الأحد، 11 ديسمبر، 2011

شرح القصيدة العينية تاليف فالح نصيف الحجية

فالح نصيف الحجية
الكيلاني



شرح القصيدة العينية

المنسوبة

للشيخ عبد القادر الكيلاني









تقديم

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا وسندنا محمد الحبيب المصطفى وعلى اله واصحابه الطاهرين الطيبين

وبعد القصيدة العينية هي احدى القصائد المطولة المنسوبة الى الشيخ عبد القادرالكيلاني قدس الله سره وهي قصيدة تمتاز بقوتها جماليتها الشعرية وبلاغتها وحسن سبكها وقوة شاعريتها لذا اقدمت على شرحها بعد ان شرحت كل القصائد الشعرية المنسوبه اليه وقدمتها بكتاب باربعة اجزاء يحمل عنوان ( شرح ديوان الشيخ عبد القادرالكيلاني وشيء في تصوفه)
نسال الله تعالى السداد والتوفيق انه نعم المولى ونعم النصير



فالح نصيف الحجية
الكيلاني
14\ 5\ 2010







الشيخ عبد القادر الكيلاني




عاش الشيخ عبد القادرالكيلاني قدس سره في فترة تميزت بالاضطراب السياسي وكثرة الاحداث والتقلبات السياسية منها انتهاء حكم البويهيين وقيام دولة السلجوقيين واختلاف طبيعة الحكم والعلائق السياسية والاجتماعية والدينية والفكرية والعقائدية وما جسمته منها من احداث وصلت في بعض الاحيان الى الاقتتال وكثرة الخلفاء العباسيين الحاكمين بالاسم فقط حيث كانت السلطة بيد امراء الجند وشيوخ العشائر
كان لهذه الامور انعكاساتها على شخصية الشيخ عبد القادر الجيلاني هذا الشاب الغريب القادم من بلاد العجم بقصد الدراسة والتعلم وانتهال العلم اذ حصر جهده وفكره وكل ملكات نفسه في حلقات الدراسة والعلم والتربية النفسية والدينية و التزهد وتزهيد الناس بالتزام الجانب الديني ولدالبشيخ عبد القادر الجيلاني سنة 470 هجرية 1077 في منطقةجيلان من اعمال بلاد ايران في منطقة جيلان من اعمال بلاد ايران الحالية وجيلان ضاحية او عدة ضواح متجاورة تقع غرب بلاد ايران من جهة العراق من اسر ة عربية علوية اصيلة فهو عربية نسبته ودمه عجمية ولادته وطفولته بنتهي نسبه بالدوحة المحمدية المطهرة المبا ركة الشريفة ابا واما
هو ابو محمد محي الدين عبد القادربن ابى صالح موسى بن عبد الله الجيلي بن يحيى الزاهد بن محمدبن داود الامير بن موسى بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحضبن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن ابي طالب اما امه امة الخير فاطمة بنت عبالله الصومعي الزاهد المتعبد المعروف بن محمد بن محمود بن عبد الله بن عيسى بن محمد الجواد بن علي الرضا بن الامام موسى لالكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي زين العابدين بن الامام الحسين السبط بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب رضوان اللة عليهم اجمعين


مكانته العلمية

دخل الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره بغداد وعمره ثماني عشرة سنة والتقى بمجموعة من مشاهير العلماء الذين نهل من مناهلهم واستقى من بحور معارفهم مكان و شيوخا واساتيذا له وكا ن قد درس القران الكريم قبل دخوله بغداد في جيلان حتى اتقنه \1 فقد درس الفقه والتفسير على يد شيخ الحنابلة في بغدادابي سعيد المبارك المخرمي المتوفي سنة 513 هجرية 1119ميلادية وابي الوفاء علي بن عقيل بن عبد الله البغدادي \2 واب الخطاب محفوظ بن احمد بن الحسن بن احمد الكلواذي الكتوفي 510 هجرية 1116 ميلادبة ودرس التصوف وتلقاه من الشيخ حماد بن مسلم الدباس المتوفي 525 هجرية 1130 ميلادية ودرس الحديث الشريق على يد المحدث الامام ابي محمد جعفر بن احمد السراج البغدادي المتوفي سنة \500 هجرية 1106 ميلادية وابي القاسم علي بن احمد بن محمد بن بيان البغدادي المتوفي سنة \ 510 هجرية 1116 ميلادية وابي عبد الله يحيى بن الامام الحسن بن احمد ابناء البغدادي المتوفي سنة 531 هجرية 1136 ميلادية\3 واضيف( ان للمكانة العالية والمنزلة الرفيعة التي كتنت للتصوف في زمانه اثر الجهود التي بذلها الامام الغزالي الذي اشتهر امره وذاع صيته في بداية نشاء ة الاشيخ الجيلاني ولا استبعد ان يكون قد تتلمذ عليه فمن المعروف ان الامام الغزالي توفي 505هجرية بينما كانوصول الشيخ الجيلاني الى بغداد كما اسلفنا سنة 488 هجرية بمعنى انه عاش معه في بغداد سبعة عشر عاما فمن المستحيل الا يكون قد سمع به او جالسه ثم راى تلك المنزلة العالية التي كان عليها الغزالي في بغداد ويزيد هذا الاحتمال ترجيحا لالتشابه الكبير بين اسلوب الشيخ الغزالي والشيخ الجيلاني في كتابيهما احياء علوم الدين والغنية) \4 لقد بدء الشيخ عبد القادر قدس سره حياته العلمية بعد استكمال دراسته واعظا ومدرسا في مدرسته والتزم جانب الوعظ والارشادالديني والروحي ولعل ابرز مظاهر مكانته العلمية موءلفاته ومجالس وعظه التي جمعت بعده فكانت كتبا قيمة يتداولها الناس جيلا بعد جيل وطريقته الصوفية واهدافها الدينية والتي انتشرت في عموم العالم الاسلامي وكانت سببا لنشر الاسلام في مناطق عديدة من العالم \5 ومن خلال جلوس الشيخ قدس سره للتدريس والوعظ كثر طلاب العلم والمعرفة منمن يحضرون مجالسه فكانوا اصحابا له او تلاميذوقد اورد 1ذو2و3 لاحظ بهجة الاسرار للشتطوفي وقلائد الجواهر ووفيات الاعيانوتاريخ ابن الوردي وذيل طبقات الحنابلة واابداية والنهاية 4\ عبد القادؤر الجيلاني ومذهبه الصوفي د شسعيد القحطاني 5\تاريخ العرب المطول المجلد 2 صفحة 225 والنفحات الناصرية في ا لطريقة القادرية صفحة 11 الموؤرخون ممن كتب عن سيرة الشيخ الجيلاني العديد من اسماء الاعلام الذين تتلمذوا على يديه ونهلو من علمه الغزير ومعارفه والتزمزا طريقته الصوفية ونذكر منهم على سبيل المثال لاالحصر القاضي ابولمحاسن عمر بن علي بن الخضر القريشي المتوفي 575هجرية 1179 ميلادية والشيخ صفي الدين ا بو محمدبن عبد الواحد بن علي بن سرو ر المقدسي الامام الحافظ المتوفى سنة 600 هجرية 1203 ميلادية والشيخ موفق الدين ابو محمد عبد الله بن احمد بن مجمدبن قدامة المقدسي شيخ الاسلام في بلاد الشام وصاحب كتاب المغني الشهير المتوفي عام 620 هجرية 1223 ميلادية \1 ل لقد انتهج الشيخ قدس سره في ايضاح الحقيقة المحمدية والعقيدة الاسلامية طريق السلف الصالح مما ثبت في كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عله وسلم ورفض كل ماخالف الكتاب والسنة ظاهرا وباطنا بعيدا عن التعقيد والغموض وشرع من خلال ذلك لطلابه ومريديه طريقته الشهيرة )الطريقة القادرية (
لذا فان ثقافته ومكانته العلمية تنحصر فيما اكتسبه من اساتيذه وشيوخه اولا
و مجا لس وعظه وتدريسه وكتبه موالفاته ثانيا
وطريقته الصوفية ثالثا
وما اخذه عنه تلاميذه ومريدوه واصحابه وهو الكثير رابعا
وكان حصيلة كل ذلك هذه المكانة العلمية العالية الرفيعة


لاحظ شذرات الذهب لابن العما دالمجلد الرابع صفحة 252 سير اعلام النبلاء المجلد 21 صفحة 105 طبقات الحنابلة المجلد الثاني صفحة 133





شمس المحبة

القصيدة العينية



فؤاد به شمس المحبة طالع
وليس لنجم العذل فيه مواقع

طالع \ تجمع طوالع هي انوار التوحيد تطلع على قلوب
اهل المعرفة والحقيقة فتطمس سائر الانوار ما خلا نور الحق المبين
مواقع \جمع موقع وهي الاماكن او مساقط النور ويفسره بالايمان والنور هنا المعارف والحقائق التي تجلب نور اليقين الى العقائد وشمس المحبة هو مصدر النور و يقصد به المصحف الشريف قال تعالى ( يا ايها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وانزلنا اليكم نورا مبينا ) سورة النساء\ 174

صحا الناس من سكر الغرام وما صحا
وافرق كل وهو في الحان جامع

سكر الغرام \ سكر المحبة القاتلة او الشديدة الوقع على القلب فتذيبه والسكر حال شريف يعتور عليه صحوان قبله وبعده وهو من مقامات الصوفية وتعابيرهم المهمة ويكون اعز من السكر لاشتماله على الجمع والتفرقة ولا ينال الا بعد العبور على ممر السكر والجمع وهذا الموقع هو معراج السالكين
كل \ توكيدية تعود على الناس أي تفرقوا بعد صحوهم لكنه بقي في موقع سكره في حالة التمكين مدهوشا في سر المحبة والمشاهدة والانبهار بجمال انوار المحبوب بعد شعاع عقله عن نفسه

حميا هواه غير قهوة غيره
مدا م دواما تقتنيها الاضالع

حميا هواه \ بداية الانتعاش بمحبته واشتداد ولعه
قهوة \ القهوة من اسماء الخمرة وكذلك المدام
دواما \ مستمرا اوعلى مدى الدهر
تقتنيها \ تحتفظ بها بعد الحصول عليها بتعب او نصب وتحافظ عليها فهي لها كالاضالع للقلب

هوى و صبابات ونار محبة
وتربة صبر قد سقتها المدامع

هوى \ هوى النفس
صبابات \ رقة الشوق وحرارته وياتي من الصبا والتصابي
المحبة \ ميل النفس الى ماتراه خيرا واما محبة العبد لربه تعالى فهي تعظيم له وطلب التقريب اليه بطاعته والله تعالى يحب عباده المخلصين في حبهم اليه برضائه عنهم واحسانه اليهم قال تعالى ( سوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه ) سورة الصف الاية 12
فنار المحبة شد تها وقوتها وعظمتها لذا فالصوفي المحب لا عيش
له الا مع الخلق لانه يحيا مع حب الله تعالى وعشق الله ولا يرى حبيبا سواه ولا عيش له مع غيره يقول احدهم\

تعصي الاله وانت تظهر حبه
هذا لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقا لاطعته
ان المحب لمن يحب مطيع

الصبر\ الوقوف مع البلاء بحسن الادب والفناء في البلوى بلا شكوى ولا تذمر
سقتها المدامع \ بكاء العيون من خشية الله تعالى

اولع قلبي من زرود بمائه
ويا ويلهن كم مات ثمة والع

ولع القلب \ اغرائه به وهو محبته وشوقه الى موجبات رحمة الله التي تتمثل في مويجات الماء المتكونة من نسيم الهواء على الماء الرقراق
الولع \ الوله وهو الافراط في الحب الى حد الفناء والموت

ولي مطمع بين الاجا رع عهده
قديم وكم خابت هناك المطامع

بين الاجارع \ ظاهرة الامه ومعاودتها وتجليها او هو النفع والعهد القديم وما يتكتنفه من خيبة الامل لدى فريق من الخلق
المطامع\ هي الرغبات في القلب او النفس وخيبة النفس فيها هي عدم نيل المطلب او مبتغاه فهو خائب

ايا زمن الرند الذي بين لعلع
تقضى لنا هل انت يا عصر راجع

الرند \ شجر طيب الرائحة طعمه كطيب العود وقيل هو شجر الاس وزمن الرند أي زمن العيش الطيب والانس الندي
لعلع \ اسم جبل كانت فيه موقعة وربما كان شجر الرند ينبت بقربه او في سفحه
هل انت ياعصر راجع \ تمني تمناه الشاعر وحن اليه لشدة وقعه في النفس والقلب

لقد كان لي في ظل جاهك مرتع
هنيء ولي بالرقمتين مراتع

المرتع \ مكان اللهو واللعب والنعيم وانس النفس وانفتاح القلب
الرقمتان \ موضعان احدهما قرب المدينة المنورة في الحجاز
والاخرى قرب البصرة ( الرقمتان تثنية الرقمة وهو مجتمع الماء في الوادي ) لاحظ معجم البلدان المجلد الثاني صفحة 801

اجر ذيول اللهو في ساحة اللقا
واجني ثمار القرب وهي ايانع
اجر ذيول اللهو\ اسحبها
اجني ثمار القرب \ اجمعها ومن الواضح ان ثمار القرب هنا هو رضى الله تعالى فهي يانعة ناضجة جاهزة لمن تقرب الى الله تعالى وافلح في مسعاه

واشرب كأس الوصل راحا براحة
تصفق بالراحا ت منها الاصابع

كأس الوصل \ قدح الوصال \ وهو الانقطاع عما سوى الله تعالى
وليس المراد به اتصال الذات لان ذلك اما يكون بين جسمين وهذا الوهم في حقه تعالى كفر ولهذتا قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم( الاتصال بالحق على قدر الانفصال عن الخلق) وقال بعضهم (من لم ينفصل لم يتصل أي من لم ينفصل عن الكونين لم يتصل بمكون الكونين وادنى الوصال مشاهدة العبد ربه تعالى بعين القلب فاذا رفع الحجاب عن قلب السالك او المريد وتجلى له يقال السالك الان وصل ) لاحظ كتاب مصطلحات الصوفيةصفحة\ 267
راحا \ الراح الخمرة
راحة \ راحة الكف أي وجه اليد وتجمع راحات

تصرم ذاك العمر حتى كأنني
اعيش بلا عمر وللعيش مانع

تصرم ذاك العمر \ صعب ولحقه شظف العيش او تقطعت به سبل الحياة او وهب حياته لربه تعالى فاصبح كمن يعيش بلا عمر تساوى به العمر في الشباب والكهولة والشيبة لايعرف منه سوى عيادة ربه تعالى

مذ اغبر خضر العيش وابيض لمتي
تسود صبحي فالدموع فواقع

اغبر خضر العيش \ غطته المصائب والمصاعب فتغير العيش الهني الاخضر الى السواد رغم صغر ه و عمره لايزال في مقتبله
وهو في صبح العمر قد ابضيت لمته وهي شعيرات ناصيته او شعيرات ما فوق الاذن او خلفه اذ تشيب بسرعة وقبل غيرها من شعر راس الانسان
تسود صبحي \ اسود او صعب العيش في مقتبل الشباب
الدموع فواقع \ ساخنة فاقعة اللون كثيرة الجريان

وسرب من الغزلان فيهن فتية
لنا هن في سقط الغرير رواتع

سرب \ قطيع
سقط الغرير \ موضع
رواتع \ را عيات لاعبات لاهيات

عفرن بدورا قد قلمنا عقاربا
من الشعر خلنا انهن براقع

عفرن \ التعفير أي التلوين باللون الترابي الابيض الضارب الى الحمرة
قلمنا \ قطعنا والقلامة ما سقط من القلم اثناء بريه
براقع \ جمع برقع وهو ما يتبرقع به النسوة من قماش اوغيره لتخفي وجهها استحياءا

رعى الله تلك السرب لي ورعى الحمى
ولا منعت سربا واي صنائع

السرب \ القطيع من القطا او الضباء او النساءاو الحمر الوحشية
والسرب البيت في الارض قال تعالى ( فاتخذ سبيله في البحر سربا ) سورة الكهف الاية \61
رعى الله تلك السرب \ دعاء ان يرعاهن الله بحفظه وعنايته

صليت بنار اضر منها ثلاثة
غرام وشوق والديارالشواسع

صليت بنار \ ابتليت بها او احترقت بها وكان قد اضرت به ثلاثة امور هي اشد من النار وطأة هي الغرام او العشق ونار الشوق القاتل وبعد الديار وفرا ق الاحبة وجاء في كتاب مصطلحات الصوفية في شرح كلمة الشوق ( هيجان القلب عند ذكر المحبوب وهو في قلب المحب كالفتيلة في المصباح والعشق كالدهن في النار وقيل من اشتاق الى الله انس الى الله ومن انس الى الله ومن انس طرب ومن طرب وصل ومن وصل اتصل ومن اتصل طوبى له وحسن ما ب والفرق بين الشوق والاشتياق ان الشوق يسكن باللقاء والاشتياق لا يزول باللقاء بل يزيد ويتضاعف ) عبد المنعم الحفني صفحة 142 معجم مصطلحات الصوفية

يخيل لي ان العذيب وماؤه
منام ومن فرط الغرام الاجارع
العذيب ترعة صغيرة طيب ماؤها قريبة من القادسية في العراق وقيل انها واد لبني تميم وحوله فلاة خصبة لاحظ معجم البلدان صفحة 634 ورحلة ابن بطوطة صفحة 176

فلا نار الا ما فؤادي محله
وما السحر الا ما الجفون تدافع

فلا نار \ النار التي في قلب الشاعر لامثيل لها شديد اوارها قوية الاحتراق يتخيل كل النيران دونها او اقل منها اكتواءا واشتعالا
تدافع \ تماطل وتتسرى في التغميض والتوهم في النوم

ولا وجد الا ما ا قاسيه في الهوى
ولا موت الا ما اليه اسارع

الوجد\ الحب القاتل والمقصود به حب الله تعالى
الموت \ هو القدر المحتوم على بني البشر الذي يسرع اليه الانسان في حياته وبيسيره اليه كل لحظات ودقائق وساعات عمره اياما وسنين وينتهي طريقه في الوصول اليه بانتهاء العمر


فلو قيس ما قاسيته بجهنم
من الوجد كانت بعض ما انا جارع

قاسيته \ تجرعته وتعذبت به فجهنم وحرها الشديد هي جزء من عذاباته الشديدة فما في قلبه من حرارة تلتهب يحسها اكبر واكثر شدة منها

جفوني بها نوح فطوفانها الدما
ونوحي رعد والزفر اللوامع

كناية عن كثرة البكاء واللوعة حيث شبه الدمع الذي يجري من عينيه بالينابيع التي احدثا الطوفان الذي حدث في وقت سيدنا نوح عليه السلام وزفراته هي بروق الرعد في الغيوم التي هطلت من السماء لتكملة الطوفان تعبير رائع وجميل في دنيا الادب

وجسمي به ايوب قد حل للبلا
وان مسني ضر فما انا جازع

وكا ن نتيجة هذا البكاء والنحيب ان علاه المرض والسقم وشده البلاء كانما اصيب بجسمه كا اصيب ايوب عليه السلام الا انه من هذا الضر ليس بجازع ولا مشتكي

وما نارابراهيم الا كجمرة
من الجمرات التي حوتها الاضالع

ومن شدة حبه وشوقه الى خالقه فقد التهبت بقلبه نيران الشوق والهوى واحس بها تحرق هذا القلب الذي بين جنبيه واحشائه اكثر حرارة من تلك النار التي القي فيها ابراهيم عليه السلام والتي قال الله تعالى لها( يانار كوني بردا وسلاما على ابراهيم ) سورة الانبياء اية \69

فسرى في بحر الصبابة يونس
تلقمه حوت الهوى وهو خاشع

سرى مشى ليلا ويونس نبي الله عليه السلام الذي اصبح في جوف الحوت بعد ان التقمه فكان في ليل دامس وظلمة في ظلمات الليل والبحر وبطن الحوت فهو في ظلمات ثلاث وسرى فيه الحوت وهوخاشع لله متصبر قائل ( لااله الا انت اني كنت من الظالمين ) سورة الانبياء الاية 87

وكم في فؤادي من شعيب كابة
تشعب اذ شطت مزارا مرائع

الكابة \ الحزن العميق تشعب\ تفرق
وشعيب \ هو نبي الله شعيب المدفون في الموصل من العراق وشطت \ بعدت

حكى زكريا وهن عظمي من الضنا
ايحيى اصطباري وهو في الموت قانع

وهن عظمي \ ضعف من الكبر وطول العمر
الضنا \ التعب والمشقة والنصب
زكريا \ نبي الله زكريا عليه السلام لاحظ قصته في كتابي \ الادعية المستجابة في القران الكريم –
ايحي اصطباري \ اما كناية عن نبي الله يحي بن زكريا عليهما السلام واما يحيي بعد الموت وطول الاصطبار
وهو في الموت واقع \ قضى عليه بالموت تنفيذا لامر الله تعالى
(كل نفس ذائقة الموت ) سورة الانبياء اية \35

ايا يوسف الدنيا لفقدك في الحشا
من الحزن يعقوب فهل انت راجع

يوسف هو نبي الله يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم الخليل وقصته معروفة مع فرعون مصر ويعقوب والده وهو اسرائيل بن اسحاق بن ابراهيم الخليل ابتلاه الله تعالى بفقد ولده يوسف واصابته بالعمى من شدة البكاء على فقده
الحشا \ الاحشاء وحرقة الحزن في القلب منها

اتينا تجار الذ ل نحو عزيزكم
وارواحنا المزجاة تلك البضائع

اشارة الى قدوم اخوة يوسف عليه وهو في مصر - لاحظ قصة يوسف في كتابي \ الادعية المستجابة في القران الكريم
عزيزكم \ عزيز مصر

فان تك عطفا انت ا هل لاءهله
اما ان يكن دون العذيب مواقع
العطف\ الشفقة والاحسان والاله تعالى اهل لاءهل الاحسان والعطف يجزيهم بما استحقوه في ذلك

تحكم بما تهواه في فانني
فقير لسلطان المحبة طائع

تحكم \ تسلط
تهواه \ تحبه وترضاه وهوان يبذل نفسه في حب الله تعالى وحب الله شرط من شروط الايمان لذا فالشاعر فقير ومحتاج لقوة طاعة الله تعالى ومحبته وطائع لها ولسان حاله يقول – الهي اني مقيم بفنائك مشغول بثنائك صغيرا اخذ تني اليك وسربلتني بمعرفتك وامكنتني من الطافكونقلتني في الاحوال وقلبتني في الاعمال سترا وتوبة وزهدا وشرفا ورضا ومحبة تسقيني من حياضك وتلهمني من رياضك ملازما لامرك مشغوفا بقولك لاني محب لك وكل محب بجبيبه مشغوف وعن غير حبيبه مصروف – فهؤلاء ( لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الاخرة لاتبديل لكلمات الله ذلك الفوز العظيم ) صدق الله العظيم سورة يونس الاية \ 64

فكل الذي يقضيه في رضاكم
مرامي وفوق القصد ما انت صانع

الرضا \ منزلة من منازل الصوفية واخر المقامات ثم يفضي بعد ذلك احوال ارباب القلوب ومطالعة العيوب وتهذيب النفوس في الاذكار والاسرارلصفائها وحقائق احوالها والرضا باب الله الاعظم وجنة الدنيا وفيها يكون قلب العبد ساكنا تحت حكم الرحمن عز وجل

حبيتك لا لي بل لاءنك اهله
ولا لي في شيء سواك مطامع
فصل ان ترد او دع وعد عن اللقا
وأوعد وعد وعدا فما انا قانع

المحبة \ حقيقة المحبة ان تهب كلك لمن تحب فلا يبقى لك منك شيء والشاعر ملتزم بذلك لذا وهب كله لمحبوبه كما جاء في الابيات التالية لهذا البيت والمتصوفون يقسمون اهل المحبة الى ثلاثة الحوال
الاول محبة العامة وهي المحبة الفعلية ويتولد ذلك من احسان الله تعالى اليهم وعطفه عليهم وفيها ياتي قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( جبلت القلوب على حب من احسن اليها )
والثاني حال المحبة الصماتية ويتولد من نظر القلب الى غناء الله وجلاله وقدرته وعلمه وهي محبة الخواص او محبة الصاقين والمحققين وفيها يقول الثوري-( المحبة هتك الاستار وكشف الاسرار) -
والثااث هو حال المحبة ذاتها وتولدت من نظرهم ومعرفتهم بقديم حب الله بلا علة وهؤلاء هم الصديقون والعارفون
ومحبة الله تعالى هي تعظيم لله فلا محبوب سواه ومحبة الله تعالى للعبد هو ان يسلبه فلا يصلح لغيره وهو معنى قول الله تعالى ( واصطنعتك لنفسي)سورة طه\ 43 ومعنى الحب ان يتلذذ المحب ويسعد بكل مايرد اليه من حبيبه الذي هو الله تعالى من بلاء او ابتلاء اونعمة اونقمة فهو العيش الحقيقي وبه قال الشاعر

فصل ان ترد او دع وعد عن اللقا
وأوعد وعد وعدا فما انا قانع

فصل\ صل من الوصل اوالوصال
ان ترد\ ان ترغب
دع \ اترك
عد عن اللقا \ رجع عنه اوتراجع عنه
واوعد وعد وعدا \ من الوعد وهو الوقت اللازم اوالمكان الذي يكون فيه الموعد
فما انا قانع \ فما انا راض او مصدق به في قرارة نفسي

تمكن مني الحب فامتحق الحشا
واتلفني الوجد الشديد المنازع

الحب هو ميل النفس الى ماتراه او تظنه خيرا وحب العبد لله تعالى تعظيم له وطلب التقرب منه وطاعته فالمحب لله تعالى يكون قليل الاختلاط بالناس لأ لا يشغلونه عن ذكر الحبيب وهو الله تعالى فهو كثير الخلوة بالله تعالى ينظر اليه في خلوته ويانس به ويناجيه لاستيلاء الحب على قلبه وتمكنه من نفسه وروحه
فامتحق الحشا \ اخترق الحشا وغشيها
واتلفه الوجد \ تمكن منه الشوق والغرام الشديد

واشغلني شغلي بها عن سوائها
واذهلني عن الهوى والجوامع

واشغلني شغلي بها عن سوائها \ عن غيرها فبقي مشغول بها والضمير هنا يعود على الحشا وهي القلب والفؤاد والنفس وما اليها ممن يتاثر بالحب الخا لص فتحرقه نار الفراق او نارالوجد الشديد بحيث يصبح تلفانا ليس باستطاعته التفكير بغير حبيبه او بسواه حيث راح في ذهول العشق والهوى

وقد فتكت روحي بقارعة الهوى
وافنيت عن نجوى بما انا فارع

فتكت \ هلكت
قارعة الهوى \ حا دثة الهوى او مصيبتها الكبرى
الفناء \ هنا تبدي الصفات البشرية بالصفات الالهية ودوةن الذات جتى يكون الحق سبحانه وتعالى سمعه وبصره
الفارع \ المعتلى

تلذ لي الالام اذا انت مسقمي
وان تمتحني فهي عندي صنائع

تلذ \ تطيب
اذ انت مسقمي \ اي حبك سبب سقامي ومرضي وربما( تكون الالام والاسقام امتحانا من الحبيب للعبد ابتلاءا منه لطائفة من المؤمنين الاحباب من اهل الولاية لردهم بالبلاء الى السؤال فيحب سؤالهم فاذا سالوا يحب اجابتهم فيعطي الكرم والجود حقهما لاءنهما يطالبان لاءنه عز وجل عند سؤال المؤمنينمن الاجابة وقد تحصل الاجابة ولا يحصل النقد والنقاد لتعويق القدر لا على وجه عدم الاجابة والحرمان فيتاءدب العبد عند نزول البلاء وليفتش عن ذنوبه في ترك الاوامر وارتكاب المناهي ماظهر منها وما بطن والمنازعة في القدر اذا تعاقب عليه انما يبتلي بذلك مقابلة فاذا انكشف البلاء والا فليتخذ الى الدعاء والتضرع والاعتذار ) لاحظ فتوح الغيب للشيخ الجيلاني نفسه صفحة \120

مقام الهوى عندي مقامي فكنته
وغيبت عن كوني فعشقي جامع

مقام الهوى \ موقعه وشدته
فعشقي جامع \ محبتي كثيرة جامعة لحبي الله تعالى في الهوى والمقام والغيبة والحضور

غرامي غرام لايقاس بغيره
ودون هيامي للمحبين مانع

الغرام \ الهلاك في الحب واغرم به \ تولع به او شغل به عن غيره حتى الهلاك
والهيام \ العطش الشديد القاتل او هي الناقة التي اهلكها العطش
قال تعالى ( فشاربون من الحميم 0 فشاربون شرب الهيم ) سورة الواقعة الايتان \ 54و55

فؤادي والتبريح للروح لازم
وسقمي والالام للجسم تابع


التبريح \ شوق الهوى فهو متلازم مع روحه وفؤاده لايتركهما ولا يخرج منهما مما ادى الى سقمه والام تبعت الام نفسه في غرامها اضرت بجسمه كما اضرت بنفسه وفؤاده

وبعدي واشجاني وشوقي ولوعتي
لجوهر ذاتي في الغرام طبائع

فالبعد عن الحبيب الذي في البيت السابق والاشجان والشوق المفرط والمؤدي الى ايجاد لوعة شديدة في القلب وفي جوهرالذات الانسانية كل هذه اصبحت عنده طبيعية اوطبع ثابت كشوق الغرام والوجد

وشوقي نار والهوى فهو الهوى
وتربي والما وذلتي والمدامع

وهنا يتجلى شوقه الحارق مثل نار موقدة في سويداء القلب فهي نار الهوى والعشق التي تذله فتجعله تبع محبوبه منصاع اليه يفعل به ما يريد اما مدامعه فهي خير شاهد على ما يلاقي وما يشعربه في هذا العشق والحب القاتل

يلوم الورى نفسي لفرط جنونها
وليس باذني للملاحة سامع

النا س وهذه الخلق يشعرانهم يلومونه على ما فرط في نفسه اتجاه حبيبه وحتى وصل لحد الجنون في هواه - وهو نوع من الشطح في عالم الصوفية – الا انه اصم اذانه عن الاخرين ولم يسمع لملامتهم وكشحهم في هواه لمحبوبه فهو غير سامع الا شوقه وحبه الذي اضره فحبه منعه من ان يرى او يسمع اي شيء ماسوى الحبيب
الذي جن جنونه فيه

وقد اودعت احشائي حبك انني
لسهم قسي النائبات مواقع

فالحب عنده سكن في احشائه ولب فؤاده فاودعها اليه ليوجعها ويضر بها فهو باق على حبه مهما اضرت به النوائب اوالمت به المصاعب والمصائب بل هو مقاتلها في حبه ذودا عنه واخلاصا
له ياله من حب شريف عظيم الوقع

وما لي ان حل البلاء التفاتة
وما لي ان جاء النعيم مراتع
ما لي \ ليس لي
ان حل البلاء \ ان وقع
التفاتة \ نظرة برجوع ومتابعة فهو ليس له اذا حل البلاء او السقم اوالمصيبة به من رجوع عن حبيبه ابدا فهو سائر في هذا السمت ان حلت به هذه الامور او جاءته النعمة والخير فليس له شغل بها فمراتع النعيم \ هي ملاعب الهوى فهي لاتشغله عن حبه لحبيبه وشوقه الذي اضربه وبنفسه وقلبه وفؤاده وجسمه بنحوله واسقامه كما جا في الابيات السابقة

ولا انا من يسلو ببعض غرائب
عن البعض بل بالكل ما انا قانع

فهو في حبه لاتسلوه بعض الامور وتشغله عن هذا الحب او بعضها بل هو ملتزم به سائر عليه مهما كانت النتيجة فهو غير قانع بما سواه مهما كانت واينما كانت وهذا وايم الله قمة الاخلاصفي الحب الصادق

وشوقي وما شوقي –وقيت- فانه
جحيم له بين الضلوع فراقع

الشوق\ هيجان البقلب عتد ذكر المحبوب وهو في القلب كالفتيل في المصباح والعشق هو الدهان او الوقود في النار فشوقه كانه الجحيم في قلبه وكلمة ( وقيت ) هنا دعاء للمحبوب ان لايضر بشئ من هذا الذي يلاقيه الشاعر فيضر به وهي التفاتة شعرية رائعة قل مثيلها في الشعرالعربي فشوقه يمثله بفراقع تتفرقع في جوفه وبين اضالعه وفتحدث ما تحدث من ضرر لشدة الشوق والحب والوجد القاتل

وبي كمد لو حملته جبالها
لدكت برضواها وهدت صوامع

وبي \ اي بنفسي او اشعر به بين جوانحي من الكمد اي الحزن الشديدالمكتوم المتشرب في كله فلو حملته الجبال العالية لتصدعت
ودكت واصبحت نثارا وكذلك من شد ة وقعها لتهدمت الصوامع
في دور العبادة وتكسرت وتضعضعت

يخيل لي ان السماء على الثرى
طباقا واني بين ذلك واقع

وذلك الخيال ينتابه من شدة الشوق في المحبة الالهية حيث يخيل اليه ان السماء واقعة وستطبق على الارض وانه يكون بين السماء والارض فتنطبق عليه يالهول وشدة الحدث

ولي كبد حراء من جزع بها
عليك ولم تبرد عليك مصالع

وكبده كذلك فانها محترقة تلتهب فيها نيران المحبة والشوق
في محبة محبوبه

ونفسي نفس اي نفس ابية
ترى الموت نصب العين وهي تسارع

النفس\ تروح القلب عند الاحتراق وقيل ترويح القلوب بلطائف الغيوب وصاحب الانفاس ارق واصفى من صاحب الاحوال فكان صاحب الوقت مبتدئا وصاحب الانفاس منتهيا وصاحب الاحوال بينهما فالاحوال وسائط والانفاس – جمع نفس - ناهاية الترقي فالاوقات لاصحاب القلوب والاحوال لارباب الارواح و الانفاس لاءهل السرائر والنفس الابية هي النفس المطمئنة بسكونها الى الحق تعالى فهي حتى ان رات في مصيرها الحتف والموت راي العين فهي تسارع اليه في سبيل الاخلاص لحبها ووصول الى مبتغاها ومرادها

فهمي وفهمي ذا عليك وفيك ذا
وجدي ووجدي زائل ومتابع

الهم \ الشعور بالضيق والحرج وثقل الحياة
والفهم \ ماتفهمه وتعرفه فالفهم والهم هذا عليه وذا عليه
والوجد\ خشوع الروح عند مطالعة سرالحق وقيل عجز الروح عن احتمال غلبة الشوق عند وجود حلاوة الذكر وقيل مصادمة الباطن من الله تعالى واردا يورث حزنا وسرورا او بغيره عن هيئته ويغيبه عن اوصافه بشهود الحق وربما لا يكون الوجد الا لاءمل البدايات لانه يرد عقب الفقد فمن فقد له فلا وجد له والواجد صاحب التلوين يجد تارة بغيبه صفاء النفس واخرى بوجودها في حالتي الزوال اوالمتابعة

وعزمي زعمي انه فوق كلما
تراءى ودمعي انما هو نافع

العزم \ طلب العمل بالفعل وقع عليه وتراءى نظر او تخيل انه يراه او تخيله هكذا اي ان دمعه الذي يسكبه من شدة الفراق ينفعه في الترويح النفس والتفريج عنها لبعض ما يلاقي

تسامر عيني السهى لسهادها
وتسأل بل ما سال الا المدا مع

تسامر \ المسامرة التحدث ليلا
السها \ كوكب خفي يمتحن به الناس اعيسنهم لمعرفة قوتها البصرية وحدتها في امكانيته ليلا
السهاد \ الارق اي تسامر العين السهاد او الارق فتبقى مفتحة يسيل منها الدمع بغزارة

ويطرق منك الطيف جفن بغيتي
وكم زار طيف وما هو هاجع

يطرق \ يدق او ياتي خلسة
والطيف \ الرؤيا او الخيال للنائم
جفن بغيتي \ استعارة الجفن للبغية او للامنية تمثيل جميل وما ما يطلب ويريد او يتمنى المرء ويرنوا اليه فجعل لها اي لهذه الاماني جفن عين ويزورها القلب منه في الكرى والسهاد في خلال هجوعه في المنام ونومه قليل جدا لطول سهاده وتلفه بمحبوبه

يخبرني عنك الصبا وهو جاهل
فتلتذ من اخباركم والمسامع

الصبا \ قيل ريح تهب من مطلع الشمس عند استواء الليل بالنهار او هو من التصابي والميل الى الفتوة ةالشباب والصبا حيث ياتي المتصابي بامور لاياتي بها الكهل او ذو العقل الراجح فهو اشبه بجاهلية في نفسه وفهو بين الطفولة والاكتمال فتلتذ بكلامه نفوس امثاله وهوجاهل بما يفعل والضميرفيس اخباركم يعود لمحذوف تقديره انتم والمقصود به الحبيب بنما في تلتذ يعود لنفس الشاعر فهي تلتذ بما كلمة تروى عن حبيبه او تشنف اسماعه فترتاح نفسه اليها بكليتها وما يتعلق بها من القلب و الفؤاد والروح

اذا زمزمت ورق على غصن بانة
وجاوب قمري على الارائك ساجع

الورق \ الحمام واحدها حمامة الطير الوديع المعروف
البان \ شجر معروف مشهور بطراوة عوده وهشاشة غصنه
القمري \ طير لطيف وجميل يترنم اويغرد كالبلبل فيردد نغماته
بتكرار النغمة فيها اشبه بالسجع اللغوي

فاذني لم تسمع سوى نغمة الهوى
ومنكم فاني لا من الطير سامع

نغمة الهوى \ نغمة الحب والشوق والمحبة الى المحبوب والوجد اليه يكون تارة من فهم المعاني وتارة اخرى من مجرد النغمات والالحان وانه من قبيل المعاني فتشارك الروح النفس في السماع فيس حق المبطل ويشارك القلب في حق الحق واما كان كان من قبيل مجرد النغمات تتجرد الروح للسماع ولكن في جق المبطل تسترق النفس السمع وفي حق الحق يسترق القلب السمع ذلك ان العالم الروحاني مجمع الحسن والجمال ووجود التناسب في الاكوان مستحسن قولا وفعلا ومعنى سماع الروح النغمات اللذيدةوالالحان المناسبة فتتاثر فيه وبه الوجود والحسية وعليه فانه يسمعها منهم لا من الطير اي يسمعها من الحبيب ومنكم اي من احبته الذين تفاني في حبهم

وعن اي امن كان ان هب ضائع
لكم فيه من عطر الغرام بضائع

عطر الغرام \ ريح المحبة وشذاها والغرام هو اول مقامات الذهول والغيبة والانتشاء من خمرة المحبة الخالصة اي بدايةالسكرالالهي في الحب

ان زجرالرعد الحجازي بالصفا
وابرق من شعبي جياد لوامع

الزجر \ وعظ الحق في قلب المؤمن والنور المقذوف فيه من الداعي اليه الى الله تعالى اما البرق فهو بداية النور اللامع اللمنبثق من قلب المحب واول ما يبدو له منها فيدعوه الى الدخول في حضرت القرب من الحق والسير فيه اليه بغية الوصول
والصفا وجياد \ جبلان بمكة المكرمة معروفان ومن الصفا اصبح حاليا ضمن بناية البيت الحرام ومنه يبدا السعي في الحج او العمرة الى جبل المروة بواقع سبعةاشواط وقد تساوى الجبلين في الوقت الحاضر واصبحا جزءا من المسجد الحرام واني رايت اثارهما عند زيارة للبيب الحرام قبل عدة سنوات عسى ان يرزقنا الله تعالى حج بيته فنراهما مرة اخرى

وبذلي نفسي في هواك صبابة
زكاة جمالي منك في القلب ساطع

بذلي لنفسي \ جودي بها
الصبابة \ شدةالشوق وحراترته عند الصوفية
زكاة جمالي \ تزكية جمال وجهه ونفسه وقلبه في حب الله تعالى فالقلب الروح والنفس دفعت زكاتاها في نورالله تعالى الساطع المتقد المنير الذي ليس كمثله شيئ

ارى مرج قلبي مع وجودي جناية
فماء طهوري انت والغير مائع

مرج القلب \ مرتعه ومرعاه وموضع راحته
الوجود\ فقدان العبد بمحاق اوصاف البشرية ووجود الحق لانه لابقاء للبشرية عند ظهور سلطان الحقيقة وياتي بعد الارتقاء عن الوجد وهواخص من الوجد ةالوجدان لدوامه بدوام الشهود واستهلاك الواجد وهوالسالك فيه وغيبته عن وجوده بالتكليف \لاحظ معجم الفاظ الصوفية د عبد المنعم الحفني صفحة 265
المائع\ الذائب

ايا كعبة الامال وجهك حجتي
وعمرة نسكي انني فيك والع

كعبة الامال \ قبلتها ومحورها التي تدور فيه ومركزها التي ترتكز عليه
والعمرة \ زيارة بيت الله الحرام والطواف حول الكعبة والسعي بيم الصفا والمروة سبعةاشواط في غير مناسك الحج
اي ان وجه الحبيب هوغايته ومراده
انني فيك والع \ عاشق اوغارق في الحب الشديد

وتجريد نفسي من مخيط ثيابها
بوصل واحرام عن الغير قاطع

التجريد \ هو الاعراض التام عن الدنيا وما فيها وهو تجريد القلوب من الاغراض وذلك بصفاء السالك الى الله تعالى من كدرات الانسان واسقاط للتدبير مع الخالق سبحانه وتعالى ومقداره في النفس مقدار حقيقة الواجد واشارته وبقدرها اي يتجرد من كل سيء ماسوى الله تعالى وهو ايضا خلو قلب العبد وسره عما سوى الله تعالى ويثبت ذلك في ابتعاد المرء عن عرض الدنيا فلا يطلب منها عما ترك منها – بعد موته عوضا سواء كان اجلا او اجلا بل يعمل ذلك لوجه الله تعالة ولوجوبه كحق لله تعالى عليه
والاحرام \ الامتناع عن كثير من الامور التي حددها الاسلام اثناء القثيام بمراسم الحج والعمرة ومنها عدم لبس المخيط من الثياب

ويلذ مني ان ادلك مهجتي
لما فيك في دار من الحسن سانع

يلذ لي \ يطيب لي
ادلك مهجتي \ اهبها لك اي انه يطيب لنفسه ان يهب مهجته اي قلبه وروحه الى حبيبه اشتياقا اليه

كأن صفاة منك تدعو الي العلا
قلبت بقلبي فاستبانت شواسع

الصفاة \ هي التصافي من الصفات الخلقية
العلا \ الارتقاء في الامور الرفيعة الموصلة للتقرب من الحبيب سبحانه وتعالى
قلبت بقلبي \ تفرغت به ملاءته وهو حضورالقلب عند الغيبة عن الخلق في حب الله تعالى مهما كانت بعيدة المنال

اكبر في التحريم ذاتك عن سوى
وباسمك تسبيحي اذ انا خاشع

اكبرفي التحريم \ تكبيرة الاحرام
ذاتك\ ذات الله تعالى عبارة عن نفسه التي هو بها بها موجود لانه قائم بذاته بنفسه وذات الله تعالى غيب الاحدية لاتدرى بمفهوم عبارة ولا تفهم بمعلوم اشارة وليس لذاته سبحانه وتعالى في الوجود مناسب ولا مطابق ولا مناف ولا مضاد ولا شبيه( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ) سورة الشورى اية \ 11
عن سوى \ عن سواك ويقصدبه الحبيب
باسمك تسبيحي \ اقول – سبحان الله وبحمده كثيرا وبخضوع او خشوع

اقوم اصلي اي اقوم على الو فا
بانك فرد واحد الحسن جامع

اقوم اصلي على الوفاء\ على الايمان بالله تعالى والاخلاص له وجاء عن يحي بن معاذ رحمه الله تعالى ( الهي اني مقيم بفنائك نقلتنني في الاحوال وقلبتني في الارعمال سترا وتوبة وزهدا وشوقا ورضا ومحبة تسقيني من حياضك وتلهمني في رياضك ملازما لامرك مشغوفا بقولك وقد اعتدت هذا صغيرا فلي ما بقيت حولك دندنة وبالضراعة اليك همهمة رني محب وكل محب بحبيبه مشغوف) لاحظ كتاب المنقذ من الضلال د عبد الحليم محمود صفحة\ 207
فرد \ واحد لا شريك له ولاشبيه
واحد الحسن \ انفرد بالحسن والجمال فلا يوجد اجمل منه بل انفرد بهما بمفرد فهو جامع لهما وكل ما سواه يتجمل من جماله بحسنه وبما يشعه اليه

واقرا من قرا ن حسنك اية
فذلك قراني اذ انا راكع

واقرأ من قران حسنك اية\ اعتقد انه اراد بها ايه النور وهي ( الله نورالسموات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كانها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لاشرقية لا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شيء عليم ) سورة النور الاية \ 35

فاسجد كي افنى وافنى عن القنا
واسجد اخرى والمتيم والع

افنى \ من الفناء والفاني هو المفارق عما باق له لانه لايشهد الا الحق وليس الفاني المصعوق او المعتوه او فاقد الوعي ولا الزائل عن اوصاف البشرية لكنه فني عن شهود حظوظه وذابت معالمه في الذات الهية لمحبته اياه وقد ورد في الذكر دعاءؤ لرسول الله صلة الله عليه وسلم يقول فيه ( اللهم ارزقني حبك وحب من احبك وحب يقربني الى حبك واجعل حبك احب الي من الماء البارد)
المتيم \ العاشق او الهائم في الحب

وقلبي مذ ابقاه حسنك عنده
تحياته منكم اليكم تسارع

ابقاه \ اوجده والبقاء الثابت في الامر الواقع اي بقي قلبه في حب جمال وجلال الله وحسنه مذ خلقه الله تعالى الى يوم وفاته وهوانقطاعه عن الحياة باذن ربه تعالى يسارع في العبادة والمحبة الخالصة لله تعالى والتي عبرعنها في تحياته من الله تعالى واليه تسارع اي تحذ الخطى مسرعة وعجالة بغية استغلال الوقت للاكثارمن التحيات والعبادات ا وهي التحيات الابراهيمية التي تقرا قبل نهاية الصلاة اوبها تختتم

صيامي هو الامساك عن رؤية السوى
وفطري اني نحو وجهك راكع

الامساك\ ضد الافطار وهو الامتناع عن الطعام والشراب والجماع وكل شهوة اوعمل يؤدي الى الافطار في الصوم
اما عندمات يكون عن رؤية السوى فهو سر من اسرارالروح السكنة في داخل الداخل من القلب وشعاعها المتصل بجميع الاعضاء في البدن ووجهتها الى عالم الملكوت متوجها اليها في الركوع والسجود والتضرع والخشوع خشيةمن الله تعالى ومحبة خالصة

فتركي لطبعي والنكاح فان ذا
صفاتي وذا ذاتي فهن موانع

هي من موانع الحج \ وقد جاء في المصحف الشريف ( الحج اشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلو من من خير يعلمه الله وتزودوا فن خيرالزاد التقوى واتقوني يا ا ولي الالباب ) سورة البقرة الاية\ 197
وترك النكاح \ هو اشارة الى التعفف عن التصرف في الوجود

واعفاء حلق الراس ترك رئاستي
وشرط الهوى ان المتيم خاضع

حلق الراس او تقصيره ذلك بعد الفراغ منالطواف والسعي في الحج والعمرة وقد عن جاءعن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ( اللهم ارحم المحلقين قالوا والمقصرين يارسول الله قال في الثالثة والمقصرين ) رواه البخاري ومسلم رضي الله عنهما اي ان الحلق افضل من التقصير
خاضع هوخضوع المحب لمن احب اي خضوع الشاعر لمحبة الذات الالهية
اذا ترك الحجاج تقليم ظفرهم
تركت من الافعال ما انا صانع

ترك الحجاج تقليم ظفرهم \ هي عدم قص اظافرالا يدي والارجل اثناء الحج اذ انها من موجبات الحج والعمره اثناء الاحرام وهي اشارة الى شهوةد فعل الله تعالى في الافعال الصادره عنه فترك الشاعر كل الافعال والاعمال الممنوعة او المنهي عنها شرعا

وكنت كألات وانت الذي بها
تصرف بالمقدور ما هو واقع

تصرف بالمقدور \ اي تتصرف بما قدرت وامرت به اي كل الافعال التي يقوم بها الانسان من صنع الله تعالى وتسيير الامور بقوته وقدرته فهو المقدر والمدبر والمتصرف بما هو واقع اوكائن او يكون

وما انا جبري للعقيدة انني
محب فني في من حوته الاضالع

جبر ي للعقيدة \ تثبيت ما رث منها وما انكسر والعقيدة هي العقيدة الاسلامية التي حفظها الله تعالى وصانها بالقران الكريم
محب \ المحب والمحبوب سيان في الحب وشيء واحد وفي هذا المقام لاتكون فيه المحبة حجابا لقيامها بذاتها عند فناء المحبوبية والمحبية فيها فالمحبوب والمحب كالمغناطيس يجذب الكل اليه فالمحب مجذوب بخا صية المحبة الالهية الزلية بلا واسطة
والفناء\ فناء وجود العبد في ذات الحق تعالى كما ان المحو فناء لافعاله في فعل الحق وصفاته في صفات الحق تعالى وانه سقوط الاوصاف المذمومة للمريد الصادق فالعبد اذا زهد في دنياه بقلبه يعني انه فني عن رغبته في الدنيا وزخرفها الا انه بقي في الصدجق والحق فيها قائما ومن استولى عليه سلطان الحقيقة ولم يجد لغير الله تعالى بديلا ولم يهتم الا بالحق تعالى يقال عنه انه فني عن بشريته وبقى مع الله وفي الله بروحانيته
في من حوته الاضالع\ هنا هو الحبيب الذي سكن القلب والنفس قد حوته الاضالع وهو الله العلي العظيم

فها انا في تطواف كعبة حسنها
ادور ومعنى الدور اني راجع

الطواف \ طواف الكعبة المشرفة والدوران حولها بالرجوع من حيث اتى و الطواف طوافان طواف الافاضة وهو رمز لدوام الترقي لدوام الفيضوالالهي وطواف الوداع وهو اشارة الهداية الى الله تعالى بطريق الحال

ومذ علمت نفسي طوافك سبعة
فاعداد تطوافي في جمال سوابع

تطوافك سبعة \ الاشواط السبعة في الطواف
تطوافي في جمال سوابع \اشارة الى الصفات السبع وهي الحياة والعلم والارادة والقدرة والسمع والبصر والكلام واقترانه بالطواف يرجع من هذه الصفات الى صفات الله تعالى فينسب الشاعر حياته الى الله تعالى وعلمه اليه وقدرته وسمعه وبصره الى الله تعالى فيكون كما قال الرسول الكريم في الحديث القدسي –سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به-

اقبل خال الحسن والحجرالذي
لنا من قديم العهد فيه ودائع

خال الحسن\ الحجر الاسود في الكعبة المشرفة وهو تمثيل لغوي جميل فانه يكون شبيه الخال في الانسان في جسم الكعبة المشرفة وهو عند الصوفية اللطيفة الانسانية لانه مفطور بالاصالة على الحقيقة الالهية وفيه قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم (نزل الحجر الاسود اشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني ادم)

ومعناه ان النفس فيها لطيفة
بها تقبل الاوصاف والذات شاسع

لطيفة النفس \ سر اسرارها
الذات \ الذات الالهية وشاسع \ بعيد المدى من السعةوالشمول

واستسلم الركن اليماني انه
به نفس الرحمن والنفس سالع

الركن اليماني \ هو احد اركان الكعبة المشرفة ونفس الرحمن سره في عبده وهي النفس الملهمة باعتبار يلهمها الله تعالى من الخير فكل ماتفعله من الخير الالهام الألاهي مطمئنة به فهي ناطقة به وصالحة له حكيمة نبوية

واختم تطواف الغرام بركعة
من المحو عما احد ثته الطبائع

تطواف الغرام \ طواف المحبة الشديدة لله تعالى
المحو \ هو رفع اوصاف العادة الانسانية بحيث يغيب المرء عندها عن عقله الظاهر ويحصل من افعال واقوال لادخل لعقله فيها وتسمى الحال ومعناه عند الصوفية ان كل ما يرد على القلب من غير اكتساب كالفرح والحزن والالم والسرور وكل ما ياتي من غيرتكلف اي يلقى في قلب المرء ما يحجزه عن مراده ويغيرسبحانه وتعالى عليه نيته وحظوظ نفسه وهواها ولا يستطيع الانسانولا متيسرله فعل ذلك

ترى هل لموسى القلب في زمزم اللقا
مراضع لا حرمت تلك المراضع

زمزم \ بئرزمزم بمكة المكرمة عند الكعبة المشرفة في داخل المسجد الحرام او عند الصوفية اشارة الى علوم الحقيقة والشرب منها الى التضلع والتوسع في علوم الحقيقة الالهية
موسى \ هو نبي الله تعالى الى بني اسرائيل
المراضع ا\اشارة الى تحريم المراضع عليه في طفولته من قبل رب العالمين كي يرده الى والدته – لاحظ ذلك في كتابي الادعية المستجابة

فيذهب وصفي في صفات صفاتكم
يسعى لمرو الذات وهي تسارع

الصفات\ جمع صفة وهي صفات الله تعالى على علم الحقيقة التي بها موصوف وهي ليست باجسام ولا اغراضص ولا جواهر ولا جوارح ولا اعضاء ولا اجزاء
والصفات الذاتية هي ما يوصف بها ولا يوصف بضدها مثل القدرة والعزة والعظمة
مروة الذات \ المروة عند الصوفية اشارة الى الا رتواء من العلم الالهي والارتواء من الشرب بكاسات الاسماء والصفات الالهية

وليس الصفا ا لا الصفاء ومروة
ياتي على تحقيق حق صادع

الصفا والمروة \ جبلان في مكة المكرمة متجاوران اصبحا الان ضمن المسجد الحرام ولم تبق منهما الااثارهما داخل المسجد الحرام وهما شعائر الحج قال تعالى ( ان الصفا والمروة من شعائرالله فمن حج البيت او اعتمر فلا جناح ان يطوف بهما ومن تطوع خيرا فان الله شاكر عليم ) سورة البقرة الاية \ 158
حقيق الحق \ الحق من اسماء الله الحسنى والحق كمل ما فرضه الله تعالى على العبد وما اوجبه الله تعالى على نفسه

وما القصر الاعن سواكم حقيقة
وما الحلق الا ترك ما هو قاطع

القصر\ اشارة الى القصر في الصلاة اثناء اداء فريضةالحج
حقيقة \ هي وقوف العبد في محل الوصال الى الله تعالى على محل اللتنزيه وهي اسم الصفات ذلك ان المريد اوالسالك للطريق اذا ترك الدنيا اوهجرها تجاوز حدود الهوى والنفس خل الى عالم الاحسان وهو عالم الحقيقة ووصل الى مقام الحقيقة
والحلق او التقصير \ من مناسك الحج او العمرة بعد الانتهاء وهو عند الصوفيةاشارة الى ترك كل ما يؤدي الى القطيعة وهجرها

ولا عرفات الوصل الا جنابكم
فطوفي لمن في حضرة القرب يانع

عرفات الوصل \ اشارةالى وقوف الحجيج بعرفة وتواصلهم والوصل هو الاتصال بالله تعالى وهو اللانقطاع عما سوى الله تعالى وهذا الاتصال يكون بقدرالانفصال عن الخلق والتفرغ لله تعالى وادنى الوصال مشاهدة العبد ربه تعالى بعين القلب فاذا رفع الحجاب عن قلب المريد وتجلى له قيل انه وصل الى حضرة القرب ولا يلقاها الا ذو قلب سليم

على علمي معناك ضدان جمعا
ويالهفي ضدان كيف التجامع

ضدان جمعا \ هما الكفر والايمان لا يلتقيان ولا يجتمعان في قلب االمؤمن وجمعا \ اجتمعا او تلاقيا وهنا الميم مشدودة

بمزدلفات في طريق غرامكم
عوائق من دون اللقا وقاطع

مزدلفات \ اشارة الى مزدلفة وهي من شعائرالحج واشارة صوفية الى شيوع المقام وتعاليه
العوائق \ العقبات وعوائق الامور وهي الرزق والمصيبة والخطر والقضاء فانها تحول دون اللقاء واللوصل وتقطع عنه طريقه فطلب الرزق ضد التفرغ للعبادة وهكذا بقية العوائق

فان حصل الاشعار في زمزم اللقا
وساعد جذب العزم فالفوز واقع

الاشعار \ اليقين باللقاء اوالبوح به
الجذب \ جذب الحق تعالى لعبده الى حضرته وبه يتقرب العبد بمقتضى عناية الله تعالى التي اعدت له كل شيء من جانبه تعالى بلاتعب ولا سعي منه وقد جاء في ذلك قول الخراز( ان الله تعالى جذب ارواح اولياءه اليه ولذذها بذكره والوصول الى قربه وعجل لابدانهم التلذذ بكل شيء فعيش ابدانهم عيش الحيوانيين وعيش ارواحهم عيش الروحانيين والربانيين ) لاحظ معجم امصطلحات الصوفية صفحة 62

على مشعرالتحقيق عظمت من الهوى
تيما بحكم اصلته الشرائع

مشعر التحقيق \ المشعر الحرام وفيه بلوخ المنى لاهل الحقيقة ومكان القرب
اصلته الشرائع\ اثبتته الاديان السماوية

وكم من منى لي في منى حضراتكم
وياحسرتي ان المحسر شاسع
منى حضراتكم \ هي الاماني بالوصول الى الحضرة الالهية بحضورالقلب وصفاء النفس واليقين

رميت جمار النفس من الروح فانثنت
جهنمنها ماء وصاحت ضفادع

جمار النفس \ الجموات الثلاث في الحج وتمثل عند الصوفية النفس والطبع والعادة ويحصبها الحجاج بالحصى لافنائها ودحضها بقوة اثار الصفات الالهية السبع المماثلة لعدد الحصى المحصوبة به الجمرات
لكل واحدة

وابدل رضوان بمالك وانبتت
بها شجر الجرجير ةالغصن يانع

رضوان ومالك \ من الملائكةالمقربين
والابدال \ عند الصوفية ثلاثون رجلا قلوبهم على قلب ابراهيم خليل الرحمن عليه السلام وكلما مات احدهم ابدله الله تعالى رجلا مكانه وقيل الابدال ثلاثمائة رجل على قلب ادم عليه السلام
لكل والحدج منهم من الاخلاق الالهية ثلاثمائة خلق
الجرجير \ نوع من النبات البري طري العود يؤكل

ففاضت على ذاتي ينابيع وصفها
وناهيك صرف الحق تلك الينابع

الفيض الذاتي \ هو الفيض الاقدس الذي هو في التجلي الحس الذاتي الموجب لوجود الاشياء واستعداداتها في الحضرة الالهية وفيها التجليات الموجبة لظهور ما يقتضيه الاستعداد لحصول تلك الاشياء او الاعيان في الخارج ولوازمها وتوابعها وتلك الينابع تمثل ينابيع الرحمة الالهية

وطفت طوافا للافاضة بالحمى
وقمت مقاما للخليل اتابع

طواف الافاضة \ يمثل دوام الترقي لدوام الفيض الالهي
مقاما \ مقام سيدنا ابراهيم الخليل بجوار الكعبة المشرفة فيه وهو زهد العبد بين يدي ربه وقد حددها العلم الصوفي انها التوبه والورع والزهد والفقر والصبر والرضا والتوكل بحبث لايتنقل المريد او السالك لطريق الحق من مقام لاخر الا بالمجاهدة والرياضة والعبادة الحقة ومن شروط هذا الانتقال لايرتقي العبد من مقام الى اخر الا بعد استيفائه احكام المقام الاول

تمكنت من ملك الغرام وها انا
مليك وسيفي في الصبابة قاطع

تمكنت \ اقتدر
ملك الغرام \ المهيمن عليه

وحققت علما واقتدارا جميع ما
تضمنه ملكي ومالي منازع

وحققت علما واقتدارا جميع ما تضمنه ملكي \ الالتزام بالطريقة الصوفية التي اسسها باقتدار والمقام المحمود الذي وصله والذي هو اعلى مكان اوموضع في الجنة وانها لاتكون الا لرجل واحدوهي جنة الذات
مالي منازع \ لايوجد من ينازعه هذا المكان اوالموضع اي بلا بديل او كفوا له

ولما قضينا النسك من حجة الهوى
وتمت لنا من حسن ليلى بدائع

النسك\ المناسك وهي مناسك الحج وجاء في المصحف الشريف
( ولكل امة جعلنا منسكا هم ناسكوه) سورة الحج الاية \34
تمت لنا \ تحققت امالنا

حثثنا مطايا العزم نحو محمد
وطفنا وداعا والدموع هوامع

مطايا العزم\ قوة النفس في محبة من احبت وفيه اشارة في التوجه نحو المدينة المنورة بعد اكتمال مناسك الحج لزيارة قبر الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم
طفنا وداعا \ هو طواف الوداع بالكعبة المشرفة
والدموع هوامع \ هوامل جارية بسبب الفراق والشعور بالفراق والابتعاد عن الكعبة المشرفة بكينا دموما سواجما

وجبنا بتهنئة النفوس مفاوزا
سباسب فيها للرجال مصارع

جبنا مفاوزا \ قطعنا اماكن جاب الصحراء قطعها سيرا
سباسب \ مواضع
مصارع \ مقاتل او معارك يتصارع فيها القوم ايهما له الغلبة


حمى درست في العالمين طريقة
فعز وكم قد خاب في العز طامع

الطريقة \ صنو الشريعة
طريق العز \ الطريق الموصل الى الجنة او هي التخصيص فيها لشمولها الاحكام الشرعية والاعمال الصالحة والانتهاء عن المحارم والمكاره وتشمل احكاما في المجاهدة والرؤياضات والعقائد المسلوكة من قبل سالكي طريق الحق تعالى

محل بحال القرب حالت رسومه
وأوج منيع دونه البرق لامع

حال القرب \ هو مايرد على القلب من المواهب الفائضة على العبد من ربه تعالى فهي اما واردة عليه ميراثا للعمل الصالح المطهرللنفس والمصفي للقلب اي نازلة من الحق تعالى امتنانا محضا وسميت هذه الحالة حالا واحوالا بحلول العبد الامورالخلقية الى الصفاة الالهية ودرجات القرب منه تعالى فهي تحل في القلوبوفي ذلك قال الدنيد البغدادي ( ان الحال نازلة تنزل في القلوب فلا تدوم فهي صرح منيع ممتنع عن غيرالسالكين وينير قلوبهم كما ينيرالبرق اللامع في ظلام الليالي )
والقرب النقرب الى الله تعالى بكثرة العبادات وعمل الطاعات فيكون المريد دائم التطلع اليه تعالى ولايرى سواه فلاياتي بعمل يكرهه الله تعالى اونهى عنه ولايترك عملا يحبه الله تعالى

ينكس راس الريح عند ارتفاعه
فكم زال عنه السحب والغيث هامع

الغيث هامع \ المطر ينزل بغزارة

هوى تحت بهرام في الاوج ساجدا
وكيوان من فوق السموات راكع

الاوج \ شدة القوة وذروتها واوج الشيء اعلاه واوج الموجة قوة ارتفاعها

فكم رامح قد رامه صار اعزلا
وفي قلبه من عقرب الفقر لاذع

الفقر \ مقام شريف من مقامات الصوفية وسمي الصوفية فقراء لابتعادهم عن تملك اموال الدنيا واستغنائهم عنها فهم فقراء في الحياة فقراء لله تعالى طالبين كل عون ورضا منه تعالى والحقيقة في الفقر هي عدم استغناء العبد الا بربه وفي ذلك يقول الجنيد البغدادي رحمه الله ( اذا لقيت الفقير فلا تبداه بالعلم وابدأه بالرفق فان العلم يوحشه والرفق يؤنسه)

سريت به والليل ادجى من العمى
على باذل افديه ماهو طائع

سريت \ السيرليلا
الدجى \ الظلام الحالك وادجى \ اشتد سوادا وحلكة
والباذل \ من اعطى كل شيء عنده وبذل كل ما في طاقته في توجهه الى الله تعالى فاثره على جميع مخلوقاته

يجوب الفلا جوب الصواعق بالدجى
ويرحل عن مرعى الكلا وهو جائع

يجوب الفلا\ يقطعها اويسير فيها-والفلاة الصحراء او الارض المستوية الواسعةالاطراف - بمعرفة ظواهرها واسرارها في ليل اونهار ويعرف منازلها وما ينبت في كل مكان من نبات فهو يسير فيها بمعرفة كما تبرق الصواعق فتضيء الارض في الليل الحالك المظلم الشديد الغيوم فاذا برقت اضاءالبرق كل الظلام
ثم انه لايقر له قرار حيث يتنقل من مكان لاخر حتى لوكان المكان الاول افضل من الذي يليه

وان مر بعد العسر بالماء انه
على ضميء من ذاك باليسر قانع

العسر \ ضيق الحياة وشدتها وهو ضد اليسر الذي هو السهولة والرخاء ونعيم العيش وقال الله تعالى ( فان مع العسر يسرا 0 ان مع العسر يسرا ) سورة الانشراح الايتان \ 5و6 ولا يغلب عسر بين يسرين فان اليسر اغلب وافضل وارغب
الضما \ العطش الهالك

وهي النفس نعمت مركبا ومطية
فليس لها دون المرام موانع

النفس الانسانية اختلفت بين واحد واخر لكل نفسه وما نزعت اليه فهي في قاموس الصوفية نفوس سبعة واربما احدهم يجعلها ثلاثة او خمسة فهي الامارة واللوامة والملهمة الراضية والمرضية والمطمئنة والكاملة ويقول الشيخ الجيلاني ان افات النفس هي ( ركونها الى استجلاب المدح وطلب الذكر الطيب وثناءالخلق وقد يحتمل صاحبها اثقال العبادات لذلك ويستولي عليه الرياء والنفاق ويكشف هذه الافات عند امتناع الشكر والمدح والثناء على نفسه فتميا الى الكسل والفشل ولا يعرف الانسان نفسه الا عند امتحانها في الابتلاات فيظهر كذبها وخداعها وغشها )- لا حظ الغنية للشيخ عبد القادرالجيلاني الجزء الثاني صفحة 183 ولاحظ كتابي( التصوف والطريقة القادرية ) موضوع النفس الانسانية
مرام النفس \ ما تصبوا اليه وتشتاقه وترغب فيه وتحث السير اليه وحقوقها بما يتوقف عليه حياتها او بقائها

فياسعد ان رمت السعادة فاغتنم
فقد جاء في نظم البديع بدائع

السعادة \ بلوغ مرام المرء والوصول الى اعلى منزلة من منازل السالكين والولوج في الفيض الالهي واغتنام الموقع الاسمى والامنية السنية
نظم البديع \ نظم الشعر وربما امراخر بدليل اغتنم اي شيء يغتنم هل يغتنم الاسعادة ام يغتنم نظم البديع

مفاتيح اقفال القلوب اتتك في
خزائن اقوالي فهل انت سامع

مفاتيح اقفال القلوب \ المداخل الى القلوب المؤمنة والقلب هو النورالازلي المنزل من الذات العلية وليست تلك اللحمة الصنوبريةالشكل وقد جاءفي المصحف الشريف ( ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد ) سورة ق الاية \ 37
37 وجاء ايضا ( افلا يتدبرون القران ام على قلوب اقفالها) سورة محمد الاية \ 27
فمفا تيح هذا القلب وردت في تعاليم واقوال وكتابات اوبمجمل الطريقة القادرية فهي تنير قلب سالكيها وتفتح له مغالق القلوب فالمريد سامعها وسائر عليها

اكشفت عن اسرار الشريعة فانها
فما وضعت الا لتلك شرائع

الكشف \ هو قوة الملاحظة ودقتها والاطلاع على ما وراءالحجب من المعاني الغيبية والمنازل الحقيقية بالوجود ولشهود وقد جاء في كتا ب عوارف المعارف للامام اسهروري رحمه الله( القلب يبيض بعضه بنورالاسلام وبعضه بنورالايمان وكله بنورالاحسان والايقان – وهو الشريعة - فاذا ابيض القلب وتنور انعكس نوره على النفس وللقلب وجه الى النفس ووجه الى الروح وللنفس وجه الى القلب ووجه الى الطبع والغريزة والقلب اذا لم يبيض كله لم يتوجه الى الروح بكليته وتكون ذا وجهين وجه الى الروح ووجه الى النفس فاذا ابيض كله توجه الى الروح بكله فتداركه مدد الروح فيزداد شوقا واشراقا وتنورا) لاحظ عوارف المعارف صفحة\ 377 وكتاب احياء علوم الدين للغزالي صفحة 77

وها انا ذا اخفي واظهر تارة
رمز الهوى ما السر عندي ذائع

رمز الهوى \ ما كتم منه تحت ظاهره والرمز لا يظفر به الا اهله ومنه الرمزية وهو تجمي الكلام بمعان خفية لكلمات ظاهرة
السر \ هو ما اودع القلب وخفي فيه نور روحاني له معان في محل المشاهدة وقد قيل السربعد القلب وقبل الروح وكل يختص به بكل شيء من جانب الله تعالى والتوجه اليه فهو الطالب للحق والمحب له والعارف به فهو مكتوم والمفاتح عنده

واياك اعني واسمعي جا رتي ما
يصرح الا جاهل او مخادع

اياك اعني اسمعي ياجارة \ مثل مضروب مشهور ويريد به اسماع مريديه وسالكي طريقته والزامهم بالكتمان في البتعبد والسلوكية والصبر عليها وعدم البوح بما في انفسهم

ولكنني اتيك بالبدر ابلجا
واخفيه اخرى كي تصان الودائع

لكنني اتيك بالبد را بلجا \ اي اوضح لك الامور فهي واضحة كما البدر يسطع في الليل فيجعله اشبه بالنهار سطوعا وضياءا و نورا
فسر هذه الطريقة نور مشع ظاهر وهو وديعة اودعها قلوب اتباعه ومريديه كي تصان بالحفاظ عليها والتزام تعاليمها واسرارها كما تصان الامانات او الودائع

خذ الامربالايمان من فوق اوجه
و نازع اذا نفسا اتتك تنازع

الايمان \ هو ان يكون المرء مستجيبا في الدعوة الى الله بسره شاهدا الله تعالى له غائبا عما سواه ومشاهدا الالوهيه في النفس والقلب والجنان
من فوق اوجه \= من اعلى اماكنه واسناها وارفعها

فللمرء في التنزيل اوفى ادلة
ولكن قلبي في الحقيقة والع

التنزيل \ القران الكريم
في الحقيقة والع\ عاشق ام محب وهي اعلى مراتب المحبة وولع به احبه كثيرا ولايستطيع الاستغناء عنه وعشقه والولع بالحقيقة هي محبة اقامة العبد في كل محل وصال الله تعالى وحقيقة الحقائق المرتبة الاحدية الجامعة لجميع الحقائق وهي حضرة الوجود
والحقيقة المحدية هي الذات مع التعيين الاول وهي الاسم الاعظم كما قيل

وفي السنة الزهراء كل عبارة
بها من اشارات الغرام وقائع

السنةالزهراء \ السنةالنبوية المحمدية الشريفة
الوقائع \ جمع واقعة وهي عند بعض الصوفية النور اوالتجلي الالهي على قلب المؤمن الصادق فهو الفتح او السر او هو الفيض الذي يقذف على قلب المريد فيصبح علما وعالما ومعلوما

فان كنت فيمن ما له يد ماجد
سوى انه بتصريح التشكل قانع
سانشىء روايات الى الحق اسند ت
واضرب امثالا عما انا واضع


الماجد \ الكريم
والقانع \ المكتفي اي اذا كنت لاتملك زمام الامور وكنت راض بالانتساب الينا فقط دون ان يكون لك طموح الفوز والتقدم وقنعت بما عندك فسابين مسالك الطريق كما جاءت من الحق تعالى في القران الكريم واضحة معبدة جاهزة للسلوك والسير فيها

واوضح بالمعقول سرحقيقة
لمن هو ذو قلب الى الحق راجع

اوضح \ ابين
ذوقلب الى الحق راجع \ صاحب فكر متوجه الى الله تعالى بقلبه وبفكره وبروحه وبكله سالكا طريق الايمان والهدى طريق الحق الى الله تعالى

تجلى حبيبي في مرائي جماله
ففي كل مراى للحبيب طلائع

تجلى \ اشرق ونور اي اشرق نور الحق في قلبه فظهراليه والتجلي \ انكشاف النورالالهي للقلوب والمكاشفة بكشوف القلب في الدنيا تفسيرا لقوله صلى الله عليه وسلم ( اعبد الله كانك تراه) وموضع لنور وتجلي قدرته فلا يخاف غيره وكفايته له فلا يرجو سواه والحبيب كناية عن الله تعالى وهنا يكون التجلي الذاتي الجمالي حيث لايتجلى الله تعالى من حيث ذاته على الموجودات والمخلوقات الا من وراء حجاب من الحجب الاسمائية او التجلي الشهودي

فلما تبدى حسنه متنوعا
تسمى باسماء فهن طوالع

وهو ظهورالوجود والتسمي باسماء مطالع النور وظهورالحق بصوراسمائه في الاكوان التي هي صورها وذلك الظهور هو نفس الرحمن الذي يوجد به الكل

وابرز منه فيه اثار وصفه
فذالكم اثار من هو صانع

واهم من كل ذلك وابرزه التجلي الصفاتي وسرالتجليات وهوشهود كل شيء في كل شيء ولهذا يكون التجلي الاول للقلب فيشهد الاحدية بين الاسماء كلها لاتصافها بها ولاتحادها بالذات الاحدية التي تظهر في الاكوان التي هي صفتها وصورها وهناك تشاهد اثار الصانع العظيم

فاوصافه والاسم والاثر الذي
هو الكون عين الذات والله جامع

الاسم\ اشارة الى اسماء الله الحسنى التي انقسمت بالذاتية والصفاتية والفعلية الله العظيم المصدر وقد جاء في المصحف الشريف ( وعلم ادم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة ) سورة البقرة الاية \=31( له الاسماء الحسنى وهو العزيز الحكيم ) سورة الحشرالاية \ الاخيرة والاسم الاعظم هو الجامع لجميع الاسماء وهو – الله - والاثر ما تبقى منشيء قد زال وبقي مايدل عليه (ومن سرائر الاثار هي الاسماء االالهية التي هي بواطن الالوان) لاحظ معجم مصطلحات الصوفية صفحة\ 10
الكون \ عبارة عن وجود العالمالعالم منحيث هو عالم لامن حيث انه حق – المصدر السابق صفحة 226
عين الذات \ اشارة الى ذات الشيء الذي تبدو منه الاشياء وذات الله سبحانه عبارة عن نفسه التي هو بها موجود في الخارج كافية في علم الله تعالى في عين اليقين بالمشاهدة والكشف

فما ثم من شيء سوى الله في الورى
وما ثم مسموع وما ثم سامع

الله تعالى موجود في كل مكان وحيز ومع كل مخلوق وكل مسموع وكل سامع( الم تر ان الله يعلم مافي السموات وما في الارض وما يكون من نجوى ثلاثة الاهو رابعهم ولا خمسة الاهو سادسهم ولاادنى من ذلك ولا اكثر الا هو معهم ) سورة المجادلة الاية \ 7

هو العرش والكرسي والمنظر العلى
هو السدرة اللاتي اليها المراجع

العرش \هو عرش الرحمن مظهر العظمة جسم الحضرة ومكانها محيط بكل المعنوية والصدرية
الكرسي\ مظهر الاقتدار الالهي ومحل نفوذ الامر والنهي والايجاد والاعدام وانشاء التفصيل والايهام وموقع الضر والنفع وفصل القضاء والقلم والتنوير واللوح المحفوظ ومحل التد وين والتسطير وقد جاء في المصحف الشريف( الا بما شاء وسع كرسيه السموات والارض )سورة البقرة الاية \255
السدرة \ سدرة المنتهى التي وصل اليها الرسول الكريم محمد صلىالله عليه وسلم في معراجه الىالسموات العلى يوم اسري به وجا ءفي المصحف الشريف| ( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجح الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من اياتنا انه هو السميع البصير ) سورة الاسراء الاية \1
( ولقد راه نزلة اخرى عند سدرة المنتهى0 عندها جنة الماوى0 اذ يغشى السدرة مايغشى ) سورة النجم الايات 13- 16

هو الاصل حقا والرسوم مع الهوى
هو الفلك الدوار وهو الطبائع

الاصل \ الثابت منذ النشاة الاولى
حقا \ صدقا الرسوم \ الاثار الفلك الدوار \ الكون الواسع
الطبائع \ جمع طبع وهو السجية التي جبل عليها المخلوق

هو النور والظلمات والماءوالهوى
هو العنصر الناري وهو الطبائع

ويقصد بالنور نوراليقين واطمئنان القلب به والنورهوالايمان او انواع المعارف والحقائق التي تجلب اليقين في العقائد كما يقصد به اي بالنور القران الكريم قال تعالى (ياايها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وانزلنا اليكم نورا مبينا ) سورة النساء الاية \174
الظلمات \ الذنوب والخطايا بانواع الشرك
الماء والهوى \ عنصرا ن اساسيان في الخلق
العنصرالناري\ مصدره النار وقوته الحرارة وقيل ان النفسالانسانية متكونة من اربيعة عناصر وتتصرف عليها وهي النار والماء و والرطوبة واليبوسة او الحرارة والرطوبة او الليونة والجفاف وهذه هي طبائع البشر فهو ما بارد كالماء والثلج اعصابه هادئة واما عصيبي المزاج لا يحتمل او رطب في تعامله مع الاخرين اوحتى مع نفسه او يابس جاف منطو على نفسه ومن هذه العناصر توزعت النفوس وتنوعت لكنها بقيت تحمل احدى هذه الصفات مهما اوتيت من حالةاو تغيرت ماشاءلها التغيير

هو الشمس والبدر المنير مع البها
هوالافق وهو النجم وهو المواقع

الشمس \ نورالانوار ومصدرها
البدر المنير \ القمر المضيء الطالع في الليالي البيضاء من كل شهر وتسمى ايام التشريق وهي الايام الثالث عشر والرابع عشروالخامس عشرمن كل شهر القمري ويحبذ صومها نافلة وتقربا الى الله تعالى
البهاء \ الحسن والجمال او المفاخرة
الافق \ الكون او افق السماء الواسع المترامي الاطراف
النجم\ الوقت المعين
المواقع \ المرابع الثابتة والاماكن المقدسة

هو المركز الحكمي والارض والسما
هو المظلم المعتام وهو اللوامع

المركز الحكمي \المحور او المتحكم في مخلوقاته ومرجع جميع الاحكام لاهل الارض والسموات وما بينهما
المظلم العتام \ الخالق الظلام والعتمة الحالكة
اللوامع \ جمع لامع وهو البارق ذو الضياء الصافي القوي الوهاج
وربما يقصد به النجوم الزهرة في السماء

هوالدار وهو الحي والاثل والغضى
هو الناس والسكان وهو المرابع
هو الدار \ السكن والماوى التي تاوي اليه المخلوقات حين حاجتها الى السكنت او الاما ن
الحي \ الدائم الحياة وهو الحي الذي لايموت
الاثل \ نوع من الشجرواحدها اثلة معروف بقوةعوده وريعان اوراقه ومنظره اللطيف الدائم الخضرة ويستخدم كمصدات رياح من شجر الغابات
الغضا \ نوع من الشجر يمتاز بقوة ناره وشدة اتقاده اذا احرق
الناس \ الخلق من بني البشر وهومايؤنس به وسمي الناس ناسا من الانس الاستيناس بعضهم البعض الاخر
السكان \ سكن الارض
المرابع\ المسكن والمضايف ينزلها الناس للسكن في الربيع

هو الحكم والتاثير والامر والقضا
هو العز والسلطان والمتواضع

الحكم \ اصطلاح فقهي خطاب او امر متعلق بافعال المكلفين اوانه الصيغة التي تصاحب صاحب الطلب كوجوب الصلاة وهواما حكم تكليفي اووصفي والتكليفي فيه خمسةابواب هي الايجاب والندب والتحريم والكراهية والاباحة
التاثير \ اثبات الاثر في الامر او الشيء
الامر \ هو الامر بالمعروف وهو اشارة الى مايرضي الله تعالى من افعال واقوال اما الامور المهني عنها وهو كل عمل قبيح لايرضى الله تعالى ةلا يجوز في الامر او الشيء
القضا \ القضاء او الحكم وفيه قوله تعالى( وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا) سورة الاسراء الاية \ 23
العز \ الاعتزاز ومنه قوله تعالى ( و هو العزيز الحكيم) سورة الحشر الاية الاخيرة
السلطان \الحاكم او المدبر الامر بقوته وعظمته وجبروته
المتواضع \ التذلل لله تعالى فيجد العبد في العظمة والجبروت للحق تعالى ةيج في نفسه خضوعا وخشوعا وانصياعا لامره تعالى وقد سئل الجنيد عن التواضع فقال – هو خفض الجناح وكسر الجانب –

هو اللفظ والمعنى وصورة كلما
يجول من المعقول او هو واقع

اللفظ \ ما يتلفظ المر ء به من قول وفي ذلك قول الله تعالى ( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ) سورة ق الاية\ 18
المعنى \ معرفة الحقيقة التي لاسبيل اليها لامتناع الصمدية وتحقق الربوبية لفظا وصورة والاقرار بالحقيقة ومشاهدة الحق بعين اليقين
يجول من المعقول يدور حوله في خلده وفكره وهو واقع اي منفذ بهم مره

هو الجنس وهو النوع والفصل انه
هو الواجب الذاتي والمتمانع

الجنس \ الضرب من الشيء او وكذلك النوع الاان الجنس ابلغ واشمل
الفصل \قطع الامر ممن يحبه ويحزمه
الواجب الذاتي \ هو الامر الذي تستند اليه الاسماء والصفات في عينها لافي وجودها فكل اسم اوفعل اوصفة استند الى شيء فهو الذات وتحقق الامر بها

هو العرض الطاري نعم وهو جوهر
هو المعدن الصلدي وهو الموالع
الجوهر \ ماهية الوجود اذا وجدت في الاعيان كانت لا في موضوع وهو منحصر في خمسة امور –( هيولي و صورة و جسم ونفس وعقل - لانه اما يكون مجردا او غير مجرد او يتعين منها وصار موجودا من الموجودات ويسمى عندئذ بالكلمات الالهية )- لاحظ معجم مصطلحات الصوفية صفحة 68و69
المعدن الصلدي \ العنصر الشديد القوة والسبك والانسان مكون من العديد من العناصر الصلدة متجمعة باذن الله تعالى لتكون بناء جسم الانسان مثل الحديد والكالسيوم وغيرهما
الموالع \ الشديد الولع والحب والوله ونفس الانسان مجبولة على الحب بالعاطفة التي اودعها الله تعالى في قلبه وفؤاده وروحه ونفسه التواقة اليه

هو الحيوان الحي وهو حياته
هو الوحش والانس وهو السواجع

الحيوان الحي \ وجود الحياة في الكائن الحي لتجعل من نفسه بحياته الكاملة فالحق تعالى موجود لنفسه فهو الحي وحياته التامة الابدية الازلية فلا يلحقها مماة ابدا خالدا مخلدا بينما الكائنات لكل اجل موعود لايتقدم ولا يتاخر مهما عملت المستحل في سبيل البقاء لكن الله تعالى جعل لها صفة البقاء بالتناسل بما احكمه فيها من امور وكذلك في الحيوان والوحش وما اليها او السواجع التي تمثل نوعية الطير والحشرات بمافيها

هو القيس بل ليلى وهوبثينة
اجل نشرها والخيف وهو الاجارع

قيس وليلى وجميل وبثينة وكثير وعزة قصص واقعية تمثل الحب والاخلاص والتفاني في الحب والولع الشديد والعشق والغرام في حب عذري شديد العاطفة عاشوا في عهد صدر الاسلام والعصر الاموي واصبحوا مضربا للامثال بحبهم واخلاصهم لبعضهم
الخيف \ موضع في الحجاز وكذلك الاجارع وقيل الاجارع هي الرمال المستوية في الارض والتي لاينبت فيها شيء

هو العقل وهو النفس والقلب والحشا
هو الجسم وهو الروح والمتدافع

العقل \ هو محل تشكل العلم الالهي
القلب \ العالم ومرات القلب فالاصل في القلب والفرع العالم وجاء في الحديث القدسي ( ما وسعني ارضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن )
الر وح \ هي المعنى الذي يحيا بهال الجسد
المتدافع \ المتحرك

هوالموجد الاشياء وعين وجودها
وعين ذوات الكل وهو الموانع

عين الوجود \ الحقيقة في الحضرة العلمية ومظهر الحقيقة الذاتية في هذا الوجود
ذوات الكل \ جمع ذات اي ذات الواحد المطلق وذات الله تعالى غيب الاحدية فلا تدرك مفهوم عبارة ولا تفهم بمعلوم اشارة وليس لذاته في الوجود مناسب ولا مطا بق ولا مناف ومضادد
فاليه يرجع الامركله وهو المعطي وهو المانع

بدت في نجوم الخلق انوار شمسه
فلم يبق حكم لنجم والشمس طالع

نجوم الخلق \ اولياء الله تعالى
انوارشمسه \ انوار الحق لان جميع الانوار ممن نوره تجري محيط بهم بكمال اشراقه ونفوذه فيها والطافه وقال تعالى يصف نوره في المصحف الشريف ( الله نورالسموات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كانها كوكب دري يوقد من شجرة زيتونة لاشرقية ولاغربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نورعلى نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس وهو بكل شيء عليم ) سورة النور الاية \ 35
فلم يبق حكم لنجم \ اي لم تبق حاجة للنجم مع شروق الشمس اي انها تتلاشى وتختفي يضياءالشمس الساطع او الغالب

حقائق ذات في مراتب حقه
تسمى باسم اللخلق والحق واسع

حقائق \ جمع حقيقة \ هي اقامة العبد في محل الوصال الى الله تعالى ووقوف سره على محل التنزيه
مراتب الحق \ هي درجات ومراقي ا رفعها واسناها المرتبة الاحدية الجامعة لجميع ا لحقائق وهي حضرة الوجود
الحق \ من اسماءالله الحسنى وهو كل مافرض على العبد من جانب الله تعالى وما اوجبه عليه فهو حق ومفروض او وجب تحقيقه وبخلافه اعتبر العبد خارج عن طاعة الله تعالى

وفي فيه روحي نفحت كناية
هل الروح الا عينه يامنازع

نفح \ فاح منه الطيب
نفح فيه \ نفخ فيه طيبا فاصبح طيبا او ذو رائحة عبقة وشذي ساني

ونزهه عن حكم الحلول فماله
سوى والى توحيد ه الامر راجع

حكم الحلول \ هول قول فرقة ان زعموا ان الله تعالى اختار اجساما فحل بها وازال عنها معاني البشرية وثبت فيها تعالى الربوبية وهذه الاجسام اجسام الاولياء والاصفياء وارى انه كفر والحاد فالله تعالى تنزه عن ذلك لانه تعالى كما وصف نفسه في القران الكريم ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ) سورة الشورى الاية \11 وهذا هوراي الشيخ عبد القادر الجيلاني فيه كما سياتي في القصيدة هذه


فيا احدي الذات في عين كثرة
ويا موجد الاشياء ذاتك شائع

احدي الذات \ واحد لاشريك له احد صمد
في عين كثرة \ في عيون وقلوب الجميع تنزه عما يقولون والعين هنا توكيدية وانه تعالى موجد الاشياء وخالقها ووحدانيته ثابتة
وذات الله تعالى معروفة لجميع الخلق من انسان وحيوان وغيرهاوشائع اي معروف اومنتشر

تجليت في ا لاشياء حين خلقتها
فها هي ميطت عنك فيها البراقع

تجليت في الاشياء\ التجلي هو شروق الانوار واقبال الحق على قلوب المقبلين عليه من عباده المؤمنين وقيل انه ا ينكشف للقلوب في الاشياء من انوار الغيوب
ميطت عنك فيها البراقع \رفعت او خلعت كل علامات الكفر والاشراك عن الله تعالى وتجلى لعابده المؤمنين

قطعت الورى من ذات نفسك قطعة
ولم يك موصولا ولا فصل قاطع

قطعت الورى \ قطع العلائق وهو الشغل بالاسباب التي تعلق بها اي خلقتهم حسبما اردت وكونتهم حسب مشيئتك
من ذات نفسك \ نفخت فيهم من روحك قال تعالى ( واذ قال ربك للملائكة اني خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون 0 فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) سورة الحجر الايتان \ 28 و29
الموصول \ المتصل

ولكنما احكام رتبتك اقتضت
الوهية للضد فيك ا لتجامع

احكام رتبتك اقتضت\ مقام رب العالمين وحكمته السنية وجبت ان يخلق الخلق ويكتب عليهم مايشاء
الوهية \ مرتبة من المراتب جامعة لها وهي جمع حقائق الوجود وحفظها في مراتبها
التجامع \ التالف والاتصال

فانت الورى حقا وانت امامنا
وانك مايعلو وما هو واضع

امامنا \ ملاذنا ومرجعنا
يعلو \ يرتفع او يتسامى
وما هو واضع \ جاعل او تاتي بمعنى منخفض اي ان كل ما خلق الله تعالى حقا عبيده وبين ايديت وتحت تصرفه فمنهم من رفع منهم من وضع او حط من قدره فاليه يرجع الامر كله كما قال تعالى

وما الخلق في المثال الا كثلجة
وانت بها الماء الذي هو نابع

الثلجة \ القعطعة من الجليد فالشاعر ضرب مثلا ان الخلق بما فيهم الانسان كمثل قطعة من الجليد تذوب فتتحول الى ماء فالله تعالى هو اشبه بالماء الذي يجرى في عروق الخلق فيكسبهم الحياة فلولا الماء لمات الخلق ولولا قدرة الله تعالى لهلك الجميع

فما الثلج في تحقيقنا غيرمائه
وغير ان في حكم دعته الشرائع

تحقيقنا \ معرفتنا او ما توصلنا اليه في معرفتنا وكل انسن قدر معرفته ومات حباه الله تعالى منها
حكم دعته الشرائع \ وهنا الدراسة والبحث في الشرائع السماوية
وما تنزل في القران الكريم من اصضول الدين وحق العبادات

ولكن يذوب الثلج يرفع حكمه
ويوضع حكم الماء والامر واقع

اي اذا ذاب الثلج وتحول الى ماء فقد خاصيته وشكله وحجمه كثلج واصبح ماءا يسيرعليه حكم الماء من الجريان والنبع وغير ذلك وفق ما شرع الله تعالى وقدر

تجمعت الاضداد في واحد البها
وفيه تلاشت فهو عنهن ساطع
الاضداد \ جمع ضد وهو خلاف الشيء والتضاد بينها
واحد البهاء \ واحد النور الازلي الذي ليس له بداية والابدي الذي ليس له نهاية الذي تتلاشى ازاءه كل الانوار الا نوره وتختفي كل الانوار بنوره فيبقى ساطعا وهاجا تنار بنوره الدنيا والاخره

فكل بهاء في ملاحة صورة
على كل قد شابه الغصن يانع

الملاحة \ الحسن والجمال المشرق وكل صورة جميلة اوفي قد او جسم جميل فهويتشابه مع الغصن اليانع الجميل ذي الاوراق الزاهية فهو يحكي الحياة بجمالها ودلالها

وكل اسوداد في تصافيق طرة
وكل احمرار في الطلائع صانع

الطرة \ الناصية اوالجبهة للشخص وطرة كل شيء موضعحرفه اوجانبه المميزله
وتصافيق طرة \ هي العلامات التي تكون في جبهة المرء على شكل خطوط اوعلامة سوداء تظهر اوقد تعمل للدلالة على التدين ومن جاراء السجود الكثير( سيماهم في وجوههم من اثر السجود ) سورة الفتح الاية \ 62 كلما تظهر كلما تجاوز عمر المرء تزداد بازدياد عمره

وكل كحيل الطرف يقتل حبه
بماض كسيف الهند حال مضارع

كحيل الطرف \ ذو العيون المكحلة بكحل رباني في الخلق كالغزلان او تصنع كما في الجميلات الحسان
بماضي كسيف الهند \ اي قاطع اوحاد مثل السيف الهندواني والسيف قد اشتهر بالعربية في اكثر من مئة اسم له اي ان حبيبه حبه قاتل اومؤثر في حبيبه في الحال او الاستقبال

وكل اسمرار في القوائم كالقنا
عليه من الشعر الوسيم شرائع

الاسمرار \ التلوين الذي يميل الى السمرة وهو حالة الارماح جمع رمح وهو ماستخدم سابقا في القتال يطلق عليه (القنا )
عليه من الشعرالوسيم \ ربما المقصود به لون قوائم خيول المجاهدين ووسامتها اي جمالها
شرائع \ ماشرع الله تعالى لعباده المؤمنين في الاديان السماوية قال تعالى
( لكل منكم جعلنا شرعة ومنهاجا ) سورة المائدة الاية\48

وكل مليح بالملاحة قد زها
وكل جميل بالمحاسن بازع

مليح \ جميل كثير الحسن والجمال
قد زها \ قد ظهر وازاد حسنا وبداعة وتكبرا وتعاليا متباه في دلاله وجماله

وكل لطيف جل او د ق حسنه
وكل جليل وهوباللطف صادع

وكل لطيف جل اودق حسنه \ اي كل جميل كثر او قل اوصغر حسنه اخفاه او اظهره
وكل جليل \ كل عظيم والله العظيم يكاشف القلوب مرة بجلاله ومرة بجماله فكشف الجلال يوجب صحو القرب منه والمحبون لله تعالى طابوا بجماله وتمتعت نفوسهم فمن طاب منهم فهومتيم بحب الله تعالى ومن غاب فهو مهيم به
واللطيف فهو من الاسماء الحسنى وقد ورد في القران الكريم بثلاث معان الاولى بمعنى العلم بدقائق الامور وصغارها وغوامضها ومشكلاتها
والثانية بمعنى الشيء الدقيق او الدقة في الصغر ومنه قيل لطف به اذا رفق به والثالثة جاءت بمعنى اوصل الى منافعه من حيث لايقدر او لايقوى على الوصول اليه بنفسه قال تعالى ( الله لطيف بعباده) سورة الشعراء اية 85\ وقد يحتمل المعنيين ولطيف بهم بمعنة يحسن اليهم او يتفضل عليهم او يرفق بهم قال تعالى ( ان الله عليم خبير ) سورة لقمان الاية الاخيرة

محاسن من انشاه ذلك كله
فوحد ولا تشرك به فهو واسع

محاسن من انشاه \ مفاضل من خلقه وسواه
كله \ جميعه
وحد \ قل كلمةالتوحيد وهي ( لا الاه الا الله ) والاحديةاسم لصرافة الذات المجردة من الاعتبارات الحقية والخلقية وليس لتجلي الاحدية في الاكوان مظهر اتم من ذلك اذا استغرقت في الذات ونسبت للاعتبارات الذاتية وهي ادل ظهور ذاتي وقد امتنع الاتصاف بها للمخلوقات لاءنها صرافة الذات المجردةعن الحقية والمخلوقية بينما العبد قد حكم عليه بالمخلوقية \ لاحظ معجم مصطلحات الصوفية لابن عربي صفحة \10 و11
ولا تشرك به \ اي لاتجعل معه شريكا في الالوهية اي في عبادته اي اعبده لوحده قال تعالى ( قل انما انا بشر مثلكم يوحى الي انما الهكم الاه واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فيعمل عملا صالحا ولايشرك بعبادة ربه احدا ) سورة الكهف الاية \ 110والايات بمنع الاشراك بالله تعالى كثيرة ومنها ( ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) سورة النساء الاية \ 48 والاشراك بالله تعالى ان تجعل له ا ندادا او اشباه او تقدس شيئا كانك تعبده كالتماثيل بوذا وغيره اوعبدةالقبور وتقديس من فيها تقديس عبادة او عبادة الحيوانات كالهنود وغيرهم وهي كثير ولااريد ان انخرط في ذلك فاخرج عن الموضوع انما المطلوب عدم الاشراك بالله تعالى وقد حرم الله تعالى على المشرك الجنة

واياك لا تلفظ بغيرية البها
فما ثم غير وهو بالحسن بادع

لاتلفظ \ لاتنطق
غيرية البها \ غيرية النور والسناء البهي
البادع \ الخالق وهو من الابداع وهو الخلق والتكوين او الانشاء فقد ابدع الله تعالى في خلقه الخلائق وتكوينها وانشائها وخلق الكون وموجوداته من نجوم واقمار وشموس تسبح في السماء ومن بشر مختلف الوانه وحيوانات كثيرة الاشكال والانواع والالوان والانهار والبحا ر و ما فيها واليه يرجع الامركله وكفى

وكل قبيح ان نسبت لحسنه
اتتك معاني الحسن فيه تسارع

القبيح \ غير الجميل والعمل غيرالحسن
اتتك معاني الحسن \ اتتك ايات الحسن ومواضع الجمال

لاتحسبن الحسن ينسب وحده
اليه البها والقبح بالذات راجع

الحسن \ هو جمع الكمالات في ذات واحدة ولا يكون هذا اللا في ذات الله تعالى فهو مجمع الحسن والجمال والكمال ومنبع البهاء والصفاء والنور الابدي
القبح بالذات راجع \ اي ذات النفس التي تعمل الخبائث عملها هذا نوع من القبح فهو بذاتها راجع او عائد اليها وعليها


يكمل نقصان القبيح جماله
وما ثم من نقصان ولا ثم يانع

يكمل \ من الكمال وهو ضد النقص والكمال التنزيه عن الصفات واثارها وكمال الله تعالى هو ماهيته وما هيته غير قابلة للادراك والغاية فليس لكماله غاية ولا نهاية
نقصان القبيح \ النقص في كل امر محرم وغيرتام سواء في الخلق او الخلقة او العمل ان الله تعالى بكماله وجماله يذهب كل ذلك فلا يبقى نقص

ويرفع مقدار الوضيع جلاله
اذا لاح فيه فهو للوضع رافع

يرفع \ يصعد او يعلي والرافع من الاسماء الحسنى فالله تعالى هو الرافع
المقدار \ القدر او الوجاهة في الانسان
الوضيع \ الممتهن او خامل الذكر
يرفع مقدارالوضيع جلاله \ اي يسبغ عليه مايرفعه من مكانته
الوضيعة الى مكانة عالية رفيعة
اذا لاح فيه \ اذا كتب له ذلك وهذا ما يكتب للانسان وهو في بطن امه عند بلوغه الشهرالرابع يوم يكتب عمره ومكسبه وشقي او سعيد كما جاء في الاثرالطيب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين 0 ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم انشاناه خلقا اخر فتبارك الله احسن الخالقين) سورة الحج الاية \ 14

فلا تحتجب عنه لشيء بصورة
فخلف حجاب العين للنور لا مع

تحتجب \ تخفي نفسك عن الاخرين
الحجاب \ الستر الحائل بين الشيء اللمطلوب او المقصود وطالبه والحجاب اما حجاب نوراني وهو الروح او حجاب الظلمة وهو الشهوات الجسدية وظلمة الجسم البشري ويقول محمد بن على الكناني ( رؤية الثواب حجاب من الحجاب ورؤية الحجاب حجاب من الاعجاب )
وحجاب العين \ حجاب النفس
لامع \ بارق او ساطع

واطلق عنان الحق في كل ما ترى
فتلك تجليات من هو صانع

اطلق \ اظهر اوافتح
عنان الحق \ قوة الحق والحق من اسماء الله الحسنى وقال بن عربي ( الحق كل ما فرض على العبد من جانب الله تعالى وكا ما اوجبه على نفسه )
تجليات من هو صانع \ تجليات الله تعالى صانع كل شيء اي خالقه والتجليات هي شهود كل شيء في كل شيء بانكشاف التجليس للقلب وشهادته باحدية الحق بسبب انصافها بجميع الاسماء لاتخاذها بالذات الاحدية وامتيازها بالتعنيات التي تظهر في الاكوان التي هي مصدرها فتكون شهادة كل شيء في كل شيء

لقد خلق الارضين بالحق والسما
كذا جاء في القران ان انت سامع

خلق الارضين والسما\ خلق الاسموات السبع من الارض مثلهن اي سبع ارضين خلقها الله تعالى بالحق وقداء ذلك في المصحف الشريف كما يقول الشاعر
ان انت سامع \ اذا انت تسمع تلاوة القران الكريم او تحفظه اوتتلوه المهم انك تعلم بالامر وهو خلق السموات والارض

وما الحق الا الله لاشيء غيره
فشم شذاه فهو في الخلق ضائع

وما الحق الا الله لاشيء غيره \ تاكيد من الشاعر بوحدانية الله تعالى وانه الحق المبين الواضح والذي لايقبل الشك فهو الله الواحد الاحد الفرد الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احدا
فشم شذاه \ تنشق عبق رائحته
فهو في الخلق ضائع \ فهو في الخلق يتضوع اي ينتشر وتفوح عبادته من عبوديتهم له فتسري سريان الريح في شذى العطرالفواح فتنبعث النفوس العابدة ندية طيبة

وشاهده حقا فيك منك فانه
هويتك اللاتي بها انت دالع

وشاهده حقا فيك منك \ المشاهدة رؤية الحق بعين القلب من غير شبهة كانك تراه بام عينك المجردة لانه يراك حقا
دالع \ سائر او واضح اومعروف

ففي اينما حقا تولوا وجوهكم
فما ثم الا الله هل من يطالع

وهذا البيت امتثالا للايةالكريمة ( اينما تولوا فثم وجه الله ) وشرحا لها

فبع منك نفسا بالاله وكنهه
تكون كما ان لم تكن وهو صادع

فبع منك نفسا بالاله وكنهه \ بيع المؤمن نفسه لله تعالى بان له الجنة او هي كما يقول الصوفيون فناءالنفس البشرية في الذات الاحدية وتبديل الصفات البشرية بالصفات الالهية دون الذات وبهذا تكون الارادة البشرية بفعل الله تعالى اي ان لاتريد ولايكون لك غرض ولا يقف لك حاجة ولامراد بل يجري فعل الله تعالى فيك فتكون انت ارادة الله وفعله ساكن الجوارح ومطمئن اللجنان منشرح الصدر منور الوجه غنيا عن الاشياء يخالفها بقلبك وليس في الوجود الا الله تعالى

ودع عنك اوصافا بها كنت عارفا
لنفسك فيها للاله ودائع

دع \ اترك
اوصافا بها كنت عارفا \ اوصافا تعرفها في نفسك لنفسك
فيها للاله ودائع \ اودعها الله تعالى عظمته وقدرته وهي النفس البشرية اوالروح التي اودعها الله تعالى جسم عباده( فالهمها فجورها وتقواها) سورة الشمس الاية \8

وشاهد بوصف الحق انت هو
ولا تلتبس للحق ما انت خاضع

مشاهدة الحق في النفس عن ارادة وقوة يقول الصوفية اهل المشاهدة ثلاثة
المريد وهو من يشاهد الامور بعين العبد ويشاهدها بعين الفكر ايضا و الثاني الوسط وهو الخليفة ومشاهداته فيما بين الله وبين العبد ولا يبقى في سره ولا في همه غير الله تعالى
والثالث هو الشيخ او العارف بالله تعالى وقلوب هؤلاء شاهدت الله تعالى مشاهدة تثبيت فشاهده في كل شيء وشاهد كل المخلوقات والكائنالت به فكان حاضرا غائبا و غائبا وحاضرا على انفراد الحق في الحضوروالغيبة ظاهرا وباطنا وباطنا وظاهرا اولا واخرا واخرا واولا
خاضع \ مغلوب

وكن باليقين الحق للخلق جاحدا
وجمعك خله ان فرقك قاطع

اليقين الحق \ اليقين الخالص وقد جاء في القران الكريم ( واعبد ربك حتى ياتيك اليقين ) سورة الحجر الاية\ 99 وقيل ان اليقين هو ارتفاع الشك ويقسم الى علم اليقين الذي هو العلم الالهي الذي لاشك فيه ولاريب وهو منحة ربانية يحضى به الاولياء والصالحون
وعين اليقين ويرى الصوفيون انهالهبة الربانية نفسها وعين اليقين الواردة في القران الكريم هي بنفس المعنى قال تعالى ( كلا لوتعلمون علم اليقين 0 لترون الجحيم 0ثم لترونها عين اليقين ) سورة التكاثر الايات 5و6و7
والمعنى الثالث هو حق اليقين وهو منتهى غاية الواصلين وهو الصدق اليقيني الذي يشهدهالسالكون في المقامات العليا او هو حصيلةما حصله المريد الصادق من العلم حسب مجاهداته واخلاصه وطاعته وصدقه بل وحسب ماقدر له الله ان يعاين من العلوم الالهية كما يقول ابن عربي \ لاحظ كتاب الشيخ الاكبر للدكتور عبدالحليم محمود

ولا تحتقر بالاسم فالاسم دارس
ولا تختصر بالعين فالعين نابع

الاسم \ حروف جعلت لاستدلال المسمى بالتسمية على اثبات المسمى بها
واسم الله الاعظم هو – الله - لانه اسم الذات الموصوفة بجميع الصفات
والعين \ هي حقيقة في الحضرة العلمية ليست موجودة في الخارج بل ثابتة في علم الله تعالى فقط
عين اليقين \ شرح اعلاه واضيف ايضا هو ما افردته المشاهدة والكشف

واياك حزما لايهولك امرها
فما نالها الا الشجا المقارع

وياك حزما \ كن حازما
لايهولك امرها \ لايخوفك او يفزعك
المقارع \ المقاتل او المنارع

حنانيك واحذر من تأ دب جاهل
فيارب اداب لقوم قواطع

حنانيك واحذر تادب جاهل \ عالج الامور بالحنان والعطف والتفهم واحذر وابتعد عن اعمال الجاهلين وافعالهم ان ادعوا العلم فانها مصيبة كبرى فهي تقطع الاداب الطيبة وتخلع سرائر الحقائق فانهم باسم علم الدين يستترون وهم عن تطبيق قواعده بعيدون فهؤلاء الذين وصفهم الله تعالى بانهم شر مكانا واضعف جندا

وكن ناظرا في القلب صورة حسنه
على هيئة للنفس يظهر طابع

كن ناظرا في القلب \ كن متفهما لما في القلب من النور الازلي والسر العلي المنزل في عين الاكوان لينظر الله تعالى به الى الانسان رحنة منه اليه فهو الروح الالهي المنفوح في روح ادم عليه السلام
هيئة النفس \ العلامةاو الشارة لها والنفس احد خمسةو اضرب كما يقولون الاولى الحيوانية هي المدبرة والثانية الامارة وهي المتمثلة بما ياتيها من الامورالطبيعية والشهوانية والثالثة النفس الملهمة اي التي يلهمها الله تعالى من خير والرابعة النفس اللوامة باعتبار اخذها في الرجوع والاقلاع والخامسة النفس المطمئنة
لاطمئنانها بجانب الحق تعالى وبه يكون و سكونها اليه ومنهم من يضيف اليها الراضية والمرضية والكاملة فيدخل احها بصفات الاخري ويجعلها سبعا

فقد صح في متن الحديث ( تخلقوا
باخلاقه ) ما للحقيقة مانع

ما للحقيقة مانع \ الحقيقة معناها التوحيد ومشاهدة الربوبية بعين القلب بل هي المرتبة الاحدية الجامعة لجميع الحقائق والتي لا قوة لمنعها

وها هو سمع بل لسان اجل بدا
لنا هكذا بالنقل اخبر شارع

الاجل \ الموعد
بالنقل اخبر شارع \ بالرجوع الى ما ينقل منه او يستنسخ وفي الغالب يكون النقل من القران الكريم حيث يقوم علماءالدين والاولياء والمحققين بنقل العلوم والفرائض والواجبات والموانع والمكاره منه الى الناس فهم بصفة مشرعين جمع شارع او هي اقرب له تعبيرا

فعم قوانا والجوارح كونه
لسانا وسمعا ثم رجلا تسارع

فعم \ انتشر اوشمل
قوانا \ هي النفس والقلب والفكر والعواطف
والجوارح \ الاعضاء
و كل هذه الامور مشمولة بالبيت الذي قبله وكون العلم الالهي المنزل في القران الكريم ينقل قولا اي لسانا او سمعا

وكنا شواهد للجوارح والقوى
هو الكل منا ما لقولي دافع

وكنا شواهد \ كنا شهودا نشهد ان جوارحنا اي اعضاءنا والقوى وهي القلوب والافئدة والارواح والنفوس والافكار تشهد علينا يوم القيامة بافعالنا واعمالنا وتشهد ان قد بلغ الامر اليها
هو الكل \ هو الله الواحد المطلق فلا احد سواه

ويكفيك ما قد جاء في الخلق انه
على صورة الرحمن ادم واقع

الصورة \ هي الحقيقة او صورها بالكشف الحقيقي لاسماء الربوبية والحقائق الوجوبية والصورة المحمدية قيل ( خلقها الله تعالى من نوراسمه البديع القادر ومنها خلق الله تعالى ادم عليه السلام نسخة من الصورة المحمدية فلما نزل ادم من الجنة ذهبت حياة صورته لمفارقته عالم الارواح فكان ادم لايتصور في نفسه شيئا في الجنة الايوجده الله تعالى له في حسه ولما نزل الى دارالدنيا لم يبق له ذلك لان ياته المصوة في الجنة كانت بنفسها وحياته في الدنيا فهي ميتة لاهل الدنيا الا من احياه الله تعالى بحياته الابدية ونظر اليه بما نظر به الى ذاته وحققه باسمائه وصفاته فانه يكون له في دار الدنيا ماكان لاهل الجنة فلا يتصور شيئا في نفسه الا اوجده الله تعالى في حسه ) معجم مصطلحات الصوفية صفحة 156 و157

ولو لم يكن في وجه ادم عينه
لما سجد الافلاك وهي خواضع

وجه اد م \ صورة روحه وعينه \ حقيقته الذاتية ومراة نفسه
خواضع \ مطيعة ملتزمة بامرالله وحمه

ولو شاهدت عين لاءبليس وجهه
على اد م لم يعص وهو مطاوع

عين ابليس \ ذاته التي تبدوا فيه الاشياء والافعال الشيطانية او ربما تكون عينه الحقيقية الباصرة لورات ا دم عليه السلام في صورته وهي روحه التي تجري في اعضائه حقيقة لسجد له سجود تكريم كما امره الله تعالى الا انه عاند واستكبر فكان من الغاوين

ولكن جرى المقدور فهو على عمى
عن العين اذ حالت هناك موانع

جرى المقدور \ حكم القدر وهو حكم الله تعالى في مخلوقاته
فقد عمى الحق تعالى ابليس عن رؤية اد م في عين حقيقة ادم ومنعته من ذلك كبريائه واعتداده بنفسه فهو على عمى او على غير بصيرة والعمة ذات محطية لاتتصف بالحقية ولابالخلقية اذ راى انه افضل منه فلم يسجد له قال تعالى ( واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس لم يكن من الساجدين قال ما منعك الا تسجد اذ امرتك قال انا خيرمنه خلقتني من نار وخلقته من طين ) سورة الاعراف الاية \12

ولاتك من ابليس في شبه سيره
ودع قيده العقلي فالعقل رادع

فلا تتبع اثر ابليس وتسير في طريقه اوشبه سيره وهو التكبرودع كل ما عمله الشيطان ابليس -- وارى انهما رمز لكل الاعمال الشرانية غير الانسانية—وتفكر في عقلك الواعي فانه رادع لك عن اعمال الشيطان الرجيم

وخض في بحار الاتحاد منزها
عن المزج بالاغيار ان انت خاشع

خض \ ابحث او تعمق في رؤياك او اولج بحر التفكير واطلق لفكرك الولوج في الحقيقة وتعمق في تتبعها
الاتحاد \هنا هو شهود وجود الحق الواحد المطلق الذي يتحد به الكل من حيث كون كل شيء موجود به معدوم بنفسه
اي التزم الامتزاج بالحقيقة ان كنت خاشعا لله تعالى عابدا له
ملتزما بالشريعة والحقيقة صدقا وعدلا ولا تمتزج بغير هؤلاء الخيرين العابدين الطائعين ابدا

واياك والتنزيه فهو مقيد
واياك والتشبيه فهو مخادع

التنزيه \ تبعيد الحق تعالى عن الاوصاف البشرية والتنزيه الذاتي له حكم لازم لقدوم الصفة للموصوف
والتشبيه \ صورة الجمال الالهي بما فيه وتجلياته المحسوسة والمعقولة او ذاتي وهو ما عليه من صورالموجودات والمحسوسات كقوله مثلا – رايت ابي في صورة شاب امرد - او وصفي وهو ما عليه من صور المعاني الاسمائية المنزهه عما يشبه ما يحسه الخيال فابتعد عن التنزيه والتشبيه لان الاول مقيد بقيود لست قادرا عليهاوالثاني مخادع يخدعك فيحولك الى طريق غير طريق الحق( ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا ) سورة الاسراء الاية \18

وشبهه في تنزيه سبحات وجهه
ونزهه في تشبيه ما هو ضارع

سبحات \ جمع سبحة وهو الهباءالمظلم الذي خلقه الله تعالى او الافق الواسع الذي تسبح فيه المخلوقات جميعها ثم رش عليه من نوره فمن اصابه شيء من ذلك النور فقد اهتدى ومن اخطأه فقد ضل وغوى


وقل هو ذا بل غيره وهو غير ما
عزمت وكيف العلم فالحق شائع

عزمت \ عزم \ اراد وقطع بفعله الامر او تفكرت او اقدمت عليهمن الامر
وكيف العلم \ كيفية المعرفة والحق معروف وشائع اي متشر لايحده حد ولا يحجبه حجاب

ولا تك محجوبا برؤية حسه
عن الذات انت الذات انت المجامع

محجوبا \ مضموما بالحجاب ويعني الستر او المنع قال تعالى
( كلا انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) سورة المطففين اية\ 15
فانلم يكن المريد محجوبا لكان من اصحاب المكاشفات والفتوحات اي وصل الى مقام الولاية واصبح من اصحاب الاسرار فاذا وقع الولي في الالتباس اي الحجاب اي انتكس اي رجع الى نظره وبصره وحسه ونفسه ومدركاته الحسية فقد فقد المنن الربانية والفيوضات الرحمانية وربما يستخدم الحجاب بمعني الستر وهنا لايعرف حال العبد فهو مستور عن الخلق معروف عند الحق فلا يعرف مقامه الناس ولا ما افاض عليه به من النعيم والمنن فهو في حجاب من نفسه على نفسه فلا تعلم يده ما ذاقه قلبه من ثمرات المجاهدة التي غمرها الله تعالى بها والله تعالى اعلم

فعينك شاهدها مجدا لاءصلها
فان عليها للجمال لوامع

عينك \ نفسك اي شاهدها وراقبها بجد وشجاعة واعدها الى حالتها التي خلقت لاجلها وهي عبادة الحق تعالى تراها تسبح في غمرة الجمال او الكمال لتراها- وضاءة في نورها تجري

انيتك التي هي القصد والمنى
بها الامر مرموز وحسنك بارع

النية \ مانويت عمله او فعله حاضرا اومستقبلا
القصد \ الغاية المرجوة والمعمول للوصول اليها او الارادة الصادقة لماترجوه اوترنو اليه او للوصول اليه
المنى \ شعور النفس بتحقيق القصد او النية
المرموز \ المرقوم او اللمعنى الباطن المخزون تحت كلام ظاهر

ونفسك تحوي بالحقيقة كلما
اشرت بجد القول ما انا خادع

نفسك تحوي الحقيقة \ جمعها حقائق اي تحوي المقامات يقول ابن عربي - انشا الله الحقائق على عدد اسماء حقه واظهر ملائكة التسخير على عدد الخلق فجعل لكل حقيقة اسما من اسمائه تعالى تعبده وتعلمه وجعل لكل سر حقيقة ملكا يخدمه ويلزمه ومن الحقائق من حجيته رؤية نفسه عن اسمه – لاحظ الفتوحات المكية السفر الاول صفحة\ 50



تهنى بها واعرف حقيقتها وما
كعرفانها شيء لذاتك نافع
تهنى بها اي بنفسك
واعرف حقيقتها \ اي حقيقة الحقيقة النفسية في ذات النفس بمعلافة الحق معرفة حقيقية بالمشاهدة والاقرار باثبا ت وحدانية الحق تعالى او بالحقيقة

فحقق وكن حقا فانت حقيقة
كحقك في المخلوق بالذات جامع

حقق \ ابحث في حقيقة سر الوجود وكان الجنيد البغدادي يقول – اي شيء علي مني العبد وما يملك لمولاه كان قد سلم نفسه الى ربه عز وجل وازال اختياره ومزاحمته ورضي بتولي قدره له صلح قلبه واطمانت نفسه- لاحظ الفتح الرباني للشيخ الجيلاني صفحة \ 37 وما بعدها

ووحده في الاشياء فهو منزه
وخلف حجاب الكون للنور ساطع

وحده \ لاتشرك بعبادته احدا و لاتجعل له شريكا في الملك

ولا تطلبن فيها الدليل فانه
وراء كتاب العقل تلك الوقائع

لا تطلبن الدليل \ لا تبحث عن البرهان فانه واضح
كتاب العقل \ علمه وهو من الاسرار الالهية والنور الموزون بالقانون الفكري ويتجلى بالاشياء فيدركها هؤلاء بعقولهم وقلوبهم

ولكن بايمان وحسن تتبع
اذا رمت جاءتك الامور توابع

الايمان \ مشاهدة الربوبية والوهية الحق تعالى وهو تحقيق واعتقاد وللايمان الصوفي اربع حقائق الاولى توحيد بلا حد ولا حدود يحده والثانية ذكر دائم والثالثة حال بلا نعت او توصيف والرابعة وجد وغرام ومحبة له تعالى بلا وقت ولا مكان
وجاءتك توابع \ اي يتبع بعضها بعضا

وان قيدتك النفس فاطلق عنانها
وسر معها حتى تهون الوقائع

وان قيدتك النفس \ كانت حجابا عليك او مانعا في المضي في التقدم في الاحوال الى المقامات اي من مقام للاخر
فاطلق عنانها \ حل سبيلها في التعلم وسرحها لكي ترعى في حقول معرفة الله تعالى فتبلغ ما تريد وترقى الى الدرجات العلى

وبرهن لها التحقيق عقلا مقيدا
بنقل به جاءت اليك شرائع

برهن لها التحقيق \ برهن لها الايمان والشيخ الجيلاني يقول
( المؤمن مطيع لربه عز وجل موافق له صابر معه يقف عند حظوظه وكلمه واكله ولبسه جميع تصرفاته والمنافق لايبالي بهذه الاشياء في جميع احواله ) الفتح الرباني صفحة 113

فثم اصول في الطريق لاءهلها
وهن الى سبل النجا ة ذرائع

اصول في الطريق \ الطريق الموصل الى الله تعالى اذ ان الشريعة طريق موصل الى الجنة والطريقة اخص من الشريعة لاشتمالها على احكامها من الاعمال الصالحة والعزوف عن المحارم وكل ما توجب تجنبه اضافة الى المجاهدات للسالكين الطريق الى الله تعالى
وسبل النجاة \ طرق النجاة الموصلة الى الجنة
ذرائع \ وسائل يتوسل بها المتصوف في الوصول الى مبتغاه

تمسك بها تنجو وزن كل وارد
بقسطاسها عدلا فثم قواطع

تمسك بها \ التزم بهذه الوسائل والطرق حتى توصلك الى برالامان و سفينة النجاة وذلك بوزن كل مايرد اليك بميزان العقل والدراية فهو العدل وقسطاس الامور يزينها
فثم قواطع \ فقد تكون هناك من الامور مايمنع من ذلك فتكون قوالطع للطريق فلا تصل الى المبتغى او الامل المنشود

ودع ما تراه ما ل عن حظ عدلها
الى ان تناجيك الشموس الطوالع

واهجر او اترك كل ماتراه ميلا او انحرافا عن طريق الحق تعالى واثبت في الطريق الموصل حتى ياتيك اليقين وتناجيك الشموس الطوالع التي هي براهين الحق وانوار الهدا ية اليه

فذاك سبيلي رده ان ترد العلى
ولا تعد و عنه تعتريك قواطع

فذاك سبيلي \ فذاك طريقيى الذي سلكته وسرت فيه انا من اتبعني فاذا اردت العلى او الوصول الى الحق تعالى وطريق مستقيم تمسك به ولا تعدل عنه الى غيره فيعتريك الخذلان وتنقطع بك السبل وفي المصحف الشريف ( قل هذه سبيلي ادعو على بصيرة انا ومن اتبعني ) سورة يوسف الاية \ 108

واني من بالحب اهدي بهديه
بانك لاتهدي من احببت قانع

واني من بالحب \ انا ومعي الذي بالحب او اليه محبتي وهو الله تعالى فهو بالحب قابع اهتدي بهديه وقد يكون الخطاب هنا للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فيكون الشيخ قد اهتدى بهديه بدليل العجز - بانك لاتهدي من احببت قانع – وفي القران الكريم
يخاطب الله تعالى حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم ( انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو اعلم بالمهتدين ) سورة القصص الاية \ 56
اهدي بهديه \ التزم طريق الحق وادعوا له وفي ذلك قال الشيخ الجيلاني ( الصوفي من صفا باطنه وظاهره بمتابعة كتاب الله عز وجل وسنة رسوله فكلما ازداد صفاءا خرج من بحر وجوده وترك ارادته واختياره ومشيئته من صفاء قلبه ) المصدر السابق صفحة 256

فدع عنك دعوى القول في نكت الهوى
فراحلة الالفاظ في السير طالع

دعوى القول \ من يقول بغيرما يعمل يدعي الشيء ولا يعمل
به والرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم يقول ( اخوف ما اخاف على امتي منافق عليم اللسان ) فتلك مصيبة

وسر في الجوى بالروح واصغ الى الهوى
لتسمع منه سر ما انت والع

سر في الجوى بالروح \ توجه اوامشي على لظى نار الجوى الحارق جمرها بروحك و اجعلها تذوق عذابات ذلك
واصغ الى الهوى \ استمع الى الحب الشديد وهو حب الصوفي لربه تعالى ليسمع من هذا الحب او من ربه تعالى سر هذه المحبة الخالصة وما اضمره الله تعالى لاحبائه الذين تولعوا بحبه من نعمة تجزى وجنة الماوى في اخرطريق الوصول

ومن دون هذا الاستماع مهالك
وما كل اذن فيه تلك المسامع

ومن دون هذا الاستماع مهالك \ اي توجد مهالك لمن لايستمع اولايعي القول فيتبع احسنه تهلكه وتلقيه في مهاوي الردى فليس كل اذان البشر سامعة \ فمنهم المؤمن ومنهم الكافر

فشمر ولذ بالاولياء لأ نهم
لهم في كتاب الله تلك الوقائع

فشمر ولذ \ تهييء والتجيء
الاولياء \ من يتولاهم الله تعالى برحمته او من يتولى الله تعالى امرهم وهم يتولون عبادته تعلى وطاعته من غير ان يتخللها عصيان ويكونون محفوظين من الخطايا والذنوب من اصحاب الجنة التي عرفها لهم
والالياء هم الذين قال الله تعلىفيهم ( الا ان اولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون 0 ا لذين امنوا وكانوا يتقون ) سورة يونس الايتان\ 62و63 بما افاء الله عليهم ومحبته لهم

هم الذخرللملهوف والكنز للرجا
ومنهم ينال الصب ما هو طامع

هم الذخر للملهوف \ هم اولياء الله تعالى يدفع بهم البلاء عن عباده المؤمنين ويدخلهم في رحمته السائلين الرفق بهم منه تعالى
والكنز للرجا\ الكنز المال المخفي والمجموع ليوم الضيق والتعاسة
فهم قادة الناس الى الحق والطريق المستقيم واملهم بالله تعالى كبير فهم المحبون لله والداعون الناس الى الايمان به فهم اشبه بمنار يهتدي به السائرون الى طريق الحق وجاجة الصواب

بهم يهتدي للعين من ضل في الهوى
بهم يجذب العشاق والربع شاسع

فهم اي الاولياء نور هداية لمن سلك طريقهم من العاشقين لجناب الله تعالى والسائرين اليه وان كان الطريق طويل وبعيد فقد نذوا انفسهم للوصول الى نهايته وسيصلون بسلام امنين

هم القصد والمطلوب السؤل والمنى
وانسهم للصب في الحب شائع

هم القصد \ هم المبتغى والمراد احبهم الناس في الله فغرس الله تعالى محبتهم في قلوب الناس ورفع مكانتهم احياءا وامواتا فهم الذين يأنس الناس بهم
والانس \ هو فرح وسعادة غامرة تملا قلب المحبوب الذي هو الله تعالى والانس حال يصل اليه المريد معتمدا على الله ساكنا اليه مستعينا به وهو التذاذ الروح بكمال الجمال وهو اثر مشاهدة جمال الحضرة الالهية في قلوب العاشقين لمحبة الله تعالى وهم الاولياء وجمال جلاله

هم النا س فالزم ان عرفت جنابهم
ففيهم لغير العالمين منافع

الزم \ تمسك بهم ان تعرفت عليهم - ايها المريد – لان الاولياءلاياتون بشر للخلق انما هم دعاة خير للبشرية جمعاء على
لغير العالمين او العارفين لهم

وان جهلوا فانظر بحسن عقيدة
الى كل من تلقاه بالفقر ضارع

وان جهلوا \ اي لم يعرفوا لتخفيهم عن الناس اي منهم فانظر اليهم والتزم بهم التزام عقيدة وادراك وهو التزام بالشريعة الاسلامية والقيام بها خير قيام واكثر الاولياء متخفون بلباس الفقر بين الناس فالتزم بهم وسرعلى طريقهم وفيه تنل المراد
والفقر \ مقام من مقامات الصوفية وهو الافتقارالى الله تعالى وبه تسموا لتخليهم عن الامتلاك وحقيقة الفقر ان لايستغني العبد الا بربه تعالى وصفته السكون عند العدم وايثار الاخرين على نفسه والبذل عند وجود الشيء عنده الى غيره وفي ذلك جاءقول الجنيد رحمه الله تعالى( اذا لقيت الفقير فلا تبدأه بالعلم وابدأه بالرفق فان العلم يوحشه والرفق يؤنسه)

وحافظ مواقيت الارداة دائما
بشرع الهوى ان انت للحب شارع

حافظ علىمواقيت الارادة \ حافظ على الاعتقاد والعزم وهي تجلي علم الحق على حسب المقتضى الذاتي والارادة هي لوعة القلبالتي تنطلق علىالمريد الصادق جراء حبه لله تعالى بتمني القرب منه
والارادة هي في اعلىالمراتب في السلم الروحي لتعلقها بالاخلاص او هي نوراستودعها الله تعالى قلب عبده المؤمن
ان انت للحب شارع \ ان انت سرت في طريق الحق تعالى واصبحت من السالكين له المريدين له

وداوم على شرطين ذكر احبة
وتسليك نفس للخلاف تسارع

داوم على شرطين \ التزم بهما وصنهما وحافظ عليهماوالشرطان
الاول ذكر احبة \ وهوذكر الحبيب وهو الله تعالى بالنسبة للصوفية ولكافة المؤمنين
والثاني تسليك النفس وهو سلوكها وتهذيبها بالخلق القويم للاستعداد للسير في طريق الحق تعالى وتطيهرالنفس من الاخلاق غير الحميدة بانتهاج اخلاق المؤمنين من الاولياء والصالحين وخصالهم ا لطيبة

ولا تهملن ذكر الاحبة لمحة
فميل الفتي عما يحاول رادع

لاتهملن \ لاتترك والنون في تهملن توكيدية اي اووكد ان لاتترك ذكر الله عالى لحظة واحدة ولا تمل عن ذكرالله ابدا

وان ساعد المقدور او ساقك القضا
الى شيخ حق في الحقيقة بارع

ساقك المقدور اوساقك القضا \ دفعك الحظ اوحالفك الحظ او الوقت او القضاء والقدر والمؤمن من يؤمن بالقضاء القدر وتمكنت من الوصول اوالتعرف على شيخ والشيخ صاحب الطريقة وهو الذي سلك طريق الحق تعالى وهو منار الايمان وقائد المريدين اليه تعالى الغارس في قلوبهم حب الله تعالى وهذا الشيخ متمكن قائم في حب الله تعالى قادر عليه

فقم في رضاه واتبع مراده
ودع كلما من قبل كنت شارع

فقم في رضاه واتبع مراده \ فتمسك بهذا الشيخ وقم في كل ما يوكله اليك من امور لترضيه واتبعه لما يحب ويرضى الراضا هو سكون القلب تحت جريان الحكم للشيخ وعم مخالفته
ودع كلما من قبل كنت شارع \ اترك كل الاعمال التي كنت تعملها او شرعتها لنفسك قبل معرفة هذا الشيخ فانه سيرشدك الى طريق الحق القويم

وكن عنده كالميت عند مغسل
يقلبه ماشاء هو مطاوع

وكن عنده او في اطاعةامره كالميت بين يدي غاسله يحركه كيف يشاء ويميله الى اي جهة اراد وهذه صفة عامة في اصحاب الطريقة \ راجع الباب الاول من هذا الكتاب موضوع اداب المريد مع شيخه

لاتعترض فيما جهلت من امره
عليه فان الاعتراض تنازع

لاتعترض ايها المريد على مايصدره لك الشيخ من امور او اوامرانت تجهلها فان الاعتراض على اوامره عدم اطاعته وخروج عن الطريق ةالتي سلكتها

وسلم له فيما تراه ولو يكن
على غيرمشروع فثم مخادع

فسم له فيماتراه \ ولو كنت ان الذي يامرك به غير مشروع ومخالف فلايخالفه فانه يعرف اكثر منك ويفهم كثيرا في الانقياد الى الله تعالى والاعتراض فيما يلائم فقد تكون مخدوعا فيما اعتقدت به سابقا اي قبل ان تدخل في خدمة الشيخ هذا

ففي قصة الخضر الكريم كفاية
بقتل غلام والكليم يدافع

اشارة الى قصة الخضر مع موسى عليهما السلا م وقد ذكرت في القران الكريم فس سورة الكهف يمكن الرجوع اليهاكاملة في المصحف اوكتب التفسير وتتضمن باختصار اتفاق بين كوسى والخضر عليهما السلام ان يتبع موسى الخضر في مسعاه ليعلمه مما علمه ربه وبعد ذلك ركبا في سفيبنة جديدة او صالحة للابحار والاقلاع تعود لمساكين يعملون في البحر فقام الخضر بثقبها او خرقها او تحطيم جزء منها فاعترض علي عمله موسى عليهما السلام خوفا من ان يغرق من فيها فذكره الخضر بالشرط الذي بينهما وهو ان لايتدخل موسى في عمل الخضر مهما عمل فسكت موسى عليهما السلام فاستمرا في سيرهما الى ان لقيا غلاما فقتله الخضر فاعترض عليه موسى عليهما السلام بقوله ( اقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا ) سورة الكهف الاية\74 لما للنفس الانسانية من مكانة في جميع الاديان السماوية فذكره الخضر بشرط الاتفاق بينهما فقبل كوسى عليهما السلام بذلك قائلا له ( فان سالتك عن شيء بعد ها فلا تصاحبني فقد بلغت مني عذرا ) سورة الكهف الاية 76
والعبرة من ذلك ان موسى نبي ورسول الله والخضر ولي من الاولياء الاان موسى قبل ان يعلمه الخضر ويلتزم بما علمه بقوله
( هل اتبعك على ان تعلمني مما علمت رشدا ) سورة الكهف الاية \ 66 فلا ضير ان في ذلك من ان العالم في شيء يعلمه لمن يجهله

فلما اضاء الصبح عن ليل سره
وسل حساما للغياهب قاطع

اضاء الصبح عن ليل سره \ عن معرفته الحقية والسر الذي وهبه الله اليه اي ان حقيقة الامر تكشفت لموسى عن طريق الخضر عليهما السلام اقتنع بها ولم يعترض لاءن الخضر افهمه اخيرا انه عمل كل ذلك بالهام من الله تعالى وما علمله عن امر من عنده والله تعالى اعلم

اقام له العذرالكليم وانه
كذلك علم القوم فيه بدائع

اقام له العذر \ قبل عذره لما بينه الخضر لموسى عليهما السلام كما مر انفا
علم الحق \ علم الله تعالى قال تعالى ( وان الله هو الحق المبين ) سورة النور الاية\ 25 فالصوفيون يعنون بكلمةالحق اسم الله الاعظم فاذا لزم المريد طريق الحق في تحقيق الارادة والقصد والمعرفة فانه ينشغل بها ويغيب عن هوى نفسه وحظوظها
وعلم القوم \ علم اصحاب الطريقة والحقيقة

وواضب شهود الحق فيك فانه
هو الحق والانوار فيك سواجع
شهود الحق \ رؤية النفس بحظوظها
الانوار \ جمع نور وهو الحق المبين ويسمى ايضا نورالانوار لان كل الانوار من نوره وهو النورالمحيط لاحاطته جميعها وكمال اشراقه في الاشياءونفوذه فيها لطيفة من اللطائف

ورق مقام القلب عن نجم ربه
الى قمر الرحمن اذ هو العذر طالع

مقام القلب \ اي موقعه من الانسان فاذا شهر القلب سلاحه ضد جنوح النفس وانحرافها تحكم بها هذا القلب المؤمن بهذه القوة الربانية حتى يستقيم حال الانسان ويتعرف على مافيه من قوى سامية فيسحقها ويكون مستعدا للارتقاء والتسامي ويعتاد فعل الخير ويتخلى عن الشر وعند ذلك يتحلى بالصفات الكريمة المحمودة
نجم ربه و قمرالرحمن \ هي الانوارالهية وهي المقام المحمود في جنة الذات وفيه قال الرسول الكريم محمد صلىالله عليه وسلم ( ان المقام المحمود اعلى مكان في الجنة وانها لاتكون الا لرجل واحد وارجو ان اكون انا ذلك الرجل ) لذلك علمنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ان ندعو له كلما سمعنا الاذان للصلاة وبعد الانتهاء منه ان نقول
( اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة ات سيدنا محمد الوسيلةوالفضيلة وابعثه مكانا محمودا الذي وعدته) وقد ازدت على هذا الدعاء( وارزقنا ياربنا شفاعته ) ولا زلت ادعوا بهما كلما سمعت نداء السماء او الاذان لعل الله تعالى يدخلنا في شفاعة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

الى شمس تحقيق الالوهة رافعا
الى ذاته في العذر ان انت رافع

شمس تحقيق الالوهة \ انوارها في ذات الله تعالى وقبول عذر المعتذر عن الخطا والسهو ان رفع العبد يده راجيا عفوه فيستجيب الله تعالى اليه وقد قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم
مبشرا امته المحمدية ( رفع عن امتي الخطأ و النسيان )

فلله خلق الاسم والوصف مظهر
وعنه عيون العاملين جوامع

فلله خلق الاسم \ كل شيءخلق الله تعالى بما فيها الاسماء والمسميات والاسم عند الصوفية هو اسم الله تعالى لذلك يتهم اامة الصوفية باسم الجلالة ويرون ان الاسم هو الذي يحكم العبد في حاله في الوقت وذلك لان يعبد الله تعالى فهو نوع من انواع العبادة لله تعالى
اما وصف الاسم فقهو مظهر من مظاهر هذا الاسم وما يحيويه من معنى
وعنه عيون العاملين جوامع \ عيون العاملين اي السالكين لطريق الحق تعالى او المريدين فهو يجتمعون لتدبر الحقيقة

ولست ترىاالرحمن الا بعينه
وذلك حكم في الحقيقة واقع

وليس ترىالرحمن الابعينه \ لاتراه الا في ذاته عن طريق المشاهدة في عين القلب والمكاشفة فيروح النفس الانسانية المؤمنة وهذه حقيقة ثابتة لدي الصوفية

واياك لاتستبعد الامر انه
قريب على من فيه للحق تابع

لاتستبعد الامر \ لاتتصوره بعيدا فان الله تعالى قريب قريب من عباده الذين يبحثون عن حقيقته قال تعالى ( واذا سألك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان فيستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) سورة البقرة الاية \186

وها انا ذا اتيك عن سبل الهدى
وافصح عما قد حوته الشرائع

اتيتك عن سبل الهدي \ اتيت لاشاعة طريق الهدى ونشر الحقيقة بين المسلمين فاخرجت لهم طريقة نابعة من صميم الاسلام ولتشد من اركانه وتقويه وتقوم مااعوج من اتباعه وافصح اي ارشد الناس الى طريق الحق والصلاح

اقص حديثا تم لي عن بدايتي
لنحو انتهائي عله لك نافع

عن بدايتي \ ابتداء سلوك طريق الحق تعالى اي سيبقى الشاعر يرشد الناس لعبادة الله تعالى وفق الشريعةالاسلامية وفيما بينه في طريقته - الطريقة القادرية - الي ان يتوفاه الموت فهو سيقدم كل مافيه الخير وكل نافع للناس وخاصة سالكي طريقته

برزت من النور الالهي لمعة
كحكمة ترتيب اقتضتها البدائع

برزت \ ظهرت او تبينت
النورالالهي \ هو اليقين الحق بالله تعالى والهدى وهو اطمئنان القلب بذكرالله تعالى وقد يذكر الشيء بضده فكذلك النور يذكر بكلمات وهي الشرك او الكفر او الشكوك والشبهات قال تعالى
( الله ولي الذين امنوا يخرجهم من الظلمات الى النور ) سورة البقرة الاية 257
والنور هو القران الكريم قال تعالى ( ياايها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وانزلنا اليكم نورا مبينا ) سورةالنساء الاية \ 174
والنور هو الايمان او المعارف والعلوم ونورالانوار هو الله تعالى ويرىابن عربي ان النورهو الوارد الالهي الذي يطرد العالم الفاني اعتباره الظلمة في القلب فلا يبقى فيه غير نور الله تعالى
والا مام الغزالي يعتبره العلم الوهبي او العلم الالهامي وهو النورالذي يقذفه الله تعالى في قلب المؤمن فيصبح علما وعالما ومعلوما وداعية

الى سقف عرش الله في افق العلا
ومنه الى ا لكونين وهي تسارع

عرش الله \ مظهر عظمته تعالى ومكانة التجلي وخصوصية الذات العلية والمكان المنزه من كل الجهات والفلك المحيط بجميع الافلاك سواء كانت معنويةاو صورية باطنه عالم القدس وهو عالم اسماء الله تعالى وصفاته

الى القلم الاعلى ولي منه مدة
الى اللوح لوح الامر والخلق واسع

القلم الاعلى \ علم التفصيل الالهي وما يخطه بعلم الله تعالى
اللوح \ الكتاب المبين ومكان التدوين والتسجيل المؤجل الى الوقت المعلوم والوح من جوهر معين كتب الله تعالى فيه بطريقة ما الله يعلمها وقيل الالواح اربعة
الاول = لوح القضاء السابق على المحو والاثبات وهو لوح العقل
الثاني = لوح القدر او اللوح المحفوظ وهو لوح النفس الناطقة ب بالكلية والذي شاء الله ان يكون
الثالث = لوح السماءالدنيا وفيها يسطر كل مافي هذا العالم
الرابع = اللوح الهيولي القابل للتصوروالصور في عالم الشهادة
والوح المحفوظ نورالهي حقي متجلي في مشهد خلقي انطبعت فيه الموجودات انطباعا اصليا ) معجم مصطلحات الصوفية صفحة 230 للدكتورعبد المنعم الحفني

الى المنتهي السامي وقيل مكرما
نزلت الهيولي وهو للخلق جامع

المنتهى السامي \ الذي لايعلوه شييء ولا يشبه سنا ء نوره شيء
الهيولى \ هو( اللوح المحفوظ ا لاءن الهيولى لاتقتضي صوره الاوهو منطبع في اللوح المحفوظ فاذا اقتضت الهيولى صورة ما وجد في العالم علىحسب ما اقتضته الهيولى من الغور والمهلة لان القلم الاعلى جرى في اللوح المحفوظ بايجادها حسب ما اقتضته الهيولى ) معجم مصطلحات الصوفية صفحة\ 6

هناك تلقتني العناصر حكمة
ومنها احلتني حماها الطبائع

العناصر \ عناصر تكوين المخلوقات
حكمة \ معرفة الخالق سبحانه وتعالى بصفات الكمال والنزاهة وبما صدر عنه من الاثار والافعال في النشأة الاخرة وهي معرفة اهل التصوف وطريقهم اليها بالرياضة المنبثقة من علم الشريعة
وخلالها بكل طبائع الخلائق

وانزلني المقدور في اوج اطلس
هوالفلك العالي الذرى وهو تاسع

اوج \ عظمة او قوة
وهنا اشارة الى علم الابراج وهي تجري في افلاكها
اوج اطلس\ قوة برج الاسد الذي هوتاسع الابراج من حيث الترتيب
النجومي في الكون

ومنه هبوطي للكواكب نازلا
على فلك كيوان ثمة سابع

وفيه يبين نزول العلم والطباع والاحوال في البروج من البرج التاسع وحتى السابع على فلك كيوان ولم استطع معرفةما المقصود بفلك كيوان فارجو المعذرة

فلما نزلت المشتري وهو سادس
سماء به للكون في السعد تابع

المشتري \هوالبرج السادس وهو برج السعد ان المولود به يصيبه السعد والراحة النفسية وله بين اصحاب الابراج منزلة ومكانة
ومما تقدم نلاحظ ان الشيخح الجيلاني اي الشاعر له قدم وباع طويل في معرفة علوم الفلك والابراج وما يتبعها من معارف فعلمه جامع شامل لكل العلوم بفضل الله تعالى عليه

اتيت سما بهرام من بعد ما بطا
على فلك الشمس والشمس رابع

فلك الشمس \ دائرة الضوءاو دائرة النور اذ جعل الله تعالى
الوجود باسره مرموزا في قرص الشمس تظهره القدرة الطبيعية في الوجود بامره تعالى فهي فلك الانوار ونقطة الاسرار

وبالكرة الزهراء اعني سماؤها
حثثت مطايا السير والدار شاسع

الكرة الزهراء \ كوكب الزهرة ويسمى نجمة الصبح اذحدجها ببصره فاذا المزار بعيد

على كاتب الافلاك وهوعطارد
وفدت فكانت لي هناك مرابع

خيال واسع يرتقي السماء ويتحدث عن نجومها وهو في الارض
وعطارد نجم معروف في السماء دائم الظهور

فبالقمر الباهي نزلت مشرعا
على الفلك الناري الاشد شرائع

القمرالباهي\ القمر المنير الشديد الضوء فيايام التمام او ايام التشريق وهي الثالث عشروالرابع عشروالخامس عشرمن كل شهر
وفيها شرع الصيام نافلة
والفلك الناري \ هو الشمس وقد جعلها الله تعالى للخلائق سراجا وهاجا
( وجعلنا سراجا وهاجا ) سورة النبأ اية \ 13

ومنه هواء الامر في فلك الهوى
ركائب عزم مالهن موانع

ركائب عزم مالهن موانع \ موجبات الامرالواقع والقصد المراد ليس فيهن ما يصد او يمنع

وبالكرة المائية العين اذ سرت
اضافة ركب العزم فيها البلاقع

الكرة المائية \ المقصود بها الارض اذ ان نسبة اليابسة الى
الة الماء الثلث والبلاقع هي الصحارى والاراضي التي لاينبت فيها نباتفهي ارض قفر وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ( اليمين الفاجرة تذر الديار بلاقع) مختار الصحاح لابي بكرالرازي صفحة \64

وهذا نزول الجسم من عند ربه
وللروح تنزيل لخلق متابع

نزول الجسم \ خلق الاجساد ثم الله تعالى ينزل الروح في الجسم بعد ان تتحول المضغة عظاما ثم تكسى العظام باللحم خلقا من بعد خلق والله تعالى اعلم
وقيل الخلق \ الاعراض عن كل ماسوى الله والاقبال عليه بالكلية وهو السلوك الى مايرضي الحق تعالى

وذلك ان الروح في المركب الذي
لها هي روح الحق فافهم اسامع

الروح \ هي حياة الاجسام او انها حياة مودعة في قوالب الاجسام فالانسان مكون من جسد وروح اي جسم كثيف وهو البدن وجسم لطيف وهو الروح وباتحادهما تكون النفس الانسانية والصوفيون يقولون بخلق الروح وانها اشبه بنسيم طيب يهب طيبه ليكون الحياة وويشبهونها بالبصر من حيث اللطافة فهي اذن جوهر لطيف قا ئم في جسم الانسان اوالمخلوق وانها من صفات الاحياء فهي نعنى في الجسد مخلوق مثله الاانها من غيرطينته فالروح من امر الله تعالى ( ويسالونك عن الاروح قل الروح من امر ربي وما اوتيتم من العلم الا قليلا ) سورة الاسراء
اية\ 58
روح الحق\ هي من روح الله تعالى وهي روح الارواح لانها روح الله تعالى المنفوخ في ادم عليه السلام عند خلقه وفي ذريته من بعده قال تعالى ( ونفخ فيه من روحه ) سورة السجدة اية \ 9
فافهم \ تعرف عليها اوعلى هذا القول
اسامع \ هل انت تسمع اي تعلم ذلك

ليس لها فيه هبوط منزل
وليس لها فيه صعود مرافع

الضمير في هذا البيت يعود على الروح التي في بيت السابق
هبوط منزل وصعود مرافع طباق بلاغي مزدوج لايباتي به الا المتبحرون في العربية

وذلك للارواح أخلق حقيقة
وذلك تنزيل لها وقواطع

القواطع \ الفواصل او الموانع

ففي المثل المفروض وجه تنوعت
سرائره حتى بدى متتابع

وجه تنوعت \ الوجه عين الحق الثابت لجميع الاشياء وتنوعت اختلفت بين شخص واخر
السرائر \ جمع سر وهو اللطيفة المودعة في القلب نور روحاني محل المشاهدة

فيبرز في حكم الموات الى الورى
على الجرم والمقدار اذ ذاك طابع

يبرز\ يثبت او يظهر للعيان اويصبح ملموسا
الورى \ الخلق
الجرم والمقدار \ الحجم المقدر وما يجري على المرء في حياته مقدرعليه مطبوع على ناصيته من قبل ولادته كما قيل

فتنويعها ذاك التجلي هو الذي
تسميه روحا وهو بالنفخ واقع

التجلي \ اشراق نورالحق على قلوب العاشقين له وما ينكشف للقلوب المؤمنة من اسرار الغيب وقد قسم صاحب معجم مصطلحات الصوفية صفحة \42التجلي الى ثلاثة احوال \
الاول التجلي الذاتي وهوما يكون مبداه الذات من غيراعتبار صفة من الصفات معها وان كا لا يحصل ذلك الا بواسطة الاسماء والصفات اذ لايتجلى الحق من حيث ذاته عللا الموجودات الا من وراء حجاب من الحجب الاسمائية
والثاني التجلي الشهودي وهو ظهور الوجود المسمى باسم النور وهو ظهور الحق بصوراسمائه في الاكوان التي هي صدرها
وذلك الظهور هو نفس الرحمن الذي يوجد به الكل
والثالث التجلي الصفاتي وهوما يكون مبدؤه صفة من الصفات من حيث تعيينها وتمييزها عن الذات

والا فلا اسم ------------------
---------------------------

------------------------------
وليس له الا الصفات مواضع

بياض في الاصل ولم نستطع الحصول عليه فتم النقص

تنزه ربي عن حلول بقدسه
وحاشاهما بالاتحا بواقع

الحلول \ قال بعض الفرق ان الله تعالى يحل في بعض العارفين وهذا القول ظاهره قول الشاعرالحلاج( انا الله وانا الحق ) او قوله ( مارايت شيئا الا ورايت الله فيه ) انظر ديوان الحلاج
الاتحاد \ اتحاج الذات بالذات بحيث تكون واحدة وهي حالة الصوفي الواصل الى الدرجات العليا من سلم الاحوال الصوفيه وهو مقام الاحسان

ومهما تجد الروح جسما فانها
لتصوير ذاك الجسم في الصور تابع

الصورة \ الحقيقة في صور الاسماء والحقائق وحقائق الارواح العقلية

فيتبعها في صورها وارتفاعها
ويتبعه ان جر يوما طبائع

فمن سبقت لله فيه عناية
فغير مكوث في التراب يسارع

والصورة المحمدية قيل خلقها الله تعالى من نور اسمه - البديع
- القادر ومنها خلق صورةادم عليه السلام نسخة من الصضورة المحمدية فلما نزل ادم من الجنة ذهبت حياة صورته لمفارقته علم الارواح فكان ادم لايتصور في نفسه شيئا في الجنة الايوجده الله تعالى له في حسه ولما نزل الى دار الدنيا لم يبق ذلك لان حياته المصورة في الجنة كانت بنفسها وحياته في الدنيا بالروح فهي ميتة لاهل الدنيا الا من احياه الله تعالى بحياته الابدية ونظراليه بما نظربه الى ذاته وحققه اسمائه وصفاته فانه يكون له في دارالدنيا ما كان لاهل الجنه فلا يتصور شيئا في نفسه الا اوجده الله تعالى في حسه

فان روفقت بالتزكيات رقت به
الى المركز العالي الذ هو رافع

روفقت بالتزكيات \ تصاحبت معها او امتزجت بها او رافقتها وعملت بها والتزكيات هي صفاء النفس فاذا صدق السالك الى الله تعالى مع نفسه وروحه اصبح ظاهره كباطنه فاخلص واطاع واستعد قلبه للاحوال والتزكيات الربانية فتح الله تعالى عليه ورقت نفسه الى المقام الاعلى ومن الله تعالى عليه بالاحسان والايمان

وان ضعفت واستولت النفس والهوى
فكن تبعا للجسم اذ قام تابع

ضعفت واستولت النفس والهوى \ اذا ضعفت واستهانت وتولت عن ذكرالله تعالى وعبادته تهبط بها اعمالها الى اسفل اوالى امه وهي الهاوية( واما من خفت موازينه0 فامه هاوية 0 وما ادراك ما هي0 نار حامية ) سورة القارعة الايات \8-11

فتشقى به في سجن طبع ولو رقت
به لكان مسعودا في العز راتع

فتشقى به نفسه ويلقى في سجن اسود هو الجحيم والنارالحامية مقيدا في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا ويلقى في النا ر ليكون فيها حصب جهنم

وان نزول الجسم للخلق في الثرى
سواء فما من بعد ذاك تنازع

وا ن اخرموقع من مواقع الانسان في الحياة الدنيا نزول جسمه اوجسده في التراب بعد الموت فهذا اخر موقع لجسده فما تنازع ولاخلافات بعد ذلك وانما تبقى الروح في البرزخ الى يوم يبعثون فاما صالحة اعمالها فتكون في نعيم مقيم اوتكون اعمالها طالحة فتكون من اهل الجحيم
وقيل الموت هو الحجب عن الانوار والمكاشفات والتجلي وقيل الموت قمع هوى النفس وهي الحقيقة الثابتة في كل المخلوقات

ومن بعدته السا بقات فانه
له بين نبت والثريا تراجع

بعدته \ جعلته بعيدا
والتراجع \ العودة الى الخلف او التخلف عن الركب
بين نبت والثريا\ نبت ما ينبت على الارض من شجرة اوغيرها والثريا نجم في السماء وهو بعد بين اهل الجنة واهل النار فينظرالشاعر كما بين السماءوالارض والله تعالى اعلم

تركت لها الاسباب شغلا بحبها
ووجدا بنار الحب قد حوتها الاضالع

الوجد \ عجزالروح عن احتمال غلبة الشوق عند وجود حلاوة الذكر فيبقى المريد او السالك مشغولا بحب الحبيب حتى غلبة الشوق عليه وما تتحرق به نفسه الولهانه في حب من احبت وهو الحق تعالى

واشغلني شغلي بها عن شواغلي
وفيها فاني للعذار مخالع

العذار \ الشيب او الحياء اي ان محبته لله تعالى شغلته عن كل شواغل نفسه فلاشاغل اياها سواه

خلعت عذاري في الهوى وزهدت في
مكاني وامكاني وما انا جامع


اي خلعت عذار نفسي شوقا خشية وزهدت في كل الامور مكاني موظعي وامكاناتي الماديةوالمعنويةوالنفسية وفي كل ما املك وما اواحتاج اليه وتجردت عن كل شيء سوى حب الله تعالى والشوق اليه

والقيت انساني فالقيت مهجتي
وجافيت نومي بل جفتني المضاجع

تجرد عن انسن نفسه وبشريته والقى بمهجته وجنانه بحب الدنيا وملاذها واحتياجاتها جانبا و جانب نومه وحاجته اليه حتى تيقن ان الافرشة هي التي هجرته لاجل التفرغ للحبيب الغالي الذي اضحى عنده افضل من ماله وبنيه ونفسه وقلبه ونومه فهو في يقضة تامة وتفرغ دائم لمحبوبه والطموح في لقائه والتقرب منه او السير في الطريق الموصل اليه

سلمت نفسي للصبابة راضيا
بحكم الهوى تحت المذلة خاضع

وحبه كان طواعيا وبرضاه وعن يقين واعتقاد تام حيث حكم على نفسه بالمذلة والخضوع بما قاساه في هذا الحب والشوق المقرح للجفن

وفوضت امري في هواها توكلا
ليقطع في حكمي بماهو قاطع

فوضت امري \ سلمت نفسي لمن احب وفي هواه وتوكلا اي متوكل عليه لولا يوجد في الحياة حبيب يتوكل عليه غيرالله تعالى ففي توكلا اعترافا بحبه وعشقه وهواه سيجهد نفسه ويتعبها في نيل رضاه في محبته وشوقه اليه وشغفه به قلبه ونفسه وفكره واعضاؤه وكل شيء فيه فهو فداء حبه لربه تعالى حبيبه الاول فقد احب الحق تعالى وسارفي طريق الوصول اليه فاليحكم الحبيب بما يريده ويرضاه
وعلى كل حال صرف الامرالى الله تعالى واعتمادا واستناد ا عليه والتوكل الاستسلام بجريان القضاء في الاحكام وهو مقام من مقاما ت الصوفيه

فانزلني من اوج عزي ذلة
فلي بعد رفع الاقتدار تواضع

اوج \ عظمة او او قمة وهي الاعلى والافضل

الاقتدار \ قوة التمكين او الغلبة
التواضع \ تصغيرالنفس مع معرفة قدرها وتعظيمها بحرةالتوحيد وقيل التواضع قبول الحق من الحق للحق وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( مابعث الله نبيا الا كان متواضعا )

عنيت فاغناني عنائي بحبها
وعندي امان نحوها وضرائع

عنيت \ خضعت والعناءالتعب والنصب قال تعالى ( وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما ) سورة طه \الاية\ 111
اي تعبت في جهادها وشقائها في رضى الحبيب
الاعز الاغلى

طرحت على ارض الهوان رئاستي
لها نعمة طرحا لقدري رافع

طرحت \ القيت
رئاستي \ مكانتي وموقعي الاجتماعي طرحتها ذلة وتواضعا وخضوعا للتقرب لله تعالى وهذا الطرح اوالتنازل يختلف عن تنازله لانسان اخر فهو يزيد في قدره ويرفع من مكانته بين الخلق حيث انه قيد نفسه وقلبه وفكره في الله تعالى فرفعه قدرا ورفعة وفتح عليه طريق الايمان والاحسان

لبست لباس الوجد فيها خلاعة
لباس الهوى في الحب ما انا خالع

الوجد\ عجز الروح عن احتمال غلبةالشوق عند وجود حلاوة الذكر ومن اصحاب الوجد من يرقص عند السماع وهو ليس بنقص وانما لنقص راقص يستريح بالوجد لا بالوجود من الوجد منبعثا من خوالجه ةما يعتمل في نفسه من الوجد وقد يزعق الواجد وق يبلغ حد الضرب بالسيف او بغيره دون الشعور بالوجع وقد يمزق ثيابه
وهو في حالة نفسية -غارق في الحب- يصلها الشاعر بها والمتاججة نارها فيه

وقد اودعتني تربة الذل والشقا
وجر دواجي راحل وموادع
اودعتني \ سلمتني
دواجي \ ظلمات
الراحل \ المسافر اوالغائب غيرالموجود
موادع \ مودع

ولي في هواها هتكة وتبذذ
على قلبي في هواها مضارع

الهتكة \ الافتضا وانتشار الامراو شيوعه
مضارع \ ماثل لنفس الهوى - في الشوق والحب لوعة


جعلت اعتقادي في هواها وسيلتي
فياضعف مشفوع له الفقر شافع

الاعتقاد \ المعتقد التي يسيطرعلى فكرالانسان ويرضى به والوسيلة \ الواسطة التي يصل بها الى مبتغاه او اعتقاده ووهنا سبب وواسطة واصله بين بوادي الحق والعبادة مع حظوظ النفس
في الوصول الى مقام الفقر وهو مقام شريف عند الصوفية والفقر حاجة المريد الى الوصول لما يرنو اليه ويعمل لاجله

وجئت اليها راغبا متولها
ولكن بها مني اليها اسارع

الرغبة التي جاء اليها عاشقا ومتولها وغارقا في الحب واتلتي قادته او دفعته هي الرغبة في النفس بالثواب او رغبة الفكروالقلب في الحقيقة
الوله \ هو التحير من شدة الوجد واثره على القلب

سكنت الفلا مستوحشا عن انيسها
ومستانسا بالوحش هن رواتع

الفلا \ الفلاة وهي الارض الخالية الواسعة الاطراف حيث يكثر فيها الوحش من الحيوان وغيره
الانيس\ الصاحب او الرفيق وانيس الفلا هنا حيواناتها ومايعيش فيها
والانس \ فرح وسعادة غامرة تملأ القلب بالمحبوب الذي هو الله تعالى اوهوحال يصل اليه المريد معتمدا على الحق تعالى ساكنا اليه لائذا به فهو طمانينة في القلب ورضا بالله تعالى تلتذ به النفس البشرية ويحدث اثرمشاهدة جمال الحضرة الالهية في القلب وقيل اهل الانس على ثلاثة احوال
الاول الذي يسانس بالذكر ويستوحش من الغفلة ويانس بطاعة الله تعالى فيكثر من ذكره
الثاني الذي يانس بالله تعالى ويستوحش بما سواه فتراهم

الثالث الذي ذهب عن رؤيةالانس بوجود الهيبة والقرب
فمن يانس بالله تعالى يحس بضيق الصدر عن معاشرة الناس ويشعر كانه غريب بينهم يخاللط الناس بالبدن ومستغرق في جمال الذكر والانس بالقرب من الله تعالى

انوح فتشجيني حمام سواجع
وابكي فتحكيني غمام هوامع

انوح \ ابكي بشده فتشجيني اي تطربني وتهيج عواطفي واشواقي حمائم القرب منه فتهز القلب هزا والشوق في القلب بمثابة الفتيل او السلك الكهربائي في المصباح يتوقد فيضيء بنوره القلب
وتحكيني \ ثماثلني او انه عندما يصل الشوق به الى حد البكاء تنهمل العيون جارية كانها الغيوم الماطرة

وليس ان عوى ذئب على فقد اسه
زفير له في الخافقين ضرائع

الفه \ حبيبه وصاحبه
الخافقين \ الارض والسماء او الشرق والمغرب من الارض

وان غردت قمرية فوق ايكة
وجاوب قمري على الايك ساجع

غردت \ تغنت وصوتت والقمرية نوع من الطيور الداجنة بيضاءاللون والذكرقمري وتجمع على قمارى
على الايك ساجع \ فوق الاشجار مغرد يبث عشيقته الهوىوالغرام والشوق الذي يحسه اتجاهها وهي اي القمرية تناجيه تمثيل جميل رائع في عالم الشعر

فاني لأنا تي وتكدير لوعتي
بتلك الفيافي والظلام اراجع

التكدير \ ما يحزن النفس ويشعره بالضيق وانقباض النفس والاحساس بلوعة حارة تحرقه و التي هي شو ق الحب حيث تجعله متصاعد الانفاس حرى وحارقة

ولي بمريض الجفن سقم مبرح
ولي في عصي القلب دمع مطاوع

فللشاعر اسوة في كل باكي العين مقرح الجفون والخدود من شدة البكاء الى الحبيب اسوة حسنة وله في شخص عصي القلب شديده دموعا مهراقة تنفس عن نفسه وما يختلج في قلبه من الشوق والحب القاتل الذي يحس به اتجاه حبيبه الغالي عليه وهو الحق تعالى

نحلت من الالام حتى كاءنني
مقدر مفروض وما هو واقع

النحول \ الضعف والهزال والشاعر يحس بنحول في جسمه جراء ما شرحنا في الا بيات التي قبل هذا ويؤكد انه مقدر عليه هذا ومفروض وانه واقع به

فلو نقط الخطاط حرفا لهيكلي
على سطح لوحي ما راه مطالع

وان جسمه من النحول والجفاف كورقة خفيفة لاتتحمل الكتابة اولاتتحمل ضغط القلم عليها بحيث لو خط عليه الخطاط خطا اوكتب عليه لتهرأ ت وتمزقت فما ستطيع المطالع او القاريء لها من مطالعتها - اجمل به من تمثيل

فجسمي واسقامي من محال وواجب
ودمعي وخدي احمر وفواقع

انحله السقم والهزال والدمع الجاري الحار الذي قرح جفنه وفوقع خديه اي جعل فيها فقاعات حمراء متورمة وكذلك في اجفانه فلسان حاله يقول - تعبت من شدة الشوق والهوى

اسائل من لاقيت والدمع سائل
عن القلب والسكان والقلب جازع

السكان \ الروح او النفس الساكنتان في الجسم
جازع \ قيل الصبر اولم يتمكن من الصبر فجزع من شدة الحب وقوة العاطفة

تحارب صبر ى والكرى فتباينا
وسالم قلبي الحرق فهو مبايع

الكرى \ النعاس وفي صدرالبيت تعبير لغوي بلاغي جميل في محاربة الصبروالنعاس وتشترك العيون معهما في همل الدوع السائلة وكان نتيجة هذه الحب ا ن تباينا اي تفارقا
والقلب منه مسالم الحرق ا ونار الشوق والوجد التي تستعر في لبه
لتحرقه فيسلم اموره لهذه النارطواعية - فهو مبايع لها ومسالم

وقد قيدت بالنجم اهداب مقلتي
كما اطلقت عن قيدهن المدامع

اهداب مقلتي \ شعيرات جفون العين فعينه شاخصة الى السماء محملقة بنجومها دموعها جارية كثيرة الجريان

واسقط قدري في الهوى شنعة الهوي
وعندي ان العز تلك الشنائع

القدر\ المكانة اوالمنزلة الرفيعة
شنعة الهوى \ افتضاحه وظهوره عليه وفيه لايستطيع كتمانه
وير ى الشاعر ان عزة نفسه والعز في شخصيته متأ

فكم مر من كنت ارفع قدره
كاءني له من بعد ذلك واضع

في الحياة ترى كثير من الذين ترفع من قدرهم ينظرون اليك كانك تحتقرهم جهلا منهم وهذا ماذهب اليه الشاعر في بيته وفي البيت طباق بلاغي بين ارفع او رافع معناه علوت قدره وبين واضع ومعناه وضعت من قدره اي اخفضته او انزلت من قدره

وينكف ان القاه بي متطيرا
ومالي ان حدثته لي سامع

بنكف \ يأنف او يستنكف مني حين القاه اواطلبه للكلام كانه يتطير مني والتطير الشعور بالاذى والتبرم من رؤية شخص معين اومادة معينه ولكن هذا الشخص رغم انه متطير مني او مستنكف الا انه ان تحدث اليه صغى لي واستمع لكلامي بانصات

فمالي في الاحياء ان عشت صاحب
ومالي حقا اذ اموت مشائع

ويتصور الشاعر انه في الاحياء ليس صديق ولا صاحب وربما لايكون له من يشيعه الى القبر عند الوفاة فهو يتخيل نفسه يعيش لحبه وشوقه في حب الحق تعالى فليس له سواه في الدنيا مؤنسا ولارفيق

ولا لي ان حدثهم من محادث
ولا اذ دهاني الخطب فيهم مدافع

دهاني الخطب \ اصابني الامر العظيم اوالمصيبة الكبرى واحلت بي ومدافع اي ناصرلهم

كأن لم اكن في الحي ارفع اهله
مكانا وقدري في الكانة رافع

فكأ ن الحي الذي يعيش فيه اهله لايشعرون بمكانته فقدره وكانه رفعت من مكانة وعزة قدر هذا الحي لانه فيه فبالحقيقة انه ذو قدرعالي ومنزلة رفيعة لايصلون اليها فهم به ترفعوا وعلت مكانتهم وبمكانته وقدره ومنزلته رفع من قدرهم وقدرالحي الذي هم واياه فيه


ذللت الى ان خلت اني لم ازل
اذل لهم قد را فها انا خاضع

وقد تواضعت كثرا لهم حتى شعرت ان تواضعي هذا ابح مذلة وتقليق قدر النفس وبات اشعرانهم يذلونني ويقللون من احترامي
وهذه سلوكيةاالجاهلين وغيرالفاهمين

واحسب ان الارض تنكف ان ترى
ولي في اثرها مذهب ومشارع

ومن كثرة الخضوع والذلة الواسعةالمدى من ي لاءبناءالحي وحسبوني كذلك احسست ان الارض ترفض ذلك وتستنكف وخاصةوانها تعلم اني صاحب منزلة كبيرة فيها فلي مذهب في العلم والايمان كبير و منتشر بين الناس وصاحب طريقة واسعة الانتشار واسمي اصبح على كل لسان واني غني عن الجاهلين غيرالعارفين قدري ومكانتي

رعى الله اخوانا رعوا لمودتي
فهن لقلبي حين كن توابع

الا ان اخواني واصحابي رعوا اورفعوا من قدري وهم يعلمون موقع علمي مقداره واحبوني ودخلت مودتي لقلوبهم وانفسهم فهم اتباعي واحبائي وكانوا لي تبعا

نعم سقى وجدي مدى الدهر مؤنسي
فكم لك يا وجدي علي صنائع

الوجد \ الشوق وخشوع الروح عند مطالعة سرالحق وقيل عجز الروح من احتمال غلبة الشوق و الوجد الشديد عند وجود حلاوة الذكر وهذا الوجد والشوق ذو فضائل على الشاعر في عشقه لحبيبه وهو الحق تعالى


فيا زفرتي اصعدي وتنفسي
فقد هبطت من ضيق جفني المدامع

وهنا يناشد الشاعر زفراته الحارة ان تصعد من جوفه لعلها تخرج فتنفس عليه بعض مايحس اويشعر به ويذكرها انحالة الشوق جعلته في موقف لايحسد عليه اذ دموعه جارية هابطة من جفون عينيه بعد ان قرحتها واثرت فيها حتى على ناظريه فاصبحت جفونه ضيقة ضعيفة كليلة

وياكبدي في ذوبي صبابة
وياكمدي دم انني بك يانع

ويخاطب كبده الحري فيقول لها ذوبي في قلبي وجسمي شوقا ولوعة ووالصبابة هي حرارة الشوق ورقته ومايشعر به المحب من ضيق قد يقتله في حبه ويوؤدي به الى الكمد الدائم هذا الذي يتحسسه الشاعر في كل حين حتى اصبح مطاوعا له وربما يناجي الكمد فيقول دم اي اثبت في قلبي ولا تخرج منه خوفا ان يحل مكانه ما هو اشق منه فيؤذي نفسه ويقتلها

وياجسدي هل فيك من رمق فما
اراك سوى بالوهم عندي طالع

ويناجي جسده الخاوي من شوق الحب هل بقي فيك قليل من قوة او بقية من روح فانه يرى جسمه انحله الشوق والهوى فاصبح طالعا كالوهم يمشي بلا فكر في هيكل عظمي خاو ضعيف ياله من حب قاتل وشديد ذاك الذي يشعربه

ويامهجتي الرسم منك قد اندرس
ويا طلل الاحشاء فجعك صادع

اما مهجته فقد اندرست معالمها ورسومها ولم يبق منها الا اثر او اطلال هي الاحشاء التي فجع بها ا يضا فهي خاوية متصدعة – شوقا للحبيب ووجده وحبه الذي لا ينزع

وياجفني المقروح قد فني الدما
وياقلبي المجروح هل انت فازع

ويناشد جفنه المقرح المتورم من كثرة البكاء وشدته والنحيب الذي لا ينقطع انه قد نضب الدم الذي فيه ويلتفت الى قلبه المجروح فيسأله هل انت فازع اي خائف مرجف مما حل في اعضائه الاخرى خوفا من ا لموت والهلاك في عشق الحبيب وحبه

وياذاتي المعدوم هل لك بعثة
وياصبري المهزوم هل انت راجع

الذات كما يوضحها صاحب معجم المصطلحات الصوفية صفحة103 (هي الامر الذي تستند اليه الاسماء والذات نوعان نوع موجود محض وهو ذات الباري سبحانه ونوع موجود ملحق بالعدم هو ذات المخلوقات وذات الله سبحانه عبارة عن نفسه التي هو بها موجود لانه قائم بنفسه وهو الشيء الذي استحق الاسماء والصفات بهويته وذان الله تعالى غيب الاحدية لاتدريك بمفهوم عباره ولاتفهم بمعلوم اشارة وليس لذاته شيء في الوجود مناسب ولا مطابق ولا مناف ولا مضاد) والشاعر يناشد ذاته هل لها ان تشد من قوتها وتبعث جديد لكي يستطيع الحراك ويستمر في حبه ويناشد صبره الذي اعتبره مهزوم او مندحر من شدة هول معركةالحب والشوق هل هو راجع اليه فيعينه على التصير في حبه ووجده والصبر هو الوقوف على البلاء مع حسن الخلق كلاهما موجدان في شخصية الشاعر والصبر صبران صبرالعابدين واحسنه ان يكون العابد محظوظا وصبرالمحبين واحسنه او افضله ان يكون مرفوضا فيزداد شوقه وتعلقه بالحبيب وهو ماقصده الشاعر في هذا البيت
والصبر غاية اهل الحق وتتركز عليه ادابهم واخلاقهم لانهم يرونه من سمات البشرية وصفة من صفات الانسان الكامل لان الانسان الصابر انما يصبر على البلاء ويشكر حال النعمة والصبرفي البلاء افضل لانه اشق على النفس فينال الجزاء الاوفي
قال تعالى( انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ) سورة الزمر الاية \10


وياخفقان القلب زدني كا بة
وبنار وجدي قد منين اضالع

ويترجى الشاعرمن خفقات قلبه الحرى ان تزده غما وكمدا وكابةوشدة بنارحبه وشوقه فانه كلكا كثرت هذه وازدات احب محبوبه والحق تعالى اكثر وتفانى في عشق اشد فقد اصاب شوقه احشائه ووصل حتى الى اضالعه التي هي قبل جلده

ويانفسي الحراء موتي تلهفا
فما لك في ذنب المحبة شافع

ويناجي نفسه فيقول لها موتي حسرة وتلفا فانت التي اخترت هذه المشقة في حبك ورغبت فيها والمحبة ان يهب المحب نفسه للمحبوب والمحبة تتوالد من احسان الله تعا لى اليهم وعطفه عليهم قال رسول الله صلى الله وسلم ( جبلت القلوب على حب من احسن اليها ) وقد تكون المحبة بتولد نظرالقلب الى غناء الله تعالى وجلاله وعظمته وجماله وقدرته وعلمه وربما تتولد من نظر المحبين ومعرفتهم بقديم حب الله تعالى بلا علة
فالمحب يتلذذ ويسعد بكل مايرد اليه من حبيبه ولوكان نزرا يسيرا فالحب هو العيش الحقيقي فمن احب الله لاعيش له مع الخلق لانه يحيا بحب الله تعالى ولا يرى حبيبا سواه فيذهب عيشه من الدنيا ويبقى حبه لله خالدا مخلدا
ويا روحي المبعوث صبرا على البلا
وياعقلي المسلوب هل انت راجع

الروح \ مظهر الذات الالهية ولا يمكن ولايمكن ان يحوم حولها حائم ولا يروم حولها رائم ولا يعلم كنهها الا الله تعالى ولا ينال هذه البغية سواه وقد شرحناها سابقا
فعلى الروح ان تصبر على البلاء في الحب وعلى العقل الذي سلبه الحبيب ان يرجع الى صوابه فيرى لمن يحب انه يحب الله تعالى الذي لامحبوب سواه

ويا مابقى في الوهم مني وجوده
عدمتك شيئا وقعه متمانع

ولم يبق عند الشاعرغيرالوهم يتعلق به فها هو ينا شد ما بقي منه في وجوده والوجود ياتي بعد منزلة الوجد في الشوق والرجى
وهو اخص منه لدوامه بدوام الشهود واستهلاك الواجد وغيبته عن وجوده كليا ووقع اثره وصداه

ويامسقمي زدني اسى وتبدد ا
فليس لسقمي غير صبرى ناقع

يامن اسقمتني فقد تعلمت على العذاب والاسى والفرقة ولم يبق لي غير الصبر الوذ به

وياعاذلي كم تعذلني وان اكن
الى العذل لا اصغي فللذكرسامع

العاذل \ اللائم والعذل الملامة بشماته
الذكر \ هو الخروج من ميدان الغفلة الى فضاء المشاهدة على غلبةالخوف في كثرة الحب وهو بساط العارفين ونصاب المحبين وشراب العاشقين وقد كتبنا به كثيرا

وياقاضيا في الحب يقضي بعدله
تحكم بجور انني لك طائع

قاضي الحب \ الحاكم العدل فيه والذي يرجوه الشاعران يكون عادلا لايحكم بجوراو ظلم فانه قانع بماحكم فكيف اذا كان هو الخصم والحكم

جعلت وجودي مايمن لها به
وان وجودي مكرة وخدائع

الوجود هنا كثرة الوجد وهي اظهار حالةالوجد وهو فناء النفس في غلبة سلطان الحقيقة ويقول النوري رحمه الله تعالى ان الوجد لهيب ينشا في الاسرار ويسنح عن الشوق فتضطرب الجوارح حزنا او فرحا تبعا الى ذلك الوارد
مايمن \ مايوهب او يعطي
مكرة \ حيلة

فمن مصر ارضي قد خرجت لمدين ال
على وشعيب القلب فيه صرائع

مصر \ ارض الكنانة ومنها خرج موسى (خائفا يترقب) متوجها الي مدينة - مدين - وهي مدينة قديمة في الجزيرة العربية وفيها لقي النبي شعيب عليهما السلام وقد سبقت الاشارة اليها وان مدين من المدن التي ذكرت في القران الكريم والابيات التالية تحكي تحكي جزءا من قصة موسى وشعيب عليهما لسلام
شعيب القلب \ اخادعه وعروقه ومداخله ومخارجه وقد يكون النبي شعيب عليه السلام والمعنى في قلب الشاعر

فلاقيت بنتي عادتي وطبائعي
يذودان اغنامي ومائي نابع

البيت الشعري مستقى تفسيرا للاية الكريمة ( ولما ورد ماء مدين وجد عليه امة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأ تين تذودان قال ماخطبكما قالتا لانسقي حتى يصدر الرعاء وابونا شيخ كبير ) سورة القصص الاية \23
الماءالغنيم \ الماء الذي يؤخذ بلا ثمن فهو بمثابة غنيمة
الغنائم \ اغنام او نعاج جمعها غنم وواحدها نعجة

وجاء على استحياء ذاتي بربها
بتوحيدها احداهما وتسارع

هذا البيت الشعري مستنبط من الاية الكريمة ( فجاءته احداهما تمشي على استحياء قالت ان ابي يدعوك ليجزيك اجر ماسقيت لنا ) سورة القصص الاية 25
التوحيد \ وجود عظمة ووحدانية الله تعالى وحقيقة قربه بذهاب حس العبد وحركته لقيام الله تعالى فيما اراد منه

فلما تزوجت الحقيقة صنتها
وامهرتها مني حماة شرائع

مستنبط من الاية الشريفة التي على لسان شعيب يقول فيها لموسى عليهما السلام ( اني اريد ان انكحك احدى ابنتي هاتين على ان تاجرني ثمان حجج فان اتممت عشرا فمن عند ك وما اريد ان اشق عليك ستجدني ان شاء الله من الصالحين ) القصص الاية \27
وصنتها حفظتها عن استعمال المقتضيات البشرية لتصل بصوتها بصفات الاحدية لحد ظهور الحق في اثارها
حماة الشرائع\ المتفانون فيها اوحفظتها

صعدت معالي طور قلبي مناديا
لربي حتى ان بدت لي لوامع

معالي الطور \ اي جبل الطور المقدس الذي تجلى رب العزة عليه لموسى عليه السلام يو م نادى موسى عليه السلام ربه
سبحانه وتعالى قائلا
( رب ارني انظر اليك قال لن تراني ولكن انظرالي الجبل فان استقر مكانه فسوف تراني ) سورة الاعراف الاية \ 143
كما يتجلى اهل الله في عباداتهم في المفازات والاوية قال تعالى
( فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا ) سورة الاعراف الاية \ 143
لوامع \ انوارالحق تعالى كتجليه للجبل فجعله دكا

وخلفت اهلي وهي نفسي تركتها
وجئت الى النار التي هي ساطع

اهلي \ المقصود بها زوجة موسى ابنة شعيب واولاده منها كما في الايةالكريمة ( فلما قضى موسى الاجل وسار باهله انس من جانب الطور نارا قال لاهله امكثوا اني انست نارا لعلي اتيكم منها بخبر او جذوة لعلكم تصطلون ) القصص الاية \19
نفسي \ روحي اذ ليست حقيقة النفس الا الروح وليست حقيقةالروح الا الحق

فناداني التوحيد نعليك دعهما
فها انا ذا للروح والجسم خالع

التوحيد وحود عظمة وحدانية الله تعالى وحقيقة قربه بذهاب حس العبد وحركته لقيام الله تعالى فيما اراد منه وفي هذا البيت اشارة لمناداة موسى ربه سبحانه وتعالى قال تعالى ( فلما اتاها نودي ياموسى 0 اني انا ربك فاخلع نعليك انك بالواد المقدس طوى 0وانا اخترتك فاستمع لما يوحى 0 ) سورة طه الايات\ 11- 13

وكلمني التحقيق من شجر الحشا
باني بالوادي المقدس راتع

التحقيق \ ظهور الحق في صور الاسماء الالهية او تكلف العبد لاستدعاء الحقيقة بجهده ونصبه
وفيه اشارة الى الاية الكريمة ( فلما اتاها نودي من شاطيء الواد الايمن في البقعة المباركة من الشجرة ان ياموسى اني انا الله رب العالمين) سورة القصص الاية\20

وسرت بعقلي اي فتاي وحوته
الى مجمع البحرين والعقل تابع
اشارة الى قصة موسي والخضر عليهما السلام انظر شرحها كاملة في قصص الانبياء وقد ذكرت في القران الكريم ايضا وفي هذا البيت اشارة الى الاية الكريمة ( واذ قال موسى لفتاه لا ابرح حتى ابلغ مجمع البحرين او مضي حقبا 0 ) سورة الكهف \60
وهناك نسيت الحوت وهو انتي
فسبح في بحر الحقيقة شارع

هذا البيت اشارة الى الاية الكريمة
(فلما بلغا مجمع بينهما نسيا حوتهما فاتخذ سبيله في البحر سربا) سورة الكهف الاية \ 61
التسبيح \ التنزيه اوتنزيه الباري عز وجل عن نقائص الامكنة والازمنة وامارات الحدوث وعن كل عيوب الذت والصفات
على اثري ارتديت حتى وجدتني
هو الاصل اذ نفس انا وهو طالع
اشارة الى الايتين الكريمتين ( قال ذلك ما كنا نبغ فارتداعلى اثرهما قصصا 0 فوجدا عبدا من عبادنا اتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما ) سورة الكهف 64 و65
فلما تعارفنا ولم يبق نكرة
اردت اتباعا كي يفوز المتابع
تعارفنا \ عرف احدهما الاخر اوقدم احدنا نفسه الاخر معرفة والتعارف هو ولوج المعرفة والمعرفة معرفتان الاولى معرفة حق وهي اثبات وحدانية الله تعالى والثانية هي معرفة الحقيقة
فاخرق في بحر الاله سفينتي
ونحر غلام الشرك اذ هو خادع
اخرق \ احث فيها خرقا اي ثقبا او عيبا
نحر غلام الشرك \ قتله او ذبحه المهم انه اماته كما جاء في القران الكريم وفي هذا البيت اشارة الى الاية
وجاء بلاد الله قرية غزة
وفيها لقلبي منجع ومخادع
غزة \ المدينة الفلسطينية المناضلة المعروفة
المنجع \ اي المنتجع وهو المسكن
مخادع \ جمع مخدع ويعني فراش النوم او غرفة النوم
اردنا ضيافات ابو ا ان يضيفو ا
لمسدل في وجه البدور طوالع
اردنا ضيافات \ رغبنا في ضيافة القوم فابوا ان يضيفوهما
اسدل \ حجب اسدل الليل الظلام \ اي جعله ستارا فلا يرى شيء
خلاله اوخلفه
وجه البدور طوالع \ اي وجه موسى والخضر عليهما السلام فهما بدور وشموس لما في وجوههم من نضرة النعيم فهما نبي وولي وكلاهما في بحرحب الله غارق
هناك جدار الشرع خضري اقامه
لئلا ترى بالعين تلك الشوارع
جدار الشرع ثوابت الشريعة وهما القران الكريم والسنة النبوية وفي البيت اشارة الى الاية الشريفة ( فوجدا فيها جدارا يريد ان ينقض فاقامه قال لو شئت لتخذت عليه اجرا ) سورة الكهف الاية\ 77
فان فهمت احشاك ما قلت مجملا
والا فبالفصل ما انا واضع
احشاك \ احشاءك و هي القلب والفكر والنفس
ماقلت \ ما تفوهت به من معارف وتعاليم وتفاصيل الطريقة التي اسسها او وضع اسسها كاملة
واني على تنزيه ربي لقائل
باوصافه عني فحقي صادع
لقائل \ ثابت ومتحدث واللام للتوكيد
فحقي صادع\ فما اقوله عن الله تعالى وهوحقي اي الهي وربي وحبيبي قول قاطع وهو الحق المبين
وفي الابيات التالية يتحدث بها عن ربه وحبه اليه في ذاته
انا الحق والتحقيق جامع خلقه
انا الذات والوصف الذي هوتابع
الحق والتحقيق \ اوصاف الحق تعالى وهي اسماؤه الحسنى والوصف هنا وصف الذات الالهية وهي غيب الاحدية وجنة الروح فليس لذاته في الوجود مناسب ولا مطابق ولا مناف ولامضادد( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ) سورة الشورى الاية\ 11
فاحوى بذاتي ماعلمت حقيقة
ونوري فيها قد ا ضاء فلامع
احوي بذاتي \ احتفظ في قرارة نفسي
الحقيقة \ كل ماعدا عالم الملكوت وهو كل ما فوق العرش الى تحت الثرى وما بين ذلك من الاجسام والمعاني والاعراض
اضاء فلامع \ اضاء اي نور او صدر النور منه ا وا تقد النور منه فهو متقد شديد الاتقاد اما فلامع ما لمع او اضاء ثم افل مثل البرق وما اليه قال تعالى ( او كصيب من السماء فيه ظلمات و رعد وبرق يجعلون اصابعهم في اذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين 0 يكا د البرق يخطف ابصارهم كلما اضاء لهم مشوا فيه واذا اظلم عليهم قاموا ولوشاء الله لذهب بسمعهم وابصارهم ان الله على كل شيء قدير 0) سورة البقرة الايتان \ 19 و20
ويسمع تسبيح الصوامت مسمعي
واني لاسرار الصدور اطالع
تسبيح الصوامت \ تنزيه الحق تعالى او قول - سبحان الله وبحمده – والصوامت هم الخلائق التي لاصوت لها
اسرارالصدور \ خفايا القلوب وهوما يختص بكل شيء من جانب الحق تعالى عند التوجه اليه

واعلم من زمن مضى
وحالا وادري ما افاد مضارع
واعلم \ افهم ما حدث في الماضي وما يجري في الوقت الحاضر وما سيكون في حا ل المستقبل - والمضارع هو فعل الحاضر الضارب الى المستقبل
ولو خطرت في اسود الليل نملة
على صخرة صماء اني اطالع
خطرت \ دبت اوهمت بالتحرك اي من عظمة الله تعالى انه لو دبت نملة او همت بالدبيب في ليل اسود قاتم السواد على صخرة ملساء صماء قوية شديدة القوة والصلابة فانه تعالى يعلم بدبيبها ويشاهد حركتها ومطلع على احوالها

اعد الثرى رملا مثاقيل ذرة
واحصي عديد القطر وهي هوامع
الثرى \ تراب الارض وكل ما فيها من جبال اوتحت الانهار والبحار والمحيطات
القطر \ قطرات المطر النازلة من السماء الى الارض فالله تعالى يعلم كم ذرة من تراب في الارض وكم قطرة ماء اومطر اوما يماثلها من ماء في وجه الارض واعماقها انه عليم خبير
واحكم موج البحر وسط حطيمها
عيارا ومقدارا وما هو واقع
احكم موج البحر\ اقتدر فالقدرة الالهية تقدر امواج الابحار والمحيطات وتقدر مدى تلاطمها مع بعضها وقوة هذا التلاطم او التحرك ومقدار قوته وكل ماهو موجود في داخل هذه البحاروتشمل المحيطات والبحار والانهار ففي كل منها ما تحركت موجة صغيرة بنسيم او كبيرة بهواء عاصف قاصف الا باذن الله تعالى
وانظر تحقيقا بعيني محققا
قصور جنان الخلد وهي قلائع
انظر تحقيقا \ انظر يقينا ثابتا او قائما ما خلق الله تعالى من قصور في الجنان الخوالد وهي اشبه بقلاع واسعة كبيرة اعددها لعباده المؤمنين ( فيها ما لاعين رات ولا اذن سمعت ولاخطرعلى قلب بشر ) كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
واتقن علما بالاحاطة جملة
لاوراق اشجار هناك ايانع
كما يعلم بكل شيء فهو محيط بعلمه بجملة ما في الكون في السموات والارض قال تعالى ( وعنده مفاتح الغيب لايعلمها الاهو ويعلم مافي البر والبحر وما تسقط من ورقة ا لايعلمها ولا حبة في ظلمات الارض ولا رطب ولايابس الا في كتاب مبين ) سورة الانعام الاية \ 59
والعلم \ علم الامر والنهي والمامور مايثاب على فعله ويعاقب ويحاسب على تركه والابتعاد عنه وتجنبه ومشايخ الصوفية رزقوا سائرالعلوم واعدوها فرضا من الفروض
وكل طباقا في الحجيم عرفتها
واعرف اهليها ومن يك واضع
الطباق \ الطوابق وقيل ان جهنم سبعة طوابق او ادراك يدخلون الخلق اليها بسوء اعمالهم واشدها الدرك الاسفل قال تعالى ( ان المنافقين في الدرك الاسفل من النار ) سورة النساء الاية \ 145 ونكتفي بهذه الاية الشريفة شرحا موجزا لهذا البيت
وانواع تعذيب هناك علمتها
واحوالها طرا وهن فضائع
وكل انواع التعذيب في جهنم التي اعدها الله تعالى للكافرين والمشركين والمنافقين وسييء الاعمال واحوالها جميعا من خلق الله تعالى وهذه الامور شديد القوة والردع فهي فضائع فهي تعذيب ومخاوف مهولة ورعب شديد
واملاكها حقا عرفت ولم يكن
علي خاف من انا له واضع
املاكها \ سعتها وكبرها ولم يكن على الله تعالى شيء خاف في الارض ولافي السماء ولا في الجنة ولا في النار فهو( يعلم خائنةالاعين وما تخفي الصدور ) سورة المؤمن الاية\ 19
وكل عذاب ثم ذقت ولم ابل
ااخشى واني للمقامين واضع
ابل \ اشف اخشى \ اخاف او ارهب
ويقول هل يخشى الله شيئا وهو خالق لكل شيء
المقامان \ الجنة والنار او الارض والسماء او الخيروالشر
واضع \ خالق
وكل نعيم ------ اني منعم
به و هو لي ملك وما ثم رادع
وكل نعيم وحياة كريمة خلقها الله تعالى لعبا ده اولبني البشر في هذه الحياة الدنيا هي ملك يمينه سبحانه وتعالى لاشريك له ولا مانع متصرف فيها كيفما يشاء والبت ناقص في شطره كلمة لم اجدخا في الاصل فوضعت مكانها خطا
وكل عليم في البرية انه
كقطرة ماء من بحاري دافع
وكل علماء الارض وما يعلمونه وما توصلو ا اليه من علم اوفعل اوعمل منذ خلق الخليقة الى يوم القيامة ما هم وما يعلمون الا كقطرة ماء من مياه هذه الابحر التي خلقها الله تعالى نسبة الى علمه عز وجل ( قل لوكان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ولوجئنا بمثله مددا )سورة الكهف الاية\ 109
وكل حكيم كان او هوكائن
فمن نوري الوضاح في الخلق لامع
الحكيم \ صاحب الحكمة والحكمة معرفة الله تعالى بصفاته في الكمال والتنزه عن النقصان وبما صدرمن عنه من الاثار والافعال في النشا ة الاولى والاخرة قال تعالى ( يعلم مايلج في الارض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الغفورالرحيم) سورة سبأ الاية \2
الوضاح \ الساطع او النورالقوي او الكاشف
وكل عزيز بالتجبر قاهر
ببطش اقتداري في البرية قامع
العزيز \ هو الرفيع او العالي في نفس كل مؤمن جياشا بالحضور والتفاعل وهو من الاسماء الحسنى
التجبر \ التفرد بصفات القوة والجبروت
القاهر \ الغالب
الاقتدار \ قوة خفية ذاتية لاتكون الالله تعالى وهي مظهر عيان معلوماته الموجودة في العدم والقدرة هي القوة البارزة للموجودات من العدم وهي صفة نفسية بها ظهرت الربوبية فاذا نسبت الى المخلوقات فهي حادثة واذا سب الى الحق تعالى فهي قديمة او ازلية لايعوف لها بداية
وكل هدى في العالمين فانه
هداي وما لي في الوجود منازع
الهدى \ الالتزام بالطريق القويم او المستقيم وان الهدى لله وحده
فمن اهتدى بهديه فقد اهتدى قال تعالى ( ان الهدى هد ى الله ) سورة الانعام الاية \70
مالي في الوجود منازع \ ماله شريك
اصورمهما شئت من عدم كما
اقدر مهما شئت فهو مطاوع
اصور \ اخلق او انشيء اوابين شكله وجاء في المصحف الشريف
( هوالله الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسنى وهو العزيز الحكيم ) سورة الحشر الاية \24 الاخيرة
اقدر\ احدد مقداره وكميته وعدده
وافني اذا شئت الانام بلمحة
واحيي بلفظي من حوته ا لبلاقع
الفناء \ تبديل الصفات البشرية بالصفات الالهية دون الذات اوهو سقوط الاوصاف المذمومة او هو الغيبة عن الاشياء
الحياة \ بعث الروح في الجسد
من حوته البلاقع\ من سكن الارض القفراء غيرالمسكونة وربما ويقصد بها هنا القبور وساكنيها اي من ماتوا ودفنوا
واجمع ذرات الرسوم من الثرى
وانشيء كما كانت واني باد ع
ذرات الرسوم \ذرات اجسام الاشياء او رميم العظام قال تعالى (قل من يحي العظام وهي رميم قل يحيها الذي انشاها اول مرة وهوبكل خلق عليم)
بادع \ مبدع او منشي ء او محي الاشياء او خالقها
وفي قعرالبحر لو نادى باسمي حوته
اجبت واني للمناجين سامع
قعر البحر\ اعماقه الواسعة
المناجون \ المتعبدون سرا والمتضرعون لله تعالى والمتوكلون عليه في كل امورهم فهم يهرعون اليه ان اصابهم فضل من الله تعالى شكرا له وان اصابهم الشر دفعا عنهم الشر وما اليه ويخل في هذا المعنى قول الله تعالى على لسان يونس عليه السلام حين ابتلعه الحوت وبقي يسبح في بطنه ( لااله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين) سورة الانبياء
الاية\ 86
وفي البر لو هب الرياح على الثرى
احيط واحصي ما حوته البلاقع
احيط \ اعلم او احدق به او رعاه قال تعالى ( الا انه بكل شيء محيط ) سورة فصلت الاية \ 54 وقال تعالى ( لقد احصاهم وعدهم عدا 0وكلهم اتيه يوم القيامة فردا ) سورة مريم الايتان 94و95
وخلف معالي قاف لو يستغيث بي
مغاث فاني ثم للضر دافع
قاف \ جبل قاف او هو حرف من حروف الهجاء اقسم الله تعالى به قال تعالى ( ق والقران المجيد) سورة قاف الاية\ 1 ويتضح هنا انه الجبل اي ان لو احدا استغاث بي وهو في جبل قاف اغثته ودفعت عنه الضر الذي لحقه
واقلب اعيان الجبال فلو اقل
لها ذهبا كوني فهن قواقع
اعيان الجبال \ اكبرها واعظمها واعلاها فلو قال الله تعالى للجبال هذه على سعتها وكبر حجمها و ارتفاعها لاصبحت ذراتها ذهبا قال تعالى
( ان الله على كل شيء قدير )سورة العنكبوت الاية 20
واجري اذا شئت السفائن في الثرى
وفي البحر بغي المطي تسارع
السفائن\ السفن جمع سفينة
اي ان الله قادر على يسير السفن فوق التراب والمطايا او المراكب البرية فوق البحار قال تعالى ( ان في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهاروالفلك التي تجر ي في البحر بما ينفع الناس وما انزل الله من السماء من ماء فاحيا به الارض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والارض لايات لقوم يعقلون ) سورة البقرة الاية \ 164 وقد سارت الان بما الهمه الله تعالى للبشر من عقل وفهم وعلم فكانت السيارة والطيارة والباخرة والسفينة وهذه العلوم العظيمة منها الصعود الى القمر والنجوم واقاصي اعماق المحيطات كله كان بعلم الله وقدرته
وان طباق العرش تحت القوائم
ورجلي على الكرسي ثمة رافع
العرش \ عرش الرحمن وهو مظهر العظمة ومكانة التجلي وخصوصية الذات ويسمى جسم الحضرة ومكانها والمكان المنزه عن الجهات وقيل العرش الاكبر هو قلب الانسان الكامل قال تعالى ( وسع كرسيه السموات والارض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم) سورة البقرة الاية\ 255 جاء في الحديث القدسي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما وسعني ارضي ولا سمائي و وسعني قلب عبدي المؤمن )
وبيتي بسقف العرش حاشاي ليس لي
مكان ومن فيضي خلقن مواضع
الفيض \ التجلي الالهي ويتعين بحسب المتجلي ويتقيد به ويستخدم الصوفيون الفيض بمعنى ان الحق تعالى يسبغ بعض نعمه على احبائه ومريديه ظاهرة وباطنة وان اولياء الله تعالى اذا اقتربوا منه لايسمعون سواه ولايبصرون سواه فهم في هيبة له دائمة ومحبةكاملة فهم من شراب انسه يشربون
واجري على اللوح المقادير ما اشأ
وبالقلم الاعلى فكفي بارع
اللوح \ الكتاب المبين وقيل الالواح اربعة هي لوح القدرولوح القضاء ولوح النفس ولوح الهيولي القابل للصور في عالم الشهادة
القلم \ علم التفصيل وهو مجموع الصور الانسانية او الخلقية للخلق عامةمجموع فيه
وسورة اوج المنتهى لي موطيء
وغاية غايات الكمال مصارع
اوج المنتهى \ عظمته وغايته ومنتهاه
موطيء\ مكان محدد ثابت
الكمال \ التنزيه عن الصفات واثارها وكما ل الله تعالى هو ماهيته غيرالقابلة للادراك والغاية
وكل معاش الخلق تجريه راحتي
لراحتهم جودا ولست اصانع
معاش الخلق \ سبل اوطرق معيشتهم فهي من صنع الله تعالى وتدبيره
وفي كل جزء من تراكيب هيكلي
لوسعي والكرسي والعرش ضائع
وسعي\ اتساعي قال تعالى ( وسع كرسيه السموات والارض )سورة البقرة الاية\255
فلا فلك الا وتحويه قدرتي
ولا ملك الا لحكمي طائع
الفلك \ السماء وما يها من نجوم وافلاك وما اليها وما فيها من جاذبية بين هذه النجوم والاكوان بحيث يجعلها تتوازن كما هي الان فلو اختلف توازن كوكب واحد لكوان فيه نهاية العالم او نهايةالحياة ولكن الله قدر
الملك -\ تجمع ملائكة وهي كائنات غيرمرئية والكل محكومة بامرالله تعالى طائعة لامره وجاء في المصحف الشريف (والملك على ارجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية ) سورة الحاقة الاية \ 16

وامحو لما كان في اللوح ثابتا
فيثبت اذ وقعت عليه وقائع
امحو \ اخفي
الثابت \ المرقوم
وقعت عليه وقائع\ الحوادث او اوامر رب العزة فمحته او اثبتته كيفما يشاء ويختار قال تعالى ( ويمحوالله مايشاء ويثبت وعنده ام الكتاب ) سورة الرعد الاية \ 39
واني على كل هذا عن الكل فارغ
وليس به لي همة وتنازع
الهمة \ القوة او العظمة
عن الكل فارغ \ اي اكمل صنتعه وفرغ من كل مايحتاج اليه الخلق في حال الابداع والتكوين و سبل العيش قال تعالى _ ( ان ربكم الله الذي خلق السموات والارض في ستةايام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بامره الا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين )سورة الا عراف الاية \ 54
تنازع \ حال تجعل التجاذب والتباعد موجودين
ووصفي حقا فوق ما قد وصفته و وحاشاي من حصر ولا لي قاطع
الحصر \ الحد
القاطع \ الفاصل او الحد المحدد بمقدار قال تعالى ( الله لا اله الاهو الحي القيوم لا تاخذه سنة ولا نوم له مافي السموات وما في الارض من ذا الذي يشفع عنده الا باذنه يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه الا بماشاء ) البقرة اية \255
واني على مقدار فهمك واضع
والا فلي من بعد ذاك بدائع
وفي هذا البيت ينهي الشاعر وصفه لعظمة الله تعالى وقدرته ويقول ان ماذكرته على مقدارفهم المرء وانه يفهم فوق ذلك امورا اخرى قد لا يتمكن المريد من فهما او الولوج فيها فان ماذكره يشد في عضد المريدين ويقوي ايمانهم وعزائمهم بربهم اما هو فقد وسع الله له الفهم وزاده في العلم بصطة
وثم امور ليس يمكن كشفها
بها خلدتني عقدهن شرائع
الكشف \ الاطلاع على ما وراء الحجب من المعاني الغيبية والامور الحقيقية وجودا وشهودا
الشرائع \ جمع شريعة وهي علم واحد يدعو الى الاعمال الظاهرة والباطنة فلا يجوز ان يجرد القول من العلم بانه ظاهر اوباطن فمتى ماكان في القلب فهو باطن الى ان يجري ويظهر على اللسان فيكون ظاهرا
وعلم الشريعة ظاهر وباطن عند الصوفيين الاعمال الظاهرة في عمل الجوارح كالعبادات مثل الصوم والصلاه والحج والزكاةوالصوم والاحكام وكالاحكام مثل الزواج والطلاق والبيع والشراء وغيرها فهي كلها من عمل الجوارح
اما الاعمال الباطنة فيه اعمال القلوب او المقامات والاحوال مثل الايمان والصدق واليقين والطاعة والمعرفة والمحبة والتفويض والشوق والقرب والوجد والحياءوالخجل والتعظيم والهيبة والرجاء والندم وغيرها كثير
قفوت بها اثار احمد تابعا
فاعجب بمتبوع وها هو تابع
قفوت \ سرت باثره اوعلى شريعته وما رسمه لي
احمد \ هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال تعالى على لسان عيسى بن مريم ( ومبشرا برسول ياتي من بعدي اسمه احمد ) سورة الصف اية \ 6
تابعا \ تابعا لتعاليمه وما جاء به في القران الكريم والسنةالنبوية
فهواي الشاعر خيرتابع لافضل متبوع صلى الله عليه وسلم
نبي له فوق المكانة رتبة
ومن عينه للناهلين منابع
رتبة \ منزلة رفيعة ودرجة عالية
من عينه \ من حقيقته الثابتة في الحضرة العلمية وليست بموجودة في الخارج معدومة بل ثابته في علم الله تعالى وهوالحق من ربهم
الناهلون \ الشاربون من حوض نبع الشريعةالمحمديةالسمحاء من الملتزمين بها والقائمين على اصولها وفروعها
عليه سلام الله مني وانما
سلامي على نفسي النفيسة واقع
سلام الله تعالى على الحبيب المصطفى من الشاعر وهذا السلام الذي على الحبيب محمد واله والاطهار انمايعود على نفس الشاعر لكونه من اله اوعترته الطاهرة رضوان الاله عليهم
نفسي النفيسة \ نفسي الوحيدة في مكانتها وعلو شانها ومنزلتها لقربها وقرابتها من الرسول الحبييب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا
-------------------------------------------



ا من مؤلفات


فالح نصيف الحجية الكيلاني

الشعرية

1-نفثات القلب
2- قصائد من جبهة القتال
3-الشهادة والضريح
4- من وحي الايمان- قصائد دينية
5-االحرب والايمان


النثرية

1- الموجز في الشعر العربي
2- في الادب والفن
3- تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق
4- شرح ديوان عبد القادر الكيلاني وشيئ في تصوفه
5- كرامة فتاة (قصة طويلة )
6- عذراء القرية (قصة طويلة)
7- اصول في الاسلام
8- الاشقياء ( مجموعة قصص قصيرة )
9- اصحاب الجنة في القرآن 1
10- القرآن في القرآن 2
11- الامثال في القرآن 3
12- الادعيةالمستجابةفي القران4
13- يوم القيامة في القران
14- بحث في التصوف والطريقة القادرية
15- مدينة بلدروز عبر التاريخ
16- عبد القادرالجيلاني وموقفه من الفرق والمذاهب الاسلامية
17- شرح القصيدة العينية
18- الانسان ويوم القيامة في القران الكريم
19- الغزل في الشعرالعربي
20- دراسات في الشعرالمعاصر

هناك تعليق واحد:

  1. بارك الله فيكم وفي جهدكم وجزاكم كل خير سيدي الاستاذ فالح الكيلاني

    ردحذف