السبت، 16 مايو، 2015

موسوعة (شعراء العربية ) المجلد الخامس ( شعراء العصرالعباسي الثاني ) تاليف د. فالح الحجية الكيلاني الجزء الثاني القسم الثالث



      
                     ابن الفارض
         
      هو أبو حفص شرف الدين ابن الفارض  عمر بن علي  بن  مرشد الحموي، أحد أشهر الشعراء المتصوفين وكانت أشعاره اغلبها في العشق الإلهي  ويطلق عليه ( سلطان العاشقين) . 
والده من (حماة )في سوريا ثم هاجر  إلى مصر.
      ولد بمصر سنة\ 576 هـجرية الموافق \1181ميلادية ولما شب اشتغل بفقه الشافعية  وأخذ  الحديث  عن  ابن عساكر. ثم سلك طريق الصوفية ومال إلى التزهد. وقد نظم في عزلته  معظم أشعاره
 في الحب الإلهي  ومنها هذه الابيات :

في وصله، عام لدي كل  حظة   
                                             وساعة   هجران  علي  كعام
أمنية ظفرت روحي بها زمنا
                                            واليوم أحسبها أضغاث أحلام
أما على نظرة منه أسر بها
                                         فإن أقصى مرامي رؤية الرامي
إن أسعد الله روحي في محبته
                                            وجسمها  بين أرواح وأجسام
 
        لقب بسلطان العاشقين  لتصوفه  ووعزلته  مدة  طويلة  و في شعره فلسفة تتصل بما  وحدة الوجود.
 
اخذ  الحديث عن ابن عساكر  وأخذ عنه الحافظ المنذري وغيره  
        
 إلا أنه  ما لبث أن زهد  بكل  ذلك  وتجرد، وسلك   طريق  التصوف وجعل  يأوي إلى المساجد  المهجورة  وأطراف جبل المقطم .
       ثم هاجر إلى مكة المكرمة  بقصد العبادة  في غير  ايام  الحج        و هناك أثر العزلة في وادٍ  بعيد عن مكة المكرمة .
      عاد إلى مصر بعد خمسة عشر عاما  من سفره قضاها في مكة المكرمة للعزلة والتعبد  وقصده الناس بالزيارة حتى قيل  أن الملك الكامل كان ينزل لزيارته  وكان حسن الصحبة والعشرة رقيق الطبع فصيح العبارة  يعشق مطلق الجمال.  

        جمع في  شعره  بين  صنعة  عشاق الجناس والطباق وبين معاني القوم الرقاق ورموزهم الدقاق ومن العجب اجتماع الحالين وشتان ما بين الطريقين.

  ونسبوا اليه هذه  الاشعار  و اظنها   نسبت اليه خطـأ:

بآل محمد عرف الصواب
                                            وفي ابياتهم نزل الكتاب

وهم حجج الاء له على البرايا
                                             بهم وبجدهم لا يستراب

ولا سيما ابوحسن علي
                                           له في الحرب مرتبة تهاب

طعام سيوفه مهج الاعادى
                                          وفيض دم الرقاب لها شراب

وضربته   كبيعته   بخم
                                             معاقدها من القوم الرقاب

اذا نادت صوارمه نفوسا
                                            فليس لها سوى نعم الجواب

وبين سنانه والدرع صلح
                                         وبين البيض والبيض اصطحاب

علي الدر والذهب المصفى
                                                  وباقى الناس كلهم تراب

هو البكاء في المحراب ليلا
                                              هو الضحاك ما اشتد الضراب

هو النبأ العظيم وفلك نوح
                                                 وباب الله وانقطع الخطاب

        و ومن صفاته   انه  كان اذا مشى في المدينة ازدحم الناس عليه يلتمسون  منه  البركة  والدعاء، وكان وقورا  إذا حضر مجلسا استولى السكون عليه اهله جاور بمكة زمنا وكان يسبح في اودية مكة وجبالها واستأنس  بالوحوش  ليلا  ونهارا، واشار إلى هذا  في  قصيدته  التائية المعروفة التي يقول فيها:

فلي بعد اوطانى سكون إلى الفلا
                                            وبالوحش انسي إذ من الانس وحشتي

وابعدنى عن اربعي بعد اربع
                                                شبابى وعقلي وارتياحي وصحتي

وزهدنى وصل الغوانى إذ بدا
                                                 تبلج صبح الشيب في جنح لمتي

  يقول متغزلا متصوفا :

هو الحب فاسلم بالحشا مالهوى سهلُ
                                      فما اختاره مضنـى به،ولـه عقـلُ

وعش خالياً ، فالحب راحتـه عنـا
ً                                            وأولـهُ سـقـمً واخــرهُ قـتـلُ

ولكن الدي المـوت فيـه، صبابـةً
                                    حياةٌ لمن أهوى، علي بها الفضـلُ

نصحتك علماً بالهوى ،والـذي أرى
                                      مخالفتي ،فاختر لنفسِكَ مـا يخلـو

فإن شئتَ ان تحيا سعيداً، فمت بـه
                                         شهيـداً ،وإلا فالغـرامُ لـه أهـلُ

فمن لم يمت في حبهُ لم يعـش بـه
                                  ودون اجنتاءِ النحلِ ما جنتِ النحـلُ

وقل لقتيـل الحـبَ، وفيـتَ حقـهُ
                                 وللمدعي : هيهات ما الكحلُ الكحلُ

تبـاً لقومـي ،إذ رأونـي متيـمـاً
                                 وقالوا: بمن هذا الفتي مسهُ الخبـلُ

ارى حبها مجرى دمي في مفاصلي
                                 فاصبح لي،عن كل شغلِ،بها شغـلُ


            توفي سنة \ 632 هـ - 1235م في مصر ودفن بجوار جبل المقطم في مسجده المشهور.

وقد قرضه سبطه بعد موته  فقال فيه
 
جز القرافة  تحت  ذيل  العارض
وقل السلام عليك يا بن الفارض

سلكت في نظم السلوك عجائبا
وكشفت عن سر مصمون فامض

وشربت من نهر المحبة والولا
فرويت من بحر محيط فائض
  ومن شعره  في التصوف هذه الابيات :

قـلـبي يُـحدثُني بأنك مُـتلفي          
                                    روحـي فِداك ، عرَفت أم لم تعرفِ

لم أقضِ حق هواكَ إن كنتَ الذي     
                                  لـم أقـض فيه أسى ومثلي مَن يفي

مـا لي سوى روحي وباذلُ نفسه
                                    فـي حب من يهواه ليس بمسرفِ

فـلئن رضـيتَ بها فقد أسعفتني
                                     يـا خيبة المسعى   إذا  لم تسعفِ !

يـامانعي طـيب المنام ومانحي
                                      ثـوب الـسقام بـه ووَجدي المتلفِ

عـطفا على رمَقي وما أبقيتَ لي            
                                     من جسمي المضنى وقـلبي المُدنفِِ

فـالوجد بـاقٍ والوصال مماطلي
                                         والـصبر فانٍ والـلقاء مسوِّفي

لم أخلُ من حسدٍ عليكَ فلا تُضِع             
                                          سهَري بتشنيع الخيالِ المُرجِفِ

واسأل نجوم الليل هل زار الكرى    
                                      جَـفني وكيف يزور من لم يعرفِ

لا غـرو إن شحّت بغمضٍ جفونها    
                                         عـيني وسـحّت بالدموع الذرّفِ

وبما جرى في موقف التوديع من    
                                         ألـم النوى شاهدتُ هول الموقفِ

إن لم يكن وصـلٌ لديكَ فعِد به 
                                         أملي وماطل إن وعدتَ ولا تفي

فـالمطلُ منك لديَّ إن عزَّ الوفا 
                                         يـخلو كـوصلٍ من حبيبٍ مسعفِ

 هو الحب فاسلم بالحشا مالهوى سهلُ
                                        فما اختاره مضنـى به،ولـه عقـلُ

وعش خالياً ، فالحب راحتـه عنـا
ً                                            وأولـهُ  سـقـمً  واخــرهُ قـتـلُ

ولكن الدي المـوت فيـه، صبابـةً
                                    حياةٌ لمن أهوى، علي بها الفضـلُ

نصحتك علماً بالهوى ،والـذي أرى
                                      مخالفتي ،فاختر لنفسِكَ مـا يخلـو

فإن شئتَ ان تحيا سعيداً، فمت بـه
                                         شهيـداً ،وإلا فالغـرامُ لـه أهـلُ

فمن لم يمت في حبهُ لم يعـش بـه
                                  ودون اجنتاءِ النحلِ ما جنتِ النحـلُ

وقل لقتيـل الحـبَ، وفيـتَ حقـهُ
                                 وللمدعي : هيهات ما الكحلُ الكحلُ

تبـاً لقومـي ،إذ رأونـي متيـمـاً
                                 وقالوا: بمن هذا الفتي مسهُ الخبـلُ

ارى حبها مجرى دمي في مفاصلي
                                 فاصبح لي،عن كل شغلِ،بها شغـلُ



****************************        












ابن مطروح                              
           
          جمال الدين  أبو الحسين  يحيى  بن عيسى بن  إبراهيم بن الحسين  بن علي  بن حمزة  بن  إبراهيم  بن  الحسين  بن مطروح  .
         ولد  بمدينة ( اسيوط )  بصعيد  مصر ونشأ  فيها  وأقام ب (قوص ) مدة من الزمن  وتقلبت به الأحوال  في الخيم  والولايات الى
 ان اتصل بخدمة السلطان الملك الصالح أبي الفتح أيوب الملقب نجم الدين بن السلطان الملك الكامل  وكان اذ ذاك نائباً عن أبيه الكامل بالديار المصرية، ولما اتسعت مملكة الكامل بالبلاد الشرقية  و صار له  كل من  المدن التالية:  ( آمد  وحصن كيفا  وحرَّان  والرُّها  والرقة  ورأس العين وسروج وغيرها  )  سيَّر إليها ولده الصالح المذكور نائباً عنه وذلك في سنة \ 629 هجرية فكان ابن مطروح  معه .
       ولم  يزل  ينتقل  في البلاد  إلى ان وصل الملك الصالح إلى مصر مالكاً  لها في سنة\639 هجرية  .
       إتصل ابن مطروح بخدمته وما زال يتنقل معه إلى أن فتح الملك الصالح مصر سنة \ 639  هـجرية  فانتقل ابو الحسن إليها   فجعله السلطان ناظرا في الخزانة  العامة ولم يزل يتقرب  من  نجم الدين بن السلطان الملك الكامل   ويحظى عنده  بالمنزلة والمكرمة إلى أن ملك الملك الصالح (دمشق) فجعل ابن مطروح  وزيرا  لها فمضى إليها وحسنت حالته وارتفعت منزلته  كثيرا .
       وكان الشاعر ابن مطروح  قد مدح الناصر داود  صاحب الكرك لما استعاد القدس من الافرنج يقول :‏
المسجد الأقصى له عادة         سارت  صارت  مثلاً سائرا      
إذا غدا للكفر مستوطناً             أن  يبعث  الله  له  ناصرا     
      فناصر    طهره   أولاً             وناصر   طهره    آخرا
         ثم  توجه  الملك الصالح   إلى  ( دمشق)  وجهز عسكرا إلى   
( حمص)  لاستنقاذها من أيدي نواب الملك الناصر صاحب ( حلب )   فإنه كان قد انتزعها من صاحبها الملك الأشرف وكان منتميا إلى الملك الصالح فلما تم له ذلك عزل ابن  مطروح عن ولايته  وسيره مع العسكر المتوجه إلى حمص فصعب الامر عليه  وفي ذلك يقول :
يا مَنْ لبستُ عليه أثواب الضنى   
                                     صفراء موشّعة بُحمر الأدمُع
أدرْك بقيَّة مهجة لو لم تذُبْ
                                     أسفاً عليك نفيتها عن أضلعىَ
     وأقام الملك الصالح ب(دمشق ) إلى أن ينكشف له ما يكون من أمر (حمص)  فبلغه أن الإفرنج  قد اجتمعوا بجزيرة( قبرص )على عزم قصد الديار المصرية فسير إلى عسكره المحاصرين بحمص وأمرهم أن يتركوا ذلك المقصد ويعودوا لحفظ الديار المصرية فعاد بالمعسكر وابن مطروح في الخدمة  والملك  الصالح  متغير عليه متنكر له  لأمور نقمها  عليه فاستحل الافرنج البلاد المصرية في أوائل سنة  \647  هجرية  واستولوا على ( د مياط )  بينما  خيم الملك  الصالح  بعسكره  في (المنصورة)  وكان ابن مطروح  معه مواظب على الخدمة رغم أعراض  الملك الصالح  عنه .
             ولما  مات الملك  الصالح  ليلة  النصف  من  شعبان  سنة \647  هجرية  ب بمدينة (المنصورة)  كان  ابن مطروح قد وصل  إلى( مصر ) فأقام  بها  في  داره
وكان في مدَّة  انقطاعه في داره قد عاش  في عوز و ضيق صدر  بسبب عطلته  وكثرت كلفته  لذا المّ في عينيه مرض انتهى به إلى مقاربة العمى .و قد نزل في طريقه بمسجد وهو مريض فقال :
ياربّ إن عجز الطبيب فداونى        بلطيف صُنْعك واشفنى يا شافى          
أنا من ضيوفك قد حسِبتُ وإن مِن    شيم  الكرام  البرُّ   بِالأضْيافِ
 
            توفي  في داره  بمصر  ليلة الأربعاء  مستهل شعبان من  سنة تسع  وأربعين  وستمائة \ 649 هجرية -  1148 ميلادية  ودفن بسفح  جبل المقطم .
  .وأوصى أن يكتب عند رأسه (دو بيت )نَظمَه في مرضه   
أصبحت بقعرِ حُفرة مُرتهنا         لا أملك  من دُنْيَاى إلا  الكَفنَا
يَامنْ وسعتَ عبادَهُ رَحْمتهُ       من  بعض عبادك  المسيئين أنا
وقال ابن خلكان فيه وكان معاصرا له  :
(وكانت أدواته جيملة، وخلاله حميدة، جمع بين الفضل والمروءة والأخلاق الرضية، وكانت بينى وبينه مودَّة أكيدة، ومكاتبات فى الغيبة، ومجالس في الحضرة، تجرى فيها مذاكرات لطيفة، وله ديوان شعر. أنشدني أكثره).
     افضل قصيدة  اذكرها في هذا المقام لابن مطروح  قصيدته المشهورة  والتي قالها  في استعادة بيت المقدس من  الافرج :

قل   للفرنسيس   إذا     جئته   
    مقال صدقٍ من  قؤول    فصيح

أجرك  الله  على   ما     مضى  
     من قتلِ عباد يسوع  المسيح

قد جئت مصرا  تبتغي    أخذها 
      تحسب أن الزمر يا  طبل  ريح

فساقك  الحين   إلى     أدهم     
  ضاق به عن ناظريك    الفسيح

رحت    وأصحابك       أودعتهم
       بقبح  أفعالك   بطن     الضريح

خمسون  ألفا  لا  يرى  منهم  
     إلا   قتيل   أو   أسير     جريح

فردك    الله     إلى       مثلها     
  لعل  عيسى  منكم    يستريح

إن  كان   باباكم   بذا     راضيا   
    فرب غش قد أتى  من    نصيح

فاتخذوه        كاهنا          إنه   
    أنصح من شق لكم أو سطيح

وقل  لهم  إن  أضمروا     عودةً   
    لأخذ  ثأرٍ   أو   لقصدٍ     صحيح

دار ابن  لقمانٍ  على    عهدها  
     والقيد باقٍ والطواشي    صبيح



*******************************





                 ابن سناء الملك   
                   

        ابو القاسم  هبة الله  بن  جعفر بن المعتمد  سناء  الملك أبي عبد الله  محمد بن هبة الله السعدي  ويكنى ( القاضي السعيد): شاعر، من النبلاء.  مصري المولد والوفاة.

         ولد في مصرسنة\545هجرية – 1150 ميلادية  وفي رواية اخرى ولد عام\  550 - 1155وشبَّ من  أسرة عريقة مؤسرة نعمت بالغنى والثروة  وتجمع لها الفضل والمعرفة وكان ابوه يرعاه  رعاية خاصة  ويهتم  بتعليمه  وتثقيفه  فحفظه القرآن الكريم  ودرّسه اللغة والنحو  والادب  فجمع في نشأته  الأولى  بين علوم القرآن  والفقه والدين  واللغة  والمعرفة .

كتب  الشعر في  سن  مبكرة  فيقول متغزلا :

وملية بالحسن يسخر وجهها 
                                                 بالبدر يهزأ ريقها  بالقرقف

لا شيء أحسن من تلهب خدها   
                                                 بالماء  إ لا حسنها  وتعففي

والقلب يحلف أن سيسلو ثم لا 
                                                 يسلو  ويحلف أنه  لم يحلف

 وقيل  كتب قصيدة  للقاضي الفاضل  وسنه لم  يبلغ  العشرين  سنة مطلعها  ومنها هذه الابيات :

فَراقُُ قضى للهم والقلب بالجمع
                                            وهَجْرُُ تولى صلح عينى معَ الدمعِ

إِذا   نظرَتْ   عيني   سِواه      تلثَّمت   
                                      حياءً   بِعُنوان   الوفاءِ   من      الدَّمع

وإِن عَزمت نفسي  على  قَصدِ    غَيْره   
                                      ففي  أَيِّ  درع  يلتقى   أَسُهم     الرَّدْع

أَياديه  تُشجي   النَّاسَ   تذكيرُها     به  
                                       فاعجب  لضرٍّ  جَاءَ  مِنْ  جِهَة    النَّفْع

فلِلَّه  كُتْبٌ  منه   إِن   أَبْصَر     العِدى   
                                       لها  مَطْلبا  لَمْ  يَدْفَعُوها   عن     الدَّفع

وإِن  قيل  عُقبى  خَلْعِها   قلبَ     مُسْدٍ  
                                       لقد زِدْت قالت ذَا اختصارِي  وذَا  قَنْعي

     وكان مُلمَّاً  ببعض اللغات الأجنبية المنتشرة في تلك الحقبة  كاللغة الفارسية التي كان يتقنها  ونشر بعض إنتاجه  بها كما استخدم  بعض الخرجات الفارسية في موشحاته .

       وكان  ملماً بعلوم الفلك  وقد  كثرت  في  شعره إشاراته لأسماء  الكواكب والنجوم  والأفلاك  ومنازلها  وما يدور حولها  من  قصص وأساطير  فيذكر مثلا  كوكب  المجرة  فيقول  في  احدى  قصائده في الفخر  :

سواي يهاب الموت أو يرهب الردى
                                           وغيري يهوى أن يعيش مخلداً

ولكنني لا أرهب الدهر إن سطا
                                           ولا أحذر الموت الزؤام إذا عدا

ولو مدى نحوي حادث الدهر كفه
                                           لحدثت  نفسي  أن أمد  له  يدا

توقد عزمي يترك الماء حمرة  
                                         وحيلة حلمي تترك السيف مبردا  

وأظـمأ إن أبـدى لـي الـماء مِنّةً
                                          ولو كان لي نهرُ المجرّة مَـوردا 

ولـو كـان إدراك الـهـدى بتذللٍ
                                          رأيتُ الهدى ألا أميل الـى الهُدى

وإنـك عـبدي يـا زمـانُ وانـني
                                        على الرغم مني أن أُرى لك سيّدا

وما أنـا راضٍ أنني واطـئ الثرى
                                          ولي همّة لا ترتضي الأفق مَقعدا


       كان وافر الفضل واسع المعرفة  رحب النادي  جيد الشعر  بديع الإنشاء. يقول في رثاء ابيه :

أيا دار في  جنات  عدن له  دار
                                             ويا جار إن الله فيها له جار

سأبكي أبي بل ألبس الدمع بعده
                                             وإن لذيل الدمع فـيه لجـرّار

وإن فنيت من ناظري فيه أدمع
                                          لما فنيت من مقولي فيه أشعار

لعليّ بعد المـوت ألـقاه شافعاً
                                            اذا أثقلتني في القـيامة أوزار

 وكذلك يرثي امه  فيقول:

أنتِ عندي أجل مـن كـل تأبـ
                                            ـين ولو صغت بالثريا رثائى

في ضميري ما ليس يبرز شعري
                                            لا ولو كنت أشعـر الشعـراء

وإذا مـا دعـوتُ قبـركِ شوقاً
                                           فبحقى  ألا  تـجـيبي   نـدائي

هل درى القبر ما حواه وما أخـ
                                          ـفاه  من ذلك  السنى والسناء

فلكم شـفّ بـاهر الـنور منه
                                        فرأيت  الإغضاء  في إغضائي

           ويأتي على رأس علاقات  ابن  سناء  الملك  مع علماء عصره علاقته  الوطيدة  بالقاضي الفاضل الشيخ  عبد الرحيم الشيباني . فكانت  بينهما  مودة  وتواصل  بالرسائل  وكان  من  ثمرة هذا  التواصل  كتابه ( فصوص الفصول )  حافل  بالرسائل التي أرسلها القاضي  الفاضل إلى ابن سناء الملك ا و التي  رد  عليها  وهذه  الرسائل   تدل على الصلة  الوثيقة بينهما  مما جعل القاضي الفاضل  يقول ان  ابن سناء الملك كان استاذه  ومنه  يتعلم  مما حمل الشعراء المعاصرين على حسده. و كان لهذه الصلة أثر بارز في حياة  ابن سناء الملك  لأن  القاضي الفاضل  الذي كان الأثير عند صلاح الدين الأيوبي  جعل ابن  سناء الملك  مقرَّباً  عند صلاح الدين وحاشيته فمدح  صلاح الدين الايوبي وأولاده العزيز والأفضل وأخاه الملك العادل    ووزيره  ابن شكر. و في مدح  صلاح الدين يقول  :

أَرضُ   الجزيرةِ   لم   تظفَرْ     ممالِكُها    
                                        بمالكٍ    فطِنٍ    أَو    سَائِسٍ     دَرِبِ

حتَّى  أَتاها  صلاحُ   الدِّينِ     فانْصَلَحَتْ   
                                       من  الفسادِ  كَما  صحَّتْ  مِنَ   الوَصَبِ

واستعملَ   الجِدَّ   فيها   غيرَ     مكترثٍ  
                                       بالجَدِّ   حتى    كأَنَّ    الجِدَّ      كاللَّعِب

وقد   حَواها   وأَعْطى   بعضَها      هِبةً  
                                     فهوَ   الَّذِي   يَهَبُ   الدُّنْيَا   ولم     يَهَب

يُعطيِ   الذي   أُخِذت    منه      ممالكُه   
                                    وقد   يَمُنُّ   على   المسلوبِ      بالسَّلب

ويمنحُ   المدنَ   في   الجَدْوى     لسائِله  
                                     كمَا  ترفَّعَ  في  الجدْوى   عن     الذَّهب

ومذ  رأَتْ  صدَّه   عن   رَبْعها     حلبٌ 
                                          ووصلَه     ببلادِ      حُلْوةِ    الحَلَب

فتحُ   الفتوحِ    بلا    مَيْنٍ      وصاحبُه  
                                      مَلْكُ   الملوكِ   ومَوْلاها    بِلا      كَذِبِ

تَهنَّ   بالفتحِ   يا   أَوْلَى    الأَنامِ      به  
                                      فالفتحُ   إِرْثُك   عَنْ    آبائِك      النُّجُبِ

وافخَرْ   فَفَتْحُك    ذا    فخرٌ    لمفتخرٍ    
                                        ذُخْرٌ     لمدَّخِرٍ     كسبٌ      لمكتَسبِ

فليت    كلَّ    صباح    ذرَّ       شَارقُه   
                                    فداءُ   ليلِ   فَتَى   الفتيانِ   في     حَلَبِ

إنِّي    أُحِبُّ    بِلاداً    أَنت     ساكنُها   
                                    وساكنِيها   وليسُوا   مِنْ   ذَوِي   نَسَبي

فجود  كفِّكَ   ذُخْرٌ   في   يَدِي     ويدي  
                                     وحُبُّ   بيتكِ   إِرْثِي   عن   أَبِي   فَأَبِي

و يصف  معركة من  معارك  صلاح  الدين فيقول :

   حملوا كالجبال عظمـا ولكـن
                                         جعلتها حملات خيلك عهنـا

   جمعوا كيدهم وجاءوك أركا
                                          نا فمن قد فارسا هد ركنـا

   لم تلاق الجيوش منهم ولـك
                                            نك لاقيتهم جبـالا ومدنـا

   كل من يجعل الحديد له ثـو
                                          با وتاجا وطيلسانـا وردنـا

   خافهم ذلك السلام فلا الرو
                                           ح يغـني ولا المهنـد طنـا

   وتولت تلك الخيول فكم يث
                                         ني عليها بأنها ليس تـثـني

   وتصـيدتهـم بحـلقـة صيـد  
                                         تجمع الليث والغزال الأغنـا

   وجـرت منهم الدمـاء بحـارا
                                         فجرت فوقها الجزائر سفنـا

   صنـعت فيهم وليمـة عـرس
                                        رقص المشرفي فيـها وغـنى

    ظل معبـودهم لديك أسيـرا 
                                         مستشافا فاجعل النار سجنـا

      ولاه الملك الكامل ديوان الجيش في مصر سنة\ 606 هجرية وقد استدعاه القاضي الفاضل إلى دمشق ولكنه كان شديد الحنين إلى القاهرة فأعاده سريعاً إلى مصر.  يقول في شوقه وحنينه لمصر:

نظمتُ مديحي فيك والسِّنُّ يافِعٌ
                                         وهذا مَدِيحي فيكَ والرَّأْسُ أَشْيَبُ

وغنَّى بشِعْري فيك كلُّ مغرد
                                            ونالَ الغِنَى مِنْه مُغَنٍّ وَمُطْربُ

أَعدْتَ لأَهلِ النِّيل رِيَّ بِلاَدِهم
                                            بأَبحُرِ نيل عنْدَهَا النِّيلُ مِذْنب

هنيئا لمصرٍ وصْلُه ووصولُه
                                       فقدْ كَانَ يُؤْذِي مصرَ مِنْه التَّجَنُّبُّ

أخذتَ لمصرٍ من دمشقَ بحَقِّها
                                        فمصرُ بما أَوليْتَ تُطري وتَطرب

ومَا بَرِح الفُسْطاطُ مُذْ كَانَ طيِّباً
                                         عَلى  غيرِه  لكنَّه  اليوم   أَطْيَبُ

فلا موضعٌ قد كانَ بالأَمسِ مُجْدباً
                                        بنأْيِك إِلاَّ وهْو في اليومِ مُخْصب

تَغَايَرت  الآفَاقُ  فيكَ    محبَّةً
                                          ومنْ ذا الذِي يحبو ولا يتحبَّب

        وعلى الرغم  من أن ابن سناء  الملك أقام بمصر إلا أن شهرته الشعرية  طبَّقت الآفاق  فَعُرف  بين شعراء مصر وشعراء الشام  زاد على ذلك أنه كانت له مجالس تجري فيها المحاورات الثقافية  والادبية  والمفاكهات التي يروق سماعها  وترتاح  لها النفوس  والافئدة  وكانت داره  بحق  تعتبر إحدى  المنتديات التي  جمعت أسباب الترف واللهو اضافة الى الادب والشعر والثقافة  و كان على  جانب كبير من الأخلاق الكريمة  فيها  الاعتدال والورع والتقوى والشموخ والاعتداد بالنفس.

 قال عنه  صاحب الاغاني  وقد عاصره :

 ..( فوجدته في الذكاء آية  قد أحرز في صناعة النظم والنثر غاية  تلقى عرابة العربية له باليمين راية  وقد ألحفه الإقبال الفاضلي في الفضل قبولا  وجعل طين خاطره على الفطنة  مجبولا  وأنا أرجو أن  ترقى في الصناعة  رتبته  وتغزر عند تمادي  أيامه  في العلم بغيته  وتصفو  من الصفا  منقبته  وتروى بماء الدربة رويته  وتستكثر فوائده  وتؤثره قلائده..
       توفي ابن سناء الملك  بالقاهرة  في رمضان من سنة 658 هجرية – 1221ميلادية .

        يتميز  شعره  بالسلاسة والوضوح  ويميل الى التجديد والحرص على الجناس والمقابلة بين المعاني  والاعتماد على العقل وتوليد الأفكار    والتشبيهات والاستعارات وابتكار الموشح ومحاولة الزيادة فيه والإضافة في جزئياته واشتهر في  المدح والفخر والغزل والرثاء  الا ان اغلب قصائده وموشحاته في الغزل  وكان يهتم في مواصلة ما اصطلح عليه الشعراء من الشكوى والعتاب   ومن جعل المحبوب مثلا أعلى في الجمال من كل وجهة وناحية فنجد الصد وعذل العاذلين وعذاب المحب وألمه وسهاده وبكائه ودلال الحبيب وسطوته  ومن الحديث عن الخمر والتغزل فيها ووصف الرياض وإقامة التشبيهات بين مظاهرها وقد ظل قائما في الموشح ولكنه توسع  في الشعر اكثرفجهده في تلمس القوافي   قد شغله واستنفد جل نشاطه  و كان تجديده في المعاني وابتكاره فيها أوضح في شعره منه في موشحاته  .

      لذلك بقي  الشاعر يدور بموشحاته التي كان له باع طويل فيها  في نطاق التراث الشعري الفصيح معنى وخيالا وأسلوبا   فاتسمت موشحاته ببعدها عن نزوع العواطف وما بين النفس  والخيال . ومن موشحاته :

  وترك  كتبا  مهمة  منها  :

1-      دار الطراز :  في عمل الموشحات وهو أول كتاب نظر للموشحات في تاريخ الأدب العربي كله  حيث قام ابن سناء الملك بوضع أصول وقواعد نظم الموشح كما فعل الخليل مع الشعر  كما يتضمن عدداً كبيراً من الموشحات الأندلسية القديمة  وموشحات ابن سناء الملك
2-       فصوص الفصول وعقود العقول:   جمع فيه طائفة مما كتبه القاضي الفاضل  وبعضا من إنشاء كتاب عصره
3-      روح الحيوان: اختصر به الحيوان للجاحظ
4-      ديوان شعر  . وهو ديوان بديع يشهد برسوخ قدم صاحبه  في الشعر

  ومن شعره  هذه الابيات في الغزل :

يا  ليلةَ  الوصلِ  بَلْ  يا   ليلَةَ     الْعُمُر    
                                      أَحْسنتِ إِلاَّ  إِلى  المشتاق  في    القِصَرِ

يا  ليتَ  زَيد  بحكم  الوصلِ  فيكِ    له    
                                       ما  أَطولَ  الهجْرَ  من   أَيَّامِه     الأُخَرِ

أَو   ليتَ   نَجْمكِ   لم   تقفل     ركائبهُ 
                                      أَو  ليتَ  صُبحكِ  لم  يَقدُم  من    السَّفَرِ

أَو  ليتَ  حطَّ  عَلى   الأَفلاكِ     قاطبةً   
                                     همِّي  عليكَ  فلم   تَنْهَض   ولم     تَسِر

أَو  ليتَ  فجركَ  لم  ينفِر  به     رَشئي  
                                      أَو ليتَ شمسكَ ما غَارت  على    قَمرِي

أَو ليتَ قَلْبي وطَرْفي  تَحتَ  مُلكِ    يدي   
                                        فَزِدْت   فيك   سوادَ   القلبِ   والْبَصَرِ

أَو  ليتَ  أَلْقى   حبيبي   سِحرَ     مُقلتِه  
                                        على   العِشاءِ   فأَبْقَاها    بِلاَ    سَحَر

أَو ليتَ لو  كان  يُفْدى  مَنْ  كَلِفْتُ    به    
                                       درُّ  النجومِ  بِما  في  العِقْدِ  من    دُرَر

أَو   ليتَ    كنتِ    سأَلْتِيه      مساعدةً    
                                     فكان    يَحْبوكِ    بالتَّكحِيل      والشعَرِ


لا   مَرْحباً   بصباحٍ   جاءَني      لَدَلاً  
                                      من غُرَّة  النَّجمِ  أَو  مِنْ  طَلْعَة    الْقَمَر

زار  الحبيبُ  وقَدْ  قالت   له   خُدعِي  
                                      زرْه  وقال   له   الْواشُون   لا     تَزُرِ

فجاءَ  والخَطوُ  في  ريث  وفي    عَجل   
                                      كقلبِه   حَارَ   في   أَمنٍ   وفي     حَذرِ

كأَنَّه   كانَ   من    تَخْفيفِ      خُطْوَتِه     
                                     يَمْشِي على الْجَمْرِ أَوْ يَسْعى عَلى   الإِبَرِ

وقال   إِذ   قلتُ   ما   أَحْلَى     تَحَفُّرَه  
                                      تبرَّجَ  الحُسْن  في  خدَّيه   مِنْ     خَفَرِ

يا  أَخضرَ  الَّلون  طابَت  منكَ  رائحةٌ   
                                       وغبتَ   عنَّا   فما   أَبقيتَ      للخضرِ

وقام     يَكْسِرُ     أَجفاناً      مَلاحتُها    
                                      تُعزَى إِلى الحُورِ أَو تُعزَى إِلى    الحَورِ

وقمتُ   أَسأَلُ   قلبي    عن      مَسرَّتِه 
                                       بما   حواهُ   وعندي    أَكثرُ      الخَبرِ

وبتُّ  أَحْسِب  أَنَّ   الطَّيفَ     ضَاجَعني   
                                      حتَّى رجَعْت أُسيءُ  الظَّنَّ  في    السَّهر

أوردتُ  صدري   وِرْداً   من   مُعانقةٍ  
                                      وحينَ أَوردتُ لم  أَعْزِم  عَلَى    الصَّدَرِ

وكاد   يَمْنَعني   ضمّاً   ورشفَ     لَمىً  
                                        ضعفٌ من الخَصْرِ أَو فَرْطٌ من الخَصرِ

ورحتُ  أَغْنَى  بذاك  الرِّق  مِن     فَمِه    
                                      ومنطقٍ  منه  عَنْ  كَأْسٍ  وعن     وَتَرِ

وبتُّ   أَسرقُ   من    أَنْفاسِه      حَذِراً   
                                      من  أَنْ  يعودَ  عِشاءُ  الَّليلِ     كَالسَّحَر

ومرَّ   يسبقُ   دَمْعِي    وهْوَ      يَلْحَقُه   
                                      كالسَّيل   شُيِّع   في   مَسراهُ     بالْمَطَرِ

سحبتُ   ذيلَ   دُموعِي   إِثْره     وغَدا 
                                       سوايَ   يَسحبُ   أَذْيالاً   على     الأَثَر

أَنت   الحبيبُ   إِلى   قلبي      وواحدُه   
                                        إِنِّي  رأَيتكَ  من  دونِ  الوَرى  وَزَري

حبّي  صحيحٌ   وغيري   حبُّه     كذبٌ    
   إ                                   ِنِّي   جهينةُ   فاسئلني   عن      الخبر

وخاطري   إِن   يوفَّق   معْ      بلادتِه  
                                      فالماءُ   ينبعُ   أَحْيَاناً    من      الحَجَرِ


                      ****************************




                    ابن النــبـيــه  


 
        هو ابو الحسن  كمال الدين  علي  بن  يحي بن محمد ابن
الحسن بن يوسف  المصري  لقب ابن النبيه لنباهته واياسه .

         ولد بمصر عام \ 560 هجريّة وارتاد الكُتّاب  حيث حفظ  فيها القرآن الكريم  وبعض الأشعار على عادة أقرانه في هذه الأوقات  ثم أخذ يتردد على حلقات العلماء والأدباء  وتفتحت ملكته الشعرية  وطمح إلى الالتحاق بدواوين صلاح الدين الأيوبي  ووزيره الكاتب  البليغ  القاضى الفاضل راعى الأدباء في عصره.

        أن حياة الشاعر ابن النبيه  تكاد تكون  غامضة  فلم نعرف شيئاً عن أسرته: أبويه وأبنائه وقيل ان  أسرته ذات جاه  الا انه  ينتسب إلى عامة الشعب، وليس هناك شىء عن أساتذته أو خطواته التعليمية التى تدلنا على مستوى ثقافته وأخذ  يختلف إلى حلقات العلماء والأدباء، وتفتحت ملكته الشعرية، ورنا إلى الالتحاق  بدواوين  صلاح الدين  الايوبي  ووزيره الكاتب البليغ القاضى الفاضل راعى الأدباء والشعراء فى عصره  وفى ديوان الشاعر  مدائح  كثيرة له وليضع أمامه الدليل الواضح على قدرته البيانية بقول فيه مادحا:

  ترنمتْ كالوُرْقِ بين الأوْراقْ
                                          هـى الغَـزالُ خِلقَـةً وأخلاقْ

قالتْ لطَرفِى وهو دامِى الآماقْ
                                       قطَعـتَنِى والقَطْـعُ حدُّ السُّرَّاقْ

إنْ رمَقَـتْ لم يبقَ فىَّ إرماقْ
                                     والطَّرفُ سُمٌّ والرُّضـابُ دُرْياقْ

كمْ غَرضٍ فيـهِ للحـظٍ رشّاقْ
                                          يجرحُـهُ وهـو جريـحُ الآماقْ

حظِّى بعد بُعدِهـا والإحـراقْ
                                           طويـلُ هجرٍ وهجيرُ أشـواقْ

ذاتُ ذُؤابـاتٍ وثغـرٍ بـرَّاقْ
                                            أبيضُـهُ لأسْوديهَـا دريــاقْ

لو نُقلَ الخاتَـمُ وهو سَفّـاقْ
                                      من خِنْصَرى لخَصرِهَا لما ضاقْ


        وقد  ضَمّن جميع أبيات إحدى مدائحه له بكلمات من سورة المزمل مقتبساً لها فى قوافيه يقول فى مطلعها:

   قمتُ  ليلَ  الصدودِ  إلا قليـلاَ  
                                            ثم  رتلـتُ  ذكرَكـمْ  ترتيْـلا

  ووصلتُ  السُّهادَ  قُبِّح  وصـلاً
                                          وهجرتُ الرُّقادَ هجراً جميْلا

          ويبدو أن صداقة انعقدت حينئذٍ  بينه  وبين الأشرف  موسى
 بن السلطان العادل  حتى إذا ولاه أبوه على الرُّها سنة\ 598 هجرية  اصطحبه معه واتخذه كاتبه، وأخذت إمارته  تتسع  فشملت  خلاط وميّافارقين  ونصيبين  ومعظم  بلاد الجزيرة،  وكان  يتنقل الأشرف موسى فى بلدان إمارته  وكانت أكثر إقامته  فى الرقة الواقعة على نهر الفرات وابن النبيه معه يلازمه  ولا يترك مناسبة من انتصار فى حرب
أو عيد إلا ويقدم له في هذه المناسبة  مدائحه.:

بيتُ الخلافـةِ والإحسـانُ أوجـدَهُ 
                                              ربُّ العبــادِ ولا لاعدِمنــاهُ

أذكَى لِحَاظَ المَواضِى عِزُّ عَزْمتِــهِ 
                                            فما غَزَتْ وسبَتْ إلا ســراياهُ

يا مَنْ إذا ما عـدِمنا الدُّرَّ أوجدنَـا 
                                           لفظاً يُرخَّصُ بين الناسِ أغلاهُ

كمِ اصطنَعتَ وكمْ أوليتَنِى حَسَنـاً 
                                           فليسَ يبلغُ أقصَى الشُّكرِ أدْناهُ

دامتْ علينا بـه النّـُعمَى وأمَّننَـا 
                                              ممـا  نخـافُ أدامَ اللهُ نُعماهُ

واِلهْ تنَمْ فى هنِىءِ العيشِ فى رغدٍ 
                                            ولا تكنْ  كالشَّقِىِّ الحظُّ عاداهُ   

 
.. ويدل ديوان ابن النبيه على أنه كان يعيش لدى الأشرف موسى  معيشة  مبتهجة  يتمتع  فيها بالرياض  ومجالس الأنس  والطرب حتى وفاته بنصيبين .وممن مدحه وهنأه منهم كمال الدين على بن النبيه المصرى، فإنه مدحه بقصيدة مطلعها:

  لما انثنَى الغُصنُ فوقَ كثبانِه
                                          جبـرتُ قلبى بكسرِ رُمَّانِه

   ونلتُ من ريقـهِ وعارِضِـهِ
                                          أطيـبَ من راحِهِ وريْحانِه

      وهذه الرواية تؤكد على أن الشاعر قد أخذ  مكانته  ووضعه جيداً عند الملك الأشرف سنة\ 600هـجرية  ويتبين  أن تاريخ تركه لمصر لم يكن فى هذه السنة  بل قبل ذلك  وربما حوالى سنة\ 596 هـجرية  وهى السنة التى توفى فيها القاضى الفاضل  الذى كان يتزعم  الحياة السياسية والفكرية فى مصر فى ذلك الوقت  وقد تولى الوزارة   بعده عدوه الصفى بن شكر لذا  لم يستطع ابن النبيه المكوث  فى مصر  وصفى الدين  بن  شكر المعروف  بجبروته  وزيراً للعادل  ويؤكد على علاقته الطيبة بالقاضي الفاضل وانقطاعه للأشرف واستئثاره به قول
 ابن فضل الله العمرى:  

  (لحق الفاضل وأرضاه وقارضه القريض وتقافاه  وانقطع إلى الملك الأشرف شاه أرمن موسى وطافت بشعره مشاعره  وظهرت له آيته الموسويّة، وآمن بها ساحره، ولم يأنس لسواه سنا قبس ولا حضر فى مجلسه فتكلم أحد ولا يبس، وجرت به سفن سعادته... وكانت لا تحجبه عنه خلوة ولا تحجزه عن الحضور معه صبوة، ولا يزال ينبسط له ويقهقهه القهوه)

    وعاش ابن النبيه ما تبقى من حياته بعد تركة لمصر فى نصيبين  واجداً فى ظلال الملك الأشرف الحياة الهادئة المطمئنة  الا ان  فى شعره ما يثير الحنين إلى وطنه  والشوق إلى مهد صباه وشبابه  ولكنه كان يتصبر بما أنعم عليه الأشرف من جاه وثراء  ويعبر عن ذلك بقوله:


لي عذر في النوى عن أرضكم
                                           فسقتها أدمعي إن رضيت

إنما خدمة موسى جنة  
                                             عندها أوطاننا قد نسيت

ملك مذ جردت هيبته    
                                          أغمد الأسياف حتى صديت

هو في الهيجاء نار تلتظي
                                         وهو في السلم جنان جنيت

لا يبالي أن خلت أكياسه
                                             وله الأرض بشكر ملئت

خذ أحاديث علاه إنها    
                                               بأسانيد مديحي رويت

قام بالدنيا وبالأخرى معا
                                            فهي ضرات به قد رضيت

حسن الظاهر للناس ولله
                                              منه    حسنات   خفيت

يخضع الجبار من هيبته
                                         والرعايا في حمى قد رعيت

يا مليك الدين والدنيا ويا
                                          صفوة المجد التي قد بقيت


       ويبدو أن  الملك الاشرف  كان يصحبه فى كثير من رحلاته وحروبه وأوقات سمره  و مما يرويه ابن النبيه نفسه فى قوله:  

    (  مررت مع الملك الأشرف  بن العادل  بن  أيوب فى يوم  شديد الحر بظاهر حرّان على مقابرها  ولها أهداب طوال على حجارة كأنها الرجال القيام، وقال لى الأشرف:
- بأى شىء تشبه هذا  فقلت ارتجالاً:

          هواء حرَّانكم غليظ  
                                       مُكدّرٌ مُفـرط الحـرَارَةْ

          كأنَّ أجداثَها جحيـمْ
                                    وقودُها الناسُ والحجارةْ  

         ومما يؤكد انقطاعه للأشرف أنه لم يشغل نفسه بالاتصال بأىٍ  من ملوك البيت الأيوبى  فلم يتضمن ديوانه مدحاً لأحد ملوك بنى أيوب وأمرائهم سوى قصيدتين فى مدح الملك العادل سماهما ( العادليات)  وربما كانتا مجاملة للملك الأشرف فى شخص الملك العظيم  رب البيت الأيوبى فى ذلك الوقت  وهوالملك العادل  ولم يتحرك لسانه - كما يظهر في ديوانه - بمدح  لصلاح الدين أو أحد أبنائه . ربما لأنه  لم  يعاصر صلاح الدين إلا وهو فى فترة قصيرة في شبابه  ولم يكن قد بلغ درجة النضوج الفنى في الشعر اوربما كان ذلك بسبب الصراع الذى كان قد احتدم بين أبناء صلاح الدين وعمهم العادل وأبنائه  بسبب اغتصاب العادل لملكهم  فأمسك الشاعر عن مدح  صلاح  الدين  وأبنائه  حفاظا  منه على مكانته عند الأشرف .

     تولى بمصر ديوان الخراج  والحساب وقيل  عينه الملك  الايوبي كاتبا  في ديوان الانشاء . ومدح الملوك من بنى أيوب  ووزراء  تلك الدولة  وأكابرها  ثم اتصل آخراً بخدمة الملك الأشرف مظفر الدين أبى الفتح موسى بن محمد بن أيوب بن شادى  فانتظم  في  سلك  شعراء  دولته .
   
      يقول ابن خلكان عن الشاعر فى معرض حديثه عن الشعراء
الذين مدحوا الملك الأشرف:

( والكمال بن النبيه  وكانت وفاته سنة تسع عشرة وست مئة بمدينة نصيبين الشرق، وعمره تقديراً مقدار ستين سنة، كذا أخبرنى صهره بالقاهرة ).

       أما ابن الشعار الموصلى فيقول عنه:  

   ( ابن يحيى المعروف  بابن النبيه أبو الحسن المصرى الربعى، كان من مفاخر المصريين ومحاسن الشعراء العصريين شاعراً.. بزَّ بقوله على نظرائه وأضرابه، ذا عارفية فى النظم  شديدة  يذهب  بلطيف ذهنه إلى الأغراض البعيدة، حسن  المعانى أنيقها، حلو الألفاظ رشيقها شعره فى نهاية الحلاوة، يلوح عليه رونق الملاحة  والطراوة، وكان يتولى بمصر ديوان الخراج والحساب، ومدح الملوك من بنى أيوب، ووزراء تلك الدولة وأكابرها، ثم اتصل آخراً بخدمة الملك الأشرف مظفر الدين أبى الفتح موسى بن محمد بن أيوب بن شادى، فانتظم فى سلك شعراء دولته وسكن نصيبين وبها مات فى سنة تسعة عشرة وستمائة،  فقال الملك الأشرف عند موته – وكان معجبا  بمحاسن  شعره  وما يأتى به من  بديع الكلمات – مات رب القريض..)

 اما  الصفدي فيقول  عنه :

      ( على بن محمد بن الحسن بن يوسف بن يحيى، الأديب البارع كمال الدين أبو الحسن ابن النبيه المصرى صاحب الديوان المشهور، مدح بنى العباس، واتصل بالملك الأشرف موسى وكتب له الإنشاء، وسكن نصيبين، وتوفى فى حادى عشرين جمادى الأولى سنة تسع عشرة، وست مائة بنصيبين  وهذا ديوانه المشهور أظن أنه هو الذى جمعه من شعره وانتقاه، لأنه كله منقى منقح الدرة وأختها، وإلا فما هذا شعر من لا نظم له إلا هذا الديوان الصغير).

      توفي الشاعر  ابن النبيه  في سنة \  615 هجرية  وقيل  في سنة \619  وقيل في سنة \621 هجرية .

     اشتهر  بالدح  وبالغ  فيه  وقال الهجاء  وقال الشعر  الغزلي والخمري  في شعره الصناعة  اللفظية  طاغية  ومن قوله في ذكر الموت ورثاء عزيز عليه –

    الناس  للموت  كخيل الطراد  
                                  فالسابق السابق  منها الجواد

   والموت  نقاد  على   كفه     
                                   جواهر يختار  منها  الجيا  د

   والمرء كالظل  ولابد  ان      
                                    يزول  ذاك  الظل بعد امتداد

   دفنت في الترب ولز انصفوا 
                                    ما كنت الا في  صميم الفؤاد


         وذكر ان شعر ابن النبيه   ينتمى إلى مدرسة عرفت بمدرسة (الرقة)وطريقتها  التي عرفت بالطريقة الغرامية   وهذه المدرسة ظهرت في العصر العباسى  وازدهرت في عصر الفاطميين  والأيوبيين  وتتسم مدرسة  الرقة  بالألفاظ  اللينة  وبحور الشعر المجزوءة أو القصيرة  ولا يظهر في فنها  أى  لون  من  ألوان  التكلف، وقلّ  أن  يجد ألوان الزينة اللفظية إلا ما جاء  للتظرف، وأكثر  شعراء  هذه المدرسة  من الغزليين ولذا  عرف  مذهبهم في العصر الأيوبى بالطريقة الغرامية.

   واختم بهذه القصيدة الغزلية  اللطيفة  وقد غنتها  المطربة المصرية كوكب الشرق ام كلثوم :

أفديه  إن  حفظ  الهوى  أو    ضيعا    
                                      ملك الفؤاد  فما  عسى  أن    أصنعا

من  لم  يذق  ظلم  الحبيب    كظلمه  
                                      حلوا  فقد  جهل   المحبة     وادعى

يا أيها الوجه الجميل تدارك  الصب   
                                      النحيل    فقد    عفا      وتضعضعا

هل   في   فؤادك   رحمة      لمتيم  
                                       ضمت   جوانحه   فؤادا      موجعا

فتش  حشاي  فأنت   فيه     حاضر  
                                      تجد  الحسود  بضد  ما  فيه    سعى

هل  من  سبيل  أن  أبث    صبابتي 
                                       أو  أشتكي   بلواي   أو     أتضرعا

إني    لأستحيي    كما      عودتني   
                                      بسوى  رضاك  إليك   أن     أتشفعا

يا عين عذرك  في  حبيبك    واضح   
                                      سحي  لوحشيته   دما   أو     ادمعا

الله   أبدى   البدر   من      أزراره    
                                     والشمس من قسمات  موسى    أطلعا

الأشرف الملك  الذي  ساد    الورى   
                                       كهلا  ومكتمل   الشباب     ومرضعا

ردت به شمس السماح على   الورى  
                                       فاستبشروا  ورأوا  بموسى    يوشعا

سهل إذا  لمس  الصفا  سال  الندى   
                                          صعب  إذا  لمس   الأشم   تصدعا

دان   ولكن   من   سؤال      عفاته  
                                         سام  على   سمك   السماء   ترفعا

يا  برق  هذا  منك  أصدق     شيمة    
                                         يا  غيث  هذا  منك  أحسن    موقعا

يا روض  هذا  منك  أبهج    منظرا    
                                         يا بحر  هذا  منك  أعذب    مشرعا

يا سهم  هذا  منك  أصوب    مقصدا   
                                          يا  سيف  هذا  منك  أسرع  مقطعا

يا  صبح  هذا  منك   أسفر     غرة    
                                          يا  نجم  هذا  منك   أهدى   مطلعا

حملت  أنامله  السيوف  فلم     تزل  
                                          شكرا   لذلك   سجدا   أو      ركعا

حلت  فلا  برحت  مكانا  لم   يزل     
                                         من  در   أفواه   الملوك     مرصعا

أمظفر  الدين  استمع   قولي   وقل   
                                          لعثار   عبد   أنت    مالكه      لعا

أيضيق بي حرم  اصطناعك    بعدما  
                                        قد   كان   منفرجا   علي     موسعا




   *********************************************























                 البهاء  زهير   




      هو أبو الفضل زهير بن محمد بن علي  بن يحيى  بن الحسن  بن  جعفر بن  منصور بن عاصم المهلبي العتكي الملقب بهاء الدين الكاتب  والمعروف ببهاء الدين زهير . ينتهي نسبه إلى المهلب بن أبي صفرة .

       ولد  البهاء زهير  بمكة  وقيل  بوادي نخلة  بالقرب من مكة في الخامس من ذي الحجة سنة \581 هجرية  -  1185 ميلادية ونشأ في مكة  في  بيت  اشتهر بالعز والجاه  والترف والغنى .   وقضى طفولته وشطراً من أيام صباه في مكة  وتلقى فيها الأدب والحديث عن مشاهير علمائها  وظهرت منذ ذلك الحين براعته الشعرية.من شعره في وصف  حالة  شاب بهذه الفترة ويقول:

لما  التحى  وتبدلت      منه السعود له نحوسا

أبديت لما راح يحـ       ـلق خده معنى نفيسا

وأذعت عنه  بأنه لم  يقصد  القصد  الخسيسا

لكن غدا  وعذاره  خضر  فساق   إليه  موسى

        ولما  شب  نزحت أسرته  وهو في عمر الصبا من الحجاز إلى مصر وسكنت  بمدينة  ( قوص ) وكانت هذه المدينة  مجتمعا  لبعض الأمراء والعلماء والفقهاء فتلقى تعليمه فيها وتنقل بينها وبين  القاهرة وغيرها من مدن مصر. قال الشعر في طفولته  وبرع فيه  يقول  في احدى قصائده المغناة :

تعيش  أنت  و تبقى      أنا  الذي  مت  حقا

حاشاك  يا نور عيني      تلقى الذي أنا ألقى

ولم  أجد  بين موتي      و بين  هجرك فرقا

       ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام ب(قوص) فأسبغوا عليه النعماء واحتضنوه  وافاض عليهم  من قصائده . فطار ذكره في البلاد  ووصل  إلى  بني أيوب  فخصوه  بعينايتهم  وخصهم  بكثير من مدائحه  وله من قصيدة يمدح بها الملك المسعود صلاح الدين يوسف ابن الملك الكامل رحمه الله:

وتهتز أعــــواد المـنـابـر بـاســـــــمـة 
                                             فهل ذكرت أيامها وهي قـضـبـان

فدع كـــل مـاء حـين يــــــذكـر زمـزم
                                              ودع كل واد حين يذكـر نـعـمـان

وما كل أرض مثل أرضي هي الحمى 
                                            وما كل بيت مثل بيتي هـو الـبـان


   وله  قصائد   يمدح بها الأمير علاء الدين و  الأمير شجاع  الدين  جلدك التقوي بثغر دمياط  مصر  وهي أول  من قال ذلك  في المدح:

فيا ظبي هلا كـــــــــان فيك التفـاتة 
                                                 ويا غصن هلا كان فيك تعطف

ويا حرم الحســـــــن الذي هو آمـن 
                                                 وألبابنا من حــــوله تتـخـطـف

عسى عطفة بالوصل يا واو صدغه 
                                               وحقك إني أعرف الواو تعطـف

        واتصل  بالملك  الصالح و توثقت  الصلة  بينه  وبين الملك  فحظي عنده  بمكانة  وأعجب به الصالح أيوب فولاّه ديوان الإنشاء. ويذكر أنه  استصحبه معه في رحلاته إلى الشام وأرمينية وبلاد العرب  حيث اقام بها  الا انه كان يحن الى مصر فيقول في  ابناء مصر  :

 أَأَرحَلُ   مِن   مِصرٍ   وَطيبِ      نَعيمِها   
                                         فَأَيُّ   مَكانٍ    بَعدَها    لِيَ    شائِقُ

وَأَترُكُ     أَوطاناً     ثَراها        لِناشِقٍ   
                                      هُوَ  الطيبُ   لاما   ضُمَّنَتهُ     المَفارِقُ

وَكَيفَ وَقَد أَضحَت  مِنَ  الحُسنِ  جَنَّةً   
                                    زَرابِيُّها         مَبثوثَةٌ           وَالنَمارِقُ

بِلادٌ   تَروقُ   العَينَ   وَالقَلبَ     بَهجَةً   
                                       وَتَجمَعُ    مايَهوى    تَقِيٌّ      وَفاسِقُ

وَإِخوانَ صِدقٍ يَجمَعُ الفَضلُ    شَملَهُم      
                                       مَجالِسُهُم    مِمّا    حَوَوهُ       حَدائِقُ

أَسُكّانَ  مِصرٍ  إِن  قَضى  اللَهُ    بِالنَوى  
                                     فَثَمَّ      عُهودٌ       بَينَنا         وَمَواثِقُ

       ولما  حدثت الفتنة على الملك الصالح  وخرجت عليه  د مشق وخانه عسكره   وهو على نابلس   وتفرق الجند  عنه   وقبض عليه ابن عمه الملك ناصر  صاحب الكرك   وأعتقله بقلعة الكرك   فأبى البهاء زهير أن يتصل بخدمة أحد  بعد الملك الصالح وفاءا  له  واخلاصا  وبقي  بعيدآ عن بلاط  الملك الجديد حتى خرج الملك الصالح من معتقله  وملك  الديار المصرية  ثانية  فقدم  إليها  البهاء  زهير وسكن القاهرة  ودخل في خدمته ثانية    وكانت  له  منزلة رفيعة عند الملك الصالح  ووساطة  فعًالة على أنه  لم يكن  يتوسط  إلا بالخير  وقيل  قد  نفع  خلقآ  كثيرآ في وساطته هذه : يقول في  مدحه :

وقد سعيت إلى العلاءِ بهمة
                                               تقضي لسعي أنه لا يُلحق

وسريت في ليل كأن نجومه
                                             من فرط غيرتها إليّ تُحَدِّقُ

حتى وصلت سرادق الملك الذي
                                             تقف الملوك ببابه تسترزق

فإليك يا نجم السماء فإنني
                                              قد لاح نجم الدين لي يتألق

الصالح الملك الذي لزمانه
                                            حسن يتيه به الزمان ورونق

ملأ القلوب مخافة ومحبة
                                          فالبأس يرهب والمكارم تعشق

فعدلت حتى ما بها متظلم
                                         وأنلـت حـتى ما بهـا مسـترزق

يا مـن رفضت النـاس حين لقيتـه
                                             حتى ظننت بأنهم لم يخلقوا

قيدت في مصر إليك ركائبي
                                              غيري يغرب تارة ويشرق

وحللت عنـدك إذ حللت بمعقـل
                                                يلقى إليه  ما رد والأبلق

وتيقن الأقوام أني بعدها
                                             أبدا إلى رتب العلا لا أسبق

فرزقـت ما لم يرزقـوا ونطقت مـا
                                        لم ينطقـوا ولحقـت ما لم يلحق

    ظهرت خصومة سياسية  بينه  وبين الملك الايوبي  في اواخر ايامه اخالها بعضا  من  وشايات حساده  فاضطر الى  لزوم  داره  فاشتد  به الفقر  والعوز وشظف العيش  حتى  قيل انه باع كتبه ومكتبته في سبيل  الحصول على لقمة العيش  يقول :

مضى الشباب وولى ما انتفعت به   
                                              وليته  فارط  يرجى   تلافيه

أوليت  لي  عملا  فيه  أسر  به      
                                      أوليته ما جرى لي  ما  جرى  فيه

فاليوم أبكي على ما فاتني أسفا      
                                         وهل   يفيد   بكائي  حين  أبكيه

واحسرتاه  لعمر ضاع  أكثره 
                                      والويل إن  كان    باقيه   كماضيه

 ويقول في الحاجة للناس  وقد عضه الدهر بنابه :

       ما أصعب الحاجة للناس
                                          فالغنم منهم راحة الياس

       لم يبق في الناس مواس لمن
                                         يظهر  شكواه   ولا  آس

       وبعد  ذا  مالك  عنهم  غنى   
                                         لا بد  للناس  من  الناس

  ويقول ايضا :

قل الثقات  فلا  تركن  إلى  أحد  
                                        فأسعد الناس من لا يعرف الناس

لم ألق لي صاحبا في الله أصحبه    
                                       وقد  رأيت  وقد  جربت   أجناسا

        وافاه الاجل في مرض انتشر بمصر والقاهرة  مات فيه خلق كثير .   وأصيب البهاء به  فمات فيه  وقيل  توفي  قبيل المغرب  في  يوم الاحد  الرابع من ذي القعدة  سنة  \ 656 هجرية – 1258 ميلادية  ودفن بعد صلاة ظهر اليوم التالي  بالقرافة الصغرى  في تربته  بالقرب  من ضريح  الإمام الشافعي في جهتها القبلية.

   عرف بهاء الدين  زهير بالخلق  النبيل  والخصال الحميدة  وعزة النفس والوفاء  لممدوحيه  وأصدقائه .

   يقول ابن خلكان في ترجمته وقد عاصره :

     (من فضلاء عصره وأحسنهم نظما ونثرا وخطا ومن أكبرهم مروءة كان قد اتصل بخدمة السلطان الملك الصالح نجم الدين أبي الفتح أيوب بن الملك الكامل بالديار المصرية وتوجه في خدمته إلى البلاد الشرقية وأقام بها إلى أن ملك الملك الصالح مدينة دمشق فانتقل إليها في خدمته وأقام كذلك إلى أن  جرت  النكبة  المشهورة على الملك  الصالح حيث خرجت عنه في (دمشق ) وخانه عسكره  وهو على  (نابلس ) وتفرق عنه وقبض عليه ابن عمه الملك الناصر داود صاحب( الكرك) واعتقله  بقلعة الكرك فأقام بهاء الدين زهير بنابلس قريبا من  صاحبه ولم يتصل بغيره ولم يزل على ذلك حتى خرج الملك الصالح وملك الديار المصرية فانتقل إليها  ودخل في خدمته وذلك في أواخر ذي القعدة  سنة  سبع وثلاثين وستمائة. وكنت يومئذ  مقيما بالقاهرة  وأود  لو اجتمعت به  لما  كنت  أسمع عنه فلما وصل اجتمعت به ورأيته فوق ما سمعت عنه من مكارم الأخلاق  وكثرة الرياضة  ودماثة  السجايا وكان متمكنا من صاحبه  كبير القدر عنده لا يطلع على سره الخفي غيره ومع هذا كله فإنه  كان لا يتوسط  عنده إلا بالخير ونفع  خلقا كثيرا بحسن وساطته وجميل سفارته. وأنشدني شيئا كثيرا  وشعره كله  لطيف وهو كما يقال السهل الممتنع وأجازني رواية ديوانه وهو كثير الوجود  بأيدي الناس فلا حاجة إلى الإكثار من  ذكر مقاطيعه. ثم  حصل بمصر والقاهرة مرض عظيم لم يكد يسلم منه أحد وكان  بهاء الدين المذكور ممن مسه ألم  فأقام  به  أيام ثم  توفي  قبل المغرب يوم الأحد رابع ذي القعدة من السنة المذكورة .)

وقد شهد له ابن خلكان  بإجادة الشعر فيقول :

( من فضلاء عصره وأحسنهم  نظماً  ونثراُ  وخطّاً)

     وأعجب المستعربون  بشعره لجزالته  ولسهولته وحلاوة جرسه
      فقال  فيه الأديب  الفرنسي  كليمان هوار وهو احد  الادباء المستعربين  :

    (  إن  شعر بهاء الدين زهير المهلّبي  كاتب سر الدولة المصرية  يجعلنا  ندرك ما بلغه لسان العرب من  المرونة  والاستعداد  للتعبير عن ألوف  من  دقائق  العواطف التي  صقلتها  حضارة  خلفاء  صلاح الدين الزاهية).

        يتميز شعره بالسهولة  والسلاسة  ورقة الحواشي  ودقة واختيار الاساليب الجميلة  والمعاني  اللطيفة  والالفاظ العذبة الرشيقة والعبارات  الرقيقة  و شعره  من الشعر ( السهل الممتنع )  الذي  تحفظه  بسرعة  وتنساه  بسرعة  ويصعب القول  فيه  او بمثله  اذ  يحس القارئ  انه يستطيع ان يأتي  بمثله او يشعر بمثله  الا  انه اذا اراد  ذلك امتنع عليه  ونكص .  وقد  خالف البهاء زهير  شعراء عصره في أساليبهم وألفاظهم وأوزان أشعارهم  فآثر البساطة والسهولة  وعدم التكلف و اختيار الألفاظ السهلة  المرنة  والأوزان الشعرية الخفيفة الى النفس الكثيرة الحركة لذا كثر التغني في شعره  يقول في احدى قصائده المغناة  :

يعاهدني لا خانني ثم ينكث
                                            وأحلف  لا  كلمته  ثم  أحنث

وذلك دأبي لا يزال ودأبه  
                                           فيا معشر العشاق عنا تحدثوا

أقول له صلني يقول نعم غدا
                                           ويكسر جفنا هازئا بي  ويعبث

وما ضر بعض الناس لو كان زارني
                                            وكنا   خلونا   ساعة  نتحدث

أمولاي إني في هواك معذب
                                            وحتام أبقى في الغرام وأمكث

فخذ مرة روحي ترحنى ولا أرى
                                           أموت  مرارا في النهار وأبعث

فإني لهذا الضيم منك لحامل
                                              ومنتظر لطفا  من الله يحدث

أعيذك من هذا الجفاء الذي بدا
                                              خلائقك الحسنى أرق وأدمث

تردد ظن الناس في فأكثروا
                                             أحاديث فيها ما يطيب ويخبث

وقد كرمت في الحب مني شمائل
                                           ويسأل  عني من  أراد ويبحث

     وكانت له معرفة وعناية خاصة بموسيقى الألفاظ  ولم يترفع  في بعض شعره عن استخدام الألفاظ الشائعة على ألسن العامة او السوقية وفقا  لموقعها في شعره  وقد لقيت طريقته إعجاب كثير من أبناء عصره. يقول :

      إياك يدري حديثا  بيننا أحد     
                                     فهم  يقولون  للحيطان  آذان

      نظم  البهاء  في  أغلب  أغراض الشعر  وخاصة  المديح  والغزل والحكمة  وقد تكاد  قصائد الغزل اكثر ما نظمه في ديوان شعره  والذي كان متداولاً في أيدي الناس في وقته . يقول متغزلا :

        لو  تراني  وحبيبي  عندما   
                                       فر  مثل الضبي  من  بين  يدي

        قال ما ترجع عني قلت لا
                                        قال ما تطلب مني قلت   شيء

         فانثنى   يحمر منني  خجلا   
                                        وثناه    التيه   عني   لا   الي

        كدت بين الناس ان   الثمه  
                                        اه  لو    افعل    ماكان   علي  

 ويقول  في الحكمة والعتب على الدهر :

لا تعتب الدهر في حال رماك به  
                                        إن استرد  فقدما  طالما   وهبا

حاسب زمانك في حالي تصرفه 
                                       تجده  أعطاك أضعاف الذي سلبا

والله  قد  جعل   الأيام  دائرة            
                                        فلا  ترى راحة  تبقى  ولا  تعبا

ورأس مالك وهي الروح قد سلمت
                                        لا  تأسفن  لشيء  بعدها   ذهبا

ما كنت أول ممدوح بحادثة      
                                        كذا مضى الدهر لا بدعا ولا كذبا

ورب مال نما من بعد مرزئة    
                                        أما ترى الشمع بعد القطر ملتهبا

   ولما فقد ولده  رثاه بقصيدة رائعة  نقتطف منها هذه الابيات :

بروحي من تذوبُ عليهِ روحي 
                                          و ذُ ق يا قلبُ ما صنعت يداك

فدع يا قلبُ ما قد كنتَ فيه
                                            ألستَ ترى حَبيبكَ قد جَفاك

لقد بَلغت به روحي التراقي  
                                            وقد نَظَرَت به عيني الهلاك

فيا من غابَ عني وهو روحي 
                                        وكيفَ أطيقُ من روحي انفِكاك

حبيبي كيفَ حتى غِبتَ عني 
                                            أتعلمُ  أنَ  لي  أحداً  سواك

أراكَ هجرتني هجراً طويلاً 
                                              وما عودتني من قبلُ ذاك

عَهِدتُك لا تُطيقُ الصبرَ عني 
                                           وتَعصي في ودادي من نهاك

فلا والله ما حَاولتَ عُذراً 
                                           فكلُ  الناسِ  يُعذرُ  ما خلاك

وما فارقتني طوعاً ولكن  
                                            دَهاكَ   من المنية  ما دهاك

لقد حَكمَت بِفُرقتنا الليالي   
                                        ولم يكُ عن رضاي ولا رضاك

فليتكَ  لو بقيتَ لِضعفِ حالي 
                                        وكانَ   الناسُ   كُلهمُ    فِداك

لقد  عَجِلت عليكَ  يدُ  المنايا   
                                       وما استوفيتَ حظكَ من صِباك

فوا أسفي لجِسمكَ كيفَ يبلى 
                                             ويذهبُ بعدَ بهجتهِ سَناك

وما لي  أدّعي  أني  وَفيٌ  
                                          ولستُ مشاركاً لكَ في بلاك

تَموتُ وما أموتُ عليكَ حزناً
                                          وحقِ هواكَ خُنتكَ في هواك

ويا خجلي  إذا  قالوا  محبٌ  
                                            ولم أنفعكَ في خَطب ٍ أتاك

أرى الباكينَ فيكَ معي كثيراً 
                                         وليسَ كمن بكى من قد تباك

 ويقول في الغزل واصفا  حالة معينة:

ألا إن عندي عاشق السمر غالط     
                                           وأن الملاح البيض أبهى وأبهج

وإني لأهوى كل بيضاء غادة      
                                               يضيء بها وجه وثغر مفلج

وحسبي أني أتبع الحق في الهوى  
                                              ولا شك أن الحق أبيض أبلج

ويقول:

    توق الأذى من رذل وساقط          فكم قد تأذى بالأراذل سيد

    ألم  تر أن الليث  تؤذيه  بقة       ويأخذ من حد المهند مبرد

ويقول:

     يا سائلي عما تجدد حالي         الحال  لم  ينقص  ولم يزد

     وكما علمت فإنني رجل            أفنى  ولا  أشكو إلى  أحد

ويقول:

قل الثقات   فلا  تركن  إلى  أحد        
                                      فأسعد الناس من لا يعرف الناس

لم ألق لي صاحبا في الله أصحبه    
                                      وقد رأيت  وقد  جربت  أجناسا

        و يأتي بهذه الأوزان الخفيفة  ليطالعنا  بقدرته الفنية في إخراج أوزان تنساب فيها النغمات العذبـة في جوها الموسيقي الحافل بالألحان الشجية  فصارت بهذه  الأوزان قصائده شعراً غنائياً  جميلاً يتردد على ألسنة  الناس  وحفلت  الفنون  الموسيقية  في اختيار البحور اللطيفة والأوزان الموفورة الحظ  من الموسيقى المؤثرة  والشجية  في شعر
البهاء زهير  خاصة في الغزل والوصف .

 واختم بحثي بهذه القصيدة المغناة من شعر  بهاء الدين زهير :

إِقرَأ  سَلامي  عَلى  مَن  لا  أُسَمّيهِ 
                                     وَمَن  بِروحي   مِنَ   الأَسواءِ     أَفديهِ

وَمَن   أُعَرِّضُ    عَنهُ    حينَ      أَذكُرُهُ   
                                      فَإِن   ذَكَرتُ   سِواهُ    كُنتُ      أَعنيهِ

أَشِر بِذِكرِيَ في  ضِمنِ  الحَديثِ    لَهُ     
                                       إِنَّ   الإِشارَةَ   في   مَعنايَ      تَكفيهِ

وَاِسأَلهُ إِن كانَ يُرضيهِ ضَنى جَسَدي   
                                       فَحَبَّذا   كُلَّ   شَيءٍ    كانَ      يُرضيهِ

فَلَيتَ عَينَ  حَبيبي  في  البُعادِ  تَرى    
                                       حالي  وَما  بِيَ   مِن   ضُرٍّ     أُقاسيهِ

هَل كُنتُ مِن قَومِ موسى في مَحَبَّتِهِ  
                                       حَتّى   أَطالَ   عَذابي   مِنهُ      بِالتيهِ

أَحبَبتُ  كُلَّ  سَمِيٍّ  في  الأَنامِ     لَهُ     
                                       وَكُلَّ  مَن  فيهِ  مَعنىً   مِن     مَعانيهِ

يَغيبُ     عَنّي     وَأَفكاري       تُمَثِّلُهُ  
                                        حَتّى   يُخَيَّلَ    لي    أَنّي      أُناجيهِ

لا ضَيمَ  يَخشاهُ  قَلبي  وَالحَبيبُ    بِهِ   
                                       فَإِنَّ   ساكِنَ   ذاكَ   البَيتِ      يَحميهِ

مَن مِثلُ قَلبي  أَو  مَن  مِثلُ    ساكِنِهِ  
                                       اللَهُ   يَحفَظُ    قَلبي    وَالَّذي      فيهِ

يا أَحسَنَ الناسِ يا  مَن  لا  أَبوحُ    بِهِ     
                                        يا  مَن   تَجَنّى   وَما   أَحلى   تَجَنّيهِ

قَد أَتعَسَ  اللَهُ  عَيناً  صِرتَ    توحِشُها  
                                     وَأَسعَدَ    اللَهُ    قَلباً    صِرتَ    تَأويهِ

مَولايَ  أَصبَحَ  وَجدي  فيكَ    مُشتَهِراً    
                                       فَكَيفَ   أَستُرُهُ   أَم    كَيفَ      أُخفيهِ

وَصارَ   ذِكرِيَ   لِلواشي    بِهِ      وَلَعٌ   
                                        لَقَد    تَكَلَّفَ    أَمراً    لَيسَ     يَعنيهِ

فَمَن   أَذاعَ   حَديثاً    كُنتُ      أَكتُمُهُ    
                                      حَتّى  وَجَدتُ  نَسيمَ  الرَوضِ     يَرويهِ

فَيارَسولي  تَضَرَّع  في  السُؤالِ    لَهُ    
                                        عَساكَ    تَعطِفُهُ     نَحوي     وَتَثنيهِ

إِذا  سَأَلتَ  فَسَل  مَن  فيهِ     مَكرُمَةٌ    
                                      لا  تَطلِبِ   الماءَ   إِلا   مِن     مَجاريهِ






      ****************************************



  




جعفر بن محمد التهامي




        هو أبو محمد  جعفر بن  محمد  بن  إسماعيل  بن أحمد  بن ناصر بن الحسين  بن القاسم  بن  إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ( رضي الله عنهم ) التّهامي المكّي

من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته .

       ولد  في اليمن  ونشأ  فيها  و جعلنا  نعتقِد  أنَّه وُلد في أواخِر القرْن الخامس  الهجري  وقد  ذكر المؤرخ  (العماد ) صاحب الخريدة  انه راه  عازمًا خوزستان  وبلاد  فارس  سنة  نيِّف  وثلاثين  وخمسمائة  .

       وقيل ان  اصل  عائلته   من الحجاز تحديدا  من أهل  مكة  وقيل  انه  كان يكتم نسبه  فينتسب مرة  للعلوييين   وأخرى لبني أمية. وانتحل مذهب الاعتزال  وهو  من  كبار شعراء العرب  

      غادر اليمن  وسكن  الشام  مدة  من الزمن  و أن ( حسان الطائي) 
أ قطعه  (حماة )  بسبب  قصيدة  قالها  في  مدحه    .

       ثم قصد العراق ، وأقام ببغداد، وروى بها شعره  ومن
 شعره في الغزل  يقول :
مَا لِي بِمَا جَرَّ طَرْفِي مِن جَنًى قِبَلُ   
                                      كَانَتْ  غَرَامًا  لِقَلْبِي   نَظْرَةٌ   قُبُلُ

مَا  دَلَّ  نَاشِدَ  شَوْقِي  دَلُّ   غَانِيَةٍ   
                                      وَلا أَفَادَتْ فُؤَادِي  الأَعْيُنُ  النُّجُلُ

وَلا  دَعَانِي  إِلَى  لَمْيَاءَ  لَثْمُ  لَمًى   
                                        وَلا  أَطَالَ   وُقُوفِي   بَاكِيًا   طَلَلُ
  
وَإِنَّمَا الحُبُّ أَعْرَاضٌ إِذَا عَرَضَتْ   
                                       لِعَاقِلٍ   عَاقَهُ   عَنْ    لُبِّهِ    خَبَلُ


   ثم قصد بلاد خراسان وخوسستان  والتقى الصاحب ابن عباد  وعاد  الى الشام  وتنقل  بين  مدنها  وسكن الرملة و تقلـد الخطابة  بجامع  الرملة  ولما مات ولـده  الضغير  رثاه  بقصيدة  طويلة وهي  اجمل  ما 
قا له  في الشعر و منها
 هذه الابيات :

حـكـمُ المنـيَّـةِ فـــي الـبـريَّـةِ جـــار
                                      مـــا هـــذه الـدُّنـيــا بــــدار قــــرارِ

بيـنـا يُــرى الإنـسـانُ فيـهـا مُخـبـراً
                                       حـتَّـى يُــرى خـبـراً مــن الأَخـبــارِ

طُبِعَـتْ علـى كَــدَرٍ وأنــت تريـدهـا
                                      صـفــواً مـــن الأقـــذاءِ والأكـــدارِ

ومـكـلِّـفُ الأيَّـــامِ ضــــدَّ طـبـاعـهـا
                                      متطـلِّـبٌ فــي الـمــاءِ جَـــذوةَ نـــارِ

وإذا رجـــوتَ المسـتـحـيـلَ فـإنَّـمــا
                                       تبـنـي الـرجـاءَ عـلـى شفـيـرٍ هـــارِ

فالـعـيـشُ نــــومٌ والـمـنـيَّـةُ يـقـظــةٌ
                                     والــمــرءُ بيـنـهـمـا خــيــالٌ ســــارِ

فـاقْـضـوا مـآربـكـم عِـجــالاً إنَّــمــا
                                       أعـمـارُكـم سَـفَــرٌ مـــن الأســفــارِ

وتراكضـوا خيـلَ الشبـابِ وبـادروا
                                        أن تُــسْــتَــرَدَّ فــإنَّــهــنَّ عَـــــــوارِ

فالدهـر يخـدع بالمـنـى ويُـغِـصَّ إن
                                       هَـنَّــا ويـهــدم مــــا بــنــى بــبَــوارِ

ليس الزمـانُ وإن حرصـتَ مسالمـاً
                                      خُـلُـقُ الـزمــانِ عـــداوَةُ الأحـــرارِ

إنِّــي وُتِــرْتُ بـصـارمٍ ذي رَوْنَـــقٍ
                                        أعـــددتُـــه لــطــلابــةِ الأوتـــــــارِ

أُثـنــي عـلـيـه بـأثــرِهِ ولــــو أنَّــــهُ
                                        لــــو يُـغْـتَـبَــط أثـنــيــتُ بــالآثـــارِ

يـا كوكبـاً مــا كــانَ أقـصـرَ عـمـرَهُ
                                        وكــذا تـكــون كـواكــبُ الأسـحــارِ


       اتصل  بالوزير المغربي  فكان  من  أعوانه  في  ثورته  على الحاكم الفاطمي  وحاول  المسير اليه  الا انه قصد  مصر واستولى على أموالها، وملك  أزمة  أعمالها ، ثم غدر به  بعض  أصحابه  فصار ذلك  سبباً  للظفر به، فقبض عليه وأودع السجن في موضع  يعرف  ب (المنسي ) حتى مضى لسبيله).

 ولعله  هذه الابيات  قالها  في سجنه  فهي  تصور حالة الألَم الذي ينتابه ليلاً، فيقول:

أَمَا   لِظَلامِ   لَيْلِي   مِنْ   صَبَاحِ 
                                         أَمَا   لِلنَّجْمِ   فِيهِ    مِنْ    بَرَاحِ

كَأَنَّ  الأُفْقَ  سُدَّ  فَلَيْسَ  يُرْجَى   
                                        لَهُ   نَهْجٌ   إِلَى   كُلِّ    النَّوَاحِي

كَأَنَّ الشَّمْسَ قَدْ نَسَجَتْ نُجُومًا   
                                       تَسِيرُ    مَسِيرَ     أوّادٍ     طِلاحِ

كَأَنَّ    الصُّبْحَ    مَنْفِيٌّ    طَرِيدٌ  
                                        كَأَنَّ  اللَّيْلَ  بَاتَ   صَرِيعَ   رَاحِ

كَأَنَّ  بَنَاتِ   نَعْشٍ   مِتْنَ   حُزْنًا   
                                        كَأَنَّ   النَّسْرَ   مَكْسُورُ   الجَنَاحِ

خَلَوْتُ  بِبَثِّ  بَثِّي   فِيهِ   أَشْكُو    
                                       إِلَى  مَنْ   لا   يُبَلِّغُنِي   اقْتِرَاحِي

وَكَيْفَ أَكُفُّ عَنْ نَزَوَاتِ دَهْرِي    
                                           وَقَدْ   هَبَّتْ    رِيَاحُ    الإرْتِيَاحِ

وَإِنَّ   بَعِيدَ   مَا   أَرْجُو   قَرِيبٌ  
                                         سَيَأْتِي  فِي  غُدُوِّي  أَوْ  رَوَاحِي
  

        ونقل ابن  خلكان عن كتاب  مجهول  في  يوميات  مصر خبر
مقتله في دار البنود بمصر، وكان  يسجن  فيها  من  يراد  قتله .

           وقيل لما  توفي ابا  الحسن   رآه  أحد الناس
في المنام فقال له :
- ياأمام ماذا فعل بك الله سبحانه وتعالى
 -  قال ابو الحسن : غفر لي بقولي في قصيدتي:

 جاورت  أعدآئي   وجاور   ربه  
                                          شتآن   بين   جواره   وجواري


     اكدت المصادر  الادبية والتاريخية انه  كان شاعر كثيرالمدح  الا اني لم اعثر  في كل هذه المصادر على قصيدة  له في المدح   او قل لم تصل الينا  قصائد مدحه .

     لذا  اكتفي  بهذه الابيات  الرائعة  من قصيدته  اعلاه  وهي افضل قصائده  واسماها  :

وهــلالَ أيَّــامٍ مـضـى لـــم يـسـتـدرْ
 بــدراً ولــم يُمْـهَـلْ لـوقــتِ سِـــرارِ

عَجِـلَ الخُسـوفُ عليـه قـبـل أوانِــهِ
 فـغـطَّــاهُ قــبــل مَـظِـنَّــةِ الإبـــــدارِ

واسـتُــلَّ مــــن لأقــرانِــهِ ولــداتِــهِ
 كالمُـقـلَـةِ اسـتُـلَّـتْ مـــن الأشــفــارِ

فــكـــأنَّ قـلــبــي قــبـــرُهُ وكــأنَّـــهُ
 فـــي طـيِّــهِ سِـــرٌ مـــن الأســـرارِ

إنْ تَحْتَـقِـرْ صـغـراً فـــربَّ مُـفـخَّـمٍ
 يـبـدو ضـئـيـلَ الـشـخـص للـنُّـظَّـارِ

إنَّ الـكـواكـبَ فـــي عـلــوِّ محـلِّـهـا
 لَتُـرى صِغـاراً وهـي غيـرُ صـغـارِ

وَلَـدُ المعـزَّى بعـضُـهُ فــإذا مـضـى
 بـعـضُ الفـتـى فالـكـلُّ فــي الآثــارِ

أبـكـيـهِ ثـــمَّ أقـــولُ مـعـتــذراً لــــهُ
وُفِّــقْــتَ حــيــنَ تــركـــتَ ألأم دارِ

جــاورتُ أعـدائـي وجـــاورَ ربَّـــهُ
 شـتَّــانَ بـيــن جـــوارهِ وجــــواري

أشكـو بعـادك لـي وأنــت بمـوضـعٍ
لـولا الـرَّدى لسمعـتَ فيـه سِـراري

ما الشـرقُ نحـو الغـرب أبعـدَ شُقَّـةً
 مــن بُـعـد تـلـك الخمـسـةِ الأشـبـارِ

هيهـاتَ قـد علِقتـكَ أسـبـابُ الــرَّدى
 وأبـــادَ عـمــرَك قـاصــمُ الأعـمــارِ

ولقـد جـريـتَ كـمـا جـريـتُ لغـايـةٍ
 فبلغتَـهـا وأبـــوكَ فـــي المِـضـمـارِ

فــإذا نطـقـتُ فـأنــتَ أوَّلُ مَنـطـقـي
وإذا سـكـتُّ فـأنـت فــي إضـمـاري

أُخفـي مـن البُرَحـاءِ نـاراً مـثـلَ مــا
 يُخفـي مــن الـنـارِ الـزنـادُ الــواري

وأُخفِّـضُ الزَّفَـراتِ وهـي صواعـدٌ
 وأُكفـكـفُ العَـبَـراتِ وهــي جَــوارِ

وأكُـــفُّ نـيــرانَ الأســـر ولـربَّـمـا
 غُـلِـبَ التصـبُّـرُ فارتـمـتْ بـشَــرارِ

وشهـاب زَنـد الـحـزن إن طاوعـتـهُ
 وارٍ وإن عــاصــيــتــهُ مــــتــــوارِ

ثــوبُ الـرئـاءِ يـشِـفُّ عـمَّــا تـحـتـهُ
 فـــإذا التـحـفـتَ بـــهِ فـإنَّــكَ عـــارِ

قـصُـرَتْ جفـونـي أم تبـاعـد بيـنـهـا
 أمْ صُـــوِّرَتْ عـيـنـي بـــلا أشـفــارِ

جَفَـتِ الكـرى حـتَّـى كــأنَّ غِــرارهُ
عنـد اغتمـاضِ الطـرف حـدُّ غِـرارِ

ولــوِ استـعـارتْ رقــدةً لـدحـا بـهـا
مـــا بـيــن أجـفـانـي مـــن الـتـيَّــارِ

أُحـيـي ليـالـي الـتِّـمِّ وهــي تُميتُـنـي
 ويُـمـيـتـهــنَّ تــبــلُّــجُ الأســـحــــارِ

والصـبـحُ قــد غـمـرَ النـجـومَ كـأنَّـهُ
سـيـلٌ كـمــا فـطـفـا عـلــى الـنُــوَّارِ

لـو كنـتَ تُمنـعُ خـاض دونـك فتـيـةٌ
 مــنَّــا بُــحُــرَ عــوامـــلٍ وشِــفـــارِ

فدَحَوْا فُويقَ الأرضِ أرضـاً مـن دمٍ
 ثـــمَّ انـثـنَـوا فـبـنَـوا سـمــاء غُـبــارِ

قــومٌ إِذا لبـسـوا الــدروع حسبتَـهـا
 سُـحُـبـاً مُــــزَرَّرةً عــلــى أقــمــارِ

وتــرى سـيـوفَ الـدارعـيـنَ كـأنَّـهـا
 خُـلُــجٌ تُـمَــدُّ بـهــا أكــــفُّ بــحــارِ

لـو أشـرعـوا أيمانـهـم مــن طولـهـا
 طعنـوا بهـا عِـوَضَ القـنـا الخـطَّـارِ

شُوسٌ إِذا عدِموا الوغى انتجعوا لها
 فـــي كــــلِّ آنٍ نُـجـعَــةَ الأمــطــارِ

جنبوا الجيادَ إلـى المطـيِّ فراوحـوا
 بـيـن الـســروج هـنــاك والأكـــوارِ

وكأنَّـهـم مــلأوا عِـيــابَ دروعـهــمْ
 وغُـمـودَ أنصُـلِـهـم ســـرابَ قـفــارِ

وكـأنَّـمـا صَـنَــعُ الـسـوابــغِ غَــــرَّهُ
 مــاءُ الحـديـدِ فـصـاغَ مــاءَ قَـــرارِ

زَرَداً وأحـكـم كــلَّ مَـوْصِـلِ حلـقـةٍ
بحَـبـابـةٍ فـــي مـوضــع المـسـمـارِ

فـتـدرَّعـوا بـمـتــون مــــاءٍ راكــــدٍ
 وتـقـنَّـعـوا بـحَـبــاب مــــاءٍ جــــارِ

أُسْـــدٌ ولـكــن يــؤثــرون بــزادهــمْ
 والأُســـدُ لــيــس تــديــن بـالإيـثــارِ

يتعطَّـفـونَ عـلــى الـمُـجـاورِ فـيـهـمُ
 بالـمُـنْـفِـسـات تـعــطُّــفَ الآظـــــارِ

يتـزيَّـنُ الـنـادي بـحُـسـن وجـوهـهـمْ
 كـتــزيُّــنِ الـــهـــالات بــالأقــمــارِ

مـن كـلِّ مَـن جعـل الظُّبـى أنصـارَهُ
 وكَـرُمْـنَ فاستغـنـى عــنِ الأنـصـارِ

والـلـيـثُ إن سـاورْتَــهُ لـــم يَـتِّـكِــل
إلاَّ عــلــى الأنــيـــابِ والأظــفـــارِ

وإذا هــو اعـتـقـل الـقـنـاةَ حسبـتَـهـا
 صِــــلاًّ تـأبَّـطَــهُ هِــزَبْــرٌ ضـــــارِ

زَرَدُ الـدِّلاصِ مـن الطِّعـان برمحـهِ
 مـثـل الأســاور فــي يــد الإســوارِ

ويـجـرُّ ثــمَّ يـجـرُّ صـعــدَةَ رمـحِــهِ
 فــي الجحـفـلِ المتضـايـقِ الـجـرَّارِ

مــا بـيـن ثــوبٍ بـالـدمـاء مُـضَـمَّـخٍ
خَــلَــقٍ ونــقــعٍ بـالـطِّــراد مُــثـــارِ

والـهُـونُ فــي ظِــلِّ الهُوَيْـنـا كـامـنٌ
 وجـلالـةُ الأخـطـارِ فــي الإخـطـارِ

تــنــدى أسِــــرَّةُ وجــهــهِ ويـمـيـنـهُ
 فــي حـالــةِ الإعـســارِ والإيـســارِ

يـحـوي المعـالـيَ خـالِـبـاً أو غـالـبـاً
 أَبـــداً يُــــدارى دونــهــا ويُــــداري

ويـمــدُّ نـحــو المـكـرُمـاتِ أنـامــلاً
 لــلــرزقِ فــــي أثـنـائـهـنَّ مــجــارِ

قـد لاحَ فـي ليـل الشـبـاب كـواكـبٌ
إن أُمـهـلـتْ آلـــتْ إلـــى الإسـفــارِ

وتلَـهُّـبُ الأحـشـاءِ شـيَّـبَ مَـفْـرقـي
 هــذا الضـيـاءُ شُــواظُ تـلـك الـنــارِ

شـابَ القَـذالُ وكـلُّ غـصـنٍ صـائـرٌ
 فَيـنـانـهُ الأحـــوى إلـــى الأزهـــارِ

والشبـه منجـذبٌ فلِـمْ بيـضُ الـدُّمـى
عــن بـيــضِ مـفـرقـهِ ذواتُ نـفــارِ

وتــوَدُّ لــو جعـلـتْ ســوادَ قلـوبـهـا
 وســوادَ أعينـهـا خِـضـابَ عِــذاري

لا تنـفـر الظَّبـيـات مـنـهُ فـقــد رأت
 كيـف اختـلافُ النبـت فـي الأطـوارِ

شـيــئــان يـنـقـشـعـان أوَّلَ وهــلـــةٍ
ظــلُّ الشـبـاب وصُحـبـةُ الأشــرارِ

لا حـبَّـذا الـشـيـبُ الـوفــيُّ وحـبَّــذا
 شــرخُ الـشـبـابِ الـخـائـنِ الـغــدَّارِ

وَطَـري مـن الدُّنيـا الشبـاب ورَوقـهُ
 فإذا انقضـى فقـد انقضـتْ أوطـاري

قَـصُـرَتْ مسـافـتُـهُ ومـــا حسـنـاتُـهُ
عــــنــــدي ولا آلاؤُهُ بـــقـــصـــارِ

نــزداد هـمًّـا كلَّـمـا ازددنـــا غـنًــى
                                        فالفـقـر كــلُّ الفـقـرِ فـــي الإكـثــارِ

مـا زاد فـوق الـزادِ خُـلِّـفَ ضائـعـاً
                                        فـــي حــــادثٍ أو وارثٍ أو عــــارِ

إنِّــي لأرحــم حـاسـدِيَّ لـحــرِّ مـــا
                                        ضـمَّـت صـدورهـمُ مــن الأوغـــارِ

نـظـروا صنـيـع الله بـــي فعيـونُـهـمْ
                                      فـــي جـنَّــةٍ  وقلـوبـهـم فـــي نــــارِ

لا ذنبَ لـي قـد رمـتُ كتـمَ فضائلـي
                                        فكـأنَّـنـي بَـرْقَـعْــتُ وجــــهَ نــهــارِ

وستـرتـهـا بـتـواضـعـي فتـطـلَّـعَـت
                                       أعنـاقـهـا تـعـلـو عــلــى الأســتــارِ

ومــن الـرجــال مـجـاهـلٌ ومـعـالـمٌ
                                    ومــن النـجـوم غـوامــضٌ ودراري

والـنـاسُ مشتبـهـون فــي إيـرادهــمْ
                                       وتـبـايـنُ الأقـــوام فـــي الإصـــدارِ

عَمْـري لقـد أوطأتُهـم طُـرُقَ العُـلـى
                                        فعـمُـوا ولــم يـطـأوا عـلـى آثــاري

لـو أبصـروا بعيونهـم لاستبـصـروا
                                       لكـنَّـهـا  عـمـيــتْ عــــن  الإبــصــارِ

أَلا سعَـوا سـعـيَ الـكـرام فـأدركـوا
                                       أو سـلّــمــوا  لـمــواقــع  الأقــــــدارِ

ذهـبَ التكـرُّمُ والوفـاءُ مـن الــوَرَى
                                         وتـصــرَّمــا  إلاَّ مـــــن الأشــعـــارِ

وفشـتْ جنـايـات الثـقـات وغيـرهـمْ
                                         حـتَّــى اتَّهـمـنـا  رؤيـــةَ الأبــصــارِ

ولربَّـمـا اعتـضـد الحـلـيـمُ بـجـاهـلٍ
                                         لا خـيـر فــي يُمـنـى  بغـيـر يـســارِ





******************************









الشيخ عبد القادر الكيلاني




      هو ابو محمد محي الدين عبد القادر  بن ابى صالح موسى بن عبد الله الجيلي  بن يحيى الزاهد بن محمد  بن داود  الامير  بن موسى بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحض  بن الحسن المثنى بن الحسن السبط  بن علي بن ابي طالب .رضوان الله عليهم  جميعا .

        اما امه  فهي امة الخير  فاطمة بنت  عبدالله الصومعي الزاهد العابد المعروف  بن محمد بن محمود بن  عبد الله بن عيسى بن  محمد الجواد بن علي الرضا بن الامام موسى الكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر  بن الامام  علي زين العابدين  بن الامام  الحسين  السبط  بن  امير المؤمنين علي بن  ابي    طالب  رضوان الله عليهم اجمعين.

ولد الشيخ عبد القادرالجيلاني  سنة  \ 470هجرية - 1077 ميلادية  في منطقة جيلان   وجيلان  عدة مناطق  منها جيلان  غرب  من اعمال  بلاد ايران الحالية  وجيلان  ضاحية  او عدة  ضواح متجاورة تقع غرب بلاد ايران من جهة العراق   وقيل  انها  قرية  في  ضواحي  بغداد -  العراق  بالقرب من  المدائن  من اسر ة  عربية  علوية  اصيلة . فهو عربي  دمه  و نسبته  ينتهي  نسبه   بالد وحة  المحمدية   المطهرة 
المبا ركة الشريفة ابا واما    .
    
  دخل الشيخ عبد القادر الكيلاني    بغداد سنة \  488هجرية- 1095 ميلادية وعمره ثماني عشرة سنة  والتقى  بمجموعة  من مشاهير  العلماء  الذين نهل  من مناهلهم العلمية   واستقى  من بحور معارفهم   
وفكانوا  شيوخا  واساتيذ  له  وكا ن قد درس القران الكريم  قبل دخوله بغداد  في جيلان  حتى اتقنه  .

      درس الفقه والتفسير  على يد  شيخ  الحنابلة  ببغداد  ابي  سعيد المبارك المخرمي  المتوفي سنة 513 هجرية\1119ميلادية  وابي الوفاء علي  بن عقيل  بن عبد الله البغدادي وابي الخطاب  محفوظ بن احمد بن الحسن بن احمد الكلواذي  الكتوفي 510 هجرية  1116 ميلادبة. ودرس التصوف ا  وتلقاه  من الشيخ  حماد  بن مسلم الدباس  المتوفي \ 525 هجرية 1130 ميلادية  ودرس الحديث  الشريف  على يد المحدث الامام  ابي  محمد  جعفر بن احمد السراج  البغدادي  المتوفي  سنة \500 هجرية  1106 ميلادية وابي القاسم  علي  بن  احمد بن محمد  بن بيان  البغدادي المتوفي سنة  \ 510 هجرية 1116 ميلادية  وابي  عبد الله  يحيى  بن الامام الحسن بن احمد  ابناء البغدادي  المتوفي سنة  531 هجرية 1136  ميلادية

       واضيف ان للمكانة  العالية  والمنزلة الرفيعة التي كانت للتصوف في زمانه  اثر الجهود  التي  بذلها  الامام  الغزالي  الذي اشتهر  امره وذاع  صيته في  بداية  نشأ ة الشيخ  الجيلاني  ولا استبعد ان يكون  قد تتلمذ عليه  فمن المعروف  ان الامام  الغزالي  توفي \ 505هجرية  بينما كان  وصول  الشيخ الجيلاني  الى بغداد  كما  اسلفنا   سنة\ 488 هجرية  بمعنى انه  عاش  معه  في  بغداد  سبعة  عشر عاما   فمن المستحيل  الا يكون  قد  سمع  به  او جا لسه  ثم  راى  تلك المنزلة  العالية  التي  كان عليها  الغزالي  في بغداد  ويزيد هذا الاحتمال  ترجيحا ا لتشابه الكبير  بين  اسلوب  الشيخ الغزالي  والشيخ  الجيلاني  في كتابيهما ( احياء علوم الدين ) و(الغنية الى طريق الحق ).

           لقد بدء الشيخ عبد القادر حياته العلمية  بعد استكمال دراسته  واعظا  ومدرسا  في  مدرسته  والتزم  جانب الوعظ  والارشاد الديني والروحي  ولعل ابرز  مظاهر  مكانته العلمية  مؤلفاته  ومجالس وعظه  التي جمعت  بعده  فكانت  كتبا  قيمة  يتداولها الناس  جيلا  بعد  جيل وطريقته  الصوفية  واهدافها  الدينية  والتي انتشرت  في عموم  العالم الاسلامي  وكانت سببا  لنشر الاسلام  في مناطق عديدة من العا لم ومن خلال  جلوس الشيخ  الجيلاني  قدس سره  للتدريس والوعظ  كثر طلاب العلم والمعرفة ممن يحضرون مجالسه  فكانوا  اصحابا  له  او تلاميذ  وقد اورد المؤرخون  ممن  كتب عن سيرة سيدنا الشيخ  عبد القادر الجيلاني.
     لقد انتهج الشيخ قدس سره  في ايضاح  الحقيقة  المحمدية  والعقيدة الاسلامية  طريق السلف الصالح  مما  ثبت  في كتاب الله وسنة رسوله الكريم  محمد  صلى الله عله  وسلم ورفض كل ما خالف الكتاب والسنة ظاهرا وباطنا  بعيدا عن التعقيد والغموض وشرع من خلال ذلك لطلابه  ومريديه  طريقته  الشهيرة   ( الطريقة  القادرية) . فثقافته  ومكانته العلمية تنحصر  فيما اكتسبه  من اساتيذه  وشيوخه اولا  ومجا لس وعظه وتدريسه وكتبه  مؤلفاته  ثانيا  وطريقته الصوفية ثالثا  وما اخذه عنه تلاميذه ومريدوه واصحابه وهو الكثير رابعا  وكان حصيلة  كل  ذلك  هذه المكاتة العلمية العاليهالرفيعة التي  وصل اليها .

           توفي الشيخ عبد القادر الجيلاني  في بغداد في عهد الخليفة العباسي المستنجد بالله وذلك يوم السبت التاسع من شهر ربيع الاخرة  سنة \ 561 هجرية –  1066 ميلادية  ودفن في مدرسته بباب الازج ببغداد  ولا يزال  ضريحه  ظاهر ا ومزارا لجميع المسلمين  .

           يعد  الشعر الصوفي امتداد لشعر الزهد فقد انحدرا  من مصب واحد وافترقا قريبا  من بعضهما  ثم يلتقيان  في مصب واحد ايضا وكانت   الاواصر  بين الدين والشعر  تتمركز في اعتماد كل منهما على الروح  والالهام  والحدس  والتلقي.

    وشعر الشيخ الجيلاني قدس سره نبع  من هذه الروحية  فهو مزيج  من هواجس الشوق والحب والوله والعشق لذا ظهر فيه  اختيار  ه  للالفاظ الغزلية  وكلمات الحب الصادق  تعبيرا  عن مكنون  قلبه وافكاره  وما بدا خلهما من حب وشوق للذات اللالهية وشتان بين الرهبة والخوف  وبين الحب والشوق.

والاسلوب الشعري للقصيدة  الجيلانية امتاز  باختيار  اللفظة المناسبة والتعبير الخالص  بحيث اعتمد  في بعض الاحيان  ا سلوب الر مزية في                        الشعر او التلويح كما في قصائده الخمرية – الذي  يوميء او يشير الى ما يخالجه  ويجول  بخاطره  من العبارات دون  الاكتراث بما حوله  وكذلك ظهرت العناية بجودة الصياغة  وحسن الاختيار لهذه اللفظة اوتلك  التي جاءت سهلة عذبة  كالماء الجاري وتلونت  بالوان وهج القصيدة او تنهمر العواطف  غزارا  فتتحول الى نبع  متدفق  جارف وبحر زاخر متلاطم  يغلب  عنفوانها على القلب  والنفس والروح  فتصعد  مستلهمة الشوق الى حد الفناء في المحبوب  وقد وردت القصيدة الجيلانية  طويلة  طويلة  نافت في بعضها على\400 بيت  وقصرت في بعضها  الى البيت الواحد.
    ان  الفنون الشعرية  لهذه القصائد وهي اللمحة او الحالة التي  يسجلها الشاعر وما يتمثل  به من احساس او ادراك  وما تسمو اليه الشاعرية الفذة  ويروم  تسجيله  من خلال  الصورة  الشعرية التي
 هي قوة خيال الشاعر فقد جاءت  واضحة جلية  في قصائده ومقطوعاته  تشمخ من خلال  دراسة هذه القصائد وتحليلها  ولو تتبعنا  الفنون الشعرية لشعر الجيلاني قدس سره  لوجدنا فيها  الفخر البعيد عن المباهاة والتفاخر والتعظيم البشري  انما  ينبع من عقيدته ومنزلته الدينية الصوفية معبرة عن الحب الالهي  منبعثة من الوله الصوفي الصادق الذي التزمه  الصوفيون ايمانا   بقدسية   الله تعالى  وتعلق  الروح  الصوفية  بالحضرة  الالهية وعشقها  للقرب و الوصال  والانس والمشاهدة وقد تصل  الى حد ا لفناء او السكر . فيكثر الشاعر  من ذكر الخمرة والكا س والشراب  وليست  السكر الصوفي شرابا  او خمرا  يدير الراس   او يثقل الحواس  فيضرب غشاوة  على القلب   والعقل   بل هو احساس  نفسي   يوقظ   عواطف النفس وينعش الوجدان ويفتح عين البصيرة فتنفتح امام القلب افاقا للروح  في هذه العوالم الجذابة الشائقة  بحيث تستولي  تجليات الحبيب على قلب الصوفي  فلا يشاهد سوى الله  تعالى  ويحل  الوجد الشهودي محل الوجد الوجودي  نتيجة  التفاعل الشعورى المنبعث  من القلب  لجلال وجمال  من يحب  منزها  عن  الجمال المادي  فتظهر حالات  النشوة  وهي  دالة السكر  المشابه  الى حد  بعيد  حالات السكرالخمري  حيث ان الحب  في نظرالصوفي   شرفه ان تلحقه سكرات المحبة   
      لذا جاءت  القصيدة  الجيلانية  ذات  تعبير  مبدع  حاذق  واية فنية  خالصة  خالدة  تمثل حالة السكر الالهي و ربما تصل الى حد الشطح في بعض الاحيا ن – والشطح  حالة  فيض  وجد  فاض لقوته  وهاج لشدة غليانه  وغلبته- لذا  فاضت اشعاره  بالمحبة الخالصة والعاطفة الصادقة في  سمو من الاخلاق  منبعثة  ومتمثلة في الحديث القدسي ( المتحابون في جلالي  لهم منابر من نور  يغبطهم النبيون والشهداء) .

 لاحظ  كتابي (  شرح  ديوان  الشيخ  عبد القادر الجيلاني  وشيء  في تصوفه ج1 صفحة   83 وما بعدها  )

       اللغة الشعرية التي استعملها الشعراء الصوفيون قد اشتملت على الغزل العذرى وما فيه من الفاظ في الحب والشوق والوجد والفناء في داخل المحبوب وقد اضافوا اليهااحدى طرق التعبير الصوفي ماثلة في التلويح او الرمز الشعرى الذى يومىء او يستشير به لها ومن خلال هذا الطريق استطاع الشاعر الصوفي التعبير عما يخالجه ويجول بخاطره من عبارات دون الاكتراث بما حوله وقد اكد الشيخ الكيلاني هذه الحقيقة في شعره متخذا من الرمز او الاشارة مسلكا كقوله \

اسراري قراءة مبهمات
مسترة بارواح المعاني

فمن فهم الاشارة فليصنها
والا سوف يقتل بالسنان

كحلاج المحبة اذ تبوت له
                             شمس الحقيقة بالتدا ني

وقال انا هو الحق الذى
لا يغير ذاته مر الزما ن

      ومن العناية الشعرية جودة الصياغة وحسن اختيار الالفاظ حيث كان دقيقا في اختيار الفاظ شعره في ظل الرمز يقول من الوافر\

سقاني الحب كاسات الوصال          فقلت لخمرتي نحوي تعالي

اوفي قصيدته التي مطلعها من الطويل:

مافي الصبابة منهل مستعذب
                                     الا ولي فيه الالذ الاطيب

           فقد استعمل الالفاظ السهلة وانتقاء الكلمات الحلوة التي تبين
ما يتمتع به الشاعر من قوة والهام في الاختيار والتعبير والشاعرية الفذة بالفاظ  سهلة مــألوفة  البسها  ثوبا  جديدا  قشيبا  يتلون بالوان  وهج القصيدة  واحاسيسها  وأ وقعها  بين الرقة والعذوبة والخطابية  الكلمات الحلوة  التي  تبين  ما يتمتع  به  فقد استعمل  الالفاظ  السهلة  وانتقاء الخطابية لذا جاء شعره رقيق الحواشى جميلها رمزيا في بعض منها يقول:-

لاخمرة الا خمورى في الهوى
                                         ولا غرام الا من تصاعد زفرتي

     ومن خلال دراسة هذه القصائد ونستطيع ان نلمس ذلك في الفنون الشعرية التي طرقها وانشد فيها فكانت فنونا شعرية واغراضا مقصودة كان منها ما يلي
:
1-  الفخر الصوفي

            اتجه شعر الجيلاني قدس سره وجهة متميزة قد اختلفت عن مسالك الفخر المعروف فلم نجد فيه مديحا للملوك والامراء والاشخاص ولم يقصد فيه الى التباهي والتفاخر والتعظيم بما يملك او بما كان له من ماثر الاجــــــــداد والامجاد انما نجده ينبع من عقيدته ومنزلته الدينية وما يفرضه عليه الحدود الدينية التي وصل اليها في العبادة وفي حب
الله تعالى فيقول من الطويل :

مافي الصبابة منهل مستعـــــــــــذب
                                    الا ولي فيه الالذ الاطيــــــــب

اوفي الوصال مكانة مخصوصــــــة
                                   الا اومنزلتي اعز واقـــــــرب

وهبت لي الايام ر ونق صفوهـــــــا
                                    فغلا مناهلها وطاب المشرب

اضحت جيوش الحب تحت مشيئتي
                                  طوعا ومهما رمته لايغـــــرب

        ومن الصور الفنية  الجميلة في  شعره اعتماده اسلوب  التشبيه بحيث يشبه المحسوسات ببعضها بحيث يشبه محسوسا باخر محسوس مثله او معنوي ينبثق من محسوس مثله قال:-

اضحى الزمان كحلة مرقومة
                             تزهو ونحن لها الطراز المذهب

    وله في هذا الباب اشعارا يفتخر بنسبه الشريف كونه سليل الدوحة المحمدية  يقول

محمد الرسول للخلق رحمة
                             وجاهد  في  كفارهم  بالقواضب

اتاني مرارا قبل عهدي وقال لي
                           انا جدك افخر  بي  كفخرالمخاطب

امامي رسول الله جدي وقدوتي
                            وعهدي من  بحقه وهي مطالبي

2- الخمرة الالهية

      السكر والصحو من اظهر الاحوال الصوفية واخصها وقد اختلف المشايخ ايها افضل واليـــــق بالصوفي لذا فاضت الاقوال المأ ثورة بالتعبير عن الفناء والغيبة والسكرو ما الى ذلك مما يشير الى ان الصوفي كان فــــــــي اغلب احواله ماخوذا مشغولا عن نفسه وعن كل ماسوى الله بالله وحده السكر الصوفي هو تلك النشوة العارمة التـــــي تفيض بها نفس الصوفي وقد امتلاءت بحب الله تعالى حتى غدت قريبة كل القرب فالسكر الصوفي ليس شرابا او خمرا يدير الراس او يثقل الحواس فيضرب غشا وة علي القلب بل هواحساس يوقظ النفس وينعش الوجدان ويجلوعين البصيرة في نظرالصوفية- فتفتح امام القلب افاقا للروح في هــــــــــذه العوالم الجذابة الشائقة بحيث تستولي تجليات الحبيب على قلب الصوفي فلا يشهد ولا يشاهد سوى الحق سبحاه وتعالــــى لان حضور الحبيب في القلب هو محور لشعوره بذاته وبما حوله وقد يصل الى درجة صفو الوجد وبهذا يحل والوجود الشهــودي وحل الوجود الوجودي ونتيجة لذلك وهذه الدرجة من الحب الالهي وما يشعر به ا لصوفي العارف تجاه خالقه ومايحـــس به من شعور ازاء جمال من يحب المنزه عن الجمال الدنيوى ظهرت حالات النشوة والتي هي حالات السكر المشابه فـــــي اثاره الى حد بعيد حالات السكر الخمري وهذه الحالة علامة الصدق في الحب في ذلك يقول الشيخ عمر السهروردي (  المحــــــب شرفه ان تلحقه سكرات المحبة فاءن لم يكن ذلك لم يكن حبه حقيقة)- ومن هنا نجد شعر الجيلاني قدس سره قد ملــــــــــــــــــــــىء بالخمريات الالهية حيث انها مزجت بدم الشيخ فتنبعث من روحه وقلبه وعواطفه لاحظ اليه يقول :

حد يثها من قديم العهد في اذنـي
                                 فخلني من حديث الحادث الفانــــي

قديمة مزجت روحي بها ودمـــي
                              وهي الاتي لم تزل روحي وريحانـــي

انا النديم الذي تم السرور بـــــــه
                                 من كان يعشق رب الجا ن يهواني

وتعشق الراح مني حين اشربهـــا
                                 ويسكر السكر مني حين يغشانــــي

      وفيها  يتشوق الشيخ  قدس سره الى الذا ت العلية  وحبيبه الذى
 يراه في كؤوس الخمر الا لهية يقول:-

سقاني حبيبي من شراب ذوي المجد
                                     فاسكرني حقا فغبت علىوجدي

    وحالة السكر هذه لاتكون الا لاصحاب المواجيد فهي حالة متا تية من النظرالى الحق وفيه بعين القلب مستأنسا بالمشاهـــــدة والحب والجمال الالهي في ظل النشوة العظيمة  التي  يشعر بها  وقد  تسمى هذه الحالة الشطح وهي حالة فيض وجد فـــاض بقوته وهاج لشدته وغليانه وغلبته والشطح عند الصوفيه من الحركة انها حركة اسرار الواجدين –انظر اليه يقول \–من البسيط-

لي همة بعضها يعلو على الهمــــــم
                                          ولي هوى قبل خلق اللوح والقلم

ولي حبيب بلا كيف ولا مثـــــــــــل
                                            ولي  مقام  ولي ربع ولي حرم

القادرية فرسان معربـــــــــــــــــدة
                                            بين الانام وسري شاع في القدم

عصف البحار وقد اظهرت جوهرها
                                            فلم ار قدما تعلو على قدمـــــــي

      فهي جراء هيمانه ووجده يتصور ان همته تعلو على جميع الهمم الاخرى ووجده قبل خلق اللوح والقلم وان الله تعالى منزه عن الكيفية والمثلية – ((ليس كمثله شىء وهوالسميع البصير )- سورة الشورى الاية \11 ويشير الى ان مقامه محفوظ ومحارمه مصانة ويشبه من تبعه من السالكين طريقته وسلوكه كالفرسان الذين لهم من الباءس والقوة فاذاع شهرته وعلت منزلته بين العالمين ومع كل هذا وذاك وفي حالتي الصحو اوالسكر نجد نكران الذات لدى الصوفي تنبع من هجره ملذات الحياه والانشغال بذكرالله مما يشــــع من روحه الصفاء من الكدر والانانية ويجعلها تفيض بالمحبة الخالصة الصافية في سمو من الاخلاق امتثالا للحديث القدســـــــي( المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء  )
3-الحب الالهي   
        ويعتبر الحب الالهي حجر الزاوية في الروءية الصوفية وهو الذى اخرج الكون من العدم والارادة فمحبة الحق تعالى للعبد ارادته لانعام مخصوص عليه وهي حالة تلاحظ في قلبه بلطف من العبارة وقد تحمله هذه الحالة على التعظيم له وايثار رضاه تعالى وقلة الصبر عنه وللاهتياج اليه وعدم القرار من دونه مع وجود الا ستيناس بدوام ذكره له بقلبه لقد وردت كلمة الحب في القران الكريم في عدة مواضع مما يدل على انه عاطفة صافية من الله تعالى نحو عبده غرسها فيه واخرى صاعدة من العبد نحو ربه حالة متبادلة بين العبد وربه فالمحبة منه اليه اودع بذورها قلوب محبيه وان الروح فيض منه تعالى وهبة منه اليهم فالحب تعبير عن وفاء الروح لخالقها وليس جميع الارواح قادرة على الوفاء بالحب عن منة الله اليها لذا اصبح اهل المحبة مخصوصين بهذه النعمة اصطفاهم ربهم عن سائر خلقه وقد تصل درجة المحبة فيهم الى حد الوجد فتكون مكاشفات من الحق تعالى تثير الزفير والشهيق والبكاء والانين والصعقة والصيحة والصراخ  وزظهر تاثر الشعراء الصوفيين  بشعرا ء الحب العذري وتمثلوا بالفاظهم ومواجيدهم وتغنوا بالذات الالهية وقد تبين بجلاء تام في شعر الشيخ الجيلاني لاحظ قوله :

فؤا د به شمس المحبه طالع
                                  وليس لنجم العذل فيه مواقع

      ومن علائم الحب الالهي الانس وهو اقرار المشاهدة لجمال الحضرة الالهية في القلب وهذا جما ل الجلال وفيه ينجلي الشيخ قدس سره وكانه في حضرة التقريب مستاءنسا بوجوده مع الحق تعالى وقد تحققت عبوديته له ووصل الى المقام الاعلى وهنا ليس للصبر مع العبد اختيار ولا ارادة بل يصل الى درجة الفناء فيه وقد اتخذ الفناء في شعر الجيلا ني قدس سره مايفصح عن كيفية هذا وتمكينه في هذا الحب منه من افناء ذاته واتحادهما في موضوعاتهما بتشويق ازلي في توكيد الذات واثباتها يقول من الطويل :

تمكن مني الحب فامتحق الحشـــــــــــا
                                    واتلفني الوجد الشديد المنـــازع

وقد فتكت روحي تقارعه الهـــــــــوى
                                    وافنيت في نجو ى بما انا فازع

تلذ لي الايام اذ انت مسقمــــــــــــــــي
                                    وان تمتحني فهي عندي صنايع

     فذكر الله تعالى والدوام عليه  في ثنايا هذا الحب العظيم  وتوكيد الاتصال الالهي الذي  يشعر به اتجاه  من يحب  ليشير الى المنزلة العظيمة التي تحاول التقرب منها دائما ومن هنا يتبين ان الحب الالهي سر ان افصح عنه عوقب صاحبه بالموت واتهم بالكفر والعصيان وعلى هذا فان الحب الالهي عند الجيلاني   قد اخذ منحى من قبله من شعر اء الصوفية في التكتم والسر وعدم البوح وتحمل مايجده من صبابة ولوعة وشوق ووجد يقول:

 فقري اليكم عن الاكوان اغناني
                                 وذكركم عن جميع الناس انساني

وقد عرفت هواكم واعترفت بــــــه
                            وانكرت من كان في عرفي وعرفاني

ان جاء جدب فانتم غيث مخمصتي
                                 او عز خطب فاءنتم عز سلطاني

 وان يكن احد في الناس منصرفا
                                    الى سواكم فمالي غيركم ثاني

4- شعر الشكوى والمحنة:
                                                                                                   ومن الاغراض التي وجدناها في شعر الشيخ الجيلاني قس سره الشكوى لله تعالـــــــــــى والاستغاثة به والتعلق بر حمته فهو يبث شكواه عند الضيق لخالقه تعالى فهو ميسر لكل صعب يقول في قصيدته الرائية :

اذا ضاق حالي اشتكيت لخالقي
                                      قدير على تيسير كل عسير

فما بين اطباق الجفون وحلهــا
                                                                                                                                                ا                                     انجبار كسير وانفكاك اسير

      لقد ابدع الشعر في تصوير القدرة الالهية بانطباق الجفون وحلها
(- انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون )– هذا من قبيل التصوير الفني الذى يدفع بموضوعات الشيخ نحو الجدة والابتكار فهو يعتمد الجرس القراآني وصوره الفنية يقول من البسيط :

يامن علا قرائ مافي القلوب وما
                                          تحت الثرى وظلام الليل منسدل

انت الغياث لمن ضاقت مذاهبــه
                                          انت الدليل لمن حارت به الحيل

انا قصدناك والامال واثقـــــــــة
                                         والكل يدعوك ملهو ف و مبتهل

فان عفوت فذو فضل وذوكــــرم
                                          وان  سطوت فأنت الحكم العدل

         وهكذا  تجري قصائد الشيخ الجيلاني قدس  سره واشعاره  في الاستغاثة والشكوى   لله تعالى  والتعلق  برحمته  وجوده  وكرمه  من ذلك قوله \

                وقفت بالباب دهــــرا   عسى افوز بوصلي

                من بان ترفضنـــــــي    عبد ببابك من لــي

                مالي بغيرك شغـــــــل    وانت غاية شغلي

        فالوزن الشعري - المجتث – يموج بالكلمات ويجعل منها نشيدا جميلا لايختلف في مكانته الفنية عن ترنيمات المحبين  ومن شعره في هذا المجال قصيدته المخمسة في الرجاء  والاستعطاف  يقول  فيها-

الهي قد انبت بباب عطفك سائلا
                                        مع  ذلة   والدمع   مني سائلا
وعلمت اني كم سألت مسائــلا
                                          حاشا لجودك ان تجنب سائلا

                  امازال في احسا ن  عفوك   يطمع

                              ********
ادعوك يارحمن غير مشبــــــه
                                     مستشفعا بالمصطفى وبولـده
فعفو لعبدك ماجنى من ذنبـــــه
                                      يارب ان فرج فعجل لي بــــه

                  لم يبق في قوس التجلد مدفع

 واختم بحثي  بهذه الابيات  الرائعة من قصيدته (غارة الله ) :

ان ابطأ ت  غارة الارحام وابتعد ت
                                        عنا  فاسرع شيء غارة   الله
ياغارة الله حثي السير  مسرعة
                                         في  حل  عقدتنا  ياغارة  الله
ضيق احاط بنا في كل ناحية
                                            واظلم   جللا   والحمد  لله
لم يرتجى كشف ضر  ثم حادثة
                                           في  كل  نائبة  الا  من  الله
فثق به  في ملمات الامور ولا
                                        تجعل يقينك  يوما  غير ما الله
ان الشدائد  مهما ضاقت  انفرجت
                                        لا تقنطن  اذا  من رحمة   الله
كم من لطائف اولاها الاله  وكم
                                      اشياء  لاتنحصي  من نعمة الله
له علينا جزيل الفضل  منتشرا
                                       في  كل  جارحة  فضل من الله
فافزع سريعا  بقلب محرق وجل
                                     مستعطفا  خائفا  من سطوة الله
وقل اذا ضاقت الاحوال  مبتهلا
                                     برفع صوت  الا   يا غارة  الله
فكي خناق ا لذي قد ضاق في عجل
                                       ونفّسي  كربتي   يا غارة  الله
مالي  ملاذ ولا ذخر  الوذ به
                                          ولا عماد  ولا حرز  سوى الله
ارجوه سبحانه  ان لايخيب لي
                                      ظنا  فحسبي  ما ارجوه في الله
يانفس قولي اذا ضاق الخناق  الا
                                        يا غارة  الله  حتى ياغارة الله
كم وحتى  وكم  هذا التواني وكم
                                      كم  ايها النفس  اعراضا عن الله
اه على  عمر  مني مضى  فرطا
                                          سبهلا  لم يكن  في طاعة الله
ألوم نفسي وقلبي ربما رجعا
                                          عن المعاصي  بتوفيق من الله
فربما بكيا خوف الذنوب وما
                                          قد اسلفا  من خطيات  الى الله
فلم تزل  طول  ماعمرت  متّكلا
                                          فما  ينوبك  من امر- على  الله
الصبر درع  حصين من  تدرّعه
                                          يكف  المكاره والاسواء من الله
ما استعمل الصبر انسان تفضل به
                                           رأيا  ولا جاءه  بؤس  من الله
الصبر  في جملة  الاشياء  مغتنم
                                         وصاحب الصبر  محمود من الله
لا تياسى  نفحة   تاتي  فربما
                                            تاتيك  بعد  اياس  رحمة الله
الحمد لله  حمدا  دائما  ابدا
                                           والحمد  لله   ثم   الحمد   لله
الحمد لله رب العالمين على
                                           ما كان   يلهمني   الحمد  لله
ثم الصلاة  بمحمود  السلام  على
                                           محمد المصطفى  من خير الله
والال والصحب ثم التابعين فهم
                                          في سنة المجتبى  ذي سنة الله
ما حثحث الموكب  صوتا  لكاظمة
                                        تبغي  جوارالنبي الهادي الى الله


                  ***********************************


















المهذب الأسواني



     هو المهذب  ابو محمد  الحسن  بن علي  بن  إبراهيم بن الزبير الأسدي القرشي الأسواني وهو أخو الشاعر الرشيد الأسواني.

     ولد  بمدينة  اسوان  في  صعيد  مصر  وقيل  انه  اشعر من اخيه  الشاعر الرشيد  احمد  بن علي  الاسواني  ولم  تعرف  سنة ولادتيهما  وقد فضله عليه  بعض الادباء والنقاد.

  ومن شعره :

هم نصب عيني أنجدوا أو غاروا
                                        ومنى فؤادي أنصفوا أو جاروا

وهمو مكان السر من قلبي وإن
                                           بعدت نوى بهمو وشط مزار

فارقتهم وكأنهـم في ناظري
                                             مـما   تمثلهم  لي  الأفكـار

تركوا المنازل والديار فما لهم
                                               إلا  القلوب  منازل  وديار

      عاش  في زمن الصالح  بن  زريك  ومدحه  كثيرا  ومما
 قال فيه هذه الابيات :

يا أيُّها الملكُ الذي أوصافُهُ      
                                             غُرَرٌ تجلَّت للزّمان الأسفَعِ

لا تُطمِعِ الشعراءَ فىَّ فإنّنى
                                          لو شِئتُ لم أجبُن ولم أتخشَّعِ

إن لم أكن مِلءَ العيونِ فإنّنى
        فى القول يا ابنَ الصّيدِ ملءُ المَسمَع

فليُمسِكوا عنِّي فلولا أنّني       
أبقى على عِرضي إذاً لم أجزَعِ

وأهمُّ من هجوى لهم مدحُ الذى 
رفَع القريضَ إِلى المحلِّ الأرفَعِ

ولو أنه ناجَى ضميرَي في الكرى
        طيفُ الخيالِ بِريبَةٍ لم أهجَعِ

وإِذا بدا لِي الهُجرُ لم أرَ شخصَهُ
وإذا يُقال لِيَ الخَنا لم أسمَعِ

والنّاسُ قد علموا بأنّى ليس لى
مُذ فى أعراضهم من مَطمع

         و قيل ان شعرالصالح  ابن  زريك  في ديوانه  اغلبه  من شعر المهذب  الاسواني .
قال عنه العماد الاصبهاني:                                            
( لم يكن بمصر في زمن المهذب أشعر منه.)                    
وقال ابن شاكر الكتبي عنه :

( اختص بالصالح بن رزيك، ويقال إن أكثر الشعر الذي في ديوان الصالح إنما هو من شعر المهذب)    

  توفي في  مصر سنة \ 561 هجرية – 1166 ميلادية

           يتميز شعره  بمتانته  ويميل الى الصناعة الشعرية  في السبك والمعنى  وقال الشعر  في  المدح  والغزل  والوصف والطبيعة والحكمة  وغيرها .
  ومن  شعره هذه الا بيات :

ذا احرقت في القلبِ موضعَ سُكناها
        فَمَن ذا الذي من بَعدُ يُكرِمُ مثواها

وإن نزفَت ماءَ العيونِ بهجرِها
        فمِن أىِّ عينٍ تأمُلُ العيسُ سُقياها

وما الدَّمعُ يوم البَينِ إلا لآليٌ    
على الرَّسمِ في رسم الدّيارِ نَثَرناها

وما أطلعَ الزهرَ الربيعُ وإِنّما     رأى
 الدمعُ أجيادَ الغُصونِ فَحلاها

ولمّا أبانَ البَينُ سِرَّ صُدورِنا    
وأمكنَ فيها الأعينُ النُّجلُ مَرماها

عدَدنا دُموعَ العين لمَّا تحدَّرت  
دُروعاً من الصَّبرِ الجميل نزَعناها

ولمّا وقفنا للوَداعِ وتَرجَمَت
        لعينَىَّ عمَّا في الضّمائر عيناها

بدَت صُورةً في هَيكلٍ فَلَوَ أنَّنا
        نَدينُ بأديانِ النّصارى عَبَدناها

وما طرَباً صُغنا القريضَ وإنّما
        جَلا اليومَ مِرآةَ القرائح مَرآها

وليلةَ بِتنَا في ظلام شَبيبتى
سُرَاىَ وفي ليل الذّوائبِ مَسراها

تأرَّجُ أرواحُ الصَّبا كُلّما سرى  
بانفاسِ رَبَّا آخِرَ الليلِ رَيَّاها

ومهما أدَرنا الكأس باتت جفونُها      
من الرّاحِ تسقينا الذى قد سَقَيناها

ولو لم يَجِد يوم النّذى في يَمينهِ
        لسائِلِهِ غيرَ الشَّبِيبَةِ أعطاها

فيا مَلِكَ الدنيا وسائِسَ أهلِها
        سياسةَ مَن قاسَ الأمورَ وقاساها

ومَن كلَّفَ الأيامَ ضِدَّ طباعِها
        فَعايَنَ أهوالَ الخطوبِ فعاناها

عسى نَظرةٌ تجلُو بقلبي وناظري
        صداهُ فإنّي دائما أتصَدَّاهَا





***********************






القاضي احمد بن الزبيرالاسواني



      هو ابو الحسن  أحمد  بن على بن  إبراهيم  بن على  بن الزبير القرشى الأسوانى الملقب بالقاضي الرشيد  ا والقاضي الامجد .


           ولد  بأسوان، وهي بلدة  في صعيد مصر، من بيت كبير بالصعيد من الممولين  واول شعر قوله  كان سنة \526 هجرية  في  قصيدة مطلعها :

ومالى إلى ماء سوى النيل غلة                                       
                                             ولو  أنه  استغفر  الله  ـ  زمزم

         وهاجر من  اسوان  الى مصروسكن القاهرة  .وقيل  لما دخل الى مصر بعد مقتل الظاهر وجلوس الفائز، وعليه اطمار رثة وطيلسان صوف  فقال في ذلك :
لا تغررن  بأطماري  وقيمتها                                  
 فإنما هي أصداف على درر     

ولا تظن خفاء النجم عن صغر                                    
فالذنب في ذاك محمول على البصر

 فحضر مأتما وقد حضر شعراء الدولة فأنشدوا مراثيهم على مراتبهم فقام في آخرهم، وأنشد قصيدته  التي مطلعها :

ما للرياض تميل سكرا     هل سقيت بالمزن خمرا

فذرفت العيون وعج القصر بالبكا والعويل وانثالت عليه العطايا من كل جانب وعاد الى منزله بمال وافر حصل له من الامراء والخدم وحظايا القصر وحمل إليه من قبل الوزير جملة من المال.

 يقول منها في المدح :

جـارى  الملوك إلى العلى                                  
                                لـكـنهم نـاموا وأسـرى

سـائل بـها عـصب النفا                                      
                                      ق غداة كان الأمر إمراً   
 
أيـام أضـحى النكر معرو                                        
                              فـاً  وأمـسى العرف نكرا

            فأقام بالقاهرة  واتصل بملوكها ومدح  وزراءها، وتقدم عندهم  وولي النظر بثغر الاسكندرية  سنة\559 هجرية  والدواوين السلطانية  بغير اختياره ..

    ثم ارسل الى اليمن  داعياً للخليفة الفاطمي الحافظ لدين الله وكانت  اليمن  تحت حكم الدولة الفاطمية بمصر     
وكان الرشيد سافر اليها  رسولاً، ومدح جماعة من ملوكها وامرائها ، وممن مدحه منهم، علي بن حاتم الهمذاني قال فيه:

لقد  أجدبت أرض الصعيد وأقحطوا                                       
                                          فلست أنال القحط في أرض قحطان

وقـد  كـفلت لـي مأرب بمآربي                                               
                                          فـلست عـلى أسوان يوماً  بأسوان

وإن جـهلت حـقي زعانف خندف                                           
                                        فقد  عرفت فضلي غطارف همدان

ثم تقلد قضاء اليمن وأحكامها، ولقب (قاضي قضاة اليمن، وداعي دعاة الزمن) ولما  استقرت بها  داره وعلت منزلته  سمت  به  نفسه  إلى  رتبة  الخلافة  فسعى  اليها  وادعاها  وأجابه الموالون له  في اليمن  والمقربون منه  فاعلن خلافته   وسلم عليه بالخلافة  باليمن ، وضربت باسمه  السكة( النقود )  وكان نقش السكة على الوجه الاول ( قل هو الله أحد، الله الصمد) وعلى الوجه الآخر (الامام الامجد أبو الحسين احمد)
فحسده الداعي في عدن على ذلك                                              
 فكتب بالابيات الى صاحب مصر فكانت سبب الغضب عليه

 ثم  قبض عليه وسيق مكبلا الى  مدينة   ( قوص )  وقد حكى من كان حاضرا  عند  دخوله الى(  قوص)  انه رأى رجلاً  ينادي بين  يديه :
- هذا( احمد بن الزبير) عدو السلطان -  وهو مغطى الوجه حتى وصل الى دار الامارة والأمير بها يومئذ (طرخان ) وكان  بينهما  ذ حول ( جفوة )  قديمة فقال:
- أحبسوه في المطبخ الذي كان يتولاه قديماً
        وكان  احمد  ابن الزبير قد تولى المطبخ سابقا  وفي ذلك يقول الشريف الأخفش من أبيات يخاطب (الصالح بن رزيك):

يولـى على الشيء اشكاله                                         
                                                   فيصبح   هـذا  لـهذا  أخـا

أقام على المطبخ ابن الزبير                                            
     فولى على المطبخ المطبخا   

وفي ذلك يقول احمد  بن الزبير :                                           

تواصى على ظلمي الأنام بأسرهم                                              
   وأظلم من لاقـيت أهلـي وجيراني

لكل امرىء شيطـان جـن يكيده                                                     
    بسوء ولي دون الورى الف شيطان

فقال بعض الحاضرين للامير ( طرخان):

-  ينبغي ان  تحسن  الى الرجل  فإن أخاه  ـ يعني  المهذب( الحسن بن الزبير)-  قريب  من قلب( الصالح  ابن زريك ) ولا أستبعد  ان  يستعطفه  عليه  فتقع في خجل. 

قال: فلم يمض على ذلك غير ليلة أو ليلتين، حتى ورد ساع من الصالح (ابن رزيك) إلى (طرخان ) بكتاب يأمره فيه باطلاق سراحه  والإحسان إليه فأحضره (طرخان) من سجنه مكرماً.
 و  في ذلك  يقول :

سمحنـا لدنيانا بما بخلت به                                                   
                               علينا ولم نحفل بجل امروها

فيا ليتنا لما حرمنا سرروها                                                 
                                    وقينـا أذى آفاتها وشرورها

       و كان على جلالته  وفضله  ومنزلته من العلم  والنسب قبيح المنظر أسود الجلدة جهم الوجه سمج الخلقة ذا شفة غليظة وانف مبسوط، كخلقة الزنوج، قصيراً.

 ومن اخباره  قال بعض اصحابه : كنت أنا والرشيد بن الزبير والفقيه سليمان الديلمي، نجتمع بالقاهرة في منزل واحد فغاب عنا الرشيد وطال انتظارنا له وكان ذلك في عنفوان شبابه وإبان صباه فجاءنا، وقد مضى معظم النهار، فقلنا له : ما أبطأ بك عنا؟ فتبسم وقال لا تسألوا عما جرى على اليوم فقلنا: لا بد من ذلك، فتمنع، وألححنا عليه، فقال: مررت اليوم بالموضع الفلاني، واذا امرأة شابة صبيحة الوجه وضيئة المنظر حسانة الخلق ظريفة الشمائل فلما رأتني نظرت إلي نظر مطمع لي في نفسه فتوهمت أنني وقعت منها بموقع ونسيت نفسي وأشارت إلي بطرفها، فتبعتها
وهي تدخل في سكة وتخرج من اخرى حتى دخلت داراً وأشارت إلي فدخلت، ورفعت النقاب عن وجه كالقمر في ليلة تمامه ثم صفقت بيديها منادية: يا ست الدار فنزلت إليها طفلة، كأنها فلقة قمر وقالت: إن رجعت تبولين في الفراش تركت سيدنا القاضي يأكلك، ثم التفتت وقالت:   
لا أعدمني الله إحسانه بفضل سيدنا القاضي أدام الله عزه  
 فخرجت وانا خزيان خجلاً، لا أهتدي إلى الطريق .

     وقال  يتحدث عن نفسه :(  إجتمعت ليلة عند (الصالح بن رزيك)    وجماعة من الفضلاء فألقيت  عليهم مسألة في اللغة فلم يجب عنها بالصواب احدا  فاجبتها)                                                       
  فاعجب به الصالح فقال الرشيد:                                              
ما سئلت قط عن مسألة إلا وجدتني أتوقد فهماً
 فقال ابن قادوس، وكان حاضراً :                                         

إن قلت: من نار خلقـ     ـت وفقت كل الناس فهما

قلنا: صدقت، فما الذي     أطـفاك حتى صرت فحما

وقال ياقوت في معجم الادباء:                                         
( أحمد بن علي بن الزبير الغساني الاسواني المصري، يلقب بالرشيد   وكنيته ابو الحسين، مات سنة اثنتين وستين وخمسمائة، على ما نذكره، وكان كاتباً شاعراً فقيها نحوياً لغوياً، ناشئاً، عروضياً، مؤرخاً منطقياً، مهندساً عارفاً بالطب والموسيقى والنجوم، متفنناً ).                   

 وقيل  قتل ظلماً وعدواناً في محرم سنة \562 هجرية -  1167
ميلادية .                                                                     
واما سبب مقتله: فلميله الى أسد الدين( شير كو)  عند دخوله الى البلاد ومكانبته له ، واتصل ذلك( بشاور)  وزير العاضد، فطلبه، فاختفى بالاسكندرية واتفق التجاء الملك( صلاح الدين يوسف بن ايوب)  الى الاسكندرية ومحاصرته بها فخرج ابن الزبير راكباً متقلداً سيفاً وقاتل بين يديه ولم يزل معه مدة مقامه بالاسكندرية إلى ان خرج منها فتزايد حقد (شاور)  عليه واشتد طلبه له، واتفق ان ظفر به على صفة لم تتحقق لنا، فأمر باشهاره على  بعير وعلى رأسه طرطور ووراءه جلواز ينال منه.

وقال الفضل بن أبي الفضل انه رآه على تلك الحال الشنيعة وهو ينشد: 

إن كان عندك يا زمان بقية     مما تهين به الكرام فهاتها

          ثم جعل يهمهم شفتيه بالقرآن   وأمر به بعد إشهاره بمصر والقاهرة ان يصلب شنقاً، فلما وصل به الى الشناقة جعل يقول للمتولي   
عجل عجل فلا رغبة للكريم في الحياة بعد هذه الحال)  ثم صلب. )

        وقال حجاج بن المسيح الأسواني:
( أن ابن الزبير دفن في موضع صلبه، فما مضت الايام والليالي حتى قتل شاور وسحب، فاتفق أن حفر له ليدفن فوجد الرشيد بن الزبير في الحفرة مدفوناً فدفنا معاً في موضع واحد، ثم نقل كل واحد منهما بعد ذلك الى تربة له بقرافة مصر القاهرة.)  

وكان   القاضي الرشيد الاسواني  ذا منزلة عالية من العلم والنّسب وله كثير من المؤلفات الأدبية والعلمية وكان  أوحد عصره في علم الهندسة والرياضيات والعلوم الشرعية  والاداب والشعر ومما  ذكر له قوله :         

جـلت لدي الرزايا بل جلت هممي                                         
   وهـل يـضر جلاء الصارم الذكر

غـيري  يـغيره عن حسن شيمته                                          
 صـرف الزمان وما يأتي من الغير

لـو كـانت الـنار للياقوت محرقة                                       
   لـكان يـشتبه الـياقوت بـالحجر

لا تـغـرين بـأطماري وقـيمتها                                          
  فـأنما  هـي أصـداف على درر

ولا  تـظن خـفاء النجم من صفر                                         
  فالذنب في ذاك محمول على البصر
                       
 وله ايضا :                                                       
                                           
فإن التداني ربما أحدث القلا                                        
 وإن التنائي ربما زاد في الود       

فإني رأيت السهم ما زاد بعده                                       
 عن القوس إلا زيد في الشكر والحمد

ولن يستفيد البدر أكمل نوره                                       
 من الشمس إلا وهو في غاية البعد
  

     وقد ترك مؤلفات واثارا  كثيره  منها  :
                                                 ـ الرسالة الحصيبية  1
                                   2ـ جنان الجنان ورياض الاذهان
                    3ـ منية الألمعي وبلغة المدعى في علوم كثيرة
                                                               4ـ المقامات  
                                                     ـ الهدايا والطرف 5
                                        ـ شفاء الغلة في سمت القبلة 6
7- ديوان شعر                                                            
            
   ومن لطيف شعره :                                                                    
وترى الهجرة والنجـوم كأنما                                          
   تسقي الرياض بجدول ملآن

لو لم تكن نهراً لما عامت بها                                              
  أبداً نجوم الحوت والسرطان

 واختم بحثي بهذه القصيدة من شعره   :                                 

وسـروا وقد كتموا الغداة مسيرهم                                                  
                                              وضـياء نـور الشمس ما لا يكتم

وتـبدلوا ارض العقيق عن الحمى                                       
    روت جـفوني أي ارض يـمموا

نـزلوا  العذيب، وإنما في مهجتي                                     
     نـزلوا وفـي قـلب المتيم خيموا

مـا ضرهم لو ودعوا من اودعوا                                     
   نـار  الـغرام وسلموا من أسلموا

هم في الحشا إن أعرقوا أو أشأموا                                   
     أو  أيـمنوا أو أنـجدوا أو أتهموا

وهـم مـجال الفكر من قلبي وإن                                         
  بـعد الـمزار فصفو عيشي معهم

أحـبابنا مـا كـان اعظم هجركم                                             
   عـندي ولـكن الـتفرق اعـظم

غـبتم ، فلا والله ما طرق الكرى                                           
   جـفني  ولـكن سـح بعدكم الدم

وزعـمتم إنـي صـبور بـعدكم                                               
   هـيـهات   لا  لـقـيتم  مـا  قـلتم

وإذا سـئلت بـمن أهـيم صبابة                                                
    قـلت  الـذين هـم الذين هم هم

الـنـازلين  بـمهجتي وبـمقلتي                                               
  وسـط  الـسويدا والسواد الاكرم

لا  ذنب لي في البعد أعرفه سوى                                         
    أنـي حـفظت الـعهد لـما خنتم

فـأقمت  حـين ظغنتم وعدلت لم                                              
    ا  جـرتم، وسـهدت لـما نـمتم

يـا  مـحرقاً قلبي بنار صدودهم                                            
   رفـقاً فـفيه نـار شـوق تضرم

اسـعرتم  فـيه لـهيب   صـبابة                                              
                                                   لا  تـنـطفي  إلا بـقرب   مـنكم

يـا سـاكني أرض العذيب سقيتم                                           
   دمـعي إذا ضـن الـغمام المرزم

بـعدت مـنازلكم وشـط مزاركم                                                
   وعـهودكم  مـحفوظة مـذ غبتم

لا لـوم لـلأحباب فـيما قد جنوا                                                
   حـكمتهم فـي مـهجتي فتحكموا

أحـباب قـلبي أعـمروه بذكركم                                                  
     فـلطالما حـفظ الـوداد الـمسلم

أحـباب قـلبي أعـمروه بذكركم                                                  
  عـن بعض ما يلقى الفؤاد المغرم

كـم  تـظلمونا قـادرين ومـالنا                                                    
   ونـأيـتم  وقـطـعتم وهـجرتم

ورحـلـتم  وبـعـدتم وظـلمتم                                                        
    ونـأيـتم  وقـطـعتم وهـجرتم

هـيهات  لا أسـلوكم أبـداً وهل                                                   
  يـسلوا  عن البيت الحرام المحرم

وانـا الـذي واصلت حين قطعتم                                                    
  وحـفظت  أسباب الهوى اذ خنتم

جـار الـزمان عـلي، لما جرتم                                               
    ظـلماً  ومـال الـدهر لـما ملتم

وغـدوت  بـعد فـارقكم وكأنني                                             
   هـدف  يـمر بـجانبيه الأسـهم

ونـزلت مـقهور الـفؤاد بـبلدة                                               
  قـل الـصديق بـها وقل الدرهم

فـي  معشر خلقوا شخوص بهائم                                         
     يـصدا  بـها فـكر اللبيب ويبهم

إن  كـورموا لم يكرموا أو علموا                                            
    لـم  يعلموا أو خوطبوا لم يفهموا

لا تـنـفق  الآداب  عـنـدهم  ولا
  الاحـسان يـعرف في كثير منهم

صـم عن المعروف حتى يسمعوا                                           
   هـجر الـكلام فـيقدموا ويقدموا

فالله يـغني عـنهم ويـزيد فـي                                             
    زهـدي لـهم ويـفك أسري منهم


*********************






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق