الخميس، 24 أكتوبر، 2013

دراسات في الشعر المعاصر تاليف فالح نصيف الحجية القسم الثالث





        في القصيدة العربية المعاصرة

                           2

              لقد اوجد  المجتمع  البشري  الوسيلة   الشعرية  رضوخا  لدوافع  الحاجة  الملحة  في  سبيل  التلذذ  النفسي  و قد  ولده  امران  مهمان  يعودان   بالاساس  إلى الطبيعة  الإنسانية   وهما   المحاكاة والتذوق  فإن  المحاكاة  أمر  فطري  موجود  لدى الناس منذ الصغر، والتذوق او  الالتذاذ   بالأشياء  أمر عام  للجميع.

              ان الحالة  الجمالية التي اوجدها  المجتمع الانساني  والتي  تعتبر  بحد  ذاتها  متعة   جمالية  تهدف   لايجاد  امور   كثيرة    تعتبر كأدوات   فنية  عالية  الجودة   ومتجددة    وباساليب  جمالية  اشبه  بتجليات  نفسية  في  جوهر الفكر  والرسالة   الادبية   التي   تعد. لذا  فإن  الجوهر الموجود  في  جسدية  او بنية الفن عامة   وخاصة   في الشعر  والذي  يعتب رجزءا  من الفن   له  قدرة  استثنائية على التلائم  مع  الجمال  والاندماج   به  وهذا  الجوهر   يعمل   بطريقة   سحرية  عجيبة  يشد  المتلقي   شدا  وبطريقة  طردية  حيث تكون  وظيفته  تقديم المتعة النفسية  للشاعر والمتلقي  في نفس الوقت  وهذه المتعة  تعتبر لدى  الاخرين هي المنفعة الانسانية  المنمشودة  في هذا المجال .وعليه  فان الشعر يمكنه  من امتلاك  ما يراه  حقيقة  او وهما  في التعبير الادبي والنفسي ، ويزاوج   بينهما  في  خفاء   ا و  تجلٍّ    واضح    ويكون   الكشف عن الجمال  عبر  هذا  التبادل  والتزاوج  والتعاور  بحيث  يشف عنه او يكشف  عن  كل  منهما  محاولا  اخفاء  الآخر  او التداخل   فيه ، وهذا  هو سر  المتعة   في الشعر . فاذا  كان   الشعر   ترنيمة   غنائية  صادقة  قد   تولدت  من الشعور  المبدع ، فإن   هذه   القصيدة  او تلك  ناشئة عما   في  نفسية الشاعر  وتعبر عما  في خوالجه . فهي  تمثل  صورة  من  صور  الاستقرار   النفسي   الذي   يحسه  او   يشعره  بجماليته .

     
        إن المسيرة   الشعرية   في مواجهة  الحياة  لم  تصل   بعد  إلى  لحظة  انتصار   بل هي  على الأغلب  لا  زالت  تمثل  لحظة  انحسار قد  تعيش  بالانبعاث  و ربما  كان  الشاعر  يدرك   بحساسية  مرهفة  أنه  يواجه  حياة  لا تكشف عن  وجهها   مرة  واحدة  فوظيفة    الشعر   في الانتصار الافضل    هي  مرحلة  دائمة   في   سبيل   الوصول  للغرض المنشود  لذلك  فهي  تمثل  حالة  الغليان  الداخلي  في  أعماق   الشاعر  ونفسيته  دائما  حتى لو ظهرت  عليه  ملامح   السكينة   وعلى  بعض قصائده مسحة  الشعر الوجداني .

        فالشعر يثبت  قدراته  الأدائية  في استكشاف  حال الإنسان  ويربط
  ايحا ئاته بها  ربطاً   شمولياً، بحيث  لا يتمكن - في الاغلب –  من  عزل  نفسه عن  المكان  والزمان  المقال  فيه  وربما  يكون  شموليا   فيبقى خالدا  وهذا  سر  من  اسرار جمالية الشعر  فقد  يرى مسرة الانسان  وفرحته  وانسياقه  نحو  التفاؤل سرا  دائما   في   النفس  الانسانية    وقد  يرى أن عذاب  او تعاسة   إنسان  في  موقع   معين  هو عذاب للانسانية   . لذا   فإن حالة  الموت  لدى الشاعر  تغدو  موتاً   وحالة انسانية   وليست   شخصية  بل  معاناة  ومعضلة   تكتنف  الحياة   في  كل مكان، لا حياة شخص بعينه.

        ومثل  هذا   التوجه  الشمولي هو  الذي  يمس  أعمق  أعماق النفس  البشرية  منطلقة  من  الخاص  إلى العام  من   دائرة  فقدان   ضيقة  بموت  واحد من  ملايين  البشر  إلى المصير  الذي  ينتظر هذه   الملايين  ولهذا   فأن الشعر  يعتبر  من   أهم  أركان   الفنون   التي   تهدف  الى   خلاص  البشرية  واستكشاف  حالها  ومآلها  وارتقائها  إلى مواقع  جديدة  خارج   دائرة   الالم  والعذاب او  المسكنة   بما   يمتلكه هذا  الفن  العظيم   من  رؤية  ورؤيا ، وقوى   حدسية  تنبئية  واسعة  نتيجة  المعاناة  التي  تبعث   فيه  قوة   التشبث  والامل   من  داخل المعاناة  النفسية  وليس  فوقها  أو خارجها.
 
           ان معظم علماء  فلسفة  الجمال  يميلون  إلى القول  بأن عمل الفنان  هو وحده الذي  يسمح  لنا  بفهم الإنسان الحقيقي  فنفس الشاعر المتلهفة  على حب  المصير  الإنساني   بإحساساتها  الإنسانية  حتما  يترجمها  إلى جمالية   طاغية   مثقلة، حانية  على   الناس   والأشياء والعالم  اجمعه  وعليه  استطيع   ان   اقول  ان الشاعر  يستكشف  في الطبيعة  ما  لا تراه عين الإنسان  العادية   وهو  في   رؤيته هذه  يفجر الضوء  لينير  ظلمة  الحقيقة  في   النفس  وينزع  عنها  كل  أقنعتها القاتمة   وهذا  الشاعر  قد  يضع  نفسه   في  مواجهة  نفوس  إنسانية  مختلفة  ربما  يكون  بعضها   متعبة  وبعضها   معذَّ بة  والاخرى  متالقة نحو السمو  والارتقاء .

            لذا  فالشاعر  ليس   مجرد   إنسان   يحيا  لذاته  ا ويعمل  من  أجل  إشباع   رغابته  وحدسه الشعري ، بل  هو  إنسان  ذو  رسالة   معينة  ويشعر  او يحس  في   قرارة  نفسه  أنه   ينطق  باسم  قوة  عليا  قاهرة  قد  تعلو على   شخصيته   وتنفعل  او  تتفاعل  معها  فتلهمه  افضل ما  عنده  من  ابداع  ولعل  هذا  هو السبب  الذي  يجعل  الكثير  من  الشعراء  يشعرون   بأن  لهم  حياة  أخرى تتعدى  وجودهم  الزماني  و الذاتي  وهذه الحالة  قد  تصدق   بقوة  ان  الجمال  الذي لا  يقف  عند حد  نزع    الكره   والبغضاء    واستئصال  كل  ما   يشوه  جمال   وجه  البشرية  الجميل   و إنه   لينهض    بالنفوس    ويدفعها   نحو    حياتها واستقرارها .

          فالجمال  الشعري  يقدم  او  يثبت  صلات  لكل  ما  هو  موجود من  امور  ربما  تراها  عين  الشاعر  وحده،  فيكون  شعره   صوت   الحياة  الصافية  وسرها،  بحيث  تكون  لها   القدرة  على  التقاط   او بعث  اهتزازاته   الكامنة   في  اعماقه   وهذه  الاهتزازات   انما  هي  رعشة  لخفقات  قلبية  او نفسية   تصل إلى  مسامع  متلهفة  لها  لتصل  الى   جوهر الحياة   فيكون   الشاعر   قد  اشتري  حريته  الأبدية   وما تسمو  اليه  نفسه  الابية  من  قيم   عليا  طالما  ظل    يمني   نفسه  في الوصول  اليها   فيفرغ   شحناته   الشعرية   المنبثقة   من    نزعات نفسه  فيها .

            ونستنتج   من   هذ ا كله  حقيقة  واحدة  هي ان  الشعر  في جوهره  خبرة  انسانية  من  نوع   معين   بل  هي    خبرة  جمالية  عالية الهمة   ولا   يمكن  فهم  هذه   الحقيقة  العظيمة  الا   من  خلال  فهم   اسس  طبيعة   الخبرة   الجمالية  ومساراتها   وطموح   نفسية  الشاعر للوصو ل  اليها  والالتصاق   بها   بحيث تبقى  متعانقة    مع  نتاجه الشعري  وتكون   جزءا   من  كل  معاناته  وما  يعتمل  في  نفسه  فيولد شعرا جميلا  وفنا  ابداعيا  خالصا . 

    
                ********************



     
                  جمالية الشعر المعاصر

                  الفن  جوهرة  جمالية  من نوع   معين  فهو  لا   يدرك بالحس  فقط  ولا  بالعقلية  فقط  انما  بالحدس  فهو خبرة  جمالية  لا يمكن  فهم  حقيقته  بمعزل  عن  ادراك  وفهم  طبيعة  الخبرة  الجمالية  ذاتها  وعليه  فهو حدس وحس وعقل  متفكر  وخبرة  جمالية  متحدة  بادراك    ومنها  صيغ  الجمال  بطبعه  .
            وبما  ان   الشعر جزء  لا  يتجزا  من  الفن   ورافد  مهم  من  روافده  فقد  ألهم الشاعر  هذا  الجمال  من خلال  نظرته  الحساسة في سبر اغوار نفسيته  وما  تنطوي عليه  الحياة  وما  يترشح  منها   نبعا  وفيضا   على الطبيعة  وحدسا    راقيا  والهاما  جميلا .  فالشعر جزء   من إ صل  الجمال،  وعندما  ينتج  الشاعر  الجمال  في  شعره   يكون   قد اكتسب  حالة  فنية  وانسانية  مبتعده  عن  كل  ما  شاكل العالم  و تحقق  له   توازنا  كبيرا  بين  سعة  الحياة  بما   فيها  من  مفردات، وتجارب  وقدرات  وما درته الطبيعة  من جمال في ذاتها .
         فالشعر هو الكلمة  الجميلة  التي  تنمو  ضمن   مفاصل الحياة  ومن  خلالها   لتسجل  اعمق   بواطنها   واعلى  شواّفيها   وتتردم  حالاتها    بين  كل  المتناقضات  وتجمعها    في  بوتقة   حلم  جميل  تسعد  اليه  النفس  وتسمو  اليه  الروح   حتى   في حالة  شقائها  فهو اذن  يترجم  عن   حالة   نفسية  واقعة  وكلما    كان  مساسها   شديد ا  كان اجمل .
           لذا  يبقى البحث  عن ايجاد  جمالية  الشعر  من  الأمور الصعبة  لأن   مكمن  الجمال  في  الشعر  ليس   جزءاً  محدداً   في   ماهيته  بل في  كليته... لأن  كل  من  الجمال   والكينونة   الشعرية   ربما   امثلهما  بمراّة   قد   تعكس  مسار  الآخر  ويتبادل   به   وجود  الاخر  في سرية   تامة  وكينونة   فريدة .    فاذا  قمنا   بتحليل  قصيدة    شعرية   – اية  قصيدة –  وجدنا  الصور  الشعرية   والحدث  الواقع   في  ظل الصياغة والوزن  والقافية   والأخيلة   الواسعة    والصور الشعرية  الخلابة  وبقدر  وجودية   هذه   الامور  في   القصيدة   يتمثل   او    يظهر  جليا    وقد   نجد    عنصر الجمال   مخفيا  غير  ظاهر  . فالحقيقة    الأبدية والخالدة   هي  أنه   من  طبيعة  الجوهر  أن   يختفي،  والاختفاء   بحد ذاته  هو  جوهر  الجمال  أي  أن  جوهر   الجمال   يكمن    في  سره  الخفي   وكلما    كان  خفيا    كان    جميلا  .  وقد  عرف  الشعر   في ذاته  انه  تلك  القدرة   العظيمة   ولهذ ا  فان   بعض    الشعراء  ممن  يتمكن   من  قلب  احوال  زمانه  وله  المقدرة   في  التاثير  الكبير  من خلال    قصيدة  واحدة  او  بيت   شعري   واحد  من  الوصول   لهذا التاثير القوي من  خلال الابداع  والصياغة  الحدسية . 
       وعليه   فان  ما  يقف   وراء   هذا   الشاعر   دائماً   في  رحلة الإبداع ، هو  امكانية   التاثير   وشدته ..   وتعتبر  المتعة    الجمالية   وسيلة   الشعر  في   الوصول  إلى  الغاية   المرجوة   فجمال  القصيدة  في  غاية   الشعر   وطموحه   إلى غاية   الجمال  هو  إحد    مسببات تكوين  هذا  الجمال   في  الوجود    ولهذا    فان   هذه   المسببات   قد  تعد   من    وسائل  غرس   الجمال   الكبرى   في   الصورة   الشعرية  للقصيدة .
          وقد   اوجد   المجتمع   البشري   الوسيلة   الشعرية   نزوعا  لدوافع  الحاجة   الملحة   في   سبيل  التلذذ  النفسي  فقد  ولدها  امران  مهمان   يعودان    بالاساس  إلى    طبيعة   النفس  الإنسانية  وهما   المحاكاة    والتذوق  فإن   المحاكاة   أمر   فطري   موجود   لدى الناس منذ الصغر ، والتذوق  او  الالتذاذ    بالأشياء أمر عام  للجميع  وهدف  اسمى  تصبو اليه الارواح  .
              ان الحالة  الجمالية   التي  اوجدها   المجتمع  الانساني  والتي  تعتبر  بحد  ذاتها   متعة  جمالية   تهدف   لايجاد   امور   كثيرة   تعتبر  كأدوات  فنية  عالية  الجودة   ومتجددة   وباساليب   جمالية    اشبه  بتجليات   نفسية   في   جوهر   الفكر . والرسالة   التي  تعد   في ايجادها او الوصول   اليها . لذا   فإن  الجوهر  الموجود   في  جسدية  او  بنية الفن  عامة و الشعر  خاصة   والذي  يعتبر   جزءا   من الفن   له  قدرة   استثنائية   على التلائم  مع الجمال  والاندماج   به  وهذا الجوهر  يعمل   بطريقة   سحرية  عجيبة  يشد  المتلقي  شدا  وبطريقة  طردية  بحيث  تكون  وظيفته  تقديم المتعة النفسية  للشاعر والمتلقي  في نفس الوقت  وهذه المتعة  تعتبر لدى  الاخرين  هي  المنفعة  الانسانية .وعليه  فان الشعر  يمكنه  من  امتلاك  ما يراه حقيقة ا و وهما  في  التعبير الادبي  والنفسي ، ويزاوج  بينهما في  خفاء  واضح  ويكون   الكشف عن الجمال  عبر هذا  التبادل  والتزاوج    بحيث  يشف عنه او يكشف  عن كل منهما  بمحاولة  اخفاء  الآخر، وهذا  هو سر  المتعة في الشعر . فاذا  كان  الشعر  ترنيمة  غنائية   صادقة  قد  تولدت من الشعور  المبدع، فإن هذه القصيدة  ناشئة  عما  في  نفسية  الشاعر  وتعبر عما  في خوالجه . فهي  تمثل  صورة من صور الاستقرار  النفسي  الذي يحسه  او يشعره   بجماليته .
              إن المسيرة  الشعرية  في   مواجهة   الحياة  قد لا تصل   إلى لحظة  انتصار بل هي  على الأغلب  لحظة  انحسار  قد  تعيش  بالانبعاث و ربما  الشاعر  يدرك   بحساسية  مرهفة  أنه  يواجه   حياة لا  تكشف عن  وجهها   مرة   واحدة  . فوظيفة   الشعر   تتمركز  في  الانتصار الافضل  هي مرحلة دائمة  في سبيل الوصول  للغرض المنشود  لذلك فهي  تمثل  حالة  الغليان الداخلي  في أعماق  الشاعر  دائماً  ونفسيته  حتى لو ظهرت  عليه  ملامح  السكينة  وعلى  بعض  قصائده   مسحة  الشعر المنبعث  من اعماق  نفس  وقلب  شاعر ما .
             فالشعر يثبت  قدراته  الأدائية في  استكشاف  حالة  الإنسان ويربط   ايحا ئاته  بها  ربطاً  شمولياً، بحيث  يتمكن- في الاغلب - عزل  نفسه عن  المكان  والزمان  المقال  فيه  وربما  يكون   شموليا   فيبقى خالدا  وهذا  سر من  اسرار جماليته  وخلودها  فقد  يرى مسرة الانسان  وفرحته  وانسياقه  نحو التفاؤل سرا  دائما  في النفس البشرية   وقد يرى في عذاب  او تعاسة  إنسان  في  موقع  معين هو عذاب  للانسانية  كلها   لذا فإن حالة الموت  مثلا لدى الشاعر تغدو موتاً  وحالة انسانية ليست شخصية  ومعاناة  ومعضلة  تكتنف الحياة  في كل مكان، لا حياة    شخص   بعينه.
           ومثل  هذا  التوجه  الشمولي هو  الذي يمس أعمق أعماق النفس البشرية   منطلقة  من الخاص إلى العام، من  دائرة   فقدان  ضيقة   بموت  واحد  من  ملايين  البشر إلى المصير  الذي  ينتظر هذه   الملايين البشرية كلها .   ولهذا  فأن الشعر  يعتبر  من أهم أركان الفنون  الهادفة  في  خلاص  البشرية  واستكشاف  حالها  ومآلها   و سبل   ارتقائها  إلى مواقع  جديدة  خارج  دائرة   الالم  والعذاب  بما يمتلكه هذا الفن العظيم من رؤية  وقوى  حدسية  تنبؤه   بنتيجة المعاناة  التي   تبعث  فيه  قوة التشبث  بالحياة  والامل  من داخل المعاناة  النفسية  وليس فوقها  أو خارجها.
 
           ان  معظم  مفكري  الجمال   يميلون   إلى  القول   بأن  عمل  الفنان هو  وحده  الذي  يسمح   بفهم  الإنسان  الحقيقي   فنفس  الشاعر المتلهفة  على حب  المصير   الإنساني   بإحساساتها   الإنسانية   حتما  تمكنه  من  ترجمتها   إلى  جمالية  طاغية  مثقلة  حانية  على الناس  والأشياء  والعالم .
           وعليه  استطيع  ان  اقول ان الشاعر  يستكشف  في  الطبيعة   ما لا تراه  عين  الإنسان  العادية  وهو  في  رؤيته  هذه  يفجر الضوء لينير  ظلمة  الحقيقة  في النفس   وينزع  عنها  كل  أقنعتها   القاتمة  ويزرع    فيها  السناء  والامل  وهذا  الشاعر  قد  يضع  نفسه   في مواجهة   نفوس  إنسانية   مختلفة   ربما   يكون   بعضها   متعبة  وبعضها   معذَّبة  والاخرى  متألقة  نحو السمو  والارتقاء  .
          لذا   فالشاعر  ليس  مجرد   إنسان   يحيا   لذاته ، ويعمل  من  أجل  إشباع  رغابته    وحدسه  الشعري . بل  هو  إنسان  ذو  رسالة   معينة   ويشعر أنه   ينطق  باسم  قوة   عليا    قاهرة   قد   تعلو   على   شخصيته   وتنفعل   معها    وتلهمه  افضل   ما عنده   من ابداع  ولعل هذا هو السبب  الذي   يجعل  الكثير   من الشعراء  يشعرون   بأن  لهم  حياة  أخرى   تتعدى  وجودهم   الزماني   والمكاني   و الذاتي    وهذه  الحالة   قد   تصدق   بقوة   ان الجمال   الذي لا  يقف  عند   حد  نزع  الكره   والبغضاء   واستئصال   كل  ما    يشوه   جمال  وجه  البشرية  الجميل   و إنه   لينهض    بالنفوس    ويدفعها    نحو   حياتها  واستقرارها.
          والجمال   الشعري  يقدم  او   يثبت  صلات  لكل  ما هو  موجود  من  امور  ربما   تراها   نفس   وعين   الشاعر  وحده   فيكون  شعره  صوت  الحياة  الصافية  وسرها،  بحيث   تكون  لها القدرة  على  التقاط او بعث  اهتزازاته  الكامنة  في اعماقه وهذه  الاهتزازات  انما هي  رعشة لخفقات  قلبية  او  نفسية  تصل إلى مسامع  صاغية ونفوس  متلهفة  وافئدة متشوقة  لتصل  الى جوهر الحياة   فيكون الشاعر  قد اشتري فيها  حريته الأبدية   وما تسمو اليه نفسه الابية من قيم عليا  طالما   ظل   يمني نفسه  في الوصول اليها  فيفرّغ   شحناته  الشعرية  المنبثقة  من  نزعات  نفسه  فيها . في    جمالية  شعرية  خلاقة .
              ونستنتج من هذا كله  حقيقة واحدة  هي ان الشعر في جوهره موهبة و خبرة انسانية من نوع  معين بل  هي  خبرة جمالية  عالية الحدس   ولا يمكن  فهم هذه الحقيقة  العظيمة  الا  من  خلال  فهم اسس  طبيعة الخبرة الجمالية  ومساراتها  وطموح نفس الشاعر للوصو ل اليها  والالتصاق  بها   بحيث   تبقى متعانقة  معه  في  نتاجه الشعري  وتكون جزءا من كل معاناته وما  يعتمل  في   نفسه  فينهمر شعره   شعرا جميلا  سائغا  للشاربين . 





                 *******************















        

           الشاعر بين الموهبة والالهام
                                     
          ان الشاعر قد  منح - بلاشك- موهبة من الله تعالى  وزاد هذه الموهبة بالالهام  فهو يستطيع مالا يستطيعه الاخرون   وتتارجح موهبته بين الالهام والامكانية او المقدرة على تنسيق الاحرف او مخارج الكلام  بحيث يستطيع الايتاء  بكلام لا يستطيعه غيره  . لذا فالشاعر تولد من فمه اللغة  أي يتعلم منه الاخرون  ومن اللغة تولد كل الاشياء كما قيل قديما 
         أن مصدر الشاعر هو الإلهام ومصدره إلهي محض اوجد في طبيعة الشاعر وغرس في نفسيته  عند التكوين قبل الولادة  وقد قرن الشاعر بالأنبياء والرسل  وبالعرافين كما جاء في التعبير الافلاطوني القديم 
           والشعراء اثنان  مطبوع  وهو من اعتاد  بالإلهام والموهبة والقريحة الايحاء  في الشعر  والاخر من جاء  بالشعر بالاكتساب أي  بالصنعة والتعلم،  لذا فأن مقدرة الشاعر على قول الشعر في شيء ما تختلف عن مقدرة المرء على شرح نفس الشيء شرحا عقليا  فالشعر ليس هدفه الشروح العملية او العلمية  لذا فالقصيدة  لا يجب أن تعني  بل يجب ان تكون .  ومن خلال كينونتها  نتعرف على شخصية القائل  وقد  تحدث عن  هاتين  الحالتين  الشاعر العربي المهجري جبرا ن خليل جبرا ن  حيث قال ( أن الشعراء أثنان ذكي  ذو ذاتية  مقتبسة  وملهم كان ذاتا قبل أن يصير بشراً ، والفرق   بين الذكاء  والإلهام في الشعر، هو الفرق بين أظافر محددة تحك الجلود المريضة ، وشفاه أثيرية تقبل القروح فتشفيها )  ولو ان هذه العبارة  المفروض ان  يعبر عنها  بافضل  منها  فالاظافر التي تحك الجلود الجرباء نعبر عنها  بالاقوال النابية غير  المتوازنة   اما عندي فالشاعر الملهم  هو من ياتي  بالشعر المطبوع  مثل  الشذى الاخاذ الذي ينطلق كاشعة الشمس او شذى الورود فتحمله النسائم الرقراقة الى حيث يرغب  فمصدره جميل وروعته اجمل  او هو سلسبيل مياه باردة تجرى فوق سطحها زرود من اقاح. اما الشاعر المكتسب شعره بالتعلم  والصنعة  فهو كمن  ينحت في في تراب  وكأني اراه كلما تكامل نحته تهدم جانب منه  فشتان بين  هذا وذاك .

      فالشاعر  من ألهم قول الشعر  واستطاع ان يستخدم مشاعره وبراعته الشعرية  في سبر اغوار النفس الانسانية و يطلع على ما في قلب هذا  الكائن العجيب  بصدق  والتعرف على  ادق خلجات فؤاده  وينساب مع روحه  ويجري في عروقه  ليسبر اغوار نفسه وليكشف امكاناته الطبيعية  ومصيره الاجتماعي  والنفسي  واحلامه المستقبلية وطاقته  ومواقفه  الانسانية   ويعرف كل مقومات  حياته  وسعادته في الحاضر والمستقبل  .
        فالشاعر يمثله شعره  الذي بالنسبة اليه ادراك الكليات او الامورالتي  يدركها فشعر الشاعر هو ذلك اللهب المنبعث من فؤاده فيدفئ  به الاخرون  ونسيم رائق يستنشقه القارئون   ويتميز بما يكون شعره  حسنا  او خلاف ذلك حقيقيا  في  حين يتمكن بمقدرته من محاكاة  ومناجاة الاشياء  بالحروف اللغوية او مقاطع العبارات  المكونة من كلمات وجمل  في ظل القصيدة الشعرية لتاتي  انسيابيتها   متوازية  مع فنونها  المختلفة  في البلاغة والبيان أي ان اللغة  تكون منسجمة  مع الالهام  الشعري في الصور الشعرية  والمقاطع الشعرية التي يستلهمها الشاعر في ذاته  ودواخل نفسه   ثم يستردها  على  لسانه او في كتابته شعرا ناضجا  لا تشوبه شائبه  ولا افتعال  ينبع من  عين  كانه  النطاف الخالص  والسلسبيل الجاري  رويدا رويدا  او ياتي غاضبا هادرا كانه البحر الهائج وخاصة في القصائد الثورية  ذات المغزى الوطني   فيقف الشاعر خطيبا  ليعبر عما في دواخله وخوالجه ازاء بلده وامته وخاصة اذا علمنا ان  هذه الامة  قد لحقها حيف  من الامم الاخرى فيكون الشاعرفي موقع الدفاع  المفضي -  ربما - الى الاستشاد وبذل الارواح  او الانفس  
       واستطيع القول ان  شاعر قصيدة النثر  لايقل عن  اخيه شاعر القصيدة العمودية في هذا المجال  الاانه يجب ان يتنازل عن بعض غموض قصيدته  وهو يخاطب الاخرين  ليفهموه مبا شرة  لا ان يفهموا رموزه وحكاياته الموغلة في القدم  او بمعنى الاخر ان يقول ما يفهمه المخاطبين    
        ان القصائد ليست  بسطوحها وانما بما تمخضت عنه  وما تراءت  اليه  هذه   السطوح او الشعرية  المتسقة  والمعبرة عما يخالج نفس الشاعر وقدرته في التاثير في نفوس الاخرين  فروح الشاعر تنبعث منها القصيدة  بما توضحه الصورة الشعرية  كانما تتجوهر  فيها الطقوس والتقاليد  فيحدق فيها لتبحث عما توضحه في صورة  اجمل  . لذا  تكون  اهمية هذا الشاعر  بما  يحمله في نفسه من تعبير  عن طويته الساكنة  وموهبته الاصيلة و مقدرته المكتسبة   من خلال تفحص ذاته الخفية  وعبقريته  الملهمة  تلك التي يتجلى فيها حبه للاخرين  بكل مافيه  من نار او قبس من نور وتلمس جراحاته التي قد تكون دامية  او تاتي باردة كالثلج  .
      ومهما كانت مهمة الشاعر فقد  تكون في الكشف عن غاية الوجود كشفاً إنسانياً محرراً،  فأعماله الشعرية يمسح بوجهها الحالة التي يمر بها وهو في الهامه يشعر  كسحابة من السعادة او من الحزن العميق الشامخ في أحيان اخرى ، لأن الشاعر ذلك الباحث الدائم عن السر  قد يعود مبتئساً إذا ما استغلقت عليه نوايا الأشياء (تجربة الإنسان حين لا ترتبط بتفسير يكشف عن غائية الوجود وسرمديته لابد أن تقترن بإحساس الفقدان والضياع والألم، والقلق).
           ويبدو أن  قدر الشاعر – ربما - يعيش في   قلق ويدفعه هذا القلق إلى التعبير والإبداع فالشاعر أحق الناس بالقلق وبالألم واقربهم اليه لأنه أكثر بحثاً عن الغاية في شعره، والبحث إحدى وظائف الشعر المهمة.. و التي قد تبحث عن التفسير الوجودي لتركيبة الحياة التي يكتنفها القلق وهي تجهد إلى أن تكون قوية مقبولة، تستحق الدوام والبقاء ويتدخل في ذلك الجمال الشعري،  ليتواصل إلى هذا التفسير فيدفعه  القلق المبدع اليه  متجاوزاً مراحل التجربة البشرية العامة مستعيناً بالقدرة على الحدس اوملكة الإنسان الطبيعية المتراكمة  عبر آلاف السنين وتعمقت  بجدية  لدى  الشاعر المبدع   خاصة حيث تغدو مرهفة  نافذة بالكشف عند الشاعر المتأمل ومقتدرة ان تمنحه   القوة عليها  حيث  استعان  بالقدرة   والامكانية والموهبة على  تفهم  الأشياء.
      ولعل  الشاعر في  بحثه عن الافضل   يحاول ان  يخلق  إيقاعا متميزا ً يتوازن مع ما يعتمل في دواخل نفسه  ويتحرك بمقدرته ، مع   إيقاع بديع   لهذا العالم المضطرب لا ينساق  خلفه لاهثا  بل يواجهه بموهبته  ويعيد بناءه بالهامه  بحيث تكون الترنيمة الإيقاعية الجديدة التي تتكون منها  القصيدة المعبرة عن  ملامح العالم المحيط به في الظاهر وسبر اغواره من الداخل فتعيد ترتيبه  من جديد وفقا لما يشعر و في صورة اجمل  واحسن .
        و استطيع ان اثبت ان  كل نتاج أدبي لابد ان  ينطوي على طاقة رمزية أو مجموعة من الأفكار الرمزية التي تتخفى خلف الكلمات خاصة في  الادب الحديث او المعاصر  تبعا لظروف التقدم  والحاجة اليه  ، لان كل ننتاج أدبي يتضمن  خطابا رمزيا وبتعبير  اخر  جهد تعبيري تحتش فيه الدلالات الرمزيةو التي ربما قد تتفاوت حيوية او فردية بين  شاعر   و آخر
           الشاعر المعاصر  لجأ  إلى استخدام  الرمزية  وربما  ما ل الى الاسطورة  فينهل  منها  فيتنكشف  اليه  عناصر الثراء  المادي والروحي المؤثرة  في النفس  أي الإفصاح عما  تتضمنه  الأساطير من  قيم روحية وتجارب  إنسانية  خالدة  تثري العمل الأدبي  وتزيد   من  امانية  النص الشعري  التعبيرية  على عوالم   جديدة  وتمنحه   طابعا  مميزا  في  باب المعارف  الإنسانية ،فتميزه  هذه  عن  الفلسفة   والعلمية   وعن  العلم التجريبي .
          ولعل  وقائع  او الاحداث  التي  رافقت هذا العصر  و المتعاقبة  فيه   ربما  أسهمت  في  كثير من  الاحيان  في  اختلال  القيم  والمعايير الإنسانية  ،و كانت  السبب المباشر الذي دفع بالشاعر المعاصر  الاهتمام بالمعطيات  الموضوعية  والفنية  لهذه  الأسطورة  ليهرب  من   واقعه  المرير إلى عوالم اخرى قد  تسودها  المثالية  ويحلق  فيه الخيال الجانح نحو الارتقاء  والتمكن  ،فيبني الشاعر عالمه  الخاص  به  والذي يملأ عليه  فراغات  من ذاته  المكبوتة  وقد  طفق الشاعر المعاصر ،نتيجة للمتغيرات  السياسية   والأحداث  المأساوية   التي  شهدها    العصر الحديث   يتلمس او  يتفهم  المقومات  القادرة على الإفصاح عن رؤيته الإنسانية   الشاملة   إلى أبناء   وطنه   او انسانيته  وقد   تكون هذه  الأسطورة   اوتلك  خير  وسيلة  للتعبير عن النوازع  النفسية  والحوافز  الداخلية  عنده  او تعبر عن  الاخر  ينم  ربما  جاءت  لتعبر عن   تجسيد للتوق  الإنساني الشديد  وشكله  الخيالي  المناسب  لهذا التعبير  ،لذلك أصبحت  هذه  الفكرة  او الاسطورة  من أهم  احداث  القصيدة  الحديثة التي عبأ  الشاعر  فيها  هواجسه  وارؤاه   وأفكاره و تجربته   الشعرية بدءا  من  مستواها  الذاتي إلى المستوى الارقى لتمثل  بواسطتها الواقع الإنساني  في هذا العصر بصورة عامة.
           ان دواوين  الشعراء   وخاصة  المعاصرين  منهم  لتجد  فيها   او ترصد فيها    أنماطا   متعددة  من   الرموز   والأساطير التاريخية  على  مر العصور ،فقد  أولى عدد   منهم اهتماما   واضحا    بالأساطير البابلية   والآشورية   والسومرية   او الفرعونية او الامازغية   التي قد ترتبط   بأحداث  تميزت  بالقدرة  على إظهار  إحداث العجائب  والخوارق ،واوجدت شكلية  جديدة  للشعر المعاصر و عاملا  مهما   من  عوامل التحفيز والإثارة  وجسدت  بشكل  حيوي  في أنشطة هذا الإنسان منذ القدم في  الوقت الحاضر  او بمعنى اخر غيرت  اسطوريته  الى  واقع حاضر ليستلهم  منها كل جديد  اذن فالأسطورة هي الوعاء الذي وضع فيه  الشاعر المعاصر  خلاصة  فكره  وجديد عواطفه ونزعاته ، واستطيع  ان اقول ان هذه الأساطير  تمثل   ما  تبلور  في أذهان الانسان القديم  في العراق   ومصر  واليونان  والرومان   والفرس   وغيرهم   من  الاقوام القديمة  ذات   التاريخ  العتيد   والثقافة   الرفيعة  من قصص وحكايات أسطورية   فعبرا لشاعر في  تصويره الشعري  لخلق العالم  من جديد ،ولوجود   الإنسان على الأرض ،ومصيره   المجهول وما يحيط  به من مظاهر   الكون  والطبيعة  وتساؤلات   واسعة  او ربما   تكون   في  بعض  الاحيان  غامضة   يتكهن  الاجابة  عليها  وربما  تفلت   منه  فتبقى  سرا  سرمديا .

    ************************    








الإيقاع الشعري في قصيدة النثر


              الايقاع  هو  تلك  النغمة   المنبعثة  من خلال  تناغم الاحرف مع  بعضها  اثناء   النطق  او  من  خلال  اي  صوت  يحدث جراء   فعل او عمل  معين  سواء  اكان هذا الصوت  طبيعيا  كصوت هدير  الماء  او تغريد  بلبل  او صناعيا   كالقاء  قصيدة   شعرية  او خطبة   فرقعة انفجار  وما اليها .
            فالايقاع  هو حالة تنظيمية   للتنبيهات   الواقعة   بين  سكونين او حالتين  هما  سكون  البدء  او سكون  الابتداء   و سكون النهاية عندما  ينتهي  الفعل.
           والشعر  ماهو الا فعل فاعل وهو الشاعر . اذن فهو متكون من نغم  وايقاع   من  خلال  تناغم  احرف  الشاعر  ومقدرته  على  ايجاد وايقاعية  نغمية   بين  حرف   واخر  من  خلال  مخارج   الحروف  من الحلق   وبنائها   بناءا  تثبيتيا   في  ايقاعية   فاعلة  ومؤثرة  في  نفس المتلقي  واختيار  هذا الحرف  او  ذاك  بحيث  يكون   نغمة  ذات  صدى في  نفسية  المتلقي  او السامع  ومن هنا  تظهر  موهبة  ومقدرة الشاعر على  ايجاد  هذا النوع  من الايقاع او ذاك  تبعا   لما  يستوطن  في حسه  من ا يقاعات  وامكا نيته في تحريكها نحو  الافضل
            و الإيقاع  اذن هو  حركة  الكلام  في  في النطق  او  الكتابة حيث يكون على  أشده  في   القصيدة   الشعرية   سواءً   في قصيدة  النثر أم العمودية   أو قصيدة التفعيلة.
           ونستطيع  ان نمثل  الكتابة  الشعرية  بالرقص الفني اذا ما قارناه  بالكتابة  النثرية من حيث رصد الحركة في كلتا الحالتين لكنهما  متغايران نتيجة  للفرق  الموجود  بينهما   فالايقاع  المتكون  او النغم الموسيقي لقصيدة العمود الشعري هو الادراك المنبعث من  ادراك  الاذن الموسيقية المتاتية من النظام الصوتي للحروف   والمنتظم  في  حالة تعارف عليها الشاعر والمتلقي  من خلال  ايجاد   الشاعر الايقاع   الافضل  في حركة الحرف  الواحد مع مثيله الحرف الاخر  لينشئ نغما معينا  وهوما تعارف عليه  بالبحور الشعرية و هي البحور التي تم وضعها  او بحثها او دراستها من قبل  الخليل بن احمد  الفراهيدي- حيث انها كانت موجودة قبله شفاها -  مع القافية التي يجب الالتزام بها من قبل الشاعر, و التي تضيف إلى البحور إيقاعا  صوتياً   إضافيا   وتناغما   شعريا  تتاثر  به الاذن السامعة  والنفس   الانسانية   تبعا  لمقدرتها  وامكانيتها على  الفهم  والتاثر  وهو ايضا   ايقاعات  استنتاجية  اوجدها  الفراهيدي  في القصائد  الشعرية  التي  قالها  الشعراء  قبله .
          أن   الإيقاعات  الصوتية   السمعية  جاءت   كضرورة    من الضرورات  الشعرية  آن  ذاك, و تم  التركيز  فيها  على الإيقاع السمعي و ذلك  لسهولة   الإدراك  السمعي  للإيقاع  اذ أن  الإيقاع    السمعي  لا يحتاج  إلى عمليات   فكرية   كبيرة  فهو  يدخل  في اذن  و نفس المتلقي او السامع   بيسر   وسهولة   تبعا   لقدرته   على السماع    والادراك الشعري . او ربما  ياتي هذا   الايقاع   من  خلال التغيرات او الانكسارات الصوتية   الكثيرة   في  حالة  من  التوتر  التي   تحملها   القصيدة   ومن خلال  الصياغة  اللغوية   و الصور  البلاغية   و البيانية   و الجماليات المتواجدة   القصيدة   الشعرية    . او   ربما  ياتي   من  خلال   تنضيد  البيت  الشعري  كتابة   الى شطرين   متساويين   في   الوزن   والقافية او في  احدهما .
          وفي  قصيدة  التفعيلة   لا  نرى  خلافا  في  كل  ماجاء  في قصيدة  العمود   الشعري   من  حيث   الوزن  حيث   ان هذه القصيدة – الشعرالحر -   نابعة  من ضاربة  في عدد  من البحور الشعرية الفراهيدية وهي   سبعة  بحور او   ثمانية   ونسميها   بالبحور    الصافية  لصفاء تفعليتها  فهي تاتي على وزن  الكامل   ( متفاعلن  –متفاعلن- متفاعلن) او على  وزن  الهزج             ( مفاعيلن – مفاعيلن – مفاعيلن )   وهكذا  اي تتكون  من   تفعيلة  واحدة  قابلة  للتكرار   مع  سماحية اوسع  في العلل  الوزنية  المعروفة   تاتي  بمساحة  اوسع   من  قصيدة   العمود او بمعنى اخر ان قصيدة   العمود   اكثر التزاما   بالبحرالشعري   من قصيدة  الشعر الحر.  ومع هذا   فان   بحور  شعر العمود ستة عشر  بحرا  بينما  في  الشعر  الحر   ثمانية  او  سبعة  اذا  استثنينا   منها  متدارك الاخفش .
               فالايقاع الشعري الموجود في هذه موجود في تلك  الا  انها اختلفت عنها  بالقافية  والتزام  حرف  الروي  وهو  الحرف الاخير من عجز البيت او هو القافية  بعينها  فتاتي في  العمود  متناغمة   متسقة  بينما في  قصيدة  التفعلية  مختلفة  باختلاف  نهايتها  وحسب مزاجية الشاعر .
          اما في قصيدة  النثر  فتمثل الحرية  المطلقة  للشاعر في انتقاء الكلمات او العبارات  المتجانسة  لقصيدته   وهنا  تصطدم  حالة  الانتظام   الموجود في قصيدة العمود او  قصيدة الشعر الحر  بالايقاع  الموجود في قصيدة النثر  او لربما    يصل الى حال ة الانعدام  فكان  قصيدة  النثر قد حطمت كل قوانين الشعر من وزن    وقافية  وبحر  بحيث  ما يجري في قصيدة النثر  يعد هدما لاسس وقواعد قصيدة العمود او هكذا .
               والايقاع في قصيدة  النثر قد  يعتمد على البنية الصوتية للحروف كما في قصيدة الوزن, لكن  ليس  بترتيبية الخليل  ا و الأوزان العروضية,  إنما من خلال مبادئ خاصة بها   من أهمها  مثلا  التكرار المقطعي في ترتيبة صوتية معينة ضمن المقطع الشعري الواحد أو التكرار اللفظي  لبعض الكلمات  تلك التي يرغب  الشاعر  إعطاءها الأهمية  في الإظهار  وغيرها  من  الاساليب  التي  ربما  قد  يتبعها  بعض  شعراء الحداثة  لاستحداث  نوع من  روحية  غنائية  جديدة  وتمثل  ايقاعية  معينة  و  هي  بحد  ذاتها  غير ضرورية  لبناء قصيدة النثر وعليه   فالإيقاع  الظاهر لا يأخذ الأهمية هنا  كما  في شعر العمود  او قصيدة التفعلية .
           ان  الطبيعة  البشرية  وجدت  منذ الازل  و هي في عراك مستمر  مع  الفضاء  الخارجي  وسلطته  الواسعة  عليه  لذا  فقد  ابتدع   الانسان  صيغا  كثيرة   للتخلص من تلك  الحالة  او  السلطة  من  خلال  ايجاده   سبلا جديدة  يطمح اليها  الانسان  وهذه  تختلف  من انسان  لاخر  ومن  بلد لاخر  تبعا  للتطور  العام   وقد  نسمي هذا  الانفلات  من هذه الروابط  الكثيرة  بالحرية  فهي  اشبه  بالحلم  الكبير  الذي  ما زال  الإنسان يبحث له عن معنى  حقيقي  لذا نجد ها  في  صفحات  التاريخ  تمثل  الحلم الذي يراود  الا نسان في   اطار التخلص من سلطة الطبيعة المدركة على أنها تلك الجاذبية التي تربطه بتلك السلطة الطبيعية ..
           و الإنسان منذ ان خلق  في دأب مستمر لابراز ما عنده من نوازع وافكار  وامور   ويعتبر الادب  أحد أهم الوسائل   لذا  فان   قصيدة  النثر هي اخر ما توصل اليها  الفكر الابداعي العربي من خلال  التمازج  الثقافي  مع المجتمعات الاخرى وكأسلوب يحمل في طياته  نتاجاً فكرياً بشرياً  من خلال استناده الفى  التقنيات الفنية ويتبلور  من خلال مساحة الحرية  المتاحة لها و التي تمتلكها هذه القصيدة بالقياس الى ما تمتلكه قصيدة  العمود الشعري او قصيدة  الشعر الحر كان لا بد لها أن تبرز هذا التناقض و توحده ضمن وحدة  القصيدة في صورها الشعرية ومن خلال صياغتها اللغوية
            لذا  فالايقاع فيها  مطلقا   تام الحرية  في اختيار  الشاعر ما  يريد  حتى ان بعض الشعراء – وهذا ما لااقره – اعتمد اسلوب الابهام     و التناقض  في ايجاد نوعية شعرية  رمزية  غير مفهومة  عند المتلقي  وان سالت عنها  قيل ( المعنى في قلب الشاعر )  فهي  اذن  تتكافأ  مع  رمزية   القصيدة  العمودية  من حيث  النزعات الشعرية   والاختلاجات النفسية  الا انها اوسع حرية في انتقاء  الاسلوب  وقد تضيع بين الايضاح والا بهام  والغموض الواسع  وربما  ستظهر كانها مستجدية  للايقاع  الشعري  استجداءا  بخلاف   قصيدة  العمود  التي يظهر فيها الايقاع  شامخا.



              ****************************















     الرمزية  في الشعر بين الحداثة والغموض



               تجلَّت الحداثة  الشعرية  في  الوطن العربي  في سبعينات القرن الماضي  وبعد  انتشار قصيدة  النثر اذ اعتمد اغلب الشعراء- شعراء قصيدة  النثر الرمزية  الغامضة  في  قصائدهم  بشكل مفرط   على نحوٍ  تجسَّدت فيه  جملةٌ من تحولات   مفردات القصيدة  الشعرية، وفي  تحولاتها   الموضوعية   والجمالية  وأساليب التعبير  في التجربة الشعرية-ان صح التعبير - بحيث تباينت مواقف الشعراء وتفاعلهم إزاء موضوعات جديدة في الشعر هي اقرب للفلسفة منها للشعر  مثل الموت  والحياة  و الوجود و الحقيقة.  وادخل هذه التشكيلات  في بنية نصوصه الشعرية على مستويات متماثلة  هي اصلا من اساسيات  الشعرية منها  اللغة والدلالة  والايقاع  والصورة.

         أولع   شعراء  قصيدة  النثر بالرمزية   الى  حد الغموض  حيث يرون  فيه جمالا  لا  يتحقق  في الا  في  المعاني  الخفية  و يشبهون الرمزية  في نتاجاتهم  الشعرية   بانها  (كالعينين  الجميلتين  تلمعان    من وراء  النقاب )  وكان  للرموز والأساطير التي أولعوا   بها  منذ سبعينات   القرن   الماضي  ولحد  الان  اثر  كبير في غموض القصائد الشعرية،  الامر  الذي طرح  نوعية  التوصيل الى المتلقي  وصعوبته أحيانا، نتيجة ما وراء هذا  الغموض  من فلسفة  فنية  وحياتية يشوبها نوع من  الغرابة  في  استعمال اللغة والعبارات الغامضة   البعيدة عن الواقع الفعلي  وقد  كتبنا كلنا في  قصيدة النثر وولجنا هذا الخضم الى جانب  قصيدة العمود الشعري  واستعملنا الرمز في قصائدنا  لكننا لم نوغل في الغموض مثل الشعراء الشباب .

          واذا  رجعنا  الى تاريخ الشعر وجدنا  الرمزية لها وجودها في الشعر  القديم  ايضا  اذ كان الشعراء  لا   يصرحون  ببعض الامور التي  لايرغبون ان يعرفها الاخرون  في قصائدهم ومن هنا قيل ( المعنى في قلب الشاعر )  فالغموض في الشعر ليس معضلة تأويلية جديدة إذ أن طبيعة أي عمل فني يفترض على من يتعامل معه أن يجد  سبلا لمعان متعددة   ومتضاربة   ويقاس هذا  بامكانية  الشاعر وقدرته  وقابليته الفنية   .

       يقول  القاضي  الجرجاني  مشيرا الى  رمزيته  في التعبير الشعري ( وليس في الأرض بيت  من أبيات  المعاني  قديم أو محدث إلا ومعناه غامض  ومستتر، ولولا  ذلك  لم  تكن  إلا   كغيرها   من الشعر،  ولم تفرد فيها  الكتب   المصنفة   وتشغل   باستخراجهما   الأفكار الفارغة).

             وعليه  فمن حق الشاعر  ان يستخدم  المعاني الخفية  تلافيا للوقوع في أسر الابتذال  والتقريرية   فالشعر  يتطلب الرؤيا   على   ان  لايجبر المتلقي – في رأيي الخاص – على استخدام قاموس اللغة واللهاث وراء  معرفة ما  قصده  الشاعر  في   قصيدته  بحيث  يجعل    مسارها مظلما  حالكا عليه  وعليه ان   يترك  فجوة  تعبيرية  او منفرجا للولوج الى جو القصيدة  وان  للشعر لنافذة  تطل على المطلق، وحالة لا يمكن إخضاعها للنظر البارد كما يقولون.       

           فالرمز– إذنيلازم   اللغة  الشعرية  الخيالية   القائمة   على المجاز  والمفارقة  للغة  العقل  والمنطق  والسهولة،  فهو من  افضل            و أنسب  المسالك  للتعبير عن  الذاتية  النفسية   وسبر اغوارها   لأن جوهر الشعر الذي  يعبر عن  عمق   التجربة   قد  لا   يبدو   واضحا  او محدد  المعالم .  فالغموض  بصورة  عامة   صفة   مشروعة  من صفات الحداثة  حين  يصدر   من   أعماق  تجربة   ذاتية    تحافظ  على عمق الرؤية  الفنية   والخيالية   الشعرية   عندها    تكون   بعيدة   عن النثرية  او الحالة  التي تحول بالفعل  الخطاب  الشعري  إلى كلام عادي  اقرب الى  النثر منه الى الشعر  على ان  يكون  قوامه   العقل والمنطق والوضوح.

  يقول الشاعر نجيب حماش في احد قصائده \

يتعفر بالورد والفلسفات

الحصى وقته انزياح المعاني

غامضا أبدا في فيوضات أنساقه

لايحد ولا ينتهي،

لاتفاجئه الأزمنة

لا يقال له أنت أو هو

ياملك المفردات

ويقال له ما يشاء

الندى وقته والنساء

        ا نها  تمثل الغازا  وغموضا  كثيفا   وستارا   ثقيلا  لا  ينخرق  بسهولة  ليدخل  المتلقي  الى  ما  يريده   او ما  يقصده   الشاعر   او يرمي  اليه  فهل  نقول  للمتلقي  (  ولما ذا   انت  لا  تفهم  ما يقال ؟ ) وكاننا   نريد  من الناس ان  يفهموا  ما نقول مهما  كان غامضا  فالشاعر في هذا  المقطع  يعبر عن حالة  معينة  قد  يصعب  فهمها  من  المتلقي وحتى  المتمرس    في  قراءة  الشعر  مهما   كان  مستوعبا   لامور الحداثة الشعرية و جديد ها ،

         نعم   قد يكون  هناك   ربط   بين  ظاهرة   الغموض   بطبيعة الرؤية الجديدة  التي طبعت  ولازمت  القصيدة  المعاصرة  وبين النص الشعري المعاصر  بحيث  يبقى  منفتحا  على كل  الاحتمالات المعرفية   والحد سية  والخيالية  - ان صح  التعبير- التي  تجمع  بين  تناقضات الرؤية  ومحاسن  اللغة وتعدد الرمزية  باشكالها المختلفة وفقا لمقدرة الشاعر وتوجهه  .فالشاعر  المعاصر   يعبّر  عن   حساسية  حضارية واسعة  اساسها  القلق  النفسي  هذا   الذي هو ظاهرة العصر الحديث  والبحث عن  اللامحدود وعليه  اصطبغت  الرؤية الشعرية لديه بلهجة شديدة  الغموض   والتعقيد   بحيث   اصبح  الشاعر المعاصر شاعر المفاجأة  والرفض  اذ يمر الاقصيدة  بمتاهات طويلة  ضيقة   فلا يـبقـى  عنده غير  الإبداع   فيفجره في جميع الاتجاهات  كيفما  شاء وهذه قد تختلف مساراتها بين شاعر واخر في انتقاء الرمز او انتقاء الكلمة المعبرة ذات المغزى  المبهم على اني اميل الى الرمزية الواضحة او القريبة الماخذ  بحيث يحسبها المتلقي نوعا من التمثيل البلاغي  أي الرمز القريب الى نفسية  الشاعر في حدود معرفة المتلقي  وان كان  الرمز مبهما  ايجاد اكثر من ضوء ليكشف الابهام والغموض كي لا يبقي مجالا  للعتمة      .

            وخلاصة   القول  ان من المفيد  في حالة   استخدام  الرمز ية المفرطة الى  حد  الابهام   والغموض  ولكي لا يكون  المتلقي  امام  ليل حالك   لذا  توجب  ان  يوجد  الشاعر  فجوة او فجوات   ليمر النور من  خلا ل بناء القصيدة في اللغة  والاسلوب  والمقصد  الشعري  فيضفي  اليه   مجالا  يمكنه  من   الابحار  فيها  ويتحرى  مقاصدها  وما  تروم   اليه  وشد القارئ   اليها  وثيقا  بدلا  من   تركه  لاهثا  متعبا  في  ايجاد ملمس ليحل رموز  المعاني  او المقاصد المبتغاة  وهذه الفسحة  هي التي  يحسن الشاعر هند ستها  بما  أوتي  من قدرة  لغوية  وشاعرية  فذة  وينفذ من خلالها  الى  نفسية القارىء او المتلقي  وحتى الناقد  والتاثير  فيه  وسحبه  اليها  سحبا  جميلا  ويحقق  طموحا ت   نفسه التواقة  الى الرفعة والسمو .





              ************************
















             نظرة  في شعرالزهد والشعر الصوفي


              ان اواصر الصلة  التي  يترابط  فيها الدين  والشعر تتركز في اعتماد  كل منهما على الروح الالهام والحدس والتلقي اعتقادا واستنادا  وافرا ابتداءا من اقتناع  الانسان  الاول    بان لكل  شيء روحا  وهذه   الروحية  هي  ما في  الدين  من شعر وما في الشعر من دين  وان الفرق  بين الروءيا الصوفية والرؤيا الشعرية ينبثق من درجة تسامي كل منهما نحو الحقيقة  لذا نلاحظ في مجال الفناء في هذا العالم والامتزاج فيه لدى الصوفي بحيث تتوحد كل تناقضاته ويغدو عينا  شفافا  خاليا من التعكرالفكري والصراع  النفسي  وربما لايفترض  في التجربة الشعرية بلوغ هذاالمدى في كل الاحيان الا عند القليل من الشعراء ففي حالات الصفاء والشفافية تقترب رؤى الشعراء من رؤى الصوفية وقد تبلغ مبلغها من السمو والتركيز فتاتي او تجيء   اشعارهم كشطحات  صوفية  جانحة  الى الايماء والرمز والغموض واللامعقول

          فالشعرالصوفي هو امتداد لشعر الزهد فقد انحدرا في نهر واحد ثم افترقا قريبا من بعضهما ثم يلتقيان ليصبا  في مصب واحد فشعراء الزهد كانت قصا ئدهم واشعارهم في التقرب الى الله تعالى طمعا في الجنة والجزاء الحسن ومن هنا كان شعرا مليء بالفاظ التوسل و الرجاء و المناجاة والتحذير من النار وملذات الحياة الدنيا وشهواتها والتذكير بالاخرة والمعاد والحساب يوم القيامة

       اما الشعراء الصوفيون فقد نبعت اشعارهم وقصائدهم من هواجس الحب والشوق والوجد والوله والعشق لخالقهم لذا اختاروا الالفاظ الغزلية وكلمات الحب الخالص في التعبير عن مكنون انفسهم وافكارهم وما يداخلها من حب وشوق الى الله تعالى وشتان بين الخوف والرهبة وبين هاجس الحب  والشوق فالشاعر الصوفي محب عاشق واله من حيث ان الصوفية في جوهرها وذاتها ضرب من ضروب الحب والوجد  والوله والفنا ء بالحبيب واليه.

        والاسلوب الشعرى هو بنا ء القصيدة من حيث الشكل والمضمون حسا و مضمونا وفنا وتخيلا وتصورا واحاسيس ووجدان وعواطف وصورا شعرية وبلاغة وموسيقى و نحوا  في كل ما يتطلبه البناء الشعرى للقصيدة وداخل فيها ابتدا ءا من مطلعها  الى  خاتمتها .

        واللغة الشعرية  التي استعملها  الشعراء  الصوفيون  قد اشتملت على معاني  الغزل العذرى وما فيه من الفاظ  تعبيرية  تذوب فيها عواطف المحب  في الحب والشوق والوجد والفناء في داخل المحبوب وقد اضافوا اليها احدى طرق التعبير الصوفي ماثلة في التلويح او الرمز الشعرى الذى يومىء او يثير النفس  به الى ما لا  حد  لها  ومن  خلال هذا الطريق استطاع الشاعر الصوفي التعبير عما يخالجه ويجول بخاطره من عبارات دون الاكتراث بما حوله وقد اكد الشيخ الكيلاني هذه الحقيقة في شعره متخذا من الرمز او الاشارة مسلكا كقوله :
                               
   اسراري قراءة مبهمات
                                 مسترة بارواح  المعاني  
   فمن فهم الاشارة فليصنها 
                                 والا سوف يقتل بالسنان
  كحلاج المحبة اذ تبوت له 
                                 شمس   الحقيقة  بالتدا ني
    وقال انا هو الحق الذى       
                                  لا يغير   ذاته مر الزما ن  

              ومن العناية الشعرية جودة الصياغة وحسن اختيار الالفاظ حيث كان الشاعر  الصوفي  دقيقا  في اختيار الفاظ  الشعرالصوفي في ظل الرمز.   وقد استعمل الالفاظ السهلة وانتقاء الكلمات  الحلوة  او الجميلة  التي تبين ما يتمتع به او يحس به في دواخل نفسه  ويمتنع  عن غيره .

        فالشاعر في قوة والهام  في الاختيار والتعبير والشاعرية الفذة بالفاظ سهلة مالوفة يلبسها  ثوبا جديدا قشيبا يتلون بالوان وهج القصيدة واحاسيسها  اوقعها بين الرقة والعذوبة والخطابية وصياغة الكلمات الحلوة التي تبين ما يتمتع به وقد يستعمل الالفاظ السهلة وانتقاء الخطابية لذا جاء شعره رقيق الحواشى جميلها رمزيا  وهذا ما نلاحظه في قصائد الحلاج  والكيلاني ورابعة العدوية  وفي قصائد .

           اما الموسيقى الشعرية فانها تنبع من احساس الشاعر وما يتاجج في نفسه من احوال ومواجيد وقد ارتبط  بالموسيقى مظهران اساسيان واضح  من وعائهما وهما الاوزان والقوافي ففي مجال الاوزان الشعرية والوزن هو قالب موسيقي يعتمده اسلوب الشعر العربي اوهو مصطلح الايقاع واللحن الحادث ينتج  من تجمع اصوات حروف الكلمة او العبارة المنتقاة  وتجاوبها مع بعضها  تنسيقا  واداءا  مع متانة  الصياغة  من  خلال  انتقا ء الشاعر لها ونلاحظ  على سبيل المثال ان الشيخ الكيلاني  قدس سره قد اختار لقصائده الاوزان ذات  النغمات  الطويلة والمؤثرة في المتلقي لذا جا ءت قصائده تسبح في بحار الطويل والبسيط والكامل والوافر.

      اما القوافي فانها تنطوي على تقدير  الاتصال  بين  ابيات القصيدة الواحدة وتبرز اهميتها من خلال الاتصال والتناسق مع الاوزان الشعرية والانسجام بينهما بحيث نجد في الشعر الصوفي  معظم قوافيه جاء  منسجما مع الوزن بحيث تشكل جرسا موسيقيا عذبا متالقا متصاعدا بتفاعله مع العواطف المتلقية حتى تصل الى  حد الانبهار في بعضها

           اما  فى  موضوع  الفنون  الشعرية  فاقول ان الصوفي ولد في احضان حركة الزهد  الاسلامي وتطور من  خلالها والشعر الصوفي  ولد  في رحم  التيار العام  للشعر الديني  في ا لاسلام وترعرع فيه وقد عبر الشعر الصوفي  بامانة عن  مختلف النوازع الصوفية كالاعراض عن الدنيا والزهد فيها والاخلاد الى القناعة والرضا بفضل الله تعالى والصبر عند النوازل والشكر لنعم الله تعالىوآلائه  والتوكل عليه في السراء والضراء
           وفي مقامات الصوفية وحقيقتها نلحظ نهوض القلب في طلب الحق عزوجل  . والمقام  عندهم مقام العبد بين يدي الله تعالى فيما  يأتيه من  العبادات والمجاهدات والرياضات والانقطاع اليه تعالى مع فرضية  الاتيان بكل التكاليف الشرعيه والتاكيد على الديمومة عليها و شد كل هذه النوازع والسبل اليها نجده ثابتا في الشعر الصوفي  يقول الشيخ عبد القادر الجيلاني في احدى قصائده  يناجي نفسه عند الشدة :
ان ابطأ ت  غارة الارحام وابتعد ت
                                 عنا  فاسرع شيء غارة   الله
ياغارة الله حثّي السير  مسرعة
                                في حل عقدتنا  ياغارة الله
ان الشائد  مهما ضاقت  انفرجت
                               لاتقنطن  اذا  من رحمة   الله
فافزع سريعا  بقلب محرق وجل
                             مستعطفا  خائفا  من سطوة الله
وقل اذا ضاقت الاحوال  مبتهلا
                             برفع صوت:  الا   ياغارة  الله
فكي خناق ا لذي قد ضاق في عجل
                                 ونفّسي كربتي  ياغارة  الله
يانفس قولي اذا ضاق الخناق  الا
                                    ياغارة الله  حتى ياغارة الله

         والصورة الفنية هي اللمحة والحالة التي يسجلها الشاعر وما يتمثل به من احساس وادراك للوصول الى ما تسمو اليه شاعريته ويروم تسجيله بحالة انصع وافضل والصورة الشعرية قمة خيال الشاعر فهي بحر يسبح فيه ويبحر في مداه   وسماء يعرج فيها الى مبتغاه  وارض يتنزه عليها فيها

         والصورة  الشعرية الفنية  نجدها   واضحة  جلية   في اغلب  القصائد   الصوفية  ومقطوعاتها  الشعرية  و تشمخ من خلال  دراسة هذه  القصائد  ونستطيع ان نلمس  ذلك  في جل  الفنون الشعرية  التي  طرقها  الشاعر  الصوفي   فكانت  فنونا  شعرية واغراضا  مختلفة  تعبر عما يخالج القلوب  بحيث ترقى الى صوامع النفوس ومداخل الافكار


            ****************************



              الاساليب  الشعرية



                يقف  الشاعر العربي   في هذه  الحياة موقفا واحدا و نظرة مماثلة . اما ان يكون منطلقا  في رحابها كاشعة الشمس لاحدود لانطلاقته او يكون  منطو على نفسه  وحسبما تمليه عليه ظروف هذه الحياة  فهو اما  متفائل  فرح يملأ قلبه السرور والانشراح  كانه الربيــــــــع بازاهيره واخضراره وحبوره او متشائم  مكتئب مفعم قلبه  بالا لم والحسرة والحزن  كالليل الاسحم  او كالسمـــــــــــــاء الملبدة بالغيوم .

             ان شخصية الشاعر لا بد  تظهر في شعره فشعره مرآة  صافية لشخصيته   فهو قد يكون حكيما وقد يكون عاطفيــــــــــــــا تغلــــــب العاطفة عليـــــــه . فالاول يحكم  العقل فيما  ينظم وله القدرة على التماس مواطن الجمال  بالبصيرة  القوية والذوق السليـــــم فينفذ  الى ذات الشيء ويزيل الستار عنه فيبدو كما هو حقيقة .

          اما الشاعر العاطفي فهوالشاعر الفنان يتجاذب مع الحياة  باحساسه  وشعوره المرهف ويصــــوغ شعره بخياله البارع فتسمع اجراس قلبه تجلجل بين ابيات قصيدته مع هــــــــــواه يرتشف من بحر خياله  تسمع  نغمات  عواطفه تتصارع مع الحدث  في كل  مايكتب  ليعبر بخياله الواسع عما في وجدانه  وذلك هو الشاعر الجيد .

         ان الاساليب الشعرية  في العصرالحديث هي ذاتها في القديم  الا    انها اختلفت  مراميها ومراقيها تبعا  لتغير الحياة  الحديثة بالقديمة  وتبعا لما  حدث في الشعرمن تجديد  تغير ت بعض اساليبه تبعا  لتطوير  هذه الحياة  وما  ينعكس فيها  فالشعر  كمثل مرآة واسعة  موضوعة في مكان عام  تعكس ما يقع عليها من صور واحداث ويتبين  كيفية  الحركة واضحة جلية فيها  .
 . واليك بعض الاساليب الشعرية  التي نترصدها من خلال قراءتنا  للشعر  والشعراء  وما انتجوه  قد لايخرج عن اطارهذه الاساليب :.
          
    اسلوب الحكمة\


               الحكمة او الفلسفة اسلوب معروف في الشعر  وفيه   يسمو الشاعر في اجواء نفسه  ويطل علـــــــى الحياة من الاعلى ثم ينحدر متغلغلا  في معانيها لحد دقائق امورها ويحف اطرافها مسيطرا على عواطفه واحاسيـــــــــه متعقلا  ثم يوجه  نظرتـــــه الكاشفة بشمولية  من خلال عقله   متفحصا  فتظهر له الحياة  على حقيقتها واضحة جلية  تنبعث نظرته من العقـــــــل الواعي    فياتي فكره في شعـــره مهيمنا على الموضوع متجردا  من المكان والزمان  وهذا سر مطابقته  لكل الأوقـــــات والازمنة  وينحدر في النفس المتلقية كالماء  العذب  انظر لهذه الابيــــات لبشار بن برد في العصر العباسي  اما تزال  طرية وذات تأثير في النفس رغم مروركل هذه القرون   .                                                                                     

اذا كنت في كل الامور معاتبــــــــا       
                                 صديقك لم تلق الذى لا تعاتبــــــه

عش واحدا اوزر اخاك فانـــــــــــه     
                               مقارف  ذنب تارة  ومجا نبــــــــــه

اذا انت لم تشرب مرارا على القذى 
                              ضمئت واي الناس تصفو  مشاربه


              ************

الأسلوب الخطابي


            الشعر الخطابي هو الشعر المتدفق حيوية  عن نفس الشاعر تدفق الشلال او العين الثائرة تحس فيه بحرارة تاخذك  مع احساسيس التهاب انفاس الشاعر تعبيرا  عما يخالجه من احساس تجاه المخاطب  مطبوعا –في الاغلب  – بطابع الجدية  والشدة  ويكون  فيه الشاعر  مندفعا وراء هواه وعواطفه  وخياله الواسع  داعيا لفكرته وعقيدته من غير تعقل او مدارسة  الامور فهو وليد الساعة  التي  يقال فيها  بغض النظر عن مواقعية الامور التي قد  تحدث جراء ذلك  وفيه التهويل والمبالغة واضحتان   لاحظ قول  عمرو بن كلثو م في الجاهلية كيف يخاطب ملـــــــك الحير ة في نونيته المشهورة 
فيقول:                                       


ابا هند فلا تعجل علينــــــــــــا    
             وانظرنا نخبرك اليقينــــــــــا

بانا نورد الرايات بيضـــــــــــا         
             ونصدرهن  حمرا قد روينا

اذا بلغ الفطام لنا صبــــــــــــي    
            تخر له الجبابر ساجدينـــــا

ملاءنا البر حتى ضاق  عنـــــا       
              وماء البحر نملوءه سفيـنا

اذا ما الملك سام الناس خسفـا       
            ابينا   ان نقر الظلم فيـــــــنا


                  ***************


اسلوب التحليل
 

            هو الكشف  عن الحقيقة  وانجلائها  بالبحث   والتقصي  و رائد الشاعر في هذا الا سلوب التحليلي  للوصول الى صواب  فكرته وارائه عن طريــــــق القياس والامثلة ولفت نظر المتلقي  الى منهج خاص ومعين  بالحياة  هو منهج     الشاعر ذاته  ومحاولته  كسب  اهــــــواء الآخرين  بتقرير  مبدأ الحياة  محاولا بسط   منهجه بليونة مفرطة  و بالدعوة والتحليل والمسايرة  لتشد العزيمة  ولعها تاتي بثمار  يانعة وتكسب  النجاح   فهو اسلوب خطابي تحليلــــي يقوم على اساس  قاعــــدة ثابتة  لدى الشاعر  ليستكمل بناء ما يدعو اليه  وموقف الشاعر فيه عام  موجه للقريب والبعيد  منزه عن  الزمان والمكان  لاحظ قول الشاعر عمر الخيام  في قصيدته
فلسفة الوجود   :                

     اعمارنا كالسوآل  يسعفه المــوت     
          يشافي الجواب في اللحد

    فاشرب فاعمارنا الجراح       
       وما لها كمثل المدام من ضم

       وانما     الحياة    كينبوع          
        جرى    منه  عوالم  السد م

    او انها  كالبصيص  تحضنه   
         ا يادي هذا الودود  بالظلم


                      *************


الاسلوب البياني  :


                         يعني هذا الاسلوب  سرد  وجهة نظر الشاعر  حول الاحداث  المحيطة به  والتعليق  عليها  بارائه  ازاءها  وموقفه منها  ومادتــه مكتسبة  مما يدور  بين الناس في المجالس . والجو الشعري  فيه مفعم  بالالفة والرغبة  ويكون اما تقريريا او تأثيريا  فهو اشبه بصور فوتوغرافية  تعكس  وجوه الاصحاب او الامور واضحة جلية  وتتبين من خلاله   شخصية الشاعر ونفسيته  وقد يكون – ربما - بشكل اعترافات ومذكرات ومنه  هذه  الابيات  للشاعر حارث  طه الراوي    :                                         

ناموا بوكر العهر قصر رحابهم     
       لا يحلمون بغير قد اهيـــــــــــف

حتى اطل الصبح يعلن ثورة        
         فتصايحوا يشكون هول الموقف

من يسمع الشكوى  وحتى ربنا     
        يابى سماع الظالم المستعطـــف

ما توا فما  ماجت بصدر عبرة       
       اوقال انسان لعين اذرفـــــــــــي

حسب الطغاة بان يو م  مماتهم   
          عيد به الدنيا تسر وتحتفــــــــي


                 ************


أسلوب الواقع

              وهذا الاسلوب يبدو الشاعر فيه  مورخا  لما   يقع ويكتشف واقيعية الحيلة والمجتمع ويقر ذلك .
 يمتاز بالسهولة  والابانة  وتكــون القصيدة  سرد لواقعة معينة  بأمانة وابيات القصيدة فيه  تاتي  متراصة احدها يكمل الاخر الى نهاية الحدث . واضحة معانيه وضوح الفكرة  .واثر الفن فيه بيّن  ومن ذلك قول الشعر  معروف الرصافي متحدثا عن  سياسة الانكليز المستعمرين  ومن حالفهم مــــــن اراذل العراقيين :                                                                             

انا بالحكومة والسياسة اعرف     
    الام في تفنيدها واعنــــــــــــــف

ساقول فيها مااقول ولم اخـــف   
     من ان يقال شاعر متطـــــــرف

هذي حكومتنا  وكل شموخهـــا    
     كذب وكل طبعها  فتكلــــــــــف

غشت  مظاهرها وموه وجهها 
         فجمميع من فيها بارج زيــــــف

وجهان فيها باطن  متســــــتر    
      للاجنبي المكشوف فيه تصلف

علم ودستور ومجلس امــــــة     
     كل عن المعنى الصحيح محرف


                ***************

اسلوب الحوار

                  الحوار هو تسجيل لما يدور على ألسنة الناس او بين الشاعر والاخرين ومنهم المتلقي وهو أسلوب قائم بذاته  الشاعر ظاهر  فيه اشبه بالصاحب او العشير فهو اما ان يكون ثأثيريا -وهو الأغلب -أو تقريريا  او تلقائيا  او حوارا بيـــــــــن الآخرين أو بين الشاعر وحبيبه في نشوة  وتشوق او تأمليا  يسرح خياله فيما حوله من امور  لها تأثير في نفسية الشاعر وعاطفته  فهو  كمن يسمع  حديثا فات عنه او  يتصل بمجلسه .

             ويخضع هذا الأسلوب  للزمان والمكان  لا  انه فيه وقت وزمن  وانما  مايدور في ذلك الزمن  كما يعبر عن كل نفس  وما يجيش فيها  بلسان حالها  وأرتدي منه القـــــــول ما يلائمها  ومنه قول الشاعر ابي فراس الحمداني الامير الشاعر في
 رائيته المشهــــــــورة    :

وفيت وفي بعض الوفاء مذلـــــــة    
           لفاتنة في الحي شيتمها الغدر

تسائلني من انت وهـــــــي عليمة        
       وهل لفتى مثلي على حاله نكر

فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى    
          قتيلك قلت ايهم فهم كثــــــــــر

قالت  لقد اسرى بك الدهر بعدنـــا   
            فقلت  معاذ الله  انت لا الدهر

            
                         *************

أسلوب الوصف


                    هو وصف لما يلحظه  الشاعر  من  صور ومشاهد حية  معبرا عن تجربته  بين الاحياء   والناس وما تمر به من احوال وخواطـــــــــــر  ومواقف وامور  يقف الشاعر  ازاءها  موقف  امام مناظر يراها بالعين  قد  تؤثر في نفسيته  فتهز شعوره  عنيفا  وتحــــــــــرك عاطفته جياشة حارة  فتأتــــــي القصيدة  بما  توحيه نفسه اليه وتؤثر فيه  فتهز شعوره فيبان  ما يعتلج في قلبه  من مشاعر ازاء هـــــــذا الموقف وربما  جاءت وصفا لمشاهد  حية   فتكون كصور   مشكلة مؤثرة   بمقدار تأثر الشاعر بها  او وصف لاحوال الشاعر  فتكون  الصور متغيرة   بتغير الـــــــوان الشعور الشعري والعاطفي  لديه  لذلك  تعتمد القيادة  الوصفية  على الدوافع  النفسيــــــــــــة  وتاثيراتها  في الاستعـــــــــــــــارات  والتشابيه البلاغية وتكون  يد الشاعر الفنان  مزخرفة  للقصيدة ملونة لها وفق مايمليه احساسه   ويعمد الـــــــى صقلها  بما اوتي من شاعرية فـــــذة  حتى لتبدو  كمرآة  صافية  ترى فيه خيال الموصوف  وروح الشاعر وبوضوح  وجلاء   بيّن
 لاحظ  قصيدتي الهائية فــــــــــــي وصف الحبيب      


هي الشمس  في نصف النهار بيهية 
        لكنها اوفى عهودا  لراعيهــــــــــــــــا

هي الصورة الموحاة للروح نزعــة   
       واية  للحسن  تسبي  معانيهـــــــــــــا

هي النور بل النو ر منها  نابـــــــــع 
   والخلق,       الاخلاق  من ذا يجاريهــــــا

فقد يعجز القول  بحصر  صفاتهـــــا
        والحبر والاوراق او ما يظاهيهـــــــــا

فهذي العيون العسل والرمش فوقها 
        كر شاشة الجندي الشجاع فماليهـــــــا

اذات العيون العسل رمشك قاتلـــي 
        وتحريك  جفنيك  الجروح   يداويهـــــا

ليست لها مقياس يحصي  جمالهــــا
          وليست لها  كالنور  بالكون تشبيهــــا

                       ***********

الأسلوب القصصي


                    هو قص اثر الحياة وما فيه او حكايته . وفيه يصور الشاعر بطبعه  الحس الرقيق والدقيق ويستعرض القصة  بعامل التشويـــــــــق ويقف  موقف المحدث بين الانطواء  والانطلاق ويرى المناظر والصور الشعرية  راى العين  فيستعرض  ماحوله بيــــــن يديه  علــــى مسرح الحياة وفي هذا الاسلوب  تجتمع كل الاساليب الشعرية فهو يرسل الشعر او يعقده  على سبيل ا لاتصال  بين الشاعــــــر والقصة  وتسجيل  الوقائع والاحداث  كما تكون . وقد يدخل في الاسلوب  الوصف  حيث يصف الشاعر  ما يلحظه مـــن مواقف  بين جوانب مجريات احداث القصة وفيه طابع الفن بين وواضح   في  نغمات شعرية  متزنة  وقد وجد  هذا الاسلوب  في الشعر العربــي منذ وجوده  لاحظ هـــــــذه الأبيات  للشاعر عمر بن أبي ربيعة  الأموي في الغزل  :                                                                         

ثم مالت وسامحت بعد منـــــع   
      وارتني  كفا تزين الســـــــوارا

فتناولتها  فمالت  كغصــــــــن    
    حركته   ريح  عليه  فمــــــــارا

وذاقت بعد العلاج لذيـــــــــــذا      
  كجني النحل  شاب صرفا عقارا

واشتكت شدة الإزار من البهر   
     وألقت عنها لدي الخمــــــــــارا


                 ************

الأسلوب ألهوسي


       حديث النفس للنفس فهو هوس النفوس  حيث تكلم النفس ذاتها  فكانما للشاعر نفسين تحدث أحداهما الأخرى  وبهــــذا يكون الشاعر متخذا التعلل بالاماني الجميلة او  الزائفة في بعض الاحيان او الأمور الخيالية حدسا  في الغور  الى اعماق  الفن ويود ادراك كنه هذه النفس الشاعرة ومنطويا عليها  او حائما حولها  بنشوة  او غائرا في اعماقها باحثا  عمافي خفاياها من امور مستشفا ماترنو اليه  حاضرا ومستقبلا   لذا تكون القصيدة   اشبه  بقطعة موسيقية  راقصة يهتز وجدان المرء إليها  في وحدته  وخلوته  بنفسه  لاحظ ذلك في قصيدة الشاعر اللبناني
 فؤآد بليبل يقول:-                               

إنا  من إنا  يا للتعاسة من إنا  شبه الشقـــاء

بل زهرة فواحة عبثت بها أيدي القضـــــــــــاء

عند الصباح تفتحت  وذوت   ولم  يأت  المساء

وطغى الفناء على الشباب  فغاله  قبل  الفنـــــاء


                        **********

أسلوب الرمز

        
                       الإيحاء الشعري  خالص للايحاء ويرمز الشاعر فيه الى حالة نفسية  و تحت تأثير المحسوس  فالشاعر  فيه يطيل النظر الى الشيء  ولا يراه او يدرك كنهه  كما تراه العين البشرية  انما  يراه من خلال التعبير عنه بالرمز  فالشاعر  خال ألا  من نفس الشاعر حيث يصف نفسه وحالته بصورة غير مباشرة على طرفي نقيض  فيتحول بهذا الشئ  الموصوف إلــــــى صورة رمزية لا تصور  الا احساس الشاعر وإحساسه بذاته والاتزان  ظاهر ملموس في تنسيق الصور ومقدرة الشاعـــر على النفوذ فيها  لتحقيق  مايرنو اليه   فكأن الشاعر  يعيش في انطواء تام وبذلك يكون افقه ضيقا  ويرى الاشياء من ناحية واحدة ويشعر كأنه مفتون  فيما حوله  فيرى الاشياء معكوسة  في مرآة خيالية  صافية  وحالة الشاعرفيها شبه انذهال  فالشاعر يؤلف صورا   يمزجها  بمعزوفة موسيقيـــــــة  يعزفها لنفسه وتصور احاسيسه   الغامضة وغلبت على شعراء الشعر المعاصر  قصيدة الرمز حتى إن بعضهم أوغـــل في الرمز الى حد اللا معقول او اللامفهوم   وزمنه . هذه المقاطع  من قصيدتي ( شقاء )  عالجت فيها حالة  نفسية اثرت في نفسي ولازلت اذكرها رغم مرور عشرات السنين  عليها أقول:-                     

منذ سنين كان عودي اخضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

كانت شجيرة أمنياتي ناميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

أغصانها خضراء  تسمو زاهيـــــــــــــــــــــــــــــــة

تنمو وتزهو كبريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء

وروى الأماني في العيون نديـــــــــــــــــــــــــــــــــة

ملئت نظراتها بالسعد والفرح الغزيــــــــــــــــــــــــر

القلب يغمره الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرور

يعيش في خلجات  عيشه السعيــــــــــــــــــــــــــــــد

أيامها جذل أغانيها  حبور وانشـــــــــــــــــــــــــراح

يتهادى النور فيها كالرجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء

وكأنها شمس الصباح تطل في اشراقها الانوار جذلى

اتبعث  الامال فينا من جديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

فنملا الدنيا حيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاة

تزهو ريا العيش السعيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

من جديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

*******************


الأسلوب الغنائي
          ونعني به الترتيل والانسجام المحسوس في تحويل نظر الشاعر على العالم  في هدوء وانتظام وموقف الشاعر فيه  موقف العابد في محرابه وخاصة في الغزل  والمدح والرثاء  وبالرثاء   يطوي الشاعر نفسه في غلالة  سوداء  قاتمة  بلون ما يعتمل في احساسه او شعوره اتجاه الرثي  ويعني  بالايحاء خالصا  لوجه التاءثير في المتلقي وطابعها  الفتي غنائـــــــي  ينزوي الشاعر فيه للعبادة  تهيمن عليه روحانية  لا تعلل الا في ضوء احساسه لاحظ قول الشاعر الجاهلي امرئ ألقيس:

وليل كموج البحر مرخ سدوله
            علي ابواع الهموم ليبتلـــــــــــــــــــــــي

فقلت لما تمطى بصلبـــــــــــــه     
         وأردف إعجازا وناء بكلكـــــــــــــــــــــل

الا ايها الليل الطويـــــــــــــــــل الا انجلي 
            بصبح     وما الإصباح    منك  بأمثل

فيالك من ليل كأن نجومـــــــه   
        بكل مغار الفتل شدت بيذبــــــــــــــــــــل

            إن سر الوحدة الشعرية هو احتفاظ الشاعر بالموقف الثابت  او القرار الحاسم  وكلما كثر اطلاعه وغزرت ثقافته  اتسق اسلوبه وقد  يجمع الشاعر في القصيدة الواحدة اكثر من اسلوب واكثر من موقف الا الاسلوب القصصي  فبه يستطيع الشاعر ان يلم بجميــــــــــــــع الاساليب الشعرية                                                 


-----------------------------------





         علم  العروض

          ( ميزان  الشعر   العربي)


        العروض علم واسع ومستقل يُبحث في الموسيقى الشعرية للشعر العربي او عن أحوال الأوزان المعتبرة فيه ، أو هو الميزان الشعري الدقيق يعرف به نوع موسيقى القصيدة العربية بمعرفة نوع التفاعيل المؤلفة لها ومعرفة القصيدة التامة الوزن من الهزيلة او الضعيفة او المكسورة او الناقصة الوزن.

فالشعر العربي مكون من بيت واحد او مكون من بيتين اثنين ويسمى ( النتفة )اوثلاثة الى ستة ابيات وتسمى (مقطوعة)  وقد  تزيد على ذلك  فتسمى  ( قصيدة ) فالقصيدة العربية مكونة من سبعة ابيات فاكثر وقد تصل الى الف بيت شعري او تزيد الا ان القصائد العربية تكون بين العشرة ابيات والمائة بيت في الاغلب.

       والبيت الشعري مكون عدة تفعيلات في الجزء الاول منه والذي يسمى( الصدر اوالشطر ) ومثلها في الجزء الثاني من البيت الذي يسمى( العجز) والشطر والعجز متساويان في الميزان من حيث الوزن وعدد الاحرف وحركاتها وفي كل من الشطر والعجز تفعيلة مهمة جدا فالموجودة في  نهاية  الشطر او الصدر تسمى ( العروض ) ومنها اشتق اسم هذا العلم  فسمي (علم العروض) وسميت بهذا الاسم لانها  تقع  في  وسط  البيت  فاستقت  اسمها  من اسم العا رضة التي كانت  توضع  في وسط  الخيمة او البيت  فتحمله ويكون  ثقل البيت عليها لاهميتها الكبيرة

            اما  التفعيلة المهمة الثانية في البيت الشعري فتسمى (الضرب ) وهي اخر تفعيلة  في الشطرالثاني من البيت او هي  اخره وسميت بالضرب لان البيت الشعري   يبنى عليها  فالقصيدة  بكل ابياتها  التالية  تبنى على تفعيلة الضرب فاذا بني البيت الاول على ضرب معين اوهيكلية معية او نمط  معين  بنيت عليه كل القصيدة  بما  فيها حركتها على الحرف الاخير .وتسمى  بالقافية  ايضا اما بيقية التفعيلات في الشطر او في العجز فانها تسمى (الحشو) فالحشو اذن هو كل البيت الشعري عدا تفعيلتي (العروض والضرب ) .

       ربما  يستطيع الشاعر المتمكن ذو الحس المرهف او ذو الاذن الموسيقية الحادة من قول الشعر دون ان يلم بعلم العروض و لكنه مهما اوتي من امكانية شعرية يبقى بحاجة إلى دراسة هذا العلم للاطلاع عليه وعلى اهميته في مجال نظم القصيدة ، فأذن الشاعر الموسيقية مهما كانت  درجة رهافتها  ربما لا تستجيب جيدا لصاحبها في التمييز بين الأوزان الشعرية وخاصة المتقاربة منها والجائز وغيرالجائز في الوزن اذا علمنا ان الاوزان الشعرية يدخلها بعض المعايب المسموحة مثل الخبن والكف والطي والزحاف وما اليها مما تؤثر تاثيرا كبيرا على الاذن الموسيقية في معرفة احالة البيت الى هذا البحرالشعري او ذاك وكذلك  بين  قافية سليمة وأخرى معيبة ، وان جهل  الشاعر الموهوب  بأوزان الشعر و بحوره المختلفة قد يحصر شعره في بعض أوزان خاصة ، وبذلك يحرم نفسه من العزف على أوتار شتى تجعل شعره  منوع  الأنغام  و الألحان ،ولو اني لا ارجح هذه الفكرة رغم انها  لها  نوع من الصحة من العمل الشعري فاني كشاعر ا فضل ان ا كتب في البحر الكامل او البسيط او الطويل  او الهزج  مثلا اكثر مما  اكتب  في غيرها فانها  تتلائم  مع  نفسيتي . موسيقاها  ترن  في اذني افضل من غيرها وهذا لا يعني اني لا اكتب في غيرها او لا اتمكن من الكتابة في غيرها فأهمية دراسة الشاعر لعلم العروض توسع مداركه وتشد اذانه الموسيقية وتعطيه دعما ان لاتخطا اذانه في موسيقى هذا البحراو ذاك كم تؤهله الى معرفة أصول البحور الشعرية وسعة نغمات كل منها ايضا .

      هناك صلة تجمع بين علم العروض وعلم الموسيقى ، و هذه الصلة تتمثل في الجانب الصوتي ، فالموسيقى تقوم على تقسيم الجمل الكلامية إلى مقاطع صوتية أو وحدات صوتية وفي علم العروض ايضا يتم تقسيم البيت من الشعر إلى وحدات صوتية معينة أو إلى مقاطع صوتية تعرف بالتفاعيل او الاوزان الشعرية وقد استحدث علماء واساتذة وفنانوا الموسيقى رموزا للانواط الموسيقية وفقا للانغام المختلفة وكذلك في علم العروض فقد وجدت رموز خاصة به وفقا للحركة اللغوية وحركة الحرف العربي والذي بعده تخالف الكتابة الإملائية وتعتمد على الحروف المكونة للكلمات المكونة للبيت الشعري وفقا لتفاعيله فيرمز للبحرالطويل التام او السليم مثلا فنرمز\ ن للحرف المتحرك و \ - للحرف المتحرك الذي بعده ساكن والذي تعاعيله او موسيقاه تاتي كالاتي \
فعولن \مفاعيلن \ فعولن \ مفاعل \ في الشطر
فعولن \ مفاعيلن \ فعولن \ مفاعيلن \ في العجز
ترمز لها عند بعض علماء العروض بمايلي\
ن- - \ ن - - - \ ن- - \ ن- ن - \ في الشطر
ن- - \ ن - - - \ ن - - \ ن - - - \ في العجز
بينما الرموز في بحر الكامل تكون موسيقاها اكثر شفافية واكثرا الحانا واكثر حركات فهي تاتي على وزن \
متفاعلن \ متفاعلن \ متفاعلن في الشطر مثلها في العجز
ويرمز لها \
ن ن – ن - \ ن ن – ن - \ ن ن – ن - في الشطر ومثلها في العجز ايضا ا

        اما الايقاع الموسيقي او النغم الموسيقي ربما يخرج عن  فن   الايقاع  الشعري الا  انهما متلا زمان مترابطان ولد احدهما في رحم الاخر وترعرع معه وفي كنفه فالايقاع الموسيقي العربي ودساتين هذا الايقاع هي السبابة والوسطى والبنصر والخنصر على التوالي اساسا لنغم الموسيقى وقد جعل اسحاق الموصلي الانغام تسعا وضوعفت بمرور الوقت فاصبحت ثماني عشرة نغمة وقد بنى العرب الحانهم على ايقاعات معينة اذكر منها على سبيل المثال\- الثقيل الاول متكون من ثلاث نقرات متتالية ثم نقرة ساكنه ثم يكرر او تعاد لتشكل نغما موسيقيا خاصا ويرمز لها ن ن ن -- رمزنا للنقرة المتحركة \ن وللساكنة \ - او كما في النوطة الموسيقية الثقيل الثاني متكون من ثلاث نقرات متوالية واخرى ساكنة تتبعها اخرى متحركةويرمز لها \ ن ن ن - ن – خفيف الثقيل متكون من ثلاث نقرات متتالية لايمكن ان يكون بين واحدة زمن نقرة وبين كل ثلاث نقرات نقرتان زمن نقرة ويرمز لها
ن ن ن – ن ن \
( لاحظ مقالتي النغم الايقاع المنشورة في موقعي اسلام سيفلايزيشن وكتابي في الادب والفن )

      وقبل ان اختم مقالتي اود ان اضيف ان البحور الشعرية  اكتشفها او اول من كتب فيها هو الخليل بن احمد الفراهيدي البصري المولود سنة \100 هجرية و المتوفي 174 هجرية وكان له الفضل الاول فيها وكان اماما في النحو واللغة والثقافة  ايضا  وثبت  في بحوثه خمسة عشر بحرا هي \  الطويل  والكامل   والبسيط   والهزج والمديد  والوافر  والرمل  والرجز  و الخفيف  والسريع والمنسرح  والمضارع  والمجتث  و المقتضب                                                                                                            والمتقارب  وتداركه  تلميذ ه  الاخفش  في بحر واحد اسماه \ المتدارك  او المحدث  فكانت  هذه    البحور الشعرية  الستة عشر التي نظم  فيها  الشعر العربي جميعه .

         وعلى العموم فان الشاعر لا يستطيع أن يرتقي بشعره  إلا إذا  تعلم  أصول علم  العروض بما    فيها الوزن   و القافية ، وان  معرفته  لعلم العروض  تمثل الاساس التطبيقي  لاصول  القصيدة  العربية   ويبقى الشاعر محتاجا الى عكاز ليستند  اليه   الا  وهو  علم العروض وكذلك هذا العروض يحتاجه الناقد والكاتب في عمليهما الدؤوب.

ولعلي اعود فاكتب فيه مرة اخرى فاغوص في اعماق هذا العلم والله الموفق .


******************* 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق