الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

موسوعة شعراء العربية - الكتاب الاول ( شعراء الجاهلية ) تاليف -فالح نصيف الحجية \ القسم الثالث الاخير




33

صفية بنت ثعلبة الشيباني


       صفية بنت ثعلبة من بني شيبان  ينتهي نسبها الأعلى إلى ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان  شاعرة جاهلية  وتذكرني هذه الشاعرة وانا اكتب سيرتها الذاتية بمعركة( ذي قار) التي دارت بين العرب والفرس و اسهام هذه الشاعرة  الفعلي بهذه المعركة  وادارتها  وشد القبائل العربية  للقتال والحرب  فقد أسهمت إسهامًا كبيرًا في جمع قومها بني شيبان والقبائل الأخرى ليوقعوا بالفرس في (ذي قار) بقيادة هانئ بن مسعود الشيباني  وكان أخوها عمرو بن ثعلبة على رأس الواقعة.

             وكان من ا سباب هذه  المعركة ان هند بنت النعمان بن المنذر وتكنى ب( الحرقة)كانت مشهورة بجمالها   البارع وحسنها الفريد .. وكانت  أحاديث الناس حولها  ويضرب الامثال  بحسنها  وجمالها حتى  وصل  خبرها  الى   كسرى   فرغب  فيها  وتمناها لنفسه  فأرسل إلى ابيها يطلبها منه  للزواج  فأنف النعمان أن يزوّجها من أعجمي ولوكان ملكا  وهذه عادة العرب  قديما  ولا زالت موجودة في كثير من القبائل العربية حتى الان  فاعتذر النعمان الا  ان ( كسرى أبرويز) ملك الفرس غضب على (النعمان بن المنذر) ملك الحيرة وقد أوغر صدره عليه زيد بن عدي العباديّ لأن النعمان  قتل أباه عدي بن زيد. فلجأ النعمان إلى هانئ بن مسعود الشيباني فاستودعه أهله وماله وسلاحه ثم عاد فاستسلم لكسرى فسجنه ثم قتله.
وأرسل كسرى إلى هانئ بن مسعود يطلب إليه تسليمه ودائع النعمان  وكان من جملة ودائعه  ابنته  ( الحرقة ) التي ارادها (كسرى) لنفسه وابى (النعمان) ان  يزوجها  للاعجمي  ولو كان الملك (كسرى) انفة  فأبى هانئ من دفعها إليه دفعاً للمذمة فغضب (كسرى ) على (بني شيبان) وعزم على استئصالهم فجهّز لذلك جيشاً ضخماً من  الفرس يقودهم (الهامرز) و (جلابزين)  ومن قبائل العرب الموالية  للفرس  من تغلب والنمر  وقضاعة وإياد  وولى  قيادة هذه القبائل (إياس بن قبيصة الطائي) وبعث معهم كتيبتيه (الشهباء) و(الدوسر).  

           فلما بلغ النبأ  (بني   شيبان) استجاروا بقبائل( بكر بن وائل) فوافتهم طوائف منهم واستشاروا في أمرهم( حنظلة بن سيّار العجلي) واستقر رأيهم على البروز إلى بطحاء( ذي قار) وهو ماء ل(بكر بن وائل) قريب من (الكوفة)

          فقداستجارت هند بنت النعمان وتكنى (الحرقة) بالشاعرة صفية بنت ثعلبة  فأجارتها ورحبت بها وقامت لتعلن إلى قومها هذه الإجارة اليهم وما تعني هذه الاجارة من الحرب بين جيوش كسرى  وبني شيبان  
 قالت الحُرقة هند بنت النعمان تشكوةحالها :  

ما كنت أحسب والحوادث جمّةٌ
                                   أنى أموت  ولم يَعدنى  العُوّدُ              

حتى رأيت على ارومة مولدى
                                   ملكا    يزول   وشمله يتبددُ

وغشيت كل العُرْب حتى لم أجد
                                  ذا مِرّة حسن الحفيظة يوجدُ

مُوتى بُعَيْدَ أبيكِ , كيف حياتُنا
                                   والموتُ فهو لكل حيٍ مُرصَدُ         

خاب الرجا , ذهب العزا , قل الوفا
                                 لا السهل سهلُ ولا نجودٌ انجُدُ 

جمدت عيون الناس من عبراتها
                                 وقلوبهم   صمٌ   صلادٌ  جلمَدُ

      كان ثعلبة الشيبانى شيخ القبيلة قد مات  وخلفه ابنه الفارس  عمرو بن ثعلبة الشيبانى . وكانت شقيقته الكبرى صفية بنت ثعلبه هى حكيمة القبيلة وشاعرتها  حيث  كانوا لا يبرمون امرا قبل الرجوع اليها .وقيل كانوا يسمونها (الحُجَيْجَة)  لقوة منطقها  وكانت أبية النفس  عظيمة المناقب  رفيعة المآثر.
 .
..        ثارت صفية غضباً , وانتفضت  .. وهبت تجمع قومها وعلى رأسهم اخيها عمرو صائحة معلنة انها اجارت الحرقة:

أحيوا الجوارَ فقد أماتته معا
كل الأعارب يابنى شيبانِ                                   

ما العذر ؟ قد نشدت جوارى حرّةٌ
                                 مغروسةٌ قى الدرّ والمرجانِ

بنتُ الملوك ذوى الممالك والعُلى
                               ذاتُ الجمال وصفوةُ النعمانِ

اتهاتفون وتشحذون سبوفَكم
                                      وتقوّمون ذوابل المرّانِ

وعلى الأكاسر قد اجرت لحرةٍ
بكهول معشرِنا وبالشبّانِ                                     

شيبان قومى هل قبيلٌ مثلهم
                                   عند الكفاح وكرّة الفرسانِ

إنى حُجَيجةُ وائلٍ وبوائلٍ
  ينجو الطريد يناقة وحصانٍ                                

يا آل شيبانٍ ظفرتُمْ فى الدنا
                                 بالفخر والمعروف والإحسانِ

        ارسل كسرى كتيبة من الفرسان المدججين  لتأديب بنى شيبان وانتزاع الحُرَقَة قسرا والعودة بها  ولكن القبائل العربية ومن بني شيبان  انبرت لكتيبة كسرى قتلا وذبحا واسرا .. فذعر العجم  وفروا هاربين مدهوشين  تاركين  غنائم كثيرة. .

صاحت صفية منشدة :

أنا الحُجَيْجَةُ من قوم ذوى شرفٍ
                                  أولى الحفاظ وأهل العز والكرمِ

قولوا لكسرى أجرنا جارةً فثوت
                            فى شامخِ العزِِ ياكسرى على الرُغُمِِ

نحن الذين اذا قمنا لداهيةٍ
                                 لم نبتدعْ عندها شيئاً من الندمِ

نحوطُ جارَتنا من كل نائبةٍ
                             ونرفدُ الجارَ مايرضى من النعمِ

        ثم أن قواد جند كسرى ارسلوا رسوليْن الى بنى شيبان  يطلبان اليهم أن تنزل الحرقة على طاعة (منصور) احد قواد كسرى وهو عربيٌ   وسيبرئ الشيبانيين مما اجترموه  وعندما قابل الرسولان صفية  فأبت وقالت لهم:

قولا لمنصورَ لا دَرّت خلائفهُ
                               ما صاح فيهم غرابُ البينِ أو نعقا

من زوّّج الفرسَ يا متبولُ قبلكمُ
                                   من الأعارب يامخذولُ أو سبقا

ياويح أمك يامنصور ان لنا
                                 خيْلا كراما تصون الجار ما عَلِقا

فمت بغيظك يا منصور واحيَ على
                                 بغضاك قومى وشمّرْ كل يوم لقا

آلت بنو بكرَ ترضى ماكتبتَ به
                                 يا ابن الدنيّةِ فاجملْ ان اردتَ بقا

           فهجم منصور عليهم بجيشه  الا انه انكسر فعاد خائبا  الى كسرى فأمده بجندٍ من العرب يعدون عشرين الفا فى أموالٍ كثيرةٍ ومؤن وافرة . فلما علمت صفية بأمرهم  قالت: :

ياعمروُ عمروُ اجبنى يابن ثعلبةٍ
                                 يا شبهَ برّاقَ يوم القتلِ والسلَبِ

لأجل عشرين ألفا اُضحِ صارخةً
                                 فى آل بكرٍ وذا شئٌ من العجَبِ

لا تكشفونى بهذا اليوم وارتقبوا
                             يومى لوقت اجتماع العجمِ والعربِ

       تأهب القوم للقتال  وجاءتهم عساكر المنصور .. جلاد عظيم  وكفاح رهيب .. الظالم فى عشرين الفا  يقاتل المظلومين المنافحين عن شرفهم وكرامتهم .. معركة طاحنة , انتهت بهزيمة المنصور وتفرق جيشة الجرار , وعاد الى كسرى منهزما. .

        أمر كسرى الطميْح وهو من قواده العرب المعدودين ان يعد جيشا جرارا للإنتقام من العرب. ..

         احزن الطميح  ا ن يهدر كسرى دماء قومه العرب ظلما وعدوانا  فأرسل سراً الى بنى شيبان يعلمهم ويحذرهم من الآتى الرهيب أرسلت صفية الشيبانية الى الطميح تشكر له نصحه وتحذيره قائلة:


لله دَرُّك من نصيحٍ صادقٍ
                                      والنصحُ رأيك ايها الإنسانُ  

جاء الرسولُ بنصحه ولأنهُ
                                        محفوظةٌ اسرارُه وتُصانُ

واليوم يومُ حُجَيْجةٍ من وائلٍ
                                    جاءت بها الأنباءُ والأزمانُ

شيبان قومى والأعاربُ دعوتى
                                       وعزيزةٌ فيهم فلستُ أهانُ

قلْ للطميحِ فدتهُ فتيانُ الوغى
                                   عندى لكسرى القلبُ والأبدانُ

ابلغ طميحاً يارسولُ وقل له
                                     بسيوف تغلِبَ تُغلبُ الأقرانُ


      ثم التفت لقومها وقالت اتستقيمون وتصبرون أم استجير لى ولجارتى بقبائل غيركم  وأريكم العزّ الأعزّ والعديد ؟
وانشدت :

ماذا ترونَ يا بنى بكر فقد نزلت
كِبْرُ النوائبِ والأخرى على الأثرِ                                      

اتصبرون لشعواء مُلَمْلَمةٍ
                                        فيها الأعاجمُ بالنشّاب والوترِ

أم لستمُ أهل صبرٍ فى لوازمها
عند الحفائظِ والجاراتِ والخَفَرِ                                       

إنى أجرت بكم ياقومُ فاصطبروا
                                     فالصبرُ يحللُ فوق الأنجمِ الزُّهُرِ

يا أيها الشمُ انتم حافظو ذممى
                                      وانتمُ فلعمرى العزُّ من عُمرى

إما صبرتُمْ فلا ادعو لغيركمُ
                                    وإن جزعتم أنادى كلَ ذى حُضُرِ

بكل سامٍ الى الهيجاءِ ذى شرفٍ
                                   وارى الزنادِ كريمِ الجدّ من مُضَرِ

      فأجابها قومها واستعدوا للقاء جبش كسرى . ولم يخطر على بال احد منهم ان كسرى قرر ان يقود الجيش بنفسه وجعل ابنه الأكبر على الميمنة وابنه الأصغر على الميسرة  حيث  اصبحت المسألة بالنسبة له مسألة كرامة وعزة بالإثم  اصبحت المعركة مسألة مجـــدالفرس اذ اعدّ جيشا لم تر الصحراء مثله عددا وعدة   تجاوز مائة الف مقاتل جلّهم فرسان .

           آه لك ياعروبة  فقد انبعثت في قلوب القبائل العربية الحمية العربية فكانت هذه كلما جاءت الأنباء بعظمة الجيش القادم  تسارعت القبائل العربية  للإنضمام الى بعضها  . كل من تهرّب من ايواء الحُرَقة جاء الآن بكل مايملك من رجال وعتاد ليشارك فى صد العدوان الغاشم حيث  اصبحت (الحُرَقَةُ) هند بنت النعمان  ابنةَ كل رجلٍ  وأختَ كل فارس  و اصبحت رمزا للكرامة العربية
 .
          اما شاعرتنا فقيل انها تركت ناقتها وركبت فرسا  وراحت تطوف على  القبائل العربية  صارخة مستنهضة محرّضة .. راحت تخاطبهم فقد بدات بقبائل بني حنيقة  قائلة :.

إيهاً اجيدوا الضرب ياحنيفةْ
                                     فأنتمُ    الجُمجُمةُ     الشريفةْ

حامى على أعراضك النظيفةْ
                                    ان الجنودَ    حولكم   كثيفةْ

ثم اقبلت الى بنى عجل  وهم أهلها الأدنون مخاطبة لهم :

الفخرُ فخرى بسراةِ عِجْلِ
                                    هم معشرى فى نجدهم  والسهلٍ

هم السراةُ وحماةُ الأهلِ
                                          والفائقونَ   بشريفِ  الفعلِ

إيها أبيدوا جمعَهُم بالقتلِ
                                       ولا  تكونوا    غرضا    للنَبْلِ

ثم أقبلت على بنى لجيم قائلة:


لُجَيْمُ قومى وبنو أبينا
                                           ليسوا   لدى   الهيجا  مُغلّبينا        

بل ظافرون وحُماةٌ فينا
                                            العزُ  ّ فيهم   حين   يُلجِمونا

ويَسرحون ثُم يحملونا
                                             إيهاً بنى الأعمامِ   فانصرونا

ثم ذهبت الى  بنى ذهل وانشأت تقول:

اليومَ يومُ العزّ لا يومُ الندمْ
                                         يومُ    رماحٍ    وجيادٍ  وخدَمْ

للوائليات التى تحمى البُهمْ
                                          با آل  َ بكر  ٍ لا تَهَلكُمُ العجمْ

من الذى يحمى الخيامَ والنعَمْ
                                   إن صبرت ذُهْلٌ فعِزّى اليومَ تَمْ


              ثم اختلطت باهلها وقبيلتها  بنى شيبان وراحت تسير وهم من خلفها فكانت  مثالا رفيعا للمرأة العربية وعزة نفسها ومن رجالها ومن عدالة قضيتها وهي تنشدهم  هاتفة: :


إيهاً بنى شيبانَ صفاً بعدَ صفْ
                                        من يُردِ العَلياءَ لم يخشَ التلفْ

اليومَ يومُ العزّ موصوفُ الشرفْ
                                   إن حافظت قومى فما بى من أسفْ

أنا ابنة العزّ وعرضى اليوم عفْ
بكل نصلٍ كالشهابِ المُختطفْ                                          

         وعندما انبلج الفجر كانت عشرات الألوف من فرسان كسرى يحجبون الشمس كثرة وعددا  وتبلغ   غطرستهم   وصلفهم   وتجبرهم وعدتهم  مدى عظيما تلاحمت القبائل العربية وتساندت وتراصّت وهجمت هجمة واحدة ليبدأ اليوم الأول من هذه الموقعة الهائلة والتى عرفت بوقعة( ذى قار) وهي المعركة الا ولى التي انتصر العرب فيها على الفرس وهزموهم شرهزيمة . .

        وقفت شاعرتنا  صفية الشيبانية  ترقب وقلبها يكاد ينخلع من هول ماترى , تكاثر جنود العجم على العرب حتى كادوا ينهزمون.. راحت ترقب من بعيد شقيقها الأصغر فارس بنى شيبان عمرو بن ثعلبة وهو يلقى ينفسه بين جموع العجم كأنه الموت لادافع له , كان يشق الصفوف ويجندل الفرسان ... ولكن العجم يتكاثرون حتى كأن لا نهاية للأعداد التى جاء بها كسرى .

       بدأ العرب تحت وطأة الكثرة الضارية يتراجعون .. فهجمت صفية بسيف مسلول تقطع حبال   هوادج النساء  فسقطت النساء عن الجمال  ورأى رجالهن ذلك    فعطفوا   على  القتال عطفة من لا يريد الحياة ..و شقت الشاعرة الصفوف مقتربة من اخيها بحيث يسمعها وراحت ترتجز: :
ياعمروُ ياعمرو الفتى بنَ ثعلبة
حامِ على جارتك المُستقرَبةْ
وزاحم العجمان عند العقَبةْ .

      فحمل اخوها والرجال معه  حملة صادقة  ولكن الكثرة كادت تفنيهم .. والتحقت  بهم  قبيلة بنى يشكر وعليها فارس العرب    ( ظليم بن الحارث) وشاعرهم (الحارث اليشكرى) فجاءوا مددا قتال جيش كسرى فاستقبلتهم قائلة : .

هذا ظليم جاءكم فى يَشكُرِِ
                                          كليث غاباتٍ مهوسٍ مُخْدرِِ

يا فارسا تحت العجاج الأكبرِِِ
                                        إحْملْ هُديتَ  حملةَ المنتصرِِ

        فهجم اليشكريون  على جيش كسرى  وفرّجوا عن بنى شيبان .. وصفية تقول:

احمل ظليمُ فى العجاج الأسودِ
ادرك فأنت غاية المستنجدِ                                           

واعدُ على القومِ كعدو الأسدِ
                                          باليشكريين   كرام  المحتدِ 

غابت الشمس  وافترق الجمعان  وانتهى اليوم الأول .
ارسلت الحجيجة الى الطميح شيخ قبيلة اياد والقائد العربي فى جيش كسرى:

ليس للعُجْم نُصرٍَِةٌ فى عشيرى
                                        إن ارادَ الطميحُ نجلُ الكرامِ

ان تولت لنا إيادُ انهزاما
                                         كان منهم هزيمةُ   الأعجامِ

وملكنا العُلّوَ والفخرَ طولَ
                                         الدهر  حتى   آخر   الأيامِ

ان نصرَ الطميح أكرمُ نصرٍ
                                        وحُنوٍّ  على  بنى  الأعمامِ


       وفى اليوم الثانى فوجئ كسرى بقبيلة إياد العربية  تترك صفوف جيش كسرى  و تنضم في القتال الى  القبائل العربية  فأعاد ترتيب صفوفه وبدأ القتال الطاحن حتى غابت الشمس وافترق الجمعان .
وفى اليوم الثالث كان تفوق العجم واضحا ولكن بسالة العرب مكنتهم من الصمود.

          فى اليوم الرابع  قدمت شاعرتنا ( صفية) ب(الحرقة) هند بنت النعمان  وقالت لها : كونى قريبة منى ..وانتدبت فوارس قومها ورأست عليهم اخاها وانشأت تقول لهم و(الحرقة) واقفة بجانبها:

ياعمرو يا من أجار الحُرَقةْ
                                    يا رأس شيبان الكماة المُعْرِقةْ

أكرم خيلىِ من سعى أو لحِقَهْ
                                    والعجم صرعى جمعهُمْ مُفترقةْ

           وقالت للحرقة : هذا آخر يوم بيننا وبين هؤلاء القوم  فاسفرى على عمرو واوصيه بما شئت  فاسفرت الحرقة بوجه زاهر وحسن باهر وانشدت:


حافظ على الحسبِ النفيس الأرفعِ
                                         بمدجّجين مع الرماح الشُّرَّعِ   

واليوم يوم الفصل منك ومنهمُ
                                            فاصبر لكل شديدة لم تُدفعِ

ياعمرو ياعمرو الكفاحَ لدى الوغى
                                      ياليثَ غابٍ فى اجتماع المجمعِ

اظهر وفاءً يا فتى وعزيمةً
                                        أتُضيعُ مجداً كان غيرَ مُضيّعِ  

                هجم الفارس عمرو بن ثعلبة الشيباني  وهجم كل فرسان العرب فى هجمة واحدة تفرقت فيها صفوف العجم  ومزقوهم شر ممزق وانكسر الجيش    الفارسي  وقتل  اولاد الملك   كسرى واصيب كسرى نفسه  فلم يجد مفرا من الإنسحاب مهزوما مخذولا وغنم العرب غنائم لا تحصى ولا تعد  من الذهب والفضة   والديباج  واللؤلؤ  والدر وكل ثمين وكان لهم النصر المبين الذى تفوقت به العرب على العجم وانشدت هند بنت النعمان في مدح صفية الشيبانية  قائلة:

المجدُ والشرفُ الجسيمُ الأرفعُ
                                          لصفيةٍ فى قومها يُتوقعُ

ذات الحجاب لغير يومِ كريهةٍ
                                  ولدى الهياج يُحلُ عنها البرقعُ  

لا أنسَ ليلةَ اذ نزلت بسوحها
والقلبُ يخفقُ والنواظرُ تدمعُ                                    

والنفسُ فى غمرات حزنٍ فادحٍ
                                        ولهى الفؤادِ كئيبة اتفجّعُ

مطرودةً من بعد قتل أبوّتى
ما إن أُجارُ ولم يسعنى المضجعُ                                 

ويئست من جارٍ يُجيرُ تكرماً
                                    فأُجرت واندملت هناك الأضلعُ

وتواردوا حوضَ المنيّةِ دون أن
                                  تُسبى خفيرةُ أختهم واستجمعوا

والح كسرى بالجنود عليهمُ
                                  وطميحُ يردفُ بالسيوفِ ويدفعُ

وهمُ عليه واردون بطرفهم
                                    والنصرُ تحت لوائهم يترعرعُ


واختم بهذه الابيات لصفية  بنت ثعلبة البشيباني:


احيوا لجارٍ قد   أماتته  معاً
                                    كل الاعارب يا بني شيبان

ما العذر قد لفت ثيابي حرة
                                  مغروسة في الدر والمرجان

بنت الملوك ذوي الممالك والعلى
                                 ذات الحجال وصفوة النعمان

أتهافتون وتشحذون سيوفكم
                                     وتقوّمون  ذوابل  المران

وتسوّمون جيادكم يا معشري
                                   وتجددون خضيبة الابدان 

وعلى الاكاسر قد أجرت لحرة
                                          بكهول معشرنا مع الشبان 

شيبان قومي هل قبيل مثلكم
                                          عند الكفاح وكرة الفرسان

لا والذوائب من فروع ربيعة
                                         ما مثلهم في نائب الحدثان

قوم يجيرون اللهيف من العدا
                                   ويحاط عمري من صروف زمان

ترد الهياج بنو ابي لا تتقي
                                         مسط العدو وصولة الاقران

اني (حجيجة وائل) وبوائل
ينجو الطريد بشطنه وحضان                                        

يا آل شيبان ظفرتم في الدنا
بالفخر والمعروف والاحسان                                      




****************************                            











                                          34

                   عبيد بن  الأبرص 


             هو عبيد  بن  الابرص  بن  حنتم بن عامر بن مالك بن زهير بن مالك بن الحارث بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن أسد، وقيل عبيد بن عوف بن جشم  من قبيلة بني أسد المضرية
           تاريخ مولده غير معروف  الا انه شاعر معروف  من أصحاب  المعلقات  او المجمهرات  تلك  القصائد  التي علقت في داخل الكعبة  المشرفة في الجاهلية لنفاستها  وبلاغتها واهميتها الشعرية  وهي  سبع قصائد وقيل عشر قصائد  ويعد من شعراء الطبقة الأولى  من شعراء الجاهلية  وحكمائها  ودهاتها وقيل انه من الطبقة الثانية اما ابن سلام فقد اعد ه من الطبقة الرابعة .

          قتله الملك  المنذر بن  ماء السماء ملك الحيرة  حينما  وفد عليه في يوم  بؤ سه  في روايتين  اولاهما  مسندة  الى على الشرقيّ بن القطامي حيث  قال:
        كان المنذر بن ماء السماء قد نادمه رجلان من بني أسد أحدهما خالد بن المضلِّل والآخر عمرو بن مسعود بن كَلَدة فأغضباه في بعض المنطق واغاضاه وهما يسامرانه  ليلا  فأمر بأن يحفر لكلّ منها حفيرة بظهر الحيرة ثمّ يجعلوهما  في تابوتين ويدفنا في الحفرتين احياءا  ففُعل بهما ذلك  ولما    اصبح الصباح وجلس في مجلسه سأل عنهما فأُخبروه  بهلاكهما حسب اوامره  فندم على ذلك وغمّه غم  شديد . ثم ركب حتى نظر إليهما فأمر ببناء الغَرِيّين ( القبرين ) وبنى عليهما  وجعل لنفسه يومين في السنة يجلس فيهما عند الغريّين أحدهما يوم السعد  والآخر يوم التعس  فأوّل من يطلع عليه في يوم نعيمه (يوم السعد) يعطيه مائة من الإبل شؤماً أي سوداً وأول من يطلع عليه يوم بؤسه (يوم التعس) وقيل النحس يعطيه رأس(ظَرِبان) أسود ثم يأمر به فيذبح ويغرّى بدمه الغريّان. فلبث بذلك برهة من دهره ثم إن عبيد بن الأبرص كان كان قد قصده وكان  أوّل من أشرف عليه يوم بؤسه فقال:
-        هلاّ كان الذّبحُ لغيرك يا عبيد؟؟
-         فقال: أتتك بحائن رجلاه-  فأرسلها مثلاً.
-         فقال المنذر: أو أجلٌ بلغ أناه.
-        ثم قال له: أنشدني فقد كان شعرك يعجبني.
-        فقال حال الجريض دون القريض وبلغ الحِزام الطِّبيين -فأرسلها مثلاً.
-         فقال له آخر: ما أشدّ جزعك من الموت!
-        فقال: لا يرحلُ رحلك من ليس معك- فأرسلها مثلاً.
-         فقال له المنذر: قد أمللتني فأرحني قبل أن آمر بك!
-         فقال عبيد: من عزّ بزّ-  فأرسلها مثلاً.
-         فقال المنذر: أنشدني قولك:
-        "أقفر من أهله ملحوب"
-        فقال:
        اقفر  من اهله عبيد
                         فليس يبدي ولا يعيد
       عنت عنه نكود
                           وحان منه لها ورود    
فقال له المنذر: يا عبيد! ويحك أنشدني قبل أن أذبحك.
 فقال عبيد:
       والله ان مت لما ضرني
                     وان اعش ما عشت في واحدة

فقال المنذر: إنّه لا بدّ من الموت ولو أن النعمان أي ابنه عرض لي في يوم بؤس لذبحته فاختر إن شئت الأكحل وإن شئت الأبجل وإن شئت الوريد.
 فقال عبيد:
 ثلاث خصال كسحابات عاد   واردها  شرّ  وُرّاد
  وحاديها   شرّ   حاد        ومعادها  شرّ  معاد
                ولا خير فيها لمرتاد

       وإن كنتَ لا محالة قاتلي فاسقني الخمر حتى إذا ماتت مفاصلي وذَهِلت ذواهلي فشأنك وما تريد.

       فأمر المنذر بحاجته من الخمر حتى إذا أخذت منه وطابت نفسه دعا به المنذر ليقتله فلما مثل بين يديه أنشأ يقول:

   وخيرني ذو البؤس في يوم بؤسه
                                        خصالا ارى في ايها الموت قد برق      
   كلما  خيرت عاد من الدهر مرة                
                                         سحائبا  ما فيها  لذي  خيرة  أ نق
   سحائب  ريح لم توكّل  ببلدة  
                                           فتتركها    الا   كما  ليلة  الطلق

فأمر به المنذر ففصد فلما مات وغذي بدمه الغريّان. وذلك عام الرابع والعشرين للهجرة النبوية المباركة الموافق لعام\ 598 ميلادية  وقد قيل  يضرب المثل بيوم عبيد عند العرب لليوم المشؤوم الطالع.

           أما الرواية الاخرى التي  رويت مقتله فقد ذكرت  في الديوان ورويت في  كتاب الأغاني لابي الفرج الاصفهاني  أيضاً عن هشام بن الكلبي على شيء من الاختلاف مما أشرت إليه سابقاً قال:
 (وكان من حديث عبيد وقتله أن المنذر بن ماء السماء بنى الغريّين فقيل له:
- ماذا تريد بهما وكان بناهما على قبري رجلين من بني أسد كانا نديميه: أحدهما خالد بن نضلة الفقعسيّ وكان أُسر يوم جبَلة والآخر عمرو بن مسعود.
 فقال:
 - ما أنا بملك إن خالف الناس أمري لا يمرّ أحد من وفود العرب إلا بينهما.
 وكان له في السنة يومان معروفان : يوم بؤس ويوم نعمة فكان إذا خرج في يوم بؤسه يذبح فيه أوّل من يلقاه كائناً من كان. وإذا خرج في يوم نعمته يصِل أوّل من يلقاه ويحبوه ويُحسن إليه. فبينما هو يسير في يوم بؤسه إذ أشرف له عبيد بن الابرص فقال لرجل ممّن كان معه:
- من هذا الشقيّ ؟؟
فقال له:
-        هذا عبيد بن الابرص.
 فأُتي به فقال له الرجل:
- أبيت اللعن اتركه فإن عنده من حسن القريض أفضل ممّا تدرك في قتله مع أنّه من رؤساء قومه وأهل النجدة والشأن فيهم فاسمع منه وادعه إلى مدحك فإن سمعت ما يعجبك كنت قد عفت له المنّة فإن مِدْحَته الصنيعة. فإن لم يعجبك قوله كان هنيئاً عليك قتله فإذا نزلنا فادع به!
فنزل المنذر فطعِم وشرب  وبينه وبين الناس حجاب يراهم منه ولا يرونه فدعا بعبيد من وراء الستر فقال له رديفه :
-        ما ترى يا أخا أسد.
-         قال: أرى الحوايا عليها المنايا.
-        قال: فعليك بالخروج له ليقرّبك ذاك من الخلاص.
-        قال: ثكلتك الثّواكل إنّي لا أعطي باليد ولا أُحضر البعيد والموت أحبّ إليّ.
 قال له الملك-:
-أفقلت شيئاً ؟؟.
 قال: حال الجريض دون القريض.
 قال المنذر: أنشدني من قولك (أقفر من أهله ملحوب).
قال عبيد:
        اقفر  من اهله عبيد
                         فليس يبدي ولا يعيد
قال: أنشدنا أيضاً!
 فقال:
 هي الخمر تكنى بأم الطلاء
                       كما الذئب يدعى ا با جعدة
فقال: قل فيّ مديحاً يسير في العرب!
قال: أمّا والصَّبّار فيما عجل فلا!
 قال : نطلقك ونحسن إليك.
قال: أمّا وأنا أسير في يديك فلا.
قال: نردّك إلى أهلك ونلتزم رفدك.
قال: أمّا على شرط المديح فلا .ثم انشد:
                   اوصى بني  واعمامهم
                                                  بان المنايا لهم راصدة
                  لها مدة فنفوس العباد
                                                اليها من جهدوا قاصدة
                 فوا الله ان عشت ما سرني
                                               وان مت ما كانت العائدة

فقال بعض القوم: أنشِد الملك!
 قال: لا يرجى لك من ليس معك.
 قال بعضهم من القوم: أنشد الملك!
 قال: وأُمِرَّ دون عبيده الوَذَمُ.
 قال له المنذر: يا عبيد أي قتلة أحبّ إليك أن أقتلك.
 قال: أيّها الملك روّني من الخمر وافصدني، وشأنك وشأني.
 فسقاه الخمر ثم أقْطَعَ له الأكحل فلم يزل الدم يسيل حتى نفد الدم وسالت الخمر فمات.
  ان اغلب شعر عبيد  بن الابرص قد اندثر واهم ما بقي منه معلقته  المشهورة  ومنها هذه الابيات :

أقفـرَ من أهلهِ مَلْحـوبُ  
                                    فالقُطبيَّــات   فالذَّنوبُ

فَراكِـسٌ فثُعَيـلٍبــاتٌ  
                                   فَـذاتَ فَـرقَـينِ فالقَـلِيبُ

فَعَـرْدةٌ، فَقَفــا حِـبِرٍّ
                                  لَيسَ بِها مِنهُــمُ عَـريبُ

وبُدِّلَتْ مِنْ أهْلِها وُحوشًا
                                وغًـيَّرتْ حالَها الخُطُــوبُ

أرضٌ تَوارَثَهـا الجُدوبُ
                                 فَكُـلُّ من حَلَّهـا مَحْـروبُ

إمَّـا قَتيـلاً وإمَّـا هَلْكـًا
                                 والشَّيْبُ شَـيْنٌ لِمَنْ يَشِـيبُ

وبدّلت منهمُ وحوشاً
                                 وغيّرتْ حالها الخطوبُ

عيناكَ دمعهما سروبُ
                                   كأنّ  شأنيهما  شعيبُ

واهيةٌ أو معينٌ معنٌ
                                أو هضبةٌ دونها لهوبُ

تصبو وأنّى لكَ التصابي
                                أتى وقد راعكَ المشيبُ

فكلُّ ذي نعمةٍ محلوسٌ
                                  وكلُّ  ذي  أملٍ مكذوبُ

وكلُّ ذي إبلٍ موروثٌ
                                 وكلُّ ذي سلبٍ مسلوبُ

وكلُّ ذي غيبةٍ يؤوبُ
                                 وغائبُ الموتِ لا يؤوبُ

أعاقرٌ مثل ذاتِ رحمٍ
                                 أو غانمٌ مثلُ من يخيبُ

من يسألِ الناسَ يحرموه
                                    وسائلُ الله لا يخيبُ

بالله يدرك كلُّ خير
                                    والقولُ في بعضهِ تلغيبُ

والله ليسَ لهُ شريكٌ
                                      علاّمُ ما أخفتِ القلوبُ

أفلِح بما شئتَ قد يبلغُ
                                بالـضعفِ وقد يخدعُ الأريبُ

لا  يعظُ  الناسُ  من  لا يعظِ
                                   الـدهرُ ولا ينفعُ   التلبيبُ

ساعد  بأرضٍ  تكونُ  فيها
                                      ولا  تقل  إنني  غريبُ

والمرءُ ما عاشَ في تكذيبٍ
                                 طولُ   الحياةِ   لهُ   تعذيب


****************************









                                 35

                         علقمة  الفحل


           هو الشاعر  علقمة بن عبدة بن النعمان بن ناشرة بن قيس بن عبيد بن ربيعة بن مالك بن زيد بن مناة بن تميم بن مُر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار

           وقيل لقب ب(الفحل)  لانه تزوج  من امرأة الشاعر امرؤ القيس لانها كانت عارفة بالشعر وحكمت  بأنه اشعر منه في وصف فرسه فطلقها امرؤ القيس   فتزوجها علقة الفحل  وخلفه عليها ومازالت العرب تسميه بذلك أي( علقمة الفحل )

وقال الفرزدق :

والفحل   علقمة   الذي   كانت   له
                                           حلـل الملـوك كـلامـه يتنـحـل


         وفي رواية أخرى يقول ابن قتيبة : (( ويقال : إنه قيل له الفحل لأن في رهطه رجلاً يقال له علقمة ايضا   وكني( الخصي)وهو علقمة بن سهل أحد بني ربعة بن مالك بن زيد بن مناة بن تميم ويكنى أبا الوضاح وكان بعُمَان وسبب خصائه أنه أسر باليمن فهرب فظفر به ثم هرب مرة أخرى فأخذ وخصي فهرب ثالثة وأخذ جملين يقال لهما : عوهج وداعر فصارا بعمان فمنهما العوهجية والداعرية وكان شهد على قدامة بن مظعون وكان عامل عمرَ على البحرين فشرب الخمر  وقيل انه كان شاعرا ايضا ))

           نشأ  علقمة الفحل في بادية نجد بين قومه تميم، وكان لنشأته في البادية أثر كبير  في إرهاف الحسّ، ودقة الملاحظة وصقل المواهب وقول الشعر  فألهمته من روائع الشعر  وذكر الرواة أن علقمة كان من فرسان تميم وشعرائها المعدودين ، ومن قوادها وسادتها.

            ولم تذكر لنا المصادر التي تحدثت عن علقمة نشأته الأولى وبداية حياته شأنه   شأن الكثير من شعراء الجاهلية  

     وقيل كان  لعلقمة   ولدان هما علي  وخالد وكانا شاعرين  الا اني لم اجد شيئا من شعرهما

        وقيل كان لعلقمة أخ يقال له شأس بن عبدة، أسره الحارث بن أبي شمر الغساني مع سبعين رجلاً من بني تميم فأتاه علقمة ومدحه بقصيدة فلما بلغ هذا البيت:

وفي كل حيٍّ قد خبطت بنعمةٍ
                                    فحقَّ لشأس   من  نداكَ  ذنوب

فقال الحارث: نعم وأذنبه.
ثم أطلق شأساً.

      وقيل تحاكم علقمة  الفحل والزبرقان بن بدر السعدي  والمخبل وعمرو بن الأهثم وكلهم شاعر مجيد  إلى ربيعة بن حذار الأسدي، فقال:
-        أما أنت يا زبرقان فإن شعرك كلحم لا أنج فيؤكل، ولا ترك: نيئاً فينتفع به،
-         وأما أنت يا عمرو فإن شعرك كبردِ جبرةٍ يتلألأ في البصر، فكلما أعدته فيه نقص،
-         وأما أنت يا مخبل فإنك قصرت عن الجاهلية ولم تدرك الإسلام،

-        وأما أنت يا علقمة فإن شعرك كمزادة قد أحكم خرزها فليس يقطر منها شيء.


           وعلقمة  فارس من فرسان تميم المعدودين، وواحد من شعرائها المجيدين، وعاش عيشة مترفة رغدة وكان يحب شعره  ويؤثره  كما يدلنا على ذلك ما هو منسوب إليه:

  لاحظ قوله :

مَنْ رَجلٌ أحبُوهُ رَحلي وناقَتي
                                           يُبَلِّغُ عني الشِّعرَ إذ ماتَ قَائلُه

نَذيراً وما يُغني النَّذيرُ بِشَبوَة ٍ  
                                           لِمن شاؤهُ حَولَ البَديِّ وجامِلُه

فقُل لِتميمٍ تَجعَلِ الرَّملَ دونَها   
                                           وغيرُ تَميم في الهزاهز جاهِلُه

فإنَّ  أبا  قابوسَ    بَيني   وبَينها      
                                          بِأرعَنَ يَنفي الطَّيرَ حُمرٍ مَناقِلهْ

إذا    ارتَحلُوا   أصَمَّ   كلَّ     مُؤَيِّة ٍ   
                                              وكلَّ مُهيبٍ نَقرُه وَصَواهِلُهْ

فلا    أعرِفَنْ    سَبْياً   تُمًدُّ    ثُدِيُّهُ     
                                     إلى مُعرِضٍ عن صِهرِه لا يُواصِلُهُ


          اما وفاته  فقد اختلفت الاراء فيها كثيرا فقيل انه توفي سنة\ 561 ميلادية  وقيل  انه  توفي سنة \603 ميلادية أي قبل الهجرة النبوية بعشرين سنة  وقيل انه توفي سنة\ 625  أي بعد الهجرة النبوية بسنتين
  وافضل ما نختم  به   بحثنا   رائعته هذه  التي يقول فيها .

طَحَا بكَ قَلبٌ في الحِسان طروبُ
                                           بُعيْد الشَّبابِ عصرَ حانَ مشيبُ

تُكلِّفُني ليلَى وَقد شَطَّ ولْيُها
                                                  عادتْ عوادٍ بينَنا وخُطُوبُ

مُنعَّمة ٌ لا يُسْتطاعُ كلامُها
                                              على بابِها من أن تُزارَ رقيبُ

إذا غاب عنها البعْلُ لم تُفْشِ سِرَّهُ
                                           وتُرْضي إيابَ البَعْل حينَ يَؤُوبُ

فلا تَعْدِلي بَيْني وبينَ مُغَمَّرٍ
                                           سقَتكِ رَوايا المُزن حيث تَصوبُ

سقاكِ يمانٍ ذُو حَبيٍّ وعارِضٍ
                                               تَروحُ به جُنْحَ العَشيِّ جُنوبُ

وما أنتَ أم ما ذِكرُها رَبَعِيَّة ً
                                                 يُخَطُّ لها من ثَرْمَداء قَليبُ

فإنْ تَسألوني بالنِّساء فإنَّني
                                                بصيرٌ بأدواءِ النِّساء طبيبُ

إذا شاب رأسُ المَرْءِ أو قَلَّ مالهُ
                                                 فليس له من وُدِّهِنَّ نصيبُ

يُرِدْنَ ثَراءَ المالِ حيثُ عَلِمْنَهُ
                                             وشرْخُ الشَّباب عنْدَهُنَّ عجيبُ

فَدعها وسلِّ الهمَّ عنك بِجِسرة ٍ
                                                 كَهَمِّكَ فيها بالرِّادفِ خبيبُ

وناجِيَة ٍ أفْنَى رَكِيبَ ضُلوعِها
                                                    وحارِكَها تَهَجُّرٌ فدُؤوبُ

وتصبحُ عنِ غبِّ السُّرى وكأنها
                                             مُوَلَّعة تخشى القَنيص شَبوبُ

تَعفَّق بالأرْطى لها وأرادها
                                                  رجالٌ فَبَذَّتْ نَبْلَهم وَكَليببُ

إلى الحارث الوهَّاب أعلمتُ ناقتي
                                                  لِكلكِلها والقُصْريْين وجيبُ

لتِبُلغني دار امرئٍ كان نائياً
                                                 فقد قرَّبتني من نداكَ قَروبُ

إلَيكَ ـ أبيت اللَّعْنَ ـ كان وجيفُها
                                                   بِمُشتبِهاتٍ هَوْلُهُنَّ مَهيبُ

تتَّبعُ أفْياءَ الظِّلالِ عَشيَّة ً
                                                   على طُرُقٍ كأنَّهُن سُبُوبُ

هداني إليك الفرقدانِ ولا حِبٌ
                                              لهُ فوقَ أصواءِ المتانِ علوبُ

بها جيفُ الحسرى فأمَّا عِظامُها
                                                 فبيضٌ وأمَّا جِلدُها فَصليبُ

فأوردتُها ماءً كأنَّ جِمامَهُ
                                              مِنَ الأجْنِ حنَّاءٌ معا وصبيبُ

تُراد على دِمْن الحياضِ فإنْ تَعف
                                                فإنَّ المُندَّى رِحْلَة ٌ فرُكوبُ

وأنتَ امرؤٌ أفضَت إليك أمانتي
                                              وقبلكَ ربَّتني فَضِعتُ رُبوبُ

فأدت بنو عَوفِ بنِ كعب رَبيبها
                                          وغُودِرَ في بعض الجُنودِ رَبيبُ

فواللهِ لولا فارسُ الجونِ منهمُ
                                               لاڑبوا خزايا والإيابُ حَبيبُ

تُقدمُه حتَّى تغيبَ حُجُوله
                                             وأنت لبَيض الدَّارعين ضروبُ

مُظاهرُ سِربَالي حَديد عليهِما
                                              عَقيلا سُيوفٍ مِخذَمٌ وَرسوبُ

فَجالدتَهُم حتَّى اتّضقوك بكبشهمْ
                                        وقد حانَ من شمسِ النَّهارِ غُروبُ

وَقاتَل من غسَّان أهْلُ حِفاظِها
                                              وهِنبٌ وقاسٌ جالدت وشَبيبُ

تَخشخشُ أبدانُ الحديدِ عليهِمُ
                                       كما خَشخَشت يبسَ الحصاد جنوبُ

ودُ بنفسٍ، لا يُجادُ بمثلها
                                                وأنتَ بها يوْم اللّقاء تطيبُ

كأنَّ الرجال الأوس تحت لَبانِه
                                           وما جَمعتْ جَلٌّ ، معاً ، وعتيبُ

رغا فَوقَهم سَقب السَّماءِ فداحصٌ
                                                   بِشكَّتِه لم يُستلَبْ وسليبُ

كأنَّهُمُ صابَتْ عليهمْ سحابة ٌ
                                                 صَواعِقُها لِطَيرهنَّ دبيبُ

فَلَمْ تنجُ إلا شطبة ٌ بِلجامِها
                                          وإلاّ طِمِرٌّ     كالقناة      نَجيبُ

وإِلا كميٌّ ذوِ حِفاظٍ ، كَأنَّهُ
                                        بما ابتَلَّ من حد الظُّبات خصيبُ

وفي كُلِّ حيٍ قد خَطَبت بنعمة
                                         فحُقَّ  لِشأسٍ  من نَداكَ  ذَنوبُ

وما مِثْلُهُ في النَّاس إلا قبيلُهُ
                                            مُساوٍ ، ولا دانٍ  لَذاكَ  قَريبُ

فلا تَحْرِمنِّي نائلاً عن جَنابَة ٍ
                                         فإنِّي امرؤ وَسطَ القباب غريبُ




 ************************************















                                            36


                    عمرو بنِ قُمَيئَة


     هو الشاعر عمرو بن قميئة بن ذريح بن سعد بن مالك الثعلبي  من  بكر بن وائل بن نزار 

             نشأ  يتيماً  وأقام  في الحيرة  مدة   ثم  صحب    حجراً  ملك كندة في نجد  وحجر هذا هو  والد امرئ القيس الشاعرالجاهلي  المعروف   وعندما قتل حجرا  خرج مع امرئ القيس عند خروجه  للمطالبة  بثأر ابيه ودمه  قاصدين قيصر ملك الروم  في  القسطينية   يستنجدونه  على قاتليه فمات في الطريق فكان يقال له (الضائع وهو المراد به   بقول امرئ القيس في قصيدته :

(بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه)،
.
              قال ابن الكلبي: ليس من العرب من له ولدٌ كل واحد منهم قبيلة مفردة قائمة بنفسها غير ثعلبة بن عكابة فإن  له أربعةً اولاد   كل واحد منهم قبيلة:
 شيبان بن ثعلبة وهو أبو قبيلة
وقيس  بن ثعلبة  وهو أبو قبيلة
وذهل بن ثعلبة   وهو أبو قبيلة
وتيم الله بن ثعلبة وهو أبو قبيلة.

           ومات أبوه وخلفه صغيراً فكفله عمه واسمه  مرثد بن سعد وكانت سبابتا قدميه ووسطياهما ملتصقتين وكان عمه محباً له معجباً
 به رقيقاً عليه
 .
وتذكر  اغلب الروايات  أن مرثد بن سعد بن مالك عم عمرو بن قميئة كانت عنده امرأةٌ ذات جمال فهويت عمراً وشغفت به ولم تظهر له ذلك فغاب مرثد لبعض أمره – وقال  لقيط في خبره:

        مضى يضرب بالقداح –

        فبعثت امرأته إلى عمرو تدعوه على لسان عمه
وقالت للرسول: ائتني به من وراء البيوت ففعل فلما دخل أنكر شأنها فوقف ساعة ثم راودته عن نفسه.
 فقال:- لقد جئت بأمر عظيم وما كان مثلي ليدعى لمثل هذا والله لو لم أمتنع من ذلك وفاءً لأمتنعن منه خوف الدناءة والذكر القبيح الشائع عني في العرب
قالت:-  والله لتفعلن أو لأسوأنك
-       قال: إلى المساءة تدعينني.
-       ثم قام فخرج من عندها وخافت أن يخبر عمه بما جرى فأمرت بجفنة فكفئت على أثر عمرو فلما رجع عمه وجدها متغضبة
-       فقال لها:- ما لك ؟؟
-       قالت: إن رجلاً من قومك قريب القرابة جاء يستامني نفسي ويريد فراشك منذ خرجت.
-       - قال: من هو؟؟
-       قالت: أما أنا فلا أسميه ولكن قم فافتقد أثره تحت الجفنة
-       فلما رأى الأثر عرفه وكان لمرثد سيفٌ يسمى( ذو الفقار) فأتى ليضربه   به  فهرب فأتى الحيرة فكان عند اللخميين ولم يكن يقوى على بني مرثد لكثرتهم
-       وقال لعمرو بن هند:- إن القوم طردوني
-       فقال له: ما فعلوا إلا وقد أجرمت وأنا أفحص عن أمرك فإن كنت مجرماً ما رددتك إلى قومك.
-       فغضب وهم بهجائه وهجاء مرثد ثم أعرض عن ذلك ومدح عمه واعتذر إليه.
.
         وأما عمرو فإنه  لما سمع مرثد بذلك هجر عمراً وأعرض عنه ولم يعاقبه لموضعه من قلبه
-       فقال عمرو يعتذر إلى عمه::

فما لبثي يوماً بسائق مغنمٍ
                                      ولا سرعـتـي يومـاً بـسـائقة الـردى

وإن تنظراني اليوم أقض لبانةً
                                          وتستوجبا منـي عـلـي وتـحـمـدا

لعمرك ما نفسٌ بجد رشيدةٍ
                                          تؤامـرنـي سـوءاً لأصـرم مـرثـدا

وإن ظهرت مني قوارص جمةٌ
                                          وأفرع من لومي مزاراً وأصـعـدا

على غير جرمٍ أن أكون جنيته
                                          سوى قول باغٍ كادنـي فـتـجـهـدا

لعمري لنعم المرء تدعو بخيله
                                         إذا ما المنادي في الـمـقـامة نـددا

عظيم رماد القدر لا متعبسٌ
                                         ولا مـؤيسٌ مـنـهـا إذا هـو أوقـدا

وإن صرحت كحلٌ وهبت عريةٌ
                                        من الريح لم تترك من المال مرفدا

صبرت على وطء الموالي وخطبهم
                                         إذا ضن ذو القربي عليهم وأخمدا
.

ولم يحم فرج الحي إلا محافظٌ
                                              كريم المحيا ماجدٌ غير أجردا
.


وكان عمرو بن قميئة من قدماء الشعراء في الجاهلية حتى قيل:
 إنه أول من قال الشعر من نزار وهو أقدم من امرىء القيس 

وتذكر بعض الرويات انه كان  قد صاحب  اباه حجرا ملك كندة   ولما قتل حجر والد امرئ القيس نزل  ولده الشاعر  امرؤ القيس بن حجر بن بكر بن وائل وضرب قبته وجلس إليه وجوه بكر بن وائل فقال لهم:
 هل فيكم أحد يقول الشعر؟
 فقالوا: ما فينا شاعر إلا شيخ قد خلا من عمره وكبر.
 قال: فأتوني به
 فأتوه بعمرو بن قميئة وهو شيخ فأنشده فأعجب به فخرج به معه إلى قيصر
 وقيل إن امرأ القيس قال لعمرو بن قميئة في سفره:
 ألا تركب إلى الصيد

فانشد عمرو::

شكوت إليه أنني ذو جلالةٍ
                                             وأني كبـيرٌ ذو عـيالٍ مـجـنـب

فقال لنا: أهلاً وسهلاً ومرحباً
                                       إذا سركم لحمٌ من الوحش فاركبوا

وفيه  يقول امرؤ القيس:::

بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه
                                          وأيقن  أنّا    لاحقان    بقيصرا

فقلت له: لا تبك عينك إنما
                                            نحاول ملكاً أو نموت فنـعـذرا

 لما توجه الى القصطنطينية   مات  في الطريق قبل ان يصلا  الى قيصر  لذلك سمته العرب (عمراً الضائع) كون موته في غربة وفي غير أربٍ ولا مطلب  وقيل فيه :
   - كان عمرو بن قميئة شاعراً فحلاً متقدماً وكان شاباً جميلاً حسن الوجه مديد القامة حسن الشعر.
وقيل: سأل رجلٌ حمادعجردً الراوية بالبصرة: من أشعر الناس
قال الذي يقول::

رمتني بنات الدهر من حيث لاارى
                                            فما   بال من   يرمى   وليس برام

قال: الشعر لعمرو بن قميئة.


قال ابن الكلبي: وعمّر ابن قميئة طويلا  فقيل  لما بلغ عمره  تسعين سنة فقال :

كأني وقد جاوزت تسعين حجةً
                                           خلعت بها عني عنان لـجـامـي

على الراحتين مرةً وعلى العصا
                                          أنوء   ثلاثاً   بـعـدهـن  قـيامـي

رمتني بنات الدهر من حيث لا أرى
                                      فما  بال  من   يرمى  وليس  برام
!
فلو أن ما أرمى بنبلٍ رميتها
                                            ولكنـمـا أرمـى بـغـير سـهـام

إذا ما رآني الناس قالوا: ألم يكن
                                           حديثاً جديد البري غـير كـهـام!

وأهلكني    تأميل    يومٍ     وليلةٍ
                                        وتأميل    عامٍ     بعد   ذاك وعام

           قيل انه توفي عام \85 قبل الهجرة أي في عام\ 448 ميلادية
قيل في رواية  اخرى انه توفي في عام\ 179 قبل الهجرة أي في عام\ 540 ميلادية
   ومن  روائع شعره  هذه الابيات

أرى جارتي خَفّتْ، وخفّ نَصيحُها     
                                    وحبّ بها، لولا النّوى ، وطُمُوحها

فَبِينيِ عَلَى نَجْمٍ شَخِيسٍ نُحُوسُهُ؛      
                                          وَأَشْأَمُ طَيْرِ الزَّاجِرِينَ سَنِيحُهَا

فَإنْ تَشْغَيِ فَالشَّغْبُ مِنِّي سَجِبَّة ٌ
                                     إذا شِيمتي لم يُؤتَ منها سَجِيحُها

أُقَارِضُ أَقْوَاماً ، فَأُوْفِي قُرُوضَهُمْ       
                                     وعَفٌّ إذَا أَرْدَى النُّفُوسَ شَحِيحُهَا

على أنّ قومي أَشْقذوني فأصبحت
                                         دياري بأرض غيرِ دانٍ نُبُوحُها

تَنفَّذَ مِنْهُمْ نافِذَاتٌ فَسُؤْنَنِي       
                                        واَضْمَرَ أَضْغاناً عَلَى َّ كُشُوحُهَا

فقلت: فراقُ الدارِ أجملُ بينِنا    
                                     وقضدْ يَنْتَئِ عن دَارِ سَوْءٍ نَزِيحُهَا

على أنني قد أدّعي بأبيهم        إذا
                                         عَمّتِ الدّعوى وثابَ صَريحُها

وأني أرى دِيني يُوافق دِينَهُم   
                                           إذا نسكوا أفراعُها وذَبيحُها

ومَنْزِلَة ٍ بالَحْجِّ أُخْرَى عَرَفْتُهَا
                                           نَقِيلة ُ نَعلٍ بانَ منها سَريحُها

بِوُدِّكِ ما قَوْمِي علَى أَنْ تَركْتِهِمْ 
                                         سُلَيُمَي إذَل هَبَّتْ شَمَالٌ وريِحُهَا

وغَابَ شُعَاعُ الشَّمْسِ في غيْرِ جُلْبَة ٍ  
                                         ولا غَمْرَة ٍ إلاَّ وَشِيكاً مُصُوحُهَا

إذا عُدم المحلوبُ عادت عليهمُ
                                          قدورٌ كثيرٌ في القِصاع قَدِيحها

يثوبُ عليهم كلُّ ضيفٍ وجانبٍ 
                                           كما ردَّ دَهداه القلاص نضيحُهَا

بأيديهم مقرومة ٌ ومغالقٌ
                                            يعود بأرزاق   العِيال مَنيحها

وملومة ٍ لا يخرقُ الطرفُ عرضها    
                                          لها كوكبٌ فخمٌ شديدٌ وُضوحُها

تسيرُ وتُزجي السّمَ تحت نُحورها      
                                            كريهٌ إلى مَنْ فاجأته صَبوحُها

على مُقذحِرَّاتٍ وهنَّ عوابسٌ
                                               ضبائرُ موتٍ لا يُراح مُريحا

نَبذنا إليهم دعوة ً يالَ مالك     
                                          لها إربة ٌ إن لم تجد مَنْ يُريحُهَا

فسُرنا عليهم سَورَة ً ثعلبيَّة ً    
                                         وأسيافنا يجري عليهم نضوُحُهَا

وأرماحُنَا ينهزنهُمْ نَهْزَ جُمَّة ٍ   
                                                يعود عليهم وِرْدُنا فَنَميحُها

فَدَارَتْ رحَانَا ساعة ً ورحاهُمُ   
                                              ودرّت طِباقاً بعد بكءٍ لُقُوحُها

فَمَا أتلفتْ أيديهمُ من نُفوسنا    
                                                وإنْ كرُمتْ فإنَّنا لا ننوُحها

  وكنا إذا أحلام قوم تَغيبتْ   
                                            وكانت حمى ً ما قَبْلنا فنُبيحُها

فَأُبْنا وآبوا كلّنا بمَضيضة ٍ      
                                           مُهملَة   ٍ أجراحُنا   وجُرُوحُهَا




   **************************************














                                             37

لقيط بن يَعمر الإيادي


      هو لقيط   بن يعمر بن خارجة الايادي  شاعر جاهلي من أهل الحيرة نشأ فيها  ولما شب تعلم الفارسية  ولما ضاقت به الامور قصد بلاد فارس  ودخل في حاشية ملك الفرس كسرى _( سابور)- ويكنى ب( ذي الاكتاف) فاستعمله في ديوان  الكتابة  وجعله من مستشاريه  ومترجميه  فكان بحكم عمله  مطلعا على  كل ما يدور في مملكة الفرس من اسرار

        علم الشاعر  بان الفرس  يتحينون الفرصة لغزوالعرب  وخاصة قومه بني اياد  ويهمون بالاستيلاء على بلادهم  فكتب قصيدته  المشهورة التي مطلعها:

 (يا دار عمرة من محتلها الجرعا)

                                         هاجَتْ لي الهَمَّ والأَحْزانَ والوَجَعا

         والتي تعد  من روائع الشعر العربي  وغرره  ثم وجد من  يبعث بها  إلى قومه،( بني إياد)  لينذرهم بأن كسرى وقومه ( الفرس ) يتحينون الفرصة لغزوهم ، والاستيلاء على بلادهم ، وينصحهم بالتأهب للعدو ، وأخذ الحيطة والحذر ، وعدم الانشغال بما يلهيهم عن الحرب والقتال  فياخذونهم بغتة  وهم لا يشعرون.

        الا  أنَّ كسرى  علم بالامر وكشف ما فعله لقيط    وهو أحدُ كُتَّابه، فطلب أن يحضر( لقيطا) ،  ولما وقف الشاعر ( لقيط) بين يدي كسرى (ذي الاكتاف )  سأله   كسرى عما فعله  واسباب ذلك  فوقف مرفوعَ الرَّأس غير هيَّابٍ ولا وَجِل، ولم  ينكر ما فعل،  فأمر كسرى بقطع لسانِه، ثمَّ أمر به فقتل، وبَقِيَ له الذِّكْرُ الحسن.

           قيل انه قتله كسرى  عام\294 ميلادية وقيل قتل عام\320 ميلادية وفي رواية اخرى انه قتل  في عام \380   ميلادية    ،

              وبقي ذكر  لقيط في عداد الخالدين، رَغْم مرور آلاف السنين على الواقعة، وما ا حوج  امتنا  اليوم  إلى ألسنة كلسان لقيط، وإلى شِعْرٍ  كشِعْر  لقيط ، وإلى نُفُوس أبيَّة كنفسه، وإلى قائد بالمواصفات التي ذكرها لقيط   في قصيدته  وكان عليها   مع العلم ان  قصيدته هذه قصيدة يتيمة  اذ  لم نجد قصيدة اخرى  لهذا الشاعر الفذ  وهذه هي القصيدة 

يا دارَ عَمْرَةَ مِن مُحْتَلِّها الجَرَعا
                                   هاجَتْ لي الهَمَّ والأَحْزانَ والوَجَعا

ياقوم لاتأمنوا إن كنتمُ غيراً
                                         على نسائكم كسرى وماجمَعا

يا أَيُّها الرَّاكِبُ المُزْجى على عجَلٍ
                                         إِلى الجَزِيرَةِ مُرْتاداً ومُنْتَجِعا

أَبْلِغْ إِياداً، وخَلِّلْ في سَراتِهِمُ
                              إِنِّي أَرَى الرَّأْيَ، إِنْ لَمْ أُعْصَ قد نَصَعا

يا لَهْفَ نَفْسِيَ إِنْ كانَتْ أُمُورُكُمُ
                                     شَتَّى، وأُحْكِمَ أَمْرُ النَّاسِ فاجْتَمَعا

أَلاَ تَخافُونَ قَوْماً لا أَبَا لَكُمُ
                                      أَمْسَوا إِليكمْ كأَمْثالِ الدَّبا سِرَعا

لو أَنَّ جَمْعَهُمُ رامُوا بِهَدَّتِهِ
                                    شُمَّ الشَّماريخِ مِن تَهْلان لانْصَدَعا

في كُلِّ يومٍ يَسُنُّونَ الحِرابَ لكم
                                           لايَهْجَعُون إِذا ما غافِلٌ هَجَعا

لا حَرْثَ يَشْغَلُهُمْ بل لا يَرَوْنَ لهمْ
                                           مِن دُونِ قَتْلِكُمُ رَيّاً ولا شِبَعا

وأَنتمُ تَحْرُثُونَ الأَرْضَ عن سَفَهٍ
                                           في كلِّ ناحيةٍ تَبْغُون مُزْدَرَعا

وتُلْقِحُونَ حِيالَ الشَّوْلِ آوِنَةً
                                             وتَنْتِجُونَ بدارِ القُلْعَةِ الرّبُعا

وتَلْبَسُونَ ثِيابَ الأَمْنِ ضاحِيَةً
                                      لا تَجْمَعُون وهذا الجَيْشُ قد جَمَعا

مالِي أَراكُمْ نِياماً في بُلَهْنِيَةٍ
                                    وقد تَرَوْنَ شِهابَ الحَرْبِ قد سَطَعا

وقَدْ أَظَلَّكُمُ مِن شَطْرِ ثَغْرِكُمُ
ه                                         َوْلٌ  له   ظُلَمٌ   تَغْشاكُمُ   قِطَعا

صُونُوا جِيادَكُمُ،واجْلُوا سُيُوفَكُمُ
                                         وجَدِّدُوا للقِسِيِّ النَّبْلَ والشِّرَعا

واشْرُوا تِلادَكُمُ في حِرْزِ أَنْفُسِكُمْ
                                        وحِرْزِ نِسْوَتِكُمْ لا تَهْلِكُوا جَزَعا

أَذْكُوا العُيُونَ وَراء السَّرْحِ، واحْتَرِسُوا
                                      حتَّى تُرَى الخَيْلُ مِن تَعْدائِها رُجُعا

لا تُثْمِرُوا المالَ للأَعْداءِ إنَّهمُ
                                      إنْ يَظْهَرُوا يَحْتَوُوكُمْ والتِّلادَ مَعا

هَيْهاتَ ما زالتِ الأَمْوالُ مُذْ أَبَدٍ
                                        لأَهْلِها    إِنْ   أجِيبُوا  مَرَّةً  تَبَعا

قُومُوا قِياماً على أَمْشاطِ أَرْجُلِكُمْ
                                     ثُمَّ افْزَعُوا، قد يَنالُ الأَمْرَ مَن فَزِعا

وَقَلِّدُوا أَمْرَكُمُ، للّهِ دَرُّكُمُ
                                    رَحْبَ الذِّراعِ، بأَمْرِ الحربِ مُضْطَلِعا

لا مُتْرَفاً إِنْ رَخاءُ العَيْشِ ساعَدَهُ
                                          ولا إِذا عَضَّ مَكْرُوهٌ بهِ خَشَعا

مُسَهَّدُ النَّوْمِ، تَعْنِيهِ أُمورُكُمُ
                                        يَرُومُ فِيها إلى الأَعْداءِ مُطَّلَعا

ما انْفَكَّ يَحْلُبُ هذا الدَّهْرَ أَشْطُرَهُ
                                        يكُونُ    مُتَّبَعاً   يوماً   ومُتَّبِعا

لا يَطْعَمُ النَّومَ إِلاَّ رَيْثَ يَحْفِزُهُ
                                         هَمٌّ، يكَأدُ شَباهُ يَحْطِمُ الضِّلَعا

حتَّى اسْتَمَرَّتْ على شَزْرٍ مَرِيرَتُهُ
                                 مُسْتَحْكِمُ الرَّأْيِ لا قَحْماً ولا ضرَعا

عَبْلَ الذِّراعِ أَبِيّاً ذا مُزابَنَةٍ
                                   في الحَرْبِ يَحْتَبِلُ الرِّنْبالَ والسَّبُعا

لقَدْ بذلتُ لكمْ نُصحي بِلا دَخَلٍ
                                    فاسْتَيْقِظُوا إِنَّ خَيْرَ العِلْمِ ما نَفَعا

هذا كتابي والنَذيرُ لكم
                                     لمن رأى رأيَه منكم ومن سَمِعا


    **********************************



                                                38

أوس بن حجر  التميمي


        هو  ابو شريح   اوس  بن حجر  بن مالك التميمي أ
شاعر العربية  في الجاهلية، و من كبار شعرائها، أبوه حجر هو زوج أم زهير بن أبي سلمى، الشاعر المعروف وكان شاعر ايضا   كان كثير التنقل  كثير  الأسفار، وأكثر إقامته عند عمرو بن هند في الحيرة.  وكان زهير راويته  أي راوية  شعر زوج امه  وقد أخذ عنه طريقته في في نظم الشعر ، إذ كان يأخذ شعره بالتنقيح والتهذيب

           طرق فنون الشعر المختلفة  من  مديح  ورثاء وغزل  ووصف وحكمه، وأجاد فيه  يتسم شعره  بفخامة اللفظ ، وجزالة العبارة ودقة الوصف وجودة الملاءمه بين اللفظ والمعنى . وقد تأثر بطريقته طائفة من شعراء الجاهليه ونهجوا نهجه في النظم  والانشاد
. وكان غزلاً مغرماً بالنساء ومن شعره.:
ُ )
صبوتَ وهل تصبُو ورأسكَ أشيبُ..
.                                            وَفَاتَتْكَ بِالرَّهْنِ المُرَامِقِ زَينَبُ

وغيرَها عنْ وصلها الشيبُ إنهُ.
..                                         شَفيعٌ إلى بِيضِ الخُدورِ مُدَرّبُ

فَلَمّا أتى حِـزّانَ عَـرْدَة َ دُونَهَـا
                                            ومِنْ ظَلَمٍ دون الظَّهيـرَة ِ مَنْكِـبُ

تَضَمّنَها وارْتَـدّتِ العَيْـنُ دونَهَـا
                                          طريقُ الجواءِ المستنيـرُ فمذهـبُ

وصبّحنَـا عـارٌ طويـلٌ بـنـاؤهُ
                                             نسبُّ بهِ ما لاحَ في الأفقِ كوكـبُ

فلمْ أرَ يومـاً كـانَ أكثـرَ باكيـاً
                                             ووجهاً تُرى فيهِ الكآبـة ُ تجنـبُ

        وقد ذكره  اغلب  مؤرخي الشعرالقديم  وعده ابن سلام في طبقاته  من الطبقة الثانية

  كما  ذكره ابن سلام على لسان أبي عمرو بن العلاء في قوله:
-        ( كان أوس فحل مضر ، حتى نشأ النابغه وزهير ، فأخملاه ، وكان زهير راويته )
-         
-         وقد أضاف أبو فرج الاصفهاني في كتابه الاغاني  على هذه العباره قوله :( فهو شاعر تميم في الجاهليه غير مدافع ) وأورد ابن سلام مرة اخرى على لسان عمرو بن معاذ التميمي الذي كان بصيرا بالشعر ، عندما سئل :
-( من اشعرالناس ؟)
- قال : أوس
-،وسئل ثم من ؟
- قال : أبو ذؤيب )
وقد جعله في الطبقه الثانيه من شعراء الجاهليه .

 أما ابن قتيبه فقد وصف شعره قائلا:
 ( كثير الوصف لمكارم الأخلاق ، وهو من أوصفهم للحمر والسلاح ، ولاسيما القوس ، وسبق إلى دقيق المعاني  وإلى أمثال كثيره )

 وأورد المرزباني قول أبي عمرو بن العلاء عنه:
 ( أوس بن حجر أشعرمن زهير
وذكره  ابن رشيق في  قول نصيب عندما سئل :
 من أشعر العرب ؟
 قال : أخو تميم ،يعني علقمه  الفحل وابن  حجر )
 وفي رواية اخرى  وضع ابن حجر اولا  وعلقمة  ثانيا 

             وقيل  كان أوس بن حجر من الشعراء الدين ذكروا السلاح في أشعارهم ، وقد ألح هذا الأمر على أوس فجاء وروده كثيرا في شعره ، وقد سوغه البعض مما ذكر عن قبيلته وما وصفت به من أنهم كانوا بدوا خلصا ، فلم يسكنوا المدن كقبيلة بكر وغيرها، وأن حالة البداوة بكل مافيها من ثورة وعدم استقرار لازمتهم حتى بعد الإسلام ،وقد جاء إسلامهم متاخرا عن  إسلام القبائل الأخرى ، ولهذا السبب كانوا أيضا أول المرتدين  بعد وفاة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ، حتى تصدى لهم خالد بن الوليد ، وقضى على( سجاح) متنبئتهم ، وأعادهم إلى الاسلام ثانية ، ولسيطرة هذه النزعة البدويه عليهم نجدهم قد ساهموا في الثورات التي قامت في عهد الخلفاء الراشدين . وكانو أيضا من عناصر الفتن في عهد بني أميه ، ومن اقوال أوس بن حجر التي تدل على أن نزعة الحرب  والقتال  و تسيطر على حياته. قوله :

وإنّي امْرُؤٌ أعْدَدْتُ للحرْبِ بَعدما
                                            رأيتُ لها ناباً من الشرِّ أعصَلا

        قيل  توفي  اوس بن حجر   قبل الهجرة النبوية بخمس وتسعين سنة   أي في سنة \ 530 ميلادية  وفي رواية اخرى قيل توفي قبل الهجرة  بعامين أي في سنة \ 621 ميلادية

  من  شعره :

وَدِّعْ لميسَ وَداعَ الصَّارِمِ اللاحي
                                               إذْ فَنّكَتْ في فَسادٍ بَعد إصْلاحِ

إذْ تَسْتبيكَ بِمصْقولٍ عَوَارِضُهُ
                                            حَمْشِ اللِّثاتِ عِذابٍ غيرِ مِمْلاحِ

وَقَدْ لَهَوْتُ بمثْلِ الرِّئم آنِسَةٍ
                                          تُصْبي الحليمَ عَرُوبٍ غير مِكْلاحِ

كأنّ رِيقَتَها بعد الكَرَى اغْتَبَقَتْ
                                       من ماءِ أصْهَبَ في الحانوتِ نَضّاحِ

أوْ من مُعَتّقَةٍ وَرْهَاءَ نَشْوَتُها
                                                  أوْ من أنابِيبِ رُمّانٍ وتُفّاحِ

هَبّتْ تَلومُ وَلَيْستْ ساعةَ الّلاحي
                                            هَلاّ انتَظَرْتِ بهذا اللَّوْمِ إصْباحي

قَاتَلَها اللـهُ تَلْحاني وقد عَلِمَتْ
                                             أنّي لِنَفْسِيَ إفْسادي وإصْلاحي

إنْ أشْرَبِ الخَمْرَ أوْ أُرْزَأ لـها ثمَناً
                                                فَلا مَحالَةَ يوْماً أنّني صَاحي

ولا مَحَالَةَ مِنْ قبرٍ بِمَحْنِيَةٍ
                                                  وَكَفَنٍ كَسَرَاةِ الثوْرِ وَضْاحِ

دَعِ العَجوزَيْنِ لا تسمعْ لِقِيلـهما
                                         وَاعْمَدْ إلى سيّدٍ في الحيّ جَحْجاحِ

كانَ الشّبابُ يُلَهِّينا وَيُعْجِبُنَا
                                                   فَمَا وَهَبْنا ولا بِعْنا بِأرْبَاحِ

إنّي أرِقْتُ وَلمْ تأرَقْ معي صَاحي
                                                   لمُسْتَكِفٍّ بُعَيْدَ النّوْمِ لَوّاحِ

قد نمْتَ عني وباتَ البرْق يُسْهِرُني
                                            كما استْتَضاءَ يَهوديٌّ بِمِصْباحِ

يا مَنْ لِبَرْقٍ أبيتُ اللّيلَ أرْقُبُهُ
                                        في عَارِضٍ كمُضيءِ الصُّبْحِ لمّاحِ

دانٍ مُسِفٍّ فوَيقَ الأرْضِ هَيْدبُهُ
                                                   يَكادُ يَدفَعُهُ مَن قامَ بِالرّاحِ

كَأنّ رَيِّقَهُ لمّا عَلا شَطِباً
                                             أقْرَابُ أبْلَقَ يَنْفي الخَيْلَ رَمّاحِ

هَبّتْ جَنوبٌ بِأعْلاهُ ومَالَ بِهِ
                                               أعْجازُ مُزْنٍ يَسُحّ الماءَ دَلاّحِ

فالْتَجَّ أعْلاهُ ثُمّ ارْتَجّ أسْفَلُهُ
                                          وَضَاقَ ذَرْعاً بحمْلِ الماءِ مُنْصَاحِ

كأنّما بينَ أعلاهُ وَأْسْفَلِهِ
                                              ريْطٌ مُنَشَّرةٌ أو ضوْءُ مِصْباحِ

ينْزَعُ جِلدَ الحصى أجشّ مُبْترِكٌ
                                                كَأنّهُ فَاحِصٌ أوْ لاعِبٌ داحي

فَمَنْ بِنَجْوَتِهِ كمَنْ بِمَحْفِلِهِ
                                             والمُستكنُّ كمن يمشي بِقِرْواحِ
 
كَأنّ فِيهِ عِشاراً جِلّةً شُرُفاً
                                               شُعْثاً لَهَامِيمَ قد همّتْ بِإرْشاحِ

هُدْلاً مَشافِرُهَا بُحّاً حَنَاجِرهَا
                                       تُزْجي مَرَابيعَها في صَحصَحٍ ضاحي

فأصْبَحَ الرّوْضُ والقِيعانُ مُمْرِعةً
                                              لامِنْ بَيْن مُرْتَفِق مِنْها ومُنطاحِ

وقَدْ أرَاني أمامَ الحيِّ تَحْملُني
                                                      جُلْذيِّةٌ وَصَلَتْ دأياً بِألْوَاحِ

عَيْرانَةٌ كَأتانِ الضّحْلِ صَلّبَهَا
                                                جَرْمُ السّواديِّ رَضّوهُ بِمِرْضَاحِ

سقَى دِيارَ بَني عَوْفٍ وَساكِنَهَا
                                                  وَدَارَ عَلْقَمَةِ الخَيْرِ بنِ صَبّاحِ

عَيْرانَةٌ كَأتانِ الضّحْلِ صَلّبَهَا                  
                                                 جَرْمُ السّواديِّ رَضّوهُ بِمِرْضَاحِ

سقَى دِيارَ بَني عَوْفٍ وَساكِنَهَا                  
                                                   وَدَارَ عَلْقَمَةِ الخَيْرِ بنِ صَبّاحِ



********************************************




















                                            39


                       المثقب العبدي

    
           هو العائذ  بن  محصن  بن  ثعلبة، من  بني  عبد القيس  من ربيعة .
 ولد في البحرين  وترعرع فيها ولما شب واكتمل قصد  الحيرة  فاتصل  بالملك عمرو بن هند  وله العديد من القصائد في مدحه  وفي مدح الملك النعمان بن المنذر .

      ولد وعاش في السنين الأولى للهجرة وقيل ولد عام \   36 قبل الهجرة اي عام \553 ميلادية  ورغم  كونه عاش في الجاهلية و صدر الاسلام الا انه  لم يسلم  لذلك صنفه المؤرخون  من الشعراء الجاهليين

           ونلاحظ  في شعره حكمة ورقة وبلاغة  فهو يتمثل في احدى قصائده  ان ضيفاً ضلّ في مجاهل الصحراء المترامية الأطراف فأخذ يتخبط في غياهب باردة مظلمة، في ليلة شاتية قاسية، فهو يعاني من شدة الجوع وألم البرد ما لا يعلمه إلا الله، فما كان منه إلا أن طلب إلى موقدي ناره أن يشبّاها ويرفعا سناها،ـ وأن يحشيا فيها الحطب الجزل، فزاد من توهج النار ريح عاصفة هبت في تلك الليلة، حتى بدت النار لذلك الضال كأنها كوكب يلمع في السماء، فأكذب نفسه، وما  كاد   يصدق أنها   نار، وبهذا يصور الشاعر حالة الضيف من شدة الحاجة إلى الطعام و الدفء والأمان، فلما تيقن أنها نار حقيقية أخذ يشتد  عزمه و يتجدد نشاطه حتى بلغها، فوجد عندها من يستقبله أحسن استقبال ويقريه افضل  القرى، يقول في ذلك: :


وسار تعناه المبيت فلم يدع
                                        له طامس الظلماء والليل مذهبا

رأى ضوء نار من بعيد فخالها
                                       لقد أكذبته النفس, بل رأى كوكبا

فلما   استبان    أنها     إنسية
                                               وصدّقَ ظناً بعد ما كان كذبا

رفعت له بالكف ناراً تشبُّها
                                             شآمية نكباء أو عاصف صبا

وقلت ارفعاها بالصعيد كفى بها
                                                   مناد لسار  ليلة إن تأوبا   

فلما   أتاني   والسماء     تبله
                                               فلقّيتُه  أهلاً  وسهلاً ومرحبا

وكان أبو عمرو بن العلاء يستجيد هذا القصيدة  ويقول فيه:

( لو كان الشعر مثلها ؛ لوجب على الناس أن يتعلموه) )

              توفي المثقّب  العبدي  في عام \71 هجرية أي في عام \ 687ميلادية.
ومن شعره  هذه القصيدة وهي من عيون الشعر العربي
يقول المثقب العبدي:

أَفَاطِمَ قَبْلَ بَيْنِكِ مَتِّعِينِي
                                ومَنْعُكِ ما سَأَلْتُ كأَنْ تَبينِي

فَلاَ تَعِدِي مَوَاعِدَ كاذِباتٍ
                                تَمُرُّ بِها رِياحُ الصَّيْفِ دُونِي

فَإِنِّي لو تُخالِفُنِي شِمالِي
                                 خِلاَفَكِ ما وَصَلْتُ بِها يَمِينِي

إِذاً لَقَطَعْتُها ولَقُلْتُ بِيني
                                   كذلِكَ أَجْتَوِى مَنْ يَجْتَوِينِي

لِمَنْ ظُعُنٌ تُطالِعُ مِنْ ضُبَيْبٍ
                                فما خَرَجَتْ من الوادِي لِحِينِ

مرَرْنَ على شَرَافَ فَذَاتِ رَجْلٍ
                                       ونَكَّبْنَ الذَّرَانِحَ باليَمِينِ

وهُن كَذَاكَ حِينَ قَطَعْنَ فَلْجاً
                                    كأَنَّ حُمُولَهُن علي سَفِينِ

يُشَبَّهْنَ السَّفِينَ وهُنَّ بُخْتٌ
                                 عُرَاضَاتُ الأَباهِرِ والشُّؤُونِ

وهُنَّ علي الرَّجائِزِ وَاكِنَاتٌ
                                    قَوَاتِلُ كلِّ أَشْجَعَ مُسْتَكينِ

كَغِزْلاَنٍ خَذَلْنَ بِذَاتِ ضَالٍ
                                 تَنُوشُ الدَّانِياتِ من الغُصُون

ظَهَرْنَ بِكِلَّةٍ وسَدَلْنَ أُخْرَى
                                   وثَقَّبْنَ الوَصَاوِصَ لِلْعُيُونِ

وهُنَّ على الظِّلاَمِ مُطلَّباتٌ
                                  طَوِيلاَتِ الذَّوائِبِ والقُرُونِ

أَريْنَ مَحَاسِناً وكَنَنَّ أُخْرَى
                               مِنَ الأَجيادِ والبَشَرِ المَصُونِ

ومنْ ذَهَبٍ يَلُوحُ على تَرِيبٍ
                             كلَوْنِ العاجِ ليْسَ بِذِي غُضُونِ

إِذَا ما فُتْنَهُ يَوْماً بِرَهْنٍ
                                    يَعِزُّ عليهَِ لم يَرْجعْ بِحِينِ

بِتَلْهِيةٍ أَرِيشُ بِها سِهامِي
                                  تَبُذُّ المُرْشِقاتِ منَ القَطِينِ

عَلَوْنَ رُبَاوَةً وهَبَطْن غَيْباً
                                      فَلَمْ يَرْجِعْنَ قائِلَةً لِحِينِ

فَقُلْتُ لِبَعْضِهِنَّ، وشُدَّ رَحْلِي
                                   لِهَاجِرةٍ نَصَبْتُ لَهَا جَبينِي

لَعَلَّكِ إِنْ صَرَمْتِ الحَبْلَ مِنِّي
                               كَذَاكِ أَكُونُ مُصْحِبَتِي قَرُونِي

فَسَلِّ الهمَّ عَنْكَ بِذَاتِ لَوْثٍ
                                   عُذَافِرَةٍ كَمِطْرَقَةِ القُيُونِ

بِصادِقَةِ الوَجِيفِ كأَنَّ هِرًّا
                                    يُبارِيهَا ويأْخُذُ بالوَضِينِ

كَسَاهَا تامِكاً قَرِداً عليها
                             سَوَادِيُّ الرَّضِيحِ معَ اللَّجينِ

إِذَا قَلِقَتْ أَشُدُّ لَها سِنَافاً
                             أَمَامَ الزَّوْرِ منْ قَلَقِ الوَضِينِ

كأَنَّ مَوَاقِعَ الثَّفِنَاتِ مِنها
                               مُعَرَّسُ باكِرَاتِ الوِرْدِ جُونُ

يَجُذُّ تَنَفُّسُ الصُّعَدَاءِ مِنْها
                       قُوَى النِّسْعِ المُحَرَّمِ ذِي المُتُونِ

تَصُكُّ الحَاِلبَيْنِ بِمُشْفَتِرُّ
                                 لَهُ صَوْتٌ أَبَحُّ منَ الرَّنِينِ

كأَنَّ نَفِيَّ ما تَنْفِي يَدَاهَا
                                قِذَافُ غَرِيبَةٍ بِيَدَيْ مُعِينِ

تَسُدُّ بِدَائمِ الخَطَرَانِ جَثْلٍ
                                خَوَايَةَ فَرْجِ مِقْلاَتٍ دَهِينِ

وتَسْمَعُ للذُّبابِ إِذَا تَغَنَّى
                             كَتَغْرِيدِ الحَمَام على الوُكُونِ

فالْقَيْتُ الزِّمامَ لها فنامَتْ
                             لِعَادَتِها منَ السَّدَفِ المُبِينِ

كأَنَّ مُناخَها مُلْقَى لِجَامٍ
                            عَلَى مَعْزائِها وعَلَى الوَجِينِ

كأَنَّ الكُورَ والأَنْسَاعَ مِنها
                                على قَرْوَاءَ ماهِرَةٍ دهِينِ

يَشُقُّ الماءَ جُؤْجُؤُها ويَعْلُو
                             غَوَارِبَ كلِّ ذِي حَدَبٍ بَطِينِ

غَدَتْ قَوْدَاءَ مُنْشَقًّا نَسَاها
                                 تَجَاسَرُ بالنُّخَاعِ وبِالوَتِينِ

إِذَا ما قُمْتُ أَرْحَلُها بِلَيْلٍ
                                  تَأَوَّهُ آهةَ الرَّجُلِ الْحزِينِ

تقُولُ إِذَا دَرَأتُ لها وَضِينِي
                                    أَهذا دِينُهُ أَبَداً ودِينِي

أَكُلَّ الدَّهرِ حَلٌّ وارْتِحالٌ
                              أَمَا يُبْقِي عَليَّ وما يَقِينِي

فأَبْقَى باطِلي والجِدُّ مِنْها
                                  كدُكَّانِ الدَّرَابِنةِ المطِينِ

ثَنَيْتُ زِمامَها ووضَعْتُ رَحْلِي
                                ونُمْرُقَةً رَفدْتُ بها يَمينِي

فرُحْتُ بها تُعارِضُ مُسْبَطِرًّا
                         على صَحْصَاحِهِ وعلى المُتُونِ

إِلى عَمْرٍو ومِنْ عَمْرو أَتَتْنِي
                          أ َخي النَّجَدَاتِ والحِلْمِ الرَّصينِ

فإِمَّا أَنْ تَكونَ أَخِي بحَقٍّ
                           فأَعْرِفَ مِنْكَ غَثِّي أَوْ سمِينِي

وإِلاَّ فاطَّرِحْنِي واتَّخِذْنِي
                                      عَدُوًّا أَتَّقِيكَ وتَتَّقِينِي

وما أَدْرِي إِذَا يَمَّمْتُ أَمْراً
                                   أُريدُ الخَيْرَ أَيُّهُما يَلِينِي

أَأَلخَيْرُ الَّذِي أَنا أَبْتَغِيهِ
                              أَم الشَّرُّ الَّذِي هُوَ يَبْتَغِينِي


********************************



                          40 

                      الطُفَيلِ الغَنَوي



          هو  ابو قران الطُفَيل بن عوف بن كعب، من بني غني من قيس عيلان  وقَالَ ابْن الكلبي : هُوَ طفيل بْن عوف بْن كعب بْن خلف بْن ضبيس بْن خليف بْن مالك بْن سعد بْن عوف بْن كعب بْن غنم بْن غني بْن أعصر بْن سعد من  قيس عيلان.

قَالَ أَبُو عبيدة : اسم غني عَمْرو ، واسم أعصر منبه ، وإنما سمي أعصر لقوله :

قالت عميرة مَا لرأسك بعدما
                                        فقد الشباب أتى بلون منكر

أعمير إن أباك غيّر رأسه
                                     مر الليالي واختلاف الأعصر

فسمي بِذَلِكَ.

           الطفيل شاعر جاهلي ومن فحول الشعراء المعدودين ، يقال إنه من أقدم شعراء قيس. واشتهر  بوصف الخيل ومن  اشهر  شجعان العرب وفرسانهم   وهو أوصف العرب للخيل وربما سمي (طفيل الخيل) لكثرة وصفه لها  ويسمى أيضاً (المحبّر) لتحسينه شعره والاهتمام  به
 عاصر النابغة الجعدي وزهير بن أبي سلمى وقيل هو اكبر من النابغة ،
وجاء عن الأصمعي انه  قال:
-  كان أهل الجاهلية يسمون طفيلاً الغنوي (المحبر) لحسن وصفه الخيل
 وقيل كان طفيل الغنوي يسمى( طفيل الخيل) لكثرة وصفه إياها
وقال أبو عبيدة: طفيل الغنوي، والنابغة الجعدي، وأبو دواد الإبادي، أعلم العرب بالخيل وأوصفهم لها.
وقال: قتيبة بن مسلم للأعرابي من غني قدم عليه من خراسان:
 أي بيت قالته العرب أعف؟
قال: قول الطفيل الغنوي::

ولا أكون وكاء الزاد أحبسه
                                         لقد علمت بأن الزادمأكول 

قال: فأي بيت قالته العرب في الحرب أجود؟
قال: قول طفيل الغنوي::

بحي إذا قيل اركبوا لم يقل لـهـم
                                       عوارير يخشون الردى أين نركب         

قال: فأي بيت قالته العرب في الصبر أجود؟
 قال: قول نافع بن خليفة الغنوي::

ومن خير ما فينا من الأ مر أنـنـا
                                             متى ما نوافي موطن الصبر نصبر

وكان معاوية بن ابي سفيان  يقول:
-        خلوا لي طفيلاً وقولوا ما شئتم في غيره من الشعراء

   اما وفاته  فقد  قيل انه مات  بعد مقتل هرم بن سنان
وقيل انه توفي قبل الهجرة النبوية  باحدى وعشرين سنة  في عام\  605 ميلادية .
ومن شعره هذه الابيات :
.

بالعُفْرِ دَارٌ من جَمِيلَةَ هَيَّجَتْ                  
                                              سَوالِفَ حُبٍّ في فُؤادِكَ مُنْصِب

وَكُنْتُ إذا بانَتْ بِهَا غَرْبَةُ النَّوَى                  
                                       شَدِيدَ القُوِى ، لَمْ تَدْرِ مَا قَوْلُ مِشْغَبِ
د
كَرِيمَةُ حُرِّ الوَجْهِ لم تَدْعُ هَالِكاً                  
                                           من القَوْمِ هُلِكاً في غَدٍ غَيْرَ مُعْقِبِ

أسِيلَةُ مَجْرَى الدَّمْعِ ، خُمْصَانَةُ الحَشَا                  
                                            بَرُودُ الثَّنَايَا ، ذَاتُ خَلْقٍ مُشَرْعَب

تَرَى العَيْنُ مَا تَهْوَى ، وفيها زِيَادَةٌ                  
                                         من اليُمْنِ ، إذ تَبْدو ، وَمَلـهَىً لَملعَب

وَبْيتٍ تَهُبُّ الرِّيحُ في حَجَراتـه                  
                                               بأرْضِ فَضَاءٍ ، بَابُـهُ لم يُحجَّبِ

سَمَاوَتُـه أَسْمَالُ بُـرْدِ مُحَبَّر                  
                                                  وصَهْوتُهُ مِنْ أَتحَمِيِّ مُعَصَّبِ

وأطنابـه أرسان جـرد ، كأنّهـا                   
                                              صدورُ القنـا من بادىء ومعَقِّبِ

نَصَبْتُ على قَـوْم ، تُدِرُّ رِمَاحُهُم                  
                                           عُرُوقَ الأَعادِي من غَرِيرٍ وَأَشْيَبِ

وَفِينا تَرى الطُّوْلَى وكُلَّ سَمَيْدَعِ                  
                                                مُدَرَّبِ حَرْبٍ وابْنِ كُلِّ مُدَرَّب

طَوِيلِ نِجادِ السَّيفِ لم يَرْضَ خُطَّةً                  
                                      من الخَسْفِ وَرَّادٍ إلى المَوْتِ صَقْعَب

تَبِيْتُ كَعِقْبَان الشُّرِيْفِ رِجَالُـهُ                  
                                             إذا ما نَوَوا إحْـدَاثَ أَمْرٍ مُعَطَّب

وَفِيْنَا رِبَاطُ الخَيْلِ ، كُلُّ مُطَهَّم                  
                                           رَجِيلٍ ، كَسِرْحَان الغَضَا المُتَأوِّب

يُذِيقُ الذي يَعْلو على ظَهْرِ مَتْنِه                  
                                            ظِلالَ خَذَارِيفٍ ، من الشَّدِّ مُلْهِب

وَجَرْدَاءَ مِمْرَاحٍ نَبِيْلٍ حِزامُهَا                  
                                                 طَرُوحٍ كَعُودِ النَّبْعَةِ المتنخَّب

تُنِيفُ إذا اقْورَّتْ من القَوْدِ وانْطَوَتْ                  
                                               بِهادٍ رَفِيعٍ يَقْهَرُ الخْيلَ صَلْهَب

وَعُوْجٍ كأَحْنَاء السَّراء مطَتْ بِها                  
                                                   مَطَارِدَ تُهْدِيها أَسِنَّةُ قَعْضَب

إذا قِيْلَ : نَهْنِهْهَا وقد جَدَّ جِدُّها                  
                                              تَرَامَتْ كَخُذْرِوفُ الوَلِيدِ المُثَقَّب

قَبَائِـلُ من فَرْعَيْ غَنِيِّ تواهَقَتْ                  
                                                بِهَا الخَيْلُ لا عُزْلٍ ولا مُتأَشَّب

ألا هلْ أَتى أهْلَ الحِجَازِ مُغَارُنَا                  
                                            على حيّ وَرْدٍ وابْنِ ريَّا المضرّبِ

جَلَبْنَا من الأَعْرَافِ أعْرَافِ غَمْرَةٍ                  
                                            وأعْرَافِ لُبِنَى الخيلَ يا بُعْدَ مَجْلَب

بَناتِ الغُرابِ والوجِيهِ ولاحِقٍ                  
                                                  وأعْوَجَ تَنْمي نِسْبَة المتنسِّبِ

وِرَاداً وحُـوَّاً ، مُشْرِفاً حَجَباتُهـا                  
                                                 بَنَاتِ حِصَانٍ قـد تُعولِـمَ مُنْجِبِ

وكُمْتاً مُدَمَّـاةً كَأنَّ مُتُونَهـا                  
                                         جَرَى فَوْقَهَا واسْتَشْعَرَتْ لَونَ مُذْهبِ

نَزَائِـعَ مَقْذوفـاً على سَرَوَاتِهـا                  
                                               بِمَا لم تُخَالِسْهَا الغُـزَاةُ وتُسْهَبِ

تُباري مَراخيهَا الزِّجَاجَ كأنها                  
                                                   ضِرَاءٌ أَحَسَّتْ نَبْأة من مَكلبِ

كأنَّ يَبيسَ الماءِ فَوْقَ مُتُونِهَا                  
                                                  أشَاريرُ مِلْحٍ في مَبَاءَةِ مُجْرِبِ

من الغَزْوِ واقْوَرَّتْ كَأنَّ مُتَوتَها                  
                                                زَحَاليفُ وِلدَانِ عَفَتَ بَعْدَ مَلعَبِ

وَأذْنَابُهَـا وَحْفٌ كأنَّ ذُيُولـهـا                  
                                                مَجَرُّ أشَاءٍ من سُمَيْحَـة مُرْطبِ

وَتَمَّتْ إلى أَجْوَازِهـا وتَقَلقَلتْ                  
                                                    قَلائِدُ في أعناقِهـا لم تقضَّبِ

كأن سَدَى قُطْنِ النَّوادِف خَلفَهـا                  
                                               إذا اسْتَودَعَتْهُ كُلَّ قَـاعٍ ، ومِذْنَبِ

إذا هَبَطَـتْ سَهْلاً كأنَّ غُبَـارَه                  
                                                  بَجَانِبِه الأقصى دواخِنُ تَنْضُبِ

كَأنَّ رِعَالَ الخَيْلِ لـمَّا تَبَدّدَتْ                  
                                                 بَوَادِي جَرَادِ الـهَبْوَة المُتَصَوَّبِ

وَهَصْنَ الحَصَى ، حتَّى كأَنَّ رُضَاضَةَ                  
                                                       ذُرَى بَرَدٍ من وَابِلٍ مَتحلِّبُ

يُبَـادِرْنَ بِالفُـرْسَانِ كُلَّ ثَنِيَّـةِ                  
                                                 جُنُوحَـاً كَفُـرّاط القَطا المُتَسَرِّبِ

وعارَضْتُهَا رَهْـوَاً على مُتَتَابعٍ                   
                                                شَدِيدِ القُصَيْرَى خَارِجِـيٍّ مًحَنَّبِ

كأن على أعْرافِـهِ ولِجَامِـه                  
                                                    سَنَا ضَرَمٍ من عَرْفَـجٍ مُتَلَهِّبِ

كَأَنَّ على أعطَافِهِ ثَوْبَ مَائِح                  
                                                 وإن يُلقَ كَلبٌ بين لِحْيَيْه يَذْهَبِ

إذا انْصَرَفَـتْ من عَنَّةٍ بَعْدَ عَنَّةٍ                  
                                                 وَجَـرْسٌ على آثارِهـا كَالمؤَّلبِ

تُصَانِـعُ أيْدِيهـا السَّرِيحَ كَأنَّها                  
                                               كِلابُ جَميعٍ غُرَّةَ الصَّيْفِ مُهْرَبِ

إذا انقلبَتْ أدتْ وُجُوْهاً كريمةً                  
                                                      مُحَّببـةً ، أدَّيْـنَ كُلَّ مُحَّبـبِ

خَدَتْ حَوْلَ أطَنابِ البيوتِ وسوَّفَتْ                  
                                         مَرَاداً وإن تُقْرَعْ عَصَا الحَرْبِ تَرْكَبِ

فَلـمَّا بَدا حَزْمُ القَنَانِ وصَارَةٌ                   
                                              ووازَنَّ من شَرقِي سَلمَى بِمَنْكِبِ

أَنَخْنَا فَسُمْنَاهَا النّطافَ فَشَارِبٌ                  
                                                 قَليلاً وآبٍ صَدَّ عن كُلِّ مَشْرَبِ

يُرَادَى على فَأسِ اللِّجَامِ كَأنَّمَا                  
                                                  يُرَادَى به مَرْقَاةُ جِذْعِ مُشَذَّبِ

وشَدَّ العَضَاريطُ الرِّحالَ وأُسْلِمَتْ                  
                                                  إلى كُلِّ مِغْوَارِ الضُحَى مُتَلَّببِ

فَلَمْ يَرَهَـا الرَّاؤّوْنَ إلاَّ فُجَاءَةً                  
                                                  بِوَادٍ تُناصِيـه العِضَاهُ مُصَوَّبِ

ضَوَابِعُ تَنْوي بَيْضَةَ الحَيَّ بَعْدَما                  
                                                أذَاعَتْ بِريْعَانِ السَّوَامِ المَعزَّبِ

رَأى مُجْتَنُو الكُرَّاثِ من رَمْلِ عَالِجٍ                  
                                          رِعَالاً مَطَتْ من أَهْلِ سَرْحٍ وتنضُبِ

فَألـوَتْ بَغَايَاهُـمْ بِنَا ، وتَبَاشَرَتْ                  
                                            إلى عُرْضِ جَيْشِ غَيْرَ أن لم يُكَتَّبِ

فقالوا ألا ما هؤلاءِ وقد بَدَتْ                  
                                                   سَوَابِقُهَـا في ساطِع مُتَنَصِّبِ

فقال بَصيرٌ يَسْتَبينُ رَعالَها :                  
                                                هُمُ والإلـهِ مَـنْ تَخَافِين فاذِهَبِي

على كُلِّ مُنْشَقٍّ نَساهَا طِمِرَّة                  
                                                        وُمُنْجَـردٍ كأنَّـهُ تَيسُ حُلَّبِ

يَذٌدْنَ ذِيَادَ الخَامِسَاتِ وقد بَدَا                  
                                               ثَرَى الماءِ من أعْطَافِها المتَحَلِّبِ

وقِيلَ : اقدَمِي واقدَمْ وأخِّ واخِّرِي                  
                                              وهَلْ وهَلاَ واضْرَخْ وقادِعُها هبِ

فما بَرِحُوا حتَّى رأوا في دِيَارِهم                  
                                                      لِـواءً كَظِلِّ الطَّائِـرِ المُتَقَلِّبِ

رَمَتْ عن قِسِيِّ الماسخِيِّ رِجَالُنَا                  
                                                   بأجْوَدَ ما يُبْتَاعُ من نَبْل يَثْرِب

كأنَّ عَراقيـبَ القَطَا أُطُـرٌ لـها                  
                                                    حَدِيثٌ نواحِها بَوَقْـعٍ وصُلَّبِ

كُسِيْنَ ظُهارَ الرِّيشِ من كُلِّ نَاهِضٍ                  
                                                   إلى وَكْـرِهِ وكُلِّ جَونٍ مُقَشَّب

فلـماً فنى ما في الكَنائِنِ ضَارَبُوا                  
                                          على القُرْعِ من جِلدِ الـهِجَانِ المجوّب

فَذُوْقُوْا كَمَا ذُقْنَا غَدَاةَ مُحَجَّرٍ                  
                                                 من الغَيْظِ في أَجْوَافِنَا والَّتحوُّبِ

أبَـأنَا بِقَتْلانَا من القَوْمِ مِثْلَهـم                   
                                                     ومَا لا يُعَدُّ من أسِيرٍ مُكَلَّب

نُخَـوَّي صُـدُورَ المَشرَفِيَّةِ مِنْهُمُ                  
                                               وكُلّ شِراعِيٍّ من الـهند شَرْعَبِ

بِضَرْبِ يُزِيلُ الـهَامَ عن سَكَنَاتِها                  
                                               وَيَنْقَع من هَامِ الرِّجَالِ بِمَشْرَبِ

فَبِالقَتْـلِ قَتْـلٌ والسَّوَامُ بِمِثْلِـهِ                  
                                                وَبِالشَّلِّ شلُّ الغَائِـطِ المُتَصَوِّبِ

وَجَمَّعْنَ خِيْطاً من رِعَاءٍ أفَأْنهُمْ                  
                                               وأسِقَطْنَ من أقفائهم كلَّ مِحْلَبِ

فَرُحُنَ يُبَارِيْـنَ النِّهاب عُشَيَّة                  
                                                      مُقَلَدَةً اَرْسَانُها غَيْرَ خُيَّب

مُعَرَّقَة الألحِـي تَلُوحُ مُتُونُها                  
                                                تُثِيرُ القطا في مَنْقَل بعد مَقْرَبِ

لأيَّامِهَا قِيدَتْ وأيامِها جَرَت                   
                                               لِغُنْم ولم تُؤْخَذْ بِأرْضٍ وتُغْصَب

 كأنَّ خَيَال السَّخْل في كُلِّ مَنْزِل
                                                يَضَعْن بِه الأسْلاءَ أطْلاءُ طُحْلُب   
              
 طَوَامُح بالطَّرف الظِّرابَ إذا بَدَتْ
                                                    مُحَجَّلَة الأيْدِي دماً بالمُخَضَّبِ 

    ولِلخَيْلِ أيَّامٌ فمن يَصْطَبِر لـها
                                                    وَيعْرِفْ لـها أيَّامَهَا الخِيْرَ تُعْقِبِ 

    وقد كانَ حيَّاناً عَدُوذَيْنِ في الذي
                                               خَلاَ فعلى ما كانَ في الدَّهْرِ فارتب
                 
 إلى اليَوْمِ لم نُحدِثْ إليكم وَسيلةً
                                                    ولم تَجِدُوها عِنْدنـا في التَّنَسُّبِ 

   جَزَيْنًاهُـمُ أَمْسِ الفَطِيْمَة إنّنَا
                                                متى ما تَكُنْ منَّا الوَسِيقَةُ نَطْلُبِ   

    فَأقْلَعَتِ الأيَّـامُ عَنَّـا ذُؤَابَـةً
                                                  بمَوْقِعِنَا في مَحْرَب بعـد مَحْرَبِ

  ولم يَجِدِ الأقْوَامُ فينا مَسَبَّةً
                                                        إذا اسْتُدْبِرَت أيامُنا بالتَعقُّب 
                

                   ****************************




                            41


                 جليلة بنت مرة الشيباني


    هي جليلة بنت مرة بن ذهل بن شيبان من بني شيبان بن بكر بن وائل أولى الشاعرات العربيات ومن أجمل نساء بكر وهي زوجة كليب  صنو الزير سالم و اخوها  جساس بن مرة قاتل كليب

        تزوجت من وائل بن ربيعة الملقب (كليب) وهو ابن عمها وقد رغبت خالتها(البسوس) قبل هذا  تزويجها الى (التبع اليماني) بعد أن وصفتها له بحسن جمالها.ولكنه قتل  قبل ان يتزوجها  بحيلة دبرها( وسيم بن ربيعة) واخوها ( جساس) ثم إنضم إليهما الزير( سالم )و (إمرؤ القيس.)  فتزوجها  كليب بن مرة ابن عمها  وكان لها عشرة اخوة اصغرهم ( جساس )..

           وقيل جاءت خالة جساس اسمها (البسوس) وهي شاعرة سبق ان تكلمنا عليها في هذا الكتاب فنزلت في جوارهم وكان لها ناقه يقال لها (سراب) فمرت إبل لكليب بناقتها وهي معقولة بفناء بيت (البسوس) ففزعت الناقة وانحل  عقالها فاختلطت بإ بل (كليب )الذي كان واقفا على حوض الماء ومعه قوسه وسهامه فلما رآى الناقة  أنكرها واستغربها  فرماها بسهم

        فمزق ضرعها فنفرت وهي ترغو وقد اختلط   لبنها بدمها فلما رأتها (البسوس) صاحت: واذلاه!!..وامجيراه!!
فثارت ثائرة جساس فأسرع الى فرس له فركبها وحمل معه سلاحه وتبعه احد فتيان قومه وانطلق الفتيان ثائرين حتى دخلا على كليب فقال له جساس:
-       يا أبا المحامدعمدت الى  ناقة جارتي خالتي البسوس فعقرتها
- فقال كليب:أ كنت مانعي من  الذود عن حماي ؟!
فاشتد غضب (جساس) وعطف عليه فرسه وطعنه برمحه
واقبل عمرو فطعنه اخرى وسقط كليب قتيلا
...
        وقعت جليلة بنت مرة في اصعب المواقف  او بين شقي رحي  حيث قتل اخوها (جساس) زوجها (كليب )

            وفي مأتم(كليب) اجتمعت  النسوة وقلن لأخت كليب:
-        رحّلي الجليلة - أي اطرديها - عن مأتمك، فإن قيامها فيه شماتة وعار علينا عند العرب،
-         فقالت( اسماء)  أخت كليب  لها : يا هذه, اخرجي عن مأتمنا, فأنت أخت واتِرنا   .الواتر – القاتل
-         
              فخرجت جليلة وهي تجر أذيالها ولما رحلت جليلة قالت أخت كليب : رحلة المعتدي، وفراق الشامت! ويل غدًا لآل مرة

     فلما  بلغ قولها جليلة قالت: وكيف تشمت الحُرَّة بهتك سترها وترقُّب وَتْرها! أسعد الله جد أختي أفلا قالت نفرة الحياء، وخوف الاعتداء! ثم أنشأت تقول:
يا ابنة   الأقوام   ان   لمت   فلا
                                       تعجلي باللوم حتى تسألي

فاذا أنت     تبينت     الذي
                                    يوجب اللوم فلومي واعذلي

جل عندي فعل جساس فيا
                                  حسرتي عما انجلت أو تنجلي

فعل جساس على وجدي به
                                      قاصم ظهري ومدن أجلي

لو بعين فقئت عيني سوى
                                      أختها   فانفقأت لم أحفل       

ياقتيلا قوض الدهر به
                                   سقف بيتي جميعا من عل

هدم البيت الذي استحدثته
                                     وانثنى يهدم بيتي الأول

ورمـاني قـتله مـن كثيبٍ
                                رمية المنصمي به المستأصل

يـا نـسائي دونكن اليوم قد
                                  خـصني الدهر برزء معضل

خـصني قـتل كـليب بلظىً
                                   مـن ورائي ولظى مستقبلي

لـيس من يبكي ليوميه كمن
                                     إنـما يـبكي  لـيوم يـنجلي

يـشتفي الـمدرك بالثأر وفي
                                     دركـي ثـأري ثـكل المثكل

لـيته كـان دمـعي فاحتلبوا
                                    درراً مـنه دمـي مـن أكحل

فـأنـا قـاتـلةٌ مـقـتولةٌ
                                     ولـعل الـلَه أن يـنظر لـي

             ذكرت هذه الابيات في كتاب العمدة  لابن رشيق  الجزء  الثاني صفحة153 و154  كما ذكرت في كتاب الاغاني للاصفاني  وفي كثير من كتب تاريخ الادب العربي      

             وقيل  لقيها ابوها( مرة) فقال لها: ما وراءك يا جليلة؟
 قالت: ثكل العدد، وحزن الابد، وفقد حليل، وقتل اخٍ عما قليل .. وغرس الاحقاد، وتفتت الاكباد امام الاشهاد .
. فقال لها والدها:او يكف ذلك كرم الصفح، واغلاء الديات؟
فقالت جليلة: امنية مخدوع ورب الكعبة، أبا البدن تدع لك تغلب دم ربها.

        وقيل ان جليلة كانت لها بنتا من كليب  اسمها( بديلة )  وكنيتها اليمامة   وفيها يقول عمها المهلهل:

تسألني    بديلة   عن   أبيها
                                  وما تدري بديلة عن ضميري

على أني تركت بواردات
                                   بجيرا   في  دم  مثل  العبير

فلو نبش المقابر عن كليب
                                 ليعلم .   بالذنائب    أي    زير

        ثم جعلت جليلة تتنقل مع قومها بني شيبان في حروبهم. حتى تم الصلح  بين  بكر وتغلب   وكانت جليلة عندما قتل أخوها زوجها حاملاً، فولدت غلاماً سمّته (الهجرس) ورباه خاله جسّاس فكان  (الهجرس) لا يعرف أبا غيره، وزوّجه  ابنته  فوقع بين (الهجرس) وبين رجل من بني بكر بن وائل كلام

فقال له البكري:  ما أنت بمنته حتى نلحقك بأبيك

          وكانت الحرب قد وضعت أوزارها، فأمسك عنه ودخل إلى أمّه كئيباً فسألته عمّا به فأخبرها الخبر. وأحسّت زوجته أنه ينوي الانتقام فدخلت على أبيها (جساس ) فقصّت عليه امر  زوجها(الهجرس )
فقال جسّاس: ثائر ورب الكعبة.

            وبات  (جسّاس) على  مثل  الرضف  حتى أصبح  فأرسل إلى (الهجرس )فأتاه فقال له:
- إنما أنت ولدي ومني بالـمكان الذي قد علمت وقد زوّجتك ابنتي وأنت معي، وقد كانت الحرب في أبيك زماناً طويلاً حتى كدنا نتفانى، وقد اصطلحنا وتحاجزنا، وقد رأيت أن تدخل فيما دخل فيه الناس من الصلح، وأن تنطلق حتى نأخذ عليك مثل ما أخذ علينا وعلى قومنا.
 فقال الهجرس أنا فاعل ولكن مثلي لا يأتي قومه إلا بلأمته وفرسه.

         فحمله جسّاس على فرس وأعطاه لأمة ودرعاً، فخرجا حتى أتيا جماعة من قومهما فقصّ عليهم (جسّاس ) ما كانوا فيه من البلاء وما صاروا إليه من العافية،

         ثم قال: -وهذا الفتى ابن أختي قد جاء ليدخل فيما دخلتم فيه، ويعقد ما عقدتم، فلما قرّبوا الدم وقاموا إلى العقد، أخذ (الهجرس) رمحه ثم قال: -   لا يترك الرجل قاتل أبيه وهو ينظر إلى( جسّاس) ثم طعنه فقتله، ثم لحق بقومه بعد مقتله (جساس) خاله ووالد زوجته وشقيق والدته .

       وقيل توفيت جليلة نحو 80 ق هـ/ نحو 540 ميلادية  وفي رواية اخرى توفيت  عام\  37 قبل الهجرة النبوية  أي بحدود سنة \ 583



*********************************















                                        42


                  عامِر بن الطُفَيل


       هو ابو علي  عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر العامري  من بني عامر بن صعصعة.فارس قومه  وسيدهم  وأحد شجعان  العرب وشعرائهم وساداتهم في الجاهلية.
   
          ولد عام \ 70 قبل الهجرة  الموافق\554 ونشأ بنجد، خاض المعارك الكثيرة.

          أدرك الإسلام شيخاً فوفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المدينة بعد فتح مكة، يريد الغدر به، فلم يجرؤ عليه، فدعاه إلى الإسلام فاشترط أن يجعل له نصف ثمار المدينة وأن يجعله ولي الأمر من بعده، فرده، فعاد حانقاً ومات في طريقه قبل أن يبلغ قومه.

        وفي رواية اخرى انه اختلف في اسلامه  فقد اورده فأورده أبو العباس المستغفري في الصحابة، وروى بإسناده، عن ابي أمامة، عن عامر بن الطفيل‏:‏ أنه قال‏:‏
-يا رسول الله، زودني كلمات أعيش بهن،
قال‏ النبي صلى الله عليه وسلم :‏
-       ‏(‏يا عامر، أفش السلام وأطعم الطعام واستحي من الله كما تستحي رجلاً من أهلك ذا هيئة، وإذا اسأت فأحسن، فإن الحسنات يذهبن السيئات)

            وقيل  ان ما رواه المستغفري وغيره ليس بحجة في إسلام عامر، وذكر إن عامراً لم يختلف عن  أهل النقل من المتقدمين حيث قيل  أنه مات كافراً، وهو الذي قال- لما عاد من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم كافراً، هو وأريد بن قيس، أخو لبيد الشاعرالجاهلي المعروف  لأمه وقد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهما، قائلا :
-       ‏(اللهم اكفنيهما بما شئت‏)
‏ فأنزل الله تعالى على أريد صاعقة من السماء  وأخذت عامراً الغدة، فكان يقول‏:‏
- غدة كغدة البعير وموت في بيت سلولية‏.‏ اي موتة غريبة
        وفي ذلك يقول :

إني وإنْ كنتُ ابنَ سَيّدِ عَامِرٍ..
                            . وفارِسَهَا المَنْدوبَ في كلّ مَوكِب

فَما سَوّدَتْني عامٍرٌ عَنْ قَرابَةٍ..
                                . أبَى اللهُ أنْ أسْمُو بأُمّ ٍ ولا اب

         اشتهر بحذقه في ركوب الخيل ، و كان له فرس يسمى (المزنوق ) معدود من أكرم الخيول العربية ، و قد أكثر صاحبه من ذكر في شعره و لا سيما في قصيدته التي قالها على أثر يوم (فيف الريح) . و كان له فرس آخر اسمه (دعلج )ذكره في شعره ، و لعله اقتناه بعد أن عقر (المزنوق) في يوم (الرقم )، و أظهر الشاعر حزنه

             كان عامر بن الطفيل أحد شعراء الحماسة في الجاهلية و كان من أبطال العرب المعدودين الذين يخشى جانبهم حسبما قاله فيه عمرو بن معدي كرب ، فارس اليمن ، و أحد أبطال العرب مما يدل على بطولته و سرعته في الطعن والقتال  :

            كما قيل  ا ن  فيه خصال مذمومة منها عقمه فهو لا ينجب       و جفاء طبعه  و عنجهيته و ظلمه و بخله ، غير أن قومه لم يلتفتوا إلى كل ذلك فسودوه عليهم بعد أن شاخ سيدهم ، عمه (أبو براء) الملقب ب(ملاعب الأسنة ) . فأبى أن تسوده الوراثة لأنه كان يرى في نفسه و أعماله ما يمكن له السيادة و يعقد له هالة المجد ، فليس به حاجة إلى أمجاد قومه..

          وقد عورت عينه  في الحرب حيث كان بين قومه بني عامر فأغارت قبائل اليمن على العامريين في موضع يقال له : (فيف الريح) و ضايقتهم حتى تقهقروا ، و إذا بعامربن الطفيل  يقبل عليهم يقول:

ألَسْنَا نَقُودُ الخَيْلَ قُبّاً عَوَابِساً
                                            وَنخضِبُ يَوْمَ الرّوْعِ أسْيافَنا دَمَا

وَنَحْمي الذّمارَ حينَ يَشتَجرُ القَنَا
                                       ونَثني عن السَّرْبِ الرّعيلَ المُسَوَّمَا

ونَسْتَلِبُ الحُوّ العَوَابِسَ كالقَنَا
                                            سَوَاهِمَ يَحْمِلْنَ الوَشيجَ المُقَوَّمَا

ونَحْنُ صَبَحْنَا حَيّ أسمَاءَ غارَة
                                          أبَالَتْ حَبَالى الحَيّ من وَقعِها دَمَا

       فاشتدت عزائمهم بكرّاته على الأعداء و فتكه بهم ، فاندفعوا يقاتلون ببسالة معه حتى إن الواحد منهم كان إذا طعن الطعنة ينادي : يا (أبا علي ) وهي  كنية عامربن الطفيل  وبينما كان عامر متغلغلاً في جموع الأعداء فاجأه من   الخلف ( مسهر بن يزيد الحارثي) و مد رمحه إلى أذنه قائلاً له: عندك يا عامر ، و طعنه فأصاب عينه ففقأها ، فوثب عامر عن فرسه إلى الأرض و نجا عدواً على رجليه و الدم يسيل من عينه.               وفي ذلك يقول،مسعر الحارثى::

رهصت بخرص الرمح مقلة عامر
                                   فأضحى بخيصا فى الفوارس أعورا

وغادر فينا رمحه و سلاحه
0                                وأدبر يدعوا فى الهوالك جعفرا  .


           وقال أبو عبيدة: أجمع العكاظيون على أن فرسان العرب ثلاثة :
ففارس تميم : عتيبة بن الحارث بن شهاب ؛ صياد الفوارس وسم الفرسان ،
وفارس قيس : عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر بن كلاب ،
وفارس ربيعة : بسطام بن قيس بن مسعود ؛ أحد بنى شيبان بن ثعلبة
وفى المثل : (( أفرس من عامر بن الطفيل ))وهو ابن أخ عامر ملاعب الاسنة ، كان أفرس أهل زمانه وأسودهم0

               وقيل : أشجع العرب : عمرو بن معد يكرب ، وعمرو بن الاطنابة ، وعامر بن  الطفيل

وقال الجاحظ :
       ( وقد عرفت شهرة عنترة فى العامة ، ونباهة عمرو بن معد يكرب ، وضرب الناس المثل بعبيد الله بن الحر ، وهم لا يعرفون ، بل لم يسمعوا قط بعتيبة بن الحارث ولا ببسطام بن قيس 0 وكان عامر بن الطفيل أذكر منهما نسبا 0 )

              وفى تأبين جبار بن سلمى لعامر بن الطفيل ما يكشف عن جرأته وصبره وبأسه وصولته ، قال : (كان لا يعطش حتى تعطش الابل ، ولا يضل حتى يضل النجم ، ولا يجبن حتى يجبن الليل ، ولا يقف حتى يقف السيل)

            وقال  عمرو بن معد يكرب:
( ما أبالى أى ظعينة لقيت على ماء من أمواه معد ما لم يلقنى دونها حراها أو عبداها ؛ يعنى بالحرّين عامر بن الطفيل وعتيبة بن الحارث ، وبالعبدين : عنترة العبسى ، والسليك بن السلكة )


            مات عامر بن الطفيل  عام \ 11 هجرية الموافق لسنة \ 632  ميلادية بالغدة بعد انصرافه من لقاء الرسول  الكريم  محمد صلى الله عليه وسلم أثناء عودته الى ديار بنى عامر ، وهو ابن الثمانين عاما 0 وقيل : كان عمره ثمانين ونيفا 0

             وجعلت بنو عامر حول قبره حمى ميلا طولا وميلا عرضا لا تدخله ماشية ولا تنشر فيه راعية ولا يسلكه راكب ولا ماشى 0 والحمى مقدس فى معتقد الجاهليين ،وقد يشير هذا الى قدسية الفرسان والزعماء فى عشائرهم

              ويكاد بعضهم ينكر أن يكون عامر قد مات فمثل هؤلاء لا يموتون 0
قالت امرأة سلولية ترثيه :

أنعى عامر بن الطفيل الأبقى
و هل يموت عامر محتقا
و ما أرى عامر مات حقا

         قيل : ما رئى أكثر يوم باكيا وباكية ، وخمش وجوه ، وشق جيوب من ذلك اليوم 0 وبعد موته تبقى فروسية عامر ذكرى يتناقلها الشعراء والأدباء ، ويتردد صداها عند شعراء قيس وغير قيس ، فعندما يعدد الشاعر جرير رجالات قيس يضع عامرا فى المقام الأعلى منهم  يقول:

منا فوارس ذى بهدى وذى نجب
                                             و المعلمون صباحا يوم ذى قار

 جئنى بمثل بنى بدر لقومهم
                                               أو مثل أسرة منظور بن سيار

أو عامر بن الطفيل فى مركبه
                                            أو حارث يوم نادى القوم يا حار

  ومن شعرعامر بن طفيل  هذه الابيات :

ولَتَسْئَلَنْ أَسماءُ، وهْيَ حَفِيَّةٌ،
                                          نُصَحاءَها: أَطُرِدْتُ أَمْ لم أُطْرَدِ

قالُوا لها: فلقد طَرَدْنا خَيْلَهُ
                                        قُلْحَ  الكِلاَبِ، وكنْتُ غيرَ مَطَرَّدِ

فَلأََنْعينَّكُمُ المَلاَ وعُوَارِضاً
                                           ولأَُهْبِطَنَّ  الخيل َ لاَبَةَ ضَرْغَدِ

بالخيلِ تَعْثُرُ في القَصِيدِ كأَنَّها
                                           حِدَأٌ تَتاَبَعَ في الطَّرِيقِ الأَقْصَدِ

ولأََثْأَرَنَّ بِمالِكٍ وبِمالِكٍ
                                          وأَخِي المَرَوْرَاةِ الذِي لم يُسْنَدِ

وقَتِيلَ مُرَّةَ أَثْأَرَنَّ فَإِنَّهُ
                                            فَرْغٌ ، وإِنَّ  أَخَاهُمُ لم يُقْصَدِ

يا أَسْمَ أُخْتَ بَنِي فَزَارَةَ إِنَّنِي
                                        غَازٍ، وإِنَّ   المَرْءَ   غَيرُ  مُخلَّدِ

فِيئِي إِليكَ فلا هَوَادَةَ بَيْنَنا
                                         بَعْدَ الفَوَارِسِ إِذْ ثَوَوْا بالمَرْصَدِ

إِلاَّ بِكلِّ أَحَمَّ نَهْدٍ سابِحٍ
                                              وعُلاَلَةٍ من كلِّ أَسْمَرَ مِذْوَدِ

وأَنا أبْنُ حَرْبٍ لاَ أَزَالُ أَشُبُّها
                                                سَمَراً وأُوقدُها إِذَا لم تُوقَد

فإِذا تَعَذَّرَتِ البلادُ فأَمْحَلَتْ
                                              فَمَجَازُها   تَيْماءُ  أَو بالأَثْمُدِ


           *************************





                                         43

                 المهلهل بن ربيعة التغلبي

-                  هو ابو ليلى الزير سالم عدي  بن ربيعة بن سعد بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد  
-       .
           من أبطال العرب  وشجعانها في الجاهلية ومن أهل نجد.وقيل من البحرين  وهو خال امرئ القيس الشاعر المعروف . وهناك منطقة في البحرين تسمى دار كليب كان فيها قصر الملك كليب أخ الزير سالم، ولا تزال  هذه  المنطقة  تحمل  نفس  الاسم  ويكنى  ( المهلهل ). وقيل.  لقب ( المهلهل ) لأنه أول من هلهل نسج الشعر، أي رققه ويسره
.
             وكان أصبح الناس وجهاً حسنا وجمالا ومن أفصحهم لساناً. عكف في صباه على اللهو والتشبيب بالنساء، فسماه أخوه كليب (زير النساء) أي جليسهن وسارت عليه هذه الكنية فقيل له ( الزير )

         وكان  للمهلهل  ابنتان هما:  ليلى  وعبيدة، فأما  ليلى فهي  أم الشاعر عمرو بن كلثوم التغلبي. وأما عبيدة  فزوجها  معاوية بن عمرو بن معاوية الجنبي المذحجي فأنجبت بني عبيدة   فهي أم قوم يقال لهم عبيدة من جنب من مذحج     وقد  عاش في شبه الجزيرة العربية. وقد وقعت حرب البسوس في أرض قديمة تسمى اليوم( القنفذة) و(عمق) و(القوز.)  وعاش بنو تغلب مع أبوهم ربيعة في اليمن وبعدها عادوا الى الحجاز وبعدما تم الصلح بين بني تغلب وبني بكر رحلوا إلى شمال العراق والجزيرة الفراتية العليا وعاشوا هناك.
.        ولما قتل (جساس بن مرة) اخاه  (كليب) ثار (المهلهل )فانقطع عن  اللهو  و  الشراب واقسم أن لا يقربهما الا ان  يثأر لأخيه  فيقتلوه بدم كليب)
              وجاء في (الأغاني) للاصفهاني أنّ (جسّاساً) لما جاء قال له أبوه بعد ما رآه على هيئة تثير الريبة: :
ما وراءك يا بني؟
قال: ورائي إني قد طعنت طعنة لتشغلن بها شيوخ وائل زمناً.
 قال له ابوه: أقتلت كليباً؟
قال نعم.
قال: وددت أنك وإخوتك كنتم متم قبل هذا.
لكنه رفض تسليم جسّاس أو همّام ليقتلا، بعدما رفض القوم الدية  فكان السبب في قيام  حرب البسوس بين  بكر وتغلب التي دامت أربعين سنة  وهي في الواقع معارك وغزوات وقعت في أوقات متقطعة وقعت بين( تغلب) ومن حالفها وبين( بكربن وائل) .وقد أثارها وأشعل نارها شاعرنا  (المهلهل )أخو (كليب) أخذًا بثأر أخيه من بني بكر قوم (جسّاس.) وأعلنها  رغم توسط عقلاء بكر بحل القضية حلا سليمًا حقنًا لدماء الطرفين. بتأدية دية الـملوك، وهي( ألف ناقة سود الـمقل، أو أن يأخذوا أحد أبناء مرة بن ذهل والد جسّاس، فيقتلوه بدم كليب)  وفي ذلك يقول:

خذ العهد الاكيد علي عمري
                                                 بتركي كل ماحوت الديارُ

وهجري الغانيات وشرب كاسٍ
                                                   ولبسي جبةً لا تستعارُ

ولست بخالع درعي وسيفي
                                                الى ان يخلع الليل النهار

وإلا  ان   تبيد  سراة بكر
                                               فلا   يبقى   لها  أبدا  أثارُ
        قال ابن سلاّم :
  (إن العرب كانت ترى أن مهلهلاً لم يتكثر ويدّعي في شعره أكثر مما يعمل . والحق أن مهلهلاً لم يتكثر ولم يدَّع شيئاً ، وإنما تكثرت تغلب في الإسلام ونحلته ما لم يقل . ولم تكتف بهذا الانتحال بل زعمت أنه أوّل من قصّد القصيد وأطال الشعر ،)  
       وقيل  انه سمي المهلهل ، لأنه هلهل الشعر . والهلهلة الإضطراب . ويستشهد ابن سلاّم على هذا بقول النابغة :(  أتاك بقول هَلْهَلِ النسجِ كاذبِ  )*      

          ديوان شعر المهلهل   تناقلته كتب الادب كالأغاني وخزانة الأدب وديوان الحماسه وكثير غيرها .. وشعر ه يدور في أكثره حول حرب البسوس و رثاء أخيه ( كليب )  وتوعدا لأعدائه من بني بكر واحلافهم    والحقيقة ان في شعر مهلهل اضطراب ،و فيه هلهلة وإختلاط .  ربما لانجده عند غيره من الشعراء  وقال الاصمعي  قديما  (أكثر شعر المهلهل محمول عليه )
       
                ويحسن  بنا  ان نقرأ شئا من شعر (المهلهل)  وربما  يكون  الشعرالمنسوب اليه منتحلا   من قبل من انتحل شخصيته   الاسطورية  حيث جعلوا منها قصة طويلة  مثلها مثل  قصة سيف بن ذي يزن وقصة الزير سالم وغيرها  القديمة  و من هذا الشعر  نذكر:

أليلتنـا بـــــذى  حُسُــم أنيـري
                                              إذا أنت إنقضيــت فلا تحوري

فإن يـك بالذنائب طـــال ليلي
                                             فقـــد أبكـــى من الليل القصير

فلو نبش المقابــــرُ عن كُلَيْب
                                              لأُخبـر بالذنــائب أيّ زيــــــــر

ويــــوم الشعشمين لقرّ عيناً
                                             وكيــف لقــاءُ مَنْ تحت القبور

على أني تركــت بــــواردات
                                             بُجَيــــْراً في دم مثـــل العبيـــر

هتكت به بيــــوت بنى عُبّــاد
                                            وبعض الغشـم أشفى للصــدور
على أن ليس يوفى من كليب
                                             إذا بــرزت مخبَّـــأة الخـــــدور

وهّمام بن مـــُرّةَ قد تركنـــــا
                                           عليــه  القُشْعمــان من النســور

ينــوء بصــدره والرمــح فيه
                                            ويخلجـــــه  خِدبٌ  كالبعيــــــر

فلولا الريـحُ أُسمِعُ منَ بِحُجْرٍ
                                            صليل البيــض تُقـرع  بالذكور

فدى لبني شقيقــة يوم جاءوا
                                           كأسد الغـاب لجــّت  في الزئير

كــأنّ رماحهــــم أشطـانُ بئر
                                           بعيــد بيــن جالَيْهـــا  جــــَرور

غــداة كأننــــا وبني أبينـــــــا
                                           بجنــب عُنيزة  رَحَيَــــا مُديـــر

تظلُّ الخيل عاكفــةً  عليهـــم
                                          كـأنّ الخيــل تُرْحض في غدير

       اما شعره  غير المنحول  فمنه هذه  القصيد ة  التي يرثي بها اخاه     وقد  اقر القدماء والمحدثين انها  من القصائد المؤكد خلوها من أي تحريف وهذه هي ا لقصيده الرائعه.:

أهـــــــــــــــــــاج قذاء عينيَ الادكارُ ؟
                                          هُــــــــــــــــــدوءاً فالدموعُ لها انهمارُ

وصار الليل مشــــــــــــــــــتملاً علينا
                                          كـــــــــــأن   الـــلـــيـــــلَ ليس له نهارُ

وبتُّ أراقـــــــــــــــــــبُ الجوزاء حـتى
                                         تقــــــــارب من أوائـــلها انـــــحـــــدارُ

أصـــــــــــــــــــرفُ مقلتي في إثرِ قومٍ
                                            تباينت البلادُ بهم فغـــــــــــــــــــــاروا

وأبـــــــكـــــــي والنجــــــــومُ مُطَلعات
                                           كأن لم تــحــــــوها عـــني البحــــــارُ

على من لو نُعـــــيت وكــــان حــــــياً
                                            لقاد الخــــــيلَ يحـــجـــبُها الغـــــــبارُ

دعــــــــوتكَ يا كـــلـــيبُ فلم تجــبني
                                             وكيف يجـــــــــــــــــيبني البلدُ القَفارُ

أجــــــبني يا كُـــــليبُ خــــــــلاك ذمٌ
                                          ضــــــــنيناتُ النفـــــــــــوس لها مَزارُ

أجــــــبني يا كُـــــليبُ خــــــــلاك ذمٌ
                                            لقد فُجِعتْ بفارســــــــــــــــــــها نِزارُ

ســــــقـــــــــاك الغيثُ إنك كنت غيثاً
                                              ويُســـــــــــــــراً حين يُلتمسُ اليسارُ

أبت عــــــيناي بعــــــــــــــدك أن تَكُفا
                                            كأن غـــضـــا القــــــــتادِ لها شِـــــفارُ

وإنك كـــنـــت تـــحـــلــمُ عن رجــــالٍ
                                            وتـــعـــفـــو عــــنــهُــــمُ ولك اقـــتدارُ

وتـــمـــنــعُ أن يَمَـــسّــــــهُمُ لســـانٌ
                                            مـــــخــــــــافـــةَ من يجــيرُ ولا يجــارُ

وكـــنتُ أعُــــدُ قــــــربي منك ربــحـــاً
                                           إذا ماعـــــــدتْ الربْـــــــحَ التِّجـــــــــار

فلا تــبــعُـد فــكـــلٌ ســــــــوف يلقى
                                             شـــعـــوباً يســــــتديـــر بها المــــدارُ

يعـــيــشُ المـــــــرءُ عـــند بني أبـيــه
                                          ويوشــــــك أن يصـــــــير بحيث صاروا

أرى طــــــول الحـــــيــاة وقــد تـــولى
                                               كما قد يُسْـــــــلـب الشــــيء المعارُ

كأني إذ نــعــى النــاعـــي كـــلـــيــباً
                                            تـــطـــــاير بــيــن جـــنــبــي الشــرار

فَدُرتُ وقد غـــشـــى بصــــــري عليه
                                           كما دارت بشــــــاربها العُـــــــــــقـــار

ســـــــــألتُ الحـــــي أين دفــــنتموهُ
                                           فـــقـــالوا لي بأقـــصـــى الحـــي دارُ

فســــــــــــرتُ إليه من بلدي حـــثيثاً
                                         وطــــــار النــــومُ وامـــــــتنع القــــرارُ

وحـــــــــادت ناقـــــتي عن ظــلِ قــبرٍ
                                           ثــوى فــــيه المـــكــــارمُ والفَــخــــارُ

لدى أوطــــــــــــــان أروع لم يَشِــــنهُ
                                             ولم يحــــــــدث له في النــاس عـــارُ

أتغــــــــدو يا كـــــــليبُ معــــي إذا ما
                                           جـــــبان القــــــــوم أنجـــــــاه الفِــرارُ

أتغــــــــدو يا كـــــــليبُ معــــي إذا ما
                                               حُـــــلُوق القـــوم يشحـــذُها الشَّفارُ

أقـــــــــولُ لتغــــــلبٍ والعـــــــــزُ فيها
                                            أثــــــيــــــرُهــــــا لذلكــــم انــتــصــارُ

تـــتـــابـــــع أخـــوتي ومــضَــــوا لأمــرٍ
                                            عليه تــــتــــابــــــع القــــوم الحِــسارُ

خُـــــذِ العـــهــــد الأكـيد عليَّ عُمري
                                          بـــتـــركـــــي كـــل ما حـــــوت الديارُ

ولســـتُ بخـــــالعٍ درعي وســـــيفي
                                           إلى أن يخـــلــــع اللــــيل النـــــهـــارُ

    اما  نهاية هذا الشاعر والبطل الشجاع فقد كانت على الوجه التالي :
 لما  كبر المهلهل وأ صبح طاعنا  في السن  فأخذ يتجول في البلاد يرافقه عبدان  من عبيده , فملاّ  منه وهمّا  بقتله فأحس وشعر بذلك , فسألهما أن ينقلا عنه هذا البيت :

من مبلغ الحيين أن مهلهلا
                                     لله  دركما ودر أبيكما

       فقتلاه ثم عادا إلى الحي باكيين منتحبين , وقالا لابنته البيت الشعري المذكور   فتفكرت فيه ثم قالت ان البيت لا يستقيم هكذا إنما أراد المهلهل أن يقول:

من مبلغ الحيين أن مهلهلا
                                        أمسى قتيلاً في الفلاة مجدلا

لله    دركما   ودر    أبيكمــا
                                         لا يبرح العبدان حتى يقتـلا

      فضربوهما حتى أقرا بقتله فقتلوهما  بدمه  .....

  ، ومن أبرز أبيات شعره ما يلي:

خليلي لما الكل للدهر مني عواذل
                                              ألأنني كنت أنا لو كان ثمة كامل

كليب لا خير في الدنيا ومن فيها       
                                                إن أنت خليتها في من يخليها

ومن أبياته المشهورة:

يقول الزير أبو ليلى المهلهل
                                          وقلب الزير قاسي ما يلينا

وإن لان الحديد ما لان قلبي
                                        وقلبي من الحديد القاسيينا

تريد   أمية   أن   أصالح
                                           وما تدري بما فعلوه فينا

فسبع سنين قد مرت علي
                                          أبيت الليل مغموما حزينا

أبيت الليل أنعي كليبا
                                              أقول  لعله   يأتي إلينا

أتتني بناته تبكي وتنعي
                                          تقول اليوم صرنا حائرينا

فقد غابت عيون أخيك عنا
                                           وخلانا  يتامى  قاصرينا

وأنت اليوم يا عمي مكانه       
                                      وليس لنا بغيرك من معينا

سللت السيف في وجه اليمامه
                                       وقلت لها أمام الحاضرينا

وقلت لها ما تقولي       
                                      أنا عمك  حماة    الخائفينا

كمثل السبع في صدمات قوم
                                       أقلبهم    شمالا  مع  يمينا

فدوسي يايمامة فوق رأسي
                                       على شاشي إذا كنا نسينا

فإن دارت رحانا مع رحاهم
                                      طحناهم   وكنا   الطاحنينا

أقاتلهم على ظهر مهر
                                       أبو حجلان مطلق اليدينا

فشدي يايمامة المهر شدي
                                   وأكسي ظهره السرج المتينا



                            ******************







                                                           44


                   الاسعر الجعفي


          هو أبو زُهَيْر مَرْثَد بن أبو حُمْران الحارث بن معاوية بن الحارث بن مالك ابن عوف بن سعد بن عوف بن حَرِيْم بن جُعْفِيّ بن سعد العَشِيْرة بن مَذْحِج  وقد  سُمّي( الأَسْعَر) لقوله :

 فَلا يَدْعُنِي قَوْمِي لِسَعْدِ بْنِ مَالِكٍ
                                          إِذَا أَنَا لَمْ أَسْعَرْ عَلَيْهِمْ وَأُثْقِبِ

        وذكرالهَمْدانيّ  في  نسبَ حِمْيَر بن سَبَأ، قائلا (أَولَد حِمْيَرُ بن سَبَأ الهَمَيْسَعَ بنَ حِمْيَر، ولهيعةَ بن حِمْيَر، ومُرَّةَ بنَ حِمْيَر؛ بطنٌ منهم ربيعة  ذُو مُرحب بن مَعْدي كَرِب بن النّعمان القَيْلُ بحَضْرَمُوت، وهو الّذي أنْجَد الأَسْعَرَ الجُعْفِيّ على قَتَلَةِ أبيه أبي حُمْرَة وهو الحارث بن معاوية بن مالك بن عوف بن حَرِيْم الجُعْفِيّ من بني مازن بن زُبَيْد، وحمله على المُعَلّى فرس من رباطه، وهو الّذي يصفه الأَسْعَر في شعره فيقول فيه:

حَمَلُوا بَصَائِرَهُمْ عَلَى أَكْتَاِفهِمْ
                                         وَبَصِيْرَتِي يَعْدُو بِهَا عَتِدٌ وَأَى

        والاسعر اكثر من  شعر الفخر وشعر الحماسة، و هذا يتناسب مع طبيعة القبيلة المحاربة و كثير من أشعار الأسعر الجعفي و عمرو بن معد يكرب الزبيدي و المكشوح المرادي، و يزيد بن عبدالمدان و عبيدالله بن الحر الجعفي و الأشتر النخعي  و يكثر فيها ذكر الحرب و وصف بدايتها و وسطها و نهايتها، و شعر الحماسة قد ارتبط ارتباطاً وثيقاً بشعر الحرب، لأنه مقدمات للحرب و دعوة إلى إشعالها، و احتدامها، و خوض غمارها و من شعر الحرب ذكر الغارة، و وصفها، و ذكر وقتها، و قد ذكر الديّان بن قطن الحارثي تلك الغارات التي كانوا يشنونها على أعدائهم في مخلتف الأوقات منها تلك الغارة التي كانت وقت الصباح والتي يقول عنها:

صبّحنا تغلباً و سـراةَ بكـرٍ 
                                    بداهيةٍ يشيـب لهـا الوليـدُ

نخاوي يترك الأحزان قاعـاً لها
                                  في الشمس ما اتلقتْ وقودُ

كأن كُماتهـا بـزّلٌ تخطّـيب  
                                     أوسـاقٍ و قابلهـا سعـودُ

فأردينا سراةً ليس تحصـى  
                                  لها فيهم إذا حُسبـتْ عديـدُ

فطاروا عن تهامتنا شعاعـاً
                                  وفلّهم بحيث جـرى شريـدُ

فقالوا و الحديدُ غداة يُعْنـي
                                      فليـس يفُلـه إلا الحـديـدُ

و مرثد بن أبي حُمران الجُعفي ، شاعر جاهلي عاصر امرئ القيس وقيل انه فقد ابلاه  صغيرا لذا عاش يتيما  وقيل  ان اقاربه لم يثأروا لمقتل أبيه وقبلوا الدية من قاتليه وباعوا فرسه وأكلوا ثمنها فلما شب وقوي ساعده ثأر لأبيه واستعاد خيله ووصفها وآثرها على غيرها وتفاخر ببطولاته  واثر الخيل و الفخر   الاغارة على صهواتها   ووصفها  بافضل  الاوصاف و سميت مقصورته الشعرية (مقصورة الخيل)  يقول فيها :

من كان كاره   عيشه     فليأتنا
                                        يلق   المنية  أو يؤوب له غنى

ولقد علمت على تجنبي الردى
                                     أن الحصون الخيل لا مدر القر

  وهذه هي قصورته  كما هي  في كتاب (الكامل) للمبرد

هَلْ بَانَ قَلْبُكَ مِنْ سُلَيْمَى فَاشْتَفَى
                                             ولَقَدْ غَنِيْتَ بِحُبِّهَا فِيْمَا مَضَى

أَبْلِغْ أَبَا حُمْرَانَ أَنَّ عَشِيْرَتِي
                                            نَاجَوا وَلِلنَّفَرِ المُنَاجِينَ التَّوَى

بَاعُوا جَوادَهُمُ لِتَسْمَنَ أُمُّهُمْ
                                            وَلِكَيْ يَبِيْتَ عَلَى فِرَاشِهِمُ فَتَى

عِلْجٌ إِذَا مَا ابْتَزَّ عَنْهَا ثَوْبَهَا
                                           وتَخَامَصَتْ قَالَتْ لَهُ مَاذَا تَرَى

لَكِنْ قَعِيْدَةُ بَيْتِنَا مَجْفُوَّةٌ
                                           بَادٍ جَنَاجِنُ صَدْرِهَا ولَهَا غِنَى

تُقْفِي بِعِيْشَةِ أَهْلِهَا مَلْبُونَةً
                                     أَوْ جُرْشعًا عَبْلَ الْمَحَازِمِ وَالشَّوَى

مَنْ كَانَ كَارِهَ عَيْشِهِ فَلْيَأْتِنَا
                                           يَلْقَ المَنِيَّةَ أَوْ يَؤُوْبَ لَهُ غِنَى

ولَقَدْ عَلِمَتُ عَلَى تَجَنُّبِيَ الرَّدَى
                                       أَنَّ الحُصُونَ الخَيْلُ لاَ مَدَرُ القُرَى

رَاحُوا بَصَائِرُهُمْ عَلَى أَكْتَاِفهِمْ
                                            وبَصِيْرَتِي يَعْدُو بِهَا عَتِدٌ وَأَى

0 نَهْدُ المَرَاكِلِ لا يَزَالُ زَمِيْلُهُ
                                            فَوْقَ الرِّحَالَةِ مَا يُبَالِي مَا أَتَى

أَمَّا إِذَا اسْتَدْبَرْتَهُ فَتَسُوقُهُ
                                         رِجْلٌ قَمُوصُ الوَقْعِ عَارِيَةُ النَّسَا

أَمَّا إِذَا اسْتَعْرَضْتَهُ مُتَمَطِّرًا
                                          فَتَقُولُ: هَذَا مِثْلُ سِرْحَانِ الغَضَا

أَمَّا إِذَا اسْتَقْبَلْتَهُ فَكَأَنَّهُ
                                            بَازٌ يُكَفْكِفُ أَنْ يَطِيْرَ وَقَدْ رَأَى

إِنِّي وَجَدْتُ الخَيْلَ عِزًّا ظَاهِرًا
                                        تُنْجِي مِنَ الغُمَّى ويَكْشِفْنَ الدُّجَى

ويَبِتْنَ بِالثَّغْرِ المَخُوفِ طَوَالِعًا
                                         ويُثِبْنَ لِلصُّعْلُوْكِ جُمَّةَ ذِي الغِنَى

وَإِذَا رَأَيْتَ مُحَارِبًا وَمُسَالِمًا
                                          فَلْيَبْغِنِي عِنْدَ المُحَاربِ مَنْ بَغَى

وَخَصَاصَةُ الجُعْفِيِّ مَا صَاحَبْتَهُ
                                         لاَ تَنْقَضِي أَبَدًا وَإِنْ قِيْلَ انْقَضَى

إِخْوَانُ صِدْقٍ مَا رَأَوْكَ بِغِبْطَةٍ
                                      فَإِنِ افْتَقَرْتَ فَقَدْ هَوَى بِكَ مَا هَوَى

مَسَحُوا لِحَاهُمْ ثُمَّ قَالُوا: سَالِمُوا
                                      يَالَيْتَنِي فِي القَوْمِ إِذْ مَسَحُوا اللِّحَى

وكَتِيْبَةٍ لَبَّسْتُهَا بِكَتِيْبَةٍ
                                         حَتَّى تَقُولَ سَرَاتُهُمْ: هَذَا الفَتَى

لاَ يَشْتَكُوْنَ المَوْتَ غَيْرَ تَغَمْغُمٍ
                                         حَكَّ الجِمَالِ جُنُوبَهُنَّ مِنَ الشَّذَا

يَخْرُجْنَ مِنْ خَلَلِ الغُبَارِ عَوَابِسًا
                                        كَأَصَابِعِ المَقْرُورِ أَقْعَى فَاصْطَلَى

يَتَخَالَسُوْنَ نُفُوْسَهُمْ بِنَوَافِذٍ
                                     فَكَأَنَّمَا عَضَّ الكُمَاةُ عَلَى الحَصَى

فَإِذَا شَدَدْتُ شَدَدْتُ غَيْرَ مُكَذِّبٍ
                                  وإِذَا طَعَنْتُ كَسَرْتُ رُمْحِي أَوْ مَضَى

مِنْ وُلْدِ أَوْدٍ عَارِضِي أَرْمَاحِهِمْ
                                        أَنْهَلْتُهُمْ بَاهَى المُبَاهِي وانْتَمَى

يَا رُبَّ عَرْجَلَةٍ أَصَابوا خَلَّةً
                                           دَأَبُوا وحَارَدَ لَيْلُهُمْ حَتَّى بَكَى

بَاتَتْ شَآمِيَةُ الرِّيَاحِ تَلُفُّهُمْ
                                           حَتَّى أَتَونَا بَعْدَمَا سَقَطَ النَّدَى

فَنَهَضْتُ فِي البَرْكِ الهُجُودِ وَفِي يَدِيْ
                                         لَدْنُ المَهَزّةِ ذُو كُعُوبٍ كَالنَّوَى

أَحْذَيْتُ رُمْحِي عَائِطًا مَمْكُوْرَةً
                                        كَوْمَاءَ أَطْرَافُ الرِّمَاحِ لَهَا خَلاَ

فَتَطَايَرَتْ عَنِّي وَقُمْتُ بِعَاتِرٍ
                                      صَدْقِ المَهَزَّةِ ذُو كُعُوبٍ كَالنَّوَى

بَاتَتْ كِلاَبُ الحَيِّ تَسْنَحُ بَيْنَنَا
                                         يَأْكُلْنَ دَعْلَجَةً وَيَشْبَعُ مَنْ عَفَا

ومِنَ اللِّيَالِي لَيْلَةٌ مَزْؤُوْدَةٌ
                                    غَبْرَاءُ لَيْسَ لِمَنْ تَجَشَّمَهَا هُدَى

كَلَّفْتُ نَفْسِي حَدَّهَا وَمِرَاسَهَا
                                     وَعَلِمْتُ أَنَّ القَوْمَ لَيْسَ بِهَا غَنَا

وَمُنَاهِبٍ أَقْصَدْتُ وَسْطَ جُمُوعِهِ
                                     وعِشَارِ رَاعٍ قَدْ أَخَذْتُ فَمَا تَرَى

ظَلَّتْ سَنَابِكُهَا عَلَى جُثْمَانِهِ
                                    يَلْعَبْنَ دُحْرُوجَ الوَلِيْدِ وقَدْ قَضى

ولَقَدْ ثَأَرْتُ دِمَاءنَا مِنْ وَاتِرٍ
                                    فَاليَوْمَ إِنْ كَانَ المنونُ قَدِ اشْتَفَى

والهَمُّ مَا لَمْ تُمْضِهِ لِسَبِيْلِهِ
                                      لَيْسَ المُفَارِقُ يَا أُمَيْمَ كَمَنْ نَأَى

للهِ دَرُّكَ مِنْ سَبِيْلٍ واضِحٍ
                                     إِذْ لا ذَلِيْلَ أَذَلُّ مِنْ وادِي القُرَى

والثَّوبُ يَخْلَقُ ثُمَّ يُشَرَى غَيْرُهُ
                                          ويَصُونُ حُلَّتَهُ يُوَقِّيْهَا الأَذَى

إلا رَوَاكِدَ بَيْنَهُنَّ خَصَاصَةٌ
                                      سُفْعَ المَنَاكِبِ كُلُّهُنَّ قَدِ اصْطَلَى

ومُجَوَّفاتٌ قَدْ عَلا أَجْوَازَهَا
                                          أَسْآرُ جُرْدٍ مُتْرَصَاتٌ كَالنَّوَى

ومُجَوَّفٍ بَلَقًا مَلَكْتُ عِنَانَهُ
                                         يَعْدُو عَلَى خَمْسٍ قَوَائِمُهُ زَكَا

   *******************************






                                           45

          عًفيرة بنت عثمان الجديسية


        عُفيرة بنت عباد، من بني جديس. شاعرة جاهلية، من أهل اليمامة (بنجد) وكنيتها ( شمس الشموس)  وهي اخت الاسود  سيد بني جديس  وكانت جديس خاضعة لملك طسم، فبغى عليهم .

         وقيل  كان طسم بن لوذ بن إرم بن سام وجديس بن عامر بن أزهر وكانا ابني عم  اذ يلتقيان  بسام بن نوح  وكانت مساكنهم موضع (اليمامة ) وكان اسمها (جوا ) وكانت من أخصب البلاد وأكثرها خيرا  وكان ملكهم أيام ملوك الطوائف (عمليق)  وكان ظالما قد تمادى في الظلم ا  والسيرة و القبح كثيرا  حتى  قيل  إن امرأة من جديس يقال لها (هزيلة) طلقها زوجها وأراد أخذ ولدها منها فخاصمته إلى (عمليق)
وقالت : أيها الملك حملته تسعا ، ووضعته دفعا ، وأرضعته شفعا ، حتى إذا تمت أوصاله ، ودنا فصاله ، أراد أن يأخذه مني كرها ، ويتركني بعده ورها .
 فقال زوجها : أيها الملك إنها أعطيت مهرها كاملا ، ولم أصب منها طائلا  إلا وليدا خاملا ، فافعل ما كنت فاعلا .
 فأمر الملك ( عمليق ) باخذ الغلام فصار في غلمانه  وامر أن تباع المرأة وزوجها فيعطى الزوج خمس ثمنها وتعطى المرأة عشر ثمن زوجها ، فقالت (هزيلة) شعرا :  :

أتينا أخا طسم ليحكم بيننا
                                              فأنفذ حكما في هزيلة ظالما                                 

لعمري لقد حكمت لا متورعا
                                       ولا كنت فيمن يبرم الحكم عالما  

ندمت ولم أندم وأنى بعترتي
                                      وأصبح بعلي في الحكومة نادما                  
               
لما سمع عمليق قولها  أمر أن لا تزوج بكر من جديس وتهدى إلى زوجها حتى يفترعها  فلقوا من ذلك بلاء وجهدا وذلا واستمر على هذه الحالة طويلا

   ولما  زوجت  شمس الشموس، وهي  عُفيرة بنت عفان الجديسيةأخت الأسود ، فلما أرادوا حملهاإلى زوجها انطلقوا بها إلى عمليق لينالها قبله ، ومعها الفتيان ، فلما دخلت عليه افترعها وخلى سبيلها ، فخرجت إلى قومها في دمائها وقد شقت درعها من الامام ومن الخلف والدم يبين وهي في أقبح منظر وهي  تقول:

لا أحد أذل من جديس
                                 أهكذا   يفعل   بالعروس                                    

يرضى بذا يا قوم بعل حر
                          أهدى وقد أعطى وسيق المهر

لأخذةُ  الموت  كذا لنفسه
                             خيرٌ من  أن  يُفعل  ذا  بعروسه


        فلما سمع أخوها الأسود قولها ، وكان سيدا مطاعا في قومه
- فقال لقومه : يا معشر جديس إن هؤلاء القوم ليسوا بأعز منكم في داركم إلا بملك صاحبهم علينا وعليهم  ولولا عجزنا لما كان له فضل علينا  ولو امتنعنا لانتصفنا منه ، فأطيعوني فيما آمركم فإنه عز الدهر .

وقد حمي جديس لما سمعوا من قولها
 فقالوا : نطيعك ولكن القوم أكثر منا !
 قال : فإني أصنع للملك طعاما وأدعوه وأهله إليه ، فإذا جاءوا يرفلون في الحلل أخذنا سيوفنا وقتلناهم .
 فقالوا : افعل .
        فصنع طعاما فأكثر وجعله بظاهر البلد  ودفن  الاسود وقومه سيوفهم في الرمل ودعا الملك وقومه  فجاءوا يرفلون في حللهم  فلما أخذوا مجالسهم ومدوا أيديهم يأكلون  أخذت جديس سيوفهم من الرمل وقتلوهم وقتلوا ملكهم وقتلوا بعد ذلك من جاء معه من طسم .

     وان  البقية  الباتقية  من طسم قصدوا (حسان بن تبع) ملك اليمن فاستنصروه  فسار إلى (اليمامة ) فلما كان منها على مسيرة ثلاث ايام  قال له احدهم  :
-  إن لي أختا متزوجة من جديس يقال لها( اليمامة) تبصر الراكب من مسيرة ثلاثة  ايام  وإني أخاف أن تنذر القوم بك  فمر أصحابك فليقطع كل رجل منهم شجرة فليجعلها أمامه .

فأمرهم حسان بذلك فنظرت اليمامة فأبصرتهم
 فقالت لجديس : لقد سارت إليكم حمير
. قالوا : وما ترين ؟
 قالت : أرى رجلا في شجرة معه كتف يتعرقها أو نعل يخصفها
 وكانوا كذلك  فكذبوها ، فصبحهم حسان فأبادهم ، وأتي حسان باليمامة ففقأ عينها ، فإذا فيها عروق سود ،
 فقال : ما هذا ؟
 قالت : حجر أسود كنت أكتحل به يقال له الإثمد ،
 وكانت أول من اكتحل به . وبهذه اليمامة سميت اليمامة ، وقد أكثر الشعراء ذكرها في أشعارهم .

ولما هلكت جديس هرب الأسود قاتل عمليق إلى جبلي طيء فأقام بهما ذلك قبل أن تنزلهما طيء  وكانت طيء تنزل الجرف من اليمن  وهو الآن لمراد وهمدان . وكان يأتي إلى طيء بعير أزمان الخريف عظيم السمن ويعود عنهم ، ولم يعلموا من أين يأتي ، ثم إنهم اتبعوه يسيرون بسيره حتى هبط بهم على أجأ وسلمى جبلي طيء ، وهما بقرب( فيد )، فرأوا فيهما النخل والمراعي الكثيرة ورأوا الأسود بن عفار ، فقتلوه ، وأقامت طيء بالجبلين بعده  فهم هناك إلى الآن :.

 من  شعر عفيرة  الجديسية  هذه الابيات  تحرض قومها:

أيُحْمَلُ ما يؤتى إلى فتياتكم
                                                  وأنتم رجال فيكمُ عدد النمل

وتصبح تمشي في الدماء عفيرةٌ
                                            عشيهً زُفَّتْ في النساء إلى بعل

ولو أننا كنَّا رجالا وكنتمُ
                                                نساءً  لكنا   لا نقر بذا الفعل

فموتو كراما أو أميتوا عدوكم
                                         ودُبّوا لنار الحرب بالحطب الجَزْل

وإلاّ فخَلُّو ا بطنها وتحمَّلوا
                                            إلى بلد قفر وموتوا من الهزل

فللبينُ خيرٌ من تمادٍ على أذىً
                                           وللموت خيرٌ من مقامٍ على الذلّ

وإن أنتم لم تغضبوا بعد هذه
                                            فكونوا نساء لا تُعابُ من الكُحْل

ودونكمُ طيب العروس فإنما
                                             خُلِقْتُم لأثواب العروس وللنسل

فبُعْداً و سُحقاً للذي ليس دافعا
                                          ويختال يمشي بيننا مشيةَ الفحْلِ




****************************************




                                            46


                 بشر بن ابي خازم  الاسدي



       هو ابو نوفل  بشر بن ابي خازم بن عمرو بن عوف بن حميري بن أسد بن خزيمة  ويكنى
 من بني  اسد بن خزيمة  من اهل نجد  وقد عاصر النعمان بن المنذر  ملك الحيرة

        شاعر جاهلي فحل و كان شاعراً قبلياً من الطراز الأول.ويعد  ممثلاً لتيار الشعر القبلي في العصر الجاهلي. حيث كانت القبيلة  ركناً من أركان المجتمع العربي قبل الإسلام  تمثل  دولة الأعرابي وموئله. وكان إحساسه إزاءها إحساساً واضحاً فهو ينتشي لمفاخرها ويأسى على هزائمها وجدبها ويتحمل في سبيلها كل المشقات والصعاب ، ويدافع عنها حتى الرمق الأخير. فهي ذات الفرد وقد تفرقت هذه القبائل  في ذوات مجموعة من الناس آمن بأنهم جميعا  مشتركون في المصير، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر. لاحظ قول بشر  :

ولما أن رأيت الناس صاروا
                                          أعاديَ ليس بينهم ائتمار

مضى سلاَّفنا حتى حللنا
                                          بأرض قد تحامتها نزارُ

.      كان بشر يحيا حياة فرسان الجاهلية، يغير على القبائل التي تجاور قومه وقد شارك في الوقائع التي حدثت في زمنه بين قومه والقبائل الأخرى ومن ايامهم المعروفة  يوم (النِسار)ويوم ( الجِفار) وهما من أيام العرب المشهورة في الجاهلية . كان يوم (النِسار) بين بني أسد وأحلافها من بني ضبة وطيّئ وغطفان، وبين بني عامر وبني تميم، وكان الظفر يومئذ لبني أسد، وبعد عام كان يوم( الجفار) بين بني أسد وحلفائهم من جانب وبني تميم من جانب آخر. وكان النصر يومذاك كذلك حليف بني أسد، وقتل فيه من بني تميم مقتلة عظيمة. وقد ذكر بشر هذين اليومين في قصائد كثيرة، مفتخراً بما أحرزه قومه من النصر. منها هذه الابيات
:
ويومُ النِّسارِ ويومُ الجِفا
                                رِكانا عذاباً وكانا غَراما

فأما تميمٌ تميمُ بنُ مَرٍّ
                               فألفاهمُ القومُ رَوبى نياما

وأمّا بنو عامرٍ بالنِّسارِ
                                غَداةَ لقَونا فكانوا نَعاما

وقيل  ان الحدث  المهم  في حياة بشر كان هجاءه أوس بن حارثة الطائيّ سيد بني جديلة من طيّئ، فقد أنعم النعمان بن المنذر على أوس بن حارثة بحلة نفيسة، وفي مجلسه وفود من قبائل شتّى، فحسده جماعة من طيّئ من رهط حاتم الطائي، وكان يباريه في الجود والمنزلة، فحرّضوا الشاعر ( الحطيئة)على هجائه، فأبى لما نال من أعطياته وفضله عليه ، فعرضوا على بشر أن يهجوه على أن يعطوه ثلاثمائة ناقة   وانضم إليهم في تحريض بشر على هجاء أوس بنو فزارة من قيس  فقبل بشر أن يهجو اوسا  وقال فيه هجاءً مؤلماً في ست قصائد فلما بلغ هجاؤه  اوسا غضب وحشّد رهطه بني جديلة، وسار بهم إلى بني أسد، والتقى الفريقان في موضع يعرف بظهر (الدهناء) فقتلهم أوس قتلاً ذريعاً  وفرّ بشر ناجياً بنفسه.

        غزا بشر بني نبهان من طيّئ بعد ذلك ، فأصيب بجرح بليغ، وأسره بنو نبهان، فطلبه منهم أوس  وهم من قبيلته، فأسلموه إليه. فلمّا وقع بشر  في يدي  اوس الطائي  همّ  بإحراقه  ولكن أمَّه لم ترض و ثنته عن ذلك، وأشارت عليه بإكرامه وإطلاقه ففعل أوس ذلك وأعطاه  نوقاً وكساه وانعم عليه  ثم أطلقه
      فقرر  بشر أن يمدحه ما عاش وقال في مدحه  فمدحه  في ست  قصائد   وبما  يوازي ما قاله في هجائه.

         وقد بشر أغار في جماعة من قومه على ( الأبناء) وهم طائفة من القبائل من بني صعصعة بن معاوية، من قيس عيلان، فرماه غلام منهم بسهم فكان هذا السهم  سبباً في هلاكه، ولمّا أشرف  بشر على الموت قال أبياتاً يرثي بها نفسه و يخاطب فيها  ابنته واسمها  (عُميرة)  يقول :

ثوى في مُلحَدٍ لابُدّ منه
                                   كفى  بالموت    نأياً   واغترابا

رهينَ بِلىً وكلُّ فتىً سيبلى
                                  فأَذري الدمعَ   وانتحبي  انتحابا

           حفل شعر بشر بن ابي خازم بذكر الوقائع والحروب التي كانت تقوم بين القبائل، وكان لا يجد حرجًا في الغلو الجامح في شعره، الذي كان قريبًا من الأسطورة والمستحيل، لشدة  انفعاله وضعف الحس الواقعي في كلامه. وكان يختار من الواقع الذي يألفه مشاهد موحية، يعزلها ويعممها، كرمز للوقائع  التي  مرت به  وباقوامه جميعهم  فهي تمثل تاريخا حيا  للعصر  الذي عاش فيه  وما قبله

   وقد وضعه ابن سلام في الطبقة الثانية من فحول الجاهلية، مع أوس بن حجر والحطيئة، وأثبت له المفضَّل الضَبي أربع قصائد في المفضليَّات.
وقد أُخذ على بشر ما أُخذ على النابغة الذبياني من إقوائه في شعره، والإقواء هو اختلاف حركة الرويّ بين الكسرٍ والضمٍّ.

      قُتل بشر بن أبي خازم نحو عام \32 قبل الهجرة أي في عام \ 594 ميلادية  في غارة أغارها على بني صعصعة بن معاوية كما اشرت سابقا  رماه فتى من بني واثلة بسهم أصابه  فكان فيه حتفه .

   ومن قصائده  هذه الابيات :

أَلاَ بَانَ الْخَلِيطُ ولم يُزَارُوا
                                       وقَلْبُكَ في الظَّعائِنِ مُسْتَعَارُ

تَؤُّمُّ بها الحُدَاةُ مِيَاهَ نَخْلٍ
                                           وفيها عَنْ أَبانَيْنِ أَزْوِرَارُ

أُسائِلُ صاحِبي ولقَدْ أَرَاني
                                      بَصِيراً بالظَّعائِنِ حيثُ سارُوا

أُحاذِرُ أَنْ تَبِينَ بَنُو عُقَيْلٍ
                                             بِجارَتِنا فقد حُقَّ الحِذَارُ

فَلأَْياً مّا قَصَرْتُ الطَّرْفَ عنهمْ
                                                بِقانِيَةٍ وقد تَلَعَ النَّهَارُ

بِلَيْلٍ ما أَتَيْنَ عَلَى أَرُومٍ
                                           وشابَةَ عن شَمَائِلها تِعَارُ

كأَنَّ ظِبَاءَ أُسْنُمَةٍ عليها
                                        كَوَانِسَ قالِصاً عنها المَغَارُ

يُفَلِّجْنَ الشِّفاهَ عَنِ أقْحُوَانٍ
                                           جَلاَهُ   غِبَّ  سَارِيَةٍ قِطَارُ

وفِي الأَظْعانِ آنِسَةٌ لَعُوبٌ
                                            تَيَمَّمَ أَهْلُها بَلَداً فسَارُوا

مِنَ اللاَّئِي غُذِينَ بِغَيْرِ بُؤْسٍ
                                           مَنَازِلُها القَصِيمَةُ فالأُوارُ

غَذَاها قارِصٌ يَجْرِي عليها
                                      ومَحْضٌ حِينَ تُبْتَعَثُ العِشَارُ

نَبيلَةُ مَوْضِعِ الحِجْلَيْنِ خَوْدٌ
                                  وفي الكَشْحَيْنِ والبَطْنِ اضْطِمَارُ

ثَقَالٌ كُلَّما رَامَتْ قِيَاماً
                                              وفيها حِينَ تَنْدَفِعُ انْبِهَارُ

فَبِتُّ مُسَهَّداً أَرِقاً كأَنِّي
                                          تَمَشَّتْ فِي مَفَاصِلَي العُقَارُ

أُرَاقِبُ في السَّماءِ بنَاتِ نَعْشٍ
                                      وقد دَارَتْ كما عُطِفَ الصُّوَارُ

وعانَدَتِ الثُّرَيَّا بَعْدَ هَدْءٍ
                                             مُعانَدَةً لَهَا العَيُّوقُ جَارُ

فَيَا للنَّاسِ لِلرَّجُلِ المُعَنَّى
                                      بُطولِ الدَّهْرِ إِذْ طَالَ الحِصَارُ

فإِنْ تَكُنِ العُقَيْلِيَّاتُ شَطَّتْ
                                           بِهِنَّ وبِالرَّهِينَاتِ الدِّيَارُ

فقد كانتْ لَنَا ولَهُنَّ، حتَّى
                                         زَوَتْنَا الحَرْبُ، أَيامٌ قِصَارُ

لَيَالِيَ لاَ أُطاوِعُ مَنْ نَهَانِي
                                        ويَضْفُو فَوْقَ كَعْبَيَّ الإِزَارُ

فأَعْصِي عَاذِلِي وأُصِيبُ لَهْواً
                                     وأُوذِي في الزِّيارَةِ مَنْ يَغَارُ

ولَمَّا أَنْ رأَيْنَا النَّاسَ صَارُوا
                                        أَعَادِيَ ليسَ بَيْنَهُمُ ائْتِمَارُ

مَضَى سُلاَّفُنا حتَّى نَزَلْنَا
                                           بِأَرْضٍ قد تَحامَتْهَا نِزَارُ

وشَبَّتْ طَيِّئُ الجَبَلَيْنِ حَرْباً
                                        تَهِرُّ لِشَجْوِها منها صُحَارُ

يَسُدُّونَ الشِّعَابَ إِذَا رَأَوْنَا
                                       وليسَ يُعِيذُهُمْ منها انْجحَارُ

وحَلَّ الحَيُّ حَيُّ بَنِي سُبَيْعٍ
                                         قُرَاضِبَةً ونحنُ لَهُمْ إِطَارُ

وخَذَّلَ قَوْمَهُ عَمْرُو بنُ عَمْرٍو
                                          كَجَادِعِ أَنْفِهِ وبِهِ انْتِصَارُ

يَسُومُونَ الصِّلاَحَ بِذَاتِ كَهْفٍ
                                          وما فيها لَهُمْ سَلَعٌ وقارُ

وأَصْعَدَتِ الرِّبابُ فليسَ منها
                                        بِصَارَاتٍ ولا بِالحُبْسِ نَارُ

فحاطُونَا القَصَا ولقَدْ رَأَوْنَا
                                        قَرِيباً حَيْثُ يُسْتَمَعُ السِّرَارُ

وأَنْزَلَ خَوْفُنَا سَعْداً بِأَرْضٍ
                                           هُنَالِكَ إِذْ تُجيرُ ولا تُجَارُ

وأَدْنَى عامرٍ حَيًّا إِلَيْنَا
                                          عُقَيْلٌ بالمَرَانَةِ والوِبارُ

أَبَى لِبَنِي خُزَيْمَةَ أَنَّ فيهمْ
                                    قَدِيمُ المَجْدِ والحَسَبُ النُّضَار

هُمُ فَضَلُوا بِخَلاَّتٍ كِرَامٍٍ
                                       مَعَدًّا حيثُما حَلُّوا وسَارُوا

فمنهنَّ الوفاءُ إِذَا عَقَدْنَا
                                           وأَيْسَارٌ إِذَا حُبّ القُتَارُ

وبُدِّلَتِ الأَباطِحُ من نُمَيْرٍ
                                        سَنابِكَ يُستَثارُ بِها الغُبارُ

ولَيْسَ الحيُّ حَيُّ بَني كِلاَبٍ
                                   بمُنجيهمْ، وإِنْ هَرَبُوا، الفِرَارُ

وقَدْ ضَمَزَتْ بِجِرَّتِها سُلَيْمٌ
                                        مَخَافَتَنَا كَما ضَمَزَ الحِمَارُ

وأَمَّا أَشْجَعُ الخُنْثَى فوَلَّتْ
                                        تُيُوساً بالشَّظِيِّ لهمْ يُعَارُ

ولَمْ نَهْلِكْ لِمُرَّةَ إِذْ تَوَلَّوْا
                                     فَسارُوا سَيْرَ هارِبَةٍ فَغَارُوا

فأَبْلِغْ إِنْ عَرَضْتَ بِنا رَسُولاً
                                   كِنَانَةَ قَوْمَنَا في حيثُ صَارُوا

كفَيْنَا مَنْ تَغيَّبَ واسْتَبَحْنَا
                                    سَنَامَ الأَرْض إِذْ قَحِطَ القِطارُ

بِكُلِّ قِيَادِ مُسْنَفَةٍ عَنُودٍ
                                      أَضَرَّ بها المَسَالِحُ والغِوَارُ

مُهَارِشَةِ العِنانِ كأَنَّ فيها
                                      جَرَادَةَ هَبْوَةٍ فِيها اصْفِرَارُ

كأَنِّي بَيْنَ خافِيَتَيْ عُقَابٍ
                                           تُقَلِّبُنِي إِذَا ابْتَلَّ العِذَارُ

نَسُوفٍ لِلْحِزَامِ بِمِرْفَقَيْها
                                          يَسُدُّ خَوَاءَ طُبْيَيْهَا الغُبارُ

تَرَاها مِنْ يَبِيسِ الماءِ شُهْباً
                                           مُخَالِطَ   دِرَّةٍ منها غِرَارُ

بكُلِّ قَرَارَةٍ مِنْ حيثُ جَالَتْ
                                           رَكِيَّةُ سُنْبُكٍ فيها انْهِيَارُ

وجَدْنَا في كِتابِ بَنِي تَمِيمٍ:
                                       أَحَقُّ الْخَيْلِ بالرّكْضِ المُعارُ

يُضَمَّرُ بالأَصائِلِ فَهْوَ نَهْدٌ
                                           أَقَبُّ مُقَلِّصٌ فيهِ اقْوِرَارُ

كأَنَّ سَرَاتَهُ، والخَيْلُ شُعْثٌ
                                         غَدَاةَ وَجِيفِها، مَسَدٌ مُغارُ

يَظَلُّ يُعارِضُ الرُّكبانَ يَهْفُو
                                          كأَنَّ  بَياضَ غُرّتِهِ خِمَارُ

وما يُدْرِيكَ ما فَقْرِى إِليهِ
                                      إذا ما القومُ وَلَّوْا أَو أَغارُوا

ولا يُنْجِي منَ الغَمَرَاتِ إِلاَّ
                                          بَرَاكاءُ القِتالِ أَوِ الفِرَار



    ******************************


                                        47

           عتيبة بن شهاب اليربوعي


               هو ابو حرزة عتيبة بن شهاب اليربوعي فارس شجاع لقب بـ( سم الفرسان) و(صياد الفوارس) وهو  احد  فرسان العرب الثلاثة في الجاهليةوقد  ذكر أبو عبيدة:
( أجمع العكاظيون على أن فرسان العرب ثلاثة :
 فارس تميم : عتيبة بن الحارث بن شهاب   صياد الفوارس وسم الفرسان
وفارس قيس : عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر بن كلاب ،
وفارس ربيعة : بسطام بن قيس بن مسعود ؛ أحد بنى شيبان بن ثعلبة )

         وقد قالت العرب فيه  لو سقط القمر من السماء لما استصاده الا عتيبة بن الحارث اليربوعي الذي لم تستطع قبائل العرب قتله.

          كان  لعتيبة عدد من الاولاد  اولهم( حرزة ) حيث كان عتيبة يكنى (ابو حرزة) وله من الاولاد ايضا :  الربيع وعمارة و الحليس والاحوص وضرار
          قيل   أسر عتيبة  يوم (شعب جبلة) فبال على قده حتى عفن فلما دخل الشهر الحرام هرب فأفلت بغير فداء وكان بخيلاً  مما يؤخذ عليه    لم يحضر (يوم جبلة) بل الذي حضره أبوه الحارث بن شهاب وهرب من الأسر. وقيل قتله  ذؤاب الأسدي وفي رواية  اخرى قتله المجشر بن عبد عمرو  الأسدي وذلك أنهما اختلفا طعنتين ولكنه لا شك في قتل عتيبة للمجشر الأسدي بعد أن أختلفتا الطعنتين وكان مقتل عتيبة غداراً (أي في ليلة غدرى قمرى وليس غدراً)

        وقيل في  خبر مقتل عتيبة : خرج بنو ثعلبة بن يربوع منتجعين في أرض بني أسد حتى إذا كانوا ب(خو) أغارت طوائف من بني أسد عليهم، فاكتسحوا إبلهم  فركب بنو ثعلبة في آثارهم، ولم يركب عتيبة لرؤيا رآها في منامه هالته ثم لم تقر نفسه  بالتخلف عن قومه حتى لحقهم وهم يقتتلون فحمل عليهم وهو على فرس له حصان وكان(ذؤاب )على فرس له أنثى فجعل فرس (عتيبة) يتبع فرس (ذؤاب) منتشياً لريحها في الليل حتى هجم به على (ذؤاب) فطعنه( ذؤاب) في ثغرة نحره  وقيل في سرته فخرصريعاً ومات في وقته، ولايدرون من قتله، وشد (الربيع بن عتيبة) على ( ذؤاب) وهو لا يعلم أنه قاتل أبيه ومعه نفر، فأسروا (ذؤاباً )واستنقذت الإبل، وأتى أبو ذؤاب بني يربوع ففارقهم في فدائه على إبل معلومة يأتي بها سوق عكاظ، ويأتون بذؤاب، فأحضر أبو ذؤاب الإبل ولم يحضر بنو يربوع ذؤاباً لأن الربيع بن عتيبة شغل عن ذلك ببعض أمره، فساء ظن أبيه وخاف أن يكون قد قتل، وقد كان ذؤاب حين أتى أبوه لفدائه أول مرة أعلمه أنه قاتل  عتيبة  فقال يرثيه حين انصرف من عكاظ في كلمة يقول فيها:
ولقد علمت على التجلد والأسى
                                        أن الرزيّة   مـثـل  رزء  ذؤاب

إنْ يَقتلوك  فَقد  ثللت   عروشهم
                                          بعُتيبة بن الحارث بن شِهَـاب

بأحبهم   فـقـداً   إلـى   أعـدائه
                                          وأعزهم فقداً   على الأصحـاب

أهوى  له  تحت  الظلام  بطعـنة
                                            والخيل تردى في القتام الكابي

أذؤاب صاب على صداك فجاده
                                            نوء   الربيع  بوابـلٍ   سـكّـاب

           فلما  سمع  القوم هذا الشعر، نقلوه إلى بني  يربوع  فثاروا على ذؤاب وجعلوا يلهزونه بقباع سيوفهم  فقال الربيع: أنا معيل ومال إلى أخذ الفداء فأعطوه إبلاً من إبلهم خاصة وأسلم   ذؤاباً  فقتله( الحليس بن عتيبة.) ويقال بل سألهم الربيع فقال: دعوني اقتله فإنما تريدون قتله  فأذنوا له  فيه   وهذا أثبت  فقتله  بيده  وأخذ الإبل وكان الحليس قتل من بني أسد يوم (خو) سبعة نفرفقال الحصين بن القعقاع بن معبد بن زرارة :

بكر النّعيّ بخير خندف كلهـا
                                            بعتيبة بن الحارث بن شهاب

قتلوا ذؤاباً بعد مقتل سـبـعةٍ
                                            فشفى الغليل وريبة المرتاب

يوم الحليس بذي الفقار كأنـه
                                           كلب بضرب جماجم ورقاب

وذكرت ندماني عتيبة بعدمـا
                                          عصبت رؤوس نسائه بسلاب

المشتري حسن الثناء بمـالـه
                                           والباذل الجفنات للأصحـاب

وقال مالك بن نويرة :

فإن يقتلوا منا كريماً فـإنـنـا
                                            ذوو الخيل إذ نخبطكم بالحوافر

أقول وقد جلّت رزيّة قـومـه
                                            فدىً   للحليس  خالتي أي ثـائر
أزار ذؤاباً حتفه غير مشفـقٍ
                                             عليه ولم ينظر سياق الأباعـر

وقالت آمنةُ بنتُ عتيبة اليربوعي وكانت شاعرة ايضا  تَرثي أباها :

على مِثْل ابن مَيّة فانْـعَـيَاه
                                         بشَقّ نَواعِم البَشَر الجُـيوبَـا

وكان أبي عتيبة سَمـهـريّاً
                                            فلا تَلْقَاه يدَخر النَّـصـيبـا

ضَرُوباً للكَمِيّ إذا اشمعلّـت
                                       عَوانُ الحَرْب لا وَرعاً هَيُوبا

         وقيل ان سبب قتل حرزة  أن أباه عتيبة سار في جماعة من بني ثعلبة بن يربوع، فأتى(الشيط ) وبكر بن وائل ببطن( الشيط،) وكان بعتيبة وجعاً فقال لولده ( حرزة)  يا حرزة اركب وجعله على الحامية فركب وحملوا على (البرك) فاستنفروه ولزموا بطن الوادي يشلون غنيمتهم ولحق حرزة بن عتيبة فرمى بحجر فصرع فأخذ ورجع فرسه وهو ينادي:يا حزرة ادعني الليلة  ادعني إليك  فلما يئس انصرف وقد تتبع  بكر أثر بني ثعلبة بشعلة من نار فسميت الليلة (ليلة الشعلة) ا و(ليلة تبرة) وقال فيها  عتيبة:

نجيت نفسي وتركت حـزره
                                        يا لهف نفسي أدركتني حسره

هل يسلم المرء الكريم بكـره
                                             نعم الفتى غادرته بـتـبـره

          ولحق عتيبة ماتبقى من  بكر، وهم يظنون أنه منهم، فضرب يد صاحب الشعلة فأسقطها والنارتستعر فيها  فانطفات  فانثنوا عن اتباعه، وكان عتيبة مطلوباً بأوتار كثيرة، ودماء كبيرة الى( بكر بن وائل) فلما أصبح( حزرة)  دفعوا إلى بعض أصحاب الدماء   فقتلوه. وكان عتيبة يكنى ( أبا حزرة.)
قال أبو اليقظان : قتل ابا حرزة  بنو تغلب وليس بكر بن وائل
 اما  ولده عمارة بن عتيبة كان شريفاً.
وولده  الحليس بن عتيبة  كان  فارساً مقداما
وولده الأحوص بن عتيبة أدرك الإسلام، فأسلم وقدم البصرة.
  وولده  ضرار بن عتيبة كان شريفاً قاد الخيل في الجاهيلة
وكان عوف بن القعقاع  قد سار تحت لوائه،
وأدرك ضرار الإسلام فأسلم
  

*****************************************



                                    48


             الحصين بن حمام الفزاري



        هو ابو يزيد  الحصين بن حمام بن ربيعة بن مساب بن حرام بن واثلة، بن سهم بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان من  غطفان من فزارة وقيل ايضا : شاعر فارس جاهلي، كان سيد قومه بني سهم بن مرة (من ذبيان)

       اذن هو   شاعرجاهلي  وفارس قومه  وسيدهم  وهو من نبذ عبادة الاصنام والاوثان في الجاهلية

       كان الحُصين فارساً شجاعًا وفيًا. سُمي( مانع الضيم ) لشدة وفائه: واود ان اذكر ان هذا اللقب سمي فيه اثنان من العرب فقط   الحصين بن الحمام الفزاري  وعروة بن الورد .

    الحصين  قاد قومه في مواقع عديدة منها واقعة (دارة موضوع) التي دارت بينهم وبين بني سعد بن ذبيان و(صرمة بن مرّة). دافع عن( الحرقة )  والحرقة  قوم من بني حميس بن عامر بن جهينة. وقصيدته (يا أخوينا) بمثابة  سجل كامل لواقعة( دارة موضوع)وأكمل هذا السجل في قصيدته (دارة موضوع.)

         كان الحصين بن الحمام شاعرًا مقًلا، تدور معظم قصائده حول الوقائع والحروب، وأسلوبها سردي قليل الحماس حينًا، وآخر تصويري ذو خيال  مستمد من الاحداث والوقائع، ونلحظ  في شعره  الغلو والتعظيم. وهو إذ يتصدى لوصف المعارك يصفها وصفا دقيقا ويذكر السلاح ويتغنى به  وكان ملما  بوصف الجيش.الا ان أسلوبه  الشعري لا  يختلف  عن  غيره من  شعراء الجاهلية 

        وقيل مما يؤثر عنه :
     جاء الحصين بن الحمام فقيل له:

- إن جارك غصيناً اليهودي قد قتله ابن جوشن جار بني صرمة.
 فقال الحصين: فاقتلوا اليهودي الذي في جوار بني صرمة
 فأتوا جهينة بن أبي حمل فقتلوه. فشد بنو صرمة على ثلاثة من حميس بن عامر جيران بني سهم فقتلوهم.
-فقال الحصين: اقتلوا من جيرانهم بني سلامان ثلاثة نفرٍ
 ففعلوا. فاستعر الشر بينهم  وكانت بنو صرمة أكثر من بني سهم رهط الحصين بكثير.
 فقال لهم الحصين: يا بني صرمة، قتلتم جارنا اليهودي فقتلنا به جاركم اليهودي فقتلتم من جيراننا من قضاعة ثلاثة نفرٍ وقتلنا من جيرانكم بني سلامان ثلاثة نفر وبيننا وبينكم رحم ماسة و قريبة، فمروا جيرانكم من بني سلامان فيرتحلون عنكم  ونأمر جيراننا من قضاعة فيرتحلون عنا جميعاً  ثم هم أعلم.
فأبى ذلك بنو صرمة  وقالوا:

- قد قتلتم جارنا ابن جوشن، فلا نفعل حتى نقتل مكانه رجلا من جيرانكم فإنك تعلم أنكم أقل منا عدداً وأذل نفرا  وإنما بنا تعزون وتمنعون.
 فناشدهم  الله  والرحم   فأبوا. وأقبلت  (الخضر) من محارب وكانوا في بني ثعلبة بن سعد.
 فقالوا: نشهد نهب بني سهم إذا انتهبوا فنصيب منهم.
 وخذلت غطفان  الحصين وكرهوا ما كان قد منعه جيرانه من قضاعة. وصافهم الحصينٌ الحرب وقاتلهم ومعه جيرانه

فقال الحصين بن الحمام في ذلك   هذه الأبيات:

ألا تقبلون النصف منـا وأنـتـم
                                        بنو عمنا لا بل هامكم القـطـر

سنأبى كما تأبون حتى تلـينـكـم
                                     صفائح بصرى والأسنة والأصر

أيؤكل مولانا ومولى ابن عمـنـا
                                     مقيمٌ ومنصورٌ كما نصرت جسر

فتلك التي لم يعلم الناس أنـنـي
                                        خنعت لها حتى يغيبني القـبـر

فليتكم قد حـال دون لـقـائكـم
                                         سنون ثمانٍ بعدها حججٌ عشـر

أجدي لا ألقاكم الـدهـر مـرةً
                                         على موطنٍ إلا خدودكم صعـر

إذا ما دعوا للبغي قاموا وأشرقت
                                         وجوههم والرشد وردٌ له نـفـر

فواعجبا حتى خصيلة أصبحـت
                                           موالي عزٍّ لا تحل لها الخـمـر

ألما كشفنا لأمة الذل عنـكـم
                                            تجردت لا برٌّ جميلٌ ولا شكر

فإن يك ظني صادقا تجز منكم
                                            جوازي الإله والخيانة والغدر


     فأقاموا على الحرب والنزول على حكمهم، وغاظتهم بنو ذبيان ومحارب بن خصفة. وكان رئيس محارب( حميضة بن حرملة). ونكصت عن الحصين قبيلتان من بني سهم وخانتاه، وهما( عدوان )و(عبد عمرو) من  سهم، فسار الحصين، وليس معه من بني سهم إلا بنو وائله بن سهم وحلفاؤهم وهم (الحرقة) وكان فيهم العدد، فالتقوا (بدارة موضوع) وهو موقع معروف  فظفر بهم الحصين وهزمهم وقتل منهم الكثير . فانشد:

جزى الله أفناء العشـيرة كـلـهـا
                                            بدارة موضوعٍ عقوقاً ومـأثـمـا

بني عمنا الأدنين منهم ورهطـنـا
                                        فزارة إذا رامت بنا الحرب معظما

ولما رأيت الود ليس بـنـافـعـي
                                          وإن كان يوماً ذا كواكب مظلـمـا

صبرنا وكان الصبر منـا سـجـيةً
                                             بأسيافنا يقطعن كفا ومعـصـمـا

نفلق هامـاً مـن رجـالٍ أعـزةٍ
                                             علينا وهم كانوا أعق وأظـلـمـا

نطاردهم نستنقذ الجرد بـالـقـنـا
                                             ويستقذون السمهري المـقـومـا

لدن غدوةٍ حتى أتى الليل ما ترى
                                               من الخيل إلا خارجياً مسومـا

وأجرد كالسرحان يضربه الندى
                                              ومحبوكةً كالسيد شقاء صلدمـا

يطأن من القتلى ومن قصد القنـا
                                               خباراً فما يجرين إلا تقـحـمـا

عليهم فتيانٌ كساهـم مـحـرقٌ
                                             وكان إذا يكسو اجاد وأكـرمـا

صفائح بصرى أخلصتها قيونهـا
                                              ومطرداً  من نسج داود مبهـمـا

جزى الله عنا عبد عمرو مـلامةً
                                                 وعدوان سهـمٍ مـا أذل وألامـا

فلست بمبتاع الـحـياة بـسـبةٍ
                                            ولا مرتقٍ من خشية الموت سلما

            ثم إن بني حميس كرهوا مجاورة بني سهم ففارقوهم ومضوا فلحق بهم الحصين بن الحمام فردهم ولامهم على كفرهم نعمته وقتاله عشيرته عنهم وقال في ذلك:

إن امرأً بعدي تبدل نـصـركـم
                                            بنصر بني ذبيان حقًّا لخـاسـر

أولئك قـومٌ لا يهـان ثـويهـم
                                         إذا صرحت كحلٌ وهب الصنابر

وقال لهم أيضاً:

ألا أبلغ لديك أبا حـمـيسٍ
                                     وعاقبة   الملامة   للمـلـيم

فهل لكم إلى مولًى نصورٍ
                                        وخطبكم من الله العظـيم

فإن دياركم بجنـوب بـسٍّ
                                       إلى ثقفٍ إلى ذات العظوم


قال أبو عبيدة: قال عمرو:
 زعموا أن المثلم بن رباح قتل رجلاً يقال له (حباشة) في جوار الحارث بن ظالم المري ( شاعر جاهلي  سبق الكلام عنه ) فلحق المثلم بالحصين بن الحمام، فأجاره. فبلغ ذلك الحارث بن ظالم، فطلب الحصين بدم حباشة فسأل في قومه وسأل في بني حميس جيرانه فقالوا: إنا لا نعقل بالإبل، ولكن إن شئت أعطيناك الغنم. فقال في ذلك وفي كفرهم نعمته:

خليلي لا تـسـتـعـجـلا أن تـزودا
                                     وأن تجمعا شملي وتنـتـظـرا غـدا

فما لبـثٌ يومـاً بـسـائق مـغـنـم
                                        ولا سرعةٌ يومـاً بـسـابـقةٍ غـدا

وإن تنظراني الـيوم أقـض لـبـانةً
                                         وتستوجبا منـاً عـلـي وتـحـمـدا

لعمرك إني يوم أغدو بـصـرمـتـي
                                        تنـاهـى حـمـيسٌ بـادئين وعـودا

وقد ظهرت مـنـهـم بـوائق جـمةٌ
                                        وأفرع مولاهم بـنـا ثـم أصـعـدا

وما كان ذنبي فـيهـم غـير أنـنـي
                                         بسطت يداً فيهم وأتـبـعـتـهـا يدا

وأني أحاي مـن وراء حـريمـهـم
                                          إذا ما المنادي بـالـمـغـيرة نـددا

إذا الفوج لا يحـمـيه إلا مـحـافـظٌ
                                        كريم المحيا مـاجـدٌ غـير أجـردا

فإن صرحت كحلٌ وهـبـت عـريةٌ
                                من الريح لم تترك لذي العرض مرفدا

صبرت على وطء الموالي وخطبهـم
                                     إذ ضن ذو القربى عليهـم وأجـمـدا

         وقيل :ان  البرج بن الجلاس الطائي كان خليلاً للحصين بن الحمام ونديماً له على الشراب، وقد قال  البرج بن الجلاس في الحصين :

وندمانٍ يزيد الكأس طيبـاً
                                              تجمعت وقد تغورت النجوم

رفعت برأسه فكشفت عنه
                                                  بمعرقةٍ ملامة من يلـوم

ونشرب ما شربنا ثم نصحو
                                                وليس بجانبي خدي كلـوم


         توفي الحصين بن حمام الفزاري  قبل الهجرة النبوية بعشرة اعوام  أي (نحو \ 612 ميلادية )

  من شعره هذه الابيات :

فدًى لبني عدي ركض ساقي
                                            وما جمعت من نعمٍ مـراح

تركنا من نساء بني عـقـيلٍ
                                            أيامى تبتغي عقد النـكـاح

أرعيان الشوي وجدتمـونـا
                                        أم أصحاب الكريهة والنطاح

لقد علمت هوازن أن خيلـي
                                          غداة النعف صادقة الصباح

عليها كل أروع هـبـرزيٍّ
                                            شديدٍ حده شاكي الـسـلاح

فكر عليهم حتى التـقـينـا
                                         بمصقولٍ عوارضها صباح

فأبنا بالنهاب وبـالـسـبـايا
                                           وبالبيض الخرائد واللـقـاح

وأعتقنا ابنة المري عـمـروٍ
                                           وقد خضنا عليها بالـقـداح



                    ***********************






















                                               49

                 هند بنت النعمان بن المنذر


             هي  الحرقة هند   بنت النعمان بن المنذر بن المنذر بن امرئ
القيس, من بني لخم. شاعرة من بيت الملك في قومها بالحيرة. وقد لقبت  بالحرقة  للتفرقة  بينها وبين بنت أخرى للنعمان   اسمها هند هند  ايضا  وسميت بهند  (الصغرى)

       ان هند بنت النعمان بن المنذر وتكنى ب( الحرقة)كانت مشهورة بجمالها   البارع وحسنها الفريد  وكانت  أحاديث الناس حولها  ويضرب الامثال  بحسنها  وجمالها حتى  وصل  خبرها  الى   كسرى   فرغب  فيها   وتمناها  لنفسه  فأرسل  إلى ابيها   يطلبها   منه  للزواج   فأنف النعمان أن يزوّجها من أعجمي ولوكان ملكا  وهذه عادة العرب  قديما  ولا زالت موجودة في كثير من القبائل العربية حتى الان  فاعتذر النعمان الا  ان ( كسرى أبرويز) ملك الفرس غضب على (النعمان بن المنذر) ملك الحيرة وقد أوغر صدره عليه زيد بن عدي العباديّ لأن النعمان  قتل أباه عدي بن زيد. فلجأ النعمان إلى هانئ بن مسعود الشيباني  فاستودعه  أهله وماله وسلاحه ثم عاد فاستسلم لكسرى فسجنه  كسرى في موقثع يقال له الزندان ( جنوب المقادية حاليا )  فبقي في سجنه  ثم قتله وقيل في  رواية اخرى  انه مات في سجنه .

           وأرسل كسرى إلى هانئ بن مسعود يطلب  إليه تسليمه ودائع النعمان التي اودعها   عنده   النعمان   وكان من  جملة ودائعه  ابنته   ( الحرقة ) التي ارادها (كسرى) لنفسه   وابى (النعمان) ان  يزوجها  للاعجمي  وان  كان الملك (كسرى) انفة  وحفاظا على الذمار والامانة  فأبى هانئ من دفعها إليه   دفعاً للمذمة   فغضب (كسرى ) على (بني شيبان) وعزم على استئصالهم فجهّز لذلك جيشاً ضخماً من  الفرس يقودهم (الهامرز) و (جلابزين)  ومن قبائل العرب الموالية  للفرس  من تغلب والنمر  وقضاعة وإياد  وولى  قيادة هذه القبائل (إياس بن قبيصة الطائي) وبعث معهم كتيبتيه (الشهباء) و(الدوسر). وذلك في معركة ( ذي  قار  ) المعروفة

           فلما بلغ النبأ  (بني   شيبان) استجاروا بقبائل( بكر بن وائل) فوافتهم طوائف منهم واستشاروا في أمرهم( حنظلة بن سيّار العجلي) واستقر رأيهم على البروز إلى بطحاء( ذي قار) وهو ماء ل(بكر بن وائل) قريب من (الكوفة) وأرسل كسرى صوائح في بلاد العرب, (تنادي) أن برئت الذمة ممن يحمي أو يؤوي الحرقة, فقالت الحرقة تتألف على صمود همة العرب وتخاذلهم أمام كسرى:

لم يبق في كل القبائل مطعم
                                      لي في الجوار فقتل نفسي أعود

ما كنت أحسب والحوادث جمة
                                           أني أموت ولم يعدني العود

حتى رأيت على جراية مولدي .
..                                             ملكا يزول وشمله يتبدد

فدهيت بالنعمان أعظم دهية
                                      ورجعت من بعد السميذع أطرد

وغشيت كل العرب حتى لم أجد ...
                                         ذا مرة حسن الحفيظة يوجد

ورجعت في إضمار نفسي كي أمت ...
                                             عطشاً وجوعاً حره يتوقد

موتي بعيد أبيك كيف حياتنا ..
                                       . والموت فهو لكل حي مرصد

يا نفسي موتي حسرة واستغني .
..                                     سيضم جسمك بعد ذاك الملحد

خاب الرجا, ذهب العزا, قل الوفا ...
                                          لا السهل سهل لا نجود أنجد

جمدت عيون الناس من عبراتها ...
                                               وقلوبهم صم صلاد جلمد

لا يرحمون يتيمة محزنة ...
                                             مقتولة الآباء نضواً تطرد

تبغي الجور فلا تجار وقبل ذا ...
                                             كان المنادي للجوار يسود

فالموت فيه فرجة فتأيدي ...
                                                ليس المفزع قلبه يتأيد

أف لدهره لا يدوم سروره ...
                                           ولخصب عيش غضة يتنكد

ما الدهر إلا مثل ظل زائل ...
                                        وبدور شمس فارقتها الأسعد

وصروف هذا الدهر أعظم مطلباً ...
                                              للأعظمين هلاكهم يتودد

أفهل رأيتم أسفلاً يفني كما ... يفن
                                        ي الأعالي الأسمحون السؤدد

لا ما أظن وللزمان بقية ..
.                                       ووضيع قوم في الدنا لا ينجد

قومي تهيي للممات فإنه ..

.                                        أولى بذي حزن إذا لا يسعد

          فقد استجارت هند بنت النعمان(الحرقة) بالشاعرة صفية بنت ثعلبة من بني شيبان  فأجارتها ورحبت بها وقامت لتعلن إلى قومها هذه الإجارة وما تعني هذه الاجارة من الحرب بين جيوش كسرى وجيش  بني شيبان  وحلفاؤهم  بكر بن وائل  وغيرهم  من العرب   
ا
 فانشدت  الحُرقة هند بنت النعمان تشكو حالها :  

ما كنت أحسب والحوادث جمّةٌ
                                   أنى أموت  ولم يَعدنى  العُوّدُ              

حتى رأيت على ارومة مولدى
                                   ملكا    يزول   وشمله يتبددُ

وغشيت كل العُرْب حتى لم أجد
                                  ذا مِرّة حسن الحفيظة يوجدُ

مُوتى بُعَيْدَ أبيكِ , كيف حياتُنا
                                   والموتُ فهو لكل حيٍ مُرصَدُ         

خاب الرجا , ذهب العزا , قل الوفا
                                 لا السهل سهلُ ولا نجودٌ انجُدُ 

جمدت عيون الناس من عبراتها
                                 وقلوبهم   صمٌ   صلادٌ  جلمَدُ

      كان ثعلبة الشيبانى شيخ القبيلة قد مات  وخلفه ابنه الفارس  عمرو بن ثعلبة الشيبانى . وكانت شقيقته الكبرى صفية بنت ثعلبه هى حكيمة القبيلة وشاعرتها ( وقد مضى الحديث عنها )  حيث  كانوا لا يبرمون امرا قبل الرجوع اليها .وقيل كانوا يسمونها (الحُجَيْجَة)  لقوة منطقها  وكانت أبية النفس  عظيمة المناقب  رفيعة المآثر.
وائل فأرسلت تنذرهم بهذه الأبيات:

ألا أبلغ بني بكر رسولاً
                                         فقد جد النفير بعنقفير

فليت الجيش كلهم فداكم
                                ونفسي والسرير وذا السرير

كأني حين جد بهم إليكم .
                                        معلقة الذوائب بالعبور

فلو أني أطلقت لذاك دفعاً
                                        إذاً لدفعته بدمي وزيري

           فلما اشتد البأس والقتال  في الوقعة الأخيرة بين العرب والعجم, وهي وقعة (ذي قار, ) رأس القوم عمرو بن ثعلبة الشيباني (أخو صفية) كما قلت  فسفرت الحرقة  بين  يديه لتشد من عزيمته في القتال وعزائم جنده   وانشد ت  توصيه:

حافظ على الحسب النفيس الأرفع
                                              بمدججين مع الرماح الشرع

وصوارم هندية مصقولة
.                                              بسواعد موصولة لم تمنع

وسلاهب من خيلكم معروفة .
                                                بالسبق عادية بكل سميذع

واليوم يوم الفصل منك ومنهم
                                                فاصبر لكل شديدة لم تدفع

يا عمرو يا عمرو الكفاح لدى الوغى
                                           يا ليث غاب في اجتماع الجميع

أظهر وفاء يا فتى وعزيمة
                                             أتضيع مجداً كان غير مضيع

    وانتصر العرب في معركة ذي قار على الفرس وهذه هي اول معركة ينتصر فيها العرب على الفرس فقالت  هند بنت النعمان  بعد الفوز بالمعركة والانتصار العظيم :

رغمنا بعمرو أنف كسرى وجنده
                                          وما كان مرغوماً بكل القبائل

هذا قصارى الأمر فاحمل محسراً
                                           لكميك ما بين الظبا والذوابل

وقالت تصف  عمرو بن  ثعلبة الشيباني قائد المعركة ومن معه من الصناديد الابطال  ايضا :

لقد حاز عمرو مع قبائل قومه
                                        فخاراً سما فوق النجوم الثواقب

هم قلدوا لخماً وغسان منة .
.                                        بسمر القنا والعاديات الشوازب

وكل غلام بالمكرة باسل
                                          أبي (جريء) للحروب مطالب

يقلب عسالاً ويندب صارماً
                                      ويلبس يوم الروع ثوب المحارب

حمتني بنو شيبان والحي تغلب
.                                    بقب المذاكي وسيوف القواضب

نجوت بعمرو من مطامع كيسر
                                      وعدو شهاب يوم روع المقانب

ولله مولاهم جدابة نعم ما
                                          يدبر في كل الأمور اللوازب

بأسمر عسال وأبيض قاطع
                                          وأكمت وردي وعين مراقب

وكم فرج منه علينا بغارة
                                        وكم حملة يوم التقاء الكتائب

         وبعد انتهاء الحرب بالنصر الساحق للعرب في معركة ( ذي قار)   وقفت ( الحرقة )هند بنت النعمان  لتمدح  بني شيبان وقائدهم عمرو بن ثعلبة وشقيقته الشاعرة صفية بنت ثعلبة وقومهما بني شيبان فتقول :

المجد والشرف الجسيم الأرفع
                                              لصفية   في قومها   يتوقع

ذات الحجاب لغير يوم كريهة
                                            ولدا الهياج يحل عنهم البرقع

نطقاء لا لوصال خل نطقها .
                                           لا بل فصاحتها العوالي تسمع

لا أنس ليلة إذ نزلت بسوحها .
.                                          والقالب يخفق والنواظر تدمع

والنفس في غمرات حزن فادح .
.                                                ولهم الفؤاد كئيبة أتفجع

مطرودة من قتل أبوتي .
                                       ما إن أجار ولم يسعني المضجع

ويئست من جار يجير تكرماً
                                          فتحل عن عيسي لديه الأنسع

وأتاني الراعي يحف قناعها
                                         فأجرت واندملت هناك الأصلع

وتواردوا حوض المنية دون أن
                                        تسبى خفيرة أختم واستجمعوا

وألح كسرى بالجنود عليهم
                                       وطميح يردف بالسيوف ويدفع

كم زادهم من غارة ملمومة .
                                            بالقب تعطب والأسنة تلمع

وهم عليه واردون بطرفهم .
                                         والنصر تحت لوائهم يترعرع

حتى غدا الفرس في أجناده
                                        والقول جرحى والمذاكي ظلع

فهناك أرجفت البلاد ومن بها
                                           الأحياء من يمن ومن يتربع

وتحيروا فشفت صفية مفخراً
                                          ودعت   قبائل  شرها لا يقلع

منها شهاب مع ظليم وشعثم
                                             وجدابة   في  حرها يتلفع

آجامها فيها الصوارم والقنا
.                                           والسابرية والوشيج الشرع

فرأيت عند الخيل فيها شعثما
                                          . مثل الحمام إلى المورد يقلع

وجدابة كالفحل يضرب أينقاً .
                                      وشهاب يضرب بالحسام ويوجع

    ووهبها  بنو شيبان ألف ناقة وكثيراً من الهدايا الثمينة وأكرموها غاية الإكرام, وقد تزوجت بعد ذلك المنذر بن الريان أحد أبناء الملوك وقد أسلم وقتل بين يدي الرسول عليه السلام في وقعة أحد هو وحمزة رضي الله عنه.
          ثم إن (الحرقة هند بنت النعمان) أتت سعد بن أبي وقاص في الحيرة بعد انتصار المنسلمين في  معركة القادسية فشكت  أمرها إليه وهي تقول:
فبيننا نسوس الناس والأمر أمرنا
                                            إذا نحن فيهم سوقة نتنصف

فأف لدنيا لا يدوم نعيمها
                                               تقلب تارات بنا وتصرف

        فأكرمها سعد وحفظ لها مقامها وعاملها معاملة العظماء وخرجت من عنده مغتبطةً فسألها الناس: ما صنع بك الأمير؟ فقالت:

صان لي ذ متي وأكرم وجهي      
                                            إنما يكرم الكريم الكريم

      وقد عمرت هند بنت النعمان كثيرا   وقيل انها توفيت عام\ 74 هـ.



*********************************************





                                   50

                 ذو الإصبع العدواني



        هو حرثان بن محرث بن الحارث بن ربيعة بن ثعلبة بن سيار بن هبيرة بن ثعلبة بن ظرب بن عمرو بن عباد بن يشكر بن عدوان

        وفي رواية اخرى حرثان بن الحارث بن محرث بن ثعلبة بن سيار بن ربيعة بن هبيرة بن ثعلبة بن ظرب بن عمرو بن عباد بن يشكر بن عدوان بن عمر بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار أحد بني عدوان وهم بطن من جديلة.

           شاعر و فارس من قدماء الشعراء في الجاهلية وأحد الشعراء الحكماء في العصر الجاهلي ينتسب  إلى  قبيلة  عدوان  احدى القبائل القبائل  العدنانية وقيل سمي( ذو الإصبع) لأن  له أصبع  زائد  في رجله وفي رواية اخرى  أن حية نهشت أصبعه وقطعته

       اختلفتِ الرِّوايات في مدَّة حياته، فمنْها ما ذكر أنَّه عاش مائة وسبعين سنة، ومنْها من جعلها مائةً وتِسْعين، ومنها من جعلها ثلاثَمائةِ سنة، فهو من المعمَّرين، وهو أحد حكَّام العرب في الجاهليَّة، شاعر مُجيد وصف  قومه  فأجاد:

:
وفيهــم ربـاط الأعوجيـات والقـنـا
                                         وأسيافـهم فيـها القضــاء المجرب           

وهم جمرات الحرب لم يلف مثلهم
                                          إذا لم يكن لناس في الأمر مذهب

وجـوههــم تنــدى وتنــدى أكفـهـم
                                          إذا لاح بــرق للمخيلــيين خلــب

سليـــم وعـــدوان وفـهـم تناولــوا
                                           مفاخـر عــز لم تنهلـهـن يعــرب
      
 شهد  المعارك التي دارت بين قبيلته  فيما بينها  وفي ذلك يقول :


وليس المرء في شيء من الإبرام والنقض

إذا   أبرم أمرا   خاله يقضي   وما  يقضي

يقول    اليوم   أمضيه ولا يملك ما يمضي

عذير الحي  من عدوان   كانوا حية الأرض

بغى بعضهم بعضا     فلم يبقوا على بعض

فقد صاروا أحاديث     برفع القول والخفض

ومنهم كانت السادات     والموفون بالقرض

ومنهم حكم يقضي    فلا    ينقض ما يقضي

ومنهم من   يجيز  النا س  بالسنة  والفرض

وهم من  ولدوا أشبوا بسر الحسب المحض

وممن   ولدوا عامر ذو الطول  وذو العرض

وهم    بووا   ثقيفا   دار لا  ذل   ولا   خفض

 وفي حياته الخاصة  يذكر زوجته  ( ريّا )  وفيها يقول في قصيدة   تعد من افضل قصائده  :

يَا مَنْ لِقَلْبٍ شَدِيدِ الهَمِّ مَحْزُونِ
                                          أَمْسَى تَذَكَّرَ رَيَّا أُمَّ هَارُونِ

أَمْسَى تَذَكَّرَهَا مِنْ بَعْدِ مَا شَحَطَتْ
                                      وَالدَّهْرُ ذُو غِلَظٍ حِينًا وَذُو لِينِ

فَإِنْ يَكُنْ حُبُّهَا أَمْسَى لَنَا شَجَنًا
                                     وَأَصْبَحَ الوَلْيُ مِنْهَا لا يُوَاتِينِي

فَقَدْ غَنِينَا وَشَمْلُ الدَّارِ يَجْمَعُنَا
                                       أُطِيعُ رَيَّا وَرَيَّا لا تُعَاصِينِي

نَرْمِي الوُشَاةَ فَلا نُخْطِي مَقَاتِلَهُمْ
                                   بِخَالِصٍ مِنْ صَفَاءِ الوُدِّ مَكْنُونِ

وَلِي ابْنُ عَمٍّ عَلَى مَا كَانَ مِنْ
                                      خُلُقٍ مُخْتَلِفَانِ فَأَقْلِيهِ وَيَقْلِينِي

أَزْرَى بِنَا أَنَّنَا شَالَتْ نَعَامَتُنَا
                                      فَخَالَنِي دُونَهُ بَلْ خِلْتُهُ دُونِي

لاهِ ابْنُ عَمِّكَ لا أُفْضِلْتَ مِنْ حَسَبٍ
                                    شَيْئًا وَلا أَنْتَ دَيَّانِي فَتَخْزُونِي

وَلا تَقُوتُ عِيَالِي يَوْمَ مَسْغَبَةٍ
                                    وَلا بِنَفْسِكَ فِي العَزَّاءِ تَكْفِينِي

فَإِنْ تُرِدْ عَرَضَ الدُّنْيَا بِمَنْقَصَتِي
                                        فَإِنَّ ذَلِكَ مِمَّا لَيْسَ يُشْجِينِي

وَلا تَرَى فِيَّ غَيْرَ الصَّبْرِ مَنْقَصَةً
                                         وَمَا سِوَاهُ فَإِنَّ اللَّهَ يَكْفِينِي

لَوْلا أَوَاصِرُ قُرْبَى لَسْتَ تَحْفَظُهَا
                                    وَرَهْبَةُ اللَّهِ فِي مَوْلًى يُعَادِينِي

إِذَا بَرَيْتُكَ بَرْيًا لا انْجِبَارَ لَهُ
                                       إِنِّي رَأَيْتُكَ لا تَنْفَكُّ تَبْرِينِي

إِنَّ الَّذِي يَقْبِضُ الدُّنْيَا وَيَبْسُطُهَا
                                إِنْ كَانَ أَغْنَاكَ عَنِّي سَوْفَ يُغْنِينِي

اللَّهُ يَعْلَمُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُنِي
                                  وَاللَّهُ يَجْزِيكُمُ عَنِّي وَيَجْزِينِي

مَاذَا عَلَيَّ وَإِنْ كُنْتُمْ ذَوِي رَحِمِي
                                         أَلاَّ أُحِبَّكُمُ إِنْ لَمْ تُحِبُّونِي

لَوْ تَشْرَبُونَ دَمِي لَمْ يَرْوَ شَارِبُكُمْ
                                       وَلا دِمَاؤُكُمُ جَمْعًا تُرَوِّينِي

وَلِي ابْنُ عَمٍّ لَوَ انَّ النَّاسَ فِي كَبِدِي
                                    لَظَلَّ مُحْتَجِزًا بِالنَّبْلِ يَرْمِينِي

يَا عَمْرُو إِنْ لا تَدَعْ شَتْمِي وَمَنْقَصَتِي
                            أَضْرِبْكَ حَتَّى تَقُولَ الهَامَةُ اسْقُونِي

كُلُّ امْرِئٍ صَائِرٌ يَوْمًا لِشِيمَتِهِ
                                     وَإِنْ تَخَلَّقَ أَخْلاقًا إِلَى حِينِ

إِنِّي لَعَمْرُكَ مَا بَابِي بِذِي غَلَقٍ
                                عَنِ الصَّدِيقِ وَلا خَيْرِي بِمَمْنُونِ

وَلا لِسَانِي عَلَى الأَدْنَى بِمُنْطَلِقٍ
                                    بِالمُنْكَرَاتِ وَلا فَتْكِي بِمَأْمُونِ

لا يُخْرِجُ القَسْرُ مِنِّي غَيْرَ مَغْضَبَةٍ
                                      وَلا أَلِينُ لِمَنْ لا يَبْتَغِي لِينِي

وَأَنْتُمُ مَعْشَرٌ زَيْدٌ عَلَى مِائَةٍ
                                  فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ شَتَّى فَكِيدُونِي

فَإِنْ عَلِمْتُمْ سَبِيلَ الرُّشْدِ فَانْطَلِقُوا
                                وَإِنْ عَلِمْتُمْ طَرِيقَ الرُّشْدِ فَأْتُونِي

يَا رُبَّ ثَوْبٍ حَوَاشِيهِ كَأَوْسَطِهِ
                        لا عَيْبَ فِي الثَّوْبِ مِنْ حُسْنٍ وَمِنْ لِينِ

يَوْمًا شَدَدْتُ عَلَى فَرْغَاءَ فَاهِقَةٍ
                                يَوْمًا مِنَ الدَّهْرِ تَارَاتٍ تُمَارِينِي

مَاذَا عَلَيَّ إِذَا تَدْعُونَنِي فَزِعًا
                                    أَلاَّ  أُجِيبَكُمُ  إِذْ  لا  تُجِيبُونِي

وَكُنْتُ أُعْطِيكُمُ مَالِي وَأَمْنَحُكُمْ وُدِّي
                                  عَلَى مُثْبَتٍ فِي الصَّدْرِ مَكْنُونِ

يَا رُبَّ حَيٍّ شَدِيدِ الشَّغْبِ ذِي لَجِبٍ
                                ذَعَرْتُ مِنْ رَاهِنٍ مِنْهُمْ وَمَرْهُونِ

رَدَدْتُ بَاطِلَهُمْ فِي رَأْسِ قَائِلِهِمْ
                                    حَتَّى يَظَلُّوا خُصُومًا ذَا أَفَانِينِ
 
يَا عَمْرُو لَوْ لِنْتَ لِي أَلْفَيْتَنِي يَسَرًا
                               سَمْحًا كَرِيمًا أُجَازِي مَنْ يُجَازِينِي


            وقيل  كان له ولدان  اسيد  وهارون  واربع بنات وكانت إحدى بناته تدعى أُميمة شاعرة  فقد ذكر  زوجته ام ( هارون ) وذكر كذلك وصيته لابنه اسيد نثرا وشعرا  وهذه  هي الوصية :

    (يا بني إن أباك قد فني وهو حي وعاش حتى سئم العيش وإني موصيك بما إن حفظته بلغت في قومك ما بلغته فاحفظ عني: (  ألن  جانبك  لقومك يحبوك وتواضع لهم يرفعوك وابسط لهم وجهك يطيعوك ولا تستأثر عليهم بشيء يسودوك وأكرم صغارهم كما تكرم كبارهم  يكرمك  كبارهم  ويكبر على مودتك صغارهم واسمح بمالك واحم حريمك وأعزز جارك وأعن من استعان بك وأكرم ضيفك وأسرع النهضة في الصريخ فوالله إن لك أجلا لا يعدوك وصن وجهك عن مسئلة أحد شيئا فبذلك يتم سوددك))
ثم أنشأ يقول :

    أأسيد إن مالا ملكت
                                            فسر به سيرا جميلا

    آخ الكرام إن استطعت
                                             إلى  إخائهم  سبيلا

    واشرب بكأسهم وإن
                                         شربوا به السم الثميلا

    أهن اللئام ولا تكن
                                        لإخائهم   جملا  ذلولا

    إن الكرام إذا تواخيهم
                                        وجدت  لهم    فضولا

    ودع الذي يعد العشيرة
                                         أن   يسيل ولن يسيلا

    أبني إن المال لا
                                        يبكي إذا  فقد  البخيلا

    أأسيد إن أزمعت من
                                       بلد   إلى  بلد   رحيلا

    فاحفظ وإن شحط المزار
                                        أخا  أخيك  أو الزميلا

    واركب بنفسك إن هممت
                                      بها  الحزونة  والسهولا)

         اما بناته  الاربع فقد ورد خبرهن  في اغلب كتب تواريخ الادب وذكرت لنا بعض هذه الكتب  هذه الحكاية :  بناته كن يخطبن إليه فيعرض ذلك عليهن فيستحيين فلا يزوجهن وكانت أمهن تقول لو زوجتهن فلا يفعل لانه لم يسمع منهن ذلك  وقيل خرج ليلة إلى متحدث لهن فاستمع عليهن وهن لا يعلمن فقلن تعالين نتمنى ولنصدق فقالت الكبرى:

ألا ليت زوجي من أناس ذوي غنى
                                       حديث الشباب طيب الريح والعطرِ

طبيب بأدواء النساء كأنه
                                               خليفة جان لا ينام على وترِ

فقلن لها : أنت تحبين رجلا ليس من قومك.

 فقالت الثانية :

ألا هل أراها   ليلة   وضجيعها
                                                أشم كنصل السيف غير مبلدِ

لصوق بأكباد النساء وأصله
                                        إذا ما انتمى من سر أهلي ومحتدي

فقلن لها أنت تحبين رجلا من قومك.

 فقالت الثالثة:

ألا ليته يملا الجفان لضيفه
                                          له جفنة يسقى بها النيب والجزر

له حكمات الدهر من غير كبرة
                                       تشين ولا الفاني ولا الضرع الغمر

   فقلن لها: أنت تحبين رجلا شريفا
  ثم قلن للصغرى:  تمني..
- فقالت: ما أريد شيئا .
- قلن: والله لا تبرحين حتى نعلم ما في نفسك
قالت:
 (زوج من عود خير من قعود )
 فلما سمع ذلك أبوهن زوجهن كلهن لمن تقدم لخطبتهن  فمكثن برهة في بيوت ازواجهن  ثم اجتمعن إليه في بيته .
-       فقال للكبرى:  يا بنية ما مالكم؟
-       قالت: الإبل
-       قال: فكيف تجدونها ؟
-       قالت: خير مال نأكل لحومها مزعا ونشرب ألبانها جرعا وتحملنا وضعيفنا معا .
-       قال: فكيف تجدين زوجك.
-       قالت خير زوج يكرم الحليلة ويعطي الوسيلة
-       قال: مال عميم وزوج كريم
-       ثم قال للثانية :
-       يا بنية ما مالكم؟
-       قالت: البقر .
-       قال :فكيف تجدونها
-       قالت: خير مال تألف الفناء وتودك السقاء وتملأ الإناء ونساء في نساء
-       قال: فكيف تجدين زوجك؟
-       قالت خير زوج يكرم أهله وينسى فضله.
-       قال حظيت ورضيت
-       ثم قال للثالثة :
-       ما مالكم ؟
-       قالت: المعزى؟
-       قال: فكيف تجدونها؟
-       قالت: لا بأس بها نولدها فطما ونسلخها أدما.
-       قال فكيف تجدين زوجك؟
-       قالت: لا بأس به ليس بالبخيل الحكر ولا بالسمح البذر
-       قال :جدوى مغنية .
-       ثم قال للرابعة:
-       يا بنية ما مالكم؟
-       قالت الضأن ؟
-       قال :وكيف تجدونها ؟
-       قالت: شر مال جوف لا يشبعن وهيم لا ينقعن وصم لا يسمعن وأمر مغويتهن يتبعن .
-       قال فكيف تجدين زوجك؟
-       قالت:  شر زوج يكرم نفسه ويهين عرسه
-       قال: أشبه امرأ بعض بزه .

       عمّر ذو الإصبع العدواني  طويلا حتى قيل  انه  خرف وكان يفرق ماله فعذله أصهاره ولاموه وأخذوا على يده فانشد :


أهلكنا الليل والنهار معا
                                        والدهر يعدو مصمما  جذعا

فليس فيما أصابني عجب إ
                                       ن كنت شيبا  أنكرت أو صلعا

وكنت إذ رونق الشباب به
                                       ماء    شبابي   تخاله  شرعا

والحي فيه الفتاة ترمقني
                                       حتى مضى شأو  ذاك فانقشعا

إنكما صاحبي لم تدعا
                                        لومي ومهما أضق فلن تسعا

لم تعقلا جفوة علي ولم
                                        أشتم  صديقا  ولم أنل  طبعا

إلا بأن تكذبا علي وما
                                         أملك  أن  تكذبا  وأن  تلعا

وإنني سوف أبتدي بندى
                                        يا صاحبي  الغداة   فاستمعا

ثم سلا جارتي وكنتها
                                      هل كنت فيمن أراب أو خدعا

أو دعتاني فلم أجب ولقد
                                      تأمن   مني   حليلتي   الفجعا

آبى فلا أقرب الخباء إذا
                                       ما  ربه   بعد    هدأة   هجعا

ولا أروم الفتاة زورتها
                                        إن نام عنها الحليل أو شسعا

وذاك في حقبة خلت ومضت
                                        والدهر يأتي على الفتى لمعا

إن تزعما أنني كبرت فلم
                                        ألف  ثقيلا  نكسا  ولا  ورعا

إما تري شكتي رميح أبي
                                          سعد   فقد أحمل السلاح معا

السيف والرمح والكنانة قد
                                        أكملت   فيها   معابلا   صنعا

والمهر صافي الأديم أصنعه
                                          يطير  عنه   عفاؤه     قزعا

أقصر من قيده وأردعه
                                         حتى إذا السرب ريع أو فزعا

كان أمام الجياد يقدمها
                                          يهز  لدنا   وجؤجؤا      تلعا

فغامس الموت أو حمى ظعنا
                                        أو  ردّ  نهبا  لأي  ذاك  سعى


      وقيل  كان لذي الإصبع العدواني  ابن عم  يكرهه فكان يتجسس عليه   ويمشي بكل  ما  يهمه  إلى أعدائه ويؤلبهم  عليه ويسعى بينه وبين بني عمومته  بالفرقة والشر فقال فيه هذه الابيات :

يا صاحبي  قفا  قليلا  وتخبرا  عني  لميسا

عمن  أصابت  قلبه  في  مرها  فغدا نكيسا

ولي  ابن  عم لا   يزال  إلي منكره  دسيسا

دبت   له فأحس بعد  البرء من سقم رسيسا

إما  علانية   وإما   مخمرا     أكلا  وهيسا

إني   رأيت بني أبيك  يحمجون إلي  شوسا

حنقا  علي  ولن  ترى  لي  فيهم  أثرا بئيسا

أنحوا على حر الوجوه بحد مئشار ضروسا

لوكنت ماء لم تكن عذب المذاق ولا مسوسا

ملحا   بعيد  القعر قد فلت  حجارته الفؤوسا

مناع   ما ملكت  يداك   وسائل  لهم  نحوسا


يقول ذو الإصبع لابنته  امامة وقد رأته  قد نهض فسقط ثم توكأ على العصا  فقام  فبكت فقال:

جزعت أمامة أن مشيت على العصا
                                     وتذكرت إذ نحن من الفتيان

فلقبل ما رام الاله بكيده
                                    إرما وهذا الحي من عدوان

بعد الحكومة والفضيلة والنهى
                                    طاف الزمان عليهم   بأوان

وتفرقوا وتقطعت أشلاؤهم
                                  وتبددوا   فرقا    بكل   مكان

جدب البلاد فأعقمت أرحامهم
                                     والدهر غيرهم  مع الحدثان

حتى أبادهم على أخراهم
                                 صرعى   بكل   نقيرة  ومكان

لا تعجبن أمام من حدث
                                عرا فالدهر غيرنا مع الأزمان

وكانت امامة هذه شاعرة   ومن شعرها  هذه الابيات في قبيلتها :


كم من فتى كانت له ميعة
                                   أبلج مثل القمر الزاهر

قد مرت الخيل بحافاته
                                   كمر غيث لجب ماطر

قد لقيت فهم وعدوانها
                                    قتلا وهلكا آخرالغابر

كانوا ملوكا سادة في الذرى
                             دهرا لها الفخر على الفاخر

حتى تساقوا كأسهم بينهم
                                بغيا فيا للشارب الخاسر

بادوا فمن يحلل بأوطانهم
                                  يحلل برسم مقفر داثر

 وقال   يصف شيخوخته:

أَصْبَحْتُ شَيْخًا أَرَى الشَّخْصَيْنِ أَرْبَعَةً
                                     وَالشَّخْصَ شَخْصَيْنِ  لَمَّا مَسَّنِي الكِبَرُ

لا  أَسْمَعُ  الصَّوْتَ  حَتَّى  أَسْتَدِيرَ لَهُ
                                        لَيْلاً  وَإِنْ  هُوَ نَاغَانِي   بِهِ    القَمَرُ

   توفي ذوالاصبع العدواني حرثان بن محرث  في العام الثاني والعشرين قبل الهجرة النبوية والمباركة أي في عام \ 600 ميلادية .

   
    
****************************************



                تم الانتهاء من تأليفه  يوم الاثنين 23 رجب الاصم
               1434 هجرية \ الموافق 2 حزيران 2013  ميلادية
                  
                          والحمد لله رب العالمين



              









                    الفهرس

 المقدمة                           3
المؤلف في سطور                5
 الشعراء   :
امرؤ القيس                       7
المرقش                          21
عنترة العبسي                   30
قيس بن الخطيم                 42
النابغة الذبياني                  49