السبت، 16 مايو، 2015

موسوعة ( شعراء العربية ) المجلد الخامس ( شعراء العصرالعباسي الثاني ) تاليف د فالح الحجية الكيلاني الجزء الاول القسم الثاني




الشريف العقيلي



         هو الشريف  ابو الحسن  علي بن الحسين بن  حيدرة  بن  محمد بن عبد الله بن  محمد العقيلي، وقيل  أنه من  سلالة  عقيل  بن أبي  طالب  وهو  من  أبرز شعراء  مصر في القرنين الرابع والخامس الهجريين .

           ولد الشريف العقيلى في  الفسطاط  في مصر في  زمن الدولة الفاطمية  وأقام بها  وتغنى بجمال طبيعتها، وكان يمتلك  بساتين بها ومتنزهات، ذكرها في شعره  وتغنى بها فأبدع فكانت  قصائده  فيها  تعرف  ب(  الروضيات )  وبرزت  فى   روضيات الشريف العقيلى  مقدرته  الشعرية  حتى  انه  قيل  يعد  من أبرز شعراء الطبيعة فى  مصر  فقد أجاد الشريف العقيلي  فى وصف النيل ومياهه  وجريانه  و فيضانه وأفلاكه ، غدرانه وأسماكه ، ومنها ومتنزهات مصر على ضفافه و طيورها واشجاره  وأزهارها  و ثمارها  وبرك مصر و نواعيرها ، وخرير نوافيرها  مع تمكنه فى فنون البلاغة  وتميز شعره  فى جماليات الصياغة البلاغية والغوية  .

    ولد وعاش بفسطاط  مصر  وكان أهله على درجة كبيرة من الثراء والنعمة ورث عنهم الشرف والغنى وانتسب الى الطالبين وقد طغت عليه شهرتهم  و قيل ان الشريف  الرضي  هو من أشعر  الطالبين  قاطبة والشريف المرتضي كان أديبا وعالما متبحرا في الكلام والفقه والشعر اما الشريف العقيلي الذي ينتسب الى جده الأعلى عقيل بن ابي طالب شقيق الأمام علي بن ابي طالب  رضي الله عنهم  جميعا  فياتي  بالمرتبة  الثالثة  بين هؤلاء  الطالبيين الثلاثة ..

        وقد  جاء  شعره حافلا بمجالس لهوه ومتعه ولذائذ شرابه وكان  شعره  يمثل  شخصيته  وحالته النفسية  المترفة في هذا الجو المفعم  باللهو والشراب والغزل والعتاب وشكوى الأصدقاء والحساد فيقول :

أَيا مَن هُوَ الماءُ الزُلالُ الَّذي يَجري
        وَمَن رَأيُهُ عَوني عَلى نُوَبِ الدَهرِ

أَتَحسَبُ ذَنبي كانَ مِنّي تَعَمُّداً    إِذاً
 لا صَفاً عَيشي بِهَجرِكَ لِلهَجرِ

فَلا تَترُكِ العَتبَ العَسوفَ يَرُدُّني
        وَما قَضِيَت عِندَ الرِضا حاجَةُ العُذرِ

فَإِن أَكُ قَد أَزَرَت عَلَيَّ إِساءَةٌ    
فَرُبَّتَما يُزري الكُسوفُ عَلى البَدرِ

إِذا حُلتَ عَن وَصلي لَأَدنى جِنايَةٍ
        فَحُل مِن جِناياتِ الخُمارِ عَلى الخَمرِ

          وحين  يدبر العمر ويتعب  يلوذ  في  شعره  الى شكوى الزمن والشيخوخة  والشيب  والعجز عن مواصلة حياة  اللهو.

         الشريف العقيلي  ولع  بالطبيعة وجمالها وهام بمظاهرها  الخلابة  وتجلياتها  البديعة  في مختلف  الفصول  فامتلأ  شعره  بوصفها وبالحديث  عن المياه  والبساتين والأزهار والرياض وفي وصف جمال الطبيعة وفيها  يقول :

الغيم على  حافتيه  البرق يلتهب
كأنه  مطرف  أعلامه   ذهب

والقطر يلثم  ثغر الأقحوان  أذا
       تبسمت عنه  في أفواهها  القضب

وسر الى بنت كرم  فوق مفرقها
                                                من  صنعة  الماء  تاج  دره الحبب

      الشريف  العقيلي   أبرز شعراء  مصر فى القرنين  الرابع  والخامس  الهجريين   بما  يتميز به  شعره  من  سمات  فنية  وبلاغية .فقد  اشتهر بإجادته التشبيه  وإكثاره  من الاستعارات البيانية  والبلاغية  وهو القائل:

ولمّا  أقلعت   سفنُ  المطايا     
                                         بريحِ  الوجدِ في لُججِ السرابِ

جرى  نظري  وراءهمُ  إلى  أن         
                                          تكسّر  بين  أمواجِ  الهضابِ

ويقول ايضا :

غَزالٌ   تَدَلُّلُهُ   دَلَّهُ عَلى            قَتلِ  مَن هُوَ  عَبدٌ  لَهُ

وَذَلِكَ    أَنِّيَ   مَلَّكتُهُ              وِدادي  وَمَلَّكَني   وَصلَهُ

وَكُنّا  نَروحُ  وَنَغدو  إِلى                   هَوىً  لا  يُحَمِّلُنا   ثِقلَهُ

كَغُصنَينِ في دَوحَةٍ بَعضُنا          يَمُدُّ عَلى  بَعضِنا   ظِلَّهُ

إِلى أَن أَمَرَّتهُ أَفعالَهُ                وَوَعَّرَ   إِعجابُهُ    سَهلَهُ

فَخَلَّصتُ حَبلِيَ مِن حَبلِهِ           وَمَن   مَلَّ   صاحِبَهُ  مَلَّهُ

ويقول في الغزل :

وَشادِنٍ   مِن   بَني    الكُتّابِ    قُلتُ      لَهُ 
      وَوَابِلُ    الدَمعِ    في    خَددَّيَّ      مُنسَكِبُ


عَلامَ   يَقطَعُ   يا   مَن    لا    شَبيهَ      لَهُ 
      في الحُسنِ رَسمَ الرِضا عَن عَبدِكَ الغَضَبُ

فَقالَ    يَرفَعُ     في     الديوانِ       قِصَّتَهُ  
     حَتّى     نُوَقِّقَ     فيها     بِالَّذي       يَجِبُ

       وحين يقرب العمر من نهايته  يلوذ  في  شعره  الى شكوى الزمن  والشيخوخة  والشيب  والعجز عن  مواصلة  حياة  اللهو فيقول:

      كُنتُ عَذبَ الحَياةِ حَتّى
                                             ناصَبَني دَهرِيَ العَداوَه

    فَصِرتُ إِن ذُقتَ طَعمَ عَيشٍ
                                          وَجَدتُه ُ ناقِصَ  الحَلاوَة

 و في قصيدة يقول في غزال:

غزال تبدي فأبدى لنا
                                        هلالا منيرا وغصنا رطيبا

وطرفا كحيلا ووجها جميلا
                                         وخدا أسيلا وحسنا غريبا

 ويقول في الحكمة :

  وَقائِلٍ ما المُلكُ قُلتُ    الغِنى   
                                              فَقالَ  لا  بَل  راحَةُ    القَلبِ

وَصَونِ ماءِ الوَجهِ عَن ذِلَّةٍ     
                                           في نَيلِ ما يَنفَدُ  عَن    قُربِ

        وفي  شيخوخته  ومشيبه  كثر شكواه الى الله تعالى  ويشكو الاخلاء  والاصحاب  وهجرهم  له  وتباعد  اصدقائه  عنه  وقد سخر بعضهم   منه . فيقول :

لم أنس أيامي ولا أطرابي
                                             أيام كنت أجر أذيال شبابي

قوم أذا خطب الفتى ألفاظهم
                                              زفت  أليه  جواهر الآداب

كم من دجى هم هم أماطوا جنحه
                                             عني بنور كواكب الأكواب

      ويرى  ان الزمن  ظلمه  لان الزمن الذي عاشه في اخريات ايامه  ليس فيه صفاء وراحة  كما يتوقع فيقول :

دَرُ الزَمانِ فَلَيسَ فيهِ صَفا       
                                       وَرَأى الخِيانَةَ لِلكِرامِ وَفا

مُذ كُنتُ فيهِ أَراهُ يَظلِمُني 
                                      فَمَتى تَرى لي مِنهُ مُنتَصِفا

ما مِنهُ يَومٌ لا يُجَرِّعُني
                                         فيهِ   قَبائِحُ   فِعلِهِ  أَسَفا

فَكَأَنَّما أَنا فيهِ لُؤلُؤَةٌ
                                       بِالرُغمِ مِنها تَسكُنُ الصَدفا

        توفي  الشريف العقيلي في مصر سنة \450 هجرية – 1058 ميلادية .
     ومن  شعره  أرجوزة  طويلة  ناقض  فيها  ابن  المعتز  في أرجوزته  التي  ذم  فيها  الصبوح  ومدح  الغبوق  مطلعها:

         ( لقد زرت قبرك ياعلي مسلما )

 واختم بحثي  بهذه الابيات من شعره :

وَمُستَهامٍ  بِشُربِ  الراحِ     باكَرَها   
    عَذراءَ في جيدِها طَوقٌ مِنَ الذَهَبِ

فَغادَرَتهُ  صَريعاً   لا   اِنقِيادَ     لَهُ   
    كَأَنَّما    أَخَذَت    بِالثَأرِ     لِلعِنَبِ

وَاِستَأسَرَت عَقلَهُ حيناً كَما    أُسِرَت 
      في دَنِّها حِقَباً مِن  غَيرِ  ما    سَبَبِ

فَحينَ أَضحى  طَليقاً  أَعقَبَتهُ  عَلى    
   ما كانَ فيهِ  مِنَ  الأَفراحِ    وَاللَعِبِ

داءً  تَقومُ   مَقامَ   الأَسرِ     سَورَتُهُ  
     دَواؤُهُ عَودُ ما قَد كانَ  مِن    طَرَبِ

فَقامَ  يُذهِبُ  ذاكَ  الداءَ  عَنهُ    بِها    
   ما بَينَ زَهرٍ كَياقوتٍ عَلى   القُضُبِ

وَظَلَّ     يَشرَبُ     دُرّاً       ذَهَبٌ    
   رَطبٌ عَلى دُرَرٍ يَبسِمنَ عَن   ذَهَبِ

وَلَيسَ يَعذِلُهُ في  الراحِ  غَيرُ    فَتىً   
    غِرٍّ بَغَدرِ صُروفِ الدَهرِ    وَالنُوَب




     *******************************






ابراهيـم  الحصري  القـيـرواني



      هو  أبو إسحاق  إبراهيم  بن  علي  بن  تميم  القيرواني  المعروف بالحصري ( والحصري – بضم الحاء المهملة  وسكون الصاد  المهملة وبعدها  راء مهملة  –  نسبة إلى عمل الحصر أو بيعها  ) . وكانت  هذه المهنة بالقيروان معروفة  واشتهر فيها  ابعض شعراء القيروان وكتابها
 القيرواني.

     ولد  بمدينة  القيروان  التونسية  ولذا  لقب بالقيرواني سنة \390 هجرية – 1000 ميلادية  وهناك  خلاف  في الروايات  في سنة مولده

         والقيروان مدينة  بشمال افريقيا إفريقية، بناها عقبة بن عامر الصحابي،   بعد الفتح الاسلامي .

      وإفريقية سميت باسم (إفريقين بن قيس بن صيفي الحميري)، وهو الذي افتتح إفريقية  فسميت باسمه  وقتل ملكها جرجير، وسمي شعبها       (   البربر ) فقيل  لهم: ما أكثر بربرتكم  ويقا ل  لها ايضا : إفريقس..

والقيروان لغة: القافلة، وهو اعجمي  معرب، وقيل ان قافلة نزلت بذات  المكان، ثم  بنيت  المدينة  في موضع  نزول القافلة  فسميت   باسمها،  وكذلك هو اسم للجيش أيضا، وقال ابن القطاع اللغوي: القيروان بفتح الراء معناها  الجيش، وبضم الراء  تعني  القافلة..

          نشأ فيها  ابو اسحاق  ابراهيم  الحصري على  العمل بالوراقة والنسخ، وكان جيد الخط،  بارعاً في النسخ. ومن حسن حظه  أن  بيته  كان  بجوار جامع  القيروان  وملاسقا  له  فجعل  الجامع  بيته  وخزانة  كتبه. ومدرسته . اغلب  اوقاته   يقضيها  مع كتبه  واوراقه  في الجامع  و  كان  الناس  يجتمعون  فيه  اليه. ولا زمه  الشبا ب  القيرواني  من طلبة العلم والثقافة  يأخذون عنه  ، ويعد رأسا عندهم، وشرف لديهم،   وكان عندهم من المكرمين  فنظر في النحو والعروض، ثم أخذ  في  جمع  الأخبار، ونظم الأشعار، فازدادت مكانته بين الناس،  وهو الشاعر  والكاتب  الوحيد الذي لم تذكر الاخبار عنه  انه  خرج  من  القيروان  بعد خرابها بل  لازمها   وبقي  فيها حتى وفاته وانتشرت  كتبه في المناطق المجاورة حتى وصلت  إلى صقلية  والمشرق وغيرها. ونتيجة  لذلك  وصلته  الصلات من  كل حدب وصوب.

       ابراهيم بن علي  الحصري هو ابن خالة الشاعر الضرير  ابو الحسن علي  بن عبد الغني الحصري  القيرواني  شاعر قصيدة  :

( يالليل الصب متى غده      اقيام    الساعة   موعده  ؟ )

 التي عارضها الكثير من الشعراء  من وقت  نظمه  لها ولحد الان  وقد عاصر  الشاعر  والكاتب  ابن رشيق القيرواني وكتب عنه في كتابه التراجم   وقد اورد  له هذين البيتين :

إنى أحبّك حبّا ليس يبلغه ... فهم،
                                            ولا  ينتهى  وصف  إلى  صفته

أقصى نهاية علمى فيه معرفتى
                                             بالعجز منّى عن إدراك معرفته

   واورد له ياقوت الحموي في كتابه الشهير :

يا هل  بكيت  كما  بكت         ورق الحمائم في الغصون

هتفت سحيرا، والربى          للقطر    رافعة    الجفون

فكانها   صاغت   على         شجو  شجى  تلك   اللحون

دكّرتنى  عهدا    مضى         للأنس    منقطع    القرين

فتصرمت     أيامها              وكأنها   رجع     الجفون

  ومن شعره الغزلي هذه الابيات الجميلة :

كتمت هواك حتى عيل صبرى  
                                          وأدنتنى   مكاتمتى   لرمسى

ولم أقدر على إخفاء حال
                                         يحول بها الأسى دون التأسى

وحبك مالك لحظى ولفظى
                                          وإظهارى وإضمارى وحسى

فإن أنطق ففيك جميع نطقى
                                        وان أسكت ففيك حديث نفسى

      و الحصري  ابو اسحاق  ابراهيم   شاعر مبدع  وكاتب  بارع          و شعره مشهور ومدون .

       توفي  بمدينة ( المنصورة  ) سنة \ 453 ثلاث  وخمسين واربعمائة  هجرية – 1059 ميلادية   وهناك روايات  مختلفة  تقول  انها  توفي سنة \ 413 هجرية  وقيل\ 460 هجرية – 1068 ميلادية

  يتميز  شعره  بالجودة  والبراعة  وقال الشعر في اغلب  الفنون الشعرية ، وله ديوان شعر ومن جميل  شعره:

                    أورد قلبي الردى       لام  عـذارٍ  بـدا

                   أسود كالكفر في      أبيض مثل الهدى

 وله  عدة  كتب  اهمها :
1- كتاب (زهر الآداب وثمر الألباب ): كتابه  الخالد  وإنه ليسجع فيه  حتى في تسمية كتبه، وكذلك  كان  يفعل  في عهده  المؤلفون  وكان  المتقدمون  يصفونه  انه  جمع  كلّ  غريبة  وهو  وصف صادق،  وتميز اتجاه  بعض الأفكار في العصر الذى عاش  فيه. جمع فيه كل غريبة في ثلاثة أجزاء، الفه سنة 450 هجرية  لابي الفضل العباس  الذي رحل الى المشرق ليشتري كتبا  ليغنيه عن غيره من الكتب فهو  كتاب شامل .
   2- كتاب( المصون في سر الهوى المكنون)  في مجلد واحد فيه ملح وآداب ونوادر
3- نور الطرف ونور الظرف
4 - كتاب العجائب  والطرف .

     ومن شعره هذه الابيات الرائعة :

ثناؤك كالروض في   نشره
                                    وجودك  كالغيث  في  قطره

وما  أنا  من  يبتغي    نائلاً
                                      بمدحك أن جاء في    شعره

ولكن لساني إذا ما    أردت
                                  مديحا  ً خطرت على  ذكره

فخانت    عدوك       أيامه
                                   ولاقى الكوارث من  دهره

ولا  عاش  يوماً  به    آمناً
                               ولا بلغ السوء ل في    أمره



******************************





                 ابن رشيق القيرواني

                          

      هو أبو علي  الحسن  بن رشيق الازدي المحمدي  القيرواني      

        ولد بالمسيلة المعروفة بمدينة (المحمدية) التي تقع شرق  الجزائر بجهة  قسنطينة  وهي حاليا عاصمة ولاية   المسيلة  وقيل ب (المهدية ) سنة \  390 ثلاثمائة  وتسعين هجرية -   1000 ميلادية  واخذ تعليمه الاولي بها   وتأدب  بها ثم ارتحل منها  يافعا  إلى القيروان في تونس   سنة \406 ست وأربعمائة هجرية .

          كان والده  مملوكا روميا  من موالي الأزد  لذا تسمى  بالازدي   وكان  أبوه  يعمل في  بلدة ( المحمدية ) في مهنة الصياغة،  فتعلم   صنعة  ابيه الاانه فضل الادب  على الذهب فراح ينشد تعليمه في الشعر والادب واللغة  .

    قرأ  القرآن الكريم  الأدب ب(المحمدية)   وبها قال الشعر في سن  مبكرة . فقد بدأ في نظم الشعر قبل أن يبلغ الحلم،   الا انه وجد في نفسه  الرغبة  الملحة  لتعلم  الشعر ودراسته  فتاقت  نفسه  إلى التزود  منه  ودراسته  وملاقاة  أهل الشعر و الأدب والتتلمذ  عليهم . .
   وكانت العلوم والفنون قد تطورت في المغرب تطورا كبيرا وتركزت معظم الأنشطة الاجتماعية والعلمية والأدبية في مدينة القيروان . حيث كثرت الدواوين والمساجد وحلقات العلم والأدب ، وأدى التنافس بين الأدباء  والشعراء إلى حركة  فكرية وأدبية لم تر أفريقيا مثلها في عصر من عصور الدولة  الإسلامية  . فرحل  شاعرنا  إلى  القيروان  سنة  اربعمائة  وست وكان  عمره  ستة  عشر عاما  واشتهر كشاعر  بها  ونسب  إليها  فقيل ( القيرواني ) وكانت  القيروان  في ذلك الوقت عاصمة  لدولة  (بني زيري ) الصنهاجي،  تعج  بالعلماء  والأدباء  فدرس ابن رشيق  والشعر واللغة  والنحو  والعروض  والأدب  والنقد  والبلاغة على ايدي  عدد من  نوابغ  عصره،  فأخذ العلم عن  محمد  بن جعفر القزاز القيرواني  ومحمد بن عبد العزيز  بن أبي  سهل  الضرير  وأبي إسحاق الحصري القيرواني. واشتهر   وكانت  بينه  وبين  أبي عبد الله  محمد  بن أبي  سعيد  بن أحمد المعروف  بابن  شرف القيرواني وقائع  ومجاريات  كثيرة ..
           مدح  ابن  رشيق  حاكم  القيروان (المعز بن باديس)  بقصائد حازت إعجابه  وكانت سببا  في  تقريبه له ، ثم اتصل  برئيس ديوان الإنشاء بالقيروان ، أبي الحسن علي بن أبي الرجال الكاتب ومدحه. ألف له كتابه الشهير ( العمدة في محاسن الشعر ونقده ) . وقد ولاه علي بن أبي الرجال شؤون الكتابة المتصـلة  بالجيش. .

     وبقي  ابن رشيـق  في القـيروان إلى أن زحفت عليها بعض القبائل العربية  القادمة من المشرق وخلفت  من دمار وكيف نقض بنو هلال العهد وغدروا بالقيروانيين، فقتلوا الرجال، وسبوا النساء، ونهبوا الأموال، وشرّدوا الأطفال، وقد صوّر الشاعر خروج النّاس حفاة عائذين بربهم، خائفين، هاربين، يحملون أطفالهم فاحتلت القيروان  وخربتها  وقيل في رواية اخرى واحرقتها وذلك في شهر رمضان  فقال في ذلك قصيدته  النونية في رثاء مدينة القيروان اقتطف منها هذه الابيات :

كَمْ كانَ فيها مِن كِرامٍ سادةٍ   
                                           بِيضِ الوجوهِ شَوامِخِ الإِيمانِ

مُتعاوِنينَ على الديانَةِ، والتُّقَى  
                                              للهِ   في  الإِسْرارِ  والإِعلانِ

وأئمةٍ جَمَعُوا العلومَ وهَذَّبوا      
                                            سُنَنَ الحديثِ  ومُشْكِل َ القُرآنِ

عُلماءٌ إنْ ساءَلْتَهُم كَشَفوا    
                                           العَمَى بفَقاهَةٍ وفَصاحَةٍ وبَيانِ

وإذا دجى الليل البهيمُ رأيْتَهُمْ     
                                                مُتَبتِّلِينَ    تَبَتُّلَ    الرُّهْبانِ

كانَتْ تُعَدُّ القَيْروانُ بِهِمْ إذا        
                                               عدّ  المنابر  زَهْرَةَ  البُلُدانِ

وزَهَتْ على مَصْرٍ وحُقَّ لها،    
                                       كما تَزْهو بِهِمْ، وعَدَتْ على بَغْدانِ

حَسُنَتْ فلمَّا أنْ تكامَلَ حُسْنُها        
                                           وسَمَا  إليها  كُلُّ  طَرْفٍ   رانِ

وتَجمَّعَتْ فيها الفضائِلُ كُلُّها       
                                             وغَدَتْ مَحَلَّ الأَمَنِ والإِيمانِ

نَظرَتْ لها الأَيامُ نظرةَ كاشِحٍ         
                                                 تَرْنُو بنظرةِ كاشِحٍ مِعْيانِ

حتَّى إذا الأقدارُ حُمَّ وُقوعُها             
                                                 ودَنا القَضاءُ لِمُدَّةٍ وأَوانِ

مَصائِبٍ من فادِعٍ أو شائِبٍ            
                                                مِنَّنْ تجمَّعَ من بني دَهْمانِ

فَتَكَوا بأُمَّةِ أَحْمَدٍ أَتُراهُمُ              
                                            أَمِنوا عقابَ اللهِ في رَمَضان؟

نقضوا العهودَ المُبْرَماتِ وأَخْفَروا 
                                                ذِمَمَ الإلهِ، ولم يَفُوا بَضَمانِ

فاستحسنوا غَدْرَ الجَوارِ وأثَرُوا       
                                               سَبْيَ الحريمِ وكَشْفَةَ النِّسوانِ

ساموهُمُ سُوءَ العَذابِ وأَظْهَروا      
                                                  مُتعسِّفِينَ كَوامِنَ الأَضْعانِ

يَسْتَصْرِخونَ فلا يُغاثُ صَرِيخُهُمْ       
                                                  حتَّى إذا سَئِموا مِنَ الإِرنْانِ

فادُوا نفوسَهُمُ فلمَّا أنفْدوا ما         
                                                 جَمَّعوا مِنْ صامِتٍ وصُوانِ

واسْتَخْلَصوا مِن جَوْهَرٍ ومَلابِسٍ     
                                                    وطَرائِفٍ وذَخائِرٍ وأَواني

خَرَجوا حُفاةً عائذينَ بربِّهِمْ           
                                                مِنْ خَوْفِهمْ ومصَائِبِ الألْوانِ

هَرَبُوا بكُلِّ وَلِيدَةٍ وفَطِيمَةٍ                
                                                 وبِكُلُّ  أَرْمَلَةٍ  وكُلِّ   حَصَانِ

وبِكُلِّ بِكْرٍ كالمَهاةِ عَزِيزةٍ           
                                                تَسْبِي العُقولَ بطَرْفِها الفَتَانِ

خَوْدٍ مُبَتَّلَةِ الوِشاحِ كأَنَّها             
                                                 قَمَرٌ يلوحُ على قَضِيبِ الْبَانِ

 والمَسْجِدُ المعمورُ جامِعُ عَقْبةٍ     
                                              خَرِبُ المَعاطِنِ مُظلمُ الأرْكانِ

قَفْرٌ فما تَغْشاهُ بَعْدُ جَماعَةٌ            
                                              لِصَلاةِ  خَمْسٍ  لا ولا لأَذانِ

بَيْتٌ بَوَحيِ اللهِ كانَ بناؤه             
                                              نِعْمَ البنا  والمبتنى  والباني

أَعْظِمْ بِتلكَ مُصِيبةً ما تَنْجَلي     
                                              حَسَراتُها أو يَنْقَضي المَلَوانِ

 حزنَتْ لها كُوَرُ العراقِ بأَسْرِها
                                         وقُرَى الشَّآمِ ومِصْرَ والخُرَاسانِ

وتَزعزعَتْ لمُصابِها وتَنَكَّدَتْ     
                                               أَسفاً  بِلادُ  الهِنْد ِ والسِّنْدانِ

وعَفا من الأقطارِ بَعْد خَلائِها         
                                                ما بَيْنَ  أَنْدَلُسٍ  إلى  حُلْوانِ

وأرى النّجوم طلَعْنَ غيرَ زَواهِر      
                                                 ٍ في أُفْقِهِنَّ وأَظْلَمَ القَمَران
وأَرى الجِبالَ الشُّمَّ أَمسَتْ خَشَّعاً
                                              لَمُصابِها وتَزَعْزَع الثَّقَلانِ
أترى اللّيالي بعدما صنَعَتْ بنا
                                               تقضي لنا بتَواصُلٍ وتَدانِ؟

وتُعيدُ أرضَ القيروانِ كعَهدْهِا
                                        فيما مضى مِن سالِفِ الأزمانِ

أمسَتْ وقد لَعِبَ الزّمانُ بأهلِها
                                            وتقَطَّعتْ بِهِمُ عُرَى الأَقْرانِ

فتفَرَّقوا أَيْدِي سَباً وتَشتَّتوا
                                          بَعْد اجتماعِهِمُ على الأَوْطانِ


فغادرها إلى مدينة (المهدية  ) حيث أقام فترة في كنف أميرها ( تميم بن المعز) ومدحه  ومما قال فيه :

أصح و أقوى ما سمعناه  في الندى
من  الخبر  المأثورِ  منذ  ُ قديمِ       
                                     
أحاديثً  ترويها  السيولُ عنِ الحيا
                                            عن  البحرِ عن  كفِ  الأمير  تميمِ

         انتقل إلى جزيرة صقلية، واقام  بمدينة ( مازرة ) ، وقد  كان ابن شرف  القيرواني  قد سبقه  إليها  لما  سمع عن كرم أميرها  وكانت  بين الأديبين الكبيرين ابن رشيق وابن شرف  في مدينة القيروان  منا قضات ومهاجاة  أذكى نارها التنافس الأدبي بينهما والتفات حاكم القيروان الأمير (  المعز ) إلى هذ ا تارة  وإلى  ذاك  أخرى  فلما اجتمعا  بصقلية تسامحا وأقاما بها زمنا ، ثم استنهض ابن شرف رفيقه  على السفر الى الأندلس ، فأنشد ه ابن رشيق  قائلا :

مِمَا يُزهَدني في أرْضِ أندَلس
                               أسمــاء مـُقتدِرٍ فيها ومُعتضِدِ

ألقابُ سَلطَنةٍ في غيرِ مَملكَةٍ
                            كالهِرِّ يَحْكِي انتِفاخا ًصَوْلةَ الأسَدِ

فأجابه ابن شرف بديهة:

إن ترمِـكَ  الغُربةُ  في  مَعْشَرٍ
                         قدْ  جُبِلَ الطّبْعُ  عَلى  بُغْضِهِمْ

فَدَارِهِمْ  مَا دُمْتَ  فِي دَارِهِمْ
                        وَأرْضِهِم  مَا دُمْتَ  فِي أرْضِهِمْ

           ولزم السكن في    صقلية  ان  توفي  في  جزيرة  صقلية  بمدينة
 ( مازرة )  سنة\ 463 هجرية – 1071 ميلادية . ودفن فيها .

       ابن رشيق  اديب  فاضل  شاعر  وناقد  وبا حث اما رايه  في
 الشعر فيقول في عمدته :
     (الشعر يقوم بعد النية من أربعة أشياء، وهي: اللفظ، والوزن، والمعنى، والقافية، فهذا هو حد  الشعر؛ لأن  من الكلام موزوناً مقفى وليس بشعر؛ لعدم القصد والنية، كأشياء اتزنت من القرآن، ومن كلام النبي صلى الله عليه وسلم، وغير ذلك  مما  لم  يطلق عليه أنه  شعر، والمتزن:
  ما عرض على الوزن  فقبله، فكأن الفعل صار له ، ولهذه العلة سمي   ما جرى هذا المجرى من الأفعال  فعل مطاوعة، هذا هو الصحيح، وعند طائفة من أصحاب الجدل أن المنفعل والمفتعل لا فاعل لهما، نحو: شويت اللحم فهو منشوٍ ومشتوٍ، وبنيت الحائط  فهو منبنٍ، ووزنت الدينار فهو متزن، وهذا محال لا يصح  مثله  في العقول، وهو يؤدي إلى ما لا حاجة لنا به، ومعاذ الله أن يكون مراد القوم في ذلك إلا المجاز والاتساع، وإلا فليس هذا مما  يغلط  فيه من رق ذهنه ) 
 
      ابن رشيق  شاعر  وناقد  ولغوي  بارع  قال الشعر في كل  فنونه واجاد  فيها  فجاء شعره في اعلى المراتب  واسبكها  فمن شعره في الغزل يقول :

وَمُهَفْهَفٍ يَحْميهِ عَنْ نَظَرِ کلْوَرَى
                               غيرانُ سكنَى المُلكِ تحتَ  قِبابِهِ

أَوْما إِلَيَّ أَنِ کئْتِني فأَتَيْتُهُ
                                والفجرُ يرمُقُ  منْ  خِلالِ  نِقابهِ 

 وَضَمَمْتُهُ لِلصَّدْرِ حَتَّى اسْتَوْهَبَتْ
                                مِنِّي  ثِيابي  بَعْضَ طِيْبِ  ثِيابِهِ
       
فَلَثَمْتُ خَدًّا مِنْهُ ضَرَّمَ لَوْعَتي
                            وَجعَلتُ  أُطفي  حَرَّها  بِرضابِهِ

فَكَأَنَّ قَلْبي مِنْ وَراءِ ضُلوعِهِ
                                طَرباً   يُخَبِّرُ  قَلبَهُ   عَمَّا  بِهِ

وفي الرثاء يقول :

سَقَى اللهُ أَرْضَ الْقَيْرَوانِ وَقَبْرَهُ
                                   فَفيها ثَوى شَخْصٌ عَلَيَّ عَزيزُ

تَرى أَنَّني بالْقُرْبِ مَّمنْ أُحِبُّهُ
                                عَلى بُعْدِ  ما بَيْنَ الدّ ِيارِ أَفُوزُ

وَإِنْ كانَ إِدْراكُ المُحِبيِّنَ بَغْتَةً
                                 عَلأى مَذْهَبِ الأَيّامِ لَيْسَ يَجوزُ

 وفي الحكمة يقول :

إذا كنت تهوى اكتساب الثناء
                             و لا تنفق المالَ خوفَ العدمْ

فأنت   كعذراءَ   رعبوبةٍ
                             تُحبُ  النكاح   و تخشى الألم

 ويقول ايضا :

خَليلَيَّ هَلْ لِلْمُزْنِ مُقْلَةُ عاشِقٍ  
                              أ َمْ النَّارُ في أَحْشائِها وَهْيَ لا تَدْري

سَحابٌ حَكَتْ ثَكْلى أُصِيبَت بِواحِدٍ
                                 فَعاجَتْ لَهُ نَحْوَ الرِّياضِ على قَبْرِ

تَرَقْرَقُ دَمْعاً في خُدودٍ تَوَشَّحَتْ
                                  مَطارِفُها بالْبَرْقِ طِرزاً مِنَ التِّبْرِ

 ويقول في الوصف:

و كأن الأشجارَ في حُللِ الأنوار
                         و الغيثُ   دمعُهُ  غيرُ  راقِ

غانياتٍ رششنً من ماءِ ورد
                      وجناتِ  الوجوهِ في  الأطواقِ
  ويقول ايضا:

حجت إلى وجهك أبصارنا
                    طائعة    يا كعبةَ  الحسنِ

تمسحُ خالاً منك في وجنةٍ
                     كالحجرِ الأسودِ في الركنِ

  وكان  يتجنب  ركوب البحر فلما امره الامير بذلك  اعتذر له فقال :

أمرتني بركوب البحرِ في عجلٍ
                           غيري فديتك فاخصصه بذي الراءِ

ما انت  نوحٌ    فتنجيني   سفينته
                            و لا المسيحُ أنا أمشي على الماءِ

    ابن رشيق  عالم واديب  الف  تصانيف كثيرة وقد كتب العديد
من الكتب المهمة  اشتهر  منها  :
1-  كتاب العمدة في معرفة صناعة الشعر ونقده وعيوبه  في محاسن الشعر ونقده وآدابه الذي سبق ذكره. ويحتوي على خلاصة آراء النقاد الذين  سبقوه  في النقد الأدبي  كما يحتوي على موضوعات  أدبية مهمة. ويعتبر اهمها  ومرجعا من  مراجع العربية  في النقد الادبي
 2- كتاب الأنموذج والرسائل الفائقة والنظم الجيد
  3- كتاب قُُرَاضَة الذهب في نقد أشعار العرب
4-   الشذوذ في اللغة
 5-  أنموذج الزمان في شعراء القيروان  
 6-   ديوان  شعر    
7 - ميزان العمل في تاريخ الدول  
8-  شرح موطأ مالك  
9 - الروضة الموشية في شعراء المهدية)
10- تاريخ القيروان
 11-  المساوي  في السرقات الشعرية.
               
  واختم  بحثي  بهذه  الابيات  الرائعة له  :

وَأَرَى الثَّرى والمَاءَ حَوْلَكَ حُمَّلا
        مَا  لا  يَقُومُ  لَهُ  الثَّرَى   والمَاءُ

لَمْ  يَبْقَ مِنْ  طُرَفِ الْعِراقِ  وَغَيْرِهِ
        شَيْءٌ   يَرُوقُ  الْعَيْنَ  مِنْهُ  رُوَاءُ

حَتَّى  كأَنَّ  الشَّرْقَ  أَعْمَلَ  فكْرَهُ
في  أَنْ  حَوَتْهُ  يَمِينُكَ   الْبَيْضاءُ

وَأَتَتْكَ  مِنْ كَسْبِ  المُلوكِ  زَرافَةٌ
        شَتَّى  الصِّفاتِ     لِكَوْنِها    أَنْباءُ

جَمَعَتْ  مَحاسِنَ  ما حَكَتْ  فَتَنافَسَتْ
 فِي  خَلْقِها   وتَنَافَتِ     الأَعْضاءُ

تَحْتَثها    بَيْنَ   الْحَوَاني   مِشْيَةٌ       
بادٍ  عَلَيْها   الْكِبْرُ    وَالْغُلَوَاءُ

وَتَمُدُّ  جِيداً   في  الْهَواءِ    يَزِينُها
        فَكَأَنَّهُ    تَحْتَ   اللِّوَاءِ   لِوَاءُ

حُطَّتْ مَآخِرُها  وَأشْرَفَ  صَدْرُها       
حَتَّى   كَأَنَّ   وُقُوفَها     إِقْعاءُ

وَكَأَنَّ  فِهْرَ الطَّيبِ  ما رَجَمَتْ  بِهِ      
وَجْهَ   الثَّرَى   لَوْ  لُمَّتِ   اْلأَجْزاءُ

وَتَخَيَّرَتْ   دُونَ   المَلابِسِ   حُلَّةً       
عُنِيَتْ   بِصَنْعَةِ   مِثْلِها   صَنْعاءُ

لَوْناً    كَلَونِ   الدَّبْلِ    إِلاَّ    أَنَّهُ
حَلْيٌ    وَجَزَّعَ   بَعْضَهُ   الَحْلاَّءُ

أَوْ كَالسَّحابِ  الْمُكْفَهِرَّةِ    خُيَّطَتْ      
فِيها   الْبُرُوقُ   وَشَقُّها    إيَماءُ

أَوْ مِثْلَ  ما  صَدِئَتْ   صَفائِحُ   جَوْشَ
        وَجَرَى  على   حافاتِهِنَّ    جِلاءُ

نِعْمَ   التَّجافِيفُ   الَّتي   ادَّرَعَتْ   بِهِ
        مِنْ    جِلْدِهَا    لَوْ   كانَ   فِيهِ وِقاءُ

وَسَوَابِقٌ   مِثْلُ  االبُرُوقِ   لَواحِقٌ
        بَلْ  عِنْدَها   أَنَّ   الْبُرُوقَ    بِطاءُ

جُرْدٌ   يَقَعْنَ عَلى الصَّفا    فَيُثِرْنَهُ      
وَكأَنَّهُنَّ      عَلى    الثَّرَى    أَنْداءُ

مَكْسُوَّةُ    الصَّهَوَاتِ   كُلَّ    مْكَلَّلٍ      
لا  يَنْتَهيهِ    بِقيمَةٍ     إِحْصاء

يَلْمَعْنَ  مِنْ أَكْتافِهِنَّ   كَأَنْجُمٍ      زُهْرٍ
تَوَلَّتْ    صَقْلَها      الأْنْواء

والمُذْهَباتُ  مِنَ  الَخْوافِقِ   بَعْضُها
        لَيْثٌ    أَزَلُّ    وَلَقْوَةٌ    فَتْخَاء

عَذَبٌ   كأَلْسِنَةِ    الْبُرُوقِ    تَلَمَّظَتْ   
لَيْلاً   بِهِنَّ    الدِّيمَة   ُ الْوَطْفاء

كادَتْ  يُنالُ بِها  السَّماء   تَطاوُلاً
        قَصَبُ   النُّضارِ وَلَنْ   يُنالَ  سَماء

وَالبُخْتُ مُوقَرَةُ الظَّهْورِ لِبَعْضِها
        تَحْتَ    القِبابِ    تَخَمُّطٌ    وَرُغَاء

مِنْ كُلِّ   واحِدَةٍ   تَرِفُّ    بِهَوْدَجٍ       
كادَتْ   تُقَبِّل ُ رَأْسَها   الَجْوْزَاءُ

كُسِيَتْ   جَلالِيبَ   النَّسيجِ    كَأَنَّما     
نُشِرَتْ   عَلَيْها   رَوْضَةٌ   زَهْراء

فِيهِنَّ    أَمْثالُ    الظِّباءِ    أَوَانِسٌ      
وَمِنَ    الأَنِيسِ   جَآذِرٌ    وَظِباء

بِيضٌ    يُباشِرْنَ   الَحْرِيرَ     بِمِثْلِهِ    
وَلَهُ    عَلى   أَبْشارِهِنَّ    جُسَاء

فِيها   القِيانُ   الْمُلْهِياتُ   كَأَنَّما
أَلحْانُهُنَّ      عَلى    الْمُعِزِّ    ثَنَاء

يُصْحِيكَ  مِنْ   سُكْرِ الْمُدَامِ   سَماعُها
        وَبِهِ    تُصَرِّعُ    لُبَّها    الندَماء

لَوْ   غَنَّتِ    الصَّمَّانَ    وَهْوَ   كَلَفْظْهِ 
جَبَلٌ    أَصَمُّ    يبَدَا    لَه    ُ إِصْغاء

ورَوَاقصٌ   هِيْفُ   الُخْصُورِ   كأنَّما
        حَرَكاتُهُنَّ     على    الْغِناء    غِناء

لَوْ أَنّ   َ مَوْطِئَهُنَّ    مُقْلَةُ    أَرْمَدٍ
        لَمْ    يَشْكُ    أَنَّ   نِعالَهُنَّ    حفاء

وَمُدَبَّبات    لَوْ لُبِسْنَ   لَدَى  الْوَغَى
        ما كانَ   فِيهَا   للْحَدِيدِ     مَضاء

يَتَلَهَّبُ     الإِبْرِيزُ   فيها  حَيْثُ  لا
        يُخْشَى  لِماءِ   فِرِنْدِهَا    إطْفاء

وَمِنَ  الْقَواضِبِ  كُلُّ أَبْيَضَ صَارِمٍ
        لا   يُسْتَهَالُ    بِمِثْلِهِ    الأَعْداء

سَبَقَ   الدِّماءَ إلى  النفُوسِ  فَفاتَها
        وَمَضَى  وَلَيْسَ   بِشَفِر   َتَيْهِ   دِماء

مِمَّا    تَخَيَّرَهُ    لِلُبْسِك   َ تُبَّعٌ        
     وَأَحَقُّ   مَنْ  وَرِثَ  الأَبَ   الأْبناء

مُتَقَلِّداً   منْهُنَّ    كُلَّ     مُجَوْهَرٍ     
        نَصْلاً    وَغِمْداً    حِلْيَتَاهُ    سَواَء

وَكَأَنَّما   ضَحِكَتْ  ثُغورٌ  أَوْ  بَكَتْ  
        فيها    عُيُونٌ    دَمْعُهُنَّ      رِواء




                     ***********************









علي بن الفضل البغدادي
( صر د ر )



        هو أبو منصور علي  بن الحسن  بن الفضل البغدادي، كان أبوه بخيلا فكان يلقب ( صَرَّ بَعْر) ،و حينما  اشتهر ولده علي بن الحسن  قال له  نظام الملك: (أنت  صَرَّ دُ ر- لا صرَّ بعر) . فلزمته  هذه  الكلمة  كنية  له  وقد هجاه  الشريف  ابو جعفر  مسعود المعروف بالبياضي   أحد شعراء عصره فقال:

لئن لَقَّبَ الناس قِدْماً أباكَ        
                                        وَسَمَّوْهُ من شُحِّه صَرَّ بَعْرا
فإنكَ   تنثر  ما    صَرَّه           
                                        عُقُوقا ً له  وتسميّه  شعرا

          ولد  ببغداد سنة \ 400 هجرية – 1008 ميلادية  ونشأ  فيها   واتصل  بفخر الدولة  ابن جهير  الموصلي  وبابي  القاسم  بن رضوان  واتصل  بالقائم العبا سي ووزيره ابن المسلمة  ومدحهما .
       مدح  الوزير فخر الدولة محمد بن محمد بن جهير الموصلي، قيل  انه  ارسلها  اليه  من واسط  عندما  تقلد الوزارة:

لـجاجة  قـلب ما يفيق غرورها   
                                   وحاجة  نفس ليس يقضى يسيرها

وقـفنا صـفوفاً فـي الديار كأنها   
                                      صـحائف مـلقاة ونحن سطورها
يـقول خـليلي والـظباء سوانح  
                                         أهـذا الـذي تهوى فقلت نظيرها

لـئن شـابهت أجـيادها وعيونها 
                                        لـقد  خالفت أعجازها وصدورها

فـيا  عـجباً مـنها يصيد أنيسها   
                                          ويـدنو  عـلى ذعر الينا ففورها

ومـا  ذاك إلا أن غـزلان عامر   
                                           تـيقن  أن الـزائرين صـقورها

ألـم  يـكفها ما قد جنته شموسها  
                                     على  القلب حتى ساعدتها بدورها

نكصنا  على الاعقاب خوف اناثها    
                                          فـما بـالها تـدعو نزال ذكورها

ووالله مـا أدري غـداة نـظرتها   
                                         أتـلك سـهام أم كـؤوس تديرها

فـإن كـن مـن نبل فأين حفيفها    
                                       وإن كـن من خمر فأين سرورها

أيـا  صاحبي استأذنا لي خمارها 
                                    فقد أذنت لي في الوصول خدورها

 وقال يمدح أبا القاسم  بن رضوان:

انـا  مـنكم اذا انتهينا الى العر       ق  الـتففنا  الـتفاف بـان  برند

نـسب  لـيس بـيننا فيه فرق             غـير  عيشي حضارة وتبد

لـكم  الـرمح والسنان وعندي         مـا  تـحبون مـن بيان ومجد

خـلصوني  من ظبيكم أو أنادي      بـالذي  يـنقذ الأسارى ويفدى

فــي يـديه غـمامتان لـظل            ولـقطر  مـن غير برق ورعد

فـرق مـا بـينه وبـين سواه             فـرق  ما بين لج بحر وثمد

كــم عــدو أمـاته بـوعيد               وولــي  أحـياه  مـنه  بـوعد

لست تدري أمن زخارف روض       صـاغـه الله أم لآلـىء عـقد

مـطلع فـي دحى الخطوب إذا        أظـلمن مـن رأيه كواكب سعد

زادك الله مــا تـشاء مـزيداً          سـيله  غـير  واقـف عند  حد

فـي  ربـيع نظير جنات عدن          وديـار  جـميعها   دار  خـلد

 وقال  في وصف الشيب واجاد.:

لم أبك إن رحل الشباب وإنما  
                                              أبكي  لأن  يتقارب  الميعاد

شعر الفتـى أوراقه فاذا ذوى  
                                           جفت   على  آثاره   الاعواد

وكانت  له  جارية سوداء فقال فيها :

عـلقتها  سوداء مصقولة   
                                          سـواد  قـلبي صفة  فيها

ما انكسف البدر على تمه
                                           ونــوره  إلا   لـيحكيها

لأجـلها  الأزمان أوقاتها 
                                           مـؤرخـات    بـلـياليها

ولما مات أبو منصور بن يوسف رثاه قائلا:

لا  قـبلنا في ذي المصاب عزاء 
                                            أحـسن  الـدهر بـعده أو الماء

حـسرات يـا نفس تفتك بالص   
                                             بـر وحـزن يـقلقل الأحـشاء

كيف يسلو من فارق المجد والسؤ 
                                          دد  والـحزم والـندى والـعلاء

والـسجايا الـتي إذا افـتخر الد   
                                            ر  ادعـاهـا مـلاسة وصـفاء

خـرسـت ألـن الـنعاة وودت  
                                           كـل أذن لـو غـودرت صماء

جـهلوا  أنـهم نعوا مهجة المجد  
                                          الـمـصفى  والـعزة الـقعساء

      وقال يمدح  ابا القاسم ابن فضلان  ويهنئه بخلاصه من السجن:

إن  الـشدائد مذ عنين به  
                                         قارعن جلموداً من الصخر

حمل  النوائب فوق عاتقه  
                                          حـتى  رجعن  إليه بالعذر

لا تـنكروا حـبساً ألم به 
                                        إن  الحسان تصان بالخدر

أو ليس يوسف بعد محنته  
                                      نقلوه  من  سجن الى قصر

أنـا  من يغالي في محبته  
                                        وولائـه في السر والجهر

مـا ذاق طعم النوم ناظره   
                                        حـتى  البشير أتاه بالبشر

ويقول في الحكمة :

غـدرانه بـالفضل مملوءة           مـتى  يـردها  هـائم  ينقع

يكشف منه الفرع عن قارح      قد  أحرز السبق ولم يجذع

يـشير إيـماء اليه الورى           إن قيل من يعرف بالاروع

يـريك  ما ضمت جلابيبه            أحـاس لـلعلم  في موضع

ليس  جمال المرء في برده        جـماله  في الحسب الارفع


       توفي الشاعر  صردر  في طريق خرسان في شعر صفر وقيل  ربيع الاول من  سنة\ 465 هجرية – 1073 ميلادية  حيث تقنطر به فرسه فوقع في حفرة كانت  كانت محفورة  لايقاع اسد فيها  فوقع فيه وفرسه ومات حتف انفه  وكان عمره  قد  اتم الخامسة  والستين من العمر .

      يتميز شعره  بالجزالة والبلاغة  ورقة العبارة  وقيل لم يكن  من ارق منه  شعرا  في  وقته  وقد ابدع  في المدح  والرثاء والغزل والوصف  والحكمة  مع العلم انه شاعر بارع وكاتب مفضال .

قال عنه ابن خلكان في ( كتابه وفيات الاعيان ) :

 (أحد نُجباء شعراء عصره، جمع بين جودة السبك وحسن المعنى، وعلى شعره طلاوة رائقة وبهجة فائقة )  

  ومن شعره هذه الابيات

ما   فاز   بالحمدِ   ولا     نالَهْ        من   عِشقتْ   راحتُه   مالَهْ

لا  والذي  يرضَى     لمعروفهِ        أن    يفتح    السائلُ   أقفالَهْ

تِرْبُ المعالي من له في   النَّدَى        بادرةٌ      تُخرِسُ     سُؤَّالَهْ

بفاجىء   الراجي      بأوطارِه        كأنّه       وسوَس       آمالَهْ

مُنْيتُهُ    للطارق       المجتدى        أن يُدرجَ الأرضَ فتُطوَى  لَهْ

مثل  عميدِ   الدولةِ     المرتقِى       بحيثُ  أرسَى  المجدُ   أجبالَهْ

ذو  الرأى  قد  شدَّ     حيازيمَهُ        يصارع    الدهرَ     وأهوالَهْ

إذا  عَرا  خطبٌ  تصدَّى     له        يوقدُ   في    جُنحِيْه    أجذالَهْ

مُصيبُ سهم الظنِّ لا    ينطوى        غيبُ   غدٍ   عنه   إذا   خالَهْ

كأنَّ    في    جنبيه       ماويَّةً        تريه   مما    غاب    أشكالَهْ

بازلُ  عامين  ارتضَى  وخدَه        في   طَرْقه    العزَّ     وإقبالَهْ

لا  يشهدُ   المغنمَ   إلا     لكي        يقسِمَ   في   الغازين   أنفالَهْ

إذا زعيمُ الجيش حامَى    على        مِرباعه      أنهبَ     أموالَهْ

فعادةُ     الجود        وإسرافُه        قد    كثرَّا    بالشكر   إقلالَهْ

سامٍ  إذا   تِهتَ   عليه     وإن        وادعتَه     طأطأ      شِملالَهْ

كأنما    أقسمَ    حبُّ      العلا        عليه    أن    يُتعِب     عُذّالَهْ

فلا   يَنْوا   عنه   عتابا     ولا        أقوالُهم      تزجُر      أفعالَهْ

كم  قد  عرَتْه  من  يدٍ    أتلفتْ        درهمَه       فيه       ومثقالَهْ

خرَّفَ   حتى   حقروا   عنده        مَنْ  وزَن  المالَ  ومَن     كالَهْ

مشتبهُ    الأطرافِ      أعمامُهُ        يظنُّها      القائفُ      أخوالَهْ

إن  جذَب   الفخرُ     بأبرادهِم        فكلُّهم     يسحبُ        سِربالَهْ

في  كلِّ  جمعٍ  صالحٍ    هاتفٌ        ما   يأتلِى   يضربُ      أمثالَهْ

أما  ترى  الرقشاءَ  في     كفَّه        كأنها       سمراءُ        ذَبَّالَهْ

إذا   تثنَّتْ   فوق      قِرطاسِها        رأيتَها     بالفضلِ      مختالَهْ

فتارةً      تشَفِى        بِدرياقِها        وتارةً       بالسُّمِّ          قتَّالَهْ

ينِفُثُ   في   أطرافِها      رُقيةً        تعالجُ      العِىَّ         وأغلالَهْ

قد صيَّرت سحبانَ  في    وائلٍ        كأنّه     عَجماءُ       صَلصالَهْ

لا رجَعتْ  نُعماه  حَسرَى  كما        راجعَ   هذا    القلبُ      بَلبالَهْ

عاودَه    من    دائه      نَكسُهُ        من  بعد  أن  شارف     إبلالَهْ

ولو   صحا   طورا      لعنَّفتُه        في   حبّه   بيضاءَ      مِكسالَهْ

أو   رشأً   قد   لثَّموا   وجهَه        فجاء  مثلَ  البدر  في   الهالَهْ

أبعْدَ    ما    عمَّم       كافورُهُ        رأسى وأعفَى  الرأسُ  صَقَّالَهْ

أجيبُ طيفا  زار  عن    زروةٍ        وأسأل     الربعَ        وأطلالَهْ

ويطرُدُ التحصيلَ من خاطري        صهباءُ  أو  صفراءُ     سلسالَهْ

وليس  خِدْنى  بالهِدانِ     الذي        هجوعُه     يألفُ        آصالَهْ

لا  يترجَّى  الضيفُ    إمراعَهُ        ولا   يخاف   الجارُ     إمحالَهْ

لكنّه   الأشعثُ   في      سِربهِ        يحدو   إلى   العلياء     أجمالَهْ

يبيت ضبُّ  القاع  من    خوفهِ        مستثفرا     دهماءَ      شوَّالَهْ

أشهَى  له  من  قَينةٍ     مطربٍ        عناقُهُ     جرداءَ        صَهَّالَهْ

قد  عاشر  الوحشَ     بأخلاقه        وباين      الحيَّ        وجُهَّالَهْ

كلٌّ  له   في   سعيِه     مَذهبٌ        وكلُّ     عيشٍ     فله       آلَهْ





*********************







ابن سنان الخفاجي


            ابو محمد  عبد  الله بن  محمد  بن  سعيد  بن سنان الخفاجي الحلبي ينتسب إلى بني خفاجة من بني حَزْن  وهم أولاد خفاجة بن عمرو بن عقيل  وهي احدى القبائل العربية العدنانية.

      ولد سنة \423 هجرية  -1032 ميلادية في  قلعة (عزاز)  وهي احدى القلاع المحيطة  بمدينة حلب  وكان أبوه أحد وجهاء هذه القلعة واحد علماء حلب . وقد عرفت أسرته بالعلم والأدب.   نشأ  وتربي في هذه القلعة حتى شب واكتمل .

      كان ابن سنان  يختلف  الى مدينة  حلب ويأخذ عن علمائها العلوم والاداب  ومنهم أبو نصر المنازي وقد حظي ابن سنان  بصحبة الشاعر الفيلسوف أبي العلاء  المعري فتلقى علومه على يديه  وتتلمذ له  وانتفع به كثيراً  وكان يكثر من التمثيل بشعره في كتبه  ويدعوه بشيخه . وربما كان أبو العلاء  المعري قد  أثر في  فكر ابن  سنان  كثيرا  وفي  نظرته  المأساوية  إلى الحياة  فأكسبه  نظرة  تشاؤمية  وسخطه احيانا على ما يجري  حوله وقد عبر عن   ذلك بقوله:

أستغفرُ اللهَ لا مالٌ ولا شرفُ
                                        ولا  وفاءٌ  ولا  دينٌ  ولا  أنفُ

كأنما نحنُ في ظلماءَ داجيةٍ
                                     فليس ترفعُ عن أبصارِنا السجفُ

       ولكن ابن سنان  يختلف عن أبي العلاء حيث أنه شارك في الحياة السياسية في عصره  بينما  قبع ابو العلاء  في  بيته  لعمى بصره  فقد كان على صلة بوزير حلب أبي نصر محمد ابن  النحاس الذي زكّاه عند أمير حلب وقرّبه اليه  فولاّه قلعة (عزاز) التي ولد فيها  ولكنه  لم  يكن راضياً بما نال من السلطة  وقد بدت  منه  تصرفات أ حنقت الأمير عليه فلما شعر ابن سنان بحنق الوالي عليه استعصى بالقلعة  مما دفع الأمير إلى تدبير مكيدة له انتهت بقتله. وقد حُمل إلى مدينة حلب مقتولا  وصلى عليه الأمير محمود  ودفن فيها. وفي رواية اخرى  قيل انه اطعم (خشكناجة مسمومة ) فمات مسموما ثم نقل الى حلب فدفن  فيها .

 توفي   ابن  سنان في سنة \ 466 هجرية – 1073 ميلادية .

     عرف ابن سنان بأنه كان شاعراً وأديباً معروفا وناقدا  ورائدا لعلم البلاغة  في عصره   وفي  شعره  تصوير لخلجات نفسه  المتعبة  المضطربة  الرافضة  للواقع المعاش والطامحة نحوالأفضل. يمتاز شعره  بالجزالة  والفخامة  والجودة  وقوة السبك وقد تأثر باسلوب استاذه  الشاعر الفيلسوف ابي العلاء المعري  ونسج على منواله في بعض قصائده .

      اشتهر في شعره بالمدح  والفخر  وكانت أكثر مدائحه في الأمير محمود بن نصر بن صالح بن مرداس حاكم حلب ومن شعره في مدح  الامير  هذه الابيات :

  وله قصائد ايضا تسمى (الإخوانيات ) كان يوجهها إلى أصدقائه حين يكون بعيداً عنهم  ومنها  قوله :

  وكذلك  قال الشعر في الغزل وله في الرثاء قصائد حسنة اشهرها  قصيدته العينية في رثاء أمه ومطلعها:

أبكيكِ  لو نهضَتْ   بحقِّك  أدمعُ
                                         وأقولُ  لو أنَّ  النوائبَ  تسمَعُ

                وعُرف ابن  سنان بغزارة علمه  الواسع  في البلاغة  العربية والنقد وعلوم  العربية  وترك  العديد من الآثار التي  تدل على كثرة علمه وتمكنه في هذه العلوم  المختلفة  واهم هذه الاثار مايلي :

 1-كتاب سر الفصاحة الذي ألفه ولهذا الكتاب منزلة كبيرة عند الباحثين في العربية وبلاغتها ونقدها ففيه الكثير من الآراء المهمة في  القضايا البلاغية والاصطلاحات النقدية. ويظهر أن مؤلفه قد اطلع على جهود البلاغيين والنقاد قبله واستوعبها وأضاف إليها نظرياته الثاقبة في هذا المجال ووصفها وصفا دقيقا وموجزا   .
2- كتاب الصرفة في الاعجاز
3-  كتاب الحكم بين النظم والنثر     
4- كتاب عبارة المتكلمين في أصول الدين  
 5-  كتاب  في رؤية الهلال  
6- كتاب  حكم منثورة  
7- كتاب الفروض

 ومن شعره هذه الابيات :

   أَعَرَفتَ  مِن  عَبقِ  النَّسيمِ    الفائِحِ  
     خَبَرَ   العُذَيبِ   وَبانه      المتَناوِحِ

وَاقتادَ  طَرفَكَ  بارِق   مَلَكَت     بِهِ    
   ريحُ الجَنوبِ  عَنانَ  أَشقَرَ    رامِحِ

هَبَّ اختِلاساً  في  الدُّجا    وَنُجومُهُ   
    يَكرَعنَ مِن حَوضِ الصَّباحِ الطَّافِحِ

وَالنَّسرُ  في  أُفُقِ  المَغارِبِ    رايَةٌ  
     تَهفو   بِعالِيَةِ    السِّماكِ    الرَّامِحِ

فَطَوى  حَواشِيهِ   وَجادَ     بِوَمضِهِ       
 مِثلَ  الشَّرارَةِ  مِن  زِنادِ     القادِحِ

دَقَّت عَلى لَمحِ العُيونِ  وَما    خَبَت 
      حَتّى  تَضَرَّمَ  في  حَشا     وَجَوانِحِ

بَعَثَ  الغَرامُ   المُدلِجينَ     تَوَسَّدوا 
      أَكوارَ   عُوجٍ   كَالقِسِيِّ      طَلائِحِ

فَتَرَنَّحوا   فَوقَ   الرِّحالِ      كَأَنَّما   
    هَزَّت   قُدودَهُمُ   سُلافَةُ      صابِحِ

دَبَّ  الكَرى   فيهِم   فَمَوَّةَ   زَورَة    
   خَفِيَت عَلَى نَظَرِ  الرَّقيبِ    الكاشِحِ

طَيفٌ تَضُوعُ بِهِ الرِّياضُ    وَيَدَّعي   
    خَطَراتِهِ   لَمعُ   الصَّباحِ     اللاَّئِحِ

كَيفَ   اِهتَدَيتَ   وَدونَنا     مَجهولَةٌ  
     بَهماء  تَهزَأ  مِن  جَناحِ     السَّارِحِ

وَالحَرَّتانِ    وَجَمرَة       مَضروبَة   
    مَشبوبَةٌ      بِذَوابِلٍ        وَصَفائِحِ

وَمُثار  قَسطَلَةٍ   وَبيضُ     صَوارِمٍ    
    وَدِلاصُ  سابِغَةٍ   وَجُردُ     سَوابِحِ

مِن   كُلِّ   شارِدَةٍ   كَأَنَّ     عِنانَها   
    يُعطيكَ   سالِفَةَ   الغَزالِ     السَّانِحِ

يَنفِرنَ عَن عَذبِ النُّمَيرِ وَلَو   جَرى  
     بِدَمِ  الطِّعانِ  وَرَدنَ  غَيرَ    قَوامِحِ

ما  كُنتَ   تَبذُلُ   لِلغَريبِ     تَحِيَّةً    
   بُخلاً فَكَيفَ  سَرَيتَ  نَحوَ    النَّازِحِ

وَلَعَلَّ  عَطفَكَ  أَن   يَعودَ     بِمِثلِها  
     بَعدَ  الرُّقادِ   فَرُبَّ   يَومٍ     صالِحِ

قَد  أَصحَبُ  الدَّهرَ   الأَبِيَّ   قِيادُهُ    
   قَسراً  وَفَرَّجَ  كُلَّ   خَطبٍ     فادِحِ

وَهَمى  بَنانُ  أَبي  المُتَوَّجِ     بَعدَما   
    نَسَخَ السَّماحَ وَعَزَّ  صِدقَ    المادِحِ

يوفِي  عَلَى  طَلَبِ   العُفاةِ     نَوالُهُ     
  كَالبَحرِ  يَغرَقُ  فيهِ  قَعبُ   المانِحِ

لَو  راض  نافِرَةَ   القُلوبِ   بِرَأيِهِ     
  سَكَنَ البُغاثُ  إِلى  هَوِيِّ    الجارِحِ

ما  جارَ  عَن  سَنَنِ  العُفاةِ    نَوالُهُ   
    حَتّى  يَدُلَّ  عَلَيهِ   صَوتُ     النّابِحِ

مَغنىً  إِذا  وَرَدَ  الضُّيوفُ     فِناءَهُ   
    وَجَدوا قِرى الثّاوي  وَزادَ    الرّائِحِ

حَلَبَ العِشارَ مِنَ النُّحورِ وَزادَ   عَن  
     أَلبانِها    دَرَّ    النَّجيعِ     السّافِحِ

مُتَوَقِّدُ   العَزَماتِ   فَيّاضُ     النَّدى  
     جَذلانُ  يَبسِمُ  في  الزَّمانِ    الكالِحِ

فَرَعَت بِهِ عَوفُ بنُ  مُرَّةَ    هَضبَةً   
    في المَجدِ تَحسِرُ كُلَّ طَرفٍ    طامِحِ

قَومٌ  إِذا   رُفِعَ   الصَّريخُ     لِغارَةٍ   
    سَبَقَت   إِجابَتُهُم   نِداء      الصّائِحِ

وَإِذا  رَبيعُ   العامِ   صَوَّحَ     نَبتُهُ  
     وَجَرَت  رِياحُ  القَرِّ  غَيرَ     لَواقِحِ

وَخَبَت   بَوارِقُهُ    وَحَرَّمَ    جَدبُهُ    
   بَذلَ  القِرى  وَأَباحَ  عَقرَ    النّاصِحِ

نَصبوا العِماقَ الرّاسِياتِ    وَأَعجَلوا 
      نِيرانَها       بِعَقائِرٍ         وَذَبائِحِ

كَرم   تَوارَثَهُ    الأَكُفُّ      وَحلبَةٌ    
   في الفَضلِ يُقرَنُ  مُهرُها    بِالقارِحِ

يَهفو   بِأَعطافِ   الوَليدِ     مِراحُهُ  
     فَإِذا اِحتَبى فَالهَضبُ  لَيسَ    بِراجِحِ

سَبَقَ   الكِرامَ   مُقَلَّدٌ   في     غايَةٍ    
   جُهدُ  الجَوادِ  بِها  كَعَفوِ     الرّازِحِ

وَجَرى   فَقَصَّرَ   طالِبُوهُ      وَإِنَّما    
   ضَلُّوا عَلى أَثَرِ  الطَّريقِ    الواضِحِ

يا   جامِعَ   الآمالِ   وَهيَ     بَدائِدٌ    
   شَتّى وَرائِضُ  كُلِّ  صَعبٍ    جامِحِ

شَرَّفت  مِن  أَيدي   عُلاكَ   وَإِنَّما    
   عَبقُ  اللَّطيمَةِ  مِن   بَنانِ     الفاتِحِ

وَحَبَوتَ   أَلقاب   الإِمام      نَباهَةً    
   وَسِواكَ   طَوَّقَها   بِعارٍ      فاضِحِ

لَو  ماثَلوا  اللَّفظَينِ  كُنتَ    بِرَغمِهِ   
    سَعدَ  السُّعودِ  وَكانَ  سَعدَ    الذَّابِحِ

ما  طالَ  قَدرُكَ  عَن  مَداهُ    وَإِنَّما   
    هَزّوا   قَناتَكَ    بِاللِّواءِ      الطّائِحِ

فَاسلَم لِمُلكٍ أَنتَ غَربُ حُسامِهِ    ال  
     ماضي  وَعبقَةُ  رَوضِهِ   المُتَفاوِحِ

وَفِداكَ   مُغتَصِبُ   الثَّراءِ   جَديدُهُ    
   أَخَذَ  الرِّياسَةَ   فَلتَةً   مِن     مازِحِ

نَسَبٌ  كَما  جَنَّ  الظَّلامُ  فَلَم    يَلُح   
    لِلمُدلِجينَ   بِهِ   ضِياء      مَصابِحِ

نَبَذَتهُ   دَولَتُهُ    وَكانَت      رَوضَةً   
    يَخلو  الذُّبابُ  بِها  وَلَيسَ     بِبارِحِ

وَتملّ   ما   أَهدى   إِلَيكَ      فَإِنَّها   
    نَظمُ الشَّقِيقِ  وَنَبتُ  فِكرِ    النّاصِحِ

وَسَميرَةُ  النّادي   وَمُطلَقَةُ     الجبا   
    وَزَميلَةُ  السّاري  وَأُنسُ    الصّادِحِ

وَالباقِياتُ    الصّالِحاتُ       وَرُبَّما   
    كانَت بَواقي  القَولِ  غَيرَ    صَوالِحِ





                ***********************************






علي  الباخرزي



       هو ابو الحسن  وقيل ابو القاسم  علي  بن الحسن  بن علي بن
 أبي الطيب الباخرزي  .

          ولد  في  مدينة  ( باخرز ) مجهول  تاريخ ولادته اذ لم تذكر  كل المصادر  تاريخا لولادته  . فهو من أهل ( باخرز ) من نواحي ( نيسابور)  نشأ  وتعلم ب (  باخرز) ثم ب ( نيسابور)  وكان في شبابه يتردد إلى الإمام أبي محمد الجيوني ولازمه حتى انخرط   في  سلك  أصحابه . فقرأ الباخرزي القرآن  الكريم  والحديث  والفقه   وقد  تفقه على الشيخ  الجويني  والد إمام  الحرمين الشريفين  وواحد زمانه  علماً  وزهداً  ومعرفة  في فقه الشافعية. وتكاد تجمع الأخبار على أنه بعد  أن  ترك  حلقة الشيخ الجويني  شرع  في فن الكتابة  والإنشاء  واختلف إلى ديوان  الرسائل    سافرالى  بلاد فارس  وكانت أحواله تتغير خفضاً ورفعاً  ثم دخل العراق مع  أبيه واتصل ب (أبي نصر الكندري) ثم عاد إلى خراسان  

       أكثر الباخرزي في حياته من الرحلات  والتجوال، فزار عدداً من البلدان، وقصد  المكتبات  طلبا ً للعلم  والمعرفة، والتقى في أثناء تجواله بكبار علماء عصره  ومنهم (عبد القاهر الجرجاني ) حيث  درس على  يده النحو والبلاغة والنقد، و(أبو بكر القُهسْتاني) الذي درس على يده علوم الأوائل والفلسفة  و(ابن كرّام ) الذي درس على  يده علم  الكلام  والاعتزال  وقد  أشار   البا خرزي إلى كثرة  أسفاره في كتابه ( دمية القصر) قائلا:

   (ولا  أزال  أهبّ  في  كل  بقعة  مذكورة  وأحط  رجلي  من
 كورة إلى كورة ).  

 ومن طرائفه   قوله:

 فلا تحسبوا إبليس علمني الخنا
                                          فإني  منه  بالفضائح  أبصر

وكيف يرى إبليس معشار ما أرى
                                     وقد فتحت عيناي لي وهو أعور

   و التقى الباخرزي كذلك  عدداً من القضاة  والأمراء  والوزراء والأدباء  والشعراء، وكان كثير الصحبة والمعاشرة لكبار متنفذي عصره مما يدل على  رفعة  مكانته  وشهرته  في  أي مكان  حلّ  فيه أو  ارتحل إليه.  فقد زار بغداد   وسكنها  مدة من الزمن  ثم زار ( البصرة )  و( واسط ) ومن ثم  زار ( هراة)  ثم قصد ( بلخ ) و( مرو)  و( الريّ ) و (أصفهان)  و(همذان )   ويذكر أنه  دخل بغداد في بداية عهد الدولة السلجوقية بطلب من الوزير (أبي نصر الكندري)  الذي استوزره السلطان ( طغرل بك) (عميد الملك ).
 وقد مدح الشريف أبا القاسم علي بن موسى بقصيدة مطلعها :

  وزارك  مني  سميّ  كنيّ   
                               فراع  حقوق  السمي  الكنيّ ..

   ومن  نوادره  نظمه قصيدة  في  وصف مصرع (عميد الملك الكندري) الذي مزق كل ممزق  منها قوله :

  مفرقا  في الأرض أجزاؤه
                                           بين  قرى شتى  وبلدان 

    وكان اهدى كتابه ( دمية القصر وعصرة اهل العصر )  الى  الوزير ( نظام الملك )

 ويقول الثعالبي فيه :

 (فتى كثّر الله فضائله، وحسّن شمائله، فالوجه جميل تصونه نعمة صالحة والخلق عظيم تزينه آداب راجحة والنثر بليغ تضمنه أمثال بارعة والنظم بديع كله أحاسن لامعة، وأنا كاتب من نثره ما يربي على الدر المنثور ومن نظمه ما يأخذ بمجامع القلوب.)

 اما العماد  صاحب الخريدة فيقول :

      ( وكان  واحد  دهره  في فنه، وساحر زمانه  في قريحته وذهنه، صاحب الشعر البديع... ولقد رأيت أبناء العصر بأصفهان مشغوفين بشعره، متيمين بسحره.... وقتل في مجلس إنس بباخرز وذهب دمه هدرا ً)

       عاد بعد تجواله الكثير في  المدن والاصقاع والاقاليم  الى مسقط راسه (باخرز)  احدى نواحي ( نيسابور)  وانه  كان يحب مجالس الانس  واللهو وقتل في بعض مجالس الأنس على يدي واحد من الأتراك في أثناء الدولة النظامية وظل دمه هدراً  وكان قتله في ذي القعدة سنة \ 467 هجرية- 1075 ميلادية  بمدينة باخرز ودفن فيها .

       وجاء في  سبب موته :
 أن ( السلجوقية )  أقطعوا ( باخرز) لأمير زُوِّجَ امرأةً من نساء بني سلجوق، فرأت أبا الحسن( الشاعر )  وقالت: أرى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في المنام على هذه الصورة. فصار محظوظاً عندهم  وآخر الأمر قتل  بسبب هذه المرأة واصبح  حسن صورته وبالاً عليه  كريش الطاووس وشعر الثعلب).

 ترك اثارا ادبية رائعة منها الكتب التالية:

 ديوان شعر كبير
دمية القصر  وعصرة اهل العصر
 شعراء  باخرز
غالية السكارى
التعليقات والفوائد
الاربعون في الحديث

    الباخرزي أديب من الشعراء الكتاب أي شاعر وكاتب  وشهد
 له معاصروه  بالفضل  والعلم والادب  وقد قال الشعر في المديح والغزل والهجاء والفخر ووصف الخمرة ومجالس الأنس .

ويتميز شعره  بتكلفه الواضح فيه حيث يغلب على شعره الصناعة والتكلف و المحسنات  البديعية  واللفظية  وادخاله الكلمات الفارسية  في  بعض قصائده  كما  انه نظم  بعضها  باللغة الفارسية
 ومن غزله  هذه  الابيات:

أفدي الذي سادَ الحسانَ ملاحة ً
                                             حتى تواضعَ كلهم لسيادته

ضاجعته والوردُ تحتَ لحافهِ
                                             ولثمتُه  والبدرُ فوقَ وسادته

  ويقول ايضا:

فصل مغرما لم يجن قط جناية  
                                     وليس  له  إلا  محبتكم    ذنب

يقولون : عز القلب بعد فراقه  
                                فقلت لهم : طوباي لو ساعد القلب

ومن لي بالصبر الجميل فإنني
                              وإن غبت عن عيني كأنك  لي نصب


     وقد  أكثر في ديوانه  من مدح  نظام الملك  وقرأت له قصيدة فريدة في مدح نظام الملك ، يهنؤه بالقدوم :

أهلا بيوم رائق مجتلاه
                                        يزهى على عقد الثريا حلاه

مقدم مولانا الأجل الذي
                                           صيرت الأعياد طرا فداه

فالشمس فيه راية جللت
                                          موكبه العالي دامت علاه

وفي غمار الحاجبين اكتسى
                                         شعاره بدر سرى في دجاه

ربع هو الكعبة للمجتدي
                                         والحرم المسكون أمنا ذراه

يضم أنباء المنى مثلما
                                        ضم حجيج البيت نسكا مناه

ومن روائع شعره قصيدته  الشتاء  يقول فيها :

الشتاءُ  منّ  الجليدِ  جُلودا      
                                       فَالبسْ فقدْ بَردَ الزمانُ بُرودا

كم مؤمنٍ قرصته أظفارَ الشتا
                                      فغدا  لسكانِ  الجحيم  حسودا

وترى طيورَ الماءِ في وَكَناتها
                                         تختار  حرَّ  النار  والسُفّودا

 وإذا رميت بفضل كأسك في الهوا
                                      عادت عليك من العقيق عقودا

  يا صاحب العودين لا تهملهما
                                          حرك لنا عودا وحرق عودا

ومن شعره  في ذم إمام  ثقيل وهوة اقرب للهجاء:

 وأثقل روحاً من عقاب عقنقل
                                        أخفّ دماغاً من جنوب وشمأل

 يؤم بنا في القطع قطع خميسة
                                       وأمّ بصخر حطه السيل من عل

 يطيل قياماً في المقام كأنه
                                            منارة   قس راهب   متبتل

 ويفحش في القرآن لحناً كأنما
                                           يشدّ بامراس إلى صمّ جندل

فقلت له لما تمطى بصلبه
                                           وأردف أعجازاً وناء بكلكل

وزاد برغمي ركعة في صلاته
                                            ألم يكن التسليم منك بأمثل

   و اختم  البحث  بهذه القصيدة

أراكَ مُستعجـلاً يا حاديَ الإبـلِ  
فاصبرو إن خُلِقَ الانسانُ من عَجَلِ

واقرَ السلامَ على غمرٍ تحلُّ بهِ
        من ماءِ عَيني ولا تقرأ على الوشَلِ

وإن نظرتَ إلى العيسِ التي قَلقـتْ
        للظاعنينَ فلا تسكن إلى عذل

أجني وأحتالُ في تزويرِ معذرة ٍ
والعجزُ للمرءِ ليسَ العجزُ للحِيَلِ

وقفتُ والشوقُ يبليني على طللٍ       
كأنّني طَللٌ بـالٍ على جملِ

سرّحتُ في جوِّها الأنفاسَ فالتقطت
        نسيمَ ريّـا وأهدتْـهُ إلى عِلَـلي

أرض مكرمة لم يؤذِ تربتها     
إلاّ تَسَحّبُ أذيـالٍ منَ الحلـلِ

شتى اللغاتِ فقل في هاتف غردٍ
أو صاهلٍ جَرِسٍ أو باغمٍ غـزِلِ

ما زالَ مِنها قلوبُ النـاسِ عاثرة ً
        من لطخِ غالية ِ الأصداغِ في وَحَلِ

شيدت عليها قبابُ الحي فاتقدت       
أن البقاعَ لها قسطٌ منَ الدولِ

إذا الغبارُ مـنَ الفُرسانِ سارَ بِهـا
        قالوا: أتشكرُ نعماهُ ؟ فقلتُ: أجلْ

دار التي حليت بالحسنِ عاطلة 
فوسْوسَ الحليُّ من غيظٍ عـلى العطلِ

بيضاء مُرهفة سُلّـتْ على كبدي
وأغمدت من سجوفِ الخزِّ في كلل

كالظبي لولا اعتلالٌ في نواظرها       
والظبيُ لا يشتكي من عارضِ العِللِ

وقد يقالُ لمصْحاحِ الرِّجالِ به  داءُ
الظباء ، كذا يروونَ في المثلِ

شفاهُها كيفَ لا تَخلو وقد خَزنت       
ذخيرة َ النحـلِ في أُنقوعة ِ العَسلِ

ينالُ مَن يَشتهي مـاءَ الحياة بهـا      
ما كان مِن قَبلُ ذو القَرنينِ لم يَنَلِ

كم طافَ بي طيفها والأفقُ مستترٌ     
بذيلِ سجفٍ منَ الظلماءِ منسدلِ

أنى تيسرَ مسراها وقد رسفت  
من الذوائب طولَ الليلِ في شكلِ

وكيف خفت إلى المشتاق نهضتها
        والثقلُ يقعدها من جانب الكفلِ

تأوي إلى حفرة ِ الكدري آونة   
وتارة ً تَرتقي في سُلّم الحِيَلِ

لمّا أحسّتْ بأسفارِ النّوى ونأتْ 
عني بحرِّ حشاً يخيفهِ بردُ حلي

يا حبّذا هو من ضيفٍ وهبتُ له
سمعي وعيني إبدالاً من النزلِ

وأزعجتها دواعي البينِ وانكمشت    
تَسري وفي مُقلتيها فَتْرة ُ الكسَلِ

فرشت خدَّي لِمَمْشاها وقلتُ لها:
        أخشى عليك الطريقَ الوعرَ فانتعَلي

سَقياً لها ولركب رُزَّحٍ نَفَضوا
        باقيها نطوعَ الأينقِ الذللِ

جابُوا الفلاة َ وأغرتْهم بها هِمَمٌ
خلقنَ كلا على السفارِ والرحلِ

فجاوزوا كنسَ آرامٍ يحصنها    
ضراغمُ الروعِ في غابِ القنا الذبلِ

من بعدِ ما كبوا ملكَ المطية ِ في
        بحرِ السرابِ وحثوها بلا مهلِ

أعجب بفلكٍ لها روحٌ يغرقها    
مخاضة الآلِ في مـاءٍ بلا بَلَـلِ

والجَدُّ نُهزة ُ ذي جدٍّ يطيرُ إلى الْـ
        أَكوارِ عندَ وقوعِ الحادثِ الجَلَلِ

يَغشى الفَلا والفَيافي والمطيُّ لهـا     
ضربانِ من هَزَجٍ فيهـا ومن رَمَلِ

حتى تُقَرِّبَ أطنـابَ الخيـامِ إلى  
منجى اللهيفِ وملجا الخائفِ الوجلِ

فتى محمد الراوي المكارمَ من  
عيسى أبي الحسنِ الشيخِ العميدِ علي

فمن زمامٍ إلى مغناهُ منعطفٍ
        ومن عنانٍ إلى مأواهُ منفتلِ

آثارهُ نسخت أخبارَ من سلفوا  
نسخَ الشّريعة ِ للأديـانِ والمِلَلِ

يولي الجميلَ وصرفُ الدهر يقبضُ من
        يديهِ والفحلُ يحمي وهو في العقلِ

تصرفت سائلوهُ في مواهبهٍ     
تصرفَ النفرِالغازينَ في النفلِ

أردتُ أُحصي ثنايـاهُ فغالطَـني  
وقال : أحصِ ثناء الرائحِ الزجلِ

كذا ابنُ عمرانَ نادى ربهُ : أرني
        أنظر إليك ، فقالَ : انظر إلى الجبلِ

إن خط خاطَ على قرطاسه حللاً 
يُهدي بهِ الوشيَ للأحيـاءِ والحِللِ

وإن ترسلَ أدى سحرهُ خدعاً
        يصفي إليهنَّ سمعُ الأعصمِ الوعلِ

وإن تكلَّم زلَّ الدرُّ عن فمِهِ       
في حجره وهو معصومٌ عن الزللِ

وإن تقلّدَ من ذي إمـرة ٍ عمـلاً   
وجدتَهُ علمـاً في ذلـك العمَلِ

وإن تفحّصَ أحوالَ النّجومِ درى
        ما حم من أجلٍ في الغيبِ أو أملِ

كأنّهُ شعـرة ٌ في لقمـة ِ الخَجِلِ  
لو مُد لي طوَلٌ مُرخى ً منَ الأجَلِ

 وما نسيتُ ولا أنسى اعتصامي
 من   جواره بُعراً الأسبابِ والوُصَـلِ

إذا التقيتُ بهِ في موقفٍ شرقت
        منه الشعابُ بسيلِ الخيلِ والخولِ

ولم أكن عالماً قبلَ الحلولِ بهِ
        أنيَّ أرى رجلاً في بُردَتَيْ رَجُلِ

يا ضائراً نافعاً إن ثـارَ هائِجُـهُ
        أسالَ مهجة َ أقوامٍ على الأسَلِ

يُذيقُهم تـارة ً من خُلقهِ عَسَلاً   
حلواً وطوراً يديفُ السمَّ في العَسَلِ

خذْها أبـا حَسَنٍ غـراءَ فائقـة ً
        وَلَتْ وجوهَ الملوكِ الصيِّدِ من قبلي

أكثرتُ فيهـا ولم أهجرْ بلاغتَـهُ 
وليسَ كثرة ُ تكثـيري من الفَشَلِ

إذا تمنت سواها أن تضاهيها    خابَت
 وما النّجَلُ الموْموقُ كالحوَلِ

أفادَها خاطري بـينَ الورى خطراً
        وصاغها خلدي من غيرِ ما خللِ

 وينشقُ الورد منها كلُّ منغمس ٍ       
في اللهوِ نَشوانَ في ظلِّ الصبا جذلِ




                *************************



  




                     ابن حيوس  


       هو الامير ابو الفتيان  مصطفى الدولة  محمد  بن  سلطان بن محمد  بن حيوس  الغنوي من قبيلة غني بن أعصر  من قيس عيلان  .

        ولد ابن حيوس يوم السبت اخر صفر سنة تسع واربعين وثلثمائة بدمشق – سنة\ 9 34 هجرية - 1003 ميلادية  وفي رواية اخرى ولد سنة 350 هجرية – 1004 ميلادية  ونشأ  فيها  وكان  ابوه  يتسب الى قبيلة( غني  بن اقصر)  التي كانت تسكن نجد قبل الاسلام  ونزح بعضها الى العراق والشام   وكان  يلقب  بالإمير  وكان أبوه  مينة  ( دمسق ) من أمراء العرب  في بلاد  المغرب   وكان جده ( حيوس ) من  وجهاء     وقد تقرب بن  حيوس الشاعر  إلى الولاة  واصحاب  النفوذ  والسلطان  بشعره  ومدحهم  وله  أكثر من أربعين  قصيدة  في  مدح (أنوشتكين)  الوزير الفاطمي  ومما قاله  في مدح  الأمير جلال الدولة     أبو المظفر قصيدة مطلعها:

كفى الدين عزاما قضاء الدهر
                                           فمن كان ذا نذر فقد وجب النذر

و قد قال فيه أيضا:

ثمانية لم تفترق مذ جمعتها
                                        فلا افترقت  ما ذب عن ناطر شفر

يقينيك والتقوى وجودك والغنى
                                       ولفظك والمعنى  وعزمك  والنصر

 فقد عاش في عصر مضطرب  تعصف به الفِتن والثورات، كانت فيه بلاد الشام تابعة للدولة الفاطمية، تعارضها بين وقت وآخر حركات محلية، تقودها عصبيات عربية تنزع إلى الاستقلال عنها، حتى خرجت عن سيطرة الدولة الفاطمية، فكان ابن حيّوس ينتقل بين حاضرة وأخرى، فأقام في القاهرة وطرابلس الشام قبل أن يستقر أخيراً في حلب، واتصل في حياته بقادة الدولة الفاطمية وأمراء بلاد الشام، فنال القبول عندهم لشرفه وعلمه وجودة مدحه، وقدّموه على شعراء عصره الذين حسدوه على مكانته عند أهل الدولة وكثرة عطائهم له، وظهر في شعره أنه كان يناصر الدولة الفاطمية، وينافح عن عقيدتها عندما كان على صلة بخلفائها وقادتها، حتى إذا استقر في حلب انقطع إلى أصحابها بني مِرْداس  فمدحهم وعاش في ظلهم إلى أن توفي.
           وكذلك مدح  أبا  الفضائل سابق بن محمود وهو أخو الأمير نصر بقصيدة لامية تعتبر من محاسن شعره يقول فيها :

طالما  قلت  للمسائل  عنكم
                                              واعتمادي  هداية  الضلال

إن ترد على حالهم عن يقين
                                            فألقهم  في  مكارم  أو نزال

تلق   بيض  الأعراض  سود
                                 مثار النقع خضر الأكناف حمر النصال

       وبعد انحسارعهد الدولة الفاطمية عن الشام  وأفول نجمها ضاعت أمواله وضعفت حاله فساءت الحال في دمشق  وكتب في ذلك قصائدا  منها قصيدته  التي يصف فيها دمشق و يقول فيها:

  لقد دفعنا الى حالين لست  ارى
                                            مابين  ذاك  وهذا  حظ مختار

اما المقام  على  خوف  ومسغبة
                                           او الرحيل عن الاوطان والدار

والموت ايسر من هذا وذاك وما
                                   كرب الممات  ولا في الموت من عار

من جاور الاسد لم يأ من  بوائقها
                                      وليس   للأسد   ابقاء على  الجار

    فاضطر  للسفر الى مدينة حلب فدخلها في شوال سنة اربع وستين وأربعمائة للهجرة  ومدح بعض ولاتها من بني مرداس فأجزلوا  له العطاء وعاش بينهم و قد صارت له أموال من  بني مرداس واستغنى فبنى  بمدينة حلب دارا  واسعة  وكتب على بابها هذه الأبيات:

      دار  بنيناها  وعشنا  بها   
                                          في  نعمة  من  آل  مرداس

     قوم نفوا بؤسي ولم يتركوا
                                           علي  للأيام    من     باس

     قل  لبني  الدنيا  ألا هكذا
                                         فليصنع   الناس  مع  الناس

     تعتبر حالته مع الأمير جلال الدولة وصمامها أبي المظفر نصر بن محمود  بن سبل الدولة  نصر صالح بن مرداس  الكلابي  صاحب حلب مشهورة  فإنه كان قد مدح أباه  محمود  بن نصر فأجازه ألف دينار . فلما مات وقام مقامه ولده الامير نصر  قصده الشاعر الاميرابن حيوس   بقصيدته الرائية  يمدحه ويهنيه  بالامارة ويعزيه  بأبيه  ومطلعها :

كفى الدين عزا ماقضاه لك الدهر
                                          فمن كان ذا نذر فقد وجب النذر
ومنها:

ثمانية لم تفترق مذ جمـعـتـهـا
                                        فلا  افترقت ما ذب عن ناظر شفر

يقينك والتقوى، وجودك والغنـى،
                                        ولفظك والمعنى وعزمك والنصر

    وكان  الأمير  نصر سخيا واسع العطاء  ملك حلب بعد وفاة  أبيه محمود في سنة سبع وستين وأربعمائة  الا  انه  لم تطل مدة  حكمه  حتى ثار عليه  جماعة من جنده  فقتلوه في اليوم الثاني شوال سنة ثمان وستين وأربعمائة للهجرة.

 قال فيه  ابن خلكان في كتابه ( وفيات الأعيان) :

( أبو الفتيان محمد بن سلطان بن محمد بن حيوس بن محمد المرتضى بن محمد بن الهيثم بن عدي بن عثمان الغنوي الملقب مصطفى الدولة، الشاعر المشهور  كان يدعى بالأميرلأن أباه كان من أمراء العرب، وهو أحد الشعراء الشاميين المحسنين ومن فحولهم المجيدين، له ديوان شعر كبير. لقي جماعة من الملوك والأكابر ومدحهم وأخذ جوائزهم، وكان منقطعا إلى بني مرداس أصحاب حلب – ذكر الجوهري في الصحاح في فصل ردس المرداس: حجر يرمى به في البئر ليعلم أفيها ماء أم لا، وبه سمي الرجل – وله فيهم القصائد الأنيقة.)
 يقول  في المدح  :
رغبت بنفسي أن أكون مُصاحباً 
                     أناساً إذا قِيدوا إلى الضيم أصحبوا
فجاورت مَلكاً تستهل يمينه
               ندًى حين يرضى أو ردًى حين يغضب
تدور كؤوس الحمد حيناً فينتشي
                           وطوراً تصِلُّ المرهفات فيطرب
خلائق كالماء الزلال وتحتها    
                              من العزم والإقدام نار تلهب
فهل لك فيمن لا يشينك قُربه
                              ويُعرب إن أثنى عليك ويُغرب
إذا صاغ مدحاً خِلته من مزينة
                          وتحسبه من عُذرة حين ينسب
قوافٍ هي الخمر الحلال وكأسها
                          لساني ولكن بالمسامع تُشرب
رغبت بنفسي أن أكون مُصاحباً 
                     أناساً إذا قِيدوا إلى الضيم أصحبوا
فجاورت مَلكاً تستهل يمينه
               ندًى حين يرضى أو ردًى حين يغضب
تدور كؤوس الحمد حيناً فينتشي
                           وطوراً تصِلُّ المرهفات فيطرب
خلائق كالماء الزلال وتحتها    
                              من العزم والإقدام نار تلهب
فهل لك فيمن لا يشينك قُربه
                              ويُعرب إن أثنى عليك ويُغرب
إذا صاغ مدحاً خِلته من مزينة
                          وتحسبه من عُذرة حين ينسب
قوافٍ هي الخمر الحلال وكأسها
                          لساني ولكن بالمسامع تُشرب
       توفي ابن حيوس  بحلب في شعبان سنة ثلاث وسبعين وأربعمائة 473 للهجرة – الف واحدى وثمانين 1081  للميلاد  .

     يتميز  شعره بالقوة والجزالة مع التدفق  تغلب عله  الاطالة  وفي شعره  ميل إلى الإغراب والجنوح نحو الصنعة البديعية باعتدال ومن غير إفراط في أحدهما،   وشعره  يكثر التصوير والتشبيه و كان يعمد  الى توليد المعاني وابتكارها  و إلى المقابلة والتقسيم واستخدام الجناس في انسجام ظاهر بين هذه المكونات.

        ويغلب على شعره التأمل وطول التفكير في بناء المعاني وتركيب الصور  وكان  يتأني في إخراج  شعره ولا ينشره  الا  بعد المراجعة والتهذيب مع شيء  من  المبالغة   حتى يصل الى   اسمى  المعاني وحدودها القصوى.
 ومن شعره  هذه الابيات :

صبرنا على حكم الزمان الذي سطا
                                         على أنه  لولاك  لم  يكن الصـبـر

غزانا ببؤس لايماثلـهـا الأسـى
                                          تقارن نعمى لايقوم بها الشـكـر

 تباعدت عنكـم حـرفة لا زهـادة
                                          وسرت إليكم حين مسني الضـر

فلاقيت ظل الأمن ماعنه حـاجـز
                                            يصد، وباب العز مادونه سـتـر

وطال مقامي في غسار جميلـكـم
                                           فدامت معاليكم ودام لـي الأسـر

وأنجز لي رب السموات وعدة ال
                                            كريم بأن العسر يتبعـه الـيسـر

فجاد ابن نصر لي بألف تصرمـت
                                            وإني عليم أن سيحلفـه نـصـر

لقد كنت مأمورا ترجى لمثـلـهـا
                                         فكيف وطوعا أمرك النهي والأمر

وما بي إلى الإلحاح والحرص حاجة
                                       وقد عرف المبتاع وانفصل السعـر

وانـي بـآمـالـي لـديك مـخـيم
                                         وكم في الورى ثاو وآماله سـفـر

وعندك ما أبغي بقولي تصـنـعـا
                                         بأيسر ما توليه  يستبـعـد  الـحـر


            **************************************        


  






ابراهيم بن قيس  الحضرمي
                          امير السيف والقلم


         هو الإمام أبو إسحاق ابراهيم  بن قيس بن سليمان الحضرمي  بذل نفسه في سبيل الله   شاعر  مبدع   عبر بشعره عن جهاده وحياته، فكني   ( أمير السيف والقلم) .

    نشأ الشيخ إبراهيم بن قيس في حضرموت في حياة والده  في النصف الثاني من القرن  السادس الهجري أي بعد سنة \ 455 هجرية  وارتوى  من علم  والده  المعقول والمنقول بحيث اصبح مصدرا لكل فضيلة  ومتبعا لكل كمال.  مسموع الكلمة  كان  عالما ورعا، مصلحا  ذا هيبة في قومه وبسالة في مواطن الدفاع والذود عنه . وفي شبابه يقول في الغزل:

ان الكواعب ما منهن كاعبة
                                       الا ترقرق في روض القبى الخضر

تسقي نضارتها ريا طراوتها
                                       ماء الشباب الذي ما ان يزال طري

بيضاء ناضرة بين النضار تضيء
                                          في نضرة نظرت في ناظر نضر

غراء زاهرة زهراء تقصر عن  
                                         اشراقها زهرات الشمس و القمر

نجلاء في كحل كحلاء في دعج  
                                          دعجاء في حور حوراء في فتر

فرعاء لو سقطت أثوابها اعتقرت
                                          في فرعها الرجل المغدردر العكر

ترخي اذا كشف المحبوب مقنعها
                                            عند العناق قناع الغنج و الخفر

         ولما رأى بلده بحاجة اليه و فيه هوان وفساد شمر عن ساعده للذود عنه فطلب الزعامة من أئمة عُمان ليشيد دولة قوية ويحقق مبتغاه وطالبهم بالجهاد في سبيل تحقيق النصر والظفر ولما لم ير استجابة لطلباته المتكررة اضطر الى السير الى عمان ينفسه واقام بينهم اعواما عديدة لكنه لم يفلح في استمالتهم في الدفاع عن بلدهم ولم يصادف آذانا صاغية اليه . فعاد منكسر الخاطر. إلى حضرموت مسقط راسه وبلده الاصلي . و وكان له مخاطبات مع والده شعرا ونثرا طيلة فترة بقائه في عمان. ومن شعره:  
ومن شعره :  

هذا الزمان زمان حيث ما نظرت
                                       عين  به و قعت  منه على عبر

قل للغرير الذي أبدى نواجذه
                                     غدا سيبسم يوم الفصل عن كشر

يوم التغابن لا تدري تساق اذا
                                      سيق الورى زمرا في أية الزمر

تعصي الاله وترجوا الفوز منه غدا
                                         تثكلك  أمك من  يرمي بلا وتر

من خاف أدلج ان الخائفين لهم
                                     في الليل همهمة بالذكر و السور

        الإمام إبراهيم بن قيس عاصر الشيخ  محمد  بن إبراهيم الكندي  المقيم في  عمان  صاحب ( كتاب بيان الشرع ) في73 جزء .

      وكان الإمام إبراهيم بن قيس يأتي إلى عمان ليستقي العلم  والمعرفة  وكان  يجالس الشيخ محمد بن إبراهيم الكندي ويتتلمذ على يديه  ويتعلم منه  . وقيل عندما  أراد أن  يرجع  إلى اليمن قال له  الشيخ  محمد  بن إبراهيم  الكندي لك  عندي وديعة فخذها إن شئت ؟
فقال الإمام إبراهيم بن قيس : وما هي ؟
قال الشيخ محمد : ابنتي أريد أن أزوجك بها .

      فوافق الإمام إبراهيم وتزوجها  وأخذ زوجته وانصرف مع قومه . و حدث في الطريق أن  وقع  قتال  بينه وجماعته  وفريق  اخر  . فأراد الإمام إبراهيم أن يدخل  ميدان المعركة ويشارك في القتال  ولكنه تذكر زوجته  التي لم يدخل بها  بعد ، فرجع إليها وأخبرها بالأمر وإنه يريد الدخول عليها  بدلا أن تظل هكذا فوافقت شريطة أن يكتب ورقة بخط  يده كإثبات منه لها وللناس . و بعد ذلك أنصرف الإمام إبراهيم وذهب للمعركة  مقاتلا  وقائدا ولم يعد وغادر اليمن فرجعت زوجته إلى( نزوى ) مع قومها . وبعد فترة ظهرت عليها أثار الحمل ، فشاع الخبر بين الناس ، واندلعت  ألسنة  النساء بالقذف وإنها ستنجب من دون زوج   وذلك لأن الإمام لم  يسمع  أحدا عنه بإنه دخل عليها .

     وكان والدها الشيخ محمد رجل ايمان و تقوى وعدل وكان قاضي القضاة في زمنه  فحكم على ابنته  بالرجم  وذلك  لأنها  متزوجة ، فتم الإعلان عن موعد تنفيذ الحد عليها بالرجم .

          وفي اليوم المحدد  تم إحضار ابنة الشيخ  محمد  بن إبراهيم  بأمره إلى موضع التنفيذ  وتم حفر الحفرة التي سترجم فيها ، وتم إنزالها إلى الحفرة ، وكما هو معروف  إن الإمام أو القاضي  يجب ان  يكون هو الذي  يقوم  برمي أول  حجر على المرجومة . وحينما  أراد الشيخ  محمد  أن يرميها  ، صرخت وقالت:
-        قفوا ، قفوا ....
 فسألها والدها :  ولماذا ؟
فقالت : عندي ورقة من زوجي الإمام إبراهيم بن قيس يثبت فيها بإنه دخل بي  ،
 فأخرجت الورقة  أمام الناس  واندهشوا من ذلك ؟ !! وتم إلغاء التنفيذ فسألها والدها : لماذا لم تتكلمي سابقا ؟؟
فقالت : لأني خشيت أن يقول الناس بإن الشيخ  محمد  لم  يقم الحد على ابنته  وهي زانية  وهم لا يعرفون  بأمر الورقة ، فأردت أن يراها الجميع وحتى لا يشككون فيها و في عدلك .
 وانتهى هذا الموقف الحرج .

     بعد ذلك  ولدت ابنة الشيخ  محمد  وكان المولود ذكرا ، وبعد أن  كبر الطفل  وأصبح  في ريعان  شبابه و صار فارسا شجاعا مغوارا .  وشاء الله  أن  يتبارز الإمام  إبراهيم  بن قيس هو وولده  دون  ان يعرفه  في إحدى المعارك  التي كانت  تقع  لقمع الفتن دون علمهم  بحقيقة امرهم  وأثناء مبارزتهما  لم  يستطع  الإمام  إبراهيم  أن  يتغلب  على  ولده  وكذلك  لم  يستطع  الولد  أن يتغلب على والده ، وكان  الإمام  إبراهيم  يراقب  حركات  ولده  باستغراب  وهو  يقول في نفسه عجبا لهذا الشاب  أنه  يشبهني كثيرا في أفعالي  فقرر أن يسأله فاقترب منه   وقال  له  قف لحظة  فسأله:
-        من أنت
فأخبره باسمه
 فقال  الإمام ابراهيم :  وهل  والدتك  فلانة ابنة فلان ؟
 فقال : نعم .
فعند ذاك قال له :
 أنا والدك
  فتعانقا وتصافحا  وانتهى القتال بين الطرفين   .
ولما  نصب الخليل  بن شاذان  إماما لعمان  وكان  رجلا  شهما جليلا، ذا صولة متصفا بالصلاح والتقى  مشهورا مشهودا له بالعدل  . فكاتبه بعض إخوانه وطلبوا  حضوره  الى عمان  فأسرع  بالذهاب  وكرر مطاليبه على الإمام خليل  فلبى دعوته، واعانه بالمال والرجال، فسار الى عمان  فاحتلها في أربعة عشر يوما  فنصبه  الخليل اماما  .
ولما نصب ( الخليل بن شاذان) إماما (لعمان) وكان رجلا شهما جليلا، ذا صولة متصفا بالصلاح والتقى مشهورا مشهودا له بالعدل . فكاتبه بعض إخوانه وطلبوا حضوره الى ( عمان)  فأسرع بالذهاب وكرر مطاليبه على الإمام ( خليل )  فلبى دعوته، واعانه بالمال والرجال، فسار الى عمان  فاحتلها  في أربعة عشر يوما فنصبه  (الخليل ) اماما
ولما نشبت حروب بين ابراهيم الحضرمي وبين (الصليحي) القائم بدعوته في نواحي اليمن ووقعت بينهما معارك عديدة وكان الفوز فيها للامام الحضرمي . وبقي ابراهيم عاملا للإمام (الخليلي) بحضرموت ثم للإمام ( راشد بن سعيد) من بعده كان له قائدان يعتمد عليها في اموره هما (عباس بن معن بن موشب) سلطان عامر كنده. والثاني (سويد بن يمين) وأقام تسع سنين بعيدا عن أهله يعمل على يبسط العدل وكان شديد الحزم جلدا صبورا استطاع ان يوطد الأمن بين الناس . ويقول في هذا المجال:

أبدى الغرير شماة لامرء كثرت
                                                     أوصابه و نسي لواحة البشر

ليس الشقاوة ما في الدهر من وصب
                                                    ان الشقي هو المنبوذ في سقر

       فصارت له  شوكة  قوية  ودولة  زاهرة  وصولة  ظاهرة
شهد  فيها الحق  وله  غزوات  عديدة  في البحر حتى  إلى بلاد الهند،.
و له مع والده مخاطبات شعرية رائعة منها قصيدة البائية  الاتي ذكرها .
     و قد  عمر زمنا طويلا، و رزقه  الله تعالى  في حياته ذرية صالحة، وتوفي له في حياته ولدان له  هما محمد وأبو الحسن، وقد بلغا مبلغا عظيما في العلم والمعرفة.

     توفي في سنة \475 هجرية  -   1082 ميلادية  ولد ديوان شعر     ( ديوان  السيف النقاد )  وكتاب (  مختصر الخصال) .

      الشيخ ابراهيم  الحضرمي  علامة فقيه في الدين، والقران الكريم  بذل نفسه  في سبيل  الله  و شاعر مبدع  عبر بشعره عن جهاده وحياته، فكني  كما اسلفت ( أمير السيف والقلم ) فكان  له في الشعر والفصاحة والبلاغة باع طويل. ويصف  عذاب  الاخرة  يوم القيامة   فيقول:

من كان يسحب و الامعاء تتبعه
                                    بين السلاسل و الأغلال في سعر

من كان تحت شعاب النار تضربه
                                           بنار فيض صديد منتن قذر

من كان جثته دبراء قد نضجت
                                     بالجمر و هو يلقى الجمر بالدبر

من كان مغترضا حمى تململه
                                      ينكب من حجر عمدا الى حجر

من كان ديباجتاه النار حين يرى
                                      فوق الحديد اذا قلبن في الزبر

من كان تنهشه الحيات وهو على .
                                    ما عنده عطش غرثان ذو ضجر

من كان يأكل زقوما فيصهر ما
                                     في بطنه قطعا في القبل و الدبر

من كان من قطران لابسا قمصا
                               تشوي الشوى بصديد الظهر و الفقر

 من كان في غمرات الموت يطلب أن  
                                     يقضى عليه فما ينجى من الغمر

طافت به ظلل من فوقها ظلل
                                         من تحتها ظلل مسودة القطر

فالجمر يرفعه و القمع يردعه
                                       و اللهب يسفعه باللفح و الشر

         يتميز  شعره  بالفصاحة والسلاسة  وتغلب عليه المسحة الوطنية  والدينية  اضافة  الى قوة  الألفاظ  المستعملة  و دقة  التعبير  و رصانة الوزن و القافية ,  وقد أثر  بشعره الحماسي الوطني في شعراء الإباضية  من بعده على مر الأجيال وبذلك  يعتبر  كمدرسة فريدة  ميزت خصائص شعر الشراة الإباضية.

      واختم  بحثي  بهذه  القصيدة  الرائعة  التي اشرت  اليها انفا  
وفيها يقول:

تضيق على الوهن البليد المذاهب
                                         إذا ضاق أو عزت عليه المطالب

وأما  الامام  الأريحيّ    فإنه
                                         يفيض إِذا ضاقت عليه المذاهب

ألم تر أني كلما أخلف الرجا
                                    بأرض رمت بي نحو أخرى الركائب

ولم يثنني خوف ولا جفوة ولا
                                             أردّ عناني أن بكين الكواعب

وكيف وقد بيَّعت نفسي لذي العلا
                                           فهان عليه في رضاه المصائب

فأي بلاد لم أزرها ولم تزر
                                           فوادي بها  منها  أمور عجائب

أقمت سنيناً في نواحي ربيعة
                                      إِلى السر أدعو في الورى وأخاطب

فما عرفوا فضل الامامة فيهم
                                            ولا عرفوا فضل الذي أنا طالب

إذا عزمت منهم على النصر بلدة
                                        ثنى عزمها واشٍ عن الرشد جانب

وهيهات أن الشمس بيضا فمن حكى
                                              بأن عليها   كلفة  فهو   كاذب

فواللّه ما خافوا سوى العدل فيهم
                                          وفي العدل واللّه العلا والرغائب

سلي يا بنة القوم الذين تجاهلوا
                                                عليّ بماذا قابلتني الحواشب

أأبدوا معاذيراً كقومك أم بهم
                                                 تكثر حسّادي وقلّ المحارب

أولاك ملاذ للّهيف ومفزع
                                             وكهف لمن حلَّت عليه النوائب

ملوك أساس الملك منهم عباهل
                                              جبال مراجيح الحلوم شناخب

لهم قدرة مع بسطة فعلى الورى
                                                لهم ظل عفو واسع ومواهب

بنى الملك العباس فيهم مراتباً
                                           من المجد لا تعلو عليها المراتب

كأن على السلطان أرزاق ذي الورى
                                            ففي داره للعرف منهم عصائب

ولكنّ من لا يدخل الناس منزلاً
                                          بعرف وما فيه من العرف حاجب

هم الناس قد يلقى غطيط ازدحامهم
                                         على باب من تقضى لديه المآرب

أبا الفضل أملا الوافدون دلاءهم
                                             فأمل  دلائي أنّ  بحرك  ضارب

أبا الفضل حاجاتي حسام وبذلها
                                            عليك يسير وهي فهي المواكب

أبا الفضل عاين هل لي اليوم معقل
                                               سواك لحق أو سواي يطالب

أبا الفضل إن الشرق والغرب أعنقا
                                             إليك وإن الشرق للغرب راهب

فحتى متى لا يكرب الشرق مغرباً
                                          وترجف أرجاف الرعود الكتائب

ألا رب أرض يابن معنٍ بأهلها
                                                 تميد  إذا  ما قيل إنك راكب

بدا السعد فانهض في البلاد لك البقا
                                            فما في نواحيها لك اليوم غالب

فشمِّر ولا تسمع مقالة رذّل
                                             لهم في لحوم العالمين مخالب

فكم متغاض عفة متقسس
                                             يريك عفافاً وهو زان وشارب

بعقلك فانظر إن عقلك وافر
                                            وعزمك فاسلك إن عزمك ثاقب

وأختم قولي بالصلاة على الذي
                                             تجلّت به لما استنار الغياهب




       ***********************




منير الطرابلسي
             هو عين الزمان  ابو  الحسين  مهذب الدين احمد بن منير بن  أحمد  بن مفلح  الطَّرابلسي المشهور بالرَّفَّاء.  أديبٌ  شاعرٌ مُجيدٌ ولغويٌّ  بارعٌ، ولد  في  طرابلسَ  الشَّام  سنة \ 548  هجرية – 1080 ميلادية .
      نشأ  الشاعر  في أسرةٍ فقيرةٍ يتكسَّب مع أبيه  الذي كان يمتهن  ( رفوِ الثِّياب ) لذا لقب الشاعر ( الرفاء ) وقال  الشِّعرَ صبيّاً  وكان أبوه  حسنَ الصُّوت  ينشد المدائحَ  النبويَّةَ  في أسواق طرابلسَ.
     وكانت قد شهدت طرابلس في عهد الشَّاعر حركةً ثقافيَّةً واسعةً حيث  كانت إمارة مستقلَّةً يحكمها بنو عمَّار  وكانت ولادته بعد سنةٍ واحدةٍ من تجديد بناء مكتبة طرابلس  ودار الحكمة فيها  لقد  أنجبت  به  طرابلس  فكان زهرة رياضها    ورواء أرباضها.
      اصبح  الشاعر أحد أئمة الادب ومعروفا في صياغة الشعر  وقد  أكثر وأجاد  فيه . وله في أئمة أهل البيت رضي الله عنهم  قصائد  رائعة أبقت له الذكر الخالد والفخر الطريف والتالد، و قد أتقن اللغة والعلوم والادبية والبلاغية  كلها .
        وعندما تعرَّضت  طرابلس لحصار الروم  خرج  منها  سنة \ 502هجرية /1109م  ونزل دمشقَ فكان احد  شعرائها  المعروفين   فنشر في دمشق روائع قصائده  فذاع صيته وانتشر  لذا كثر  حساده ومناوؤوه  فسلقوه بألسنة  حداد  وطفق يتذمر  منهم   بعد ان سلقوه بألسنة حداد فمن  وقيل انه كان خبيث اللسان  سليطا وانه كان متحاملا على  صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم  )  يقول :
عـذبت طـرفي بالسهـر           وأذبت  قلبــي  بالفـكر
ومـزجـت صفـو مودتي          من  بعد بـدك  بالــكدر
ومنحـت جثماني الضنى          وكحلت جفـني بالســهـر
وجـفوت صبا مــا لــه      عــن حسن وجهك مصطبر
يا قلب: ويحك كم تخادع          بالغـــرور ؟ ! وكم تغــر ؟!
وإلـى  م تكلف  بالأغن            مـن  الظــباء   وبالأغـر  
لئــن الشـريف الموسوي        ابـن   الشـريف  أبي مضر
أبــدى الجـحود ولـم يرد     إل ـي مملـ ـوكـ ـي تـتـر
واليـ ـت آل أميـ ـة الطهر      الميامين    الــغـــــرر
وجحـــدت  بيعة  (حيدر)      وعـ ـدلت عـــنه إلى عمر
ولبـست فيه من الملابس          ما اضمحـل  ومــا دثــر
وإذا جــرى ذكر الصحابة         بــيــن قـ ـوم واشتهر
 قلـت: المقدم  شيخ   تيم          ثم   صاحبـــه  عـمـرما سـل قــط   ظبـا  على          آل النبـي ولا  شــهــر
كــلا ولا صـد البـتول              عــن التـراث ولا زجـر
وأقـ  ـول: إن يــزيد مــا       شـ ـرب الخـمور ولا فجر
والله يغــفــر للمــسيئ          إذا  تـنصــل  واعـتـذر
إلا لمـن جــحـد الوصي             ولاءه  ولمن كــفـــر
فاخــش الإله بسوء فعلك            واحتـذر كــل الحـــذر
      فلما كثر الهجاء منه للاخرين  سجنه  أمير دمشق وبقي في السجن مدة  وعزم على قطع لسانه فاستوهبه يوسف بن فيروز الحاجب فوهبه له وأمر بنفيه من دمشق، فلما ولي ابنه إسماعيل بن بوري عاد إلى دمشق ثم تغير عليه إسماعيل لشئ بلغه عنه فطلبه وأراد قتله فهرب و قيل اختفى في مسجد الوزير أياما ثم خرج من دمشق ولحق بالبلاد الشمالية ويتخفى في قراها و يتنقل من  (حماة ) وهي يومئذ بلدة شهيرة بينها وبين ( شيزر) نصف يوم، وبينها وبين  دمشق خمسة أيام  للقوافل  و بينها وبين (حلب) أربعة أيام.  ثم  سافر الى  الموصل  فمدح اعيانها وامراءها وبقي فيها مدة من الزمن  ثم عاد  الى دمشق آخر مرة  في صحبة الملك العادل   عندما حاصر دمشق الحصار الثانى  فلما استقر الصلح  دخل  البلد  ورجع  مع العسكر إلى حلب  واستقر بها
  هجرية – 1153 ميلادية 473        توفي  في حلب  سنة \
    وقد كتب على قبره من شعره :
من  زار  قبري  فليكن  موقنا
                           أن الـــــذي ألقـــــاه يلقـــاه
فيــــرحم   الله  امرءا  زارني
                             وقـــــال لـــــي يـرحمك الله
       يتميز شعره بين الرقة والقوة والجزالة والانسجام  قال في جل الفنون الشعرية  الا  انه غلب على شعره الهجاء والمدح  ومن مدحه للشريف المرتضى يقول:
إلى المـرتضى حث المطي فإنه      إمـام  على كل البرية  قد  سما
ترى الناس أرضا في الفضايل عنده    ونجل الزكي الهاشمي هو السما
قال ابن عساكر عنه في تاريخه :
      (حفظ القرآن، وتعلم اللغة والادب، و قال الشعر، وقدم دمشق فسكنها،  وكان هجاء خبيث اللسان  يكثر الفحش  في شعره  ويستعمل فيه الالفاظ العامية ثم قدم دمشق آخر قدمة في صحبة الملك العادل لما حاصر دمشق الحصار الثانى، فلما استقر الصلح دخل البلد ورجع مع العسكر إلى حلب فمات بها  لقد رأيته غير مرة ولم أسمع منه )   
  ومن شعره  هذه الابيات :
أخلى فصد عن الحميم وما اختلى        ورأى الحمام يغصه فتوسلا
ما كان واديه بأول مرتع                  ودعت طلاوته طلاه فاجفلا
وإذا الكريم رأى الخمول نزيله            في منزل فالحزم أن يترحلا
كالبدر لما أن تضاءل نوره                 طلب الكمال فحازه متنقلا
ساهمت عيسك مر عيشك قا          عدا أفلا فليت بهن ناصية الفلا؟
فارق ترق كالسيف سل فبان في        متنيه ما أخفى القراب وأخملا
لا تحسبن ذهاب نفسك ميتة             ما الموت إلا أن تعيش مذللا
للقفر لا للفقر هبها إنما                مغناك ما أغناك أن تتوسلا
لا ترض من دنياك ما أدناك من      دنس وكن طيفا جلا ثم انجلى
وصل الهجير بهجر قوم كلما       أمطرتهم عسلا جنوا لك حنظلا
من غادر خبثت مغارس وده          فإذا محضت له  الوفاء تأولا
أو حلف دهر كيف مال بوجهه        أمسى  كذلك  مدبرا أو مقبلا
لله علمي بالزمان وأهله             ذنب الفضيلة عندهم أن تكملا
طبعوا على لؤم الطباع فخيرهم       إن قلت قال وإن سكت تقولا
أنا من إذا ما الدهر هم بخفضه        سامته همته السماك الاعزلا
زعم كمنبلج الصباح وراءه          عزم كحد السيف صادف مقتلا

*******************************









                    ابو الحسن الحصري 




          هو أبو إسحاق  وقيل  ابو الحسن  علي  بن عبد الغني الفهري الحصري الضرير .

      ولد في حي الفهريين بمدينة القيروان  سنة \420 هجرية – 1029 ميلادية  و يتّصل  نسبه  بعقبة  بن نافع  الفهري  مؤسس القيروان وفاتح شمال  أفريقيا (تونس) .

 وكني  ( الحصري ) نسبة  إلى صناعة الحصر  وقيل  نسبة إلى مدينة (حصر ) الدارسة والتي كانت قرب من القيروان .

      قيل  ولد  ضريرا  وعاش  بالقيروان  وتعلم العربية  على  شيوخ عصره فيها .والأرجح أنه فقد بصره  في طفولته ولم  يولد كفيفاً وكان فقده  لبصره  سبباً  لولوعه  بتقليد أبي العلاء المعري في شعره ورسائله حيث كان  معاصرا له  ومن الغريب أن يمتد تشابه الرجلين إلى تشابه الاحداث التي لقياها في زمنهما  وفي مقتبل شبابه  كانت  فتنة  بني هلال في القيروان  والتي  حدثت  سنة\ 449 هجرية  تلك الفتنة التي شتَّتت أهل القيروان حفاةً  عراةً  في الفيافي  والوديان  وشردتهم  . وقد آلمته نكبة  القيروان  كبقيةِ  شُعراءِ  عَصْرِه, فقال   ينْدُبُها   بقصيدةٍ  طويلةٍ هذه  بعض الابيات منها:

مَوتُ الكرامِ حياةٌ في مواطِنهمْ
                                              فَإن هُم اغتربُوا مَاتُوا وَمَا ماتوُا

يا أهلَ ودّيَ لاَ والله ما انتكَثَتْ
                                              عنـدي عهودٌ ولا ضاقتْ مودّاتُ

لِئن بَعد ثُم وحال البحرُ دونكُمُ
                                              لَـبينَ أرواحـِنَا في النَّوم زَوْراتُ

ما نمت إلاّ لِكي ألقىَ خـيالكُمُ
                                              وأين مَنْ نازحِ الأوطـانِ نومـاتُ

أصبحتُ في غُربتي لو لا مكاتِمتي.
                                                بكتني الأرضُ فيها والسماواتُ

كَأنّني لم أذُقْ بالقيــروانِ جـنى
                                                  ولم أقلْ هَا لأحبابي وَلاَ هَاتوُا

ألاَ سَقى الله أرْضَ القـيروانِ
                                                   حَيًا كـأنَّه عـبراتي المُستهـلاتُ

       وكان ابو الحسن  الحصري أكثر براعة  في الشّعر من  ابن خالته ابن رشيق القيرواني  وابن  شرف القيرواني ،  ولعلّ لآفة العمى التي أصيب بها دور   في  ذلك.

       لقد قضى الحصري نحو ثلاثين عاما  من عمره في القيروان اي فترة  الشباب  كلها  وبعد  نكبة  القيروان  اضطرّ إلى الهجرة من وطنه كما فعل الشاعران  أبناء  بلده وهما ابن رشيق القيرواني  وابن شرف القيرواني  وقد  رحلت  بعدها  أسرة  الحصري إلى  مدينة ( سبتة ) بالمغرب  حيث  بقي في ( سبتة ) زهاء عشر سنوات يدرس تجويد  القران الكريم و علم القرآت .

      ثم هاجر إلى ( إشبيلية ) ملتمساً الحظوة  والمكانة  عند بني عباد  وملكهم ( المعتمد  بن عباد ) ثم تركها  متجولا بين عواصم دويلات   الطوائف  الاندلسية  وملوكها  مبتدءا  بمدينة ( دانية ) عند ما علا ( نجم ابن مجاهد العامري ) وسكن  في كنفه .

      ثم  ترك ( دانية ) إلى (سرقسطة)  مجتذباً عطـف حاكمها  (ابن     هود )  وفيها  اتصل  بوزيره  اليهودي (  ابن حسداي ) فأسبغ عليه  نعمه واكرمه ووفّر له الحماية  ثم قصد  ( ابن صمادح ) صاحب ( المرية)  ووجد عنده  كل ترحيب وإكرام، ومكث عنده فترة من الزمن ثم رحل قاصداً ( ابن طاهر ) صاحب  ( مرسية ) فعظمت مكانته  عنده  ومدحه  بقصيدته  الشهيرة  ( ياليل الصب متى غده )  التي  ذاعت    شهرتها وطبقت  الآفاق  وتنافس  المغنون في  تلحينها  والشعراء   في   معارضتها مطلعها :

ياليل الصب متى غده           أقيام الساعة موعده.

       وكان الحصري مهتما  بنظم الشعر وكتابته بمدح الملوك والامراء زهاء نصف قرن راغبا  بما يدره عليه من  خير  من اعطياتهم  وعيشته الهنية بينهم  فقد  كتب  في مختلف أغراض الشعر حتى ترك أربعة دواوين شعرية . الا انه  بالرغم من ذلك كله بقيت  قصيدة ( ياليل الصب ) هي القصيدة  الافضل والاسمى وهي الاسم الثاني لأبي الحسن الحصري واللفتة السانحة التي نفحته الخلود .

           ثم اتصل  ببعض الملوك  ومنهم  المعتمد  بن عباد  وقيل بعث المعتمد بن عباد صاحب إشبيلية إلى أبي العرب الزبيري خمسمائة دينار  وأمره أن يتجهز بها  ويتوجه إليه، وكان بجزيرة صقلية وهو من أهلها -وهو أبو العرب مصعب بن محمد بن أبي الفرات القرشي الزبيري الصقلي  وبعث مثلها  إلى  أبي الحسن الحصري وهو بالقيروان، فكتب إليه أبو العرب:

لا تعجبن لرأسي كيف شاب أسـىً
                                 واعجب لأسود عيني كيف لم يشب

البحر للروم لا تجري السفين بـه
                                         إلا  على  غررٍ والبر  لـلـعـرب

وكتب إليه  ابو الحسن الحصري:

أمرتني بركوب البحـر أقـطـعـه
                                  غيري لك الخير فاخصصه بذا الراء

ما أنت نوحٌ فتنجينـي سـفـينـتـه
                                     ولا المسيح أنا أمشي على الـمـاء

    ثم ذهب اليه   ومدحه  بعدد من  القصائد  ضمنها ديوانه ( المستحسن من الأشعار ) .

          فذاعت  شهرته  وشغل  الناس  بشعره  ولفت   أنظار طلاب  العلم فتجمعوا  حوله  من كل  حدب   وصوب  وتتلمذوا   على يديه    ونشروا   أدبه  وشعره .

            ثم  هجر  الاندلس  وعاد  الى المغرب  وحط  رحاله  بمدينة         ( طنجه )  ولما  كان  مقيماً  بمدينة ( طنجة)  أرسل غلامه  إلى المعتمد بن عباد  صاحب إشبيلية،وتسمى   في بلاد الاندلس   (حمص )   فأبطأ  عنه، وبلغه  أن المعتمد  ما  احتفل  به  فانشأ هذه الابيات :

نبت الركب الهجوعا      ولم الدهر الفجوعـا

حمصٌ الجنة  قالـت       لغلامي  لا رجوعـا

رحم  الله  غـلامـي      مات في الجنة جوعا

         توفي بمدينة  ( طنجة ) ببلاد  المغرب  سنة  ثمان  وثمانين  وأربعمائة  للهجرة    \ 488 هجرية .الموافق  للعام \1095 ميلادية .

     من أشهر أعماله  قصيدة ( يا ليل الصب) التي نظمها على بحرالخبب  الذي  يشتهر بكثرة الحركات والنغم  المؤثر في النفس والاذن  الموسيقية  بنغماته العالية  والتي تصلح للغناء  فجاءت قصيدته  رائعة  من روائع  الشعرالعربي   وهي التي ظل الشعراء  العرب  يحاولون  النسج  على  منوالها  الى يومنا هذا  فيما  يسمى بالمعارضات  الشعرية ومن معارضيها الشاعر احمد  شوقي في قصيدته  التي مطلعها :

مضناك جفاه مرقده            بكاه  ورحم   عوده

  وقد  عارضتها ايضا في قصيدتي :

جمالك العذال تحسده           ويفتن القلب  تورده

      الحصري علم من اعلام العلماء والادباء التونسيين  ويعبر أجمل تعبير عن خصو صية المدرسة الأدبية التونسية والمغاربية المتميزة  بالبحث  عن النادر والبديع  لاثراء الموروث  العربي والإنساني. وقد    ترك لنا ثروة شعرية  تضمنتها دواوينه  التالية :

1- ديوان المستحسن الأشعار وهو فيما قاله في المعتمد بن عباد
2- ديوان المعشرات وهو شعره  الفنِّي في الغزل والنسيب  منظم على الحروف  الهجائية  يبتدئ  كل  بيت  فيه  بالحرف الذي  يقفَّى  به.       منه هذه الابيات :

قَليلٌ  لِنَفسي   أَن   تَصوبُ     صَبابَةً  
                                  إِذا  شِمتُ  مِن  تِلقاءِ  أَرضِكُم    بَرقا

قُضاة  الهَوى   وَاللَهُ   يَسأَلكُم     غَداً  
                                 عَنِ العاشِقِ المِسكين ما  بالهُ    يَشقى

قِفوا فَاِنصِفوا مَن عاذَ مِن جورِكُم بكم  
                                   وَلَم يَستَطِع صَبراً عَلى  عَدَم    المَلقى

قَتيلٌ     إِذا     نادَيتُموهُ       أَجابَكُم   
                                      لَهُ  شَرقٌ  بِالدَمعِ  إِن  ذكرَ   الشَرقا

قِيامَتُهُ    قامَت     وَلكِن       خَيالُكُم  
                                    يُمنّيهِ  بِاللُقيا  فَمِن  أَجلِ   ذا     يَبقى

 ومن جميل غزله :

مَن لي بظبيٍ جناهُ مَعسُول        دمي بدمعي عليه مغسولُ
أقرأ في خَدّهِ كتابَ هَوى          أنَّ  دَمَ العاشقينَ  مطلول
حُسامُ عَينيكَ من فُتورهما         كأنّهُ  مـُغمَدٌ  ومَسـْلُولُ
اغمدْ وسُلَّ ليسَ لي وَزَرٌ           أنا على الحالتينِ مقتول

3- ديوان اقتراح القريح واجتراح الجريح  ويشتمل على \2591    ب  بيتاً في رثاء ولد له مات ولم يتم سن العاشرة،واسمه عبد  الغني  وكان إماماً في  مسجد ناحيته، جامعاً لمعلومات يعجز عن إدراكها الكبار، وقد  وفي وهو في حضنه، ووصفه بقصائد  تتفتت  لها  الأكباد. ومنها  هذه الابيات :

إني أحبك حباً لـيس يبـلـغـه     فهم
                                               ولاينتهي وصفي إلى صفته

أقصى نهاية علمي فيه معرفتـي                           
                                           بالعجز مني عن إدراك معرفته

4- ديوان مختلف المناسبات

 واختم بحثي  بقصيدته المشهورة :


 ياليل الصب متى غده     أَقِيَامُ  السَّاعَة ِ مَوْعِدُهُ 
 
رَقَـدَ السُّمَّـارُ فَأَرَّقَـهُ             أَسَفٌ للبَيْنِ يُرَدِّدُهُ

فَبَكاهُ النَّجْمُ ورَقَّ لـهُ         ممّا يَرْعَاهُ ويَرْصُدُهُ

كَلِفٌ بِغَزَالٍ ذي هَيَفٍ        خَوْفَ الوَاشِينَ يُشَرِّدُهُ

نَصَبَتْ عَيْنَايَ لَهُ شَرَكَاً       في النَّوْمِِ فَعَزَّ تَصَيُّدُهُ

وَكَفَى عَجَبَاً أنِّي قَنِصٌ        للسِّرْبِ سَبَانِي أَغْيَدُهُ

صَنَمٌ للفِتْنَةِ مُنْتَصِـبٌ             أَهْوَاهُ  وَلا أَتَعَبَّـدُهُ

صَاحٍ والخَمْرُ جَنَى فَمِهِ      سَكْرَانُ اللَّحْظِ مُعَرْبِدُهُ

يَنْضُو مِنْ مُقْلَتِه ِ سَيْفَاً          وَكَأَنَّ نُعَاسَاً يُغْمِـدُهُ

فَيُرِيقُ دَمَ العُشَّاقِ بِـهِ           والويلُ لِمَنْ يَتَقَلَّـدُهُ

كَلاّ، لا ذَنْبَ لِمَنْ قَتَلَتْ         عَيْنَاهُ وَلَمْ تَقْتُلْ يَـدُهُ

يَا مَنْ جَحَدَتْ عَيْنَاهُ دَمِي      وَعَلَى خَدَّيْهِ تَـوَرُّدُهُ

خَدَّاكَ قَدْ اعْتَرَفَا بِدَمِي         فَعَلامَ جُفُونُكَ تَجْحَدُهُ

إِنِّي لأُعِيذُكَ مِنْ قَتْلِي            وَأَظُنُّك َ لا تَتَعَمَّـدُهُ

بِاللهِ هَبِ المُشْتَاقَ كَرَىً         فَلَعَلَّ خَيَالَكَ يُسْعِـدُهُ

مَا ضَرَّكَ لَوْ دَأوَيْتَ ضَنَى       صَبٍّ يُدْنِيكَ وَتُبْعِـدُهُ

لَمْ يُبْقِِ هَوَاكَ لَهُ رَمَقَاً            فَلْيَبْكِ عَلَيْهِ عُـوَّدُهُ

وَغَدَاً يَمْضِي أَوْ بَعْدَ غَدٍ         هَلْ مِنْ نَظَرٍ يَتَزَوَّدُهُ

يَا أَهْلَ الشَّوْقِ لَنَا شَرَقٌ        بِالدَّمْعِ يَفِيضُ مُوَرَّدُهُ

يَهْوَى المُشْتَاقُ لِقَاءَكُمُ        وَصُرُوفُ الدَّهْرِ تُبَعِّدُهُ

مَا أَحْلَى الوَصْلَ وَأَعْذَبَهُ        لَولا  الأَيَّامُ    تُنَكِّـدُهُ

بِالبَيْنِ وَبِالْهِجْرَانِ ، فَيَا         لِفُؤَادِي  كَيْفَ  تَجَلُّدُهُ

الحُبُّ أَعَفُّ ذَوِيهِ أَنَـا           غَيْرِي بِالْبَاطِلِ يُفْسِدُهُ




         ***************************




















ابن الهبّارية



               نظام  الدين  ابو  يعلى  محمَّد  بن  محمَّد  بن  صالح  بن  حمزة  بن عيسى  بن  محمَّد  بن  عبد الله  بن  العبَّاس  العبَّاسيُّ  الهاشميُّ  عُرِفَ ب    ( ابن  الهَبَّاريَّة )  نسبةً  إلى  جدِّه  لأمِّه  (هَبَّار)    شاعر عربي  اصيل  من  شعراء  العصر العباسي.
       ولد  في  بغداد  سنة \414  هجرية – 1023 ميلادية  وفيها  نشأ واكتمل  وهو أحد  شعراء بغداد  المفُلقين  لازم نظام الملك  صاحب  المدرسة  النظامية  ودخل  في  خدمته  وأحد  وزراء  الدولة  السلجوقية واتصل  بغيره من الرؤساء  ثم  هاجر الى اصفهان .
       وقيل  لما وصل  الى  كربلاء جعل يبكي على الحسين وأهله وقال ارتجالا  قصيدته  :  
أحـسين والمبعوث جدك بالهدى       قـسماً  يكون الحق عنه مسائلي
لـو كنت شاهد كربلا لبذلت في          تـنفيس  كربك  جهد بذل الباذل
وسـقيت حد السيف من أعدائكم       عـللا  وحـد   السمهري  البازل
لـكنني  أخـزت عنك لشقوتي         فـبلابلي   بـين   الـغري  وبابل
هبني حرمت النصر من أعدائكم       فـاقل  مـن  حـزن  ودمع سائل
       ثم نام في مكانه  فرأى  رسول الله  صلى‌الله ‌عليه‌  في المنام يقول  له يا فلان  جزاك  الله  عني خيراً   ابشر فان  الله  تعالى قد  كتبك  ممن جاهد  بين يدي الحسين  .

   وسكن في اصفهان  مدة من الزمن  وكان فيها  ملكشاه  ووزيره نظام الملك أبو علي الحسن الطُّوسي.  فاصبح  من شعراء الوزير  نظام الملك
 وله اخبار كثيرة معه        وقعاتٌ  تثير  الغضب  و توحي بالرِّضا
قال عنه  ابن خلكان:
    ( كان شاعراً مجيداً حسن المقاصد، لكنه كان خبيث اللسان كثير الهجاء، والوقوع في الناس لا يكاد يسلم من لسانه أحد)
      وكان كريم النفس ظريفاً  مجيداً حسن  المقاصد   الا  انه كان خبيث اللسان  كثير الهجاء  كثير الوقوع  في الناس لا  يكاد  يسلم من لسانه أحد.
    ومن اخباره  أنَّ  أبا المحاسن  صهرَ الوزيرِ  نظام المُلْكِ  حرَّض ابنَ الهَبَّاريَّة  على هجاء  نظام المُلْكِ  بعد  خلافٍ  نشبَ  بينهما  فأقدمَ  ابنُ الهَبَّاريَّة  على هجاء  الوزير فأمر  بقتله  فشفع  فيه (جمالُ الإسلام  محمَّد بن ثابت الخُجَنْدِي)  وكان من كبار العلماء  فقبِل  شفاعتَه  فقام  الشَّاعرُ ابن الهبارية  يُنْشِدُ  نظامَ  المُلْكِ  يومَ  عفى عنه  قصيدةً  قال  في
مطلعها:

بعـزّةِ أمـرِك دارَ الفـلَكْ            حَنانَيْكَ  فالخَلْقُ والأمرُ لكْ

فقال نظام الملك: كَذَبْتَ، ذاك هو الله عزَّ وجلَّ
 وأمرَهُ فأتمَّ إنشـادها.

 ويقول في مدحه ايضا:
  
وإذا سخطْتُ على القوافي صُغتُها
                                     في غيـرِه   لأذِلَّهـا    وأُهينَها           
وإذا رضيتُ نظَمْتُها لجـلالِــها
                                             كَيما  أشــرِّفَها  به  وأَزِينَها
   وقيل ان (ابا الغنائم ابن دارست) حمل ابن الهبارية على هجو نظام الملك فأبى   وقال :
- هو منعم في حقي فكيف أهجوه؟
فحمله على أن سأل ( نظام الملك ) شيئاً   صعبت عليه أجابته الى ذلك   فقال ابن الهبارية فيه :
لا غَروَ إن مَلكَ ( إبنُ إســحاق   وساعدَهُ القَدَرَ
وصفت له الدُّنيا   وخُصَّ ابو المكارم بالكدر
فالدّهر  كالدّولاب  ليــس  يدورُ إلا   بالبَقَر
فلما سمع ( نظام الملك ) هذه الأبيات ، قال :
 هذه إشارة الى أنني من (طُوس ) فإنّه يقالُ لأهل ( طوس ) (البقر ) واستدعاه ، وخلع عليه وأعطاه خمسمائة دينار
 فقال ابن الهبَّارية لـ ( تاج الملك ) :
 ألم أقل لك؟ كيف أهجوه  وإنعامه بلغ هذا الحد الذي رأيته
      وقيل لما اتم  كتابه ( نتائج الفطنة في نظم كليلة ودمنة ) الفا بيت  الشعر   ، نظمها في عشر سنين ، ولقد أجاد فيه كل الاجادة  في الشعر   .ولما سير الكتاب على يد ولده الى الامير ابي الحسن (صدقة بن منصور بن دبيس الاسدي ) صاحب الحلة وختمه بهذه الابيات:.
هذا كتابٌ حسنُ      تحار فيه الفطنُ
أنفقتُ فيه مدّه       عشر سنين عدّه
منذ سمعتُ باسمكا     وضعته برسمكا
بيوته   ألفانِ        جميعها   معان    
لو ظلّ  كل شاعر        وناظم   وناثر
كعمر نوح التالد     في نظم بيت واحد
من مثله لما قدر      ما كل مَن قال شعر
أنفذته مع ولدي     بل مهجتي وكبدي
وأنت عند ظني       أهل   لكل   مَنّ
وقد  طوى  اليكا         توكلاً   عليكا
مشقة    شديدة           وشقة    بعيدة
ولو تركت  جيت          سعياً  وما ونيت
ان الفخار والعلى        إرثك من دون الملا
فاجزل عطيته وأسنى جائزته.
       يتميز شعره  انه  في غاية الرقة العذوبة  ولكنه يغلب عليه الهزل والهجاء  إلا  أنه  اذا  نظم في الجدّ والحكمة اتى بالعجب كما  في  كتابه     ( الصادح والباغم ) وله كتاب ( الفطنة في نظم كليلة ودمنة)    

       اشتهر في الهجاء  وله شعرٌ في المدح  ويظهر فيه الافتعالُ  الواسع  وتغلب عليه المبالغةٌ   الكثيرة  حتى انها  لا  تروق  لسَّامع  ولا  لمتلق  وشعره  في الهجاء  افضل  من  شعره في  المدح  وتبرز في شعره مقدرته  على بناء  الصُّور السَّـاخرة  الَّتي تقومُ على الأضداد،  كما جاء في قصيدته  التي  يهجو فيها  أربابَ دَّولة  ( مَلِكْشاه )، ومنها :

ما لي أُقيمُ لدى زعانفــةٍ 
                                        شُـمِّ  القُرونِ  أنوفُهم  فُطْسُ
لي مأتمٌ من ســوءِ فِعْلِهِمُ
                                       ولهم  بحُسْنِ  مدائحي عُرْسُ   
                                     
ولقد غرسْتُ المدحَ عندَهُمُ      
                                        طمعـاً  فَحَنْظَلَ  ذلك  الغَرْسُ

ومن جميل غزله  يقول :

 
بأبي   أهيفُ    مهضومُ    الحشا  
                                      مستَعار اللَّحظ  عن  عَين    الرَّشا

يُخجل  الأقمارَ   وجهاً   إن     بدا    
                                      وغصونَ البان  عِطفاً  إن    مشى

ثَمِلُ الأعطافِ  من  خَمر    الصِّبا     
                                       مُنتشي الألحاظِ صاحٍ  ما    انتشى

آنِسٌ  بالناس  غيري   فإذا     اس 
                                       تأنست   عينيَ   منه      استوحشا

أيّها    الُمعرض    عني       عبَثا     
                                        مَن وَشى بي ليت شعري لا وشى

سوف  أرشو  عنك  قلبي    فعسى    
                                      يَقبلُ  المسكينُ  في  الُحبِ    الرُّشا

         من طريف شعره  في الخمرة  وكان  يشربها   كثيرا  قولُه  حين  سُئِلَ عن سبب تَرْكِهِ الخمرَ:

يقولُ أبو سـعيدٍ إذْ رآني 
        عفيفاً  منذُ عامٍ  ما شـربْتُ                                     
    على يدِ أيِّ شيخٍ  تُبْتَ  قُلْ  لي؟!

                                                   فقلْتُ: على يدِ الإفلاسِ  تُبْتُ
ترجم له صاحب دائرة المعارف الاسلامية فقال فيه  :
( ولد في بغداد حوالي منتصف القرن الخامس الهجري ( العاشر الميلادي ) وتعلم في المدارس التي انشئت في ذلك العهد وخاصة في النظامية التي اسسها نظام الملك عام ٤٥٩ هـجرية (١٠٦٧) ميلادية ولم يكن يهتم بما كان يجري فيها من المناظرات الكلامية )
               توفي الشاعر ابن الهبارية  في  كرمان سنة \  509 هجرية – 1115  ميلادية وفي رواية اخرى توفي في سنة\   504 هجرية 1111 ميلادية.
ومن اثاره ومؤلفاته المشهورة:     
1- كتاب ( الصادح والباغم ) وهو على أسلوب ( كليلة ودمنة ) نظمه للامير سيف الدولة (صدقة  بن دبيس)  صاحب الحلة. وهو اراجيز في الفي  بيت   تشتمل على الحكايات  والنَّوادر  والأمثـال والحِكَـم، وأبياتُ الصَّادح  والباغم  تَنُـمُّ على  فصاحةِ  ابن  الهَبَّاريَّة   وبلاغتِهِ،    خَتَمَهـا بقوله:

هذا  كتـابٌ  حَسَنُ          تَحارُ  فيـه  الفِطَنُ
بيوتـُهُ    ألفــانِ          جميعُهـا    معـاني
       لو ظلَّ  كلُّ   شاعرِ      وناظــمٍ     وناثـرِ 
كَعُمْرِ  نُوْحِ  التَّالِدِ          في نَظْمِ  بيتٍ  واحدِ
مِنْ  مِثْلِه ِ لَمَا  قَـدَرْ               ما كُلُّ  مَنْ  قالَ شَعَرْ
 2- كتاب فلك المعاني
3- كتاب  ( نتائج  الفطنة  في كليلة ودمنة ) وهو  ترجمة    شعرية لكتاب كليلة ودمنة . وقد وصفه الصفدي  بان (غالبه سخف ومجون  )
: ومن جميل شعره هذه الابيات

تجنّبَ  في  قُربِ  المحلِّ     وقصدهِ                                                 وزارَ  على  شَحط  المزارِ    وبُعدهِ     
خيالُ  حبيبٍ  ما  سعدتُ     بوصلهِ   
                                                وزَورتهِ   حتى    شقيتُ      بصدهِ
تبسّمَ  عن  عذبٍ   شتيت     كشملهِ  
     وشملي  يُذكي  نارَ   قلبي     ببردهِ
فلم  أدرِ  من  عُجب  تَحَلي   ثَغره   
    أم  افترَّ  ضِحكا  عن  فرائدِ    عِقدِهِ
وقابلَ    نُوّارَ    العقيقِ       وورَدَهُ   
    بأنضر  مَن  نَورِ  الشقيقِ    ووردهِ
وربّ   بَهارٍ   مثل   خدّي      فَاقعٍ  
     يناجي   شقيقاً   قانياً   مثل    خدهِ
سقاني  عليه   قهوةً   مثلَ     هجرهِ   
    وطعم   حياتي   مُذ   بُليتُ     بفقدهِ
وما أسكرت قلبي وكيف وما   صحا    
   ولا  زال  سكراناً   بسكرةِ   وجدهِ
ولو   أنّه   يسقيه    خمرةَ      ريقهِ  
     لأطفأ   وجدا   قد    كواه      بوقدهِ
سقاني    وحيّاني    بوردة      خدهِ
       وريَحان    صُدغَيهِ    وبانةِ    قدهِّ
وما زحني  بالهجرِ  والهجر    قُاتلٌ  
     وما   مزحهُ   بالهجرِ   إلا   كجِدهِّ
وبتنا كما  شئنا  وشاء  لنا    الهوى   
    يَكفُّ  علينا  الوصلُ  فاضلَ    بردهِ
زمانا نعمنا فيه  بالوصل    فانقضى  
     وبانَ علي رغمي  ومَن  لي    بردهِّ
فلا تعذُلَّنَّ  الدهرَ  في  سوء  غدرهِ    
   ولا   تَطلُبَن   منه   الوفاءَ     بعهدهِ
وخذ  ما  أتى  منه   فليس     بعامد   
    وما   خطأ   المقدار   إلا     كعمدهِ
ورِفقا   فما   الإنسانُ   إلاّ     بجَدِّهِ  
     وليس   بمُغنٍ   عنه   كثرةُ      كَدهِّ
فما  يسِبقُ  الطِّرفُ  العتيق     بشدّه     
  ولا  يقطع  السيف   الذليقُ     بحدهِّ
ولكنّ  أقداراً   تَحكَّمُ   في   الورى   
    فيأخذ    كلّ    منهم    قَدرَ    جَدهِّ
وما   أحدٌ    نال    العلاءَ      بحقهِ   
    وأدركه   دون    الرجال      بجهدهِ
سوى الصدر مجد الملك فهو سمالَهُ    
   بجدٍّ     وجدٍّ     مستقلّ        بعهدهِ
فما  قرّ  صدرُ   الدين   إلا     بقلبه   
    ولا  اشتدَّ  أزرُ  الملُكِ  إلا    بمجَدهِ
وحنَّ إليه الدّستُ مذ كان    مرضَعاً    
   ونافس  فيه  التختُ  أعوادَ     مهدهِ
على مجدهِ  من  جودهِ  درعُ    نائلٍ   
    تكفَّل    كعبيُّ    السماحِ      بسَردهِ

        **************************

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق