السبت، 16 مايو، 2015

موسوعة ( شعراء العربية ) المجلد الخامس ( شعراء العصرالعباسي الثاني ) تاليف د . فالح نصيف الحجية الكيلاني الجزء الاول القسم الثالث




تميم بن المعز الصنهاجي



     هو السلطان أبو يحيى تميم بن المعز بن باديس بن المنصور بن
 بلكين بن زيري بن مناد الحميري الصنهاجي ملك إفريقية بعد أبيه.
ولد تميم بمدينة ( المنصورية ) وتسمى ( صبرة ) ايضا في الثالث من رجب سنة \ 422هـجرية ونشأ نشأة الملوك ، وعرف بحسن السيرة فكان جوادًا كريما محبًّا للعلم والعلماء والادب والشعراء والثقافة عامة .
ولاه أبوه على ( المهدية ) سنة \ 445هـجرية ثم أسندت إليه ولاية إفريقية من قبل والده المعز بن باديس حتى سار في الناس سيرة حسنة فقرب أهل العلم والادب اليه وكان شجاع القلب ذا همة عالية وسياسة, ودهاء, استطاع استرجاع المدن التي سلبت من والده, واستطاع بحكمته ان يستميل اليه زعماء العرب بالمال والعطايا, وصاهرهم وامتزج معهم وجعل منهم جنودًا لدولته بكياسة وفطنة وسياسة نادرة, واستطاع أن يضم مدينة ( سوسة) في عام 455هـجرية بحنكته وقوته .

      ولما أراد ( الناصر بن علناس الحمادي ) زعيم الدولة الحمادية في سنة\ 457 هجرية من احتلال المهدية والقضاء على ملك ( تميم ) وجهز جيشه من ( صنهاجة) و( زناتة) ومن (بني هلال) استطاع (تميم بن المعز) ان يجمع القبائل العربية ويستميلهم للوقوف بجانبه, وجهزهم بالمال و السلاح والعتاد, واستطاع أن يقضي على جيش الناصرويقتل منهم 24 ألفًا من جيشه فانكسر جيش الناصر وانهزم وتاركا الغنائم والأموال لاصحاب تميم من القبائل العربية فاستغنت بذلك حيث منح تميم هذه القبائل كل الاموال والغنائم التي حصلوا عليها اثناء هذه الحرب
وقال تميم قولته المشهورة :
-        يقبح بي أن آخذ سلب ابن عمي
فأرضى بذلك القبائل العربية التي كانت معه في القتال واطاعته خير طاعة واحسنها .

     ثم أكثر تميم بن المعز غزواته في البحر ضد الروم، فخرب كثيرًا  من عمرانها، وشتت أهلها، فاجتمعت الفرنجة على قتاله، ودخل معهم (البيشانيون) و(الجنوبيون) ، وهما من الفرنج، وأخذوا في بناء أسطول كبير استمر بناؤه أربع سنين، ثم توجهوا إلى جزيرة ( قوصرة ) في أربعمائة قطعة بحرية، وأرسلوا كتابًا على جناح طائر إلى ( تميم ) يخبره بموعد وصولهم وحكمهم على الجزيرة ولما جاءه الخبر أراد أن يبعث المهر قائد البحرية (عثمان بن سعيد المعروف ) ليمنعهم من النزول إلا أن احد وزرائه وهو (عبد الله بن منكوت )أشار عليه خلاف ما اراد بسبب عداوة بينه وبين (عثمان بن سعيد ) فلما وصلت جيوش الروم تمكنوا من دحر اسطول ( تميم) ، وطلعوا إلى البر، ونهبوا، وخربوا، وأحرقوا البلاد ودخلوا مدينة ( زويلة ) ونهبوها، حيث كانت جيوش ( تميم ) البرية غائبة عن المعركة و في قتال الخارجين عن طاعته فاضطر( تميم )إلى مصالحتهم حتى يستطيع تجميع جيوشه ومحاربتهم فصالحهم على مال يؤديه إليهم.

         وفي سنة\ 484هـ قاد تميم جيشا جرارا لفتح مدينة ( قابس ) واخذها من اخيه الذي كان يتولى أمرها ( عمرو بن المعز ) وكانت قبله يحكمها رجل يسمى (قاضي بن إبراهيم بن بلمونة) فاتنصر على اخيه وضمها الى دولته فقال له أصحابه :
- مولانا لما كان فيها ي توانيت عنه وتركته, فلما وليها أخوك جرد ت إليه العساكر.
- فقال: لما كان فيها غلام من عبيدنا كان زواله سهلاً علينا, وأما اليوم وابن المعز ب ( المهدية ) وابن المعز ب ( قابس) فهذا لا يمكن السكوت عليه.
وقد اهتم الشعراء في حالة فتح هذه المدينة ومنهم الشاعر ابن خطيب( سوسة ) حيث انشد قصيدته المشهورة:

ضحك الزمان, وكان يلقى عابسًا
                                            لما فتحت بحد سيفك قابسا

الله يعلم ما حويت ثمارها
                                          إلا وكان أبوك قبل الغارسا

من كان في زرق الأسنة خاطبًا
                                         كانت له قلل البلاد عرائسا

فابشر تميم بن المعز بفتكة
                                      تركتك من أكناف قابس قابسا

ولَّوا فكم تركوا هناك مصانعا
                                       ومقاصرًا ومخالدًا, ومجالسا

فكأنها قلبٌ, وهن وساوس
                                    جاء اليقين, فذاد عنه وساوسا


      وفي سنة 493هـجرية استطاع تميم ضم مدينة مدينة (صفاقس ) بعد انتزاعها بالقوة بقتال مرير من حاكمها المتمرد ( حمو بن فلفل البرغواطي) .

        وتمكن تميم بن المعز بن باديس، صاحب إفريقية، فتح جزيرة     ( جربة ) وجزيرة ( قرقنة ) ومدينة (تونس ) وغيرها، حتى اتسع سلطانه كثيرا .

ويعتبر عصر تميم أزهى من عصر والده بعد دخول القبائل العربية وتاييدهم له وقتالهم بجانبه .
وكان يضرب المثل بالجود والشجاعة والكرم والعطاء

قال فيه ابن كثير:

(من خيار الملوك حلمًا وكرمًا, وإحسانًا, ملك ستًا وأربعين سنة, وعمر تسعًا وتسعين سنة, ترك من البنين أنهد من مائة, ومن البنات ستين بنتًا, وملك بعده ولده يحيى )
ومن أحسن ما مدح به الأمير تميم قول الشاعر:

أصح وأعلى ما سمعناه في الندا
                                        من الخبر المروي منذ قديم

أحاديث ترويها السيول عن الحيا
                                     عن البحر عن كف الأمير تميم

وكان عالمًا فاضلاً, وشاعرًا رقيق العاطفة ومن شعره:

فإما الملوك في شرف وعز
                                           على التاريخ في أعلى السرير
وإما الموت بين ظبا العوالي
                                             فلست  بخالد  أبد  الدهور

                                                                                  وقال ابن الأثير: «كان شهمًا وشجاعًا, ذكيًا وله معرفة حسنة, وكان حليمًا, كثير العفو عن الجرائم العظيمة, وله شعر حسن, فمنه أنه وقعت حرب بين طائفتين من العرب, وهم بني عدي, وبني رياح وسببها ان بني عدي قتلوا رجلا من رياح, ثم اصطلحوا وأهدروا د م القاتل وكان في صلحهم مما يضر به وببلاده, فقال أبياتًا يحرض على الطلب بدمه :

متى كانت دماؤكم تُطل
                                         أما فيكم بثأر مستقلُّ

أغانم ثم سالم إن فشلتم
                                         فما كانت أوائلكم تُذلُّ
 
وما كسرتم فيه العوالي
                                         ولا بيض تفل, ولا تُسلُّ

          الا ان أخوة المقتول قتلوا أميرًا من عدي فاشتد بينهم القتا ل وكثرت القتلى حتى أخرجوا بني عدي من إفريقية.
ومن أقواله التي صارت مثلاً في إفريقية:
(أسرار الملوك لا تذاع).

قال فيه الحسن بن رشيق القيرواني :

أصح وأعلى ما روينـاه في الندى
                                         من الخبـر المأثـور منذ قديـم

أحاديث ترويها السيول عن الحيا
                                      عن البحر عن كف الأمير تميـم

     توفي في عام \ 510 هـجرية وعمره تسع وتسعين سنة بعد أن عادت للدولة الزيرية هيبتها وقوتها .

         وقيل في سبب موته وكان يستعمل كل حار من الأغذية والأدوية ويكثر الاصطلاء بالنار ويدخل الحمام الحر ويكثر الجماع ويشرب الأدوية القوية كالمحمودة وغيرها، ويجاوز في ذلك المقدار حتى جف لحمه وفسدت حركاته الطبيعية. وأقعد ثم مات في منتصف رجب من سنة\ 501 فكان عمره تسعا وسبعين سنة وولايته من وفاة جاوز عددهم المائة. وقيل أنه كان له من الولد وولد الولد نحو ثلاثمائة.

        السلطان تميم بن المعز الصنهاجي أحد فحول شعراء الملوك وذو السبق والتقدم في معانيه وبدائعه حوى فيه الجودة والكثرة
ومن بديع شعره قوله :

فإما الملك في شرف وعز
                                      على التاج في أعلى السرير

وأما الموت ببين ظبا العوالي
                                         فلست بخالد أبدا الدهور

         وقال في غلام له اسمه ( مدام ) من قصيدة طويلة من بحر المتقارب :

مدام يطوف بكاس المدام
                                                فلم أدر أيهما أشرب
فهذا الصديق وهذى الرحيق
                                         وهذ ا الهلال وذي الكوكب
وهذا يجود بألحاظه لي
                                             وهـذى بألبـابنـا تلعـب
وما البدر والنجم من ذا وذاك
                                               ولكنه مثـل يـضـرب

واختم بهذه الابيات من شعره:

ا عمِّ لا زلتَ في النعماء محبوراً     
                                  سامي المحلّ قريرَ العين مسرورا

أبلغْ فديتُك مولانا وسيِّدَنا      
                                       ومن غدا آمرا والدهرُ مأمورا

وقل له ظَفِرَتْ كفّاك واعترضَتْ
                                         لك السعودُ ولا لاقيتَ تكديرا

يا خيرَ مستخلَف ما زال منذ بدا
                                       من البريَّة ممدوحاً ومشكورا

إن الخلافَة مذ أُلبِسْت حُلَّتها   
                                 عَزَّت ولم تَلْقَ من مَسْعاك تقصيرا

تأويلُ ما أنا مُهديه ومُرْسلُه   
                                    ودّي وشكريّ منظوماً ومنثورا

إذ كلّ ما رحتُ مهْديه فمنك بدا
                                          وإن أَعَدْناه ترديدا وتكريرا

بعثتُ شِبْهَ النهود البارزات وما
                                  تحكي خدودَ الدمى حسناً وتحميرا

من كلّ تفّاحة زهراءَ مُذْهَبة
                                        كأنها حشيت مسكاً وكافورا

كأنهنّ خدود قَدْ لُثمن فقد
                                       أَبْقَى اللثام بها نقشاً وتأثيرا

وكلّ ليمونة تحكي بظاهرها
                                    لونَ المحبِّ إذا ما بات مهجوراً

فاسْلَمْ سَلِمتْ على الأيام مرتفعاً      
                                     تَزِينُها وعلى الأعداء منصورا




*********************************














ابن النحوي التوزري



          هو  ابو الفضل  يوسف  بن  محمد  بن  يوسف و عرف  بابن النحوي التوزري  نسبة الى مدينة ( توزر ) مسقط  رأسه  في الجنوب التونسي  وقيل التلمساني نسبة الى  مدينة ( تلمسان ) الجزائرية حيث  ان اصله  من  تلمسان .

         ولد  بمدينة ( توزر ) التونسية  سنة \  433 هجرية- 1041 ميلادية  تعلم  ودرس  فيها  وكانت  توزر في عصره بها  أعلام  كثيرون مثل(عبد الله بن محمد الشقراطسي ) الذي كان اماما  في الحديث والعربية والفقه وكان  أديبا شاعرا ايضا  وهو من شيوخ ابن النحوي حيث درس على يده  . ومن شعره:

          ثم  رحل  ابو الفضل  الى  ولاية ( صفاقس )  بالجنوب الشرقي التونسي  للدراسة  على  يد  شيخها  وفقيهها  شيخ  فقهاء عصره الشيخ ( أبي الحسن اللخمي )  فقرأ عليه كتاب (التبصرة ) وقيل  روى عنه كتاب ( صحيح البخاري ) وفيها  نظم قصيدته :

أين مصرُ وأين  سُكّانُ    مصر  
                                    بيننا   شُقّةُ    النّوى    والبعادِ

حدّثاني عن  نِيلِ  مصرَ    فإني   
                                   منذ  فارقتُه  الى  الماءِ     صادِ

والرياض  التي  على     جانبيهِ   
                                     واجعَلاهُ  من  الأحاديث  زادي

رقّ قلبي حتى  لقد  خلتُ    أني    
                                    بين   أيدي   الزّوار     والعوّادِ

ما تراني أبكي على  كل    ربْعٍ   
                                       ما  تراني  أهيم  في  كل  وادِ

روشنٌ من رواشنِ  النّيل  خير   
                                       بعدُ  من   دَجلةٍ   ومن   بغدادِ

ومن القصر قصرُ شدّاد ذاكَ ال    
                                     مشرف  المرتقى  على    سنداد

إن  مصرَ  لها  عانٍ     لعَمري    
                                       قد  تأبّتْ  على  جميع     البلادِ

هذه  الأرض  إنّما   هي     نادٍ   
                                      مصرُ من بينها  سراجُ    النادي

أسعداني  يا  صاحبيّ  على    هـ   
                                        ذا البُكا  حاجتي  الى    الإسعادِ

       ودرس على يد  الامام   المازري ايضا  فقرأ عليه  أصول الفقه، وعلم الكلام  ودرس على يد أبي الفضل أبي عبد الله محمد بن علي المعروف ب( ابن الرمامة )  وهؤلاء  هم علماء  وفقهاء عصره   فاكمتل تعليمه  ودراسته  واصبح علما من اعلام الدين    و العلم والثقافة والادب .

           ثم رحل  الى  مدينة (  سـجلماســة  )  كون  اصله  من  مدينة 
( تلمسان ) من اعمال مدينة ( قسنطينة ) قرب مدينة ( بجاية) الجزائرية  وسكنها مدة غير قصيرة  فقيل  له ( السجلماسي ) .

      وقيل  شكا  اليه بعض اهله واقاربه  من ظالم  بلدهم  ورغبوه في رفع  الامر إلى الظالم  لعله  يرفق بهم  فقال لهم : سأفعل.

         فترك ملاقاة  الظالم   متجها  الى ربه  فتضرع  إلى الله  تعالى في تهجده  وانشد:

لبست ثوب الرجا والناس قدر قدوا
                                         وقمت اشكو إلى مولاي ما اجد

وقلت يا سيدي يا منتهى أملي
                                        يا من عليه بكشف الضر اعتمد

اشكو اليك امورا انت تعلمها
                                         مالي علي حملها صبر ولا جلد

وقد مددت يدى للضر مستكنا
                                           اليك  يا خير من مدت اليه  يد

 و نظم  قصيدته المشهورة ( المنفرجة )  ومطلعها :

         اشتدي  أزمة  تنفرجي          قد  آذن  ليلك  بالبلج

     والقصيدة  المنفرجة  من غرر القصائد  وقد  شرحها  الشيخ الإمام زكريا الأنصاري و غيره و نظم على منوالها  حجة  الإسلام الإمام  الغزالي  ونظمها   من  بحر( الخبب ) وتفصيله  ( فاعلن ) تكرر ثمان مرات و هي أربعين بيتا .

       ثم انتقل الى مدينة  ( فاس )  وعارض الفقهاء وعلماء الدين المغاربة  لما  افتوا  باحراق كتاب  الامام  الغزالي  (  احياء علوم  الدين ) وافتى  باهميته  وكان  قد  لقي  ابن  النحوي  متاعب  ومصاعب  ونفورا  من العلماء   الفقهاء  المغاربة  عند انتقاله  الى ( فاس ) في ظل الدولة المرابطية خاصة  في الخلاف القائم حول كتاب ( إحياء علوم الدين) في  وقت  استقراره بالمغرب الأقصى وعندما  درّس علم الكلام وعلم اصول الفقه. وكان ابن النحوي فقيها يميل إلى الاجتهاد حتى وصف حاله  بينهم  قائلا :

أصبَحتُ  فيمَن  لهُم  دينٌ  بلا   أدبٍ   
    ومن  له  أدبٌ   عارٍ   من   الدينِ

أصبحتُ فيهم غريبَ  الشكلِ    منفرداً  
     كبيتِ  حسانٍ  في  ديوان    سحنُون

        ثم انتقل الى  (  قلعة بني  حماد ) قرب مدينة ( بجاية ) بالجزائر ومكث  فيها  بقية عمره الى ان توفاه الاجل .
  ومن قوله هذه الابيات :

عطاءُ ذي العرشِ خيرٌ من عطائكمو   
    وسيبه   واسعٌ    يُرجى      وينتظرُ

أنتم   يكدّر   ما   تعطون      منكمو   
    واللَّهُ  يُعطى  فلا   منٌّ   ولا     كدرُ

لا  حُكمَ  إلا  لمن  تمضي     مشيئته  
     وفي  يديه  على  ما   شاءَه     القدرُ

         توفي  في ( قلعة بني حماد )  قرب  مدينة ( بجاية ) الجزائرية  سنة \ 513 هجرية -1119 ميلادية  ودفن فيها .


           كان  ابن النحوي  التوزري التلمساني  عالما ناسكا متصوفا من العلماء العاملين على سنن الصالحين مجاب الدعوة  مشهود  له بالولاية، و كان  من  حفّاظ  الحديث  المشهورين  كما  اشتهر بالفقه و التبحر فيه  مع الزهد  وكان شاعرا متمكنا   لكنه  كان مقلا فيه .
 واختم  بحثي بقصيدته الرائعة (  المنفرجة ) :

اشتَدَّي  أزمَـةُ  تَنـفَرِجي  قَـد  آذَنَ  لَيلـُكِ  بِالبَلَـجِ

وَظَـلامُ اللَّيل ِ لَـهُ سُرُجٌ   حَتّي  يَغشَـاهُ  أبُو السُرُجِ

َوسَحَابُ الخَيرِ لَهـَا مَطَرٌ فَإِذَا  جَــاءَ  الإِبّانُ تَـجي

وَفَوائِدُ مَولانــا جُمـَلٌ   بِسُرُوحِ الأَنفُسِ  والمُهَـجِ

وَلَها أَرَجٌ مُحْـيى أَبَـدا    فَاقصُـد مَحيَـا ذاكَ الأَرجِ

فَلَرُبَّ تَّمَا فـاضَ المحيـَا بِبِحُـورِ المَـوجِ مِنَ اللُّجَجِ

وَالخَلـقُ جَميعاً في  يَدِهِ   فَذَوُو سِعَـةٍ وَذَوُو حَـرَج

وَنَزُولهُـمُ وَطُلـوعُـهُـمُ       فَعَلى دَرَكٍ وَعَلـَى دَرَجِ

وَمَعائِشُهُـم وَعَـواقِبُهُم لَيسَت في المَشيِ عَلى عِوَجِ

حِكَمٌ نُسِجَت بِيـَدٍ حَكَمَت      ثُـمَّ انتَسَجَتُ  بِالمُنتَسجِ

فَإِذا اقتَصَدت ثُم انعَـرَجَت      فَبِمقتَصِـدٍ  وبِمُنعَـرِجِ

شَهِدتَ  بِعَجائِبَها حُجَـجٌ قامَت  بِالأَمرِ عَلى  الحِجَجِ

وَرِضاً بِقَضَاءِ اللـهِ حَجىً     فَعَلَى مَركُوزَتِــهِ  فَعُـجِ

وَإِذا انفَتَـحَت أَبوَابُ  هُدِّى    فاعجِـل لِخَزائِنِهَا وَلِجِ

وَإِذا حـاوَلتَ نِهايَتَهـا فاح      ـذَر  إِذ ذاكَ مِنَ العَرَجِ

لِتَكُـونَ  مِنَ السُبَاقِ إِذا        مـا جِئتَ إِلى تِلكَ الفُرَجِ

فَهُنَـاكَ العَيشُ وَ بَهجَتُـهُ            فَلِمُبتـَهِـجٍ وَلِمُـنتَهِجِ

فَهِجِ الأَعمَـالَ إِذا رَكدَت          فَإِذا مـا هِجتَ إِذاً تَهِجِ

وَمَعاصِي اللَهِ سَماجَتُهـا     تَزدَانُ  لِذِي الخُلُقِ السَمِجِ

وَلِطَاعَتِـهِ    وَصَباحَتِهــا       أنـوَارُ   صَبَـاحٍ   مُنبَلِجِ

مَن يَخطِب  حُورَ الخُلد ِ بِها   يَضفَـر بِالحُور وَ بالغُنجِ

فَكُنِ المَرضِيَّ  لَهَـا  بِتُقىً  تَرضَـاهُ  غَدا ً وَ تَكُونُ  نَجِى

واتلُ القُـرآنَ بِقَلبٍ   ذِي  حَزَنٍ    وَ بِصَوتٍ  فيهِ شَجِي

وَصَـلاةُ اللَّيلِ مَسافَتُهـا        فاذهَب  فِيهَا بِالفَهمِ وَجِي

وَتَأَمَّلهــا   وَمَعانِيهَــا     تأتِ   الفَردَوسَ   وَ تَنفَرجِ

وَاشـرَب   تَسنيمَ   مَفُجَّرِها  لا  مُمتزِجـاً  و َ بممتزِجِ

مُدِحَ العَقـلُ الآتِيهِ هُـدىً       و هَوىً  مُتَوَلٍّعَنهُ  هُجى

وَكِتَـابُ   اللهِ   رِياضَتُهُ     لِعقُـول   الخلقِ    بِمُندَرِجِ

وَخِيارُ الخَلقِ   هُداتُهُمُ    وَ سِوَاهُم    مِن هَمَجِ  الهَمَجِ

وإذا كُنتَ  المِقدَامُ  فَلا  تجزَع   في  الحَربِ مِنَ  الرَّهَج

وَإِذا أَبصَرت مَنَـار َهُدىً          فاظهَر فَرداً فَوقَ الثَّبَجِ

وَإِذا اشتاقَت  نَفسٌ  وَجَدَت       ألَماً  بالشَّوقِ  المُعتَلِجِ

وَثَنايا الحَسنا   ضاحِكَةٌ        وَتَمامُ الضِّحكِ عَلى الفَلَجِ

وَعِيابُ  الأَسرَارِ  قَدِ  اجتَمَعَت  بأَمانَتِها   تحَّتَ   الشَّرَجِ

والرِّفقُ  يَدُومُ  لِصَاحِبِهِ  وَ   الخَرقُ  يَصيرُ  إِلى  الهَرَجِ

صَلوَاتُ  اللَهِ  عَلى المَهدِيِّ   الهادِي  الناسِ  إِلى النَّهَجِ

وَأَبي  بكـرٍ  في  سِيرَتِـهِ          وَ لِسَانِ  مَقَالَتِهِا   للَّهِجِ

وَأَبي حَفـصٍ وَكَـرَامَتِـهِ            في قِصةِ سارِيَةِ  الخُلجِ

وَأَبي عَمرٍ وَذِي النُّورَينِ      السُتَحيي المستَحيَا  البَهِجِ

وَأَبي حَسَنٍ  في العِلمِ           إذا وافـى بِسَحائِبِهِ الخُلُجِ

و صَحَابَتِهِم و قَرَابَتِهِمْ             و قُفَاتُ الأثْرِ بلا عِوَجِ

و على تُبّاعِهُمُ العُلَمَا               بعَوارِفِ  دينِهِم  البَهِجِ

يا رَبِّ  بهِم  و بآلِهِم            عجِّل  بالنَّصْرِ  و بالفَرَجِ

و ارحَم  يا أكْرَمَ  مَنْ  رحِمَا      عَبْدًا  عن بابِكَ لَمْ يَعُجِ

و اخْتِمْ عمَلِي بخَواتِمِها         لِأكون غدًا في الحَشْرِ نَجِ

لَكِنِّي   بجُودِكَ     مُعْتَرِفٌ        فاقْبَلْ   بمَعَاذِرِي   حِجَجِ

و إذَا  بك  ضَاقَ الأمْر ُ فَقُلْ          إشْتَدِّي  أزْمَةُ  تَنْفَرِجِ


*****************************






                    الطغرائي


           هو أبو إسماعيل الحسين  بن علي  بن محمد  بن عبد الصمد الملقب مؤيد الدين  العماد  فخر الكتاب  و المعروف بالطغرائي  وينعت بالاستاذ .
        ولد في أصفهان من  إسرة عربية الأصل من أحفاد أبي الأسود الدؤلي سنة \455 هجرية – 1063 ميلادية  وكني  بالطغرائي  نسبة إلى من يكتب الطغراء  وهي الطرَّة التي  تكتب  في أعلى المواضيع  وربما  عنوانها والاعمال  فوق البسملة  بالقلم الجلي .

        ولد في مقاطعة أصبهان في مدينة (جي ). و برع  في الكتابة والشعر وترقت به الحال في خدمة  سلاطين آل سلجوق إلى ان  صار وزيراً للسلطان مسعود بن محمد السلجوقي صاحب الموصل . الا ان السلطان مسعود تقاتل مع اخيه  محمود  فظفر محمود  وقبض على رجال مسعود  وفي جملتهم الطغرائي فهم  بقتله ثم خاف عاقبة النقمة عليه  لما كان الطغرائي  مشهوراً  به من العلم والفضل  فأوعز إلى بعض رجاله  فأشاعوا  اتهامه  بالإلحاد  والزندقة  فتناقل الناس ذلك  فاتخذ السطان محمود حجة عليه  فقتله .

     احب الطغرائي  وتغلغل الوجد  في  قلبه وتمكن الحب منه  فكتب لحبيبته الكثير من الغزل  ومن ذلك يقول :

قـالـتْ وقــد سَـمِـعـتْ أنـــي نـسـبـتُ بـهــا
                                        في بعـض مـا قلتُـه مـا أحسـنَ الأدبـا

ألــيــس يَـسْـمَــعُ مــــا طــــارَ الــوُشـــاةُ بــنـــا
                                    مـــن الأحـاديــث إنْ صِـدقــاً وإنْ كَــذِبَــا

هبوهُ لـم يخـشَ عَتْبِـي حيـن عرَّضنـي
                                 لـقــالةٍ شـــعَّــــبـوهــــا بــــيــــنهـم شُــعَـبَــا

أمـا يــخـافُ بــــنــــي عـمٍّ لــنْــا غُــــيُــــراً
                                      يحـمـون بالـقُـضُـبِ الهـنـديـةِِ الحَـسَـبَـا

فــســكَّـنـتْـهـــا  فـتـاةٌ  من  قـرائِـهـا
                            بِـرُقـيــةٍ مـــــن رُقــاهَـــا تُـطــفِــيءُ الـغـضَـبَــا

قـالـت لـهــا أنـصـتـي ثـــم اسـمـعـي نـتـفـاً
                              مـــن قـولــه فــهــو مــمــا يـعـجــب الـعـربــا

وأنـــشــــدت هــــا أُبَــيّتـاً عــبـثت بـهـا
                                تـكــاد تـبـعـث فـــي قـلــب الـصـفـا طــربــا

بــاللّهِ يــا مــعــشــرَ ا لعُـــذَّالِ  مـا لـكُـمُ
                                       تَلحَوْنَ مـن هاجَـهُ ريـحُ الصَّبَـا فَصبَـا

فــيـــمَ الـتـعـجُّــبُ مـــــن قــلــبــي وصــبــوتِــه
                                  كــأنــكــم لـم تَـروْا مــن قــبــلِـه عــجَــبَـــا

ذوقــوا الـهَـوى ثـــم لـومــوا مـــا بَـــدا لـكــمُ
                                    أو لا فخـلُّـوا مـلامــي واربـحــوا التَّـعَـبـا

عـذلــتــمــونــيَ فـــيـمـن لــو بَـدا لـكـمُ
                              وراءَ حُــجْـــبٍ خـرقــتــمْ نـــحَـــوهُ الـحُـجُــبَــا

وهـــبـتُ للـجِــدِّ أيـــامـي فــعــلَّمَـنِي
                                    تـلاعــبُ الـدهــرِ بـــي أن أُوثـــرَ اللَّـعِـبَـا

وقـــد بُــلــيــتُ بـقــبٍ لا يُــطـــاوعــنِي
                                    إِذا بـذلــتُ لـه نُــصْـحـــاً أبـــى ونَــــبَــــا

يــرى عـــذابَ الـــهَـــوى عَـــذْبـــاً مــذاقــتُــهُ
                               فـهـل ســمــعــتــم عــــذابا ً قـــبـــلَه  عَــذُبَــا

أرسلتُ صبري على وجدي ليُزعِجَهُ
                                  عــن الحَــشـــا  فـأقـاما  فـيه واحــتــرَبَـــا

إنْ يغلُبِ الصبرُ فالعقبَـى لمصطبِـرٍ
                                 أو يـغـلُــبِ الــوجــدُ فـالـدنـيـا لـمـن غَـلَـبَــا

فـأعـجـبَـتْ ثـم قـالــتْ وهــي ضـاحـكــةٌ
                                      بمثـلِ ذا السحـرِ نـالَ المـرءُ مــا طلـبَـا

نَفْـثٌ مـن السِـحْـرِ قــد حُـلَّـتْ بــه عُـقَـدٌ
                                     مـمــا وجـدتُ ولـمَّــا يُــطْـفِـــئِ اللَّهــبَــا

       يعد الطغرائي  من أشهر من عمل  في ديوان الإنشاء حتى إنه لم يكن في الدولتين السلجوقية والإمامية من يماثله في الإنشاء سوى أمين الملك أبي نصر العتبي. أما شهرة الطغرائي العلمية فتعود إلى براعته في الكيمياء التي  تشير حيث  أنه فك رموزها وكشف عن بعض أسرارها. وقد بذل جهودا كثيرة في محاولة تحويل الفلزات الرخيصة من النحاس والرصاص إلى ذهب وفضة وأفنى في سبيل ذلك جهودا واموالا  كثيرة. وقد كتب الطغرائي عن هذه الصنعة وأجاز تحقيقها ولكنه بالغ في حكمة من يتوصل إلى الطريقة الصحيحة اذ اكد ان من  يتطلب ممارسة الصنعة أن يجيد الحكمة فكرا وعملا. فهو اذن أحد كبار العلماء في الكيمياء  لإسهاماته الجليلة  في هذا العلم  ولاكتشافاته  وابتكاراته الكيميائية الكثيرة . حيث اهتم بالنظريات الكيميائية الكثيرة الاستعمال آنذاك.

     يقول الطغرائي في ذكرهذه الصنعة ما نصه:
 (إن هذا العلم لما كان الغرض فيه الكتمان، وإلجاء الأذهان الصافية إلى الفكر الطويل، استعمل فيه جميع ما سمي عند حكمائهم مواضع مغلطة من استعمال الأسماء المشتركة والمترادفة والمشككة وأخذ فصل الشيء أو عرضه الخاص أو العام مكان الشيء، وحذف الأوساط المحتاج إلى ذكرها، وتبديل المعنى الواحد في الكلام الطويل، وإهمال شرائط التناقض في أكثر المواضيع حتى يحار الذهن في أقاويلهم المتناقضة الظواهر، وهي في الحقيقة غير متناقضة، لأن شرائط التناقض غير مستوفاة فيها، واستعمال القضايا مهملة غير محصورة وكثيرا ما تكون القضية الكلية المحصورة شخصية، فإذا جاء في كلامهم تصبغ أو تحل أو تعقد كل جسد فإنما هو جسد واحد وإذا قالوا إن لم يكن مركبنا من كل شيء لم يكن منه شيء فإنما هو شيء واحد.)

          الطغرائي  اشتهر بغزارة  علمه  وطباعه  اللطيفة والكثير من معاصريه يلقبه بالأستاذ  لتفوقه  ليس في علم الكيمياء ولكن في معظم فروع المعرفة  فهو المُنْشِئ  والشَّاعِر وذُو بَاعٍ  طويل  فِي الصِّنَاعَتَينِ   لذا نرى الحسد والحقد ممن لا  يعملون  ويسؤوهم  أن يُروا  الآخرين يعملون  ويكونون افضل  منهم  مكانة وسمعة ورفعة  دفعهم أن يتهموا الطغرائي بالإلحاد .

          و روي أنه عندما  عزم  السلطان  محمود على  قتل  الطغرائي أمر أن  يربط  إلى الشجرة  ليكتب ما  يقوله  الطغرائي  في  حالته هذه ، وأمر  السلطان الرجال  أن لا  يرموا  حتى  يشير إليهم  وبعد  ذلك  بقليل
 أنشد الطغرائي قائلا  :-

ولقد أقــــولُ لـمن يُســـدد سـهمـــه
 نـحوي وأطراف المنِّية شُرَّعُ

والموت في لحظات أحـور طـرفُه
 دونـي وقـلـبي دونَــه يـتقطــعُ

بالله فـتـش عــن فـؤادي هـل يُـرى
 فيه لغير هوى الأحبة موضع

أهــون بــه لـو لـم يـــكن فــي طيّه
عهد الحبيب وسرُّه المستودعُ

فرق له السلطان  وأمر بإطلاقه في ذلك الوقت. ثم إن الوزير عمل عليه بعد ذلك وقتله  ثم وثب على الوزير عبدٌ من عبيده  فقتله بعد سنة من هذه الحادثة .

       وقيل له قصيدة باللغة الفارسية وشرحها باللغة العربية في صناعة الكيمياء الا اني لم اطلع عليها .

           له ديوان شعر مطبوع و هو صاحب لامية العجم  وقد  نظم  هذه اللامية  في  ذم زمانه  وتذمره  مما  كان  يكابده  ويتحسس   به  اويشعر به  وقد لاقت هذه  القصيدة  شهرة  واسعة  وترجمت  إلى عدة  لغات ومطلعها :

   أصالة الرأي صانتني من الخطل
                                           وحلية الفضل زانتني لدى العطل

          اهتم  الطغرائي في  شعره  وقال  في المدح  والفخر  والغزل والرثاء والهجاء  والحكمة  ويتميز شعره   بالمعاني الشريفة  والخيال الواسع  ويظهر على قصائده  الطول حيث انه واسع المعرفة والخيال 

   ومن شعره في الحكمة  يقول :

جاملْ أخاكَ إِذا استْربتَ بودِّه
                                       وانظرْ به عقبَ الزمانِ العائدِ

فإن استمرَّ به الفسادُ فَخَلَّهِ
                                        فالعُضْوُ يقطعُ للفسادِ الزائدِ

 ومن جميل  شعره  في الغزل :

يَا قَلْبُ مَالَكَ وَالهَوَى مِنْ بَعْدِ مَا
                              طَابَ السُّلُوُّ وَأَقْصَرَ العُشَّاقُ

أَوَ مَا بَدَا لَكَ فِي الإِفَاقَةِ وَالأُلَى
                             نَازَعْتَهُم كَأْسَ الغَرَامِ أَفَاقُوا

مَرِضَ النَّسِيْمُ وَصَحَّ وَالدَّاءُ الَّذِي
                            تَشْكُوهُ    لاَ يُرْجَى  لَهُ إِفْرَاقُ

وَهَذَا خُفُوْقُ البَرْق وَالقَلْبُ الَّذِي
                          تُطْوَى  عَلَيْهِ  أَضَالِعِي   خَفَّاقُ

      واشتهر في  الرثاء  وخاصة  في رثاء  زوجته  وأن  قصيدته التي نظمها  في رثاء زوجته التي أحبها  وأخلص لها الود والمحبة الخالصة  وكانت قد  توفيت بعد الزواج  منه  بمدة قصيرة  تعد  هذه القصيدة من المراثي الجيدة في العربية وقد اثنى عليها  كثير من الأدباء المحد ثين ونشروها  في دراساتهم  . ومنها هذه الابيات :

إن ساغ بعدك لي ماء على ظمأ‏
فلا تجرعت غير الصاب والصبر‏

صحبتني والشباب الغض ثم مضى‏
كما مضيت فما في العيش من وطر‏

سبقتماني   ولو  خيرت  بعدكما‏
                                               لكنت   أول   لحاق  على  الأثر

 مع العلم انه رثاها  باكثر من قصيدة وقيل  بخمس قصائد

        و لما تولى الطغرائي رئاسة ديوان الإنشاء للسلطان مسعود بن محمد السلجوقي بالموصل  جرى الاقتتال بين السلطانين السلجوقيين  مسعود  وأخيه السلطان محمود  وكان النصر حليفاً  للسلطان محمود  فانهزم  السلطان  مسعود  وفر  من فر من  جنوده، وقُتِلَ من قُتِل  وأُسِر من أُسِر  وكان الطغرائي من  بين  الأسرى  ورُمِي  بالإلحاد  فقتل صبراً  وقد  جاوز الستين من عمره  واختلف المؤرخون في سنة وفاته لاختلافهم في السنة التي وقعت فيها الحرب بين الأخوين  فقيل سنة \ 513 هـجرية  وقيل سنة \ 514 وقيل سنة \ 515  وقيل سنة \ 518 هـجرية . والاغلب  انه قتل\ 513هجرية—1120 ميلادية .

         وفي رواية اخرى  ان السلطان مسعود تقاتل مع اخيه  محمود  فظفر محمود  وقبض على رجال مسعود  وفي جملتهم الطغرائي فهم  بقتله ثم خاف عاقبة النقمة عليه  لما  كان الطغرائي  مشهوراً معروفا  بين  الخاصة والعامة  به  من العلم المعرفة  والفضل  فأوعز السلطان  إلى بعض رجاله  فأشاعوا  اتهامه  بالإلحاد  و اتهموه  بالزندقة  فتناقل الناس ذلك الخبر   فاخذ ه السطان محمود حجة عليه  فقتله .

 من مصنفاته في علم الكيمياء:

1-جامع الأسرار وتركيب الأنوار في الإكسير
2- مفتاح الرحمة ومصابيح الحكمة في الكيمياء
3-حقائق الاستشهادات في الكيمياء
4-الرد على ابن سينا في الكيمياء
5- رسالة مارية بنت سابة الملكي القبطي في الكيمياء
6- الجوهر النضير في صناعة الإكسير .
7 - مفاتيح الرحمة ومصابيح الحكمة في الكيمياء .
 8- حقائق الاستشهادات في الكيمياء .
9-  كتاب ذات الفوائد .
       وقيل له قصيدة باللغة الفارسية وشرحها باللغة العربية في صناعة الكيمياء الا اني لم اطلع عليها .

 ومن شعره   لامية العجم  :

 أصالةُ الرأي صانتْنِي عن الخَطَلِ
 وحِليةُ الفضلِ  زانتني لدَى العَطَلِ

مجدي أخيراً ومجدِي أوّلاً شَرَعٌ  
 والشمسُ رأْدَ الضُحَى كالشمسِ في الطَفَلِ

فيمَ الإقامُة بالزوراءِ لا سَكَني
 بها ولا ناقتي فيها ولا جَملي

نَاءٍ عن الأهلِ صِفْرُ الكفِّ منفردٌ
 كالسيفِ عُرِّيَ متناهُ من الخَللِ

فلا صديق إليه مشتكَى حزَنِي
 ولا أنيسَ إليه منتَهى جذلي

طالَ اغترابيَ حتى حنَّ راحلتي
 ورحُلها وقرَى العَسَّالةِ الذُّبلِ

وضَجَّ من لَغَبٍ نضوي وعجَّ لما
 يلقَى رِكابي ولجَّ الركبُ في عَذَلي

أُريدُ بسطةَ كَفٍ أستعينُ بها
على قضاءِ حُقوقٍ للعُلَى قِبَلي

والدهرُ يعكِسُ آمالِي ويُقْنعُني
من الغنيمةِ بعد الكَدِّ بالقَفَلِ

وذِي شِطاطٍ كصدرِ الرُّمْحِ معتقلٍ
 لمثلهِ غيرَ هيَّابٍ ولا وَكِلِ

حلوُ الفُكاهِةِ مُرُّ الجِدِّ قد مُزِجتْ
 بقسوةِ البأسِ فيه رِقَّةُ الغَزَلِ

طردتُ سرحَ الكرى عن وِرْدِ مُقْلتِه
 والليلُ أغرَى سوامَ النومِ بالمُقَلِ

والركبُ مِيلٌ على الأكوارِ من طَرِبٍ
صاحٍ وآخرَ من خمر الهوى ثَمِلِ

فقلتُ أدعوكَ للجُلَّى لتنصُرَنِي
وأنت تخذِلُني في الحادثِ الجَلَلِ

تنام عيني وعينُ النجمِ ساهرةٌ
 وتستحيلُ وصِبغُ الليلِ لم يَحُلِ

فهل تُعِيُن على غَيٍّ هممتُ بهِ
 والغيُّ يزجُرُ أحياناً عن الفَشَلِ

اني أُريدُ طروقَ الحَيِّ من إضَمٍ
 وقد رَماهُ رُماةٌ من بني ثُعَلِ

يحمونَ بالبِيض والسُّمْرِ اللدانِ بهمْ
 سودَ الغدائرِ حُمْرَ الحَلْي والحُلَلِ

فسِرْ بنا في ذِمامِ الليلِ مُهتدياً  
 بنفحةِ الطِيب تَهدِينَا إِلى الحِلَلِ

فالحبُّ حيثُ العِدَى والأُسدُ رابضَةٌ
   نِصالُها   بمياه  الغَنْجِ  والكَحَلِ

قد زادَ طيبَ أحاديثِ الكرامِ بها
  ما بالكرائمِ من جُبنٍ ومن بُخُلِ

تبيتُ نارُ الهَوى منهنَّ في كَبِدٍ  
 حرَّى ونار القِرى منهم على القُلَلِ

يقتُلنَ أنضاءَ حبٍّ لا حَراكَ بها
 وينحرونَ كرامَ الخيلِ والإِبِلِ

يُشفَى لديغُ الغوانِي في بُيوتهِمُ
 بنهلةٍ من لذيذِ الخَمْرِ والعَسَلِ

لعلَّ إِلمامةً بالجِزعِ ثانيةً
 يدِبُّ فيها نسيمُ البُرْءِ في عللِ

لا أكرهُ الطعنةَ النجلاءَ قد شُفِعَتْ
 برشقةٍ من نِبالِ الأعيُنِ النُّجُلِ

ولا أهابُ صِفاح البِيض تُسعِدُني
 باللمحِ من صفحاتِ البِيضِ في الكِلَلِ

ولا أخِلُّ بغِزلان أغازِلُها
 ولو دهتني أسودُ الغِيل بالغيَلِ

حبُّ السلامةِ يُثْني همَّ صاحِبه
 عن المعالي ويُغرِي المرءَ بالكَسلِ

فإن جنحتَ إليه فاتَّخِذْ نَفَقاً
 في الأرضِ أو سلَّماً في الجوِّ فاعتزلِ

ودَعْ غمارَ العُلى للمقديمن على
 ركوبِها واقتنِعْ منهن بالبَلَلِ

رضَى الذليلِ بخفضِ العيشِ يخفضُه
 والعِزُّ عندَ رسيمِ الأينُقِ الذُلُلِ

فادرأْ بها في نحورِ البِيد جافلةً
 معارضاتٍ مثانى اللُّجمِ بالجُدَلِ

إن العُلَى حدَّثتِني وهي صادقةٌ
 في ما تُحدِّثُ أنَّ العزَّ في النُقَلِ

لو أنَّ في شرفِ المأوى بلوغَ مُنَىً
لم تبرحِ الشمسُ يوماً دارةَ الحَمَلِ

أهبتُ بالحظِ لو ناديتُ مستمِعاً
 والحظُّ عنِّيَ بالجُهَّالِ في شُغُلِ

لعلَّهُ إنْ بَدا فضلي ونقصُهُمُ
لعينهِ نامَ عنهمْ أو تنبَّهَ لي

أعلِّلُ النفس بالآمالِ أرقُبُها
 ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأمَلِ

لم أرتضِ العيشَ والأيامُ مقبلةٌ
 فكيف أرضَى وقد ولَّتْ على عَجَلِ

غالى بنفسيَ عِرفاني بقيمتِها
فصُنْتُها عن رخيصِ القَدْرِ مبتَذَلِ

وعادةُ النصلِ أن يُزْهَى بجوهرِه
 وليس يعملُ إلّا في يدَيْ بَطَلِ

ما كنتُ أُوثِرُ أن يمتدَّ بي زمني
حتى أرى دولةَ الأوغادِ والسّفَلِ

تقدَّمتني أناسٌ كان شَوطُهُمُ
 وراءَ خطويَ إذ أمشي على مَهَلِ

هذا جَزاءُ امرئٍ أقرانُه درَجُوا
من قَبْلهِ فتمنَّى فُسحةَ الأجلِ

وإنْ عَلانِيَ مَنْ دُونِي فلا عَجَبٌ
 لي أُسوةٌ بانحطاطِ الشمس عن زُحَلِ

فاصبرْ لها غيرَ محتالٍ ولا ضَجِرٍ
 في حادثِ الدهرِ ما يُغني عن الحِيَلِ

أعدى عدوِّكَ أدنى من وَثِقْتَ به
 فحاذرِ الناسَ واصحبهمْ على دَخَلِ

وإنّما رجلُ الدُّنيا وواحِدُها  
 من لا يعوِّلُ في الدُّنيا على رَجُلِ

غاضَ الوفاءُ وفاضَ الغدرُ وانفرجتْ
 مسافةُ الخُلْفِ بين القولِ والعَمَلِ

وشانَ صدقَك عند الناس كِذبُهمُ
 وهل   يُطابَقُ  معوَجٌّ  بمعتَدِلِ

إن كان ينجعُ شيءٌ في ثباتِهم
 على العُهودِ فسبقُ السيفِ للعَذَلِ

يا وارداً سؤْرَ عيشٍ كلُّه كَدَرٌ
 أنفقتَ عُمرَكَ في أيامِكَ الأُوَلِ

فيمَ اعتراضُكَ لُجَّ البحرِ تركَبُهُ
وأنتَ تكفيك منه مصّةُ الوَشَلِ

مُلْكُ القناعةِ لا يُخْشَى عليه ولا
 يُحتاجُ فيه إِلى الأنصار والخَوَلِ

ويا خبيراً على الأسرار مُطّلِعاً
 اصْمُتْ ففي الصَّمْتِ مَنْجاةٌ من الزَّلَلِ

قد رشَّحوك لأمرٍ إنْ فطِنتَ لهُ
 فاربأْ بنفسكَ أن ترعى مع الهَمَلِ




            ****************************************


           ابن الخياط  الدمشقي

       أبو عبد الله أحمد بن محمد بن علي بن يحيى المعروف بابن الخياط الدمشقي التغلبي .ولد في دمشق سنة \ 450 هجرية – 1058 ميلادية  وكان أبوه خياطاً  فكني ( ابن الخياط )
  ثم  سافر الى ( حلب )   واتصل بالأمير ابن حيوس شاعر الشام وقتئذ  وتمنى ان  يكون مثله في شا عريته  ورغيد عيشه  وقال  ابن الخياط  يتحدث  عن  نفسه في علاقته  ابن حيوس  :
دخلت في الصبا على الأمير ابن حيوس ب(حلب) وهو مسن   فأنشدته  :
لـم يبـق عنـدي مـا يباع بدرهـم
                       وكفـاك عيـن منظـري عـن مخبـري
إلا صبـابـة مـاء وجـه صنتـهـا
                        مـن أن تبـاع وأيـن أيـن المشتـري
فقال   ابن حيوس :
-        لو قلت:   (وأنت نعم المشتري)
 أي يكون  عجز البيت (  من  ا ن تباع  وانت  نعم  المشتري )
لكان أفضل
 ثم قال  له  الامير ابن حيوس :
  ( كرمت عندي   ونعيت إلي نفسي  فإن الشام لا يخلو من شاعر مجيد   فأنت وارثي   فاقصد بني عمار بطرابلس   فإنهم يحبون هذا الفن )
ثم وصله بثياب ، ودنانير ، فمضى  ابن الخياط  إلى بني عمار في طرابلس    ومدحهم  فوصلوه واجازوه .

     فاتجه  ابن الخياط الى طرابلس  ولما  دخل  ابن الخياط  طرابلس وهو شاب تعرف على ابي عبد الله  احمد الطليطلي وكان  يغشى حلقته  ،وليستمع ما يدور فيها  وينشده  ما أستكثره له  فأتهمه  مرة  لأنه  كان  إذا سأله عن شيء  من الأدب  لا يقوم  به  فوبخه  مرة  على  قطعة  عملها  قائلا له  :

أنت لا تقوم بنحو ولا لغة ، فمن أين لك هذا الشعر ؟

 فقام ابن الخياط  إلى زاوية   ففكر  ثم رجع اليه فقال له :

اسمع فانشده  :

وفــاضل قــال إذ أنشـدته نخبـا 
 
مـن بعض شعري وشعري كله نخب                              

لا شـيء عنـدك مما يسـتعين بـه 
من شـأنه معجـزات النظم والخطب                               
فلا عـروض ولا نحــو ولا لغــة 
                            قـل لي فمن أين هـذا الفضل والأدب 

فقلـت قـول امرئ صحـت قريحتـه 
إن القريحـة علـم ليـس يكتسـب                                 

ذوقي عـروضي ولفظـي جله لغتـي 
                            والنحـو طبعـي فهـل يعتاقني سبب 

فقال له ابو عبد الله :

- حسبك  حسبك ، والله لا استعظمت لك بعدها عظيما .

 ولازمه  بعد ذلك ، فأفاد من الأدب ما استقل به.

 

 وفي طرابلس  مدح ابن الخياط  القاضي  فخر الملك  ابا علي
 بن محمد  بن عمار  بقصيدة طويلة  مطلعها:    

هبوا طيفكم أعدى على الناس مسراه 

                           فمــن لمشــوق إن تهــوم جفنــاه 
 و مدح  الرئيس وجيه الملك أبي الذواد مفرج بن الحسن الصوفي في قصيدة طويلة  منها هذه الابيات :
 لـو كـنت شاهـد عبـرتي يـوم النقا 
                                     لمنعـت قلبـك بعدهـا أن يعشقا 

وعــذرت فـي أن لا أطيـق تجـلـدا 
                                   وعجـبت مـن أن لا أذوب تحرقا 


إن الظبـاء غــداة رامـة لـم تـدع 
إلا حشـى قلقـا وقلبـا   شـيقـا                                                                      
سـنحت ومـا منحت وكم مـن عارض 
قـد مـر مجتازا عليك وما سقى                                     
  
وكذلك مدح الامير سديد الملك أبي الحسن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ  بمدينة ( شيزر ) :

يقينـي يقينـي حـادثـات النـوائب 
                              وحزمي حـزمي في ظهور النجائب 

سـينجـدني جيش مـن العزم طالما 
                              غلبـت به الخطب الذي هـو غالبي 

ومـن كـان حرب الدهر عود نفسه 
قـراع الليالـي لا قـراع الكتائـب                                  

ومـا كـل دان مـن مـرام بظافـر 
                              ولا كـل نـاء عـن رجـاء بخائب                                   
وإن الغنـى منـي لأدنـى مسـافـة 
وأقـرب ممـا بيـن عيني وحاجبي                                 

سـأصحب آمـالي إلـى ابـن مقلـد 
فتنجـح مـا ألوى الزمان بصاحب                                   



        وكذلك  مدح الامير أبا النجم هبة الله بن بديع الأصبهاني وزير الملك تتش  يقول  :


 وخـيل تمطــت بـي وليـل كأنـه 
                                تـرادف وفـد الهم أو زاخر اليم 

شــققت دجــاه والنجـوم كأنهـا 
                                قلائد نظمي أو مساعي أبي النجم 
   
      ثم  قصد  مدينة  دمشق  فمدح  فيها  عضد الدولة  أبق  بن عبد الرزاق  الأمير  بدمشق قصيدته المشهورة الفائقة ، وهي أكثر من سبعين بيتا  ومطلعها :

 

خـذا مـن صبـا نجـد أمانـا لقلبـه 
فقـد كــاد ريـاهـا يطيـر بلبـه                                

وله في أبق الأمير ايضا  قصيدة  اخرى يقول فيها  :


 سلـوا سيـف ألحاظــه الممتشــق 
أعنـد القلــوب دم للحـــدق                                    

أمـا مــن مـعيـــن ولا عــاذر 
                              إذا عنف الشـوق يومـا رفــق 

تـجـلـى لنـا صــارم المقلـتيــ 
                                ـن ماضي الموشـح والمنتطـق 

مــن التـرك مـا سهمـه إذ رمـى 
                                بـأفتك مـن طرفـه إذ رمــق 

ولـيـلــة وافــيـتــه زائــرا 
                                 سميـر السهـاد ضجيـع القلـق 

وقــد راضــت الكـأس أخلاقــه 
                                  ووقــر بالسـكر منـه النـزق 

وخـــف العـنــاق فـقبلتـــه 
                                  شـهــي المقبـل والمعتنــق 

وبــت أخــالـج شــكـي بــه 
                                 أزور طــرا أم خيـال طــرق 

أفكـر فـي الهجـر كيـف انقـضـى 
                                 وأعجـب للـوصل كـيف اتفـق 

فللحـب مـا عــز منـي وهــان 
                                  وللحسـن مـا جـل منـه ودق 

لقـد أبـق الـدمـع مـن راحتـــ 
                                  ــي لمـا أحـس بنعمى أبـق 

تطـاوح يـهــرب مــن جــوده 
ومـن أمـه السيل خاف الغـرق                                    

      توفي  بدمشق بعد عمر يناهز السابعة والستين  حيث توفي
سنة \ 517 هجرية – 1123 ميلادية .

وقال العماد  الاصفهاني فيه    :

( ابن حيوس أصنع من ابن الخياط ، لكن لشعر ابن الخياط طلاوة ليست له ، ومن كان ينظر إلى ابن الخياط ، يعتقده جمالا أو حمالا ، لبزته وشكله وعرضه )   

 واختم  بحثي  بهذه القصيدة  من شعر ابن الخياط  الدمشقي :


صُرُوفُ الْمَنايا لَيْسَ  يُودِي    قَتِيلُها  
                                         وَدارُ  الرَّزايا  لا   يَصِحُّ     عَلِيلُها

مَنِيتُ   بِها   مُسْتَكْرَهاً   فَاجْتويْتُها     
                                        كَما  يَجْتَوِي  دارَ  الْهَوانِ     نَزِيلُها

يُشَهِّي إِلَيَّ  الْمَوْتَ  عِلْمِي    بِأَمْرِها    
                                          وَرُبَّ  حَياةٍ   لا   يَسُرُّكَ     طُولُها

وَأَكْدَرُ  ما   كانَتْ   حَياةُ   نُفُوسِها     
                                          إِذا  ما  صَفَتْ   أَذْهانُها   وَعُقُولُها

وَمَنْ ذا الّذِي يَحْلُو لهُ الْعَيْشُ   بَعْدَما   
                                         رَأَتْ  كُلُّ  نَفْسٍ  أَنَّ  هذا     سَبِيلُها

أَقِمْ  مَأْتَماً  قَدْ  أُثْكِلَ  الْفَضْلُ   أَهْلَهُ     
                                         وَبَكّ  الْمَعالِي   قَدْ   أَجَدَّ     رَحِيلُها

إِذا  أَنْتَ  كَلَّفْتَ  المَدامِعَ  حَمْلَ    ما  
                                         عَناكَ  مِنَ  الأَحْزانِ  خَفَّ     ثَقِيلُها

وَيا  باكِيَ   الْعلْياءِ   دُونَكَ   عَبْرَةً  
                                       مَلِيّاً    بِإِسْعادِ    الْخَلِيلِ      هُمُولها

وَمُهْجَةَ  مَحْزُونٍ   تَخَوَّنَها     الضَّنا  
                                          فَلَمْ   يَبْقَ   إِلاّ   وَجْدُها    وَغَلِيلُها

ألا  بِالتُّقى   وَالصّالِحاتِ     مُفارِقٌ  
                                         طَوِيلٌ    عَلَيْهِ    بَثُّها       وَعَوِيلُها

أَصابَ الرَّدى نَفْساً عَزِيزاً مُصابُها   
                                          كَرِيماً   سَجاياها   قَلِيلاً    شُكُولُها

فَأَقْسَمْتُ ما رامَتْ مَنِيعَ حِجابِها   الْ  
                                        مَنُونُ  وَفي  غَيْرِ  الْكِرامِ    ذُحُولُها

وَما زالَ ثَأْرُ  الدَّهْرِ  عِنْدَ    مَعاشِرٍ    
                                       يَشِيمُ   النَّدى    أيْمانَهُمْ      وَيُخِيلُها

فَمَنْ يَكُ مَدْفُوعاً  عَنِ  الْمَجْدِ  قُوْمُهُ   
                                          فَإِنَّ    قَبِيلَ    الْمَكْرُماتِ     قَبِيلُها

وَمَنْ   يَكُ   مَنْسِيَّ   الْفِعالِ      فَإِنَّهُ   
                                       مَدى الدَّهْرِ بِالذِّكْرِ  الْجَمِيلِ    كَفِيلُها

يَطِيبُ   بِقَدْرِ   الْفائِحاتِ     نَسِيمُها   
                                        وَتَزْكُو  الْفُرُوعُ  الطَّيِّباتُ    أُصُولُها

سَحابَةُ  بِرٍّ   آنَ   مِنْها     انْقِشاعُها  
                                        وَأَيْكَةُ  مَجْدٍ   حانَ   مِنْها     ذُبُولُها

أَوَدُّ  لَها  سُقْيا   الْغَمامِ   وَلَوْ   أَشا    
                                          إِذاً كَشَفتْ  صَوْبَ  الْغَمامِ    سُيُولُها

وَكَيْفَ أُحَيِّي  ساكِنَ  الْخُلْدِ    بِالْحَيا    
                                          وَما   ذُخِرَتْ   إلاّ   لَهُ     سَلْسَبِيلُها

سَيشْرُفُ فِي دارِ  الْحِسابِ    مَقامُها  
                                          وَيَبْرُدُ  فِي   ظلِّ   الْجِنانِ     مَقِيلُها

نَلُوذُ    بِأَسْبابِ    الْعَزاءِ       وَإِنَّهُ    
                                         لَيَقْبُحُ  فِي   حُكْمِ   الْوَفاءِ     جَمِيلُها

وَهَلْ يَنْفَعُ الْمَرْزِيَّ أَنْ  طالَ    عَتْبُهُ   
                                         عَلَى الدَّهْرِ وَالأَيّامُ  صَعْبٌ    ذَلُولُها

فَلا  يَثْلِمَنَّ   الْحُزْنُ   قَلْبَكَ     بَعْدَها   
                                          فَقِدْماً    أَبادَ    الْمُرْهَفاتِ    فُلُولُها

وَماذا  الَّذِي  يَأْتِي  بِهِ   لَكَ     قائلٌ    
                                         وَأَنْتَ   قَؤُولُ   الْمَكْرُماتِ   فَعُولُها

إِذا  ابْنُ  عَلِيٍّ  رامَ  يَوْماً   بَحِزْمِهِ     
                                         لِقاءَ  خُطُوبِ  الدَّهْرِ  دَقَّ     جَلِيلُها

وَما زِلْتَ مَمْلُوءًا  مِنَ  الْهِمَمِ    الَّتي    
                                         تُقَصِّرُ    أَيّامَ    الرَّدى      وَتُطِيلُها

يَنالُ  مَدى  الْمَجْدِ   الْبَعِيدِ     رَذِيُّها   
                                       وَيَقْطَعُ  فِي   حَدِّ   الزَّمانِ     كَلِيلُها

فَقَدْتَ   فَلَمْ   تَفْقَدْ   عَزاكَ      وَإِنَّما    
                                         يُضَيِّعُ   مَأْثُورَ   الأُمُورِ     جَهُولُها

عَلَى أَنَّ مَنْ فارَقْتَ بِالأَمْسِ لا   تَفِي   
                                        بِحَقٍّ   لَهُ   أغْزارُ   دَمْعٍ     تُسِيلُها

وَما عُذْرُها أَنْ  لا  يَشُقَّ    مُصابُها     
                                      عَلَى  الدِّينِ  وَالدُّنْيا  وَأَنْتَ    سَلِيلُها


             *****************************
    








               ابراهيم بن عثمان  الغزي



        هو أبو إسحاق  إبراهيم  بن  يحيى  بن عثمان  بن عباس
  بن  محمد  ابن عمر بن عبد الله الكلبي الأشهبي  الغزي  والغزي
نسبة الى  مدينته ( غزة ) بفلسطين .

         ولد  ب(  غزة )  من  الساحل  الشامي  بفلسطين  سنة
 \441 هجرية  -  1049 ميلادية ونشأ فيها و هي في الجنوب  من أعمال فلسطين، على البحر الشامي، بالقرب من عسقلان، وهي في أوائل بلاد الشام من جهة الديار المصرية، ولها  كانت  تشد الرحال في  رحلة  الصيف وهي إحدى الرحلتين المذكورتين في  القران  الكريم  في  قوله تعالى:( رحلة  الشتاء  والصيف ) وأتفق أصحاب  التفسير أن رحلة  الصيف  كا نت الى  بلاد  الشام، ورحلة الشتاء الى بلاد اليمن، وقد كانت قريش في متاجرها تأتي إلى الشام في فصل الصيف بسبب  طيبة بلادها في هذا الفصل، وتذهب الى  اليمن في فصل الشتاء، لأنها بلاد حارة لا تستطيع  السفر إليها  في فصل  الصيف  لشدة  حرارتها ، وقال أبو محمد عبد الملك  بن  هشام، في  أوائل  سيرة رسول الله محمد  صلى الله عليه وسلم:
( أول  من  سن  الرحلتين لقريش  رحلة الشتاء والصيف هاشم جد النبي، صلى الله عليه وسلم، ثم ذكر بعد هذا بقليل ).
 و قال ابن إسحاق: ( ثم هلك  هاشم  بن عبد  مناف  بغزة، من أرض الشام، اذ ذهب  متاجراً   ولا يزال قبره في غزة)   .

     تلقى شاعرنا  تعليمه  الأوليّ  فيها  ثم دفعته  ظروفه ، وسوء الأحوال السياسية  في بلدته الى السفر الى  القدس  قبيل  الحملات الصليبية  على فلسطين  وأكمل  تعليمه  فيها على  يد  أحد  علماء  بيت  المقدس المهاجرين ومنهم  نصر بن إبراهيم المقدسي  عام \481هـجرية  وسمع منه  ثم ارتحل الى دمشق  وبقي فيها  مدة من الزمن   ثم غادر دمشق  إلى  بغداد  وأقام  بالمدرسة النظامية  سنين عدة  ورثى  ومدح  فيها بعض  المدرسين .

  ثم رحل  عن بغداد  نحو الشرق  ونزل  خراسان فمدح  اعيانها  وعلمائها، وامرائها  و مدح السلطان السلجوقي  ملكشاه  وابنه سنجر .

   وقيل كان للسلطان سنجر  وزير  يكثر القول  لمن يغضب عليه : (غرزن ) ومعناه   : (زوج القحبة )  فقال الوزير للمستوفي الأصم المعروف بالمعين ذلك ، فقال له المعين :
 يا مولانا ما أكثر ما تقول للناس (غرزن )  فإن كان هذا القول حسنا ، فأنت ألف (غرزن  )
فقال الغزي في الوزير المذكور :

 لقد كنت بيذق نطع الزمان     فلا  حفظ اللَّه من فرزنك

  جوابك عند المعين الأصم      إذ جئت غرزنته غرزنك

   زار( كرمان )  ومدح  وزيرها  مكرم  بن  العلاء  بقصيدته البائية  التي  يقول  فيها، ولقد  أبدع  فيها:

حملنا من الأيام ما لا نـطـيقـه   
                                       كما  حمل  العظم الكسير العصائبا

ومنها  في قصر الليل، وهو معنى لطيف:

وليل  رجـونـا  أن  يدب  عـذاره      
                                     فما  اختط  حتى صار بالفجر شائبا

          وسافرالى  أصفهان، وخوزستان وغيرها من مدن  الشرق في خراسان وما بعدها .

 وله في الحكمة :

 إذا ما قلّ عقلُ المرءِ قلّت هُمُومُه
                                         ومن لم يكنْ ذا مُقْلةٍ كيف يَرْمَدُ

 وقد تصقل الضباب وهي كليلةٌ
                                        وتصيد  أحدّ  السِّيفِ وهو مُهَنَّد

ومما قاله في وصف الحياة :

إنّما هذه الحياةُ متاعٌ  
                              والسفيهُ الغويُّ مَنْ يَصطفيها

ما مضى فاتَ والمؤمّلُ غيبٌ  
                                و لَكَ الساعةُ التي أنتَ فيها

و قال ابن السّمعاني :

     (خرج  الغّزي  متوجّهًا  من مَرْو  إلى  بلْخ , في  سنة  أربع وعشرين , فأدركته المَنِيَّة في الطريق , فحُمِل  إلى  بلْخ , ودُفن بها , وله ثلاث وثمانون سنة )

       توفي  في  سنة \524 هجرية –  1129 ميلادية   ما  بين   ( مرو)  و (بلخ ) ، من بلاد خراسان، ونقل جثمانه  إلى ( بلخ ) ودفن فيها،

 ونقل عنه أنه  لما حضرته الوفاة  قال :

( أرجو أن يغفر الله  لي لثلاثة أشياء:  كوني  من  بلد  الإمام الشافعي، وأني  شيخ  كبير، وأني غريب .)

        ابراهيم  الغزي شاعر  من  فحول  الشعراء  كان  الادباء والنقاد   يشبهونه  بالمتنبي  جزالةً  وقوة  شعر  ورائق معنى، وقد استشهد علماء  البلاغة  بكثيرٍ من شعره   فشعره  متعدد الأغراض مختلف الفنون   جيد السبك، ألفاظه  وصوره  منتقاة  انتقاء الشاعر العارف  بصنعته  والثرة  لغته و متقنة  صناعته  ومن روائع  شعره :

 بجـمع جـفنيك بين البـرء والسقم

                                   لا تسفكي من دموعي بالفراق دمي

إشـارة منـك تكفينـا وأحسـن ما

                                      رد  السـلام  غـداة  البيـن  بالعنـم

تعليـق قلبـي بذات القـرط يؤلمـه

                                       فليشـكر القـرط   تعليقا  بـلا  ألـم

تبسـمت فأضـاء الليـل فـالتقطت

                                     حبات  منتشر فـي  ضـوء  منتظـم

  ويعد من أعظم الشعراء الذين  أنجبتهم  فلسطين في  تلك الحقبة   

 قال عنه  ابن العماد  الحنبلي وقد عاصره  :

    (شاعر العصر، وحامل لواء القريض، وشعره كثير سائر متنقل في بلد الجبال وخراسان)

 وله في الرثا ء شعر جميل  اذ   ابا الحسن علي بن محمد بن علي الطبري الفقيه الشافعي المعروف بالكيا  فيقول :

هي الحوادث لا تبقي ولا تذر
                                          ما للبرية  من  محتومها  وزر

 لو كان ينجي علو من بوائقها
                                  لم تكسف الشمس بل لم يكسف القمر

 قل للجبان الذي أمسى على حذر
                                        من الحمام : متى رد الردى الحذر

 بكى على شمسه الإسلام إذ أفلت
                                           بأدمع  قل في  تشبيهها  المطر

 حبر عهدناه طلق الوجه مبتسما
                                         والبشر أحسن ما يلقى به البشر

لئن طوته المنايا تحت أخمصها
                                             فعلمه الجم في الآفاق منتشر

سقى ثراك عماد الدين كل ضحى
                                         صاف الغمام ملث الودق منهمر

 عند الورى من أسى ألفيته خبر
                                          فهل أتاك من استيحاشهم خبر

 أحيا ابن إدريس درس كنت تورده
                                         تحار في نظمه الأذهان والفكر

من فاز منه بتعليق فقد علقت
                                           يمينه  بشهاب  ليس  ينكسر

 كأنما مشكلات الفقه يوضحها
                                            جباه دهم لها من لفظه غرر

 ولو عرفت له مثلا دعوت له
                                      وقلت : دهري إلى شرواه مفتقر  

وله ايضا  :
احتمال خدّ يوم وَجرة أمْ جيد
                                     أمّ اللّحْظُ فيما غازَلَتْكَ المَها الغِيدُ

سَفَرْنَ فقال الصُّبح لست بسفيرٍ
                                       ومِسنَّ فقال البانُ ما فيّ أملودُ

وخوطّية المهتزّ أمكن وصْلها
                                   وطَرْفٌ رقيت الحيّ بالنوم مصفود

لك النّومُ تحت السَّجْف والطّيبُ والحُلَى
                                        ولى عَزَماتي والعلندات والبيدُ

 فقالت أَمِطّ عنك القريضَ وذِكْرَهُ
                                        فما لَكَ في نَظْم القصائدِ تجويدُ

 واختم بهذه الابيات من شعره :

 وربّ خطيبٍ حللْتُ عُقْدَتَه
                                           بمنزلٍ   لَا  تُحل  فيه  حبا

ومالك جئت نحوه ظلمًا
                                          فزرته مشرق المُنى شحبا

جاد بما يملأ الحقائب لي
                                          وحدّث بالمدْح يملأ الحُقبا

وكم تصيّدته والصِّبى شركي
                                         شرب  ظبا  لحاطمين  ظبا

على عذير بروده نَظَمتْ
                                       نوادرها   حول  بدره  شُهُبا

يدقّ فيه الغمام أسهُمَهُ
                                         فيكتسي من نصالها حَسَبا

 ويعجم الطَلّ ما يحطّ على
                                           صفحته مرّ شمال وصبا

 ضروب نقْش كأنما خلع
                                          الزّهر عليهن بُرده طَرَبا

 لو كنّ يتّقين ظنّهن صفيّ
                                         الدّولة الأحرف التي كتبا






*************************************





  




               ابن  حمديس  الصقلّي



           هو ابو محمد  عبد الجبار بن أبي  بكر بن  محمد  بن  حمديس  الصقلي  الازدي   .

        ولد في مدينة (سرقوسة ) بجزيرة ( صقلية ) سنة \ 447 هجرية -  1055 ميلادية  وهي أجمل  مدن  الساحل الشرقي  لجزيرة ( صقلية)   -  وكانت  هذه الجزيرة  عربية خالصة - من اصل  عربي  ينتمي إلى قبيلة  الأزد - لكنه لم يفتخر بهذا النسب  بل افتخر بأنه من ( بني الثغر)  اعتزازاً  بوطنه  الذي نشأ  فيه  ومتحيزا  له  أكثر من  اعتزازه   بالقبيلة.-  أثناء  حكم المسلمين لهذه الجزيرة  وتعلّم فيها  وشارك  في  بعض  معارك المسلمين  في إيطاليا  في شبابه  وبعد  سقوط   إمارة صقلية سنة \ 464 هـجرية – 1085 ميلادية .

      نشأ  من  أسرة  متديّنة  محافظة  عُرف منها  جدّه  وأبوه  بالتقوى وشدة الايمان  فتزود  بثقافة  تنامت  وتعمَّقت  وصُقلت  مع  الأيام  فكانت في  العروض  والنحو واللغة   والتاريخ  وطبائع  الحيوان  و في  بيئة  اتصلت  بالثقافة  الدينية  والطبية  والأدبية . يقول في صباه في الغزل :

رُوَيْدَكِ  يا  مَعذِّبَة   َ     القلوبِ        أما تخشين من  كسب    الذنوب

متى يجري طلوعك في   جفوني        سنا شمسٍ مواصلة  ِ  الغروب

وكم تبلي الكروب عليك جسمي          ألا  فَرَجٌ    لديك  من   الكروب

وأنْتِ قدحتِ في  أعشار    قلبي        بسهميكِ:   المُعلّى      والرّقيب

ولم  أسمع  بأن  عيون     عينٍ        تُفِيضُ  سهامَهُنّ  على  القلوب

    احب ابن حمديس  ( صقلية )  التي ولد  ونشأ  فيها  وبقي  قلبه معلقا  بحبها  وفيها يقول:

ولله أرضٌ إن عَدِمتم هواءها            
فأهواؤكم في الأرض منثورةُ النظم

وعزّكم يفضي إلى الذل والنوى
        من البَيْن ترمي الشمل منكم بما ترمي

فإنَّ بلاد الناس ليست بلادكم
ولا جارها والخِلْم كالجار والخِلم

        كان ابن  حمديس  ( سرقوسي)  الأصل  وكان عمره  سبعة عشر عاما  حين  سقطت مدينة  ( بلرم ) احدى مدن  جزيرة ( صقلية )  وفي هذه  السن المبكرة  ايقن  ان  (  صقلية )  ستضيع  من  أيدي المسلمين بلداً آخر.

        وعاش  ابن حمديس أربعة وعشرون عاماً في (صقلية ) وطنه  الا إنه بقي كل  حياته  محبا  لذلك  الوطن  مخلصا  له  - أي في ظل الأعوام التي وعي ذكرياتها وأحداثها. وقد كانت تلك السنون تمثل عصر الطفولة والصبا و الشباب، وفي ذلك العهد تكونت النواة الأولى لشاعريته  فشعره  في ( صقلية )  إبان الصبا هو شعر الفارس المحارب الذي يلتفت إلى آلات الحرب والسفن الحربية ويعتز بالقوة ويحب فيكون حبه عارماً وشهواته فاتكة، ويتردد بين عنف الحرب، ورقة  الحب  وذكريات  الطفولة
والصبا  فيقول :

أحن إلى أرضى التي في ترابها
                                        مفاصلُ من أهلي بلين وأعظـمُ

كما حن في قيد الدجى بمضـلة
                                      إلى وطن عوْدٌ من الشوق يرزمُ


       لم تكن حالة العرب  في ( صقلية )  تنبئ  بخير في منتصف القرن الحادي عشر فقد  سقطت  مدن الجزيرة  كلها  في أيدي   ( النورمان)
في عام \ 471هجرية -  1092  ميلادية ، أي بعد  ولادة  ابن حمديس  بسبع  وثلاثين  سنة  وشهد  ما هو أبعد اثراً  من  ذلك  في  نفسه  فقد حضر طرفاً  من  وقفة  وطنه  وقتاله  للنورمان مع ( ابن عباد )  القائد السرقوسي  واشترك معه  بنفسه في الدفاع عن ذلك الوطن، فهو يحدثنا عن المعارك  البحرية  التي  كان  يخوضها  أهل  بلده  فيقول  في  إغراقهم لسفن الأعداء :

صَببنا عليها ضربنا من صَوَارم
                                فغاضت بها من أسرها القلب أنفس

ونحن بنو الثغر الذين سيوفهمْ
                                             ذكورٌ   بأبكار  المنايا    تعرسُ

فمن عزمنا هنديةُ الضرب تنتضى
                                         ومن  زَندنا  ناريةُ  البأس  تقبسُ

        فكان  سكان  الجزيرة  العرب قد انتظموا  في مواقع  اتخذ وها أوطانا جديدة   بعد النكبة  وانتزاع الجزيرة منهم . وفي قصائد ه التي  كانت في عهد الرجاء  نجده  يفتخر بقومه  (بني الثغر)  الذين  يغذي  فطيمهم  من  حلب  الأوداج   و بقي  يفخر  ويثنى على  شجاعتهم  وحربهم  مع الروم في البر والبحر فيقول :

ومتخذي قمص الحديد مـلابـسـاً
                                           إذا  نكل الأبطال  في الحرب اقدموا

كأنهم خاضـوا سـرابـاً بـقـعة
                                            ترى  للدبا  فيها عيونـاً  عـلـيهـم

صبرنا بهم صبر الكرام ولم يسـغ
                                            لنا الشهد غلا بعد ما ساغ علـقـم

       آثر ابن حمديس  الارتحال  فيمم  شطر الأندلس  التي  كانت مقسمة  يحكمها  ملوك  دويلات الطوائف  ففضل  الذهاب الى ( اشبيلية )  وكان حاكمها  الامير الشاعر ( المعتمد  بن عباد )  وهو رجل  تمثلت  في شخصيته  السياسة والشعر والأدب  ويزدحم في  قصره الشعراء والأدباء ورجال العلم والثقافة .

        اتصل شاعرنا  بالامير ( المعتمد بن عباد ) وكان  من  شعراء بلاطه المقربين اليه .  وقد  اكثر ابن حمديس من قصائده في  المدائح  في المعتمد وفي ابنه الرشيد  مشيدًا  بشجاعته  والنصر في معركة (الزلاقة ) بقصيدة مطلعها:

حَمَيْتَ حمى الإسلام إذ ذُ دْتَ دونه     
                                         هزبراً  ورشَّحت الرشيد  له  شبلاً

      سعد ابن حمديس  بالحياة في ( اشبيلية )  وتكونت له  صحبة  من الشعراء  ممن  كان يعج  بهم  بلاط  المعتمد ، وقد وجد ابن حمديس في ذلك كله امتدادا  لحياة رغيدة  كان يحياها  في وطنه –  صقلية -  بعد أن ارتضى العيش في كنف المعتمد ، فأحبه ، وامتدحه ، وعدد مآثره ، وأثنى على جهاده  وشجاعته ، ووجد فيه رجل الدولة ، الذي تمنى أن يقترن به اسمه  و( اشبيلية  )  فلم  تكن  لتقل  عن جمالها ، وطبيعتها الساحرة ، وحضارتها عن مدينته   التي ولد فيها( سرقوسة )،

        وبعد  أن استولى  المرابطون على ( إشبيلية )  وسقط  حكم  الامير  المعتمد بن عباد  ونفي الى المغرب  حبيسا  فكان  يرسل شعره  الى احبته في   (اشبيلية )  ومنهم  شاعرنا  ابن  حمديس   ومنها هذه الابيات :

غريب باقصي المشرقين اسير 
                                                  يبكي عليه منبر وسرير 

اذل بني ماء السماء زمانهم 
                                              وذل بني ماء السماء كبير 

        فكان ابن  حمديس يحييه و لم يتخل عنه  كما فعل معظم الناس الذين يقتربون مع الجاه والغنى ويبتعدون عند زواله  وفاءا  له واكراما   فقال يجيبه :

اتياس  من  يوم يناقض  امسه 
                                        وشهب الدراري في البروج تدور 

ولما رحلتم بالندي في اكفكم 
                                          وقلقل  رضوي   منكم   وتبير 

رفعت  بالقيامة  قد    دنت 
                                           فهذي الجبال الراسيات تسير 

     فاضطر الشاعر ابن حمديس الى الارتحال من الاندلس فانتقل الى بلاد المغرب العربي  وشمال افريقيا .

      انتقل ابن حمديس الى المغرب سنة \ 484 هـجرية –   1115 ميلادية  فتردد على المعتمد  بن عباد في منفاه او محبسه  في ( أغمات)  وفاءًا  له  لاكرامه وانعامه عليه عندما كان  اميرا في الاندلس  ومدح  في المغرب و بمدينة  (سلا ) على ساحل البحر  المحيط  القاضي عبد الرحمن بن القاسم الشعبي، فيقول :

لكل محب نظرة تبعث الهوى
                                           ولي  نظرة نحو القتول هي القتل

ترد د بالتكريه رسل نواظري
                                        ومن شيم الانصاف ان تكرم الرسل

ركبت نوى جوابة الارض لم يعش
                                                لراكبها عيس نخب ولا رجل

اسائل عن دور السماح واهله
                                               ولا دار فيها للسماح ولا اهل

لولا ذرى ابن القاسم الواهب الغني
                                           لما حط منها عند ذي كرم رحل

تخفض    اقدار  اللئام   بلئمهم
                                             وقدر  على  من  مكارمه  يعلو

فتى  لم  يفارق  كفه  عقد  منة
                                           ولا عرضة صون ولا ماله بذل

له  نعم  تخضر  منها  مواقع
                                            ولاسيما ان غير الافق المحل

ورحب   جنان   ينزل  للقرى
                                         وفصل خطاب حين يجتمع الحفل

ووجه جميل الوجه تحسب حره
                                           حساما له من لحظ سائله صقل

مروعة     امواله    بعطائه
                                          كان جنونا مسها منه – او خبل

واي  امان  او قرار   لخالف
                                          على راس من كف  قاتله  نصل


        وفي (اغمات) في المغرب وهي  المدينة التي  سكنها  المعتمد    بن عباد منفيا  كان  كان ابن حمديس  يخاطب  المعتمد بها  ويطارحه  الشعر فيها  اقتطف هذه الابيات  : 

اباد حياتي الموت ان كنت ساليا
                                            
وانت مقيم في قيودك عانيا

وان لم ابار المزن قطرا بادمعي
                                           
عليك فلا سقيت منها الغواديا

تعربت من قلبي الذي كان ضاحكا                                                                                  فما البس الاجفان الا بواكيا

وما فرحي  يوم  المسرة  طائعا
                                      
ولا حزني يوم المساءة عاصيا

وهل  انا  ال ا سائل    سامع
                                       
احاديث تبكي بالنجيع المعاليا

قيودك صيغت من جديد ولم تكن
                                          
لاهل الخطايا منك الا اياديا

تعينك من غير اقتراحك نعمة
                                         
فتقطع بالابراق فينا اللياليا

كشفت لها ساقا وكنت لكشفها
                                     
تحز الهوادي او تحز النواصيا

        وجاء  شاعرنا  لزيارة  المعتمد  ب ( اغمات) صرفه  بعض خدمه، فرجع الى منزله، فلما علم بذلك  المعتمد  تأ سف وكتب اليه :

حجبت فلا والله ما ذاك عن امري
                                      فاصغ فدتك النفس سمعا الى عذري

فما صار اخلال المكارم لي هوى
                                          ولا دار اخجال لمثلك في صدري

ولكنه   لما   احالت    محاسني
                                          يد الدهر شلت عنك دابا يد الدهر

عدمت  من  الخدام  كل    مهذب
                                           اشير  اليه   بالخفي   من  الامر

ولم يبق الا كل ادكن الكن
                                         فلا آذن  في الاذن  يبرا  من عسر

حمار اذا يمشي ونسر محلق
                                            اذا   طار  بعد ا  للحمار وللنسر

وليس بمحتاج اتانا حمارهم
                                            ولا  نسرهم  مما  يحن الى وكر

وهل كنت الا البارد العذب انما
                                         به يشتفي الظمآن من علة الصدر

وانت ابن حمديس الذي كنت مهدبا
                                     لنا السحر اذ لم يات في زمن السحر

فاجابه  ابن حمديس بقوله :

امثلك مولى يبسط العبد بالعذر
                                         بغير انقباض منك يجري الى ذكر

لهد قريض الفضل ما هد من قوى
                                            وحل به ما حل من عقدة الصبر

واني امرؤ في خجلة مستمرة
                                         يذوب لها في الماء جامدة الصخر

اتتني قوافيك التي جل قدرها
                                              بما نقطة منهن مغرقة بحري

لعلك اذ اغنيتني منك بالندى
                                        اردت الغنى لي من مديحك بالفخر

لعمري اني ما توهمت ريبة
                                           فتدفع وجه العرف عندك بالنكر

وطبعك تبر سحر الفضل محضه
                                         وحاشا له ان يستحيل  مع الدهر

وكنت امل الجود منك وانت لا
                                          تمل عطاء منه ياتي على الوفر

فكيف  اظن  الظن غير   مبرا
                                        تواضع تيها كوكب الجو عن قدر

يخف علي  خدام  ملكك  جانبي
                                          كما خف هدب العيون على شفر

اذا طار منهم بالوصية شوذق
                                           فذلك في افصاح منطقة القمري

تحدث عيني عينه بالذي يرى
                                        بوجهك لي من حسن مائية البشر


      ولما  سأم  الاقامة  بالمغرب  وقبل ان يهجرها الى تونس ليتصل بأبي طاهر بن  تميم  بن المعز الصنهاجي  انشد  با ئيته  نقتطف منها هذه الابيات :

امطتك همتك العزيمة فاركب
                                         
لا تامين  عصاك  دون المطلب

ما بال ذي النظر الصحيح تقبلت
                                        
في  عينه   الدنيا  ولم   يتقلب

فاطو العجاج بكل يعمله لها
                                        
عم السفينة  في سراب السبب

شرق لتجلو من ضيائك ظلمة
                                     
فالشمس يمرض نورها بالمغرب

والماء ياجن في القرارة راكدا
                                         
فاذا  علتك  قداته   فتسرب

طال التغرب في بلاد خصصت
                                   
بوخامة المرعى وطرق المشرب

        ثم غادر المغرب  الى  بلاط  بني  زيري في ( القيروان ) أي  في تونس الحالية  في  شمال  إفريقية  يمتدحهم  ليتكسّب  بشعره -  بعد ان فقد  ثروته  في  سفره  من الاندلس الى  المغرب - فمدح  أبا  طاهر يحيى  بن  تميم الصنهاجي  ثم مدح   ابنه  عليًّا ، ثم ابنه  الحسن  وكان  سفره  في  سنة \ 516 هـجرية – 1122ميلادية :

             ولما اضطربت  أحوال ( بني زيري ) انتقل إلى ( بني حماد ) في ( بجاية )  احدى  المدن الجزائر  الحالية  وكان قد ا نشأ المنصور أمير ( بجاية ) بركة جميلة  قصره زينت حافاتها بأشجار عليها طيور مصنوعة  وعلقت على أغصانها قناديل ذهبية وفضية وأقيمت حولها تماثيل على هيئة أسود نخرج من أفواهها المياه  وقد وفد الشاعر ابن حمديس على المنصور فتأثر بهذا المنظر الرائع وانشد  قصيدة  رائية  في صفتها  اذكر منها هذه الابيات :

   وضراغم سكنت عرين رياسة        
                                              تركت خرير الماء فيه زئيرا

    فكأنما غشى النضار جسومها      
                                             وأذاب  في أفواهها   البلورا

   أسد كأن سكونها متحرك         
                                        في النفس لو وجدت هناك مثيرا

    وتذكرت    فتكاتها    فكأنما           
                                          أقعت  على   أدبارها   لتثورا
   
    وتخالها والشمس تجلو لونها   
                                           نارا  وألسنها اللواحس نورا
 
   فكأنما سلت سيوف جداول       
                                           ذابت  بلا  نار  فعدن   غديرا

وكأنما نسج النسيم لمائه         
                                          درعا    فقدر  سردها   تقديرا

        توفي ابن حمديس في رمضان سنة  \ 527 هـجرية – 1133 ميلادية  في  جزيرة  (ميورقة )  وكان قد  بلغ  من العمر ثمانين عاما  وقد  كُفّ  بصره .  ودُفن إلى جوار قبر الشاعر (ابن اللبانة) .
 وفي رواية اخرى مات  بمدينة  (بجاية ) .

قال ابن بسام عنه في كتابه الذخيرة:

 ( شاعر ماهر يقرطس أغراض المعاني البديعة ويعبر عنها بالألفاظ النفيسة الرقيقة ويتصرف في التشبيه ويغوص في بحر الكلم على درّ المعنى الغريب )

        ومما ا ؤشره هنا ما  وما اشعر به  هو ذلك  الارتبا ط  و الحنين فاراه  وثيقا  بالغربة في الشعر العربي   فعندما  يبتعد الإنسان عن  مكان ما – وخاصة  وطنه -  يشعر بحنين إليه، ويشتاق لكل ما فيه من ذكريات  واحداث  تشده اليه  شدا وثيقا  وهذا ما حصل لشاعرنا ابن حمديس الذي اشرق  فجر سنين غربته  بأشعار ينضح  فيها  الحب  والحنين.  فالشاعر ظل  مغتربا  طوال حياته  لم  يتخذ  لنفسه  وطنا غير  جزيرة ( صقلية ) على الرغم من طول  بعده  عنها  فهو شاعر الاغتراب  والحنين  الدائم  فشعر باحساس  جليل  في  قرارة  نفسه  بضياع  الوطن   وقد  اجتمعت  عوامل  كثيرة  حرمت  ابن  حمديس  كل  عزاء  بعد  ان غلبه  اليأس والحرمان  من العودة  إلى وطنه الأول .فيبكي ما  أصاب  شعبه  وبلاده  بعد اغتصاب  أرضه و بلاده  من قبل ( النورمانديين )   واحتلالها  بين عشية  وضحاها، وتفرق  الشعب  الصقلي  كل  في مكان، وأصبح  مأواهم العراء  والخيام  البالية، ومرت  السنون   و الأعوام  وهم  متشردون  في الغربة   حتى أصبحوا ذكريات  يجترها  خاطر ه  فتذرف  عيونه  مدامعها  عليهم  وقد  اشر ذلك  في  شعره  وقصائده  فكانت  تتوهج  الما  وا ساّ  وحسرات عليهم  فيقول:

ليَ قلب  من جامد الصخر أقسى
                                              وهو  من  رقة   الـنـسـيم  أرق

كهصورٍ في كفّه الظُّفْرُ عَضْبٌ  
                                                   وغريرٍ في صدره النهدُ حُقّ

عزمتي كوكبٌ وطرفي ريحٌ     
                                                   وأضاتي غيمٌ، وسيفيَ  برْق

ضربتي في مفارقِ الذِّمرِ جيبٌ 
                                                   بين  كفيّ  عند  غيطٍ   يُشقّ

حشُوها من فُلولِ عَضْبِي شَظَايا
                                                  كنيوبٍ  عَنْهُنَّ  قَلّصَ   شِدْقُ

         سعد  ابن  حمديس  بالحياة  في ( اشبيلية ) ، وتكونت  له صحبة من الشعراء ممن كان يعج بهم بلاط المعتمد ، وقد وجد ابن حمديس في ذلك  كله  امتدادا  لحياة  رغيدة  كان  يحياها في وطنه – صقلية- بعد أن ارتضى العيش في كنف المعتمد ، فأحبه ، وامتدحه ، وعدد مآثره ، وأثنى على جهاده  وشجاعته ، ووجد  فيه رجل الدولة ، الذي تمنى أن  يقترن  به اسمه ،و( اشبيلية  ) فلم  تكن  لتقل  عن جمالها ، وطبيعتها الساحرة ، وحضارتها عن مدينته   التي ولد فيها( سرقوسة )، فلئن توافرت له مثل هذه الظروف ، فقد أوشك أن يطمئن إلى وطن بديل ،و لم يكن من شأن الأيام الجميلة أن تدوم ، فلقد فاجأت الشاعر أحداث جسام تغير معها وجه الدنيا ، وتغيرت معها أيضاً نظرته إلى الحياة والناس ، فالأخبار الواردة من صقلية تنبئ بأن المقاومة قد بدأت تضعف على الرغم من البسالة التي أبداها المدافعون عن الجزيرة بقيادة (ابن عباد الصقلي) ، وأن احتمال استيلاء النورمان على بلاده  بات مرجحا ، ولكن القائد ابن عباد غرق في إحدى المعارك البحرية ،وسقطت جزيرة ( صقلية )  فتجرع ابن حمديس بسقوطها  كأسا  ظل  يستشعر مرارتها على مر الأيام .وإن سقوط صقلية بعد إخفاق الأمير ابن عباد في (سرقوسة )و(نوطس) ووقوع الجزيرة في يد النورمان خلق ابن حمديس خلقاً جديداً، ولم تستطع  تلك  الهجرة  أن تنسيه (صقلية ) ، فظل طوال حياته  يحن اليها .

        لذا  نجد في  شعره  وضوحاً  بيناً  لوطنيته وحبه  لوطنه  فهو لا  يكف عن ذكره   مهما  كانت  المناسبة  التي  يتحدث  فيها و من قصيدة  نظمها وهو في الستين من عمره- اقتطف هذه الابيات :

قضت في الصبا النفس أوطارها  
                                            وأبلغها الشيب أنــــــذارها

نعم وأجيلت قـــــــداح الهــــوى
                                           عليها  فقسّمن أعـــــشارها

وما غرس الدهـــــــــر في تربة
                                            غراسا ولم يجــــن أثمارها

ذكرت  صقــــــــلية  والأســـــــى
                                           يهيج  للنفــــس  تــــذكارها

ومنزلة للتصابــــــي خلـــــــــت  
                                            وكان  بنو الظرف عمارها

ولولا  ملوحــــة  مــــــاء البكـــا
                                           حسبت  دموعي  أنهارهـــا

فلا تعظمــــــن لديـــــك الذنوب
                                          فما  زال   ربك  غـفـــــارها

         وفي  قصيدة  اخرى  يرسم الشاعر ما  عنده  من صور موحية نابضة عن  وطنه  الذي غابت  عن ناظره  محاسنه  ولم  يعد  يأمل  ان  ترى  ناظرية  ربوعه  فيقول :

فرغت من  الشباب  فلست  أرنو
                                           إلى لهو فيشغلني الرحيـــق

ولا أنا في صقليـــــة غلامــــا
                                           فتلزمني لكل هوى حقـــوق

ليالي تعمل الأفـــراح كأســــي
                                          فمالي غير ريق الكأس ريق

تجنبت الغــــواية عن رشــــاد
                                          كما يتجنب الكذب الصــدوق

وإن كانت صبابات التصابـــي
                                           يلوح لها على كلمي بـروق

       وبعد  ان كان يتطلع  في  حسرة   إلى المعاهد  والديار تحدته  
 شعلة الحنين في صدره  فإذا به  يبكي  بكاءا مرا   فيقول  :

ألا في ضمان الله  دارٌ بنـوطـس
                                           ودرت عليها معصرات الهواضب

أمثلها في خاطري كـل سـاعة
                                          وأمري لها قطر الدموع السواكب

أحن  حنين  النيب  للموطن  الـذي
                                             مغاني  غوانـيه  إلـيه  جـواذبـي

ومن سار عن أرض ثوى قلبهُ بها
                                             تمنى  له  بـالـجـسـم  أوبة  آيب

         ابن حمديس   شاعر فحل  من خيرة  الشعراء  العرب جمع  بين  الشعر والعاطفة  والحكمـــة والخيال  والعلم واللغة والبلاغة  وروحه الشعرية  شذية  فواحة  غلابة وكانـــــــت عواطفه واحاسيسه  هي الدم  في جسد  قصائده  فكسبتها  الحياة والروعة  والجمال  فهو ذو شاعرية  فريده  وهو شاعر غزير الشعر يتميز  شعره  بسعة المعاني  ونصاعة الاسلوب  الشعري  والبلاغة  والخيال الواسع  فقد  خاض  كل فنون الشعر وابدع  فيها  كما مر اعلاه  وما سياتي وغلب على شعره  احساسه  الوطني  وحبه  لوطنه  فكان  شعــــــره  تصويرا  لحياة  عصره  وما  فيه  من احداث .  ومن اهم  الاغراض التي  قال  فيها  المديح  والفخر  ووصف  الطبيعة  والخمرة   والغزل  والحكمة  والرثاء  الا الهجاء  فلم يقل  فيه شيئا  وقال في ذلك: 
ولَرُبَّ  محتقَرٍ  تركت  جوابه
                     والليث يأنف عن جواب الثعلبِ
إني لأغمد من لساني مُنْصلاً
                      لو شئت صمّم وهو دامي المضربِ
 اما في الحكمة فيقول :
   أمْطَتْكَ همّتُك العزيمة فاركب
                      لا تلقينّ عصاك دون المطلب
مَنْ سالَم الضعفاء راموا حربه
                    فالبس لكل الناس شكةَ َمحرَبِ
لا يكذب الإنسان رائدُ عقله
                    فامرر تُمجَّ وكن عذوباً تُشرَب
  ويقول في الخمرة :

كأسِ نشوانَ فيها الشمسُ بازغةٌ
                                            باتت تديمُ إلى الإصباحِ لثَمَ فَمِه

تخفّ مَلأى وتعطي الثقلَ فارغةً
                                       كالجسم عند وجود الروح أو عدَمِه

       وقد غلب الحزن والاسى على  قصائده الوطنية  فهو يعاني الشوق ويكابده، و يشعر الحنين و يعايشه و يحس بالألم و يتذوق مرّ ضرباته وطعناته  وغربته عن أهله ووطنه المغتصب الجريح ،  لذا اختم  بحثي  عن هذا الشاعر الوطني  الاصيل  بهذه  القصيدة  الرائعة  التي   تتفجر اسى ولوعة  وهو يذكر  بلده  الذي افتقده  :

لم  نؤت  ليلتنا  الغرّاء   من   قِصَرِ   
    لولا  وصالُ  ذوات   الدلّ     والخفر

السافراتُ   شموساً   كلما      انتقبتْ   
    تبرّجتْ   مشبهاتُ   الأنجم     الزُّهرِ

من كل  حوراء  لم  تُخذلْ    لواحظها   
    في الفتك  مذ  نصرتها  فتكة    النظر

أوْ  كلّ  لمياءَ  لو  جادتْ  بريقِ    فمٍ   
    نَقَعَتْ حَرّ  غليلي  منه  في    الخَصَر

محسودة ُ الحسن لا تنفكّ  في    شَغَفٍ 
      منها بصبحٍ صقيل  الليل  في    الشعر

لا  تأمننّ  الردى  من  سيف    مقلتها 
      فإنَّه  عرضٌ   في   جوهر     الحَوَرِ

إني امرؤ لا أرى خلعَ  العذار    على  
     من لا يقومُ عليه  في  الهوى  عُذري

فما   فُتنتُ   بردفٍ   غيرِ   مُرْتَدَفٍ   
    ولا  جننتُ  بخصرٍ  غير     مختصرِ

وشربة ٍ من  دم  العنقود  لو    عُدمتْ  
     لم  تُلْفِ  عيشاً  له  صفوٌ  بلا    كدَر

إذا أدير  سناها  في  الدجى    غمستْ  
     دُهْمَ الحنادس  في  التحجيل    والغررِ

تزداد     ضِعْفاً     قواها       بَلَغَتْ    
   بها  الليالي  حدودَ  الضَّعف    والكبر

لا يسمعُ الأنفُ  من  نجْوَى    تأرّجها   
    إلاَّ  دعاويَ  بين   الطيب     والزهر

إذا  النديمُ   حَساها   خلَت     جريتها   
    نجماً  تصوّبَ  حتى  غار  في    قمرِ

تصافح  الراحَ  من  كاساتها     شُعَلٌ   
    ترمي  مخافة  لمسِ  الماء     بالشررِ

تعلو    كراسيَّ    أيدينا      عرائسها   
    تُجْلَى  عليهنّ   بين   الناي   والوتر

حتى  تَمَزَّقَ  سترُ  الليلِ  عن     فَلَقٍ   
    تقلَّص العرمضِ الطامي  على    النهر

والصبحُ   يرفعُ   كفاً   من     لاقطة     
  ً ما للدراري على  الآفاق  من    دُرَرِ

عيشٌ  خلعتُ  على  عمري     تنعّمه   
    ليتَ الليالي  لم  تخلعه  عن    عمري

وَلّى  وما  كنتُ  أدري  ما     حقيقتُه    
   كأنَّما   كان   ظلَّ   طائر      الحَذِر

بالله يا  سَمُراتِ  الحيِّ  هل    هَجَعَتْ  
     في ظلِّ أغصانك الغزْلانُ عن سهري

وهل  يراجع  وكراً   فيك     مغتربٌ    
   عزّتْ  جناحيه  أشراكٌ   من   القدر

ففيك  قلبي  ولو  أسطيع   من     ولَهٍ   
    طارتْ إليكَ بجسمي  لمحة  ُ  البصر

قولي  لمنزلة  ِ  الشوق  التي     نقلتْ   
    عنها الليالي  إلى  دار  النوى    أثري

نِلْتُ   المُنَى   بابنِ   عبادٍ      فَقَيّدَنِي     
  عن  البدورِ  التي  لي  فيك     بالبدر

حَطّتْ  إليه  حُداة  ُ  العيسِ   أرْحُلنَا   
    فالعزم  صِفْرٌ   بمثواه   من     السفر

كان   ابتدائي   إليه   عاطلاً    فغدا    
   منه  بحليِ   الأماني   حالي   الخبرِ

ممَلَّكٌ   قصرُ   أعمارِ   العُداة      به   
    وقعُ السيوف على  الهامات    والقصر

عدلُ السياسة  لا  يرضى  له    سيراً   
    إلا  بما  أنزل  الرحمن  في    السور

يُسْدِي   بِيُمْناهُ   من   معروفه   مِنناً   
    تكسو   الصنائع   صنعانية      الحبرِ

لو أضحت الأرضُ يوماً  كفَّ    سائلهُ   
    لم  تفتقرْ   بعد   جواه   إلى     مطر

يأوي  إلى  عزة  ٍ  قعساءَ     مُرغِمة    
   ٍ أنْفَ الزمانِ على ما  فيه  من    أشَر

لا يُفْلتُ  الجريُ  من  أيدي    عزائمه   
    أو  يجعل  الهامَ  أجفان  الظبا    البُتُر

جارٍ   له    شأوُ    آباءٍ    غطارفة    
   ٍ أسْدٍ على الخيل أقمار  على    السُّرر

لا  تَسْتَلِينُ   المنايَا   عَجْمَ     عودِهِمُ   
    والنبعُ  ليس  بمنسوبٍ  إلى     الخور

يقطّبُ   الموتُ   خوفاً   من   لقائهم    
   ويضحكُ الثغرُ  منهم  عن  سنا  ثُغَر

يا  مرويَ  الرمح  والأرماح    ظامئة   
    ٌ من الأسود  الضواري  بالدم    الهدر

لولا  تعشّقكَ   الهيجاء   ما     ركبتْ   
    بك  العزيمة  ُ  فيها  صهوة    الخطر

إذا التظتْ شعل  الأرماح    وانغمست   
    من الدروع على الأرواح  في    غدرِ

وفي اصطبارك فيها  والردى    جزع   
    ما  دلّ  أنَّك  عنها   غيرُ   مُصْطَبر

ومأزقٍ  مَزَّقَتْ  بيضُ  السيوفِ     به   
    ما   لا   يُرقّعهُ    الآسون      بالإبر

من  جَحْفَلٍ  ضَمِنَ  الفتحُ  المبينُ    له   
    ذُلَّ  الأعادي  بعزِّ  النصر     والظفر

تحدو  عَذَابَك   فيه   للوغَى     عَذَبٌ    
   تهفو كأيدي الثكالى طشنَ  من    حرر

جاءت  صُدور  العوالي  فيه   حاقدة     
  ً يفتر منها  دخان  النقع  عن    شرر

فكمْ  قلوبٍ   لها   جاشَتْ     مراجِلُها   
    لمّا  تساقط  جمرُ  الطعنِ  في    النُّقر

كأنَّما   كلّ   أرضٍ   من      نجيعهمُ    
   رخو  الأسنَّة   منها   ميِّت     الشعر

وخائضٍ في  عُبابِ  الموتِ  منصلتٍ   
    مقارعِ  الأسد  بين  البيضِ    والسمرِ

خَلَقْتَ بالضربِ منه  في  القذالِ    فما 
      أنْطَقْتَ  فيه  لسان   الصارم     الذكر

يا   معلياً   بعلاهُ    كل      منْخَفِضٍ    
   ومغنياً      بنداه      كلّ      مفتقر

هل كان  جودكَ  في  الأموال    مقتفياً  
     آثار بأسكَ في  أسد  الوغى    الهُصُر

نادى  نداكَ  بني  الآمالِ     فازدحموا  
     بالواخداتِ  على  الرّوْحاتِ     والبُكَر

كما دعا الروضُ  إذ  فاحتْ    نواسمهُ  
     روّادَهُ  بنسيم   النور   في     السحر

يهدي  لك  البحرُ  مما  فيه     مُعْظَمَهُ   
    والبحرُ  لا  شك  فيه  معدن     الدّرر

إنَّا  لنخجل  في  الانشاد  بين     يدي   
    ربِّ  القوافي   التي   حُلّينَ     بالفقر

مَنْ  ملّك  اللهُ  حُسنَ   القول   مقولهُ   
    فلو  رآه  ابنُ  حُجْرٍ  عادَ     كالحجر




****************************






                    القيسراني



       هو أبو عبد الله  شرف المعالي  عدة الدين  محمد بن نصر بن  صغير بن  داغر بن محمد بن خالد بن نصر بن داغر بن عبد الرحمن
 بن المهاجر بن خالد بن الوليد الخالدي المخزومي  القيساري
         وكني بالخالدي بفتح الخاء المعجمة وبعد الألف لام ثم دال مهملة نسبة إلى خالد بن الوليد المخزومي  رضي الله عنه  كما يدعي أهل بيته، مع العلم ان اغلب  المؤرخين وعلماء الأنساب يؤكدون إن خالدا رضي الله عنه لم يتصل نسبه بل انقطع منذ زمان .
والقيسراني: بفتح القاف وسكون الياء المثناة من تحتها وفتح السين المهملة والراء وبعد الألف نون، هذه النسبة إلى (قيسارية) ، وهي بليدة  صغيرة  بالشام على ساحل البحر .

       ولد   بمدينة ( عكا ) او في قيسارية  من فلسطين سنة \478هـجرية – 1585 ميلادية   ويدعي أنه من نسل خالد بن الوليد . وقيل ان   اصل ابيه من  مدينة حلب . الا انه تركها وسكن (عكا) .

         خرج أبوه  من( عكا ) بأسرته  فراراً من الصليبيين  واستوطن (قيساريه) الشاعر وفيها نشأ .

    ثم انتقل الى دمشق و تتلمذ على يد توفيق بن محمد و والشاعر أبي عبد الله ابن الخياط وفيها اكتمل ومن محاسن شعره  قوله :

كم ليلة بت من كاسي وريقته
                   نشوان أمزج سلسالا بسلسال

وبات لا تحتمي عني مراشفه
                        كأنما  ثغره  ثغر بلا  والـي

  تولى إدارة الساعات في الجامع الأموي بدمشق  واتصلب امرائها ومدحهم وسمع منه أبو القاسم ابن عساكر وأبو سعد ابن السمعاني.
      ثم  انتقل الى  حلب  وتولى  خزانة  الكتب  فيها  وقد مدح  احد خطبائها  الخطيب ابن هاشم  لما تولى خطابة حلب فيقول:  
شرح المنبر صدرا     لتلقـيك   رحـيبـا
                    أترى ضم خطيبـا   منك أم  ضمخ  طيبا
        وقد صحب الامير عماد الدين سنة\ 534هـجرية  ومدحه عندما استرد (المهرة )  و (كفر طاب ) من ايدي الصليبيين   فقال:  
حذار   منا   وأنى   ينفع    الحذر   
   هي   الصوارم   لا   تبقى   وتذر
وأين ينجو ملوك الشرك من ملك    
   من خيله النصر لا بل جنده القدر
سلوا سيوفاً كأغماد السيوف بها    
   صالوا فأغمدوا نصلاً ولا  شهروا    
حتى إذا ما عماد  الدين  أرهقهم   
    في  مأزق  من  سناه  يبرق  البصر      
وفي المسافة من دون  النجاة  لهم  
     طول وإن كان في أقطارها  قصر
وأصبح  الدين  لا  عيناً  ولا  أثراً 
               يخاف  والكفر  لا  عين  ولا  أثر
فلا  تخف   بعد   الإِفرنج   قاطبة   
    فالقوم  إن  نفروا  ألوى  بهم  نفر

   ولما قتل عماد الدين في عام \541هـجرية  عاد إلى دمشق لكنه لم يلبث طويلاً حتى التحق  بالامير نور الدين زنكي وصحبه في حروبه وأسفاره،  وكانت  بينه وبين  الشاعر أحمد بن منير الطرابلسي منافسة على  المكانة لدى  نور الدين  زنكي  ايهم يكون اقرب اليه  وقد هجا احدهما الاخر  وقد هجا  ابن منير القيسراي فرد عليه  يقول :    
ابن منير هجوت منـي
يبرا أفاد الورى صوابه
ولم تضيق بذاك صدري
فإن لي أسوة  الصحـابة

       توفي القيساري بدمشق  ليلة الأربعاء الحادي والعشرين من شعبان سنة\ 548 هجرية – 1153 ميلادية  ودفن بمقبرة  باب الفراديس .

       كان  القيساري  فاضلا في الأدب وعلم الهيئة  يتميز  شعره  بالقوة والمتانة والجزالة في  قصيده في المدح  ووصف  الحروب الصليبية بينما  يتميز  شعره  في  الغزل والوصف  نغلب عليه العاطفة الجياشة  والرقة يفيض شعوراً وإحساساً، ويتحلى بقشيب الفن  ومتعة الذوق وشعره على العموم  فيه سهولة النطق  وسلامة الترتيب وصدق العاطفة  وواقعية المضمون.
ومن  غزله  يقول :
بالسفح من لبـنـان لـي      قمر منازله القـلـوب
حملت تحيته الـشـمـا       ل فردها عني الجنـوب
فرد الصفات غريبـهـا    والحسن في الدنيا غريب
لم أنس لـيلة قـال لـي      ما رأى جسـدي  يذوب
بالله قل لي مـن أعـل       ك يافتى؟ قلت: الطبيب
وله أيضا فيه :
هذا  الذي  سلب  العشاق  نومهـم
                            أما  ترى  عينيه  ملأى  من  الوسن
     وقيل  سمع مغنيا يغني بصوت شجي  اعجبه فقال فيه :
والله لو أنصفت العشاق انفسهـم
                              فدوك منها بما عزوا وما صانوا
 انت حين تغني في مجالسهـم
                              إلا نسيم الصبا والقوم أغصـان
واختم  بحثي  هذا  بقصيدة  له  في  مدح  الامير
 نور الدين زنكي :
هذي العزائم لا ما تدعي القضب
                   وذي المكارم لا ما قالت الكتب
وهذه الهمم اللاتي متى خطبت
                   تعثرت خلفها الأشعار والخطب
صافحت يا ابن عماد الدين ذورتها
                   براحة للمساعي دونها تعب
ما زال جدك يبني كل شاهقة
                   حتى ابتنى قبة أوتادها الشهب
لله عزمك ما أمضى وهمك ما
                   افضى اتساعا بما ضاقت به الحقب
يا ساهد الطرف والأجفان هاجعة
                   وثابت القلب والأحشاء تضطرب
أغرت سيوفك بالإفرنج راجفة
                   فؤاد رومية الكبرى لها يجب
ضربت كبشهم منها بقاصمة
                   أودى بها الصلب وانحطت بها الصلب
قل للطغاة وإن صمت مسامعها
                   قولاً لصم القنا في ذكره أرب
ما  يوم   إنب   والأيام  دائلة
                   من يوم يغرا بعيد لا ولا كثب
أغركم   خدعة  الآمال  ظنكم
                   كم أسلم الجهل ظنا غره الكذب
غضبت للدين حتى لم يفتك رضى
                   وكان دين الهدى مرضاته الغضب
طهرت أرض الأعادي من دمائهم
                   طهارة كل سيف عندها جنب
حتى استطار شرار الزند قادحة
                   فالحرب تضرم والآجال تحتطب
والخيل من تحت قتلاها تخر لها
                   قوائم خانهن الركض والخبب
والنقع فوق صقال البيض منعقد
                   كما استقل دخان تحته لهب
والسيف هام على هام بمعركة
                   لا البيض ذو ذمة فيها ولا اليلب
والنبل كالوبل هطال وليس له
                   سوى القسي وأيد فوقها سحب
وللظبى ظفر حلو مذاقته كأنما
                   الضرب فيما بينهم ضرب
وللأسنة عما في صدورهم
                   مصادرأقلوب تلك أم قلب
خانوا فخانت رماح الطعن أيديهم
                   فاستسلموا وهي لا نبع ولا غرب
كذاك من لم يوق الله مهجته
                   لاقى العدى والقنا في كفه قصب
كانت سيوفهم أوحى حتوفهم
                   يا رب حائنة منجاتها العطب
حتى الطوارق كانت من طوارقهم
                   ثارت عليهم بها من تحتها النوب
أجسادهم في ثياب من دمائهم
                   مسلوبة وكأن القوم ما سلبوا
أنباء   ملحمة  لو أنها  ذكرت
                   فيما مضى نسيت أيامها العرب
من كان يغزو بلاد الشرك مكتسبا
                   من الملوك فنور الدين محتسب
في كل يوم لفكري من وقائعه
                   شغل فكل مديحي فيه مقتضب
من باتت الأسد أسرى في سلاسله
                   هل يأسر الغلب إلا من له الغلب
فملكوا   سلب  الإبرنز  قاتله
                   وهل له غير أنطاكية سلب
من للشقي بما لاقت فوارسه
                   وإن بسائرها من تحته قتب
عجبت للصعدة السمراء مثمرة
                   برأسه إن إثمار القنا عجب
سما عليها سمو الماء أرهقه
                   أنبوبه في صعود أصلها صبب
ما فارقت عذبات التاج مفرقة
                   إلا وهامته تاج ولا عذب
إذا القناة ابتغت في رأسه نفقا
                   بدأ لثعلبها من نحره سرب
عمت فتوحك بالعدى معاقلها
                   كأن تسليم هذا عند ذا جرب
لم يبق منهم سوى بيض بلا رمق
                   كما التوى بعد رأس الحية الذنب
فانهض إلى المسجد الأقصى بذي لجب
                   يوليك أقصى المنى فالقدس مرتقب
وائذن لموجك في تطهير ساحله
                   فإنما   أنت   بحر   لجة  لجب
يا من أعاد ثغور الشام ضاحكة
                   من الظبى عن ثغور زانها الشنب
ما زلت تلحق عاصيها بطائعها
                   حتى أقمت وأنطاكية حلب
حللت من عقلها أيدي معاقلها
                   فاستحلفت وإلى ميثاقك الهرب
أجريت من ثغر الأعناق أنفسها
                   جرى الجفون امتراها بارح حصب
وما ركزت القنا إلا ومنك على
                   جسر الحديد هزبر غيله أشب
فاسعد بما نلته من كل صالحة
                   يأوي إلى جنة المأوى لها حسب
إلا تكن أحد الأبدال في فلك التقوى
                              فلا نتمارى أنك القطب
فلو تناسب أفلاك السماء بها
                   لكان بينكما من عفة نسب
هذا وهل كان الإسلام مكرمة
                   إلا شهدت وعباد الهوى غيب


***********************






                                        


 
                   الأ ر جــا ني



            ناصح الدين أبو بكر أحمد بن محمد بن الحسين  القاضي الأرجاني.

       ولد  في  التخوم الشرقية من مدينة ( أ رجان ) في عام \ 460 هجرية – 1068 ميلادية  فهو  وان كان  من شيراز  الا ان  اصله عربي   من  الخزرج  من الانصار  في  المدينة المنورة  وطلب العلم  في   أصبهان  وكرمان   وكان في  ريعان  شبابه  قد عين  مدرسا  بالمدرسة النظامية  في اصفهان  ولما  اكتملت شخصيته  تولى منصب نائب قاضي  قضاة  خوزستان  ثم مدينة  (عسكر مكرم)  وكان مبجلا و مكرما  ذا مكانة مرموقة وشخصية مؤثرة  ثم  انتقل الى مدينة (  تستر ) ليتولى قضاءها  ثم تولى  القضاء  بمدينته  التي ولد فيها ( أرجان ) .
 يقول  في شعره واصفا نفسه:

أنا أشعر الفقهاء غير مدافع
                                          في العصر أو أنا أفقه الشعراء

شعري إذا ما قلت دونه الورى
                                          بالطبع   لا   بتكلف     الإلقاء 

       وقد عاصر الأرجاني خمسة من الخلفاء  من دولة  بني سلجوق   ومدح  امراءها  ووزرا ءها  

         الأرجاني  في  شعره ( مقطعاته و قصائده ) يقرب إلى الطبع  وقرب المأخذ  وربما  يظهر  عنده  التكرار  الا  أنه  يكون نتيجة دلالة شعورية تنبض بها ألفاظه المكررة.يقول في مقطوعة  شعرية يناجي فيها سربا من  الحمام الحزين:

أقول   وقد   ناحت    مطوقة    ورقا    
   على  فننٍ  والصبحُ  قد  نَوَّر   الشرقا

بكتْ  وهي  لم  تُبْعِدْ  بألافِها   النوى    
   كإلفي،   ولم   تفقد   قراءنها   الورقا

كذا  كنتُ  أبكي  ضلةً  في   وصالهم   
    إلى  أن  نأوا  عني  فصار  البُكا  حقاً

فلا تضربي  –  قال  الفراق  –  مجانةً   
    فتلقي  على  فقد   الأحبة   ما   ألقى

خذي اليوم  في  أنسٍ  بألفك  وانطقي   
    بشكرِ   زمانٍ   ضم   شملكما   نطقا

وخلي  البُكا   مادام   إلفك   حاضراً    
   يكن    بين    لقياه     وغيبته     فرقا

وفي  الدهر  ما  يبكي   فلا   تتعجلَّي   
    ولا تَحسبي شيئاً على حالةٍ يبقى

        مدح موفق الدين أبي ظاهر الخاتوني  في  قصيدة  لامية  نجد فيها  من  التجانس والرقة  الشيء  الكثير  فهي  قصيدة رقيقة  لينة الجانب يقول فيها  :-

هو ما علمتِ  فاقصرى  أو  فاعذلي  
     وترقبي   عن   أي    عقبى    تنجلي

لا عارَ إن  عطلتْ  يداي  من  الغنى    
   كم  سابقٍ  في  الخيل  غير   مُحجل

صان اللئيم – وصنتُ وجهي – مالَه     
  دوني    فلم    يبذل    ولم     اتبذلِ

أبكي      لهمٍ      ضافني       متأوباً 
      إن الدموع قرى  الهموم  النزلِ

 وكذلك  مدح شهاب الدين أسعد الطغراني  يقول :

أقِلاّ      عن      طِيَّتي       المقالا  
     وحُلاَّ    عن     مطيتَّي     العقالا

فما   خُلِق   الفتى   إلا    حُساماً 
      وما   خلِق   السرى   إلا   صِقالا

وما   راع    الدُّمى    إلا    فراق    
   خطبتُ   به   إلى   العليا   وصالا

سموتُ    لها    بزهرِ    من     فُتُوِّ    
                                         هتفتُ    بهم ، وجْنح   الليل   مالا

 قال  عنه ابن خلكان :

 (منبت شجرته أرَّجان وموطن أسرته تستر وعسكر مكرم من خورستان وهو وإن كان في العجم مولده، فمن العرب محتده، سلفه القديم من الأنصار، لم تسمح بنظيره سالف الأعصار، أوسى الاس خزرجيّه، قسيّ النطق إياديّه، فارسيّ القلم وفارس ميدانه، وسلمان برهانه، من أبناء فارس الذين نالوا العلم المتعلق بالثريا، جمع بين العذوبة والطيب  في الري والريا.)

        توفي بمدينة ( تستر ) في عهد الخليفة المقتفي لأمر الله سنة \ 544 هجرية – 1149 ميلادية عن عمر يناهز  الرابعة والثمانين سنة.  وقيل في رواية اخرى انه  توفي في مدينة ( عسكر مكرم ).

        جل شعره في المديح والوصف والشكوى والحكم والأمثال و الفخر وقليل في الغزل والوصف  وبقية الفنون الشعرية .
 ويقول في الحكمة :

 شاور سواك إذا نابتك نائبة
                                   يومًا وإن كنت من أهل المشورات

 فالعين تنظر منها ما دنا ونأى
                                     ولا  ترى  نفسها  إلا    بمرآ ة

           يتميز  شعر القاضي الارجاني   بطول  نفس و بلطف  عبارة وكان غواصاً في المعاني  كامل  الأوصاف .  إذا  ظفر على  المعنى  يستوعبه  كاملا و لا يدع  فيه  لمن  بعده  فضلاً  لذا  جاءت  قصائده اغلبها   طويلة .  فقد  ابدع  في اللفظ  والمعنى  واجاد  وقد  جمعهما  بمقدرة  وتمكن  وقيل  انه  كان  ينظم  كل  يوم  ثمانية  ابيات  شعرية على الدوام  .
      يذكر  الصفدي في كتابه ( الوافي بالوفيات ) ان  للقاضي ناصح الدين الأرِّجَاني  قصيدة  يصف فيها الشمعة  أحسن فيها  كل الإحسان
 وقد  استغرق سائر الصفات ولم يكد يخلي لمن بعده فضلا وهذه هي  :

نمّت بأسرارِ ليل كان يخفيها
 وأطلعت قلبها للناس مِن فيها

قلب لها لم يرعْنا وهو مكتمن
 إلا  ترَقيه  نارا  في  تراقيها

سفيهة لم يزل طول اللسان لها
في الحي يجني عليها صرف هاديها

غريقة في دموع وهي تحرقها
أنفاسها    بدوام    من   تلظيها

تنفست نفس المهجورة ادكرت
عهد الخليط   فبات  الوجد  يبكيها

يخشى عليها الردى مهما ألم بها
. نسيم  ريح  إذا  وافى  يحييها

بدت كنجم هوى في إثر عفرية
 في الأرض فاشتعلت منه نواصيها

كأنها غرة قد سال شادخها
 في وجه دهماء يزهاها تجليها

أو ضرة خلقت للشمس حاسدة
 فكلما  حجبت   قامت  تحاكيها

وحيدة بشباة الرمح هازمة
 عساكر الليل إن حلت بواديها

ما طنبت قط في أرض مخيمة  
إلا  وأقمر  للأبصار   داجيها

لها غرائب تبدو من محاسنها
 إذا  تفكرت  يوما  في  معانيها

فالوجنة الورد إلا في تناولها
 والقامة  الغصن  إلا  في  تثنيها

قد أثمرت وردة حمراء طالعة
 تجني على الأكف إن أهويت تجنيها

ورد تشابك به الأيدي إذا قطفت
 وما على غصنها شوك يوقيها

صفر غلائلها حمر عمائمها
 سود  ذوائبها  بيض   لياليها

كصعدة في حشا الظلماء طاعنة
 تسقي  أسافلها  ريا   أعاليها

كلوءة الليل مهما أقبلت ظلم
 أمست لها ظلم للصحب تذكيها

وصيفة لست منها قاضيا وطرا
 إن أنت لم تكسها تاجا يحليها

صفراء هندية في اللون إن نعتت
والقد واللين إن أتمت تشبيها

فالهند تقتل بالنيران أنفسها
 وعندها  أن ذاك  القتل  يحييها

ما إن تزال تبيت الليل لاهية
وما بها علة في الصدر تظميها

تحيي الليالي نورا وهي تقتلها
بئس الجزاء لعمر الله تجزيها

ورهاء لم يبد للأبصار لابسها
 يوما ولم يحجتب عنهن غاديها

قدّ  كقدّ  قميص  قد   تبطنها
 ولم يقدر عليها الثوب كاسيها

غراء فرعاء لا تنفك فالية
 تقص  لمتها  طورا   وتفليها

شيباء شعثاء لا تكسى غدائرها
. لون  الشبيبة  إلا  حين تبليها

قناة   ظلماء   ما ينفك   يأكلها
 سنانها طول طعن أو يشظيها

مفتوحة العين تفني ليلها سهرا
 نعم    وإفناؤها    إياه    يفنيها

وربما  نال من أطرافها   مرض
لم يشف منه بغير القطع مشفيها

ويلمها في ظلام الليل مسعدة
 إذا الهموم دعت قلبي دواعيها

لولا  اختلاف  طباعينا   بواحدة
 وللطباع    اختلاف   في   مبانيها

بأنها  في  سواد   الليل مظهرة
 تلك التي في سواد القلب أخفيها

وبيننا  عبرات إن هم نظروا
 غيضتها خوف واش وهي تجريها

وما بها موهنا لو أنها شكرت
 ما بي من الحرق اللاتي أقاسيها

ما عاندتها في الليالي في مطالبها
 ولا عدتها العوادي في مباغيها

ولا  تكابد    حسادا   أكابدها
ولا   تداجي   بني دهر أداجيها

ولا تشكى المطايا طول رحلتها
ولا   لأرجلها   طرد    بأيديها

إلى مقاصد   لم تبلغ   أدانيها
مع كثرة السعي فضلا عن أقاصيها

فليهنها أنها باتت ولا هممي
 ولا  همومي   تعنيها     وتعنيها

أبدت إلي ابتساما في خلال بكا
 وعبرتي أنا محض الحزن يمريها

فقلت في جنح ليل وهي واقفة
ونحن  في حضرة  جلت أياديها

لو أنها علمت في قرب من نصبت
 من الورى لثنت أعطافها   تيها

وخبرت أنها لا الحزن خامرها
 بل فرحة  النفس أبكاها   تناهيها

وأنها قدمت  في  حيث   غرته
 تهدي  سناها   فزادت في تلاليها



              *****************************   


انتهى الجزء الاول  ويليه الجزء الثاني





فهرس الجزء الاول
 المقد مة                                  3
المؤلف في سطور                        5
الشعر في العصر العباسي الثاني        9
الشعراء
الجزء الاول                              27
ابن نباتة السعدي                        29
الشريف الرضي                         39
ابو القاسم الوزيرالمغربي              46
 ابن زريق البغدادي                    53
مهيار الديلمي                           59
 وجيه الدولة الحمداني                 69
ابن الصباغ                              75
ابو العلاء المعري                      82
 الشريف العقيلي                       90
ابراهيم الحصري القيرواني           96
ابن رشيق القيرواني                  100
 علي بن الفضل البغدادي(صردر)    113
ابن سنان الخفاجي                     121
علي الباخرزي                         128
ابن حيوس                             139
ابراهيم  الحضرمي                    146
منير الطرابلسي                        156
ابو الحسن الحصري                   163
 ابن الهبارية                           171
تميم بن المعز الصنهاجي             183
ابن النحوي التوزري                 190
الطغرائي                               197
ابن الخياظ الدمشقي                  209
ابراهيم بن عثمان  الغزي            218
ابن حمديس الصقلي                  225
القيسراني                              246
الارجاني                               255
 فهرست الجزء الاول                263

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق