السبت، 20 أغسطس، 2016

موسوعة ( شعراء العربية ) المجلد الاول - الجزء الاول (شعراء المعاصرة ) تاليف د فالح نصيف الحجية الكيلاني القسم الثاني

                                     تابع





فالح الحجية الكيلاني





          هو ابو الحسن  فالح بن نصيف بن جاسم بن احمد الحجية بن عبد الكريم بن عبد الرحيم بن خميس  بن محمد ولي الدين القادري عثمان بن يحيى  بن محمود نور الدين بن العلامة زين الدين الكبير بن محمد شرف الدين  بن محمد الهتاك  بن عبد العزيز بن الشيخ عبد القادر الكيلاني الحسني.

        ولد سنة \1944 في مدينة ( بلدروز) من اعمال محافظة( ديالى )
من العراق  وتلقى تعليمه الاولي في مسقط راسه ( بلدروز) فدرس في مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين  ثم اكمل تعليمه في متوسطة  بلد روز التي تم فتحها عام \ 1959-1960 واكمل تعليمه الثانوي في ثانوية بلدروز التي فتحت العام الدراسي 1962- 1963 الدراسة الادبية .

     تم تعيينه عن طريق مجلس الخدمة العامة في وزارة التربية \ مؤسسةالتعليم المهني عام \1974 بدرجة كاتب في ( اعدادية زراعة الرياض )  بمدينة  ( الرياض) من اعمال قضاء( الحويجة ) في محافظة  ( كركوك ) ثم انتقل منها الى ( اعدادية زراعة الخاص ) في محافظة( ديالى )عام \1975 فانتقل سكنه الى( مدينة الخالص ) للسكن فيها داخل الاعدادية المذكورة حيث كانت في الاعدادية الزراعية في ( الخالص )خمسة بيوت سكنية  للهيئات التدريسية والادارية. ثم نقل الى المديرية العامة ( لتربية ديالى ) سنة \1982  ليكون مشرفا على شعبة التعليم المهني وبقي فيها حتى شباط من عام \ 1994 حيث نقل الى مديرية التجهيزات والمخازن في وزارة التربية – المديرية العامة لتربية ديالى ليكون مديرا لها  وبقي مستمرا  كمدير للتجهيزات  بوزارة التربية  - تربية ديالى حتى احالته الى التقاعد في 1-12 -2001

    انتقل سكنه وعائلته الى ناحية ( الرياض) في اب ( اغسطس)من سنة 1974ثم انتقل سكنه  الى ( قضاء الخالص) فقضى فيها  فترة طويلة (ثلاث وعشرون) سنة للفترة من سنة \1975 وحتى عام\ 1998حيث عاد وعائلته الى مدينته ومسقط راسه ( بلدروز ) للسكن فيها في داره الحالية في منطقة الحي العصري من مدينة بلدروز .

       اكمل تعليمه الجامعي في جامعة بغداد- الدراسات المسائية وحصل على البكالوريوس في آداب اللغة العربية  - وكذلك  قدم للامتحانات الخارجية للدراسة المهنية  وحصل على شهادة ( البكالوريا) الاعدادية التجارية المهنية  بموضوع ( الادارة والمخازن )عام 1986 .

      حصل على شهادة الدكتوراه   من ( جامعة النجاح) في نابلس  بفلسطين بموجب الشهادة المرقمة\ 112 لسنة 2013

      وحصل على شهادة الدكتوراه الفخرية الاخرى من المجلس الاعلى للاعلام الفلسطييني المرقمة \20 لسنة 2015  تقديرا لكتاباته المتميزة  في مجال الشعر والادب  وخدمة القضية الفلسـطينية والقضايا العـربية الاخرى .

     كانت هوايته منذ الطفولة الادب والشعر وقد نظم الكثيرمن القصائد في مرحلة الدراسة المتوسطة وكان متفوقا في الدراسة وخاصة اللغة العربية وقد شجعه استاذه السيد ( حسيب النعيمي ) استاذ اللغة العربية في الدراسة الثانوية من سكنة مدينة ( المقدادية ) على ذلك  واول قصيدة نشرت له  كانت في مجلة ( الموعد ) اللبنانية بعنوان ( زهرة ذابلة ) :

زهرتي ماذا دهاك اجيبي
                                          ا انت اليوم الي خليلة ....؟

ما لي ارى الوجنات شا حبة
                                        اتبكين حالي ام مثلي عليلة  

نظرت  اليك  عيني  خلسة
                                         جميلة ..- سلام لكل جميلة


           فالح الحجية  اديب  شاعر وكاتب وباحث  له العديد من الدواوين الشعرية  والكتب الثقافية والادبية  والنقد والبحث والتقصي . وفي مجال تفسير القرآن  الكريم  والسيرة النبوية المعطرة  والامور الدينية والاسلامية  والعربية  والاجتماعية   وموسوعي  اصدر لحد الان موسعتين الاولى في تفسير القران الكريم  اسماها ( موسوعة التفسـير الموضوعي للقـران الكريم ) والثانية  في الشعر والادب  واسماها     (موسوعة شعراء العربية ) في عشرة مجلدات  تناول فيها  الشعر والشعراء العرب منذ عصرالجاهلية  وحتى  المعاصر وكل مجلد مكون  من عدة اجزاء وهذا هو المجلد العاشر والاخيرمنها .

         اما في مجال الشعر – وهو المقصود هنا – فقد اصدر ستة  دواوين شعرية والاخر في طريقه للنشر  وقد نظم الشعر  في اغلب الاغراض الشعرية  وخاصة  الغزل  والشعرالوطني  والديني  ففي مجال الغزل  نظم الكثير من القصائد منذ صباه  في  الحبيب  الاولي و لم يكتب  لغيرها الا ربما شذرات قليلة   فقد احب واخلص  وجلل حبه  بالوفاء   والوفاق منذ بداية  طريقه  ولا يزال  فقد كتب لحبيبته  قبل زواجه منها  بسنين فقال :


 احببتها  روحا  لدي  عزيزة                                        
                                                        وجنات احلامي اسكنتها فيها

دخلت ايا روحي فؤادي عزيزة                                 
                                                   - روحي كما تهوين- الودّ يجليها

اكنّيك  يا (جنة  الفردوس )عابقة                         
خوفي من العذال نجني مكاريها

تذكرت كيف الشوق والحب قادني                  
اليها وضعت  يدي عهدا بأيديها

واخلصت حتى الموت عهدا لحبنا                   
هل بعد هذا العهد غدرا  وتمويها

وعهدي ان لا تقطع العهد بيننا                        
فنحيّ الحيا  شوقا وحبا  سنبنيها

وقلبي  صلت  لا يهيم   بخودة                          
وان اظهرت  شوقا  اليّ وتدليها

لكن قلبي  هام في سفر حبّها                        
                                               وغاص الى الاعماق في قعر واديها

 ليرعى زهيرات نمت في ودادها                   
                                                  ويجني ثمار الغرس رفقا بساقيها

 ومن شعره الوطني في مجموعته الاولى ( نفثات القلب) والتي نشرها عام 1978   يقول :


طلائع  العرب هبي  لنعلنها
                                              ثورة تنحى على الاوغاد بالعدم

  نفدي عروبتنا في كل غالية
                                                بالروح  بالمال  بالولد  بالقيم

وتذكرني هذه  بقصيدة الشاعر علي محمود طه وهو ينشد :

اخي  جا وز الظالمون المدى
                                                    فحق  الجهاد  وحق    الفدا

       اما في قصائده الاخرى فهو يقترب من شعر صديقه وزميله الشاعر  محمود درويش وخاصة في قصائده التي نظمها في قضية فلسطين فاذا كان درويش ابن فلسطين العربية ففالح الحجية هو ابن الامة العربية التي سلبت منها فلسطين \ يقول في قصيدته امل ضائع

      مات السرور فلا سرور

     قلوبنا كلمى خاشعة كانها القبور

     لكن لابد من نشور

     الدم الثاير يغلي في العروق 

     سنمزق الظلم وسجون المعتدين

     وتشرق بسمة وضاءة الجبين

     فالشاعرالعربي لاتحده حدود بلده  ولا تبعده فواصل بلد واخر عن ابناء امته ففي بغداد يوم احتلها الغزاة هب مكافحا ومنافحا عن بلده العراق الحبيب بالعديد من القصائد يقول في احداها شادا على من تعاون مع الغزاة ومغاضبا :

بغداد يا بـغداد يا رمز المحبة والصفاء

ضيعوك  الغادرون  - بظلمهم - ياللغباء 

جعلـوك  فريسـة – للطامعـين   الغرباء 

فليكتب التاريخ سطرا- في المذلة والخناء 

فقد بلّت  نفوسهم  المها نة  فلا  حياء

   وقبلها يوم دخل الغزاة بغداد في قصيدة طويلة من مجموعته الخامسة   ( الحرب والايمان) يقول:

سنملي الارض نير ا نا             وبالايمـان    والاقـدام

على المو ت  تحا لفنا              فأ لا النصر والاكر ام 

 فكل   منـّا     كالـنمـر             وكل منا كا الضرغا م

عراقيٌّ        وعربيٌّ                ودين  الله   فالاسلا م

  فقصائده الوطنية  تنم عن ثورة في اعماقه لما يكتنف الوطن العربي وبلاده من احداث  راح  يسجلها في قصائده  يقول :



الشعبُ  اقسم َ ان  يفكَّ  قيودَه ُ
                                   فتحطّمتْ   تلك  القيودُ   وتَسْوَد ُ

وتهاوتِ الاصنامُ تحملُ حقدَها
                                    لا  ترعوي لا تستحي لا  تصْمِدُ

فالشعبُ يصدحُ صوتُهُ متَعاليا
                                   متدفقاً  نحو َ  العلاء ِ  فيصْعـَدُ :

قسماً    بذات ِ  اللهِ  انّي  لثائِرٌ
                                على   كلِّ   ظلم ٍ في البلادِ سَيوجَدُ

 الشعبُ  مَصْدرُ  قوّة ٍ  لا ينـثَني
                                شرف ُ   البطولة ِ والرجولةِ   سَيّدُ

كالشمس ِ يشرقُ  نورُهُ بسَمائِهِ
                                       فبهاؤه ُ    وصَفاؤهُ    يَتوحّد ُ

في ثورة  ٍهزّت ْ عروشَ  طغاتِه ِ
                                      فتهاونتْ    أ حْلافُهمْ    تَتبد دُ

وتعجُّ في الشعبِ الرياح ُتَحرُرا
                                  تَجْتاحُ .  يَهدرُ صوتُهُ  بلْ  يَرعد ُ


      اما في مجال الايمان فتربيته  العائلية وانتسابه الى الاسرة الكيلانية المتدينة  ونتظرته  الدينية  والاسلامية التي  كلما تجاوز به العمر إنشدّ اليها واخذ ت حيزا واسعا في شعره في تعبير ايقاعي تنبسط به الايدلوجية الشعرية واسعة عالية المقام وكانه قرب من ربه تعالى اكثر من حيث احتضان الذاكرة للنص وسهولة استرجاعه يقول :

يا مالك الملك ما جاشت مشاعرنا
                                        الا بما  شئت من فرض ومن نفل

اذ يرتوي القلب ايمانا فيغمره
                                        فيض  المحبة  والالهام ر والامل

     فقد كان كثيرا ما يقترب اسلوبه الشعري من الخطابية كما مر اعلاه وتوزيعه العناصر الحسية فنراه مؤمنا امينا ذا حس شعوري واسع وهو يناجي ربه او يمجد النبي الكريم محمد  صلى الله عليه وسلم  :

وضاء  وجهك  يا محمد  عزنا
                                      نو ر يضيء من القران في السور

هذا  سنا ؤك  بكل  الكون  مؤتلق
                                      يما ثل الضوء في الاحداق والنظر 

وفي شعره  نظرة شمولية وربما صوفية يقول :


فتداعب  امواج  البحار  قصائد

                                                فموج  يغطيه   وريح  تدافعه

من غاص في قعر البحار تكشفت

                                                  لعينيه   اسباب الحياة  تقارعه

ومن خاف من علو الجبال وشهقها

                                                  يعيش  تعيسا  والامور تنازعه

ومن عاش في هذي سعيداً بخبثه

                                              ستصلى- بأخرا ه جحيماً- اضالعه

ومن  كانت  الدنيا مسا رحياته
                                                  ترديه في نار الجحيم  صنائعه      

تسودّ في عينيه كل حقيقة
                                                 حتى كأن   الله   بالشر   صافعه

ومن اشرق النور العظيم بقلبه

                                                 سيعيش هنيئاً والامنيات  طلائعه

ومن يتقي الله  العظيم  مهابة

                                               يوسعْ  له  من امره  و يضارعه
 
ومن يتقي الله العظيم  مخافة

                                              يحيا   عزيزا   والجنا ن   تطالعه

من يتقي الله العظيم  ويخشه

                                                  يبسط  له  في رزقه  ويواسعه

 ومن  بذكر الله   يشغل    قلبه

                                                  يهديه   وجنات النعيم    مرابعه 

 ويقول ايضا :
  

 شغفت بمن  لا مقلتي انتشت به  

                                        وقد  لا تراه العين مادمت في عمري

شكوت له نار  التصابي  تذللا

                                         وايقنت   لن ادرك  الوصل في امري

تعالى عن الانظار سيماء قادر

                                               بعيد   قريب  من محبيه   بالفكر

وفيه المنى اني لنوره عاشق

                                      ونور الشموس الزهر من نوره تجري

فؤادي ملييء في هواه  محبة

                                            تسمو اليه   الروح بالقلب والفكر

لقد ذاب قلبي  في هواه   محبة

                                             فجسمي   نحيل و الدمع   كالنهر

تعشقته مذ  لم   اك   نطفة

                                             وقيدت نفسي في هواه وفي فكري

وهبت له روحي ونفسي ملكه

                                          وقلبي  مشوق  في العصر   والفجر

استعبر الدمع الممزج بالدما

                                         ان طال النوى  واشتد شوقي  الوقر

لقد زاد بي وجدي كبحر بعمقه

                                        وغرقى  قلوب  العاشقين في البحر

    وله قصائد كثيرة في الحبيب المصطفى  صلى الله عليه وسلم  اختر منها هذه الابيات  يوم وقف بجوار ضريحه الشريف اخذ ينشده ارتجالا :


انت الحبيب الذي  تحيي زيارته
                                           مافي  النفوس  من  الايمان والمهج

نطوي الرحال الى قبر الحبيب محمد
                                          والشوق     يلهب  والروح  في خلج

ورحت  اصلي على الحيبب محمد
                                              والامال    تملي  النفس  في  فرج

كنتُ الفداء لمن سكن الثرى
                                           والقبة الخضراء   والقلب  في لهج

 يقول عنه  الاديب  د  اسامة العبيدي:

    (( وارى ان من انقى مميزات شاعريته الصفاء الانساني الشامل اذ يتمتع بحساسية دينية شديدة تجعله يتمسك بجذور عميقة اعانته وتمثل عنده تصاعدية في الانعكاس في حركة الموجة الدلالية عند بلوغه ذروة الاحتدام في ذلك الموقف فشعره فن قولي تمتزج في خصائص نورانية ازلية تندفق بواقع النفس الشعرية الى امام لتجعل من اللغة موسيقى عذبة تفصح عن حالة الشاعر اي شاعر وتبعثه من رقدته برسم ظلال القصيدة بخفة الروح او ثقلها ورشاقة المعنى في توصيف الشعر وخفته وجاذبيته وحلاوته وغموضه في بعض الاحيان تتجلى في اطار القافية والوزن الشعري في اغلب قصائده الطويلة ذات النفس الطويل في بنية خطابية شعرية تدفعه الى التفادي المسارب للفردية التي لايشاركه فيها احد قدر امكانيته في صوغ الكلام والمنطلق المميز العام بين الحياة الجامدة التي تتمثل في علاقة البشر بالاشياء في تقنية اثيرة في العمود الشعري مما يشبع رغبة القارىء باسلوبه اللغوي ويستخدم الدلالة الجديدة في تعابير متقاربة وبناء القصيدة العمودية عنده بحيث تترواح في جدية المتنبي واسلوبية ابي تمام وشاعريتهما في بناء الكثير من قصائده انظر اليه يقول:    :

جفى الدهر لا خل وفي لنا  به         
                                               ولا في نيوب الدهر خل يواسينا

ولسنا على جور الزمان خواذل       
                                               وليست قلوب الفاتنات ستلهينا 

لسنا برامين القلوب الخودة      
                                          ولا الخود بالحسن البديع  سيسبينا

        في حين اختلف اسلوبه في قصائده الحديثة في الشعر المعاصر امتثالا لاشكالية التعبير الفنية من التصوير الشعري الى التجريد
التي هي لدى اغلب الشعراء تمثل حالة التشتت والضياع وغياب الموضوع والبعد عن تجارب الواقع الشعرية في رمزية قد تكون اشبه بمتاهة شعرية ليس لها قرار بينما شذ شاعرنا عن ذلك اذ جمع بين الموضوعية الشعرية والحداثة في اغلب قصائده النثرية لاحظ اليه
 يقول في قصيدته - الجريح:      

 فلا والله لا ارتد 

ولا ارجع 

فلا والله لا أ ُخلى 

فلا تنظر الى جرحي

هاتني الرشاش واتبعني 

لنزحف خطوة خطوة

وبالايمان قوَيني 

فان  مت ...

فهذي الارض تؤويني


       الا انه يبعث في قصيدته بعض الاشارات الرمزية التي يسهل على قارئه فهم  قصيدته  واستطاع  ادخال الرموز المتنـاغمة  والمفهوميـة الشعرية المتواجدة في عمود الشعر الى قصائده المعاصرة ليشكل اسلوبا خاصا به كانما ينسجها بمهارة فائقة وتحول دون ضياع المعنى وحيرة المتلقي عند استعصاء الفهم اذ يبعث رموزه ويطلق اشاراته عند هندسة القصيدة بحيث يلبسها ثوبا قشيبا يجمع بين الحداثة والقدم في ظل المعاصرة لتستبين جاذبية الشعر الانساني وشعوره في مواقع ارحب ويحتفظ بقوته في كل الازمنة))

يقول عنه الاستاذ الدكتورعبد الاله الصائغ :

        (  فالح الحجية يذكرنا بجيل الكتاب الكبار الذين نذروا وقتهم وجهدهم لمنفعة القاريء وتوريخ نبضات المعرفة ! زرت صفحته في النور وظننت ان ساعة واحدة او ساعتين في الاكثر فيها او فيهما الكفاية لكي اسبر غور الاستاذ فالح الحجية ! لكنني فوجئت بغزارة عطائه ونوعية همومه وصعوبة موضوعاته ! فهو باحث يختار موضوعاته بحيث يترك بصمته عليها ويغني الموضوعات بعلم وفير واجتهاد غزير ! ليتني اسأل فالح الحجية فاقول له من اين لك الوقت كي تنجز كتبك المغايرة ومقالاتك الاكاديمية ! انت يافلح تعيد الينا مجد عبود الشالجي وجلال الدين الحنفي وعبد الحميد العلوجي ! فالح الحجية شاعر وقاص وروائي  من بلد روز المدينة العراقية الصغيرة التي انجبت خيرة علماء العراق وهو الى هذا سيد هاشمي حسني من الاسرة الكيلانية التي ترجع بنسبها للشيخ عبد القادر الجيلاني الحسني رضي الله عنه ! اهتماماته متعددة متشعبة تحتاج علما وليس انشاء فهو مهموم بدراسة الصوفية وطقوسها ودراسة الشعر العربي من العصر الجاهلي الىىعصرنا هذا !وقد شقق العروض العربي  وميز  عمود الشعر من شعر التفعيلة ولم ينس قصيدة النثر ! ومثل هذا النشقيق يحتاج الى موهبة كبيرة  واطلاع واسع  واقتدار على الاجتهاد في  موسيقا اللغة !وله ولع غير اعتيادي بتحقيق الكتب وشرح المغلق من  الاخبار وتفكيك النصوص ! وكما تعمق في  علوم الناسوت فقد بذل الجهد نفسه وزيادة في علوم اللاهوت  تقول الحكماء القرين بالمقارن يقرن فمن هم اصدقاء فالح الحجية ؟ من العرب  والعراقيين نذكر منهم  الشاعر محمود درويش الشاعرالفلسطيني المعروف والشاعر السوداني محمد مفتاح الفيتوري والشاعر نزار قباني والشاعر العراقي سركون بولس والشاعر رعد بندر والشاعر وليد الاعظمي والدكتور  عماد عبد السلام و وسالم الالوسي وحسين علي محفوظ وجلال الحنفي والقائمة طويلة ايضا ! وثمة مدونة لفالح الحجية تحفظ كنوزه فضلا عن صفحته على الفيسبوك إسلام سيفلايزيشن-الحضارةالإسلامية ! )


و تقول عنه الاديبة والشاعرة  الدكتورة  رفيف الفارس :


  (( د. فالح الحجية واحد من ابرز الموسوعيين القلائل الذين وهبوا حياتهم لبحث ودراسة التراث الادبي العربي بمختلف جوانبه منطلقا منه الى عوالم الادب الحديث .. واحدٌ من أعمدة النور, قلمٌ طالما جاد بالغزير من النتاج الشعري والبحثي والتاريخي دون كلل او ملل .. له العديد من الكتب والدواوين التي تعتبر مراجعا في التراث الادبي العربي.
لا يمر يوم الا ويطل علي من خلال نافذته الجميلة يحمل في قلبه الكثير من العطاء والحب يجلل علمه الغزير تواضع وطيبة لا املك امامهما الا ان ابتسم خجلا وفرحا .. وعبارته التي ابدأ بها عملي كل يوم في النور " ابنتي انشري هذا الموضوع من فضلك " فيمدني بالهمة والنشاط وأعلم ان وقت العمل قد حان.
د. الحجية بالإضافة الى انه باحث وموسوعي الا انه بالدرجة الأولى انسان محب متسامح , أبٌ ومعلمٌ يُقدى به.
اليوم يسعد النور بأن يحتفي ولمدة شهر بالأستاذ الدكتور فالح الحجية تكريما وعرفانا بما قدمه وما زال يقدمه للأدب والتراث العربي ... سعداء بتواصله وحضوره الذي يعطينا مثالا على ان الحياة تُثرى بالعمل الجاد وتُزين بالإنسانية والمحبة.))

    وقد شارك في كثير من الاتحادات الجمعيات الادبية والفكرية كعضو فيها وشارك في تحرير  الصحف والمجلات  وكانت كل قصائده واغلب كتبه قد نشرت في الصحف والمجلات والمواقع الادبية  فهو:

شاعر وباحث  واديب عراقي وعربي معروف
 من مواليد \- العراق – ديالى- بلدروز 1944  .
                                                           
     ينتسب الى الاسرة الكيلانية  التي لها تاريخ عريق و ترجع بنسبها الى الشيخ عبد القادر الكيلاني الحسني والتي انجبت العديد من الاعلام على مر العصور.   

   *   كان يشغل  مديرا  في وزارة التربية العراقية حتى إحالته الى التقاعد  2001م

*أهم مؤلفاته كتاب (الموجز في الشعر العربي)، الذي يعتبر من امهات  الكتب العربية ومراجعها في الأدب  والشعر عبر العصور والأزمنة، ومن اهم الموسوعات التاريخية الموضوعية في الشعر العربي في العصر الحديث، والمعاصر بكل مفرداته وأحداثه وتطوراته وفنونه وتغييراته بما فيها عمود الشعر والشعر الحر وقصيدة النثر والشعراء وطبقاتهم وأحوالهم. يقع في اربعة اجزاء  وطبع بمجلدين في الاردن

    * منح شهادة الدكتوراه  في الاداب من جامعة النجاح في  فلسطين  عام \ 2013  بموجب الشهادة المرقمة \112 لسنة 2013

 * منح  شهادة دكتوراه ثانية  من قبل  المجلس الاعلى للاعلام الفلسطيني  بموجب  الشهادة المرقمة\ 20 عام \ 2015

* منح لقب ( امير البيان العربي ) في  شباط 2014

  فالح نصيف الحجية هو:

  -    عضو الاتحاد  العام للادباء والكتاب في العراق 1985
-       عضو الاتحاد العام للادباء  والكتاب العرب 1994
-       عضو مؤسس في اتحاد ادباء  ديالى  1984
-       عضو  مركز الادب العربي - العراق
-       عضو الاتحاد الدولي لعلوم  الحضارة الاسلامية   – ممثل دولة    العراق
-       عضو  الاتحاد العالمي للشعراء والمبدعين العرب  - وكيل دولة العراق
-       عضو  المنتدى العالمي لمكارم الاخلاق والتنمية الانسانية ( الهيئة المؤسسة )
-       عضو اتحاد الاشراف الدولي
- عضو  اتحاد المنتجين العرب - الامانة العامة لشعبة المبدعين العرب المدير الاقليمي لشعبة المبدعين العرب - فرع العراق – والمستشار الادبي في الشعبة.    
-       عضو البيت الثقافي العربي  في الهند والمستشار  الادبي فيه
-       عضو  اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
-       عضو اتحاد كتاب الانترنيت العرب
-       عضو اتحاد  كتاب الانترنيت العراقيين
-       عضو اتحاد الشعراء والادباء العرب
-       عضو رابطة  الادباء والكتاب العرب
-       عضو مؤسسة اقلام ثقافية للاعلام في العراق
-       عضوالتجمع العالمي للشعراء العرب
-       عضو رابطة شعراء العرب
-       عضو اتحاد ادباء الامة
-       عضو شبكة صــدانا  الثقتافية الاماراتية
-       عضو اتحــاد الادباء الدولي
-       عضو الملتقى الثقافي العربي 
-       عضو منظمة الكون الشعري في المغرب
-       عضو البيت الثقافي العربي الهندي في الهند
-       عضو البيت الثقافي  العراقي التونسي .
 -      عضو  منظمة الكلمة الرائدة الانسانية للثقافة
 -      عضو  رابطة  شعراء البادية ومن شعراء النخبة فيه
-       نائب رئيس  رابطة ( المرفأ الاخير) الادبية
-       عضو هيئة تحرير مجلة المرفأ الاخير
-       عضو هيئة تحرير  مجلة  البيت الثقافي العراقي التونسي
-       عضو هيئة تحرير مجلة صدى بغداد
-       نائب رئيس تحرير صحيفة الصريح  الفلسطينية
 اضافة الى عضويته في اغلب مواقع التواصل  الاجتماعي (الفيسبك)  الثقافية والادبية و الدينية  .

  * له  الا ف المقالات التي نشرها في الصحف والمجلات  العراقية و العربية  والاجنبية   الواسعة الانتشار . وله في موقعه على  الانترنيت ( اسلام  سيفلايزيشن – الحضارة الاسلامية ) 1800 مقالة لحد اليوم  وله مئات  المقالات  في المجلس العلمي السعودي ( الالوكة ) وومثلها  في شبكة صدانا –  وقد افردت له  صدانا  فضاءا  للكتابة فيه بمفرده (فضاء الاديب فالح الحجية ) تكريما له وكذلك في موقع اتحاد الكتاب والمثقفين العرب – افرد له  مجالا  بمفرده هو (روائع الاديب فالح الحجية) وكذلك في مركز النور في السويد  وفي منتديات رؤى  الادبية و منتديات الوطن العربي  حلم عربي واحد  و كثير غيرها   .

* قدم  او كتب مقدمات لعشرات  الدواوين الشعرية والكتب الادبية لشعراء عراقيين وعرب ومغتربين .

*-  حصل  على الكثير من الجوائز والتكريمات  العينية والمادية  والميداليات  والنياشين  والعضويات و التقديرات والتشكرات  التي تعد بالمئات  من جميع الاقطار العربية  وبعض الدول الاجنبية من منتديات التواصل الاجتماعي  الادبية والثقافية .

   اما على شبكات التواصل الاجتماعي ( الفيسبك) فله ستة مواقع يديرها بنفسه :
1- منتدى صفحته (  د فالح الكيلاني)
2- منتدى الشعر العربي  - فالح الحجية
3- منتدى اميرالبيـــــــــان العربي
4- منتدى الموجز في الشعرالعربي
5- منتدى مؤلفات فالح الحجية الكيلاني
6 - منتدى  شعبة المبدعين العرب- فرع العراق
   
* شارك في كثير من المهرجانات الادبية والثقافية في العراق والبلاد العربية  و اتحاد المؤرخين العرب  وكل  الندوات  والمهرجانات التي حضرها  عربية أو عراقية اومحلية .

*  شارك في لجان التصحيح  في المسابقات الادبية والشعرية  في كثير  من المواقع والمنتديات  الثقافية والادبية  ولا يزال .

 * له علاقات وصداقات مع العديد من الأدباء والشعراء العرب والعراقيين منهم الشاعر الفلسطيني  محمود درويش والشاعر السوداني محمد مفتاح الفيتوري والشاعر السوري نزار قباني والشاعر العراقي سركون بولس والشاعر وليد الاعظمي والادباء والمورخين الاساتذة  منهم : عماد عبد السلام رؤوف   وسالم الالوسي  وحسين علي  محفوظ  وجلال الحنفي  من الجيل الاول  ومئات الادباء والشعراء المعاصرين في العراق واغلب الاقطار العربية  وبعض الدول الاجنبية .  وله مئات الاصدقاء من تناغم معهم وتشاورعلى مواقع التواصل  في  كل الاقطار العربية  ومنهم في الدول  الاجنبية  وتبادل ارائهم .

 اما مؤلفاته  فنذكر منها ما يلي :

ا-الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                  1978
           قصائد من جبهة القتال    1986
           من وحي الايمان           8 0 20 
           الشهادة والضريح          2010
           الحرب والايمان             2011 
            سناءات مشرقة            2014
            نبض الحياة                 2016
   
ب – الكتب النثرية :
1 -في الادب والفن
2 -تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح القصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادر الكيلاني .

3-الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعر العربي عبر العصور المختلفة للشعر العربي بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر وقد اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب         اربعة  اجزاء .

4-شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة      شاملة في  ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعرالصوفي وشرح القصائد المنسوبة  اليه     اربعة اجزاء
5- كرامة فتاة – ( قصة طويلة )
6-   اصول في الاسلام
7-   عذراء القرية ( قصة طويلة )
8-   الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
9-   بلدروز عبر التاريخ
10-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر 
11-  الغزل في الشعر العربي
12–  عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية     دراسة
13-- شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
14-   -مدينة بلدروز في الذاكرة
15-  شذرات من السيرة النبوية المعطرة
16 –الشعر العباسي بين الكلاسيكية والتجديد
17 -  من عيون الشعرالصوفي

 ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم  . صدرمنها الكتب التالية :
1- اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2- القران في القران الكريم
3-  الادعية المستجابة في القران الكريم
4- الانسان ويوم القيامة
5-  الخلق المعاد في القرآن الكريم
6 - يوم القيامة في القران الكريم                      جزءان

     د – موسوعة  ( شعراء العربية )  في عشرة مجلدات وكل مجلد من عدة اجزاء  وتشمل الكتب التالية  :

1- شعراء جاهليون                            المجلد الاول
2-شعراء صدر الاسلام                        المجلد الثاني   
3- شعراء  العصر الاموي                    المجلد الثالث            جزءا ن
4- شعراء  العصر العباسي الاول            المجلد الرابع            جزءا ن
5- شعراء العصر العباسي  الثاني           المجلد الخامس         جزء ان
6- شعراء العربية في الاندلس               المجلد السادس         جزء ان
7 - شعراء  الفترة الراكدة والعثمانية       المجلد السابع
8- شعر اء النهضة العربية                   المجلد الثامن 
9- شعراء  الحداثة  العربية                  المجلد التاسع           جزءا ن
10- شعراء  المعاصرة العربية              المجلد العاشر           جزءا ن


  واختم بحثي  بهذه القصيدة من شعره :

تَفتّحَ    الوَردُ     فانْسابَتْ     شَمائلُهُ   
عِندَ  الضُحى   وَبنورِ   الحقِّ  تحيانا

ساحَتْ  بفكـــــــريَ أحلامٌ   فما  وَجَفتْ
أطيافُـُها فـــــي  شِغـــافِ  القلبِ  تَزْدانا

أ نغامُ  وَجْـدٍ  سَتُسقي الروحَ   وَحْدَتُها
عندَ  الرَجا  وَسَعتْ  في القلبِ   تَسْعا نا

يازَهرَة ً غُرستْ  في  النفس ِ  مورقةً ً
تَسْمو  نَضارتُها  والعِطرُ   قد  با  نا

ثمَّ  اسْتَقيتُ   جَمالَ  الروحِ ِ  أحْسبُهُ
نورَ الهُدى   ألـَقاً    يُزجيــهِ   ا يّا نا 

صَبرا ُضَمدّتُ  جِراحَ  النفسِ ِ في شَجَنٍ
ان سارَت  الروحُ  تُزجي  الشوقَ أيمانا

لكنّهُ  الحبُّ .   فبَعضُ  الصّدِّ  يُوقِضُه ُ
بَعضٌ  من  الشوق ِ عاد الجَمرُ نيرانا

أفديكَ  حَقـّا ً   بكلِّ   النفسِ   يا وَطني
اذْ  كلُّ  مَنْ  فيكَ   مِن   انسانِ  اخوانا

أحْببتَهم   فَرَحاً   في   الله  أو   حَـزَناً
  في الدربِ  ان غَرَسوا  الاشْواكَ  ألـوانا
     
آثرتُ  الا  الحُبَّ َ في  الارضِ  أغْرسُهُ
فاستَهوَت ِ النفسُ   كُلَ  الخَيرِ  تَرعانا

آ ثرت ُ  حُبّاُ    و للانسانِ    أمنَحُهُ
  يَمْحو   الكَراهَةَ  عَن  قلبٍ   سَيلقانا

ما أطيبَ   الودِّ   والانداءُ    تُورِقـُهُ 
 تُسدي  بَهاءاً   ونورُ   الحَقِّ  أثْرانا

في  القلبِ  ودٌّ -  لِكلِ ِ الناسِ ِ أحمِلَه  ُ        
وأُشْهدُ  اللهَ  ما   في  القلبِ -  أيما نا

عاشتْ  رُخاءاً  مَغاني  الحُبِّ  تُنتِجُه
 أنوارُها  كَثُرتْ  في العَرضٍ   تَسْمانا

لسْنا  نـُبالي   كأ نّ   الّسّعدَ   يَغمُرُنا                           
 و القلبُ   شوقا ً بكلِ ِ  الخيرِ   يَحْيانا

انْ عِشتُ  عُمري مَـعَ  الأ حْلامِ  أذكُرُها
أو صُـرتُ  في مَنهَلِ الأ شجانِ   حَزنا نا

  أنّي   أحبـُّــكَ   يا بَغدادُ    في   وَلَـَعٍ 
  فأنْهَلُ   الدمـْــعَ   مِن  عَـينَيَّ    نِهرانا  
    
الـوَردُ  أنت ِ  وفي   الارواح ِ  نُغْـرسُـه ُ                   
                         طـيباً  سَـنُسْـقيك ِ و بالاحْسـان  ِاحْسـا نا   

ماذا أقولُ؟! وفــــــي أنـــــــوارٍ طلعَتِها
ذابَ   الفؤادُ    وَقد   زِد ناهُ   أشْجانا

مَنْ  لي بِغرْسِ  من  الاحلام  أغْرِسُه ُ
 في  طيبِ  نَفْـْسِيَ  وبالانسام  رضيانا  
 
    هذي المَتا عِبُ  وَحْدي  مَنْ  يُقارعُها         
       نَحوَ  السَماءِ  ونَحوَ  الارضِ   سَعْيانا  
                   
     حتّى  اسْتَقامَتْ  بِكلِّ  الأ مْرِ   تُصْدِرُهُ      
                     وَحْدي   تَنوءُ    بيَ   الاقدارُ   أحْيانا






              *****************************





























كريم مرزة الأسدي



     ولد كريم بن عباس بن مرزة الاسدي الشاعر والباحث العراقي في الرابع من شهر تشرين الثاني ( نوفمبر ) من سنة\  1946
       كما يذكر ذلك الشاعر نفسه  بينما نجده  مسجل في بطاقة نفوسه   او احواله الشخصية انه من مواليد  الاول من  شهر تموز ( يوليو )    سنة \  1948
         وقد  اتخذت الحكومة العراقية  قرارا بجعل  مواليد  كل العراقيين المولودين قبل ستينات القرن الماضي هو 1-7 من نفس العام المولود  فيه وتغيرت مواليدهم  في  دفاتر نفوسهم  وبطاقات  احوالهم  المدنية  بموجب  ذلك   فضاعت على الناس معرفة ايام مواليدهم
      درس  الابتدائية واخذ حروفه الاولية في مدينة النجف حيث أنهى دراسته الأبتدائية فيها  وكذلك المرحلة الثانوية وحصل على البكالوريا بدرجة  ممتاز  .
 -        انتقل الى (بغداد ) ودخل كلية طب الأسنان بجامعة بغداد  الا انه تركها  وانتقل الى مدينة( البصرة) فدخل كلية العلوم   بجامعة البصرة  وانهى دراسته فيها  حاصلا على شهادة (البكالوريوس) في  اختصاص العلوم الطبيعية . ثم اكمل دراسته العالية فيها فحصل على الدبلوم العالي في اختصاص التربية وعلم النفس.
      دخل دورة  اعداد المدرسين والقادة التربويين  وحصل على درجة امتياز عام \1974  
     عيّن  مدرسا  في محافظة ( واسط ) فدرس في  ثانويات واعداديات المحافظة  ثم انتقل الى العمل بمهام ادارية فيها في الشؤون الفنية في مجال نقد المناهج والكتب المدرسية والوسائل الايضاحية  
    ثم تم ايفاده الى القطر الجزائري من قبل الحكومة العراقية موفدا للتدريس فيها فعمل مدرسا هناك  للاعوام الدراسية 74\75 و75\76  
          عاد الى العراق  وبقي فيه سنتين ثم ليغادر العراق متوجها الى المغرب العربي  عام\ 1978 ليعمل مدرسا في بلاد المغرب فعمل مدرسا في معاهد ها العالية لمدة سنتين 1978 و1979
      ثم تركها عام \1980 عائدا الى الجزائر التي كان يدرس فيها فبقي  في الجزائر هذه المرة مدة ست سنوات مدرسا في مدارسها الثانوية ومعاهدها العالية .
       ثم انتقل مهاجرا الى امريكا ليقيم فيها مغتربا  في ولاية (جورجيا ) مدينتي –( اتلانتينا– ليلبورن ).  ولا يزال  مقيما هناك .
     ولو بحثنا عن اسباب غربته وتركه  لبلده رغم محبته اليه  لوجدناها اسبابا سياسية ( لعن الله السياسة في بلادنا فانها لا ترحم احدا ومن مارسها عقولهم متحجرة همهم الوحيد الايقاع بالاخر تتغلب عليهم مصالحهم وطائفيتهم وتنتزع الرحمة والشفقة من قلبه ليبقى بلا انسانية فلا ينظر للاخر الا بعين الحقد والمقت والمصلحة الخاصة  ) ويكفينا ان نسمع شاعرنا يتحدث عن سبب اغترابه وعائلته  فيقول :                   
 (  لا ريب أنّ هموم الوطن شغلي الشاغل بدافع غريزي، صقلته الثقافة والتجربة والغربة، وضيقي من الزمن، وتبرمي منه لهموم موضوعية   أو ذاتية دافعها موضوعي، وليس بدافع مصلحي ذاتي مطلقاً، فكاتب هذه السطور، لم يتقدم حتى بطلب العودة أو التقاعد، ولا زوجه، وهذا حقّ ضمنته القوانين لهما، لا منّة من أحد، لأنهما أديا خدمات تربوية جليلة لوطنهما، وخرجا لأسباب سياسية منذ عامي 1978م، 1980 م على التوالي . نعم الأغتراب  يمنحني  فضاء الحرية الآمنة، والحاجة الماسة لأحضان الوطن والشعب والأمة، فأسكب كلّ المواويل، والأوجاع، والآلام شعراً من زاده المتزايد، وهي مشاعر إنسانية، تطرب كلّ أذان، والإنسان وجهة الإنسان، وأضيف إلى الشعر- رغم العينين الكليلتين - تاريخاً وأدباً ونقداً خدمة للأمة والأجيال، أما العودة فتتطلب مستلزمات يصعب توفيرها في مثل هذا العمر العليل، فالأسباب موضوعية، وليست بذاتية)
وفي ذلك يقول :
إنـــّي أتيتُ بلا زادٍ سوى ألمي
هذا العراقُ، فروحي منهُ أشطارُ
أنـّى ولجتُ بغسق ِ الليل ِمكتئباً
شعّــتْ لعينيهِ بالآمــال ِ أنــوارُ
إنـّي أحاذرُ تاريخاً مظالمــــــهُ
وأفقهُ القبرُ، والمحصولُ أصفارُ !!
إنَّ الحرائــرَ إنْ قــــــادتْ مسيرتهُ
بالإلفِ حنواً، يشدّ ُ العزمَ أحرارُ !
تـُذكي لنا الدربَ دونَ اللهب زعزعة ً
ولا تهيمنُ فوقَ الرأس ِ أحجارُ !!
شتـّانَ بيــنَ نـَفور ٍ إرثـــهُ جدبٌ
وبينَ لطــــــفٍ تروّي فاهُ أمطــارُ
إنْ جــــرَّ آدمُها مـــن عنتهِ طرفاً
تقرّبتْ من سناها في الدّجى الدارُ
يا أمّنا أنــــــتِ حصنٌ إنْ يفرّقنا
داعي الشقاق، وخلفُ الأمِّ ثوًارُ
فقدْ تكاملَ في الشطرين وردُهما
والنقصُ وهمٌ مــن االجهّال ِ ينهارُ
اللهُ أكبرُ مــــــــنْ خـَلق ٍله خـُلقٌ
منْ جبلةِ العدل ِ، والتكبيرُ إكبارُ
لقد طلعتً وأنفاســـــــي موحـّدة ٌ
وهــــــا ختمتُ وبالأشعار ِ إشعارُ !!
          احب الشاعر كريم مرزة الادب والشعر منذ طفولته ويافعا وولع بقول الشعر وقد صقلت عنده هذه الموهبة في دراسته الجامعية وكلما تقدم به العمر  فنظم القصيدة  العمودية لذا نراه مشاركا في العديد من المهرجانات الشعرية والادبية المحلية خاصة اذا علمنا ان مدينة ( النجف الاشرف) مسقط راسه وملاعب صباه  من افضل المدن العراقية  ثقافة  وادبا واهتماما بالثقافة  فلا ريب  في مشاركاته فيها بقصائده ونظمه الشعري لذا كانت مشاركته في مهرجاناتها حتمية . يقول في احدى قصائده  الغزلية :
كم صورةٍ تشعُّ يا أنــــواري
كالشّمسِ والنجـومِ والأقمـــارِ
فيشدو من سحركِ ذا مزماري
 ولا أراكِ مــــــــــرّةً بدارِ ي
 قاســــــــــية القلب ولا تداري
لا تختشي من صولة الجبـّــار!!
ناهيك عن جنّتــــــهِ والنــــــارِ
أســـيــلُ خــــــدٍ ولمىً كالنـــــار
لا تزعمي تزدهي في أشعــــاري
 وإنمـــــــا الشموس للأقمــــــــــار
يا حلوتي أكـــــبر في وقــــــــاري
وقيسُــــكِ أبــــــدعُ للقـــــــــــــــرارِ
والزّمــــــــن الــــــدّوارُ للـــــــــدوّارِ
ما أسعــــــــد المحظـــوظ بــ ( الأنوارِ)
        كما انه شارك في ( بغداد ) وعلى مدارج  (جامعة دمشق) في القطر  السوري وفي( البيت الثقافي العراقي في دمشق ) بحيث اقيمت له ندوات شعرية فيه  واقيمت  له محاضرات ادبية وشعرية  في دمشق  وفي امريكا في ولايات( تنسي وجورجيا ومشيكن)  في (امريكا ) كما اقيمت له عدة  ندوات  ادبية القى فيها قصائده ومحاضراته  في (استكهولهم )و(ماليمو)  في  السويد ومن شعره في  احد هذه المهرجانات  ليظهر حبه لبلده         ( العراق) يقول :                                                          :                                                                          
أبثّ ُشعري وما شعري ســـــوى ألمي
نبضٌ من القلبِ يجري في عروقِ دمي
لا أستـــــــــــكينُ علـــى خمدٍ وجامدةٍ
الهبْ فقـــدْ يتنـــــــــاسى النـّاسُ ياقلمي
انفـــــحْ بقافيةٍ تشفِ النفــوسَ بهـا
واسـتنهضْ العزمَ سادتْ سكتة ُ العدم ِ
وإنْ جــــذوتَ فلا ترجـمْ بصـاعقةٍ
تهفـــو وأنـتَ كبركان ٍمن  الضـرم ِ
اقرأ رويـداً ستبهرُ  من شواردها
بالعيـــن ِ ميماً ونبعُ الضادِ للفـهم ِ
فالشـّــــــعرُ شعرٌ إذا أضرمته ُ ولعاً
قــد يستفيقُ سباتُ الغافل ِ الذّمم ِ
إنَّ العـــــراق َوإرثُ المــجدِ حلـّتهُ
تكســوهُ بارقة ُ الأخلاق ِ والشّـــــيَم ِ
كـــمْ  قــــدْ أجبتُ - وإنَّ اللهَ حافظهُ -
لولا الأصـالة ُ حلـّــــــتْ غمّة ُالغمم ِ
ما ماتَ (تموز ُ) (عشـــتارٌ) لهُ خصبٌ
يومَ (البسوس) و يــومَ (الظالم الدّهم ِ )
انظــــرْ أمامــــكَ إذ ْ دنيـــاكَ صارخة ً:
خلـّفْ خلافكَ بعــدَ الأيـــــــن ِ والوصم ِ
مـا فاقَ قومٌ تناســـــوا عزَّ وحدتهمْ
                                              وأيقظوا فتنـــة ً مــــــن سالف القِدم ِ
ما بالكمْ ؟ عمَّ ربّ ُالكون ِ نعمتكمْ
                                                وتغبطون  شذاذاً  في دُنى الظـّلــم ِ!
لا ترتجي مـــــــن سواك العدل يحكمهُ
إذا رضيتَ بخــــــسفٍ في الدّجى فنم ِ!
ماذا دهاكَ؟ ألمْ تردعكَ  ضائقة ٌ؟ً
من غير رشدٍ تغافتْ عصبة ُالحُكم
ماذا  خفى من تراثٍ أنت وارثــهُ
والحـــقُّ شعـــــلتهُ نــارٌ على علم ِ
تقدّمتـنا أنــــــــاسٌ أفقهم عـــدمٌ
والدّرّ ُ حـــــــالَ بأيــديـنا إلى فحم ِ
فالـــــدّهرُ لا تؤمنُ الأيّـامُ مقلبهُ
منْ غـــرّةِ الغـُرِّحتى وحشةِ العدم ِ
ويضحكُ المُقــــــــلبُ الغدّارُ سالفهُ
أينَ اعتباركَ من أسطورةالوهم ِ؟!
لا ترتجي الصبرَجورُالضيم ِيعقبهُ
والحرّ ُمن جــزّعَ الدنــــــــيا ولمْ يلم ِ
إنَّ العــــراقَ إذا أودعتهُ أمـــــلاً
أكرمْ به -إنْ تعافى- باذخ النـّعم ِ
هـــذا الترابُ وإنْ صفـّيتهُ ذهباً
لا يرتقي شـــــأوهُ تبْرٌ من الكرم ِ
إنْ جفَّ نهرٌ ونهرانٌ لنا عســفاً
نهر الحياةِ غزيرٌ من قوى الهمم ِ
يا ليتهمْ نظروا الآنـامً لاهفـــــة ً
لعشـّها أمَلتْ تــــرنو إلى الــرّحم
طلَّ(المسيـحُ) فعاد(السندباد)لهمْ
يزهو بشدو ٍ وألحان ٍمن النـّـغم ِ
لا تقنطوا أنّ (عنقاءً) قد احترقت
رمادها عادها تسمو إلى القمم ِ
وليس في الأرض ِشعبٌ دامَ مسلكهُ
خيراً فخذ ْعبرة ًمنْ سـالفِ الأمم ِ
منْ يعملْ الخير  لم يعدمْ ْجوازيه
إنّ الحياة َ لأقسامٌ مـن العزم ٍ
صبراً جميلاًعلى البلوى وحكمتنا
للهِ حـــكمٌ وهذا حســــــنٌ مختتم
      ومع  كل شاعريته وامكاناته الادبية والشعرية  لم يتقدم بطلب انتماء لاي  اتحاد ادبي  او مؤسسة ثقافية  او منظمة تهتم بمثل هذه الامور . فقد تفرغ للنظم والتاليف والبحث  ولم يعرها اهتمامه   واخذ ينشر شعره في الصحف والمجلات  الادبية  والمواقع الالكترونية العراقية والعربية  حتى نشر مئات القصائد  والبحوث والمقالات الادبية .                              
      كريم مرزة الاسدي شاعر ملهم وكاتب مجيد وباحث متمكن واديب عراقي وعربي  يمتاز باسلوبه الرصين  وشاعريته الفذة  وقد  نظم الشعر العمودي  فاجاد فيه  فقصائده  ومطولاته  تنم على شاعرية  من الطراز الاول  من حيث النظم الجميل والسبك المنظم والمعنى الملهم  والاسلوب الشعري الرائع يقول في قصيدته ( الشهيد) :
لا يَعشقُ اللهَ إلا الحــــرَ ُوالشـــّهدا
لولا اللحودُ وخوفُ الموتِ ما عُبدا
لــــولا اليقينُ بــأنَّ الحتــفَ يُعجلنـا
ما بينَ غمضــةِ عين ٍما ورعتَ غدا
سبحانَ مَـــنْ أودعَ الأيّـــــــامَ حكمتهُ
مِنْ بيـــنَ أسلافنا جــــرّ الردى عــددا
سبحانَ مـــــنْ أفلقَ الضّدين مـنْ عدم ٍ
وألهـمَ النفـسَ ناجــتْ واحــداً أحــــدا
آمنـــتُ باللهِ والديـــــن ِالحنيــفِ ومـا
ســــنَّ الشـّريعة َمـــنْ عليائـــهِ رفـــدا
*************************
منْ عــــــاشَ عشـرينَ حولاً في ديـاجرهِ
أو قــارعَ الدّهـــرَ فــــــي أحشـائهِ همــدا
رُبّ المنــايا علـــــى الأحـــــــرار ِمكرمة ٌ
ويخلدُ المـــــرءُ عنـــدَ النـّاس ِإنْ لـُـــــحدا
مَنْ قـــــــــالَ : إنَّ لطعـــم ِالمــوتِ علقمـهُ؟
هـــــلٍ الشـّهيدُ كخلق ٍطــــــــــاشَ أو جحدا؟
لا تجـــــــرع ِالضيمَ واقـــــــذفْ من مرارتهِ
وعــــــــــــــــشْ بدنيـاكَ فــــوّاراً ومــتــــقدا
فالتاجُ فـــــــوقَ رؤوس ٍلا انحنـــــــــــاءَ لها
وجهُ الشهيــدِ لغيــــــر ِاللهِ مـــــــــــــا ســجدا
سهــــمُ المنايا يناـــــــلُ الحرَّ مــــن عجـــــبٍ
لجَّ الفنــــاءُ عـــلى الأخيـــــار ِمطــــــــــــــّردا
*******************
أقحمْ بصدركَ كالزلزال ِإذْ رعدا
واقذفْ بقلبٍ إذا يهتزّ ُمُـرتعــدا
هذا الشـــهيدُ يشدُّ العزمَ مُرتحلاً
منْ روحهِ يصنعُ التـّاريخَ والبلدا
هذا الشـّهيدُ لقدْ عطرتهُ شــــيمــاً
مِنْ نعلهِ مَنْ يُسامُ الخسفَ راحَ فدا
شقَّ الخلودَ إلى عليـــــاءِ مرتبــــةٍ
من النضــال ِعلى أدراجــهِ صــــعدا
غادرتنا حينَ هبـّتْ لفحُ هــــــاجـــرةٍ
ذرَّ الهبـــــاءُ على أحداقنـــــــا رمــدا
لقدْ طبعتَ على الآفـــــــــــاق ِحمرتها
أدمـــــى عليها بجرح ٍ طــــــلَّ مٌحتفِدا
لمْ تضجع الليلَ مـــــا أضناكَ مرقــــدهُ
حتى هممتِ علــــى النـــوّام ِمُتئــــــدا
وذدتَ حوضكَ منْ أدناسهِ حنقاً
وكلّ صخرةِ قــاع ٍتقذفُ الزّبــدا
والليلُ يسري وطارتْ منكَ غفوتهٌ
هيهات َمكلومُ غدر ٍفي الأسى رقدا
لقدْ وسعت دروبَ الديــــن مُلتهـباً
ومـــا ضنكتَ بريــع ٍللفدا حَــــــددا
مددتَ نفسكَ للأجيـــال ِعابرة ً
حتى فتحتَ لكلِّ السالكين مدى
حسبتكَ الفذ َّفي أصقاعنا بطلاً
والشـّهمُ مَنْ قامَ للأوغادِ منفردا
عطراً لذكـــراكَ منْ طهر ٍبنازلةٍ
قدْ قرّبتْ روحكَ الآمالَ والرّغـدا
لقدْ تجلـّلتَ نجمـــــاً بينَ كوكبةٍ
من السّمـــاءِ تمدُّ الساطعاتِ يدا
للثائرينَ من الأتـــــرابِ سلسلة ً
والوارثينَ الإبا جادتْ لهم مـددا
والصـــابرينَ من الثـّوار ِإذ ْنشدوا
تحريرَ شعبٍ ولا للسامعينَ صــدى
أو ترجــــمُ الساقطينَ الشاربينَ دماً
والواغلـــــينَ بجــــبٍّ نسغهُ فسٍــــدا
        نال شاعرنا  كريم مرزة  جوائز وتشكرات وتقديرات عديدة  في وظيفته خلال مجاله التعليمي في العراق وفي الجزائر والمغرب ,كما نال العديد من التشكرات والاهداءات والتكريمات في مجاله الادبي والشعري فقد شكرته وزيرة التعليم العالي في سوريا عام \1998رئيسة المجلس الاعلى للعلوم  والاداب والفنون لمشاركته في المهرجا نين الشعريين  المقامين في (دمشق) .كما كرمته مجلة (معراج ) وحصل على درع مؤسسة المثقف العربي , ومؤسسة النور للثقافة والاعلام وشهادات تقديرعديدة من موقع شعراء الرافدين  ورابطة الادباء العرب  واهدته دار طلاس للطباعة والنشر مجموعة من الكتب الثمينة   واهدته منظمة حقوق الانسان العالمية بعض الجوائز والتشكرات عن قصيدته (انسان وانسان) وغيرها كثير .                                                                        
اما اصداراته  فكثيرة اذكر منها مايلي :
في مجال الشعر فقد اصدر عدد من الدواوين  :
   1- وطني  -  ديوان شعر  - دارالوراق- دمشق
2- حصاد ايام وايام    - ديوان شعر-  دارالوراق- دمشق
3- ملحمة وقصائد شعرية – ديوان شعر -  دمشق
4- قصائد موشحة  بحزن العراقديوان شعر  - عمان
5-  الهاشميات –ى ديوان شعر –قصائد في ال البيت  - النجف الاشرف
اما في مجال الادب والثقافة  :
1- للعبقرية اسرارها   دراسات تقدية 
2- نشأة النحو العربي  ومسيرته الكوفية
3-تاريخ الحيرة   الكوفة  ..   الاطوار المبكرة للنجف الاشرف
4-شذرات من الايام          
5- كتاب العروض والقوافي والضرائرالشعرية
6- الشذرات الباقيات ما بين نشاة النحو واسرارالعبقرية
7- شعر وشعراء  -  الجزء الاول –  شعراء جاهليون واسلاميون
8- شعر وشعراء – الجزء الثاني-   شعراء عباسيون
9- شعر وشعراء – الجزء الثالث -  شعراء معاصرون
10- دعبل الخزاعي  الوجه الاخر للشعر
11- الشعر وقضاياه :  العروض والقوافي والتجديد

           يتسم شعر الشاعر كريم مرزة الاسدي  بالجيادة وقوة السبك وبعده عن الغموض  يغوص في اعماق في المعاني فيستخرج افضلها  فهو شَاعِر مفلق انفرج لَهُ من الصِّنَاعَة الشعرية والالهام  الحاذق وومض لَهُ برقها المؤتلق  وسال بِهِ  طبعه  كَالْمَاءِ  المتدفق  فأجمع  على  تفضيله  نقاد  وادباء العصر فَتَارَة  يحزن  وَأُخْرَى  يسهل  وَفِي  كلتيهما ينهل الشـعر ويغمره  بالصور الشـعرية  فاشـتهر بانطباعه الشعري ويتسم بنفسه الطويل في قصيده  قال الشعر في  المدح وفي الغزل  وفي الوصف والحكمة والهجاء والرثاء وفي الرجاء والاعتذار وفي اغلب  الفنون الشعرية  .                                              
  واختم بحثي بهذه القصيدة (مالت عليك الحادثات وتبدع) من شعره  يقول فيها :
   
  
مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ
 تتزعْزعُ الدّنْيا ولا تتزعْزعُ
  لنْ ترْكعَ الهاماتُ حتّى حتفها
خسئ الذي والى سواكَ ويركعُ
يا موطني قدْ كان أمسكَ ساطعاً
 إنْ زلَّ يومكَ، ذا غدٌ فستسطعُ
يا موطني كمْ ذا حسبتكَ جنّتي
 منْ بعدِ أرضِك كلُّ أرضٍ بلقعُ
  روعاً لنفحكَ ، إذ يطلُّ صباؤه
يهبُ الحياةَ وأنتَ أنتَ الأروعُ
هذي هـي البيداءُ شرعٌ تُربُها
 وطنٌ يوحّدنا ، وضادٌ يجمع
  
لغةٌ تفيضُ بها الخواطرُ لمحةً
 تأتي القوافي،والقريضُ يقطّعُ

  يكفيكَ فخراً أنْ تهـزُّ قوادماً
كالنسرِ يشـمخُ للسـما، إذ يقلعُ

  يا حنكة الدّهـرِالذي في أعصـرٍ
 قـد كان وتـرَ زمانهِ لا يشفعُ

  يا كربلاءَ السبطِ ، كوفةَ جندِهِ
 يا أيّها الزهدُ (البطينُ الأنزعُ ) )

  يا عصرَهارونٍ ، حضارةَ بابلٍ
يا أرضَ عبقرَ، إذ يحلّ (الأصمعُ)

 للهِ أنتَ ، وللمعــــين نميـرهُ
 لتفيض والأحـرارُ حــولك تـكرعُ

يستكثرون عليكَ مجداً ، مجدهمْ
 يبنى على مجدٍ، ومجدكَ مصنعُ

 مالتْ عليكَ الحادثـــاتُ وتبـدعُ
 تتـزعْزعُ الدّنْيــا ، ولا تتزعْزعُ


  كم يخدع الدنيا جهامٌ كاذبٌ
 زان الجهامَ لنـاظريهِ مشعشعُ

  ما بين داعشَ والمراسيمِ التي
 رُسمتْ لهم،باعوا العراقَ،وبُوْيعوا

  أنّى لكم تستعبدون حرائرا؟!
 نهجٌ من(الفاروق) أنْ تتورّعوا )

  أخلاقهم ماتتْ ، وماتَ ضميرهمْ
 يا بئس ما فقد اللئامُ وشيّعوا

 قد شيّعوا كـلّ المروءة و النّهى
 إنّا لها ، ولكلّ خيـرٍ منبعُ

  لا تطربنّ لطبلها فطبولها
 كانت لغيركَ قبلَ ذلكَ تقرعُ ) )
  
  مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبـدعُ
 تتـزعْزعُ الدّنْيا، ولا تتزعْزعُ


  زعمَ الردى أنّ العـراقَ مرابعٌ
 ابشـرْ بوحدة شعبنا يا مربعُ !!  )


  يتهافتون عليكَ ضيعةَ عاجز
يا ويلهم لـو أدركوا ما ضيّعوا

  زمنٌ يشيبُ لهُ الوليدُ فظاعةً
 كمْ من رؤوسٍ في العراقِ وتقطعُ !!

  ومشت تصنفنا يد مسمومة
 متسنّنٌ هذا وذا متشيع)      )

  7 ما زالتِ القتلى تمجّ دماءها
 وبقى كعهدكَ - يا جريرُ- الأفظعُ  )

  العدلُ شيمتنا، ورحمةُ أحمدٍ
 سُــورُ الكتابِ بهـا يطلّ المطلع

  إيهٍ بني الإسلام هــذا دينكمْ
بالسلم قدْ حيَّ العبادَ ،ويشرعُ
  
مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ
تتـزعْزعُ الدّنْيا، ولا تتزعْزعُ

************************************************
  يا موتُ:إن الموتَ حقٌ للفدا
 مهد الهدى،قيمَ الشهادةِ نرضعُ

 إنْ فاضتِ الأرواحُ من أجسادها
سيّانَ تهجعُ مبسماً ،أو تدمعُ

  عاشَ الشهيدُ بأرضهِ وسمائهِ
 روحاً ترفرفُ بالعلالي تنصـعُ

  سهلاً كصحراء العـراق بساطةً
 وإذا يجدُّ الجدُّ ،أنـت الألمعُ

  مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ ******
تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا تتزعْزعُ

  
 جيشُ العراقُ ولمْ أزلْ بك مؤمناً
وبأنّك الأملُ) الذي لا يخدعُ  )

  يا خالقَ الإبداعِ في سلمٍ، وفي
 حربٍ تكرُّ لها،وغيركَ يهرعُ

   حمل الفرات بها إليك نخيله
 ومشى بدجلة)،والفيافي تُقطعُ  )

   هذا العراق وهذه ضـرباتهُ)
 من قبل ألفٍ قلبـــهُ لا يُخلعُ  )0)

للعزِّ خيطٌ واللبيـبُ يبينهُ
 ما الفرق بيــن الذلِّ إلاّ أصبعُ
  
مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ
تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا تتزعْزعُ


  
يا أيّها الشّعبُ الذي يتوجّـعُ
 ممّن يعيشُ بتخمةٍ ويشبّعُ

  عاثوا فساداً بالبلادِ وأهلها
فلكلّ لصٍّ في لصوصهِ مطمعُ!

حكموا وما حكموا بعدلٍ يُرتجى
 طاغوتهمْ قدْ شطّروهُ ولعلعوا
ا
    كثرت دوائرهم وقلّ فَعالها
 كالطبل يكبُر وهو خالٍ ) يقرعُ   )

  علمٌ ودستورٌ ومجلسُ أمّةٍ)
زيفٌ على المعنى الصحيحِ وبرقعُ   )

   المجد يحتقر الجبان لأنــــــه
 شرب الصدى وعلى يديه المنبع)  )

   مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ
 تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا تتــــزعْزعُ


**********************************

خمسون عاماً قد صففنا جُهْدها
وجهادها دمّـــاً لمـنْ يتـربّعُ

  نحنُ- وإنْ طالَ البعادُ – بقربهم
ولسانُ حال الشعبِ لا يتضعْضعُ

 نرمي تفاهات الحياة لأهلها
 وطنٌ يُبـــاعُ ، وعينُ غيبٍ تدمعُ

مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ
 تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا تتزعزع



  يا أيّها التصحيح،صحّح ما خفى
من سابقيكَ ،لديكَ شعبٌ مرجعُ

  إيّاكَ   والتقسيم   تفرقةً   لِما
 لغمتْ لجمعٍ ، والهدى ما يُجمعُ

  سجّلْ لتاريخٍ وأجيــــالٍ عُلاً
نحنُ الأبـــــاةُ بذي الحيا نتبرّعُ

  زهد (الإمام) ، وعدل(فاروق) الورى
 وشهادةُ (السبطِ) الذي نتطلّع

  مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبـدعُ
 تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا تتزعْزعُ

                               ****************************








نورالدين عزيزة



     وُلد  نور الدين  عزيزة  في غرة شهر يناير ( كانون الثاني ) من عام \1948  بمدينة ( قصر قفصة ) من اعمال تونس فهو اديب شاعر وكاتب ومسرحي  تونسي عربي .

     اخذ  تعليمه الاولي  في ( المدرسة القرآنية )  وتعليمه الثانوي  ايضا في مسقط راسه ( قصر قفصة )  ثم التحق  بكلية ( العلوم ) في  مدينة (تونس ) العاصمة ب ( قصر قفصة )  الا انه  غير مسار دراسته  حيث ترك في السنة الثانية كلية( العلوم )  والتحق بكلية (  الاداب والعلوم الانسانية  ) قسم اللغة العربية وادابها فاخذ الشهادة فيها عام \ 1974   ثم  احرز شهادة الكفاءة في البحث سنة\ 1976م وتابع دروس المرحلة الثالثة من التعليم العالي الا انه  لم يكملها.

        اشتغل بعد تخرّجه سنة \1974م بإدارة الآداب في وزارة الثقافة حيث اهتمّ بالمساهمة في تأسيس مجلة (الحياة الثقافية) التي أصدرتها وزارة الثقافة التونسية في العام التالي،  كما  قام بدورة تدريبية في مجال الترجمة ب(فرنسا) بنفس الوقت . و إثر عودته من (فرنسا )  انتقل إلى وزارة التربية حيث باشر العمل  كمدرس  في مدارس التعليم الثانوي وفي هذه  الأثناء التحق بالوكالة التونسية للتعاون الفنّي  وانتقل  للعمل بوزارة التربية في (الكويت) من \1982م إلى \1990م  ثم عاد الى تونس فمكث  فيها سنتين ثم عاد الى الكويت  فبقي فيها من \1994م إلى عام\ 1997م.

          نظم نور الدين عزيزة القصيدة العمودية والحرة،في بداية صباه وشبابه  الا انه في بداية السبعينات خرج على الأوزان الموروثة ونشر بعض قصائده في الصحف  تحت عبارة (شعر لا يعتمد التفعيلة ) وتوجت تجربته هذه بباكورة أعماله الشعرية في قصيدته ( الحفر في ارض صخرية ) ، كما كتب المقالة النقدية والدراسة الأدبية والرواية وادب الاطفال وعالج المسرحية والسيناريو وترجم بعض المقالات والدراسات إلى اللغة العربية، وظهر إنتاجه الأدبي والصحافي في العديد من الجرائد والمجلات التونسية والعربية. ومما قال في الشعرالذي لا يعتمد التفعيلة هذه القصيدة  يقول فيها :
 1
أَنَا كِدْتُ أَيْأَسُ مِنْكُمْ
اِ سْمِي كِدتُ أَنْسَاه
تَمُرُّونَ بِي كَمَا يَمُرُّ البَرْقُ
وَقَد طَالَ بِيَ العَهْد
لَكَمْ أَسْعَدُ حِينَ أَعْرِفُكُمْ بِاسْتِرَاقِ خُطَاكُمْ واستِرَاقِ حِوَارِكُمْ
لَكَمْ أَسْعَدُ حِينَ أَعْرِفُكُمْ بِآثارِكُمْ
تَعَالُوا.. لاَ تَفِرُّوا بِثَأرِكُمْ وعَارِكُمْ
أَسْمَعُهُمْ يَتَآمَرُون
أَرَاهُمْ يَدُسُّونَ الدَّسائِسَ أَكْدَاسا ويَنامُون
أَسْمَعُهُمْ أَرَاهُمْ.. يَعِيشُون فِي مَفَاصِلي
يَحْسُبونَ حِسَابَهُمْ
فِي قَلْبِي يُخَطِّطُونَ إِرْهَابَهُمْ
يَخْرُجُونَ إِلَيكُمْ بِالمَوْتِ والدَّمَارِ
مِنْ عُقْرِ دَارِكُمْ
أَيْنَ أقْدَامُ ثُوَّارِكُم تَدُوسُنِي وأُبَارِكُ وَقْعَ نِعَالِهَا؟
أَيْنَ ضَحِكَاتُ صِغَارِكُمْ تَزُورُنِي وأَبكِي مِنْ رَوْعَةِ وِصَالِها؟
تَعَالُوا مُوتُوا فِي تُرَابِكُم
هلْ يَفْنَى العُمْرُ وَأنَا في انْتِظَارِكمْ ؟..
تَعَالُوا
علَى أَقْدَامِكُمْ.. علَى دِمَائِكُم
شَدِّدُوا علَيَّ .. حَاصِرُونِي ..
رَاحَتِي الكُبْرَى في بَأسِكُمْ وَحِصَارِكُمْ
2
أنا كِدْتُ أيأَسُ مِنْكُمْ...
ِاسْمِي كِدْتُ أَنسَاه
بِصُخُورِ الجُولاَنِ يَمْحُونَ اسْمِي .
. بِمَاءِ نَهْرِ الأُرْدُنّ وَمَاءِ النِّيل
وسَمُّونِي إِسْرَائِيل
كَتَبُوهُ عَلَى جُدُرَانِ العَالَمِ
سمُّونِي إسْرَائِيلَ.. وسَمُّونِي أرْضًا بِلاَ بَدِيل ..
تَعَالُوا
لَقَدْ سَمَّمُوا شُمُوسَكُمْ وأَقْمَارَكُمْ
وَحَجَّرُوا سَمَاءَكُمْ
وَحَجَرُوا المَاءَ على أشْجارِكُم وَأَزْهَارِكُم
وَرَمَوْا في البَحْرِ أَوكَارَ أَطيارِكُمْ
وَحَوَّلُوا هَوَاءَكُمْ بَنْزِينَ وَسَكَاكِينَ
تَعَالُوا ...تَكَاثَرَ جَرَادُهُمْ
يَكَادُ جَرَادُهُمْ يَأتِي على قُمُوحِكُمْ وَثِمَارِكُمْ.

       أسس سنة 1975 ( نادي الشعر) بدائرة الثقافة ابن خلدون  في (تونس) العاصمة  مع نخبة من الشعراء الشباب، ونجح في الجمع بين الاتجاهات الشعرية المختلفة في منتدى واحد.هو نادي الشعر  الذي اسسه  ثم حصل على عضوية اتحاد الكتاب التونسيين عام \1978م،  الا انه ترك  اتحاد الكتاب التونسيين في بداية التسعينات وا نضمّ إلى  رابطة   الكتاب  التونسيين الأحرار وفي قصيدته (جراحات  في جسدي) يقول  :
      1
قِمَمٌ نَحْنُ ونَحْنُ عَدَمُ
نَهَمٌ نَحْنُ وَنَحْنُ وَرَمُ
وَرَمٌ نَحْنُ ونَحْنُ جِرَاحَات
خَوْفٌ يَشُدُّ إلى خَوْف
وَكُهُوفٌ ومَغَارَات ولُصُوص
وَالأَحْلاَمُ تَطِيرُ بِنَا بِجَنَاحٍ..
اَلهَوَاءُ يُنَادِيه
وَالهَاوِيةُ ضَارِبَة فِيه
2
نَقُومُ نَنَامُ عَلَيْهَا نَشْرَبُ فِيهَا نَتَبَاهى
نَلفُظُهَا نَكْتُبُهَا بِحُرُوفٍ كُوفِيّة
نَرْسُمُهَا بِمِيَاهٍ ذَهَبِيّة
نَنْحَتُهَا قَصَبًا مِنَ الحَلوَى وَنأكُلُها بِشَهِيّة
نَسْتَرِقُ الكَلاَمَ عَنْهَا وَسَمَاعِ الكَلاَمِ عَنْهَا
نَقْتَرِبُ اقْتِرَابًا مِنْها
وَقَدْ أَحَطْنَاهَا بِالزُّجَاجِ وَالوَرْد
فَإِذَا نَحْنُ قُلْنَا كُلَّ شَيْء
كَتَبْنَا كُلَّ شَيْء
نَحَتْنَا كُلَّ شَيْء.. إِلاَّ هِيَّ
الحُرِّية
الحُرِّية
خُرَافتُنا الجَمِيلَة
وَهَزِيمَتُنَا اليَوْميّة

     شارك في بعض الملتقيات الادبية والأيام الأدبية التي نظمت في بعض الأقطار العربية  واذكر بعضا من هذه الملتقيات :
 اشترك في أسبوع الشعر التونسي بالمركز الثقافي التونسي ب(طرابلس) عام 1976
       شارك في البعثة الأدبية التونسية  إلى الجزائر في إطار التعاون بين اتحاد الكتاب التونسيين واتحاد الكتاب الجزائريين عام 1981
  شارك في مهرجان يونيو للأدب المقاتل بالجماهيرية الليبية عام  1981
      شارك في ملتقى دعم فعاليات حكومة الاتحاد الإفريقي بالجماهيرية الليبية طرابلس عام 2007
اما اعماله الادبية  فقد اصدر الاتي:
1     -الحَفْر في أرض صخرية  - شـعـر
 2 -التراب في الحلق، تليه هل أتاكم حديث الخيول – شعر
3  - في رحاب الليل المزمن، تليه الكوريدا - شعر
4-إليك يا ثورتنا تحية زكيّة أو ماذا تبقّى للقصيدة-شعر
5-فصول العشق أربعة  - شعر
6-             عمران والنهـر - رواية  
7-             علم العروض المُطَبَّـق 
8-أبو القاسم الشابي، النّور والعاصفة  للأحداث 
 9الكويت في عيون شعرائها  - شعر 
10          علم العروض المطبّق  
11          - من كتاب الهوى والوطن
12          هاجس التغيير في أدب أدونيس - دراسة نقدية
  اما للاطفال والاحداث فقد كتب:
 الحمار والثور
 العصفور والأرنب
 الصقر الظالم
 أبو ظفر  والتمساح
وللتلفزة والمسرح والصّحافة  كتب الاتي :
 البطاقة : قصة قصيرة
     الوزير
    الملك والحكيم
الغرباء : مسرحية أخرجها جميل الجودي للمسرح وافتُتح بها المهرجان الدولي للمسرح بالمنستير سنة 1980م ومهرجان قابس الثقافي الدولي لنفس السنة.
سيناريو لأربع حلقات تلفزيونية ضمن برنامج غذائي لفائدة مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربي (الكويت) والأمانة العامة لمؤتمر وزراء الزراعة العرب في الخليج والجزيرة العربية (الرياض) 1989م
              واختم  بحثي  بهذه القصيدة ( هل اتاكم حديث الخيول ) من شعره وفيها  يقول :

                                             1
أَيُّهَا النّائمُونَ بَيْنَ الطُّبُولِ
هلْ أَتَاكُمْ إِذَنْ، حَدِيثُ الخُيُولِ؟
لَمْ يُفِقْكُمْ مِنَ السُّبَاتِ نَفِيرٌ
أَوْ صَهِيلٌ يَحتَدُّ بَعْدَ الصَّهِيلِ
فَكَأَنَّ الدِّمَاءَ لَيْسَتْ دِمَاءً
بَلْ جُفَاءً مِنْ فَيْضِ نَهْرِ النِّيلِ
وَكَأَنَّ الجِرَاحَ لَيْسَتْ جِراحًا
وَكَأَنَّ القَتِيلَ غَيْرُ قَتِيلِ
وَدُمُوعَ النِّسَاءِ لَيْسَتْ دُمُوعًا
وَعَوِيلَ الأَطفَالِ غَيْرُ عَوِيلِ
وَكَأَنَّ الجَلِيلَ أوْ بَيتَ لَحْمٍ
أو جِنينًا مِنْ كَوكبٍ مَجْهُولِ
وَكَأَنَّ التَّاريخَ باتَ سَرَابًا
أَوْ كِتَابًا مُمَرَّغًا في الوُحُولِ
وَكَأنْ لَمْ يَكُنْ لَدَيْنَا جُيُوشٌ
وَالرَّعيلُ الأَعَزُّ بَعْدَ الرَّعِيلِ
وَكأَنَّ الفُتُوحَ مَحْضُ خَيَالٍ
مِنْ نَسيجِ البُهْتَانِ والتَّدْجِيلِ
وَخُيُولَ الفُتُوحِ لَيْسَتْ خُيُولاً
بَلْ دُمَى صِبْيَةٍ وَمَسْخُ خُيُولِ
وَكَأَنْ طَارِقًا لَمْ يَخُضْهَا بِحَارًا
وَجِبالاً إِلَى مَنِيعِ السُّهُولِ
وَصَلاحًا لَمْ يَفْتَحِ القُدْسَ بِالأَمْس
وَلَمْ يُجْلِ مِنْهُ كُلَّ دَخِيلِ
وَرَحَى الحَرْبِ لَمْ تَدُرْ بِسِينَاءَ
وَلَمْ نَشْهَدْ أَيَّ نَصْرٍ بُطُولِي
وَكّأَنَّ العَدُوَّ لمْ يَلْقَ في لُبنانَ
مَا لَمْ يَجِدْهُ في الدَّرْدَنِيلِ
2

أَيُّهَا النَّائِمُونَ بَيْنَ الطُّبُولِ
وَصَلِيلِ القَنَا وَهَوْلِ الصَّلِيلِ
مَا الّذِي يَجْرِي يَا تُرَى! مَا دَهَاكُمْ ؟
أَيُّ جُبْنٍ نَرَى وأَيُّ خُمُولِ!
يَا إلهِي! كَأَنَّ غَرنَاطَةً تَصْرُخُ
وَالقَوْمُ بَعْدُ في "يَا لِيلِي"
أَأَبُو عَبْدِ الله  قَام هُنَا،  أَمْ
صَنَعُوا اليَوْمَ مِنْهُ ، كَمْ مِنْ عَمِيلِ!
أَمْرُنا يَا أَبَا البَقَاءِ ، عَجِيبٌ
        لَيْسَ فِي الدُّنْيَا لَهُ مِنْ مَثِيلِ
قَدْ أَعَادَ التّاريخُ نَفْسَ الخَطَايَا
كَيفَ عَادَ التَّاريخُ بالتَّفْصِيلِ!
إِخْوَةٌ يُذْبَحُونَ في كُلِّ يَوْمٍ
بَلْ أُسودٌ ذَبائحٌ كَالعُجُولِ
فَعَلَ السَّامِرِيُّ بالسَّيْفِ فِيهِمْ
مَا يُهِيجَنَّ رُوحَ عَبْدٍ ذَليلِ
فَإِذَا مَا نَجَوْا مِنَ الْمَوْتِ أَضْحوا
عُرْضَةً لِلسُّجُونِ وَالتَّرْحِيلِ
فَإِذَا مَا نَجَوْا فَلِلْجُوعِ وَالْقَصْفِ
وَهَدْمِ القُرَى وَجَرْفِ الحُقُولِ
أَيْنَ يَا هِنْدُ! أَيْنَ مُعتَصِمَاهُ!       أ
َينَهُ يَا قُرَيْشُ حِلفُ الفُضُولِ!؟
3
أَيُّهَا النَّائِمُونَ بَيْنَ الطُّلُولِ
المُقيمُونَ في نَقِيعِ الوُحُولِ
هَاهُمُ " الجَاهِلُونَ " بَيْنَ يَدَيْكُمْ
وَالمَزِيدُ المَزِيدُ بَعْدَ قَليلِ
هَاهُمُو يَلْعَبُونَ في خَيْبَرٍ بِالنّار
بَعْدَ الجَلاَءِ مُنْذُ عَهْدٍ طَوِيلِ
حَامِلاَتٌ مِنْ حَولِنَا رَاسِيَاتٌ
طَفَحَتْ طَفْحًا بِالعَتَادِ الثَّقِيلِ
طَائِرَاتٌ مِنْ فوقِنَا، يَرْجِعُ الرَّادَارُ
مِنْ دُونِهَا بِطَرْفٍ كَلِيلِ
وَجُيُوشٌ تَحِلُّ بَعْدَ جُيُوشٍ
بِسَلاَمٍ، فِي الحِلِّ أَوْ فِي الرَّحِيلِ
يُلْعَنُ المُعتَدُونَ في كُلِّ أَرْضٍ
مِنْ  صَغيرٍ   مُحَقَّرٍ    لِنَبِيلِ
بَينمَا   عِنْدَنا   يُلاقُونَ    أَهْلاً
وَعَظَيمَ الإِجْلاَلِ والتَّبْجِيلِ
كُلَّمَا لاَحَ مُفْتَرٍ مِنْ ذَويهمْ
لَقَفَتْهُ الأَحْضَانُ بالتَّهْليلِ
يَعْبُرُونَ البِلادَ بَرًّا وَبَحْرًا
مِنْ ظَفَارٍ إِلى ذُرَى إِرْبِيلِ
أَيُّهَا " المَانِعُونَ " هيَّا امْنَعُوهُمْ
        مِنْ مُرُورٍ بِأَرْضِكُمْ أَوْ نُزُولِ
لوْ أَرَادُوا خُدُورَكُمْ دَخَلُوهَا
        دُونَمَا حَاجَةٍ لإِذْنِ دُخُولِ
جَهِلَ " الجَاهِلُونَ " جَهْلاً عَلَيْكُمْ
أَيْنَ أَنْتُمْ مِنْ " فَوْقِ جَهْلِ" الْجَهُولِ!
ذَهَبَ القَوْمُ في الزَّمَانِ بَعيدًا
لاَ تَظُنُّوهُ بَعْدُ عَامَ الفِيل
لَنْ يَطُولَ الوَبَاءُ أَبْرَهَةَ اليَوْمَ
وَمَا مِنْ حِجَارَةٍ سِجِّيلِ
وَقَفَ " الجَاهِلُونَ" وقْفَةَ أُسْدٍ
بَلْ رَعَادِيدَ في ثِيَابِ فُحُولِ
وَقَعَدتُمْ عَلَى المَوَائِدِ جُبْنًا
في وُجُومٍ وَحَيْرَةٍ وَذُهُولِ
وَتَرَكْتُمْ لِلبَطْشِ خَيْرَ رِجَالٍ
فَعَلُوا مَا قَدْ كَانَ كَالمُستَحِيلِ
قَدْ هَربتُمْ مِنَ الصِّرَاعِ وَرُحْتُمْ
في صِرَاعٍ حَولَ الصِّرَاعِ طَوِيلِ
وَانْبَرَى فُرْسَانُ الكَلاَمِ إِلَى المَيْدَانِ
مِنْ     تَحْلِيلٍ     إِلَى     تَحْلِيلِ
يَبْحَثُونَ    الحُلُولَ   حَلاًّ    فَحَلاًّ
وَيَرُوغُونَ دُونَ حَلِّ الحُلُولِ
يَنقَضِي اليَومُ في عَجِيبِ الرُّؤَى بَيْنَ
فَتِيلٍ وَحُلْمِ نَزْعِ الفَتِيلِ
حلْحِلُوا مَا اسْتَطَعْتُمُ، كَيْفَ شِئْتُمْ        مَا
 لَدَيْكُمْ سِوَى حُلُولِ الذَّليلِ
كُلّمَا قُلتُمُ انْتَهَيْنَا، وَرُحْتُمْ
تَتَهَانَوْنَ في حَمَاسٍ طفُولِي
أَبْدَعُوا   آيَاتٍ    لَكُمْ    بَيِّنَاتٍ
ليْسَ في تَوْراةٍ وَلاَ إِنْجيلِ
كُلُّ شَيْءٍ أَمَامَكُمْ، بَيْدَ لاَ يَدْرِي
دَبيرًا    فَهِيمُكُمْ    مِنْ     قَبِيلِ
لاَ سَلاَمٌ يُرْجَى بِلا قُوَّةٍ مُنْذُ
اعْتَدَى    قَابيلٌ    عَلَى   هَابيلِ
هَكَذَا  تُصْبِحُ   الكِلاَبُ    أُسُودًا
ويَذِلُّ   النَّبِيلُ    إِبْنُ النَّبِيلِ
و كَذَا كَانَتِ الجِبَالُ جِبَالاً
وَكَذَا في التَّاريخِ وَالتَّنْزيلِ
4


أَيُّهَا النّائِمُون بَيْنَ النُّقُولِ
وَطِعَانِ النِّسَا وخَفْقِ الكُحُولِ
وَوَثيرِ الفِرَاشِ كُلَّ مَسَاءٍ
وصَبَاحٍ في حِضْنِ طَرْفٍ كَحِيلِ
كَيْفَمَا كُنْتُمُو يُوَلَّى عَليْكُمْ
لَيْسَ غَيْرَ الشُّعُوبِ مِنْ مَسْؤُولِ
بِئْسَ قَوْمٌ يَحْيَوْنَ يَوْمًا فَيَوْمًا
لِطَعَامٍ    وزيجةٍ     ومَقيلِ
عَالَةٌ أَنْتُمُ عَلَى الخَلْقِ صِرتُمْ
بَعْدَ دَهْرٍ مِنَ العَطاءِ جَلِيلِ
رُمْتُمُ شَهْوَةَ التَّواكُلِ حتَّى
لَمْ يَعُدْ عِنْدَكُمْ لَهَا مِنْ بَديلِ
فَإِذَا البَيْتُ بَاتَ خُمَّ دَجَاجٍ
رَاعَكُمْ   حَوْلَهُ   خَيَالُ   الغُولِ
وَالجُيُوشُ الجُيُوشُ أَمْسَتْ فُلُولاً
        بَلْ   كَعَصْفٍ   مُبَعْثَرٍ  مَأْكُولِ
غَيْرَ أَنَّ التَّرَابَ قَدْ يَحْتوِي تِبْرًا،
        وَفِي    اللَّيْلِ   رُبَّ   نَجْمٍ دَلِيلِ
تِلكَ بَغْدَادٌ بَعْدُ وَاقِفَةٌ في
وَجْهِهِمْ وَقْفَةَ الكَريمِ الرُّجُولِي
فِي يَدٍ رَايَةُ العُرُوبَةِ رَفَّتْ
وَعَلَى الرّأَسِ رَايَةُُ لِلرَّسُولِ
تِلكَ بَغْدادٌ رَاعَهَا وَحْدَهَا
مَا رَاعَها، وَالجَبِينُ فَوْقَ الكُبُولِ
وَفلسْطِينُ هَاهُوَ العِزُّ فِيهَا
يَتَلأْلاَ  مِنْ  مِعْصَمٍ  مَغلُولِ
أيُّهَا قَطْرَةٍ مِنَ الدَّم سَالَتْ
في جِنِينٍ فَخْرٌ بِدُونِ مَثِيلِ
دَوَّخَتْ بَهْجَةُ الشَّهَادَةِ فِيها       مَا
تَبَقَّى لَدَى العِدَى مِنْ عُقُولِ
هَذِهِ   بَغْدَادٌ    وَهَذِي جِنِينٌ
يَا لَهُ حَقًّا، مِنْ شمُوخِ أَصِيلِ
إنَّ بعضًا من الكَرامَةِ أَغْلَى
مِنْ جَمِيعِ البُنُوكِ والبتْرُولِ
5

أَيُّهَا النَّائِمُونَ بَيْنَ الطُّبُولِ       
هَلْ إِلى الصَّحْوِ عِنْدَكمْ مِنْ سَبِيلِ!
هَلْ سَأَلْتُمْ مَا نَحْنُ لَوْلاَ رِجَالٌ
أَشْرَقُوا مِنْ ظَلامِنَا كَالنُّصُولِ؟
نَفَذُوا فِي الحَدِيدِ دُونَ حَدِيدٍ
وَرَمُوا الرُّعْبَ فِي فُؤَادِ الغُولِ
كَسَرُوا نَخْوَةَ الأَعَادِيَ حَتَّى
فَقَدُوا الوَجْهَ مِثْلَ أَيِّ رَذِيلِ
كَسَرُوهَا فَلاَ أَمَانَ مِنَ اليَوْمِ
لِشَيْطَانِ البَغْيِ وَالتَّنْكِيلِ
يَا زُهُورَ المَوْتِ الجَمِيلِ سَلاَماتٌ
فَفِيكُمْ كُلُّ العَزَاءِ الجَمِيلِ
التَّبَاشِيرُ أَنْتُمُ   مِنْ   جَدِيدٍ
في زَمَانٍ الخِذْلاَنِ وَالتَّخْذِيلِ
أَصْبَحَ المَاءُ في الحُلوقِ حَمِيمًا
كَيْفَ حَوَّلتُمُوهُ مِنْ سلسَبِيلِ


***************************

  


محمد حسين آل ياسين





      ولد الشاعرالعراقي محمد حسين ال ياسين  عام \ 1948 في مدينة بغداد. واخذ تعليمه الابتدائي والثانوي  والعالي  فيها  فبعد ان نال شهادة الاعدادية  دخل ( كلية الاداب) في جامعة  بغداد  فتخرج منها عام \1969 حاصلا على شهادة ( البكالوريوس ) في  اداب اللغة العربية  ثم  اخذ شهادة الماجستير سنة \ 1973 ثم نال شهادة الدكتوراه  سنة \1978 بتقدير ممتاز .

     عين مدرسا  ثم نقل  الى جامعة بغداد عام \1973في وتدرج في وظائف هئية التدريس باقسام اللغة العربية في  جامعة بغداد منذ\ 1973 حتى وصل إلى درجة الأستاذية بعد حصوله على  شهادة الدكتوراه .

احب الادب والشعر في صباه  منذ كان طالبا في الدراسة الثانوية  وصقلت  شاعريته في دراسته الجامعية وقد كتب الشعر في القصيدة العمودية واجاد فيها وابدع  الا انه كتب في قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر ايضا  الا ان  اغلب شعره  في الشعرالعمودي او التقليدي .
يقول في احدى قصائده :

مرافـــئ التيـــه...

غريباً أضيع بليل المدينة

والريح تمطرني أنجما من ظلامْ

أمد يدي أتلمس فيها بريقاً كأني به لؤلؤة

وما هي إلا نيازكُ أهوت على جبهتي مطفأة

وأسمع من خلل العصف

يذكرني بنشيج الشياطين

أو قهقهات السعالي

فأعدو وكفِّي على مقلتيَّ من الخوف في طرقات الزحام

زحام الهياكل والجن والصور المرعبات

وكف تلوّح في المستحيل إلى الشمس

في واحة الألق المتواري وراءالزمن

وجسمي يبرعم ألفَ ذراع

يطول إلى الأفق عند حدود الوطن

يناشد عبر سبات المدينة

ما تتصدق فيه المجاهيل

من موحشات القدر

   شارك في العديد من المؤتمرات واللقاءات والمهرجانات الأدبية والشعرية على المستوى المحلي والعربي والدولي.

   عرفت الشاعر محمد حسين ال ياسين  من خلال مشاركاته في مهرجان المربد الشعري  عام\ 1986  يوم القى قصيدته في قاعة بناية ( نصب الشهيد) ببغداد بحضور وزيرالثقافة والاعلام انذاك السيد لطيف نصيف جاسم  وحضور اعداد غفيرة من المشاركين في مهرجان المربد الشعري من الشعراء العراقيين والعرب  وكانت قصيدته حقا  قصيدة رائعة . وكانت قصيدتي في هذا المهرجان التي القيتها من بعده بعنوان ( الشهادة والضريح  .

يقول في احدى قصائده  العمودية ( قبلة على  جبين  عدن)  :

حسبي أتيتك محمولا على كلمي
وفوق ظهريَ من دون المتاع فمي

أطوف حولك قديساً بلا حرم
كما يطوف حجيج الله بالحرم

حتى كأن طريقي يقتفي أثر
ما زال يعبق مني فيه عطرُ دمي

إن كان ما بيننا يا حلوتي نسب
فبي من الوجد ما يربو على الرحم

أقول لليل  لِمْ  خاتلتني  شفقاً
لم تصح من سكرة اللقيا ولم أنم

إني حلمت وبعض الحلم مضيعة
لكن عزائيَ أني فزت بالحلم

حملت شوقك آها لا انقطاع لها
وإن بدا لك مني ثغر مبتسم

من أشتكي ولمن أشكو وأنت هما
ومحنتي فيك أني قاتلي حَكَمي

الميم والنون في (مَنْ) علَّما شفتي
أني إلى عدني أسريتُ لا عدمي

بكيت عمريَ قبل الحب من ندم
والآن أبكي مع اللقيا على ندمي

ظلت لحون قصيدي ترتجي نغما
مبرأ الوقع حتى كنت لي نغمي

فإن خشيت على عهد الشباب مضى
فبعد عينيك لا أخشى على هرمي

فُديتِ يا شفة الدهر التي اختزلت
بهمسة أحرقت أذني من الضَّرم

هناء عينيَّ أن تبقَيْ طريقهما
إلى الحياة وإلا فالوجود عمي

وأنت تدرين بعض اللوم من وَلَه
فلو صحا العاشق الولهان لم ينم

وليس عنديَ إلاّ صارم ذرب
في الصدر أحمله أسميته قلمي

أطعمتني الود مطويا على شمم
حتى أتيتك ودّا رائع الشمم

لو أبطأت قدمايَ اليوم عن عدن
تبرأت قدم في الدرب من قدم

    حصل على جوائز شعرية كثيرة, من جامعة بغداد, وجمعية المؤلفين والكتاب العراقيين انذاك , ومن المجمع العلمي العراقي ,ومن الاتحادالعام  للأدباء والكتاب في العراق  وحصل على الكثير من الامتيازات  وخاصة بعد عام 2003 .

    كتب عنه كثير من الادباء ومؤرخي الادب في العراق والدول العربية منهم : د داود سلوم, ود أحمد الربيعي, ود عناد غزوان, ود عبدالعزيز المقالح, وأنور الجندي, وثامرعطا إبراهيم.  ومن قصيدته الحمى وهي رائعة من روائعه  وتذكرني بقصيدة ( الحمى ) لشاعر العربية  الاول (المتنبي )  ويقول في مطلعها :

[مَلومُكُمـا  يَجِـلُّ  عَـنِ  الـمَـلامِ  
                                              وَوَقـعُ   فَعالِـهِ   فَـوقَ   الـكَـلامِ

ذَرانـي  وَالفَـلاةَ  بِـلا   دَلـيـلٍ
                                                وَوَجهـي  وَالهَجيـر َ بِـلا   لِثـام

 بينما يقول  شاعرنا : 


لي دون جمرك يا حمّاي ساعرة
ناران من وجديَ الضاري ومن قَلقي

هل عز مبترد التوحيد مغتسلاً
حتى أعمَّد بالثالوث من حُرَقي

     حللْتِ ضيفاً فما ضاقت به مقل
فليس ذلك من طبعي ولا خلقي

لكن بليت بخلف منك عذبني
فلست أدري بصبح جئت أم غسق

إني  لأكرمها   لكن   نازلتي
لم يُغْرِها من ندى عيني سوى الأرق

أنتِ اللعوب التي لو شاقها نزق
سقيتها بكؤوس الشوق من نزقي

وترقبين أصيل الشمس حائلة
لوناً لتلقيه في خدي وفي حدقي

هانت على الناس قبل اليوم موهبتي
أأنت والناس يا حمى على ألقي

   لم يُبْقِ لي الدهر في عمري سوى رمق
ولم أزل رغم دهري صامد الرمق

بعد الثلاثين سبعاً عشت أُسْمنُها
من الهموم وأسقيها من الرهق

فهل ترى تهنأ الأشجار شاتية
بما تناثر فوق الأرض من ورق

وهل إذا خان مضمار بفارسه
يحلو السرى ولياليه لمنطلق

ركبت حُلْمي ولم أعثر به فإذا
بالحلم يهزأ من تيهي ومن طرقي

فيا صويحبتي زيدي العروق لظى
وعَتِّمي بسواد المشتكي شفقي

حسبي يد لم تفارق رغم رعشتها
يراعتي وفم أرويه من عرقي

ودون حكمك من خيلي العتاق هنا
قصيدة فعلى القرطاس مستبقي

وناشر من دثاري كل أشرعتي
حتى أرى بين جفني والرؤى أفقي


       تتسم قصائد الشاعر محمد حسين ال ياسين بانها تعطي صورة شمولية عن تجربته الشعرية. وقصائده خالية من التعقيد والصعوبة، ، وتتسم بالنضوج الفكري، وامتلاكه لناصية الشعر، الخصبة النابضة بالأحاسيس الوهاجة، واعتلاءه لصهوة الشعر بكل تمكن ، وهو الذي جعل الشعر زاده وحياته شعراً منذ صباه، وعالمه شعراً ، حتى أنه بات يلتقط من صميم الحياة لحظات متوهجة لينقلها إلى مخيلته الشعرية، فيحيلها إلى قصيدة تنبض بروح الحدث المقتطع، وكأنه الوسيط بين الحياة وعالم الشعر، فينهل من واقع الحياة هذا النبع المتدفق الوهاج، الذي جعلها شاعرنا، نقية، صافية، رقراقة، ويعيش تجربتها ليحيلها إلى مفردات شعرية تنبض بالحياة ،حيث انه اختار أن يكون الشعر كل حياته، و يعيش ليكون شاعراً، وقد هيأ روحه وكيانه وأحاسيسه لذلك، حتى أن مجاله العملي صلة بتطوير هاجس الشعر لديه، أما مفرداته الشعرية فهي تمثل جزء ا من بنية القصيدة فهو يكتب القصيدة العمودية، ولا يحيد على تغيرها ، ويعتقد ً أن الانتقالات الحداثوية في مسيرة الحركة الإبداعية الشعرية، لا يعني التحول من العمود إلى التفعيلة في الشعرالحر ولا الى قصيدة النثر، بل ان الحداثة امكانية الشاعر في نقل القصيدة العمودية إلى عالم الحداثة،

        للاستاذ محمد حسين ال ياسين العديد من الدواوين الشعرية والكتب الكثير  منها مايلي :
1- نبضات قلب 1966
2 - الأمل الظمآن 1968
3 - قنديل في العاصفة 1975
4- مملكة الحرف 1979
5- الصبا والجمال 1980
6- سفر النخيل 1980
7- الأعمال الشعرية الكاملة 1980
8- أناشيد أرض السواد 1981
9- ألواح الكليم 1982
10- ديوان آل ياسين 1984
11- صوت العراق 1988
12- المزامير 1991
13- الصحف الأولى 1995
14- أساطير الأولين 1999.
 ولايزال ينشد  شعرا رائعا  ويحضر المهرجانات  والمناسبات

اما مؤلفاته الادبية والثقافية فمنها  مايلي :

1- مقدمة في الأصول اللغوية المشتركة بين العربية والعبرية
2 - الأضداد في اللغة- العربية وبعض ظواهرها القديمة
3- الدراسات اللغوية عند العرب


واختم بحثي بهذه القصيدة الحديثة (الشهيد)من شعره :


ستظل وحدك في القصيدة قائلاً 
  وأظلّ عنك إلى رواتك ناقلا

ويظلّ جرحك صارخاً في أحرفٍ 
  اطلقتهن    عنادلاً    وبلابلا

أرأيت ثغرك كيف يبدع صمتهُ في
   كل  ثغر  شهقةً  وهلاهلا

لمّا ابتكرت لكل عينٍ بسمة ت
  جري فكنت بها ابتساماً هاملا

إن رحتُ افتقد المعاني لحت لي
   في كل بيت من نشيدك ماثلا
إ
اذ لا يليق بمثل عرقك نازفاً 
 كرماً، يعود على القصيدة باخلا

اني عهدتك في الشدائد باذلاً  
ابداً، فكن لي عند (يومك) باذلا

فآمدُدْ  يد  المقتول    مسعفةً 
 فمي لم يبق لي إلاك معنى قاتلا

حتى لقد ادركت روعة نقصه 
 فكتبته بين القوافي كاملا

*******************

يا ابن الليالي الحالمات وكنت في 
 ارحامهن عواقراً وحواملا

اني غدوت وانت في رحم الثرى
    حمل التراب وصرن هن قوابلا

يا محض اوصافٍ تعد ولا يُرى 
  موصوفها، اني خلقت شمائلا

فرداً تركت الكون بعدك موحشاً 
  وجعلت رمسك فيك وحدك آهلا

افديك وجهاً كنت اقرأ يأسه
    حياً، وأشرق بالردى متفائلا

لمّا توهمت الثواكلُ موتهُ 
  وبكت عليه غدوت انت الثاكلا

ما إن فقدتك من عيوني راكباً
   حتى ضممتك في ضلوعي راجلا

اودعت روحك لحظة فاذا 
  بها دهر، وخطواً فاستحال قوافلا

وكفرت   بالمدن    الفواضل
  كذبةً فهجرتها واقمت قبراً فاضلا

ما زلت في دنيا الحقوق مسلةً  
 وبقيت في الارض العصية بابلا

لم  أُلفِ  موتاً  هائلاً  لم  ينج
   من حسد الحياة تريد موتاً هائلا

************************

يكفيك من حزن الليالي انها  
 ذرفت عليك النجم دمعاً هاطلا
 نظمته بدماك عقداً لامعاً 
  ونفخته جيد المجسرةِ عاطلا
هل شمت نجما من أسى متدانيا 
  ودماً   اليه  من  إباً   متطاولا

حتى اذا نسجا غلالة باسم 
  يكسو ببسمته الحياة غلائلا

لاقيته متوقباً، فَخَبَرتَهُ  
 متربصاً بين الأنام مخاتلا

فعرفت ان الموت كأس والفتى
 متحسباً  سيعبّ   منه  وغافلا

وبأنك المأكول إن حاذرته 
   فاذا قحمت عليه كنت الآكلا

فاخترته – رهن الكرامة – عاجلاً
   وحقرته – رهن المذلة – آجلا

وبلحظةٍ كنت احمراراً صاعداً
   شفقاً وكان بها اسوداداً نازلا

حتى اذا اردكت منه مقتلاً  
   وكشفت منك لمقلتيه مقاتلا

كشفت عجاجاتها شهيدا عائدا
    ابداً، وموتا بالهزيمة راحلا

إذ كان محض اجابة لحياته
ومضى فعاد مع الشهادة سائلا

ما احلولكت إلا له اطلالة 
  قمرا تقدره الحتوف منازلا

في  كل   آنٍ  تمهُ   ومحاقُهُ    
   يتعاقبان   متاهة   ودلائلا

إذ كان أسطع ما تلألأ غائباً
    او كان اجمل ما تكامل آفلا

ما بين سجدته وبين قيامه 
 لمح مضت فيه الدهور ذواهلا

لما رأته راجعاً من فوره 
  فوق النوازل في الحياة نوازلا

حيث البسالة اطلعته مجسداً   
    في ألف معترك كمياً باسلا

ومدرعاً بالصبر يشبع بالمنى    
  زُغباً ويستر بالعفاف حلائلا

صوراً سمتْ عن ان تجامل في الهوى  
   حاشا هواه ان يبيت مجاملا

عرف المبادىء في الخطوب نواصراً
    لا ان تروح خواذلاً ونواكلا

هل فوق ان دماه متكأ الدُنى
    دون السقوط وفيه تدرك آيلا

فأسمعه يبكي ان رأى ببلاده   
  عن كل خير ترتجيه شواغلا

غرقى ببحرٍ من شقاقٍ، ضيّعتْ  
   عند احتدام الموج فيه الساحلا

إن احسنت شيئاً فتحسن موعداً 
    خُلفاً، وجِدا في المصائب هازلا

تستمرئُ الضعف المذل وشره  
   ان بات اعياداً وصار محافلا

تعدو    الى   اعدائها   مزهوةً 
   ان حكمت في الامر رأياً عاقلا

وتضيق بالصوت الشريف تكمهُ  
   إذ كان من محض الحقيقة ناهلا

والهم مرتهن بمال طائلٍ    
   أنّى تزيد عليه مالاً طائلا

ويهون لو جلبت به خيراً لها
    أو لو اقامت منه حكماً عادلا

لكن لتبني ألف سجنٍ مظلمٍ    
 وتقيم فيه مشانقاً ومقاصلا

حتى اذا ما اتخمت من غيًها    
   وتقيأته هوائلاً وغوائلا
برز الشهيد سحابةً سكّابةً 
 قد بشرت بالخير جدباً ماحلا

تعِدُ التراب بأن تغيث ظميهُ 
  إ ن لم يكن طلاً عليه فوابلا

لم يثنها عن سكبها ان جوزيتْ 
    بالحقد يضفره الجديب سلاسلا

فلأنها بغدٍ سيطلع صبرها  
    فجراً بما تهب الكرامة رافلا

منهُ سيبتدئُ الزمان طريقه  
   نحو الربيع المستفيض جداولا
درباً يمر بشاهدٍ وشهيدهِ 
       يتعانقان مناضلاً ومناضلا




                                 *****************








رقـيــــة  بـشــــــــيـر





       هي الشاعرة التونسية رقية بنت عبد السلام بن بشير المنستري
ولدت سنة \1949 في  مدينة ( المنستير) من القطر التونسي.

         تلقت تعليمها الابتدائي في مدارس (المنستير)، ثم التحقت بمدرسة ترشيح المعلمين فحصلت على شهادة إتمام الدروس الثانوية الترشيحية، ثم التحقت ب(دار المعلمين) بمدينة تونس (العاصمة) فحصلت على الإجازة في تدريس اللغة العربية وآدابها.

     عينت بوزارة التربية والتعليم التونسية فاشتغلت معلمة في المدارس الابتدائية، ثم ترقت إلى مدرسة بالمدارس الثانوية، ثم اخرجت من التعليم الى الاعمال الادارية .

        رقية بشير شاعرة تونسية كانت عضوًا في اتحاد الكتاب التونسيين (فرع المنستير) ولها مشاركات في المهرجانات والأمسيات الشعرية، في بلدها تونس. تقول في قصيدتها (اعتراف):


   برغم  الفراقِ    فإن    خـيـالـك
 يبقى معـي وهْو دومًا بقُرْبــــــــــــي
  
فكلُّ النِّداءات صـوتكَ أنـــــــــــــــــتَ
 وفـي كل وجهٍ مُحـيّاك يَسبــــــــــــــــي

وحـيث اتَّجهتُ مـثلْتَ أمـامـــــــــــــــي
  كأن الزَّمـان رمـاكَ بـدربـــــــــــــــي

أرانـي  أسـيرةَ   حـــــــــــــــــبّك دومًا
الـتجنّي   عـلقْتَ      بقـلـبـــــــــــــي

فلا الفكرُ يـقـوى عــــــــــــلى ردِّ سَيْلٍ 
ولا القـلـبُ يسلـو هـواكَ فحسْبــــــــــي

أرانـي كلَوْحٍ  بـه  الـيـمُّ  يلهــــــــــــو
 إلـيكَ انسِيـابـي بروحـــــــــــــي ولُبِّي

فأيـن لـيـالـي الشّقـــــــــــاءِ الطِّوالِ
 وأيـن دمـوعُ الجفـاء بقـلـبـــــــــــي؟  

وأيـن الـيـمـيـنُ الـتـي لـم تَصُنهــــــا
 بـوهـمٍ رددْتَ جـمـيلـي وحَدْبــــــــــــي؟

بسـيفٍ طعـنْتَ فؤادي فأمســــــــــــــــى
 طريحَ الشُّكـوكِ، وضـيَّعتَ دربــــــــــــــي

أتـوقُ إلـيكَ ولـيس بـمَلْكـــــــــــــــي
 فلـيس خلـيُّ الجَنــــــــــــــــــان كصَبّ

ولـو أنَّ لـي قـدرةً لرضـيـــــــــــــــتُ
  بـمـوت الشعـور، وحجَّرتُ قـلـبـــــــــــي

اعيش ممزقة  دون  حـــــــــــول
 فـمـوت الشعـور يسـيرٌ ولـــيس ـسيـان لُبِّي

اعـيش ممزَّقةً دون حــــــــــــــــــــوْلٍ
  ودون اتّزانٍ، فـمـا هـو ذنـبـــــــــــي؟

تُرانـي! أحطِّم قـيـدي وأنســــــــــــــى
 حنـيـنـي إلـيكَ لأحـيـا كـدَأْبـــــــــي؟

سأحـيـا وأحـيـا ولـو ظلَّ قـلـبـــــــــي
  يحنُّ إلـيك لـحطَّمْتُ قـلـبــــــــــــــــي

     وكذلك شاركت بمهرجانات خارج تونس كمهرجان (المربد) بالعراق فهي شاعرة وجدانية، كتبت الشعر العمودي في اغلب الفنون الشعرية المعروفة كالمدح والغزل والصف والحنين وكذلك لها باع في شعر المناسبات،

   وقد قامت بتشطير احدى قصائد الشاعر(احمد شوقي) وقد نزعت بشعرها إلى الدفاع عن المرأة وقضاياها ورفضت نظرية المفاضلة بين الرجل والمراة وقد كتبت عن الطفولة باعتبارها اقرب المجالات اليها واحبها .

    يتسم شعرها بلغته الرقيقة العذبة، ومعانيه السلسة الواضحة، واساليبه الجميلة وتكثر من الصورالشعرية الرائعة في قصيدتها وفي خيالها خصب  .


يتسم يتسم بالجدة وفي ذلك تقول: 

حنين جفـانـا مـا جفَوْنـــــــــــــــــــــاهُ
وفـــــــــــــــــــــــي الأهداب صُنّاه
 
الـحشـا مـثـــــــــــــــــوًى                        أريجُ     الرُّوحِ    مثواه

بذلْنـا الصدقَ مـيثـــــــــــــــــــاقًا 
 وقـد ضـاعت ثنـايـــــــــــــــــــــاه

وهِمْنـا بـالـوفـا فــــــــــــــــــيْئًا 
وأيـن الفـيءُ تلقــــــــــــــــــــاه

عصـيْنـا عُذّلاً فـيــــــــــــــــــــــه
 لأن القـلـبَ يـهـــــــــــــــــــــواه 

ولكـن عـاقنــــــــــــا حظٌّ 
 فقـد أودى بـلُقـيـــــ ـــــــاه 

وأضحى الـوصلُ أوهـــ ــــامًا 
 عـلى الـمَفتـونِ أقصـــــــــــــــــــاه 

ولَــــــــــــــــــــــــمّا أن نأتْ دار 
رَسَتْ فـي الـبـــــــــــــــــــال ذكراه

جفـانـي النـومُ فـي لـيلـــــــــــــــي 
وطـال اللــــــــــــــــــــــيلُ ويلاه

وقـلـبـي صـار مكلـــــــــــــــــــومًا
لكَمْ أدمتْه بـلــــــــــــــــــــــواه! 

ولـم يرقأْ لنــــــــــــــــــــــا دمعٌ
 عـلى الخَدَّيـن مـجــــــــــــــــــــراه

يَراعـي راعهُ بـيـــــــــــــــــــــــنٌ  
 غدا يـهـذي بـمَغْنـــــــــــــــــــــاه 

عـلى القـرطـاس مغتـــــــــــــــــــمّاً
 شجـاه الشّوقُ أضنـــــ ــــــــاه 

فـيـا روحَ الصَّبـا إقـــــ ــــرأْ
  فان الشوق تلقــــ ــــاه 

لئن تـاهـوا فآيـاتـ ـــــي

  بأشـواقـي ستلقـــ ـــــــاه 

وإن مِتْنـا فـيكفـيـنــ ــــا
  بأنّا   بعضُ    قتـــــلاه

     وقد تعرضت في شعرها الى بعض امراض المجتمع وآفاته في بلدها ،وقد صورت فعل (الحسد ) وربطت بين محاولة اغتيال نجيب محفوظ والحكم على سقراط بالموت!! لذلك كرمتها (جمعية صيانة مدينة المنستير)، وكذلك كرمها ( منتدى الصحافة والأدب) في دار الشباب بمدينة (القلعة الكبرى) كذلك كرمتها هيئة المهرجان الوطني للأدباء الشبان بمدينة ( قليبية ) الا انها على العموم لم تلق التكريم والحفاوية مثل باقي الاديبات والشاعريات التونسيات. .

اما نتاجها الادبي والثقافي فمنه مايلي :

  1- لم الحزن؟ - ديوان شعر -دار المعارف للطباعة والنشر سوسة 1996،
  2-عبير الروح – ديوان شعر - دار المعارف للطباعة والنشر - سوسة 1997،
  3- ظلال أرجوانية –ديوان شعر - دار المعارف للطباعة والنشر - سوسة 1999.


اما اعمالها الادبية والثقافية الاخرى فكانت :

  1-عدد من القصص والمراسلات - مخطوطة،
2- مكانة الشعر في الأدب الشبابي - يمثل عدة مقالات نقدية نشرت في (ملحق جريدة الحرية) الثقافي – تونس1996
 قراءة في ديوان «سارق القبلة» - عدد 470 – 1998 3-

 4- قراءة في ديوان (النساء) لجميلة الماجري - عدد 512 - 1999،
  5- قراءة في ديوان (الشعر شمس القرون) لنور الدين صمود - عدد 530 - 1999،
  6- مشكلة المرأة عند المصلحين وموقف محمد بيرم التونسي - عدد 577 - 1999،
  7- قراءة في ديوان (الشعر الوطني من الثلاثينيات للآن) - عدد 560 - 2000،
 -8- قراءة في ديوان «مع أشواق الحياة» - عدد 678 –2000


واختم بحثي بهذة القصيدة (عيد وعيد) لها:

العـيـدُ عـرسٌ لـمـن أيّامه عـيــــــــــدُ
    والعـيـدُ خَطْبٌ لـبعض النـاس، تـنكـيـــــدُ


إنْ بـان خِلٌّ فكـان النـاس فـي مــــــــرحٍ
 وهْو الـوحـيـــــــــدُ غريبُ الفكر، مَفْؤود


يَهـمـي كثكلى بقـلـبٍ مــــــــــا له ثقةٌ
 فـي الـدَّهـر يَبـلى ولا يثنـيـهِ تبـديـــد


عـيـدُ الـمُضـامِيـنَ أوجـاعٌ تُحـاصرهــــــم 
لا تُورث الشعـرَ ضـوءًا فهْو مـــــــــردود


والعـيـدُ فـي النـاس بـالأفراح مقتــــرنٌ
 فـالكـون مبتسمٌ سحـرٌ أغاريـــــــــــــد


يـومُ الـتّصـافـي وللـتَّرويح مـنـــــــتدَبٌ 
لَهْوي تـولَّى وعـنه القـلـبُ مـوصــــــــود


إن السمـاء الـتـي فـيـهـا السَّنـــا عَتَمَتْ
 لا وردَ حـولـي، ونـورُ العـيــــــن محدود


غابـاتُ حـزنٍ وآهـاتٌ تطـوِّقُنـــــــــــــي
تبّاً لأعـيـادنـا فـالصّفـوُ مفقـــــــــود


إن النَّوى حجـبَتْ أستـارُه أفُقــــــــــــي
 دَجْنٌ كثـيفٌ وأوجـاعٌ وتـنهـيـــــــــــــد


آهٍ! مـن الشَّوق إذ يسطـو عــــــــلى جَلَدي
 دمعـي عزائـي وسلْوايَ الأنـاشـيـــــــــد


الشُّهْبُ غارَتْ ولا آمـالَ تـرقبُنـــــــــــي
تُحـيـي الزهـورَ فـيعـرو العـيـدَ تجـديــد







********************











عبد الجبار الفياض

      عبد الجبار الفياض شاعر من جنوب العراق  من منطقة سومر
 او المنتفك او الناصرية او (ذي قار ). فقيل لها سومر لانها وما  جاورها  موطن السومريين الاصلي  وسميت في العهد الملكي وما قبله   ( المنتفك ) نسبة الى قبيلة المنتفك التي هاجرت من الجزيرة العربية وسكنتها  وسميت ( الناصرية ) نسبة الى الاميرناصر الاشقر باشا السعدون  امير قبيلة المنتفك التي تقطن  فيها  والذي  يعتبر المؤسس  الحقيقي لمدينة الناصرية  ومنهم رئيس الوزراء العراقي في زمن الحكم الملكي عبد المحسن السعدون  الشاخص  تمثاله في شارع السعدون والذي سمي  اسمه  في بغداد . وسميت ( ذي قار) نسبة الى معركة
( ذي قار)  بين العرب بقيادة المثنى بن حارثة الشيباني وبين الفرس  الذين كانوا يستحلون هذه الديار ويحكمونها وقد انتصرالعرب  بهذه المعركة على الفرس وهي  اول معركة انتصرالعرب فيها على الفرس و(ذو قار ) كان نهرا في زمن الجاهلية في هذه المنطقة  .يقول في احدى قصائده السومرية عنوانها :   (إميرةٌ من أُوروك )

منذ أنْ نحتَ الزّمنُ نصفي
وأنا أقفُ
مشروعاً لنحتٍ آتٍ
يحجبُني عن التيْهِ خيطٌ من تردّدٍ مشلولِ السّاق
خطايا
توخزُها تهويماتُ عالَمٍ
كنتُ أزورُهُ
بقميصٍ ما قُدْ يوماً من دُبر !
تنسلُّ بخُبثِ افعى صوبَ زوايا مُظلمةٍ
أُريدُها كذلك !
الظّلامُ
كهفٌ لا يَشبعُ من نومٍ
عيونٌ
تجمّدَ فيها الصّمت
كم مشتهاةٌ حُريّة العُريّ الاول
يحرمُ على نفسهِ البوْحَ الممنوع . . .
. . . . .
ليستْ دوماً كما هي الاشياء
سيجارة
تحرقُ ملفوفَها وملفوفي معاً
ما كانَ يُبعثرُني
يجمعنُي بلحظةٍ واحدةٍ
لا أعرفُ إنْ كانَ قلبي يساريّاً بعدُ
سفينةُ هروبٍ من سُلطانٍ جائر
قهوةٌ
مراراتٌ تذوبُ بأخرى
لا بُدّ لسُكّرٍ من مرارةٍ
دائرةٌ مغلقةٌ
لا يدخلُها غيري وصندوقٌ أسود !
. . . . .
وتأتينَ
أميرةً من أُورُك
أحرقَ ثوبُكِ المهزومُ من ثماركِ الدّانيةِ وسادةِ اللّيل
تشافهتْ أوتارُ قيثارةٍ نغماً في موكبِ فتنة
تهدينَ عينيْكِ صوراً
من هنا وهناك
إلآ هذهِ البقايا مِنْ أمْسِكِ الهاربِ من وجْهِهِ
كأنّكِ ما غفوْتِ يوماً على جمارِ غبائِه
تغزلينَ الاحلامَ صوراً بألوانِ الزّلةِ الاولى
محراباً لصلاةِ الشّيطان
ما راودَكِ لهاثُكِ لدفءِ رجولتِه
تنتفخُ شفتاك جنوناً من شبقٍ مجمرةَ احتراق
قبّتاكِ
صبحٌ يعتذرُ
أنْ يلفّهُما بغلالَة
هما حرّتانِ لوجهِ الجّمال
. . . . .
أمردوخُ أنا
يحملُ غيومَ الشْتاءِ مظلةً تحجبُ قرصَ الشّمسِ
يغسلُ قدميْكِ رذاذُها البِكر
القصبُ
البرديُّ
يرقصان رقصةَ عناقٍ لسومريٍّ
سلبَ شراعَهُ قرصانُ ريح يُموسقانهُ لحناً بمزاميرَ
ما نُفخَ فيها من قبلُ
. . . . .
ديموزي
تتوسدُهُ عشتارُ خمرةً من غيرِ كأس
أنجبا عشقاُ للكوْن
كتبا فوقَ الطّينِ أولَ قصيدةِ حبٍّ
بلونِ أنفاسِ الفجر
فكانَ هذا المزروعُ على ضفافِ الآتي
باثقالِ نَزَقٍ مُندسٍّ برغبةٍ ثملَة
جوريّاً
ينفلقُ شفةً
يتكوّرُ حلمةً
حُسْناً
تستحييهُ أوراقُ التوت
لا تهبُهُ دنيا
ولو رجعتْ طفلاً
قبلً أنْ يفورَ التّنور . . .
. . . . .
. . . . .
الاشرعةُ
رجعتْ
ما الذي يثقلُها ؟
رُبَما
كانَ الهُدهُد رسولَ امرأةٍ تبحثُ عن حبّ
. . . . .
أخمدُ وهماً
يمسخُني ظلَّ جذعٍ خاوٍ لشجرةٍ عانس
ليس بيني وبين مجنونٍ سوى غمزةِ طرفٍ
يا أهلَ مَنْ جُنَّ به
عرايا في غابة
دعوا الحروفَ تخرقُ جُبنَ اللّسان
الصّمتُ انتحار
ما لزمنٍ مكانٌ
قبلَ أنْ يتلاشى موتاً !
. . . . .
أعودُ  لرقِّ سيجارتي
أحرقُها..تُحرقُني
هكذا تاريخُ البؤساِءِ رماداً يكون
يعيشون ...يمضون
فما بقيَ من الفتوحاتِ غيرُ اسمِ قائد
لعلهُ كانَ مُختبئاً تحتَ سيفٍ منهم
قهوتي
سكنَ في فنجانِها طالعٌ جديد !

      ولد عبد الجبار الفباض سنة \1947في ناحية ( كرمة بني سعيد)  التابعة  لقضاء ( سوق الشيوخ ) من اعمال  محافظة ( ذي قار) .  من عائلة معدمة   امنتهنت الزراعة والصيد مهنة لها  وهذه الناحية  تحف بها الاهوار  وقد حدث  فيضان في العراق \عام 1954 حيث فاض نهرا دجلة والفرات فاغرقت المياه الفائضة اغلب المناطق الجنوبية من العراق  ومنها ناحية ( كرمة بني سعيد ) فاضطرت عائلة عبد الجبار  الانتقال من  الناحية الى محافظة البصرة وكان عمره  سبع سنين  .
   وفس سنة \1955 دخل المرحلة الابتدائية في مدرسة(التميمية للبنين) في منطقة  (الرباط ) من محافظة  البصرة وكان مديرها المرحوم جعفر الصفار. وراى نور الحروف الاول على يد معلم المدرسة  المرحوم زكي زهرون . وكان من زملائه  الفنان فالح حسن بريج الذي  كان يكنى بعد نجاحه في الغناء والطرب ب (فؤاد سالم).
 وقضى في  هذه المدرسة سنتين  درس فيها الصف الاول والصف الثاني وكانت المياه  قد تراجعت عن مدينتهم فرجعت عائلته الى الناصرية في منطقة (كرمة بني سعيد) ليعيش حياة الريف الجميلة والتي تعود عليها منذ طفولته  وفي  هذه السنة \ 1957 توفى والده  فبقي  تحت رعاية عمه عجلان فياض.
 وفي سنة  1958عا د الى الدراسة الابتدائية وفي مدرسة (القبس الابتدائية المختلطة ) بمحافظة الناصرية فاتمها  وتخرج من المرحلة الابتدائية سنة \1961 .

   رجع  الطالب عبد الجبار الى البصرة لدراسة المرحلة المتوسطة في ثانوية (نقابة المعلمين المسائية ) فاتمها بنجاح سنة \1964.
   في عام \ 1966دخل الى الدراسة الاعدادية في (الاعدادية المركزية )في البصرة . وقد درس فيها على  يد  الاستاذين في العربية الاستاذ كاظم الخليفة الذي كان يلقب (جاحظ البصرة الثاني) . والأستاذ ياسين علي الياسين .
 ثم  دخل  جامعة البصرة  \كلية الاداب – قسم اللغة العربية  فتخرج منها  عام 1970\ 1971 بالرتبة الاولى .
  اكمل تعليمه العالي  في كلية التربية \ جامعة بغداد وحصل على شهادة (الدبلوم العالي) وبالمرتبة الاولى ايضا  .  ومن اساتذته فيها  الدكتور عبد الجليل الزوبعي ، احمد حسن الرحيم والدكتورة نعيمة الشماع .
 عين مدرسا  سنة \ 1973واستمر بوظيفته حتى عام \2010  حيث  تمت احالته الى التقاعد وفق السن القانونية  وقد قضى مدة وظيفته في الادارة المدرسية وتدريس اللغة العربية  وتدريس علوم القران الكريم .
احب الادب والشعر في سن بكرة  فمارس كتابة الشعر منذ المرحلة الاعدادية  وفي المرحلة الجامعية نشرقصائد شعرية في جريدة الجامعة المسماة (صوت البصرة) وكذلك في صحيفة  ( الجنوب) التي كان يصدرها نادي الجنوب الرياضي   في عام \2009 اصدر ديوان الشعري الاول الموسو  ( ما كان) .
       تأثر كثيرا بالشعر الجاهلي  واعده او اعتبره افضل انواع الشعر العربي وهو كذلك  لما فيه قوة البلاغة واللغة وحسن السبك  والنحو وكذلك تأ ثر بالشعراء الجاهليين : امرؤ القيس وزهير بن ابي سلمى والاعشى والنابغة الذبياني  ومن الشعراء المحدثين  والمعاصرين محمد مهدي الجواهري ،  وبدر شاكرالسياب ، ومحمد مفتاح الفيتوري ،ومحمود درويش. . .وغيرهم كثير  ويظهر ذلك جليا في قصيدته :
(على ضفاف دجلة)              

بحورُ الشّعرِ أغرقتِ القوافي             فلا مغنى ولا فننٌ يميل
وصوْتٌ كنتُ اسمعهُ بقلبي              غدا  طللاً  يفارقُهُ   قبيل
فما عادتْ لدجلةَ من ليالٍ             وفي انسامِها عطرٌ خضيل
وأسلمتِ الجفونُ على كراها          وفي أحلامِها يغفو الأصيل
وموجٌ يحملُ الأنّاتِ ناياً                  به يسلو مواجعَهُ العليل
وإبنٌ للفراتِ طوى بساطاً                فما باتتْ لتسكرَهُ شمول
ولا فضّتْ مغالقَهُ شجونٌ              على    بُعدٍ   يعاتبُهُ  نخيل
خدودٌ حفّها خجلُ الصّبايا        وغصنُ البانِ من هَيفٍ خجول
مُناجاةُ القلوبِ وإنْ تناءتْ                بها الأيامُ يُدنيها سبيل
وقائلةٍ كأنَّكَ ردّتَ ما لا                  يكونُ كمثلهِ وصلٌ جميل
فانَّ العشقَ إنْ شابَ الحنايا          لأورقَ جلْمدٌ وزهتْ طلول
 أحقاً أنّ فزواً قد عرتْها                همومٌ مالَها من قبلُ طول
وفارقتِ النؤومَ ثيابُ دلٍّ            وحالتْ دونَ بهجتِها سدول
ايا ليلَ التّناجي كيف باتتْ            عيونٌ عافَها عمداً رسول
أخا سهرٍ وعزفٌ فيه يحلو        على شفةِ الهوى لحنٌ قتيل
اامسى خالياً شطرُ الندامى       ويمّمَ صوبَ بصرتِهِ و الخليل
وأسرجَ فوقَ قافيةٍ فتاها                 وفي  أردانهِ  ليلٌ دخيل
فمَنْ قالَ الهوى كرٌّ وفرٌّ             ومَنْ هانتْ على ما قيل قيل
مرايا كنتُ أحسبُها مرايا             على وهْمٍ وإْن عزَّ القليل
غمامةُ أحرفٍ عطشى لكأسٍ       تُسارعُ والهوى عبء ثقيل
هنا سُكبتْ خمورُ الشّعرِ حتى    كأنّ الصبحَ من شبقٍ خجول
وطرزتِ الغواني ثوبَ ليلٍ              زها في خطوهِ قدٌّ نحيل
فمِنْ حومانة الدّراج طيفٌ             به ألقى لترحالٍ وصول
الى مَنْ قالَها حمراء تُفدى             وصافحَ مُبتغاهُ الحرُّ نيل
ومَنْ أصغت لهُ بلدٌ وغنّتْ               واثقل هامَهُ سفرٌ طويل
ومَنْ قد قالَها بغدادُ مدّي               بساطَ العتبِ والأيامُ دول
فما لكِ يا رصافةُ حين يدنو            وصالٌ منكِ يبتدأُ الرحيل
عيونٌ للمها جسرٌ جفاها            أيُجزى بالجفا طرفٌ كحيل؟
ويُطرحُ شالُها من بعد شوقٍ           ويُصبحُ للثرى خدٌّ أسيل
ويا كرخاً أضاعوا فيكَ بدراً          فليلكَ في الهوى يبكيه ليل
   فمنْ ألفٍ أعدْها في قوافٍ          قفا شوقاً فقد عادَ الضليل

 من اساتذته اثناء دراسته الجامعية  الشاعرة نازك الملائكة .  والدكتورمحمد سيد طنطاوي شيخ الازهر(وقد عرض عليه المرحوم طنطاوي تكملة دراسته في الازهر الشريف تحت رعايته ولكنه لم يتمكن من ذلك لظروف عائلية ومعيشية  قاهرة، وذهبت فرصة العمر منه )
ومن اساتذته ايضا  الدكتور فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق حالياً .

 الشاعر عبد الجبار  الفياض هو :

عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين  .
عضو اتحاد الأدباء والمثقفين العرب .
عضو جمعية الكفاءات العراقية .
    عضو جماعة النيل الأدبية /جمهورية مصر العربية
   عضو اتحاد كتاب الانترنيت العراقيين .
   عضو  البيت الثقافي العربي في الهند
شارك في كثير من المهرجانات الشعرية .  ونشر قصائده في الصحف  والمجلات العراقية  والعربية .
احتل المركز الاول عن ديوانه (ابناء الشيطان) في مسابقة جماعة النيل الادبية  على هامش معرض القاهرة الدولي 2014

اصدر الشاعر  عبد الجبار الفياض الدواوين التالية  :
1- ما كان (شعر) البصرة 2009
2- من قبل ومن بعد (شعر) عن دار / الفراهيدي  بغداد 2011
3- أوراق التوت (شعر ) الفراهيدي  / بغداد2011
4-  فوق السحاب (عمودي) الفراهيدي / بغداد 2012
5- مستعمرة الأضداد (شعر) دار مصر اليوم / القاهرة 2013
6- طقوس ممنوعة (شعر) دار الفراهيدي / بغداد 2013
7- أبناء الشيطان (شعر)مؤسسة يسطرون /القاهرة 2013
8-  أوتار جنوبية- شعر مترجم للانجليزية / دار جان ألمانيا/2014
9-  فرات الشعر  - دراسات نقدية /دار الفراهيدي/ بغداد /2014
10-عودة السومري - شعر / مؤسسة يسطرون  / القاهرة 2014    
 11 من اجل ذلك - شعر/دار المتن/بغداد 2016
12- ابناء الطين/شعر
13-مسلة الحرية /شعر

14-             خماسية الزمن الضائع - شعر

15-             عرش امرأة - شعر

  وقد  تناوله بعض الكتاب  في البحث والتقصي والنقد واصدروا الكتب التالية بحق شعره :
1- (البوليفونية في شعر عبد الجبار الفياض  بقلم الناقد الاستاذ سعد مهدي غلام .
2- رؤى نقدية في شعر الفياض . لمجموعة من النقاد العرب وللعراقيين منهم  : الدكتور محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب . والدكتورة زينب ابو سنة .   الاستاذ السيد حسن
3-(عبد الجبار الفياض – حكيم من اوروك) الباحث الاستاذ محمد شنيشل الربيعي وقدم له الدكتور نوري خزعل  الدهلكي .

 نظم القريض او القصيدة العمودية و كتب الشعرالحر (الفعيلة ) وكتب قصيدة النثر المعاصرة فهو شاعر مجدد وقد زاوج بين قصيدة الشعر الحر (التفعيلة ) والقصيدة النثرية  ومزج القصيدتين  فهو  شاعر مجدد نظم شعره في انواع الشعرالثلاثة  الموجودة حاليا يقول في قصيدته ( وطني  ايها االنبي ) يقول:
دعِ القداسةَ تطفو على سطحِ مُحياك . . .
منكَ توهّجَ الطّينُ حروفاً
بكَ تخطّى الوجودُ مساحةَ العَدَم
واليكَ تُشدُّ الرِّحال . . .
فأنتَ نبيّ . . .
رسالتُكَ في الحبِّ
حملتْها أمواجُ عشقٍ مُتكسّرةٌ
على شواطئِ الخلود . . .
لوّنتْها في صحائفُ الألقِ
أجنحةُ الضّياء . . .
. . . . .
 إستلحفوك
في ليالي شتاءٍ بارد
استوقدوا أصابعَكَ
في محاقٍ
وحشةِ درب . . .
وكنتَ كريماً في كُلِّ ذلك . . .
. . . . .
لا غرابةَ
لو مُدّتْ نحو صدرِكَ بنادقُ
حراب  . . .
تسارعتْ لفتقِ جراحِك
أصابعُ
لعقَتْ قِصاعَكَ في مواسمِ الجفاف  . . .
فالقاعُ
لا يُريدُ أنْ يعلوهُ ماء
لأنّهُ سيكونُ مُستنقعاً . . . !
. . . . .
إنْ حاربوكَ
فأنتَ نبيّ . . .
إنْ شتموكَ
فأنتَ نبيّ . . .
إنْ قلبوا لكَ ظهرَمِجَنٍ
فأنتَ نبيّ  . . .
أنتَ أنتَ
حيثُ تَعصَبُ رأسَكَ الثريا
وتحتَ قدميْكَ
يركعُ كافرون بجلالِ تألّقـِك  . . .
. . . . .
أيُّها النّبيّ
فارَ التّنورُ
ثُقِبَ قلبٌ بحرابِ  مَنْ ثقبَ الدّلاء
علتْ أصواتٌ بلونِ النّعيق
ظهرَ السّامريُّ يقودُ عجلَهُ
حضرَ يهوذا مُتلثّـماً . . .
ما فاضَ من آلِ ياسر
تقاسمَهُ صعاليكُ مكّة. . .
وكسرَ البُهلولُ سيفَهُ الخشبيِّ
ونام . . .
. . . . .
مازالتْ الأفعى
تنزعُ ثوبَها وتعود . . .
ما زالَ الجرادُ
يعشَقُ اللّونَ الأخضرَ . . . !
لكنَّ تموزَ
لا زالَ شغوفاً بمنجلِ حصادِهِ . . .
. . . . .
أصفرَّ وجْهٌ
غارتْ بشفاهِ العيدِ
بسمة . . .
بنتْ عناكبُ على بابِ أيوب
خيمَة . . .
أَلـَمٌ
تحجّرَ على مرافئ الجفون . . .  
شنقَ الجوريُّ نفسَهُ
بعطرِهِ  . . .
بكى الزّيتونُ قبلَ أنْ تبكي السّماء . . . !
ليس للدّمعةِ أنْ تعودَ
لجفنٍ باعَها لألمٍ جبان . . .
. . . . .
حمْلٌ
ناءَ به زمنٌ
تكوّرَ على ظهرِ موسى . . .
شقَّ به البحرَ
تركهُ هامانُ
يسقط . . .
       في مراجعة  لدواوين الشاعر عبد الجبار لتجد فيها أنماطا  متعددة  من الرموز والأساطير التاريخية على مر العصور ، فقد أولى اهتماما  واضحا  بالأساطير البابلية والآشورية والسومرية او الفرعونية التي قد  ترتبط  بأحداث  تميزت بالقدرة على إظهار إحداث العجائب والخوارق ،واوجدت  شكلية  جديدة للشعر المعاصر و عاملا مهما من عوامل التحفيز والإثارة وتجسدت بشكل حيوي في أنشطة هذا الإنسان منذ القدم في الوقت الحاضر او بمعنى اخر غيرت اسطوريته الى واقع  حاضر ليستلهم  منها  كل  جديد. يقول :


سلامُ أوروكْ 
أكسيرُ الحكمةْ على منازل اللهِ 
تهمسُ الشمسُ في مقاطعِ الريحِ 
فردوسَ مدنْ . 
دورانُ التنورِ حولَ نفسِهِ 
وحشةٌ 
تُقلبُ داخلَها أطباقاً 
قلقةُ قبرٍ 
لا تسعُ ألا لأربعْ 
أنا الإثنانِ 
وهُما 
صوتُ سواعِ البائعِ الفقيرْ 
يعوقُ الذي صاهرَ النُدامى
نَسْرُ 
أفردَ فجراً جُنحُهُ عرباتْ

. . .

الآتينَ من بعدي أضغاثُ فلسفةٍ 
قولٌ تنتظرُ الملائِكةُ تسيرُ بِخطى عسكرٍ لا يفقهونْ 
ألياتُ حفرٍ تُفتشُ عن زبورٍ ضاعَ بين مرحلتينْ 
مزاميرٌ وهيكلٌ مهجورْ 
تتنفسُ ريحَ زمنٍ لمْ يُخلقُ 
لا تُنجبُ حُزنا على ضياعِها 
فبيعتْ إلى داودْ .
ليسَ الطوفانُ ما تنتطرُهُ شفاهُ الأرضْ .

. . . . .

أيها العالقُ زبرُ حديدٍ بيني وبين الربْ 
أيها الأحجيةُ التي سملتَ عيون الضبابْ 
تغرغرْ بطائفةِ مفرداتي
تميمةٌ أنت مثلي 
تبحثُ عن صحائفٍ عتيقةٍ تنتظرُ 
طلةُ ملك الإتجاهاتْ 
لم تولد نجمةُ داوود . 
لم يلدْ الإغريقْ . 
ما أشرأبتْ فسيلة .
حتى يهتدي يسوعُ لحلمتي مريمْ 
ما نُحِتَ له نجار بني إسرائيل مهداً 
لم يكنْ في الكونِ لعاشقينِ سرير 
فلا تكن غلام غيرك 
حتى يزرعوا أصابعَهم قضبانا حلوى 
على طريقِ مرضعتك النخلةْ 
. . . . .
علمني إن دارتْ الأرضُ برأسي 
ستولدُ مجرةُ نوحٍ 
وتمنحني جنائنَ معلقةً بيضاءَ لونِ الطفولةِ 
يتغامزونَ بينَ ذراعيهِ لن ينفدوا الى حكمتِهِ 
يبصقونَ عليهِ حجراً 
يضربُ أطنابَ خيمتِهِ توأمانِ معَ الحكمةِ 
قبلَ طاليسَ يستبقُ نارَ هرقليطس 
يبحثُ عن عُشبةٍ لا تفنى
. . . . . 
طين أوروك 
مضغةٌ 
أنجبت حكيماُ 
يرتدي الوجود
على ظهر سحبٍ
يطوف العالمُ من غير اشرعة
كمْ رجَموا الحجارةَ على جبينِكَ 
لمْ يسُّكُ الطينَ لكَ وجهاً من كفاتْ 
نوحٌ
أيها الربان عرفناكَ ختمَ طينٍ على جبهة تنور دائم الفوران 
أرغفةٌ للفقراء 
. . . . .
أيها الرب المعمد بالطين والألواحِ قبل التينِ والزيتون 
تسابقتْ أطرافُنا الواح طينٍ على معابدك 
يُساقَطَ عليها رطبُ الكونِ رؤوساً بلا ضمائرْ 
نشوءً 
ارتقاءً 
مساراتْ 
لا يعرفُها غيرنا 
أقاموا جدارَهم 
خندقَهم 
لقمانُ ليس 
أحيقارْ ! 
ذات لوحٍ شربتُ سرابَ قومٍ هدموا أروقةَ الفرات 
تفتقت عيونُهُم في النتوءِ صوراً مقلوبة 
في المرايا انبطحوا فاكهينْ

. . . . .

كنا عراة نستدير على مركبة زمنٍ إفرنجي
نضع في ايدينا علةً 
يأتي الصدى بمعلولِ جديد 
أيُّ نجم يرتدي بريقا غير بريقنا ؟ 
كيف لطوفان ان يلدَ جوابا 
يفسر اسئلةً 
تلتهم هذا الوجود 
ويهب الكثبانَ امواجها للبحر بصمتِ أشرعة الرياح ؟
. . . . . 
ما الذي كان يدورُ في جمجمة إفلاطون 
حين ساورته رغبة في طرد القصيدةِ من مدينته ؟
هل كان مشطورا برغبةِ الإنتماءْ ؟ 
كيف لعقل يرفض وصايا الشعر ؟ 
لم أكن قبلَ آية التطهير إلا ذرةً تنز شعرا 
لكنني موجود 
حكمة أقرب الى كاسِ خجل مسروق من شفتي مراهق 
يستظلني خوفُ حكمتي من الظهور الآن 
صدى كونٍ 
يصهلُ في الروح قوقعةُ بحرٍ
. . . . .

         فالأسطورة عنده اشبه بوعاء  وضع  فيه  الشاعر خلاصة فكره وجديد عواطفه ونزعاته ، وهذه الأساطير تمثل ما تبلور في أذهان الانسان القديم في العراق اومصر اواليونان والرومان اوالفرس وغيرهم  من الاقوام  القديمة  ذات  التاريخ  العتيد  والثقافة  الرفيعة  من قصص وحكايات أسطورية فعبرالشاعر في تصويره الشعري لخلق العالم من جديد ،وراح يبحث عن هذا  الإنسان على الأرض ،ومصيره  المجهول  وما يحيط  به من  مظاهر الكون والطبيعة  وتساؤلات واسعة  او ربما  تكون في  بعض الاحيان غامضة  يتكهن الاجابة  عليها  وربما  تفلت  منه فتبقى  سرا  سرمديا  قديما  وحديثا  يقول : .

أيبقى سيزيفُ
يمتحنُ نفسَهُ كُلَّ صباح ؟
جُرحَاً
يتدحرجُ بينَ العُتمةِ
والكبرياء . .
 لكنَّ أديسيوس يعود
يعانقُ قوسَهُ الوفيّ
يتفحّصُ ما حولَهُ ببرود
ثمَّ تودّعُ رؤوسٌ كلامَها للأبد . . .
يُفرِغُ كلكامش
جوفَهُ من صراخِ ولادتِهِ 
يخرقُ الزّمنَ 
يدفنُ انكيدو بجرحٍ طافَ به مُنعرجاتِ حياته 
يمزّقُ نصفَهُ الإلهيّ . . .
توقَّفَ قلبُ غاندي
برصاصةٍ خائفة
لكنَّهُ عادَ يخفقُ من جديد . . .!
أكوانٌ تولدُ في كوْن . . . !

 ويغني لبغداد حبيبته  فيقول :

ألوانٌ تيبّستْ على ألواحٍ قاتمة
تشققتْ دروباً في كفِّ فلاّح سومريّ . . .
لا يُريدُ الزّمنُ أنْ يعبرَ النّهرَ ثانيةً
فقد رأتْهُ الضّفافُ مُتجرّداً
إلآ من أوراقِ ماء !
فهلْ يغضبُ الطّينُ حين يكونُ قصراً لحوتٍ برّيّ ؟
. . . . .

ليس ما كانَ جَدْباً
يمصُّ لسانَ فقر
خبا في عرفهِ
عبقُ بَلَلٍ في وردٍ ذابل . . .
ما طوتْهُ سنواتُ العزيز
خارطةً صمّاء
لمنكسرِ زمنٍ أحدب
تتسعُ ضيقاً
لتحبسَ أنفاسَ الصبح . . .
كذا ..تُفقأُ عيونُ النّهار
لتزفَّ سنتَه ُمن غيرِ خضاب . . .
كيفَ لها أنْ تُضاجعَ أضداداً
ولا تُبشرُ بأيامِ
يُسودُّ لها وجه ؟
في جمجمتِها
يرقصُ  لصٌّ
يحرسه لصّ . . .
ليس للعُهرِ كلماتٌ بيضاء !
   . . . . .
إيهٍ... أيُّتُها الفرعاء . . .
إنّكِ تغسلينَ جروحَ الأمسِ بدموعِ اليوم . . .
أما آنَ ليومكِ أنْ يكونَ غداً ؟
ألا يخجلُ من صفاقتهِ زمنُ الإزدراد
ألمْ يمتلأْ كيسُ علي بابا بعد ؟
ألمْ يرتوِ سيفٌ توارثـتْهُ أيادٍ ؟
تعالتْ خفضاً
عجنتِ الظّلامَ خبزاً لأفواهِ الصّمت .. .
ألمْ تستحِ جباهٌ تصلي في محرابكِ مُدبرة ؟
لِيكنْ . . .لكنَّهُ  إنْ فارَ ...
فلا عاصمَ لعملٍ غيرِ صالح !!
     واختم بحثي بهذه السطور الشعرية من قصيدته ( رجال هويتهم
 وطن ) يقول :
 رجالٌ هُويتُهم وَطَن

أيّتُها الصّحراءُ
المطويّةُ بكفِّ الله
المشلولةُ بظمأِ قيْظٍ
يشربُ من أجسادٍ
نزحَ عنها الخوْف
فكانَ بساطاً نحو الشّمس !
. . . . .
أيّتُها الجّامحةُ
ما مِنْ مُروّضٍ يشدُّ ذوائبَكِ
عُرسَاً
كفاكِ
أنّ قلباً يسعُ
شعراً... سيفاً..
رمادَ كَرَم . . .
أنْ تعدّي نجومَ ليلٍ
فُصِّلَ ظلامُهُ أرديةً لحرسِ الزنزانات
لأُجَراءِ القنْصِ البشريّ . . .
. . . . .
نجومٌ
لم تعرفي
أيَّهم سماءَ وطن
استودعوا عيونَهم غُرفَ التّحقيق
أرصفةَ الرّفضِ
ليركبوا قِطارَ الموْت 
فرحينَ بما ألقى إليهم مقاديرَهُ شعب !
. . . . .
إيهٍ
صحراءَ التابوتِ المفقود
ليلُ بنفسجِهم
يطولُ بشرايينِ زمنٍ
تشعب تيْهاً
آلاماً
أرواحاً
بأوانٍ تُراب
تراباً بأواني وطن . . .
ليسَ ما لكِ
لَهَمْ
للموْتِ معنى واحد
للحياةِ ألفُ معنى !
. . . . .
ليلٌ
لا يُسخَّنُ بعواءِ ذئب
تشحذُهُ ريحٌ سكاكينَ
طبولاً
يفزَعُ منها الطّبال . . .
عطشاً
ينزُّ من قِرَبٍ . . .
لكنَّ صوتاً
يهزُّ صداهُ مضاجعَ
عبّأتْ خوفَها بدنانِ خمْر
احتستْهُ بعيداً عن عيونِ فجر
لعلَّ ما يُعَبُّ
يُنسي . . .
 التاريخُ.. يُكتبُ بعرقٍ لا يجفّ
لا بحبرٍ سرّيّ
في أقبيةِ قصورِ اللّذة . . .
أنتِ .. تبالغين بطيّ الأسرار
وهمْ  يكتبون على متنِ غيْم
ينزلُ غيثاً في عُسرةِ جَدْب . . .
. . . . .
القصائدُ..أجنحةُ شوقٍ ..تستبقُ
حيثُ جموعُ انتظارٍ
يغصُّ بمرارتِهِ ثديُ سمراءٍ فارعةٍ على شطِّ العرب . . .
دموعٌ بينَ نعمٍ ولا
أيادٍ
تحضنُ الهواءَ حبيباً من غيرِ ثياب . . .
رسالةً...شمعةً ..صورةً ..
نزعَتْ تاريخَها
لتولدَ مرّتيْن . . .
لا شِباك
يذهبُ الهُدهدُ بالأنباء
ويأتي . . .
همْ بخيرٍ
نحنُ
نفتلُ الرّمالَ  مفاتيحَ لأبوابٍ موصدة حبالاً لأراجيحِ عيد !
. . . . .
الباسقاتُ في بلادي
تروي قصةً
أكبرَ من الدّمعِ
من العويل
من كُلِّ أحرفِ الرّثاء . . .
أيُّها ذا الذي كنتَهُ
هل تُنصفُكَ حروفُ الأبجديّة ؟
لا ...أضفتَ حروفاً للخلودِ
ما وَرَدتْ بسفر !
. . . . .
كلكامش
يبحثُ عن عشبة
انتَ 
عن بسمةٍ على شفاهِ الصّغار
فوقَ إكليلِ عُرس
تُحبُهُ  ويُحبُها
العشقُ نبيٌّ لكُلِّ العصور !
. . . . .
تتسعُ رِئةُ الزنازين
بشهيقِ حرفٍ مُتمردٍ
على جدارِيومٍ موعودٍ
ما لسواهُ
تُزفُ قصائدُ الغزَل
تُعلّقُ الحناجرُ بهتافِها
الطّينُ أُمٌّ لا تُباع ؟؟
الشّمسُ  ..مُلْكٌ لا يُصادر
رِقابُ الأحرارِ ...لا تُرق !

 *************************



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق