السبت، 24 أكتوبر، 2015

موسوعة (شعراء العربية) المجلد السابع ( شعراء الفترة الراكدة ) تاليف د فالح نصيف الكيلاني- القسم الثالث الاخير











شهاب الدين أحمد النابلسي


       
        هو  ابو العباس  شهاب الدين أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الكريم، النابلسيّ  اصله من مدينة  (نابلس) من  فلسطين  ويكنى  بالعناياتي  لسبب ان اباه كان  يعرف ( ابو العنايات ) اما امه  فهي من   مكة المكرمة .

     انتقل أحمد بن عبد الرحمن النابلسيّ من نابلس في فلسطين ، والد شاعرنا إلى مكّة المكّرمة في بداية الثلث الأول من القرن العاشر الهجريّ/ السادس عشر الميلاديّ، فمكث فيها مدّة ليست طويلة، وقد  تزوج فيها امرأة من بني فهد،من أسرة ذات حسب ونسب.

       ولد الشاعر في مكّة  المكرمة سنة \ 933  هجرية-  1526 ميلادية،   ونشأ بها في كنف أخواله من بني فهد المكيّ. ولم يره والده؛ حيث  غادر مكّة عائداً إلى وطنه في الشام  في مدينة (نابلس ) قبل أن يولد ابنه،

     نشأ الشاعر أحمد العناياتيّ في مكّة المكرّمة، وشبّ وترعرع في كنف أخواله بني فهد، وتلقّى علومه الأولى على علمائها في عصره، وقد أخذ عن خاله عبد الرحمن بن فهد المكّي،وكان عالما كبيرا في مكة المكرمة 
  ومدح الشاعر أخواله، وانتسب إليهم، وفخر بهم، ما يدل على أنه عاش فيهم حياة هادئة مستقرّة، قال:

وإنّيَ منْ قومٍ تَولّوا غمائما
                                             بُناةُ  العُلا  أبناءُ  مكيّةِ الأولى

كِرامُ  الفتاوى  والفُتوةِ  أنجمٌ
                                              أماثلُ  سُمحٍ لم يُلاقوا مُماثلاً

 وقال فيهم ايضا :

قد اشتملتْ ثَوْباً من الحمدِ ضَافيا      
                                               وآبو رياضاً بالفَواغي فَواغِما

بهم كانَ سوقُ العلمِ والجودِ قائما
                                             لها أنّها تُهدي الهُدى والمكارِما

مقاولُ  لُسنٍ  لم  يُلاقوا  مُقاوما
                                             شمائلهم أَضْحى لهُ المجدُ راقِما

         بقي الشاعر أحمد العناياتيّ في  (مكة المكرّمة )– على الأرجح  - حتى سنة\ 972هجريةـ/1564ميلادية، حيث سافر مع ركب الحاج الشاميّ إلى (نابلس )، ولعلّه رحل عن( مكّة المكرمة)  بعد  وفاة والدته، وباحثاً عن والده، وأسرته في نابلس ليتعرّف عليها ويعيش في أكنافها فالتقى والده أبا العنايات الذي كان يعمل مدرّساً في جامع ( نابلس)، ومكث فيها مدّة أمضاها في كنف والده،وقد تعرّف خلالها على أُسرة والده وأقاربه، وأهل بلده، واجتمع بوالده، وهو يومئذ مدرس جامعها  .
 وقال في صباه من جميل غزله يقول :

  رب خلص من الفرق وثافي
                                                      واغثني يا سيدي بالتلاقي

ملكنني  يداه  حتى ظننت
                                                     حمامي مدبرا   في عناقي

ما تغني رب المنى في  حجاز
                                                   من مشوق الا نوى للعراق

ليت يوم الفراق  يهوى فيلقى  
                                             في الهوى ما لقيت يوم الفراق

 يوم ساقوا وادمعيفي استباق 
                                             وفؤادي  مستحضر في السباق

كتب الدمع  فوق مهراق خدي  
                                              كم دم  طل  في الهوى مهراق

 يالعيني  كانت منازل للاحـ   
                                               باب  عادت مصارع  العشاق

اه  واحسرتاه  على ذلك الخد 
                                                وان كان  اصل نار احتراقي

بدر تم  عليه  جسمي  امسى   
                                              خافيا مثل  خصره في المحاق

مال في الروض  واستحال قضيبا
                                              من  خلاف   كقده  في  اتفاق

 عطف الغصن  نحو عطفيه حتى
                                                يشتفي  من  شبيهه  بالعناق

      وفي نابلس عاش العناياتيّ حياة ممتعة في أحضان أسرته، ولعلّه تلقّى العلم على والده المدرّس في جامعها، وأحب (نابلس )، ومدحها، وأهلها ، قال فيها:

أيّها   الغادي   على   نابلس
                                              جئتَ الأرضَ والناسَ الِكَراما
بلدةً   طيبِّةً   قد   حَسُنَت
                                               لوفودٍ     مُستقرّاً    ومُقاما
جمَلاها    جَبلاها      فغَدَتْ       
                                                   شِمَماً تعلو ثبيراً وشَماما

 نعمَ أرضُ الخصبِ والخيرِ إذا
                                                 بكرَ العارضُ تحدوه النّعاما

بوركت أرضاً ولازال بها         
                                               تتوالى السُّحبُ وجداً وغراما

لكنّه غادر( نابلس) إلى (دمشق)  .

        وفي ( دمشق) عاش مدّة  يسيرة . ثم غادرها إلى ( حلب)  وبعد نحو عشر سنوات أمضاها في (حلب ) ثم عاد إلى (دمشق ) سنة 986هجرية/1578ميلادية وتوطّنها مجاوراً في حجرة من حجرات المدرسة الباذرائية حيث عاش وحيداً، ولم يتزوج في عمره قط .

       احمد العناياتي تعلم الخط  العربي وكتب  فيه فكان خطاطا  جيدا
 وقد قال في خطه  يصفه :

 زادَ خطَّي وقلَّ حظِّي فمنْ لي
                                              نقلُ نقطٍ منْ فوق خاءٍ لطاءِ

وبشعريَ الغالي ترخَّصَ سِعْري
                                              وبطِبِّ  الفُنونِ  متُّ  بدائي

و قال في خطه  المحبي :

 (وكان يكتب الخط الحسن المنسوب ، والخط النّسخيّ،)  

 وقال نجم بن بدرالدين الغزي :

( وأكثر خطّه نسخ رقيق)
   

       توفي  بدمشق سنة \ 1014 هجرية -  1605 ميلادية في حجرته التي عاش فيها اخريات عمره  من حجرات المدرسة الباذرائية بدمشق

         كان أحمد العناياتي شاعراً مشهوراً، بليغاً، وأديباً بارعاً وماهراً، حتى قيل عنه ( شاعر دمشق ) وبأديب الزمان، وصاحب ديوان العرب .

        وقد بلغ شعر العناياتيّ مرتبةً عالية مقارنة بشعر معاصريه، فنظم شعراً جميلاً كانه الروض النّضير طرّزه بالمعاني البديعة الجميلة، وألوان البديع التي زيّنته ففاق بجماله زهور الربيع يتميز شعره  بالبلاغة  وحسن السبك  والمعنى  ونفسه الشعر طويل حيث اغلب قصائده طويلة وقال الشعرفي اغلب فنونه  كالمديح والغزل  والرثاء  والهجاء والوصف  وكتب في  المواليا  والزجل والسلسلة  والاراجيز المزدوجة وقيل في شعره :

(ويأتي فيه بكل معنى بديع، ويبرز فيه من بدائع البديع ما يعلو شعر أحمد على زهر الربيع). 

        وقد مربنا  وصفه ومديحه  اما رثاؤه فمن  رثائه  يرثي صديقه أبو بكر بن محمّد الصهيونيّ رثاه  بقصيدة  يقول فيها :

   لهفي عليكَ أبا بكر إذا احتجبَ
                                            الـهلالُ للصومِ، واحْتاجوا إلى العَددِ

  قدْ كُنتَ قمتَ بعلمِ النَّجمِ مُنْفردا
                                                 بطالعٍ    فيه   بالإسعادِ   مُنفردِ


 واختم بحثي بهذه الابيات من شعره :


قلبي على قَدِّك الممشوقِ بالهيَفِ
                                           طيرٌ على الغصن أم همْزٌ على الألفِ

وهل سُوَيْداه أم خَالٌ بخدَّك أم
                                             خُويدِمٌ أسودٌ في الرَّوضةِ الأُنُفِ

وهذه غُرَّوٌ في طُرَّةٍ طلعتْ
                                              أم بدرُ تِمٍّ بدَا في ظُلمةِ السُّدَفِ

تخْفى النجومُ بنورِ البدر وهو بنُو
                                       ر الشمس وهْيَ بنُور منك غيرُ خَفِي

يا بدرُ وطرفي فيك مُنتصِفٌ
                                            بالوصْل منك وهذا غيرُ مُنتِصفِ

القلبُ واصَلْتَ فيه وَصْلَ مُمتزِجٍ
                                          والطَّرفُ صَدَّيت عنه صَدَّ مُنحرِفِ

ظَبْيٌ تألفَّتُ منه غيرَ مُلتَفتٍ
                                            غُصنٌ تعطَّفتُ منه غيرَ مُنعطِفِ

شِفاءُ حَرِّ غليلي بَرْدُ رِيقَتِهِ
                                          والُبرْءُ مِن دَنَفي في لَحظِهِ الدَّنِفِ

وَيْلاهُ من وردِ خدٍّ غيرِ مُقتَطفٍ
                                         مِنْهُ ومن خَمْرِ ريقٍ غير مُرتشَفِ

عذلتُ عاشقَ عَذْلي في محبَّتِهِ
                                   فاعْجَب لذي شَغَفٍ يلْحِى على الشَّغِفِ

يظُنُّ أن سِواه منهُ لي خَلَفٌ
                                       أساء في الظَّنِّ هل للروح من خَلَفِ

عُذْريَّ عِشقي عُذْرِي فيه مُتِّضِحٌ
                                    كوجهِه وهو مثلُ الشمسِ في الشَّرَفِ

فنِيتُ سُقماً بِخَصْرٍ منه مُخَتَصَرٌ
                                              فيه وطَرْفِي ونوْمي جِدُّ مُختِلفِ

يطير قلبي إلى ألحاظِهِ شَغَفاً
                                       فاعْجَبْ له كيف يرْمى السَّهْمَ بالهدفِ

يا أيها الرَّشَأُ الضَّارِي على مُهَجِ الْ
                                            آسادِ بالسَّيْف مِن جَفْنَيهَ لم يَخِفِ

بما بحُسِنك مِن تِيهٍ ومن صَلَفٍ
                                               وما بعِشْقِيَ من ذُلٍّ ومن كَلفِ

الله في كَبدٍ للوجدِ في كَمَدٍ
                                         إليك أسْرَف فيها الشوقُ في السَّرَفِ

ومُغْرمٍ ماله مِن مُسعِفٍ لعبتْ
                                              به اللَّواعجُ لِعْب الرِّيح بالسَّعَفِ

أشْفَى مِحَاق الضَّنَى لما هجرتَ به
                                             على التّلاف ولو واصلْتَه لشُفِي



****************














شمس الدين محمد الصالحي الهلالي



       هو شمس الدين محمد بن نجم الدين بن محمد الصالحي الهلالي الدمشقي الحنفي ، الشهير بالصالحي ، شاعر وكاتب عربي من أهل دمشق ،

ولد الصالحي في مدينة دمشق بحي الصالحية  عام\ 977 هجرية -  1569 ميلادية ـ وإليها نسب  فقيل الصالحي وقرأ بها القرآن الكريم ، ثم توجه إلى مكة المكرمة  وقرأ بها الفقه على يد ابن حجر الهيتمي  ، كما تعلم أيضا على يد القطب المكي النهرواني، ثم عاد إلى دمشق بعد وفاة والده سنة او ستين.

         والصالحي لم يتزوج ،ولزم العزلة في آخر حياته في حجرة بالمدرسة العزيزية بدمشق ،

      انتقل الصالحي إلى القاهرة ، ولم نعرف الهدف من رحلته هل كانت للتعلم أم للتدريس أم لشيء آخر ، كما لا ندري هل تكررت هذه الزيارة أم لا ، وما المدة التي أقامها الصالحي في مصر ، فقد  تغافل  عنه المؤرخون غير أن الراجح أنه قصدها عام تسعمائة وخمسة وتسعين ، أي بعد أن ذاعت شهرته ، ويذكر ذلك تلميذه شهاب الدين الخفاجي ، بل إن الصالحي نفسه يذكر زيارته لمصر في كتاب لم يعثر عليه إلى الآن هو ( سوانح الأفكاروالقرائح في غرر الأشعار و المدائح )  حيث يقول : " وكتب إلي بها ـ أي بمصر ـ شهاب الدين الخفاجي قصيدة سنة تسعمائة وخمسة وتسعين  .

      ثم انتقل الصالحي إلى طرابلس الشام وبقي بها زمنا معلما لولد الأمير (علي بن سيفا )، وقد قام بمدح هذا الأمير  ومما قال فيه :

 علي  المرتقي في المجد مرتبـةً
                                           لها الانام   وقوف اسفل الدرج

هو ابنُ سيفا الذي سَيفُ العدوِّا ن
                                          به و سيف الندىقد فاض كاللجج   

   حُلْوُ الصنائع لا مَنٌّ يُشابُ بها     
                                          مر الوقائع يوم الموقف الحرج

، ثم عاد إلى دمشق .

       توفي بدمشق  نهار الاثنين التاسع عشر صفر سنة  1069         .  هجرية -  1659 ميلادية


         عاش الصالحي عهد سيطرة الدولة العثمانية على الدول العربية آنذاك ومنهاولاية سوية وعاصمتها دمشق موطن الصالحي   وقد عاصر الصالحي من سلاطين آل عثمان كلا من :
ـ السلطان سليمان الأول الذي تولى الحكم سنة 926 هـ .
ـ السلطان سليم الثاني ، الذي تولى الحكم سنة 974 هـ .
ـ السلطان مراد الثالث ، الذي تولى الحكم 982 هـ .
ومن شعره له ديوان  -(سجع الحمام في مدح خير الانام)
  ومن قوله-


إِذَا تَكَلَّمَ مَجَّ السِّحْرَ فِي كَلِـــمٍ
                                              وَتَلْفِظُ الدُّرَّ هَـاتِيكَ الْعِبَــارَاتُ

إِذَا سَخَا أَخْجَلَ الْأَنْوَاءَ نَائِلُـــهُ
                                              وَسَحَّ بِالْجُــودِ أَيْدٍ هَاشِمِيَّــاتُ

يَا سَيِّدَ الرُّسْلِ يَا أَزْكَى الْأنَامِ عُلاً
                                              وَمَنْ لَهُ الْجُودُ وَالْمَعْرُوفُ عَادَاتُ

صَلَّى عَلَيْكَ إِلَهُ الْعَرْشِ مَا تُلِيَـتْ
                                               فِي  فَضْـلِ  ذَاتِكَ  أَخْبَارٌ وَآيَــاتُ


      ومن شعر شمس الدين محمد بن نجم الدين الصالحي الهلالي:

أمولاي إسماعيل يا خير مرتجى
                                                ويا فاتحاً باباً من العلم مرتجا

ويا روض علم أينعت ثمراته
                                               ويا بحر علم فاض لما تموجا

بتحرير تحقيق هديت لمطلب
                                              عزيز فأضحى للأفاضل منهجا

سألتك عن شخص تحرر نصفه
                                           ونصف رقيق لم يجد منه مخرجا

جنى واعتدى عمداً على يد نفسه
                                             فأفضل عضو بالدماء مضرجا

فماذا عليه للذي حاز نصفه
                                              وما نص حكم بالشريعة انتجا

                          
                    ***********************






              الشهاب الخفاجي

هو شهاب الدين أحمد بن محمد بن عمر الخفاجي المصري
ولد  في (سرياقوس) وهي قرية في نواحي القاهرة سنة \977 هجرية – 1569 ميلادية وقيل من مواليد ( شنوان) احدى قرى (سبك الأحد) بمحافظة ( المنوفية) بمصر.
 نشأ الشهاب في حجر أبيه ورعايته، يعلمه ويؤدبه، وكان ابوه احد العلماء الكبار  في عصره  فتلقن  منه علومه الأولى، وعليه تخرج في الإنشاء والكتابة. ولما استوى يافعاً درس النحو وعلوم العربية على خاله (أبي بكر بن إسماعيل الشنواني)، ثم درس المعاني  والمنطق وبقية علوم الأدب، وأجازه  بجميع  مؤلفاته ومروياته ودرس  على يد شيخ الإسلام القاضي زكريا الأنصاري. وجملة علماء اخرين منهم نور الدين علي بن يحيى الزيادي الذي انتهت إليه رئاسة الشافعية في مصر، وقد حضر الشهاب دروسه، ومنهم علي بن غانم المقدسي الخزرجي رأس الحنفية في عصره، قرأ عليه الحديث، وكتب له إجازة بخطه، وجمال الدين إبراهيم العلقمي، فأخذ عنه الأدب والشعر، ومحمد المغربي المعروف بـ (ركروك )، أخذ عنه علمي العروض والقوافي، وداود الأنطاكي  أخذ عنه الطب.
سافر مع والده في مطلع حياته الى الحجازلاداء فريضة الحج  وللدراسة في الحرمين إذ تلقى العلم عن شيوخ مكة، ومنهم  علي بن جار الله ( العصام الاسفراييني) وحفظ  شيئاً من الأشعار التي سمعها هناك.
ثم سافرالى القطنطينية واخذ العلم عن شيخها  ابن عبد الغني
    ثم ارتحل إلى بلاد الروم الى استانبول و اتصل بالسلطان العثماني مراد، فولاه قضاء (سلانيك) ثم قضاء مصر، لكنه عزل عن هذا المنصب، فارتحل ثانية إلى الروم ماراً بمدينة (دمشق ) فأقام بها أياماً لقي فيها الكثير من الاحتفاء حيث  أكرمه  أهلها وعلماؤها وامتدحوه، ثم اتجه الى ( حلب) ، والتقى مفتيها (يحيى بن زكريا) الرومي، وحدثت جفوة حدثت بين الرجلين كانت سبباً في نفي ( شهاب الدين ) وإعادته إلى مصر حيث أعطي  قضاء يتعيش به . وكان يلقب ب (قاضي القضاة ).
وكان شهاب الدين احمد الخفاجي في عصره بدر سماء العلم ونير أفق النثر والنظم، رأس المؤلفين  ورئيس المصنفين، سار ذكره سير المثل، وطلعت أخباره طلوع الشهب في الفلك، وكل العلماء والادباء ممن أدرك وقته معترفون له بالتفرد في التقرير والتحرير وحسن الانشاء، وليس فيهم من يلحق شأوه ولا يدعى ذلك،
جمع شعره في ديوان فشعره شعر العلماء، وقد ذكرت كتب التراجم أن له مقصورة عارض بها مقصورة ابن دريد، وقصيدة عارض بها معلقة كعب  بن زهير التي جعلها في مدح الرسول  الحبيب المصطفى  محمد صلى الله عليه وسلم .
  يقول عنه  المحبي صاحب الخلاصة :
(وأشعاره ومنشآته مسلَّمة لا مجال للخدش فيها، وكل شعره مفروع في قالب الإجادة، ومن أجوده قصيدته الدالية المشهورة  )
     توفي  في (القاهرة ) بمصر سنة  1069هجرية – 1658 ميلادية  وقد رثاه الشاعر احمد الحموي ورثى معه صاحبهما العالم  ( الشوبري)  فقال :

مضى الإمامان في فقه وفي أدب

                            الشوبري والخفاجي زينة العرب

وكنت أبكي لفقد الفقه منفرداً

                                فصرت أبكي لفقد الفقه والأدب

       ومن أجود شعره  قصيدته الدالية المشهورة وقد ذكرها المحبي في خلاصته وذكر معها عنينية له ايضا  وهي قصيدة طويلة  منها قوله:

قدَحتْ رعودُ البرق زنَدا
                                         أضْرَمْنَ  أشجاناً  ووجدا

في فحمة الظلماء إذ
                                        مدَّت على الخضراء بُردا

وأتى الشقيق بمجمرٍ
                                        للروض   أوقد   فيه  ندّا

وعلى الغدير مُفاضة
                                       سردتْ له النسماتُ سردا

  من أشهر كتبه :

 * ريحانة الألبا   ترجم به معاصريه على نسق اليتيمة   
 * شفاء العليل فيما في كلام العرب من الدخيل
 *  شرح درة الغواص في أوهام الخواص للحريري
 *  طراز المجالس
 * نسيم الرياض في شرح شفاء القاضي عياض -أربع مجلدات
 *   خبايا الزوايا بما في الرجال من البقايا
 * ريحانة الندمان
 *  عناية القاضي وكفاية الراضي
 * حاشية على تفسير البيضاوي، ثماني مجلدات     
 *  ديوان الأدب في ذكر شعراء العرب  
 *  السوانح -
 *  قلائد النحور من جواهر البحور - في العروض   
 *  ديوا ن شعر رقيق      

 واختم بحثي بهذه الرباعيات من شعره :

 ولى زمان  الصبا  مع الاحباب
                              والشيب يقول – اذ دعا او صابي

صني واحفظ امانة لي بقيت
                             اني – والله-    اخر      الاحباب

            ----------------------


كم عاتبني  وكم جفاني  حبي
                                والذنب له  -  حماه     ربي

ما اطيب  ما الذه من  ذنب
                            اذ   صار  وسيلة  لطول العتب

             ------------------------

ياغصن نقا  مهفهف الغصن  رطيب
                           ان مال علي كان لي غير قريب

في وجهك للنداء حسن نادى
                         ابشر  بالخير  قاصدي ليس يخيب 
 
       --------------------------

المرء يظن دهره قد غيرا
                                لما  افنى  حياته  والعمرا

كطالراكب مركبا  يبحر  زخرا
                         يجري  فيظن ساحل البر جرى

       -----------------------

 تبا لزمان ذلة لم ينصف
                         في المنع لمن بعز  نفس مسرف

ان اضماءه فمن  سراب يروي
                             او اطعم  من فارغ قدر يعرف

       ---------------------- 

طه المختار من كريم الاصل
                          في الفضل له افتخار كل الرسل

نور سنا  بقربه من ادب
                             لم يمش مدانيا  رقيق   الظل

       -----------------------------

 لامشرب في الوجود ان راق حلا
                          الا بمذاق   ضامىء    قد جهلا

دار لبلوى وكم بها من محن
                         من عهد  أليست قال  الناس بلى 


****************

















          عبد الرحمن  بن محمد النقيب




     هو عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، وعُرف بابن النقيب لأن أباه كان نقيب الأشراف في بلاد الشام، وكان عالماً محققاً ذا مكانة سياسية واجتماعية ودينية .

         ولد بمدينة ( دمشق ) في غرة رجب الاصم  سنة \ 1048 هجرية.- 1638 ميلادية  في اسرة كانت لها مكانة عظيمة في دمشق . وتلقى العلوم والاداب على يد ابيه واساتذة عصره فكان محدثا وتعلم الفقه فكان فقيها على المذهب الحنفي وشاعرا مجيدا . واستكمل الاطّلاع على مختلف أنواع العلوم واللغة والادب  ،

وأتقن الفارسية والتركية وهو ابن عشرين سنة، ومال إلى الإنشاء ونظم الشعر فبرع فيهما، حتى صار من أعلامهما، وقد وصف شعره بأنه كثير الصور، بعيد التشابيه، عجيب النكات، ضمنه - كما كان يصنع الشعراء في عصره - كثيراً من المعميات والألغاز، وكان في شعره يجمع بين جزالة اللفظ وجمال التركيب وغزارة المعاني المستمدة من محفوظه الشعري والنثري الكبير حيث كان حافظا لكثير من  شعر شعراء العربية الافذاذ .
    عبد الرحمن ابن النقيب  له ديوان ، وله ملحمة غنائية في مئة وتسعة عشر بيتاً، جمع فيها أسماء أعلام الغناء القديم وأسماء الملوك وندمائهم وجواريهم وقيانهم، واقترب فيها من فلسفة الشاعر  الفارسي المعروف عمر الخيام  وكذلك  نظم في الموشحات وفي ديوانه عدد  منها .

         سافر الى القسطنطينية صحبة والده وتلقى دروسا فيها ثم عاد الى (دمشق ) ثم سافر الى مكة المكرمة  لاداء فريضة الحج    واستغل  وجوده  هناك فدرس الحديث على ايدي علماء الحديث في مكة المكرمة والمدينةالمنورة.

 ولما عاد الى  دمشق  تكرر سفره الى القسطنطينية دار الخلافة  للدولة العثمانية  ثم تولى النيابة الكبرى للتدريس  في دمشق ثم  اصبح بعد وفاة  والده نقيبا  للاشراف فيها .
 وقد قال احدهم فيه :

مذ  نوه  بالفضل لسان  الاكوان
                                في حوزة دولة البديع العرفان

نادى بالشكر مستزيدا –ارخ
                                 يمن  الفتيا  باه  لعبد الرحمن

    توفي بدمشق سنة 1081 هجرية – 1670 ميلادية له ديوان مطبوع قيل ان والده جمعه بنفسه .

    يتميز شعره  بانه كثير الصور، بعيد التشابيه، رائع النكات، ضمنه - كما كان يصنع الشعراء في عصره - كثيراً من المعميات والألغاز، وشعره يجمع بين جزالة اللفظ وجمال التركيب وغزارة المعاني المستمدة من محفوظه الشعري والنثري الكثير يقول:

 فاعمَـد إلى قالبِ عونٍ تُدمِّثه
                           وافِرغ به أي معنى شِئت مُبتك

      نظم في  اغلب الأغراض الشعرية  منها  المدح  ومنه مدحه  لشخصيات عصره الاجتماعية والسياسية و كذلك  المدائح النبوية.وتعد المطارحات والحواريات الشعرية من الأغراض التي تطرق إليها الشاعر، فله كثير من القصائد المتبادلة بينه وبين شعراء زمانه ومنها ما كتبه أيضاً إلى بعض الأدباء، وربما تعدى ذلك إلى مطارحات خيالية رمزية  في قصائد يخاطب فيها حمامة أو شحروراً،  وكذلك  نظم الحواريات نثرية شعرية طريفة منها نبعة الجنان  و حديقة الورد  و المقامة الربيعية .  وغيرها  فمن شعره الغزلي : 
       
سمحت بعد قولها لفؤادي
                               ذُب أسى يا فؤادَه وتفتَّتِ
ونجا القلب من حبائل هجر
                                 نصبتها لسيره ثم حلت

  ومن الحكمة قوله :

كأن الدهر في خفض الأعالي
                                    وفي   رفع  الأسافلة  اللئامِ

فقيه عنده الأخبار صحت
                                   بتفضيل  السجود على اللئامِ

 ومن شعره في وصف الطبيعة  الدمشقية وجمالها الرائع يقول:


سقى  الله اياما  بغوطة  جلّق
                               الى ارضها الميثاء مسري تفرجي

الى  تلعات السفح قاسيونها
                                     مدارج داري  الصبا  المتارج

الى مرجها الموشى غب سمائه
                                الى روضها الاحوى الاغن  المدبج

 واختم بحثي  بهذه المقاطع الجميلة من شعره:


   يامرتهن الهوى ولما  ذقته
                                                هل تحفظ عهده وقد مزقته

   كم نطق طرف ميل لوى
                                               لو كنت مقيدا  لما   اطلقتنه

                    -----------------------

  يامدعي الحب اما  حققته
                                               ان الكتمان شرط ما قد ذقته

لم تطلق الدمع واله  مرتهن
                                              لو كنت  مقيدا لما     اطلقته



         -----------------------------------------




















شهاب الدين ابن معتوق  الحويزي


     هو السيد شهاب الدين بن أحمد بن ناصر بن حوزي بن لاوي بن حيدر بن المحسن  من ذرية الامام موسى بن جعفر (الكاظم ) رضي الله عنهم  وكني( ابن معتوق ) ولم يكن في آبائه من اسمه معتوق بل كان ابنه اسمه (معتوق) وقد جمع ديوانه الشعري فقيل ديوان ( ابي معتوق)  بمرور الزمن غيّر ديوان ( ابي معتوق ) ليقال ديوان (ابن معتوق ) لانها اسهل لفظة  على اللسان  واسلس .
     ولد في البصرة وقيل قرب هور( الحويزة ) قرب البصرة عام 1025هجرية - 1616ميلادية .وفي البصرة  تعلم وتأدب ، وقال الشعر وأجاده ، وكان في نشأته فقيرا ، فاتصل بالسيد (علي خان أحد ) أمراء البصرة من قبل الدولة الصفوية الإيرانية ، وكانت وقتذاك تملك العراق والبحرين ، ومدحه مدحا رقيقا، وأكثرمن مدحه في شعره وعلى آل بيته فغمره باحسانه  ويمتاز شعره بالرقة وكثرة الاستعارات والتشبيهات والتورية .
وفي مدحه يقول :
أَلْمُلْكُ جِيدٌ أَنْتَ حِلْيَة ُ نَحْرِهِ
                                          وَالْمَجْدُ جِسْمٌ أَنْتَ جَنَّة ُ خُلْدِهِ
هُنِّئْتَ في عِيدِ الصِّيَامِ وَفِطْرِهِ  
                                            أبداً وقابلكَ  الهلالُ  بسعدهِ
العيدُ يومٌ في الزَّمانِ وأنتَ للـ
                                           إسلامِ عيد ٌ لم تزل من بعدهِ
       جمع ديوانه ولده السيد معتوق والذي اشتهر باسمه والصواب ديوان (أبي معتوق) لأنه ليس في آبائه و أجداده من اسمه معتوق، نعم كان يكنى  بأبي معتوق فكأنه كان يسمى في الأصل ديوان أبي معتوق ثم قيل ابن معتوق لأنه أخف على اللسان كما جاء في كتاب محسن الأمين (أعيان الشيعة) وكتاب الأنوار .
    وقد استهل قصائد ديوانه في مديح النبي الحبيب المصطفى  صلى الله عليه وسلم  مطلعها:
هذا العقيق   وتلك  ثم  رعانه
                                  فأفرج لجين الدمع من عقيانه
      وقد نظمها في مكة المكرمة والمدينة المنورة اثاء وجوده فيهما  ومنها هذه الابيات:
أمّلت فيك وزرت قبرك مادحاً
                                          لأفوز عند الله في رضوانه
عبدٌ أتاك يقوده حسن الرجا
                                        حاشا نداك يعود في حرمانه
فاقبل إنابته إليك فإنه بك
                                        يستقيل   الله  في  عصيانه
فاشفع له ولآله يوم الجزا
                                        ولوالديه  وصالحي  إخوانه
صلى الإله عليك يا مولى الورى
                                        ما حنّ  مغتربٌ  الى أوطانه
     وكان كثير الاعتناء بقصائده وتهذيبها وتنقيحها حتى تصبح محكمة البناء قوية السبك واضحة المعاني وكان أبرز ما يميزها هو طول النفس عنده  والمقدمات الطويلة فيجيدها .
       استغرقت مدائح الرسول الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم  وأهل بيته الكرام الطاهرين الجزء الأكبر من ديوانه ومن هذه القصائد قصيدة تجاوزت المئة بيت عارض بها قصيدة (البوصيري) المشهورة بالبُردة قال فيها:
يا جيرة البان لا بنتم ولا برحت
                                         تبكي عليكم سروراً أعين الديمِ
ولا إنجلى عنكمُ ليل الشباب ولا
                                            أفلتمُ يا بدور الحي من أضمِ
ما أحرم النوم أجفاني وحرّمه
                                            إلا تغيّبكم يا حاضري الحرمِ
غبتم فغيّبتم صبحي فلست أرى
                                           إلا بقايا المت في هوى لممي
صبراً على كل مرٍّ في محبتكم
                                        يا أملح الناس ما أحلى بكم ألمي
رفقاً بصب غدت فيكم شمائله
                                          مشمولة منذ أخذ العهد بالقدمِ
حليف وجد إذا هاجت بلابله
                                          ناجى الحَمام فداوى الغم بالنغمِ
يشكو الظما فإذا ما مرَّ ذكركمُ
                                          أنساه  ذكر ورود البان والعلمِ
      وله عدة قصائد في مدح أمير المؤمنين علي بن ابي طالب  رضي الله عنه منها جيميته الشهيرة مطلعها:
خلط الغرام الشجو في أمشاجه
                                            فبكى فخلت بكاه من أوداجه
الى أن يقول:
نور مبين قد أنار دجى الهدى
                                          ظلم الضلالة في ضياء سراجه
أمطرته بسحابة سميتها خير
                                           المقال  وضاق  في   أمواجه
وأبنت في نكت البيان عن الهدى
                                           فأريتنا المطموس من منهاجه
وكذاك منتخب من التفسير
                                          لم تنسج يدا أحد على منساجه
        وله قصيدة من عجائب نظمه تقرأ من الامام اومن الخلف اومن اي موقع  فالمعنى والبخر  فيها لايتغير  وهي من الالغاز الشعرية التي ظهرت في ذلك الوقت.يقول فيها :
علي نجم السهى فلكيات مراتبه
                                      مأوى السنانير إذ يسمو على زحلِ
ليث الشرى  قبس  تهمى  أنامله
                                      غيث الندى مورد أشهى من العسلِ
بدر  البها  أفقٌ   تبدو  كواكبه
                                    شمس الدنى صبح ليل الحادث الجللِ
 طود النهى عند بيت المال صاحبه
                                          سمط الثنا زينة الأجيال والدول
       وله  شعر رقيق  في عتاب أحد أولاده وكان قد خاصمه وأراد السفر  فقال :
جعلتك بالسويدا من فؤادي
                                                 ومن حدقي فديتُك بالسوادِ
هويتك واصطفيتك دون رهطي
                                                 وأولادي فكنت من الأعادي
جهلت أبوتي وجحدت حقي
                                                  وقابلت   المودة   بالعنادِ
أتنسى حسن تربيتي ولطفي
                                                وما سبقت إليك من الأيادي
رجوتك كالعصا لأوان شيبي
                                               ومعتمدي إذا مالت عمادي
وإن كسرت يد الحدثان عظمي
                                               ترى منه  بمنزلة  الضمادِ
ولست أخال فيك يخيب ظني
                                          ويخطئ سهم حدسي واجتهادي
عساك عليّ تعطف يا حبيبي
                                          وتهجر ما  تروم من   البعادِ
 ومن رقيق غزله  قوله :
 ولي قمر منير ضاع مني
                                        بنقطة خاله المسكي نسكي
تقبأ بالظلام لأجل خذلي
                                        وعمم بالصباح لأجل هتكي
      كما اشتهر شاعرنا بنظم  المواليا  و  البند والسلسلة  – وهي من الفنون الشعرية الشعبية المستحدثة –  وأبدع فيها
قال عنه ضامن بن شدقم صاحب تحفة الازهار:
 (كان سيداً جليلاً، حسن الأخلاق، كريم الأعراق، فصيحاً أديباً شاعراً )
      وذكره البستاني في دائرة المعارف الاسلامية في الجزء العاشرصفحة\589  قائلا :
 (كان من أعيان القرن الحادي عشر وكان له شعر رقيق وشعر منسجم).
      توفي ابن معتوق بمدينة البصرة  مسقط راسه في شهر شوال من عام 1087هجرية - 1676ميلادية اثراصابته بالفالج .
 ومن روائع شعره هذه الابيات :
نَبَتَتْ رَيَاحِينُ الْعِذَارِ بِوَرْدِهِ     
                                            فكسا  زمرّدها  عقيقة ُ خدّهِ
وبدا فلاحَ  لنا  الهلالُ   بتاجهِ 
                                        وسعى فمرَّ بنا القضيبُ  ببردهِ
واستلَّ مرهفَ جفنهِ أو ما ترى
                                          بصفاءِ  وجنتيهِ خيالَ  فرندهِ
وسرت أساورُ طرّنيهِ فغوّرت
                                     في الخصرِ منهُ وأنجدت في نهدهِ
وَافْتَرَّ  مَبْسِمُهُ  فَشَوَّقَنَا    سَنَا 
                                        بَرْقِ الْعَقِيقِ إِلَى الْعُذَيْبِ وَوِرْدِهِ
روحي فدا الرّشا الّذي بكناسهِ 
                                         أَبَداً   تُظَلِّلُهُ     أَسِنَّة ُ  أُسْدِهِ
ظبيٌ تكسّبتِ النصالُ بطرفهِ
                                          شرفاً إذا انتسبت لفتكة ِ جدّهِ
حَازَتْ نَضَارَة ُ خَدّهِ رَوْضَ الرُّبَا
                                          فثنت   شقائقها  أعنّة ٌ رندهِ
وَسَطَتْ عَلَى حَرْبِ الرِّمَاحِ مَعَاشِرُ الْـ
                                         أغصانِ فانتصرت بدولة ِ قدّهِ
قِرْنٌ أَشَدُّ لَدَى الوَغَى مِنْ لَحْظِهِ
                                          نبلاً وأفتكَ  صارمٍ من صدّهِ
فَالشُّهْبُ تَغْرُبُ فِي كِنَانة ِ نَبْلِهِ 
                                         والفجرُ يشرقُ في دجنّة ِ غمدهِ
تَهْوَى مُهَنَّدَهُ النُّفُوسُ كَأَنَّهُ
                                             بَرْقٌ تَأَلَّقَ مِنْ مَبَاسِمِ رَعْدِهِ
وتودُّ أسهمهُ القلوبُ كأنما
                                          صيغت نصالُ نبالهِ من وِردهِ
يَسْطُو فَيُشْهِدُنَا السِّمَاكَ بِسَرْجِهِ
                                           والبدرُ مكتملاً بنثرة ِ سردهِ
فإلى مَ يطمع في جنانِ وصالهِ 
                                            خَلَدٌ  تَخَلَّدَ  فِي جَهَنَّمِ بُعْدِهِ
ومتى يؤمنُ راحة ً من حبّهِ
                                              دَنِفٌ يُكِلِّفُهُ مَشَقَّة َ وَجْدِهِ
وَمُقَرْطَقٍ كَافُورُ فَجْرِ جَبِينِه
                                               ينشقُّ عنهُ عنبرَ جعدهِ
مُتَمَنِّعٍ لِلْفَتْكِ جَرَّدَ نَاظِراً 
                                           حرست قلائدهُ بصارمِ هندهِ
بادرته والغربُ قد ألقى على
                                          وَرْدِ الأَصِيلِ رَمَادَ مِجْمَرِ نَدِّهِ
والليلُ قد سحبت فصولَ خمارها     
                                           ليلاهُ وانسدلت ذوائبُ هندهِ
لَمَّا وَلَجْتُ إِلَيهِ خِدْراً ضَمَّ في
                                             جنباتهِ صنماً فتنتُ بوردهِ
زنظرتُ وجهاً راقَ منظرُ وردهِ
                                          وشهدتُ ثغراً طابَ موردُ شهدهِ
نهض الغزالُ منهُ إليَّ مسلّماً  
                                              فزعاً وطوّفني الهلالُ بزندهِ
وغدا يزفُّ إلي كأسَ مدامة
                                         لَوْلاَهُ مَا عُرِفَ النَّوالُ وَلاَ اهْتَدَى
نَارٌ يَزِيدُ الماءُ حَرَّ لَهِيبِهَا
                                               لَمَّا يُخَالِطُهَا الْمِزَاجُ بِبَرْدِهِ
شَمْطَاءُ قَدْ رَأَتِ الْخَلِيلَ وَخَاطَبَتْ
                                           موسى وكلّمتِ المسيحَ بمهدهِ
روحٌ فلو ولجت بأحشاء الدّجى
                                             لتلقّبت  بالفجرِ طلعة َ عبدهِ
فَظَلَلْتُ طَوْراً مِنْ خَلاَعَة ِ هَزْلِه
                                             أجني العقودَ وتارة ً من جدّهِ
حَتَّى جَلَتْ شَفَقَ الدُّجَى وَتَوَقَدَّتْ      
                                           في أبنسيِّ الليلِ شعلة ُ زندهِ
يا حبّذا عيشٌ تقلَّص ظلّهُ      
                                           هَيْهَاتَ أَنْ سَمَحَ الزَّمَانُ بِرَدِّهِ
للهِ مغنى ً باليمامة ِ عاطلٌ     
                                            خلعَ الغمامُ عليهِ حلية عقدهِ
وسقى الحياحيَّ العقيقِ وباعدت
                                         بعروضها الأعراضُ جوهرَ قدّهِ
وَغدَا الْمُحَصَّبُ حَاصِبَ الْبَلْوَى
                                         وَلاَ خفرت عهاد العزِّ ذمة عهدهِ
رَعْياً لِمَأْلفِهَا الْقَدِيمِ وَجَادَهَا    
                                          كفُّ ابنِ منصورَ الكريمِ برفدهِ
بركاتُ لابرح العلا بوجودهِ
                                            فرحاً ولا فجعَ الزمانُ بفقدهِ
بَحْرٌ تَدَفَّقَ بِالنُّضارِ فَأَغْرَقَ الْسَـ
                                             ـبعَ البحارَ بلجِّ  زاخرِ مدِّهِ
أسدٌ تشيّعه النسورُ إذا غزا
                                             حَتَّى وَثِقْنَا  أَنَّهَا مِنْ جُنْدِهِ
لَوْ رَامَ ذُو الْقَرْنَيْنِ بَعْضَ سَدَادِهِ
                                          لَمْ يَمْضِ يَاجُوجٌ غَداً مِنْ سَدِّهِ
أَوْ حَازَ قُوَّتَهُ الْكَلِيمُ لَمَا دَعَا
                                             هارونه  يماً  لشدّة ِ عضدْهِ
ملكٌ يريكَ ندى مباركِ عمّهِ
                                            وعفافَ والدهِ وغيرة َ جدّهِ
لولاه ما عرفَ النَّوالُ وما اهتدى
                                            أَهْلُ السُّؤَالِ إِلَى مَعَالِمِ نَجْدِهِ
قد خصّنا الرحمنُ منّه بماجدٍ  
                                           ودَّ الهلالُ حلولَ هامة ِ مجدهِ
أفنى وأغنى بالشّجاعة ِ والنّدى
                                             فمماتنا   وحياتنا  من عندهِ
الرِّزْقُ يُرْجَى مِنْ مَخَايِل سُحْبِهِ
                                     والموت يخشى من صواعقِ رعدهِ
يَجْزي الَّذِي يُهْدِي الْمَدِيحَ بِبِرِّهِ
                                        كرواً   فيعطي  وسقه  من  مدّهِ
بَغْيُ الْعَدُوِّ عَلَيْهِ مَصْلَحَة ٌ لَهُ
                                           والمسكُ تصلحهُ مفاسدُ ضدّهِ
هَجَمَتْ عَلَى الأُمَمِ الْخُطُوبُ وَمَانَشَا
                                            ذَهَبَتْ كَمَا ذَهَبَ الأَسِيْرُ بِقَيْدِهِ
فالحتفُ يهجمُ فوقَ قائمِ سيفهِ
                                         وَالنَّصْرُ يَخْدِمُ تَحْتَ صَعْدَة ِ بِنْدِهِ
قنصت ثعالبهُ البزاة َ وصادتْ الـ
                                           أسدَ الكماة َ قشاعمٌ من جردهِ
مَازَال يُعْطِي الدُّرَّ حَتَّى خَافَتِ الْـ      
                                        ـشهبُ الدّراري من مسائلِ وفدهِ
وَيَسِيرُ نَحْوَ الْمَجْدِ حَتَّى ظَنَّهُ   
                                           نَهْرُ  الْمَجَرَّة ِ طَامِعاً فِي عَدِّهِ
هل من فريسة ِ مفخرٍ إلا وقد
                                              نَشِبَتْ حُشَاشَتُهَا بِمَخْلبِ وَرْدِهِ
فَضَحَ الْعُقُودَ نِظَامُ نَاظِمِ فَضْلِهِ
                                               وسما النّضارُ نثارُ ناترِ نقدِهِ
    قَمَرٌ بِهِ صُغْتُ الْقَرِيضَ فَزُيّنَتْ
                                               آفاقُ نظمي في أهلّة ِ حمدهِ
حَسُنَتْ بِهِ حَالِي فَوَاصَلَ نَاظِرِي
                                         طيبُ الكرى وجفتهُ زورة ُ سهدهِ
فهو الذي بنداهُ أكبتَ حاسدي  
                                              وَأَذَابَ مُهْجَتَهُ  بِجِذَوْة ِ حِقْدِهِ
يَا أَيُّهَا الرُّكْنُ الَّذِي قَدْ شُرِّفَتْ
                                              كلُّ البرية ِ من  تيمنِ  قصدهِ
والماجدُ البطلُ الذي طلبَ العلا
                                             فسرى إليهِ فوقَ صهوة ِ جدهِ
لو تنصفُ الدنيا وقتك بنفسها
                                               وفداكَ آدمُ في بقية ِ ولدهِ
لا زالتِ الأقدارُ نافذة ً بما
                                             تنوي ومتّعكَ الزّمانُ بخلدهِ


***************************






                     علي القادري الكيلاني


         هوالسيد علي ابن يحيى بن أحمد بن علي بن أحمد بن قاسم الكيلاني القادري الحموي شيخ السجادة القادرية بمدينة (حماة ) و في الشام .
       ولد بمدينة (حماه ) بالشام  في ليلة الجمعة بعد طلوع الفجر في أواسط رجب سنة\ 1040 أربعين وألف للهجرة –   1634 ميلادية  ويذكر أن والده في ليلة ولادته رأى في منامه جـده الشيخ عبد القادر الكيلاني رضي الله عنه وفي يده مصباح يضئ فقال له (يا يحيى خذ علي ) وأعطاه المصباح فأستيقظ  قبيل الصبح فرأى زوجته جالسة وخادمتها  يقظتان ولم تناما تلك الليلة فقال لها:
 - قد رأيت جدي الشيخ عبد القادرالكيلاني  في منامي فصدقي بما أقوله ولا تشكي رأيته وبيده مصباح يضئ وقال لي يا يحيى خذ علي . فإن أتيت بمولود نسميه علي وأنت والجارية حوامل فعسى أن تسبقيها .
 فأجابته الجارية بالقول: سيدي قد سبقت ستي إليه ومن أول الليل قد طرقها المخاض وهذا أوان الولادة ثم مكثت زوجته غير بعيد ووضعته صبيحة ذلك اليوم  واسمياه (علي ) وكان حقا مصباحا ينير الظلام  وسيد وحصورا ومن الصالحين  فنشأ صالحاً متعبداً وقرأ القرآن الكريم وجوّده واشتغل بقراءة العلوم الدينية والدنيوية وأخذها وتلقى علوم  اللغة العربية والأدب والبلاغة  والفقه والمنطق والتصوف وأجازه جماعة من المشايخ الأجلاء في الحديث وغيره  وكان  مكباً على  تحصيل العلوم  والحقائق فيجتهد في اقتناص شوارد الدقائق محباً لأرباب الكمال محبوباً لدى الخاص والعام وبالجملة فقد كان أوحد زمانه ذكاء وسناء وعقلاً وفضلاً وظرفاً ولطفاً وأدباً مع حسن ورع وعفة ونجابة وديانة واعتدال خلق وخلق وكان  شاعرا مبدعا وهذا ما سار عليه ابناء هذه العائلة  وعلماؤها ومما قيل فيه:
لقد طالت خطاه إلى المعالي
                                        وسار لنيلها سير الجواد
فما للفخر غير علاه باب 
                                       ولا للمجد غير سناه هادي
محل ما ارتقى أحد إليه
                                      ولا حظيته همة ذي ارتياد
       ثم توجه للحج وهو صبي دون البلوغ في صحبة والدته وابن
عمه الشيخ عبد الرزاق في سنة \1052   -   1646 ميلادية واختتن في المدينة المنورة واتفق أنه رأى في منامه  النبي الحبيب  المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وهو في الحرم  النبوي الشريف  قبل أن يحج وحوله جماعة فقال له صلى الله عليه وسلم : (يا علي نحج ) .
       في سنة 1070 هجرية -  1665 ميلادية تولى نقابة الأشراف ب(حماة) و(حمص) وقد ارخ  ذلك الشيخ يحيى الحوراني فقال :
لما تصدر في النقابة أرخوا  
                                        سعد النقابة في علي الكيلاني
 واصبح  نقيبا للاشراف في المدينتينً.
       وفي سنة \ 1082 هجرية - 1677 ميلادية توفي ابن عمه الشيخ إبراهيم ابن الشيخ شرف الدين شيخ  السجادة القادرية في الشام  فاصبح  الشيخ (علي ) شيخا  للسجادة القادرية في البلاد الشامية  فأقام بها على أحسن قيام وأتم نظام وسلوك تام كأسلافه وآبائه الصالحين من اقامة الأذكار وقراءة الأوراد في العشي والأبكار والباس الخرقة الصوفية في ( الطريقة القادرية ) وسلوك الطريق والدعاء إلى الله على بصيرة وتحقيق وتربية المريدين وارشاد الطالبين واكرام الضيوف والواردين واطعام الطعام واكرام من قصدهم  والزائرين .
       وفي سنة \1090  تسعين وألف هجرية - 1686 ميلادية  قدم  دمشق يريد الحج ثانية هو وعياله وأولاده وأتباعه وخدامه فاستقبله أهل دمشق وأعيانها من المشايخ  والعلماء  والاجناد  بمزيد التوقير والاحترام وكان والي دمشق الوزير( عثمان باشا ) فاستقبله بالتبجيل والاكرام وكان قاضي دمشق ( مصطفى الأنطاكي )     وكان أمير الحج (خليل باشا ابن كيوان) في ذلك الوقت ثم سافر الى الحج . وقد قال في دمشق:
قاسوا حماة بجلق فأجبتهم
                                           هذ ا قياس  باطل  وحياتكم
فعروسنا ما مثلها في شامنا
                                          شتان بين عروسنا وحماتكم
      سافر الى (طرابلس) الشام وإلى( حلب) مرات عديدة وكان اينما يتوجه  له مزيد من التبجيل والاحترام .
         وقد انشأ في داره ديوانا  يجتمع فيه  الادباء والشعراء  واصحاب العلم والفقه واللغة  تلقى فيه  القصائد  ودروس في اللغة والثقافة  وقصائد مطولة وموشحات وازجال  ودو بيت  ومن ذلك ابياته  التي كتبها  الى أخيه الشيخ إبراهيم حين كان ببغداد حيث كان متوليا لنقابة الاشراف فيها  ومطلعها:
يا عربياً حلواً حمى الزوراء
                                       انتموا داء علتي ودوائي
قد فرقتم ما بين جسمي وقلبي
                                       حين فارقتكم وعز لقائي
من أقاصي الحشا سلبتم فؤادي
                                       ورقادي من مقلة قرحاء
فأنعموا لي برد عيني لعلي
                                    أن أرى طيفكم محل غفائي
إن نأيتم عن العيون دنيتم
                                  من ضلوعي وداخل الأحشاء
كان عهدي بالصبر حين رحلتم
                                  أحسن الله باصطباري عزائي
لا ويوم النوى وحال المعنى
                                      حاضر غائب عن الأحياء
هان بل أهون الهوان المنايا
                                     عنده  بعد  فرقة  الخلطاء
حين ساروا وخلفوه صريعاً
                                    ويجيب  السؤال     بالايماء
ذكر كم قوته ووصف حلا كم
                                      شربه  دائما ً مكان  الماء
ليس يدري بما به من بعاد
                                   من سمى الخليل رب الوفاء
الامام الهمام علماً وفضلاً
                                      ومزاياه جاوزت احصائي
وكتب إلى جده  العارف بالله  الشيخ مراد يقول :
لما تركت له المراد      غدوت محبوباً مراد
وفرغت منك وما تريد    فصرت مخطوباً تراد
ورتعت فياح الرضى     في الكون رائد ما أراد
صرفت  فيه  خليفة         عنه  به  فرداً  أحاد
يا وارثاً هدى أحمد       في الفرق أوفى الاتحاد
يا عين هذا الوقت شيخ     الكل  يا شيخي مراد
هذا على القادري  يرجو     الهدى من خير هاد
وأن يكون بخاطر ال        مولى مقيم بلا ارتداد
حاشاك رد الطالبين        المقفرين من الرشاد
فاسلم لأرباب القلو       ب هنا وفي يوم المعاد
       وقد مدح الشريف( سعد بن زيد ) شريف مكة المكرمة  بقصيدته البائية  ويهنيه  بالعيد السعيد  فقال:
عطف الغصن الرطيب     وتلافانا الحبيب
أنجز الوعد الحبيب     وانجلت عنا الكروب
وتلافانا بوصل     نقطة الهجر يذيب
وتلقانا بوجه          فيه  ماء  ولهيب
حمد الضدين فيه     إن  هذا   لعجيب
إن بدا تشرق منه     الشمس أو ند تغيب
ورد خديه نصيبي     هل لنا منه نصيب
ذو قوام سمهري      ليس يحكيه قضيب
فإذا ما ماس تيهاً   خجل الغصن الرطيب
وبلوح الصدر رما   ن وفي فيه الضريب
جاوز الحد بظلم ال  خصر ردف بل كثيب
حبذا ليلة ضمتنا       وقد  غاب الرقيب
أنا والمحبوب والشمع   وكاسات وكوب
ريقه راحي وكاسي  ثغره الألمى الشنيب
لي بدر اللفظ مع أنفا     سه نقل وطيب
وبجيد جؤذري         منه يرتاح الكئيب
فإذا أمكنت الفر         صة أجني وأتوب
بل عفاف وبمدحي   سعد تنجاب الخطوب
        ولما أخذت النصارى بنو الأصفر(  بلغراد ) واستردها الصدر الاعظم  مصطفى باشا الوزير ( ابن الكبريلي)  كتب إليه الشيخ علي  الكيلاني قصيدة طويلة  يهنيه فيها بالنصر المؤزر نذكر منها هذه
 الابيات قال:
تنفس الدهر والعيش الكدور صفا
                                  والوقت طاب فاسدي للنفوس صفا
وأصبح الكون منه الثغر مبتسماً
                                      يجلي نضير عروس زانها صلفا
أضحى الزمان جديداً مثل عادته
                                   في أعصر الراشدين السادة الخلفا
قسط وعدل وانصاف وأمن على
                                        دم ودين ومال لات حين جفا
من بعد هول وارجاف وبؤس لسي
                                  والخطب عم عوام الناس والشرفا
وصال صائل أهل الشرك مشتملاً
                                      بلامة  البغي  والعدوان ملتحفا
غرورهم غرهم والغدر أو غلهم
                                  فجاوز الحد جيش الخزي مذ رجفا
عتوا عتواً شديداً في الديار وقد
                                       عاثوا فساداً ومالوا ميلة العرفا
نفوسهم حدثتهم بالمحال لما
                                         ظنوا  بقاء ظلام الفكر منعكفا
 وإن ما اختلسوا بالغدر من نشب
                                       يبقى لهم خولاً هيهات بل أسفا
وما دروا إن شمس الدين أشرق من
                                       مطالع العز يمحو نوره السدفا
إذ جاؤا من فوقنا جهراً وأسفلنا
                                          ومن امام ومن ايماننا وقفا
وزاغت أبصار أهل الدين وارتبكوا
                                      وزلزلوا جزعاً والشهم ما وقفا
فثبت الله  منا عصبة  صدقت
                             بمصطفى الصدر محيي عدل من سلفا
مجدد الوقت حامي الدين من شعث
                                     مؤثل  المجد شاد العز والشرفا
بالعلم والحلم والرأي السديد وبال
                                 تقوى وبالعزم في حزم وحسن وفا

     توفي شاعرنا  الشيخ السيد علي القادري الكيلاني  بمدينة (حماة ) في يوم الخميس الثامن ذي القعدة سنة \ 1113 هجرية - 1708 ميلادية ودفن في الزاوية الفوقانية بالمقبرة الخاصة بمشايخ السجادة القادرية في ( حماه ) .
     الشيخ علي  الكيلاني شاعر مجيد قال الشعر في المدح والغزل والوصف الحكمة  واغلب الفنون الشعرية كما نظم الشعر العمودي الزجل والدوبيت والمواليا وحسب ظروف الادب في عصره فكان مجيدا فيها  .
     يتميز شعره بسهولته المعهودة ببساطته حتى وكانه السهل الممتنع   وقد اوردت بعض قصائده في المدح  .
  فكان له  شعر فيه من ( الدو بيت) منها :
الخد نقي الورد ما فيه نبات
                                   والثغر شهي الورد ما فيه نبات
هل يسمح بالوصل لصب دنف
                                   بالرغم عن الحسود يوماً ونبات
  ويقول  منه  ايضا :
وقائلة تشعث حال بختك
                                   فقلت  نعم  تشعث  مثل تختي
فاصلاحي  لحال  التخت سهل
                               وإن الشأن في اصلاح بختي حار
 من شعره في الحكمة  يقول :
لتعلم إن الناس لا خير فيهم
                                  ولا بد منهم فألتبسهم مزاويا
متى ما صددت المرء عند هوائه
                                    جهاراً وسراً عد ذاك معاديا
وإن تبد يوماً بالنصيحة لأمرئ
                                     بتهمته  إياك  كان  مجازيا
وإن تتحلى بالسخا وسماحة
                                يقولوا سفيه أخرق ليس واعيا
وإن أمسكت كفاك حال ضرورة
                                 يقولوا شحيح ممسك لا مواسيا
وإن ظهرت من فيك ينبوع حكمة
                                    يقولون  مهذاراً  بذياً  مباهيا

 وفي الوصف الطبيعة والرياض   يقول :
ضحك الروض من بكاء الغمام
                                     وعن النور فض ختم الكمام
والرياض اكتست مطارف وشي
                                       نسجتها  أكف  سحب كرام
نثرت في الربا يواقيت زهر
                                   فاقت الزهر في اتساق النظام
من أقاح وأقحوان وبان
                                    بان عن جمعها بحسن القوام
شق قلب الشقيق حرقة غيظ
                                    مذ رأى في الأقاح ثغر ابتسام
خضب الورد خده خجلاً من
                                   حدق النرجس الصحاح السقام
واستعار البهار لون محب
                                     وجلا   من   غيمة   النمام
زاد حنق البنفسج أزرق إذ كا
                                   ن حسود النشر عرف الخزام
من أيادي المنثور يثني أيادي
                                    زنبق الروض ناشر الأعلام
رقص الدوح صفق الماء لما
                                     شبب  الريح  أطيب  الأنغام
اختم بهذه القصيدة من شعره :

سقاك حماة الشام مغدودق القطر
                               عهاداً تلا الوسمى أحلى من القطر
وما حطها  قولي  حماة  لأنها
                               عروستها في شاهد الحسن والعطر
هي الشامة الشماء في خد شامنا
                                 هي الغرة الغراء في جبهة القطر
هي الحلة الفيحاء مخضرة الربا
                                  هي الروضة الغناء زاهية الزهر
أتيه بها فخراً على سائر الدنا
                                   بأشياء لم توجد بشام ولا مصر
فغيضاتها جنات عدن تزخرفت
                                 ألم تنظر الأنهار من حولها تجري
فما رأت الراؤون كالبركة التي
                                     تكنفها الجسران باليمن واليسر
كذا الجامع الغربي في غربها بدا
                                     يقابل في إشراقه ساطع الفجر
بناظره من جانب الشرق بقعة
                                     وزاوية في الأوج عالية القدر
تفوق على ذات العماد برونق
                               بإيوان كسرى والخورنق كم تزري
مراتع  غزلان  وخدر    خرائد
                                     ومطلع أنوار الغزالة والبدر
كذا الشرفة العلياء والخضرة التي
                                 لسالوسها تلقاك باليسر والبشر
ألا فأضرب الأسداس بالخمسة التي
                              بها تضرب الأمثال مع بيدر العشر
ترى عجباً دان النهى لعجابه
                                وعاد لطيش أشبه الناس بالعمر
جزيرة باب النهر والجسر لو رأى
                                 على لغي ذكر الرصافة والجسر
كأن عيون الزهر في جنباتها
                                  يواقيت در او  درار من الزهر
كان التفاف النهر لص مخاتل
                                  يحاول اخذالهم من محرز الفكر
نواعيرها تشدو بكل غريبة
                                 فتغنى عن العيدان والناي والزمر
تجاوبها الأطيار من كل جانب
                                    بتغريد  تفريد  بتلحينها  الجهر
فترقص بانات الرياض وسروها
                                    بحسن قدود في غلائلها الخضر
يرنحها في ميلها واعتدالها
                                    وتردادها فوج النسيم إذا يسري
ينقطها  كف  الغمام   بلؤلؤ
                                 يروقك حسناً في النظام وفي النثر
فلو كان جيش الهم والغم غائراً
                                       تبدل أفراحاً وصار إلى الصدر
رعى اللّه أياماً مضت في رباعها
                                   فما كان أهنأها ولو عن ما لقصر
أجربها ذيل الشبيبة ضافياً
                                        بخلع عذارى قبل نابتة العذر
وشرخ الصبا في عنفوان شبابه
                               وريق وعيش المرء في صبوة العمر
مع الأهيف الفتان كالبدر طلعة
                                  وكالورد منه الخد والريق كالخمر
وكالأسمر الخطي قد أمهفهفا
                                وكالحقف دعصاً موهناً دقة الخصر
يدير عن الأقداح أحداق جؤذر
                                   بما وبما يلقيه من لفظه سكري
ويثنى بكاسات الثغور فتحتسي
                                لراح اللما والقرقف العذب الخصر
بغفلة واش والرقيب وحاسدي
                                   تواصلنا اللذات في هجعة الدهر
إلى أن بدا وخط المشيب بلمتي
                                     ونبهني  سراً  وأنذر  بالجهر
فلهفي على وقت تقضي بقربهم
                                   وطيب زمان مرمع دمية القصر
واهاً  وواهاً  لو تفيد   لقائل
                                       لكررها لكن جمراً على جمر
أيا جبرتي يا أهل ودي وبغيتي
                                      فلا تجنحوا  بعد التعاهد  للغدر
ولا تنكروا ما بيننا من مودة
                                  فحبي لكم ما دمت حياً وفي القبر
مقيم   على  القادري  على  الوفا
                              فكونوا كما شئتم سوى الصد والهجر

   **************************************










              الشاعرة  زينب الشهارية

 




       هي زينب بنت محمد بن احمد بن الإمام الناصر الحسن بن علي
 بن داوود  الحسنية اليمنية، الشهارية عالمة، كاملة، فاضلة، شاعرة متصوفة و أديبة بارعة .

       ولدت بمدينة ( شهارة ) من منطقة (الأهنوم ) شمال (صنعاء )
 من اليمن ، وبها نشأت في حضن والدتها (اسماء بنت المؤيد محمد بن القاسم) وأخوالها وقرأت علوم اللغة والنحو والادب والمنطق والأصول والنجوم والرمل وبرعت في الأدب والشعر واشتهرت فأصبحت أشهر شاعرات اليمن .وكانت تفضل مدينة (شهارة ) على مدينة (صنعاء ) فقالت :

يا من يفضل صنعًا غير محتشمٍ
                                      على شهارة ذات الفضل عن كملِ

شهارة الراس لا شيء يُماثلها
                                في الارتفاع وصنعا الرِّجلُ في السَّفـَلِ

أليس صنعاء تحت (الظهر) معْ (ظُلعٍ)؟
                                    أما شهارة فوق (النحر) و(المُقَلِ)

 
 ثم تزوجها الأميرالشاعر (علي بن المتوكل اسماعيل)

     ثم فارقها وكانت  بينهما مساجلات ومكاتبات رائعة  بعد طلاقها منه .
فبعد أن فارقها الأمير علي المتوكل  كتبت إليه تعاتبه :

إن الكرام إذا ما استُعطفوا عطفوا
                                        والحر يغضي ويهفو وهو يعترفُ

والصفح خيرٌ وفي الإغضاء مكرمة
                                      وفي  الوفاء  لأخلاق  الفتى  شرفُ

والعفو بعد اقتدارٍ فعلُه كـرمٌ
                                          والهجر بعد اعترافٍ فعله سرفُ

عاقب بما شئت غير الهجر أرض به
                                        فالهجر فيه  لإخوان  الهوى  تلفُ

      ثم تزوجها الامير( علي بن احمد بن الإمام القاسم) صاحب  مدينة    ( صعدة ) فاحبته  وفيه تقول :

 ان    الخلافة  زينت  اكليلها 
                                        بالقاسم بن بن محمد بن القاسم

 لاكالذي جعل الجواري همه
                                       وشقى  بحرب  امامه  من قادم

        الا انها ربما  تدخلت  في السياسة  وفي شؤون الدولة . وفي شعرها ما يدل على أنها  كانت  لها يد في سياسةر  الدولة  وتثببت استحقاقه  في الخلافة  تقول :

اصخ لي  أيها  الملك الهمام
                                            عليك صلاة ربك والسلام

إليك ركائب الآمال أمت
                                              تيقن  أن   مطلبها  امام

أتيتك شاكياً من ريب دهر
                                              به عز المعين  فلا يرام

به عيل الوفاء فلا وفلاء
                                              به  فقد  الذمام  فلا ذمام

ولا الآباء والابناء فيه
                                             ولا  الاخوان  بينهم التآم

وفدت على كريم اريحي
                                             سخي ليس يعروه السآم

يجود بصافنات الخيل تزهو
                                              بعسجدها  إذا شح اللآم

يجود بيعملات العيس تنؤ و
                                             باثقال  يجاذبها    الزمام

بكم  لا شك  تنتظم  المعالي
                                           كسلك  الدر  يجمعه  النظام

وأنت أبا الحسين أجل  قدراً
                                             من الاكفا وإن جحدوا ولاموا

علوت عليهم كرما وفضلا
                                             وما استوت المناسم والسنام

تلذ لك المروأة  وهى  توذي
                                                ومن  يعشق  يلذ له الغرام

لقد  حسنت  بك الأيام  حتى
                                                كأنك  في فم  الدهر ابتسام
    
       الا  انه لم يعبه  لهذه الامور ولم يرق له تدخلها في شؤون الدولة   فدب خلاف بينهما  وقد حرصت على تجاوز الخلاف بينهما  فكتبت تطلب العفو منه و تقول له :

      من شيمة الحر الكريم      العفو عن  سهو  الذنوب

       ومن   المرؤة    تركه      للبحث عن  نشر  العيوب

الا انه  طلقها . فكتبت إليه تعاتبه :
  
أهكذا  كل  من قد  ملَّ  يعـتذرُ
                                             ويعقب  المدح ذمٌّ  منه مُبتكرُ

أما أنا  فلقد  حمَّلتني  شططًا
                                          بالأمر والنهي فيمن ليس يأتمرُ

ما كان  قصدي  لكم   إلاَّ مـوازرة
                                   والسعي في الخير جهدي لستُ أعتذرُ

فمنك جاءت ولم ترثِ لمغـتربٍ
                                          لم  ينهه  عنك  لا زيدٌ  ولا عُمَـرُ

سريت ما غرني حقًّا سوى قمـرٍ
                                             ولستُ   أول  سارٍ غرَّهُ   قمـرُ   

      وبعد ذلك  تزوجها (طالب ابن الإمام المهدي)  فما أحبته ومن
 شعرها فيه  تقول له :

ما بال  أخلاقك  تلك  الحسان 
                            يا بهجة  النادي  ونور  المكان    
تنكرت   من  بعد    تعريفها
                                     والحال  ما امتاز  بعطف   البيان


  فوقع الطلاق بينهما  .

       كتبت مرة إلى الأمير (موسى بن الإمام إسماعيل بن القاسم)  
تطلب منه كتاب: (القاموس)، فقالت: –

مولاي موسى بالذي سمك السما
                                     وبحق من في اليمِّ ألقى موسى

امنُن عليَّ  بعارة    مــــردودةٍ
                                    واسمح بفضلك وابعث القاموسا

       وبعد  فشل  زواجها الثالث  كان  قد ولى بها العمر  فارتاضت وتصوفت  فكانت امراة تقية ورعة . لزمت بيتها  متعبدة الى ان وافاها الاجل في مدينتها (  شهارة )  سنة 1114 هجرية – 1709 ميلادية .

 يمتاز شعرها  باسلوبه الرصين البعيد عن التكلف  فشعرها مليء بالمعاني  الجميلة والصور الشعرية .

   و اختم  من شعرها  بهذه الابيات :

أين الصفا والخلق المرتضى
                                              حين التداني والزمان الزمان

وفت امام العصر من أذعنت
                                                 لامره فيما مضى الخافقان

البر اسماعيل ذاك الذي
                                                كان من الرحمن حقا معان

من مصرها ألقت مقاليدها
                                                  اليه والهند واقصى عمان

فرحمة    الله  على  وجهه       
                                            تنهل ما دارت صروف الزمان

سرعان ما انسيت ذاك الصفا
                                          والانس في تلك المغانى الحسان

سقين اياماً بتلك الربى
                                              وذلك   العهد  وذاك  الاوان

ما كدر الوصل وغال الوفا       
                                          وما لذاك الصدق في الود مان

متى ارى حظك يا سيدي 
                                         يسمو إِلى الافلاك يا ذا المصان

عسى الحكيم العدل في امره
                                             الراحم  الديان  ذو  الامتنان

مدبر الأمر على ما يشا في
                                               كل  يوم  منه  أمر  وشان

يقضى لنا بالجمع بعد النوى    
                                               من أين لي انظركم بالعيان

ودم لكسب العلم ترق العلى     
                                            حتى تنال السبق يوم الرهان



                      **********************



           عبدالله بن محمد الحداد الحضرمي


      هو عبد الله بن علوي بن محمد الحداد  العلوي الحسيني الهاشمي .
         ولد في قرية ( السبير) من ضواحي مدينة تريم ) في حضرموت )  من اليمن ليلة الاثنين و قيل ليلة الخميس في الخامس من صفر  عام1044 هجرية – 1635 ميلادية ونشأ في (تريم ) بكنف والديه الا انه كف بصره وعمره أربع سنين.فحباه الله مقدرة فائقة لما افتقده من بصره  فمنح  فهما كثيرا وحافظة واسعة  فكان  شديد الذكاء سريع الفهم والحفظ  فحفظ القران الكريم في طفولته صغيرا .
        تفضل الله سبحانه عليه  فحفظ الارشاد والاحاديث والاشعار والحكم في سن مبكرة وا حب الخلوة و صفاء السريرة .

  تتلمذ على يد كثير من المشايخ والعلماء  ومنهم : عبد الرحمن بن شيخ مولى عيديد , و عمر بن عبد الرحمن العطاس , و عبد الله بن أحمد بلفقيه , و عقيل بن عبد الرحمن السقاف , و سهل بن أحمد با حسن الحديلي باعلوي , و محمد بن علوي السقاف عالم مكة المكرمة و هو شيخه بالمراسلة . و غيرهم و قد يفوق عددهم على المائة والأربعين . وحتى اصبح شاعرا وناقدا وحكيما  فكان يقول لرجال القبائل المجاورة لمدينة (تريم ) في احدى فتاويه :

  ( انني لا اقدراحكم بكفرهم ولا بأسلامهم ،لانني ان حكمت بكفرهم فهم ينطقون الشهادتين ويصلون ، وان حكمت باسلامهم فهم يستحلون قتل الانفس البريئة وينهبون الاموال الحلال).

       وكان يكتب الى الحكام والسلاطين ينتقدهم لمخالفتهم الشرع
وله مشاركات  في المجال السياسي رغم كف بصرة فكان يكتب توجيهاته لسلاطين ال كثيرفي ( حضرموت) ومنهم السلطان (عمر بن علي بن عبدالله ) والسلطان (محمد بن بدرالكثيري ) وبعض اعوانهم ويشير عليهم في الامور الدينية والاجتماعية فياخذون برأيه الصائب.

       وفي سنة  1079 هجرية – 1671 ميلادية توجه لاداء فريضة الحج  وبعدها بقي في مكة المكرمة يستقي العلم ثم أنه بعد حجِّه صلى بالناس إماماً في الحرم المكي الشريف صلاة الفجر يوم الجمعة أول محرم الحرام  عام\ 1080هجرية- 1672 ميلادية .

     اسس له في مدينة ( تريم ) ضاحية تسمى (الحاوي ) وكانت مستقلة  ذاتيا له واولاده واتباعه  فلا يتدخل  فيها حاكم ( تريم ) ولالا يعد اهلها من رعاياه وهي داخلة في كل ما يصل الى  منطقة ( تريم ) من خير وخارجة عنها من كل فتنة  فكانت  ضاحية ( الحاوي) محمية  داخل حكم  البلاد.

و قد بقيت منطقة ( تريم ) يحكمها سلالة ال الحداد حتى خضعت  للسيطرة البريطانية .

    كان  عبد الله الحداد شاعرا واسح الخيال طرق معظم ابواب الشعر وشهره يتسم  بالثراء اللغوي والبلاغي والصور والاخيلة الراقية  الاانه يميل الى القديم  فنظم الشعر في  الغزل والوصف والمدح والزهد والحكم والرثاء  وفي اغلب الفنون الشعرية .  فمن شعره الغزلي يقول  :

مرحبا بالشادن الغزل
                                                   زارني وهنا على مهل

كقضيب البان في كثب
                                                  ينثني في الحلي والحلل

كلما هب الجنوب له
                                                   سحرا    يهتز   كالثمل

هو من كأس الصبا ثمل
                                                 ليس كأس الاثم والزلل

فشفى نفسي برؤيته
                                                 من جميع  الداء  والعلل
ويقول في الحكمة :
تلك القبور وقد طاروا بها رمما
بعد الضخامة في الابدان والسمن
بعد التشهي واكل الطيبات غدا
يأكلهم الدود تحت الترب واللبن  
تغيرت منهم الالوان وانمحقت
محاسن   الوجه  والعينان والوجن

 ويقول في الرثاء :

 وقد كان بالوادي وبالربع والحمى
رجال    مصابيح   الوجوة   نجوم

لهم من شراب القوم شرب ومن حديث
نجد    حديث    طيب    وقويم

فاعدمني الدهر الخؤون وجودهم
وما لدهر   الا   خائن      وظلوم

        توفي  ليلة الثلاثاء السابع من ذي القعدة المحرم سنة \1132 هجرية – 1720 ميلادية عن عمر قارب التسعين عاماً قضاها في نشر العلوم النافعة والاداب  و دعوته إلى الله تعالى . وقد جعل الله البركة اعماله و في أولاده وتلاميذه ومؤلفاته وأوراده و أشعاره  و كتبه واثاره العلمية والادبية  والدينية .
 
   ترك  ثروة علمية وادبية من خلال  تراثه  الاتي :

(1) النصائح الدينية
(2) الدعوة التامة
( 3) رسالة المذاكرة
(4) رسالة آداب سلوك المريد
(5) إتحاف السائل
(6) رسالة المعاونة
(7) سبيل الادكار
(8) الفصول العلمية
(9) النفائس العلوية
(10) الحكم
(11) (الدر المنظوم لذوي العقول و الفهوم) ديوان شعر
(12) مجموع كلامه تثبيت الفؤاد
(13) مجموعة رسائله
( 14) مجموع أوراده وأذكاره وسيلة العباد إلى زاد المعاد

  وفي الختام  اختم بهذه القصيدة من شعره :

وقد درج الاسلاف من قبل هؤلاء
وهمتهم    نيل  المكارم  والفضل

لقد رفضوا الدنيا الغرور وماسعوا
لها  والذي   يأتي   يبادر   بالبذل

فقيرهم حر وذو المال منفق
رجاء ثواب اللة في صالح السبل

لباسهم التقوى وسيماهم الحياء
وقصدهم الرحمن في القول والفعل

مقالهم صدق وافعالهم هدى
واسرارهم  منزوعة  الغش والغل

خضوع لمولاهم مثولا لامرة
قنوت له   سبحانه  جل  عن مثل

فقدنا جميع الخير لما ترحلوا
ومنة خلا وعر البسيطة والسهل

وصرنا حيارى في مفاوز جهلنا
نشبه  بالبهم  السويرحة   الغفل

نخبط لاندري الطريق الى النجا
وبالجور نمحو سنة البر والعدل

فآها عليهم ليت داهية الفناء
بحزب الردى حلت وحزب الهدى خلي

سابكي عليهم ماحييت بعبرة
لهما مدمع في الخد يشهد بالثكل

واحمل نفسي مااستطعت على اقتفاء
سبيلهم  حتى  اوسد  في  الرمل

حياتهم خير لهم ومماتهم
فطوبى لهم فازوا وسادوا على الكل

عليهم سلام اللة ان كان قد مضوا
فذكراهم   باق  وقد  شاع  بالنقل




*******************************












                علي  بن معصوم



           هو علي بن أحمد نظام الدين بن محمد معصوم ابن أحمد نظام الدين بن إبراهيم بن سلام الله بن مسعود عماد الدين بن محمد صدر الدين بن منصور غياث الدين بن محمد صدر الدين بن إبراهيم شرف الملة بن محمد صدر الدين بن إسحاق عز الدين بن علي ضياء الدين بن عربشاه فخر الدين بن أمير عز الدين أبي المكارم بن أميري خطير الدين بن الحسن شرف الدين أبي علي بن الحسين أبي جعفر العزيزي بن علي أبي سعيد النصيبيني بن زيد الأعشم  من ذرية الامام زين العابدين علي بن الحسين بن علي  بن ابي طالب  رضوان الله عليهم .

        ولد  في المدينة المنورة  وقيل في مكة المكرمة   في الخامس عشر  من شهر جمادي الاول  سنة \ 1052 هجرية -1642 ميلادية .

       نشأ في كنف والدته وأخواله، ثم  سافر عام \ 1058 هجرية  - 1658ميلادية إلى  الهند- وكان الشاعر في سن الصبا -حيث استقدمه  عبد الله بن محمد قطب شاه صاحب حيدر آباد، و زوجه السلطان ابنته، وولاه الأمور الإدارية .

     سافر الشاعر  إلى الهند حسب  رغبة   والده لكي يستقر عنده في   الهند،   وصل ابن معصوم إلى الديار الهندية بعد سفر ـ شاق متعب طويل ـ دام سنتين عام 1068هجرية  حيث وجد  شاعرنا والده وعاش في كنف والده ـ الذي شغل مناصب إدارية هامة في الدولة ـ وأمضى فترة من عمره تناهز ثمانية عشر عاماً في (حيدر آباد )عاصمة دولة قطب شاهي شاهي
      وما  لبثت أن تغيرت بالنسبة إلى ابن معصوم حيث توفي السلطان عبد الله قطب شاه مما أدى إلى سيطرة أبي الحسن قطب شاه آخر سلاطين قطب شاهي على مقاليد الحكم في الدولة، إذ تعرض والده إثر ذلك لمصاعب شتى وانتهت   بسجنه في اواخر ايامه وبعد وفاة وفاة  بمدة قصيرة، توالت عليه الاحداث  إذ فرض عليه أبو الحسن قطب شاه الإقامة الجبرية في بيته .

   فقرر الهرب  من حيدر آباد سرا متوجهاً إلى مقر السلطان  إمبراطور الدولة المغوليّة في الهند،  حيث عينه السلطان والياً على مدينة لاهور وما حولها الا انه  طلب  من السلطان أورنكزيب إعفاءه من هذا المنصب بعد أن أمضى فيه فترة طويلة  فيه ، فأجابه السلطان بقبول حسن وعينه رئيساً على ديوان برهانبور.

     طلب اعفاءه  والسفر الى  الحجاز بعد غياب اربعين سنة فحج البيت الحرام في مكة المكرمة  ثم توجه الى المدينة المنورة    فزار ضريح الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم   ثم ما لبث ان سافر الى العراق ثم الى ايران حيث اختار  ( شيراز ) لتكون محطته الاخيرة .

  قال الشيخ الحر العاملي في أمل الآمل:
 (من علماء العصر، عالم، فاضل، ماهر، أديب، شاعر).

قال صاحب كتاب نفحة الريحانة:
(إنّه أبرع من أظلَّته الخضراء، وأقلَّته الغبراء، وإذا أردت علاوة في الوصف قلت: هو الغاية القصوى، والآية الكبرى، طلع بدرُ سَعْدِه فنسخ الأهِلَّة….)


     توفي علي بن معصوم بمدينة ( شيراز ) عام \1119هجرية –1707ميلادية على الارجح  ودفن فيها الى جوار  الامام احمد احد احفاد الامام موسى الكاظم .   
 له اثار من المؤلفات  تركها بعد وفاته منها :

1- رياض السالكين في شرح الصحيفة الكاملة السجادية.
2- نغمة الأغان في عشرة الإخوان.
3- رسالة في المسلسلة بالاباه.
4- سلوة الغريب وأسوة الأديب.
5- أنوار الربيع في أنواع البديع.
6- الكلم الطيب والغيث الصيب.
7- الحدائق النبية في شرح الصمدية.
8- رسالة في أغاليط الفيروز آبادي في القاموس.
9- موضح الرشاد في شرح الإرشاد.
10- سلافة العصر في محاسن أعيان العصر.
11- ديوان شعر.

  ومن شعره في الغزل :

خليليَّ خطب الحبِّ أيسرُهُ صعبُ       
                                          ولكن عذابُ المُستهام به عَذْبُ
وما أنس لا أنسى وُقُوفي صبيحة ً
                                       وقد أقبلت يقتادُها الشوقُ والحبُّ
فتاة ٌ هي البدرُ المنيرُ إذا بَدَتْ
                                          ولكنَّ لا شرقٌ حواها ولا غربُ
منعَّمة ٌ رؤدٌ لها الشمسُ ضرَّة ٌ
                                       وغُصن النَّقا ندٌّ وظبي الفلا تِرْبُ
فوافت تُناجيني بعتبٍ هو المُنى
                                         وليسَ يلَذُّ الحبُّ ما لم يكن عَتَبُ
فما زلتُ أُبدي العُذرَ أسألُها الرِّضا
                                       وقد علمت لو أنصفت لمن الذَّنْبُ
إلى أن طوت نشر العتاب وأقبلت
                                       تبسَّمُ عن ثغرٍ هُو اللؤلؤُ الرَّطبُ
فعاطيتُها كأسَ الحديثِ وبيننا  
                                       حِجابُ عفافٍ عنده ترفع الحُجْبُ
فظلَّت بها سكرى ورجت كأنَّني
                                        أخو نشوة ٍ بالرَّاح ليس له لُبُّ
فوالله ما صرف المُدام بفاعل    
                                      بنا فعلَها يوماً ولَوْ أد مِنَ الشِّرب
وقفتُ أُجيلُ الطرفَ في روضِ حُسنها
                                   ويَمنعُني من طَرفها مُرهفٌ عضبُ
وما برحت تصبي فؤادي وهل فتى ً
                                           تغازله تلك اللِّحاظ ولا يَصُبو
وراحت تُريحُ القلب من زفراته 
                                        بطيب حديثٍ عنده يقف الرَّكبُ
فما راعها إلاَّ سُقوطُ قِناعِها     
                                     وطُرَّتُها في كفِّ ريح الصَّبا نَهْبُ
هنالك أبصرتُ المُنى كيف تُجتنى      
                                        وكيف يَنال القلبُ ما أمَّل القلبُ
فللَّه يومٌ ساعَفَتْنا به المُنى      
                                         وطابَ لنا فيه التَّواصلُ والقُربُ
          
 واختم بحثي بهذه الابيات  من شعره:

أرأيتَ بين المأزِمين كواعبا   
                                    أسفرنَ أقماراً ولُحنَ كواكبا

رنَّحْنَ من أعطافِهنَّ ذوابلاً     
                                    ونضَوْنَ من أجفانهنَّ قواضِبا

وغَدونَ يَمنحنَ العيونَ مواهِباً 
                                    حُسناً ويَسْبيَن القلوبَ نواهِبا

ما رحنَ في كِلَل الجَلال غوارباً
                                   حتى أرينَ من الجَمال غَرائِبا

من كلِّ واضحة ِ الجَبين كأنَّها 
                                   قمرٌ يُنيرُ من الفُروع غَياهبا

تختالُ من مَرح الشَّبية ِ والصِّبا      
                                 فتُعيدُ فَوْدَ أخي الشَّبيبة ِ شائِبا

فاقَتْ على أترابها لمَّا جلَتْ    
                                  تحتَ العُقود مع النُّهودِ ترائبا

لا تعجَبُوا لتهتُّكي فيها وقد    
                               أبدَتْ من الحُسن البَديع عَجائبا

تَرنو لواحظُها فيَفْري طرفُها
                             عن حدِّه المسنُونِ قلبي الواجبا

فحذارِ من تلكَ اللِّحاظِ فإنَّها    
                            أمضى من البيض الرِّقاق مَضاربا

ما زال دمعُ العين منِّي صائبا  
                                وَجْداً وسهمُ العينِ منها صائبا

وصَبابِها قلبي فَراقَ لَهُ الهوى
                                    عَذْباً ولم يَرَه عذاباً واصِبا

وتزيدُني ظمأً مواردُ حبِّها     
                                  ولقد وردتُ من الغَرام مَشاربا

لم أصحُ قطُّ وكيف يَصحو في الهَوى
                               مَنْ راحَ مِنْ راحِ المحبَّة شارِبا

لم ترضَ لي أنِّي أهيمُ بحُسْنِها
                                     حتى هجرتُ أحبَّة ً وحَبائِبا

أدْنُو فيُقْصيني جَفاها راهِباً    
                                  منها وتُدنيني الصَّبابة ُ راغِبا

يا صاحبي إن كنتَ غيرَ مُلائمي      
                                فَدَع الملامَة لي عَدِمْتُكَ صاحِبا

لي مذهبٌ فيما أراهُ وقد أرى   
                                   للناسِ فيما يَعَشُقون مذاهبا

قسماً بصدقِ هوايَ وهو أليَّة ٌ
                                    يُلفى لدَيْها كلُّ واشٍ كاذِبا

لو أنَّني أفنيتُ فيها مُهجتي    
                             وقضيتُ نحبي ما قَضيتُ الواجبا



************************************








ياسين  العمري




      هو ياسين بن خير الله بن محمود بن الشيخ موسى الخطيب العمري الموصلي وشهرته (ياسين العمري ). ولقب (العمري ) حيث يرجع نسبه الى الخليفة الثاني نسبة عمر بن الخطاب

       ولد  ياسين  العمري في مدينة ( الموصل ) سنة \ 1157 هجرية – 1744 ميلادية  وقيل ولد في \1158 هجرية ونشأ فيها في فترة الحكم الجليلي للموصل وكانت اسرته  من العوائل العريقة في مدينة الموصل العراقية ولا تزال . كان والده ( خير الله )من علماء المدينة ، واخوه محمد أمين أيضا من كبارعلماء  الموصل وكان يكبر اخاه ياسين بحوالى خمس سنين. ودرس ايضا على يد  الملا عبد القادر بن كدر عبد الرحمن الأربلي .

       كان اخوه محمد امين عالما , فسافر في طلب العلم واخذ ه عن عدة شيوخ وكان ياسين في العلم دون أخيه، وعترف بذلك حيث يقول عند كلامه  عندما ترجم  حياة أخيه:
 (أقول وأنا بحمد أتطفل على علومه، وأقتبس من نور فهمه، أعترف أني نقطة في بحر تأليفه ومنظومه).
وترجمه أخوه محمد أمين فقال:
 (له أدب ومعرفة بالنظم، ويد طولى في نظم التواريخ، وله اطلاع على عدة فوائد من علوم شتى، بالمطالعة المذكورة وله خبرة في فن الطب، ألف قديما فيه كتابا جمعه من عدة كتب مفيدة، وله تاريخ عن سنين الهجرة إلى عامنا هذا (1201هجرية ) جمعه من تواريخ متعددة كالكامل لابن اثير، وتاريخ الملك المؤيد، وتاريخ اليافعي، والمحبي وغير ذلك، وصار كتابا جامعا، يحتاج إلى تنقيح وتذهيب، فلا يكون له نظير في فنه، وله شعر رقيق سهل) .
      وكان ياسين العمري المتصوفين حيث كانت الطرق الصوفية منتشرة في البلاد  فكانت له اجازة في الطريقة النقشبندية والطريقة والقادرية وكان إمامًا في جامع (سعد الدين الجليلي ) لسنين طويلة بمدينة الموصل .
 توفي بالموصل في العقد الثالث من القرن الثالث عشر الهجري في
 سنة 1235 هجرية – 1820 ميلادية

قال فيه الباحث سيار الجميل :
   ( استطيع القول ان المؤرخ ياسين افندي الخطيب العمري هو اعظم مؤرخ انجبته الموصل في التاريخ الحديث، نظرا لما رفدنا به من كتابات وتواريخ ومعلومات وتراجم... بالرغم من ضعف كتابته ولغته).
ومن شعره:

أرى الإنسـان فـي كل العصورِ
                                                 يفكِّر فـي الـحـيـاة وفـي الـمـصيرِ

يسـائلُ نفسَه عـن كل شـيءٍ    
        وحتى عـن صغـيراتِ الأمـور

يعـيش تَلُفُّهُ الـحـيراتُ يبـغي    
        خلاصًا مـن تلاويـن الـدهور

ولكـنْ يـا تَرى هل مـن سبيلٍ           
إلى نَيل الأمـانـي فـي حُبور

سلِ الآفـاق هل تعـرف جوابًا   
        عـن اللغز الـمحـيِّر للشعور

سل الأقـوام مـن قاص ودان    
        عـن الأسـرار فـي الكـون الكبير

سلِ الـتـاريـخَ سَل خبر اللـيـالي
        وسل تلك الـبقـايـا مـن مضور

تُجِبْكَ بصـمْتِهـا الـحـيران فـيـهـا       
 وتبقى  هكذا  جُلَّ    العصـور

        توفي بالموصل في العقد الثالث من القرن الثالث عشر الهجري في سنة 1235 هجرية – 1820 ميلادية.

       ترك تآليف في مجالات عدة ولكنه يُذكر بالدرجة الأولى لإنتاجه في التاريخ، حيث تعتبر تآليفه مرجعا مهما لتاريخ الموصل وما جاورها في العهد الجليلي. كان يجمع كتاباته من مطالعاته المختلفة، ويقدمها إلى الأمراء والعلماء والموسرين ويفوز بجوائزهم. فكتبه  ثروة ادبية وعلمية وتاريخية منها الكتب التالية:
منية الأدباء في تاريخ الموصل الحدباء
الآثار الجلية في الحوادث الأرضية
الدر المكنون في المآثر الماضية من القرون
الدر المنتثر في تراجم فضلاء القرن
الروضة الفيحاء في تواريخ النساء
عمدة البيان في تصاريف الزمان
عنوان الأعيان في ذكر ملوك الزمان
غاية المرام في تاريخ محاسن بغداد دار السلام
غرائب الأثر في حوادث ربع القرن الثالث عشر
غاية البيان في مناقب سليمان
قرة العين في تراجم الحسن والحسين.
السيف المهند فيمن اسمه أحمد
منهج الثقات في تاريخ القضاة
  العذب  الصافي في تسهيل القوافي
 فوة الأدباء في محاسن الشعراء.
روضة المشتاق ونزهة العشاق.
 روض الادب
عيون الأدب.
مجموعة قصائد في مدرسة الصائغ.
السيوف الساطعة في الأدعية.
منظومة في تعبير الرؤيا.
الجريدة العمرية في الطب.
الجوهرة في اللغات المشتهرة.

 وله ديوان شعر جيد .

يتطرق  في شعره لمسألة المصير استنادًا إلى خبرته الشخصية، وله مديح في النبي الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم  وصاغ شعره على نسق ما وجد عليه اسلافه من لشعراء لذا  يمتميز شعره بما وجد من شعرالقرن الثالث عشرالهجري  ونظم في المديح والفخر والغزل والوصف والحكمة  والرثاء  وغيرها .

واختم بحثي بهذه الابيات البائية من شعره   :

يا سيدا فاق أهل الفضل والأدب      
                     ما كان عن قصدي وعن طلبي
إن امرءا برما قد رام بي هزوا
       وظل يسأل عن أصلي وعن نسبي
فقال لي أنت من تدعى؟ فقلت له:    
       ياسين ادعى، وخير الله: اسم أبي
أبوه محمود، نجل الشيخ نعم فتى    
       موسى، بن شيخ علي عالي الرتب
وبعده قاسم عالي المنار فكم  
       بفضله تشهد الأقلام بالكتب
وبعده حسن، ياذا العلا وعلي 
       وثانيا حسن بالحسن والأدب
محمد، وحسين، وأبو بكر     
       وثم موسى، عمر، عثمان، في الحسب
كذا حسين، أبوه صالح عبد النبي    
       زعبد قادر، جميل الذات في النسب
وعبد وهّاب، حقا ثم والده     
       عبد الإله، ومنصور فنعم الأب
وشمس دين، بن يحيى، سوف يعقبه
        يعقوب، ثم محمد، أحمد العربي
كذا أبو بكر جزما، ثم والده    
                                    محمود، نجل ذياب كنية تطب،   
محمد  اسمه حقا،  ووالده     
يوسف، ثم سعيد ناصر الأدب
وعبد هادي، أباه عاصم، وكذا
جزما عبيد اله، كاشف النوب
وثم عاصم، بن السيد السند الــ
فاروق مسؤولي، وقصدي سامي الرتب




***************************









            عبد الله بن عمر  الحضرمي *




       هو عبد الله بن عمر بن أبي بكر بن يحيى العلوي الحضرمي الشافعي .

         وُلِدَ سنة 1209 هجرية – 1794 ميلادية بقريةِ (المَسِيْلَةِ) جنوب مدينة  ( تريم ) بوادي حضرموت .

        تعلم على يد والدِه واخواله ِ (طاهرٍ وعبدِ الله ابني حسين بن طاهر) في  ( المَسِيْلَة) وعلى يد  العلماء عمر وعلوي ابني أحمد بن حسن بن عبد الله بن علوي الحَداد، وعبد الله بن أبي بكر بن سالم عَيْدِيْد في (تَريم)
وعلوي بن سقاف بن محمد السقاف الصَّافي في ( سَيئون) و كثير غيرهم وكان شافعي المذهب كأهل حضرموت،  اصبح مفتيا بارزا في        (حضرموت) .

        دعا لمبايعة خاله أميراً للمؤمنين على حضرموت عام 1224هجرية – 1809 ميلادية وكانت له رغم حداثة سنة مشاركة فاعلة، وقد لمع اسمه بين قادة هذه الثورة، ورغم أن هذه الإمارة لم تستمر طويلاً إلا أنه بعد فشل الثورة بقي  عبد الله مكافحاً ضد الظلم  ومنافحاً عن أحكام الشريعة، و يحرض بشعره ورسائله على الثورة  وكام البلاد من (آل يافع) منحازا الى خاله  ومن شعره  قصيدته التي مطلعها :

إلى متى الدمعُ مسكوبٌ من البرحا
                                              والقلبُ من زفراتِ الحزنِ ما بَرِحَا

همٌ  وغمٌ   وإذلالٌ    ومنقصةٌ
                                           والدهرُ مازال سيفَ البَغْيِ مُتَّشِحا

 مما سبب له  الأذى والتهديد والوعيد،  وتعرض لمحاولة اغتيال فاضطره الامرالى الهجرة من ( المسيلة )إلى مدينة (الشحر)  في ساحل حضرموت سنة 1238هجرية -  وقد شق عليه فراق  اهله  واحبته وموطنه فأنشأ يقول وهو يحزم أمتعته:

رَعَى  اللهُ    رَبْعاً   نَشَأْنَا   بِهِ
                                               وَذُقْنَا   حَلاوَةَ    أَتْرَابِهِ

      قصد بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج سنة 1240هجرية –ثم  بعدها  توالت أسفارُه فزار اليمن ومصر والشام والهند وجاوة، وكان سفره طلباً للعلم والسياحة وللدعوة والعلاج، حيث كان يحب السياحة،  ودخل الإسلام على يديه خلق كثيرمن ابناء تلك البلاد ، واشتهر في تلك البلاد أنه الفقيه الشجاع الذي لا يتردد في إنكار المنكر ولو كلَّفه ذلك حياته .

      عاد إلى حضرموت، فألف فيها سنة 1261هجرية- 1818 ميلادية كتابه الموسوم (السيوف البواتر لمن يقدم صلاة الصبح على الفجر الآخر)  وبقي في حضرموت  ولم يغادرها بعد هذا التاريخ  يعاني من امراض المت به ويصابر عليها .

        قال ولده عقيل ان اباه كان عظيم المحبة لربه تعالى عظيم الشوق للقائه، وكان  يتمثل هذين البيتين من شعره وخاصة قبل قبل دنو اجله  :

جزى اللهُ هذا الموتَ خيراً فإنَّه
                                                أَبَرُّ بِنَا  من والدينا  وأَرأَفُ

يُعَجِّل تخليصَ النفوسِ من الأذى
                                            ويُلحِقُها بالدارِ التي هي أَشرفُ

    توفي عبد الله بن عمر الحضرمي ب( المسيلة ) في حضرموت سنة\ 1265 هجرية - 1849ميلادية

      قال عنه ولده عقيل بعد وفاته :

( كان يدعو إلى الله باللُّطف واللِّين، ويُغلظ في المواطن التي لا تُصلح إلا الغلظةُ على المفسدين، وكان محبوباً مقبولاً عند الأنام، قد وضعَ اللهُ له القبولَ والمحبةَ في قلوبِهم، يجدُ جليسُه من الأنس والسرور ما يَنسى به ما هو فيه من الهموم والاشتغالِ بالدنيا، وكان - رضي الله عنه - حامل لواء الفتيا في زمانه، تحمل إليه الأسئلة من أغلب الأقطار والأقاليم، ويرجع إلى قوله العلماء عند كل مشكل).

     ترك اثارا مهمة من الكتب التي كتبها منها :

. فتاوى شرعية
. سفينة الصلاة
. مناسك الحج والعمرة وآداب الزيارة النبوية
. تذكرة المؤمنين بفضائل عترة سيد المرسلين
 .الدرر النقية في فضائل ذرية خير البرية
. السيوف البواتر لمن يقدم صلاة الصبح على الفجر الآخر
. الدر المنظوم لذوي العقول والفهوم (ديوان شعر)
    يتميز شعره بالسهولة والسلاسة كثيرة بلاغته وصوره الشعرية  يغلب عليها الطابع الديني في اغلبها  فله قصائد  شعرية بين رثاء وابتهال ومدائح وحماسة وغيرها .



                 **********************














    تم الكتاب بحمد الله وتعالى وفضله ومنته علينا  بتاريخ
الجمعة الحادي عشرمحرم الحرام 1337 هجرية -\ 23-10 -2015 ميلادية  .وهو المجلد السابع من موسوعتي
                   ( شعراء العربية )

                  والحمد لله رب العالمين
















                 الفهرس

 المقدمة                                    3
 السيرة الذاتية للمؤلف                   5
تمهيــــــــــــــــد                            9
شعراء الفترة الراكدة                    22
تقية بنت غيث الارمنازية               23
يحيى بن يوسف الصرصري            30
شرف الدين  ابن  الحلاوي              41
ابن زبلاق الموصلي                      51
شهاب الدين التلعفري                    60
جمال الدين بن الجزار المصري         65
الشاب الظريف                            77
البوصيري                                 86
 سراج الدين الوراق                     104
شهاب الدين العزازي                    113
صفي الدين الحلي                        123
ابن نباتة  المصري                       137
ابن حجة الحموي                         146
علي بن سودون المصري                156
عائشة  الباعونية                         165
احمد بن محمد الغزي                     178
بدر الدين محمد الغزي                    186
 شهاب الدين احمد النابلسي             189
شمس الدين الصالحي                    196
الشهاب الخفاجي                          199
عبد الرحمن  محمد النقيب               204
شهاب الدين بن معتوق الحويزي        208
علي القادري الكيلاني                     220
زينب الشهارية                             234
عبد الله  بن محمد الحداد                 240
علي بن معصوم                           245
 ياسين العمري الموصلي                251
عبد الله بم عمر الحضرمي               257
الفهرس                                    261 









  من مؤلفات فالح نصيف الحجية الكيلاني

ا-الدواوين الشعرية :

           نفثات القلب                1978
           قصائد من جبهة القتال   1986
           من وحي الايمان          8 0 20 
           الشهادة والضريح         2010
           الحرب والايمان            2011 
            سناءات مشرقة           2014

ب – الكتب النثرية :
1 -في الادب والفن
2 -تذكرة الشقيق في معرفة اداب الطريق – دراسة وتحقيق وشرح للقصيدة التي تحمل نفس العنوان والمنسوبة للشيخ عبد القادرالكيلاني
3-الموجز في الشعر العربي \ دراسة موجزة في  الشعرالعربي عبر العصور بدءا من العصر الجاهلي وحتى عصر النهضة او الحديث ثم المعاصر اعتبر او قيم من قبل اغلب المواقع الادبية على النت - انه احد امهات الكتب العربية في الادب واللغة  في موضوع الشعر والادب       اربعة اجزاء
4-شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشيء في تصوفه – دراسة شاملة في ادب الشيخ عبد القادرالكيلاني كنموذج للشعرالصوفي وشرح القصائد المنسوبة  اليه             اربعة اجزاء
5    -   كرامة فتاة ( قصة طويلة )
6-   اصول في الاسلام
7-   عذراء القرية (قصة طويلة )
8-  الاشقياء  ( مجموعة قصص قصيرة )
9-  بلدروز عبر التاريخ
10-  دراسات في الشعر المعاصر  وقصيدة النثر
11- الغزل في الشعر العربي
12– عبد القادر الكيلاني  وموقفه من المذاهب والفرق الاسلامية     دراسة
13--شرح القصيدة العينية \ مع دراسة  بحثية في شاعرها  الشيخ عبد القادر الكيلاني
14-  -مدينة بلدروز في الذاكرة
15- شذرات من السيرة النبوية المعطرة
16- الشعرالجاهلي بين الكلاسيكية والتجديد

 ج- موسوعة  التفسير الموضوعي للقران الكريم  وقد انجز منها الكتب التالية :
1-اصحاب الجنة في القران الكريم                 جزءان
2-القران في القران الكريم
3- الادعية المستجابة في القران الكريم
4-الانسان ويوم القيامة
5- الخلق المعاد في القرآن الكريم
6-يوم القيامة في القران الكريم                    جزءان

     د – موسوعة  ( شعراء العربية )  وفيها الكتب التالية  :

1- شعراء جاهليون                            المجلد الاول
2-شعراء صدر الاسلام                        المجلد الثاني   
3- شعراء  العصر الاموي                    المجلد الثالث            جزءا ن
4- شعراء  العصرالعباسي الاول            المجلد الرابع            جزءان
5- شعراء العصر العباسي  الثاني           المجلد الخامس         جزءان
6- شعراء العربية في الاندلس               المجلد السادس         جزء ان
7 - شعراء  الفترة الراكدة والعثمانية       المجلد السابع
8- شعر اء النهضة العربية                   المجلد الثامن 
9- شعراء  الحداثة  العربية                  المجلج التاسع          جزءان
10-  شعراء  المعاصرة العربية             المجلد العاشر           جزءان




     *******************************











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق