الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

موسوعة(شعراء العربية ) تاليف د. فالح الحجية المجلد السادس -الجزء الاول \ القسم الثاني





يحيى بن هذيل الأندلسي




           هو  أبو بكر يحيى  بن هُذَيل بن عبد الملك  بن هُذَيل  بن إسماعيل بن نُويرة التَّميميُّ الأندلسيُّ

       وُلِد  شاعرنا  بمدينة ( قرطبة )  سنة \305 هجرية – 917 ميلادية  وهي من عواصم الاندلس  وبها نشـأ، وسكن فيها معظم حياته، وقد  طال عمـره، حتى  كُفَّ  بصره ،درس الفقهُ في  أوَّل حياته و اهتم به  حتى لُقِّبَ ب(الفقيه)  وكذلك  كان يروي الحديث  ويقول الشعر حتى برع فيه    ثم انتقل من ( قرطبة ) متجها  إلى المشرق في أواسط القرن الرابع  الهجري فانتقل الى (مصر) ثم تابع مسيره الى( بغداد َ) ومنها الى ( مكَّة َ) وقد سمع بهذه السفرة الثقافية  من أحمد بن خالد ومحمد بن عبد الملك بن أيمن وقاسم بن أصبغ  وذاع صيته حتَى قيل إنَه فقيه عالم،فكان  حافظاً  للمسـائل والأقضية، نبيل  الرَّأي  مُقَدَّماً في الافتاء .
.
  وكان كذلك  أديبا  شاعرا و لغويا،  حتى غلبَ عليه الشِّـعرُ فكان من أبرز شعراء(  قرطبة ) في عصره جمع إلى ذلك اهتماماً بالشِّعر منذ صغره.

      ذكر القاضي عياض أنَّ يحيى ابن هذيل  قال الشِّعر في المكتب  في صباه فكان معلِّمُه يَعْجَبُ به  وقيل دخل عليه يوماً رجلٌ من الحكماء  فأخبره بخبره  فقال له:
 -أَرِنِيه،
 فقال: لا، ولكنْ تفرَّسه في صبياني ،
 فقال الحكيم : إنْ كان فهو ذلك …
 فقال الحكيم ليحيى : أَجِزْ( لسْتَ مِنَ الشِّعرِ ولا صَوغِهِ

 فقال ابن هُذَيل سريعاً  :   فدع  الشعر  ولا تبغه

 .وقيل شجَّعَهُ على قول الشِّعر (ابن القوطية)وهو ابرز شيوخه  أخذ عنه عِلْمَ الفقه واللُّغة والادب ،

       وله معه  أخبارٌ طريفةٌ  منها  أنَّ اشاعرنا  توجَّه  يوماً إلى ضيعةٍ له بسـفح  جبل( قُرْطُبَةَ) فصادفَ ( ابنَ القُوطِيَّة ) كان عائدا  منها، وكانت له هناك ضيعةٌ  أيضاً، فلما رآى (ابن القوطية )  شاعرنا ( يحيى ابن هذيل) عرَّجَ عليه واستبشر بلقائه  فاستقبله (ابنُ هُذَيل) على البديهة فقال مداعباً :

مِنْ أينَ أقبلْتَ يا مَنْ لا شبيهَ لهُ      
                                          ومَنْ هو الشَّمسُ والدُّنيا له فَلَكُ؟

فتبسَّمَ (ابن القوطية) وأجابه:

مِنْ مَنْزِلٍ يُعْجِبُ النُّسَّاكَ خَلْوَتُهُ
                                            وفيه سِتْرٌ على الفُتَّاكِ إنْ فَتَكُوا

قال ابن هُذَيل:

( فما تمالكْتُ أنْ قبَّلْتُ يدَه إذ كان شيخي، ومجَّدْتُه، ودعوتُ له )

    ومما يُذْكَرُ أنَّ الشاعر ابن  الرمادي المشهورَ اكتسب صناعةَ الأدبِ من ابن هُذَيل حيث كان شيخه واستاذه فيه .

  وتوفي في 13 ذي القعدة \ 389 هجرية -ـ 999 ميلادية .

       نظمَ ابنُ هُذَيل الشعر  في الوصف  والغزل  والمديح  والهجاء الا أنَّ الوصفَ شغل  جزءا وافرا من شعره، ولاسيَّما وصف الطَّبيعة، واكثر من وصف  الطَّبيعة مما ينم عن افتتانه بالرِّياض وتبرز في روضياته عنايتُه بالصُّورالشعرية ، ولاسيَّما التَّشبيهات فقد برع في صناعتها ومن بديع شعره  في  وصف روضةً فيقول :


بمَحَلَّةٍ خضراءَ أَفْرَغَ حُلْيَهـا الـ
                                         ذهبيَّ صاغَةُ قَطرِها المسكُوبِ                                  

والرَّوضُ قد أَلِفَ النَّدى فكأنـَّـهُ
                                           عيـــنٌ  توقَّفَ  دمعُها  لِرَقِيبِ

مُتخالِفُ الألوانِ يجمعُ شَـــملَهُ
                                        رِيحانُ؛ ريحُ صَباً وريحُ جَنوبِ

فكأنَّما الصَّفراءُ إِذ تُومي إلى الـ
                                           بيضــاءِ  صَبٌّ  جانحٌ لحبيبِ                  

        وفي غزله  كان  يكثر من وصف الطبيعة حتى  تحسبه متغزلا  فيها  فيقول :

هَبَّتْ لنا ريحُ الصَّبا فَتَعانَقَـتْ     
                                         فَذَكَرْتُ جِيدَك في العِناقِ وجِيْدي                   

وإذا تَآلَفَ في أعاليهــا النَّدى  
                                            مالَتْ  بأعنـــاقٍ ولُطْفِ  قُدودِ

وإذا الْتَقَتْ بالرِّيح لم تُبْصِرْ بها
                                             إلاَّ  خُــدوداً  تلتقي  بِخُــدودِ         

تِيجانُها طَلٌّ وفي أعنـــاقِها    
                                              منــهُ  نِظــامُ  قَلائدٍ  وعُقودِ  

وتَجَلْبَبَتْ زَهَـراً فَخِلْـتُ بأنَّها
                                        فوقي    نَثــائِرُ   نـادِفٍ مَجْهود
ويقول ايضا:

لمّا وضعت على قلبي  يدي    بيدي    
   وصحتُ في الليلةِ الظلماءِ   واكبدي

ضجَت كواكبُ ليلي  في    مطالعها    
   وذابت الصخرةُ الصَماءُ من كمدي

وليس لي جُلَدُ في الحُبِّ    ينصُرُني  
فكيفَ  أبقى  بلا  قلب   بلا     جلد

وكيف أشرحُ ما  ذابَ  الجَمادُ    له  
لمن  غدا  خائفاً   إشارتي     بيدي

لمّا   رآني   مُشيراً   للسّلامِ     بها   
    ألقى على  خدّه  مُضاعفُ    الزّرَدِ

 واختم  بحثي بهذه الابيات من شعره :
 
أرى  أهلَ  الثّراءِ  إذا     تُوفُوا     
  بَنَوا تلك  المراصد    بالصُّخُور

أبَوا    إلاّ    مُباهاةً       وفخراً     
  على الفُقراءِ  حتّى  في  القُبُورِ

فإن يكُنِ  التّسامحِ  في    ذُراها   
    فإنّ  العَدلَ  فيها  في     القُعُورِ

عجبتُ  لمن  تأنّق   في     بناءٍ  
     أميناً  مِن  تَصاريفش    الدُّهُورِ

ألَم يَبصُر  بما  قد  خرَبتهُ    ال  
    دُهوز  من  المدائن    والقُصُورِ

وأقوامٍ   مَضوا   قَوماً     مُقَوما   
   وصارَ  صَغيرهُم  إثرَ    الكبيرِ

لَعَمرُ   أبيهمُ   لو      أبصرُوهُم  
     لما  عرفُوا  الغنيَّ  منَ    الفقيرِ

ولا عَرَفوا العبيدَ  مِنَ    الموالي   
    ولا عَرفوا الإناث من    الذكورِ

ولا مَن كانَ يلبسُ ثوبَ صوفٍ  
     مِنَ  البَدنِ   المُباشرِ     للحريرِ

إذا  أكلَ   الثّرى   هذا     وهذا   
    فما فَضلُ الجليلِ  على    الحقير





*********************












عائشة القرطبية


  هي عائشة بنت أحمد بن محمد بن قادم القرطبية
 أديبة شاعرة كاتبة فنانة، ولدت في قرطبة ولم تغادرها ولم
 تعرف سنة ولادتها .
      عاشت في القرن الرابع الهجري الذي شهِدَ فيه الأندلس نهضة علمية واسعةً ونشاطاً أدبيَاً عظيما وثقافياً عاماً، و برز فيه أعلامٌ من كبار الكتّاب والشعراء والمؤلفين، وكان هذا القرن مهداً  للقرن الخامس الهجري الذي بلغت الاداب والعلوم والفنون من الذروة قمتها .             فكانت شاعرة تقول الشعر ارتجالا وقد عنيت عائشة القرطبية بجمع الكتب وخاصة كتب الشعر والادب ، فكانت  لها  خزانة  كبيرة .

       وقيل  انها ماتت عذراء  لم  تتزوج  ورغم  أنوثتها  وجمالها الرائع الا أنها  ذات  إباء  وهمة  وترفع . فرغبت عن الزواج. وقيل  تقدم لخطبتها  كثير  الا انها  رفضت ذلك  اذ كانت  ذات  همة  واباء  وترفع   وقيل  انها  خطبها  بعض الشعراء  فلم تره  كفأ  لها  ولما 
أ لح  في رغبته بالزواج منها  كتبت إليه  تقول :

أنــا لبــوة لكنـنـي لا أرتضــي
                                          نفسي مُناخا طول دهري من أحد

ولو أنني أختـــار ذلك لم أُجـِــبْ
                                          كلباً  وكم غَـلَّقْتُ سمعي عن أسد

       لقد  توفيت عائشة  القرطبية  بقرطبة  سنة \400 هجرية – 1009 ميلادية  .

       وقد وصف ابن حَيّان في  كتابه الشهير  (المُقتبس) عائشة بنت أحمد بن محمد بن قادم القرطبية بقوله:  

( لم يكن في زمانها من حرائر الأندلس مَنْ يَعْدِلُها علماً وفهماً وأدباً وشعراً وفصاحةً، تمدحُ ملوك الأندلس وتخاطبهم بما فيهم .

ومن شعرها تقول:


لولا الدموع لَما خشيتُ عذولا        فهيَ الّتي جعلت  إليك    سبيلا

      دخلت على ( المظفر بن المنصور أبي عامر)  وبين  يديه ولد        له  فقالت  ارتجالا تنشده:

أراك  الله  فيه ما   تريد
                                        ولا برحت  معاليه   تزيدُ

فقد  دلت  مخايله  على ما
                                         تؤمله   وطالعه   السعيدُ

تشوقت  الجياد  له  وهز
                                    الحسام هوى وأشرقت البنودُ

فسوف تراه بدراً في سماء
                                      من العليا  كواكبه   الجنودُ

وكيف يخيب شبل قد نمته
                                      إلى  العليا  ضراغمه أسودُ

فأنتم  آل عامر  خير آل
                                       زكا  الأبناء  منكم والجدودُ

وليدكم  له  رأي  كشيخ
                                       وشيخكم  لدى  حرب  وليدُ




                 ***********************























مروان بن عبد الرحمن الاموي

                      (  الشاعر  الطليق )



           هو ابو  عبد  الملك  مروان  بن  عبد الرحمن  بن  مروان  بن       عبد الرحمن الناصر الخليفة  العظيم في ( قرطبة ) وأشهر الحكام  في تاريخ الأندلس الإسلامي .

            ولد عام  بمدينة ( قرطبة ) سنة \ 352هجرية  - 963ميلادية  وكانت قرطبة  عاصمة  الخلافة  في البلاد الاندلسية  وفي أوج رفعتها  وعظمتها اذ كانت  تنافس بغداد  وتضاهيها  .

      سجن وهو السادسة  عشرة  من عمر ه  ولم  يطلق  سراحه  الا
وهو  ابن اثنين  وثلاثين عاماً  وتوفي  وعمره ثمانية  وأربعون عاماً.
أما  دخوله السجن فلذلك قصة  يرويها ( الضبّي ) وخلاصتها  :

    ان سبب سجنه  انه  كان يعشق  جارية  نشأت معه. ورآها  يوماً مع أبيه  فثارت غيرته واستل  سيفه في حالة غضب  فقتل أباه  أيام الحاجب المنصور بن أبي عامر فسجنه . وفي سجنه إقبل على قول الشعر بغزارة وعاطفة  صادقة. وقد تعرف في سجنه على الشاعر( الغساني البجاني) وهو الذي وفد على الحاجب المنصور في إحدى السفارات فاتهمه الفقهاء  مما جعل المنصور يلقيه في السجن حيث ا لتقاه هناك . فأصبحا صديقين، وأعجب البجاني بالأمير الشاب  الشاعر، ومما قاله البجاني في سجنه في الأمير  مروان :

غدوت في الجب خدناً لابن يعقوب     
                                                   وكنت أحسب هذا في التكاذيب

راموا بعادي عن الدنيا وزخرفها      
                                                     فكان  ذلك  إدنائي   وتقريبي

رامت عداتي تعذيبي وما شعرت          
                                                    أن الذي  فعلوه  ضد   تعذيبي

لم يعلموا أن سجني لا أبالهم             
                                                   قد كان غاية مأمولي ومرغوبي


      وقوله ( ابن يعقوب ) اشارة  إلى  الأميرالشاعر الأموي لوسامته شبهه  بوسامة النبي( يوسف ) عليه السلام .

         و مكث  الأمير مروان  في سجنه  ستة عشر عاماً  قال خلالها كثيراً من الشعر، وقد و صف  سجنه فقال :

في منزل كالليل أسود فاحم          
                                                 داجي النواحي مظلم الأثباج
يسودّ والزهراء تشرق حوله         
                                                  كالحبر أودع في دواة العاج

 ويقول ايضا :

ألا إن دهراً هادماً كل ما بنى
                                             سيبلى كما يُبلى ويفنى كما يُفني

وما الفوز في الدنيا هو الفوز إنما
                                             يفوز الفتى بالربح فيها مع الغبن

ولا شك أن الحزن يجري لغاية
                                              ولكن  نفس المرء  سيئة  الظن

و يصف   حاله في السجن  فيقول :  

أصبحت في الدهر كالمعقول مختفياً        
                                               عن  العيون  وما تخفى  مفاهمه

كأنما السحر صدري في تضمنه        
                                          شخصي، وشخصي سري فهو كاتمه

كأنما الدهر يخشى منه لي فرجاً       
                                             فمن  قيودي  على البلوى  تمائمه

ويقول ايضا  فيه  :

تفرغ لي دهري فصيرني شغلا
                                         وعوضني من خصب روضتي المحلا

يطالب   بالثأر  النبيل    كأنما    
                                            يرى  النُبَل منه  بين أحشائه  نَبلا

  و يمر عليه  العيد وهو في سجنه  فيشعر بوحدته وعزلته فيقولً:

لقد هيج الأضحى لنفسي جوى أسىً          
                                                  كريهُ المنايا منه للنفس أروحُ
كأن بعيني حلق  كل ذبيحة  به،          
                                                 وبصدري  قلبها   حين   تذبح
فياليت شعري هل لمولاي عطفة         
                                              يداوى    بها  مني  فؤاد   يجرح

      وفي السجن  احيانا  يتجلد  وواخرى يستعطف  و يعبر عن صبره وعنفوانه فيقول :  

فلا تشمت الحساد شدة حالتي         
                                         فإني    جواد   لا    يشد   عنانه

وما ألصقتْ بالأرض خدي         
                                          إدالة ولكنني كالرمح سنّ سنانه

       و في  إطلاق  سراح الشاعر.تروى  حكايتان:

الأولى  : يرويها  (المقري  ) وخلاصتها أن الوزير الحاجب المنصور رأى النبي محمد صلى الله عليه وسلم  في منامه  يأمره بإطلاق سراح مروان   فأطلقه.

   و الثانية يرويها ( عبد الواحد المراكشي ) في كتابه ( المعجب ) :  ومفاده  أن الأمير السجين  مروان  كتب رسالة  من  سجنه  وأرسلها     الى ( المنصور ابن ابي عامر ) يصف  سوء  حاله  ويطلب العفو عنه، فحملها  مع  مجموعة رقاع  إلى داره، وبينما كان جالساً في حديقة الدار جاءت  نعامة  فجعل المنصور  يلقي إليها  بعض الرقاع التي  بين  يديه، فتبتلع  بعضها  وتلقي  بعضها، وحينما ألقى إليها  برسالة  ( مروان )  وهو لم  يقرأها  بعد  أخذتها  ودارت  بها  ثم ألقت  بها  في  حجره، فرماها  إليها  ثانية  وثالثة  و في كل مرة كانت  تعيدها  إليه، مما لفت انتباهه  فأخذ  الرقعة  وقرأها، فأمر بإطلاق  سراحه. وبهذا كني  الأمير الشاعر (طليق النعامة). كما يدعى ( الشاعر الطليق  ).

      واستأنف الشاعر حياته العادية كواحد من الأسرة  الأموية الحاكمة  في  الاندلس  فيعيش  في ( قرطبة ) حياة  طبيعية  حتى وفاته  ولم  يكن له  دور في الحكم . وكان  احد  أحفاده   شاعراً عاصرا الخليفة  الموحدي ( عبد المؤمن )  ويدعى  ( الأصم المرواني ). وقد شارك في لقاء الخليفة الموحدي في جبل طارق حينما عبر إلى الأندلس  فأنشده  قصيدة  عارض  فيها بائية  أبي تمام  في فتح  عمورية  يقول:

ما للعدا جُنة أوقى من الهرب        
                                              أين المفر وخيل الله في الطلب

وأين يذهب من في رأس شاهقة    
                                               إذا  رمته  سماء الله بالشهب

حدّث عن الروم في أرض بأندلس   
                                             والبحر قد ملأ العبرين بالعرب

  ويفخر  المرواني الطليق  بنفسه واهله  فيقول :

من فتى مثلي لبأس وندى
                                          ومقالٍ   وفعال    وتقى

شرفي نفسي وحليي أدبي
                                       وحسامي مقولي عند اللقا

جدي الناصر للدين الذي
                                         فرّقت   كفاه  عنه  الفرقا

أشرف الأشراف نفساً وإباً
                                          حين يعلوه وأعلى مرتقى

أنا فخر العبشميين وبي جَدَّ
                                           من   فخرهمُ   ما  أَخلقا

أنا أكسو ما عفا من مجدهم
                                         بحلى رونق شعري رونقا

        وكان ( ابن حزم )  معاصراً للشاعر  الطليق  وعلى صلة شخصية به  وقد  قال  فيه :
      (أبو عبد الملك هذا  في بني أمية، كابن المعتز في بني العباس ملاحة شعر، وحسن  تشبيه )  

       توفي  الشاعرالطليق   ب ( قرطبة )  سنة \400 هجرية – 1011 ميلادية .

        شاعر  اندلسي   سلس  شعره  بليغ اسلوبه  رقيقة  معانيه  . قال الشعر  في اغلب الفنون الشعرية  عدا المدح والهجاء  فلم يمدح احدا ولم يهجُ احدا   واغلب   شعره  - الذي ضاع اكثره  وما  بقي  منه الا  القليل  متناثر في  كتب التاريخ  والأدب-  في الغزل  والوصف والخمرة  والتأ مل  وفي  شعره الغزلي   يتبين  انه  كان يؤثر النساء  الشقراوات   على غيرهن  فيقول :

     غصن يهتز في دعص نقا              يجتنتي  منه فؤادي حرقا

     أطلع الحسن لنا من وجهه             قمرا ً ليس  يُرى   مُمَّحقا

      ورنا عن طرف ريم أحور             لحظهُ  سهم   لقلبي  فَوّقا

      باسم   عن  عقد   درٍّ                  خلته  سلبته   لثتاه  العنقا

 ويقول الشاعر الطليق يصف   محبوبته :

قمري  الوجه  أبدى  بضحى               
                                                   وجهه خطّ الغوالي غبشا

فأراني  سبحاً   في  ذهب  من
                                                 عذاريه   كما  اصفر  العشا                                      

وحوت عيناه خمراً لم يرح صاحياً    
                                               من   سكره   صاحي   الحشا

فكأن الصبح  في   وجنته               
                                                  قد سقاه طرفه حتى انتشى

جدّ  في  قتلي  حتى  خلته              
                                                 أنه  فيه  من  الدهر  ارتشا

ثقل    الخصر     بردف                  
                                             راجح مثلما أثقلت بالدلو الرشا

خمشت ألحاظ عيني خده          
                                                 مثلما   باللحظ  قلبي  خمشا

أنت كالبدر يرى الليل به           
                                                مؤنساً طوراً وطوراً موحشا

كن كما شئت فقد شاء الهوى     
                                                 إنه    ينفذ     فينا  ما   يشا

       يقول الشاعر الطليق و فيه  يمزج  الغزل بالطبيعة  الاندلسية  الرائعة  وما لها من تاثير على نفسية الشعراء :  

ودعت  من  أهوى أصيلاً  ليتني        
                                                ذقت الحِمام ولا أذوق نواه

فوجدت حتى الشمس تشكو وجده      
                                              والورْق تندب شجوها بهواه

وغدا  النسيم  مبلّغاً  ما   بيننا
                                              فلذاك رق هوى  وطاب شذاه

ما الروض قد مزجت به أنداؤه
                                               سحراً  بأطيب من شذا ذكراه

والزهر مبسمه ونكهته الصَّبا      
                                               والورد  أخضله  الندى خداه

فلذاك  أولع  بالرياض  لأنها           
                                               أبداً   تذكرني   بمن   أهواه

ويقول في وصف الرياض  وطبيعته الجميلة:

وكأن الرياض حسناً حبيبٌ        عاطر سامه المحب لقاءَ

ضربت سحبه رواقاً عليه          وارتدينا من الغمام رداء

قد تحلى بزهره وتبدى             ماثلاً في غلالة خضراءَ

فأرتنا الرياض منها نجوماً            وأرانا سنا العقار ذكاءَ

 ويقول في وصف الخمرة ومجالستها :

رب كأسٍ قد كَست شخصَ الدُّجَى  
                                               ثوبَ  نُورٍ من سنَاها  يَقَقَا

ظَلْتُ  أسقيها رشاً  في طَرفه
                                               سِنةٌ   تُورِثُ  عينِي   أرَقَا

برَزَت في ناصع من كفّه  
                                            كشُعاع  الشمس وافَي  الفَلقَا

أصبحتْ شمساً وفُوه مغرِباً
                                            ويدُ  السّاقي المحِّيي  مَشْرِقا

فإذا ما غَربت في فَمِه
                                            اطلَعت  في   الخدّ منه  شَفَقا

     واختم  بحثي  بهذه الابيات  للشاعر مروان المرواني الطليق
 في  وصف ليلة ماطرة  فيقول :

وغمام هطل     شؤبوبُهُ         
                                         نادمَ الروضَ  فغنى وسقى

خلع البرقُ على أرجائه        
                                         ثوب وشي منه  لما  أبرقا

فكأن  الأرض منه  مطبق         
                                        وكأن  الهضب  جانٍ أطبقا

في ليالٍ ضل ساري نجمها    
                                           حائر لا يستبين ا لطرقا

أوقدَ البرق لها مصباحه        
                                         فانثنى جنح  دجاها مشرقا

وشدا الرعد حنيناً فجرت       
                                         أكؤس  المزن عليه غدقا

وغدت تحنو له الشمس          
                                     وقد ألحقته من سناها نمرقا

فكأن الورد يعلوه الندى      
                                      وجنة المحبوب تندي عرقا

وكأن القطر لما جادها           
                                    صار في الأوراق منها زئبقا




                 ***********************












يوسف  بن هارون   الرمادي




           هو ابو  عمر  يوسف بن هارون الكندي الرمادي،

       ولقب (الرمادي ) نسبة إلى (رمادة )  موضع في المغرب  وكان     قد سكنها اجداده. وقيل اصله من  كندة  من اليمن .
 وقد قال في ذلك:

أمن إلى البرق اليماني صبابةً
                                         لأني يماني الدار وهو يماني 

كأني من فرط الصبابة لامحٌ
                                       أنامل من مهدي السلامِ قوافي

         ولد بقرطبة سنة \305 هجرية -917 ميلادية وكان يكنى قبلها بأبي حنيش،  . تتلمذ صناعة الأدب على يد يحيى بن هذيل  وروى  عن أبي علي  القالي  . ويعد اكبرشعراء  عصره  وكان  يقارن بالمتنبي في المشرق  وكان خبيرا  بالشعر القديم ونظمه  كخبرته في بالفن الشعبي  في  بلده الاندلس.

   من  اخباره : قيل أن كان مجتازاً عند باب العطارين بقرطبة، وهذا الموضع كان مجتمع النساء، فرأى جارية أخذت بمجامع قلبه وتخلل حبها جميع أعضائه، فانصرف عن طريق الجامع وجعل يتبعها وهي ناهضة نحو القنطرة، فجازتها إلى الموضع المعروف (الربض). فلما صارت بين  رياض  بني مروان   المبنية  على قبورهم  في  مقبرة      ( الربض ) خلف النهر نظرت منه منفرداً عن الناس لا همة له غيرها فانصرفت إليه فقالت له: مالك تمشي ورائي؟
 فأخبرها بعظيم بليته بها.
فقالت له: دع عنك هذا ولا تطلب فضيحتي فلا مطمع لك في النية ولا إلى ما ترغبه سبيل . فقال: إني أقنع بالنظر.
 فقالت: ذلك مباح لك.
 فقال لها: يا سيدتي: أحرة أم مملوكة؟
 قالت: مملوكة.
فقال لها: ما اسمك؟
 قالت: خلوة.
 قال: ولمن أنت؟
 فقالت له: علمك والله بما في السماء السابعة أقرب إليك مما سألت عنه، فدع المحال.
 فقال لها: يا سيدتي، وأين أراك بعد هذا؟ قالت: حيث رأيتني اليوم في مثل تلك الساعة من كل جمعة.
فقالت له: إما أن تنهض أنت وإما أن أمض أنا فقال لها: ا مضي في حفظ الله.
 فنهضت نحو القنطرة ولم يمكنه أتباعها لأنها كانت تلتفت نحوه لترى أيسايرها أم لا. فلما تجاوزت باب القنطرة أتى يقفوها فلم يقع لها على مسألة.
وقال يوسف بن هارون: فوالله لقد لازمت باب العطارين والربض من ذلك الوقت إلى الآن فما وقعت لها على خبر ولا أدري أسماء لحستها أم أرض بلعتها، وإن في قلبي منها لأحر من الجمر. وهذه هي (خلوة) التي يتغزل بها في أشعاره.

      ثم  وقع بعد ذلك على خبرها  بعد رحيله في سببها إلى( سر قسطة) .وفي ذلك يقول:

عيني جنت في فؤادي لوعة الفكر
                                            فأرسل الدمع مقتصاً من البصر

فكيف تبصر فعل الدمع منتصفاً
                                              منها بإغراقها في دمعها الدرر

لم ألقها قبل إبصاري فأعرفها
                                              وآخر العهد منها ساعة النظر

     قضى من حياته الطويلة هذه، التي قاربت الخامسة والتسعين عاما   في السجون، بسبب غضب الحاكم عليه وعقاباً له على شعر نسب إليه  فسجنه  الخليفة  بسجن ( الزهراء) في قرطبة  ومما  قيل  في  سبب سجنه:
         عندما تولى هشام بن الحكم بن عبدالرحمن الناصر الخلافة  كان عمره لا يزيد على عشر سنوات بعد وفاة   الحكم الثاني المستنصر في عام \ 366 هجرية الموافق عام \ 977 ميلادية.  انقسم رجال الدولة إلى قسمين، فالعسكر يرون أن المغيرة بن عبدالرحمن الناصر عم الطفل هشام هو الأصلح للإمارة، والوزير المصحفي ومحمد بن أبي عامر ورجال الحكم المدنيون يرون أن استمرار الطفل في الحكم يزيدمن نفوذهم ويجعلهم يستأثرون بالسلطة.

        تمكن محمد بن أبي عامر من قتل المغيرة عم هشام الطفل ثم انقلب على صديقه جعفر بن عثمان وأصبح  رئيساً  للوزراء، ثم  حجز على الطفل هشام  واستولى على الدولة  وعيّن ولده عبدالملك  رئيساً للوزراء وفي سنة\ 386 هجرية  اتخذ لنفسه لقب المنصور وسمى نفسه الملك المنصور محمد بن أبي عامر وقد عاقب  الخليفة المنصور الشاعر  كونه قال بيتا من الشعر ظن انه في الهجاء له بينما الشاعر يقول انه انه لم يهجوه به  .

        وكان قد طلب المنصور من جميع اهل قرطبة  ألا يكلمونه، وأن يقاطعونه مقاطعة تامة ولأن الناس كانت تخاف الحاكم  فقد نتج عن قراره هذا  ان  الشاعر يوسف شعر وكأنه ميت  وانعدمت الحياة وفرغ الكون من سكانه.. فالجميع كان ينظر إليّه وكانهم لا يرونه  فكان يتمنى   أن يعاقب بالسجن فهو يراه أرحم من    وبعد ذلك اصدر امره بسجنه  .
          ولم  يخرج من سجنه الا في نهاية  حياة المنصور.. حيث أخرجه ابن المنصور  وقدّم له ما عوَّضه  عن تلك الأيام القاسية التي قضاها في سجنه في الحياة او سجنه في السجن.


       ولم يستطع كل شعر الاعتذار الذي نظمه يوسف بن هارون هذا أن يعيد له مكانته أو يفتح له أبواب الرضى لدى الحاكم (  ابن عامر )، وفي السجن تفرغ  الشاعر ليؤلف كتاباً مهماً اسماه ( الطير )  من عدة اجزاء  استخدم فيه موهبته الشعرية فنظمه كله شعراً. وكان ذلك الكتاب آخر محاولة  له للتقرب إلى الملك، ولكن ضاعت تلك المحاولة كما ضاع ذلك الكتاب الذي لم يصل إلينا  قضى من حياته الطويلة هذه، زمناً طويلاً   في السجون، بسبب غضب الحاكم عليه وعقاباً له على شعر نسب إليه مما أغضب الخليفة (الحكم المستنصر) عليه، قوله فيه:

                   يولى ويعزل من يومه        فلا ذا يتمّ ولا ذا يتم

 وقيل كتب الى زوجته هذه الابيات من سجنه يقول:

وأني عداني أن أزورك مطبق
                                               وباب منيع بالحديد مضبب

فان تعجبي يا عاج مما أصابني
                                          ففي ريب هذا الدهر ما يتعجب

وفي النفس أشياء أبيت بغمها
                                            كأني على جمر الغضا أتقلب

تركت رشاد الأمر إذ كنت قادرا
                                           عليه فلاقيت الذي كنت أرهب

وكم قائل قال انج ويحك سالما
                                     ففي الأرض عنهم مستراد ومذهب

فقلت له: إن الفرار مذلة
                                     ونفسي على الأسواء أحلى وأطيب

سأرضى بحكم الله فيما ينوبني
                                      وما من قضاء الله للمرء مهرب


       ولم يخرج من السجن الا بعد شفاعة المنصور له  بعد سنوات طويلة قضاها في السجن ثم  انتقل بعد خروجه من السجن الى  مدينة (سرسقطة ) سكنها فترة قصيرة  ثم عاد الى  ( قرطبة ) بعد وفاة  الخليفة ( الحكم المستنصر ) وسكنها .

قال الفتح بن خاقان:

(كان الرمادى معاصراً لأبي الطيب، وكلاهما من كندة، لحقته فاقة وشدة، وشاعت عنه أشعار فى دولة الخليفة وأهلها أوغرت عليه الصدور، فسجنه الخليفة دهراً فاستعطفه فما أصغى إليه، وله في السجن أشعار رائقة. ومما أغضب الخليفة (الحكم المستنصر) عليه، قوله فيه:

               يولى ويعزل من يومه       فلا ذا يتمّ ولا ذا يتم  )

       ابن  هارون شاعر أندلسي، عالي الطبقة، من مدّاحي المنصور بن أبى عامر،فيقول فيه :

روضٌ تعاهده السحاب كأنه
                                          متعاهد من عهد إسماعيلِ 
          
قسه إلى الأعراب تعلمْ أنه
                                         أوْلى من الأعراب بالتفضيلِ  
  
حازت قبائلهم لغات جُمِّعت
                                            فيهم وحاز لغاتِ كل قبيلِ

فالشرق خالٍ بعده فكأنما
                                           نزل الخرابُ بربعه المأهولِ

جمعوا بغيبته وموت شيوخهِ
                                              عنهم ولمّا يظفروا ببديلِ

يا سيدي هذا ثنائي لم أقل
                                              زوراً ولا عرّضت بالتنويلِ   

       ومدح بعض الملوك الرؤساء بعد موت (المستنصر) وخروجه من السجن. وعاش إلى أيام الفتنة.

         توفي  يوسف  بن هارون  الرمادي عام \ 403 هجرية – 1012 ميلادية  في اليوم  الموافق  ليوم  العنصرة. وقد  عاش  خمس وتسعين سنة .

           يتميز شعره  بالجيادة وقوة السبك  والغوص في  اعماق في المعاني فهو شَاعِر مفلق انفرج لَهُ من الصِّنَاعَة  المغلق  وومض  لَهُ برقها المؤتلق  وسال  بِهِ  طبعه  كَالْمَاءِ  المتدفق  فأجمع على  تفضيله الْمُخْتَلف  والتنق  فَتَارَة  يحزن  وَأُخْرَى  يسهل  وَفِي  كلتيهما  بالبديع يعل وينهل فاشتهرعِنْد الْعَامَّة والخاصة  بانطباعه  فِي الْفَرِيقَيْنِ وإبداعه  فكان يكنى  متنبي الاندلس  لقرب  شعره من  شعرالمتنبي  في المشرق  قال الشعر في  المدح كما سبق بنا وفي الغزل  وفي الوصف  والهجاء والرثاء  وفي  الرجاء  والتوسل  الاعتذار وفي اغلب  الفنون الشعرية  فيقول في وصف االشيب الذي الم به في  شبابه  فيقول:

وثلاث شيباتٍ نزلن بمفرقي
                                         فعلمت  أن نزولهن رحيلي

من حاكمٌ بيني وبين عذولي
                                    الشجو شجوي والعويل عويلي

أقصر فمادين الهوى كفرٌ ولا  
                                         أعتقدُّ لومك لي من التنزيلِ

عجباً لقومٍ لم تكن أذهانهم
                                        لهوىً ولا أجسادهم   لنحولِ
دقّت  معاني الحب عن أفهامهم
                                         فتأولوه   أقبح      التأويلِ

في أي جارحةٍ   أصون معذبي
                                       سلمت من التعذيب والتنكيل

إن قلت في عيني فثَمَّ مدامعي
                                        أو قلت في قلبي فثمَّ غليلي

لكن جعلت له المسامع مسكناً
                                        وحجبته عن عذل كل عذولِ

 يقول في وصف  الة موسيقية :

وَخَرساءَ إِلا في الرَّبيع فَإِنَّها
                                           نَظيرَةُ قُسٍّ في العُصور الذَّواهِبِ

أَتَت تَمدحُ النوارَ فَوقَ غُصونِها
                                            كَما يَمدَحُ العُشاقُ حُسنَ الحَبائِبِ

تُبدِّلُ أَلحاناً إِذا قيلَ بدِّلي
                                            كَما بَدَّلَت ضَرباً أَكفُّ الضوارِبِ

تُغَنّي عَلَينا في عروضين شعرَها
                                                وَلَكنَّ شعراً في قَوافٍ غَرائِبِ

إِذا اِبتدأت تنشدكَ رجزاً وَإِن تَقل
                                              لَها بَدِّلي تُنشِدكَ في المتقارِبِ

وَلَيسَ لَها تيه الطُّراءِ بِصَوتها
                                             وَلَكن تُغَنِّي  كُلَّ صاحٍ  وَشارِبِ

  ومن جميل شعره  هذه الابيات:

 تلثمُ الأَوتارُ مِنها بناناً
                                              يَعدِلُ الأَفواه إِلا  الرضابا

تسبقُ الأَبصارَ مِن وَحي صَوتٍ
                                             تَحسبُ التَّرجيعَ مِنهُ اِنتهابا

مثلما تطرفُ الجُفونُ اِختِلاجاً
                                              اَو كَما شَقَّت بُروقٌ سَحابا

ومن  شعره الرائع  قوله :

لا الراءُ تَطمعُ في الوصالِ وَلا أَنا
                            الـــهَـــجــــرُ يَــجــمَــعُــنــا فَـنـحـنُ سَـواءُ

فَــإِذا خَــلَـوتُ كَـتَـبـتُـهـا في راحتـي
                               وَبَــــكـــيـتُ مُــنـــتَـــحـبـاً أَنا   وَالراءُ


 واختم  بهذه الابيات في الحب والغزل:

 بحتُ بحبي ولو غرامي
                                         يكون  في  صخرةٍ  لباحا

ضيعتم الرشد من محبٍ
                                       ليس يرى في الهوى جُناحا

لم يستطع حمل ما يلاقي
                                           فشق   أثوابه   وصاحا

محيَّر المقلتين قل لي
                                        هل  شربت  مقلتاك  راحا  

نفسي فدى لمَّةٍ  وخدٍ
                                           قد  جمعا  الليل والصباحا

وعقربٍ سلطت علينا
                                             تملأ    أكبادنا   جراحا

قد طار من شوقه فؤادي
                                           فصا ر شوقي  له   جناحا






***********************





















ابن دراج القسطلي

       هو أبو عمر أحمد بن محمد بن العاصي بن أحمد بن سليمان بن عيسى بن درّاج القسطلي

       ولد في( قرطبة ) في المحرم من سنة \347 هجرية  958 ميلادية  لأسرة  من الاسر النبيلة  ذات المكانة المرموقة في  قرية  قسطلة الدراج أصولها من  البربر من  سكنة  مدينة  صنهاجة  بالمغرب  كانت  تسكن  قرية  ( قسطلة دراج )  غرب  الاندلس  ثم انتقلت الى قرطبة  فكانت ولادته فيها  وقيل  كان جد  الشاعر الأعلى رئيسا  فيها  وبنيه  تداولوا على رياستها.
       وبهذا   فابن دراج ولد ونشأ  أندلسيا   إذ  لم يشعر  بنسبه الصنهاجي البربري ، وقد  قام  بهجاء الزعيم البربري زيري بن عطية المغراوي عندما أعلن الثورة على المنصور بن  أبي عامر وبهذا  دليل على تجرد الشاعر من  هذه  العصبية ، ثم  أن  جل شعره بعد انهيار الدولة العامرية  في مدح  أولئك الملوك الذين ناصبوا البربر العداء.

       ابن  دراج  لانعرف عن حياته وطفولته كثيرا  وقد  بدأ حياته  تلميذا  يتردد  على  مجالس الشيوخ وحلقاتهم في ( جيان )، ولعل  دراسته في تلك الفترة  المبكرة  من حياته لم تكن تختلف عما يتلقاه أمثاله من الصبيان من حفظ للقران  وإلمام بمادئ النحو و اللغة والأدب و الأخبار والأنساب والفقه  ثم صار فحلا من فحول الشعر في زمانه ، و شهد له الكثير من النقاد  بتفوقه  وعندما نضجت  موهبته  و فاضت  شاعريته ، تطلع  إلى  العاصمة الأندلسية ( قرطبة ) حيث المنصور بن أبي عامر  وهناك سطعت شمسه ، شاع ذكره. فكان   معدود ا في تاريخ الأندلس من جملة الشعراء المجيدين والعلماء المتقدمين .
     
        وبعد أن قوي عود القسطلي واشتد ساعده الادبي  و أنس في  نفسه  المقدرة  الأدبية  اتجه الى قرطبة  عاصمة البلاد  وشق  طريقه إلى  بلاط  الحاجب العامري  فيها  بعدما  علم  عنه  من إكرامه  للأدباء  وتقديره للشعراء  وعلى رأسهم( صاعد البغدادي) فنال الحظوة عنده  وقربه  إليه ،
            و في العاصمة الأند لسية (  قرطبة  ) التي تطلّع  لها  الشاعر بعد أن  فاضت  شاعريته ؛ سطعت  شمسه و شاع ذكره .فابن دراج عاش في ظل الدولة العامرية ستة عشر عاما  ، و هي فترة ليست بالقصيرة  مدح  خلالها  الحاجبين العامريين  المنصور بن أبي عامر  وابنه عبد الملك المظفر  و يمكن اعتبار هذه الفترة أخصب فترات  الشاعر حيث  نعم  باستقرار مادي و معنوي ففاضت شاعريته ،  فقد مدحهما باكثر من خمسين قصيدة ، وهذا يدل على كثرة شعره ،حتى  عد  من أغزر شعراء  العربية ، والسمة البارزة في شعره  هي غلبة المدح  بشكل  ملفت  للنظر  وان كان مدحه  تشوبه بعض الاحيان  اغراض اخرى  
 فيقول في احداها :

لَئِنْ   سَرَّتِ   الدُّنْيا   فأَنت   سُرُورُهَا    
                                           وإِنْ  سَطَعَت  نُوراً   فوجْهُكَ     نورُهَا

سلامٌ  عَلَى  الأَيَّامِ   مَا   شِمْتَ     لِلعُلا  
     أَهِلَّتَهَا        واستقبلتْكَ          بُدُورُهَا

وبُورِكَتِ  الأَزْمانُ   مَا   أَشرَقَتْ     لَنَا   
    بوجْهكَ      هَيْجَاوَاتُهَا        وقُصُورُهَا

فَلا  أَوْحَشَتْ  من  عِزِّ   ذكرِكَ     دَولَةٌ   
    إِليكَ    انتهى    مأْمُورُهَا       وَأَمِيرُهَا

فَما   راقَ   إِلّا   في   جبينِك     تاجُهَا    
   ولا   قَرَّ   إلا   إِذ   حواك     سريرُها

فلا   راعها   خَطْبٌ   وسيفُكَ     أُنْسُهَا   
    ولا   رامها   ضيمٌ   وأَنتَ    مُجيرُهَا

ومَنْ   ذا   يُناوِيهَا    وأَنت      أَميرُها    
   ومن  نسْلِكَ  الزاكي  الكريمِ     وزيرُها

فتىً    طالَعَتْهُ     بالسعود     نجومُها    
   وطارت   لَهُ   باليُمْنِ   فينا   طيورُها

أَذَلَّ    لَهُ    عَبْدُ    المليكِ       ملوكَهَا   
    وَأَنْجَبَهُ   المنصورُ    فَهْوَ      نصيرُها

             ثم  قام  ابن دراج القسطلي بنظم  قصيدة  عارض  بها  قصيدة  صاعد البغدادي متمنيا  ان   تكون  همزة  وصل  بينه  وبين ( المنصور) حاكم البلاد  ، وعسى أن  يثبته  في  ديوان  شعرائه ، ويغدق عليه  من  هباته خاصة وأنه  قليل المال  كثير العيال  مع  رقة حاله و زوال سلطان أجداده   فمن المعروف أن أجداده  كانوا  سادة  بلدة  قسطلة وحكامها كما اسلفنا ، أي أنه ألف العيش الرغيد و الحياة الناعمة   و الشاعر ظل على  تعلقه بحياة  القصور  والاتصال  بالرؤساء . وتعتبر هذه  القصيدة  التي تعتبر أول ما  أنشده  ابن دراج  في  حضرة المنصور، وقد  بدا  الشاعر قصيدته  بخطاب  الى امراته  قائلا ( دعيني اطوف في البلاد ملبيا عزماتي لعلني اكسب مالا يعز الذليل ويطلق العاني . اعلمي ان الاقامة مهلكة  وان العجز مقبرة . ان السفر هو وسيلتي لتقبيل  كف المنصور فدعيني ارتحل واقطع المفاوز والمسافات  لابلغ  الخليفة صاحب المكرمات  الكثيرة  ).   وبعدها  يصف  لوعة  فراقه لها  ويذكر آلمه  في وداع  الزوجة والولد. واخيرا يصف رحلته  وصعوبتها  التي تهون امام  شوقه  لزيارة خليفة االبلاد  (العامري) . وهذه القصيدة :

دعي   عزمات   المستضام     تسير  
     فتنجد  في   عرض   الفلا     وتغور

لعل  بما  اشجاك  من  لوعة    النوى   
    يعز    ذليل    او     يفك     اسير

الم  تعلمي  ان  الثواء   هو     التوى    
    وان    بيوت    العاجزين       قبور

ولم تجزري طير  السرى    بحروفها   
    فتنبيك   ان   يمن    فهي      سرور

تخوفني    طول    السفار       وانه    
   لتقبيل    كف     العامري     سفير

دعيني   ارد   ماء   المفاوز     اجنا    
   الى  حيث   ماء   المكرمات     نمير

واختلس    الايام    خلسة       فاتك   
    الى  حيث  لي  من  غدرهن    خفير

فان   خطيرات    المهالك      ضمن    
   لراكبها    ان     الجزاء       خطير

ولما   تدانت   للوداع    وقد      هفا    
   بصبري     منها     انة       وزفير

تناشدني   عهد    المودة      والهوى 
      وفي  المهد  مبغوم   النداء     صغير

عي   بمرجوع   الخطاب      ولفظه    
   بموقع    اهواء    النفوس       خبير

تبوا    ممنوع    القلوب     ومهدت   
    له     اذرع     محفوفة       ونحور

فكل    مفداة    الترائب       مرضع    
   وكل    محياة    المحاسن       ظير

عصيت  شفيع  النفس  فيه     وقادني 
      رواح    لتداب    السرى      وبكور

وطار جناح الشوق  بي  وهفت    بها   
    جوانح  من   ذعر   الفراق     تطير

لئن  ودعت   مني   غيورا     فانني   
    على  عزمتي  من  شجوها     لغيور

ولو  شاهدتني   والصواخد     تلتظي   
    علي   ورقراق    السراب      يمور

اسلط  حر   الهاجرات   اذا     سطا    
   على  حر  وجهي  والاصيل    هجير

واستنشق   النكباء   وهي      بوارح   
    واستوطئ  الرمضاء   وهي     تفور

وللموت  في   عين   الجبان     تلون   
    وللذعر  في  سمع  الجرئ     صفير

لبان  لها  اني  في   الضيم   جازع     
  واني  على  مض  الخطوب    صبور

امير   على   غول   التنائف     ماله  
     اذا   ريع   الى   المشرفي    وزير

ولو بصرت بي والسرى جل عزمتي   
    وجرسي    لجنان    الفلاة      سمير

واعتسف الموماة  في  غسق    الدجى
       وللاسد  في  غيل   الغياض     زئير

وقد  حومت   زهر   النجوم   كانها   
    كواعب  في  خضر  الحدائق    حور

ودارت  بحوم  القطب  حتى     كانها    
   كؤوس   مها   والى   بهن      مدير

وقد   خيلت   طرق   المجرة     انها  
     على   مفرق   الليل   البهيم    قتير

وثاقب   عزمي   والظلام      مروع   
    وقد  غض   اجفان   النجوم     فتور

لقد  ايقنت  ان  المنى  طوع    همتي 
      واني    بعطف    العامري    جدير

         فكان  له  ما اراد  وتمنى  فقد  قدمه الخليفة  المنصورعلى غيره  من  الشعراء  وكان هو  شاعرا  طموحا  تغنى  بأشواق  فكره   وروحه الهائمة بالمجد  بالرغم  من القيود العائلية  التي  كبلته، ما جعله  بحق  شاعر الفروسية والوجدان في آن معاً. واستفاد من ثقافته المشرقية في المحاكاة والمعارضة، حيث حيث اعتمد على موروثه المشرقي كان اتكاء  تجديد  وتطوير لا اتكاء  تقديس  وتعظيم ، إذ أكدت  شاعريته الفذة غلبته على المؤثرات المشرقية أسلوباً وموضوعاً.

قال عنه الثعالبي :

 ( كان بالأندلس كالمتنبي بالشام )

وقال عنه ابن حيان الأندلسي:

( و أبو عمر القسطلي سباق حلبة الشعراء العامريين وخاتمة محسني أهل الأندلس أجمعين )

وقال عنه الحميدي الأندلسي :

 (وهو معدود في جملة العلماء و المقدمين من الشعراء و المذكورين من البلغاء ، و شعره كثير يدل على علمه وله طريقة خاصة في البلاغة والرسائل تدل على اتساعه و قوته )

         الا ان هذه الحياة  لا تصفو مشاربها  لاحد  فقد  تتقهقرت وضعية ابن الدراج من شاعر بلاط  ( قرطبة ) حاضرة الخلافة الأموية بالأندلس بعدما  ذاق هو وأسرته حياة النعيم بين القصور الشامخة والدور السنية والرياض الوارفة، ليصبح على حد تعبيره مجرد( نازح متودد) لصاحب سبتة علي بن حمود الذي بقي في كنفه  حوالي  ثلاث سنوات ( غريبا  ذليلا ) كما هو  يقول  يئن بالشكوى من الدهر الظلوم  ومن الكرب  واليأس  ومن  الفاقة والحاجة ، فيحتضن  أسرته  وصغار أبنائه  الذين  ظلوا  في حجره  كما يقول  حسبما ضمنه من شعر الحطيئة في قصيدته الرائية الشهيرة التي نظمها  خلال ما اعتبره اغترابا بحصن( سبتة) المنيع  حيث انتقل اليها بعد سقوط قرطبة ، ثم عاد ليغترب ب(ألمرية )  وشرق الأندلس وبقي متنقلا  حيث انتهى به المطاف إلى ( سرقسطة ) فسكنها  و تحسنت  بها وضعيته  كثيرا حيث  صادف  فيها  حياة  الدعة والسكون  فاتخذ  فيها  ضياعا واشترى عقارات  فبقي فيها إثنتي عشرة  سنة التي أمضاها  بسرقسطة،  لكنه  كثيرا ما  كان  ينتابه  الحنين إلى  مسقط  راسه في غرب الأندلس، حيث عاش أحلى سنوات طفولته وشبابه، كما ظل الحنين يراوده إلى أيام العز والمجد التي انصرمت إلى غير رجعة   ينتابه من حين إلى حين  ويهيج  به  الشوق  والحنين  لقرطبة  فيعانق تربتها، ومن  ثم  ذلك  الشعور الذي ظل  يلازم  نفسيته  المنكسرة المهيضة  الجناح  وشعوره الفياض بالغربة  والشرود  عن موطنه وهو فيه يقول :

فما راع  المشوقُ  إِلَى    غريبٍ
       ولا  أَصغى  المحِبُّ  إِلَى    مَلامِ

فيا عَجَبَ الخطوبِ يُبِحْنَ ستري 
      وَقَدْ  أَيْقَنَّ  أَنَّ   بِهِ     اعتصامي

وحَتَّامَ  النوى   تهوي     برحلي  
     وَقَدْ   عَقَدَتْ    بذمَّتِهِ      ذِمامِي

فما  فَكَّتْ  حُدَاءً  عن     رِكابِي    
   ولا  كفَّتْ  يميناً   من     زِمامي

فليس   لنا   إِلَى   وَطَنٍ     مَرَدٌّ   
    ولا  فِي  دارِ  قومٍ   من     مُقامِ

ولا  حَلَّتْ   بنا   دارٌ     فزادَتْ    
   عَلَى  ذاتِ   الحوافِرِ     والسَّنَامِ

مخاضٌ   مَا   لمولِدِهِ     رَضاعٌ    
   وتَرْحَالٌ   أَمَرُّ    من      الفِطَامِ

وعامُ    مُقامِنا    عامٌ      كيومٍ    
   ويومُ    رَحيلِنا    يومٌ      كعامِ

               والشاعر الأمازيغي  الاصل  ابن  دراج  القسطلي  ليس  من شعراء  عصر الخلافة  ولا   من شعراء عصر الطوائف ، بل  من شعراء  الفترة  الفاصلة بين  هذين العصرين، وقد قضى بقرطبة حوالي اثنتين وعشرين  سنة تعد  من أزهى أيام عمره، وبعد ها حاق  به  الدمار اذ  احتد مت نار الفتنة  داخلها  واشتد  طوق الحصار حول  جنباتها، قرر ابن الدراج  مغادرتها ، مخلفا وراءه  آنسات الديار تنهبها  الحمى  و موحشات  الطلول  يهيج  فيها زفير الرياح  :

بَقاءُ   الخلائقِ   رَهْنُ     الفَناءِ    
   وقَصْرُ  التَّدانِي  وَشيكُ  التَّنائي

هلِ المُلكُ  يَملِكُ  ريبَ    المَنونِ   
    أَمِ العِزُّ يَصْرِفُ صَرْفَ القضاءِ

هُوَ الْمَوْتُ يصدَعُ شَمْلَ   الجميع   
    وَيَكسو  الرُّبوعَ  ثيابَ     العفاءِ

فما فِي  العويل  لَهُ  من    كفِيءٍ  
     وَلا فِي  الدُّموع  لَهُ  من  شِفاءِ

فَهيهاتَ   فِيهِ   غَناءُ      الزفيرِ  
     وَهيهاتَ  مِنهُ  انتصَارُ     البُكاءِ

وأَنَّى    يُدافَعُ    سُقمٌ       بسُقمٍ   
    وَكَيْفَ    يُعالَجُ    داءٌ      بداءِ

فَتلكَ   مآقي    جُفونٍ      رِواءٍ    
   مُفَجَّرَةٍ   من    قلوبٍ      ظِماءِ

فلا  صدرَ  إِلّا   حريقٌ     بنارٍ   
    ولا  جَفنَ   إِلّا   غَريقٌ     بماءِ

      توفي الشاعر ابن دراج القسطلي في  سرسقطة  سنة \421 هـجرية - 1030 ميلادية .
           ابن دراج  شاعر فذ  وكاتب مجيد  وفي  ذروة  إبداعه الشعري عندما  اعتمد  فن المعارضة  الشعرية، وكان هذا  الفن  وسيلته الأبرز لتأكيد هويته الشعرية الفذة القادرة على اللحاق بركب فحول الشعراء المشارقة من امثال  ابي تمام  والمتنبي .  وكان امرا هاما  في تكوين إبداعه  الشعري، مركزاً  مهارته  في  المزاوجة  بين الاسلوب  القديم  والجديد على صعيد البناء الشكلي والتصويري وفق مقتضيات منهجه الشعري الجديد.  ومن اهم  الفنون الشعرية التي  اشتهر فيها  المدح  وعنده قصائد المدح تحمل في طياتها  اغلب الفنون الشعرية  ففها الغزل وفيها  الوصف  اما  اسلوبه  فيضاهي اسلوب  المتنبي في المشرق .

         وفي غمرة حياة  ابن دراج المترفة  امر المنصور بن أبي عامر الشاعر ابن دراج  أن يعارض قصيدة ( أبي نواس  ابن هانئ  الحكمي ) التي مدح  بها  الخطيب  بن عبد الحميد صاحب  الخراج  بمصر و التي  مطلعها :

 أجارة   بيتـينـا  أبـوك   غـيور
                                          وميسور ما  يرجى لديك عسير

     فعارضها بقصيدة  طويلة  بليغة  نقتطع منها  هذه الابيات لتكون خاتمة البحث  :

ألم تعلمي أن الثواء هو التوى
وأن بيوت العاجزين قـبـور

تخوفني طول السفـار، وإنـه
لتقبيل كف العامري سـفـير

دعيني أرد ماء المفاوز آجنـاً
إلى حيث ماء المكرمات نمير

فإن خطيرات المهالك ضمـن
لراكبها أن الجزاء خـطـير

 ولما تدانت لـلـوداع وقـد هـفـا
بصـبـري مـنـهـا أنة وزفـير

تناشدني عهد الـمـودة والـهـوى
وفي المهد مبغوم النداء صـغـير

عيي بمرجوع الخطاب ولـحـظـه
بموقع أهواء النـفـوس خـبـير

تبوأ ممنوع الـقـلـوب ومـهـدت
له أذرع مـحـفـوفة ونـحـور

فكل مفـداة الـتـرائب مـرضـع
وكل محياة الـمـحـاسـن ظـير

عصيت شفيع النفس فيه وقـادنـي
رواح لتدآب الـسـرى وبـكـور

وطار جناح البين بي وهفت بـهـا
جوانح من ذعر الفـراق تـطـير

لئن ودعت مني غـيوراً فـإنـنـي
الى عزمتي من شجوها لـغـيور

ولو شاهدتني والهواجر تلـتـظـي
علي ورقراق الـسـراب يمـور

أسلط حر الهـاجـرات إذا سـطـا
على حر وجهي والأصيل هجـير

وأستنشق النكبـاء وهـي لـوافـح
وأستوطىء الرمضاء وهي تفـور

وللموت في عين الجـبـان تـلـون
وللذعر في سمع الجريء صفـير

لبان لها أني مـن الـبـين جـازع
وأني على مضى الخطوب صبـور

أمير على غول التـنـائف مـالـه
إذا ريع إلا الـمـشـرفـي وزير

ولو بصرت بي والسرى جل عزمتي
وجرسي لجنان الـفـلاة سـمـير

وأعتسف الموماة في غسق الدجـى
وللأسد في غـيل الـغـياض زئير

وقد حومت زهر النجوم كـأنـهـا
كواكب في خضر الحـدائق حـور

ودارت نجوم القطب حتى كأنـهـا
كؤوس مها والـى بـهـن مـدير

وقد خيلت طرق المـجـرة انـهـا
على مفرق الليل البـهـيم قـتـير

وثاقب عزمي والـظـلام مـروع
وقد غضن أجفان النجـوم فـتـور

لقد أيقنت أن المنى طوع همتي
وأني بعطف العامري جـدير





**********************************************












                 ابن شهيد الاندلسي




        هو أبو عامر أحمد بن عبد الملك بن احمد بن عبدالملك  بن عمر  بن محمد  بن عيسى بن شُهيد  الاشجعي  .

 كان ابوه  عبد  الملك  وزيرا  للخليفة  هشام  المؤيد  بالله   ومن ندماء الحاجب المنصور وجده احمد بن  عبد الملك  من قائدا  لدى الخليفة عبد الرحمن الناصر  واول من كني بذي الوزارتين  في الاندلس  وجده عيسى بن شهيد  كان حاجبا  للامير عبد الرحمن بن الحكم   وكان جده شُهيد بن عيسى أول الداخلين من أسرته  إلى الأندلس في عهد عبد الرحمن الداخل
            
        ولد أبو عامر أحمد  بن عبد الملك  ب (  قرطبة ) عام \382 هجرية- 992 ميلادية  من أسرة  قرطبية  مرموقة  كان أفرادها يتولون   المناصب المهمة في الدولة الأموية  في الاندلس. وفي قرطبة
 ترعرع  في حياة  منعمة  مرفهة  نظراً لمكانة والده، بالإضافة لرعاية المنصور وتدليله له .

        فهو من  بيت  أدب ومجد ، كان  جده  وزير عبدالرحمن الناصر وأديباً من أكبر أدباء عصره   وورث عنه حفيده  أدبه كما ورث عنه صلته الحسنة بالأمويين  وكان للتدليل الكثير والترف البالغ  والنعمة الموفورة أثر كبير في نشأته فهو لم يأخذ بجد إلى التعليم ، ولم يحمل بصرامة على الدرس ولم يقبل كثيراً على ما كان يقبل عليه معاصروه
 من علوم  ودراسات، من العلوم الدينية واللغوية ، وإنما أقبل على ما يلائم  ترفه  وحياته المرفعة ، ويناسب طبعه ومواهبه ،لذا  أقبل في طفولته وصباه  على الأدب ، يتزود من قديمه وحديثه ، ومن شعره ونثره ، ويطيل النظرفي شعر ونثر الجاهليين  والإسلاميين والمشارقة والمغاربة  وحفظ  من ذلك  الكثير واختزن من المعاني والأفكار والصور والأساليب ما شحذ ملكته ، وأنطق لسانه ، وأجرى قلمه منذ حداثته  

    و ظل ابن شهيد في شبابه  ايضا  ينعم بالحياة المرفهة في ظل رعاية ملوك وأمراء الدولة العامرية، حتى بعد أن قام والده بالزهد  في الدنيا  ودعا  أولاده  الى حياة  التقشف، ثم  انتقل ابن شهيد من رعاية المنصور ليحظى  برعاية المظفر ولي العهد الذي ألبسه الحرير وانعم عليه بالمال والجاه ، وفي عهد المظفر ارتقى ابن الشهيد  في المناصب حتى صارا وزيرا في عهد المظفر  ومن بعد المظفر اتصل بأخيه عبد الرحمن الناصر.  يقول في علاقته مع الوزير ابي القاسم  :

   غير أني مع الوزير أبي   القاسم 
                                               حزب  محض  من     الأحزاب

   التقي   النقي    كهلا    وطفلا    
                                               فارس الجيش راهب  المحراب

    بدأ يقول الشعر في مرحلة مبكرة ، ويراسل  المتقدمين عليه سناً وفناً بشعره مستغلا منزلة والده  ومكانة أسرته . وسرعان ما أشتهر أمره كأديب  وشاعر  فكان لا  يقتصر على قول الشعر وإنما يزاول  كتابة  النثر ويتعرض لبعض قضايا النقد أيضاً  ويقول واصفا دلاله وحياته المترفة :

ومنفر     للنوم     مسكنه       إذا  
     نام  المملك   بين   أثناء     الثياب

يسري إلى  الأجسام  يهتك    عدوة  
     عن كل جسم صيغ بالنعمى حجاب

ويعض  أرداف   الحسان     وماله   
    كف ولكن فوه من أعدى    الحراب

متحكم   في   كل   جسم      ناعم    
   متدلل  ما   بين   ألحاظ   الكعاب

فإذا  هممت   بزجره   ولى     ولا   
    يثنيه   عما   قد   تعوده     طلاب

وترى  مواضع  عضه    مخضوبة    
   بدم القلوب  وما  تعاوره    خضاب

       نظراً لمكانته  الأدبية  والاجتماعية التي  حظي  بها  ابن شهيد عند  الملوك والأمراء كثر حاسدوه والحاقدون عليه والذين تنكروا  له  فبذلوا  كل  جهودهم  للانتقاص و من شعره  وأدبـه  وسعوا للوقيعة بينه وبين أمراء الدولة  حتى تمكنوا  من الايقاع به،  وزج  به  في السجن  في فترة حكم الحموديين  وعاني الكثير من الظلم وأفرج عنه بعد ان  استعطف  المعتلي بن حمدود قائلا:

إلى المُعتلي عالَيتُ هَمَّي طَالِباً
                                        لِــكَــرَّتِـه إنَّ الــكَــريـمَ    يعــودُ

هُـمـامٌ أَراه جُــودُه سُـبُل    الـعُلا
                                        وَعَـلَّمَهُ الإِحـسانَ كَـيفَ    يَـسودُ

نَـفَى الـذَمّ عَـنهُ أن طـي بـرُوده
                                        عَفافٌ  عَلَى سِن  الشَّباب  وجودُ

    ويدل ما روي عنه من آثار أن نثره كان اكثرمن شعره ويقول في رثاء حسان بن مالك وهو أحد أئمة اللغة والأدب:

أَفــــي كُـــلِّ عـــامٍ مَــصْـرَعٌ   لـعَـظِـيم
أَصـــابَ الـمَـنَـايا حــادِثِـي    وقَـدِيـمـي

هَــوَى قَـمَـرا قَـيْسِ بْـن عَـيْلانَ   آنِـفاً
وأَوْحَـــشَ مِــن كَـلْـبٍ مَـكَـان    زَعِـيـمِ

فَـكَـيْفَ لِـقَـائِي الـحـادِثَاتِ إِذا   سَـطَـتْ
وقـــد فُـــلَّ سَـيْـفِي مـنـهُمُ     وعَـزِيـمِي

وكَيْفَ اهْتِدائي في الخُطُوبِ إِذا دَجَت
وقــد فَـقَـدَتْ عَـيْـنَايَ ضَــوْءَ نُـجُومِي

مَــضَـى الـسَّـلَفُ الـوَضَّـاحُ إِلا   بَـقِـيّةً
كـــغُــرّةِ مُــسْــوَدِّ الـقَـمِـيـصِ بَــهـيـمِ

        أصيب ابن شهيد بالفالج وقيل بالنقرس وظل يعاني منه حيناً حتى وافاه الاجل.

         توفي  بقرطبة  سنة \ 426  هجرية  -  1035 ميلادية
   ففجع الناس بموته حتى قيل  انه  لم  يشهد على  قبر أحد  ما شهد على  قبر ابن شهيد  من البكاء  والعويل . ورثاه عدد من  الشعراء

      كان  مثقفاً  ثقافة  واسعة  بمعارف عصره ، فقد ذكر في إحدى رسائله أنه درس ضروب العلم المختلفة من أدب وخبر وفقه وطب وصنعة وحكمة . وعُرف ببلاغته  وله شعر  جيد  يجدّ  فيه ويهزل  وإن  كان  يغلب على شعره الهزل على أن الجانب الذي تميز به هو الأدب فقد كان شاعراً كبيراً كما  كان  كاتباً  متمكنا ،فقد قال الشعر في جل فنونه  في المدح والوصف والرثاء والغزل  وفيه يقول :

شَجتْهُ  مغَانٍ   مِن   سُلَيْمى   وأَدْؤرُ

وأُخْرى   اعْتَلَقْنَا   دُونَهُنَّ      ودُونَها   
    قُصُورٌ   وحُجّاب   ووالٍ      ومعْشَرُ

يُزَيِّنُها     ماءُ     النَّعيمِ        وحفَّها    
   مِن  العيْشِ  فَيْنَانُ  الأَراكَةِ    أَخْضَرُ

إِذا  رامهَا  ذُو  حاجة  صدَّ     وجْهَهُ     
  ظُبا   الباتِراتِ   والوشِيجُ     المُكَسَّرُ

ومِن قُبّةٍ  لا  يُدْرِكُ  الطَّرْفُ  رأَسها  
     تَزِلُّ   بها   رِيحُ    الصَّبا      فَتَحدَّرُ

إِذا زاحمتْ  منها  المخَارِم    صوَّبتْ    
   هُويّا على  بُعْدِ  المدى  وهْي    تَجْأَرُ

تَكَلَّفْتُهَا   واللَّيْلُ   قد   جاشَ     بحْرُهُ   
    وقد    جعلَتْ     أَمْواجُهُ       تَتَكَسَّرُ

ومِن تَحْتِ حِضْني أَبْيضٌ ذُو سَفَاسِقٍ   
    وفي الكَفِّ مِن  عسّالةِ  الخَطِّ    أَسْمرُ

هُما صاحِباي  مِن  لَدُن  كُنْتُ    يافِعاً    
   مُقِيلانِ  مِن  جدِّ  الفَتَى  حين   يَعْثُرُ

فذا جَدْوَلٌ في الغِمْدِ تُسْقَى  به    المُنَى   
    وذا غُصُنٌ  في  الكَفِّ  يُجْنَى    فيُثْمِرُ

إِلى بَيْتِ لَيْلى وهو فَرْد بذي    الغَضا     
  يضِيءُ   لعَيْنِ   المُسْتَهَامِ      ويزْهرُ

فبتْنَا   على   ضمٍّ   لفَرْطِ     اشْتِياقِنَا    
   تكادُ      له      أَكْبَادُنَا         تَتَفَطَّرُ

ودَوِّيّةٌ      مِن      فِتْنَةٍ        مُدْلَهِمّةٍ    
   دَرِيسِ   الصَّوَى   مَعْرُوفُهَا     مُتَنَكِّرُ


 قال ( أبو حيان )عنه :

    (كان أبو عامر بن شُهيد يبلغ المعنى ولا يطيل سَفَر الكلام ، وإذا تأملته ولَسَنه ، وكيف يجر في البلاغة رسنه ، قلت : عبدالحميد في أوانه ، والجاحظ في زمانه .... وكان في تنميق الهزل والنادرة الحارة أقدر منه على سائر ذلك ... وله رسائل كثيرة في أنواع التعريض والأهزال ، قصار وطوال ، برز فيها شأوه ، وبقَّاها في الناس باقية بعده )

ويقول صاحب المطمح فيه :
  ( عالم بأقسام اللغة ومعانيها ، حائز قصب السبق فيها ، لا يشبهه أحد  من أهل زمانه ، ولا ينسق ما  نسق  من در البيان وجمانه  توغل في  شعاب البلاغة وطرقها ، وأخذ على متعاطيها ما بين  مغربها ومشرقها ، لا يقاومه عمرو بن بحر ، ولا تراه يغترف إلا من بحر .)

   اما مؤلفاته:    فقد تفرق شعر ابن شهيد ولم يصلنا منه سوى القليل والذي تفرق في  بعض كتب الأدب مثل  يتيمة الدهر للثعالبي، ووفيات الأعيان لأبن خلكان اما كتبه الاخرى  فمنها :

1- رسالة التوابع والزوابع :  والتوابع قصد بهم الجن والزوابع هم  الشياطين   وسماها بهذا الاسم لأنه بناها على شيطان تراءى له في وقت أُرتج عليه وهو ينظم شعر فأجازه  ولما تعارفا طلب إليه ابن شُهيد أن يلقي به شياطين الشعراء والكتاب في الزمن الغابر فأجاب طلبه (؟) . والرسالة تفيض بروح الفكاهة ولا شك أن هذا الجانب يكسبها خفة ورشاقة . وقد وجه رسالته لشخص اسماه بأبي بكر

 

 2- كشف الدك وأثار الشك،  

3- حانوت العطار،


واختم بحثي بهذه القصيدة الرائعة:


أبرق بدا أم لمع أبيض قاصل
ورجع شدا أم رجع اشقر صاهل

الا إنها حرب جنيت بلحظة
إلى عرب يوم الكثيب عقائل

هوى تغلبي غالب القلب فانطوى
على كمد من لوعة القلب داخل

ردي تعلمي بالخيل ما قرب النوى
جيادك بالثرثار يا ابنة وائل

جزينا بيوم المرج آخر مثله
وغصنا سقينا ناب أسمر عاسل

تردد فيها البرق حتى حسبته
يشير إلى نجم الربى بالأنامل

ربى نسجت أيدي الغمام للبسها
غلائل صفرا فوق بيض غلائل

سهرت بها أرعى النجوم وأنجما
طوالع للراعين غير أوافل

وقد فغرت فاها بها كل زهرة
إلى كل ضرع للغمامة حافل

ومرت جيوش المزن رهوا كأنها
عساكر زنج مذهبات المناصل

وحلقت الخضراء في غر شهبها
كلجة بحر كللت باليعالل

تخال بها زهر الكواكب نرجسا
على شط واد للمجرة سائل

وتلمح من جوزائها في غروبها
تساقط عرش واهن الدعم مائل

وتحسب صقرا واقعا دبرانها
بعش الثريا فوق حمر الحواصل

وبدر الدجى فيها غديرا وحوله
نجوم كطلعات الحمام النواهل

كأن الدجى همي ودمعي نجومه
تحدر إشفاقا لدهر الأراذل

هوت أنجم العلياء إلا أقلها
وغبن بما يحظى به كل عاقل

وأصبحت في خلف إذا ما لمحتهم
تبينت أن الجهل إحدى الفضائل

وما طاب في هذي البرية آخر
إذا هو لم ينجد بطيب الأوائل

أرى حمرا فوق الصواهل جمة
فأبكي بعيني ذل تلك الصواهل

وربت كتاب إذا قيل زوروا
بكت من تأنيهم صدور الرسائل

وناقل فقه لم ير الله قلبه
يظن بأن الدين حفظ المسائل

وحامل رمح راح فوق مضائه
به كاعبا في الحي ذات مغازل

حبوا بالمنى دوني وغودرت دونهم
أرود الأماني في رياض الأباطل

وما هي إلا همة أشجعية
ونفس أبت لي من طلاب الرذائل

وفهم لو البرجيس جئت بجده
إذا لتلقاني بنحس المقاتل

وكيف ارتضائي دارة الجهل منزلا
إذا كانت الجوزاء بعض منازلي

وصبري على محض الأذى من أسافل
ومجدي حسامي والسيادة ذابلي

ولما طما بحر البيان بفكرتي
وأغرق قرن الشمس بعض جداولي

زففت إلى خير الورى كل حرة
من المدح لم تخمل برعي الخمائل

وما رمتها حتى حططت رحالها
على ملك منهم أغر حلاحل

وكدت لفضل القول أبلغ ساكتا
وإن ساء حسادي مدى كل قائل




 ****************************











الجزار السرقسطي

أبو بكر يحيى بن محمد بن الجزار السرقسطي.
 كان أبوه فلاحاً مغموراً فقير الحال كما في الأخبار التي أوردها عنه وعن ابيه  ( ابن بسام ) مقترنة بشعر الجزار.
  لقب بالجزار تارة وأخرى بابن الجزار والراجح أن اللقب له وليس لأبيه حيث  كانت مهنته  الجزارة  كان  يبيع اللحم في دكان له  فانتسب لمهنته . ويقول عن مهنته :
تَعيب  عَليَّ   مَألوف   القَصابة    
   وَمَن لَم يَدرِ قَدرَ  الشَيء    عابَه
وَلَو  أَحكَمت  مِنها  بَعض     فَنٍ    
   لَما  استبدلت   مِنها     بالحجابة
لعمرك  لَو  نَظَرت  إِليَّ     فيها   
    وَحَولي مِن بَني  كَلبٍ    عصابه
وَلَو تَدري  بِها  كَلفى    وَوَجدي   
    عَلمت  عَلام  تَحتملُ     الصَبابة
لَقَد   شهدت   لَنا   كلب     وهرٌ  
     بِأَن   المَجد   قَد   حزنا   لبابه
إِذا  طلع  الوَليد   لَنا     رَضيعاً   
    رَأَيت  بِوَجهِهِ   سيما     النَجابه
وَإِن  بَلَغَ   الفِطامَ   فَذاكَ   لَيث     
  هَزبرٌ   كاسر   للحرب      نابه
 و تعلقت نفسه في قول الشعر  فبرع فيه وقال في مدح  ملوك بني هود في الاندلس  ووزرائهم  فاجاد  ومن هنا  نحدد انه عاش في القرن الخامس الهجري  لان بني هود حكموا بين  41 – 450 هجرية 
فقال في المدح:
أَبا  الفَضل  لا  ترتب   بِفضلك     أَنني  
     حَفَزتك  وَالمُضطَر  يُعذر  في     الحَفز
إِذا    كانَ    للمرء     التَقَدم       رُتبَةً
       وَلا   بُدَ   مِنهُ   فَالتَأخُرُ   عَن     عَجز
وَلا   بُدَ   مِن   هَز    الكَريم      لِأَنَّني 
      رَأَيت الحسام العَضب أَمضى لَدى الهَز
وَلَو   كانَ   يَستَغني   الكَريم      بِطَبعه  
     عَن الهز لاستَغنى  الجَواد  عَن    الهَمز
     ويصور الشاعر الدنيا وقد قلبت له ظهر المجن فيراها خداعة متلونه لذلك يجاريها ويحتال عليها فيقول:

يا مجهد النَفس في نيل المُنى   طَمَعاً   
    الجَدُّ يَجديك  لَيسَ  المال  يا    رَجُل
إِني     تَلونت     للدُنيا        تَلونها     
  وَاختلتُ دَهري فَما  أَجدتني    الحيل
وَلَيسَ يَحظى  بِسَعد  المُشتَري  أَبَداً   
    مَن لَيسَ  مُنتَقِلاً  عَن  بُرجِهِ    زحل
وَلا   تُنال   بِغَير    الجَد      مَأربةٌ  
     لا يَقطَع السَيف ما لا  يَسبُُ    الأَجَل
في قصَتي  عَجَبٌ  فَاِسمَع  إِليّ  فَما 
      أَتَت بِمثل  حَديثي  الأَعصر    الأَول
رَأَيت قَوماً بِنَظم الشعر  قَد  وَصَلوا   
    إِلى المُنى  وَأُنيلوا  فَوقَ  ما    سأَلوا
فَقُلت   مالي   لَم   أَسلك      سَبيلهم   
    أَلَيسَ بي في القَوافي يُضرَب    المَثَل
لَو أَن نَظم  غَريب  الشعر    مَعرَكَةٌ  
     ما كانَ غَيريَ  فيهِ  الفارس  البَطَل
كَم  بِالقَصابة  لا  أَنفك  في     سَغبٍ 
      وَفي  المَدائح  عَنها   لِلفَتى     حِول
وَسوّلت  لي  نَفسي  أَن   أَقو     بِها  
     وَطشتُ وَالطَيشُ مَقرونٌ  بِهِ    الزَلل
حَتّى إِذا  حكتُ  أَثواب  المَديح    إِذا  
     بِجودُ   لابِسِها   قَولٌ   وَلا      عَمَل
فَقُلتُ  وَاليَأس  مستولٍ  عَلى    أَملي  
     ما كُلُ  ذي  أَمَلٍ  يَصفو  لَهُ    الأَمل
لَما  بَدا  لي   أَن   الشعر     مسغبةٌ  
      وَحَظُّ   ناظمه   الحرمان     وَالبُخل
عَدلت عَنهُ وَقُلت المَوت  أَيسَر  مَن     
  تَسآل قَومٍ إِذا  ما  اِستُمنِحوا    بخلوا
حَسبي القَصابة  لا  أَبغي  بِها    بَدَلاً   
    مِن قر  بِالشَيء  عَيناً  عزهُ    البَدل
     واشتهر في فن التوشيح   وكانت له فيه شهرة واسعة  اذ انها من النمط العالي  الذي  يجمع بين ثراء الموسيقى  وبساطة التعبير  وسلاسة السبك  وحيوية الصورالشعرية  حتى  تبدو  وكانها اغان فلكلورية  مفعمة  البحيوية والسذاجة
 يقول في احدى موشحاته  :
 اما  والهوى  اني  مدنف
  بحب  رشأ  فلا   ينصف
اطاوعه   وهو  أي مخلف
 وواعدني السقم حتى امنهك      فؤادي فيا ويحنا قد هلك
 يقول  لسان الدين بن الخطيبي فيه :
(أفصح عن السحر في مقاله، واجتلى كالسيف غب صقاله، ولد واخترع، وفي كلتا الحالتين برع، وله شعر أعرب عن طبعه، بجودة صنعه، وربما نزل، عن الجد فهزل، وترك الرامح أعزل، مع طبع في كل ذلك فائق، بالمعنى المخترع واللفظ الرائق، حداه إلى ذلك، وعرفه بما هنالك، طبع منقاد، وذكاء وقاد، عشا عن العلم بطبعه، وقرع غرب نظرائه بنبعه، فزاد عليهم وشف، واستقصى الحقائق واستشف).

ويح المستهام ... صار الجسم فيا بأيدي السقامْ
لم يبق الهوى ... من جسمي سوى هباء هوا
بطيف المنام ...  فأعذر الشجيا    وخلّ الملام
وهم بافتضاح ... في الغيد الملاح وقم لاصطباح
بكأس المدام ... ثم  أشرب   هنيا  واسق الندام
لنفسي التي .. .   قلبي  صلّت  فعن   ضلتي
لا أسلو الغرام ... ما لاح الثريا وغنّى الحمام
فتاة كعاب ... نعيم الشباب عليها مذاب
واختم البحث في هذه القصيدة الرائعة من شعره:

المَرء  تَحتَ   تَصَرف     الأَقدار  
                          لا  يَدفَع  المَحذور  طولُ     حِذار
وَالناس  أَطوار   وَشَتى     سَعيَهُم   
    وَالكُل   بَينَ   مُدارئ      وَمُداري
وَالغَدر  مِن  شيم  الزَمان    وَقَلما    
   يُرجى   وَفاء   الخائن      الغَدار
لَم   يَحلُ   إِلا    أَعقبت      أَيامه   
    مِن    لذة    الاحلاء      بِالامرار
فَصَفاؤه    كَدرٌ    وَحُلو      مَذاقه   
    مُرٌ  وَجرح   يَديه   غَير     جَبار
وَمِن  المحال  مَرامُ  نقل    طباعه    
   لا يَستَحيلُ  القطرُ  صَفوَ    نُضار
وَالمُبتَغي   مِنهُ   الوَفاء     كَطالِبٍ    
   ماءاً  قراحاً  في   سَراب     قَفار
يا  مَن  يَفر  مِن  القَضاء    بِنَفسه    
   هَيهات    مِن    لمقيدٍ       بِغرار
تَبغى النَجاة لَها  مِن  الدُنيا    وَهَل    
   يَنجو قَنيصٌ مِن مخالب    ضاري
سر حَيث شئت وَكَيفَ شئت فَإِنَّما    
   تَطوي  المَراحلَ  في  يَد  الأَقدار
أنفر    مَذعوراً    كَأَنكَ       خالِدٌ    
   وَكَأن  ثَوب  العُمر  غَيرُ     مُعار
وَتُواصلُ الأَمر  البَعيد  كَأن    عم   
    رك  نامَ  عَنهُ   قاطعُ     الأَعمال
مَن  فَرَ  مِن  قَدَرٍ  فَلَيسَ     فِراره  
     إِلّا   عَلى   قَدر   عَلَيهِ     جاري
أَزَمعت  حجاً  دونَهُ  لُجَجٌ    طمت  
     وَتَرَكت  حجّك  عِندَ  باب    الدار
وَجَعَلت  سَعيك  ظاهِراً  لِلّه   كَي   
    يَخفى  وَهَل  يَخفى  ضِياء    نَهار
وَيَئست مِن  فَرَحٍ  وَخَير    عاجل  
     كَالممتري   في   قُدرة      الجَبار
فَلَئن  حَجَجتَ   فلابتغاء     سَلامَةٍ   
    تُنجيكَ    لا     للواحد     القَهار
هَيهات سرك عِندَ مَن  لا    يَختَفي 
      عَن  علمه  شَيء  مِن     الأَسرار
لا  أَبتغي  بَعد  المُواطن     عيشَةً   
    تركُ  المُواطن  محنة     الأَحرار
وَالبَحر   أَصعَبُ   ميتةً     لغريقه   
    مِن    ميته    بِعَوامل       وَشفار
وَأَحق  مَن  نالَ  الشَهادة    مَقصد 
      بالمشرفية     وَالقَنا        الخطار
أَو لَيسَ أَفضَلَ أَن أَموت    مُجاهِداً  
     من أَن أَموت  لقىً  غَريقَ    بحار
لا  تَيأسن  وَإِن  تَصعبت   المُنى     
  فالصَعبُ  قَد  يَرتاضُ  بَعدَ    نِفار
قَد  تصغر  الأَشياء  وَهِيَ  كَبيرة  
     وَتَهون  وَهِيَ   عَظيمةُ     المقدار
ما كُل ما  يُخشى  وَيُرجى    واقِعٌ   
    حالَ القَضا بَينَ السري   وَالساري
قَد يُفلت المقدام مِن شرك    الوَغى  
     وَتَفيظ    فيهِ    مُهجة       الفَرار
كَم    آملٍ    أَملاً    قَريباً    نيله  
     قَطعَ  الحِمام  بِهِ  عَن     الأَوطار
ما  كُلُ  ذي  أَمل   يَنال     مُراده  
     غَلبَ   القَضاءُ   إِرادة     المُختار
قَد  خَطَت  الأَقلام  ما  هُوَ    كائِنٌ   
    وَجَرى بِما سَبَق القَضاءُ   الجاري
وَاللَه   يَحكُم   لا   مرد      لِحُكمه  
     وَمِن المَحال  دِفاعُ  حُكم    الباري
لَيسَ  النَعيم  وَلا   الشَقاء     بِدائمٍ  
     لا   بُدَ    لِلاقبال    مِن      ادبار
الصَبر أَجمَل في  الأمور    عَواقِباً   
    لا   خَيرَ   في   مُتخوف   خوّار
سلِّم إِلى  الأَقدار  أَمرك    تَسترح    
   ما   كُلُ   مَطلوب   يُنال      بثار
وَأرج الأُمور إِذا  تَناهى    ضيقها    
   إِن    التَناهي    أَول      الاقصار
كَم مِن  مخوفٍ  لا  قَرارَ  وَراءه  
     أَفضى  إِلى  أَمنٍ  وَحُسن     قَرار

*******************






ابن حزم  الاندلسي




        هو أبو محمد علي بن أحمد  بن سعيد بن حزم بن غالب بن صالح بن خلف بن  معدان  بن سفيان  بن يزيد الأندلسي القرطبي اليزيدي  مولى يزيد بن معاوية  بن  أبي سفيان بن حرب الأموي العدناني العربي الاصيل.

       ولد ب(قرطبة )في اليوم الثلاثين من رمضان سنة\ 384 هجرية – السابع  من نوفمبر (تشرين الثاني ) سنة\ 994 ميلادية .

        عاش حياته الأولى في كنف ابيه و صحبة أخيه أبى بكر، الذي يكبره بخمس سنوات، في قصر أبيه أحد وزراء المنصور بن أبي عامر وابنه المظفر من بعده. وكانت تربيته في تلك الفترة على أيدي جواري القصر الذي كان مقاما في الشارع بجوار   النهر الصغير على الدرب المتصل بقصر الزاهرة، والملاصق لدار  الخليفة  المنصور بن أبي عامر        و كان والد ه يحضى بمكانة عالية لدى المنصور بن أبي عامر حتى جاوره في السكن.

  ولما خرج عبد الرحمن إلى الأندلس خرج معه خلف بن معدان وقد بدأت هذه الأسرة تحتل مكانها الرفيع كواحدة من افاضل العائلات بالأندلس في عهد الحكم المستنصر، ونجحت في امتلاك قرية بأسرها (منت ليشم ) ولعل مدى ذكاء هذه الاسرة الذي انعكس بدوره على أحمد بن سعيد وولده ابن حزم من بعده اثر كبير .

        يعتبر أحمد بن سعيد أحد مشاهير هذه الأسرة  ومؤسس ملكها  بعقله الراجح  وخلاله الفاضلة  ودهائه  الواسع  ومعرفته  الكثيرة ورجولته  الحازمة وعمق ولائه  لامرائه وخلفائه من البيت الاموي  فلما  اصبح  المنصور بن ابي عامر خليفة استوزره  واعتمد عليه  وبلغ من شدة ثقته به أنه كان يستخلفه على المملكة أوقات غيابه عنها، وصير خاتمه في يده .

      وكان لأحمد بن سعيد مجلس يحضره العلماء والشعراء، مثل أبى عمر بن حبرون، وخلف بن رضا   وكان له باع طويل في الشعر ومشاركة قوية في البلاغة والأدب حتى إنه ليتعجب ممن يلحن في مخاطبة أو يكتب لفظة قلقة في مكاتبة  فكان لهذا أثره البالغ على ولده
ابن حزم  في تمكنه من اللغة والشعر واهتمامه و حتى أن بلاغته  كان
لها من التأثير االبالغ على مجامع القلوب وتنفذ إلى أعماق النفوس في أسلوب سهل ممتنع رقيق يخلو من الاستطرادات ويتسم بطول النفس وجمال النكته وخفة الروح .

        سكن ابن  حزم  وأبوه ( قرطبة ) ونالا  فِيهَا  حظا واسعا وجاهاً عريضاً  فكان أبوه أحمد بن حزم من وزراء الحاجب المنصور بن أبي عامر  من أعظم حكام الأندلس، فارتاح باله من كد العيش والسعي وراء الرزق، وتفرغ للدراسة وتحصيل العلوم والفنون، فكتب طوق الحمامة في الخامسة والعشرين من عمره. وقد رزق ذكاءً مفرطًا وذهنًا سيالاً. وقد ورث عن أبيه مكتبة زاخرة بالنفائس والكتب الثمينة  و اشتغل  هو في شبابه بالوزارة في عهد (المظفر بن المنصور العامري) ثم ما لبث أن أعرض عن الرياسة وتفرغ للعلم وتحصيله.

      ثم   استوزره المرتضى في (بلنسية) ، ولما هزم  المرتضى  سنة \ 409 هجرية  وقع ابن حزم في الأسر  ثم أطلق سراحه من الأسر، فعاد إلى قرطبة  ثم ولي الوزارة لصديقه ( عبد الرحمن ) المستظهر في رمضان سنة \412  هجريه، الا انه لم يبق في وزارته هذه الا  شهرا ونصف، فقد قتل المستظهر في ذي الحجة من السنة نفسها  وسجن ابن حزم  وثم  عفي عنه.

   ثم تولى الوزارة أيام هشام المعتد منذ سنة \ 418 هجرية   وحتى سنة \422  هجرية.

          ابن حزم  احد  اساطين  العربية واساتيذهتا  مجتهد  مطلق، وإمام حافظ، واديب بارع  وكاتب مجيد وشاعر ملهم . ومؤرخ حاذق .  اعتمد  ابن حزم ما يعرف عادة  بالمذهب الظاهري وهو مذهب يرفض القياس الفقهي الذي يعتمده الفقه الإسلامي التقليدي  وينادي بوجوب وجود دليل شرعي واضح من القرآن أو من السنة لتثبيت حكم ما، لكن هذه النظرة الاختزالية لا توفي ابن حزم حقه فالكثير من الباحثين يشيرون إلى أنه كان صاحب مشروع كامل لإعادة تأسيس الفكر الإسلامي من فقه وأصول فقه . وكان يدعو الى التمسك بالكتاب والسنة وإجماع الصحابة ورفض ما عدا ذلك في دين الله، فلا يقبل القياس والاستحسان  والمصالح المرسلة التي  يعتبرها  محض الظن. يمكن أن  نقلّص من حدّة الخلاف  بينه  وبين الجمهور  حول مفهوم العلة وحجيتها، إذا علمنا أن كثيرًا من الخلاف قد يكون راجعا إلى أسباب لفظية  أو اصطلاحية وهو  ما أشار إليه ابن حزم بقوله:
  يقول  ابن حزم :

        (والأصل في كل بلاء وعماء وتخليط  وفساد، اختلاط الأسماء، ووقوع اسم واحد على معاني كثيرة، فيخبر المخبر بذلك الاسم، وهو يريد أحد المعاني التي تحته  فيحمله السامع على غير ذلك المعنى الذي أراد المخبر، فيقع البلاء والإشكال )      
.
      وقد تعرض في  زمن  المعتضد بن عباد أمير ( اشبيلية ) للعقوبة  جراء  صدقه وغزير علمه الواسع  ومناظراته  للعلماء  فاغروا  هؤلاء  المعتضد حاكم اشبيلية  فاصدر قراراً بهدم دوره ومصادرة أمواله وحرق كتبه، وفرض عليه ألاّ يغادر بلدة أجداده (منت ليشم )من ناحية لبلة فبقي  في الاقامة الجبرية حتى وفاته . فتالم كثيرا  واثرذلك  في نفسيته العالية الطموحة  وخاصة حرق كتبه ورسائله الكثيرة في كل علم     .
 وفي ذلك يقول:

إن تحرقوا القرطاس لا تحرقوا الذي  
                                            تضمنه القرطاس بل هو في صدري

يقيم معي حيث استقلت ركائبي
                                             وينزل  إن  أنزل  ويدفن  في  قبري

دعوني من إحراق رق وكاغد  
                                           وقولوا بعلم كي يرى الناس من يدري

وإلاّ   فعدو ا  بالكتاتيب    بدءة
                                             فكم   دون  ما   تبغون  لله  من ستر

كذاك النصارى يحرقون إذا علت       
                                              أكفهم   القرآن   في   مدن   الثغر

            وكانت هذه الامور  كقارعة  تقع  فوق راس هذا العالم  الجليل  والاديب البيلغ والشاعر المجيد لتقربه لوفاته.  وقد رثى ابن حزم  نفسه  قبل  وفاته  بايام  قلائل  وكأنه يرى  ان  اجله قد قرب  فقال  :

كأنك بالزوار لى قد تبادروا             
                                              وقيل لهم أودى على بن أحمد

فيارب محزون هناك وضاحك  
                                            وكم   أدمع  تزرى  وخد  محدد

عفا الله عنى يوم أرحل ظاعنا  
                                        عن الأهل محمولا إلى ضيق ملحد

وأترك ما قد كنت مغتبطا به    
                                           وألقى  الذي آنست  منه  بمرصد

فواراحتى إن كان زادى مقدما  
                                             ويانصبى   إن  كنت  لم   أتزود


          توفي  ابن حزم  بمسقط راسه  في ارض اهله في قرية ( لبلة ) من نواحي  مدينة  (ولبة )  الواقعة  غربي الاندلس  في في 28 شعبان  سنة \ 456هـجرية – الخامس عشر من  آب ( اوغسطس سنة \ 1064 ميلادية

       ابن حزم  الشاعر  شاعر بليغ  متمكن  قال الشعر فاجاد  وابدع .  قال الشعر في اغلب فنونه  واخص منها المدح  والفخر و الغزل والوصف والحكمة والرثاء ونقد الحياة وكل ما لاحظه وقال رايه فيه  .
يقول في  الحكمة :

أراك إذا حاولت دنياك ساعيــــا
                                             على أنها باد إليك ازورارهــــــــا

وفي طاعة الرحمن يقعدك الونـــى
                                            وتبدي أناة لا يصح اعتذارهـــــــا

تحاذر إخوانا سنفنى وتنقضـــــي
                                         وتنسى  التي فرض  عليك  حذارهـا

كأني أرى منك التبرم ظاهـــــــرا
                                          مبينا!  إذا  الأقدا ر حل  اضطرارهـا

هناك يقول المرء من لي بأعصـــــر
                                           مضت  كان ملكا  في يدي خيارهــا

. ومن شعره الغزلي وهو اقرب للحكمة  :

كذب المدعي هوى اثنين حتمــــا
                                            مثل ما في الأصول أكذب مــاني

ليس في القلب موضع لحبيـبي
                                           ولا  أحدث    الأمور   بثانـــــــي

فكما العقل واحد ليس يــــــدري
                                            خالقا غير واحد رحمـــــــــــان

فكذا القلب ليس يهـــ ـوى 
                                           غير فريد مباعد أو مــــــــــدان

هو في شرعة المودة ذو شـك
                                            بعيد من صحة الإيمــــــــــــان

وكذا الدين واحد مستقيــــــــــم
                                          وكنوز  من عنده  دينـــــــــــــان


ويقول ايضا:
 يعيبونها عندي بشقرة شعرها
                                              فقلت لهم: هذا الذي زانها عندي

 يعيبون لون النور والتبر، ضلّة
                                              لرأي  جهول  في الغواية  ممتدّ!

 وهل عاب لون النرجس الغضّ عائبٌ
                                            ولون النجوم الزاهرات على البعد؟

 وأبعدُ خلق الله من كل حكمة
                                               مفضّلُ  جرمٍ فاحمِ  اللون مُسودّ

 به وصفت ألوان أهل جهنم
                                            ولبسة  باكٍ  مثكل  الأهل    محتدّ

 ومذ لاحت الرايات سوداً تيقّنت
                                        نفوس الورى أن لا سبيل إلى الرشد

وقال الحميدي عنه  :

     (ما رأينا مثله مما اجتمع له مع الذكاء وسرعة الحفظ وكرم النفس والتدين وما رأيت من يقول الشعر على البديهة أسرع منه قال أنشدني لنفسه:

لئن أصبحت متحلا بجسمي     
                                                    فروحي عندكم أبدا مقيم

ولكن للعيان لطيف معنى
                                                    له سأل العاينة الكليم )

ويقول   فيه  ايضا :

(وما رأيت من يقول الشعر على البديهة أسرع منه وشعره كثير، ومنها في الاعتذار عن المدح لنفسه :

ولكن لي في يوسف خير أسوة 
                                             وليس على من اتسى بالنبي ذنب

يقـول وقـال الحـق والصدق إننـي     
                                             حفيظ عليم ما على صادق عتـب

 وقال ايضا :

أقمنا ساعة ثم ارتحلنا   
                                             وما يغني المشوق وقوف ساعه
كأن الشمل لم يك ذا اجتماع     
                                              إذا ما   شتت   البين   اجتماعه

وقال ابن العماد الحنبلي فيه  :

      ( كان إليه المنتهى في الذكاء وحدة الذهن وسعة العلم بالكتاب والسنة والمذاهب  والملل والنحل والعربية  والآداب والمنطق والشعر   مع الصدق والديانة والحشمة والسؤدد والرياسة والثروة وكثرة الكتب )

 ومن اقوال  ابن حزم :

   (إذا حضرتَ مجلسَ علمٍ فلا يكن حضورُكَ إلا حضور مُستزيد علمًا وأجرًا، لا حضور مُستغنٍ بما عندكَ، طالبًا عثرة تشيّعها أو غريبة تشنِّعها؛ فهذه أفعال الأرذال الذين لا يفلحون في العلمِ أبدا.

      بابٌ عظيمٌ من أبواب العقل والرَّاحة؛ وهو اطِّراحُ المبالاة بكلام النَّاس، واستعمال المبالاة بكلام الخالق عزَّ وجلَّ بل هذا بابُ العقل كلِّه والرَّاحة كلِّها.

         من قدّر أنه يسلم من طعن الناس، وعيبهم فهو مجنون .

       لا آفة على العلوم وأهلها أضرُّ من الدُّخلاء فيها وهم مِن غير أهلها  فإنّهم يجهلون ويظنُّون أنهم يعلمون، ويُفسدون ويقدرون أنهم يصلحون
لا تحقر شيءًا مِن عمَل غدٍ أن تحقّقه بأنْ تعجله اليوم وإن قَلّ؛ فإنّ من قليل الأعمال يجتمع كثيرها وربما أعجز أمرها عند ذلك فيبطل الكل، ولا تحقر شيءًا مما ترجو به تثقيل ميزانكَ يوم البعث أن تعجله الآن وإن قَلّ؛ فإنه يحطُّ عنكَ كثيرًا لو اجتمع لقذف بكَ في النار.

        من ساوى  بين عدوه  وصديقه في التقريب  والرفعة لم يزد على أن زهد الناس في مودته، وسهل عليهم عداوته، ولم يزد على استخفاف عدوه  له، وتمكينه  من  مقاتله، وإفساد  صديقه  على  نفسه،  وإلحاقه بجمله  أعدائه.

  اما مؤلفاته وكتبه فكثيرة وفي كل علم في الدين  والفلسفة واللغة والادب والشعر   ومنها :

- الفصل في الملل والنحل .
- المحلى .
- طوق الحمامة .
- الإحكام في أصول الأحكام .
- مداواة النفوس .
-التلخيص لوجوه التخليص .
-الرسالة الباهرة .
- ملخص إبطال القياس والرأي والاستحسان والتقليد والتعليل .
- الإيصال إلى فهم كتاب الخصال.
-الخصال الحافظ لجمل شرائع الإسلام.
- ما انفرد به مالك وأبو حنيفة والشافعي.
- اختلاف الفقهاء الخمسة مالك  وأبي حنيفة  والشافعي ، وأحمد ، وداود.
- التصفح في الفقه.
-الإملاء في شرح الموطأ.
- در القواعد في فقه الظاهرية.
- الإجماع.
- الرسالة البلقاء في الرد على عبد الحق بن محمد الصقلي.
- الرد على من اعترض على الفصل.
- اليقين في نقض تمويه المعتذرين عن إبليس وسائر المشركين.
- الرد على ابن زكريا الرازي.
- الرد على من كفر المتأولين من المسلمين.
- مختصر في علل الحديث
- التقريب لحد المنطق بالألفاظ العامية.
- الاستجلاب.
- نسب البربر.
- نقط العروس.

 واختم بحثي بهذه القصيدة من شعره :

لَم  أشكُ  صَدَّا  وَلَم  أذعَر     بِهُجرَان    
   وَلاَ  شَعُرتُ  مَدَى   دَهري     بِسُلوَانِ

أسمَاءُ  لَم  أدر  مَعنَاهَا  وَلا    خَطَرَت    
   يَوماً   عَلَيَّ   وَلاَ   جَالَت      بِمَيدانِي

لَكِنَّمَا  دَائِيَ  الأدوَى   الذي     غَضبَت   
    عَلَىَّ    أروَاحُهُ     قِدماً       فَأعيَانِي

تَفَرَّقَ   لَم   تَزَل   تَسري      طَوَارقُهُ    
   إلَيَّ    بِجَامِع     أحبَابِي       وَخِلاَّنِي

كَأنَّمَا  البَينُ  بِي   يَأتَمُّ   حَيثُ     رَأى    
   لِي  مَذهَباً   فَهوَ   يَبلُونِي     وَيَغشَانِي

قَد  كُنتُ  أحسِبُ  عِندَيَ  النَّوَى    جَلِداً   
    إذَا عَنَى  فِي  بَوَادي  شَجوهَا    العَانِي

فَقَابَلَتنِي     بِألوَانٍ     غَدَوتُ       بِهَا    
   مُقَابَلاً    مِن     صَبَابَاتِي       بِألوَانِ

بِالله  أنسَى  أخاً  لِي  قَد  لَهِجتُ     بِه   
    نَفسِي   تُحَدّثُنِي   أن   لَيسَ     يَنسَانِي

فَإن  يَكُن  فِيه   ظَنِّي   صَادقاً     فَلَقَد    
   عَهِدتُّ   ظَنِّي   قَديماً   غَيرَ     خَوَّانِ

هَذَا  عَلَى  قِسمَة  الأيَّام   لَيسَ   عَلَى   
    أنِّي   أخَافُ   عَلَيه    طَبعَ      نِسيَانِ

قَد  كُنتُ  ألقَى  زَمَانِي  مِنهُ     مُدَرّعاً     
  عَلَى    تَغَوُّل     أيَّامِي       وَأزمَانِي

درعاً يَقُولُ  الرَّدَى  مِن  أجلِهَا    حَذَراً    
   ما  شأنُكَ  اليَومَ  يا  هَذَا  وَمَا    شَانِي

فَالآنَ     أظلَمَت     الدُّنيَا       لِغَيبَتِه      
 فَأللَّيلُ   عِندي   وَغَيرُ   اللَّيل   سِيَانِ

وَحُقَّ  لِي  ذَاكَ  إذ  فِي  كُلّ     شَارقَةٍ        
   كَانَت   تَلُوحُ   لِعَينِي   مِنهُ     شَمسَانِ

فَالآنَ    أعدَمَنِي    أضوَاهُمَا       قَدَرٌ    
   تَجرِي    بِأحكَامِهِ    فِينَا      الجَدِيدَانِ

لَكِنَّني      قَائِلٌ      قَولاً        يُحَقِّقُهُ      
 كُلُّ   البَرِيَّةِ   عَن    نُورٍ      وَبُرهَانِ

عَجِبتُ   مِنِّي   إذَا   أشكُو      تَوَحُّشَهُ   
    وَأَسفَحَ   الدَّمعُ   سَحَّا   غَيرَ     ضِنَانِ

وَوَجَهُهُ  نُصبَ  عَينِي   مَا     يُفَارِقُنِي 
      وَطَيفُهُ  مُؤنِسِي   فِي   نِصفِهِ     الثَّانِي

وَمُهجَتِي    عِندَهُ    وَالقَلبُ      مَسكَنُهُ 
      هَذَا  وَجَدّكَ  عَينُ   الحَاضِر     الدَّانِي

وَشَخصُهُ  مَاثِلٌ   فِي   نَاظِرِي     أبَداً  
     وَفِي  ضَمِيرِي  إذَا  مَا  نِمنَ    أجفَانِي

أدعُوهُ    دَعوَةَ     مُرتَاحٍ       لِرُؤيَتِهِ 
      حَسبَ  ارتِيَاحِي  لَهُ  إذ  كَانَ    يَلقَانِي

يَا عُذرَ  دَهرِيَ  مِن  مَاضِي    إسَاءَتِهِ   
    وَمِن  تَسَاوِي   وَلِيِّي   فِيهِ     وَالشَّانِي

كِلاَهُمَا   حَاسِدٌ   لِي    مِن      أخُوَّتِهِ     
  عَلَى غَلاَ  الدَّهرِ  مَوصُولاً    بِرُضوَانِ

قَد كَانَ  مِنكَ  فُؤَادِي  حَاسِداً    بَصَرِي   
    وَالآنَ   يَحسُدُ   فِيكَ   القَلبَ     عَينَانِ

حَتَّى لَقَد صَارَ  دَهرِي  فِيكَ    يَحسُدُنِي   
    فَبَانَ     عَنِّيَ     مَغلُوباً        وَأنآنِيِ

عَذِرتُ  فِيكَ  لَعَمرِي  كُلَّ  ذِي    حَسَدٍ    
   مَن  لَيسَ  يُحسَدُ  فِي   دُنيَا     سُلَيمانِ

وَحُقَّ لي عُذرُهُم إذ صِرتُ أعرِفُ مِق    
   دَارَ  الذِي  مِنكَ   كَانَ   اللهُ     أولاَنِي

لَقَد  حَبَانِيَ   حَظَّا   مِن   إخَائِكَ     لاَ    
   يُجزَى   بِسِترٍ   وَلاَ   يُلقَى     بِكُفرَانِ

لَو كانت الأرضُ لِي حاشَاهُ مَا    غَنِيَت  
     رُوحِي  وَإنِّي  بِهِ  عَن  غَيرِهِ   غانِي

شَخصٌ  نَفِيسٌ  خَطِيرٌ  لَو  بَدَلتُ     بِهِ   
    نَفسِي أخَذتُ الذِي  يَبقَى  علَى    الفَانِي

ذَاكَ  الذِي  لَستُ  أدرِي   مَا     أقَابِلُهُ    
   بِهِ  مِنَ  الشَكّ  فِي  سِرّي     وَإعلاَنِي

وَاسلَم  وَدُم  لِيَ  فِي  عِزّ  وَفِي    دَعَةٍ  
     مَالاَحَ  فِي  اللُّجَّةِ  الخَضرَاءِ     نَجمَانِ





******************************








ابن قزمان الاندلسي
      


         هو أبو بكر محمد بن عبد الملك بن عيسى بن قزمان الزهري  القرطبي . وأسرته  كانت من  أكابر الأسر العريقة  في قرطبة  و في الأندلس  .
      ولد بمدينة ( قرطبة )سنة\460هـجرية- 1068ميلادية  وقيل في رواية اخرى  ولادته في سنة\ 470 هجرية -  ميلادية 1078وكانت قرطبة  في هذا الوقت  تحت حكم ملوك الطوائف، الذين جعلوا من الأندلس أكثر من عشرين دويلة  من أبرزها دولة بني جهور في قرطبة  ودولة بني عباد في إشبيلية.
       وعلى الرغم من أن قرطبة فقدت في ذلك الحين المنزلة السياسية  والهيمنة العسكرية، إلا أنها بقيت مركزا للإشعاع الفكري والأدبي والفني والعمراني. ، شاعر وزجال و من أشهر الزجَّالين بالأندلس، نشأ في بيت سيادة وعز  وكان اهله  بين عالم ووزير. فقد عاش ابن قزمان في القرن الخامس الهجري في أسرة كان لها حضور ثقافي وأدبي وسياسي في   الأندلس. وكان مبدعا، عاش حياته في طلب  اللذة والمتعة واقتناص لذات الحياة حتى في  شهر رمضان المبارك. وما ا شبهه  الا  بأبي نواس في  وصف الخمرة وذكر اللذات والشهوات الدنيوية.
        اشْتُهِرَ بالزَّجل حتى رُوي زجله ببغداد، وأحسن، فصار شيخ الصِّناعة في الزجل المنظوم بكلام العامَّة في الأندلس.
       قال المقَّري عنه  في كتابه  (أزهار الرياض ):
         (لمّا شاع فن التَّوشيح في أهل الأندلس، وأخذ به الجمهور لسلاسته وتنميق كلامه وتصريع أجزائه؛ نسجت العامة من أهل الأمصار على منواله، ونظموا على طريقته بلغتهم الحضريَّة، من غير أن يلتزموا فيه إعراباً، واستحدثوا فنّاً سمّوه بالزَّجل، والتزموا النظم فيه على مناحيهم إلى هذا العهد، فجاؤوا فيه بالغرائب، واتسع فيه للبلاغ مجال … وأوَّلُ من أبدع في هذه الطريقة الزَّجلية أبو بكر بن قُزمان، وإن كانت قيلت قبله بالأندلس، لكن لم تظهر حُلاها، ولا انسبكت معانيها، ولا اشتهرت رشاقتها إلا في زمانه ).
        ابن قزمان قرطبيَّ الدار؛ غير أنَّه تردد كثيراً إلى ( إشبيلية )،   خرج مرَّة إلى متنزه مع بعض أصحابه بضفاف نهرها الخالد؛ فجلسوا تحت عَريش وأمامهم تمثال أسد من رخام يصب الماء من فيه على صفائح من الحجر، فقال :
وعريشْ قد قام على دكَّـان
                                                 بحــال رُواقْ
وأســد قد ابتلعَ الثُّعبـان
                                                في غِلَظِ سـاقْ
وفتح فمَهْ بحالْ إنســـانْ
                                                 بـه الفَــواقْ
من أزجاله التي سارت في الناس قوله:
أُفني زماني على اختيـاري
                                                 وأقطع   العمـر باجتهادْ
لم يخْلُ حسّ الطَّربْ بداري
                                               حتى  يميلْ راسِ  للوِسادْ
واحدْ مؤذّنْ سـكنْ جِواري
                                               شـيخْ  مليحْ  أزهد  العِبادْ
إذا طلعْ في السَّحَرْ يَعِظْنِي
                                              يقـولْ  حيَّ على الفلاحْ
       وقد خرج بالزجل إلى غير الغزل والمجون، فجعله في الوصف والمديح  والشكوى، فمن ذلك  قوله شاكياً  دهره  بالعيد:
قُلّي يا عيدْ فيما يسرُّني جِيتْ
                                                  أو تجدِّدْ  عليّ ما  قد  نسيتْ
إذا انقطعْ زمــاني الأطولْ
                                                  وعليه  الثَّنا  يكون ما بقيتْ
           وكان ابن قزمان أديباً  شاعراً  من وجوه أدباء عصره، وكان يحضر المجالس فيشيع فيها جواً من المرح والحبور بأشعاره وحكاياته وأزجاله، وقد وجد أن الموشحة المكتوبة بالفصحى لا تصل إلى الناس جميعاً بشتى فئاتهم وطبقاتهم.ووجد بعض الزجالين يغالي بعضهم في استعمال الالفاظ  المحلية ، ويكتبون بها أزجالاً  تنبو أحياناً عن الذوق العام، ولا يستسيغها السمع، ولا يقبلها الأدب.
        ظل ابن قزمان زعيم صناعة الزجل وإمام الزجالين بالأندلس مطلقاً، وقد ولعُ الأندلسيون والمغاربة بالزجل  فنظموا على طريقته، وخرجوا عن الاوزان المعروفة   وقد نهى  عن تقصد الإعراب وتتبعه والاستكثار منه  لئلا  يغلب على معظم أزجالهم.
       وكان شعره فيه   تكلُّفٍ في اللفظ  أما سائر غزله فرقيق عذب، يصلح  للغناء لحلاوة لفظه  وطلاوته  يقول :
يا رُبَّ  يومٍ  زارني  فيه  مَن
                                                   أطلــعَ   من  غرَّته   ِ كوكبا
ذو  شــفةٍ  لمياءَ  معسولةٍ
                                                ينشعُّ  من  خدَّيه  ماءُ  الصبَا
         تردد ابن قزمان إلى(غرناطة) مرات عديدة  وامتدح جماعة من أهلها ب (قرطبة )،  الا  انه في اخر ايامه  جرت عليه محنة كبيرة، بسبب شـراسة خُلُقٍه   وكانت وفاته بقرطبة والأمير أبو عبد الله محمد بن سعد بن مردنيش إذ ذاك يحاصرها.
يا أهلَ ذا المجلس السَّامي سرادقُهُ
ما مِلتُ   لكنَّني  مالتْ  بيَ   الرَّاحُ

فإنْ  أكنْ  مُطفئاً مصبــاحَ   بيتِكُمُ
فكلّ  مَن  فيكمُ  في البيت مصباحُ
يا رُبَّ يومٍ زارني فيه مَن
أطلــعَ من غرَّتهِ كوكبا
ذو شــفةٍ لمياءَ معسولةٍ
ينشعُّ من خدَّيه ماءُ الصبَا
          توفي ابن قزمان الاندلسي في قرطبة سنة \562 هدرية – 1160ميلادية
         ومن مميزات شعر ابن قزمان أن زجله يعبر عن تمازج الحضارة الإسلامية بالحضارة الأيبيرية، كما تحضر اللغة الرومانسية بشكل ملحوظ في مفرداته وعباراته الشعرية، وهذا دليل على حضور اللاتينية في شعر ابن قزمان. كما يظهر في  زجله الشعري تشابه الشعر الأندلسي والشعر الأوربي على  مستوى  البناء   والتقفية  والوزن  فأثر الموشحة والزجل في الأدب الأسباني في  شعره وزجله ، وبالتالي في الآداب الأوربية الأخرى  ايضا .
يـا أمــــي، تعالي أنجدينـــي
فأنا حزين حيناً، متألــم حينــــاً
في  كــل  اليــــوم   وطولـــه
لم  أذق  فيــــه  غيـــر  لقيمـة
       أما أثر الموشحة والزجل في الأدب الأسباني، وبالتالي في الآداب الأوربية الأخرى، فهو أمر يحتاج إلى بحث مستقل.
         عاش ابن قزمان في القرنين الخامس والسادس الهجريين  في أسرة كان لها حضور ثقافي وأدبي وسياسي في البيئة الأندلسية. وكان مبدعا، عاش حياته في اللذة والمتعة واقتناص لذات الحياة حتى في شهر رمضان المبارك. وهو يشبه أبا نواس في وصف الخمرة وذكر اللذات والشهوات الدنيوية.
  يقول ابن قزمان في نظرته للحياة :
(ها هى الدنيا كما تعرفها، لا يدوم صفاؤها، فاجتهد واغتنم حياتك فى النعيم، إياك أن تخلى مجالس المتعة ليلاً أو نهاراً، خذ حقك من هذا العمر قبل أن يأتى الموت فجأة، إنها مصيبة حقا – أليس كذلك – أن تموت والحياة من حولك صاخبة ..)
  واختم   بحثي في هذه المقطوعة  من زجله :
دخلت ثقلة السوق فالا بد عن أمار
والبرور يوم الاثنين فاعطني البشار
ثقلة العيد في حملان الكباش القرايب
والقدور والصحيفات والقلل والمحالب
وجلوس كل عطار بالعطرف المناصب
وفي شان تشويط الروس حفر في كل حار
***********    

كبش باسم الضحية يشتريه كل مرماد
فه ظاهر لله والقصد فرح الاولاد
وش يقاسي الانسان من حرارة ف الأعياد
بالخروج للمصلى تنطفى ذى الحرار
كل وجه مزين يوم العيد هـ برا
والبكا بالمقابر على الاحباب ذ مرٌا
احتفال الفجايع ف احتفال المسرٌ
ودموع الترح في ثياب الشطار

******************
نختصر فى كلامي ولا يعجبني طول
آش نسل عن فروع إذا انفنت اصول
الذي جيت ف شان ينبغي أن نقول
جملة القصة:نسعى,قد فهمت الإشار
اعطني كبش للعيد ما نزردق ونبلع
ونذبح ونفصل ونقدد ونرفع
ونصفف وناكل من شوى حتى نشبع
ثم نلبس ثيابي ونجيك للزيار

ويقول ايضا في  زجله :
 وعريش قلبي قد قام على دكان
بحال رواق
وأسد قد ابتلع ثعبان
في غلظ ساق
وفتح فمه بحال إنسان
فيه الفواق
وانطلق يجري على الصفاح
ولقى الصباح



******************












أبو إسحاق الإلبيري



        أبو إسحاق إبراهيم بن مسعود بن سعد التُجيبي المعروف باسم أبو  إسحاق الألبيري

        ولد ب( بغرناطة )  عام \ 375 هـجرية - 985ميلادية    واصله من اهل حصن( العقاب) وعاش طفولته وصباه  فيها  احب الشعر والادب  فكان أديبا  معروفا  وشاعرا مشهورا في أهل (غرناطة) بالأندلس،

         ولما  استوزر الملك ( باديس بن حبوس )  ملك غرناطة اليهودي ( اسماعيل بن نغزلة ) اختلف ابو اسحاق معه  فاصدرالملك حكمه  بنفيه إلى ( البيرة ) . فما ان وصل  إبراهيم  أبو إسحاق الى  ( البيرة) واستقر  بها  الا  ونظم  في  منفاه  قصيدة  اثارت اهل   (  صنهاجة ) و أدت  الى ثورة  أهلها  على الوزير اليهودي ( اسماعيل بن نغزلة ) فقتلوه سنة \459 هجرية ومنها هذه الابيات:

ألا قل لصنهاجة أجمعين        بدور الندي وأسد العرين

لقد  زل  سيدكم  زلة             تقر بها  أعين  الشامتين

 تخير    كاتبه    كافرا         ولو شاء كان من المسلمين

فعز اليهود به وانتخوا       وتاهوا وكانوا من الأرذلين

ونالوا مناهم وجازوا المدى    فحان الهلاك وما يشعرون

فكم مسلم فاضل قانت           لأرذل قرد من المشركين

فهلا  اقتدى  فيهم بالألى        من القادة  الخيرة  المتقين

وأنزلهم  حيث  يستاهلون         وردهم  أسفل  السافلين

وطافوا  لدينا  بأخراجهم       عليهم  صغار  وذل وهون

وقموا   المزابل  عن خرقة            ملونة  لدثار    الدفين

وما  كان ذلك  من سعيهم             ولكن  منا  يقوم  المعين

أباديس أنت امرؤ حاذق                                     
                                     تصيب  بظنك  نفس اليقين    
فكيف اختفت عنك أعيانهم                                    
                                  وفي الأرض تضرب منها القرون

وكيف تحب فراخ الزنا               وهم بغضوك إلى العالمين

وكيف  يتم لك المرتقى                                            
                                   اذا كنت تبني وهم يهدمون          

وكيف استنمت إلى فاسق                                            
                                   وقارنته  وهو بيس  القرين      

وقد  أنزل الله في وحيه                                              
                               يحذر عن  صحبة    الفاسقين

فلا  تتخذ  منهم   خادما                                        
                           وذرهم    إلى لعنة   اللاعنين     

فقد ضجت الأرض من فسقهم                                  
                           وكادت  تميد  بنا     اجمعين


ميلادية    توفي أبو إسحاق في عام 460 هجريةـ 1068

     وكان شعره يتناول الحكم والمواعظ، ومن مواعظه وحكمه هذه الابيات يقول:

 بالذنب أتيتك راجيـا يا ذا الجلال
      
                                          ففرج ما ترى من سـوء حالي
عصيتك سيـــدي ويلي بجهلي

                                                  وعيب الذنب لم يخطر ببالي       
إلـى من يشتكي المملوك إلا
                                           إلى مولاه  يامولى الـموالي
   
لعمري لــيت أمي لم تلدني
                                             ولم أغضبك في ظلم الليالي

فها أنا عبدك العاصي فقير
                                           إلى  رحماك فأقبل لي سؤالي

فإن عاقبت يـــاربي تعاقب
                                             محقـــا  بالعذاب   وبالنكال
          
وإن تعفو فعفـوك قد أراني
                                                   لأفعالي   وأوزاري  الثقـــال

  وقيل  له  أكثر من  أربعين قصيدة،
 
      ومن شعره  قصيدته الفريدة  و التي تسمى بـ (منظومة الألبيري) أو( تائية الألبيري)  في ذكر العلم وفضله والحث عليه والعناية به، وقد  قالها في نصح شاعر شابّ كان هجاه، يقال له( أبو بكر)  فأغضى عن  سبابه  وشتمه  بل عفى عنه ووعَظَه ُ موعظة  بليغة، وقد حوت بدائع الحِكَم والوصايا التي يحتاجها   طالب العلم  من التزود والنهل من العلم والتخلّق  بطيّب  الأخلاق  والفِعال وقد  اشتُهرت هذه  القصيدة عند طلاب العلم  والادب  بسبب  ورع  صاحبه   وعفوه عن المسيء  وتنازله عن حقه، وتتكون القصيدة من 115 بيت  هذه هي الابيات :

تفت فؤادك  الأيام  فتا     وتنحت جسمك الساعات نحتا

وتدعوك المنون دعاء صدق     ألا يا صاح أنت أريد أنتا

أراك تحب عرسا ذات خدر        أبتَّ طلاقها الأكياس بتا

تنام الدهر ويحك في غطيط        بها حتى إذا مت انتبهتا

فكم ذا أنت مخدوع وحت        متى لا ترعوي عنها وحتى

أبا بكر دعوتك لو أجبتا            إلى ما فيه حظك لو عقلتا

إلى علم تكون به إماما           مطاعاً إن نهيت وإن أمرتا

ويجلو ما بعينك من غشاه         ا ويهديك الطرق إذا ضللتا

وتحمل منه في ناديك تاجا         ويكسوك الجمال إذا عريتا

ينالك نفعه ما دمت حيا              ويبقى ذكره لك إن ذهبتا

هو العضب المهند ليس ينبو       تصيب به مقاتل من أردتا

وكنز لا تخاف عليه لصا         خفيف الحمل يوجد حيث كنتا

يزيد بكثرة الإنفاق منه                 وينقص إن به كفا شددتا

فلو قد ذقت من حلواه طعما            لآثرت  التعلم  واجتهدتا

ولم يشغلك عنه هوى مطاعٌ              ولا دنيا بزخرفها فُتنتا

ولا ألهاك عنه أنيق روضٍ            ولا  دنيا    بزينتها   كلفتا

فقوت الروح أرواح المعاني          وليس بأن طعمت ولا شربتا

فواظبه وخذ  بالجد فيه                 فإن أعطاكه  الله    انتفعتا

وإن أعطيت فيه طويل باعٍ               وقال الناس إنك قد علمتا

فلا تأمن سؤال الله عنه                 بتوبيخ : علمتَ فما عملتا

فرأس العلم تقوى الله حقا                 وليس بأن يقال لقد رأستا

وأفضل ثوبك الإحسان لكن              نرى ثوب الإساءة قد لبستا

إذا ما لم يفدك العلم خيرا                  فخير منه أن لو قد جهلتا

وإن ألقاك فهمك في مهاوٍ                     فليتك ثم ليتك ما فهمتا

ستجني من ثمار العجز جهلا             وتصغر في العيون إذا كبرتا

وتُفقد إن جهلت وأنت باق                  وتوجد إن علمت ولو فُقدتا

وتذكر قولتي لك بعد حين                    إذا حقا  بها  يوما  عملتا

وإن أهملتها ونبذت نصحا                   وملت إلى حطام قد جمعتا

فسوف تعض من ندم عليها               وما تغني الندامة إن ندمتا

إذا أبصرت صحبك في سماء             قد ارتفعوا عليك وقد سفلتا

فراجعها ودع عنك الهوينى                 فما بالبطء تدرك ما طلبتا

وليس لجاهل في الناس مغن                  ولو مُلك العراق له تأتا

سينطق عنك علمك في ملاءٍ                 ويكتب عنك يوما إن كتمتا

وما يغنيك تشييد المباني                    إذا بالجهل نفسك قد هدمتا

جعلت المال فوق العلم جهلا               لعمرك في القضية ما عدلتا

وبينهما بنص الوحي بون                        ستعلمه إذا طه قرأتا

لئن رفع الغني لواء مال                     لأنت لواء علمك قد رفعتا

لئن جلس الغني على الحشايا            لأنت على الكواكب قد جلستا

وإن ركب الجياد مسومات                  لأنت مناهج  التقوى ركبتا

ومهما افتض أبكار الغواني                فكم بكر من الحِكم افتضضتا

وليس يضرك الإقتار شيئا                    إذا ما أنت ربك  قد عرفتا

فماذا عنده لك من جميل                      إذا  بفناء   طاعته  أنختا

فقابل بالقبول لنصح قولي                 فإن أعرضت عنه فقد خسرتا

وإن راعيته قولا وفعلا                           وتاجرت الإله به ربحتا

فليست هذه الدنيا بشيءٍ                       تسوؤك حقبة وتسر وقتا

وغايتها إذا فكرت فيها                       كفيئك أو كحلمك إذ حلُمتا

سجنتَ بها وأنت لها محب                     فكيف تحب ما فيه سجنتا

وتطعمك الطعام وعن قريب                  ستطعم منك ما فيها طعمتا

وتعرى إن لبست بها ثيابا                     وتكسى إن ملابسها خلعتا

وتشهد كل يوم دفن خل                          كأنك لا تراد لما شهدتا

ولم تخلق لتعمرها ولكن                          لتعبرها  فجد  لم ا خلقتا

وإن هدمت فزدها أنت هدما                 وحصن أمر دينك ما استطعتا

ولا تحزن على ما فات منها                      إذا ما أنت في أخراك فزتا

فليس بنافع ما نلت منها                       من الفاني إذا الباقي حرمتا

ولا تضحك مع السفهاء يوما                   فإنك سوف تبكي إن ضحكتا

ومن لك بالسرور وأنت رهن                   وما تدري   أتُفدى أم غللتا

وسل من ربك التوفيق فيها                  وأخلص في السؤال إذا سألتا

وناد إذا سجدت له اعترافا                      بما نادا ذو النون ابن متى

ولازم بابه قرعا عساه                           سيفتح بابه لك إن قرعتا

وأكثر ذكره في الأرض دأبا                    لتُذكر في السماء إذا ذكرتا

ولا تقل الصبا فيه امتهال                         ونكر كم   صغير قد دفنتا

وقل يا ناصحي بل أنت أولى                  بنصحك لو لفعلك   قد نظرتا

تقطعني على التفريط لوما                        وبالتفريط دهرك قد قطعتا

وفي صغري تخوفني المنايا                  وما تدري بحالك حيث شختا

وكنت مع الصبا أهدى سبيلا                       فما لك بعد شيبك قد نكثتا

وها أنا لم أخض بحر الخطايا                     كما قد خضته حتى غرقتا

ولم أشرب  حُميا  أم  دفرٍ                        وأنت شربتها حتى سكرتا

ولم أنشأ بعصر فيه نفع                         وأنت نشأت فيه وما انتفعتا

ولم أحلل بواد فيه ظلم                             وأنت حللت فيه وانتهكتا

لقد صاحبتَ أعلاما كبارا                        ولم أرك اقتديت بمن صحبتا

وناداك الكتاب فلم تجبه                          ونبهك المشيب فما انتبهتا

ويقبح بالفتى فعل التصابي                          وأقبح منه شيخ قد تفتا

ونفسك ذم لا تذمم سواها                        لعيب فهي أجدر من ذممتا

وأنت أحق بالتفنيد من                             ولو كنت اللبيب لما نطقتا

ولو بكت الدما عيناك خوفا                        لذنبك لم أقل لك قد أمنتا

ومن لك بالأمان وأنت عبد                  أ   ُمرت فما ائتمرت ولا أطعتا

ثقلت من الذنوب ولست تخشى                 لجهلك أن تخف إذا وزنتا


وتشفق للمصر على المعاصي                 وترحمه ونفسك ما رحمتا

رجعت القهقرى وخبطت عشوى            لعمرك لو وصلت لما رجعتا

ولو وافيت ربك دون ذنب                   ونوقشت الحساب إذاً هلكتا

ولم يظلمك في عمل ولكن                     عسير أن تقوم بما حملتا

ولو قد جئت يوم الحشر فردا                   وأبصرت المنازل فيه شتى

لأعظمت الندامة فيه لهفا                    على ما في حيتك قد أضعتا

تفر من الهجير وتتقيه                         فهلا من جهنم قد فررتا

ولست تطيق أهونها عذابا                    ولو كنت  الحديد به لذبتا

ولا تنكر فإن الأمر جد                      وليس كما حسبت ولا ظننتا

أبا بكر كشفت أقل عيبي                       وأكثره  ومعظمه  سترتا

فقل ما شئت في من المخازي                وضاعفها فإنك قد صدقتا

ومهما عبتني فلفرط علمي                       بباطنه كأنك قد مدحتا

فلا ترض المعايب فهو عار                عظيم يورث المحبوب مقتا

وتهوي بالوجيه من الثريا                     ويبدله مكان الفوق تحتا

كما الطاعات تبلك الدراري                   وتجعلك القريب وإن بعدتا

وتنشر عنك في الدنيا جميلا                وتلقى البر فيها حيث شئتا

وتمشي في مناكبها عزيزا                 وتجني الحمد فيما قد غرستا

وأنت ان لم تُعرف بعيبٍ                      ولا دنست ثوبك مذ نشأتا

ولا سابقت في ميدان زور                  ٍ ولا أوضعتَ فيه ولا خببتا

فإن لم تنأ عنه نشبت فيه                   ومن لك بالخلاص إذا نشبتا

تدنس ما تطهر منك حتى                      كأنك قبل ذلك ما طهرتا

وصرت أسير ذنبك في وثاق               وكيف لك الفكاك وقد أُسرتا

فخف أبناء جنسك واخش منهم          كما تخشى الضراغم والسبنتا

وخالطهم وزايلهم حِذارا                    وكن كالسامري إذ  ا لُمستا

وإن جهلوا عليك فقل سلام                  لعلك سوف تسلم إن فعلتا

ومن لك بالسلامة في زمان                   تنال العصم إلا إن عصمتا

ولا تلبث بحي فيه ضيمٌ                       يميت القلب  إلا إن كُبلتا

وغرب فالتغرب فيه خير                 وشرق إن بريقك قد  شرقتا

فليس الزهد في الدنيا خمولا               لأنت بها الأمير إذا زهدتا

ولو فوق الأمير تكون فيها                 سموا وارتفاع  ا كنت أنتا

فإن فارقتها وخرجت منها                إلى دار السلام فقد   سلمتا

وإن أكرمتها ونظرت فيها                    لإكرام  فنفسك  قد أهنتا

جمعتُ لك النصائح فامتثله               حياتك فهي أفضل ما امتثلتا

وطولتُ العتاب وزدت فيه                    لأنك في البطالة قد أطلتا

ولا يغررك تقصيري وسهوي             وخذ بوصيتي لك إن رشدتا

وقد أردفتها تسعا حسانا                          وكانت قبل ذا مائة وستا

وصلى على تمام الرسل ربي                  وعترته الكريمة ما ذكرتا

وقل يا ناصحي بل أنت أولى                     بنصحك لو لفعلك قد نظرتا

تقطعني على التفريط لوما                        وبالتفريط دهرك قد قطعتا

وفي صغري تخوفني المنايا                   وما تدري بحالك حيث شختا

وكنت مع الصبا أهدى سبيلا                     فما لك بعد شيبك قد نكثتا

وها أنا لم أخض بحر الخطايا                  كما قد خضته حتى غرقتا

ولم أشرب حُميا أم دفرٍ                          وأنت شربتها حتى سكرتا

ولم أنشأ بعصر فيه نفع                       وأنت نشأت فيه وما انتفعتا

ولم أحلل بواد فيه ظلم                            وأنت حللت فيه وانتهكتا

لقد صاحبتَ أعلاما كبارا                    ولم أرك اقتديت بمن صحبتا

وناداك الكتاب فلم تجبه                        ونبهك المشيب فما انتبهتا

ويقبح بالفتى فعل التصابي                       وأقبح منه شيخ قد تفتا

ونفسك ذم لا تذمم سواها                     لعيب فهي أجدر من ذممتا

وأنت أحق بالتفنيد مني                        ولو كنت اللبيب لما نطقتا

ولو بكت الدما عيناك خوفا                      لذنبك لم أقل لك قد أمنتا

ومن لك بالأمان وأنت عبد                   أُمرت فما ائتمرت ولا أطعتا

ثقلت من الذنوب ولست تخشى               لجهلك أن تخف إذا وزنتا

وتشفق للمصر على المعاصي               وترحمه ونفسك ما رحمتا

رجعت القهقرى وخبطت عشوى          لعمرك لو وصلت لما رجعتا

ولو وافيت ربك دون ذنب                   ونوقشت الحساب إذاً هلكتا

ولم يظلمك في عمل ولكن                   عسير أن تقوم بما حملتا

ولو قد جئت يوم الحشر فردا              وأبصرت المنازل فيه شتى

لأعظمت الندامة فيه لهفا                 على ما في حيتك قد أضعتا

تفر من الهجير وتتقيه                       فهلا من جهنم  قد فررتا

ولست تطيق أهونها عذابا                  ولو كنت   الحديد به لذبتا

ولا تنكر فإن الأمر جد                   وليس كما حسبت ولا ظننتا

أبا بكر كشفت أقل عيبي                       وأكثره ومعظمه سترتا

فقل ما شئت في من المخازي              وضاعفها فإنك قد صدقتا

ومهما عبتني فلفرط علمي                   بباطنه كأنك قد مدحتا



********************************






ا بن زيدون المخزومي




         هو ابو الوليد  احمد  بن عبد الله بن احمد بن غالب  بن زيدون  المخزومي .

      ولد في جانب الرصافة من  مدينة  قرطبة بتاريخ  الاول من رجب سنة\ 394 هجرية \ الخامس من ابريل (نيسان)  سنة 1003 ميلادية  وكانت قرطبة انذاك عاصمة البلاد  ومنارة ا لعلم والادب والثقافة قرطبة نشأ في مدينة الرصافة وهي جزء من قرطبة ومجاورة لها وقد بناها عبد الرحمن الداخل  عندما دخل الاندلس وحكمها  وتعلم علومه الأولى بها ومات والده وهو فتى صغير فكفله جده وتولى تربيته وأكمل تعليمه في قرطبة فدرس الشعر والادب العربي حتى برع فيه وتمرس عليه  وهو من أسرة من فقهاء قرطبة من بني مخزوم ، أبوه فقيه من بني مخزوم القرشية ، وجده لأمه صاحب الأحكام الوزير أبو بكر محمد ،وهو من بيت حسب ونسب كان والده ذا جاه عريض ومال وضياع .. وله المشورة المحترمة العالية  في قرطبة وتولى جده لأمه القضاء بمدينة( سالم) ثم أحكام الشرطة والسوق في قرطبة  . تعلَّم ابن زيدون في جامعة قرطبة التي كانت أهم جامعات الأندلس يَفِدُ إليها طلاب العلم من الممالك الإسلامية والنصرانية على السواء.. ولمع بين أقرانه كشاعر وكاتب .. وكان الشعر بداية تعرُّفه بولادة بنت المستكفي الخليفة الأموي الضعيف المعروف بالتخلف والركاكة  الذي يقاول فيه  ابو حيان التوحيدي ( كان مشتهرًا بالشرب والبطالة، سقيم السر والعلانية، أسير الشهوة، عاهر الخلوة).

        احب  ابن زيدون الشاعر ة والاديبة  ولادة ابنة الخليفة المستكفي   التي كانت شاعرة اديبة   تعقد الندوات  والمجالس الادبية والشعرية في بيتها  وبادلته حبا  بحب  وقد انشد في  حبها الشعر الكثير شعرا فياضا عاطفة وحنانا  وشوقا  ولوعة  وولها .  الامرالذي جعلنا نتغنى في شعره الى وقتنا هذا  وسيبقى خالدا  للاجيال  بعدنا  حبا  صادقا
  فراح  يتقرب  منها  حتى نال منزلة  في  قلبها فبادلته  الحب
 وكتبت له تقول :-

ترقب إذا جـــــن الظـــلام زيارتي
                                    فإني رأيت الليــل أكتــم للســر

وبي منك ما لو كان للبدر ما بدا
                                  وبالليل ما أدجى وبالنجم لم يسر.


   وتواصلت لقا آتهما حتى  دخل الوشاة بينهما و فرقت بينهما الأيام ففاض الوجد والحنين بعشيقته فكتبت إليه تقول:

ألا  هــل لنا من بعـد هذا الــتــفرق
                                  سبـــيل فيشكو كل صب بما لقي

وقد كنت أوقاتالتزاور في الشتا
                             أبـيـت على جمر من الشوق المحرق

تـمـر الـلــيالي لاأرى البين ينقضي
                              ولا الـصبـــر من رق التشوق معتقي

سقـا الــلـه أرضا قد غدت لك منزلا
                               بـكل سـكـون هاطــل الـوبـل مـعدق


          ولما  علمت ولادة  بإن حبيبها قد تولع  بغيرها او هكذاصوره لها الوشاة والحاقدين عليهما  فمالت عنه  كل الميل فأحبت الوزير ابي عامر ابن عبدوس  فندم ابن زيدون وراح يتوسل  بغير جدوى وينظم الشعر مهددا الوزير  ابا عامر  شاكيا إلى ولادة  تباريح الهوى ، وكتب إلى الوزير ابن زيدون  رسالته المعروفة  بالرسالة الهزلية سخر فيها منه على لسان حبيبته، فلم يلبث الوزير أن عمل على سجن الشاعر، فتم سجنه . فراح ابن زيدون في سجنه يكتب الشعر مسترحما ،و كتب إلى أبي حزم رسالته المعروفه  بالرسالة الجدية  مستعطفا  ولكن لم يجد اذنا تصغي ولا قلبا يرحم قلبه  فصمم على الهرب ، ففر من السجن في  ليلة عيد  الأضحى وظل متخفيا عن الانظار حتى عفا عنه ابو حزم فبعث إلى ولادة بقصيدته المشهورة بالنونية  والتي  تعتبر من روائع الشعر العربي  وعيونه في الادب  و التي من أجلها  كتبت عنه وجمعت مااستطعت  جمعه من عدة مؤلفات والتي يقول  في مطلعها:-

أضحى التنائي بديلا من تدانينا
                                             وناب عن طيب لقيانا  تجافينا

      الغزل عند ابن زيدون حاجة في النفس يلبي القلب  نداءها ، وشوق جامح يسير في ركابه ،وثورة في الفؤاد  يندفع  في  تيارها، فهو رجل المرأة الغاوية  يهواها إلى حد الجنون والوله ويريدها  ابدا  طوع هواه ، ويوجه  نحوها جميع  ذاته وقواه ، في ترف أندلسي ، وجماح نواسي ، وقد عانى من لوعة  الحب الوانا من  الألم والشوق العظيم  ، وقاسى في سبيل حبها  أمرّ العذاب ، فعرفها رفيقة حياة، ولقي في أس هواها الف حرارة ومرارة ، فراح يسكب نفسه حسرات ، ويعصرلباب  قلبه ويرسله تأوّهات  وزفرات ، وإذا  قصائد ه  مزيج  من  شوق ، وذكرى , وألم ، وأمل وإذا غزله حافل بالاستعطاف والاسترحام، حافل  بالمناجيات الحرّى ، والنداءات السكرى ، وإذا الأقوال  منثورة مع كل نسيم ، مرددة مع كل صدى ، وإذا  كل  كلمة  فيها  رسالة حبّ وغرام ، وكل لفظة لوعة واطلاقة  سهام لاحظ  قوله :

إليكِ منَ الأنـــــــــامِ غدا ارتياحـــــي
وأنتِ على الزّمانِ مدى اقتراحـــــــي

وما اعترضتْ همــــومُ النّفــــــسِ إلاّ
وَمِنْ ذُكْرَاكِ رَيْحانــــــي وَرَاحـــــــي

فديْتُكِ إنّ صبرِي عنـــكِ صبـــــــرِي
لدى عطشِي على المـــــاء القـــــراحِ

وَلي أملٌ لَوِ الوَاشُــــــونَ كَفُّــــــــــوا
لأطْلَعَ غَرْسُـــــــهُ ثَمَرَ النّجَــــــــــاحِ

وأعجبُ كيــــــــفَ يغلبُنــــــــي عدوٌّ
رضَاكِ عليهِ منْ أمضَــــــــى سلاحِ !

وَلمَّا أنْ جَلَتْكِ لـــيَ اخْتِلاســــــــــــاً
أكُــــــفُّ الدّهْرِ للحَيْــــنِ المُتـــــــَاحِ

رأيْتُ الشّمسَ تطلعُ منْ نقــــــــــابٍ
وغصنَ البانِ يرفُلُ في وشـــــــــاحِ

فُؤادي مِن أسى ً بكِ غيرُ خـــــــــالٍ
وقلبي عن هوى ً لكِ غيرُ صـــــــاحِ

وأنْ تهدِي السّلامَ إلـــيَ غبّـــــــــــــاً
ولَوْ في بعضِ أنفــــاسِ الرّيـــــــــاحِ

            هكذا كان غزل ابن زيدون روحا متململا ، وكيانا تتقاذفها الامواج ، و كان  شعره   بحر من  العاطفة والوجدان ، يترقرق ترقرق الماء الزلال ، في  صفاء البلور ، ولين الأعشاب على ضفاف الغدران و الانهار، وفي عذوبة  تتماوج  على  اعطافها  كل  معاني  الموسيقى الساحرة التي  هي السحر  الحلال ، موسيقى تنام على أوتارها الدهور ويغفو  بين حناياها  النور والجمال  , و  كانت الفاظه سهولة  تنمو في أجواء الطبيعة الزاهية ، فتمتزج  بها امتزاج الارواح بالارواح ، وإذا كل شيء في القصيدة حي نابض، وإذا كل شيء رونق وجمال، وكل شيء حلقة  نورانية  بين الذكرى والآمال . وفيها يقول:

إنّي ذكرْتُكِ بالزّهراء مشتــــــاقــــــــا
                                         والأفقُ طلقٌ ومرْأى الأرض قد راقَـــا

وَللنّسيمِ اعْتِلالٌ في أصـــــــــــــــــائِلِهِ
كأنهُ رَقّ لي فاعْتَلّ إشْفَـــــــــاقَـــــــــــا

والرّوضُ عن مائِه الفضّيّ مبتســــــمٌ
كما شقَقتَ عنِ اللَّبّـــــاتِ أطواقَــــــــا

يَـــوْمٌ كأيّامِ لَذّاتٍ لَنَـــــــــــا انصرَمــتْ
بتْنَا لها حينَ نـــــامَ الدّهرُ سرّاقَـــــــــا

نلهُو بما يستميــــلُ العـــينَ من زهـــــرٍ
جالَ النّدَى فيهِ حتى مالَ أعنـاقَـــــــــا

كَـــــأنّ أعْيُنَهُ إذْ عايَنَــــتْ أرَقـــــــــى
بَكَتْ لِما بي فجــالَ الدّمعُ رَقَرَاقَــــــــا

وردٌ تألّقَ فـــي ضــــاحي منـــــــابتِــهِ
فازْدادَ منهُ الضّحى في العينِ إشراقَـا

سرى ينافحُهُ نيـــــــــلوفرٌ عـــــــــبقٌ
وَسْنَانُ نَبّهَ مِنْهُ الصّـــبْحُ أحْـــدَاقَـــــا

كلٌّ يهيجُ لنَا ذكرَى تشـــــــــوّقِنـــــــَا
إليكِ لم يعدُ عنها الصّدرُ أن ضاقَــــــا

          فهو شاعر الاندلس وبلبلها   الغرّيد  كان شاعر العبقرية التي تعطي النفس من خلال الطبيعة التى تصف سناءها وشذاها  ،وتعصر القلب في كؤوس الحب التي ترتشفه خالصا  ، وتصعّد الزفرات والآمال أنغام  سحر وروعة ،وتعتصر اللغة لتستخرج منها كل ممكناتها  الشعرية والموسيقية لتشدو الحانها الشجية وقد  ملكت على العرب ألبابهم في عصورهم  القديمة والحديثة .

       اما في حياته العامة ومناصبه :
     كان ابن زيدون من الصفوة المرموقة من شباب قرطبة ؛ ومن ثم كان من الطبيعيّ أن يشارك في مسيرة الأحداث التي تمر بها .وقد ساهم بدور رئيسي في إلغاء الخلافة الأموية بقرطبة ، و شارك في تأسيس حكومة جمهورية بزعامة  ( ابن جهور)   وإن كان لم يشارك في ذلك بالسيف والقتال فقد كان دوره  رئيسيا  في  توجيه السياسة  وتحريك الجماهير وذلك باعتباره شاعراً معروفا ً ذائع الصيت وأحد أعلام مدينة (قرطبة )  ومن أبرز أدبائها المعروفين ، فسخر جاهه وثراءه وبيانه في توجيه الرأي العام وتحريك الناس نحو الوجهة التي يريد.  

        حظي ابن زيدون بمنصب الوزارة في عند ( ابن جهور )  واعتمد عليه الحاكم الجديد في سفارته بينه وبين الملوك المجاورين ، إلا أن هذا  لم  يشف طموح  ( ابن زيدون ) بحيث يكون ظلاً للحاكم اذ كان طموحا.  فاستغل اعداؤه  هذا الطموح  فأوغروا عليه صدر صديقه القديم ونجحوا في الوقيعة بينهما  حتى انتهت العلاقة بين الشاعر والأمير إلى مصيرها المحتوم .  يقول في قصيدته :
  
وَيَــهـتـاجُ قَــصــرُ الـفـارِسِـيِّ صَـبـابَـةً
لِـقَـلـبِيَ لاتَــألـو زِنـــادَ الأَســـى قَــدحـا

وَلَــيـسَ ذَمـيـماً عَـهـدُ مَـجـلِسِ نـاصِـحٍ
فَـأَقـبَلَ فــي فَــرطِ الـوَلـوعِ بِــهِ نُـصحا

كَــأَنِّـيَ لَــم أَشـهَـد لَــدى عَـيـنِ شَـهـدَةٍ
نِــــزالَ عِــتــابٍ كـــانَ آخِـــرُهُ الـفَـتـحا

وَقــائِـعُ جـانـيـها الـتَـجَنّي فَــإِن مَـشـى
 سَـفـيـرُ خُــضـوعٍ بَـيـنَـنا أَكَّــدَ الـصُـلحا

         فقد  ترقى ابن زيدون  في الادارة  الى ان تمكن من ادارة الدولة سياسيا  واصبح مشرفا  على الديوان فيها فقد  تولى ابن زيدون الوزارة لأبي الوليد بن جهور صاحب قرطبة، وكان سفيره إلى أمراء الطوائف في الأندلس  ثم اتهمه ابن جهور بالميل إلى المعتضد بن عباد صاحب إشبيلية، فحبسه  حاول ابن زيدون استعطاف ابن جهور برسائله  فلم  يعطف  عليه. وفي عام \441 هـجرية \ 1050 ميلادية ، تمكن ابن زيدون من الهرب من سجنه  ولحق  ببلاط  المعتضد بالله .

       انتقل الى  مدينة  بلنسية  ثم الى الزهراء  ثم  استقر به  المقام  في مدينة اشبيلية  فتلقاه  اميرها   المعتضد بالله  بلقاء  حسن  فاكرمه  ونعمه  واستوزه  فولاّه وزارته، وفوض إليه أمر مملكته فأقام مبجّلاً مقرباً ولقب بذي الوزارتين واقر بقاءه في منصبه ثم اثبته المعتمد بن عباد في حكمه  ايضا ثم زادت مكانته وارتفعت في عهد المعتمد بن المعتضد، ودان له السرور وأصبحت حياته كلها أفراحًا لا يشوبها سوى حساده في بلاط المعتمد مثل (ابن عمار) و (ابن مرتين)  اللذين كانا سببًا في هلاكه إذ ثارت العامة في أشبيلية على اليهود فاقترحا على المعتمد بن عباد  إرسال ابن زيدون لتهدئة الموقف، واضطر ابن زيدون لتنفيذ  أمر المعتمد  رغم  مرضه  وكبر  سنه، فأجهده ذلك  وزاد المرض عليه فدهمه الموت وبقي في اشبيلية حتى وافاه الاجل.

         توفي الشاعر ابن زيدون  في الخامس عشر من رجب سنة \ 463 هجرية  \1078ميلادية  عن عمر  يناهز الخامسة والسبعين عاما .

         يمتاز  شعره  بسلاسة النظم وعذوبته  وسهولة اللفظ  ورقة المعاني   وحسن الصناعة  الشعرية وبراعتها ويعتبر  متنبي بلاد الاندلس لتماثل شعره  بشعرالمتنبي وتقليده اياه  وقد نظم في اغلب الاغراض الشعرية  وخاصة في الغزل  .

         ومن قوله في حب ولاده   بعد ان هجرته  واحبت غيره  لكنه بقى  محبا لها ذاكرا  شوقه حبه ولوعته اليها هذه الابيات من قصيدة تعد من روائع وعيون الشعر العربي  يقول فيها :-
أَضْحَى التَّنَائِي بَدِيْلاً مِنْ تَدانِيْنا
                                          وَنَابَ عَنْ طِيْبِ لُقْيَانَا تَجَافِيْنَا
ألا وقد حانَ صُبح البَيْنِ صَبَّحنا
                                          حِينٌ فقام بنا للحِين ناعِينا

مَن مُبلغ المُبْلِسينا بانتزاحِهم
                                         حُزنًا مع الدهر لا يَبلى ويُبلينا
أن الزمان الذي ما زال يُضحكنا
                                          أنسًا  بقربهم قد عاد  يُبكينا
غِيظَ العِدى من تساقينا الهوى فدعوا
                                             بأن نَغُصَّ فقال الدهر آمينا
فانحلَّ ما كان معقودًا بأنفسنا
                                        وانبتَّ ما كان موصولاً بأيدينا
لم نعتقد بعدكم إلا الوفاءَ لكم
                                           رأيًا ولم  نتقلد  غيرَه  دينا
ما حقنا أن تُقروا عينَ ذي حسد بنا،
                                                ولا أن تسروا كاشحًا فينا
كنا نرى اليأس تُسلينا عوارضُه
                                                وقد يئسنا فما لليأس يُغرينا
بِنتم وبنا فما ابتلت جوانحُنا
                                             شوقًا  إليكم  ولا  جفت مآقينا
نكاد حين تُناجيكم ضمائرُنا
                                                يَقضي علينا الأسى لولا تأسِّينا
حالت لفقدكم أيامنا فَغَدَتْ
                                                  سُودًا وكانت بكم بيضًا ليالينا

إذ جانب العيش طَلْقٌ من تألُّفنا
                                              وموردُ اللهو صافٍ من تصافينا

وإذ هَصَرْنا غُصون الوصل دانية
                                                قطوفُها  فجنينا  منه ما شِينا
ليسقِ عهدكم عهد السرور فما
                                                 كنتم لأرواحنا  إلا رياحينا
ا تحسبوا نَأْيكم عنا يُغيِّرنا
                                              أن طالما غيَّر النأي المحبينا
والله ما طلبت أهواؤنا بدلاً
                                          منكم ولا انصرفت عنكم أمانينا
يا ساريَ البرقِ غادِ القصرَ فاسق به
                                        من كان صِرفَ الهوى والود يَسقينا
واسأل هناك هل عنَّي تذكرنا
                                          إلفًا،   تذكره    أمسى     يُعنِّينا
ويا نسيمَ الصِّبا بلغ تحيتنا
                                        من لو على البعد حيًّا كان يُحيينا

فهل أرى الدهر يَقصينا مُساعَفةً
                                     منه   ولم   يكن   غِبًّا   تقاضينا
ربيب ملك كأن الله أنشأه
                                             مسكًا وقدَّر إنشاء الورى طينا
أو صاغه ورِقًا محضًا وتَوَّجَه
                                      مِن ناصع التبر إبداعًا وتحسينا
إذا تَأَوَّد آدته رفاهيَة تُومُ
                                         العُقُود  وأَدْمَته  البُرى لِينا
كانت له الشمسُ ظِئْرًا في أَكِلَّتِه
                                        بل ما تَجَلَّى لها إلا أحايينا
كأنما أثبتت في صحن وجنته
                                       زُهْرُ الكواكب تعويذًا وتزيينا
ما ضَرَّ أن لم نكن أكفاءَه شرفًا
                                        وفي المودة كافٍ من تَكَافينا
يا روضةً طالما أجْنَتْ لَوَاحِظَنا
                                    وردًا أجلاه الصبا غَضًّا ونَسْرينا
ويا حياةً تَمَلَّيْنا بزهرتها
                                    مُنًى  ضُرُوبًا   ولذَّاتٍ  أفانِينا
ويا نعيمًا خَطَرْنا من غَضَارته
                                    في وَشْي نُعمى سَحَبْنا ذَيْلَه حِينا
لسنا نُسَمِّيك إجلالاً وتَكْرِمَة
                                       فقدرك المعتلى عن ذاك يُغنينا
إذا انفردتِ وما شُورِكْتِ في صفةٍ
                                          فحسبنا الوصف إيضاحًا وتَبيينا
يا جنةَ  الخلد  أُبدلنا  بسَلْسِلها
                                          والكوثر العذب زَقُّومًا وغِسلينا
كأننا  لم نَبِت   والوصل  ثالثنا
                                       والسعد قد غَضَّ من أجفان واشينا
سِرَّانِ في خاطرِ الظَّلْماء يَكتُمُنا
                                         حتى يكاد لسان الصبح يُفشينا
لا غَرْو فِي أن ذكرنا الحزن حِينَ نَهَتْ
                                          عنه النُّهَى وتَركْنا الصبر ناسِينا
إذا قرأنا الأسى يومَ النَّوى سُوَرًا
                                            مكتوبة وأخذنا الصبر تَلْقِينا
أمَّا هواكِ فلم نعدل بمنهله
                                           شِرْبًا وإن كان يروينا فيُظمينا
لم نَجْفُ أفق جمال أنت كوكبه
                                             سالين عنه ولم نهجره قالينا
ولا اختيارًا تجنبناه عن كَثَبٍ
                                           لكن عدتنا على كره عوادينا
نأسى عليك إذا حُثَّت مُشَعْشَعةً
                                              فينا الشَّمُول وغنَّانا مُغَنِّينا
لا أَكْؤُسُ الراحِ تُبدى من شمائلنا
                                           سِيمَا ارتياحٍ ولا الأوتارُ تُلهينا
دُومِي على العهد، ما دُمْنا، مُحَافِظةً
                                               فالحُرُّ مَنْ دان إنصافًا كما دِينَا
فما اسْتَعَضْنا خليلاً مِنك يَحْبسنا
                                               ولا استفدنا حبيبًا عنك يُثْنينا
ولو صَبَا نَحْوَنا من عُلْوِ مَطْلَعِه
                                            بدرُ الدُّجَى لم يكن حاشاكِ يُصْبِينا
أَوْلِي وفاءً وإن لم تَبْذُلِي صِلَةً
                                           فالطيفُ  يُقْنِعُنا  والذِّكْرُ  يَكْفِينا
وفي الجوابِ متاعٌ لو شفعتِ به
                                          بِيْضَ الأيادي التي ما زلْتِ تُولِينا
عليكِ مِني سلامُ اللهِ ما بَقِيَتْ
                                          صَبَابةٌ منكِ     نُخْفِيها   فَتُخفينا



                          -------------------------








  







محمد بن عمار المهري



           هوابو بكر  محمد  بن عمار بن الحسين بن عمار المهري القضاعي الأندلسي الشلبي الشاعر المشهور.

      ولد  في قرية ( يشتبوس) من أعمال( شلب) في جدنوب غرب الاندلس عام\ 422 هـجرية- 1031ميلادية من  أسرة متواضعة  ترجع بنسبها  الى اليمن . ثم  رحل في  صغره للدراسة في  مدينة ( شلب)  ثم  ( قرطبة)، فبرع في الأدب والشعر، واتخذ من الشعر وسيلة  لكسب قوته على أبواب الأمراء   يتنقل بينهم إلى أن استقر ببلاط  ( المعتضد بن عباد ) وهناك حاز على إعجاب الامير( المعتمد بن عباد ) وهو شاعر  معروف من شعراء الاندلس.  ولما ندب( المعتضد) ولده (المعتمد) لحكم (شلب ) جعل( المعتمد) من الشاعر (ابن عمار) معينًا له، وتوثقت بينهما الصلات

      وفي عام\ 461 هـجرية ، عينه ( المعتمد) في بداية حكمه واليًا على(  شلب)  لفترة وجيزة  ثم استدعاه( المعتمد) إلى (إشبيلية) واستوزره ، وكان يعهد إليه بمهام السفارات، وتنفيذ مشاريعه  فكان يؤثره على خاصته ويبوح له بأسراره وقيل ان المعتمد بن عباد عينه وزيرا له  لاعجابه  بقوله  قصيدته الرائية ومنها  :

 أدر الزجاجة فالنسيم قد انبرى
 والنجم قد صرف العنان عن السرى

والصبح  قد  أهدى  لنا  كافوره
 لما     استرد   الليل   منا  العنبرا

والروض كالحسنا كساه نوره
 وشياً        وقلده    نداه    جوهرا

أو كالغلام  زها  بورد  رياضه
... خجلاً    وتاه   بآسهن    معذرا             

روض  كأن  النهر  فيه  معصم
 صاف    أطل   على   رداء    أخضرا   


         وفي عام\ 467 هـجرية، أرسله المعتمد سفيرًا إلى بلاط (ألفونسو السادس) ملك ( قشتالة) ، لعقد حلف يدفع المعتمد بموجبه خمسين ألف دينار (لألفونسو) على أن يعاونه ألفونسو في انتزاع (غرناطة) من يد صاحبها ( عبد الله بن بلقين )، على تكون أموال( غرناطة) لألفونسو. و بدأ التنفيذ  ببناء  حصن بالقرب من( غرناطة ) شحنه ابن عمار بالجند ليكون  قاعدة  لتهديد (غرناطة). الا أن معارك المعتمد  في ( قرطبة)  مع بني ذي النون، اضطرته  لسحب جنوده  من الحصن  فاحتله جنود (غرناطة ).

         أشار ابن عمار على المعتمد  بعدئذ  بضرورة   الاستيلاء  على (مرسية) ، فعهد إليه المعتمد  بوضع  خطة لانتزاعها من يد صاحبها ابن طاهر، فعقد ابن عمار صفقة مع ريموند برانجيه الثاني كونت( برشلونة)، يشارك فيها  ريموند  بفرسانه في حملة ضم( مرسية ) مقابل مبلغ من المال،  وقدّم الطرفان الرهائن للوفاء  بالصفقة، فقدم  المعتمد ابنه الرشيد بن المعتمد، وقدم الكونت ابن أخيه. وحاصرت القوتان (مرسية) ، إلا أن المعتمد  تلكأ في أداء المال إلى حليفه، فظن أنه  قد  غرر به، فقبض على ابن عمار والرشيد، وانسحب بقواته. فأدى المعتمد المال، وبعث معه ابن أخ الكونت اليه ، فأفرج الكونت عن الرشيد وابن عمار، وأخفقت تلك الحملةولم يكتب لها النجاح .

        وفي عام 471 هـجرية ، أشار ابن عمار على المعتمد بتجهيز حملة أخرى بقيادة ابن عمار نفسه على ( مرسية) ، فمر ابن عمار بصاحب حصن ( بلج ) الامير عبد الرحمن بن رشيق، وسلمه قيادة الحملة  و حاصر ابن رشيق( مرسية)، حتى تم  فتح المدينة  فانتهز ابن عمار الفرصة، واستقل بحكم ( مرسية) وهجا المعتمد بن عباد واباه  فقال:

مما يزهدني في أرض أندلـس
                أسـمـاء معتضـد فيها ومعتـمـد                                                     
ألقاب مملكة في غير موضعها

                                                    كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد      

        وكانما  كان يخطط  لهذا الامر  منذ البداية   وتصرف فيها تصرّف الملوك، فاستعمل عبيده على الحصون، وانهمك  في الشراب والملذات يقول في ذلك :

كم من شجاع قدته تحت الردى 
                                                 بدم  من   الأوداج     كالارسان

روى      ليضرب        بطعنة   
                                                 إن   الرماح   بداية     الفرسان

       وتناسى  ما اسداه  اليه  المعتمد بن عباد وكفر بفضل المعتمد عليه،  فكتب  قصيدة  هجا  فيها  المعتمد  وزوجته  اعتماد الرميكية. ولما  وقعت تلك القصيدة في يد أبي بكر بن عبد العزيز صاحب( بلنسية) ولم يكن على وفاق  مع ابن  عمار عن طريق  بعض عملائه في ( مرسية) ، فأرسلها إلى المعتمد ليؤلبه على ابن عمار. و تزامن ذلك الوقت  مع تمكّن ابن رشيق من خلع أبي بكر بن عمار من حكم ( مرسية) ، منتهزًا خروجه يومًا  لتفقد  بعض الحصون. ففر ابن عمار إلى بلاط ألفونسو السادس الذي لم يقدم له يد العون، فقصد ابن عمار (سرقسطة) عند حاكمها المقتدر بن هود، فأكرمه واستخدمه.الا  ان  توفي المقتدر عام\ 475 هجرية  فتقاسم أولاده مملكته، فكانت ( سرقسطة ) من نصيب ولده المؤتمن، فظل ابن عمار عنده. ثم أوعز ابن عمار للمؤتمن بفتح  حصن (شقورة ) الذي يقع في أراضي ( دانية )، فبعث المؤتمن  ابن عمار في ربيع الأول  من سنة \ 477 هـجرية  على راس قوة لفتح الحصن، إلا أن حاكمه ابن مبارك  دعا ابن  عمار  ورجاله  لدخول الحصن  وأظهرلهم  الترحيب بهم  ، فانخدع ابن عمار،  وعندما دخل  الحصن  قبض عليه، وأودعه  السجن.  ولما  علم  المعتمد بن عباد  بالحدث،  أرسل  ابنه الراضي  بالأموال  إلى ابن  مبارك  ليسلمه  ابن عمار، فسلم  ابن  مبارك  ابن عمار   للراضي  الذي  ذهب  به  إلى  (قرطبة  )  حيث كان يقيم المعتمد  ، ثم أخذه   بعد  أيام  إلى ( إشبيلية )  وسجنه.نتيجة لخيانته  له  وتضرع ابن عمار  للمعتمد  بأشعاره  لعله  يسامحه  ويتجاوز فلم  تنفعه  ومما قال في ذلك:

سجاياك إن عافيت  أندى    وأسمح    
                                          وعذرك إن عاقبت أجلي    وأوضح

وإن  كان  بين   الخطتين     مزية      
                                           فأنت  إلى  الأدنى  من  اللَه  أجنح

حنانيك في أخذي برأيك  لا    تطع      
                                          عداتي وأن أثنوا  علي    وافصحوا

وماذا عسى  الأعداء  ان    يتزيدوا   
                                           سوى أن  ذنبي  واضح    متصحح

نعم  لي  ذنب   غير   أن   لحلمه    
                                            صفات  يزل  الذنب  عنها  فيسفح

وهبني وقد  أعقبت  أعمال    مفسد 
                                          أما  تفسد  الأعمال   ثمة     تصلح

أقلني بما بيني وبينك  من    رضى  
                                        له  نحو  روح   اللَه   باب     مفتح



       وقيل إن المعتمد  قد همَّ بالعفو عنه الا  أنه  علم ان ابن عمارراسل   أعداءه من السجن يخبرهم  بعفو المعتمد  عنه ،وانه  سيساعدتهم في القضاء  على بني عباد عند خروجه من السجن  فلما  علم المعتمد بذلك   جاءه في سجنه وهوى عليه  بفأسٍ فأرداه  قتيلاً ،وهكذا  قتله الامير  المعتمد بن عباد  بيده  وذلك سنة\ 477 هجرية  . دفن بن عمار  غير بعيد  من القصرحتى  قال بعضهم  رأيته بعد سنة وقد  نبش قبره وما زالت الأغلال في رجليه.

   قتل  الشاعر محمد بن  عمار الاندلسي  في أواخر عام 477 هجرية – 1085 ميلادية .

      كان ابن عمار وزيراً  وقائداً  وسياسياً  ودبلوماسيًا  بارعًا  ساهم في تعاظم  ملك  بني عباد  سواء بالمشورة أو التنفيذ ، فذاع  صيته في  بلاد الأندلس والبلدان المجاورة،  حتى نسجت حوله الأساطير ولعل اهمها نجاحه في رد حملة  لألفونسو السادس على( إشبيلية) اذ  استغل محبته   للعبة الشطرنج، فاغراه  اذ أمر بصنع لوح شطرنج متقن ومحلّى بالذهب، ولاعبه على إن ينفذ له ألفونسو ما يطلبه إن هو غلبه  فتمكن من غلبته  فنفذ له  ما اراد  فرد  حملته بعد غلبته  في اللعب. وقد  كان ابن  معجب بنفسه  فيقول:                 
إني ابن عمار لا أخفي على أحد   
     إلا على جاهل  بالشمس  والقمر
وبين طبعي  وذهني  كل    سابقة    
    كالسهم يبعد بين  الفوس  والوتر

إن كان أخرني دهري فلا   حرج   
     فوائد    الكتب    في       الطرر
                                                    
      يتميّز ابن عمار انه  من الشعراء  المعدودين  شعراء الأندلس في زمانه  وأجاد  في كل فنون الشعر  بالأخص شعر الهجاء حتى كان أمراء الأندلس يخشونه لبذاءة لسانه . وكذلك  اجاد في المدح والغزل والرثاء والوص والخمرة وفي كل الفنون الشعرية  يقول في الغزل:

نفسي    وإن    عذبتها      تهواك   
                                          وبهزها    طرب    الى      لقياك

عجباً لهذا  الوصل  أصبح    بيننا    
                                         متعذراً    ومناي    فيه       مناك

ما بال قلبي حين  رامك  لم    ينل    
                                          ولقد   ترومك    مقلتي      فتراك

ليت  الرقيب  إذ  التقينا  لم    يكن  
                                           لأنال   رياً   من    لذيذ      لماك

متنزهاً في روض  خدك    شارباً   
                                          كأس   الفتور   تديرها      عيناك

حكت الغصون جمال قدك فانثنت    
                                           والفضل   للمحكي   لا     للحاكي

  قال عنه صاحب الذخيرة:

( كان شاعراً لا يجارى، وساحراً لا يبارى، إذا مدح استنزل العصم، وإن هجا أسمع الصم، وإن تغزل، ولا سيما في المعذرين من الغلمان، أسمع سحراً لا يعرفه البيان، وكيف لا يرغب في شعره، ويتنافس فيما ينفث به من سحره، وهو يضرب في انواع الإبداع بأعلى السهام، ويأخذ من التوليد والاختراع بأوفر الأقسام)

واختم بهذه القصيدة الرائعة :

ألا  للمعالي   ما   تعيد   وما     تبدي   
    وفي  اللَه  ما  تخفيه  عنا  وما    تبدي

نوال   كما   اخضر   العذار     وفتكة  
     كما  خجلت  من  دونه  صفحة    الخد

جنيت  ثمار   النصر   طيبة   الجني  
     ولا   شجر    غير    المثقفة      الملد

وقلدت  أجياد  الربى   رائق     الحلى   
    ولا   درر   غير   المطهمة     الجرد

بكل  فتى   عاري   الأشاجع     لابس   
    الي  غمرات  الموت  محكمة    السرد

يكر   فكم   طعن    كسامعة      الفرا    
   يضاف  إلى  ضرب  كحاشية    البرد

نجوم  سماء  الحرب  إن  يدج    ليلها  
     يدور   بهم   أفواجها    فلك      السعد

خميس  تردى   من   بنيك     بمرهف    
   حكاك  كما  قد  الشراك   من     الجلد

ببدر   ولكن   من   مطالعه     الوغى   
    وليث   ولكن   من   براثنه     الهندي

فتى   ثقف    بين    الحمائل مقدم   
    جنى المو ت من كفيه أحلى من   الشهد

سقيت   به   ديناً   عفاتك      مخصباً    
   فأجناك من روض الندى زهر    الحمد

وجندته    نحو    الملوك       محارباً    
   فوافاك   يقتاد   الملوك   من      الجند

ورب  ظلام  سار  فيه   إلى     العدى   
    ولا  نجم  الا  ما   تطلع   من     غمد

اطل     على     قرمونة        متبلجاً   
    مع الصبح حتى قيل كانا  على    وعد

فأرملها    بالسيف     ثم       أعارها  
     من  النار  أثواب  الحداد  على    الفقد

فيا حسن ذاك السيف في راحة   الندى 
      ويا  برد  تلك  النار  في  كبد    المجد

لك  اللَه  إن  كانت   عداتك     بعضها  
     لبعض  فكل  منهم  جميعاً  إلى     فرد

يهوداً  وكانت  بربراً  فانتض    الظبي  
     وأنبئهم      منها      بالسنة        لسد

اقول  وقد  نادى  ابن  اسحاق   قومه  
     لأرضك   يرتاد   المنية   من      بعد

لقد  سلكت  نهج  السبيل  إلى    الردى 
      ظباء  دنت  من  غابة  الاسد    الورد

كأني   تباديس   وقد    حط      رحله    
   إلى الفرس الطاوي عن الفرس المهند

إلى الفرس الجاري  به  طلق    الردى   
    سريعاً  غنياً  عن  لجام   وعن     لبد

يحن   إلى   غرناطة    فوق      متنه   
    كما حن مقصوص الجاح  إلى    الورد
ظفرت  بهم  فارنح  وأومض  كؤسها    
    بروقاً لها  من  عودها  ضجة  الرعد
معتقة   أهدت   إلى    الورد    لونها    
    وجادت  برياها  على  العنبر    الورد
فاكثر ما  يلهيك  عن  كأسها    الوغى   
     وعن  غمات  العود  نغمة   مستجدي
وما  الملك  الا   حلية   بك     حسنها   
     والا  فما  فضل   السوار   بلا     زند
ولا  عجب  ان  لم  يدن  بك     مارق   
     فليس جمال الشمس في الاعين   الرمد
هنيئاً   ببكر   في   الفتوح      نكحتها    
    وما  قبضت  غير  المنية  في     النقد
تحلت من السيف  الخضيب    بصفحة   
     وقامت من  الرمح  الطويل  على    قد
ودونكها   من   نسج   فكري      حلة   
     مطرزة   العطفين   بالشكر     والحمد
ألذ  من  الماء  القراح  على    الصدى    
    واطيب من وصل الهوى عقب    الصد
وما    هذه     الاشعار       الامجامر     
   تضوع   فيها    للندى    قطع      الند
وكنت   نشرت   الفضل   في   وانما    
    نشرت سقيط الطل  في  ورق    الورد
وها  أنا  باغ  من   نداك   بقدر     ما   
     يضاف  لتأميلي  ويعزى  إلى     ودي
فأقسم لو  قسمت  جودك  في    الورى  
      على  قدر  التأميل  فزت  به    وحدي

قنعت  بما  عندي   من   النعم     التي    
    يفسرها   قولي   قنعت   بما     عندي





***********************************************************











ولادة بنت المستكفي


             هي ولاّدة بنت  الامير( المستكفي بالله محمد) بن عبد الرحمن   بن عبد الله بن الناصر بن عبد الرحمن بن محمد المرواني شاعرة أندلسية، من بيت الخلافة الاموية . كانت  أمها جارية  إسبانية  اسمها   ( سكرى ) و قد  ورثت  منها  بشرتها  الناعمة  البيضاء  وشعرها  الاصهب وعينيها  الزرقاوتين. وكانت  تخالط الشعراء وتجالسهم بل وتنافسهم في قول الشعر ونقده  .
      ولدت  بمدينة ( قرطبة ) سنة \385 هجرية – 994 ميلادية وتربت في  بيت  ابيها امير الاندلس  من بيت الخلافة الاموية في المشرق . وتعلمت ودرست على ايدي افاضل العلماء في الفقه والادب والشعر فنبغت فيه . فهي اميرة  اندلسية شاعرة  تربت في بيت الخلافة وتدل أوصاف ابن زيدون لها في شعره على أنها كانت بيضاء البشرة ، ذات شعر أشقر وجمال فتان.وكانت تجمع إلى جمالها الفتان وثقافتها الواسعة ذكاءً وقاداً وروحاً مرحة فنيةً موهوبة وسرعة بديهة ورقة وعذوبة في الحديث تمتلك سامعيها اذا  تحدثت  اليهم .
         وكانت من الأدب والظرف وتنعيم السمع والطرف بحيث تختلس عواطف  القلوب والألباب وقد اعتنى بها أبوها فأحضر لها المعلمين والمثقفين وبعد وفاة أبيها صار بيتها قبلة الأدباء والمثقفين فقد حولت مجلسها ب( قرطبة ) الى  منتدى للأحرار وفناؤه  لجياد النظم والنثر وقد حار المؤرخون في أمرها فبدت لهم حيناً ممتنعة بجلال نسبها وعزة جمالها وطهرها وحيناً آخر مبتذلة مستهترة سهلة الحجاب مجاهرة باللذات وقيل فيها انها :

 (كانت في نساء أهل زمانها واحدة أقرانها حضور شاهد وحرارة أوابد وحسن منظر ومخبر وحلاوة مورد ومصدر وكان مجلسها بقرطبة منتدى لأحرار المصر وفناؤها ملعباً لجياد النظم والنثر ، يعشو أهل الأدب إلى ضوء غرتها ويتهالك الشعراء والكتاب إلى حلاوة عشرتها إلى سهولة حجابها وكثرة منتابها  ولم تكن تصنع ذلك بوقار بل كانت تخلطه بدل وعبث واستهتار).

ويذكرذلك ابن بسام فيقول :
 ( على أنها سمح الله لها وتغمد زللها أطرحت التحصيل وأوجدت إلى القول فيها السبيل بقلة مبالاتها ومجاهرتها بلذاتها ...  )
  
     فأغلب المصادر ذكرت أنها كانت مستهترة كأبيها وكذلك تذكربعض المصادر ان في سلوكها  تناقضا  بين عفتها ومجاهرتها بلذاتها. 


     بعد مقتل  ابيها ( المستكفي بالله ) جعلت ولاّدة من دارها منتدى لرجال الأدب والشعر يحضره الاعيان والامراء و الادباء والشعراء و لم يحضره أديب أو شاعر إلا هام بها لروعة جمالها وخصالها وروحها الخفيفة الرائعة  و عاشت  بسعادة  ومرح  وإثارة  فقد  كانت  ابنة حاكم قرطبة ، وهام بها  كثيرون و انصرفت إلى اللهو  والغناء .  وتعرف عليها الشاعر ابن زيدون   أحبها بكل جوارحه. اشتهرا  بقصة حب رائعة خلدها الادب والشعر وكل  نظم في حبيبه قصائد واشعارا كثيرة  فمن شعرها فيه  كتبت اليه بعد  طول  تمنع  تقول :

 ترقب إذا جن الظلام زيارتي       
                                                   فإني  رأيت  الليل أكتم للسرِّ

وبي منك ما لو كان بالشمس لم تلح
                                                وبالبدر لم يطلع، وبالنجم لم يسرِ

ووفت له بما وعدت، ولما أرادت الانصراف ودعها  بهذه  الأبيات:

ودع  الصبر  محب  ودعك  
                                           ذائع  من سره ما استودعك    
          
يقرع السن على أن لم يكن 
                                            زاد في تلك الخطا إذا شيعك

يا أخا  البدر  سناء  وسناً     
                                              حفظ   الله  زماناً   أطلعك

إن يطل بعدك ليلي   فلكم
                                 بت  أشكو  قصر الليل  معك

: وقد اهداها اروع قصائده  فقال في مطلع احداها   

إني  ذكرتك  بالزهراء  مشتاقاً
                                         والأفق طلق ووجه الأرض قد راقا

       الا ان هذا الحب لم يكتب به البقاء  فقيل ان  ابن  زيدون  اعجبته  احدى وصيفاتها وطلب منها  ان  ان تعيدا مقطعا غنته دون اخذ موافقة  ولادة  فزعلت عليه  وكتبت اليه  تقول :

لو كنت تنصف في الهوى ما بيننا
                                            لم  تهو  جاريتي  ولم   تتخيرِّ

وتركت غصناً مثمراً بجماله
                                            وجنحت للغصن الذي لم يثمر

ِولقد علمت بأنني بدر السما
                                             لكن ولعت لشقوتي بالمشتري

 فكتب لها قصيدته :

   ودّع  الصبر  محبٌ  ودّعك
                                                   ذائع  من  سرِّه  ماستودعك

أميرة َ القصْر ِ هل ما زال َ مَجلِسُنا
 .                                      يَحُف ّ ُ بالنُّخبة ِ الواشين َ مِن رَصَدِكْ؟

وَشَوا إليـك ِ بأني غير ُ ذي وَلَـه ٍ
                                                وأنَّـني سادر ٌ ساع ٍ إلـى كَـمَدِكْ

جَلَّ الذي زعموا في الحب وانتقدوا
..                                          ليتَ الهُيـام َ طَغَى في قلب ِ مُنـتقدِكْ

ويعلمون َ بأنَّ القلب َ ذو أَحَـد ٍ
                                            فصارَ كلّ ٌ يُمنِّي النفس َ في أحَـدِكْ

كنت ِ ابتدعت ِ جمال َ الروح ِ بارعة ً
                                       ثـمَّ اختصرت ِ جمالَ الكون ِ في جَسَدِكْ

تَعَلَّم َ النايُ مِن نَجواك ِ بُحَّـتَهُ
                                            فَـتاه َ في شَجَن ِ الألحان ِ مِنْ وَلَدِكْ

فاجابته بقصيدتها قائلة:

ألا هل لنا من بعد هذا التفرق
                                                   سبيل؛ فيشكو كل صب بما لقي

وقد كنت أوقات التزاور في الشتا
                                                 أبيت على جمر من الشوق محرقِ

فكيف وقد أمسيت في حال قطعة
                                                   لقد  عجل المقدار ما  كنت أتقي   
  
تمر الليالي لا أرى البين ينقضي
                                                ولا الصبر من رق التشوق معتقي 
    
سقى الله أرضاً قد غدت لك منزلاً
                                                  بكل  سكوب هاطل  الوبل مغدق

       الا ان ميل ابن زيدون الى  جاريتها  ودخول شخص اخر في قلبها  فارادت ان تجازي ابن زيدون  غيظاً  فألقت شباكها على رجل قليل الذكاء وواسع الثراء هو الوزير أبو عامر( بن عبدوس) ولما  اثمر حبها  له   قطعت علاقتها بابن زيدون ونشأت بينه وبين ابن عبدوس عداوة كبيرة دفعت ابن زيدون لإنشاء رسالته الهزلية الشهيرة  وركضت ولادة  وراء هواها  فكتبت  اليه ما ليس فيه ومما  كتبت اليه و قد اسمته ( المسدس) فقالت فيه :

ولقبت  المسدس  وهو  نعت               
                                             تفارقك  الحياة  ولا  يفارق
فلوطي ، ومأبون ، وزان               
                                             وديوث،  وقواد،   وسارق

       الا ان ابن زيدون بقي علي  حبه ووفائه لها فحبر لها قصيدته النونية الرائعة في ذكرى حبه  وشوقه  لها والتي تعتبر من روائع الشعرالعربي :

اضحى التنائي بديلا عن تدانينا  
                                              وناب عن طيب لقيانا   تحافينا 

 وقيل  انها  كتبت  بالذهب على طرازها الأيمن :

      أنا  والله أصلح للمعالي                    وأمشي مشيتي وأتيه تيهاً

وكتبت على الطراز الأيسر:

     أمكن عاشقي من صحن خدي         وأعطى  قبلة  من  يشتهيها

وكانت مع  ذلك  مشهورة  بالصيانة  والعفاف  واغلب  ظني ان هذين البيتين  منحولان  عليها  .

     توفيت  بمدينة (  قرطبة) في الثاني من صفر من سنة \480 هجرية\ السادس والعشرين من مارس اذار سنة \ 1091ميلادية عن عمريناهز السابعة والتسعين وقيل في رواية اخرى  انها توفيت في سنة 484 هجرية .

        وكانت مشهود لها بالصيانة والعفاف، فهي اديبة  شاعرة وأديبة من شواعر الأندلس وكان في شعرها حسن القول وجزل الألفاظ، وأنها كانت تناضل الشعراء، وتساجل  الأدباء وتفوق البراعة ، فكان مجلسها في ( قرطبة )  عامرا بالنظم والنثر يعشو أهل الأدب إلى ضوء غرتها ويتهالك الشعراء والكتاب على حلاوة  عشرتها وعلى سهولة حجابها وكثرة منتا بها ،كانت تخلط ذلك بعلو همة و نصاب وكرم نسب وطهارة ثوب على أنها  اوجدت  للقول المتهالك  فيها  السبيل  لقلة  مبالاتها ومجاهدتها. اعجب  الشعراء والأدباء في شعرها حيث كانت لها مكانة متميزة في الشعر، وقد ترك  موتها  فراغا كبيرا في نفوس محبيها وقد عمرت عمرا طويلا، ولم تتزوج.


***********************************












ابن الحداد الأندلسي
  



       هوأبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان القيسي، المعروف ب (ابن الحداد ) هو شاعر أندلسي.

        أصله من وادي( آش ) وولد  فيه ثم انتقل الى( المرية ) ولم تعرف سنة ولادته  وأصبح  من شعراء  بلاط  المعتصم  بن صمادح، وأكثر في مدحه فيقول فيه :

مَضَاؤكَ  مَضْمُوْنٌ   له   النَّصْرُ   والفَتْحُ   
    وسَعْيُكَ  مَقْرُوْنٌ  به   اليُمْنُ     والنُّجْحُ

إذا  كان   سَعْيُ   المرءِ   لله     وَحْدَهُ     
  تَدَانَتْ  أقاصِي  ما  نَحَاهُ   وما     يَنْحُو

بكَ   اقتَدَحَ   الإِسلامُ   زَنْدَ      انتصارِهِ    
   وبِيْضُكَ   نارٌ    شُبِّهَا    ذلك      القَدْحُ

وجَلَّى   ظلامَ    الكُفْرِ    مِنْكَ      بِغُرَّةٍ    
   هي الشَّمْسُ والهِنْدِيُّ يَقْدُمُها الصُّبْحُ

فَهُمْ  ذَهَلُوا  عن   شَرْعِهِمْ     وحدودِهِ    
   فقد  عُطِّلَ  الإنْجيلُ   واطُّرِحَ     الفِصْحُ

يَمَّمْتُها   سَرَقُسْطَةً   وَهْيَ     المَدَى  
     والدَّهْرُ    يَكْبَحُ    واعتزامِي      يَجْمَحُ

حَيْثُ   العُلاَ   تُجْلَى    وآثارُ    المُنَى 
      تُجْنَى   وساعِيَةُ    المَطَالِبِ      تُنْجَحُ

والنَّفْسُ تُوْقِنُ أنَّ  عَهْدَكَ  في    النَّدَى  
     مُوفٍ   بما   طَمَحَتْ   إليه      وتَطْمَحُ

فَحَيَا المُنَى  مِنْ  بَحْرِ  جُوْدِكَ    يُمْتَرَى  
     وَسَنَا الضُّحَى مِنْ  زَنْدِ  مَجْدِكَ    يُقْدَحُ

والشِّعْرُ   إنْ   لم   أَعْتَقِدْهُ      شريعةً  
     أُمْسِي    إليها     بالحِفَاظِ       وأُصْبِحُ

فَبِسِحْرِهِ     مَهْمَا     دَعَوتُ       إجَابةٌ 
      ولِفِكْرِهِ     مَهْمَا     اجْتَلَيْتُ       تَوَضُّحُ

فاذْخَرْ   مِنَ    الكَلِمِ    العَليِّ      لآلِئاً  
     يَبْأَيَ    بها    جِيدُ     العلا       ويَجْبَحُ

وارْبَأْ  بِمَجْدِكَ   عن   سَوَاقِطِ     سُقَّطٍ  
     هي  في  الحقيقةِ  مَقْدَحُ  لا    مَمْدَحُ


، ثم حصلت  بينه وبينهم  جفوة اضطرته إلى الفرار الى (سرقسطة ) سنة\461 هـجرية  فأكرمه المقتدر بن هود وابنه المؤتمن بن هود  بعده. الا انه عاد إلى المعتصم بن صمادح في (المرية )مرة اخرى ويقول عن نفسه في القتال .
.
حَقِيْقٌ أَنْ تَصُولَ  بِيَ    الرُّماةُ   
                                           وأنْ  تَعْنُوْ   لِصَوْلَتِي     الكُماةُ

إذا فَوَّقْتُ في الأبطال سَهْماً   
                                              فما تُغْنِي الدُّرُوْعُ    السَّابِغَاتُ

وإنِّي  كالمَجَرَّة  في   اعتلاءٍ  
                                              وَنَبْلِي الشُّهْبُ والجِنُّ   العُداةُ


     احب  ابن الحداد في صباه  فتاة اسبانية هذه الفتاة النصرانيّة سمّاها في شعره (نويرة). واخلص لها الحب  وأوقعه حبّ نويرة في حبّ كلّ رموز النصّرانيّة ورجالها وأماكنها واتّسع حبّ الشاعر( نويرةَ )لكلّ ما هو مسيحي   كعيسى والانجيل, والقساوسة وصلبانهم, والرّهبان وكنائسهم, والنّصارى وأعيادهم ورموزهم وطقوسهم وأناشيدهم  يقول في ذلك :

عَسَاكِ بِحَقِّ عِيسَاكِ         مُرِيحَةً  قَلْبِيَ الشَّاكِي
فَإِنّ الحُسْنَ قـَدْ وَلاَّ           كِ إِحْيَائِي   وَإِهْلاكِي
وَأَوْلَعـَنِي   بِصُلْبـَانٍ         وَ رُهْبـَانٍ   وَ نُسـَّاكِ
وَلَمْ آتِ الكَنَائِسَ عَنْ        هَوًى  فِيهِـنَّ    لَوْلاكِ

      وهذا الحب  والشوق غذى الشعر عند ابن الحداد جعل قصتهما من أشهر قصص الحب في الأندلس في ذلك الوقت اذ انه  كان صادقا في حبه وقد عبر عن معاناته في كل قصيدة نظمها في حب هذه الفتاة وإذا كان ذلك الحب الكبير قد بدأ بنظرة للشاعر لذلك الوجه الجميل.. أو ذلك الخد الوردي، فإن تلك النظرة قادته إلى العذاب الذي ربما  ينتهي بالموت، وأجمل ما قاله في هذا المعنى:

وقد جرَّحت عينايَ صفحة خده

                               على خطأ فاختار قتلي على عمدِ

حتى قال فيها  ايضا :

إلى الموت رُجعى بعد حينٍ فإن أمت

                                      فقد خلدت خلد الزمان مناقبي

وذكري في الآفاق طار كأنهُ
                                     بكل لسانٍ طيب عذراءَ كاعبِ

ففي أي علمٍ لم تبرّز سوابقي
                                    وفي  أي فنٍ  لم تبرِّزْ  كتائبي


    الا انه بالرغم من الانفتاح الفكري والديني الذي كان لدى العرب المسلمين في الأندلس، إلا أن ابن الحداد عمد إلى إخفاء ذلك الحب وتكتم على  اسم تلك الفتاة التي عشقها  ومنحها اسماً  اخر رمزياً أقرب إلى الشعر منه إلى الحقيقة.. سماها (نويرة ). و من خلال إحدى قصائده نتعرف  على كيفية لقائه بتلك الفتاة لاول مرة ،و كان اللقاء الاول  لهما في الكنيسة،فقد رآها بين قومها تصلي فأذهله حسنها وجمالها  ووداعتها  وذهب بعقله ذلك الوجه الجميل..فقال:

قلبي في ذات الأثيلات        رهين لوعاتٍ وروعاتِ

فوجِّها  نحوهم  إنهم            وإن بغوا قبلة بغياتي

وعرّجا يا فتى عامرٍ             بالفتيات  العيسويات

فإن بي للروم روميةٍ          تكنس ما بين الكنيسات

وقد تلوا صحف أناجيلهم      بحسن ألحانٍ وأصواتِ

وناظري مختلسٌ لمحها        ولمحها يضرم لوعاتي

وفي الحشى نارٌ (نويرية)       لقتها   منذ   ستياتِ

لا تنطفئ وقتاً وكم رمتها     بل تلتظي في كل أوقاتي


إذن وقع هذا الشاعر الأندلسي في غرام تلك الإسبانية، ولم يستطع أن يتخلى عنه، أو يتجاهله.. أحب ابن الحداد القيسي نويرة بكل قلبه، ولكنه على ما يبدو لم يستطع أن يقنعها أو يقنع أهلها بالزواج منه، بسبب اختلاف الدين.. وهذه معاناة اخرى انعكست في شعره وأثارت اهتماماً  به كثيرا  لان شوقه جعله يقول فيها أصدق الشعر وناتج عن معاناة وعن تجربة حقيقية. فيقول :

حديثك ما أحلى فزيدي وحدثي

عن الرشأ  الفرد الجمال المثلث

ولا تسأمي ذكراه فالذكر مؤنسي

وإن بعث الأشواق من كل مبعثِ

وأَقسَمَ بالإنجيل إني لمائنٌ

وناهيك دمعي من محقٍ مُحنّثِ

ولابد من قصي على القس قصتي

عساه مغيث المدنف  المتغوث

فلم يأتهم عيسى بدين قساوةٍ

فيقسو على مغنى ويلهو بمكرثِ

سيصبح سرّي كالصباح مشهراً

ويمسي حديثي عرضة المتحدثِ

ويقول في حبهايشكو هواها ويشبهها  :


والنفس فيكَ ثبار الحب  طالبة

                                       إن كانت العين تجني منك أنوارا

أخفي هواك وأكني عنه نورية

                                         وهل يلام عميدُ القلب إن وارى

يا مشبه الملك الجعدي تسمية

                                            ومخجل القمر البدري أنوارا

        ولعل المعاناة التي مرر بها وعاشها بسبب الاختلاف في الدين.
حيث كان ذلك الخلاف من أهم أسباب ذلك العذاب الذي شعر به ولكنه لم يكن كل شيء.قربما  كانت هي نفسها صعبة  وغير متاحة.. وهذا ما أجج نار الحب في قلبه  وشعره معاً.فيقول:

استودع الرحمن مستودعي
                                  شوقاً كمثل النار في أضلعي

أترك من أهوي وأمضي كذا؟
                                     والله ما أمضي وقلبي معي

ولا نأى شخصك عن ناظري
                                    حيناً ولا نطقك عن قمعي

او قوله :

إن المدامع والزفير             قد أعلنا ما في الضميرْ

فعلام أخفي ظاهراً               سقمي عليَّ  به  ظهيرْ

هب لي الرضى من ساخطٍ        قلبي  بساحته  أسيرْ


       توفي في عام \480 هـجرية  - 1087ميلادية في  مدينة ( المرية)  ودفن فيها .

           ومن المفيد ان اقول ان  شعره فيها كان سهلا سلسا من شعرالسهل  الممتنع  لايحتاج الى  قاموس او معجم وكانما قاله الان  فشعر جيد ورقيق  وقد كان من شعراء البلاط  ورافق المعتصم في عصره وكان له اتساع في العلم

واخيرا  يقول  في نويرة:

عساك بحق عيساكِ            مريحة قلبي الشاكي

فإن الحسن قد ولاكِ           رحيائي      وإهلاكي

وأولعني    بصلبانٍ              ورهبانٍ      ونسّاكِ

ولم آت الكنائس عن            هوى   فيهن  لولاكِ

وها أنا فيك في بلوى             ولا   فرجٌ   لبلواك

ولا أستطيع سلوانا               ًفقد أوثقت أشراكي

فكم أبكي عليك دماً               ولا  ترثين  للباكي

فهل تدرين ما تقضي             على  عينيَّ  عيناك

وما يذكيه  من نارٍ                بقلبي نورك الذاكي

حجبت سناك عن بصري      وفوق الشمس سيماكِ

وعند  الروض  فدّاك              ومن   ريّاه   ريّاكِ

نويرج   إن    قليتِ              فإنني أهواك، أهواكِ

وعيناك     المنبِّئتاكِ            اني    بعضُ   قتلاكِ





        **************************



 انتهى  الجزء الاول  ويليه- باذن الله – الجزء الثاني  من المجلد السادس  ( شعراء  الاندلس ) من موسوعتي (شعراء العربية )


















فهرس  الجزء الاول


 المقدمة                          3
المؤلف في سطور               5
الجزء الاول                      9
 الشعر العربي في الاندلس     10
 رثاء الاندلس                    36
عبد الرحمن الداخل              67
 حسان التميمية                  72
يحيى الغزال                      75
ابن عبد ربه                     85
ابن هانئ                         94
جعفر  بن المصحفي            103
الامام القحطاني                 110
يحيى ابن هذيل                  121
عائشة القرطبية                 126
مروان بن عبد الرحمن         129
يوسف  بن هارون الرمادي   137
ابن دراج  القسطلي             147
ابن  شهيد الاندلسي            159
 الجزار السرقسطي            168
ابن حزم الاندلسي              178                                                                    ابن قزمان  الاندلسي          190
ابن اسحاق  الالبيري          197
ابن زيدزن المخزومي         209
محمد بن عمار المهري       221
ولادة بنت المستكفي           231
 ابن الحداد الاندلسي          236
 الفهرس                       245









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق