السبت، 16 مايو، 2015

موسوعة ( شعراء العربية ) المجلد الخامس ( شعراء العصرالعباسي الثاني ) تالبف د\. فالح الحجية الكيلاني الجزء الثاني القسم الثاني









موسوعة  شعراء  العربية

دراسة موسوعية لشعراء الامة العربية في عشرة مجلدات


المجلد االخامس

    شعراء العصرالعباسي

                           (  القسم  الثاني  )

الجزء  الثاني



                                  تاليف
                           الشاعر والباحث
                د. فالح نصيف الحجية
                                الكيــلاني


                    






                    الابيوردي



  
        هو أبو المظفر محمد بن أبي العباس أحمد  بن محمد بن أحمد بن إسحاق بن محمد بن إسحاق بن الحسن بن منصور بن معاوية بن محمد بن عثمان بن عنبسة بن عتبة بن عثمان بن عنبسة بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس  الأموي العنبسي الأبيوردي .

   ولد سنة \460 هجرية – 1068 ميلادية  بقرية (كوفن ) القريبة من مدينة (ابيورد) بخراسان  وقيل  في رواية اخرى  انه ولد  سنة \ 457 هجرية- 1064 ميلادية وكانت موطن أهله وأقاربه  ولقب بالابيوردي نسبة الى مدينة ( ا بيورد)  الخراسانية وربما قيل له الكوفني نسبة الى قرية ( كوفن )التي ولد فيها .

   قدم الى  بغداد في صباه وأقام بها قرابة عشرين سنة او تزيد
 وقد قال :
تنكر لي دهري ولم يدر أنـنـي 
                  أعز وأحداث الزمـان تـهـون
فبات يريني الخطيب كيف اعتداؤه   
              وبت أريه الصبر كـيف يكـون

         وقد اتصل  خلال هذه الفترة بالخليفة العباسي المقتدى بأمر الله   فلما توفي اتصل  بولده المستظهر بالله  وقد مدحهما ونال حظوةً  ومكانة  طيبة عند كل منهما  وتحسنت احواله  يقول في المدح :

يلقى الزمـان الـى كف مـعوّدة
                                      في ندوة الحي تقـبيلا وإرفـا دا

محسـد الجـد لم تطـلع ثنـيـته
                                      من المكارم لا يـعد من حسـادا

 يا خير من وخدت إيدي المطيّ به
                                      من فرع خنـدف آبـاء وأجدادا

رحلـت فالمـجد لا ترقى مدامعه
                                      ولم ترقّ عليـنـا الـمزن أكبادا

وضاع شعر يضيق الحاسدون به
                                       ذرعاً وتوسـعه الايـام انشـادا

فلم أهب بالـقوافـي بعد بينكم
                                      ولا حمدت وقـد جرّبـتُ أجوادا

لا يخضعون لخطب إن ألـم بهم
                                   وهل تـهزَّ الريـاح الهوج أطوادا

      وكانت إقامته بثغر ( الحيرة )   وكان قد أخرج من الحلة( المزيدية ) قرب بابل  مكرها فقال في ذلك  : 

أبابل ما واديك بالرفد مـفـعـم  
                                            لدينا ولا ناديك بالـوفـد آهـل

لئن ضقت عنا فالبلاد فـسـيحة
                                         وحسبك عارا أنني عنك راحـل

لئن كنت بالسحر الحـرام مـدلة
                                          فعندي من السحر الحلال دلائل

قواف تعير الأعين النجل سحرها     
                                          فكل  مكان  خيمت فـيه بـابـل.
         لقد اتصل بكبار رجال الدولة في عصره ومدحهم  كنظام الملك وابنه مؤيد الملك والسلطان   ملكشاه وابنه السلطان محمد  وكلهم من السلاجقة  كما مدح عدداً من الأمراء العرب وقد قال في أبي النجيب عبد الرحمن بن عبد الجبار المراغي  وكان من رجال زمانه وفضلائهم :

      شعر المراغي وحوشيتم        كعقله أسلمه أسقمـه

       يلزم ماليس له لازمـا          لكنه يترك ما يلزمـه

       وكان يستعمل في شعره لزوم مالا يلزم  كما كان يفعل ابو العلاء المعري قبله .

        وقيل  في وصفه  انه  كان حسن السيرة جميل الأثر له معاملة رائعة  فخر الرؤساء  أفضل  الدولة  حسن  الاعتقاد  جميل  الطريقة  متصرف في فنون جمة من العلوم، عارف بأنساب العرب ، فصيح الكلام حاذق في تصنيف الكتب ، وافر العقل كامل الفضل،  فريد دهره ووحيد عصره. وكان فيه  تيه  وكبر وعزة  نفس.
 وكان إذا صلى يقول في دعائه :
 اللهم ملكني مشارق الأرض ومغاربها .
.
          كان  الابيوردي من الأدباء المشاهير فقد كان  رواية ونسابة وشاعرا ظريفا وله ديوان كبير  كان قد قسمه   ثلاثة اقسام  :
الاول العراقيات وهي القسم الرئيسي من ديوانه وهي قصائد شبابه وأكثرها في مدح الخليفتين: المقتدي والمستظهر

الثاني :النجديات فهي مقطعات غزلية قالها بعد أن جاوز الأربعين،
 ومنها هذه الابيات :

نزلنا بنعمان الأراك ولـلـنـدى
                                         سقيط به ابتلت علينا المطارف

فبت أعاني الوجد والركب نـوم
                                        وقد أخذت مني السرى والتنائف

وأذكر خودا إن دعاني إلى النوى     
                                         هوها أجابته الدموع الـذوارف

لها في مغاني ذلك الشعب منزل      
                                         لئن أنكرته العين فالقلب عارف

وقفت به والدمـع أكـثـره دم   
                                          كأني من جفني بنعمان راعف

   أما الوجديات  فأكثرها  في  الفخر وشكوى الزمان. 
ومن الوجديات هذه الابيات :

فلما انتهت أيـامنا علـقت بنا
                                       وكان الينا في السرور ابتسامها

وصرنا نلاقي النائبات بأوجـه 
                                             شدائد أيـام قليـل رخـاؤهـا

فصارت علينا بـالهموم بكاؤها
                                       رقاق الحواشي كاد يقطر ماؤها
   
 وقد رتَّب الشاعر  الابيوردي ديوانه وصنفه بنفسه وقدّم له.

         أجمع النقاد على جودة شعر الأبيوردي، إذ راعى في قصائده إحكام المباني وتكافؤ الألفاظ والمعاني وابتعد عن حوشي الكلام وجمع بين عذوبة  الألفاظ  وجزالتها  وبين  رقة  الحضري  وقوة   البدوي وغلظته .

       تُظهر أخلاق الأبيوردي التي اتَّصف بها، مذهبه الشعري المترفع  البعيد عن المديح الرخيص  فقد وصف بأنه كان كبير النفس عظيم الهمّة جميل المنظر من الرجال  لم يسأل أحداً شيئاً  وكان عفيفاً كريماً من أهل الدين والتقوى  والصلاح مع بعض تيه وزهو  يطلقه على نفسه من صفات، وكان يفتخر بأمويته ويطلق على نفسه (العبشمي المعاوي)
 وكان ترفعه واعتزازه بأمويته يبعدانه عن الخوض في الفتن والتقلبات والخصومات التي حدثت  في  عصره  فلم يفضّل خليفة على آخر، ولم يميّز صحابياً. وقال  يفخر بنفسه:

يـا مـن يساجلني وليـس بمـدرك
                                         شـأوي وأيـن له جلالـة منصبـي

لا تتعبـن فــدون مـا حـاولتـه
خـرط القتـادة وامتطـاء الكوكـب

والمجــد يعلــم أينـا خيـر أبـا
فاسألـه تعلـم أي ذي حسـب أبـي

جـدي معاويـة الأغـر سمـت بـه
جرثومـة مـن طينها خلـق النبـي

ورثتـه شـرفـا رفعــت منــاره
فبنـو أميـة يفخــرون بـه وبـي


      وكان من أخبر الناس بعلم الأنساب  حتى قيل انه نقل عنه الحافظ الأثبات الثقات  وقد روى عنه  الحافظ   أبو الفضل  محمد  بن  طاهر المقدسي في غير موضع من كتابه الذي وضعه في الأنساب  وقال فيه: 
إنه كان أوحد زمانه في علوم عديدة  .

       قال الشعر في المد ح  والوصف والغزل  في الاغلب و في  كثير من الفنون الشعرية  ومن شعره في الغزل:

وهيفاء لا أصغي إلى من يلومني    
         عليها ويغريني بها أن أعيبـهـا

أميل بإحدى مقلـتـي إذا بـدت  
         إليها، وبالأخرى أراعي رقيبها

وقد غفل الواشي ولم يدر أننـي
              أخذت لعيني من سليمى نصيبها

 وقال في الغزل ايضا :

لـم يبـق منـي الحـب غيـر حشاشـة
تشكـو الصبابـة فاذهبـي بالباقي

أيـبـل مــن جلــب السقـام طبيبـه
ويفيق مـن سحرتـه عين الراقي

إن كـان طرفـك ذاق ريقــك فالــذي
ألقـى مـن المسقي فعل الساقـي

نفسـي فـداؤك مـن ظـلـوم أعطيــت
رق القلـوب وطاعـة الأحــداق

        وذكر أبو زكريا ابن منده في تاريخ أصبهان  الابيوردي  فقال:

     (فخر الرؤساء أفضل الدولة، حسن الاعتقاد جميل الطريقة، متصرف في فنون جمة من العلوم، عارف بأنساب العرب، فصيح الكلام حاذق في تصنيف الكتب، وافر العقل كامل الفضل، فريد دهره ووحيد عصره. وكان فيه تيه وكبر وعزة نفس، وكان إذا صلى يقول: اللهم ملكني مشارق الأرض ومغاربها)
       وذكره الحافظ ابن السمعاني في كتاب الأنساب في ترجمة المعاوي  وفي كتاب الذيل وقال: كان ينسب إلى معاوية الأصغر المقدم ذكره في عمود نسبه 
ومن اخباره  المشهورة :
 ( أنه  كتب رقعة إلى أمير المؤمنين المستظهر بالله وعلى رأسها  الخادم المعاوي فكره الخليفة  النسبة إلى معاوية  فحك  الميم  من المعاوي  ورد  الرقعة  إليه فصار العاوي ).
  ومن جميل شعره:

ملكنا أقاليم البـلاد فـأذعـنـت   
         لنا رغبة أو رهبة عظمـاؤهـا

فلما انتهت أيامنا علقـت بـنـا  
         شدائد أيام قـلـيل رخـاؤهـا

وكان إلينا في السرور ابتسامهـا     
         فصار علينا في الهموم بكاؤهـا

وصرنا نلاقي النائبات بـأوجـه
         رقاق الحواشي كاد يقطر ماؤها

إذا ما هممنا أن نبوح بما جنـت      
         علينا الليالي لم يدعنا حـياؤهـا

       اما وفاته   فقد توفي يوم الخميس العشرين من ربيع الأول      سنة \ سبع وخمسين وخمسمائة 557 هجرية – 1113 ميلادية  بأصبهان مسموما  وقد رثاه  ابو اسماعيل الطغرائي  فقال فيه :

 . إن سـاغ بعـدك لي ماء على ظمـأ
فلا تجـرعت غـير الصاب والصبر

أو إن نظرت مـن الدنيـا إلى حسـن
مـذ غبـت عني فلا متعت بالنظـر

صحـبتني والشباب الغض ثم مضـى
كما مضيت فما في العيش من وطر

هبنـي بلغت مـن الأعمـار أطولهـا
أو انتهيـت إلـى آمـالـي الكبـر

فكـيف لـي بشباب لا ارتجـاع لـه
أم أين أنت فما لي عنك مـن خبـر

سبقتمـاني ولـو خـيـرت بعدكمـا
لكــنت أول لحـاق علـى الأثـر

وله تصانيف كثيرة مفيدة:
1-    تاريخ أبيورد
2-كتاب المختلف والمؤتلف
3-  طبقات العلماء في كل فن 
4-ما اختلف وائتلف في أنساب العرب
5- تعلة المشتاق الى ساكني العراق
 وكذلك له في اللغة مصنفات كثيرة لم يسبق إلى مثلها.
 وكان حسن السيرة جميل الأثر له معاملة صحيحة.

  ولما اجتاح الصليبيون فلسطين واستولوا على مدينة  القدس كتب أبو المظفر الأبيوردي   قصيدته الحماسية  المشهورة ومنها هذه الابيات :

مزجنا دمانا بالدموع السواجـم       
           فلم يبق منا عرضة للمراجـــم    

وشر سلاح المرء دمعٌ يريقـه
         إذا الحرب شبت نارها بالصوارم   

فإيهاً بني الإسلام إن وراءكـم
          وقائع يُلحقن الذُرى بالمناســـم    

وكيف تنام العين ملء جفونها
   على هفوات أيقظت كل نائـــم     

وإخوانكم بالشام يضحى مقيلهم     
         ظهور المذاكي أو بطون القشاعـم

تسـومهم الرومُ الهـوانَ، وأنتـم      
         تجرُّون ذيلَ الخَفْضِ فِعلَ المسالمِ  

وكم من دماء قد أبيحت ومن دمى
              تُواري حيـاءً حسـنَها بالمعاصمِ      

وتلك حروبٌ من يَغِبْ عن غمارِها
              ليسـلمَ يقـرعْ بعدها سـنَّ نادمِ

سللن بأيدي المشـركين قواضباً      
         ستغمد منهم في الكلى والجمـاجمِ  

يكـاد لهـنَّ المسـتجنُّ بطـيبةٍ          
   ينادي بأعلى الصوتِ يا آلَ هاشمِ

أرى أمتي لا يُشرعون إلى العدى     
             رماحَهم، والدين واهـي الدعائمِ       

أترضى صناديدُ الأعاريبِ بالأذى     
                                        ويغضي على ذلٍّ كمـاةُ الأعـاجمِ
        
فليتهم، إذ لم يذودوا حميَّةً     
         عن الدين، ضنُّوا غَيرةً بالمحارمِ   

وإن زهدوا في الأجر إذ حمس الوغى       
         فهلاَّ أتوه رغبة في الغنائمِ   

لئن أذعنت تلك الخياشم للبرى       
         فلا عطسوا إلا بأجدع راغمِ  

دعوناكم والحرب ترنو ملحةً  
         إلينا بألحاظ النسور القشاعمِ       

تراقـب فيـنا غـارة عـربـيةً    
          تطيل عليها الـروم عـضَّ الأبـاهمِ

فإن أنتم لم تغضبـوا بعـد هـذه
                           رميـنا إلـى أعدائـنا  با لجـرائمِ       




                          *************************

























                 ابن  قلاقس  الازهري



       هو  ابو الفتوح  نصر بن عبد الله بن بن مخلوف بن علي بن عبد القوي عبد القوي اللخمي  ألقاضي الأعز الإسكندري الأزهري.  وقيل  ابو الفتح ايضا .

       ولد بمدينة الاسكندرية بمصر سنة \532 هجرية  ـ  1138 ميلادية ونشأ وتعلم فيها  ودرس  في مدرسة الحافظية وتتلمذ على يد علمائها أمثال الحافظ السِّلفي أحمد بن محمد ونظم الشعر فيها ونبغ  فيه،واتصل  بعدد من علماء عصره ومنهم (القاضي الفاضل  و(القاضي الشاعر الرشيد بن الزبير)و (الخليفة  العاضد) والعالم الفقيه (ابن فاتح )  و (الناصر صلاح الدين الأيوبي)  و(عبد المؤمن بن علي الموحدي) وغيرهم .

       ثم انتقل الى القاهرة فعاشر فيها  الامراء  وارباب الدولة  وكتب من القاهرة الى فقهاء المدرسة الحافظية التي كان تلميذا فيها  رسالة  يقول فيها :

       (كتبت أطال الله بقاء مواليَّ الفقهاء أنجم المهتدين وصواعق المعتدين، من مصر حرسها الله، وقد خرجت بظاهرها ليلة الجمعة للنزهة مع الأمراء أدام الله عليّ امتداد ظلهم..  .)

  وضمنها كذلك   قصيدته التي مطلعها :

أرى الدهر أشجاني ببعد وسرني
                                               بقرب  فاخطأ  مرة   وأصابا
فإن أرتشف شهد الدنوّ فإنني
                                              تجرعت  للبين  المشتت  صابا

        ثم عاد  الى  الاسكندرية ولقي فيها  أبا الحسن ( سعيد ابن غزال السامري) كاتب الضرغام  وطلب من ( أبي الحسن ) شيئاً من شعره  وبعض ترسُّله  ليضمّنهما  كتاباً  له  ا سماه ( مواطر الخواطر)  ويجعلهما ( نجمي حلكه، في فلكه، ودرّي نحره، في  بحره ) كما جاء في رسالة كتبها بعد ذلك إليه ويقول :

لولا أَبو الحَسَنِ المُهَذَّبُ لم    يكُنْ  
     لي في  البريِّةِ  كُلِّها  من    ذاكِرِ

مَوْلًى توالَى  فَخْرُهُ  فَقَدِ    اغْتَدَى  
     يروي الرئاسَةَ كابراً عن    كابِر

ولقد  وَدِدْتُ  وما  وَدِدْتُ    فِرَاقَهُ  
     أَنى  أَكونُ  لديك  يا ابا     الطَّاهرِ

فاخصُصْ أَخاكَ أَبا المعالي كلّها    
   بتحيّةٍ   من   عَبْدِ   وُدٍّ     شاكرِ

واسلَمْ  ودُمْ  في  نعمةٍ   وسعادةٍ   
    موصولةٍ  من  أَوّلٍ   في     آخِرِ
 
         ثم انتقل الى  جزيرة  صقلية  سنة \ 563 هجرية و كانت قد خرجت من أيدي المسلمين قبل هذا التاريخ  بثمانين عاما . ولكن النورمانديين  الذين  حكموا  الجزيرة  كانوا يسلكون مع المسلمين  فيها  سياسة التسامح  فأدت إلى ازدهار الأدب والعلوم والفنون العربية، فشاعرنا (ابن قلاقس) كان يمدح كبار الشخصيات الإسلامية فيها  من أمثال ابن القاسم بن الحجر وكان القائد (أبو القاسم بن الحجر) من اخص اصدقائه وقد صنف فيه كتابه ( الزهر الباسم في أوصاف أبي القاسم ).

ويقول فيه مادحا :

وفى بني الدهر كل معضلة
                                          من الذي فات والمواجيد

قد أقسم الحمد لا يسير إلى
                                           غير أبي القاسم بن حمود

في  يده  للنوال   معركة
                                         أرى بها البخل صارم الجيد

وعنده  للضيوف  نار قرى
                                             تعرفها  البزل  كلما  يودي

     وكذلك  توجه  بمديحه  إلى ملك  صقلية  النورماندي (وليم  الثاني ) وقواده. وشعره في وصف  صقلية وفي مديح زعمائها من المسلمين  والمسيحيين - فضلاً عما فيه من صدق التصوير ولا سيما حينما تكلم عن مشاهدها الطبيعية - يعد وثيقة تاريخية  لا غنى عنها لمن يدرس أحوال الجالية الإسلامية في جزيرة صقلية بعد نهاية تاريخها الإسلامي .
 ويقول في وصف بركة فيها :

بركة بوركت فنحن لديها
نستفيد الغمار في ضخضاح

قطرت من قرارها بعيون
 غادرتنا بأسرع الإلتماح

تسرق اللحظة اختلاسا وتمضي
نظرة الصب خاف إنكار لاح

قد صفت واعتلى الحباب عليها
فهي سيان مع كؤوس الراح

أي درع مصونة النسج تمتد .
 السواقي فيها بمثل الصفاح

  وكان له فيها أصدقاء. يكاتبهم ويكاتبونه بعد خروجه منها  منهم القائد (غارات بن جوسن) خاصة المملكة الغُلْيَلْمية والشيخ (ابن فاتح) والشيخ (السيد الحصري) .

      لم يلبث أن عاوده الحنين إلى الرحلة من جديد، فذهب في هذه المرة إلى اليمن وكانت تحت حكم ( بني زريع ) التابعين للدولة الفاطمية في مصر.

     كان يكثر النزول بمدينة (عيذاب )  وهي ميناء مصري من ثغور البحر الأحمر تقع  شمالي جدة  ومن مدينة (عيذاب)  كتب إلى الوزير الإسماعيلي الأديب ( أبي بكر العيدي) في عدن  بأنه  كان يعد نفسه بزيارته وكانت نفسه تقتضيه الوعد فيقول في رسالته  :

 ( على أني عرضت عليها السير وإزعاجه، والقفر ومنهاجه، والبحر وأمواجه، فأبت إلا البدار، وأنشدت: من عالج الشوق لم يستبعد الدار...)
      ويذكر في الرسالة عمارة اليمني الشاعر المعروف والمتهم بصلته بالإسماعيلية فيقول:
   ( مازال يختصر لي قرآن محامد الحضرة  في سُورة، ويجمع  لي العالم منها في صُورة، حتى رأى السفر وآلاته .وقد علمت الحضرة  أن السفر إليها، فليكن السكن والسكون مضموناً لديها، محسنة مجملة أن شاء الله تعالى).
 أي وجد  موطئ قدم  لنفسه  قبل  سفره  الى عدن .

         وفي عام \ 565 هجرية  ارتحل الى عدن  متاجرا وكان   له اصد قاء وأحبة  فيها حيث كانت له رسائل  كثيرة  مع عدد من اصدقائه  فيها  ومنهم   صا حب زبيد  (عبد النبي  بن مهدي)  ودخل عدن سنة (565)  هجرية ثم غادرها  بحراً في تجارة،

           وتوجه ابن  قلاقس  بمديحه  إلى الوزير ( ياسر بن بلال)    و كان هذا  وصيا على (محمد  وأبي السعود ولدي الداعي ابن عمران بن سبأ الزريعي) .

ويقول في المدح :

يا  أيها  الحافظُ  الحبْرُ  الإمامُ     ومَن  
                                   عليه  من  بعدِ  ربِّ   العرشِ     يُعتمَدُ

أنت   الذي   ما   يضاهيه      ويشبهُه  
     في الخَلْقِ والخُلق ما بين الورى    أحد

فأنت   بحرٌ   لمن    وافاكَ      مجتدياً  
     وأنت  بدرٌ   وما   بين   العدى     أسدُ

واللهِ  لو  رام  أهلُ   الأرضِ     قاطبةٍ  
     مِثلاً له  طولَ  هذا  الدهرِ  لم    يجِدوا

أكرِمْ   به   أريحيّاً    مِصقَعاً      فطِناً   
    عليه     ألويةُ     الأفضالِ        تنعقِدُ

       وبقي  يتاجر بين  مدينتي  (عدن)  و( زبيد )  ثم استقر بمدينة (عيذاب)  لوسطيتها بين مصر والحجاز واليمن  تبعاً لاقتضاء  مصالحه التجارية  وبقي فيها   .

       توفي ابن قلاقس  بمدينة ( عيذاب)  سنة \567هـجرية   ـ 1172ميلادية   .

       ابن قلاقس كان اديبا  شاعرا  ملهما وكاتبا مترسلا فاضلا  وكان  ذا ثقافة واسعة في علوم الدين فقيهاً ومحدثاً، وحفظ شيئاً من القرآن الكريم، عارفا بعلوم العربية وأخبار الشعر والشعراء ومرويات الأدباء والإخباريين، وقد ظهر أثره جلياً في شعره.
 ومن شعره في الغزل : بانَ  الحبيبُ   فبان   الصّبرُ     والجلَدُ    
   وأورثَ   الجسم   ناراً   حرّها     كبَدُ

كيف  السلوّ   عن   الأحباب   ويحكُمُ 
      عند   الرحيل   وقلبي   شفّهُ      الكمَدُ

لله    دَرُّ     فتاةٍ     غادةٍ       جمعَتْ 
      من   المحاسنِ   شيئاً   ما   لهُ     عددُ

صادَتْ   بمقلتِها    الآسادَ      خاضعة
       وما  عجيب  لها  أن  تخضع     الأسْدُ

في  جيدها  ذهبٌ  في  ثغرِها     شنبٌ 
      في  طرفها  قُضُبٌ  في  ريقها     شُهُدُ

الخصْرُ ذو وهَنٍ  والردفُ  ذو    سِمَنٍ  
     والناسُ من  زمنٍ  ماضٍ  لها    شهِدوا

أنّ  المحاسن  طُراً  فيك  قد     جمعت  
     وفي  أعاديك  نارٌ  في   الحشى     تقِدُ

إن  لامني  في  هواكَ  اللائمونَ     لقد  
     حادوا عن الحقّ حقاً  والهُدى    جحَدوا


             يتميز شعره  ببلاغته  وسعة معانيه وسلاسة اسلوبه  وقال الشعر في  الغزل والمدح  والوصف واكثرمن وصف الطبيعة وخاصة  في فترة  مكوثه  في  جزيرة  صقلية  وتغنى  بجمال طبيعتها فيقول فيها :

هذي المَحاسِنُ  قد  أُوتيتَها    هَذِي  
                         فكلُّ شخصٍ تعاطى شَأْوَها   هاذِي

أَقْسَمْتُ  بالنَّحْلِ  إِنَّ  النحلَ  قائلةٌ    
   مَاذِي الحلاوَةُ مِمَّا تُحْسِنُ    الماذِي

أَنْفَذِتَ شِعراً فَأَنْفَذْتَ القُوَى فَجَرى  
     شَكْوَى   وشُكْرٌ   لإِنفاذٍ      وإِنْفَاذِ

وقُمْتَ  لي  في  جفاءٍ  من    صِقِلِّيَةٍ   
    بلُطْفِ مِصْرَ عليه  ظَرْفُ    بغْداذِ

إِنْ كان  طبْعُكَ  من  ماءٍ    ورقَّتِهِ    
   فإِنَّ   ذاكَ   فِرِنْدٌ    بَيْنَ      فولاذِ

الله  يَعْلَمُ  لولا  أَنتَ  ما     جُعِلَتْ    
   يَدِي   على   كَبِدٍ   للبَيْنِ      أَفْلاذِ

         وقيل  شعره كثير وقد غرق بعضه أثناء سفراته التجارية في البحر.

   واختم بحثي  بهذه الرائعة له :

تَنَفَّسَ الرَّوْضُ عَنْ نُوَّارِهِ الأَرِجِ    
         وَأَسْفَرَ الصُّبْحُ عَنْ لأْلاَئِهِ البَهجِ

بُشْرى بِأَيْمَنِ مَوْلُودٍ لِغُرَّتِهِ       
        هَزَّتْ يَدُ الدَّهْرِ مِنَّا عِطْفَ مُبْتَهج

وافَتْ به لَيْلَةَ الاثْنَيْنِ مُخْبِرَةً        
       بِاثْنَيْنِ جاءَ كَرِيمٌ مِنْهُمَا وَيَجِي

لَمْ يَنْظُر المَجْدُ مِنْ عَلْيَاهُ عَنْ حَوَرٍ  
      حَتَّى تَبَسَّمَ مِنْ مَرْآهُ عَنْ فَلَج

هِلاَلٌ سَعْدٍ يُجَلِّي كُلَّ دَاجِيَةٍ       
  ظَلاَمُها لَيْسَ يُمْشَى فِيه بِالسُّرُج

ونُطْفَةٌ مِنْ صَمِيمِ الْفَخْرِ ما بَرَحَتْ   
   تَجُولُ مِنْ مَشَجٍ زَاكٍ إلَى مَشَجِ

تَفَرَّعَتْ بَيْنَ أَصْلَيْ سُؤْدُدٍ وَعُلاً       
         تَقَاسَمَا طَيِّبَ الأَثْمَارِ وَالأَرَج

أَبٌ وَخَالٌ أَبَانَا مِنْ رِئَاسَتِه
ما أَحْرَزا عَنْ خُلَيْفٍ أَوْ أَبِي الْفَرَجِ

مَنَاسِبٌ كَاطِّرَادِ الْمَاءِ ما انْبَعَثَتْ
إلاَّ رَأَيْتَ بِحَارَ الأَرْضِ كَالْخُلُج

تَرَفَّعَتْ بِبَنِي سَعْدٍ ذُرَى شَرَفٍ
كما سَمَتْ بِنَدِيٍّ غايَةَ الدَّرَجِ

مَفَاخِرٌ قَدْ خُصِصْتُمْ يا جُذَامُ بِِها
فَخَاصِمُوا وثِقُوا بِالفَلْجِ في الْحُجَجِ

ما زِلْتُمُ بِمَنَارِ اليُمْنِ مِنْ يَمَنٍ
حَتَّى تَقَوَّمَ من مَيْلٍ وَمِنْ عِوَجِ

كَمْ مَسْلَكٍ بِكُمُ قَدْ عادَ مُتَّسِعاً
وكانَ مِنْ قَبْلُ ذا ضِيقٍ وَذَا حَرَجِ


وَبَحْرِ حَرْبٍ قَطَعْتُمْ لُجَّ زاخِرِه
بأَنْصُلٍ لُجِّجَتْ في الخَوْضِ في اللُّجَجِ

بمَعْرَك لا تَرَى منه العيونُ سِوَى
شُهْبٍ مِنَ السَّيْرِ في ليلٍ منَ الرَّهَجِ

حيثُ الدِّماءُ عُقارٌ يُسْتَحَثُّ على
ما شِئْتَ من زَجَلٍ للخَيْلِ أَو هَزَجِ

والهامُ قد أَوْسَعَتْهَا البِيضُ عَرْبَدَةً
لمَّا أّدارَتْ عليها خَمْرَةَ المُهَج

من كُلِّ ذي جَوْهَرٍ ما زالَ مُنْتَظِماً
لِلْقِرْنِ في لَبَّةٍ منه وفي وَدَجِ

وكلِّ  مُنْعَطِفٍ  كالنَّهْرِ  مُطَّرِداً
بَيْنَ الأَباطِحِ في أَثْنَاءِ مُنْعَرَج

في كَفِّ كُلِّ كَمِيٍّ ما بَصَرْتَ به
إلاَّ تَنَزَّهْتَ في عَقْلٍ وفي هَوَجَ

أَولئك الرّايةُ العَلْياءُ من يَمَنٍ
فاركنْ إلى ظِلِّها تَأْمَنْ مِنَ الوَهَجِ

وَرَدْتَ منها بِبَحْرٍ إنْ تَهُبَّ به
رِيحُ السؤالِ على عِلاَّتِها يَهجِ

جَمِّ العوارِفِ طامٍ غير مُحْتَبِسٍ
عَذْبِ المَشَارِبِ صافٍ غَيْرِ مُمْتَزِجِ

وساكنِ الجَأْشِ ما يَنْفَكُ عزمته
يلقي الخُطوبَ بلا طَيْشٍ ولا زَعَجِ

اِهْنَأْ أَبا الحَسَن السّامي بخير فَتًى
مُحَسَّنٍ لم يَدَعْ من مَنْظَرٍ بَهَجَ

يُكْنَى أَبا الفَضْلِ وَهْوَ الفَضْلُ أَجْمَعُهُ
وتِلْكَ بُشْرَى بها الأَيَّام في لَهَجِ

ما زلْتَ في المجدِ والعلياءِ منفَرِداً
حتى كُسيتَ به أَوصافَ مُزْدَوَجِ

فاسْحَبْ على النجمِ ذَيْلَ التِّيهِ مفتخراً
فَأَنتَ بالتِّيهِ والفخرِ القديمِ حَجِ

بَقِيتُما  كوثَرَيْ  عُرُفٍ   ومَعْرِفَةٍ
وَجَنَّتَيْ فَرَحٍ للناس أَو فَرَجِ





************************************












ابن الدهان البغدادي

         ابو محمد  ناصح الدين  سعيد  بن المبارك  بن علي الانصاري ابن الدَّهَّان البَغْدَادي .
       ولد ببغداد سنة \ 494 هجرية – 1100 ميلادية
     نشأ في بغداد  وتعلم فيها  وتتلمذ وهو كبير على يد ابن الحصين   وأبي غالب بن البناء ثم  انتقل إلى  مدينة الموصل  فأكرمه  الوزير جمال الدين  الاصفهاني  وقد مدحه  ومدح  الاخرين  من اؤلي النعمة والثراء  وفي ذلك يقول في المدح :

يا كف  يحيى  ذي  الندى    والجود  
                                        سحي  إذا  شح   الغمام     وجودي

فلأنت   بحر    والاكف      جلامد   
                                      شتان    بين    الماء       والجلمود

فلقد   خلقت   لسد    خلة      معدم 
                                       ولفتح    باب    سماحة      مسدودِ

بأبي  ندى   يحيى   الوزير     فإنه  
                                       وزر    المثل    ونجدة      المنجود

لدن  المهزّة  حين   تخطب     رفده  
                                        فإذا    عجمت     صلب       العودِ

أرماحه  طعناًُ   تقصد   في   العدا     
                                       وندى    يديه    لقاصد       وقصيدِ

وتخاله  أسدا   إذا   غثي     الوغى  
  في  متن   أجرد   عاسل     كالسيدِ                       

 .  أقام في الموصل   يقرئ الناس  القرآن الكريم  فاقبلوا عليه  وبالغ الجواد في إكرامه. ولما  شعر بالضيق  فيها  وتغيرت الاحوال قال :

قالوا اغترب عن بلاد كنت تألفها
                                    إن ضاق رزق تجد في الأرض منتزحا

قلت: انظروا الريق في الأفواه مختزناً
                                     عذباً   فإن  بان عنها   صار  مطرحا

         فذهب إلى أصبهان   واستفاد  منها .الا انه  هجرها  بعد  ان
 احس  بالغربة  و ضاقت عليه  الدنيا   فعاد  الى الموصل  في ذلك يقول:

يا سادتي لا عدمتم استمعوا             قول  فتى عارف  بمنطقه

كنت ببيتي كالرخ محترماً                     فصرت  في غربتي  كبيذقه

 ويقول ايضا :

أهوى الخمول لكي أظل مرفهاً         مما   يعانيه   بنو  الأزمان

إن   الرياح   إذا توالى  عصفها      تولي الأذية شامخ الأغصان

       وكانت له تصانيف  كثيرة وكان  قد تركها في بغداد  عندما سافر الى الموصل كتبها   وقد غرقت كتبه ببغداد في غيبته   ثم نقلت بعد انتقاله  إلى الموصل  اذ أرسل من يأتيه بها إلى الموصل  فحملت اليه  الا انها  قد اصابها  سيل  من مطر او من  ماء  وقد  تاثر فيها  كثيرا   فأشار عليه  ذوو المعرفة  أن  يبخرها  ببخور حتى تجف  فشرع  في تبخيرها  باللاذن ليقطع  ريحها  الرديء ونتيجة هذا  التبخير  أحترق قسم  كبير منها كما أثر دخانه في عينيه  فاصيب   بالعمى  وفقد  بصره بسببها في اخر ايامه  فقال :

بادر إلى العيش والأيام راقدة            ولا تكن لصروف الدهر تنتظر

فالعمر كالكأس يبدو في أوائله          صفو  وآخره  في  قعره  الكدر         
و يقول  شكو الدهر وقد عماه الزمن واغلق عينيه :

ألا    تبا     لدنيا       نرتجيها     
                                            لقد  خابت   وخاب     المجتديها

متى انتبهت وقد  رقدت    خداعا   
                                              فلم    تحمل    بيقظتها    نبيها

سل  الأيام  ما  فعلت    بكسرى   
                                            وقيصر   والصور      وساكنيها

أما   امتدعتهم   للموت    طرّا    
                                            فلم  تدع  الحليم   ولا   السفيها

أما  لو   بيعت   الدنيا     بفلس   
                                             أنفت    لعال    أن      يشتريها

لقد   وأدت   بنيها     واستباحت 
                                            حمى   الباني   لها     والمبتنيها

يقينا   قلت   ما   فيها      كأني   
                                               حكيت   مقالها    عنها    بفيها

ومما   هالنا   شمس      أهالت  
                                              عليها   الترب   أيدي     دافنيها

ولا   والله   لم   تكتب     عليها   
                                              سوى  الحسنى  أنامل     كاتبيها

أحالت   حالها   غير     الليالي    
                                              وآيتست    الأواسي      عائديها

فيا أرض افخري ما شئت عجبا   
                                             بها   وتخايلي   عجبا      وتيها
   قال عنه العماد الكاتب في خريدته :
    (هو سيبويه عصره   ووحيد دهره   لقيته  وكان حينئذ يقال : نحاة بغداد أربعة : ابن الجواليقي وابن الشجري وابن الخشاب وابن الدهان .)

       توفي   في الموصل سنة  569 ه‍جرية  -1174ميلادية ودفن فيها  .
         ترك  ثروة  ثقافية وادبية  كثيرة منها :
  1-   تفسير القرآن   أربع مجلدات
2-  الدروس   في النحو
3-    النكت والإشارات على ألسنة الحيوانات 
4- ديوان رسائل 
5-  كتاب في  العروض 
 6-  الغرة   في شرح اللمع لابن جني 
 7-  سرقات المتنبي  
 8-  زهر الرياض   سبع مجلدات.

 9-  التذكرة  في سبع مجلدات


       يتميز شعره  بالسلاسة والرقة و بالبلاغة  والمتانة  ودقة التعبير  ولا غرو في ذلك وهو النحو  المشهود  له  وقد قال في اغلب الفنون الشعرية   وتظم في  اغلب  البحورالشعرية  واجزائها   لاحظه يقول :

فللدجاجة   ريش                   لكنها  لا   تطير

لا تحسبن أن بالشع               ر مثلنا  ستصير

  ويقول في الحكمة :

لا تجعل الهزل دأباً فهو منقصة
                                        والجد تغلو به بين الورى القيم

ولا  يغرنك  من   ملك   تبسمه         
                                     ما تصخب السحب إلا حين تبتسم

وما اوردته خير شاهد على ذلك :

   واختم  بهذه الابيات  من شعره :

دعني  أكابد   لوعتي     وأعاني         أين الطليق  من  الأسير  العاني

آليت  لا  أدع   الملام     يغرني         من بعد ما  أخذ  الغرام    عناني

أولي تروض العاذلات وقد   رأت        روضات حسن في خدود   حسان

ولدى  يلتمس  السلو  ولم    أزل        حي   الصبابة   ميت     السلوان

يا برق إن تجف الصقيل   فطالما        أغنته  عناء  سحائب     الأجفان

هيهات إن  إنسي  رباك    ووقفة        فيها  أغرت  بها  علم    الغيران

ومهفهف ساجي  اللحاظ    حفظته        فأضاعني   وأطعته      فعصاني

يسمي  قلوب   العاشقين     بمقلة        طرف  السنان  وطرفها    سبيان

خنث  الدلال   بشعره     وبثغره        يوم  الوداع   أضلني     وهداني

ما   قام   معتدلا   يهز     قوامه        إلا  وبانت  خبطة   في     البان

يا  أهل  نعمان   إلى   وجناتكم        تعزى الشقائق  لا  إلى    النعمان

ما  يفعل  المران  في  يد    قلب        في القلب فعل  مرارة    الهجران

ويح اللئام  لقد  رأوا    أعراضهم        عرضا     فباعوها        بأثمان

يا حاسدي إن كان فضلي ضائعا        فيهم فقد  عرف  الزمان    مكاني

أتيهم   بالمدح    وهو      منخل        فأعود  جين   أعود   بالحرمانِ

وأقول   أعواني   فإن      أملتهم        لندى  رأيت  الحرب     جدعوان

الفقر  أمرضني   وإن     قناعتي        عن أن  أطب  بجودهم    تنهاني

مازلت في  بحرانه  واليوم    لي        بيديك  يا   ابن   محم     بحرانِ

إن رمت سقيا الحظ عندك   رويا        ظمأى وإن رمت  الشفا    شفياني

لله   من    يحي    يد      نفاعة        نفاحة    يحي    بها      الثقلان

معروفة   بالعارفات      فدهرها        في بسط  مكرمة  وقبض    عنانِ

ملك   مردى   بالفخار      معدل        رطب  الغرار  مردد    الإحسان

وهاب ما ملكت يداه  من    اللهى        شباب  نار  الحرب   والضيفان

يعفو عن الجاني  ويدني    بالندى        أبدا   قطوف   سماحه     للجاني

آل  الوحيد  من  العفاة   وغيره        آل    يلوح    لمائه       الظمانِ

أسد إذا ما  سار  في  أجم    القنا        لم يلف مفترسا  سوى    الفرسانِ

وإذا  عصى  باغٍ  عليه     رأيته        يمصي   بلماع   الفرند      يمانِ

العفو   شيمته   وتحت      عقابه        خيل   تريك   كواسر     العتبانِ

يهب   الجزيل   لوفده      متهللاً        يوم  الندى  ويهاب  يوم    طعانِ

ما روضة وشى الربيع    ربوعها        ووشى بها عرف  من    الريحانِ

مطلولة الأرجاء يضحك   زهرها        عن  أبيض  يقق  وأحمر     قانِ

كلا   ولاسيل   بمنعرج   اللوى        زجل  تغعر  به  لهي     القيعانِ

يوما بأعبق من ثرى إبن  هبيرة        طيبا وأغدق  منه  صوب    بنانِ

وأبيد يا تاج  الملوك  وأنت  من        يضح السيوف مواضع    التيجانِ

صني فلست أبيع شعرى    بعدها        في سوته  همج  وسوف    هوانِ

أضحوا وما للشعر وزن    عندهم        إني   وقد   عرفوه      بالأوزان

فاصلح بجود يديك شأني    علني        أحظي  لديه  بما  يغيظ    الشاني

وانظر إليَّ  بعين  جودك  نظرة        علي أرى شخص الغنى   ويراني

واسمح فما للسيل  مثل    مواهب        تسدى ولا  للسيف  مثل    لساني






***********************************

                  





























محمد  بن حَبوس الفا سي



           ابو عبد الله  محمد بن حسين بن عبد اللّه بن حبوس  شاعر مدينة  فاس في  دولة  الموحدين  في  زمن   الخلافة  المهدية .وكان  جده  حبوس  كان  من  موالي  بني أبي العافية الذين ملكوا المغرب  الأقصى أيام  دولة  بني  أمية  في  الأندلس ومن جاء بعدهم. وقيل  انه منحدر أصول آل أبي العافية من بني (مقرول بن كسول ) إحدى قبائل حافرة  (تازة )  البربرية.

         ولد محمد بن حسين في مدينة فاس سنة \500 هجرية – 1106 ميلادية و نشأ على نظم الشعر حتى فاق أهل زمانه و لقب بشاعر الخلافة المهدية  و ابتسم لابن حبوس الحظ، وأقبل الزمان  وأصبح شاعر الموحدين الأول وكان حظيا عند عبد المومن وقد  قدمه الأميران  عبد المؤمن  و ابنه يوسف على سائر الشعراء  وأجزلا  له العطاء  فجمع في أيامهما ثروة  طائلة .

      انتقل  الى تلمسان  في شبابه  فلما عاد الى ( تلمسان)  كان  ثورة الشياب  قد وقعت فحملته على انتقاد المرابطين بعد أن سار زمانا في ركابهم  و كان اتصاله  بهم  في (مراكش) بعد رجوعه  من (تلمسان)  وهو يومئذ في عنفوان شبابه  و طموحه  وقدر استغلال نبوغه الأدبي  وما أظهره  المرابطون  تجاهه من تقدير دون  تحقيق أهدافه ومطامحه وذلك  لهيمنة  فقهاء  الدين  من حصار على بلاط المرابطين، وايئثارهم بالمكانة العالية   مما أدى إلى كساد سوق الأدب والشعر والادباء  هداه إحساسه المرهف إلى أن  هذه الحالة  لا تعدو ان تكون فترة انتقال و ترقب  فعمل  على  التظاهر بو التعاون مع المرابطين  وكذلك مع الموحدين في  آن واحد   فاستخدم  الشعر  كسلاح  ذو حدين   لهؤلاء حد  ولهؤلاء الاخر واخذ يبث  احساساته  المكبوتة  في ذلك  لئلا يغيظ  القائمين على وضع  جديد  واستخدم الرمزية في الشعر  ليعبر  فيه  ما اراد قوله   او الوصول اليه وقد ضمن خلاصة تجربته هذه  أو فلسفته تجاه الواقع المعيش في قصيدته الدالية الطويلة التي فيها :

عالج ظماءك في شريعة أحمد
                                   تسقى - إذا ما شئت - غير مصرد

يا للنبوة، فاقتبس من نورها
                                        واسلك على نهج الهداية تهتد

الدين دين الله، لم يعبأ بمبـ
                                 ـتدع، ولم يحفل بضلة ملحد

قالوا : بنور العقل يدرك ما وراء ال
                                 ـغيب قلت : قدي من الدعوى، قدي

بالشرع يدرك كل شيء غائب
                                         والعقل ينكر كل ما لم يشهد

من لم يحط علما بغاية نفسه
                                - وهي القريبة – من له بالأبعد؟

خفض عليك – أبا فلان – أنها
                                         نوب، تطالعنا تروح وتغذي

سالت علينا للشكوك جداول
                                        بعد  اليقين  بها، ولما   تنفد

وتبعقت بالكفلر فينا ألسن 
                                         لا تفقد  التضليل  من لم تفقد

أعداؤنا في ربنا أحبابنا 
                                     جروا الفؤاد، وأقبلوا في العود

كشف القناع، فلا هواد تريبنا
                                           حتى نغادرهم وراء المسقد

ستنالهم منا الغداة قوارع
                                            إن لم تغلهم غولها فكان قد

قالوا : الفلاسفة : تلك عصابة
                                          جاءت من الدعوى بكل مفند

خدعت بألفاظ تروق لطافة 
                                          فإذا طلبت الحقيقة، لم توجد

أسعى، ولو أني نصرت عليهم
                                         للثمت في المهجات كل مهند

يا قاتل الله الجهالة، أنها
                                        ورق لأغصان الشباب الأملد

        وكانت آثار ابن  حبوس ثنم عن  أصله  البربري، فعندما غضب عبد المومن على  وزيره ( أبي جعفر بن عطية  ) سجنه طويلا  ثم امر باعدامه لعدة أسباب  منها  إفشاء أسرار الدولة  ثم  أمر الشعراء أن يهجونه  كان مما  قاله ابن  حبوس في  حالته  هذين البيتين :

        أندلسي ليس من  بربر    
                                         يختلس  الملك  من  البربر

       لا تسلم البربر ما شيدت  
                                       للملك  القيسي  من   مفخر

      لقد اتصل بالاميرعبد المومن وربط مصيره بدولة الموحدين  واصبح  ابن حبوس  شاعر عبد المومن  يصحبه  في ركابه  او تنقله وتنقل معه  في  فتح ( بجاية ) سنة \540هـجرية وسجل  ذلك بقصيدته القافية التي  تنم  عن عن عدم النضوج الشعري  في مقتبل شبابه  فيقول :

من القوم في الغرب تصغي إلى
                                         حديثهم  أذن    المشرق

جروا – والمنايا – إلى غاية
                                        فلم  يسبقوها ولم  تسبق

بأيديهم النار مشبوبة 
                                       فمهما تصب باطلا تحرق

يقودهم ملك أروع  
                                        فما زال  منحدرا يرتقي

تخيره  الله  من  آدم  
                                       تفرد  بالسؤدد  المطلق

إلى الناصرية سرنا معا 
                                      ولما  تفتنا  ولم   تلحق

إلى برزة في ذرى أرعن 
                                     تجل عن السور والخندق

يعوذون منا بمولاهم 
                                     ومولاهم  عاذ   بالزورق

    وكذلك  كان معه  ايضا  في فتح  مدينة ( المهدية )  بتونس  سنة \554 هجرية .

        اما  في  زمن  المرابطين  فقد  أصاب ابن حبوس  ضيق وضنك وإهمال  و افترى عليه  الوشاة   كثيرا  فخاف على نفسه  فاضطر - في آخر أيامه –  مما اضطره إلى الفرار والالتجاء إلى الأندلس فرارا من المرابطين  الذين انتهى حكمهم سنة \542 هجرية  وكان قد  يئس من صلاح  أحواله وشؤونه معهم   وقبل  هروبه  ينظم  قصيدته اللامية يمدح فيها  الاميرعبد المؤمن  امير الموحدين  وقد  ضمنها  جل  آراء الموحدين السياسية والدينية  يلمح ولا يفصح ويثير ولا يبين  يقول فيها :

بلغ الزمان بهديكم ما أملا   
                                       وتعلمت  أيامه   أن  تعدلا

وبحسبه إن كان شيئا قابلا
                                     وجد  الهداية صورة فتشكلا

بخليفة المهدي سيدنا اغتدى
                                       نهج  العلوم  معبدا  ومدللا

وتفجرت عين النباهة بعدما
                                       قد كان خاطرها أكل وأجبلا


قد صير المعقول قلبا ماثلا
                                         فمتى رميناه أصبنا المقتلا

ورعى جميم العلم في أوطانه
                                   من كان يبدي الضعف أن يتنقلا

وافيت حضرته المقدس تربها
                                      فإذا الذي أبصرت  لن يتخيلا

ووقفت وسط سماطه فوجدته
                                  سوقا تقام على المعارف والعلى

لم ألق غلا عالما، وإزاءه 
                                       متعلما  :   متكثرا،   متقللا

مدارسا تسع الرياضة لو رآى
                                        سقراط سيرتها لذم الهيكلا

وبصرت بالطوسي يفهق حوله وأبـ
                                      ـي المعالي : مجملا ومفصلا

لم ألق  مصقعا  أو  مفلقا 
                                        ومجادلا عن دينه ومرسلا

والكل في علم الإمام مقصر
                                        حسب المبرز فيهم أن ليلا

واترك عكاظا والوفود بسوقه
                                       حذقا وسجبان الخطيب ودغفلا

يعشو لها الأعشى بنار محلق
                                            ويضم علقمة إليها جرولا

والحق بحضرته السنية واستمع
                                   للقول، واحذر - ويك - أن تتقولا

فيما كمال الدين والدنيا معا
                                     وسعادة الأرواح في أن تكملا

        ويروي  ابن حبوس قصة  هروبه  الى الاندلس  ودخوله  لها بنفسه  فيقول  :

      (دخلت مدينة - شلب - من بلاد الأندلس، ولي يوم دخلتها ثلاثة أيام لم أطعم فيها شيئا، فسألت عمن يقصد إليه فيها؟ فدلني بعض أهلها  على رجل يعرف  بابن المليح ،  فعمدت إلى  بعض الوراقين فسألته سيحائة ودواة فأعطانيهما، فكتب أبياتا  امتدحه فيها، وقصدت درره، فإذا هو في الدهليز، فسلمت عليه، فرحب  بي ورد علي أحسن رد، وتلقاني أحسن لقاء، وقال:
أحسبك غريبا ؟
 قلت : نعم،
 قال لي : من أي طبقات الناس أنت ؟
 فأخبرته أني من أهل الأدب من الشعراء، وأنشدته الأبيات التي قلت فوقعت منه أحسن موقع، فأدخلني إلى منزله، وقدم إلي الطعام، وجعل يحدثني، فما رأيت أحسن محاضرة منه، فلما آن الانصراف، خرج ثم عاد، ومعه عبدان يحملان صندوقا، حتى وضعاه بين يدي، ففتحه فأخرج منه سبعمائة دينار مرابطية فدفعها إلي قائلا :
-        هذه  لك ثم دفع  إلي مرة فيها  أربعون دينارا، وقال :
وهذه من عندي، فتعجبت من كلامه، وأشكل علي جدا فسألته من أين كانت هذه لي ؟ فقال لي سأحدثك.: إني أوقفت أرضا من جملة مالي للشعراء، غلتها في كل سنة مائة دينار، ومنذ سبع سنين لم يأتني أحد لتوالي الفتن التي دهمت البلاد، فاجتمع هذا المال حتى سيق لك، وأما هذه فمن حر مالي، يعني الأربعين دينارا، فدخلت عليه جائعا فقيرا وخرجت عنه شبعانا غنيا

    عاد من الاندلس في اواخر ايامه  وسكن في مسقط راسه  مدينة فاس  المغربية  وبقي فيها  حتى وافاه الاجل .

 توفي  بمدينة فاس سنة \570 هـجرية  / 1174 ميلادية  .

 قال عنه ابن الابار  :

        ( كان عالما  محققا، وشاعرا مفلقا - أي بالنظر لقراء عصره قطعا - يتقدم  أهل زمانه ، ويوقف  على  جودة  شعره   من ديوانه).

       ويتميز شعر ابن حبوس  بالسلاسة  العجيبة  تجري  بين سطوره  كالسحر  فشعره شعر  الموسيقى  العذبة النغمية  التي  تنساب فيها  خلجات  النفس  نبضات  القلب لتناجيه  قبل الأذن .  فهو شعر العاطفة الحية  والخيال العذب  يجمع  بشعره جزالة   شعر العباسيين ورقة شعر  الأندلسيين .و مديحه كان ينشده  على غرار المتنبي  فيه نغمة مشرقية ، وفيه وصف للجيوش  وملاحم جميلة ، و فيه رونق صنعة أنيقة تكاد تختفي وراء ستائر الفن الجميل ، فهو صاحب ذوق جميل وابتكارات  رائعة   الا  ان قصائده مثقلة  بمشاهد التشبيهات و الإستعارات و الكنايات   ينسجها في مشهد بسيط  مشهدا مزخرفا حافلا بالتأنق الحضري
و اللون الأندلسي المغربي .

         نظم الشعر في كل الفنون الشعرية  الا ان شعره يغلب
عليه  المدح  وبعض الهجاء  وقد  اجاد في الوصف  والغزل  والحكمة والرثاء  وله في  الامورالدينية والنفسية  قصائد رائعة  
ومن شعر ابن حبوس الذي قاله في فترة إقصائه عن بلاط المرابطين  ذاما فيه الناس والزمان و الرضى بالواقع في حدود
ما يأمر به الدين، ولا يتنافر مع الشيم الإنسانية  والاخلاقية والكرامة النفسية، فيقول :

رد الطرف حتى توافي النميرا
                                            فرب  عسير أتاح  يسيرا

وأرسل قلوصك طورا شمالا
                                         وطورا جنوبا وطورا دبورا

وشن على غازيات البلاد 
                                     من النقع والرمل جيشا مغيرا

وفر ماء وجهك حتى تجم 
                                        وأطف السموم به والهجيرا

وطرحت أنت قوي الجنـ 
                                        اح، لا عذر عندك ألا تطيرا

ولا تقعن وأنت السليم حيـ
                                     ث تضاهي المهيض الكسيرا

فأم الترحل تدعى ولدا 
                                        وأم  الإقامة  تدعى  نزورا

وذو العجز يرضع ثديا حدورا
                                       وذو العزم يرضع ثديا درورا

يعز على النبل أني غدوت
                                     أكنى   أديبا   واسمي   فقيرا

 اختم بحثي  عن الشاعر  ابن حبوس  المغربي بهذه الابيات:


قد   غردت    حمامة    عبرة      وإنما   يعتبر   العاقل

يذكر  بالكونين  من  جنة،   ومن  جحيم ، ذكرها  هابل

وإنما   يعرض  انموذجا،  من  ذاء  وذا ، نونبه  الغافل

نعيمه،  فيه  الشقاء  الذي  يشفق  منه    العالم  العامل

تكاد   نفس   المرء  من   حره  تزول   لولا  أنه   زائل

يا صاحبي والجد لي شيمة، وليس من أصحابي  الهازل

نحن  طلبان،  فبادر بنا،  من  قبل  أن   يقنصنا  الحابل

بحر  سلمنا  منه في ساحل ، فما ترى أن  عمر الساحل ؟

في  حتن  لا  تنجيم الفتى حيلة، سواء الفارس والراجل


***********************







              سعد بن محمد  التميمي
                          ملك الشعراء



          هو ابو  الفوارس  سعد بن محمد  بن صيفي   التميمي  و قيل انه من ذرية  اكثم بن صيفي التميمي  الحكيم العربي في الجاهلية  وكني  ب( حيص بيص ) وقيل ان سبب تلقيبه به  ان عسكرا كان  ببغداد  وقد هم ابو الفوارس  بالخروج الى السلطان السلجوقي ايام الخليفة العباسي   المقتفي لأمر الله  وكان  الناس  في احاديث كثيرة مختلفة وحركة  كثيرة  زائدة  فقال:  -  مالي  ارى الناس في حيص بيص .  فلقب بذلك . وحيص بيص لفظة تعني ( امر مريج )  وقد وردت هذه اللفظة في القران الكريم  في عدة مواضع  بهذا المعنى .

   وقيل ايضا  انه  قال  لأحد اصدقائه في اصفهان : وقعت معك في (حيص بيص )  فلقب بها .

      ولد ببغداد  سنة  \492 هجرية -  1093ميلادية  و نشأ فيها وتنقل  بينها  وبين واســط  طلبا  للعلم  والمعرفة  وتتلمذ على  ادبائهما  وشعرائهما   وقيل طاب العلم والثقافة  وهو صبي يافع ابن ثلاثة عشر سنة  ثم سافر الى الري في طلب العلم  وتفقه  فيها على  يد الفقيه  محمد عبد الكريم  الشافعي .

     الا انه قال الشعر وما اليه  كثيرا  فكان فقيها وشاعرا  وقيل  ان نسبه  جعله يحذو حذو الشاعر الاموي الفرزدق  البصري  التميمي  فكان التشبه به ظاهرا في شعره  ومن هنا  ذهب بعض الشعراء من منافسيه الذين عاصروه  يهاجونه  وربما ينكرون عليه انتسابه الى  تميم العربية   ومن ذلك ما ذكر عن  الشاعر  ابن الفضل القطان  انه ذهب الى ابيه محمد  بن صيفي وكان  يعمل في الطابوق  ليسأله عن  كيفية صحة انتسابه الى  تميم   فاجابه :

- والله ما عرفت  اني من تميم  حتى اخبرني بذلك ولدي .

  فقال في ذلك شعرا  يهجو ابا الفوارس  به :

 كم تبادي  وكم تطول طرطو
                                         رك ما  فيك شعرة من تميم

 فكل الضب واقرظ الحنظل اليا
                                           بس  ما شئت بول الظليم

 ليس ذا وجه من يضيف ولا يق
                                     ري ولا يدفع  الاذى عن حريم

 فلما  بلغت اشعاره الى  ابي الفوارس  رد عليه قائلا:

  لا تضع من عظيم قدر وان كن
                                             ت مشارا اليه  بالتعظيم

 فالشريف الكريم ينقص قدرا 
                                       بالتعدي على الشريف الكريم

  ولع الخمر بالعقول رمى الخم
                                          ر  بتنجيســها   بالتحريــم

 
       كان فخورا  بعروبته  يلبس القباء  والعمامة  ويتزيا  بالزي العربي  فيسير متقلدا  السيف . وكان رجلا حازما  ذا هيبة  وشخصية ظاهرة  تظهر عليه  القناعة وخاصة  في الشعر حتى لقب  ب( ملك الشعراء )
ومن قوله :

 علمي  بسابقة المقدور أ لزمني 
                                       صمتي وصبري فلم احرص ولم اسل

 لو نيل  بالقول مطلوب  لما حرم
                                        الرؤيا  الكليم  وكان  الحظ   كالجبل

 وحكمة العقل ان عزت وان شرفت
                                          جهالة  عند  حكم  الرزق  والاجل

         ومن اخباره  الطريفة  قيل انه خرج يوما  متقلدا سيفه  من دار الوزير ابي  الحسن  الزينبي  وزير الخليفة  المقتفي لامر الله  العباسي  فنبح  عليه جرو كلبة ذات جراء  فوكزه  بالسيف فقتله  فشاع خبره في الغد  فعلم  هبة الله بن القطان بذلك فكتب ابيا تا من الشعر  ضمنها بيتين من حماسة ابي تمام  وجيء له بكلبة ذات جراء فعلق الورقة  المكتوب فيها  الشعر برقبتها  وامر  من  يسوقها  ان  يوصلها الى  بيت الوزير فلما وصلت اخذت الورقة وعرضت على الوزير  وكا ن فيها هذه الابيات:

  ياهل بغداد  ان الحيص بيص اتى
                                           بفعلة  اكسبته الخزي في البلد

 هو الجبان الذي ابدى تشاجعه
                                       على جري  ضعيف البطش والجلد

وليس  في  يده  مال  يديه   به
                                       ولم  يكن  ببراء   منه  في  القود

فانشدت امه من بعد ما احتسبت
                                       دم  الابيلق  عند  الواحد   الصمد

(اقول  للنفس  تأساءا  وتعزية
                                         احدى  يديّ  اصابتني  ولم  ترد

كلاهما خلف من فقد  صاحبه
                                        هذا  اخي حين ادعوه  وذا ولدي)

         وقيل اهديت الى الوزير عون الدين يحيى بن هبيرة  دواة بلورية  مرصعة بالمرجان  فقال  ابو الفوارس فيها شعرا :

  صيغت دواتك  من يوميك فاشتبهت
                                          على  الايام   ببلور  ومرجان
 فيوم سلمك مبيض بفيض  ندى
                                        ويوم  حربك قان  بالدم  القاني

          مدح ابو الفوارس  الخلفاء العباسيين الذين عاصرهم  الا انه خرج  عن طوع الخليفة المسترشد بالله  ومال الى السلاطين السلاجقة وارباب دولتهم وكذلك مال الى  ملوك  بني  مزيد  في الحلة  واطرافها  ومدح الملك  دبيس بن صدقة المزيدي  الا ان الخليفة  المسترشد بالله  حاربه وانتصر عليه  فندم  الشاعر على فعلته ندما كثيرا  فمدح الخليفة المسترشد  ظاهرا الندم يقول في ذلك :
    
  ثنيت   ركابي عن دبيس  بن مزيد
                                            مناسمها  مما  تغذ   دوامي

فرارا من  اللؤم المظاهر  بالخنا
                                         وسوء ارتحال  بعد  سوء مقام

 ليخصب  ربعي بعد طول  مجوله
                                          بأ بيض  وضاح الجبين  امام

 فان  يشتمل  طول العميم  برأفة  
                                           بلفظ   امان  او  بعقد   ذمام

 فان القوافي  بالبيان  فصيحة
                                    تناضل   عن  احسابكم    وتحامي

 فعفى عنه الخليفة  الا ان ذنبه  عد من  كبائرالذنوب

 ومدح  الخليفة المقتفي لامر الله  فيقول  :

   ماذا اقول  اذا الرواة  ترنموا
                                      بفصيح شعري  في الامام العادل

   واستحسن الفصحاء شأن قصيدة
                                        لاجل   ممدوح  وافصح   قائل
          
   ترنحت    اعطافهم     فكأنما
                                         في  كل  قافية  سلافة    بابل

   هب   امير  المؤمنين   بانني
                                      قس الفصاحة  ما جواب السائل

 وهذا – وايم الله – مدح للشاعر نفسه اكثر من ممدوحه . وكان الشاعر  قبل ذلك قد جاهر الخليفة المقتفي لامر الله  بالمنابذة والعداوة ومال الى  السلطان مسعود السلجوقي  فلما مات السلطان امر الخليفة المقتفي  بالقبض على الشاعر حيص بيص  فاخذ من بيته في بغداد مهانا ذليلا  حافيا  وحبس في حبس اللصوص الا انه خرج من الحبس بعد مدة  بشفاعة شافع  ومدح الخليفة  بعد ذلك .
          
    وكذلك  مدح الخليفة  المستضيء بأمرالله وفيه يقول :

        اقول وقد تولى  الامر حبر
                                          امام  لم  يزل  برا  نقيا

        فقد كشف الظلام  بمستضيء
                                          غدا  للناس  كلهم  حفيا

        وفاض الجود والاحسا ن حتى
                                      حسبتهما    عبابا   او ا تيا

       بلغنا فوق ما كنا  نرجى
                                       هنيئا   يابني  الدنيا   هنيا
       
           وكذلك  مدح السلاطين السلاجقة  واخص  منهم  السلطان محمود  بن  ملكشاه واخاه مسعود بن ملكشاه واخاهما طغرل ومن قصيدة طويلة في مدح  السلطان محمود  يقول :

        على  اقب  رحيب الصدر ذي خصل
                                           فيه على  ريح  تبريز وتجويد
      
        نوام  مربطة  يقظان معركة
                                        سهل العنان  وفي التعداء تشديد

         مصغ الى  هاجس  فس سر فارسه
                                         كانه  بضمير  الركض   مجلود

          في جحفل  كاتي الطود ذي لجب
                                           له  بمخترق   البيداء  تنضيد

         كانما القاع طرس  وهو اسطره
                                        والبيض والسمر اعراب  وتاكيد

        لاحت به الطلعة الغراء  اذ حجبت
                                  شمس الضحى  فضياء اليوم موجود

        من نور ابلج لا في عوده خور
                                          للعاجمين  ولا في الراي تفنيد   

         كما مدح  الكثير من الوزراء  والامراء ممن عاصرهم  مثل شرف الدين الزينبي العباسي  والجواد الاصفهاني ويحيى بن هبيرة  وعنتر بن ابي العسكر  الجاواني وشرف الدين علي بن طراد العباسي  وكمال الدين محمد بن الخازن واقتطف هذه الابيات في مدح الوزير  محمد بن علي الخازن  فيقول :

 الحمد لله الذي  نصرالعلي
                                       بعد التخاذل  بالوزير الفاضل

 وامات  نفس الجور لما ان فشت
                                       فينا   بعاطفة  الكريم  العادل

واضاء ليل الحظ بعد ظلامه
                                      بأغر  فضفاض الرداء حلاحل

 حامي ذمار الجار قبل صريخه
                                       مولى  مكارمه   بغير مسائل

جبا احتمال او رياح عزيمة
                                     في  يوم  اند ية  ويوم  جحافل

حاز الثناء  مجمعا اشتاته
                                     بالحزم  من    افعاله    والنائل

        اما  في  الفخر فقد  فخر بنفسه  و بنسبه  وقبيلته  وضمن
 شعره او قصائد مدحه الى الخلفاء  والسلاطين والوزراء  كثيرا من الفخر بنفسه  كما كان يفعل الشاعر الفرزدق والشاعر المتنبي. 
و منه هذه الابيات :

  ترى الجار فينا  غير شاك خصاصة
                                           اذا ضاق ذي الحي بالنزلاء

  كأن  القروم  الهادرات  عشية                                       
                                          مراجلنا   في  ازمة  وشتاء

 سعيت ولم اترك قديما وان اعش
                                         نسخت بمفخري مفخر القدماء

 اليكم  فاني  سيد القوم  ماجرى
                                            لساني  وهذا  سيد الوزراء

 اذا ما بنى مجدا  وقلت قصيدة
                                        علونا على السادات والفصحاء  

    وقد قال الشعر ايضا في الغزل والوصف والهجاء  وخاض اغلب الفنون الشعرية  فمن شعره الغزلي  يقول :

     من كل اهيف  ممشوق بظاهره
                                          مؤلل من حديد الهند مجرود

     من قلب محنية ملوية قذف
                                        سيان في قصدها  قرب وتبعيد

      وتثني  حين تلقي غير موترة
                                           كأنها حاجب  بالغيظ معقود    

        ويقول في وصف جيش في المعركة :

 وعرمرم  كاليم  هيج بعاصف
                                         شرقت  بفضل عبابه  البيداء

نسخ الفلا  والصبح ركض جياده
                                         فالارض جو والصباح عشاء

تدنو له  عنق   القشاعم  مثلما
                                        تحتف  بالمتصدق الفقــــــراء

 والخيل  تقتحم الغبار كأنها
                                         نبل  الجفير  وقد  اجيد  رماء

 فبطاء  خيل الطالبين  سريعة
                                         وسراع  خيل  الهاربين  بطاء

         اما في الهجاء فقد تهاجى معه ابو منصور موهوب الجواليقي  وصاحبه المنجم المغربي  فيقول في هجائهما  :

        كل الذنوب ببلدتي مغفورة
                                          الا اللذين تعاظما ان يغفرا

         كون الجواليقي فيها ملقيا
                                          ادبا وكون المغربي  معبرا

          ااسير  لكنته  بحل فصاحة
                                     وجهول يقظته يقول عن الكرى            
    
        توفي ببغداد  الامير الشاعر ابو الفوارس (حيص بيص) يوم الاربعاء السادس من شعبان سنة \ 574 هجرية - 1178  ميلادية  ودفن بمقابر قريش  وانه اول من دفن بهذه المقبرة من الشافعية وقيل انه دفن فيها  لوصيته  بان يدفن فيها  ودفن فيها بعده الكثير .

          ومما تقدم  يتبين ان شعره من الطبقة الاولى قريب جدا من شعرالمتنبي  وبطريقة  فرزدقية و يتميز شعره  بقوة الاسلوب ورقة المعاني وشدة حبكها وبلاغتها وكان ماخذ الشاعرين واضحا في شعره  لذا لقب ب(ملك الشعراء ) في حينه .
ويقول فيه ياقوت الحموي :

       (  الفقيه الاديب الشاعر كان من اعلم الناس باخبار العرب  ولغاتهم واشعارهم  اخذ عنه الحافظ  ابو سعد السمعاني وقرأ عليه  شعره وديوان  رسائله  واخذ الناس عنه  علما  وادبا  كثيرا وكان لا يخاطب ا حدا الا بكلام معرب  )   

 واختم بهذه الابيات من شعره :


  خذوا من  ذمامي  عدة للعواقب
                                         فيا قرب  مابيني وبين المطالب

لو اني زماني  بالمرام  وربما
                                         تقاضيه   بالمرهفات  القواضب

عقائل  عزم  لا تباح   لضارع
                                        واسرار  حزم  لا  يذاع   للاعب

ولله  مقذوف    بكل    تنوفة
                                     راى العز احلى من وصال الكواعب

رويدكم  اني  من المجد  مؤسر
                                     وان    صفرت   عما  افدتم حقائبي

هل المال الا خادم شهوة الفتى
                                     وهل  شهوة  الا   لجلب  المعاطب

فلا تطلبن منه سوى سد خلة
                                      فان  زاد  شيئا  فليكم في المواهب

 بكل  تميمي   كأن  قميصه
                                        يلاث  بغصن   البانة    المتعاقب

 اذا كذب البرق  اللموع لشائم
                                       فبرق   ظباها  صادق  غير  كاذب

اسود اذا  شب الخميس ضرامه
                                       اسالوا  نفوس الاسد فوق الثعالب

وركب  كأن العيس  ايان  ثوروا
                                      تسارق  اعناق  الصبا   والجنائب

خفاف على  اكوارها  فكأنهم
                                      من  الوبر المأنوس عند  الغوارب

اذا اضمرتهم  ليلة  اظهرتهم
                                       صبيحها   بين  المنى    والمآرب

                          


             ***********************************
   
  




                   ابن الدهان  الموصلي




             هو مهذب الدين  ابو الفرج  عبد الله  بن أسعد  بن  علي   الموصلي  وقيل  الحمصي ويكنى  ب( ابن الدهان ) .

      ولد سنة \ 521 هجرية – 1127 ميلادية  في اغلب الرويات في مدينة  الموصل وبها  شب  واكتمل  وتلقى تعليمه  على  يد   شيوخها وعلمائها و وصل نفسه  بفقيهها  وقاضي دمشق من بعد( شرف الدين عبد الله بن أبي عصرون .)وقد ورد الشام في صحبته مرّات عديدة غير أنَّه لم يستقرّ فيها في المرحلة الأولى من حياته .وإنَّما كـان كل مرة  يعود إلى موطنه.ويظهر أنَّ حياته في بلدتة ( الموصل )  لم تكن  مستقرة حبث  أنَّه  كان يعاني من الفقر .ولما ضاقت  به  الامور المعاشية في الموصل هجرها  وسافر الى  مصر ولم  يستطع  من اصطحاب  زوجته  معه الى مصر.فعزم على الرحيل إلى مصر طلباً لعطاء وزيرها( طلائع بن رُزِّيك)  فاضطران يكتب  إلى الشريف ( ضياء الدين أبي عبد الله زيد ابن محمد ) نقيب العلويين بالموصل يستعطفه ويوصيه بزوحته التي كانت ترغب في اللحاق به  في  أبيات مؤثّرة صوّر فيها تشبّث زوجته به  وأحزانها عليه . ومنها هذه الابيات :

واِسئلاهُ عَساهُ يَرحَم ضُرّي
                                                    واِحرِصا   أَن   تُغنياه  بِشِعري

 نُفورٌ  فأجريا  غَيرَ  ذِكري
                                                     فَلِحَيني عَشقت عاشِقَ هَجري

 غيرَ حُبّي لَه لأوضَحت عُذري
 وَحَملتُ الجَفا وان عيلَ صَبري

 يَضنى وَلا مَدمَعي لِمَن باتَ يَجري
 مَستورٌ فَماذا عليه في هَتكِ سِتري

لَيسَ يَجري بِبالِهم قَطُّ ذِكري
 كَم دَماً قَد سَفكتَ لَو كنت تَدري

لا مَزارٌ يَدنو وَلا الطيف يَسري
 لَيتَ شِعري لم يَلحني لَيتَ شِعري

وَلِنُعمى مُحَمَّدٍ كُلُّ شُكري
 وَحَمى  مثلها   بيضٍ   وَسُمر

 وقد خاطب زوجته في ابيات  منها   :

وذات شجوٍ أسالَ البينُ عبرتَها   
                                                      قامت تُؤَمّلُ بالتَفْنيدِ إمساكي

لجَّتْ فلمَّا رأتني لا أُصيخُ لها
                                                    بكتْ فأَقْرحَ قلبي جَفنُها الباكي

قالتْ وقد رأت الأجمالَ مُحْدَجةً
                                                والبينُ قد جمع المشكوَّ والشّاكي

من لي إذا غِبتَ في ذا العامِ قُلتُ لها
                                                   الله  وابنُ  عُبيد اللهِ   مَوْلاكِ

لا تَجْزَعي بانحباس الغيثِ عنكِ فقد
                                               سألتُ نَوْءَ الثُريّا صَوْبَ مغناكِ


           وسكن  في مصر  مدة  من  الزمن  و لم يبق  بها  طويلا   حيث ساء ت حالته المالية  فطفق عائدا الى  وطنه  وعائلته  .

       و غادر الشاعر مصر إلى الشام حيث كانت تشهد حركة جهاديّة صاعدة  بقيادة ( نور الدين زَنكي ) و لم  يجد  قبولاً  لديه   ولا سيّما أنَّ (نور الدين )  كان  معادياً  للفاطميّين -  وكان الشاعر  عندهم -  ورافضاً  للتعـاون   مع  وزيرهـم ( طلائع )  وساعياً إلى اسقاط دولتهم والقضاء عليهم  الا  أنَّ الشاعر وجد الفرصة  سانحة  للاتصال  به  بعد  الواقعة  الّتي  ألمَّت   بالمسلمين  في  البقيعة  سنة \558 هـجرية   فخرج  إليه  ومدحه  بقصيدة  اعتذر  فيها  عن  الهزيمة ، ونفذ  من  ذلك  إلى  مدحه والإشادة  به .

        وقد استغلّ ابن الدهّان إقامته في دمشق للاستزادة من العلم ، فأخذ يتردَّد على دروس أستاذه القديم (ابن أبي عصرون) واتصل بالحافظ  (ابن عساكر) وسمع  منه  صحيح  مسلم والوسيط  في التفسير للواحديّ   ممّا  أهلّه  لمزاولة  التدريس   ثم استقرّ به المطاف في حمص واخذ يمدح الامراء واصحاب الشأن فيها   ثم تولى  تولى التدريس  في  حمص حتى  وفاته .
         لم يَحُلْ عمله  بالدريس  دون  اتصاله  ببعض  قادة  العصر . فوصل نفسه بالملك الأيوبيّ القاهر( ناصر الدين محمد بن شيركوه) ومدحه بقصائد عدة ، كما اتصل بالملك الناصر (صلاح الدين الأيوبيّ ) ولمّا وصل صلاح الدين (إلى حمص وخيَّم بظاهرها خرج  اليه  ومدحه بقصيدة منها :

أأمدحُ التُركَ أبغي الفضل عندهمُ
                                           والشِّعر ما زال عند التُّركِ متروكا

 فأعطـاه السلطـان  واجزل عطاءه

       ويعد  ابن الدهان الموصلي   أول وَشّاح عراقي . فضلاً عن كونه شاعراً مرموقاً..اذ هجر مدينة الموصل بعد ان ضاقت به السُبل وضاق به الحال.. فتوجه الى مصر ثم قفل راجعاً بعد ذلك الى مدينة( حمص)  عندما وصلها  القائد  الفاتح صلاح الدين الايوبي وخيّم بأرضها. كما اشرت سابقا . وقد مدحه ابن الدهان الموصلي بقصيدته العينية  المشهورة   وقد غنت  المطربة  ام كلثوم ( كوكب الشرق )  هذه  القصيدة  العينية   بنغم  من مقام البيات  ويقول  في قصيدته:

قل للبخيلة باسلام تورعاً
كيف استبحت دمي ولم تتورعي

وزعمت ان تصلي بعام مقبل
هيهات ان ابقى الى ان ترجعي

أبديعة الحسن التي في وجهها
دون الوجوه عناية للمبدع

ما كان ضرك لو غمزتِ بحاجب
يوم التفرق أو أشرت باصبعِ

وتيقني اني بحبك مغرم
ثم اصنعي ما شئت بي ان تصنعي

        توفي  ابن الدهان  الموصلي  في حمص سنة \ 581 هـجرية   - 1185 ميلادية

قال فيه ابن خلكان:

         ( كان فقيهاً فاضلاً أديباً شاعراً لطيف الشعر مليح السبك حسن المقاصد غلب عليه الشعر واشتهر به.)  

           يتميز شعره  بميله إلى السهولة والوضوح  وخلوه من التكلف مع  العناية  بعناصره الإيقاعيّة  والتصويريّة .والاستفادة  من التجارب الشعريّة  لمن  سبقه  من الشعراء   وقد  قال  الشعر في  اغلب الفنون الشعرية  من   مديح وفخر ورثاء وشكوى وغزل وكان همّ الغربة حاضراً في هذه الأغراض  جميعًا؛ فأكْثَر في غزله  من  تصوير مشاهد  الوداع ووصف آلام الوحدة. و شعره يدل على أنَّه شاعر مؤرَّق النفس بسبب الرزق ، وقد ولّد ذلك  في نفسه  إحساساً  ممضّاً  بضياع الجهود ، لأنَّه لم ينل من الحياة ما يقيم أوده وأود أسرته ، ولا سيما أنَّه يرى من هم دونه وقد غرقوا في النعيم ، ونالوا ما يصبـون إليه  ونلاحظ  ذلك في  قوله:

إن يَعْلُني غيرُ ذي فضلٍ فلا عجبٌ
يسمو على سابقاتِ الخيلِ هابيها

والماء تعلوه أقذاءٌ ، وها زُحَلٌ
أخفى الكواكب نوراً وهو عاليها

لو كان جَدٌّ بجِدٍّ ما تقدَّمني
عصابةٌ قصَّرتْ عنِّي مساعيها

ما في خموليَ مِنْ عارٍ على أدبيِ
بل ذاك عارٌ على الدنيا وأهليها

        وتحدَّث  في  رثائه  عن فقدان  النصير  وزوال  السرور  وتذمّر  في حكمته  من الناس  ودعا  إلى عدم  الثقة  بالاخرين.  وشكا في وصفه للطبيعة من أيّامه السود ومعاناته  وبعده  عن وطنه.  كما  يوضح  في مدحه  ووصفه للمعارك في في الحروب الصليبية  في  وقته  ما يظهر براعته  الشعرية  ومن مديحه  هذه الابيات :

وذات شجوٍ أسالَ البينُ عبرتَها
قامت تُؤَمّلُ بالتَفْنيدِ إمساكي

لجَّتْ فلمَّا رأتني لا أُصيخُ لها
بكتْ فأَقْرحَ قلبي جَفنُها الباكي

قالتْ وقد رأت الأجمالَ مُحْدَجةً
والبينُ قد جمع المشكوَّ والشّاكي

من لي إذا غِبتَ في ذا العامِ قُلتُ لها
الله   وابنُ   عُبيد  اللهِ   مَوْلاكِ

لا تَجْزَعي بانحباس الغيثِ عنكِ فقد
سألتُ نَوْءَ الثُريّا صَوْبَ مغناكِ

         كما قال في ذم الدهر  والتشكي من الزمن  وحالت الفقر
 الذي تكتنفه في اغلب ايام حياته  فيقول:

غبرتُ مدى الزمان حليف فقرٍ
                                       خميصاً عارياً ظمآن ضاحي

وقد ضاعتْ علومٌ طال فيها
                                    غدويّ واستمرَّ لها رواحي

أرى المتقدّمين اليوم دوني
                                    فيؤلمني خمولي واطّراحي

وأشجى من ضياع العمر حتى
                                أغصّ ببارد المـاء القـــراحِ

واخيرا اكتفي بهذه القصيدة  الرائعة من شعره :    

إِذا  لاحَ  بَرقٌ  مِن  جنابِكَ     لامِعُ   
                                         أَضاءَ  لِواشٍ  ما  تجِنُّ     الأَضالِعُ

تَتابَعَ   لا   يَحتَثُّ   جَفني      فإِنَّهُ
                                   بَدا     فَتلاهُ     دَمعيَ     المُتَتابعَ

فان يَكُنِ الخِصبُ اطَّباكُم إِلى النَوى 
      فَقَد  أَخصَبَت  مِن  مُقلَتيَّ    المَرابِعُ

مطالعُ  بَدرٍ  منذُ  عامين     عُطِّلَت  
     وَما  فَقَدت  بَدراً   لِذاكَ     المطالِعُ

وَسِرُّ هَوىً  هَمَّت  باظهاره    النَوى 
      فَأَمسى  وَقَد  نادَت  عليهِ   المَدامِعُ

وَلَمّا    بَرَزنا    لِلوَداعِ      وَأَيقَنَت   
    نُفوسٌ دَهاها البَينُ  ما  اللَهُ    صانِعُ

وَقفنا وَرُسلُ  الشَوقِ  بَيني    وَبَينَها  
     حَواجِبُ    أَدّت    بثَّنا    وَأَصابِعُ

فَلا   حُزننا   غَطّى   عليه     تَجلُّدٌ    
   وَلا  حُسنُها  غَطَّت  عَلَيهِ    البَراقِعُ

أَتَنسين  ما  بَيني  وَبينك     وَالدُجى   
    غِطاءٌ   عَلَينا   وَالعُيونُ     هَواجِعُ

وَهبكِ  أَضعتِ  القَلبَ  حين    مَلكتِه    
   تَقى  في  العُهودِ  اللَهَ  فَهيَ    وَدائِعُ

تَمادى  بِنا   في   جاهليّةِ     بُخلها    
   وَقَد قامَ بِالمَعروف في الناس شارِعُ

وَتَحسَبُ  لَيلَ  الشُحِّ   يَمتَدُّ     بَعدَما   
    بَدا  طالِعاً  شَمسُ  السَخاء    طَلائِعُ




                            *********************









أسامة بن منقـذ  الكناني



        هو ابو المظفر أسامة  بن مرشد  بن علي  بن مقلّد بن نصر بن منقـذ بن  محمد بن منقذ بن نصر بن هاشم بن سوار بن زياد بن رغيب بن مكحول  بن عمرو بن الحارث  بن عامر بن مالك  بن أبى  مالك  بن عوف بن كنانة الكناني الكلبي .

             ولد في قرية ( شيزر) القريبة من حماة في27 جمادى الثاني سنة 488هجرية - 4 يوليو 1095ميلادية  وكان بها حصن منيع  وتقع البلدة علي ضفاف نهر العاصي بالقرب من حماه على بعد 15 ميلاً إلى الشمال من حماه  وتقوم فوق هضبة عرفت بـ (عرف الديك)  ونظرًا لأهميتها وموقعها  الجغرافي  كانت دائمًا  مطمعًا  للفاتحين  وخاصة البيزنطيين  وكان للأمراء المنقذيين جولات عظيمة في تحرير هذا الإقليم وبسط نفوذهم عليه.
  
       اهتم أبوه  بتربيته تربية عسكرية وحربية  رغم زهده  بالسياسة والمناصب  وشُغفه بالصيد وقد نسخ القرآن الكريم وقد  تنازل عن إمارة حصن (شيزر )لأخيه عز الدين أبي العساكر  قائلاً:
(وَاللَّهِ  الا وَلِيتُهُ  وَلاخْرُجَنَّ مِنَ الدُّنْيَا كَمَا دَخَلْتُهَا )

      ولما تولى عمه الإمارة و لم يكن له ولد بعد  فاعتنى بابن أخيه -أُسَامة- وخصه  بعطفه  ورعايته  ودربه على الفنون الحربية  والسياسية والثقافية حتى يكون خلفًا له .

       وقد أخرجه عمه أبو العساكر سلطان  بن علي الأمير على بلد ة (شيزر) وبعد وفاة والده في غزواته او للدفاع عن حصون ملكه . وقيل خوفاً منه على نفسه  لما رأى من شجاعته وإقدامه  وقدم حلب مراراً متعددة  وانتقل الى  دمشق  وسكن  فيها  حيث  قرر أُسَامة  الإرتحال والانتقال إلى دمشق  خاصة بعد أن رزق الله عمه ولدًا  وأحس أُسَامة بن منقذ - وهو الشاعر المرهف الحس - أن أحاسيس عمه قد تغيرت من ناحيته وزادت عنه وحشة ونفورًا  وقد حذرته جدته لأبيه من عمه عندما رأته يوما داخلاً البلدة وبيده رأس أسد كان قد اصطاده  ونصحته أن يمتنع عن ممارسة هذه الأعمال  الا انه  اجابها قائلا :
(إنما أخاطر بنفسي في هذا ومثله لأتقرب إلى قلب عمي )
 فقالت:
( لا والله ما يقربك هذا منه وإنما يزيدك منه بعدًا ويزيده منك وحشًا ونفورًا )
 فقال :(فعلمت أنها نصحتني في قولها وصدقتني)

        وفي أثناء إمارة عمه كانت (شيزر) عرضة للغزوات المتتابعة
من بني كلاب في حلب ومن الروم البيزنطيين  ومن الفرنجة الصليبيين  ولكن مناعتها الطبيعية وحصنها القوي  وبسالة الأمراء المنقذيين حالا دون سقوطها.

            نشأ أُسَامة والصراع الإسلامي الصليبي على أشد ه  فنشأ محبًا للمخاطرة والمغامرة فارسًا بطبعه  فاشترك في المعارك التي دارت ضد الصليبيين وخاض معارك دامية كأحد فرسان وأبطال تلك المعارك العظيمة والتي صنعت منه شخصية بطولية فذة  تمثل  الفروسية الإسلامية العربية على ما ازدهرت في ربوع الشام في أواسط القرون الوسطى  والتي بلغت حدها الكامل في شخص  صلاح الدين الايوبي  او قل في عهد هذا الشاعر والامير القائد المغوار . وقد زاد على ذلك في نظم الشعر  والإبداع في الكتابة  وحبه للأدب والثقافة وإطلاعه على المعارف المختلفة   .

       وقيل انه في إحدى رحلاته وقع أسيرًا في يد الصليبيين  فاستولوا على كل ما كان  معه من المال والمتاع  فلم  يأسف أُسَامة بن  منقذ إلا على ضياع كتبه التي كانت يحملها معه كعادته  فحزن عليها حزنًا شديدًا ويذكر أن هذه الكتب بلغت  أربعة آلاف كتاب من الكتب النادرة .

       التحق أسامة بجيش نور الدين زنكي  وعاش  في  بلاط  النوريين  بدمشق قرابة ثماني سنوات  حيث اشترك في الحملات الحربية على الصليبيين في فلسطين .

       وقاد عدة حملات على الصليبيين منها (قلعة حارم ) حيث  جمع نور الدين بن محمود صاحب الشام  العساكر بحلب  وسار اليها وهي تحت تصرف الافرنج  وتقع غربي حلب  فحاصرها  وجدّ  في قتالها فامتنعت عليه لحصانتها وكثرة من فيها من فرسان الافرنج ورجالهم وشجعانهم . فلما علم الفرنج ذلك جمعوا فارسهم وراجلهم من سائر البلاد  وحشّدوا  الحشود  واستعدوا للقتال  وساروا نحوها ليبعدوه عنها  فلما تقارب الجيشان  طلب منهم (المصاف)  فلم يجيبوه إ لى ما اراد  وراسلوه وتلطفوا  معه  فلما رأى أنه لا يمكنه أخذ الحصن ولا يجيبونه إلى (المصاف ) عاد إلى بلاده و كان معه في قيادة هذه الغزوة مؤيد الدولة أسامة بن منقذ وكان في غاية الشجاعة  والقوة والبسالة فلما عاد إلى حلب دخل إلى مسجد (شيزر ) وكان قد دخله في العام الماضي سائراً إلى الحج  فلما دخله هذا العام كتب على حائطه:

          لك الحمد يا مولاي كم لك منة 
                                        علي وفضلاً لا يحيط به شكري

         نزلت بهذا المسجد العام قافلاً
                                   من الغزو موفور النصيب من الأجر

         ومنه رحلت العيس في عامي الذي 
                                   مضى نحو بيت الله والركن والحجر

          فأديت مفروضي وأسقطت ثقل ما
                                  تحملت من وزر الشبيبة عن ظهري

  ثم برحها الى حصن (كيفا ) على نهر دجلة في الموصل  فأقام فيها .

         ولمّا لقى الفرنج في أرض (بصرى) و(صرخد) مع نور الدين كتب قصيدة اليه  يقول فيها:

كل يوم فتح مبين ونصر 
                                           واعتلاء على الأعادي وقهر

صدق النعت فيك أنت معين
                                           الدين  إن النعوت قال وزجر

أنت سيف الإسلام حقا، فلا كَل 
                                               غراريك أيها السّيفُ دهر

لم تَزل تُضمر الجهاد مُسِرَّا
                                              ثم أعلنت حين أمكن جهر

      وقد صرف أُسَامة بن مُنقذ معظم شبابه في بلاط عماد الدين زنكي للفترة  ( 477 - 541هجرية  - 1084- 1146ميلادية  )  ومع  نور الدين محمود للفترة (511 - 569هجرية  - 1118- 1174ميلادية ) بدمشق .

      ثم انتقل بعدها إلى مصر في عام (539هجرية - 1144ميلادية )  وفي رواية اخرى سنة \540 هجرية حيث أقام قريبًا من البلاط الفاطمي  وصاحب الخليفة الفاطمي الحافظ لدين الله  وخلفه الظافر بأمر الله  وشارك خلالها في أحداثها السياسية  وكان شاهد عيان على كل  المكائد والدسائس  وثورات الجند  وأحداث الفتن  والنزاع الذى نشب بين الخلفاء والوزراء  واشتداد الفساد الذى اتخذ من مصر مرتعًا خصبًا له في تلك الحقبة الزمنية  فعشش في كل مكان  وحاول بقدر المستطاع أن ينأى بنفسه عن تلكم الفتن ومؤامرات القصور  وقد أفاض في وصف هذه الفتن  و جو المكائد والمؤامرات،  وفي العموم جاء ما رسمه أسامة بن منقذ بقلمه صورة بائسة للحياة السياسية في مصر  في نهايات أيام الدولة الفاطمية. يقول :

انظُر إلى صَرفِ دهري كيف عوَّدَنِي
                                       بعد  المشيبِ  سِوَى   عاداتيَ   الأُوَلِ

وفي  تغايُرِ  صَرْفِ   الدهرِ   معتبرٌ
                                        وأي  حالٍ   على   الأيامِ   لم   تَحُلِ

قد  كنتُ  مِسعَرَ  حَرْبٍ  كُلّما  خَمَدَتْ
                                       أذكيتُها  باقتداحِ  البيضِ   في   القُلَلِ

همِّي    منازلةُ    الأقرانِ    أحسبُهم
                                       فرائِسِي   فهُمُ   منِّي    على    وَجَلِ

أمضي على الهَولِ من ليلٍ وأهجمُ من
                                     سيلٍ  وأقدمُ  في  الهيجاءِ   من   أَجَلِ

فصرتُ  كالغادةِ  المكْسَالِ  مضْجِعُهَا
                                      على  الحشَايَا  وراءَ  السِّجفِ  والكِلَلِ

قد كدتُ أعفنُ  من  طولِ  الثَّواءِ  كما
                                     يصدي  المُهَنَّدَ  طولُ  الُّلبْثِفي   الخَلَلِ

أروحُ بعد  دُروعِ  الحربِ  في  حُلَلٍ
                                     من   الدّبيقي   فبؤْساً   لي    وللحُلَلِ

وما  الرَّفاهةُ  من  رامِي  ولا  أرَبِي
                                      ولا  التَّنعّمُ  من  شاني   ولا   شُغُلِي

ولستُ أرضَى بُلوغَ  المجدِ  في  رَفَهٍ
                                      ولا العُلى دونَ حَطْمِ  البيضِ  والأسَلِ

     ثم  نشأت بينه  وبين القائد صلاح  الدين  الأيوبي (532  - 589 هجرية -  -1138   -  1193ميلادية ) صداقة قوية  وجميعهم بلا شك من فرسان ذلك العصر وامرائهم .

       ولما ملك السلطان صلاح الدين الايوبي دمشق دعى  الامير اسامة بن منقذ اليه  فأجابه حيث بعثه صلاح الدين الأيوبي  كسفير إلى  بلاد المغرب لطلب العون من الخليفة أبي يوسف يعقوب بن يوسف المنصور. وقد لقي ابن منقذ حفاوة وترحابا وتكريما من الخليفة يعقوب المنصور  ومن أبرز معالم تلك الحفاوة  أن الخليفة  أعطى لابن منقذ لما مدحه بقصيدة تشتمل على أربعين بيتا ألف دينار لكل بيت  وقال له:
إنما أعطيناك لفضلك ولبيتك  يعني لا لأجل صلاح الدين
 من هذه القصيدة  الابيات :
                         سأشكر بحرا ذا عباب قـطعته     
                                          إلى بحر جود ما لأخراه ساحل
                         إلى معدن التقوى، إلى كعبة الندى
                                       إلى من سمت بالذكر منه الأوائل   
                         إليك أمـير المؤمنـين ولم تـزل   
                                       إلى بابك المأمول تزجى الرواحل 
                         قطعـت إليك البر والبحر موقنـا 
                                       بأن  نداك  الغمر  بالنجح  كافـل

في سفارته هذه  وقيل  اكثر من ذلك       وكان قد بلغ من العمر الثمانين  ولما بلغ التسعين من عمره   انشد:

لما  بلغتُ  من  الحياةِ   إلى   مَدَى
                                           قد   كنتُ   أهواه   تمنَّيْتُ   الرَّدَى

لم  يبْقِ  طولُ  العمرِ   منِّى   مُنَّةً
                                          ألقى بها صَرْفَ الزمانِ إذا  اعْتَدَى

ضَعُفت قوايَ  وخانني  الثِّقَتَانِ  من
                                        بصري وسمعي حين شارفتُ المَدَى

فإذا  نهضتُ  حسبتُ  أنِّي  حَاملٌ
                                        جَبلاً  وأمشي   إن   مشيتُ   مُقَيَّدَا

وأدبُّ  في  كفِّي  العصا   وعهدتُها
                                        في  الحرب  تحملُ  أسمَراً  ومُهنّدَا

وأبيتُ   في   لِينِ   المِهَادِ   مُسهّداً
                                       قلقاً     كأنَّنِيَ    افترشْتُ    الجَلمَدَا

والمرءُ  يُنْكَسُ  في  الحياةِ  وبينما
                                         بلغَ  الكمالَ  وتمَّ   عَاَد   كما   بَدَا

       وقد عمّر ثلاث وتسعين سنة إلى أن توفي ليلة الثلاثاء الثالث والعشرين من رمضان سنة \ 584 هجرية /   - 1188 ميلادية في  دمشق  ودفن شرقي جبل قاسيون    .

قال العماد الكاتب في الخريدة بعد الثناء عليه:

 ( سكن دمشق ثم نبت به كما تنبو الدار بالكريم  فانتقل إلى مصر فبقي بها مؤمراً مشاراً إليه بالتعظيم إلى أيام الصالح بن رزيك. ثم عاد إلى الشام وسكن دمشق، ثم رماه الزمان إلى حصن كيفا، فأقام به حتى ملك السلطان صلاح الدين - رحمه الله تعالى – دمشق  فاستدعاه وهو شيخ قد جاوز الثمانين.)

 وقال فيه ايضا :

 ( أسامة كإسمه  في قوة  نثره  ونظمه يلوح من كلامه أمارة الإمارة  ويؤسس بيت قريضه عمارة العبارة، نشر له علم العلم، ورقي سلم السلم، ولزم طريق السلامة وتنكب سبل الملالة والملامة، واشتغل بنفسه، ومجاورة أبناء جنسه، حلو المجالسة حالي المساجلة، ندي الندى بماء الفكاهة، عالي النجم في سماء النباهة، معتدل التصاريف، مطبوع التصانيف)

وقال فيه السمعاني:

( أسامة بن مرشد أمير فاضل غزير الفضل، وافر العقل، حسن التدبير، مليح التصانيف، عارف باللغة والأدب، مجود في صنعة الشعر، من بيت الإمارة والفروسية واللغة، سكن دمشق، لقيته بالفوار بظاهر دمشق بحوران، واجتمعت معه بدمشق عدة نوب، وكان مليح المجالسة حسن المحاورة.)

قال ابو القاسم علي بن الحسن الحافظ  :

(أسامة بن مرشد الملقب بمؤيد الدولة  له يد بيضاء في الأدب والكتابة والشعر، ذكر لي أنه ولد سنة ثمان وثمانين وأربعمائة، وقدم دمشق سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة، وخدم بها السلطان، وقرب منه وكان شجاعاً فارساً، ثم خرج إلى مصر، فأقام بها مدة  ثم رجع إلى الشام، وسكن حماة، واجتمعت به بدمشق  وأنشدني قصائد من شعره سنة ثمان وخمسين وخمسمائة.)

. عُني بالشعر والقتال منذ أول حياته وعرف بشاعريته الغزيرة  وغلب على شعره : الفخر والغزل والوصف. وتميز بسلاسة في الأسلوب  وبراعة  التصوير  ودقة الملاحظة  وصدق  الرواية  وبلاغة القول .
يقول في الغزل:

          نَفسِى الفداءُ لمن يُعاتُبِني   
                                             فأَسُدُّ فَاهُ العَذْبَ بالقُبَل

         وأضُمُّه ضمَّ الشَّفيق، كما    
                                         ضَمَّت جُفونُ العينِ للمُقَل

         فيحار من كلفي ويشرق في 
                                        خديه ورد الحسن والخجل

         ويعود بعد العتب معتذراً     
                                     عُذرَ المُسِىء إلى َّ، من زلَلَى

    اما كتاباته النثرية فقد  تميزت بأسلوب قصصي رائع . كما تميز بالأمانة والصدق  والتجرد من الهوى والتزام الحيادية في تسجيل الأحداث والوقائع ورؤيته لها وقد تمتع بحس فكاهي رائع واسلوب  ساخر  يحكي من خلاله مشاهداته وانطباعاته.

     قضى أسامة آخر حياته في حصن كيفا منفياً فأقبل على التصنيف والتاليف والبحث فصنف كتبا عديدة بلغت 13 كتابا :
كتاب البديع في البديع
 كتاب نقد للشعر
تاريخ القلاع والحصون
أزهار الأنهار
التاريخ البلدي
نصيحة الرعاة
التجائر المربحة والمساعي المنجحة
كتاب العصا
أخبار النساء
ديوان أسامة: ديوان قصائده
كتاب النوم والأحلام
كتاب المنازل والأديار
كتاب لباب الآداب
كتاب الاعتبار. كتاب فريد   أملاه الأمير أُسَامة بن مُنقذ في أخريات أيامه في دمشق  بعد أن تجاوز التسعين من العمر وقد ضعف جسده  وخارت قواه ولحقه النسيان ففاتته بعض الاحداث لم يستطع ذكرها  . 

 واختم  هذا البحث- كعادتي- في هذه القصيدة الرائعة

أبي الله إلا أن يدين لنا الدهر  
                                         ويخدمنا في ملكنا العز والنصر

أبي الله إلا أن يكون لنا الأمر  
                                          لِتحيَا بنا الدُّنيا، ويفتخرَ العصرُ

وتخدُمَنا الأيّامُ فيما نَرُومُهُ     
                                         وينقادَ طوعاً في أزِمَّتنا الدّهرُ

وتخضع أعناق الملوك لعزنا  
                                         ويُرهِبَها منّا على بُعدنا الذِّكرُ

بحيثُ حَلْلنا الأمنُ من كلِّ حادثٍ      
                                       وفي سائر الآفاق من بأسنا ذعر

بطاعتِنا للّه أصبحَ طوعَنا الأ  
                                           نامُ، فما يُعصَى لنا فيهمُ أمرُ

فأيماننا في السلم سحب مواهب     
                                     وفي الحَربِ سُحبٌ وبْلُهنَّ دمٌ هَمرُ

قَضتْ في بني الدُّنيا قضاءَ زمانِها
                                     فَسُرَّ بها شطرٌ، وسِىء بها شَطرُ

وما في ملوكِ المسلمينَ مُجاهدٌ
                                            سوانا فما يثنيه حر ولا قر

جعلَنا الجهادَ همَّنا واشتغالَنا  
                                       ولم يلهنا عنه السماع ولا الخمر

دماء العدا أشهى من الراح عندنا    
                                     ووقع المواضي فيهم الناي والوتر

نُواصِلُهم وصلَ الحبيب وهم عِداً     
                                           زيارتُهم ينحطَ عنَّا بها الوزرُ

وثير حشايانا السروج وقمصنا الد   
                                         روع ومنصوب الخيام لنا قصر

ترى الأرض مثل الأفق وهي نجومه
                                        وإن حسدتها عزها الأنجم الزهر

وهمُّ الملوكِ البيضُ والسُّمُر كالدُّمَى
                                         وهمتنا البيض الصوارم والسمر

صوارمنا حمر المضارب من دم      
                                        قوائِمُها من جُودنا نَضرة ٌ خُضرُ

نسيرُ إلى الأعداءِ والطّيرُ فوقَنا
                                     لهَا القوتُ من أعدائِنَا، ولنا النَّصرُ

فبأس يذوب الصخر من حر ناره     
                                        ولُطفٌ له بالماءِ ينبجسُ الصَّخرُ

وجيش إذا لاقى العدو ظننتهم
                                    أسود الشرى عنت لها الأدم والعفر

تَرى كلَّ شَهمٍ في الوغَى مثلَ سَهْمِه
                                          نفوذاً فما يثنيه خوف ولا كثر

هم الأسد من بيض الصوارم والقنا
                                 لهُم في الوغَى النّابُ الحديدة ُ والظُّفرُ

يرَوْن لهم في القتلِ خُلداً، فكيف باللـ
                                          ـقاءِ لقومٍ قتلهُم عندهم عُمْرُ

إذا نُسبوا كانُوا جميعاً بني أَبٍ
                                           فطعنهم شزر وضربهم هبر

يظنُّون أنّ الكفرَ عصيانُ أمرِنَا
                                          فما عندهم يوماً لإنعامنا كفر

لَنَا مِنهمُ إقدامُهُم وولاؤُهمْ     
                                        ومنَّا لهم إكرامُم والنَّدى الغَمرُ

بِنا أُيِّد الإسلامُ، وازدادَ عزّة ً   
                                          وذل لنا من بعد عزته الكفر

قتلنَا البِرنْسَ، حِينَ سارَ بجهله
                                    تَحفُّ به الفُرسانُ والعَسكر المجرُ

ولم يَبق إلاَّ مَن أَسْرنا، وكيفَ بالبـ
                                      ـقَاءِ لمن أخْنَتْ عليه الظُّبا البُترُ

وفي سجننا ابن الفنش خير ملوكهم 
                                         وإن لم يكن خير لديهم ولا بر

كأفعالِنَا في أرضِ من حانَ منهُمُ     
                                           وقد قُتِلت فرسانُه فهمُ جُزر

وسلْ عنهُم الوادِي بإقلِيس إنَّه
                                       إلى اليومِ فيه من دمائِهمُ غُدرُ

هم انتَشروا فيه لردّ رَعِيلنا    
                                        فمن تربه يوم المعاد لهم نشر

ونحنُ أسرنا الجوسَلِين ولم يكُن     
                                         ليخْشَى من الأيَّامِ نائِبة ً تَعْرُو

وكان يظن الغر أنا نبيعه
                                          بمَالٍ، وكم ظَنٍّ به يهِلُك الغِرُّ

فلما استبحنا ملكه وبلاده      
                                         ولم يبَق مالٌ يُستباحُ ولا ثَغْرُ

كَحلناهُ، نبغى الأجرَ في فِعلِنا بهِ      
                                       وفي مثلِ ما قَد نَالَه يُحرز الأجرُ

ونحن كسرنا البغدوين وما لمن      
                                           كَسرنَاه إبلالٌ يُرجَّى ولا جَبْرُ

وقد ضاقت الدنيا عليه برحبها
                                            فلم ينجه بر ولم يحمه بحر

أفى غدره بالخيل بعد يمينه    
                                             بإنجيلِه  بين الأَنامِ له عُذْرُ

دعته إلى نكث اليمين وغدره  
                                        بذمَّتِه النَّفسُ الخسيسة ُ والمكْرُ

وقد كانَ لونُ الخيل شتَّى فأصبحَت
                                         تُعادُ إلينَا، وهي من دَمهِم شُقْرُ

توهَّم عجزاً حِلمَنا وأناتَنَا      
                                    وما العجز إلا ما أتى الجاهل الغمر

فلما تمادى غيه وضلاله
                                     ولم يثنه عن جهله النهي والزجر

برزْنَا له كالليِثْ فَارقَ غِيلَه
                                       وعادَتُه كسرُ الفرائس والهَصْرُ

وسِرنا إليه حين هابَ لقاءَنا   
                                      وبان له من بأسنا البؤس والشر

فولّى يُبارى عائراتِ سِهَامِنَا   
                                      وفي سمعه من وقع أسيافنا وقر

وخلَّى لنا فُرسانَه وحُماتَه     
                                           فشطر له قتل وشطر له أسر

وما تنثني عنه أعنة خيلنا
                                      ولو طار في أفق السماء به النسر

إلى أن يزور الجوسلين مساهماً      
                                             له في دياج ما لليلتها فجر

ونرتَجِعَ القدسَ المُطهَّر مِنهُم  
                                     ويتلى بإذن الله في الصخرة الذكر

 إذا استَغْلقتْ شمُّ الحصونِ فعندنَا
                                        مَفاتحُها: بيضٌ، مضاربُها حُمرُ

وإنْ بلدٌ عزَّ الملوكَ مَرامُه
                                ورُمناهُ، ذلَّ الصّعبُ واستُسهِلَ الوعرُ

وأضحى عليه للسهام وللظبا  
                                 ووقع المذاكي الرعد والبرق والقطر

بنَا استَرجَع اللْهُ البلادَ وأمَّن العـ
                                       ـبادَ، فلا خَوفٌ عليهم ولا قَهرُ

فتَحنا الرُّهَا حين استباحَ عداتُنا
                                        حماها وسنى ملكها لهم الختر

جعلْنَا طُلى الفُرسان أغمادَ بِيِضنا    
                                          وملَّكنَا أبكارَها الفتكة ُ البكر

وتلُّ عِزَازٍ، صبّحتهُ جُيوشُنَا   
                                       وقد عجزت عنه الأكاسرة الغر

أتَى ساكنُوها بِالمفاتيحِ طاعَة ً
                                          إلينا ومسراهم إلى بابنا شهر

وما كلُّ مَلْكٍ قادِرٍ ذو مَهابة ٍ   
                                           ولا كل ساع يستتب له الأمر

ومِلْنا إلى بُرج الرَّصاصِ وإنَّه 
                                           لكاسد لكن الرصاص له قطر

وأضحت لأنطاكية حارم شجى ً
                                        وفيها لهَا والسَّاكِنينَ بها حَصرُ

وحصن كفر لاتا وهاب تدانيا  
                                          لَنَا،  وذُراها  للأَنُوقِ به وَكرُ

وفي حِصن باسُوطَا وقَورَصَ ذَلَّتِ الصّـ
                                       ـعابُ لنا، والنّصرُ يقدمُهُ الصبرُ

وفامية والبارة استنقذتهما    
                                      لنا همَّة ٌ من دونها الفَرعُ والغَفرُ

وحصن بسرفود وأنب سهلت  
                                    لنَا، واستحالَ العُسرُ، وهو لنَا يُسرُ

وفي تل عمار وفي تل خالد    
                                       وفي حِصْن سلقينٍ لمملَكة ٍ قصرُ

وما مثل راوندان حصن وإنه  
                                         لمَمتنعٌ، لو لم يسهل له القَسرُ

وكم مثلِ هذا من قلاعٍ ومن قرًى
                                       ومُزدَرَعَاتٍ لا يحيطُ بها الحصرُ

فلما استعدناها من الكفر عنوة ً
                                           ولم يَبقَ في أقطارِهَا لهمُ أَثْرُ

رددنا على أهل الشآم رباعهم 
                                       وأملاكَهُم، فانزاحَ عنهم بها الفَقرُ

وجاءتهم من بعد يأس وفاقة  
                                    وقد مسَّهُم من فقدها البؤْسُ والضُّرُّ

ومرَ عليها الدَّهرُ، والكُفرُ حاكِمٌ
                                         عليها، وعمرٌ مرَّ من بعدِه عُمْرُ

فنالهُم من عَوْدِها الخيرُ والغنَى
                                        كما نالنا من ردها الأجر والشكر

ونحنُ وضعنا المكْسَ عن كلِّ بلدة ٍ
                                          فأصبح مسروراً بمتجره السفر

وأصبحت الآفاق من عدلنا حمى ً
                                            فكُدر قَطاها  لا يُروّعها صَقرُ

فكيف تُسامِينَا الملوكُ إلى العُلا
                                             وعزمهم سر ووقعاتنا جهر

وإن وَعدُوا بالغزوِ نَظماً، فهذه
                                            رؤوس أعاديهم بأسيافنا نثر

سنلقى العدا عنهم ببيض صقالها    
                                          هداياهم  والبتر يرهفها  البتر

ملكنا الذي لم تَحوِهِ كفُّ مالِكٍ 
                                          ولم يَعرُنَا تِيهُ الملوكِ ولا الكبرُ

فنحن ملوك البأس والجود سوقة التـ
                                             ـواضع لا بذخ لدينا ولا فخر

عزَفنا عنِ الدُّنيا، على وجدِهَا بِنَا
                                          فمنها لنا وصلٌ، ومنّا لها هَجرُ

وأحسن شيء في الد نا زهد قادر
                                          عليها  فما يصبيه ملك ولا وفر

ولولا سؤال الله عن خلقه الذي
                                          رعيناهم حفظاً إذا ضمنا الحشر

لمَلْنَا عن الُّدنيا، وقِلنا لها: اغربي   
                                          لك الهجر منا ما تمادى بنا العمر

فما خير ملك أنت عنه محاسب
                                        ومملكة ٍ، من بعدها الموتُ والقبرُ

فقل لملوك الأرض: ما الفخر في الذي
                                           تعدونه من فعلكم بل كذا الفخر




**********************



            سلمى   بنت  القراطيسي
       سلمى بنت القراطيسي  امراة  بغدادية عاشت في أوائل العصر العباسي الثاني زمن الخليفة  ابو  عبد الله  محمد المقتفي لدين الله  ميلادية 1136 - 1160 \   هجرية 530 -555  
   قيل إن أباها كان وراقاً يعمل في بيع الكتب المخطوطة و القراطيس المعدة للكتابة وكان هذا سببا  مهما مكنها من الاتصال بعدد كبير من الأدباء والشعراء فاكتسبت منهم ما أغنت به  ملكاتها الإبداعية وطورتها . اشتهرت  بجمالها ‏ ورقتها مع العفة  وغنى النفس .تعتبر في رأي أغلب المؤرخين والنقاد الأدبيين رائدة الشعر النرجسي بين الشاعرات العربيات في العصر الوسيط .
      وقيل انها وقفت  يوماً أمام مرآتها  فأعجبها  حسنها وجمالها وقوامها الرشيق  فقالت  :‏ 
عيون مها الصريم فداء عيني‏
                              وأجياد الظباء فداء جيدي‏
إنني أزيّن بالعقود و إن نحري‏
                                لأزين  للعقود  من العقود‏
ولا أشكو من الأوصاب ثقلاً‏
                                وتشكو قامتي ثقل النهود‏
ولو جاورت في بلد ثموداً‏
                               لما نزل العذاب على ثمود!‏
 وقيل إن الخليفة العباسي المقتفي لدين الله عندما سمع هذه الأبيات أعجب  بها  كثيرا  فأرسل  نفراً من عيونه إلى الحي الذي تسكن فيه سلمى في بغداد  للاستفسار عن وضعها وعيشتها  و قال لهم:
- اسألوا هل تصدق في أوصافها
     ولما رجعوا اليه بعد انجاز مهمتهم  كان ردهم:
- ما يكون أجمل منها .
 فسألهم ثانية:
- وماذا عن عفافها؟
فاجابوه: هي أعف الناس.
 فأرسل لها مالاً وفيراً وقال لرسله:
- إنها تستطيع   أن تصون جمالها ورونق بهجتها وعفتها ولعلها تستعين بهذا المال على صيانة جمالها .
 وهذا ما كان من امرها. ولم اعثر على  معلومات اخرى عنها وعن شعرها .  ولا عن ولادتها  ووفاتها  .
                            ******************
                        
                 
               ا بو  المرهف

 

         الامير  أبو المرهف نصر بن منصور .بن الحسن بن جوشن النميري من أسرة تعتبر من أعرق بيوتات بني نمير في عصرها  وهم  أحفاد الشاعر (الراعي النميري عبيد بن الحصين)  وأمه  بنَّةُ بنت سالم بن مالك بن بدران بن مقلد العقيليصاحب الموصل .  وكانت لهم قلعة في  مدينة منبج عرفت  باسم  ( قلعة نجم  ) وآخر من ملكها منصور وا لد الشاعر وهذه  القلعة هي المقصود ة  بقول أبي فراس الحمداني:

          وتحلُّ  بالجسر  الجنا     
                                   ن  وتسكن  الحصن  المُعلّى

     وقد ذكر هذه  القلعة  القاضي الفاضل عبد الرحيم  بن  علي الشيباني في بعض رسائله فقال:

 (وجئنا قلعة نجم , وهي نجم في سحاب، وعقاب في عقاب، هامة لها الغمامة عمامة  وأنملة إذا خصها الأصيل  كان الهلال لها قلامة) .

      كانت هذه القلعة لبني نمير وآخر من كان  بها منصور بن الحسن بن  جوشن  بن منصور النميري  من ولد الراعي عبيد  بن الحصين الشاعر فقتل منصور ا ميرهم  وأخذت القلعة منهم  وخلف ولداً  اسمه نصر وهو الشاعر ابو  المرهف فأضر- أي اصبح اعمى- وعمره أربع عشرة سنة  وقال الشعر فاجاد وافلح  فيه  وانتقل إلى بغداد  بعد أن تغلب الترك على ديارهم  . 

.       ولد يوم الثلاثاء  الثالث  عشر من  جمادى الآخرة سنة \501  هـجرية - \1104 ميلادية  بالرقة   . وأمه ا بنة بنت سالم  بن مالك ابن صاحب الموصل بدران بن مقلد العقيلي.

      وقد حدث اختلاف  في عشيرته فأختل  نظامهم فاضطر الى الهجرة  فقدم  الى  بغداد في صباه  وسكنها ا صيب  بالجدري  الذي كان منتشرا  فيها   فاصيب بالعمى وهو في الرابعة عشرة من عمره وفي رواية اخرى انه ولد بالرافقة (على الفرات) ونشأ في الشام، وقال الشعر وهو مراهق. وأصابه جدري، وله أربع عشرة سنة، فضعف بصره فذهب إلى بغداد لمداواة عينيه، فآيسته الاطباء من ذلك، فاشتغل بالقرآن الكريم  فحفظه، وتفقه على مذهب أحمد  وقرأ العربية. وأصابه ألم  ففقد  ما بقي من بصره. فقال يذكر أباه :

لا تبعدنّ  حسام  دولة عامرٍ
                                      من ليث ملحمة وغيث عطاء

أنحى على شمل العشيرة بعده
                                       ريبُ  الزمان  بفرقةٍ  وتناء

 ويذكر ذلك في شعره فيقول :

ترى يتألف الشمل الصـديع    
                                          وأمن من زماني مـا يروع

وتأنس  بعد  وحشتنا بـنـجـد  
                                         منازلنا  القديمة  والـربـوع

ذكرت بأيمن العلمين عصرا   
                                         مضى والشمل ملتئم جمـيع

      وقد حفظ  القرآن الكريم  وتفقه على مذهب الإمام  أحمد  بن  حنبل  وسمع الحديث من هبة الله  بن الحصين ومن القاضي  أبي  بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري و من أبي البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماط و ومن أبي الفضل محمد بن ناصر وغيرهم. وقد نشأ ورعا  زاهدا  متفقها في الدين .

         وقرأ  الأدب  والشعر على أبي  منصور ابن الجواليقي  وقال الشعر في صباه حتى  برع  فيه وأجاده و من شعره في الغزل :

ولما رأى وردا بخديه يجتني
                                             ويقطف أحيانا بغير اختياره

 أقام عليه حارسا من جفونه
                                           وسل عليه مرهفا من عذاره


       ومدح الخلفاء  والوزراء  والامراء والاعيان  وكان  ببغداد  كثير الانقطاع  إلى  الوزير عون الدين  بن  هبيرة  وله  فيه مدائح كثيرة  منها هذه الابيات   ومن شعره  في مدح ال البيت  يقول:

أحب علينا والبتول وولدها   
                   ولا أجحد الشيخين فضل التقدم

وأبرأ ممن نال عثمان بالأذى
                       كما أتبرا من ولاء ابن ملجم

ويعجبني أهل الحديث لصدقهم
                     فلست إلى قوم سواهم بمنتمي

           يمتاز   شعره  بالرقة والجزالة  الظاهرة في اغلب قصائده
  و قال الشعر في  اغلب  فنونه  واغراضه  وكان  حسن المقاصد  ولما قربت منيبته قال :
  
وكفى مؤذنا باقتراب الأجل
                                        شباب  تولى  وشيب  نزل

 وموت اللذات وهل بعده
                                         بقاء   يؤمله  من  عقل ؟

إذا ارتحلت قرناء الفتى
                                    على حكم ريب المنون ارتحل

هو الموت لا تحتمي للنفوس
                                      من  خطبه  بالرقى  والحيل

 إذا صال كان سواء عليه
                                     من  عز  من  كان حي وذل

فيا ويح نفسي أما ترعوي
                                      وقد  ذهب  العمر  إلا الأقل

     توفي يوم الثلاثاء 28 ربيع الآخر 588 هـجرية - \1184 ميلادية ببغداد  ودفن بباب حرب( منطقة باب الشيخ  المجاورة لضريح الشيخ عبد القادرالجيلاني  رحمه الله وانعم عليه بالمغفرة والرضوان.

         وذكره ابن كثير في (البداية والنهاية) فقال فيه :

 (أصابه جدري وهو ابن أربع عشرة سنة فنقص بصره جداً، وكان لا يبصر الأشياء البعيدة، ويرى القريب منه، ولكن كان لا يحتاج إلى قائد، فارتحل إلى العراق لمداواة عينيه فآيسته الأطباء من ذلك،فاشتغل بحفظ القرآن ومصاحبة الصالحين فأفلح،وله ديوان شعر كبير حسن )

  ومن  روائع  شعره  :
 أذاعت بأسراري الأدمع
                                                غداة استقلوا وما ودعوا

 جزعت لما أعتز من بينهم
                                                وما كنت من مؤلم أجزع

 تولوا فما قر لي بعدهم
                                                فؤاد  ولا  جف  لي مدمع

وأقسم لا حلت عن عهدهم
                                              وفوا لي بالعهد أو ضيعوا

أأحبابنا هل لعصر مضى
                                                لنا ولكن  باللوى  مرجع ؟

كان على كبدي بعدكم
                                             من الشوق  نار غضا  تسفع

 ولي مقلة منذ فارقتكم
                                              إذا  هجع  الناس لا  تهجع

يؤرقني كل برق أراه
                                               من  نحو  أوطانكم  يلمع
             ***************

القاضي الفاضل
                 
        مجير الدين او محي الدين  أبو علي عبد الرحيم بن القاضي الأشرف بهاء الدين  أبي المجد علي بن القاضي السعيد أبي محمد  الحسن بن الحسين بن أحمد بن الفرج بن أحمد  اللخمي البيساني  العسقلاني  .   
        ولد القاضى الفاضل بمدينة (عسقلان) سنة  \529 هـجرية  - 1135 ميلادية   وفي رواية اخرى ولد ببيسان  وهي  مدينة صغيرة تابعة الى عسقلان  تقع في شمال  مدينة غزة من فلسطين .
        حظي  باهتمام  والده  الذي  الذي كان قاضيا في عسقلان  فأراد  له  ان ينشأ  مع مجموعة من  كبار العلماء فتكون له همة عالية في تحصيل العلوم الفقهية والادبية فارسله الى مصر على عادة أرباب  الدواوين  في ذلك العصر فنزل  الاسكندرية  ثم الى القاهرة   ولاشك  ان القاضي الفاضل  وجد  ضالته  في البيئة المصرية  لرغبته  الشديدة  في توسيع مدارك ولده  في   علوم الفقه والحديث فكان الولد  يحضر مجالس كبار شيوخ هذه العلوم وبعد  استكمال تعليمه  وتفقهه في  العلم والادب والثقافة .حقق  ما تمناه  ابوه  فعمل   في ديوان المكاتبات  الفاطمي  فتتلمذ  على  يد كبار كتاب هذا   الديوان  أمثال  ابي الفتح  محمود  بن اسماعيل الفهري الذي لقب بذي البلاغتين لامتلاكه  الموهبة البلاغية  في النثر وفي نظمه للشعر وقد  وصف القاضي الفاضل  قصائده بأنها محكمة النسيج  فنال القاضي الفاضل  اعجاب  الموفق بن الخلال كاتب الديوان الفاطمي الذي وصفه  العماد  الكاتب  :
(  له قوة  على الترسل  يكتب  كما  يشاء)
           فتأثر به  القاضي  الفاضل  وأفاد  من علمه  ولازمه إلى  ان طعن في السن.  ومن شعره :

فلي بعد اوطانى سكون إلى الفلا
وبالوحش انسي إذ من الانس وحشتي

وابعدنى عن اربعي بعد اربع
شبابى وعقلي وارتياحي وصحتي

وزهدنى وصل الغوانى إذ بدا
تبلج صبح الشيب في جنح لمتي
 ويقول القاضي الفاضل متحدثا عن نفسه :
 (أرسلني والدي وكان إذ ذاك قاضياً بثغر عسقلان إلى الديار المصرية في أيام الحافظ ـ وهو أحد خلفائها ـ وأمرني بالمسير إلى ديوان المكاتبات، وكان الذي يرأس به في تلك الأيام رجلاً يقال له ابن الخلال، فلما حضرت الديوان ومثلت بين يديه وعرّفته من أنا وما طلبي رحب وسها ثم قال:
ما الذي أعددت لفن الكتابة من الآلات،
- فقلت: ليس عندي شيء سوى أني أحفظ القرآن وكتاب الحماسة،
-  فقال: في هذا بلاغ، ثم أمرني بملازمته)
  الا ان ان القاضي  ظل يراعي  حق الصحبة والتعليم  لهذا الرجل  طيلة حياته  فكان يجري عليه  كل ما يحتاج   ثم اصبح نائباً عنه في ديوان المكاتبات الفاطمي، ثم اصبح  كاتباً  لديوان الانشاء في مدينة الإسكندرية.
    وكان  من أفضل القرارات التي أصدرها العادل بن رزيك حسب قول عمارة اليمني قراره باعاة القاضي الفاضل الى الاسكندية  و قد  أشاد بهذا القرار في قوله :
(ومن محاسن ايامه وما يؤرخ عنها  تسيير القاضي الفاضل واستخدامه في  الاسكندرية ).    
     وقد برع القاضي الفاضل في منصبه الجديد   وأثبت كفاءة في عمله كاتباً لديوان الجيش ونال استحسان مرؤوسيه، فتولى رئاسة ديوان المكاتبات الفاطمي بعد وفاة شيخه الموفق بن الخلال وتمكن من إقامة علاقات وثيقة مع  كبار  رجال الدولة  في مصر وخاصة  مع  الأيوبيين . ولما سافر  الى  العراق والشام  يقول متشوقا  لنيل مصر:
بالله ، قل  للنـيل  عني   إنـني
                                    لم أشفِ من ماء الفرات غليلاً
وسلِ  الفؤاد،  فإنه  لي  شـاهد
                                          إن كان جفني بالدموع بخيلاً
ياقلبُ،  كم  خلَّفتَ  ثمَّ  بثـينةً!
                                    وأعيذ صبرك  أن  يكون  جميلاً  
        إن مساهمة القاضي الفاضل في تغيير الاوضاع السياسية في مصر كانت من القضايا الخطيرة في حياته السياسية والعلمية لأنها  فتحت  له آفاقاً  جديدة  بل أصبحت  منزلته  عالية  ومكانته رفيعة  وأصبح الرجل الثاني في الدولة الايوبية  في  زمن  صلاح الدين الايوبي  بحيث تمكن منه غاية التمكن   وكان صلاح الدين  قد اعتمد عليه  في ادارة دولته  بحيث  اصبح  لا يصدر أمراً إلاّ عن مشورته  يقول   يمدحه :
الحسنُ جادَ علي الأحبابِ فازدادُوا
لكنَّ أحبابَنا في الحُسنِ ما جادوا   
فيهـنَّ من شبِـه الغِزلانِ أربعـة             
                                                      نفـرٌ وطيـبٌ وأحداقٌ وأجيـادُ   
 يديـُرالملكَ في عثمـان أربعةٌ   
 حزمٌ، وعزمٌ، وأفكارٌ، وأجيادُ
يثني عليـه مـن الأوقاتِ أربعةٌ
يـومٌ، وشهرٌ، وأعوامٌ، وآبادُ
تنـدي بجودِك عامُ المحلِ أربعةٌ
أفقٌ، وأرضٌ، وأنفاسٌ، وأكبادُ    
           وبقي هكذا الى  أن توفي صلاح الدين، فحزن عليه الفاضل ولم يطق الوزارة بعده، وظل زمناً وجيزاً وزيراً لابنه الأفضل ثم استعفى وعاد إلى القاهرة  وعكف على العلم والأدب وان  هذا القول   دليل  يرجح  عقلية  القاضي الفاضل  ونجاحه  في المساهمة  في  قيادة  الدولة  الايوبية.  
وقد كا ن  له  دور مهم  في إثراء الحركة  الثقافية في بلاد الشام ومصر والجزيرة اذ كان واسع الإطلاع غني المعرفة على مستوى رفيع من الثقافة والأدب والتمسك بعروة الدين، وكان مجلسه ملتقى العلماء والفقهاء والخطباء والأدباء والشعراء حافلاً بالبحث والتحقيق  والمناظرات في مختلف انواع العلوم وفيهم يقول :
نسجُوا من الليلِ الشعـورَا        وجلَوا مـن الصبحِ البُـدورا
ولووا من القضبـانِ والكـ         ـثبِ الروادِفَ والخُصـورَا
إن قلت : يحكـونَ النجومَ            صدقـتَ  يحكوهـنَّ  نُـورَا
ومتي سمعت بنجـمِ أفـقٍ            ليـَل   يألـفُ   أن يغــورَا
      وكان شديد الميل إلى تلك النخب العلمية التي كانت تقصده ملتمسة منه العون والمساعدة حتى قيل ان المساعدات المالية بلغت قيمتها في عصر صلاح الدين ثلاثمائة ألف دينار شهرياً خصصت للعلماء على شكل رواتب شهرية وإقطاعات. ويقول في الرزق :
وَهَب  أَنَّ هَذا البابَ لِلرِزقِ قِبلَةٌ
                                            فَها أَنا قَد وَلَّيتُهُ دونَكُم ظَهري
وَدونَكَ مِن هَذي الفَرائِدِ ما جَرى
        عَلى الصَحوِ مِنّي يَجري عَلى الشُكرِ
وَوَاللَهِ ما وُفِّقتَ  في السِترِ  مُسبَلاً
        إِذا كانَ لَم يُسبَل عَلى مَن وَرا السِترِ
إِلَيكَ فَإِنّي قَد غَنَيتُ عَنِ الغِنى 
إِباءً وَإِنّي قَد  تَغانَيتُ   بِالفَقرِ                        
وَقَضَّيتُ أَوقاتي على ما انقضت به
                    وَصارَت وَرائي وَالسَلامُ عَلى الدَهرِ
وَقُلنا الأَماني البيضُ يُدرِكُ بَعضُها
        أَلَيسَ المَنايا السودُ خاتِمَةَ  العَمرِ
        و قام بتشييد مدرسة في القاهرة وأفتتح التدريس فيها سنة 580هـجرية / 1184ميلادية وضم إليها مكتبة زاخرة، قيل أنها حوت ثلاثين ألف مجلد وقيل مائة ألف مجلد .
توفي القاضي الفاضل سنة\ 596هـجرية – 1200 ميلادية  بالقاهرة  ودفن بسفح جبل  المقطم  ب ظاهر القرافة بالقاهرة.   
                                       
    خلَّف تراثاً كبيراً من الأدب  لكن لم يحفظ منه إلاّ القليل المتناثر في  بطون  كتب الأدب  .   واشتهر بنثره  وترسله  وبشعره  لكن شعره  لم  يرق  إلى مستوى نثره، وكان ـ أيضاً ـ ناقداً  في  مجالس  صلاح  الدين  الايوبي  يناقش الشعراء  فيقرضهم، وقد  تطرق كذلك إلى فن المقامة  ولكنه  لم  يوفق .  ومن شعره  يقول :  
نالَتِ  الأَملاكُ  مُلكاً  بِحَظِّها
       فَقَد نِلتُمُ ما نِلتُمُ بِمَساعِ                                              
وَهَذا عِيانُ المَجدِ فيكُم فَما الَّذي
        يَزيدُكُمُ مُدّاحُكُم بِسَماعِ                   
دَفَعتَ الأَذى عَنّا وَمَتَّعتَ بِالمُنى       
وَما كانَتِ الدُنيا لَنا بِمَتاع         
وَوَاللَهِ ما كُلِّفتُ في المَدحِ كُلفَةً
وَهَل هُوَ إِلا الصِدقُ وَهوَ طِباعي                                             
          يمتاز  نتاج  القاضي الفاضل الادبي  بخصائص  تجعله علماً  بارزاً في فن  الكتابة  طاوعته  الألوان البديعية  فبرع فيها  كما برع     في استخدام البديع والسجع والجناس والمقابلة، وحسن تصريف الألفاظ، فجمع بين التلوين الصوتي والتلوين التشخيصي من   خلال الاستعارات   والتشبيهات  التي يرشح  بعضها  بعضاً   و كذلك  تفنن  في اقتباسه  للآيات  القرآنية عن  طريق التضمين أو الإشارة أو التلميح .
 قال عنه ابن حجة  وقد عاصره :
( ولعمري  إن الإنشاء  الذي صدر في  الأيام  الأموية  والأيام العباسية  نسي  وألغي  بإنشاء  الفاضل وما اخترعه من النكت الأدبية والمعاني المخترعة والأنواع البديعة).
  اختم بهذه القصيدة من شعره :
لِعَينَيهِ عَلى العُشّاقِ إِمرَهْ         وَلَيسَ لَهُم إِذا ما جارَ نُصرَهْ
فَأَمّا الهَجرُ مِنهُ فَهوَ إِلفٌ           وأَمّا الوَصلُ مِنهُ فَهوَ نَدرَهْ
إِذا ما سَرَّهُ قَتلي فَأَهلاً              بِما قَد ساءَني إِن كانَ سَرَّهْ
تَلِفتُ بِشَعرِهِ وَسَمِعتُ غَيري     يَقولُ سَلِمتُ مِن تَلَفي بِشَعرَه
لَقَد خَدَعَتكَ أَلحاظٌ مِراضٌ         وَتَمَّمَ  بِالفُتورِ عَلَيكَ  سِحرَه
فَيا حَذِرَ البَصيرَةِ كَيفَ حَتّى      وَقَعتَ كَما رَأَيتُ وُقوعَ غِرَّه
فَإِنَّ الحَربَ تَزرَعُها بِلَفظٍ           وَإِنَّ الحُبّ  َ تَجنيهِ  بِنَظرَه
وَبَعدُ فَإِنَّ قَلبي في يَدَيهِ          فَإِن هُوَ ضاعَ مِنهُ أَذاعَ سِرَّه
وَأَعظَمُ حَسرَةٍ أَنّي بِدائي          أَموتُ وَفي فُؤادي مِنهُ حَسرَه
لَقَد جَمَعَ الإِلَهُ لِناظِرَيهِ            بِنَضرَةِ   خَدِّهِ   ماءً   وَخُضرَه
وَحُمرَتُهُ بِماءِ العَينِ تُذكَى           وَما جَفَّت  بِها لِلشِعر ِ زَهرَه
وَعِندي أَنَّهُ لَبَنٌ وَخَمرٌ                وَقالَ  حَسودُهُ  ماءٌ  وَجَمرَه
وَإِبريقُ المُدامِ بِريقٍ فيهِ          وَلَم أَشرَب فَكَيفَ وَجَدتُ سُكرَه
حَكى الإِبريقَ في عُنُقٍ وَريقٍ        وَقَد حَلّى الحَبابُ الدُرُّ ثَغرَه
يُرَوِّعُ قُرطَهُ مِن بُعدِ مَهوىً          فَإِن يُرعَدْ فَقَد أَبدَيتُ عُذرَه
وَلَولا جودُهُ ما كانَ ظُلماً                 يُغَلِّظُ رِدفَهُ وَيُرِقُّ خَصرَه
وَلَولا بُخلُهُ ما كانَ نَظمي                 لَهُ شَفَتانِ تَستَلِمانِ ثَغرَه
وَأَعجَبُ مِن ذُبولِهِما ظَماءً       وَقَد مَنَعا الوَرى مِن وِردِ خَمرَه
بِحُمرَةِ خَدِّهِ لِلشَعرِ خُضرَه         وَقَد زانَ البَياضَ  سَوادُ  طُرَّه
فَيا شَمساً تَبَدَّت لي عِشاءً                  وَيا قَمَراً  وَلَيسَ  يغيبُ  بُكرَه
قَد اِستَخدَمتَ في الأَفكارِ سِرّي           وَما أَطلَقَت لي بِالوَصلِ أُجرَه
وَقَد ضَمِنَ اِغتِرامي عَنكَ صَبري        وَكَم مِن ضامِنٍ يُبلى بِكَسرَه
وَلَم أَرَهُ عَلى الأَيّامِ إِلا                        عَقَدتُ مَحَبَّةً وَحَلَلتُ صُرَّه
وَلا عاتَبتُهُ    إِلا   ثَناهُ                      عَلَيَّ الغَيظُ وَهوَ عَليَّ شَفرَه
وَلا اِستَمطَرتُ سُحبَ العَينِ إِلا     بَقيتُ بِأَدمُعي في الشَمسِ عُصرَه
بَكَيتُ عَلَيكَ يا مَولايَ حَتّى                    صُرِعتُ وَلَيسَ في عَينَيَّ قَطرَه
وَكَم زَمَنٍ نُواصِلُهُ وَكُنّا                  نَقولُ لِذاكَ كَيفَ قَطَعتَ عِشرَه
صَبَبتُ عَلَيهِ لَمّا زادَ دَمعي               فَأَنكَرَهُ   فَقُلتُ   الماءُ  نَثرَه
وَخَوَّفَني مِنَ الأَوزارِ فيهِ                    وَمَن لِمُحِبِّهِ لَو نالَ وِزرَه
وَحَلَّمَني هَواهُ فَصِرتُ فيهِ                أُسامِحُ كُلَّ مَن لَحِقَتهُ ضَجرَه
بَدا بَدَراً جَلاهُ  لَيلُ   شَعرٍ                 وَقَد أَهدى لَهُ الشَفَقَ المَزَرَّه
وَجُملَةُ ما أُريدُ بِأَن يَراني                 مَكانَ الخَيطِ مِنهُ وَهوَ إِبرَه
وَقُلتُ لَهُ لَقَد أَحرَقتَ جَسمي            وَأَنتَ بهِ فَكَيفَ سَكَنتَ سِرَّه
فَلَو قَبَّلتَني وَقَبِلتَ مِنّي                   فَقالَ أَخافُ بَعدَ الحَجِّ عُمرَه
تَمَيدَنَ خَدُّهُ لِخُيولِ لَثمي                وَصَولَجَ صُدغَهُ وَالخالُ أُكرَه
إِذا عايَنتُهُ وَبَدا رَقيبي                   فَيا لَكَ حُمرَةً نُسِخَت بِصُفرَه
أَراني كُنتُ في وَطَنِ التَصابي            وَأَشعارُ المَشيبِ دَليلُ سَفرَه
وَما أَخصَبتَ يا نَورَ الأَقاحي              وَإِن  أَجدَبتَني  إلا لِمَطرَه
وَيَنهَرُني نَهارُ الشَيبِ زَجراً              وَلَيلُ شَبيبَتي قَد كانَ سُترَه
وَإِن رابَتكَ أَقوالي فَإِنّي                     حَمَلتُ وَقارَهُ وَحَمَلتُ وِقرَه
وَلَيسَ يُجَوِّزُ الأَيّامَ إِلّا ال                 تَخَيُّرُ    وَالتَخيُّلُ    لِلمَسَرَّه
وَخِلٌّ لا يُخِلُّ بِشَرطِ وُدٍّ                     وَلا يُبدي لَعَينِكَ وَجهَ عِذرَه
وَبَعضُ الحِلمِ في الأَوقاتِ جَهلٌ                  وَيُعجِبُني الحَليمُ وَلَو بِمَرَّه
وَكَم قَد سَرَّ في سَمعي مَلامٌ               أَخَذتُ لُبابَهُ وَتَرَكتُ قِشرَه
وَما في الأَرضِ أَشعُرُ مِن أَديبٍ          يَقولُ الشِعرَ في البُخَلاءِ سُخرَه
يَروقُنيَ الكَريمُ وَلَو بِفلسٍ                وَلا أَهوى البَخيلَ   وَلَو بِبَدرَه
وَشِعرٍ ما حَسِبتُ أَخَفَّ روحاً                  وَأَثقَبَ زُهرَةً وَأَغَضَّ زَهرَه
جَلاهُ عَلَيَّ في أَثوابِ لَيلي                   فَأَبصَرَ مِنهُ لَيلُ الهَمِّ فَجرَه
وَفَجَّرَتِ البَلاغَةُ مِنهُ بَحراً            أَرَدتُ عُبورَهُ فَخَشيتُ عَبرَه
إِذا غَرِقَ اِمرُؤُ في سيفِ بَحرٍ      فَلا تَذكُر عَلى شَفَتَيكَ قَعرَه
أَلَذُّ مِنَ الرِضا مِن بَعدِ سُخطٍ      وَأَعذَبُ مِن وِصالٍ بَعدَ هَجرَه
قَليلُ اللَفظِ لَكِن في المَعاني       إِذا حَصَّلتَها   بِالنَقد   ِ كَثرَه
وَيُؤنِسُ ثُمَّ يُؤيِسُ مِثلَ بَحرٍ      تَراهُ فَيَستَهينُ الغَمرُ غَمرَه
وَفي شِعرِ الوَرى غُرٌّ وَدُهمٌ       وَهَذا   كُلُّ  بَيتٍ  مِنهُ غُرَّه
قَوافٍ شارِداتٌ طالِعاتٌ             لِإِمرَةِ قادِرٍ لَم تَعصِ أَمرَه
وَجِئتَ بِها عَلى قَدرٍ فَجاءَت      تُرينا مِنكَ في التَقديرِ قُدرَه
وَلَيسَ كَمَن يُغيرُ عَلى المَعاني   فَإِن ظَهَرَ اِدَّعى بِالنَقدِ غِرَّه
رَقيقُ الطَبعِ مُرهَفُهُ فَأَمّا           خَواطِرُهُ فَمِثلُ السَيفِ خَطرَه
جَزاكَ اللَهُ خَيراً عَن صَديقٍ      بِتَخفيفِ الأَسى أَثقَلتَ ظَهرَه
عَرائِسُ يَجتَليها وَجهُ نَقدي      فَتَنقُدُ مِن صَفاءِ الوُدِّ مَهرَه
لَئِن سَهُلَت لَقَد صَعُبَت وَأَضحَت كَرَوضٍ دونَهُ الطُرُقاتُ وَعرَه
فَلا تَعتَدَّ كُلَّ النَظمِ شِعراً           فَتَحسَبَ كُلَّ سَودا مِنهُ تَمرَه
تَعِلَّةُ حاضِرٍ وَنَشيدُ سَفرٍ          وَمَرشَفُ ناهِلٍ وَأَنيسُ قَفرَه
تُخَفِّضُ فَترَةَ الأَفكارِ عَنّي         وَكَم  دَبَّت لَها  بِالسُكرِ فَترَه
فَخُذها بِنتَ لَيلَتِها اِرتِجالاً         وَلَكِن أَصبَحَت شَمطاءَ سُحرَه
لَئِن طالَت لَقَد طابَت وَراقَت      عَلى نَظَرِ الخواطِرِ حُسنَ نَظرَه
وَسارَت أَو غَدَت لِلنَجمِ نَجماً          فَطَيَّرَها  وَأَوقَعَ  ثَمَّ  نَسرَه
تُعَرِّفُني إِلَيهِ وَلا أَراهُ                 وَتَعقِدُ لي مِنَ الفُضَلاءِ أُسرَه
عَقائِلُ سَنَّ شَرعُ الشِعرِ أَنّي      أبٌ مَن شاءَ كُنتُ بِهِنَّ صِهرَه
مَلَكتُ قِيادَها بِيَمينِ فِكري         وَقَد عُتِقَت لِوَجهِ  المَجدِ  حُرَّه
أَطالَ اللَهُ عُمرَكَ في سُعودٍ         تَجُرُّ  ذُيولَها  فَوقَ  المَجَرَّه



*********************************














ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق