الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

موسوعة( شعراء العربية) \\ 4 شعراء العصر العبا سي الاول = تاليف - فالح نصيف الحجية - القسم الثاني









                                     



                    أبو دُلامة


      زند بن الجون قصاص بن لاحق  وكنيته (ابو دلامة ) وقد اشتهر بهذه  الكنية  حتى غلبت على ا سمه  ولهذه الكنية  اسباب جعلت الناس يختارونها له دون سواها.  فقد ذهب البعض إلى القول بانه  لقب بها  نسبة  لابنه  الذي كان يدعى ( دلامة ).  بينما ذكر اخرون بان دلامه اسم جبل مطل على على الحجون باعلى مكه  ويقال ان هذا الجبل كان اسودا ذا صخر املس  وكان موقعا  لوأد البنات في الجاهليه.  فكني به لتقارب الشبه بينه وبين هذا الجبل وهو الطول والسواد.

       وقيل ان اباه  كان عبدا لرجل من بني اسد من اهل الرقه يقال له (قصاقص ) .  انتقل إلى الكوفه  مع  مولاه  فنشأ (أبو دلامة ) بالكوفة  متصلا بالولاء لبني اسد. ثم اعتقه ولم يعرف متى تم عتقه . وكذلك  لم تذكر  كل المصادرالتاريخية  تاريخا لولادته  ولكن ( أبو دلامة ) قد عرف في عصر السفاح  لذا نقرر انه قد قضى أكثر من عشرين عاما في الدوله الاموية في الاقل  وبهذا تكون  ولادته في عام 110.هجرية -  او اقل او اكثر  بخمس سنوات .

      لقد  شهد أبو دلامة  الدولة  الأموية  في صباه  ولم  يكن له  فيها    ذكر حيث لم  يكن للموالى اي اعتبار عند  الأمويين  فلما  جاءت الدولة العباسية  انضمّ  إليها  وصار من (صحابة المنصور ) وكان هذا لقب رسمى للمقربين من المنصور و اشتهر وهو بالكوفة  بالنوادر والشعر الظريف  فاصطفاه أبو جعفر المنصور لتسليته  فانقطع إليه وإلى أبنه الخليفة المهدى   .  

        ابو دلامة شاعر ساخر عاش في العصر العباسي  وكا ن عبـدا لرجل من اهل الرقه من بني اسد واعتقه في ما بعد  وهو أحد الشعراء المعاصرين لخلفاء بني العباس الثلاثة الأوائل وهم ابو العباس السفاح والمنصور والمهدي  بل يعتبر شاعرهم  ونديمهم الخاص فقد  نبغ  في أيامهم  وانقطع إلى أبي العباس السفاح  وأبي جعفرالمنصور والمهدي  وكانوا يقدمونه ويفضلونه ويستطيبون مجالسته ونوادره.

       اشتهر أبو دلامه بفكاهته  ونوادره فكان  فكها مرحا  حسن الحديث ممتع الرواية. على انه كان  متلافا  مسرفا  في  شرب  الخمر مستهترا غارقا في الخلاعه والمجون لايقيم الفروض ولا يقر الدين  وهو ابعد ما يكون عنه.  لكنه لم يتزندق .

       ا عتمد العباسيون على الشعر كثيراً  فكان بعض مهماته الدعاية لهم وتأييدهم  وضرب اعدائهم والاطاحة بهم . وقد استخدموا او استغلوا في هذا الاتجاه  شعراء  مقربين منهم مثل سديف بن ميمون وأبي دلامة. فعمل سديف على اثارة عواطف الناس ضد الامويين والحث على قتلهم بلا رحمة  لاجتثاثهم  واستئصالهم ولكن لكي لا يعودون  من  جديد الى منافستهم. فدفعوا سديف بن ميمون لهذه المهمة  في محفل ضم بقايا الامويين الذين دعاهم السفاح الى وليمته فقال:

أصبح الملك ثابت الأساس   
                                         بالبهاليل من بني العباس
بالصدور المقدمين قديماً    
                                        والرؤوس القماقم الرواس
يا أمير المطهرين من الذم    
                                         ويا رأس منتهى كل راس
أنت مهدي هاشم وهداها     
                                        كم  أناسٍ رجوك  بعد أناس
لا تقيلن عبد شمسٍ عثاراً    
                                         وارمها بالمنون والاتعاس
أنزلوها بحيث أنزلها الله بدار
                                       الهــــــــــــــــــوان والإتعاس
أقصهم أيها الخليفة واحسم    
                                      عنك بالسيف شأفة الأرجاس
وأذكرن مصرع الحسين وزيدٍ  
                                         وقتيلٍ   بجانب   المهراس

       واستغلوا  أبا دلامة لكسب الرأي العام إلى جانب الأسرة العباسية  الحاكمة الجديدة  وبذلك أسهم أبو دلامة في  مهمة  جديدة  في  العصر العباسي هي  تعظيم  الاسرة  الحاكمة من بني العباس  فيقول في مدح الخليفة المنصور :

لَو كَانَ يُقعَدُ فَوقَ الشَّمسِ مِن كَرَمٍ  
                                           قَومٌ  لَقِيلَ  اقعُدُوا  يا آلَ عَبَّاسِ
ثمَّ ارتَقُوا في شُعَاعِ الشَّمسِ كُلُّكُمُ  
                                          إلى  السَّماءِ  فَأنتُم  أكرَمُ  النَّاسِ
وقَدّمُوا القَائِمَ المَنصُورَ رأسَكُمُ   
                                        فَالعَينُ والأنفُ والأذنَانِ في الراسِ

وقال في ولائه لبني العباس:

دِيني على دِينِ بَنِي العَبَّاسِ
                                           ما خُتِمَ الطِّينُ على القِرطَاسِ
إنّي اصطَبَحتُ أربعاً بالكاسِ
                                             فَقَد  أدَارَ  شُربُها    بِرَاسِي

        وقد استغله الخلفاء العباسيون بدعايته المضادة لتصفية  اعدائهم
  وكان المنصور يستظرفه ويضحك من نوادره ولكنه لا يسمح له بتعدي الحدود ويهدده حتى يعرف موضعه  وقد مدح المنصور في إحدى قصائده   وهجا  أبو مسلم الخراساني بعد أن قضى عليه  المنصور فقتله وقال في قصيدته :

أبا مســــلم خوفتني القتـــل فانتحى
                                      عليك بمـــــا خوفتني الأســد الورد

أبا مســـــلم ما غيّر الله نعمـــــــــة
                                       على عبــــــد حتى يغيرها العبــــد

أبا مجرم خوفتني القتل فانتحى   
                                         عليك بما خوفتني الأسد الورد

أفي دولة المنصور حاولت غدره   
                                          ألا إن أهل الغدر آباؤك الكرد

    وأنشدها للمنصور في محفل من الناس فأمر له بعشر آلاف درهم   فلما خلى  به قال له :
-أما والله لو تعديتها لقتلتك..
    أى أن المنصور توعد أبا دلامة أن يلتزم مكانه بوظيفته  مجرد مهرج فليس له أن يهاجم من كان خصماً للخليفة أو يخاطبه من موقع الند  للند   لأن ذلك الخصم كان في وقته  نداً للخليفة نفسه .

     اشتهر  ابو دلامة  بالنوادر والفكاهة  وكثرت  قصصه وحكاياته مع الخلفاء  ابي العباس السفاح وابي جعفرالمنصور والمهدي   واذكر  هنا بعضا منها  والتي تبين  تندره وشاعريته .

 قيل عنه: أنه كان واقفاً بين يدي السفاح
 فقال له:  سلني حاجتك
 فقال أبو دلامة: كلب صيد
 قال: أعطوه إياه.
 قال: ودابة أتصيد عليها.
 قال: أعطوه.
قال: وغلام يقود الكلب ويتصيد به
 قال: أعطوه غلاماً.
قال: وجارية تصلح لنا الصيد وتطعمنا منه
قال: أعطوه جارية.
قال: هؤلاء يا أمير المؤمنين عيال فلا بد لهم من دار يسكنونها قال:أعطوه داراً تجمعهم.
قال: فإن لم يكن ضيعة فمن أين يعيشون؟
قال: قد أقطعتك مائةجريب عامرة ومائة جريب غامرة.
قال: وما الغامرة؟
قال: ما لا نبات فيه.
قال: قد أقطعتك يا أمير المؤمنين خمسمائة ألف جريب غامرة من فيافي بني أسد.
فضحك  الخليفة  
وقال: اجعلوا المائتين كلها عامرة.
قال: فأذن لي أن أقبل يدك
 قال: أما هذه فدعها  فإني لا أفعل.
 قال: والله ما منعت عيالي شيئاً أقل عليهم ضرراً منها.

    ولما  توفي  السفاح  دخل  أبو دلامة  على  المنصور  والناس         عنده يعزونه  فقال:

أمسيت بالأنبار يا بن محمد           لم تستطع عن عقرها تحويلا

ويلي عليك وويل أهلي كلهم           ويلا وعولاً في الحياة طويلا

فلتبكين  لك  السماء   بعبرة            ولتبكين  لك  الرجال عويلا

مات الندى إذ مت يا بن محمد          فجعلته لك في التراب عديلا

إني سألت الناس بعدك كلهم         فوجدت أسمح من سألت بخيلا

ألشقوتي أخرت بعدك للتي            تدع العزيز من  الرجال ذليلا؟

فلا حلفن يمين حق برة               تالله   ما أعطيت   بعدك  سولا

قال: فأبكى الناس الناس قوله. فغضب المنصور غضباً شديداً .
وقال: إن سمعتك تنشد هذه القصيدة لأقطعن لسانك.
 قال: يا أمير المؤمنين  إن أبا العباس أمير المؤمنين كان لي
مكرماً  وهو الذي جاء بي من البدو  كما جاء الله بإخوة يوسف إليه  فقل كما قال يوسف لاخوته : ( لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين ) فسرى عن المنصور
وقال: قد أقلناك يا أبا دلامة  فسل حاجتك.
 قال: يا أمير المؤمنين  قد كان أبو العباس أمر لي بعشرة آلاف درهم وخمسين ثوباً وهو مريض ولم أقبضها.
فقال المنصور: ومن يعلم ذلك؟
قال: هؤلاء  وأشار إلى  جماعة  ممن  حضر . فوثب  سليمان  بن  
مجالد وأبو الجهم
فقالا: صدق أبو دلامة  نحن نعلم ذلك.
فقال المنصور لأبي أيوب الخازن وهو مغيظ: يا سليمان ادفعها إليه وسيره إلى ذلك الطاغية يعني عبد الله بن علين  وكان قد خرج بالشام وأظهر  الخلاف فوثب أبو دلامة .
وقال: يا أمير المؤمنين  أعيذك بالله أن أخرج معهم  ووالله ما أحب
أن يجرب ذلك مني على مثل هذا العسكر، فإني لا أدري أيهما يغلب: يمنك أو شؤمي إلا أني بنفسي أوثق وأعرف وأطول تجربة.
 فقال المنصور: دعني وهذا، فمالك من الخروج بد.
قال:فإني أصدقك الآن  شهدت والله تسعة عشر عسكراً كلها هزمت  وكنت سببها  فإن شئت الآن على بصيرة أن يكون عسكرك تمام العشرين فافعل.
 فضحك المنصور وأمره أن يتخلف مع عيسى بن موسى بالكوفة

       و يروى انه دخل يوما على ابي جعفر المنصور- وكان عنده ولداه جعفر والمهدي ووزيره عيسى بن موسى .
 فقال له المنصور: عاهدت الله يا ( أبا دلامة ) ان لم تهج أحدا ممن في الجلس لاقطعن لسانك  فحدث أبو دلامه عن نفسه  قائلا :
فكان المجاس  الخليفة وابناه وابن عمه. وكل منهم يشير الي .
- فقلت في نفسي قد عاهد وهو لابد فاعل. ثم نظرت إلى اهلهذا المجلس كل يشير  باصبعه بالصلة ان تخطيته  فأيقنت اني ان  هجوت  احدهم قتلت. والتفت يمنه ويسره لارى بعض الخدم لأهجوه  فما وجدت احدا  .فقلت في نفسي اما حلف على من في المجلس وانا أحد من في المجلس  ومالي  ان هجوت نفسي فقلت:
   الا  قبحت  انت  ابا  دلامة              
                                     فلست من الكرام ولا الكرامه

  اذا لبس العمامه قلت قردا      وخنزيرا  اذا  نزع    العمامه

 جمعت دمامه وجمعت لـؤما     كذاك  اللؤم   تتبعه    الدمامه

  فان تك قد جمعت نعيم دنيا      فلا  تفرح  فقد دنت  القيامـه

 فضحك المنصور حتى استلقى وامر له  بجائزة سنية .


      وقيل شرب أبو دلامة في بعض الحانات فسكر فمضى وهو يتمايل يمينا وشمالا  فلقيه العسس ( الحراس الليليون ) فأخذوه فقيل له:
- من أنت؟ وما دينك؟
فقال:

ديني على دين بني العباس     
                                          ما ختم الطين على القرطاس

إذا  اصطحب  أربعاً  بالكاس     
                                          فقد  أدار  شربها     براسي

                    فهل بما  قلت  لكم  من  باس

فأخذوه وخرقوا ثيابه وساجه وأ تي به إلى  المنصور  فأمر بحبسه مع الدجاج في بيتها .فلما أفاق جعل ينادي غلامه مرة وجاريته أخرى فلا يجيبه أحد  وهو مع ذلك يسمع صوت الدجاج وزقاء الديكة. فلما أكثر قال له السجان: ما شأنك؟
قال: ويلك! من أنت؟ وأين أنا؟
 قال السجان : قال: أنت في الحبس  وأنا فلان السجان.
قال: ومن حبسني؟
قال:أمير المؤمنين.
قال: ومن خرق طيلساني؟
قال: الحرس.
فطلب أن يأتيه بدواة وقرطاس ففعل فأتاه بها  فكتب إلى أبي جعفر المنصور يقول:

أمير المؤمنين فدتك نفسي      
                                        علام حبستني وخرقت ساجي

أمن صهباء صافية المزاج    
                                         كأن  شعاعها  لهب  السراج

وقد طبخت بنار الله حتى      
                                        لقد صارت من النطف النضاج

تهش لها القلوب وتشتهيها    
                                          إذا برزت ترقرق في الزجاج

أقاد إلى السجون بغير جرم   
                                            كأني بعض عمال الخراج!

فلو معهم حبست لكان سهلاً  
                                             ولكني حبست مع الدجاج

وقد كانت تخبرني ذنوبي    
                                              بأني من عقابك غير ناج

على أني وإن لاقيت شراً     
                                           لخيرك بعد ذاك الشر راجي

فاستدعاه المنصور وقال  له : أين حبست يا أبا دلامة؟
قال: مع الدجاج.
قال: فما كنت تصنع؟  
قال: أقوقي معهم إلى الصباح
 فضحك وخلى سبيله وأمر له بجائزة.
فلما خرج قال الربيع: إنه شرب الخمر يا أمير المؤمنين  أما سمعت قوله: وقد طبخت بنار الله؟ يعني  الشمس
قال: لا والله، ما عنيت إلا نار الله الموقدة التي تطلع على فؤاد الربيع. فضحك المنصور وقال: خذها يا ربيع ولا تعاود التعرض له.

     وقيل في حديث جعفر بن حسين اللهبي فقال:
-حدثني أبو دلامة قال:
- أتى بي المنصور   وأنا سكران  فحلف ليخرجني في بعث حرب فأخرجني مع روح بن حاتم المهلبي لقتال الشراة .

فلما التقى الجمعان قلت لروح: أما والله لو أن تحتي فرسك ومعي سلاحك لأثرت في عدوك اليوم أثراً ترتضيه! فضحك
وقال: والله العظيم لأدفعن إليك ذلك ولآخذنك بالوفاء بشرطك .
 فنزل عن فرسه ونزع سلاحه ودفع ذلك إلي وعاد بغيره فاستبدل به. فلما حصل ذلك في يدي
قلت: أيها الأمير  هذا مقام العائذ بك  وقد قلت أبياتها فاسمعها.
قال:هات  فأنشدته:

إني استجرتك أن أقدم في الوغى     
                                           لتطاعن   وتنازل   وضراب

فهب السيوف رأيتها مشهورة    
                                          وتركتها ومضيت في الهراب

ماذا تقول لما يجيء ولا يرى       
                                         من  بادرات  الموت  بالنشاب

فقال: دع هذا عنك .
وبرز رجل من الخوارج يدعو إلى المبارزة
فقال: اخرج إليه يا أبا دلامة.
فقال ابو دلامة : أنشدك الله أيها الأمير في دمي.
فقال: والله لتخرجن!
فقلت: أيها الأمير  فإنه أول يوم من الآخرة  وآخر يوم  من الدنيا  وأنا والله جائع ما  تنبعث  مني  جارحة  من الجوع  فمر لي - ايها الامير - بشيء آكله ثم أخرج .
 فأمر لي برغيفين ودجاجة  فأخذت ذلك وبرزت عن الصف. فلما رآني الشاري أقبل نحوي وعليه فرو قد أصابه المطر فابتل  وأصابته الشمس
فاقفعل وعيناه تقدان  فأسرع إلي
 فقلت: على رسلك يا هذا!
فوقف  فقلت: أتقتل من لا يقاتلك؟
قال: لا.
قلت: أتستحل أن تقتل رجلاً على دينك؟
 قال: لا.
 قلت: أفتستحل ذلك قبل أن تدعو من تقابله إلى دينك؟
 قال: لا  فاذهب عني إلى لعنة الله  
فقلت: لا أفعل أو تسمع مني.
 قال: قل.
فقلت: هل كانت بيننا عداوة أو ترة أو تعرفني بحال تحفظك علي
أو تعلم بيني وبين أهلك وتراً؟
قال: لا والله
قلت: ولا أنا والله لك إلا علي جميل الرأي فإني لأهواك وأنتحل مذهبك وأدين دينك وأريد السوء لمن أرادك.
فقال: يا هذا  جزاك الله خيراً فانصرف.
قلت: إن معي زاداً أريد أن آكله وأريد مؤاكلتك لتتوكد المودة بيننا
ويرى أهل العسكرين هوانهم علينا
 قال: فافعل.
 فتقدمت إليه حتى اختلفت أعناق دوابنا وجمعنا أرجلنا على معارفها وجعلنا نأكل والناس قد غلبوا ضحكاً. فلما استوفينا ودعني .
 ثم قلت له: إن هذا الجاهل إن أقمت على طلب المبارزة ندبني إليك فتتعب وتتعبني  فإن رأيت ألا تبرز اليوم فافعل.
قال: قد فعلت  
فانصرف وانصرفت.
فقلت لروح: أما أنا فقد كفيتك قرني  فقل لغيري يكفيك قرنه كما كفيتك. وخرج آخر يدعو إلى البراز
فقال لي: اخرج إليه  فقلت:

إني  أعوذ  بروح  أن  يقدمني  
                                        إلى القتال  فتخزى  بي  بنو أسد

إن البراز  إلى  الأقران  أعلمه  
                                          مما  يفرق  بين الروح والجسد

قد حالفتك المنايا إذا رصدت لها    
                                          وأصبحت لجميع الخلق كالرصد

إن المهلب حب الموت أرثكم   
                                        فما ورثت اختيار الموت عن أحد

لو أن لي مهجة أخرى لجدت بها    
                                         لكنها   خلقت   فرداً   فلم   أجد

قال: فضحك روح وأعفاني.

قال عنه أبو الفرج الأصفهاني في اغانيه :

( كان أبو دلامة رديء المذهب، مرتكباً للمحارم، مضيعاً للفروض متجاهراً بذلك، وكان يعلم هذا منه ويعرف به، فيتجافى عنه للطف محله. وله أخباروأشعار ليس هذا موضع ذكرها، وإنما نثبت في هذا الموضع ما له من نادرة أ و حكاية.
       ودخل ابو دلامة يوما  على أبي جعفر المنصور  وكان المنصور قد أمر أصحابه بلبس السواد والقلانس الطوال  تدعم بعيدان من داخلها  وأن يعلقوا السيوف في المناطق ويكتبوا على ظهورهم:  ( فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم)
 فلما دخل عليه أبو دلامة في هذا الزي .
قال له المنصور: ما حالك؟
قال:  شر حال  يا أمير المؤمنين  وجهي في نصفي  وسيفي في استي
 وقد صبغت بالسواد ثيابي ونبذت كتاب الله وراء ظهري  ثم أنشد:

وكنا نرجى منحة من إمامنا       
                                      فجاءت بطول زاده في القلانس

تراها على هام الرجال كأنها     
                                     دنان   يهود   جللت   بالبرانس

فضحك منه المنصور وأعفاه وحذره من ذلك
وقال: إياك أن يسمع هذا منك أحد.)

   وقيل  خرج  المهدي وعلي بن سليمان إلى الصيد، فسنح لهما قطيع من ظباء، فأرسلت الكلاب وأجريت الخيل  ورمى المهدي سهماً فأصاب ظبياً  ورمى علي بن سليمان فأصاب  كلبا فقتله  فقال أبو دلامة:

        قد رمى المهدي ظبياً         شك بالسهم  فؤاده

        وعلي  بن   سليما          ن رمى كلباً  فصاده

         فهنيئاً    لهما   ك         ل امرئ  يأكل  زاده

فضحك المهدي حتى كاد يسقط عن سرجه  .
وقال: صدق والله أبو دلامة  وأمر له بجائزة سنية   فلقب علي بن سليمان بعد ذلك صائد الكلب  فغلب اللقب عليه.

  وقيل  لما نويت  الخيزران الحج  فلما خرجت قاصدة بيت الله الحرام  صاح أبو دلامة:
- جعلني الله فداك  الله الله في أمري!
فقالت: من هذا؟
قالوا: أبو دلامة.
 فقالت: سلوه ما أمره
 قالوا له: ما أمرك؟
قال: أدنوني من محملها
 قالت: أدنوه
 فأدنى  فقال لها:
- أيها السيدة  إني شيخ كبير وأجرك في عظيم.
قالت: فمه!
قال: تهبيني جارية من جواريك تؤنسني  وترفق بي وتريحني من عجوز عندي قد أكلت رفدي وأطالت كدي فعاف  جلدي جلدها  وتشوقت لفقدها.
فضحكت الخيزران
وقالت: سوف آمر لك بما سألت.
فلما رجعت تلقاها وذكّرها  وخرج  معها إلى بغداد  فأقام حتى غرض. ثم دخل على أم عبيدة حاضنة موسى وهارون فدفع إليها رقعة قد كتب بها إلى الخيزران  فقال لها:

                   أبلغي  سيدتي  با         لله   يا  أم    عبيده

                   أنها  أرشدها ا          لله وإن  كانت  رشيده

                   وعدتني  قبل أن تخ        رج  للحج   وليده

                   فتأنيت  وأرسل          ت  بعشرين   قصيده

                   كلما  أخلقن أخلف          ت بعشرين قصيده

                  ليس في بيتي لتمهي        د فراشي من قعيده

                  غير عجفاء عجوز          ساقها  مثل القديده

                  وجهها أقبح من حو       ت طري في عصيده

                  ما  حياة  مع    أنثى     مثل عرسي   بسعيده

فلما قرأت عليها  ضحكت ودعت بجارية من جواريها فائقة الجمال  فقالت لها: خذي كل مالك في قصري .
ففعلت  ثم دعت بعض الخدم وقالت له:
-سلمها الى ابي دلامة .
فانطلق الخادم بها  فلم   يجده في منزله  
فقال لامرأته: إذا رجع أبو دلامة فادفعيها إليه وقولي له:
-تقول لك السيدة ( ويعني بها الخيزران ): أحسن صحبة هذه الجارية
فقد أمرت لك بها.
 فقالت له : نعم.
فلما خرج الخادم دخل ابنها (دلامة) فوجد أمه تبكي  فسألها عن خبرها فأخبرته
قالت: إن أردت أن تبرني يوماً من الأيام فاليوم.
 قال: قولي ما شئت فإني أفعله.
قالت: تدخل عليها فتعلمها أنك مالكها وتطؤها فتحرمها عليه وإلا ذهبت بعقله فجفاني وجفاك .
 ففعل ودخل إلى الجارية فوطئها ووافقها ذلك منه  وخرج.
فدخل أبو دلامة فقال لامرأته: أين الجارية؟
قالت: في ذلك البيت
فدخل إليها شيخ محطم ذاهب  فمد يده إليها وحاول تقبيلها
فقالت: مالك ويحك! تنح وإلا لطمتك لطمة دققت منها أنفك.
فقال لها: أبهذا أوصتك السيدة؟
قالت: بعثت بي إلى فتى من هيئته وحاله كيت وكيت وقد كان عندي آنفاً ونال مني حاجته.
فعلم أنه  من دهاء  أم دلامة وابنها. فخرج أبو دلامة إلى دلامة فلطمه ولببه وحلف ألا يفارقه إلا إلى المهدي. فمضى به ملبباً حتى وقف بباب المهدي  فعرف خبره  وأنه جاء بابنه على تلك الحال.
فأمر بإدخاله فلما دخل قال: مالك؟
قال: فعل  بي هذا  ابن الخبيثة  ما  لم  يفعله  ولد  بأبيه  ولا  يرضيني إلا أن تقتله.
قال: ويحك! وما فعل بك؟
فأخبره الخبر فضحك حتى استلقى ثم جلس.
فقال له أبو دلامة: أعجبك فعله فتضحك منه؟
فقال:علي بالسيف والنطع.
فقال له دلامة: قد سمعت قوله يا أمير المؤمنين  فاسمع حجتي.
 قال:هات!
قال: هذا الشيخ أصفق الناس وجهاً  هو يفعل بأمي منذ أربعين سنة ما غضبت وفعلت أنا بجاريته مرة واحدة فغضب وصنع بي ما ترى.
 فضحك المهدي أشد من ضحكه الأول  
ثم قال: دعها له يا أبا دلامة  وأنا أعطيك خيراً منها  
قال: على أن تخبأها لي بين السماء والأرض وإلا فعل بها والله كما فعل بهذه  فتقدم إلى دلامة ألا يعاود  الى مثل فعلته  وحلف أنه إن عاود قتله  ثم وهب له جارية.

 وقال في صيام شهر رمضان :

أدعوك بالرّحم التي جمعت لنا  
                                         في القرب  بين  قريبنا  و الأبعد

ألا سمعت و أنت أكرم من مشى
                                        من  منشد  يرجو  جزاء   المنشد

حلّ  الصيام  فصمتُه   متعبداً  
                                           أرجو   ثواب  الصائم   المتعبد

و سجد ت حتى جبهتي مشجوجة  
                                          مما  أكلّف  من  نطاح  المسجد  


  مات ابو دلامة  ببغداد  سنة 161 هـجرية  -778 ميلادية  

 واختم  بهذه الابيات من شعره :
 .

ألم تعلموا أن الـخـلـيفة لـزنـي
                                     بمسجده  والقصر،  ما لي وللقصـر


أصلي به الأولى مع العصر دائمـاً

                                    فويلي من الأولى وويلي من العصر

ووالله ما لي نية  فـي   صـلاتـهـم

                                    ولا البر والإحسان والخير من أمري

وما  ضره  والـلـه  يصـلـح   أمـره

                                     لو أن ذنوب العالمين على ظهـري


      **************************









                                    


                 والبة بن الحباب


           هو أبو أسامة  والبة  بن الحباب الاسدي الكوفي  شاعر غزلي  ظريف، ماجن. ولد   في  الكوفة  من بني  نصر  بن  قعين  من أسد بن خزيمة  شاعر من شعراء العصر العباسي الأول.وهو راس  الشعراء  الماجنين  في هذا العصر  يدور اغلب  شعره حول الخمرة والمجون والغزل  بالغلمان  والترف والملذات  ويأتي على رأس التيار الذي لا  همّ  له إلا البحث عن  اللذة  وإشباع  الشهوات الجنسية  كأمثال  مطيع  بن  إياس  والحسين بن الضحاك  وقد كان احد اسباب توجه  أبي نواس نحو المجون  حيث كان  ابو نؤاس تلميذا له   وقيل  انه  راى ابا نؤاس  غلاما  في البصرة  يبري العود  فاستصحبه إلى الأحواز ثم إلى الكوفة  فشاهد معه أدباءها  فتأدب بأدبهم.  ومن قوله :

                  قد قابلتنا الكؤوسُ          ودابَرَتْنا   النُّحوسُ  
                 واليوم هرمز روز         . قد عَظَّمتْه المَجوسُ  
                 لم نُخطِه في حِسابٍ         وذاك  ممّا  نَسوسُ

           قدم والبة الى  بغداد  في أواخر أعوامه  فهاجى  بشار بن برد وأبا العتاهية فغلباه  فاضطر الى العودة  إلى الكوفة  خاسرا .
 ومن اخباره في ذلك:
  ومما قاله والبة بن الحباب  في أبي العتاهية  

     كان فينا يُكنى أبا إسحاقِ     وبها الرَّكْبُ سار في الآفاق   

  
فتَكنَّى   معتوهُنا   بعَتا              يا لها  كُنيةً  أتت باتفاقِ  
          خلق الله   لِحْيةً لك لا              تَنْفكُّ معقودةً لدى الحلاَّقً  

وكان أبيض اللون أشقر الشعر. ولما   مات رثاه أبو نواس.
وقال الخليفة المهدي لعمارة بن حمزة :
من أرق الناس شعرا ؟؟
قال :  والبة  ﺃﺭﻕ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺸﻌﺭﺍ فهو القائل :
                 ﻭﻟﻬﺎ -  ﻭﻻ ﺫﻨﺏ ﻟﻬﺎ -
                                                ﺤﺏ ﻜﺄﻁﺭﺍﻑ ﺍﻟﺭﻤﺎﺡ
              ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺏ ﻴﻔﺩﺡ ﻭﺍﻟﺤﺸﺎ
                                              ﻓﺎﻟﻘﻠﺏ ﻤﺠﺭﻭﺡ ﺍﻟﻨﻭﺍﺤﻲ
- ﻗﺎﻝ: ﺼﺩﻗﺕ ﻭﺍﷲ  
 - ﻗﺎﻝ: ﻓﻤﺎ ﻴﻤﻨﻌﻙ ﻤﻥ ﻤﻨﺎﺩﻤﺘﻪ ﻴﺎ ﺃﻤﻴﺭ ﺍﻟﻤﺅﻤﻨﻴﻥ، ﻭﻫﻭ ﻋﺭﺒﻲ شرﻴﻑ
- ﻗﺎﻝ: ﻴﻤﻨﻌﻨﻲ ﻭﺍﷲ ﻤﻥ ﻤﻨﺎﺩﻤﺘﻪ  ﻗﻭﻟﻪ:

             ﻗﻠﺕ ﻟﺴﺎﻗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺨﻠﻭﺓ
                                         ﺃﺩﻥ ﻜﺫﺍ ﺭﺃﺴﻙ ﻤﻥ ﺭﺃﺴﻲ

          ﻭﻨﻡ ﻋﻠﻰ ﻭﺠﻬﻙ ﻟﻲ ﺴﺎﻋﺔ
                                           ﺇﻨﻲ ﺍﻤﺭﺅ ﺃﻨﻜﺢ ﺠﻼﺴﻲ

فقيل له  :ﺃﻓﺘﺭﻴﺩ ﺃﻥ ﻴﻜﻭﻥ ﺠﻼﺴﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺸﺭﻴﻁﺔ!

           ﻭﺫﻜﺭ ﻤﺤﻤﺩ ﺒﻥ ﺴﻼﻡ ﺃﻨﻪ ﻜﺎﻥ ﻓﻲ ﺯﻤﻥ ﺍﻟﻤﻬﺩﻱ ﺇﻨﺴﺎنا ﻀﻌﻴفا  ﻴﻘﻭﻝ ﺍﻟﺸﻌﺭ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻤﺩﺡ  الخليفة  ﺍﻟﻤﻬﺩﻱ. ﻓﺄﺩﺨﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺄﻨﺸﺩﻩ ﺸﻌﺭﺍ  ﻴﻘﻭﻝ ﻓﻴﻪ:
          ( ﻭﺠﻭﺍﺭ ﺯﻓﺭﺍﺕ )
-  ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻬﺩﻱ: ﺃﻱ ﺸﻲﺀ ﺯﻓﺭﺍﺕ؟
 - ﻗﺎﻝ: ﻭﻤﺎ ﺘﻌﺭﻓﻬﺎ ﺃﻨﺕ ﻴﺎ ﺃﻤﻴﺭ ﺍﻟﻤﺅﻤﻨﻴﻥ؟
- ﻗﺎﻝ: ﻻ ﻭﺍﷲ .
 - ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﻨﺕ ﺃﻤﻴﺭ ﺍﻟﻤﺅﻤﻨﻴﻥ ﻭﺴﻴﺩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻥ ﻭﺍﺒﻥ ﻋﻡ ﺭﺴﻭﻝ ﺍﷲ ﺼﻠﻰ ﺍﷲ    ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺴﻠﻡ ﻭﻻ ﺘﻌﺭﻓﻬﺎ  و ﺃﻋﺭﻓﻬﺎ ﺃﻨﺎ! ﻜﻼ ﻭﺍﷲ.
     ثم انخرط في  خدمة المهدي

         قدم والبة الى  بغداد  في أواخر أعوامه  فهاجى  بشاربن برد وأبا العتاهية فغلباه  فاضطر الى العودة  إلى الكوفة  خاسرا .
 ومن اخباره في ذلك:
  ومما قاله والبة بن الحباب  في أبي العتاهية  :

     كان فينا يُكنى أبا إسحاقِ     وبها الرَّكْبُ سار في الآفاق  

  فتَكنَّى   معتوهُنا   بعَتا                يا لها كُنيةً  أتت باتفاقِ 

 خلق الله لِحْيةً لك لا تَنْفكُّ                معقودةً  لدى الحلاَّقً 

        و جاء   عن محمد بن عمر الجرجاني  قال :
(جاء ابو العتاهية  الى ابي  فقال له إن والبة بن الحباب قد هجاني  ومن أنا منه أنا جرار مسكين وجعل يرفع من والبة ويضع من نفسه فأحب أن تكلمه أن يمسك عني.
فكلم أبي والبة وعرفه أن أبا العتاهية جاءه وسأله ذلك فلم يقبل وجعل يشتم أبا العتاهية فتركه ثم جاء أبو العتاهية فسأله عما عمل في حاجته فأخبره بما رد عليه والبة فقال لأبي لي الآن إليك حاجة.
- قال وما هي
- قال لا تكلمني في أمره
- قال قلت له هذا أول ما يجب لك
قال فقال أبو العتاهية يهجوه:

        أوالِبُ أنت في العرَبِ     كمِثْل الشِّيصِ في الرُّطَبِ 

       هَلُمَّ إلى المَوالِي الصِّيدِ      في  سعَةٍ  وفي  رَحَبِ  

       فأنتَ  بنا   لعَمْرُ الله         أشبهُ    منك    بالعرَبِ  

       غضِبْتُ عليك  ثم رأيتُ        وجهَك فانْجَلى غَضبِي  

          لَمَا ذكَّرتني من لون           أَجْدادي   ولونِ أبِي 

          فقُل ما شئتَ أقبْله            وإن أطْنبتَ في الكَذِب  

          لقد أُخبِرت عنك وعن        أبيك الخالص العرَبي  

          فقال  العارِفُون  به          مُصاصٌ  غيرُ  مُؤْتَشِبِ  

          أتانا من بلاد الرُّومِ           مُعْتَجِراً   على   قَتَبِ  

          خفيفَ الحَاذِ كالصّمْصامِ       أطلسَ غيرَ ذي نَشَبِ  

          أوالبُ ما دهاكَ وأنتَ          في الأَعراب  ذو نَسبِ  

          أراك وُلدتَ بالمِرِّيخ              يابنَ  سَبائِك  الذهب  

           فجئتَ أُقَيْشِرَ الخدَّيْن             أزرقَ  عارِمَ  الذَّنَبِ  

           لقد أخطأتَ في شَتمِي           فخبِّرْني  ألم  أُصِبِ 

 وقال ايضا  ابو العتاهية  يهجوه :

  نَطقتْ بنو أسَدٍ ولم تَجهرْ        وتكلَّمَت خَفْيا ولم تَظهرْ  

  وأما وربِّ البيت لو نطقتْ       لتركتها وصبَاحُها أغبرْ

  أيرومُ شتمِي منهمُ رجلٌ         في  وجهه  عِبَرٌ لِمَن فكَّرْ  

  وابنُ الحُبابِ صَلِيبةً زعموا    ومن المحالِ صليبةٌ أشقَرْ  

  ما بال مَنْ آباؤه عُرُب الألْوان    يُحسب  من  بني قيصرْ 

  أترون أهلَ البدوِ قد مُسِخوا     شُقراً أما  هذا  من المُنْكَرْ
  
و لما بلغ الشعر والبة فجاء إلى أبي فقال:
-       قد كلمتني في أبي العتاهية وقد رغبت في الصلح قال له أبي:
- هيهات إنه قد أكد لي إن لم تقبل ما طلب أن أخلي بينك وبينه وقد فعلت فقال له والبة: فما الرأي عندك فإنه فضحني .
-       قال: تنحدر إلى الكوفة
 فركب زورقا ومضى    

      وجاء عن غلام أبي نواس  انه قال :
       أنشدت يوما بين يدي أبي نواس قوله  :

              يا شقيق النفس من حكم
                                                  نمت عن ليلي ولم أنم
   وكان قد سكر فقال:
-        أخبرك بشيء على أن تكتمه
-        - قلت نعم.
-         قال أتدري من المعني بقوله ( يا شقيق النفس من حكم)
-         قلت لا  .
-         قال أنا والله  المعني بذلك والشعر لوالبة بن الحباب وما علم بذلك غيرك وأنت أعلم . فما حدثت بهذا حتى مات.

      توفي  والبة بن الحباب في الكوفة سنة \170 هجرية -786 ميلادية.
  ومن شعره هذه الابيات :

       شَرِبتُ وفاتِكٌ مِثْلي جَمُوحٌ          بِغُمَّى بالكؤوس وبالبَواطِي  

        يُعاطِيني الزُّجَاجَةَ أرْيَحِيٌّ           رَخِيمُ الدلِّ بُورِك من مُعاطِي  

        أقول له على طَرَبٍ ألِطْني          ولو  بمُؤاجِرٍ  عِلْجٍ   نَباطِي  

       فما خَيرُ الشَّرابِ  بغَيْر فِسْقٍ        يُتابَعُ    بالزِّناء   وباللِّواطِ  

         جعلتُ الحجَّ في  غُمَّى وبِنَّا        وفي  قُطْربُّلٍ   أبداً  رِباطِي   

          فقل للخَمْسِ آخرُ مُلتَقانا     إذا ما كان ذاك على الصِّراطِ  



************************************



















                 الخليل الفراهيدي




      هو  ابو عبد الرحمن  الخليل بن أحمد بن عمرو  بن تميم  الفراهيدي  الأزدي  .

     ولد بمدينة البصرة عام \100 للهجرة -718 ميلادية  من عائلة فقيرة  معدمة  لاتملك بيتا .وقيل كان ا شعث الرأس  شاحب اللون  قشف الهيئة  متمزق الثياب  متقطع القدمين  مغمورا في الناس لايُعرف. فتعلم العلوم فيها : تلقى العلم على يد علماءها مثل أبو  عمرو  بن العلاء  وعيسى بن عمر الثقفي وغيرهما. وكانت البصرة حاضرة من حواضر في الثقافة والعلم  والادب .

       وكان حاد  القلب خارق الذكاء  حاضر الفكر شديد الجرأة منذ نعومة أظفاره  فقد قيل إنَّ الشاعر   الفرزدق كان  مارًّا بإحدى طرق البصرة  وكان  الصبية يلعبون بها وما إن مرَّ بهم  الفرزدق  فوق بغلته حتى أخذوا  يرمقونه بأعينهم  ويبدو  أنَّ دمامة خلقه حفزت  أنظارهم  فانبهروا  فأراد أن يخوِّفهم فقال:

نظروا إليك بأعين محمّرة
                                 نظر التيوس إلى مُدى القصَّاب

   وضغط على كلمة مُدى  وكأنـَّه يريد ترويعهم  فتفرَّق الصبية مذعورين من حوله  خائفين  منه  إلاَّ صبيا واحدا بقي واقفا يتحداه  قائلاً  له :
(نظرنا إليك كما ينظر إلى القرد  لأنَّك مليح )

      فتضاحك الصبية  وخاف الفرزدق أن يصل خبر هذه الحادثة  إلى أسماع  جرير فيجعلها  في إحدى نقائضه وفضّل الانصراف.  وهذا  الصبي  هو  الخليل  ابن احمد
  والخبر   هذا يقودنا لذكاء  وعبقرية  الخليل  منذ صباه  وهي مفتاح هذه الشخصية العظيمة التي دلَّ ما تركته من علم وإبداع  وما اشتهر به من ورع  وتقوى وانقطاع إلى العلم  وعبقرية نادرة .

      وفي  رواية  اخرى قيل أنـَّه ولد في عُمان  وذلك ما تذهب إليه المصادر  العُمانية من أنـَّه  من أهل (ودام)   من الباطنة  وخرج الى  البصرة  صغيرا  مع والديه فأقام  بها ونسب إليها. ويؤيِّد هذا الراي ما ذهب إليه  بعض المؤرخين  ومنهم  صاحب نور القبس حيث يقول:

       (كان من أهل عُمان من قرية من قراها  وهو عربيّ  صليبة  وأزدي من حي يقال له  الفراهيد  وكانت الخارجية رأي قومه – أي ينسب الى الخوارج - وقد انتقل  مع أهله صغيراً  وسكن  في  ظاهر البصرة   حيث  شبَّ  وترعرع وتعلَّم إلى أن مات ومن  المؤكَّد  أنَّ  جماعات  كثيرة  من قبائل الأزد خرجوا إلى مدينة البصرة واستوطنوا  فيها  بعد أن خصَّص  لهم  عمر  رضي الله عنه حيًّا  خاصًّا  بهم  وقد شاركوا في الفتوحات الإسلامية.)

      أنَّ قبيلة الأزد التي تنتمي إليها قبيلة الفراهيد كانت قد سيطرت منذ زمن  بعيد في البصرة  فطبّعوا  البصرة بطابعهم حتى قيل (  بصرة الأزد )  تعبيرا عن انتشارهم بها  وكثرتهم فيها  وغلبتهم عليها  وتأثيرهم في حياتها الاقتصادية والثقافية  والاجتماعية. إلاَّ أنـَّه كان يعيش من بستان خلَّفه له  أبوه  في منطقة  (الخـُريبة)  وكان لبني بكر وأهل العالية  ولبني تميم دساكر في الخريبة  مما يدلل  أنَّ الخريبة كانت منطقة بساتين  ولم يكن يعيش بمحلة الازد مع عشيرته .

     تلقى العلم على يديه العديد من العلماء الذين أصبح لهم شأن عظيم في اللغة  منهم  سيبويه  والأصمعي  والكسائي  والنضر بن شميل  وهارون بن موسى النحوي  ووهب بن جرير  وعلي بن نصر الجهضمي  وغيرهم .

      وحدّث عن أيوب السختياني وعاصم الأحول والعوام بن حوشب  وغالب القطان  وعبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي وغيرهم
 .
        رغم  علمه الغزير وتلك العقلية الخلاقة المبتكرة المتجاوزة حدود الزمان والمكان  ظل الفراهيدي زاهداً ورعاً واسع العلم  فلا يوجد عالم لغوي مثله .

      اتفق المؤرخون على نبل أخلاق وسماحة روح الخليل  بن احمد  فصار حقا ابن الأمة العربية الذي أثر فيها فكراً وسلوكًا  وخلقاً  وعلما و معرفة  وادبا  ودينا . فرغم غزارة علمه   تميَّز الفراهيدي على سابقيه ولاحقيه وتفرد  من  بين أترابه ومعاصريه.

كان الخليل زاهداً ورعاً وقد نقل ابن خلكان عن تلميذ الخليل النضر بن شميل قوله:

       (أقام الخليل في خص له بالبصرة  لا يقدر على فلسين  وتلامذته يكسبون بعلمه الأموال).

 لكن  سفيان بن عيينة  يقول فيه   :

( من أحب أن ينظر إلى رجلٍ خلق من الذهب والمسك فلينظر إلى الخليل بن أحمد )

       وكان  زاهدا  في الحياة لا يحب المال  ويزهد فيه  ومن  زهده  أنه  كان  قد  ابتعد عن التزلُّف لرجال الدولة والوجاهة  فلم يقف عند أبوابهم  متملِّقاً  يرجو  عطاءهم  أو مادحا لهم   وكان  وكثيراً  ما  ردَّ هم  او رسلهم  اليه  بعزة نفس  واباء ذاته و ما كانوا يعرضونه عليه من عروض مغرية.
      
         قيل  أنَّ سليمان بن علي والي المنصور العباسي على  فارس والأحواز طلب منه أن يتولَّى تعليم أولاده  وبعث إليه هدايا  كثيرة إلاَّ أنه أخرج لرسول الوالي كسرة خبز يابسة قائلاً:

        (ما دامت هذه عندي فلا حاجة لي إلى الوالي سليمان  أبلغه عني ذلك)

           ولم يضعف  أمام  إلحاح  ابنه عبد الرحمن الذي رآها فرصة سانحة  للخروج  من  ضيق الأخصاص  ( جمع خص- وهو الكوخ من سعف  النخيل  يستظل فيه من حرارة  الشمس )  وشظف العيش وقسوته  إلى دنيا القصور و الرفاهية  والترف  . بل إنَّ  الخليل  حمَّل ذلك  الرسول  أبياتا  تعبِّر  بصدق عن  هذه  الخلة العظيمة  التي  تميز بها واشتهر فانشده :

أَبلِغ سُلَيمانَ أَنّي عَنهُ في سَعَةٍ
                                   وَفي غِنىً غَيرَ أَنّي لَستُ ذا مالِ

سَخّى بِنَفسي أَنّي لا أَرى أَحَداً
                                    يَموتُ هَزلاً وَلا يَبقى عَلى حالِ

وَإِنَّ بَينَ الغِنى وَالفَقرِ مَنزِلَةً   
                                      مَخطومَةً بِجَديدٍ لَيسَ بِالبالي

 الرِزقُ عَن قَدَرٍ لا الضَعفُ يَنقُصُهُ   
                                        وَلا يَزيدُكَ فيهِ حَولُ مُحتالِ

إِن كانَ ضَنُّ سُلَيمانَ بِنائِلِهِ    
                                     فَاللَهِ أَفضَلُ مَسؤولٍ لِسُؤالِ

وَالفَقرُ في النَفسِ لا في المالِ نَعرِفُهُ 
                               وَمِثلُ ذاكَ الغِنى في النَفسِ لا المالِ

وَالمالَ يَغشى أُناساً لا خَلاقَ لَهُم
                                كَالسيلِ يَغشى أُصولَ الدَندَنِ البالي

كُلُّ اِمرِىءِ بِسَبيلِ المَوتِ مُرتَهِنٌ
                                   فَاِعمَل لِنَفسِكَ إِنّي شاغِلٌ بالي

فقطع عنه سليمان راتبه الذي خصصه له  فقال من المتقارب :

إِنَّ الَّذي شَقَّ فَمي ضامِنُ
                                     الرِزقِ   حَتّى   يَتَوَفّاني

حَرَمتَني خَيراً كَثيراً فَما 
                                    زادَكَ في مالِكَ حِرماني

        فلما بلغت سليمان هذه الأبيات فأقامته وأقعدته  وكتب إلى الخليل الفراهيدي معتذراً  وضاعف جائزته له  واجره  فقال الخليل:

وزلة يُكثر الشيطانُ إن ذكرت
                                    منها التعجبَ جاءت من سليمانا

لا تعجبن  لخير  زل  عن  يده
                              فالكوكب النحس يسقي الأرض أحياناً 


         وقيل: كان الخليل ابن احمد  صديقا لسليمان بن حبيب المهلبي  امير  الاحواز  فكثر الزوار وفيهم  الشعراء عليه   فتشاغل  سليمان عنهم  فسألوا الخليل يذكره بأمرهم  فكتب إليه :

     لا تقبلن الشعر  ثم  تعقه
                                       وتنام  والشعراء  غير نيام

   واعلم بأنهم إذا لم ينصفوا
                                     حكموا لأنفسهم على  الحكام

  وجناية الجاني عليهم تنقضي
                                     وعتابهم   يبقى  على الأيام

        ان  اهم ما يميز الشعر عن النثر هو الموسيقى الشعرية والتي تعرف  بالاوزان و عرفت بـ (بحور الشعر) . ولعل افضل  علم قدمه  الخليل الفراهيدي  للعربية  وشعرائها  ونقادها (علم العروض)  وتذكر كتب  الادب عند اقدام  الخليل على  وضع  علم العروض انه لما  ازعجه خروج الشعراء عن  المألوف من  الاوزان  طاف  بالكعبة المشرفة  ودعا الله تعالى  ان يلهمه علما  لم يسبقه اليه  احد من السابقين .

      وقيل ثم اعتزل الناس واغلق عليه بابه واخذ يقضى الساعات الطوال يجمع اشعار العرب ويرنها على انغامها ويجانس بينها حتى حصر كل الاوزان الشعرية المألوفة وضبطها وحد د قوافيها .

      وقيل طرأت ببالهِ فكرة وضع  اسس  لهذا العلم  فعندما  كان  يسير  بسوق الصفارين  فكان لصوت مطارقهم انغام  مميزة. فكان لما يذهب إلى بيته يتدلى إلى بئر  فيه  ويبدأ بإصدار أصوات بنغمات مختلفة  كي  يستطيع تحديد النغم المناسب لكل بيت شعري او لكل قصيدة. وعكف على قراءة أشعار العرب في ظل دراسة الإيقاع  والنغم والنُظُم الذي  يعرفه ثم قام بترتيب هذه الابيات الشعرية حسب أنغامها وجمع كل مجموعة متشابهة ووضعها على حدة  فتمكن من ضبط  وتحديد  نغمة  هي أوزان  خمسة عشر بحرًا  ليقوم عليها النُظُم   والنغم الشعري العربي حتى الآن في دوائر  متجانسة ومتقاربة  هي  الدوائر  الشعرية  اليوم  ومنها (الطويل-المديد-  البسيط) وتعرف بالممتزجة  و(الوافر- الكامل -الهزج- الرجز-الرمل -السريع- المنسرح- الخفيف- المضارع- المقتضب ) وتسمى السباعية لأنها مركبة من أجزاء سباعية في أصل وضعها  وآخران هما  ( المتقارب-المتدارك ) يعرفان بالخماسيين إلا أن واضع  بحر المتدارك وواجده هو  تلميذه  الأخفش  سعيد بن  مسعدة  وتلميذ سيبويه وبهذا أصبح الخليل الفراهيدي  مؤسس علم العروض .


     واود  ان اوضح ان  الخليل الفراهيدي  استطاع أن يضبط  الشعر العربي  وكل ما قيل فيه  ويثبت  أوزان الشعر العربي  في  خَمْسَةَ عَشَرَ بحرا  سماها بحور الشعر   وقد  زاد  تلميذه  الأخفشُ  بعد  ذلك  بحرا  واحدا  اسماه ( المتدارك) وكان الخليل قد نفاه  فهي اذن ستة عشر بحرا  فقط .

        الا ان  التقدم والرقي   وحاجة  الزمن تطلبت  ايجاد انواع من الانغام  تتماشى  مع الوقت  ومتطلبات  الغناء  العربي  فا وجدت   انغاما جديدة  فكان  فكل  ما  خرج  عن  الأوزان  الستةَ  عشَر  أو  الخمسة عشر وهي هذه:
( الطَّوِيل و المَدِيد و البَسِيط  و الوَافِر  و الكامِل  و الهَزَج  والرَّجَز       و الرَّمَل و السَّرِيع  والمُنْسَرِح  و الخَفِيف  و المُضارِع  و المُقْتَضَب      و المُجْتَثّ  و المُتقارِب و المُتدارَك.)
 فهو عمل المُوَلَّدين  وابتكاراتهم  الذين رأوا أن حصر الأوزان في هذا العدد يُضَيِّق  عليهم مجال القول  وهم يريدون أن يجري كلامهم على الأنغام الموسيقية  التي نقلتها إليهم الحضارة  العربية والاجنبية  وهذه  لا حَدَّ لها  وإنما جنحوا إلى  تلك الأوزان لأن  أذواقهم  أَلِفَتْها  واعتادت التأثر بها  ولأنهم  يرون أن  كلاما  يُوقَع على الأنغام الموسيقية يسهل تلحينه  والغناء به  وأمر الغناء  بالشعر العربي  مشهور ومعروف لذا رأينا أن المولدين قد أحدثوا أوزانا أخرى.  وكذلك  الدوائر  العروضية
هي:

(المُخْتَلِفُ  و المُؤْتَلِفُ  و المُجْتلَب و المُشتبِه و المُتَّفِق.)

  و البحور المستنبطة (المهملة) التي ابتكرها المولدون هي ستة  بحور  وهي:
( المُستطيل و المُمْتَدُّ و المُتَوَفِّر و المُتَّئِد و المُنْسَرِد و المُطَّرِد.)

           والدائرة  العروضية  هي  خَطٌّ  محيطٌ  او منحن  تُرْسَمُ  فوقه علامات متحركات وسواكن  هي  شطرُ البحر  الأول  من  جملة  أبحر يُفَكُّ  بعضها  من  بعض  وفي  داخله  تحت علامة  بداية  كل  بحر اسم  ذلك  البحر.  
       وقيل في رواية اخرى  لما أراد الخليل  الفراهيدي أن يضع العروض خلى في بيت ووضع بين يديه طستاً أو ما أشبه ذلك  وجعل يقرعه بعود ويقول:
-  فاعلن مستفعلن فعولن 
 فسمعه أخوه فخرج إلى المسجدقائلا :
-إنّ أخي قد أصابه جنون .
وأدخل  الناس عليه وهو يضرب الطّست.
 فقالوا:  يا أبا عبدالرحمن ما لك أأصابك شيء او مكروه  ؟
  أتحبّ أن   نعالجك؟
 فقال: وما ذاك!!؟
 فقالوا: أخوك يزعم أنك خولطت
 فقال: 

لَو كُنتَ تَعلَمُ ما أَقولُ عَذَرتَني
                                 أَو كُنتَ تَعلَمُ ما تَقولُ عَذَلتُكا

لِكِن جَهِلتَ مَقالَتي فَعَذَلتَني
                                    وَعَلِمتُ أَنَّكَ جاهِلٌ فَعَذَرتُكا


     وهو أول من جمع حروف المعجم في بيت واحد  من البسيط :

صِف خَلقَ خَودِ كَمِثلِ الشَمسِ إِذ بَزَغَت 
                                    يَحظى  الضَجيعُ  بِها  نَجلاءَ    مِعطارِ

     ويعد  الخليل الفراهيدي  شيخ  علماء  المدرسة  البصرية  وتنسب اليه  كتب ( معاني الحروف) وجملة  آلات  الحرب والعوامل والعروض والتنقيط  ومن  الاعمال  التي  بها  تغيير رسم  الحركات على الحروف العربية حيث كانت تشكيلاتها  على هيئة نقاط  مختلفة  الالوان  تختلف  عن لون الكتابة  التي كتبت بها  وكان تنقيط الإعجام  وهو ما يقصد به  (  التنقيط الخاص بالتمييز بين الحروف المتشابهة  مثل ( الجيم والحاء والخاء)  وبعد تعديل  هذه الحالات  شاعت  في عصره  بعد  أضافتها  إلى الكتابة العربية من  قبل  تلميذي  أبي الأسود الدؤلي وهما  ( نصر بن عاصم ويحيى بن يعمرالتابعي)  فكان من الضروري تغيير رسم الحركات للتمييز بين تنقيط الحركات وتنقيط الإعجام.  فجعل  الخليل  الفتحة ألفًا صغيرة مائلة فوق الحرف  والكسرة ياءً صغيرة تحت الحرف  والضمة واواً صغيرة فوقه  وفي حالة التنوين كرر الحركة مرتين ووضع شينا  معجمة للتعبير عن الشدة ووضع رأس حرف عين للتدليل على وجود الهمزة وغيرها من الحركات كالسكون وهمزة الوصل – وعليه  يكون النظام  الذي اتخذه الخليل بن احمد الفراهيدي قريباً  جدا نظام  الحركات المتبع  لحد الان  واساسه .

      ومن اعماله  في  مجال اللغة العربية  تاليف كتاب (معجم  العين ) وهو أول معجم في اللغة العربية وكان من  اعماله النادرة  وقد ساعده فيه تلميذه الليث بن المظفر الكناني حيث اتمه تلميذه هذا  بعد موته موته .
      وكان الخليل الفراهيدي قد نظر في  علم النجوم   والطالع ولما لم يستسغه  قال فيه :

أَبلِغا عَني المُنَجِّمَ أَنّي 
                                       كافِرٌ بِالَّذي قَضَتهُ الكَواكِب

عَالِمٌ أَنَّ ما يَكونُ وَما كا
                                     نَ بِحَتمٍ مِنَ المُهَيمِنِ واجِب

شاهِدٌ أَنَّ مَن يُفَوِّضَ أَو يُج
                                     بِرَ زارٍ عَلى المَقاديرِ كاذِب

 وكان الخليل قانعا برزقه رغم فقره وسوء حالته  لاحظ قوله :

إِذا ضاقَ بابُ الرِّزقِ عَنكَ بِبَلدَةٍ
                                           فثَمَّ  بِلادٌ  رِزقُها  غَير ُ ضَيِّقِ

وَإيَّاكَ   وَالسُّكنى  بِدَارِ   مَذَلَّةٍ
                                         فَتَشقَى  بِكَأسِ  الذِّلَّةِ  المُتَدفِّقِ

فَمَا ضاقَتِ الدُنيا عَلَيكَ بِرَحبِهَا
                                         وَلا بابُ رِزقِ اللَّه عَنكَ بِمُغلَقِ

 ومن شعره في الوصف قال يصف قصر عيسى بن جعفر بالخريبة وهي محلة  في البصرة اشتهرت بكثرة بساتينها :
 
زر وادي القصر نعم القصر والوادي
                                       لابدَّ من زورة من غير ميعاد

زره فليس له شبه يعادله
                                    من منزل حاضرٍ إن شئت أو باد

ترفى قراقيره والعيس واقفة  
                                  والنون والضب والملاح والحادي

      وقيل  كان الخليل له مجلس في مسجد البصرة  فدخل أعرابي المسجد فطاف على الخلق  فيه وهم  يتدارسون  حلقات حلقات  وسمع ما يقولون  حتى صار إلى  حلقة  الخليل  فسمعهم  يتذاكرون  النحو  والشعر  حتى افضوا إلى دقيق النحو والعروض  فقام عنهم:

ما زال أحدهم في النحو يعجبني
                                       حتى تعاطوا كلام الزنج والروم

حتى سمعت كلاماً لست اعرفه
                                          كأنه  زجل  الغربان  والبوم

رفضت نحوهم والله يعصمني
                                         من  التقحم في تلك الحراثيم

  و يقول في الحكمة  :

وَأَفضَلُ قَسمِ اللَّهِ لِلمَرءِ عَقلُهُ
                                        فلَيسَ مِنَ الخَيراتِ شَيءٌ يُقارِبُه

إِذا أَكمَلَ الرَّحمنُ لِلمَرءِ عَقلَهُ
                                          فَقَد  كَمُلَت  أَخلاقُهُ   وَضَرائِبُه

يَعيشُ الفَتَى بِالعَقلِ في الناسِ إنَّهُ
                                       على العَقلِ يَجري عِلمُهُ وتَجارِبُه

وَمَن كانَ غَلاباً بِعَقلٍ وَنجدَةٍ
                                        فَذو الجَدِّ في أَمرِ المَعيشَةِ غَالِبُه

يَزينُ الفَتَى في النَّاسِ صِحَّةُ عَقلِهِ
                                        وَإِن كانَ مَحظُوراً عَلَيهِ مَكاسِبُه

ويُزرِي بِهِ في الناسِ قِلَّةُ عَقلِهِ
                                         وإِن كَرُمَت أَعراقُهُ  ومنا سبه

  ويقول فيها ايضا :

               يَدَاكَ يَدٌ خَيرُهَا يُرتَجَى
                                          وَأُخرَى لِأَعدائِهَا غائِظَه

              فَأمَّا الَّتي خَيرُها يُرتَجَى
                                         فأجود جوداً من اللافِظَه

             وَأَمَّا الَّتي يُتَّقَى شَرُّها
                                          فَنَفسُ العَدُوِّ لَها فائِظَه

     ويقول ايضا :

وَما بَلَغَ الإِنعامُ في النَفعِ غايَةً
                                        مِنَ الفَضلِ إِلا مَبلَغُ الشُكرِ أَفضَلُ

وَما بَلَغَت أَيدي المُنيلينَ بَسطَةً
                                       مِنَ الطَولِ إِلا بَسطَةُ الشُكرِ أَطوَل

وَما رَجَحَت بِالمَرءِ يَوماً صَنيعَةٌ
                                        عَلى المَرءِ إِلّا وَهيَ بِالشُكرِ أَثقَل

        توفي الخليل بن احمد الفراهيدي  في البصر ة في جمادي الآخرة سنة \174 هـجرية / 789 ميلادية    في  خلافة هارون الرشيد  وقيل  ان سبب  وفاته أنّه قال أريد   أن أعمل  نوعًا  من الحساب  تمضي  به الجارية إلى الفامي  فلا يمكنه أن يظلمها  فدخل المسجد وهو  يعمل فكره  متفكرا في  امره  فصدمته سارية  من سواري  المسجد في البصرة وهو غافل فانصدع ومات من ذلك  وقيل: بل صدمته الّسارية وهو يقطع بحرًا من العروض  فمات .

          ومن اهم اثاره الثقافية:

كتاب النّغم.
كتاب العروض.
كتاب الشواهد.
كتاب النقط والشكل.
كتاب الإيقاع
كتاب معاني الحروف
كتاب معجم العين  وقد اتمه  بعده تلميذه

 وقبل ان اختم بحثي هذا اعرّج  فاقول ان الخليل  بن احمد الفراهيدي هذا العالم الجليل العظيم  الذي لم  ياتي قبله مثله ولا ياتي بعده  بمثل علمه  والذ ضرب في  كل بحر من علم   لم  ياخذ  حقه  في  الدراسة والبحث و لا زالت جوانب  من حياته غامضة  واعماله  غير معروفة واتمنى على الادباء والعلماء  العرب  ان  يتحرونها  وياخذوا بافضلها ويبينوا للقارئ  العربي  ما توصل اليه هذا العالم في  الثقافةوالادب والشعر واموسيقى والغناء  والدين والصلاح .

   واذكر بعض الابيات الشعرية  المختلفة  وعلى البحور المختلفة
فهو القائل عن نفسه من البسيط :

اِعمَل بِعِلمي وَإِن قَصَّرتُ في عَمَلي
                                   يَنفَعكَ عِلمي وَلا يَضرُركَ تَقصيري

وَاُنظَر لِنَفسِكَ فيما أَنتَ فاعِلُهُ
                                     مِنَ الأُمورِ وَشَمِّر فَوقَ تَشميري


 وقيل  مر  يوما  بقوم يتكلمون فيه فقال:

سَأُلزِمُ نَفسي الصَفحَ عَن كُلِّ مُذنِبٍ
                                           وَإِن كَثُرَت مِنهُ عَلَيَّ الجَرائِمُ

وَما الناسُ إِلّا واحِدٌ مِن ثَلاثَةٍ
                                          شَريفٌ وَمَشروفٌ وَمَثَلٌ مُقاوِمُ

فَأَمّا الَّذي فَوقي فَأَعرِفُ فَضلَهُ
                                             وَأُتبِعُ فيهِ الحَقَّ وَالحَقُّ لازِمُ

وَأَمّا الَّذي مِثلي فَإِن زَلَّ أَو هَفا
                                           تَفَضَّلتُ إِنَّ الفَضلَ بِالعِزِّ حاكِمُ

وَأَمّا الَّذي دوني فَإِن قالَ صُنتُ عَن
                                              إِجابَتَهِ عَرضي وَإِن لامَ لائِمُ

  ويقول ايضا :

لَيسَ المُسيءُ إِذا تَغَيَّبَ سوءُهُ
                                         عَنّي بِمَنزِلَةِ المُسيءِ المُعلِنِ

مَن كانَ يُظهِرُ ما أُحِبُّ فَإِنَّهُ
                                       عِندي بِمَنزِلَةِ الأَمينِ المُحسِنِ

وَاللَهُ أَعلَمُ بِالقُلوبِ وَإِنَّما       
                                          لَكَ ما بَدا لَكَ مِنهُمُ بِالأَلسُنِ

       كتب الخليل الى سليمان  بن الحبيب  بن المهلب  والي  الاحواز  بأبيات تمثل بها  :

وَرَدَ العُفاةُ المُعطَشون فَأَصدَروا 
                                            رِيّاً فَطابَ لَهُم لَدَيكَ المَكرَعُ

وَوَرَدتُ حَوضَكَ ظامِئاً مُتَدَفِّقاً
                                             فَرَدَدتَ دَلوي شَنُّها يَتَقَعقَعُ

وَأَراكَ تُمطِرُ جانِباً مِن جانِبٍ
                                          وَفَناءُ أَرضي مِن سَمائِكَ بَلقَعُ

أَبِحُسنِ مَنزِلَتي تُؤخِرُ حاجَتي
                                          أَم لَيسَ عِندَكَ لي لِخَيرٍ مَطمَعُ

  ومن شعره ايضا :

تَرَفَّعَت عَن نَدى الأَعماقِ وَاِنخَفَضَت  
                                       عَنِ المَعاطِشِ وَاِستَغنَت بِسُقياها

فَاِعتَمَّ بِالطَلحِ وَالزَيتونِ أَسفَلَها
                                        وَمادَ  بِالنَخلِ  وَالرُمّانِ  أَعلاها

وَصارَ يَحسُدُهُ مَن كانَ يَعذِلُهُ
                                         وَلائِمٌ   لامَ   فيها   قَد   تَمَنّاها

أَبا مُعاوِيَةَ اِشكُر فَضلَ واهِبِها
                                        وَكُلَّما  جِئتَها   فَاِعمُر  مُصلاها

 ومن ماثور قوله :

    (أشتهي أن أكون عند الله من أرفع الناس وعند الناس من أوسط الناس وعند نفسي من أسفل الناس.)
 ومن شعره  هذه الابيات ايضا :

وَما بَلَغَ الإِنعامُ في النَفعِ غايَةً
                                      مِنَ الفَضلِ إِلا مَبلَغُ الشُكرِ أَفضَلُ

وَما بَلَغَت أَيدي المُنيلينَ بَسطَةً
                                     مِنَ الطَولِ إِلا بَسطَةُ الشُكرِ أَطوَل

وَما رَجَحَت بِالمَرءِ يَوماً صَنيعَةٌ
                                     عَلى المَرءِ إِلا وَهيَ بِالشُكرِ أَثقَل

 واخيرا اختم  في هذه الابيات :

وَهَذا  المالُ  يُرزَقُهُ   رِجالٌ
                                         مَناديلٌ إِذا اِختُبِروا فَسولُ

وَرِزقُ الخَلقِ مَجلوبٌ إِلَيهم
                                         مَقاديرٌ   يُقَدِّرُها   الجَليلُ

كَما تُسقى سَباخُ الأَرضِ رِيّاً
                                      وَلا  بِالمالِ  تُقتَسَمُ   العُقولُ

كَأَنَّكَ كُنتَ قَد خامَرتَ قَلبي
                                        فَجِئتَ بِما شَفَيتَ بَهَ الغَليل

رَأَيتُ بَراعَةَ الإيجازِ أَشفى
                                      فَصارَ كَثيرُ غَيرِكَ لي  قَليل





**********************************************




















                                        


                 مروان بن أبي حفصة




         هو  ابو الكمر  مروان بن سليمـان بن يحيى  بن أبي  حفصة يزيد  ويكني  أبو  الهيندام  أو أبو  السمط  .  و جدّه أبو حفصة مولى لمروان بن الحكم أعتقه يوم الدار .

       ولد باليمامة سنة \105 هجرية – 623 ميلادية من  أسرة عريقة  في  قول الشعر  وأدرك العصرين الأموي والعباسي فهو شاعر مخضرم  . وقد ذهب بعض المؤرخين  إلى أن جدّه يزيد المكّنى (أبي حفصة ) كان طبيباًَ يهودياً  و أسلم على يد الخلفية عثمان بن عفّان  وقيل على يد مروان بن الحكم.

    ادّعت قبيلة (عكْـل ) العربية أن أبا حفصة ينتمي إليها  وقد أجمع أهل اليمامة وغيرهم على صحة هذا الادعاء . إلا أن أبا حفصة نفسه لم يقرّ بذلك  لهم  بذلك حتى في عهد  الخليفة عبد الملك بن مروان  الذي  كان الانتماء العربي مدعاة للفخر والاعتزاز . وكذلك  انكر محمد بن ادريس
بن سليمان بن يحيى بن حفيد أبي حفصة  زعم قبيلة (عكْـل )أن جده أبا حفصة منهم   وصرّح بأنه من العجم كما جاء على لسانه اذ يقول ان جده ابا حفصة   :

( إنه رجل من العجم من سبي فارس   نشأ في (عكْـل ) وهو صغير   والأرجح  أنه فارسي الأصل   وكان من سبي (اصطخر) التي هاجمها المسلمون مرتين وأصابوا منها ماشاؤوا   وقد يكون أبو حفصة أحد  ما أصابوه  فنشأ في قبيلة (عكْـل) وهو غلام ، ثم اشتراه عثمان بن عفّان وباعه فيما بعد إلى مروان بن الحكم.  وتؤكد  الروايات  ان أبا حفصة  كان مولى لمروان بن الحكم.

          وقد  وقف أبو حفصة  إلى  جانب  مولاه  يوم الفتنة المعروف ب(يوم الدار ) وهو اليوم الذي قتل فيه عثمان بن عفّان. وقد أبلى أبو حفصة البلاء الحسن في ذلك اليوم   ودعى  رفاقه  من  المقاتلين إلى الصبر والثبات  وعدم  القبول بالصلح مع الخصوم :

 وّمَا قٌلْتُ يَوْمَ الدَّارِ لِلْقَوْمِ صَالِحُوا أَجَلْ لا
                                                      وَلاَ اْخْتَرْتُ الْحَيَاة عَلَـى الْقَتْلِ

وَلَكنِّني قَدْ قُلْـتُ لِلْقَوْمِ جَالِدُوا
                                                  بِاَسْيَافِكُمْ لاَ يَ خْلُصَنَّ إلى الْـكَهْلِ

     وكان قد جرح مروان بن الحكم في هذه المعركة فحمله  أبو حفصة  إلى  دار امرأة من  قبيلة ( عنزة  )  وبقي  يداويه حتى  تماثل  للشفاء  فأعتقه  مروان  عرفاناًَ لجميله . وإلى ذلك يشير أبو حفصة بقوله:

               بَنُو مَرْوَانَ قَوْمٌ أَعْتَقُوني
                                                      وَكُلُّ النَّاس ِ بَعْدُ لَهُمْ عَبيدُ

    وزاد مروان في تكريمه إذ نزل له عن أم ولد تدعى (سكّر )  اسمها حفصة  فحضنها وكني بها وهي حفصة  بنت مروان بن الحك .

         وفد  الشاعر  مروان بن ابي حفصة  على الخليفة  المهدي  فمدحه  ومن  مدحه  له  قوله فيه :

طلبت أمير المؤمنين فواصلت
                                                    بعد السرى  بغدوها  آصالها

نزعت إليك صواديا فتقاذفت
                                                   تطوى الفلاة حزونها ورمالها

يتبعن ناجية يهز مراحها
                                                      بعد  النحول تليلها  وقذالها

هوجاء تدرع الربا وتشقها
                                                  شق الشموس إذا تراع جلالها

تنجو إذا رفع القطيع كما نجت
                                                    خرجاء بادرت الظلام رئالها

كالقوس ساهمة أتتك وقد ترى
                                                    كالبرج تملأ رحلها وحبالها

أحيا أمير المؤمنين محمد
                                                   سنن النبي حرامها وحلالها

ملك تفرع نبعه من هاشم
                                                      مد الإله على الأنام ظلالها

جبل  لأمته  تلوذ   بركنه
                                                     وادي جبال عدوها فأزالها

لم تغشها مما تخاف عظيمة
                                                    إلا أجال لها الأمور مجالها

حتى يفرجها أغر مبارك
                                                       ألفى أباه  مفرجا أمثالها

ثبت على زلل الحوادث راكب
                                                    من صنفهن لكل حال حالها

كلتا يديك جعلت فضل نوالها
                                                   للمسلمين وفي العدو وبالها

وقعت مواقعها بعفوك أنفس
                                                     أذهبت بعد مخافة أوجالها

أمنت غير معاقب طرادها
                                                  وفككت من أسرائها أغلالها

ونصبت نفسك خير نفس دونها
                                                    وجعلت مالك واقيا أموالها

  ثم  الهادي  من بعده  فيقول  في يوم بيعته  :

عقدتْ لموسى بالرصافة ِ بيعة
ٌ                                               شدَّ الإلهُ بها عرى الإسلامِ

موسى الذي عرفتْ قريشٌ فضلهُ       
                                                ولها فضيلتها على الأقوامِ

بمحمدٍ بعدَ النبيَّ محمدٍ   
                                              حَيِيَ الْحَلاَلُ وَمَاتَ كُلُّ حَرَامِ

مهديُّ أمتهِ الذي أمستْ بهِ      
                                                    لِلذُّلِّ   آمِنَة ً  وَلِلإعْدَامِ

موسى ولى عهدَ الخلافة ِ بعدهُ
                                                  جفتْ بذاكَ مواقعُ الأقلامِ

ثم  مدح الخليفة هارون الرشيد  فيقول فيه :

مُوَفَّقٌ لسبيلِ الرُّشْدِ مُتَّبِعٌ
                                                   يَزِينُهُ كلُّ ما يأتي وَيجْتَنِبُ

تسمو العيونُ إليه كلما انفرجتْ
                                         للناسِ عن وجههِ الأبوابُ والحجبُ

له خَلائِقُ بيضٌ لا يُغَيَّرُها
                                          صَرْفُ الزمانِ كما لا يَصْدأ الذَّهَبُ

 و كذلك مدح البرامكة وزراء الرشيد.  فيقول :


تَخَيَّرْتُ لِلْمَدْحِ ابنَ يَحْيَى بن خَالِد
                                                   فحسبي ولمْ أظلمْ بأنْ أتخيراَ

لهُ عادة ٌ أنْ يبسطَ سارَ ولمْ يزلْ
                                            لِمَنْ سَاسَ مِنْ قَحْطَانَ أوْ مَنْ تَنزَّرَا

إلى المنبرِ الشرقيّ سارَ ولمْ يزلْ       
                                                      لهُ والدٌ يعلو سريراً ومنبراَ

يُعَدُّ ويَحْيَى البَرْمَكِيّ وَلاَ يُرَى
                                                      لَهُ الدَّهْرَ إلاَّ قَائِداً أوْ مؤَمَّرَا


 وعلى  كثرة من مدحهم  فقد اختص بمدح الامير  معن بن زائدة وقال فيه مالم يقله في  غيره .

          و قيل  على كثرة ما أصابه من خلفاء بني العباس  من مال وعلى  كثيرة يساره  فقد كان بخيلاً بخلاً شديداً  قيل انه  ضربت به الأمثال ورويت عنه الحكايات.

        ويمتاز شعره بالعراقة والجودة ومتانة الألفاظ  وقوة السبك  والبلاغة وسداد الرأي  وقد قال الشعر في المدح  والغزل والهجاء والرثاء وفي اغلب  الفنون الشعرية . يقول في  مدح  الخليفة المهدي :

إِلى المُصطَفي المَهدِيِّ خاضَت ركابُنا
                                             دُجى اللَيلِ يَخبِطنَ السَريحِ المُخَدَّما

يَكونُ لَها نورُ الإِمامِ مُحَمَّدٍ
                                                   دَليلاً بِهِ تَسري إِذا اللَيلُ أَظلَما

إِذا هُنَّ أَلقَينَ الرِحالَ بِبابِهِ
                                                    حَطَطنَ بِهِ ثَقلاً وَأَدرَكنَ مَغنَما

إِلى طاهِرِ الأَخلاقِ ما نالَ مِن رِضاً
                                                    وَلا غَضَبٍ مالاً حَراماً وَلا دَما

 ويقول   واصفا الغيث :

لَعَمري لِنَعمَ الغَيثُ غَيثٌ أَصابَنا
                                                   بِبَغدادَ مِن أَرضِ الجَزيرَةِ وَابِلُه

فَكُنّا كَحَيٍّ صَبَّحَ الغَيثُ أَهلَهُ
                                                       وَلَم تَرتَحِل أَظعانُهُ وَرَواحِلُه

    ومن غزله :

شفاءُ الصدى ماءُ المساويكِ    والذي  
                                            بِهِ الرِّيقُ  مِنْ  خَمْلٍ  يُغَازِلُها    طَفْلُ

فيا   حَبَّذا   ذاكَ   السِّواكُ     وحَبَّذا   
                                              بهِ البَرَدُ العَذْبُ الغَرِيضُ الذي  يَجْلُو


  ويقول  فيه  ابن المعتز  :

   ( أجْود ما لَه( اللامية) التي فُضِّل بها على شعراء زمانه وكانت في معن بن زائدة   فأجازه عليها بمال عظيم . ومن( اللامية )  هذه الابيات:

 بنـو  مطر  يـوم  اللقـاءِ  كـأنهـم
                                                أسود لها في بطن خفان أشـبُلُ


هـم يمنعـون الجار حـتى كأنمـا
                                                  لجارهم بين السِّـماكين مَـنزلُ

تجـنَّب  لا  فـي القـول حتى كأنّه
                                                 حرام عليه قول  لا  حـين يُسألُ

 تشـابه يَوْمـاه علينـا فأشْـكـلا
                                                 فلا نَحن ندري أيّ يوميه أفضـلُ

 أيـوم نداه العمـر أم يوم بأســه
                                                     ومـا منهما إلـا أغـر محجّـل

بهاليل في الإسلام سادوا ولم يكـنْ
                                                      كأولهـم فــي الجاهليـة أولُ

هم القوم إن قالوا أصابوا وإن دعوا
                                             أجابوا وإن أعطوا أطابوا وأجزلوا

 فمـا يسـتطيع الفاعلون فعالهـم
                                               وإن أحسنوا في النائبات وأجملوا


وقيل أن ولدا لمروان بن أبي حفصة دخل على الأمير شراحيل بن معن  بن زائدة، فأنشده :

أيا شَراحيل بن معن بن زائـدة
                                             يا أكرم الناس من عجم ومن عرب

أعطى أبـوك أبي مالا فعاش به
                                                فأعطنـي مثل ما أعطى أبوك أبي

 ما حلّ قط أبي أرضًا أبوك بهـا

                                                 إلا وأعطـاه قنطـارا من الذهـبِ

فأعطاه شراحيل قنطارا من الذهب .

       إن  بخل و طمع الشاعر مروان  بن ابي حفصة  بالمال قاده إلى تناسي هواه للخلافة الاموية ورجالها  وإلى الإغراق في مديح خلفاء بني العباس والمجاهرة بالدفاع عن حقهم في الخلافة ومن ذلك قوله :

      الصهر لـيس بـوارث
                                                 والبنت لا ترث الإمامة

    لو كان حقـكـم لـهـم
                                               قامت على الناس القيامة

      أصبحت بين محـبـكـم
                                                 والمبغضين لكم عـلامة

    وكان من ذلك معارضته  العلويين  بشدة  دون أن يفطن إلى ما ستكون ردة  فعلهم عليه  فقد أحنق عليه العلويون وتربصوا به شراً سيما بعد قوله قصيدته التي يقول فيها :
 
        أنى يكون وليس ذاك بكائن
                                                 لبني البنات وراثة الأعمام

      ويذكر أن أحد العلويين  يقال له (صالح بن عطية الأضجم) قد عاهد الله على أن  يقتل الشاعر  مروان  بن ابي حفصة  انتقاماً  منه  لموقفه  المعادي  للعلويين  وقد استطاع  أن يوهم  مروان  بصداقته  وظل  يلازمه  طوال  وقته  مبدياً  له  كل اللطف  والمحبة  حتى مرض الشاعر من حمى  ألمت  له  فزاد من  ادعاء  مودته  له  وملازمته  إياه  و في ذات  يوم  خلى به  غدر به  اذ  أمسك  بعنقه  ولم  يتركه حتى قضى عليه  فمات  ثم  انبرى يتباكى مع أهله عليه  ولم  يفطنوا  إلى فعلته وكانت وفاته زمن الخليفة الرشيد سنة\ 181هـجرية -797 ميلادية .

      الا أن الجاحظ  وقد عاصره  يحدد تاريخ وفاته بسنة\ 182هـ \798م وكذلك يقول المرزباني في معجمه  .

            إن وفاة مروان بن ابي حفصة  كانت في شهر ربيع الأول سنة 182هجرية وأنه دفن في مقابر نصر بن مالك الخزاعي وهي المعروفة بمقابر (المالكية) 

      واختم  في هذه القصيدة  للشاعر مروان بن ابي حفصة  في مد ح  الامير معن بن زائدة :

ويوم  عسولِ   الآل   حامٍ     كإنما  
                                             لَظَى  شَمْسِهِ  مَشْبُوبُ  نَارٍ     تَلَهَّبُ

نصبنا   لهُ   منا   الوجوهَ     وكنها    
                                               عصائبُ   أشمالٍ   بها      نتعصبُ

إلى المجتدى  معن  تخطتْ    ركابنا   
                                              تنائفَ  فيما   بينها   الريح     تلغبُ

كأنَّ   دَلِيلَ   القَوْمِ   بَيْنَ     سُهُوبِهَا 
                                              طريدُ دمٍ منْ خشية ِ الموتِ    يهربُ

بَدَأْنَا  عَلَيْهَا  وهيَ  ذَاتُ   عَجارِفٍ 
                                                تَقَاذَفُ صُعْراً في البُرَى حِينَ تُجْذَبُ

فما  بلغتْ  صنعاءَ   حتى     تبدلتْ    
                                               حُلوماً وَقَدْ كانَتْ مِنَ الجَهْلِ    تَشْغَبُ



إلى بابِ  معنٍ  ينتهي  كلُّ    راغبٍ   
                                                 يُرَجِّي  النَّدى  أوْ   خَائِفٍ   يَتَرَقَّبُ

جَرَى سَابِقاً مَعْنُ بنُ  زَائِدَة  َ  الذي   
                                                  به   يفخرُ   الحيانِ   بكر   وتغلبُ

فبرز   حتى   ما   يجارى     وإنما  
                                               إلى  عرقهَ  ينمى  الجوادُ     وينسبُ

محالفُ   صولاتٍ   تمتُ      ونائلٍ    
                                                  يَرِيشُ  فَما  يَنْفَكُّ  يُرْجَى   ويُرْهَبُ




                       *************************







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق