل كسرى أو كآل برد

   وعندما ساله الخلفة المهدي عن  اصله  قال : 

                     ألا أيها السائلي جاهدا
                                                    ليعرفني أنا أنف الكرم

              نمت في الكرام بني عامر
                                           فروعي قريش  وأصلي العجم

        كان  بشار بن برد  هجاءا  فاحشا في شعره  هجى الخليفة  المهدي  ووزيره يعقوب بن داود.  وهجى  العلماء  والادباء  العرب  وكان  جريئا  في الاستخفاف  بكثير من الاعراف  العربية وقيل كا ن  يهجو من لا يعطيه  ويعرض بهم  مثل  الاصمعي  وسبيويه  والاخفش  وواصل بن عطاء  وغيرهم  ومن هجائه للخليفة المهدي وخلافته يقول :

بني أمية هبوا طال نومكمُ
                                            إن الخلـــيفة يعقوب بن داود

ضاعت خلافتكم يا قوم فالتمسوا
                                               خليفة الله بين الزقِّ والعود

       ومن اخباره  انه  روى  عن نفسه انه انشد أكثر من اثني عشر الف قصيدة  ولكن ما وصل الينا من شعره لا يرى في هذا القول سوى مبالغة هائلة فما  وصل من شعره ليس بكثير و يعلل بعض  المؤرخين  الادب  ان ما وصل الينا اقل بكثير مما قاله بشارحيث  ان الرقابة الدينية والسياسية والاجتماعية في عصره قد حذفت كثيرا من شعره بعد وفاته وهو متهم في معظمه  خاصة في الغزل والهجاء
  
           ويبدو أن بشار كان مولعا  بجرير وشعره  فقد حاول في مطلع شبابه ان يهجوه حين كان العصر عصر هجاء والذي يعرف  بالنقائض ولكن  جرير استصغر بشارا ولم يرد على هجائه  وكان بشاريأمل  ان يرد عليه جرير فيشتهر  لان جرير   كان  شاعرا  يملأ الساحة الشعرية الأموية  ومع ذلك يبدو أن بشارا ظل على حبه  لجرير وحاول استغلال اسمه  في شهرته  وذيوع  صيته  فطلب من مغنية ان تغني ابيات جرير  التي يقول فيها:

ان العيون التي في طرفها حور
                                                     قتلننا  ثم لم  يحيين   قتلانا

        و حاول ان  يجعل المغنية  تذكر  انها ستغني شعرا أفضل  من شعر  جرير  الذي تغنت به  فطربت  وانشدت    من شعر بشار :

وذات دل كأن البدر صورتها   
                                                 باتت تغني عميد القلب سكرانا

(ان العيون التي في طرفها حور
                                                    قتلننا   ثم   لم  يحيين  قتلانا)

قلت احسنت يا سؤلي ويا املي
                                                 فاسمعيني  جزاك  الله  احسانا

يا حبذا جبل الريان من جبل
                                                وحبذا  ساكن  الريان  من  كانا

قالت فهلا فدتك النفس احسن من
                                               هذا لمن كان صب القلب حيرانا

يا قوم اذنى لبعض الحي عاشقة
                                                 والأذن تعشق قبل العين أحيانا

فقلت احسنت انت الشمس طالعة
                                        اضرمت في القلب والاحشاء نيرانا

لم أدر ما وصفها يقظان قد علمت  
                                        وقد لهوتُ بها في النومِ أحيانا

باتت تناولني فاهاً فألثمـــــهُ   
                                             جنيّة زُوّجت في النوم إنســانا

فاسمعيني صوتا مطربا هزجا
                                                يزيد   صبا   محبا  فيك  اشجانا

يا ليتني  كنت  تفاحا  مفلجة أو كن
                                                ت من   قضب  الريحان   ريحانا

حتى إذا وجدت ريحي فأعجبها
                                                   ونحن  في  خلوة  مثلت إنسانا

فحركت عودها ثم انثنت طربا
                                                تشدو  به  ثم  لا  تخفيه   كتمانا

أصبحت اطوع خلق الله كلهم
                                              لاكثر الخلق لي في الحب عصيانا

قلت اطربينا يا زين مجلسنا
                                                    فهات  انك  بالاحسان   اولانا

لو كنت اعلم أن الحب يقتلني
                                                    اعددت لي قبل أن القاك اكفانا

فغنت الشرب صوتا مؤنقا رملا
                                               يذكي السرور ويبكي العين الوانا

لا يقتل الله من دامت مودته
                                               والله    يقتل   اهل   الغدر  أحيانا


        كان  بشار مفتونا  بشعره وبالنساء وبالحياة التي اقتحمها  معبرا عن  الزمن  ببيته الشعري  الذي يقول فيه:

من راقب الناس لم يظفر بحاجته
                                                   وفاز بالطيبات الفاتك اللهج

 معارضا بيت الشاعر سلم الخاسر الذي يقول فيه :

 من   راقب    الناس  مات  هما
                                         و فاز باللذات من كان جسورا  
                                

        ومن اخباره  انه  عشق امرأة يقال لها (عبدة )  وقد  نظم فيها  اشعارا كثيرة  يقول فيها:

أَبِيتُ أَرمَدَ مَا لمْ أَكْتحِلْ بِكُمُ
                                            وَفِي اكْتِحالٍ بِكُمْ شافٍ مْن الرَّمَدِ

وَكُلُّ حِبٍّ سَيَسْتشْفِي بِحِبَّتِهِ
                                      سَاقتْ إلى الغيِّ أَوْ سَاقتْ إِلى الرَّشدِ

  ويقول فيها ايضا :

يا منية القلب إنّي لا أسميك ِ
                                                أكني بأخرى أسميها وأعنيـكِ

يا أطيب الناس ريقاً غير مختبر
                                                 إلاّ شهادة  أطراف المساويك

قد زرتنا زورة في الدّهر واحدة
                                              فاثني ولا تجعليها بيضة الديكِ   

         يتميز   بشار  بشاعرية  خصبة  أصيلة  أتيح  لها  أن تتجاوب مع روح العصر وتعبر عن خوالج النفس  وقد  اجاد في اغلب الفنون الشعرية  وكان  قوي الحس   مرهف الشعور   سريع الانفعال. ذا  قدرة  فائقة  على التوفيق  بين اللفظ  والمعنى وبين  الصورة  الشعرية  والموضوع   فهو شاعر  مطبوع  غير   متكلف  وقد  وهبه الله تعالى  طبعاً  قاسياً  وذكاءً  حاداً

       فالغزل احتل  جانباً مهماً من شعره  فهو يصف مجالس حبه   ويتحدث عمن  يحب
 يقول عنه الجاحظ:
( إنه هو والأعشى وهما أعميان قد اهتديا من حقائق هذا الأمر ما لا يبلغه البصير ولـ بشار  خاصية في هذا الباب ما ليس لأحد)

وقال عنه  صا حب الاغاني  :

  ( عهدي بالبصرة وليس فيها غزل ولا غزلة إلا ويروى من شعر بشار )
 ويذكر صاحب الاغاني :

    (       كان بشار يهوى امرأة من أهل البصرة فراسلها يسألها زيارته فوعدته بذلك ثم أخلفته وجعل ينتظرها ليلته حتى أصبح فلما لم تأته أرسل إليها يعاتبها فاعتذرت بمرض أصابها فكتب إليها بهذه الأبيات

                يا ليلتي تزداد نكرا ... من حب من أحببت بكرا   

                حوراء إن نظرت إليك ... سقتك بالعينين خمرا    

               وكأن رجع حديثها ... قطع الرياض كسين زهرا  

               وكأن تحت لسانها  .. . هاروت ينفث فيه سحرا   

             وتخال ما جمعت عليه    .   .. ثيابها ذهبا وعطرا   

            وكأنها برد الشراب .   .   . صفا ووافق منك فطرا   

             جنية إنسية ... أو                 بين ذاك أجل أمرا    

             وكفاك أني لم أحط ..      . بشكاة من أحببت خبرا   

              إلا  مقالة   زائر ...          نثرت لي الأحزان نثرا   

         متخشعا تحت الهوى .  .. عشرا وتحت الموت عشرا  

           ويتضح في غزل بشار أنه كان  يتمثل بكل ما نظم في هذا الفن منذ القدم  من التشبيب والنسيب والبكاء على  الديار  ومن الغزل المادي عند عمر بن أبي ربيعة وأقرانه   ومن الغزل العذري عند قيس ليلى و جميل بثينة وأمثالهما  وفي اسلوب جديد  يستلهم الرقي العقلي الحديث والحضارة العباسية  وكان يردد في  شعره ما  يتمثل بتعويض بصره  من سمعه حيث اثبت  أن السمع يحل بمكان العين في تقدير الجمال فيقول :
:
يا قوْمِ أذْنِي لِبعْضِ الحيِّ عاشِقةٌ
                                                 والأُذن تَعْشَقُ قبْل العَيْن أحْيانَا

قالوا بِمَن لا تَرى تَهْذِي فقُلْتُ لَهُمْ
                                              الأُذنُ  كالعَيْن تُؤْتِي القَلْبَ ما كَانَا

            فهذه براعة  عجيبة  في صياغة شعر الغزل عنده وقد اجاد فيها   
و بشار  من الشعراء المجددين فقد كان يقتني الكلمات البسيطة العذبة الرقيقة  المحببة  من مسامع عامة الناس دون تبذّل لغوي بتطويع اللغة، و ببحر راقص قابل للغناء والطرب في عصره  وبشعر حضري ناعم يهدهد  به على المكشوف ، لا حاجة للشكوى من الحرمان، ونقض العهد والهجران ، والتلميح والرمز فبشار  أول من جعل الأذن تعشق قبل العين أحيانا ً:

يا قوم اذني لبعض الحي عاشقة  
                                            والأذن تعشق قبل العين أحيانا
قالوا بمن لا ترى تهذي؟فقلت لهم
                                         الأذن كالعين توفي القلب ما كانا

       وكأنّه يخشى أنْ تنسى أذنه ، فيما تراه  أعين الآخرين   يحسب المبصرين  ببصيرتهم  دون إحساسا او إنَّ إحساسه ليفوق إحساسهم   وانه لا يخجل من تكرار المعنى قائلا :

فقلت دعوا قلبي وما اختار وارتضى
                                           فبالقلب لابالعين يبصره واللب

وما تبصرالعينان في موضع الهوى
                                           ولا تسمع الأذنان إلا من القلب
 وكذلك  يقول :

قالت عقيل بن كعب إذ تعلقها
                                       قلبي فأضحى به من حبها أثــــرُ

أنّى ولم ترها تصبو ؟فقلت لهم
                                         إن الفؤاد يرى ما لا يرى البصرُ

   ويقول في قصيدة اخرى وهي من روائع الشعرالعربي :

بلّغوها إذا أتيتم حماها  
                                             أنني متُّ في الغـــرام فداها

واصحبوها لتربتي فعظامي
                                             تشتهي أنْ تدوسها قدماها

رحمة ربّ لستُ أسأل عدلاً
                                          رب خذني إن أخطأت بخطاها

دع سليمى تكون حيث تراني
                                           أو فدعني أكون حيث أراها 

          اما مديحه  وهو الوسيلة التي يعتمد عليها  في توفير  ما ينفقه من المال الوفير الذي يحتاجه لينفقه في حياته و في ملذاته  لذا كان مبالغا في مدائحه طمعا في رضى الممدوح ولإغرائه بالعطاء  ويعد المديح أهم غرض وصلَّ بشاراً بالتراث  فقد  حافظ  فيه على نهج  القدماء   سواء من حيث  جزالة  الألفاظ  ورصانتها  ومتانتها، أو من حيث المنهج الذي سار عليه القدماء حيث كانوا يبداؤن قصائد المديح  بالغزل والنسيب ثم الوصف ثم المدح  ثم الحكمة   وهذا ما سلكه  بشار في كثير من مدائحه ،  بل احتذى  نفس المعاني  والأخيلة. وأخذ يخلع على ممدوحيه من الخلفاء والولاة  نفس الشيم الرفيعة التي طالما خلعها  الشعراء  الجاهليون والإسلاميون مثل  الكرم والمروءة  والشجاعة  والصفات الدينية التي خلعها الإسلاميون  على ممدوحيهم من الخلفاء والوزراء. يقول في  احد ممدوحيه :

           إِذَا جِئتَهُ للْحَمْدِ أشْرَقَ وَجْهُهُ
                                           إِلَيْكَ وأعْطَاكَ الكرَامةَ بالحَمد

          اما  الهجاء  عند  بشار فقد كان  شديد الوطأة في هجائه خاصة على هؤلاء الذين يمتنعون عن عطائه  فكان  يهجوهم  مرالهجاء  وكان إذا  هجا قوما   جاؤوا الى  أبيه فشكونه   فيضربه ضربا شديدا موجعا  فكانت أمه تحنو عليه و تقول  لابيه  :  
- كم تضرب هذا الصبي الضرير ، أما ترحمه!)
  فيقول ابوه لها: بلى والله  إني لأرحمه  ولكنه يتعرض للناس فيشكونه إلي   فسمعه بشار فطمع فيه فقال له :
 - يا أبتِ إن هذا الذي يشكونه مني إليك هو قول الشعر   وإني إن ألممت عليه   أغنيتك وسائر أهلي   فإن شكوني إليك   فقل لهم : أليس الله يقول : ليس على الأعمى حرج  
 فلما عاودوه شكواه  الى  ابيه  قال لهم ما قاله بشار   فانصرفوا وهم يقولون :  
-  فقه برد أغيظ لنا من شعر بشار.

          فبشار طبع على الشعر منذ حداثته   وطبع معه على الهجاء  وحب التكسب والسخر بالدين والناس   فقد عرف بذكائه الفطري وأن والده ساذج جاهل   فعبث بأبيه لينجو من عقابه   ولم يتحوب من العبث بآية القرآن  الكريم   فأولها إلى غير معناها    حيث جعل الأعمى بريئا من الإثم إذا ما اقترفه ، والآية المباركة  لا تقصد إلا إعفاء الاعمى   من التكاليف التي لا قبل له بها كالجهاد في سبيل الله  

        ونجد  في  شعره ايضا  خيوطاً  جديدة  متجدد ة من الحكمة  في استلهامه    من ذلك قوله:

       إذا كنت في كل الأمور معاتباً
                                            صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

      إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى
                                       ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه

         ومن اخباره : . اتهم في آخر حياته  بالزندقة.  فضرب بالسياط  حتى مات. وقد ذكر ابن المعتز  في كتابه  ( طبقات الشعراء)  سبب وفاته فقال:

     (كان بشار يعد من  الخطباء  البلغاء  الفصحاء  وله  قصائد  وأشعار كثيرة  فوشى به بعض من يبغضه إلى  المهدي  بأنه  يدين  بدين  الخوارج   فقتله المهدي  وقيل:  بل  قيل للمهدي:
     إنه  يهجوك  فقتله
         .واتهم في آخر حياته بالزندقة. فضرب بالسياط حتى مات. وقد ذكر ابن المعتز في كتابه ( طبقات الشعراء)  سبب وفاته فقال:

 (كان بشار يعد من الخطباء البلغاء الفصحاء وله قصائد وأشعار كثيرة  فوشى به بعض من يبغضه إلى  المهدي  بأنه  يدين  بدين  الخوارج   فقتله المهدي  وقيل:  بل قيل للمهدي:

     إنه  يهجوك  فقتله  والذي صح من الأخبار في قتل بشار أنه كان يمدح المهدي  والمهدي ينعم عليه  فرمي  بالزندقة  فقتله  وقيل: ضربه سبعين  سوطا ً فمات  وقيل: ضرب عنقه) 

       وقيل  كان المهدي قدم البصرة فدخل عليه وزيره  يعقوب وقال:
 .- .أن  بشار زنديق وقد ثبتت البينة وقد هجا أمير المؤمنين
فأمر قائد الشرطة أ ن يقبض على بشار بن برد .. ويضربه بالسوط حتى الموت   فأخذوه في زورق وجسلوا يضربونه على النهر فكلما ضربوه بالصوت قال بشار  ( حس )  و حس هي  كلمة  تقال عند العرب لمن أحس بالألم . فقال بعضهم :
 - انظروا إلى زندقته ما نراه يحمد الله تعالى .
. فقال بشار: ويلك  (أثريد) هو حتى أحمد الله عليه
... فما وصل إلى السبعين سوطا أشرف على الموت  فألقي على صدر السفينة فقال بشار:
  ليت عين الشمقمق تراني حين يقول :
       (إن بـشــار بـــن بـــرد     تيس أعمى في سفنية )

      ثم مات من ساعته وقد عمّر  سبعين عاما  وكان موته  سنة \198 هجرية – 813 ميلادية .

        وقيل  أنه  دفن مع الشاعر  الخليع  حماد عجرد ، فكأن الأقدار شاءت أن تجمع بين هذين الشاعرين في قبر واحد ، بعد أن تنافرا شطرا من حياتهما  وتباعدا  وتقارضا أقذع الهجاء.

     وفي الختام  اذكر ميمية  بشار بن برد في  مدح  ابراهيم  الامام   بن عبد الله المحض بن الحسن بن الحسن السبط بن علي  والتي عدلها الى مدح  المنصور:

  أبا جعفر ما طول عيش بدائم
                                                   ولا سالم عما قليل بسالم   
قلب هذا البيت فقال أبا مسلم :

  على الملك الجبار يقتحم الردى
                                              ويصرعه في المأزق المتلاحم   

  كأنك لم تسمع بقتل متوج
                                              عظيم ولم تسمع بفتك الأعاجم   

  تقسم كسرى رهطه بسيوفهم
                                              وأمسى أبو العباس أحلام نائم   
يعني  به  الوليد بن يزيد :

  وقد كان لا يخشى انقلاب مكيدة
                                            عليه ولا جري النحوس الأشائم   

  مقيما على اللذات حتى بدت
                                                وجوه المنايا حاسرات العمائم  

  وقد ترد الأيام غرا وربما
                                                 وردن كلوحا باديات الشكائم   

  ومروان قد دارت على رأسه الرحى
                                               وكان لما أجرمت نزر الجرائم   

  فأصبحت تجري سادرا في طريقهم
                                                    ولا تتقي أشباه تلك النقائم  

  تجردت للإسلام تعفو سبيله
                                              وتعري مطاه لليوث الضراغم   

  فما زلت حتى استنصر الدين أهله
                                             عليك فعاذوا بالسيوف الصوارم   

  فرم وزرا ينجيك يابن سلامة
                                               فلست بناج من مضيم وضائم   

جعل موضع يابن سلامة يابن
                                                وشيكة  وهي  أم  أبي  مسلم

  لحا الله قوما رأسوك عليهم
                                           وما زلت مرؤوسا خبيث المطاعم  

  أقول لبسام عليه جلالة
                                                  غدا أريحيا  عاشقا  للمكارم   

  من الفاطميين الدعاة إلى الهدى
                                            جهارا ومن يهديك مثل ابن فاطم   

هذا البيت الذي خافه وحذفه بشار من الأبيات :

  سراج لعين المستضيء وتارة
                                                   يكون ظلاما للعدو المزاحم   

  إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن
                                                 براي نصيح أو نصيحة حازم  

  ولا تعجل الشورى عليك غضاضة
                                                  فإن  الخوافي  قوة  للقوادم   

  وما خير كف أمسك الغل أختها
                                                  وما خير سيف لم يؤيد بقائم  

  وخل الهوينا للضعيف ولا تكن
                                                 نؤوما فإن الحزم ليس بنائم )

( وحارب إذا لم تعط إلا ظلامة
                                           شبا الحرب خير من قبول المظالم )









*****************************************


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق