الجمعة، 18 ديسمبر، 2009

الموجز في الشعر العربي ج3 تاليف فالح نصيف الحجية







فالح نصيف الحجية
الكيلاني







الموجز في الشعر العربي



الجزء الثالث

دراسة في شعر الفترة الراكدة( المظلمة) وعصر النهضة
و ( الحديث )




نشرت على الانترنيت في موقعنا
اسلام سيفلايزيشن ( الحضار ة العربية)








































الباب السابع


الشعر العربي في العصور الراكدة
او المظلمة


الفصل الاول- الاوضاع السياسية والاجتماعية
الفصل الثاني - االشعر في الفترة الراكدة او المظلمة
الفصل الثالث- الفنون الشعريةفي الفترة المظلمة
الفص الرابع– من شعراء الفترة المظلمة
الفصل الجامس – نماذج من شعر هذه الفترة









































الفصل الاول

الاوضاع السياسية والاجتماعية


التتر او المغول اقوام من اواسط اسيا ومن هضبة الصين وغربيها ومسكنهم الاصلي في مدن ياءجوج وماءجوج في الصين او هكذا يخيل الي تجمعوا بقيادة ملكهم هولاكو ضاقت عليهم سبل العيش في بلادهم فغزوا العالم
يتميزون بوحشية عنيفة وحب للقتل والموت ويفرحهم رؤية الدماء تسيل والارواح تزهق بين ايديهم قلوبهم قاسية قساوة الدهر عليهم فصبوا جام غضبهم وحقدهم على البشرية
قادهم هولاكو باتجاه الغرب فعاثوا في الارض الفساد والقتل والدمار حل في البلاد اينما توجهوا فنهبوا كل البلاد التي دخلوها من الهند الى مشارف البحرالمتوسط دمروا البلاد ونهبوها وقتلوا العباد واكثروا فها الفساد
فقد احتلوا كل الامارات والممالك بين بلادهم والبحر المتوسط بمافيها خوارزم وسمرقتدوبلاد ماوراء النهر وبلاد فارس والعراق والشام وكثير غيرها
دخل المغول بغداد سنة 656 هجرية و في هذا العام دخلها الخراب فاحرقوا الاموال و الممتلكات والمؤن وعاثوا في البلاد فسادا قتلا وتجويعا ودمارا وقد وصف المؤرخون ذلك خير وصف ولاحاجة لذكر مافعلوه فانه كله كان في الاخبار مسطورا
قيل ان من وحشيتهم احراق المكتبات والكتب ورميها في الانهر والشوارع والازقةوان دجلة بقيت سبعة اوعشرة ايا م تجري ماءا احمرا او اسودا لكثرة ما القي فيها من كتب ذابت احبارها وامتزجت بماء دجلة فتغيرت الوانها فاي وحشية هذه وكم من العلوم والاداب ذهبت وذابت فيها
دامت الفترة المظلمة – كما يسميها المؤرخون- قرابة السبعة قرون من منتصف القرن السابع الهجري الى القرن الثالث بعد الالف هجرية حكم البلاد العربية المغول والفرس والترك العثمانيين وشكلوا دويلات كثيرة تقاتلت فيما بينها ولكن اهالي البلاد واموالهم واحوالهم اصبحوا وقود هذه النار فدمرت كل مالديهم من ممتلكات واحرقت الحرث والنسل واشتد بالناس الفقر وغلب عليهم القحط حتى قيل ان الناس اخذت تنبش المزابل للبحث عن لقيمة لسد الرمق فاكلت الحيوانات النافقة او الميتة وبيعت الاعراض وهتكت جراء لقمة العيش
وكتب التاريخ خير شاهد على ذلك




-------------------------------------

















الفصل الثاني

الشعر في الفترة المظلمة او الراكدة

1- الشعر في العصر المغولي




استولى التتار المغول على البلاد وجثموا على رقاب الناس بعد اذاقوهم العذاب الشديد فقيد هذا الاستيلاء السنتهم واسكتها و جمد عقولهم و قرائحهم جمودا شديدا فلم ينبغ من الشعراء من يستحق الذكر في داخل مملكة التتار الاخارجها وخاصة في مصر وسوريا اذ لاتخلو البلاد الاخرى من شعراء مجيدين الاانه بالاجمال يمكن القول ان حالة الشعر اصابها الخمول او الجمود وان وجدت في شخصية معينة اوفي بلد ما فقد اصبح الشعر صناعة لفظية
من سمات هذا العصر ان اختلط الشعر بالادب وقلما ظهر شاعر الا جمع الشعر والادب لذا فقد الفت الكتب في الادب وجمع الشعر والنكات والحكم والمواعظ وابتذلت الصناعة الشعرية وانتشرت بين الناس فتبارى الناس بينهم على قول الشعرالمصنوع وحشرت الكلمات حشرا في قوالب الشعر وموازينه حتى اصبح الشعر يقال لقتل ساعات الفراغ وكثر الناظمون من اصحاب الحرف كالنجارين والخياطين والدهانين والعطارين وما اليهم وعلى العموم كان الشعر كاسدا ويقال للتسلية فقط فاذا نبغ شاعر ممن يقولون الشعر فلايجد اذنا صاغية اليه ولا يوجد من يشجعه اويسمعه من الخلفاء والامراء فيشحذ قريحته وليهجر مهنته لذا يبقى في مهنته وسبيل عيشه اضافة الى قوله الشعر اوقل نظمه الشعر واذا ظهر وان قرب احد الخلفاء او الملوك او الامراء شاعرا فانهم يقربونه ليؤلف لهم الكتب في التاريخ او الادب او العلوم الاسلامية وليست يقرب لشعره لذا فقد كسدت سوق الشعر
وفي هذا العصر ونتيجة للظروف القاسية التي المت بالشعراء فقد وجد ضرب من الشعر اقتضته تلك الظروف ونشأ من فساد اللغة الفصحى الذي استشرى نتيجة اختلاط اهل البلاد بالاعاجم فتولدت طبقة من الشعراء نستطيع ان نطلق عليهم المستعجمة عن اللغة العربية الفصحى لدخول الالفاظ العامية في شعرهم وبخلوه من الاعراب
في المغرب العربي في تونس والجزائر والمغرب اشتهرت طوائف من هؤلاء ويسمون قصائدهم الاصمعيات واهل مصر والشام يسمونها البدويات ومنها هذين البيتين \

تقول فتاة الحي سعدى وهاضها
لها في ظعون الباكين عويل

ايا سائلي عن قبر الزناتي خليفه
خذ النعت منى لا تكون هبيل

وقد تولدت ضروب من الشعر كثير ة منها المربع والمخمس الذي يلتزم فيه القافية الرابعة في المربع والخامسة في المخمس وكذلك ظهر ما يسمى عروض البلد وهو ضرب من الموشح كقول ابن عمير الاندلسي الذي هاجرالى المغرب وسكن مدينة فاس ونشر شعره \

ابكاني بشاطي النهر نوح الحمام
على الغصن في البستان قرب الصباح

وكف السحر يمحوا مداد الظلام
وماء الندى يجري بثغر الاقا ح

فاستحسنه اهل فاس ونظموا على طريقته مع اغفال الاعراب او قواعد اللغة في نظمهم واختلفت الاسماء فيه مثل الكاري والملعبة والغزل ومن المزدوج قول شاعرهم ابن شجاع وهو من فحول شعرائهم \

المال زينة الدنيا وعز النفوس
يبهي وجوها ليس هي باهيا

فها كل هو كثير الفلو س
ولوه الكلا م والرتب العالية


وهذ النظم كثير الشيه بنظم العامة في الشام ومنها انتقل الى مصر ويقال له المواليا ومنها القوما والكان كان وغيره من الاسماء الاخرى و مثل الدوبيت ومنه قول الشاعر

طرقت باب الخبا قالت من الطارق
فقلت مفتون لا ناهب ولا سارق

تبسمت لاح لي من ثغرها بارق
رجعت حيران في بحر ادمعي غارق


وكذلك ظهر التاريخ الشعري وهو ضبط تاريخ معين لواقعة او حادثة معينة يريد الشاعر ان يثبت تاريخها وخاصة في القرون المتاخرة من هذا العصر واستمر في العهد العثماني وكثر وهو اتخاذ من حساب الجمل والحروف اساسا في قيمةهذه الحروف الحسابية اذ وضع السريان والعبريون لحروفهم اقياما حسابية ونتيجة جمع هذه الحروف يظهر التاريخ المطلوب وهذا ما استخد مه اهل الحسا ب في صدرالاسلام كانوا يستخدمون الحروف العربية ويرموزون لكل حرف عدد معينا وهو ما استخدمه المنجمون بكثره في زمن الدولة العباسية ولاءيضاح ذلك - فان حرف الهمزة ا اتبتواله قيمة حسابية \ 1 والباء \2 والتاء\3
وهكذا ومنهم من استخدم حساب الجمل الصغير وحساب الجمل الكبير وهذا ما استخدمه اصحاب التنجيم والحظ والابراج والسحرة وغبرهم
ولايزال لحد هذا التاريخ موجودا فاذا ا ردت ان تعرف برجك فما عليك الاان تقيد اسمك واسم امك وتحسب قيمة احرفهما جمعا ثم تقسم مجموع قيمة الحروف على 12 والباقي من خارج القسمة هو برجك واعتذر ان خرجت عن الموضوع قليلا فهوفقط للتسلية او الاستراحة

-------------------------------



















الشعر في العصرالعثماني

اصاب الشعر الوهن بل مات مثلما اصاب سائر الاداب العربية فاستولى الجمود على قرائح ا لشعراء وذلك لتوالي الذل والهوان على البلاد في هذه الفترةايضا الا انه وجد قلة من الشعراء المجيدين ومع ذلك كانت هذه الاجادة تقليدية ساروا بها على نهج الاقدمين من الشعراء يقلدونهم في الاساليب و المعا ني والالفاظ وكثر اهتمامهم باللفظ فقط حتىاصبح الشاعر لايهمه شيء الا التنميق في العبارة اوفي البيت الشعري لفظا فقط لذا كثر الجناس في الشعر والمطابقة والتورية وغيرها من المحسنات البلاغية اللفظية حتى خرج الشعراءعن الماءلوف فاضاعوا اوقاتهم في الركض اواللهاث وراء تنميق الالفاظ فذهبت المعاني الشعرية وتلاشت في تلك الاساليب الباردة واختلفت عن الامر الذي قصدت لاءجله فبعد ان كان الشعر المتين هو المرا د بالالفاظ التعبير عن المعاني وتصوير الافكار وما يعتمل في النفوس والافئدة بها اصبحت الشغل الشاغل للشعراء والادباءفي هذا العصر فاهتموا بتنميق اللفظ المقال على حساب المعنى المراد
فاضاعوا المعا ني وهبط الكلام











الفصل الثالث

الفنون الشعرية في الفترة المظلمة


ان الشعر في القرن الاول لفترة حكم المغول كان جيدا قوي الاسلوب والسبك ويتميز باخيلة جيدة ففي هذه الفترة نضج الفكر العربي في الاداب والفنون وفي كل امور الثقافة الاان اغلب الشعراء قتلوا او تشردوا خوف القتل فاقفرت الحالة وانتكست الامور بخراب البلاد لقد كتب الشعراء في هذا العصر في معظم أغراض الشعر العربي وأضافوا ما استجد في عصرهم من قضايا أخرى، وأهم هذه الأغراض:
1- الحماسة :-----------------------
كان لشعر الحماسة المنزلة العظيمة بسبب الصراع القائم بين العرب المسلمين مع الفرنجة والتتار إذ أن الشعراء حملوا على عاتقهم مهمة تحميس الجند من أجل الجهاد ، وكانت المعارك التي وقعت بين المسلمين من جهة والتتار والصليبين من جهة ثانية مادة حية لهذه الأشعار والتصفح لشعر الجهاد في هذا العصر يجد كماً كبيراً من الأشعار بعضها يبكي سقوط الخلافة، وبعضها يدعو إلى الجهاد من أجل استعادتها
من ذلك قول تقي الدين اسماعيل التنوخي:لسائل الدمع عن بغداد أخبارُ فما وقوفك والأحباب قد ساروا تاج الخلافة والربع الذي سرُفت به المعالم قد عفّاه إقفارُومن ذلك أيضاً قول شهاب الدين محمود الكوفي:إن لم تقرح أدمعي أجفاني
من بعد بعدكم فما أجفاني
إنسان عيني مذ تناءت داركم
ما راقه نظر إلى إنسان كان الزنكيون والأيوبيون قد تولوا عبء الصراع مع الفرنجة ، و المماليك قد تولوا عبء الدفاع ومنازلة المغول ، وقد استطاع الملك المملوكي قطز أن يقضي على المغول ويردّ زحفهم بعد أن احتلوا حلب وحماة ودمشق ، وقد قام قطز بقتل رسل المغول الذين جاؤوا يدعونه إلى الاستسلام ، وكانت عين جالوت المعركة الحاسمة إذ اعتبرت من أهم معارك المسلمين ، ومثلها مثل معركة اليرموك و القادسية والزلاقة، ومن الشعراء الذين ارخوا تلك الفترة الشاعر شرف الدين الأنصاري في مدح المنصور الثاني: جرّدت يوم الأربعاء عزيمة
خفيت عواقبها عن الإدراكوأقمت في يوم الخميس مبالغاً
في الجمع بين طوائف الأتراك قعّدت أبطال التتار بصولةٍ
تركهم كالصّيد في الأشراك وهذا ايضاً على الفرنجة و المغول، وقد قضى في إحدى المعارك على ثلاثة آلاف منهم وذلك في الجزيرة (671هـ) :سر حيث شئت لم المهيمن جار
واحكم فطوع مرادك الأقدار حملتك أمواج الفرات ومن رأى
بحراً سواك تقله الأنهار وقد فتح المماليك بعد الظاهر بيبرس بزعامة المنصور قلاوون طرابلس الشام، وبناها من جديد بعد أن خربها التتار وفتحت عكا من قبل الأشرف خليل ابن منصور قلاوون. ولمّا هاجم الفرنجة الاسكندرية عام (767هـ) وأسروا ونهبوا وقتلوا قسماً كبيراً منها، رثى شهاب الدين ابن مجلة هذا الثغر قائلاً: أتاها من الإفرنج ستون مركباً
وضاقت بها العربان في البرّ والبحر أتوا نحوها هجماً على حين غفلة
وباعهم في الحرب يصر عن فتر وقد صور شعر الحماسة الأحداث العامة في ذلك العصر وعبّر عن الآلام والآمال واتجه نحو التصنع والتلاعب اللفظي، وقد كان شعراء ذلك العصر يشعرون بالغربة عن أوطانهم الا أن العواطف في شعر ذلك العصر كانت صادقة بسبب الأحداث الجليلة الجسام

-----------------------------------------

2- المديح:------------------
ويتضمن هذا الغرض أنواع عدة: آ- المدائح النبوية:
-----------------------

المدائح النبوية هي تلك القصائد التي قيلت في مدح الرسول محمد عليه صلى الله عليه وسلم وقد ساعد على ظهورها سوء الاحوال السياسية والاجتماعية وقلة موار د البلاد وتكالب الطامعين من الحكام والامراء والاخرين والاستحواذ بخيرات البلادوقد دفعت هذه العوامل الناس إلى الالتصاق بالدين والاستشفاع بالرسول لتفريج الكروب، وقد غذّي المماليك اتجاه الاحتفالات الدينية مما جعل هذا اللون من أنشط الألوان الأدبية. وقد ذكر الشعراء معاني لهذه المدائح منها: أخبار الرسولصلى الله عليه وسلم – صفاته ومعجزاته- الحديث عن المدينة المنورة- ذكر آل البيت – ذكر الخلفاء الراشدين . من ذلك ما قاله البوصيري: أمن تذكر جيران بذي سلم
مرجت دمعاً جرى من مقلة بدم أم هبّت الريحُ من تلقاء كاظمةٍ
وأومض البرق في الظلماء ومن إضموقد حذّر الشاعر في قصيدته من هوى النفس فقال: النفس كالطفل إن تهمله شبّ على حبّ الرضاع وإن تفطمه ينفطم فاصرف هواها وحاذر أن توليه إنّ الهوى ما تولّ يصم أو يصم




ب- مدح الحكام والعظماء:--------------------------

وقد سار هذا المدح على طريقة الأقدمين طلباً للعطاء والنوال ولبلوغ المراتب الوظيفية عند السلاطين ولن تقعد معانيه الشجاعة والكرم والحكم والعلم، وقد أغار شعراء هذا العصر على معاني غيرهم واستباحوا ورجعوا إلى ظاهرة الوقوف على الأطلال أو الغزل أو وصف الطبيعة. يقول ابن نباته مادحاً الشهاب محمود الشاعر الذي كان من كبار الإنشاء وكاتب السر للملك : إمامٌ إذا هزّ اليراع مفاخراً به
الدّهر قال الدهر لست هناكا علوت فأدركت النجوم فصفتها
كلاماً ففقت القائلين بذاكا ج- مدح الأصدقاء والأقرباء:-------------------------------

ان مدح الاصدقاء والاقرياء والمعارف غالباً ما يكون أقرب إلى الصدق وإن كانت المبالغات تغزو معانيه، وتسيطر عليه الصنعة البديعية، من ذلك ما مدح به ابن نباته صفي الدين الجلّي: 3- الرثاء:------------------

نظراً للأحداث الجسام التي مرت على الأمة الإسلامية وما حصل من معارك نتج عنها الموت والقتل والتخريب فقد واصل شعراء هذا الغرض فن الرثاء، فقد برز في هذا الغرض ثلاثة أنواع:
1- المراثي الخاصة:
------------------

التي قيلت في أناس أعزاء على قلب الشاعر كما في رثاء يحيى شرف الدين لزوجه فاطمة بنت عبد الله المعروفةبالفضل والكرم .فيقول:
وما فاطمٌ إلاّ الحور أخرجت لنعرف قدر الحور قمّت ردّت وكما في رثاء صفي الدين الحلّي لعبدٍ مملوك له، ربّاه من صغره حتى صار كاتباً فطناً: هدّ قلبي من كان يؤنس قلبي إذ نبذناه بالعراء سقيماً ونأى يوسفي فقد هذبت عبد منا ي من حزنه وكنت كظيماً 2- المراثي العامة:

-------------------

وهي كثيرة تقوم على الإشادة بصفات المرثي وكريم مزاياهمن خلال المبالغة والصنعة من ذلك قول ابن نباته في رثاء الملك المؤيّد: ليت الحمام حبا الأيام موهبة فكان يفني بني الدنيا ويبقيه لهفي على الخيل قد وقت صواهلها حقَّ العزا فهو يشبجيها وتشجيه 3- رثاء الممالك والمدن:
--------------------------

كما في رثاء بغداد التي سقطت بيد المغول: إن لم تقرح أدمعي أجفاني
من بعد بعدكم فما أجفاني إنسان عيني مذ تناءت داركم
فما راقه نظرٌ إلى إنسان ومن ذلك أيضاً قول تقي الدين: ناديت والسبي مهنوك يجرههم
إلى السّفّاح من الأعداء وعّار يا للرجال لأحداث تحدثونها
بما غدا فيه إعذارٌ وإنذارٌ وأيضاً قول بهاء الدين الهائي يرثي دمشق: لهفي على تلك البروج وحسنها
حفّت بهن طوارق الحدثاني كانت معاصم نهرها فضية
والآن صرن كذائب العقيان
4- الغزل:----------------

هو غرض أكثر منه الشعراء في العصر المملوكي فأفردوه حيناً بقصائد مستقلة وجعلوه أحياناً في مطالع مدائحهم وقد كان هذا الغزل يطل برأسه من خلال العتاب والرضى والافتتان والشكوى تعبيراً عن المشاعر يحمل في طياته التقليد حيناً والتجديد أحياناً أخرى، وقد انطلق شعراء هذا العصر بغزلهم من مفاهيم جمالية تقليدية غالباً وتحدث الغزل عندهم عن: آ- وصف محاسن الحبيب: حيث شبّهوا وجهه بالبدر والشمس وشعره بالليل، ورحيق الثغر بالخمر، ونظرات العيون بالسهام والحواجب بالقسي، وقدّه بالرماح وصدغه بالعقربة. ومن ذلك ما قاله التلعفري: لو تنعق الشمس قالت وهي صادقة ما فيَّ فيها، وما فيَّ الذي فيهاهبني أماثلها نوراً وفرط سناً من أين أملك معنى من معانيها ب- وصف أموال المحبين: حيث جعلوا المحبّ يحزن وشوق وصبابة، وجعلو المحبوبة قاسية ظالمة لا تلين، وجعلوا وصله أبعد من الثريا . ج- الحديث عن الوشاة والرقباء: ومتاعب وعثرات الحب حيث اتهموا العذال بالبلادة، وجعلوا أعين الرقباء مخيفة نظارتها حاقدة وحاسدة، وذلك لينتهزوا الفرص و لينهلوا مما يطيب لهم. د- الحديث التركي والمغولي والهندي والفارسي والإفرنجي والكردي والزنجي: وتغيرت معايير الجمال من العيون النجلاء الحوراء إلى العيون الضيقة. يقول ابن نباتة: وحبيب إليّ يفعل فعال الأعداء بالأجداء ضيق العين إن رنا واستمعنا وعناء تسمّع النجلاءوأيضاً : بهت العذول وقدر رأي ألحاظها
تركية تدع الحليم سفيهاً فثنى الملام وقال دونك والأسى هذي مضايق لست أدخل فيها وكذلك وصفوا العيون الزرقاء كما في قول ابن نباته: وأزرق العين يمضي حدّ مقلته
مثل السنان بقلب العاشق الحذرقالت صبابة مشغوف بزرقتها
دعها سماويّة تمضي على قدر هـ- الإعراض عن ذكر الأسماء كزينب ورباب وسعدى وهند وأسماء إلى أسماء جديدة هي واقع الحال يقول ابن نباته: على ضيّق العينين تسفح مقلتي
ويطربني لا زينب ورباب فيارشأ الأتراك لاسرب عامر
فؤادي من سكني السكون خرابو- الحديث عن زيارة طيف المحبوب وخياله في المنام واليقظة وفي ذلك يقول الحلّي: ما بين طيفك والجفون تواعد فيفي إذا خُيّرت أني راقد
إني لأطمع في الرُّقاد لأنه شرده يصار به الغزال الشاردُ

5- أغراض شعرية مختلفة:---------------------------
لقد كتب الشعراء في هذا العصر في أغراض شعرية مختلفة وهي: 1ً- الوصف :-------------------
وقد تناول هذا الغرض الأحاسيس المرئية والباطنية حيث وصفوا المعارك وما يتعلق بها ، والطبيعة وما تحتوي عليه والمظاهر المدنية كالأسواق والولائم والشوق والألم وآلام الجوع وتقلبات الزمان.يقول النواجي القاهري في وصف مخدة:هي نفع ولذة للنفوس وحياة و راحة للجليسكم نديم أراحته باتكاء وتواضعت عند رفع الرؤوسومن ذلك قول أحدهم:عجبٌ عجيبٌ عجبٌ بقرة تمشي ولها ذنب ويقول ابن نباته واصفاً الفقر :أشكو إلى الله ما أقاسي من شدة الفقر والهوانأصبحت من ذلةٍ وعُريٍ ما فيّ وافٍ سوى لساني2ً- الهجاء :------------------
وقد برز بصورته الفردية واختفى بصورته القلبية وركّز على العيون والمثالب ومزج السخرية بذلك.3ً- الخمريات والمجون:----------------------
وهو من تواصل ذكره في هذا العصر بعد أن انتشر شرب الخمور وأصبح نوعاً من التحضر والرقي ، ساعد على ذلك انتشار فلسفة انهزامية تدعوا إلى الاستمتاع بالحياة قبل زوالها بسبب ما حلَّ بإنسان ذلك العصر من تشريد وقتل وتدمير وخراب، وانتشرت مجالس الخمرة في الطبيعة وزال الحياء بحيث تقام هذه المجالس مصحوبة بالرقص والغناء في المنازل أو على برك الأنهار.يقول الشاب الظريف:ناوليني الكأس في الصّبح ثمّ غنّي لي على قدحيواشغلي كفّيك في وترٍ لاتهدّيها إلى السّبح
4ً- الحنين والشكوى :-------------------------
وقد كثر الحديث عن هذا الغرض بسبب انتشار الفقر والحرمان وتنكر الأصدقاء وغدر الزمان، يقول ابن نباته:أشكو لأنعمك التي هي للعفاة سحائب حالي التي يرثي العدوّ لها فكيف الصاحب5ً- المطارحات والتهاني:-----------------------------------
-- وقد كثرت هذه المناسبات فتبادل الشعراء قصائد الأخوّة والمحبة، من ذلك ما قاله شهاب الدين لابن نباته:البرق في كانونه قد نفخ
والثلج في جيب الغوادي نفخ قد زمجر الرعد بآفاقه
كأنه مما دهاه صرخفأجابه :ما البرق في كانونه قد مدح
والغيم في كفّ الثريا قدحأضوأ من ذهنك ناراً ولا أرق
من لفظك كأساً طفح6ً- الطرديّات:------------------------
وهي قصائد كتبها الشعراء في الصيد و وصف الخيول والفهود والكلاب المدربة. يقول صفي الدين الحلّي في وصف صقر:والطير في لجّ المياه تسري كأنها سفائن في بحرحتى إذا لاذت بشاطئ النهر دعوت عبدي فأتى بصقري من الغطاريف الثقال الحمر مستبعد الوحشة حجمّ الصّبر7ً- الألغاز والآحاجي :------------------------------
وهي أبيات تحمل لغزاً من الألغاز أو أحجية من الأحاجي من ذلك ما قاله ابن نباته للغز في (علي):أمولاي ما أسمٌ جليٌّ إذا تعوّض عن حرفه الأوللك الوصف من شخصه سالماً فإن قلعت عينه فهو لي
8ً- الشعر التعليمي :------------------------
وهو من المنظومات التي قالها العلماء في علوم الصرف والنحو والبلاغة والعروض والمنطق والحديث والصرف مثل ألفية ابن مالك في النحو والصرف:كلامنا لفظٌ مفيدٌ كاستقم اسم ، وفعل ثم حرف الكلم








الفصل الرابع



شعراء الفترة المظلمة



البوصيري
------------
البوصيري هو محمد بن سعيد الصنهاجي البوصيري كان احد ابويه من بوصير مصر والاخر من دلاص فسماه بعض المورخين الدلا صيري ولكن نسبنه الصحيحة والتي اشتهر بها البوصيري نسبة الى بوصير
اشتغل موظفا في ببليبس بمصر وكان اماما عالما وتوفي سنة 695 هجرية
من اهم قصائدة قصيدته في مدح الرسول الكريم محمد صلىالله عليه وسلم وتسمى البردة وقد اشتهر بها كثيرا ومكونة من 162 بيتا من الشعر مطلعها –

امن تذكر جيران بذي سلم
مزجت دمعا جرى من مقلة بدم

وهذه القصيدة تعرف بالكواكب الدرية في مد خير البرية وقد شملت النفس وهواها ومدح الرسول الكريم صلىالله عليه وسلم ومولده ودعائه ومدح القران الكريم و والمعراج وفي جها د الرسول الكريم وفي الاستغفار وفي المناجاة
له قصائد اخرى منها نونيته التي مطلعها –

نقدت طوائف المستخدمينا
فلم ار بينهم رجلا امينا

وله قصيدة اخرى في مدح الرسول الكريم صلىالله عليه وسلم على وزن قصيدة البردة
لكعب بن زهير – بانت سعاد—ومن قصيدته الاولى نقتطف هذه الابيات

مولاي صلي وسلم دائماً أبدا
على حبيبك خير الخلق كلهم

ظلمت سنة من أحيا الظلام إلى
أن اشتكتقدماه الضر من ورم
وشدَّ من سغب أحشاءه وطوى
تحت الحجارة كشحاً مترف الأدم
وراودته الجبال الشم من ذهبٍ
عن نفسه فأراها أيما شمم
وأكدت زهده فيهاضرورته
إن الضرورة لا تعدو على العصم
وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من
لولاه لمتخرج الدنيا من العدمِ
محمد سيد الكونين والثقلين
والفريقين من عرب ومن عجمِ
نبينا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ
أبر في قولِ لا منه ولا نعم

هو الحبيب الذيترجى شفاعته
لكل هولٍ من الأهوال مقتحم

دعا إلى الله فالمستمسكون به
مستمسكونبحبلٍ غير منفصم
فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلُقٍ
ولم يدانوه في علمٍ ولا كرم
وكلهم من رسول الله ملتمسٌ
غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ
وواقفون لديهعند حدهم
من نقطة العلم أو من شكلة الحكم

فهوالذي ت م معناه وصورته
ثم اصطفاهحبيباً بارئُ النسم
منزهٌ عن شريكٍ في محاسنه
فجوهر الحسن فيه غير منقسم
دعما ادعثه النصارى في نبيهم
واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم
وانسب إلى ذاته ماشئت من شيء
وانسب إلى قدره ماشئت من عظم

فإن فضل رسول الله ليس له
حد ٌّ فيعربعنه ناطقٌ بفم
لو ناسبت قدره آياته عظماً أحي
اسمه حين يدعى دارس الرمم
لميمتحنا بما تعيا العقول به
حرصاً علينا فلم نرْتب ولم نهمِ
أعيا الورى فهممعناه فليس يرى
في القرب والبعد فيه غير منفحم
كالشمس تظهر للعينين من
صغيرةً وتكل الطرف من أمم



كيف يدرك في الدنيا حقيقته
قوم ٌ نيامٌ تسلوا عنه بالحلمِ
فمبلغ العلم فيه أنه بشرٌ
وأنه خير خلق الله كلهمِ

وكل آيٍ أتىالرسل الكرام بها
فإنما اتصلت من نوره بهم

فإنه شمس فضلٍ هم كواكبها
يظهرنأنوارها للناس في الظلم
أكرم بخلق نبي ّزانه خلقٌ
بالحسن مشتمل بالبشر متسم
كالزهر في ترفٍ والبدر في شرف
والبحر في كرمٍ والدهر في همم
كانه وهو فردٌمن جلالته
في عسكر حين تلقاه وفي حشم
كأنما اللؤلؤ المكنون فى صدفٍ
من معدنيمنطق منه ومبتسم
لا طيب يعدل تُرباً ضم أعظمهُ
طوبى لمنتشقٍ منه وملتثمِ

----------------------------------------------




ابن نباته المصري
-----------------

هو جمال الدين ابو بكر محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي المصري ولد سنة 686 هجرية وابن نباته كان شاعرا ناظما ناثرا له ديوا ن كبير مرتب على الحروف الهجائية وله ايضا قصيدة غزلية مشهورة اسماها سوق الرقيق
وله العديد من الكتب الاخرى منها القطر النباتي ومطلع الفرائد وسجع الطوق وتعليق الديوان في الشعر وله سرح العيون في شرح رسالة ابن زيدون وسير دول الملوك وتلطيف المزاج في شعر ابن الحجاج
توفي ابن نباتة المصري ستة 768 هجرية
ومن شعره هذه الابيات


قام يرنو بمقلة ٍكحلاءِ
علمتني الجنونبالسوداء
رشأٌ دبَّ في سوالفهالنم
لُ فهامت خواطرالشعراء
روض حسن غنى لنا فوقهُالحل
يُ فأهلاً بالروضة ِالغناء
جائر الحكم قلبه ليَصخرٌ
وبكائي له بكىالخنساء
عذلوني على هواهُفأغروا
فهواه نصبٌ علىالأغراء
من معيني على رشاً صرت من
دموعي عليه مثلالرشاء
من معيني على لواعجحبّ
تتلظى من أدمعيبالماء
وحبيبٍ اليّ يفعلُبالقل
بِ فعال الأعداءبالأعداء
ضيق العينِ ان رناواستمحنا
وعناء تسمحالبخلاء
ليتَ أعطافه ولو فيمنامٍ
وعدت باستراقة ٍللقاء
يتثنى كقامة الغصناللدّ
ن ويعطو كالظبيةالأدماء
ياشبيه الغصون رفقاًبصبّ
نائح في الهوى معالورقاء
يذكرُ العهدَ بالعقيقفيبكي
لهواهُ بدمعة ٍحمراء
يالها دمعة ٌ على الخدّحمرا
ء بدت من سوداء فيصفراء
فكأني حملت رنك بنأيو
ب على وجنتي لفرطولاء
ملك حافظ المناقبتروي
راحتاه عن واصل عنعطاء
في معاليه للمديحاجتماعٌ
كأبي جاد في اجتماعالهجاء
خلِّ كعباً ورم نداه فماكع
بُ العطايا ورأسهابالسواء
وارجُ وعد المنى لديهفإسما
عيلُ ما زال معدناًللوفاء
ما لكفيهِ في الثراءهدوّ
فهو فيه كسابح فيماء
جمعت في فنائه الخيلوالاب
ل وفوداً أكرم بها منفناء
لو سكتنا عن مدحهمدحته
بصهيل من حولهورغاء
همة ٌ جازت السماكَ فلميع
بأ مداها بالحاسدالعوّاء
وندى ً يخجلُ السحابَفيمشي
من ورا جودهِ علىاستحياء
طالَ بيتُ الفخار منه علىالشع
ر فماذا يقولُ بيتُالثناء
أعربت ذكرهُ مبانيالمعاني
فعجبنا لمعربٍ ذيباء
ورقى صاعداً فلم يبقَللحا
سدِ إلا تنفسُالصعداء
شرفٌ في تواضعٍونوالٌ
في اعتذار وهيبة فيحياء
يا مليكاً علا على الشمسحتى
عمَّ إحسانهُ عمومَالضياء
صنت كفي عن الأنامولفظي
فحرام نداهمُ وثنائي





------------------------------------------------


صفي الدين الحلي
---------------

هو عبد العزيز بن سرايا بن علي بن ابي القاسم ويعرف بصفي الدين الطائي السنبسي ولقب بالحلي نسبة الى مدينته الحلة في العراق ولد في الحلة سنة 677 هجرية وانتقل االى ماردين ليكون شاعرالدولة الارتقية فيها ورحل الى القاهرة ومدح فيها ملكها الناصر في قصيدة مطلعها

اسبلن من فوق النهود ذوائبا
فتركن حبات القلوب ذوائبا

ثم عاد الى ماردين ثم الى بغداد حيث توفي فيها ستة 750 هجرية
تميز شعره بسهولة اللفظ وحسن السبك وهو اشعر اهل زمانه بلا منازع ونظم الموشح المضمن وقد ضمن هذا الموشح قصيدة ابي نؤاس البائية منها مايلي

وحق الهوي ما حلت يوما عن الهوى
وكن نجمي في المحبة قد هوى
ومن كنت ارجو وصله قتلني نوى
واضنى فؤادي بالقطيعة والنوى
ليس في الهوى عجب ان اصابني النصب
حامل الهوى تعب يستفزه الطرب
وقد انتقد اهل زمانه لما فيه من العبث والمجون وله كثير من الكتب والدواوين الشعرية والقصائد
ومن لطيف شعره هذه الابيات

سَلي الرّماحَ العَوالي عن

معالينا،
واستشهدي البيضَ هل خابَ الرّجافينا
وسائلي العُرْبَ والأتراكَ ما
فَعَلَتْ
في أرضِ قَبرِ عُبَيدِ اللَّهِأيدينا
لمّا سعَينا، فما رقّتْعزائمُنا
عَمّا نَرومُ، ولا خابَتْمَساعينا
يا يومَ وَقعَة ِ زوراءِالعراق
، وقَد
دِنّا الأعادي كما كانوايدينُونا
بِضُمّرٍ ما رَبَطناهامُسَوَّمَة
،
إلاّ لنَغزوُ بها مَن باتَيَغزُونا
وفتيَة ٍ إنْ نَقُلْ أصغَوامَسامعَهمْ،
لقولِنا، أو دعوناهمْ أجابُونا
قومٌ إذا استخصموا كانوا

فراعنةً،
يوماً، وإن حُكّموا كانواموازينا
تَدَرّعوا العَقلَ جِلباباً،فإنْ
حمِيتْ
نارُ الوَغَى خِلتَهُمْ فيهامَجانينا
إذا ادّعَوا جاءتِ الدّنيامُصَدِّقَة ً،
وإن دَعوا قالتِ الأيّامِ: آمينا
إنّ الزرازيرَ لمّا قامَقائمُها،
تَوَهّمَتْ أنّها صارَتْشَواهينا
ظنّتْ تأنّي البُزاة ِ الشُّهبِعن جزَعٍ،
وما دَرَتْ أنّه قد كانَتَهوينا
بيادقٌ ظفرتْ أيدي الرِّخاخِ
بها،
ولو تَرَكناهُمُ صادوا فَرازينا
ذلّوا بأسيافِنا طولَ الزّمانِ،فمُذْ
تحكّموا أظهروا أحقادَهم فينا
لم يغنِهِمْ مالُنا عن نَهشأنفُسِنا،
كأنّهمْ في أمانٍ من تقاضينا
أخلوا المَساجدَ من أشياخناوبَغوا
حتى حَمَلنا، فأخلَيناالدّواوينا
ثمّ انثنينا، وقد ظلّتْ صوارمنا

تَميسُ عُجباً، ويَهتَزُّالقَنا لِينا
وللدّماءِ على أثوابِناعلَقٌ


بنَشرِهِ عن عَبيرِ المِسكِيُغنينا
فيَا لها دعوه في الأرضِ سائرةٌ
قد أصبحتْ في فمِ الأيامِتلقينا
إنّا لَقَوْمٌ أبَتْ أخلاقُناشَرفاً
أن نبتَدي بالأذى من ليسَيوذينا
بِيضٌ صَنائِعُنا، سودٌوقائِعُنا
،
خِضرٌ مَرابعُنا، حُمرٌمَواضِينا
لا يَظهَرُ العَجزُ منّا دونَنَيلِ مُنى ً،
ولو رأينا المَنايا في أمانينا
ما أعوزتنا فرامينٌ نصولُبها،
إلاّ جعلنا مواضينا فرامينا
إذا جرينا إلى سبقِ العُلىطلقاً،
إنْ لم نكُنْ سُبّقاً كُنّامُصَلّينا
تدافعُ القدرَ المحتومَهمّتُنا،
عنّا، ونخصمُ صرفَ الدّهرِ لوشينا
نَغشَى الخُطوبَ بأيدينا،فنَدفَعُها،
وإنْ دهتنا دفعناها بأيدينا
مُلْكٌ، إذا فُوّقت نَبلُالعَدّو لَنا
رَمَتْ عَزائِمَهُ مَن باتَيَرمينا
عَزائِمٌ كالنّجومِ الشُّهبِثاقِبَة ٌ
ما زالَ يُحرِقُ منهنّالشيّاطِينا
أعطى ، فلا جودُهُ قد كان عنغلَطٍ
منهِ، ولا أجرُهُ قد كانمَمنونا
كم من عدوِّ لنَا أمسَىبسطوتِهِ،
يُبدي الخُضوعَ لنا خَتلاًوتَسكينا
كالصِّلّ يظهرُ ليناً عندَملمسهِ،
حتى يُصادِفَ في الأعضاءِتَمكينا
يطوي لنا الغدرَ في نصحٍ
يشيرُبه،
--------------------------
ويمزجُ السمّ في شهدٍ ويسقينا





الشاعر محمد الحسيني النقيب
----------------------------

هو محمد ابن كمال الدين بن حمزة النقيب ولد ستة 1024 هجرية بدمشق في اسرة كانت لها مكانة عظيمة في دمشق وتلقى العلوم والاداب على يد ابيه واساتذة عصره وقرا الحديث فكان محدثا وتعلم الفقه فكان فقيها على المذهب الحنفي
سافر الى القسطنطينية صحبة والده وتلقى دروسا فيها حج الكعبةالمشرفة ودرس الحديث علىايدي علماء الحديث في مكة المكرمة والمدينةالمنورة وتكرر سفره الى القسطنطينية دار الخلافة ثم تولى النيابة الكبرى للتدريس في دمشق ثم خلف والده نقيبا للاشراف فيها
توفي بدمشق سنة 1080 هجرية له ديوان مطبوع قيل ان والده جمعه بنفسه
ومن شعره مايلي \

يامر تهن الهوى ولما ذقته
هل تحفظ عهده وقد مزقته

كم نطق طرف ميل لوى
لو كنت مقيدا لما اطلقتنه

-----------------------

يامدعي الحب اما حققته
ان الكتمان شرط ما قد ذقته

لم تطلق الدمع واله مرتهن
لو كنت مقيدا لما اطلقته

------------------

مذ نوه بالفضل لسان الاكوان
في حوزة دولة البديع العرفان

نادى بالشكر مستزيدا –ارخ
يمن الفتيا باه لعبد الرحمن



-----------------------------------------






بدر الدين الغزي
-------------------
هو ابو البركات محمد بن بن رضي الدين ابو الفضل بن محمد بن احمد بن عبد الله العامري والقريشي الدمشقي الغزي ولد في دمشق سنة 904 هجرية وتربى بها في كنف والده الشاعر رضي الدين الغزي نشا في بيت عز ولم وادب وتصوف كان فقيها عالما في الشافعية عالما بالاصول والتفسيرالحديث
لزم العزلة في اواسط حيا ته للدراسة والتتبع فالف اكثر من مائة وعشرين كتابا وكان لا يزور احدا بل يقصده الحكام والاعيان لعلمه ومكانته العلمية والفقهية وكان كريما محسنا ينفق من ماله على تلاميذه فيعطي لهم رواتب واكسية وعطابا
توفي في دطمشق سنة 984 هجرية
من شعره هذه المقاطع التي يقول فيها \

هبت سحرا فحركت وسواسي
نشوى خطرت عليلة الانفا س

اهدتارج الرجاء بعد الياس
ما احسن بعح وحشتي ايناسي

--------------

الطرق ثلاثون عشرون طريق
عن عائشة قد رويت بعد عتيق

والعم ونجله علي – عمر
عثمان – ابي هريرة وهو وثيق

سعد وحذيفة – ابن عوف وكذا
عن طلحة والزبير من غير طريق

فالطرق ثلاثون لنا عدتها
. قل فهو تواتر به الوصف بليق


--------------------------------

شمس الدين محمد الصالحي الهلالي
-----------------------------------

هو شمس الدين محمد بن نجم الدين بن محمد الصالحي الهلالي الدمشقي الحنفي ، الشهير بالصالحي ، شاعر وكاتب عربي من أهل دمشق ،

ولد الصالحي عام ألف وتسعمائة وستين للهجرة بحي الصالحية ـ وإليها نسب ـ بدمشق وقرأ بها القرآن الكريم ، ثم توجه إلى مكة وقرأ بها الفقه على يد ابن حجر الهيتمي [1]، كما تعلم أيضا على يد القطب المكي النهروان[2]، ثم عاد إلى دمشق بعد وفاة والده سنة وستين
والصالحي لم يتزوج ،ولزم العزلة في آخر حياته في حجرة بالمدرسة العزيزية بدمشق ، وقد قدم الصالحي إلى القاهرة ، ولم نعرف الهدف من رحلته هل كانت للتعلم أم للتدريس أم لشيء آخر ، كما لا ندري هل تكررت هذه الزيارة أم لا ، وما المدة التي أقامها الصالحي في مصر ، غير أن الرجح أنه أتاها عام تسعمائة وخمسة وتسعين ، أي بعد أن ذاعت شهرته ، ويذكر ذلك تلميذه شهاب الدين الخفاجي [3]، بل إن الصالحي نفسه يذكر زيارته لمصرفي كتاب لم يعثر عليه إلى الآن هو " سوانح الأفكاروالقرائح في غرر الأشعار و المدائح " حيث يقول : " وكتب إلي بها ـ أي بمصر ـ شهاب الدين الخفاجي قصيدة سنة تسعمائةوخمسة وتسعين ..."[4].
كما سافر الصالحي إلى طرابلس الشام وبقي بها زمنا معلما لولد الأمير علي بن سيفا ، كما مدح هذا الأمير ، ثم عاد إلى دمشق فتوفي بها نهار الاثنين تاسع عشر صفر سنة ألف واثنتي عشرة بعد الهجرة [5].
وعاش الصالحي عهد سيطرة الدولة العثممانية على الدول العربيةآنذاك ومنهاولاية سوية وعاصمتها دمشق موطن الصالحي ، وقد عاصر الصالحي من سلاطين آل عثمان كلا من :
ـ السلطان سليمان الأول الذي تولى الحكم سنة 926 هـ .
ـ السلطان سليم الثاني ، الذي تولى الحكم سنة 974 هـ .
ـ السلطان مراد الثالث ، الذي تولى الحكم 982 هـ .
ومن شعره له ديوان -سجع الحمام في مدح خير الانام
ومن قوله-

عليالمرتقي في المجد مرتبـةً
لها الانام وقوف اسفل الدرج
هو ابنُ سيفا الذي سَيفُ العدوِّا ن
به و سيف الندىقد فاض كاللجج

حُلْوُ الصنائع لا مَنٌّ يُشابُ بها
مر الوقائع يوم الموقف الحرج
-------------------------------------










الفصل الخامس



نماذج من شعر الفترة المظلمة




وهذه نماذج نختم فيها هذه الفترة التي امتازت بانحطاط في كافة مرافق الحياة بما فيها اللغة وادابها العربية وعلى راسها الشعر حيث هبط مستواه الى ادني المستويات على مدى العصور في الادب العربي يقول الشاعر الشاب الظريف شمس الدين ابو عبد الله محمد بن عفيف الدين المتوفي سنة 688 هجرية
يَا رَاقِدَ الطَرْفِ مالِلطَّرْفإغفاءُ

حَدّثْ بِذاكَ فما في الحُبِّإخْفاءُ
إنّ اللّيالي والأيامَ مِنْغَزَلي
في الحسنِ والحُبّ أبناءٌوأنباءُ
إذْ كلّ نافرة ٍ في الحُبّآنِسة ٌ
وَكُلّ مَائِسَة ٍ في الحَيِّخَضْرَاءُ
وصفوة الدَّهر بحرٌ والصّباسفنٌ
وللخلاعة ِ إرساءٌوإسراءُ
يا ساكِني مِصْر شَمْلُالشّوْقِ مُجْتَمِعٌ
بعدَ الفراقِ وشولُ الوصلِأجزاءُ
كأنّ عَصْرَ الصِّبَا مِنْبَعْدِ فُرْقَتِكُمْ
عصرُ التصابي به للهوإِبطاءُ
نارَ الهَوَى لَيْس يَخْشَىمِنْكِ قُلْبُ فَتًى
يكون فيه لإبراهيمأرجاءُ
نَدْبٌ يَرَى جُودَهُ الرّاجيمُشافَهَة ً
والجُودُ مِنْ غَيْرِهِ رَمْزٌوإيماءُ
ذُو هِمَّة ٍ لو غَدتْ للأُفْقِما رَحَلَتْ
له ثريا ولا جَازتهُجوزاءُ
لَوْلاَ أخُوكَ ولا أَلْفَىمَكَارِمَهُ
لَمْ تَحْو غَيْرَ الذيتَحْوِيهِ بَطْحَاء
لَكِنْ تَعَوَّضْتُ عَنْ سُحْبٍبِمُشْبِهِهِ
إذْ سُحْبُ هذا وهَذا فِيهِماالمَاءُ
وعندَ ذلك ظلٌّ باردٌشبمٌ
وعندَ ذا منهلٌ صافٍوأهواءُ
إلَيْكَ أَرْسَلْتُ أبياتاًلِمَدْحِكُما
في ساحتيهن إسراءُوإرسَاءُ
لم يَقوَ مِنهنّ إقْواءٌلِقَافِيَة ٍ
ولم يطأْهُنّ في الترتيبِإيطاءُ
فإن نظمي أفرادٌ مُعدّدةٌ
وَنَظْمُ غَيْري رُعاعاتٌوَغَوغاء
فلا يُقاسُ بِدُرٍّ مِنْهمُخْشَلبٌ
هذا دواءٌ وقولُ الجاهِلالدّاءُ
عَلَيْكَ مِنّي سَلامٌ ماسَرَتْ سَحراً
نُسَيْمَة ٌ عِطْرُها فيالكَوْنِ دَرَّاءُ
---------------------------------------------------------------

يقول الشاعرصفي الدين الحلي وهو اشعر اهل زمانه بلامنازع

البدر يغار من تجليك
والغصن يحار من تثنيك

ما انصف من دعاك شمسا
والشمس تدار طوع ايديك

يا من رشف المدا م مهلا
ما السكر مقيد بها تيك

لا ترج من المدا م سكرا
ها سكرة فيك تكفيك

------------------------------------------------------


من شعر الشاعر الهادي اليمني وهو ابو عبد الله محمد بن علي
بن ابراهيم السودي المتوفى سنة 932 هجرية في موشح له علىوزن الدوبيت
ومشطوره يقول فيه \
افدي قمرا جماله الهاني
عن كل عمل

قد طابي به زمان عيشي الهاني
من يوم وصل

من شاهده يصير كالولهان
بهلول هبل

لااسمع قول من ينهاني
ما عنه بدل

حبه فني وقد تمكن مني

اذهب حزني بما هواه من حسن

حوري عدني كله مليح يعجبني

بالحسن متوج وبالاحسان
ولي غزل

بدر بهاه سائر الاكوان
في الحكم عدل

ايام وصاله نعيم الابد
و الهجر عذاب

كم من جسد افديه كم من كبد
انحل وذاب

من جور هواه لم ازل في كمد
الصبر صواب

مادمت اداه فالهنا من شاني
علاء ونهل
هذا العذري
جنب بعقلي شهري

من غير عذر
ما الذنب ياليت شعري


--------------------------------------


من شعر شهاب الدين احمد بن محمد بن عمر الخفاجي المصري
وكان قضي القضاة في مصر توفي سنة 1069 هجرية يقول في رباعياته

ولى زمان الصبا مع الاحباب
والشيب يقول – اذ دعا او صابي

صني واحفظ امانة لي بقيت
اني – والله- اخر الاحباب

----------------------



كم عاتبني وكم جفاني حبي
والذنب له - حماه ربي

ما اطيب ما الذه من ذنب
اذ صار وسيلة لطوا العتب

------------------------

ياغصن نقا مهفهف الغصن رطيب
ان مال علي كان لي غير قريب

في وجهك للنداء حسن نادى
ابشر بالخير قاصدي ليس يخيب

--------------------------

المرء يظن دهره قد غيرا
لما افنى حياته والعمرا

كطالراكب مركبا يبحر زخرا
يجري فيظن ساحل البر جرى

-----------------------

تبا لزمان ذلة لم ينصف
في المنع لمن بعز نفس مسرف

ان اضماءه فمن سراب يروي
او اطعم من فارغ قدر يعرف

----------------------

طه المختار من كريم الاصل
في الفضل له افتخار كل الرسل

نور سنا بقربه من ادب
لم يمش مدانيا رقيق الظل

-----------------------------

لامشرب في الوجود ان راق حلا
الا بمذاق ضامىء قد جهلا

دار لبلوى وكم بها من محن
من عهد اءلست قال الناس بلى



-----------------------------------

ومن شعر ابن عدلان الموصلي وهو عفيف الدين ابو الحسن علي بن عدلان بن علي الموصلي وكان عالما فقيها المتوفي سنة 666 هجرية قال

حي عصرا مضى بدارالسلام
فعليه تحيتي وسلامي

ايقظني ذكراي طيب لياليه
ماني قضيتها في المنام

كم حلبنا به من اللهو درا
وشربنا السرورشرب المدام

في دجى ليلة تبسم الل
هو حتى انجلى عبوس الظلام

قصرت طولها الخلاعةفالس
ساعة منها طالت على الف عام



------------------------------


ومن شعر شمس الدين ابو محمد بن عفيف الدين التلمساني الملقب بالشاب الظريف المتوفي سنة 688 هجرية يقول \
لي من هواك بعيده وقريبه ولك الجمال بديعه وغريبهيا من أعيذ جماله بجلاله حذراً عليه من العيون تصيبهإن لم تكن عيني فإنك نورها ا و لم تكن قلبي فأنت حبيبههل رحمة أو حرمة لمتيم قل قل فيك نصيره ونصيبهلم يبق لي سرٌ أقول تذيعه عني ولا قلبٌ أقول تذيبه


--------------------------------------
ومن شعر الشاعرة زينب الشهاربة بنت محمد بن احمد اليمنية المتنوفاة سنة 1114 هجرية في صنعاء اليمن والتي برعت في الادب والشعر اللطيف الجيد الخالي من التكلف تقول في المدح =

اصخ الي ايها الامام عليك سلام الله والانام

اليك ركائب الامال امت به عز المعيبن فلا يرام

اتيتك شاكيا من ريب دهر يتقن ان مطلبه امام

به عيل الوفاء فلا وفاء به فقد الذمام فلا ذ مام

ولا الاباء والابناء فيه لا الاخوان بينهم التاام

وفتعلى كريم اريحي سخي ليس يعروه السام

يجود بصافنات الخيل تزهو بعسجدها اذا شح اللاءم

يجود بيعملات العيس تنؤ
بثقال يجاذبها الزمام

بكم لاشك تنتظم المعالي كسلك الدر يجمعه النظام

وانت ابا الحسين اجل قدر ا من الاكفا وان جحدو اولاموا

علوت عليهم كرما وفضلا وما استوت المناسم والسنام

تلذ لك المرؤة وهي تؤذي ومن يعشق يلذ له الغرام

قد احسنت بك الايام حتى ه كانك في فم الدهر ابتسا م

-------------------------------

ويقول الشاعر شهاب الدين بن احمد ابن معتوق الموسوي الحويزي المتوفي سنة 1087هجرية
عَسَى نَقْضِي الْغَدَاة َ بِهَا دُيُونِي


هلمَّ بنا إلى أرضِ الحجونِ

وفيتهمُ وقدْ قبضوا رهوني


وَسَائِلْ جِيرَة َ الْمَسْعَى لِمَاذَا

لتنثرَ فوقهُ دررَ الشّؤونِ


وَعرِجْ فِي الْمُقَامِ بِرَبْعِ لَيْلَى

هنالكَ قدْ أراقتها عيوني


وَفَتِّشْ ثَمَّ عِنْ كَبِدِي فَعَهْدِي

لهُ وضعُ الجبينِ على الوجينِ


وحيِّ على الصّفا حيّاً قليلاً

بهِ الولدانُ كأساً من معينِ


وملعبَ حورِ جنّاتٍ سقتنا

محجّبة ٌ بأحشاءِ المنونِ


محلّاً فيهِ أسرارُ الأماني

ثَنَايَا الْبِيْضِ بِالدُّرِّ الثَّمِينِ


تَسُومُ بِهَا الْقُلُوبَ فَتَشْتَرِيهَا

بدورَ قيانهِ شبهُ القيونِ


بِهِ تُبْدِي الشُّمُوسُ دُجى ً وَتَحْمِي

وَيَنْسَدِلُ الْحَرِيرُ عَلَى الْغُصُونِ


يَزُرُّ بِهِ الْحَدِيْدُ عَلَى الْعَوَالِي

فقفْ فيها لتنظرها جفوني


بسمعي من غوانيهِ كنوزٌ

لديَّ وإنْ همُ لم يكرموني


وَلِي فِي الْخَيْفِ أَحْبَابٌ كِرَامٌ

وَدِنْتُ لِحُكْمِهِمْ فَاسْتَعْبَدُونِي


خَضَعْتُ لِحُبِّهِمْ ذُلاًّ فَعَزُّوا

ففيمَ على المنازلِ فرّقوني


همِ اجتمعوا على قتلي بجمعٍ

وَفِي الْعَبَراتِ مِنْهَا أَخْرَجُونِي


عُيُونِي فِي هَوَاهُمْ أَدْخَلَتْنِي

تَسَلَّوْا عَنْ هَوَايَ وَهَيَّمُونِي


تقاسمتُ الهوى معهمْ ولكنْ

نَجَوْا مَنْهُ وَحَازُوا الصَّبْرَ دُونِي


وإذ كنتُ القسيمَ بغيرِ عدلٍ

محافظة ً على الحسنِ المصونِ


تَمُرُّ ظِبَاهُمُ مُتَبَرْقِعَاتٍ

حمائمَ حليها خرسَ البرينِ


فَلَيْتَ مِلاَحَهُمْ عَدَلَتْ فَأَعْطَتْ

وَبِالأَجْفَانِ عَنْ مَا بِالْجُفُونِ


تغانوا بالقدودِ على العوالي

ونكتفي بهذا القدر من نماذج هذا العصر مع التقدير


------------------------------------------
















































البا ب الثامن




الشعر العربي في بدايات العصر الحديث



الفصل الاول – الشعر العربي الحديث
الفصل الثاني-اسباب تطور الشعر افي العصر الحديث
الفصل الثالث – انواع الشعر العربي الحديث
الفصل الرابع – الفنون الشعرية في العصر الحديث
الفصل الخامس – الشعراء الرواد في العصر الحديث
الفصل السادس - نماذج من شعرلعصر الحديث














































الفصل الاول


الشعر العربي في العصر الحديث


دبت روح النهضة العربية الادبية وعلى راسها الشعر في النصف الاول من القرن التاسع اوقبيله بقليل –أي في نايات العصر العثماني – بعد ان خمدت وانتكست انتكاستها الكبرى خلال الفترة السوداء في تاريخ الامة العربية ابتداءا من دخول المغول ا لتتار بغداد وحتى بداية القرن التاسع عشر او قبيله بقليل
فقد كانت الدولة العثمانية تجثم على انفاس الامة العربية ومهيمنة على البلاد العربية بحكمها القاسي حكما استعماريا ظالما – لافرق بين استعمار واخر كل يريد تحقيق مصالحة على حساب الدولة التي استعمرها ويجعلها تحت سيطرته اطول مدة - ادى الى تاءخر البلاد في محتلف نواحي الحياة وخاصة الثقافية فقد اتبع الاتراك سياسة تتريك العرب في بلادهم والقضاء على لغتهم الام – العربية التي هي لغة القران الكريم والدبن الاسلامي الذي يدين به الاتراك أي فضلوا اللغة التركية على دينهم في سبيل نشر لغتهم وطمس معالم العربية في البلاد التي تحت سيطرتهم وكان نتيجة ذلك ان ساد الامة العربية ثالوث الفقر والجهل والمرض
وقد ادى ذلك الى مهاجرة جما عات من البلا د العربية خاصة من سوريا ولبنان الى خارج بلادهم خوف القتل والتنكيل بهم من قبل الحاكمين الاتراك اومن سايرهم من العرب وقد اسس هؤلاء العرب المهاجرون جاليات وجماعات وجمعيات في اميركا والبرازيل وغيرها من الدول التي هاجروا اليها وبرز منهم جماعات في مجال الادب والشعر مثل ايليا ابوماضي وجبران والمعلوف وغيرهم
اما في الشرق العربي فقد دبت الحياة تسري من جديد في الروح العربية وخاصة النهضة الفكرية وتسربت بين الشباب العربي وبعد اتصال البعض منهم بالغرب مثل بريطانيا اوفرنسا اوغيرها واخذ شبابنا العربي يتطلع بمافي هذه الشعوب ويدرك ضرورة التخلص من الاستعمار العثماني والثورة على العادات والنظم البالية والمتهرئة التي البسها هذا الاستعمار للامة العربية وكذلك كان من اسباب هذه النهضة التمازج العربي مع الغربيين عن طريق الارساليات التبشيرية- ولو انها كانت تهدف الى استعمار من نوع جديد- ودخولها الوطن العربي وايجا دالمطابع ودخولها البلاد العربية ونشر الحرف العربي والفكر العربي وطبع بعض الكتب القديمة ومنها الدواوين الشعرية وكذلك فتح بعض المدارس باللغة العربية بعد غزوة نابليون لمصر
ظل الشعر في فترة الانحطاط والتاخر – الفترةالمظلمة - مطبوع بطابع الفردية تقليديا عنايةالشاعر تنطوي على التزويق اللغوي واللفظي دون المعنى وتحول الى صناعة شعرية بحتة تكثر فبها الصور التقليدية الماخوذة من قبلهم وكثرت التشبيهات الى حد انعدام المعاني الشعرية الجديدة اوطمسها
اما في بداية هذا العصر فقد تغيرت وطبعت بطابع التحرر والانطلاق والدعوة الى الثورة على كل ما خلفه الاستعمار من اوضاع ومفاسد وطبع الشعر بطابع التجديد من جديد فتوسعت افق افكار وخيالا ت بعض الشعراء بعد اطلاع بعضهم على الاداب الغربية والتاءثر بالشعر العربي القديم الذي بدء ينشر من جديد في حركة ادبية بداءت تتحرك وتتحرر في البلاد ومن الشعراء من اوجد شعرا جديدا فتحررمن قيود القافية كما هو الحال في الشعر الحر الذي ظهر حديثا في الشعر العربي ونتيجة اطلاع الشعراء العرب على الفن المسرحي الغربي فوجد الشعر التمثيلي
الشعر العربي يمتميز في هذا الوقت بان جله ثوري وطني يدعو الى استنهاض الهمم والتخلص من الاستعمار والثورة على كل ما هو- قديم وبال ولا ه\خير فيه لاءمتنا العربية - فهو في اغلبه شعر هادف قاد البلاد الى حركة وطنية قومية فكان الشعراء والمفكرون والادباء هم قا دة الثورات التحررية في الوطن العربي



























الفصل الثاني


اسباب تطور الشعر العربي الحديث


قلنا ان الشعر تطور او سرت فيه نفثة الحياة فسار في طريق التقدم ولايزال كذلك وقد اصبحت مكانته ومكانة الشعراء مرموقة وعالية بين الاداب العالمية ومن بعض اسباب هذ التطور الشعري مايلي

1 - التطور في النشاط الثقافي والاجتماعي
-------------------------------------------

تيقظ جماعات من الشباب العربي فالوا على انفسهم حمل رسالة التحرر من الاستعمار والاخذ بيد الشعب العربي في الاتطلاق قدما نحو مجتمع افضل فوجدت الجمعيات السرية رغما عن المستعمرين وكان يتراءس هذه الجمعيات الادباء والشعراء والمثقفون فزودوا افراد هذه الجمعيات بوقود الثقافة وغذوهم بالقصائد الشعرية الوطنية التي تلتهب نارا في نفوس الشباب العربي وقد ادى ذلك الى انضواء الكثير من ابناء الامة العربية تحت لواء هذه الجمعيات التي عملت على تثقيف افرادها وغيرهم من الشعب العربي ودعوتاهم الى التحررمن الاستعمار والى الحرية فانتشرالنشاط الاجتماعي ودبت الحركة في المجتمع العربي وازداد النشاط الثقافي وافتتحت المدارس كظاهرة حضارية فكانت بمثابة نهضة او بداية نهضة وبداية ثورة في الامة العربية سياسيا وثقافيا واجتماعيا


2 - الاتصال بالغرب
---------------------

اتصل الشياب العربي بالغربين بطرق شتى وتطلع الشعراء العرب على ماعند الغرب وتاءثروا بالافكار والاساليب الثقافية الغربية وقد ظهر هذا التاثير واضحا في شعر الشعراء فقد تاءثروا بالترجمة وارسال البعثات الى الغرب والارساليات التبشيرية- ولو اني اعد هذه الارساليات تمهيدا لاستعمار جديد من نوع اخر وقد حدث بالفعل - فكانت هذه قد وسعت افق اخيلةالشعراء وافكارهم وشحذت همهم وتفننهم بالشعر وظهور عوامل التجديد فيه وخصب خيال الشعراء او نهضتهم من نومة عميقة



3- حملة نابلون على مصر
------------------------

غزت فرنسا مصر بيقادة نابليون سنة 1217 هجرية تقريبا ومكث نابليون حاكما على مصر ثلاث سنوات أي بدل الاستعما ر العثمانيباخر غربي افضل من الاول واكثر انفتاحا علىالشعب العربي في مصر فقد جلب معه العلماء والادباء والمهندسين واسس مكتبة عامة ومطبعة واصدر صحيفة واسس مجمعا علميا أي اهتم بالثقافة العربية وادابها القديمة من خلال طبع بعض الكتب
ان بعضا من الشعب المصري قلد الفرنسيين في كل امورهم ومنها التافه والجاد فتيقضت العقول والافكار فكانت بداية نهضة ثقافية واجتماعية في الشعب العربي في مصر كما كان من ثمار هذه النهضة مقارعة المصريين للحملة الفرنسية على بلادهم هذه المقارعةالتي انشات في الوطن العربي الشعور القومي والاحساس بالظلم والمطالبة بالحق وبحكم بلدهم بانفسهم
ومن مصر تسربت روح الثورة وروح النهضة الى الاقطار العربية الاخرى فكان لها ابلغ الاثر في نهضة الشعر وتقدمه حيث انه الوقود لكل الثورات



1- انتشار المطابع والمكتبات


دخلت المطابع للبلاد العربية في سنة 1029 هجرية على وجه التقريب فساعدت على انتشلر الصحف وطبع الكتب المؤلفة سابقا اوحديثا واطلع الشعراء على الدواوين التي طبعت وقد تاءثربعض الشعراء بالشعر القديم فنهجوا المنهج الشعري القديم في الاغلب مع ظهور التاءثر بالغرب فكان ان ارتفع الشعر ظاهرا للوجود من جديد في اكثرالبلاد العربية وخاصة مصر والشام والعراق حاملا صوت التحرر والانعتاق من ربقة القيود التي فرضت عليه زمن الفترة المظلمة القاسية والمحنة الحالكة وكثرت المكتبات ايضا وفتحت المدارس فكانت هذه كلها روافد تصب في معين الثقافة العربية
هذه الاسباب وغيرها دفعت المثقفين العرب وعلى راءسهم الشعراءالى حمل رسالة امتهم وغرست النهضة في الدم العربي فاورقت هذه الشجرة المباركة من جديد فكانت شجرة وارفة الظلال اغصانهافنون الشعر العربي حيث فتحت افاق جديدة وانواع جديدة للشعر ونبغ الشعراء فكانت النهضة الشعرية الحديثة وكان هذا العدد الكبير من الشعراء في كل البلاد العربية صوتهم واحد ونداؤهم في شعبهم العربي واحد الكل يدعوالى النهضة والثورة على الاستعمار ودفع البلاد الى كل ماهو جديد




-------------------------------------------
























الفصل الثالث



انواع الشعر العربي في العصر الحديث

ادى التقدم الثقافي الى نشوء انواع جديدة من الشعر لم تكن معروفة من ذي قبل اضافة الى عمود الشعر العربي ولذلك يمكن تقسيم الشعر الى انواع عديدة في هذا العصر كل نوع يختلف عن الاخر بالاخص في طريقة النظم منها مايلي –


عمود الشعر
-------------

هو الشعر الموزون المقفى ويدعى بالشعر التقليدي ايضا لاءنه تقليد للشعر القديم وامتداد له في الوزن والقافية فالشعر التقليدي هو هذا الشعر الذي نظم على موسيقى بحر من البحورالشعرية ولزم روي واحد وقافية واحدة فالقصيد ة وحدة متماسكة من حيث البناء كانها بيت واحد وجل الشعر العريي الحديث من هذا النوع
لقد حافظ الشعراء على اصالة عمود الشعر العربي وموسيقاه واوزانه وسيبقى كذلك عمود الشعرمهما اختلفت الاغراض والفنون الشعرية واساليب الشعراء هو الذي له االقدح المعلى والجو الانسب على امتداد الوطن العربي لاءن الاذن الموسيقية العربية جبلت عليه واستساغت سماعه واستسمجت كل انواع الشعر الا اياه
ومن هذاالنوع من الشعر هذه الابيات للشاعر انور العطار يقول فيها

انا الفاتح السمح منذ القدم
ولولاي كان الوجود العدم

نشرت على الكائنات الضياء
وانقذتها عن عوادي النغم

وتراءى لي الوطن المستثا ر
وقد عانق السيف فيه القلم

وما الخلد الا اعتناق السيو
ف وخوض الحتوف وصب الحمم

وبذلي جذلان ا على الدماء
وما يملك الخلد ا لا بد م

وذ ودي عن وطن ماجد
ورعي الديار كرعي الذ مم

نماني يعرب خير الجدود
ويعرب روح المعالي والكرم

بلادي الكفاح بلادي الطما
ح بلادي الصباح اذا ما ابتسم


نعمت بها في ظلال الاخاء
وما ظلها السمح الا حر م

على ساحها رائعات النبوغ
وفي مهدها قبسات الهمم

وما هي ا لا كتاب البقاء
وماهي الا سجل العظم


--------------------------------------



الشعر التمثيلي او المسرحي
--------------------------

الشعر التمثيلي فن طارئ على الادب العربي اقتبسه العرب نتيجة اتصالهم بالغرب وتاءثرهم بهم من خلال البعثات والترجمة واطلاع بعضهم على المسارح الغربية فقد اطلع الشعراء العرب على حركة المسارح الغربية وما يعرض فيها مما كتبه الادباء الغربيون من مسرحيت شعرية مثلت على المسارح فاقدم بعض شعراؤنا على محاكاتهم بدافع حب التشابه الة نظم مسرحيات تمثيلية باللغة العربية فنظموها شعرا
وقد نجح هذا النوع من الشعر في اول بداياته الاانه ركد اومال الى الركود مع مرورالزمن وقد كانت اغلب الروايات الشعرية مستقاة مادتها من التاريخ ومن اشهر من كتب في هذا الشعر واوجده الشعراء احمد شوقي وعزيز اباظة من مصر و خالد الشواف من العراق وغيرهم
وهذا مقطع من مسرحية –كليوباترة - شعر احمد شوقي -
\ تتاءمل كليوباترة في وجه الجريح - كليوباترة-


اه نطونيو حبيبي ادركوني بطبيب

ماترون الارض تروى من دم الليث الصبيب

ابتي اين قوى طبك والسحر العجيب

هو في اغماءة الجر ح فنبهه بطيب

هو يفتح عين يه ويصغي لنحيبي

اونيس – محاولا اسعاف الجرح –

تلك انفاسه توالى وهذا جسمه لا يزال غضا طريبا

هو ذا قد تخلجت شفتاه وتهيا لسانه ليثو با

ايها الملائكة ارفقي بجريح بات تحت الرواء جرحا صبيبا

لاتناديه بالدموع مرارا ربما ضر جرحه ان يجيبا

انطونيو-

كليوباتره عجب انت هنا لم تموتي هم اذن مكذبون

كليوباترة –

سيدي روحي حياتي قيصري امن حي

انطونيو

بعد حين لا اكون

كليوباتره

من تعاني كذبا من قالها لك

انطونيو

اوملبوس النذل الخؤون

مر فاستوقفته اساءله قال ماتت فتجرعت المنون


-------------------------------------



الشعر الحر
---------------

بالرغم من كل المحاولات الداعية الى التخلص من وحدة القافية في القصيدة الواحدة في الشعر العربي كظهور الموشحات الاندلسية والمواليا و المثلث والمربع والمخمس ظل الشاعر العربي ملتزما بوحدة القافية و موسقى البحر الواحد الا ان في بدايات القرن العشرين وجد من شعراء المهجر من دعى الى الثورة على الاسلوب الشعري القديم المتمثل بالقافية الواحدة والبيت الشعري الواحد المتكون من شطر وعجز في تنسيق متسق وبحر واحد أي متساوي التفاعيل الوزنية او موحد الموسيقى الشعرية للبيت الواحد بحيث تكون كل القصيدة مهما طالت ذات تفاعيل محددة الوزن ضربها الموسيقي واحد لاتخرج عما رسمه الشعراء العرب منذ عصر الجاهلية الى اليوم فدعوا الىالتحرر من هذه القيود فنظمو شعرا من غير وزن او خرجوا فيه عن الماءلوف في الوزن الموسيقي للشعر العربي وكذلك لم يلتزموا بالقافية الواحدة في القصيدة
وعن شعراء المهجر تسربت هذه الحالة الجديدة في الشعر الى الاقطار العربية فظهرت في اغلب البلاد قصيدة النثر او ما يسمى بالشعر الحر فهي اشبه بثورة علىالشعرالقديم شعرالتفعيلة في بناء القصيدة فتخلصوا من نظام الشطروالعجز وابتعدوا عن النظم بالعمود الشعري المتسق المتناسق في البناء وظهرت منازعات بين رواد الشعر العمودي الذين اعتبروا الشعر الحر ضرب من انواع النثر وانه نقص في شاعرية الشاعر اوفي اذنه الموسيقية اخرجته عن الماءلوف وبين رواد الشعرالحديث الذين يعتبرونه من متطلبات العصرالحديث
ولا اعلم ان هذه الطريقة اهي نقص في شاعرية الشاعر العربي الحديث مع العلم ان هناك قصائد في الشعر الحر رائعة وجميلة وذات خيال شاعري يهز الوجدان هزا ام انها طريقة جديدة لنظم الشعر اقتضتها ظروف الحياة في هذا العصر الا اني اقول ان طبيعة العربي ستبقى متاءثرة بالقصيدة الشعرية ذات التفعيلة الواحدة والقافية الواحدة لدى سماعها او مطالعتها وتشد المواطن العربي اليها اكثر من قصيدة الشعر الحر الخالية من الوزن والقافية ويظل المواطن العربي ينظر الى قصيدةالشسعر الحر انها قصيدة النثر وقد اثبت الزمن صحة ذلك خلا ل هذه الايام على كثرة ما قيل في الشعرالحر ونظم فيه من دواوين شعرية واني رغم كتابتي بعض قصائدي في الشعرالحر الااني افضل القصيدة الموزونة المقفاة عليها
واشعر انها قصيدة الشعرالعربي قديما وحديثا واني شعرت حين اكتب القصيدتين ان الاولى اعلى قدرا وافضل سماعا واكثر تاءثرا في الوجدان العربي ومع هذا تبقى قصيدة النثر حاجة ملحة لشعر هذا العصر ولعلي ارجع يوما للتفضيل بينهما
من اشهر شعراء قصيدة الشعرالحر وروادها بدر شاكرالسياب وعبد الوهاب البياني ونازك الملائكة وميخائيل نعيمة وجبرا ن وكثير من شعراءالمهجر
ومن هذا الشعر نقرا هذه المقطوعة \ من شعر نازك الملائكة بعنوان النهرالعاشق \

انه يعدو ويعدو
وهو يجتاز بلا صوت قرانا
ماؤه البني يجتاح ولا يلويه سد
انه يتبعنا لهفان ان يطوي ربانا
في ذراعيه ويسقينا الحنانا
---------
اين نغدوا وهو قد لف يديه
حول اكتاف المدينة
ان يعمل في بطء وحزم وسكينة
ساكبا من شفتيه
قبلا طينية غطت مراعينا الحزينة
ذلك الاشق انا قد عرفناه قديما
انه لاينتهي من زحفه نحو ربانا
وله نحن بنينا وله شدنا قرانا
انه زائنا الماءلوف مازال كريما
كل عام ينزل الوادي وياءتي للقانا
--------------











الفصل الرابع


الفنون الشعرية في العصر الحديث



الشعر السياسي
-----------------

لقد توسع الشعر السياسي في بدايات هذا العصر توسعا عظيما حتى قيل ان بدايات العصرالحديث- القرن التاسع عشروالقرن العشرين- كان الشعرفيه سياسيا ثوريا ناهضا وكان الدافع الرئيس لهذا الشيء هو الحالة الجديدةالناهظة في الوطن العربي فقد شارك الشعراء العرب في اذكاء كل حركات التقدم الثورية العربية وكا نوا رؤوساء ودعاة لها ومشتركين فعليا فيها فهم الاساس الاول في النهضة العربية لذلك فالمطلع على شعر شعراء النهضةالعربية في بدايات هذا العصر يجد ان القصيدة العربية تقطر دما في ثورة جامحة صارمة كاءن ابيات قصائدهم سيوفا مصلتة او مسلولة من اغمادها وهم قد ركبوا جيادهم للجها د في سبيل الحق ونصره شعبهم والذود عن وطنهم المسلوب وهم يرونهم قد تقاسمت الامم اسلابهم
فهتفوا في الشعب العربي وتغنوا ببيطولات هذا الشعب الذي هب كالمارد يشق طريقه الى الحرية و الانعتاق من الاستعمار وينشدالنور والامان بالايمان يقدراته وروحيته الابية الطامحة الى العلو والارتقاء والثورة
الشعرالسياسي يمثل الاحداث العربية تمثيلا صادقا فقد ذكرت فيه الصغيرة والكبيرة من الاحداث التي المت بالامة العربية وكان الشعراء صوت الشعب الهادر والمدوي فالشعر نار تلتهب لتحرق ظهور الاجنبي وثورة في نفس العربي تزيدها قوة واندلاعا فالشعراء كل الشعراء هتفوا للتحرر العربي
من الشعر السياسي هذه الابيات من قصيدة للشاعر رشيد سليم الخوري يقول

شمس الروبة عيل صبر المجتلي
شقي حجابك قبل شق الرمس لي

وتداركي مستعجلا لولم يخف
سيق الحمام اليه لم يستعجل

اني لمحت سناءك في غسق الدجى

رغم الصبابة والحجاب المسد ل

فلقد يرى بالروح شاعر امة
من لايرى غير النبي المرسل

واشعة الايمان تبتد ر المنى
وترد للمكفوف عيني احد ل

وكواكب الشهداء فيك بشائر
ما اذنت بالفجر لو لم تاء فل
ياهاتفا بالفرقدين تلاقيا
كلفت نفسك وصل ما لم يفصل

ما الشام ما بيروت في البلوى سوى
عيني مولهة وحدي فيصل


اراءيت ويحك مقلة هملت على
فقد الحبيب واختها لم تهمل

من هام في حب الغربيب فلست عن
حب الاخ العربي بالمتحو ل

واعز من دنيا الاعزة كلها
جاري القريب واخوتي في المنزل

يامن يعدون الدفاع تهجما
ويؤولون النقد شر مؤول

وحياة لبنان وارزته وما
اقسمت الا بالحبيب الاول

لم انو ما تعنون قط ولم اقل
الا الذي قالت بلادي قل لي



------------------------------



الشعر الغزلي
-----------------------

شعر الغزل وجد منذ وجد الانسان بعاطفته وحبه اتجاه قرينته وحبيبته وفي الشعر العربي وجد في كل العصور الشعرية كما اسلفنا وتحدثنا عليها سابقا فهو تسجيل لعواطف الشاعر المحب اتجاه من يحب وما يكنه في قلبه الملتاع وفؤاده المكتوي بنار الحب ونفسه الحرى وروحه الحيرى وفكره المشغول وعقله المسلوب من شدة الوله والحب القاتل وتميز شعر الغزل في هذا العصر بتمثيل طبيعة النفس العربية النبيلة العفيفة فهو بعيد عنالتبذل والتفسخ الخلقي الذي كان موجودا في شعر العصور العباسية وخاصة الاخيرمنها نتيجة للاختلاط مع الاعاجم شرقا وغربا وشمالا وفساد الاخلاق العربية تبعا لعادات وتقاليد رعاع الناس وشواذهم الاجتماعية التي انتقلت الى العرب ما يتميز ببعده عن المادية الابعض قصائد لشاعر او اكثر ومن شعر الغزل نقرا هذه القصيدة للشاعر احمد شوقي وهي قصيدة مغناة وتناقلتها الالسن يقول فيها
مضناك جفاه مرقده بكاه ورحم عوده
حيران القلب معذبه مقروح الجفن مسهده
يستهوي الورق تاءوهه ويذيب الصخر تنهده
يناجي النجم ويبعه ويقيم الليل ويقعده
ويعلم كل مطوقة شجنا في الروح تنشده

------------------------


الوصف
------------

الوصف من الاغراض القديمة في الشعر العربي ايضا وقد توسع في هذا العصر فوصف الشعراء كل ما وقعت عليهم اعينهم ودخل في نفوسهم واخيلتهم من مشاهد طبيعية خلابة
ومخترعات حديثة وقد تعمق بعض الشعراء في الوصف ومن شعراءالوصف الشاعر عمر ابو ريشه يقول في وصف اطلال مربها \

قفي قدمي ان هذا المكان
يغيب به المرء عن حسه

رمال وانقاض صرح هوت
اعاليه تبحث عن اسه

اقلب طرفي به ذاهلا
واساءل يومي عن امسه

اكانت تسيل عليه الحياة
وتغفو الجفون على انسه

وتنشد البلابل في سعد ه
وتجري المقادير في نحسه

ااستنطق الصخر عن ناحيته
واستنهض الميت عن رمسه

فما يرضع الشوك من صدره
ولا ينعب البوم في راءسه


لقد تعبت منه كف الدمار
وبانت تخاف اذى لمسه

هنا ينفض الوهم اشباحه
وينتحر الموت في ياءسه


-----------------------------------



شعر الرثاء
----------------

كان لظهور رجال افذاذ اشداء قادوا الامة العربية في طريق التحرر والتقدم اثر عظيم في نفس الشعب العربي وجعل منهم رموزا خالدة يستنير بهم فاذا فقد احدهم او اصابه مكروه او قتله الظالمون هبت بهم الحمية ونار الثورة للاخذ بالثار من قاتليه الذي سموهم اعداء الامة العربية وقد تاءثرالشعراء - وهم لسان الشعب - بهذه المشاهد او هذه الظاهرة فكان كلما قتل اوتوفي احد الابطال العرب رثاه الشعراء بمئات القصائد التي تفيض عاطفة صادقة فكان جل رثاء هذا العصر مثل هذا الرثاء اضافة الى رثاءالشعراء اقاربهم واحبائهم وذويهم وبعض الملوك والامراء
ومن قصيدة في رثاء الشهيد الجزائري احمد زهانة الذي اعدمه المستعمرون الفرنسيون
يقول الشاعر الجزائري ابن تومرت –


قام يختال كالمسيح وئيدا
يتهادي نشوان يتلو النشيدا

باسم الثغر كالملائك كالط
فل يستقبل الصباح الجديدا

شامخا انفه اجلالا وتيها
رافعا راءسه يناجي الخلودا

وامتطى مفصل البطولة معرا
جا واوفي السماء يرجو المزيدا

وتعلى مثل الموءذن يلقي
كلمات الهدى ويدعوالرقو دا

صرخة ترجف العوالم منها
ونداء مضى يهز الوجودا

اشنقوني فلست اخشى حبالا
واعدموني فلست اخشى الحديدا

وسرى في فم الزمان -زهانا –
مثلا في فم الزمان شرودا

يازهانا ابلغ رفاقك عنا
في السموات قد حفظنا العهودا

وارو عن ثورة الجزائر للا
فلاك والكائنات ذكرا مجيدا

--------------------------



الشعرالتعليمي
------------------

درس بعض الشعراء العلم والادب والفلسفة ونظم هؤلاء قصائد في تعليم الطب والفلك والعلوم وفي اشياء اخرى مثلما نظم الشعراء قبلهم القصائد الطوال في قواعد النحو والصرف مثل الفية ابن مالك التي حوت تفاصيل قواعد اللغة العربية في قصيدة مكونة من الف بيت شعري شرحها العلامة ابن عقيل في مجلدين كبيرين على سبيل المثال
والشعر التعليمي تنعدم فيه العاطفة فهو شعر في الشكل والهيئة بل هو جسد شعري لاروح فيه لذلك اطلق عليه بلغاء اللغة وشعراؤها نظما وقد نظم فيه كثيرا في العصور المظلمة لنشر بعض القواعد والعلوم والامور التي يراد لها ان تحفظ وتنشر
ومن قصيدة للشاعرالزهاوي يقول فيها\

لماذا تحركت الانجم
كانك مثلي لاتعلم

وما هو كنه الاثير الذي
فسيح الفضاء به مفعم

بين الجواهر جذب فما
دواعيه اني مستعلم


هل الدفع اوضح من ذاته
من الجذب ام هل هما تؤام

هما قوتان تخالفتا
فذالك يبني وذا يهد م


------------------------------



الفخر والمدح
----------------
لقد افتخر الشعراء العرب في هذا العصر بعروبتهم كما افتخروا بانفسهم ومدحوا ابطال العروبة وافتخروا بشجاعتهم وباعمالهم المجيدة
ما ل المدح في هذا العصر الى الضعف ويتميز بعدم وجود المبالغة فيه
ومن قصيدة للشاعر محمود سامي البارودي يفخر بنفسه يقول فيها-

انا لا اقر على القبيح مهابة
ان القرار على القبيح نفاق

قلبي على ثقة ونفسي حرة
تاءبى الدنا وصارمي ذلا ق

فعلام يخشى المرء فرقة روحه
اوليس عاقبة الحياة فراق


لاخير في عيش الجبان يحوطه
من جانبيه الذل والاملاق

عابوا علي حميتي ونكا يتي
والنار ليس يعيبها الاحراق



----------------------------------



الحنين والشكوى
-------------------

كثر في مطلع هذ العصر شعر الحنين الى الوطن وذلك ان كثرا من الشعراء نفتهم الحكومات المحلية الى الخارج بسبب ميولهم الوطنية وثورتهم على الاستبداد والظلم في بلادهم ومنهم من سافر من نفسه خارج البلاد العربية ويظهر هذا في جليا في شعر شعراء المهجر الذين مازالوا يحنون الى الوطن العزيز- وهل هناك اعز من الوطن - فاتشدوا القصائد التي تقطر دما ودمعا مغشاة بعاطفة فياضة ونفس عاشت بين الحسرة لرؤية الوطن والرغبة في تحريره من ايدي المستبدين الطغاة
واشتكى بعض الشعراء صروفالدهر من نكبة اصابتهم ام من خطر احدق بهم ومن قصيدة في الحنين الىالوطن للشاعر المهجري جبران خليل جبران هذه الابيا ت يقول

يابلادا حجبت منذ الازل
كيف نرجوك ومن أي سبيل

أي قفر دونها أي جبل
سورها العالي من منا الدليل

اسراب انت ام انت الامل
في نفوس تتمنى المستحيل

-----------------

امنام يتهادى في القلوب
فاذا استيقضت ولى المنا م

ام غيوم طففن في شمس الغروب
قبل ان يغرقن في بحر الظلام

------------------




شعر النكبات –
----------------

كثرت في اول هذا العصر النكبات على الوطن العربي وتوالت عليه المحن في ظل ظروف قاسية قد مثلها الشعراء اعظم تمثيل وادق وصف في قصائدهم وجل هذه النكبات نكبات قام بها الاستعمار ضد الامة العربية منها نكبة ضياع فلسطين ونكبة دمشق قبلها وغيرذلك ومنها نكبات الوطن العربي في اعدام افضل رجاله مثل عمرالمختار وزهانه الجزائري وشهداء ثورة مايس 1941 في العراق وكثير غيرها تكاد تكون في كل اقطار الامة العربية
نقتطف هذه الابيات من شعر الشاعرالعراقي جميل صدقي الزهاوي في نكبة دمشق يبكي الشهداء السوريين تضامنا معهم ومن الجدير بالذكر ان الشاعر الزهاوي من اصل كردي لكنه عراقي انتصر لاءمته العربية التي يعتبر الاكراد الشرفاء انفسهم جزء منها ولا يزالون كذلك فهم في وطنهم وامتهم يعيشون يقول \

على كل عود صاحب وخليل
وفي كل بيت رنة وعويل

وفي كل عين عبرة مهراقة
وفي كل قلب حسرة وغليل

----------------------

كان وجوه القوم فوق جزوعهم
نجوم سماء في الصباح افول

دنوا فرقوها واحدا بعد واحد
وقالوا وجيزا ليس فيه فضو ل

سرت روحهم تطوي السماء لربها
وما غير ضوء الفرقدين دليل


-----------------------


الشعر الاجتماعي
-------------------

هو الشعر الذي دعى الشعراء فيه الى ا لثورة على العادات البالية المتهرئة التي سادت المجتمع العربي وعلقت به خلال فترات الحكم المتلاحقة عليه قبل النهضة الحديثة وتعتبر من مخلفات الفترة المظلمة فدعى الشعراء الى تحرر المراءة والىفتح المدارس وتمجيدها والدعوة الى دخولها بنين وبنا ت وذم التعصب القبلي والاقطاع ا الذي جثم فوق صدورالناس
ومن قصيدة للشاعر العراقي معروف عبد الغني الرصافي في تشجيع فتح المدارس وبنائها هذه الابيات

ابنوا المدارس واستقصوا بها الاملا
حتى تطاول في بنيانها زحلا

هذي مدارسكم شروى مزارعكم
فانبتوا في ثراها ماعلا وغلا

يلق بها النشىء للاعمال مختبرا
وللطباع من الادران مغتسلا

ربوا البنين مع التعليم تربية
يمسي بها ناقص الاخلاق مكتملا

انا لمن امة في عهد نهضتها
العلم والسيف قبلا انشاءت دولا

ونكتفي بهذا القدر من ذكر الفون الشعرية في بدايات عصرالنهضة العربية مع العرض ان هناك كثيرا من الفنون الشعرية التي ظهرت حديثا وانشد فيها شعراءالعربية قصائدهم الا انه تبقى القصائد الوطنية هي السمة الغالبة لهذا العصر والمحوك القوي للشبا ب العربي المؤمن برسالةامته واعادتها الى سالف عهدها التليد



-----------------------------------------
























الفصل الخامس


شعراء بدايات العصر الحديث
او عصر النهضة


احمد شوقي
------------------

هو احمد شوقي بك ولد في القاهرة سنة 1288 هجرية وتعلم في مدارس القاهرة ثم سافر الى فرنسا للدراسة والتتبع فدرس الاداب والحقوق
قال شوقي الشعر منذ الصغر فقد تربى في بلاط الامراء ومدحهم بقصائد كثيرة وعندما احتل الاستعمارالانجليزي مصر وجثم على انفاس الناس فيها هب شوقي للدفاع عنها ا لا انه نفي بعد الحرب العالمية الاولى الى اسبانيا وعاد بعد فترة اشد عزما واكثر شكيمة ووطنية وعين عضوا في مجلس الشيوخ وشوقي شاعر وطني رغم انه تربى في بلاط الامراء واعتبر شاعرالبلاط الخديوي وامير الشعراء
يتميز شعره باسلوبه الجيد ولفظه العذب الجميل وحسه الوطني وقد طرق شوقي
او قال الشعرفي المدح والوصف والرثاء والغزل واجا د في كلها وابتكرالشسعرالتمثيلي في الادب العربي
من قصيدة في رثاء البطل العربي عمرالمختار الذي اعدمه الطليان الايطاليون يقول -

ركزوا رفاتك في الرمال لواءا
يستنهض الوادي صباح مساءا

ياويحهم من نصبوا منارا من دم
يوحي الى جيل الغد البغضاء

ما ضر لو جعلوا العلاقة في غد
بين الشعوب مودة وا خاء

جرح يصيح على المدى وضحية
تتلمس الحرية الحمراء

ياايها السيف المجرد بالفلا
يكسو السيوف على الزمان مضاء

خيرت فاخترت المبيت على الطوى
لم تبن جاها ولم تلم ثراء

ان البطولة ان تموت من الضما
ليس البطولة ان تعب الماء

بطل البداوة لم يكن يغزو على
تنك ولم يك يركب الاجوا ء

شيخ تمالك سنه لم ينفجر
كالطفل خوف العقاب بكاء
-----------------------


معروف الرصافي
--------------------

معروف غبد الغني الرصافي ولد ببغداد سنة 1294 هجرية ودرس في الكتاتيب فيها ومن ثم في المدرسة الرشيدية
ثم درس الادب العربي في جامع الفضل ثم اشتغل بالتعليم في العراق ثم رحل الى الاستانة \ تركيا
درس العربية في المدرسةالملكية وانتخب عضوا في مجلس المبعاثان العثماني عدة مراتوكذلك انتخب عضوا في مجلس النواب مرات عديدة واشتغل مدرسا في دار المعلمين العالية ببغداد و مفتشا في وزارة المعارف العراقية الاانه عزفعن العمل الحكومي بعد ذلك وعاش منزويا في داره وقد حاق به الفقر في اخرايامه حتى قيل انه قام بيع السكاير للعيش مما تدره عليه وتوفي ببغداد \ الاعظمية سنة 1366 هجرية
يمتميز شعره بسهولة الالفاظ وجزالتها وعلو الاسلوب وقد اشتهر بالشعر السياسي وقارع الاستعمار كثيرا وناضل في سبيل تحرير بلده وامته
برع في الوصف والغزل والحكمة والفخر وحث على تاءسيس المدارس والمعاهد والثورة على التاءخر والانحطاط ومن قصيدة له في وصف غروب الشمس هذه الابيات

نزلت تجرالىالمغيب ذيولا
صفراء تشبه عاشقا متبولا

تهتز بين يد المغيب كاءنها
صب تململ في الفراش عليلا


ضحكت مشارقها بوجهك بكرة
وبكت مغاربها الدماء اصيلا

قد حان في نصف النهار دلوكها
هبطت تزيد علىالنزول نزولا

حتى دنت نحو المغيب ووجهها
كالورس حال به الضياء حيولا

وغدت باقصى الافق مثل عرارة
عطشت فابدت صفرة وذيولا

غربت فابقت كالشواظ عقيبها
شفقا بحاشية السماء طويلا

شفق يروع القلب شاحب لونه
كالسيف ضمخ بالدما مسلو لا

يحكي دم المظلوم مازج ادمعا
هملت يها عين اليتيم همو لا

رقت اعاليه واسفله الذي
في الافق اشبع عصفرا محلو لا



----------------------------------------------



عبد المحسن الكاظمي
-------------

الشاعر عبد المحسن الكاظمي ولد في بغداد سنة 1285 هجرية ودرس في مدارس الكاظمية ببغداد ثم في مدارس النجفوعاد الى بغداد واتصل بالداعية والمفكر الاسلامي جمال الد ين الافغاني عند مروره بالعراق فطارده الاتراك وبقي متجولا بين القبائل اكثر من سنتين متخفيا منهم
سافر الى مصر هربا من الاتراك واتصل بالمفكر العري محمد عبده اصيب بمرض اودى ببصره فعاش مكفوفا بقية عمره توفي فى مصر سنة 1356 هجرية
يمتاز شعره بالطابع الوطني والدعوة الى جمع شتات العرب وقد انحى في شعره منحى الشعراء القدامى وقد ضاع اغلب شعره الذي انشده في صباه 0
الشاعرالكاظمي يمتاز بطول النفس في الشعر والارتجال فيه ومن شعره هذه الابيات يقول فيها

وطني انت كل ما اتمنى
من حياة وابتغي واريد

اجهد نفسي لايهي بك ضعف
قد ينوء المستضعف المجهود

لا ترم ان ترى يراعيك دهر
بين جنبيه صخرة صيهود

ان حكم القوي مهما تلنه
فهو خطب على الضعيف شديد


اجتهد للعلى ونلها جهادا
ان شر الوسائط التقليد

نحن قوم اذا شهرنا الهياجي
بهر الموت يومنا المشهو د

نحن قوم العلي الالي ان يهموا
لم يعقم تهائم ونجو د

ايها القوم ثابروا لا تهلكم
عدة هولو ا بها او عد يد

ان تاريخكم على ما رفعتم
من صروح الخلق الشريف شهيد



-------------------------


حافظ ابراهيم
-------------------

حافظ ابراهيم من الشعراء لمصريين والمشهورين ولد
يوم كا ن الاستعمار الانكليزي يجثم على بلده ونار الثورة تلتهب بقيادة احمد عرابي باشا نشا بهذا الخضم الجسيم من الاحداث ولقب بشاعر النيل لاءنه كان لسان قومه المعبر عما يكنه او يعلنه هذا الشعب العربي بمصر من ثورةعارمة على الاستعمار فكان لاتمر حادثة الا وسجلها في شعره فاصبح شعره تاريخا للفترة التي عايشها هذا الشاعر وقد عين رئيسا لدار الكتب المصرية
عاش حافظ ابراهيم ومات فقيرا معدما و تمجد بالامة العربية وابطالها ودعى الى ا لتحرر من العادات العادات القديمة التي لاتنسجم اجتماعيا مع التطور الجديد والتحلي بالخلق الكريم وتوفي سنة 1351 هجرية
يتميز شعره بالروح الوطنية الوثابة نحو التحرر سهل المعاني واضح العبارة قوي الاسلوب متين البناء اجاد في كل الاغراض الشعريةالمعروفة ومن قوله يخاطب الشباب اللعربي المصري يقول \

اهلا بنابتتة البلاد ومرحبا
جددتم العهد الذي قد اخلقا

لاتياءسوا ان تستردوا مجدكم
فلرب مغلوب هوى ثم ارتقى

مدت له الامال كم افلاكها
خيط الرجاء الى العلى فتسلقا

فتجشموا للمجد لك عظيمة
ان راءيت المجد صعب المرتقى

من رام وصل الشمس حاك خيوطها
سببا الى اماله وتعلقا

حملوا عليما بالزمان وصرفه
فتانقوا في سلبنا وتاءنقا


هزوا مغاربها فهابت باءسهم
ياويلك ان لم تهزوا المشرقا

فتعلموا فالعلم مفتاح العلا
لم يبق بابا للسعادة مغلقا

ثم استمدوا منه كل قواكم
ان القوي بكل ارض ينتقى

وامشوا على حذر فاءن طريقكم
وعر اطاف به الهلا ك وحلقا




---------------------


الزهاوي

-------------

جميل صدقي الزهاوي ولد في بغداد سنة 1284 هجربة في بيت عز وشرف وجاه كان ابوه مفتي بغداد والعراق وتهياءت له كل ظروف الدراسة فدرس العلوم الطبيعية والفلسفية بجانب الدراسات الادبية والشعرية فانعكست ثقافته في شعره
نظم الشعر منذ الصغر وتقلد مناصب حكومية عديدة في حياته فقد كان عضوا في مجلس المبعوثان العثماني ونائبا عن بغداد ثم عين عضوا في مجلس الاعيان وعضوا في مجلس المعارف ببغداد وعضوا في محكمة الاستئناف العراقية كما درس الفلسفة الاسلامية بالمدرسة الملكية ودرس اللغة العربية في معهد الفنون وعين استاذا لمجلة مدرسة الحقوق وتوفي سنة 1355 هجرية
شعر الزهاوي سهل الالفاظ واضح المعاني ثر الانتاج يتسم بالتأثر بالعلوم التي درسها واشتهر بالشعر الوطني والاجتماعي والفلسفة والوصف وانشدفي اغلب الفنون الشعرية
ومن شعره هذه الابيات من قصيدة له في الشكوى وقد تمثل في شكوى والد لولده في شيخوخته يقول \

ابوك بان يردى بني مهدد
كاءن الردى سيف عليه مجرد

يشكو تباريحا تكاد تهده
وشيخوخة ليست عن الموت تبعد

تعال فقبلني بني مودعا
ان فراقي عنك يابني مؤبد

ولي في حياتي يابني بقية
ولكنها عما قليل ستنفد

بني اقم حينا لحيني فاءنني
على غير ما قد كنت من قبل تعهد

ابوك من الامال جر نفسه
وانت فتى فيه المنى يتجدد

ولم يكن حظانا من الدهر واحدا
فلي الامن من ايامه ولك الغد

انا اليوم اشقى بالمشيب ووهنه
وانت بشرخ من شبابك تسعد

لعمرك لا عهد المشيب الذي به

برمت ولا عهد الشبيبة سرمد
وما نحن الا كالسيوف بحومة
نجرد حينا للوغى ثم نغمد


-------------------

اليازجي
------------------

هو ابراهيم بن ناصيف اليازجي ولد في بيروتسنة 1266 هجرية ودرس الادب على يد ابيه ناصيف البازجي واشتغل بتصحيح الكتاب المقدس وكتب اخرىيسوعية ثم اشتغل بالصحافة فاصدر مجلة البيان مع بشارة الخوري ثم سافر الى مصر واصدر مجلة الضياء في القاهرة التي استمرت في الصدور قرابة تسع سنوات وتوفي بالقاهرة ونقل جثماه بعد وفاته الى بيروت
من قصيدةله في استنهاض القوى العربية الكامنة في النفوس والتي تعتبر من روائع الشعر العربي يقول فيها\

تنبهوا واستفيقوا ايها العرب
فقد طمى الخطب حتى غاصت الركب

فيم التعلل بالامال تخدعكم
وانتم بين راحات القنا سلب


الله اكبر ماهذا المنا م فقد
شكاكم المهد واشتاقتكم الترب

كم تظلمون ولستم تشتكون وكم
تستغضبون فلا يبدو لكم غضب

ا لفتم الهوان حتى صار عند كم
طبعا وبعض طباع المرء تكتسب

وفارقتكم لطول الذل نخوتكم
فليس يؤلمكم خسف ولا عطب

فشمروا وانهضوا للامر وابتدروا
من دهركم فرصة ضنت بها الحقب

خلوا التعصب بينكم واستوو عصبا
على الوئام ودفع الظلم تعتصبوا

بالله ياقومنا هبوا لشاءنكم
فكم تناديكم الاسفار والخطب

فيا لقومي وما قومي سوى عرب
ولن يضيع فيهم ذلك النسب
---------------------------




ايليا ابو ماضي
-----------------

ايليا ابو ماضي ولد سنة 1310 هجرية في قرية المحدثية في لبنان ثم سافر الى مصر وعمره احدى وعشرين سنة واشتغل لكسب الرزق فيها وفي مصر درس الادب ونظم الشعر ولم تتوفر له اسباب الدراسة الا قليلا ثم انتقل مهاجرا الى اميركا في مقتبل شبابه
انشاءمع جماعته في المهجر الجمعية القلمية في مدينة نيو يورك واصدر جريدة اسماها السمير في نيويورك توفي سنة 1377 هجرية
شعر ابي ماضي جيد الاسلوب تغلب عليه روح التفاؤل كباقي شعراء المهجر كتب الشعر في اغلب الفنون الشعرية وخاصة في المجالات الوطنية ونقد المجتمع
من شعره هذه الابيات التي ينتقد فيها الانسان وتكابره في المجتمع من قصيدته الطين \

نسي الطين ساعة انه طين
حقير فصال تيها وعر بد

وكسا الخز جسمه فتباهى
وحوى المال كيسه فتمرد

يااخي لاتمل بوجهك عني
ما انا فحمة ولاانت فرقد

انت لا تصنع الحرير الذي تلبس
والؤلوء التي تتقلد



انت لا تاءكل النضار اذا جعت
ولا تشرب الجما ن المنضد

انت في البردةالموشاة مثلي
في كسائي القديم تشقى وتسعد

لك في عالم النهار اماني
ورؤى والظلام فوقك ممتد

لقلبي كما لقلبك احلا
م حسان فانه غير جلمد

ايها المزدهي اذا مسك السق
م الا تشتكي الا تتنهد

واذا راعك الحبيب بهجر
ودعتك الذكرى الا تتو جد
-
--------------------------

عمر ابو ريشة
------------------

ولد الشاعر عمر ابو ريشة في حلب سشنة 1329 هجرية ودرس فيها ثم انتقل بدراسته في الجامعة الامريكية في بيروت واشتغل في السلك السياسي واشغل منصب وزير مفوض لسوريا في البرازيل ثم في الهند
شعره يمتاز بمتانة الاسلوب ورصانته والعمق فيه عبارته مشرقة واضحة ويعتبرمن الشعراءالمجددين
نظم الشعر في اغلب الاغراض الشعرية في السياسة والوطنية والوصف والغزل وساهم في شعرا لنكبات ونقرا له هذه الابيات في نكبة فلسطين الابية \

امتي هل لك بين الامم
منبر للسيف او للقلم

اتلقاك وطرفي مطرق
خجلا من امسك المنصرم

يكاد الدمع يهمي عابثا
ببقا يا كبرياء الالم

اين دنياك التي اوحت الى
وتري كل يتيم النغم

كم تخطيت على اصدائه
ملعب العز وغنى الشمم

وتهاويت كاني ساحب
مئزري فوق جباه الانجم

امتي غصة دامية
خنقت نجوى فؤادي في فمي

أي جرح في ابائي راعف
فانه الاسي فلم يلتئم

--------------------------------------



الشاعر القروي
------------------

رشيد سليم الخوري هو الشاعر اقروي ولد في قرية البرابرة في لبنان سنة 1306 هجرية وورث موهبة الشعر عن والده ولقب بالقروي لتستره بهذاالاسم في عهد الاستعمار والارهاب درس في قريته ثم في مدرسة الفنون الامريكية في صيدا ثم في الكليةالسورية الانجيلية في بيروت واشتغل بالتعليم ثم هاجر الى البرازيل واشتغل بالبيع والشراء وتعليم العزف علىالعود وعاد من هجرته الى بلده بعدذلك
يمتاز شعره بجزالةاللفظ ومتانة الاسلوب وفي جنبيه روح عربية عالية وثابة للثورة
نظم في جل الفنون الشعرية خاصة الشعرالسياسي ومن شعره هذه الابيات الرائعة

صياما الى ان يفطر السيف بالدم
وصمتا الى ان يصدح الحق يافمي

ااءفطر واحرار الحمى في مجاعة
وعيد وابطال الجهاد بماءتم

بلادك قدمها على كل ملة
ومن اجلها افطر ومن اجلها اصم


لقد صام هندي فرو ع دولة
فهل ضار علجا صوم مليون مسلم

تجشم عن اوطانه صوم عامد
فجشم اوطان العدى صوم مرغم

وخلى بلا د الظالمين بلاده
تضيق بجيش الباهلين العر مر م

فيالك كم عاق لديه تصاغرت
جبابر ابدان وعقل ودرهم

هبوني عبدا يجعل العرب امة
وسيروا بجثماني على د ين برهم


-------------------------------------















الفصل السادس



نماذج من شعر بدايات العصر الحديث


هذه نماذج لبعض الشعراء في هذا العصر – عصر النهضة العربية عصرالثورة العربية ضد الاستعمار والاستبداد والتحكم الاجنبي - نسوقها كما فعلنا في الابواب السابقة لاستكمال البحثمع العلم ان هذا العصر كثير شعراؤه
نبدء بنموذج من شعر الشاعر حافظ جميل يقول\

أي حصن قحمت في الديجور
وطغاة رميتهم بالثبور

أي عرش ازهى به البغي حتى
عاجلته يداك بالتدمير

أي عهد داج طويت مع الليل
مسجى بحلمه المقبو ر

طال صبر الاحرارواستفحل
الخطب وجاشت احلام مافي الصدور

وتمادى الاشرار في الكيد والي
طش واعيت وسائل التحذير
غرهم زيف حكمهم فاستطالوا
فاحتكمنا لعاقبات الامور

من ملوك جاوزوا السماء عتوا
وولاة قد امعنوا في الغرور
-
-
- ------------------------------



ومن شعر الشاعر ابي القاسم الشابي هذه الابيات من قصيدته الرائعة ارادة الحياة

اذا الشعب يوما اراد الحياة
فلا بد ان يستجيب القدر

ولابد لليل ان ينجلي
ولا بد للقيد ان ينكسر

ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر

كذلك قالت لي الكائنات
وحدثني رو حها المستتر

ودمدمت الريح بين الفجاج
وفوق الجبال وتحت الشجر


اذا ما طمحت الى غاية
ركبت المنى ونسيت الحذر

ولم اتجنب وعور الشعاب
ولا كبة اللهب المستعر

ومن لا يحب صعود الجبال
يعش ابد الدهر بين الحفر

فعجت بقلبي دماء الشباب
وضجت بصدري رياح اخر

واطرقت اصغي لقصف الرعود
وعزف الرياح ووقع المطر

والعن من لايماشي الزمان
ويقنع بالعيش عيش الحجر

هو الكون حي يحب الحيا
ة ويحتقر الميت مهما كبر

ولولا امومة قلبي الرؤوم
لما ضمت الميت تلك الحفر

فويل لمن تشقه الحياة
- من لعنة العدم المنتصر


-----------------------

ومن شعر الشاعرة نازك الملائكة رائدة اللشعر الحر هذه الابيات من قصيد بعنون الشهيد اهدتها لشهدائنا في فلسطين \

في دجى الليل العميق
راسه النشوان القوه هشيما
واراقوا دمه الصافي الكريما
فوق احجار الطريق

-------------------

وصباحا دفنوه
واهالوا حقدهم فوق ثراه
عارهم ظنوه لن يبقى شذاه
ثم سارو ا ونسوه

-----------

حسبوا الاعصار يلوي
ان تحاموه بستر اوجدار
وراءو ان يطفؤا ضوء النهار
غير ان المجد اقوى

------------------

ومن القفبرالمعطر
لم يزل منبعثا صوت الشهيد
طيفه اثبت من جيش عنيد
جاثم لا يتقهقر

-------------------
يا لحمقى اغبياء
منحوه حين اردوه شهيدا
الف عمر وشبابا وخلودا
وجمالا ونقاء




--------------


ومن قصيدة بعنوا ن - بغداد -
يقول الشاعر علي الجارم

بغداد يابلد الرشيد ومنارة المجد التليد

بابسمة لما تزل زهراء في ثغر الخلود

ياموطن الحب المقيم ومضرب المثل الشرود

ياسطر مجد للعروبة خط في لوح الوجو د

يازهرة الصحراء ردي بهجة الدنيا وزيد ي

بغداد يا داتر النهى والفن يابيت القصيد

نبت القريض على ضفافك بين افنان الورو د

يشدو كاءن لهاته شدت على اوتار عود


الجو يزخر بالضباء والارض تزخر بالجنود

حتى اذا رجعوا بد ا بجباههم اثر السجو د

بغاد ياوطن الاديب وايكة الشعر الغر يد

جددت احلامي وكنت صحوت من عهد عهيد

جمع الخيال فما اطماءن ولا استقر الى خلود

جاز البقرون النائيات وفك اسرار العقود

ذكر العهود فاءن للذكرى وحن الى العهو د

واهتاجه الطيف البعيد فجن للطيف البعيد

وصبا الى ظل العروبة في حمى الملك العتيد


-------------------------
ومن شعر الشاعر المهجري ميخائيل نعيمة
هذه المقاطع \

اخي ان ضج بع الحرلاب غربي باعماله
وقدس ذكر من ماتوا وعظم بطش ابطاله
فلا تهزج لمن سادوا ولاتشمت بمن دانا
بل اركع صامتا قبلي يقلب خاشع دام
لنبكي حظ موتانا


------------------------------

اخي ان عاد بعد الحرب جندي للاوطانه
والقى جسمه المنهوك في احضان خلانه –
فلا تطلب اذا ما عدت للاوطان خلا نا-
لاءن الجوع لم يترك لنا صحبا نناجيهم
سوى اشباح موتانا

------------------------

اخي انيحرث ارضه الفلاح او يزرع
ويبني بعد طول الهجر كوخا هده المدفع
فقد جفت سوقينا وهد الذل ماءوانا
ولم يترك لنا الاعداء غرسا في اراضينا
سوى اجياف موتانا

---------------------------

اخي من نحن لاوطن ولا اهل ولا جار
اذا نمنا اذا قمنا ردانا الخزي والعار
اقد خمت بنا الدنيا كما خمت بموتانا
فهات الرفش واتبعني لنحفر خندقات اخر
نواري فيه احيانا

--------------------

ومن شعر الشاعرة الفلسطينية
فدوى طوقان هذه الابيات

ومدت الافكار اظلالها فلم تزل شاخصة في وجوم
من ابصر استغراقها خالها شارة الروح وراء الغيو م

---------------

وراعها صوت عميق مثير جلجل فيها مثل صوت القدر
لم تحبس السماء رزق الفقير لكنه في الارضظلم البشر

----------------------

واطرقت تيها لشك مريب يملاءها منه اسى غامر
في روحها اللهفى غريب وقلق مستبهم حائر

-------------------------------
من شعر الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري هذه الابيات من قصيدته –نشيد افريقيا
ولا يغرب عن بالي الشاعر محمد الفيتوري حينما القى قصيدته في مسرح الرشيد القريب من وزارة الثقافة والاعلام في العراق في مهرجا ن المربد الشعري السابع في بغداد وكانت قصيدته طويلة جدا اعترض على طولها وزيرالثقافة والاعلام العراقي السيد لطيف نصيف جاسم انذاك مما جعل شاعرنا يترك المسرح والمهرجان وبغداد ويرجع قافلا الى الخرطوم فماكان من الوزير في اليوم التالي للمهرجان وكانت الجلسة الختامية وقد اقيمت في بناية نصب الشهيد الاان قدم اعتذاره اليه والى كل الشعراء ورجاه العودة لحضورالمهرجان الا اني لم اره بعد ذلك - أي لم يعد
يقول الفيتوري \

جبهة العبد ونعل السيد
وانين الاسود المضطهد

تلك ماءساة قرون غبرت
لم اعد اقبلها لم اعد

كيف يستعبدوني مغتصب
كيف يستعبد امسي وغدي

كيف ينجو عمري من سجنه
وجدار السجن من صنع يدي

انا زنجي وافريقيتي
لي لا للاجنبي المعتدي

انا فلاح ولي ارضي التي
شربت تربتها من جسدي

انا انسان ولي حريتي
وهي على ثروة من ولدي

انا حر مستقل البلد
وساءبقى مستقل البلد

-----------------------------------

ومن شعر الشاعر علي محمود طه نقرأ
هذه الابيات يقول\


اخي جاوز الظالمون المدى
فحق الجها د وحق الفدا

اتركهم يغصبون العروبة
مجد الابوة والسؤدد ا

وليسوا بغير صليل السيوف
يجيبون صوتا لنا او صدى

فجرد حسامك من غمده
فليس له بعد ان يغمد ا

اخي ايها العربي الابي
اري اليوم موعدنا لا غدا

اخي اقبل الشرق في امة
ترد الضلال وتحي الهد ى

اخي ان في القدس اختا لنا
اعد لها الذابحون المدى

صبرنا على غدرهم قادرين

وكنا لهم قدرا مرصدا

اخي قم الى قبلة المشرقين
لنحمي الكنيسة والمسجدا

يسوع الشهيد على ارضها
يعانق في جيشه احمدا


اخي ضمئت للقتال السيوف
فاورد سباها الدم المصعدا




-----------------------------------




ومن شعر الشاعر الاخطل الصغير في
قصيدة رائعة هذه الابيات

سائل العلياء عنا والزمانا
هل خفرنا ذمة مذ عرفا نا

المروءات التي كانت بنا
لم تزل تجري سعيرا في دمانا

ضجت الصحراء تشكو عريها
فكسوناها زئيرا ود خا نا

ضحك المجد لنا لما رءانا
يد م الابطال مصبوغا لوانا

عرس الاحرار ان يسقى العدى
اكؤسا حمرا وانغاما حز ا نا

ومن العدل لديهم ا ننا
نزرع النصر ويجنيه سوانا

كلما لوحت بالذكر لهم
اوسعوا القول طلاءا ودهانا


ياجهاد ا صفق المجد له
لبس الغا ر عليه الا ر جوانا

يا فلسطين التي كدنا لما
كابدته من اسى ننسى اسا نا

نحن يااخت على العهد الذي
قد رضعناه من المهد كلا نا

شرف للموت ان نطعمه
انفسا جبارة تاءبى الهوا نا

انما الموت الذي ماتوا له
حقنا نمشي اليه اين كا نا




------------------------------



تم الجزء الثالث بفضل الله ومنته
ويليه الجزء الرابع
انشاء الله
تعالى








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق