السبت، 20 أغسطس، 2016

موسوعة ( شعراء العربية ) تاليف د فالح الحجية الكيلاني المجلد العاشر - الجزء الثاني (شعراء المعاصرة ) القسم الثاني








رابــح   بلــطـــرش




     ولد الشاعر الجزائري رابح بلطرش سنة \ 1961 بقرية (اولاد العلام ) التابعة لبلدية (برج ارخيص ) في مدينة ( سور الغزلان ) بولاية (البويرة ) بالقطر الجزائري وهذا العام كان عاما مباركا حيث تصاعدت الثورة الجزائرية والتهبت كل البلاد بالثورة فما دار العام الا واعلنت الجزائر طرد ها للاستعمار الفرنسي البغيض من اراضيها بعد ان استمرت ثورتها لسنوات عديدة هذه الثورة التي ضحت الجزائر بمليو ن ونصف المليون شهيد من ابناء شعبها البطل لتنال استقلالها وتحررت البلاد لتصبح حرة مستقلة بعد طرد الاستعمار الفرنسي الذي حاول فرنستها وطمس عالم عروبتها   .                                         
                           .
       تعلم دروسه الابتدائية في مدرسة بمسقط راسه قرية (اولاد العلام ) فحصل على شهادة الدراسة الابتدائية ثم انتقل الى مدينة (سيدي عيسى ) لمواصلة دراسته المتوسطة وبعد نجاحه من المرحلة المتوسطة انتقل الى مدينة ( سور الغزلان ) ليواصل تعليمه الثانوي في ثانوية ( الامام الغزالي ) شعبة العلوم  .                                                   
                                                    
     ثم التحق بمعهد ( معهد تكوين الاساتذة ) وبعد حصوله على شهادة تكوين الاساتذة لم يلتحق بالتدريس ا نما فضل العمل الاداري في احدى ثانويات مدينة ( سور الغزلان ) موظفا وليس مدرسا  .                       
   احب الادب والشعر في سن بكرة وربما كان مشجعه الأول حب الإطلاع والاستماع، في سنواته الأولى حيث كان يقرا كل ما وجده أمامه متوفرا من الكتب والمجلات الادبية فكان ما يحسه منذ صغره هو ميله الشديد للقراءة الى حد الجنون ولم يكن يسمي نا يكتبه شعرا بل كان يطلق عليه طربية تسكنه هي استماعه لروائع الحكايات من الذين احتضنوه في طفولته .

 وكانت البداية مع حبه للمطالعة وانشغاله بقراءة الأناشيد والمحفوظات في مدرسته ومن خلال هذا الأفق الذي يراه رحبا التقى بالشعر مع أصحابه الذين أحببهم بكل العصور. وكذلك من خلال إطلاعه على كتاب (ألف ليلة وليلة ) وقراءته للسير الشعبية ثم إطلاعه على دواوين بعض الشعراء في مختلف العصور الادبية وتفاعله مع القصائد قراءة او حفظا فكتب الشعر . وخاصة الشعر الغزلي فكان تمهيدا لنظمه القصيدة .يقول في احدى قصائده الغزلية :               ر                                   

هَا مرَّ ليـلُ العاشقينَ ، مَـلاكي
                                             وأنـــا أحاولُ أنْ أنـَـالَ رضكِ

ها مــرَّ ليلُ المُتعبين َ، لفَـجْرهِ
                                            قـُــولي إلامَ تصدُّنــي شفتــاكِ ؟
         
لا تَـقْتـُـليـني إنْ رغبْتِ بنظرةٍ
                                            فيهـَا ( الجفـاءُ ) تقُــوله عينَاكِ

هَــا مـرَّ ليلُ العاشقيــن حبيبتي
                                            وأنــا أســـائلُ ، ما الـذي أبْـكَاكِ ؟

إنْ كُنتِ مـنِّــي في شُكوكٍ وريبةٍ
                                         فـَبـذا حبيبـة ,, قَــدْ أردتِ هـَـــلاكي  

مَـاذا ارتكبْتُ ! جريمتي هَـذا الهَـوى
                                          فـأنــا أحبُّ ، ومَــا عشِقْـتُ سِـــواكِ

فإذا انتَشيْتُ لأنني - أنْـتِ - الأَنـَـا
                                         بتطـرُّفي ، بتصوُّفـــي ، أهـْــواكِ

قَــدْ كانَ صَمْتي لو عَلِـمتِ عبـَـادةٌ
                                            نَبضِـي  يسبِّـحُ ، للـذي سَوَّاكِ

فـَــإذا احتـَرقْتُ ، بخُلْــوتي وتوحُّدي
                                            فـَـأنــا أراكِ ، بنشْــوةِ النساكِ

لا تسْــأليني كيف أشـــرحُ ، مَـا الهوَى ؟
                                             الوردُ منه ، ضَراوةُ الأشْـواكِ

هَــا مــرَّ ليلُ العاشقيــنَ ،، حبيبتي
                                            مـَــاذا تريــــدُ أميرتي ومَــلاكي

عبثـًا أحـَاولُ صدرهـَـا لـم ينشرحْ
                                          لمَّـا كشفتُ شفـَـافـَـــــهُ ،، لأ َراكِ

وأشحْتِ وجهًـــا ، غائمــًــا متورِّدا ً
                                         مَــاذا حجبْتِ ؟ أتحجبـينَ بهَــــــاكِ

لو قلتُ ذاكَ ، فهَــلْ تَــرينَ بَــراءتي ؟؟
                                       مَــاذا أقُــــولُ ، وهل أنَــال ُ رِضَــاكِ

طبْعًــــا أبُـوحُ ، فتهمَتـي هذا الهَـوَى
                                        وأنــا أحبُّ ،، ومَــا عشِقْتُ سِــواكِ

        اخذ ينشر قصائده في الصحف الجزائرية اليومية فنشر في نتاجه الشعري في (جريدة الشعب ) و(جريدة المساء ) و(صحيفةالشروق ) و  ( صحيفة الخبر) الواسعة الانتشار والتي نشرت فيها الكثير من نتاجي الادبي و التي عقدت معي لقاءا صحفيا بتاريخ 2-2-2013 تحدثت فيه عن احوال العراق قي ظل الاحتلال.
  
     احب الجمال وشعر انه يعشق الجمال المكتنز بالروحانيات ، فكان موطن الهامه وتفهمه للحياة لتعانقه في ابداعه وشعره فتاتي قصيدته منفعلة تستفزه لتملأ قلبه من كلمها ومن خيالها مسامات الألفاظ حينما يشعر في لحظة وصوله معها للانتهاء وللاشتهاء حينها لا يمكن لنفسه المحبة وتجني بروعتها بتواضع بخفة وبهدوء اشواقه الطافحة ، يقول في قصيدة له :  
وحدي أنا بالبيت - بينَ - مواجعي
                                         قَــدِّرْ ظروفي واستمــعْ لدوافعي

وافتَــحْ نوافِـــذَ للتواصل مـرَّةً
                                          لا تبق  دوما جاهـــلا لطبائعي

أيقظ ْ ببوحِـــك فتنة ً ممنوعةً
                                         لا تخشَ منِّي إن رأيتَ َموانعي

مَــزِّقْ بشعرك كل شيئٍ بيننا
                                    وافتَــحْ بحرفك - إنْ أردت مواقعي

لهبُ الكلام أحبُّ ان ينتَـابُني
                                        منه  لهيب ٌ- يستَفــز ُّ نوازعي       

وأحب دوما ان تقول حبيبتي
                                           حتى أذوبَ بهمسها يا رائعي

وأحِـسُّ انِّي بالوجُــود خرافــة ٌ
                                         لكن ْ بقربِك أنحَني بتواضعِــي    

فارسلْ كلامك بالعطور مضمخًا
                                         مطَـــرًا يبللُ بالجمالِ صوامعي

إن كان شعرا كم أكون سعيدة
                                        أو كان نثـرا تشتهيـه مسَامعي

      والاستاذ رابح بلطرش يعتقد ان الشاعر هو من تلوح له أحلامه وأمانيه فيبهت من إغرائها ويحاول معها فتهمّ ُ به ومن هنا يستبصر أشياء يرسمها في قصيدته على الورق أو على شاشة الحاسوب فيضمنها ما يعتمل في اعماق قلبه من مشاعر والهامات فتاتي شعرا رائعا .           
فالشعر فلسفة خاصة يعرف نفسه بنفسه ،وهو أسمى الفنون ،وأرقى الأجناس الأدبية لأنه تصوير بالكلمات والمشاعر وترويض للأشياء الشاردة ووضعها بمدارات خيالية لتكتمل دورة الجمال . والأغرب من ذلك ان هذه المدارات ربما لا تصل لدرجة الاشباع لتبقى كلما ضغطت تزداد تكهربا فتطلب المزيد . والأدب جمالية خاصة تتنوع في نوعها تنوع اتحاد من غير اختلاف تضاد ويميزه بالضرورة الموضاعتية عن هموم ومشاغل الشاعر واحساسه فالطبيعة البشرية اقتضت باهمية الشعور العاطفي لذا نحن نميز بين بصمة إبداعية وبصمة بين شاعر واخر لاحظ شاعرنا رابح بلطرش يقول لاحدهم   :                             
لانــــي فيــــــــــك ارى مقتــــــدر
                                           يجيد القصيد عروضا صـــــور

اتيتــــك ابحــــــث عـــــن وطــــــن
                                             ادافــع عنه ببعض حجــــــــر

لمـــاذا المقص جـــرى صاحبـــي
                                           تخـــاف البغال؟ أتخشى البقر؟    

تذكـــرت... ترهبـــك الدردشـــــات
                                       وخوف اختــراق سلكـت الحـذر

سيسالـــــك القـــــارئ الالمعـــــي
                                      وتحشــر فيمـــــن رايت حشـــر

هــو الموت ياخذنا بغتـــــــــــــــة
                                       وربما متنـــا ولا من شعــــــــر

تخذت لــــــك العذر في كــــل شئ
                                        مخافة ان يروى عني: غــــدر

الشاعر رابح بلطرش هو:
  
رئيس تحرير مجلة (اصوات الشمال ) الثقافية الادبية
عضو اتحاد كتاب الانترنيت العرب
عضو استشاري شركة الراشيدية لتصميم المواقع والبرامجيات
عضو النشر الالكتروني والورقي للتلفزة الجزائرية
حصل العديد من التكريمات والتشكرات والجوائز
حصل على جائزة قصيدة(ديوان نهج البردة
)  
نشط عدة أمسيات داخل الجزائر وخارجها
شارك في تفعيل عدد من المهرجات على المستوى المحلي والوطني
شارك في الندوة الفكرية الإعلام وتحديات العصر بالمكتبة الوطنية الجزائرية
شارك بالنشر الالكتروني والورقي للتلفزة الجزائرية
شارك بعدة حصص للإذاعة الجزائرية

      اما عن قصائده في الغزل والحب والعشق فهو لا يخرج عن إطار واحد مجسداً بالرغبة والصوت بغية الوصول إلى الأنثى, فالشاعر من حيث وجدانياته الشعرية متمسك بالأخلاق والمثل الرفيعة فياتي شعره رافضا للانزياحات اللا أخلاقية وما يتوجبه الحب الصادق للآخر , بقالب فني له صوره, كما أن تجربة الشاعر الشعرية تنبي على تعددية ظاهرة في علاقته الشعرية في قصيدته فهو يقر بوجود الحب ويقر بوجود حبيبته في الحب من خلال ابياته الشعرية المنبعثة من اعماق قلبه, يقول في قصيدته ( لا تعذليه ) :                                                
                                                 
لا تعذليني ، إنْ عشقتُ شرابـــي
ورأيْتـِني ، في ثــــورة الأنخَـــــابِ

ولمحتِ وجهـًا بالمـواجع مثقَـــلا ً
وشفافَ حزنٍ ، منْ صَــدى الأكوابِ

إنِّي رجوتــك ، بالـذي ما بيننا
لا تعذليني إنْ فقدتُ صوابي

كــمْ همتُ حبــّـا أستفزُّ عواطفــًا
عبثــًـا أحاول أن يزول عذابي

كَالسنْـدبَــادِ ، مراكِبــي أجرتُــهــا
وتَــركتُ نزْفي ، والبحارُ ركابي

ما لي أحدقُ في عيُـونك سائِــلا ً
في حيْــرةِ ،عنْ لـَحظهَــا المرتــابِ

أوما كتبتِ بالجفون جنُــوننا ؟
ووشمت اسمي في ندى الأهدابِ

كم أتعبتني غيرتي وهواجسي
تلك القصائد حطمت أعصابي

تلك القصائد كم قرأتها باكيا
كُتبتْ لغيري ، أيقظتْ أتعابي

تلك القصائد ،، لا اراكِ بريئــة ً
فلمنْ كتبت ، روائعــًا لعقابي ؟

فإذا طعنتُ ومنْ يديك حبيبتي
فلكم طعنتُ بخنجــر الأحباب

     فالحب عنده يتسامى في رونقه عن كل دنايا الجسد ومتطلباته وهو بهذا الحس الشعوري يرقى بروحه وصورة حبيبته نحو السمو والرفعة بثقة نفس عالية ومودة قلب ملتهب يقول:
  
حتـْمًـــــا ستــأتي التي مازلتُ أرقبـُهــــَــا
                                 رغْـم انتظـــاري ورغم اليـَـــأسٍ والمَــللٍ   

حتمًـــــا ستَأتي التي صَـدَّقت ُ موعدَها
                                      وغَادرتني كطيْــــفٍ مَـــرَّ في عجـــلِ

لمَّــــا التقيتكُ كيف اللفظ طاوعنــــــي ؟
                                   ماذا كتبتُ لها ؟ ما قلتُ في جُـمَـلـــي ؟

يَـــا وجْههـَا هَــالةً مــن نُــوره أقتَبست ْ
                                   كُــــل - المليحَـاتِ - ســرًّا ، غير مُكْتمـلِ

كيْـف استفقتُ أنَــــــا من غفوةٍ حملتْ
                                      روحي إلَـى عالَــــم الإشراق والمثــُـل
ِ
هل ْ كُان طبعـي أرى الأوهام من خبَــل
                                   هل ْ كنتُ فعْــلاً مع- السمــراء- يا خبلي

هل كنت أحلُـــــــم ؟ كـــلاَّ ،إنهــــا تركت
                                رسائــــــــــلأ خُتمت ْ ، بالطٍّـيب والقُبـــَل ِ

حتمًا ستأتي التي في سرٍّها أختصرتْ
                                  كل المــــــــواسم بالديبـــاج ٍ والحـــللٍ

    الشاعر رابح بلطرش نظم في كل الفنون الشعرية واجاد فيها وخاصة في الغزل وقصائده في الغزل غاية في الروعة كما مربنا ويتسم شعره بالسلاسة والسهولة وقوة السبك وروعة الاسلوب وبيانية الصورة الشعرية وقد نظم الشعرالعمودي وكتب في قصيدة النثرايضا وهذه السطور من قصيدة نثرية يقول فيها:                                      
                                     
صاح....
أقرؤك..
أرسو على شاطئك..
حيث رست مع الغسق السرمدي قواربك..
فأهفو الى زمن جميل رحلتني اليه مواجعك..
يا أيها الذي من آلامه غنى..
حتى غدت من شدوه الآلام بالشدو تحتلم..
ألفيتك حين المساء للرحيل قد أسلم..
تشد الرحال الى ورق..
عساك با لحرف من الجرح تعتصم..
تلا شى العاشقون من البلد...
هكذا- حينا أعتقد...
وحين تأملت مزنك على الأوراق معتصرا..
يسقي يبابا رواه الجمال فأزهر.
أيقنت بعد الشك أن :
أن الحب بالشعر يحيا للأبد..
أن الشعرمن الشوق قد ولد..
هذي القصائد قالت: -هيت لك-
       **********
معاذ الله ما قلت لست لي..
وماينبغي لك
لكنك من رد في خفر :
أنا الذي كنت سأسألك..
هذا قرا ن الجمال إنا عليه لنشهد..
وبعده سمينا المواليد جميلة
وسمينا بحرها خالد
   

**********
ساءلت يوما :
أيكما أولى بحبي ؟
أنت أم الشعر؟
لكنني سرعان ما أدركت..
-أن بعض الشعر أنت..
وأن كلك الشعر..
وأنك جرح غائر..
وأن الشعر لك الصبر

اصدرشاعرنا الدواوين والكتب التالية:  
ترانيم الندى- ديوان شعر
الصواع - ديوان شعر
- أنســام الليلك- ديوان شعر
- هكذا قالت - ديوان شعر
- افكار- مجموعة مقالات مختلفة

واختم بحثي بقصيدته الجميلة (ذات الربيعين ) يقول:
  
ذات الرَّبيعين ، هل في الأَمْر منْ سَبـبِ
                                    غير الذي لم تعِــــي،من خُضْرَة الرَّطـبِ

أَما علِمْـتِ أنـا مـنْ كنـتُ ، مغتربــــــاً
                                       بيْنَ جناحَيْـكِ، بيـنَ الرِّيـش والزَّغَـبِ

عشـرون عامـا أطُـوفُ هَدَّنـي تَعبـيِ
                                   ومَـا اهتَديـتُ لنبْـعٍ فـَاطفئـــــــــي لَهـبـي              

أكُلَّـمَـا أيْنَـعَـتْ – أنسَــام ُ - دَالـيَـتــــــيِ
                                  جَـاءَ الخَريـفُ بريـح ساحقـــــًــــــا عنَبـي

كُـلُّ الحكايَـة أنِّـي كنـتُ ، ذوُ شَجَـن
                                 طفْـــلاً أُصَـدقُ أنَّ الـرُّوحَ فـي لُعَبـــــــــــي

وأَنَّـنـي ســاذجٌ لا فــرْقَ أعْـرفُـهُ
                                        بين   الكنانة   أو وهران   أو حلب

كُـلُّ الجريمـَـــــة ، أنِّـي كـنـتُ مُعْتَنِـقًـا
                                 ديـــنَ الفُــــرَاتِ ففَــــــاضَ النِّيـلُ بالغضـبِ

لمـا انتبهْـتُ قميصـي قُـدَّ مـن قبُـــــــل ٍ
                                 ما كنت ُ أحْسبُ أنَّ العـارَ فـي نَسَبــــــــــي

كيـف اصـدِّقُ أنَّ النُّـورَ يطفـــــئني
                                  ويختفـــي قمَــــــــــري فـي زحمـة السُّحـب

مزاهر العطْـــــر هـل يـا بابِـلُ انتحَـرَتْ
                                  أم أنَّهـا اختبـــــــــــــــأت فـي شرفـة اللَّهـبِ

من قَالَ إنِّــــــي سَلـوتُ الحـبُّ يـا بَلـداً
                                   بلْ أتْعبتنِـي ظنُونــــي أرْهَقـتْ عَصَبــــــــي

مـآذنُ الشَّـرْقِ مـا الأَخْبــــــــارُ يـا تحفًـا
                                 ذَات الربيعين يـا وشمًــــــــــا علـى هُدُبـي

هُــــزِّي إليْـكِ مدى الأشجان يــا وَتــراً
                                 ينسَـابُ لحنًـا مَـدَى الأيَّـــــــــــامِ وَالحِقَـبِ

هـل هـذه بلـدي مـاَ عُـدْتُ أعرفهـــــــا
                                   إِذَا سأَلْــــتُ عن - الأوراس - لـمْ تُـجِـبِ

بسَطْتُ كفِّـي ، لنَجْـم الغيْـبِ يقْرَأنـي
                                  شَفَّـتْ مَواسمُـهُ الخضْـــــــراء بالشـهُّـبِ   

كَفَــرْتُ يـا قَـمَـرًا يبْـتَـزّ ُ ذاكِـرَتـي
                                   مـنْ قِصَّـــــــــةِ الأَمَـلِ المَوْسـومِ بِالكَـذِبِ

مـنْ شَهْـرَزادٍ، تَبيـتُ اللَّيْـلَ عـاريَـةَ
                                     لِلْعَابِــديـنَ - إِلَــــــه - النَّـفْـطِ والـذَّهَـبِ

مـن كـلُّ أغنيـة تمتـصُّ مـن نَزَفـي
                                       منْ ألْف ، قيْسٍ وليلى ،أثْقلـتْ كُتُبِـي

مـن ألْـف مُعْتَصِـمٍ لا سيْـفَ يحملـهُ
                                  منْ ألـف ألـف عقيــــــــدٍ يشْـدو بالخُطَـبِ

أَتَيْـتُ مـن سبَـاء بالنُّـور يَـا وطَنِــــي
                                  ما صدَّقُونـي، وقَالــــــــــوا جئْـتَ بالعَجـبِ

فَحَـالَ مـا بيننـا الطُّوفـانُ وانكسَـرَتْ
                                  سَفائـنُ الوَهْـم والتنْجِـيِــــــمِ والعَـطــــــبِ






*********************************

























كريم  كاطع العكيلي





ولد الشاعر العراقي كريم بن كاطع بن عبد الله بن مرزة العكيلي سنة \1962 في بغداد واكمل دراسته الابتدائية في( مدرسة التوحيد الابتدائية ) ثم اكمل المرحلة الثانوية في( ثانوية ابن خلدون ) ثم انتقل الى معهد المهن الصحية فحصل على ( شهادة الدبلوم ) من ( معهد المهن الصحية العالي ) ببغداد

عين موظفا في وزارة الصحة العراقية فعمل في محافظة ديالى ونواحيها اذ عين في المركز الصحي في قرية (الامام عسكر ) في (بلدروز) ثم نقل الى ( مستشفى عام بلدروز الجمهوري) ثم نقل الى المركز الصحي في ناحية ( كنعان ) ثم نقل الى ( المركز الصحي في المفرق في مدينة ( بعقوبة ).
ثم نقل الى بغداد والان يعمل مسؤولا في المشاغل التأهيلية في ( مستشفى الرشاد للطب النفسي ) ببغداد .

الشاعر كريم عبد الله احب الادب والشعر منذ صباه ونشر اول قصائده في صحيفة ( الراصد) البغدادية وقد كتب قصائده الاولى عمودية تقليدية ثم كتب في قصيدة النثر ففي قصيدته (اصابعٌ عاقرةٌ.. تسترسلُ عاريةً ) يرسم وشم فلسفة في تأملات تصور الوطن بامرأة متلونة و لكنها مصبوغة بوشاح الحداد تنتظر من نبتها ثمار السنيين برغم الوجع و قحط العطاء كي تتخلص من هذا المأتم الوافد كالعنكبوت في نسجها لكن تولد البسمة و الفرحة من خلال صورة وجه الضحى في دلالات و استثناءات و نداءات تعج بالتساؤولات فيقول :

أصابعٌ عاقرةٌ تتلمسُ الخراب ..

لاهثةٌ تسترسلُ عاريةً إلاّ مِنْ حماقاتها ..

تطوي بإرتخاءٍ إشتياقاً شفيفاً

يتنهّدُ أينما تنصبُ للبسمةِ مأتماً في الشفتينِ ..

ستطفحُ الدروبُ بالنعاسِ مرتحلة في ذبول ..

وستلبسُ ساعاتها الثقيلةَ وشاحَ الحداد

ولسوفَ ينبلجُ مكنون قحطِ ثمارِ السنين ..

وتهرولُ اللقاءاتُ كــ أوراقِ خريفٍ مهزومةٍ ..

على شهوةٍ ينمو دغلُ الجحيمِ

يتلوى تبعثرُ أعوادي بمنقارٍ يقصُّ ظلَّ الضحى ..

عميقاً تبذرُ البذورَ في سماءٍ لبّدتها صدمة ..

مِنْ فمٍ يطفو على شهدٍ

لا محالةَ يُغرقني

مَنْ لا يقطّرُ ألماً إذا غرقتْ شكوكه ..

في رحيلِ شبحِ إمرأةٍ تخترقُ المستحيل ..

هلْ ستفيضُ الأغاني

تهيّجُ رياحَ نشيدِ الأغوار ….


فهو شاعر و فنان يتسم شعره بالحداثة والمعاصرة مجددا شكلا و مضمونا قصائده حيث اتت عميقة منفتحة في تواصل وتقارب فهو يوظف الاسطورة و الرمز من الملاحم الاسطورية كالاوديسا و كلكامش من عبق التراث الانساني منذ فجر ضمير الانسان الحي فهو يمتلك الموهبة ولديه رؤى متعددة في بعض اجناس الفنون الجميلة و ابداعه ادبي في اغلب اغراضه في لغة سهلة ذات صور فنية و جمل غنائية مسكونة بالغربة و نبرات الحزن مطرزة بالحب و العشق و الجمال ينتظر الحلم من عتمة المستحيل يغازل الواقع في صمت فتتناغم و تتباين له دلالات تجنح الى التشبث بالخيال نحو قيم جمالية تأصيلية .وسطورنتاجه الادبي تطفح في تأمل فلسفي ذات ظلال تكشف مدى رؤيته و شاعريته وتفاعله مع الواقع بكل اطيافه لتجسد ملامح الحب و الوطن و تباريح الغربة بكل معانيها وفي مدلول التراث حكايات متواصلة الحلقات تبقى تقاسيم مشتركة كهرم متنامي في ايقاعات و تجليات تأنس اليها الروح الطليقة في احضان رسالة سامية الى ضمير الانسانية مع الحياة فهي تمثل ثورة الضجيج التي تعانق نوافذ الأشواق المترنحة فيهمس حالما في منظومة الحياة فيرى ان لا قيمة للقرابين في هذا الزمن بل و في هذا الوطن فقد رحل الحب من شط (الغدير) بين ظلال النخيل ليعزف على لحن قيثارته العتيقة لحنا يناغي الخلود العذب و موال الصمت و الكبرياء متسائلا في تباريحه فيقول :

في ليلٍ يُسيّجني بذئابٍ حمقاء ...



وأنتِ تخلعينَ عنّي بربريّة تسعلُ ببراءة .... !

أيُّ القرابين تصدّقُ نبوءةً تعتريني ..

وتكون شاهدة على عُلّيقةٍ

تنمو في الصدر غريبة ..

واللغة محنّطة في محابرِ الأخاديد ..!

بصباحاتها أكتشفُ كلَّ هذا الضجيجَ ..

كقهوتها المعتّقة

أرتشفُ حريقاً يتمدّدُ بخبثٍ ..

يُلغي هشاشةَ المسافاتِ ما بينَ الكلمات ...

بألأمسِ لمْ أنمْ فوقَ سريرِ هواجسي ..

لاأعرف مَنْ يحدّقُ مِنْ

( روازيني)..

يستوقفني كلّ هنيهةٍ كشرطيٍّ معتوه ...

ما زالَ في خزانةِ ذاكرتي غيوماً حُبلى ..

سويّةً فوقَ سفوحِ العطرِ سنمطرُ ..

أبداً لا تغرقُ أزهاري في بئرِ الحماقةِ

لا يغطّي هذا الضباب إلاّ نهايةَ العابرين ـ

ــ ستكونُ النزهة مسلّيةً في عيونِ الخيبةِ

هلاّ فتحتِ فوّهةَ هذا الينبوع المغروس في الصدرِ

دائماً تمشّطينَ شَعرَ قصائدكِ في صمتِ ثرثرتي

سأفتّقُ في صخرةِ البلاهةِ أجراسي ..

وأعلّقُ في رقابِ جثةِ التماثيلِ مسلاّتي ..

وصوتي سيتشقّقُ عنْ زنبقةً

ويمضي نهر لا ينضب .....

وصوتي سيتشقّقُ عنْ زنبقةً

ويمضي نهر لا ينضب

.اما نتاجه الأدبي فمنه مايلي :

1- ديوان( العشق والاسطورة ) شعر-عن شركة مجموعة العدالة للطباعة والنشر والتوزيع / مطبعة العدالة بغداد 2014
2 - ديوان ( العشق في زمن الغربة) - عن دار الفراهيدي للنشر والتوزيع 2013
3- ديوان ( نايات الوجد )- مجموعة مشتركة عن دار ميزوبوتاميا 2014
4- ديوان (حديث الياسمين) مجموعة مشتركة 2015-
5- ديوان (صدى الفصول ) مجموعة مشتركة 2015
6- ديوان ( وجع اشيب وكفّ عذراء )عن دار الأمل في وسوريا 2015
7 - ديوان ( تصاويرك تستحم عارية وراء ستائر مخملية) عن دار بغداد -2016
8 - ديوان ( بغداد في حلّتها الجديدة ) عن دار كتاب في مصر 2015
9 - ديوان ( الشوارع تحيض تمسح احذية الغزو ) عن دار بغداد
10- ديوان ( الوطن في عيون المحبين )عمل فني مشترك مع الفنانة العراقية المغتربة جيرمين البازي غنائي شعري
11- ديوان (احلام الطفولة ) عمل فني مشترك مع الفنانة العراقية المغتربة جيرمين البازي غنائي شعري
.12-مسرحية الغريب ( سايكودراما ) عام 2000
13-مسرحية الشيزوفرينيا ( سايكودراما ) 2003
14- مسرحية نائب الموت 2004
15- مسرحية الجهل والحرمان ( سايكودراما ) 2005 16 مسرحية حكاية انسانة ( سايكودراما ) 2007-
17 مسرحية ليلة هيثم الأخيرة ( سايكودراما ) 2015 –
18-مسرحية ( وطنّنا ) 2015

واختم بحثي بهذه السطور الشعرية له :

كانَ المنفى يحزُّ المعصمَ

مع القيودِ تراتيلُ العشقِ

آخر الليل تُطيّبُ الغربة

 الأفاعي تتراقصُ

 و((عُليّة)) تصدحُ بالفُحشِ

 يمرُّ النعش قبلَ الأوان ...

السراطُ طوووووووووويلٌ

 يمّتدُّ نحوَ القلوب

ونشيجُ الأراملَ يطفو

 ويرنُّ بفحيحِ المكيدة

مَنْ وصلَ عنان السماء أمسكَ قرصَ الشمس

 هديرٌ على الجسرِ

 وموعدٌ حولَ المَزار

بينما الدم أربكَ خارطةَ الموت

 أناملُ السوءِ تنقرُ اللذة الحمراء

تهتكُ وجهَ الأرض وسلطان الغوايةِ

يذبحُ الفجرَ بكأسِ القبر

تحتَ العرشِ تتكوّمُ حكايات الجماجم

تمتدُّ الأكفَّ تحملُ قمراً مسموماً

وفي الطرقاتَ تتساقطُ النوارس

نحو السماء

 فرمادُ النهرِ يحتفظُ باسرارهِ

 والطوامير عندها ذكريات لغة الأنين ..



   *****************************









د . ايمان الكيلاني


     هي ايمان بنت  محمد امين خضر الكيلاني تنتسب الى  الاسرة الكيلانية الحسنية في الاردن .
    ولدت بمدينة ( تبوك) الاردنية في الرابع من كانون الاول (ديسمبر ) من عام \1964. اكملت دراستها الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في مسقط راسها ( تبوك ) وحصلت على الشهادة الثانوية العامة عام 1983 بتفوق وبمعدل يؤهلها للدخول الى أي كلية ترغبها .
    اختارت اللغة العربية وادابها لكنها احبت الادب العربي والشعر منذ طفولتها وصباها ودخلت في جا معة ( اليرموك) قسم اللغة العربية وتخرجت منه حاصلة على شهادة البكالوريوس عام 1987 بتفوق ثم حصلت على شهادة الماجستير في اللغة العربية عام 1990 بتقدير امتياز ومرتبة الشرف وموضوعها لشهادة الماجستير ( جائزة التفوق العلمي القاعدة النحوية بين النظرية والتطبيق من خلال كتابي معاني القرآن للفراء والأخفش ، في ضوء النظرية التوليدية التحويلية لخليل أحمد عمايرة)
    اشتغلت كمدرسة في وزارة التربية والتعليم عام 1992 ولمدة خمس سنوات . ثم عينت استاذة في الجامعة الهاشمية عام 1998 استاذة لتدريس اللسانيات فيها ولا تزال تمارس عملها في الجامعة الهاشمية في عمان – الاردن .

        ايمان  الكيلاني  حبت الشعر والادب في طفولتها وقالت الشعر في صباها وخلال  سني دراستها  وتتمتع  بطموحات  ثقافية  ونفس شعري  رائع وفي احدى قصائدها تقول :
أروغ إليك تحملني القوافي
على أمواج وافرها الصوافي
فهذي الريح قد تعبت وملَّت
وأحلامي   بها  لعبت سوافي
فلا غيثٌ   يعيد   لها  حياةً
ولا   تبلى  فتذروها الفيافي
معلَّقة    تناوشُها  الرزايا
منَتَّفة   َالقوادِمِ     والخوافي
تحاول ُ أن تطير بلا جناحٍ
على الأهداب ِ تبحث عن ضِفافِ
على قلبٍ هو الوطنُ المنادي:
تعالي وارتوي عبق المصافي
لعينيك  الجميلة كم أغني !!
لسحرهما   دبيب  في  الشِّغافِ
فيا بلقيسُ كوني أنت ملكي
وكوني   قبلتي   فيها   مطافي
تعالي واعتلي عرش الأماني
وتيهي  في  الحنايا  والشِّعافِ
فمن دمع العيون رويت ُ وردا
تضوَّعُ   تحت  خدِّك واللحافِ
فكوني  يا ملاكي  لي  مضافا
وجُرِّيني   لحبك    بالمضاف
فيا  نجما  به  روحي  توضت
لك  الأحلام  تنسجها  القوافي

     وتمتاز اغلب  قصائدها بصيغ وطنية تقدمها باحترافية رائعة وتجعل من التاريخ العربي والاسلامي  معينا ثرا لهذه القصائد لتمزج  الحدث القديم بالجديد او المعاصر نلاحظ احدى قصائدها (ثورة هند)  تقول::
كلما اشتد الأنين
تسقط الأحلام أسرى
تورق الأحزان تترى
تحرق العمرَوليدا
تجعل الجنات بيدا
في صدور العاشقين

******
حمْرٌ روابينا
سودٌ أيادينا
ذعْرٌ قوافينا
قد داسنا الغجرُ!
***
فيضٌ مآسينا
موتٌ أمانينا
مجدٌ تفانينا
أناتنا جمرُ

******
يا هند قد نام الرجال
فوقَ الرِّحال
دم النساء خثارة فوق الرِّمال
لا توقظيهم للمحال

****
هزي بسيف قاطعٍ
يسّاقطُ النصر المُحال
فوق الروابي والجبال!
كي يعلموا أنا نجومٌ زاهرات
للظالمين مقاومات حارقات
عزُّ القبيلةَ
ماجدات
فخرُ العشيرةِ
لا يذللنا الغزاة
لاتنحني ياهندُ ،
تباً
للطغاة
مطهرات
مكرَمات
ماضيات
ضيِّئات
في ثغرنا الموت الزؤام
في كفنا يزهو الحسام
نرويه من كل اللئام
لو حاولوا  دوس العراق  أ والشآم!
يا هند، قد حان الزُّحام
عينُ الجبان
-ليت شعري-
لا تنام !
*****
لمي النمارق
يا بنت طارق،
هاتي البنادق
شقي الفيالق
قصي الضفائر،
نادي الحرائر
أعلي لواءك في الفضاء
وارمي زهورا للسماء
لم يبق منهم أكفياء
همو وفقدهمو سواء،
أنصاف أ شِباِه الرجال
لايصلحون لعز ربات الحجال !

    ايمان الكيلاني  تتمتع بشخصية دينية و ثقافية ولغوية وادبية  فلها دراسات  ومقالات منشورة كثيرة فينسيرالقران اساليبوي اللغة ولادب  منها مايلي :
 ثنائية النور والظلام في سورة النور، دراسة أسلوبية دلالية
"واصبر نفسك ....." دراسة أسلوبية
 ظواهر أسلوبية في سورة الرحمن
" وقضى ربك....."دراسة أسلوبية .
"سورة الإخلاص " دراسة أسلوبية .
" المعوذتان" دراسة أسلوبية- المجلة الأردنية للغة العربية وآدابها
انزياح الحركة الإعرابية في بعض الأساليب النحوية ..
الزيادة بين التركيب والدلالة في خطب العصر الأموي في ضوء النظرية التوليدية التحويلية
ظاهرة الهمزة في قراءة ورش عن نافع
 دلالة ترتيب الجملة في خطب العصر الأموي
ظاهرة المد والياء :فتحها وحذفها في قراءة " ورش عن نافع"
التقية في شعر الشريف  الرضي والعباس بن الأحنف ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية المقارنة .
دلالة لغة الاغتراب في شعر  الرضي ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية التطبيقية.
الإدغام والتفخيم والإمالة في قراءة" ورش عن نافع" ،دراسة فنولوجية تحليلية 
الاحتجاج بلغة كنانة و هذيل في ضوء صحيفة ابي نصر الفارابي .
أدب تزفين ( ترقيص ) بني هاشم أولادهم في الجاهلية وصدر الإسلام .
" التهويدة بين شاؤول تشيرنخوفسكي وهند بنت عتبة : دراسة مقارنة في المضمون الشعري وأثره .
التراث في فكر إسحاق الحسيني .
- نشر في . المجلة الأردنية للغة العرب
"واصبر نفسك ....." دراسة أسلوبية
-الاعتزاز باللغة العربية أساس في تشكيل شخصية الفرد
- ملامح من الغربة السياسية في شعر الشريف الرضي ، ضمن كتاب رحيق  المعاني، بحوث مهداة إلى الأستاذ الدكتور الناقد عبد القادر الرباعي .
- ظاهرة تعدد الأوجه الإعرابية ، أسبابها وحلول مقترحة
التقية في شعر الشريف  الرضي والعباس بن الأحنف ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية المقارنة .
 - ثنائية النور والظلام في سورة النور، دراسة أسلوبية دلالية ة لغة الاغتراب في شعر  الرضي ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية التطبيقية .
 ولها عدة كتب مطبوعة منها  يلي:
1- " الزيادة بين التركيب والدلالة في خطب العصر الأموي في ضوء النظرية التوليدية التحويلية – دار      عمار، 2003م .
2-    دور المعنى في توجيه القاعدة النحوية من خلال كتب معاني القرآن – دار وائل 2002م.
3-    بدر شاكر السياب  - دراسة أسلوبية لشعره – دار وائل 2007م .

شاركت في  كثير من المؤتمرات  الثقافي منها :
1-  مؤتمر من أعلام الفكر والأدب في الأردن
 2- المؤتمر العاشر للنقد والأدب بجامعة اليرموك  2004م.
 3- المؤتمر الدولي الأول لقسم اللغة العربية بالجامعة الهاشمية.
4- مؤتمر"من أعلام الأدب واللغة في الأردن
5-شاركت في مؤتمر "اللسانيات والأدب"
6- شاركت في اليوم العلمي لقسم اللغة العربية
7- مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة
8- مؤتمر مجمع اللغة العربية الثلاثين بعنوان" سبل النهوض باللغة العربية"

 د ايما ن الكيلاني هي :
 - رئيسة مجلس السيدات الكيلانيات في الأردن وفلسطين
- عضو لجنة الندوات والمؤتمرات بجمعية أصدقاء البحث العلمي _ وزارة الثقافة .
- عضو مؤسس في جمعية صديقات الكتاب – وزارة الثقافة .
-عضو مؤسس في مجلس أنساب العشائر الكيلانية في الأردن.
-  لها الكثير من  الامسيات الشعرية الادبية في المحافل الاردنية والعربية.

  نالت الكثير من الجوائز التكريمية  منها مايلي :
ميداليتان برونزيتان للتفوق العلمي بالماجستير والدكتوراه  من جامعة اليرموك 1987م،1990م .
جائزة التفوق العلمي في الماجستير ساعة مهداة من جلالة المغفور له الملك حسين بن طلال 1990م.

شاركت في  كثير من المؤتمرات  الثقافي منها :
1-  مؤتمر من أعلام الفكر والأدب في الأردن
 2- المؤتمر العاشر للنقد والأدب بجامعة اليرموك  2004م.
 3- المؤتمر الدولي الأول لقسم اللغة العربية بالجامعة الهاشمية.
5- مؤتمر"من أعلام الأدب واللغة في الأردن
6-شاركت في مؤتمر "اللسانيات والأدب"
7- شاركت في اليوم العلمي لقسم اللغة العربية
12 مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة
17- مؤتمر مجمع اللغة العربية الثلاثين بعنوان" سبل النهوض باللغة ا            العربية"
18-شاركت بالاشراف والمناقشة  على الرسائل الجامعية  للطلبة في مرحلتي  الماجستير الكتوراه.
        يتسم شعر الشاعرة  الدكتورة ايمان  ليلاني بالجيادة وقوة السبك وبعده عن الغموض  يث نراها تغوص في اعماق في المعاني فيستخرج افضلها  فهو شَاعِرة انفرجت لَها الصِّنَاعَة الشعرية والالهام  الحاذق ووميض شعرها المؤتلق كَالْمَاءِ  المتدفق فتنهل الشـعر وتغمره بالصور الشـعرية  وتتسم قصائدها بوطنية تقدمها باحترافية رائعة فتجعل من التاريخ العربي والاسلامي  معينا ثرا لهذا القصائد اذ يتمزج عندها  الحدث القديم بالجديد او المعاصر في قصيدها .  قالت الشعر في  المدح والغزل  وفي الوصف والحكمة  والرثاء وفي وفي اغلب الفنون الشعرية  ومن شعرها في مدح الحبيب المصطفى  تقول: 

أَحِبَّةُ الأَمسِ - يَومَ الهَولِ- في كُرَبِ
          تَجري بِها عَبَراتُ المَوقِفِ اللَّجَبِ
  مِنَ العَذابِ سُكارى ؛ الرُّعبُ مُذهِلُهُم
          بِمَوجَةِ اللَّفحِ في دُوَّامَةِ اللَّهَبِ
  كُلٌّ يُفَتِشُّ عَن رُكنٍ يَلُوذُ بِهِ
          وَ يَستَغيثُ , وَ مَن يُنجي مِنَ الغَضَبِ ؟
  فَالأَنبياءُ : خَجولُ الرَّدِّ مُعتَـــذِرٌ !
          أَو واجِمٌ تَحتَ نَصوِ الشَّمسِ وَالنَّصَبِ !
  - سِوى الشَّفيعِ ! - إِلامَ العَينُ ناظِرَةً ؟
          وَالحاشِرِ الهاشِمِيِّ , الطَّاهِرِ النَّسَبِ !
  العاقِبِ , المُصطَفى , الهادي , الأَمينِ لَها
          لِلعُجمِ يَمشي فِدائِيًّا ! وَلِلعَرَبِ !
   
كُلُّ المَديحِ – وَ يَدري الشِّعرُ - مِن خَشَبٍ
          إِلَّا لِـــــ " أَحمَدَ " مَسبُوكٌ مِنَ الذَّهَب ِ
  لِأَنَّهُ الكَوكَبُ الدُّرِّيُّ ما انطَفَأَتْ
          نَيازَكُ  اللَّيلِ   أَو سَيَّارَةُ الشُّهُبِ
    فَذِكرُهُ  الأَنوَرِيُّ  اللَّهُ  جادَ  بِهِ
          لِكَي يَشُقَّ دُجُنَّ الجَهلِ في الحِقَبِ
    وَيلُمِّ  شانِئِهِ   مِمَّا   يَكيدُ  لَهُ
          فَاللَّهُ   واعَدَهُ :  إِلَّم  يَتُبْ  يَغِبِ
  بِالبَترِ في هَذِهِ الدُّنيا , وَ يَومَ غَدٍ
          في النَّارِ يُوقَدُ – طُولَ الدَّهرِ - كالحَطَبِ
  تَبَّــتْ يَداهُ إِذا ما شَوَّهَتْ صُوَرًا
          بِالزَّيفِ , وَالدَّسِّ , وَالتَّدليسِ، وَالكَذِبِ
 أَيَنقِمُونَ ؟ وَ قَد أُرسِلتَ تُخرِجَهُم
          مِن ظُلمَةِ الغِشِّ , وَالتَّزويرِ في الكُتُبِ !
  طَــبعُ اللِّئامِ إِذا أَكرَمتَهُم مَرَدوا
          أَمَّا   الكَريمُ   لَئِن   طَيَّبتَهُ    يَطِبِ
  قَد شاطَ غَضبَتَهُم تَحريرُ أُمَّتِنا
          مِنَ المَجُوسِيَّةِ الحَمقاءِ , وَالنُّصُبِ
     يا خاتَمَ الرُّسلِ ؛ عَهدًا لا نُبَدِّلُهُ
          بِالأُمَّهاتِ فِداءاتٍ , وَ كُلِّ أَبِ
   بِكُلِّ ثَبتٍ , - حِمامَ المَوتِ - مُقتَحِمٍ
          أَحفادِ صُحبَتِكَ الأَشرافِ , وَالنُّجُبِ
          
صَلُّوا عَلَيكَ بِبَذلِ الرُّوحِ فاستَبَقوا
          إِلى الجِنانِ عَلى الخِطِّيَّةِ القُضُبِ
  قَد أَقسَموا بِقَوِيٍّ لَيسَ يَخذِلُهُم
          أَن يَسطَعَ النُّورُ مِن غَيبُوبَةِ الحُجُبِ
  فَالشَّامُ تَنهَضُ مِن قِيعانِ كَبوَتِها
          وَ - الفُرسَ - تَسحَقُها بَغدادُ بِالطـُّنُبِ
  نِعمَ الهَدايا إِلى مِيقاتِ مَولِدِهِ
          نِعمَ الرَّسيلُ : شَفيعٌ , مُنقِذٌ , وَنَبي !
        
 واخيرا اختم بحثي بهذه الابيات من شعر  شاعرتنا الدكتورة ايمان محمد امين  الكيلاني  فتقول :

 

همي عميق وحزني مائجٌ عرِم
بحري بسيط ولكن ساحلي طمَمُ

العينُ في سجمِ والنبض في قلقٍ
 والقلبُ في مِرْجَلِ الأرزاءِ يختضِمُ

والعمرُ مُحْتَرِقٌ، أحلامُهُ مِزَقٌ
مجدافُهُ   خَلِقٌ  يقتاتهُ  النــــدمُ

آمالُه صُلبت، أنوارُه  ُ كُسِفت
 فالحوت موئلُهُ يستافُهُ السَّقَمُ

في عمقِ لُجتهِ ناديتُ من كُرَبٍ
 إني  ظَلَمتُ  بحُبٍ  مني  ينتقمُ

تلك  المشاعرُ دُرٌ في  مكامِنِهِ
 لكنها  مُضُغاتٌ   والغيابُ  فَــــمُ

اليومَ أدفِنُ  بالأعراقِ  أمنيتي
 لا غدرَ يقطَعُ  في الأعراقِ لا زَلَمُ

إن الوفاء لمن بالوعد يُخْلِفُهُ
 يُلْقي بهِ تَلِفاً يسطو به العـــــــــــدمُ

دعني فذا زمن اللا حُبِّ يعصرنا
مات الوفاءُ  فلا  صدقٌ  ولا حُرَمُ

الآن أعلن في الأكوان ِ صارخةً
 إني كفرتُ بِحُبٍّ مــاله ذمــــــــَمُ

لا خيرَ في لَسِنٍ، القَوْلُ  حِرْفَتُهُ
 يزجي الغرامَ، ولا تسعى له القدمُ

يبقيك في سحب الأوهام معتصمًا
فالبرقُ  يلمعُ ، لكن شحّتِ الدِّيَمُ

أودع فؤادك لا سمع ٌ ولا بصر
في حِصنِ عقلك، نعمَ الصادقُ القَثَمُ

خالف هواك فلا تخضع له أبداً
إن  الحكيم  لشرعِ  العقلِ  يحتكمُ

لا تبعَثَنْ  جمراتٍ  بتٌّ  أرمِسُها
فالريح  إن زأرتْ لا تنفعُ الهِمَمُ

واخلع غرورَك في أعتاب قافيتي
واسجد لربك إذ طافت بك النُجُمُ

إنّا الجِنانُ بها من كل مارغبت
روحُ الشهيد منىً، من شَهدها طُعُمُ

أبوابنا غُلُـــقٌ في وجه عابرها
إلا لناسك  وُدِّ جاء   يســــــــتهِمُ

نحن الحرائرُ ما شحّت عروبتنا
 حورُ الجِنانِ  لنا  طوعٌ، لنا خدمُ

نحن الهواشم ما جفت زمازمنا
عبر الزمانِ، فنحنُ المجد والكرمُ

طيبٌ  شمائلنا،  طبّ  ٌ مناقبنا
 لم   يفنِ   عزتَنا  ضيمٌ  ولا قِدَمُ

تصفو مشاربنا، تحمو منازلنا
 لكنَّ    وافدَنا    جيرانهُ   الحَرَمُ
.





*************************************



  














عــــــلاء الاديــــب




      هو الاديب  الشاعر والكاتب والباحث الدكتورعلاء بن حسين بن عبدالله الساعدي  وكني بالاديب ثقافيا  فهي من قبيلة( ساعدة) العربية المعروفة .
  ولد  في  بغداد  في السابع عشر من شهر تشرين الثاني (نوفمبر )سنة    1965
  تعلم في بغداد  واكتمل
  اكمل دراسته الا بتدائية سنة\ 1978 
 اكمل دراسته الثانوية\ 1985
حصل على شهادة  دبلوم  صناعات نفطية عام 1986
حصل على  شهادة البكلوريوس  لغة عربية عام\ 1994
حصل على شهادة ماجستير لغة عربية \2002
حصل على  شهادة  الدكتوراه الفخرية من المجلس الاعلى\ دولة فلسطين عام \2014
. والاديب  الشاعر والقاص والباحث العراقي علاء الأديب كانت بدايات تجربته الشعريّة منذ صبا ه   فقد تأثر بدأ بوالد ه الشاعر حسين عبدالله  وبالاستاذ (إبراهيم عيدان)  ويؤكد  الاديب ان الشعر قضية ومبدأ ولا يكون الشعرشعرا الا بهما  لذا اصبح شاعر قضيّة ومبدأ حتى في أشعاره للمرأة  وقد مزج بين المرأة والوطن لأنّه أدرك فعلا ماتعنيه  هذه المفردة  أن تكون المرأة وطن داخل الوطن. اما  قضايا بلده وماحل به  فقد كتب عنها الكثير  واخر ما كتبه  قصيدته الموسومة ( لاتبتئس وطني ) يقول:


.

أنّى   لمثلي    يستريح    وأهله
نهب الخطوب تسوسهم غيلانُ

وبنو عمومتنا  الذين   نودّهم
قد    انكروا    وتنكّر   الأخوانُ

مابال  اقدار   العراق    جليلة؟
وإلام   يُكتب  للعراق  هوانُ؟

وبأي  ذنب    تستباح   دماؤنا
ويعيش  مغتر با  بنا الأنسانُ؟

(ضاقت فلّما احكمت حلقاتها)
زادت   وزاد   بلاءَها   طغيانُ

أكذا جزاؤك ياعراق وانت من
فيك  المرؤة    ترتقي    وتصانُ

وبك الشجاعة والبلاغة والتقى
نهلت  علومك  فارتقت اوطانُ

حسبي وحسبك في السماء معظّم
ربّ    جليل .  . راحم       منّانُ

أحسنت  للدنيا   بكلّ   وجودها
وغدا    يعود  الجود  والأحسانُ

لا تبتئس    وطني   فكلّ   رزيّة
تمضي ..وتخلد ما استطال زمانُ

لا بؤس يبقى لا الرخاء  فهذه
دنيا     بقاءُ   أمورِها    بهتانُ


          وقد واكب تطور القصيدة العربية فكتب  القصيدة  العمودية وقصيدة التفعيلة (الحر) ونشرت قصائده  الصحف العراقية مثل (الجمهوريّة ) والتقى الشعراء العرب أثناء توافدهم إلى بغداد لحضور مهرجانات المربد في ثمانيات القرن الماضي  مثل  نزار قباني ومحمود درويش وسميح القاسم وسعاد الصباح .وغيرهم .

     والاديب هو مدير البيت الثقافي العراقي التونسي التي قام بتأسيسها عام 20013 وهي من  المراكز الثقافية  النشيطة  في الوطن العربي  والتي  تعمل  على  مدّ الجسور الثقافيّة والفكريّة  بين  العراق  وتونس  خاصة  وكلّ  الاقطار العربية  وقد  ادارها  معه الشاعرة  والروائيّة  التونسيّة  عفاف  محمد  السمعلي وكان لها  أثرها الكبير في تحريك المشهد الثقافي التونسي .والتي وثقت  كلّ أنشطتها   ومازالت تعمل بجد  ونشاط ومن أهم منجزاتها إصدارها الاول  (ديوان العرب )  الذي ضم العشرات من قصائد الشعراء التونسيين والعراقيين والعرب من الأقطار الأخرى . وإصدار مجلات الكترونيّة تعنى بكلّ أنشطة الشعراء والكتّاب العرب . ومن خلال  تواجده  في القطر التونسي  تعرف على  الادباء والشعراء التونسيين  واذكر منهم  ألشاعر   محمد نجيب بلحاج  حسين  والشاعر صلاح  داود  وألشاعرالسيد السالك والشاعرة  والروائية عفاف محمد السمعلي وقد تم زواجه منها عام \2015 والشاعر محمد علي الهاني والاديب الجزائري  رابح بلطرش وغيرهم .
    ا-  النشاط الاجتماعي والثقافي فهو:
* -عضو الأتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.
 *- رئيس رابطة أدباء المرفأ الأخير
 *- مدير ملتقى زنوبيا الثقافي.
*- رئيس تحرير مجلة صدى بغداد الثقافية الألكترونيّة
*- مدير الصالون الأدبي لسمو الشيخ صقر بن سلطان القاسمي.
*- مدير مجموعة الف باء الأدبيّة.
*- رئيس الهيئة التأسيسية للبيت الثقافي العراقي التونسي في تونس.
*- رئيس تحرير مجلة البيت الثقافي العراقي التونسي الألكترونية.
*- رئيس تحرير مجلة المرفأ الأخير الثقافية الألكترونية.
ب- دواوينه الشعرية
وقد صدرت له الدواوين الشعرية الاتية :
 1- أشواق وأطواق.
2- سيدة الفصول.
3- زنابق وبنادق.
4- ربيع العمر.
5- أوراق عاشقة .
6- المرفأ الأخير.
7- سيّدة المحيط.
8- المجموعة السيّاسيّة.
9- بشائر الأيام .
10- لوعة الهجران .
11- همسات علاء الأديب
 جـ - في مجال الدّراسات والبحوث :
1- مجموعة محاضرات بعلم العروض بعنوان المختصر المعروض من علم العروض
2- رؤى الأديب بأشعار الأريب حامد أبو طلعة      دراسة نقديّة
3- العجب في مثلّث العرب -- مستوحى من مثلّث السّيّد البطليوسي في اللّغة.
4-قراءة لديوان ربيع العمر للشاعرة التونسيّة عفاف السّمعلي.
5-قراءة لرواية حنين للروائيّة التّونسيّة عفاف السّمعلي .
6-  (شعراء منسيّون من بلادي) بحوث.
7- قراءة في ديوان (زخات مطر) للشاعرة والروائية التونسية عفاف محمد السمعلي.
 8- وكذلك اقدم على  مشاركة الشاعرة والروائية التونسية عفاف السمعلي على اصدار مجموعة قصصية ( رجل وامنية ) واتمنى لهما الموفقية في اصداهما الجديد .
  واختم بحثي  بقصيدة من شعر الاديب  د علاء  الاديب :
 عراقيُ ... أنا أسمرْ
ومنذ ولادة التأريخ ..
لم أقهرْ ...ولم أُكسرْ...
دمائي ....بحر أطيابٍ...
وأنفاسي شذا عنبرْ...
وقلبي فيه متسع..
لكلّ الناس بل أكثرْ
عراقيّ انا أسمرْ
بلادُ العربِ أفديها...
فأهلي كلّ من فيها...
وأصحابي ...وأقراني...
أردد دائماَ...زهوا...
 بلاد العرب أوطاني
بها أفخر..
عراقي أنا أسمرْ
أنا من ينتشي شوقا ..
بحب العرب بل يسكرْ
أنا المخلوط من تمرٍ
وزيتونٍ
ومن زعتر..
عراقيٌّ ..أنا أسمرْ
أنا من طين هذي الأرض أجزائي
ومن أنداء كلّ العربِ أندائي..
أنا قلب عروبيّ..
وبالرحمن والأسلام أِيماني..
وبعد الله..
والقرآن لي نهجٌ ..ولي لهجٌ..
به أشدو..
 بلاد العرب أوطاني
عراقيّ أنا أسمر..
أنا تأريخ هذا الكون
لن أُمحى...
ولن أنسى ..
ولن أُقبرْ
أنا أِن دارت الدنيا ...
وأِن مادت جبال الأرض..
أبقى طودها اليسخرْ
سأبقى دائما محورْ..
عراقي ..أنا أسمر..
أنا من جارت الدنيا..ولم يأبهْ
أنا من مزقت أحزانُهُ قلبَهْ
وما قد هان أو أذعنْ
فجرح القلب خلاّ صار لو أزمن
وجرحي غائر مزمنْ
أقاوم كلّ آلامي..
وأنهضُ قِسورا يزأرْ
فمن جرحي ومن ألمي..
أنا أقوى ..
أنا أكبر...
وأهلي حيثما كانوا..
لهم أشدو ..
 بلاد العرب أوطاني
فهم أهلي وخلاّني
بهم أفخر
عراقي أنا أسمر
عراقيٌ أنا أسمر





********************












مصطفى القرنـــــة



         هو ابو  احمد  مصطفى بن  احمد بن  محمد القرنة
      ولد مصطفى القرنة  في مدينة ( بيت لحم ) من اعمال فلسطين عام 1965 ميلادية. واكمل دراسته الاولية والثانوية فيها  ثم انتقل الى مدينة عمان في الاردن وحصل على  البكالوريوس في اداب اللغة العربية   ثم عين مدرسا للغة العربية في عمان  ثم اشتغل في وزارة الثقافة الاردنية  ولايزال . اصبح  رئيسا لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين لدورتين متتاليتين من 2010حتى 2014  

  تعرفت عليه من خلال  التواصل الاجتماعي ( فيسبك )  منذ عدة سنوات كان رئيسا لاتحا الكتاب الاردنيين  وكان رائعا في نتاجه الشعري فقد عرفته شاعرا  ينظم شعره  من خلال قصيدة النثر ولا زلنا  صديقين متحابين  يجمعنا  حبنا للادب والشعر والثقافة   وقرات له الكثيرمن الشعر  وكذلك قصصه القصيرة  الرائعة  اما  مسرحياته ورواياته  فلم اطلع عليها  سوى ما نشرته صحيفة الراي الاردنية   حول  روايته ( خيمة مشرعة للريح).
     مصطفى القرنة  شاعر  وكاتب  وروائي  له العديد من الدواوين الشعرية 
كتب في مجلات وزارة الثقافة  الاردنية   ( أفكار – وسام )و كتب في مجلات أمانة عمان و كتب في عدد من المجلات العربية
  واصبح رئيس تحرير مجلة أطفال العرب   و رئيس تحرير مجلة الكاتب الأردني  التي تصدر عن   اتحاد الادباء  والكتاب الاردنيين
واصبح المحرر الثقافي لجريدة( الحياة )الاردنية
 وكان له حضور واسع  في اغلب من المجالات   المؤتمرات الثقافية    في العالم. 
    اصدر العديد  من الكتب  المختلفة

ا-   المسرحيات اصدر    :

 1 – مسرحية ( وأشرقت شمس الدعوة ) بدعم من اتحاد الكتاب  الاردنيين
2 – مسرحية ( البائع الصغير )  
3 –  مسرحية (أم عنقود  ) بدعم من اتحاد الكتاب 2011

 ب -   الروايات والقصص  اصدر الاتي :

1– أول ليلة ماطرة - مجموعة( قصص قصيرة )

 2 _ (خيمة مشرعه للريح ) رواية عن دار المعتز 2009  
    
 3-   ( شمتو ) رواية - بدعم  أمانة عمان 2015  

 4-    (الموت بطعم مالح)  رواية  –  وبدعم من وزارة الثقافة الأردنية

5-   دولاب الجان  - مجموعة قصص قصيرة

 ج  - من الشعر  اصدر الدواوين التالية :

 1 –   ليلة اكتمال الخوف – ديوان شعر
2–     انتبه عند المرور  – ديوان  شعر   
3-  انت قصيدتي – ديوان شعر  
4–   قمري ربما لم يأت بعد -  ديوان شعر بدعم من وزارة الثقافة  الاردنية  2014    
    
  5 - أ نا والشمس وبكين - ديوان شعر بدعم   أمانة عمان   
 ومن شعره  هذه القصيدة (الى شاعرة ) :

قومي فَكل ما كَتبْتِهِ ..
 هراء في هرااء ... ..
 فكيف تُخطئين في الاملاء
 وتَجلدين فعلَ الامر في البطحاء ..
قومي فليس الشعرُ من ممالك الاغراء
وليس الشعرُ للاهواء ..
كيف تَصلبين الفاعلَ والمفعول والفعل المُحلّق في السماء ..
 وكيف تَكتبين حرفَ الباء
 وكيف تَذبحين حرفَ الجر حين تسلبينه الجر على مذابح الغباء ..
لا ادري كيف تُصنّفين يا صغيرتي الاشياء
 هل تشعرين الان بالاحباط والخواء
 اما كان غير الشعر من دواء

ومن قصائده الوطنية  هذه القصيدة :
(وطني ....)

 أيها المسكون .
 بالزعتر والزيتون ...
 متى سيرحلون ..
ومتى سيرجع العكوبُ والطيّون ..
 و متى سيسهرُ اللوزُ مع الدحنون ..
ومتى سيرحلون ..
خذوا كل شيء واتركوا لنا اوطاننا ..
خذوا حماقاتكم ايها المتبلدون واتركوا اوطاننا ..
ايها المستعمرون متى ستتركوننا وترحلون...
 اخرجوا من رؤوسنا واهبطوا الى الجحيم ان شئتم ..
 تفصلنا الفُ غيمةٍ وغيمةٍ
 ويرحلون ..
وينهض الليمون ..
 ايها السائحون في بلادنا
متى ستشترون تحفةً وتغادرون
 ايها االغائبون عن حضورنا متى ستحضرون ..
 حذار في بلادنا لن يثمر الافيون..

 اما مانشرته  صحيفة الراي عنروايته فهو الاتي :

         - تقع رواية (خيمة مشرعة للريح)، وهي الرواية الأولى للشاعر مصطفى القرنة في نحو اربعمئة صفحة. صدرت الرواية عن دار المعتز، واستهلها الكاتب باهداء إلى الذين بنوا الحضارة واسسوها، ورسموا بوجودهم نواة العالم، والى تلك البذرة التي حققت الفعل الإنساني، واسهمت بوجوده. تحاول الرواية ان تجيب على سؤال كيف يتحول العبد سيدا ويمكن القول انها توق العبد للحريه والسيادة والخلاصمن العبودية ، وهل ان طموح هذا العبد يجب أن ينتهي نهاية سعيدة ام انه سينتهي بخسارة موجعة.  وشخصيات هذه الرواية  شخصيات وهمية عاشت في الزمن العربي الأول، فهي تحاول أن ترصد ذلك الزمن بما كان يحمله من افكار ورؤى تجاه الداخل والخارج وتجاه الأنا والآخر. يقول الكاتب إنها رصد لذلك العربي الطامح بتغيير حياته، ولكنه لا يستطيع ان يغير فيها شيئا وكأنها قدر مكتوب عليه، فالفقير يبقى فقيرا والغني يبقى غنيا، اما تقنية السرد التي اعتمدها الكاتب فهي الطريقة التلفزيونية التي تغني القارئ بكل تفاصيل المشهد، متنقله بين عدد من الأماكن من الجزيرة العربية إلى الشام وبصرى ثم إلى غزة. الكاتب لم يرسم صورة لتلك الأماكن التي انبثقت عن المكان الرئيسي  وهو( الجزيرة العربية) ولعل قسوة المكان تبدو جلية في الكثير من مشاهد الرواية، فهذا العربي لا يستطيع البقاء ساكنا في مجتمعه، ولا بد له من الغزو باتجاهات مختلفة ولا بد من التجارة مع عدد من المناطق الأخرى، وهي تمثل رحلات غالبا ما تنتهي نهايه مأساوية فهي حياة قائمة على الخوف والخطر حتى لا يقع المجتمع فريسة للاخرين، انها حياة الترقب والحذر حياة الصراع من اجل البقاء و لا بقاء فيها للضعيف، ايا كان مكانه وما هذه الرواية الا تأكيد على جملة من المفاهيم التي صاغها العربي في حياته القديمة القاسية، الحرب والسلام والكرم والشجاعة والاقدام. روايه اعتمد ت الحب النقي الخالص  كمحور أساسي ترتكز عليها، هذا الحب الذي ينتهي نهاية سعيدة في اخر الرواية رغم ما يعتريه من صعوبات ومواقف، ولا شك ان هذه الرواية تعيدنا إلى ذلك الزمن البعيد الذي كان العربي فيه سيد نفسه، رغم ما شابه من سلبيات كثيرة لكنها تبقى جزء من هذه الذاكرة العربية التي يجب أن تظل حية.

*************************






خديجة بنت عبد الحي


                ولدت الشاعرة خديجة بنت عبد الحي في سنة \ 1965 م في منطقة (المذرذرة ) من ولاية ( التررازة ) في ( موريتانيا ) وتلقت تعليمها الاولي في بيت والدها العلامة عبد الحي ولد التاب الذي كان عالما جليلا ألف في العلوم الفقهية والعربية وكان شاعرا بليغا ثم التحقت بالتعليم النظامي وحصلت على شهادة الباكالوريا وواصلت دراستها وتخرجت من المدرسة العليا للتعليم حيث عملت مدة بعد تخرجها في حقل التدريس وثم عملت أمينة مكتبة  بالمكتبات المرتبطة بوزارة الثقافة ثم انتقلت الى  الجزائر فعملت مدرسة في المدارس الثانوية الجزائرية  وكذلك وحضرت لدرجة الدكتوراه في الأدب العربي الا انها توفيت قبل مناقشتها فقد وافتها المنية رحمها الله في عام 2004 بعد معاناة مع المرض في عام 2003 وهي في عز الشباب ولم تبلغ الاربعين من العمر .                               

 .      لقد كانت خديجة بنت عبد الحي كاتبة وأديبة وشاعرة وصحفية ولها نتاج كثير  في الشعر والنثر غزير نشرت قسما منه في كثير من الصحف المحلية والعربية مثل صحيفة الشعب وصحيفة الشروق وصحيفة المحيط ووصحيفة الموكب الثقافي ووصحيفة الرباط الثقافي وغيره كثير ولها كذلك كتابات في مجال القصة والرواية، كما لديها ديوان شعري وايضا في مجال الكتابة الصحفية وقد صدر لها كتاب بعنوان (نقوش على جدران الحافلة) يحوي ما يقارب الثلاثين مقالا صحفيا في اغلب المجالات الفكرية والأخلاقية كتبت فيها عن المرأة وعن القيم وعن الأخلاق والسلوكيات السائدة في المجتمع وعن التربية وعن الفكر والحرية والأدب، وغير ها من الموضوعات المهمة،وقد طبع هذا الكتاب في حياتها عام 1999م                 
       يتسم نتاج الشاعرة خديجة بنت عبد الحي  بقوة اللغة وبلاغتها والتجديد في الأساليب المعاصرة او المعاني الشعرية وخيالاتها الشعرية  فقد كتبت مختلف الأنماط الشعرية من الشعر العمودي والشعر الحر.                                                             
                وكانت من أوائل الشاعرات الموريتانيات اللواتي اشتهرن بشاعريتهن  بجدارة وتفوقن على النقد الادبي  بالإبداع بشهادة النقاد المعاصرين. و  كان لها حضور وتواجد كثيف  في الساحة الشعرية وشاركت في مختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية، وقد نشرت بعض قصائدها في (معجم البابطين) الذي صدرعن هيئة (البابطين الادبية )في الكويت في أواخر التسعينيات. ومن شعرها قصيدة (الأرجوحة) تقول فيها :                            
وأتيت أسقي النخلة الفيحاء
 يكبر ظلها في داخلي
وتضيع صورتها في الأفق المكفن في الغيوم
أبحرت أشرعتي حباب الرمل في الريح السموم
 نبض تواتر في غرام تمزقي
إعصار أمسى في تهدج لجه بلج الأصيل
 يخبو صداه على مشارف زورقي
عينان تستبقان في الأفق السحيق
 ثقبان يحترقان فى الأفق الغريق
 بيني وبين أكومة الرماد يتثائب الإعصار
 من حين لحين
ومن شعرها قصيدة:( أنشودة الصحراء ) نقتطف منها :

 نــــشــــــيـــدا لحـــنـــه لا يـــنـــــــفـــد 
                                   أسكـــــــب الـصـــــــمت معـــينا يــولـد
 كــــل مـــــا مـــــات أراه يـــــولــــــــــــد  
 عـــبـــق الذكـــرى تـنامـــــى  حلمـــــــا
 يـــــــــتــغـــــــــــنــى في فـــضــاها الــهدهد 
  فـــعشـــقـــت البـــحـــــــر والصــــحرا
 إذا بــــعيـــــــــون الصــــخــــر إذ تـــســتـورد
   وصـــــــــدى "ديـلـــول" يـــحـــدو
 نــوقـه مــــــرقـــــبـــــات فــي فـــضـــاها تـرصد
   وعــــــنـــــاق الــــنــخـــل يـحـمـي أفــقــى
 يــــتــــجلـــى فـــــي  فــضــــاها الســــؤدد  
 وخــــــــيـــــامـــا خـــــفـــقــت أطــــنـــابها
 يـــــــضـــرم الحــــب وقـــلــبـــي مـــوقـــد
   ورأيـــت البدر قــــرصـــا نــــــــــابــــضـا
وضـــــــــفـــــاف البـــــحــــر رمـل مـزبد 
  شـــــــــاطـــــئ الــــبــــحر حــصـــاه لؤلؤ
هـــــــــذه الآمـــــــال  لا  تــــســـــتـــنفــــد  
 أفـــــــــق الصـــــــحــراء مـــــــا أروعه
غـــــضــــة والــــبـــدر فـــــيهـــا يــشــهد 
  هــــــــــــــذه الآفــــــاق تحـــكي قــصتي
كــــل مـــــا مـــــات أراه يـــــولــــــــــــد    

ومن ومن روائع اقوالها:
( إن كل ما يحصل عليه الإنسان بدون جهد ينبغي أن ينظر إليه نظرة تحفظ ومراجعة فثمة حقيقة ثابتة هي أن الإنسان يأخذ بقدر ما يعطي فإذا ظل يأخذ بدون أن يعطي تردى في هاوية الذل والتبعية و وحرم من نسيم الحرية أحرى أن ينعم بالسعادة التي هي غاية تطلب فلا تدرك)                                                                  
: تقول في شعرها الحر :
... فبالأمس زارت جحافل زرق العيون
من الغرب تمتص ماء الغصون
تُناول سما بطعم الرحيق
وحلوى بطعم الحريق
فأغلقت كهفي علي ولذت بنوم عميق
*      *       *
أطلت الهجود
بليل الكهوف
أناجي الضريح وأدعو المطر
وأحرس سجادتي رغم كل الظروف
*     *       *
عراجين نخل أبي ذاويه
يحاصرها الرمل في ساحة الكهف
فتحنو على واحة الذكريات
وسجادة الأم ضاعت
فأين تكون؟
*       *    *
ولكنني ضعت بين الدروب
وبين الطلول وقاع السراب
فيا زورقي أين منك الشراع؟
شراع يهز القلاع
ويبني القلاع

وتقول  ايضا :

طارت الخيمة خلف الزوبعه
نضب الينبوع من عين السحاب
وبقينا ننزح البئر الضنينه
تترامى تحت أقدام الحصى
قطرات من عيون الضارعين
حمما نامت بشطآن الضريح
مرقصا للجن في ليل الشتاء
*       *     *
وسألت الرمل عن أطلال قومي
قال: أيضا سافرتْ
وسألت الهدهد الراحل عني
فرّ مني هدهدي إذ قال إني لم أعد أسطيع ذبحه
*    *    *                               
هبط الطائر من كف السحاب
معلنا لي أن إكسير الجروح
في يد الجني مبتور الذنب
ودعاني للنزول
بين أكوام الرماد
نزل الطائر بي في ساحة الجن سبيه
ودعاني سيدي للمائده
سيدي يخبرني أن سوف يعطي
سوف يعطي الأمر للغيث بأن ينزل في أرضي البعيده
سوف يعطي الأمر للتفاح أن ينبت في صحراء قومي
عند ما أعمل في القصر وصيف

: من الشعر العمودي  تقول 

أأشند الشعر والحرف الجريح خبا
في ترعة من جليد الصمت منتحبا؟!
ما باله مبحرا في فلك أخيلتي
 يمتص من وجعي ما ظل محتجبا
يدق باب القوافي هل سيمهلني
 حتى أرتب أشيائي واحتجبا
طمس) الكلمة الغرقى بحنجرتي)
 هواتف تخنق الإلهام إن سكبا
من أين أسكب في كأس الرضيع حلبيا إذا
 يبكي حليبا وهل يعطي البكا نخبا؟
من أين أستل للطفل الرغيف إذا
 يأوي أصيلا يناجي الحظ مكتئبا؟:
أم كيف أنسج من فيض الحنان كسى
 تقي الوليد سياط البرد إن غضبا؟
تحدرت دمعات البؤس من حدق
غرقى بليل هموم مضرم لهبا
يمشي الغراب بها إذ يستزيد(طمس)
 دما حمام الربا ما زال مختضبا
داري همومك بالصبر الجميل أما
 علمت أن على أنشودتي رقبا؟
ومن روائع  ابياتها:  
الخط يبقى زمانا بعد موت كاتبه
وصاحب الخط تحت الترب مدفونا
    واضف اخيرا ان الشاعرة  استطاعت الخروج من بيئتها المحافظة متحدية كل السلبيات الاجتماعية شريفة  نقية  موظفة رصيدها الثقافي في خدمة بلدها والإشادة به في العديد من المناسبات الوطنية والدولية فهي تعد  من أهل الوفاء،والامل  الذين تجشموا عناء  التعب والجهاد في سبيل اعلاء  كلمة الادب العربي والجوهر الإنساني بقدراتها الفكرية والجسمية،وكانت بعيدة عن  كل الفوارق الطبقية  وكان سبيلها دوما سبيل المعرفة في العطاء الشعري والأدبي.            
                           رحم الله شاعرتنا واسكنها جناته


******************************
  



ســمير حمــاية العوايسي


     ولد  سمير بن حماية بن احمد بن محمد العوايسي بقرية (الحاجر )التابعة الى (مركز ساقلته) بمحافظة (صوهاج)  بصعيد (مصر.)
.تلقى تعليمه الإبتدائي بمدرسة( الحاجر الإبتدائية المشتركة) ثم انتقل الى مدرسة(الكرامة المتوسطة )بقرية (الجلاوية) ثم انتقل الى (مدرسة ساقلتة الثانوية المختلطة ) فحصل على شهادة الدراسة الثانوية العامة .
 اما تعليمه الجامعي فقد انتقل الى  محافظة 
(الاسكندية ) فدخل (كلية الحقوق) في جامعة الاسكندرية  وحصل على شهادة (الليسانس) في الحقوق عام\ 1990
  ويعمل الان بالمحاماة  بالاستئناف العالي  ومجلس الدولة في مصر .
 احب الادب العربي منذ الصغر  وخاصة الشعر  فكتب  فيه الكثر  ومما قاله :
القصر المهجور
طَوَيْتُ الطَريقَ .. ..
قَصْرٌ َمهْجُورٌ
اِشاَرَةُ مُرُورٍ رَمَاِدَيةٍ ..
مُنْحَنَى ِلِذكْرَي
لَمْ أَعْبَأ بِأَشْبَاحِ الفَوْضَى
تِلْكَ الشَّبُورَةُ لا َتَزالُ تَجْرَحُ الهَوَاءَ
رُحْتُ أَبْحَثُ عَنْ مَدِينَةِ
أَنِينٍ َخِافِتٍ
بَائِعُ الوَجَعِ يَفْتَرِسُ المُدُنَ
وَقَفْتُ فِي شُرْفَةِ القَصْرِ المَهْجُورِ
سَرَقَتْنِى الذِكْرَي
غَفَوْتُ لِأَحْتَضِنَ حَدَائِقَ بَابِلَ
أَقفُ عَلَى مِنَصَّةِ حَمُّورَابِي
صَحَيتُ فِي الفَجْرِ
الذِئْبُ يُؤَذِنُ فِي بَغْدَادَ
الحَمَلُ َينْبَحُ ...
الجَمَلُ يَقْرَأُ الكَفَّ
الحِمَاُر يُسَطِّرُ التَارِيخَ مِنْ شُرفَةِ القَصْرِ المَجْهُولِ
غَيْمةٌ سَوْدَاءٌ تُمْطِرُ الدَّمَ
هَاهُوالفُرَاتُ يَتَلَوَّنُ
قَلْعَةُ دِمَشْقَ تَحْتَضِرْ
كَانَ لَنَا هُنَاكَ يَاسَمِينٌ شَامِيٌ
صُبُّوا كُؤُوسَ الأَلَمْ
وَنَصِيِبي مِنَ الوَجَعْ كَاسٌ
غَابَ عَنِي الدَّلِيلُ
سَفَرِي عَاَنقَ الرَّحِيلَ
الطَرِيقُ لِلِنهَايَةِ لَمْ يَبْدَأ
تَقِفُ البِدَايَةُ فِي مَحَطَّةٍ بِلَا قِطَارٍ
حَاضِرَةُ زُبَيدَ ذَبِيحَةٌ
أه صَنْعَاءُ ..
صَلَبُوا السَّاحِلَ الذَّهَبِي
حَضْرَ مَوْتِ يَتَخَطَّفُنَا
كُلُّ المُدُنِ أَسِيَرةٌ
كُلُ المُدُنِ تَبْكِي
فِي بَغْدَاد ...دِمَشْقَ ..طَرَابْلُسَ ..صَنْعَاءَ
نَتَلَقَّي العَزَاءَ
وَعَجَزْنَا فِي القُدْسِ أَنْ نُقِيمَ الحِدَادْ
الشاعر سمير حماية شاعر ومسرحي وفاص داعبت أحاسيسهُ ومشاعرهُ ووجدانهُ ،ولتخرج ابداعاته كيفما يريد ، وبأى لون من ألوان الأدب . يعتمد فى خواطره الشعرية على قصيدة النثر التي اتجه اليها أغلب شعراء اليوم وهو نوع من أنواع الإبداع الموجود على الساحة العربية اليوم ، وأبدع فيه الكثير وهو أديب مبدع وشامل عاش فى حديقة الأدب واقتطف من ثمارها ، فكان كنحلة تصنع وجبات شهية من عسل الأدب المصفى في دفقات وخواطر شعرية .

 تعرفت على  الشاعر سمير حماية عام \2014من خلال التواصل الاجتماعي ومن خلال  الاديبة  والشاعرة المصرية ( ميمي قدري ) عندما طلبت مني ان  انقد قصيدته ( استعمار قلب )  ولست بناقد الا اني كتبت عنها  ونشرتها  ثم نشر الشاعر سمير  ماكتبته عن قصيدته ثم نشرت كتابتي الشاعرة (ميمي قدري ) فتوطت العلاقة بيننا وبدأنا التواصل .  وهذه قصيدته (استعمار قلب):                      )
عذراً أيتها الملكه
فقد عزمتُ احتلالَ مدائن قلبكِ
مع غروبِ الشّمسِ سوف أعدُّ جيوشي سأمزّقُ خيوطَ الّليلِ
وأجعلُ القمرَ أسيراً بين جفوني
أهتدي به محطّماً كلّ الظّلُماتِ
قاهراً كلّ الأهاتِ
مدمّراً كلَّ الألامِ
وحابساً كلَّ الأحلامِ
طارداً كلّ الأوهامِ
صانعاً من الهوي مرسال
عذراً مليكتي
لن أهابَ جيوشَ سحركِ
ولن ولن تصيبَنى سهامُ عينيكِ
ولن أسكرَ من خمرِ شفتيكِ
أعلمُ ان تضاريسَ جسدكِ يُحيطُها جنودُ السحرِ
تقتلُ وتأْسرُ وتذبحُ
كم من أجسادٍ تهاوَت تحت أسوارِكِ
كم من قلوبٍ تمزّقت تحت قدميكِ
لا تزالُ مدائنُك تُسحرُ الألبابْ
يَخشاها الأحبابْ
كم من قلبٍ صُلِبَ على كلِّ بابْ
وكم من جسدٍ أصابَه سوْطُ العذابْ
وفي سجونِكِ الشابُّ قد شابْ
وعن الهوى قد تابْ
جئتُ إليكِ لتستسلِمي
وتفتحي كلَّ الأبوابْ
بين كفيَّ يسكنُ الليلُ
بين أصابعي حبلُ النهارْ
لبِست الشمسِ تاجْ
فأين المفرُّ وبيدي كلُّ الفصولْ
يُظللُني السحابْ
أنا الشتاءُ والصيفُ والخريفُ والربيعْ
تتهاوى الأيامُ تحتَ ارادَتي
أسَخّْرُ الأحلامَ لحاجَتي
ليسَ أمامَكِ سوى الاستسلامْ
إنْ أردْتِ لقلبِكِ السلامْ
سأنثرُ في أذنُكِ كلَّ الشِعرِ
كلَّ الحروفِ
كلَّ الكلامْ
أصنعُ لكِ من النجومِ عِقداً
يُزيّنُ جيدَكِ في الأحلامْ
أصبُّ فوقَ شفتيْكِ خمْري
لم يتذوقْها غيرَكِ إنسانْ
ومهما كان سحرُكِ
في حُضْني كلَّ الوئامْ
سوفَ أعلِّمُكِ كيف يكونُ العشقُ
بين يديَ يسكنُ الأمانْ
إن كانت الرّغبَةُ ظمأَ الجِياعْ
ففي عشقي بئرُ المتاعْ

وهذا  ماكتبته  عن هذه القصيدة لشاعرنا سمير حماية :  
( احتلال قلب )(استعمار قلب)
بقلم: فالح الحجية - 18-01-2014 |
  ( الشعر في جوهره خبرة انسانية من نوع معين بل هو خبرة جمالية عالية الهمة و يمكن فهم هذه الحقيقة العظيمة من خلال فهم اسس طبيعة الخبرة الجمالية ومساراتها وطموح نفسية الشاعر للوصو ل اليها والالتصاق بها لتبقى متلازمة مع نتاجه الشعري ولتكون جزءا من كل معاناته وما يعتمل في نفسه فيولد شعرا جميلا وفنا ابداعيا خالصا وهذا ما اخذني لتصفح قصيدة من الشعر المنثور لاحد اسا تذة الشعر هو الشاعر الاستاذ سمير حماية لأجد فيها كل معايير الشعر الجوهرية قصيدة في الغزل راح الشاعر يتغزل فيها مع الحبيبة من ملكت قلبه وشغلت كيانه وكانه معها في ساحة معركة يحاول الانتصار فيها فعزم على احتلال مداخل قلبها واعد لهذه المعركة الشيقة وحدد الوقت المعين للانطلاق يقول :                   

عذرا ايتها الملكه
فقد عزمتُ احتلالَ مدائنَ قلبكِ
مع غروبِ الشّمسِ
سوف أعدُّ جيوشي
سأمزّقُ خيوطَ الّليلِ
وأجعلُ القمرَ أسيراً بين جفوني
اهتدي به محطّماً كلّ الظّلُماتِ
قاهراً كلّ الأهاتِ
مدمّراً كلَّ الألامِ
وحابساً كلَّ الأحلامِ
طارداً كلّ الأوهامِ
صانعاً من الهوي مرسال
ومن الملاحظ انه يحاول ان يصب كل الانفعالات الشاعرية القديمة في بوتقة معاصرة . وليجعل من قصيدته كانه في معركة حامية الوطيس مع حبيبته لاستحلال قلبها وعطوفه نحوه وهذا النوع من الغزل وجد في الشعر الجاهلي وعند كثير من شعراء الغزل عبر القرون لاحظ قول عنترة لحبيبته يتحدث اليها وهو في ساحةالمعركة يصف لها قوته وشجاعته  وفي مقاتلة الابطال اذ يقول:  

هَلاَّ سأَلْتِ الخَيـلَ يا ابنةَ مالِـكٍ
إنْ كُنْتِ جاهِلَةً بِـمَا لَم تَعْلَمِـي

إِذْ لا أزَالُ عَلَى رِحَالـةِ سَابِـحٍ
نَهْـدٍ تعـاوَرُهُ الكُمـاةُ مُكَلَّـمِ

طَـوْراً يُـجَرَّدُ للطَّعانِ وتَـارَةً
يَأْوِي إلى حَصِدِ القِسِيِّ عَرَمْـرِمِ

يُخْبِـركِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أنَّنِـي
أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَـمِ

ومُـدَّجِجٍ كَـرِهَ الكُماةُ نِزَالَـهُ
لامُمْعـنٍ هَـرَباً ولا مُسْتَسْلِـمِ

جَـادَتْ لهُ كَفِّي بِعاجِلِ طَعْنـةٍ
بِمُثَقَّـفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَـوَّمِ

فَشَكَكْـتُ بِالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيابـهُ
ليـسَ الكَريمُ على القَنا بِمُحَـرَّمِ

فتَـركْتُهُ جَزَرَ السِّبَـاعِ يَنَشْنَـهُ
يَقْضِمْـنَ حُسْنَ بَنانهِ والمِعْصَـمِ
 لكن شاعرنا يفوق عنترة اذ يتحدث عن معركته مع حبيبته فيبين لها قوته وشجاعته على اجتياح كل ما اعدته له من اساليب قتالية في سحرها وسهام عينيها وخمرة شفتيها وتضاريس جسدها اليانع الريان ويتحداها بعنف ومقدرة لاحظه يقول :                            
عذراً مليكتي
لن أهابَ جيوشَ سحركِ
ولن تصيبَنى سهامُ عينيكِ
ولن أسكرَ من خمرِ شفتيكِ
أعلمُ ان تضاريسَ جسدكِ
يُحيطُها جنودُ السحرِ
تقتلُ وتأْسرُ وتذبحُ
فتضاريس جسدها محاطة بجيش شديد القوى يقتل ويأسر وحتى       ( ويذبح ) وهذا مالا يفعله غيره من الجيوش هذه الايام :
فكم من أجسادٍ تهاوَت تحت أسوارِكِ
وكم من قلوبٍ تمزّقت تحت قدميكِ
ولا تزالُ مدائنُك تُسحرُ الألبابْ
يَخشاها الأحبابْ
فكم من قلبٍ صُلِبَ علي كلِّ بابْ
وكم من جسدٍ أصابَه سوْطُ العذابْ
وفي سجونِكِ الشابُّ قد شابْ
وعن الهوي قد تابْ

    فشاعرنا في قصيدته هذه ليس مثل كل الشعراء يتغزلون ويتفنون في غزلهم فهو ليس مجرد إنسان يحيا لذاته ويعمل من أجل إشباع رغابته وحدسه الشعري . بل هو إنسان ذو رسالة معينة ويشعر أنه ينطق باسم قوة عليا قاهرة قد تعلو على شخصيته وتنفعل معها وتلهمه افضل ما عنده من ابداع  .                                    .
  ولعل هنا يكمن السبب الذي يجعل الكثير من الشعراء يشعرون بأن لهم حياة أخرى تتعدى وجودهم الزماني والمكاني و الذاتي وهذه الحالة قد تصدق بقوة ان الجمال الذي لا يقف عند حد نزع الكره والبغضاء واستئصال كل ما يشوه جمال وجه البشرية الجميل و إنه لينهض بالنفوس ويدفعها نحو حياتها واستقرارها الدائم فلو استحل هذا العاشق قلب حبيبته وغرس فيه عشقه ومحبته التي لم ينلها حتى الشاب ( في سجون حبيبته قد شاب ) وظهرت عليه علائك الكهولة وغزى مفارقه الشيب دونما جدوى فترك هواه وتاب عنه.            
  ان القصائد ليست بسطوحها وانما بما تمخضت عنه وما تراءت اليه هذه السطوح الشعرية المتسقة والمعبرة عما يخالج نفس الشاعر وقدرته في التاثير في نفوس الاخرين فروح الشاعر قد تنبعث منها القصيدة بما توضحه الصورة الشعرية كانما تتجوهر فيها الطقوس والتقاليد فيحدق فيها لتبحث عما توضحه في صورة اجمل . لذا تكون اهمية هذه المشاعر بما يحمله في نفسه من تعبير عن طويته الساكنة وموهبته الاصيلة و مقدرته المكتسبة من خلال تفحص ذاته الخفية وعبقريته الملهمة تلك التي يتجلى فيها حبه للاخرين بكل ما فيه من نار او قبس من نور وتلمس جراحاته التي قد تكون دامية في اغلب الاحيان معبرة عما يعانيه من احاسيس وعواطف ملتهبة فياضة او تاتي باردة كالثلج   :                                                       .
جئتُ اليكِ لتستسلِمي
وتفتحي كلَّ الأبوابْ
فبين كفيَّ يسكنُ الليلُ
وبين أصابعي حبلُ النهارْ
ولبِست الشمسُ تاجْ
فأين المفرُّ وبيدي كلُّ الفصولْ
يُظللُني السحابْ
أنا الشتاءُ والصيفُ والخريفُ والربيعْ
تتهاوي الأيامُ تحتَ ارادَتي
وأسَخّْرُ الأحلامَ لحاجَتي
وليسَ أمامَكِ سوى الأستسلامْ
إنْ أردْتي لقلبِكِ السلامْ

    ولعل الشاعر ياتي حبيبته متسلطا لتعلن استسلامها تعلن الخضوع اليه لانه يمسك كل الاشياء فيسكن الليل في كفيه وفي اصابعه حبل النهار ويظلله السحاب وهو كل الوقت فهو الشتاء والصيف والربيع والخريف تحت ارادته نهاوى الايام فماذا بقي عندها كما انه يسخّر الاحلام كيفما يشاء ويختار ويعلن انها ليس امامها الا الاستسلام ام ارادت لقلبها السلام .                                                             

  فاذا استسلمت واتت طائعة فسيستقبلها بالمودة والحب الخالص فيسمعها كل الشعر وكل الحروف وكل الكلام ويصنع لها من النجوم عقدا ليزين به جيدها ثم يصب شوقه وعواطفه الفياضة في شفتيها لتتذوق خمرة شفتيه هذه الخمرة التي لم تذقها بنتا غيرها وهذا دليل حبه واخلاصه فمحبته لها خالصة فبين يديه ستجد ماتحلم ةتنشده من الطمأنينة والامان وستجد عنده كل ما تحلم به :

سأنثرُ في أذنُكِ كلَّ الشِعرِ
كلَّ الحروفِ كلَّ الكلامْ

وأصنعُ لكِ من النجومِ عُقداً
يُزيّنُ جيدَكِ في الاحلامْ

وأصبُّ فوقَ شفتيْكِ خمْري
لم يتذوقْها غيرَكِ إنسانْ

ومهما كان سحرُكِ
ففي حُضْني كلَّ الوئامْ

سوفَ أعلِّمُكِ كيف يكونُ العشقُ
فبين يدايَ يسكنُ الأمانْ

وإن كانت الرّغبَةُ ظمأَ الجِياعْ
ففي عشقي بئرُ المتاعْ

وقد قلت في احدى قصائدي :

وتعانقت روحي بروحك ساعة
شوق الهوى بصفاء وجد يخلد

وتخيلت نفسي – ونفسك زهرة –
غرستك في روض الجنان لتسعد

كحلاوة الشهد الرضاب تذوّقا
ثغر بثغر والمواجد تزدد

مالت ا ليك عواطف ريّانة
فتشوقت وتولهت تتوجّد

ألقت عليك غلائلا من سندس
بيضاءة طرّزتها تتورّد

انت العروسة فالعيون قريرة
فتعانقت .روحي بروحك تسعد  


    فالمسيرة الشعرية في مواجهة الحياة الاحظها تعيش حالة الانبعاث و ربما الشاعر يدرك بحساسية مرهفة أنه يواجه حياة لا تكشف عن وجهها مرة واحدة فراح خياله ليشد رغبته الى نفسه . فوظيفة الشعر تتمركز في الانتصار الافضل هي مرحلة دائمة في سبيل الوصول للغرض المنشود لذلك فهي تمثل حالة الغليان الداخلي في أعماق الشاعر دائماً ونفسيته حتى لو ظهرت عليه ملامح السكينة في بعض قصائده فان مسحة الشعر المنبعث من اعماق قلبه الى الغلبة والنجاح وهو السمو بحد ذاته
في الختام لايسعني الا ان اقدم جزيل شكري للاستاذ الشاعر سمير حماية على هذه الصور الشعرية الجميلة التواقة في السمو والعلاء والى ابنتي الاديبة والشاعرة ميمي قدري التي اطلعتني على هذه القصيدة الجميلة :

فالح نصيف الحجية
الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز

  الشاعر سمير حماية  هو:

• عضو اتحاد  كتاب مصر
•  مؤسس لجمعية الشعراء والمفكرين والمبدعين ونائب رئيس مجلس الإدارة ...مؤسس لشعبة المبدعين العرب التابعة لاتحاد المنتجين العرب
• مؤسس منتدى سقراط الأدبي
• مؤسس منتدى الصفوة  الادبي
• حاز على لقب افضل اديب عام 2015
• اختير امينا عاما لمؤتمر الغردقة الادبي والثقافي لسنتين متاتليتين

اما ما اصدره من شعر وكتب فمنها  مايلي :

1- استعمار قلب  ديوان شعر
2- اسفل الجدار   ديوان شعر
3-  الضحية           قصة
4-  اشارة مرور     قصة

 اما في العمل المسرحي فقد انتج :
1-   طالوت ملكا
2- مملكة الشياطين
3-  حلم المحروسة السلام
4- زمن عباطة ...
5- نصيحة للبيع ...
6- سابع أرض

واختم بحثي بهذه السطور من قصيدته

(أَسْفَلَ الجِدَارِ ) :

أَدْمَنْتُ المَسِيرَ
إلَى هَذَا الجِدَاِر
هُوَ حَاِئطُ المَبْكَى ...
حَاِئطُ الفَرَحِ
تَتَسَاَبقُ خُطُوَاتُ اللَّهْفَةِ
تَتَعَثَّرُ الأَمَانِي فِي الصُّفُوفِ الخَلْفِيَّةِ
أَحْمِلُ صُنْدُوقَ الإِعْتِرَاف ِ
رمَادِيُّ الَّلوْنِ
هُنَاَك أَسْفَلَ الجِدَارِ
صُكُوكُ الغُفْرَانِ مُبَعْثَرَةٌ
أَسْفَلُ الجِدَارِ لاَ قِدِّيسٌ وَلَا وَلِيٌ
أَسْفَلُ الجِدَارِ دَعْوَةٌ تَبْحَثُ عَنْ َنبِي
سَوْفَ أَعْتَرِفُ بِأَنِّي مِنْ عَاِئلَةِ التَّارِيخِ الكَاذِبِ
سَوْفَ أَعْتَرِفُ بِأنِّي صَلَّيْتُ فِي الفَجْرِ الخَادِعِ
دَمْعَةُ القُدْسِ تَخْتَرِقُ المَقَابِرَ
تَمُرُّ بِكُلِّ العَرَبِ
الأَقْصَي يُصَلِّي بِلاَ أِمَامٍ
هُنَاكَ أَسْفَلَ الجِدَارِ
افْتَرَشْتُ كُلَّ الصَحَاِئفِ
أَتَحَسَّسُ الظِّلَ
ذِكْرَي حَبِيَبتِي
أَيْنَ أَنْتِ حَبِيبَتِي
لَقَدْ ضَاقَ كَفَنِي بِجُثْمَانِ عُرُوبَتِي
هُنَاكَ أَسْفلَ الجِدَارِ
كَانَتْ لَنَا أَسَاطِيرٌ
لاَ زِلْنَا نُصَلِّي فِي الفَجْرِ الكَاذِبِ
كَمْ مِنْ صُكُوكِ الغُفْرَانِ نَبِيعُ
هَا هِيَ كُلُّ مَوَائِدِنَا
تَتصَارَعُ عَلَى طَعَامِهَا الكِلَابُ
فَقَدْنَا حَتَّى الفُتَاتُ
أَسْفَلَ الجِدَارِ طَرَدْتُ ذُنُوبِي
بكِيتُ.. .
تَأَلَّمْتُ عُدْتُ بِهَا عَالِقَةٌ بِثَوْبِي



**************







مـحـمـد جـربـوعـة




      ولد الشاعر الجزائري محمد جربوعة  سنة \ 1967 بقرية (الثنايا ) تقع  بين  مدينتي ( صالح باي ) و(عين آزال ) من محافظة ( سطيف )  في شرق القطر الجزائري .

   عاش طفولته وصباه في مدينة (عين أزال ) حيث  تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي والجامعي في مدارسها،

    مال للادب والشعر في صباه وكتبه وهو في المرحلة الثانوية   ثم عمل في مجال الاعلام والثقافة. وترك الجزائر ليتنقل في العديد من  الاقطار العربية و عين  مذيعا  في العديد  من الاذاعات العربية  لهذا اشتهر رغم حداثة سنه  .

    فهو كاتب ومفكر جزائري له من الأعمالالادبية والثقافية في المجال الإعلامي والفكري ما يحق للفكر العربي أن يفخر به. فقد عمل في عدد من الإذاعات العربية, ونجده يحط رحاله في( دمشق) العاصمة السورية التي احتضنت الكثير من الادباء والشعراء ولا تزال وكتب في العديد من الصحف والمجلات  العربية في الجزائر  او في الاقطار العربية الاخرى  إلى جانب العدد الكبير من الكتب والمؤلفات والدراسات والتي ربما تتجاوز الخمسين,وكذلك قام بتسجيل مجموعة من المحاضرات الصوتية, وفي مجال الشعر  كان لهكم كبير من الأزاهير والقصائد الشعرية  التي يحق للروح أن تعبق بشذى معانيها يقول في قصيدته ( العابدة ):

تَـغُـضّ الـطـرفَ...مُسْبَلةُ الـخــمارِ
تــقــوم الـلـيـلَ...صـائمة الـنــهـارِ

تـصلي الـفرضَ ..حـجتْ منــذ عامِ
تــــحـــبّ الله... طــــاهـــرة الإزارِ

تـصـومُ (الـبِيضَ) نـفلا كــلّ شـهرٍ
وإن غــنّــتْ فـبـالـسُّـوَر الــقِـصـارِ

مـدلّـلةٌ ، وتـشـهق حـيـن تـــــبـكي
وتــعــقـد حـاجـبـيـهـا كــالــصـغـارِ

وتـطـلبُ مــا تـشـاءُ..يجيء فــورا
عـلى الـترحيب ، لـو لَبَنَ الكنـاري

تُـراعى حـين تـغضبُ .. بـنـتُ عـزٍّ
تُـجـارَى فــي الأمـور ولا تُـجـاري

نـمتْ فـي القطنِ ليّنةً ، وعــــاشتْ
مـــخــبّــأة كــلــؤلــؤة الــمــــحــارِ

لــهـا رمـــشٌ (يــهـوديٌّ) جـمـــيلٌ
يـــدمّـر حــيـن تــنـظـر بــــازورارِ

وأقسى الفتكِ في النسوان عـــــينٌ
كــمـثـل الـمـنـجـنيقِ، وذاتُ نـــــارِ

وتُـذهـل حـين تـمشي فـــــــي دلال
وتَـخجل حـين تَـخجل في احــمرارِ

زمـــرّدة مــن الـذهـب الـمـصـــفى
ثــمـيـنِ الــنـوع، مـرتـفِـع الـعـيـار

ولـــولا الـشـرك أقـسـمَ والــــداهـا
بـمـعصمها الـمـنعّم فـي الـــــسوارِ

تـخـاف الـشِّـعرَ..تكرهني، ولـــكـنْ
تـمرّ عـلى الـقصائد فـي جــــداري

وتَـدخُل صـفحتي فـي الـــــسرّ ليلا
عـلـى الأمـشاط بـاسمٍ مـســــــتعارِ

تُــهــرّبُ قـلـبـهـا عــنّــي كــــرئــمٍ
يـخاف الـصيدَ يـهرب فـي البراري

وتـحـضن جـرّةً فـي الـصدر خوفا
مـــن الـمـجـنون كــسّـار الــجـرارِ

وتـعـرف أنّ أشــعــاري رصـــاصٌ
وبــــــارودٌ شـــديـــد الانـــفــجــارِ

إذا أحــــرقـــتُ قــلــبــا زيــنــبـــيـا
فــلا أبـقـي ســوى بـعـض الـغــبارِ

وتــنـصـحُ قـلـبَـها قـلَـقـا كـطــــفـلٍ
سـيـقطَعُ مـاشـيا سـكــــــك الـقطارِ

تـقـبّـلـه ، وتــوصـيـهِ : (( تـلـفّـتْ
بــــربّـــكَ لــلـيـمـيـن ولــلــيـــسـارِ

فـهـذا الـشـعرُ (مـلـعونٌ) ويـــكوي
فــشــمَّ زهـــوره ، لــكــــن حـــذارِ

وخَـفْ رَبّـي ، ولا تُـشمتْ بـحــالي
عـدوّاتـي ، الـحـرائـرَ والــجـواري

ولـيـس الأمـر سـهـــلا ..كـلّ أنـثى
تـحـبُّ، تـصـيـرُ مـشـروع انـتـحارِ

أنـــا إن صـــرتُ مـدمـنـةً كـغـيري
عــلــى أشــعــاره خــرّبــــتُ داري

سـأفـقـدُ مــن قـصـائده هـــــدوئـي
ويـخـرجُ مــن يــدي فـيـه قــراري

وأدري أن واحــــــدةً ســتــبــــقـى
وبـاقـي الـمـعجبات إلــى دمــارِ

     كان أكبر أعماله (الموسوعة الحمراء ) تقع في عشرة مجلدات توثق الجرائم الأمريكية والتي انتقاها من خلال كونه مذيعا . و يعد شاعرنا  محمد المحررالرئيسي لها . واستطاع خلال سنوات شبابه والتي سبقت بلوغه الأربعين من العمر أن يصدر أكثر من أربعين كتابا في السياسة والرواية والأدب ويؤسس عدة منابر إعلامية منها قناة اللافتة الفضائية التي يرأس مجلس إدارتها .

     اما في مجال الشعر- وهو المقصود هنا  فقد كان يتبع مدرسة شعرية اسماها هو (المدرسة الكعبية ) نسبة الى الشاعر الجاهلي زهير بن ابي سلمى من حيث التنسيق  والعودة الى القصيدة مرات ومرات لاجل اخراجها بحلتها الاخيرة تزهو بثوب  مزكش قشيب  فهو ممن  يعتني  بشعره كثيرا مثلما كان  زهير  يعتني بشعره  وله قصائد تسمى ( الحوليات )فكان يعد  المؤسس لهذه المدرسة ورائدها . وتتميز بالجمع بين الغزل العفيف والموضوع الديني الملتزم، الا أن ما يميّزه عن غيره ممن كتب في الشعر الملتزم، هو الصورة الجديدة للقصيدة في هذا المجال، فمثلا في اغلب قصائده نلحظ خروجه  بقصيدته من كل المعتاد منذ قرون ، ليعطيها الصبغة الشعرية العالمية، ويجعلها في خط المنافسة مع أي موضوع آخر، لذا كانت قصائده  عالية الجودة في اسلوبيتها معانيها وانتقاء كلماتها وحروفها او في تشكيلها فهو ينتقي في شعره  كلمات لؤلؤية السناء ويكثرالبهرجة  فيسمو من رحييقها العبق والشذى  

           فشعره نسيج من الصّور الفنيّة البديعة لما أبعدنا ،و قد تجد في قصائد ه جملة من الصّور الفنيّة التي تنهض بقصائده وتطرّز جوانبها ومعانيها المختلفة، حيث تتزاحم هذه الصّور الفنيّة في القصيدة الواحدة ،و قصيدته حول( دمشق ) تعتبر لازمة من لوازم فيها لوحات صارخة تزاحمت فيها الظلال والأضواء ، حيث رضع لبان الجمال والبهاء والسناء كلّه، وعبّ مما شاهده حقيقة  من خلال معايشته الاحداث في هذه المدينة  يقول  :                                                       


قالت (هلكْنا).. لم نجدْ ما نأكلُ
ضاقت علينا الحالُ .. ماذا نفعلُ؟

أفبَعدَ عزّ الشامِ نرجع هكذا
نقتاتُ عُشْبَ الأرضِ أو نتسوّلُ ؟

جاوزتُ سبعيني .. تعِبْتُ..مريضةٌ
والقلبُ لحمٌ .. كم تُرى يتحمّلُ ؟

أوَهكذا أُنْهِي حَيَاتِي … حسرتي
جوعانةً ومريضةً أتوسّلُ ؟

لَوْلا المُكابَرةُ التي في داخِلِي
لمدْدتُ كفّي للذي قد يبذلُ

الشيبُ يمنعني .. وذِكرى عزّنا
وعيون أبنائي .. وذلٌّ يقتلُ

في الليل ألقي الرأس فوق وسادتي
وأروحُ أُصْعِدُ في الخيالِ وأُنزلُ

وأقول: ( يا الله شيبي متعَبٌ )
ويسيل من عينيّ ماء أكحلُ

أمُّ الرجال أنا، أأُصبحُ هكذا
مسكينةً في شيبتي ( أتبهدلُ )؟

لا دفءَ يغمرني .. فقدتُ مكانتي
والشيء إن فقدَ المكانةَ يُهمَلُ

ماذا سأُنزلُ يا ترى عن كاهلي
ليخفّ حملي ؟..كل جسمي مُثقَلُ

أنا لم أكن أدري بأنّ حياتنا
سَتُدِيْرُ ظَهْرَ الصَّفْوِ أو تَتَبَدّلُ

ضَاعَتْ دِمَشْقُ وضِعتُ بين خرابها
وتفرّقَ الشملُ الجميل الأوّلُ

  ومن مؤلفاته المطبوعة:

- تبرئة هتلر من تهمة الهولوكوست (وهو كتاب أثار ضجة كبيرة في أوساط اليهود في فرنسا).
- الغرفة الأمريكية السوداء – وكالة الاستخبارات الأمريكية تحت المجهر.
- غوانتنامو – أسرار خلف أسوار العار.
- مهلاً هنتنغتون.. مهلاً فوكوياما (وهي نظرية تدور حول صراع الثقافات وتُرجمت للغتين الإنكليزية والفرنسية).
- آفاق لجزائر عظمى في المشهد الاقليمي والعالمي
- الجماعات الإسلامية وتحديات الخروج من الزوايا المعتمة.
- نقد التجربة الإعلامية الإسلامية.
- التيارات الإسلامية – من الهجرة إلى الحبشة إلى الهجرة إلى لعبة المصالح والنفط.

اما في مجال الرواية  الإسلامية  فكتب سبع روايات, هي:

- اليتيم.
- المجنون.
- غريب.
- خيول الشوق.
- فانوس الحي القديم.
- صاحب الوجه الشريد.
- دماء جزائرية في الضباب.

      أما سلسلة محاضراته الصوتية فتضم مجموعة من الأشرطة التي تنقسم موضوعاتها ما بين الاستراتيجيا والأدب, ومنها:

- الأيدي السوداء.
- أسئلة النفق.
- قبة السماء لا البرلمان.
- صراع الحضارات.
- عِبر لأوقات الحاجة.
- قلاع الإعلام.
- أمامنا كتلة جليد.
- مقطوع الرأس يفكر.
- الكهف الأخضر.
- الحبيب مهدور الدم.
- الصروح المنخورة.
- تفاؤل.
- رحمة الرعب.
- بيادر الهشيم.
- الآفاق الحالمة.
- فراشات العمر.
- زهرة القلب الحمراء.

 واختم بحثي بقصيدته الرائعة  في الحبيب المصطفى محمد  صلى الله عليه وسلم  يقول فيها :

طبشورةٌ صغيرةٌ
ينفخها غلامْ
يكتب في سبورةٍ:
(الله والرسول والإسلامْ )

يحبه الغلاْم
وتهمس الشفاه في حرارةٍ
تحرقها الدموع في تشهّد السلامْ

تحبه الصفوف في صلاتها
يحبه المؤتم في ماليزيا
وفي جوار البيت في مكّتهِ
يحبه الإمامْ

تحبه صبيةٌ
تنضّد العقيق في أفريقيا
يحبه مزارع يحفر في نخلته (محمدٌ)
في شاطئ الفرات في ابتسامْ

تحبه فلاحة ملامح الصعيد في سحنتها
تَذْكره وهي تذرّ قمحها  لتطعم الحمام

يحبه مولّهٌ
على جبال الألب والأنديزفي زقْروسَ
في جليد القطبِ في تجمّد العظامْ
يذكره مستقبِلا
تخرج من شفافه الحروف في بخارها
تختال في تكبيرة الإحرامْ

تحبه صغيرة من القوقازِ
في عيونها الزرقاء مثل بركةٍ
يسرح في ضفافها اليمامْ

يحبه مشرّد مُسترجعٌ
ينظر من خيمتهِ
لبائس الخيامْ

تحبه أرملة تبلل الرغيف من دموعها
في ليلة الصيامْ
تحبه تلميذة (شطّورةٌ) في (عين أزال) عندنا
تكتب في دفترها:
"إلا الرسول أحمدا
وصحبه الكرامْ"
وتسأل الدمية في أحضانها:
تهوينهُ ؟
تهزها من رأسها لكي تقول:إي نعمْ
وبعدها تنامْ

يحبه الحمام في قبابهِ
يطير في ارتفاعة الأذان في أسرابهِ
ليدهش الأنظارْ

تحبه منابر حطّمها الغزاة في آهاتها
في بصرة العراقِ
أو في غروزَني
أو غزةِ الحصارْ

يحبّهُ من عبَدَ الأحجارَ في ضلالهِ
وبعدها كسّرها وعلق الفؤوس في رقابهاَ
وخلفه استدارْ
لعالم الأنوارْ
يحبه لأنّه أخرجه من معبد الأحجارْ
لمسجد القهارْ
يحبّه من يكثر الأسفارْ
يراه في تكسر الأهوار والأمواج في البحار
يراه في أجوائه مهيمنا
فيرسل العيون في اندهاشها
ويرسل الشفاه في همساتها:
"الله يا قهار!"

وشاعر يحبّهُ
يعصره في ليله الإلهامُ في رهبتهِ
فتشرق العيون والشفاه بالأنوارْ
فتولد الأشعارْ
ضوئيةَ العيون في مديحهِ
من عسجدٍ حروفها
ونقط الحروف في جمالها
كأنها أقمارْ

يحبه في غربة الأوطان في ضياعها الثوارْ
يستخرجون سيفهُ من غمدهِ
لينصروا الضعيفَ في ارتجافهِ
ويقطعوا الأسلاك في دوائر الحصارْ

تحبه صبية تذهب في صويحباتها
لتملأ الجرارْ
تقول في حيائها
"أنقذنا من وأدنا"
وتمسح الدموع بالخمارْ

تحبه نفسٌ هنا منفوسةٌ
تحفر في زنزانةٍ
بحرقة الأظفارْ:
"محمدٌ لم يأتِ بالسجون للأحرارْ.."
تنكسر الأظفار في نقوشها
ويخجل الجدارْ

تحبه قبائلٌ
كانت هنا ظلالها
تدور حول النارْ
ترقص في طبولها وبينها
كؤوسها برغوة تدارْ
قلائد العظام في رقابها
والمعبد الصخريُّ في بخورهِ
همهمة الأحبارْ
تحبه لأنهُ
أخرجها من ليلها
لروعة النهارْ

تحبه الصحراء في رمالها
ما كانت الصحراءُ في مضارب الأعرابِ في سباسب القفارْ ؟
ما كانت الصحراء في أولها ؟
هل غير لاتٍ وهوى
والغدرِ بالجوارْ ؟
هل غير سيفٍ جائرٍ
وغارةٍ وثارْ ؟

تحبه القلوبُ في نبضاتها
ما كانت القلوب في أهوائها من قبلهِ ؟
ليلى وهندا والتي (.....)
مهتوكة الأستارْ
وقربة الخمور في تمايلِ الخمّارْ ؟!

تحبه الزهور والنجوم والأفعال والأسماء والإعرابُ
والسطور والأقلام والأفكارْ
يحبه الجوريّ والنسرين والنوارْ
يحبه النخيل والصفصاف والعرعارْ
يحبهُ الهواء والخريف والرماد والتراب والغبارْ
تحبه البهائم العجماء في رحمتهِ
يحبه الكفارْ
لكنهم يكابرون حبهُ
ويدفنون الحب في جوانح الأسرارْ

تحبهُ..
يحبه..
نحبه..
لأننا نستنشق الهواء من أنفاسهِ
ودورة الدماء في عروقنا
من قلبه الكبير في عروقنا تُدارْ
نحبهُ
لأنه الهواء والأنفاس والنبضات والعيون والأرواح والأعمارْ
نحبه لأنه بجملة بسيطة:
من أروع الأقدار في حياتنا
من أروع الأقدارْ
ونحن في إسلامنا عقيدة
نسلّم القلوب للأقدارْ



***************************











                      عفاف السمعلي





        ولدت الشاعرة عفاف السمعلي بمدينة( سليانة) من اعمال مدينة    ( اصيلة ) مدينة الشهداء ( القصرين ) التونسية  في الثالث من شهر نيسان (مايو) من عام \ 1968 .

         تعلمت  حروفها الاولية في المرحلة الابتدائية بمدينة ( تستور)  بمدرسة ( الطيب ) البلدي وحصلت على  شهادتها  بتفوق  ثم  درست المرحلة  الثانوية ب ( معهد الشابي ) بمدنية ( القصرين ) ثم انتقلت الى مدينة (  قفصة ) الكائنة في الجنوب من القطر التونسي لتدرس في ( دار المعلمين ) فحصلت على شهادة ( دبلوم تعليم )  .

     عينت بعد تخرجها من (دار المعلمين) معلمة في الجنوب التونسي بمدينة ( قفصة ) ثم انتقلت  الى مدينة (المهدية ) ثم انتقلت  الى مدينة (نابل ) في الوجهة القبلية من  تونس .

         احبت  الادب العربي  منذ  دراستها الثانوية  وخاصة الشعر حيث استهوتها الدواوين الشعرية التي قراتها لفطاحل الشعراء العرب  بخاصة التونسيين من امثال ابن رشيق  والحصري ...

     نظمت قصائدها الشعرية في مرحلتها الثانوية ودارالمعلمين ونشرت  قصائدها في الصحف والمجلات المحلية التونسية  ثم في بعض الصحف والمجلات  العربية  قد نظمت قصائدها في قصيدة النثرالحديثة  ومن قصيدتها( ربيع العمر ) تقول :

لا تسلني عن ربيع
فرّ منه الزّهَر
ولا عن عيون كحّلها الضّجر
يقولون جميلةً كالنّجمة..
وحلوةً كمياه المطر
لا يعلمون وجع القصيدة
حين تحتضر
*  *   * 

لا استطيع أن أغيّر التّاريخ
ولا إرادة القدر
ولا الشّرائع ولا البشر
فقط أحتاج أن أجلس في صمت
تحت الشّجر
أحتاج أن ألعب تحت المطر..
أن تغرقني حبّاته
فأهديه خصلة من شَعري
وأعدو خلفه فيحاكيني وأحاكيه
عن دعابات الطّفولة وقصص والدي
وحضن أمّي
ومناوشات أخوتي
وليالي السّمر
أحتاج أن أكتب وأكتب
لهديل الحمائم لسنابل القمح
لأعشاب الجبل
أريد أن أنحت ملامحي
على صفحات المياه لكنّها
سرعان ما تندثر....

      عفاف السمعلي اديبة تونسية  شاعرة وروائية  وقد  تعرضت  لأدبها الروائي قبل سنتين فكتبت عنها ولكي لا تضيع المقالة عنها اثبتها في هذا البحث استكمالا  له  فاقول :

      (   الادب هو الشعور  والا لهام  في  المرء  والكلمة  المعبرة التي  تنمو  ضمن   مفاصل الحياة  ومن  خلالها  لتسجل  عمقها  في خيال  الاديب  ثم  تبرز من  خلاله  لتنبثق  كحلم  جميل  تسعد  اليه  النفس  وتسمو اليه  الروح حتى في حالة  شقائها  فيهنئ لها  الفؤاد  وتقر بها  الاعين و الهواجس  . .
         فالادب  اذن هو معرفة  انسانية  تحمل  معطيات  الرؤية المحفزة للاحساس  النابع  من  القلب   وهذا  الاحساس  هو  المصدر الوحيد – كما اراه -   لمعرفة   الاشياء  في العالم  وقد  يكون  تعبيراً  عن  العلاقات  التي  تخلفها  اللغة  لو تركت  لذاتها   بين الحد  العيني   والتجرد  المادي  والمثالي   وبين  المجالات المختلفة  للحواس. او  انه  الإيحاء  الاسمى بصور  مثالية   تتصاعد  إلى الإعلى  محلقة  باجنحة   شعرية   منبثقة   من  روحية  الاديب   وعواطفه  المنبعثة  من  اعماقه  وممتزجة  بخوالجه  المتدفقة  منها   المشحونة  بها .
            فالادب عندي  جزء من إ صل  الجمال  وعندما  ينتج  الشاعر  الجمال  في  شعره او الروائي  في  روايته  يكون  قد  اكتسب  حالة  فنية   وانسانية  من  خلال  النظرة  الحساسة  في  سبر اغوار النفس الانسانية  الشاعرة  المرهفة من خلال الكلمة  الجميلة  لتنمو في مفاصل الحياة  ومن  خلالها  و لتسجل اعمق   بواطنها   واعلى  شواّفيها   وتجمعها    في  بوتقة   حلم  جميل  تسعد  اليه  الانفس  وتسمو  اليها  الارواح  والافئدة  عما  يجيش  في  خزائنها الثقافية  ممتزجة  بأقوى عناصر الجمال  الشعري   والشعوري  و يتمثل  في الموسيقى  الكلامية  المنبعثة  من  امكانية  الشاعر في  الايتاء بها من  خلال  تمازج او تزاوج  الحروف  اللغوية  مع  بعضها  بحيث  تعطي   نغما  او  نسقا  موسيقيا  معينا  تبعا  لأمكانية  اديبتنا  الفذة  ومقدرتها على  الخلق  والابداع  لأنها  لزمت  طريق  السمو  بالروح   نحو مسارات  عالية  ذات  نغمات   تنبثق عن  مشاعر ها   وعواطفها   وامكاناتها التعبيرية  والتي  هي  السبيل  للإيحاء  وللتعبير عما   يعجز  التعبير عنه الاخرون .
          فالمادة  الادبية  شعر كانت او قصة او رواية  او غيرها ليست  بسطوحها وانما بما تمخضت عنه  وما تراءت  اليه  هذه   السطوح او المالة   المتسقة  والمعبرة  عما يخالج  نفس  الاديب  وقدرته في التاثير في نفوس الاخرين  فروح االاديب  ينبعث منها نتاجه  الادبي  بما يوضحه  هذا  النتاج  باسمى صورة ادبية   كانما تتجوهر  فيها الطقوس والتقاليد  فيحدق فيها لتبحث عما توضحه في صورة  اجمل  . لذا  تكون  اهمية الاديب  بما  يحمله في نفسه من تعبير  عن طويته الساكنة  وموهبته الاصيلة و مقدرته  المكتسبة   من خلال تفحص ذاته الخفية  وعبقريته  الملهمة  تلك التي يتجلى فيها حبه للاخرين  بكل ما فيه  من نور او نار  او قبس من نور وتلمس جراحاته .
        ولعل  الاديب أيما كان  في  بحثه عن الافضل  يحاول ان  يخلق  إيقاعا  متميزا ً يتوازن مع ما يعتمل  في  دواخل  نفسه  ويتحرك بمقدرته  مع   إيقاع  بديع   لهذا العالم المضطرب فلا ينساق  خلفه لاهثا  بل يواجهه  بموهبته  ويعيد  بناءه  بالهامه  بحيث تكون الترنيمة الإيقاعية الجديدة التي تتكون منها  المادة الادبية  معبرة عن  ملامح العالم المحيط  به في الظاهر وسبر اغواره من الداخل  فيعاد ترتيبه  من جديد وفقا لما يشعر به  وفي صورة اجمل  واسمى  واحسن  .
      فكل نتاج أدبي – ربما -  ينطوي على طاقة رمزية أو مجموعة من الأفكار الرمزية التي تتخفى خلف الكلمات خاصة في  الادب الحديث او المعاصر  تبعا  لظروف التقدم  والحاجة اليه  لان كل نتاج أدبي يتضمن  خطابا رمزيا وبتعبير اخر جهد  تعبيري تحتش فيه الدلالات الرمزية و التي ربما قد تتفاوت حيوية او فردية
      و قد يكون  في رواية  درامية عالية  او او قصة  ربما  تاتي  باردة  كالثلج  او قصيدة عمودية  او نثرية .  فقصيدة  النثر تمثل الحرية  المطلقة  للشاعر في انتقاء الكلمات او العبارات المتجانسة  لقصيدته وهنا  تصطدم  حالة  الانتظام المتوهج من قصيدة العمود او  قصيدة الشعر الحر او بالايقاع فيها غير الموجود في قصيدة النثر  .
         والصورة الفنية هي اللمحة والحالة التي يسجلها الاديب وما يتمثل به من احساس وادراك للوصول الى ما تسمو اليه  نفسيته او يروم تسجيله  بحالة  انصع  وافضل والصورة الشعرية  قمة خيال الشاعر فهي بحر يسبح فيه ويبحر في مداه   وسماء يعرج فيها الى مبتغاه  وارض يتنزه عليها  فالصورة  الفنية  نجدها  واضحة  جلية  في جل  الفنون الادبية   التي  يطرقها  الكاتب  مهما كانت  فنونا  شعرية او نثرية واغراضا  مختلفة  تعبر عما يخالج القلوب  بحيث ترقى الى صوامع النفوس ومداخل الافكار .

        ومن خلال تتبعي  للثقافة  والادب  بشطريه  الشعر ا والنثر الفني   ولتقاربهما في الوقت الحاضر من بعض وتزاوجهما  انتج الادب قصيدة النثر  فكانت مزيجا مزدوجا رائعا  بين الشعرية والنثرية ثم لاحظت ان شاعر قصيدة النثر  يميل غاليا الى  كتابة الرواية والقصة  فيجيد ها  اجادة  تامة  .

          فالادب عند  اديبتنا  عفاف  السمعلي  جزء من إ صل  الجمال  وعندما  ينتج  الاديبة   الجمال  في  ادبها  تكون قد اكتسبت  حالة  فنية  وانسانية  من    خلال  نظرتها  الحساسة  في  سبر اغوار  نفسيتها الشاعرة  المرهفة و من خلال  الكلمة  الجميلة  المعبرة في روايتها  لتنمو في مفاصل الحياة  ومن  خلالها  و لتسجل  اعمق   بواطنها   واعلى  شواّفيها  واجمل ذكرياتها   وتجمعها  في  بوتقة حلم  جميل تقدمها  لتسعد  اليها  الانفس  وتسمو اليها  الارواح  والافئدة  عما  يجيش  في  نزعاتا ممتزجة  بأقوى عناصر الجمال الثقافي والشعوري  الذي  يتمثل  في  الموسيقى الكلامية  المنبعثة من  امكانية  الاديب في الايتاء   بها  من  خلال  تمازج او تزاوج  الحروف  اللغوية  مع  بعضها  بحيث  تعطي نمطا  او  نسقا  موسيقيا  معينا  تبعا  لأمكانيتها  الفذة  ومقدرتها على الخلق  والابداع – واراها قادرة متمكنة  بلسلوبها الشيق  وكلامها المعسول  وتعبيرها الفني الناضج  في  طريق  السمو بالروح   نحو مسارات  عالية ذات  نغمات  تنبثق مشاعرها وعواطفها وامكانيتها التعبيرية  والتي  هي  السبيل  للإيحاء  وللتعبير عما يعجز  التعبير عنه الاخرون .

  وما  لاحظته  في روايتها  الجديدة ( حنين )  مقدرتها  لتبحر من خلال  هذه  الرواية  عبر مسارات النفس الشاعرة  لتغدق  علينا  نبعا  وفيضا  وحد سا  راقيا من  خلال  سردها القصصي  الجميل  ومواءمة الحرف والجملة  في تعبير رائع  ليشكل  معينا  اخر ورافدا  جد يدا  من  خلال فكرها  الراقي  لا ينضب معينه  والهاما جميلا  كان  قد  اكتسب – فيما اراه -  حالة  فنية  وانسانية  و بما  يحقق  توازنا  واسعا   بين   سعة الحياة  وما  فيها من مفردات  وتجارب  وقدرات  صاغتها   بجمالية   مفرطة  ولفظة  راقية  مزدهرة  .

         ومن خلال دراستي  لروايتها ( حنين )  لاحظت  انها كتبت  بانامل  شاعرة  اثر فيها الشعر قبل النثر فروايتها  فيض  من مشاعر وارهاصات  ملهمة  تنعكس  على نفسية شاعر ة لا  يسعها  القلب فتطفح  رؤي  وعواطف  تتمثل في  بعض مفردات روايتها .

 تقول في مقدمتها :
 (  هي تأتي قمرا فتباغته في الأحلام ليصحوَ على الحسرة  . الرّواية ملعونة يا قمر يشترك في مضاجعتها الشعر وحكايا الشيطان ، ومقامات السحرة وألاعيب الكهان. ورسائل الغواية
 الرواية يا قمر مدينة الشّمس من دخلها كان آمنا
 له كل البيوت يدخلها بلا استئذان اينك يا شمس؟  )
  وتقول  في متنها:

 (ما أجمل الشعر وما اشدّ قسوته
حين احتاجه يهرب مني ،
 ينفلت من بين أصابع زمني
 وزمني أنا..
هو أن اكتب.....
أن اكتب أن ألفّ جسدي بزهريات
 من قصائد وروايات انثرها كالياسمين.
 أسدلت جسدها المتعب على المقعد
،وكما عهدت نفسها كل مساء
 أخذت أجندتها
 ورسمت بعض الخربشات
 هنا وهناك في انتظار أن تمطرها السماء
 سمكا من المفردات لحياكة قصيدة.
سبحت بنظراتها مع حبات الياسمين  
 تطل عليها باحتشام شديد
 بعبقها الشهيّ وسحرها النديّ،

     يتناغم مع تدفق الدم في شرايينها. كان القلمُ مجروحا الذاكرة تدفعها لتحولها  إلى فصول وأيام . تناولت  فنجان القهوة ،ترشفت- مرّة- نسيت كالعادة السكر.لكن طعمها المرّ دفعها للكتابة أكثر. شجرة الياسمين المطلة على شرفة غرفتها ترحل بها إلى حيث الحلم يتوسد أقباء الصمت ).

او قولها :
    (أنسى طعم الجرح
 بلمسة أناملك تداعب شعري,
 بنظراتك الحنونة  التي تطلّ عليّ من شرفة عينيك
 .تتجمّع ذكرياتي مرايا
فأبحث عن القصائد التي تقول عنك
وفيك كل نوافل الهوى.
أبحث عن الفصول التي أعشق أن أموت فيها.
أبحث عن مملكتي .
مملكة المثل فيك.
 فأكون كما كنت عندما انحنت ملائكة الحب في حضرة الإله المحبوب
.بالأمس حين كانت المعاني حبلى بمعانيها
 كنت تدفع بأحزاني لترتع بعيدة عني
.بالأمس كانت لي هواية استثنائية.
.أعدو كالطفلة تحت المطر
 وتتعالى ضحكاتي
 وأصرخ بكل ما تحمله حنجرتي من أصوات وأغان.
بحبك يا قمر..
أغرق في دموعي مع المطر
وأضحك , أضحك حين تقاسمني جنوني
 تدعونني للرّقص تحت زخّات المطر
.تراقصني الفالس..السلو..الروكندرول ... )

  اذن فهي - كما قلت -  فيض نفس  ازدحمت  ا رهاصاتها  حتى  ضاقت عليها   ثم فاضت  فكانت رواية ( حنين ) هذه المرة  بدلا من قصيدة  شعر .او قولها:

     (يستجمع قمر قواه.
.يدوس على الأوجاع.
يحتضن شمسا فتشفى كل الجراح وتلتئم.
 اويأتي الصّباح يصهل من بعيد
 فيطوي الأرض طيّا
محملا في ثناياه مطرا عارما
 فتقبّل الأرض السّماء ..
ويزهر الكون من جديد...
.هذه سنّة الحياة.)

  هو شعر بحد ذاته او نثر فني  رائع يحمل في طياته الق الشعر وسمو ه

         ومن خلال  قراء تي  لهذه  التي اسمتها  الشاعرة عفاف محمد السمعلي   رواية ( حنين )لاحظت  وكانها روحها  تتوثب  من  بين  سطورها  فهي  اقرب  للشعرمنها للنثر او هي قصيدة النثر بحد ذاتها لولا  بعض الامور  التي اكتنفتها  فهي لم استطع  التخلص من شاعريتها :

      (شوق يخضّ دمي إليه
 كأن كلّ دمي اشتهاء جوع إليه
 كجوع كل دم الغريق إلى الهواء
 يا عراق يا عراق عند مفترق التّيه والسّماء
 تبكيه مطرا بريق الفجر في عيني قمر
 أجنحة ترفرف
تعضّ على الوجع
 نطقت شفاهه أبيات هويته :
(  عراقيُّ أنا أسمرْ  )
ومنذ ولادة التأريخِ ..
لم أُقهَرْ..ولم أُكسرْ
دمائي بحرُ أطيابٍ..
وأنفاسي شذا عنبرْ..
وقلبي فيه متّسع ..
لكلّ النّاسِ ..بل أكثرْ
بلاد العرب أفديها..
فأهلي ..كلّ من فيها..
وأصحابي ..وأقراني
أردّدُ دائما زهوا..
بلادُ العربِ أوطاني
أنا من ينتشي شوقا ..
بحبّ العربِ.. بل يسكرْ
أنا المخلوط من تمرٍ..
وزيتونٍ ومن زعترْ)

     ما احلاها  من رواية مزجت  الشعر  بالنثر  والحب بالاخاء  فقد كانت  اثرا  لما  يعتمل   في هذه الروح من فيض ملهم  وحب خالص  ومجموعة   من عواطف واحاسيس  تنبعث  عن نفسها وفؤادها  فيضا زاخرا  ومعبرا عن رؤى نفس انسانية  يغمرها الحب  والشوق: حب الوطن .. و حب الطبيعة.. وحب الانسان .. وحب الحبيب ... تقول :
( ـ أَوَتحلمين وحدك يا حبيبتي ؟؟؟
هذا أنا قمر الزمان...
 هذا قمر يا شمس ...
أقسم أن يتمّ الحلم
 فلا وقت للنّعاس الآن....
ها أنت تعانق سوسنة الرّوح
 يا قمر،إلى اللاحدود ...إلى اللاهوية...
إلى حلم الوطن الحر...
حلم الشعوب الثائرة........
تدق نواقيس الصّمت....
نواقيس الحبّ....
نواقيس الحزن....
نواقيس الألم ....
نواقيس الحياة ومتناقضاتها....
بحلوها ومرّها نحياها ...
ننسج من أحلامنا...صغارا كنا... أم كبارا،
نحلم بالشّمس والقمر....
نكبر، ويكبر الحلم،
 ولا نشيخ، نربيّ أطياف طفولتنا،
 في أعماقنا تعيش...
 فيعرّش العناب فينا....
فمن لم يشتك من قروح الوجع،
والاغتراب،في هذا الزّمن الغبش...؟؟؟
لكن الشّمس تظلّ حلمنا
والقمر ملهم الشّعراء.)

        فهذه الامور وما بها  من  تأمّل  ورؤية غامرة  تصدر عن نفس الهمت الحب  والوفاء  فكانت  نفسها  بوتقة لازاهيرتصوغها  صياغة  العسجد  وتحولها  الى  قلائد  تزين النفوس وتسر الافئدة  كشذى  ا ريج  فاح عطره  وشذاه  و تعبّــق الندى  سناه  و لتنثال اكماما  من  الورود  تفتحت  وازهرت  فكانت  كل  فصل  من  فصولها  العشرة  بمثابة قصيدة رائعة  جميلة ).
       
     تغلب على كتاباتها  النثرية الصفة الشعرية  فهي شاعرة قبل ان تكون روائية وفي روايتها ( حنين )يتبين  ذلك واضحا وفي قصيدتها  (لامارتين )و رمزيتها وشخوصها  وتعابيرها الرائعة  تقول :

 على ضفاف فلسفتي
رمقني  نهر السّان بنظرة غرق
تنهّد لامرتين
وسكب السّؤال تلو السّؤال
أين أنا منك يا طفلتي؟
أزهر حبّه زهر لوز
فتورّدت وجنتاي
لي عندك أحلامي
ودماء  تثور
كلّما نطقتك شفتاي
لي عندك شرفةُ القمر
ومطر مطر
مطر يعاودني
بغيث القبلات
لي عندك تضاريس أنوثتي
وحقيبة الذّكريات
لي عندك ورودي الّتي رويناها
بعبق الأمنيات
لامرتين ازرع نبتةَ الهوى كي أخلع نزيف الرّوح
أنت زغرودة الفرح
ودمعٌ يغمّس في ليل الوجع
يرحل مع الغرباء لمجهول بعيد
من أوصد بابي وحلمي ينتظر النّشيد؟
كلّما  هطلت غيمة من عينيك
أورق قلبي من جديد
 لامرتين ارسم عشتارَ بلون التّبر .
 ما عاد في العمر الكثير لأسكبه وأجرّب .
 تطالعني الفجيعة
انقر على صدري لتطرد ضباب الألم ...
فالغمام ُ ينتظرنا عند مشارف النجوم ..
لي عندك لوحاتي وطقوس عشق ٍ
تنكّرت لها أعراف القبيلة
فحباها الضّياء حتّى كبرت مع الشّمس
 بين يديك
 مدّ يديك نحطّم صخور الخيبات
 ونرحل لعالم تحكمه العصافير

      زارت   الشاعرة بعض الدول العربية للمشاركة في مهرجانات ادبية وشعرية في المغرب العربي وفي العراق ببغداد  وهي عضوة في  البيت الثقافي العراقي التونسي ومن خلال  اتصالاتها وعلاقاتها وزيارتها الى بغداد منذ عام \2011  فقد تزوجت من الشاعرالعراقي الدكتور علاء الاديب  عام\ 2015 وحصلت على عدة شهادات تقديرية من جهات ثقافية مختلفة وشاركت في العديد من الملتقيات الأدبية داخل تونس وخارجها

  صدر للشاعرة الكتب التالية :

*  ديوان ربيع العمر- صدر في مدينة الرباط  بالمغرب سنة 2011

* ديوان (زخات مطر) – صدر بتونس العاصمة 2012

* ديوان (موسم البنفسج) صدر في بغداد عام 2014

* رواية (حنين )  صدرت في بغداد  عام 2013
  
 واختم بحثي بهذه الاسطر من شعرها قصيدة (بوصلة القلب )  تقول :

لم تسعفني حواسي
وتلك الدوائرُ المحاصرةُ بالذنوب
ترتّقُ عناقَ الترددٍ
مبهمةٌ نبراتُ الضوءِ بيننا
كشوكةِ القلقَ أنفاسها
غارقةٌ في سَجفٍ التفاصيل
بين ارتطامِ ووترٍ مكسور
أتوارى خلفَ ملح رصيفِ
ضيعَ مقعده الحجري
هل أطفئُ جفنَ الحكاية
كي تتوضّأ الجروحُ من قيحها؟
لم تقل غيرَ كلمةِ
لتموتَ الوصايا في تجاعيد دمعتين غائرتين
أتشبث بذراعِ واحدةِ أتمرجح ُ
بأنباء أحجيةِ
تصحو في تشقق رئتي
كلما تنفست بدءَ خطانا
أحمل تكوّرَ الإجابات
حقيبةَ يدٍ مهملة ِأحاول استدراجها لتنعتقَ من كوة الحلق
يلوكني المجازُ فأستديرُ بلغتي
حيث زوايا المدى أثخنتها الدروبُ
توسلا
عبثا أهادنُ الغياب..
أتأملُّ أقحواننا وعشبَ بيتنا الضاحك
قلت للتشنجِ في الدواخل
لن تدمعَ عيْنَيَ وفي العشق
جنائنُ سكر
ما كنتُ وجهَ مراثِ
أتُرَاه ُالليلَ يسرقُ قناديلَ الشفة؟
أتراه الليلَ يرشُّ ماءَ النارِ على زهر الصباح؟
مدانةٌ الكلماتُ
تسابقُ شتاتَ النبضِ
أختبئُ من خفقاتي
من أزقةٍ الأضلع المعتمة
أتلو رسائلكَ باشتهاء
تلبسها بنفسجةٌ الصدر
أخيطٌ ثوبَ الترقب
أخالفٌ يقظة َالأرقفأغفو بنصفِ عين
وقبل الفصلٍ الأخير أرتمي على وجعي
فيتعثرُ الصمت في الصمت
وقبل الفصلٍ الأخير أرتمي على وجعي
فيتعثرُ الصمت في الصمت
يمدّ الضوءُ كفيه
ليلتقطَ الذاكرةَ المبعثرة
تخطئٌ بوصَلتٌه
ويعود القلبٌ يجمعُ أزرار الحلم



*******************************










              
علوان الجيلاني




        علوان احمد بن احمد بن مهدي الجيلاني  اديب  شاعر وكاتب و باحث من اليمن  في التراث الروحي و يعد من وجوه المشهد الإبداعي الثقافي اليمني  والعربي .

       ولدعلوان  الجيلاني سنة \ 1970في قرية (الجيلانية ) التابعة  لمديرية ( القناوص ) في محافظة ( الحديدة ) بتهامة اليمن  درس في معلامة (كتُّاب) القرية، ودرس الابتدائية  في مدرسة الوعي  الابتدائية بقريته ( الجيلانية ) والمرحلة الاعدادية درسها في مدرسة (الفتح ) في مديرية ( القناوص) أما الثانوية  فدرسها بمدرسة ( ذو آل )  في مدينة  ( الزيدية ). ثم التحق بكلية الآداب – جامعة صنعاء – قسم اللغة العربية. فتخرج منها  بشهادة ( البكالوريوس) في اللغة العربية .

     احب الجيلاني الشعر وولع به منذ نعومة اظفاره وقاله وهو في المرحلة الثانوية  ونظمه جميلا في المرحلة الجامعية . ويتصدر الان الحركة الادبية والثقافية في اليمن فهو شاعر وناقد وباحث  .


     يتسم شعره بتجربة وجدانية ولغة راقية، وموسيقى فخمة، وتراكيب متميزة، تبين سماته وثقافته، ولا يقف عند زمان بذاته، فلا يتجاوزه ولم يصور لحظاته ذلك التصوير العادي والبسيط..انما  ارتقى لحظات إلى مدارج عليا لا تصدر إلا عن العارفين بالحب, والشعر، واللغة، وعلاقة كل ذلك بالزمان والمكان .. والمدار الإنساني الثر .  يقول :

مدار حزني على  الآفاق  مسفوح
عن كوكب يصطفيني تبحث الروحُ

هذا الظمأ سورة الأنواء فاتنتي
أنا التراب وأنتِ الشمسُ والريحُ

أنا المعنى بترتيب الفضاء لمن
غابت وشباكها في القلب مفتوح

تزاحمت في شفاف الصمت أسئلتي
بلا جواب  وصمتي  فيك  تصريحُ

ارفو جرام سمائي  بالحروف  فلو
عدمت وهمي يموت الطير والدوحُ


إني أطعت فيا خيل الظنون قفي
هذا المقام  وهذا  الذكر تلميحُ


     فهو شاعر وباحث وناقد  ويعد من أبرز وجوه المشهد الإبداعي الثقافي اليمني و من أكثر المنتمين إلى جيل التسعينيات من القرن الماضي تعدداً في اشتغالاته يتميزشعره بلغته الصوفية الخاصة ومعجمه الخاص وبدراساته النقدية واشتغالاته على هويته الصوفية التي توارثها عن اجداده وللإنسان اليمني وعراقته  وبما يكشف عن كنوز التراث الشفاهي لمنطقة (تهامة  اليمن ) التي ربما تكون من أهم مناطق العالم اكتنازاً للفنون الشفاهية والتي تعد مظهرا من  نشاطه الواسع في تنظيم وتحريك الفعاليات الثقافية في المؤسسات الرسمية والشعبية .  ونلاحظ في مشهد شاعريته تزاوجا بين الأساليب  الشعرية وخاصة في  قصيدة العمود التي كتب فيها ومدى الحضور الذي حققته القصيدة العمودية  التقليدية  في العقد الأخير في اليمن حيث يوعز ذلك لسببين :

 الاول:  وجود المسابقات الفضائية التي قادت كثيرا من الشباب إلى الاشتغال بالشكل العمودي خيارا .

 والثاني:  حالة  الشارع اليمني فرضت الشكل العمودي على ما سواه  بامتلاكه السمة المنبرية التي تحرّك الوجدان العام بأبعادها الخطابية والشعاراتية، وبتلقائيتها ومباشرتها وما تحتاجه هذه الحالة من شعر خطابي  ادى لغلبة شعر الصوت العمودي لم تمنع المشهد من أن يظل محتفظا بقدر كبير من التنوع الذي عززته وسائل التواصل الاجتماعي  ومحبة الشعب اليمني الى هذا النوع من الشعر العتيق لقربه من نفوسهم ورغبتهم في ساعته  وتلقيه وانشاده .

     علوان الجيلاني  شاعر مسكون بلغة صوفية هامسة، وناقد يعيش هاجس الإبداع من زوايا مختلفة، وباحث مستقص لكنوز التراث العربي للساحل الغربي من اليمن، وهو صوت متجاوب  مع مختلف المذاهب الأدبية والنقدية والفكرية 

اما منجزاته  الشعرية والادبية فمنها مايلي :


1- الوردة تفتح سرتها
2- راتب الألفة
3- إشراقات الولد الناسي  
4- غناء في مقام البعد  
5- كتاب الجنة
- ثم صدرت أربعة من دواوينه هي: (الوردة تفتح سرتها، كتاب الجنة، إشراقات الولد الناسي، راتب الألفة) في مجلد واحد ضمن منشورات صنعاء عاصمة للثقافة العربية عام  2004
6-ديوان الحضراني (جمع وتحقيق وتقديم) صدر عن وزارة الثقافة  
8- (امناجي ثواب. وكوميديا الألم)
9- قمر في الظل (قراءات في تجارب رواد الإبداع والثقافة في اليمن  
10-أصوات متجاورة (قراءات في الإبداع الشعري لجيل التسعينيات في اليمن)


 وفي الختام  اذكر هذه الابيات من قصيدته ( وردة المشتهى) :


لأن في خاطري معناك يأتلق
تمسي النجوم على جفني والأرق


لأنك  المشتهى  يخضر  محتفلاً
حرفي ويختال في إشراقه الورق


تبدّلين حديث الحزن في شفتي
حلماً له في سماء المرتجى طرق


وتفتحين  لقلب  ألف  نافذة
وكان في مدلهم الصمت يختنق


إذا تجليت لي أمسيت مندهشاً
كأنني فوق ريش البرق أنطلق


يا وردة المشتهى أسرجت أمنيتي
لكنها في مدار الشوق تحترق


قالوا: تغنى وما أوفاك واردها
فقلت: إني  بحقي عندها أثق


يستغربون احتراقاتي وما علموا
أني  بهذا  الحريق العذب  انعتق


وهل تنال السوافي من فمي عطشاً
وأنت  نافورة  في القلب  تنبثق






******************************






















أسماء بنت صقر القاسمي




     هي اسماء بنت صقر بن سلطان بن صقر بن خالد بن سلطان بن صقر بن راشد القاسمي ونسبة القاسمي تعود الى قبيلتها قبيلة القواسم المعروفة بالامارات العربية وخاصة في امارة الشارقة

ولد ت في البوم الرابع والعشرين من شهر كانون الاول ( ديسمبر) \0 197.بمدينة ( كلباء) في إمارة الشارقة احدى الامارات العربية المتحدة في الخليج العربي .

اخذت دروسها الاولية (الابتدائية ) والثانوية بمدينة (كلباء ) في الشارقة ثم اكملت دراستها الجامعية في كلية اللادراة والاقتصاد قسم العلوم السياسية والاقتصاد وحصلت على شهادة ( البكالوريوس ) في العلوم السياسية والاقتصاد و ودراسات في الفلسفة ومقارنة الأديان.

منذ طفولتها احبت المطالعة لحد الإدمان وكانت تفضل ارتياد المكتبات للاطلاع على كل ما ما يصدر حديثا من كتب ومجلات وكانت اسرتها تشجعها على القراءة والكتابة فاحبت الشعر وخاصة بالمرحلة الثانوية واخذت تكتبه باسماء مستعارة فيسرقه سراق الكلمة ويدعونه لانفسهم فقررت ان تكتب باسمها الصريح خاصة انها من اسرة مالكة وشاعرة فجدها شاعر وابوها الشيخ صقر القاسمي شاعروقد تناولته بالحث والتقصي في المجلد التاسع من هذه الموسوعة واختاها هند وفواغي شاعرتان . وقد كتبت القصيدة العمودية ثم انتقلت الى الشعرالحر ثم قصيدة النثر التي استقرت على كتابتها .
تقول في احدى قصائدها النثرية:

يا ألمي المصلوب في ظهري
ينحدر صمتك كصراخ يجلد
أمكنة الخواء
المتكئة على خاصرتي
لتمارس لعبة المتاهات في جسدي
الأبواب مغلقة
الأماني موصدة
و تلك اليد المندسة خلف دفاتري
هي من أشعل النار في جحافل شعري
لتتصاعد أدخنة العدم في سماء الذهول
أنا نبوءة الريح المثخنة بالألم
تنمو في وجهي غربة
لا أتبين ملامحها
أعدو نحو الظل
أرنو للمساءات البعيدة
وأسابق أنفاسي من خارج
دائرة الضوء
تتأرجح اقدامي بين
إراداتي وفواصل دربي
أشاهدك الان
أرتب كتب الذاكرة على
رف مكسور
تتساقط أحداثك في نافذة مغلقة الألوان
كم يمكن أن يمكث حزني في الباب
الساعة نسيت عقاربها تحت تراب الوقت
وأنفاسي جرس متعب لا يحتمل خيال المعنى
اترك أصابعي أيها الحبر

    تمثل الشاعرة أسماء بنت صقر القاسمي رئاسة الحركة النهضوية النسوية الحديثة في عالم التنمية الفكرية والثقافية للمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة في مجالات الإبداع والأدب، مما يمثل خط إستراتيجيا لدولة الإمارات الناهضة نحو بناء مجتمعها المدني وتدعوللعدالة الإجتماعية والمساواة بين المرأة والرجل على صعيد قيادة المجتمع. فهي تضطلع بمهمة منح المرأة العربية مساحة اكبر للتعبيرعن فكرها التحرري ونهضتها الحداثية من خلال الاطار العام للدين الأسلامي وتعاليمه السمحاء بعيدا عن التأويلات السياسية من خلال نظرتها السلبية إلى المرأة العربية المسلمة الإمارات العربية المتحدةو على صعيد الوطن العربي أيضا وكانت تسعى إلى دعم وتشجيع الشعراء والشاعرات العرب وحثهم إلى المنافسة القائمة على الإبداع والتطور والخلق والإبداع من خلال شبكاتها ومنتدياتها الادبية والثقافية وما تصدره من مجلات وكتب وموسوعات الكترونية وورقية .

ومع كونها شاعرة رائعة فهي ناقدة ايضا حيث ان نصوصها الشعرية تحتوي على مواد حداثية نثرية ، ولها القدرة ان ترصدُ تمحورات شتى تختلف في نوعية حراكها الشعري الا انها في الاغلب تحافظ على قالبها الذاتي داخلها ،لترى بها قصائدها وفق معاييرها الشاعرية ، وتضيف عليها مسحتها خاصة لامستها كناقدة والحقيقة أنَّ هذا الراي يدعم النظرية التي تقول :
( النَّص الشعري لابد و أنْ يحتوي الأنا الشاعرة بين كلماته ، ويرصد الذات التي ترى بين معانيه ، ويقرأ الواقعية وفق المسافة بين الاثنتين )
لذا تظهر ملامح تلقائية للشاعر وطباعه وهواجسه من خلال شعره وما يفيض من نوازع وخيالات وصور شعرية .
تقول في قصيدتها (ناقوس الامان ) :

أرق البحر متكىء على ساعد الحلم
في أقاصي ذاك المساء يتمطى على كسل البرد
باسط ذراعيه في عتبة النهار الجديد
يتنصت خلسة
همس الكلمات
الممتدة على أجنحة الشروق
يغزل من النور
خيوطا ناعمة الألم
يرمم بها كآبة الأمواج المتدثرة بكينونة
الانتظار.
همهة دبيب الروح فى الصلصال
فيض هيلولي,
يعيد مزج النور بالنور
لتتوحد الذات في الذات
فتنتشي باشراقات التجلي
بصمدية كُن
في ملكوت الأسماءِ ,
ترتعش الروح في صدى شهقة الضوء
ويهرب الوقتُ
من قبضةِ الإنتظار
كفَوضى حواسي على سلة الرِيح
تُشاكِس بعض المنامات عن دربنا
تمطره بزخات وحشتها في الأديم
ينقش حزني بإزميل دهشته
كحناء على كف
لم يكمل الغيم هيئة معصمها فوق جسمي
يتهاوى بنافذتي كالغياب
يرسم وجهي كخربشة للندى
وأزيز الصدى انشودة غاربة
لن أقول وداعا لكنني
سأغلق نافذتي لأجاوز بالبعد كل الضياع .

    واسماء القاسمي ايضا تكتب المقالة ولها عمود شهري في مجلة بنت الخليج يجمع بين المقالة والشعر لا فرق بين اهتماماتها الثقافية في مقالتها  وإبداعها في قصيدتها الشعرية فهي تكتب المقال و الخاطرة كما تكتب القصيدة ولكننها عرفت كشاعرة
.

اسماء صقرالقاسمي هي :
هي ابنة حاكم الشارقة صقر القاسمي.
عضو حركة شعراء العالم ب(شيلي )
رئيسة أنشطة نادي (فتيات كلباء االرياضي الثقافي)،
عضو شرف في (دارة الشعر المغربي )
عضو الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني
عضو شرف برابطة الأدب الإسلامي العالمية
عضو اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
عضو فخري في مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين
عضو الجمعية المصرية للكتاب والإعلاميين الشبان
عضو رابطة الفينيق
رئيسة مجلس إدارة شبكة صدانا الثقافية ومالكتها

دواوينها الشعرية :

شذرات من دمى صدر في سوريا
معبد الشجن صدر في سوريا 2008
صلاة عشتار صدر في سوريا 2009
شهقة عطر صدر بالمغرب 2012
طيرسون الحنين صدر في لبنان 2013
بوتقة المسك صدرعن شبكة صدانا التي ترأسها
توجس الندى صدر في الامارات

واختم بحثي بهذه السطور الشعرية لها :



ظل يرحل من نوافذي المشرعة
يلهث نحو الضوء
هربا من سديمة
يتفقد أوراق الوقت
يتوسد الخواء
يزلزل الارض تحت أقدام الحالمين
ينصت لهدير الطلاسم في الغمام
هذه القصيدة المسفوحة الدم
على عتبات اللاشيء
تتدلي كالأفكار الرمادية
كالخفافيش الي ترصد وجع الضوء
للقطرات المائيه خطوات مكلومة
كي تكسر أضلاع ا لوقت
كي تتمدد زاوية العتمة في الآفاق
الصدى المنهك
يغزل أحجية الضياع من خيوط العنكبوت
يهرق أحلامه الموؤدة على مذبح السراب
ترك قافية من غبار في مسارب الليل الشاحبة
وتلاشى كغصة في صدر الغياب
الشجر الناسي
لا يتذكر الوان الطيف
وطيور الهجرة ورافة في في مخبئها
خبأت تفاصيل خيالي تحت لحاء مثقوب
ونسيت أصابعي في عش يمامة !!
بادٍ ويعجزُ خاطري إدراكه         وفتنتي بالظاهر المتواري











                     *******************
















 ميمي قدري





      هي الشاعرة والكاتبة عزة فتحي سلو وكنيتها الادبية التي اشتهرت بها ( ميمي قدري ) .

       ولدت ميمي احمد قدري في  الخامس والعشرين من ايلول(سبتمبر )  سنة\ 1970 في مدينة ( المنصورة ) كبرى مدن محافظة (الدقهلية ) المصرية واكملت دراستها الابتدائية والاعدادية فيها وتخرجت من الدراسة الثانوية عام \ 1987

       حصلت على الشهادة الجامعية الاولية( بكالوريوس) في هندسة الالات الزراعية من جامعة المنصورة .

     عينت في معهد اللغات كمدرسة عاما واحدا ثم نقلت الى وزارة الزراعة المصرية .وعملت في الدائرة الهندسية في مجال تخصصها .

       ميمي قدري اديبة مصرية معاصرة كتبت القصة والمقالة وشاعرة معروفة تمتاز كتاباتها وكأنها تعزف بكلماتها على أوتار القلوب المخلصة .و تحرص على مخاطبة القيم الإنسانية الجميلة وأهتمت بالقضايا المصرية وقضايا أمتها العربية .

     اما شعرها فيمتاز بالوضوح وقربه للنفس و في بعض الاحيان تكون أوضح مما ينبغي لبساطتها في مضمونها المكنون حيث البساطة والسهولة والوضوح هي دائرة شعرية مكشوفة في مجال الرمزية وهذا ما ادعو اليه من خلال كتاباتي فالشاعرة تُبحر من خلال الرمز .. في مجال الشعر المعاصر ورمزيته وجمال قصائدها يكمن في هذا العناق التلقائي بين البساطة الشعرية التعبيريه والرمز في الشكل والمضمون: لاحظها تنشد:

تحت قيض الشمس الحارقة أنتظرك

أنتظرك وأنتظرك طويلاً

أفترش الأرض وأشدو للحقول

أشدو مع البلابل للجداول والزهور

ومع انتظارك تجيش العواطف

ويفيض الشوق ويحلو العمل

مع انتظارك تناجي الأرض السماء

فتغني لها أغنية الحب

وعندما تذبل وردتي أبادرها بقصيدة

فترتوي ويحيا فيها الأمل

فأحيا معها

أحيا وأترنم بأنشودة الرفق

بلا يأس ولا ملل

أنا منهن ونحن من طينة واحدة خُلقنا

وأنا والنساء…كل النساء

نؤمن أن الحب عقيدة

أنا….أنا…..

أستجير بحبنا وأطلب الفرار

ولكي أواري خطوط العشق

أدس كفي في النار

وأبكي

أبكي كمن يعزف من حرقة القلب على القيثار

وأنتم يا معشر الرجال

أنتم تسيرون مع الأنهار

بلا ندم أو رحمة أو استغفار

نحن النساء….كل النساء

ننحب على حبنا المسلوب منا في وضح النهار

فمن رِفقنا سُلب منا بأرادتنا يوم كنا من الأحرار

كل ليلة ننوء تحت عبء جبال من نار

وتنتفض قلوبنا طالبةً في أن نلتحق بركب الثوار

لكننا وللأسف نظل كما نحن

بين راحات أياديكم باقات من الورود والأزهار

      فهي أمرأة شاعرة مبدعة, كتاباتها هادفة وآرائها نابعة من قراءة تاريخ بلدها وامتها ومتابعتها الدقيقة لاحداث الماضي و الحاضر بنظرة استنتاجية مستقبلية .. كتبت لمصر مثلما  كتبت  لكل دول الوطن العربي الواحد وتنوعت كتاباتها من السياسية والاقتصادية والأدبية وكانت لها كتابات متميزة في القضايا الاجتماعية وفيما يخص المرأة  والمصاعب تقول :

تتماوج ذؤابات الطيف

و تتسابق مع ألوانِها السبع

سبع أمنياتٍ وروحٌ وحيدة

تقبع مع ظِلي في مكانها

تتلفـَّت يمينا ً ويسارا ً

على غَـيهَـبِ قِـبلةٍ طاف اليراعُ حولـَها

ونسيَـني  وارتحل

تنتظر ظهوره وسط حشد ازدحام الأدعـية

وفواصل أوردتي المسكونة َ بأصواتِ النداء

والمسرح كبير لا تسعَـهُ ستارة وممثـلين

والحضور كتأهب النيران في رأسي
..
مُصفقين  ومُعلقين

تستلني من الفجر كالصبح فكرة
..
بلا عـنوان ٍ أو إنذار

تتخبطني كل أعوامي ببعض ِ حنين

تطلق العنان لروحي

فيهجـر الهجـرُ ملاكي
...
ويعود كما الحلم الجميل

يُعـربد على أوتارالمجهول

والتحديات التي تحيط بها في العالم العربي ..

لها في مجال الشعر :
- ديوان عقد الياسمين
 - ديوان (رنين الغياب)   

         ميمي قدري نالت من الرعاية الادبية والشهرة الاعلامية الشيء الكثير حتى اصبحت من الاديبات العربيا ت التي يشار اليها بالبنان رغم حداثة عمرها فهي :

نائب رئيس تحرير سلسلة عزف القلم
عضو اتحاد كتاب مصر
عضو الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب
عضو نقابة الفنانين
وغيرها

          كذلك حصلت على المركز الأول في النثر على مستوى الجامعات المصرية عام 1989
والمركز الأول في القصة القصيرة على مستوى الجامعات المصرية عام 1990
وكذلك المركز الأول من مهرجان الابداع العربي في القصة القصيرة سنة 2011
والمركز الأول في قصيدة النثر ضمن فعاليات مهرجان الابداع العربي سنة 2012
المركز الأول في القصة القصيرة ضمن مسابقة رابطة أدباء الحرية بجمهورية مصر العربية

وكانت قد كتبت في العديد من الصحف والمجلات المصرية والعربية والمواقع الالكترونية المختلفة منها :.
مجلة عشتار
ومجلة بصرياثا العراقية
ومجلة بابل الثقافيه السويدية
وصدانا و اصوات الشمال والنور والمثقف والزيتونة وغيرها كثير

        وشاركت في كهير من المهرجات في مصر او الدول العربية والعالمية وقد كتب عنها عدد من الادباء والنقاد اذكر منهم الاديب ابراهيم خليل ابراهيم و الشاعر ابراهيم رضوان حيث قال عنها :

(أشعار الشاعره ميمي قدري واضحة جداً بل في بعض الاحيان تكون أوضح مما ينبغي ...لا .. لأنها بسيطة في مضمونها المكنون والبساطة لا تُعتبر خصماً .. للشعر ... بل هي دائرة إيجابية مكشوفة الرموز- ولكن لأن الشاعرة تُبحر معنا من خلال قوارب الرمز .. جمال قصائدها يكمن في هذا العناق التلقائي بين البساطة الشعرية التعبيريه والرمز المضموني العميق .. الرمز في قصائد ميمي قدري يُقلقنا ويجعلنا دائما على استعداد تام لاكتشافه والتكهن به لكننا نُدركه ونصل إليه ونستبقيه في أرواحنا سراً من أسرار لغة الشعر ولا نبوح به حتى لا تحترق المعاني وتفقد سحرها)

وقال عنها الناقد المصري  الدكتور نافذ :

(الشيء الملاحظ في قصائد ميمي قدري .. الرشاقة ومرونة المعنى والاعتماد على مفارقة الكلمات كثيرا..)..   .

واختم بحثي بهذه القصيدة التي ارسلتها لي الشاعرة ميمي قبل ايام هي احدث قصيدة لها :

( النيل روحي والجزائر دمي) .

النيل روحي والجزائر دمي
شعر : ميمي قدري
جزائر....يا وطن الأحرارْ
جزائر يا بلد الثوار ْ
.. يا أرض الخصب والحب وأرضاً تعشقها
الأفراح ْ
أحتار قلبي.. أكتبـــُـك ؟
بحبر الشوق والأرواح
أرسمُــــك في كـُــنْــهِ الألواح ْ
أشدُو أغني .. يا حنيني
من مصرَ الشوق قناديلي
من روحــي أشعلها شجنــًـا
من نيلــي من سَدِّي العالي
من هرمي من وطني الغالي
لبلــــدِ المليون .. للأوراسْ
لأرض الثورة ،
يا وطني
جزائر
يا سر الحب و يا نغمي
يا قصة عشقي..
ورب الناس
مصرية القلب والأنفاس ْ!!
أحب النيل والهــرم
وأعشقك - ذرى الأوراس -
يا جسر الحب بين الشوق و العشاق
سأجدل من حبك تراتيلا من الألوان ،
من الأسماء ، من الأزمان
سأحكي .... أننا شعب
يضم ربوعنا الإيمان
سأروي أننا واحد
وإن قيل -
علينا في الهوى أثنان ْ
هواكِ كأنه الإدمانْ
ومصر تغمر قلبي
بفيض الحب والأمان
وأنت يا وطني الأروع
يا نغَمـًـا ردده ُ الإنسان ْ
أنا المصرية أرسمك
بلون ِ الروح و الوجدان ْ
فيا مصر يا أم الدنيا
أهواكِ ، أحملك في قلبي
آه ..كمْ يخذلـُـني الإحســاس ْ
جمعتُ للمجد الأكبــر ْ
حكايا الشرق ِ
من روحي
باقات ..من عطر الأوراس ْ
من أين يا وطني الأخضر
مليونـك .. للدنيا نبراسْ
أنا المصرية" يا أوراس ْ"
يغالبني فيك الإحساس ْ
احبك احبك يا أوراس



**************************






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق