الأحد، 25 أكتوبر، 2015

موسوعة شعراء العربية - المجلد السابع ( شعراء الفترة الراكدة ) تاليف د فالح نصيف الكيلاني -القسم الثاني



                       البوصيري


     هوشرف الدين أبو عبدالله محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري  يرجع بنسبه إلى قبيلة ( صنهاجة ) البربرية إحدى أكبر القبائل الأمازيغية المنتشرة في شمال إفريقيا، من ليبيا الى المغرب وقيل  ان أصوله تعود لمنطقة دولة ( الحماديين) من (قلعة حماد ) ويعرفون هناك (بني حبنون )أحد  فروع قبيلة (صنهاجة ) التي استوطنت الصحراء في جنوب المغرب العربي والجزائر وقد ذكر ذلك في شعره فقال :

    فقل لنا من ذا الأديب الذي      
                                      زاد به حبي  ووسواسي
    إن كان مثلي  مغربيا  فما    
                                في صحبة الأجناس من باس
   وان يكذب نسبتـــي جئته   
                                 بجبتي  الصوف   ودفـــــاس

     الا ان عائلته انتقلت نحو الشرق فسكنت في  صعيد  مصر وتزوج  والده  من مصعيد مصر لذا  ابوه من الامازيغ  البربر وامه من( بهنس)  من الصعيد المصري  .

     ولد  في اواخر محرم الحرام وقيل في صفر من عام \ 608 هجرية الموافق  لليوم السابع من مارس (اذار) من سنة 1212 للميلاد  وقيل ولد في شوال من  سنة \ 807 هجرية – 1211ميلادية وقيل في رواية اخرى ولد سنة \ 609هجرية – 1213 ميلادية . وولادته  كانت  بقرية ( دلاص) إحدى قرى (بني سويف) في صعيد مصر ووالدته منها  وقيل من قرية (بهشيم )من اعمال (البهنساوية ) ، ثم انتقلت عائلته الى قرية ( بوصير )القريبة من مدينة ( الفيوم ) والقريبة من مسقط راسه في جنوب مصر  .
      نشأ وترعرع في ( بوصير)  فحفط القران الكريم  ولما شب انتقل الى (القاهرة ) حيث تلقى علوم اللغة العربية والادب والثقافة والفقه وعنى  بدراسة السيرة النبوية ومعرفة دقائق اخبار الحبيب المصطفى  محمد صلى الله عليه وسلم وجوامع سيرته المعطرة.
    ونظم البوصيري الشعر في صباه وشبابه ، وجرب أنواعاً من الشعر إلا انه مال إلى الزهد والتصوف فأتجه إلى المدائح النبوية، والشعر الصوفي ، وله قصائد كثيرة  وقد غلب على الشعر في العصر المملوكي الذي عاشه  البوصيري  المدائح النبوية  والموضوعات  الدينية، ومنظومات  الزهد والتصوف.  فكانت قصائده  بحق مدرسة لشعراء المدائح النبوية من بعده ، ونبراسا  ينسج عليه  الشعراء  قصائدهم ، ويسيرون على نهجه ، فظهرت قصائد عديدة في فن المدائح النبوية ومنها قصائد البوصيري نفسه،  فانتشرت بين ملايين المسلمين على مرّ العصور والازمنة  واحبها المسلمون وحفظوا ابياتها  ، و كانت دائمًا تشهد بريادة الإمام البوصيري  وأستاذيته  لهذا الفن بلا منازع.  وتعد قصيدته الميمية المسماة (البردة ) وقصيدته ( الكواكب الدرية في مدح خير البرية ) من أعظم المدائح النبويةواشهرها  ومن عيون الشعر العربي ، ودرة ديوان شعر المديح في الإسلام ،وما  ا جادت به  قرائح  الشعراء على مرّ العصور ، وقد أجمع النقاد والادباء على أنها أفضل المدائح النبوية بعد قصيدة الشاعر ( كعب بن زهير ) التي اولها :
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول   
                                    متيم  اثرها  لم  يفد  مكبول

       وقد نظم  ثلاث  قصائد بائية  لاتقل اهمية  عن ( نهج البردة ) الاولى مطلها:    
وافاكَ بالذنب العظيم المذنبُ   
                                        خجلا يُعنفُ نفسَه ويُؤنِّـبُ
ومطلع القصيدة الثانية  :

بمدح المصطفى تحيا القلوبُ  
                                    وتُغتفرُ   الخـطايا   والذنوبُ
أما  مطلع القصيدة الثالثة  :
أزمعوا البين وشدوا الركابا    
                                           فاطلب الصبر وخلِّ العتابا
      اما همزيته في مدح الحبيب  المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم  فهي رائعة رائعة وتعتبر من عيون الشعرالعربي ومطلعها  :
كيف   ترقى   رقيك ا  لأنبياء      
                                   يا سماء   ما  طاولتها  سماء

لَـمْ  يُـساوُوك  في  عُلاكَ  وَقَدْ
                            حالَ ســنــاً مِــنــك دونَــهـم وسَــنـاءُ
 إنّــمـا مَـثَّـلُـوا صِـفـاتِـك لـلـناس
                                 كــمــا مــثَّــلَ الــنـجـومَ الــمــاءُ
أنتَ مِصباحُ كلِّ فضلٍ فما تَصدُرُ
                                  إلا عــــن ضــوئِــكَ الأَضــــواءُ
لـكَ ذاتُ العلومِ من عالِمِ الغَيبِ
                                  ومــــنـــهـــا لآدمَ الأَســـــمــــاءُ
 لم تَزَلْ في ضمائرِ الكونِ تُختَارُ
                                   لــــــــك الأُمــــهـــاتُ الأَبـــــــاءُ
 وُمُـحَيّاً كـالشَّمس مـنكَ مُـضِيءٌ
                                    أسْــفَــرَت عــنـه لـيـلـةٌ غَـــرّاءُ
 لـيـلةُ الـمـولدِ الـذي كَـان لـلدِّينِ
                                     ســـــرورٌ بــيــومِـهِ وازْدِهــــاءُ

      لقد التحق  بالوظيفة  وتولى الكثير من  الوظائف العامة كالكتابة والجبايات ولقد آلمه كثيرا أخلاق الموظفين السيئة انذاك وذكر ذلك في شعره.
                انكب البوصيري على دراسة  مذهب الصوفية، فاطلع على سير عدد من المتصوفين  قديماً وحديثاً كالحسن البصري ومعروف الكرخي والقشيري والجنيد البغدادي وعبد القادرالكيلاني  وغاص فيها  وتلقى الصوفية على يد أبي الحسن الشاذلي،ثم التحق بشيخه العابد المتصوف ابي العباس المرسي المغربي وكان قائد التصوف في ذلك الزمن. ومدح الطريقة الشاذلية في شعره فقال:

  أعْـنِي أَبـا الحَسَنِ الإِمامَ المُجْتَبَى
                                      مِـــنْ هَــاشِـمٍ والـشَّـاذِليَّ الـمَـوْلِدِ  

إنَّ الإِمـــــامَ الــشَّـاذِلـيَّ طَــرِيـقُـهُ
                                      فِي الفَضْلِ واضحَةٌ لِعَيْنِ المُهْتَدِي

 فـانْـقُـلْ ولـــوْ قَـدَمـاً عَـلَـى آثــارِهِ
                                    فـــإذَا فَـعَـلْـتَ فَـــذاكَ آخَـــذُ بـالْـيَدِ

            تتلمذ على يده الكثيرمن العلماء الافذاذ مثل ابي الفتح اليعمري الاشبيلي المتوفي  سنة 734هجرية وعز الدين الكناني الحموي المتوفي  735هجرية وأبي حيان الاندلسي المتوفي سنة 745هجرية وغيرهم كثير .
        قيل أنه أصيب بمرض الفالج ، أو ما يُسمى الآن بالشلل النصفي ، وأُقعده  ، فنظم قصيدته ( البردة ) وهي ميمية  تقع في اربعمائة وسبعة وخمسين  بيتا ونوى  الإستشفاء  بها  وبعد ان اتم  نظمه  لها رأى في منامه النبي محمد  صلى الله  عليه وسلم ، فقرأ عليه  قصيدته ، فمسح النبي صلى الله عليه  وسلم  بيده الكريمة على  جسمه ، فقام  من نومه  معافىً  بإذن  الله  وقيل انه راى النبي صلى الله عليه وسلم يغطيه ببردته فسمى قصيدته (البردة )  وهي احدى ورائع الشعرالعربي وهذه  بعض ابياتها  :
أمِــــنْ تَــذَكُّــرِ جِــيـران بِـــذِي سَــلَـمٍ
                                       مَـزَجْـتَ دَمْـعـاً جَــرَى مِـنْ مُـقْلَةٍ بِـدَمِ

 أمْ هَـبَّـتْ الـريـحُ مِــنْ تِـلْـقاءِ كـاظِمَةٍ
                                       وأوْمَضَ البَرْقُ فِي الظلْماءِ مِنْ إضَمِ

 فــمــا لِـعَـيْـنَيْكَ إنْ قُــلْـتَ اكْـفُـفـاهَمَتا
                                      وَمـــا لِـقَـلْـبِكَ إنْ قُـلْـتَ اسْـتَـفِقْ يَـهِـمِ

أَيَـحْـسَـبُ الــصَّـبُّ أنَّ الــحُـبَّ مُـنْـكتِمٌ
                                        مـــا بَــيْـنَ مُـنْـسَجِمٍ مـنـهُ ومُـضْـطَرِمِ

لـولاَ الـهَوَى لَـمْ تُـرِقْ دَمْعَاً عَلَى طَلَلٍ
                                       ولا أَرِقْــــتَ لِــذِكِــرِ الــبَــانِ والـعَـلَـمِ

 فـكـيـفَ تُـنْـكِرُ حُـبّـاً بـعـدَ مــا شَـهِـدَتْ                                                                               بـــهِ عـلـيـكَ عــدولُ الـدَّمْـعِ وَالـسَّـقَمِ

 وَأَثْـبَـتَ الـوجِـدُ خَـطَّـيْ عَـبْـرَةِ وضَـنىً
                                      مِــثْـلَ الـبَـهـارِ عَــلَـى خَـدَّيْـكَ وَالـعَـنَمِ           

 نَـعَمْ سَـرَى طَـيفُ مَـنْ أهـوَى فَأَرَّقَنِي
                                   والــحُــبُّ يَــعْـتَـرِضُ الــلَّـذاتِ بــالألَـمِ
مولاي   صل   وسلم   دائما   أبدا
                                           على   حبيبك   خير   الخلق   كلهم

      وقد عارضها الشعراء قديما وحديثا واشهر من عارضها ونسج على منوالها الشاعر المصري اميرالشعراء احمد شوقي بقصيدته المغناة ومطلعها :
ريم على القاع  بين   البان  والعلم  
                                      احلت سفك دمي  في الاشهر الحرم    
قال  ابن شاكر الكتبي في فوات الوفيات فيه :
( وشعره في غاية الحسن واللطافة ،عذب الألفاظ منسجم التراكيب  )
    وقال فيه  اليعمري:
        (هو أحسن من أبي الحسين يحيى الجزار وسراج الدين الوراق ، و بذلك نرى آن أحسن ما قاله البوصيري من شعر هو ما قاله  في مدح الرسول  الأعظم  افضل الصلاة والسلام عليه واله وسلم)

        تُوفِّي الإمام  البوصيري رضي  الله عنه  بالإسكندرية سنة 695 هجرية -الموافق ـ1295ميلادية عن عمر بلغ 87 عامًا .  
       يمتاز شعره  بالرصانة والجزالة ، وجمال التعبير وحسنه  والحس  المرهف ، وقوة العاطفة  و الرصانة والجزالة وأجاد في استعمال البديع، والبيان وغلبت على قصائده المحسنات البديعية، كما تميز شعره بقوة السبك واجاة المعاني،  وقصائده  تتميز بطول النفس والتفصيل والاستقصاء في المعاني فشعره حسن الديباجة  مليح المعاني  جميلها  ويميل الى البساطة  في روحه ومعناه ويميل إلى الاسترحام في بعض من شعره والى الدعابة  في حالة الحرج   وربما خرج احيانا عن حدود  الرزانة والأدب  وتنتشر العامية  في شعره ويميل الى المحاججة والسخرية.
.   واشتهر بمدائحه النبوية ، التي ذاعت شهرتها في الآفاق ، وتميزت بروحها العذبة ، وعاطفتها الصادقة ، وروعة معانيها ، وجمال  تصويرها ، ودقة ألفاظها ، وحسن سبكها ، وبراعة نظمها
       ولقد نظم قصيدته الميمية  في رياضة النفس وتهذيبها
ومن ذلك قوله فيها :
   والنفس كالطفل ان تهمله شب على    
                                         حب الرضاع وان تفطمه ينفطــــم
 فاصرف هواها وحاذر ان توليــــه  
                                          ان الهوى ما تولى يصم او يصــم
 وراعها وهي في الأعمــــال سائمة 
                                         وان هي استحلت المرعى فلا تسم
 كـــــم حسنت لــــذة لـلمرء قـــــاتلة 
                                        من حيث لم يدر أن السم في الدسم
 واخش الدسائس من جوع ومن شيع   
                                            فـــرب مخمصة شـر من الــــتخم
 واستفرغ الدمع من عين قد امـتلأت 
                                            من الــــمحارم والزم حمية النــدم
 
واختم بحثي بهذه القصيدة من شعره :.
 
بِمَدْحِ المصطفى تَحيا القلوبُ   
                                                  وتُغْتَفَرُ الخطايا والذُّنُوبُ
وأرجو أن أعيشَ بهِ سعيداً    
                                                 وَألقاهُ وَليس عَلَيّ حُوبُ
نبي  كامل  الأوصافِ  تمت                  
    محاسنه فقيل له الحبيبُ                                                 
يُفَرِّجُ ذِكْرُهُ الكُرُباتِ عنا
                                              إذا نَزَلَتْ بساحَتِنا الكُروبُ
مدائحُه تَزِيدُ القَلْبَ شَوْقاً
                                               إليه كأنها  حَلْيٌ  وَطيبُ  
وأذكرهُ وليلُ الخطبِ داجٍ
                                           عَلَيَّ فَتَنْجلِي عني الخُطوبُ
وَصَفْتُ شمائلاً منه حِساناً
                                             فما أدري أمدحٌ أمْ نسيبُ
وَمَنْ لي أنْ أرى منه محَيًّاً
                                            يُسَرُّ بحسنِهِ القلْبُ الكئِيبُ
كأنَّ حديثَه زَهْرٌ نَضِيرٌ
                                         وحاملَ زهرهِ غصنٌ رطيبُ 
ولي طرفٌ لمرآهُ مشوقٌ
                                            وَلِي قلب لِذِكْراهُ طَروبُ
تبوأ قاب قوسين اختصاصاً
                                          ولا واشٍ هناك ولا رقيبُ
مناصبهُ السنيّة ليس فيها
                                            لإنسانٍ وَلاَ  مَلَكٍ نَصِيبُ
رَحِيبُ الصَّدْرِ ضاقَ الكَوْنُ
                                    عما تَضَمَّنَ ذلك الصَّدْرُ الرحيبُ
يجدد في قعودٍ أو قيامٍ
                                        له شوقي المدرس والخطيبُ
على قدرٍ يمد الناس علماً
                                           كما يُعْطِيك  أدْوِيَة ً طبيبُ
وَتَسْتَهْدِي القلوبُ النُّورَ منه
                                      كما استهدى من البحر القليبُ
بدت للناس منه شموسُ علمٍ
                                        طَوالِعَ ما تَزُولُ وَلا تَغِيبُ
وألهمنا به التقوى فشقتْ
                                                   لنا عمَّا أكَنَّتْهُ الغُيُوبُ
خلائِقُهُ مَوَاهِبُ دُونَ كَسْبٍ
                                            وشَتَّانَ المَوَاهِبُ والكُسُوبُ
مهذبة ٌ بنور الله ليست
                                                 كأخلاق يهذبها اللبيبُ
وَآدابُ النُّبُوَّة ِ مُعجزاتٌ
                                            فكيف يَنالُها الرجُلُ الأديبُ
أَبْيَنَ مِنَ الطِّباعِ دَماً وَفَرْثاً
                                           وجاءت مثلَ ما جاء الحليبُ
سَمِعْنا الوَحْيَ مِنْ فِيه صريحا
                                              كغادية  عزاليها  تصوبُ
فلا قَوْلٌ وَلا عَمَلٌ لَدَيْها
                                         بفاحِشَة ٍ وَلا بِهَوى ً مَشُوبُ
وَبالأهواءُ تَخْتَلِفُ المساعي
                                          وتَفْتَرِق المذاهب وَالشُّعوبُ
ولما صار ذاك الغيث سيلاً
                                         علاهُ من الثرى الزبدُالغريبُ
فلاتنسبْ لقول الله ريباً
                                            فما في قولِ رَبِّك ما يَرِيبُ  
فإن تَخُلُقْ لهُ الأعداءُ عَيْباً
                                             فَقَوْلُ العَائِبِينَ هو المَعيبُ
فَخالِفْ أُمَّتَيْ موسى وَعيسى
                                                فما فيهم لخالقه  منيبُ
فَقَوْمٌ منهم فُتِنُوا بِعِجْلٍ
                                              وَقَوْماً منهمْ فَتَنَ الصَّليبُ
وَأحبارٌ تَقُولُ لَهُ شَبِيهٌ
                                            وَرُهْبَانٌ تَقُولُ لَهُ ضَرِيبُ
وَإنَّ محمداً لرَسولُ حَقٍّ
                                               حسيبٌ فينبوته نسيبُ
أمين صادقٌ برٌّ تقيٌّ
                                             عليمٌ ماجِدٌ هادٍ وَهُوبُ
يريك على الرضا والسخط وجهاً
                                      تَرُوقُ به البَشَاشَة ُ وَالقُطوبُ   
يُضِيءُ بِوَجْهِهِ المِحْرابُ لَيْلاً
                                        وَتُظْلِمُ في النهارِ به الحُروبُ
تقدمَ من تقدمَ من نببيٍّ
                                            نماهُ وهكذا البطلُ النجيبُ
وصَدَّقَهُ وحَكَّمَهُ صَبِيّاً
                                            من الكفار شبانٌ وشيبُ
فلما جاءَهم بالحقِّ صَدُّوا
                                           وصد أولئك العجب العجيبُ
شريعتُهُ صراطٌ مُستقيمٌ
                                              فليس يمسنا فيها لغوبُ
عليك بها فإن لها كتاباً
                                           عليه تحسد الحدق القلوبُ
ينوب لها عن الكتب المواضي
                                            وليست عنه في حال تنوبُ
ألم تره ينادي بالتحدي
                                         عن الحسن البديعِ به جيوبُ
وَدَانَ البَدْرُ مُنْشَقّاً إليه
                                            وأفْصَحَ ناطِقاً عَيْرٌ وَذِيبُ
وجذع النخلِ حنَّ حنينَ
                                         ثكلى لهُ فأَجابهُ نِعْمَ المُجِيبُ
وَقد سَجَدَتْ لهُ أغصانُ سَرْحٍ
                                           فلِمَ لا يؤْمِنُ الظَّبْيُّ الرَّبيبُ     
وكم من دعوة في المحلِ منها
                                       رَبَتْ وَاهْتَزَّتِ الأرضُ الجَدِيبُ
وَروَّى عَسْكراً بحلِيبِ شاة ٍ
                                        فعاودهم به العيش الخصيبُ
ومخبولٌ  أتاهُ  فثاب عقلٌ
                                                إليه ولم نخلهُ له يثوب
وما ماءٌ تلقى وهو ملحٌ
                                                 أُجاجٌ طَعْمُهُ إلاّ يَطِيبُ
وعينٌ فارقَتْ نظراً فعادت
                                           كما كانت وردّ لها السليبُ
ومَيْتٌ مُؤذِنٌ بِفِراقِ رُوحٍ
                                            أقام وسرِّيَتْ عنه شعوبُ
وثَغْرُ مُعَمِّرٍ عُمراً طويلا
                                           تُوفي وهو منضودٌ شنيب
ونخلٌ أثمرتْ في دون عامٍ
                                         فغارَ بها على القنوِ العسيبُ
ووفى منه سلمانٌ ديوناً
                                             عليه  ما  يوفيه   جريب
وجردَ من جريدِ النخلِ سيفاً
                                          فقيل بذاك للسيفِ القضيب
وهَزَّ ثَبِيرُ عِطْفَيْهِ سُروراً
                                           به كالغصنِ هبتهُ الجنوبُ
ورَدَّ الفيلَ والأحزابَ طَيْر
                                          وريحٌ مايطاقُ لها هبوبُ
وفارسُ خانها ماءٌ ونارٌ
                                           فغيِضَ الماءُ وانطفَأَ اللَّهيبُ
وَقد هَزَّ الحسامَ عليه عادٍ
                                                 بِيَومٍ نَوْمُه فيه هُبوبُ
فقام المصطفى بالسيفِ يسطو
                                          على الساطي به وله وثوبُ
وريعَ له أبو جهلٍ بفحلٍ
                                           ينوبُ عن الهزبرِله نيوبُ
وشهبٌ أرسلتْ حرساً فخطتْ
                                     على طرسِ الظلامِ بها شطوبُ
ولم أرَ معجزاتٍ مثل ذكرٍ
                                           إليه  كلُّ  ذِي  لُبٍّ  يُنِيبُ
وما آياته تحصى بعدٍّ
                                         فَيُدْرِكَ شَأْوَها مني طَلوبُ
طفقتُ أ‘دُّ منها موجَ بحر
                                          وَقَطْراً غَيْثُهُ أَبداً يَصُوبُ
يَجُودُ سَحابُهُنَّ وَلا انْقِشَاعٌ
                                       وَيَزْخَرُ بَحْرُهُنَّ ولا نُضُوبُ
فراقك من بوارقها وميضٌ
                                    وشاقك من جواهرها رسوبُ
هدانا للإله بها نبيٌّ
                                              فضائله إذا تحكى ضروبُ
وأَخبَرَ تابِعِيِه بِغائِباتٍ
                                                وليس بكائن عنه مَغيبُ
ولا كتبَ الكتابَ ولا تلاه
                                              فيلحدَ في رسالته المريبُ
وقد نالوا على الأمم المواضي
                                                 به شرفاً فكلهم حسيبُ
وما كأميرِنا فيهم أميرٌ
                                                   ولا كنقِيبنا لهمُ نقيبُ
كأن عليمنا لهم نبيٌّ
                                             لدعوتِهِ الخلائقُ تستجيبُ
وقد كتبتْ علينا واجباتٌ
                                              أشَدُّ عليهمُ منها النُّدوبُ
وما تتضاعفُ الأغلالُ إلاَّ
                                           إذا قستِ الرقابُ أو القلوبُ
ولما قيلَ للكفارِ خُشْبٌ
                                           تحكَّمَ فيهم السيفُ الخشيبُ   
حَكَوْا في ضَرْبِ أمثلة ٍ حَمِيراً
                                               فوَاحِدُنا لألْفِهِمُ ضَرُوبُ
وما علماؤنا إلا سيوفٌ
                                            مواضٍ لاتفلُّ لها غروبُ
سَراة ٌ لم يَقُلْ منهم سَرِيُّ
                                          لِيَومِ  كَرِيهَة ٍ يَوْمٌ عَصِيبُ
ولم  يفتنهمُ  ماءٌ  نميرٌ
                                      من الدنيا ولا مرعى ً خصيبُ
ولم تغمضْ لهم ليلاً جفونٌ
                                        ولا ألفتْ مضاجعها جنوبُ
يشوقكَ منهم كل ابنِ هيجا
                                      على اللأواء محبوبٌ مهيبُ
له مِنْ نَقْعِها طَرْفٌ كَحِيلٌ
                                      ومِنْ دَمِ أُسْدِها كَفٌّ خَضِيبُ
وتنهالُ الكتائبُ حين يهوى
                                        إليها مثلَ ما انهال الكثيبُ
على طرق القنا للموتِ منه
                                          إلى مهجِ العدا أبداً دبيبُ
يُقَصِّدُ في العِدا سُمْرَ العَوالي
                                      فيَرْجِعُ وهْوَ مسلوبٌ سَلوبُ
ذوابلُ كالعقودِ لها اطرادٌ
                                       فليس يشوقها إلا التريبُ
يخرُّ لرمحهِ الرُّوميُّ أني
                                               تيقنَ أنه العودُ الصليبُ
ويَخْضِبُ سَيفَهُ بِدَمِ النَّواصي
                                           مخافة َ أن يقالَ به مشيبُ
له في الليل دمعٌ ليس يرقا
                                             وقلبٌ ما يَغِبُّ له وجِيبُ
رسول الله دعوة َ مستقيلٍ
                                       من التقصيرِ خاطرهُ هبوبُ




     ********************************
















سراج الدين الوراق




    هو ابو حفص عمر بن محمد بن الحسن ويكنى  ( سراج الدين الوراق ) وقد غلبت كنيته اسمه فعرف بكنيته .
     ولد في مدينة (القاهرة)  بمصر سنة  \609هجرية - 1219 ميلادية  ونشأ فيها ودرس فيها العلوم  والاداب  واللغة  وفاق اقرانه حتى اصبح من شعراء القرن السابع الهجري المشهورين  .
   وكان جميلا بارع  الجمال أشقر اللون حتى قال عن  نفسه:

ومن رآني والحمار مركبي
                                       وزرقتي  للروم  عرق قد ضرب

قال وقد أبصر وجهي مقبلا
                                       لا فارس الخيل ولا وجه العرب

وقال في صباه وشبابه :

يا نازح الطيف من نومي يعاودني
                                          لقد بكيت  لفقد  النازحين  دما

أوجبتَ غسلاً على عيني بأدمعها
                                        فكيف وهي التي لم تبلغ الحلما

     تولى كتابة ديوان  الدرج للأمير( يوسف سيد الدين أبي بكر بن إسبا سلار)  والي مصر. ولما اكتهل والم به الشيب  قال :


وباخل يشنأ الأضياف حلّ به
                                ضيف من الصبغ نزّال على القمم

سألته ما الذي يشكو فأنشدني
                                    ضيفٌ ألمّ برأسي غير محتشم

   قيل أن ديوان  شعره  يقع  في ثلاثين  مجلدا. إختار هو  بنفسه  منه  سبعة  مجلدات ضخام. كان  حسن  الخط  حسن  التخيل  جيد المقاصد صحيح المعاني. 

      وقيل  كان له حوار مع على ابن حنّا الوزير،  وكان قد سقط حماره في بئر، فقال فيه:

أدنت ثمار قطوفها للقاطف 
                                      وثنت بأنفاس النسيم معاطفي

ولكم بكيت عليه عند مرابع
                                      ومراتع رشّت بدمعي الذارف

ودعاه للبئر الصدى فأجابه 
                                      واعتماه صرف الحمام الآزف

      وكان حريصا على تاديب  ولده  باداب  الاسلام  والخلق الحسن
 فقال في ذلك:
 
      بُني  اقتدي  بالكتاب  العزيز 
                                           وراح لِبرّى سعياً وراجا

     فما قال لي أف مذ كان لي
                                        لكوني أباً  ولكوني سراجا


        ولما توفي الشاعر ابن الجزار وكان من معاصريه وصديقه ايضا رثاه قائلا :

  بلغت أبا الحسين مدىً إليه 
                                          لمسبوق  ومستبق  رهان

   وكنت وطالما قد كنت أيضاً
                                    تقول على الأولى سبقوك كانوا

ولما  بلغ الستين من العمر قال في ذلك شعرا:

  إلهي قد جاوزت ستين حجة
                                        فشكراً لنعماك التي ليس تكفر

وعُمّرت في الاسلام فازددتُ بهجة
                                       ونوراً كذا يبدو السراج المعمر

وعمّم نور الشيب رأسي فسرني
                                         وما ساءني إن السراج منور

وقال في ذلك ايضا :


وكنت  حبيباً  إلى    الغانيات 
                                        فألبسني الشيب بغض الحبيب
وكنت   سراجاً   بليل  الشباب
                                         فأطفأ   نـورى نـهار المشيب
قال الصفدي عنه في الفوات :
(عمر بن محمد بن حسن سراج الدين الوراق الشاعر المشهور والأديب المذكور ملكت ديوان شعره وهو في سبعة أجزاء كبار صخمة إلى الغاية وهذا الذي اختاره لنفسه وأثبته فلعل الأصل كان من حساب خمسة عشر مجلداً وكل مجلد يكون مجلدين فهذا الرجل أقل ما يكون ديوانه لو ترك جيده ورديّه في ثلاثين مجلداً ، وخطه في غاية الحسن والقوة والاصالة وكان حسن التخيل جيد المقاصد صحيح المعاني عذب التركيب قاعد التورية والاستخدام )
وترجم له ابن تغري في النجوم الزاهرة فقال :
(الامام الأديب البارع سراج الدين عمر بن محمد بن الحسين المصري المعروف بالسراج الوراق الشاعر المشهور مولده في العشر الأخير من شوال سنة خمس عشرة وستمائة ، ومات في جمادى الأولى سنة خمس وتسعين وستمائة ودفن بالقرافة وكان إماماً فاضلاً أديباً مكثراً متصرفاً في فنون البلاغة )
وقال سراج الدين  في اخر ايامه وقد اكتنفته الوحدة :
أفردتني الأيام عن كل خدن
                             وأنيسٍ  وصاحب  وصديق
فلو أني مشيت في شهر آب
                            لأبى  الظل أن  يكون  رفيقي

         توفى الشاعر سراج الدين الوراق في  القاهرة في جمادي الاولى من  سنة \ 695هجرية – 1296 ميلادية  وقد ناهز التسعين أو جاوزها  قليلا . وقد دفن بالقرافة .            
     الشاعر سراج الدين  الوراق  شاعر مجيد بز اقرانه  وارتفع صوته  في شعره  يتميز شعره  بسهولته ورقته وكثرة التكلف فيه والصناعة الشعرية والبلاغية قال الشعر في اغلب الفنون الشعرية  واكثر في الغزل  واجاد  كما اجاد في الوصف والرثاء ولم يهجو احد وقد اكثر  من التحدث عن نفسه في شعره  ومن ذلك قوله :
       كم قطّع الجود من لسان
                                 قلد  من  نظمه  النحورا
       فها أنا   شاعر  سراج
                                   فاقطع لساني أزدك نورا
وقال ايضا:
 وقالت : يا سراج علاك شيب
                                   فدع  لجديده  خلع العذار  
  فقلت لها : نهار بعد ليل
                                   فما يدعوك أنت إلى النفار
 فقالت : قد صدقت وما علمنا
                                   بأضيع من سراج في نهار
وذكرت انه لم يهج اجدا وفي ذلك يقول عن نفسه :
  أثنى عليّ  الأنام  إني 
                            لم أهج  خلقاً ولو هجان
  فقلت لا خير في سراج 
                           إن لم يكن دافى اللسان
وقال في الحكمة والموعظة :
  دع الهوينا وانتصب للتقى
                              واكدح فنفس المرء كدّاحه
  وكن عن الراحة في معزل
                               فالصفع موجود مع الراحه
ومن روائع وصفه قال :
تَبَسَّمَ  ثَغْرُ اللَّوْزِ  عَنْ طِيب  نَشْرِهِ
                                          وأَقْبَلَ فِي حُسْنٍ يَجِلُّ عَنِ الْوَصْفِ
هَلُمُّوا  إلَيْهِ   بَيْنَ   قَصْفٍ   ولَذَّةٍ
                                         فَإِنَّ غُصُونَ الزَّهْرِ تَصْلُحُ لِلْقَصْفِ
ومن جميل صفه ايضا يقول :
في خدّه ضلّ علم الناس واختلفوا
                                 أللشقائق   أم  للورد     نسبته
فذاك بالخال يقضي للشقيق وذا
                                   دليله  أنّ  ماء  الورد  ريقته
من جميل ماقاله في الغزل :

أحسن ما تنظر في صفحة
                                   عذار من أهوى على خدّه

يا قلم الريحان سبحان من
                                   خطك  بالآس على   ورده

وقال أيضا :

جاء عذار الذي أهيم به
                                    فجرد  الوجد  أي  تجريد
وظنه  آخر الغراملا  به
                                    مقيد   جاهل    بمقصودي
وما درى أن لام عارضه
                       لام   ابتداء   ولام     توكيد     
وقال   ايضا:
أقول   وكفّيَ   في   خصرها
                           يدور وقد كان يخفى على
أخذت   عليك   عهود ر الهوى
                       وما في يدي منك يا خصر ُشى
 اخير اختم بحثي بهذه الابيات من شعره:
شمتُ برقاً من ثغرها الوضح
                                والدجى سيره مَهيضُ الجناح
فتبارى شكّي به ويقيني
                                هل تجلّى الصباح قبل الصباح
فأجابت متى تبسّم صبح
                                   عن حباب أو لؤلؤ أو أقاح
ومتى كان للصباح شميم المسك
                                    أو نكهة   كصرف    الراح
سل رحيقي المسكوب تسأل خبيراً
                                   باغتباق من خمرة واصطباح
قلت مالي وللسكارى فقالت
                               أنت أيضاً من الهوى غير صاح
حجة  من  مليحة  قطعتني
                                   هكذا   كل  حجة  للملاح
  ولحظ  كفترة  النرجس الغض
                                        وخّد   كحمرة  التفاح
ما تيقنت بل ظننت وما في الظن
                                       يا هذه   كبير   جناح
وكثيراً شبهت بالبدر والشمس
                                   وسامحت فارجعي للسماح
وافعلي ذا من ذاك واطّرحي القول
                                  اطراحي عليك   قول  اللاحي


                                      *****************************



















شهاب الدين العزازي



     هو أبو العباس شهاب الدين أحمد بن عبد الملك بن عبد المنعم بن عبد العزيز بن جامع بن راضي بن جامع العزازي. من شعراء العصر المملوكي،

      ولد سنة \633 هـجرية- 1226 ميلادية  في بلدة ( أعزاز) الكائنة  في الشمال الغربي من مدينة (حلب ) في شمال الشام وأختلفت المصادر في تحديد تاريخ ولادته وقيل  ولد سنة\ 626 -  1199ميلادية وهناك من ذكر أنه ولد سنة \634هجرية – 1227 ميلادية  لكن ما نرجحه هو\ 633 هجرية -1226 ميلادية وتسمى البلدة التي ولد بها في الوقت الحاضر (اعزاز ) . وقد تفرعت أسرته إلى عدة فروع، منهم من  أستقر في سوريا، وفرع في (كفرعزاز) وآخر في مصر في ( العريش) .  عاش الشاعر العزازي  قرابة ثمانية عقود  اغلبها في ظل الحكم الايوبي فكان الايوبيون  فهم اصحاب  الامر والنهي في هذه المناطق  وقد كان الخليفة  مجرد بيدق شطرنج يتحكم به المماليك  وسلاطينهم أما الخليفة فقد كان منصبه شكلياً في أغلب الأحيان، وأما السلطان فقد كان كل  شيء ، وإذا اصطفى وزيراً أو نائباً  بلغ  من الشأن  مكاناً مرموقاً، وإذا أقر ملكاً فهو صاحب الأمر والنهي في مملكته مع إعلان الخضوع والطاعة للسلطان المملوكي. وبمقتل الملك الصالح  وتولي زوجتهشجرة الدر)  السلطنة من بعده  سنة\648 هجرية -  في القاهرة  كان قد انتقل الملك من أيدي الايوبيين  إلى أيدي المماليك البحرية، وزال سلطانهم  عن أغلب الأصقاع التي كانت  تحت تصرفهم  ومن بقي منهم أصبح أمره مرتبطاً بسلطان المماليك،فهم من ينصبه او يعزله  اويقره في ملكه او يستخلفون غيره من بنائه وكانت الاحداث كثيرة  .
      شهد العزازي نهاية العصر الايوبي وبداية عصر المماليك، فقد كانت ولادته في عهد الملك الكامل محمد بن العادل الذي تولى الحكم بعد وفاة أبيه سنه \615 هجرية – وفي هذه السنة  غزا فيها  الصليبيون  مصر  واستولو على مدينة (دمياط ) الا ان الملك الكامل  استردها منهم . 
      الا ان الصليبيين  انطلقوا من جزيرة (صقلية ) بحملة جديدة بعد عشر سنوات اي سنة \625 هجرية استولوا فيها على بيت المقدس  وبعض المدن الاخرى  وقيل ان الملك الكامل  سلمها للصليبيين  بدون قتال  نتيجة اتفاق  مسبق بينهم  . 
    وقد مدح الشاعر شهاب الدين العزازي السلطان المظفر تقي الدين أبي الفتح محمود بن شاهنشاه يقول :
وما عاودته   أبغي   نداه         
                                                       رفده   إلى  بداني
فكم أغلى مهور بنات فكري
                                                وأعلى في الكرامة من مكاني
أبا الفتح استمعها من ولي    
                                                 بذكرك لم يزل رطب اللسان
منقحة تميل بكل عطف    
                                               كما مالت به بنت الدنان
إذا وشى المدائح فيك فكري    
                                               فلا تستطرف الوشي اليماني
وعلى إثر هذه التقلبات السياسية على الصعيد الخارجي كان العزازي حاضراً بشعره لتسجيل كثير من المعارك الحربية التي خاضتها دولة المماليك ضد التتار والصليبيين، إذ كان يمدح الملوك والولاة، وذكر انتصاراتهم، وكسر شوكة الأعداء، ومن ذلك مدحه للملك سيف الدين قلاوون، وإشادته بأحد انتصاراته، يقول:
فتحت التي أعيا الملوك افتتاحها  
                                     ولم يغنها عصيانها وجماحها

فتحت التي أعيا الملوك افتتاحها
                                                  ولم يغنها عصيانها وجماحها

طرابلس لولاك طال امنتاعها  
       وأعضل منها حربها وكفاحها                                    

فتحت التي أعيا الملوك افتتاحها     
                                              ولم يغنها عصيانها وجماحها

طرابلس لولاك طال امنتاعها  
                                              وأعضل منها حربها وكفاحها

ولو لم تحاربها لحاربها القضا
                                             وأخنى عليها ليلها وصباحها

ولما طغت أعلاجها وكنودها  
                                              عتواً وهب بالعقوق رياحها

نهضت إليها في جحافلك التي 
                                             يحوم عليها يمنها ونجاحها

        هاجرالى مصر وسكن (العريش ) ثم انتقل إلى مدينة (قنا ) ثم انتقل الى القاهرة وسكنها وكثرت تنقلاته حيث كان دائم الترحال والتنقل بين مصر والشام، وخاصة الى ( حماة )   ثم أنه استقر ت به  الإقامة في القاهرة  وكان يعمل في التجارة ويتنقل حسب متطلبات  امر تجارته    و أشتهر بذلك، وقيل أنه كان يمتلك متجراً في المحلة الشهيرة المعروفة ب (قيسارية جهاركس) كان  يبيع القماش  فيها  وقد سمى ( احمد البزاز)  نسبة لهذه التجارة، وكانت هي مصدر رزقه الذي اعتاش عليه  إلى جانب العطايا والصلات التي اجزلت عليه مكافأة على قوله  الشعر   
قال عنه صاحب الدرر الكامنة:
 (الشاعر المشهور، أشتغل في الأدب ومهر وفاق أقارانه، سمع منه نظمه أبو حيا ن النحوي والحافظ أبو الفتح اليعمري،  وحدث عن غير واحد).
 وقال عنه الصفدي:
 ( كان شاعراً جيد المقاصد لطيف الاقتناص للمعاني، خفي المراصد، لتراكيبه حلاوة، وعلى ألفاظه طلاوة وكان مطبوعاً ظريفاً جيد النظم في الشعر والموشحات .

     ونلاحظ  ان العزازي من خلال شعره عنده  مسحة صوفية تأثر فيها ببعض متصوفة عصره،
 وهذا ما تطلعنا به  ألفاظ  معجمه اللغوي، يقول :  
هاجرت  نحو محمد  لما  رأيـ
                                               ــت العالم  العلوي في تأييده
وملأت عيني من محاسنه التي
                                       ملأت عيون  وليه   وحسوده
      توفي العزازي بمدينة (القاهرة ) يوم الاحد التاسع والعشرين من محمرم   الحرام  سنة\ 710 هجرية -   وكان عمره يناهز ستاً وسبعين سنة  ودفن بسفح جبل  (المقطم ) .
       العزازي شاعر مطبوع، وشعره وافر متنوع الأغراض، متميز بين أقرانه من الشعراء .و كان أديباً بارعاً، مطبوعاً، ظريفاً، له نظم رائق فائق، لا سيما نظمه للموشحات فإنه غاية في ذلك وقد جمع  شعره بنفسه  في ديوان واحد  يتضمن شعره  وجعل موشحاته  في اخر الديوان  في  باب  خاص  به  يشتمل على غرائب  الأوزان  من المخمسات والموشحات.وكان يحدث بشعره، وسمعه منه كثير من أهل عصره الذين أشادوا به،  وكانت ثقافته عامة  مما يدلل انه لم  يتتلمذ على يد احد من الادباء او الشعراء  وقد  قال في جل الفنون الشعرية واغراضها الا انه ابدع في المدح وفي مدحه يتبين لنا مدحه الاشخاص من الملوك والامراء والاعيان وكذلك مدح الحبيب المصطفى صلى الله هليه وسلم وال بيته الاطهار .
ومن شعره ايضا   :
.بدوي قد حدثت مقلتاه
                                       عاشقاً من مقاتل الفرسان
بمحيا  يقول يا لهلال    
                                        ولحاظ   تقول  يا لسنان
ومن شعره أيضاً:

أراك فيمتلئ قلبي سروراً  
                                          وأخشى أن يشط بنا المزار
أقم وأهجر وصد ولا تصلني  
                                        رضيت بأن تجور وأنت جار

   وله في الموشحات  باع طويل  ومنها هذا الموشح:

يا ليلة الوصل وكاس العقار ...
دون استتار ...
علّمتماني كيف خلع العذار

اغتنم اللذات قبل الذهاب
وجرّ أذيال الصّبا والشباب
واشرب فقد طابت كؤوس الشراب

على خدودٍ تنبت الجلّنار ...
 ذات احمرار ...
 وفاح كالعنبر نشر العرار

الراح لا شك حياة النفوس
فحلّ منها عاطلات الكؤوس
واستجلها بين الندامى عروس

تجلى على خُطّابها في إزار ...
من النّضار ...
حبابها قام مقام النثار

أما ترى وجه الهنا قد بدا
وطائر الأشجار قد غرّدا
والروض قد وشّاه قَطر النّدى

فكمّل اللهو بكأس تدار ...
على افترار ...
 مباسم النّوّار غِبُّ القطار

اجن من الوصل ثمار المنى
وواصل الكأس بما أمكنا
مع طيّب الريقة حُلو الجنى

بمقلة أفتك من ذي الفقار ...
 ذات احورار ...
 منصورة الأجفان بالانكسار

زار وقد حلّ عقود الجفا
وافترّ عن ثغر الرضى والوفا
فقلت والوقت لنا قد صفا

يا ليلةً أنعم فيها وزار ...
 شمس النهار ...
 حيّيت من دون الليالي القصار
 
 واختم  بحثي في  قصيدته في مدح  الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم  يقول :
دمي بأطلال ذات الخال مطلول
                                        وجيش صبري مهزوم ومفلول
ومن يلاق العيون الفاتكات بلا
                                          صبر يدافع عنه فهو محذول

قتلت في الحب حب الغانيات وما
                                      قارفت ذنباً وكم في الحب مقتول    
لم يدر من سلب العشاق أنفسهم
                                          بأنه عن دم العشاق مسؤول
وبي أغن غضيض الطرف معتدل ال
                                         قوام لدن مهز العطف مجدول      
كأنه في تثنيه وخطرته
                                     غصن من البان مطلول ومشمول
  وكل ما تدعي أجفان مقلته
                                          يصح إلا غرامي فهو منحول
يا برق كيف الثنايا الغر من إضم
                                         يا برق أم كيف لي منهن تقبيل
ويا نسيم الصبا كرر على أذني
                                              حديثهن فما التكرار مملول
 منازل لأكف الغيث توشية
                                              بها وللنور توشيح وتكليل
كأنما طيب رياها ونفحتها
                                            بطيب ترب رسول الله مجبول
وفى النبيين برهانا ومعجزة
                                            وخير من جاءه الوحي جبريل
له  يد  وله  باع    يزينهما
                                     في السلم طول وفي يوم الوغى طول
 سل  الإله  به  سيفاً   لملته
                                         وذلك السيف حتى الحشر مسلول
وشاد ركناً أثيلاً من نبوته
                                         والكفر واه وعرش الشرك مثلول
ويل لمن جحدوا برهانه وثنى
                                         عنان   رشدهم  غي    وتضليل




******************************************










صفي الدين الحلي


         هو عبد العزيز بن نجم  الدين  سرايا بن علي بن  ابي القاسم ويعرف بصفي الدين الطائي السنبسي ولقب بالحلي نسبة الى مدينة الحلة في العراق وكان نجم الدين سرايا تلميذا للمحقق الحلي .

     ولد بمدينة الحلة من العراق سنة \ 677   هجرية - 1276 ميلادية ونشأ فيها ثم انتقل الى بغداد وقال الشعر في صباه  ثم درسه عندما انتقل الى بغداد .واشتغل اول امره بالتجارة فكان يتاجر الى الموصل وشمالها والى الشام  ومدنها  ثم   يعود الى بغداد .

  عاش بالفترة التي تلت دخول المغول ( التتر ) الى بغداد  بقيادة هولاكو  فدمروها تدميرا  وقضوا على الخلافة العباسية  انذاك .

        انتقل الى (ماردين)  ليكون شاعر (الدولة الارتقية ) فيها  ومدح ملوكها  واجزلوا له العطاء . فعاش في (الموصل) في ظل الملك المنصور( نجم غازي بن أُرتُق ) وبعد وفاته مدح ابنه (الملك الصالح ). ديوان درر النحور في مدح الملك منصور الأرتقي ملك ماردين، والذي يحتوي على 29 قصيدة كل منها يتكون من 29 بيتا . تبدأ أبيات كل قصيدة منها وتنتهي بأحد حروف اللغة العربية نفسه.

      غادر الموصل في رحلة إلى الشام ثم إلى الحجاز لأداء فريضة الحج ولما عاد من مكة المكرمة  بعد حجه  توجه إلى مصر وقضى حياته هناك يمدح السلطان الناصر (محمد بن قلاوون)ومنها قصيدته التي مطلعها :

أسبَلنَ من فَوقِ النّهودِ ذَوائِبا،
                                         فجَعَلَنَ  حَبّاتِ  القُلوبِ  ذَوائِبَا

              قضى  سني حياته  في عصر تراجعت  فيه المعطيات الحضارية للأمة العربية في معظم نواحيها  السياسية منها والاجتماعية والاقتصادية وقد اصطلح على هذا العصر بعصر انحطاط الدولة العربية لمّا ألقى بظلاله الداكنة على الوضع السياسي والاجتماعي القائم آنذاك، وحتى الشعر العربي الذي كان رغم حالة التردي هذه لكن بقي له حضوره في الساحة  العربية  وكان  قبسا متقدا لإلهاب المشاعر وشحذ الهمم عندما يتطلب الأمر ذلك، وصوتا مفعما  بالأحاسيس عندما يراد التعبير عن حالة وجدانية أو عاطفية تهز الضمير وتوقد النفس  .

عاد الى بغداد في اخريات ايامه فمرض وما ت فيها

          توفي الشاعر  صفي الدين الحلي سنة \750 هجرية – 1349 ميلادية.

          اتسم و تميز شعره بسهولة اللفظ وحسن السبك وهو اشعر شعراء  زمانه بلا منازع ونظم الموشح المضمن . وقد ضمن في احد موشحاته  قصيدة  ابي  نؤاس البائية  منها
: ما يلي 

وحق الهوى ما حلت يوما عن الهوى
ولكن نجمي في المحبة قد هوى

ومن كنت ارجو وصله قتلني نوى
واضنى فؤادي بالقطيعة والنوى

ليس في الهوى عجب ان اصابني النصب
حامل الهوى تعب يستفزه الطرب

      فشخصية الحلي الفنية تتردد وتتكرر، في معظم قصائده، ولم نلحظ فيها حظا  للتطور فشعره كله كما قيل فيه ( نفس واحد ومنهج منسوخ )

       والواضح ان قصائده في المديح على الاغلب كان يفتتحها بالغزل وربما يستعمله في الفخر والحماسة ايضا لكن بقلة . ويسير في هذا النوع من الغزل سيرة من سبقه من الشعراء متتبعا لخطاهم ناسجاً على منوالهم من حيث الطريقة المتبعة    في المقدمات الغزلية في القصيدة العربية  فهو في معظم قصائده مقلدا ومكررا وكانه كما قيل فيه ( نفس واحد ومنهج منسوخ ) من حيث السبك الفني والحس الشعري ، فهو يقف على الأطلال الدوارس  والآثار المعفاة، فيناجيها ويستنطقها، ويبثها حرقة قلبه ونوزاع نفسه ويبكي أمامها مستعطفاً، شاكياً، ويستعيد معها الذكريات الخوالي وأيام الأنس والصفاء قال في ذلك :

لا تخش يا ربع الحبيب هموماً
                                          لقد أخذت على العهاد عهوداً

وليفنين ثراك عن صوت الحيا
                                        صوب المدامع إن طلبت مزيدا

كم غادرت بفناك يوم وداعنا
                                          سحب المدامع منهلا مورودا

ولكم سكبت عليك وافر أدمعي
                                           في ذلك اليوم الطويل مريدا

     وفي وصف النساء الحسان يؤكد بأنهن أخجلن زهر الأقحوان وضاهين شقائق النعمان، وبأن أردافهن ثقيلة، وقدودهن مياسة، وبعدها يصل إلى وصف أناته العاشقة وسقم جسمه، وسهد جفنيه، مترقباً زيارة الحبيبة فيقول متغزلا 

م قد سهرت الليل أرقب زورة
                                       منها    فلم أر للصباح عمودا

ورعيت أنجمه فأكسبت السها
                                       سقمي وأكسب جفني التسهيدا

وحملت أعباء الغرام وثقله
                                       فرداً وحاربت  النوى تا ييدا     


      ويلاحظ في غزله ً برودة العواطف وسطحيتها وكونه متكلفا حيث ان شعره لا يستقي  من ينبوعه وإنما  يستقي  من  ينابيع من  سبقه من الشعراء   لذا اقول انه  ذاكرته وعقله لا وثقافته أكثر مما ينظم بقلبه ومشاعره وانفعالاته .يقول متغزلا  

يا ديار الأحباب بالله ماذا
                                        فعلت في عراصك الأيام

أخلقتها يد الجديدين حتى
                                      نكرت من رسومها الأعلام

قد شهدنا فعل البلى بمغاني
                                     ك ودمع الغيوم فيك سجام

واقترضنا منها الدموع فقالت
                                      كل قرض يجر نفعاً حرام   

ويقول ايضا:  

ما بين طيفك والجفون مواعد
                                      فيفي  إذا خبرت  أني راقد

إني لأطمع في الرقاد لأنه
                                  شرك يصاد به الغزال الشارد

ويقول ايضا متغزلا

لم تخل منك خواطري ونواظري
                                        في حال تسهادي وحين أنام

فبطيب ذكر منك تبدأ يقظتي
                                      وبشخص طيفك تختم الأحلام

اما في طيف الحبيبة فلا يجفوه ولا ينساه بل دائم الذكرى له يقول:

لعمرك ما تجافى الطيف طرفي
                                        لفقد الغمض إذ شط المزار

ولكن زارني من غير وعد
                                         على عجل، فلم ير ما يزار

      والحقيقة  قد خمدت العواطف في هذا العصر، خموداً محزناً، وأنشدّ الشاعر نحو ظواهر الشعر وعاف بواطنه وأًصبح كما قلنا من قبل ينظم بعقله أكثر مما ينظم بقلبه، وهذا لا يمكن لعاطفة باردة خامدة سقيمة أن تفجر شعراً حاراً مندفعاً صحيحاً.

آخر من بني الأعراب حفت
                                      جيوش الحسن منه بعارضين

تلاحظ سوسن الخدين منه
                                        يبدلها   الحياء    بوردتين


       وصفي الدين الحلي اعجبه  الغلمان  فتغزل  بالمذكر ايضا والغريب ان معظم غلمانه ممن تغزل بهم يحملون أسماء أنبياء كيوسف وسليمان وداود وموسى وإبراهيم، ويستغل شاعرنا هذه الأسماء في شعره استغلالاً حسناً، فيستفيد من معاني التسمية وما تحمله من دلائل :
يقول في غلام اسمه يوسف:

يا سمي الذي به اتهم الذئ
                                        وأفضى  إليه  ملك العزيز

لو تقدمت مع سميَّك لم يم
                                       س فريداً في حسنه المنبوز

(والمنبوز بالزاي هنا بمعنى المتعارف)
ويقول في غلام اسمه سليمان:

يا سمي الذي دانت له الج
                                       ن وجاءت بعرشها بلقيس

غير بدع إذا أطاعت لك الأنٍ
                                     س وهامت إلى لقاك النفوس

ويقول في غلام له تمرض متغزلا :

لا حال في جوهر من جسمك العرض

                                        ولا سرى في سوى الحاظك المرض

حوشيت من سقم في غير خصرك أو مض

                                          في  موعد لك  في  أخلافه  غرض

فتور  نبضك  من عينيك   مسترق

                                          وضعف جسمك من جفنيك مقترض

ويقول ايضا :

جاء في قده اعتدال مهفهف ما له عديل

                                  ففت عطفه  شمال وثقلت  جفنه  شمول

ثم انثنى راقصاً بقد تثنى إلى نحره العقول

                                  فعطفه داخل خفيف وردفه خارج ثقيل

      وله في المديح شعر كثير وفي الفخر ايضا ومن فخره قصيدته المشهورة منها هذه الابيات :

سلي الرماح الـعوالي عن معالينا
                              واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا

لما سعينـا فمـا رقـت عزائمنـا
                                      عما  نـروم ولا خابـت مساعينـا

قوم إذا أستخصموا كانوا فراعنـة
                                      يوما وان حكموا كانـوا موازينـا

تدرعوا العقل جلبابا فـان حميـت
                                      نار الوغي خلتهـم فيهـا مجانينـا

خيـل  مـا ربطنا هـا   مسـوّمـة
                                        لله نغزوا بها مـن بـات يغزونـا

إن العصافيـر لمـا  قـام  قائمهـا
                                        توهمت أنهـا صـارت شواهينـا

انـا  لقـوم  أبـت  اخلاقنـا  شرفـا
                                    أن نبتدى بالاذى من ليس يؤذينـا

بيــض  صنائعنا  سود  وقـائعـنا
                                      خضر  مرابعنا  حمر  مواضينا

لا يظهر العجز منا دون نيل منـى
                                     ولو رأينـا  المنايـا  فـي  أمانينـا


       كما انه نظم مفاتيح البحور الشعرية الستة عشر.  ونظم باللهجة العامية وله نظم في الموشح و الزجل والمواليا والقومة وغيرها والتي تكثر فيها الفاظ اللهجة المحكية او المحلية (العامية) . ومن شعره فيها هذه الابيات :

كن عن همومك معرضاً وكل الأمور إلى القضا

وانعـم بـطـول سـلامـة   تُسليك عما  قـد  مضى

فلربـمـا  اتسع المضيق  وربـمـا ضـاق  الـفـضا

ولـرب أمــر مـسـخـط     لك  في عواقبه رضى

الله  يفـعـل مـا  يـشاء     فـلا  تـكـن  مـتـعـرضا

وهناك نوع آخر من شعره يسمّى الشعر العاطل أو المهمل  يتميز بخلو كلماته من  التنقيط  منها قوله:

سَدَدَ سَهماً ما عَدا روعَه
                                           ورَوّعَ العُصمَ، وللاُسْدِ صادْ

أمالكَ الأمرِ أرِحْ هالِكاً
                                              مدرِعاً للهَمّ دِرعَ السّوادْ

أراهُ طولُ الصدّ لمّا عَدَا
                                             مَرامَهُ ما هَدّ  صُمَّ الصِّلادْ

ودّ وداداً طارِداً هَمَّهُ
                                               وما مُرادُ الحُرّ إلاّ الوَدادْ

والمَكرُ مَكرُوهٌ دَها أهلَهُ
                                                 وأهلَكَ اللهُ لهُ أهلَ عادْ

 ومن اثاره مايلي :
 ديوان شعر كبير 
العاطل الحالي: رسالة في الزجل والموالي،
الأغلاطي : معجم للأغلاط اللغوية
درر النحورفي مدح الملك المنصور:قصائده المعروفة(الأرتقيات)،
صفوة الشعراء وخلاصة البلغاء 
الخدمة الجليلة: رسالة في وصف الصيد بالبندق.

 واختم بحثي بقصيدته في مدح السلطان الناصر (محمد بن قلاوون ) في مصر والتي تعد من اروع  قصائده  وهي من  عيون الشعرالعربي  :

أسبَلنَ من فَوقِ النّهودِ ذَوائِبا،
                                                  فجَعَلَنَ حَبّاتِ القُلوبِ ذَوائِبَا

وجَلَونَ من صُبحِ الوُجوهِ أشِعْة ً،    
                                                  غادرنَ فودَ الليلِ منها شائبَا

بِيضٌ دَعاهنّ الغبيُّ كَواعِبا،   
                                                 ولو استبانَ الرشدَ قالَ كواكبَا

وربائِبٌ، فإذا رأيتَ نِفارَها     
                                                 مِن بَسطِ أُنسك خِلتهنْ رَبارِبَا

سَفَهاً رأينَ المانَويّة َ عِندَما   
                                               أسلبنَ من ظلمِ الشعورِ غياهبَا

وسَفَرنَ لي فَرأينَ شَخصاً حاضراً
                                                 شُدِهتْ  بَصِيرَتُه، وقَلباً غائِبَا

أشرقنَ في حللٍ كأنّ وميضَها
                                                 شفقٌ تدرَّعُهُ الشموسُ جلاببَا

وغربنَ في كللٍ، فقلتُ لصاحبي:
                                              بأبي الشموسَ الجانحاتِ غواربَا

ومُعَربِدِ اللّحَظاتِ يَثني عِطفَهُ،
                                               فُخالُ مِن مَرَحِ الشّبيبَة ِ شارِبَا

حلوِ التعتبِ والدلالِ يروعُهُ
                                                عَتبي ، ولَستُ أراهُ إلاّ عاتِبَا

عاتَبتُهُ، فتَضرّجَتْ وجَناتُهُ،    
                                                 وازوَرّ ألحاظاً وقَطّبَ حاجِبَا

فأذابَني الخَدُّ الكَليمُ وطَرفُه
                                           ذو النّون، إذْ ذهبَ الغَداة َ مُغاضِبَا

ذو منظرٍ تغدو القلوبُ لحسنِهِ
                                               نهباً، وإنْ منحَ العيون مواهِبَا

لابدعَ إن وهبَ النواظرَ حظوة ً
                                                نِعَماً، وتَدعوهُ القَساوِرُ سالِبَا

                         فمَواهبُ السّلطانِ قد كَستِ الوَرَى

ملكٌ يَرى تعبَ المكارمِ راحة ً،
                                                 ويعدُّ راحاتٍ القراعِ متاعبَا

بمكارم تذرُ السباسبَ أبحراً؛   
                                                  وعَزائِمٍ تَذَرُ البحارَ سَباسِبَا

لم تخلُ أرضٌ من ثناهُ، وإن خلت.   
                                                 من ذكره ملئتْ قناً وقواضبَا

ترجى مواهبهُ ويرهبُ بطشُه،
                                                مثلَ الزّمانِ مُسالِماً ومُحارِبَا

فإذا سَطا ملأ القُلوبَ مَهابَة ً؛
                                                 وإذا سخا ملأ العيونَ مواهبَا

كالغيثِ يبعثُ من عطاهُ وابلاً
                                            سبطاً، ويرسلُ من سطاه حاصبَا

كاللّيثِ يَحمي غابَهُ بزَئيرِهِ،    
                                            طورا ويُنشِبُ في القَنيصِ مَخالبَا

كالسيفِ يبدي للنواظرِ منظراً
                                           طَلقاً، ويُمضي في الهِياجِ مَضارِبَا

كالبَحرِ يُهدي للنّفوسِ نَفائِساً
                                                 منهُ، ويُبدي للعيونِ عَجائِبَا

فإذا نظرتَ ندى يديهِ ورأيهُ
                                                   لمْ تُلفِ إلاّ صائِباً أو صائِبَا

أبقى قلاونُ الفخارَ لولدهِ
                                                 إرثاً، وفازوا بالثّناءِ مَكاسِبَا

قومٌ، إذا سئموا الصوافنَ صيّروا
                                                 للمجدِ أخطارَ الأمورِ مراكبَا

عَشِقوا الحُروبَ تَيَمّناً بِلقَى العِدى ،
                                                  فكأنهمْ حسبُوا العداة َ حبائبَا

وكأنّما ظَنّوا السّيوفَ سَوالِفاً،
                                                  واللُّدنَ قَدّاً، وللقِسيَّ حَواجِبَا

يا أيها الملكُ العزيزُ، ومن لهُ
                                                شَرفٌ يَجُر على النّجومِ ذَوائِبَا

أصلحتَ بينَ المسلمينَ بهمة ٍ
                                                  تذرُ  الأجانبَ  بالودادِ  أقاربَا

ووهبتهم زمنَ الأمانِ، فمن رأى
                                                 ملكاً يكونُ لهُ الزمانُ مواهبَا

فرأوا خِطاباً كانَ خَطباً فادِحاً  
                                                   لهمُ، وكتباً  كنّ  قبلُ  كتائبَا

وحَرَستَ مُلكَكَ من رَجيمٍ مارِدٍ 
                                                   بعزامٍ إنْ صلتَ كنّ قواضبَا

حتى إذا خَطِفَ المكافحُ خَطفَة ً،
                                                   أتبعتهُ   منها  شهاباً  ثاقبَا

لا يَنفَعُ التّجريبُ خَصمَكَ بعدَما
                                                أفنيتَ من أفنى الزمانَ تجاربَا

صرمتَ شملَ المارقين بصارمٍ،
                                                   تبديهِ مسلوباً فيرجعُ سالبَا

صافي الفرندِ حكى صباحاً جامداً،
                                                أبدى النجيعَ به شعاعاً ذائبَا

وكتيبَة ٍ تَذَرُ الصّهيلَ رَواعَداً،
                                             والبيضَ برقاً، والعجاجَ سحائبَا

حتى إذا ريحُ الجِلادِ حَدَتْ لها
                                               مَطَرَتْ فكانَ الوَبلُ نَبلاً صائِبَا

بذَوائِبٍ مُلدٍ يُخَلنَ أراقِماً،
                                                  وشَوائِلٍ جُردٍ يُخَلنَ عَقارِبَا

تطأُ الصّدورَ مِنَ الصّدورِ كأنّما
                                               تعتاضُ من وطءِ الترابِ ترائبَا

فأقَمتَ تَقسِمُ للوُحوشِ وظائِفاً
                                                فيها، وتصنعُ للنسورِ مآدبَا

وجَعلتَ هاماتِ الكُماة ِ مَنابراً،
                                               وأقمتَ حدّ السيفِ فيها خاطبَا

يا راكِبَ الخَطَرِ الجَليلِ وقَولُهُ فخراً
                                               بمجدكَ، لا السيفِ فيها خاطبَا

صَيّرتَ أسحارَ السّماحِ بواكِراً،
                                                  وجعلتَ أيامَ الكفاحِ غياهبَا

وبذَلتَ للمُدّاحِ صَفوَ خَلائِقٍ،   
                                                  لو أنّها للبحرِ طابَ مشاربَا

فرأوْكَ في جَنبِ النُّضارِ مُفَرِّطاً،
                                             وعلى صلاتكَ والصلاة ِ مواظبَا

إنْ يَحرُسِ النّاسُ النُّضارَ بحاجِبٍ
                                              كانَ السماحُ لعينِ مالكَ حاجبَا

لم يَملأوا فيكَ البُيوتَ غَرائِباً،
                                                إلاّ وقد مَلأوا البيوتَ رَغائِبَا

أولَيتَني، قبلَ المَديحِ، عِناية ً،
                                                وملأتَ عَيني هَيبَة ً ومَواهِبَا

ورفعتَ قدري في الأنامِ، وقد رأوا
                                                 مثلي لمثلكَ خاطباً ومخاطبَا

في مجلسٍ ساوَى الخلائقَ في النّدى
                                                 وترتبتْ  فيهِ  الملوكُ  مراتبَا

وافَيتُهُ في الفُلكِ أسعَى جالِساً،
                                              فخراً على من جاءَ يمشي راكباً

فأقَمتُ أُنفِذُ في الزّمانِ أوامِراً
                                             منّي، وأُنشبُ في الخطوبِ مَخالِبَا

وسقتنيَ   الدنيا غداة َ أتيتهُ
                                                رَيّاً، وما مَطَرَتْ عليّ مَصائِبَا

فطفقتُ املأُ من ثناكَ ونشرهِ
                                                 حِقَباً، وأملأ من نَداكَ حَقائِبَا

أثني فتثنيني صفاتُك مظهراً
                                               عِيّاً، وكم أعيَتْ صِفاتُك خاطِبَا

لو أنّ أغصاناً جَميعاً  ألسُن
                                               تُثني علَيكَ لمَا قَضَينَ الواجِبَا




              ***********************************

      


ابن نباتة المصري


        هو جمال‌الدين ابو بكر محمد بن شرف الدين محمد ،بن محمد بن الحسن  الجذامي  الفارقي المصري و من  سلالة ‌عبد الرحيم ابن نباتة الخطيب المشهور لدى الامير سيف‌الدولة الحمداني و قد غلبت عليه نسبته إليه. كان ابوه وجده من شيوخ الحديث ،  أصله من ميافارقين،  من (حي القمامة) في القدس.  
      ولد  في الفسطاط في ( زقاق القناديل ) في ربيع الأول عام 686 هجرية  -ـ1287 ميلادية  وقيل ولد ب(القاهرة )،وقيل في رواية اخرى  ولد سنة\ 676 هجرية لكن الاغلب انه ولد سنة 686 هجرية -1287 ميلادية وهوماذهب اليه اغلب  جمهور المؤرخين .
       نشأ ابن نباته  في بيت يرفل بالثروة والجاه بين أ سره ظاهرة‌ الجاه و النفوذ و في ظل أب عطوف  ذاع صيته في العلم و الفضل و الادب في جو (القاهرة ) الثقافي و كثيراً ما فخر شاعرنا بأبيه و آله و بمجد بيته. قال ابن نباتة الشعرفي صباه  و قد إجتاز الثالثة عشرة‌ من عمره مما يدلل علی موهبة صادقة وفطرة خالصة و إطلاع واسع وقد  نال في القاهرة  قسطا وافراً من الثقاته الدينية والادبية و قد تأثر شاعرنا  منذ طفولته بالامام الكبير ابن دقيق العيد و أخذ العلم والمعرفة عن أ شهر أعلام العصر.  وقيل  فتح  مكتبا  للتعليم  ونجح فيه .

     انتقل  من مصر سنة\ 715 هجرية وقيل \716هجرية قاصدا  بلاد الشام وهو في الثلاثين من عمره وسكن  القدس  و اتصل بالملك المؤيد  وقال فيه شعراً كثيراً يقول :
  أقسمت ما الملك المؤيد في الورى                  
                                                          إلا  الحقيقة  والكرام  مجاز    
هو كعبة للجود ما بين الندى                  
                                                           منها  وبين الطالبين حجاز
ثم انتقل الى ( حماة)  وولي نظارة ( القمامة ) ايام زيارة  النصارى لها فكان يخرج اليها فكان يتوجه فيباشر ثم يعود ويشرف على الامور بهذه الطريقة .
   ولما توفي  الملك المؤيد سنة 732 هجرية رثاه بقصيدته المشهورة  منها هذه الابيات :
ما للندي لايلبی صوت داعيه؟
                                                 أظن أن ابن شاد ‏ٍ قام ناعيه
ما للرجاء قد إ شتدت مذاهبه؟
                                               ما‌للزمان قد إ سودّت نواحيه؟   
ما‌لي‌أری‌الملك ‌قد‌فضّت ‌مواقفه؟
                                             مالي‌أری‌ الوفد ‌قد‌فاضت ‌مآقيه؟
نعی المؤيد ناعيه فيا أسفي
                                               للغيث ‌كيف غدت عنا غواديه
وا روعتا لصباح عند رؤيته
                                                 أظن أن صباح الحشر ثانيه
و احسرتاه لنظمي في مدائحه

                                               كيف ‌ا ستحان لنظمي في ‌مراثيه
أبكيه‌بالدّررمن‌ جفني ‌ومن‌كِلَمي
                                                  و البحر أحسن ما بالدّر أبكيه
أروي بدمعي ثری ملك له شيم
                                                 قدكان يذكرها الصادي ‌فترويه
أذيل ماء جفوني بعده أ سفا
                                                لماء وجهي ‌الذي ‌قد كان ‌يحميه
جار من الدمع لا ينفّك يطلقه
                                                 من  كان يطلق  بالانعام جاريه
و مهجة كلّما فاهت بلوعتها
                                                    قالت رزية مولاها لها : ايه
ليت المؤيد لازالت عوارفه
                                                     فزاد قلب المعنيّ في تلظيه
ليت الحمام حبا الايام موهبة
                                                   فكان يفني‌ بني الدنيا و‌ يبقيه
ليت‌الأصاغرتفدي‌الأكبرون‌ بها
                                                   فکانت الشهب بالآفاق تفديه
  وخلفه ابنه (الملك الافضل)  وكان  يجري علی ابن نباتة راتبا كان يناله كل عام  لكن (الملك الافضل )  قطع  راتبه  فترك ( حماة )  بعد  أن لمس من الملك الجديد زهداً في الحياة و إعراضا عن الشعر والشعراء فانتهى دور الاستقرار و المجد وبدء تفكيره  ينصب الى  الرجوع  الى مصر  وكانت شهرته قد بلغت قمتها حتی دعي بامير الشعراء  في المشرق .
      وفي سنة \ 762 هجرية -  عاد الى مصر الا انه عاد مريضا  فلزم العلاج في  المارستان المنصوري الى ان وافاه الاجل .

       توفي يوم الثلاثاء السابع أو الثامن من شهر صفر سنة 768هجرية -1366 ميلادية  في منزله ب(زقاق القناديل) بالقاهرة . 

        ابن نباتة المصري شاعر متمكن نظم الشعر في أغراض كثيرة هي  : المدح وخاصة مدح الملك المؤيد ابو الفداء  والغزل في قصائده التي اسماها ( سوق الرقيق )  وله بعض  الخمريات  يقول :
 أهوى بمرشفه الشهيّ وقال
                                                  ويلاه من رشاءٍ أطاع وقالها
وأمالت الكاسات معطف قدّه
                                                 بقصاص ما قد كانَ قبل أمالها
فمصصت من رشفاته معسولها
                                                   وضممت من أعطافه عسّالها
وظرفت في اليقظات منه بخلوة
                                                   ما كنت آمل في المنام خيالها
ولرُبما أهوى بكأس مدامة
                                                  لولاه ما حملت يدي جرياً لها
طبخت بنار خدوده في كفِّه
                                                 فقبّلتها وشربت منه حلالها
وفي الرثاء و الوصف  و الشكوی من الحرمان و البؤس ، وفي الحنين إلی الوطن  يقول :
سلام على عهد الصبابة والصّبا
                                                سلام بعيد الدار لا غروَ ان صبا
مفارق   أوطان  له    وشبيبه
                                                  اذا شرّقت أهل التواصل غرّبا
يعاودُ أحشاهُ من الشوق فاطرٌ
                                                 ويتلو عليه آخر الآي من سبا
وما زال صباًّ بالأحبة والهاً
                                                     الى أن حكاه دمعه فتصبَّبا
  ومن غزله هذه الابيات :
لقد نفّر الحسناء شيبي فأصبحت
                                                  على كبري بعد الوداد تكبر
وقد  كنت  بالغيد الحسان  مشببا 
                                                 فها أنا  للغيد الحسان  منفّر                    
وقد نفرت حتى عن الشعر صبوتي    
                                            ولولا الثنا التاجيّ ما كنت أشعر
        يتسم اسلوبه الشعري بالترف و الزخرفة في مناحي الحياة وهذا الامر يؤثر في الادب و دفعه نحو الزخرفة و التنميق الامر  الذي ادى الى ظهور الغموض و الإبهام في الادب  في العصر هذا العصر وكثرت مظاهر الزخرفة و التنميق في الادب ويتميز شعره بوجود أنواع الفنون البلاغية كالبيان و البديع فالفنون البيانية و البديعية من أنواع الرمز و من أهمها التورية والمجاز الكناية الإستعارة وغيرها من المحسنات اللفظية فنجدها واضحة في شعره بالرقة و حسن التورية و بالاقتباس من القرآن الكريم و الحديث الشريف  وبالاتكاء على مصطلحات أصحاب النحو و العروض و الفقه و التصوف و الفلسفة و هو في ذلك يكثر من الصناعة حتى اصبح جانب من شعره رمزا ونجد في اسلوبه الأصالة والجزالة بأسلوب ذاتي يتسم بالرقة و الإنسجام ربما جاری أدباء عصره  محافظا علی ذاتيته     و أسلوبه الخاص ورمزيته المعتمدة من قبله   يقول:

فديت   مؤذنا   تصبو  إليه
                                           بجامع   جلّق  منا  النفوس
لقد  زفّ  الزمان  به  مليحاً
                                          تكاد  بأن   تعانقه   العروس
       ابن نباته  المصري  كان شاعرا  ناظما  ناثرا  له  ديوا ن  كبير مرتب على الحروف الهجائية  فهو شاعر وراجز و وشاح ثم هو ناثر  باحث و مترسل .

        يمتاز ابن  نباتة  المصري في  شعره  بالرقة و حسن  التورية   وبالاقتباس  من القرآن الكريم  و الحديث  الشريف   ثم  بالاتكاء  على مصطلحات  أصحاب  النحو و العروض و الفقه و التصوف و الفلسفة       وهو في ذلك يكثر من الصناعة حتى يصبح جانب من شعره رمزيا  وله ايضا قصيدة غزلية مشهورة اسماها  سوق الرقيق

 وله العديد من الكتب في النثر :
  القطر النباتي 
مطلع الفرائد
سجع الطوق
سير دول الملوك
تعليق الديوان  في الشعر 
سرح العيون في شرح رسالة ابن زيدون 
  تلطيف المزاج  في شعر ابن الحجاج 

 واختم بحثي بهذه الابيات الرائعة:

قام    يرنو   بمقلة    ٍكحلاءِ  
                                                علمتني الجنون بالسوداء

رشأٌ دبَّ في سوالفها لنملُ
                                                 فهامت  خواطر   الشعراء

روض حسن غنى لنا فوقهُا
                                             لحليُ فأهلاً بالروضة  ِالغناء

جائر الحكم قلبه ليَصخرٌ
                                               وبكائي   له  بكى  الخنساء

عذلوني على هواهُفأغروا
                                                   فهواه نصبٌ على الأغراء

من معيني على رشاً صرت من
                                                   دموعي عليه مثل الرشاء

من معيني على لواعجحبّ
                                                    تتلظى من أدمعي  بالماء

وحبيبٍ اليّ يفعلُ بالقل
                                                   بِ فعال الأعداء  بالأعداء

ضيق العينِ ان رنا واستمحنا
                                                     وعناء  تسمح   البخلاء

ليتَ أعطافه ولو في منامٍ      
                                                    وعدت   باستراقة   ٍللقاء

يتثنى كقامة الغصناللدّ   ن
                                                  ويعطو   كالظبية   الأدماء

ياشبيه الغصون رفقاًبصبّ
                                                 نائح في الهوى معالورقاء

يذكرُ العهدَ بالعقيق فيبكي
                                                    لهواهُ  بدمعة ٍ   حمراء

يالها دمعة ٌ على الخد ّحمرا   
                                              ء بدت من سوداء في صفراء

فكأني حملت رنك بن أيو
                                                   ب على وجنتي لفرطولاء

ملك حافظ المناقب تروي
                                              راحتاه عن واصل عن عطاء

في معاليه للمديح اجتماعٌ
                                               كأبي جاد في اجتماع الهجاء

خلِّ كعباً ورم نداه فما كـعـ
                                                بُ العطايا ورأسها بالسواء

وارجُ وعد المنى لديه فإسما
                                                  عيلُ ما زال معدنا  ًللوفاء

ما لكفيهِ في الثراءهدوّ  
                                                  فهو  فيه  كسابح  في ماء

جمعت في فنائه الخيل والاب
                                               ل وفوداً أكرم بها من فناء

لو سكتنا عن مدحهمدحته
                                               بصهيل من حوله  ورغاء

همة ٌ جازت السماكَ فلميع     
                                                  بأ مداها  بالحاسد العوّاء

وندى ً يخجلُ السحابَ فيمشي
                                              من ورا جودهِ على استحياء

طالَ بيتُ الفخار منه على الشع
                                                 ر فماذا يقولُ  بيتُ  الثناء

أعربت ذكرهُ مباني  المعاني
                                                 فعجبنا    لمعربٍ  ذي باء

ورقى صاعداً فلم يبقَ للحا
                                                   سدِ  إلا  تنفسُ  الصعداء

شرفٌ في تواضعٍ ونوالٌ
                                                 في اعتذار وهيبة في حياء

يا مليكاً علا على الشمس حتى
                                                   عمَّ  إحسانهُ عمومَ الضياء

صنت كفي عن الأنام ولفظي
                                                     فحرام   نداهمُ  وثنائي

********************************************


      


ابن حجة الحموي



      هو أبو المحاسن تقي الدين أبو بكر بن علي بن عبد الله بن حجة الحموي الحنفي الازراري اسمياه والداه ( ابا بكر )  واختار هو لنفسه لقب (تقي الدين) وقيل ان (حجة) اسم أمه وأما هو فقد صرح غير مرة ان هذا الاسم تسمى به نتيجة لادائه فريضة الحج مرة واحدة وهو  عزيز على قلبه فقال :

وبأبن  حجة  لما  حج  واحدة
                                              لبيته صار يدعى وهو مشكور


       ولقبه الازراري  جاء نتيجة لعمله الحرفي اذ عمل في اقمشة الحرير  فكان يعقد الازرار  وقيل له الحموي لانه  اصلا من مدينة (حماة ) السورية وقيل له الحنفي  لانه اعتقد المذهب الحنفي .

      ولد بحي ( باب الجسر) من مدينة ( حماة ) الشامية في ذي الحجة من سنة\ 767هجرية – 1366 ميلادية من عائلة مغمورة غير معروفة  الا ان محلة الجسر  كانت رائعة حيث الطبيعة الجميلة  والمياه المتدفقة  والمزايا الانسانية الخلاقة  فكان لهذه الامور اثرها في نشأة الطفل  وتاثرها في نفسيته  فتحفقت مدارج العلم والمعرفة فيه  وقد ارسله ابوه للكتاب فحفظ القرآن الكريم وبعض معارف اللغة العربية وآدابها وكان يغشى مسجد (الدهيشة ) ويسمة (جامع أبي الفداء )  فيحضر دروس العلماء التي تلقى في رحابه ، وتزود في هذه الفترة بمعرفة غزيرة من أجمل الصور البلاغية المتمثلة في اعجاز القرآن الكريم فتعلم القران الكريم وحفظه  ثم تتلمذ على ايدي  شيوخ اجلاء في( حماة) ، وفي مقدمتهم شمس الدين الهيتي وعز الدين الموصلي والعلاء القضامي  فاستقى منهم ولما اكتمل علمه  اتصل بشيوخ وعلماء من خارج مدينته  قرأ عليهم وراسلهم وطارحهم وجالسهم ومنهم   : زين الدين بن العجمي ،وشهاب الدين بن حجر وعلاء الدين بن ابيك  وبدر الدين البشتكي ، والصاحب فخر الدين بن مكانس ، شهاب الدين بن حجر العسقلاني ، بدر الدين الدماميني ، عبد الرحمن بن خلدون  فاشتد ساعده واستوى عوده واصبح عالما من العلماء وتمكن من اللغة العربية وفنونها وأقبل على نظم الشعر ومدح أعيان مدينته   وقضاتها  ونوابها وكتابها  فنال بذلك  شهرة واسعة  ومالا وفيرا  :

     عزم على السفر إلى دمشق قاصدا العالم  والقاضي العادل فيها (برهان الدين بن جماعة) فمدحه بقصيدة رقيقة  استهلها بالغزل :

طربت عند سماعي وصف معناك
                                              فكيف لو كان هذا عند  مفناك

ياظبية نفرت عن مرتعي ورعت
                                             حشاشة القلب عين الله ترعاك


    وقد لاقت قصيدته هذه استحسان الادباء والشعراء فتلقفتها الاسماع وانبرى الشعراء والادباء والقضاة والفقهاء يقرضونها نثراً وشعراً في الشام حتى وصلت شهرتها إلى مسامع شعراء و ادباء مصر  وفضلائها  فقرضوها.
 وكان منهم الشاعرعلاء الدين ايبك فقال :

نال ابن حجة  وتبة  بمقامه
                                            ما لابن  حجاج  إليها  مرتقى

هذا هو النظم الذي من حسنه
                                         أضحى على جيد الزمان مطوقا

     وقد اعطت ابن حجة شهادة رائعة  خاصة وتعتبر انها اول قصيدة رائعة ناضجة له  فشجعه ذلك على زيارة (القاهرة ) في عام 791هجرية-  1388 ميلادية  فلقي  بفضلها حفاوة عالية وتكريما  رائعا  له ولشعره في مصر ،وكسب صداقة ومعرفة اغلب الادباء والشعراء وأصبحوا أصدقاء له سواء كانوا في مصر أم في سورية ،

          رجع  الى سورية  بعد  اقامته  القصيرة  في القاهرة ، وعرج في طريقه على مدينة ( دمشق ) ليرى ما حل بها  بعد الكارثة التي انزلها بها الملك  الظاهر ( برقوق ) اذ انتقم من أهلها بسبب موالاتهم السلطان الملك ( المنصور) وأمر باحراقها ، وكان في مروره عليها وهو في طريقة إلى ( حماة ) في شهر شوال من عام \791هجرية- تشربن الاول من عام1388 ميلادية.

     وتذكر حماة وهو في مصر فاشتد شوقه اليها فكتب قصيدته فيها ومنها هذه الابيات  :

هواي بسفح القاسمية والجسر
                             اذا هب ذاك الريح فهو الهوى العذري

يروق امتداد الجسر والقصر فوقه
                                  فيحلو طباق العيش بالمد والقصر

وقد أصبحت تلك الجزيرة جنة
                                   الم نتظر الآنهار من تحتها تجري

وأن جزت في الرمضاء بين غصونها
                             جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري

 وتذكرني بقصيدة صريع الغواني في (رصافة بغداد) وهو يقول:

عيون المها  بين الرصافة والجسر
                                جلبن الهوى من حيث ادري ولا ادري


        الا انه بعد ان استقر في ( حماة ) اخذ يقوم بزيارات  الى حمص  وحلب  ودمشق ويتردد على الادباء والشعراء الفضلاء ثم شد رحاله الى مصر مرة اخرى فوصلها في المرة الثانية سنة \801هجرية – 1399 ميلادية  فبقي فيها شهورا  ثم  برحها الى طرابس الشام ومكث فيها اشهر فاشتاق الى الاهل والاحبة فكتب يقول :

وان كان  قدري  في طرابلس علا
                                             وقد لقيتني وهي باسمة الثغر

فإن الفراق الالف والحل والهوى
                                    وفقد الحمى والاهل صعب على الحر


    وهو في طرابلس الشام حصلت الفتنة بين السلطان  الناصر (فرج بن برقوق ) ونواب من( دمشق) و(حلب ) و(صفد ) ومن  نا صرهم من الشعب فاستغل الموقف صاحب الجند فاعلن الحرب ودخل طرابلس  فانزم ابن حجة الحموي وجماعة اخرين الى مصر ودخلوها سنة 802 هجرية -  1400 ميلادية  واعلنوا لجوئهم لدى السلطان في القاهرة وكان فيها الملك المؤيد فلزمه وانعم عليه فمدحه بعدة قصائد منهاهذه التي يقول فيها:
هو كامل في فضله وعلومه
                                              والله   اعطاه  كمال  الدين        
حسنت لياليه وأيام له
                                             فهدى الزمان بطرة وجبين
ياصاحب البيت الذي عن وصفه
                                           قد أحجمت شعراء هذا الحين 
إن جاء نظمي قاصراً عن وصفه
                                              عذراً فهذه نشطة الخمسين
ونعم كبرت وبان عزي إنما
                                            كانت مسرات اللقا تصبين

        وفي عام 818هجرية-1415ميلادية  سافر صديقه محمد بن البارزي من القاهرة إلى (حماة) في مهمة رسمية  فأرسل ابن حجة معه قصيدته النونية إلى بلده وأصدقائه وفيها يظهر آلامه وأحر اشواقه ومحبته ويشكو البعد على الرغم مما هو فيه من عيش رغيد و سعادة وهناء فيقول:   

خل التعلل في حمى يبرين
                                            فهوى حماة هو الذي ببريني
وأطع ولاتذكر مع العاصي حمى
                                            مافي وراء النهر ما يصبيني
والله ما انا أيس من قربها
                                             بالله صدقني  وخذ   بيميني
قالو اتسلو عن ثمار شطوطها
                                               فأجبت لا والتين والزيتون
فأحذر ملامي عند فيض مدامعي
                                          فالدمع دمعي والعيون عيوني

 ويقول ايضا:

لكن حماة الشام اذكر دوحها
                                               وبهذه الذكرى تهيج بلابلي

لم لا وتلك الارض مبيت مغرسي
                                            ومنازهي ومواطني ومغازلي

فاشفع بحقك لي بخمسة أشهر
                                             أقضي بها أربي بعود عاجل

فالشوق صير مهجتي لسهامه
                                           غرضا ، فياخزني لشوق قاتل

        ولما توفى صاحبه  البارزي سنة 823هجرية - 1420ميلادية كانت وفاته كارثة عليه رثاه قائلا :
 
لفقدك يابن البارزي تهدمت
                                            بيوت المعالي ما لها من مشيد
وما خلب الأكباد حزن مبرح
                                              كحزن  ابي بكر  لفقد   محمد

        اختار ( الملك المؤيد ) كمال الدين البارزي أبن ناصر الدين محمد البارزي لمنصب كاتم السر ورئاسة ديوان الانشاء  لذا ابقي ابن حجة على منزلته وكان الشاعر ابن حجة قدمدح الملك المؤيد بعدة قصائد خلال بقائه عنده اذكر بعض ابيات من احدى قصائده :

كأس المسرة في البرية دائر
                                                      والكون بالملك المؤيد زاهر
ملك من الأنصار قد أمسى لد
                                                      ين  محمد وله الأنام تهاجر
يا حامي الحرمين والأقصى ومن
                                                     لولاه  لم  يسمر بمكة سامر
والله إن الله نحوك ناظر
                                                    هذا وما في العالمين مناظر
فرج على اللجون نظم عسكراً
                                                    وأطاعه في النظم بحر وافر
فانبث منه زحاقة في وقفة
                                                يا من بأحوال الوقائع شاعر
وجميع هاتيك الطغاة بأسرهم
                                               دارت عليهم من علاك دوائر

      الا أن الوشاة والاعداء  استطاعوا ان يؤثروا عليه  فاضطر ابن حجة ترك ديوان الانشاء  الذي طالما حظي به عند أبيه  ثم  مات ( الملك المؤيد بها عند أبيه  ثم  مات ( الملك المؤيد) فكان موته نكبة على ابن حجة  فاضطر ابن حجة  ان يهجر مصر التي عاش فيها اكثر من خمسة عشر عاما  ويعود  مضطرا الى حماة
   وفي حماة وانقطع أبن حجة الى العلم ونشر الكتب والتدريس في جامع (أبي الفداء) في محله (باب الجسر )الذي كان يسمى( جامع الدهيشة ).
    اصيب ابن حجة بمرض البرداء – الملاريا  فانهكه .

        وفاه الاجل صباح الثلاثاءالخامس والعشرين من شهر شعبان 837هجرية  - الموافق للسادس من شهر نيسان عام 1434ميلاديةعن عمر يقارب السبعين عاما ودفن في مثواه الاخير في مقبرة (باب الجسر ) مدينته التي احبها كثيرا وتغني بجمالها .
  أوصى أن يكتبوا  على قبره هذين البيتين من شعره  وهما اخر ما نظم من شعر فقال:             
ياغافر   الزلات ، يامن  عفوه
                                           ينهل بالرحمة من فوق السحب

بيتك  قد  جاورته     بحفرتي
                                            وانت قد أوصيت بالجار الجنب

        دفن  ابن حجة في تربة (باب الجسر ) في مدينة (حماة ) وبني على قبره قبة بقيت  قائمة إلى نهاية القرن الثالث عشر الهجري – التاسع عشر الميلادي فتهدمت  فأقام بعض الناس حجارة على قبره وحفر على الحجارة  ان هذا القبر ( قبر الامام  الغزالي)  واخذ عامة الناس يزورونه  معتقدين انه  (الامام الغزالي)  ويجهلون  أنه ابن حجة  الحموي  اما الغزالي فقد دفن في مدينة (طوس) وليس له وجود في  مدينة حماة ..

               ابن حجة الحموي شاعر وكاتب غلبت علومه وادبه في كتبه في النثر  على شعره. شاعر جيد الإنشاء. حسن الأخلاق والمروءة، فيه شيء من الزهو والإعجاب  وله  في النقد آراء ونظريات، وفي البلاغة مصنفات واراء وقد نظم الشعر في اغلب الفنون الشعرية وخاصة المدح والوصف وغلبت على شعره محبته وشوقه ل(حماة) التي ولد فيها ووري الثرى فيها .  

         يتميز شعره بالسلاسة وكثرة المحسنات اللغوية واللفظية المنتشرة في ذلك العصرفهو شاعر وكاتب مهتبر معروف كما ذكرت انفا.    

: ترك لنا العديد من الاثار والمؤلفات منها  

 خزانة الأدب وغاية الأرب
 ثمرات الأوراق
 كشف اللثام عن وجه التورية والاستخدام
 ازهار الانوار
 مجرى السوابق
 تأهيل الغريب النثري
 رسائل ابن حجة
 قهوة الانشاء
  جنى الجنتين
 تغريد الصادح
 تحرير القيراطي
قبول البينات
 تأهيل الغريب الشعري
 بلوغ الامل
 بيوت العشرة
        بلوغ الأمل في فن الزجل.
        شرح لامية العجم.
        بلوغ المرام من سيرة ابن هشام.
        بلوغ المراد من الحيوان والنبات والجماد.
        الكلب الأمين
    حذاء الطنبوري
-زاوية شيخ الشيوخ ( وهو رسالة وروائع فن البديع في عصره وهو عبد العزيز الانصاري شيخ شيوخ حماة وقد ضمن هذه الرسالة كتابه – كشف اللثام – ويبدو انه افردها في رسالة خاصة. )
اما كتبه المفقودة:
ولابن حجة عدة كتب مفقودة ذكرها المؤرخون او ورد ذكرها في كتبه الأخرى  الاانها لم يتم العثور عليها لحد الان ولعل البحث والأيام والجهد تعين على العثور عليها وهي:
  ملتقطات ابن حجة
  لزقة البيطار
  بروق الغيث
  حديقة زهير
  بياض النبات
  قطر النباتين
  ناضج قلاقس
  لطائف التلطيف
واختم بحثي بهذه الابيات من شعره:
  
 ياطيب الأخبار ياريح الصبا
                                              يامن إليه كل صب قد صبا

عرج على وادي حماة بسحرة
                                             متيمما  منه  صعيدا   طيبا

وأحمل لنا في طي بردك نشره
                                                 فبغير ذاك الطيب لن نتطيبا

واسرع إلي وداو في مصر به
                                                    قلبا على نار البعاد مقلبا

لله ذاك السفح والوادي الذي
                                           مازال روض الانس فيه مخصبا  

ياساكني مغنى حماة وحقكم
                                                من بعدكم ماذقت عيشا طيبا

وانعم بمصر نسبة ، لكن أرى
                                                 وادي حماة ولطفه لي أنسباً



           ************************************







علي بن سودون المصري


        هو أبو الحسن نور الدين ابو الحسن  على ابن سودون العلائى الشركسي البشبغاوى  القاهري المصري.
       ولد ابن سودون بالقاهرة عام 810 هجرية - 1407 ميلادية ، وكان ابوه قاضيا وبها تعلم. فوجه ابنه الى مجالس العلم والادب فكان يحضرها في العلانية   ويختلف الى مجالس اللهو والفكاهة سرا  و درس على مشايخ و كتاب عصره فكانت ثقافته متنوعه و متفوقه فى كل الفنون الثقافية  والادب والشعر  وعندما يئس والده من إصلاحه، تبرأ منه . ثم  تقلد إلامامة  فى احد الجوامع  في القاهرة  لكن  اتجه  لكتابة  القصص    و الأشعار و الأغانى المضحكه. غلبت عليه موهبته في المزاح والمرح حتى اشتهر بها.   
       ابدع ابن سودون فى كتاباته باللهجة المصرىة العامية  وبالعربية الفصحى  و كانت  كتاباته  النثريه و اشعاره و خواطره و فلسفاته نابعة من تراث مصر  و تعبير صادق عن حياة المصريين .

      وكان ابن سودون يجيد الموسيقى هذا يوضحه شعره الغنائى الذي جاء على نظام الضروب الموسيقية بالسجية التي تشبه  المواويل فى هذا العصر و لذلك كانت اشعاره يستسيغها المصريون و يحبونها كثيرا .
    انتقل  من مصر الى دمشق بعد ان تبرأ منه ابوه  ليعيش كما يحب، لكنه لم يعرف كيف يتدبر أمر معيشته، فانخرط في الجندية وشارك في بعض الحروب والغزوات، ثم تركها وتوجه إلى بعض الحرف ، فعمل حائكاً  وخياطاً  ووراقاً ولاعباً  لفن  خيال الظل، الذي برع فيه قبله ابن دانيال ونجح فيه اي نجاح وشارك مشاركة جد ية في الفنون الشعرية ، وحج مرارًا .
  ثم انصرف إلى قول الشعر هزلا وسخرية وتفنَّن في  شعرُه الهزليُّ الذي نظمه في شكل حِكَم ومواعظ، تحمل خلاصة تجربته في الحياة؛ فإذا بنا نفاجأ بالبديهيات التي يعرفها حتى الطفل الصغير، ككون الأرضِ أرضًا والسماءِ سماءً،  يقول :

عجب عجب هذا عجب                        بقرة تمشى ولها ذنبُ
ولها  في بزيزها  لبن                    يبدو للناس إذا حلبوا
من أعجب ما في مصر يُرى             الكرم يرى فيه العنبُ
والنخيل يرى فيه بلح                          أيضاً ويرى فيه رطب
أوسيم بها البرسيم كذا             في الجيزة قد زرع القصب
والمركب مع ما قد وسقت             في البحر بحبل تسحب
والناقة لا منقار لها                   والوزة  ليس  لها  قتب
لابد لهذا من سبب                     حزر  فزر،  ما  السبب؟
       وانصرف ايضا الى كتابة النثر فكاهة وتهكما, وصار هذا اللون      من الأدب نهجا عرف به وأقبل الناس على شعره, وصاروا يتناقلونه ويحفظونه  بل  ويحاكونه.‏  وقد جمع ابن سودون هذا الشعر في ديوان أضاف إليه طائفة من الحكايات الساخرة في كتاب  وسماه:
 (نزهة النفوس ومضحك العبوس).
قال عنه  السخاوي:
( سلك (ابن سودون) في أكثر شعره طريقة هي غاية في المجون والهزل والخلاعة، فراج أمره فيها جدًا  )
  ابن سودون كان له اسلوب مميز فى الكتابه فكان يعتمد على المفارقه و يكتب عن مواضيع عاديه جداً لا تحتاج الى ذكاء كبير لكن بطريقه توحى انها من عجائب الزمان و امور لم يسمع عنها احد و لا عرفها قبله ، و كان يبدأ الموضوع بطريقه جدية جداً حتى يشد انتباه السامع او القارئ و يجعله يركز فى الموضوع و بعدها يدخله فى حكايه تضحك و يوهمه انه فى موضوع غير عادى بطريقه تجعله يدخل فى نوبة من الضحك.ومن شعره الفكاهي :
الأرض أرضُ والسماء سمــاءُ        لا  والـماء ماء ُوالهواء هواءُ
والبحر بحر والجبال رواسخُ            والنور نور  والظلام  عماءُ
والحر ضد البردِ قولٌ صادقٌ           والصيف صيفٌ والشتاءُ شتاءُ
كلُّ الرجالِ على العمومِ  مذكرٌ          أما  النساء ُ   فكلُّهن  نساءُ

ومما قال ابن سودون عن الموت :

يقول  ابن  سودون  وسودون  علي
وحزني    على   الاحباب     مقيم

وجــفني جفاه النوم و الصبر قد مضى
ودمـــعي جــــرى فــوق الخدود حميم

ايـــا مــوت كم فرقت شمل حبايــــــب
وكـــــدّرت عيــــــشاً قـــــد صفا بنعيم

وكـــــم مـــــن ديار اصبحت منك خلّية
وكـــــم مــــن مشيد قد تركت هديــؤم

وكـــــم ولـــــد مــــن والـــــديه اخذته
 وكــــم مــــن ولــــيد قـــــد تركت يتيم

غـــــدا مــنــك شمــلي بالفراق مـشتتاً
وفــــرحي مــن الاحـــــزان فــرّ هزيم

اخــــذت احــبـــائي وخـــلفت مهجتي
 تــــقاســــي عــــذابـــا للــــفراق الـيـم

وكـــل حـــزيــن حـــزنه ســوف ينعدم
وحـــزن فــقــيد الحــــب غير عديــــم

أيــــا عيــن جودي بالدموع و ساعدي
 عـــلى فـــقـــد محبوب عليّ كــــــريم

تــــربــــى بعــــزّ في الدلال وفي الهنا
 وعــــاد برغمـــــي فـــي التراب رميم

ترحـــــــــل من دار بها الانس لم يزل
لــــوحــــشــة لـــحـــد بالــتراب رديـم

وامـــسى وحــــيدا لا يرى من يؤنسه
 ســــوى مـــيـــت تــحــت الـتراب يقيم

فيا قلب كم بالصبر عوني على الهوى
 وســــــــلّم لأمـــــــر الله تــــبق سلــيم

فـــمـــا قـــدر الرحـــــــمن لا بد كائن
ومـــــــــــوت الفتى حكم عليه حتيـــــم

أيــــا رب عاملــــــنا بلطفك سيــــدي
 فإنـــــك بـــــرّ بـــالعبــــــــاد رحيــــــم
 
وصـــــل عــــلى خــــير الانام محمد
 وســـــلّـــــم ســـــلامـــــا للقــــيام مقيم

      توفي الشاعر علي  ابن سودون المصري في دمشق عام 868 هجرية – ميلادية 1463.
  ابن سودون كان له اسلوب مميز فى الكتابه فكان يعتمد على المفارقه و يكتب عن مواضيع عاديه جداً لا تحتاج الى ذكاء كبير لكن بطريقه توحى انها من عجائب الزمان و امور لم يسمع عنها احد و لا عرفها قبله ، و كان يبدأ الموضوع بطريقه جدية جداً حتى يشد انتباه السامع او القارئ و يجعله يركز فى الموضوع و بعدها يدخله فى حكايه تضحك و يوهمه انه فى موضوع غير عادى بطريقه تجعله يدخل فى نوبة من الضحك. وفي نثره نكهة خاصة يقول  :
( كنت وأنا صغير بليداً لا أصيب فى مقال ولا أفهم ما يقال.. فلما نزل بى المشيب زوجتنى أمى بامرأة كانت أبعد منى ذهناً إلا أنها أكبر منى سناً وما مضت مدة طويلة حتى ولدت.. والتمست منى طعاماً حاراً.. فتناولت الصحفة مكشوفة.. ورجعت الى المنزل آخذ المكبة.. والمكبة هى غطاء الصحفة.. فنسيت الصحفة.. فلما كنت فى السوق تذكرت ذلك فرجعت وأخذت الصحفة ونسيت المكبة.. وصرت كلما أخذت واحدة نسيت الاخرى.. ولم أزل كذلك حتى غربت الشمس فقلت: لا أشترى لها فى هذه الليلة شيئاً وأدعها تموت جوعاً.. ثم رجعت إليها وهى تئن وإذا ولدها يستغيث جوعاً.. فتفكرت كيف أربيه.. وتحيرت فى ذلك.. ثم خطر ببالى أن الحمامة إذا أفرخت وماتت ذهب زوجها والتقط الحب.. ثم يأتى ويقذفه فى فم ابنه وتكون حياته بذلك.. فقلت: لا والله لا أكون أعجز من الحمام، ولا أدع ولدى يذوق كأس الحِمام  .. ثم مضيت وأتيته بجوز ولوز فجعلته فى فمى.. ونفخته فى فمه فرادى وأزواجاً.. أفواجاً أفواجاً حتى امتلأ جوفه وصار فمه لا يسع شيئاً وصار الجوز واللوز يتناثران من أِشداقه حتى امتلأ فسررت بذلك وقلت: لعله قد استراح.. ثم نظرت إليه وإذا به هو قد مات.. فحسدته على ذلك وقلت: يا بنى إنه قد انحط سعد امك وسعدك قد ارتفع.. لأنها ماتت جوعاً وأنت مت من الشبع!.. وتركتهما ميتين ومضيت آتيهما بالكفن والحنوط .. ولما رجعت لم أعرف طريق المنزل.. وها أنا فى طلبه الى يومنا هذا…!!!)
  ومن اثاره :
 فن الخراع : ديوان شعر
 كتاب نزهة النفوس ومضحك العبوس
 كتاب قرة الناظر ونزهة الخاطر
 مقا متا ن
     غلبت على ابن سودون ثقافة الأديب العامة، الذي يأخذ من كل علم بطرف، فألمّ بعلوم الدين واللغة وبعض معارف عصره، وعرف الموسيقى  معرفة جيدة، وحصّل خبرة جيدة من تقلبه في بيئات مختلفة وأعمال متباينة، فصارعلى دراية ومعرفة  بأوضاع مجتمعه وما يسوده من أفكار وتصورات ورؤى، وما يعانيه من مشكلات وهموم، وأدرك مواطن الخلل فيه، وكذلك ما يحبه الناس ويكرهونه، فساعده على إبداع أدبه، وتحديد مضمونه وأسلوبه فهو صاحب نفس قلقة متقلبة. بدأ مقبلاً على الحياة وملذاتها، لكنه لم يصل إلى مراده، ولم يحقق أحلامه، فانقلب ناقماً ساخراً من كل شيء، متألماً مما يرى حوله، رافضاً لما استقر في مجتمعه، ولم يتوافق مع محيطه، وعانى من شعور بالاغتراب، فجاء أدبه خيالياً متمرداً، لا يقيم لمنطق الناس وزناً، ولا لنظامهم احتراماً، فعرف في زمانه واشتهر. ومن شعره اللاذع :

لا تغضب يوما إن شتمـــت        والناس إذا شتموا غضبوا‏
زهر الكتان مع البلســـــان       هما لونان ولا كـــــــــــــذب‏
البيض إذا جاعوا أكلــــــــــوا   والسمر إذا عطشوا شربــــوا‏

  ويقول ايضا :

 البحر  بحر والنخيل  نخيل    
                                      والفيل  فيل  والزراف  طويل
والأرض ارض والسماء خلافها
                                      والطير فيما  بينهن   يجول
وإذا تعاصفت الرياح بروضة
                                    فالارض تثبت والغصون تميل
والماء يمشي فوق رمل قاعد
                                      ويرى له مهما مشى سيلول      

 واختم بحثي بهذه القصيدة من شعره :

إذا الفتى في الناس بالعقل قد سما
                                           تيقن أن الأرض من فوقها السما

وأن السما من تحتها الأرض لم تزل
                                               وبينهما أشيا إذا ظهرت تُرَى

وإني سأبدي بعض ما قد علمته
                                           ليُعْلمَ أني من ذوي العلم والحجَى

فمن ذاك أن الناس من نسل آدم
                                         ومنهم أبو سودون أيضًا ولو قضى

وأن  أبي  زوجٌ  لأمي،  وأنني
                                            أنا ابنهما، والناس هم يعرفون ذا

ولكن أولادي أنا لهمُ أب
                                              وأمهم لي زوجة يا أولي النُّهَى

ومن قد رأى شيئًا بعينيه يقظةً
                                           فذاك لهذا الشيء يقظان قد رأى

وقد يضحك الإنسان أوقات فرحه
                                           ويبكي زمان الحزن مهما قد ابتلى

وكم عجب عندي بمصر وغيرها
                                          فمصر بها نيلٌ على الطين قد جرى

بها الفجر قبل الشمس يظهر دائما
                                            بها الظهر قبل العصر قيلاً بلا مِرا

بها النجم حال الغيم يخفى ضياؤه
                                      بها الشمس حال الصحو يبدو لها ضيا

وفي حلب ماء إذا ما شربته
                                           وقيل: تُرَى ماذا شربت؟ تقول: ما

وفي الشام أقوام إذا ما رأيتهم
                                                ترى ظهر  كل  منهم  وهْوَ ورا

وتسخن فيها النار في الصيف دائمًا
                                              ويبرد فيها الماء في زمن الشتا

وفي الصين صيني إذا ما طرقته
                                                   يطنُّ كصينيٍّ طرقت سوا سوا

وفيها رجالٌ هم خلافُ نسائهم
                                                     لأنهم يبدو بأوجههم لحًى

ومن قد مشَى وسط النهار بطرقها
                                                    تراه وسط النهار وقد مشى



****************************






















عائشة الباعونية

      هي عائشة بنت القاضي  يوسف بن أحمد بن ناصر بن خليفة بن فرج بن عبد الله بن يحيى بن عبد الرحمن الباعونية

              ولدت في (الصالحية) أحد أحياء مدينة  دمشق في حدود عام 865هـجرية - 1460ميلادية . اما اصلها  فهي تنتسب الى قرية (باعون )الاردنية الرابضة بين غابات سفوح جبال (عجلون )الشمالية المطلة على (وادي اليابس ) وبالقرب من قريتي (عرجان ) و (راسون)  وسميت (الباعونية ) نسبة الى هذه القرية.
 
      وذكر بعض الباحثين أن نسبتهاإلى باعون تعود إلى جدها الخامس أو السادس، فوالدها ولد في القدس وهو ما يشير إليه الفقيه النحوي الشافعي البصروي في تاريخه وقد ذكر أن قاضي القضاة جمال الدين يوسف بن أحمد بن ناصر الباعوني، والد عائشة الباعونية، ولد بالقدس عام 805 هجرية، وكان يلقب  القدسي . 
            نشأت عائشة وتتلمذت على يد أشهر علماء دمشق ومشايخها، حيث حضرت دروس الفقه والنحو والعروض على جملة من مشايخ عصرها منهم  جمال الدين إسماعيل الحوراني، والعلامة محيي الدين الأرموي وحصلت على اجازتها كمدرسة في الافتاء ومؤلفة في دمشق .
         تزوجت  في دمشق  من الشريف  احمد بن محمد ابن نقيب الاشراف في دمشق عام\  896 هجرية-ـ 1490ميلادية فانجبت ولدا اسمياه  ( عبد الوهاب )وابنة اسمياها ( بركة ).  درجت في بيت علم وفقه وأدب وقضاء ووجاهة، أفادت من بعض حلقاته وهي لم تشبّ عن الطَّوق بعد، وتنشّقت عبَق العلم في خِدرها، وربما كان بعض أفراد أسرتها أساتذتها الأوائل - جرياً على سُنة التدريس الباعوني.
     فهي من أشهر نساء القرنين التاسع والعاشر الهجريَّيْن  شاعرة   وفقيهة  وزاهدة، عُرِفَتْ بكونها سبَّاقةً بين علماء جيلها في مجالات المعرفة، كالفقه والسيرة النبوية وعلوم العربية والتزكية. فجدّها أحمد تتلمذ على أخيه إسماعيل الصوفي في صفد، وأخواها محمد وأحمد تتلمذا لعمهما البرهان الباعوني إبراهيم –
    وقد درست التصوف وتنسّكتْ على يد إسماعيل الخوارزمي، ثم على يد خليفته يحيى الأرموي.وحضرت الفقه والنحو والعروض على جملة من مشايخ عصرها. كما درس على عائشة جملة من العلماء الأعلام، وانتفع بعلمها خلق كثير من طلبة العلم والمعرفة وتقول من شعرها الصوفي  :
إليهـا   بهـا   فيهـا  علـى  المـدى
                                    حنيني ووجدي وافتضاحي ولهفتـي
قبيح عليَّ  الصبـر عنهـا  وبيننـا
                                  عهــود نراعيهـــا بحــــفـظ المـــودّة
ولهت  بها  حتـى  رمونـي  بجنّـة
                                 وما بي جنون ، بـــي غـــرام بجنّتـي
غذيت بها في عالم الذر وانتشـى
                                  على نشوتي من شربها طفل جملتي
أنفت بها مني وأصبحت في الهوى
                               أغـــار عليهـــا أن تمــــــر بفكـــــرتـي  
سقاني حميّا الحب من قبل نشأتـي
                                         ومـــن قبل وجــداني طربت بنشوتـي
دعاني هواه فاستجبـت بجملتـي
                                            إجابـــة من أفنـى بباقـي الهويّـة

       انتقلت من ( دمشق)في سنة \  918 هجرية - 1513 ميلادية قاصدة (القاهرة ) للدراسة والتريس وقضت بها بضع سنين مع ابنها
عبد الوهاب، وهناك حصّلت قدراً وافراً من العلوم حتى أُجيزت بالإفتاء والتدريس  في  مساجد القاهرة، ثم عادت إلى دمشق  وكان لها باع  طويل في الفقه على المذاهب الأربعة، وفي السيرة النبوية. تقول في  مدح الحبيب المصطفى :
أنور  بدر  بدا  من  جانب العلم
                                   أم وجه ليلى على الجرعاء من إضم؟
نعم بدا نور فجلى حسنها فسبى
                                        صوني وصير وجدي غير مكتتم
براعتي في ابتدا حالي بحبهم
                                           براعة  تقتضي فوزي بقربهم
وحيلتي ذلتي في باب عزهم ال
                                           أعلى وتعفير خدي في ترابهم
ومذهبي في الهوى أن لا أحول
                                      ولا  ألوي عناني لحيّ غير حيهم
 صلى  عليك  إلهي  دائما ً أبداً
                                        أزكى صلاة تديم الفيض بالكرم
وتشمل الرسل والآل الكرام ومن
                                          بصحبه فاز والساري بنهجهم
ما جاد جود الوفا فضلا لرائحة
                                        ومتع  السر  بالمحلى   وبالكلم
وما سرت نسمة من أرض كاظمة
                                        وهيج الوجد حادي الوفد بالنغم      
وكيف أكتم حباً والشؤون به
                                         تنبي  بشأني  وما ألقاه  من ألم
ما فاح نشر الخزامى من ربا عرب
                                         مخيمين على الجرعاء من أضم
وما سرت نسمة من نحو كاظمة
                                         ولاح  برق على أكناف ذي سلم
وأنشد المتفاني في الغرام بكم
                                          أنوار  بدر بدا  من  جانب العلم
صلى عليك إله العرش أفضل ما
                                          صلى على أحد ممن سما وسمي
والآل والصحب والأتباع قاطبة
                                      أهل الصفا والوفا (والبان) والعلم

          وبعد عودتها من مصر انتقلت الى (حلب سنة\  921هجرية-  1516 ميلادية خلال وجود ( قانصوه الغوري) فيها .
قالت عن نفسها:   
    (أهّلني الحقُّ لقراءة كتابه العزيز، ومَنّ عليّ بحفظه على التمام ولي من العمر ثمانية أعوام .)  
        عاصرت عائشة  الباعونية  الدولتين  المملوكية  والعثمانية، ثم سافرت إلى مكة  المكرمة والمدينة  المنورة  لمناسك  الحج  والعمرة، وزيارة قبر الرسول الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، وكتبت بعض قصائدها هناك عندما تأثرت بقدسية المشاعر المقدسة. تقول : 
 بشريف ذكر الواحد الخـلاّق
                                             لذّذ فـــؤاداً ذاب بالأشـــواق
وأعدد وكرِّر ذِكره يا مطربي
                                              وأدر سلافة حبه ـيا ساقـي
ولكم بها غابوا عن الأغيار مذ
                                             هاموا بها في سائر الآفـاق
ولكم  بها ذابت  قلوب  فاعتدت
                                            تجري من الآماق والأعمـاق
ولكم بها قد عاش بعد مماتـه
                                            حب وكم قد مات من عشّاق                        
وإذا تضوّع نشرها في وجهةٍ
                                            عمّ الوجود  وسائـر الآفـاق
فمتى أنل منها رواءً موصلاً
                                          لفنائي في ذاك الجمال الباقي

      توفيت عائشة الباعونية عن عمر يناهز \ 59 عاماً في القرن العاشر الهجري سنة\ 924 هجرية - 1516ميلادية  في مدينة دكشق  وقبرها  لايزال ظاهرا في منطقة يقال لها( بستان الشلبي) في منطقة زقاق (الطاحونة الأحمر)  من ضواحي دمشق. يتبرك به الزائرون .

            تركت العديد من المصنفات  في  فنون  الشعر والنثر، زادت على عشرين في النحو والعروض واللغة والفقه والتصوف والسيرة النبوية، منها المطبوع وأكثرها مخطوط  اومفقود،
: أشهر مؤلفاتها المطبوعة:
* الفتح المبين في مدح الأمين  
* المورد الأهنى في المولد الأسنى
* تشريف الفكرفي نظم فوائد الذكر
فتح المجيب بمتعلقات قوله تعالى (واذا سالك عبادي عني فاني قريب ) * ويتضمن ادعية اقتداء بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم  
* كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم 
*الدر الغائص في بحر المعجزات والخصائص مخطوط يتضمن قصيدةطويلة من 1740 بيتا.
  * بديعية الفتح المبين في مدح الامين  شرحها مطبوع على حواشي خزانة الادب لابن حجة الحموي في مصر سنة 1304 هـ وقد ضمنها الشيخ عبد الغني النابلسي شرحه عبلى بديعيته "نفحات الازهار على نسمات الازهار في مدح النبي المختار.
- الملامح الشريفة في الآثار اللطيفة *  
فيض الفضل  - ديوان شعر لعائشة الباعونية *   
      عرفت الشاعرة  عائشة الباعونية بالشيخة الصوفية الدمشقية والأديبة والعالمة العاملة وكانت عالمة في النحو والعروض والتصوف .
     وعلى الرغم من اعتقاد المتصوفة بأن الخمرة في الآخرة هي إحدى جوائز المؤمنين والأبرار. وفي دراسة قدمها  ا. د.حسن  ربابعة الكيلاني  من الاردن  لشعر عائشة الباعونية  محاولاً كشف ملامح بعض حالات التصوف  حيث أن الشاعر يقدم  حالة  السكر ضمن إطارها الدنيوي مع ما يتعلق به من مناظر للحانة ، والساقي ، والشرب ، والطرب لصناعة أبعاد  درامية  للعلاقة بالخمرة  الا ان شاعرتنا  تحاول من خلالها تطوير هذه العلاقة  للوصول إلى قمتها أو ذروتها  في ( الرواء  الموصل) إلى الفناء بالمحبة الإلهية التي يغيب بها المرء عن الأغياروهي (حال السكر) فوجدها تنقسم إلى ثلاثة أقسام :
 الذوق : يحصل للذائق بانكشاف الجمال له ، ويحظى بشيء منه نفساً أو نفسين  .  
  الشرب :   وفيه ينكشف الجمال ساعة أو ساعتين .  
  الري  :  أما الا رتواء فهو الذي يتوالى الأمر به ويدام له الشرب  حتى تمتلئ به المفاصل والعروق من أنوار الذات الالهية المخزونة.

      وهذه الاحوال  تعد تراثاً عاماً للمتصوفة ثابتا . لذا اعتمدته الشاعرة عائشة الباعونية وعبرت به في طبيعة اللغة الشعرية عن هذه (الحال). في بعض أزجالها عن مرحلة (الذوق) تقول :
        يا فقرا  أفنـوا   الإحسـاس 
                                     في خمرة راقت في الكاس
       ذايقها في الناس قد  كاس  
                                      والريــــــان فيهـــا سلطـان
      وفيها  دلالة على أن الوصول إلى حالة الارتواء لابد تسبقه حالة من المجاهدة والمكابدة طويلة مثلتها حال الشرب التي ستنتهي يوماً إلى  الارتواء  تقول :
 سقاني حميّا الحب من قبل نشأتي
                                       ومن قبل وجداني طربت بنشوتي
هي الشمس ، إلا ما تغيب وإنها
                                        لتطرح أهل الشُربِ في تيه غيتي
لها البدر كأس والنجوم حبابهـا
                                           وندمانها الأحباب أهـل المحبــة
وكأس بلا كيف ، وخمر مروّق
                                           بدن تدانـــي حــــل حـال المحبّـة
يدور  بلطـف    يمتلـي   بعنايـة
                                          يـفوح بـروح فيهــا روحـة راحـة

      ولا اريد ان ادخل  هنا  في موضوع الفلسفة الصوفية  وتفسير مصطلحاتها وهي كثيرة وشرحت اغلبها في غير هذا الموضع - راجع كتابي ( التصوف والطريقة القادرية ) –في ذلك .
         نظمت الشاعرة عائشة الباعونية  الشعر في فنون شعرية كثيرة كالموشحات والدوبيت والزجل والمواليا، وفي المخمسات والمسمطات  وكانت صاحبة خط جميل و تعد من الخطاطات المبدعات  وكتبت بخطها أغلب مؤلفاتها. ويتميز شعرها باصالته وحبكته وبلاغته وتكثر فيه  المحسنات اللفظية والبلاغية وقالت في اغلب الاغراض الشعرية وخاصة في التصوف والعشق الالهي وتذكرني هذه الشاعرة بالشاعرة العباسية قبلها رابعة العدوية ولها قصيدة طويلة في  التصوف زادت على\1740 بيت من الشعر.
 وفي ختام بحثي هذا  اقتطف  من هذه القصيدة الطويلة هذه الابيات :
ســــعـدُ إن جئتَ ثـنيّاتِ اللُـوَيْ
                                           حـَيّ عـني الحـيَّ مـن آلِ لُــؤيْ
واجــرِ ذكـتري فإذا أصغَـوا لـه
                                        صِفْ لَـهُمْ مَا قَـد جرى مِن مقلتَيْ
وبشرحِ الحالِ فانشُر ما انطـوى
                                          فـي ســِقامٍ قـــد طـواني أيَّ طَــيْ
فـي هَـوى أقــمـار تِمٍّ نَصبـوا
                                        حُسنـَـــهُمْ أَشــــــــراكَ صيدٍ للفُتَيْ
عَـرَبٌ في رَبـــعِ قلبي نزلــوا
                                          وأقــامــوا في السُّوَيـدا مِن حُشَيْ        
أَخــذوا عقلي وصبري نَهَبـوا
                                           واستباحوا سَلْبَ كَوني مِن يَدَيْ
أطلـقـوا دَمـعي ولكن قَيـَّـدوا
                                          بِـهَــواهُمْ عَـــن سـِواهُم أَسْوَدَيْ
ذبتُ حتى كاد جسمي يخــتفي
                                            عـن جليسي فكأنّي رَسْـمُ فَـيْ
وَسُـــلُـوُّي مِثْلُ صَبري مَيِّتٌ
                                           وغـــرامي مثلُ جِد ِّ الوجدِ حَيْ
وجُنوبي قـد تـجافتْ مَضْجَعي
                                          وَجـُفـُوني قــد تجـافاها الكـــُرَيْ
وعـَـذولي ضَلَّ إذْ ظَـــتلَّ علَى
                                        شَغَفي يـَلحى ويَخْطي الرُّشْدَ غَيْ
هـو أَعـمَى وَبـِأُذْنِي صَـــــمَـمٌ
                                         عـن أباطيـلٍ جَتلاها مِنـهُ عـــِيْ
خَلِّهِ في الجهلِ يفعلْ ما يشـا
                                        سـوفَ تدري حينَ يَنـزاحُ الغُطَيْ
قالَ لي الآسي وقد شفّ الضّنى
                                       وتمادى الــداءُ مِن فَــرطِ الهُــوَيْ
لا شـــِـــفا إلا بِـتريــاقِ اللــقا
                                         أو بِرشفِ الشَّهدِ مِن ذاكَ اللُـمَيْ
آهِ وَاحرّ لهـيـبـي فــي الهـَوى
                                          وبـغَيـرِ الوصْلِ مـــا لِي قَطُّ  رِيْ
يا تُــرى هل تُسعِـفـوني بالـمنى
                                            قبلَ مَــــوتي وَأَرى ذاك الـمُحَيْ
ما قَلَوْني لا وَلكنْ قــد شَــوَوا
                                             بالـجـفا والـــصَّدِّ قلبي أَيَّ شَيْ
وَبـدمـعٍ عَـنـدَمَي ٍ أثبــــــتوا
                                            أَنَّ قلبي عِندَهُمْ لا عِندَ مـَـــــــيْ
أَظـهروا كعبةَ حُسنٍ نحوَهـــا
                                            حَجّتِ  الأرواحُ  حيّاً  بعـتدَ حَيْ
زمزَمَ الحادي وقلبي طائفٌ
                                            بــِحِمـَاهُمْ وحـطـيمي عــُمرتَيْ
وَالـوَفـا فـي حُـبِّــهمْ مُـلـتَزَمي
                                          ومـــُقـامي في فـَضا ذاكَ الـفُـنَيْ
والصفـا حَالي وَمَسعايَ لهُم
                                           وَلتَـــــعريفي بـِهمْ نادَيـتُ حَيْ
وإذا ما هاد لي عيدي بهـــــــم
                                          غير بذل النفس مالي من ضحي
كُلَّمــا شَعشَعَ بَرقٌ في الحِمى
                                            كاد أن يُروِي الرُّبا مِن مَدمَعَيْ
إذا ما هبّتْ صَباً مِـن نـَحـوِهِمِ
                                            بلـبـَلتْ لُبــي صَـبابـاتٌ لـــَـدَيْ
هيَّمَتني سَحَراً مُذْ هَينَـــــمَتْ
                                              وغَدت تـنقلُ عن ذاك الشُّذَيْ
يا لهـا اللهُ عَساها إنْ سَـــــرتْ
                                             نحوَ ذاكَ الحيِّ عـني أنْ تُحَـيْ
أودَتِ الأدواءَ بي في الحُبِّ مِنْ
                                            غَيرِ قـربي مُنهــــمُ مـا لـي دُوَيْ
بانَ عُذري وغَدا مُـتَّضِحـــــــاً
                                             وكمــالُ الحُسْنِ إحدى حُــجَّتَيْ
طَربَتْ روحي بسُكْري بالهوى
                                            وَبِمَــــنْ أَهوى فَنالَتْ سَكْـــرتَيْ
يا لَقَومي سَاعِدُوني واشْهَـدوا
                                            بِخُـلُـوصي مِن سُلَـيْمَى ورُقَــي                              
أخذوا عقلي وصبري نهبــوا
                                       واستباحوا سلب كوني  من يدي
فتداركني وكــــن لي شافِعاً
                                           بـبلوغِ السـؤلِ من مَرأى ورِي
وبتحقيق الرجـــا من فضلِهِ
                                       وبُــلـــــــوغِ الـقـصْدِ منهُ في بُنَي
ووفـــا مـغـفــــــرَةٍ شــــامـــلَةٍ
                                           لِذَويِ القُربَى ومن أسدى إلَي
وامتــــنانٍ بالرضى عن سادَتي
                                           ثُــــمَّ مِــن بعـدِهُمُ عن أبــــَوَي
قُلتُ ما قُلتُ ولولا فَيْضُكُـــمْ
                                            مدَّني في مَدْحِكُمْ ما قلتُ شَي   
والعَـطا جَـمٌّ وقـصدي بَــيِّــــنٌ
                                           وشفيعي أنتَ في الفتحِ عَلَــــي
وعليـــــكَ اللهُ صلّى متْحِـــفاً
                                             بِسّـــلامٍ يـمْــلأُ الأرجا شـُذَي
وعلـــى آلٍ وصَحْبٍ كُلَّـــمـا
                                          هَـيـَّجَ الشَّوْقَ بُرَيْقٌ من كتـُدَي
وشدا الحادي لصَبٍّ قد صبا
                                          هـيَّ هَيـَّا لـملـيحِ الـحيِّ هَـــي


                             ************************

















أحمد بن محمد الغزي




    هو شهاب الدين أحمد بن محمد بن محمد بن محمد بن أحمد، الغزي الشافعي.

      ولد بدمشق  في شوال سنة\931 هجرية – 1523 ميلادية  وقرأ القرآن الكريم  واشتغل في العلم على يد والده، ولازمه في الأصول، والفقه، والنحو، والمعاني، والبيان، والتفسير، والقراءات  وتتلمذ ايضا على عدد من المشايخ والعلماء منهم بدر الدين ابن الطباخ المصري، و الشريف قطب الدين عيسى الإيجي وعلى شهاب الدين الرملي . 

     انتقل الى مصر في صحبة والده سنة 952 هجرية – 1544ميلادية ، وكان احب أهل زمانه وأرأفهم يذيع العلم وينشره، ويضوع كل مجلس جلس فيه ويعطره جمالا محضا، وبهاء صرفا، خاشعا  لطيف المحاضرة، حسن المجاورة، حلو المذاكرة، لطيف الذات والصفات، حسن الأخلاق، حليما، حكيما، جوادا كريما، يؤثر إخوانه على  نفسه ، ويوقر أقرانه، ويتودد إلى من يعاديه، كما يتودد إلى من يواليه، تنجذب إليه القلوب الأرواح، وتنشرح لجمال طلعته الصدور، فأجمع الناس على محبته .

      كتب منظومة رائية في أسماء الكواكب الثابتة، ومنظومة أخرى لامية جمع فيها قراءة القران الكريم  .

      تولي إمامة الشافعية بالجامع الأموي ، وقال في كتاب احياء علوم الدين للغزالي يصفه :

إماتة نفسي في مطالعة الأحيا
                                      وأحياء روحي في مشاهدة المحيا
فيا رب هذا دأب عبدك دائما
                                             وديدنه ما دام في هذه الدنيا
ومن محاسنه في شعره  قوله:

فطور التمر سنه   رسول الله سنه

ينال الأجر شخص   يحلي منه سنه

     ومن لطائفه أنه كان يتردد إلى مسجد على عادته، فرآه قد اصبح  خرابا فقال لمتوليه: عمره،
وتكرر منه هذا القول،
 والمتولي يقول له: يا سيدي خنزرت الحائط
فقال:
ومانع مسجد ذكرا   عليه الفعل أنكرت
إذا ما قلت: عمرت   يقول الكلب: خنزرت

       توفي احمد الغزي بالجامع الاموي في دمشق  يوم الجمعة مستهل ذي الحجة الحرام سنة\ 983 هجرية – 1576 ميلادية ودفن بمقبرة الشيخ رسلان بالقرب من ضريح جده شيخ الإسلام رضي الدين، ثم دفن والده بقربه بعد سنة من تاريخ وفاته .

   يتميز شعره بالسهولة والعفوية  ونجد فيه ماانعكس على الشعر والادب في تلك الايام وله باع في شعر  الموشح و المواليا والدوبيت  وقد قال الشعر  في اغلب الفنون الشعرية  فمن شعره في وصف  الطبيعة  يقول:

وروض جمال محبوب كريم
                                        نزلت به وما منه معارض

وما منع العذار به نزولا 
                                    ولكن ما سلمت من العوارض

 وفي الشتاء البارد يقول:

من سم هذا البرد أشكو الأذى
                                                فابعد  عن  الشر ولا  تقرب

فقارس البرد غما قارصا
                                        من حر قرص الشمس في العقرب

       وقال مخمسا في  بيتين مرويين عن المتصوف العابد إبراهيم بن أدهم في قصة مشهورة :         

عن جناياتك نعفو   ومن التكدير نصفو

هات   قل  لي:        كيف     تجفو؟

كل شيء لك مغف   وسوى الإعراض عنا

قد مضى العمر تلافا   هب فؤادي لك صافا

وبما يرضيك وافا

قد غفرنا لك ما      فات بقي ما فات منا

 قال في نصح ولده  :

لا تقطعن عادة  بر  ولا
                                   تجعل عقاب المرء في رزقه

فإن أمر الإفك من مسطح
                                      يحط  قدر النجم  من أفقه

وقد جرى منه الذي قد جرى
                                       وعوقب الصديق في حقه

ويقول في الحكمة :

تبنا إلى الرحمن لا للدنا
                                وليس توب المرء من حذقه
وإنما   الله  تعالى  إذا
                                 أسعد ذا التوفيق من خلقه
تاب إليه وهدى قلبه
                                     وأسند الفعل إلى صدقه

وقال  من شعر المواليا:

شر الفتى الحر لا يكذب ولا يغتاب
                                       ولا يطل على جاره ولو من باب

ولا يذم صديقه إن حضر أو غاب
                                    ولا يدمدم، وإن ضاقت به الأسباب

وقال من  المواليا أيضا:

عوذت حبي بطه والزمر مع قاف
                                        وهود والأنبياء والنمل والأحقاف

والفجر والحجر مع حم عسق
                                       والطور والنور والأنعام والأعراف

وقال  من شعر  الدوبيت :
يا مالك رقي رق مالي راقي
                                                  أنعم عجلا علي بالدرياق

إن مت جوى على غرام راقي
                                               إني لكم من جملة العشاق
وقال  منه ايضا :

إن كان على البعاد من نهواه
                                             لا يذكرنا  فنحن لا ننساه

قد طال تشوقي إلى لقياه
                                               كم أصبر لا إله  إلا الله
وقال واعظا  ايضا :

  إذا ما أراد الله تقريب مبعد
                                       وساعده سعد، وسابقه الحسنى

تكلم  توفيقا  بخير   لسانه
                               يصيب به من حيث يخطىء في المعنى

وقال في والده :

وقالوا: سما البدر فوق السماء
                                          سموا  وساماه  في  تمه

أعين المسمى هو أو غيره
                                          فقلت: هو البدر عند اسمه

     اما في الأمير عبد اللطيف بن منجك، وكان تلميذه وصديقه فقد قال :

الاسم عين المسمى   دليل قول لمن شك

لطف وظرف حواه   عبد اللطيف بن منجك

    وقيل كتب (مامي الرومي) إليه  يسأله غزلا وفيه عذوبة وملحة  :

ما قولكم سادتي في أهيف خطرا
                                     غصبته قبلة مذ صرت في خطر؟

فرام قتلي بلحظ للورى سحرا
                                 وصرت منه أراعي النجم في السحر

هل جائز قتلتي أفتوا لمن حضرا
                                      ببابكم يا رئيس البدو والحضر؟

فأجابه يقول: 

لم يفت بالقتل من بالشرع قد شعرا
                                       من أجل تقبيل خالي الخد من شعر

أو من غدا بعذار قد غدا خضرا
                                          كان خضرته من لمسة الخضر

يرد سائله من وصله نهرا
                                         ودمعه سائل يجري كما النهر

واختم بحثي بهذا الموشح الجميل من شعره :

لي من الحبش غزال ... لفؤادي قد سلب

وانثنى عني قليلا ... ولقتلي قد طلب

ورمى نحوي بسهم ... من لحاظو ونشب

قلت: لو يا حب صلني ... فاصطباري قد ذهب

يا حبوش أنتم حلاوه ... يا قناديل الذهب

قال لي: ة بالله دعني ... ما وصالي لك مباح

من يرم غالي وصالي ... ويريد عين الصلاح

لا يعير سمعه لواش ... ولعذال ولاح

قلت له: يا نور عيني ... في سواك ما لي أرب

يا حبوش أنتم حلاوه ... يا قناديل الذهب

قال: صف إن كنت تهوى ... مبسمي راعي الوشام

قلت فيه: عقد جوهر ... يسبي من غالي وسام

ما سلب عقلي ولبي ... غيركم يا ولاد حام

ما لهم يأبوا وصالي ... يا ترى ماذا السبب؟

يا حبوش أنتم حلاوه ... يا قناديل الذهب

ذا الغزيل في شبيكه ... صادني شعرو الجعيد

ذو ثغير من أقاح ... فيه من صافي البريد

راعي الجسم المنعم ... إن سلواني بعيد

أنعم أنعم لي بوصلي ... أو مدامه من شنب

يا حبوش أنتم حلاوة ... يا قناديل الذهب

ما يرى في الغيد مثله ... إن تبدي أو خطر

في الأزيرق حين يخطر ... قد تركني في خطر

شرطه يجرح فؤادي ... والحشا مني أسر

يا حبوش أنتم حلاوة ... يا قناديل الذهب

بعد ذا أنعم حبيبي ... واسمح لي بالوصال

بعدما أكثر صدودي ... وأخذ قلبي وصال

يا ليالي الوصل عودي ... يا هنا تلك الليال

أنتم غاية مرادي ... ونهايات الأرب

يا حبوش أنتم حلاوة ... يا قناديل الذهب


                             **********************  























بدر الدين الغزي



        هو ابو البركات  بدر الدين  محمد بن محمد بن رضي الدين ابو الفضل بن محمد بن احمد بن عبد الله العامري  والقريشي  الدمشقي الغزي .

      ولد في دمشق سنة 904 هجرية – 1499 ميلادية وتربى بها في كنف والده الشاعر رضي الدين الغزي .نشا في بيت عز وعلم وادب وتصوف  كان فقيها  عالما من علماء الشافعية عالما بالاصول والتفسيرالحديث .

     لزم  العزلة في اواسط حيا ته للدراسة والتتبع فالف اكثر من  مائة وعشرين كتابا  وكان لا يزور احدا  بل يقصده الحكام والاعيان  لعلمه ومكانته العلمية والفقهية  وكان كريما محسنا  ينفق من ماله على تلاميذه  فيمنحهم الرواتب والاكسية  والعطايا .

      توفي في دمشق سنة 984 هجرية -1577 ميلادية بعد عمر ناهز الثمانين عاما .

       له مئة وبضعة عشر كتابا، منها ثلاثة تفاسير، وحواش وشروح كثيرة، ورسائل منها (المراح في المزاح - ط) و (المطالع البدرية في المنازل الرومية - خ) [ثم طُبع] و (جواهر الذخائر في الكبائر والصغائر - خ) قصيدة رائية في المواعظ.

   وهو أبو نجم الدين محمد المؤرخ، وقد جمع ابنه أسماء كتبه في كتاب أفرده لذلك.
وقال في النصح والحكمة :

 قد يمنع المضطر من ميتة
                                  إذا عصى بالسير في طرقه
لقدرة منه على توبة
                                    توجب إيصالا إلى رزقه
لو لم يتب مسطح من ذنبه
                                 ما عوقب الصديق في حقه
تبنا إلى الرحمن لا للدنا
                                وليس توب المرء من حذقه
وإنما  الله  تعالى  إذا
                                 أسعد ذا التوفيق من خلقه
تاب  إليه  وهدى  قلبه
                                   وأسند الفعل إلى صدقه

    من شعره  هذه المقاطع التي يقول فيها \

هبت سحرا فحركت وسواسي
                                          نشوى خطرت عليلة الانفا س

اهدتارج الرجاء بعد الياس
                                      ما احسن  بعح  وحشتي  ايناسي

          --------------

 الطرق ثلاثون  عشرون طريق
                                          عن  عائشة  قد رويت بعد عتيق

والعم ونجله علي – عمر
                                       عثمان – ابي هريرة    وهو  وثيق

سعد   وحذيفة – ابن عوف وكذا
                                         عن طلحة والزبير من غير طريق

فالطرق  ثلاثون لنا عدتها
.                                         قل  فهو تواتر  به الوصف بليق



               ***********************







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق