الأحد، 29 ديسمبر، 2013

موسوعة شعراء العربية \ الكتاب الاول - شعراء الجاهلية - تاليف -فالح نصيف الحجية - القسم الثاني




                                  17

                   عروة بن الورد



                هو عروة بن الورد  العبسي  من شعراء قبيلة عبس واحد  شعراء الجاهلية وفارس من فرسانها الأجواد.
 
          لقب (عروة الصعاليك)  لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا  في غزواتهم ولم يكن لهم معاش ولا مغزى
         
     و الصعلكة :  ثورة على النظام المالي  والاجتماعي  في الجاهلية  والصعاليك هم  جماعة  من الشباب الشجعان الفقراء  فوارس اقويـــاء ذو حس مرهف  ادركوا ما بين الاغنياء وبينهم من فوارق اجتماعية فآلمهم هذا  الادراك  فتجمعوا لتحقيق ما بأنفسهم من شحاعة وكرامة وعلو همة  عنوة عن طريق القـــــوة والغنيمة ويقتسمونه  بينهم  وبين الفقراء  من جلدتهم   لذا كانوا يثأرون من الاغنياء البخلاء خاصــــــة   فهم  فرسان اجواد  وشعراء منهم :عروة بن الورد  وتأبط شرا والشنفري والسليك وعمرو بن براقة   وأبو خراش الهذلي والحارث بن ظالم المري، وقيس بن الحدادية من خزاعة وحاجز بن عوف والخطيم بن نويرة والقتال الكلابي من بني عامر بن صعصعة وفضالة بن شريك الأسدي وصخر الغي من هذيل والأعلم الهذلي، وهو حبيب بن عبد الله الهذلي، وهو أخو الشاعر الصعلوك صخر الغي وأبو الطمحان القيني وغيرهم  واشهرهم كان  عروة بن الورد
     
         والصعاليك لم يجدوا غضاضة في  غاراتهم على ممتلكات الاغنياء  وخاصة  البخلاء  منهم  بل اعتقدوا انهم على الحق في فعلهم لانهـــم يكفلون لانفسهم وللفقراء الاخرين  اسباب الحياة ولهم الحق في  هذه الاموال  ولهذا  اعتزلوا الصعاليك الخاملين او المتكاسلين  الذيـــــــــن يستجدون الناس ويخدمون النساء
 يقول عروة بن الورد:    :                                                               

لحا  الله   صعلوكا  اذا  جن ليله   
                                    مصافي المشاش الفا كل مجزر

يعد الغنى من نفسه  كل ليلـــــة      
                                    اصاب قراها  من صديق ميسر

ينام عشاءا ثم يصبح ناعســــــا      
                                    يحث الحصى عن جيله المتعثر

يعين نساء الاحي ما يستعنــــــه    
                                   ويمسي طليحا كالبعير  المحسر

ولكن صعلوكا  صفيحة وجهـــــه  
                                    كضوء شهاب القابس  المتنور

 يقول عروة بن الورد يخاطب زوجته  :


ذريني ونفسي ام حسان  اننـــي  
                                  بها قبل لا املك البيع  مشـــــــــتر

احاديث تبقى والفتى غيرخالــــد     
                                   اذا هو امسى هامة فوق صبـــــــر

ذريني اطوف بالبلاد لعلنــــــــي    
                                    اخليك او اغنيك  من سوء محضـر

فان فاز سهم للمنية لم اكــــــن   
                                      جزوعا  وهل عن ذاك  من متأخــر

وان فاز سهني كفكم عن مقاعد    
                                     لكم خلف ادبار البيوت ومنظــــــــر
     
       وكان  عروة  بن الورد  زعيما  للصعاليك  فكان يرى ان عليه حقوقا  يؤديها  لاخوانه  الصعاليك   وكان يولمه ان تنزل بهم نازلة ولا  يستطيع  ان يقدم  لهم  العون والمساعدة .
 يقول عروة  بن الورد  لزوجته   :
                                                            
دعيني اطوف في البلاد لعلني     
                                  افيد غنا فيه لذي الحق محمل

اليس عظيما ان تلم  ملمــــــة    
                             وليس علينا في الحقوق معول

            كان يرق لهم ويخرج معهم ليحصل على ما يُشبع جوعهم ويكفيهم.. وكان لا يغزو للنهب والسلب كباقي شعراء الصعاليك أمثال  الشنفري  و تأبط شراً   وإنما يغزو  ليُعين الفقراء والمستضعفين من الناس  حتى لقب بابي  الفقراء و المساكين . و من  الطريف أن  عروة لم يُغِر  او يغزو  كريما  يبذل  ماله للناس، بل كان يختار الاغنياء  من عُرفوا بالبخل، ومن لا يمدون لقبائلهم يد العون ، فلا يراعون ضعفاً  ولا  قرابة  ولا حقاً  من حقوق  قومهم. . و بلغ عروة  من ذلك أنه كان لا يُؤْثِر نفسه بشيء على من يرعاهم من صعاليكه ، فلهم مثل حظه سواءً شاركوه في الغارات التي يشنها أو قعد بهم المرض أو الضعف  فكان مثلا  رفيعاً في الرحمة والإيثار

 وقيل  أن قبيلة عبس كانت إذا أجدبت بها الامور  أتى من أصابهم  جوع شديد، فجلسوا أمام بيت ( عروة)حتى إذا أبصروه قالوا :
-        أيا أبا الصعاليك أغثنا
-         
يقول عروة بن الورد في ذلك :

إني امرؤٌ عانى إنائي شركة
                                        و أنت امـرؤ عانى إناؤك واحـد.

. أتهزأ مني أن سمنتَ وأن ترى
                                    بجسمي شحوب الحق،و الحق جاهد

 أفرق جسمي في جسوم كـثـيرة
                                   وأحسُ قراح الماء،والماء بارد

      كان عروة بن الورد إذا أصابت الناس سنون  شديدة تركوا في د يارهم المريض والكبير والضعيف، فكان عروة بن الورد يجمع  هؤلاء  وامثالهم  من دون الناس من عشيرته في الشدة   ثم يحفر لهم الأسراب ويكنف عليهم الكنف  ويكسبهم، ومن قوي منهم-إما مريض يبرأ من مرضه، أو ضعيف تثوب قوته- خرج به معه فأغار، وجعل  لأصحابه  الباقين في  ذلك  نصيباً .  حتى إذا أخصب الناس وألبنوا وذهبت السنة ألحق كل إنسان بأهله وقسم له نصيبه من غنيمةٍ  كانوا غنموها، فربما أتى الإنسان منهم أهله وقد استغنى، فلذلك سمي عروة الصعاليك  فقال   في ذلك:

لعل ارتيادي في البلاد وبغيتي
                                     وشدي حيازيم المطية بالرحل

سيدفعني يوماً إلى رب هجمةٍ
                                       يدافع عنها بالعقوق وبالبخل

         وقيل  انه أصاب امرأة من  بني  كنانة  بكراً يقال  لها سلمى  و أنها  كانت أرغب الناس فيه و تقول له:
-        لو حججت بي فأمر على أهلي وأراهم!
 فحج بها، فأتى مكة ثم أتى المدينة، وكان يخالط   من أهل يثرب بني النضير فيقرضونه إن احتاج ويبايعهم إذا غنم، وكان قومها يخالطون بني النضير، فأتوهم وهو عندهم
 فقالت لهم سلمى:
- إنه خارج بي قبل أن يخرج الشهر الحرام، فتعالوا إليه وأخبروه أنكم تستحيون أن تكون امرأة منكم معروفة النسب صحيحته سبية وافتدوني منه فإنه لا يرى أني أفارقه ولا أختار عليه أحداً.
 فأتوه فسقوه الشراب، فلما ثمل قالوا له:
-        فادنا بصاحبتنا فإنها وسيطة النسب فينا معروفة، وإن علينا سبة أن تكون سبية فإذا صارت إلينا وأردت معاودتها فاخطبها إلينا فإننا ننكحك اياها .
 فقال لهم:
-        ذاك لكم، ولكن لي الشرط فيها أن تخيروها، فإن اختارتني انطلقت معي إلى ولدها وإن اختارتكم انطلقتم بها
-         قالوا: ذاك لك.
-         قال: دعوني أله بها الليلة وأفادها غداً
 فلما كان الغد جاءوه فامتنع من فدائها.
    - فقالوا له: قد فاديتنا بها منذ البارحة

  وقيل  إن قومها أغلوا بها الفداء، وكان معه  طلق  وجبار أخوه وابن عمه
 فقالا له: والله لئن قبلت ما أعطوك لا تفتقر أبداً، وأنت على النساء قادر متى شئت.
وجاءت سلمى تثني عليه
 فقالت:
 والله إنك ما علمت لضحوك مقبلاً كسوب مدبراً خفيف على متن الفرس ثقيل على العدو. طويل العماد كثير الرماد راضي الأهل والجانب، فاستوص ببنيك خيراً، ثم فارقته.

         فتزوجها رجل من بني عمها،
فقال لها يوماً من الأيام: يا سلمى، أثني علي كما أثنيت على عروة وقد كان قولها فيه  ا شتهر
-        فقالت له: لا تكلفني ذلك فإني إن قلت الحق غضبت ولا واللات والعزى لا أكذب
-         فقال: عزمت عليك لتأتيني في مجلس قومي فلتثنين علي بما تعلمين..
 وخرج فجلس في نادي القوم وأقبلت فرماها القوم
-        فقالت : والله إن شملتك لإلتحاف، وإن شربك لاستفاف، وإنك لتنام ليلة تخاف، وتشبع ليلة تضاف، وما ترضي الأهل ولا الجانب
 ثم انصرفت. فلامه قومه
- وقالوا: ما كان أغناك عن هذا القول منها.
 فقال عروة في ذلك  قصيدته التي مطلعها :

أرقت وصحبتي بمضيق عميق
                                          لبرق من تهامة مستـطـير

سقى سلمى وأين ديار سلمـى
                                          إذا كانت مجاورة الـسـرير

إذا حلت بأرض بني عـلـي
                                           وأهلي بـين إمـرة  وكـير

ذكرت منازلاً مـن أم وهـب
                                        محل الحي أسفل من نـقـير

وأحدث معهد مـن أم وهـب
                                     معرسنا بدار نبي بني النضير

وقالوا ما تشاء فقلت ألـهـو
                                         إلى الأصباح آثـر ذي أثـير

بآنسة الحديث رضاب فـيهـا
                                       بعيد النوم كالعنب العـصـير

          وقيل أغار مع جماعة من قومه على رجل فأخذ إبله وامرأته ثم اختلف معهم فهجاهم:

           فزعموا أن الله عز وجل قيض له وهو مع قوم من هلاك عشيرته في شتاءٍ شديد ناقتين دهماوين، فنحر لهم إحداهما وحمل متاعهم وضعفاءهم على الأخرى، وجعل ينتقل بهم من مكان إلى مكان، وكان بين النقرة والربذة فنزل بهم مابينهما بموضع يقال له:( ماوان.) ثم إن الله عز وجل  قيض له رجلاً صاحب مائةٍ من الإبل قد فر بها من حقوق قومه- وذلك أول ما ألبن الناس-فقتله وأخذ إبله وامرأته، وكانت من أحسن النساء، فأتى بالإبل أصحاب الكنيف فحلبها لهم وحملهم عليها، حتى إذا دنوا من عشيرتهم أقبل يقسمها بينهم وأخذ مثل نصيب أحدهم، فقالوا: لا واللات والعزى لا نرضى حتى نجعل المرأة نصيباً فمن شاء أخذها، فجعل يهم بأن يحمل عليهم فيقتلهم وينتزع الإبل منهم، ثم يذ كر أنهم صنيعته وأنه إن فعل ذلك أفسد ما كان يصنع، ففكر طويلاً ثم أجابهم إلى أن يرد عليهم الإبل إلا راحلة يحمل عليها المرأة حتى يلحق بأهله، فأبوا ذلك عليه، حتى انتدب رجل منهم فجعل له راحلة من نصيبه؛ فقال عروة      في ذلك قصيدته التي أولها:

ألا إن أصحاب الكنيف وجدتهم
                                     كما الناس لما أمرعوا وتمولوا

وإني لمدفـوع إلـي ولاؤهـم
                                        بماوان إذ نمشي وإذ نتملمـل

وإني وإياهم كذي الأم أرهنت
                                        له ماء عينيها تفدي وتحمـل

فباتت بحد المرفقين كليهـمـا
                                          توحوح مما نالها وتـولـول

تخير من أمرين ليسا بغبـطة
                                          هو الثكل إلا أنها قد تجـمـل

        وقيل  كان عروة قد سبى امرأة من بني هلال بن عامر بن صعصعة يقال لها( ليلى بنت شعواء) فمكثت عنده زماناً وهي معجبة له تريه أنها تحبه، ثم استزارته أهلها فحملها حتى أتاهم بها، فلما أراد الرجوع أبت أن ترجع معه، وتوعده قومها بالقتل فانصرف عنهم، فأقبل عليها فقال لها:
-        يا ليلى، خبري صواحبك عني كيف أنا
-         فقالت: ما أرى لك عقلاً! أتراني قد اخترت عليك
 وتقول: خبري عني! فقال في ذلك:

تحن إلى ليلى بجـو بـلادهـا
                                      وأنت عليها بالملا كنت أقـدر

وكيف ترجيها وقد حيل دونهـا
                                     وقد جاوزت حياً بتيماء منكر

لعلك يوماً أن تسـري نـدامة
                                   علي بما جشمتني يوم غضور

قال: ثم  إن  بني عامر أخذوا امرأة  من بني عبس  من بني سكين يقال  لها أسماء، فما لبثت عندهم إلا يوماً حتى استنقذها قومها فبلغ عروة  بن العبد  أن عامر بن الطفيل  فخر بذلك  وذكر أخذه إياها   فقال عروة  يعيرهم بأخذه ليلى بنت شعواء الهلالية:

إن تأخذوا أسماء موقـف سـاعةٍ
                                        فمأخذ ليلى وهي عذراء أعجب

لبسنا زماناً حسنها وشـبـابـهـ
                                   وردت إلى شعواء  والرأس أشيب

كمأخذنا حسناء كرهاً ودمعـهـا
                                    غداة  اللوى  معصوبة  يتصـبـب

      توفي عروة  بن الورد في السنة الثلاثين  قبل الهجرة النبوية المباركة اي بحدود  عام\  594   ميلادية .


              ************************   







                                18  

              الشاعر السُليك بن سُلكة

     هو السُليك بن عُمير بن يثربي بن سنان  من  بني مقاعس   بن  الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم.
 والسلكة: أمة، وهي أمة سوداء.قيل انه  كان أسود اللون او قريباً الى  السواد .

    كان قد تقرب من  الشنفري  وتأبط شراً  وعمرو بن برّاق وعروة بن الورد  وغيرهم من  الشعراء الصعاليك  وسلك  طريقهم  فهو من  الشعراء  الصعاليك  .

      وقيل كان من رجال العرب الاشداء  ومن أدل الناس بالارض واعلمهم بمعالمها سهوبها وهضابها  ومهادها  واشدهم عدواً من العدو ( الركض ) لذا  كان  يلقبونه (الرئبال) اي الذئب .

        و قيل  كان السليك من أشد رجال العرب وأنكرهم وأشعرهم. وكانت العرب تدعوه سليك المقانب وكان أدل الناس بالأرض، وأعلمهم بمسالكها، وأشدهم عدواً على رجليه لا تعلق به الخيل. وكان يقول:

  ( اللهم إنك تهيئ ما شئت  لما شئت  إذا شئت. اللهم إني لو كنت ضعيفاً  كنت عبداً، ولو  كنت امرأة  أمة. اللهم إني أعوذ  بك من الخيبة، فأما الهيبة فلا هيبة).

         وذكر أنه أملق  او افتقر حتى لم يبق له شيء فخرج على رجليه آملا  أن  يصيب شيئا  من بعض  من  يمر به  فيذهب بإبله  حتى أمسى في  ليلة  من  ليالي الشتاء  باردةٍ  مقمرةٍ  فاشتمل الصماء  ثم نام (واشتمال الصماءهو أن يرد فضلة ثوبه على عضده اليمنى، ثم ينام عليها-)   فبينما هو نائم  إذ جثم رجل بقربه  فقعد على  جنبه  فقال:
-        استأسر.
 فرفع السليك إليه رأسه وقال:
-        الليل طويل وأنت مقمر.
 فأرسلها مثلاً، فجعل الرجل يلهزه ويقول:
-        يا خبيث استأسر.

 فلما  آذاه أخرج السليك  يديه  فضم الرجل  إليه  ضمة  شديدة واذاه  وهو فوقه  ثم قال له :
- من أنت؟
 -  فقال: أنا رجل افتقرت، فقلت: لأخرجن فلا أرجع إلى أهلي حتى أستغني فآتيتهم وأنا غني .
قال.: انطلق معي.

         فانطلقا، فوجدا رجلاً قصته مثل قصتهما. فاصطحبوا جميعاً حتى أتوا( الجوف)  فلما أشرفوا عليه إذا فيه نعم  كثير  قد ملأ كل شيء من كثرته. فهابوا أن يغيروا فيطردوا بعضها، فيلحقهم الطلب. فقال السليك لصاحبيه:
-        كونا قريباً مني حتى آتي الرعاء فأعلم لكما علم الحي، أقريب أم بعيد. فإن كانوا قريباً رجعت إليكما، وإن كانوا بعيداً قلت لكما قولاً أومئ إليكما به فأغيرا.
-         
 فأنطلق حتى أتى الرعاء، فلم يزل يستنطقهم حتى أخبروه بمكان الحي، فإذا هم بعيد. إن طلبوا لم يدركوا.
 فقال السليك للرعاء: ألا أغنيكم؟
 فقالوا: بلى غننا
 فرفع صوته وغنى:

يا صاحبي ألا لا حي بالوادي
                                         سوى عبـيد وآم بـين أذواد

أتنظران قريباً ريث غفلتهـم
                                      أم تغدوان فإن الريح للغادي؟

       فلما سمعا ذلك أتيا الى  السليك، فأطردوا الإبل فاخذواها ولم يبلغ الخبر  الحي حتى فاتوهم بالإبل.

  ومن اخباره قال المفضل:
          زعموا أن السليك خرج ومعه رجلان من بني الحارث بن امرئ القيس بن زيد مناة بن تميم يقال لهما: عمرو وعاصم وهو يريد الغارة، فمر على حي بني شيبان في ربيع  والناس مخصبون في عشية   فيها  ضباب  ومطر، فإذا هو ببيت  قد انفرد  من البيوت وقد أمسى. فقال لأصحابه:
-        كونوا بمكان كذا حتى آتي أهل هذا البيت، فلعلي أن أصيب لكم خيراً، أو آتيكم بطعام.
-         قالوا: افعل،
             فانطلق وقد أمسى وجن عليه الليل، فإذا   البيت  بيت   ( رويم) وهو جد  حوشب بن يزيد بن رويم، وإذا الشيخ وامرأته بفناء البيت.

فأتى السليك البيت من مؤخرة البيت  فدخله فلم يلبث أن راح ابنه بإبله. فلما أراحها غضب الشيخ، فقال لابنه:
-        هلا عشيتها ساعة من الليل؟.
 فقال له ابنه: إنها أبت العشاء
 فقال: العاشية تهيج الآبية.
 فأرسلها مثلاً. ثم غضب الشيخ، ونفض ثوبه في وجهها، فرجعت الابل  إلى مراتعها  ومعها الشيخ  حتى مالت  بأدنى روضة او افضل  مكان للرعي. فرتعت. وحبس الشيخ عندها لتتعشى، وغطى  وجهه  بثوبه من البرد، فتبعه السليك. فلما وجد الشيخ معترا ختله من ورائه، فضربه فأطار رأسه، وصاح بالإبل فطردها، فلم يشعر صاحباه -وقد ساء ظنهما وتخوفا عليه- حتى إذا هما بالسليك يطردالابل  فطرداها معه،
 وقال السليك في ذلك:

وعاشيةٍ راحت بطانا ذعـرتـهـا
                                   بسوط قتيل وسطـهـا يتـسـيف

كأن عليه لـون بـرد مـحـبـر
                                       إذا ما أتـاه صـارخ يتـلـهـف

فبات لها أهل خـلاءٌ   فـنـاؤهـم
                                     ومرت بهم طير فلـم يتـعـيفـوا

وباتوا يظنون الظنون وصحبـتـي
                                 اذا ما علوا نشزا أهلوا وأوجفـوا

وما نلتها حتى تصعلكـت   حـقـبة
                                   وكدت  لأسباب المـنـية أعـرف

وحتى رأيت الجوع بالصيف ضرني
                                 إذا قمت تغشاني ظلال فـأسـدف

    و من اخباره   قيل انه  أغار مرة  على بني عوار من  بني مالك بن  ضبيعة، فلم  يظفر منهم بفائدة، وأرادوا مساورته.

فقال شيخ منهم: إنه إذا عدا لم يتعلق به - اي لم يستطع ان يلحقه احد  - فدعوه حتى يرد الماء، فإذا شرب وثقل لم يستطع العدو، وظفرتم به،

      فأمهلوه   حتى   ورد  الماء   وشرب، ثم  بادروه، فلما علم أنه مأخوذ خاتلهم  وقصد  لأدنى  بيوتهم  حتى  ولج  على  امرأة منهم  يقال  لها  ( فكيهة)   فاستجار بها، فاجارته  وجعلته  تحت درعها، واخترطت السيف، وقامت دونه، فكاثروها فكشفت خمارها عن شعرها، وصاحت بإخوتها فجاءوا اليها  ودافعوا عنه حتى نجا من القتل، فقال السليك في ذلك:

لعمر أبيك والأنباء تـنـمـى
                                    لنعم الجار أخت بني عـوارا

من الخفرات لم تفضح أباهـا
                                     ولم  ترفع لإخوتهـا شـنـارا

كأن مجامع الأرداف منـهـا
                                    نقاً درجت عليه الريح هـارا

يعاف وصال ذات البذل قلبـي
                                        ويتبع الممـنـعة الـنـوارا

وما عجزت فكيهة يوم قامـت
                                 بنصل السيف واستلبوا الخمارا


       ومن اخباره  ايضا :
 قيل  قال أبو عبيدة:
-        بلغني أن السليك بن سلكة رأته طلائع جيش لبكر بن وائل، وكانوا جازوا  منحدرين ليغيروا على بني  تميم  ولا  يعلم  بهم أحد، فقالوا:
-         إن علم السليك  بنا  أنذر قومه

           فبعثوا إليه فارسين على جوادين، فلما هايجاه خرج يمحص كأنه ظبي، ، وطارداه سحابة يومه ثم قالا:
- إذا كان الليل أعيا، ثم سقط أو قصر عن العدو فنأخذه.
 فقالا: ما له قاتله الله؟ ما أشد متنه! والله لا نتبعه أبداً، فانصرفا. وذهب  إلى قومه وأنذرهم، فكذبوه لبعد الغاية، فأنشأ يقول:

يكذبني العمران عمرو بن جنـدب
                                   وعمرو بن سعد والمكذب أكـذب

لعمرك ما ساعيت من سعى عاجز
                                       ولا أنا بالواني فـفـيم أكـذب ؟

ثكلتكما إن لم أكن قـد  رأيتـهـا
                                  كراديس يهديها إلى الحي موكب

كراديس فيها الحوفزان وقـومـه
                                  فوارس همام متى يدع يركـبـوا  *

تفاقدتم هـل أنـكـرن مـغـيرة
                                   مع الصبح يهديهن أشقر مغرب ؟
.
*الحوفزان بن شريك الشيباني

    اما  وفاته  فقد قيل :
                إنه  لقي  رجلاً من  خثعم  في  أرض  يقال لها ( فخة) بين أرض عقيل وسعد  تميم  هو  مالك بن عمير بن أبي ذراع بن جشم بن عوف، فأخذه ومعه امرأة  له  من خفاجة اسمها (النوار) فقال له الخثعمي:
-        أنا أفدي نفسي منك
-         فقال له: السليك: ذلك لك، على ألا تخيس بي، ولا تطلع علي أحداً من خثعم
 فحالفه على ذلك ورجع إلى قومه، وخلف امرأته رهينة معه فنكحها السليك .

فقالت له :
- احذر خثعم؛ فإني أخافهم عليك، فأنشأ يقول:

تحذرني كي أحذر العام خثعمـا
                                  وقد علمت أني امرؤ غير مسلم

ومـا خـثـعـم إلا لــئام أذلة
                                إلى الذل والإسحاق تنمي وتنتمي

       وقد بلغ ذلك  شبل  بن  قلادة  بن عمر بن سعد، وأنس بن  مدرك الخثعميين فذهبا  إلى السليك، فلم  يشعر بهما  إلا وقد طرقاه  في الخيل حتى  وصلا اليه  فأنشأ  يقول:

من مبلغ جذمي بأبني مقتول؟
                                   يا رب نهب قد حويت عثكول

ورب قرن قد تركت مجدول
                                    ورب زوج قد نكحت عطبول

ورب عانٍ قد فككت مكبـول
                                    ورب  واد  قد قطعت مسبـول

-  فقال أنس للشبل: إن شئت كفيتك القوم واكفني الرجل وإن شئت أكفني القوم أكفك الرجل.

-  قال الشبل : بل أكفيك القوم
  فشد أنس على السليك فقتله، وقتل شبل وأصحابه من كان معه.  وكان ذلك عام \605  ميلادية

  وقيل قتله  اسد بن  مدرك الخثعمي 




*****************************













                              19

               البسوس بنت منقذ


         سُعاد  بنت  مُنْقِذ  بن  سلمان  بن  كعب  بن  عمرو بن  سعد  بن  زيد  مناة  بن تميم   شاعرة جاهلية كانت السبب في نشوب الحرب بين  بكر بن  وائل  وتغلب والتي سميت  بحرب البسوس  التي دامت   أربعين عاماً  وصار   يُضرب  المثل  للشؤم  بالبسوس فيقال : ( أشأم  من  البسوس )

          البسوس  اشتهرت  بزرقة  العيون  وعند  العرب  ربما  يدل  هذا على  جمال   وملاحة  وجهٍ  عندها  لان  ذوات العيون الزرقاء  قلة نادرة في المجتمع العربي سابقا وحاضرا .
 قال الجاحظ في باب زرق العيون عند العرب : ( وكانت البسوس زرقاء )

       وأما ما  كان  من  أمر تلك  الحرب التي دارت  بسبب  ناقة  قيل إنها  كانت  لزوجها فقد  قال  الثعالبي :
     (إن البسوس  زارت أخته ا أم جساس  بن مرَّة ، ومعها جار لها من قبيلة  جرم  يقال  له  سعد  بن  شمس   ومعه   ناقة  له   وكان قد   رماها  كليب بن ربيعة   لما  رآها  ترعى  في  مرعى  قد حماه   فأقبلت  الناقة  إلى  صاحبها  وهي  ترغو   وضرعها يشخب   لبناً  ودماً   فلما  رأى  ما  بها   انطلق  إلى زوجته سعاد  بنت منقذ ( البسوس)  فأخبرها
 فقالت :  وا ذلاه  وا غربتاه –  

وقيل انها  قالت  أبياتاً  تسميها العرب  أبيات  الفناء  -  فسمعها ابن  أختها  جساس
 فقال لها : أيتها الحرة ! اهدئي  فو الله لأقتلن  بلقحة  جارك كليباً 

        ثم ركب فخرج  إلى  كليب   فطعنه   طعنة  أثقلته  فمات منها . وكانت  سببا في  وقوع  حرب  البسوس  بين  بكر وتغلب والتي  دامت  أربعين  سنة  وقد تشاءم  العرب  فيها  . وسار شؤم البسوس مثلاً .

        وقيل عن هذه  الحرب : (حرب البسوس)

           و قالت  البسوس  قصيدة  عدّت  من القصائد  الموثبات  في الشعر العربي .حيث  أن  المرأة  في  الجاهلية  كانت  ربما   تقوم  بسببها  الحروب  أحياناً  كحرب  البسوس   وسببا  في  هلاك  الكثير من  ابناء الاقوام  وخاصة إذا  امتلكت هذه المراة   سلاحاً فعالاً موثباً   مثل  الشعر  فتقوله   حضّا ً على  الثأر  والانتقام   كما  فعلت  البسوس .
    من شعرها:

لَعَمْرُكَ لَوْ أَصْبَحْتُ في دَارِ مُنْقِذٍ
                            لَمَا ضِيْمَ سَعْدٌ وَهْوَ جَارٌ لأَبْيَاتِي

ولكِنَّنِي أَصْبَحْتُ في دارِ غُرْبَةٍ  
                         مَتَى يَعْدُ فِيها الذِّئبُ يَعْدُ على شَاتي

فَيَا سعدُ لا تَغْرُر بِنَفْسِكَ واِرتَحل        
                            فإنَّكَ في قَوْمٍ عنِ الجارِ أَمْوَاتِ

وَدُونَكَ أَذوادِي فَإنّي عَنْهُمُ               
                                لَرَاحِلَةٌ لا يَفْقِدُونِي بُنَيَّاتِي   

    وفي  رواية  اخرى قيل  ذات يوم اطلقت البسوس واسمها ( سعاد بنت  منقذ ) وهى فى  جوار( بكر ) ناقة   لها  تدعى ( سراب )لترعى فى حما ( كليب )   فلما راى كليب   الناقة ترعى في حماه   رماها  فشق  ضرعها   بسهم  وادمى  راعيها  (سعد بن ذؤيب الغسانى)  وهو يقول   :
        
ليعلم آل مرة حيث كانوا .
                                      بأن حماى ليس بمستباح 

وأن القوح جارِهِمِ سَتَغدو 
                                    عَلى الأَقوامِ غَدوَةَ كَالرَواحِ

وَتُضحي بَينَهُم لَحماً  عَبيطا
ً                                         يُقَسِّمُهُ المُقَسِّمُ بِالقِداحِ

وَظَنّوا أَنَّني بِالحِنثِ أَولى 
                                       وَأَنّي كُنتُ أَولى بِالنَجاحِ

إِذا عَجَّت وَقَد جاشَت عَقيراً 
                                   تَبَيَّنَتِ المِراضُ مِنَ الصَحاحِ

وَما يُسرى اليَدَينِ إِذا أَضَرَّت
                                        بِها اليُمنى بِمُدكَةِ الفَلاحِ

بَني ذُهلِ بنِ شيبان خَذوها 
                                    فَما في ضَربَتَيها مِن جُناحِ

 فاختلط  لبنها  بدمها  فماتت . فلما علمت  البسوس ( سعاد بنت منقذ ) بأمر ناقتها  انشات  تقول  :

فلو أننى اصبحت فى دار منقذٍ
                                     لما ضيم سعد وهو جار لأبياتى

ولكننى اصبحت فى دار غربةٍ
                             متى يعدو فيها الذئب يعدو على شاتى


فيا سعد لا تغرر بنفسك وارتحل
                                      فإنك فى قوم عن الجار اموات

      فرأت قبيلة بكر في قولها  المهانة والذلة اذ انهم عجزوا عن حماية ناقة لمن فى جوارهم خاصة وان  الشعر يسرى بالجزيرة العربية  سريعا  كنار فى  حطب  الهشيم   فاقسم  عمرو بن مرة ويسمى (جساس)  بأن يثأر لها  وهي خالته  فالتقى  كليبا  فقتله  ثم  انشد قائلا   :      
                                                      
و نحن قهرنا   تغلب ابنة وائلٍ
                                      بقتل كليب اذ طغى وتخيلا

أخذناه بالناب التى شُقَّ ضرعها
                                   فأصبح موطوء الحما متذللا

وبهذين البيتين لم تترك  قبيلة  بكر مجالا لاي  صلح أو تفاوض  خاصة وان كليب وهو يحتضر كان  قد  كتب  بدمه  على صخرة بوادٍ اسمه (الحصى) ا والجندل  موقع   واقعة مقتله  لأخيه سالم  (لا تصالح)

          فاستقبل  سالم  بن ربيعة  وكان عربيدا  متصعلكا  ينادونه الزير  وفارسا مغوارا ينادونه او يكنونه ( المهلهل)  نبأ مقتل أخيه كليب ليلاً وهو سكران  فأنشد  مخاطبا  اخته  سعاد  بنت ربيعة وينادونها( ضباع ) قائلاً :

دَعِينِي فَمَا فِي الْيَوْمِ مَصْحى ً لِشَارِبٍ
                           وَلاَ فِي غَدٍ مَا أَقْرَبَ الْيَوْمَ مِنْ غَدِ

دَعِينِي فَإِنِّي فِي سَمَاريرِ سَكْرَة ٍ  
                              بها جلَّ همي وَ استبانَ تجلدي

فإنْ يطلعِ الصبحُ المنيرُ فإنني    
                            سَأَغْدُوا الْهُوَيْنَا غَيْرَ وَانٍ مُفَرَّدِ

و أصبحُ بكراً غارة تصلاهموً     
                                 يَنَالُ لَظَاهَا كُلَّ شَيْخٍ وَأَمْرَدِ

      فلما  أصبح الصباح توجه سالم  لدفن  أخيه  كليب   وكانت شرارة  حرب  ( البسوس)  قد قدحت  بين بكر وتغلب وسببها  ناقة  الشاعرة سعاد بنت منقذ



       *************************   










                                      20

               امية  بن ابي الصلت


          هو ابو  عثمان   أمية   بن  عبد الله ( ابو الصلت )  بن أبي ربيعة بن عوف بن عقدة بن عزة بن عوف بن ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن .

  امه  رُقيّة بنت عبد  شمس بن عبد مناف من علية قريش وقيل   كان من النساك العرب الذين  نبذوا عبادة  الأوثان .

          ولد  و نشأ  امية  بن  ابي الصلت  بالطائف  في بيت عز وشرف  فكان  والده  من سادات  قومه  وعرف  عن  أهله الفصاحة وحب الشعر، هذه الفصاحة التي انتقلت لأمية فأشتهر بحكمته وإطلاعه على الكتب القديمة، لبس المسوح تعبداً، ونبذ عبادة الأوثان وحرم الخمر على نفسه.  وكان  مُحباً   للسفر والترحال  فاتصل  بالفُرس في اليمن عندما كان اليمن  محتلا  من قبل الفرس ومحكوما من قبلهم   وسمع  منهم قصصهم وأخبارهم  ثم رحل  إلى  الشام  في  رحلات  تجارية   وقصد الكهان والقسيسين  والأحبار وسمع  وعظهم  وأحاديثهم  وكان  كثير الاطلاع على كتب الأديان   والكتب   القديمة   فاطلع  على التوراة والانجيل و كان كثير الاختلاف والتردد على  الكنائس  ورجال الدين. 

      وقيل انه  كان مُهتماً  بيوم البعث والحساب  والجنة  والنار فكان  يكثر من ذكرها  في شعره وسجعه  وكان أحد رؤوس الحنيفيين  في الجزيرة  العربية  المُنادين بتوحيد الخالق  ونبذ الأوثان  وما دون الله.

        وكانت  الحنيفية قبل الإسلام  مدرسة قد نشأت  تجديدا  و تأثرت  باليهودية  والنصرانية  وأدركت  الوضع السيء لاحوال العرب  الدينية  في الجاهلية  فالتجأت للتوحيد  والأمر بارتقاء العقل  البشري  والأخلاق  والثقافة والتعليمات  غير أن الأحناف لم تكن لهم عقيدة  معينة  بل كانوا  يختلفون  باآراءهم  ويجتمعون معهم  على التوحيد  ورقي التفكير  وكان  أمية  بن  أبي الصلت يُعد  أشهر هؤلاء الأحناف  مع  قس  بن ساعدة وورقة بن نوفل وعثمان بن الحويرث وغيرهم 

        عاصر أمية  بن   أبي  الصلت  ظهور  الاسلام  والنبي محمد صلى الله عليه وسلم  وقد  جاء في  الأخبار أنه  التقاه  وتحاور معه وسمع منه القرآن الكريم  لكنه أبى أن يسلم  وذكر في بعض  المصادر الإسلامية أن أمية بن أبي الصلت منعه  الحقد  من  دخول الإسلام.

 وروى الحافظ ابن عساكر عن الزهري أنه قال: قال أمية بن أبي الصلت:

 ألا رسول لنا منا يخبرنا
                               ما بعد غايتنا من رأس مجراني

 وقال: ثم خرج  أمية بن  أبي الصلت  إلى البحرين  وتنبأ رسول الله  محمد  صلى الله عليه وسلم  وأقام أمية بالبحرين ثمانية اعوام  ثم قدم الطائف فقال لهم:
-   ما يقول محمد بن عبد الله؟
-   قالوا: يزعم أنه نبي هو الذي كنت تتمنى.
-   قال: فخرج حتى قدم عليه مكة فلقيه
-   فقال: يا ابن عبد المطلب ما هذا الذي تقول؟
-   قال:( أقول إني رسول الله وأن لا إله إلا هو).
-   قال: إني أريد أن أكلمك فعدني غدا.
-   قال:( فموعدك غدا.)
-   قال: فتحب أن آتيك وحدي أو في جماعة من أصحابي وتأتيني وحدك أو في جماعة من أصحابك؟
-   فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( أي ذلك شئت).
-   قال: فإني آتيك في جماعة، فأت في جماعة.

 فلما كان الغد غدا أمية في جماعة من قريش
وغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم معه نفر من أصحابه حتى جلسوا في ظل الكعبة.
 فبدأ أمية فخطب، ثم سجع، ثم أنشد الشعر، حتى إذا فرغ من  الشعر
-   قال: أجبني يا ابن عبد المطلب .
-   فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( بسم الله الرحمن الرحيم * يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ )
         حتى إذا فرغ منها وثب أمية يجر رجليه
قال: فتبعته قريش وهم  يقولون:
-   ما تقول يا أمية؟
-   -قال: أشهد أنه على الحق.
-   فقالوا: هل تتبعه؟
-   قال: حتى أنظر في أمره.

      ثم خرج أمية إلى الشام، وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم الى   المدينة  فلما قتل أهل بدر قدم أمية من الشام حتى نزل بدرا ثم ترجّل يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال قائل:
-   يا أبا الصلت ما تريد؟
-   قال: أريد محمدا.
-   قال: وما تصنع؟
-   قال: أؤمن به، وألقي إليه مقاليد هذا الأمر.
-   قال: أتدري من في القليب؟
-   قال: لا.
-   قال: فيه عتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة وهما ابنا خالك - وأمه ربيعة بنت عبد شمس   فجدع أذني ناقته وقطع ذنبها ثم وقف على القليب يقول:


أَلاّ بَـكَيتَ عَـلى الـكِرامِ بَـني الـكِرامِ أولـي الـمَمادِح

كَبُكا الحَمامِ عَلى فُروعِ الأَيكِ في الغُصُنِ الصَوادِح

يَـبـكـينَ حَــزنـى مُـسـتَكيناتٍ يَـرُحـنَ مَــع الـرَوائِـح

أَمـثـالُـهُـنَّ الـبـاكِـيـاتُ الــمُـعـوِلاتِ مِــــنَ الـنَـوائِـح

مَــن يَـبـكِهِم يَـبـكِ عَـلـى حُــزنٍ وَيَـصدُقُ كُـلُّ مـادِح

كَـــم بَــيـنَ بَــدرٍ وَالـعَـقَنقَلِ مِــن مَـرازبَـةٍ جَـحـاجِح

فَـمُـدافِعِ الـبَـرقَينِ فَـالـحَنّانِ مِــن طَــرفِ الأَواشِــح


ثم رجع  إلى مكة ثم  الطائف وبقي فيها حتى وفاته  وترك الإسلام وقال النبي  محمد صلى الله عليع وسلم فيه ( امن لسانه ولم يؤمن قلبه  )

 أمية بن ابي الصلت  شاعر من  الطبقة الأولى من شعراء الجاهلية وقيل أدخل في قصائده بعض الألفاظ الأعجمية المنقولة أو المقتبسة أو التي تم تعريبها، ومع ذلك تميزت معانيه بالبساطة والوضوح والبعد عن المبالغة.

      وكان أمية هو أول من جعل في مطالع الكتب ( باسمك اللهم) فكتبتها قريش بكتابته  وكان يأتي في شعره كثيراً بقصص الأنبياء، واطلع على الكتب السماوية، وتناول في أشعاره الموضوعات الدينية والحكمة

قَد كانَ ذو القَرنَينِ قَبلي مُسلِماً
                                     مَلِكاً عَلا في الأَرضَ غَيرَ مُعَبَّدُ 
    
بَلَغَ المَشارِقَ وَالمَغارِبَ  يَبتَغي
                                    أ َسـبـابَ مُـلـكٍ مِـن كَـريـمٍ سَـيِّدِ

فَرَأى مَغيبَ الشَمسِ عِندَ مَآبِها
                                   فـي عَـيـنِ ذي خُلُبٍ وَيأطِ حَرمَدِ

مِـن قَـبـلِـهِ بَـلقيسُ كانَت عَمَّتي
                                   حَـتـى تَـقَـضّـى مُـلـكُـها بِالهُدهُدِ


     وقيل  أنه عندما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبيات أمية بن أبي الصلت هذه قال  فيه ( امن لسانه ولم يؤمن قلبه  ) وهذه هي  الابيات :


الـحَـمـدُ لـلَّهِ مَمسانا وَمَصبَحَنا
                                 رَبُّ الـحَـنـيـفَـةِ لَم تَنفَد خَزائِنُها


أَلا نَــبِــيَّ لَــنـا مِـنّـا فَـيُـخـبِـرُنـا
                                  بِـالـخَـيـرِ صَـبَّـحنا رَبي  وَمَسَّانا

مَـمـلـؤَةٌ طَـبَّـقُ الآَفـاقَ  سُلطانا
                                    ما بُعدَ غايَتِنا مِن رأَسِ مَجرانا

 وقال ايضا :

إِنَّ آيــاتِ رَبِّــنــا بــاقـيـاتٌ
                                     ما يُماري فيهِنَّ إِلا الكَفورُ

خَـلَـقَ الَـلـيـلَ وَالنَهارَ فَكُلٌ
                                    مُـسـتَـبـيـنٌ حِـسابَهُ مَقدورُ

ثُـمَ يَـجـلو النَهارَ رَبٌ كَريم
                                   بِـمَـهـاةٍ شُـعـاعُـها مَنشورُ

       أمية بن أبي الصلت لم يدخل  في الإسلام إلا أنه نسبت إليه قصائد عديدة يحمد  فيها  الله ويثني على النبي محمد صلى الله  عليه وسلم  حيث يوجد  هناك تناقض بين ما تدل عليه القصائد من قوة الايمان   وبين  التردد الذي كان  فيه  أمية بن ابي الصلت  تجاه الإسلام مما يجعل بعض  النقاد  يشككون   في نسبتها إليه والبعض الأخر يرى أنها تنسب اليه  لأنه كان تام الاقتناع بالإسلام وكاد أن يدخل به لولا  واقعة بدر وقتل  اقاربه  فيها  حيث  قيل  انه  شق جيوبه وعقر ناقته على عادة الجاهلية وقرر عدم الدخول في الاسلام  وقيل   أن أمية كان يطمع في النبوة لنفسه  فلم يدخل فيها حسداً منه للنبي محمد صلى الله عليه وسلم .

مما قاله:

لَـكَ الـحَمدُ والمَنُّ ربَّ العِبادِ
                                    أَنــتَ الـمَـليكُ وأَنــتَ الـحَكَم

وَدِن ديـنَ رَبِّـكَ حَـتّى الـيَقِينِ
                                     واجـتَـنِبَنَّ الـهَـوى والـضَجَم

مُــحَـمـداً أَرسَــلَــهُ بـالـهُـدى
                                    فَـعـاشَ غَـنِـياً وَلــم  يُـهـتَضَمُ

عَـطـاءٌ مِــنَ الـلَـهِ  أُعـطـيتَه
                                     وخَـصَّ بِـهِ الـلَهُ أَهـلَ الحَرَم

وقَـــد عَـلِـمـوا أَنَّــهُ خَـيـرُهم
                                     وفي بَيتِهِم ذِي النَدى والَكرَم


        شعر أمية  بن ابي الصلت  نلاحظ  فيه  ملامح حالة من الايمان   والتوحيد  ونبذ الأصنام وفكرة خلود الله وفناء البشر والبعث بعد الوفاة والحساب وتحريم الخمر كما  نجد في شعره الحكمة  اذ ابتدأ بها عددا من قصائده خلاف ما سا د انذاك  بين الشعراء الجاهليين. يقول :

 كل عيش وإن تطاول دهرا
                                    صائر   مرة   إلى  أن  يزولا

 ليتني كنت قبل ما قد بدا لي
                                  في قلال الجبال أرعى الوعولا

فاجعل الموت نصب عينيك واحذر
                                      غولة الدهر إن للدهر غولا

نائلا ظفرها القساور والصد
                                عان والطفل في المناور الشكيلا

وبغاث النياف واليعفر النافر
                                   والعوهج      البرام    الضئيلا

          وفي  شعره  نجد  المدح والرثاء والعتاب والنسيب والفخر والوصف  وكان  مدحه  بعيداً  عن الاستجداء  والرغبة في التكسب .  الوصف  كثير  من شعره  وأبدع  فيه  واجاد  و اما هجاؤه فقليل .

      توفي أمية بن ابي الصلت  في العام الخامس للهجرة اي في  عام 626 ميلادية .


        ****************************



                                       21

المتلمِّس الضبعي


             هو  جرير بن عبد المسيح الضبعي  وقيل جرير بن عبد العزى  من قبيلة ضبيعة إحدى قبائل ربيعة. لقّب بالمتلمّس لبيت من شعره يقول فيه:
وذاك أوان العرْض حيَّ ذبابه
                                        زنابيره والأزرق المتلمّسُ

        فهو  شاعر جاهلي  من  اهل  البحرين  و خال الشاعر  طرفة بن العبد  و كان ينادم عمرو بن هند  ملك العراق ثم هجاه فأراد  عمرو  بن هند  قتله  وقيل  اعطاه  كتابا الى عامله   في   البحرين  بيده على ان لايفتحه  حتى يعطيه له   الا انه فتحه  قرأ فيه امر قتله فمزقه ورماه في نهر الحيرة  و  فرَّ إلى  الشام فنجا  ولحق بآل جفنة  ومات  ببصرى  من أعمال  حوران  في  سورية في السنة \43  قبل. الهـجرة  الموافق  / - 580 ميلادية

وفي الأمثال: أشأم من صحيفة المتلمس

  وقد  كان  شاعرا مقلا  الا ان  لديه  ديوان  شعر  وقد  ترجم المستشرق فولرس ديوان شعره  إلى اللغة الألمانية.
 ومن شعره هذه الابيات :

  يا   آلَ   بَكرٍ أَلا   لِلَّهِ    أُمُّكُمُ
                                  طالَ الثَواءُ وَثَوبُ العَجزِ مَلبُوسُ


أَغنَيتُ شَأني فَأَغنوا اليَومَ شَأنَكُمُ      
                          وَاِستَحمِقوا في مِراسِ الحَربِ أَو كيسوا

إِنَّ عِلافاً وَمَن بِاللَوذِ مِن حَضَنٍ        
                                    لَمّا   رَأَوا   أنَّهُ   دينٌ  خَلابيسُ

شَدُّوا الجِمالَ بِأَكوارٍ عَلى عَجَلٍ
                                       والظُلمُ يُنكِرُهُ القَومُ المَكاييسُ

كانوا كَسامَةَ إِذ شَعفٌ مَنازِلُهُ   
                                     ثُمَّ اِستَمَرَّت بِهِ البُزلُ القَناعِيسُ

حَنَّت قَلوصِي بِها وَاللَيلُ مُطَّرِقٌ
                                      بَعدَ الهُدُوِّ  وَشاقَتها النَواقيسُ

مَعقولَةٌ يَنظُرُ التَشريقَ راكِبُها  
                                     كَأَنَّها مِن هَوىً لِلرَّملِ مَسلوسُ

وَقد أَلاحَ سُهَيلٌ بَعدَما هَجَعوا   
                                           كَأَنَّه ضَرَمٌ بِالكَفِّ مَقبوسُ

أَنَّى طَرِبتِ وَلَم تُلحَي عَلى طَرَبٍ
                                         وَدونَ إِلفِكِ أَمراتٌ أَماليسُ

حَنَّت إِلى نَخلَةَ القُصوى فَقُلتُ لَها
                                    بَسلٌ عَليكِ أَلا تِلكَ الدَهاريسُ

أُمّي شَآمِيَّةً إِذ لا عِراقَ لَنا       
                                     قَوماً نَوَدُّهُمُ إِذ قَومُنا شُوسُ

لَن تَسلُكي سُبُلَ البَوباةِ مُنجِدَةً
                             ما عاشَ عَمرٌو وَما عُمِّرتَ قابوسُ

لَو كانَ مِن آلِ وَهبٍ بَينَنا عُصَبٌ
                                 وَمِن نَذيرٍ وَمِن عَوفٍ مَحاميسُ

أَودى بِهِم مَن يُراديني وَأَعلَمُهُم
                                جُودَ الأَكُفِّ إِذا ما اِستَعسَرَ البوسُ

يا حارِ إني لَمِن قَومٍ أولي حَسَبٍ
                                   لا يَجهلون إِذا طاشَ الضَغابِيسُ

آلَيتَ حَبَّ العِراقِ الدَهرَ أَطعَمُهُ  
                                  وَالحَبُّ يَأكلُهُ في القَريَةِ السوسُ

لَم تَدرِ بُصرى بِما آلَيتَ مِن قَسَمٍ
                                       وَلا دِمَشقُ إِذا ديسَ الكَداديسُ

عَيَّرتُموني بِلا ذَنبٍ جِوارَكُمُ
                                  هَذا نَصيبٌ مِنَ الجِيرانِ مَحسوسُ

فَإِن تَبَدَّلتُ مِن قَومي عَدِيَّكُمُ
                                       إِنِّي إِذاً لَضَعيفُ الرَأيِ مَألوسُ

كَم دونَ أَسماءَ مِن مُستَعمَلٍ قَذَفٍ
                                        وَمِن فَلاةٍ بِها تُستَودَعُ العيسُ

وَمِن ذُرَى عَلَمٍ ناءٍ مَسافَتُهُ
                                        كَأنَّهُ في حَبابِ الماءِ مَغموسُ

جاوَزتُهُ بِأَمُونٍ ذاتِ مَعجَمَةٍ
                                      تَنجو بِكَلكَلِها وَالرَأسُ مَعكوسُ


******************************




                                  22


                  المُنَخَّل اليشكري


              هو المنخل بن مسعود بن عامر بن ربيعة ابن عمرو اليشكري نسبة إلى بني يشكر من بكر بن وائل. وقيل في سلسلة نسبه اختلاف بين الرواة.

           شاعر جاهلي معروف  وقد  أوردت بعض كتب الأدب والمجاميع الشعرية قطعاً من شعره الا ان  شعره  لم  يُجمَع في ديوان.  لكن  لا يُعرف  شيء  عن  نشأته الأولى إلا أنه  بلغ من الشهرة والمنزلة الشعرية مبلغاً ما  جعله يصل إلى بلاط المناذرة في الحِيرة  ويقيم في قصور ملوكهم  فأقام في قصر النعمان  بن  المنذر وفي  قصر عمرو ابن هند  وقيل  انه كان جميلاً غزِلاً مغامراً ذا مكائد  وقيل  انه  كان يحب هند بنت المنذر أخت عمرو ابن هند وأما حبه للمتجردة امرأة النعمان بن المنذر أبي قابوس فمشهور جداً ومما قاله متغزلاً بهند أخت عمرو:

يا هند    هل    من    نائل
                                         يا هند للعاني الأسير

      وقيل  قتله عمرو بن هند وقيل النعمان بن المنذر وقيل بل غَيّبه النعمان ولا يدري أحد  كيف قتله  ولذا اصبح  مُضرب  المثل  به  في  حال عدم  العودة  فيقال:  (حتى يؤوب المنخّل).

         وقيل إن النعمان بن المنذر رآه مع  المتجردة  فدفعه  إلى  رجل  من  بني تغلب اسمه (عِكَبّ)   لذلك  قال المنخّل يحرّض قومه على قتل هذا الرجل :

ألا من مبلغ الحيين عنـي
                                     بأن   القوم   قد قتلوا أُبَيّا

فإن لم تثأروا لي من عِكَبٍّ
                                      فلا   روّيتـم   أبداً  صدِيّا

ومما قاله قُبيل قتله:

طُلَّ وسْطَ العباد قتلي بلا جر مٍ
                                   وقومي   يُنَتِّجون    السِّخالا

لا رعيتم بطناً خصيباً ولا زُر تم
                                 عدواً   ولا     رَزأتم     قِبـالا

      وقيل  أن المُنَخَّل كان يحسدُ  النابغةَ الذبياني  الذي لقيه في بلاط النعمان  ابن المنذر وكان  يقرّبه  إليه ويجلسه إلى جانبه في مجلسه ويُغدق عليه الهدايا  والأعطيات ولذلك أوقع بينهما المنخل ووشى  بالنابغة  لدى النعمان متهماً إياه بعلاقةِ حب مع المتجردة فغضب النعمان وطلب النابغة  فهرب النابغة  تاركا مجلس النعمان  وكل كتب الادب تذكر وجود جفوة بين  النعمان بن المنذر والشاعر النابغة  وكان سببها   وشاية المنخل اليشكري . وقد أوردت بعض كتب الأدب والمجاميع الشعرية قطعاً من شعره الا ان  شعره فلم يُجمَع في ديوان.

ومن مشهور شعره قصيدته التي قيل إنه تغزّل فيها بالمتجردة ومطلعها :

  إن كنتِ عاذلتي فسيري   
                                     نحو العراق ولا تحـوري

      وقيل كان النعمان بن المنذر ملك الحيرة قبيح الهيئة وكانت زوجته ( المتجردة ) أجمل نساء زمانها وكان النعمان يغار عليها كثيرا  وفي ذات يوم شاهدها الشاعر النابغة عندما صادفها فجأة في قصر النعمان  واسمه(الخورنق)  .             
         وبرغم انها انحنت لتلتقط ازارها الذي سقط على الأرض لتداري حسنها الا أن النابغة  بهت من جمالها ولم يستطع أن يكبح جماح نفسه فانشد قصيدته الشهيرة التي يقول مطلعها:

ســقـط الـنصيف ولم ترد اسقاطه
                                     فتناولته    واتقتنا    بالــــيد

بمخضب رخـص البنان كأنه
                                      عنقود من فرط الحلاوة يعقد

       وقبل ان يفيق من سكر ه كان سيف النعمان يطلب رأسه   فهرب وظل هاربا لعشرات السنين  وكتب قصائد اعتذار كثيرة للنعمان وكان الشاعر المنخل اليشكري  من أجمل فتيان العرب   وأرقهم   شعرا الى أن  قادته  أقدامه  الى قصر النعمان وأصبح أحد ندمائه  وبطريقة  أو  بأخرى شاهد  المتجردة   فوقع  في  هواها واصبح لا يغادر قصر الخورنق  الا  من  اجل  أن  يعود  اليه و تناثرت الروايات عن  وجود  علاقة  بين  المنخل والمتجردة

           وكان ضيوف الملك في ( الحيرة ) يتهامسون  في  حضرة  النعمان  بأن أولاد المتجردة   من النعمان   يشبهون  المنخل  ووصلت الهمسات  الى النعمان  فامر بالقبض   على  المنخل  وأمر  باحراق   جثته وان  يذرى رمادها في الرياح حتى لا يتعرف أحد على مكان قبر المنخل وأصدر أمرا بان يلقى نفس  جزائه  كل  من  يذكر اسمه  ولو
بالمصادفة أو ينشد  قصائده  والمحزن  أن  خطة النعمان  نجحت في القضاء  على  كل  اثر للشاعر  والانسان الذي لا نجد عنه شيئا في ذاكرة التاريخ باستثناء هذه القصيدة التي نجحت في التصدي لسيوف النعمان  وقد حفظها الرواة عن ظهر قلب لروعة و جمالية  كلامها  وعذوبتها  وتدلل  على  خفة  ظل   الشاعر الذي راح ضحية  للاشتباه  في غرامه  بزوجة  النعمان   وقيل  انه  كان سكرانا  وعندما  أفاق عاد  الى  حقيقته  البسيطة  ليتحسر على أحواله  الفقيرة  و حبيبته الغائبة الا ان قصيدته هذه  كان فيها حتفه  وهذه هي القصيدة :

إنْ  كُنْتِ  عاذِلَتِي   فَسيـرِي
                                 نَحوَ العراقِ وَلا تَحُـورِي

لا   تَسأَلِي  عن  جُـلِّ مَـا
                               لي وأنظُري حَسبِي وَخِيرِي

وإذَا   الريـاحُ   تكمَّشَـتْ
                                    بجوانِبِ   البيـتِ  الكبيـرِ

ألفيتَنِـي     هـشَّ   النَـدَى
                                    تشريحَ قِدحِي أوْ شَجِيْرِي

وفــوارسٍ     كَـــأَوَارِ
                                    حَرِّ النَّارِ أحلاسِ الذُكُـورِ

شـدُّوا دوابـرَ بَيضِهِـمْ
                                        في كُلِّ مُحكَمَـةِ القتيـرِ

واستـلأمـوا   وتلبَّـبُـوا
                                      إنَّ    التلـبٌّـبَ    للمغـيـرِ

وعَلَـى الجيـادِ المُسبَغَـا
                                      تِ فوارسٌ مِثلُ الصُقُـورِ

يخرجْنَ من خلَـلِ الغُبـا
                                         رِ يَجِفْنَ بالنَعَـمِ الكَثيـرِ

أقـررْتُ عينِـي مِـنْ أُلا
                                       ئِكَ والكواعِـبِ بالعَبِيـرِ

يرفُلْنَ في المِسـكِ الـذك
                                        يِّ وصائِكٍ كَدَمِ النَحِيـرِ

يعكُفْـنَ مِثـلَ أسـاوِدِ
                                        التَّنُّومِ لمْ تُعكَـفْ لِـزُورِ

ولقَدْ دخلْتُ عَلَى الفَتَـا
                                   ةِ الخِدرَ في اليـومِ المَطِيـرِ

الكاعِـبِ الحسنـاءِ تَـرفل
                                     في الدمَقْسِ وفي الحريرِ

فدفعْتُـهَـا    فتَدَافَـعَـتْ
                                     مَشي القطاةِ إلَى الغَديـرِ

وعطَفْتُهـا   فتَعَطَّـفَـتْ
                                        كتعطُّفِ الظَبـي البهيـرِ

ولثمتُـهـا    فتنفَّـسَـتْ
                                        كتنفُّـسِ الظبـي البَهيـرِ

ولثمتُـهـا    فتنفَّـسَـتْ
                                     كتنفُّـسِ الصُّبْـحِ المُنيـرِ

وضمَمْتُهـا فـتـأَوَّدَتْ
                                     كتأَوُّدِ الغُصْـنْ النَّضيـرِ

ووهزْتُـهُـا فتـأَوَّهَـتْ
                                       كتأَوُّهِ القلْـبِ الضريـرِ

فَدَنَتْ وقالـتْ يَـا مُـنَ
                                  خِّلُ مَا بِجسمِكَ مِنْ حَرورِ

ما شَفَّ جِسْمي غيـرُ حُ
                                 بِّكِ  فاهدَئِي عَنِّي وَسيـرِي

وأُحبُّـهَـا   وتُحـبُّـنِـي
                                    ويُحـبُّ  ناقَتَهـا  بَعِيـرِي

يـا رُبِّ   يـومٍ   للـمُـن
                                    خَّلِ  قَدْ  لَهَا فيـهِ قَصيـرِ

فـإذَا  أنتشيـتُ  فإنَّنِـي
                                   رَبُّ الخورنـقِ  والسَديـرِ

وإذَا صحـوْتُ فإنَّـنـي
                                    رَبُّ الشُويهـةِ  والبَعـيـرِ

ولقَدْ شربْتُ مِـنْ المُـدَا
                                       مَـةِِ  بالقليـلِ وبالكثيـرِ




                         *********************

















                                        23

الأسود بن يعفر النهشلي



       هو ابو نهشل  الأسود بن يعفر  ابن عبد الأسود بن جندل بن سهم بن نهشل بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد بن تميم  وكان من سادات تميم ورؤوسها . وأم الأسود بن  يعفر هي  رهم بنت  العباب  من بني سهم  بن عجل.   من اهل العراق  وكان جوادا كريما وشاعرا فصيحا  وقد نادم النعمان بن المنذر

            الاسود  شاعر  من شعراء الجاهلية و كان ليس بالمكثر في قول الشعر انما  يقوله حسب  الحاجة وورود القصيدة اليه   وقد   جعله  بن سلام  في  الطبقة  الثامنة من طبقات الشعراء ومعه  خداش بن زهير والمخبل السعدي والنمر بن تولب العكلي المعدودين في الشعراء. ومن اشهر شعره قصيدته الدالية المشهورة ومطلعها :

نام الخلي وما أحس رقادي
                                  والهم مختصر لدي وسادي


        فهي  من  روائع  الشعر العربي  ومعدودة من مختار أشعار العرب وحكمها  مفضلية مأثورة  . ومن اخباره  عن  هاشم بن محمد الخزاعي وأبي الحسن أحمد بن محمد الأسدي انهما  قالا: حدثنا الرياشي عن الأصمعي قال:

-       تقدم رجل من أهل البصرة من بني دارم إلى سوار بن عبد الله ليقيم عنده  شهادة  فصادفه  يتمثل قول الأسود بن يعفر :


ولقد علمت لو أن علمي نافعي
                                    أن السبيل سبيل ذي الأعـواد

إن المنيـة والحتـوف كلاهمـا
                                  يوفي المخارم يرميـان سـوادي

ماذا أؤمـل بعـد آل محـرق
                                        تركوا منازلهـم وبعـد إيـاد


أهل الخورنق والسدير وبـارق
                                 والقصر ذي الشرفات من سنداد


نزلوا بأنقـرة يفيـض عليهـم
                                   ماء الفرات يفيض مـن أطـواد


جرت الرياح على محل ديارهـم
                                        فكأنمـا كانـوا علـى ميعـاد


ثم أقبل على الدارمي فقال له:
-        أتروي هذا الشعر?
-         قال: لا.
-         قال: أفتعرف من يقوله?
-         قال: لا.
-        قال: رجل من قومك له هذه النباهة وقد قال مثل هذه الحكمة لا ترويها  ولا  تعرفه  يا مزاحم  أثبت  شهادته  عندك   فإني متوقف عن قبوله حتى أسأل عنه، فإني أظنه ضعيفا.

       ومن اخباره  ايضا  قيل  ان سعد بن  عبد  الله  بن  ابي سعد قال : - حدثني الحكم بن موسى السلولي قال حدثني أبي قال: بينا نحن بالرافقة على باب الرشيد وقوف وما أفقد أحدا من وجوه العرب من أهل الشام والجزيرة والعراق   إذ خرج وصيف كأنه درة فقال:

- يا معشر الصحابة، إن أمير المؤمنين يقرأ عليكم السلام ويقول لكم: من كان منكم يروي قصيدة الأسود بن يعفر:

نام الخلي وما أحس رقادي
                            والهم مختصر لدي وسادي

فليدخل فلينشدها أمير المؤمنين وله عشرة آلاف درهم.
  فنظر بعضنا إلى بعض، ولم يكن فينا أحد يرويها.
قال: فكأنما سقطت والله البدرة عن قربوسي .
 قال الحكم: فأمرني  أبي  فرويت  شعر الأسود  بن  يعفر من  أجل هذا الحديث.و تمثل علي بشعره لما  انتهى  إلى مدائن  كسرى

           ومن اخباره  قيل  أخبر محمد بن القاسم الأنباري قال: حدثني أبي قال:
 حدثني عبد الله بن عبد الرحمن المدائني
 قال: حدثنا أبو أمية بن عمرو بن هشام الحراني
قال: حدثنا محمد بن يزيد بن سنان
 قال: حدثني جدي سنان بن يزيد
 قال: كنت مع مولاي جرير بن سهم التميمي وهو يسير أمام علي بن أبي طالب عليه السلام ويقول:

يا فرسي سيري وأمي الشاما
                                       وخلفي الأخوال والأعماما

وقطعي الأجواز والأعـلام
                                       وقاتلي  من خالف الإمامـا

إني لأرجو إن لقينا العامـا
                                         جمع بنـي أميـة الطغامـا

أن نقتل العاصي والهمامـا
                                        وأن نزيل من رجال هامـا

         فلما انتهى إلى مدائن كسرى وقف علي عليه السلام ووقفنا، فتمثل مولاي قول الأسود بن يعفر:


جرت الرياح على مكان ديارهم
                                        فكأنما كانـوا علـى ميعـاد

فقال له علي  رضي الله عنه:
-        فلم لم تقل كما قال جل وعز:
-        ( كم تركوا من جنات وعيون. وزروع ومقام كريم. ونعمة كانوا فيها فاكهين. كذلك وأورثناها قوما آخرين ) .
-        ثم قال: يا ابن أخي، إن هؤلاء كفروا النعمة، فحلت بهم النقمة ، فإياكم وكفر النعمة فتحل بكم النقمة.
وقيل  تمثل عمر بن عبد العزيز بشعره حين مر بقصر لآل جفنة أخبرني الحسن بن علي رضي الله عنه  قال:
-        حدثنا محمد بن موسى قال حدثنا أحمد بن الحارث عن المدائني
-         قال: مر عمر بن عبد العزيز ومعه مزاحم مولاه يوما بقصر من قصور ال جفنة، فتمثل مزاحم بقول الأسود بن يعفر:

جرت الرياح على محل ديارهم
                                         فكأنما كانـوا علـى ميعـاد

ولقد غنوا فيها بأنعم عيشـة
                                        في ظل ملك ثابـت الأوتـاد

فإذا النعيم وكل ما يلهى بـه
                                      يوما يصير إلى بلـى ونفـاد

فقال له عمر: هلا قرأت
: (كم تركوا من جنات وعيون )إلى قوله جل وعز: ( كذلك وأورثناها قوما آخرين) .
ما قاله في استنقاذ إبل له أخذتها بكر بن وائل نسخت من كتاب محمد بن حبيب عن ابن الأعرابي عن المفضل قال:
-        كان الأسود بن يعفر مجاورا في بني قيس بن ثعلبة ثم في بني مرة بن عباد بالقاعة ، فقامرهم فقمروه حتى حصل عليه تسعة عشر بكرا
-         فقالت لهم أمه وهي رهم بنت العباب: يا قوم، أتسلبون ابن أخيكم ماله?
-         قالوا: فماذا نصنع? قالت: احبسوا قداحه .
-         فلما راح القوم قالوا له: أمسك . فدخل ليقامرهم فردوا قداحه. فقال:
-         لا أقم بين قوم لا أضرب فيهم بقدح؛ فاحتمل قبل دخول الأشهر الحرم
 فأخذت إبله طائفة من بكر بن وائل فاستسعى الأسود بني مرة بن عباد وذكرهم الجوار وقال لهم:
يآل عباد دعوة بعـد هجمـة
                                     فهل فيكم من قـوة وزمـاع

فتسعوا لجار حل وسط بيوتكم
                                   غريب وجارات تركن جيـاع

وهي قصيدة طويلة، فلم يصنعوا شيئا.
 فادعى جوار بني محلم بن ذهل بن شيبان
 فقال:

قل لبني محلم يسيروا 
                                         بذمة  يسعى  بها  خفير

لا قدح بعد اليوم حتى توروا
                                     ويروى ىى  إن  لم  توروا

 فسمعوا معه حتى استنقذوا إبله، فمدحهم بقصيدته التي أولها:

أجارتنا غضي من السير أوقفـي
                                إن كنت قد أزمعت بالبين فاصرفي

  ويقول فيها:

سائلك أو أخبرك عن ذي لبانـة
                                     سقيم الفؤاد بالحسـان مكلـف

تداركنـي أسبـاب آل محلـم
                                 وقد كدت أهوي بين نيقين نفنف

هم القوم يمسي جارهم في غضارة
                                      سويا سليم اللحم لـم يتحـوف

    فلما بلغتهم أبياته ساقوا إليه مثل إبله التي استنقذوها عن أموالهم
 وقيل انه توفي سنة \ 23 قبل الهجرة النبوية الشريفة اي سنة \600   ميلادية
 
 ومن شعره  هذه الابيات :
               
هَل لِشبابٍ فات من مَطلب
                                 أم ما بُكاءُ البائسِ الأَشيب

ِإلا الأضاليل ومن لا يَزَل
                                 يُوفي على مهلكه يَعصَب

بُدّلتُ شيبا قد عَلا لمتي
                                   بعد شَبابٍ حَسنٍ مُعجبِ

صَاحبتُه ثُمَّت فارَقتُهُ
                                 ليتَ شبابي ذاك لم يَذهبِ

وقد أُراني والبلى كأسمه
                                 إذ أنا لم أصلع ولم أحدَبِ

ولم يُعرني الشيب أثوابه
                            أصبى عُيون البيضِ كالرَبربِ

كأنما يومَي حَولٌ إذا
                                   لم أشهَدِ اللَّهو ولم ألعبِ

وقَهوةٍ صهباءَ باكرتُها
                                    بجُهمةٍ والديكُ لم ينعَبِ

وطامح الرأسِ طويلِ العمى
                                    يذهبُ جَهلا كلما مَذهبِ

كويته حين عدا طورَه
                                 في الرأس منهُ كيَّة المكلبِ

وغارةٍ شعواءَ ناصبتُها
                                   بسابحٍ ذي حُضُرٍ مُلهبِ

تراهُ بالفارسِ من بعد ما
                                      نكّسَ ذو اللأمةِ كالأنكبِ

وصَاحِبٍ نَبّهتُهُ مَوهنا
                                     ليسَ   بأناحٍ   ولا   جأنبِ

أروعَ بُهلولٍ خميص الحشا
                                  كالنَّصل ما  تركب به يركبِ

فقامَ وسنانَ إِلى رحلهِ
                                      وجَسرة  ٍ دَوسرةٍ  ذعلِبِ

ومَربأ كالزُّجِ أشرفتهُ
                                  والشمس قد كادت ولم تَغرُبِ

تلّفني الريحُ على رأسهِ
                                       كأنني صَقرٌ على مَرقَبِ

ذاك ومَولي يمُجُّ الندى
                                         قُريانهُ أخضرُ مُغلَولبِ

قفر حَمته الخيلُ حتى كأن
                                     نَ زاهرُهُ أُغشيَ بالزرنبِ

جاد السما كان بِقُريانهِ
                                      بالنجم والنَثرة والعقربِ

كأنَّ أصواتَ عَصافيرِه
                                    أصوابُ راعي ثَلَّةٍ مُحصبِ

قُدتُ به أجردَ ذاميعَةٍ
                               عَبلِ الشوى كالصدع الأشعبِ

فَرداً تُغنيني مكاكيّهُ
                                  تَغنيَ    الولدان    والملعَبِ

       

               **********************  





                             24

                   تا بط  شرا


        هو   ثابت  بن  جابر  بن  سفيان  بن عدي  بن كعب  بن حرب بن تيم  بن سعد  بن فهم  بن عمرو  بن قيس عيلان   بن  مضر بن  نزار  بن معد   بن عدنان  الفهمي  القيسي . 

        وأمه  هي أميمة الفهمية  من  بني  القين  بن  فهم  بن عمرو  بن قيس عيلان  بن مضر قيل كان  لديه  خمسة  أ خوة  اشقاء   هم : ريش بلغب  . وريش  نسر . ولابواكي له . وكعب جدر . و عمرو ..

     أحد الشعراء  الصعاليك في الجاهلية  الذين عاشوا في بادية الحجاز  بديار  قبيلته  فهم مع الشنفرى والسليك بن السلكة وعروة ابن الورد العبسي.

    لقب  ب( تأبط شراً )  والتأبط  هو  وضع الشيئ تحت الابط  وحصره بذراع اليد  كي لا يسقط  
وقيل  بينما   كان الشاعر ثابت بن جابر  ما شيا في الصحراء   رأى كبشاً  فاحتمله تحت إبطه  فجعل  يبول عليه  طول  طريقه  فلما قرب من الحي  ثقل عليه الكبش  فلم   يقله  فرمى  به  فإذا  هو غول  من الغيلان  التي قيل انها كانت موجودة في ذلك الزمن  فقال له قومه:
- ما تأبطت يا ثابت؟
- قال: غولا
- قالوا: لقد تأبطت شراً
 فسمي بذلك.
  وفي رواية اخرى قيل  قالت له أمه:
-   اكل إخوتك  يأتيني  بشيء  إذا راح غيرك.
-   فقال لها: سآتيك  الليلة  بشيء

        ومضى فصاد أفاع  كثيرة  من  أكبر ما  قدر عليه  فلما  أتى بهن  اليها  في  جراب  متأبطاً  للجراب  وفيه  الحيّا ت  ألقاه  بين  يديها  ففتحته  فهربت الحيّات في  بيتها  فخرجت  خائفة  فقال لها نساء الحي:
-   ماذا أتاك به ثابت؟
-   فقالت: أتاني  بأفاع  في جراب
-   قلن: وكيف حملها؟
-   قالت: تأبطها
-   قلن: لقد تأبط  شراً
 فلزمه  اللقب ( تأبط  شراً)

          و  في رواية ثالثة  قيل   لقب  ب(تأبط  شرا) لأنه  كان  كلما خرج  للغزو  وضع  سيفه  تحت  أبطه  فقالت له  أمه مرة:( تأبطت  شرا)  فلقب بهذا اللقب. والاخير هو  الاقرب  لان  العرب  يقصدون  بالتأبط   ملازمته  الشر  وضامّه  تحت أبطه..

            وفي رواية  قيل  ان   عمرو  بن  أبي عمرو الشيباني قال:  - نزلت على حي من فهم  إخوة  بني عدوان  من قيس  فسألتهم عن خبر ( تأبط  شراً)  فقال لي بعضهم:
-   وما سؤالك عنه أتريد أن تكون لصاً؟
-   قلت: لا ولكن  أريد  أن  أعرف أخبار  هؤلاء  العدائين     فأتحدث بها
-   فقالوا: نحدثك بخبره:  إن( تأبط  شراً)  أعدى ذي رجلين وذي ساقين وذي عينين  وكان  إذا جاع  لم  تقم  له  قائمة  فكان  ينظر إلى الظباء  فينتقي على  نظره أسمنها  ثم  يجري  خلفه  فلا  يفوته  حتى  يأخذه  فيذبحه  بسيفه ثم يشويه فيأكله.

       وقيل  انه  كان  خارق  القوة  فان  اتكأ  على  بعير اسقطه  او استوى على ظهر فرس اجهضها  وهو اسرع من الخيول الاصيلة  الجامحة في عدوه  ويسبق الظبي في عدوه وان رمى رمحه  فانه مثل  ريح الشتاء  وكثرت  الحكايات عنه  مع الجان والغيلان  حتى  قيل  انه  هو الغول بعينه حيث كان له  ظفيرتان تشبهان قرني الشيطان و عينان حمراواتان  ينبعث منهما  شرر  ينذر من ينظر اليه  بالموت .

      ومن اخباره  انه  نادته امه يوما وقالت له:
-- ايها الولد العاق، ها أنت ترى ما نحن فيه  من شظف العيش وانت لا هم  لك  الا  ان  تسابق الغزلان   لم لا  تنطق ( ايها الخبيث ) حيث لم يجبها  ثم اجابها قائلا :
-وماذا تريدين ان افعل بعد ان جئت لك بكبش سمين  فاذا به ينقلب  بين  يديك الى  ذئب مفترس؟! وسرقت لك ما يزن حمل بعير من التمر  فانقلب التمر حين رأى وجهك الى أفاع سامة!! فماذا افعل  لك  بعد  ذلك يا امرأة؟!»
 لكنها لم تعبأ بما قال فتصرخ فيه:
-اسمع ايها الجلف.. ان في فلاة ( رحى  بطان)  من ارض (هذيل)   إبل ترعى  فلو تربصت ببعضها ليلا.
فيصيح فيها مقاطعا:
- انتِ اذاً تريدين لابنك ان يكون سارقا ؟
  فتجيبه ساخرة:
- ثكلتك امك وهل لك صنعة اخرى غير السرقة التي ورثتها عن ابيك؟!
-  فيجيبها:  واللات ما اسموك ام الاشرار عبثا!! وبئس الأم انت يا من تحرضين ولدك على فعل الشر!!
فتقول له:
- لا تجادلني، وانت لا عمل لك سوى مجالسة السراق كأبي خراش  والشنفري.. هيا اذهب يا تأبط الى( رحى بطان) وعد لأمك بلبن النياق .

    وعندما شارف (تأبط شرا )على منطقة رحى بطان وضع اذنه على الأرض كي يسمع وقع اقدام النوق  ولكنه سمع ما لم يكن يتوقع  فصار من شدة هول الدهشة و يحدث نفسه:
- ما هذا؟! ما هذه الاقدام  الثقيلة الوقع كأنها جبل يسير وصوت اقدامه يأتيني عبر الرمال؟! اي مخلوق هذا الذي يسير بهذه القوة؟. فاذا بها غولة انثى تقول له
-   ان امك هي التي  طلبت اليك  لتسرق ابل( قيس عيلان) ولكنها دفعت ثمن تحريضها اياك على السرقة  فاستخرجت جثة امه من وعاء، وألقت بها امامه، ها هي ام الاشرار جثة هامدة امامك..
-   فصرخ باكيا:
 ويحك قتلت امي ايتها الغولة
 فتهجم عليه قائلة:
-  وسأمزقك بأنيابي يا تأبط
 فيشتبك معها بقوته الخارقة  التي يظهرها عندما يتعرض لمعارك مع الجن والغيلان، وبينما كانت الغولة تصدر ضحكاتها عاجلها بضربة  فكسر انيابها.

-   فقالت له وهي في قمة حنقها وغضبها: سامزقك
-   فيقول  لها : سأسلخ جلدك  واصنع منه اكبر خيمة في بلاد العرب، لأذل بك قبيلة الغيلان ايتها الخبيثة!!
-   فأجهز عليها، ثم حملها الى قبيلته وفي هذا يقول  منشدا:

  ألا   من      مبلغ   فتيان  فهم
                                  بما لقيت عند رحى بطان


   بأني قد لقيت الغول تهوى
                              بسهب كالصحيفة صحصحان

 فأضربها بلا دهش فخرّت
                                   صريعا  لليدين  وللجران

 فلم انفك متكئا عليها لأنظر
                               مصبحا ماذا أتاني اذا عينان

 في رأس قبيح كرأس
                                     الهر   مشقوق  اللسان 
•  

ومن شعر تأبط شرا  هذه الابيات : 

 درى الله اني للجليس لشانئِ
                                  وتبغضهم  لي  مقلة  وضمير

 ولا اسأل العبد الفقير بعيره
                                   وبعران ربي في البلاد كثير

عوى الذئب فاستأنست  اذ عوى
                                 وصوت  انسان   فكدت   اطير


        فتأبط  شرا  شاعر جاهلي مجيد  وقصيدته  هذه تعد  
   من روائع الشعر العربي  نقتطف منها  مايلي :

يا عيد يالك من هم وإيراق  
                                 ومر طيف على الأهوال طراق

يمشي على الأين والحيات محتفيا
                                نفسي فداؤك من سار على ساق

إني اذا   خلة   ضنت   بنائلها      
                                 وأمسكت بضعيف الوصل أحذاق

نجوت منها نجائي من بجيلة،إذ
                                   ألقيت،ليلة خبت الرهط أوراقي

ليلة صاحوا وأغروا بي سراعهم  
                                   بالعيكتين لدى معدى ابن براق

كأنما  حثحثوا  حصا   قوادمه      
                                     أو أم خشف،بذي شث وطباق

لا شيء أسرع مني،ليس ذا عذر   
                                  وذا   جناح،  بجنب الريد  خفاق

وقُتل ( تأبط  شرا) في بلاد هذيل  وقيل القيت  جثته في غار يقال له (رخمان)جنوب مكة  نحو 530 ميلادية   وكانت معظم غاراته على  بني  صاهلة  من  قبيلة  هذيل  وبني نفاثة  من  قبيلة  كنانة وقيل هم قاتلوه .
   


             ***************************


























                                    25

                     
          الشاعر  حميضة  اليعمري



          هو  أبو مساحق حميضة  ولقبه( بلعاء) بن قيس بن عبد الله بن وهب بن يعمر بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، اليعمري الليثي الكناني.أحد أشراف العرب وساداتهم  وفرسانهم  وشعرائهم وحكمائهم  ورماتهم. أخوه الصحابي الجليل  جثامة بن قيس الليثي الكناني.
 وقيل  لقب  ( بعاء)  لقوله مرتجزا:

            أنا ابن قيس سبعا وابن سبع
   
             أبار من  قيس  قبيلا  فالتمع 

               كأنما  كانوا  طعاما  فابتلع           

  قيل  انه   قال  لولده  يوما  يوصيه :

(  يا بني، لا تفش سر صديق أو عدو، فإن السر أمانة عند الكريم وإن غلب صاحب عن إخفائه فلا تغلب عن هتك ستره فيه) .

      ويقول  لطفيل  بن مالك  بن جعفر العامري بعد  نزول  بني ليث في نجد:

أتوعدني وأنت ببطن نجد
فلا نجداً أخاف ولا تهاما

وطئنا   نجدكم   حتى   تركنا
حزون النجد نحسبها سخاما


ومن شعره لسراقة بن مالك المدلجي الكناني سيد بني مدلج من كنانة:

ألا  أبلغ   سُراقَة بن مالك
فبئس مقالة الرجل الخطيبِ


أترجو أن تؤوبَ بظُعْن ليثٍ
فهذا حين تُبصِرُ من قريبِ

ومن شعره :

وفارس في غمار الموت منغمس
إذا    تألى على   مكروهة  صدقا

غشيته وهو في جأواء  باسلة
عضبا أصاب سواء الرأس فانفلقا

بضربة لم تكن مني  مخالسة
ولا  تعجلتها  جبنا  ولا فرقا

ومن شعره ايضا :
جزى الله ابن عروة حيث أمسى
عُقُوقا    والعُقُوقُ   له    أثامُ

ومن شعره في الحكمة:

وأبغى   صواب  الظنّ  أعلم    أنّه
إذا طاش ظنّ المرء طاشت مقادره


ومن شعره:

    أبيت لنفسي الخسف لما رضوا به
                                        ودليتهم   شتمي  وما كنت  مفحما


      وقد اصيب  بالبرص  بعد ان طال عمره فقيل عنه ( سيف  صقله الله )  وهو من شعراء المعمرين .

  مات قبل يوم الحُرَيرة وهو أحد أيام حرب الفجار التي وقعت  بين كنانة  وقيس عيلان  .





***********************************















                                         26


الخرنق  البكرية



         هي  الشاعرة  الخرنق  بنت  بدر  بن هفان  بن مالك  البكرية العدنانية .

         شاعرة من شعراء الجاهلية. هي أخت طرفة بن العبد من أمه. تزوجها بشر بن عمرو بن مرثد سيد بني أسد الذي قتل يوم كلاب من قبلهم.

            كان أكثر شعرها  اغلبه  في رثائه ورثاء من قتل معه من قومها. كما رثت أخاها طرفة. لها ديوان شعر صغير.

          توفيت في السنة  الخمسين  قبل الهجرة النبوية  اي  في عام    570 ميلادية  وفي رواية اخرى في عام \574
و من شعرها هذه الابيات :

ألا   من   مبلغٌ  بنَ هندٍ
                                 وقد لا تَعْدَمُ الحَسْنَاءُ ذاما

كما أخْرَجْتَنَا مِنْ أرْضِ صِدْقٍ
                                   تَرى فِيها لمُغَتبِط مُقاما

كَمَا قالتْ فتاة ُ الحيّ لَمَّا
                                 أحسَّ جنانها جيشاً لهاما

لوالِدها وأرْأتْه بِلَيْل
                                قَطًا ولَقَلّ ما تَسْرِي ظَلاَمًا

ألَسْتَ تَرى القَطا مُتَوتراتٍ
                                 وَلَوْ تُرِكَ القطا لغَفَا وَناما

 وتقول في زوجها وقد خرج للصيد والقنص  تصفه :

يا رب غيث قد قرى عازب
                                    أجش أحوى في جمادى مطير

سار به أجرد ذو ميعةٍ
                                       عبلاً شواه غير كاب عثور

فألبس الوحش بحافاته
                                     والتقط البيض بجنب السدير

ذاك وقدماً يعجل البازل ال
                                     كوماء بالموت كشبه الحصير

يبغي عليهما القوم إذا أرملوا
.                                      وساء  ظن  الألمعي القرور

آب وقد غنم أصحابه
                                      يلوي على أصحابه بالبشير


وقالت تفخر بزوجها بشر بن عمرو وجماعته  تقول:

لقد علمت جديلة أن بشراً
                                       غداة مربح مر التقاضي

غداة أتاهم بالخيل شعثا
                                   يدق نسورها حد القضاض

عليها كل أصيد تغلبي
                                     كريم مركب الحدين ماض

بأيديهم صوارم مرهفات
                                   جلاها القين خالصة البياض

وكل مثقف بالكف لدن
                                  وسابغة من الحلق المفاض


وقالت ترثي زوجها  وتبكيه وقد قتل يوم ( قلاب ) ايضا :

أعاذلتي على رزء أفيقي
                                         فقد أشرقتني بالعذل ريقي

فلا وأبيك آسى بعد بشرٍ
                                        على حي يموت ولا صديق

وبعد الخير علقمة بن بشر
                                    إذا نزت النفوس إلى الحلوق

ومال بنو ضبيعة بعد بِشرٍ
                                     كما مال الجذوع من الحريق

منت لهم بوائلة المنايا
                                       بجنب قلاب للحين المسوق

فكم بقلاب من أوصال خرقٍ
                                           أخي ثقةٍ وجمجمة فليق

ندامي للملوك إذا لقوهم
                                     حبوا وسقوا بكاسهم الرحيق

هم جدعوا الأنوف وأرغموها
                                      فما ينساغ لي من بعد ريقي

  وقالت  ايضا

ألا ذَهَبَ الحَلاَّلُ في القَفَرَاتِ
                                و من يملأُ الجفناتِ في الجحراتِ

و من يرجعُ الرمحَ الأصمَّ كعوبهُ
                                       عليهِ دماءُ القومِ كالشقراتِ


 وقالت  ترثيه ايضا :

عَدَدْنا لهُ خَمْسا وعشرين حجَّة
ً                                    فلما توفاها استوى سيداً ضخما

فُجِعْنا به لما انتظرْنا إيابهُ
                                     على خيرِ حالٍ لا وليداً ولا قحما


وتقول تفخر بقومها :

ألا  لا تْفَخرَنْ  أسَدُ  عَلَيْنَا
                                 بِيَوم  كان حِينَا  في الكِتَابِ

فقدْ قطعتْ رؤوسٌ من قعينٍ
                                وَقَدْ نَقَعَتُ صُدُورُ مِن شَرَابِ

وأرْدَيْنَا ابنَ حَسْحاسٍ فأَضْحى
                                   تجولُ بشلوهِ نجسُ الذئابِ

 وقالت ايضا :

إنَّ بني الحصنِ استحلتْ دماءهمْ
                              بنو   أسدٍ   حاربها  ثمَّ    والبهْ

همُ جدعوا الأنفَ الأشمَّ فأوعبوا
                               وجبوا السنام  فالتحوه وغاربه
عميلة بواه السنان بكفه
                               عسى أن تلاقيه من الدهر نائبه



              *********************  
      





                                      27


أحيحة بن الجلاح الاوسي


         هو أبو عمرو  أحيحة  بن الجلاح  بن  الحريش  الأوسي شاعر جاهلي من دهاة العرب وشجعانهم.

        عاش  في  زمن  تُبّع   الأصغر أبي كَرِب حسّان  ملك اليمن. وكان غنياً يحسن تدبير المال وكان مرابيا  حتى  كاد يحيط   بأموال أهل ( يثرب ) و كان سيد ( يثرب ) .

         وجاء ذكره  في كتاب الكامل  للمبرد  حيث  اورد  أموراً تظهر بخل  احيحة   وتمسكه  الشديد  بأمواله.  ووصف  بأنه صائب الرأي حتى تمكن  من تزعم   قومه  لكثرة  صوابه  وحصافة رايه  حتى قيل أن  مع  أحيحة تابعاً  من  الجن  .

    وقال البغدادي: كان سيد الأوس في الجاهلية. وكان مرابياً كثير المال أما شعره فالباقي منه قليل جدا.

        كان لأحيحة  مزارع  وأملاكا  وكان  له  تسع  وتسعون  بئراً يأخذ  منها الماء  وكان له أُطُمان أي  حصنان احدهما في داخل يثرب  واسماه  (المستظلّ) والاخر في ضواحيها  واسماه (الضحيان).

      تزوج أحيحة من سَلمى  بنت عمرو  بن زيد  من بني عدي  بن النجّار  وكانت  امرأة  شريفة قد اشترطت ان  لا تتزوج  أحداً  إِلاّ وأمرها بيدها. فلما قتل ( احيحة )  تزوجت بعده هاشم بن عبد مناف حين قدم المدينة  فولدت  منه  عبد المطلب جد النبي محمد صلى الله عليه وسلم  فأولادها  من أحيحة هم إِخوة  عبد المطلب  جدّ  الرسول صلى الله عليه  و سلم  لأبيه. وبهذ ا  تكون  وفاة     ( أحيحة) قبل وفاة هاشم المتوفى نحو عام \102 قبل الهجرة. راجع كتابي ( شذرات من السيرة النبوية المعطرة- الشذرة الاولى)

         وقيل  انه  في  إِحدى المناوشات  القبلية  قتل أحيحة رجلاً من  بني  النجّار وكان أخاً  لعاصم  بن عمرو  فأراد هذا أن يقتل أحيحة  ليأخذ  بثأر أخيه  فلم  يستطع  أن ينال  منه  حينئذٍ عزم أحيحة على الإِغارة على بني النجار ليؤدب عاصماً ويتخلص منه  فلمّا علمت  سلمى  بذلك  احتالت  في مغادرة  بيتها بالتدلي  من الحصن  وانطلقت  إِلى قومها  فأنذرتهم  وحذّرتهم  فاستعدّوا فلما   أقبل أحيحة  لم  يكن  بينهم  قتال شديد  ورأى القوم على حذر فلما رجع  افتقد امرأته فلم يجدها فقال: هذا عمل سلمى  خدعتني حتى بلغت ما أرادت. وسمّاها لذلك قومها (المتدلّية) وقد قال أحيحة في ذلك شعراً.

           وذكر انه   قد تحصّن في (الضحيان ) عندما  قاتل أبا  كرب  تبّع  بن حسان. حين  تبّع قد أقبل من اليمن يريد المشرق  فمرّ بالمدينة  وترك  فيها  ا حد  ابنائه   ومضى  إِلى  الشام  ثم  الى العراق فقتل  في ( يثرب ) غيلة   فلما سمع  بذلك كرَّ راجعاً وهو مجمع على تخريب المدينة وقطع نخيلها وإِفناء أهلها. ثم أمر أن يأتيه أشراف المدينة وكان أحيحة بينهم  وظنّ  الأشراف  أن ( تبّع)  قادم  كي  يملكهم  على أهل  يثرب  إِلا أن( أحيحة)  فطن إِلى ما كان  يبيته ( تبّع)  من  الغدر فاستأذن  بالذهاب  إِلى  خبائه  وهناك  أمر قينته أن تغني  حتى إِذا نام الحرس الذين وضعهم( تبّع )عليه قال للمغنية :

            (أنا ذاهبٌ إِلى أهلي فشدّي عليك الخباء فإِذا جاء رسول الملك فقولي له- هو نائم فإن أبَوا إِلاّ أن يوقظوني فقولي: قد رجع إِلى أهله وأرسلني إلى الملك برسالة  فإِن ذهبوا بك إِليه  فقولي له: يقول لك أحيحة: اغدر بقينة أو دَعْ  ) .

         فلما  انطلق إِلى  قومه  تبعته  كتيبة من  خيل (تبّع)  تطلب قتله فوجدوه  قد تحصّن  بأطمه (  الضَحيان)  فحاصروه   ثلاثة أيام كان  يقاتلهم  بالنهار ويرميهم  بالنبل  والحجارة  ويرمي إِليهم بالليل  بالتمر  فلمّا لم يقدروا عليه أمرهم( تبّع )  أن يحرقوا نخله. 

       كما  انتخب  منه البحتري في حماسته بعض شعره  وأورد الأصمعي قصيدة له في مختاراته وتناقلت  شيئاً من شعره  كتب الأدب. غير أنّ شعره  لم يجمع  في  ديوان  حتى اليوم  وتصف قصائده التي وصلت  إِلينا  جوانب  حياته  الخاصة ونظرته إِلى الحياة والناس والمال  كما  تصف  تخلّيه عن مجالس لهوه  في سبيل جمع المال وتركه من أجل ذلك الشهوات التي تتطلب أن يبذل لها.

       وشعره سهل جيد  وإِن كان لا ينفرد فيه بميزة فنية خاصة إِلاّ في أبيات قليلة  وكان شعره  لا يخلو من عبرة أو حكمة  وكان يظن ان الحياة خداعة  وتغتال ابناءها   يقول: 

أَلاّ يا لَهفَ نَفسي أَيَّ لَهفٍ
                                     عَلى أَهلِ الفَقارَةِ أَيَّ لَهفِ

مَضَوا قَصدَ السَبيلِ وَخلَّفوني
                                     إِلى خَلَفٍ مِنَ الإِبرامِ خَلفِ

سُدىً لا يَكتَفونَ وَلا أَراهُم
                                  يُطيعونَ اِمرَءاً إِن كانَ يَكفي

       اشتهر أحيحة بشعره  فقد اختار منه أبو زيد القرشي في جمهرة أشعار العرب قصيدة جعلها من المذهبات ومطلعها:


صحَوت عن الصِبا والدهرُ غولُ
                                   ونفس المــــرءِ  آونـــةً  قَتــــول

ولو أني أشاء نعمت حالا
                                       وباكرني    صبوح،   أو نشيل

ولاعبني على الأنماط لعس
                                           على  أفواههن     الزنجبيل

ولكني جعلت إزاي مالي
                                          فأقلل  بعد  ذلك،  أو أنيل

فهل من كاهن أو ذي إله
                                       إذا  ما حان  من  رب أفول

يراهنني فيرهنني بنيه
                                          وأرهنه    بني   بما أقول

وما يدري الفقير متى غناه
                                       وما يدري الغني متى  يعيل

وما تدري وإن ألقحت شولا
                                       أتلقح   بعد    ذلك   أم تحيل

وما تدري وإن أجمعت أمرا
                                         بأي الأرض يدركك المقيل

لعمر أبيك ما يغني مقامي
                                           من الفتيان أنجية حفول

يروم، ولا يقلص مشمعلا،
                                     عن العوراء مضجعه الفصيل

تبوع للحليلة حيث كانت
                                          كما  يعتاد لقحته الفصيل

إذا ما بت أعصبها، فباتت
                                    علي، مكانها، الحمى النسول

لعل عصابها يأتيك حربا،
                                           ويأتيهم بعورتك الدليل

وقد أعددت للحدثان حصنا
                                     لو ان المرء تنفعه العقول

طويل الرأس أبيض مشمخرا
                                        يلوح كأنه سيف صقيل

جلاه القين ثمت لم تشنه
                                        بشائنة  ، ولا  فيه فلول

هنالك لا يشاكلني لئيم
                                      له حسب ألف، ولا دخيل

وقد علمت بنو عمرو بأني
                                    من السروات أعدل ما يميل

وما من إخوة كثروا وطابوا
                                         بناشئة، لأمهم الهبول

ستثكل، أو يفارقها بنوها
                                      سريعا، أو يهم بهم قبيل


        قيل  انه  قتل نحو عام\ 130 قبل الهجرة النبوية  اي في عام \ 497  ميلادية .


                      *********************  
       






                                  28

              ابو طالب بن عبد المطلب الهاشمي



          هوأبو  طالب  بن  عبد المطلب  بن  هاشم  بن  قصي  بن كلاب  بن  مرة  بن  كعب  بن لؤي  بن غالب  بن فهر  بن مالك  بن النضر بن كنانة  بن خزيمة  بن مدركة  بن إلياس  بن مضر  بن نزار  بن معد  بن عدنان.

      وأمه فاطمة  بنت عمرو  بن عائذ   بن عمران   بن مخزوم   بن يقظة   بن مرة   بن كعب   بن لؤي  بن غالب  بن فهر  بن مالك  بن النضر  بن كنانة  بن خزيمة  بن مدركة  بن إلياس   بن مضر  بن نزار  بن معد   بن عدنان.

         ولد عام \  540   ميلادية  في  مدينة   مكة  المكرمة  وبعد  ان  شب  واكتمل   خلف  اباه  عبد المطلب  الذي  كان من سادات  قريش  في المكانة  والوجاهة واشتغل في التجارة  ولضيق حالته المالية وكثرة عياله  أ وكل  إلى  أخيه  العباس  امر  سقاية  الحاج  وأعباءها   الذي كان غنيا  وصاحب  مال  وجاه .

        أبو طالب  الأخ الشقيق  الوحيد  لعبد الله  والد النبي محمد صلى الله عليه وسلم  .   ولما  اراد ابو طالب  ان  يتاجر  الى الشام  كان رسول الله صلى  الله عليه وسلم  في  الثانية  عشرة من عمره  وقيل  اكثر  بقليل  قد  رغب في   الذهاب معه  فاخذه  الى الشام  .حتى اذا  وصلت  القافلة  الى ( بصرى ) وهي  مدينة  اثرية  تقع  على   مشارف  بلاد الشام   خرج  لهم  الراهب  ( بحيرا )  واخذ  النبي  صلى الله عليه  وسلم  في  يده  وقال:
 ( هذا سيد  العالمين  .هذا رسول  الله  هذا  يبعثه  الله   رحمة للعالمين ) 
 فتعجب  من بالقافلة من قوله   فقال لهم:

 -( انكم  حين  اشرفتم  من العقبة  لم  يبق  حجر ولا  شجر الا   خر ساجدا   ولا يسجدان  الا  لنبي  اورسول  واني لأ عرفه بخاتم  النبوة   في  اسفل غضروف  كتفه  مثل التفاحة  وانا  نجده  مكتوبا  في  كتبنا )
وأ لتفت الى عمه  ابو طالب  ورجاه  ان يرده  ولا يقدم  به  الى الشام  خوفا عليه  من اليهود . فأرجعه  عمه  الى مكة .
          
        أبو طالب  الأخ الشقيق  الوحيد  لعبد الله  والد النبي محمد صلى الله عليه وسلم  فكان ابو طالب  له القدح  المعلى في تربية ابن اخيه  محمد صلى الله عليه وسلم  بعد وفاة امه آمنة بنت  وهب  وجده عبد المطلب  فكفله ابو طالب  وعمره  ثمان  سنوات  . اخذه الى داره  ليعيش  واحدا مع اولاده  سواءا  بسواء  فهو  ايضا واحد منهم  فقد  قال  الواقدي:
( قام ابو طالب من سنة ثمان من مولد رسول الله  صلى الله عليه  وسلم الى السنة العاشرة من النبوة  ثلاث واربعين – يحوطه  ويقوم بامره  ويذب  عنه  ويلطف  به  وكان  يقر  بنبوة  النبي محمد صلى الله عليه وسلم )  وقد انشد  ابو طالب في ذلك شعرا :

الا ابلغا  عني  على ذات  بيننا
لؤيا  وخصا  من لؤي بني كعب

بأنا  وجدنا  في الكتاب محمدا
نبيا كموسى  خط في اول الكتب

         ولما  بعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم  و رأت قريش أن  أمره  ويقوى ويتزايد  ورأوا  ما يصنع  أبو  طالب   اليه من رعاية  وحماية  ع  وكان  ابو طالب ذا  كلام مسموع   سيدا مطاعا  مكرما  معظما  في   قريش  وقبائل  العرب  وكان   من  ذروة  بني هاشم  وبني  عبد  مناف .  تهابه الناس  وتعرف  له  قدره  الجليل  وكان  قد حماه وحفظه  وأحاطه  برعايته   فاضطر المشركون  ان  يتلمسوا  من عمه  منعه من  دعوته الى الاسلام وتسفيه الهتهم  واوثانهم . فسار رجال  من اشراف  قريش الى ابي طالب  يخبرونه  بان ابن  اخيه قد  سفه  دينهم  وعيبه  وسب آلهتهم  التي  يعبدونها  ورجوه ان  يكفه  عنهم  وعن هذه الامور  او يخلي بينهم  وبينه  فتلقاهم  ا بو طالب  بالقول  الرصين  المهذب  وردهم  ردا جميلا  فانصرفوا  بينما  مضى النبي   محمد  صلى الله عليه وسلم يظهر دين الله  ويدعو لاظهاره الا ا ن قريشا  لم  تصبر طويلا على هذا الامر فعادوا الى ابي طالب   وطلبوا منه    ان يكف  رسول  الله  صلى الله عليه  وسلم عن  تسفيه  آلهتهم  وشتم  اوثانهم  والا سيحاربونه  حتى هلاك  احد  الفريقين   فعز ذلك  على  ابي  طالب  ودعا  النبي صلى الله عليه  وسلم  ورجاه  ان يحفظ  عمه ومكانته في  قريش  ويحفظ   نفسه ويترك هذا الدين  .

         فلما راى النبي صلى الله عليه وسلم  عمه بهذا الموقف  قال  له  قولته الشهيرة :
-       ( ياعم  والله لو وضعوا الشمس في يميني  والقمر في شمالي على ان اترك هذا الامر ما تركته حتى يظهره الله  او اهلك دونه  )
 ثم  استعبر  وبكى  اما م عمه   فهب عمه  متحمسا  قائلا:
- ( اذهب ياابن اخي  فقل  ما احببت  والله لا  اسلمك  لشيئ  ابدا ) .

     وفي احد  الايام  جاء رجال  من قريش  الى  ابي طالب  يعرضون عليه  امرا  ومعهم  شاب  وسيم  هو  سيد  شباب  قريش  واجملهم   وانهدهم  – عمارة بن الوليد – فقالوا  :
-   يا ابا  طالب  خذ هذا الفتى  واتخذه ولدا وسلّم  لنا  ابن اخيك   الذي  خالفك في  دينك  ودين آبائك  وفرق قومك  وسفه  احلامهم    فنقتله -  فطردهم ابو طالب   قائلا :
- اتعطوني  ابنكم  أربيه لكم   واعطيكم  ابني  لتقتلونه  اما والله لايكون هذا ابدا ما حييت .

 فرجعوا  ناكسوا  رؤسهم  وقد  اضمروا لرسول الله محمد  صلى الله عليه وسلم حقدهم .

     وقال أشراف مكة لأبي طالب:
-        إما أن تخلي بيننا  وبينه  فنكفيكه. فإنك على مثل ما نحن عليه أو أجمع لحربنا. فإنا لسنا بتاركي ابن أخيك على هذا، حتى نهلكه أو يكف عنا، فقد طلبنا التخلص من حربك بكل ما نظن أنه يخلص. فبعث أبو طالب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  فقال له:
-         يا ابن أخي، إن قومك جاءوني، وقالوا كذا وكذا، فأبق علي وعلى نفسك، ولا تحملني ما لا أطيق أنا ولا أنت. فاكفف عن قومك ما يكرهون من قولك.

-        فأجابه رسول الله: والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري، ما تركت هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك في طلبه.
وفي ذلك  قال  أبو طالب:

والله لـن يصلـوا إليك بجمع
حتى أوسد في التراب دفينـا

فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة
وأبشر وقُر بذاك منك عيونـا

ودعوتني، وعرفتُ أنك نـاصحي
ولقد صدقت، وكنت ثم أمينـا

وعرضت ديـنا قد عرفت بـأنه
من خير أديان البرية دينـا

لولا الملامـة أو حذار مسبـة
لوجدتـني سمحا بذاك مبينـا


          اجتمع القرشيون  في  خيف  بني  كنانة – لما  علموا  باجتماع  بني عبد المطلب وبني هاشم وقرارهم  بحماية النبي محمد صلى الله عليه وسلم -  لدراسة الموقف   واخذ  التحوطات  له  بعد ان زادت حيرتهم ونفدت حيلهم  وتصميم بني عبد المطلب وبني هاشم على حمايته  والقيام دونه  مهما كانت الامور  وتوصلوا الى امر خطير  وحل غاشم ظالم  وتحالفوا عليه وهذا الحلف او اقرار كتبوه  في صحيفة وعلقوها في داخل الكعبة - كتبها  لهم  بغيض بن عامر بن هاشم . وقد دعى  عليه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم  فشلت يده . وينص هذا الحلف  على ان ( لا يجالسون بني عبد المطلب وبني هاشم و لا يكلمونهم  ولا يد خلون بيوتهم  ولا يخالطونهم  ولا يناكحونهم أي لا يزوجونهم ولا يتزوجون منهم   ولا يقبلون منهم صلحا  ولا تاخذهم بهم رأفة  حتى  يسلموا اليهم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم اليهم  لقتله ). .
 وفي هذا يقول ابو طالب :

جزى الله رهطا بالحجون تتابعوا
على ملأ  يهدي  بحزم   ويرشد

اعان   عليها    كل   صقر   كانه
اذا  ما مشى في رفرف الدرع اجرد

قعودا لدى جنب الحجون كانهم
مقاولة    بل  هم اعز  وامجد

          فامر ابو طالب  بني عبد المطلب وبني هاشم  ان يدخلوا شعبه  فدخلوه  ولبثوا فيه  ثلاث  سنين  حتى اشتد عليهم الخطب وخاصة  ان قريش  قطعوا عليهم  كل  معونة او تجارة  حيث  ان اية مواد تاتي الى مكة  فيشتريها  تجار قريش  باغلى الاسعار ويحرمون  بني عبد المطلب وبني هاشم  منها  فلا  يتركون طعاما  يدخل  مكة  الا  واشتروه   ومنعوه  عنهم  حتى قتلهم الجوع  وحتى قيل ان نساءهم واطفالهم كانوا يضاغون  جوعا في الشعب  لذا عظمت الفتنة   وزلزلوا  زلزالا  شديدا  وكان  ابو طالب  اذا اوى الناس لفراشهم للنوم ليلا  امر رسول الله ان  يضطجع في فراشه حتى يرى  من اراد اغتياله  فاذا  نام  الناس وخلدوا للنوم  امر  احد  ابنائه او بني عمومته  حمايته  او المنام  في  فر اشه  وينام  الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم مكانه .

         انجب ابو  طالب من الاولاد اربعة اولاد:  طالب  وعقيل  وجعفر  وعلي  وابتين  فاخته  وجمانة. وقيل ان  كل واحد منهم أكبر من الذي يليه بعشر سنين. وأمهم فاطمة بنت أسد بن هاشم وهي أول هاشمية ولدت لهاشمي وكان النبي صلى الله عليه وسلم  يدعوها  أمي  لأنها  ربته مع اولادها . وكانت من السابقات إلى الإسلام فلما توفيت صلى عليها النبي صلى الله عليه وسلم ودخل قبرها وترحم عليها.

        لقد اثقل المرض على ابي طالب  واشتد به  وحين حضرته الوفاة دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم  عليه  فوجد عبد الله بن امية  وابا جهل جالسين عنده  فقال له :
- (أي عم  قل – لااله الا الله- كلمة احاج لك بها عند الله ).
فقالا :  يا ابا طالب اترغب عن  ملة  ابيك عبد المطلب ؟؟
 وردداها مرات عديدة على سمعه   وهو  في نزعات الموت  حتى لفظ انفاسه الاخيرة وهو يقول:
- على ملة عبد المطلب . وذلك في رجب  من  العام العاشر من النبوة  وبعد   انهاء  الحصار و انهاء المقاطعة
           فحزن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كثيرا وقال :
-(لأستغفرن لك ما لم  انه عنك ).

        فنزلت الاية  الكريمة :
 ( ما كان للنبي والذين آمنوا  ان يستغفروا للمشركين ولو كانوا اولي قربى  من بعد  ما تبين لهم انهم  اصحاب الجحيم )  سورة التوبة \113  ونزلت  الاية  الاخرى  وفيها  بيان  الى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
( انك  لا تهدي  من احببت  ولكن الله  يهدي   من  يشاء   وهو اعلم  بالمهتدين  ) سورة القصص\56

        توفي أبو طالب  نتيجة مرض اصابه  وقيل سببه من معاناته في الحصار  الذي ضربته قريش عليه وعلى ال عبد المطلب  في شعبه  مدافعا ومحاميا عن النبي صلى الله عليه وسلم  وكان ذلك قبل الهجرة بثلاث سنوات اي في عام \619  ميلادية  فحزن  لفقده حزنا شديدا حيث فقد بفقده الحامي المخلص والعم الناصح الودود  فجعل عام وفاته عام حداد وحزن فسمي عام وفاته عام الحزن وأمر ابنه علي بن أبي طالب بتجهيزه ودفن بالحجون بمكة المكرمة.

. ولما  مات  رثاه  ولده  علي  كرم  الله  وجهه بهذه الابيات :

ابا طالب  مأوى  الصعاليك ذا الندى
                                        جوادا اذا ما اصدر الامر  اوردا

فامست قريش يفرحون بموته
                                           ولست ارى حيا  يكون  مخلدا

يرجون  تكذيب النبي وقتله
                                       وان  يفترى  قدما عليه  ويجحدا

كذبتم  وبيت الله حتى  نذيقكم
                                      صدورالعوالي  والحسام  المهندا

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  فيه :
- ( ما نالت مني قريش شيئا  اكرهه حتى مات ابو طالب ) .

    وقال العباس بن عبد المطلب  للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
لما حضر وفاة عمه ابي طالب قال له :

- ما اغنيت عن عمك ؟؟   فانه كان يحوطك  ويغضب لك  .
 وقد كان كما  قال اخوه العباس اليد العليا في ثبيت الدعوة الاسلامية  وحماية النبي محمد صلى الله عليه وسلم من جور قريش 
 فاجابه النبي صلى الله عليه وسلم :
- ( هو في  ضحضاح  من  النار ولو لا  انا  لكان  في  الدرك    الاسفل من النار )

          وضحضاح النار هو اقلها لهبا  وتمثل كشاطئ البحر الذي فيه الماء الى كعب  الارجل او اكثر بقليل  وشتان بين  من   يكون حصب جهنم  وفي دركها  الاسفل ومن يكون  في ضحضاحها .
  راجع كتابي ( شذرات من السيرة النبوية المعطرة )

 ومن شعر ابي طالب  لاميته  وهذه ابيا تها  :


خَلِيلَيَّ ما أُذْنِي لأَِوَّلِ عاذِلِ
                                         بِصَغْواءَ في حَقٍّ ولا عندَ باطِلِ

ولمّا رأيتُ القَومَ لا ودَّ فيهُمُ
                                       وقد قَطَّعُوا كُلَّ العُرَى والوَسائلِ

وقد صارَحُونا بالعَداوَةِ والأَذَى
                                        وقد طاوَعُوا أَمْرَ العَدُوِّ المُزايِلِ

وَقَدْ حالَفُوا قَوماً عَلينا أَظِنَّةً
                                          يَعَضُّونَ غَيظاً خَلْفَنا بالأَناملِ

صَبَرْتُ لَهُمْ نَفْسي بِسَمراءَ سَمْحةٍ
                                       وأبيضَ ماضٍ مِن تُراثِ المَقاولِ

وأَحْضَرتُ عندَ البيتِ رَهْطي وإخْوَتي
                                         وأَمْسَكْتُ من أثوابِهِ بالوصَائلِ

قياماً معاً مُستَقْبِلينَ رِتاجَهُ
                                        لدَى حيثُ يقضِي نُسْكَهُ كُلُّ نافِلِ


                                    * * *

أَعُوذُ بِرَبِّ الناسِ مِن كُلِّ طاعِنٍ
                                      علينا   بِشَرٍّ   أو مُلِحٍّ     بِباطِلِ

ومِن كاشِحٍ يَسعَى لنا بِمَعِيبةٍ
                                    ومِن مُفْتَرٍ في الدِّينِ ما لم نُحاوِلِ

وَثَورٍ ومَن أرسَى ثَبِيراً مَكانَهُ
                                        وعَيْرٍ، وراقٍ في حِراءَ ونازِلِ

وبالبيتِ رُكْنِ البيتِ مِن بَطنِ مَكَّةٍ
                                       وباللهِ    إنَّ   اللهَ   ليسَ  بغافِلِ

وبالحَجَرِ المُسوَدِّ إذ يَمسَحُونَهُ
                                           إذا اكتَنَفُوهُ بالضُّحَى والأصائِلِ

وموطِئ إبراهيم في الصَّخرِ وَطأَةً
                                            على قَدَميهِ  حافيا ً غيرَ ناعِلِ

وأشواطِ بينَ المَروَتَينِ إلى الصَّفا
                                            وما فيهما من صُورةٍ وتماثِلِ

َمَن حَجَّ بيتَ اللهِ مِن كُلِّ راكِبٍ
                                         ومِن كُلّ ذِي نَذرٍ ومِن كُلّ راجِلِ

وبالمَشعَرِ الأَقصَى إذا عَمَدُوا لَهُ
                                        أَلالاً إلى مُفضَى الشِّراجِ القَوابِلِ

وتَوقَافِهم فوقَ الجِبالِ عَشِيّةً
                                        يُقيمونَ بالأَيدِي صُدورَ الرواحِلِ

وليلةِ جَمْعٍ والمَنازلِ مِن مِنى
                                           وما فَوقَها مِن حُرمَةٍ وَمَنازِلِ

جَمْعٍ إذا ما المُقرَبات أجَزْنَهُ
                                      سِراعاً كما يَفزَعنَ من وَقعِ وابلِ

وبالجَمرةِ الكُبرى إذا صَمَدوا لها
                                          يَؤُمّونَ قَذفاً رأسَها بالجَنادِلِ

وكِندةَ إذ تَرمي الجِمارَ عَشيّةً
                                          تُجيز بها حُجَّاجَ بكرِ بنِ وائلِ

حَليفانِ شدَّا عَقْدَ ما احْتَلَفا لَهُ
                                          وردَّا  عليه  عاطِفاتِ الذلائلِ

وحَطْمِهمُ سُمْرَ الرِماحِ مَعَ الظُّبا
                                              وإنقاذِهِم ما يَنتقي كُلّ نابلِ

وَمَشْيهُمُ حَولَ البَسالِ وسَرْحِهِ
                                            وسَلميّةٍ وَخْدَ النَعامِ الجوافِلِ

وحَطْمِهم سُمْرَ الصِّفاح وسَرْحِهِ
                                             وشِبْرِقَةٍ وَخْدَ النَّعامِ الجَوافِلِ

فَهلْ فوقَ هذا من مَعادٍ لعائذٍ ؟!
                                        وهَل من مُعيذٍ يَتَّقِي اللهَ عادلِ ؟!

                                     * * *
يُطاع بنا الأعداء ودّوا لو انَّنا
                                             تُسَدُّ بنا أبوابُ تُركٍ وكابُلِ

كَذَبتُم وبيتِ اللهِ نَترُكُ مَكّةً
                                           ونَظْعَنُ إلاَّ أَمرُكُم في بلابِلِ

كَذَبتُم وبيتِ اللهِ نُبزَى محمّداً
                                           ولَمَّا نُطاعِنْ دونَهُ ونُناصِلِ

ونُسْلِمهُ حتّى نُصَرَّعَ حَولَهُ
                                          وَنَذهَلَ عن أبنائِنا والحَلائِلِ

وَينهضَ قومٌ في الحَديدِ إليكُمُ
                               نُهوضَ الرَّوايا تحتَ ذاتِ الصَّلاصِلِ

حتَّى يُرى ذو البَغي يَركَبُ رَدعَهُ
                                  مِن الضِّغْنِ فِعلَ الأَنكَبِ المُتَحامِلِ

وإنّا لَعَمْرُ اللهِ إنْ جَدَّ ما أرى
                                         لَتَلتَبِسَنْ  أسيافُنا  بالأماثِلِ

بكفِّ فَتىً مثلِ الشِهابِ سَمَيْدَعٍ
                                    أَخي ثِقَةٍ حامي الحَقيقةِ باسِلِ

شُهوراً وأيّاماً وحَوْلاً مُجَرَّماً
                                         علَينا وتأتي حِجَّةٌ بعدَ قابِلِ

وما تَرْكُ قَومٍ ـ لا أباً لكَ ـ سَيِّداً
                                     يَحُوطُ الذِّمارَ غير ذَرْبِ مُواكِلِ

وأبيضَ يُستَسْقَى الغَمَامُ بوَجهِهِ
                                      رَبيعُ اليتامَى عِصمَةٌ للأرامِلِ

يَلوذُ بهِ الهُلاَّكُ مِن آلِ هاشِمٍ
                                      فهُم عندَهُ في نِعمةٍ وفَواضِلِ

لَعَمْري لقد أَجرى أَسيدٌ وَرَهطُهُ
                                        إلى بُغضِنا وَجْزاً بأكلَةِ آكِلِ

جَزَتْ رَحِمٌ عنّا أَسيداً وخالِداً
                                      جَزاءَ مُسيءٍ لا يُؤَخَّرُ عاجِلِ

عثمان لم يَرْبَعُ علينا وقُنفُذٌ
                                        ولكنْ أطاعا أمرَ تلكَ القَبائلِ

أَطاعا بِنا الغَاوِين في كُلِّ وجهَةٍ
                                          ولم يَرْقُبا فينا مَقالَةَ قائِلِ

كما قَد لَقِينا مِن سُبَيْعٍ ونَوفَلٍ
                                       وكُلٌّ تولّى مُعرِضاً لم يُجامِل

فإنْ يلُقَيَا أو يُمكِنِ اللهُ مِنهُما
                                       نَكِلْ لَهُما صاعاً بكَيلِ المُكايِلِ

وذاكَ أبو عَمرٍو أبى غيرَ مُغضَبٍ
                                            لِيُظعِنَنَا في أَهلِ شاءٍ وجامِلِ

يُناجي بنا في كُلّ مُمْسىً ومُصْبَحٍ
                                             فناجِ أَبا عمرِو بنا ثُمّ خاتِلِ

ويُقْسِمُنا باللهِ ما إنْ يَغُشّنا
                                           بلَى قد نراهُ جَهْرَةً غيرَ حائلِ

أضاق عليه بُغضُنا كُلَّ تَلْعةٍ
                                       مِن الأَرضِ بينَ أَخْشَبٍ فالأجادِلِ

وسائلْ أبا الوليدِ ماذا حبَوْتَنا
                                           بِسَعْيِكَ فينا مُعرِضاً كالمُخاتِلِ

كنتَ امرَءاً ممّن يُعاشُ برأيهِ
                                            ورَحمتهُ فينا ولستَ بجاهلِ

فعُتبةُ لا تَسمَعْ بنا قولَ كاشِحٍ
                                       حَسُودٍ كَذوبٍ مُبغِضٍ ذي دَغاولِ

وقد خِفت إنْ لم تَزدَجِرْهُم وَتَرعَوُوا
                                        تُلاقي ونَلقى منك إحدى البَلابلِ

ومَرَّ أبو سُفيانَ عَنِّيَ مُعرِضاً
                                           كأنَّكَ قَيلٌ في كِبارِ المَجادِلِ

يَفِرُّ إلى نَجدٍ وبَردِ مِياهِهِ
                                         ويَزعُمُ أَنِّي لستُ عَنهُم بغافِلِ

وأعلَمُ أنْ لا غافلٌ عن مَساءةٍ
                                           كذاكَ العَدُوُّ عندَ حَقٍّ وباطِل

فمِيلُوا علينا كُلُّكُم إنَّ مَيلَكُم
                                        سَواءٌ علَينا والرياحُ بِهاطِل

يُخَبِّرنا فِعلَ المُناصِحِ أَنَّهُ
                                    شَفِيقٌ ويَبْغي عارقاتِ الدَّواخِلِ

أَمُطْعِمُ لم أَخذُلْكَ في يومِ نَجدَةٍ
                                    ولا عندَ تلكَ المُعْظماتِ الجَلاجلِ

ولا يَومَ قَصْمٍ إذ أتَوك ألِدَّةً
                                  أُولي جَدَلٍ مِثلِ الخُصوم المَساجلِ

أَمُطْعِمُ إنَّ القومَ سامُوكَ خُطَّةً
                                       وإنّي متَى أُوْكَل فلستُ بوائلِ

جَزى اللهُ عنّي عَبدَ شمسٍ ونَوفَلاً
                                          عُقوبةَ شَرٍّ عاجلاً غيرَ آجِلِ

بميزانِ قِسطٍ لاَ يَخِيسُ شَعِيرةً
                                       له شاهدٌ من نفسِهِ حَقّ عادلِ

لقد سَفِهَتْ أخلاقُ قَوم تَبدَّلوا
                                        بَني خَلَفٍ قَيضاً بنا والغَياطِلِ

نَحنُ الصَّميمُ مِن ذُؤابَةِ هاشمٍ
                                      وآل قُصَيٍّ في الخُطوبِ الأوائلِ

وكانَ لنا حَوضُ السِّقايةِ فيهمُ
                                  ونحن الذُرَى منهم وفوقَ الكَواهلِ

فما أدركوا ذَحْلاً ولا سَفكوا دماً
                                          وما حالفوا إلاَّ شِرارَ القبائلِ

بَني أَمَةٍ مَجنونةٍ هِنْدِكِيَّةٍ
                                       بَني جُمَحٍ عَبِيدَ قَيسِ بنِ عاقلِ

وسَهْمٌ ومَخْزُومٌ تَمالَوا وألَّبُوا
                                     علينا العِدى من كُلِّ طِمْلٍ وخامِلِ

وشائظُ كانت في لُؤيِّ بنِ غالبٍ
                                           نَفاهُم إلينا كُلُّ صَقْرٍ حُلاحِلِ

ورَهطُ نُفَيلٍ شَرَّ مَن وَطِئ الحَصا
                                           وأَلأَمَ حافٍ مِن مَعَدٍّ وناعِلِ

فَعَبدُ مُنافٍ أنتُمُ خَيرُ قومِكُم
                                     فلا تُشرِكوا في أَمرِكُم كُلَّ واغِلِ

فقد خِفتُ إن لَم يُصلِحِ اللهُ أَمرَكُم
                                      تكونُوا كما كانَت أَحاديثُ وائِلِ

لَعَمْرِي لَقَد وَهَنْتُمُ وَعَجَزتُمُ
                                         وجِئتُمْ بأَمرٍ مُخطِئٍ للمَفاصِلِ

وكنتُم قديماً حَطْبَ قِدْرٍ فأنتُمُ
                                           الآنَ حِطابُ أَقْدُرٍ ومَراجِلِ

يَهْنئ بني عبد المُنافِ عُقوقُها
                                       وخِذْلانُها أو تَرْكُها في المَعاقِلِ

فإن يَكُ قومٌ سَرَّهُم ما صَنَعتُمو
                                         سَيَحتَلِبُوها لاقِحاً غيرَ باهِلِ

فأبلِغ قُصِيّاً أنْ سيُنشَرُ أمرُنا
                                        وبشّر قُصَيّاً بعدَنا بالتَّخاذُلِ

ولو طَرَقَت لَيلاً قُصِيّاً عَظيمةٌ
                                          إذَن ما لَجأنا دونَهُم في المَداخِلِ

ولَو صَدَقوا ضَرباً خِلالَ بُيوتِهِم
                                           لكنَّا أُسىً عندَ النِّساءِ المَعاطِلِ

فإنْ تَكُ كَعبٌ مِن لُؤيٍّ تَجَمّعتْ
                                                 فلابُدَّ يوماً مَرّةً مِن تَزايُلِ

وإن تَكُ كَعبٌ من كُعوبٍ كبيرةٍ
                                                 فلابُدَّ يوماً أنَّها في مَجاهِلِ

وكنّا بخيرٍ قبلَ تسويدِ مَعشَرٍ
                                             هُمُ ذَبَحونا بالمُدَى والمَقاوِلِ

فَكُلُّ صَديقٍ وابنِ أُختٍ نَعُدُّهُ
                                           لَعَمْري وَجَدنا عَيشَهُ غيرَ زائلِ

سِوَى أنَّ رَهطاً مِن كِلابِ بنِ مُرّةٍ
                                                بَراءٌ إلَينا مِن مَعقَّةِ خاذِلِ

بني أَسَدٍ لا تَطْرِفُنَّ على القَذَى
                                              إذا لم يَقُلْ بالحَقّ مِقوَلُ قائلِ

لَعَمْري لَقد كُلِّفتُ وَجداً بأحمَدٍ
                                          وإِخوَتِهِ دأبَ المُحِبِّ المُواصِلِ

فلا زالَ في الدُنيا جَمالاً لأَهلِها
                                          وزَيناً على رَغمِ العَدُوّ المُخابِلِ

فمَن مِثلُهُ في الناس أو مَن مُؤمَّلٌ
                                          إذا قايسَ الحُكّامُ أهلَ التفاضُلِ

حليمٌ، رَشيدٌ، عادِلٌ، غيرُ طائِشٍ
                                             يوالي إلهاً ليسَ عنهُ بذاهِلِ

فأَيَّدَهُ رَبُّ العِبادِ بنَصرِهِ
                                           وأظهرَ دِيناً حَقُّهُ غيرُ ناصِلِ

لقد علموا أنَّ ابنَنَا لا مُكَذَّبٌ
                                         لَدَيهِم، ولا يُعنَى بقولِ الأباطِلِ

رِجالٌ كِرامٌ غيرُ مِيلٍ نَماهُمُ
                                          إلى العِزِّ آباءٌ كرامُ المَخاصِلِ

وَقفنا لَهُمْ حتّى تَبَدَّدَ جَمعُهُم
                                           ويَحسُرَ عنّا كُلّ باغٍ وجاهلِ

شبابٌ مِن المُطَّلبينَ وهاشِمٍ
                                  كبِيضِ السيوفِ بين أيدي الصَّياقِلِ

بضَرب ترى الفِتيان عنه كأَنَّهُم
                                     ضَوارِي أُسودٍ فوقَ لَحمٍ خَرادلِ

ولكِنَنا نَسلٌ كِرامٌ لِسادَةٍ
                                      بِهم يَعتلي الأقوامُ عندِ التَّطاوُلِ

سَيَعلِمُ أهلُ الضِّغْنِ أَيّي وأَيُّهُم
                                        يَفوزُ   ويَعل و في لَيالٍ قَلائلِ

وأيّهُمُ مِنّي ومِنهُم بسيفِهِ
                                     يُلاقي إذا ما حانَ وقتُ التنازُلِ

ومَن ذا يَمَلّ الحَربَ مِنّي ومِنهُم
                                    ويُحمَدُ في الآفاق في قولِ قائلِ

فأصبح منّا أحمدٌ في أُرُومَةٍ
                                           تُقَصِّرُ مِنها سَورةُ المُتطاولِ

كأنّي بهِ فوقَ الجِيادِ يَقودُها
                                       إلى مَعشَرٍ زاغُوا إلى كُلِّ باطلِ

وجُدْتُ بنفسِي دُونَه وَحَمَيتُهُ
                                         ودافَعتُ عنهُ بالطُّلى والكلاكِلِ

ولا شَكَّ أنَّ اللهَ رافِعُ أَمرِه
                                       ومُعْليهِ في الدنيا ويومَ التَّجادُلِ

كما قد أُري في اليوم والأَمسِ جَدُّهُ
                                          ووالِدُه   رؤياهُما  خير ُ آفلِ




                          ******************
















                                  29

               اوس بن حجر المازني


           هو ابو شريح  أوس  بن حجر بن مالك  المازني
من كبار شعراء تميم في الجاهلية .أبوه حجر هو زوج أم زهير بن أبي سلمى.الشاعر الجاهلي المعروف كان كثير الأسفار وأكثر إقامته عند عمرو بن هند في الحيرة.
 وكانت تميم تقدمه على سائر الشعراء العرب وتعده شاعرها .

     قيل انه ولد قبل الهجرة النبوية  باثنين وتسعين  عاما  اي في عام \ 530  ميلادية .عمّر طويلاً (حوالي\ 90 عاما).

    وقد  عدَّه ابن سلام  في الطبقة الثانية  من شعراء الجاهلية. وذكر الأصفهاني  في الأغاني أنه:
من الطبقة الثالثة وقرنه بالحطيئة

           في شعره حكمة ورقة  وكانت تميم تقدمه على سائر الشعراء العرب.
قال الأصفهاني عنه في كتابه الاغاني :

    (  كان  أوس بن حجر فحل  الشعراء  فلما  نشأ  النابغة  طأطأ    وكان  غزلا مغرماً بالنساء. وكان زهيرٌ بن ابي  سلمى  راويته   وقد  أخذ عنه طريقته في نظم الشعر إذ كان يأخذ شعره بالتنقيح والتهذيب).

توفي  قبل الهجرة النبوية  بسنتين  اي في عام \621ميلادية

 و  من شعره   في الغزل :

صبوتَ وهل تصبُو ورأسكَ أشيبُ
                                          وَفَاتَتْكَ بِالرَّهْنِ المُرَامِقِ زَينَبُ

وغيرَها عنْ وصلها الشيبُ إنهُ
                                           شَفيعٌ إلى بِيضِ الخُدورِ مُدَرّبُ

فَلَمّا أتى  حِزّانَ  عَرْدَة َ دُونَهَا
                                          ومِنْ ظَلَمٍ دون الظَّهيرَة ِ مَنْكِبُ

تَضَمّنَها وارْتَدّتِ  العَيْنُ دونَهَا
                                         طريقُ الجواءِ المستنيرُ فمذهبُ

وصبّحنَا  عارٌ  طويلٌ   بناؤهُ
                                       نسبُّ بهِ ما لاحَ في الأفقِ كوكبُ

فلمْ أرَ يوماً  كانَ  أكثرَ  باكياً
                                           ووجهاً تُرى فيهِ الكآبة ُ تجنبُ

أصَابُوا البَرُوكَ وابنَ حابِس عَنْوَة ٌ
                                          فَظَلّ لَهُمْ بالْقاعِ  يوْمٌ عَصَبصَبُ

وإنّ أبَا الصّهْبَاءِ في حَوْمة ِ الوَغَى
                                           إذا ازورّت الأبطالُ ليثٌ محرّبُ

ومثلَ ابنِ غنمِ إنْ ذحولٌ تذكرتْ
                                           وقَتْلى تَياسٍ عَنْ صَلاحٍ تُعَرِّبُ

وَقَتْلى  بِجَنْب  القُرْنَتَيْنِ  كَأنّهَا
                                              نسورٌ سقاهَا بالدّماءِ مقشّبُ

حلفتُ بربِّ الدّامياتِ نحورُها
                                              وما ضمّ أجمادُ اللُّبينِ وكبكبُ

أقُولُ بِما صَبّتْ  عَليّ غَمامتي
                                    وجهدي في حبلِ العشيرة ِ أحطبُ

أقولُ    فأمّا  المنكراتِ   فأتّقِي
                                      وأمّا الشّذا  عنّي  المُلِمَّ  فَأشْذِبُ

بَكيْتم على الصُّلحِ الدُّماجِ ومنكمُ
                                   بِذي الرِّمْثِ من وادي تَبالة َ مِقْنَبُ

فَأحْلَلْتُمُ  الشَّرْبَ  الذي كان آمِناً
                                         محلاً  وخيماً  عُوذُهُ  لا تحلّبُ

إذا مَا عُلوا قالوا أبونَا وأُمُّنَا
                                           وليس لهم عالينَ أمّ  ولا أبُ

فتحدرُكُمْ عبسٌ إلينَا  وعامرٌ
                                          وترفعُنا   بكرٌ  إليكم   وتغلبُ




              ************************  










                                  30


                 عبد الله بن عجلان النهدي


        عبد الله بن عجلان بن عبد الأحب بن عامر بن كعب بن صباح بن نهد بن زيد بن ليث بن أسود بن أسلم ابن الحاف بن قضاعة وكان يكنى بأبي عمرة

        ولد سنة\  546م  وقيل في رواية اخرى  ولد سنة \ 574 ميلادية  شاعر جاهلي معروف  وكان ابوه  سيدا من  سادات قومه  وهو  كذلك   وأحد الشعراء  العاشقين  المتيمين  في العصر الجاهلي  ومن قتله الحب والوله .  وقيل  أنه  كانت له زوجة اسمها هند من قومه أقامت عنده سبع سنين ولم  تلد له فأكرهه والده على طلاقها  فطلقها  وتزوجت برجل من  بني نمير

         وكان شاعرنا  يحبها كثيرا  فندم  ابن عجلان على  فراقها  وما زال  شغفه   ووجده  يتسع   بها  حتى توله بها  وهلك ومات تاسفا وشوقا  عليها وفي حبها 
 
. اما صاحبته فهي  هند بنت كعب بن عمرو بن ليث النهدي
 وقد  ذكره الشعراء  المتيمون في قصائدهم كثيرا

يقول  الشاعر ابن الدمينة فيه  :

وفي عروة العذري إن مت أسوة
                                 وعبد بن عجلان الذي قتلت هند

ويذكره  قيس بن ذريح (قيس لبنى) فيقول :

فما وجدت بها وجدي أم واحد
                                ولا وجد النهدي وجدي على هن

ويقول عروة بن الورد فيه :

فما وجد النهدي إذ مات حسرة
                                     عشية بانت من حبائله هند

      قيل  ان قصته مع  زوجته ( حبيبته ) انه  خرج  يوما  ينشد ضالة  له  فوقف على ماء كانت  تقصده  بنات  الحي فاختبأ  ولم   تشعر به احداهن   فمكث  ينظرن  إليهن  فرأى هندا  فعلقها او تعلق  قلبه بها فنهض ليركب راحلته  فعجز وكأنما سهما اصابه   وكان  قبل  ذلك تصف له ثلاث رواحل  قائمة  فيلحقها ويركب الرابعة فلما داخله من العشق  والهوى أعجزه فقال :

هذه والله الضالة التي لا ترد ثم أنشأ يقول:

لقد كنت ذا بأس شديد وهمة
                                    إذا شئت لمسا للثريا لمستها

أتتني سهام من لحاظ فأشرقت
                                   بقلبي ولو اسطيع ردا رددتها

      ثم عاد وقد تمكن الهوى منه فأخبر صديقا  له  فقال :
 اكتم ما بك واخطبها إلى أبيها فإنه يزوجك بها وإن أشهرت عشقها حرمتها  حيث كان العرب  لايزوجون بناتهم  حين يشتهر أحدهم بعشق امرأة  يحرمها أهلها  عنه  ولا تزال هذه الحالة موجودة في المجتمعات  القروية العراقية وربما في غيرها –

       ففعل وخطبها قبل أن يشتهر فتزوجها  وأقاما على أحسن حال ثماني سنين  .خلال  السنين الثماني  التي عاشها مع هند لم تنجب له وكان أبوه ذا ثروة طائلة  ليس له غيره  فأقسم عليه  الا  أن يتزوج بغيرها  لينجب منها  فعرض عليها الامر  فأبت أن تكون مع ضرة لها  فشدد  ابوه فأمره بطلاقها  فأبى  فألح  عليه  وهو لم يجب ويعارض في ذلك لمحبته لها   إلى أن  بلغه  أن عبد الله قد تمكن السكر منه  فدعاه ابوه وكان في مجلسه  أكابر قومه  فمنعته هند وجاذبته  ويدها  مخلقة  بالزعفران  فأثرت في ثوبه وأفلت منها وقالت له :
-        إنما يدعوك ابوك  لطلاقي منك  وقد عرف أنك سكران ولئن أجبته متَّ .

        فلما جلس مع أبيه وقد عرف أكابر القوم  حاله أقبلوا يعنفونه   فاستحيى  وطلقها  فلما  سمعت  بذلك احتجبت  عنه  فوجد  وجدا  كاد يهلكه  وأنشد:

طلقت هندا طائعا                فندمت بعد فراقها

فالعين تذرف دمعها              كالدر من آماقها

متحليا فوق الردا             ء يجول في رقراقها

خود رداح طفلة            ما الفحش من أخلاقها

ولقد ألذ حديثها                  وأسر عند عناقها

إن كنت ساقية ببز             بل الإدم أو بحقاقها

فاسقي بني نهد إذا            شربوا خيار زقاقها

فالخيل تعلم كيف نل             حقها غداة لحاقها

بأسنة زرق صبح            نا القوم حدج رقاقها


        وكان من عادات العرب ان تزوج  المطلقة ولاتبقى من غير زواج  و بعد مضي فترة ليست بالطويلة تزوجت هند من نمير بن عامر يقول أبو عمرو الشيباني: لما طلق عبد الله بن العجلان هنداً أنكحت في بني عامر وكا نت بينهم  خلافات وقتول . فجمعت نهد لبني عامر جمعاً  فأغاروا على  طوائف منهم  فيهم  بنو العجلان  وبنو الوحيد  وبنو الحريش  وبنو قشير  فاقتتلوا  قتالاً   شديداً ثم انهزم بنو عامر وغنمت نهد أموالهم و وقيل  قتل في المعركة ابن لمعاوية  بن قشير  بن كعب   وقرط  وجدعان  ابنا سلمة بن قشير ومرداس بن جزعة بن كعب وحسين بن عمرو بن معاوية مسحقة بن المجمع الجعفي. فقال عبد الله بن العجلان في
 ذلك  منشدا :

ألا أبلغ بني عجـلان عنـي
                                فلا ينبيك بالحدثـان غيـري

بأنا قـد قتلنـا الخيـر قرطـاً
                                 وجرنا في سراة بني قشير

وأفلتنـا بنـو شكـل رجــالاً
                                 حفاة يرئبـون علـى سميـر

        يقول أبو عمرو: ثم إن بني عامر جمعوا لبني نهد  فقالت  هند امرأة عبد الله بن العجلان التي كانت ناكحاً فيهم لغلام منهم يتيم فقير من بني عامر:
-        لك خمس عشرة ناقة على أن تأتي قومي فتنذرهم قبل أن يأتيهم بنو عامر
-         فقال: أفعل
         فحملته على ناقة لزوجها ناجية وزودته تمراً ووطياً من لبن فركب فجد في السير وفني اللبن فأتاهم والحي خلوف في غزو وميرة فنزل بهم وقد يبس لسانه فلما كلموه لم يقدر أن يجيبهم وأومأ لهم إلى لسانه فأمر خراش بن عبد الله بلبن وسمن فأسخن وسقاه إياه فابتل لسانه وتكلم وقال لهم:
-أتيتكم أنا رسول هند إليكم تنذركم .
 فاجتمعت بنو نهد واستعدت ووافتهم بنو عامر فلحقوهم على الخيل فاقتتلوا قتالاً شديداً فانهزت بنو عامر فقال عبد الله بن العجلان في ذلك:

عـاود عيـنـي نصبـهـا وغـرورهـا
                                       أهــم عنـاهـا أم فـذاهــا يـعـورهـا؟

أم الـدار أمسـت قـد تعـفـت كأنـهـا
                                       زبـور يـمـان رقشـتـه سطـورهـا؟

ذكـرت بهـا هنـداً وأترابهـا الألــى
                                     بها يكذب الواشي ويعصي أميرها

فـمـا مـعـول تبـكـي لـفـقـد أليـفـهـا
                                      إذا ذكــرتــه لا يــكــف زفـيـرهــا

بـأغـزر مـنــي عـبــرة إذ رأيـتـهـا
                                    بحـث بهـا قـبـل الصـبـاح بعيـرهـا

ألم يـأت هنـداً كيفمـا صنـع قومهـا
                                    بني عامـر إذ جـاء يسعـى نذيرهـا

فقـالـوا لـنــا إنـــا نـحــب لـقـاء
                                 كـموإنــا نحـيـي أرضـكـم ونـزورهـا

فقلـنـا: إذا لا ننـكـل الـدهـر عنـكـم
                                  بصـم القنـا اللائـي الدمـاء تميرهـا

فلا غرو أن الخيل تنحط فـي القنـا
                                    تمطر من تحـت العوالـي ذكورهـا

تــأوه مـمـا مـسـهـا مـــن كـريـهـة
                                   وتصفى الخدود والرماح تصورها

وأربابـهـا صـرعـى ببـرقـة أخــر
                                   بتجـررهـم صبعـانـهـا ونـسـورهـا

فأبلـغ أبـا الحـجـاج عـنـي رسـالـة
                                    مغـلـغـلـة لا يغـلـبـنـك بـســورهــا

فـأنـت منـعـت السـلـم يــوم لقيتـنـا
                                   بكـفـيـك تـســدي غـيــة وتـنـيـرهـا

فذوقوا على ما كان من فرط إحنـة
                                    حلائبـنـا إذ غــاب عـنـا نصـيـرهـا

       ثم مرض ابن عجلان وأصبح ملازما للوساد وقيل أن سبب وفاته أنه قصد هندا بعدما تزوجت في نمير من عامر وكان بينهم وبين بني  نهد ثارات ودماء  كثيرة  فحذره  أبوه من ذلك ومناه الاجتماع   بعكاظ في الأشهر الحرم  فأبى  وخرج سرا حتى أتاها فرآها جالسة على حوض وزوجها يسقي إبلا له  فلما تعارفا من  بعيد شد  كل منهما على صاحبه حتى اعتنقا وسقطا على الأرض فجاء زوجها فوجدهما ميتين.

         و قيل في رواية  اخرى  فلما  اشتد بعبد الله بن  العجلان  السقم خرج سراً من أبيه مخاطراً بنفسه حتى أتى أرض بني عامر لا يرهب ما بينهم من الشر والتراث حتى نزل  ببني  نمير فقصد خباء هند فلما    قارب  دارها رآها  وهي جالسة  على   الحوض  وزوجها يسقي ويذود الإبل عن مائة  فلما نظر إليها ونظرت إليه رمى بنفسه عن بعيره  وأقبل يشتد إليها  وأقبلت تشتد إليه فاعتنقا كل بصاحبه وجعلا يبكيان وينشجان ويشهقان حتى سقطا على وجوههما وأقبل زوج هند ينظر ما حالهما فوجدهما  قد فارقا الحياة.

         وفي رواية ثالثة عن  ابي عمرو قال:  أخبرني بعض بني نهد أن عبد الله بن العجلان أراد المضي إلى بلادهم، فمنعه أبوه وخوفه الثارات وقال: نجتمع معهم في الشهر الحرام بعكاظ أو بمكة، ولم يزل يدافعه بذلك حتى جاء الوقت، فحج، وحج أبوه معه، فنظر إلى زوج هند وهو يطوف بالبيت وأثر كفها في ثوبه بخلوق ثم انشد قائلا

ألا إن هنداً أصبحت منك محرماً 
                                    وأصبحت من أدنى حموتها حمـا

وأصبحت كالمقمور جفن سلاحه
                                   يقـلـب بالكفـيـن قـوسـاً وأسـهـمـا

        فرجع إلى أبيه في منزله وأخبره بما رأى ثم سقط على وجهه مغشيا عليه  فمات.
 وقيل كان  ذلك  قبل عام الفيل باربعة اعوام .

 من شعره في هند حبيبته  هذه الابيات :

أَلاَ أَبلِغَا هِنداً سَلامِي وَإِن نَأَت
َ                                      قَلبِي بِها مُذ شَطَّتِ الدَّارُ مُدنَفُ

وَلَم أَرَ هِنداً بَعدَ مَوقِفِ سَاعَةٍ
ِ                                           بأَنعَمَ من أهلِ الدِّيَارِ تُطَوِّفُ

أَتَتَ بَينَ أَترَابٍ تمايَسُ إِذ مَشَت
                                     دَبِيبَ القَطَا أَوهُنَّ مِنهُن وألطف

يَبَاكِرنَ مِرآت جَلِيًّا وَدارَه
                                        ذَكِيًّا وبالأَيدِي مداك وَمِسوَفُ

أَشَارَت إلَينَا في حَيَاءٍ ورَاعَهَا
                               سَراةَ الضُّحَى مِنِّي عَلَى الحَيّ مَوقِفُ

وقالت تَبَاعَد يَا ابن عَمِّي فَإِنَّنِي
                                        مُنيِتُ بِذِي صَولٍ يغارُ ويَعنُفُ

 يقول فيها ايضا :


خليليّ زورا قبل شحط النوى هندا
                                      ولا تأمنا من دار ذي لطف بعـدا

ولا تعجلا لم يدر صاحب حاجـة
                                      أغيّا يلاقي في التعجل أم رشـدا

ومرا عليهـا بـارك الله فيكمـا
                                    وإن لم تكن هند لوجهيكما قصـدا

وقولا لها ليس الضـلال أجازنـا
                                          ولكننـا جزنـا لنلقاكمـا عمـدا

غدا يكثر الباكـون منـا ومنكـم
                                        وتزداد داري من دياركـم بعـدا





              *****************************

















                                        31

                      الافوه الاودي



        هو صلاءة بن عمرو بن مالك بن عوف بن الحارث بن عوف بن  منبه بن أود بن الصعب بن سـعد العشـيرة  . من اود من مذحج  من اليمن  من  يكنى ب(أبي ربيعة).  ولقب( الأفـوه) لأنه كان غليـظ الشفتين ظاهـر الاسنان وكني  ب ( الاودي)  نسبة الى  قبيلته اود اليمانية .وهو من قدماء شعراء الجاهلية وكبارهم. وكان رئيسا لقومه وقائدا لهـم في حروبهم  ويعد  واحدا من حكمــاء العرب  وكان ابوه  عمرو بن مالك يكنى ب(فارس الشوهاء) فهو فارس  حكيم بن فارس وفي ذلك يقول :

أَبِي فَارِسُ الشَّوْهَاءِ عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ
                                     غَدَاةَ الْوَغَى إِذْ مَالَ بِالْجَدِّ عَاثِرُ

  وقيل أن الشاعر الاودي عُمِّر طويلاً وشاخ وشاب وفي ذلك يقول :

إمّا تَرَي رأسي أزرى بهِ  
                       مأسُ زمانٍ ذي انتكاسٍ مَؤوسْ

حتى حنَى مني قناةَ المَطا       
                           وعمَّم الرأس بلونٍ خَليسْ


      كان الأفوه من مشاهير شعراء  العصر الجاهلي وأكثر شعره في الحكمة والحماسة والفروسية. وهو معدود في الشعراء الحكماء وهم في العربية قليل . ولم تكن أوصافه في الفروسية بأقل قيمة من حكمه. بل إن أغلب شعره تفاخر في بطولته وبطولة قومه في حروب حققوا فيها انتصاراتٍ ساحقةً. إضافة إلى صور دقيقة تعدّ نادرة عن  العصر الجاهلي و أنه كان سيداً مطاعاً في قومه وقائداً لهم في كثير من الحروب ولا سيما حروب  الأود يينهم و بني عامر.

        ولا يخلو  شعره  من المفردات الصعبة التي  زادت من غنى معاجم اللغة وقد دأب  اللغويون على الاكثار  من الاستشهاد بشعره لشرح بعض الألفاظ  ونلاحظ ان كل المعاجم العربية  فيها استشهاد
 من شعره . كما أن مفرداته  وعرةٌ جداً كان  يصعب علينا فهمها كقوله:

كالأسودِ الحَبَشيِّ الحَمْشِ يَتْبعُهُ
                               سُودٌ طَماطمُ في آذانها النُّطَفُ

هابٍ هِبِلٌّ مُدِلٌّ يَعْمَلٌ هَزِجٌ 
                            طَفطافُهُ   ذو عِفاءٍ  نِقْنِقٌ  جَنِفُ

      وفي شــعره الكثيـر مـن الحكمـة والارشــاد والنصـح قالها لغـة سلسة  سـهلة بعيدة عن التعقيد والحوشي  وكانه قالها
في عصرنا الحاضر اما ولادته وزمنه فقد اختلف فيه  كثيرا  حيث ذكر بعض المؤرخين انه ادرك المسيح عليه السلام و زعـم  بعضهم انه  كان اقدم مــن ذلك  وانه اول من قصد القصيد وقيل ان له قصيدة نهى النبي صلى الله عليـه وسـلم عـن انشــادها  لما  فيها من ذكر إسماعيل عليه السلام بينما  ذكره اخرون انه توفي  قبل الهجرة النبوية المباركة  بخمسين عاما أي في عام \570 ميلادية
.ومن شعره في الحكمة :

والبيت لا يبتنـى الا   لـه عمــد
                         ولا عماد اذا لــم تــرس اوتـــاد

فــان تجمــع اوتــاد وأعمــدة
                               وساكن بلغوا الأمر اللذي كـادوا

وان تجمع اقــوام ذوو حسب
                           اصطاد امــرهم بالرشد مصــطاد

لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم
                                    ولا سراة اذا جهالهم سادوا

تلفى الامور باهل الرشد ما صلحت
                                  فان تولـوا فبالاشرار تنقـاد

اذا تولى ســـراة القوم امرهم
                                 نما على ذاك امر القوم فازدادوا


        ومن شعره يستدل على فروسيته وشجاعته  وحنكته وحكمته وكان قومه يستشيرونه ولا يصدرون امرا الا  بمشورته وعن رايه  وكان لهم  مرشدا  وموجها  وناصحا  امينا  وسندا  وعزا  وعونا وقوة   حتى  قيل  انه  لو وجههم الى الجبال الراسيات لساروا  اليها قانعين  راغبين .
  من  جليل شعره  هذه المقاطع :

تَبْقَى الأُمُورُ بِأَهْلِ الرَّأْيِ مَا صَلَحَتْ
                                     فَإِنْ تَوَلَّتْ فَبِا لاشْرَارِ تَنْقَادُ

فِينَا مَعَاشِرُ لَمْ يَبْنُوا لِقَوْمِهِمُ
                             وَإِنْ بَنَى قَوْمُهُمْ مَا أَفْسَدُوا عَادُوا

لاَ يَرْشُدُونَ وَلَنْ يَرْعَوْا لِمُرْشِدِهِمْ
                               فَالْجَهْلُ مِنْهُمْ مَعًا والْغَيُّ مِيعَادُ

أَضْحَوْا كَقَيْلِ بْنِ عَمْرٍو فِي عَشِيرَتِهِ
                              إِذْ أُهْلِكَتْ بِالَّذِي أَسْدَى لَهَا عَادُ

وَالْبَيْتُ لاَ يُبْتَنَى إِلاَّ لَهُ عُمُدٌ
                                 وَلاَ عِمادٌ إِذَا لَمْ تُرْسَ أَوْتَادُ
 
وَإِنْ تَجَمَّعَ أَقْوَامٌ ذَوُو حَسَبٍ
                             اصْطَادَ أَمْرَهُمُ بِالرُّشْدِ مُصْطَادُ

لاَ يَصْلُحُ النَّاسُ فَوْضَى لاَ سَراةَ لَهُمْ
                                  وَلاَ سَرَاةَ إِذَا جُهَّالُهُمْ سَادُوا

تَبْقَى الأُمُورُ بِأَهْلِ الرَّأْيِ مَا صَلَحَتْ
                                   فَإِنْ تَوَلَّتْ فَبِالْأَشْرَارِ تَنْقَادُ

إِذَا تَوَلَّى سَرَاةُ الْقَوْمِ أَمْرَهُمُ
                            نَمَا عَلَى ذَاكَ أَمْرُ القَوْمِ فَازْدَادُوا

أَمَارَةُ الغَيِّ أَنْ يَلْقَى الْجَمِيعُ لِذِي الْ
                                   إِبْرَامِ لِلامْرِ وَالاذْنَابُ أَكْتَادُ

حَانَ الرَّحِيلُ إِلَى قَوْمٍ وَإِنْ بَعُدُوا
                                  فِيهِمْ  صَلاحٌ لِمُرْتَادٍ وَإِرْشَادُ
.
فَسَوْفَ أَجْعَلُ بُعْدَ الأَرْضِ دُونَكُمُ
                                  وَإِنْ دَنَتْ رَحِمٌ مِنْكُمْ وَمِيلاَدُ

إِنَّ النَّجَاءَ إِذَا مَا كُنْتَ ذَا نَفَرٍ
                                   مِنْ أَجَّةِ الغَيِّ  إِبْعَادٌ فَإِبْعَادُ

فَالْخَيْرُ تَزْدَادُ مِنْهُ مَا لَقِيتَ بِهِ
                                   وَالشَّرُّ يَكْفِيكَ مِنْهُ قَلَّمَا زَادُ

     واشتهر له أبيات تشدُّ القارئ شدًّا وتُنْبِي عن شاعر متمكِّن ذي حكمة واقتدار وذي هيبة ووقار كما ذكرت  في كتاب  (الجليس الصالح والأنيس الناصح) - (1   / 386):

بَلَوْتُ النَّاسَ قَرْنًا بَعْدَ قَرْنٍ
                                         فَلَمْ أَرَ غَيْرَ خَتَّالٍ وَقَالِ

وَلَمْ أَرَ فِي الْخُطُوبِ أَشَدَّ ضَرًّا
                                 وَأَضْنَى مِنْ مُعَادَاةِ الرِّجَالِ

وَذُقْتُ مَرَارَةَ الأَشْيَاءِ طُرًّا
                                  فَمَا شَيْءٌ أَمَرَّ مِنَ السُّؤَالِ


 ومن شعره ايضا :


إِنْ تَرَيْ رَأْسِيَ فِيهِ قَزَعٌ
                             وَشَواتِي   خَلَّةٌ  فِيهَا دُوَارُ

أَصْبَحَتْ مِنْ بَعْدِ لَوْنٍ وَاحِدٍ
                          وَهْيَ لَوْنَانِ وَفِي ذَاكَ اعْتِبَارُ

فَصُرُوفُ الدَّهْرِ فِي أَطْبَاقِهِ
                              خِلْفَةٌ فِيهَا ارْتِفَاعٌ وَانْحِدَارُ

بَيْنَمَا النَّاسُ عَلَى عَلْيَائِهَا
                           إِذْ هَوَى فِي هُوَّةٍ فِيهَا فَغَارُوا

إِنَّمَا نِعْمَةُ قَوْمٍ مُتْعَةٌ
                             وَحَيَاةُ الْمَرْءِ ثَوْبٌ مُسْتَعَارُ

وَلَيَالِيهِ   إِلاَلٌ   لِلْقُوَى
                                مِنْ مُدَاةٍ تَخْتَلِيهَا وَشِفَارُ

تَقْطَعُ اللَّيْلَةُ مِنْهُ قُوَّةً
                                 وَكَمَا كَرَّتْ عَلَيْهِ لاَ تُغَارُ

حَتَمَ الدَّهْرُ عَلَيْنا أَنَّهُ
                                ظَلَفٌ  مَا نَالَ  مِنَّا وَجُبَارُ

فَلَهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ عَدْوَةٌ
                          لَيْسَ عَنْهَا لِامْرِئٍ طَارَ مَطَارُ

رَيَّشَتْ جُرْهُمُ نَبْلاً فَرَمَى
                            جُرْهُمًا  مِنْهُنَّ  فُوقٌ وَغِرارُ

عَلَّمُوا الطَّعْنَ مَعَدًّا فِي الْكُلَى
                          وَادِّرَاعَ  اللأمِ  فَالطَّرْفُ يَحَارُ

وَرُكُوبَ الْخَيْلِ تَعْدُو الْمَرَطَى
                             قَدْ عَلاَهَا نَجَدٌ فِيهِ احْمِرَارُ

يا بَنِي هَاجَرَ سَاءَتْ خُطَّةً
                          أَنْ تَرُومُوا النَّصْفَ مِنَّا وَنُجَارُ

إِنْ يَجُلْ مُهْرِيَ فِيكُمْ جَوْلَةً
                                 فعَلَيْهِ الكَرُّ فِيكُمْ وَالْفِرَارُ

كَشِهَابِ الْقَذْفِ يَرْمِيكُمْ بِهِ
                              فَارِسٌ فِي كَفِّهِ لِلْحَرْبِ نَارُ

فَارِسٌ صَعْدَتُهُ مَسْمُومَةٌ
                          تَخْضِبُ الرُّمْحَ إِذَا طَارَ الغُبارُ

مُسْتَطِيرٌ لَيْسَ مِنْ جَهْلٍ وَهَلْ
                          لأَخِي الْحِلْمِ عَلَى الْحَرْبِ وَقَارُ

يَحْلُمُ الْجَاهِلُ للسِّلْمِ وَلاَ
                           يَقِرُ الْحِلْمُ إِذَا مَا القَوْمُ غَارُوا

نَحْنُ قُدْنَا الْخَيْلَ حتَّى انْقَطَعَتْ
                              شُدُنُ الْأَفْلاَءِ عَنْهَا وَالْمِهَارُ

كُلَّمَا سِرْنا تَرَكْنَا مَنْزِلاً
                    فِيه شَتَّى مِن سِبَاعِ الأَرْضِ عَارُوا

وَتَرَى الطَّيْرَ عَلَى آثَارِنَا
                               رَأْيَ عَيْنٍ  ثِقَةً  أَنْ سَتُعَارُ

جَحْفَلٌ  أَوْرَقُ  فِيهِ    هَبْوَةٌ
                                وَنُجُومٌ   تَتَلَظَّى  وَشَرَارُ



**********************************


















                                        32

الفنْدُ الزّماني


        شهل بن شيبان بن ربيعة بن زمان بن مالك بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ولقب  ب(الفند) لعظم خلقه  أي شبه بالجبل  او القطعة الكبيرة الصلدة من الجبل والزماني  بتشديد الزاي وتشديد الميم هو جده الاكبر وهم رهطه ولقب  بالفند لقوله لمقاتلي قومه في القتال   (أستندو الي فاني لكم فند )أي قوي كالصخرة الكبيرة من الجبل  او الجبل ذاته وكان يعد بالف رجل فارس.

            كان أحد فرسان ربيعة المشهورين المعدودين وشهد حرب بكر وتغلب وهي  حرب (البسوس )الشهيرة  وقد ناهز المائة السنة  فأبلى بلاءً حسناً وكان مشهده في يوم (التحالق )الذي يقول فيه الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد :

سائلوا عنا الذي يعرفـنـا

                                          بقوانا يوم تحلاق اللـمـم

يوم تبدي البيض عن أسؤقها

                                      وتلف الخيل أعراج النعـم

           وقيل  أرسلت بنو شيبان في محاربتهم بني تغلب إلى بني حنيفة يستنجدونهم  فوجهوا   إليهم  بالفند  الزماني   في سبعين رجلاً  وأرسلوا إليهم إنا قد بعثنا إليكم ألف  وسبعمائة رجل حيث كان الفند يعد  بالف رجل فلما أتى الفند بكراً وهو مسن قالوا: وما يغني هذا العشبة (والعشبة الشيخ الكبير). فقال: أو ما ترضون أن أكون لكم فنداً تأوون إليه. وكان  سيد بكر في زمانه وفارسها ووالي حربها.والرجال معه كل يعد بعشرة رجال  لشجاعتهم 

           وقال ابن الكلبي: لما كان يوم( التحالق) أقبل الفند الزماني إلى بني شيبان وهو شيخ كبير قد جاوز مائة سنة، ومعه بنتان له وهما  شيطانتان من شياطين الإنس  فكشفت إحداهما عنها وتجردت وجعلت تصيح ببني شيبان ومن معهم من بني بكر:

وعا وعا وعا وعا
حر الجواد والتظى
وملئت منه الربا
يا حبذا يا حبذا
الملحقون بالضحى

ثم تجردت الأخرى وأقبلت وهي تقول:

إن تقبلوا نعانـق
ونفرش النمارق

أو تدبروا نفارق
فراق غير وامق

          والتقى الناس يومئذ فأصعد عوفد بن مالك بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة  ابنته على جمل له في ثنية( قضة  )حتى إذا توسطها ضرب عرقوبي الجمل ثم نادى:

أنا البرك أنا البرك
أنزل   حيث  أدرك

ثم نادى:
ومحلوفة لا يمر بي رجل من بكر بن وائل إلا ضربته بسيفي هذا أفي كل يوم تفرون؟  فينعطف القوم فقاتلوا  في هذا اليوم قتالا شديدا حتى ظفروا فانهزمت تغلب.

        قال ابن الكلبي: ولحق   الفند الزماني  رجلاً  من  بني تغلب يقال له مالك بن عوف  قد طعن صبياً من صبيان بكر بن وائل فهو في رأس قناته وهو يقول:

يا ويس أم الفرخ

 فطعنه الفند وهو وراءه ردف له فأنفذها جميعاً وجعل يقول:

أيا طعنة مـا شـيخ
كبير يفـن بـالـي

تفتـيت بـهـا إذ ك
ره الشكة أمثـالـي

تقيم المأتم الأعـلـى
على جهد وإعـوال

كجيب الدفنس الورها
ء قد ريعت بعد بإجفال

         وقال غيرهم: بل لقب بالفند  لأن  بكر  بن وائل بعثوا إلى بني حنيفة في حرب البسوس  يستنصرونهم   فأمدوهم  به   وعداد  بني زمان في بني حنيفة. فلما أتى الفند بكراً وهو مسن قالوا: وما يغني هذا العشبة (والعشبة الشيخ الكبير). فقال: أو ما ترضون أن أكون لكم فنداً تأوون إليه. وكان الفند هذا شاعراً من أهل اليمامة من شعراء الطبقة الثالثة وكان سيد بكر في زمانه وفارسها ووالي حربها. وشهد حرب بكر وتغلب وقد ناهز المائة سنة وكان قد اعتزلها من له من القوم فلما ألح المهلهل على بكر وأهلكهم أرسلوا إلى من باليمامة من بكر بن وائل يستنجدونهم فأمدوهم بالفند. فسار إلى بني شيبان وقد انتخب من فرسانه سبعين فارساً فأرسل بنو حنيفة إلى بني شيبان يقولون: إننا قد أمددناكم بألف وسبعمائة فارس. فلما قدموا فإذا هم سبعون تحت راية الفند. فقال لهم بنو بكر: أين جماعتكم. قال الفند: أنا بألف فارس وأصحابي بسبعمائة فارس. فقال رجل منهم: ذروني فكل ردف محال. فذهب مثلاً. ثم حارب معهم الفند يوم (القضة) وهو يوم (التحالق) وأبلى بلاء حسناً مع الحارث بن عباد.

صَفحْنا عَنْ بَنِي ذُهْلٍ    وَقُلْنا الْقَوْمُ إخْوَانُ

وعَسَى الأَيَّامُ أنْ يَرْجعْنَ  قَوْمًا كَالَّذِي كَانُوا

فلَمَّا صَرَّحَ الشَّر        فَأَمْسَى وَهْوَ عُرْيانُ

ولَمْ يَبَقَ سِوَى العُدْوَانِ      دِنَّاهُمْ كَمَا دَانُوا

مَشَيْنا مِشْيَةَ اللَّيْثِ      غَدَا واللَّيْثُ غَضْبَانُ

بِضَرْبٍ فِيهِ تَوْهِينٌ          وَتَخْضِيعُ وإقْرَانُ

وَطَعْنٍ كَفَمِ الزِّقِّ            غَذَا وَالزِّقُّ مَلاْنُ

وَبَعْضُ الْحِلْمِ عِنْدَ       الْجَهْلِ  لِلذِّلَّةِ إذْعَانُ

وَفِي الشَّرِّ   نَجَاةٌ  حِينَ  لاَ  يُنْجِيكَ   إِحْسَانُ


          توفي الفند الزماني قبل الهجرة النبوية الشريفة  ب\92 سنة  أي في سنة\ 553 ميلادية .




   ************************************






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق